معجم رجال الحديث - ج21

- السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي المزيد...
341 /
7

الجزء الحادي و العشرون

(ياسر إلى يونس النسباني)

8

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

9

باب الياء

13438- ياسر:

روى عن أبي الحسن الرضا(ع)، و روى عنه علي بن إبراهيم. تفسير القمي: سورة النجم، في تفسير قوله تعالى: (ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوىٰ). و روى عنه سهل بن زياد. الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب السكر 82، الحديث 10. و روى عنه علي بن إبراهيم. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد أبي الحسن الرضا(ع)121، الحديث 8. و روى علي بن محمد، عن أصحابنا، عنه. الكافي: الجزء 6، كتاب الأشربة 7، باب آخر منه (فضل الماء) 2، الحديث 4. و روى عنه محمد بن عيسى. كتاب الزي و التجمل 8، باب لبس الوشي 10، الحديث 1 من الجزء المتقدم. و روى عن اليسع بن حمزة، و روى عنه محمد بن صندل. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب ستر الذنوب 189، الحديث 2. و رواها في الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب من أعطي بعد المسألة 19، الحديث 3. و روى عن بعض الغلمان، عن أبي الحسن(ع)، و روى عنه أحمد بن عمر الحلال. الكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب النوادر 63، الحديث 4. و رواها في التهذيب: الجزء 10، باب من الزيادات من الحدود، الحديث 590. ثم روى الكليني، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ياسر، عن أبي الحسن

10

ع. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي و التجمل 8، باب الطيب 48، الحديث 12. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و المرآة: علي بن إبراهيم، عن ياسر، بلا واسطة أبيه، و الوافي و الوسائل كما في هذه الطبعة. و روى أيضا عن علي بن إبراهيم، عن ياسر، عن الرضا(ع) الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب الاستغفار 28، الحديث 3. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في المرآة و الوافي: علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ياسر، و هو نسخة في الطبعة المعربة و الوسائل أيضا، إلا أن في المرآة و الطبعة القديمة: ياسر، عن النوفلي، عن الرضا(ع) أقول: هذا متحد مع من بعده.

13439- ياسر خادم الرضا:

قال النجاشي: «ياسر خادم الرضا، و هو مولى حمزة بن اليسع: له مسائل، أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثنا الحسن بن حمزة، قال: حدثنا ابن بطة، قال: حدثنا البرقي، قال: حدثنا ياسر بها». و قال الشيخ (818): «ياسر الخادم: له مسائل عن الرضا(ع)، أخبرنا بها جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن ياسر». و عده في رجاله من أصحاب الرضا(ع)(15)، قائلا: «ياسر مولى اليسع، الأشعري القمي». و طريق الصدوق(قدس سره) إليه: أبوه- رضي الله عنه-، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ياسر خادم الرضا، و الطريق صحيح، و لكن طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، و ابن بطة.

11

روى عن أبي الحسن العسكري(ع)، عن أبيه(ع)، عن جده علي بن موسى الرضا(ع)، و روى عنه إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن موسى بن جعفر. العيون: الجزء 1، الباب 28، فيما جاء عن الإمام علي بن موسى(ع)من الأخبار المتفرقة، الحديث 91. قال الصدوق(قدس سره)، بعد ذكر الرواية: «ياسر الخادم قد لقي الرضا(ع)، و حديثه عن أبي الحسن العسكري غريب». أقول: لم يظهر لنا وجه الغرابة، فإن الفصل بين وفاة الرضا(ع)، و إمامة أبي الحسن الهادي(ع)، سبع عشرة سنة. و لنفرض أن ياسرا الخادم كان له من العمر عند وفاة الرضا(ع)أربعون سنة، و قد بقي بعد وفاة الجواد(ع)، عدة سنين. روى عن اليسع بن حمزة، و روى عنه محمد بن صندل. الكافي: الجزء 2، باب ستر الذنوب 189، الحديث 2. و الذي يتلخص من كلام النجاشي، و الشيخ في رجاله، و هذه الرواية: أن ياسرا كان مولى لحمزة بن اليسع، ثم صار مولى ليسع بن حمزة، و روى عنه.

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ أربعة عشر موردا. فقد روى عن أبي الحسن(ع)، و أبي الحسن الرضا(ع) و روى عنه إبراهيم بن هاشم، و أحمد بن إسحاق، و سهل بن زياد، و علي بن إبراهيم، و نوح بن شعيب. ثم إنه روى الكليني، عن الحسين بن أحمد بن هلال، عن ياسر الخادم، عن أبي الحسن الرضا(ع) الروضة: الحديث 370. كذا في المرآة و الوافي أيضا، و لكن في نسخة الجامع: الحسين، عن أحمد بن

12

هلال، عن ياسر الخادم، و الظاهر هو الصحيح بقرينة الرواية اللاحقة لها. و روى بعنوان ياسر القمي، عن أبي الحسن الرضا(ع)، و روى عنه يعقوب بن يزيد. التهذيب: الجزء 2، باب كمية الفطرة، الحديث 241، و الإستبصار: الجزء 2، باب كمية زكاة الفطرة، الحديث 161.

13440- ياسر القمي:

تقدم في سابقه.

13441- ياسين:

روى عن أبي جعفر(ع)، و روى عنه حريز. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب ما يهدى إلى الكعبة 25، الحديث 1. و رواه الشيخ بإسناده، عن علي بن الحسن بن فضال، عن محمد بن إسماعيل، عن حماد بن عيسى، عن حريز، مثله. التهذيب: الجزء 9، باب وصية مبهمة، الحديث 841. أقول: ياسين هذا مغاير لياسين الضرير، و سنبين إن شاء الله تعالى.

13442- ياسين:

روى عن حريز. الفقيه: الجزء 3، باب ولاء المعتق، الحديث 292. و روى عنه محمد بن عيسى. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث 1293، و الجزء 10، باب القصاص، الحديث 1096. و روى الشيخ بسنده، عن نوح بن شعيب الخراساني، عن ياسين، عن حريز. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير المياه من النجاسات، الحديث 697، و الإستبصار: الجزء 1، باب البئر يقع فيه البعير أو الحمار، الحديث 96، إلا أن

13

فيه: بشير، بدل ياسين، و الوافي كما في التهذيب، و الوسائل كما في الإستبصار. أقول: ياسين هذا متحد مع من بعده.

13443- ياسين البصري:

روى عن حريز بن عبد الله، و روى عنه محمد بن يحيى. التهذيب: الجزء 1، باب آداب الأحداث الموجبة للطهارة، الحديث 111، و الإستبصار: الجزء 1، باب مقدار الماء الذي لا ينجسه شيء، الحديث 9، و فيه: ياسين الضرير، و التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها من الزيادات، الحديث 1182، و الإستبصار: الجزء 1، باب أنه لا يقرأ في الفريضة بأقل من سورة، الحديث 1175، و فيه أيضا: ياسين الضرير. أقول: هذا متحد مع من بعده.

13444- ياسين الضرير:

قال النجاشي: «ياسين الضرير الزيات البصري: لقي أبا الحسن موسى(ع)لما كان بالبصرة، و روى عنه، و صنف هذا الكتاب المنسوب إليه. أخبرنا محمد بن علي، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا سعد، قال: حدثنا محمد بن عيسى بن عبيد، عن ياسين، به». و قال الشيخ (816): «ياسين الضرير البصري، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي جعفر ابن بابويه، عن أبيه، و محمد بن الحسن، عن سعد، و الحميري، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عنه». و طريق الصدوق(قدس سره) إليه: أبوه، و محمد بن الحسن- رضي الله عنهما-، قالا: حدثنا سعد بن عبد الله، و عبد الله بن جعفر الحميري، جميعا، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن ياسين الضرير البصري.

14

و الطريق كطريق الشيخ إليه صحيح. بقي هنا شيء: و هو أن ياسين الضرير قد روى عن حريز كثيرا، منها: ما رواه محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن عيسى، عن ياسين الضرير، عن حريز. الكافي: الجزء 2، كتاب فضل القرآن 3، باب النوادر 14، الحديث 9. و قد مرت رواية حريز، عن ياسين، و تخيل الأردبيلي في جامعه أنهما من الروايات المتعاكسة، و أن ياسين الذي روى عنه حريز هو ياسين الضرير، و لكن الصحيح أنه غير ياسين الضرير، و ذلك لأجل أن ياسين الضرير قد روى كتابه محمد بن عيسى بن عبيد، على ما عرفت، و هو لم يدرك الكاظم(ع)، و قد بقي ياسين الضرير إلى زمان الرضا(ع)لا محالة، و قد ذكر النجاشي: أنه لقي أبا الحسن موسى(ع)لما كان بالبصرة، و هو ظاهر في أن ياسين الضرير لم يدرك زمان الصادق(ع)، فضلا عن أن يروي عن أبي جعفر الباقر(ع)، فلا مناص من الالتزام بأن من يروي عن الباقر(ع)مغاير لمن يروي عنه محمد بن عيسى بن عبيد، و الأول روى عنه حريز، و الثاني روى عن حريز، فلا تعاكس. و يؤيد ذلك ما تقدم في ترجمة محمد بن عيسى بن عبيد، من مناقشة نصر بن الصباح في روايات محمد بن عيسى بن عبيد، عن ابن محبوب (الذي تولد بعد وفاة الصادق ع)، بدعوى أن محمد بن عيسى أقل سنا من أن يروي عن ابن محبوب، و على تقدير روايته عنه فهو من صغار رواته على ما مر، فكيف يمكن روايته عمن أدرك الباقر(ع)

طبقته في الحديث

وقع بعنوان ياسين الضرير في أسناد جملة من الروايات، تبلغ ثلاثة

15

و عشرين موردا. فقد روى عن حريز، و حريز بن عبد الله، و عبد الرحمن بن أبي عبد الله. و روى عنه محمد بن عيسى، و نوح بن شعيب النيشابوري.

