معجم رجال الحديث - ج7

- السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي المزيد...
467 /
7

(الحسين بن عاصم إلى حيدرة بن أسامة)

باب الحاء

8

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

9

3453- الحسين بن عاصم:

ابن يونس: روى عن بعض أصحابنا عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه القاسم بن الحسين. التهذيب: الجزء 4، باب الزيادات من كتاب الصيام، الحديث (1036).

3454- الحسين بن العباس:

روى عن أبي جعفر(ع)، و روى عنه أحمد بن محمد. تفسير القمي: سورة النجم في تفسير قوله تعالى: (مٰا ضَلَّ صٰاحِبُكُمْ وَ مٰا غَوىٰ). كذا في الطبعة الحديثة و لكن في الطبعة القديمة و تفسير البرهان: الحسن بن العباس، و الظاهر هو الصحيح، فقد روى أحمد بن محمد عن الحسن بن العباس كثيرا في التفسير و غيره، و هو الحسن بن العباس الحريشي (الجريشي) من أصحاب أبي جعفر (ع). أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده.

3455- الحسين بن عباس بن حريس:

الرازي أبو الحسين، من أصحاب الجواد(ع)، ذكره البرقي.

3456- الحسين بن عبد الجبار:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «القاضي خطير الدين، أبو منصور الحسين بن عبد الجبار الطوسي: نزيل قاشان، فقيه، ثقة، صالح».

3457- الحسين بن عبد الحميد:

ابن بكير: من رواة الحديث، ذكره النجاشي في ترجمة عبد الله بن بكير.

10

3458- الحسين بن عبد ربه:

له مكاتبة إلى الرضا(ع)، رواها ابنه علي بن الحسين بن عبد ربه. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الفيء و الأنفال 130، الحديث 23. و قال الكشي في ترجمة أبي علي بن راشد 377: «

محمد بن مسعود، قال: حدثني محمد بن نصير، قال: حدثني أحمد بن محمد بن عيسى، قال: نسخت الكتاب مع ابن راشد إلى جماعة الموالي الذين هم ببغداد المقيمين بها و المدائن، و السواد، و ما يليها: أحمد الله إليكم ما أنا عليه من عافية و حسن عادته و أصلي على نبيه و آله أفضل صلاته و أكمل رحمته و رأفته و إني أقمت أبا علي بن راشد مقام [علي بن الحسين بن عبد ربه، و من كان قبله من وكلائي، و صار في منزلته عندي و وليته ما كان يتولاه غيره من وكلائي قبلكم ليقبض حقي و ارتضيته لكم و قدمته في ذلك و هو أهله و موضعه فصيروا رحمكم الله إلى الدفع إليه ذلك و إلي، و أن لا تجعلوا له على أنفسكم علة فعليكم بالخروج عن ذلك، و التسرع إلى طاعة الله و تحليل أموالكم و الحقن لدمائكم و تعاونوا على البر و التقوى، و

اتَّقُوا اللّٰهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ

،

وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّٰهِ جَمِيعاً

،

وَ لٰا تَمُوتُنَّ إِلّٰا وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ

. فقد أوجبت في طاعته طاعتي و الخروج إلى عصيانه عصياني .. الحديث».

و قريب منها روايته الأخرى، عن محمد بن عيسى اليقطيني. كذا في بعض نسخ الكشي الموافقة لنسخة العلامة، و التفريشي، و المحكي عن نسخة التحرير الطاوسي، و الميرزا في الوسيط، إلا أن في نسخة ابن داود كما تقدم: الحسن بن عبد ربه، و في رجال الميرزا الكبير و كذا في مجمع المولى عناية الله القهبائي: علي بن الحسين بن عبد ربه، و الظاهر أن هذه النسخة هي الصحيحة، فإن الكشي ذكر في ترجمة علي بن الحسين بن عبد ربه (371): أنه

11

كان وكيل الرجل(ع)قبل أبي علي بن راشد، و هذا الكلام في غاية الظهور في أن أبا علي قام مقام علي بن الحسين نفسه لا مقام أبيه. و يؤكد ذلك أن الشيخ روى قريبا من الرواية المتقدمة بسند صحيح عن محمد بن عيسى، و المذكور فيها: علي بن الحسين بن عبد ربه، (و تقدمت في ترجمة الحسن بن راشد). إذن لا دليل على وكالة الحسين بن عبد ربه، على أنه يكفي في عدم ثبوت الوكالة اختلاف نسخ الكشي، و عدم ثبوت صحة نسخة العلامة، بل لو كانت النسخ متفقة على ذكر الحسين بن عبد ربه، كان الأمر أيضا كذلك فإن إحدى روايتي الكشي، وقع في سندها جبرئيل بن أحمد، و هو لم يوثق. و ثانيتهما في سندها محمد بن نصير، و هو ضعيف و لا أقل من تردده بين القوي و الضعيف، فلا معارضة بين ما رواه الكشي، و بين ما رواه الشيخ، بسند صحيح.

3459- الحسين بن عبد الرحمن:

روى عن سفيان [صفوان الحريري، و روى عنه علي بن العباس. الكافي: الجزء 2، كتاب فضل القرآن 3، الحديث 1. و روى عن صندل الخياط، و روى علي بن محمد، عن بعض أصحابنا عنه. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب التفويض إلى رسول الله(ص).. 52، الحديث 10. و روى عن علي بن أبي حمزة، و روى عنه سلمة بن الخطاب، باب فيه نكت و نتف من التنزيل في الولاية 108، الحديث 90 و 92، و في بعض النسخ الحسن كما تقدم.

3460- الحسين بن عبد الصمد:

تقدم في الحسن بن عبد الصمد.

12

3461- الحسين بن عبد الصمد بن محمد:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (68): «الشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد بن محمد الحارثي الهمداني العاملي الجبعي، والد شيخنا البهائي، كان عالما ماهرا، محققا مدققا، متبحرا، جامعا، أديبا، منشئا، شاعرا، عظيم الشأن، جليل القدر، ثقة ثقة، من فضلاء تلامذة شيخنا الشهيد الثاني. له كتب منها: كتاب الأربعين حديثا، و رسالة في الرد على أهل الوسواس سماها العقد الحسيني، و حاشية الإرشاد، و رسالة رحلته و ما اتفق في سفره، و ديوان شعره، و شرح الرسالة الألفية، و مناظرة لطيفة مع بعض فضلاء حلب في الإمامة سنة 951، و رسالة سماها تحفة أهل الإيمان في قبلة عراق عجم و خراسان، رد فيها على الشيخ علي بن عبد العالي العاملي الكركي، حيث أمرهم أن يجعلوا الجدي بين الكتفين و غير محاريب كثيرة مع أن طول تلك البلاد يزيد على طول مكة كثيرا، و كذا عرضها، فيلزم انحرافهم عن الجنوب إلى المغرب كثيرا، ففي بعضها كالمشهد بقدر نصف المسافة خمس و أربعين درجة و في بعضها أقل، و له رسائل أخر. و كان سافر إلى خراسان، و أقام بالهراة مدة و كان شيخ الإسلام بها ثم انتقل إلى البحرين، و بها مات سنة 984 و كان عمره 66 سنة. و قد أجازه الشيخ الشهيد الثاني إجازة عامة مطولة مفصلة، نقلنا منها كثيرا في هذا الكتاب قال في أولها: ثم إن الأخ في الله المصطفى في الإخوة المختار في الدين المرتقي عن حضيض التقليد إلى أوج اليقين الشيخ الإمام العالم الأوحد، ذا النفس الطاهرة الزكية و الهمة الباهرة العلية و الأخلاق الزاهرة الإنسية عضد الإسلام و المسلمين عز الدنيا و الدين حسين ابن الشيخ الصالح العالم المتقي المتفنن خلاصة الأخيار الشيخ عبد الصمد بن الشيخ الإمام شمس الدين محمد الشهير الجبعي أسعد

13

الله جده (و جدد سعده و كبت عدوه و ضده) ممن انقطع بكليته إلى طلب المعالي و وصل يقظة الأيام بإحياء الليالي، حتى أحرز السبق في مجاري ميدانه. و حصل بفضله السبق على سائر أترابه و أقرانه، و صرف برهة من زمانه في تحصيل هذا العلم، و حصل منه على أكمل نصيب و أوفر سهم، فقرأ على هذا الضعيف و سمع كتبا كثيرة (انتهى). ثم إنه ذكر أنه أجاز إجازة عامة و قد رأيت نسخة التهذيب التي بخط الشيخ حسين المذكور و هي التي قابلها عند الشهيد بالنسخة التي بخط الشيخ الطوسي، و رأيت مجلدين من النسخة التي بخط الشيخ الطوسي أيضا بين كتب الشهيد الثاني، و عليها خط الشيخ حسين بأنه قابل بها. و لما مات رثاه ولده بقصيدة غراء و رثاه جماعة من الشعراء، و من شعره قوله من قصيدة طويلة:

محمد المصطفى الهادي المشفع في* * * يوم الجزاء و خير الناس كلهم

كفاك فضل كمالات خصصت بها* * * أخاك حتى دعوه بارئ النسم

و البيض في كفه سود غوائلها* * * حمر غلائلها تدلي على القمم

بيض متى ركعت في كفه سجدت* * * لها رءوس هوت من قبل للصنم

و لا ألومهم إن يحسدوك فقد* * * جلت نعالك منهم فوق هامهم

مناقب أدهشت من ليس ذا نظر* * * و أسمعت في الورى من كان ذا صمم

من لم يكن ببني الزهراء مقتديا* * * فلا نصيب له في دين جدهم

أقصر حسين فلا تحصي فضائلهم* * * لو أن في كل عضو منك ألف فم

و من قصيدة ولده يرثيه قوله:

يا جيرة هجروا و استوطنوا هجرا* * * واها لقلب المعنى بعدكم واها

يا ثاويا بالمصلى من قرى هجر* * * كسيت من حلل الرضوان أضفاها

أقمت يا بحر بالبحرين فاجتمعت* * * ثلاثة كن أمثالا و أشباها

ثلاثة أنت أنداها و أغزرها* * * جودا و أعذبها طبعا و أصفاها

14

حويت من درر العلياء ما حويا* * * لكن درك أعلاها و أغلاها

و يا ضريحا سما فوق السماك علا* * * عليك من صلوات الله أزكاها

فاسحب على الفلك الأعلى ذيول علا* * * فقد حويت من العلياء أعلاها.»

