وسائل الشيعة - ج24

- الحر العاملي المزيد...
435 /
7

[تتمة كتاب الصيد و الذبائح]

أَبْوَابُ الذَّبَائِحِ

(1) 1 بَابُ أَنَّهُ لَا يَجُوزُ تَذْكِيَةُ الذَّبِيحَةِ بِغَيْرِ الْحَدِيدِ مِنْ لِيطَةٍ أَوْ مَرْوَةٍ أَوْ عُودٍ أَوْ حَجَرٍ أَوْ قَصَبَةٍ أَوْ نَحْوِهَا فِي حَالِ الِاخْتِيَارِ

29846- 1-

(2) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ(ع)عَنِ الذَّبِيحَةِ بِاللِّيطَةِ

(3)

وَ بِالْمَرْوَةِ

(4)

- فَقَالَ لَا ذَكَاةَ إِلَّا بِحَدِيدَةٍ.

29847- 2-

(5) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ حَمَّادٍ عَنِ الْحَلَبِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنْ ذَبِيحَةِ الْعُودِ وَ الْحَجَرِ وَ الْقَصَبَةِ- فَقَالَ: قَالَ عَلِيٌّ(ع)لَا يَصْلُحُ

(6)

إِلَّا بِالْحَدِيدَةِ.

____________

(1)- الباب 1 فيه 4 أحاديث.

(2)- الكافي 6- 227- 1، التهذيب 9- 51- 211، و الاستبصار 4- 79- 294.

(3)- الليطة- قشرة القصبة و الجمع ليط. (الصحاح 3- 1158).

(4)- المرو- حجارة بيض براقة تقدح منها النار، الواحدة مروة. (الصحاح 6- 2491).

(5)- الكافي 6- 227- 2، التهذيب 9- 51- 212، و الاستبصار 4- 80- 295.

(6)- في المصدر زيادة- الذبح.

8

29848- 3-

(1) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ سَيْفِ بْنِ عَمِيرَةَ عَنْ أَبِي بَكْرٍ الْحَضْرَمِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)أَنَّهُ قَالَ:

لَا يُؤْكَلُ مَا لَمْ يُذْبَحْ بِحَدِيدَةٍ.

29849- 4-

(2) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسَى عَنْ سَمَاعَةَ بْنِ مِهْرَانَ قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنِ الذَّكَاةِ فَقَالَ- لَا تُذَكِّ

(3)

إِلَّا بِحَدِيدَةٍ نَهَى عَنْ ذَلِكَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ (4) وَ كَذَا كُلُّ مَا قَبْلَهُ إِلَّا حَدِيثَ أَبِي بَكْرٍ الْحَضْرَمِيِّ فَإِنَّهُ رَوَاهُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ أَقُولُ: وَ يَأْتِي مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ (5).

(6) 2 بَابُ أَنَّهُ يَجُوزُ التَّذْكِيَةُ فِي الضَّرُورَةِ بِالْمَرْوَةِ وَ الْقَصَبَةِ وَ الْعُودِ وَ الْحَجَرِ وَ الْعَظْمِ وَ نَحْوِهَا وَ أَنَّهُ لَا بُدَّ فِي الذَّبْحِ مِنْ قَطْعِ الْأَوْدَاجِ وَ الْحُلْقُومِ

29850- 1-

(7) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيَى عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَجَّاجِ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا إِبْرَاهِيمَ(ع)عَنِ الْمَرْوَةِ وَ الْقَصَبَةِ وَ الْعُودِ- يَذْبَحُ بِهِنَّ الْإِنْسَانُ إِذَا لَمْ يَجِدْ سِكِّيناً- فَقَالَ إِذَا

____________

(1)- الكافي 6- 227- 3، التهذيب 9- 51- 209، و الاستبصار 4- 79- 292.

(2)- الكافي 6- 227- 4.

(3)- في المصدر- يذكى.

(4)- التهذيب 9- 51- 210، و الاستبصار 4- 79- 293.

(5)- ياتي في الباب 2 من هذه الأبواب.

(6)- الباب 2 فيه 5 أحاديث.

(7)- الفقيه 3- 326- 4163.

9

فَرَى الْأَوْدَاجَ فَلَا بَأْسَ بِذَلِكَ.

وَ رَوَاهُ الْكُلَيْنِيُّ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَجَّاجِ (1) وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ (2) وَ رَوَاهُ الْكُلَيْنِيُّ أَيْضاً عَنْ أَبِي عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيَى مِثْلَهُ (3).

29851- 2-

(4) وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْمُغِيرَةِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

لَا بَأْسَ أَنْ تَأْكُلَ مَا ذُبِحَ بِحَجَرٍ إِذَا لَمْ تَجِدْ حَدِيدَةً.

29852- 3-

(5) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ زَيْدٍ الشَّحَّامِ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(ع)عَنْ رَجُلٍ لَمْ يَكُنْ بِحَضْرَتِهِ سِكِّينٌ- أَ يَذْبَحُ بِقَصَبَةٍ فَقَالَ اذْبَحْ بِالْحَجَرِ وَ بِالْعَظْمِ- وَ بِالْقَصَبَةِ وَ الْعُودِ إِذَا لَمْ تُصِبِ الْحَدِيدَةَ- إِذَا قَطَعَ الْحُلْقُومَ وَ خَرَجَ الدَّمُ فَلَا بَأْسَ بِهِ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ مِثْلَهُ (6).

29853- 4-

(7) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ أَبَانٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ: قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع

____________

(1)- الكافي 6- 228- 2.

(2)- التهذيب 9- 52- 214، و الاستبصار 4- 80- 297.

(3)- الكافي 6- 228- 2 ذيل 2.

(4)- الفقيه 3- 326- 4164.

(5)- الكافي 6- 228- 3، أورده عن التهذيبين في الحديث 3 من الباب 12 من هذه الأبواب.

(6)- التهذيب 9- 51- 213، و الاستبصار 4- 80- 296.

(7)- الكافي 6- 228- 1.

10

فِي الذَّبِيحَةِ بِغَيْرِ حَدِيدَةٍ قَالَ إِذَا اضْطُرِرْتَ إِلَيْهَا- فَإِنْ لَمْ تَجِدْ حَدِيدَةً فَاذْبَحْهَا بِحَجَرٍ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى مِثْلَهُ (1).

29854- 5-

(2) عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ فِي قُرْبِ الْإِسْنَادِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ ظَرِيفٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عُلْوَانَ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَلِيٍّ(ع)أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ

لَا بَأْسَ بِذَبِيحَةِ الْمَرْوَةِ وَ الْعُودِ وَ أَشْبَاهِهِمَا- مَا خَلَا السِّنَّ وَ الْعَظْمَ.

أَقُولُ: لَعَلَّهُ مَخْصُوصٌ بِالْعَظْمِ الَّذِي لَا يَقْطَعُ الْأَوْدَاجَ لِمَا مَرَّ (3) أَوْ مَحْمُولٌ عَلَى الْكَرَاهَةِ.

(4) 3 بَابُ كَيْفِيَّةِ الذَّبْحِ وَ النَّحْرِ وَ جُمْلَةٍ مِنْ أَحْكَامِهِمَا

29855- 1-

(5) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ(ع)

النَّحْرُ فِي اللَّبَّةِ وَ الذَّبْحُ فِي الْحَلْقِ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ

إِلَّا أَنَّهُ قَالَ- وَ الذَّبْحُ فِي الْحُلْقُومِ

(6)

.

29856- 2-

(7) وَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هَاشِمٍ

____________

(1)- التهذيب 9- 52- 215، و الاستبصار 4- 80- 298.

(2)- قرب الاسناد- 51.

(3)- مر في الحديث 3 من هذا الباب.

(4)- الباب 3 فيه 3 أحاديث.

(5)- الكافي 6- 228- 1، أورده في الحديث 2 من الباب 4 من هذه الأبواب.

(6)- التهذيب 9- 53- 217.

(7)- الكافي 6- 229- 4.

11

الْجَعْفَرِيِّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حُمْرَانَ بْنِ أَعْيَنَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنِ الذَّبْحِ فَقَالَ- إِذَا ذَبَحْتَ فَأَرْسِلْ وَ لَا تَكْتِفْ- وَ لَا تَقْلِبِ السِّكِّينَ لِتُدْخِلَهَا تَحْتَ الْحُلْقُومِ- وَ تَقْطَعَهُ إِلَى فَوْقُ وَ الْإِرْسَالُ لِلطَّيْرِ خَاصَّةً- فَإِنْ تَرَدَّى فِي جُبٍّ أَوْ وَهْدَةٍ مِنَ الْأَرْضِ- فَلَا تَأْكُلْهُ وَ لَا تُطْعِمْهُ- فَإِنَّكَ لَا تَدْرِي التَّرَدِّي قَتَلَهُ أَوِ الذَّبْحُ- وَ إِنْ كَانَ شَيْ‌ءٌ مِنَ الْغَنَمِ فَأَمْسِكْ صُوفَهُ أَوْ شَعْرَهُ- وَ لَا تُمْسِكَنَّ يَداً وَ لَا رِجْلًا- فَأَمَّا الْبَقَرُ فَاعْقِلْهَا وَ أَطْلِقِ الذَّنَبَ- وَ أَمَّا الْبَعِيرُ فَشُدَّ أَخْفَافَهُ إِلَى آبَاطِهِ

(1)

وَ أَطْلِقْ رِجْلَيْهِ- وَ إِنْ أَفْلَتَكَ شَيْ‌ءٌ مِنَ الطَّيْرِ وَ أَنْتَ تُرِيدُ ذَبْحَهُ- أَوْ نَدَّ عَلَيْكَ فَارْمِهِ بِسَهْمِكَ- فَإِذَا هُوَ سَقَطَ فَذَكِّهِ بِمَنْزِلَةِ الصَّيْدِ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ مِثْلَهُ (2).

29857- 3-

(3) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الرَّيَّانِ بْنِ الصَّلْتِ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْوَاسِطِيِّ عَنْ وَاصِلِ بْنِ سُلَيْمَانَ عَنْ دُرُسْتَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

ذَكَرْنَا الرُّءُوسَ مِنَ الشَّاءِ

(4)

فَقَالَ الرَّأْسُ مَوْضِعُ الذَّكَاةِ- وَ أَقْرَبُ مِنَ الْمَرْعَى وَ أَبْعَدُ مِنَ الْأَذَى.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِيُّ فِي الْمَحَاسِنِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الرَّيَّانِ (5) أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى جُمْلَةٍ مِنْ أَحْكَامِ الذَّبْحِ فِي الْحَجِّ (6) وَ يَأْتِي مَا يَدُلُّ عَلَيْهِ (7).

____________

(1)- في نسخة- أباطك (هامش المخطوط).

(2)- التهذيب 9- 55- 227.

(3)- الكافي 6- 319- 5، أورده في الحديث 1 من الباب 31 من أبواب الأطعمة المباحة.

(4)- في المصدر- الشاة.

(5)- المحاسن- 469- 453.

(6)- تقدم في الأبواب 35 و 36 و 37 و 38 من أبواب الذبح في الحج.

(7)- ياتي في الأبواب 4 و 5 و 6 و 8 و 9 من هذه الأبواب.

12

(1) 4 بَابُ أَنَّهُ لَا يَحِلُّ الذَّبْحُ مِنْ غَيْرِ الْمَذْبَحِ وَ لَا يَجُوزُ أَكْلُ الذَّبِيحَةِ بِذَلِكَ فِي حَالِ الِاخْتِيَارِ

29858- 1-

(2) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِينٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(ع)فِي حَدِيثٍ قَالَ:

وَ لَا تَأْكُلْ ذَبِيحَةً لَمْ تُذْبَحْ مِنْ مَذْبَحِهَا.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ مِثْلَهُ (3).

29859- 2-

(4) وَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ(ع)

النَّحْرُ فِي اللَّبَّةِ وَ الذَّبْحُ فِي الْحَلْقِ.

29860- 3-

(5) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ حَمَّادٍ عَنِ الْحَلَبِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)

فِي رَجُلٍ ضَرَبَ بِسَيْفِهِ جَزُوراً- أَوْ شَاةً فِي غَيْرِ مَذْبَحِهَا وَ قَدْ سَمَّى حِينَ ضَرَبَ- قَالَ لَا يَصْلُحُ أَكْلُ ذَبِيحَةٍ لَا تُذْبَحُ مِنْ مَذْبَحِهَا- يَعْنِي إِذَا تَعَمَّدَ ذَلِكَ وَ لَمْ تَكُنْ حَالُهُ حَالَ اضْطِرَارٍ- فَأَمَّا إِذَا اضْطُرَّ إِلَيْهِ- وَ اسْتَصْعَبَ عَلَيْهِ مَا يُرِيدُ أَنْ يَذْبَحَ فَلَا بَأْسَ بِذَلِكَ.

____________

(1)- الباب 4 فيه 4 أحاديث.

(2)- الكافي 6- 229- 5، و أورده بتمامه في الحديث 1 من الباب 6، و أورد صدره في الحديث 1 من الباب 14 من هذه الأبواب.

(3)- التهذيب 9- 53- 220.

(4)- الكافي 6- 228- 1، التهذيب 9- 53- 217، أورده في الحديث 1 من الباب 3 من هذه الأبواب.

(5)- الكافي 6- 231- 1، أورده في الحديث 1 من الباب 32 من أبواب الصيد.

13

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ (1) وَ كَذَا الَّذِي قَبْلَهُ.

29861- 4-

(2) أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْعَبَّاسِ النَّجَاشِيُّ فِي كِتَابِ الرِّجَالِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عَلِيِّ بْنِ نُوحٍ عَنْ فَهْدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ (مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَى الْحَرَسِيِّ) (3) عَنْ رِبْعِيِّ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْجَارُودِ قَالَ سَمِعْتُ الْجَارُودَ يُحَدِّثُ قَالَ:

كَانَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي رِيَاحٍ يُقَالُ لَهُ- سُحَيْمُ

(4)

بْنُ أُثَيْلٍ نَافَرَ غَالِباً أَبَا الْفَرَزْدَقِ بِالْكُوفَةِ

(5)

- عَلَى أَنْ يَعْقِرَ هَذَا مِنْ إِبِلِهِ مِائَةً- وَ هَذَا مِنْ إِبِلِهِ مِائَةً إِذَا وَرَدَتِ الْمَاءَ- فَلَمَّا وَرَدَتِ الْمَاءَ قَامُوا إِلَيْهَا بِالسُّيُوفِ- فَجَعَلُوا يَضْرِبُونَ عَرَاقِيبَهَا- فَخَرَجَ النَّاسُ عَلَى الْحَمِيرَاتِ وَ الْبِغَالِ- يُرِيدُونَ اللَّحْمَ قَالَ وَ عَلِيٌّ(ع)بِالْكُوفَةِ قَالَ- فَجَاءَ عَلَى بَغْلَةِ رَسُولِ اللَّهِ(ص)إِلَيْنَا- وَ هُوَ يُنَادِي أَيُّهَا النَّاسُ لَا تَأْكُلُوا مِنْ لُحُومِهَا- فَإِنَّمَا أُهِلَّ بِهَا لِغَيْرِ اللَّهِ.

