معجم رجال الحديث - ج11

- السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي المزيد...
536 /
7

(عبد الرحيم إلى عبد الله الهاشمي)

باب العين

8

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

9

6487- عبد الرحيم:

روى عن أبي جعفر(ع)، و روى عنه ابن مسكان. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب ما يعاين المؤمن و الكافر 13، الحديث 5. و روى عن أبي الحسن(ع)، و روى عنه سعدان بن مسلم. التهذيب: الجزء 1، باب الأحداث الموجبة للطهارة من الزيادات، الحديث 1051. و رواها بعينها بسنده، عن سعدان بن مسلم، عن عبد الرحيم القصير، عن أبي الحسن الأول(ع)، باب تطهير البدن و الثياب من النجاسات من الزيادات. التهذيب: الجزء 1، الحديث 1349، و في الكافي: الجزء 3، كتاب الطهارة 1، باب الاستبراء من البول 13، الحديث 6، سعدان عبد الرحمن، عن أبي الحسن(ع).

6488- عبد الرحيم بن أحمد:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (434): «الشيخ الإمام أبو الفضل عبد الرحيم بن أحمد ابن الإخوة البغدادي. فاضل، جليل، من مشايخ الشيخ قطب الدين الراوندي».

6489- عبد الرحيم بن خراش:

ابن الصمة بن الحارث، من أصحاب علي(ع)، رجال الشيخ (57).

6490- عبد الرحيم بن روح:

القصير الأسدي: كوفي، روى عنهما (الباقر(ع)، و الصادق) (ع)

10

و بقي بعد أبي عبد الله(ع)، رجال الشيخ في أصحاب الصادق(ع)(152). و يأتي في عبد الرحيم القصير عن المشيخة، و البرقي، و رجال الشيخ. ثم إن الوحيد استدل على اعتبار عبد الرحيم بن روح بوجوه: الأول: أنه حسنه المجلسي لأن للصدوق إليه طريقا! و الجواب عنه تقدم غير مرة من أن الصدوق التزم بأن يروي عن الكتب المعتبرة، و لا يلزم أن يكون من له طريق إليه صاحب كتاب حتى يلتزم باعتبار كتابه. الثاني: أن الإمام(ع)ترحم عليه كما في روايتين في الكافي، و هو دليل على الحسن. و الجواب عنه أولا: أن إحدى الروايتين في عبد الرحيم بن عتيك. الثانية بعنوان عبد الرحيم القصير، و المظنون أنه ابن عتيك أيضا كما يأتي. و ثانيا: أن الراوي لذلك هو عبد الرحيم نفسه فلا يعتد به. و ثالثا: أن الترحم لا يلازم الحسن كيف و قد ترحم الإمام(ع)على كل من زار الحسين(ع). الثالث:

أن الإمام(ع)، قال له و لسدير: أصبتما الرخصة و اتبعتما السنة بعد ما تعرض لأبي حمزة الثمالي حين أحرم من الربذة. التهذيب: الجزء 5، باب المواقيت، الحديث 158

، و الجواب عنه ظاهر، فإن إصابته من جهة إحرامه من المواقيت، و هذا لا يدل على شيء من الوثاقة أو الحسن، على أنه لا تصريح في الرواية بأن المراد بعبد الرحيم القصير هو ابن روح. الرابع: كثرة رواياته و رواية حماد عنه و الجواب عنه ظاهر. و المتحصل: أنه لم تثبت وثاقة عبد الرحيم بن روح و لا حسنه. روى بعنوان عبد الرحيم بن روح القصير، عن أبي جعفر(ع)، و روى عنه ابن مسكان. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب ما نص الله عز

11

و جل و رسوله على الأئمة واحدا فواحدا 64، الحديث 2.

6491- عبد الرحيم بن سعدان:

ابن مسلم العامري، عده البرقي من أصحاب الصادق(ع).

6492- عبد الرحيم بن سليم:

الأنصاري: عده البرقي من أصحاب الباقر(ع).

6493- عبد الرحيم بن سليمان:

الرازي [المرادي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (151).

6494- عبد الرحيم بن عبد ربه:

تقدم عن النجاشي توثيقه في ترجمة إسماعيل بن عبد الخالق، و تقدم عن. الكشي في ترجمة عبد الرحمن بن عبد ربه.

6495- عبد الرحيم بن عتبة:

اللهبي: من أصحاب الصادق(ع)، و هو أخو عبد الملك، و علي بن أبي علي اللهبيين، رجال الشيخ (673).

6496- عبد الرحيم بن عتيك:

القصير: روى عن الصادق(ع)، و روى عنه حماد بن عثمان. الكافي: الجزء 1، كتاب التوحيد 3، باب النهي عن الصفة بغير ما وصف به نفسه تعالى 10، الحديث 1، و يأتي في عبد الرحيم القصير.

12

ثم إنه قد يتوهم حسن عبد الرحيم بن عتيك بترحم الإمام(ع)و برواية حماد عنه، و قد ظهر جوابه مما ذكرناه في عبد الرحيم بن روح.

6497- عبد الرحيم بن محرز [محمد:

الكندي، من أصحاب أمير المؤمنين(ع)، رجال الشيخ (107).

6498- عبد الرحيم بن مسلم:

البجلي الجريري الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (153).

6499- عبد الرحيم بن نصر:

ابن عبد الرحمن البارقي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (150).

6500- عبد الرحيم القصير:

مولى بني أسد: كوفي، عده البرقي من أصحاب الصادق(ع)ممن أدرك الباقر(ع). و ذكره الصدوق في المشيخة، و قال: عبد الرحيم القصير الأسدي، و قيل له الأسدي لأنه مولى بني أسد. روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ابن أبي عمير. تفسير القمي: سورة القلم، في تفسير قوله تعالى: (ن وَ الْقَلَمِ). كذا في الطبعة القديمة و تفسير البرهان، و في الطبعة الحديثة: عبد الرحمن، بدل عبد الرحيم، و الظاهر صحة الأول بقرينة سائر الروايات، و من ذلك يحكم

13

بوثاقة عبد الرحيم الواقع في الروايات المنصرف إلى ابن روح الأسدي. أقول: من الظاهر أن هذا هو عبد الرحيم بن روح الأسدي المتقدم، كما أن الشيخ ذكر في أصحاب الباقر(ع)عبد الرحيم القصير (12) و المراد به أيضا عبد الرحيم بن روح، فإنه روى عنهما(ع)، كما تقدم عنه و لم يتعرض لعبد الرحيم بن روح غير هذا، كما أنه لم يتعرض لعبد الرحيم القصير في أصحاب الصادق(ع)، مع روايته عنه في غير مورد. بقي هنا شيء و هو أن عبد الرحيم القصير تكرر وروده في الروايات و هو مردد بين ابن روح، و بين ابن عتيك، و احتمل الميرزا اتحادهما! و لا وجه له لعدم القرينة، و عليه فلا بد في تعيين أحدهما من قرينة. و لا يبعد أن يكون اشتهار عبد الرحيم بن روح- كما يظهر من البرقي، و الفقيه، و الشيخ- قرينة على ذلك. و أما عبد الرحيم بن عتيك فهو غير معروف، نعم لا مانع من أن يطلق عليه عبد الرحيم القصير أيضا، ففي الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب في أن الإسلام قبل الإيمان 16، الحديث 1، علي بن إبراهيم، عن العباس بن معروف، عن عبد الرحمن بن أبي نجران، عن حماد بن عثمان، عن عبد الرحيم القصير، عن أبي عبد الله(ع). و أورد هذا السند بعينه في باب النهي عن الصفة، عن عبد الرحيم بن عتيك القصير، كما تقدم. و يظن من ذلك أن المراد بعبد الرحيم القصير في الرواية الأولى هو ابن عتيك أيضا. و كيف كان فلا ينبغي الريب في انصراف عبد الرحيم القصير إلى ابن روح الأسدي الشهير. و طريق الصدوق إليه: جعفر بن علي بن الحسن بن علي بن عبد الله بن المغيرة الكوفي، عن جده الحسن بن علي، عن عباس بن عامر القصباني، عن

14

عبد الرحيم القصير الأسدي. و الطريق ضعيف بجعفر بن علي.

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في أسناد خمس عشرة رواية. فقد روى عن أبي جعفر(ع)، و أبي عبد الله(ع)، و أبي الحسن الأول(ع). و روى عنه ابن مسكان، و إسحاق بن عمار، و حماد بن عثمان، و أبو الخضيب الربيع بن بكر الأزدي، و زياد القندي، و سعدان بن مسلم، و العباس بن عامر القصباني، و عبد الله بن مسكان، و عمر بن أبان الكلبي، و محمد بن الفضل، و محمد بن يحيى الخثعمي، و منصور. ثم إن هنا خلافا تقدم في عبد الرحيم، عن أبي الحسن(ع).

6501- عبد الرزاق:

عبد الرزاق بن همام. روى عن معمر، و روى عنه المنقري. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب الاستغناء عن الناس 67، الحديث 3، و باب العصبية 123، الحديث 7، و باب الطمع 127، الحديث 3. و روى عنه سليمان بن داود الشاذكوني. التهذيب: الجزء 4، باب علامة أول شهر رمضان و آخره، الحديث 463، و رواها بعينها في باب فضل الصيام يوم الشك، الحديث 511، و الإستبصار: الجزء 2، باب صيام يوم الشك، الحديث 243. أقول: عبد الرزاق في أسناد هذه الروايات هو عبد الرزاق بن همام الآتي.

6502- عبد الرزاق بن إبراهيم:

الخراساني: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (263).

15

6503- عبد الرزاق بن مهران:

روى عن الحسين بن ميمون، و روى عنه آدم بن إسحاق. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب قبل باب أن الإيمان مبثوث لجوارح البدن كلها 17، الحديث.

