إحقاق الحق و إزهاق الباطل - ج7

- الشهيد الثالث القاضي السيد التستري المزيد...
645 /
1

[تتمة المسألة الخامسة فى الإمامة]

[تتمة الاوصاف التي وصف بها أمير المؤمنين على بن أبي طالب (عليه السلام)‏]

[تتمة النوع الاول: النعوت و الاوصاف التي وصف بها رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) امير المؤمنين ...]

[بقية أبواب الأحاديث الواردة من العامة فيما نص فيها رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم من مناقب امام المسلمين أمير المؤمنين على بن ابيطالب عليه السسسلام‏]

بسم الله الرحمن الرحيم‏

الباب السابع و الخمسون بعد المائة في انه لو لم يخلق اللّه عليا لما كان لفاطمة (عليهما السلام) كفو

و يشتمل على حديثين‏

الحديث الاول حديث ام سلمة

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحافظ ابن شيرويه الديلمي في «فردوس الاخبار» (مخطوط) روى بإسناده عن ام سلمة قالت: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

لو لم يخلق اللّه عليّا لما كان لفاطمة كفو.

و منهم العلامة الخطيب الخوارزمي في «مقتل الحسين» (ص 65 ط الغرى) قال:

2

و أخبرني سيّد الحفاظ فيما كتب إليّ، إلى أن قال: عن امّ سلمة قالت:

قال: رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

لو لم يكن عليّ ما كان لفاطمة كفو.

و منهم العلامة المير محمد صالح الترمذي في «المناقب المرتضوية» روى الحديث نقلا عن «فردوس الأخبار» و «المودّات» عن ام سلمة بعين ما تقدّم عن الفردوس بلا واسطة.

و منهم العلامة المناوى في «كنوز الحقائق» (ص 133 ط بولاق بمصر) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «فردوس الأخبار» و منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 237 و 177 و 250 ط اسلامبول) قال:

عن ام سلمة رضي اللّه عنها قالت: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

لو لم يخلق اللّه عليّا ما كان لفاطمة كفو

رواه صاحب الفردوس.

الحديث الثاني حديث عباس بن عبد المطلب‏

رواه القوم:

منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 177 ط اسلامبول) عن عباس بن عبد المطّلب قال قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم)

جعل اللّه عليّا كفوا لفاطمة ابنتي‏

3

الباب الثامن و الخمسون بعد المائة في ان عليا (عليه السلام)‏ لا يقاس عليه احد من الناس‏

رواه القوم:

منهم العلامة المحدث السيد جمال الدين عطاء الله بن فضل الله الهروي في «روضة الأحباب» (ص 214، المخطوط) روى حديثا في تزويج الزهراء لعلى:

بعلك لا يقاس عليه احد من الناس.

4

الباب التاسع و الخمسون بعد المائة في أن اللّه جعل ذرية كل نبى في صلبه و جعل ذرية خاتم النبيين (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) في صلب على (عليه السلام)

و الأحاديث الدالة عليه على قسمين‏

القسم الاول حديث جابر بن عبد اللّه‏

روى عنه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحافظ نور الدين الهيتمى في «مجمع الزوائد» (ج 9 ص 172 ط مكتبة القدسي بالقاهرة) روى عن جابر بن عبد اللّه من طريق الطبراني، قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

إنّ اللّه عزّ و جلّ جعل ذريّة كلّ نبيّ في صلبه و جعل ذرّيّتي في صلب عليّ (عليه السلام).

و منهم العلامة ابن حجر الهيتمى في «الصواعق المحرقة» (ص 74 ط الميمنية بمصر) روى الحديث عن جابر بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد».

5

و منهم الحافظ السيوطي في «جامع الصغير» (ج 1 ص 230 ط مصر) روى الحديث عن جابر بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد».

و منهم العلامة ميرزا محمد البدخشي في «مفتاح النجا» (مخطوط) روى الحديث عن جابر بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد».

و منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 266 ط اسلامبول) قال:

عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جابر قال:

كنت أنا و العبّاس جالسين عند النّبي (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) إذ دخل عليّ فسلّم فردّ عليه النّبي (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) السلام و قام إليه و عانقه و قبّل ما بين عينيه و أجلسه عن يمينه، فقال العبّاس: يا رسول اللّه أ تحبّه؟ فقال:

يا عمّ و اللّه اللّه أشدّ حبّا له منّى، إنّ اللّه عزّ و جلّ جعل ذرّيّة كلّ نبىّ في صلبه و جعل ذرّيّتى في صلب هذا، أخرجه أبو الخير الحاكمى في أربعينه‏

و رواه صاحب كنوز المطالب في بنى أبي طالب عن العبّاس نحوه.

و في (ص 266، الطبع المذكور) قال:

عن جابر قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

إنّ اللّه عزّ و جلّ جعل ذرّيّة كلّ نبىّ في صلبه، و جعل ذرّيتى في صلب علىّ،

أخرجه الطبرانيّ في الكبير.-

و في (ص 255، الطبع المذكور):

روى الحديث عن جابر بعين ما تقدّم عنه أخيرا.

و في (ص 234، الطبع المذكور):

روى الحديث من طريق صاحب الفردوس عن جابر بعين ما تقدّم عنه ثانيا.

و منهم العلامة حسن بن المولوى أمان الله الدهلوي العظيم‏آبادي الهندي المتوفى بعد سنة 1300 في «تجهيز الجيش» (مخطوط) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد».

و منهم العلامة الأمر تسرى في «أرجح المطالب» (ص 259 ط لاهور):

6

روى الحديث من طريق الطبراني في الكبير عن ابن عبّاس بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد».

و منهم العلامة المعاصر الشيخ محمد العربي المغربي في «اتحاف ذوى النجابة» (ص 155 ط مصطفى الحلبي بمصر) روى الحديث من طريق الطبراني عن جابر بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد»

القسم الثاني حديث عبد اللّه بن عباس‏

روى عنه جماعة من أعلام القوم:

منهم الخطيب البغدادي في «تاريخ بغداد» (ج 1 ص 316 طبع القاهرة) روى عن محمّد بن أحمد بن عبد الرحيم أبو الحسن المؤدب، أخبرنا محمّد بن أبى السريّ الوكيل، قال: حدّثنا أبو عبيد اللّه محمّد بن عمران المرزباني، قال: حدثنا أبو الحسن محمّد بن أحمد بن عبد الرّحيم المؤدب، قال: حدّثني عبد اللّه بن عبد الرحمن ابن محمّد المحاسب، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثني خزيمة بن خازم، قال:

حدّثني أمير المؤمنين المنصور، قال: حدّثني أبي محمّد بن عليّ، قال: حدثني أبي عليّ بن عبد اللّه، قال: حدّثني أبي عبد اللّه بن العبّاس، قال:

كنت أنا و أبي العبّاس ابن عبد المطلب جالسين عند رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) إذ دخل علىّ بن أبي طالب فسلّم فردّ عليه رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) و بشّ به و قام اليه و اعتنقه و قبل بين عينيه و أجلسه عن يمينه، فقال العبّاس: يا رسول اللّه أ تحب هذا؟ فقال النّبى (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم): يا عمّ رسول اللّه و اللّه اللّه أشد حبّاله منّى، إنّ اللّه جعل ذريّة كلّ نبىّ في صلبه و جعل ذريّتى في صلب هذا-.

و منهم العلامة الخطيب الخوارزمي في «المناقب» (ص 229 ط تبريز) قال:

7

روى في معجم الطبرانيّ بإسناده إلى ابن عبّاس قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم)

إنّ اللّه عزّ و جلّ جعل ذريّة كلّ نبىّ في صلبه و جعل ذريّتى في صلب علىّ (عليه السلام).

و منهم العلامة رضى الدين حسن بن محمد الصغاني في «مشارق الأنوار» (ص 120 ط الشرفية بمصر) روى الحديث من طريق الطبرانيّ و الخطيب عن ابن عبّاس بعين ما تقدّم عن «مناقب الخوارزمي».

و منهم العلامة محب الدين الطبري في «ذخائر العقبى» (ص 67 ط مكتبة القدسي بمصر) روى الحديث من إخراج أبى الخير الحاكمى في «الأربعين» عن ابن عباس بعين ما تقدّم عن «تاريخ بغداد» إلّا أنه أسقط قوله: و بشّ به. و ذكر بدل قوله: و اعتنقه:

و عانقه.

و منهم العلامة المذكور في «الرياض النضرة» (ج 2 ص 168 ط مكتبة الخانجي بمصر) روى فيه أيضا بعين ما تقدّم عنه في «ذخائر العقبى».