اختلاف الكتب

روى الكليني بسنده، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ياسين الضرير، عن حريز. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب كفارة ما أصاب المحرم 110، الحديث 7. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث 1293، إلا أن فيه: محمد بن عيسى، بدل أحمد بن محمد بن عيسى، و هو الصحيح، فإن راوي كتاب ياسين الضرير، هو محمد بن عيسى، و الوافي و الوسائل عن كل مثله. روى الشيخ بسنده، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ياسين الضرير، عن حريز. التهذيب: الجزء 5، باب الطواف، الحديث 351. و رواها الكليني في الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب حد موضع الطواف 127، الحديث 6، إلا أن فيه: محمد بن عيسى، بدل أحمد بن محمد بن عيسى، و هو الصحيح، الموافق للوافي و الوسائل. و روى أيضا بسنده، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ياسين الضرير، عن حريز. التهذيب: الجزء 7، باب فضل التجارة و آدابها، الحديث 75، و الإستبصار: الجزء 3، باب أنه لا ربا بين المسلم و بين أهل الحرب، الحديث 236. و رواها الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب أنه ليس بين الرجل و بين ولده و ما يملكه ربا 52، الحديث 3، إلا أن فيه: محمد بن عيسى، بدل أحمد بن محمد بن عيسى، و هو الصحيح، و في الوافي و الوسائل عن كل مثله.

16

و روى أيضا بسنده، عن أحمد بن محمد بن عيسى بن عبيد، عن ياسين الضرير، عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله. التهذيب: الجزء 6، باب كيفية الحكم و القضاء، الحديث 555. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و النسخة المخطوطة: أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن ياسين الضرير. و رواها الكليني في الكافي: الجزء 7، كتاب القضاء و الأحكام 6، باب من ادعى على ميت 12، الحديث 1، إلا أن فيه: محمد بن أحمد، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن ياسين الضرير، و الظاهر هو الصحيح، و في الوافي و الوسائل عن التهذيب كما في الطبعة القديمة منه، و عن الكافي مثله.

13445- يحيى:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه جعفر ابنه. الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب الباذنجان 128، الحديث 1. و روى عنه عثمان بن عيسى. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب صلة الرحم 68، الحديث 19. و روى عنه علي بن سالم. الكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب ميراث ولد الزنا 58، الحديث 3. و رواها في التهذيب: الجزء 9، باب ميراث ابن الملاعنة، الحديث 1232. و روى عن أبي المغراء، و روى عنه ابن أبي عمير. التهذيب: الجزء 7، باب الشركة و المضاربة، الحديث 828، و الإستبصار: الجزء 3، باب أن المضارب يكون له الربح بحسب ما يشترط، الحديث 451، و التهذيب: الجزء 7، باب الشركة و المضاربة، الحديث 835. و روى عن عبد الله بن مسكان. الروضة: 353.

17

و روى عن محمد بن أحمد بن يحيى، و روى عنه محمد ابنه. الإستبصار: الجزء 1، باب من صلى أربع ركعات من صلاة الليل فطلع عليه الفجر، الحديث 1025.

13446- يحيى أخو آدم:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (27). و عده البرقي أيضا من أصحاب الصادق(ع)

13447- يحيى أخو أديم:

روى عن الوليد بن صبيح، و روى عنه ابن سنان. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب من ادعى الإمامة و ليس لها بأهل 85، الحديث 5. أقول: يحتمل اتحاده مع من تقدم.

13448- يحيى الأزدي:

من أصحاب أمير المؤمنين(ع)، تقدم في ترجمة ابنه لوط.

13449- يحيى أخو دارم:

روى عن معاذ بن كثير، و روى عنه عبد الله بن المغيرة. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب الحياء 52، الحديث 4.

13450- يحيى الأزرق:

عده الشيخ في رجاله (تارة) من أصحاب الصادق(ع)(30). و (أخرى) من أصحاب الكاظم(ع)(2).

18

و عده البرقي أيضا من أصحاب الصادق(ع)و الكاظم(ع)

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات، تبلغ واحدا و ثلاثين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(ع)، و أبي الحسن(ع)، و أبي إبراهيم(ع)، و عن حماد بن بشير. و روى عنه أبان بن عثمان، و إبراهيم بن السندي، و حماد بن عثمان، و صفوان، و صفوان بن يحيى، و عبد الله بن بكير، و علي بن الحسن بن رباط، و علي بن النعمان. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن صفوان، عن يحيى الأزرق، عن عبد الرحمن. التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 272. كذا في الطبعة القديمة و الوافي و الوسائل أيضا، و لكن في الإستبصار: الجزء 3، باب أن حكم تطليقة البائنة في هذا الباب حكم الرجعية، الحديث 1091، صفوان بن يحيى، عن الأزرق، بدل صفوان، عن يحيى الأزرق. أقول: و يأتي يحيى بن حسان الأزرق، و يحيى بن عبد الرحمن الأزرق.

13451- يحيى الأزرق بياع السابري:

روى عن أبي الحسن(ع)، و روى عنه أبان. التهذيب: الجزء 3، باب العمل في ليلة الجمعة، الحديث 654، و الإستبصار: الجزء 1، باب القراءة في الجمعة، الحديث 1592.

13452- يحيى الأكبر:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1066): «الشيخ أبو زكريا يحيى

19

الأكبر بن الحسن بن سعيد الحلي: كان عالما، محققا، و هو جد المحقق نجم الدين جعفر بن الحسن بن يحيى، يروي عنه ولده، و عن ولده ولده». و قال الشهيد عند ذكره: «الشيخ الأسعد العلامة المغفور له، رئيس المذهب في زمانه، نجيب الدين يحيى بن الحسن بن سعيد، صاحب الجامع و غيره».

13453- يحيى البصري:

من أصحاب العسكري(ع)، رجال الشيخ (4).

13454- يحيى بن آدم:

روى عن شريك، و روى عنه سليمان بن داود. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب الصبر 47، الحديث 22. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 1152، و فيه: سليمان بن داود المنقري.

13455- يحيى بن أبان:

روى عن شهاب، و روى عنه أحمد بن عمر. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب آخر منه (من درجات الإيمان) 21، الحديث 1.

13456- يحيى بن إبراهيم:

روى عن أبيه، و روى عنه أحمد بن محمد بن خالد. الكافي: الجزء 7، كتاب الأيمان و النذور 7، باب كراهية اليمين 1، الحديث 4. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 8، باب الأيمان و الأقسام، الحديث 1035.

20

و روى عنه سلمة. التهذيب: الجزء 6، باب النوادر، الحديث 349. و روى عنه محمد بن إسماعيل. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب ما يحل للمملوك النظر إليه من مولاته 170، الحديث 2. و روى عن أسباط بن سالم، و روى عنه سلمة بن الخطاب. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن المتوسمين الذين ذكرهم الله تعالى .. 28، الحديث 2. و روى عن محمد بن يحيى، و روى عنه أحمد. الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب نوادر 48، الحديث 14. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده.

13457- يحيى بن إبراهيم بن أبي البلاد:

قال النجاشي: «يحيى بن إبراهيم بن أبي البلاد: و اسم أبي البلاد يحيى مولى بني عبد الله بن عطفان، ثقة، هو و أبوه أحد القراء، كان يتحقق بأمرنا هذا، له كتاب. أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن محمد، قال: حدثنا محمد بن جعفر الرزاز، قال: حدثنا يحيى بن زكريا اللؤلؤي، عن يحيى، بكتابه». و قال الشيخ (792): «يحيى بن إبراهيم بن أبي البلاد، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عنه». و عده في رجاله (تارة) في أصحاب الرضا(ع)(5)، قائلا: «يحيى بن إبراهيم بن أبي البلاد». و (أخرى) فيمن لم يرو عنهم(ع)(6)، قائلا: «يحيى بن إبراهيم، روى عنه البرقي». و عده البرقي من أصحاب الرضا(ع) ثم إن في عد الشيخ الرجل من أصحاب الرضا(ع)و فيمن لم يرو عنهم(ع)تهافتا، و قد

21

تقدم نظيره غير مرة. و كيف كان، فطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، و ابن بطة. روى عن أبيه، و روى عنه أحمد بن أبي عبد الله. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب الإنصاف و العدل 66، الحديث 10، و الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب سقي الماء 41، الحديث 5، و الجزء 6، كتاب الزي و التجمل 8، باب القلانس 16، الحديث 4. و روى عنه أحمد بن محمد بن خالد. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب الأوقات و الحالات التي ترجى فيها الإجابة 13، الحديث 1، و كتاب فضل القرآن 3، باب في كم يقرأ القرآن و يختم 10، الحديث 4 من الجزء، و الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب المثلثة و الإحساء 70، الحديث 1، و باب ألبان البقر 85، الحديث 2 من الكتاب. و روى عنه سلمة بن الخطاب. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب وقت الصلاة في يوم الغيم 8، الحديث 6. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة، الحديث 547، و الإستبصار: الجزء 1، باب من صلى في غير الوقت، الحديث 868، إلا أن فيه: يحيى بن إبراهيم بن أبي البلاد، عن أبي بصير بلا واسطة أبيه، و الصحيح ما في الكافي و التهذيب، الموافق للوافي و الوسائل. و روى عن عاصم بن حميد، و روى عنه أحمد بن أبي عبد الله. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب الرضا بالقضاء 31، الحديث 3. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده.