3462- الحسين بن عبد الكريم:

الزعفراني: تقدم في بكار بن أحمد، روايته كتاب بكار بن أحمد.

3463- الحسين بن عبد الله:

فقد وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ واحدا و عشرين موردا. روى عن أبي عبد الله(ع)، و عن أبيه، و الحسن بن علي بن عثمان، و عبد الله بن عبد الحميد، و محمد بن عبد الله، و محمد بن عيسى، و موسى بن عمر. و روى عنه أحمد بن إدريس، و أحمد بن النضر، و الحسين بن المختار، و عبد الله بن محمد ابن أخي حماد الكاتب، و عبد الله بن يحيى، و النضر بن سويد. و الحسين بن عبد الله مشترك بين جماعة و التمييز إنما هو بالراوي و المروي عنه.

اختلاف الكتب

روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن عبد الله، عن أبي عبد الله(ع). التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 272، و الإستبصار: الجزء 4، باب ذبائح الكفار، الحديث 305، و لكن فيه الحسن بن عبد الله، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للكافي: الجزء 6، كتاب الذبائح 5، باب ذبائح

15

أهل الكتاب 15، الحديث 7. و روى بسنده أيضا عن الحسين بن عبد الله، عن أبي عبد الله(ع). التهذيب: الباب المزبور، الحديث 280، و الإستبصار: الباب المذكور، الحديث 313، و فيه أيضا الحسن بن عبد الله، و ما في التهذيب موافق للكافي: الباب المزبور، الحديث 6، و في الفقيه: الجزء 3، باب الصيد و الذبائح، الحديث 975: الحسين بن عبيد الله، و يأتي. روى محمد بن يعقوب، عن أحمد بن إدريس، عن الحسين بن عبد الله، عن محمد بن عيسى، و محمد بن عبد الرحمن. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد النبي(ص)111، الحديث 3. كذا في نسخة من المرآة أيضا، و في نسخة أخرى منه و سائر النسخ: محمد بن عبد الله بدل محمد بن عبد الرحمن، و هو الصحيح.

3464- الحسين بن عبد الله:

الحسين بن عبيد الله روى عن الحسين بن علي بن أبي عثمان، و روى عنه محمد بن يحيى العطار. كامل الزيارات: الباب 36 في أن الحسين(ع)قتيل العبرة، الحديث 2. أقول: لا يبعد أن يكون في النسخة تحريف، و يكون الصحيح: الحسين بن عبيد الله، و يأتي.

3465- الحسين بن عبد الله الأرجاني:

من أصحاب الباقر(ع)، رجال الشيخ (23). و نسب التفريشي، و المولى عناية الله إلى رجال الشيخ عده من أصحاب الصادق

16

ع، و تقدم عن الشيخ، و البرقي عد الحسين الأرجاني، من أصحاب الصادق(ع)، و الظاهر اتحاده مع الحسين بن عبد الله الأرجاني. روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه الهيثم بن واقد. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب الرجل يصلي وحده ثم يعيد في الجماعة 55، الحديث 8. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الفقيه: الجزء 1، باب الجماعة و فضلها، الحديث 1209: الحسين بن أبي عبد الله الأرجاني، و في التهذيب: الجزء 3، باب فضل المساجد و الصلاة فيها، الحديث 778: الحسن بن عبد الله الأرجاني، و الصحيح ما في الكافي، و تقدم في الحسن بن عبد الله الأرجاني ما له ربط بالمقام. و روى عن مالك المسمعي، و روى عنه النضر بن سويد. الكافي: الجزء 6، كتاب الأشربة 7، باب من اضطر إلى الخمر للدواء 23، الحديث 8. و روى عن محمد بن مروان، و روى عنه فضالة. التهذيب: الجزء 3، باب العمل في ليلة الجمعة و يومها، الحديث 52، و الإستبصار: الجزء 1، باب الجهر بالقراءة، الحديث 1596.

3466- الحسين بن عبد الله البجلي:

الكوفي مولى جرير، [حريز بن عبد الله من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (60). و عد البرقي الحسين بن عبد الله من أصحاب الصادق(ع)، و هو هذا الرجل أو أحد المذكورين بعده من أصحاب الصادق(ع).

3467- الحسين بن عبد الله البرقي:

المعروف باليشكري: روى عن أبيه، و روى عنه علي بن إبراهيم بن هاشم، ذكره الكشي في حكم النبيذ في ذيل ترجمة شعيب مولى علي بن الحسين

17

(60).

3468- الحسين بن عبد الله بن بنان:

الطائي، أبو طالب، من مشايخ الصدوق(قدس سره). العيون: الباب 69، الحديث (1 و 2).

3469- الحسين بن عبد الله بن جعفر:

ابن الحسين بن جامع بن مالك الحميري: له مكاتبة إلى صاحب الأمر (عجل الله فرجه). ذكره النجاشي في ترجمة محمد بن عبد الله بن جعفر. و عده العلامة، و ابن داود في القسم الأول.

3470- الحسين بن عبد الله بن الحسين:

تقدم بعنوان الحسين بن أبي الرضا.

3471- الحسين بن عبد الله بن سعد: العسكري:

من مشايخ الصدوق(قدس سره). الأمالي: المجلس 90، الحديث 5.

3472- الحسين بن عبد الله [عبيد الله:

ابن سهل: يأتي في الحسين بن عبيد الله.

3473- الحسين بن عبد الله بن ضمرة:

روى عن أبيه، عن جده، عن علي بن أبي طالب(ع)، و روى عنه

18

وهب. التهذيب: الجزء 7، باب التلقي و الحكرة، الحديث 713، و الإستبصار: الجزء 3، باب النهي عن الاحتكار، الحديث 408، إلا أن فيه الحسين بن عبيد الله بن ضمرة. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده.

3474- الحسين بن عبد الله بن ضمرة السلمي:

من أصحاب السجاد(ع). رجال الشيخ (4). و قال في أصحاب الصادق(ع)(84): (الحسين بن عبد الله بن ضميرة المدني).

3475- الحسين بن عبد الله بن عبيد الله:

ابن العباس بن عبد المطلب، قال الشيخ في رجاله، في أصحاب الباقر(ع)(8): تابعي، روى عنه قيس بن الربيع. و في أصحاب الصادق(ع)(57): مدني تابعي سمع ربيعة بن عباد الديلمي.

3476- الحسين بن عبد الله:

قال الشيخ النوري في المستدرك: الحسين بن عبد الله بن محمد بن عيسى من مشايخ جعفر بن محمد بن قولويه، في كامل الزيارات. لكنه وهم و الصحيح. الحسن بن عبد الله، و هو الموجود في كامل الزيارات.

3477- الحسين بن عبد الله الرجاني:

الحسين الأرجاني. [البرحاني روى عنه صالح بن حمزة، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (94).

19

و قال الكشي في ترجمة عبد الله بن بكير الأرجاني [الرجاني 147: إن لعبد الله ابنا اسمه الحسين.

3478- الحسين بن عبد الله السعدي:

الحسين بن عبيد الله السعدي. روى عن الحسن بن موسى الخشاب، و روى عنه أحمد بن علي. تفسير القمي، سورة الفتح في تفسير قوله تعالى: (لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذٰاباً أَلِيماً). أقول: الظاهر وقوع التحريف فيه، و الصحيح الحسين بن عبيد الله السعدي على ما يأتي.

3479- الحسين بن عبد الله السكيني:

روى عن أبي سعيد البجلي، و روى عنه علي بن إبراهيم. تفسير القمي، سورة الشورى في تفسير قوله تعالى: (تَكٰادُ السَّمٰاوٰاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوْقِهِنَّ ..).

3480- الحسين بن عبد الله الصغير:

الحسين بن عبيد الله الصغير. روى عن محمد بن إبراهيم الجعفري، و روى عنه أحمد بن إدريس. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد النبي(ص)، 111، الحديث 9. أقول: كذا في جميع النسخ التي عندنا، و عن بعضها الحسين بن عبيد الله الصغير، و يأتي.

3481- الحسين بن عبد الله العبدوي:

20

الحسين بن عبيد الله العبدوي. روى عن أحمد بن عبد الله [عبيد الله بن ربيعة الهاشمي، و روى عنه محمد بن عمار. التهذيب: الجزء 3، باب الدعاء بين الركعات، الحديث 239. و في بعض النسخ الحسين بن عبيد الله، و يأتي.

3482- الحسين بن عبد الله:

القرشي: روى عن رجل من أصحابنا، عن أبي عبد الله النوفلي، و روى عنه محمد بن أحمد. الكافي: الجزء 6، كتاب الأشربة 7، باب الفقاع 30، الحديث 6.

3483- الحسين بن عبد الله:

كوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (303).

3484- الحسين بن عبد الملك:

الأحول: روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: الجزء 3، باب العمل في ليلة الجمعة و يومها، الحديث 17، و الإستبصار: الجزء 1، باب القراءة في الجمعة، الحديث 1584.

3485- الحسين بن عبد الملك الأودي:

روى عن الحسن بن محبوب كتابه، ذكره الشيخ في ترجمة الحسن بن محبوب (162) و لكن تقدم أن في بعض نسخ الفهرست: أحمد بن الحسين بن عبد الملك، و كذلك في طريقه إلى الحسن بن محبوب في المشيخة. روى عن الحسن بن محبوب، و روى عنه أبو الحسن علي بن محمد بن

21

الزبير. التهذيب: الجزء 1، باب آداب الأحداث الموجبة للطهارة، الحديث 80.