و منهم العلامة الحموينى في «فرائد السمطين» (مخطوط نسخة جامعة طهران ص 72) قال:

أخبرنى القاضي بهاء الدّين عبد الغفار بن عبد المجيد بن وهسودان بن أبى الماجد ابن عمر الزمانى الدخاني «الرخانى» (رحمه اللّه) إجازة، قال: أنا الإمام ضياء الدين ....

الغزنوىّ إجازة، قال: أنا الإمام رضى الدّين أبو الخير أحمد بن إسماعيل بن يوسف الطالقاني (رحمه اللّه)، قال: أنا أبو نصر بن القاسم يعرف بهاجر بخطه إجازة، قال:

أنا أبو بكر أحمد بن علىّ بن ثابت البغداديّ الخطيب، أنا محمّد بن أبى السّريّ فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «تاريخ بغداد» سندا و متنا.

8

و منهم العلامة الذهبي في «ميزان الاعتدال» (ج 2 ص 116 ط السعادة بمصر) قال:

روى الخطيب من طريق عبد اللّه بن عبد الرّحمن بن محمّد، عن أبيه، عن خزيمة بن حازم، حدّثنى منصور، حدّثنى أبى، عن أبيه، عن جدّه قال: كنت أنا و العبّاس فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «تاريخ بغداد».

و منهم العلامة ابن حجر العسقلاني في «لسان الميزان» (ج 3 ص 429 ط حيدرآباد الدكن) روى الحديث بعين ما تقدّم عن (ميزان الاعتدال).

و منهم العلامة ابن حجر الهيتمى في «الصواعق المحرقة» (ص 74 ط الميمنية بمصر) روى الحديث عن ابن عبّاس من طريق الخطيب بعين ما تقدّم عن (مناقب الخوارزمي).

و منهم العلامة المولى على المتقى الهندي في «منتخب كنز العمال» (المطبوع بهامش المسند ج 5) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «مناقب الخوارزمي».

و منهم العلامة المولى محمد صالح الترمذي في «مناقب المرتضوية» روى الحديث نقلا عن أوسط الطبرانيّ و «الصواعق المحرقة» و «فردوس الأخبار» و «المودّات» و الخطيب بعين ما تقدّم عن «مناقب الخوارزمي».

و منهم العلامة الزرقانى في «شرح المواهب اللدنية» (ج 2 ص 6 ط الازهرية بمصر سنة 1225) قال:

و قد روى الطبرانيّ و الخطيب عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

إنّ‏

9

اللّه لم يبعث نبيّا قطّ إلّا جعل ذريّته من صلبه غيرى، فإن اللّه جعل ذريّتى من صلب علىّ.

و منهم العلامة البدخشي في «مفتاح النجا» (مخطوط) روى الحديث من طريق الطبرانيّ عن جابر، و من طريق الخطيب عن ابن عبّاس بعين ما تقدّم عن (مناقب الخوارزمي).

و منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 183 ط اسلامبول) روى الحديث من طريق الطبرانيّ و الخطيب البغدادي عن ابن عباس بعين ما تقدم.

عن «مناقب الخوارزمي».

و في (ص 248، الطبع المذكور) روى الحديث من طريق الخطيب عن ابن عباس بعين ما تقدّم عن «مناقب الخوارزمي» و منهم العلامة الأمر تسرى في «أرجح المطالب» (ص 258 ط لاهور) روى الحديث من طريق أبى الخير و الحاكمى و الخطيب و الطبرانيّ عن ابن عبّاس بعين ما تقدّم عن «تاريخ بغداد».

و في (ص 505، الطبع المذكور) روى الحديث من قوله إنّ عليّا دخل إلخ.

و في (ص 263، الطبع المذكور) قال:

عن العبّاس بن عبد المطلب، قال:

كنت عند النّبى (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) إذ أقبل علىّ، فلمّا رآه اصفر في وجهه، فقلت: يا رسول اللّه تصفر في وجه هذا الغلام، فقال: يا عمّ و اللّه اللّه أشدّ حبّا منّى، و لم يكن نبىّ إلّا و ذريّته الباقية بعده من صلبه و إنّ ذريّتى من بعدي من صلب هذا.

و منهم العلامة المعاصر الشيخ محمد العربي المغربي في «اتحاف ذوى النجابة» (ص 155 ط مصطفى الحلبي بمصر) روى الحديث من طريق الخطيب عن ابن عبّاس بعين ما تقدّم عن «المعجم الطبرانيّ».

10

الباب متمم الستين بعد المائة في أن فاطمة أحب الى رسول الله (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) و على أعز عليه منها

و الأحاديث الدالة عليه على أقسام:

القسم الاول و يشتمل على حديثين‏

الحديث الاول حديث ابى هريرة

روى عنه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحافظ نور الدين على بن أبى بكر في «مجمع الزوائد» (ج 9 ص 202 ط مكتبة القدسي في القاهرة) قال:

و عن أبى هريرة قال: قال علىّ:

يا رسول اللّه أيّما أحبّ إليك أنا أم فاطمة؟

قال: فاطمة أحبّ اليّ منك و أنت أعزّ علىّ منها.

11

رواه الطبرانيّ في الأوسط.

و منهم العلامة الشيخ عبد الرحمن الصفورى في «نزهة المجالس» (ج 2 ص 222 ط القاهرة) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد».

و منهم العلامة أحمد بن حجر الهيتمى في «الصواعق المحرقة» (ص 189 ط عبد اللطيف بمصر) روى الحديث عن أبى هريرة بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد».

و منهم الشيخ علاء الدين المولى على المتقى الهندي في «منتخب كنز العمال» المطبوع بهامش المسند (ج 5 ص 97 ط الميمنية بمصر) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد».

و منهم العلامة المناوى في «كنوز الحقائق» (ص 103 ط بولاق) روى الحديث من طريق الطبراني عن أبي هريرة بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد».

و منهم العلامة الشهير بابن حمزة الحسيني في «البيان و التعريف» (ج 2 ص 118 ط حلب) روى الحديث من طريق الطبرانيّ في «الأوسط» عن أبى هريرة بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد».

و منهم العلامة البدخشي في «مفتاح النجا» (ص 29، مخطوط) روى الحديث من طريق ابن مردويه عن أبى هريرة بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد».

و منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 180 ط اسلامبول)

12

روى الحديث من طريق الطبرانيّ نقلا عن «الكنوز» بعين ما تقدّم عن «الكنوز».

و منهم العلامة المحدث الشيخ حسن العدوى الحمزاوى في «مشارق الأنوار» (ص 109 ط مصر) روى الحديث عن أبي هريرة بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد».

و منهم العلامة الشيخ محمد الصبان في «اسعاف الراغبين» (المطبوع بهامش- نور الأبصار- ص 189) روى الحديث من طريق الطبرانيّ عن أبى هريرة بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد».

و منهم العلامة الشيخ يوسف النبهاني البيروتى في «الشرف المؤبد» (ص 53 ط مصر) روى الحديث من طريق الطبرانيّ عن أبى هريرة بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد»

الحديث الثاني حديث على (عليه السلام)

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحافظ النسائي في «الخصائص» (ص 37 ط التقدم بمصر) قال:

أخبرنى زكريا بن يحيى بن أبى عمر، قال: حدّثنا سفيان، عن أبى نجيح، عن أبيه، عن رجل، قال: سمعت عليّا رضى اللّه عنه يقول في حديث:

فقلت: يا رسول اللّه أنا أحبّ إليك أم هي؟ قال: هي أحبّ إلىّ منك و أنت أعزّ علىّ منها.

و منهم العلامة محمود بن عمر الزمخشرىّ في «الفائق» (ج 1 ص 269

13

ط القاهرة) قال:

قال علىّ (عليه السلام) في حديث:

قلت: يا رسول اللّه هي أحبّ إليك منّى؟

قال: هي أحبّ منك و أنت أعزّ علىّ.

و منهم عز الدين ابن الأثير الجزري في «اسد الغابة» (ج 5 ص 522 ط مصر) قال:

أخبرنا أبو محمّد بن سويدة، أخبرنا محمّد بن ناصر، أخبرنا أبو صالح المؤذن أخبرنا أبو بكر محمّد بن عبد اللّه بن شاذان المقريّ، أخبرنا محمّد بن عبد اللّه الصاب، أخبرنا أحمد بن عمرو بن أبى عاصم، أخبرنا عمر بن الخطّاب، أخبرنا أبو صالح، أخبرنا سفيان بن عيينة، عن ابن أبى نجيح، عن أبيه، عن رجل سمع علىّ بن أبي طالب يقول:

سألت رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) فقلت: أيّنا أحبّ إليك أنا أو فاطمة؟ قال:

فاطمة أحبّ إلىّ منك و أنت أعزّ علىّ منها.