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ (6) وَ يَأْتِي مَا يَدُلُّ عَلَيْهِ (7).

____________

(1)- التهذيب 9- 53- 221.

(2)- رجال النجاشي- 167- 441.

(3)- في المصدر- محمد بن موسى الحرشي.

(4)- في المصدر- سجيم.

(5)- في المصدر- بظهر الكوفة.

(6)- تقدم في الحديث 1 و 3 من الباب 2، و في الباب 3 من هذه الأبواب.

(7)- ياتي في الباب 5 من هذه الأبواب.

14

(1) 5 بَابُ أَنَّ الْإِبِلَ مُخْتَصَّةٌ بِالنَّحْرِ وَ مَا سِوَاهَا بِالذَّبْحِ وَ أَنَّهُ لَوْ ذُبِحَ الْمَنْحُورُ أَوْ نُحِرَ الْمَذْبُوحُ لَمْ يَحِلَّ أَكْلُهُ وَ كَانَ مَيْتَةً

29862- 1-

(2) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ صَفْوَانَ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا الْحَسَنِ(ع)عَنْ ذَبْحِ الْبَقَرِ مِنَ الْمَنْحَرِ- فَقَالَ لِلْبَقَرِ الذَّبْحُ وَ مَا نُحِرَ فَلَيْسَ بِذَكِيٍّ.

29863- 2-

(3) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ عَنْ يُونُسَ بْنِ يَعْقُوبَ قَالَ:

قُلْتُ لِأَبِي الْحَسَنِ الْأَوَّلِ(ع)إِنَّ أَهْلَ مَكَّةَ- لَا يَذْبَحُونَ الْبَقَرَ إِنَّمَا يَنْحَرُونَ فِي لَبَّةِ

(4)

الْبَقَرِ- فَمَا تَرَى فِي أَكْلِ لَحْمِهَا قَالَ فَقَالَ

فَذَبَحُوهٰا وَ مٰا كٰادُوا يَفْعَلُونَ (5)

لَا تَأْكُلْ إِلَّا مَا ذُبِحَ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ (6) وَ كَذَا الَّذِي قَبْلَهُ.

29864- 3-

(7) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ قَالَ: قَالَ الصَّادِقُ(ع)

كُلُّ مَنْحُورٍ مَذْبُوحٍ حَرَامٌ وَ كُلُّ مَذْبُوحٍ مَنْحُورٍ حَرَامٌ.

29865- 4-

(8) الْفَضْلُ بْنُ الْحَسَنِ الطَّبْرِسِيُّ فِي مَجْمَعِ الْبَيَانِ قَالَ:

قِيلَ

____________

(1)- الباب 5 فيه 4 أحاديث.

(2)- الكافي 6- 228- 2، التهذيب 9- 53- 218.

(3)- الكافي 6- 229- 3.

(4)- اللبة- موضع القلادة من الصدر من كل شي‌ء، و هي المنحر. (الصحاح 1- 217).

(5)- البقرة 2- 71.

(6)- التهذيب 9- 53- 219.

(7)- الفقيه 3- 329- 4177.

(8)- مجمع البيان 1- 132.

15

لِلصَّادِقِ(ع)إِنَّ أَهْلَ مَكَّةَ- يَذْبَحُونَ الْبَقَرَ فِي اللَّبَّةِ- فَمَا تَرَى فِي أَكْلِ لُحُومِهَا فَسَكَتَ هُنَيْئَةً ثُمَّ قَالَ- قَالَ اللَّهُ تَعَالَى

فَذَبَحُوهٰا وَ مٰا كٰادُوا يَفْعَلُونَ (1)

- لَا تَأْكُلْ إِلَّا مَا ذُبِحَ مِنْ مَذْبَحِهِ.

وَ رَوَاهُ الْعَيَّاشِيُّ فِي تَفْسِيرِهِ عَنْ يُونُسَ بْنِ يَعْقُوبَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)(2) أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ (3) وَ يَأْتِي مَا يَدُلُّ عَلَيْهِ (4).

(5) 6 بَابُ كَرَاهَةِ نَخْعِ الذَّبِيحَةِ (6) قَبْلَ أَنْ تَمُوتَ

29866- 1-

(7) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ الْعَلَاءِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(ع)قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنِ الذَّبِيحَةِ فَقَالَ- اسْتَقْبِلْ بِذَبِيحَتِكَ الْقِبْلَةَ وَ لَا تَنْخَعْهَا حَتَّى تَمُوتَ- وَ لَا تَأْكُلْ مِنْ ذَبِيحَةٍ لَمْ تُذْبَحْ مِنْ مَذْبَحِهَا.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ مِثْلَهُ (8).

____________

(1)- البقرة 2- 71.

(2)- تفسير العياشي 1- 47- 61.

(3)- تقدم في الباب 3 من هذه الأبواب، و في البابين 35 و 38 من أبواب الذبح في الحج.

(4)- ياتي في الباب 10 من هذه الأبواب.

(5)- الباب 6 فيه حديثان.

(6)- نخع الذبيحة- جاوز منتهى الذبح الى النخاع، و هو الخيط الأبيض الذي في جوف الفقار.

(الصحاح 3- 1288).

(7)- الكافي 6- 229- 5، أورد صدره في الحديث 1 من الباب 14، و ذيله في الحديث 1 من الباب 4 من هذه الأبواب.

(8)- التهذيب 9- 53- 220.

16

29867- 2-

(1) وَ عَنْ أَبِي عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ عَنْ صَفْوَانَ عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ عَنْ مُحَمَّدٍ الْحَلَبِيِّ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ(ع)

لَا تَنْخَعِ الذَّبِيحَةَ حَتَّى تَمُوتَ فَإِذَا مَاتَتْ فَانْخَعْهَا.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ (2) أَقُولُ: وَ يَأْتِي مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ (3).

(4) 7 بَابُ كَرَاهَةِ ذَبْحِ حَيَوَانٍ مِنَ الْإِبِلِ وَ الْغَنَمِ وَ حَيَوَانٌ مِثْلُهُ يَنْظُرُ إِلَيْهِ

29868- 1-

(5) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ غِيَاثِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)أَنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ(ع)قَالَ:

لَا تَذْبَحِ الشَّاةَ عِنْدَ الشَّاةِ- وَ لَا الْجَزُورَ عِنْدَ الْجَزُورِ وَ هُوَ يَنْظُرُ إِلَيْهِ.

مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ مِثْلَهُ إِلَّا أَنَّهُ قَالَ:

كَانَ لَا يَذْبَحُ

(6)

.

وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ طَلْحَةَ بْنِ زَيْدٍ عَنْ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَلِيٍّ(ع)مِثْلَ الْأَوَّلِ (7).

____________

(1)- الكافي 6- 229- 6.

(2)- التهذيب 9- 55- 228.

(3)- ياتي في الحديث 2 و 3 من الباب 15، و في الحديث 4 من الباب 23 من هذه الأبواب.

(4)- الباب 7 فيه حديث واحد.

(5)- الكافي 6- 229- 7.

(6)- التهذيب 9- 56- 232.

(7)- التهذيب 9- 80- 341.

17

(1) 8 بَابُ أَنَّ الذَّبِيحَةَ إِذَا سُلِخَتْ قَبْلَ أَنْ تَمُوتَ لَمْ يَحِلَّ أَكْلُهَا

29869- 1-

(2) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى رَفَعَهُ قَالَ: قَالَ أَبُو الْحَسَنِ الرِّضَا(ع)

إِذَا ذُبِحَتِ الشَّاةُ وَ سُلِخَتْ- أَوْ سُلِخَ شَيْ‌ءٌ مِنْهَا قَبْلَ أَنْ تَمُوتَ لَمْ يَحِلَّ أَكْلُهَا.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ (3).

(4) 9 بَابُ أَنَّ مَنْ قَطَعَ رَأْسَ الذَّبِيحَةِ غَيْرَ مُتَعَمِّدٍ لَمْ يَحْرُمْ أَكْلُهَا

29870- 1-

(5) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ عَنِ الْفُضَيْلِ بْنِ يَسَارٍ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ(ع)عَنْ رَجُلٍ ذَبَحَ فَتَسْبِقُهُ السِّكِّينُ- فَتَقْطَعُ الرَّأْسَ فَقَالَ ذَكَاةٌ وَحِيَّةٌ

(6)

لَا بَأْسَ بِأَكْلِهِ.

29871- 2-

(7) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى عَنْ حَرِيزٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ(ع)عَنْ مُسْلِمٍ ذَبَحَ

(8)

____________

(1)- الباب 8 فيه حديث واحد.

(2)- الكافي 6- 230- 8.

(3)- التهذيب 9- 56- 233.

(4)- الباب 9 فيه 7 أحاديث.

(5)- الكافي 6- 230- 1، التهذيب 9- 55- 229، الفقيه 3- 327- 4168.

(6)- الوحية- السريعة. الصحاح [6- 2520] (هامش المخطوط).

(7)- الكافي 6- 230- 2، و التهذيب 9- 55- 230.

(8)- في المصدر زيادة- شاة.

18

وَ سَمَّى- فَسَبَقَتْهُ حَدِيدَتُهُ

(1)

فَأَبَانَ الرَّأْسَ- فَقَالَ إِنْ خَرَجَ الدَّمُ فَكُلْ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ حَرِيزٍ نَحْوَهُ (2) وَ الَّذِي قَبْلَهُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ مِثْلَهُ وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى مِثْلَهُ (3).

29872- 3-

(4) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ صَدَقَةَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(ع)

وَ سُئِلَ عَنِ الرَّجُلِ يَذْبَحُ- فَتُسْرِعُ السِّكِّينُ فَتُبِينُ الرَّأْسَ فَقَالَ- الذَّكَاةُ الْوَحِيَّةُ لَا بَأْسَ بِأَكْلِهِ مَا لَمْ يَتَعَمَّدْ ذَلِكَ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ (5) وَ كَذَا الَّذِي قَبْلَهُ.

29873- 4-

(6) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ سَمَاعَةَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

لَا بَأْسَ بِهِ إِذَا سَالَ الدَّمُ.

29874- 5-

(7) وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ حَمَّادٍ عَنِ الْحَلَبِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)

أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ رَجُلٍ ذَبَحَ طَيْراً فَقَطَعَ رَأْسَهُ- أَ يُؤْكَلُ مِنْهُ قَالَ نَعَمْ وَ لَكِنْ لَا يَتَعَمَّدْ قَطْعَ رَأْسِهِ.

29875- 6-

(8) عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ فِي قُرْبِ الْإِسْنَادِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ

____________

(1)- في نسخة- السكين لحدتها (هامش المخطوط).

(2)- الفقيه 3- 327- 4169.

(3)- التهذيب 9- 57- 239.

(4)- الكافي 6- 230- 3.

(5)- التهذيب 9- 56- 231.

(6)- الفقيه 3- 327- 4170.

(7)- الفقيه 3- 328- 4172.

(8)- قرب الاسناد- 51.

19

ظَرِيفٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عُلْوَانَ عَنْ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَلِيٍّ(ع)أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ

إِذَا أَسْرَعَتِ السِّكِّينُ فِي الذَّبِيحَةِ- فَقَطَعَتِ الرَّأْسَ فَلَا بَأْسَ بِأَكْلِهَا.

29876- 7-

(1) عَلِيُّ بْنُ جَعْفَرٍ فِي كِتَابِهِ عَنْ أَخِيهِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ(ع)قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنِ الرَّجُلِ ذَبَحَ- فَقَطَعَ الرَّأْسَ قَبْلَ أَنْ تَبْرُدَ الذَّبِيحَةُ- كَانَ ذَلِكَ مِنْهُ خَطَأً أَوْ سَبَقَهُ السِّكِّينُ- أَ يُؤْكَلُ ذَلِكَ قَالَ نَعَمْ وَ لَكِنْ لَا يَعُودُ.

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ عُمُوماً (2) وَ يَأْتِي مَا يَدُلُّ عَلَيْهِ (3).

(4) 10 بَابُ أَنَّ الذَّبِيحَةَ إِذَا اسْتَصْعَبَتْ وَ امْتَنَعَتْ مِنَ الذَّبْحِ أَوْ سَقَطَتْ فِي بِئْرٍ وَ نَحْوِهِ جَازَ قَتْلُهَا بِالسِّلَاحِ وَ حَلَّ أَكْلُهَا بِشَرْطِ التَّسْمِيَةِ فَإِنْ أَدْرَكَ ذَكَاتَهَا بَعْدُ لَمْ تَحِلَّ إِلَّا بِالذَّكَاةِ

29877- 1-

(5) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ أَبِي عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ جَمِيعاً عَنْ صَفْوَانَ عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ عَنْ مُحَمَّدٍ الْحَلَبِيِّ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ(ع)

فِي ثَوْرٍ تَعَاصَى فَابْتَدَرَهُ قَوْمٌ بِأَسْيَافِهِمْ- وَ سَمَّوْا فَأَتَوْا عَلِيّاً(ع)فَقَالَ- هَذِهِ ذَكَاةٌ وَحِيَّةٌ وَ لَحْمُهُ حَلَالٌ.

29878- 2-

(6) وَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ صَفْوَانَ عَنْ عِيصِ

____________

(1)- مسائل علي بن جعفر- 172- 296.

(2)- تقدم في الحديث 1 و 3 من الباب 2، و في الباب 3 و 5 من هذه الأبواب.

(3)- ياتي في الحديث 3 من الباب 12 من هذه الأبواب.

(4)- الباب 10 فيه 9 أحاديث.

(5)- الكافي 6- 231- 3، التهذيب 9- 54- 225.

(6)- الكافي 6- 231- 2، التهذيب 9- 54- 224.

20

بْنِ الْقَاسِمِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

إِنَّ ثَوْراً بِالْكُوفَةِ ثَارَ فَبَادَرَ النَّاسُ إِلَيْهِ بِأَسْيَافِهِمْ- فَضَرَبُوهُ فَأَتَوْا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ(ع)فَأَخْبَرُوهُ

(1)

- فَقَالَ ذَكَاةٌ وَحِيَّةٌ وَ لَحْمُهُ حَلَالٌ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيَى مِثْلَهُ (2).

29879- 3-

(3) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ وَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)

أَنَّ قَوْماً أَتَوُا النَّبِيَّ(ص)فَقَالُوا إِنَّ بَقَرَةً لَنَا غَلَبَتْنَا- وَ اسْتَصْعَبَتْ

(4)

عَلَيْنَا فَضَرَبْنَاهَا بِالسَّيْفِ- فَأَمَرَهُمْ بِأَكْلِهَا.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ (5) وَ كَذَا كُلُّ مَا قَبْلَهُ وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْفُضَيْلِ وَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ مِثْلَهُ (6).

29880- 4-

(7) وَ عَنْ حُمَيْدِ بْنِ زِيَادٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَمَاعَةَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ الْمِيثَمِيِّ عَنْ أَبَانٍ عَنْ إِسْمَاعِيلَ الْجُعْفِيِّ قَالَ:

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)بَعِيرٌ تَرَدَّى فِي بِئْرٍ- كَيْفَ يُنْحَرُ قَالَ يُدْخِلُ الْحَرْبَةَ- فَيَطْعُنُهُ بِهَا وَ يُسَمِّي وَ يَأْكُلُ.

