رجال النجاشي

- الشيخ أحمد بن علي النجاشي المزيد...
462 /
3

مقدمة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ‏

و صلواته على سيدنا محمد النبي و على أهل بيته الطاهرين أما بعد، فإني وقفت على ما ذكره السيد الشريف- أطال الله بقاءه و أدام توفيقه- من تعيير قوم من مخالفينا أنه لا سلف لكم و لا مصنف. و هذا قول من لا علم له بالناس و لا وقف على أخبارهم، و لا عرف منازلهم و تاريخ أخبار أهل العلم، و لا لقي أحدا فيعرف منه، و لا حجة علينا لمن لم يعلم و لا عرف. و قد جمعت من ذلك ما استطعته، و لم أبلغ غايته، لعدم أكثر الكتب، و إنما ذكرت ذلك عذرا إلى من وقع إليه كتاب لم أذكره. و قد جعلت للأسماء أبوابا على الحروف ليهون على الملتمس لاسم مخصوص منها. [و ها] أنا أذكر المتقدمين في التصنيف من سلفنا الصالح، و هي أسماء قليلة، و من الله أستمد المعونة، على أن لأصحابنا- (رحمهم الله)- في بعض هذا الفن كتبا ليست مستغرقة لجميع ما رسمه، و أرجو أن يأتي في ذلك على ما رسم و حد إن شاء الله [تعالى‏]. و ذكرت لرجل طريقا واحدا حتى لا يكثر (تكثر) الطرق فيخرج عن الغرض.

4

ذكر الطبقة الأولى‏

1 أبو رافع مولى رسول الله (صلى الله عليه و آله)

، و اسمه أسلم، كان للعباس بن عبد المطلب رحمة الله عليه فوهبه للنبي (صلى الله عليه و آله). فلما بشر النبي بإسلام العباس أعتقه. أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد الجندي، قال: حدثنا أحمد بن معروف قال: حدثنا الحارث الوراق و الحسين بن فهم عن محمد بن سعد كاتب الواقدي قال: أبو رافع .. و ذكر هذا الحديث. و أخبرنا محمد بن جعفر الأديب قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد في تاريخه أنه يقال: إن اسم أبي رافع إبراهيم .. و أسلم أبو رافع قديما بمكة، و هاجر إلى المدينة و شهد مع النبي (صلى الله عليه و آله) مشاهده و لزم أمير المؤمنين (عليه السلام) من بعده، و كان من خيار الشيعة، و شهد معه حروبه، و كان صاحب بيت ماله بالكوفة. و ابناه عبيد الله و علي كاتبا أمير المؤمنين (عليه السلام).

أخبرنا محمد بن جعفر قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا أبو الحسين أحمد بن يوسف الجعفي قال: حدثنا علي بن الحسن بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام) قال: حدثنا إسماعيل بن محمد بن عبد الله بن علي بن الحسين قال: حدثنا إسماعيل بن الحكم الرافعي، عن عبد الله‏

5

بن عبيد الله بن أبي رافع، عن أبيه، عن أبي رافع قال‏

: دخلت على رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) و هو نائم أو يوحى إليه، و إذا حية في جانب البيت فكرهت أن أقتلها فأوقظه فاضطجعت بينه و بين الحية حتى أن كان منها سوء يكون إلى دونه فاستيقظ و هو يتلو هذه الآية

إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ هُمْ راكِعُونَ‏

، ثم قال: الحمد لله الذي أكمل لعلي منيته و هنيئا لعلي بتفضيل الله إياه. ثم التفت فرءاني إلى جانبه فقال: ما أضجعك هاهنا يا با رافع فأخبرته خبر الحية فقال: قم إليها فاقتلها، فقتلتها. ثم أخذ رسول الله (صلى الله عليه و آله) بيدي فقال: يا با رافع كيف أنت و قوم يقاتلون عليا [و] هو على الحق و هم على الباطل، يكون حقا في الله جهادهم، فمن لم يستطع جهادهم فبقلبه، فمن لم يستطع فليس وراء ذلك شي‏ء، فقلت: ادع لي إن أدركتهم أن يعينني الله و يقويني على قتالهم. فقال: اللهم إن أدركهم فقوه و أعنه ثم خرج إلى الناس فقال: يا أيها الناس، من أحب أن ينظر إلى أميني على نفسي و أهلي فهذا أبو رافع أميني على نفسي.

قال عون بن عبيد الله بن أبي رافع‏

: فلما بويع علي و خالفه معاوية بالشام و سار طلحة و الزبير إلى البصرة قال أبو رافع: هذا قول رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) سيقاتل عليا قوم يكون حقا في الله جهادهم.

فباع أرضه بخيبر و داره ثم خرج مع علي (عليه السلام)، و هو شيخ كبير له خمس و ثمانون سنة، و قال: الحمد لله لقد أصبحت [و] لا أحد بمنزلتي لقد بايعت البيعتين بيعة العقبة و بيعة الرضوان، و صليت القبلتين و هاجرت الهجر الثلاث، قلت: و ما الهجر الثلاث، قال: هاجرت مع جعفر بن أبي طالب رحمة الله عليه (رحمه الله) إلى أرض الحبشة، و هاجرت مع رسول الله (صلى الله عليه و آله) إلى المدينة، و هذه الهجرة مع علي بن أبي طالب (عليه السلام) إلى الكوفة، فلم يزل مع علي حتى استشهد علي (عليه السلام)، فرجع أبو رافع إلى المدينة مع الحسن (عليه السلام) و لا دار له بها و لا

6

أرض، فقسم له الحسن دار علي (عليه السلام) بنصفين و أعطاه سنخ (سنح) أرض أقطعه إياها، فباعها عبيد الله بن أبي رافع من معاوية بمائة ألف و سبعين ألفا. و بهذا الإسناد عن عبيد الله بن أبي رافع في حديث أم كلثوم بنت أمير المؤمنين (عليه السلام) أنها استعارت من أبي رافع حليا من بيت المال بالكوفة. و لأبي رافع كتاب السنن و الأحكام و القضايا. أخبرنا محمد بن جعفر النحوي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا حفص بن محمد بن سعيد الأحمسي قال: حدثنا حسن بن حسين الأنصاري قال: حدثنا علي بن القاسم الكندي، عن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع، عن أبيه، عن جده أبي رافع، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) أنه كان إذا صلى قال في أول الصلاة .. و ذكر الكتاب إلى آخره بابا بابا: الصلاة و الصيام و الحج و الزكاة و القضايا. و روى هذه النسخة من الكوفيين أيضا زيد بن محمد بن جعفر بن المبارك يعرف بابن أبي اليابس عن الحسين بن الحكم الحبري قال: حدثنا حسن بن حسين بإسناده. و ذكر شيوخنا أن بين النسختين اختلافا قليلا، و رواية أبي العباس أتم. و لابن أبي رافع كتاب آخر، و هو:

2 علي بن أبي رافع‏

تابعي من خيار الشيعة كانت له صحبة من أمير المؤمنين (عليه السلام)، و كان كاتبا له، و حفظ كثيرا، و جمع كتابا في فنون من الفقه: الوضوء و الصلاة و سائر الأبواب.

أخبرني أبو الحسن التميمي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا

7

علي بن القاسم البجلي قراءة عليه قال: حدثني أبو الحسن علي بن إبراهيم بن المعلى البزاز قال: حدثنا عمر بن محمد بن عمر بن علي بن الحسين قال: حدثني أبو محمد عبد الرحمن بن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع- و كان كاتب أمير المؤمنين (عليه السلام)- أنه كان يقول‏

: إذا توضأ أحدكم للصلاة فليبدأ باليمين قبل الشمال من جسده‏

و ذكر الكتاب. قال عمر بن محمد: و أخبرني موسى بن عبد الله بن الحسن عن أبيه أنه كتب هذا الكتاب عن عبيد الله بن علي بن أبي رافع، و كان يعظمونه و يعلمونه. قال أبو العباس بن سعيد: حدثنا عبد الله بن أحمد بن مستورد قال: حدثنا مخول بن إبراهيم النهدي قال: سمعت موسى بن عبد الله بن الحسن يقول: سأل أبي رجل عن التشهد فقال: هات كتاب ابن أبي رافع فأخرجه فأملاه علينا. و قد طرق عمر بن محمد هذا الكتاب إلى أمير المؤمنين (عليه السلام). أخبرنا أبو الحسن التميمي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا حسن بن القاسم قال: حدثنا معلى عن عمر بن محمد بن عمر قال: حدثنا علي بن عبيد الله بن محمد بن عمر بن علي قال: حدثني أبي محمد، عن أبيه، عن جده عمر بن علي بن أبي طالب عن أمير المؤمنين (عليه السلام)، و ذكر أبواب الكتاب. قال ابن سعيد: حدثنا الحسن عن معلى عن أبي زكريا يحيى بن سالم، عن أبي مريم، عن أبي إسحاق، عن الحارث، عن علي أمير المؤمنين (عليه السلام) من ابتداء باب الصلاة في الكتاب. و ذكر خلافا بين النسختين.

3 ربيعة بن سميع‏

عن أمير المؤمنين (عليه السلام)، له كتاب في زكوات النعم أخبرني الحسين بن عبيد الله و غيره عن جعفر بن محمد بن قولويه قال: حدثنا أبي و سائر شيوخي، عن‏

8

سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن أبي عمير قال: حدثنا عبد الله بن المغيرة قال: حدثنا مقرن عن جده ربيعة بن سميع عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه كتب له في صدقات النعم و ما يؤخذ من ذلك .. و ذكر الكتاب.

4 سليم بن قيس الهلالي‏

له، كتاب يكنى أبا صادق أخبرني علي بن أحمد القمي قال: حدثنا محمد بن الحسن بن الوليد قال: حدثنا محمد بن أبي القاسم ماجيلويه، عن محمد بن علي الصيرفي، عن حماد بن عيسى و عثمان بن عيسى، قال حماد بن عيسى: و حدثنا إبراهيم بن عمر اليماني عن سليم بن قيس بالكتاب.

5 الأصبغ بن نباتة المجاشعي‏

كان من خاصة أمير المؤمنين (عليه السلام)، و عمر بعده. روى عنه عهد الأشتر و وصيته إلى محمد ابنه. أخبرنا ابن الجندي عن أبي علي بن همام، عن الحميري، عن هارون بن مسلم، عن الحسين بن علوان، عن سعد بن طريف، عن الأصبغ بالعهد. و أخبرنا عبد السلام بن الحسين الأديب، عن أبي بكر الدوري، عن محمد بن أحمد بن أبي الثلج، عن جعفر بن محمد الحسني، عن علي بن عبدك، عن الحسن بن ظريف، عن الحسين بن علوان، عن سعد بن طريف، عن الأصبغ بالوصية.