و منهم العلامة سبط ابن الجوزي في «التذكرة» (ص 316 ط الغرى) روى حديثا عن علىّ بن أبي طالب (عليه السلام) و فيه قال علىّ:

قلت: يا رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) أيّما أحبّ إليك أنا أم هي؟ قال: هي أحبّ علىّ منك و أنت أعزّ علىّ منها.

و منهم الگنجى الشافعي في «كفاية الطالب» (ص 173 ط الغرى) روى الحديث بعين ما تقدّم عن النسائي في «الخصائص» سندا و متنا- و في (هذه الصفحة من الطبع المذكور) قال:

و أخبرنا القاضي أبو نصر محمّد بن هبة اللّه بن محمّد الشيرازىّ بدمشق، أخبرنا زين الحفاظ أبو القاسم علىّ بن الحسن بن هبة اللّه مؤرخ الشام، أخبرنا إسماعيل ابن أحمد و عمر، أخبرنا أبو طالب بن علىّ الحربي، أخبرنا عثمان بن أحمد، حدّثنا أبو قلابة، حدّثنى علىّ بن عبد اللّه، حدّثنا سفيان بن عيينة، عن ابن أبى نجيح، عن أبيه، قال: حدّثنى من سمع عليا (عليه السلام) في حديث،

فقلت: يا رسول اللّه أنا أحبّ‏

14

إليك أوهى؟ قال: هي أحبّ إلىّ منك و أنت أعزّ علىّ منها.

و منهم العلامة سبط ابن الجوزي في «التذكرة» (ص 316 ط الغرى) روى الحديث عن على بعين ما تقدّم عن «الخصائص».

و منهم العلامة محب الدين الطبري في «ذخائر العقبى» (ص 27 ط مكتبة القدسي بمصر) روى عن عليّ رضي اللّه عنه في حديث بعين ما مرّ في «الخصائص».

و منهم العلامة الحموينى في «فرائد السمطين» (المخطوط) قال:

أنبأني أبو طالب بن أنجب و أبو اليمن بن أبي الحسن الشافعيّ قالا: أنبأنا المؤيد بن محمّد على كتابة، أنا أبو عبد اللّه محمّد بن الفضل بن أحمد الصاعديّ إجازة، قال: أنا أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي الحافظ، قال أنا أبو الحسن عليّ بن محمّد بن علىّ المقري، قال: أنا الحسن بن محمّد بن إسحاق، قال: ثنا يوسف بن يعقوب القاضي، قال: ثنا مسدد، قال: ثنا سفيان، عن ابن أبي نجيح، عن أبيه، عن رجل سمع عليّا في حديث،

فقلت: يا رسول اللّه أينا أحبّ إليك؟ قال: هي أحبّ إليّ منك و أنت أعزّ عليّ منها.

و منهم جمال الدين محمد بن يوسف الزرندي في «نظم درر السمطين» (ص 183 ط مطبعة القضاء) قال:

أنبانا الشيخ أبو اليمن عبد الصّمد بن عساكر الدمشقىّ، أنا المؤيد بن أحمد ابن علىّ كتابة، أنا عبد اللّه بن الفضل بن أحمد الصّاعدى إجازة، قال أنا الإمام الحافظ أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي بسنده إلى ابن أبي نجيح، عن أبيه، عن رجل سمع عليا في حديث،

فقلت: يا رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) أينا أحبّ إليك؟ قال: هي أحبّ الىّ منك و أنت أعزّ علىّ منها.

و منهم العلامة ابن كثير الدمشقي في «البداية و النهاية» (ج 7 ص 341

15

ط حيدرآباد) قال:

قال سفيان الثوريّ: عن ابن أبى نجيح، عن أبيه سمع رجل عليّا في حديث فذكر بعين ما مر في «نظم درر السمطين».

و منهم العلامة السالك السيد عبد الوهاب الشعراني في «كشف الغمة» (ج 2 ص 75 ط مصر) قال:

في حديث فقال علىّ رضى اللّه عنه:

يا رسول اللّه أنا أحب إليك أم فاطمة؟

قال: هي أحبّ اليّ و أنت أعزّ علىّ منها-.

و منهم العلامة حسام الدين الهندي في «منتخب كنز العمال» المطبوع بهامش المسند (ج 5) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «نظم درر السمطين» و منهم العلامة أبو عبد الله بن محمد بن معمر القرشي في «جامع العلوم» على ما في «مناقب الكاشي» (مخطوط) روى الحديث بعين ما مرّ عن «ذخائر العقبى».

و منهم العلامة المحدث الواعظ السيد جمال الدين عطاء الله الهروي في «روضة الأحباب» (ص 665 مخطوط) روى الحديث بعين ما مرّ في «اسد الغابة».

و منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 196 ط اسلامبول) روى الحديث بعين ما مرّ في «اسد الغابة».

16

القسم الثاني ما رواه القوم:

منهم العلامة الخطيب الخوارزمي في «مقتل الحسين» (ص 68 طبع الغرى) قال:

أخبرنى شهاب الدّين أبو النجيب سعد بن عبد اللّه فيما كتب إلىّ من همدان أخبرنا الحافظ أبو على الحسن بن أحمد الحداد اذنا، أخبرنا الأديب أبو يعلى عبد الرزاق بن عمر الطبرانيّ، أخبرنا الإمام الحافظ طراز المحدّثين أبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه الأصبهانى، أخبرنا سليمان بن أحمد، أخبرنا محمّد بن موسى، أخبرنا الحسن بن كثير، أخبرنا سليمان بن عقبة، أخبرنا عكرمة بن عمّار، عن يحيى بن أبى كثير، عن أبى سلمة، عن أبى هريرة، قال: قال علىّ بن أبي طالب (عليه السلام):

يا رسول اللّه أيّما أحبّ إليك أنا أم فاطمة؟ قال: فاطمة أحبّ إلىّ منك، و أنت أعزّ علىّ منها، و كأنى بك و أنت على حوضي تذود عنه النّاس، و إنّ عليه الأباريق مثل عدد نجوم السماء، و انّى و أنت و الحسن و الحسين و فاطمة و عقيلا و جعفرا في الجنّة، إخوانا على سرر متقابلين لا ينظر أحدهم في قفا صاحبه.

و منهم العلامة الأمر تسرى في «أرجح المطالب» (ص 73 ط لاهور) روى الحديث من طريق ابن مردويه، عن أبى هريرة بعين ما تقدّم عن «مقتل الحسين».

17

القسم الثالث ما رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحافظ نور الدين الهيتمى في «مجمع الزوائد» (ج 9 ص 202 ط مكتبة القدسي في القاهرة) قال:

و عن ابن عباس قال‏

دخل رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم): على عليّ و فاطمة و هما يضحكان فلما رأيا النّبي (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) سكتا فقال لهما النّبي (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم): ما لكما كنتما تضحكان فلما رأيتماني سكتما؟ فبادرت فاطمة فقالت: بأبي أنت يا رسول اللّه، قال هذا: أنا أحبّ إلى رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) منك، فقلت: بل أنا أحبّ إلي رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) منك، فتبسم رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) و قال: يا بنيّة لك رقة الولد و عليّ أعزّ عليّ منك‏

رواه الطبرانيّ و رجاله رجال الصحيح.

و منهم العلامة المولى على المتقى الهندي في «منتخب كنز العمال» المطبوع بهامش المسند (ج 5 ص 35 ط الميمنية بمصر) روى عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

يا بنية لك رقة الولد و عليّ أعزّ عليّ منك.

و منهم العلامة المناوى في «كنوز الحقائق» (ص 201 ط بولاق بمصر) روى الحديث من طريق الطبرانيّ بعين ما تقدّم عن «مجمع الزوائد».

18

الباب الحادي و الستون بعد المائة في أن الله اختار عليا و خصه بمصاهرة النبي (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) و أعطاه الحسنين، و ان عليا قسيم الجنة و النار، و ان حبه يذيب السيئات‏

ما رواه القوم: منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 255 ط اسلامبول) قال:

أبو ذر الغفاريّ رفعه‏

إنّ اللّه تعالى اطّلع إلى الأرض اطلاعة من عرشه بلا كيف و لا زوال فاختارني، و اختار عليّا لي صهرا و أعطى له فاطمة العذراء البتول و لم يعط ذلك أحدا من النبيّين، و أعطى الحسن و الحسين و لم يعط أحدا مثلهما، و أعطى صهرا مثلي، و أعطى الحوض، و جعل اليه قسمة الجنّة و النّار، و لم يعط ذلك الملائكة و جعل شيعته في الجنّة، و أعطى أخا مثلي و ليس لأحد أخ مثلي، أيّها الناس من أراد أن يطفى غضب اللّه و من أراد أن يقبل اللّه عمله فليحبّ علىّ بن أبي طالب فإن حبّه يزيد الإيمان و إن حبّه يذيب السيّئات كما تذيب النار الرصاص-.

