الطبقات الكبرى - ج8

- محمد بن سعد كاتب الواقدي المزيد...
359 /
3

(1)

ذكر ما بايع عليه رسول الله(ص) النساء

حدثنا عبد الله بن إدريس الأودي عن حصين بن عبد الرحمن عن عامر الشعبي قال: بايع النبي(ص) النساء و على يده ثوب.

أخبرنا وكيع بن الجراح عن سفيان عن منصور عن إبراهيم أن النبي(ص) بايع النساء من وراء الثوب.

أخبرنا وهب بن جرير بن حازم. حدثنا شعبة عن مغيرة عن الشعبي. أن النبي.

ص. حين بايع النساء وضع على يده بردا قطريا فبايعهن. قال و الأكثر على أنه قال:

[إني لا أصافح النساء].

أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عروة أن النبي(ص) كان لا يصافح النساء في البيعة.

أخبرنا معن بن عيسى. أخبرنا مالك بن أنس عن محمد بن المنكدر عن أميمة بنت رقيقة قالت: [أتيت رسول الله(ص) في نسوة نبايعه فقلنا: نبايعك يا رسول الله على أن لا نشرك بالله شيئا و لا نسرق و لا نزني و لا نقتل أولادنا و لا نأتي ببهتان نفتريه بين أيدينا و أرجلنا و لا نعصيك في معروف. فقال رسول الله: فيما استطعتن و أطقتن.

قال فقلنا: الله و رسوله أرحم بنا من أنفسنا. هلم نبايعك يا رسول الله. فقال رسول الله(ص): إني لا أصافح النساء إنما قولي لمائة امرأة كقولي لامرأة واحدة].

أخبرنا وكيع بن الجراح و الفضل بن دكين و محمد بن عبد الله الأسدي قالوا:

حدثنا سفيان الثوري عن محمد بن المنكدر قال: [أخبرتني أميمة بنت رقيقة قالت:

6/ 8 أتيت رسول الله(ص) في نسوة نبايعه فاشترط علينا ما في القرآن أن لا تسرقن و لا تزنين و لا تقتلن أولادكن و لا تأتين‏ بِبُهْتانٍ‏. ثم قال: فيما استطعتن و أطقتن. فقلت:

الله و رسوله أرحم بنا من أنفسنا. فقلنا: أ لا تصافحنا يا رسول الله؟ قال: إني لا أصافح النساء إنما قولي لامرأة كقولي لمائة امرأة.]

4

(1) أخبرنا معن بن عيسى. أخبرنا مالك بن أنس عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن النبي(ص) لم يصافح امرأة قط.

أخبرنا عبد الله بن موسى. أخبرنا إسرائيل عن منصور عن إبراهيم أن النبي(ص) كان يصافح النساء و على يده ثوب.

أخبرنا وكيع بن الجراح و يعلى بن عبيد و ابن نمير قالوا: أخبرنا إسماعيل بن أبي خالد [عن قيس بن أبي حازم أن النسوة لما جئن يبايعن النبي(ص) بسط رداءه فوق يده فبايعهن من وراء الرداء. و رجع نسوة لم يبايعهن و خشين الشرط. و بايع أخر من وراء الرداء. و قال(ص): إن في الجنة منكن. و قبض أصابعه كأنه يقلل‏].

أخبرنا وكيع بن الجراح عن عبد الحميد بن بهرام عن شهر بن حوشب عن [أسماء بنت يزيد قالت: قال رسول الله(ص): إني لست أصافح النساء].

أخبرنا الفضل بن دكين. أخبرنا إسماعيل بن نشيط العامري قال: سمعت شهر بن حوشب قال: [قالت أسماء: جئت رسول الله(ص) لنبايعه في نسوة فعرض علينا رسول الله(ص) فأخرجت ابنة عم لي يدها لتصافح رسول الله(ص) و عليها سوار من ذهب و خواتيم من ذهب. فقبض رسول الله(ص) يده و قال: إني لا أصافح النساء].

أخبرنا الفضل بن دكين. حدثنا قيس بن جابر عن شيخ من أحمس عن طارق التيمي قال: جئت رسول الله(ص) و هو قاعد في الشمس و عليه ثوب أصفر قد قنع به 7/ 8 رأسه. فلما قام انتهى إلى بعض الحجر فإذا ست نسوة فسلم عليهن و بايعهن و على يده ثوب أصفر.

أخبرنا هشام بن عبد الملك أبو الوليد الطيالسي و يحيى بن حماد قالا: حدثنا إسحاق بن عثمان أبو يعقوب قال: حدثني إسماعيل بن عبد الرحمن بن عطية عن جدته أم عطية قالت: لما قدم رسول الله(ص) المدينة جمع نساء الأنصار في بيت ثم أرسل إليهن عمر بن الخطاب. فجاء حتى قام على الباب فسلم علينا فقال: السلام عليكن. فرددنا ع فقال: أنا رسول الله إليكن. فقلنا: مرحبا برسول الله و رسول رسول الله. فقال: تبايعن على أن لا تشركن بالله شيئا و لا تسرقن و لا تزنين و لا تقتلن أولادكن و لا تأتين ببهتان تفترينه بين أيديكن و أرجلكن. فقلنا: نعم. قالت:

5

(1) فمد يده من خارج البيت و مددنا أيدينا من داخل البيت ثم قال: اللهم اشهد. قالت:

و أمرنا بالعيدين أن نخرج فيهما العتق و الحيض و لا جمعه علينا. و نهانا عن اتباع الجنازة. قال إسماعيل: فسألت جدتي عن قوله‏ «وَ لا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ» الممتحنة: 12. قالت: نهانا عن النياحة.

و أخبرنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب. أخبرنا الحجاج بن صفوان المديني عن أسيد بن أبي أسيد البراد عن امرأة من المبايعات قالت: فيما أخذ علينا رسول الله(ص) أن لا نعصيه فيه من المعروف أن لا نخمش وجها و لا نشق جيبا و لا ننشر شعرا و لا ندعو ويلا.

أخبرنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد الزهري عن أبيه عن صالح بن كيسان عن الحارث بن الفضيل الأنصاري صلبية أن ابن شهاب حدثه أن عباده بن الصامت قال:

[إن رسول الله(ص) قال لنا: أ لا تبايعوني على ما بايع عليه النساء؟ أن لا تشركوا بالله شيئا و لا تسرقوا و لا تزنوا و لا تقتلوا أولادكم و لا تأتوا ببهتان تفترونه بين أيديكم و أرجلكم و لا تعصوني في معروف. قلنا: بلى يا رسول الله. فبايعناه على ذلك. فقال 8/ 8 رسول الله(ص): فمن أصاب بعده ذنبا فنالته عقوبة فهي كفارة له. و من لم تنله به عقوبة فأمره إلى الله إن شاء غفره و إن شاء عاقبه‏].

أخبرنا الفضل بن دكين قال: حدثنا يزيد الشيباني قال: سمعت شهر بن حوشب قال: [حدثتنا أم سلمة الأنصارية أنها كانت في النسوة اللاتي أخذ عليهن رسول الله(ص) ما أخذ. و كانت معها خالتها. و روت عن النبي(ص) غير حديث. قالت:

و قالت امرأة من النسوة يا رسول الله ما هذا المعروف الذي لا ينبغي لنا أن نعصيك فيه؟ قال: لا تنحن‏].

أخبرنا عارم بن الفضل. أخبرنا حماد بن زيد عن أيوب عن حفصة بنت سيرين عن أم عطية قالت: أخذ علينا في البيعة أو عند البيعة أن لا ننوح. فما وفى منهن غير خمس: أم سليم و أم العلاء بنت أبي سبرة و امرأة معاذ و أم معاذ و امرأة أخرى.

و أخبرنا عفان بن مسلم. أخبرنا عمرو بن فروخ. أخبرنا مصعب بن نوح قال:

[أدركت عجوزا لنا ممن بايع النبي(ص) فأتته تبايعه. قالت فأخذ علينا فيما أخذ أن لا تنحن. قالت عجوز: يا رسول الله إن ناسا أسعدوني على مصابة أصابتني و إنهم‏

6

(1) أصابتهم مصيبة فأنا أريد أن أسعدهم. قال: انطلقي فأسعديهم. فانطلقت ثم أتيته فبايعته. و قالت: هو المعروف الذي قال الله تعالى: «وَ لا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ‏» الممتحنة: 12].

أخبرنا سعيد بن منصور. أخبرنا جرير عن منصور عن سالم بن أبي الجعد عن أبي المليح الهذلي قال: جاءت امرأة إلى رسول الله(ص) تبايعه فقرأ عليها هذه الآية. فلما قال: «وَ لا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ‏» الممتحنة: 12. قال: لا تنوحي.

قالت: يا رسول الله إن امرأة أسعدتني أ فأسعدها؟ فأمسك رسول الله(ص) حتى قالت ذلك مرتين أو ثلاثا. فلم يرخص لها. ثم أقرت فبايعها.

9/ 8 أخبرنا المعلى بن أسد العمي. حدثني وهيب عن أيوب عن بكر بن عبد الله قال: أخذ رسول الله(ص) في البيعة على النساء أن لا يشققن جيبا و لا يدعين ويلا و لا يخمشن وجها و لا يقلن هجرا.

أخبرنا عبيد الله بن موسى. أخبرنا عمرو بن أبي زائدة قال: [سمعت الشعبي يذكر أن النساء حين بايعن فقال رسول الله(ص): تبايعن على أن لا تشركن بالله شيئا.

فقالت هند: أنا لقائلوها. و لا تسرقن. قالت هند: قد كنت أصيب من مال أبي سفيان. قال أبو سفيان: فما أصبت من مالي فهو حلال لك. و لا تزنين. قالت هند:

و هل تزني الحرة؟ و لا تقتلن أولادكن. قالت هند: أنت قتلتهم‏].

أخبرنا عبد الله بن جعفر الرقي. أخبرنا أبو المليح عن ميمون بن مهران أن [نسوة أتين النبي(ص) فيهن هند ابنة عتبة بن ربيعة. و هي أم معاوية. يبايعنه. فلما أن قال: و لا تشركن بالله شيئا و لا تسرقن. قالت هند: يا رسول الله إن أبا سفيان رجل مسيك فهل علي حرج أن أصيب من طعامه من غير إذنه؟ قال فرخص لها رسول الله(ص) في الرطب و لم يرخص لها في اليابس. قال: و لا تزنين. قالت: و هل تزني الحرة؟ قال: و لا تقتلن أولادكن. قالت: و هل تركت لنا ولدا إلا قتلته يوم بدر؟ قال:

و لا يعصينك في معروف. قال ميمون: و لم يجعل الله لنبيه عليهن الطاعة إلا في المعروف و المعروف طاعة الله تعالى‏].

أخبرنا يعلى و محمد ابنا عبيد الله الشيباني قالا: حدثنا محمد بن إسحاق عن رجل من الأنصار عن أمه سلمى بنت قيس قالت: [أتيت النبي(ص) أبايعه في نسوة

7

(1) من الأنصار. و كان مما أخذ علينا أن لا تغششن أزواجكن. قالت فلما انصرفنا قلنا:

و الله لو رجعنا إلى رسول الله فسألناه ما غش أزواجنا. فرجعنا فسألناه فقال: أن تحابين أو تهادين بماله غيره‏].

10/ 8 أخبرنا يزيد بن هارون. أخبرنا حماد بن سلمة عن عطاء الخراساني أن رسول الله(ص) أخذ على النساء فيما أخذ أن لا ينحن و لا يقعدن مع الرجال في خلاء.

أخبرنا وكيع بن الجراح عن أبي الأشهب و مبارك عن الحسن أن [النبي(ص)

لما بايع النساء أخذ عليهن أن لا يحدثن من الرجال إلا محرما].

أخبرنا الفضل بن دكين. حدثنا ضابئ بن عمرو قال: دخلنا على الحسن نعوده في وجع فقال: [إن رسول الله(ص) لما نزلت بيعة النساء بايعهن و اشترط عليهن أن لا يتحدثن مع الرجال. و هو الذي في كتاب الله‏].

أخبرنا محمد بن الفضل عن الوليد بن جميع عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال: كان عمر و عائشة إذا أتيا مكة نزلا على ابنة ثابت. و كانت من النسوة السبع اللاتي بايعن رسول الله(ص) بمكة.

أخبرنا الفضل بن دكين. حدثنا عبد السلام بن حرب عن يونس بن عبيد عن زياد بن جبير عن سعد قال: [لما بايع رسول الله(ص) النساء قامت إليه امرأة كأنها من نساء مضر فقالت: يا رسول الله أنا كل على آبائنا و أزواجنا و أبنائنا فما يحل لنا من أموالهم؟ قال: الرطب تأكلنه و تهدينه‏].

أخبرنا الفضل بن دكين. حدثنا سفيان بن عيينة عن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين عن شهر بن حوشب عن أسماء بنت يزيد قالت: مر بي النبي(ص) و أنا في نسوة فسلم علينا فرددنا عليه.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني يعقوب بن محمد بن عبد الرحمن عن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة قال: قالت أم عمارة: كانت الرجال تصفق 11/ 8 على يد رسول الله(ص) ليلة بيعة العقبة و العباس بن عبد المطلب آخذ بيد رسول الله(ص) فلما بقيت أنا و أم منيع نادى زوجي عرفة بن عمرو: يا رسول الله هاتان امرأتان حضرتا معنا تبايعانك. [فقال رسول الله(ص): قد بايعتهما على ما بايعتكم‏

8

(1) عليه. إني لا أصافح النساء. قالت:] فرجعنا إلى رجالنا فلقينا رجلين من قومنا.

سليط بن عمرو و أبا داود المازني. يريدان أن يحضرا البيعة فوجدا القوم قد بايعوا.

فلما كان بعد بايعا أسعد بن زرارة و كان رأس النقباء في السبعين ليلة العقبة.

أخبرنا عبد العزيز بن الخطاب قال: حدثتنا نائلة الكوفية مولاة أبي العيزار عن أم عاصم عن السوداء قالت: [أتيت النبي(ص) أبايعه فقال: اختضبي. فاختضبت ثم جئت فبايعته‏].

أخبرنا إسماعيل بن أبان الوراق قال: حدثتني نائلة عن [أم عاصم عن السوداء قالت: أتيت رسول الله(ص) لأبايعه فقال: انطلقي فاختضبي ثم تعالي أبايعك‏].

أخبرنا محمد بن عمر قال: حدثني أسامة بن زيد الليثي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: لما قدم رسول الله(ص) المدينة للهجرة كان نساء قد أسلمن فدخلن عليه فقلن: يا رسول الله إن رجالنا قد بايعوك و أنا نحب أن نبايعك. قال فدعا رسول الله(ص) بقدح من ماء فأدخل يده فيه ثم أعطاهن امرأة امرأة. فكانت هذه بيعتهن.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني سفيان بن عيينة عن ابن أبي حسين عن شهر بن حوشب عن أسماء بنت يزيد قالت: بايعنا رسول الله(ص) فأخذ علينا «لا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئاً وَ لا يَسْرِقْنَ وَ لا يَزْنِينَ وَ لا يَقْتُلْنَ أَوْلادَهُنَ‏» الممتحنة: 12. الآية. [و قال:

12/ 8 إني لا أصافحكن و لكن آخذ عليكن ما أخذ الله عليكن‏].

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني أسامة بن زيد عن داود بن الحصين عن أبي سفيان مولى ابن أبي أحمد قال: [سمعت أم عامر الأشهلية تقول: جئت أنا و ليلى بنت الخطيم و حواء بنت يزيد بن السكن بن كرز بن زعوراء فدخلنا عليه و نحن متلففات بمروطنا بين المغرب و العشاء. فسلمت و نسبني فانتسبت و نسب صاحبتي فانتسبتا.

