عيون الغرر في فضائل الآيات والسور

- مشتاق مظفر المزيد...
360 /
3

الإهداء :

إلى العالمة الجليلة.

إلى التي تغرّبت من أجل رؤية أخيها الغريب.

إلى كريمة أهل البيت (عليهم السلام).

إلى شفيعتي وشفيعة المؤمنين المقرّين بفضلها وعلمها.

إلى سيّدتي ومولاتي فاطمة بنت الإمام موسى الكاظم (عليهما السلام).

أهدي ثواب عملي هذا إليك وأنت يا سيدتي المفظالة عليَّ طوال غربتي وأنا اللائذ بجوارك فتلطّفي عليَّ بدعائك المستجاب بالتوفيق والتسديد.

4

بسم الله الرّحمن الرحيم

الحمد لله كلّما وقب ليل وغسق ، والحمد لله كلّما لاح نجم وخفق ، والحمد لله غير مفقود الإنعام ولا مكافأ الإفضال ، نحمده على ما كان ، ونستعينه من أمرنا على ما يكون ، ونسأله المعافاة في الأديان كما نسأله المعافاة في الأبدان ، ثمّ الصلاة والسلام على خاتم رسله نبي الرحمة وشفيع الاُمّة وعلى آله الطيبين الطاهرين المعصومين.

في البدء أقول : إنّ من الدوافع التي جعلتني حريصاً على تقديم أبسط خدمة لكتاب الله العزيز ، كما قدّمنا خدمة ـ من خلال عملنا في التحقيق ـ لأحاديث أهل البيت (عليهم السلام) ، فمن خلال معايشتي لأصدقائي وأقربائي رأيت مكتبات أكثرهم إن لم يكن جلّهم تفتقر إلى كثير من دورات الكتب الحديثية والتفسيرية ، ولذا خطر ببالي أن أجمع من هذه المجاميع كلّ ما يتعلّق بفضائل الآيات والسور.

فسعيت ـ بعد الاتكال على الله عزّوجلّ والتوسّل بالنبيّ وآله (صلوات الله عليهم أجمعين) ـ بجدّ على جمع الأحاديث من الوسائل والمستدرك وتفسير

5

البرهان والبحار ومجمع البيان وبعض المصادر المتفرقة من كتب الأدعية كعدّة الداعي وفلاح السائل ودعوات الراوندي ، ومن الحديثيّة كالكافي ومكارم الأخلاق وجامع الأخبار والمحاسن وغيرهنّ ، وهناك بعض المصادر نقلت عنها بالواسطة كتفسير أبي الفتوح الرازي ولب اللباب وخواصّ القرآن وغيرها.

ثمّ عمدت على تبويبها ، وكما هو المتعارف في كتب التفسير حيث بوّبتها حسب تسلسل سور القرآن المجيد ، ثمّ جعلت لكتابي هذا مقدمة تحتوي على إثني عشر فصلاً تبرّكاً بالأئمّة الاثني عشر عليهم أفضل الصلاة والسلام مع إضافة فصل في فضل البسملة ، جاهداً نفسي على الاختصار والفصول هي على التوالي :

1 ـ توقير كتاب الله العزيز.

2 ـ آداب قراءة القرآن.

3 ـ فضل قراءة القرآن.

4 ـ كيفية قراءة القرآن.

5 ـ أهل البيت (عليهم السلام) وقراءة القرآن.

6 ـ تعليم القرآن وتعلّمه.

7 ـ قراءة القرآن في البيوت.

8 ـ التعوّذ من الشيطان عند قراءة القرآن.

9 ـ فضل الاستماع للقرآن.

10 ـ ما ينبغي أن يقال عند قراءة بعض الآيات.

11 ـ ما يستحب قراءته في الفرائض والنوافل.

12 ـ القراءة والنظر في القرآن.

6

وفي ختام فضائل السور أضفت فصلين : الأوّل ، اختص القسم الأول منه بفضائل بعض الآيات من بعض السور التي تفيد عند النوم أو عند الخروج من المنزل وما شابه ذلك ، والقسم الثاني اختص بفضائل قصار السور مثلاً كسورة التوحيد والمعوّذتين والكافرون وغيرهن ، فمن قرأهن معاً فله كذا من الثواب.

وأمّا الفصل الثاني ، فاختصّ بفضل آية الكرسي ، وجعلتها خاتمة لكتابي هذا لعظيم فضلها فهي إن شاء الله خاتمة مسك.

آملاً أن ينال رضى الله عزّوجلّ ورضى النبيّ وآله (صلوات الله عليهم) ، ورضى القارئ الكريم ، وما توفيقي إلاّ بالله العزيز القدير ، وصلّ اللّهمّ على محمّد وآل محمّد وعجّل فرجهم.

الفقير الى رحمة ربّه الغني

مشتاق المظفر

20 جمادى الآخرة 1422 ه

7

-

8

توقير كتاب الله العزيز

1 ـ الشريف الرضي في نهج البلاغة : قال (عليه السلام) : « اعلموا أنّ هذا القرآن هو الناصح الذي لا يغش ، والهادي الذي لا يضل ، والمحدّث الذي لا يكذب ، وما جالس هذا القرآن أحد إلاّ قام عنه بزيادة أو نقصان : زيادة في هدى ، ونقصان من عمى.

واعلموا أنّه ليس على أحد بعد القرآن من فاقة ، ولا لأحد قبل القرآن من غنى ، فاستشفوه أدوائكم ، واستعينوا به على لأوائكم (1) ، فإنّ فيه شفاء من أكبر الداء ، وهو الكفر والنفاق والغي والضلال ، فاسألوا الله به ، وتوجّهوا إليه بحبّه ، ولا تسألوا به خلقه ، إنّه ما توجّه العباد إلى الله بمثله.

واعلموا أنّه شافع مشفّع ، وقائل مصدّق ، وأنّه من شفع له القرآن يوم القيامة شفّع فيه ، ومن محل (2) به القرآن يوم القيامة صُدِّقَ عليه ، فإنّه ينادي مناد يوم القيامة : ألا أنّ كلّ حارث مبتلى في حرثه ، وعاقبة عمله ، غير حرثة القرآن ،

____________

(1) اللأواء : الشدّة وضيق المعيشة. النهاية في غريب الحديث 4 : 221.

(2) محل : محل فلان بفلان ، إذا قال عليه قولاً يوقعه في مكروه. مجمع البحرين 5 : 472 ـ محل.

9

فكونوا من حرثته وأتباعه ، واستدلّوه على ربّكم ، واستنصحوه على أنفسكم ، واتّهموا عليه آراءكم ، واستغشوا فيه أهواءكم » (1).

2 ـ جامع الأخبار : عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ، انه قال : « القرآن أفضل كل شيء دون الله ، فمن وقّر القرآن فقد وقّر الله ، ومن لم يوقّر القرآن فقد استخفّ بحرمة الله ، حرمة القرآن على الله كحرمة الوالد على ولده » (2).

3 ـ وعنه : عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أنّه قال : « يا حملة القرآن تحبّبوا إلى الله بتوقير كتابه يزدكم حبّاً ويحبّبكم إلى خلقه » (3).

____________

(1) نهج البلاغة 2 : 111 / خطبة 171 ، وعنه في المستدرك 4 : 239 / 4594.

(2) جامع الاخبار : 115 / 201 ، وعنه في المستدرك 4 : 236 / 4585.

(3) نفس المصدر : 115 / قطعة من حديث 202 ، وعنه في البحار 92 : 19 / قطعة من حديث 18.

10

آداب قراءة القرآن

4 ـ البرقي في المحاسن : عن أبي سمينة ، عن إسماعيل بن أبان الحنّاط ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : نظّفوا طريق القرآن ! قيل : يا رسول الله وما طريق القرآن ؟ قال : أفواهكم ، قيل : بماذا ؟ قال : بالسّواك » (1).

5 ـ ابن بابويه في الخصال : عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن محمّد بن عيسى بن عبيد اليقطيني ، عن القاسم بن يحيى ، عن جدّه الحسن بن راشد ، عن أبي بصير ومحمّد بن مسلم ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « حدّثني أبي ، عن جدي ، عن آبائه ، عن علي (عليه السلام) ـ في حديث الأربعمائة ـ قال : لا يقرأ العبد القرآن إذا كان على غير طهور حتّى يتطهّر » (2).

6 ـ عبدالله بن جعفر الحميري في قرب الإسناد : عن محمّد بن عبدالحميد ، عن محمّد بن الفضيل ، عن أبي الحسن (عليه السلام) قال : سألته أقرأ المصحف ثمّ يأخذني البول فأقوم فأبول وأستنجي وأغسل يدي وأعود إلى المصحف فأقرأ فيه ؟ قال :

____________

(1) المحاسن : 558 / 928 ، وعنه في الوسائل 2 : 22 / 1366 ، وورد أيضاً في دعوات الراوندي : 161 / 444 ، ومكارم الاخلاق 1 : 118 / 282.

(2) الخصال : 627 ، وعنه في الوسائل 6 : 196 / 7717.

11

« لا ، حتّى تتوضّأ للصلاة » (1).

7 ـ السيد علي بن طاووس في كتاب اقبال الاعمال : باسناده إلى يونس بن عبدالرحمن ، عن علي بن ميمون الصانع أبي الأكراد ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ، أنه كان من دعائه إذا أخذ مصحف القرآن والجامع ، قبل أن يقرأ القرآن ، وقبل أن ينشره ، يقول حين يأخذه بيمينه :

« بسم الله ، اللهم إنّي أشهد أنّ هذا كتابك المنزل من عندك ، على رسولك محمّد بن عبدالله (صلى الله عليه وآله وسلم) ، وكتابك الناطق على لسان رسولك ، فيه حكمك ، وشرائع دينك ، أنزلته على نبيّك ، وجعلته عهداً منك إلى خلقك ، وحبلاً متصلاً فيما بينك وبين عبادك ، اللهم إنّي نشرت عهدك وكتابك ، اللهم فاجعل نظري فيه عبادة وقراءتي تفكّراً ، وفكري اعتباراً.

واجعلني ممّن اتّعظ ببيان مواعظك فيه ، واجتنب معاصيك ، ولا تطبع عند قراءتي كتابك ، على قلبي ولا على سمعي ، ولا تجعل على بصري غشاوة ، ولا تجعل قراءتي قراءة لا تدبّر فيها ، بل اجعلني أتدبّر آياته وأحكامه ، آخذاً بشرائع دينك ، ولا تجعل نظري فيه غفلة ، ولا قراءتي هذرمة (2) ، إنّك أنت الرؤوف الرحيم » (3).

