معجم رجال الحديث - ج20

- السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي المزيد...
450 /
7

منقذ بن الصباح إلى الهيثم النهدي

باب الميم

8

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

9

12719- منقذ بن الصباح:

الأزدي الكوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (663).

12720- المنكدر بن محمد:

ابن المنكدر التميمي المدني القرشي: مات سنة اثنتين و ثمانين و مائة، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (656).

12721- المنهال:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه يونس بن يعقوب. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب التطوع في وقت الفريضة 11، الحديث 2. و روى عبد الله بن عثمان، عن رجل، عنه. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي و التجمل 8، باب الاحتذاء 17، الحديث 6. و روى عن عمرو الأشعث، و روى عنه حماد بن عيسى. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الإمامة عهد من الله عز و جل 60، ذيل حديث 2.

12722- المنهال بن الأسود:

الأسدي. عده البرقي من أصحاب الحسين(ع).

12723- المنهال بن خليل:

روى عن سلمة بن تمام، و روى عنه أبو غانم. التهذيب: الجزء 10، باب ضمان النفوس و غيرها، الحديث 926، و باب ديات الأعضاء و الجوارح، الحديث 1035.

10

12724- المنهال بن عمر:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه يونس بن يعقوب. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير المياه من النجاسات، الحديث 667. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و النسخة المخطوطة: المنهال بن عمرو، و هو الصحيح، فإنه المعنون في كتب الرجال. و روى هذه الرواية في الإستبصار: الجزء 1، باب ما ليس له نفس سائلة يقع في الماء و يموت، الحديث 70، و فيه: المنهال فقط. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده.

12725- المنهال بن عمرو الأسدي:

عده الشيخ بهذا العنوان (تارة) في أصحاب الحسين(ع)(2)، و (أخرى) في أصحاب علي بن الحسين(ع)(3). و عده بزيادة كلمة «مولاهم» في أصحاب الباقر(ع)(60). و عده في أصحاب الصادق(ع)أيضا (537)، قائلا: «المنهال بن عمرو الأسدي، مولاهم، كوفي، روى عن علي بن الحسين(ع)، و أبي جعفر(ع)، و أبي عبد الله ع». و عده البرقي في أصحاب علي بن الحسين(ع). روى عن الأصبغ، و روى عنه علي بن عباس. كامل الزيارات: الباب (14)، في حب رسول الله(ص)الحسن(ع)، و الحسين(ع)، الحديث (9).

12726- المنهال بن عمرو الطائي:

قال ابن شهرآشوب: «و في كتاب الأحمر، قال الأوزاعي: لما أتي بعلي بن

11

الحسين(ع)، و رأس أبيه إلى يزيد بالشام، قال لخطيب بليغ، خذ بيد هذا الغلام (إلى أن قال) فقام إليه رجل من شيعته، يقال له المنهال بن عمرو الطائي، فقال له: كيف أمسيت يا ابن رسول الله؟ فقال ويحك كيف أمسيت؟ أمسينا فيكم كهيئة بني إسرائيل في آل فرعون، يذبحون أبناءهم و يستحيون نساءهم». الحديث. المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي محمد علي بن الحسين(ع)، فصل في سيادته(ع).

12727- المنهال بن مقلاص:

القماط الكوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (540).

12728- المنهال بن المهلب:

الزنبقي الكوفي، مولى، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (539).

12729- المنهال القصاب:

كوفي، ذكره البرقي في أصحاب الصادق(ع). و عد الشيخ المنهال القصاب من أصحاب الصادق(ع)(538). كذا في النسخة المطبوعة، و في بعض النسخ، و بقية النسخ خالية عن ذكره.

طبقته في الحديث:

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ اثني عشر موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(ع). و روى عنه زرعة، و عبد الرحمن بن الحجاج، و عبد الله بن يحيى الكاهلي

12

و مالك بن عطية، و المثنى الحناط، و يونس. و كيف كان فطريق الصدوق(قدس سره) إليه: أبوه- رضي الله عنه-، عن محمد بن يحيى العطار، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عن منهال القصاب، و الطريق صحيح.

12730- المنهال القماط:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه عبد الرحمن بن الحجاج. الكافي: الجزء 6، كتاب العقيقة 1، باب أن العقيقة ليست بمنزلة الأضحية 18، الحديث 1. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب الولادة و النفاس و العقيقة، الحديث 1773. أقول: الظاهر هذا هو المنهال بن مقلاص القماط المتقدم.

12731- منير بن عمرو [بن الأحدب:

من أصحاب الحسين(ع)، رجال الشيخ (13).

12732- منيع:

روى عن أبي جعفر(ع)، و روى عنه سليمان بن سعيد [سعد. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي و التجمل 8، باب الخوف 19، الحديث 2. و روى عن يونس بن عبد الرحمن، و روى عنه محمد بن حسان. التهذيب: الجزء 6، باب زيارة أخرى من كل موضع، الحديث 205. أقول: و في المقام اختلاف تقدم في مسمع، عن يونس بن عبد الرحمن.

13

12733- منيع بن الحجاج:

روى عن يونس، و روى عنه عبد الله بن محمد اليماني. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب فيه نكت و نتف من التنزيل في الولاية 108، الحديث 81. و روى عن يونس بن عبد الرحمن، و روى عنه عبد الله بن محمد اليماني. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (أبي عبد الله الحسين بن علي)(ع)، الحديث 93. ثم إنه روى الكليني بسنده، عن عبد الله بن محمد اليماني، عن منيع بن الحجاج، عن يونس بن أبي وهب القصري. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب فضل الزيارات و ثوابها 232، الحديث 3. كذا في الطبعة القديمة و المرآة و الوسائل أيضا، و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (أمير المؤمنين)(ع)، الحديث 45، و فيه: يونس، عن أبي وهب القصري، و هو الموافق للوافي. و رواها ابن قولويه في كامل الزيارات: الباب (10)، في ثواب زيارة أمير المؤمنين(ع)، الحديث 1، و فيه: يونس، عن أبي وهب البصري. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده.

12734- منيع بن الحجاج البصري:

روى عن المجاشع، و روى عنه عبد الله بن محمد. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب ما عند الأئمة من آيات الأنبياء(ع)37، الحديث 1.

12735- منيع بن رقاد:

من أصحاب الحسين(ع)، رجال الشيخ (16).

14

أقول: الموجود في الزيارة الرجبية فيمن سلم عليهم منيع بن زياد، ففي نسخة الرجال، أو نسخة الزيارة تحريف لا محالة.

12736- موزع بن سويد:

الأسدي، الكوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (660).

12737- موزع:

مولى أمير المؤمنين(ع)، عن البحار، قال: حدثنا جعفر بن الحسين، عن محمد بن جعفر المؤدب، أنه عد في الأركان من التابعين موزع مولى أمير المؤمنين(ع). أقول: تقدم عن محمد بن جعفر المؤدب، ذلك في مزرع مولى أمير المؤمنين(ع).

12738- موسى:

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ سبعة عشر موردا. فقد روى عن زرارة، و العباس، و علي بن سعيد، و يزيد بن إسحاق. و روى عنه صفوان، و صفوان بن يحيى، و العباس ابنه، و فضالة. ثم إنه روى الشيخ بسنده هكذا: عنه (محمد بن الحسن الصفار)، عن إبراهيم بن هاشم، عن موسى، عن أبي الحسين الرازي. التهذيب: الجزء 6، باب النوادر، الحديث 330. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة: علي بن إبراهيم بن هاشم، بدل إبراهيم بن هاشم، و في النسخة المخطوطة و الوافي: موسى بن أبي الحسين

15

الرازي، بدل موسى عن أبي الحسين الرازي، و هو نسخة في الوسائل أيضا، و نسخة أخرى منه: موسى بن الحسين الرازي. و هذا السند بعينه أيضا مذكور في الجزء 4، باب حكم العلاج للصائم ..، الحديث 788 من التهذيب، إلا أن فيه: إبراهيم بن هاشم، عن موسى بن أبي الحسن الرازي. و روى أيضا بسنده، عن موسى بن القاسم، عن موسى، عن يونس بن يعقوب. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث 1216. كذا في الطبعة القديمة و الوسائل أيضا، و لكن الموجود في نسختي الجامع و الوافي: محسن، بدل موسى، و هو الصحيح كما في رقم 1045 و 1214 و 1261 من الجزء، و غيرها من الروايات. و المراد بمحسن، هو محسن بن أحمد. أقول: هذا مشترك بين جماعة، و التمييز إنما بالراوي و المروي عنه.

12739- موسى الأبار:

[الأبارة من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (692). و عد البرقي موسى الآبار من أصحاب الصادق(ع).

12740- موسى الأبزاري:

الكوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (445).

12741- موسى أبو الحسن الأشعري:

من أصحاب الباقر(ع)، رجال الشيخ (57).

12742- موسى أبو الحسن العجلي:

روى عنهما(ع)، و روى عنه علي بن شجرة. من أصحاب

16

الصادق(ع)، رجال الشيخ (440).

12743- موسى بن إبراهيم:

روى عن أبي الحسن(ع)، و روى عنه عبيد الله الدهقان. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب بيع المراعي 135، الحديث 5. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 5، باب بيع الماء و المنع منه ..، الحديث 625. أقول: من المحتمل أن يكون هذا هو موسى بن إبراهيم المروزي الآتي.

