الوافي - ج20

- الفيض الكاشاني المزيد...
416 /
463

[تتمة كتاب المطاعم و المشارب و التجملات]

أبواب وظائف الأكل و الضيافة

الآيات

قال اللّٰه تعالى يٰا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبٰاتِ مٰا رَزَقْنٰاكُمْ وَ اشْكُرُوا لِلّٰهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيّٰاهُ تَعْبُدُونَ.

و قال جل و عز كُلُوا وَ اشْرَبُوا وَ لٰا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لٰا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ.

و قال سبحانه لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ جُنٰاحٌ فِيمٰا طَعِمُوا إِذٰا مَا اتَّقَوْا وَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ ثُمَّ اتَّقَوْا وَ آمَنُوا ثُمَّ اتَّقَوْا وَ أَحْسَنُوا وَ اللّٰهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ.

و قال عز و جل لَيْسَ عَلَى الْأَعْمىٰ حَرَجٌ وَ لٰا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَ لٰا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَ لٰا عَلىٰ أَنْفُسِكُمْ أَنْ تَأْكُلُوا مِنْ بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبٰائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهٰاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوٰانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوٰاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمٰامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمّٰاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوٰالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خٰالٰاتِكُمْ أَوْ مٰا مَلَكْتُمْ مَفٰاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنٰاحٌ أَنْ تَأْكُلُوا جَمِيعاً أَوْ أَشْتٰاتاً.

464

بيان

فيما طعموا فيما تناولوه من الحلال إذا ما اتقوا الحرام و ثبتوا على الإيمان و الأعمال الصالحة و لعل التكرير باعتبار مراتب التقوى و الإيمان.

قيل في الآية الأخيرة يعني ليس على هؤلاء الثلاثة حرج في مؤاكلة الأصحاء و ذلك لأنهم كانوا يتوقون مجالسة الأصحاء و مؤاكلتهم لما عسى يؤدي إلى الكراهة من قبلهم و لأن الأعمى ربما سبقت يده إلى ما سبقت عين أكيله و هو لا يشعر و الأعرج يتفسح في مجلسه و يأخذ أكثر من موضعه فيضيق على جليسه و المريض لا يخلو من رائحة تؤذي أو جرح أو غير ذلك و كانت الأنصار في أنفسهم تنزه فكانت لا تأكل من هذه البيوت إذا استغنوا و كانوا يتحرجون عن التوحد بالأكل أو عن الاجتماع على الطعام لاختلاف الناس في الأكل و زيادة بعضهم على بعض و قيل غير ذلك و إنما لم يذكر الأولاد لدخولهم في ضمير الخطاب في بيوتكم لأن ولد الرجل بعضه و حكمه حكم نفسه و في الحديث إن أطيب ما يأكل المرء من كسبه و إن ولده من كسبه

465

باب غسل اليد قبل الطعام و بعده

[1]

19775- 1 الكافي، 6/ 290/ 1/ 1 العدة عن سهل عن الأشعري عن القداح عن أبي عبد اللّٰه(ع)الفقيه، 3/ 358/ 4265 قال

من غسل يده قبل الطعام و بعده عاش في سعة و عوفي من بلوى في جسده

[2]

19776- 2 الكافي، 6/ 290/ 2/ 1 علي عن أبيه عن البزنطي عن صفوان الجمال عن الثمالي عن أبي جعفر(ع)قال

قال يا با حمزة الوضوء قبل الطعام و بعده يذهبان الفقر قلت بأبي أنت و أمي يذهبان بالفقر فقال نعم يذهبان به

بيان

أريد بالوضوء غسل اليد لا الطهارة المعهودة

روى ذلك الشيخ الطوسي

466

رحمه اللّٰه في أماليه بإسناده عن هشام بن سالم عن الصادق عن علي(ع)قال قال رسول اللّٰه(ص)

من سره أن يكثر خير بيته فليتوضأ عند حضور طعامه و من توضأ قبل الطعام و بعده عاش في سعة من رزقه و عوفي من البلاء في جسده- قال و زاد الموسوي في حديثه قال هشام بن سالم قال لي الصادق(ع)يا هشام بن سالم و الوضوء هاهنا غسل اليد قبل الطعام و بعده

[3]

19777- 3 الفقيه، 3/ 358/ 4263 صفوان الجمال عن أبي غرة الخراساني قال قال أبو عبد اللّٰه(ع)

الوضوء قبل الطعام و بعده يذهبان بالفقر

[4]

19778- 4 الكافي، 6/ 290/ 3/ 1 محمد عن أحمد عن القاسم عن جده عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال أمير المؤمنين(ص)

غسل اليدين قبل الطعام و بعده زيادة في العمر و إماطة للغمر عن الثياب و يجلو البصر

بيان

الغمر بالغين المعجمة و الراء الدسومة

[5]

19779- 5 الكافي، 6/ 290/ 4/ 1 الأربعة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

من سره أن يكثر خير بيته فليتوضأ عند حضور طعامه

[6]

19780- 6 الفقيه، 3/ 358/ 4264

الحديث مرسلا عن النبي ص

467

[7]

19781- 7 الكافي، 6/ 290/ 5/ 1 الثلاثة عن ابن عوف البجلي قال سمعت أبا عبد اللّٰه(ع)يقول

الوضوء قبل الطعام و بعده يزيدان في الرزق

[8]

19782- 8 الكافي، 6/ 290/ 5/ 1 و روي أن رسول اللّٰه(ص)قال

أوله ينفي الفقر و آخره ينفي الهم

[9]

19783- 9 الكافي، 6/ 298/ 13/ 1 أحمد عن أبيه عن الجعفري قال قال أبو الحسن(ع)

ربما أتي بالمائدة فأراد بعض القوم أن يغسل يده فيقول من كانت يده نظيفة فلا بأس أن يأكل من غير أن يغسل يده

[10]

19784- 10 الكافي، 6/ 290/ 1/ 2 العدة عن البرقي عن عثمان عن محمد بن عجلان عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

الوضوء قبل الطعام يبدأ صاحب البيت لئلا يحتشم أحد فإذا فرغ من الطعام بدأ بمن عن يمين الباب حرا كان أو عبدا- قال و في حديث آخر قال يغسل أولا رب البيت يده ثم يبدأ بمن على يمينه و إذا رفع الطعام بدأ بمن على يسار صاحب المنزل و يكون آخر من يغسل يده صاحب المنزل لأنه أولى بالصبر على الغمر

[11]

19785- 11 الكافي، 6/ 291/ 3/ 1 علي بن محمد عن أحمد عن الفضل بن مبارك عن الفضل بن يونس قال

لما تغدى عندي أبو

468

الحسن(ع)و جيء بالطست بدأ به(ع)و كان في صدر المجلس فقال(ع)ابدأ بمن على يمينك فلما أن توضأ واحد أراد الغلام أن يرفع الطست فقال له أبو الحسن(ع)دعها و اغسلوا أيديكم فيها

بيان

قوله(ع)ابدأ بمن على يمينك موافق لقول أبي عبد اللّٰه(ع)في الحديث السابق بدأ بمن على يمين الباب

[12]

19786- 12 الكافي، 6/ 291/ 2/ 1 محمد عن أحمد عن محمد بن خالد عن عمرو بن ثابت عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

اغسلوا أيديكم في إناء واحد تحسن أخلاقكم

[13]