ورواه المفيد في الاختصاص (4).

____________

(1) قرب الاسناد : 395 / 1386 ، وعنه في الوسائل 6 : 196 / 7716.

(2) الهذرمة : السرعة في القراءة. الصحاح 5 : 2057 ـ هذرم.

(3) إقبال الأعمال : 110 ، وعنه في المستدرك 4 : 372 / 4977.

(4) الاختصاص : 141.

12

فضل قراءة القرآن

8 ـ الكليني في الكافي : عن ابن محبوب ، عن مالك بن عطيّة ، عن منهال القصّاب ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « من قرأ القرآن وهو شابٌّ مؤمن اختلط القرآن بلحمه ودمه ، وجعله الله عزَّوجلَّ مع السفرة الكرام البررة ، وكان القرآن حجيزاً عنه يوم القيامة ، يقول : يا ربّ إنَّ كلَّ عامل قد أصاب أجر عمله غير عاملي فبلّغ به أكرم عطاياك.

قال : فيكسوه الله العزيز الجبّار حلّتين من حلل الجنّة ويوضع على رأسه تاج الكرامة ثمَّ يقال له : هل أرضيناك فيه ؟ فيقول القرآن : يا ربّ قد كنت أرغب له فيما هو أفضل من هذا فيعطى الأمن بيمينه والخلد بيساره ثمَّ يدخل الجنّة ، فيقال له : اقرأ واصعد درجة ، ثمَّ يقال له : هل بلغنا به وأرضيناك ؟ فيقول : نعم. قال : ومن قرأه كثيراً وتعاهده بمشقّة من شدَّة حفظه أعطاه الله عزّوجلّ أجر هذا مرَّتين » (1).

ورواه الصدوق في ثواب الأعمال : بسنده عن أبي عبدالله (عليه السلام) (2).

9 ـ وعنه : عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن عيسى ،

____________

(1) الكافي 2 : 603 / 4 ، وعنه في الوسائل 6 : 177 / 7670.

(2) ثواب الأعمال : 126 / 1.

13

عن سليمان بن رشيد ، عن أبيه ، عن معاوية بن عمّار ، قال : قال لي أبو عبدالله (عليه السلام) : « من قرأ القرآن فهو غنيٌّ ، ولا فقر بعده وإلاّ ما به غنىً » (1).

ورواه الصدوق في ثواب الأعمال : بسنده عن أبي عبدالله (عليه السلام) (2).

10 ـ وعنه : عن عدَّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، وسهل بن زياد ، وعليُّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، جميعاً ، عن ابن محبوب ، عن عبدالله بن سنان ، عن معاذ بن مسلم ، عن عبدالله بن سليمان ، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال : « من قرأ القرآن قائماً في صلاته كتب الله له بكلّ حرف مائة حسنة ، ومن قرأه في صلاته جالساً كتب الله له بكلّ حرف خمسين حسنة ، ومن قرأه في غير صلاته كتب الله له بكلّ حرف عشر حسنات ».

قال ابن محبوب : وقد سمعته عن معاذ على نحو ممّا رواه ابن سنان (3).

ورواه الصدوق في ثواب الاعمال : بسنده عن أبي جعفر (عليه السلام) (4).

11 ـ الجعفريات : بإسناده عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب (عليهم السلام) ، قال : « ثلاث يذهبن بالبلغم : قراءة القرآن ، واللبان ، والعسل » (5).

12 ـ وعنه : بهذا الاسناد : عن علي (عليه السلام) قال : « قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : قارئ

____________

(1) الكافي 2 : 605 / 8 ، وعنه في الوسائل 6 : 178 / 7672.

(2) ثواب الأعمال : 128 / 1.

(3) الكافي 2 : 611 / 1 ، وعنه في الوسائل 6 : 187 / 7690 ، وورد أيضاً في دعوات الراوندي : 217 / 588.

(4) ثواب الأعمال : 126 / 1.

(5) الجعفريات : 241 ، وعنه في المستدرك 4 : 261 / 4644.

14

القرآن والمستمع ، في الأجر سواء » (1).

13 ـ الكشّي في كتاب الرجال : عن جعفر بن محمّد ، عن علي بن الحسن بن فضّال ، عن عبدالرحمن بن أبي نجران ، عن أبي هارون قال : كنت ساكناً دار الحسن بن الحسين فلمّا علم انقطاعي إلى أبي جعفر وأبي عبدالله (عليهما السلام) أخرجني من داره ، قال : فمرّ بي أبو عبدالله (عليه السلام) فقال : « يا أبا هارون ، بلغني أنّ هذا أخرجك من داره ؟ » قلت : نعم ، قال : « بلغني أنّك كنت تكثر فيها تلاوة كتاب الله ، والدار إذا تلي فيها كتاب الله كان لها نور ساطع في السماء ، وتعرف من بين الدور » (2).

14 ـ علي بن إبراهيم في تفسيره : عن أبيه ، عن القاسم بن محمّد ، عن سليمان بن داود ، رفعه إلى علي بن الحسين (عليهما السلام) قال : « عليك بالقرآن ، فإنّ الله خلق الجنة بيده ، لبنة من ذهب ولبنة من فضة ، جعل ملاطها (3) المسك ، وترابها الزعفران ، وحصبائها اللؤلؤ ، وجعل درجاتها على قدر آيات القرآن ، فمن قرأ القرآن قال له : اقرأ وارق ، ومن دخل منهم الجنة ، لم يكن أحد في الجنة أعلى درجة منه ، ما خلا النبيّون والصدّيقون » (4).

15 ـ الفضل بن الحسن الطبرسي في مجمع البيان عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قال : « أفضل العبادة قراءة القرآن » (5).

16 ـ وعنه : قال (عليه السلام) « يقال لصاحب القرآن : اقرأ وارق ، ورتّل كما كنت

____________

(1) الجعفريات : 31 ، وعنه في المستدرك 4 : 261 / 4645.

(2) رجال الكشي 2 : 486 / 395 ، وعنه في الوسائل 6 : 200 / 7729.

(3) الملاط : الطين الذي يجعل بين سافي البناء ، يملط به الحائط. الصحاح 3 : 1161 ـ ملط.

(4) تفسير القمّي 2 : 259 ، وعنه في المستدرك 4 : 256 / 4635.

(5) مجمع البيان 1 : 15 ، وعنه في الوسائل 6 : 191 / 7701.

15

ترتّل في الدنيا ، فإنّ منزلك عند آخر آية تقرؤها » (1).

17 ـ القطب الراوندى في الدعوات : قال : قال الحسن بن علي (عليهما السلام) : « من قرأ القرآن كانت له دعوة مجابة ، إمّا معجّلة وإمّا مؤجّلة » (2).

18 ـ جامع الأخبار : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : « يا سلمان عليك بقراءة القرآن ، فإنّ قراءته كفّارة للذنوب ، وسترة من النار ، وأمان من العذاب ، ويكتب لمن يقرأ بكل آية ثواب مائة شهيد ، ويعطى بكلّ سورة ثواب نبي ، وتنزل على صاحبه الرحمة ، وتستغفر له الملائكة ، واشتاقت إليه الجنة ، ورضي عنه المولى » (3).

19 ـ وعنه : قال الإمام علي (عليه السلام) : « ليكن كلّ كلامكم ذكر الله وقراءة القرآن ، فإنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) سئل : أيّ الأعمال أفضل عند الله ؟ قال : قراءة القرآن ، وأنت تموت ولسانك رطب من ذكر الله تعالى » (4).

20 ـ أحمد بن فهد في عدّة الداعي : عن الإمام الرضا (عليه السلام) يرفعه إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قال : « اجعلوا لبيوتكم نصيباً من القرآن ، فإنّ البيت إذا قرئ فيه القرآن يسّر على أهله ، وكثر خيره ، وكان سكّانه في زيادة ، وإذا لم يقرأ فيه القرآن ضيّق على أهله ، وقلّ خيره ، وكان سكّانه في نقصان » (5).

21 ـ وعنه : قال (عليه السلام) : « لقارئ القرآن بكلّ حرف يقرأه في الصلاة قائماً

____________

(1) مجمع البيان 1 : 16 ، وعنه في الوسائل 6 : 191 / 7703.

(2) دعوات الراوندي : 24 / 31 ، وعنه في البحار 92 : 204 / 31 ، والمستدرك 4 : 260 / 4642.

(3) جامع الأخبار : 113 / 197 ، وعنه في المستدرك 4 : 257 / 4637.

(4) نفس المصدر : 116 / 208 ، وعنه في المستدرك 4 : 259 / ذيل ح 4638.

(5) عدّة الداعي : 328 / 6 ، وعنه في الوسائل 6 : 200 / 7728.

16

مائة حسنة ، وقاعداً خمسون حسنة ، ومتطهّراً في غير صلاة خمس وعشرون حسنة ، وغير متطهّر عشر حسنات ، أما إنّي لا أقول : ( المر ) ، بل له بالألف عشر ، وباللام عشر ، وبالميم عشر ، وبالراء عشر » (1).

____________

(1) نفس المصدر : 329 / ذيل ح 8 ، وعنه في الوسائل 6 : 196 / 7718.

17

كيفيّة قراءة القرآن

22 ـ محمّد بن يعقوب في الكافي : عن حميد بن زياد ، عن الحسن بن محمّد الأسدي ، عن أحمد بن الحسن الميثمي ، عن أبان بن عثمان ، عن محمّد بن الفضيل ، قال : قال أبو عبدالله (عليه السلام) : « يكره أن تقرأ ( قل هو الله أحد ) بنفس واحد » (1).

23 ـ وعنه : عن محمّد بن يحيى باسناد له عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « يكره أن يقرأ ( قل هو الله أحد ) في نفس واحد » (2).

24 ـ دعائم الاسلام : عن الامام علي (عليه السلام) أنّه سئل عن قول الله عزّوجلّ ( ورتّل القرآن ترتيلاً ) (3) قال : « بيّنه تبياناً ولا تنثره نثر الدقل (4) ولا تهذَّه هذَّ الشعر ، ولا تنثره نثر الرّمل ، ولكن أقرع به القلوب القاسية ، ولا يكوننّ همُّ أحدكم آخر السّورة » (5).