12744- موسى بن إبراهيم البزوفري:

روى الشيخ بإسناده، عن محمد بن يعقوب، عن أحمد بن محمد الكوفي، عن إبراهيم بن الحسن، عن محمد بن خلف، عن موسى بن إبراهيم البزوفري، عن أبي الحسن موسى(ع). التهذيب: الجزء 10، باب الجنايات على الحيوان، الحديث 1158. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب فيما يصاب من البهائم و غيرها 55، الحديث 9، و فيه: موسى بن إبراهيم المروزي، بدل ما في التهذيب، و هو الصحيح الموافق للوافي، و في الوسائل نسختان.

12745- موسى بن إبراهيم المحاربي:

روى عن الحسن بن موسى، و روى عنه علي بن إبراهيم بن هاشم. الكافي: الجزء 1، كتاب العقل و الجهل 1، باب (0)، الحديث 31.

17

12746- موسى بن إبراهيم المروزي:

قال النجاشي: «موسى بن إبراهيم المروزي أبو حمران، روى عن موسى بن جعفر(ع)، له كتاب، ذكر أنه سمعه و أبو الحسن محبوس عند السندي بن شاهك، و هو معلم ولد السندي بن شاهك. أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا إسماعيل بن يحيى بن أحمد العبسي، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن أبي سهل الحزني أبو الحسين، قال: حدثنا محمد بن خلف بن عبد السلام أبو عبد الله، يوم الجمعة بعد الصلاة، لست بقين من المحرم سنة ثمان و سبعين و مائتين، في جامع المدينة [الكوفة، قال: حدثنا موسى بن إبراهيم بالكتاب». و قال الشيخ (721): «موسى بن إبراهيم المروزي، له روايات، يرويها عن الإمام موسى بن جعفر(ع). أخبرنا بها أحمد بن عبدون، عن أبي بكر الدوري، عن أبي الحسن محمد بن أحمد الحزمي [الحربي، قال: حدثنا محمد بن خلف بن عبد السلام (المروزي)، قال: حدثنا موسى بن إبراهيم المروزي، قال: حدثنا موسى بن جعفر ع». و عده في رجاله من أصحاب الكاظم(ع)(7)، قائلا: «موسى بن إبراهيم المروزي، أسند عنه». كذا في النسخة المطبوعة، و بقية النسخ خالية عن ذكره. و الطريق ضعيف بجهالة الطريق. روى عن أبي الحسن موسى(ع)، و روى عنه محمد بن خلف. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب الظلم 136، الحديث 21. و روى عنه محمد بن خلف. الكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب فيما يصاب من البهائم و غيرها 55، الحديث 9.

18

أقول: و في المقام اختلاف تقدم في موسى بن إبراهيم البزوفري.

12747- موسى بن أبي حبيب:

قال النجاشي: «موسى بن أبي حبيب: كوفي، له كتاب صغير. أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، قال: حدثنا حميد بن زياد، قال: حدثنا إبراهيم بن سليمان، عن موسى بن أبي حبيب بالكتاب». و قال الشيخ (724): «موسى بن أبي حبيب، له كتاب، رويناه بالإسناد الأول، عن حميد، عن إبراهيم بن سليمان، عنه». و أراد بالإسناد الأول: جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد. و عد موسى بن أبي حبيب الطائفي من أصحاب الصادق(ع)(653)، و طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل.

12748- موسى بن أبي الحسن الرازي:

روى عن أبي الحسن الرضا(ع)، و روى عنه إبراهيم بن هاشم. التهذيب: الجزء 4، باب في حكم العلاج للصائم، الحديث 788، و الإستبصار: الجزء 2، باب السواك للصائم، الحديث 295.

12749- موسى بن أبي عمير:

أبو هارون المكفوف، كوفي، من أصحاب الصادق(ع)، ذكره السيد التفريشي، و المولى القهبائي عن الشيخ. و لكن في النسخة المطبوعة، و نسخة الميرزا في رجاليه: «موسى بن عمير أبو هارون المكفوف، مولى آل جعدة بن هبيرة، كوفي» (447)، و سيأتي. و ذكر الشيخ لأبي هارون المكفوف كتابا، و يأتي.

19

12750- موسى بن أبي الغدير:

الهمداني، كوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (444).

12751- موسى بن أبي موسى الكوفي:

روى عن محمد بن أيوب بن يحيى بن ضريس، و الحسن بن علي بن زياد، عن يحيى بن عبد الحميد، و روى عنه موسى بن المتوكل، رجال الشيخ: فيمن لم يرو عنهم(ع)(87). أقول: الظاهر أن الراوي عنه محمد بن موسى بن المتوكل شيخ الصدوق(قدس سره)، كما يظهر من طريق الشيخ إلى يحيى بن عبد الحميد، و إلى ابن أبي أويس.

12752- موسى بن إسماعيل:

روى عن ابن أبي عمير، و روى عنه أحمد بن الحسن الجلاب. الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب الجزر 125، الحديث 2.

12753- موسى بن إسماعيل:

موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر. قال النجاشي: «موسى بن إسماعيل: له كتاب جوامع التفسير، و له كتاب الوضوء، روى هذه الكتب محمد بن الأشعث». و قال الشيخ (722): «موسى بن إسماعيل، له كتاب الصلاة، و كتاب الوضوء، رواهما عنه محمد بن الأشعث، و له كتاب جوامع التفسير». و طريق الشيخ إليه مجهول.

20

روى عن أبيه، و روى عنه محمد بن محمد بن الأشعث الكندي. التهذيب: الجزء 6، باب البينات، الحديث 710، و الإستبصار: الجزء 3، باب ما يجوز شهادة النساء فيه و ما لا يجوز، الحديث 78. أقول: موسى بن إسماعيل هذا، هو موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر(ع)، كما أن محمد بن الأشعث الراوي لكتابه، هو محمد بن محمد بن الأشعث المتقدم، و يظهر ذلك بالرجوع إلى ترجمته.

12754- موسى بن إسماعيل بن زياد:

روى عن محمد بن بشير، و روى عنه أحمد بن محمد. التهذيب: الجزء 1، باب صفة الوضوء و الفرض منه، الحديث 212، و الإستبصار: الجزء 1، باب عدد مرات الوضوء، الحديث 217.

12755- موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر:

ابن محمد بن علي بن الحسين(ع)أبو الحسن. روى عن أبيه، و روى عنه محمد بن محمد بن الأشعث بن الهيثم. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (رسول الله)(ص)، الحديث 1. و رواها ابن قولويه في كامل الزيارات: الباب (2)، في ثواب زيارة رسول الله(ص)، الحديث 17. و في المقام اختلاف تقدم في محمد بن محمد بن الأشعث بن الهيثم.

12756- موسى بن إسماعيل السوركي:

قال النجاشي في ترجمة وهيب: روى موسى بن إسماعيل السوركي المقري أبو سلمة، عن وهيب بن خالد، و روى عنه محمد بن إدريس الحنظلي.

21

12757- موسى بن أشيم:

من أصحاب الباقر(ع)، رجال الشيخ (16). و عده البرقي من أصحاب الباقر(ع). و ذكره في أصحاب الصادق(ع)مرتين، و قال في الموضع الثاني: إنه كوفي. و تقدم عن الكشي في ترجمة حفص بن ميمون أن ابن الأشيم كان من الخطابية، و قد ذمه الصادق(ع)بأنه كان يخبره بالحق، ثم يخرج إلى أبي الخطاب فيخبره بخلاف ذلك، فيأخذون بقوله و يذرون قول أبي عبد الله(ع)، و المذكور في الرواية و إن كان هو ابن الأشيم من دون ذكر اسمه، و لكن الكشي ذكر في عنوانه موسى بن الأشيم، ثم ذكر الرواية.

روى الصفار، عن إبراهيم بن هاشم، عن يحيى بن أبي عمران، عن يونس، عن بكار بن أبي بكر، عن موسى بن أشيم، قال: كنت عند أبي عبد الله(ع)فسأله رجل عن آية من كتاب الله عز و جل، فأخبره بها، ثم دخل عليه رجل فسأله عن تلك الآية فأخبره بخلاف ما أخبره، فدخلني من ذلك ما شاء الله حتى كاد قلبي يشرح بالسكاكين، فقلت في نفسي: تركت أبا قتادة بالشام لا يخطي بالواو و شبههما، و جئت إلى هذا يخطي هذا الخطأ كله، و دخل عليه آخر فسأله عن تلك الآية بعينها، فأخبره بخلاف ما أخبرني و أخبر صاحبي، فسكنت نفسي، و علمت أن ذلك منه تعمد، قال: ثم التفت إلي، فقال: يا ابن أشيم، إن الله فوض إلى سليمان بن داود(ع)، فقال:

(هٰذٰا عَطٰاؤُنٰا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسٰابٍ)

، و فوض إلى نبيه(ص)، و قال:

(مٰا آتٰاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ مٰا نَهٰاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا)

، فما فوض إلى رسول الله(ص)فقد فوضه إلينا. بصائر الدرجات: الجزء 8، في أن ما فوض إلى رسول الله ص

22

فقد فوض إلى الأئمة(ع)(5)، الحديث 8.