19787- 13 الكافي، 6/ 291/ 1/ 1 علي بن محمد عن محمد بن أحمد عن ابن أبي محمود عن أبيه عن رجل قال قال أبو عبد اللّٰه(ع)

إذا غسلت يدك للطعام فلا تمسح يدك بالمنديل فإنه لا تزال البركة في الطعام ما دامت النداوة في اليد

[14]

19788- 14 الكافي، 6/ 291/ 2/ 2 الثلاثة عن مرازم قال

رأيت أبا الحسن(ع)إذا توضأ قبل الطعام لم يمس المنديل و إذا توضأ بعد الطعام مس المنديل

[15]

19789- 15 الكافي، 6/ 291/ 3/ 2 العدة عن أحمد عن ابن فضال عن أبي المغراء عن الشحام عن أبي عبد اللّٰه(ع)

أنه كره أن يمسح الرجل يده بالمنديل و فيها شيء من الطعام تعظيما للطعام حتى

469

يمصها أو يكون إلى جنبه صبي يمصها

[16]

19790- 16 الكافي، 6/ 291/ 4/ 1 الاثنان عن البرقي عن بعض رجاله عن سليمان عن عقبة [إبراهيم بن عقبة] خ ل يرفعه إلى أبي عبد اللّٰه(ع)قال

مسح الوجه بعد الوضوء يذهب بالكلف- و يزيد في الرزق

بيان

كأنه أريد بالوضوء هنا غسل اليد بعد الطعام و الكلف محركة شيء يعلو الوجه كالسمسم

[17]

19791- 17 الكافي، 6/ 292/ 5/ 1 علي بن محمد يرفعه عن المفضل قال

دخلت على أبي عبد اللّٰه(ع)فشكوت إليه الرمد فقال لي أو تريد الطريف ثم قال لي إذا غسلت يدك بعد الطعام فامسح حاجبك و قل ثلاث مرات الحمد لله المحسن المجمل المنعم المفضل- قال ففعلت ذلك فما رمدت عيني بعد ذلك و الحمد لله رب العالمين

470

بيان

يعني الطريف من الحديث

471

باب التسمية و التحميد و الدعاء على الطعام

[1]

19792- 1 الكافي، 6/ 292/ 1/ 1 الأربعة الفقيه 3 355 رقم 4250 السكوني عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال رسول اللّٰه(ص)

إذا وضعت المائدة حفتها أربعة آلاف ملك قال فإذا قال العبد بسم اللّٰه قالت الملائكة-

الكافي

، بارك اللّٰه عليكم في طعامكم ثم يقولون ش للشيطان اخرج يا فاسق لا سلطان لك عليهم- و إذا فرغوا فقالوا الحمد لله قالت الملائكة قوم أنعم اللّٰه عليهم فأدوا شكر ربهم و إذا لم يسموا قالت الملائكة للشيطان ادن يا فاسق فكل معهم فإذا رفعت المائدة و لم يذكروا اسم اللّٰه عليها قالت الملائكة- قوم أنعم اللّٰه عليهم فنسوا ربهم جل و عز

472

بيان

في الفقيه أربعة أملاك مكان أربعة آلاف ملك و كذلك في التهذيب نقلا عن محمد بن يعقوب

[2]

19793- 2 الكافي، 6/ 292/ 2/ 1 الثلاثة عن علي عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إذا وضع الخوان فقل بسم اللّٰه و إذا أكلت فقل بسم اللّٰه على أوله و آخره و إذا رفع فقل الحمد لله

[3]

19794- 3 الكافي، 6/ 292/ 3/ 1 علي بن محمد عن صالح بن أبي حماد عن الوشاء عن أحمد بن عائذ عن أبي خديجة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إن أبي(ع)أتاه أخوه عبد اللّٰه بن علي يستأذن لعمرو بن عبيد و واصل و بشر الرحال فأذن لهم فلما جلسوا قال ما من شيء إلا و له حد ينتهي إليه فجيء بالخوان فوضع فقالوا فيما بينهم قد و اللّٰه استمكنا منه فقالوا له يا أبا جعفر هذا الخوان من الشيء فقال نعم قالوا فما حده قال حده إذا وضع قيل بسم اللّٰه و إذا رفع قيل الحمد لله و يأكل كل إنسان مما بين يديه و لا يتناول من قدام الآخر شيئا

بيان

عمرو بن عبيد و واصل بن عطاء و بشر الرحال كانوا من علماء العامة استمكنا منه أي قدرنا على تخجيله و تخطئته

[4]

19795- 4 الكافي، 6/ 293/ 4/ 1 القميان عن ابن فضال عن أبي

473

جميلة عن محمد بن مروان عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إذا وضع الغداء و العشاء فقل بسم اللّٰه فإن الشيطان لعنه اللّٰه يقول لأصحابه اخرجوا فليس هاهنا عشاء و لا مبيت و إذا نسي أن يسمي قال لأصحابه تعالوا فإن لكم هاهنا عشاء و مبيتا

بيان

العشاء بالفتح ما يؤكل آخر النهار كما أن الغداء بالفتح ما يؤكل صدر النهار و المبيت مكان البيتوتة

[5]

19796- 5 الكافي، 6/ 294/ 11/ 1 الثلاثة عن حسين عن رجل عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إذا أكلت الطعام فقل بسم اللّٰه في أوله و آخره فإن العبد إذا سمى قبل أن يأكل لم يأكل معه الشيطان و إذا لم يسم أكل معه الشيطان فإذا سمى بعد ما يأكل و أكل الشيطان معه تقيأ الشيطان ما كان أكل

[6]

19797- 6 الكافي، 6/ 293/ 5/ 1 محمد عن أحمد عن محمد بن يحيى عن غياث بن إبراهيم عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال أمير المؤمنين(ع)

من أكل طعاما فليذكر اسم اللّٰه تعالى عليه- فإن نسي فذكر اسم اللّٰه من بعد تقيأ الشيطان لعنه اللّٰه ما كان أكل- و استقل الرجل الطعام

بيان

استقل رآه قليلا

[7]

19798- 7 الكافي، 6/ 293/ 6/ 1 بهذا الإسناد قال قال

من ذكر اسم

474

اللّٰه على الطعام لم يسأل عن نعيم ذلك أبدا

[8]

19799- 8 الكافي، 6/ 294/ 14/ 1 البرقي عن أبيه عمن حدثه عن العرزمي عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال أمير المؤمنين(ع)

من ذكر اسم اللّٰه تعالى عند طعام أو شراب في أوله و حمد اللّٰه في آخره لم يسأل عن نعيم ذلك الطعام أبدا

[9]

19800- 9 الكافي، 6/ 293/ 7/ 1 القميان عن صفوان عن كليب الأسدي عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إن الرجل المسلم إذا أراد أن يطعم طعاما فأهوى بيده فقال بسم اللّٰه و الحمد لله رب العالمين- غفر اللّٰه تعالى له قبل أن تصل اللقمة إلى فيه

[10]

19801- 10 الكافي، 6/ 293/ 9/ 1 محمد عن أحمد عن التهذيب، 9/ 99/ 164/ 1 السراد عن البجلي قال سمعت أبا عبد اللّٰه(ع)يقول

إذا حضرت المائدة و سمى رجل منهم أجزأ عنهم أجمعين

[11]