6504- عبد الرزاق بن همام:

اليماني: روى عنهما (الباقر(ع)، و الصادق)(ع)، رجال الشيخ في أصحاب الصادق(ع)(715). و عده البرقي أيضا في أصحاب الصادق(ع). و كان أحد الأعلام من علماء الشيعة، كما يظهر مما ذكره النجاشي في ترجمة محمد بن أبي بكر همام بن سهيل. قال ابن حجر في تقريبه: «عبد الرزاق بن همام بن نافع الحميري مولاهم أبو بكر الصنعاني، ثقة، حافظ، مصنف، شهير، عمي في آخر عمره فتغير و كان يتشيع من التاسعة، مات سنة إحدى عشرة بعد المائتين و له خمس و ثمانون سنة». أقول: لا عبرة بتوثيقه، و أما ما ذكره من تاريخه فهو ينافي ما ذكره الشيخ من روايته عن الباقر(ع)، و لا يبعد صحة ما ذكره ابن حجر إذ لم توجد لعبد الرزاق رواية عن الباقر(ع)، و الموجود من رواياته ما رواه عن معمر بن راشد الذي هو من أصحاب الصادق(ع)، و قد رواها عنه سليمان بن داود المنقري الذي روى عن أصحاب الصادق(ع). و يؤيد ذلك أن البرقي ذكره في من يختص بالصادق(ع)، و لم يذكره في أصحابه الذين أدركوا الباقر(ع). روى عن معمر بن راشد، و روى عنه سليمان بن داود المنقري. الكافي:

16

الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب ذم الدنيا و الزهد فيها 61، الحديث 11، و رواها بعينها في باب حب الدنيا و الحرص عليها 126، الحديث 8، و فيها سليمان المنقري. أقول: تقدمت له روايات بعنوان عبد الرزاق أيضا.

6505- عبد الرزاق الجيلاني:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (435): «مولانا عبد الرزاق الجيلاني، فاضل، حكيم، متكلم، له شرح الهياكل في حكمة الإشراق».

6506- عبد الرضا بن عبد الصمد:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (436): «السيد عبد الرضا بن عبد الصمد الحسيني البحراني، من أهل العلم و الأدب و الفضل و الصلاح، ذكره السيد علي بن ميرزا أحمد في السلافة، و أثنى عليه و ذكر له شعرا جيدا».

6507- عبد السلام:

روى عن الرضا(ع)، و روى عنه إسحاق بن محمد. التهذيب: الجزء 2، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس و المكان من الزيادات، الحديث 1566. و روى عن هشام بن أحمر، و روى عنه محمد بن علي بن يوسف. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب شراء العقارات و بيعها 18، الحديث 6.

6508- عبد السلام بن الحارث:

روى عن سالم بن أبي حفصة العجلي، و روى عنه مالك بن إسماعيل

17

النهدي، الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد النبي(ص)و وفاته 111، الحديث 11.

6509- عبد السلام بن حرب:

النهدي: مولى، كوفي، أصله بصري، أبو بكر الملائي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (155). روى عمن سمع بكر بن عبد الله المزني، و روى عنه علي الزيدي، كامل الزيارات: الباب 14، في حب رسول الله(ص)الحسن(ع)، و الحسين(ع)، الحديث 2. و روى عن أيوب السجستاني، و روى عنه الفضل بن دكين أبو نعيم. التهذيب: الجزء 4، باب فرض الصيام، الحديث 422.

6510- عبد السلام بن الحسين:

الأديب: ثقة، لأنه من مشايخ النجاشي، كما تقدم.

6511- عبد السلام بن حفص:

المزني: كوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (154).

6512- عبد السلام بن راشد:

الجعفي، مولى، كوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (158).

6513- عبد السلام بن سالم:

قال النجاشي: «عبد السلام بن سالم البجلي، كوفي، ثقة، له كتاب، أخبرنا

18

محمد بن جعفر النحوي، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن غالب، قال: حدثنا الحسن بن علي بن يوسف بن بقاح، عن عبد السلام بكتابه». و عده الشيخ المفيد في رسالته العددية: من الفقهاء الأعلام و الرؤساء المأخوذ عنهم الحلال و الحرام و الفتيا و الأحكام، الذين لا يطعن عليهم و لا طريق لذم واحد منهم. روى عبد السلام بن سالم، عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه الحسن بن علي. التهذيب: الجزء 4، باب علامة أول شهر رمضان و آخره، الحديث 465. و روى عن سيف بن عميرة، و روى عنه الحسن بن علي بن يوسف. باب فضل السحور و ما يستحب أن يكون عليه الإفطار من هذا الجزء، الحديث 569.

6514- عبد السلام بن سرخاب:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «عبد السلام بن سرخاب [شرخان) (سرحان فقيه، دين».

6515- عبد السلام بن صالح:

قال النجاشي: «عبد السلام بن صالح أبو الصلت الهروي، روى عن الرضا(ع)، ثقة، صحيح الحديث، له كتاب وفاة الرضا ع». و عده الشيخ في رجاله من أصحاب الرضا(ع)(14) قائلا: «عبد السلام بن صالح الهروي أبو الصلت عامي». كذا في المطبوع من رجال الشيخ و في رجال ابن داود (295) من القسم الثاني. و كذا في رجال السيد التفريشي من دون ذكر كلمة (عامي). و أما نسختا الميرزا و المولى القهبائي فلم يكن فيهما ذلك و المذكور فيهما

19

بدل ذلك: «عبد السلام بن صالح يكنى أبا عبد الله». و هو الموجود في المطبوع من رجال الشيخ (48). و كيف كان فقد عده الشيخ في باب الكنى من أصحاب الرضا(ع)(5) قائلا: «أبو الصلت الخراساني الهروي عامي، روى عنه بكر بن صالح». و قال الكشي (518) أبو الصلت عبد السلام بن صالح الهروي: «

حدثني أبو بكر أحمد بن إبراهيم السنسني (رحمه الله)، قال: حدثني أبو أحمد محمد بن سليمان من العامة، قال: حدثني العباس الدوري، قال: سمعت يحيى بن نعيم [معين ظ يقول: أبو الصلت نقي الحديث، و رأيناه يسمع و لكن كان شديد التشيع و لم ير منه الكذب.

قال أبو بكر: حدثني أبو القاسم طاهر بن علي بن أحمد، ذكر أن مولده بالمدينة، قال: سمعت بركة بن قيس الأشعري [الأسفرائني، يقول: سمعت أحمد بن سعيد الرازي، يقول: إن أبا الصلت الهروي ثقة، مأمون على الحديث، إلا أنه يحب آل رسول الله(ص)، و كان دينه و مذهبه حب آل محمد(ص)، و على أبي الصلت رحمة الله

». بقي هنا شيء و هو أن عبد السلام بن صالح أبا الصلت لا إشكال في وثاقته، و لعلها من المتسالم عليه بين المؤالف و المخالف، و لم يضعفه إلا الشاذ من العامة كالجعفي و العقيلي. قال ابن حجر في تقريبه: «عبد السلام بن صالح بن سليمان أبو الصلت الهروي مولى قريش نزل نيسابور صدوق له مناكير و كان يتشيع و أفرط العقيلي، فقال: كذاب». إنما الإشكال في مذهبه، فالمشهور و المعروف تشيعه، و هو ظاهر عبارة النجاشي، لكن عرفت من الشيخ أنه عامي، و الظاهر أنه سهو من قلمه الشريف، فإن أبا الصلت مضافا إلى تشيعه كان مجاهرا بعقيدته أيضا، و من هنا تسالم علماء العامة على أنه شيعي، صرح بذلك ابن حجر و غيره.

20

و يؤكد ذلك ما تقدم من الكشي،

و ما رواه الصدوق، عن أبيه- (رحمه الله)-، قال: حدثنا محمد بن معقل القرميسيني، عن محمد بن عبد الله بن طاهر، قال: كنت واقفا على رأس أبي و عنده أبو الصلت الهروي، و إسحاق بن راهويه، و أحمد بن محمد بن حنبل، فقال أبي: ليحدثني كل رجل منكم بحديث، فقال أبو الصلت الهروي: حدثني علي بن موسى الرضا ع- و كان و الله رضى كما سمي-، عن أبيه موسى بن جعفر(ع)، عن أبيه جعفر بن محمد(ع)، عن أبيه محمد بن علي(ع)، عن أبيه علي بن الحسين(ع)، عن أبيه الحسين بن علي(ع)، عن أبيه علي بن أبي طالب(ع)، قال: قال رسول الله(ص): الإيمان قول و عمل. فلما خرجنا قال أحمد بن محمد بن حنبل: ما هذا الإسناد؟ فقال له أبي: هذا سعوط المجانين إذا سعط به المجنون أفاق. العيون: الجزء الأول، الباب 22، الحديث 6، في ما جاء عن الرضا(ع)في الإيمان،

و في معنى هذه الرواية في الباب عدة روايات عن أبي الصلت. روى بعنوان عبد السلام بن صالح، عن الرضا(ع)، و روى عنه إسحاق بن محمد. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب الصلاة في الكعبة و فوقها 58، الحديث 21. و روى بعنوان عبد السلام بن صالح الهروي، عن الرضا(ع)، و روى عنه حمدان بن سليمان. الفقيه: الجزء 3، باب الأيمان و النذور و الكفارات، الحديث 1128، و التهذيب: الجزء 4، باب الكفارة في اعتماد إفطار يوم من شهر رمضان، الحديث 605، و الإستبصار: الجزء 2، باب كفارة من أفطر يوما من شهر رمضان، الحديث 316. و روى بعنوان عبد السلام بن صالح الهروي أبي الصلت، عن الرضا(ع). الفقيه: الجزء 2، باب ثواب زيارة النبي(ص)و الأئمة(ع)، الحديث 1609.

