معجم رجال الحديث - ج2

- السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي المزيد...
417 /
7

(أحمد)

8

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

9

باب الألف.

381- أحمد:

وقع بهذا العنوان في إسناد عدة من الروايات، تبلغ مائتين و سبعين موردا. فقد روى عن أبي جميلة، و أبي قتادة، و أبي محمد الحجال، و أبيه، و ابن أبي عمير، و ابن أبي نجران، و ابن فضال، و ابن محبوب، و إبراهيم بن أبي محمود، و أحمد بن محمد بن أبي نصر، و إسماعيل بن مهران، و جعفر بن محمد الأشعري، و الحسن بن علي، و الحسن بن علي بن فضال، و الحسن بن علي بن يقطين، و الحسن بن علي الوشاء، و الحسن بن محبوب، و الحسين، و الحسين بن سعيد، و الحسين بن سيف، و حماد، و داود بن محمد، و سعيد بن جناح، و شاذان، و صفوان، و صفوان بن يحيى، و العباس بن معروف، و عبد الرحمن بن أبي نجران، و عبد العظيم، و عبد الكريم، و عبد الله بن محمد الحجال، و عبد الله بن المغيرة، و عبد الملك بن عتبة، و عثمان بن عيسى، و عثمان بن عيسى الكلابي، و علي بن أحمد بن إسحاق بن سعد الأشعري، و علي بن أحمد بن أشيم، و علي بن أسباط، و علي بن حديد، و علي بن الحكم، و علي بن سيف، و علي بن المستورد النخعي، و علي بن النعمان، و علي بن يعقوب الهاشمي، و عمرو بن عثمان، و عمران بن محمد بن عمران الأشعري، و محمد بن إسماعيل، و محمد بن سنان، و محمد بن سهل بن اليسع الأشعري، و محمد بن عبد الجبار، و محمد بن علي، و المفضل بن صالح، و موسى بن القاسم، و يحيى بن إبراهيم، و البرقي، و الحجال، و النوفلي، و الوشاء. و روى عنه أحمد بن محمد، و سعد بن عبد الله، و سهل بن زياد، و علي بن الحسن بن فضال، و علي بن محمد بن بندار، و علي بن محمد بن عبد الله، و محمد ابنه، و محمد بن أحمد بن يحيى، و محمد بن الحسين، و محمد بن علي بن محبوب الأشعري، و محمد بن يحيى، و محمد بن يعقوب، و الصفار. أقول: أحمد- الذي وقع في إسناد هذه الروايات- مشترك بين جماعة، و إنما

10

يكون تمييزه بلحاظ الراوي، و المروي عنه.

اختلاف الكتب

روى الشيخ بسنده، عن أحمد (أحمد بن محمد بن عيسى)، عن أبي عبد الله البرقي، عن محمد بن أبي عمير. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير الثياب و غيرها من النجاسات، الحديث 822، و الإستبصار: الجزء 1، باب الخمر يصيب الثوب، الحديث 664، إلا أن فيه: أحمد بن محمد بن عيسى، عن أحمد البرقي، عن محمد بن أبي عمير، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي، فإنه لم تثبت رواية أحمد بن محمد بن عيسى، عن أحمد البرقي، كما أنه لم تثبت رواية أحمد البرقي، عن محمد بن أبي عمير، و في الوسائل: أحمد بن محمد بن عيسى، عن أبيه، عن أبي عبد الله البرقي. و روى أيضا بسنده، عنه (محمد بن علي بن محبوب)، عن أحمد، عن أبي قتادة، و موسى بن القاسم، جميعا، عن علي بن جعفر، عن أخيه موسى بن جعفر(ع)، التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها، الحديث 1270، و الإستبصار: الجزء 1، باب من يسجد فتقع جبهته على موضع مرتفع، الحديث 1240، إلا أن فيه: أحمد بن محمد بن عيسى، عن موسى بن جعفر(ع)، و لا شك في وقوع السقط في نسخة الإستبصار، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي، و في الوسائل عن كل مثله. و روى أيضا بسنده، عنه (محمد بن علي بن محبوب)، عن أحمد، عن أبيه، عن عبد الله بن المغيرة. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها، الحديث 1269، و الإستبصار: الجزء 1، باب من يسجد فتقع جبهته على موضع مرتفع، الحديث 1239، إلا أن فيه: أحمد بن محمد، عن عبد الله بن المغيرة، بلا واسطة أبيه، و الوافي و الوسائل كما في التهذيب.

11

و روى أيضا بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، التهذيب: الجزء 4، باب تعجيل الزكاة و تأخيرها، الحديث 116، و الإستبصار: الجزء 2، باب تعجيل الزكاة عن وقتها، الحديث 98، إلا أن فيه: أحمد، عن ابن أبي عمير، بلا واسطة أبيه، و الوافي و الوسائل كما في التهذيب. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن ابن أبي عمير. التهذيب: الجزء 1، باب آداب الأحداث الموجبة للطهارة، الحديث 96، و الإستبصار: الجزء 1، باب غسل اليدين قبل إدخالهما الإناء، الحديث 141، إلا أن فيه: أحمد بن محمد، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، و هو الصحيح، الموافق للوافي و الوسائل. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد، عن ابن أبي عمير. الإستبصار: الجزء 2، باب تعجيل الزكاة عن وقتها، الحديث 95. و رواها في التهذيب: الجزء 4، باب تعجيل الزكاة و تأخيرها ..، الحديث 113، إلا أن فيه: محمد بن علي بن محبوب، عن ابن أبي عمير بلا واسطة، و الصحيح ما في الإستبصار الموافق للوافي، لعدم ثبوت رواية محمد بن علي بن محبوب، عن ابن أبي عمير بلا واسطة، و الوسائل كما في التهذيب. و روى أيضا بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد، عن الحسن بن علي بن فضال. التهذيب: الجزء 1، باب المياه و أحكامها، الحديث 648، و الإستبصار: الجزء 1، باب حكم الماء إذا وقع فيه الكلب، الحديث 42، إلا أن فيه: أحمد بن الحسن بن علي بن فضال، و الوافي و الوسائل كما في التهذيب. و روى أيضا بسنده، عن سعد، عن أحمد، عن الحسين، عن فضالة. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة في السفر، الحديث 529، و الإستبصار: الجزء 1، باب من يجب عليه التمام في السفر، الحديث 831، إلا أن فيه: سعد بن عبد الله، عن أحمد بن الحسين، عن فضالة، و الصحيح ما في التهذيب فإنه رواها بعينها في

12

التهذيب: الجزء 4، باب حكم المسافر و المريض في الصيام، الحديث 638، و فيه: سعد بن عبد الله، عن أبي جعفر (أحمد بن محمد بن عيسى)، عن الحسين، و الوافي و الوسائل كما في التهذيب. و روى أيضا بسنده، هكذا: و عنه، عن أحمد، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد. التهذيب: الجزء 3، باب العمل في ليلة الجمعة و يومها، الحديث 10. و ظاهر الضمير رجوعه إلى محمد بن يعقوب، و لكن لا يمكن روايته عن أحمد هذا بلا واسطة، فالراوي عنه محمد بن يحيى كما يظهر من الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب فضل يوم الجمعة و ليلته 66، الحديث 3، و فيه: أحمد، عن الحسين، و أحمد هنا تعليق على سابقه، و في الوسائل: محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد، كما ذكرناه. و روى أيضا بسنده، هكذا: عنه، عن أحمد، عن سيف بن عميرة، عن إسحاق بن عمار. الإستبصار: الجزء 2، باب كيفية التلفظ بالتلبية، الحديث 570. و رواها في التهذيب: الجزء 5، باب صفة الإحرام، الحديث 288، إلا أن فيه: و عنه، عن أحمد بن علي بن سيف، عن إسحاق بن عمار. كذا في هذه الطبعة، و لكن في النسخة المخطوطة و نسخة من الطبعة القديمة كما في الإستبصار. و رواها الكليني في الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب صلاة الإحرام و عقده ..، 80، الحديث 9، و فيه: أحمد، عن علي، عن سيف، و هو الصحيح. و أحمد فيه تعليق على سابقه، و الراوي عنه عدة من أصحابنا، و المراد بأحمد، هو أحمد بن محمد بن عيسى، أو ابن خالد، لكثرة روايتهما عن علي بن الحكم، و كثرة روايته عن سيف بن عميرة، و الوافي و الوسائل كما في الكافي. و روى أيضا بسنده، عن سهل بن زياد، عن أحمد، عن عبد الكريم.

13

التهذيب: الجزء 8، باب عدد النساء، الحديث 406. و الإستبصار: الجزء 3، باب عدة المستحاضة، الحديث 1182، و فيه: سهل بن زياد، و عن أحمد بن محمد، عن عبد الكريم، و ما في التهذيب هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 6، كتاب الطلاق 2، باب عدة المسترابة 34، الحديث 3، و الوافي و الوسائل أيضا. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن يعقوب، عن أحمد، عن عبد الملك بن عتبة. التهذيب: الجزء 4، باب ما يجب أن يخرج من الصدقة، الحديث 173. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و النسخة المخطوطة: محمد بن يعقوب، عن أحمد بن عبد الملك، عن عبد الملك بن عتبة. و رواها الكليني في الكافي: الجزء 3، كتاب الزكاة 5، باب أقل ما يعطى من الزكاة و أكثر 30، الحديث 3، و فيه: محمد بن يحيى، عن أحمد، عن عبد الملك بن عتبة، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل، فإن أحمد بن عبد الملك لم يرد في الكتب الأربعة. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن يعقوب، عن أحمد، عن علي بن الحكم. التهذيب: الجزء 4، باب من الزيادات في الزكاة، الحديث 282. و رواها الكليني في الكافي: الجزء 3، كتاب الزكاة 5، باب الرجل يحج من الزكاة أو يعتق 38، الحديث 2، و فيه: أحمد بن محمد تعليقا، فيكون الراوي عنه عدة من أصحابنا. و روى أيضا بسنده، عن موسى بن القاسم، عن محمد، عن أحمد، عن مثنى. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث 1149، و الإستبصار: الجزء 2، باب ما يجب على من حلق رأسه من الأذى، الحديث 658، و فيه: موسى بن القاسم، عن محمد بن أحمد، عن مثنى، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للوسائل، فإن محمد بن أحمد لم يرو عن مثنى- مطلقا كان أو مقيدا- في شيء من الكتب الأربعة، و الوافي عن كل مثله.