19

الباب الثاني و الستون بعد المائة في ان الله تعالى ارى فاطمة و عليا لادم (عليهم السلام) في الجنة

ما رواه القوم:

منهم العلامة الشيخ عبد الرحمن بن عبد السلام الصفورى الشافعي البغدادي المتوفى سنة 884 في «نزهة المجالس» (ج 2 ص 223 ط القاهرة) قال:

قال الكسائي و غيره:

لمّا خلق اللّه آدم إلى أن قال: و عليه جارية لها نور و شعاع، و على رأسها تاج من الذّهب مرصع بالجواهر لم ير آدم أحسن منها، فقال: يا ربّ من هذه؟ قال: فاطمة بنت محمّد (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم)، فقال: يا ربّ من يكون بعلها؟

قال: يا جبريل افتح له باب قصر من الياقوت، ففتح له فرأى فيه قبّة من الكافور فيها سرير من ذهب عليه شابّ حسنه كحسن يوسف، فقال: هذا بعلها علىّ بن أبي طالب الحديث‏

20

و منهم العلامة العسقلاني في «لسان الميزان» (ج 3 ص 346 ط حيدرآباد الدكن) عبد اللّه بن محمّد بن جعفر بن شاذان (له عن أحمد «كذا») بن محمّد بن مهران الرازىّ حدّثنا مولاي الحسن بن علىّ صاحب العسكر حدّثنى علىّ بن محمّد بن علىّ حدّثنا أبى حدّثنا علىّ بن موسى الرضا حدّثنى أبى حدّثنى جعفر بن محمّد عن أبيه عن جابر رضى اللّه عنه مرفوعا

لمّا خلق اللّه آدم و حوّا تبخترا في الجنّة و قالا من أحسن منّا، فبينما هما كذلك إذ هما بصورة جارية لم ير مثلها، لها نور شعشعانيّ يكاد يطفى الأبصار قالا: يا ربّ ما هذه؟ قال: صورة فاطمة سيّدة نساء ولدك قال: ما هذا التاج على رأسها؟ قال: علىّ بعلها قال: فما القرطان؟ قال: ابناها وجد ذلك في غامض علمي قبل أن أخلقك بألفى عام.

21

الباب الثالث و الستون بعد المائة في اختصاص على بأن النبي (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) قد رخصه في تسمية ولده باسمه و تكنيته بكنيته‏

و الأحاديث الدّالة عليه على أقسام:

القسم الاول ما رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة أحمد بن حنبل في «المسند» (ج 1 ص 95 ط مصر) قال:

حدّثنا عبد اللّه، حدّثنى أبى، ثنا وكيع، ثنا قطر [1] عن المنذر، عن ابن الحنفيّة قال: قال علىّ رضى اللّه عنه:

يا رسول اللّه أ رأيت إن ولد لي بعدك ولد اسمّيه باسمك، و أكنّيه بكنيتك؟ قال: نعم، فكانت رخصة من رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) لعلىّ.

و منهم الحافظ البخاري في «التاريخ الكبير» (ج 1 قسم 1 ص 182 ط حيدرآباد الدكن) قال لنا أبو نعيم:

حدّثنا قطر فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن المسند سندا و متنا إلّا أنه قدّم قوله:

كانت رخصة لعلى-.

____________

[1] كلمة قطر في نسخة المسند بالقاف و أما في بقية الكتب التي نقلنا الحديث عنها بالفاء.

22

و منهم علامة التاريخ أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري في «أنساب الاشراف» (ص 539 ط دار المعارف بمصر) قال:

و حدّثنى محمّد بن إسماعيل، ثنا أبو أسامة، فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «المسند» سندا و متنا، إلى قوله: قال نعم. ثم قال: قال أبو أسامة: فسمّى ابن الحنفيّة محمّدا و كنّاه بأبى القاسم.

و منهم العلامة الدولابي في «كتاب الكنى و الأسماء» (ج 1 ص 5 ط حيدرآباد) قال:

حدثنا أبو أميّة محمّد بن ابراهيم بن مسلم، قال: ثنا علىّ بن قادم، قال: ثنا فطر بن خليفة، عن منذر الثوريّ، عن محمّد بن الحنفيّة، عن أبيه علىّ بن أبي طالب، قال:

قلت: يا رسول اللّه إن ولد لي ولد بعدك اسمّيه باسمك و اكنّيه بكنيتك؟ قال:

نعم، قال: فكانت رخصة من رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) لعلىّ بن أبى طالب-.

و حدثنا عمرو بن علىّ أبو حفص، قال: ثنا يحيى بن سعيد، قال: ثنا فطر ابن خليفة، قال: حدّثنى منذر الثّوري، عن محمّد بن الحنفيّة، قال: قال علىّ:

قلت: يا رسول اللّه إن ولد لي بعدك ولد اسمّيه باسمك و اكنّيه بكنيتك؟ قال:

نعم فسمّانى محمّدا و كنّانى بأبى القاسم، و كانت رخصة من رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) لعلى.

و منهم الحاكم النيسابوري في «المستدرك» (ج 4 ص 278 ط حيدرآباد الدكن) قال:

حدّثنا محمّد بن صالح بن هاني، ثنا أحمد بن محمّد بن نصر، ثنا أبو نعيم و أبو غسّان، قالا: ثنا فطر بن خليفة، فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «المسند» سندا و متنا، إلّا أنّه قال في آخره: قال علىّ رضى اللّه عنه:

فكانت هذه رخصة لي،

ثمّ قال: هذا حديث صحيح.

و منهم الحاكم المذكور في «معرفة علوم الحديث» (ص 189 ط دار الكتب‏

23

بمصر): قال:

أخبرنا أبو عبد اللّه محمّد بن يعقوب الحافظ، قال: ثنا محمّد بن عبد الوهّاب الفراء، قال: أخبرنا جعفر بن عون، عن فطر بن خليفة، عن منذر الثّوري قال:

كانت رخصة من رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) لعليّ رضي اللّه عنه أن قال له: يا رسول اللّه، أ رأيت إن ولد لي بعدك ولد ذكر ما اسمّيه و اكنّيه: اسمّيه باسمك اكنّيه بكنيتك؟ قال: نعم، قال: فولد له محمّد بن عليّ فسمّاه محمّدا و كنّاه بأبي القاسم.

و منهم العلامة البيهقي في «السنن الكبرى» (ج 9 ص 309 ط حيدرآباد الدكن) قال:

أخبرنا أبو عليّ المروزباري، أنبأ محمّد بن بكر، ثنا أبو داود، ثنا عثمان و أبو بكر ابنا ابن أبي شيبة، قالا: ثنا أبو أسامة، عن فطر، فذكر الحديث بعين ما تقدّم أولا عن «الكنى و الأسماء» و لم يذكر قوله: فكانت رخصة إلخ.

و أخبرنا أبو عبد اللّه الحافظ، أنبأ أبو بكر احمد بن محمّد بن السري التميمي الحافظ بالكوفة، أنبأ أبو محمّد الحسن بن عليّ بن جعفر الصيرفي، ثنا أبو نعيم فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «التاريخ الكبير».

و منهم العلامة جار الله محمود بن عمر الزمخشرىّ في «ربيع الأبرار» (ص 260 مخطوط) روى الحديث عن محمّد بن الحنفيّة بعين ما تقدّم أوّلا عن «الكنى و الأسماء» و منهم ابن عساكر في «تاريخه» (ج 1 ص 276 ط الترقي بدمشق) روى الحديث بعين ما تقدّم أوّلا عن «الكنى و الأسماء».

و منهم الحافظ الذهبي في «تلخيص المستدرك» المطبوع في ذيل المستدرك (ج 4 ص 278 ط حيدرآباد الدكن) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «المستدرك» بتلخيص السند.

24

و منهم الحافظ المذكور في «تاريخ الإسلام» (ج 3 ص 295 ط القاهرة) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «معرفة علوم الحديث».