3486- الحسين بن عبد الواحد:

القصري: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (87).

3487- الحسين بن عبيد:

روى عن الصادق(ع)، و روى عنه محمد بن عيسى العبيدي. التهذيب: الجزء 1، آخر باب تلقين المحتضرين من أبواب الزيادات، الحديث 1541. و روى عن أبي الحسن الثالث(ع)، و روى عنه محمد بن عيسى. التهذيب: الجزء 4، باب الزيادات من كتاب الصيام، الحديث 1029.

3488- الحسين بن عبيد الله:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه الحسين بن المختار. الفقيه: الجزء 3، باب الصيد و الذبائح، الحديث 975. و تقدم عن الكافي، و التهذيب بعنوان الحسين بن عبد الله فراجع.

3489- الحسين بن عبيد الله:

الحسين بن عبد الله. روى عن الحسن بن علي بن أبي عثمان، و روى عنه سعد بن عبد الله، و محمد بن يحيى، و عبد الله بن جعفر الحميري، و أحمد بن إدريس. كامل الزيارات: الباب التاسع و الأربعون في ثواب من زار الحسين(ع)راكبا أو ماشيا، الحديث 1، و التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (أبي عبد الله الحسين بن علي)(ع)،

22

الحديث 89. و روى عن الحسين الصغير أبي عبد الله، و روى عنه أحمد بن إدريس. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد النبي(ص)و وفاته 111، الحديث 21. أقول: الكلام في الحسين الصغير يأتي في الحسين بن عبيد الله الصغير. و روى عن محمد بن الحسن، و موسى بن عمر، و روى عنه أحمد بن إدريس الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الأئمة(ع)نور الله عز و جل 13، الحديث 6. أقول: الحسين بن عبيد الله هذا هو الحسين بن عبيد الله السعدي على ما يأتي.

3490- الحسين بن عبيد الله بن إبراهيم:

قال النجاشي: «الحسين بن عبيد الله بن إبراهيم الغضائري أبو عبد الله شيخنا (رحمه الله)، له كتب، منها: كتاب كشف التمويه و الغمة، كتاب التسليم على أمير المؤمنين بإمرة المؤمنين، كتاب تذكر العاقل و تنبيه الغافل في فضل العلم، كتاب عدد الأئمة و ما شذ على المصنفين من ذلك، كتاب البيان في حياة الرحمن، كتاب النوادر في الفقه، كتاب مناسك الحج، كتاب مختصر مناسك الحج، كتاب يوم الغدير، كتاب الرد على الغلاة و المفوضة، كتاب سجدة الشكر، كتاب مواطن أمير المؤمنين(ع)، كتاب في فضل بغداد، كتاب في قول أمير المؤمنين(ع): أ لا أخبركم بخير هذه الأمة، أجازنا جميعها و جميع رواياته، عن شيوخه، و مات (رحمه الله) في نصف صفر سنة إحدى عشرة و أربعمائة». و قال الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم (52): «الحسين بن عبيد الله الغضائري يكنى أبا عبد الله: كثير السماع بالرجال و له تصانيف ذكرناها في

23

الفهرست، سمعنا منه، و أجاز لنا بجميع رواياته. مات سنة 411». أقول: لا توجد ترجمة الرجل في نسخ الفهرست المتأخرة و أظن أنها سقطت منها و كانت موجودة في نسخة الأصل، فإن جلالة مقام الشيخ تأبى عن أن يخبر بشيء لا أصل له. و يؤيد ما ذكرناه أن ابن داود نسب إلى الفهرست ترجمة الرجل، و هذا يكشف عن وجودها في النسخة التي كانت عنده. و بما ذكرناه يظهر أنه لا موقع لعد بعضهم هذا من الغرائب! فإنه إنما يكون غريبا فيما إذا لم يكن في أصل النسخة لا فيما عندنا من النسخ. و كيف كان فلا ينبغي التردد في وثاقة الرجل، لا من جهة توثيق ابن طاوس و بعض من تأخر عنه إياه، و لا من جهة أنه كثير الرواية أو أنه شيخ الإجازة، فإنه لا عبرة بشيء من ذلك على ما عرفت، بل من جهة أنه شيخ النجاشي، و جميع مشايخه ثقات على ما تقدم. ثم إنه من الغريب أن الميرزا ذكر في الوسيط أنه يستفاد من تصحيح العلامة لطريق الشيخ- (رحمه الله)- إلى محمد بن علي بن محبوب توثيقه، و لم أجد إلى يومنا من خالفه فتدبر. وجه الغرابة: أن للشيخ إلى محمد بن علي بن محبوب طريقا صحيحا غير ما وقع فيه الحسين بن عبيد الله، فمن أين يستفاد توثيقه من تصحيح العلامة لطريقه إلى محمد بن علي بن محبوب، على أنك قد عرفت أنه لا عبرة بتصحيح العلامة لطريق.

طبقته في، الحديث

قد وقع بعنوان الحسين بن عبيد الله في أسناد عدة من الروايات تبلغ مائة و ستة و ثلاثين موردا. فقد روى عن أبي المفضل الشيباني، و إبراهيم بن محمد، و أحمد بن أبي رافع

24

أبي عبد الله الصيمري، و أحمد بن محمد، و أحمد بن محمد بن الحسن بن الوليد، و أحمد بن محمد بن يحيى، و أحمد بن محمد بن يحيى العطار، و أحمد بن محمد الزراري أبي غالب، و جعفر بن محمد بن قولويه أبي القاسم، و الحسن بن حمزة العلوي، و الحسن بن حمزة العلوي الحسيني الطبري أبي محمد، و الحسين بن أبي رافع الصيمري أبي عبد الله، و الحسين بن سفيان البزوفري أبي عبد الله، و محمد بن أحمد بن داود أبي الحسن، و محمد بن الحسين البزوفري أبي جعفر، و محمد بن الحسين بن سفيان أبي جعفر، و محمد بن الحسين بن سفيان البزوفري أبي جعفر، و محمد بن عبد الله بن محمد بن عبيد الله بن المطلب الشيباني أبي المفضل، و هارون بن موسى التلعكبري أبي محمد. و روى بعنوان الحسين بن عبيد الله الغضائري، عن عدة من أصحابنا، عن محمد بن يعقوب. الإستبصار: الجزء 1، باب من نسي القراءة، الحديث 1335، و 1336.

3491- الحسين بن عبيد الله بن حمران:

قال النجاشي: «الحسين بن عبيد الله بن حمران الهمداني، المعروف بالسكوني: من أصحابنا الكوفيين، ثقة له كتاب نوادر، أخبرنا الحسين بن عبيد الله، عن أحمد بن جعفر، قال: حدثنا أحمد بن إدريس، عن الحسن بن علي بن عبد الله بن المغيرة عنه به».

3492- الحسين بن عبيد الله السعدي:

قال النجاشي: «الحسين بن عبيد الله السعدي، أبو عبد الله بن عبيد الله بن سهل، ممن طعن عليه و رمي بالغلو، له كتب صحيحة الحديث، منها: التوحيد، المؤمن و المسلم، المقت و التوبيخ، الإمامة، النوادر، المزار، المتعة، أخبرنا أبو

25

عبد الله بن شاذان، قال: حدثنا علي بن حاتم، قال: حدثنا أحمد بن علي الفائدي [القائدي، عن الحسين بكتابه المتعة خاصة، و أخبرنا محمد بن علي بن شاذان، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا أبي قال: حدثنا الحسين بن عبيد الله بكتبه و هي: الإيمان و صفة المؤمن، الإيمان لا يثبت إلا بالعمل، الإيمان يزيد و ينقص، فضل الإيمان، دعائم الإيمان، شعب الإيمان، نفي الإيمان، طعم الإيمان، حقيقة الإيمان، أركان الإيمان، أصناف الإيمان، أقسام الإيمان، المروة، حلاوة الإيمان، ما جاء أن الإيمان حسن الخلق، ما جاء في زين الإيمان، الحسد يأكل الإيمان، من تعصب خلع ربقة الإيمان من عنقه، أعجب الخلق إيمانا، أدنى الإيمان، تجديد الإيمان، الإيمان و ما يثبت منه في القلب، لا يدخل النار عبد في قلبه مثقال حبة من خردل من الإيمان، في من أعير الإيمان، لا يزني الزاني و هو مؤمن، إسرار الإيمان و إظهار الشرك، الإيمان يشارك الإسلام و الإسلام لا يشارك الإيمان، من كان مؤمنا فعمل خيرا ثم كفر ثم مات بعد كفره، إثبات الإيمان و إثبات الكفر، لا إيمان لمن لا تقية له، ما جاء في المؤمن ما يلحق الله الأطفال بإيمان آبائهم، نوادر الإيمان، إدخال السرور على المؤمن، زيارة المؤمن، مصافحة المؤمن، حق المؤمن على أخيه المؤمن، السعي في حوائج المؤمن، المؤمن أخو المؤمن، حب المؤمن، كرامة المؤمن، ثواب من أعان المؤمن و نصره، حرمة المؤمن، من قضى حاجة امرئ مؤمن، مواساة المؤمن، من نفس عن مؤمن كربة، من أقرض مؤمنا، من أطعم مؤمنا و سقاه، من كسا مؤمنا، من عاد مؤمنا في مرضه، موت المؤمن، قضاء دين المؤمن، ما جاء في الإيمان و الإسلام، ما جاء في الإسلام أن الصبغة هي الإسلام، من اصطفى الإسلام، ارتضى الله الإسلام دينا، من اختار الله الإسلام له دينا، كمال الإسلام، دعائم الإسلام، عرى الإسلام، بناء الإسلام، بدأ الإسلام غريبا و سيعود غريبا، أدنى الإسلام، من رغب عن الإسلام و ارتد عنه، فرع الإسلام و أصله و ذروته و سنامه، سهام الإسلام، فضل