14

و روى أيضا بسنده، عن أيوب بن نوح، عن (أحمد)، عن محمد بن أبي حمزة. الإستبصار: الجزء 1، باب الرجل هل يجوز له وطء المرأة إذا انقطع عنها دم الحيض، الحديث 468. و رواها في التهذيب: الجزء 1، باب حكم الحيض و الاستحاضة، الحديث 481، و فيه: أيوب بن نوح، عن محمد بن أبي حمزة بلا واسطة، و الظاهر صحة ما في التهذيب الموافق للوافي و الوسائل، لكثرة رواية أيوب بن نوح، عن محمد بن أبي حمزة بلا واسطة.

اختلاف النسخ

روى الكليني (عن محمد بن يحيى) عن أحمد، عن أبي نصر، عن الرضا(ع). الكافي: الجزء 3، كتاب الطهارة 1، باب الاستبراء من البول 13، ذيل الحديث 3. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في المرآة: ابن أبي نصر، بدل أبي نصر، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل. و روى أيضا بسنده، عن أحمد، عن الحسن، عن علي بن النعمان. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب صيد الحرم و ما تجب فيه الكفارة 21، الحديث 23. كذا في المرآة على نسخة، و لكن في نسخة أخرى منها و الطبعة القديمة و الوافي: الحسين، بدل الحسن، و في الوسائل: الحسن بن علي بن النعمان، بدل الحسن، عن علي بن النعمان. روى الشيخ بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن علي بن محبوب، عن أحمد، عن أحمد، عن علي بن سيف. التهذيب: الجزء 1، باب الأغسال و كيفية الغسل، الحديث 1111، كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و النسخة المخطوطة و الوافي و الوسائل: محمد بن علي محبوب، عن أحمد، عن علي بن سيف، و هو

15

الصحيح، فجملة: (عن أحمد عن علي بن محبوب) قبل جملة: (عن أحمد، عن علي بن سيف) من زيادة النساخ في هذه الطبعة. و روى أيضا بسنده، عن أحمد، عن محمد بن الحسين، عن القاسم بن محمد، عن أبان. التهذيب: الجزء 5، باب من الزيادات في فقه الحج، الحديث 1611. كذا في هذه الطبعة و الوافي و الوسائل، و لكن في نسخة من الطبعة القديمة: أحمد بن محمد، عن الحسين، عن القاسم بن محمد، و الظاهر أنه الصحيح بقرينة سائر الروايات. روى الكليني هكذا: عنه، عن أحمد، عن زرعة، عن سماعة. الروضة: الحديث 372. و ظاهر الضمير رجوعه إلى الحسين بن أحمد بن هلال الذي وقع في السند السابق على هذا السند، و لكن الظاهر أن الصحيح: الحسين، عن أحمد بن هلال، و المراد بالحسين هو الحسين بن محمد كما صرح به في الوافي أيضا.

382- أحمد البرقي:

أحمد بن محمد بن خالد البرقي. أحمد بن أبي عبد الله. روى عن النوفلي، و روى عنه محمد بن علي بن محبوب. التهذيب: الجزء 1، باب آداب الأحداث الموجبة للطهارة، الحديث 91. و روى عن سعد بن سعد، و روى عنه أحمد بن إدريس. تفسير القمي: سورة الأنعام، في تفسير قوله تعالى: (وَ آتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصٰادِهِ). أقول: هو أحمد بن محمد بن خالد البرقي.

16

383- أحمد بن إبراهيم:

يكنى أبا حامد المراغي: من أصحاب العسكري(ع)، رجال الشيخ (15). اعتمد العلامة في رجاله (29) على روايته بناء منه على أصله، و هو لزوم العمل برواية كل إمامي لم يرد فيه قدح، أو لما ذكره من ورود المدح فيه في رواية الكشي. و قال ابن داود: «إنه ممدوح، عظيم الشأن». و قال الكشي (412):

«علي بن محمد بن قتيبة. قال: حدثني أبو حامد أحمد بن إبراهيم المراغي، قال: كتب أبو جعفر محمد بن أحمد بن جعفر القمي العطار، و ليس له ثالث في الأرض في القرب من الأصل يصفنا لصاحب الناحية(ع)، فخرج، وقفت على ما وصفت به أبا حامد أعزه الله بطاعته، و فهمت ما هو عليه، تمم الله ذلك له بأحسنه، و لا أخلاه من تفضله عليه، و كان الله وليه، أكثر السلام و أخصه.

قال أبو حامد: و هذا في رقعة طويلة، و فيها أمر و نهي إلى ابن أخي كثير [كبيرة، و في الرقعة مواضع قد قرضت، فدفعت الرقعة كهيئتها إلى علاء بن [علاء الدين الحسن الرازي، و كتب رجل من أجلة إخواننا يسمى الحسن بن النصر [النصرة مما خرج في أبي حامد، و أنفذه إلى ابنه من مجلسنا يبشره بما خرج. قال أبو حامد: فأمسكت الرقعة أريدها، فقال أبو جعفر: اكتب ما خرج فيك، ففيها معان تحتاج إلى أحكامها، قال: و في الرقعة أمر و نهي عنه(ع)إلى كابل و غيرها». أقول: بما أن راوي المدح هو نفس أحمد فلا يعتنى بروايته، على أن في

17

السند علي بن محمد بن قتيبة، و هو لم يوثق، و ذكر المشايخ هذه الرواية لا دلالة فيه على اعتمادهم عليها مع أنك قد عرفت في ترجمة إبراهيم بن حمويه أن الاعتماد لا يكشف عن التوثيق.

384- أحمد بن إبراهيم الأنصاري:

أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع.

385- أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع:

أحمد بن إبراهيم الأنصاري. أحمد بن إبراهيم الصيمري. أحمد بن أبي رافع. قال النجاشي: «أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع بن عبيد بن عازب: أخي البراء بن عازب الأنصاري. أصله كوفي، سكن بغداد (كان) ثقة في الحديث، صحيح الاعتقاد، له كتب، منها: كتاب الكشف فيما يتعلق بالسقيفة، كتاب الأشربة (و) ما حلل منها و ما حرم، كتاب الفضائل، كتاب الضياء في تاريخ الأئمة(ع)، كتاب السرائر مثالب، كتاب النوادر- و هو كتاب حسن- أخبرنا (عنه) بكتبه الحسين بن عبيد الله». و قال الشيخ (96): «أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع الصيمري، يكنى أبا عبد الله من ولد عبيد بن عازب، أخي البراء بن عازب الأنصاري، أصله الكوفة و سكن بغداد، ثقة في الحديث، صحيح العقيدة، صنف كتبا، منها: كتاب الكشف فيما يتعلق بالسقيفة، كتاب الأشربة ما حلل منها و ما حرم، كتاب الضياء في تاريخ الأئمة(ع)، كتاب السرائر، و هو مثالب، كتاب النوادر، و هو كتاب حسن.

18

أخبرنا بكتبه و رواياته الشيخ أبو عبد الله المفيد، و الحسين بن عبيد الله، و أحمد بن عبدون، و غيرهم عنه بسائر كتبه و رواياته». و عده الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(41)، قائلا: «أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع الصيمري، يكنى أبا عبد الله، روى عنه التلعكبري، و قال: كنا نجتمع و نتذاكر فروى عني، و رويت عنه، و أجاز لي جميع رواياته، و أخبرنا عنه الحسين بن عبيد الله، و محمد بن محمد بن النعمان، و أحمد بن عبدون، و ابن عزور». و طريقه إليه صحيح.

طبقته في الحديث

روى عن أبي جعفر أحمد بن يعقوب الأصبهاني. التهذيب: الجزء 3، باب الدعاء بين الركعات، الحديث 244. أقول: يأتي بعنوان أحمد بن أبي رافع.

386- أحمد بن إبراهيم بن [أحمد بن معلى:

أحمد بن محمد بن إبراهيم بن أحمد بن المعلى. أحمد بن إبراهيم بن المعلى. قال الشيخ (90): «أحمد بن إبراهيم بن [أحمد بن معلى بن أسد [القمي العمي (و هو) أبو بشر. و العم: هو مرة بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة، و هو ممن دخل في تنوخ بالحلف، و سكنوا الأهواز. و أبو بشر بصري، و أبوه و عمه، و كان مستملي أبي أحمد الجلودي، و سمع كتبه كلها، و رواها، و كان ثقة في حديثه، حسن التصنيف. و أكثر الرواية عن العامة و الأخباريين، و كان جده المعلى بن أسد فيما ذكر الحسين بن عبيد الله من أصحاب [صاحب الزنج، و المختصين به.

19

و روى عنه و عن عمه أسد بن معلى أخبار صاحب الزنج. و له تصانيف، منها: كتاب التاريخ الكبير، كتاب التاريخ الصغير، كتاب مناقب أمير المؤمنين(ع)، كتاب أخبار صاحب الزنج، كتاب الفرق- و هو كتاب حسن غريب- كتاب أخبار السيد الحميري و شعره، كتاب عجائب العالم. أخبرنا بجميع كتبه و رواياته أحمد بن عبدون، عن أبي طالب الأنباري، عن أبي بشر أحمد بن إبراهيم [القمي العمي». و عده الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(44)، قائلا: «أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن المعلى بن أسد العمي البصري، يكنى أبا بشر، واسع الرواية، ثقة. روى عنه التلعكبري إجازة و لم يلقه، و له مصنفات ذكرناها في الفهرست». و طريقه إليه ضعيف بأبي طالب الأنباري. و يأتي له ذكر بعنوان أحمد بن إبراهيم بن المعلى من النجاشي و رجال الشيخ، و بعنوان: أحمد بن محمد بن إبراهيم بن أحمد بن المعلى من العلامة.

387- أحمد بن إبراهيم بن أحمد:

السيد أبو العباس الحسيني [الحسني: فاضل، ثقة. الفهرست للشيخ منتجب الدين.

388- أحمد بن إبراهيم بن إدريس أبو علي:

روى عن أبيه، و روى عنه علي بن محمد. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب تسمية من رآه(ع)77، الحديث 8.