21

6516- عبد السلام بن عبد الرحمن:

ابن نعيم الأزدي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (719). و عده في المناقب: الجزء 4، فصل في تواريخه و أحواله (الصادق ع) عبد السلام بن عبد الرحمن من خواص أصحابه(ع)و يكفي هذا في الحكم بحسنه. و يؤيده ما ذكره النجاشي في ترجمة بكر بن محمد الأزدي ابن أخي عبد السلام هذا من قوله: و هو من بيت جليل بالكوفة من آل نعيم الغامديين و عمومته شديد و عبد السلام .. إلخ. و يؤيده أيضا ما رواه الكشي (87) قال:

«حدثنا علي بن محمد القتيبي، قال: حدثنا الفضل بن شاذان، عن ابن أبي عمير، عن بكر بن محمد الأزدي، قال: و زعم لي زيد الشحام، قال: إني لأطوف حول الكعبة، و كفي في كف أبي عبد الله(ع)، فقال و دموعه تجري على خديه، فقال: يا شحام ما رأيت ما صنع ربي إلي، ثم بكى و دعا، قال لي: يا شحام إني طلبت إلى إلهي في سدير، و عبد السلام بن عبد الرحمن، و كانا في السجن فوهبهما لي و خلى سبيلهما».

فإنها تدل على أنه كان مورد عطف الإمام(ع)، إلا أن في السند علي بن محمد، و هو لم يوثق.

و أما ما رواه (204) عن حمدويه، قال: حدثني يعقوب بن يزيد، عن ابن أبي عمير، و محمد بن مسعود، قال: حدثني أحمد بن المنصور الخزاعي، عن أحمد بن الفضل الخزاعي، عن ابن أبي عمير، قال: حدثنا حماد بن عيسى، عن عبد الحميد بن أبي الديلم، قال: كنت عند أبي عبد الله(ع)فأتاه كتاب

22

عبد السلام بن عبد الرحمن بن نعيم و كتاب الفيض بن المختار و سليمان بن خالد يخبرونه أن الكوفة شاغرة برحلها و أنه إن أمرهم أن يأخذوها أخذوها فلما قرأ كتابهم رمى به، ثم قال: ما أنا لهؤلاء بإمام، أما علموا أن صاحبهم السفياني.

فلو سلمت دلالته على قدح فيه فهو ضعيف بعبد الحميد بن أبي الديلم، فإنه لم يوثق. روى بعنوان عبد السلام بن عبد الرحمن بن نعيم، عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه إبراهيم بن أبي البلاد. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب الطواف و استلام الأركان 123، الحديث 3.

6517- عبد السلام بن عبد الوهاب:

روى عن الحسين، و الحسن ابني سعيد، و روى عنه محمد بن جعفر القطني، رجال الشيخ في من لم يرو عنهم(ع)، في ترجمة محمد بن جعفر القطني (81).

6518 عبد السلام بن كثير:

الكوفي: روى عنهما (الباقر(ع)و الصادق)(ع)، و بقي بعد أبي عبد الله(ع)من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (161).

6519- عبد السلام بن محمد:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (96): «الشيخ عبد السلام بن محمد الحر العاملي المشغري. عم والد مؤلف هذا الكتاب و جده لأمه. كان عالما عظيم الشأن، جليل القدر، زاهدا، عابدا، ورعا، فقيها، محدثا، ثقة، لم يكن له نظير في زمانه في الزهد و العبادة،

23

قرأ على أبيه و أخيه الشيخ علي، و على الشيخ حسن ابن الشهيد الثاني العاملي، و على السيد محمد بن أبي الحسن العاملي، و غيرهم. له رسالة سماها (إرشاد المنصف البصير إلى طريق الجمع بين أخبار التقصير)، و رسالة في المفطرات، و رسالة في الجمعة، و غير ذلك من الرسائل و الفوائد المفردة. كان ماهرا في الفقه و العربية، قرأت عليه و كان عمري نحو عشر سنين، و كان حسن التقرير جدا، حافظا للمسائل و النكت، كف بصره و هو في سن الثمانين فحفظ القرآن في ذلك الوقت، ثم عمر حتى جاوز التسعين، و لما توفي رثيته بقصيدة طويلة ..». إلى أن قال: «و له شعر قليل جيد كان يرويه والدي(قدس سره) لم يحضرني منه شيء، أروي عنه عن مشايخه المذكورين جميع مروياتهم».

6520- عبد السلام بن المستنير:

ابن يزيد أبو كثير السلمي: مات سنة (181) و هو ابن ثلاث و سبعين سنة، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (156).

6521- عبد السلام بن نعيم:

الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (159). و استظهر الوحيد(قدس سره) اتحاده مع عبد السلام بن عبد الرحمن بن نعيم، و لكنا لم نعرف له وجها، نعم الاتحاد محتمل إلا أنه خلاف ظاهر كلام الشيخ(قدس سره). روى عبد السلام بن نعيم، عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه أبان الأحمر. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب الصلاة على النبي محمد(ص)، و أهل

24

بيته(ع)20، الحديث 17.

6522- عبد السلام بن الوضاح:

الكلبي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (160).

6523- عبد السلام الحلال:

الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (157).

6524- عبد السميع بن سالم:

المزني: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (261).

6525- عبد السميع بن واصل:

الأزدي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (262).

6526- عبد السمين:

روى عن علي(ع)مرفوعا، و روى عنه جعفر بن محمد بن حكيم. كامل الزيارات: الباب 23، في قول أمير المؤمنين(ع)في قتل الحسين(ع)، الحديث 12.

6527- عبد الصمد:

روى عن الحسين بن حماد، و روى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب من قال أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم 47، الحديث 1.

25

6528- عبد الصمد بن بشير:

قال النجاشي: «عبد الصمد بن بشير العرامي العبدي، مولاهم، كوفي، ثقة ثقة، روى عن أبي عبد الله(ع)، له كتاب يرويه عنه جماعة، منهم عبيس بن هشام الناشري، أخبرنا أحمد بن عبد الواحد، قال: حدثنا علي بن حبشي بن قوني، قال: حدثنا حميد بن زياد، عن [عبيد عبد الله بن أحمد بن نهيك، عن عبيس، عن عبد الصمد بكتابه. و أخبرني أحمد بن محمد بن الجراح، قال: حدثنا محمد بن همام، قال: حدثنا حميد بن زياد، قال: حدثنا القاسم بن إسماعيل، عن عبيس، عن عبد الصمد بكتابه». و قال الشيخ (552): «عبد الصمد بن بشير، له كتاب، رواه عبيس بن هشام، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن ابن نهيك، عنه (عبيس)». و عده في رجاله مع توصيفه بالعرامي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)(230). و عده البرقي أيضا من أصحاب الصادق(ع). و طريق الصدوق إليه: محمد بن الحسن- رضي الله عنه-، عن الحسن بن متيل الدقاق، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن جعفر بن بشير، عن عبد الصمد بن بشير الكوفي. و الطريق صحيح، إلا أن طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل. روى عن أبي الجارود، و روى عنه ظريف بن ناصح. تفسير القمي: سورة الأنعام، في تفسير قوله تعالى: (وَ هَدَيْنٰاهُمْ إِلىٰ صِرٰاطٍ مُسْتَقِيمٍ).

26

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ خمسة و ثلاثين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(ع)، و عن أبي الجارود، و إسحاق بن عمار، و حذيفة بن منصور، و حسان الجمال، و حكيم مؤذن ابن [بني عيسى، و حكيم مؤذن بني عبس، و سليمان بن هلال، و عثمان بن زياد، و عطية، و فضيل بن سكرة، و معاوية بن عمار. و روى عنه ابن أبي عمير، و أحمد بن أبي عبد الله، و الحسن بن ظريف، و عبيس بن هشام، و عثمان بن عيسى، و فضالة بن أيوب، و القاسم، و القاسم بن محمد، و القاسم بن محمد الجوهري، و محمد بن سنان، و موسى بن القاسم، و يونس، و الحجال. ثم إن الشيخ روى بسنده، عن الحسن بن علي، عن عبد الصمد بن بشير، عن عطية أخي أبي العوام. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 436. و لكن في الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب القديد 64، الحديث 1، عطية أخي أبي المغراء.

6529- عبد الصمد بن بندار:

روى عن الحسين بن علوان، و روى عنه علي بن أسباط. الكافي: الجزء 6، كتاب الأشربة 7، باب الماء 1، الحديث 7.

6530- عبد الصمد بن الحسين:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (97): «الشيخ عبد الصمد بن الحسين بن

27

عبد الصمد العاملي الجبعي الحارثي أخو شيخنا البهائي: كان فاضلا جليلا، و قد صنف أخوه لأجله الصمدية في النحو و ذكر ذلك في أولها».

6531- عبد الصمد بن الصباح:

الهمداني: مولاهم، الكوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (233).

6532- عبد الصمد بن عبد الشهيد:

الأنصاري أبو أسد- رضي الله عنه-: من مشايخ الصدوق، حدثه بسمرقند. العيون: الجزء 2، الباب 30، الحديث 22.

6533- عبد الصمد بن عبد القادر:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (438): «السيد عبد القادر الحسيني البحراني: عالم، فاضل، صالح، عابد، شاعر، أديب، جليل، ماهر، معاصر».

6534- عبد الصمد بن عبد الله:

الجهني الكوفي: أسند عنه، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (234).

6535- عبد الصمد بن علي:

ابن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب عداده في الكوفيين، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (229).

28

6536- عبد الصمد بن فخرآور:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الرئيس عبد الصمد بن فخرآور اليشجردي [الهشتجردي: دين، فاضل».