26

الإسلام، في من يعار الإسلام، حرمة الإسلام، نوادر الإسلام، يقين المرء المسلم، عماد دين الإسلام، في حسن الإسلام، ما يجب على المسلم ألا يقيم في دار الشرك، ما جاء في أن المسلمين هم المسلمون، معرفة المرء المسلم، في من رغب عن الإسلام، أ يؤخذ الرجل بما كان عمل في الجاهلية، أشرفكم في الإسلام، إن الأرض لم تكن قط إلا و فيها مسلم يعبد الله، الصبي يختار النصرانية و أحد أبويه مسلم، في أطفال المسلمين، في حبس حق امرئ مسلم، في مصافحة المسلم، في زيارة المسلم، في إدخال السرور على المسلم، في من نفس عن المسلم كربة، في من أطعم مسلما، في مشي المسلم لأخيه المسلم، حق المسلم على المسلم، المسلم أخو المسلم، في حب المسلم حرمة المسلم، من عاد مسلما في مرضه، في قضاء دين المسلم، ثواب من أقرض مسلما، في موت المسلم، هذه أبواب الكتاب، نقلته من خط أبي العباس أحمد بن علي بن نوح». و ذكر في ترجمة حسن بن علي بن أبي عثمان، رواية أحمد بن إدريس، عن الحسين بن عبيد الله بن سهل، حال استقامته عنه. و قال الشيخ (220): «الحسين بن [عبيد عبد الله بن سهل، له كتاب المتعة. أخبرنا به أحمد بن عبدون، عن الحسين بن علي بن شيبان القزويني، عن علي بن حاتم، عنه». و عده في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(54) قائلا: روى عنه ابن حاتم. و طريق الشيخ إليه ضعيف بالحسين بن علي بن شيبان القزويني.

3493- الحسين بن عبيد الله الصغير:

الحسين بن عبد الله الصغير. ذكره بعضهم و ذكر رواية جماعة عنه، و روايته عن الحسن بن علي بن أبي عثمان، و لكنه لم يوجد في كتب الرجال، و لا في الروايات، و إنما الموجود فيها

27

الحسين بن عبيد الله من دون توصيف بالصغير، و المراد به الحسين بن عبيد الله السعدي المتقدم. نعم في الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد النبي(ص)، و وفاته 111، الحديث 9: رواية أحمد بن إدريس، عن الحسين بن عبد الله الصغير، عن محمد بن إبراهيم الجعفري، فإن صحت النسخة فالراوي هو الحسين بن عبد الله مكبرا، لكن الظاهر عدم صحتها، فإنه ذكر في الباب المذكور بعد هذه الرواية، بإحدى عشرة رواية، الحديث 21: رواية أحمد بن إدريس، عن الحسين بن عبيد الله، عن أبي عبد الله الحسين الصغير، عن محمد بن إبراهيم الجعفري. فمن المظنون قويا وقوع السقط في الرواية الأولى، و عليه فلا وجود للحسين بن عبيد الله الصغير، و لا للحسين بن عبد الله الصغير.

3494- الحسين بن عبيد الله العبدوي:

الحسين بن عبد الله العبدوي. روى عن أحمد بن عبد الله بن ربيعة الهاشمي، و روى عنه محمد بن عمار. التهذيب: الجزء 3، باب الدعاء في الزيادة تمام المائة ركعة، الحديث 239. هكذا في بعض النسخ، و لكن الموجود في ما عندنا من نسخة التهذيب: (الحسين بن عبد الله العبدوي) كما تقدم.

3495- الحسين بن عبيد الله الغضائري:

هو الحسين بن عبيد الله بن إبراهيم المتقدم.

3496- الحسين بن عبيد الله القزويني:

ثقة لأنه من مشايخ النجاشي.

28

3497- الحسين بن عبيد الله القمي:

الحسين بن عبيد الله المحرر. يرمى بالغلو، من أصحاب الهادي(ع)، رجال الشيخ (19). و قد تقدم عن العلامة، و ابن داود ضبطه بعنوان الحسن، و على كل تقدير فهو غير الحسين بن عبيد الله السعدي المتقدم، فإن الشيخ ذكره في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)، و ذكر هذا في أصحاب الهادي(ع). و قال الكشي (375) في عنوان الحسين بن عبيد الله المحرر: «قال أبو عمرو: و ذكر أبو علي أحمد بن علي السكوني [الشلولي، شقران قرابة الحسن بن خرزاذ، و ختنه على أخته: أن الحسين بن عبيد الله القمي أخرج من قم في وقت كانوا يخرجون منها من اتهموه بالغلو».

3498- الحسين بن عبيد الله المحرر:

قد ظهر أنه الحسين بن عبيد الله القمي.

3499- الحسين بن عثمان:

قد وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات تبلغ مائة و اثنين و ستين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(ع)، و أبي الحسن(ع)، و أبي إبراهيم(ع)، و أبي الحسن موسى(ع). و عن أبي أيوب، و أبي بصير، و ابن مسكان، و إسحاق بن عمار، و إسماعيل بن جابر، و الحسن الصيقل، و ذريح، و سليمان بن عمرو، و سماعة بن مهران، و عبد الرحمن بن الحجاج، و عبد الله بن مسكان، و عمرو بن أبي نصر، و محمد بن

29

أبي حمزة، و هارون بن خارجة، و الحلبي. و روى عنه ابن أبي عمير، و أمية بن علي، و أيوب بن نوح، و الحسين بن سعيد، و عبد الله بن المغيرة، و علي بن الحكم، و فضالة بن أيوب، و القاسم بن محمد، و محمد بن أبي عمير، و محمد بن الحسين. و الحسين بن عثمان هذا مشترك بين جماعة و التمييز إنما بالراوي و المروي عنه، و إن لم يكن للاشتراك أثر، فإن المسمين بهذا الاسم كلهم ثقات.

اختلاف الكتب

روى الشيخ بسنده عن عبد الله بن أيوب، عن الحسين بن عثمان، عن أبي عمرو الطبيب، عن أبي عبد الله(ع). التهذيب: الجزء 10، باب ديات الأعضاء و الجوارح، الحديث 1037. أقول: هذه الرواية جزء من رواية طويلة ذكرها الشيخ بطولها بأسانيد مختلفة، منها ما رواه بسنده عن عبد الله بن أيوب، عن أبي عمرو المتطبب. التهذيب: الجزء المذكور، باب ديات الشجاج و كسر العظام، الحديث 1148. و رواها بطولها في الفقيه: الجزء 4، باب دية جوارح الإنسان، الحديث 194. و فيه عبد الله بن أيوب، عن الحسين الرواسي، عن ابن أبي عمر الطبيب. و يأتي في الكنى ما له ربط بالمقام.

3500- الحسين بن عثمان الأحمسي:

الحسين بن حماد الأحمسي. قال النجاشي: «الحسين بن عثمان الأحمسي البجلي كوفي ثقة، ذكره أبو العباس في رجال أبي عبد الله(ع)كتابه رواية محمد بن أبي عمير، أخبرناه محمد بن محمد، عن الحسن بن حمزة، عن ابن بطة، عن الصفار، عن

30

أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن الحسين». و قال الشيخ (214): «الحسين بن عثمان: له كتاب رويناه بالإسناد الأول عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن صفوان، و عن ابن أبي عمير عنه». و أراد بالإسناد الأول: عدة من أصحابنا، عن أبي المفضل. و عده في رجاله من أصحاب الصادق(ع)(305) قائلا: مولى، كوفي. و قد مر عن البرقي ذكره بعنوان الحسين بن حماد الأحمسي البجلي. و تقدمت ترجمته عن الشيخ بعنوان الحسين الأحمسي، و طريقه هنا متحد مع طريقه إليه بعنوان الحسين الأحمسي. و قد وقع في إسناد كامل الزيارات، بعنوان الحسين بن عثمان أيضا: الباب 13 في فضل الفرات و شربه و الغسل فيه، الحديث 8. بقي هنا شيء و هو أن الشيخ ذكر في طريقه هنا، رواية أحمد بن محمد بن عيسى، عن صفوان، و ابن أبي عمير، كتاب الحسين، و ذكر في الحسين الأحمسي رواية أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير خاصة، كما في النجاشي هنا، فالظاهر أن كلمة (صفوان) هنا زيادة من النساخ أو أنه من سهو القلم، و كيف كان فطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، و بابن بطة.

3501- الحسين بن عثمان بن شريك:

الحسين بن عثمان الرواسي. قال النجاشي: «الحسين بن عثمان بن شريك بن عدي العامري الوحيدي: ثقة. روى عن أبي عبد الله، و أبي الحسن(ع)ذكره أصحابنا في رجال

31

أبي عبد الله(ع)، له كتاب تختلف الرواية فيه، فمنها ما رواه ابن أبي عمير أخبرناه إجازة محمد بن جعفر، عن أحمد بن محمد، قال: حدثنا محمد بن مفضل بن إبراهيم سنة خمس و ستين و مائتين، قال: حدثنا محمد بن أبي عمير، عن الحسين بن عثمان». و عده الشيخ في رجاله من أصحاب الصادق(ع)(63) قائلا: «الحسين بن عثمان بن شريك العامري الكوفي أسند عنه». أقول: لا ينبغي الريب في اتحاد الحسين بن عثمان بن شريك، مع الحسين بن عثمان الرواسي الآتي، و قد تقدم أن جعفر بن عثمان الرواسي أخا الحسين بن عثمان، متحد مع جعفر بن عثمان بن شريك الكلابي الوحيدي، و أن الرواسيين من بني كلاب. و الذي يكشف عن الاتحاد هنا أن الشيخ اقتصر في الفهرست على ترجمة الحسين بن عثمان الرواسي، كما أن النجاشي اقتصر على ترجمة الحسين بن عثمان بن شريك، فلو كانا رجلين كيف لا يتعرض النجاشي لترجمة من ترجمه الشيخ، و كيف لا يتعرض الشيخ لترجمة من ترجمه النجاشي، و وثقه و ذكر أن أصحابنا ذكروه في رجال أبي عبد الله(ع)، فإن من ترجمه النجاشي كان مشهورا بين الأصحاب و مع ذلك لم يذكره الشيخ. ثم إنه تعرض في رجاله لذكر الحسين بن عثمان بن شريك العامري، و لم يتعرض لذكر الحسين بن عثمان الرواسي مع أنه ترجمه في الفهرست، فلو كان هو غير الحسين بن عثمان بن شريك لتعرض له لا محالة.