19802- 11 الكافي، 6/ 293/ 8/ 1 العدة عن سهل عن يعقوب بن يزيد عن الميثمي رفعه قال

كان رسول اللّٰه(ص)إذا وضعت المائدة بين يديه قال سبحانك اللهم ما أحسن ما تبتلينا- سبحانك ما أكثر ما تعطينا سبحانك ما أكثر ما تعافينا اللهم أوسع علينا و على فقراء المؤمنين و المؤمنات و المسلمين و المسلمات

[12]

19803- 12 الكافي، 6/ 294/ 10/ 1 الأربعة عن أبي عبد اللّٰه ع

475

قال

كان رسول اللّٰه(ص)إذا طعم عند أهل بيت قال طعم عندكم الصائمون و أكل طعامكم الأبرار و صلت عليكم الملائكة الأخيار

[13]

19804- 13 الكافي، 6/ 294/ 12/ 1 العدة عن البرقي عن محمد بن عبد اللّٰه عن عمرو المتطبب عن أبي يحيى الصنعاني عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

كان علي بن الحسين(ع)إذا وضع الطعام بين يديه قال اللهم هذا من منك و من فضلك و عطائك فبارك لنا فيه و سوغناه و ارزقنا خلفا إذا أكلناه و رب محتاج إليه رزقت فأحسنت اللهم و اجعلنا من الشاكرين فإذا رفع الخوان قال الحمد لله الذي حملنا في البر و البحر و رزقنا من الطيبات و فضلنا على كثير من خلقه تفضيلا

[14]

19805- 14 الكافي، 6/ 294/ 13/ 1 عنه عن أبيه عن النضر بن سويد عن القاسم بن سليمان عن جراح المدائني قال قال أبو عبد اللّٰه(ع)

اذكر اسم اللّٰه على الطعام فإذا فرغت فقل الحمد لله الذي يطعم و لا يطعم

[15]

19806- 15 الكافي، 6/ 294/ 15/ 1 علي عن أبيه عن الميثمي عن إبراهيم بن مهزم عن رجل عن أبي جعفر(ع)قال

كان رسول اللّٰه(ص)إذا رفعت المائدة قال اللهم أكثرت و أطبت و باركت فأشبعت و أرويت الحمد لله الذي يطعم و لا يطعم

476

[16]

19807- 16 الكافي، 6/ 295/ 16/ 1 الثلاثة عن هشام بن سالم عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال كان أبي(ع)يقول

الحمد لله الذي أشبعنا في جائعين و أروانا في ظامئين و آوانا في ضائعين و حملنا في راجلين و آمننا في خائفين و أخدمنا في عانين

بيان

أخدمنا في عانين جعل لنا من يخدمنا بين جماعة عانين من العناء و هو التعب و المشقة

[17]

19808- 17 الكافي، 6/ 295/ 17/ 1 محمد عن أحمد عن ابن فضال عن ابن بكير عن عبيد بن زرارة قال

أكلت مع أبي عبد اللّٰه(ع)طعاما فما أحصي كم مرة قال الحمد لله الذي جعلني أشتهيه

[18]

19809- 18 الكافي، 6/ 295/ 18/ 1 أحمد عن ابن فضال عن داود بن فرقد عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال الفقيه 3 355 رقم 4253 قال أمير المؤمنين(ع)

ضمنت لمن سمى على طعامه أن لا يشتكي منه فقال له ابن الكواء يا أمير المؤمنين لقد أكلت البارحة طعاما فسميت عليه و آذاني- قال فلعلك أكلت ألوانا فسميت على بعضها و لم تسم على بعض يا لكع

بيان

اللكع كصرد اللئيم و الأحمق

477

[19]

19810- 19 الكافي، 6/ 295/ 19/ 1 أحمد عن محمد بن خالد البرقي عن أبي طالب عن مسمع قال

شكوت ما ألقى من أذى الطعام إلى أبي عبد اللّٰه(ع)إذا أكلته فقال لم إذا أكلته فقال لم تسم قلت إني لأسمي و إنه ليضرني فقال إذا قطعت التسمية بالكلام ثم عدت الى الطعام تسمي قلت لا قال فمن هاهنا يضرك أما لو أنك إذا عدت إلى الطعام سميت ما ضرك

[20]

19811- 20 الكافي، 6/ 295/ 20/ 1 القميان عن صفوان عن داود بن فرقد قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)كيف أسمي على الطعام- قال فقال إذا اختلفت الآنية فسم على كل إناء قلت فإن نسيت أن أسمي قال تقول بسم اللّٰه على أوله و آخره

[21]

19812- 21 الكافي، 6/ 295/ 21/ 1 القمي عن الكوفي عن عبيس بن هشام عن الحسين بن أحمد المنقري عن يونس بن ظبيان قال

كنت مع أبي عبد اللّٰه(ع)فحضر وقت العشاء فذهبت أقوم- فقال اجلس يا با عبد اللّٰه فجلست حتى وضع الخوان فسمى حين وضع فلما فرغ قال الحمد لله هذا منك و من محمد ص

[22]

19813- 22 الكافي، 6/ 296/ 22/ 1 محمد عن أحمد عن القاسم عن جده عن ابن بكير قال

كنا عند أبي عبد اللّٰه(ع)فأطعمنا ثم رفعنا أيدينا فقلنا الحمد لله فقال أبو عبد اللّٰه(ع)اللهم هذا منك و من محمد [و من محمد خ] ل رسولك ص- لك الحمد اللهم لك الحمد صل على محمد و آل محمد

478

[23]

19814- 23 الكافي، 6/ 296/ 23/ 1 بهذا الإسناد عن الحسن بن راشد عن محمد عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال أمير المؤمنين(ع)

اذكروا اللّٰه على الطعام و لا تلغطوا فإنه نعمة من نعم اللّٰه و رزق من رزقه يجب عليكم فيه شكره و ذكره و حمده

بيان

اللغطة بالتحريك الصوت أو الأصوات المبهمة

[24]

19815- 24 الكافي، 6/ 296/ 24/ 1 العدة عن سهل عن يعقوب بن يزيد عن إسماعيل المدائني عن ابن بكير عن رجل قال

أمر أبو عبد اللّٰه(ع)بلحم فبرد ثم أتي به من بعد فقال الحمد لله الذي جعلني أشتهيه ثم قال النعمة على العافية أفضل من النعمة على القدرة

[25]

19816- 25 الكافي، 6/ 296/ 25/ 1 سهل عن الثلاثة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال رسول اللّٰه(ص)

ما من رجل يجمع عياله و يضع مائدة و يسمي و يسمون في أول الطعام- و يحمدون اللّٰه تعالى في آخره فيرتفع المائدة حتى يغفر لهم

[26]

19817- 26 الكافي، 6/ 273/ 2/ 2 الأربعة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال رسول اللّٰه(ص)

الطعام إذا جمع أربع خصال فقد تم إذا كان من حلال و كثرت الأيدي و سمي في أوله و حمد اللّٰه عز و جل في آخره

[27]

19818- 27 الفقيه، 3/ 359/ 4270 الكرخي عن أبي

479

عبد اللّٰه عن آبائه(ع)قال قال الحسن بن علي(ع)