9

6 عبيد الله بن الحر الجعفي‏

الفارس الفاتك الشاعر، له نسخة يرويها عن أمير المؤمنين (عليه السلام). قال أبو العباس أحمد بن علي بن نوح: و قد ذكر ذلك البخاري فقال: إسماعيل بن جعفر بن أبي خصفة عن سليمان بن يسار، و قال: شريك عن عمر بن حبيب عن عبيد الله بن حر، حديثه في الكوفيين.

قال أبو العباس: حدثنا الحسين بن إبراهيم قال: حدثنا محمد بن هارون الهاشمي قال: حدثنا محمد بن الحسن بن الحسين و عيسى بن عبد الله الطيالسي العسكري قالا: حدثنا محمد بن سعيد الأصفهاني قال: حدثنا شريك، عن جابر، عن عمرو بن حريث، عن عبيد الله بن الحر

أنه سأل الحسين بن علي (عليهما السلام) عن خضابه فقال: أما إنه ليس كما ترون، إنما هو حناء و كتم.

10

باب الألف منه‏

7 أبان بن تغلب بن رباح‏

أبو سعيد البكري الجريري مولى بني جرير بن عبادة بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل، عظيم المنزلة في أصحابنا، لقي علي بن الحسين و أبا جعفر و أبا عبد الله (عليهم السلام)، روى عنهم، و كانت له عندهم منزلة و قدم. و ذكره البلاذري قال: روى أبان عن عطية العوفي. و

قال له أبو جعفر (عليه السلام)

: اجلس في مسجد المدينة و أفت الناس، فإني أحب أن يرى في شيعتي مثلك.

و

قال أبو عبد الله (عليه السلام) لما أتاه نعيه‏

: أما و الله لقد أوجع قلبي موت أبان.

و كان قارئا من وجوه القراء، فقيها، لغويا، سمع من العرب و حكى عنهم. و قال أبو عمرو الكشي في كتاب الرجال: روى أبان عن علي بن الحسين (عليه السلام). و ذكره أبو زرعة الرازي في كتابه ذكر من روى عن جعفر بن محمد (عليه السلام) من التابعين و من قاربهم فقال: أبان بن تغلب [و] روى عن أنس بن مالك. و ذكر أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي ما رواه أبان عن الرجال فقال: و روى عن الأعمش و عن محمد بن المنكدر و عن سماك بن حرب و عن‏

11

إبراهيم النخعي. و كان أبان (رحمه الله) مقدما في كل فن من العلم في القرآن و الفقه و الحديث و الأدب و اللغة و النحو، و له كتب: منها تفسير غريب القرآن و كتاب الفضائل. أخبرنا محمد بن جعفر النحوي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، عن المنذر بن محمد بن المنذر اللخمي قال: حدثني أبي قال: حدثنا عمي الحسين بن سعيد بن أبي الجهم قال: حدثني أبي عن أبان بن تغلب في قوله تعالى: مالِكِ يَوْمِ الدِّينِ‏، و ذكر التفسير إلى آخره، و بهذا الإسناد كتابه الفضائل. و لأبان قراءة مفردة مشهورة عند القراء: أخبرنا أبو الحسن التميمي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا محمد بن يوسف الرازي المقرئ بالقادسية سنة إحدى و ثمانين و مائتين قال: حدثني أبو نعيم الفضل بن عبد الله بن العباس بن معمر الأزدي الطالقاني ساكن سواد البصرة سنة خمس و خمسين و مائتين قال: حدثنا محمد بن موسى بن أبي مريم صاحب اللؤلؤ قال: سمعت أبان بن تغلب- و ما رأيت أحدا أقرأ منه قط- يقول إنما الهمز رياضة، و ذكر قراءته إلى آخرها. و له كتاب صفين، قال أبو الحسن أحمد بن الحسين (رحمه الله): وقع إلي بخط أبي العباس بن سعيد قال: حدثنا أبو الحسين أحمد بن يوسف بن يعقوب الجعفي من كتابه في شوال سنة إحدى و سبعين و مائتين قال: حدثنا محمد بن يزيد النخعي قال: حدثنا سيف بن عميرة عن أبان. و

أخبرنا محمد بن جعفر قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا جعفر بن محمد بن هشام قال: حدثنا علي بن محمد الجريري قال: حدثنا أبان بن محمد بن أبان بن تغلب قال: سمعت أبي يقول‏

: دخلت مع أبي إلى أبي عبد الله (عليه السلام)، فلما بصر به أمر بوسادة فألقيت له، و صافحه و اعتنقه و ساءله و رحب به.

و قال: و كان أبان إذا قدم المدينة تقوضت إليه الحلق، و أخليت له سارية

12

النبي (صلى الله عليه و آله). أخبرنا أحمد بن عبد الواحد قال: حدثنا علي بن محمد القرشي سنة ثمان و أربعين و ثلاثمائة- و فيها مات- قال: حدثنا علي بن الحسن بن فضال، عن محمد بن عبد الله بن زرارة، عن محمد بن أبي عمير، عن عبد الرحمن بن الحجاج قال: كنا في مجلس أبان بن تغلب فجاء [ه‏] شاب فقال: يا با سعيد أخبرني كم شهد مع علي بن أبي طالب (عليه السلام) من أصحاب النبي (صلى الله عليه و آله) قال: فقال له أبان: كأنك تريد أن تعرف فضل علي [(عليه السلام)‏] بمن تبعه من أصحاب رسول الله [صلى عليه و آله‏] قال: فقال الرجل: هو ذاك، فقال: و الله ما عرفنا فضلهم إلا باتباعهم إياه، قال: فقال أبو البلاد: عض ببظر أمه رجل من الشيعة في أقصى الأرض و أدناها يموت أبان لا تدخل مصيبته عليه، قال: فقال أبان له: يا [أ] با البلاد تدري من الشيعة الشيعة الذين إذا اختلف الناس عن رسول الله (صلى الله عليه و آله) أخذوا بقول علي (عليه السلام)، و إذا اختلف الناس عن علي أخذوا بقول جعفر بن محمد (عليه السلام). جمع محمد بن عبد الرحمن بن فنتي بين كتاب التفسير لأبان و بين كتاب أبي روق عطية بن الحارث و محمد بن السائب و جعلها كتابا واحدا. أخبرنا أبو الحسين علي بن أحمد قال: حدثنا محمد بن الحسن، عن الحسن بن متيل، عن محمد بن الحسين الزيات، عن صفوان بن يحيى و غيره، عن أبان بن عثمان عن أبي عبد الله (عليه السلام): أن أبان بن تغلب روى عني ثلاثين ألف حديث، فاروها عنه. قال أبو علي أحمد بن محمد بن رياح الزهري الطحان: حدثنا محمد بن عبد الله بن غالب قال: حدثني محمد بن الوليد، عن يونس بن يعقوب، عن عبد الله بن خفقة قال: قال لي أبان بن تغلب: مررت بقوم يعيبون على روايتي عن جعفر (عليه السلام)، قال: فقلت: كيف تلوموني في روايتي عن رجل ما سألته عن شي‏ء إلا

13

قال: قال رسول الله (صلى الله عليه و آله) قال: فمر صبيان و هم ينشدون: العجب كل العجب بين جمادى و رجب، فسألته عنه فقال: لقاء الأحياء بالأموات.

قال سلامة بن محمد الأرزني: حدثنا أحمد بن علي بن أبان، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن صالح بن السندي، عن أمية بن علي، عن سليم بن أبي حية قال‏

: كنت عند أبي عبد الله (عليه السلام)، فلما أردت أن أفارقه ودعته و قلت: أحب أن تزودني، فقال: ايت أبان بن تغلب فإنه قد سمع مني حديثا كثيرا فما روى لك فاروه عني.

و مات أبان في حياة أبي عبد الله (عليه السلام) سنة إحدى و أربعين و مائة.

8 أبان بن عثمان الأحمر البجلي‏

مولاهم، أصله كوفي، كان يسكنها تارة و البصرة تارة و قد أخذ عنه أهلها: أبو عبيدة معمر بن المثنى و أبو عبد الله محمد بن سلام و أكثروا الحكاية عنه في أخبار الشعراء و النسب و الأيام، روى عن أبي عبد الله و أبي الحسن موسى (عليهما السلام). له كتاب حسن كبير يجمع المبتدأ و المغازي و الوفاة و الردة. أخبرنا بها أبو الحسن التميمي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا علي بن الحسن بن فضال قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن زرارة قال: حدثنا أحمد بن محمد بن أبي نصر عن أبان بها. و أخبرنا أحمد بن عبد الواحد قال: حدثنا علي بن محمد القرشي قال: حدثنا علي بن الحسن بن فضال. و أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى قال: حدثنا أحمد بن محمد بن أبي نصر عن أبان بكتبه.

14

9 أبان بن عبد الملك الثقفي‏

شيخ من أصحابنا، روى عن أبي عبد الله (عليه السلام) كتاب الحج.

10 أبان بن عمر الأسدي‏

ختن آل ميثم بن يحيى التمار، شيخ من أصحابنا، ثقة، لم يرو عنه إلا عبيس بن هشام الناشري. أخبرنا أحمد بن عبد الواحد و غيره عن أبي القاسم علي بن حبشي بن قوني قال: حدثنا حميد بن زياد قال: حدثنا القاسم بن إسماعيل، عن عبيس بن هشام بكتاب أبان بن عمر الأسدي.

11 أبان بن محمد البجلي‏

و هو المعروف بسندي البزاز. أخبرني القاضي أبو عبد الله الجعفي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا محمد بن أحمد القلانسي، عن أبان بن محمد بكتاب النوادر عن الرجال، و هو ابن أخت صفوان بن يحيى، قاله ابن نوح.

باب إبراهيم‏

12 إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى‏

أبو إسحاق مولى أسلم، مدني، روى عن أبي جعفر و أبي عبد الله (عليهما السلام)، و كان خصيصا و العامة لهذه العلة تضعفه. و حكى بعض أصحابنا عن بعض المخالفين أن كتب الواقدي سائرها إنما هي‏

15

كتب إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى، نقلها الواقدي و ادعاها. و ذكر بعض أصحابنا أن له كتابا مبوبا في الحلال و الحرام عن أبي عبد الله (عليه السلام). أخبرنا أبو الحسن النحوي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا المنذر بن محمد القابوسي قال: حدثنا الحسين بن محمد الأزدي قال: حدثنا إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى بكتابه.