فرحب بنا ثم قال: ما حاجتكن؟ فقلنا: يا رسول الله جئنا نبايعك على الإسلام فإنا قد صدقنا بك و شهدنا أن ما جئت به حق. فقال رسول الله(ص):، الحمد لله الذي هداكن للإسلام،. ثم قال:، قد بايعتكن،. قالت أم عامر: فدنوت منه. فقال رسول الله(ص):، إني لا أصافح النساء. قولي لألف امرأة كقولي لامرأة واحدة،. و كانت أم عامر تقول: أنا أول من بايع رسول الله(ص)]

9

(1) أخبرنا محمد بن عمر. حدثنا ابن أبي حبيبة عن عاصم بن عمر بن قتادة قال:

أول من بايع النبي(ص) أم سعد بن معاذ كبشة بنت رافع بن عبيد و أم عامر بنت يزيد بن السكن و حواء بنت يزيد بن السكن. و من بني ظفر ليلى بنت الخطيم. و من بني عمرو بن عوف ليلى و مريم و تميمة بنات أبي سفيان أبي البنات قتل بأحد.

و الشموس بنت أبي عامر الراهب و ابنتها جميلة بنت ثابت بن أبي الأقلح و طيبة بنت النعمان بن ثابت بن أبي الأقلح.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني محمد بن عبد الله ابن أخي الزهري عن الزهري قال: دخلت على عروة بن الزبير و هو يكتب إلى هبيرة صاحب الوليد بن عبد الملك.

و كان كتب إليه يسأله عن قول الله عز و جل: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذا جاءَكُمُ الْمُؤْمِناتُ مُهاجِراتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمانِهِنَّ» الممتحنة: 10. فكتب إليه: إن رسول 13/ 8 الله(ص) صالح قريشا يوم الحديبية على أن يرد عليهم من جاء بغير إذن ولي. فكان يرد الرجال. فلما هاجر النساء أبي الله ذلك أن يردهن إذا امتحن بمحنة الإسلام و زعمت أنها جاءت راغبة فيه. و أمره أن يرد صدقاتهن إليهم إذا احتبسوا عنهم و أن يردوا عليه مثل الذي يرد عليهم إن فعلوا. فقال: و اسألوا ما أنفقتم. و صبحها أخواها من الغد فطلباها فأبى رسول الله(ص) أن يردها إليهما. فرجعا إلى مكة فأخبرا قريشا فلم يبعثوا في ذلك أحدا و رضوا بأن يحبس النساء. «وَ لْيَسْئَلُوا ما أَنْفَقُوا ذلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَ اللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ. وَ إِنْ فاتَكُمْ شَيْ‏ءٌ مِنْ أَزْواجِكُمْ إِلَى الْكُفَّارِ فَعاقَبْتُمْ فَآتُوا الَّذِينَ ذَهَبَتْ أَزْواجُهُمْ مِثْلَ ما أَنْفَقُوا» الممتحنة: 10- 11. فإن فات أحدا منكم اهله إلى الكفار فإن أتتكم امرأة منهن فأصبتم غنيمة أو فيئا فعوضوهم مما أصبتم صداق المرأة التي أتتكم. فأما المؤمنون فأقروا بحكم الله تعالى و أبى المشركون أن يقروا بذلك. و إن ما فات للمشركين على المسلمين من صداق من هاجر من أزواج المشركين فأتوا الذين ذهبت أزواجهم مثل ما أنفقوا من مال المشركين في أيديكم.

و لسنا نعلم امرأة من المسلمين فأتت زوجها بلحوق المشركين بعد إيمانها. و لكنه حكم الله تعالى به لأمر إن كان. و الله عليم حكيم. «وَ لا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوافِرِ» الممتحنة: 10. يعني من غير أهل الكتاب. فطلق عمر بن الخطاب مليكة بنت أبي أمية و هي أم عبيد الله بن عمر. فتزوجها أبو جهم بن حذيفة. و طلق عمر أيضا بنت جرول الخزاعية أم الحكم بنت أبي سفيان بن حرب يومئذ فتزوجها عبد الله بن‏

10

(1) عثمان الثقفي فولدت له عبد الرحمن ابن أم الحكم.

أخبرنا عبد الله بن نمير. أخبرنا سفيان عن أبيه عن عكرمة في قوله‏ فَامْتَحِنُوهُنَ‏ قال: ما جاء بك إلا حب الله و رسوله و لا حب رجل منا و لا فرار من زوجك.

11

(1) 14/ 8

تسمية النساء المسلمات و المهاجرات من قريش و الأنصاريات المبايعات و غرائب نساء العرب و غيرهم‏

4096- ذكر خديجة بنت خويلد

بن أسد بن عبد العزى بن قصي. و نسبها و تزوج رسول الله(ص) إياها و إسلامها.

أخبرنا هشام بن محمد بن السائب الكلبي عن أبيه عن أبي صالح عن ابن عباس قال: هي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة. و أمها فاطمة بنت زائدة بن الأصم بن الهرم بن رواحة بن حجر بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤي بن غالب بن فهم بن مالك. و أمها هالة بنت عبد مناف بن الحارث بن منقذ بن عمرو بن معيص بن عامر بن لؤي. و أمها العرقة و هي قلابة بنت سعيد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي. و أمها عاتكة بنت عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب. و أمها الخطيا و هي ريطة بنت كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب. و أمها نائلة بنت حذافة بن جمح بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك. و كانت خديجة بنت خويلد قبل أن يتزوجها أحد قد ذكرت لورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي فلم يقض بينهما نكاح فتزوجها أبو هالة و اسمه هند بن النباش بن زرارة بن وقدان بن حبيب بن سلامة بن غوي بن جروة بن أسيد بن عمرو بن تميم. و كان أبوها ذا شرف في قومه و نزل مكة و حالف بها بني عبد الدار بن قصي. و كانت قريش تزوج حليفهم. فولدت 15/ 8 خديجة لأبي هالة رجلا يقال له هند و هالة رجل أيضا. ثم خلف عليها بعد أبي هالة عتيق بن عابد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم فولدت له جارية يقال لها هند فتزوجها

____________

4096 الإصابة ترجمة (333)، و صفة الصفوة (2/ 2)، و تاريخ الخميس (1/ 301)، و السمط الثمين (17)، و الدر المنثور، 180)، و المحبر (11)، (77)، (452)، و الأعلام (2/ 302).

12

(1) صيفي بن أمية بن عابد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم. و هو ابن عمها. فولدت له محمدا. و يقال لبني محمد هذا بنو الطاهرة لمكان خديجة. و كان له بقية بالمدينة و عقب فانقرضوا. و كانت خديجة تدعى أم هند.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه عن عروة عن عائشة أن خديجة كانت تكنى أم هند.

أخبرنا محمد بن عمر. أخبرنا مغيرة بن عبد الرحمن الأسدي عن اهله قالوا:

سألنا حكيم بن حزام أيهما كان أسن رسول الله(ص) أو خديجة. فقال: كانت خديجة أسن منه بخمس عشرة سنة. لقد حرمت على عمتي الصلاة قبل أن يولد رسول الله. قال أبو عبد الله: قول حكيم حرمت عليها الصلاة يعني حاضت. و لكنه تكلم بما يتكلم به أهل الإسلام.

أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله القرشي عن أبي عمرو المديني قال: أخبرنا طلحة بن عبد الله التيمي عن أبي البحتري الخزاعي و عن أبي الزبير عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أن نساء أهل مكة احتفلن في عيد كان لهن في رجب فلم يتركن شيئا من إكبار ذلك العيد إلا أتينه. فبينا هن عكوف عند وثن مثل لهن كرجل في هيئة رجل حتى صار منهن قريبا ثم نادى بأعلى صوته: يا نساء تيماء إنه سيكون في بلدكن نبي يقال له أحمد يبعث برسالة الله فأيما امرأة استطاعت أن تكون له زوجا فلتفعل.

فحصبته النساء و قبحنه و أغلظن له و أغضت خديجة على قوله و لم تعرض له فيما عرض فيه النساء.

أخبرنا محمد بن عمر عن موسى بن شيبة عن عميرة بنت عبيد الله بن كعب بن 16/ 5 مالك عن أم سعد بنت سعد بن الربيع عن نفيسة بنت أمية أخت يعلى بن أمية سمعتها تقول: كانت خديجة ذات شرف و مال كثير و تجارة تبعث إلى الشام فيكون عيرها كعامة عير قريش. و كانت تستأجر الرجال و تدفع المال مضاربة. فلما بلغ رسول الله(ص)

خمسا و عشرين سنة و ليس له اسم بمكة إلا الأمين أرسلت إليه خديجة بنت خويلد تسأله الخروج إلى الشام في تجارتها مع غلامها ميسرة و قالت: أنا أعطيك ضعف ما أعطي قومك. ففعل رسول الله(ص) و خرج إلى سوق بصرى فباع سلعته التي أخرج و اشترى غيرها و قدم بها فربحت ضعف ما كانت تربح. فأضعفت لرسول الله(ص)

13

(1) ضعف ما سمت له. قالت نفيسة: فأرسلتني إليه دسيسا أعرض عليه نكاحها ففعل.

و أرسلت إلى عمها عمرو بن أسد بن عبد العزى بن قصي فحضر. و دخل رسول الله(ص) في عمومته فزوجه أحدهم. و قال عمرو بن أسد في هذا: البضع لا يقرع أنفه. فتزوجها رسول الله(ص) مرجعة من الشام و هو ابن خمس و عشرين سنة فولدت القاسم و عبد الله. و هو الطاهر. و الطيب. سمي بذلك لأنه ولد في الإسلام.

و زينب و رقية و أم كلثوم و فاطمة. و كانت سلمى مولاة عقبة تقبلها. و كان بين كل ولدين سنة. و كانت تسترضع لهم و تعد ذلك قبل ولادها.

أخبرنا محمد بن عمر. أخبرنا محمد بن عبد الله بن مسلم عن أبيه عن محمد عن جبير بن مطعم قال: و حدثنا ابن أبي الزناد عن هشام بن عروة عن عائشة قال:

و حدثنا ابن أبي حبيبة عن داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس أن عم خديجة عمرو بن أسد زوجها رسول الله(ص) فإن أباها مات يوم الفجار. قال محمد بن عمر: و هذا المجمع عليه عند أصحابنا ليس بينهم فيه اختلاف.

أخبرنا هشام بن محمد بن السائب عن أبيه عن أبي صالح عن ابن عباس قال:

17/ 8 كانت خديجة يوم تزوجها رسول الله(ص) ابنة ثمان و عشرين سنة و مهرها اثنتي عشرة أوقية. و كذلك كانت مهور نسائه.

قال محمد بن عمر: و نحن نقول و من عندنا من أهل العلم أن خديجة ولدت قبل الفيل بخمس عشرة سنة. و إنها كانت يوم تزوجها رسول الله(ص) بنت أربعين سنة.

أخبرنا محمد بن عمر. أخبرنا المنذر بن عبد الله الحزامي عن موسى بن عقبة عن أبي حبيبة مولى الزبير قال: سمعت حكيم بن حزام يقول: تزوج رسول الله(ص) خديجة و هي ابنة أربعين سنة و رسول الله(ص) ابن خمس و عشرين سنة. و كانت خديجة أسن مني بسنتين. و ولدت قبل الفيل بخمس عشرة سنة و ولدت أنا قبل الفيل بثلاث عشرة سنة.

أخبرنا محمد بن عمر قال: حدثني معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت: إن أول من أسلم خديجة.

14

(1) أخبرنا محمد بن عمر عن ابن وهب عن نافع بن جبير بن مطعم قال: أول من أسلم خديجة.

أخبرنا محمد بن عمر عن ابن أبي ذئب عن الزهري قال: مكث رسول الله(ص) و خديجة يصليان سرا ما شاء الله.

أخبرنا يحيى بن الفرات القزاز. حدثنا سعيد بن خثيم الهلالي عن أسد بن عبيدة البجلي عن ابن يحيى بن عفيف عن جده عفيف الكندي قال: جئت في الجاهلية إلى مكة و أنا أريد أن أبتاع لأهلي من ثيابها و عطرها. فنزلت على العباس بن عبد المطلب. قال: فأنا عنده و أنا أنظر إلى الكعبة و قد حلقت الشمس فارتفعت إذ أقبل شاب حتى دنا من الكعبة فرفع رأسه إلى السماء فنظر ثم استقبل الكعبة قائما مستقبلها. إذ جاء غلام حتى قام عن يمينه. ثم لم يلبث إلا يسيرا حتى جاءت 18/ 8 امرأة فقامت خلفهما. ثم ركع الشاب فركع الغلام و ركعت المرأة. ثم رفع الشاب رأسه و رفع الغلام رأسه و رفعت المرأة رأسها. ثم خر الشاب ساجدا و خر الغلام ساجدا و خرت المرأة. قال فقلت: يا عباس إني أرى أمرا عظيما. فقال العباس: أمر عظيم. هل تدري من هذا الشاب؟ قلت: لا. ما أدري. قال: هذا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب ابن أخي. هل تدري من هذا الغلام؟ قلت: لا. ما أدري.

قال: علي بن أبي طالب بن عبد المطلب ابن أخي. هل تدري من هذه المرأة؟ قلت:

لا. ما أدري. قال: هذه خديجة بنت خويلد زوجة ابن أخي هذا. إن ابن أخي هذا الذي ترى حدثنا أن ربه رب السماوات و الأرض أمره بهذا الدين الذي هو عليه.

فهو عليه. و لا و الله ما علمت على ظهر الأرض كلها على هذا الدين غير هؤلاء الثلاثة. قال عفيف: فتمنيت بعد أني كنت رابعهم.

أخبرنا محمد بن عمر عن محمد بن صالح و عبد الرحمن بن عبد العزيز قالا:

توفيت خديجة لعشر خلون من شهر رمضان و ذلك قبل الهجرة بثلاث سنين و هي يومئذ بنت خمس و ستين سنة.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني معمر بن راشد عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت: توفيت خديجة قبل أن تفرض الصلاة. و ذلك قبل الهجرة بثلاث سنين.

أخبرنا محمد بن عمر. أخبرنا المنذر بن عبد الله الحزامي عن موسى بن عقبة

15

(1) عن أبي حبيبة مولى الزبير قال: سمعت حكيم بن حزام يقول: توفيت خديجة بنت خويلد في شهر رمضان سنة عشر من النبوة و هي يومئذ بنت خمس و ستين سنة.

فخرجنا بها من منزلها حتى دفناها بالحجون. و نزل رسول الله(ص) في حفرتها. و لم تكن يومئذ سنة الجنازة الصلاة عليها. قيل: و متى ذلك يا أبا خالد؟ قال: قبل الهجرة بسنوات ثلاث أو نحوها و بعد خروج بني هاشم من الشعب بيسير. قال: و كانت أول 19/ 8 امرأة تزوجها رسول الله(ص) و أولاده كلهم منها غير إبراهيم ابن مارية. و كانت تكنى أم هند بولدها من زوجها أبي هالة التميمي.

16

(1)

ذكر بنات رسول الله(ص)

4097- فاطمة بنت رسول الله(ص)

و أمها خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي. ولدتها و قريش تبني البيت و ذلك قبل النبوة بخمس سنين.