13458- يحيى بن إبراهيم بن أبي البلاد (السلمي):

روى عن أبيه، و روى عنه أحمد بن محمد بن خالد. الكافي: الجزء 2، كتاب

22

الإيمان و الكفر 1، باب العقوق 143، الحديث 7.

13459- يحيى بن إبراهيم بن مهاجر:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه محمد بن سنان. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب عمل السلطان و جوائزهم 30، الحديث 8.

13460- يحيى بن أبي الأشعث الكندي:

البصري، أسند عنه، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (20). روى بعنوان يحيى بن أبي الأشعث الكندي، عن مصعب بن يزيد الأنصاري، و روى عنه يونس بن إبراهيم. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى مصعب بن يزيد الأنصاري، و التهذيب: الجزء 4، باب الخراج و عمارة الأرضين، الحديث 343، و الإستبصار: الجزء 2، باب مقدار الجزية، الحديث 178، إلا أن فيهما: يحيى بن الأشعث الكندي، و هو الموافق للوافي و الوسائل.

13461- يحيى بن أبي بكر:

روى عن شعبة، عن سماك، عن عبيدة السلماني، عن علي(ع)، و روى أبو طالب الأنباري، عن الحسن بن محمد بن أيوب الجوزجاني، عن عثمان بن أبي شيبة، عنه. التهذيب: الجزء 9، باب إبطال العول و العصبة، الحديث 971. أقول: لا يبعد أن يكون يحيى بن أبي بكر هذا، هو يحيى بن أبي بكر بن مهرويه الآتي.

23

13462- يحيى بن أبي بكر:

أبو زكريا، تقدم عن الكشي في ترجمة هشام بن الحكم، و هو متحد مع من بعده.

13463- يحيى بن أبي بكر:

قال النجاشي: «يحيى بن أبي بكر بن مهرويه القزويني: له نوادر، أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثنا الحسن بن حمزة، قال: حدثنا ابن بطة، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن خالد، عن يحيى، بنوادره». و قال الشيخ (793): «يحيى بن أبي بكر بن مهرويه، يكنى أبا زكريا، من أهل قزوين. له كتاب، رويناه بهذا الإسناد، عن أحمد بن أبي عبد الله، عنه». و أراد بهذا الإسناد جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله. و عده في رجاله فيمن لم يرو عنهم(ع)(7)، قائلا: «يحيى بن أبي بكر بن مهرويه، روى عنه أحمد بن أبي عبد الله». و طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، و ابن بطة.

13464- يحيى بن أبي خالد القماط:

روى عن حمران بن أعين، و روى عنه النضر. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب في قلة عدد المؤمنين (100)، الحديث 6.

13465- يحيى بن أبي رافع:

روى مرفوعا عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه السياري. الكافي:

24

الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب خبز الأرز 52، الحديث 3.

13466- يحيى بن أبي زكريا:

روى الكليني بسنده، عن الفضل بن محمد، عن يحيى بن أبي زكريا، عن أبان، عن صفوان الجمال. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب الجمع بين الصلاتين 9، الحديث 5. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و المرآة: يحيى بن أبي زكريا، عن الوليد، عن أبان، عن صفوان الجمال. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 2، باب المواقيت، الحديث 1048، و فيه: الوليد بن أبان، عن صفوان الجمال، و في الوافي: يحيى بن أبي بكر زكريا، عن الوليد، عن صفوان الجمال. و في الوسائل: أبو يحيى بن أبي زكريا، عن الوليد بن أبان، عن صفوان الجمال.

13467- يحيى بن أبي سليمان:

أبو البلاد الكوفي، مولى غطفان المقري، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (8). هذا، و لكن النجاشي ذكر في ترجمة إبراهيم بن أبي البلاد، أن اسم أبي البلاد يحيى بن سليم، و قيل ابن سليمان مولى بني عبد الله بن عطفان، و كان ضريرا، و كان راوية الشعر، روى عن أبي جعفر(ع)، و أبي عبد الله(ع)

13468- يحيى بن أبي طلحة:

روى عن عبد صالح(ع)، و روى عنه شاذان. التهذيب: الجزء 1، باب حكم الجنابة و صفة الطهارة منها، الحديث 324، و الإستبصار: الجزء 1، باب أن المرأة إذا أنزلت وجب عليها الغسل، الحديث 346.

25

13469- يحيى بن أبي العلاء:

وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات، تبلغ ثمانية و عشرين موردا. فقد روى في جميع ذلك عن أبي عبد الله(ع) و روى عنه أبان، و أبان بن عثمان، و إسحاق بن عمار، و جعفر بن بشير. أقول: هذا متحد مع يحيى بن أبي العلاء الرازي.

13470- يحيى بن أبي العلاء الخزاعي:

روى عن إسحاق بن عمار، و روى عنه جعفر بن يحيى الخزاعي ابنه. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الصناعات 33، الحديث 4. و التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 1037. و الإستبصار: الجزء 3، باب ما كره في أنواع المعايش و الأعمال، الحديث 208. أقول: لا يبعد اتحاده مع من بعده.

13471- يحيى بن أبي العلاء الرازي:

قال الشيخ (799): «يحيى بن أبي العلاء الرازي، له كتاب، رويناه بهذا الإسناد، عن القاسم بن إسماعيل، عنه». و أراد بهذا الإسناد جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن القاسم بن إسماعيل. و عده في رجاله من أصحاب الباقر(ع)(5)، قائلا: «يحيى بن أبي العلاء الرازي». و لكن النجاشي قال: «يحيى بن العلاء البجلي الرازي أبو جعفر: ثقة، أصله

26

كوفي، له كتاب، يرويه جماعة، أخبرنا أحمد بن عبد الواحد، قال: حدثنا عبد الله بن أحمد، قال: حدثنا محمد بن رياح، قال: حدثنا إبراهيم بن سليمان، قال: حدثنا زكريا بن يحيى، عن يحيى بن العلاء بكتابه». (انتهى). و كذلك ذكر في ابنه جعفر، و قال: «جعفر بن يحيى بن العلاء أبو محمد الرازي: ثقة، و أبوه أيضا. روى أبوه عن أبي عبد الله(ع) و هو أخلط بنا من أبيه و أدخل فينا، و كان أبوه يحيى بن العلاء قاضيا بالري، و كتابه يختلط بكتاب أبيه، لأنه يروي كتاب أبيه عنه، فربما ينسب إلى أبيه و ربما ينسب إليه. أخبرنا محمد بن محمد بن النعمان، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن قولويه، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن سليم الصابوني بمصر، قال: حدثنا موسى بن الحسين بن موسى، قال: حدثنا جعفر بن يحيى بن العلاء». و عده الشيخ في أصحاب الصادق(ع)(7)، قائلا: «يحيى بن العلاء بن خالد البجلي، كوفي، يقال له الرازي». هذا، و الظاهر أن يحيى بن العلاء مغاير ليحيى بن أبي العلاء، و هما رجلان، و الشاهد على ذلك أن البرقي قال في أصحاب الصادق(ع): يحيى بن العلاء كوفي، ثم قال: يحيى أخو آدم، ثم قال: يحيى بن أبي العلاء أيضا كوفي. و هذا صريح في التعدد، و مقتضى كلام النجاشي أن الكتاب ليحيى بن العلاء الذي هو والد جعفر، و مقتضى كلام الشيخ أن صاحب الكتاب يحيى بن أبي العلاء، و لا خلاف بينهما في أن صاحب الكتاب ملقب بالرازي. ثم إن الظاهر أن يحيى بن أبي العلاء الذي عده الشيخ من أصحاب الباقر(ع)، مغاير ليحيى بن أبي العلاء الذي ذكره في الفهرست، و ذلك لأن حميدا المتوفى سنة (310) يروي كتاب يحيى بن أبي العلاء بواسطة القاسم بن إسماعيل، و لا يمكن أن يروي حميد، عن أصحاب الباقر(ع)، بواسطة

27

واحدة، فلا محالة يكون من عده الشيخ في أصحاب الباقر(ع)مغايرا لمن عنونه في الفهرست. و المتلخص من ذلك: أن يحيى بن أبي العلاء رجل من أصحاب الباقر(ع)، و ليس له كتاب، و يحيى بن أبي العلاء رجل آخر من أصحاب الصادق(ع)، و هو صاحب الكتاب على قول الشيخ، و يحيى بن العلاء أيضا من أصحاب الصادق(ع)، و هو صاحب الكتاب على قول النجاشي. ثم إن الظاهر أن ما ذكره الشيخ من أن صاحب الكتاب هو يحيى بن أبي العلاء الرازي هو الصحيح، و ذلك فإن المذكور في الروايات كثيرا هو يحيى بن أبي العلاء، و لم نجد ليحيى بن العلاء و لا رواية واحدة. و قد ذكر الصدوق في المشيخة يحيى بن أبي العلاء، و ذكر طريقه إليه، و هو: محمد بن الحسن- رضي الله عنه-، عن الحسين بن الحسن بن أبان، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة بن أيوب، عن أبان بن عثمان، عنه، و الطريق صحيح، إلا أن طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، و القاسم بن إسماعيل. بقي هنا شيء: و هو أن يحيى بن أبي العلاء الرازي لم يرد فيه توثيق، و يحيى بن العلاء و إن وثقه النجاشي في ترجمته و في ترجمة ابنه جعفر، إلا أنك قد عرفت مغايرته ليحيى بن أبي العلاء، فيحيى بن أبي العلاء مجهول. و روى بعنوان يحيى بن أبي العلاء الرازي، عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه أبان بن عثمان. التهذيب: الجزء 4، باب الاعتكاف، الحديث 881، و الإستبصار: الجزء 2، باب المواضع التي يجوز فيه الاعتكاف، الحديث 414. كذا في هذه الطبعة من التهذيب، و لكن في الطبعة القديمة و النسخة المخطوطة و الوافي و الوسائل: يحيى بن العلاء الرازي.