في المائدة اثنتا عشرة خصلة يجب على كل مسلم ان يعرفها- أربع فيها فرض و أربع سنة و أربع تأديب فأما الفرض فالمعرفة و الرضا و التسمية و الشكر و أما السنة فالوضوء قبل الطعام و الجلوس على الجانب الأيسر و الأكل بثلاث أصابع و لعق الأصابع و أما التأديب فالأكل مما يليك و تصغير اللقمة و تجويد المضغ و قلة النظر في وجوه الناس

بيان

لعل المراد بالمعرفة معرفة حله و بالشكر التحميد و عرفان حرمته و صرف قوته في الطاعة و بالأكل بثلاث أصابع أن لا يأكل بإصبعين كما يفعله الجبارون ليس المراد أن لا يأكل بأكثر من ثلاث بل إن أكل بأصابعه أجمع فقد أتى بالأفضل و الأكمل لأنه أقرب إلى حرمة الطعام فالتحديد بالثلاث تحديد في جانب القلة يعني لا يأكل بأقل من ذلك يدل على ذلك من الأخبار ما يأتي في باب سائر الآداب

[28]

19819- 28 الفقيه، 3/ 355/ 4252 سماعة قال

كنت آكل مع أبي عبد اللّٰه(ع)فقال يا سماعة أكلا و حمدا لا أكلا و صمتا

[29]

19820- 29 الفقيه، 3/ 356/ 4254 قال الصادق(ع)

ما اتخمت قط و ذلك أني لم أبدأ بطعام إلا قلت بسم اللّٰه و لم أفرغ من طعام إلا قلت الحمد لله

[30]

19821- 30 الفقيه، 3/ 358/ 4266 الثمالي عن علي بن

480

الحسين(ع)

أنه كان إذا طعم قال الحمد لله الذي أطعمنا و سقانا و كفانا و أيدنا و آوانا و أنعم علينا و أفضل الحمد لله الذي يطعم و لا يطعم

[31]

19822- 31 الفقيه، 3/ 356/ 4253 و روي

أنه من نسي أن يسمي على كل لون فليقل بسم اللّٰه على أوله و آخره

481

باب هيئة الجلوس على الطعام

[1]

19823- 1 الكافي، 6/ 270/ 1/ 2 الاثنان عن الوشاء عن أبان عن الشحام عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

ما أكل رسول اللّٰه(ص)متكئا منذ بعثه اللّٰه تعالى إلى أن قبضه و كان يأكل أكل العبد و يجلس جلسة العبد قلت و لم ذلك قال تواضعا لله تعالى

بيان

قال في النهاية فيه لا آكل متكئا المتكي في العربية كل من استوى قاعدا على وطاء متمكنا و العامة لا تعرف المتكي إلا من مال في قعوده معتمدا على أحد شقيه و التاء فيه بدل من الواو و أصله من الوكاء و هو ما يشد به الكيس و غيره كأنه أوكأ مقعدته و شدها بالقعود على الوطاء الذي تحته و معنى الحديث أني إذا آكل لم أقعد متمكنا فعل من يريد الاستكثار منه و لكن آكل بلغة فيكون قعودي مستوفزا و من حمل الاتكاء على الميل على أحد الشقين تأوله على مذهب الطب فإنه لا ينحدر في مجاري الطعام سهلا و لا يسيغه هنيئا و ربما تأذى.

أقول الظاهر من بعض الأخبار الآتية أن المراد بالمتكئ معناه المتعارف عند العامة و إن احتمل تأويله إلى ما فسره في النهاية

482

[2]

19824- 2 الكافي، 6/ 271/ 2/ 1 علي عن أبيه عن صفوان عن ابن مسكان [سنان] عن الصيقل قال سمعت أبا عبد اللّٰه(ع)يقول

مرت امرأة بذيئة برسول اللّٰه(ص)و هو يأكل و هو جالس على الحضيض فقالت يا محمد إنك لتأكل أكل العبد و تجلس جلوسه فقال لها رسول اللّٰه(ص)إني عبد و أي عبد أعبد مني قالت فناولني لقمة من طعامك فناولها- فقالت لا و اللّٰه إلا الذي في فيك فأخرج رسول اللّٰه(ص)اللقمة من فيه فناولها فأكلتها قال أبو عبد اللّٰه(ع)فما أصابها بذاء حتى فارقت الدنيا

بيان

البذيئة الفاحشة و البذاء الفحش و الحضيض قرار الأرض

[3]

19825- 3 الكافي، 6/ 271/ 3/ 1 محمد عن أحمد عن علي بن الحكم التهذيب، 9/ 93/ 135/ 1 البرقي عن عثمان عن علي بن الحكم عن أبي المغراء عن هارون بن خارجة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

كان رسول اللّٰه(ص)يأكل أكل العبد و يجلس جلسة العبد و يعلم أنه عبد

[4]

19826- 4 الكافي، 6/ 271/ 6/ 1 القميان عن محمد بن سالم عن أحمد بن النضر عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبي جعفر(ع)قال

كان رسول اللّٰه(ص)يأكل أكل العبد و يجلس جلسة العبد و كان يأكل على الحضيض و ينام على الحضيض

483

[5]

19827- 5 الكافي، 6/ 271/ 7/ 1 الاثنان عن الوشاء عن أحمد بن عائذ عن أبي خديجة قال

سأل بشير الدهان أبا عبد اللّٰه(ع)و أنا حاضر فقال هل كان رسول اللّٰه(ص)يأكل متكئا على يمينه و على يساره فقال ما كان رسول اللّٰه(ص)يأكل متكئا على يمينه و لا على يساره و لكن كان يجلس جلسة العبد قلت و لم ذلك قال تواضعا لله تعالى

[6]

19828- 6 الكافي، 6/ 272/ 8/ 1 القميان عن صفوان عن معلى أبي عثمان عن المعلى بن خنيس قال قال أبو عبد اللّٰه(ع)

ما أكل نبي اللّٰه(ص)و هو متكئ منذ بعثه اللّٰه تعالى و كان يكره أن يتشبه بالملوك و نحن لا نستطيع أن نفعل

[7]

19829- 7 الكافي، 6/ 272/ 9/ 1 الثلاثة عن حماد عن الحلبي عن ابن أبي شعبة قال

أخبرني ابن أبي أيوب أن أبا عبد اللّٰه(ع)كان يأكل متربعا قال و رأيت أبا عبد اللّٰه(ع)يأكل متكئا قال و قال ما أكل رسول اللّٰه(ص)و هو متكئ قط

[8]

19830- 8 الفقيه، 3/ 354/ 4248 عمر بن أبي شعبة قال

رأيت أبا عبد اللّٰه(ع)يأكل متكئا ثم ذكر رسول اللّٰه(ص)فقال ما أكل متكئا حتى مات

484

[9]

19831- 9 الفقيه، 3/ 354/ 4249 حماد بن عثمان عن ابن أبي شعبة

أنه رأى أبا عبد اللّٰه(ع)يأكل متربعا

[10]

19832- 10 الكافي، 6/ 271/ 5/ 1 الثلاثة عن أبي إسماعيل البصري عن الفضيل بن يسار قال