6537- عبد الصمد بن محمد:

روى عن حنان بن سدير، و روى عنه محمد بن الحسن الصفار. كامل الزيارات: الباب 28، في بكاء السماء و الأرض على قتل الحسين(ع)، الحديث 13. روى عن حنان، و روى عنه محمد بن علي بن محبوب. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة في السفر، الحديث 547، و الإستبصار: الجزء 1، باب المسافر يدخل بلدا لا يدري كم مقامه فيه، الحديث 848. و روى عن حنان بن سدير. الفقيه: الجزء 4، باب الوصية بالكتب و الإيماء، الحديث 505. و روى عنه محمد بن الحسن الصفار. الفقيه، المشيخة: في طريقه إلى حنان بن سدير. و روى عنه محمد بن علي بن محبوب. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها من الزيادات، الحديث 1158. و روى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: الجزء 9، باب الزيادات من الوصية، الحديث 934. أقول: الظاهر اتحاد هذا مع من بعده.

6538- عبد الصمد بن محمد بن عبيد الله:

الأشعري: روى عن حنان، عن أبي عبد الله(ع)، ذكره النجاشي

29

في ترجمة ابنه الحسن. و قد تقدم. أقول: الظاهر اتحاده مع ما قبله.

6539- عبد الصمد بن محمد الرازي:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ رشيد الدين عبد الصمد بن محمد الرازي الدوعي [الداعي: فقيه.

6540- عبد الصمد بن محمد العاملي:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (98): «الشيخ عبد الصمد بن محمد العاملي الجبعي. والد الشيخ حسين بن عبد الصمد جد شيخنا البهائي(قدس سره) كان فاضلا، عالما، لما تقدم مدحه من الشهيد الثاني في ترجمة ولده».

6541- عبد الصمد بن محمد:

عبد الصمد بن محمد بن عبيد الله. قمي، من أصحاب الهادي(ع)، رجال الشيخ (29). أقول: لا يبعد اتحاده مع عبد الصمد بن محمد بن عبيد الله المتقدم.

6542- عبد الصمد بن مدار [تلات:

الصيرفي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (231).

6543- عبد الصمد بن هارون:

روى مرفوعا عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه الحسن بن صالح

30

بن محمد الهمداني. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين، الحديث 950.

6544- عبد الصمد بن هلال:

الجعفي: مولاهم الخزاز البزكندي [الزبيدي الكوفي، أسند عنه، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (232).

6545- عبد العالي العاملي:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (99): «الشيخ عبد العالي العاملي الميسي والد شيخنا الشيخ علي الآتي: كان عالما، فاضلا، و قد أثنى عليه الشيخ علي بن عبد العالي [العاملي] الكركي في إجازته لولده، فقال عند ذكره: المرحوم المبرور، المقدس المتوج المحبور، الشيخ الأجل، العالم الكامل، تاج الملة و الحق و الدين، عبد العالي [العاملي] الميسي». انتهى.

6546- عبد العالي بن نور الدين:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (100): «الشيخ عبد العالي ابن الشيخ نور الدين علي بن عبد العالي العاملي الكركي. كان فاضلا، فقيها، محققا، محدثا، متكلما، عابدا، من المشايخ الأجلاء. روى عن أبيه و غيره من المعاصرين [و يروي عنه إجازة الأمير محمد باقر الحسيني الداماد] له رسالة لطيفة في القبلة عموما و في قبلة خراسان خصوصا، عندنا منه نسخة، و قد ذكره السيد مصطفى في رجاله و قال: جليل القدر، عظيم المنزلة، رفيع الشأن، نقي الكلام، كثير الحفظ، كان من تلامذة أبيه، تشرفت بخدمته». انتهى.

31

6547- عبد العباس بن عمارة:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (441): «الشيخ عبد العباس بن عمارة الجزائري: كان فاضلا، عابدا، صالحا، من تلامذة الشيخ علي بن عبد العالي الكركي».

6548- عبد العزيز:

روى عن أبي جعفر(ع)أو أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ابنه محمد، الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب التمر 97، الحديث 1. و روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ابنه إسماعيل. الكافي: الجزء 3، كتاب الزكاة 5، باب من يحل له أن يأخذ الزكاة 43، الحديث 10. و روى عنه ميسرة. التهذيب: الجزء 4، باب زكاة مال الغائب، الحديث 82. و روى عن أبي بصير، و روى عنه ابنه إسماعيل. الكافي: الجزء 3، كتاب الزكاة 5، باب من يحل له أن يأخذ الزكاة 43، الحديث 3. و روى عن ابن سنان، و روى عنه عبيد الخياط. الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب السكر 82، الحديث 8. و روى عن عبد الله بن أبي يعفور، و روى عنه الحسن بن محبوب. التهذيب: الجزء 2، باب أحكام السهو، الحديث 1420. و رواها بعينها في باب من الزيادات، الحديث 1594. و روى عن عبيد بن زرارة، و روى عنه الحسن بن محبوب. الفقيه: الجزء 3، باب أحكام المماليك و الإماء، الحديث 1374. أقول: عبد العزيز في أسناد هذه الروايات مشترك بين جماعة، و التمييز إنما هو بالراوي و المروي عنه.

32

6549- عبد العزيز:

روى عن علي(ع)، و روى عنه سلمة بن كهيل. كامل الزيارات: الباب 14، في حب رسول الله(ص)الحسن(ع)و الحسين(ع)الحديث 1.

6550- عبد العزيز بن أبي حازم [خازن:

سلمة بن دينار المدني: أسند عنه، مات سنة (185)، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (189). و عده ابن شهرآشوب، من خواص أصحاب الصادق(ع)، المناقب: الجزء 4، في (فصل في تواريخه و أحواله ع).

6551- عبد العزيز بن أبي ذئب [زبيب:

المدني: هو عبد العزيز بن عمران ضعفه ابن نمير، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (195). قال العلامة في القسم الثاني من الخلاصة (3) من الباب (5)، من حرف العين: «و ليس هذا (تضعيف ابن نمير) عندي موجبا للطعن، لكنه من مرجحات الطعن» (انتهى). أقول: ابن نمير لا يعتد بقوله فهو ليس بمرجح أيضا، و لكنه مع ذلك لا اعتبار بعبد العزيز لعدم ثبوت وثاقته.

6552- عبد العزيز بن أبي سلمة [سلم:

الماجشون المدني، الثقة عند العامة: أسند عنه، من أصحاب الصادق(ع)،

33

رجال الشيخ (188).

6553- عبد العزيز بن أبي كامل:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (442): «الشيخ عز الدين عبد العزيز بن أبي كامل الطرابلسي القاضي: كان فاضلا، عالما، محققا، فقيها، عابدا، له كتب، منها: المهذب، و الكامل، و الأشراف، و الموجز، و الجواهر، يروي عن أبي الصلاح و ابن البراج، و عن الشيخ و المرتضى (رحمهم الله)».

6554- عبد العزيز بن إسحاق:

قال الشيخ (537): «عبد العزيز بن إسحاق له كتاب في طبقات الشيعة». و عده في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(37): قائلا: «عبد العزيز بن إسحاق بن جعفر الزيدي البقال الكوفي، و كان زيديا يكنى أبا القاسم سمع منه التلعكبري سنة (326)». و ذكره ابن داود في القسم الثاني (297) و زاد كلمة (الهمداني) بعد كلمة (الكوفي).

6555- عبد العزيز بن أموي:

المرادي الصيرفي الكوفي: أسند عنه، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (193).

6556- عبد العزيز بن تابع:

يأتي في عبد العزيز بن نافع.

34

6557- عبد العزيز بن الحجاج:

روى عنه إبراهيم بن عبد السلام بن عبد الرحمن بن نعيم الأزدي، من أصحاب الصادق(ع)، ذكره البرقي.

6558- عبد العزيز بن حسان:

روى عن زرارة، و روى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. الكافي: الجزء 6، كتاب العقيقة 1، باب ما يستحب أن تطعم الحبلى و النفساء 12، الحديث 3. و روى عنه أحمد بن محمد. التهذيب: الجزء 7، باب الولادة و النفاس و العقيقة، الحديث 1756.

6559- عبد العزيز بن حسان البغدادي:

روى عن صالح بن عقبة، و روى عنه منصور بن العباس. الكافي: الجزء 6 كتاب الأطعمة 6، باب البصل 129، الحديث 1.

6560- عبد العزيز بن الحسن:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (101): «الشيخ عبد العزيز بن الحسن بن علي بن أحمد العاملي الحانيني: كان فاضلا، أديبا، حافظا، جليل القدر، قرأ على أبيه، و على الشيخ زين العابدين بن سليمان العاملي و غيرهما، و توفي سنة (1067) و هو من المعاصرين».

6561- عبد العزيز بن زكريا اللؤلؤي:

روى عن سليمان بن المفضل، و روى عنه عبد الله بن جعفر. الكافي: الجزء

35

6، كتاب الأطعمة 6، باب الفواكه 98، الحديث 2.

6562- عبد العزيز بن السرايا:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (443): «الشيخ صفي الدين عبد العزيز بن السرايا الحلي: كان عالما، فاضلا، شاعرا، أديبا، منشئا، من تلامذة المحقق نجم الدين جعفر بن الحسن الحلي، له القصيدة البديعة مائة و خمسة و أربعون بيتا تشتمل على مائة و خمسين نوعا من أنواع البديع، و له شرحها و ديوان شعر كبير، و ديوان صغير، و له قصائد محبوكات الطرفين جيدة ثمان و عشرون [بيتا] .. إلى أن قال: و له مدائح كثيرة في أهل البيت(ع)، منها قوله:

يا عترة المختار يا من بهم* * * يفوز عبد يتولاهم

أعرف في الناس بحبي لكم* * * إذ يعرف الناس بسيماهم

و قوله:

فو الله ما اختار الإله محمدا* * * حبيبا و بين العالمين له مثل

كذلك ما اختار النبي لنفسه* * * عليا وصيا و هو لابنته بعل

و صيره دون الأنام أخا له* * * و صنوا و فيهم من له دونه الفضل

[و شاهد عقل المرء حسن اختياره* * * فما حال من يختاره الله و الرسل]

». 6563- عبد العزيز بن سلمة:

ابن دينار: تقدم بعنوان عبد العزيز بن أبي حازم.