28

13472- يحيى بن أبي عمران:

ذكره الصدوق في المشيخة، و قال: «و ما كان فيه عن يحيى بن أبي عمران فقد رويته عن محمد بن علي ماجيلويه (رضي الله عنه)، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن يحيى بن أبي عمران، و كان تلميذ يونس بن عبد الرحمن».، و الطريق ضعيف بمحمد بن علي ماجيلويه. روى عن يونس، و روى عنه إبراهيم بن هاشم في عدة موارد على ما نذكر، و لأبي الحسن الرضا(ع)إليه كتاب، تقدم في ترجمة أحمد بن سابق.

و روى الصفار، عن محمد بن عيسى، قال: حدثني إبراهيم بن محمد، قال: كان أبو جعفر محمد بن علي(ع)، كتب إلي كتابا و أمرني أن لا أفكه حتى يموت يحيى بن أبي عمران، و قال: فمكث الكتاب عندي سنين، فلما كان اليوم الذي مات فيه يحيى بن أبي عمران، فككت الكتاب فإذا فيه: قم بما كان يقوم به، أو نحو هذا من الأمر. قال: و حدثني يحيى و إسحاق، ابنا سليمان بن داود: أن إبراهيم قرأ هذا الكتاب في المقبرة يوم مات يحيى، و كان إبراهيم يقول: كنت لا أخاف الموت ما كان يحيى بن أبي عمران حيا. بصائر الدرجات: الجزء 6، باب في أن الأئمة(ع)يعرفون آجال شيعتهم (1)، الحديث 2. و رواها ابن شهرآشوب في المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي جعفر محمد الجواد(ع)، في فصل في آياته(ع)، و فيه: إبراهيم بن محمد الهمداني.

أقول: هذه الرواية تدل على أن يحيى بن أبي عمران كان من وكلاء أبي جعفر(ع)، و أنه مات في حياته، و قد يستدل بهذا على وثاقته. و لكن ذكرنا غير مرة أن الوكالة لا تلازم الوثاقة. نعم، وقع في إسناد تفسير علي بن إبراهيم، روى عن يونس، و روى عنه إبراهيم بن هاشم. سورة البقرة، في تفسير قوله تعالى: (ذٰلِكَ الْكِتٰابُ لٰا رَيْبَ

29

فِيهِ). فهو ثقة، على ما التزمنا به. روى عن أبي جعفر الثاني(ع) الفقيه: الجزء 1، باب ما يصلى فيه و ما لا يصلى فيه، الحديث 804. و روى عن يونس. الفقيه: الجزء 4، باب ميراث الأجداد و الجدات، الحديث 679. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 9، باب ميراث من علا من الآباء، الحديث 1130. و روى عنه إبراهيم بن هاشم. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب التفويض إلى رسول الله(ص)و إلى الأئمة(ع)في أمر الدين 52، الحديث 2، و الجزء 5، كتاب الجهاد 1، باب الغزو مع الناس إذا خيف على الإسلام 5، ذيل حديث 2، و الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب الرجل يجب عليه الحد و هو مريض 49، الحديث 2، و التهذيب: الجزء 10، باب حدود الزنا، الحديث 112. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن إبراهيم بن هاشم، عن يحيى بن أبي عمران، عن يونس. التهذيب: الجزء 6، باب إعطاء الأمان، الحديث 236. و رواها الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب الجهاد 1، باب إعطاء الأمان 9، الحديث 3، إلا أن فيه: يحيى بن عمران، بدل يحيى بن أبي عمران، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي و الوسائل، بقرينة سائر الروايات. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده.

13473- يحيى بن أبي عمران الهمداني:

عده البرقي من أصحاب الجواد(ع) روى الكليني بسنده، عن علي بن مهزيار، عن يحيى بن أبي عمران الهمداني، عن أبي جعفر(ع) الكافي: الجزء 3، كتاب فضل القرآن 3،

30

باب قراءة القرآن 21، الحديث 2. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها، الحديث 252، إلا أن فيه: يحيى بن عمران الهمداني، و الصحيح ما في الكافي الموافق للإستبصار: الجزء 1، باب الجهر ببسم الله الرحمن الرحيم، الحديث 1156، و الوافي أيضا، و في الوسائل في مورد كما في الكافي، و في مورد آخر كما في التهذيب. ثم إن الشيخ ذكر في رجاله في أصحاب الرضا(ع): يحيى بن عمران الهمداني (8)، و قال: «يونسي». و الظاهر أنه هو يحيى بن أبي عمران، و قد سقطت كلمة (أبي) من قلم الشيخ، أو من قلم النساخ. أقول: اتحاده مع من تقدمه ظاهر.

13474- يحيى بن أبي القاسم:

يكنى أبا بصير، مكفوف، و اسم أبي القاسم إسحاق، من أصحاب الباقر(ع)، رجال الشيخ (2). و عده في أصحاب الكاظم(ع)أيضا (18)، قائلا: «يحيى بن أبي القاسم، يكنى أبا بصير». و عده البرقي من أصحاب الصادق(ع)، ممن أدرك الباقر(ع)، قائلا: «أبو بصير الأسدي يحيى بن (أبي) القاسم، و كان أبو عبد الله(ع)يكني بأبي بصير أبا محمد». و عد الشيخ المفيد أبا بصير من أصحاب أبي جعفر(ع)، قائلا: «و أبو بصير يحيى بن أبي القاسم مكفوف، مولى لبني أسد، و اسم أبي القاسم إسحاق، و أبو بصير كان يكنى بأبي محمد». الإختصاص:(ص)83، في ذكر موالي علي بن الحسين(ع)و أبي جعفر الباقر(ع)

31

و قال الكشي في ترجمة ليث بن البختري: «محمد بن مسعود، قال: سألت علي بن الحسن بن فضال، عن أبي بصير، فقال: كان اسمه يحيى بن أبي القاسم، فقال: أبو بصير كان يكنى أبا محمد، و كان مولى لبني أسد، و كان مكفوفا، فسألته: هل يتهم بالغلو، فقال: أما الغلو فلا، لم يتهم، و لكن كان مخلطا». روى الصدوق(قدس سره) بسنده الصحيح، عن أبان الأحمري، عن أبي بصير يحيى بن أبي القاسم الأسدي، عن أبي جعفر(ع) الفقيه: الجزء 4، باب ما يجب من إحياء القصاص، الحديث 421. و روى بسنده الصحيح أيضا، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة، عن أبيه، عن يحيى بن أبي القاسم، عن جعفر بن محمد(ع) الفقيه: هذا الجزء، باب الوصية من لدن آدم(ع)، الحديث (457). أقول: يأتي الكلام على وثاقته في يحيى بن القاسم أبي بصير الأسدي.

13475- يحيى بن أبي القاسم الحذاء:

من أصحاب الباقر(ع)(3). و يأتي بعنوان: يحيى بن القاسم الحذاء.

13476- يحيى بن أبي المساور العابد:

عده البرقي من أصحاب الصادق(ع) كذا في بعض النسخ، و في آخر يحيى بن المساور، و يأتي.

13477- يحيى بن أبي نصر:

أبو سعيد الهروي، وصفه دعلج بن دعلج بالشيخ الصالح. أمالي الشيخ: الجزء 14، من الجزء 2، الحديث 37.

32

13478- يحيى بن أحمد:

روى الكليني بسنده، عن علي بن المعلى، عن يحيى بن أحمد، عن أبي محمد الميثمي. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب الإنصاف و العدل 66، الحديث 4. كذا في الطبعة القديمة و الوافي أيضا، و في المرآة على نسخة، و في نسخة أخرى منها: عبد الله بن المعلى، بدل علي بن المعلى.

13479- يحيى بن أحمد بن إدريس:

من مشايخ الصدوق(قدس سره)، ذكره المحدث النوري(قدس سره) في المستدرك: الجزء 3، فيما أعده من الجدول لذكر مشايخ الصدوق (قصا) أي (191).

13480- يحيى بن أحمد بن سعيد:

قال ابن داود (1660) من القسم الأول: «يحيى بن أحمد بن سعيد: شيخنا الإمام، العلامة الورع القدوة، و كان جامعا لفنون العلوم الأدبية، و الفقهية و الأصولية، و كان أورع الفضلاء و أزهدهم، له تصانيف جامعة للفوائد، منها: كتاب الجامع للشرائع في الفقه، و كتاب المدخل في أصول الفقه، و غير ذلك، مات في ذي الحجة سنة (290) (قدس الله روحه)». و قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1070): «الشيخ أبو زكريا يحيى بن سعيد، و هو ابن أحمد بن يحيى بن الحسن بن سعيد الهذلي، من فضلاء عصره، يروي عنه السيد عبد الكريم بن أحمد بن طاوس كتاب معالم العلماء لابن شهرآشوب و غيره، كما رأيته بخط ابن طاوس، و يروي عنه العلامة، له كتاب

33

جامع الشرائع، و غيره، و ذكر العلامة (قدس سره): أنه كان زاهدا ورعا. و ذكر الشيخ حسن و غيره: أن نجيب الدين يحيى بن أحمد بن الحسن بن سعيد، ابن عم المحقق جعفر بن الحسن بن يحيى بن الحسن بن سعيد الحلي. و قال العلامة في إجازة له: كان الشيخ الأعظم خواجة نصير الدين محمد بن الحسن الطوسي وزيرا للسلطان هلاكو، فأنفذه إلى العراق، فحضر إلى الحلة فاجتمع عنده فقهاؤها، فأشار إلى الفقيه نجم الدين أبي القاسم جعفر بن سعيد، و قال: من أعلم هؤلاء الجماعة؟ فقال: كلهم فاضلون علماء، إن كان واحد منهم مبرزا في فن كان الآخر مبرزا في فن آخر، فقال: من أعلمهم بالأصولين؟ فأشار إلى والدي سديد الدين يوسف بن المطهر، و إلى الفقيه مفيد الدين محمد بن جهيم، فقال: هذان أعلم الجماعة بعلم الكلام، و أصول الفقه، فتكدر الشيخ يحيى بن سعيد و كتب إلى ابن عمه أبي القاسم يعتب إليه، و أورد في مكتوبه أبياتا و هي:

لا تهن من عظيم قدر و إن* * * كنت مشارا إليه بالتعظيم

فاللبيب الكريم ينقص قدرا* * * بالتعدي على اللبيب الكريم

ولع الخمر بالعقول رمى الخمر* * * بتنجيسها و بالتحريم

كيف ذكرت ابن المطهر، و ابن جهيم و لم تذكرني؟ فكتب إليه يعتذر، و يقول: لو سألك خواجة مسألة (في الأصولين) ربما وقفت و حصل لنا الحياء». (انتهى).