أقول: قد يستدل بهذه الرواية على استقامة الرجل، فيعارض بها ما رواه الكشي بسنده عن أبي عبد الله(ع)، و لكنه فاسد جزما، فإن رواية الكشي قد دلت على فساد الرجل في أواخر عمره، و أنه لحق بأبي الخطاب، و قتل معه، و لا ينافي هذا استقامته في أول أمره، على أن هذه الرواية ضعيفة، فإن يحيى بن أبي عمران، و بكار بن أبي بكر مهملان. و هذه الرواية رواها محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن يحيى بن أبي عمران، عن يونس، عن بكار بن بكر، عن موسى بن أشيم، بأدنى اختلاف في ألفاظها. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب التفويض إلى رسول الله(ص)(52)، الحديث 2. و بكار بن بكر مجهول، و لعله من تحريف النسخة، و الصحيح: بكار بن أبي بكر. و رواها في الإختصاص، في أنهم(ع)مفوض إليهم، مرسلا عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن نضر بن سويد، عن علي بن صامت، عن أديم بن الحر، مع زيادة ما، و الرواية مضافا إلى إرسالها ضعيفة بعلي بن صامت. نعم، روى الصفار، عن أحمد بن محمد، عن أبيه، عن عبد الله بن المغيرة، عن عبد الله بن سنان، عن موسى بن أشيم، قال: دخلت على أبي عبد الله(ع)، فسألته عن مسألة ..، فذكر ما يقرب مضمونه من الرواية المتقدمة، و السند صحيح. بصائر الدرجات: الباب المتقدم، الحديث 2. و رواها في الإختصاص: في أنهم(ع)كلهم مفهمون محدثون. ثم إن الرجل على كل تقدير لم تثبت وثاقته، فهو مجهول الحال.

23

12758- موسى بن أكيل:

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ خمسة عشر موردا. فقد روى عن داود بن الحصين، و عبد الأعلى مولى آل سام، و عبد الله بن أبي يعفور، و العلاء بن سيابة، و عمرو بن شمر، و محمد بن مسلم. و روى عنه ذبيان، و ذبيان بن حكيم، و ذبيان بن حكيم الأودي، و علي بن عقبة، و محمد بن عمرو بن سعيد. أقول: هذا متحد مع من بعده.

12759- موسى بن أكيل النميري:

موسى النميري. قال النجاشي: «موسى بن أكيل النميري: كوفي، ثقة، روى عن أبي عبد الله(ع). له كتاب يرويه جماعة، أخبرنا الحسين، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، قال: حدثنا حميد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن ابن رباط، عن موسى بن أكيل النميري، بكتابه». و قال الشيخ: (715): «موسى النميري، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عنه». و عده في رجاله من أصحاب الصادق(ع)(689). و عده البرقي أيضا من أصحاب الصادق(ع). بقي هنا شيء: و هو أن ظاهر كلام الشيخ أن الراوي لكتاب موسى بن أكيل، هو الحسن بن محمد بن سماعة نفسه، و صريح النجاشي أنه رواه بواسطة ابن رباط، فلا يبعد سقوط الواسطة عن كلام الشيخ، و كيف كان فطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل.

24

روى عن العلاء بن سيابة، و روى عنه أبان بن عثمان الأحمر. تفسير القمي: سورة هود، في تفسير قوله تعالى: (وَ نٰادىٰ نُوحٌ ابْنَهُ).

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ واحدا و ثلاثين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(ع)، و عن ابن أبي يعفور، و داود بن الحصين، و العلاء بن سيابة، و محمد بن مسلم، و ميسرة. و روى عنه إبراهيم بن عبد الحميد، و ذبيان بن حكيم، و ذبيان بن حكيم الأزدي، و ذبيان بن حكيم الأودي، و علي بن عقبة.

12760- موسى بن أمير محمد أكبر:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1011): «السيد الملقب ميرك موسى بن أمير محمد أكبر الحسيني التوني: ساكن المشهد، عالم، فاضل، متكلم، فقيه، مدرس جليل، معاصر، له رسالة في الزكاة فارسية، و شرح مجلس ابن بابويه مع ركن الدولة فارسي، و حواش كثيرة متفرقة، و غير ذلك».

12761- موسى بن أيوب الغافقي:

روى عن إياس بن عامر الغافقي عمه، و روى عنه عبد الله بن يزيد المنقري. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها من الزيادات، الحديث 1273.

12762- موسى بن بريد:

قال النجاشي: «موسى بن بريد أخو القاسم، كوفي، له كتاب.

25

أخبرنا الحسين، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، قال: حدثنا أحمد بن إدريس، قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن عيسى، قال: حدثنا صفوان، عن موسى بكتابه». أقول: اختلفت نسخ النجاشي هنا، ففي بعضها موسى بن بريد بالباء و الراء، كما ضبطه العلامة في الخلاصة، و في بعضها موسى بن يزيد، بالياء المثناة و الزاء المنقوطة، و في نسخة ابن داود موسى بن زيد، و الظاهر أن النسخة الأولى هي الصحيحة، و ذلك لأن موسى أخا القاسم المعروف، هو القاسم بن بريد بن معاوية العجلي المتقدم، عن النجاشي و الشيخ، و أما القاسم بن يزيد أو القاسم بن زيد، فلا وجود لهما، لا في كلام النجاشي، و لا في كلام غيره. و من هنا يظهر أن ما في نسخ الفهرست من التعبير عن الرجل بموسى بن يزيد، من سهو القلم، أو من غلط النساخ. و قد ذكر الشيخ الرجل (719)، و قال: «له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن صفوان بن يحيى، عنه». و الطريق ضعيف بأبي المفضل، و ابن بطة.

12763- موسى بن بشار الوشاء:

روى عن داود بن النعمان، و روى عنه محمد بن جمهور القمي، ذكره الكشي، في ترجمة الكميت بن زيد (84).

12764- موسى بن بكر:

روى عن زرارة، و روى عنه النضر بن سويد. تفسير القمي: سورة البقرة، في تفسير قوله تعالى: (وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ).

26

وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات، تبلغ مائتين و أربعة و سبعين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(ع)، و أبي الحسن(ع)، و أبي الحسن الأول(ع)، و أبي الحسن موسى(ع)، و أبي إبراهيم(ع)، و العبد الصالح(ع)، و عن أبي بصير، و أبي مريم، و أحمد بن سليمان، و بكير، و بكير بن أعين، و حديد، و حديد بن حكيم الأزدي، و الحكم، و زرارة (و رواياته عنه تبلغ مائة و سبعة و عشرين موردا)، و زرارة بن أعين، و عبد الأعلى مولى آل سام، و عبد الرحمن بن أعين، و عجلان، و علي بن سعيد، و الفضيل، و الفضيل بن يسار، و محمد بن علي. و روى عنه أبو الجهم، و ابن الحكم، و إبراهيم بن أبي بكر بن أبي سمال، و إبراهيم بن أبي بكر النحاس [النخاس، و أحمد بن محمد بن أبي نصر، و جعفر بن بشير، و جعفر بن معاوية بن وهب، و خلف بن حماد، و سجادة، و سعدان بن مسلم، و صفوان، و صفوان بن يحيى، و عبد الله بن المغيرة، و علي بن أسباط، و علي بن الحسان، و علي بن الحكم، و فضالة، و فضالة بن أيوب، و محمد بن أبي عمير، و محمد بن سماعة، و محمد بن سنان، و محمد بن عمرو بن سعيد، و محمد بن الفضيل، و معاوية بن حكيم، و منصور بن يونس، و النضر، و النضر بن سويد، و يونس، و يونس بن عبد الرحمن، و الوشاء.

اختلاف الكتب

روى الصدوق بسنده، عن موسى بن بكر، عن الصادق(ع). الفقيه: الجزء 1، باب غسل يوم الجمعة و آداب الحمام، الحديث 314. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 3، باب العمل في ليلة الجمعة و يومها، الحديث 626، إلا أن فيه: أبا الحسن(ع)، بدل الصادق(ع)، و في الوافي و الوسائل عن كل مثله.

27

روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحكم، عن موسى بن بكر، عن أبي عبد الله(ع). التهذيب: الجزء 4، باب قضاء شهر رمضان و حكم من أفطر فيه، الحديث 863. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و رواها الكليني في الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب من وجب عليه صوم شهرين متتابعين 56، الحديث 6، إلا أن فيه: موسى بن بكر، عن الفضيل، عن أبي عبد الله(ع)، و هو الموافق للوافي، و في الوسائل عن كل مثله. روى الكليني بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن محمد بن الفضل، عن موسى بن بكر، عن أبي الحسن(ع). الكافي: الجزء 3، كتاب الزكاة 5، باب زكاة مال المملوك و المكاتب 24، الحديث 3. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و المرآة: محمد بن الفضيل، بدل محمد بن الفضل، و هو الصحيح الموافق للتهذيب: الجزء 4، باب زكاة أموال الأطفال و المجانين، الحديث 76، و الوافي و الوسائل أيضا. و روى أيضا بسنده، عن علي بن حسان، عن موسى بن بكر، عن أبي الحسن موسى(ع). الكافي: الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب النوادر 43، الحديث 5. و رواها الصدوق في الفقيه: الجزء 2، باب علة وجوب الزكاة، الحديث 3، إلا أن فيه: محمد بن بكر، بدل موسى بن بكر، و ما في الكافي هو الصحيح الموافق للوافي، بقرينة سائر الروايات. و في الوسائل نسخة كما في الفقيه، و في نسخة أخرى منه: محمد بن موسى بن بكر. روى الشيخ بسنده، عن فضالة، عن موسى بن بكر، عن الحكم أخي أبي عقيلة. التهذيب: الجزء 6، البينات، الحديث 700.