____________

(1)- في الفقيه- فسالوه (هامش المخطوط).

(2)- الفقيه 3- 327- 4166.

(3)- الكافي 6- 231- 4.

(4)- في نسخة من الفقيه- و استعصت (هامش المخطوط).

(5)- التهذيب 9- 54- 226.

(6)- الفقيه 3- 327- 4165.

(7)- الكافي 6- 231- 5، التهذيب 9- 54- 222.

21

29881- 5-

(1) وَ عَنْهُ (2) عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

إِنِ امْتَنَعَ عَلَيْكَ بَعِيرٌ- وَ أَنْتَ تُرِيدُ أَنْ تَنْحَرَهُ فَانْطَلَقَ مِنْكَ- فَإِنْ خَشِيتَ أَنْ يَسْبِقَكَ فَضَرَبْتَهُ بِسَيْفٍ- أَوْ طَعَنْتَهُ بِحَرْبَةٍ

(3)

بَعْدَ أَنْ تُسَمِّيَ فَكُلْ- إِلَّا أَنْ تُدْرِكَهُ وَ لَمْ يَمُتْ بَعْدُ فَذَكِّهِ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ مِثْلَهُ (4).

29882- 6-

(5) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَبَانٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(ع)قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنْ بَعِيرٍ تَرَدَّى فِي بِئْرٍ فَذُبِحَ مِنْ قِبَلِ ذَنَبِهِ- فَقَالَ لَا بَأْسَ إِذَا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ.

29883- 7-

(6) عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ فِي قُرْبِ الْإِسْنَادِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ ظَرِيفٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عُلْوَانَ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَلِيٍّ(ع)

أَنَّهُ سُئِلَ عَمَّا تَرَدَّى عَلَى مَنْخِرِهِ فَيُقْطَعُ- وَ يُسَمَّى عَلَيْهِ فَقَالَ لَا بَأْسَ بِهِ وَ أَمَرَ بِأَكْلِهِ.

29884- 8-

(7) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنْ عَلِيٍّ(ع)قَالَ:

أَيُّمَا إِنْسِيَّةٍ

(8)

تَرَدَّتْ فِي بِئْرٍ فَلَمْ يَقْدِرْ عَلَى مَنْحَرِهَا- فَلْيَنْحَرْهَا مِنْ حَيْثُ يَقْدِرُ عَلَيْهِ

(9)

- وَ يُسَمِّي اللَّهَ عَلَيْهَا وَ تُؤْكَلُ.

____________

(1)- الكافي 6- 231- 1.

(2)- المقصود منه- محمد بن يحيى.

(3)- في نسخة- برمح (هامش المخطوط)، و كذلك المصدر.

(4)- التهذيب 9- 54- 223.

(5)- الفقيه 3- 327- 4167.

(6)- قرب الاسناد- 51.

(7)- قرب الاسناد- 51.

(8)- الانسية- الحيوان الذي يالف الناس. ضد الوحشي. (الصحاح 3- 905).

(9)- في المصدر- عليها.

22

29885- 9-

(1) وَ عَنِ السِّنْدِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِي الْبَخْتَرِيِّ عَنْ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ عَلِيّاً(ع)قَالَ:

إِذَا اسْتَصْعَبَتْ عَلَيْكُمُ الذَّبِيحَةُ فَعَرْقِبُوهَا

(2)

- وَ إِنْ لَمْ تَقْدِرُوا أَنْ تُعَرْقِبُوهَا- فَإِنَّهُ يُحِلُّهَا مَا يُحِلُّ الْوَحْشَ.

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ عُمُوماً فِي الصَّيْدِ (3).

(4) 11 بَابُ أَنَّ حَدَّ إِدْرَاكِ الذَّكَاةِ أَنْ يَتَحَرَّكَ شَيْ‌ءٌ مِنْ بَدَنِهِ حَرَكَةً اخْتِيَارِيَّةً وَ لَا يُشْتَرَطُ اسْتِقْرَارُ الْحَيَاةِ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ

29886- 1-

(5) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(ع)قَالَ:

كُلْ كُلَّ شَيْ‌ءٍ مِنَ الْحَيَوَانِ غَيْرَ الْخِنْزِيرِ- وَ النَّطِيحَةِ وَ الْمُتَرَدِّيَةِ وَ مَا أَكَلَ السَّبُعُ- وَ هُوَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ

إِلّٰا مٰا ذَكَّيْتُمْ (6)

- فَإِنْ أَدْرَكْتَ شَيْئاً مِنْهَا وَ عَيْنٌ تَطْرِفُ- أَوْ قَائِمَةٌ تَرْكِضُ أَوْ ذَنَبٌ يُمْصَعُ

(7)

- فَقَدْ أَدْرَكْتَ ذَكَاتَهُ فَكُلْهُ الْحَدِيثَ.

الْعَيَّاشِيُّ فِي تَفْسِيرِهِ عَنْ زُرَارَةَ مِثْلَهُ (8).

____________

(1)- قرب الاسناد- 68.

(2)- عرقب الدابة- قطع عرقوبها و هو في رجلها بمنزلة الركبة في يدها. (الصحاح 1- 180).

(3)- تقدم في الباب 32 من أبواب الصيد، و في الحديث 3 من الباب 4 من هذه الأبواب.

(4)- الباب 11 فيه 7 أحاديث.

(5)- التهذيب 9- 58- 241، أورده في الحديث 1 من الباب 19، و ذيله في الحديث 1 من الباب 13 من هذه الأبواب، و أورده عن تفسير العياشي في الحديث 4 من الباب 57 من أبواب الأطعمة المحرمة.

(6)- المائدة 5- 3.

(7)- مصعت الدابة بذنبها- حركته. (الصحاح 3- 1285).

(8)- تفسير العياشي 1- 291- 16.

23

29887- 2-

(1) وَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)

فِي قَوْلِ اللَّهِ

وَ الْمُنْخَنِقَةُ

قَالَ- الَّتِي تَخْتَنِقُ فِي رِبَاطِهَا

وَ الْمَوْقُوذَةُ (2)

الَّتِي لَا تَجِدُ أَلَمَ الذَّبْحِ- وَ لَا تَضْطَرِبُ وَ لَا يَخْرُجُ لَهَا دَمٌ

وَ الْمُتَرَدِّيَةُ

الَّتِي تَرَدَّى مِنْ فَوْقِ بَيْتٍ أَوْ نَحْوِهِ

وَ النَّطِيحَةُ

الَّتِي تَنْطِحُهَا صَاحِبَتُهَا.

29888- 3-

(3) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ أَبِي عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيَى عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ عَنْ مُحَمَّدٍ الْحَلَبِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنِ الذَّبِيحَةِ فَقَالَ- إِذَا تَحَرَّكَ الذَّنَبُ أَوِ الطَّرْفُ أَوِ الْأُذُنُ فَهُوَ ذَكِيٌّ.

29889- 4-

(4) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنِ ابْنِ أَبِي نَصْرٍ عَنْ رِفَاعَةَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)أَنَّهُ قَالَ:

فِي الشَّاةِ إِذَا طَرَفَتْ عَيْنَهَا- أَوْ حَرَّكَتْ ذَنَبَهَا فَهِيَ ذَكِيَّةٌ.

29890- 5-

(5) وَ عَنْهُمْ عَنْ سَهْلٍ عَنِ ابْنِ أَبِي نَجْرَانَ عَنْ مُثَنًّى الْحَنَّاطِ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

إِذَا شَكَكْتَ فِي حَيَاةِ شَاةٍ- فَرَأَيْتَهَا تَطْرِفُ عَيْنَهَا أَوْ تُحَرِّكُ أُذُنَيْهَا- أَوْ تَمْصَعُ بِذَنَبِهَا فَاذْبَحْهَا فَإِنَّهَا لَكَ حَلَالٌ.

29891- 6-

(6) وَ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْوَشَّاءِ عَنْ أَبَانٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ فِي كِتَابِ عَلِيٍّ(ع)

إِذَا طَرَفَتِ الْعَيْنُ أَوْ

____________

(1)- تفسير العياشي 1- 292- 18.

(2)- في المصدر زيادة- المريضة.

(3)- الكافي 6- 233- 5، التهذيب 9- 56- 235.

(4)- الكافي 6- 233- 6، التهذيب 9- 56- 234.

(5)- الكافي 6- 232- 4، التهذيب 9- 57- 238.

(6)- الكافي 6- 232- 3.

24

رَكَضَتِ الرِّجْلُ- أَوْ تَحَرَّكَ الذَّنَبُ فَكُلْ مِنْهُ فَقَدْ أَدْرَكْتَ ذَكَاتَهُ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ (1) وَ كَذَا كُلُّ مَا قَبْلَهُ.

29892- 7-

(2) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سُلَيْمَانَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ فِي كِتَابِ عَلِيٍّ(ع)

إِذَا طَرَفَتِ الْعَيْنُ أَوْ رَكَضَتِ الرِّجْلُ- أَوْ تَحَرَّكَ الذَّنَبُ فَأَدْرَكْتَهُ فَذَكِّهِ.

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ (3) وَ يَأْتِي مَا يَدُلُّ عَلَيْهِ (4).

(5) 12 بَابُ أَنَّهُ لَا بُدَّ بَعْدَ الذَّكَاةِ مِنَ الْحَرَكَةِ الِاخْتِيَارِيَّةِ وَ لَوْ يَسِيراً أَوْ خُرُوجِ الدَّمِ الْمُعْتَدِلِ لَا الْمُتَثَاقِلِ وَ إِلَّا لَمْ يَحِلَّ

29893- 1-

(6) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَيْدٍ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ يَعْنِي الْمُرَادِيَّ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(ع)عَنِ الشَّاةِ تُذْبَحُ- فَلَا تَتَحَرَّكُ وَ يُهَرَاقُ مِنْهَا دَمٌ كَثِيرٌ عَبِيطٌ- فَقَالَ لَا تَأْكُلْ إِنَّ عَلِيّاً(ع)كَانَ يَقُولُ- إِذَا رَكَضَتِ الرِّجْلُ أَوْ طَرَفَتِ الْعَيْنُ فَكُلْ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ (7) أَقُولُ: الدَّمُ هُنَا مَحْمُولٌ عَلَى الدَّمِ الْمُتَثَاقِلِ دُونَ الْمُعْتَدِلِ لِمَا‌

____________

(1)- التهذيب 9- 57- 237.

(2)- الكافي 6- 232- 1، التهذيب 9- 57- 237.

(3)- تقدم في الحديث 4 من الباب 9 من أبواب الصيد.

(4)- ياتي في الحديث 1 من الباب 12، و في الحديث 2 من الباب 34 من هذه الأبواب.

(5)- الباب 12 فيه 3 أحاديث.

(6)- التهذيب 9- 57- 240.

(7)- الفقيه 3- 327- 4171.

25

يَأْتِي (1).

29894- 2-

(2) وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ سُلَيْمٍ الْفَرَّاءِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ:

كُنْتُ عِنْدَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)إِذْ جَاءَهُ- مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ السَّلَامِ فَقَالَ لَهُ جُعِلْتُ فِدَاكَ- (يَقُولُ لَكَ جَدِّي)

(3)

إِنَّ رَجُلًا ضَرَبَ بَقَرَةً بِفَأْسٍ- فَسَقَطَتْ ثُمَّ ذَبَحَهَا فَلَمْ يُرْسِلْ مَعَهُ بِالْجَوَابِ- وَ دَعَا سَعِيدَةَ مَوْلَاةَ أُمِّ فَرْوَةَ فَقَالَ لَهَا- إِنَّ مُحَمَّداً جَاءَنِي بِرِسَالَةٍ مِنْكِ

(4)

فَكَرِهْتُ- أَنْ أُرْسِلَ إِلَيْكِ بِالْجَوَابِ مَعَهُ- فَإِنْ كَانَ الرَّجُلُ الَّذِي ذَبَحَ الْبَقَرَةَ حِينَ ذَبَحَ- خَرَجَ الدَّمُ مُعْتَدِلًا فَكُلُوا وَ أَطْعِمُوا- وَ إِنْ كَانَ خَرَجَ خُرُوجاً مُتَثَاقِلًا فَلَا تَقْرَبُوهُ.

وَ رَوَاهُ الْكُلَيْنِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ (5)

وَ رَوَاهُ الْحِمْيَرِيُّ فِي قُرْبِ الْإِسْنَادِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِسْحَاقَ عَنْ بَكْرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)

مِثْلَهُ إِلَّا أَنَّهُ قَالَ بِفَأْسٍ فَوَقَذَهَا ثُمَّ ذَبَحَهَا

(6)

.

29895- 3-

(7) وَ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ زَيْدٍ الشَّحَّامِ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(ع)عَنْ رَجُلٍ لَمْ يَكُنْ بِحَضْرَتِهِ سِكِّينٌ- أَ يَذْبَحُ بِقَصَبَةٍ فَقَالَ اذْبَحْ بِالْحَجَرِ وَ بِالْعَظْمِ- وَ بِالْقَصَبَةِ وَ الْعُودِ إِذَا لَمْ تُصِبِ الْحَدِيدَةَ- إِذَا قُطِعَ الْحُلْقُومُ وَ خَرَجَ الدَّمُ فَلَا بَأْسَ.

____________

(1)- ياتي في الحديث 2 من هذا الباب.

(2)- التهذيب 9- 56- 236.

(3)- كذا في المصدر و المخطوط، و استظهر المصنف في هامشه: جدتي.

(4)- في نسخة- منه (هامش المخطوط).

(5)- الكافي 6- 232- 2.

(6)- قرب الاسناد- 21.

(7)- التهذيب 9- 51- 213، و الاستبصار 4- 80- 296.

26

وَ رَوَاهُ الْكُلَيْنِيُّ كَمَا مَرَّ (1) أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ (2) وَ يَأْتِي مَا يَدُلُّ عَلَيْهِ (3).

(4) 13 بَابُ حُكْمِ مَا لَوْ وَقَعَتِ الذَّبِيحَةُ بَعْدَ الذَّكَاةِ مِنْ مُرْتَفِعٍ (أَوْ فِي نَارٍ) (5) أَوْ فِي مَاءٍ فَمَاتَتْ

29896- 1-

(6) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(ع)فِي حَدِيثٍ قَالَ:

وَ إِنْ ذَبَحْتَ ذَبِيحَةً فَأَجَدْتَ الذَّبْحَ- فَوَقَعَتْ فِي النَّارِ أَوْ فِي الْمَاءِ- أَوْ مِنْ فَوْقِ بَيْتِكَ إِذَا كُنْتَ قَدْ أَجَدْتَ الذَّبْحَ فَكُلْ.

وَ رَوَاهُ الْعَيَّاشِيُّ فِي تَفْسِيرِهِ عَنْ زُرَارَةَ مِثْلَهُ (7).