13481- يحيى بن أحمد بن قيس:

(ابن) غيلان، من أصحاب الرضا(ع)، رجال الشيخ (16).

34

13482- يحيى بن أحمد بن محمد:

قال النجاشي: «يحيى بن أحمد بن محمد بن عبد الله بن الحسن بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(ع)أبو محمد: كان فقيها، عالما، متكلما، سكن نيشابور، صنف كتبا، منها: كتاب الأصول، كتاب الإمامة، كتاب الفرائض، كتاب الإيضاح في المسح على الخفين». أقول: هكذا في نسخ النجاشي، و لكن العلامة قال في القسم الأول من رجاله (9) من الباب (1) من حرف الياء: «يحيى بن محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الله بن الحسن بن علي بن أبي طالب(ع)أبو محمد: كان فقيها، عالما، متكلما، يسكن نيسابور». و قال ابن داود (1682) من القسم الأول: «يحيى بن محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الله بن الحسن بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (لم) (كش): كان فقيها، عالما، متكلما، يسكن نيشابور». و كلمة (كش) في كلام ابن داود محرف (جش) جزما، فمقتضى ذلك أن نسخة النجاشي التي كانت عند العلامة، و ابن داود: يحيى بن محمد بن أحمد، و الله العالم بالصواب. ثم إن النجاشي عنون يحيى المكنى أبا محمد على ما يأتي، و ظاهر ذلك أنه شخص آخر غير هذا، و لكن التأمل في الترجمتين يعطي اتحادهما، و يؤكد ذلك أن الشيخ لم يترجم غير يحيى العلوي على ما يأتي.

13483- يحيى بن إسحاق أبو بصير:

هو يحيى بن أبي القاسم الآتي.

35

13484- يحيى بن إسحاق الصيرفي:

كوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (12).

13485- يحيى بن إسحاق الكوفي:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (18).

13486- يحيى بن الأشعث الكندي:

تقدم في يحيى بن أبي الأشعث الكندي.

13487- يحيى بن أكثم:

هو من قضاة العامة، و له مناظرة مع الجواد(ع) الإرشاد: باب طرف من الأخبار من مناقب أبي جعفر الجواد(ع)، في ذكر فضائله(ع) و المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي جعفر الثاني(ع)، في فصل في المقدمات. روى عن أبي الحسن الأول(ع) الفقيه: الجزء 1، باب وصف الصلاة من فاتحتها إلى خاتمتها، الحديث 926. و روى موسى بن محمد أخو أبي الحسن الثالث(ع)، سؤال يحيى بن أكثم أبا الحسن الثالث(ع) الكافي: الجزء 7، باب بعد باب آخر منه (من ميراث الخنثى) 53، الحديث 1.

و روى محمد بن يعقوب بإسناده، عن جعفر بن رزق الله، قال: قدم المتوكل رجل نصراني فجر بامرأة مسلمة، فأراد أن يقيم عليه الحد فأسلم، فقال

36

يحيى بن أكثم: قد هدم إيمانه شركه و فعله، و قال بعضهم: يضرب ثلاثة حدود، و قال بعضهم: يفعل به كذا و كذا، فأمر المتوكل بالكتاب إلى أبي الحسن الثالث(ع)، و سؤاله عن ذلك، فلما قرأ الكتاب، كتب: يضرب حتى يموت، فأنكر يحيى بن أكثم، و أنكر فقهاء العسكر ذلك، و قالوا: يا أمير المؤمنين سل عن هذا فإنه شيء لم ينطق به كتاب و لم يجئ به سنة، فكتب إليه أن فقهاء المسلمين قد أنكروا هذا، و قالوا: لم يجئ به سنة و لم ينطق به كتاب، فبين لنا لم أوجبت عليه الضرب حتى يموت، فكتب: (بسم الله الرحمن الرحيم فلما أحسوا بأسنا قالوا آمنا بالله وحده و كفرنا بما كنا به مشركين فلم يك ينفعهم إيمانهم لما رأوا بأسنا سنة الله التي قد خلت في عباده و خسر هنالك الكافرون)، قال: فأمر به المتوكل فضرب حتى مات. الكافي: الجزء 7، باب ما يجب على أهل الذمة من الحدود (46)، الحديث 2.

أقول: جملة: فلما أحسوا بأسنا، من غلط نسخ الكافي، و الآية الشريفة (فَلَمّٰا رَأَوْا بَأْسَنٰا). و رواها الشيخ بإسناده، عن جعفر بن رزق الله نحوها. التهذيب: الجزء 10، باب حدود الزنا، الحديث 135. و يظهر من هذه الرواية، و غيرها: أنه كان من الخبثاء غير المنقادين للأئمة المعصومين(ع)

و يظهر مما رواه محمد بن يعقوب بضميمة ما تقدم: أنه كان من الجاحدين، فقد روى بإسناده، عن محمد بن أبي العلاء، قال: سمعت يحيى بن أكثم قاضي سامراء، بعد ما جهدت به، و ناظرته و حاورته و واصلته، و سألته عن علوم آل محمد(ع)، فقال: بينا أنا ذات يوم دخلت أطوف بقبر رسول الله(ص)، فرأيت محمد بن علي الرضا(ع)يطوف به، فناظرته في مسائل عندي فأخرجها إلي، فقلت له و الله إني أريد أن أسألك مسألة، و إني و الله لأستحيي من ذلك، فقال لي: أنا

37

أخبرك قبل أن تسألني، تسألني عن الإمام، فقلت: هو و الله هذا، فقال: أنا هو، فقلت: علامة، فكان في يده عصا فنطقت، و قالت: إن مولاي إمام هذا الزمان و هو الحجة. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب ما يفصل به بين دعوى المحق و المبطل في أمر الإمامة 81، الحديث 9.

13488- يحيى ابن أم الطويل:

المطعمي، من أصحاب السجاد(ع)، رجال الشيخ (1). و عده البرقي من أصحاب السجاد(ع)أيضا.

و قال الكشي (57): 1- «محمد بن نصير، قال: حدثني محمد بن عيسى، عن جعفر بن عيسى، عن صفوان، عمن سمعه، عن أبي عبد الله(ع)، قال: ارتد الناس بعد قتل الحسين(ع)، إلا ثلاثة: أبو خالد الكابلي، و يحيى ابن أم الطويل، و جبير بن مطعم، ثم إن الناس لحقوا و كثروا، و روى يونس، عن حمزة بن محمد الطيار، مثله، و زاد فيه: و جابر بن عبد الله الأنصاري».

«حدثني أحمد بن علي، قال: حدثني أبو سعيد الآدمي، قال: حدثنا الحسين بن يزيد النوفلي، عن عمرو بن أبي المقدام، عن أبي جعفر الأول(ع)، قال: أما يحيى ابن أم الطويل فكان يظهر الفتوة، و كان إذا مشى في الطريق وضع الخلوق على رأسه، و يمضغ اللبان و يطول ذيله، و طلبه الحجاج، فقال: تلعن أبا تراب، و أمر بقطع يديه و رجليه و قتله، و أما سعيد بن المسيب فنجا، و ذلك أنه كان يفتي بقول العامة و كان آخر أصحاب رسول الله(ص)فنجا، و أما أبو خالد الكابلي فهرب إلى مكة و أخفى نفسه فنجا، و أما عامر بن واثلة فكانت له يد عند عبد الملك بن مروان فنهى عنه. و أما جابر بن عبد الله الأنصاري فكان رجلا من أصحاب رسول الله(ص)،

38

فلم يتعرض له، و كان شيخا قد أسن، و أما أبو حمزة الثمالي و فرات بن أحنف فبقوا إلى أيام أبي عبد الله(ع)، و بقي أبو حمزة إلى أيام أبي الحسن موسى بن جعفر ع».

و تقدم في ترجمة سلمان في رواية أسباط بن سالم: أنه من حواري علي بن الحسين(ع)، كما تقدم في ترجمة سعيد بن المسيب، قول فضل بن شاذان: أنه أحد الخمسة الذين لم يكن في زمن علي بن الحسين(ع)في أول أمره إلا هم.