كان عباد البصري عند أبي عبد اللّٰه(ع)يأكل فوضع أبو عبد اللّٰه(ع)يده على الأرض فقال له عباد أصلحك اللّٰه أما تعلم أن رسول اللّٰه(ص)نهى عن هذا فرفع يده فأكل ثم أعادها أيضا فقال له أيضا فرفعها ثم أكل فأعادها فقال له عباد أيضا فقال له أبو عبد اللّٰه(ع)لا و اللّٰه ما نهى رسول اللّٰه(ص)عن هذا قط

[11]

19833- 11 الكافي، 6/ 271/ 4/ 1 العدة عن البرقي عن عثمان عن سماعة قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل يأكل متكئا- فقال لا و لا منبطحا

بيان

الانبطاح الاستلقاء على الوجه

[12]

19834- 12 الكافي، 6/ 272/ 10/ 1 محمد عن أحمد عن القاسم عن جده عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال أمير المؤمنين(ع)

إذا جلس أحدكم على الطعام فليجلس جلسة العبد و لا يضع إحدى رجليه على الأخرى و لا يتربع فإنها جلسة يبغضها اللّٰه و يبغض صاحبها

485

باب سائر الآداب

[1]

19835- 1 الكافي، 6/ 272/ 1/ 1 محمد عن أحمد عن التهذيب، 9/ 93/ 137/ 1 الحسين عن النضر عن القاسم بن سليمان عن الفقيه، 3/ 353/ 4241 جراح المدائني عن أبي عبد اللّٰه(ع)

أنه كره للرجل أن يأكل و يشرب بشماله أو يتناول بها

[2]

19836- 2 الكافي، 6/ 272/ 2/ 1 أحمد عن التهذيب، 9/ 93/ 138/ 1 الحسين عن القاسم بن محمد عن علي عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

لا تأكل باليسار و أنت تستطيع

486

[3]

19837- 3 الكافي، 6/ 272/ 3/ 1 العدة عن التهذيب، 9/ 93/ 139/ 1 البرقي عن عثمان عن سماعة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سألته عن الرجل يأكل بشماله أو يشرب بشماله فقال لا يأكل بشماله و لا يشرب بشماله و لا يتناول بها شيئا

[4]

19838- 4 الكافي، 6/ 297/ 3/ 1 العدة عن سهل عن الأشعري عن القداح عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال رسول اللّٰه(ص)

إذا أكل أحدكم فليأكل مما يليه

[5]

19839- 5 الكافي، 6/ 297/ 5/ 1 علي بن محمد رفعه قال

كان أمير المؤمنين(ع)يستاك عرضا و يأكل هرتا و قال الهرت أن يأكل بأصابعه أجمع

[6]

19840- 6 الكافي، 6/ 297/ 6/ 1 محمد عن محمد بن الحسن [الحسين] عن عبد الرحمن بن أبي هاشم عن أبي خديجة عن أبي عبد اللّٰه(ع)

أنه كان يجلس جلسة العبد و يضع يده على الأرض و يأكل بثلاث أصابع و أن رسول اللّٰه(ص)كان يأكل هكذا ليس كما يفعل الجبارون أحدهم يأكل بإصبعيه

[7]

19841- 7 الكافي، 6/ 297/ 4/ 1 حميد عن الخشاب عن القداح عن عمرو بن جميع عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

كان رسول اللّٰه(ص)يلطع القصعة و يقول من لطع قصعة فكأنما تصدق بمثلها

487

بيان

اللطع و اللعق و اللحس بمعنى واحد

[8]

19842- 8 الكافي، 6/ 297/ 7/ 1 محمد عن أحمد عن القاسم عن جده عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال رسول اللّٰه(ص)

إذا أكل أحدكم طعاما فمص أصابعه التي أكل بها قال اللّٰه تعالى بارك اللّٰه فيك

[9]

19843- 9 الكافي، 6/ 297/ 8/ 1 ابن بندار عن البرقي عن نوح بن شعيب عن ياسر الخادم قال

أكل الغلمان يوما فاكهة و لم يستقصوا أكلها و رموا بها فقال لهم أبو الحسن(ع)سبحان اللّٰه إن كنتم استغنيتم فإن أناسا لم يستغنوا أطعموه من يحتاج إليه

[10]

19844- 10 الكافي، 6/ 350/ 3/ 1 العدة عن سهل عن الأشعري عن القداح عن أبي عبد اللّٰه(ع)

أنه كان يكره تقشير الثمرة

[11]

19845- 11 الكافي، 6/ 350/ 4/ 1 العدة عن البرقي عن الحسين بن المنذر عمن ذكره عن فرات بن أحنف قال قال أبو عبد اللّٰه(ع)

إن لكل ثمرة سما فإذا أتيتم بها فمسوها بالماء أو اغمسوها في الماء يعني اغسلوها

[12]

19846- 12 الكافي، 6/ 322/ 1/ 1 العدة عن البرقي عن محمد بن علي عن محمد بن الفضيل عن أبيه قال

صنع لنا أبو حمزة طعاما

488

و نحن جماعة فلما حضرنا رأى رجلا ينهك عظما فصاح به و قال لا تفعل فإني سمعت علي بن الحسين(ع)يقول لا تنهكوا العظام فإن فيها للجن نصيبا و إن فعلتم ذهب من البيت ما هو خير من ذلك

[13]

19847- 13 الفقيه، 3/ 350/ 4230 ابن أسباط عن أبيه قال

صنع لنا أبو حمزة طعاما الحديث

بيان

نهك العظام المبالغة في أكل اللحم الذي عليها

[14]

19848- 14 الكافي، 6/ 362/ 1/ 1 العدة عن سهل عن أحمد بن هارون عن موفق المديني عن أبيه عن جده قال

بعث إلي الماضي(ع)يوما فأجلسني للغداء فلما جاءوا بالمائدة لم يكن عليها بقل- فأمسك يده ثم قال للغلام أما علمت أني لا آكل على مائدة ليس فيها

489

خضرة فائتني بالخضرة فذهب الغلام فجاء بالبقل فألقاه على المائدة فمد يده حينئذ و أكل

[15]

19849- 15 الكافي، 6/ 362/ 2/ 1 علي عن أبيه عن حنان قال

كنت مع أبي عبد اللّٰه(ع)على المائدة فمال على البقل و امتنعت أنا منه لعلة كانت بي فالتفت إلي و قال يا حنان أما علمت أن أمير المؤمنين(ص)لم يؤت بطبق إلا و عليه بقل قلت و لم جعلت فداك قال لأن قلوب المؤمنين خضرة و هي تحن إلى إشكالها

[16]

19850- 16 الكافي، 6/ 299/ 17/ 1 محمد عن علي بن إبراهيم عن الجعفري عن محمد بن الفضيل رفعه عنهم(ع)قالوا

كان النبي(ص)إذا أكل لقم من بين عينيه و إذا شرب سقى من على يمينه

[17]

19851- 17 الكافي، 6/ 298/ 10/ 1 أحمد بن محمد عن نوح بن شعيب عن ياسر الخادم و نادر جميعا قالا

قال لنا أبو الحسن(ع)إن قمتم على رءوسكم و أنتم تأكلون فلا تقوموا حتى تفرغوا- و ربما دعا بعضنا فيقال له هم يأكلون فيقول دعهم حتى يفرغوا

[18]

19852- 18 الكافي، 6/ 298/ 11/ 1 و روى نادر الخادم قال

كان أبو الحسن(ع)إذا أكل أحدنا لا يستخدمه حتى يفرغ من طعامه

490

[19]