29897- 2-

(8) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هَاشِمٍ الْجَعْفَرِيِّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حُمْرَانَ بْنِ أَعْيَنَ عَنْ (أَبِي جَعْفَرٍ(ع)) (9) فِي حَدِيثٍ

أَنَّهُ سَأَلَهُ عَنِ الذَّبْحِ فَقَالَ إِنْ تَرَدَّى فِي

____________

(1)- مر في الحديث 3 من الباب 2 من هذه الأبواب.

(2)- تقدم في الباب 11 من هذه الأبواب.

(3)- ياتي في الباب 19 و في الحديث 1 من الباب 22 من هذه الأبواب.

(4)- الباب 13 فيه حديثان.

(5)- ما بين القوسين لم يرد في المخطوط، و ورد في المصححتين و فهرست الوسائل المخطوط.

(6)- التهذيب 9- 58- 241، و أورد صدره في الحديث 1 من الباب 11، و في الحديث 1 من الباب 19 من هذه الأبواب.

(7)- تفسير العياشي 1- 291- 16.

(8)- الكافي 6- 229- 4، و أورده بتمامه في الحديث 2 من الباب 3 من هذه الأبواب.

(9)- في المصدر- أبي عبد الله (عليه السلام).

27

جُبٍّ- أَوْ وَهْدَةٍ مِنَ الْأَرْضِ فَلَا تَأْكُلْهُ وَ لَا تُطْعِمْ

(1)

- فَإِنَّكَ لَا تَدْرِي التَّرَدِّي قَتَلَهُ أَوِ الذَّبْحُ.

أَقُولُ: هَذَا مَخْصُوصٌ بِحَالِ الِاشْتِبَاهِ كَمَا صَرَّحَ بِهِ فِيهِ وَ الْأَوَّلُ بِمَا إِذَا عُلِمَ أَنَّهُ مَاتَ بِسَبَبِ الذَّبْحِ بِقَرِينَةِ قَوْلِهِ قَدْ أَجَدْتَ الذَّبْحَ وَ بِقَرِينَةِ مَا تَقَدَّمَ فِي الصَّيْدِ (2).

(3) 14 بَابُ اشْتِرَاطِ اسْتِقْبَالِ الْقِبْلَةِ بِالذَّبِيحَةِ مَعَ الْإِمْكَانِ فَلَا تَحِلُّ بِدُونِهِ إِلَّا أَنْ يَكُونَ جَاهِلًا أَوْ نَاسِياً

29898- 1-

(4) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ الْعَلَاءِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(ع)قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنِ الذَّبِيحَةِ فَقَالَ- اسْتَقْبِلْ بِذَبِيحَتِكَ الْقِبْلَةَ الْحَدِيثَ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ مِثْلَهُ (5).

29899- 2-

(6) وَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ(ع)عَنْ رَجُلٍ ذَبَحَ ذَبِيحَةً- فَجَهِلَ أَنْ يُوَجِّهَهَا إِلَى الْقِبْلَةِ- قَالَ كُلْ مِنْهَا فَقُلْتُ

____________

(1)- في المصدر- و لا تطعمه.

(2)- تقدم في الباب 26 من أبواب الصيد.

(3)- الباب 14 فيه 5 أحاديث.

(4)- الكافي 6- 229- 5، و أورد ذيله في الحديث 1 من الباب 4، و تمامه في الحديث 1 من الباب 6 من هذه الأبواب.

(5)- التهذيب 9- 53- 220.

(6)- الكافي 6- 233- 1، و التهذيب 9- 60- 253، و أورد ذيله في الحديث 1 من الباب 15 من هذه الأبواب.

28

لَهُ- فَإِنَّهُ لَمْ يُوَجِّهْهَا فَقَالَ فَلَا تَأْكُلْ مِنْهَا- وَ لَا تَأْكُلْ مِنْ ذَبِيحَةٍ مَا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهَا- وَ قَالَ إِذَا أَرَدْتَ أَنْ تَذْبَحَ فَاسْتَقْبِلْ بِذَبِيحَتِكَ الْقِبْلَةَ.

29900- 3-

(1) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ حَمَّادٍ عَنِ الْحَلَبِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

سُئِلَ عَنِ الذَّبِيحَةِ تُذْبَحُ لِغَيْرِ الْقِبْلَةِ- فَقَالَ لَا بَأْسَ إِذَا لَمْ يَتَعَمَّدْ الْحَدِيثَ.

29901- 4-

(2) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى عَنْ حَرِيزٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(ع)عَنْ ذَبِيحَةٍ- ذُبِحَتْ لِغَيْرِ الْقِبْلَةِ- فَقَالَ كُلْ وَ لَا بَأْسَ بِذَلِكَ مَا لَمْ يَتَعَمَّدْهُ الْحَدِيثَ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ (3) وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ (4) وَ كَذَا الْحَدِيثَانِ قَبْلَهُ.

29902- 5-

(5) عَلِيُّ بْنُ جَعْفَرٍ فِي كِتَابِهِ عَنْ أَخِيهِ قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنِ الرَّجُلِ يَذْبَحُ عَلَى غَيْرِ قِبْلَةٍ- قَالَ لَا بَأْسَ إِذَا لَمْ يَتَعَمَّدْ وَ إِنْ ذَبَحَ وَ لَمْ يُسَمِّ- فَلَا بَأْسَ أَنْ يُسَمِّيَ إِذَا ذَكَرَ بِسْمِ اللَّهِ- عَلَى أَوَّلِهِ وَ آخِرِهِ ثُمَّ يَأْكُلَ.

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ (6).

____________

(1)- الكافي 6- 233- 3، و التهذيب 9- 59- 251، و أورد ذيله في الحديث 3 من الباب 15 من هذه الأبواب.

(2)- الكافي 6- 233- 4، و أورد ذيله في الحديث 4 من الباب 15 من هذه الأبواب.

(3)- الفقيه 3- 232- 4186.

(4)- التهذيب 9- 59- 250.

(5)- مسائل علي بن جعفر 142- 164.

(6)- تقدم في الحديث 1 من الباب 36، و في الحديث 1 من الباب 37 من أبواب الذبائح.

29

(1) 15 بَابُ اشْتِرَاطِ التَّسْمِيَةِ عِنْدَ التَّذْكِيَةِ وَ إِلَّا لَمْ تَحِلَّ إِلَّا أَنْ يَكُونَ نَاسِياً فَيُسَمِّي عِنْدَ الذِّكْرِ أَوْ عِنْدَ الْأَكْلِ

29903- 1-

(2) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(ع)فِي حَدِيثٍ قَالَ:

وَ لَا تَأْكُلْ مِنْ ذَبِيحَةٍ مَا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهَا.

29904- 2-

(3) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِينٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ(ع)عَنِ الرَّجُلِ يَذْبَحُ وَ لَا يُسَمِّي- قَالَ إِنْ كَانَ نَاسِياً فَلَا بَأْسَ إِذَا كَانَ مُسْلِماً- وَ كَانَ يُحْسِنُ أَنْ يَذْبَحَ وَ لَا يَنْخَعُ- وَ لَا يَقْطَعُ الرَّقَبَةَ بَعْدَ مَا يَذْبَحُ.

29905- 3-

(4) وَ عَنْ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ حَمَّادٍ عَنِ الْحَلَبِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)فِي حَدِيثٍ

أَنَّهُ سَأَلَهُ عَنِ الرَّجُلِ يَذْبَحُ فَيَنْسَى أَنْ يُسَمِّيَ- أَ تُؤْكَلُ ذَبِيحَتُهُ فَقَالَ نَعَمْ إِذَا كَانَ لَا يُتَّهَمُ- وَ كَانَ يُحْسِنُ الذَّبْحَ قَبْلَ ذَلِكَ وَ لَا يَنْخَعُ- وَ لَا يَكْسِرُ الرَّقَبَةَ حَتَّى تَبْرُدَ الذَّبِيحَةُ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ حَمَّادٍ مِثْلَهُ (5).

____________

(1)- الباب 15 فيه 6 أحاديث.

(2)- الكافي 6- 233- 1، و التهذيب 9- 60- 253، و أورده بتمامه في الحديث 2 من الباب 14 من هذه الأبواب.

(3)- الكافي 6- 233- 2، و التهذيب 9- 60- 252.

(4)- الكافي 6- 233- 3، و التهذيب 9- 59- 251، و أورد صدره في الحديث 3 من الباب 14 من هذه الأبواب.

(5)- الفقيه 3- 333- 4188.

30

29906- 4-

(1) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى عَنْ حَرِيزٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ فِي حَدِيثٍ

أَنَّهُ سَأَلَ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(ع)عَنْ رَجُلٍ ذَبَحَ وَ لَمْ يُسَمِّ- فَقَالَ إِنْ كَانَ نَاسِياً فَلْيُسَمِّ حِينَ يَذْكُرُ- وَ يَقُولُ بِسْمِ اللَّهِ عَلَى أَوَّلِهِ وَ

(2)

آخِرِهِ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ (3) وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ (4) وَ كَذَا الَّذِي قَبْلَهُ وَ الْأَوَّلَ وَ رَوَى الثَّانِيَ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ مِثْلَهُ.

29907- 5-

(5) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ فَضَالَةَ عَنْ سَيْفِ بْنِ عَمِيرَةَ عَنْ أَبِي بَكْرٍ الْحَضْرَمِيِّ عَنِ الْوَرْدِ بْنِ زَيْدٍ فِي حَدِيثٍ

أَنَّهُ قَالَ لِأَبِي جَعْفَرٍ(ع)مُسْلِمٌ ذَبَحَ وَ لَمْ يُسَمِّ- فَقَالَ لَا تَأْكُلْ إِنَّ اللَّهَ يَقُولُ-

فَكُلُوا مِمّٰا ذُكِرَ اسْمُ اللّٰهِ عَلَيْهِ (6)

- وَ لَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ.

مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَبِي بَكْرٍ الْحَضْرَمِيِّ مِثْلَهُ (7).

29908- 6-

(8) وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدٍ الْحَلَبِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

مَنْ لَمْ يُسَمِّ إِذَا ذَبَحَ فَلَا تَأْكُلْهُ.

____________

(1)- الكافي 6- 233- 4، و أورد صدره في الحديث 4 من الباب 14 من هذه الأبواب.

(2)- في نسخة- و على (هامش المخطوط) و كذلك المصدر.

(3)- الفقيه 3- 332- 4186.

(4)- التهذيب 9- 59- 250.

(5)- التهذيب 9- 69- 293، و الاستبصار 4- 85- 325، و أورده بتمامه في الحديث 37 من الباب 27 من هذه الأبواب.

(6)- الأنعام 6- 118.

(7)- الفقيه 3- 331- 4182.

(8)- الفقيه 3- 333- 4189.

31

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ هُنَا (1) وَ فِي الْحَجِّ (2) وَ يَأْتِي مَا يَدُلُّ عَلَيْهِ (3).

(4) 16 بَابُ أَنَّهُ يُجْزِي فِي التَّسْمِيَةِ عِنْدَ الذَّبْحِ التَّسْبِيحُ وَ التَّكْبِيرُ وَ التَّهْلِيلُ وَ التَّحْمِيدُ

29909- 1-

(5) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِينٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنْ رَجُلٍ ذَبَحَ فَسَبَّحَ أَوْ كَبَّرَ- أَوْ هَلَّلَ أَوْ حَمِدَ اللَّهَ قَالَ- هَذَا كُلُّهُ مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ لَا بَأْسَ بِهِ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ (6) وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ (7) أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ عُمُوماً (8).

____________

(1)- تقدم في الحديث 3 من الباب 4، و في الحديث 2 من الباب 9، و في الباب 10 من هذه الأبواب.

(2)- تقدم في الحديث 3 من الباب 35، و في البابين 37 و 38 من أبواب الذبح.

(3)- ياتي في البابين 16 و 23، و في الحديث 3 من الباب 24، و في الباب 27، و في الحديثين 1 و 7 من الباب 28 من هذه الأبواب.

(4)- الباب 16 فيه حديث واحد.

(5)- الكافي 6- 234- 5.

(6)- التهذيب 9- 59- 249.

(7)- الفقيه 3- 333- 4187.

(8)- تقدم في الباب 15 من هذه الأبواب.

32

(1) 17 بَابُ أَنَّهُ يَجُوزُ لِلْجُنُبِ أَنْ يَذْبَحَ وَ كَذَا الْأَغْلَفُ

29910- 1-

(2) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

لَا بَأْسَ بِأَنْ يَذْبَحَ الرَّجُلُ وَ هُوَ جُنُبٌ.

29911- 2-

(3) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنِ النَّوْفَلِيِّ عَنِ السَّكُونِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)فِي حَدِيثٍ قَالَ:

وَ لَا بَأْسَ أَنْ يَتَنَوَّرَ الْجُنُبُ وَ يَحْتَجِمَ وَ يَذْبَحَ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ مِثْلَهُ (4).

29912- 3-

(5) عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ فِي قُرْبِ الْإِسْنَادِ عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ صَدَقَةَ عَنْ جَعْفَرٍ(ع)

أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ ذَبِيحَةِ الْأَغْلَفِ- قَالَ كَانَ عَلِيٌّ(ع)لَا يَرَى بِهِ بَأْساً.

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ عُمُوماً (6) وَ يَأْتِي مَا يَدُلُّ عَلَيْهِ (7).

____________

(1)- الباب 17 فيه 3 أحاديث.

(2)- الكافي 6- 234- 6.

(3)- الكافي 3- 51- 12، و أورد ذيله في الحديث 2 من الباب 20، و صدره في الحديث 3 من الباب 22، و أورده في الحديث 2 من الباب 23 من أبواب الجناية.

(4)- التهذيب 1- 130- 357، و الاستبصار 1- 116- 391.

(5)- قرب الاسناد- 24.

(6)- تقدم في الأبواب 14 و 15 و 16 من هذه الأبواب.

(7)- ياتي في الأبواب 22 و 23 و 24 و 26 و 27 و 28 من هذه الأبواب.

33

(1) 18 بَابُ أَنَّ الْجَنِينَ ذَكَاتُهُ ذَكَاةُ أُمِّهِ إِذَا كَانَ تَامّاً بِأَنْ أَشْعَرَ وَ أَوْبَرَ وَ مَاتَ فِي بَطْنِ أُمِّهِ فَيَحِلُّ أَكْلُهُ وَ إِلَّا فَلَا وَ إِنْ خَرَجَ حَيّاً لَمْ يَحِلَّ إِلَّا بِالتَّذْكِيَةِ

29913- 1-

(2) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ أَبِي عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ النُّعْمَانِ عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ شُعَيْبٍ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(ع)عَنِ الْحُوَارِ تُذَكَّى أُمُّهُ- أَ يُؤْكَلُ بِذَكَاتِهَا فَقَالَ إِذَا كَانَ تَمَاماً

(3)

- وَ نَبَتَ عَلَيْهِ الشَّعْرُ فَكُلْ.

وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ عَنْ دَاوُدَ بْنِ الْحُصَيْنِ عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ شُعَيْبٍ مِثْلَهُ (4) وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ النُّعْمَانِ مِثْلَهُ (5).