28

كذا في الطبعة القديمة أيضا. و رواها في الكافي: الجزء 7، كتاب الشهادات 5، باب النوادر 23، الحديث 3، إلا أن فيه: الحكم بن أبي عقيل، و في الطبعة القديمة منه و المرآة: الحكم بن أبي عقيلة، و الوافي كما في التهذيب، و في الوسائل: الحكم (أخي) أبي عقيلة. و روى أيضا بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن موسى بن بكر، عن زرارة. التهذيب: الجزء 7، باب العيوب الموجبة للرد، الحديث 257. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و رواها الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الرجل يبيع البيع ثم يوجد فيه عيب 91، الحديث 3، إلا أن فيه: الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن موسى بن بكر، و هو الصحيح الموافق للوافي، فإنه لم يثبت رواية الحسين بن سعيد، عن موسى بن بكر بلا واسطة، و في الوسائل عن كل مثله. و روى أيضا بسنده، عن ابن فضال، عن عبد الله بن المغيرة، عن موسى بن بكر، عن زرارة. التهذيب: الجزء 9، باب ميراث من علا من الآباء ..، الحديث 1117، و الإستبصار: الجزء 4، باب أن مع الأبوين أو مع واحد منهما لا يرث الجد و الجدة، الحديث 615، إلا أن فيه: ابن فضال، عن ابن بكير، عن زرارة، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب ابن أخ و جد 25، الحديث 14، و في الوافي و الوسائل أيضا. روى الكليني بسنده، عنه (يونس)، عن موسى بن بكر، عن عبد الله بن أعين. الكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب ميراث أهل الملل 39، الحديث 4. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 9، باب ميراث أهل الملل المختلفة، الحديث 1305. و رواها في الإستبصار: الجزء 4، باب أنه يرث المسلم الكافر و لا يرثه الكافر، الحديث 709، إلا أن فيه: عبد الرحمن بن أعين، بدل عبد الله بن

29

أعين، و هو الصحيح، فإن الصدوق روى هذا المضمون في الفقيه: الجزء 4، باب ميراث أهل الملل، الحديث 782، و فيه أيضا: عبد الرحمن بن أعين، و في الوسائل عن التهذيبين كما في الكافي، و عن الفقيه مثله، و في الوافي عن التهذيب و الفقيه: عبد الرحمن بن أعين، و عن الكافي مثله. روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحكم، عن موسى بن بكر، عن عمر بن حنظلة، عن أبي عبد الله(ع). التهذيب: الجزء 7، باب الزيادات في فقه النكاح، الحديث 1883. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و النسخة المخطوطة: علي بن حنظلة، بدل عمر بن حنظلة، و هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب تزويج المرأة التي تطلق على غير السنة 79، الحديث 4، و الوسائل أيضا. و رواها أيضا بسنده، عن علي بن الحسن بن رباط، عن موسى بن بكر، عن عمر بن حنظلة. التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 183، و الإستبصار: الجزء 3، باب أن من طلق امرأته ثلاث تطليقات، الحديث 1023، و الظاهر أنه من سهو القلم، أو اشتباه النساخ، فإن موسى بن بكر رواها عن علي بن حنظلة كما مر، على أن في قصة سؤال الحكم، عن جعفر بن سماعة و جوابه، دلالة واضحة على أن الرواية كانت لعلي بن حنظلة كما في رقم 190، من الجزء الثامن من التهذيب، و الله العالم، و في الوافي عن كل مثله. و روى أيضا بسنده، عن خلف بن حماد، عن موسى بن بكر، عن محمد بن مروان. التهذيب: الجزء 9، باب ميراث الأزواج، الحديث 1060، و الإستبصار: الجزء 4، باب ميراث الزوجة إذا لم يكن وارث غيرها، الحديث 567. و رواها الكليني في الكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب الرجل يموت و لا يترك إلا امرأته 28، الحديث 5، إلا أن فيه: محمد بن مسلم، بدل محمد بن

30

مروان، و الوافي موافق لما في التهذيب، و في الوسائل عن كل مثله. و روى الكليني بسنده، عن علي بن أحمد، عن موسى بن بكر، عن محمد بن منصور. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب كفارة الصوم و فديته 59، الحديث 2. كذا في هذه الطبعة و الوافي أيضا، و لكن في الطبعة القديمة و المرآة و الوسائل: موسى بن عمر، و هو الصحيح الموافق للتهذيب: الجزء 4، باب الزيادات من الصيام، الحديث 946. روى الشيخ بسنده، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن علي بن الحكم، عن موسى بن بكر، قال: لكل شيء زكاة ..، التهذيب: الجزء 4، باب ثواب الصيام 2، الحديث 537. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة: أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، بدل أحمد بن محمد بن علي بن الحكم، و هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب ما جاء في فضل الصوم و الصائم 1، الحديث 4، و الوافي و الوسائل أيضا. ثم إنه روى الكليني بسنده، عن أبي الجهم، عن موسى بن بكر، عن أحمد بن سليمان، عن أبي الحسن موسى(ع). الكافي: الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب البخل و الشح 36، الحديث 4. كذا في الطبعة القديمة و المرآة على نسخة، و في نسخة أخرى منهما: أحمد بن سلمة، و هو الموافق للوافي، و في الوسائل كما في هذه الطبعة. و روى أيضا عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن العلاء بن رزين، عن موسى بن بكر، عن زرارة. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب الفجر ما هو و متى يحل و متى يحرم الأكل 18، الحديث 1. كذا في الطبعة القديمة، و المرآة و الوافي و الوسائل أيضا، و لا يبعد أن يكون

31

في السند تحريف، لأن محمد بن الحسين لا يروي عن العلاء بن رزين بلا واسطة، كما أن العلاء بن رزين لم يرو عن موسى بن بكر. نعم، رواية محمد بن الحسين، عن موسى بن بكر كثيرة بواسطة صفوان بن يحيى، أو علي بن الحكم. أقول: هذا هو موسى بن بكر الواسطي الآتي.

12765- موسى بن بكر بن داب:

روى عمن حدثه، عن أبي جعفر(ع)، و روى عنه الحسين بن جارود. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب ما يفصل به بين دعوى المحق و المبطل في أمر الإمامة 81، الحديث 16.

12766- موسى بن بكر بن عبد الله:

ابن سعد الأشعري القمي: روى عن الباقر(ع)، و الصادق(ع)، ذكره الشيخ في ترجمة عيسى، و قد تقدم. أقول: الظاهر أنه موسى بن عبد الله الأشعري القمي الآتي.

12767- موسى بن بكر الواسطي:

قال النجاشي: «موسى بن بكر الواسطي: روى عن أبي عبد الله(ع)، و أبي الحسن(ع)، و عن الرجال، له كتاب، يرويه جماعة. أخبرنا علي بن أحمد، عن محمد بن الحسن، عن محمد بن الحسن، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، عنه». و قال الشيخ (716): «موسى بن بكر، له كتاب، أخبرنا به ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن الصفار، عن إبراهيم بن هاشم، عن ابن أبي عمير، عنه. و رواه صفوان بن يحيى، عنه».

32

و عده في رجاله (تارة) في أصحاب الصادق(ع)(44)، قائلا: «موسى بن بكر الواسطي». و (أخرى) في أصحاب الكاظم(ع)(9)، قائلا: «موسى بن بكر الواسطي، أصله كوفي، واقفي، له كتاب. روى عن أبي عبد الله ع». و عده البرقي في أصحاب الصادق(ع)، و في أصحاب الكاظم(ع)مرتين، و أضاف إلى العنوان في الموضع الأول منهما قوله: «الأصل كوفي». و قال الكشي (305):

«جعفر بن أحمد، عن خلف بن حماد، عن موسى بن بكر الواسطي، قال: سمعت أبا الحسن(ع)يقول: قال أبي(ع): سعد امرؤ لم يمت حتى يرى منه خلفا تقر به عينه، و قد أراني الله عز و جل من ابني هذا خلفا- و أشار بيده إلى العبد الصالح ع- ما تقر به عيني».

«حدثني حمدويه بن نصير، قال: حدثني يعقوب بن يزيد، عن محمد بن سنان، عن موسى بن بكر الواسطي، قال: أرسل إلي أبو الحسن(ع)فأتيته، فقال لي: ما لي أراك مصفرا، و قال: أ لم آمرك بأكل اللحم؟ قال: فقلت: ما أكلت غيره منذ أمرتني، فقال: كيف تأكله؟ قلت: طبيخا، قال: كله كبابا، فأكلت، فأرسل إلي بعد جمعة فإذا الدم قد عاد في وجهي، فقال لي: نعم، ثم قال لي: يخف عليك أن نرسلك في بعض حوائجنا، فقلت: أنا عبدك فمرني بم شئت، فوجهني في بعض حوائجه إلى الشام».

و روى هذه الرواية محمد بن يعقوب بإسناده، عن موسى بن بكر، باختلاف يسير. الكافي: الجزء (6)، كتاب الأطعمة، باب الشواء و الكباب 68، الحديث 3. و هو من جملة المشيخة المصنفين الذين استطرف ابن إدريس في آخر سرائره من كتبهم.