13 إبراهيم بن صالح الأنماطي‏

يكنى بأبي إسحاق، كوفي، ثقة لا بأس به، قال لي أبو العباس أحمد بن علي بن نوح: انقرضت كتبه فليس أعرف منها إلا كتاب الغيبة، أخبرنا به عن أحمد بن جعفر قال: حدثنا حميد بن زياد عن عبيد الله بن أحمد بن نهيك عنه.

14 إبراهيم بن سليمان بن أبي داحة المزني‏

مولى آل طلحة بن عبيد الله أبو إسحاق، و كان وجه أصحابنا البصريين في الفقه و الكلام و الأدب و الشعر، و الجاحظ يحكي عنه، و قال الجاحظ: ابن داحة عن محمد بن أبي عمير. له كتب ذكرها بعض أصحابنا في الفهرستات لم أر منها شيئا.

15 إبراهيم بن الحكم بن ظهير الفزاري‏

أبو إسحاق ابن صاحب التفسير عن السدي. له كتب: منها كتاب الملاحم، و كتاب الخطب، أخبرنا محمد بن جعفر قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا يحيى بن زكريا بن شيبان عن إبراهيم بكتبه.

16

16 إبراهيم بن رجاء الجحدري‏

من بني قيس بن ثعلبة، رجل ثقة، من أصحابنا البصريين. له كتب، منها: كتاب الفضائل، أخبرنا محمد بن محمد بن النعمان قال: حدثنا أبو محمد الحسن بن حمزة قال: حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن إبراهيم بن رجاء به.

17 إبراهيم بن مهزيار أبو إسحاق‏

الأهوازي. له كتاب البشارات، أخبرنا الحسين بن عبيد الله قال: حدثنا أحمد بن جعفر قال: حدثنا أحمد بن إدريس قال: حدثنا محمد بن عبد الجبار، عن إبراهيم به.

18 إبراهيم بن هاشم أبو إسحاق‏

القمي أصله كوفي، انتقل إلى قم، قال أبو عمرو الكشي: تلميذ يونس بن عبد الرحمن من أصحاب الرضا [(عليه السلام)‏]، هذا قول الكشي، و فيه نظر، و أصحابنا يقولون: أول من نشر حديث الكوفيين بقم هو. له كتب، منها: النوادر، و كتاب قضايا أمير المؤمنين (عليه السلام)، أخبرنا محمد بن محمد قال: حدثنا الحسن بن حمزة الطبري قال: حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه إبراهيم بها.

19 إبراهيم بن محمد بن سعيد بن هلال بن عاصم بن سعد بن مسعود الثقفي‏

أصله كوفي، و سعد بن مسعود

17

أخو أبي عبيد بن مسعود عم المختار و ولاه أمير المؤمنين (عليه السلام) المدائن، و هو الذي لجأ إليه الحسن (عليه السلام) يوم ساباط. و انتقل أبو إسحاق هذا إلى أصفهان و أقام بها، و كان زيديا أولا ثم انتقل إلينا و يقال: إن جماعة من القميين كأحمد بن محمد بن خالد وفدوا إليه و سألوه الانتقال إلى قم، فأبى، و كان سبب خروجه من الكوفة أنه عمل كتاب المعرفة، و فيه المناقب المشهورة و المثالب، فاستعظمه الكوفيون و أشاروا عليه بأن يتركه و لا يخرجه، فقال: أي البلاد أبعد من الشيعة فقالوا: أصفهان، فحلف لا أروي هذا الكتاب إلا بها فانتقل إليها و رواه بها ثقة منه بصحة ما رواه فيه. و له مصنفات كثيرة انتهى إلينا منها كتاب المبتدأ، كتاب السيرة، كتاب معرفة فضل الأفضل، كتاب أخبار المختار، كتاب المغازي، كتاب السقيفة، كتاب الردة، كتاب مقتل عثمان، كتاب الشورى، كتاب بيعة علي [(عليه السلام)‏]، كتاب الجمل، كتاب صفين، كتاب الحكمين، كتاب النهر، كتاب الغارات، كتاب مقتل أمير المؤمنين (عليه السلام)، كتاب رسائله و أخباره [(عليه السلام)‏]، كتاب قيام الحسن [(عليه السلام)‏]، كتاب مقتل الحسين [(عليه السلام)‏]، كتاب التوابين، كتاب فدك، كتاب الحجة في فضل المكرمين، كتاب السرائر، كتاب المودة في ذوي القربى، كتاب المعرفة، كتاب الحوض و الشفاعة، كتاب الجامع الكبير في الفقه، كتاب الجامع الصغير، كتاب ما نزل من القرآن في أمير المؤمنين (عليه السلام)، كتاب فضل الكوفة و من نزلها من الصحابة، كتاب في الإمامة كبير، كتاب في الإمامة صغير، كتاب المتعتين، كتاب الجنائز، كتاب الوصية، كتاب الدلائل. أخبرنا محمد بن محمد قال: حدثنا جعفر بن محمد قال: حدثنا القاسم بن محمد بن علي بن إبراهيم قال: حدثنا عباس بن السري عن إبراهيم بكتبه. و أخبرنا الحسين، عن محمد بن علي بن تمام قال: حدثنا علي بن محمد بن‏

18

يعقوب الكسائي قال: حدثنا محمد بن زيد الرطاب عن إبراهيم بكتبه. و أخبرنا علي بن أحمد قال: حدثنا محمد بن الحسن بن محمد بن عامر، عن أحمد بن علوية الأصفهاني الكاتب المعروف بأبي الأسود عنه بكتبه. و أخبرنا أحمد بن عبد الواحد قال: حدثنا علي بن محمد القرشي عن عبد الرحمن بن إبراهيم المستملي عن إبراهيم بالمبتدأ و المغازي و الردة، و أخبار عمر، و أخبار عثمان، و كتاب الدار، و كتاب الأحداث، حروراء، الغارات، السيرة، و أخبار يزيد، مقتل الحسين [(عليه السلام)‏]، التوابين، المختار، ابن الزبير، المعرفة، جامع الفقه و الأحكام، التفسير، فضل المكرمين، التاريخ، الرؤيا، السرائر، كتاب الأشربة صغير و كبير، أخبار زيد، أخبار محمد و إبراهيم، أخبار من قتل من آل أبي طالب، كتاب الخطب السائرة، الخطب المعربات، كتاب الإمامة الكبير و الصغير، كتاب فضل الكوفة. و مات إبراهيم بن محمد الثقفي سنة ثلاث و ثمانين و مائتين.

20 إبراهيم بن سليمان بن عبيد الله‏

بن خالد النهمي- بطن من همدان- الخزاز الكوفي، (كوفي) أبو إسحاق، كان ثقة في الحديث، يسكن في الكوفة في بني نهم، و سكن في بني تميم فقيل تميمي، و سكن في بني هلال، و نسبه في نهم. له كتب، منها: كتاب النوادر، كتاب الخطب، كتاب الدعاء، كتاب المناسك، كتاب أخبار ذي القرنين، كتاب إرم ذات العماد، كتاب قبض روح المؤمن، كتاب الدفائن، كتاب خلق السماوات، كتاب مقتل أمير المؤمنين (عليه السلام)، كتاب جرهم، كتاب حديث ابن الحر. أخبرنا أحمد بن عبد الواحد قال: حدثنا علي بن حبشي قال: حدثنا حميد بن زياد قال: حدثنا إبراهيم.

19

21 إبراهيم بن إسحاق أبو إسحاق الأحمري النهاوندي‏

كان ضعيفا في حديثه متهوما. له كتب، منها: كتاب الصيام، كتاب المتعة، كتاب الدواجن، كتاب جواهر الأسرار، كتاب المآكل، كتاب الجنائز، كتاب النوادر، كتاب الغيبة، كتاب مقتل الحسين (عليه السلام)، كتاب العدد، كتاب نفي أبي ذر. أخبرنا بها أبو القاسم علي بن شبل بن أسد قال: حدثنا أبو منصور ظفر بن حمدون البادرائي بها قال: حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن إسحاق الأحمري بها. قال أبو عبد الله بن شاذان: حدثنا علي بن حاتم قال: أطلق لي أبو أحمد القاسم بن محمد الهمداني عن إبراهيم بن إسحاق، و سمع منه سنة تسع و ستين و مائتين.

22 إبراهيم بن أبي حفص أبو إسحاق الكاتب‏

شيخ من أصحاب أبي محمد (عليه السلام)، ثقة، وجه له كتاب الرد على الغالية و أبي الخطاب.

23 إبراهيم بن محمد بن معروف أبو إسحاق المذاري‏

شيخ من أصحابنا، ثقة، روى عن أبي علي محمد بن علي بن همام و من كان في طبقته، له كتاب المزار، أخبرنا به الحسين بن عبيد الله عنه.

24 إبراهيم بن نعيم العبدي‏

أبو الصباح الكناني نزل فيهم فنسب إليهم،

كان أبو عبد الله (عليه السلام) يسميه الميزان لثقته‏

، ذكره أبو العباس في الرجال، رأى أبا جعفر و روى عن أبي إبراهيم‏

20

(عليهما السلام). له كتاب يرويه عنه جماعة. أخبرنا محمد بن علي قال: حدثنا علي بن حاتم عن محمد بن أحمد بن ثابت القيسي قال: حدثنا محمد بن بكر و الحسن بن محمد بن سماعه، عن صفوان، عنه به.

25 إبراهيم بن عيسى أبو أيوب‏

الخراز و قيل إبراهيم بن عثمان، روى عن أبي عبد الله و أبي الحسن (عليهما السلام)، ذكر ذلك أبو العباس في كتابه، ثقة، كبير المنزلة له كتاب نوادر كثير الرواة عنه. أخبرنا محمد بن علي عن أحمد بن محمد بن يحيى، عن أبيه، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عنه به.

26 إبراهيم بن عمر اليماني‏

الصنعاني شيخ من أصحابنا ثقة روى عن أبي جعفر و أبي عبد الله (عليهما السلام)، ذكر ذلك أبو العباس و غيره. له كتاب يرويه عنه حماد بن عيسى و غيره، أخبرنا محمد بن عثمان قال: حدثنا أبو القاسم جعفر بن محمد قال: حدثنا عبيد الله بن أحمد بن نهيك قال: حدثنا ابن أبي عمير عن حماد بن عيسى عن إبراهيم بن عمر به.

27 إبراهيم بن عبد الحميد الأسدي‏

مولاهم كوفي أنماطي- و هو أخو محمد بن عبد الله بن زرارة لأمه- روى عن أبي عبد الله [(عليه السلام)‏] و أخواه الصباح و إسماعيل ابنا عبد الحميد. له كتاب نوادر يرويه عنه جماعة، أخبرنا محمد بن جعفر عن أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا جعفر بن عبد الله المحمدي قال: حدثنا محمد بن أبي عمير عن إبراهيم به.