29914- 2-

(6) وَ عَنْهُمْ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسَى عَنْ سَمَاعَةَ قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنِ الشَّاةِ يَذْبَحُهَا- وَ فِي بَطْنِهَا وَلَدٌ وَ قَدْ أَشْعَرَ قَالَ ذَكَاتُهُ ذَكَاةُ أُمِّهِ.

29915- 3-

(7) وَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ:

سَأَلْتُ أَحَدَهُمَا ع

____________

(1)- الباب 18 فيه 14 حديثا.

(2)- الكافي 6- 234- 3.

(3)- في التهذيب- تاما (هامش المخطوط).

(4)- الكافي 6- 234- 3 ذيل 3.

(5)- التهذيب 9- 59- 246.

(6)- الكافي 6- 235- 4.

(7)- الكافي 6- 234- 1، و التهذيب 9- 58- 244.

34

عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ

أُحِلَّتْ لَكُمْ- بَهِيمَةُ الْأَنْعٰامِ (1)

قَالَ الْجَنِينُ فِي بَطْنِ أُمِّهِ- إِذَا أَشْعَرَ وَ أَوْبَرَ فَذَكَاتُهُ ذَكَاةُ أُمِّهِ- فَذَلِكَ الَّذِي عَنَى اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ نَحْوَهُ (2).

29916- 4-

(3) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ حَمَّادٍ عَنِ الْحَلَبِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

إِذَا ذَبَحْتَ الذَّبِيحَةَ- فَوَجَدْتَ فِي بَطْنِهَا وَلَداً تَامّاً فَكُلْ- وَ إِنْ لَمْ يَكُنْ تَامّاً فَلَا تَأْكُلْ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ (4) وَ كَذَا الَّذِي قَبْلَهُ.

29917- 5-

(5) وَ عَنْهُ (6) عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ صَدَقَةَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)أَنَّهُ قَالَ:

فِي الْجَنِينِ إِذَا أَشْعَرَ فَكُلْ- وَ إِلَّا فَلَا تَأْكُلْ يَعْنِي إِذَا لَمْ يُشْعِرْ.

وَ رَوَاهُ الْحِمْيَرِيُّ فِي قُرْبِ الْإِسْنَادِ عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ

مِثْلَهُ إِلَّا أَنَّهُ أَسْقَطَ قَوْلَهُ يَعْنِي إِذَا لَمْ يُشْعِرْ

(7)

.

29918- 6-

(8) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ

____________

(1)- المائدة 5- 1.

(2)- الفقيه 3- 328- 4175.

(3)- الكافي 6- 234- 2.

(4)- التهذيب 9- 58- 242.

(5)- الكافي 6- 235- 5.

(6)- في نسخة زيادة- عن أبيه (هامش المخطوط)، و في المصدر وردت [عن أبيه].

(7)- قرب الاسناد- 37.

(8)- التهذيب 9- 58- 243.

35

حَمَّادٍ عَنِ ابْنِ الْمُغِيرَةِ عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ (1) عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(ع)أَنَّهُ قَالَ:

فِي الذَّبِيحَةِ تُذْبَحُ وَ فِي بَطْنِهَا وَلَدٌ- قَالَ إِنْ كَانَ تَامّاً فَكُلْهُ فَإِنَّ ذَكَاتَهُ ذَكَاةُ أُمِّهِ- وَ إِنْ لَمْ يَكُنْ تَامّاً فَلَا تَأْكُلْهُ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَبَانٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(ع)مِثْلَهُ (2).

29919- 7-

(3) وَ عَنْهُ عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ سُلَيْمَانَ عَنْ جَرَّاحٍ الْمَدَائِنِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

إِذَا ذَبَحْتَ ذَبِيحَةً وَ فِي بَطْنِهَا وَلَدٌ تَامٌّ- فَإِنَّ ذَكَاتَهُ ذَكَاةُ أُمِّهِ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ تَامّاً فَلَا تَأْكُلْهُ.

29920- 8-

(4) وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ عَمْرِو بْنِ سَعِيدٍ عَنْ مُصَدِّقِ بْنِ صَدَقَةَ عَنْ عَمَّارِ بْنِ مُوسَى عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)فِي حَدِيثٍ

أَنَّهُ سَأَلَهُ عَنِ الشَّاةِ تُذْبَحُ فَيَمُوتُ وَلَدُهَا فِي بَطْنِهَا- قَالَ كُلْهُ فَإِنَّهُ حَلَالٌ لِأَنَّ ذَكَاتَهُ ذَكَاةُ أُمِّهِ- فَإِنْ هُوَ خَرَجَ وَ هُوَ حَيٌّ فَاذْبَحْهُ وَ كُلْ- فَإِنْ مَاتَ قَبْلَ أَنْ تَذْبَحَهُ- فَلَا تَأْكُلْهُ وَ كَذَلِكَ الْبَقَرُ وَ الْإِبِلُ.

29921- 9-

(5) مُحَمَّدُ بْنُ مَسْعُودٍ الْعَيَّاشِيُّ فِي تَفْسِيرِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَحَدِهِمَا(ع)قَالَ:

فِي قَوْلِهِ تَعَالَى

أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الْأَنْعٰامِ (6)

قَالَ- هُوَ الَّذِي فِي الْبَطْنِ تُذْبَحُ أُمُّهُ فَيَكُونُ فِي بَطْنِهَا.

____________

(1)- جاء (ابن مسكان) في المخطوط، و كتب عليها المصنف" كذا" و لكن في المصدر: ابن سنان.

(2)- الفقيه 3- 328- 4174.

(3)- التهذيب 9- 59- 245.

(4)- التهذيب 9- 80- 345، و أورد صدره في الحديث 4 من الباب 12، و ذيله في الحديث 1 من الباب 49 من أبواب الأطعمة المحرمة.

(5)- تفسير العياشي 1- 289- 9.

(6)- المائدة 5- 1.

36

29922- 10-

(1) وَ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(ع)

فِي قَوْلِهِ تَعَالَى

أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الْأَنْعٰامِ (2)

- قَالَ هِيَ الْأَجِنَّةُ الَّتِي فِي بُطُونِ الْأَنْعَامِ- وَ قَدْ كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ(ع)يَأْمُرُ بِبَيْعِ الْأَجِنَّةِ.

29923- 11-

(3) وَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)

فِي قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ

أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الْأَنْعٰامِ (4)

- قَالَ الْجَنِينُ فِي بَطْنِ أُمِّهِ- إِذَا أَشْعَرَ وَ أَوْبَرَ فَذَكَاتُهُ ذَكَاةُ أُمِّهِ.

29924- 12-

(5) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ فِي عُيُونِ الْأَخْبَارِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ عَنِ الرِّضَا(ع)فِي كِتَابِهِ إِلَى الْمَأْمُونِ قَالَ:

وَ ذَكَاةُ الْجَنِينِ ذَكَاةُ أُمِّهِ إِذَا أَشْعَرَ وَ أَوْبَرَ.

29925- 13-

(6) وَ فِي الْمُقْنِعِ قَالَ رُوِيَ

إِذَا أَشْعَرَ وَ أَوْبَرَ فَذَكَاتُهُ ذَكَاةُ أُمِّهِ.

29926- 14-

(7) عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ فِي قُرْبِ الْإِسْنَادِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَخِيهِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ(ع)قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنِ شَاةٍ يُسْتَخْرَجُ مِنْ بَطْنِهَا وَلَدٌ بَعْدَ مَوْتِهَا حَيّاً- هَلْ يَصْلُحُ أَكْلُهُ قَالَ لَا بَأْسَ.

____________

(1)- تفسير العياشي 1- 289- 10.

(2)- المائدة 5- 1.

(3)- تفسير العياشي 1- 290- 11.

(4)- المائدة 5- 1.

(5)- عيون أخبار الرضا (عليه السلام) 2- 124- 1.

(6)- المقنع- 139.

(7)- قرب الاسناد- 116.

37

(1) 19 بَابُ أَنَّهُ لَا يَحِلُّ أَكْلُ النَّطِيحَةِ وَ لَا الْمُتَرَدِّيَةِ وَ لَا فَرِيسَةِ السَّبُعِ وَ لَا الْمَوْقُوذَةِ (2) وَ لَا الْمُنْخَنِقَةِ وَ لَا مَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ إِلَّا أَنْ يُدْرَكَ ذَكَاتُهُ

29927- 1-

(3) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(ع)قَالَ:

كُلْ كُلَّ شَيْ‌ءٍ مِنَ الْحَيَوَانِ غَيْرَ الْخِنْزِيرِ- وَ النَّطِيحَةِ وَ الْمُتَرَدِّيَةِ وَ مَا أَكَلَ السَّبُعُ- وَ هُوَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ

إِلّٰا مٰا ذَكَّيْتُمْ (4)

- فَإِنْ أَدْرَكْتَ شَيْئاً مِنْهَا- وَ عَيْنٌ تَطْرِفُ أَوْ قَائِمَةٌ تَرْكِضُ- أَوْ ذَنَبٌ يُمْصَعُ فَقَدْ أَدْرَكْتَ ذَكَاتَهُ فَكُلْهُ الْحَدِيثَ.

29928- 2-

(5) وَ عَنْهُ عَنْ عَلِيٍّ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ:

لَا تَأْكُلْ مِنْ فَرِيسَةِ السَّبُعِ وَ لَا الْمَوْقُوذَةِ وَ لَا الْمُنْخَنِقَةِ- وَ لَا الْمُتَرَدِّيَةِ إِلَّا أَنْ تُدْرِكَهُ حَيّاً وَ تُذَكِّيَهُ.

29929- 3-

(6) وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَبِي الْحُسَيْنِ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ الْأَسَدِيِّ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ عَبْدِ الْعَظِيمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْحَسَنِيِّ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ الرِّضَا(ع)فِي حَدِيثٍ قَالَ:

قُلْتُ لَهُ قَوْلُهُ عَزَّ وَ جَلَّ

وَ الْمُنْخَنِقَةُ وَ الْمَوْقُوذَةُ- وَ الْمُتَرَدِّيَةُ وَ النَّطِيحَةُ وَ مٰا أَكَلَ السَّبُعُ إِلّٰا مٰا ذَكَّيْتُمْ (7)

-

____________

(1)- الباب 19 فيه 7 أحاديث.

(2)- الموقوذة- الدابة المضروبة بالخشب حتى تموت أو تشرف على الموت" الصحاح 2- 572".

(3)- التهذيب 9- 58- 241، و أورده في الحديث 1 من الباب 11 من هذه الأبواب، و عن العياشي في الحديث 4 من الباب 57 من أبواب الأطعمة المحرمة.

(4)- المائدة 5- 3.

(5)- التهذيب 9- 59- 247.

(6)- التهذيب 9- 83- 354، و أورده في الحديث 1 من الباب 57 من أبواب الأطعمة المحرمة.

(7)- المائدة 5- 3.

38

قَالَ الْمُنْخَنِقَةُ الَّتِي انْخَنَقَتْ بِأَخْنَاقِهَا حَتَّى تَمُوتَ

(1)

- وَ الْمُتَرَدِّيَةُ الَّتِي تَرَدَّى

(2)

مِنْ مَكَانٍ مُرْتَفِعٍ إِلَى أَسْفَلَ- أَوْ تَرَدَّى

(3)

مِنْ جَبَلٍ أَوْ فِي بِئْرٍ فَتَمُوتُ- وَ النَّطِيحَةُ الَّتِي نَطَحَتْهَا بَهِيمَةٌ أُخْرَى فَتَمُوتُ- وَ مَا أَكَلَ السَّبُعُ مِنْهُ فَمَاتَ- وَ مَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ عَلَى حَجَرٍ أَوْ صَنَمٍ- إِلَّا مَا أُدْرِكَتْ ذَكَاتُهُ فَذُكِّيَ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ الْأَسَدِيِّ مِثْلَهُ (4).

29930- 4-

(5) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْوَشَّاءِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا الْحَسَنِ(ع)يَقُولُ

النَّطِيحَةُ وَ الْمُتَرَدِّيَةُ- وَ مَا أَكَلَ السَّبُعُ إِذَا أَدْرَكْتَ ذَكَاتَهُ فَكُلْ.

29931- 5-

(6) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

لَا تَأْكُلْ مِنْ فَرِيسَةِ السَّبُعِ وَ لَا الْمَوْقُوذَةِ- وَ لَا الْمُتَرَدِّيَةِ إِلَّا أَنْ (تُدْرِكَهَا حَيَّةً فَتُذَكِّيَ)

(7)

.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ كَمَا مَرَّ (8) وَ رَوَى الَّذِي قَبْلَهُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ مِثْلَهُ.

29932- 6-

(9) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ

____________

(1)- في المصدر زيادة- و الموقوذة التي مرضت، و وقذها المرض حتى لم تكن بها حركة.

(2)- في المصدر- تتردى.

(3)- في المصدر- تتردى.

(4)- الفقيه 3- 343- 4213.

(5)- الكافي 6- 235- 1، و التهذيب 9- 59- 248، و أورده عن تفسير العياشي في الحديث 5 من الباب 57 من أبواب الأطعمة المحرمة.

(6)- الكافي 6- 235- 2.

(7)- في نسخة- تدركه حيا فتذكيه (هامش المخطوط).

(8)- مر في الحديث 2 من هذا الباب.

(9)- الفقيه 3- 328- 4173.

39

مِثْلَهُ وَ زَادَ

وَ لَا الْمُنْخَنِقَةِ وَ لَا النَّطِيحَةِ.