و روى الشيخ بإسناده، عن موسى بن بكر، قال: كنت عند أبي إبراهيم

33

ع، فقال لي: إن جعفرا(ع)كان يقول: سعد امرؤ لم يمت حتى يرى خلفه من نفسه، ثم أومأ بيده إلى ابنه علي(ع)، فقال هذا، و قد أراني الله خلفي من نفسي. الغيبة: في الكلام على الواقفة، الحديث 21.

بقي الكلام في أمرين: الأول: أن بعضهم توقف في وقف الرجل من جهة عدم تعرض النجاشي و الكشي لوقفه، و لروايته النص على إمامة الرضا(ع)، فإنهما تنافيان وقفه. و الجواب عن هذا ظاهر، فإن عدم تعرض النجاشي و الكشي لا يكشف عن عدم الوقف، غايته أنه يكشف عن عدم ثبوت وقفه عندهما، و هو لا يعارض شهادة الشيخ بوقفه. و أما روايته النص على الرضا(ع)، فهي أيضا غير منافية للوقف بعد ذلك، و قد مر ذلك، في زياد القندي و نظرائه. الثاني: وقع الخلاف في وثاقة الرجل و استدل على وثاقته بأمور: الأول: أنه كثير الرواية، و الفقهاء يعملون برواياته، و تقدم الجواب عن ذلك مرارا. الثاني: رواية الأجلاء عنه كعبد الله بن المغيرة، و فضالة، و جعفر بن بشير، و ابن أبي عمير، و صفوان كثيرا، و قد مر الجواب عن ذلك أيضا غير مرة. الثالث: إن ابن طاوس حكم بصحة رواية هو في سندها. و الجواب أن تصحيح ابن طاوس لا تثبت به الوثاقة، و لعله مبني على أصالة العدالة، حيث لم يثبت عنده وقفه، على أن توثيق المتأخرين لا يعتد به على ما تقدم. نعم الظاهر أنه ثقة، و ذلك لأن صفوان قد شهد بأن كتاب موسى بن بكر مما لا يختلف فيه أصحابنا. و قد روى محمد بن يعقوب، عن حميد بن زياد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، قال: دفع إلي صفوان كتابا لموسى بن بكر، فقال لي هذا سماعي من

34

موسى بن بكر و قرأته عليه، فإذا فيه: موسى بن بكر، عن علي بن سعيد، عن زرارة، قال (صفوان): هذا مما ليس فيه اختلاف عند أصحابنا، (الحديث). الكافي: الجزء 7، كتاب الميراث 2، باب ميراث الولد مع الزوج 19، الحديث 3، و سند الرواية قوي. و يؤكد ذلك أن جعفر بن سماعة قد اعتمد على رواية موسى بن بكر، أن المختلفة يتبعها الطلاق ما دامت في العدة. و قد روى محمد بن يعقوب، عن حميد بن زياد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، قال: و كان جعفر بن سماعة يقول: يتبعهما (المختلفة) الطلاق في العدة. و يحتج برواية موسى بن بكر، عن العبد الصالح(ع). الكافي: الجزء 6، كتاب الطلاق 2، باب الخلع 63، الحديث 9. هذا مضافا إلى وقوعه في تفسير علي بن إبراهيم كما تقدم. و طريق الشيخ إليه صحيح.

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ أحد عشر موردا. فقد روى عن أبي الحسن(ع)، و أبي الحسن موسى بن جعفر(ع)، و عن بكير، و زرارة، و زرارة بن أعين. و روى عنه إبراهيم بن عبد الله الصوفي، و جعفر بن بشير، و صفوان، و عبد الله بن المغيرة، و علي بن حسان.

12768- موسى بن بكير:

روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحكم، عن موسى بن بكير، عن زرارة. التهذيب: الجزء 10، باب الحد في الفرية و السب، الحديث 273.

35

كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في النسخة المخطوطة: موسى بن بكر، بدل موسى بن بكير، و هو الصحيح الموافق للإستبصار: الجزء 4، باب المملوك يقذف حرا، الحديث 856، و الكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب ما يجب على المماليك و المكاتبين من الحد 45، الحديث 9، و الوافي و الوسائل أيضا.

12769- موسى بن جعفر:

وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات تبلغ ستة و ثلاثين موردا. فقد روى عن أبي جعفر، و علي بن أسباط، و علي بن محمد بن سليمان النوفلي، و عمرو بن سعيد، و عمرو بن سعيد المدائني، و محمد بن الحسن، و محمد بن الحسين، و يونس بن عبد الرحمن، و الوشاء. و روى عنه سعد، و سعد بن عبد الله، و سهل بن زياد، و عمران بن موسى، و محمد بن أحمد، و محمد بن أحمد بن يحيى.

اختلاف الكتب

روى الكليني بسنده، عن محمد بن أحمد، عن موسى بن جعفر، عن أحمد بن بشر. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب نوادر في المهر 48، الحديث 14. كذا في الطبعة القديمة و المرآة أيضا، و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب المهور و الأجور ..، الحديث 1475، و فيه: أحمد بن بشير الرقي، بدل أحمد بن بشر، و هو الموافق للوافي، و في الوسائل نسختان. روى الشيخ بسنده، عن سعد، عن موسى بن جعفر، عن الحسن بن الحسين اللؤلؤي. التهذيب: الجزء 1، باب حكم الجنابة و صفة الطهارة منها، الحديث 399، و الإستبصار: الجزء 1، باب سقوط فرض الوضوء عند الغسل من الجنابة، الحديث 433، إلا أن فيه: الحسين بن الحسن اللؤلؤي، و الصحيح ما في

36

التهذيب الموافق للوافي و الوسائل، فإنه المعنون في كتب الرجال. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن موسى بن جعفر، عن علي بن معبد. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين من الزيادات، الحديث 967. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و رواها في الإستبصار: الجزء 1، باب المقتول شهيدا بين الصفين، الحديث 753، إلا أن فيه: علي بن سعيد، بدل علي بن معبد، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب أكيل السبع و الطير .. 76، الحديث 7، و الوافي أيضا، و في الوسائل نسختان. و روى أيضا بسنده، عن سعد، عن موسى بن جعفر، عن محمد بن عبد الجبار. التهذيب: الجزء 2، باب المواقيت، الحديث 991، و الإستبصار: الجزء 1، باب أول وقت الظهر و العصر، الحديث 914، إلا أن فيه: جعفر بن موسى، بدل موسى بن جعفر، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي و الوسائل، بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن موسى بن جعفر، عن وهب، عن الحسن بن علي الوشاء. التهذيب: الجزء 1، باب صفة الوضوء و الفرض منه ..، الحديث 165، و الإستبصار: الجزء 1، باب النهي عن استعمال الماء الجديد لمسح الرأس و الرجلين، الحديث 175، إلا أن فيه: موسى بن جعفر بن وهب، بدل موسى بن جعفر عن وهب، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل. ثم إنه روى الكليني بسنده، عن سهل بن زياد، عن موسى بن جعفر، عن عمر بن سعيد. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب إتيان المشاهد و قبور الشهداء 221، الحديث 7. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و نسخة المرآة: عمرو بن سعيد، بدل عمر بن سعيد، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل أيضا.

37

أقول: موسى بن جعفر هذا، أحد من يأتي.

12770- موسى بن جعفر أبو الحسن الحائري:

روى عن حميد بن زياد، و روى عنه أبو الفرج محمد بن أبي عمران، ذكره الشيخ في ترجمة إبراهيم بن سليمان بن عبد الله (8).

12771- موسى بن جعفر البغدادي:

موسى بن جعفر بن وهب البغدادي. قال الشيخ (718): «موسى بن جعفر البغدادي، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي جعفر بن بابويه، عن أبيه، و محمد بن الحسن، عن أحمد بن إدريس، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عنه». و عده في رجاله فيمن لم يرو عنهم(ع)(126). و قال النجاشي: «موسى بن جعفر بن وهب البغدادي أبو الحسن: له كتاب نوادر، أخبرنا محمد بن علي القزويني، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن أبي قتادة، قال: حدثنا موسى بن جعفر بكتابه. و قال الحسين بن عبيد الله: أخبرنا أحمد بن جعفر، قال: حدثنا أحمد بن إدريس، قال: حدثنا عمران بن موسى، عن موسى بن جعفر، بكتابه». روى عمن حدثه، عن إبراهيم بن أبي البلاد، و روى عنه محمد بن قولويه. كامل الزيارات: الباب (79)، في زيارة الحسين بن علي(ع)، ذيل حديث 6.

38

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ أربعة عشر موردا. فقد روى عن جعفر بن يحيى، و جميل، و الحسن بن علي الوشاء، و ظريف بن ناصح، و عبيد الله بن عبد الله، و علي بن أسباط، و علي بن محمد بن سليمان النوفلي، و عمرو بن سعيد، و محمد بن الحسن بن شمون، و وهب بن شاذان. و روى عنه جعفر بن محمد، و سهل بن زياد، و عمران بن موسى، و محمد بن أحمد، و محمد بن أحمد بن يحيى، و محمد بن علي بن محبوب. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن موسى بن جعفر البغدادي، عن علي بن سليمان النوفلي. التهذيب: الجزء 9، باب الوقوف و الصدقات، الحديث 563. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و رواها الصدوق في الفقيه: الجزء 4، باب الوقف و الصدقة و النحل، الحديث 627، و فيه: علي بن محمد بن سليمان النوفلي، و هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 7، كتاب الوصايا 1، باب ما يجوز من الوقف و الصدقة و النحل .. 23، الحديث 37، و الوافي و الوسائل أيضا.