21

28 إبراهيم بن نصر بن القعقاع‏

الجعفي كوفي يروي عن أبي عبد الله و أبي الحسن [(عليهما السلام)‏] ثقة صحيح الحديث، قال ابن سماعه: بجلي، و قال ابن عبدة: فزاري. له كتاب رواه جماعة، أخبرنا أحمد بن عبد الواحد، قال حدثنا علي بن حبشي، قال: حدثنا حميد بن زياد، قال: حدثنا القاسم بن إسماعيل، قال: حدثنا جعفر بن بشير عن إبراهيم بن نصر بن القعقاع به.

29 إبراهيم بن أبي الكرام الجعفري‏

كان خيرا، روى عن الرضا (عليه السلام). له كتاب أخبرنا محمد بن علي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى عن أبيه عن محمد بن حسان عن أبي عمران موسى بن زنجويه الأرمني عن إبراهيم به.

30 إبراهيم بن أبي بكر محمد

بن الربيع- يكنى بأبي بكر- ابن أبي السمال سمعان بن هبيرة بن مساحق بن بجير بن عمير بن أسامة بن نصر بن قعين بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة، ثقة هو و أخوه إسماعيل بن أبي السمال، رويا عن أبي الحسن موسى (عليه السلام) و كانا من الواقفة، و ذكر الكشي عنهما في كتاب الرجال حديثا شكا و وقفا عن القول بالوقف، و له كتاب نوادر، أخبرنا محمد بن علي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى عن أبيه عن محمد بن حسان به.

22

31 إبراهيم بن مهزم الأسدي‏

من بني نصر أيضا يعرف بابن أبي بردة، ثقة ثقة، روى عن أبي عبد الله و أبي الحسن (عليهما السلام)، و عمر عمرا طويلا. له كتاب رواه عنه جماعة منهم، أخبرني ابن الصلت الأهوازي، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن سالم بن عبد الرحمن قال: حدثنا إبراهيم بن مهزم بن أبي بردة بكتابه، و روى مهزم أيضا عن أبي عبد الله [(عليه السلام)‏] و عن رجل عن أبي عبد الله [(عليه السلام)‏].

32 إبراهيم بن أبي البلاد

و اسم أبي البلاد يحيى بن سليم، و قيل ابن سليمان مولى بني عبد الله بن غطفان، يكنى أبا يحيى كان ثقة قارئا أديبا و كان أبو البلاد ضريرا، و كان راوية الشعر و له يقول الفرزدق يا لهف نفسي على عينيك من رجل و روى عن أبي جعفر و أبي عبد الله [(عليهم السلام)‏]- و لإبراهيم محمد و يحيى رويا الحديث. و روى إبراهيم عن أبي عبد الله و أبي الحسن موسى و الرضا (عليهم السلام)، و عمر دهرا، و كان للرضا [(عليه السلام)‏] إليه رسالة و أثنى عليه. له كتاب يرويه عنه جماعة، أخبرنا علي بن أحمد عن محمد بن الحسن بن الوليد عن محمد بن الحسن الصفار عن محمد بن عبد الجبار قال: حدثنا أبو القاسم عبد الرحمن بن حماد الكوفي عن محمد بن سهل بن اليسع عنه.

23

33 إبراهيم بن قتيبة

له كتاب أخبرنا محمد بن محمد عن الحسن بن حمزة عن ابن بطة عن أحمد بن محمد بن خالد البرقي عنه به.

34 إبراهيم بن رجاء الشيباني‏

أبو إسحاق المعروف بابن أبي هراسة- و هراسة أمه عامي روى عن الحسين بن علي بن الحسين و عبد الله بن محمد بن عمر بن علي و جعفر بن محمد و له عن جعفر نسخة. أخبرنا علي بن أحمد عن محمد بن الحسن عن محمد بن الحسن عن هارون بن مسلم عن إبراهيم.

35 إبراهيم بن بشر

له مسائل إلى الرضا (عليه السلام). أخبرنا محمد بن محمد عن محمد بن أحمد بن داود عن الحسين بن محمد بن علان قال: حدثنا أبو الحسين الآمدي عن محمد بن عبد الحميد عن إبراهيم بن بشر به.

36 إبراهيم بن يوسف بن إبراهيم‏

الكندي الطحان روى عن أبي الحسن موسى [(عليه السلام)‏] ثقة، له كتاب نوادر يرويه عنه جماعة، أخبرنا أحمد بن عبد الواحد قال: حدثنا علي بن حبشي قال: حدثنا حميد بن زياد قال: حدثنا أحمد بن ميثم عنه.

24

37 إبراهيم بن صالح الأنماطي الأسدي‏

ثقة روى عن أبي الحسن و وقف، له كتاب يرويه عدة، أخبرنا محمد قال: حدثنا جعفر بن محمد قال: حدثنا عبيد الله بن أحمد قال: حدثني إبراهيم بن صالح و ذكره.

38 إبراهيم بن المبارك‏

له كتاب.

39 إبراهيم بن حماد

كوفي له كتاب، أخبرنا أحمد بن عبد الواحد قال: حدثنا علي بن حبشي قال: حدثنا حميد عن أحمد بن ميثم قال: حدثنا إبراهيم بن حماد به.

40 إبراهيم بن يزيد المكفوف‏

ضعيف يقال إن في مذهبه ارتفاعا، له كتاب.

41 إبراهيم بن خالد العطار

العبدي يعرف بابن أبي مليقة روى عن أبي عبد الله (عليه السلام) ذكره أصحابنا في الرجال، له كتاب.

42 إبراهيم بن محمد الأشعري‏

قمي ثقة، روى عن موسى و الرضا (عليهما السلام) و أخوه الفضل، و كتابهما

25

شركة رواه الحسن بن علي بن فضال عنهما أخبرنا علي بن أحمد عن محمد بن الحسن عن محمد بن الحسن عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب قال: حدثنا الحسن بن علي بن فضال قال: حدثنا الفضل و إبراهيم به.

43 إبراهيم بن أبي محمود الخراساني‏

ثقة، روى عن الرضا (عليه السلام). له كتاب يرويه أحمد بن محمد بن عيسى، أخبرنا محمد بن علي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى قال: حدثنا أحمد بن إدريس، و أخبرنا علي بن أحمد قال: حدثنا محمد بن الحسن عن محمد بن الحسن عن أحمد بن محمد بن عيسى عن إبراهيم بن أبي محمود به.

44 إبراهيم بن مسلم بن هلال‏

الضرير كوفي، ثقة، ذكره شيوخنا في أصحاب الأصول، أخبرنا الحسين بن عبيد الله عن أحمد بن جعفر عن حميد عنه.

45 إبراهيم بن موسى الأنصاري‏

أخبرنا ابن شاذان عن أحمد بن محمد بن يحيى قال: حدثنا أبي عن محمد بن أبي القاسم ماجيلويه عن محمد بن الحسين عن محمد بن حماد عن إبراهيم بن موسى الأنصاري بكتابه النوادر.

و من هذا الباب إسماعيل‏

46 إسماعيل بن أبي خالد محمد بن مهاجر بن عبيد الأزدي‏

روى أبوه عن أبي جعفر و روى هو عن أبي عبد الله (عليهما السلام)،

26

و هما ثقتان، من أصحابنا الكوفيين، ذكر بعض أصحابنا: أنه وقع إليه كتاب القضايا لإسماعيل مبوب.

47 إسماعيل بن أبي زياد

يعرف بالسكوني الشعيري. له كتاب قرأته على أبي العباس أحمد بن علي بن نوح قال: أخبرنا الشريف أبو محمد الحسن بن حمزة قال: حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن النوفلي عن إسماعيل بن أبي زياد السكوني الشعيري بكتابه.

48 إسماعيل بن موسى بن جعفر

بن محمد بن علي بن الحسين سكن مصر و ولده بها. و له كتب يرويها عن أبيه عن آبائه، منها: كتاب الطهارة، كتاب الصلاة، كتاب الزكاة، كتاب الصوم، كتاب الحج، كتاب الجنائز، كتاب الطلاق، كتاب النكاح، كتاب الحدود، كتاب الدعاء، كتاب السنن و الآداب، كتاب الرؤيا. أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أبو محمد سهل بن أحمد بن سهل، قال: حدثنا أبو علي محمد بن محمد بن الأشعث بن محمد الكوفي بمصر قراءة عليه، قال: حدثنا موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر قال: حدثنا أبي بكتبه.

49 إسماعيل بن مهران بن أبي نصر

السكوني- و اسم أبي نصر زيد مولى، كوفي يكنى أبا يعقوب، ثقة معتمد عليه، روى عن جماعة من أصحابنا، عن أبي عبد الله (عليه السلام)، ذكره أبو عمرو في أصحاب الرضا (عليه السلام). صنف كتبا، منها الملاحم. أخبرنا به محمد بن محمد قال: حدثنا أبو غالب أحمد بن محمد قال: حدثني عم أبي علي بن سليمان عن جد أبي محمد بن سليمان عن أبي‏

27

جعفر أحمد بن الحسن عن إسماعيل به. و كتاب ثواب القرآن. أخبرنا الحسين بن عبيد الله عن أحمد بن جعفر بن سفيان قال: حدثنا أحمد بن إدريس عن سلمة بن الخطاب عنه. و له كتاب الإهليلجة. أخبرناه الحسين بن عبيد الله قال: حدثنا علي بن محمد قال: حدثنا حمزة قال: حدثنا محمد بن أبي القاسم عن أبي سمينة عن إسماعيل. كتاب صفة المؤمن و الفاجر، كتاب خطب أمير المؤمنين (عليه السلام)، كتاب النوادر. أخبرنا بجميعها أحمد بن عبد الواحد قال: حدثنا علي بن محمد القرشي قال: حدثنا علي بن الحسن بن فضال عنه بها.

50 إسماعيل بن عبد الخالق بن عبد ربه‏

بن أبي ميمونة بن يسار مولى بني أسد، وجه من وجوه أصحابنا و فقيه من فقهائنا، و هو من بيت الشيعة، عمومته شهاب و عبد الرحيم و وهب و أبوه عبد الخالق كلهم ثقات رووا عن أبي جعفر و أبي عبد الله (عليهما السلام). و إسماعيل نفسه روى عن أبي عبد الله و أبي الحسن (عليهما السلام). له كتاب رواه عنه جماعة. أخبرنا محمد بن محمد عن أبي غالب أحمد بن محمد قال: حدثنا عم أبي علي بن سليمان عن محمد بن خالد عن إسماعيل بكتابه.

51 إسماعيل بن أبي زياد السلمي‏

ثقة كوفي، روى عن أبي عبد الله (عليه السلام) ذكره أصحاب الرجال.