29933- 7-

(1) وَ فِي الْخِصَالِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ زِيَادِ بْنِ جَعْفَرٍ الْهَمَذَانِيِّ وَ الْحُسَيْنِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الْمُؤَدِّبِ وَ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْوَرَّاقِ وَ حَمْزَةَ بْنِ مُحَمَّدٍ (2) الْعَلَوِيِّ كُلِّهِمْ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ (عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ) (3) وَ الْبَزَنْطِيِّ جَمِيعاً عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(ع)أَنَّهُ قَالَ:

فِي قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى

حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ- وَ الدَّمُ وَ لَحْمُ الْخِنْزِيرِ (4)

الْآيَةَ قَالَ- الْمَيْتَةُ وَ الدَّمُ وَ لَحْمُ الْخِنْزِيرِ مَعْرُوفٌ

وَ مٰا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّٰهِ بِهِ (5)

- يَعْنِي مَا ذُبِحَ لِلْأَصْنَامِ وَ أَمَّا

الْمُنْخَنِقَةُ

- فَإِنَّ الْمَجُوسَ كَانُوا لَا يَأْكُلُونَ الذَّبَائِحَ- وَ يَأْكُلُونَ الْمَيْتَةَ وَ كَانُوا يَخْنُقُونَ الْبَقَرَ وَ الْغَنَمَ- فَإِذَا انْخَنَقَتْ وَ مَاتَتْ أَكَلُوهَا

وَ الْمُتَرَدِّيَةُ

كَانُوا يَشُدُّونَ أَعْيُنَهَا- وَ يُلْقُونَهَا مِنَ السَّطْحِ فَإِذَا مَاتَتْ أَكَلُوهَا

وَ النَّطِيحَةُ

كَانُوا يُنَاطِحُونَ بِالْكِبَاشِ- فَإِذَا مَاتَتْ إِحْدَاهَا أَكَلُوهَا

وَ مٰا أَكَلَ السَّبُعُ إِلّٰا مٰا ذَكَّيْتُمْ

- فَكَانُوا يَأْكُلُونَ مَا يَقْتُلُهُ الذِّئْبُ وَ الْأَسَدُ- فَحَرَّمَ اللَّهُ ذَلِكَ

وَ مٰا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ

- كَانُوا يَذْبَحُونَ لِبُيُوتِ النِّيرَانِ- وَ قُرَيْشٌ كَانُوا يَعْبُدُونَ الشَّجَرَ وَ الصَّخْرَةَ فَيَذْبَحُونَ لَهَا

وَ أَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلٰامِ ذٰلِكُمْ فِسْقٌ

قَالَ كَانُوا يَعْمِدُونَ إِلَى الْجَزُورِ فَيُجَزِّءُونَهُ عَشَرَةَ أَجْزَاءٍ- ثُمَّ يَجْتَمِعُونَ عَلَيْهِ فَيُخْرِجُونَ السِّهَامَ- وَ يَدْفَعُونَهَا إِلَى رَجُلٍ وَ السِّهَامُ عَشَرَةٌ- سَبْعَةٌ لَهَا أَنْصِبَاءُ وَ ثَلَاثَةٌ لَا أَنْصِبَاءَ لَهَا- فَالَّتِي لَهَا أَنْصِبَاءُ الْفَذُّ وَ التَّوْأَمُ- وَ الْمُسْبِلُ وَ النَّافِسُ وَ الْحُلَيْسُ

(6)

وَ الرَّقِيبُ- وَ الْمُعَلَّى فَالْفَذُّ لَهُ سَهْمٌ وَ التَّوْأَمُ لَهُ سَهْمَانِ- وَ الْمُسْبِلُ لَهُ ثَلَاثَةُ أَسْهُمٍ وَ النَّافِسُ لَهُ أَرْبَعَةُ أَسْهُمٍ- وَ الْحُلَيْسُ

(7)

لَهُ خَمْسَةُ

____________

(1)- الخصال 451- 57.

(2)- في نسخة- حمزة بن عبد الله. (هامش المخطوط).

(3)- في المصدر- عن أبي أحمد محمد بن زياد الأزدي.

(4)- المائدة 5- 3.

(5)- المائدة 5- 3.

(6)- في نسخة- و الحلس و كذلك المصدر.

(7)- في نسخة- و الحلس و كذلك المصدر.

40

أَسْهُمٍ وَ الرَّقِيبُ لَهُ سِتَّةُ أَسْهُمٍ- وَ الْمُعَلَّى لَهُ سَبْعَةُ أَسْهُمٍ وَ أَمَّا الَّتِي لَا أَنْصِبَاءَ لَهَا- الْمَسِيحُ

(1)

وَ الْمَنِيحُ وَ الْوَغْدُ- وَ ثَمَنُ الْجَزُورِ عَلَى مَنْ

(2)

يَخْرُجُ لَهُ مِنَ الْأَنْصِبَاءِ شَيْ‌ءٌ- وَ هُوَ الْقِمَارُ فَحَرَّمَهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ.

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ (3) وَ يَأْتِي مَا يَدُلُّ عَلَيْهِ (4).

(5) 20 بَابُ كَرَاهَةِ الذَّبْحِ وَ إِرَاقَةِ الدَّمِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ قَبْلَ الصَّلَاةِ إِلَّا مِنْ ضَرُورَةٍ

29934- 1-

(6) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَى عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ مَعْرُوفٍ عَنْ مَرْوَكِ بْنِ عُبَيْدٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا وَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُسْكَانَ عَنْ مُحَمَّدٍ الْحَلَبِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

كَانَ رَسُولُ اللَّهِ(ص)يَكْرَهُ الذَّبْحَ- وَ إِرَاقَةَ الدَّمِ

(7)

يَوْمَ الْجُمُعَةِ قَبْلَ الصَّلَاةِ إِلَّا عَنْ ضَرُورَةٍ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ (8).

(9) 21 بَابُ كَرَاهَةِ الذَّبْحِ بِاللَّيْلِ حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ إِلَّا مَعَ الْخَوْفِ

29935- 1-

(10) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ

____________

(1)- في نسخة- السفيح، و كذلك المصدر (هامش المخطوط).

(2)- في المصدر زيادة- لا.

(3)- تقدم في الباب 6 من أبواب الصيد و في الباب 11 من هذه الأبواب.

(4)- ياتي في الباب 57 و ما يدل على بعض المقصود في الحديث 1 من الباب 55 من أبواب الأطعمة المحرمة.

(5)- الباب 20 فيه حديث واحد.

(6)- الكافي 6- 236- 1.

(7)- في نسخة- الدماء (هامش المخطوط).

(8)- التهذيب 9- 60- 255.

(9)- الباب 21 فيه حديثان.

(10)- الكافي 6- 236- 2، و التهذيب 9- 60- 254.

41

زِيَادٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

كَانَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ(ع)يَأْمُرُ غِلْمَانَهُ- أَنْ لَا يَذْبَحُوا حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ فِي نَوَادِرِ الْجُمُعَةِ

(1)

.

أَقُولُ: ذَكَرَ بَعْضُ عُلَمَائِنَا أَنَّ الْمُرَادَ نَوَادِرُ الِاجْتِمَاعَاتِ كَالْمَأْتَمِ وَ الْعُرْسِ وَ نَحْوِهِمَا.

29936- 2-

(2) وَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِسْمَاعِيلَ عَنْ (مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ) (3) عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ قَالَ سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ(ع)وَ هُوَ يَقُولُ لِغِلْمَانِهِ

لَا تَذْبَحُوا حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ- فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ جَعَلَ اللَّيْلَ سَكَناً لِكُلِّ شَيْ‌ءٍ- قَالَ قُلْتُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ فَإِنْ خِفْتُ- قَالَ إِنْ كُنْتَ تَخَافُ الْمَوْتَ فَاذْبَحْ.

وَ رَوَاهُمَا الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ

إِلَّا أَنَّهُ أَسْقَطَ مَا بَيْنَ قَوْلِهِ حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ إِلَى قَوْلِهِ حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ وَ جَعَلَهُمَا حَدِيثاً وَاحِداً

(4)

.

____________

(1)- الظاهر أن مراد الكليني ان الحديث الثاني مروي في نوادر الجمعة من كتاب علي بن إسماعيل، و لفظة" و عن" ليست في الكافي بل هي مزيدة هنا للعطف على الحديث السابق، و كانت عادة القدماء أن يبدأوا في كثير من أسانيد كتبهم باسم صاحب الكتاب، و كانه أورده في نوادر الجمعة استطرادا لمناسبة الحديث المنقول هنا في الباب السابق فتدبر.

" منه قده".

(2)- الكافي 6- 236- 3.

(3)- في المصدر- محمد بن عمرو.

(4)- التهذيب 9- 60- 254.

42

(1) 22 بَابُ عَدَمِ اشْتِرَاطِ بُلُوغِ الذَّابِحِ فَيَجُوزُ أَنْ يَذْبَحَ الصَّبِيُّ الْمُمَيِّزُ الَّذِي يُحْسِنُ الذَّبْحَ وَ يَحِلُّ أَكْلُ ذَبِيحَتِهِ مَعَ التَّسْمِيَةِ

29937- 1-

(2) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حَمَّادٍ (3) عَنْ حَرِيزٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(ع)عَنْ ذَبِيحَةِ الصَّبِيِّ فَقَالَ إِذَا تَحَرَّكَ- وَ كَانَ لَهُ خَمْسَةُ أَشْبَارٍ وَ أَطَاقَ الشَّفْرَةَ الْحَدِيثَ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ حَمَّادٍ مِثْلَهُ (4).

29938- 2-

(5) وَ عَنْهُ عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ صَدَقَةَ قَالَ:

سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ(ع)عَنْ ذَبِيحَةِ الْغُلَامِ- فَقَالَ إِذَا قَوِيَ عَلَى الذَّبْحِ وَ كَانَ يُحْسِنُ أَنْ يَذْبَحَ- وَ ذَكَرَ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا فَكُلْ الْحَدِيثَ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ (6) وَ كَذَا الَّذِي قَبْلَهُ.

29939- 3-

(7) وَ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْوَشَّاءِ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: قَالَ

____________

(1)- الباب 22 فيه 3 أحاديث.

(2)- الكافي 6- 237- 1، و التهذيب 9- 73- 310، و أورد ذيله في الحديث 5 من الباب 23 من هذه الأبواب.

(3)- في المصدر زيادة- عن الحلبي.

(4)- الفقيه 3- 333- 4190.

(5)- الكافي 6- 237- 2، و أورد ذيله في الحديث 6 من الباب 23 من هذه الأبواب.

(6)- التهذيب 9- 73- 309.

(7)- الكافي 6- 238- 8، و أورده عن التهذيب في الحديث 5 من الباب 44 من أبواب الوصايا.

43

أَبُو عَبْدِ اللَّهِ(ع)

إِذَا بَلَغَ الصَّبِيُّ خَمْسَةَ أَشْبَارٍ أُكِلَتْ ذَبِيحَتُهُ.

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ فِي الْوَصَايَا (1) وَ غَيْرِهَا (2) وَ يَأْتِي مَا يَدُلُّ عَلَيْهِ (3).

(4) 23 بَابُ عَدَمِ اشْتِرَاطِ ذُكُورِيَّةِ الذَّابِحِ فَيَجُوزُ أَنْ تَذْبَحَ الْمَرْأَةُ حُرَّةً كَانَتْ أَوْ أَمَةً عَلَى كَرَاهِيَةٍ فِي غَيْرِ الضَّرُورَةِ

29940- 1-

(5) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَيْدٍ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ يَعْنِي الْمُرَادِيَّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(ع)يَقُولُ

لَا يَذْبَحْ أُضْحِيَّتَكَ يَهُودِيٌّ وَ لَا نَصْرَانِيٌّ- وَ لَا مَجُوسِيٌّ وَ إِنْ كَانَتِ امْرَأَةٌ فَلْتَذْبَحْ لِنَفْسِهَا.

29941- 2-

(6) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْمُغِيرَةِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)

أَنَّ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ(ع)كَانَتْ لَهُ جَارِيَةٌ تَذْبَحُ لَهُ إِذَا أَرَادَ.

29942- 3-

(7) وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عَمْرٍو وَ أَنَسِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ آبَائِهِ فِي وَصِيَّةِ النَّبِيِّ ص

____________

(1)- تقدم في الاحاديث 5 و 8 و 11 من الباب 44 من أبواب الوصايا.

(2)- تقدم ما يدل عليه بعمومه في الباب 14 من أبواب عقد البيع.

(3)- ياتي في الأحاديث 7 و 8 و 10 و 11 من الباب 23 من هذه الأبواب.

(4)- الباب 23 فيه 12 حديثا.

(5)- التهذيب 9- 64- 273، و الاستبصار 4- 82- 306، و أورده في الحديث 20 من الباب 27 من هذه الأبواب.

(6)- الفقيه 3- 334- 4193.

(7)- الفقيه 4- 364- 5762، و أورده بتمامه في الحديث 6 من الباب 117 من أبواب مقدمات النكاح.

44

لِعَلِيٍّ(ع)قَالَ:

يَا عَلِيُّ لَيْسَ عَلَى النِّسَاءِ جُمُعَةٌ- إِلَى أَنْ قَالَ وَ لَا تَذْبَحْ إِلَّا عِنْدَ الضَّرُورَةِ.

29943- 4-

(1) عَلِيُّ بْنُ جَعْفَرٍ فِي كِتَابِهِ عَنْ أَخِيهِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ(ع)قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنْ ذَبِيحَةِ الْجَارِيَةِ هَلْ تَصْلُحُ قَالَ- إِذَا كَانَتْ لَا تَنْخَعُ وَ لَا تَكْسِرُ الرَّقَبَةَ فَلَا بَأْسَ- وَ قَالَ قَدْ كَانَتْ لِأَهْلِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ(ع) جَارِيَةٌ تَذْبَحُ لَهُمْ.

29944- 5-

(2) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حَمَّادٍ (3) عَنْ حَرِيزٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)فِي حَدِيثٍ

أَنَّهُ سَأَلَهُ عَنْ ذَبِيحَةِ الْمَرْأَةِ- فَقَالَ إِذَا كَانَ

(4)

نِسَاءٌ لَيْسَ مَعَهُنَّ رَجُلٌ- فَلْتَذْبَحْ أَعْقَلُهُنَّ وَ لْتَذْكُرِ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ حَمَّادٍ مِثْلَهُ (5).

29945- 6-

(6) وَ عَنْهُ عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ صَدَقَةَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)فِي حَدِيثٍ

أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ ذَبِيحَةِ الْمَرْأَةِ فَقَالَ- إِذَا كَانَتْ مُسْلِمَةً فَذَكَرَتِ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا

(7)

.

____________

(1)- مسائل علي بن جعفر- 119- 65.

(2)- الكافي 6- 237- 1، و التهذيب 9- 73- 310، و أورد صدره في الحديث 1 من الباب 22 من هذه الأبواب.

(3)- في المصدر زيادة- عن الحلبي.

(4)- في المصدر- كن.

(5)- الفقيه 3- 333- 4190.

(6)- الكافي 6- 237- 2، و التهذيب 9- 73- 309، و أورد صدره في الحديث 1 من الباب 22 من هذه الأبواب.

(7)- في نسخة زيادة- فكل (هامش المخطوط) و كذلك الكافي.

45

29946- 7-

(1) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ خَالِدٍ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(ع)عَنْ ذَبِيحَةِ الْغُلَامِ وَ الْمَرْأَةِ- هَلْ تُؤْكَلُ فَقَالَ إِذَا كَانَتِ الْمَرْأَةُ مُسْلِمَةً- فَذَكَرَتِ اسْمَ اللَّهِ عَلَى ذَبِيحَتِهَا حَلَّتْ ذَبِيحَتُهَا- وَ كَذَلِكَ الْغُلَامُ إِذَا قَوِيَ عَلَى الذَّبِيحَةِ- فَذَكَرَ اسْمَ اللَّهِ وَ ذَلِكَ إِذَا خِيفَ فَوْتُ الذَّبِيحَةِ- وَ لَمْ يُوجَدْ مَنْ يَذْبَحُ غَيْرُهُمَا.

29947- 8-

(2) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ غَيْرِ وَاحِدٍ رَوَاهُ عَنْهُمَا(ع)

أَنَّ ذَبِيحَةَ الْمَرْأَةِ إِذَا أَجَادَتِ الذَّبْحَ- وَ سَمَّتْ فَلَا بَأْسَ بِأَكْلِهِ (وَ كَذَلِكَ الصَّبِيُّ)

(3)

- وَ كَذَلِكَ الْأَعْمَى إِذَا سُدِّدَ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ رَهْطٍ رَوَوْهُ عَنْهُمَا(ع)جَمِيعاً مِثْلَهُ (4)

وَ رَوَى الَّذِي قَبْلَهُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ

مِثْلَهُ إِلَّا أَنَّهُ قَالَ فَذَكَرَ اسْمَ اللَّهِ حَلَّتْ ذَبِيحَتُهُ

.