12772- موسى بن جعفر بن أبي جعفر:

روى الشيخ بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن موسى بن جعفر بن أبي جعفر، عن أبي طالب عبد الله بن الصلت. التهذيب: الجزء 2، باب أوقات الصلاة و علامة كل وقت منها، الحديث 70، و الإستبصار: الجزء 1، باب آخر وقت الظهر و العصر، الحديث 936، إلا أن فيه: موسى بن جعفر، عن أبي جعفر، بدل موسى بن جعفر بن أبي جعفر، و هو نسخة في النسخة المخطوطة من التهذيب، الموافق للوافي أيضا، و في الوسائل كما في هذه الطبعة من التهذيب.

39

و روى أيضا بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن موسى بن جعفر بن أبي جعفر، عن محمد بن عبد الجبار. التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة، الحديث 688. و رواها أيضا في باب المواقيت، الحديث 1091 من الجزء، و الإستبصار: الجزء 1، باب وقت قضاء ما فات من النوافل، الحديث 1059، إلا أن فيه: موسى بن جعفر، عن أبي جعفر(ع)، و هو الموافق للوافي، و نسخة من النسخة المخطوطة في المورد الثاني من التهذيب، و الوسائل كما في التهذيب في الموردين.

12773- موسى بن جعفر بن أبي كثير:

المدني، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (450).

12774- موسى بن جعفر بن وهب:

روى عن الحسن بن علي الوشاء، و روى عنه الشيخ بطريقه. التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1748. و روى عن داود بن مهزيار، و روى عنه محمد بن علي بن محبوب. التهذيب: الجزء 1، باب الأغسال و كيفية الغسل من الجنابة، الحديث 1125، و الإستبصار: الجزء 1، باب أن التقاء الختانين يوجب الغسل، الحديث 366. و روى عن علي بن جعفر، و روى عنه علي بن محمد. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الإشارة و النص على أبي محمد(ع)75، الحديث 4. أقول: هذا هو موسى بن جعفر البغدادي المتقدم.

12775- موسى بن جعفر بن وهب البغدادي:

تقدم في موسى بن جعفر البغدادي.

40

12776- موسى بن جعفر بن محمد:

ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(ع)أبو الحسن، و قيل: أبو إبراهيم، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (428). أقول: هو الإمام السابع المنصوص على إمامته من قبل أبيه و أجداده الطاهرين(ع).

12777- موسى بن جعفر الكميذاني [الكمنداني:

قال النجاشي: «موسى بن جعفر الكميذاني، أبو علي: من قرية من قرى قم، كان مرتفعا في القول، ضعيفا في الحديث، له كتاب نوادر. أخبرنا ابن شاذان، عن أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا أبي، عن موسى بن جعفر بكتابه». و روى بعنوان موسى بن جعفر الكمنداني، عن عمرو بن سعيد، و روى عنه سهل بن زياد. التهذيب: الجزء 8، باب السراري و ملك الأيمان، الحديث 721، و الإستبصار: الجزء 3، باب أنه إذا كان لولد الرجل الصغير جارية جاز له أن يطأها ..، الحديث 564.

12778- موسى بن جعفر المدائني:

روى عن إبراهيم بن إسماعيل بن داود، و روى محمد بن أحمد بن يحيى، عنه. التهذيب: الجزء 4، باب صيام ثلاثة أيام في كل شهر، الحديث 918، و الإستبصار: الجزء 2، باب صيام ثلاثة أيام، الحديث 448. أقول: إن المدائن من توابع بغداد، فالظاهر اتحاده مع موسى بن جعفر البغدادي المتقدم. و يؤكد ذلك أن الراوي عن هذا محمد بن أحمد بن يحيى، و هو

41

الذي روى كتاب موسى بن جعفر البغدادي.

12779- موسى بن جند:

من أصحاب الرضا(ع)، رجال الشيخ (77).

12780- موسى بن حبيب:

رجال الشيخ: فيمن لم يرو عنهم(ع)(128). روى عن علي بن الحسين(ع)، و روى عنه يوسف بن عقيل. الكافي: الجزء 6، كتاب الأشربة 7، باب الغناء 36، الحديث 21.

12781- موسى بن حبيش:

روى عن عمه هاشم الصيداني، و روى عنه السندي. التهذيب: الجزء 6، باب الزيادات في القضاء و الأحكام، الحديث 857.

12782- موسى بن حسان:

روى كتاب المسعودي، ذكره الشيخ في ترجمة المسعودي (901). و يأتي عن الكافي رواية موسى بن يسار القطان، عن المسعودي، و من المحتمل أن موسى بن حسان في كلام الشيخ تحريف، فإن موسى بن يسار، وقع في أسناد عدة من الروايات في الكشي، و يأتي، و موسى بن حسان، لم نجد له رواية.

12783- موسى بن الحسن:

وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات، تبلغ ستة و سبعين موردا.

42

فقد روى عن أبي الحسن النهدي، و أحمد بن سليمان، و أحمد بن هلال، و أمية بن علي القيسي، و أيوب بن نوح، و الحسن بن الحسين اللؤلؤي، و سليمان الجعفري، و السندي بن محمد البزاز، و العباس بن معروف، و عبد الرحمن بن حماد الكوفي أبي القاسم، و عبيد الخياط، و علي بن سليمان، و عمر بن علي بن عمر بن يزيد، و الفضل بن عامر أبي العباس، و محمد بن أبي عمير، و محمد بن أحمد بن أبي محمود، و محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، و محمد بن عبد الحميد، و محمد بن عبد الحميد البجلي، و محمد بن عبد الحميد النخعي، و محمد بن عيسى، و معاوية بن حكيم، و الهيثم بن أبي مسروق، و الهيثم النهدي، و السياري. و روى عنه سعد، و سعد بن عبد الله، و محمد بن يحيى.

اختلاف الكتب

روى الشيخ بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن موسى بن الحسن، و الحسن بن علي، عن أحمد بن هلال. التهذيب: الجزء 3، باب أحكام الجماعة و أقل الجماعة ..، الحديث 131 و 132، و الإستبصار: الجزء 1، باب وجوب القراءة خلف من لا يقتدى به، الحديث 1664 و 1665، إلا أن فيهما: موسى بن الحسين، بدل ابن الحسن، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي، و الوسائل، بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن موسى بن الحسن، عن السندي بن محمد. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها من الزيادات، الحديث 1301، و الإستبصار: الجزء 1، باب الرعاف، الحديث 1536، إلا أن فيه: موسى بن الحسين، بدل موسى بن الحسن، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي و الوسائل أيضا. و روى أيضا بسنده، عن صفوان، عن موسى بن الحسن، عن معاوية بن

43

حكيم. التهذيب: الجزء 5، باب نزول المزدلفة، الحديث 638، و الإستبصار: الجزء 2، باب الوقت الذي يستحب فيه الإفاضة من جمع، الحديث 907، إلا أن فيه: موسى بن القاسم، بدل موسى بن الحسن، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي و الوسائل، و موسى بن الحسن، غير من يروي عنه محمد بن يحيى، و سعد بن عبد الله ظاهرا. ثم إنه روى الصدوق بسنده، عن سعيد بن عبد الله، عن موسى بن الحسن، عن أبي علي أحمد بن محمد بن مطهر. الفقيه: الجزء 2، باب دفع الحج إلى من يخرج فيها، الحديث 1266. كذا في هذه الطبعة، و عن بعض النسخ: سعد بن عبد الله، بدل سعيد بن عبد الله، و الظاهر هو الصحيح الموافق للوافي، لكثرة رواية سعد بن عبد الله، عن موسى بن الحسن. و روى أيضا بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن موسى بن الحسن، و أحمد بن هلال، عن موسى بن القاسم. التهذيب: الجزء 2، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس و المكان و ما لا يجوز، الحديث 1499. كذا في الطبعة القديمة و النسخة المخطوطة على نسخة أيضا، و في نسخة أخرى منهما: موسى بن الحسن، عن أحمد بن هلال، بدل و أحمد بن هلال، و الظاهر هو الصحيح بقرينة سائر الروايات، لكثرة رواية موسى بن الحسن، عن أحمد بن هلال، و إن كان الوافي و الوسائل كما في هذه الطبعة. أقول: الظاهر موسى بن الحسن هذا، هو موسى بن الحسن بن عامر الآتي.

12784- موسى بن الحسن:

من أصحاب الكاظم(ع)، رجال الشيخ (35).

44

12785- موسى بن الحسن بن عامر:

موسى بن عامر. قال النجاشي: «موسى بن الحسن بن عامر بن عمران بن عبد الله بن سعد الأشعري القمي أبو الحسن: ثقة، عين، جليل، صنف ثلاثين كتابا، منها: كتاب الطلاق، كتاب الوصايا، كتاب الفرائض، كتاب الفضائل، كتاب الحج، كتاب الرحمة، و هي كتاب الوضوء، كتاب الصلاة، كتاب الزكاة، كتاب الحج، كتاب الصيام، كتاب يوم و ليلة، كتاب الطب، أخبرنا ابن شاذان، قال: حدثنا علي بن حاتم، قال: حدثنا الحميري، عن أبيه، عن موسى بن الحسن، بكتبه». و قال الشيخ (727): «موسى بن عامر، له كتاب الحج. أخبرنا به جماعة، عن أبي جعفر ابن بابويه، عن أبيه، عن الحميري، عنه». و عده فيمن لم يرو عنهم(ع)(130)، قائلا: «موسى بن عامر، روى عنه الحميري». روى (موسى بن الحسن بن عامر)، عن أحمد بن هلال، و روى عنه الحسن بن سهل. كامل الزيارات: الباب 79، في زيارة الحسين بن علي(ع)، الحديث 13. بقي هنا شيء: و هو أن ظاهر كلام الشيخ أن راوي كتاب موسى بن الحسن بن عامر هو الحميري نفسه، و صريح كلام النجاشي أن الحميري رواه بواسطة أبيه، و لعل الواسطة قد سقط عن كلام الشيخ في الفهرست و الرجال. و كيف كان فطريق الشيخ إليه صحيح.