و روى الشيخ المفيد، عن جعفر بن الحسين، عن محمد بن الحسن الصفار، عن محمد بن عيسى، عن يونس، عن جميل، عن أبي عبد الله(ع)، قال: ارتد الناس بعد الحسين(ع)إلا ثلاثة: أبو خالد الكابلي، و يحيى ابن أم الطويل، و جبير بن مطعم، ثم إن الناس لحقوا و كثروا، و كان يحيى ابن أم الطويل يدخل مسجد رسول الله(ص)، و يقول: كفرنا بكم، و بدا بيننا و بينكم البغضاء. الإختصاص: في ترجمة خزيمة بن ثابت. و ذكرها إلى قوله: و كثروا في ترجمة جابر بن يزيد الجعفي.

و قال المحدث المجلسي: قال المبرد: كان اسم أم علي بن الحسين(ع)، سلافة من ولد يزدجرد (إلى أن قال): بابه يحيى ابن أم الطويل المدفون بواسط، قتله الحجاج لعنه الله. في البحار: في آخر الباب الأول، من أبواب تاريخ سيد الساجدين(ع)، من المجلد (46)، من الطبعة الحديثة، الحديث 33. و ذكر ابن شهرآشوب: كان بابه يحيى ابن أم الطويل المطعمي. المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي محمد علي بن الحسين(ع)، في فصل في أحواله و تواريخه. و روى أبو خالد كنكر الكابلي، أنه لقي يحيى ابن أم الطويل ابن داية زين

39

العابدين(ع)، فأخذ بيده و صار معه إليه(ع)، ثم ذكر أنه رأى معجزة منه(ع)، و صار هذا سببا لهدايته و إيمانه، ذكره المجلسي في البحار: من كتاب عيون المعجزات، المنسوب إلى السيد المرتضى (رحمه الله)، باب مكارم أخلاقه و علمه(ص)102 من الجزء المذكور.

ثم إنه روى الكليني بسنده، عن اليمان بن عبيد الله، قال: رأيت يحيى ابن أم الطويل وقف بالكناسة ثم نادى بأعلى صوته .. إلخ، فذكر التبري ممن سب عليا(ع)، و اللعن و البراءة من آل مروان. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب مجالسة أهل المعاصي 163، الحديث 16.

13489- يحيى بن أيوب البصري:

أسند عنه، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (22).

13490- يحيى بن بشار:

روى الشيخ الصدوق، عن الحسين بن أحمد بن إبراهيم بن هشام المكتب رضي الله عنه، قال: حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن يحيى بن بشار، قال: دخلت على الرضا(ع)بعد مضي أبيه(ع)، فجعلت أستفهمه بعض ما كلمني به، فقال لي: نعم يا سماع، فقلت: جعلت فداك، كنت و الله ألقب بهذا في صباي و أنا في الكتاب، قال: فتبسم في وجهي. العيون: الجزء (2)، باب دلالات الرضا(ع)(47)، الحديث 21.

13491- يحيى بن بشار القنبري:

من رواة النص على أبي محمد العسكري(ع)من أبيه(ع)، ذكره ابن شهرآشوب في المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي محمد العسكري(ع)،

40

في فصل في المقدمات. أقول: يأتي هذا عن محمد بن يعقوب، بعنوان: يحيى بن يسار القنبري.

13492- يحيى بن بشير:

روى عن أبيه، و روى عنه علي بن أسباط. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب الرياء 116، الحديث 13. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده.

13493- يحيى بن بشير النبال:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (31). روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه علي بن أسباط. الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب السكر 82، الحديث 9. روى يحيى بن بشير، عن أبي بصير، و روى الحسين بن سعيد، عن رجل، عنه. كامل الزيارات: الباب (24)، فيما استدل به على قتل الحسين(ع)في البلاد، الحديث 1.

13494- يحيى بن تميم النهدي:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (26).

13495- يحيى بن الجرار:

مولى بجيلة، هو الذي روى أن عثمان قتل بنت رسول الله(ص)، روى عنه الأعمش، و غيره، و كان مستقيما، من أصحاب علي(ع)، رجال الشيخ (1).

41

13496- يحيى بن جعفر:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (207): «الشيخ يحيى بن جعفر بن عبد الصمد العاملي الكركي: كان فاضلا، عالما، فقيها، عابدا، معاصرا، سكن بلاد فراوة، بنواحي خراسان».

13497- يحيى بن جعفر بن محمد:

تقدم ذكره في ترجمة أبيه جعفر بن محمد بن جعفر بن الحسن.

13498- يحيى بن جندب الزيات:

من أصحاب الرضا(ع)، رجال الشيخ (7). و عده البرقي من أصحاب الرضا(ع)أيضا.

13499- يحيى بن حبيب:

روى محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن عمرو الزيات، عن أبي عبد الله(ع)، قال: من مات في المدينة بعثه الله تعالى في الآمنين يوم القيامة، منهم: يحيى بن حبيب، و أبو عبيدة الحذاء، و عبد الرحمن بن الحجاج. الكافي: الجزء 4، باب فضل المقام بالمدينة 7، الحديث 3. و رواها الشيخ عن محمد بن يعقوب، مثله، و قال بعد تمام الخبر: هذا من كلام محمد بن عمرو بن سعيد الزيات. (انتهى). التهذيب: الجزء 6، باب تحريم المدينة و فضلها، الحديث 28.

و قال الشيخ المجلسي في المرآة: «و يبعد كونه من كلام الإمام(ع)،

42

لأن عبد الرحمن بقي إلى زمان الرضا(ع)، و القول بأنه(ع)أخبر بذلك على سبيل الإعجاز لا يخلو عن بعد، إلا أن يقال اشتبه المعصوم على الراوي، و كان بدل أبي عبد الله(ع)، الرضا ع». (انتهى). أقول: و يؤكد الاشتباه أن محمد بن عمرو الزيات لم يدرك الصادق(ع)، و هو من أصحاب الرضا(ع)، كما تقدم في ترجمته، فالرواية إما مرسلة، أو أن فيها اشتباها في تعيين المعصوم(ع)، و يقرب الثاني: أن كون جملة (منهم يحيى بن حبيب) من كلام محمد بن عمرو الزيات كما ذكره الشيخ بعيد غايته، و كونه من باب الإخبار بالغيب بعيد كذلك، و الذي يسهل الخطب: أن الرواية ضعيفة بسهل بن زياد، فلا يستدل بها على شيء. روى عن الرضا(ع)، و روى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. التهذيب: الجزء 2، باب المسنون من الصلوات، الحديث 10، و الإستبصار: الجزء 1، باب المسنون من الصلاة من اليوم و الليلة، الحديث 776. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده.

13500- يحيى بن حبيب الزيات:

روى محمد بن يعقوب، عن علي بن محمد، عن سهل بن زياد، عن محمد بن الوليد، عن يحيى بن حبيب الزيات، قال: أخبرني من كان عند أبي الحسن الرضا(ع)جالسا، فلما نهضوا قال لهم: القوا أبا جعفر(ع)فسلموا عليه و أحدثوا به عهدا، فلما نهض القوم التفت إلي فقال: يرحم الله المفضل إنه كان ليقنع بدون هذا. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الإشارة و النص على أبي جعفر الثاني(ع)73، الحديث 1.

و عده ابن شهرآشوب من ثقات من روى النص عن الرضا(ع)على ابنه الجواد(ع) المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي جعفر محمد الجواد(ع)،

43

في (فصل في المقدمات).

13501- يحيى بن الحجاج:

قال النجاشي: «يحيى بن الحجاج الكرخي: بغدادي، ثقة، و أخوه خالد، روى عن أبي عبد الله(ع)، له كتاب. أخبرنا أحمد بن علي، قال: حدثنا أبو القاسم الحسن بن عثمان بن علي بن الحسن بن محمد البغدادي السباك، و أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد بن إدريس البغدادي الخازن، قالا: حدثنا عمرو بن سعيد بن برد بن أيوب الفزاري ببغداد، قال: حدثنا أبو سعيد، قال: حدثنا محمد بن سليمان، قال: حدثنا يحيى بن الحجاج بكتابه». و قال الشيخ (796): «يحيى بن الحجاج، له كتاب، رواه محمد بن سليمان عنه»، و الطريق مجهول. روى بعنوان يحيى بن الحجاج، عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه محمد بن عيسى. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب بيع المرابحة 85، الحديث 6. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب البيع بالنقد و النسيئة، الحديث 250. روى الشيخ بسنده، عن ابن أبي عمير، عن يحيى بن الحجاج، عن خالد بن الحجاج. التهذيب: الجزء 7، باب البيع بالنقد و النسيئة، الحديث 216. و رواها الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الرجل يبيع ما ليس عنده 87، الحديث 6، إلا أن فيه: خالد بن نجيح، بدل خالد بن الحجاج، و الوافي كما في الكافي، و في الوسائل نسختان. روى الكليني بسنده، عن محمد بن عيسى، عن يحيى بن الحجاج، عن

44

خالد بن الحجاج. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الصروف 115، الحديث 1. كذا في الطبعة القديمة و المرآة أيضا، و لكن رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب بيع الواحد بالاثنين و أكثر ..، الحديث 483، و فيه: أحمد بن محمد، عن يحيى بن الحجاج، بدون واسطة محمد بن عيسى، و هو الموافق لما في الوافي و الوسائل أيضا. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن يحيى، عن يحيى بن الحجاج، عن خالد بن الحجاج. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب ضمان الجمال و المكاري 114، الحديث 2. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب الإجارات، الحديث 947، إلا أن فيه: خالد بن الحجال، بدل خالد بن الحجاج، و الظاهر صحة ما في الكافي، و إن كان الوافي موافقا لما في التهذيب، و في الوسائل نسختان.