29948- 9-

(5) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ حَمَّادٍ عَنِ الْحَلَبِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

كَانَتْ لِعَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ(ع)جَارِيَةٌ تَذْبَحُ لَهُ إِذَا أَرَادَ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ (6) وَ كَذَا كُلُّ مَا قَبْلَهُ.

____________

(1)- الكافي 6- 237- 3، و التهذيب 9- 73- 308، و الفقيه 3- 334- 4192.

(2)- الكافي 6- 238- 5، و التهذيب 9- 73- 311.

(3)- ليس في الكافي.

(4)- الفقيه 3- 334- 4191.

(5)- الكافي 6- 238- 7، و رواه الصدوق في الفقيه 3- 334- 4193.

(6)- التهذيب 9- 74- 313.

46

29949- 10-

(1) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ قَالَ:

سَأَلَ الْمَرْزُبَانُ الرِّضَا(ع)عَنْ ذَبِيحَةِ الصَّبِيِّ- قَبْلَ أَنْ يَبْلُغَ وَ ذَبِيحَةِ الْمَرْأَةِ قَالَ- لَا بَأْسَ بِذَبِيحَةِ الصَّبِيِّ وَ الْخَصِيِّ- وَ الْمَرْأَةِ إِذَا اضْطُرُّوا إِلَيْهِ.

أَقُولُ: اشْتِرَاطُ الِاضْطِرَارِ لِزَوَالِ الْمَرْجُوحِيَّةِ لَا الْمَنْعِ بِدَلِيلِ حَدِيثِ الْجَارِيَةِ وَ غَيْرِهِ.

29950- 11-

(2) مُحَمَّدُ بْنُ مَسْعُودٍ الْعَيَّاشِيُّ فِي تَفْسِيرِهِ عَنِ ابْنِ سِنَانٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

سَأَلْتُ

(3)

عَنْ ذَبِيحَةِ الْمَرْأَةِ وَ الْغُلَامِ هَلْ تُؤْكَلُ- قَالَ نَعَمْ إِذَا كَانَتِ الْمَرْأَةُ مُسْلِمَةً- وَ ذَكَرَتِ اسْمَ اللَّهِ حَلَّتْ ذَبِيحَتُهَا- وَ إِذَا كَانَ الْغُلَامُ قَوِيّاً عَلَى الذَّبْحِ- وَ ذَكَرَ اسْمَ اللَّهِ حَلَّتْ ذَبِيحَتُهُ- وَ إِذَا كَانَ الرَّجُلُ مُسْلِماً فَنَسِيَ أَنْ يُسَمِّيَ- فَلَا بَأْسَ بِأَكْلِهِ إِذَا لَمْ تَتَّهِمْهُ.

29951- 12-

(4) عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ فِي قُرْبِ الْإِسْنَادِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ ظَرِيفٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عُلْوَانَ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَلِيٍّ(ع)أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ

لَا بَأْسَ بِذَبِيحَةِ الْمَرْأَةِ.

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ فِي الْحَجِّ (5) وَ غَيْرِهِ (6) وَ يَأْتِي مَا يَدُلُّ عَلَيْهِ (7).

____________

(1)- الكافي 6- 238- 4.

(2)- تفسير العياشي 1- 375- 86.

(3)- في المصدر- سالته.

(4)- قرب الاسناد- 51.

(5)- تقدم في الحديث 1 من الباب 36 من أبواب الذبح.

(6)- تقدم ما يدل على ذلك بعمومه في الحديث 2 من الباب 17 من هذه الأبواب، و في الحديث 6 من الباب 117 من أبواب مقدمات النكاح.

(7)- ياتي في البابين 24 و 25 من هذه الأبواب.

47

(1) 24 بَابُ جَوَازِ أَكْلِ ذَبِيحَةِ الْخَصِيِّ وَ الْأَعْمَى إِذَا سُدِّدَ

29952- 1-

(2) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ أَبِي الْبِلَادِ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(ع)عَنْ ذَبِيحَةِ الْخَصِيِّ فَقَالَ لَا بَأْسَ.

29953- 2-

(3) وَ قَدْ تَقَدَّمَ فِي حَدِيثِ الْمَرْزُبَانِ عَنِ الرِّضَا(ع)قَالَ:

لَا بَأْسَ بِذَبِيحَةِ الصَّبِيِّ- وَ الْخَصِيِّ وَ الْمَرْأَةِ إِذَا اضْطُرُّوا إِلَيْهِ.

29954- 3-

(4) وَ فِي حَدِيثِ ابْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ غَيْرِ وَاحِدٍ عَنْهُمَا(ع)

أَنَّ ذَبِيحَةَ الْمَرْأَةِ إِذَا أَجَادَتِ الذَّبْحَ وَ سَمَّتْ- فَلَا بَأْسَ بِأَكْلِهِ وَ كَذَلِكَ الصَّبِيُّ- وَ كَذَلِكَ الْأَعْمَى إِذَا سُدِّدَ.

أَقُولُ: وَ يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ النُّصُوصُ الْعَامَّةُ وَ الْمُطْلَقَةُ.

(5) 25 بَابُ جَوَازِ أَكْلِ ذَبِيحَةِ وَلَدِ الزِّنَا وَ إِنْ عُرِفَ بِهِ

29955- 1-

(6) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيَى قَالَ:

سَأَلَ الْمَرْزُبَانُ أَبَا الْحَسَنِ(ع)عَنْ ذَبِيحَةِ- وَلَدِ الزِّنَا قَدْ عَرَفْنَاهُ بِذَلِكَ قَالَ لَا بَأْسَ بِهِ- وَ الْمَرْأَةِ وَ الصَّبِيِّ إِذَا اضْطُرُّوا إِلَيْهِ.

____________

(1)- الباب 24 فيه 3 أحاديث.

(2)- الكافي 6- 238- 6.

(3)- تقدم في الحديث 10 من الباب 23 من هذه الأبواب.

(4)- تقدم في الحديث 8 من الباب 23 من هذه الأبواب.

(5)- الباب 25 فيه حديث واحد.

(6)- الفقيه 3- 329- 4178.

48

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ عُمُوماً (1) وَ يَأْتِي مَا يَدُلُّ عَلَيْهِ (2).

(3) 26 بَابُ تَحْرِيمِ ذَبَائِحِ أَهْلِ الْكِتَابِ وَ غَيْرِهِمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَ تَحْرِيمِ ثَمَنِهَا حَتَّى مَعَ عَدَمِ وُجُودِ ذَابِحٍ غَيْرِهِمْ إِلَّا مَعَ الضَّرُورَةِ

29956- 1-

(4) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ أَبِي عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ النُّعْمَانِ عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ عَنْ قُتَيْبَةَ الْأَعْشَى قَالَ:

سَأَلَ رَجُلٌ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(ع)وَ أَنَا عِنْدَهُ فَقَالَ لَهُ الْغَنَمُ يُرْسَلُ- فِيهَا الْيَهُودِيُّ وَ النَّصْرَانِيُّ- فَتَعْرِضُ فِيهَا الْعَارِضَةُ فَيَذْبَحُ أَ نَأْكُلُ ذَبِيحَتَهُ- فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ(ع)لَا تُدْخِلْ ثَمَنَهَا مَالَكَ- وَ لَا تَأْكُلْهَا فَإِنَّمَا هُوَ الِاسْمُ- وَ لَا يُؤْمَنُ عَلَيْهِ إِلَّا مُسْلِمٌ فَقَالَ لَهُ الرَّجُلُ- قَالَ اللَّهُ تَعَالَى

الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبٰاتُ- وَ طَعٰامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتٰابَ حِلٌّ لَكُمْ (5)

- فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ(ع)كَانَ أَبِي(ع)يَقُولُ- إِنَّمَا هُوَ الْحُبُوبُ وَ أَشْبَاهُهَا.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ النُّعْمَانِ مِثْلَهُ (6).

29957- 2-

(7) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ

____________

(1)- تقدم في الأبواب 14 و 15 و 22 و 23 من هذه الأبواب.

(2)- ياتي في البابين 28 و 29 من هذه الأبواب.

(3)- الباب 26 فيه 11 حديثا.

(4)- الكافي 6- 240- 10.

(5)- المائدة 5- 5.

(6)- التهذيب 9- 64- 270.

(7)- الكافي 6- 239- 2.

49

بْنِ إِسْمَاعِيلَ عَنْ حَنَانِ بْنِ سَدِيرٍ عَنْ حُسَيْنِ بْنِ الْمُنْذِرِ قَالَ:

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)إِنَّا قَوْمٌ نَخْتَلِفُ إِلَى الْجَبَلِ- وَ الطَّرِيقُ بَعِيدٌ بَيْنَنَا وَ بَيْنَ الْجَبَلِ فَرَاسِخُ- فَنَشْتَرِي الْقَطِيعَ وَ الِاثْنَيْنِ وَ الثَّلَاثَةَ- وَ يَكُونُ فِي الْقَطِيعِ أَلْفٌ وَ خَمْسُمِائَةِ شَاةٍ- وَ أَلْفٌ وَ سِتُّمِائَةِ شَاةٍ وَ أَلْفٌ وَ سَبْعُمِائَةِ شَاةٍ- فَتَقَعُ الشَّاةُ وَ الِاثْنَتَانِ وَ الثَّلَاثَةُ- فَنَسْأَلُ الرُّعَاةَ الَّذِينَ يَجِيئُونَ بِهَا عَنْ أَدْيَانِهِمْ- قَالَ فَيَقُولُونَ نَصَارَى قَالَ فَقُلْتُ أَيُّ شَيْ‌ءٍ قَوْلُكَ- فِي ذَبَائِحِ

(1)

الْيَهُودِ وَ النَّصَارَى فَقَالَ- يَا حُسَيْنُ الذَّبِيحَةُ بِالاسْمِ- وَ لَا يُؤْمَنُ عَلَيْهَا إِلَّا أَهْلُ التَّوْحِيدِ.

29958- 3-

(2) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنْ حَنَانٍ قَالَ:

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)إِنَّ الْحُسَيْنَ بْنَ الْمُنْذِرِ رَوَى لَنَا عَنْكَ- أَنَّكَ قُلْتَ إِنَّ الذَّبِيحَةَ اسْمٌ

(3)

- وَ لَا يُؤْمَنُ عَلَيْهَا إِلَّا أَهْلُهَا- فَقَالَ إِنَّهُمْ أَحْدَثُوا فِيهَا شَيْئاً لَا أَشْتَهِيهِ- قَالَ حَنَانٌ فَسَأَلْتُ نَصْرَانِيّاً- فَقُلْتُ لَهُ أَيَّ شَيْ‌ءٍ تَقُولُونَ إِذَا ذَبَحْتُمْ- قَالَ نَقُولُ بِاسْمِ الْمَسِيحِ.

29959- 4-

(4) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ الْمُخْتَارِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ:

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)إِنَّا نَكُونُ فِي الْجَبَلِ- فَنَبْعَثُ الرِّعَاءَ

(5)

فِي الْغَنَمِ- فَرُبَّمَا عَطِبَتِ الشَّاةُ أَوْ أَصَابَهَا شَيْ‌ءٌ- فَذَبَحُوهَا

(6)

فَنَأْكُلُهَا فَقَالَ(ع)

(7)

- هِيَ الذَّبِيحَةُ وَ لَا يُؤْمَنُ عَلَيْهَا إِلَّا مُسْلِمٌ.

____________

(1)- في المصدر- ذبيحة.

(2)- الكافي 6- 239- 3.

(3)- في المصدر- بالاسم.

(4)- الكافي 6- 239- 6، و التهذيب 9- 66- 280.

(5)- في المصدر- الرعاة.

(6)- في المصدر- فيذبحونها.

(7)- في نسخة زيادة- لنا (هامش المخطوط).

50

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ الْمُخْتَارِ

مِثْلَهُ إِلَّا أَنَّهُ قَالَ لَا إِنَّمَا هِيَ الذَّبِيحَةُ فَلَا يُؤْمَنُ عَلَيْهَا إِلَّا الْمُسْلِمُ

(1)

.

29960- 5-

(2) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ:

اصْطَحَبَ الْمُعَلَّى بْنُ خُنَيْسٍ وَ ابْنُ أَبِي يَعْفُورٍ فِي سَفَرٍ- فَأَكَلَ أَحَدُهُمَا ذَبِيحَةَ الْيَهُودِ وَ النَّصَارَى- وَ أَبَى الْآخَرُ عَنْ أَكْلِهَا فَاجْتَمَعَا عِنْدَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع) فَأَخْبَرَاهُ فَقَالَ أَيُّكُمَا الَّذِي أَبَاهُ- فَقَالَ أَنَا فَقَالَ أَحْسَنْتَ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ (3) وَ كَذَا الَّذِي قَبْلَهُ.

29961- 6-

(4) وَ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ مَنْصُورِ بْنِ الْعَبَّاسِ عَنْ عَمْرِو بْنِ عُثْمَانَ عَنْ قُتَيْبَةَ الْأَعْشَى عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

رَأَيْتُ عِنْدَهُ رَجُلًا يَسْأَلُهُ وَ هُوَ يَقُولُ لَهُ إِنَّ لِي أَخاً- يُسْلِفُ

(5)

فِي الْغَنَمِ فِي الْجِبَالِ فَيُعْطَى السِّنَّ مَكَانَ السِّنِّ- فَقَالَ أَ لَيْسَ بِطِيبَةِ نَفْسٍ مِنْ أَصْحَابِهِ قَالَ بَلَى- قَالَ فَلَا بَأْسَ قَالَ فَإِنَّهُ يَكُونُ لَهُ فِيهَا الْوَكِيلُ- فَيَكُونُ يَهُودِيّاً أَوْ نَصْرَانِيّاً فَتَقَعُ فِيهَا الْعَارِضَةُ

(6)

- فَيَبِيعُهَا مَذْبُوحَةً وَ يَأْتِيهِ بِثَمَنِهَا- وَ رُبَّمَا مَلَحَهَا فَأَتَاهُ بِهَا مَمْلُوحَةً- قَالَ فَقَالَ إِنْ أَتَاهُ بِثَمَنِهَا فَلَا يَخْلِطْهُ بِمَالِهِ وَ لَا يُحَرِّكْهُ- وَ إِنْ أَتَاهُ بِهَا مَمْلُوحَةً- فَلَا يَأْكُلْهَا فَإِنَّمَا هُوَ الِاسْمُ- وَ لَيْسَ يُؤْمَنُ عَلَى الِاسْمِ إِلَّا مُسْلِمٌ- فَقَالَ لَهُ بَعْضُ مَنْ فِي الْبَيْتِ- فَأَيْنَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ

وَ طَعٰامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتٰابَ- حِلٌّ لَكُمْ وَ طَعٰامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ (7)

____________

(1)- الفقيه 3- 331- 4184.

(2)- الكافي 6- 239- 7.