3502- الحسين بن عثمان الرواسي:

الحسين بن عثمان بن شريك. قال الشيخ (226): «الحسين بن عثمان الرواسي له كتاب، رويناه بالإسناد

32

الأول، عن حميد بن زياد، عن أبي جعفر محمد بن عياش، عن الحسين بن عثمان». و أراد بالإسناد الأول: أحمد بن عبدون، عن أبي طالب الأنباري، عن حميد. أقول: كذا في نسخة الفهرست، و الظاهر أن فيه تصحيفا و الصحيح محمد بن عباس، فإنه الملقب بأبي جعفر، و قد روى عنه حميد. ذكره النجاشي في ترجمة حيدر بن شعيب، و أما محمد بن عياش فإن أريد به محمد بن عياش بن عروة الذي هو من أصحاب الصادق(ع)فلا يمكن رواية حميد المتوفى سنة 310 عنه، و إن أريد به غيره فهو غير مذكور في كتب الرجال و لا في الروايات. و قال الكشي (229) و (230) و (231) في حماد الناب و جعفر و الحسين أخويه: «حمدويه، قال: سمعت أشياخي يذكرون أن حمادا و جعفرا و الحسين بني عثمان بن زياد الرواسي- و حماد يلقب بالناب- كلهم فاضلون، خيار، ثقات، و حماد بن عثمان مولى غني مات سنة تسعين و مائة بالكوفة». و طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي طالب الأنباري. روى عن سماعة بن مهران، و روى عنه جعفر بن المثنى العطار. التهذيب: الجزء 2، باب المواقيت، الحديث 976، و الإستبصار: الجزء 1، باب أول وقت الظهر و العصر، الحديث 895.

3503- الحسين بن عطية:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه يزيد بن إسحاق شعر. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب المكارم 29، الحديث 1. و روى عن عبد العزيز الطويل، و روى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب الإلحاح في الدعاء 1، الحديث 1 و ذيله.

33

و روى عن هشام بن أحمر، و روى عنه صفوان. الكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب الأوقات التي يحد فيها 32، الحديث 2. كذا في الطبعة القديمة و المرآة أيضا، و لكن في التهذيب: الجزء 10، باب حدود الزنا، الحديث 136: الحسن بن عطية. و روى عن يزيد الصائغ، و روى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب دعوات موجزات .. 60، الحديث 13. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و المعربة و المرآة زيد الصائغ. أقول: الحسين بن عطية هذا متحد مع ما بعده.

3504- الحسين بن عطية:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (311). و ذكره البرقي أيضا في أصحاب الصادق(ع)، و لا يبعد اتحاده مع أحد الآتيين: الحناط و الدغشي.

3505- الحسين بن عطية أبو الناب:

بياع السابري، روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه أبان. كامل الزيارات: الباب 65، في أن زيارة الحسين(ع)تعدل حجة و عمرة، الحديث 9. أقول: هكذا فيما عندنا من نسخة كامل الزيارات، و لكن من المظنون وقوع التصحيف فيها و أن الصحيح الحسن بن عطية، فإن أبا ناب لقب الحسن بن عطية الدغشي، كما مر. ثم إنه قد تقدم في ترجمة الحسن بن عطية ذكر إخوته من الكشي و النجاشي، و لم يكن ذكر للحسين هناك. و لا نعرف لذلك وجها صحيحا إلا أن

34

يقال إن عدم ذكره لعدم اشتهاره و قلة رواياته، و الله العالم.

3506- الحسين بن عطية الحناط:

السلمي الكوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (71).

3507- الحسين بن عطية الدغشي:

المحاربي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (79). أقول: قد تقدم في الحسن بن عطية الحناط استظهار اتحاده مع الحسن بن عطية الدغشي، على ما صرح به النجاشي، و عليه فالظاهر اتحاد الحسين بن عطية الحناط مع الحسين بن عطية الدغشي، و الله العالم.

3508- الحسين بن علوان:

الكلبي: مولاهم كوفي، عامي و أخوه الحسن يكنى أبا محمد، ثقة رويا عن أبي عبد الله(ع)ذكره النجاشي. و تقدم في الحسن بن علوان تتمة كلام النجاشي، و بيان أن التوثيق راجع إلى الحسين لا إلى الحسن. و قال ابن عقدة: إن الحسن كان أوثق من أخيه و أحمد عند أصحابنا، ذكره في الخلاصة في القسم الثاني (6) من الباب (2) من فصل الميم. أقول: في كلام ابن عقدة دلالة على وثاقة الحسين، و كونه محمودا. و قال الكشي (248) و (252): «محمد بن إسحاق، و محمد بن المنكدر، و عمرو بن خالد الواسطي، و عبد الملك بن جريج، و الحسين بن علوان الكلبي، هؤلاء من رجال العامة، إلا أن لهم ميلا و محبة شديدة، و قد قيل: إن الكلبي كان مستورا و لم يكن مخالفا».

35

و قال الشيخ (208): «الحسين بن علوان: له كتاب أخبرنا به ابن أبي جيد، عن محمد بن الحسن، عن سعد بن عبد الله، و محمد بن الحسن الصفار، عن أبي الجوزاء المنبه بن عبد الله، عن الحسين بن علوان». و عده في رجاله من أصحاب الصادق(ع)(101) قائلا: الكلبي مولاهم كوفي. و عده البرقي أيضا في أصحاب الصادق(ع). روى عن علي بن الحسين العبدي، و روى عنه الحسين بن سعيد. تفسير القمي، سورة الواقعة، في تفسير قوله تعالى: (وَ أَصْحٰابُ الْمَشْئَمَةِ مٰا أَصْحٰابُ الْمَشْئَمَةِ). و طريق الشيخ إليه صحيح و إن كان فيه ابن أبي جيد.

طبقته في الحديث

قد وقع بعنوان الحسين بن علوان في أسناد عدة من الروايات، تبلغ اثنين و تسعين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(ع)، و عن سعد بن طريف، و سعد بن ظريف، و عبد الله بن الحسن، و عبد الله بن الوليد، و عمرو بن ثابت، و عمرو بن خالد، و عمرو بن شمر. و روى عنه أبو الجوزاء، و أحمد بن صبيح، و أحمد بن عبيد، و جعفر بن محمد التميمي، و الحسن بن ظريف بن ناصح، و الحسن بن علي، و الحسين بن رائد، و الحسين بن سعيد، و عبد الصمد بن بندار، و عبد الله بن المنبه، و محمد بن عيسى، و محمد بن عيسى الأرمني، و منبه بن عبد الله، و منبه بن عبد الله أبو الجوزاء، و منبه بن عبيد الله، و منبه بن عبيد الله أبو الجوزاء، و الهيثم بن أبي مسروق النهدي، و الهيثم بن عبد الله النهدي. و روى بعنوان الحسين بن علوان الكلبي، عن علي بن الحزور الغنوي.

36

الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد النبي(ص)، و وفاته 111، الحديث 34. و روى عن عمرو بن خالد، و روى عنه المنبه بن عبيد الله. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير الثياب و غيرها من النجاسات، الحديث 792. و الإستبصار الجزء 1، باب عرق الجنب و الحائض يصيب الثوب، الحديث 648، إلا أن فيه المنبه بن عبد الله، و التهذيب أيضا: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين من الزيادات، الحديث 1517، و فيه المنبه بن عبيد الله أبو الجوزاء.

اختلاف الكتب

روى الشيخ بسنده عن الحسين بن سعيد، عن الحسين بن علوان، عن سعد بن ظريف. التهذيب: الجزء 4، باب حكم الساهي و الغالط في الصيام، الحديث 822، و الإستبصار: الجزء 2، باب حكم القبلة للصائم، الحديث 252، إلا أن فيه: الحسن بن علوان، عن سعد بن طريف، و الصحيح ما في التهذيب بقرينة سائر الروايات. و روى بسنده، عن أبي الجوزاء، عن الحسين بن علوان، عن عمرو بن خلاد. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها، الحديث 535. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الإستبصار: الجزء 1، باب كراهية النوم بعد صلاة الغداة، الحديث 1321، الحسين بن علوان، عن عمرو بن خالد، و هو الصحيح بقرينة سائر الروايات. ثم إن الشيخ روى بسنده عن أبي الجوزاء، عن الحسين بن علوان، عن زيد بن علي، عن آبائه(ع). التهذيب: الجزء 8، باب العتق و أحكامه، الحديث 849. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن الظاهر سقوط الواسطة فيه، و الصحيح

37

الحسين بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زيد بن علي، بقرينة سائر الروايات فإن الحسين بن علوان روى عن زيد بن علي بواسطة عمرو بن خالد في أكثر من ستين موردا. و روى أيضا بسنده، عن هارون بن مسلم، عن الحسين بن علوان، عن عبد الله بن الحسن بن علي بن أبي طالب(ع). التهذيب: الجزء 1، باب المياه و أحكامها، الحديث 658. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و الوافي، و الوسائل: عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب(ع)فوقع السقط في هذه الطبعة.

3509- الحسين بن علي:

روى عن حميد بن زياد، و روى عنه ابن نوح. رجال الشيخ في من لم يرو عنهم(ع)(49).