[و أخبرنا مسلم بن إبراهيم. حدثنا المنذر بن ثعلبة عن علباء بن أحمر اليشكري أن أبا بكر خطب فاطمة إلى النبي(ص) فقال:، يا أبا بكر أنتظر بها القضاء،. فذكر ذلك أبو بكر لعمر. فقال له عمر: ردك يا أبا بكر. ثم إن أبا بكر قال لعمر: اخطب فاطمة إلى النبي(ص) فخطبها فقال له مثل ما قال لأبي بكر:، أنتظر بها القضاء،. فجاء عمر إلى أبي بكر فأخبره. فقال له: ردك يا عمر. ثم إن أهل علي قالوا لعلي: اخطب فاطمة إلى رسول الله(ص) فخطبها فزوجه النبي(ص) فباع علي بعيرا له و بعض متاعه فبلغ أربعمائة و ثمانين. فقال له النبي(ص):، اجعل ثلثين في الطيب و ثلثا في المتاع‏]،.

أخبرنا الفضل بن دكين. حدثنا موسى بن قيس الحضرمي قال: سمعت حجر بن عنبس قال: و قد كان أكل الدم في الجاهلية و شهد مع علي الجمل و صفين:

[قال خطب أبو بكر و عمر فاطمة إلى رسول الله(ص) فقال النبي(ص):، هي لك 19/ 8 يا علي لست بدجال. يعني لست بكذاب،. و ذلك أنه قد كان وعد عليا بها قبل أن يخطب إليه أبو بكر و عمر].

أخبرنا وكيع بن الجراح عن عباد بن منصور قال: [سمعت عطاء يقول: خطب علي فاطمة فقال لها رسول الله(ص):، إن عليا يذكرك،. فسكتت فزوجها].

أخبرنا سفيان بن عيينة عن ابن أبي نجيح عن أبيه [عن رجل سمع عليا يقول:

____________

4097 الإصابة ترجمة (830)، و صفة الصفوة (2/ 3)، و الدر المنثور (359)، و حلية الأولياء (2/ 39)، و ذيل المذيب (68)، و السمط الثمين (146)، و أعلام النساء (3/ 1199)، و تاريخ الخميس (1/ 277)، و إمتاع الأسماع (1/ 547)، و الأعلام (5/ 132).

17

(1) أردت أن أخطب إلى رسول الله(ص) بنته فقلت: و الله ما لي من شي‏ء. قال:

، و كيف؟، قال: ثم ذكرت صلته و عائدته فخطبتها إليه فقال:، و هل عندك شي‏ء؟، قلت: لا. قال:، و أين درعك الحطمية التي أعطيتك يوم كذا و كذا؟، قال: هي عندي. قال:، فأعطها إياها،. قال: فأعطاها إياها].

أخبرنا يزيد بن هارون قال: أخبرنا جرير بن حازم. أخبرنا أيوب عن عكرمة [أن عليا خطب فاطمة فقال له النبي(ص):، ما تصدقها؟، قال: ما عندي ما أصدقها.

قال:، فأين درعك الحطمية التي كنت منحتك؟، قال: عندي. قال:، أصدقها إياها،.

قال: فأصدقها و تزوجها. قال عكرمة: كان ثمنها أربعة دراهم‏].

أخبرنا معن بن عيسى. حدثنا جرير بن حازم عن أيوب عن عكرمة قال: أمهر علي فاطمة بدنا قيمته أربعة دراهم.

أخبرنا معن بن عيسى. حدثنا محمد بن مسلم عن عمرو بن دينار عن عكرمة قال: تزوجت فاطمة على بدن من حديد.

أخبرنا وكيع بن الجراح عن علي بن المبارك عن يحيى بن أبي كثير عن عكرمة [أن عليا لما تزوج فاطمة فأراد أن يبني بها قال له النبي(ص):، قدم شيئا،. قال: ما أجد شيئا. قال:، فأين درعك الحطمية؟]،.

21/ 8 أخبرنا مالك بن إسماعيل أبو غسان النهدي. حدثنا عبد الرحمن بن حميد الرؤاسي. حدثنا عبد الكريم بن سليط عن ابن بريدة عن أبيه قال: [قال نفر من الأنصار لعلي: عندك فاطمة. فأتى رسول الله فسلم عليه. فقال:، ما حاجة ابن أبي طالب؟، قال: ذكرت فاطمة بنت رسول الله(ص) قال:، مرحبا و أهلا،. لم يزده عليهما. فخرج علي على أولئك الرهط من الأنصار ينظرونه. قالوا: ما وراءك؟

قال: ما أدري غير أنه قال لي مرحبا و أهلا. قالوا: يكفيك من رسول الله إحداهما.

أعطاك الأهل أعطاك المرحب. فلما كان بعد ما زوجه قال: يا علي إنه لا بد للعروس من وليمة. فقال سعد: عندي كبش. و جمع له رهط من الأنصار آصعا من ذرة. فلما كان ليلة البناء قال: لا تحدث شيئا حتى تلقاني. قال: فدعا رسول الله بإناء فتوضأ فيه ثم أفرغه على علي ثم قال:، اللهم بارك فيهما و بارك عليهما و بارك لهما في نسلهما،. قال مالك بن إسماعيل: شي‏ء من النسب عندي.]

18

(1) أخبرنا خالد بن مخلد. حدثني سليمان. [حدثني جعفر بن محمد عن أبيه قال:

أصدق علي فاطمة درعا من حديد و جرد برد].

أخبرنا عارم بن الفضل. حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن عكرمة [أن النبي(ص) قال لعلي حين زوجه فاطمة:، أعطها درعك الحطمية]،.

أخبرنا الحسن بن موسى. حدثنا زهير عن جابر [عن محمد بن علي قال: تزوج علي فاطمة على أهاب شاة و سحق حبرة].

أخبرنا وكيع بن الجراح عن سفيان عن [جابر عن أبي جعفر أن عليا تزوج فاطمة على أهاب كبش و جرد حبرة].

أخبرنا وكيع بن الجراح عن المنذر بن ثعلبة عن علباء بن أحمر اليشكري أن [عليا تزوج فاطمة فباع بعيرا له بثمانين و أربع مائة درهم. فقال النبي(ص):، اجعلوا 22/ 8 ثلثين في الطيب و ثلثا في الثياب‏]،.

أخبرنا أبو أسامة عن مجالد عن عامر قال: [قال علي: لقد تزوجت فاطمة و ما لي و لها فراش غير جلد كبش ننام عليه بالليل و نعلف عليه الناضح بالنهار. و ما لي و لها خادم غيرها].

أخبرنا محمد بن الفضل عن يحيى بن سعيد عن محمد بن إبراهيم قال: [كان صداق بنات رسول الله(ص) و نسائه خمس مائة درهم. اثنتي عشرة أوقية و نصفا].

أخبرنا عبد الوهاب بن عطاء عن سعيد بن أبي عروبة عن أيوب عن عكرمة قال: [لما زوج النبي(ص) عليا فاطمة قال:، أعطها شيئا،. قال: يا رسول الله ليس عندي شي‏ء. قال:، فأين درعك الحطمية؟]،.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني عبد الله بن محمد بن عمر بن علي عن أبيه قال: تزوج علي بن أبي طالب فاطمة بنت رسول الله(ص) في رجب بعد مقدم النبي(ص) المدينة بخمسة أشهر و بنى بها مرجعة من بدر. و فاطمة يوم بنى بها علي بنت ثماني عشرة سنة.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني إبراهيم بن شعيب عن يحيى بن شبل [عن أبي جعفر قال: لما قدم رسول الله(ص) المدينة نزل على أبي أيوب سنة أو نحوها.

فلما تزوج على فاطمة قال لعلي: اطلب منزلا. فطلب علي منزلا فأصابه مستأخرا عن‏

19

(1) النبي(ص) قليلا. فبنى بها فيه فجاء النبي(ص) إليها فقال:، إني أريد أن أحولك إلي،. فقالت لرسول الله: فكلم حارثة بن النعمان أن يتحول عني. فقال رسول الله:

، قد تحول حارثة عنا حتى قد استحييت منه. فبلغ ذلك حارثة فتحول و جاء إلى النبي(ص) فقال: يا رسول الله إنه بلغني أنك تحول فاطمة إليك و هذه منازلي و هي أسقب بيوت بني النجار بك. و إنما أنا و ما لي لله و لرسوله. و الله يا رسول الله المال 23/ 8 الذي تأخذ مني أحب إلي من الذي تدع. فقال رسول الله(ص):، صدقت. بارك الله عليك،. فحولها رسول الله(ص) إلى بيت حارثة].

أخبرنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك عن محمد بن موسى عن عون بن محمد بن علي بن أبي طالب عن أمه أم جعفر عن جدتها أسماء بنت عميس قال:

جهزت جدتك فاطمة إلى جدك علي و ما كان حشو فراشهما و وسائدهما إلا الليف.

و لقد أولم علي على فاطمة فما كانت وليمة في ذلك الزمان أفضل من وليمته. رهن درعه عند يهودي بشطر شعير.

أخبرنا أنس بن عياض [عن جعفر بن محمد عن أبيه أن عليا حين دخل بفاطمة كان فراشهما أهاب كبش إذا أرادا أن يناما قلباه على صوفه و وسادتهما من أدم حشوها ليف‏].

أخبرنا عبيد الله بن موسى. أخبرنا إسرائيل عن [جابر عن محمد بن علي قال:

كان صداق فاطمة جرد حبرة و أهاب شاة].

أخبرنا عبد الوهاب بن عطاء عن سعيد بن أبي عروبة عن أبي يزيد المديني.

و أظنه ذكره عن عكرمة. قال: [لما زوج رسول الله(ص) عليا فاطمة كان فيما جهزت به سرير مشروط و وسادة من أدم حشوها ليف و تور من أدم و قربة. قال: و جاؤوا ببطحاء فطرحوها في البيت. قال: و كان النبي(ص) قال لعلي:، إذا أتيت بها فلا تقربنها حتى آتيك،. قال: و كانت اليهود يؤخرون الرجل عن امرأته. قال: فلما أتي بها قعدا حينا في ناحية البيت. قال: فجاء رسول الله(ص) فاستفتح فخرجت إليه أم أيمن فقال:، إثم أخي؟، قالت: و كيف يكون أخوك و قد أنكحته ابنتك؟ قال:، فإنه كذلك،. ثم قال:، أ أسماء بنت عميس؟، قالت: نعم. قال:، جئت تكرمين بنت رسول الله؟، قالت: نعم. فقال لها خيرا و دعا لها. و دعا رسول الله بماء فأتي به إما في تور و إما في سواه. قال: فمج فيه رسول الله و مسك بيده ثم دعا عليا فنضح من ذلك‏

20

(1) 24/ 8 الماء على كتفيه و صدره و ذراعيه. ثم دعا فاطمة فأقبلت تعثر في ثوبها حياء من رسول الله(ص) ثم فعل بها مثل ذلك ثم قال لها:، يا فاطمة أما إني ما أليت أن أنكحتك خير أهلي‏]،.

أخبرنا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي. حدثنا عمر بن صالح. حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن [أم أيمن قالت: زوج رسول الله(ص) ابنته فاطمة من علي بن أبي طالب و أمره أن لا يدخل على فاطمة حتى يجيئه. و كانت اليهود يؤخرون الرجل عن اهله. فجاء رسول الله حتى وقف بالباب و سلم. فاستأذن فأذن له فقال:، إثم أخي؟، فقالت أم أيمن: بأبي أنت و أمي يا رسول الله من أخوك؟ قال:، علي بن أبي طالب،. قالت: و كيف يكون أخاك و قد زوجته ابنتك؟

قال:، هو ذاك يا أم أيمن،. فدعا بماء في إناء فغسل فيه يديه ثم دعا عليا فجلس بين يديه فنضح على صدره من ذلك الماء و بين كتفيه. ثم دعا فاطمة فجاءت بغير خمار تعثر في ثوبها. ثم نضح عليها من ذلك الماء ثم قال:، و الله ما ألوت أن زوجتك خير أهلي،. و قالت أم أيمن: وليت جهازها فكان فيما جهزتها به مرفقة من أدم حشوها ليف و بطحاء مفروش في بيتها].

أخبرنا موسى بن إسماعيل. حدثنا دارم بن عبد الرحمن بن ثعلبة الحنفي قال:

حدثني رجل أخواله الأنصار قال: أخبرتني جدتي أنها كانت مع النسوة اللاتي أهدين فاطمة إلى علي. قالت: أهديت في بردين من برود الأول عليها دملوجان من فضة مصفران بزعفران. فدخلنا بيت علي فإذا أهاب شاة على دكان و وسادة فيها ليف و قربة و منخل و منشفة و قدح.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو عن عكرمة قال: استحل علي فاطمة ببدن من حديد.

أخبرنا هوذة بن خليفة. حدثنا عوف عن عبد الله بن عمرو بن هند قال: [لما 25/ 8 كانت ليلة أهديت فاطمة إلى علي قال له رسول الله:، لا تحدث شيئا حتى آتيك،.

فلم يلبث رسول الله أن اتبعهما فقام على الباب فاستأذن فدخل. فإذا علي منتبذ منها.

فقال له رسول الله:، إني قد علمت أنك تهاب الله و رسوله،. فدعا بماء فمضمض ثم أعاده في الإناء ثم نضح به صدرها و صدره‏].

أخبرنا عفان بن مسلم. حدثنا حماد بن سلمة. أخبرنا عطاء بن السائب عن أبيه‏

21

(1) [عن علي أن رسول الله(ص) لما زوجه فاطمة بعث معها بخملة و وسادة أدم حشوها ليف و رحائين و سقاء و جرتين. قال: فقال علي لفاطمة ذات يوم: و الله لقد سنوت حتى قد اشتكيت صدري و قد جاء الله أباك بسبي فاذهبي فاستخدميه. فقالت: و أنا و الله قد طحنت حتى مجلت يداي. فأتت النبي(ص) فقال:، ما جاء بك يا بنية؟، قالت:

جئت لأسلم عليك. و استحيت أن تسأله و رجعت. فقال:، ما فعلت؟، قالت: استحييت أن أسأله. فأتياه جميعا فقال علي: و الله يا رسول الله لقد سنوت حتى اشتكيت صدري. و قالت فاطمة: قد طحنت حتى مجلت يداي و قد أتى الله بسبي وسعة فأخدمنا. قال:، و الله لا أعطيكما و ادع أهل الصفة تطوى بطونهم لا أجد ما أنفق عليهم و لكني أبيعهم و أنفق عليهم أثمانهم،. فرجعا فأتاهما النبي(ص) و قد دخلا في قطيفتهما إذا غطيا رءوسهما تكشفت أقدامهما و إذا غطيا أقدامهما تكشفت رءوسهما فثارا فقال:، مكانكما،. أ لا أخبركما بخير مما سألتماني؟، فقالا: بلى. فقال:، كلمات علمنيهن جبريل تسبحان في دبر كل صلاة عشرا و تحمدان عشرا و تكبران عشرا و إذا أويتما إلى فراشكما فسبحا ثلاثا و ثلاثين و احمدا ثلاثا و ثلاثين و كبرا أربعا و ثلاثين،.

قال: فو الله ما تركتهن منذ علمنيهن رسول الله. فقال له ابن الكواء: و لا ليلة صفين؟

فقال: قاتلكم الله يا أهل العراق. و لا ليلة صفين‏].

26/ 8 أخبرنا يزيد بن هارون. أخبرنا جرير بن حازم. حدثنا عمرو بن سعيد قال: [كان في علي على فاطمة شدة. فقالت: و الله لأشكونك إلى رسول الله! فانطلقت و انطلق علي بأثرها. فقام حيث يسمع كلامهما. فشكت إلى رسول الله غلظ علي و شدته عليها. فقال:، يا بنية اسمعي و استمعي و اعقلي. إنه لا أمره بامرأة لا تأتي هوى زوجها و هو ساكت،. قال علي: فكففت عما كنت أصنع و قلت: و الله لا آتي شيئا تكرهينه أبدا].