389- أحمد بن إبراهيم بن إسحاق:

من مشايخ الصدوق(قدس سره) في كتاب فضائل شهر رمضان.

20

الوسائل للشيخ الحر: الجزء 7، الباب الأول من أبواب الصوم المندوب، الحديث 36.

390- أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل:

قال النجاشي: «أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل بن داود بن حمدون الكاتب النديم، شيخ أهل اللغة و وجههم، أستاذ أبي العباس. قرأ عليه قبل ابن الأعرابي، و كان خصيصا بسيدنا أبي محمد العسكري(ع)و أبي الحسن(ع)قبله. له كتب، منها: كتاب أسماء الجبال و المياه و الأودية، كتاب بني مرة بن عوف، كتاب بني النمر بن قاسط، كتاب بني عقيل، كتاب بني عبد الله بن غطفان، كتاب الطي، شعر العجير السلولي و صنعته، شعر ثابت بن قطنة و صنعته، كتاب بني كليب بن يربوع، أشعار بني مرة بن همام، نوادر الأعراب». قال الشيخ (83): «أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل بن داود بن حمدون الكاتب النديم، أبو عبد الله، شيخ أهل اللغة و وجههم، و أستاذ أبي العباس. قرأ عليه قبل ابن الأعرابي، و تخرج من يده، و كان خصيصا بأبي محمد الحسن بن علي(ع)، و أبي الحسن(ع)قبله، و له معه مسائل و أخبار. و له كتب. منها: كتاب أسماء الجبال و المياه و الأودية، كتاب بني مرة بن عوف، كتاب بني النمر بن قاسط، كتاب بني عقيل، كتاب بني عبد الله بن غطفان، كتاب طي، شعر العجير السلولي و صنعته، كتاب شعر ثابت بن قطنة و صنعته». و عده الشيخ في رجاله في أصحاب العسكري(ع)(4)، قائلا: «أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل بن داود بن حمدون الكاتب النديم، شيخ أهل اللغة، روى عنه و عن أبيه ع».

21

و طريق؟ الشيخ؟ إليه مجهول.

391- أحمد بن إبراهيم بن بكر [بكير:

أبو منصور الخوزي [الجوزي: من مشايخ الصدوق(قدس سره) حدثه بنيسابور. العيون: باب ما جاء عن الرضا(ع)من الأخبار في التوحيد 11، الحديث 39.

392- أحمد بن [إبراهيم بن سلام الله:

السيد الجليل نظام الدين بن عماد الدين مسعود بن صدر الدين محمد بن غياث الدين منصور الحسيني: كان يلقب سلطان الحكماء و سيد العلماء، كان عالما فاضلا، له كتاب إثبات الواجب كبير و صغير و وسط، و غير ذلك. توفي سنة 1015، و ذكره السيد علي بن ميرزا أحمد في سلافة العصر، و أثنى عليه كثيرا و ذكر أنه جده. تذكرة المتبحرين: للشيخ الحر العاملي. أقول: ظاهر قوله علي بن ميرزا أحمد أن عليا ابنه، و صريح قوله: و ذكر أنه جده، أن هذا نسبة إلى الجد، و في روضات الجنات:(ص)646 «و ذكره ولده المعظم له» و غير بعيد أن يكون مراده بالولد، الولد مع الواسطة.

393- أحمد بن إبراهيم بن المعلى:

أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن المعلى. أحمد بن محمد بن إبراهيم بن أحمد بن المعلى. قال النجاشي: «أحمد بن إبراهيم بن المعلى بن أسد العمي ينسب إلى العم، و هو مرة بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم، و هم الذين انقطعوا بفارس عن بني تميم، حتى قال الشاعر:

22

سيروا بني العم فالأهواز منزلكم* * * و نهر خوز فما تعرفكم العرب

و لهذا مواضع غير هذا. يكنى أبا بشر، بصري و أبوه و عمه، و كان مستملي أبي أحمد الجلودي، و يسمع منه كتبه سائرها، و رواها [فكان و كان ثقة في حديثه، حسن التصنيف، و أكثر الرواية عن العامة [و الأخباريين، و كان جده المعلى بن أسد فيما ذكره شيخنا أبو عبد الله الحسين بن عبيد الله من أصحاب صاحب الزنج المختصين به، و روى عنه و عن عمه أخبار صاحب الزنج. يعرف من كتبه: التاريخ و هو كتاب كبير، و صغير، كتاب مناقب أمير المؤمنين(ع)، كتاب أخبار صاحب الزنج، كتاب الفرق كتاب حسن غريب على ما ذكره شيوخنا- كتاب أخبار السيد، شعر السيد، كتاب عجائب العالم، كتاب المثالب، كتاب القبائل حسن على ما حكي لم يجمع مثله. أخبرنا بكتبه الحسين بن عبيد الله، عن محمد بن وهبان الديبلي عنه، بها». و قال الشيخ في من لم يرو عنهم(ع)(100): «أحمد بن إبراهيم بن معلى بن أسد العمي، أبو بشر: بصري ثقة، مستملي أبي أحمد الجلودي». أقول: هذا متحد مع أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن المعلى المتقدم فذكره ثانيا تكرار.

394- أحمد بن إبراهيم بن الوليد السلمي:

من مشايخ الصدوق. الخصال: باب معاداة الرجال لا يخلو صاحبها من خصلتين، الحديث 111.

395- أحمد بن إبراهيم السنسني:

أبو بكر من مشايخ الكشي، ذكره مترحما عليه في ترجمة أبي الصلت الهروي (518).

23

396- أحمد بن إبراهيم الصيمري:

أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع. أحمد بن أبي رافع. أبو عبد الله: روى عن أبي الحسن [الحسين علي بن يعقوب الكسائي، و روى عنه أحمد بن عبدون. رجال الشيخ: ترجمة الحسن بن علي الحضرمي (194). أقول: هو أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع المتقدم.

397- أحمد بن إبراهيم القزويني:

من مشايخ الشيخ الطوسي. رجال الشيخ: ترجمة محمد بن وهبان في من لم يرو عنهم(ع)(77).

398- أحمد بن إبراهيم الكرماني:

روى: عن عبد الرحمن، و روى عنه محمد بن عيسى بن عبيد. التهذيب: الجزء 6، باب من إليه الحكم، و أقسام القضاة و المفتين، الحديث 534.

399- أحمد بن إبراهيم المعروف بعلان:

الكليني، خير، فاضل، من أهل الري. رجال الشيخ: في من لم يرو عنهم(ع)(1).

400- أحمد بن أبي الأكراد:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (230)، و ذكره البرقي

24

أيضا.

401- أحمد بن أبي بشر:

أحمد بن أبي بشر السراج. روى: عن بكر بن كرب الصيرفي، و روى عنه صالح بن سعيد. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب فيه ذكر الصحيفة و الجفر و الجامعة 40، الحديث 6. و روى: عن حماد بن أبي طلحة، و روى عنه الحسن بن محمد بن سماعة. التهذيب: الجزء 2، باب المواقيت، الحديث 998، و الإستبصار: الجزء 1، باب أول وقت الظهر و العصر، الحديث 919. و روى: عنه معاوية بن ميسرة، و روى عنه الحسن بن محمد. التهذيب: الجزء 2، باب المواقيت، الحديث 1002. و رواها في الإستبصار: الجزء 1، باب أول وقت الظهر و العصر، الحديث 923، و فيه: الحسين بن محمد بدل الحسن بن محمد، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي و الوسائل. و روى عنه: الحسن بن محمد بن سماعة. التهذيب: الجزء 7، باب الرهون، الحديث 780. و روى: عنه معبدة بن ميسرة، و روى عنه الحسن بن محمد. التهذيب: الجزء 2، باب المواقيت، الحديث 980. كذا الطبعة القديمة أيضا على نسخة، و في نسخة أخرى منها: معاوية بن ميسرة، و هو الصحيح الموافق للإستبصار: الجزء 1، باب أول وقت الظهر و العصر، الحديث 904، و الوافي أيضا، و في الوسائل نسختان. أقول: هذا متحد مع من بعده.

25

402- أحمد بن أبي بشر السراج:

أحمد بن أبي بشر. ابن السراج قال النجاشي: «أحمد بن أبي بشر السراج: كوفي، مولى، يكنى أبا جعفر، ثقة في الحديث، واقف، روى عن موسى بن جعفر(ع)، و له كتاب نوادر. أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، قال: حدثنا حميد بن زياد بن هوارا [هوازا، قال: حدثنا ابن سماعة، قال حدثنا أحمد بن أبي بشر، به». و قال الشيخ (64): «أحمد بن أبي بشر السراج الكوفي، مولى، يكنى أبا جعفر، ثقة في الحديث، واقفي المذهب، روى عن موسى بن جعفر(ع)، و له كتاب النوادر. أخبرنا به الحسين بن عبيد الله، عن أحمد بن جعفر، عن حميد بن زياد، عن ابن سماعة، عن ابن سماعة، عن أحمد بن أبي بشر». أقول: و تعرض له الكشي بعنوان: ابن السراج في الواقفة (330)، و تأتي روايته في: علي بن أبي حمزة. و طريق الشيخ إليه ضعيف بأحمد بن جعفر.

403- أحمد بن أبي جامع:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (11): «الشيخ أحمد بن أبي جامع العاملي: كان عالما، فاضلا، ورعا، ثقة، يروي عن الشيخ علي بن عبد العالي الكركي إجازة صدرت له بالغري، سنة 928، و قد أثنى عليه فيها كثيرا. رأيت تلك

26

الإجازة بخط بعض علمائنا».

404- أحمد بن أبي جعفر البيهقي:

أبو علي من مشايخ الصدوق(قدس سره) حدثه بفيد بعد منصرفه من حج بيت الله الحرام سنة 354. العيون: باب فيما جاء عن الرضا(ع)، من الأخبار المجموعة 31، الحديث 213.

405- أحمد بن أبي الحسن:

أحمد بن الحسن بن علي. ابن علي بن عبدويه القطان أبو علي: من مشايخ الصدوق(قدس سره). العيون: باب النصوص على الرضا(ع)بالإمامة في جملة الأئمة الاثني عشر(ع)6، الحديث 10.