3510- الحسين بن علي:

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات. فقد روى عن أبي المغراء، و روى عنه القاسم بن إسماعيل الأنباري. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب التمحيص و الامتحان 83، الحديث 2. كذا في هذه الطبعة و الطبعة القديمة و المرآة و الوافي أيضا، و لكن في الطبعة المعربة الحسن بن علي، و هو الصحيح لرواية القاسم بن إسماعيل الأنباري، عن الحسن بن علي، في حديث قبل هذا الباب. و روى عن أبيه عن فضالة، و روى عنه علي بن حاتم. التهذيب: الجزء 3، باب صلاة العيدين، الحديث 297، و الإستبصار: الجزء 1، باب لا تجب صلاة

38

العيدين إلا مع الإمام، الحديث 1716، إلا أن فيه الحسن بن علي، و هو الصحيح بقرينة سائر الروايات. و روى عن أبان بن عثمان، و روى عنه معلى بن محمد. التهذيب: الجزء 7، باب الإجارات، الحديث 937. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الرجل يكتري الدابة .. 147، الحديث 1، الحسن بن علي، و هو الصحيح. و روى عن أحمد بن هلال، و روى عنه سعد. التهذيب: الجزء 2، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس و المكان من الزيادات، الحديث 1531. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة الحسن بن علي، و هو الصحيح بقرينة سائر الروايات. و روى عن حماد بن عثمان، و روى عنه معلى بن محمد. التهذيب: الجزء 10، باب الحد في السكر و شرب المسكر ..، الحديث 356. و لكن في الإستبصار: الجزء 4، باب حد المملوك في شرب المسكر، الحديث 893، علي بن محمد، عن الحسين بن علي، و في الكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب ما يجب فيه التعزير 48، الحديث 5، معلى بن محمد، عن الحسن بن علي، و هو الصحيح. و روى عن ربعي، و روى عنه أحمد بن محمد. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب الطواف و استلام الأركان 123، الحديث 11. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في نسخة من المرآة الحسن بن علي، و هو الصحيح الموافق للوافي، و الوسائل. و روى عن عبد الله بن وضاح، و روى عنه أبو عبد الله (الرازي). التهذيب: الجزء 8، باب الأيمان و الأقسام، الحديث 1084، و الإستبصار: الجزء 3، باب من له على غيره مال فيجحده ..، الحديث 175، إلا أن فيه: أبو عبد الله

39

الجاموراني، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة، عن عبد الله بن وضاح، و هو الصحيح الموافق للتهذيب: الجزء 6، باب من الزيادات في القضايا و الأحكام، الحديث 802، و الكافي: الجزء 7، كتاب القضايا و الأحكام 6، باب النوادر 19، الحديث 14. و روى عن عبيس بن هشام، و روى عنه أبو علي الأشعري. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب الصلاة على النبي محمد(ص)، و أهل بيته(ع)20، الحديث 20. كذا في الطبعتين الحديثتين بعد هذه الطبعة، و في الطبعة القديمة و المرآة عنبسة بن هشام، بدل عبيس بن هشام، و الظاهر وقوع التحريف في الجميع و الصحيح الحسن بن علي، عن عبيس بن هشام، و الوجه في ذلك أن الراوي لكتاب عبيس بن هشام هو الحسن بن علي الكوفي، و قد روى عنه أبو علي الأشعري في عدة موارد، و أما عنبسة بن هشام فلا وجود له لا في الروايات و لا في كتب الرجال. و روى عن علي بن الحكم. التهذيب: الجزء 5، باب من الزيادات في فقه الحج، الحديث 1597. كذا في الوافي، و الوسائل أيضا، و لكن في نسخة من الطبعة القديمة الحسن بن علي. و روى عن المفضل بن صالح، و روى عنه أحمد بن عبدوس. التهذيب: الجزء 1، باب الأحداث الموجبة للطهارة من الزيادات، الحديث 1030. كذا في هذه الطبعة و لكن في الطبعة القديمة الحسن بن علي، و هو الصحيح بقرينة سائر الروايات. و روى عن يونس بن عبد الرحمن، و روى عنه محمد بن الحسن الصفار. التهذيب: الجزء 10، باب الحد في الفرية، الحديث 339.

40

و روى عن بعض أصحابنا عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه عبد العظيم بن عبد الله العلوي. الكافي: الجزء 3، كتاب الزكاة 5، باب من تحل له الزكاة فيمتنع من أخذها 44، الحديث 2. كذا في الطبعة القديمة و المرآة، و الوافي أيضا، و لكن في الوسائل الحسن بن علي.

3511- الحسين بن علي أبو عبد الله:

الحسين بن علي بن سفيان. البزوفري. روى عن جعفر بن مالك، و روى عنه محمد بن أحمد بن داود. التهذيب: الجزء 6، باب حد حرم الحسين(ع)، الحديث 137. أقول: هو الحسين بن علي بن سفيان الآتي.

3512- الحسين بن علي أبو عبد الله المصري:

قال النجاشي: «الحسين بن علي أبو عبد الله المصري، متكلم، ثقة، سكن مصر، و سمع من علي بن قادم، و أبي داود الطيالسي، و أبي سلمة، و نظرائهم، له كتب منها: كتاب الإمامة، و الرد على الحسين بن علي الكرابيسي». كذا في النسخة المطبوعة و نسخ التفريشي، و الميرزا في رجاليه، و المولى عناية الله أيضا، و لكن في الخلاصة: الحسين بن علي أبو عبد الله المصري فقيه متكلم سكن مصر. فلو صحت النسخة كشف ذلك عن أن نسخة النجاشي التي كانت عند العلامة كانت فيها كلمة (فقيه) بدل كلمة (ثقة) إلا أن من المظنون قويا وقوع التحريف في نسخة الخلاصة. أقول: عن ابن حجر: أن علي بن قادم توفي سنة 213، أو قبلها، و عليه فالحسين بن علي، يكون ممن عاصر الجواد(ع)، و لعله عاصر الرضا ع

41

و الهادي(ع)، أيضا.

3513- الحسين بن علي الأصفهاني:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (260): «مؤيد الدين الحسين بن علي الأصفهاني المنشئ المعروف بالطغرائي، فاضل، عالم، صحيح المذهب، شاعر، أديب، قتل ظلما، و قد جاوز الستين سنة. و شعره في غاية الحسن، و من جملته لامية العجم المشتملة على الآداب و الحكم، و هي أشهر من أن تذكر، و له ديوان شعر جيد، و من شعره قوله:

إذا ما لم تكن ملكا مطاعا* * * فكن عبدا لخالقه مطيعا

و إن لم تملك الدنيا جميعا* * * كما تهواه فاتركها جميعا

هما نهجان من نسك و فتك* * * يحلان الفتى الشرف الرفيعا

و قوله:

يا قلب ما لك و الهوى من بعد ما* * * طال السلو و أقصر العشاق

أو ما بدا لك في الإفاقة و الألى* * * نازعتهم كأس الغرام أفاقوا

مرض النسيم و صح و الداء الذي* * * أشكوه لا يرجى له إفراق

هذا خفوق النجم و القلب الذي* * * ضمت عليه جوانحي خفاق

و ذكره ابن خلكان، فقال: الحسين بن علي بن محمد بن عبد الصمد الأصفهاني الطغرائي، و أثنى عليه، و ذكر له أشعارا، و ذكر أنه توفي سنة 515».

3514- الحسين بن علي بن إبراهيم:

الحسن بن علي بن إبراهيم. روى عن محمد بن علي بن عبد الرحمن العبدي، و روى عنه علي بن

42

محمد. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الإشارة و النص إلى صاحب الدار(ع)76، الحديث 6. أقول: هنا كلام تقدم في الحسن بن علي بن إبراهيم.

3515- الحسين بن علي بن إبراهيم:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (256): «الشيخ شرف الدين أبو عبد الله الحسين بن علي بن إبراهيم بن محمد بن الحسن بن زهرة الحسيني الحلبي: كان فاضلا فقيها جليل القدر، روى عن العلامة، و استجازه فأجازه».

3516- الحسين بن علي بن أبي حمزة:

روى عن أبيه، و روى عنه إسماعيل بن مهران، ذكره صاحب الوسائل في آخر الفائدة الثانية من الخاتمة من الجزء 20، في طريق الأحاديث التي ذكرها السيد المرتضى في رسالة المحكم و المتشابه، عن تفسير النعماني، عن إسماعيل بن جابر. أقول: الظاهر وقوع التحريف فيه، و الصحيح الحسن بن علي بن أبي حمزة كما تكرر عين هذا السند في غيبة النعماني، و في بعضها صرح بأنه البطائني.

3517- الحسين بن علي بن أبي حمزة:

روى عن حنان بن سدير، و روى عنه محمد بن العباس. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (أبي عبد الله الحسين بن علي ع)، الحديث 117. كذا في الطبعة القديمة و الوسائل أيضا، و لكن في الوافي: الحسن بن علي بن أبي حمزة، و هو الصحيح بقرينة سائر الروايات.

43

3518- الحسين بن علي بن أبي الرضا:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «السيد رضي الدين أبو عبد الله الحسين بن علي بن أبي الرضا الحسيني المرعشي، صالح، دين».

3519- الحسين بن علي بن أبي سهل:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (258): «الشيخ أبو عبد الله الحسين بن علي بن أبي سهل الزين [الزينو آبادي: جليل، فاضل، يروي عنه الحسن بن الحسين بن الحاجب».

3520- الحسين بن علي بن أحمد:

روى عنه ابن بابويه محمد بن علي، عن ابن عقدة، رجال الشيخ، في من لم يرو عنهم(ع)(42). و هو الحسين بن علي بن أحمد الصائغ ترحم عليه الصدوق، الأمالي: المجلس 81، الحديث 22.

3521- الحسين بن علي بن أميركا:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ بهاء الدين الحسين بن علي بن أميركا القوسيني: متكلم، فقيه، دين».

3522- الحسين بن علي بن بلال:

روى مضمرة، و روى عنه إبراهيم بن مهزيار. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها من الزيادات، الحديث 1392.

44

3523- الحسين بن علي بن ثوير:

ابن أبي فاختة: روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه أبو إسماعيل. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (الحسين ع)، الحديث 89. أقول: هذه الرواية بعينها سندا و متنا مذكورة في كامل الزيارات، عن أبي سعيد، عن الحسين بن ثوير بن أبي فاختة، الباب 49 في ثواب من زار الحسين(ع)راكبا أو ماشيا و مناجاة الله لزائره، الحديث 1، و هو الصحيح.