52 إسماعيل بن آدم بن عبد الله‏

بن سعد الأشعري. وجه من القميين ثقة. له كتاب أخبرنا علي بن أحمد عن محمد بن الحسن عن محمد بن الحسن الصفار

28

قال: حدثنا محمد بن أبي الصهبان قال: حدثنا إسماعيل بن آدم بكتابه.

53 إسماعيل بن الحكم الرافعي‏

من ولد أبي رافع مولى رسول الله. له كتاب أخبرنا محمد بن جعفر عن أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا أحمد بن يوسف بن يعقوب الجعفي قال: حدثنا علي بن الحسن بن الحسين بن علي بن علي بن الحسين، قال: حدثنا إسماعيل بن محمد بن عبد الله بن علي بن الحسين قال: حدثنا إسماعيل بن الحكم بكتابه.

54 إسماعيل بن زيد الطحان‏

كوفي ثقة، روى عن محمد بن مروان و معاوية بن عمار و يعقوب بن شعيب عن أبي عبد الله (عليه السلام). أخبرنا أحمد بن محمد بن هارون قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا القاسم بن محمد بن الحسين بن حازم، قال: حدثنا عبيس بن هشام عن إسماعيل.

55 إسماعيل بن عمر بن أبان‏

الكلبي واقف، روى أبوه عن أبي عبد الله و أبي الحسن (عليهما السلام) و روى هو عن أبيه و عن خالد بن نجيح و عبد الرحمن بن الحجاج أخبرنا الحسين قال: حدثنا أحمد بن جعفر قال: حدثنا حميد قال: حدثنا أحمد بن ميثم بن أبي نعيم عنه.

56 إسماعيل بن سهل الدهقان‏

ضعفه أصحابنا.

29

له كتاب، أخبرنا محمد بن محمد قال: حدثنا الحسن بن حمزة قال: حدثنا محمد بن جعفر بن بطة قال: حدثنا أحمد بن محمد بن خالد قال: حدثنا أبي عن إسماعيل.

57 إسماعيل بن بكر

كوفي ثقة. له كتاب، أخبرنا أحمد قال: حدثنا عبيد الله بن أحمد الأنباري قال: حدثنا أحمد بن محمد بن رباح قال: حدثنا إبراهيم بن سليمان عنه.

58 إسماعيل بن يسار الهاشمي‏

مولى إسماعيل بن علي بن عبد الله بن العباس ذكره أصحابنا بالضعف. له كتاب أخبرنا محمد بن علي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى قال: حدثنا أبي قال: حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن إسماعيل به.

59 إسماعيل بن دينار

كوفي ثقة، له كتاب، أخبرنا الحسين قال: حدثنا أحمد بن جعفر قال: حدثنا حميد قال: حدثنا إبراهيم بن سليمان عنه به.

60 إسماعيل بن محمد بن إسحاق‏

بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين، ثقة، روى عن جده إسحاق بن جعفر و عن عم أبيه علي بن جعفر صاحب المسائل. له كتاب أخبرني محمد بن علي الكاتب عن محمد بن عبد الله قال: حدثنا أبو القاسم إسحاق بن العباس بن إسحاق بن موسى بن جعفر بديبل سنة اثنتين و عشرين و ثلاثمائة قال: حدثنا أبي قال: حدثنا إسماعيل بن محمد به.

30

61 إسماعيل القصير بن إبراهيم‏

بن بزة كوفي ثقة، أخبرنا إجازة الحسين، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، قال: حدثنا حميد قال: حدثنا عبيد الله بن أحمد بن نهيك، قال: حدثنا علي بن الحسن قال: حدثنا إسماعيل به.

62 إسماعيل بن همام بن عبد الرحمن‏

بن أبي عبد الله ميمون البصري مولى كندة، و إسماعيل يكنى أبا همام روى إسماعيل عن الرضا [(عليه السلام)‏]، ثقة هو و أبوه و جده. له كتاب يرويه عنه جماعة. أخبرنا محمد بن علي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى قال: حدثنا سعد و أحمد بن إدريس، قالا: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى عن أبي همام.

63 إسماعيل بن علي العمي‏

أبو علي البصري، أحد أصحابنا البصريين، ثقة له كتب منها كتاب ما اتفقت عليه العامة بخلاف الشيعة من أصول الفرائض.

64 إسماعيل بن علي‏

و

65 إسماعيل بن أبي عبد الله‏

ذكر أصحابنا أن لهما كتاب خطب، قال الحسين بن عبيد الله: أخبرنا أحمد بن جعفر قال: حدثنا أحمد بن إدريس عن عبد الله بن محمد بن عيسى عن أبيه عنهما.

31

66 إسماعيل بن شعيب العريشي‏

له كتاب في الطب. أخبرنا محمد بن علي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى عن عبد الله بن جعفر عن إسماعيل به.

67 إسماعيل بن محمد بن إسماعيل بن هلال المخزومي‏

أبو محمد، أحد أصحابنا، ثقة فيما يرويه، قدم العراق و سمع أصحابنا منه مثل أيوب بن نوح و الحسن بن معاوية و محمد بن الحسين و علي بن الحسن بن فضال. له كتاب التوحيد، كتاب المعرفة، كتاب الصلاة، كتاب الإمامة، كتاب التجمل و المروة. قال ابن الجنيد: حدثنا أحمد بن محمد العاصمي، قال: حدثنا محمد بن إسماعيل بن محمد عن أبيه. و قال الحسين بن عبيد الله: حدثنا الحسن بن محمد بن يحيى العلوي قال: حدثنا علي بن أحمد العقيقي عنه بكتبه كلها، قال ابن نوح: كان إسماعيل بن محمد يلقب قنبرة.

68 إسماعيل بن علي بن إسحاق‏

بن أبي سهل بن نوبخت، كان شيخ المتكلمين من أصحابنا و غيرهم، له جلالة في الدنيا و الدين يجري مجرى الوزراء في جلالة الكتاب. صنف كتبا كثيرة منها كتاب الاستيفاء في الإمامة، كتاب التنبيه في الإمامة قرأته على شيخنا أبي عبد الله (رحمه الله) كتاب الجمل في الإمامة، كتاب الرد على محمد بن الأزهر في الإمامة، كتاب الرد على اليهود، كتاب‏

32

في الصفات، الرد على أبي العتاهية في التوحيد في شعره، كتاب الخصوص و العموم و الأسماء و الأحكام، كتاب الإنسان و الرد على ابن الراوندي، كتاب الأنوار في تواريخ الأئمة، كتاب الرد على الواقفة، كتاب الرد على الغلاة، كتاب التوحيد، كتاب الإرجاء، كتاب النفي و الإثبات، مجالسه مع أبي علي الجبائي بالأهواز، كتاب في استحالة رؤية القديم، كتاب الرد على المجبرة في المخلوق، مجالس ثابت بن أبي قرة، كتاب النقض على عيسى بن أبان في الاجتهاد، نقض مسألة أبي عيسى الوراق في قدم الأجسام، كتاب الاحتجاج لنبوة النبي (صلى الله عليه و آله)، كتاب حدث العالم.

69 إسماعيل بن علي بن علي‏

بن رزين بن عثمان بن عبد الرحمن بن عبد الله بن بديل بن ورقاء الخزاعي ابن أخي دعبل، كان بواسط مقامه، و ولي الحسبة بها، و كان مختلطا يعرف منه و ينكر. له كتاب تاريخ الأئمة، و كتاب النكاح.

70 إسماعيل بن أبان‏

أخبرني أبو العباس أحمد بن علي بن نوح قال: حدثنا محمد بن علي بن هشام، قال: حدثنا علي بن محمد ماجيلويه عن أحمد بن محمد البرقي عن إسماعيل بكتابه، و بأخبار علي بن النعمان و بكتاب موت المؤمن و الكافر.

71 إسماعيل بن جابر الجعفي‏

روى عن أبي جعفر و أبي عبد الله (عليهما السلام)، و هو الذي روى حديث‏

33

الأذان. له كتاب ذكره محمد بن الحسن بن الوليد في فهرسته، أخبرنا أبو الحسين علي بن أحمد قال: حدثنا محمد بن الحسن، قال: حدثنا محمد بن الحسن عن محمد بن عيسى عن صفوان بن يحيى عنه.

34

مما يجتمع مع هذا الباب و ينضم إليه لكثرته و إن لم يكن منه في التحقيق‏

باب الحسن و الحسين‏

72 الحسن بن علي بن فضال‏

- كوفي يكنى أبا محمد- ابن عمر بن أيمن مولى تيم الله لم يذكره أبو عمرو الكشي في رجال أبي الحسن الأول. قال أبو عمرو: قال الفضل بن شاذان: كنت في قطيعة الربيع في مسجد الربيع أقرأ على مقرئ يقال له إسماعيل بن عباد فرأيت قوما يتناجون فقال أحدهم: بالجبل رجل يقال له ابن فضال أعبد من رأينا أو سمعنا به، قال: فإنه ليخرج إلى الصحراء فيسجد السجدة فيجي‏ء الطير فيقع عليه فما يظن إلا أنه ثوب أو خرقة و أن الوحش لترعى حوله فما تنفر منه لما قد آنست به، و أن عسكر الصعاليك ليجيئون يريدون الغارة أو قتال قوم، فإذا رأوا شخصه طاروا في الدنيا فذهبوا. قال أبو محمد: فظننت أن هذا رجل كان في الزمان الأول فبينا أنا بعد ذلك بيسير قاعد في قطيعة الربيع مع أبي (رحمه الله) إذ جاء شيخ حلو الوجه حسن الشمائل عليه قميص نرسي و رداء نرسي، و في رجله نعل مخصر فسلم على أبي فقام إليه أبي، فرحب به و بجله، فلما أن مضى يريد ابن أبي عمير قلت: من هذا الشيخ فقال: هذا الحسن بن علي بن فضال، قلت: هذا ذلك العابد الفاضل، قال: هو ذاك، قلت: ليس هو ذاك، ذاك بالجبل، قال: هو ذاك كان يكون بالجبل، قال: ما أغفل عقلك من غلام فأخبرته بما سمعت من القوم فيه، قال: هو ذاك.