أخبرنا عبيد الله بن موسى. أخبرنا عبد العزيز بن سياه عن حبيب بن أبي ثابت [قال: كان بين علي و فاطمة كلام. فدخل رسول الله فألقي له مثالا فاضطجع عليه.

فجاءت فاطمة فاضطجعت من جانب. و جاء علي فاضطجع من جانب. فأخذ رسول الله بيد علي فوضعها على سرته و أخذ بيد فاطمة فوضعها على سرته و لم يزل حتى أصلح بينهما. ثم خرج. قال فقيل له: دخلت و أنت على حال و خرجت و نحن نرى البشر في وجهك. فقال:، و ما يمنعني و قد أصلحت بين أحب اثنين إلي؟]،.

22

(1) أخبرنا محمد بن عمر قال: حدثنا أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن يحيى بن شبل عن أبي جعفر قال: دخل العباس على علي بن أبي طالب و فاطمة و هي تقول:

أنا أسن منك. فقال العباس: أما أنت يا فاطمة فولدت و قريش تبني الكعبة و النبي(ص) ابن خمس و ثلاثين سنة. و أما أنت يا علي فولدت قبل ذلك بسنوات.

قال محمد بن عمر: و ولدت فاطمة لعلي الحسن و الحسين و أم كلثوم و زينب بني علي.

أخبرنا الفضل بن دكين. حدثنا زكرياء بن أبي زائدة عن فراس عن الشعبي عن مسروق عن عائشة قالت: [كنت جالسة عند رسول الله(ص) فجاءت فاطمة تمشي كأن مشيتها مشية رسول الله. فقال:، مرحبا يا بنتي،. فأجلسها عن يمينه أو عن 27/ 8 يساره. فأسر إليها شيئا فبكت. ثم أسر إليها شيئا فضحكت. قالت قلت: ما رأيت ضحكا أقرب من بكاء. استخصك رسول الله بحديث ثم تبكين؟ قلت: أي شي‏ء أسر إليك رسول الله؟ قالت: ما كنت لأفشي سره. قالت: فلما قبض رسول الله(ص)

سألتها فقالت: قال:، إن جبريل كان يأتيني كل عام فيعارضني بالقرآن مرة. و إنه أتاني العام فعارضني مرتين و لا أظن أجلي إلا قد حضر،. و نعم السلف أنا لك. و قال:

، أنت أسرع أهلي بي لحوقا، قالت: فبكيت لذلك. ثم قال:، أ ما ترضين أن تكوني سيدة نساء هذه الأمة أو نساء العالمين؟، قالت: فضحكت‏].

أخبرنا محمد بن عمر عن عبد الحكيم بن عبد الله بن أبي فروة قال: سمعت عبد الرحمن الأعرج يحدث في مجلسه بالمدينة يقول أطعم رسول الله فاطمة و عليا بخيبر من الشعير و التمر ثلاثمائة وسق. الشعير من ذلك خمسة و ثمانون وسقا. لفاطمة من ذلك مائتا وسق.

أخبرنا عبد الله بن نمير. حدثنا إسماعيل عن عامر قال: جاء أبو بكر إلى فاطمة حين مرضت فاستأذن فقال علي: هذا أبو بكر على الباب فإن شئت أن تأذني له. قالت:

و ذلك أحب إليك؟ قال: نعم. فدخل عليها و اعتذر إليها و كلمها فرضيت عنه.

أخبرنا يزيد بن هارون. أخبرنا إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق عن علي بن فلان بن أبي رافع عن أبيه عن [سلمى قالت: مرضت فاطمة بنت رسول الله عندنا. فلما كان اليوم الذي توفيت فيه خرج علي. قالت لي: يا أمه اسكبي لي غسلا.

23

(1) فسكبت لها فاغتسلت كأحسن ما كانت تغتسل. ثم قالت: ائتيني بثيابي الجدد. فأتيتها بها فلبستها ثم قالت: اجعلي فراشي وسط البيت. فجعلته فاضطجعت عليه و استقبلت القبلة ثم قالت لي: يا أمه إني مقبوضة الساعة و قد اغتسلت فلا يكشفن أحد لي كتفا.

قالت: فماتت. فجاء علي فأخبرته فقال: لا و الله لا يكشف لها أحد كتفا. فاحتملها 28/ 8 فدفنها بغسلها ذلك‏].

أخبرنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب. حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن محمد بن موسى أن علي بن أبي طالب غسل فاطمة.

[أخبرنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد الزهري عن أبيه عن صالح بن كيسان عن ابن شهاب قال: أخبرني عروة بن الزبير أن عائشة زوج النبي(ص) أخبرته أن فاطمة بنت رسول الله سألت أبا بكر بعد وفاة رسول الله أن يقسم لها ميراثها مما ترك رسول الله مما أفاء الله عليه. فقال لها أبو بكر: إن رسول الله(ص) قال:، لا نورث. ما تركنا صدقة،. فغضبت فاطمة و عاشت بعد وفاة رسول الله(ص) ستة أشهر].

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو عن الزهري قال: عاشت فاطمة بعد النبي(ص) ثلاثة أشهر.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو عن [أبي جعفر قال: ستة أشهر].

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني ابن جريج عن عمرو بن دينار عن [أبي جعفر قال:

توفيت فاطمة بعد النبي(ص) بثلاثة أشهر].

أخبرنا محمد بن عمر قال: حدثنا معمر عن الزهري عن عروة أن فاطمة توفيت بعد النبي(ص) بستة أشهر.

قال محمد بن عمر و هو الثبت عندنا: و توفيت ليلة الثلاثاء لثلاث خلون من شهر رمضان سنة إحدى عشرة و هي ابنة تسع و عشرين سنة أو نحوها.

أخبرنا محمد بن عمر. أخبرنا عمر بن محمد بن عمر بن علي عن أبيه عن علي بن حسين عن ابن عباس قال: فاطمة أول من جعل لها النعش. عملته لها أسماء بنت عميس. و كانت قد رأته يصنع بأرض الحبشة.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني عبد الرحمن بن عبد العزيز عن عبد الله بن 29/ 8 أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عمرة بنت عبد الرحمن قالت: صلى العباس بن‏

24

(1) عبد المطلب على فاطمة بنت رسول الله(ص) و نزل في حفرتها هو و علي و الفضل بن عباس.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت: نزل في حفرة فاطمة العباس و علي و الفضل.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثنا معمر عن الزهري عن عروة أن عليا صلى على فاطمة.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثنا قيس بن الربيع عن مجالد عن الشعبي قال: صلى عليها أبو بكر. رضي الله عنه و عنها.

أخبرنا شبابة بن سوار. حدثنا عبد الأعلى بن أبي المساور عن حماد عن إبراهيم قال: صلى أبو بكر الصديق على فاطمة بنت رسول الله(ص) فكبر عليها أربعا.

أخبرنا مطرف بن عبد الله اليساري. حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن محمد بن عبد الله عن الزهري قال: دفنت فاطمة بنت رسول الله(ص) ليلا و دفنها علي.

أخبرنا أنس بن عياض. حدثنا يونس بن يزيد الأيلي عن ابن شهاب قال: دفنت فاطمة ليلا. دفنها علي.

أخبرنا محمد بن عبد الله الأسدي. حدثنا سفيان عن معمر عن الزهري عن عروة أن عليا دفن فاطمة ليلا.

أخبرنا عبيد الله بن موسى و وكيع قالا: حدثنا إسرائيل عن [جابر عن محمد بن علي قال: دفنت فاطمة ليلا].

أخبرنا وكيع عن موسى بن علي عن بعض أصحابه أن فاطمة دفنت ليلا.

أخبرنا عمر بن سعد أبو داود الحفري عن سفيان عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة أن عليا دفن فاطمة ليلا.

30/ 8 أخبرنا محمد بن مصعب. حدثنا الأوزاعي عن يحيى بن سعيد أن فاطمة دفنت ليلا.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثنا عمر بن محمد بن عمر بن علي عن أبيه عن [علي بن حسين قال: سألت ابن عباس متى دفنتم فاطمة؟ فقال: دفناها بليل بعد هدأة

25

(1) قال: قلت: فمن صلى عليها؟ قال: علي‏].

أخبرنا محمد بن عمر قال: سألت عبد الرحمن بن أبي الموالي قال: قلت: إن الناس يقولون إن قبر فاطمة عند المسجد الذي يصلون على جنائزهم بالبقيع. فقال: و الله ما ذاك إلا مسجد رقية. يعني امرأة عمرته. و ما دفنت فاطمة إلا في زاوية دار عقيل مما يلي دار الجحشيين مستقبل خرجة بني نبيه من بني عبد الدار بالبقيع و بين قبرها و بين الطريق سبعة أذرع.

أخبرنا محمد بن عمر. أخبرنا عبد الله بن جعفر. حدثني عبد الله بن حسن قال:

وجدت المغيرة بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام واقفا ينتظرني بالبقيع نصف النهار في حر شديد فقلت: ما يوقفك يا أبا هاشم هاهنا؟ قال: انتظرتك. بلغني أن فاطمة دفنت في هذا البيت في دار عقيل مما يلي دار الجحشيين فأحب أن تبتاعه لي بما بلغ.

أدفن فيها. فقال عبد الله: و الله لأفعلن. فجهد بالعقيليين فأبوا. قال عبد الله بن جعفر:

و ما رأيت أحدا يشك أن قبرها في ذلك الموضع.

4098- زينب بنت رسول الله(ص)

و أمها خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي. و كانت أكبر بنات رسول الله(ص) تزوجها ابن خالتها أبو العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي قبل النبوة.

31/ 8 و كانت أول بنات رسول الله(ص) تزوج. و أم أبي العاص هالة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي خالة زينب بنت رسول الله. و ولدت زينب لأبي العاص عليا و أمامة امرأة. فتوفي علي و هو صغير و بقيت أمامة فتزوجها علي بن أبي طالب بعد موت فاطمة بنت رسول الله(ص) ..

أخبرنا عبد الوهاب بن عطاء العجلي عن داود بن أبي هند عن عامر الشعبي أن زينب بنت رسول الله(ص) كانت تحت أبي العاص بن الربيع فأسلمت و هاجرت مع أبيها. و أبى أبو العاص أن يسلم.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني المنذر بن سعد مولى لبني أسد بن عبد العزى عن عيسى بن معمر عن عباد بن عبد الله بن الزبير عن عائشة أن أبا العاص بن الربيع كان‏

____________

4098 الإصابة ترجمة (464)، و ذيل المذيل (66)، و تاريخ الخميس (1/ 273)، و السمط الثمين (157)، و الأعلام (3/ 67).

26

(1) فيمن شهد بدرا مع المشركين فأسره عبد الله بن جبير بن النعمان الأنصاري. فلما بعث أهل مكة في فداء أساراهم قدم في فداء أبي العاص أخوه عمرو بن الربيع و بعثت معه زينب بنت رسول الله. و هي يومئذ بمكة. بقلادة لها كانت لخديجة بنت خويلد من جزع ظفار. و ظفار جبل باليمن. و كانت خديجة بنت خويلد أدخلتها بتلك القلادة على أبي العاص بن الربيع حين بنى بها. فبعثت بها في فداء زوجها أبي العاص. فلما رأى رسول الله(ص) القلادة عرفها و رق لها و ذكر خديجة و ترحم عليها و قال:، [إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها و تردوا إليها متاعها فعلتم‏]،. قالوا: نعم يا رسول الله. فأطلقوا أبا العاص بن الربيع و ردوا على زينب قلادتها و أخذ النبي(ص) على أبي العاص أن يخلي سبيلها إليه فوعده ذلك ففعل.

قال محمد بن عمر: و هذا أثبت عندنا من رواية من روى أن زينب هاجرت مع أبيها(ص)

32/ 8 أخبرنا هشام بن محمد بن السائب الكلبي عن معروف بن الخربوذ المكي قال: خرج أبو العاص بن الربيع في بعض أسفاره الشام فذكر امرأته زينب بنت رسول الله(ص) فأنشأ يقول:

ذكرت زينب لما وركت إرما* * * فقلت سقيا لشخص يسكن الحرما

بنت الأمين جزاها الله صالحة* * * و كل بعل سيثني بالذي علما

[قال محمد بن عمر: و كان رسول الله(ص) يقول: ما ذممنا صهر أبي العاص‏].

أخبرنا يعلى بن عبيد الطنافسي. حدثنا محمد بن إسحاق عن يزيد بن رومان [قال: صلى رسول الله(ص) بالناس الصبح. فلما قام في الصلاة نادت زينب بنت رسول الله: إني قد أجرت أبا العاص بن الربيع. فلما انصرف رسول الله(ص) قال:، هل سمعتم ما سمعت؟، قالوا: نعم. قال:، أما و الذي نفس محمد بيده ما علمت بشي‏ء مما كان حتى سمعت منه الذي سمعتم. إنه يجير على الناس أدناهم‏]،.

أخبرنا عبد الله بن نمير. حدثنا إسماعيل عن عامر قال: قدم أبو العاص بن الربيع من الشام و قد أسلمت امرأته زينب مع أبيها و هاجرت. ثم أسلم بعد ذلك. و ما فرق بينهما.

أخبرنا عبد الوهاب بن عطاء عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة أن زينب بنت‏

27

(1) رسول الله كانت تحت أبي العاص بن الربيع فهاجرت مع رسول الله ثم أسلم زوجها فهاجر إلى رسول الله فردها عليه.

قال قتادة: ثم أنزلت سورة براءة بعد ذلك فإذا أسلمت المرأة قبل زوجها فلا سبيل عليها إلا بخطبة. و إسلامها تطليقة بائنة.

أخبرنا أبو معاوية الضرير و يزيد بن هارون عن حجاج عن عمرو بن شعيب عن أبيه 33/ 8 عن جده أن النبي(ص) رد ابنته على أبي العاص بن الربيع بنكاح جديد. قال يزيد:

و مهر جديد.

أخبرنا يزيد بن هارون. أخبرنا محمد بن إسحاق عن داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله(ص) رد ابنته إلى أبي العاص بعد سنتين بنكاحها الأول و لم يحدث صداقا.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني موسى بن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي عن أبيه قال: خرج أبو العاص بن الربيع إلى الشام في عير لقريش و بلغ رسول الله(ص) أن تلك العير قد أقبلت من الشام فبعث زيد بن حارثة في سبعين و مائة راكب فلقوا العير بناحية العيص في جمادى الأولى سنة ست من الهجرة فأخذوها و ما فيها من الأثقال و أسروا ناسا ممن كان في العير. منهم أبو العاص بن الربيع. فلم يعد أن جاء المدينة فدخل على زينب بنت رسول الله بسحر و هي امرأته فاستجارها فأجارته. فلما صلى رسول الله الفجر قامت على بابها فنادت بأعلى صوتها: إني قد أجرت أبا العاص بن الربيع. [فقال رسول الله:، أيها الناس هل سمعتم ما سمعت؟، قالوا:

نعم. قال:، فو الذي نفسي بيده ما علمت بشي‏ء مما كان حتى سمعت الذي سمعتم.

المؤمنون يد على من سواهم يجير عليهم أدناهم و قد أجرنا من أجارت‏]،. فلما انصرف النبي(ص) إلى منزله دخلت عليه زينب فسألته أن يرد على أبي العاص ما أخذ منه ففعل. و أمرها أن لا يقربها فإنها لا تحل له ما دام مشركا. و رجع أبو العاص إلى مكة فأدى إلى كل ذي حق حقه ثم أسلم و رجع إلى النبي(ص) مسلما مهاجرا في المحرم سنة سبع من الهجرة. فرد عليه رسول الله(ص) زينب بذلك النكاح الأول.