و منهم العلامه الشيخ أبو عبد الله الشيباني الشهير بابن الديبع المتوفى سنة 944 في «تيسير الوصول الى جامع الأصول» (ج 1 ص 27) قال:

و عن محمّد بن الحنفية، عن أبيه، (رض)، قال:

قلت: يا رسول اللّه أ رأيت إن ولد لي بعدك ولدا سمّه باسمك و اكنيه بكنيتك؟ قال: نعم،

أخرجه أبو داود و هذا لفظه، و الترمذيّ و صححه و زاد فيه:

فكانت رخصة لي.

و منهم الحافظ السيوطي في «بغية الوعاة» (ص 455 ط القاهرة) قال:

أنا أحمد بن الحسن، أنا أبو محمّد الجوهريّ، أنا أبو عليّ الحسن بن أحمد ابن عبد الغفار الفارسي النحويّ، أنا أبو الحسن عليّ بن الحسين بن معدان، حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظليّ، حدّثنا وكيع فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «المسند» إلا أنه لم يذكر قوله: كانت رخصة إلخ.

و منهم العلامة السيد جمال الدين عطاء الله الهروي في «روضة الأحباب» (مخطوط ص 54) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «المسند» بالترجمة الفارسيّة.

و منهم العلامة العارف الشيخ عبد الغنى بن اسماعيل النابلسى الدمشقي في «ذخائر المواريث» (ج 3 ص 24) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «المسند» إلّا أنّه لم يذكر قوله: كانت رخصة إلخ.

و منهم العلامة البدخشي في «مفتاح النجا» (المخطوط ص 94) روى الحديث عن أبى داود بعين ما تقدّم عن «المسند» و لم يذكر قوله: فكانت رخصة.

25

و منهم العلامة السيد شاه تقى على الشهير بقلندر الهندي في «الروض الأزهر» (ص 195 ط حيدرآباد الدكن) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «أنساب الاشراف» و لم يذكر الزيادة.

القسم الثاني ما رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة محب الدين الطبري في «الرياض النضرة» (ج 2 ص 179 ط محمد أمين الخانجى بمصر) قال:

و عن عليّ قال: قال لي رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

يولد لك ابن قد نحلته اسمي و كنيتي‏

أخرجه أحمد-.

و منهم العلامة ابن أبى الحديد في «شرح نهج البلاغة» (ج 4 ص 428 طبع القاهرة) قال:

و روى‏

أنّه اذن لعليّ بن أبي طالب (عليه السلام) في ذلك، فسمّى ابنه محمّد بن الحنفيّة محمّدا، و كنّاه أبا القاسم.

و منهم العلامة البدخشي في «مفتاح النجا» (ص 94 مخطوط) روى الحديث عن البيهقي و الخطيب و ابن عساكر بعين ما تقدّم عن «الرياض النضرة».

و منهم العلامة الأمر تسرى في «أرجح المطالب» (ص 468 ط لاهور) روى الحديث من طريق أحمد عن علىّ بعين ما تقدّم عن «الرياض النضرة».

26

القسم الثالث ما رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحاكم النيسابوري في «معرفة علوم الحديث» (ص 190 ط دار الكتب بمصر) قال:

أخبرنا أبو محمّد الحسن بن محمّد بن يحيى بن الحسن العلوىّ، قال: ثنا جدّى يحيى بن الحسن، قال: حدّثنا أحمد بن سلام، قال: حدّثنى جعفر بن هذيل، قال: ثنا محمّد بن الصّلت الأسدى، قال: ثنا ربيع بن منذر الثّورى، عن أبيه أظنّه عن ابن الحنفيّة، قال: وقع بين طلحة و بين علىّ رضى اللّه عنهما كلام، قال: فقال لعلى:

انك تسمى باسمه و تكنى بكنيته و قد نهى رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) عن ذلك أن يجمعا لأحد من امّته، فقال علىّ: إنّ الجري‏ء من اجترى على اللّه و على رسوله، يا فلان، ادع لي فلانا و فلانا، فجاء نفر من أصحاب النّبي (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) من قريش فشهدوا أنّ رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) رخّص لعليّ أن يجمعهما و حرّمهما على امّته من بعده.

و منهم العلامة عز الدين ابن الأثير الجزري في «اسد الغابة» (ج 5 ص 361 ط مصر سنة 1285) روى الحديث من طريق ابن مندة، عن الرّبيع بن المنذر، عن أبيه بعين ما تقدم عن «معرفة علوم الحديث»، و ذكر بعد قوله‏

يا فلان ادع لي فلانا و فلانا: فدعا نفرا من قريش فقال: بم تشهدون؟ قالوا: نشهد أنّ رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) قال: سمّ باسمي و كنّ بكنيتي و لا يحلّ لأحد بعدك.

27

القسم الرابع ما رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة ابن أبى الحديد في «شرح نهج البلاغة» (ج 1 ص 81 ط القاهرة) قال:

قال قوم منهم أبو الحسن عليّ بن محمّد بن سيف المدائني هي سبية في أيّام رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم)، قالوا:

بعث رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) عليّا إلى اليمن، فأصاب خولة في بني زبيد و قد ارتدوا مع عمرو بن معديكرب، و كانت زبيد سبتها من بني حنيفة في غارة لهم عليهم فصارت في سهم عليّ (عليه السلام) فقال له رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم): إن ولدت منك غلاما فسمّه باسمي و كنّه بكنيتي، فولدت له بعد موت فاطمة (عليها السلام) محمّدا فكنّاه أبا القاسم، و قال قوم و هم المحققون و قولهم الأظهر: إنّ بني أسد أغارت على بنى حنيفة في خلافة أبى بكر الصدّيق فسبوا خولة بنت جعفر و قدموا بها المدينة فباعوها من علىّ (عليه السلام) و بلغ قومها خبرها فقدموا المدينة على علىّ (عليه السلام) فعرفوها و أخبروه بموضعها منهم.

و منهم العلامة ابن حجر العسقلاني في «الاصابة» (ج 4 ص 281 ط دار الكتب المصرية بمصر) قال:

خولة بنت إياس بن جعفر الحنفيّة والدة محمّد بن علىّ بن أبي طالب، رآها النّبى (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) في منزله فضحك، ثم قال: يا علىّ أما انك تتزوّجها من بعدي و ستلد لك غلاما فسمّه باسمي و كنّه بكنيتي و أنحله-.

28

القسم الخامس ما رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة محب الدين الطبري في «الرياض النضرة» (ج 2 ص 179 ط محمّد أمين الخانجى بمصر): قال:

عن محمّد بن الحنفيّة، عن أبيه علىّ، قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

إن ولد لك غلام فسمّه باسمي و كنّه بكنيتي و هو لك رخصة دون النّاس،

خرجه المخلص الذّهبى.

و منهم العلامة البدخشي في «مفتاح النجا» (ص 94 مخطوط) روى الحديث عن ابن عساكر بعين ما تقدّم عن «الرياض النضرة».

قال: و أخرجه ابن سعد أيضا و زاد في آخره:

و لا تحلّ لأحد من امّتى بعده.

و منهم العلامة الأمر تسرى في «أرجح المطالب» (ص 468 ط لاهور) روى الحديث من طريق الذهبي عن محمّد بن الحنفيّة بعين ما تقدّم عن «الرياض النضرة».

29

الباب الرابع و الستون بعد المائة في ان النبي (صلى الله عليه و آله و سلم‏) اوصى بأن لا يغسله الا على (عليه السلام):

و الرّوايات الدّالة عليه على أقسام:

القسم الاول ما رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم القاضي موسى بن عياض اليحصبى في «الشفاء» (ج 1 ص 54 ط العثمانية باسلامبول) قال:

عن علىّ رضى اللّه عنه:

أوصانى النّبى (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) لا يغسّله غيري، فإنّه لا يرى أحد عورتي الّا طمست عيناه.

30

و منهم العلامة النسابة أحمد بن عبد الوهاب النويرى في «نهاية الارب» (ج 18 ص 389 ط القاهرة) قال:

عن علىّ بن أبي طالب رضى اللّه عنه‏

أوصى رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) ألّا يغسّله احد غيرى، فإنّه لا يرى أحد عورتي إلّا طمست عيناه.

و منهم العلامة الذهبي في «ميزان الاعتدال» (ج 1 ص 347 ط القاهرة) قال:

حدثنا يحيى بن إسماعيل، حدّثنا يزيد بن خالد الثقفىّ، حدّثنا عبد اللّه بن خليد الصيدلىّ، عن أبى الصباح، عن زرارة بن أعين، عن محمّد بن علىّ، عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم)،

يا علىّ لا يغسّلنى أحد غيرك.