406- أحمد بن أبي خالد:

مولى أبي جعفر(ع)، و أشهده على الوصية إلى ابنه. روى عنه محمد بن الحسين الواسطي. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الإشارة و النص على أبي الحسن الثالث(ع)74، الحديث 3.

407- أحمد بن أبي خلف:

مولى أبي الحسن(ع)، و كان اشتراه و أباه و أمه و أخاه فأعتقهم و استكتب أحمد و جعله قهرمانة. روى عنه. علي بن الريان. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي و التجمل و المروءة 8، باب البخور 55، الحديث 5.

27

و هو من أصحاب الجواد(ع)، و روى عنه الكشي: ترجمة يونس بن عبد الرحمن (351).

408- أحمد بن أبي داود:

روى عن سعيد بن عمر الجلاب، و روى عنه أحمد بن محمد بن عيسى: كامل الزيارات: باب بكاء جميع ما خلق الله على الحسين(ع)26، الحديث 2. و روى عن أبي حمزة، و روى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب الصلاة في طلب الرزق 94، الحديث 2. و رواها في التهذيب: الجزء 3، باب من الصلوات المرغب فيها، الحديث 966، و فيه أحمد بن محمد، عن أحمد بن أبي داود، عن ابن أبي حمزة. و روى عن عبد الله بن أبان، و روى عنه أحمد بن محمد، الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب مسجد السهلة 103، الحديث 1. و روى: عن عبد الله بن عبد الرحمن، و روى عنه عمر بن عبد العزيز. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب الدعاء للكرب و الهم و الخوف، 55، الحديث 13. و روى عن بعض أصحابنا، عن أحدهما(ع)، و روى عنه أحمد بن محمد. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب العجب 125، الحديث 6.

409- أحمد بن أبي رافع:

أحمد بن إبراهيم الصيمري. أحمد بن أبي رافع الصيمري. روى عن محمد بن يعقوب الكليني، و روى عنه أحمد بن عبدون، مشيخة

28

التهذيب: في طريقه إلى محمد بن يعقوب الكليني. أقول: هو متحد مع ما بعده.

410- أحمد بن أبي رافع الصيمري:

أحمد بن أبي رافع. أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع. أبو عبد الله: روى عن محمد بن يعقوب الكليني، و روى عنه الحسين بن عبيد الله. مشيخة التهذيب: في طريقه إلى محمد بن يعقوب الكليني. أقول: هو أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع المتقدم.

411- أحمد بن أبي زاهر:

روى عن محمد بن الحسين أبي الخطاب. و روى عنه محمد بن يحيى العطار. كامل الزيارات: باب الرخصة في ترك الغسل لزيارة الحسين(ع)76، الحديث 3. قال النجاشي: «أحمد بن أبي زاهر، و اسم أبي زاهر موسى، أبو جعفر الأشعري القمي، مولى، كان وجها بقم، و حديثه ليس بذلك النقي، و كان محمد بن يحيى العطار أخص أصحابه. و صنف كتبا، منها، البداء، كتاب النوادر، كتاب صفة الرسل و الأنبياء و الصالحين، كتاب الزكاة، كتاب أحاديث الشمس و القمر، كتاب الجمعة و العيدين، كتاب الجبر و التفويض، كتاب ما يفعل الناس حين يفقدون الإمام. أجازنا ابن شاذان، عن أحمد بن محمد بن يحيى العطار، عن أبيه، عنه، جميع كتبه». و قال الشيخ (76): «أحمد بن أبي زاهر، و اسم أبي زاهر موسى، أبو جعفر

29

الأشعري القمي، مولى، و كان وجها بقم، و حديثه ليس [بذاك بذلك النقي و كان محمد بن يحيى العطار أخص أصحابه. و صنف كتاب البداء، و كتاب النوادر، و كتاب صفة الرسل و الأنبياء و الصالحين، كتاب الزكاة، كتاب أحاديث الشمس و القمر، كتاب الجمعة و العيدين، كتاب الجبر و التفويض. أخبرنا بجميع كتبه و رواياته: ابن أبي جيد، و الحسين بن عبيد الله، جميعا، عن أحمد بن محمد بن يحيى، عن أبيه، عن أحمد بن أبي زاهر». و عده الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(92)، قائلا: أحمد بن أبي زاهر موسى أبو جعفر الأشعري، روى عنه محمد بن يحيى العطار. أقول: إن قول النجاشي و الشيخ إن أحمد بن أبي زاهر كان وجها بقم، ظاهر في أنه كان وجها من جهة أنه كان محدثا كما يدل عليه قولهما، و كان محمد بن يحيى العطار أخص أصحابه، و عليه فما ذكراه من إن حديثه ليس بذلك النقي لا بد من حمله على أنه توجد في أحاديثه روايات منكرة، و هذا لا ينافي وثاقة الرجل. و كيف كان، فطريق الشيخ إليه ضعيف بأحمد بن محمد بن يحيى.

طبقته في الحديث

روى عن جعفر بن محمد الكوفي، و روى عنه محمد بن يحيى. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الأئمة(ع)يزدادون في ليلة الجمعة 42، الحديث 2. و روى عن الحسن بن موسى، و روى عنه محمد بن يحيى العطار. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الأئمة(ع)ولاة أمر الله و خزنة علمه 11، الحديث 1. و روى عن الحسن بن موسى الخشاب، و روى عنه محمد بن يحيى. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب فيه نكت و نتف من التنزيل في الولاية 108،

30

الحديث 3. و روى عن علي بن إسماعيل، و روى عنه محمد بن يحيى. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب التفويض إلى رسول الله و إلى الأئمة(ع)في أمر الدين 52، الحديث 1. و روى عن علي بن موسى، و روى عنه محمد بن يحيى. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب جهات علوم الأئمة(ع)50، الحديث 2. و روى محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن أبي زاهر، أو غيره، عن محمد بن حماد. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الأئمة ورثوا علم النبي و جميع الأنبياء(ع)33، الحديث 7. و روى عن الخشاب، و روى عنه محمد بن يحيى. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أنه لم يجمع القرآن كله إلا الأئمة(ع)35، الحديث 5، و باب أن الأئمة(ع)في العلم، و الشجاعة و الطاعة سواء 58، الحديث 1.

412- أحمد بن أبي طالب الطبرسي:

أحمد بن علي بن أبي طالب. أحمد البرقي.

413- أحمد بن أبي عبد الله:

أحمد بن محمد بن خالد البرقي. أحمد بن أبي عبد الله البرقي. روى عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، و روى عنه علي بن الحسين. تفسير

31

القمي: سورة الرحمن، في تفسير قوله تعالى: حُورٌ مَقْصُورٰاتٌ فِي الْخِيٰامِ.

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات، تبلغ ستمائة رواية. روى عن أبي الحسن الرضا(ع)، و أبي أيوب المديني، و أبي الخزرج الأنصاري، و أبي سليمان الحذاء الجبلي، و أبيه أبي عبد الله، و أبي عبد الله الجاموراني، و أبي عمران الأرمني، و أبي هاشم، و ابن أبي نجران، و ابن العرزمي، و ابن فضال، و ابن محبوب، و أبان، و أبان بن عبد الملك، و إبراهيم بن محمد الثقفي، و إبراهيم بن محمد الهمداني، و أحمد بن عبد الرحيم أبي الصخر، و أحمد بن عبدوس بن إبراهيم، و أحمد بن محمد بن أبي نصر، و أحمد بن موسى، و إسحاق بن إبراهيم الكندي، و إسماعيل بن مهران، و جعفر بن عيسى، و جعفر بن محمد، و الجهم بن الحكم المدائني، و الحسن بن الحسين اللؤلؤي، و الحسن بن زبرقان الأنصاري أبي الخزرج، و الحسن بن ظريف، و الحسن بن علي، و الحسن بن علي بن يقطين، و الحسن بن محبوب، و الحسن بن يوسف، و الحسين بن علي العقيلي، و الحسين بن منذر، و داود بن أبي داود، و داود بن إسحاق أبي سليمان الحذاء، و زكريا المؤمن، و زياد القندي، و سعدان، و شريف بن سابق، و صفوان بن يحيى، و عبد الرحمن بن أبي نجران، و عبد الرحمن بن حماد، و عبد الصمد بن بشير، و عبد العزيز بن المهتدي، و عبد العظيم بن عبد الله العلوي، و عبد الله بن محمد النهيكي، و عبدوس بن إبراهيم البغدادي، و عثمان بن عيسى، و علي بن أسباط، و علي بن إسحاق بن سعد، و علي بن حديد، و علي بن حسان، و علي بن الحسن التيمي، و علي بن حفص العوسي، و علي بن الحكم، و علي بن الريان بن الصلت، و علي بن سليمان بن رشيد، و علي بن محمد بن سليمان، و علي بن محمد القاساني، و عمرو بن إبراهيم، و عمرو بن عثمان، و القاسم بن إسحاق بن إبراهيم، و القاسم

32

بن عروة، و القاسم بن يحيى، و محسن بن أحمد، و محمد بن إسماعيل، و محمد بن الحسن، و محمد بن خالد أبيه، و محمد بن سعيد، و محمد بن شعيب، و محمد بن عبد الحميد، و محمد بن عبد الله، و محمد بن علي، و محمد بن علي بن يوسف، و محمد بن علي الصيرفي، و محمد بن علي الكوفي، و محمد بن علي الهمداني، و محمد بن عمرو، و محمد بن عيسى، و محمد بن عيسى اليقطيني، و محمد بن موسى بن فرات، و منصور بن العباس، و موسى بن القاسم، و نوح بن شعيب، و نوح بن شعيب النيسابوري، و يحيى بن إبراهيم بن أبي البلاد، و يعقوب بن زيد، و الجاموراني، و العرزمي، و العوسي، و النوفلي. و روى عنه: أبو علي الأشعري، و أحمد بن إدريس، و أحمد بن عبد الله، و أحمد بن محمد بن عبد الله، و الحسن بن متيل الدقاق، و الحسين بن سعيد، و سعد بن عبد الله، و عبد الله بن جعفر الحميري، و علي بن إبراهيم، و علي بن الحسين السعدآبادي، و علي بن محمد بن بندار، و علي بن محمد بن عبد الله القمي، و علي ماجيلويه، و محمد بن أبي القاسم، و محمد بن أحمد بن يحيى، و محمد بن الحسن الصفار، و محمد بن عيسى، و محمد بن يحيى، و معلى بن محمد.