أخبرنا سعيد بن منصور. حدثنا عبد الله بن المبارك عن معمر عن الزهري عن أنس بن مالك قال: رأيت على زينب بنت رسول الله(ص) برد سيراء من حرير.

28

(1) 34/ 8 أخبرنا محمد بن عمر. حدثني يحيى بن عبد الله بن أبي قتادة عن عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم قال: توفيت بنت رسول الله(ص) في أول سنة ثمان من الهجرة.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني معاوية بن عبد الله بن عبيد الله بن أبي رافع عن أبيه عن جده قال: كانت أم أيمن ممن غسل زينب بنت رسول الله(ص) و سودة بنت زمعة و أم سلمة زوج النبي(ص)

أخبرنا أبو معاوية الضرير. حدثنا عاصم الأحول عن حفصة عن أم عطية قالت:

[لما ماتت زينب بنت رسول الله(ص) قال النبي(ص):، اغسلنها وترا ثلاثا أو خمسا و اجعلن في الخامسة كافورا أو شيئا من كافور و إذا غسلتنها فأعلمنني،. فلما غسلناها أعلمناه فأعطانا حقوه فقال:، أشعرنها إياه‏]،.

أخبرنا يزيد بن هارون و إسحاق بن يوسف الأزرق و روح بن عباده عن هشام بن حسان عن حفصة بنت سيرين قالت: [حدثتني أم عطية قالت: توفيت إحدى بنات النبي(ص) فأمرنا رسول الله فقال:، اغسلنها وترا ثلاثا أو خمسا أو أكثر من ذلك إن رأيتن ذلك. و غسلنها بماء و سدر و اجعلن في الآخرة كافورا أو شيئا من كافور. فإن فرغتن فآذنني،. قالت: فآذناه فألقى إلينا حقوه. أو قالت: حقوا. و قال:، أشعرنها هذا]،.

قال يزيد في حديثه: قالت: فضفرنا شعرها ثلاثة أثلاث. قرنيها و ناصيتها. و ألقينا خلفها مقدمها. قال إسحاق الأزرق: و حقوة إزاره.

أخبرنا معن بن عيسى. حدثنا مالك بن أنس عن أيوب عن محمد بن سيرين أن [أم عطية الأنصارية قالت: دخل علينا رسول الله(ص) حين توفيت ابنته فقال:، اغسلنها 35/ 8 ثلاثا أو خمسا أو أكثر من ذلك إن رأيتن ذلك بماء و سدر. و اجعلن في الآخرة كافورا أو شيئا من كافور. فإذا فرغتن فآذنني،. قالت: فلما فرغنا آذناه فأعطانا حقوه فقال:

، أشعرنها إياه،. يعني إزاره‏].

أخبرنا وكيع بن الجراح عن يزيد بن إبراهيم عن ابن سيرين عن [أم عطية قالت:

لما غسلنا بنت النبي(ص) قال لنا رسول الله:، اغسلنها ثلاثا أو خمسا أو أكثر من ذلك إن رأيتن ذلك. و اجعلن في الآخرة شيئا من كافور و سدر]،.

أخبرنا يحيى بن خليف بن عقبة. حدثنا ابن عون عن محمد عن امرأة أو امرأتين‏

29

(1) [عن أم عطية قالت: توفيت إحدى بنات رسول الله(ص) فقال لنا رسول الله:، اغسلنها ثلاثا أو خمسا أو أكثر من ذلك إن رأيتن ذلك. و اغسلنها بسدر و اجعلن في الآخرة شيئا من كافور. فإذا فرغتن فآذنني،. قالت: فلما فرغنا آذناه فألقى إلينا حقوه. أو قالت: حقوا.

و قال:، أشعرنها إياه‏]،.

أخبرنا عارم بن الفضل. حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن محمد عن [أم عطية قالت: توفيت إحدى بنات النبي(ص) فخرج علينا رسول الله فقال:، اغسلنها ثلاثا أو خمسا أو أكثر من ذلك إن رأيتن ذلك بماء و سدر. و اجعلن في الآخرة منهن كافورا.

أو قال شيئا من كافور. فإذا فرغتن فآذنني. فلما فرغنا آذناه فألقى إلينا حقوه و قال:

، أشعرنها إياه‏]،.

أخبرنا عارم بن الفضل. حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن حفصة عن أم عطية [قالت: قال رسول الله(ص):، اغسلنها ثلاثا أو خمسا أو سبعا أو أكثر من ذلك إن رأيتن‏]،.

قالت أم عطية: و جعلنا رأسها ثلاثة قرون.

36/ 8 أخبرنا وكيع بن الجراح عن سفيان عن هشام عن حفصة بنت سيرين عن أم عطية قالت: لما غسلنا بنت النبي(ص) ضفرنا شعرها ثلاثة قرون. ناصيتها و قرنيها. و ألقيناه خلفها.

أخبرنا وكيع بن الجراح عن سفيان عن خالد الحذاء عن حفصة بنت سيرين عن [أم عطية قالت: لما غسلنا بنت النبي(ص) قال لنا رسول الله و نحن نغسلها:، ابدءوا بميامنها و مواضع الوضوء]،.

4099- رقية بنت رسول الله(ص)

و أمها خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي. كان تزوجها عتبة بن أبي لهب بن عبد المطلب قبل النبوة. فلما بعث رسول الله و أنزل الله «تَبَّتْ يَدا أَبِي لَهَبٍ‏» المسد: قال له أبوه أبو لهب: رأسي من رأسك حرام إن لم تطلق ابنته. ففارقها و لم يكن دخل بها. و أسلمت حين أسلمت أمها خديجة بنت خويلد و بايعت رسول الله(ص) هي و أخواتها حين بايعه النساء. و تزوجها عثمان بن عفان و هاجرت معه إلى أرض الحبشة الهجرتين جميعا. [قال رسول الله(ص):، إنهما لأول من‏

____________

4099 الإصابة ترجمة (8/ 83)، و تاريخ الخميس (1/ 274)، و ذيل المذيل (65)، و الأعلام (3/ 31).

30

(1) هاجر إلى الله تبارك و تعالى بعد لوط. و كانت‏] في الهجرة الأولى قد أسقطت من عثمان سقطا ثم ولدت له بعد ذلك ابنا فسماه عبد الله. و كان عثمان يكنى به في الإسلام و بلغ سنة سنتين فنقره ديك في وجهه فطمر وجهه فمات. و لم تلد له شيئا بعد ذلك. و هاجرت إلى المدينة بعد زوجها عثمان حين هاجر رسول الله. و مرضت و رسول الله يتجهز إلى بدر فخلف عليها رسول الله(ص) عثمان بن عفان فتوفيت و رسول الله ببدر في شهر رمضان على رأس سبعة عشر شهرا من مهاجر رسول الله. و قدم زيد بن حارثة من بدر 37/ 8 بشيرا فدخل المدينة حين سوي التراب على رقية بنت رسول الله(ص)

أخبرنا عفان بن مسلم. حدثنا حماد بن سلمة. أخبرنا علي بن زيد عن يوسف بن مهران عن ابن عباس قال: [لما ماتت رقية بنت النبي(ص) قال النبي(ص):، الحقي بسلفنا عثمان بن مظعون،. فبكت النساء على رقية فجاء عمر بن الخطاب فجعل يضربهن بسوطه. فأخذ النبي(ص) بيده ثم قال: دعهن يا عمر يبكين. ثم قال:

، ابكين و إياكن و نعيق الشيطان فإنه مهما يكن من القلب و العين فمن الله و الرحمة و مهما يكن من اليد و اللسان فمن الشيطان،. فقعدت فاطمة على شفير القبر إلى جنب النبي(ص) فجعلت تبكي فجعل رسول الله يمسح الدمع عن عينها بطرف ثوبه‏].

قال محمد بن سعد: فذكرت هذا الحديث لمحمد بن عمر فقال: الثبت عندنا من جميع الرواية أن رقية توفيت و رسول الله ببدر و لم يشهد دفنها. و لعل هذا الحديث في غيرها من بنات النبي(ص) اللاتي شهد دفنهن. فإن كان في رقية و كان ثبتا فلعله أتى قبرها بعد قدومه المدينة. و بكاء النساء عليها بعد ذلك.

4100- أم كلثوم بنت رسول الله(ص)

و أمها خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى ابن قصي. تزوجها عتيبة بن أبي لهب بن عبد المطلب قبل النبوة. فلما بعث رسول الله و أنزل الله «تَبَّتْ يَدا أَبِي لَهَبٍ» المسد: 1 قال له أبوه أبو لهب: رأسي من رأسك حرام إن لم تطلق ابنته. ففارقها و لم يكن دخل بها. فلم تزل بمكة مع رسول الله و أسلمت حين أسلمت أمها و بايعت رسول الله مع أخواتها حين بايعه النساء و هاجرت إلى المدينة حين 38/ 8 هاجر رسول الله. و خرجت مع عيال رسول الله(ص) إلى المدينة فلم تزل بها. فلما

____________

4100 الإصابة ترجمة (1470)، و أسد الغابة (5/ 612)، و ذيل المذيل (66)، و تاريخ الخميس (1/ 275)، و الأعلام (5/ 231).

31

(1) توفيت رقية بنت رسول الله(ص) خلف عثمان بن عفان على أم كلثوم بنت رسول الله.

و كانت بكرا. و ذلك في شهر ربيع الأول سنة ثلاث من الهجرة. و أدخلت عليه في هذه السنة في جمادى الآخرة فلم تزل عنده إلى أن ماتت و لم تلد له شيئا. و ماتت في شعبان سنة تسع من الهجرة [فقال رسول الله:، لو كن عشرا لزوجتهن عثمان‏]،.

أخبرنا أبو بكر بن عبد الله بن أبي أويس المدني عن سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد عن ابن شهاب عن أنس بن مالك أنه رأى على أم كلثوم بنت رسول الله برد حرير سيراء.

أخبرنا وكيع بن الجراح عن صالح بن أبي الأخضر عن الزهري عن أنس بن مالك قال: رأيت على أم كلثوم بنت النبي(ص) حلة سيراء.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثنا سفيان بن عيينة عن عمر بن عبد الله العنسي عن المطلب بن عبد الله بن حنطب عن فاطمة الخزاعية عن أسماء بنت عميس قالت: أنا غسلت أم كلثوم بنت رسول الله(ص) و صفية بنت عبد المطلب. و جعلت عليها نعشا أمرت بجرائد رطبة فواريتها.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني مالك بن أبي الرجال عن أبيه عن أمه عمرة بنت عبد الرحمن قالت: غسلها نساء من الأنصار فيهن أم عطية و نزل في حفرتها أبو طلحة.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني فليح بن سليمان عن هلال بن أسامة عن [أنس بن مالك قال: رأيت النبي(ص) جالسا على قبرها فرأيت عينيه تدمعان فقال:

، فيكم أحد لم يقارف الليلة؟، فقال أبو طلحة: أنا يا رسول الله. قال:، انزل‏]،.

39/ 8 أخبرنا محمد بن عمر. حدثني أسامة بن زيد الليثي عن محمد بن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة قال: صلى عليها رسول الله(ص) و جلس على حفرتها. و نزل في حفرتها علي بن أبي طالب و الفضل بن عباس و أسامة بن زيد.

4101- أمامة بنت أبي العاص‏

بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي. و أمها زينب بنت رسول الله(ص)

أخبرنا هشام أبو الوليد الطيالسي. حدثنا الليث بن سعد بن أبي سعيد المقبري عن عمرو بن سليم الزرقي أنه سمع أبا قتادة يقول: بينا نحن على باب رسول‏

32

(1) الله(ص) جلوس إذ خرج علينا رسول الله(ص) يحمل أمامة بنت أبي العاص بن الربيع. و أمها زينب بنت رسول الله. و هي صبية. قال: فصلى رسول الله و هي على عاتقه يضعها إذا ركع و يعيدها على عاتقه إذا قام حتى قضى صلاته. يفعل ذلك بها.

حدثنا الضحاك بن مخلد أبو عاصم الشيباني عن ابن عجلان عن المقبري عن عمرو بن سليم الزرقي عن أبي قتادة أن رسول الله(ص) كان يصلي و أمامة بنت أبي العاص على عاتقه فإذا ركع وضعها و إذا قام حملها.

أخبرنا يحيى بن عباد. حدثنا فليح بن سليمان. حدثنا عامر بن عبد الله بن الزبير عن عمرو بن سليم الزرقي عن أبي قتادة بن ربعي قال: رأيت رسول الله(ص)

يصلي و هو يحمل أمامة بنت أبي العاص ابنة ابنته على عاتقه. فإذا ركع وضعها و إذا قام حملها.

أخبرنا أبو الوليد بن عطاء بن الأغر المكي. حدثنا إبراهيم بن سعد عن أبيه عن 40/ 8 أبي سليمان عن عبد الله بن الحارث بن نوفل قال: كان رسول الله(ص) يصلي و أمامة بنت أبي العاص على عاتقه. فإذا ركع وضعها و إذا قام حملها.

أخبرنا عارم بن الفضل. حدثنا حماد بن زيد عن [علي بن زيد بن جدعان أن رسول الله(ص) دخل على اهله و معه قلادة جزع فقال:، لأعطينها أحبكن إلي،. فقلن يدفعها إلى ابنة أبي بكر. فدعا بابنة أبي العاص من زينب فعقدها بيده. و كان على عينها رمص فمسحه بيده(ص)‏].

أخبرنا عبد الله بن محمد بن أبي شيبة. حدثنا عبد الله بن نمير عن محمد بن إسحاق عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أمه [عن عائشة أن النجاشي أهدى إلى رسول الله(ص) حلية فيها خاتم من ذهب فأخذه و إنه لمعرض عنه. فأرسل به إلى ابنة ابنته زينب فقال:، تحلي بهذا يا بنية]،.

أخبرنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب. حدثنا مالك بن أنس عن عامر بن عبد الله بن الزبير عن عمرو بن سليم الزرقي عن أبي قتادة أن رسول الله(ص) كان يصلي و هو حامل أمامة بنت زينب بنت رسول الله(ص) فإذا قام حملها و إذا سجد وضعها.

أخبرنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك المديني عن ابن أبي ذئب أن أمامة

33

(1) بنت أبي العاص قالت للمغيرة بن نوفل بن الحارث: إن معاوية قد خطبني. فقال لها:

تزوجين ابن آكلة الأكباد! فلو جعلت ذلك إلي. قالت: نعم. قال: قد تزوجتك. قال ابن أبي ذئب: فجاز نكاحه.

34

(1)

ذكر عمات رسول الله(ص)

4102- صفية بنت عبد المطلب‏

بن هاشم بن عبد مناف بن قصي. و أمها هالة بنت وهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب. و هي أخت حمزة بن عبد المطلب لأمه. كان تزوجها في الجاهلية الحارث بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي فولدت له صفيا رجلا. ثم خلف عليها العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي فولدت له الزبير و السائب و عبد الكعبة. و أسلمت صفية و بايعت رسول الله(ص) و هاجرت إلى المدينة و أطعمها رسول الله(ص) أربعين وسقا بخيبر.

أخبرنا أسامة حماد بن أسامة. حدثنا هشام بن عروة عن أبيه أن النبي(ص)

كان إذا خرج لقتال عدوه من المدينة رفع أزواجه و نساءه في أطم حسان بن ثابت لأنه كان من أحصن آطام المدينة. و تخلف حسان يوم أحد فجاء يهودي فلصق بالأطم يستمع و يتخبر. فقالت صفية بنت عبد المطلب لحسان: انزل إلى هذا اليهودي فاقتله. فكأنه هاب ذلك. فأخذت عمودا فنزلت فختلته حتى فتحت الباب قليلا قليلا.