3524- الحسين بن علي بن الحسن:

ابن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب(ع)صاحب فخ، مدني، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (56). أقول: ورد في عدة روايات ما يدل على حسنه، و لكنها بأجمعها ضعيفة لا يعتمد على شيء منها.

روى محمد بن يعقوب الكليني، عن بعض أصحابنا، عن محمد بن حسان، عن محمد بن رنجويه، عن عبد الله بن الحكم الأرمني، عن عبد الله بن جعفر بن إبراهيم الجعفري، قال: حدثنا عبد الله بن المفضل مولى عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، قال: لما خرج الحسين بن علي المقتول بفخ و احتوى على المدينة، دعا موسى بن جعفر(ع)إلى البيعة فأتاه، فقال له: يا ابن عم لا تكلفني ما كلف به ابن عمك عمنا أبا عبد الله، فيخرج مني ما لا أريد، كما خرج من أبي عبد الله ما لم يكن يريد، فقال له الحسين: إنما عرضت عليك أمرا فإن أردته دخلت فيه و إن كرهته لم أحملك عليه و الله المستعان. ثم ودعه، فقال له أبو الحسن موسى بن جعفر(ع)حين ودعه:

45

يا ابن عم إنك مقتول فأجد الضراب فإن القوم فساق يظهرون إيمانا و يسرون شركا، و إنا لله و إنا إليه راجعون، أحتسبكم عند الله من عصبة. ثم خرج الحسين، و كان من أمره ما كان قتلوا كلهم، كما قال(ع). الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب ما يفصل به بين دعوى المحق و المبطل في أمر الإمامة 81، الحديث 18.

و هذه الرواية ضعيفة السند أيضا و لا يعتمد عليها.

3525- الحسين بن علي بن الحسين:

روى عن أبيه، عن جده، عن أمير المؤمنين(ع)، و روى عنه ابنه محمد. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي و التجمل 8، باب الجزع اليماني و البلور 25، الحديث 1.

3526- الحسين بن علي بن الحسين بن أبي سروال:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (263): «الشيخ الحسين بن علي بن الحسين بن أبي سروال الأوالي الهجري: من تلامذة الشيخ علي بن عبد العالي العاملي الكركي كان فاضلا، فقيها، له كتب منها: كتاب الأعلام الجلية في شرح الألفية للشهيد- (رحمه الله)-، و كتاب الكواكب الدرية في شرح الرسالة النجمية للشيخ علي بن عبد العالي، رأيت هذين الكتابين، في خزينة الكتب الموقوفة في مشهد الرضا(ع)بخط مؤلفهما».

3527- الحسين بن علي بن الحسين بن بابويه:

الحسين بن علي بن الحسين بن موسى. الشيخ أبو عبد الله: هو الحسين بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه

46

الآتي.

3528- الحسين بن علي بن الحسين بن شدقم:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين 262: «السيد الحسين بن علي بن الحسين بن شدقم المدني: فاضل، جليل، شاعر، معاصر، سكن في الهند».

3529- الحسين بن علي بن الحسين بن علي:

ابن أبي طالب(ع)، ذكره الشيخ في رجاله في أصحاب السجاد(ع)(5)، و قال ابنه روى عن أبيه. و عده في أصحاب الباقر(ع)(7) قائلا: تابعي أخوه. و في أصحاب الصادق(ع)(54) قائلا: «عم أبي عبد الله(ع)تابعي مدني مات سنة 157، و دفن بالبقيع. يكنى أبا عبد الله، و له أربع و سبعون سنة». و عده البرقي مع توصيفه بعم أبي عبد الله(ع)في أصحاب الصادق(ع). و قال المفيد في، باب ذكر إخوته (الباقر)(ع)من الإرشاد، و كان الحسين بن علي بن الحسين(ع)فاضلا ورعا، و روى حديثا كثيرا عن أبيه علي بن الحسين(ع)و عمته فاطمة بنت الحسين(ع)، و أخيه أبي جعفر(ع)(انتهى). و يأتي في ترجمة عبد الله بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(ع)رواية أبي الجارود زياد بن المنذر،

و فيها قول الباقر(ع)في جواب من سأله عن أحب إخوته إليه، و أفضلهم: و أما الحسين فحليم يمشي على الأرض هونا و إذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما.

47

روى عن أبيه، و روى عنه محمد ابنه. كامل الزيارات: الباب 16، فيما نزل به جبرئيل في الحسين بن علي(ع)أنه سيقتل، الحديث 7.

3530- الحسين بن علي بن الحسين بن محمد:

قال النجاشي: «الحسين بن علي بن الحسين بن محمد بن يوسف الوزير أبو القاسم المغربي: من ولد بلاس بن بهرام جور (معرب گور) و أمه فاطمة بنت أبي عبد الله، محمد بن إبراهيم بن جعفر النعماني شيخنا صاحب كتاب الغيبة، له كتب منها: كتاب خصائص علم القرآن، كتاب إختصار إصلاح المنطق، كتاب إختصار غريب المصنف، رسالة في القاضي و الحاكم، كتاب الإلحاق بالاشتقاق، إختيار شعر أبي تمام، إختيار شعر البحتري، إختيار شعر المتنبي و الطعن عليه، توفي- (رحمه الله)- يوم النصف من شهر رمضان سنة ثماني عشرة و أربعمائة». أقول: توهم بعضهم من العبارة أن محمد بن إبراهيم بن جعفر النعماني من مشايخ النجاشي، و لكنه وهم فإن النعماني يروي عن ابن عقدة، و يروي عنه السيد المرتضى أحاديث من تفسيره في رسالة المحكم و المتشابه، ذكره الشيخ الحر في آخر الفائدة الثانية من خاتمة الوسائل، فكيف يمكن أن يدركه النجاشي. هذا مضافا إلى ما يظهر من النجاشي في ترجمة محمد بن إبراهيم بن جعفر الكاتب النعماني من أنه لم يدركه.

3531- الحسين بن علي بن الحسين بن موسى:

الحسين بن علي بن الحسين بن بابويه. قال النجاشي: «الحسين بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي أبو عبد الله، ثقة، روى عن أبيه إجازة، له كتب منها: كتاب التوحيد و نفي التشبيه، و كتاب عمله للصاحب أبي القاسم بن عباد أخبرنا عنه بها الحسين بن

48

عبيد الله». و قال الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(28): «الحسين بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه: كثير الرواية، يروي عن جماعة، و عن أبيه، و عن أخيه محمد بن علي، ثقة». و قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ أبو عبد الله الحسين بن علي بن الحسين بن بابويه، و ابنه الشيخ ثقة الدين الحسن، و ابنه الحسين فقهاء صلحاء». و يأتي في ترجمة أبيه علي بن الحسين بن موسى بن بابويه: أنه و أخاه محمد بن علي، ولدا بدعوة صاحب الأمر (عجل الله تعالى فرجه).

3532- الحسين بن علي بن الحسين الحاجي:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ الحسين بن علي بن الحسين الحاجي [الحاج الشيعي الطبري بهوشم [بهنوشيم: ثقة صالح فقيه».

3533- الحسين بن علي بن خضر:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (69): «الشيخ حسين بن علي بن خضر بن صالح العاملي الفرزلي: فاضل، صالح، من تلامذة السيد حسين بن محمد بن أبي الحسن العاملي، سكن خراسان بالمشهد، و بها مات.

3534- الحسين بن علي بن ربيع:

مولى بني هاشم، عده البرقي في أصحاب الرضا(ع).

3535- الحسين بن علي بن زكريا:

الحسين بن علي بن زكريا بن صالح. روى عن الهيثم بن عبد الله، و روى عنه محمد بن عبد الله. التهذيب: الجزء

49

6، باب فضل زيارته (أبي عبد الله الحسين بن علي)(ع)، الحديث 90. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في كامل الزيارات: باب أن أيام زائري الحسين(ع)لا تعد من أعمارهم: محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري، عن أبي سعيد الحسن بن علي بن زكريا العدوي البصري، عن هيثم بن عبد الله الرماني. و الصحيح ما في التهذيب على ما يظهر. روى عن الهيثم بن عبد الله الرماني، و روى عنه علي بن إبراهيم بن هاشم. تفسير القمي، سورة الروم في تفسير قوله تعالى: (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً ..). أقول: هو متحد مع من بعده.

3536- الحسين بن علي بن زكريا بن صالح:

الحسين بن علي بن زكريا. ابن زفر العدوي أبو سعيد (البصري) ضعيف جدا كذاب ذكره ابن الغضائري. روى الثقة الجليل علي بن محمد بن علي الخزاز في كتابه الكفاية، عن شيخه أبي المفضل الشيباني، و عندي أنه جليل، قال: حدثنا الحسين بن علي بن زكريا العدوي .. إلى آخر، الحديث. ثم قال: قال أبو المفضل: هذا حديث غريب لا أعرفه إلا عن الحسين بن علي بن زكريا البصري بهذا الإسناد و كنا عنده ببخارى يوم الأربعاء و كان يوم العاشوراء و كان من أصحاب الحديث، إلا أنه كان ثقة في الحديث، و كثيرا ما يروي من فضائل أهل البيت(ع)(انتهى)، ذكره الوحيد في التعليقة. أقول: أبو المفضل الشيباني ضعيف ستعرفه في ترجمته، فلا معارض لتضعيف ابن الغضائري الحسين بن علي بن زكريا، و بما أن كتاب ابن الغضائري لم يثبت،

50

نعم هو ثقة لتوثيق علي بن إبراهيم إياه، لوقوعه في أسناد تفسيره على ما عرفت.

3537- الحسين بن علي بن سفيان:

الحسين بن علي أبو عبد الله البزوفري. أبو عبد الله. روى عن جعفر بن محمد بن مالك، و روى عنه محمد بن أحمد بن داود. التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1499. أقول: هذا متحد مع ما بعده.