____________

(1) الكافي 2 : 616 / 12 ، وعنه في الوسائل 6 : 70 / 7371.

(2) الكافي 3 : 314 / 11 ، وعنه في الوسائل 6 : 70 / 7372.

(3) سورة المزّمّل 73 : 4.

(4) الدقل : هو رديء التمر ويابسه ، وما ليس له اسم خاص ، فتراه ليبسه ورداءته لا يجتمع ويكون منثوراً. لسان العرب 11 : 246 ـ دقل.

(5) دعائم الاسلام 1 : 161 ، وعنه في المستدرك 4 : 176 / 4420 ، وورد أيضاً في مجمع البيان 5 : 378 ، والجعفريات : 180 ، ونوادر الراوندي : 30 ، وتفسير القمي 2 : 392.

18

25 ـ جامع الأخبار : عن حذيفة بن اليمان قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : « اقرؤا القرآن بلحون العرب وأصواتها ، وإيّاكم ولحون أهل الفسق وأهل الكبائر ، وسيجيء قوم من بعدي يرجّعون بالقرآن ترجيع الغناء والرهبانية والنوح ، لا يجاوز حناجرهم ، مفتونة قلوبهم ، وقلوب الذين يعجبهم شأنهم » (1).

26 ـ وعنه : عن البرّاء بن عازب ، قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : « زيّنوا القرآن بأصواتكم ، فإنّ الصوت الحسن يزيد القرآن حسناً » (2).

27 ـ وعنه : عن علقمة بن قيس ، قال : كنت حسن الصوت بالقرآن ، وكان عبدالله بن مسعود يرسل إليّ فأقرأ عليه ، فإذا فرغت من قراءتي ، قال : زدنا من هذا ـ فداك أبي واُمي ـ فإنّي سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول : « إنّ حسن الصوت زينة القرآن » (3).

____________

(1) جامع الأخبار : 130 / 260 ، وعنه في البحار 92 : 190 / 1 ، والمستدرك 4 : 272 / 4677.

(2) نفس المصدر : 131 / 261 ، وعنه في البحار 92 : 190 / 2 ، والمستدرك 4 : 272 / 4678.

(3) نفس المصدر : 131 / 262 ، وعنه في البحار 92 : 190 ، والمستدرك 4 : 273 / 4679.

19

أهل البيت (عليهم السلام) وقراءة القرآن

28 ـ تفسير العياشي : عن أبان بن عثمان ، عن محمّد ، قال : قال أبو عبدالله (عليه السلام) : « إقرأ » قلت : من أيّ شيء أقرأ ؟ قال : « إقرأ من السورة السابعة » قال : فجعلت ألتمسها ، فقال : « إقرأ سورة يونس » فقرأت حتى انتهيت إلى ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ولا يرهق وجوههم قتر ولا ذلّة ) (1) ثمّ قال : « حسبك ، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : إنّي لأعجب كيف لا أشيب إذا قرأت القرآن » (2).

29 ـ وعنه : عن محمّد بن علي الحلبي ، قال : سمعته ـ يعني أبا عبدالله (عليه السلام) ـ ما لا اُحصي وأنا اُصلّي خلفه ، يقرأ ( إهدنا الصراط المستقيم ) (3).

30 ـ علي بن إبراهيم في تفسيره : عن أبيه ، عن القاسم بن محمّد ، عن سليمان بن داود المنقري ، عن حفص بن غياث ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ، في حديث قال : ثمّ تلا قوله تعالى ( تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوّا في

____________

(1) سورة يونس 10 : 26.

(2) تفسير العياشي 2 : 119 / 1 ، وعنه في المستدرك 4 : 238 / 4591.

(3) نفس المصدر 1 : 24 / 26 ، وعنه في المستدرك 4 : 221 / 4543 ، والبحار 92 : 240 / 45.

20

الأرض ولا فساداً والعاقبة للمتّقين ) (1) وجعل يبكي ويقول : « ذهبت والله الأماني عند هذه الآية » (2).

31 ـ محمّد بن يعقوب في الكافي : عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، وعليّ بن محمّد القاساني جميعاً ، عن القاسم بن محمّد ، عن سليمان بن داود ، عن سفيان بن عيينة ، عن الزهري ـ في حديث ـ قال : كان عليّ بن الحسين (عليه السلام) إذا قرأ ( مالك يوم الدين ) يكرّرها حتّى يكاد أن يموت (3).

32 ـ ابن بابويه في كتاب الفقيه : قال : حكى من صحب الرضا (عليه السلام) إلى خراسان أنّه كان يقرأ في الصلوات في اليوم والليلة في الركعة الاُولى ( الحمد ) و ( إنّا أنزلناه ) ، وفي الثانية ( الحمد ) و ( قل هو الله أحد ) (4) ، الحديث.

وفي عيون الأخبار : بسنده عن رجاء بن أبي الضحّاك ، عن الرضا (عليه السلام) ، مثله (5).

33 ـ وفي التوحيد : عن أحمد بن الحسين ، عن محمّد بن سليمان ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن عبدالله الرقاشيّ ، عن جعفر بن سليمان ، عن يزيد الرِّشك ، عن مطرف بن عبدالله ، عن عمران بن حصين : أنَّ النبيَّ (صلى الله عليه وآله وسلم) بعث سريّة واستعمل عليها عليّاً (عليه السلام) ، فلمّا رجعوا سألهم فقالوا : كلُّ خير غير أنّه قرأ بنا في كلِّ الصلاة ب ( قل هو الله أحد ) ، فقال : « يا عليُّ لم فعلت هذا ؟ فقال : لحبّي ل ( قل هو

____________

(1) سورة القصص 28 : 83.

(2) تفسير القمّي 2 : 146 ، وعنه في المستدرك 4 : 277 / 4692.

(3) الكافي 2 : 602 / 13 ، وعنه في الوسائل 6 : 151 / 7593.

(4) الفقيه 1 : 201 / 922 ، وعنه في الوسائل 6 : 79 / 7397.

(5) عيون أخبار الرضا (عليه السلام) 2 : 182.

21

الله أحد ) ، فقال النّبيُّ (صلى الله عليه وآله وسلم) : ما أحببتها حتّى أحبّك الله عزَّوجل » (1).

34 ـ الجعفريات : أخبرنا محمّد ، حدّثني موسى ، قال : حدّثني أبي ، عن أبيه ، عن جدّه جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جدّه علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي (عليهم السلام) : « أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) صلّى بالناس الظهر ، فلمّا انصرف قال : أيّكم كان ينازعني سورتي التي كنت أقرأها ؟ فقام رجل فقال : يا رسول الله أنا كنت أقرأ خلفك ( سبح اسم ربّك الأعلى ) فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) : هي سورتي التي كنت أقرأها » (2).

35 ـ محمّد بن الحسن في التهذيب : بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن أبي طالب عبدالله بن الصلت ، عن ابن أبي عمير ، قال : كان أبو عبدالله (عليه السلام) يقرأ في الركعتين بعد العتمة ( الواقعة ) و ( قل هو الله أحد ) (3).

وعنه : عن إسماعيل بن عبدالخالق ، عن محمّد بن أبي طلحة ، عن عبدالخالق ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) مثله (4).

36 ـ وعنه : بإسناده ، عن الحسين بن سعيد ، عن النَّضْر بن سُويد ، عن الحلبي ، عن الحارث بن المُغيرة ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ، قال : « كان أبي (عليه السلام) يقول : ( قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ ) تَعدِل ثُلث القرآن ، وكان يُحِبّ أن يجمَعها في الوتر ليكون

____________

(1) التوحيد : 94 / 11 ، وعنه في البحار 85 : 36 / 26 و 92 : 348 / 12 ، وورد أيضاً في مجمع البيان 5 : 567.

(2) الجعفريات : 38 ، وعنه في المستدرك 4 : 216 / 4527.

(3) التهذيب 2 : 116 / 433 ، وعنه في الوسائل 6 : 112 / 7480.

(4) التهذيب 2 : 295 / 1190 ، وعنه في الوسائل 6 : 112 / 7481.

22

القُرآن كلّه » (1).

37 ـ سبط الشيخ الطبرسي في مشكاة الأنوار : عن علي بن الحسين (عليهما السلام) ، قال : « لو مات من بين المشرق والمغرب لما استوحشت ، لو كان القرآن معي ».

وكان إذا قرأ من القرآن ( مالك يوم الدين ) كرّرها وكاد أن يموت ممّا دخل عليه من الخوف (2).

العياشي في تفسيره : عن الزهري ، عنه (عليه السلام) ، مثله (3).

38 ـ الشيخ إبراهيم الكفعمي في الجنّة الواقية : عن السيد ابن طاووس في تتمّات المصباح قال : روى عبدالرحمن بن كثير ، عن الصادق (عليه السلام) ، قال : « كان أبي يقرأ في الشفع والوتر بالتوحيد » (4).

39 ـ الشهيد الثاني في أسرار الصلاة : قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لابن مسعود : « اقرأ عليّ » قال : ففتحت سورة النساء ؟ فلمّا بلغت ( فكيف إذا جئنا من كلّ اُمّة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً ) (5) رأيت عينيه تذرفان من الدمع ، فقال لي : « حسبك الآن » (6).

40 ـ ورواه الشيخ أبو الفتوح في تفسيره : مع زيادة ، قال : فلمّا بلغت هذه الآية بكى وقال : « اقرأها من أولها » فقرأتها ثانياً ، فلمّا بلغت الآية بكى أكثر ممّا

____________

(1) التهذيب 2 : 127 / 482 ، وعنه في الوسائل 6 : 131 / 7534.

(2) مشكاة الأنوار : 120 ، وعنه في المستدرك 4 : 221 / 4542.

(3) تفسير العياشي 1 : 23 / 23.

(4) الجنّة الواقية : 52 ( حاشية مصباح الكفعمي ) ، وعنه في المستدرك 4 : 212 / 4516.

(5) سورة النساء 4 : 41.

(6) أسرار الصلاة : 139 ، وعنه في المستدرك 4 : 276 / 4691.

23

بكى في المرّة الاُولى ، ثمّ قال : « حسبي » (1).

41 ـ الطبرسي في مجمع البيان : عن الإمام علي (عليه السلام) قال : « كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يحبُّ هذه السورة ( سبح اسم ربّك الأعلى ) (2).