35

فكان بعد ذلك يختلف إلى أبي، ثم خرجت إليه بعد إلى الكوفة فسمعت منه كتاب ابن بكير و غيره من الأحاديث، و كان يحمل كتابه و يجي‏ء إلى الحجرة فيقرؤه علي. فلما حج ختن طاهر بن الحسين و عظمه الناس لقدره و ماله و مكانه من السلطان، و قد كان وصف له، فلم يصر إليه الحسن، فأرسل إليه: أحب أن تصير إلي فإنه لا يمكنني المصير إليك، فأبى و كلمه أصحابنا في ذلك، فقال: ما لي و لطاهر لا أقربهم ليس بيني و بينهم عمل، فعلمت بعد هذا (بعدها) أن مجيئه إلي كان لدينه. و كان مصلاه بالكوفة في الجامع عند الأسطوانة التي يقال لها السابعة و يقال لها أسطوانة إبراهيم (عليه السلام). و كان يجتمع هو و أبو محمد الحجال و علي بن أسباط و كان الحجال يدعي الكلام و كان (فكان) من أجدل الناس، فكان (و كان) ابن فضال؟ يغرى بيني و بينه في الكلام في المعرفة، و كان يجيبني جوابا سديدا. و كان الحسن عمره كله فطحيا مشهورا بذلك (بذاك) حتى حضره الموت فمات و قد قال بالحق رضي الله عنه. أخبرنا محمد بن محمد قال: حدثنا أبو الحسن بن داود قال: حدثنا أبي عن محمد بن جعفر المؤدب عن محمد بن أحمد بن يحيى عن علي بن الريان عن محمد بن عبد الله بن زرارة بن أعين قال: كنا في جنازة الحسن فالتفت إلي و إلى محمد بن الهيثم التميمي فقال لنا: أ لا أبشركما فقلنا له و ما ذاك، فقال: حضرت الحسن بن علي قبل وفاته و هو في تلك الغمرات و عنده محمد بن الحسن بن الجهم فسمعته يقول له: يا با محمد تشهد قال: فتشهد الحسن فعبر عبد الله و صار إلى أبي الحسن (عليه السلام) فقال له محمد بن الحسن: و أين عبد الله فسكت ثم عاد فقال له: تشهد فتشهد و صار إلى أبي الحسن (عليه السلام) فقال له: و أين عبد الله‏

36

يردد ذلك عليه ثلاث مرات فقال الحسن: قد نظرنا في الكتب فما رأينا لعبد الله شيئا. قال أبو عمرو الكشي: كان الحسن بن علي فطحيا يقول بإمامة عبد الله بن جعفر فرجع قال ابن داود في تمام الحديث: فدخل علي بن أسباط فأخبره محمد بن الحسن بن الجهم الخبر قال: فأقبل علي بن أسباط يلومه، قال: فأخبرت أحمد بن الحسن بن علي بن فضال بقول محمد بن عبد الله فقال: حرف محمد بن عبد الله على أبي، قال: و كان و الله محمد بن عبد الله أصدق عندي لهجة من أحمد بن الحسن فإنه رجل فاضل دين و ذكره أبو عمرو في أصحاب الرضا [(عليه السلام)‏] خاصة قال: الحسن بن علي بن فضال مولى بني تيم الله بن ثعلبة كوفي. و له كتاب الزيارات، البشارات، النوادر، الرد على الغالية، الشواهد من كتاب الله، المتعة، الناسخ و المنسوخ، الملاحم، الصلاة، كتاب يرويه (ترويه) القميون خاصة عن ابنه علي عن الرضا (عليه السلام) فيه نظر أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى عن أبيه قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن بنان عن الحسن بكتابه الزهد. و أخبرنا ابن شاذان عن علي بن حاتم عن أحمد بن إدريس عن أحمد بن محمد بن عيسى عنه بكتابه المتعة و كتاب الرجال، مات الحسن سنة أربع و عشرين و مائتين.

73 الحسن بن علي بن أبي حمزة

و اسمه سالم، البطائني قال أبو عمرو الكشي فيما أخبرنا به محمد عن جعفر بن محمد عنه قال: قال محمد بن مسعود: سألت علي بن الحسن بن فضال عن الحسن بن علي بن أبي حمزة البطائني فطعن عليه، و كان أبوه قائد أبي بصير يحيى بن القاسم. هو الحسن بن علي بن أبي حمزة مولى الأنصار كوفي، و رأيت شيوخنا (رحمهم الله) يذكرون أنه كان من وجوه الواقفة.

37

له كتب، منها: كتاب الفتن و هو كتاب الملاحم، أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان عن علي بن أبي حاتم قال: حدثنا محمد بن أحمد بن ثابت قال: حدثنا علي بن الحسين بن عمرو الخزاز عن الحسن به. و له كتاب فضائل القرآن أخبرناه أحمد بن محمد بن هارون عن أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا أحمد بن يوسف بن يعقوب بن حمزة زياد الجعفي القصباني يعرف بابن الجلا (الحلا) بعرزم قال: حدثنا إسماعيل بن مهران بن محمد بن أبي نصر عن الحسن به. و كتاب القائم الصغير، و كتاب الدلائل، و كتاب المتعة، و كتاب الغيبة، و كتاب الصلاة، و كتاب الرجعة، و كتاب فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام)، و كتاب الفرائض.

74 الحسن بن أبي قتادة علي‏

بن محمد بن حفص بن عبيد بن حميد مولى السائب بن مالك الأشعري قتل حميد يوم المختار معه و يكنى الحسن أبا محمد و كان شاعرا أديبا و روى أبو قتادة عن أبي عبد الله و أبي الحسن (عليها السلام). له كتاب نوادر أخبرنا به الحسين بن عبيد الله و محمد عن الحسن بن حمزة عن محمد بن جعفر بن بطة عن أحمد بن أبي عبد الله عنه به. قال أحمد بن الحسين: إنه وقع إليه أشعار عمرو بن معديكرب و أخباره صنعته.

75 الحسن بن محمد بن سهل النوفلي‏

ضعيف لكن له كتاب حسن كثير الفوائد جمعه و قال: ذكر مجالس الرضا (عليه السلام) مع أهل الأديان أخبرناه أحمد بن عبد الواحد قال: حدثنا أبو عبد الله‏

38

أحمد بن أبي رافع الصيمري قال: حدثنا الحسن بن محمد بن جمهور العمي عنه به.

76 الحسن بن راشد الطفاوي‏

ضعيف له كتاب نوادر حسن كثير العلم. أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى قال: حدثنا أحمد بن إدريس عن محمد بن أحمد بن يحيى عن علي بن السندي عن الطفاوي به.

77 الحسين بن يزيد بن محمد بن عبد الملك النوفلي‏

نوفل النخع مولاهم كوفي أبو عبد الله. كان شاعرا أديبا و سكن الري و مات بها، و قال قوم من القميين إنه غلا في آخر عمره و الله أعلم، و ما رأينا له رواية تدل على هذا. له كتاب التقية، أخبرنا ابن شاذان عن أحمد بن محمد بن يحيى قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري، قال: حدثنا إبراهيم بن هاشم عن الحسين بن يزيد النوفلي به، و له كتاب السنة.

78 الحسين بن أبي سعيد هاشم‏

بن حيان المكاري أبو عبد الله، كان [هو] و أبوه وجهين في الواقفة، و كان الحسين ثقة في حديثه، ذكره أبو عمرو الكشي في جملة الواقفة و ذكر فيه ذموما و ليس هذا موضع ذكر ذلك. له كتاب نوادر كبير، أخبرنا أحمد بن عبد الواحد قال: حدثنا علي بن حبشي عن حميد قال: حدثنا الحسن بن محمد بن سماعه به.

39

79 الحسين بن بسطام‏

و قال أبو عبد الله بن عياش: هو الحسين بن بسطام بن سابور الزيات. له و لأخيه أبي عتاب كتاب جمعاه في الطب كثير الفوائد و المنافع على طريق (طريقة) الطب في الأطعمة و منافعها و الرقي و العوذ. قال ابن عياش: أخبرناه الشريف أبو الحسين صالح بن الحسين النوفلي قال: حدثنا أبي قال: حدثنا أبو عتاب و الحسين جميعا به.

80 الحسن بن علي بن زياد

الوشاء بجلي كوفي، قال أبو عمرو: و يكنى بأبي محمد الوشاء و هو ابن بنت إلياس الصيرفي خزاز من أصحاب الرضا (عليه السلام) و كان من وجوه هذه الطائفة روى عن جده إلياس. قال: لما حضرته الوفاة قال لنا: اشهدوا علي و ليست ساعة الكذب هذه الساعة

لسمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول‏

و الله لا يموت عبد يحب الله و رسوله (و الرسول) و يتولى الأئمة فتمسه النار ثم أعاد الثانية و الثالثة من غير أن أسأله‏

، أخبرنا بذلك علي بن أحمد عن ابن الوليد عن الصفار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الوشاء. أخبرني ابن شاذان قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى عن سعد عن أحمد بن محمد بن عيسى قال خرجت إلى الكوفة في طلب الحديث فلقيت بها الحسن بن علي الوشاء فسألته أن يخرج لي (إلي) كتاب العلاء بن رزين القلاء و أبان بن عثمان الأحمر فأخرجهما إلي فقلت له: أحب أن تجيزهما لي فقال لي: يا رحمك الله و ما عجلتك اذهب فاكتبهما و اسمع من بعد فقلت: لا آمن الحدثان‏

40

فقال لو علمت أن هذا الحديث يكون له هذا الطلب لاستكثرت منه فإني أدركت في هذا المسجد تسعمائة شيخ كل يقول حدثني جعفر بن محمد و كان هذا الشيخ عينا من عيون هذه الطائفة. و له كتب، منها: ثواب الحج و المناسك و النوادر أخبرنا ابن شاذان عن أحمد بن محمد بن يحيى عن أحمد بن إدريس عن محمد بن أحمد بن يحيى عن يعقوب بن يزيد عن الوشاء بكتبه. و له مسائل الرضا (عليه السلام) أخبرنا ابن شاذان عن علي بن حاتم عن أحمد بن إدريس عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن علي الوشاء بكتابه مسائل الرضا (عليه السلام).

81 الحسن بن علي بن النعمان‏

مولى بني هاشم- أبوه علي بن النعمان الأعلم ثقة ثبت. له كتاب نوادر صحيح الحديث كثير الفوائد أخبرني ابن نوح عن البزوفري قال: حدثنا أحمد بن إدريس عن الصفار عنه بكتابه.

82 الحسن بن علي بن بقاح‏

كوفي ثقة، مشهور، صحيح الحديث، روى عن أصحاب أبي عبد (عليه السلام) له كتاب نوادر.

83 الحسن بن الحسين اللؤلؤي‏

كوفي ثقة كثير الرواية له كتاب مجموع نوادر.