ثم حملت عليه فضربته بالعمود فقتلته.

أخبرنا عفان بن مسلم. حدثنا حماد بن زيد بن سلمة عن هشام بن عروة أن صفية بنت عبد المطلب جاءت يوم أحد و قد انهزم الناس و بيدها رمح تضرب في وجوه الناس و تقول: انهزمتم عن رسول الله! فلما رآها رسول الله(ص) قال:، يا زبير المرأة،. و كان حمزة قد بقر بطنه فكره رسول الله(ص) أن تراه. و كانت أخته. فقال الزبير: يا أمه إليك إليك. فقالت: تنح لا أم لك. فجاءت فنظرت إلى حمزة.

41/ 8 و قبر صفية بنت عبد المطلب بالبقيع بفناء دار المغيرة بن شعبة عند الوضوء.

و توفيت صفية في خلافة عمر بن الخطاب و قد روت عن رسول الله(ص)

____________

4102 الإصابة ترجمة (651)، و ذيل المذيل (69)، و التبريزي (4/ 147)، و المحبر (172)، و سمط اللآلئ (118)، و رغبة الآمل (7/ 96)، و الدر المنثور (261)، و الأعلام 3/ 206).

35

(1)

4103- أروى بنت عبد المطلب بن هشام‏

بن عبد مناف بن قصي و أمها فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم. تزوجها في الجاهلية عمير بن وهب بن عبد مناف بن قصي فولدت له طليبا. ثم خلف عليها أرطاة بن شرحبيل بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي فولدت له فاطمة. ثم أسلمت أروى بنت عبد المطلب بمكة و هاجرت إلى المدينة.

أخبرنا محمد بن عمر قال: حدثني موسى بن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي عن أبيه قال: أسلم طليب بن عمير في دار الأرقم بن أبي الأرقم المخزومي ثم خرج فدخل على أمه أروى بنت عبد المطلب فقال: تبعت محمدا و أسلمت لله.

فقالت له أمه: إن أحق من وازرت و عضدت خالك. و الله لو كنا نقدر على ما يقدر عليه الرجال لتبعناه و ذببنا عنه. فقال طليب: فما يمنعك يا أمي من أن تسلمي و تتبعيه؟ فقد أسلم أخوك حمزة. ثم قالت: انظر ما يصنع أخواتي ثم أكون إحداهن. فقال طليب:

فإني أسألك بالله إلا أتيته فسلمت عليه و صدقته و شهدت ألا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله. ثم كانت تعضد النبي(ص) بلسانها و تحض ابنها على نصرته و القيام بأمره.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني سلمة بن بخت عن عميرة بنت عبيد الله بن كعب بن مالك عن أم درة عن برة بنت أبي تجراة قالت: عرض أبو جهل و عدة من 43/ 8 كفار قريش للنبي(ص) فآذوه فعمد طليب بن عمير إلى أبي جهل فضربه ضربة شجه فأخذوه و أوثقوه. فقام دونه أبو لهب حتى خلاه. فقيل لأروى: أ لا ترين ابنك طليبا قد صير نفسه غرضا دون محمد؟ فقالت: خير أيامه يوم يذب عن ابن خاله و قد جاء بالحق من عند الله. فقالوا: و قد تبعت محمدا؟ قالت: نعم. فخرج بعضهم إلى أبي لهب فأخبره فأقبل حتى دخل عليها فقال: عجبا لك و لاتباعك محمدا و تركك دين عبد المطلب. فقالت: قد كان ذلك فقم دون ابن أخيك و أعضده و أمنعه فإن يظهر أمره فأنت بالخيار أن تدخل معه أو تكون على دينك. فإن يصب كنت قد أعذرت في ابن أخيك. فقال أبو لهب: و لنا طاقة بالعرب قاطبة؟ جاء بدين محدث. قال ثم انصرف أبو لهب.

____________

4103 الإصابة (8/ 5)، و الدر المنثور (25)، و الأعلام (1/ 290).

36

(1) قال محمد: و سمعت غير محمد بن عمر يذكر أن أروى قالت يومئذ إن طليبا نصر ابن خاله. آساه في ذي ذمة و ماله.

4104- عاتكة بنت عبد المطلب‏

بن هاشم بن عبد مناف بن قصي. و أمها فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم. تزوجها في الجاهلية أبو أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم فولدت له عبد الله و زهيرا و قريبة. ثم أسلمت عاتكة بنت عبد المطلب بمكة و هاجرت إلى المدينة. و كانت قد رأت رؤيا أفزعتها و عظمت في صدرها فأخبرت بها أخاها العباس بن عبد المطلب و قالت: اكتم على ما أحدثك فإني أتخوف أن يدخل على قومك منها شر و مصيبة. و كانت رأت في المنام قبل خروج قريش إلى بدر راكبا أقبل على بعير حتى وقف بالأبطح ثم صرخ بأعلى صوته: يال عذر انفروا مصارعكم. في ثلاث صرخ بها ثلاث مرات. قالت: فأرى الناس اجتمعوا إليه 44/ 8 ثم دخل المسجد و الناس يتبعونه إذ مثل به بعيره على ظهر الكعبة فصرخ بمثلها ثلاثا.

ثم مثل به بعيره على أبي قبيس فصرخ بمثلها ثلاثا. ثم أخذ صخرة من أبي قبيس فأرسلها فأقبلت تهوي حتى إذا كانت بأسفل الجبل انفضت فما بقي بيت من بيوت مكة و لا دار من دور مكة إلا دخلته منها فلذة. و لم يدخل دارا و لا بيتا من بيوت بني هاشم و لا بني زهرة من تلك الصخرة شي‏ء. فقال أخوها العباس: إن هذه لرؤيا.

فخرج مغتما حتى لقي الوليد بن عتبة بن ربيعة. و كان له صديقا. فذكرها له و استكتمه ففشا الحديث في الناس فتحدثوا برؤيا عاتكة فقال أبو جهل: يا بني عبد المطلب أ ما رضيتم أن تنبأ رجالكم حتى تنبأ نساؤكم؟ زعمت عاتكة أنها رأت في المنام كذا و كذا فسنتربص بكم ثلاثا فإن يكن ما قالت حقا و إلا كتبنا عليكم أنكم أكذب أهل بيت في العرب. فقال له العباس: يا مصفر استه أنت أولى بالكذب و اللؤم منا. فلما كان في اليوم الثالث من رؤيا عاتكة قدم ضمضم بن عمرو و قد بعثه أبو سفيان بن حرب يستنفر قريشا إلى العير فدخل مكة فجدع أذني بعيره و شق قميصه قبلا و دبرا و حول رحله و هو يصيح: يا معشر قريش. اللطيمة اللطيمة. قد عرض لها محمد و أصحابه. الغوث الغوث. و الله ما أرى أن تدركوها. فنفروا إلى عيرهم و مشوا إلى أبي لهب ليخرج معهم فقال: و اللات و العزى لا أخرج و لا أبعث أحدا. و ما منعه من ذلك إلا إشفاقا

____________

4104 الإصابة ترجمة (695)، و المحبر (166)، (406)، و التبريزي (2/ 130)، و الدر المنثور (319)، و تاريخ العيني (3/ 11)، و الأعلام (3/ 242).

37

(1) من رؤيا عاتكة و إنه كان يقول: رؤيا عاتكة أخذ باليد.

و كان من عمات رسول الله(ص) ممن لم تدرك الإسلام:

45/ 8

4105- أم حكيم‏

و هي البيضاء بنت عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب. و أمها فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم. تزوجها في الجاهلية كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي فولدت له عامرا و أروى و طلحة و أم طلحة. فتزوج أروى بنت كريز عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس فولدت له عثمان بن عفان. ثم خلف عليها عقبة بن أبي معيط فولدت له الوليد و خالدا و أم كلثوم بني عقبة.

4106- برة بنت عبد المطلب بن هاشم‏

بن عبد مناف بن قصي. و أمها فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم. تزوجها في الجاهلية عبد الأسد بن هلال بن عبد الله بن عمر بن مخزوم فولدت له أبا سلمة بن عبد الأسد و شهد بدرا و هو زوج أم سلمة بنت أبي أمية بن المغيرة قبل رسول الله(ص) ثم خلف على برة بعد عبد الأسد بن هلال أبو رهم بن عبد العزى بن أبي قيس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي فولدت له أبا سبرة بن أبي رهم. شهد بدرا.

4107- أميمة بنت عبد المطلب بن هاشم‏

بن عبد مناف بن قصي. و أمها فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم و تزوجها في الجاهلية جحش بن رياب بن 46/ 8 يعمر بن صبرة بن مرة بن كبير بن غنم بن دودان بن أسد بن خزيمة حليف حرب بن أمية بن عبد شمس. فولدت له عبد الله. شهد بدرا. و عبيد الله و عبدا.

و هو أبو أحمد. و زينب بنت جحش زوج رسول الله(ص) و حمنة بنت جحش.

و أطعم رسول الله(ص) أميمة بنت عبد المطلب أربعين وسقا من تمر خيبر.

38

(1)

ذكر بنات عمومة رسول الله(ص)

4108- ضباعة بنت الزبير

بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي.

و أمها عاتكة بنت أبي وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم. زوجها رسول الله(ص) المقداد بن عمر بن ثعلبة من بهراء. و كان حليفا للأسود بن عبد يغوث الزهري فتبناه. و كان يقال له المقداد بن الأسود. فولدت ضباعة للمقداد عبد الله و كريمة. و قتل عبد الله يوم الجمل فمر به علي بن أبي طالب قتيلا [فقال: بئس ابن الأخت أنت!] و كان مع عائشة. قال: و أطعم رسول الله(ص) ضباعة بنت الزبير في خيبر أربعين وسقا.

4109- أم الحكم بنت الزبير

بن عبد المطلب. و أمها عاتكة بنت أبي وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم. تزوجها ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم فولدت محمدا و عبد الله و عباسا و الحارث و عبد شمس و عبد المطلب و أمية.

47/ 8 رجلا. و أروى الكبرى. و أطعم رسول الله(ص) أم الحكم في خيبر ثلاثين وسقا.

و روت أم الحكم عن النبي(ص)

4110- صفية بنت الزبير بن عبد المطلب.

و أمها عاتكة بنت أبي وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم. أطعمها رسول الله(ص) في خيبر أربعين وسقا.

4111- أم الزبير بنت الزبير

بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي. و أمها عاتكة بنت أبي وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم. أطعمها رسول الله(ص) في خيبر أربعين وسقا.

4112- أم هانئ و اسمها فاختة

ابنة أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن‏

____________

4108 تهذيب الأسماء و اللغات ترجمة رقم (751) (2/ 350).

4109 تهذيب التهذيب (12/ 463، 464).

4112 الإصابة ترجمة (1102)، (1532)، و الاستيعاب (4/ 479) (هامش الإصابة)، و خلاصة تذهيب الكمال (430)، و نسب قريش (39)، و أعلام النساء (3/ 1122)، و الأعلام (5/ 126).

39

(1) عبد مناف بن قصي. و أمها فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف بن قصي. تزوجها هبيرة بن أبي وهب المخزومي. ولدت له جعدة بن هبيرة. و أطعمها رسول الله(ص)

بخيبر أربعين وسقا.

48/ 8

4113- أم طالب بنت أبي طالب‏

بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي.

لم يذكرها هشام بن الكلبي في كتاب النسب في أولاد أبي طالب و ذكر أنه كان لأبي طالب من البنات أم هانئ و جمانة و ريطة. و لعل ريطة هي أم طالب كما سماها محمد بن عمر في كتاب طعم النبي(ص) أنه أطعم أم طالب بنت أبي طالب في خيبر أربعين وسقا. و أم ولد أبي طالب كلهم. الرجال و النساء. فاطمة بنت أسد ما خلا طليق بن أبي طالب.

4114- جمانة بنت أبي طالب بن عبد المطلب.

و أمها فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف بن قصي. تزوجها أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي فولدت له جعفر بن أبي سفيان. و أطعمها رسول الله(ص) في خيبر ثلاثين وسقا.

4115- أمامة بنت حمزة بن عبد المطلب بن هاشم‏

بن عبد مناف بن قصي. و أمها سلمى بنت عميس بن معد بن تيم بن مالك بن قحافة بن خثعم. و أمامة التي اختصم فيها علي و جعفر ابنا أبي طالب بن عبد المطلب و زيد بن حارثة.

49/ 8

4116- أم حبيب بنت العباس بن عبد المطلب بن هاشم.

و أمها أم الفضل لبابة بنت الحارث الهلالية. تزوجها الأسود بن سفيان بن عبد الأسد بن هلال بن عبد الله من مخزوم فولدت له زرقاء و لبابة. و هم يسكنون بمكة.

4117- هند بنت المقوم بن عبد المطلب.

و أمها قلابة بنت عمرو بن جعونة بن غزية بن حذيم بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص. تزوجها أبو عمرة و اسمه بشير بن عمرو بن محصن بن عمرو بن عتيك بن عمرو بن الحارث بن مالك بن النجار من الأنصار فولدت له عبد الله و عبد الرحمن.

4118- أروى بنت المقوم‏

بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف. و أمها قلابة بنت‏

40

(1) عمرو بن جعونة بن غزية بن حذيم بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص. تزوجها أبو مسروح و هو الحارث بن يعمر بن حيان بن عميرة بن ملان بن ناصرة بن قصية بن سعد بن بكر بن هوازن. و كان حليفا للعباس بن عبد المطلب. فولدت له عبد الله بن أبي مسروح.

4119- أم عمرو بنت المقوم بن عبد المطلب‏

بن هاشم. و أمها قلابة بنت عمرو بن جعونة. تزوجها مسعود بن معتب الثقفي فولدت له عبد الله بن مسعود. ثم تزوجها 50/ 8 أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم. فولدت له عاتكة بنت أبي سفيان.

4120- أروى بنت الحارث بن المطلب‏

بن هاشم بن عبد مناف بن قصي. و أمها غزية بنت قيس بن طريق بن عبد العزى بن عامر بن عميرة بن وديعة بن الحارث بن فهر. تزوجها أبو وداعة بن صبرة بن سعيد بن سعد بن سهم فولدت له المطلب و أبا سفيان و أم جميل و أم حكيم و الربعة بني أبي وداعة.

4121- درة بنت أبي لهب‏

بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي. و أمها أم جميل بنت حرب بن أمية بن عبد شمس. تزوجها الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف بن قصي فولدت له الوليد و أبا الحسن و مسلما. ثم قتل يوم بدر كافرا فخلف عليها دحية بن خليفة بن فروة الكلبي.

4122- عزة بنت أبي لهب بن عبد المطلب بن هاشم.

و أمها أم جميل بنت حرب بن أمية بن عبد شمس. تزوجها أوفى بن حكيم بن أمية بن حارثة بن الأوقص السلمي فولدت له عبيدة و سعيدا و إبراهيم بني أوفى.

51/ 8

4123- خالدة بنت أبي لهب بن عبد المطلب بن هاشم.

و أمها أم جميل بنت حرب بن أمية. تزوجها عثمان بن أبي العاص بن بشر بن عبد بن دهمان الثقفي فولدت له.

4124- فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف بن قصي.

و أمها فاطمة بنت هرم بن‏

____________

4120 الإصابة (8/ 4) و الدر المنثور (25)، و الأعلام (1/ 290).

4121 الإصابة (8/ 76)، و المحبر (65)، (450)، و أعلام النساء (1/ 350)، التاج (3/ 204)، و الأعلام (2/ 338).