اختلاف الكتب

روى الشيخ بإسناده عن محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن جعفر بن محمد(ع). التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 327، و لكن الموجود في الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب ما يقطع من أليات الضأن 8، الحديث 5، أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عن عبد الله بن الفضل النوفلي، عن أبيه، عن بعض أصحابنا، عن أبي عبد الله(ع)، و لا شك في وقوع السقط في التهذيب، و الصحيح ما في الكافي الموافق للوافي و الوسائل.

33

روى الكليني عن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عن حماد. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب ركوب البحر للتجارة 121، الحديث 4. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 1159، إلا أن فيه: علي، عن أبيه، عن حماد، و السند الأخير كثير جدا في الكتب الأربعة، و الوافي، و الوسائل عن كل مثله. روى الشيخ بطريقه عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عن وهب. التهذيب: الجزء 7، باب بيع المضمون، الحديث 192، و الإستبصار: الجزء 3، باب إسلاف السمن و الزيت، الحديث 265، و فيه: أحمد بن محمد بن أبي عبد الله، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي و الوسائل بقرينة سائر الروايات. و روى بإسناده، عن محمد بن يعقوب، عن علي بن محمد، عن ابن بندار، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه. التهذيب: الجزء 7، باب السنة في عقود النكاح، الحديث 1653، و لكن الموجود في الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب النوادر 140، الحديث 7: علي بن محمد بن بندار، بدل علي بن محمد، عن ابن بندار، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل. و روى بسنده عن محمد بن يعقوب، عن علي بن بندار، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أحمد بن النضر. التهذيب: الجزء 7، باب السنة في عقود النكاح، الحديث 1651، و لكن الموجود في الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب النوادر 140، الحديث 5: أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عن أحمد بن النضر، فكلمة عن أبيه قد سقطت من نسخة التهذيب. و الصحيح ما في الكافي الموافق للوافي و الوسائل بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن عبد الله بن المغيرة. التهذيب: الجزء 9، باب الوقوف و الصدقات، الحديث 592.

34

كذا في الطبعة القديمة أيضا، و رواها الكليني في الكافي: الجزء 7، كتاب الوصايا 1، باب ما يجوز من الوقف و الصدقة 23، الحديث 28، إلا أن فيه: أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عن عبد الله بن المغيرة، و هو الصحيح الموافق للوافي، فإنه لم يثبت رواية أحمد بن أبي عبد الله، عن عبد الله بن المغيرة بلا واسطة، و الوسائل كما في التهذيب. و روى أيضا بسنده، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن عثمان بن عيسى، عن علي بن الحكم، التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 400. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب الأكل متكئا 24، الحديث 3: أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم بلا واسطة، و الوافي و الوسائل عن كل مثله. و روى أيضا بطريقه عن أحمد بن أبي عبد الله، عن القاسم بن إسحاق بن إبراهيم بن موسى بن رنجويه التفليسي، عن أبي عمرو الخياط، عن أبي إسماعيل الصيقل الرازي. التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 1042. و رواها في الإستبصار: الجزء 3، باب ما كره من أنواع المعايش و الأعمال، الحديث 213، و فيه: أحمد بن محمد بن أبي عبد الله، بدل أحمد بن أبي عبد الله. و رواها الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الصناعات 33، الحديث 6، إلا أن فيه علي بن محمد بن بندار، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن القاسم بن إسحاق بن إبراهيم، عن موسى بن رنجويه التفليسي، عن أبي عمر الحناط، عن إسماعيل الصيقل الرازي. و روى أيضا بسنده، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن محمد بن أحمد، عن يونس بن يعقوب. التهذيب: الجزء 7، باب التلقي و الحكرة، الحديث 711. كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، و في نسخة أخرى منها و النسخة المخطوطة: محسن بن أحمد، بدل محمد بن أحمد، و هو الصحيح الموافق للكافي:

35

الجزء 5، كتاب المعيشة 2. باب بعد باب الحكرة 65، الحديث 3، و الوافي و الوسائل أيضا. و روى أيضا بسنده، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن محمد بن علي. التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 1060. و رواها أيضا في الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 342، إلا أن فيه: أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن محمد بن عبد الله، عن محمد بن علي، و الظاهر صحة ما في المورد الأول الموافق للكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب السحت 42، الحديث 5، و لكثرة روايته عن محمد بن علي بلا واسطة، و عدم وجود روايته عن محمد بن عبد الله إلا في مورد واحد، و الوافي و الوسائل موافقان لما ذكرناه. و روى أيضا بسنده، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن محمد بن يحيى، عن عبد الرحمن بن أبي هاشم. التهذيب: الجزء 6، باب ارتباط الخيل و آلات الركوب، الحديث 310. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الكافي: الجزء 6، كتاب الدواجن 9، باب آلات الدواب 3، الحديث 5: محمد بن علي، بدل محمد بن يحيى، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل بقرينة سائر الروايات، فإن أحمد بن أبي عبد الله لم يرو عن محمد بن يحيى، كما أن محمد بن يحيى، لم يرو عن عبد الرحمن بن أبي هاشم.

اختلاف النسخ

روى الكليني عن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن أبي عبد الله، و يعقوب بن يزيد، عن زياد القندي. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب حب الدنيا و الحرص عليها 126، الحديث 6. كذا في الطبعة القديمة و الوسائل و نسخة من المرآة أيضا، و لكن في الطبعة

36

المعربة و نسخة من المرآة: أحمد بن أبي عبد الله، عن يعقوب بن يزيد، .. إلخ، و هو الصحيح، الموافق للوافي لكثرة رواية أحمد بن أبي عبد الله، عن يعقوب بن يزيد، و رواية يعقوب، عن زياد القندي. و روى أيضا عن أحمد بن عبد الله، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن عبدل بن مالك. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب عمل الرجل في بيته 11، الحديث 2. كذا في المرآة و الوافي أيضا، و لكن في الطبعة القديمة: عبيد بن مالك نسخة، كما أن في الوسائل: عبدك بن مالك نسخة. ثم إنه روى الكليني بسنده، هكذا: عنه، عن علي بن الحسن التيمي .. إلخ. الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب السلق 121، الحديث 3. و ظاهر الضمير في كلمة «عنه» أن يرجع إلى أحمد بن أبي عبد الله الذي وقع في رقم 1، من الباب، و لكن رواها بعينها في باب لحم البقر و شحومها 58، الحديث 1، من الكتاب، و فيه: محمد بن يحيى، عن علي بن الحسن الميثمي، و الظاهر أنه من باب اختلاف الطريق، و الوافي و الوسائل عن كل مورد مثله. و روي أيضا عن علي بن إبراهيم (عن أبيه) و علي بن محمد بن بندار، عن أبيه (و أحمد بن أبي عبد الله) جميعا عن محمد بن علي الهمداني. الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب السمك 74، ذيل الحديث 3. كذا في هذه الطبعة و لكن في الطبعة القديمة و المرآة: علي بن إبراهيم، و علي بن محمد بن بندار، عن أحمد بن أبي عبد الله، جميعا عن محمد بن علي الهمداني، و لا يبعد صحة ما في الطبعة القديمة و المرآة، فإن علي بن إبراهيم و علي بن محمد بن بندار رويا عن أحمد بن أبي عبد الله في جملة من الموارد، و هو يروي كثيرا عن محمد بن علي الهمداني، و بناء على ما في هذه الطبعة، فأحمد بن أبي عبد الله عطف على كلمتي «عن أبيه» في السند، فيصير الراوي أيضا كما في الصورة

37

الأولى، و في الوافي علي بن محمد بن بندار، عن أبيه، و أحمد بن أبي عبد الله، جميعا، عن محمد بن علي الهمداني و كذلك الوسائل، إلا أن فيه: علي بن محمد بن بندار، عن أبيه أحمد، و ابن أبي عبد الله، .. إلخ. أقول: و تأتي له روايات بعنوان أحمد بن أبي عبد الله البرقي، و أحمد بن محمد بن خالد البرقي، و غير ذلك.

414- أحمد بن أبي عبد الله البرقي:

أحمد بن أبي عبد الله. أحمد بن محمد البرقي. وقع بهذا العنوان، في إسناد عدة من الروايات، تبلغ أربعين موردا. فقد روى عن أبيه، و عن أبي هاشم الجعفري، و ابن سنان، و ابن فضال، و أحمد بن علي، و أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي، و الحسن بن أبي قتادة، و الحسن بن علي بن فضال، و الحسن بن محبوب، و سليمان بن جعفر الجعفري، و سليمان بن حفص المروزي، و شريف بن سابق التفليسي، و العباس بن معروف، و عبد العظيم بن عبد الله الحسني، و القاسم بن يحيى، و محمد بن عبد الله بن مهران، و محمد بن علي. و روى عنه: أحمد بن عبد الله حفيده، و الحسن بن متيل الدقاق، و سعد بن عبد الله، و عبد الله بن جعفر الحميري، و علي بن الحسين السعدآبادي، و علي بن محمد بن بندار، و علي ماجيلويه، و محمد بن الحسن الصفار، و محمد بن علي بن محبوب. ثم إنه روى الشيخ بطريقه، عن أحمد بن عبد الله البرقي، عن أبيه، عن علي(ع). التهذيب: الجزء 6، باب من الزيادات في القضايا و الأحكام، الحديث 878.

38

و رواها الصدوق في الفقيه: الجزء 3، باب الحبس بتوجه الأحكام، الحديث 51، إلا أن فيه: أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن علي(ع)بلا واسطة، و الوافي موافق لما في التهذيب، إلا أن كلمة عن علي(ع)غير موجودة كما في النسخة المخطوطة من التهذيب، و على كل حال الرواية مرسلة، لأن أحمد بن أبي عبد الله البرقي لا يمكن أن يروي عن علي(ع)بلا واسطة، أو بواسطة أبيه. و روى أيضا بسنده، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن محمد بن عبد الله، عن محمد بن علي. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 342. أقول: في المقام اختلاف تقدم في أحمد بن أبي عبد الله، عن محمد بن علي.

415- أحمد بن أبي علي:

روى عن أبي جعفر(ع)، و روى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب المعتمر يطأ أهله 210، الحديث 1.