19853- 19 الكافي، 6/ 298/ 12/ 1 و روى نادر الخادم قال

كان أبو الحسن(ع)يضع جوزينجة على الأخرى و يناولني

بيان

القيام على الرأس كأنه كناية عن أشد أحوال الإنسان فإن أصعب حالاته أن يقوم على رأسه يعني على أي حال كنتم و أنتم تأكلون فلا تقوموا حتى تفرغوا و الجوزينج من الجوز معرب جوزينة كاللوزينج

[20]

19854- 20 الكافي، 6/ 299/ 21/ 1 العدة عن سهل عن البزنطي عن الرضا(ع)قال

إذا أكلت فاستلق على قفاك و ضع رجلك اليمنى على اليسرى

491

باب الطعام الحار

[1]

19855- 1 الكافي، 6/ 321/ 1/ 2 محمد عن أحمد عن القاسم عن جده عن محمد عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال أمير المؤمنين(ع)

أقروا الحار حتى يبرد فإن رسول اللّٰه(ص)قرب إليه طعام حار فقال أقروه حتى يبرد ما كان اللّٰه تعالى ليطعمنا النار و البركة في البارد

[2]

19856- 2 الكافي، 6/ 322/ 2/ 1 الأربعة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إن النبي(ص)أتي بطعام حار جدا فقال ما كان اللّٰه ليطعمنا النار أقروه حتى يبرد و يمكن فإنه طعام ممحوق البركة و للشيطان فيه نصيب

بيان

و يمكن من الإمكان أو التمكين أي و يمكن الإنسان من أكله

492

[3]

19857- 3 الكافي، 6/ 322/ 3/ 1 الثلاثة عن محمد بن حكيم عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

الطعام الحار غير ذي بركة

[4]

19858- 4 الكافي، 6/ 322/ 4/ 1 محمد عن أحمد عن ابن فضال عن القداح عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

أتي النبي(ص)بطعام حار فقال إن اللّٰه تعالى لم يطعمنا النار نحوه حتى يبرد فترك حتى برد

[5]

19859- 5 الكافي، 6/ 322/ 5/ 1 أحمد عن السراد عن يونس بن يعقوب عن سليمان بن خالد قال

حضرت عشاء أبي عبد اللّٰه(ع)في الصيف فأتي بخوان عليه خبز و أتي بقصعة ثريد و لحم فقال هلم إلي هذا الطعام فدنوت فوضع يده فيه و رفعها و هو يقول أستجير بالله من النار أعوذ بالله من النار أعوذ بالله من النار هذا ما لا نصبر عليه فكيف النار هذا ما لا نقوى عليه فكيف النار هذا ما لا نطيقه فكيف النار قال و كان(ع)يكرر ذلك حتى أمكن الطعام فأكل و أكلت معه

[6]

19860- 6 الكافي، 8/ 164/ 174 القميان عن الحسن بن علي عن يونس بن يعقوب عن سليمان بن خالد عن عامل كان لمحمد بن راشد قال

حضرت الحديث بأدنى تفاوت في ألفاظه و زاد في آخره ثم إن الخوان رفع فقال يا غلام ائتنا بشيء فأتى بتمر في طبق- فمددت يدي فإذا هو تمر فقلت أصلحك اللّٰه هذا زمان الأعناب و الفاكهة فقال إنه تمر ثم قال ارفع هذا و ائتنا بشيء فأتى بتمر فمددت يدي فقلت هذا تمر فقال إنه طيب

493

باب أواني الأكل

[1]

19861- 1 الكافي، 6/ 267/ 1/ 1 الاثنان عن الوشاء عن داود بن سرحان عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

لا تأكل في آنية الذهب و الفضة

[2]

19862- 2 الكافي، 6/ 267/ 3/ 1 الخمسة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

لا تأكل في آنية من فضة و لا في آنية مفضضة

[3]

19863- 3 الكافي، 6/ 267/ 4/ 1 العدة عن سهل عن السراد عن

494

العلاء عن محمد عن أبي جعفر(ع)

أنه نهى عن آنية الذهب و الفضة

[4]

19864- 4 الكافي، 6/ 268/ 7/ 1 العدة عن سهل عن علي بن حسان عن موسى بن بكر عن أبي الحسن موسى(ع)قال

آنية الذهب و الفضة متاع الذين لا يوقنون

[5]

19865- 5 الفقيه، 3/ 353/ 4239

الحديث مرسلا عن النبي ص

[6]

19866- 6 الفقيه، 3/ 352/ 4237 أبان عن محمد عن أبي جعفر(ع)قال

لا تأكل في آنية ذهب و لا فضة

[7]

19867- 7 الكافي، 6/ 267/ 2/ 1 محمد عن التهذيب، 9/ 91/ 125/ 1 أحمد عن ابن بزيع قال

سألت أبا الحسن الرضا(ع)عن آنية الذهب و الفضة فكرهها- فقلت قد روى بعض أصحابنا أنه كان لأبي الحسن(ع)مرآة ملبسة فضة فقال لا و الحمد لله إنما كانت لها حلقة من فضة و هي عندي ثم قال إن العباس حين عذر عمل له قضيب ملبس من فضة

495

من نحو ما يعمل للصبيان يكون فضة نحوا من عشرة دراهم فأمر به أبو الحسن(ع)فكسر

بيان

عذر الغلام بالعين المهملة و الذال المعجمة ختنه و الإعذار الاختتان

[8]

19868- 8 الكافي، 6/ 386/ 9/ 1 علي عن أبيه و الاثنان جميعا عن ابن أسباط عن أبي الحسن الرضا(ع)قال

سمعته يقول و ذكر مصر فقال قال النبي(ص)لا تأكلوا في فخارها و لا تغسلوا رءوسكم بطينها فإنه يذهب بالغيرة و يورث الدياثة

بيان

الفخار بالتشديد الخزف و يأتي أخبار أواني الشرب في أبوابها

496

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

497

باب الأكل على مائدة يشرب عليها الخمر

[1]

19869- 1 الكافي، 6/ 268/ 1/ 1 العدة عن البرقي عن أبيه عن هارون بن الجهم قال

كنا مع أبي عبد اللّٰه(ع)بالحيرة حين قدم على أبي جعفر فختن بعض القواد ابنا له و صنع طعاما و دعا الناس و كان أبو عبد اللّٰه(ع)فيمن دعي فبينا هو على المائدة يأكل و معه عدة على المائدة فاستسقى رجل منهم ماء فأتي بقدح فيه شراب لهم فلما أن صار القدح في يد الرجل قام أبو عبد اللّٰه(ع)عن المائدة فسئل عن قيامه فقال قال رسول اللّٰه(ص)ملعون من جلس على مائدة يشرب عليها الخمر

[2]

19870- 2 الكافي، 6/ 268/ 1/ 1 و في رواية أخرى

ملعون من جلس طائعا على مائدة يشرب عليها الخمر

498

بيان

الحيرة قرية بالكوفة و أبو جعفر هذا هو المنصور الدوانيقي العباسي الخليفة و القواد جمع القائد بمعنى الأمير و الرأس

[3]

19871- 3 الكافي، 6/ 268/ 2/ 1 محمد عن ابن عيسى عن الحسين عن النضر عن القاسم بن سليمان عن جراح المدائني عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال رسول اللّٰه(ص)