42 ـ وعنه : عن البرّاء بن عازب ، قال : سمعت النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) ، يقرأ في المغرب ( والتين والزيتون ) فما رأيت إنساناً أحسن قراءة منه (3).

43 ـ البحار عن مصباح الانوار : بسنده عن زرّ بن حبيش قال : قرأت القرآن من أوله إلى آخره في المسجد الجامع بالكوفة على أمير المؤمنين (عليه السلام) ـ إلى أن قال ـ فلمّا بلغت رأس العشرين من حمعسق ( والذين آمنوا وعملوا الصالحات في روضات الجنات لهم ما يشاؤون عند ربهم ذلك هو الفضل الكبير ) (4) بكى أمير المؤمنين (عليه السلام) حتى علا نحيبه (5). الخبر.

44 ـ ابن أبي الجمهور في درر اللئالي : عن جابر قال : كان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لا ينام حتى يقرأ ( تبارك ، وألم التنزيل ) (6).

____________

(1) تفسير أبي الفتوح 1 : 768 ، وعنه في المستدرك 4 : 276 / ذيل ح 4691.

(2) مجمع البيان 5 : 472 ، وعنه في المستدرك 4 : 358 / 4925 ، وورد أيضاً في الدرّ المنثور 8 : 480 ، وعنه في البحار 92 : 322 / 2 ، والمستدرك 4 : 388 / 4993.

(3) مجمع البيان 5 : 510 ، وعنه في المستدرك 4 : 217 / 4529.

(4) سورة الشورى 42 : 22.

(5) البحار 92 : 206 / 2 ، وعنه في المستدرك 4 : 277 / 4693.

(6) درر اللئالي 1 : 35 ، وعنه في المستدرك 4 : 306 / 4753.

24

تعلّم القرآن وتعليمه

45 ـ الكليني في الكافي : عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن أحمد بن محمّد ، عن سليم الفرّاء ، عن رجل ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « ينبغي للمؤمن أن لا يموت حتّى يتعلّم القرآن أو يكون في تعليمه » (1).

46 ـ وعنه : عن عدَّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد وسهل بن زياد ، جميعاً ، عن ابن محبوب ، عن جميل بن صالح ، عن الفضيل بن يسار ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : تعلّموا القرآن ، فإنّه يأتي يوم القيامة صاحبه في صورة شاب جميل شاحب اللون ، فيقول له القرآن : إنّ الّذي كنت أسهرت ليلك وأظمأت هواجرك وأجففت ريقك وأسلت دمعتك أؤول معك حيثما اُلت.

وكلُّ تاجر من وراء تجارته ، وأنا اليوم لك من وراء تجارة كلّ تاجر ، وستأتيك كرامة الله عزَّوجلَّ فأبشر ، فيؤتى بتاج فيوضع على رأسه ويعطى الأمان بيمينه والخلد في الجنان بيساره ويكسى حلّتين ، ثمَّ يقال له : اقرأ وارقه فكلّما قرأ

____________

(1) الكافي 2 : 607 / 3 ، وعنه في الوسائل 6 : 167 / 7639 و 17 : 327 / 22679 ، وورد أيضاً في عدّة الداعي : 329 / 7.

25

آية صعد درجة ، ويكسى أبواه حلّتين إن كانا مؤمنين ، ثمَّ يقال لهما : هذا لما علّمتماه القرآن » (1).

47 ـ ابن الشيخ الطوسي في الأمالي : عن أبيه ، عن محمّد بن القاسم الأنباري ، عن محمّد بن علي بن عمر ، عن داود بن رشيد ، عن الوليد بن مسلم ، عن عبدالله بن لهيعة ، عن المسرج ، عن عقبة بن عمّار قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : « لا يعذّب الله قلباً وعى القرآن » (2).

48 ـ وعنه : عن أبيه ، عن الحفّار ، عن ابن السمّاك ، عن أبي قلابة ، عن أبيه ومعلّى بن راشد ، عن عبدالواحد بن زياد ، عن عبدالرحمن بن إسحاق ، عن النعمان بن سعد ، عن علي (عليه السلام) أنّ النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) قال : « خياركم من تعلّم القرآن وعلّمه » (3).

49 ـ الشريف الرضي في نهج البلاغة : عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنّه قال في خطبة له : « وتعلّموا القرآن فإنّه ربيع القلوب ، واستشفوا بنوره فإنّه شفاء الصدور ، وأحسنوا تلاوته فإنّه أنفع القصص ، فإنّ العالم العامل بغير علمه كالجاهل الحائر الذي لا يستفيق من جهله ، بل الحجّة عليه أعظم ، والحسرة له ألزم ، وهو عند الله ألوم » (4).

50 ـ الفضل بن الحسن الطبرسي في مجمع البيان : عن معاذ قال : سمعت

____________

(1) الكافي 2 : 603 / 3 ، وعنه في الوسائل 6 : 179 / 7674.

(2) أمالي الطوسي : 6 / 7 ، وعنه في الوسائل 6 : 167 / 7640.

(3) نفس المصدر : 357 / 739 ، وعنه في الوسائل 6 : 167 / 7641.

(4) نهج البلاغة 1 : 215 / 105 ، وعنه في الوسائل 6 : 167 / 7642.

26

رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول : « ما من رجل علّم ولده القرآن إلاّ توّج الله أبويه يوم القيامة تاج الملك ، وكسيا حلّتين لم ير الناس مثلهما » (1).

51 ـ وعنه : قال (صلى الله عليه وآله وسلم) : « إنّ هذا القرآن مأدبة الله فتعلّموا مأدبته ما استطعتم ، إنّ هذا القرآن حبل الله وهو النور البيّن ، والشفاء النافع ، عصمة لمن تمسّك به ، ونجاة لمن تبعه » (2) الحديث.

52 ـ جامع الأخبار : عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أنه قال : « اقرؤا القرآن واستظهروه ، فإنّ الله تعالى لا يعذّب قلباً وعى القرآن » (3).

53 ـ وعنه : قال (صلى الله عليه وآله وسلم) : « من استظهر القرآن وحفظه وأحلّ حلاله ، وحرّم حرامه ، أدخله الله به الجنة ، وشفّعه في عشرة من أهل بيته ، كلّهم قد وجب له النار » (4).

54 ـ وعنه : قال (صلى الله عليه وآله وسلم) : « إن أردتم عيش السعداء ، وموت الشهداء ، والنجاة يوم الحسرة ، والظل يوم الحرور ، والهدى يوم الضلالة ، فادرسوا القرآن ، فإنّه كلام الرحمن ، وحرز من الشيطان ، ورجحان في الميزان » (5).

55 ـ وعنه : قال (صلى الله عليه وآله وسلم) : « من علّم ولده القرآن ، فكأنّما حجّ البيت عشرة آلاف حجّة ، واعتمر عشرة آلاف عمرة ، وأعتق عشرة آلاف رقبة من ولد

____________

(1) مجمع البيان 1 : 9 ، وعنه في الوسائل 6 : 168 / 7643.

(2) مجمع البيان 1 : 16 ، وعنه في الوسائل 6 : 168 / 7648.

(3) جامع الأخبار : 115 / 205 ، وعنه في المستدرك 4 : 245 / 4608.

(4) جامع الأخبار : 116 / 116 ، وعنه في المستدرك 4 : 245 / 4609.

(5) جامع الأخبار : 115 / 203 ، وعنه في المستدرك 4 : 232 / 4570 ، والبحار 92 : 19 / قطعة من حديث 18.

27

اسماعيل ، وغزا عشرة آلاف غزوة ، وأطعم عشرة آلاف مسكين مسلم جائع ، وكأنّما كسا عشرة آلاف عار مسلم ، ويكتب له بكلّ حرف عشرة حسنات ، ويمحو الله عنه عشر سيّئات ، ويكون معه في قبره حتى يبعث ، ويثقّل ميزانه ، ويجاوز به على الصراط كالبرق الخاطف ، ولم يفارقه القرآن حتى ينزل به من الكرامة افضل ما يتمنّى » (1).

56 ـ وعنه : عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أنّه قال : « إذا قال المعلّم للصبي : قل ( بسم الله الرحمن الرحيم ) فقال الصبي : ( بسم الله الرحمن الرحيم ) كتب الله براءة للصبي وبراءة لأبويه وبراءة للمعلّم » (2).

57 ـ ابن أبي الجمهور في درر اللئالي : عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قال : « تعلّموا القرآن ، فإنّ مثل حامل القرآن ، كمثل رجل حمل جراباً مملوّاً مسكاً ، إن فتحه فتح طيباً ، وإن أوعاه أوعاه طيباً » (3).

58 ـ وعنه : عن ابن عباس قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) « معلّم القرآن ومتعلّمه يستغفر له كلّ شيء ، حتى الحوت في البحر » (4).

____________

(1) جامع الأخبار : 132 ، وعنه في المستدرك 4 : 247 / 4614.

(2) جامع الأخبار : 119 / 214 ، وعنه في البحار 92 : 257 / 52 ، وورد أيضاً في مجمع البيان 1 : 18 ، وعنه في المستدرك 4 : 169 / 7651.

(3) درر اللئالي 1 : 33 ، وعنه في المستدرك 4 : 246 / 4610.

(4) درر اللئالى 1 : 10 ، وعنه في المستدرك 4 : 235 / 4580.

28

قراءة القرآن في البيت

59 ـ الكليني في الكافي : عن عدَّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن الفضيل بن عثمان ، عن ليث بن أبي سليم ، رفعه قال : قال النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) : « نوّروا بيوتكم بتلاوة القرآن ولا تتّخذوها قبوراً كما فعلت اليهود والنصارى ، صلّوا في الكنائس والبيع وعطّلوا بيوتهم ، فإنَّ البيت إذا كثر فيه تلاوة القرآن كثر خيره واتّسع أهله وأضاء لأهل السّماء كما تضيء نجوم السّماء لأهل الدُّنيا » (1).

60 ـ وعنه : عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن خالد ، والحسين بن سعيد جميعاً ، عن النضر بن سويد ، عن يحيى بن عمران الحلبي ، عن عبدالأعلى مولى آل سام ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « إنَّ البيت إذا كان فيه المرء المسلم يتلو القرآن يتراءاه أهل السّماء ، كما يتراءى أهل الدنيا الكوكب الدُّرِّي في السّماء » (2).

61 ـ وعنه : عن محمّد ، عن أحمد وعدَّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ،

____________

(1) الكافي 2 : 610 / 1 ، وعنه في الوسائل 6 : 200 / 7727.