6564- عبد العزيز بن سليمان:

الكناني المدني: أسند عنه، من أصحاب الصادق(ع)، رجال

36

الشيخ (196).

6565- عبد العزيز بن عبد الصمد:

أبو عبد الصمد القمي: أسند عنه، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (190). أقول: كذا في المطبوع من رجال الشيخ، و لم تحكه عنه سائر الكتب الرجالية.

6566- عبد العزيز بن عبد الله:

العبدي: مولاهم الخزاز الكوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (192). و عده البرقي من أصحاب الصادق(ع)أيضا مقتصرا على قوله: «عبد العزيز العبدي: كوفي». و قال النجاشي: «عبد العزيز العبدي كوفي، روى عن أبي عبد الله(ع)، ضعيف. ذكره ابن نوح، له كتاب يرويه جماعة، أخبرنا أبو العباس أحمد بن علي، قال: حدثنا الحسن بن حمزة الطبري، قال: حدثنا ابن بطة، قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عن عبد العزيز، بكتابه» (انتهى). و سيجيء عن الشيخ في رجاله أيضا بعنوان عبد العزيز العبدي.

6567- عبد العزيز بن عبد الله بن يونس:

الموصلي الأكبر يكنى أبا الحسن، روى عنه التلعكبري، و سمع منه سنة 326 و أجاز له، و ذكر أنه كان فاضلا، ثقة، رجال الشيخ في من لم يرو عنهم

37

ع (26).

6568- عبد العزيز بن عمر:

روى عن بعض أصحابه، عن يحيى بن عمران الحلبي، و روى عنه الهيثم النهدي. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب المؤمن و علاماته و صفاته 99، الحديث 33.

6569- عبد العزيز بن عمرو الواسطي:

روى عن أحمد بن عمر الحلبي، و روى عنه الهيثم النهدي. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب كراهية الكسل 10، الحديث 7.

6570- عبد العزيز بن عمران:

تقدم بعنوان عبد العزيز بن أبي ذئب.

6571- عبد العزيز بن فضالة:

الكلبي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (197).

6572- عبد العزيز بن مانع:

يأتي في عبد العزيز بن نافع.

6573- عبد العزيز بن محمد:

الأندراوردي المدني: أسند عنه، مات سنة 186، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (191).

38

روى عبد العزيز بن محمد، عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه سليمان بن داود المنقري. الفقيه: الجزء 3، باب أمهات الأولاد، الحديث 297. و روى عنه سليمان بن واقد. التهذيب: الجزء 7، باب المزارعة، الحديث 909. و رواها بعينها بسنده، عن سليمان بن داود المنقري، عن عبد العزيز بن محمد الدراوردي، عن أبي عبد الله(ع). التهذيب: الجزء 6، باب من الزيادات في القضايا و الأحكام، الحديث 819 و 859. أقول: لا يبعد صحة ما في الموضعين الأخيرين بقرينة رواية سليمان بن داود المنقري عنه في الفقيه أيضا.

6574- عبد العزيز بن محمد بن عبد العزيز:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ الصائن أبو القاسم عبد العزيز بن محمد بن عبد العزيز الإمامي النيسابوري، شيخ الأصحاب و فقيههم في عصره، له تصانيف في الأصولين، أخبرنا بها الشيخ الإمام جمال الدين أبو الفتوح الحسين بن علي الخزاعي، عن والده، عن جده، عنه (رحمهم الله)».

6575- عبد العزيز بن محمد بن عيسى:

الأبهري أبو عبد الله، روى عن محمد بن زكريا الجوهري الغلابي البصري أبي عبد الله، و روى عنه حمزة بن محمد بن أحمد بن جعفر بن محمد بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(ع). مشيخة الفقيه: في طريقه إلى شعيب بن واقد في المناهي.

39

6576- عبد العزيز بن محمد الدراوردي:

تقدم في عبد العزيز بن محمد الأندراوردي.

6577- عبد العزيز بن المختار:

الدباغ البصري، مولى حفصة بنت سيرين، ثقة، من السابعة، ذكره ابن حجر، في تقريبه، و نقل المولى الوحيد، عن الحافظ أبي نعيم أنه قال: من الأئمة الأعلام الذين يروون عن جعفر(ع): عبد العزيز بن المختار، قال الوحيد: و كثير من أمثال هؤلاء ظهر تشيعهم من الخارج.

6578- عبد العزيز بن مسلم:

من أصحاب الرضا(ع)، رجال الشيخ (47). كذا في الرجال المطبوع، و لم يرد في سائر الكتب الرجالية. روى عنه أبو محمد القاسم بن العلاء، و روى هو عن الرضا(ع)رواية مبسوطة شريفة فيها بيان مقام الإمام(ع)و أن منزلة الإمامة منزلة الأنبياء، و أنها خلافة الله و خلافة الرسول(ص)، و مقام أمير المؤمنين(ع)، و ميراث الحسن(ع)، و الحسين(ع)، و فيها الاستدلال بالآيات على انحصار الإمامة في المعصومين سلام الله عليهم أجمعين. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب نادر جامع في فضل الإمام و صفاته 15، الحديث 1.

6579- عبد العزيز بن المطلب:

المخزومي المدني: أسند عنه، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (187).

40

6580- عبد العزيز بن المهتدي:

قال النجاشي: «عبد العزيز بن المهتدي بن محمد بن عبد العزيز الأشعري القمي، ثقة، روى عن الرضا(ع). له كتاب، أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثنا الحسن بن حمزة، قال: حدثنا محمد بن جعفر المؤدب، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن خالد، قال: حدثنا عبد العزيز بكتابه. من ولده محمد بن الحسين بن عبد العزيز بن المهتدي». و قال الشيخ (535): «عبد العزيز بن المهتدي جد محمد بن الحسين، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله، عنه». و عده في رجاله (تارة) في أصحاب الرضا(ع)(10)، قائلا: «عبد العزيز بن المهتدي: أشعري، قمي، ثقة». و (أخرى) في من لم يرو عنهم(ع)(66)، قائلا: «عبد العزيز بن المهتدي جد محمد بن الحسين، روى عنه أحمد بن محمد بن عيسى، و البرقي». و عده البرقي من أصحاب الكاظم(ع). أقول: لا يخفى ما في ذكر الشيخ الرجل تارة في أصحاب الرضا(ع)، و أخرى في من لم يرو عنهم(ع)من المناقضة. و قال الكشي (369): عبد العزيز بن المهتدي القمي:

«جعفر بن معروف، قال: حدثني الفضل بن شاذان بحديث عبد العزيز بن المهتدي، فقال الفضل: ما رأيت قميا يشبهه في زمانه.

علي بن محمد القتيبي، قال: حدثني الفضل، قال: حدثني عبد العزيز، و كان خير قمي في من رأيته، و كان وكيل الرضا(ع).

محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن محمد، قال: حدثني أحمد بن محمد،

41

عن عبد العزيز- أو عمن رواه عنه- عن أبي جعفر(ع)، قال: كتبت إليه أن لك معي شيئا فمرني بأمرك فيه إلى من أدفعه؟ فكتب إلي: قبضت ما في هذه الرقعة و الحمد لله و غفر الله ذنبك و رحمنا و إياك و رضي الله عنك برضائي عنك».

و يأتي له ذكر في ترجمة يونس بن عبد الرحمن، و أنه كان من خاصة الرضا(ع). قال الشيخ الطوسي في كتاب الغيبة في (فصل في ذكر طرف من أخبار السفراء .. المحمودين منهم ..): «

خرج فيه (عبد العزيز بن المهتدي)، عن أبي جعفر(ع)، قبضت و الحمد لله و قد عرفت الوجوه التي صارت إليك منها غفر الله لك و لهم الذنوب و رحمنا و إياكم، و خرج فيه غفر الله لك ذنبك و رحمنا و إياك و رضي عنك برضاي عنك».

و طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، و بابن بطة.

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في أسناد ست عشرة رواية. فقد روى عن أبي الحسن(ع)، و الرضا(ع)، و عن عبد الله بن جندب، و يونس، و يونس بن عبد الرحمن. و روى عنه إبراهيم بن هاشم، و أحمد بن أبي عبد الله، و أحمد بن محمد، و أحمد بن محمد بن عيسى، و علي بن مهزيار، و محمد بن أحمد، و محمد بن عيسى بن عبيد.

اختلاف الكتب

روى محمد بن يعقوب بسنده، عن أحمد بن محمد، عن عبد العزيز بن المهتدي [عن جده]، عن محمد بن الحسين، عن سعد بن سعد. الكافي: الجزء 7،

42

كتاب الوصايا 1، باب النوادر 37، الحديث 26. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و المرآة و الوافي و الوسائل، جملة عن جده غير موجودة، و الظاهر وقوع التحريف في الجميع، و الصحيح عبد العزيز بن المهتدي جد محمد بن الحسين كما في الفهرست، و من لم يرو من الرجال على ما عرفت، فكلمة عن قبل كلمة جده و بعده و ضمير جده زائدة في هذه النسخة، و يدل على ما ذكرنا أيضا أن الصدوق، و الشيخ رويا هذا الحديث، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن عبد العزيز بن المهتدي، عن سعد بن سعد بلا واسطة. الفقيه: الجزء 4، باب إخراج الرجل ابنه من الميراث، الحديث 568. و التهذيب: الجزء 9، باب الزيادات، الحديث 918، و الإستبصار: الجزء 4، باب أن من كان له ولد أقر به ثم نفاه، الحديث 520.