من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فلا يأكل على مائدة يشرب عليها الخمر

[4]

19872- 4 الكافي، 6/ 429/ 2/ 1 محمد عن التهذيب، 9/ 116/ 237/ 1 محمد بن أحمد عن الفطحية عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سئل عن المائدة إذا شرب عليها الخمر أو مسكر فقال(ع)حرمت المائدة و سئل ع- فإن أقام رجل على مائدة منصوبة يأكل مما عليها و مع الرجل مسكر لم يسق أحدا ممن عليها بعد فقال لا يحرم حتى يشرب عليها- و إن وضع بعد ما يشرب فالوذج فكل فإنها مائدة أخرى يعني كل الفالوذج

499

باب كثرة الأكل

[1]

19873- 1 الكافي، 6/ 268/ 1/ 2 القميان عن محمد بن سالم عن أحمد بن النضر عن عمرو بن شمر يرفعه قال قال رسول اللّٰه(ص)في كلام له

سيكون من بعدي سنة يأكل المؤمن في معاء واحد و يأكل الكافر في سبعة أمعاء

بيان

هذا الحديث رواه العامة أيضا و في رواية المنافق بدل الكافر و فسر تارة بأن الكافر يأكل سبعة أضعاف المؤمن و أخرى بأن شهوته سبعة أمثال شهوته و يكون المعاء كناية عن الشهوة لأنه يجذب الطعام و يطلبه و قيل بل ذلك لأن المؤمن يتوقى الحرام و الشبهة و الكافر لا يبالي من أين أكل و قيل بل هذا مثل ضربة للمؤمن و زهده في الدنيا و الكافر و حرصه عليها و ليس معناه كثرة الأكل دون الاتساع في الدنيا و وصف الكافر بكثرة الأكل إغلاظ على المؤمن و تأكيد لما رسم له

500

[2]

19874- 2 الكافي، 6/ 269/ 2/ 1 العدة عن سهل عن محمد بن سنان عن ابن مسكان عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

كثرة الأكل مكروه

[3]

19875- 3 الكافي، 6/ 269/ 3/ 1 الأربعة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال رسول اللّٰه(ص)

بئس العون على الدين قلب نخيب و بطن رغيب و نعظ شديد

بيان

النخيب الجبان الذي لا فؤاد له و قيل الفاسد العقل و الرغيب الواسع يقال جوف رغيب و يكنى به عن كثرة الأكل و النعظ انتشار الذكر

[4]

19876- 4 الكافي، 6/ 269/ 4/ 1 حميد عن ابن سماعة عن وهيب بن حفص عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

قال لي يا با محمد إن البطن ليطغى من أكلة و أقرب ما يكون العبد من اللّٰه تعالى إذا خف بطنه و أبغض ما يكون العبد إلى اللّٰه تعالى إذا امتلأ بطنه

[5]

19877- 5 الكافي، 6/ 269/ 5/ 1 الأربعة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال أبو ذر رحمه اللّٰه قال رسول اللّٰه(ص)

أطولكم جشاء في الدنيا أطولكم جوعا في الآخرة أو قال يوم القيامة

[6]

19878- 6 الكافي، 6/ 269/ 6/ 1 بالإسناد عن أبي عبد اللّٰه ع

501

قال قال رسول اللّٰه(ص)

إذا تجشأتم فلا ترفعوا جشاءكم إلى السماء

[7]

19879- 7 الكافي، 6/ 269/ 7/ 1 العدة عن التهذيب، 9/ 93/ 134/ 1 البرقي عن العبيدي عن الدهقان عن درست عن عبد اللّٰه بن سنان عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

الأكل على الشبع يورث البرص

[8]

19880- 8 الكافي، 6/ 269/ 8/ 1 عنه عن محمد بن علي عن ابن سنان عمن ذكره عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

كل داء من التخمة ما خلا الحمى فإنها ترد ورودا

[9]

19881- 9 الكافي، 6/ 269/ 9/ 1 محمد عن أحمد عن ابن سنان عن صالح النيلي عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إن اللّٰه تعالى يبغض كثرة الأكل و قال أبو عبد اللّٰه(ع)ليس لابن آدم بد من أكلة يقيم بها صلبه فإذا أكل أحدكم طعاما فليجعل ثلث بطنه للطعام و ثلث بطنه للشراب و ثلثه للنفس و لا تسمنوا تسمن الخنازير للذبح

[10]

19882- 10 الكافي، 6/ 270/ 10/ 1 محمد عن أحمد عن ابن فضال عن ابن بكير عن بعض أصحابه عن أبي عبيدة عن أبي جعفر ع

502

قال

إذا شبع البطن طغى

[11]

19883- 11 الكافي، 6/ 270/ 11/ 1 عنه عن محمد بن سنان عن أبي الجارود قال قال أبو جعفر(ع)

ما من شيء أبغض إلى اللّٰه تعالى من بطن مملوء

[12]

19884- 12 الفقيه، 3/ 356/ 4255 قال الصادق(ع)

إن البطن إذا شبع طغى

503

باب أكل ما يسقط من الخوان

[1]

19885- 1 الكافي، 6/ 299/ 1/ 1 محمد عن أحمد عن القاسم عن جده عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال أمير المؤمنين(ص)

كلوا ما يسقط من الخوان فإنه شفاء من كل داء بإذن اللّٰه تعالى لمن أراد أن يستشفي به

[2]

19886- 2 الكافي، 6/ 300/ 2/ 1 علي عن صالح بن السندي عن جعفر بن بشير عن أبان عن داود بن كثير قال

تعشيت عند أبي عبد اللّٰه(ع)عتمة فلما فرغ من عشائه حمد اللّٰه تعالى و قال هذا عشائي و عشاء آبائي فلما رفع الخوان تقمم ما سقط منه ثم ألقاه إلى فيه

بيان

تقمم تتبع الفتات

504

[3]

19887- 3 الكافي، 6/ 300/ 3/ 1 الثلاثة عن إبراهيم بن عبد الحميد عن عبد اللّٰه بن صالح الخثعمي قال

شكوت إلى أبي عبد اللّٰه(ع)وجع الخاصرة فقال عليك بما يسقط من الخوان فكله ففعلت ذلك فذهب عني قال إبراهيم قد كنت أجد ذلك في الأيمن و الأيسر- فأخذت ذلك فأشفيت [فانتفعت] به

[4]

19888- 4 الكافي، 6/ 300/ 4/ 1 العدة عن سهل عن منصور بن العباس عن الحسن بن معاوية بن وهب عن أبيه قال

أكلنا عند أبي عبد اللّٰه(ع)فلما رفع الخوان تلقط ما وقع منه فأكله ثم قال لنا إنه ينفي الفقر و يكثر الولد

[5]

19889- 5 الكافي، 6/ 300/ 7/ 1 العدة عن البرقي عن محمد بن علي عن إبراهيم بن مهزم عن أبي الحسن(ع)قال

شكا رجل إلى أبي عبد اللّٰه(ع)ما يلقى من وجع الخاصرة- قال ما يمنعك من أكل ما يقع من الخوان

[6]