(2) الكافي 2 : 610 / 2 ، وعنه في الوسائل 6 : 199 / 7724.

29

جميعاً ، عن جعفر بن محمّد بن عبيدالله ، عن ابن القدَّاح ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « قال أمير المؤمنين (عليه السلام) : البيت الّذي يقرأ فيه القرآن ويذكر الله عزَّوجلَّ فيه تكثر بركته وتحضره الملائكة وتهجره الشياطين ، ويضيء لأهل السماء كما تضيء الكواكب لأهل الأرض ، وأنَّ البيت الذي لا يقرأ فيه القرآن ولا يذكر الله عزَّوجل فيه تقلّ بركته وتهجره الملائكة وتحضره الشياطين » (1).

62 ـ محمّد بن علي بن الحسين في الخصال : عن حمزة بن محمّد العلوي ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عبدالله بن المغيرة ، عن السكوني ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن علي (عليهم السلام) قال : « سبعة لا يقرؤون القرآن : الراكع ، والساجد ، وفي الكنيف ، وفي الحمّام ، والجنب والنفساء والحائض » (2).

قال الصدوق (رضوان الله عليه) : هذا على الكراهة لا على النهي ، وذلك أنَّ الجنب والحائض مطلق لهما قراءة القرآن إلاّ العزائم الأربع وهي : سجدة لقمان وحم السّجدة ، والنجم إذا هوى ، وسورة اقرأ باسم ربّك ، وقد جاء الاطلاق للرَّجل في قراءة القرآن في الحمّام ما لم يرد به الصوت ، إذا كان عليه مئزر ، وأمّا الرّكوع والسّجود فلا يقرأ فيهما ; لأنَّ الموظّف فيهما التسبيح إلاّ ما ورد في صلاة الحاجة ، وأمّا الكنيف فيجب أن يصان القرآن عن أن يقرأ فيه ، وأمّا النفساء فتجري مجرى الحائض في ذلك (3).

____________

(1) الكافي 2 : 610 / 3 ، وعنه في الوسائل 7 : 160 / 9004.

(2) الخصال : 357 / 42 ، وعنه في الوسائل 6 : 246 / 7854.

(3) نفس المصدر : 358.

30

التعوّذ من الشيطان عند قراءة القرآن

63 ـ قال الإمام أبو محمّد الحسن العسكري (عليه السلام) : « أما قوله الذي ندبك الله إليه وأمرك به عند قراءة القرآن أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ، فإنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) قال : إن قوله : أعوذ بالله أي أمتنع بالله ـ إلى أن قال ـ والإستعاذة هي ما قد أمر الله به عباده عند قراءتهم القرآن بقوله ( وإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم ) (1) ، ومن تأدّب بأدب الله أدّاه إلى الفلاح الدائم » (2).

64 ـ محمّد بن مسعود العياشي في تفسيره : عن سماعة ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ، في قول الله تعالى ( وإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم ) قلت : كيف أقول ؟ قال : « تقول استعيذ بالله السميع العليم ، من الشيطان الرجيم ، وقال : إنّ الرجيم أخبث الشياطين » (3) ، الخبر.

65 ـ وعنه : عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : سألته عن التعوُّذ من

____________

(1) سورة النحل 16 : 98.

(2) تفسير الإمام العسكري (عليه السلام) : 16 / 3 ، وعنه في الوسائل 6 : 197 / 7719.

(3) تفسير العياشي 2 : 270 / 67 ، وعنه في المستدرك 4 : 264 / 4655.

31

الشيطان عند كلِّ سورة نفتحها ؟ فقال : « نعم ، فتعوَّذ بالله من الشيطان الرجيم ، وذكر أنَّ الرجيم أخبث الشياطين » فقلت : لم سمّي الرجيم ؟ قال : « لأنّه يرجم » فقلنا : هل ينقلب شيئاً إذا رجم ؟ قال : « لا ، ولكن يكون في العلم أنّه رجيم » (1).

66 ـ الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره : عن عبدالله بن عباس قال : أول آية نزلت ، أو أول ما قاله جبرئيل لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في أمر القرآن ، أن قال له : يامحمّد ، قل : أستعيذ بالسميع العليم من الشيطان الرجيم ، ثمّ قال : قل : ( بسم الله الرحمن الرحيم * اقرأ باسم ربك الذي خلق ) (2).

67 ـ ابن أبي الجمهور في عوالي اللئالي : عن عبدالله بن مسعود قال : قرأت على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فقلت : وأعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، فقال لي : « يابن اُمّ عبد ، قل : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، هكذا اقرأنيه جبرئيل » (3).

68 ـ القطب الراوندي في الدعوات : قال الصّادق (عليه السلام) : « اغلقوا أبواب المعصية بالاستعاذة ، وافتحوا أبواب الطاعة بالتسمية » (4).

____________

(1) تفسير العياشي 2 : 270 / 68 ، وعنه في الوسائل 6 : 197 / 7720.

(2) تفسير أبي الفتوح 1 : 10 ، وعنه في المستدرك 4 : 264 / 4657.

(3) عوالي اللئالي 2 : 47 / 124 ، وعنه في المستدرك 4 : 265 / 4658.

(4) دعوات الراوندي : 52 / 130 ، وعنه في المستدرك 5 : 304 / 5928.

32

فضل الإستماع للقرآن

الأعراف ( وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلّكم ترحمون ).

69 ـ تفسير العياشي : عن زرارة ، قال : قال أبو جعفر (عليه السلام) : « ( وإذا قرئ القرآن ـ في الفريضة خلف الإمام ـ فاستمعوا له وأنصتوا لعلّكم ترحمون ) (1) » (2).

70 ـ وعنه : عن زرارة ، قال : سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول : « يجب الإنصات للقرآن في الصلاة وفي غيرها ، وإذا قرئ عندك القرآن وجب عليك الإنصات والإستماع » (3).

71 ـ كتاب العلاء : عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال : قال (عليه السلام) : « يستحبّ الإنصات والإستماع في الصلاة وغيرها للقرآن » (4).

72 ـ جامع الأخبار : قال (عليه السلام) : « من استمع آية من القرآن خير له من ثبير

____________

(1) سورة الاعراف 7 : 204.

(2) تفسير العياشي 2 : 44 / 131 ، وعنه في الوسائل 6 : 214 / 7766 ، وورد أيضاً في السرائر : 471.

(3) نفس المصدر 2 : 44 / 132 ، وعنه في البحار 92 : 221 / 5 ، وورد أيضاً في السرائر : 469.

(4) كتاب العلاء : 153 ( ضمن الاصول الستة عشر ) ، وعنه في المستدرك 4 : 276 / 4690.

33

ذهب » والثبير اسم جبل عظيم باليمن (1).

73 ـ تفسير أبي الفتوح : عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) ، قال في حديث : « يدفع عن مستمع القرآن شرّ الدنيا ، ويدفع عن تالي القرآن بلوى الآخرة ، والمستمع آية من كتاب الله خير من بثير ذهباً ، ولتالي آية من كتاب الله خير ممّا تحت العرش إلى تخوم الأرض السفلى » (2).

____________

(1) جامع الأخبار : 116 / 207 ، وعنه في البحار 92 : 20 / ذيل حديث 18.

(2) تفسير أبي الفتوح 1 : 8 ، وعنه في المستدرك 4 : 262 / 4650.

34

ما ينبغي أن يقال عند قراءة بعض الآيات

74 ـ ابن بابويه في عيون الأخبار : عن تميم بن عبدالله بن تميم ، عن أبيه ، عن أحمد بن علي الأنصاري ، عن رجاء بن أبي الضحّاك ، عن الرضا (عليه السلام) ـ في حديث ـ أنّه كان إذا قرأ ( قل هو الله أحد ) قال سرّاً : « هو الله أحد » فإذا فرغ منها قال : « كذلك الله ربّنا » ثلاثاً.

وكان إذا قرأ سورة الجحد قال في نفسه سرّاً : ( يا أيّها الكافرون ) فإذا فرغ منها قال : « الله ربّي وديني الإسلام » ثلاثاً.

وكان إذا قرأ ( والتين والزيتون ) قال عند الفراغ منها : « بلى وأنا على ذلك من الشاهدين ».

وكان إذا قرأ ( لا اُقسم بيوم القيامة ) قال عند الفراغ منها : « سبحانك اللهمّ وبلى » ـ إلى أن قال : ـ.

وكان إذا فرغ من ( الفاتحة ) قال : « الحمد لله ربّ العالمين ».

وإذا قرأ ( سبّح اسم ربّك الأعلى ) قال سرّاً : « سبحان ربّي الأعلى ».

وإذا قرأ ( يا أيّها الذين آمنوا ) قال : « لبّيك اللهمّ لبّيك » سرّاً (1).

____________

(1) عيون أخبار الرضا (عليه السلام) 2 : 183 ، وعنه في الوسائل 6 : 73 / 7380.

35

75 ـ وفي الخصال : بإسناده عن عليّ (عليه السلام) ـ في حديث الأربعمائة ـ قال : « إذا قرأتم من المسبّحات (1) الأخيرة فقولوا : سبحان الله الأعلى.

وإذا قرأتم ( إنّ الله وملائكته يصلّون على النبيّ ) (2) فصلّوا عليه ، في الصلاة كنتم أو في غيرها.

وإذا قرأتم ( والتين ) فقولوا في آخرها : ونحن على ذلك من الشاهدين.

وإذا قرأتم ( قولوا آمنّا بالله ) (3) فقولوا : آمنّا بالله ، حتّى تبلغوا إلى قوله : ( مسلمون ) » (4).

76 ـ وعنه : عن أبيه ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد ، عن محمّد بن حسّان ، عن إسماعيل بن مهران ، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة ، عن علي بن شجرة ، عن بعض أصحابه ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « إذا قرأتم ( تبّت يدا أبي لهب ) فادعوا على أبي لهب فإنّه كان من المكذّبين الذين يكذّبون بالنبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) وبما جاء به من عند الله » (5).

77 ـ الحميري في قرب الاسناد : عن ابن سعد ، عن الأزدى ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) يقول في ( قل يا أيّها الكافرون ) : « يا أيّها الكافرون » وفي ( لا أعبد ما تعبدون ) : « أعبد ربّي » وفي ( ولي دين ) : « ديني الإسلام ، عليه أحيى وعليه

____________

(1) المسبّحات هنّ : سورة الحديد والحشر والصف والجمعة والتغابن.