4124 الإصابة ترجمة (731)، و الاستيعاب (4/ 381) (هامش الإصابة)، و الأعلام (5/ 130).

41

(1) رواحة بن حجر بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤي. تزوجها أبو طالب بن عبد المطلب بن هاشم فولدت له عليا و جعفرا و عقيلا و طالبا. و هو أسنهم. و أم هانئ و جمانة و ريطة بني أبي طالب.

4125- رقيقة بنت صيفي بن هاشم بن عبد مناف بن قصي.

و أمها هالة بنت كلدة بن عبد الدار بن قصي. تزوجها نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة فولدت له مخرمة بن نوفل.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني عبد الله بن جعفر عن أم بكر بنت المسور بن مخرمة عن أبيها عن مخرمة بن نوفل عن أمه رقيقة بنت صيفي بن هاشم بن عبد مناف قالت: كأني أنظر إلى عمي شيبة. تعني عبد المطلب. و أنا يومئذ جارية يوم دخل به علينا المطلب بن عبد مناف. فكنت أول من سبق إليه فالتزمته و خبرت به أهلنا.

و هي يومئذ أسن من عبد المطلب. و قد أسلمت و أدركت رسول الله(ص) و قد كانت أشد الناس على ابنها مخرمة.

52/ 8 أخبرني محمد بن عمر. حدثنا عبد الله بن جعفر عن أم بكر بنت المسور عن أبيها أن رقيقة بنت صيفي بن هاشم بن عبد مناف. و هي أم مخرمة بن نوفل. حذرت رسول الله(ص) فقالت: قريشا قد اجتمعت تريد بياتك الليلة. قال المسور: فتحول رسول الله(ص) عن فراشه و بات عليه علي بن أبي طالب(ع)

42

(1)

ذكر أزواج رسول الله(ص)

4126- خديجة بنت خويلد

بن أسد بن عبد العزى بن قصي. و هي أول امرأة تزوجها رسول الله(ص) و قد حكينا أمرها و كتبنا نسبها و خبرها و تزويج رسول الله(ص) إياها قبل النبوة و إسلامها و ولدها و وفاتها في أول الكتاب.

و تزوج رسول الله(ص) بعدها:

4127- سودة بنت زمعة بن قيس‏

بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي. و أمها الشموس بنت قيس بن عمرو بن زيد بن لبيد بن خداش بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار من الأنصار. تزوجها السكران بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي و أسلمت بمكة قديما و بايعت. و أسلم زوجها السكران بن عمرو. و خرجا جميعا مهاجرين إلى أرض الحبشة في الهجرة الثانية.

53/ 8 أخبرنا محمد بن عمر قال: أخبرني مخرمة بن بكير عن أبيه قال: [قدم السكران بن عمرو مكة من أرض الحبشة و معه امرأته سودة بنت زمعة فتوفي عنها بمكة. فلما حلت أرسل إليها رسول الله(ص) فخطبها فقالت: أمري إليك يا رسول الله. فقال رسول الله(ص):، مري رجلا من قومك يزوجك،. فأمرت حاطب بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ود فزوجها فكانت أول امرأة تزوجها رسول الله(ص)

بعد خديجة].

أخبرنا محمد بن عمر. أخبرنا محمد بن عبد الله بن مسلم قال: سمعت أبي يقول: تزوج رسول الله(ص) سودة في رمضان سنة عشر من النبوة بعد وفاة

____________

4126 انظر ترجمة رقم (4114).

4127 ذيل المذيل للطبري (69)، و السمط الثمين (101)، و الجمع بين رجال الصحيحين (607)، و الإصابة ترجمة (603)، و الأعلام (3/ 145).

43

(1) خديجة و قبل تزوج عائشة. و دخل بها بمكة و هاجر بها إلى المدينة.

أخبرنا محمد بن عمر. أخبرنا محمد بن عبد الله عن الزهري عن عروة عن عائشة قال: و حدثني ابن أبي الزناد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت: كانت سودة بنت زمعة قد أسنت. و كان رسول الله(ص) لا يستكثر منها و قد علمت مكاني من رسول الله(ص) و أنه يستكثر مني. فخافت أن يفارقها و ضنت بمكانها عنده فقالت:

يا رسول الله يومي الذي يصيبني لعائشة و أنت منه في حل. فقبله النبي(ص) و في ذلك نزلت: «وَ إِنِ امْرَأَةٌ خافَتْ مِنْ بَعْلِها نُشُوزاً أَوْ إِعْراضاً» النساء: 128.

الآية.

أخبرنا محمد بن عمر قال: حدثني معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة أن سودة وهبت يومها و ليلتها لعائشة تبتغي بذلك رضي رسول الله(ص)

أخبرنا محمد بن عمر. حدثنا حاتم بن إسماعيل عن النعمان بن ثابت التيمي [قال: قال رسول الله(ص) لسودة بنت زمعة:، اعتدي‏]،. فقعدت له على طريقه ليلة 54/ 8 فقالت: يا رسول الله ما بي حب الرجال و لكني أحب أن أبعث في أزواجك فأرجعني.

قال: فرجعها رسول الله(ص)

أخبرنا مسلم بن إبراهيم. حدثنا هشام الدستوائي. حدثنا القاسم بن أبي بزة أن النبي(ص) بعث إلى سودة بطلاقها فلما أتاها جلست على طريقه بيت عائشة. فلما رأته قالت: أنشدك بالذي أنزل عليك كتابه و اصطفاك على خلقه لم طلقتني. الموجدة وجدتها في؟ قال:، لا،. قالت: فإني أنشدك بمثل الأولى أ ما راجعتني و قد كبرت و لا حاجة لي في الرجال و لكني أحب أن أبعث في نسائك يوم القيامة. فراجعها النبي(ص) قالت: فإني قد جعلت يومي و ليلتي لعائشة حبة رسول الله(ص)

أخبرنا محمد بن حميد العبدي. أخبرنا معمر قال: بلغني أن النبي(ص) كان أراد فراق سودة فكلمته في ذلك فقالت: يا رسول الله ما بي على الأزواج حرص و لكني أحب أن يبعثني الله يوم القيامة زوجا لك.

أخبرنا محمد بن حميد العبدي عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه أن سودة كانت وهبت يومها لعائشة(ع)

أخبرنا يزيد بن هارون. أخبرنا حماد بن سلمة عن ثابت البناني عن سمية

44

(1) عائشة أنها كانت تقول: ما من الناس امرأة أحب إلي أن أكون في مسلاخها من سودة بنت زمعة إلا أنها امرأة فيها حسد.

أخبرنا أبو معاوية الضرير. أخبرنا الأعمش عن إبراهيم قال: قالت سودة لرسول الله(ص): صليت خلفك البارحة فركعت بي حتى أمسكت بأنفي مخافة أن يقطر الدم. قال: فضحك. و كانت تضحكه الأحيان بالشي‏ء.

أخبرنا عفان بن مسلم. أخبرنا أبو عوانة عن فراس عن عامر عن مسروق عن [عائشة قالت: اجتمع أزواج النبي(ص) ذات يوم فقلنا: يا رسول الله أينا أسرع لحاقا 55/ 8 بك؟ قال:، أطولكن يدا،. فأخذنا قصبة نذرعها فكانت سودة بنت زمعة بن قيس أطولنا ذراعا. قالت: و توفي رسول الله(ص) فكانت سودة أسرعنا به لحاقا فعرفنا بعد ذلك إنما كان طول يدها الصدقة. و كانت امرأة تحب الصدقة].

قال محمد بن عمر: هذا الحديث وهل في سودة و إنما هو في زينب بنت جحش و هي كانت أول نساء رسول الله(ص) لحوقا به. و توفيت في خلافة عمر بن الخطاب. و بقيت سودة بنت زمعة فيما حدثنا به محمد بن عبد الله بن مسلم عن أبيه أن سودة توفيت في شوال سنة أربع و خمسين بالمدينة في خلافة معاوية بن أبي سفيان. قال محمد بن عمر: و هذا الثبت عندنا.

أخبرنا محمد بن عمر. أخبرنا ابن أبي ذئب عن صالح مولى التؤامة قال:

سمعت أبا هريرة يقول: [حج رسول الله(ص) بنسائه عام حجة الوداع ثم قال: هذه الحجة ثم ظهور الحصر.] قال أبو هريرة: و كان كل نساء النبي(ص) يحججن إلا سودة بنت زمعة و زينب بنت جحش. قالتا: لا تحركنا دابة بعد رسول الله(ص)

و حدثنا محمد بن عمر. حدثنا حماد بن زيد عن هشام عن ابن سيرين قال:

قالت سودة حججت و اعتمرت فأنا أقر في بيتي كما أمرني الله. عز و جل.

و حدثنا يعقوب بن إبراهيم عن أبيه عن صالح بن كيسان عن صالح بن نبهان مولى التؤامة أنه سمع أبا هريرة يقول: [قال رسول الله(ص) .. حين رجع من حجة الوداع:، هذه في ظهور الحصر]،. قال صالح: و كانت سودة تقول لا أحج بعدها أبدا.

أخبرنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب. حدثنا أفلح بن حميد عن القاسم بن محمد 56/ 8 عن عائشة أنها قالت: استأذنت سودة رسول الله(ص) ليلة المزدلفة أن تدفع قبله‏

45

(1) و قبل حطمة الناس. و كانت امرأة ثبطة. يقول القاسم: و الثبطة الثقيلة. قال: فأذن لها فخرجت قبل دفعه الناس أو حبسنا حتى أصبحنا فدفعنا بدفعة. و لأن أكون استأذنت رسول الله كما استأذنته سودة فأكون أدفع بإذنه قبل الناس أحب إلي من مفروح به.

أخبرنا محمد بن عبيد الطنافسي. حدثنا عبيد الله بن عمر عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت: وددت أن كنت استأذنت رسول الله(ص) كما استأذنته سودة فأصلي الصبح بمنى قبل أن يجي‏ء الناس. فقالوا لعائشة: استأذنته سودة؟ فقالت: نعم. إنها كانت امرأة ثقيلة ثبطة فأذن لها.

أخبرنا عبد الله بن وهب المصري عن أفلح بن حميد عن القاسم بن محمد عن عائشة زوج النبي(ص) أن سودة بنت زمعة استأذنت رسول الله(ص) في أن تتقدم من جمع إلى منى. و كانت امرأة ثقيلة ثبطة. فأذن لها.

حدثنا محمد بن عمر عن عبد الحكيم بن عبد الله بن أبي فروة قال: سمعت عبد الرحمن الأعرج يحدثنا في مجلسه في المدينة يقول: أطعم رسول الله(ص)

سودة بنت زمعة بخيبر ثمانين وسقا تمرا و عشرين وسقا شعيرا. قال: و يقال قمح.

أخبرنا عارم بن الفضل. حدثنا حماد بن زيد عن هشام بن حسان عن محمد بن عمر أن عمر بن الخطاب بعث إلى سودة بنت زمعة بغرارة من دراهم فقالت: ما هذه؟

قالوا: دراهم. قالت: في الغرارة مغل التمر. يا جارية بلغيني القنع. قال: ففرقتها.

أخبرنا هشام بن محمد بن السائب الكلبي عن أبيه عن أبي صالح عن ابن عباس قال: كانت سودة بنت زمعة عند السكران بن عمرو أخي سهيل بن عمرو 57/ 8 فرأت في المنام كأن النبي(ص) أقبل يمشي حتى وطي‏ء على عنقها. فأخبرت زوجها بذلك فقال: و أبيك لئن صدقت رؤياك لأموتن و ليتزوجنك رسول الله(ص)

فقالت: حجرا و سترا. و قال هشام: احجر تنفي عن نفسها ذاك. ثم رأت في المنام ليلة أخرى أن قمرا أنقض عليها من السماء و هي مضطجعة. فأخبرت زوجها فقال:

و أبيك لئن صدقت رؤياك لم ألبث إلا يسيرا حتى أموت و تزوجين من بعدي. فاشتكى السكران من يومه ذلك فلم يلبث إلا قليلا حتى مات. و تزوجها رسول الله(ص)

أخبرنا محمد بن عبيد الطنافسي. حدثني محمد بن عمرو عن أبي سلمة بن عبد الرحمن و يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب قالا: جاءت [خولة بنت حكيم بن‏

46

(1) الأوقص السلمية امرأة عثمان بن مظعون إلى رسول الله(ص) فقالت: يا رسول الله كأني أراك قد دخلتك خلة لفقد خديجة. فقال:، أجل. كانت أم العيال و ربة البيت،.

قالت: أ فلا أخطب عليك؟ قال:، بلى فإنكن معشر النساء أرفق بذلك،. فخطبت عليه سودة بنت زمعة من بني عامر بن لؤي و خطبت عليه عائشة بنت أبي بكر فتزوجها.

فبنى بسودة بمكة و عائشة يومئذ بنت ست سنين. حتى بنى بها بعد ذلك حين قدم المدينة].

أخبرنا محمد بن عمر. أخبرنا محمد بن عبد الله بن مسلم عن أبيه قال: توفيت سودة بنت زمعة بالمدينة في شوال سنة أربع و خمسين في خلافة معاوية بن أبي سفيان.

58/ 8

4128- عائشة بنت أبي بكر الصديق‏

بن أبي قحافة بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي. و أمها أم رومان بنت عمير بن عامر بن دهمان بن الحارث بن غنم بن مالك بن كنانة.

أخبرنا هشام بن محمد بن السائب الكلبي عن أبيه عن أبي صالح عن ابن عباس قال: خطب رسول الله(ص) إلى أبي بكر الصديق عائشة فقال أبو بكر:

يا رسول الله قد كنت وعدت بها أو ذكرتها لمطعم بن عدي بن نوفل بن عبد مناف لابنه جبير فدعني حتى أسلها منهم. ففعل. ثم تزوجها رسول الله(ص) و كانت بكرا.

أخبرنا محمد بن عمر. أخبرنا عبد الرحمن بن أبي الرجال عن أبيه عن أمه عمرة بنت عبد الرحمن بن سعد بن زرارة قالت: سمعت عائشة تقول: تزوجني رسول الله(ص) في شوال سنة عشر من النبوة قبل الهجرة لثلاث سنين و أنا ابنة ست سنين.

و هاجر رسول الله(ص) فقدم المدينة يوم الاثنين لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول. و أعرس بي في شوال على رأس ثمانية أشهر من المهاجر. و كنت يوم دخل بي ابنة تسع سنين.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثني أبو حمزة ميمون مولى عروة بن الزبير عن عروة عن عائشة قالت: تزوجني رسول الله و إني لألعب مع الجواري. فما دريت أن رسول‏

____________

4128 الإصابة ترجمة (701)، و السمط الثمين (29)، و الطبري (3/ 67)، و ذيل المذيل (2/ 43)، و تاريخ الخميس (1/ 475)، و الدر المنثور (280)، و صبح الأعشى (5/ 435)، و منهاج السنة (2/ 182، 186، 192، 198)، و الأعلام (3/ 240).

47

(1) الله تزوجني حتى أخذتني أمي فحبستني في البيت عن الخروج فوقع في نفسي أني تزوجت. فما سألتها حتى كانت أمي هي التي أخبرتني.

أخبرنا محمد بن عمر. أخبرنا عبد الرحمن بن أبي الزناد عن هشام بن عروة عن 59/ 8 أبيه عن عائشة قالت: تزوجني رسول الله(ص) و أنا بنت ست سنين و دخل علي و أنا بنت تسع سنين. و لقد دخلت عليه و إني لألعب بالبنات مع الجواري فيدخل فينقمع منه صواحبي فيخرجن فيخرج رسول الله(ص) فيسر بهن علي.