(3)- التهذيب 9- 64- 272.

(4)- الكافي 6- 241- 17، و أورد صدره في الحديث 6 من الباب 9 من أبواب السلف.

(5)- السلف- نوع من البيوع" الصحاح 4- 1376".

(6)- العارضة- الدابة يصيبها كسر أو مرض فتذبح" الصحاح 3- 1086".

(7)- المائدة 5- 5.

51

فَقَالَ إِنَّ أَبِي(ع) كَانَ يَقُولُ ذَلِكَ الْحُبُوبُ وَ مَا أَشْبَهَهَا

(1)

.

29962- 7-

(2) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ الْمُنْذِرِ قَالَ:

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)إِنَّا نَتَكَارَى هَؤُلَاءِ الْأَكْرَادَ- فِي قِطَاعِ

(3)

الْغَنَمِ وَ إِنَّمَا هُمْ عَبَدَةُ النِّيرَانِ- وَ أَشْبَاهُ ذَلِكَ فَتَسْقُطُ الْعَارِضَةُ فَيَذْبَحُونَهَا- وَ يَبِيعُونَهَا فَقَالَ مَا أُحِبَّ أَنْ تَجْعَلَهُ

(4)

فِي مَالِكَ- إِنَّمَا الذَّبِيحَةُ اسْمٌ وَ لَا يُؤْمَنُ عَلَى الِاسْمِ إِلَّا مُسْلِمٌ.

29963- 8-

(5) وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ هِلَالٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ عُثْمَانَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عُذَافِرٍ قَالَ:

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)رَجُلٌ يَجْلِبُ الْغَنَمَ مِنَ الْجَبَلِ- يَكُونُ فِيهَا الْأَجِيرُ الْمَجُوسِيُّ وَ النَّصْرَانِيُّ فَتَقَعُ الْعَارِضَةُ- فَيَأْتِيهِ بِهَا مُمَلَّحَةً فَقَالَ لَا تَأْكُلْهَا الْحَدِيثَ

(6)

.

29964- 9-

(7) وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ حَمْزَةَ الْقُمِّيِّ عَنْ زَكَرِيَّا بْنِ آدَمَ قَالَ: قَالَ أَبُو الْحَسَنِ(ع)

إِنِّي أَنْهَاكَ عَنْ ذَبِيحَةِ كُلِّ مَنْ كَانَ عَلَى خِلَافِ الَّذِي أَنْتَ عَلَيْهِ وَ أَصْحَابُكَ- إِلَّا فِي وَقْتِ الضَّرُورَةِ إِلَيْهِ.

____________

(1)- في نسخة- و أشباهها (هامش المخطوط).

(2)- التهذيب 9- 63- 268.

(3)- في المصدر- أقطاع، و القطيع- الطائفة من البقر و الغنم .. و قد قالوا في جمعه- أقطاع.

" الصحاح 3- 1268".

(4)- في المصدر- تفعله.

(5)- التهذيب 3- 233- 603، و أورد ذيله في الحديث 2 من الباب 14 من أبواب القبلة.

(6)- علق المصنف- هذا مروي في باب الصلاة في السفر من زيادات التهذيب" منه".

(7)- التهذيب 9- 70- 298، و أورده في الحديث 5 من الباب 28 من هذه الأبواب.

52

29965- 10-

(1) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ الْأَحْمَسِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

هُوَ الِاسْمُ وَ لَا يُؤْمَنُ عَلَيْهِ إِلَّا مُسْلِمٌ.

29966- 11-

(2) وَ قَدْ تَقَدَّمَ حَدِيثُ أَبِي بَصِيرٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

لَا يَذْبَحْ أُضْحِيَّتَكَ يَهُودِيٌّ وَ لَا نَصْرَانِيٌّ وَ لَا مَجُوسِيٌّ الْحَدِيثَ.

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ (3) وَ يَأْتِي مَا ظَاهِرُهُ الْمُنَافَاةُ (4) وَ أَنَّهُ مَحْمُولٌ عَلَى الضَّرُورَةِ أَوِ التَّقِيَّةِ.

(5) 27 بَابُ تَحْرِيمِ ذَبَائِحِ الْكُفَّارِ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَ غَيْرِهِمْ سَوَاءٌ سَمَّوْا عَلَيْهَا أَمْ لَمْ يُسَمُّوا إِلَّا مَعَ التَّقِيَّةِ

29967- 1-

(6) مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنِ الْحُسَيْنِ الْأَحْمَسِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:

قَالَ لَهُ رَجُلٌ أَصْلَحَكَ اللَّهُ إِنَّ لَنَا جَاراً قَصَّاباً- فَيَجِي‌ءُ بِيَهُودِيٍّ فَيَذْبَحُ لَهُ حَتَّى يَشْتَرِيَ مِنْهُ الْيَهُودُ- فَقَالَ لَا تَأْكُلْ مِنْ ذَبِيحَتِهِ وَ لَا تَشْتَرِ

____________

(1)- الفقيه 3- 331- 4183، و أورده في الحديث 24 من الباب 27 من هذه الأبواب.

(2)- تقدم في الحديث 1 من الباب 23 من هذه الأبواب.

(3)- تقدم في الحديث 1 من الباب 36 من أبواب الذبائح.

(4)- ياتي في الأحاديث 11 و 14 و 17 و 18 و 25 و 28 من الباب 27، و في الحديث 6 من الباب 28 من هذه الأبواب.

و ياتي ما يدل على ذلك في البابين 27 و 28 من هذا الأبواب.

(5)- الباب 27 فيه 46 حديثا.

(6)- الكافي 6- 240- 8، و التهذيب 9- 67- 283.

53

مِنْهُ.

29968- 2-

(1) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنْ حُسَيْنٍ الْأَحْمَسِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ: قَالَ:

هُوَ الِاسْمُ وَ لَا يُؤْمَنُ عَلَيْهِ إِلَّا مُسْلِمٌ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ (2) وَ كَذَا الَّذِي قَبْلَهُ.

29969- 3-

(3) وَ عَنْ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حَنَانِ بْنِ سَدِيرٍ قَالَ:

دَخَلْنَا عَلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)أَنَا وَ أَبِي فَقُلْنَا لَهُ- جُعِلْنَا فِدَاكَ إِنَّ لَنَا خُلَطَاءَ مِنَ النَّصَارَى وَ إِنَّا نَأْتِيهِمْ- فَيَذْبَحُونَ لَنَا الدَّجَاجَ وَ الْفِرَاخَ وَ الْجِدَاءَ- أَ فَنَأْكُلُهَا قَالَ لَا تَأْكُلُوهَا وَ لَا تَقْرَبُوهَا- فَإِنَّهُمْ يَقُولُونَ عَلَى ذَبَائِحِهِمْ مَا لَا أُحِبُّ لَكُمْ أَكْلَهَا- إِلَى أَنْ قَالَ فَقَالُوا صَدَقَ

(4)

إِنَّا لَنَقُولُ بِسْمِ الْمَسِيحِ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ حَنَانِ بْنِ سَدِيرٍ مِثْلَهُ (5).

29970- 4-

(6) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(ع)عَنْ ذَبِيحَةِ أَهْلِ الْكِتَابِ- قَالَ فَقَالَ وَ اللَّهِ مَا يَأْكُلُونَ ذَبَائِحَكُمْ- فَكَيْفَ تَسْتَحِلُّونَ أَنْ تَأْكُلُوا ذَبَائِحَهُمْ- إِنَّمَا هُوَ الِاسْمُ وَ لَا يُؤْمَنُ عَلَيْهِ إِلَّا مُسْلِمٌ.

____________

(1)- الكافي 6- 240- 9.

(2)- التهذيب 9- 66- 281.

(3)- الكافي 6- 241- 15.

(4)- في المصدر زيادة- و الله.

(5)- التهذيب 9- 65- 277، و الاستبصار 4- 82- 310.

(6)- الكافي 6- 241- 16.

54

29971- 5-

(1) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَمْرِو بْنِ عُثْمَانَ عَنْ مُفَضَّلِ بْنِ صَالِحٍ عَنْ زَيْدٍ الشَّحَّامِ قَالَ:

سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ(ع)عَنْ ذَبِيحَةِ الذِّمِّيِّ- فَقَالَ لَا تَأْكُلْهُ إِنْ سَمَّى وَ إِنْ لَمْ يُسَمِّ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ عُثْمَانَ مِثْلَهُ (2).

29972- 6-

(3) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِينٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(ع)قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنْ نَصَارَى الْعَرَبِ أَ تُؤْكَلُ ذَبَائِحُهُمْ- فَقَالَ كَانَ عَلِيٌّ(ع)يَنْهَى عَنْ ذَبَائِحِهِمْ- وَ عَنْ صَيْدِهِمْ وَ مُنَاكَحَتِهِمْ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ فَضَالَةَ بْنِ أَيُّوبَ عَنِ الْعَلَاءِ مِثْلَهُ (4).

29973- 7-

(5) وَ عَنْهُمْ عَنْ سَهْلٍ عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ يَزِيدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ جَابِرٍ وَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ طَلْحَةَ قَالَ ابْنُ سِنَانٍ قَالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ جَابِرٍ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ(ع)

لَا تَأْكُلْ مِنْ ذَبَائِحِ الْيَهُودِ وَ النَّصَارَى وَ لَا تَأْكُلْ فِي آنِيَتِهِمْ.

29974- 8-

(6) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنِ ابْنِ سِنَانٍ عَنْ قُتَيْبَةَ الْأَعْشَى قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(ع)عَنْ ذَبَائِحِ الْيَهُودِ وَ النَّصَارَى- فَقَالَ الذَّبِيحَةُ

____________

(1)- الكافي 6- 238- 1.

(2)- التهذيب 9- 65- 276، و الاستبصار 4- 82- 309.

(3)- الكافي 6- 239- 4، و أورده في الحديث 2 من الباب 1 من أبواب ما يحرم بالكفر.

(4)- التهذيب 9- 65- 278، و الاستبصار 4- 83- 311.

(5)- الكافي 6- 240- 11، و التهذيب 9- 63- 269، و الاستبصار 4- 81- 302، و أورده عن المحاسن في الحديث 7 من الباب 54 من أبواب الأطعمة المحرمة.

(6)- الكافي 6- 240- 12.

55

اسْمٌ وَ لَا يُؤْمَنُ عَلَى الِاسْمِ إِلَّا مُسْلِمٌ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ (1) وَ كَذَا الَّذِي قَبْلَهُ.

29975- 9-

(2) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ أَبِي الْمَغْرَاءِ عَنْ سَمَاعَةَ عَنْ أَبِي إِبْرَاهِيمَ(ع)قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنْ ذَبِيحَةِ الْيَهُودِيِّ- وَ النَّصْرَانِيِّ فَقَالَ لَا تَقْرَبُوهَا

(3)

.

29976- 10-

(4) وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ سِنَانٍ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ جَابِرٍ قَالَ: قَالَ لِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ(ع)

لَا تَأْكُلْ ذَبَائِحَهُمْ وَ لَا تَأْكُلْ فِي آنِيَتِهِمْ يَعْنِي أَهْلَ الْكِتَابِ.

وَ رَوَاهُ الشَّيْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ (5) وَ الَّذِي قَبْلَهُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ فَضَالَةَ عَنْ أَبِي الْمَغْرَاءِ مِثْلَهُ.

29977- 11-

(6) وَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مَرَّارٍ عَنْ يُونُسَ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ وَهْبٍ قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(ع)عَنْ ذَبَائِحِ أَهْلِ الْكِتَابِ- فَقَالَ لَا بَأْسَ إِذَا ذَكَرُوا اسْمَ اللَّهِ- وَ لَكِنْ

(7)

أَعْنِي مِنْهُمْ مَنْ يَكُونُ عَلَى أَمْرِ مُوسَى وَ عِيسَى ع.

أَقُولُ: هَذَا مَحْمُولٌ عَلَى الْإِتْيَانِ بِالتَّسْمِيَةِ الصَّحِيحَةِ وَ هِيَ لَا تُجَامِعُ‌

____________

(1)- التهذيب 9- 63- 267، و الاستبصار 4- 81- 300.

(2)- الكافي 6- 239- 5، و التهذيب 9- 63- 266، و الاستبصار 4- 81- 299.

(3)- في التهذيب و الاستبصار- لا تقربنها (هامش المخطوط).

(4)- الكافي 6- 240- 13.

(5)- التهذيب 9- 63- 269، و الاستبصار 4- 81- 302.

(6)- الكافي 6- 240- 14.

(7)- في المصدر- و لكني.

56

الشِّرْكَ لِمَا مَرَّ (1) عَلَى أَنَّهُ قَدْ وَرَدَ فِي عِدَّةِ أَخْبَارٍ أَنَّهُمْ كُلَّهُمُ الْآنَ قَدْ خَالَفُوا أَمْرَ مُوسَى وَ عِيسَى(ع)مَعَ أَنَّهُ يَحْتَمِلُ التَّقِيَّةَ وَ الضَّرُورَةَ وَ غَيْرَ ذَلِكَ كَمَا يَأْتِي (2).

29978- 12-

(3) عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ فِي قُرْبِ الْإِسْنَادِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ ظَرِيفٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عُلْوَانَ عَنْ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ عَلِيّاً(ع)كَانَ يَقُولُ

كُلُوا مِنْ طَعَامِ الْمَجُوسِ كُلِّهِ مَا خَلَا ذَبَائِحَهُمْ- فَإِنَّهَا لَا تَحِلُّ وَ إِنْ ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهَا.

29979- 13-

(4) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنْ عَلِيٍّ(ع)

أَنَّهُ كَانَ يَأْمُرُ مُنَادِيَهُ بِالْكُوفَةِ أَيَّامَ الْأَضْحَى- أَلَا لَا تَذْبَحْ نَسَائِكَكُمْ

(5)

يَعْنِي نُسُكَكُمُ الْيَهُودُ وَ النَّصَارَى- وَ لَا يَذْبَحْهَا إِلَّا الْمُسْلِمُونَ.

29980- 14-

(6) وَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ جَدِّهِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَخِيهِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ(ع)قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنْ ذَبِيحَةِ الْيَهُودِ وَ النَّصَارَى- هَلْ تَحِلُّ قَالَ كُلْ مَا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ.

أَقُولُ: قَدْ عَرَفْتَ وَجْهَهُ (7).

29981- 15-

(8) وَ عَنْهُ عَنْ عَلِيِّ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَخِيهِ(ع)قَالَ:

سَأَلْتُهُ عَنْ ذَبَائِحِ نَصَارَى الْعَرَبِ- قَالَ لَيْسَ هُمْ بِأَهْلِ الْكِتَابِ وَ لَا

____________

(1)- مر في الأحاديث 1- 10 من هذا الباب.

(2)- ياتي في ذيل الحديث 41 من هذا الباب.

(3)- قرب الاسناد- 43.

(4)- قرب الاسناد- 51.

(5)- النسائك- جمع النسيكة- و هي الذبيحة" الصحاح 4- 1612".

(6)- قرب الاسناد- 117.

(7)- تقدم في ذيل الحديث 11 من هذا الباب.

(8)- قرب الاسناد- 117.