(2) سورة الأحزاب 33 : 56.

(3) سورة البقرة 2 : 136.

(4) الخصال : 629 ، وعنه في الوسائل 6 : 72 / 7377.

(5) ثواب الأعمال : 155 / 1 ، وعنه في الوسائل 6 : 72 / 7379.

36

أموت إن شاء الله » (1).

78 ـ محمّد بن الحسن في التهذيب : بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان ، عن عبدالرحمن بن الحجّاج ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ـ في حديث ـ أنّ أبا جعفر (عليه السلام) كان يقرأ ( قل هو الله أحد ) فإذا فرغ منها قال : « كذلك الله ، أو كذلك الله ربي » (2).

79 ـ وعنه : بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن أحمد بن الحسين ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدّق ، عن عمّار بن موسى ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ـ في حديث ـ قال : « الرجل إذا قرأ ( والشمس وضحيها ) فيختمها يقول : صدق الله وصدق رسوله.

والرجل إذا قرأ ( ءالله خير أمّا يشركون ) (3) يقول : الله خير ، الله خير ، الله أكبر.

وإذا قرأ ( ثمّ الذين كفروا بربّهم يعدلون ) (4) أن يقول : كذب العادلون بالله.

والرجل إذا قرأ ( الحمد لله الذي لم يتّخذ ولداً ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له وليّ من الذلّ وكبّره تكبيرا ) (5) أن يقول : الله أكبر الله أكبر الله أكبر ، قلت : فإن لم يقل الرجل شيئاً من هذا إذا قرأ ؟ قال : ليس عليه شيء » (6).

____________

(1) قرب الإسناد : 44 / 144 ، وعنه في البحار 92 : 339 / 1.

(2) التهذيب 2 : 126 / 481 ، وعنه في الوسائل 6 : 71 / 7374.

(3) سورة النمل 27 : 59.

(4) سورة الأنعام 6 : 1.

(5) سورة الاسراء 17 : 111.

(6) التهذيب 2 : 297 / 1195 ، وعنه في الوسائل 6 : 71 / 7375.

37

80 ـ وعنه : بإسناده عن علي بن مهزيار ، عن محمّد بن يحيى الخزّاز ، عن حمّاد بن عثمان ، قال : سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول : « يستحبّ أن يقرأ في دبر الغداة يوم الجمعة ، الرحمن ، ثمّ تقول كلّما قلت ( فبأيّ آلا ربّكما تكذّبان ) قلت : لا بشيء من آلائك ربّ اُكذّب » (1).

81 ـ الفضل بن الحسن الطبرسي في مجمع البيان : عن الفضيل بن يسار قال : أمرني أبو جعفر (عليه السلام) أن أقرأ ( قل هو الله أحد ) وأقول إذا فرغت منها : كذلك الله ربّي ثلاثاً (2).

82 ـ وعنه : عن داود بن الحصين ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « إذا قرأت ( قل يا أيّها الكافرون ) فقل : يا أيّها الكافرون ، وإذا قلت : ( لا أعبد ما تعبدون ) فقل : أعبد الله وحده ، وإذا قلت : ( لكم دينكم ولي دين ) فقل : ربّي الله وديني الإسلام » (3).

83 ـ وعنه : عن البرّاء بن عازب قال : لمّا نزلت هذه الآية ( أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى ) ، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : « سبحانك اللهمّ وبلى ».

وهو المروي عن أبي جعفر وأبي عبدالله (عليهما السلام) (4).

84 ـ السيّاري في التنزيل والتحريف ( القراءات ) : عن صفوان ، عن معاوية ابن عمّار ، قال : قال أبو عبدالله (عليه السلام) : « إذا قرأت ( قل هو الله أحد ) إلى آخرها ،

____________

(1) التهذيب 3 : 8 / 25 ، وعنه في الوسائل 6 : 72 / 7376 ، وورد في الكافي 3 : 429 / 6.

(2) مجمع البيان 5 : 567 ، وعنه في الوسائل 6 : 73 / 7381.

(3) نفس المصدر 5 : 553 ، وعنه في الوسائل 6 : 73 / 7382.

(4) نفس المصدر 5 : 402 ، وعنه في الوسائل 6 : 74 / 7383.

38

فقل : أشهد أنّ الله ربّنا كذلك » ، قلت : في مكتوبة وغيرها ؟ قال : « نعم » (1).

85 ـ وعنه : عن حمّاد ، عن حريز ، عن أبي جعفر (عليه السلام) ، أنّه قرأ الجحد إلى آخرها ، وقال ( لكم دينكم ولي دين ) (2) : « ديني الإسلام » ثلاثاً (3).

86 ـ وعنه : عن يونس ، عن بكّار بن أبي بكر الحضرمي ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ، قال : « كان أبو جعفر (عليه السلام) يقرأ ( قل يا أيها الكافرون ) إلى آخره ( لكم دينكم ولي دين ) ويقول : ديني الإسلام ثلاثاً » (4).

87 ـ وعنه : عن ابن فضّال ، عن بكير ، عن زرارة ، عن عبدالقاهر ، قال : قال أبو عبدالله (عليه السلام) : « إذا قرأت ( لكم دينكم ولي دين ) فقل : ديني الإسلام ثلاثاً » (5).

88 ـ وعنه : عن محمّد بن علي ، عن الحكم بن مسكين ، عن عامر بن جذاعة ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ، قال : « إذا قرأت القرآن ( قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون ) فقل : أعبد الله وحده ، فإذا فرغت فقل : ديني الإسلام كذلك أموت وأنا من المسلمين ، وعليه أموت ، وعليه أُبعث إن شاء الله تعالى وتقدّس » (6).

89 ـ وعنه : عن البرقي ، عن بكر بن محمّد ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ، قال : « إذا بلغت ( لا أعبد ما تعبدون ) فقل : أعبد الله ربي ، وإذا فرغت منها ، فقل : ديني

____________

(1) القراءات : 73 ـ مخطوطة مصوّرة من مكتبة السيد المرعشي ، وعنه في المستدرك 4 : 179 / 4427.

(2) سورة الجحد 109 : 6.

(3) القراءات : 71 ، وعنه في المستدرك 4 : 179 / 4428.

(4) القراءات : 72 ، وعنه في المستدرك 4 : 179 / 4429.

(5) القراءات : 72 ، وعنه في المستدرك 4 : 179 / 4430.

(6) القراءات : 72 ، وعنه في المستدرك 4 : 179 / 4431.

39

الإسلام ، عليه أحيى وعليه أموت ان شاء الله » (1).

90 ـ وعنه : عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ، قال : « اذا قرأت ( لا أعبد ما تعبدون ) فقل : لكن اعبد الله مخلصاً له ديني ، فإذا فرغت منها فقل : ربي الله ، ديني الإسلام » ثلاثاً. قال : ورواه بعض أصحابنا ، انه (صلى الله عليه وآله وسلم) كان إذا قرأها قال : « أعبد الله وحده » مرتين (2).

91 ـ وعنه : عن حمّاد ، عن ربعي ، عن فضيل ، عن أبي جعفر (عليه السلام) ، قال : « إذا قرأت ( سبّح اسم ربّك الأعلى ) فقل في نفسك : سبحان ربي الأعلى » (3).

92 ـ وعنه : عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ، في قوله عزّوجلّ ( أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى ) (4) قال : « كذلك اللهم وبلى » (5).

93 ـ وعنه : عن ابن أبي عمير ، عن سيف ، عمّن ذكره ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « من قرأ الرحمن فليقل عند ( فبأي آلاء ربّكما تكذبان ) : لا بشيء من آلائك ربّ أُكذّب » (6).

94 ـ وعنه : عن محمّد بن علي ، عن حمّاد بن عثمان ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ، قال : سمعته يقول : « يستحب أن يقرأ الرحمن يوم الجمعة ، فكلّما قرأ ( فبأي آلاء

____________

(1) القراءات : 72 ، وعنه في المستدرك 4 : 180 / 4432.

(2) القراءات : 72 ، وعنه في المستدرك 4 : 180 / 4433.

(3) القراءات : 72 ، وعنه في المستدرك 4 : 180 / 4434.

(4) سورة القيامة 75 : 40.

(5) القراءات : 64 ، وعنه في المستدرك 4 : 180 / 4435.

(6) القراءات : 59 ، وعنه في المستدرك 4 : 181 / 4436.

40

ربّكما تكذّبان ) قال : لا بشيء من آلائك ربّ أُكذّب » (1).

95 ـ الشيخ أبو محمّد جعفر بن أحمد بن علي القمي ، في كتاب العروس : عن أبي عبدالله (عليه السلام) ، قال : « يستحب أن تقرأ في دبر الغداة يوم الجمعة ( الرحمن ) ثمّ تقول كلّما قلت ( فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان ) قلت : لا بشيء من آلائك ربّ اُكذّب » (2).

____________

(1) القراءات : 59 ، وعنه في المستدرك 4 : 181 / 4437.

(2) كتاب العروس : 155 ـ ضمن جامع الأحاديث ، وعنه في المستدرك 4 : 181 / 4438.

41

ما يستحب قراءته في الفرائض والنوافل

96 ـ محمّد بن يعقوب في الكافي : عن علي بن محمّد ، عن سهل بن زياد ، عن أحمد بن عبدوس ، عن محمّد بن زاوية ، عن أبي علي ابن راشد قال : قلت لأبي الحسن (عليه السلام) : جعلت فداك إنّك كتبت إلى محمّد بن الفرج تعلّمه أنّ أفضل ما يقرأ في الفرائض ( إنّا أنزلناه ) و ( قل هو الله أحد ) ، وإنّ صدري ليضيق بقراءتهما في الفجر ، فقال (عليه السلام) : « لا يضيقنّ صدرك بهما فإنّ الفضل والله فيهما » (1).

ورواه الشيخ في التهذيب : بإسناده عن سهل بن زياد ، عن محمّد بن عبدوس ، عن محمّد بن زادويه ، عن ابن راشد ، مثله (2).

97 ـ محمّد بن علي بن الحسين في ثواب الأعمال : عن محمّد بن الحسن ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد ، عن سهل بن الحسن ، عن محمّد بن علي ، عن علي بن أسباط ، عن عمّه يعقوب بن سالم ، عن أبي الحسن العبدي قال : قال أبو عبدالله (عليه السلام) : من قرأ ( قل هو الله أحد ) و ( إنّا أنزلناه في ليلة القدر ) وآية الكرسي في كلّ ركعة من تطوّعه فقد فتح الله له بأفضل أعمال الآدميّين إلاّ من

____________

(1) الكافي 3 : 315 / 19 ، وعنه في الوسائل 6 : 78 / 7395.