6581- عبد العزيز بن نافع:

عده الشيخ في رجاله في أصحاب الصادق(ع)(تارة) بالعنوان المذكور (717)، و كذلك ذكره البرقي. و ذكره الشيخ (مرة أخرى) (194)، قائلا: «عبد العزيز بن نافع الأموي: مولاهم، كوفي». كذا في الرجال المطبوع، و الميرزا في رجاله الكبير، قال: و في نسخة عبد العزيز بن تابع الأموي. و أما نسخة المولى القهبائي ففيها: عبد العزيز بن مانع الأموي. روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه يونس بن يعقوب. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الفيء و الأنفال 130، الحديث 15.

6582- عبد العزيز بن نحرير:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «القاضي سعد الدين عز المؤمنين

43

أبو القاسم عبد العزيز بن نحرير بن عبد العزيز بن البراج: وجه الأصحاب و فقيههم، و كان قاضيا بطرابلس و له مصنفات منها المهذب، و المعتمد، و الروضة، و الجواهر، و المقرب، و عماد المحتاج في مناسك الحاج، و له الكامل في الفقه، و الموجز في الفقه، و كتاب في الكلام. أخبرنا بها الوالد، عن والده، عنه» (انتهى). و قد ذكره ابن شهرآشوب في المعالم (545)، و قال: «أبو القاسم عبد العزيز بن نحرير بن عبد العزيز المعروف بابن البراج من غلمان المرتضى- رضي الله عنه- له كتب في الأصول و الفروع، فمن الفروع: الجواهر، المعالم، المنهاج، الكامل، روضة النفس في أحكام العبادات الخمس، المقرب، المهذب، حسن التقريب، شرح جمل العلم و العمل للمرتضى» انتهى. و قد ذكره السيد مصطفى في رجاله، و أثنى عليه، و قال: «فقيه الشيعة الملقب بالقاضي، و كان قاضيا بطرابلس».

6583- عبد العزيز بن يحيى:

قال النجاشي: «عبد العزيز بن يحيى بن أحمد بن عيسى الجلودي الأزدي البصري أبو أحمد شيخ البصرة و أخباريها، و كان عيسى الجلودي من أصحاب أبي جعفر(ع)، و هو منسوب إلى جلود قرية في البحر، و قال قوم: إن جلود بطن من الأزد و لا يعرف النسابون ذلك، و له كتب قد ذكرها الناس، منها: كتاب مسند أمير المؤمنين(ع)، كتاب الجمل، كتاب صفين، كتاب الحكمين، كتاب الغارات، كتاب الخوارج، كتاب بني ناجية، كتاب حروب علي(ع)، كتاب ما نزل في الخمسة(ع)، كتاب الفضائل، كتاب نسب النبي(ع)، كتاب تزويج فاطمة(ع)، كتاب ذكر علي(ع)في حروب النبي(ص)، كتاب محب علي(ع)و من

44

ذكره بخير، كتاب من أحب عليا و أبغضه، كتاب ضغائن في صدور قوم، كتاب من سبه من الخلفاء، كتاب الكناية عن سب علي(ع)، كتاب التفسير عنه، كتاب القراءات، كتاب ما نزل فيه من القرآن، كتاب خطبه(ع)، كتاب شعره(ع)، كتاب خلافته(ع)، كتاب عماله و ولاته(ع)، كتاب قوله(ع)في الشورى، كتاب ما كان بين علي(ع)و عثمان من الكلام، كتاب المرء مع من أحب، كتاب مآل الشيعة بعد علي(ع)، كتاب ذكر الشيعة و من ذكرهم هو أو من أحب من الصحابة، كتاب قضاء علي(ع)، كتاب رسائل علي(ع)، كتاب من روى عنه من الصحابة، كتاب مواعظه(ع)، كتاب ذكر كلامه(ع)في الملاحم، كتاب ما قيل فيه من شعر و من مدح، كتاب مقتله(ع)، كتاب علمه(ع)، كتاب قسمه(ع)، كتاب الدعاء عنه(ع)، كتاب اللباس عنه(ع)، كتاب الشراب و صفته و ذكر شرابه، كتاب الأدب عنه(ع)، كتاب النكاح عنه(ع)، كتاب الطلاق عنه(ع)، كتاب التجارات عنه(ع)، كتاب الجبائر و الديات عنه(ع)، كتاب الضحايا و الذبائح و الصيد و الأيمان و الخراج، كتاب الفرائض و العتق و التدبير و المكاتبة عنه(ع)، كتاب الطهارة عنه(ع)، كتاب الحدود عنه(ع)، كتاب الصلاة عنه(ع)، كتاب الصيام عنه(ع)، كتاب الزكاة عنه(ع)، كتاب ذكر خديجة و فضل أهل البيت، كتاب ذكر فاطمة(ع)أبا بكر، كتاب ذكر الحسن(ع)و الحسين(ع)، كتاب في أمر الحسن(ع)، كتاب ذكر الحسين(ع)، كتاب مقتل الحسين(ع)، الكتب المتعلقة بعبد الله بن عباس عنه مسندة عنه، كتاب التنزيل عنه، كتاب التفسير عنه، كتاب المناسك عنه، كتاب النكاح و الطلاق عنه، كتاب الفرائض عنه، كتاب تفسيره عن الصحابة، كتاب القراءات عنه، كتاب البيوع

45

و التجارات عنه، كتاب الناسخ و المنسوخ عنه، كتاب نسبه، كتاب ما أسنده عن الصحابة، كتاب بقية قوله في الطهارة، كتاب الصلاة و الزكاة، كتاب ما رواه من رأى الصحابة، كتاب الذبائح و الأطعمة و اللباس، كتاب الفتيا و الشهادات و الأقضية و الجهاد و العدة و شرائع الإسلام، كتاب قوله في الدعاء و العوذ و ذكر الخير و فضل ثواب الأعمال و الطب و النجوم، كتاب قوله في قتال أهل القبلة و إنكار الرجعة و الأمر بالمعروف، كتاب في الأدب و ذكر الأنبياء و أول كلامه في العرب، كتاب بقية كلامه في العرب و قريش و الصحابة و التابعين و من ذمه، كتاب قوله في شيعة علي(ع)، كتاب بقية رسالته و خطبه و أول مناظرته، كتاب بقية مناظرته و ذكر نسائه و ولده، آخر كتب ابن عباس، أخبار التوابين و عين الوردة، أخبار مختار بن أبي عبيدة الثقفي، أخبار علي بن الحسين(ع)، كتاب أخبار أبي جعفر محمد بن علي(ع)، كتاب أخبار المهدي(ع)، كتاب أخبار زيد بن علي(ع)، كتاب أخبار عمر بن عبد العزيز، كتاب أخبار محمد ابن الحنفية، كتاب أخبار العباس، كتاب أخبار جعفر بن أبي طالب، كتاب أخبار أم هاني، كتاب أخبار عبد الله بن جعفر، كتاب أخبار الحسن بن أبي الحسن، كتاب أخبار عبد الله بن الحسن بن الحسن، كتاب أخبار محمد بن عبد الله، كتاب أخبار إبراهيم بن عبد الله بن الحسن، كتاب أخبار من عشق من الشعراء، كتاب أخبار لقمان بن عاد، كتاب أخبار لقمان الحكيم، كتاب مرج الفقهاء، كتاب من خطب على منبر بشعر، كتاب أخبار تأبط شرا، كتاب أخبار الأعراب، كتاب أخبار قريش و الأصنام، كتاب في الحيوانات [الجوابات، كتاب قبائل نزار و حرب ثقيف، كتاب الطب، كتاب طبقات العرب و الشعراء، كتاب النحو، كتاب السحر، كتاب الطيرة، كتاب زجر الطير، كتاب ما رثي به النبي(ص)، كتاب الرؤيا، كتاب أخبار السودان، كتاب العوذ،

46

كتاب الرقى، كتاب المطر، كتاب السحاب و الرعد و البرق، كتاب أخبار عمرو بن معديكرب، كتاب أخبار أمية بن أبي الصلت، كتاب أخبار أبي الأسود الدؤلي، كتاب أخبار أكثم بن صيفي، كتاب أخبار عبد الرحمن بن حسان، كتاب أخبار خالد بن صفوان، كتاب أخبار أبي نواس، كتاب أخبار المدنيين، كتاب الأطعمة، كتاب الأشربة، كتاب اللباس، كتاب أخبار العجاج، كتاب النكاح، كتاب ما جاء في الحمام، كتاب أخبار رؤبة بن العجاج، كتاب ما روي في الشطرنج، كتاب شعر عباد بن بشار، كتاب أخبار أبي بكر و عمر، كتاب من أوصى بشعر جمعه، كتاب من قال شعرا في وصيته، كتاب خطب النبي(ص)، كتاب خطب أبي بكر، كتاب خطب عمر، كتاب خطب عثمان بن عفان، كتاب كتب النبي(ص)، كتاب رسائل أبي بكر، كتاب رسائل عمر، كتاب رسائل عثمان، كتاب حديث يعقوب بن جعفر بن سليمان، كتاب الطيب، كتاب رياحين، كتاب التمثيل بالشعر، كتاب قطائع النبي(ص)، كتاب قطائع أبي بكر و عمر و عثمان، كتاب الحباب، كتاب الدنانير و الدراهم، كتاب أخبار الأحنف، كتاب أخبار زياد، كتاب الوفود على النبي(ص)و أبي بكر و عمر و عثمان، كتاب أخبار الفرس، كتاب أخبار أبي داود، كتاب مقتل محمد بن أبي بكر، كتاب السخاء و الكرم، كتاب الإقتضاء، كتاب البخل و الشح، كتاب أخبار قنبر، كتاب الألوية و الرايات، كتاب رايات الأزد، كتاب أخبار شريح، كتاب أخبار حسان، كتاب أخبار دغفل النسابة، كتاب أخبار سليمان، كتاب أخبار حمزة بن عبد المطلب، كتاب أخبار الجن، كتاب أخبار صعصعة بن صوحان، كتاب أخبار الحجاج، كتاب أخبار الفرزدق، كتاب الزهد كتاب الدعاء، كتاب القصاص، كتاب الذكر، كتاب المواعظ، كتاب أخبار جعفر بن محمد(ع)، كتاب أخبار موسى بن جعفر(ع)، كتاب مناظرات علي بن