416- أحمد بن أبي علي بن أبي المعالي:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: السيد عماد الدين أبو القاسم أحمد بن أبي علي بن أبي المعالي بن الزكي الحسيني: عالم، ورع، فاضل. كذا ذكره الأردبيلي في جامعه، و الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين: 4. لكن الموجود فيما عندنا من نسخة الفهرست: أحمد بن علي بن أبي المعالي الزكي الحسيني.

417- أحمد بن أبي علي بن غياث:

روى عن أحمد بن الحسن، و روى عنه علي بن محمد. الكافي: الجزء 1،

39

كتاب الحجة 4، باب مولد الصاحب(ع)125، الحديث 22، كذا في المرآة و في الطبعة القديمة على نسخة، و في نسخة أخرى منها و الوافي: أحمد أبي علي بن غياث، و في هذه الطبعة: علي بن محمد، عن أبي علي بن غياث، و قد سقطت جملة أحمد بن أبي علي الحسيني.

418- أحمد بن أبي علي الحسيني:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «السيد عماد الدين أحمد بن أبي علي الحسيني فاضل، صالح». كذا في الطبعة الحديثة من البحار عن الفهرست للشيخ منتجب الدين و كذلك في أمل الآمل نقلا عنه، و قال: «لا يبعد اتحاده مع أحمد بن أبي علي بن أبي المعالي بن الزكي المتقدم»، و لكن في الطبعة القديمة من البحار و كذلك في نسخة الجامع فليس هذا العنوان موجودا.

419- أحمد بن أبي عمير:

روى عن حماد بن عثمان، و روى عنه سعد بن عبد الله. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها، الحديث 261، و الإستبصار: الجزء 1، باب أنه لا يقرأ في الفريضة بأقل من سورة، الحديث 1171، إلا أن فيه: أحمد بن محمد، عن محمد بن أبي عمير، بدل أحمد بن أبي عمير. و هو الصحيح الموافق للطبعة القديمة و النسخة المخطوطة من التهذيب و الوسائل و الوافي أيضا.

420- أحمد بن أبي عوف:

يكنى: أبا عوف، من أهل بخارى، لا بأس به. رجال الشيخ: في من لم يرو عنهم(ع)(17).

40

421- أحمد بن أبي محمد:

السيد أحمد بن أبي محمد بن المنتهى السيد منتجب الدين الحسيني المرعشي: عالم، صالح. الفهرست: للشيخ منتجب الدين.

422- أحمد بن أبي محمود:

روى مرفوعا: عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ابنه محمد. الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب المري 79، الحديث 1.

423- أحمد بن أبي المعالي:

الشيخ أحمد بن أبي المعالي، وجيه الدين، أبو طاهر: فقيه، ثقة. الفهرست: للشيخ منتجب الدين.

424- أحمد بن أبي نصر:

أحمد بن محمد بن أبي نصر. روى الشيخ بسنده، عن أحمد بن محمد، عن أحمد بن أبي نصر، عن أبي الحسن الرضا(ع)، قال: سئل أبو الحسن الأول(ع). التهذيب: الجزء 7، باب المهور و الأجور، الحديث 1516. كذا في الطبعة القديمة على نسخة، و في نسخة أخرى منها: ابن أبي نصر و هو الموافق لما في النسخة المخطوطة. و رواها تحت رقم 1475 من الباب، إلا أن فيه أحمد بن محمد بن أبي نصر، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل بقرينة سائر الروايات. و روى عن الرضا(ع)و روى عنه أحمد بن محمد، الحديث 1517،

41

من الباب. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الوافي و الوسائل: أحمد بن محمد بن أبي نصر، و هو الصحيح، بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن أبي جعفر، عن أحمد بن أبي نصر، عن أبان بن عثمان. التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة، الحديث 596. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و رواها في الإستبصار: الجزء 1، باب من شك و هو قائم فلا يدري أ ركع أم لا، الحديث 1358، و فيه: أحمد بن محمد بن أبي نصر، و هو الصحيح، الموافق للوافي و الوسائل بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن السندي بن الربيع، عن علي بن أحمد بن أبي نصر، عن أبيه، عن جميل بن دراج. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الأموات، الحديث 1031. و رواها الكليني بطريق آخر، الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب أكيل السبع و الطير 76، الحديث 2، و فيه: أحمد بن محمد بن أبي نصر، و هو الصحيح، بقرينة سائر الروايات، و الوافي و الوسائل عن كل مثله. و روى أيضا بسنده، عن سهل بن زياد، عن أحمد بن أبي نصر، عن حماد بن عثمان. التهذيب: الجزء 8، باب الحكم في أولاد المطلقات، الحديث 369. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في النسخة المخطوطة: أحمد بن محمد بن أبي نصر، و هو الصحيح الموافق للإستبصار: الجزء 3، باب كراهية لبن ولد الزنا، الحديث، 1145، و الوافي و الوسائل أيضا. و روى أيضا بسنده، عن أحمد بن محمد، عن أحمد بن أبي نصر، عن حماد بن عيسى، التهذيب: الجزء 2، باب أحكام السهو، الحديث 1459. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة: أحمد بن محمد بن أبي نصر، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل.

42

و روى أيضا بسنده، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن أحمد بن النضر، و أحمد بن أبي نصر، في بعض أسانيدهما، قال: سئل أبو عبد الله(ع). التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة، الحديث 693. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الوافي و الوسائل: أحمد بن محمد بن أبي نصر، و هو الصحيح، بقرينة سائر الروايات.

425- أحمد بن أحمد بن يوسف:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (1): الشيخ أحمد بن أحمد بن يوسف: فاضل، فقيه، عندنا كتاب بخطه، و في آخره ما يظهر منه أنه كان من تلامذة الشيخ محمد بن الحسن بن الشهيد الثاني العاملي، و تاريخ الكتاب سنة 1021.

426- أحمد بن أحمد الكوفي الكاتب:

قال النجاشي في ترجمة محمد بن يعقوب الكليني: كنت أتردد إلى المسجد المعروف بمسجد اللؤلؤي، و هو مسجد نفطويه النحوي، أقرأ القرآن على صاحب المسجد، و جماعة من أصحابنا يقرءون كتاب الكافي على أبي الحسين أحمد بن أحمد الكوفي الكاتب: حدثكم محمد بن يعقوب الكليني، و رأيت أبا الحسن العقرائي يرويه عنه.

427- أحمد بن إدريس:

أبو علي الأشعري. أحمد بن إدريس القمي. أحمد بن إدريس بن أحمد. وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات تبلغ مائتين و ثمانين موردا.

43

فقد روى عن ابن أبي الصهبان، و إبراهيم بن هاشم، و أحمد بن أبي عبد الله، و أحمد بن إسحاق، و أحمد بن محمد بن عيسى، و الحسن بن علي الكوفي، و الحسين بن عبد الله، و الحسين بن عبيد الله، و سلمة بن الخطاب، و صندل، و عبد الله بن محمد، و علي بن الحسين النيسابوري، و عيسى بن محمد بن أبي أيوب، و محمد بن أبي الصهبان، و محمد بن أحمد، و محمد بن أحمد بن عبد الله بن أحمد الرازي، و محمد بن أحمد بن يحيى، و محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران الأشعري، و محمد بن بندار، و محمد بن حسان الرازي، و محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، و محمد بن حمدان الكوفي، و محمد بن سالم، و محمد بن عبد الجبار، و محمد بن عبد الجبار الشيباني، و محمد بن علي بن محبوب، و يعقوب بن يزيد. و روى عنه أبو عبد الله البزوفري، و ابنه الحسن، و ابنه الحسين، و أحمد بن جعفر، و جعفر بن قولويه، و جعفر بن محمد أبو القاسم، و الحسن بن حمزة العلوي أبو محمد، و علي بن حاتم، و علي بن الحسين بن بابويه، و محمد بن الحسن بن الوليد، و محمد بن الحسين بن سفيان البزوفري، و محمد بن السندي، و محمد بن يعقوب، و البزوفري. و تأتي رواياته بعنوان أحمد بن إدريس القمي، و أبي علي الأشعري أيضا.

اختلاف الكتب

روى محمد بن يعقوب، عن أحمد بن إدريس، عن الحسين بن عبد الله الصغير، عن محمد بن إبراهيم الجعفري، عن أحمد بن علي. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد النبي(ص)110، الحديث 9. ثم ذكر في هذا الباب رواية أخرى 21، عن أحمد بن إدريس، عن الحسين بن عبيد الله، عن أبي عبد الله الحسين الصغير، عن محمد بن إبراهيم الجعفري، عن أحمد بن علي. و الظاهر وحدة السندين، و وقوع السقط في السند الأول، كما

44

يأتي في الحسين بن عبيد الله الصغير، و في الوافي عن كل مورد مثله. و روى الشيخ: بإسناده، عن محمد بن يعقوب، عن أحمد بن إدريس، عن أحمد بن محمد، و محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن. التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة، الحديث 555. و رواها في الإستبصار: الجزء 1، باب من صلى إلى غير القبلة، الحديث 1100، و فيه: محمد بن يعقوب، عن أحمد بن إدريس، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن، و هو الصحيح لموافقته للكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب وقت الصلاة في يوم الغيم 8، الحديث 8، فإن فيه: أحمد بن إدريس، و محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن أحمد بن الحسن، و الوافي و الوسائل أيضا. و روى بسنده عن البزوفري، عن أحمد بن إدريس، عن الحسن بن أبي عبد الله بن أبي المغيرة، عن الحسن بن علي بن فضال. التهذيب: الجزء 7، باب العقود على الإماء، الحديث 1437. و رواها في الإستبصار: الجزء 4، باب المدبر يأبق، الحديث 112، إلا أن فيها: أحمد بن إدريس، عن الحسن بن علي، عن عبد الله بن المغيرة، عن الحسن بن علي بن فضال. و رواها في التهذيب: الجزء 8، باب المكاتب، الحديث 966، و فيه: أحمد بن إدريس، عن الحسن بن علي بن عبد الله بن المغيرة، عن الحسن بن علي بن فضال. أقول: أما ما في الجزء السابع من التهذيب ففيه تحريف ظاهر، و الحسن بن أبي عبد الله بن أبي المغيرة لا وجود له، و أما اختلاف الإستبصار مع ما في الجزء الثامن من التهذيب فلم يتميز الصحيح فيه من غير الصحيح، فإن الحسن بن علي بن عبد الله بن المغيرة: روى عن جده، و عن الحسن بن علي بن فضال في