(2) التهذيب 2 : 290 / 1163.

42

أشبهه أو زاد عليه » (1).

98 ـ وعنه : عن أبيه ، عن أحمد بن ادريس ، عن محمّد بن أحمد ، عن محمّد بن حسّان ، عن إسماعيل بن مهران ، عن الحسن بن علي ، عن سيف بن عميرة ، عن منصور بن حازم ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « الواجب على كلّ مؤمن إذا كان لنا شيعة أن يقرأ في ليلة الجمعة بالجمعة و ( سبّح اسم ربّك الأعلى ) ، وفي صلاة الظهر بالجمعة والمنافقين ، فإذا فعل ذلك فكأنّما يعمل بعمل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وكان جزاؤه وثوابه على الله الجنّة » (2).

99 ـ وعنه : عن أبيه ، عن محمّد بن يحيى ، عن الأشعري ، عن محمّد بن حسّان ، عن ابن مهران ، عن ابن البطائني ، عن ابن أبي العلاء ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « من قرأ ( قل يا أيّها الكافرون ) و ( قل هو الله أحد ) في فريضة من الفرائض ، غفر الله له ولوالديه وما ولدا ، وإن كان شقيّاً محي من ديوان الأشقياء واُثبت في ديوان السّعداء ، وأحياه الله سعيداً ، وأماته شهيداً ، وبعثه شهيداً » (3).

100 ـ وعنه : بإسناده عن الحسن ، عن أبيه والحسين بن أبي العلاء ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ، قال : « من كان قراءته في فريضة ( لاَ أُقسِمُ بِهَذَا البَلَدِ ) كان في الدنيا معروفاً أنّه من الصالحين ، وكان في الآخرة معروفاً أنّ له من الله مكاناً ، وكان يوم القيامة من رُفقاء النبيّين والشُّهداء والصالحين » (4).

____________

(1) ثواب الأعمال : 54 / 1 ، وعنه في الوسائل 6 : 137 / 7554.

(2) ثواب الأعمال : 146 / 1 ، وعنه في الوسائل 6 : 120 / 7504.

(3) ثواب الأعمال : 127 / 1 ، وعنه في الوسائل 6 : 82 / 7404 ، والبحار 92 : 340 / 5.

(4) ثواب الأعمال : 151 / 1 ، وعنه في الوسائل 6 : 149 / 7587.

43

101 ـ وعنه : عن أبيه ، عن أحمد بن إدريس ، عن محمّد بن أحمد ، عن محمّد بن حسّان ، عن إسماعيل بن مهران ، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة ، عن الحسين بن أبي العلاء ، عن أبي عبيدة الحذّاء ، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال : « من أوتر بالمعوّذتين و ( قل هو الله أحد ) قيل له : يا عبدالله ، أبشر فقد قبل الله وِترك » (1).

102 ـ وفي الأمالي : عن أبيه ، عن الحسن بن أحمد المالكي ، عن منصور بن العبّاس ، عن محمّد بن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، عن زيد الشحّام ، عن أبي عبدالله الصادق (عليه السلام) قال : « من قرأ في الركعتين الأوّلتين من صلاة الليل ستّين مرّة ( قل هو الله أحد ) في كلّ ركعة ثلاثين مرّة انفتل وليس بينه وبين الله ذنب » (2).

103 ـ الشيخ الطوسي في التهذيب : بإسناده ، عن الحسين بن سعيد ، قال عليّ ابن النُعمان ، وقال الحارث : سمعته وهو يقول ( قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ ) ثُلث القرآن ، و ( قل يا أيّها الكافرون ) تَعدِل رُبعه ، وكان رسول الله يَجْمَع قول ( قُلْ هُوَ اللهُ أحَدٌ ) في الوَتر لكي يَجْمَع القرآن كلّه (3).

104 ـ وعنه : بإسناده ، عن الحسين بن سعيد ، عن صَفوان ، عن عبدالرحمن بن الحَجّاج ، قال : سألتُ أبا عبدالله (عليه السلام) عن القراءة في الوَتر ؟ فقال : « كان بيني وبين أبي بابٌ ، فكان أبي إذا صلّى يقرأ في الوَتر ب ( قُلْ هُوَ اللهُ أحَدٌ ) في ثلاثتهنّ ، وكان يقرأ ( قُلْ هَوَ اللهُ أحَدٌ ) فإذا فرغ منها ، قال : كذلك الله ربّي ، أو كذاك الله ربّي » (4).

____________

(1) ثواب الأعمال : 157 / 1 ، أمالي الصدوق : 115 / 98 ، وعنهما في الوسائل 6 : 132 / 7539 ، وورد أيضاً في الفقيه 1 : 307 / 1404.

(2) أمالى الصدوق : 672 / 5 ، وعنه في الوسائل 6 : 130 / 7529.

(3) التهذيب 2 : 124 / 469 ، وعنه في تفسير البرهان 5 : 796 / 12004.

(4) التهذيب 2 : 127 / 481 ، وعنه في الوسائل 6 : 131 / 7533.

44

105 ـ وعنه : قال : روي « أنّ من قرأ في الركعتين الأوّلتين من صلاة الليل في كلّ ركعة الحمد مرّة و ( قل هو الله أحد ) ثلاثين مرّة انفتل وليس بينه وبين الله ذنب إلاّ غفر له » (1).

ورواه محمّد بن علي بن الحسين في الفقيه (2).

106 ـ وعنه : بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن إسماعيل بن عبدالخالق ، عن محمّد بن أبي طلحة خال سهل بن عبدربّه ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « قرأت في صلاة الفجر ب ( قل هو الله أحد ) و ( قل يا أيّها الكافرون ) وقد فعل ذلك رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) » (3).

107 ـ وفي المصباح : عن أبي عبدالله (عليه السلام) أنّه قال : « إذا أردت صلاة الليل ليلة الجمعة فاقرأ في الركعة الاُولى ( الحمد ) و ( قل هو الله أحد ) وفي الثاني ( الحمد ) و ( قل يا أيّها الكافرون ) وفي الثالثة الحمد و ( الم السجدة ) ، وفي الرابعة ( الحمد ) و ( يا أيّها المدّثر ) وفي الخامسة ( الحمد ) و ( حم السجدة ) ، وفي السادسة ( الحمد ) وسورة ( الملك ) ، وفي السابعة ( الحمد ) و ( يس ) ، وفي الثامنة ( الحمد ) و ( الواقعة ) ، ثمّ توتر بالمعوّذتين والإخلاص » (4).

108 ـ فقه الإمام الرضا (عليه السلام) : قال العالم (عليه السلام) : « اقرأ في صلاة الغداة المرسلات و ( إذا الشمس كورت ) ، ومثلهما من السور ، وفي الظهر ( إذا السماء

____________

(1) التهذيب 2 : 124 / 470 ، وعنه في الوسائل 6 : 129 / 7528.

(2) الفقيه 1 : 307 / 1403.

(3) التهذيب 2 : 96 / 358 ، وعنه في الوسائل 6 : 81 / 7402.

(4) مصباح المتهجد : 239 ، وعنه في الوسائل 6 : 140 / 7557.

45

انفطرت ) و ( إذا زلزلت ) ومثلهما ، وفي العصر العاديات والقارعة ومثلهما ، وفي المغرب ( والتين ) و ( قل هو الله أحد ) ومثلهما » (1).

109 ـ وعنه : قال (عليه السلام) : « وتقرأ في صلاتك كلّها يوم الجمعة وليلة الجمعة ، سورة ( الجمعة ) و ( المنافقين ) و ( سبح اسم ربك الأعلى ) » (2).

110 ـ وعنه : قال : قال العالم (عليه السلام) : « اقرأ في صلاة الغداة ـ إلى أن قال ـ وفي يوم الجمعة وليلة الجمعة ، سورة الجمعة والمنافقين » (3).

111 ـ وعنه : قال (عليه السلام) : « اقرأ في صلاة الغداة يوم الجمعة ، سورة ( الجمعة ) في الاولى وفي الثانية المنافقون ». وروي : ( قل هو الله أحد ) (4).

112 ـ أبو عبدالله السياري في التنزيل والتحريف ( القراءات ) : عن ابن فضّال ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ، قال : قال لي : « اقرأ ( يا أيّها الكافرون ) في المكتوبة وفي غيرها » (5).

113 ـ دعائم الإسلام : روينا عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) ، أنّه قال : « يقرأ في الظهر والعشاء الآخرة ، مثل : و ( المرسلات ) و ( إذا الشمس كورت ) ، وفي العصر مثل : و ( العاديات ) و ( القارعة ) وفي المغرب مثل : ( قل هو الله أحد ) و ( إذا جاء نصر الله ) وفي الفجر أطول من ذلك ـ إلى أن قال ـ : ولا بأس ان يقرأ في الفجر بطوال المفصل ، وفي الظهر والعشاء الاخرة بأوساطه ، وفي العصر والمغرب

____________

(1) فقه الإمام الرضا (عليه السلام) : 124 ، وعنه في المستدرك 4 : 207 / 4503.

(2) فقه الإمام الرضا (عليه السلام) : 130 ، وعنه في المستدرك 4 : 207 / 4505.

(3) فقه الإمام الرضا (عليه السلام) : 124 ، وعنه في المستدرك 4 : 208.

(4) فقه الإمام الرضا (عليه السلام) : 128 ، وعنه في المستدرك 4 : 208.

(5) التنزيل والتحريف ( القراءات ) : 72 ، وعنه في المستدرك 4 : 191 / 4461.

46

بقصاره » (1).

114 ـ الشيخ أبو محمّد جعفر بن أحمد القمي في كتاب العروس : عن أبي الصباح الكناني ، قال : قال أبو عبدالله (عليه السلام) : « إقرأ ليلة الجمعة في المغرب بسورة الجمعة و ( قل هو الله أحد ) ، واقرأ في صلاة العتمة بسورة الجمعة و ( سبح اسم ربك الاعلى الذي خلق فسوّى ) ، وفي الصبح سورة الجمعة و ( قل هو الله أحد ) ، وفي الظهر سورة الجمعة والمنافقون ، وفي العصر يوم الجمعة سورة الجمعة و ( قل هو الله أحد ) » (2).