84 الحسن بن محمد بن سماعة

أبو محمد الكندي الصيرفي من شيوخ الواقفة كثير الحديث فقيه ثقة و كان‏

41

يعاند في الوقف و يتعصب. أخبرنا محمد بن جعفر المؤدب قال: حدثنا أحمد بن محمد قال: حدثني أبو جعفر أحمد بن يحيى الأودي قال: دخلت مسجد الجامع لأصلي الظهر، فلما صليت رأيت حرب بن الحسن الطحان و جماعة من أصحابنا جلوسا فملت إليهم فسلمت عليهم و جلست و كان فيهم الحسن بن سماعه فذكروا أمر الحسين بن علي (عليه السلام) و ما جرى عليه ثم من بعد زيد بن علي و ما جرى عليه و معنا رجل غريب لا نعرفه،

فقال‏

: يا قوم عندنا رجل علوي بسرمن‏رأى من أهل المدينة ما هو إلا ساحر أو كاهن، فقال له ابن سماعه: بمن يعرف، قال: علي بن محمد بن الرضا فقال له الجماعة: و كيف تبينت ذلك منه، قال: كنا جلوسا معه على باب داره- و هو جارنا بسرمن‏رأى نجلس إليه في كل عشية نتحدث معه- إذ مر بنا قائد من دار السلطان معه خلع، و معه جمع كثير من القواد و الرجالة و الشاكرية و غيرهم فلما رأى علي بن محمد وثب إليه و سلم عليه و أكرمه، فلما أن مضى قال لنا هو فرح بما هو فيه و غدا يدفن قبل الصلاة، فعجبنا من ذلك و قمنا من عنده، و قلنا هذا علم الغيب فتعاهدنا ثلاثة إن لم يكن ما قال إن نقتله و نستريح منه، فإني في منزلي و قد صليت الفجر إذ سمعت غلبة فقمت إلى الباب، فإذا خلق كثير من الجند و غيرهم و هم يقولون: مات فلان القائد البارحة سكر و عبر من موضع إلى موضع فوقع و اندقت عنقه، فقلت أشهد أن لا إله إلا الله و خرجت أحضره و إذا الرجل كما قال أبو الحسن ميت فما برحت حتى دفنته و رجعت، فتعجبنا جميعا من هذه الحال‏

، و ذكر الحديث بطوله. فأنكر الحسن بن سماعه ذلك لعناده فاجتمعت الجماعة الذين سمعوا هذا معه فوافقوه و جرى من بعضهم ما ليس هذا موضعا لإعادته. و له كتب، منها: النكاح، الطلاق، الحدود، الديات، القبلة، السهو، الطهور، الوقت، الشرى، البيع، الغيبة، البشارات، الحيض، الفرائض، الحج، الزهد،

42

الصلاة، الجنائز، اللباس، أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان قال: حدثنا علي بن حاتم قال: حدثنا محمد بن أحمد بن ثابت قال: رويت كتب الحسن بن محمد بن سماعه عنه. و قال لنا أحمد بن عبد الواحد: قال لنا علي بن حبشي: حدثنا حميد بن زياد قال: سمعت من الحسن بن محمد بن سماعه الصيرفي- و كان ينزل كندة- كتبه المصنفة، و هي على هذا الشرح و زيادة كتاب زيارة أبي عبد الله (عليه السلام). و قال حميد توفي أبو علي ليلة الخميس لخمس خلون من جمادى الأولى سنة ثلاث و ستين و مائتين بالكوفة و صلى عليه إبراهيم بن محمد العلوي، و دفن في جعفي.

85 الحسن بن موسى الخشاب‏

من وجوه أصحابنا مشهور كثير العلم و الحديث له مصنفات منها كتاب الرد على الواقفة، و كتاب النوادر، و قيل إن له كتاب الحج و كتاب الأنبياء، أخبرنا محمد بن علي القزويني قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى قال: حدثنا أبي قال: حدثنا عمران بن موسى الأشعري عن الحسن بن موسى.

86 الحسين بن عبيد الله السعدي‏

أبو عبد الله بن عبيد الله بن سهل ممن طعن عليه و رمي بالغلو. له كتب صحيحة الحديث، منها: التوحيد، المؤمن و المسلم، المقت و التوبيخ، الإمامة، النوادر، المزار، المتعة أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان قال: حدثنا علي بن حاتم قال: حدثنا أحمد بن علي الفائدي عن الحسين بكتابه المتعة خاصة. و أخبرنا محمد بن علي شاذان قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى قال: حدثنا أبي قال: حدثنا الحسين بن عبيد الله بكتبه و هي الإيمان و صفة المؤمن، الإيمان‏

43

لا يثبت إلا بالعمل، الإيمان يزيد و ينقص، فضل الإيمان، دعائم الإيمان، شعب الإيمان، نفي الإيمان، طعم الإيمان، حقيقة الإيمان، أركان الإيمان، أصناف الإيمان، أقسام الإيمان، المرة حلاوة الإيمان، ما جاء أن الإيمان حسن الخلق، ما جاء في زين الإيمان، الحسد يأكل الإيمان، من تعصب خلع ربقة الإيمان من عنقه، أعجب الخلق إيمانا، أدنى الإيمان، تجديد (تحديد) الإيمان، الإيمان و ما يثبت منه في القلب، لا يدخل النار عبد في قلبه مثقال حبة من خردل من الإيمان، في من أعير الإيمان، لا يزني الزاني و هو مؤمن، أسرار الإيمان و إظهار الشرك، الإيمان يشارك الإسلام و الإسلام لا يشارك الإيمان، من كان مؤمنا فعمل خيرا ثم كفر ثم مات بعد كفره، إثبات الإيمان و إثبات الكفر، لا إيمان لمن لا تقية له. ما جاء في المؤمن ما يلحق الله الأطفال بإيمان آبائهم، نوادر الإيمان، إدخال السرور على المؤمن، زيارة المؤمن، مصافحة المؤمن، حق المؤمن على أخيه المؤمن، السعي في حوائج المؤمن، المؤمن أخو المؤمن، حب المؤمن، كرامة المؤمن، ثواب من أعان المؤمن و نصره، حرمة المؤمن، من قضى حاجة امرئ مؤمن، مواساة المؤمن، من نفس عن مؤمن كربة، من أقرض مؤمنا، من أطعم مؤمنا و سقاه، من كسا مؤمنا، من عاد مؤمنا في مرضه، موت المؤمن، قضاء دين المؤمن، ما جاء في الإيمان و الإسلام. ما جاء في الإسلام أن الصبغة هي الإسلام، من اصطفى الإسلام، ارتضى الله الإسلام دينا، ما اختار الله الإسلام دينا، كمال الإسلام، دعائم الإسلام، عرى الإسلام، بناء الإسلام، الإسلام بدأ غريبا و سيعود غريبا، أدنى الإسلام، من رغب عن الإسلام و ارتد عنه، فرع الإسلام و أصله و ذروته و سنامه، سهام الإسلام، فضل الإسلام، في من يعار الإسلام، حرمة الإسلام، نوادر الإسلام، يقين المرء المسلم، عماد دين الإسلام، في حسن الإسلام، ما يجب على المسلم أن لا يقيم في دار الشرك، ما جاء

44

في أن المسلمين هم المسلمون، معرفة المرء المسلم، في من رغب عن الإسلام، أ يؤخذ الرجل بما كان عمل في الجاهلية، أشرفكم في الإسلام، إن الأرض لم تكن قط إلا و فيها مسلم يعبد الله [عز و جل‏]، الصبي يختار النصرانية و أحد أبويه مسلم، في أطفال المسلمين، في حبس حق امرئ مسلم، في مصافحة المسلم، في زيارة المسلم، في إدخال السرور على المسلم، في من نفس عن مسلم كربة، في من أطعم مسلما، في مشي المسلم لأخيه المسلم، حق المسلم على المسلم، المسلم أخو المسلم، في حب المسلم، [في‏] حرمة المسلم، من عاد مسلما في مرضه، في قضاء دين المسلم ثواب من أقرض مسلما، في موت المسلم. هذه أبواب الكتاب نقلتها من خط أبي العباس أحمد بن علي بن نوح.

87 الحسن بن خرزاذ

قمي كثير الحديث له كتاب أسماء رسول الله (صلى الله عليه و آله)، و كتاب المتعة، و قيل إنه غلا في آخر عمره أخبرنا محمد بن محمد قال: حدثنا جعفر بن محمد قال: حدثنا محمد بن الوارث السمرقندي قال: حدثنا أبو علي الحسن بن علي القمي، قال: حدثنا الحسن بن خرزاذ بكتابه.

88 الحسين بن إشكيب‏

شيخ لنا خراساني ثقة مقدم، ذكره أبو عمرو في كتابه [كتاب‏] الرجال في أصحاب أبي الحسن صاحب العسكر (عليه السلام)، روى عنه العياشي و أكثر (فأكثر) و اعتمد حديثه، ثقة ثقة ثبت، قال الكشي: هو القمي خادم القبر، قال شيخنا: قال لنا أبو القاسم جعفر بن محمد: كتاب الرد على من زعم أن النبي (صلى الله عليه و آله) كان على دين قومه، و الرد على الزيدية للحسين بن إشكيب حدثني بهما محمد بن الوارث عنه، و بهذا الإسناد كتابه النوادر.

45

قال الكشي في رجال أبي محمد: الحسين بن إشكيب المروزي المقيم بسمرقند و كش عالم متكلم مؤلف للكتب.

89 الحسن بن الطيب بن حمزة

الشجاعي غير خاص في أصحابنا رووا عنه، له كتاب ذوات الأجنحة أخبرنا محمد بن محمد عن أبي الحسن بن داود قال: حدثنا الحسين بن علان قال: حدثنا العاصمي عنه بهذا الكتاب.

90 الحسين بن موسى بن سالم‏

الحناط أبو عبد الله مولى بني أسد ثم بني والبة روى عن أبي عبد الله (عليه السلام)، و عن أبيه عن أبي عبد الله [(عليه السلام)‏]، و عن أبي حمزة و عن معمر بن يحيى و بريد و أبي أيوب و محمد بن مسلم و طبقتهم. له كتاب أخبرنا الحسين بن عبيد الله قال: حدثنا ابن حمزة قال: حدثنا ابن بطة عن الصفار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن ابن أبي عمير عن الحسين بكتابه.

91 الحسن بن علي بن يقطين‏

بن موسى مولى بني هاشم- و قيل مولى بني أسد كان فقيها متكلما، روى عن أبي الحسن و الرضا (عليهما السلام). و له كتاب مسائل أبي الحسن موسى (عليه السلام) أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي، قال: حدثنا علي بن حاتم قال: حدثنا محمد بن أحمد بن ثابت قال: حدثنا محمد بن بكر بن جناح قال: حدثنا الحسن بن علي بن يوسف بن بقاح قال: حدثنا صالح مولى علي بن يقطين عن الحسن بن علي بن يقطين.