و قال في (ج 2 ص 359 ط القاهرة) قال:

عن يزيد بن هلال سمع عليّا يقول: فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «نهاية الارب» لكنّه أسقط بعد قوله يغسّله كلمة: أحد.

و منهم العلامة ابن كثير الدمشقي في «البداية و النهاية» (ج 5 ص 261 ط القاهرة) قال:

قال البيهقىّ و روى أبو عمرو بن كيسان، عن يزيد بن بلال، سمعت عليّا يقول:

أوصى رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) أن لا يغسّله أحد غيرى، فإنّه لا يرى أحد عورتي إلّا طمست عيناه، قال علىّ: فكان العبّاس و أسامة يناولانى الماء من وراء السّتر. قال علىّ: فما تناولت عضوا إلّا كأنّه يقلّبه معى ثلاثون رجلا حتّى فرغت من غسله-.

ثمّ قال:

و قد أسند هذا الحديث الحافظ أبو بكر البزّاز في مسنده، فقال: حدّثنا محمّد بن عبد الرّحيم، ثنا عبد الصّمد، بن النعمان، ثنا كيسان أبو عمرو، عن زيد بن بلال، قال: قال علىّ بن أبي طالب:

أوصانى النبي (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) أن لا يغسلّه أحد غيرى فإنّه لا يرى أحد عورتي إلّا طمست عيناه، قال علىّ: فكان العبّاس، و أسامة

31

يناولانى الماء من وراء الستر.

و منهم العلامة الشيخ علاء الدين على المتقى الهندي في «كنز العمال» (ج 7 ص 176 ط حيدرآباد) روى الحديث عن علىّ بعين ما تقدّم عن «نهاية الارب».

و منهم الحافظ نور الدين الهيثمي في «مجمع الزوائد» (ج 9 ص 36 ط مكتبة القدسي بالقاهرة) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «نهاية الارب».

و منهم الحافظ السيوطي في «الخصائص» (ج 2 ص 276 ط حيدرآباد الدكن) قال:

أخرج ابن سعد، و البزّار عن طريق يزيد بن هلال، عن عليّ فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «نهاية الارب» و زاد: قال:

فما تناولت عضوا إلّا كان يقلّبه معي ثلاثون رجلا حتّى فرغت من عسله.

و منهم العلامة البيجورى في «شرح المواهب اللدنية» (ص 311 ط مطبعة المصرية بولاق) روى الحديث عن سعد و غيره بعين ما تقدّم عن «الخصائص» إلّا أنّه ذكر بدل قوله:

كان يقلّبه معي: كأنما يقلّبه معي.

و منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 17 ط إستانبول):

روى الحديث من عليّ بعين ما تقدّم عن «الشفاء».

و منهم الحمزاوى في «مشارق الأنوار في فوز أهل الاعتبار» (ص 65 ط الشرفيّة بمصر) روى الحديث عن البزّار، و البيهقيّ بعين ما تقدّم عن «الشفا».

32

و منهم العلامة الشبلنجي في «نور الأبصار» (ص 47 ط العامرة بمصر) قال:

عن عليّ رضي اللّه عنه، أنّه قال:

أوصاني رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) لا يغسّله غيرى الحديث.

و منهم العلامة الشيخ أحمد الدمشقي الشهير بالقرمانى في «اخبار الدول و آثار الاول» (ص 90 ط بغداد) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «الشفاء».

و منهم العلامة الشيخ على الشامي الحلبي في «انسان العيون الشهير بالسيرة الحلبية» (ج 3 ص 355 ط القاهرة) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «نهاية الارب».

33

القسم الثاني ما رواه جماعة من أعلام القوم‏

منهم العلامة ابن المغازلي في «المناقب» (مخطوط) روى بسند يرفعه إلى جابر، قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

لا يحلّ لرجل أن يراني مجرّدا إلّا عليّ.

و منهم العلامة المناوى في «كنوز الحقائق» (ص 193 ط بولاق بمصر) قال:

قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

لا يحلّ لمسلم أن يرى مجرّدي أو عورتي إلّا عليّ.

و منهم العلامة عبد الله الشافعي في «المناقب» (ص 33 مخطوط) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «مناقب ابن المغازلي».

34

القسم الثالث ما رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة الشيخ شهاب الدين أبو عبد الله ياقوت الحموي في «معجم البلدان» (ج 4 ص 193) قال:

قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) لعليّ رضي اللّه عنه حين حضرته الوفاة:

إذا أنا متّ فاغسلني من ماء بئر غرس بسبع قرب.

و منهم الحافظ الذهبي في «ميزان الاعتدال» (ج 1 ص 251 ط القاهرة) قال:

حدّثنا المقانعي، حدّثنا عباد الدواجني، حدّثنا حسين بن زيد، عن اسماعيل ابن عبد اللّه بن جعفر، عن أبيه، عن عليّ، بعين ما تقدّم عن «معجم البلدان»، و منهم العلامة المولى علاء الدين الشهير بالمتقى الهندي في «كنز العمال» (ج 7 ص 175 ط حيدرآباد) روى الحديث عن عليّ بعين ما تقدّم عن «معجم البلدان».

و منهم العلامة محدث المدينة المشرفة السيد نور الدين على في «وفاء الوفاء» (ج 2 ص 145 ط مصر) روى الحديث من طريق يحيى عن عليّ (عليه السلام)، بعين ما تقدّم عن «معجم البلدان» إلّا أنّه زاد في آخر الحديث كلمة لم تحلّ أوكيتهن.

و منهم العلامة النسابة أحمد بن عبد الوهاب النويرى في «نهاية الارب» (ج 18 ص 390 ط القاهرة) قال:

عن عبد اللّه بن جعفر الزّهريّ، عن عبد الواحد بن أبي عون، قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) لعليّ في مرضه الّذي توفي فيه:

اغسلني يا عليّ إذا متّ، فقال:

يا رسول اللّه ما غسّلت ميّنا قطّ، فقال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم): فانّك ستهيأ أو تيسّر، قال‏

35

عليّ: فغسّلته فما آخذ عضوا إلّا تبعني، و الفضل أخذ يحضنه، يقول: اعجل يا عليّ انقطع ظهري.

و منهم العلامة جلال الدين عبد الرحمن السيوطي المتوفى سنة 911 في «الخصائص» (ج 2 ص 276 ط حيدرآباد الدكن) روى الحديث عن ابن سعد، عن عبد اللّه بن الحارث بعين ما تقدّم عن «نهاية الارب».

و منهم العلامة المولى علاء الدين الشهير بالمتقى الهندي في «كنز العمال» (ج 7 ص 181 ط حيدرآباد) روى الحديث عن عبد الواحد بن أبي عون بعين ما تقدّم عن «نهاية الارب».

36

القسم الرابع ما رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة الشيخ ابو الحسن الكازروني على ما في «مناقب الكاشي» (مخطوط) قال:

قال النبي (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

يا عليّ اغسلني و ابن عبّاس يصبّ عليك الماء و جبريل ثالثكما، فإذا فرغتم من غسلي، فكفنوني في ثلاثة أثواب جدد، و جبريل (عليه السلام) يأتيني بحنوط من الجنّة.

و منهم العلامة المناوى في «كنوز الحقائق» (ص 203) قال قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

«يا عليّ أنت تغسل جثتي و تؤدّى ديني»-

القسم الخامس ما رواه القوم:

منهم العلامة الشيخ علاء الدين على المتقى الهندي في «كنز العمال» (ج 7 ص 75 ط حيدرآباد) قال:

عن عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن جدّه، قال:

أوصى النبيّ (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) عليّا أن يغسله، فقال عليّ: يا رسول اللّه أخشى أن لا أطيق ذلك، قال: انك ستعان، قال عليّ: فواللّه ما أردت أن اقلّب من رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) عضوا إلّا قلب.

37

الباب الخامس و الستون بعد المائة في أن الله غفر لعلى (عليه السلام) و ذريته و شيعته:

و يشتمل على قسمين‏

القسم الاول ما رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحافظ ابن المغازلي في «المناقب» (مخطوط) قال:

روى عن عليّ (عليه السلام) قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم)،

يا عليّ إنّ اللّه غفر لك، و لأهلك، و لشيعتك، و لمحبّي شيعتك، و لمحبّي محبّي شيعتك، فابشر فانّك الأنزع البطين، منزوع من الشرك، بطين من العلم.