47

موسى الرضا(ع)، كتاب أخبار عقيل بن أبي طالب، كتاب أخبار السيد ابن محمد، كتاب أخبار بني مروان بن محمد، كتاب أخبار العرب و الفرس، كتاب أخبار التراجم، كتاب هدية بن حشرم، كتاب أخبار المحدثين، كتاب أخبار سديف، كتاب مقتل عثمان، كتاب أخبار إياس بن معاوية، كتاب أخبار أبي الطفيل، كتاب الفأر، كتاب القرود، و هذه جملة كتب أبي أحمد الجلودي التي رأيتها في الفهرستات و قد رأيت بعضها. قال لنا أبو عبد الله الحسين بن عبيد الله أجازنا كتبه جميعها أبو الحسن علي بن حماد بن عبيد الله بن حماد العدوي و قد رأيت أبا الحسن بن حماد الشاعر (رحمه الله)، و أخبرنا أبو عبد الله بن هدية قال: أخبرنا جعفر بن محمد، قال: أجازنا عبد العزيز كتبه كلها». و قال الشيخ (536): «عبد العزيز بن يحيى بن أحمد بن عيسى الجلودي يكنى أبا أحمد، من أهل البصرة، إمامي المذهب، له كتب في السير و الأخبار، و له كتب في الفقه، فمن كتبه، كتاب المرشد و المسترشد، و كتاب المتعة و ما جاء في تحليلها». و عده في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(67)، قائلا: «عبد العزيز بن يحيى الجلودي أبو أحمد، بصري، ثقة»، و طريقه إليه مجهول. بقي هنا شيء و هو أن عبد العزيز هذا يروي عنه النجاشي بواسطتين، بل يمكن روايته عنه بواسطة واحدة، فإنه أدرك أبا الحسن بن حماد الشاعر الذي روى النجاشي كتب عبد العزيز عنه بواسطة الحسين بن عبيد الله، إذن لا يمكن أن يكون عبد العزيز، هذا من أصحاب الجواد(ع)، فضلا عما نسب إلى الطريحي من زعمه أنه من أصحاب الباقر(ع). و من هنا يظهر أن والد جده و هو عيسى الجلودي أيضا لا يمكن أن يكون من أصحاب الباقر(ع)، و المراد بأبي جعفر في كلام النجاشي من أن عيسى الجلودي كان من أصحاب أبي جعفر(ع)، و هو الجواد لا محالة. و يؤيد ما ذكرناه ما عن ابن النديم، من أن عبد العزيز مات بعد الثلاثين

48

و الثلاثمائة.

6584- عبد العزيز الطويل:

عده البرقي من أصحاب الصادق(ع).

روى عن أبي عبد الله(ع)أن العبد إذا دعا لم يزل الله تبارك و تعالى في حاجته ما لم يستعجل، و روى عنه حسين بن عطية. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب الإلحاح في الدعاء 10، الحديث 1، و ما بعده.

6585- عبد العزيز العبدي:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (718). و الظاهر أنه تكرار، و هو عبد العزيز بن عبد الله العبدي المتقدم عن النجاشي، و البرقي.

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ ستة و عشرين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(ع)، و عن ابن أبي يعفور، و حمزة بن حمران، و عبد الله بن أبي يعفور، و عبيد بن زرارة، و عمر بن يزيد. و روى عنه ابن محبوب، و الحسن بن محبوب، و عبد الرحمن بن أبي نجران.

6586- عبد العزيز القراطيسي:

روى عن أبي عبد الله(ع): أن الإيمان عشر درجات بمنزلة السلم يصعد منه مرقاة بعد مرقاة .. الحديث.

و روى عنه محمد بن حماد الخزاز. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر

49

1، باب آخر من درجات الإيمان 21، الحديث 2. و رواها الصدوق في باب العشرة من الخصال، الحديث 48، و زاد في آخرها، و كان المقداد في الثامنة، و أبو ذر في التاسعة و سلمان في العاشرة.

6587- عبد العزيز مولى:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (198). و قد سها قلم الأردبيلي فخلط بين الاسمين، و قال: «عبد العزيز مولى عبد الحميد بن أبي جعفر الفزاري مولاهم الكوفي في (ق) في (جخ)». و العجب أنه ذكر عبد الحميد بن أبي جعفر قبل ذلك عن الوسيط.

6588- عبد العظيم:

روى عن ابن أذينة، و روى عنه أحمد. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب فيه نكت و نتف من التنزيل في الولاية 108، الحديث 61. و روى عن بكار، و روى عنه أحمد بن مهران، الحديث 60، من الباب المذكور. و روى عن الحسين بن مياح، و روى عنه أحمد، الحديث 62، من الباب المذكور أيضا. و روى عن محمد بن الفضيل، و روى عنه أحمد، الحديث 64، من الباب. و روى عن هشام بن الحكم، و روى عنه أحمد، الحديث 63، من الباب المزبور أيضا. أقول: عبد العظيم في أسناد هذه الروايات هو عبد العظيم بن عبد الله الحسني الآتي.

6589- عبد العظيم بن الحسين:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «السيد عماد الدين عبد العظيم بن

50

الحسين بن علي أبو الشرف الحسني نقيب السادة بقزوين، و ادعى فيه أهل جيلان الإمامة، و كان بها صاحب الجيش ففر منها، فاضل، فقيه، صالح».

6590- عبد العظيم بن عبد الله:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «السيد صدر الدين أبو القاسم عبد العظيم بن عبد الله: فاضل، فقيه، ثقة». قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (448): «و هذا ابن عبد الله بن أحمد بن محمد الجعفري القزويني، من علماء المائة الخامسة، من أولاد جعفر بن أبي طالب، ذكره رضي الدين محمد القزويني في تاريخ علماء قزوين».

6591- عبد العظيم بن عبد الله بن علي:

قال النجاشي: «عبد العظيم بن عبد الله بن علي بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب أبو القاسم، له كتاب خطب أمير المؤمنين(ع)،

قال أبو عبد الله الحسين بن عبيد الله: حدثنا جعفر بن محمد أبو القاسم، قال: حدثنا علي بن الحسين السعدآبادي، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن خالد البرقي، قال: كان عبد العظيم ورد الري هاربا من السلطان، و سكن سربا في دار رجل من الشيعة في سكة الموالي، فكان يعبد الله في ذلك السرب، و يصوم نهاره، و يقوم ليله، فكان يخرج مستترا فيزور القبر المقابل قبره و بينهما الطريق، و يقول هو قبر رجل من ولد موسى بن جعفر(ع). فلم يزل يأوي إلى ذلك السرب و يقع خبره إلى الواحد بعد الواحد من شيعة آل محمد(ص)حتى عرفه أكثرهم. فرأى رجل من الشيعة في المنام رسول الله(ص)، قال له: إن رجلا من ولدي يحمل من سكة الموالي و يدفن عند شجرة التفاح في باغ عبد الجبار بن عبد الوهاب، و أشار إلى المكان

51

الذي دفن فيه فذهب الرجل ليشتري الشجرة و مكانها من صاحبها، فقال له: لأي شيء تطلب الشجرة و مكانها؟ فأخبره بالرؤيا، فذكر صاحب الشجرة أنه كان رأى مثل هذه الرؤيا، و أنه قد جعل موضع الشجرة مع جميع الباغ وقفا على الشريف و الشيعة يدفنون فيه، فمرض عبد العظيم، و مات (رحمة الله عليه)، فلما جرد ليغسل وجد في جيبه رقعة فيها ذكر نسبه، فإذا فيها: أنا أبو القاسم عبد العظيم بن عبد الله بن علي بن الحسن بن زيد [بن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب(ع).

أخبرنا أحمد بن علي بن نوح، قال: حدثنا الحسن بن حمزة بن علي، قال: حدثنا علي بن فضل، قال: حدثنا عبيد الله بن موسى الروياني أبو تراب، قال: حدثنا عبد العظيم بن عبد الله بجميع رواياته».