46

92 الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب أبو محمد المديني‏

روى عن جعفر بن محمد عليه (عليهما) السلام، و حدث عن الأعمش، و كان ثقة. أخبرنا بكتابه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا الحسن بن القاسم بن الحسين البجلي قراءة عليه في ذي الحجة سنة ثلاث و تسعين و مائتين قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن صالح البجلي الخشاب، قال: حدثنا محمد بن أعين الهمداني الصائغ قال: حدثنا الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن.

93 الحسن بن عطية الحناط

كوفي مولى ثقة و أخواه أيضا محمد و علي [و] كلهم رووا عن أبي عبد الله (عليه السلام)- و هو الحسن بن عطية الدغشي المحاربي أبو ناب و من ولده علي بن إبراهيم بن الحسن روى عن أبيه عن جده- ما رأيت أحدا من أصحابنا ذكر له تصنيفا.

94 الحسن بن رباط البجلي‏

كوفي روى عن أبي عبد الله (عليه السلام)- و إخوته إسحاق و يونس و عبد الله- له كتاب رواية الحسن بن محبوب أخبرنا الحسين بن عبيد الله فيما أجازنيه عن ابن حمزة عن ابن بطة قال: حدثنا الصفار قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى قال: حدثنا الحسن بن محبوب عن الحسن بن رباط.

95 الحسن بن الحسين بن الحسن‏

الجحدري الكندي عربي ثقة روى عن أبي عبد الله (عليه السلام) له كتب، منها:

47

رواية الحسين بن محمد بن علي الأزدي أخبرنا أحمد بن محمد عن محمد بن سعيد قال: حدثنا أحمد بن يوسف بن يعقوب و المنذر بن محمد قالا: حدثنا الحسين بن محمد بن علي الأزدي قال: حدثنا الحسن بن الحسين بن الحسن الجحدري الكندي عن جعفر بن محمد عليه (عليهما) السلام نسخة.

96 الحسن بن زياد العطار

مولى بني ضبة، كوفي ثقة، روى عن أبي عبد الله (عليه السلام)- و قيل الحسن بن زياد الطائي-. له كتاب أخبرنا إجازة الحسين بن عبيد الله قال: حدثنا [الحسن‏] ابن حمزة قال: حدثنا ابن بطة عن الصفار قال، حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى قال: حدثنا محمد بن أبي عمير عن الحسن بن زياد العطار بكتابه.

97 الحسن بن السري الكاتب الكرخي‏

و أخوه علي رويا عن أبي عبد الله (عليه السلام) له كتاب رواه عنه الحسن بن محبوب أخبرناه إجازة الحسين عن ابن حمزة عن ابن بطة عن الصفار قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن الحسن بن السري.

98 الحسن بن قدامة الكناني‏

الحنفي روى عن أبي عبد الله (عليه السلام) و كان ثقة و تأخر موته أخبرنا ابن شاذان عن علي بن حاتم قال: حدثنا محمد بن أحمد بن ثابت قال: حدثنا محمد بن الحسين الحضرمي عن الحسن بن قدامة.

48

99 الحسين (الحسن) بن زيدان الصرمي‏

له نوادر، أخبرنا محمد بن علي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى عنه.

100 الحسن بن علي بن أبي عقيل أبو محمد العماني الحذاء

فقيه متكلم ثقة له كتب في الفقه و الكلام منها: كتاب المتمسك بحبل آل الرسول كتاب مشهور في الطائفة، و قيل: ما ورد الحاج من خراسان إلا طلب و اشترى منه نسخ. و سمعت شيخنا أبا عبد الله (رحمه الله) يكثر الثناء على هذا الرجل (رحمه الله) أخبرنا الحسين بن أحمد بن محمد و محمد بن محمد عن أبي القاسم جعفر بن محمد قال: كتب إلى الحسن بن علي بن أبي عقيل يجيز لي كتاب المتمسك و سائر كتبه. و قرأت كتابه المسمى كتاب الكر و الفر على شيخنا أبي عبد الله (رحمه الله) و هو كتاب في الإمامة مليح الوضع مسألة و قلبها و عكسها.

101 الحسن بن محمد بن أحمد

الصفار البصري أبو علي شيخ من أصحابنا ثقة روى عن الحسن بن سماعه و محمد بن تسنيم و عباد الرواجني و محمد بن الحسين و معاوية بن حكيم. له كتاب دلائل خروج القائم [(عليه السلام)‏] و ملاحم، ما رأيت هذا الكتاب بل ذكره أصحابنا و ليس بمشهور أيضا.

102 الحسن بن محمد النهاوندي‏

أبو علي متكلم جيد الكلام، له كتب منها النقض على سعيد بن هارون‏

49

الخارجي في الحكمين و كتاب الاحتجاج في الإمامة و كتاب الكافي في فساد الاختيار ذكر ذلك أصحابنا في الفهرستات.

103 الحسن بن متيل‏

وجه من وجوه أصحابنا، كثير الحديث. له كتاب نوادر.

104 الحسن بن علي أبو محمد

الحجال من أصحابنا القميين ثقة، كان شريكا لمحمد بن الحسن بن الوليد في التجارة، له كتاب الجامع في أبواب الشريعة كبير، و سمي الحجال لأنه كان دائما يعادل الحجال الكوفي الذي يبيع الحجل فسمي باسمه. أخبرنا شيخنا أبو عبد الله (رحمه الله) قال: حدثنا جعفر بن محمد قال: حدثنا الحسن بن علي أبو محمد الحجال بكتابه.

105 الحسن بن محمد الحضرمي‏

ابن أخت أبي مالك الحضرمي ثقة، له كتب منها: رواية هارون بن مسلم بن سعدان أخبرنا إجازة محمد بن علي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى قال: حدثنا عبد الله بن جعفر قال: حدثنا هارون بن مسلم بن سعدان عن الحسن بن محمد و أخبرنا أحمد بن محمد الجندي قال: حدثنا أبو علي بن همام الكاتب قال: حدثنا عبد الله بن جعفر. و رواه هذا الكتاب كثيرون.

106 الحسن بن علي بن أبي المغيرة

الزبيدي الكوفي ثقة هو و أبوه روى عن أبي جعفر و أبي عبد الله (عليهما السلام)، و هو يروي كتاب أبيه عنه. و له كتاب مفرد أخبرنا القاضي أبو الحسين محمد بن عثمان قال: حدثنا جعفر

50

بن محمد الشريف الصالح قال: حدثنا عبيد الله بن أحمد بن نهيك قال: حدثنا سعيد بن صالح عن الحسن بن علي.

107 الحسن بن صالح الأحول‏

كوفي له كتاب تختلف (يختلف) روايته. أخبرنا أحمد بن عبد الواحد إجازة قال: أخبرنا علي بن محمد بن الزبير القرشي قال: حدثنا علي بن الحسن بن فضال قال: حدثنا العباس بن عامر عن الحسن بن صالح.

108 الحسن بن علي بن سبرة

له كتاب. أخبرنا الحسين بن عبيد الله عن ابن حمزة عن ابن بطة قال: حدثنا أحمد بن محمد بن خالد عنه.

109 الحسن بن الجهم بن بكير

بن أعين أبو محمد الشيباني ثقة روى عن أبي الحسن موسى و الرضا (عليهما السلام). له كتاب تختلف (يختلف) الروايات فيه فمنها ما أخبرناه عدة من أصحابنا عن أبي الحسن بن داود قال: حدثنا أبو علي محمد بن أحمد بن زكريا الكوفي المعروف بابن دبس قال: حدثنا أبي قال: حدثنا الحسن بن علي بن فضال عن الحسن بن الجهم.

110 الحسن بن الزبرقان أبو الخزرج‏

قمي له كتاب، أخبرنا أحمد بن علي بن نوح قال: حدثنا الحسن بن حمزة قال: حدثنا محمد بن جعفر بن بطة قال: حدثنا أحمد بن محمد بن خالد عنه.

51

111 الحسن بن الحسين العرني النجار

مدني له كتاب عن الرجال عن جعفر بن محمد عليه (عليهما) السلام. أخبرنا أحمد بن علي و الحسين بن عبيد الله قالا: حدثنا محمد بن علي بن تمام أبو الحسين الدهقان قال: حدثنا علي بن محمد الجرجاني عن أبيه قال: حدثنا يحيى بن زكريا بن شيبان عن الحسن بكتابه.

112 الحسن بن محمد بن الفضل‏

بن يعقوب بن سعيد بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب أبو محمد. ثقة جليل روى عن الرضا (عليه السلام) نسخة، و عن أبيه عن أبي عبد الله و أبي الحسن موسى [بن جعفر] (عليهما السلام). و له كتاب كبير قال ابن عياش: حدثنا عبيد الله بن أبي زيد قال: حدثنا الحسن بن محمد بن جمهور عنه به.

113 الحسن بن أيوب‏

له كتاب أصل، قال ابن الجنيد: حدثنا حميد بن زياد قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن غالب عن الحسن بن أيوب.

114 الحسن بن الحسين السكوني‏

عربي، كوفي ثقة، كتابه عن الرجال أخبرنا أحمد بن محمد قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا جعفر بن عبد الله المحمدي قال: حدثنا حسن بن حسين (الحسين) السكوني به.

52

115 الحسين بن زيد بن علي‏

بن الحسين أبو عبد الله يلقب ذا الدمعة. كان أبو عبد الله (عليه السلام) تبناه و رباه و زوجه ببنت (بنت) الأرقط، روى عن أبي عبد الله و أبي الحسن (عليهما السلام). و كتابه تختلف (يختلف) الرواية له قال أبو الحسين محمد بن علي بن تمام الدهقان: حدثنا محمد بن القاسم بن زكريا المحاربي قال: حدثنا عباد بن يعقوب عن الحسين بن زيد.

116 الحسين بن علوان الكلبي‏

مولاهم كوفي عامي، و أخوه الحسن يكنى أبا محمد ثقة، رويا عن أبي عبد الله (عليه السلام)، و ليس للحسن كتاب، و الحسن أخص بنا و أولى روى الحسين عن الأعمش و هشام بن عروة. و للحسين كتاب تختلف (يختلف) رواياته أخبرنا إجازة محمد بن علي القزويني قدم علينا سنة أربعمائة قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن يحيى قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري عن هارون بن مسلم عنه به.

117 الحسين بن أبي العلاء الخفاف‏

أبو علي الأعور مولى بني أسد، ذكر ذلك ابن عقدة و عثمان بن حاتم بن منتاب، و قال أحمد بن الحسين (رحمه الله): هو مولى بني عامر و أخواه علي و عبد الحميد روى الجميع عن أبي عبد الله (عليه السلام)، و كان الحسين أوجههم.