45

غير هذا المورد. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن السندي، عن أحمد بن إدريس، عن علي بن الحسن النيسابوري، عن أبي صالح شعيب بن عيسى. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته «علي بن موسى»(ع)، الحديث 169. كذا في الطبعة القديمة و الوافي و الوسائل أيضا، و رواها ابن قولويه في كامل الزيارات: باب ثواب زيارة علي بن موسى الرضا(ع)101، الحديث 4، و فيه: علي بن الحسين النيسابوري الدقاق، و الظاهر هو الصحيح بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن علي بن محمد، عن أحمد بن إدريس، عن عمران بن موسى الخشاب، عن علي بن حسان. التهذيب: الجزء 6، باب فضل الكوفة و المواضع التي يستحب فيها الصلاة ..، الحديث 76. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و رواها ابن قولويه في كامل الزيارات: باب فضل الصلاة في مسجد الكوفة و مسجد السهلة 8، الحديث 11، و فيه: أحمد بن إدريس بن أحمد، عن عمران بن موسى، عن الحسن بن موسى الخشاب، عن علي بن حسان و هو الصحيح، فإن عمران بن موسى هو عمران بن موسى الأشعري الراوي لكتاب الحسن بن موسى الخشاب، و إن كان ما في الوافي و الوسائل كما في التهذيب. و روى أيضا بسنده، عن علي بن الحسن، عن أحمد بن إدريس، عن محمد بن سالم. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الأموات، الحديث 434. كذا في الطبعة القديمة و النسخة المخطوطة و الوسائل على نسخة، و في نسخة أخرى منهما: علي بن الحسين، بدل علي بن الحسن و هو الصحيح الموافق لما في الإستبصار: الجزء 1، باب موضع الوقوف من الجنازة، الحديث 1819، و الوافي أيضا.

46

و روى بسنده، عن علي بن الحسين، عن أحمد بن إدريس، عن محمد بن سنان. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الأموات، الحديث 1012. و رواها في الإستبصار: الجزء 1، باب الصلاة على الجنازة مرتين، الحديث 1877، و فيه: محمد بن سالم، بدل محمد بن سنان، و هو الصحيح الموافق للوافي، فإن أحمد بن إدريس لا يروي عن محمد بن سنان بلا واسطة، و روى عن محمد بن سالم كثيرا، و في الوسائل نسختان. و روى بسنده، عن محمد بن يعقوب، عن أحمد بن إدريس، عن محمد بن يحيى. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها، الحديث 253. و رواها في الإستبصار: الجزء 1، باب أنه لا يقرأ في الفريضة بأقل من سورة، الحديث 1167، و فيه: أحمد بن محمد بن يحيى، بدل محمد بن يحيى. و الظاهر وقوع التحريف، في كلا الموردين. و الصحيح محمد بن أحمد (بن يحيى)، كما في الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب قراءة القرآن 21، الحديث 12، الموافق للوافي، و الوسائل كما في الإستبصار، روى عن أحمد بن محمد، و روى عنه علي بن إبراهيم. تفسير القمي: سورة الأنعام في تفسير قوله تعالى: فَلٰا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرىٰ مَعَ الْقَوْمِ الظّٰالِمِينَ. أقول هو متحد مع ما بعده.

428- أحمد بن إدريس بن أحمد:

أحمد بن إدريس. أحمد بن إدريس القمي. قال النجاشي: أحمد بن إدريس بن أحمد أبو علي الأشعري القمي: كان ثقة فقيها في أصحابنا، كثير الحديث، صحيح الرواية، له كتاب نوادر، أخبرني عدة من أصحابنا إجازة، عن أحمد بن جعفر بن [سفين سفيان، عنه، و مات أحمد

47

بن إدريس بالقرعاء سنة 306 من طريق مكة على طريق الكوفة. و قال الشيخ (81): أحمد بن إدريس، أبو علي الأشعري القمي: كان ثقة في أصحابنا، فقيها، كثير الحديث صحيحه، و له كتاب النوادر، كتاب كبير كثير الفائدة. أخبرنا بسائر رواياته: الحسين بن عبيد الله، عن أحمد بن محمد بن جعفر بن سفيان البزوفري، عن أحمد بن إدريس، و مات أحمد بن إدريس بالقرعاء في طريق مكة سنة ست و ثلاثمائة. و عده الشيخ، مع توصيفه بالمعلم، في رجاله من أصحاب العسكري(ع)(16)، قائلا: لحقه(ع)و لم يرو عنه. كما عده في من لم يرو عنهم(ع)(37)، قائلا: أحمد بن إدريس القمي الأشعري، يكنى أبا علي، و كان من القواد، روى عنه التلعكبري، قال: سمعت منه أحاديث يسيرة في دار ابن همام، و ليس لي منه إجازة. روى عن العمركي بن علي، و روى عنه محمد بن يعقوب. كامل الزيارات: باب ثواب زيارة رسول الله(ص)(1)، الحديث 4. و طريق الشيخ إليه ضعيف في الفهرست، بأحمد بن جعفر، و صحيح في المشيخة.

429- أحمد بن إدريس القمي:

أحمد بن إدريس بن أحمد. أبو علي الأشعري. روى عن الحسن بن علي الدقاق، و روى عنه ابنه الحسن. التهذيب: الجزء 6، باب الزيارات، من كتاب المزار، الحديث 194. و روى عن الحسن بن علي الكوفي. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب

48

أن الأئمة(ع)يزدادون في ليلة الجمعة 42، الحديث 1.

430- أحمد بن إسحاق:

وقع بهذا العنوان، في إسناد عدة من الروايات، تبلغ سبعة و ستين موردا. فقد روى عن أبي الحسن، و أبي الحسن الثالث، و أبي محمد(ع)، و أبو هاشم الجعفري، و بكر بن محمد الأزدي، و سعدان بن مسلم، و سعدان عبد الرحمن، و ياسر الخادم. و روى عنه أبو علي الأشعري، و أحمد بن إدريس، و أحمد بن علي، و أحمد بن محمد بن عيسى، و الحسين بن محمد الأشعري، و عبد الله بن عامر، و علي بن سليمان الزراري، و محمد بن عبد الجبار، و محمد بن يحيى. أقول: أحمد بن إسحاق في إسناد هذه الروايات مشترك بين الأشعري، و الرازي الآتيين.

اختلاف الكتب

روى الشيخ بإسناده، عن الحسين بن سعيد، عن ابن أبي عمير، عن أحمد بن إسحاق، عن أبي إبراهيم(ع). التهذيب: الجزء 7، باب من الزيادات في فقه النكاح، الحديث 1925 و الإستبصار: الجزء 3 باب كراهية دخول الخصي على النساء، الحديث 902. و رواها محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن محمد بن إسحاق. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب الخصيان 171، الحديث 2. و هو الصحيح الموافق للفقيه: الجزء 3، باب النوادر، من كتاب النكاح، الحديث 1434، و فيه: محمد بن إسحاق بن عمار، و الوافي و الوسائل أيضا كما

49

في الكافي. و روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن محمد، عن أحمد بن إسحاق، عن زكريا بن محمد. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 527. كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، و في نسخة أخرى منها: بكر بن محمد، بدل زكريا بن محمد، و الظاهر هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 6، كتاب الأشربة 7، باب الطلاء 28، الحديث 8، و الوافي و الوسائل أيضا.

اختلاف النسخ

روى محمد بن يعقوب، عن الحسين بن محمد، عن أحمد بن محمد، عن أحمد بن إسحاق، عن بكر بن محمد. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب زيارة الإخوان 77، الحديث 10. كذا في هذه الطبعة، و الطبعة الحديثة المعربة و غير المعربة. و لكن في الطبعة القديمة و نسختي المرآة و الوافي: الحسين بن محمد، عن أحمد بن إسحاق، بلا واسطة أحمد بن محمد، و هو الصحيح بقرينة سائر الروايات. و روى الشيخ بإسناده، عن علي بن حاتم، عن سليمان الزراري، عن أحمد بن إسحاق، عن سعدان بن مسلم. التهذيب: الجزء 3، باب صلاة العيدين، الحديث 314. أقول: كذا في هذه الطبعة و لكن في الطبعة القديمة، و نسخة الوسائل و الوافي: سليمان الرازي، بدل سليمان الزراري، و لا يبعد وقوع التحريف في جميع هذه النسخ، و الصحيح علي بن سليمان الزراري، لتكرر رواية علي بن حاتم، عن علي بن سليمان الزراري، عن أحمد بن إسحاق في التهذيب، و يؤيد ذلك ما في: الانتخاب الجيد للشيخ حسن بن محمد الدمستاني البحراني فإن المذكور فيه علي بن حاتم، عن علي بن سليمان الرازي، و الظاهر أن كلمة الرازي في كلامه

50

تصحيف.

431- أحمد بن إسحاق أبو علي:

أحمد بن إسحاق بن عبد الله بن سعد. أحمد بن إسحاق الأشعري. روى عن أبي الحسن و أبي محمد(ع)، و روى عنه عبد الله بن جعفر الحميري. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب في تسمية من رآه(ع)77، الحديث 1. أقول: هو أحمد بن إسحاق بن عبد الله بن سعد الآتي.

432- أحمد بن إسحاق الأبهري:

أحمد بن إسحاق الأشعري. روى عن أبي الحسن(ع)، و روى عنه: علي بن مهزيار. التهذيب: الجزء 7، باب المزارعة، الحديث 913. و روى عن مضمرة و روى عنه: علي بن مهزيار. التهذيب: الجزء 2، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس، الحديث 805، و الإستبصار: الجزء 1، باب الصلاة في جلود الثعالب و الأرانب، الحديث 1452. أقول: كذا في نسخ التهذيب، و يحتمل أن يكون الأبهري تصحيف الأشعري، و إلا فهو شخص آخر في هذه الطبقة، و هو مجهول الحال.

433- أحمد بن إسحاق الأشعري:

أحمد بن إسحاق. أحمد بن إسحاق أبو علي.