و منهم العلامة الخطيب الخوارزمي في «المناقب» (ص 234 ط تبريز) روى الحديث بسند مذكور في كتابه بعين ما تقدّم عن «مناقب ابن المغازلي» و منهم العلامة الحموينى في «فرائد السمطين» (مخطوط) روى الحديث عن عليّ بعين ما تقدّم عن «مناقب ابن المغازلي».

و منهم العلامة ابن حجر الهيتمى في «الصواعق» (ص 96 ط الميمنية بمصر) قال:

38

أخرج الدّيلمي قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

يا عليّ إنّ اللّه غفر لك، و لذريّتك، و ولدك، و لأهلك، و لشيعتك، فابشر فانّك الأنزع البطين.-

و منهم العلامة المولى محمد صالح الترمذي في «المناقب المرتضوية» (ص 99 ط بمبئي) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «الصواعق».

و منهم العلامة المناوى في «كنوز الحقائق» (ص 202 ط بولاق) قال:

قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

يا عليّ إنّ اللّه غفر لك، و لذرّيّتك.

و منهم العلامة البدخشي في «مفتاح النجا» (ص 61) روى الحديث من طريق الديلميّ عن عليّ بعين ما تقدّم عن «الصّواعق».

و منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 270 ط اسلامبول) روى الحديث من طريق الدّيلمي في المسند بعين ما تقدّم عن «الصّواعق» إلّا أنّه زاد بعد قوله‏

و لشيعتك: و لمحبّي شيعتك.

و في (ص 182 ط اسلامبول) روى الحديث نقلا عن «الكنوز» بعين ما تقدّم عنه بلا واسطة.

و منهم العلامة المحدث السيد أبو بكر بن شهاب الدين العلوي الحضرمي من علماء القرن الرابع عشر في «رشفة الصادي» (ص 81 ط مصر) روى الحديث من طريق الدّيلمي عن عليّ بعين ما تقدّم عن «الصواعق» إلّا أنّه زاد بعد كلمة

شيعتك: و لمحبّي شيعتك.

و منهم العلامة الأمر تسرى في «أرجح المطالب» (ص 475 ط لاهور) روى الحديث من طريق الدّيلميّ بعين ما تقدّم عن «رشفة الصادي».

و في (ص 660، الطبع المذكور)

39

روي من طريق الديلميّ قال:

عن أبي أيّوب «رض» قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

يا عليّ، قد غفر لك، و لولدك، و لأهلك، و لمحبيك، فابشر فإنك الأنزع البطين.

القسم الثاني ما رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 244 ط اسلامبول) قال:

عن محمّد بن الحنفية، عن أبيه عليّ (عليهما السلام)، قال:

إنّي لنائم يوما، إذ دخل رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) فنظر إليّ، و حرّكني برجله و قال: قم يفدي بك أبي و امّي، فانّ جبرائيل أتاني فقال لي: بشّر هذا بأنّ اللّه تعالى جعل الأئمة من صلبه، و أنّ اللّه تعالى لغفر له، و لذرّيته، و لشيعته، و لمحبيّه، و أنّ من طعن عليه و بخس حقّه فهو في النار-.

و منهم العلامة السيد أبو محمد الحسيني البصري في «انتهاء الافهام» (ص 19 ط نول كشور) روى عن محمّد بن الحنفية بعين ما تقدّم عن «ينابيع المودة».

40

الباب السادس و الستون بعد المائة في ما ورد من نوادر أدعيته (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) لعلى (عليه السلام)

و أدعيته (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) في حقّه بلغت في الكثرة ما بلغ و قد تقدّم باب في‏

قوله (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم)

ما سألت اللّه شيئا إلّا و سألت لك مثله‏

، و انّما نورد في هذا الباب ما ظفرنا عليه من نوادر أدعيته في حقّه ممّا لم نذكره في باب آخر.

41

دعاؤه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) لعلى (عليه السلام)‏ بقوله: عادى اللّه من عادى عليا

و الأحاديث الدالة عليه على قسمين‏

القسم الاول ما رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة عز الدين ابن الأثير الجزري في «اسد الغابة» (ج 2 ص 154 ط مصر سنة 1285) روى من طريق ابن مندة، و أبي نعيم، عن أبي إدريس المرهبي، عن رافع مولى عائشة، أنّه قال:

كنت غلاما أخدم عائشة إذا كان النّبي (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) عندها، و أنّ النّبي (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) قال: عادى اللّه من عادى عليا.

و منهم العلامة ابن حجر العسقلاني في «الاصابة» (ج 1 ص 488 ط مصطفى محمد بمصر) روى من طريق ابن مندة، عن أبي إدريس المزني، عن رافع مولى عائشة، بعين ما تقدّم عن «اسد الغابة».

42

و منهم الحافظ السيوطي في «الجامع الصغير» (ج 2 ص 110 ط مطبعة مصطفى محمّد بمصر) روى من طريق ابن مندة، عن رافع مولى عائشة، قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

عادى اللّه من عادى عليا.

و منهم العلامة المولى على بن حسام الدين المتقى في «منتخب كنز العمال» المطبوع بهامش المسند (ج 5 ص 32 ط الميمنية بمصر) قال:

قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

عادى اللّه من عادى عليّا.

و منهم العلامة المناوى في «كنوز الحقائق» (ص 94 ط بولاق بمصر) روى من طريق ابن مندة، قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

عادى اللّه من عادى عليّا.

و منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 185 ط اسلامبول) روى من طريق ابن مندة عن رافع مولى عائشة قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

عادى اللّه من عادى عليّا.

و في (ص 180، الطبع المذكور) روى من طريق ابن عساكر نقلا عن الكنوز، قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

عادى اللّه من عادى عليّا.

و منهم العلامة الكمشخانوى المتوفى سنة 1311 في «راموز الأحاديث» (ص 314 ط قشلة همايون بالاستانة) روى من طريق ابن مندة عن رافع مولى عائشة قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

عادى اللّه من عادى عليّا.

و منهم العلامة الأمر تسرى في «أرجح المطالب» (ص 511 ط لاهور):

روى الحديث من طريق ابن مندة عن رافع مولى عائشة بعين ما تقدّم عن «الجامع الصغير».

43

و منهم العلامة النبهاني في «الفتح الكبير» (ج 2 ص 221 ط مصر) روى من طريق ابن مندة عن رافع مولى عائشة قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

عادى اللّه من عادى عليّا.

القسم الثاني ما رواه القوم:

منهم العلامة ابن حجر العسقلاني في «الاصابة» (ج 2 ص 41 ط مطبعة مصطفى محمد بمصر) قال:

عن أبي جعفر الحافري، روى بسند له من السبعة إلى ابن لهيعة، عن ابن الزّبير، قال:

قدم معاوية حاجا، فدخل المسجد، فرأى شيخا له ضفيرتان، كان أحسن الشيوخ سمتا و أنظفهم ثوبا، فسأل، فقيل له: إنّه ابن عريض الى أن قال:

و لكن أنشدك اللّه يا معاوية: أما تذكر يا معاوية، لمّا كنّا جلوسا عند رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) فجاء عليّ فاستقبله النبي (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم)، فقال: قاتل اللّه من يقاتلك، و عادى من يعاديك. إلخ‏

44

دعاؤه (صلى اللّٰه عليه و آله) و آله و سلّم لعلى (عليه السلام)‏ بقوله: اللهم لا تذرني فردا و أنت خير الوارثين‏

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحافظ الخطيب الخوارزمي في «المناقب» (ص 84 ط تبريز) قال:

و أخبرنى شهردار هذا إجازة، أخبرني أبي أخبرني، الميداني، أخبرنى الحسن بن محمّد الخلال، قال: كتب إلىّ محمّد بن زيد بن علىّ الكوفي، حدّثني أحمد ابن محمّد بن سعيد الكوفي، حدّثنى محمّد بن إسماعيل بن إبراهيم بن موسى بن جعفر ابن محمّد بن علىّ، حدّثنى الحسين بن موسى، عن أبيه، عن جدّه، عن علىّ بن الحسين، عن أبيه الحسين، عن علىّ بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) يوم الخندق:

اللهم إنّك أخذت منّى عبيدة بن الحارث يوم بدر، و حمزة بن عبد المطلّب يوم احد، و هذا علىّ فلا تدعني فردا و أنت خير الوارثين.

و منهم الحافظ المذكور في «مقتل الحسين» (ص 50) روى الحديث بعين ما تقدّم عنه في «المناقب» سندا و متنا.