أخبرنا وكيع بن الجراح عن سفيان عن إسماعيل بن أمية عن عبد الله بن عروة عن عروة عن عائشة قالت: تزوجني رسول الله(ص) في شوال و بنى بي في شوال. فأي نساء رسول الله(ص) كان أحظى عنده مني؟ و كانت عائشة تستحب أن تدخل نساؤها في شوال.

أخبرنا عبد الله بن نمير عن الأجلح عن عبد الله بن أبي مليكة قال: خطب رسول الله(ص) عائشة إلى أبي بكر الصديق فقال: يا رسول الله إني كنت أعطيتها مطعما لابنه جبير فدعني حتى أسلها منهم. فاستسلها منهم فطلقها فتزوجها رسول الله(ص)

أخبرنا يزيد بن هارون. حدثنا فضيل بن مرزوق عن عطية قال: [خطب رسول الله(ص) عائشة بنت أبي بكر و هي صبية. فقال أبو بكر: أي رسول الله. أ يتزوج الرجل ابنة أخيه؟ فقال:، إنك أخي في ديني‏]،. قال: فزوجها إياه على متاع بيت قيمته خمسون أو نحو من خمسين فأتتها حاضنتها و هي تلعب مع الصبيان فأخذت بيدها فانطلقت بها إلى البيت فأصلحتها و أخذت معها حجابا فأدخلتها على رسول الله.

أخبرنا يزيد بن هارون. أخبرنا حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت: تزوجني رسول الله(ص) و أنا بنت ست سنين و أدخلت عليه و أنا بنت تسع سنين. و كنت ألعب على المرجوحة و لي جمة. فأتيت و أنا ألعب عليها فأخذت فهيئت ثم أدخلت عليه و أرى صورتي في حريرة.

أخبرنا يزيد بن هارون. أخبرنا حماد بن سلمة عن حميد الطويل عن عبد الله بن 60/ 8 عبد الله بن عبيد بن عمير قال: وجد رسول الله(ص) على خديجة حتى خشي عليه حتى تزوج عائشة.

أخبرنا وكيع بن الجراح و الفضل بن دكين و محمد بن ربيعة الكلابي عن‏

48

(1) الفضيل بن مرزوق عن عطية العوفي أن النبي(ص) تزوج عائشة على بيت قيمته خمسون أو نحو من خمسين درهما.

أخبرنا وكيع عن سفيان عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة أن النبي(ص) تزوج عائشة و هي ابنة سبع سنين و بنى بها و هي ابنة تسع و مات عنها و هي ابنة ثماني عشرة.

أخبرنا وكيع عن هشام بن عروة عن أبيه أن النبي(ص) تزوج عائشة و هي ابنة ست سنين أو سبع و بنى بها و هي ابنة تسع.

أخبرنا أبو معاوية الضرير. حدثنا الأعمش عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة قالت: تزوجها رسول الله(ص) و هي بنت تسع سنين و مات عنها و هي ابنة ثماني عشرة.

أخبرنا الفضل بن دكين. حدثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة قال:

تزوج رسول الله(ص) عائشة و هي بنت ست سنين و دخل بها و هي بنت تسع سنين و مات عنها(ص) و هي ابنة ثماني عشرة سنة.

أخبرنا عبد الوهاب بن عطاء. أخبرنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن مصعب بن سعد مثله.

أخبرنا أبو عاصم النبيل الضحاك بن مخلد و الفضل بن دكين و محمد بن عبد الله الأسدي قالوا: حدثنا سفيان عن إسماعيل بن أمية عن عبد الله بن عروة عن عائشة قالت: تزوجني رسول الله(ص) في شوال و أدخلت عليه في شوال. فأي نسائه كان أحظى عنده مني؟ و كانت تستحب أن تدخل نسائها في شوال. و قال أبو عاصم: إنما 61/ 8 كره الناس أن يدخلوا النساء في شوال لطاعون وقع في شوال في الزمن الأول. قال أبو عاصم: و أخبرنا سفيان هذا الحديث سنة ست و أربعن و مائة بمكة في دار الحسن بن وهب الجمحي.

أخبرنا مسلم بن إبراهيم. أخبرنا جعفر بن سليمان. أخبرنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت: تزوج بي النبي(ص) و أنا ابنة سبع سنين و دخل بي و أنا ابنة تسع سنين. و كنت ألعب بالبنات مع صواحبي فإذا جاء وهن بين أيدينا يقول لنا النبي(ص):، مكانكن،.

أخبرنا عفان بن مسلم. أخبرنا وهيب. أخبرنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة

49

(1) قالت: كنت ألعب بالبنات عند رسول الله(ص) و كن يأتينني صواحبي ينقمعن من رسول الله(ص) و كان رسول الله يسر بهن إلي فيلعبن معي.

أخبرنا عفان بن مسلم. أخبرنا وهيب. أخبرنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن رسول الله(ص) تزوجها و هي ابنة ست سنين و بنى بها و هي ابنة تسع سنين.

و كانت عنده تسع سنين.

أخبرنا عارم بن الفضل. أخبرنا حماد بن زيد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت: تزوجني رسول الله(ص) و أنا ابنة سبع سنين و بنى بي و أنا ابنة تسع.

أخبرنا كثير بن هشام. حدثنا جعفر بن برقان عن الزهري قال: ملك رسول الله عقدة عائشة و هي ابنة ست سنين. و جمعها و هي ابنة تسع سنين. و توفي عنها و هي ابنة ثماني عشرة.

أخبرنا محمد بن حميد العبدي. حدثنا معمر عن الزهري و هشام بن عروة قالا:

نكح النبي(ص) عائشة و هي ابنة تسع سنوات أو سبع.

62/ 7 أخبرنا أحمد بن إسحاق الحضرمي. أخبرنا وهيب عن عبيد الله بن عمر عن يزيد بن رومان عن عروة عن عائشة قالت: كنت ألعب بالبنات على عهد رسول الله(ص)

أخبرنا محمد بن عمر. أخبرنا خارجة بن عبد الله عن يزيد بن رومان عن عروة عن عائشة قالت: دخل علي رسول الله(ص) يوما و أنا ألعب بالبنات فقال:، ما هذا يا عائشة؟، فقلت خيل سليمان. فضحك.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثنا إسرائيل عن الأعمش عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة قالت: تزوج بي رسول الله(ص) و أنا ابنة ست سنين. و بنى بي و أنا ابنة تسع سنين. و توفي رسول الله(ص) و أنا ابنة ثماني عشرة.

أخبرنا محمد بن عمر. حدثنا موسى بن محمد بن عبد الرحمن عن ريطة عن عمرة بنت عبد الرحمن عن عائشة أنها سئلت: متى بنى بك رسول الله(ص)؟ فقالت:

لما هاجر رسول الله(ص) إلى المدينة خلفنا و خلف بناته. فلما قدم المدينة بعث إلينا زيد بن حارثة و بعث معه أبا رافع مولاه و أعطاهما بعيرين و خمسمائة درهم أخذها رسول الله(ص) من أبي بكر يشتريان بها ما يحتاجان إليه من الظهر و بعث أبو بكر معهما عبد الله بن أريقط الديلي ببعيرين أو ثلاثة. و كتب إلى عبد الله بن أبي بكر يأمره‏

50

(1) أن يحمل اهله أمي أم رومان و أنا و أختي أسماء امرأة الزبير. فخرجوا مصطحبين.

فلما انتهوا إلى قديد اشترى زيد بن حارثة بتلك الخمسمائة ثلاثة أبعرة ثم رحلوا من مكة جميعا و صادفوا طلحة بن عبيد الله يريد الهجرة بآل أبي بكر فخرجنا جميعا و خرج زيد بن حارثة و أبو رافع بفاطمة و أم كلثوم و سودة بنت زمعة. و حمل زيد أم أيمن و أسامة بن زيد. و خرج عبد الله بن أبي بكر بأم رومان و أختيه. و خرج طلحة بن عبيد الله و اصطحبنا جميعا حتى إذا كنا بالبيض من منى نفر بعيري و أنا في محفة معي 63/ 8 فيها أمي. فجعلت أمي تقول: وا بنتاه! وا عروساه! حتى أدرك بعيرنا و قد هبط من لفت فسلم الله. عز و جل. ثم أنا قدمنا المدينة فنزلت مع عيال أبي بكر. و نزل آل رسول الله و رسول الله(ص) يومئذ يبني المسجد و أبياتا حول المسجد فأنزل فيها اهله. و مكثنا أياما في منزل أبي بكر. ثم قال أبو بكر: يا رسول الله ما يمنعك من أن تبني بأهلك؟

قال رسول الله(ص):، الصداق،. فأعطاه أبو بكر الصداق اثنتي عشرة أوقية و نشا فبعث بها رسول الله(ص) إلينا. و بنى بي رسول الله في بيتي هذا الذي أنا فيه و هو الذي توفي فيه رسول الله(ص) و جعل رسول الله لنفسه بابا في المسجد وجاه باب عائشة.

قالت: و بنى رسول الله(ص) بسودة في أحد تلك البيوت التي إلى جنبي فكان رسول الله(ص) يكون عندها.

أخبرنا أحمد بن عبد الله بن يونس. أخبرنا زهير بن معاوية. أخبرنا هشام بن عروة عن عروة عن عائشة أن سودة وهبت يومها لعائشة فقالت: يومي لعائشة. و كان رسول الله(ص) يقسم لعائشة يومها و يوم سودة.

أخبرنا يزيد بن هارون. أخبرنا حماد بن سلمة عن هشام. يعني ابن عروة. عن عباد بن حمزة بن عبد الله بن الزبير عن عائشة قالت: قلت يا رسول الله إن النساء قد اكتنين فكنني. قال:، تكنى بابنك عبد الله،.

أخبرنا حجاج بن نصر. أخبرنا عيسى بن ميمون عن القاسم بن محمد عن عائشة قالت: فضلت على نساء النبي(ص) بعشر. قيل:، ما هن يا أم المؤمنين؟، قالت:

لم ينكح بكرا قط غيري. و لم ينكح امرأة أبواها مهاجران غيري. و أنزل الله. عز و جل.

براءتي من السماء. و جاءه جبريل بصورتي من السماء في حريرة و قال: تزوجها فإنها 64/ 8 امرأتك. فكنت أغتسل أنا و هو من إناء واحد. و لم يكن يصنع ذلك بأحد من نسائه غيري. و كان يصلي و أنا معترضة بين يديه و لم يكن يفعل ذلك بأحد من نسائه غيري.

51

(1) و كان ينزل عليه الوحي و هو معي و لم يكن ينزل عليه و هو مع أحد من نسائه غيري.

و قبض الله نفسه و هو بين سحري و نحري. و مات في الليلة التي كان يدور علي فيها و دفن في بيتي.

أخبرنا شبابة بن سوار. حدثنا شعبة عن الحكم عن أبي وائل قال: قال عمار و ذكر عائشة فقال: أما أنا نعلم أنها زوجة رسول الله في الدنيا و الآخرة.

أخبرنا المعلى بن أسد. حدثنا وهيب بن خالد و عبد العزيز بن المختار قالا:

أخبرنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن رسول الله(ص) قال لها:، رأيتك في المنام مرتين. أرى رجلا يحملك في سرقة من حرير فيقول هذه امرأتك فاكشف عنها فإذا هي أنت فأقول إن يك هذا من عند الله يمضه،.

أخبرنا عفان بن مسلم. حدثنا وهيب بن خالد. حدثنا هشام بن عروة عن عباد بن حمزة بن عبد الله بن الزبير أن عائشة قالت: يا نبي الله أ لا تكنيني؟ فقال النبي(ص):، اكتني بابنك عبد الله،. فكانت تكنى بأم عبد الله.

أخبرنا عفان بن مسلم. أخبرنا مهدي بن ميمون. حدثنا شعيب بن الحبحاب قال: سمعت الشعبي يحدث عن مسروق قال: كان إذا حدث عن عائشة أم المؤمنين يقول: حدثتني الصادقة بنت الصديق المبرأة كذا و كذا. و قال غيره في هذا الحديث: حبيبة حبيب الله.

حدثنا هشام أبو الوليد الطيالسي. حدثنا أبو عوانة عن فراس عن عامر عن مسروق أن امرأة قالت لعائشة: يا أمه. فقالت: لست بأمك. أنا أم رجالكم.

65/ 8 أخبرنا هشام أبو الوليد الطيالسي. حدثنا أبو عوانة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أنه كان لها بنات. تعني اللعب. فكان إذا دخل النبي(ص) استتر بثوبه منها. قال أبو عوانة: لكي لا تمتنع.

أخبرنا هشام أبو الوليد. حدثنا أبو عوانة عن عبد الملك بن عمير عن عائشة أنها قالت: أعطيت خلالا ما أعطيتها امرأة. ملكني رسول الله(ص) و أنا بنت سبع سنين.

و أتاه الملك بصورتي في كفه فنظر إليها و بنى بي لتسع سنين. و رأيت جبريل و لم تره امرأة غيري. و كنت أحب نسائه إليه. و كان أبي أحب أصحابه إليه. و مرض رسول الله في بيتي فمرضته فقبض و لم يشهده غيري و الملائكة.

52

(1) أخبرنا هشام أبو الوليد الطيالسي. حدثنا شريك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن سودة لما كبرت وهبت يومها لي فكان رسول الله(ص) يقسم لي يومي و يومها.

أخبرنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن حميد بن عريب قال: وقع رجل في عائشة يوم الجمل و اجتمع عليه الناس. فقال عمار: ما هذا؟

قالوا: رجل يقع في عائشة. فقال له عمار: اسكت مقبوحا منبوحا. أ تقع في حبيبة رسول الله(ص)؟ إنها لزوجته في الجنة.

أخبرنا أبو بكر بن عبد الله بن أبي أويس. حدثني سليمان بن بلال عن أسامة بن زيد الليثي عن أبي سلمة الماجشون عن أبي محمد مولى [الغفاريين أن عائشة قالت للنبي(ص): من أزواجك في الجنة؟ قال:، أنت منهن‏]،.

أخبرنا يزيد بن هارون. أخبرنا إسماعيل بن أبي خالد عن مصعب بن إسحاق بن طلحة قال: أخبرت أن رسول الله(ص) قال:، لقد أريتها في الجنة ليهون 66/ 8 بذلك على موتي كأني أرى كفيها،. يعني عائشة.

أخبرنا عبد الله بن نمير. أخبرنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت: كنت ألعب بالبنات و يجئن صواحبات لي فيلعبن معي فإذا رأين رسول الله انقمعن منه.

فكان رسول الله يدخلهن فيلعبن معي.

أخبرنا أبو معاوية الضرير عن إسماعيل بن سميع عن مسلم البطين قال: [قال رسول الله(ص):، عائشة زوجي في الجنة]،.

أخبرنا أبو معاوية الضرير عن هشام بن عروة عن عباد بن حمزة عن عائشة قالت: أتيت النبي(ص) فقلت: يا رسول الله كنيت نساءك فاكنني. قال:، اكتني بابن أختك عبد الله،.

أخبرنا أنس بن عياض الليثي عن هشام بن عروة عن عباد بن حمزة أن عائشة قالت: يا نبي الله أ لا تكنيني؟ فقال النبي(ص):، اكتني بابنك عبد الله بن الزبير،.

فكانت تكنى بأم عبد الله.

أخبرنا أبو معاوية الضرير. حدثنا الأعمش عن مسلم عن مسروق أنه قيل له: هل كانت عائشة تحسن الفرائض؟ فقال: إي و الذي نفسي بيده لقد رأيت مشيخة