3538- الحسين بن علي بن سفيان بن خالد:

الحسين بن علي أبو عبد الله البزوفري. قال النجاشي: «الحسين بن علي بن سفيان بن خالد بن سفيان أبو عبد الله البزوفري: شيخ ثقة، جليل من أصحابنا، له كتب منها: كتاب الحج، و كتاب ثواب الأعمال، و كتاب أحكام العبيد، قرأت هذا الكتاب على شيخنا أبي عبد الله- (رحمه الله)-، كتاب الرد على الواقفة، كتاب سيرة النبي و الأئمة(ع)في المشركين أخبرنا بجميع كتبه أحمد بن عبد الواحد أبو عبد الله البزاز عنه». و قال الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(27): «الحسين بن علي بن سفيان البزوفري: خاصي، يكنى أبا عبد الله، له كتب، ذكرناها في الفهرست، روى عنه التلعكبري، و أخبرنا عنه جماعة، منهم: محمد بن محمد بن النعمان، و الحسين بن عبيد الله، و أحمد بن عبدون». أقول: لم يترجم الرجل فيما وصل إلينا من نسخ الفهرست.

51

3539- الحسين بن علي بن سليمان:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (268): «الشيخ الإمام الحسين بن علي بن سليمان البحراني: فاضل، جليل، من مشايخ العلامة يروي عنه مصنفات أبيه علي بن سليمان».

3540- الحسين بن علي بن شعيب:

الجوهري: من مشايخ الصدوق- (رحمه الله)- ترضى عليه. الأمالي: المجلس 72، الحديث 11.

3541- الحسين بن علي بن شيبان:

القزويني أبو عبد الله: روى عن علي بن حاتم القزويني، و روى أحمد بن عبدون. ذكره الشيخ في موارد منها: في ترجمة علي بن حاتم (247) و في مشيخة التهذيب في طريقه إلى علي بن حاتم. أقول: استظهر الوحيد(قدس سره) في التعليقة اتحاده مع الحسين بن أحمد بن شيبان المتقدم، لكنه مع أنه لا دليل عليه يبعده أن الراوي عن الحسين بن أحمد بن شيبان هو التلعكبري، و له منه إجازة، أخبر بذلك عنه أحمد بن عبدون. و أما الراوي عن الحسين بن علي بن شيبان فهو أحمد بن عبدون، بلا واسطة، فالظاهر أن أحدهما ابن عم الآخر و الله العالم.

3542- الحسين بن علي بن صاعد:

البربري، روى عن أبيه، عن الرضا(ع)، و روى عنه سلمة بن أبي الخطاب. كامل الزيارات: الباب 31 في نوح البوم و مصيبتها على الحسين

52

ع، الحديث 2. أقول: سلمة بن أبي الخطاب من غلط النساخ، و الصحيح سلمة بن الخطاب لعدم وجود سلمة بن أبي الخطاب لا في الروايات و لا في الرجال.

3543- الحسين بن علي بن عبد الصمد:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ الإمام الحسين بن علي بن عبد الصمد التميمي السبزواري: فقيه، ثقة».

3544- الحسين بن علي بن عبد الله:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «السيد الحسين بن علي بن عبد الله الجعفري: صالح، فقيه».

3545- الحسين بن علي بن كيسان:

الحسن بن علي بن كيسان. الصنعاني: روى عن أبي الحسن الثالث(ع)، و روى عنه عبد الله بن جعفر. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها من أبواب الزيادات، الحديث 1248، و الإستبصار: الجزء 1، باب السجود على القطن و الكتان، الحديث 1253. أقول: لا يبعد وقوع التحريف فيه، و الصحيح الحسن بن علي بن كيسان كما تقدم في أسناد عدة من الروايات.

3546- الحسين بن علي بن محمد:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (70): «الشيخ حسين بن علي بن محمد الحر

53

العاملي المشغري عم مؤلف هذا الكتاب: كان فاضلا، عالما، فصيحا، شاعرا، صالحا، سافر إلى أصفهان، و أسكنه شيخنا البهائي في داره، و كان يقرأ عنده حتى مات شيخنا البهائي مات بعده بمدة يسيرة. يروي عن الشيخ بهاء الدين، و أروي عن والدي عنه، و كان الشهيد الثاني جده لأمه لأنه ابن بنت الشيخ الحسن، و كذا أخوه الشيخ محمد الحر، و يأتي».

3547- الحسين بن علي بن محمد بن الحسن:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (71): «الشيخ حسين بن علي بن محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد الثاني العاملي الجبعي: كان فاضلا صالحا، محققا، قرأ على أبيه و توفي في أصفهان، و دفن في المشهد، و ذكره والده في كتاب الدر المنثور، و أثنى عليه».

3548- الحسين بن علي بن محمد الخزاعي:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ الإمام جمال الدين، أبو الفتوح الحسين بن علي بن محمد الخزاعي الرازي، عالم، واعظ، مفسر، دين، له تصانيف منها التفسير المسمى (بروض الجنان و روح الجنان) في تفسير القرآن عشرين مجلدا، و روح الأحباب و روح الألباب في شرح الشهاب قرأتهما عليه». و تقدم عنه في ترجمة أحمد بن الحسين بن أحمد النيسابوري توصيفه بالإمام السعيد ترجمان كلام الله. و ذكره ابن شهرآشوب في الكنى من كتابه معالم العلماء (987) قائلا: «شيخي أبو الفتوح بن علي الرازي، عالم، له كتاب روض الجنان و روح الجنان في تفسير القرآن فارسي إلا أنه عجيب، شرح الشهاب».

54

3549- الحسين بن علي بن محمد القمي:

المعروف بأبي علي البغدادي: من مشايخ الصدوق(قدس سره). كمال الدين: الباب 49، الحديث 44.

3550- الحسين بن علي بن مروان:

روى عن عدة من أصحابنا، عن أبي حمزة الثمالي، و روى عنه محمد بن أحمد. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب أن أول ما خلق الله من الأرضين موضع البيت 3، الحديث 5.

3551- الحسين بن علي بن مهران:

تقدم في الحسن بن علي بن مهران.

3552- الحسين بن علي بن مهزيار:

الحسن بن علي بن مهزيار. روى عن أبيه علي بن مهزيار، و روى عنه ابنه محمد. التهذيب: الجزء 6، باب فضل الكوفة ..، الحديث 58. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن الظاهر وقوع التحريف فيه، و الصحيح الحسن بن علي بن مهزيار كما في الوافي، و كامل الزيارات: الباب الثامن، الحديث 7، و تقدم بعنوان الحسن في أسناد جملة من الروايات أيضا.

3553- الحسين بن علي بن نجيح:

الجعفي: مولاهم الكوفي أبو عبد الله، من أصحاب الصادق(ع)،

55

رجال الشيخ (64). و في المنهج المطبوع: إضافة كلمة (ثقة) في آخر العبارة، و هي من غلط النسخة جزما، و نسخة التفريشي، و المولى عناية الله كالنسخة المطبوعة من الرجال، و النسخة المخطوطة من المنهج خالية من هذه الكلمة. و أما العلامة، و ابن داود فلم يتعرضا لحال الرجل أصلا.

3554- الحسين بن علي بن النعمان:

روى عن حماد بن عثمان، و روى عنه أحمد بن محمد. التهذيب: الجزء 6، باب البينات، الحديث 681، و الإستبصار: الجزء 3، باب شهادة الأجير، الحديث 68. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الكافي: الجزء 7، كتاب الشهادات 5، باب الرجل ينسى الشهادة 5، الحديث 1، الحسن بن علي بن النعمان، و هو الصحيح بقرينة سائر الروايات كما تقدم في الحسن بن علي، و لعدم وجود للحسين بن علي بن النعمان في الكتب الرجالية.

3555- الحسين بن علي بن يقطين:

ثقة، من أصحاب الرضا(ع)، رجال الشيخ (19). و عده البرقي في أصحاب الكاظم(ع).

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات، تبلغ مائة و سبعة موارد. روى عن أبي الحسن(ع)، و عن أبيه (و رواياته عنه سبعة و سبعون موردا)، و روى عن محمد بن الفضيل الكوفي.

56

و روى عنه أخوه الحسن، و محمد بن عيسى، و محمد بن عيسى العبيدي.

اختلاف الكتب

روى عن أبي الحسن(ع)، و روى عنه أخوه الحسن. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها من الزيادات، الحديث 1346، و الإستبصار: الجزء 1، باب الرعاف، الحديث 1538. و التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الأموات، الحديث 1037، و الإستبصار: الجزء 1، باب الصلاة على الأطفال، الحديث 1860. و التهذيب: الجزء 4، باب زكاة الذهب، الحديث 17، و الإستبصار: الجزء 2، باب الزكاة في سبائك الذهب و الفضة، الحديث 15. و في جميع هذه الموارد الثلاثة في الإستبصار: الحسين بن علي بن يقطين، عن أبيه، عن أبي الحسن(ع). و روى عن أبي الحسن الأول(ع)، و روى عنه أخوه الحسن. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها، الحديث 285، و الإستبصار: الجزء 1، باب أقل ما يجزئ من التسبيح ..، الحديث 1207، و فيه أيضا: الحسين بن علي بن يقطين، عن أبيه، عن أبي الحسن الأول(ع). أقول: ذكر المجلسي- (قدس الله سره)- في المرآة في، باب طواف النساء: «الظاهر الحسين بن علي بن يقطين، عن علي بن يقطين، عن أبي الحسن(ع)كما لا يخفى على المتتبع، و هذا التصحيف شائع في مثل هذا السند في الكتاب، و التهذيب». أقول: و لا يبعد صحة ما ذكره(قدس سره) فإنه في كثير من الروايات روى عن أبيه، عن أبي الحسن(ع)على ما عرفت. و روى بسنده أيضا، عن محمد بن عيسى العبيدي، عن الحسين بن علي