13502- يحيى بن حسان:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (29). و عده البرقي أيضا من أصحاب الصادق(ع)

13503- يحيى بن حسان الأزرق:

ذكره الصدوق(قدس سره) في المشيخة، و قال: «و ما كان فيه عن يحيى الأزرق، فقد رويته عن أبي رضي الله عنه، عن علي بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن محمد بن أبي عمير، عن أبان بن عثمان، عن يحيى بن حسان الأزرق».

13504- يحيى بن حسان الكوفي:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (17).

45

أقول: ظاهر كلام الشيخ حيث عد يحيى الأزرق، و يحيى بن حسان، و يحيى بن حسان الكوفي، كلا منهم مستقلا في أصحاب الصادق(ع)، هو مغايرة يحيى الأزرق للأخيرين، كما أن ذكره يحيى بن عبد الرحمن الأزرق مستقلا يكشف عن أن يحيى الأزرق، مغاير ليحيى بن عبد الرحمن، و على ذلك، فما ذكره الصدوق من أن يحيى الأزرق، هو يحيى بن حسان الأزرق، لا موجب لرفع اليد عنه، بدعوى أن كلمة حسان في كلامه محرف عبد الرحمن، إذا يحيى بن حسان اسم لثلاثة رجال، أحدهم: يلقب بالأزرق، و كلهم مجهولو الحال و غير ثابتي الوثاقة.

13505- يحيى بن الحسن:

قال الشيخ (801): «يحيى بن الحسن، له كتاب نسب آل أبي طالب(ع)، أخبرنا أحمد بن عبدون، عن أبي بكر الدوري، عن أبي محمد بن أخي طاهر، عن جده يحيى بن الحسن. و أخبرنا أبو علي بن شاذان، عن ابن أخي طاهر، عن جده»، و الطريق ضعيف، بابن أخي طاهر.

13506- يحيى بن الحسن بن جعفر:

قال النجاشي: «يحيى بن الحسن بن جعفر بن عبيد الله بن الحسين بن علي بن الحسين بن أبي طالب(ع)أبو الحسين: العالم الفاضل الصدوق، روى عن الرضا(ع)، صنف كتبا، منها: كتاب نسب آل أبي طالب(ع)، كتاب المسجد. أخبرنا محمد بن عثمان بن الحسن النصيبي، قال: حدثنا الحسن بن محمد بن يحيى بن الحسن، قال: حدثنا جدي». و قال الشيخ (801): «يحيى بن الحسن بن جعفر بن عبيد الله بن الحسين

46

بن علي بن الحسين بن أبي طالب، له كتاب في المناسك، عن علي بن الحسين(ع) أخبرنا أحمد بن محمد بن موسى، عن ابن عقدة، عنه». و الطريق صحيح، فإن أحمد بن محمد بن موسى ثقة على الأظهر.

13507- يحيى بن الحسن بن الحسين:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1067): «الشيخ أبو الحسين يحيى بن الحسن بن الحسين بن علي بن محمد بن البطريق: كان عالما، فاضلا، محدثا، محققا، ثقة، صدوقا، له كتب، منها: كتاب العمدة، و المناقب، و كتاب إتفاق صحاح الأثر في إمامة الأئمة الاثني عشر، و كتاب الرد على أهل النظر في تصفح أدلة القضاء و القدر، و كتاب نهج العلوم إلى نفي المعدوم المعروف بسؤال أهل حلب، و كتاب تصفح الصحيحين في تحليل المتعتين، و كتاب خصائص، و غير ذلك، يروي عنه السيد فخار بن معد، و يروي الشهيد عن محمد بن جعفر المشهدي، عنه، و ذكر أن محمد بن جعفر قرأ هذه الكتب و غيرها من مؤلفاته عليه».

13508- يحيى بن الحسن بن سعيد:

تقدم في يحيى الأكبر بن الحسن.

13509- يحيى بن الحسن الحسيني:

روى عن علي بن عبد الله بن قطرب، و روى عنه إبراهيم بن الزيات. كامل الزيارات: الباب (101) في ثواب زيارة أبي الحسن علي بن موسى(ع)بطوس، الحديث 5.

47

13510- يحيى بن الحسن العلوي:

قال الشيخ (801): «يحيى بن الحسن العلوي، له كتاب المسجد تأليفه. أخبرنا به جماعة عن التلعكبري». و عده في رجاله فيمن لم يرو عنهم(ع)(8)، قائلا: «يحيى بن الحسين [الحسن العلوي، له كتاب نسب آل أبي طالب(ع)، روى ابن أخي طاهر عنه». أقول: ظاهر كلام الشيخ أن المسمى بيحيى بن الحسن ثلاثة أنفار، لكل واحد منهم كتاب، لأحدهم كتاب نسب آل أبي طالب(ع)، و للثاني كتاب المناسك و للثالث كتاب المسجد، و صريح النجاشي أن من له كتاب المسجد و كتاب نسب آل أبي طالب(ع)رجل واحد و هو يحيى بن الحسن بن جعفر، و يؤكد ذلك أن الشيخ نسب كتاب المسجد إلى يحيى بن الحسن العلوي في الفهرست، و نسب كتاب نسب آل أبي طالب(ع)إليه في رجاله، و قال روى ابن أخي طاهر عنه، إذا فيحيى بن الحسن العلوي المذكور في الفهرست، يتحد مع يحيى بن الحسن الذي ذكره الشيخ قبله، و قال: له كتاب نسب آل أبي طالب(ع)و ذكر أن راويه ابن أخي طاهر، و بما أن هذين الكتابين: كتاب المسجد، و كتاب نسب آل أبي طالب(ع)ليحيى بن الحسن بن جعفر، على ما صرح به النجاشي، يتحد يحيى بن الحسن العلوي، مع يحيى بن الحسن بن جعفر، و عليه فيتحد الجميع، و الله العالم. و كيف كان، فطريق الشيخ إلى كتاب يحيى بن الحسن العلوي أيضا صحيح. ثم إن ما ذكره النجاشي من روايته عن الرضا(ع)، ففي الكتب الأربعة ليست له رواية أصلا، نعم، له روايات في علل الشرائع، و التوحيد، و الأمالي، و معاني الأخبار، و عيون الأخبار للصدوق(قدس سره) عن غير

48

الرضا(ع)

13511- يحيى بن الحسين:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «السيد أبو الحسين يحيى بن الحسين بن إسماعيل الحسني الحافظ: ثقة».

13512- يحيى بن الحسين:

قال الشيخ منتجب الدين: «السيد أبو الحسين يحيى بن الحسين بن إسماعيل الحسني النسابة، الحافظ، ثقة، له كتاب (أنساب) آل أبي طالب ع». أقول: الظاهر أنه تكرار.

13513- يحيى بن الحسين بن زيد:

ابن علي بن الحسين(ع)، واقفي، من أصحاب الكاظم(ع)، رجال الشيخ (14). تقدم في ترجمة إبراهيم بن محمد الجعفري: أن يحيى بن الحسين بن زيد بن علي، من شهود وصية أبي إبراهيم(ع)على ابنه علي بن موسى(ع)

13514- يحيى بن الحسين العلوي:

تقدم في يحيى بن الحسن العلوي.

13515- يحيى بن حماد:

تقدم في ترجمة الريان بن الصلت، رواية الكشي بسنده، عن أبي عبد الله

49

الشاذاني، الدالة على أنه لم يكن مشغولا بطلب العلم، و كان مشغولا بما لا يعنيه عن طريق الغلو.

13516- يحيى بن خالد:

تقدم في ترجمة عبد الله بن طاوس، عن الكشي، أنه سم موسى بن جعفر(ع)في ثلاثين رطبة.

و روى المفيد(قدس سره) في الإرشاد: أن يحيى بن خالد خرج على البريد حتى وافى بغداد، فماج الناس و أرجفوا بكل شيء، و أظهر أنه ورد لتعديل السواد و النظر في أمور العمال، و تشاغل ببعض ذلك أياما، ثم دعا السندي بن شاهك فأمره فيه بأمره فامتثله، و كان الذي تولى به السندي قتله(ع)، سما جعله في طعام قدمه إليه، و يقال إنه جعله في رطب. (الحديث). الإرشاد: باب ذكر السبب في وفاته.

و روى الصدوق(قدس سره) بسنده الصحيح، عن صفوان بن يحيى، قال: لما مضى أبو الحسن موسى بن جعفر(ع)، و تكلم الرضا(ع)، خفنا عليه من ذلك، فقلت له: إنك قد أظهرت أمرا عظيما و إنا نخاف من هذا الطاغي، فقال: ليجهد جهده فلا سبيل له علي، قال صفوان: فأخبرنا الثقة: أن يحيى بن خالد قال للطاغي: هذا علي(ع)ابنه قد قعد و ادعى الأمر لنفسه، فقال: ما يكفينا ما صنعنا بأبيه، تريد أن نقتلهم جميعا، و لقد كانت البرامكة مبغضين على بيت رسول الله(ص)مظهرين لهم العداوة. العيون: الجزء 2، الباب 50، في دلالته من إجابة الله عز و جل دعاءه، الحديث 4.

و روى بإسناده، عن محمد بن الفضيل، قال: لما كان في السنة التي بطش هارون بآل برمك، بدأ بجعفر بن يحيى، و حبس يحيى بن خالد، و نزل بالبرامكة ما نزل، كان أبو الحسن(ع)، واقفا بعرفة يدعو، ثم طأطأ رأسه، فسئل

50

عن ذلك فقال: إني كنت أدعو الله تعالى على البرامكة بما فعلوا بأبي(ع)، فاستجاب الله لي اليوم فيهم، فلما انصرف لم يلبث إلا يسيرا حتى بطش بجعفر و يحيى و تغيرت أحوالهم. العيون: هذا الجزء و الباب، الحديث 1.