115 ـ وعنه : في خبر آخر عن الإمام الصادق (عليه السلام) ، أنّه قال : « إقرأ في ليلة الجمعة في صلاة العتمة ، سورة الجمعة وسورة الحشر » (3).

116 ـ وعنه : قال الإمام الباقر (عليه السلام) : « يستحب أن يقرأ في ليلة الجمعة في صلاة العتمة سورة الجمعة والمنافقون ، وفي صلاة الفجر مثل ذلك ، وفي صلاة الظهر مثل ذلك ، وفي صلاة العصر مثل ذلك » (4).

117 ـ أحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي في الاحتجاج : عن صاحب الزمان (عليه السلام) أنّه كتب إلى محمّد بن عبدالله بن جعفر الحميري في جواب مسائله حيث سأله عمّا روي في ثواب القرآن في الفرائض وغيرها ، أنّ العالم (عليه السلام) قال : « عجباً لمن لم يقرأ في صلاته ( إنّا أنزلناه في ليلة القدر ) ، كيف تُقبل صلاته ».

____________

(1) دعائم الاسلام 1 : 160 ، وعنه في المستدرك 4 : 207 / 4504.

(2) كتاب العروس : 149 ( ضمن جامع الأحاديث ) وعنه في المستدرك 4 : 208 / 4506.

(3) نفس المصدر : 149 ، وعنه في المستدرك 4 : 208 / 4507.

(4) نفس المصدر : 150 ، وعنه في المستدرك 4 : 208 / 4508.

47

وروي : « ما زكت صلاة لم يقرأ فيها ( قل هو الله أحد ) ».

وروي : « أنّ من قرأ في فرائضه ( الهُمَزَةَ ) اُعطي من الثواب قدر الدنيا » فهل يجوز أن يقرأ الهمزة ويدع هذه السور التي ذكرناها مع ما قد روي أنّه لا تقبل صلاة ولا تزكو إلاّ بهما ؟

التوقيع : « الثواب في السور على ما قد روي ، وإذا ترك سورة ممّا فيها الثواب وقرأ ( قل هو الله أحد ) و ( إنّا أنزلناه ) لفضلها اُعطي ثواب ما قرأ وثواب السور التي ترك ، ويجوز أن يقرأ غير هاتين السورتين وتكون صلاته تامّة ولكنّه يكون قد ترك الأفضل » (1).

118 ـ السيد علي بن طاووس في فلاح السائل : عن أحمد بن محمّد بن الحسن ، عن علي بن محمّد بن الزبير ، عن عبدالله بن محمّد الطيالسي ، عن أبيه ، عن إسماعيل بن عبدالخالق بن عبد ربّه ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ، قال : « كان أبي يصلّي بعد عشاء الآخرة ، ركعتين وهو جالس ، يقرأ فيهما مائة آية ، وكان يقول : من صلاّهما وقرأ مائة آية ، لم يكتب من الغافلين ».

قال اسماعيل بن عبدالخالق بن عبدربّه : إنّ أبا جعفر (عليه السلام) ، كان يقرأ فيهما بالواقعة والاخلاص (2).

119 ـ وعنه : قال : روى أبو المفضّل محمّد بن عبدالله ، قال : حدّثنا جعفر بن محمّد بن مسعود العياشي قال : حدّثنا أبي ، عن جعفر بن أحمد ، عن العمركي بن علي ، عن يعقوب بن يزيد ، عن أحمد بن عبدوس الخلنجي ، عن محمّد بن دادنه ،

____________

(1) الاحتجاج : 482 ، الغيبة للطوسي : 377 ، وعنهما في الوسائل 6 : 79 / 7399.

(2) فلاح السائل : 455 / 1 و 2 ، وعنه في المستدرك 4 : 204 / 4496.

48

عن محمّد بن الفرج ، أنّه كتب إلى الرجل (عليه السلام) ، يسأله عمّا يقرأ في الفرائض ، وعن أفضل ما يقرأ به فيها ، فكتب (عليه السلام) إليه : « إنّ أفضل ما يقرأ في الفرائض ( إنّا أنزلناه في ليلة القدر ) ، و ( قل هو الله أحد ) » (1).

____________

(1) فلاح السائل : 291 / 18 ، وعنه في المستدرك 4 : 190 / 4458.

49

القراءة والنظر في القرآن

120 ـ الكليني في الكافي : عن عدَّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن يعقوب بن يزيد ، رفعه إلى أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « من قرأ القرآن في المصحف مُتّع ببصره وخُفّف عن والديه وإن كانا كافرين » (1).

ورواه الصدوق في ثواب الأعمال : بسنده عن أبي عبدالله (عليه السلام) (2).

121 ـ وعنه : عن عليّ بن الحسين بن الحسن الضرير ، عن حمّاد بن عيسى ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « إنّه ليعجبني أن يكون في البيت مصحف يطرد الله عزَّوجلّ به الشياطين » (3).

122 ـ وعنه : عن علي بن محمّد ، عن ابن جمهور ، عن محمّد بن عمر بن مسعدة ، عن الحسن بن راشد ، عن جدّه ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : « قراءة القرآن في المصحف تخفّف العذاب عن الوالدين ولو كانا كافرين » (4).

____________

(1) الكافي 2 : 613 / 1 ، وعنه في الوسائل 6 : 204 / 7734 و 7735.

(2) ثواب الأعمال : 128 / 1.

(3) الكافي 2 : 613 / 2 ، وعنه في الوسائل 6 : 205 / 7740 ، عدّة الداعي : 331.

(4) الكافي 2 : 613 / 4 ، وعنه في الوسائل 6 : 204 / 7736.

50

123 ـ وعنه : عن عدَّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن يحيى بن المبارك ، عن عبدالله بن جبلة ، عن معاوية بن وهب ، عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : قلت له : جعلت فداك إنّي أحفظ القرآن على ظهر قلبي ، فأقرأه على ظهر قلبي أفضل أو أنظر في المصحف ؟ قال : فقال لي : « بل اقرأه وانظر في المصحف فهو أفضل ، أما علمت أنَّ النظر في المصحف عبادة » (1).

124 ـ الشيخ جعفر بن أحمد القمي في كتاب المسلسلات : حدّثنا علي بن محمّد بن حمشاذ ، قال : حدّثني أحمد بن حبيب بن الحسن البغدادي ، قال : حدّثني أبي ، قال : حدّثني أبو عبدالله محمّد بن إبراهيم الصفدي ، رجل من أهل اليمن ورد بغداد ، قال : حدّثنا أبو هاشم بن أخي الوادي ، عن علي بن خلف ، قال : شكا رجل إلى محمّد بن حميد الرازي الرمد ، فقال له :

أدم النظر في المصحف ، فإنّه كان بي رمد فشكوت ذلك إلى جرير بن عبدالحميد ، فقال لي :

أدم النظر في المصحف ، فإنّه كان بي رمد فشكوت ذلك إلى الأعمش ، فقال لي :

أدم النظر في المصحف ، فإنّه كان بي رمد فشكوت ذلك إلى عبدالله بن مسعود ، فقال لي :

أدم النظر في المصحف ، فإنّه كان بي رمد فشكوت ذلك إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ، فقال لي :

« أدم النظر في المصحف ، فإنّه كان بي رمد فشكوت ذلك إلى جبرئيل ، فقال

____________

(1) الكافي 2 : 613 / 5 ، وعنه في الوسائل 6 : 204 / 7737.

51

لي : أدم النظر في المصحف » (1).

125 ـ وفي كتاب الغايات : عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ، أنّه قال : « أفضل العبادة القراءة في المصحف » (2).

126 ـ جامع الأخبار : قال (عليه السلام) : « القراءة في المصحف أفضل من القراءة ظاهراً » (3).

127 ـ الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره : عن سليل ، عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ، قال : سمعته يقول : « من قرأ القرآن في المصحف ، خفّف الله تعالى العذاب عن والديه وان كانا مشركين ، ومن قرأ القرآن عن حفظه ، ثمّ ظنّ أنّ الله تعالى لا يغفره فهو ممّن استهزأ بآيات الله » (4).

____________

(1) المسلسلات : 252 ، ( ضمن جامع الاحاديث ) وعنه في المستدرك 4 : 267 / 4666.

(2) الغايات : 187 ( ضمن جامع الأحاديث ) ، وعنه في المستدرك 4 : 267 / 4665.

(3) جامع الأخبار : 116 / 209 ، وعنه في البحار 92 : 20 / 18.

(4) تفسير أبي الفتوح الرازي 1 : 8 ، وعنه في المستدرك 4 : 269 / 4669.

52

فضل البسملة

128 ـ ابن بابويه في عيون أخبار الرضا (عليه السلام) : عن محمّد بن الحسن بن أحمد بن الوليد ، عن محمّد بن يحيى العطار ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن سنان ، عن الرضا (عليه السلام) قال : « إنّ ( بسم الله الرحمن الرحيم ) أقرب إلى اسم الله الأعظم من سواد العين إلى بياضها » (1) الحديث.

129 ـ وفي التوحيد : عن محمّد بن إبراهيم بن إسحاق الطالقاني ، عن أحمد بن محمّد بن سعيد ، عن علي بن حسن بن فضّال ، عن أبيه ، قال : سألت الرضا (عليه السلام) عن بسم الله ، قال : « معنى قول القائل بسم الله أي أسِمُ نفسي بِسِمَة من سمات الله عزَّوجلَّ ، وهو العبوديّة » قال : فقلت له : ما السمة ؟ قال : « العلامة » (2).

130 ـ وعنه : عن محمّد بن الحسن بن الوليد ، عن محمّد بن الحسن الصفّار ، عن العبّاس بن معروف ، عن صفوان بن يحيى ، عمّن حدَّثه ، عن أبي عبدالله (عليه السلام)

____________

(1) عيون أخبار الرضا (عليه السلام) 2 : 5 / 11 ، وعنه في الوسائل 6 : 59 / 7346 ، وورد أيضاً في تحف العقول : 487 ، وتفسير العياشي 1 : 21 / 13 ، وجامع الأخبار : 119 / 213.

2 ـ التوحيد : 229 / 1 ، معاني الأخبار : 3 / 1 ـ باب معنى بسم الله ، عيون أخبار الرضا (عليه السلام) 1 : 260 / 19 ، وعنهم في البحار 92 : 230 / 9.