45

12786- موسى بن الحسن بن محمد:

قال النجاشي: «موسى بن الحسن بن محمد بن العباس بن إسماعيل بن أبي سهل بن نوبخت أبو الحسن، المعروف بابن كبرياء، و كان حسن المعرفة بالنجوم، و له فيها كلام كثير، و كان مفوها عالما، و كان مع هذا يتدين حسن الاعتقاد. و له مصنفات في النجوم، و كان أبو الحسن بن كبرياء هذا مع معرفته بعلم النجوم حسن العبادة و الدين، و له كتاب الكافي في أحداث الأزمنة يقال: إن اسم أبي سهل بن نوبخت طيماوث».

12787- موسى بن الحسن الوشاء:

روى عن عباد بن يعقوب الأسدي الرواجني، و روى عنه عبيد الله بن الفضل الطائي، ذكره النجاشي في ترجمة خالد بن يزيد أبي يزيد.

12788- موسى بن الحسين:

ابن موسى، روى عن جعفر بن يحيى بن العلاء، و روى عنه محمد بن أحمد بن سليم الصابوني، ذكره النجاشي في ترجمة جعفر بن يحيى بن العلاء.

12789- موسى بن حماد البريدي:

روى عن دعبل بن علي، و روى عنه أبو بكر أحمد بن كامل بن خلف بن شجرة، ذكره النجاشي في ترجمة دعبل بن علي.

12790- موسى بن حماد:

قال النجاشي: «موسى بن حماد الطيالسي: ذكره ابن نوح، و قال: ذكره

46

محمد بن الحسين بن أبي الخطاب في الواقفة، و قال: هو موسى بن حماد [الدراع الذراع».

12791- موسى بن حمزة:

ابن بزيع: روى عن أبي الحسن(ع)، و روى عنه سليمان بن جعفر الجعفري. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة في السفر من الزيادات، الحديث 514، و الإستبصار: الجزء 1، باب الرجل الذي يسافر إلى ضيعته، الحديث 816.

12792- موسى بن الخزرج:

روى عن أبي الحسن(ع)، و روى عنه علي بن إسحاق بن سعد. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة في السفر من الزيادات، الحديث 510، و الإستبصار: الجزء 1، باب الرجل الذي يسافر إلى ضيعته، الحديث 812.

12793- موسى بن خليفة:

من أصحاب الباقر(ع)، رجال الشيخ (52). كذا في النسخة المطبوعة، و بقية النسخ خالية عن ذكره.

12794- موسى بن داود المنقري:

من أصحاب الجواد(ع)، رجال الشيخ (10). كذا في النسخة المطبوعة و نسخة المولى القهبائي، و بقية النسخ خالية عن ذكره.

12795- موسى بن داود اليعقوبي:

عده الشيخ (تارة): في أصحاب الجواد(ع)(24)، و (أخرى): من

47

أصحاب الهادي(ع)(28). و عده البرقي من أصحاب الجواد(ع).

12796- موسى بن راشد:

روى عن سماعة، و روى عنه علي بن الحكم. الكافي: الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب الإنفاق 35، الحديث 3.

12797- موسى بن الرقي:

روى جعفر بن عيسى سؤال موسى بن الرقي لأبي الحسن(ع)، عن رواية المشرقي، و أبي الأسود عنه، قوله في هشام بن الحكم: أنه ضال مضل، و يأتي في ترجمة هشام.

12798- موسى بن رنجويه أبو عمران:

قال النجاشي: «موسى بن رنجويه أبو عمران الأرمني ضعيف، له كتاب، أكثره عن عبد الله بن الحكم، أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا عمران بن موسى، عن محمد بن حسان، عن موسى بن رنجويه». و عده الشيخ في رجاله (تارة): من أصحاب الرضا(ع)(46)، و (أخرى): فيمن لم يرو عنهم(ع)(7)، قائلا: «موسى بن رنجويه الأرمني، يكنى أبا عمران، روى عن عبد الله بن الحكم، روى أحمد بن إدريس، عن محمد بن حسان، عن أبي عمران». و عده البرقي من أصحاب الرضا(ع). و قال ابن الغضائري: «موسى بن رنجويه أبو عمران الأرمني، ضعيف، له

48

كتاب». و تقدم أنه وقع في طريق الصدوق(قدس سره) إلى عبد الله بن الحكم في المشيخة.

12799- موسى بن زنجويه التفليسي:

روى الكليني بسنده، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن القاسم بن إسحاق بن إبراهيم، عن موسى بن زنجويه التفليسي، عن أبي عمر الحناط. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الصناعات 33، الحديث 6. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 1042، إلا أن فيه: قاسم بن إسحاق بن إبراهيم بن موسى بن رنجويه التفليسي، عن أبي عمرو الخياط. و رواها في الإستبصار: الجزء 3، باب ما كره من أنواع المعايش، الحديث 213، و فيه: أحمد بن محمد بن أبي عبد الله، بدل أحمد بن أبي عبد الله، و أبو عمرو الحناط، بدل أبي عمرو الخياط، و الظاهر صحة ما في الكافي لموافقته للوافي و الوسائل.

12800- موسى بن زياد:

عده الشيخ (تارة): في أصحاب الباقر(ع)(17)، و (أخرى): في أصحاب الصادق(ع)(691). و عده البرقي من أصحاب الباقر(ع)و الصادق(ع)أيضا.

12801- موسى بن سابق:

قال النجاشي: «موسى بن سابق: كوفي، له كتاب.

49

أخبرنا الحسين، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، قال: حدثنا حميد، قال: حدثنا الحسن بن علي اللؤلؤي، عن موسى، بكتابه». و قال الشيخ (723): «موسى بن سابق، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن أبي محمد الحسن بن علي الشعيري اللؤلؤي، عنه». و عده في رجاله (تارة) من أصحاب الصادق(ع)(451)، قائلا: «موسى بن سابق، كوفي». و (أخرى) فيمن لم يرو عنهم(ع)، من غير قيد، كوفي (127)». و طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل.

12802- موسى بن سالم الأسدي:

مولاهم، كوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (436).

12803- موسى بن السراج:

الكوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (442).

12804- موسى بن سعدان:

وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات، تبلغ اثنين و أربعين موردا. فقد روى عن أبي الحسن الأسدي، و الحسين بن أبي العلاء، و الحسين بن حماد، و عبد الرحمن بن الحجاج، و عبد الله بن أيوب، و عبد الله بن سنان، و عبد الله بن القاسم، و عبد الله بن الهيثم. و روى عنه الحسن بن علي الكوفي، و محمد بن الحسين، و محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، و محمد بن علي. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن محمد بن الحسين، عن الحسين، عن موسى

50

بن سعدان، عن عبد الله بن سنان. التهذيب: الجزء 1، باب حكم الجنابة و صفة الطهارة منها، الحديث 358. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و النسخة المخطوطة: محمد بن الحسين، عن موسى بن سعدان، بلا واسطة، و هو الصحيح الموافق للإستبصار: الجزء 1، باب الجنب هل عليه مضمضة و استنشاق أم لا؟، الحديث 394، و الوافي و الوسائل أيضا. روى الكليني بسنده، عن إبراهيم بن هاشم، أو عن محمد بن علي، عن موسى بن سعدان، عن بعض رجاله. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب الرجل يفسق بالغلام فيتزوج ابنته أو أخته 75، الحديث 3. كذا في هذه الطبعة، و في الطبعة القديمة: و عن محمد بن علي، بدل: (أو محمد بن علي)، و هو نسخة في المرآة أيضا. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب فيمن يحرم نكاحهن بالأسباب دون الأنساب، الحديث 1285، و فيه: إبراهيم بن هاشم، عن علي بن أسباط، عن موسى بن سعدان، و في الوافي و الوسائل عن كل مثله. روى عن عبد الله بن أبي القاسم، و روى عنه محمد بن الحسين بن أبي الخطاب. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى الحسين بن أبي العلاء. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و مشيخة الوسائل: عبد الله بن القاسم، بدل عبد الله بن أبي القاسم، و هو الصحيح بقرينة سائر الروايات. أقول: موسى بن سعدان هذا، متحد مع من بعده.

12805- موسى بن سعدان الحناط:

قال النجاشي: «موسى بن سعدان الحناط: ضعيف في الحديث، كوفي، له كتب كثيرة، منها كتاب الطرائف.