و روى بإسناده، عن مسافر، قال: كنت مع أبي الحسن(ع)بمنى، فمر يحيى بن خالد مع قوم من آل برمك، فقال(ع): مساكين هؤلاء، لا يدرون ما يحل بهم في هذه السنة. (الحديث). العيون: هذا الجزء و الباب، الحديث 2.

13517- يحيى بن خالد الوابشي:

الهمداني (لم) (جش): ثقة، كوفي، ذكره ابن داود (1666) من القسم الأول. أقول: هذا مما تفرد به ابن داود، و المذكور في النجاشي: يحيى بن خلف الوابشي، و قد ذكره ابن داود أيضا.

13518- يحيى بن خلف:

قال النجاشي: «يحيى بن خلف الوابشي الهمداني: ثقة، كوفي، له كتاب، أخبرنا أحمد بن محمد، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا جعفر بن عبد الله المحمدي، عن يحيى بن خلف بكتابه».

13519- يحيى بن الزبير الكلبي:

الكوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (36).

13520- يحيى بن زرارة:

ابن أعين الشيباني، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ

51

(11). و تقدم ذكره في ترجمة أبيه.

13521- يحيى بن زكريا:

روى عن أبي عبيدة، و روى عن ثعلبة بن ميمون. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب المصافحة 78، الحديث 1. و روى عن حميد بن المثنى، و روى عنه أحمد ابنه. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين، الحديث 1540. و روى عن يزيد بن عمر بن طلحة، و روى عنه إبراهيم بن هاشم. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب موضع رأس الحسين(ع)229، الحديث 1.

13522- يحيى بن زكريا:

روى عنه سيف بن عميرة، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (33). و ذكر البرقي مثله في أصحاب الصادق(ع) أقول: لا يبعد أنه ابن زكريا بن عبد الله الفياض على ما يظهر من ترجمته.

13523- يحيى بن زكريا الأنصاري:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (10). روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه الربيع المسلي. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب التسليم و فضل المسلمين 95، الحديث 6.

13524- يحيى بن زكريا بن شيبان:

قال النجاشي: «يحيى بن زكريا بن شيبان أبو عبد الله الكندي العلاف:

52

الشيخ الثقة الصدوق، لا يطعن عليه، روى أبوه الحديث عن الحسين بن أبي العلاء، و محمد بن حمران، و كليب بن معاوية، و صفوان بن يحيى، و روى عنه ابنه يحيى، له كتب، منها: كتاب الفضائل. أخبرنا محمد بن جعفر، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا يحيى بن زكريا بن شيبان». و عد الصدوق(قدس سره) في روايته عن محمد بن عبد الله الكوفي، أبا عبد الله الكندي من غير الوكلاء، ممن وقف على معجزات صاحب الزمان(ع)و رآه. و الظاهر أنه يحيى بن زكريا بن شيبان. كمال الدين: الجزء 2، الباب 43، في ذكر من شاهد القائم(ع)و رآه و كلمه، الحديث 16. بقي هنا شيء: و هو أن ابن داود قال: يحيى بن زكريا بن شيبان أبو عبد الله الكندي العلاف: الشيخ الثقة الصدوق (ضا) (جخ) .. (إلى آخر ما ذكره) (1670) من القسم الأول. أقول: لم يتعرض الشيخ في رجاله لذكر الرجل، لا في أصحاب الرضا(ع)، و لا في غيرهم، على أنه يبعد كونه من أصحاب الرضا(ع)، أن راوي كتابه ابن عقدة المتوفى سنة (333)، و يبعد روايته عن أصحاب الرضا(ع) روى عن يزيد بن إسحاق شعر، و روى عنه محمد بن جعفر. التهذيب: الجزء 4، باب علامة أول شهر رمضان و آخره، الحديث 470.

13525- يحيى بن زكريا بن موسى:

روى عن أبيه، و روى عنه إبراهيم بن هاشم. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب نادر بعد باب جنائز الرجال و النساء 46، الحديث 1. و رواه الشيخ في التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الأموات من الزيادات، الحديث 990.

53

روى يحيى بن زكريا، عن يزيد بن عمر بن طلحة، و روى عنه إبراهيم بن هاشم. كامل الزيارات: الباب (9)، في الدلالة على قبر أمير المؤمنين(ع)، الحديث 4. و رواها محمد بن يعقوب في الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب موضع رأس الحسين(ع)16، الحديث 1.

13526- يحيى بن زكريا الترماشيري:

قال النجاشي: «يحيى بن زكريا الترماشيري [النرماشيري أبو الحسين: كان مضطربا، له كتاب سماه شمس الذهب، ذكر بعض أصحابنا أنه رأى منه كتاب منازل الصحابة في الطاعة و المعصية، كتاب المتعة، كتاب فدك، كتاب المحنة». و قال ابن الغضائري: «يحيى بن زكريا الترماشيري أبو الحسين، وضاع».

13527- يحيى بن زكريا اللؤلؤي:

قال الشيخ (802): «يحيى بن زكريا اللؤلؤي، له كتاب، أخبرنا به أحمد بن عبدون، و الحسين بن عبيد الله، و الشيخ المفيد، عن أبي غالب أحمد بن محمد الزراري، عن خاله أبي العباس محمد بن جعفر الرزاز». و الطريق صحيح. و كناه النجاشي بأبي محمد في ترجمة بشر بن سلام. روى عن علي بن حسان، و روى عنه محمد بن جعفر. تفسير القمي: سورة النمل، في تفسير قوله تعالى: (وَ مَنْ جٰاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النّٰارِ). و روى عن يزيد بن إسحاق، و روى عنه محمد بن جعفر الرزاز. التهذيب: الجزء 4، باب علامة أول شهر رمضان و آخره، الحديث 466. و روى عن يزيد بن إسحاق شعر، و روى عنه محمد بن جعفر، الحديث 471 من الباب المتقدم.

54

13528- يحيى بن زكريا:

المعروف بالكنجي [الكتنجي، يكنى أبا القاسم، روى عنه التلعكبري و سمع منه سنة ثماني عشرة و ثلاثمائة، و كان سنة حين لقيه أكثر من مائة و عشرين سنة، و قد لقي العسكري(ع)، رجال الشيخ فيمن لم يرو عنهم(ع)(1).

13529- يحيى بن زيد:

ابن العباس بن الوليد البزاز أبو ذر (رضي الله عنه)، من مشايخ الصدوق(قدس سره)، حدثه بالكوفة. الأمالي: المجلس (61)، الحديث 1.

13530- يحيى بن زيد بن علي:

ابن الحسين بن علي بن أبي طالب المدني، ذكره الشيخ في أصحاب الصادق(ع)(1). و عده في أصحاب الكاظم(ع)أيضا (13)، قائلا: «يحيى بن زيد بن علي بن الحسين ع». و تقدم في ترجمة المتوكل بن عمير بن المتوكل، روايته عن يحيى بن زيد بن علي بن الحسين دعاء الصحيفة. أقول: يظهر من مقدمة الصحيفة أنه كان مستقلا في أمره، و غير تابع لابن عمه جعفر بن محمد(ع)، و الله العالم.

13531- يحيى بن السابق [معروف:

من أصحاب الباقر(ع)، رجال الشيخ (4).

55

و عده البرقي من أصحاب الباقر(ع)أيضا.

13532- يحيى بن سابق أبو المنذر:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (15).

13533- يحيى بن سابق المدني:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (16).

13534- يحيى بن سابور:

القائد، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (28). و عده البرقي أيضا من أصحاب الصادق(ع)

روى محمد بن يعقوب بسنده الصحيح، عن بدر بن الوليد الخثعمي، قال: دخل يحيى بن سابور على أبي عبد الله(ع)، ليودعه، قال له أبو عبد الله(ع): أما و الله إنكم لعلى الحق، و إن من خالفكم لعلى غير الحق، و الله ما أشك لكم في الجنة، و إني لأرجو أن يقر الله لأعينكم عن قريب. الروضة: الحديث (119).

أقول: الرواية تدل على أن يحيى بن سابور في أعلى درجات الحسن، إلا أن الرواية ضعيفة، فإن بدر بن الوليد الخثعمي لم يوثق، و تقدم في ترجمة زكريا بن سابور، رواية الكشي عن سعيد بن يسار، أنه حضر أحد ابني سابور، و كان لهما ورع و إخبات. (الحديث). و هذه الرواية لا يمكن الاستدلال بها على حسن يحيى بن سابور، لعدم الجزم بأن يحيى هو أحد الاثنين اللذين لهما ورع و إخبات، لأن بني سابور أكثر من اثنين، و عليه فالرجل مجهول الحال.

56

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه معاوية بن وهب. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب ما يعاين المؤمن و الكافر 13، الحديث 6.

13535- يحيى بن سالم:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه عبد العظيم بن عبد الله. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب فيه نكت و نتف من التنزيل في الولاية 108، الحديث 57. أقول: يحتمل اتحاده مع من بعده.

13536- يحيى بن سالم:

قال النجاشي: «يحيى بن سالم الفراء: كوفي، زيدي، ثقة، له كتاب، رواه أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم بن محمد بن القاسم العلوي الحسني، قال: حدثنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن القاسم الهروي بالكوفة، قال: حدثنا محمد بن الحسين الخثعمي».

13537- يحيى بن سامان:

كان إماميا، و تقدم ذكره في ترجمة ابنه رجاء.

13538- يحيى بن سعيد:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى الحسين بن سعيد، عمن حدثه، عنه. التهذيب: الجزء 5، باب الرجوع إلى منى، الحديث 918. روى الشيخ بسنده، عن الحصين بن عمرو، عن يحيى بن سعيد، عن سعيد بن المسيب. التهذيب: الجزء 10، باب من الزيادات، الحديث 1168.