51

أحمد بن إسحاق الأبهري. أحمد بن إسحاق بن سعد. روى عن بكر بن محمد الأزدي، و روى عنه الحسين بن محمد. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب أنهن بمنزلة الإماء 95، الحديث 2، و التهذيب: الجزء 7، باب تفصيل أحكام النكاح، الحديث 1116، و الإستبصار: الجزء 3، باب أنه يجوز الجمع بين أكثر من أربع في المتعة، الحديث 535. أقول: هو متحد مع ما بعده.

434- أحمد بن إسحاق بن سعد:

أحمد بن إسحاق الأشعري. أحمد بن إسحاق بن عبد الله بن سعد. روى عن بكر بن محمد الأزدي، و روى عنه: محمد بن الحسن الصفار. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى بكر بن محمد الأزدي. و روى عن زكريا بن آدم القمي، و روى عنه علي بن إبراهيم. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى زكريا بن آدم. و روى عن سعدان بن مسلم، و روى عنه الحسين بن محمد بن عامر. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد علي بن الحسين(ع)117، الحديث 4، و روى عنه: محمد بن الحسن الصفار. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى سعدان بن مسلم. و روى عن عبد الله بن ميمون. الفقيه: الجزء 4، باب النوادر آخر أبواب الكتاب، الحديث 896. و روى عن هاشم الحناط، و روى عنه محمد بن الحسن الصفار. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى هاشم الحناط.

52

أقول: هو متحد مع ما بعده.

435- أحمد بن إسحاق بن عبد الله بن سعد:

أحمد بن إسحاق بن سعد. أحمد بن إسحاق القمي. قال النجاشي: «أحمد بن إسحاق بن عبد الله بن سعد بن مالك بن الأحوص الأشعري، أبو علي القمي: و كان وافد القميين، و روى عن أبي جعفر الثاني(ع)، و أبي الحسن(ع)، و كان خاصة أبي محمد(ع). قال أبو الحسن علي بن عبد الواحد [الرحمن الحميري [الحمري) (الخمري (رحمه الله) و أحمد بن الحسين (رحمه الله): رأيت من كتبه، كتاب علل الصوم- كبير-، مسائل الرجال لأبي الحسن الثالث(ع)، جمعه. قال أبو العباس أحمد بن علي بن نوح السيرافي: أخبرنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار، قال: حدثنا سعد، عنه، و أخبرني- إجازة- أبو عبد الله القزويني، عن أحمد بن محمد بن يحيى، عن سعد، عنه، بكتبه». و قال الشيخ (78): «أحمد بن إسحاق بن عبد الله بن سعد بن مالك بن الأحوص الأشعري أبو علي: كبير القدر، و كان من خواص أبي محمد(ع)، و رأى صاحب الزمان(ع)و هو شيخ القميين و وافدهم. و له كتب، منها: كتاب علل الصلاة- كبير- و مسائل الرجال لأبي الحسن الثالث(ع)، أخبرنا بهما الحسين بن عبيد الله، و ابن أبي جيد، عن أحمد بن محمد بن يحيى العطار، عن سعد بن عبد الله عنه». و عده الشيخ في رجاله في أصحاب الجواد(ع)(13)، و في أصحاب أبي محمد العسكري(ع)(1)، قائلا: «أحمد بن إسحاق بن سعد الأشعري، قمي ثقة».

53

و عده البرقي في أصحاب الجواد(ع)و العسكري(ع)، كناه في الأخير بأبي علي. و عد أحمد بن إسحاق من أصحاب الهادي(ع)، و يحتمل أن ينطبق- أحمد بن إسحاق هذا- على الأشعري. كما يحتمل انطباقه على أحمد بن إسحاق الرازي الآتي. و الشيخ(قدس سره) لم يعد في أصحاب الهادي(ع)إلا الرازي. و كيف كان، فإن أحمد بن إسحاق بن عبد الله الأشعري من أصحاب الهادي(ع)أيضا. و روى عنه ع- على ما تقدم- بعنوان أحمد بن إسحاق أبو علي. روى عن سعدان بن مسلم، و روى عنه الحسين بن محمد بن عامر. كامل الزيارات: باب في دعاء الملائكة لزوار قبر الحسين(ع)41، الحديث 5. و قال الكشي (434، 435): «أحمد بن إسحاق القمي، و كان صالحا و أيوب بن نوح،

قال حمدويه: حدثنا محمد بن علي بن القاسم القمي، قال: حدثني أحمد بن الحسين القمي الآبي أبو علي، قال: كتب محمد بن أحمد بن الصلت القمي إلى الدار كتابا ذكر فيه قصة أحمد بن إسحاق القمي و صحبته، و أنه يريد الحج، و احتاج إلى ألف دينار، فإن رأى سيدي أن يأمر بإقراضه إياه، و يسترجع منه في البلد، إذا انصرف فأفعل؟ فوقع(ع)هي له منا صلة و إذا رجع فله عندنا سواها،

و كان أحمد لضعفه لا يطمع نفسه في أن يبلغ الكوفة، و في هذه من الدلالة. جعفر بن معروف الكشي، قال: كتب أبو عبد الله البلخي إلي يذكر عن الحسين بن روح القمي: أن أحمد بن إسحاق كتب إليه يستأذنه في الحج، فأذن له، و بعث إليه بثوب، فقال: أحمد بن إسحاق نعي إلي نفسي، فانصرف من الحج و مات بحلوان. أحمد بن إسحاق بن سعد القمي، عاش بعد وفاة أبي محمد(ع)،

54

و أتيت بهذا الخبر ليكون أصح لصلاحه، و ما ختم له به.

محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن محمد، قال: حدثني محمد بن أحمد، عن محمد بن عيسى، عن أبي محمد الرازي، قال: كنت أنا و أحمد بن أبي عبد الله البرقي بالعسكر، فورد علينا رسول من الرجل، فقال لنا: الغائب العليل ثقة، و أيوب بن نوح، و إبراهيم بن محمد الهمداني، و أحمد بن حمزة، و أحمد بن إسحاق ثقات جميعا».

أقول: تدل على بقاء أحمد بن إسحاق إلى ما بعد العسكري(ع)، مضافا إلى ما ذكره الكشي عدة روايات، منها:

ما رواه محمد بن يعقوب، عن محمد بن عبد الله، و محمد بن يحيى، جميعا، عن عبد الله بن جعفر الحميري، قال: اجتمعت أنا و الشيخ أبو عمرو ((رحمه الله)) عند أحمد بن إسحاق فغمزني أحمد بن إسحاق أن أسأله عن الخلف، فقلت له: يا أبا عمرو إني أريد أن أسألك عن شيء و ما أنا بشاك فيما أريد أن أسألك عنه، قال: سل حاجتك فقلت له: أنت رأيت الخلف من بعد أبي محمد(ع)، فقال: إي و الله. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب في تسمية من رآه(ع)77، الحديث 1. و رواه الشيخ في كتاب الغيبة، في السفراء الممدوحين، عن جماعة، عن أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه، و أبي غالب الزراري، و أبي محمد التلعكبري، كلهم عن محمد بن يعقوب الكليني مثله.

و روى أيضا عن جماعة، عن أبي محمد هارون، عن محمد بن همام، عن عبد الله بن جعفر، قال: حججنا في بعض السنين بعد مضي أبي محمد(ع)، فدخلت على أحمد بن إسحاق، بمدينة السلام، فرأيت أبا عمرو عنده، فقلت: إن هذا الشيخ- و أشرت إلى أحمد بن إسحاق- و هو عندنا الثقة المرضي حدثنا فيك بكيت و كيت.

55

أقول: تقدمت رواياته بعنوان أحمد بن إسحاق، و أحمد بن إسحاق أبو علي، و أحمد بن إسحاق الأشعري، و أحمد بن سعد، و يأتي بعنوان أحمد بن إسحاق القمي أيضا. و طريق الشيخ إليه ضعيف، بأحمد بن محمد بن يحيى العطار، و طريق الصدوق إليه مجهول.

436- أحمد بن إسحاق الرازي:

أحمد بن إسحاق. ثقة من أصحاب الهادي(ع)، رجال الشيخ (14). روى عن أبي الحسن الثالث(ع)، و روى عنه سهل بن زياد. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب من يؤاجر أرضا ثم يبيعها قبل انقضاء الأجل 131، الحديث 3.

437- أحمد [محمد بن إسحاق القزويني:

روى عن أبي بكار، و روى عنه سلمة. كامل الزيارات: باب من أين يؤخذ طين قبر الحسين(ع)93، الحديث 11.

438- أحمد بن إسحاق القمي:

أحمد بن إسحاق بن عبد الله بن سعد. روى عن سعدان بن مسلم، و روى عنه الحسين بن محمد. التهذيب: الجزء 3، باب الدعاء بين الركعات، الحديث 267. أقول: هو أحمد بن إسحاق بن عبد الله بن سعد القمي المتقدم.

56

439- أحمد بن أسعد القاساني:

أبو علي الأجل، خطير الدين: فاضل وجه. الفهرست: للشيخ منتجب الدين.

440- أحمد بن إسماعيل:

روى عن عمرو بن كيسان، و روى عنه عباد بن يعقوب. الروضة: الحديث 576.

441- أحمد بن إسماعيل:

روى عن منصور بن يونس، و روى عنه محمد بن يحيى. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب من ادعى الإمامة و ليس لها بأهل 85، الحديث 7. كذا في هذه الطبعة، و لكن في بقية النسخ حتى الوافي: محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن إسماعيل، و الظاهر أنه الصحيح، فإن محمد بن يحيى يروي عن محمد بن إسماعيل كثيرا مع الواسطة و بدونها، و هو راو عن منصور بن يونس، كما في مشيخة الفقيه، لأحمد بن إسماعيل.

442- أحمد بن إسماعيل بن عبد الله:

قال النجاشي: «أحمد بن إسماعيل بن عبد الله، أبو علي: بجلي، عربي، من أهل قم، يلقب سمكة. كان من أهل الفضل، و الأدب، و العلم، و يقال: إن عليه قرأ أبو الفضل محمد بن الحسين بن العميد. و له عدة كتب، لم يصنف مثلها، و كان إسماعيل بن عبد الله من غلمان أحمد بن أبي عبد الله البرقي، و ممن تأدب عليه، و من كتبه.