أقول: كذا في جملة من نسخ النجاشي، و لكن في نسخة السيد التفريشي، و الميرزا، و المولى القهبائي في ذكر نسبه: سقوط كلمة (بن علي) بين كلمة (زيد) و كلمة (بن الحسن)، و هو الصحيح، كما في العنوان. و قال الشيخ (549): «عبد العظيم بن عبد الله العلوي الحسني، له كتاب أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل محمد بن عبد الله الشيباني، عن أبي جعفر ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عنه. و مات عبد العظيم بالري، و قبره هناك». و عده في رجاله في أصحاب الهادي(ع)(1) و العسكري(ع)(20)، قائلا: «عبد العظيم بن عبد الله الحسني رضي الله عنه». كذا في الرجال المطبوع، و أما رجال السيد التفريشي، و الميرزا، و المولى القهبائي فهي متفقة على عده في أصحاب الجواد(ع)، و الهادي(ع). لكن الميرزا نسب عده في أصحاب الجواد(ع)إلى نسخة، و قال الميرزا و المولى القهبائي عند عده في أصحاب الجواد(ع): «عبد العظيم بن عبد الله بن علي بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب ع»، و عند عده في أصحاب الهادي(ع): «عبد العظيم بن عبد الله

52

بن علي بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب(ع)، يروي عنهما(ع)، و روى عنه سهل بن زياد الآدمي، و أبو تراب عبيد الله الحارثي». و قال السيد التفريشي: «روى عنه سهل بن زياد الآدمي، و أبو تراب عبيد الله الحارثي (د) (دي) (جخ)». قال الصدوق في الفقيه في الجزء الثاني باب صوم يوم الشك في ذيل الحديث 355: و هذا حديث غريب لا أعرفه إلا من طريق عبد العظيم بن عبد الله الحسني المدفون بالري في مقابر الشجرة و كان مرضيا- رضي الله عنه-. و سيجيء مثل ذلك عن المشيخة. روى (عبد العظيم الحسني)، عن الحسن بن الحسين العمري، و روى عنه محمد بن خالد البرقي. كامل الزيارات: الباب 25، في ما جاء في قاتل الحسين(ع)، و قاتل يحيى بن زكريا(ع)، الحديث 10. روى عن عمر بن رشيد، و روى عنه عبيد الله بن موسى. تفسير القمي: سورة الجاثية، في تفسير قوله تعالى: (قُلْ لِلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لٰا يَرْجُونَ أَيّٰامَ اللّٰهِ).

ثم إن الصدوق روى عن علي بن أحمد، قال: حدثنا حمزة بن القاسم العلوي- (رحمه الله)-، قال: حدثنا محمد بن يحيى العطار، عمن دخل على أبي الحسن علي بن محمد الهادي(ع)، من أهل الري، قال: دخلت على أبي الحسن العسكري(ع)، فقال أين كنت؟ قلت: زرت الحسين(ع)، قال: أما إنك لو زرت قبر عبد العظيم عندكم لكنت كمن زار الحسين(ع). ثواب الأعمال: في ثواب زيارة قبر عبد العظيم الحسني بالري.

و رواه جعفر بن قولويه، عن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه، عن

53

محمد بن يحيى العطار، عن بعض أهل الري. كامل الزيارات: الباب 107، في فضل زيارة قبر عبد العظيم بن عبد الله الحسني، الحديث 1. أقول: هذه الرواية تنافي ما تقدم عن الشيخ في رجاله، من عد عبد العظيم، من أصحاب أبي محمد(ع). لكن الرواية ضعيفة لجهالة الراوي عن الإمام(ع)، و قد تقدم عدم ثبوت ذلك عن الشيخ. ثم إن المحدث النوري(قدس سره) ذكر في شرح المشيخة في الفائدة الخامسة من الخاتمة، في ترجمة عبد العظيم من طريق الصدوق، من مستدركه رسالة عن الصاحب بن عباد في ترجمة عبد العظيم، و فيها:

روى أبو تراب الروياني، قال: سمعت أبا حماد الرازي، يقول: دخلت على علي بن محمد(ع)، بسرمنرأى فسألته عن أشياء من الحلال و الحرام، فأجابني فيها فلما ودعته قال لي: يا حماد إذا أشكل عليك شيء من أمر دينك بناحيتك فسل عنه عبد العظيم بن عبد الله الحسني، و أقرئه مني السلام (انتهى).

أقول: هذه الرواية أيضا ضعيفة و لا أقل من جهة الإرسال. ثم إنه حكى عن الشهيد الثاني(قدس سره) أنه قال في تعليقته على الخلاصة: هذا هو عبد العظيم المدفون في مسجد الشجرة في الري، و قبره يزار،

و قد نص على زيارته الإمام علي بن موسى الرضا(ع)، قال: من زار قبره وجبت له الجنة،

روى ذلك بعض النسابين. أقول: المتحصل من كلمات أصحابنا أن عبد العظيم لم يدرك الرضا(ع)، فضلا عن أن يكون متوفى في حياته، فما ذكره بعض النسابين وهم جزما، فهذه المرسلات غير قابلة للتصديق. نعم في كتاب الإختصاص في موعظة نافعة رواها عن عبد العظيم، قال:

و روي عن عبد العظيم، عن أبي الحسن الرضا(ع)، قال: يا عبد العظيم أبلغ عني أوليائي السلام .. الحديث.

54

فإن مقتضى هذه الرواية إدراك عبد العظيم الرضا(ع)، إلا أنه لا اعتماد عليها، و لا أقل من جهة الإرسال. و الذي يهون الخطب أن جلالة مقام عبد العظيم و إيمانه و ورعه غنية عن التشبث في إثباتها بأمثال هذه الروايات الضعاف. و طريق الصدوق إليه: محمد بن موسى بن المتوكل- رضي الله عنه-، عن علي بن الحسين السعدآبادي، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن عبد العظيم بن عبد الله الحسني، و كان مرضيا. و أيضا: علي بن أحمد بن موسى- (رحمه الله)-، عن محمد بن أبي عبد الله الكوفي، عن سهل بن زياد الآدمي، عن عبد العظيم. و الطريق الأول صحيح و إن كان فيه علي بن الحسين السعدآبادي، لأنه ثقة على الأظهر، و لكن طريق الشيخ ضعيف بأبي المفضل و بابن بطة.

طبقته في الحديث

روى بعنوان عبد العظيم بن عبد الله، عن أبي الحسن(ع)، و روى عنه أحمد بن محمد بن خالد. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب خطب النكاح 44، الحديث 6. و روى عن محمد بن الفضيل، و روى عنه أحمد بن مهران. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب فيه نكت و نتف من التنزيل في الولاية 108، الحديث 58. و روى عن يحيى بن سالم، و روى عنه أحمد بن مهران، الحديث 57، من الباب المتقدم. و وقع بعنوان عبد العظيم بن عبد الله الحسني في أسناد جملة من الروايات تبلغ اثنين و عشرين موردا. فقد روى عن أبي جعفر(ع)، و أبي جعفر الثاني(ع)، و أبي جعفر محمد بن علي الرضا

55

ع، و عن ابن أبي عمير، و إبراهيم بن أبي محمود، و الحسن بن الحسين العرني، و الحسن بن محبوب، و سهل بن سعد، و علي بن أسباط، و مالك بن عامر، و محمد بن الفضيل، و موسى بن محمد، و موسى بن محمد العجلي. و روى عنه أحمد بن محمد، و أحمد بن محمد بن خالد، و أحمد بن مهران، و سهل بن جمهور، و سهل بن زياد. و روى بعنوان عبد العظيم بن عبد الله بن الحسن العلوي، مرفوعا عن النبي(ص)، و روى عنه النوفلي. الكافي: الجزء 2، كتاب العشرة 4، باب الجلوس 21، الحديث 1. و روى بعنوان عبد العظيم بن عبد الله العلوي، عن الحسن بن الحسين العرني، و روى عنه سهل بن جمهور. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب بناء المساجد 48، الحديث 6، و التهذيب: الجزء 3، باب فضل المساجد و الصلاة فيها، الحديث 726. و روى عن الحسين بن علي، و روى عنه أحمد بن أبي عبد الله. الكافي: الجزء 3، كتاب الزكاة 5، باب من تحل له الزكاة فيمتنع من أخذها 44، الحديث 2. و روى بعنوان عبد العظيم الحسني، عن علي بن أسباط، و روى عنه أحمد بن مهران. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب التسليم و فضل المسلمين 95، الحديث 8.

6592- عبد العظيم بن محمد:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «السيد كمال الدين عبد العظيم بن محمد بن عبد العظيم الحسني الأبهري نزيل قوهدة العليا: فقيه، صالح».

6593- عبد العلي الشهير بابن مفلح:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (102): الشيخ عبد العلي الشهير بابن

56

مفلح العاملي الميسي: فاضل، عالم، صالح، يروي بالإجازة عن الشيخ محمد بن محمد بن المؤذن العاملي الجزيني ابن عم الشهيد، و رأيت إجازته له بخط بعض علمائنا».

6594- عبد علي بن جمعة:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (449): «الشيخ الجليل عبد علي بن جمعة العروسي الحويزي ساكن شيراز: كان عالما، فاضلا، فقيها، محدثا، ورعا، شاعرا، أديبا، جامعا للعلوم و الفنون، معاصرا، له كتاب نور الثقلين في تفسير القرآن أربع مجلدات، أحسن فيه و أجاد، نقل فيه أحاديث النبي(ص)و الأئمة(ع)في تفسير الآيات من أكثر كتب الحديث و لم ينقل فيه عن غيرهم، و قد رأيته بخطه و استكتبته منه، و له شرح لامية العجم، و له شرح شواهد المغني أيضا لم يتم و غير ذلك».

6595- عبد علي بن الحسين:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (450): «الشيخ عبد علي بن الحسين الجزائري: فاضل، له كتاب المقلة العبراء في تظلم الزهراء حسن و غير ذلك».

6596- عبد علي بن رحمة:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (451): «الشيخ عبد علي بن رحمة الحويزي: فاضل، عارف بالعربية و العروض و غيرهما، شاعر، أديب، منشئ بليغ، و له ديوان شعر حسن، و قد مدح جماعة من أكابر عصره و هجاهم! له كتاب كلام الملوك ملوك الكلام في الأدب، و حاشيته على تفسير البيضاوي، و شرح شواهد المطول، و كتاب في النحو، و كتاب في الحكمة، و كتاب في العروض، و رسالة