51

أخبرنا محمد بن محمد، عن أبي غالب أحمد بن محمد، قال: حدثني جدي محمد بن سليمان، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، به». و قال الشيخ (714): «موسى بن سعدان، له كتاب، أخبرنا به ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن الصفار، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عنه». و عده في رجاله من أصحاب الكاظم(ع)(37)، و وصفه بالحناط. و قال ابن الغضائري: «موسى بن سعدان الحناط، كوفي، روى عن أبي الحسن(ع)، ضعيف، في مذهبه غلو». روى عن عبد الله بن القاسم الحضرمي، و روى عنه محمد بن الحسين بن أبي الخطاب. كامل الزيارات: الباب (18)، فيما نزل من القرآن في قتل الحسين(ع)، الحديث 1. روى عن عبد الله بن القاسم، و روى عنه محمد بن الحسين. تفسير القمي: سورة هود، في تفسير قوله تعالى: (لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلىٰ رُكْنٍ شَدِيدٍ). أقول: إن توثيق علي بن إبراهيم يعارضه تضعيف النجاشي المؤيد بتضعيف ابن الغضائري إياه، فيصبح الرجل مجهول الحال، فلا يعتد برواياته. و كيف كان، فطريق الشيخ إليه صحيح، و إن كان فيه ابن أبي الجيد، فإنه ثقة على الأظهر.

12806- موسى بن سلام:

روى عن حبيب الخثعمي، و روى عنه محمد بن الحسين، ذكره الكشي في ترجمة محمد بن أبي زينب (135). روى عن سعدان، و روى عنه علي بن سليمان بن رشيد. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب الطمع 127، الحديث 4.

52

12807- موسى بن سلمة:

قال النجاشي: «موسى بن سلمة: كوفي، له كتاب عن الرضا(ع). أخبرنا أحمد بن محمد، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن سالم بن عبد الرحمن، قال: حدثنا موسى بن سلمة، عن الرضا ع».

12808- موسى بن سليمان الأزدي:

كوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (439).

12809- موسى بن صالح:

عنونه الكشي مع جعفر بن عيسى بن يقطين، و جماعة من أصحاب الرضا(ع)، و ذكر رواية طويلة تقدمت في جعفر بن عيسى بن عبيد.

12810- موسى بن صالح الهمداني:

الكوفي، أبو مسعود، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (434).

12811- موسى بن طلحة:

روى عن أبي بكر بن عيسى بن أحمد العلوي، و روى عنه محمد بن الحسين. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الأموات، الحديث 1016، و الإستبصار: الجزء 1، باب المواضع التي يصلى فيها على الجنائز، الحديث 1831، إلا أن فيه: محمد بن الحسن، بدل محمد بن الحسين، و الصحيح ما في التهذيب

53

الموافق للكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب الصلاة على الجنائز في المساجد 53، الحديث 1، و الوافي و الوسائل أيضا. أقول: من المحتمل اتحاده مع من بعده.

12812- موسى بن طلحة القمي:

قال النجاشي: «موسى بن طلحة القمي: قريب الأمر، ذكر ذلك أبو العباس، له نوادر. أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثنا الحسن بن حمزة، قال: حدثنا ابن بطة، عن البرقي أحمد بن محمد، عنه». و قال الشيخ (725): «موسى بن طلحة، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله، عنه». و عده في رجاله فيمن لم يرو عنهم(ع)(129)، قائلا: «موسى بن طلحة، روى عنه البرقي». و الطريق ضعيف بأبي المفضل، و ابن بطة.

12813- موسى بن عامر:

روى عن العبد الصالح(ع)، و روى عنه ابن أبي عمير. التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1548. أقول: تقدم بعنوان موسى بن الحسن بن عامر.

12814- موسى بن عبد السلام:

تقدم عن النجاشي في ترجمة بكر بن محمد بن عبد الرحمن، أنه و ابن عمه و بيتهم، بيت جليل بالكوفة، من آل نعيم الغامديين.

54

12815- موسى بن عبد العزيز:

مولى بني قيس بن ثعلبة، كوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (433).

12816- موسى بن عبد الله:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى محمد بن سهل، عن أبيه، عنه. التهذيب: الجزء 5، باب الإحرام للحج، الحديث 581، و الإستبصار: الجزء 2، باب وقت الذي يلحق الإنسان فيه المتعة، الحديث 876. و روى عن ميمون بن علي، و روى عنه الحسن بن موسى. الكافي: الجزء 1، كتاب العقل و الجهل 1، باب (0)، الحديث 31. أقول: موسى بن عبد الله هذا مشترك بين جماعة، و التمييز إنما بالراوي و المروي عنه.

12817- موسى بن عبد الله الأسدي:

من أصحاب الباقر(ع)، رجال الشيخ (56).

12818- موسى بن عبد الله الأشعري:

القمي، روى عنهما، ذكره الشيخ في أصحاب الصادق(ع)(437). و عده البرقي من أصحاب الصادق(ع)، قائلا: «موسى بن عبد الله بن سعد الأشعري القمي». أقول: تقدم في أخيه عمران بن عبد الله، أنه من أهل البيت النجباء، يعني

55

أهل قم، ما أرادهم جبار من الجبابرة إلا قصمه الله.

12819- موسى بن عبد الله بن الحسن:

ابن الحسن بن علي بن أبي طالب(ع)، مدني، من أصحاب الصادق(ع)(429).

روى محمد بن يعقوب بإسناده، عن عبد الله بن إبراهيم بن محمد الجعفري، قال: أتينا خديجة بنت عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، نعزيها بابن بنتها، فوجدنا عندها موسى بن عبد الله بن الحسن (إلى أن قال) فقال موسى بن عبد الله: و الله لأخبرنكم بالعجب، رأيت أبي- (رحمه الله)- لما أخذ في أمر محمد بن عبد الله، و أجمع على لقاء أصحابه، فقال: لا أجد هذا الأمر يستقيم إلا أن ألقى أبا عبد الله جعفر بن محمد(ع)، فانطلق و هو متك علي، فانطلقت معه حتى أتينا أبا عبد الله(ع)(إلى أن قال) فقال له أبو عبد الله(ع): يغفر الله لك ما أخوفني أن يكون هذا البيت يلحق صاحبنا: (منتك نفسك في الخلاء ضلالا)، لا و الله لا يملك أكثر من حيطان المدينة و لا يبلغ أمله الطائف إذا أحفل- يعني إذا أجهد نفسه- و ما للأمر من بد أن يقع، فاتق الله و ارحم نفسك، و بني أبيك، فو الله إني لأراه أشأم سلحة أخرجتها أصلاب الرجال إلى أرحام النساء و الله إنه المقتول بسدة أشجع بين دورها، و الله لكأني به صريعا مسلوبا بزته، بين رجليه لبنة، و لا ينفع هذا الغلام ما يسمع- قال موسى بن عبد الله: يعنيني-، و ليخرجن معه فيهزم و يقتل صاحبه، ثم يمضي فيخرج معه راية أخرى، فيقتل كبشها و يتفرق جيشها، فإن أطاعني فليطلب الأمان عند ذلك من بني العباس حتى يأتيه الله بالفرج (إلى أن قال) قال موسى بن عبد الله: فانطلقت حتى لحقت بإبراهيم بن عبد الله فوجدت عيسى بن زيد مكمنا عنده فأخبرته بسوء تدبيره، و خرجنا معه حتى أصيب (رحمه الله)، ثم

56

مضيت مع ابن أخي الأشتر عبد الله بن محمد بن عبد الله بن الحسن حتى أصيب بالسند، ثم رجعت شريدا طريدا تضيق على البلاد، فلما ضاقت علي الأرض و اشتد بي الخوف ذكرت ما قال أبو عبد الله(ع): فجئت إلى المهدي و قد حج و هو يخطب الناس في ظل الكعبة، فما شعر إلا و أني قد قمت من تحت المنبر فقلت لي الأمان يا أمير المؤمنين، و أدلك على نصيحة لك عندي؟ فقال: نعم، ما هي؟ قلت: أدلك على موسى بن عبد الله بن الحسن، فقال لي: نعم، لك الأمان، فقلت له: أعطني ما أثق به، فأخذت منه عهودا و مواثيق، و وثقت لنفسي ثم قلت: أنا موسى بن عبد الله، فقال لي: إذا تكرم و تحبى (إلى أن قال) و قال لي المهدي: من يعرفك- و حوله أصحابنا أو أكثرهم-، فقلت: هذا الحسن بن زيد يعرفني، و هذا موسى بن جعفر(ع)، يعرفني و هذا الحسن بن عبد الله بن العباس يعرفني، فقالوا: نعم، يا أمير المؤمنين، كأنه لم يغب عنا، ثم قلت للمهدي: يا أمير المؤمنين، لقد أخبرني بهذا المقام أبو هذا الرجل، و أشرت إلى موسى بن جعفر(ع)، قال موسى بن عبد الله: و كذبت على جعفر كذبة، فقلت له: و أمرني أن أقرئك السلام، و قال: إنه إمام عدل و سخاء، قال: فأمر بموسى بن جعفر(ع)بخمسة آلاف دينار، فأمر لي منها موسى(ع)بألفي دينار، و وصل عامة أصحابه، و وصلني فأحسن صلتي، فحيث ما ذكر ولد محمد بن علي بن الحسين فقولوا صلى الله عليهم و ملائكته و حملة عرشه و الكرام الكاتبون، و خصوا أبا عبد الله(ع)بأطيب من ذلك، و جزى موسى بن جعفر(ع)عني خيرا، فأنا و الله مولاهم بعد الله. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب ما يفصل به بين دعوى المحق و المبطل 81، الحديث 17.

12820- موسى بن عبد الله بن الحسين:

روى عن أشياخه، و روى عنه نوح بن شعيب، عن بعض أصحابنا، عنه.