19890- 6 الكافي، 6/ 301/ 9/ 1 العدة عن البرقي عن بعض

505

أصحابه عن الأصم عن عبد اللّٰه الأرمني قال

كنت عند أبي عبد اللّٰه(ع)و هو يأكل فرأيته يتتبع مثل السمسم من الطعام ما سقط من الخوان فقلت جعلت فداك تتبع هذا فقال يا با عبد اللّٰه هذا رزقك فلا تدعه أما إن فيه شفاء من كل داء

[7]

19891- 7 الكافي، 6/ 300/ 8/ 1 محمد عن ابن عيسى عن معمر بن خلاد قال سمعت أبا الحسن الرضا(ع)يقول

من أكل في منزله طعاما فسقط منه شيء فليتناوله و من أكله في الصحراء أو خارجا فليتركه للطير و السبع

[8]

19892- 8 الفقيه، 3/ 356/ 4257 محمد بن الوليد الكرماني قال

أكلت بين يدي أبي جعفر الثاني(ع)حتى إذا فرغت و رفع الخوان ذهب الغلام يرفع ما وقع من فتات الطعام فقال له ما كان في الصحراء فدعه و لو فخذ شاة و ما كان في البيت فتتبعه و القطه

[9]

19893- 9 الفقيه، 3/ 356/ 4254 عمر بن قيس الماصر

506

قال

دخلت على أبي جعفر(ع)بالمدينة و بين يديه خوان و هو يأكل فقلت له ما حد هذا الخوان فقال إذا وضعته فسم اللّٰه- و إذا رفعته فاحمد اللّٰه و قم ما حول الخوان فإن هذا حده

507

باب الغداء و العشاء

[1]

19894- 1 الكافي، 6/ 288/ 2/ 1 محمد عن أحمد عن الحسين عن النضر عن علي بن الصلت عن ابن أخي شهاب بن عبد ربه قال

شكوت إلى أبي عبد اللّٰه(ع)ما ألقى من الأوجاع و التخم فقال لي تغد و تعش و لا تأكل بينهما شيئا فإن فيه فساد البدن أما سمعت اللّٰه يقول

لَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهٰا بُكْرَةً وَ عَشِيًّا

[2]

19895- 2 الكافي، 6/ 287/ 1/ 1 العدة عن البرقي عن محمد بن علي عن ابن أسباط عن عمه عن المثنى عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إن يعقوب(ع)كان له مناد ينادي كل غداة من منزله على فرسخ ألا من أراد الغداء فليأت إلى منزل يعقوب و إذا أمسى ينادي ألا من أراد العشاء فليأت إلى منزل يعقوب

[3]

19896- 3 الكافي، 6/ 288/ 1/ 1 العدة عن أحمد عن القاسم عن

508

جده عن محمد عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال أمير المؤمنين(ع)

عشاء الأنبياء بعد العتمة فلا تدعوه فإن ترك العشاء خراب البدن

[4]

19897- 4 الكافي، 6/ 288/ 2/ 2 الثلاثة عن هشام بن الحكم عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

أصل خراب البدن ترك العشاء

[5]

19898- 5 الكافي، 6/ 288/ 3/ 1 الثلاثة عن جميل بن صالح عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

ترك العشاء مهرمة و ينبغي للرجل إذا أسن- أن لا يبيت إلا و جوفه من الطعام ممتلئ

[6]

19899- 6 الكافي، 6/ 288/ 4/ 1 محمد عن أحمد عن سعيد بن جناح عن أبي الحسن الرضا(ع)قال

إذا اكتهل الرجل فلا يدع أن يأكل بالليل شيئا فإنه أهدأ للنوم و أطيب للنكهة

[7]

19900- 7 الكافي، 6/ 288/ 5/ 1 ابن بندار عن البرقي عن أبيه عن الجعفري قال

كان أبو الحسن(ع)لا يدع العشاء و لو بكعكة و كان يقول إنه قوة للجسم قال و لا أعلمه إلا قال و صالح للجماع

بيان

الكعك خبز معروف فارسي معرب

[8]

19901- 8 الكافي، 6/ 289/ 6/ 1 العدة عن سهل عن البزنطي عن حماد بن عثمان عن الوليد بن صبيح قال سمعت أبا عبد اللّٰه ع

509

يقول

لا خير لمن دخل في السن أن يبيت خفيفا بل يبيت ممتلئا خير له

[9]

19902- 9 الكافي، 6/ 289/ 7/ 1 محمد عن أحمد عن محمد بن سنان عن زياد بن أبي الحلال قال

تعشيت مع أبي عبد اللّٰه(ع)فقال العشاء بعد العشاء الآخرة عشاء النبيين

[10]

19903- 10 الكافي، 6/ 289/ 8/ 1 ابن بندار عن البرقي عن أبي سليمان عن أحمد بن الحسن الجبلي عن أبيه عن جميل بن دراج قال سمعت أبا عبد اللّٰه(ع)يقول

من ترك العشاء ليلة السبت و ليلة الأحد متواليتين ذهبت عنه قوته فلم ترجع إليه أربعين يوما

[11]

19904- 11 الكافي، 6/ 289/ 9/ 1 الثلاثة عن بعض أصحابه عن ذريح عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

الشيخ لا يدع العشاء و لو بلقمة

[12]

19905- 12 الكافي، 6/ 289/ 10/ 1 العدة عن سهل عن بكر بن صالح عن ابن فضال عن عبد اللّٰه بن إبراهيم عن علي بن أبي علي اللهبي عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

ما يقول أطباؤكم في عشاء الليل قلت إنهم ينهونا عنه قال و لكني آمركم به

[13]

19906- 13 الكافي، 6/ 289/ 11/ 1 محمد عن محمد بن الحسين عن

510

الحجال عن ثعلبة عن رجل ذكره عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

طعام الليل أنفع من طعام النهار

[14]

19907- 14 الكافي، 6/ 289/ 12/ 1 العدة عن سهل عن بعض الأهوازيين عن الرضا(ع)قال قال

إن في الجسد عرقا يقال له العشاء فإذا ترك الرجل العشاء لم يزل يدعو عليه ذلك العرق إلى أن يصبح يقول أجاعك اللّٰه كما أجعتني و أظمأك اللّٰه كما أظمأتني فلا يدعن أحدكم العشاء و لو بلقمة من خبز أو بشربة من ماء

[15]

19908- 15 الفقيه، 3/ 359/ 4271 قال الصادق(ع)

ينبغي للشيخ الكبير أن لا ينام إلا و جوفه ممتلئ من طعام فإنه أهدأ لنومه و أطيب لنكهته

511

باب الأكل ماشيا

[1]

19909- 1 الكافي، 6/ 273/ 1/ 1 الأربعة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

خرج رسول اللّٰه(ص)قبل الغداة و معه كسرة قد غمسها في اللبن و هو يأكل و يمشي و بلال يقيم الصلاة فصلى بالناس ص

[2]

19910- 2 الكافي، 6/ 273/ 2/ 1 العدة عن التهذيب، 9/ 93/ 140/ 1 البرقي عن أبيه عمن حدثه عن العرزمي عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال قال أمير المؤمنين(ص)

لا بأس أن يأكل الرجل و هو يمشي كان رسول اللّٰه(ص)يفعل ذلك

[3]

19911- 3 الفقيه، 3/ 354/ 4247 ابن المغيرة عن عبد اللّٰه بن

512

سنان عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

لا تأكل و أنت تمشي إلا أن تضطر إلى ذلك