و منهم العلامة ابن أبى الحديد في «شرح النهج» (ج 4 ص 344 ط) قال:

في الحديث المرفوع‏

انّ رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) لمّا بارز علىّ عمرا، ما زال رافعا يديه، مقمحا رأسه نحو السماء، داعيا ربّه قائلا: اللّهمّ انّك أخذت منّى عبيدة

45

يوم بدر، و حمزة يوم احد، فاحفظ علىّ اليوم عليّا، ربّ لا تذرني فردا و أنت خير الوارثين.

و منهم الشيخ علاء الدين المتقى الهندي في «منتخب كنز العمال» (ص 35 المطبوع بهامش المسند) روى الحديث من طريق الديلمي عن علىّ (عليه السلام) بعين ما مرّ عن «المناقب».

و منهم العلامة البدخشي في «مفتاح النجا» (مخطوط) روى الحديث من طريق الديلمي عن علىّ بعين ما تقدّم عن «مناقب الخوارزمي».

و منهم العلامة الشيخ على الحلبي في «انسان العيون» (الشهيرة بالسيرة الحلبية) (ج 2 ص 319 ط القاهرة) قال:

و في رواية أنّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

أعطاه سيفه ذا الفقار، و ألبسه درعه الحديد، و عمّمه بعمامته، و قال: اللّهم أعنه عليه و في لفظ اللّهم هذا أخى، و ابن عمّى، فلا تذرني فردا و أنت خير الوارثين،

زاد في رواية

أنّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) رفع عمامته الى السماء و قال:

الهى أخذت عبيدة منّى يوم بدر، و حمزة يوم احد، و هذا علىّ أخى و ابن عمّى الحديث.

و منهم العلامة الأمر تسرى في «أرجح المطالب» (ص 32 ط لاهور) روى الحديث من طريق الخوارزميّ عن علىّ بعين ما تقدّم عنه في «المناقب».

46

دعاؤه (صلى اللّٰه عليه و آله) و آله و سلّم لعلى (عليه السلام)‏ بقوله: اللهم اجعل لي عليا وزيرا و أخا و اجعل الشجاعة في قلبه و البسه الهيبة على عدوه.

رواه القوم:

منهم العلامة السيد أبو محمد الحسيني البصري في «انتهاء الافهام» (ص 74 ط نول كشور) روى حديثا مسندا عن جابر بن عبد اللّه (تقدّم نقله منّا في ج 4 ص 352) و فيه دعاء النّبى:

اجعل لي عليّا وزيرا و أخا و اجعل الشجاعة في قلبه و ألبسه الهيبة على عدوّه.

47

دعاؤه (صلى اللّٰه عليه و آله) و آله و سلّم لعلى (عليه السلام) بعد ما أعطاه ذا الفقار بقوله: اللهم أعنه عليه.

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة البدخشي في «مفتاح النجا في مناقب آل العبا» (ص 26 مخطوط) قال:

و في رواية غير ابن إسحاق‏

لمّا أذن له رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) أعطاه سيفه ذا الفقار، و ألبسه درعه الحديد، و عمّمه عمامته، و قال: اللّهمّ أعنه عليه.

و منهم العلامة عطاء الله الدشتكي في «روضة الاخبار» (ص 325) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «مفتاح النجا».

و منهم العلامة ابن الصباغ المالكي في «الفصول المهمة» (ص 41 ط الغرى) روى عن جابر في حديث قال:

فأذن لعليّ رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) في مبارزة عمرو و قال له: ادن منّي يا عليّ، فدنا منه، فنزع عمامته من رأسه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) و عمّمه بها، و أعطاه سيفه، و قال: امض لشأنك، ثمّ قال: اللّهمّ قد خرج علىّ الحديث.

48

دعاؤه (صلى اللّٰه عليه و آله) و آله و سلّم لعلى (عليه السلام)‏ بقوله: اللهم عافه او اشفه‏

و يشتمل على حديثين‏

الاول حديث على (عليه السلام)

روى عنه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحافظ محمد بن عيسى الترمذي في «صحيحه» (ج 13 ص 71 ط مطبعة الصاوى) قال:

حدّثنا محمّد بن المثنى، حدّثنا محمّد بن جعفر، حدّثنا شعبة، عن عمرو بن مرّة، عن عبد اللّه بن سلمة، عن علىّ، قال:

كنت شاكيا فمرّ بى رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) و أنا أقول: اللّهم ان كان أجلى قد حضر فأرحنى، و إن كان متأخرا فارفعني، و ان كان بلاء فصبّرنى، فقال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم): كيف قلت؟ فأعاد عليه ما قال: قال فضربه برجله، فقال: اللّهمّ عافه أو اشفه- شعبة الشاك- فما اشتكيت وجعي بعد.

و منهم العلامة القاضي عياض اليحصبى في «الشفاء» بتعريف حقوق المصطفى (ج 1 ص 273 ط الآستانة) قال:

و اشتكى علىّ بن أبي طالب فجعل يدعو، فقال النّبى (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم):

اللّهم اشفه أو عافه، ثمّ ضربه برجله فما اشتكى ذلك الوجع بعد.

49

و منهم العلامة محب الدين الطبري في «ذخائر العقبى» (ص 94 ط مكتبة القدسي بمصر) قال:

و عنه (اى على) قال:

كنت شاكيا فمرّ بي النّبي (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم)، و أنا أقول: اللّهم إن كان أجلي قد قرب فأرحني، و إن كان متأخرا فارفع عنّي، و إن كان بلاء فصبرني، فقال رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم): كيف قلت؟ فأعدت عليه، فضربني برجله و قال:

اللّهم عافه أو اشفه- شعبة الشاك- قال: فما اشتكيت وجعي ذلك بعد،

أخرجه أبو حاتم.

و منهم العلامة المذكور في «الرياض النضرة» (ج 2 ص 216 ط مكتبة الخانجي بمصر) روى الحديث من طريق أبي حاتم عن عليّ بعين ما تقدّم عنه في «ذخائر العقبى» إلّا أنّه ذكر بدل كلمة قد قرب: قد حضر.

و منهم العلامة الشيخ محمد بن طلحة الشافعي في «مطالب السؤول» (ص 18) روى الحديث عن عليّ بعين ما تقدّم عن «صحيح الترمذيّ».

و منهم الخطيب التبريزي من علماء القرن الثامن في «مشكاة المصابيح» الّذي فرغ من تاليفه سنة 737 (ص 565 ط الدهليّ) روى الحديث من طريق الترمذيّ عن عليّ بعين ما تقدّم عن «صحيحه».

و منهم العلامة محمد بن عثمان البغدادي في «المنتخب من صحيح البخاري و مسلم» (ص 31 مخطوط) روى الحديث عن عليّ بعين ما تقدّم عن «صحيح الترمذي» إلّا أنه زاد قبل قوله و أنا أقول: و أنا وجع.

و منهم الحافظ ابن كثير القرشي في «البداية و النهاية» (ج 7 ص 355

50

ط حيدرآباد) قال:

قال الإمام أحمد: حدّثني يحيى، عن شعبة، ثنا عمرو بن مرّة، عن عبد اللّه ابن سلمة عن عليّ فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «ذخائر العقبى» إلّا أنه ايضا زاد قوله: و أنا وجع.

و منهم العلامة السيوطي في «خصائص الكبرى» (ج 2 ص 165 ط حيدرآباد الدكن) قال:

أخرج الحاكم و صحّحه، و البيهقي و أبو نعيم عن عليّ رضي اللّه عنه، قال:

مرضت فعادني رسول اللّه (صلى اللّٰه عليه و آله وسلم) و أنا أقول: اللهم ان كان أجلي قد حضر فأرحنى، و إن كان متأخرا فارفعني، و إن كان بلاء فصبّرني، فقال: اللهم اشفه، اللهم عافه، ثمّ قال: قم فقمت فما عاد لي ذلك الوجع بعد.

و منهم العلامة البدخشي في «مفتاح النجا في مناقب آل العبا» (ص 47 (مخطوط) روى الحديث عن علىّ بعين ما تقدّم عن «صحيح الترمذيّ».

و منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 215 ط اسلامبول) روى الحديث من طريق أبي حاتم عن عليّ بعين ما تقدّم عن «ذخائر العقبى» و منهم العلامة الشيخ عبد القادر الورديفى الخيراني في «سعد الشموس و الأقمار» (ص 210 ط التقدم العلمية بالقاهرة سنة 1330):

روى الحديث من طريق الترمذيّ عن عليّ بعين ما تقدّم عنه في «صحيحه».

و منهم العلامة الأمر تسرى في «أرجح المطالب» (ص 689 ط لاهور) روى الحديث من طريق الترمذيّ عن عليّ بعين ما تقدّم عنه في «صحيحه».