أساس البلاغة

- ابو القاسم محمود بن عمر الزمخشري المزيد...
715 /
5

مقدمة المحقق‏

الزَّمَخْشَري‏

467-538 هـ 1074-1143 م هو ابو القاسم محمود بن عمر بن محمد بن عمر الخُوارَزمي الزّمَخْشَريّ. ولد بزَمَخْشَر، و هي قرية كبيرة من قرى خُوارَزم، و اليها نسب. و قد ورد بغداد غير مرّة و اخذ الأدب عن ابي الحسن بن المظفّر النَّيسابوري، و أبي مُضر محمود بن جرير الضَّبّي الأصبهاني، و سمع من ابي سعد الشِّقاني، و شيخ الإسلام ابي منصور نصر الحارثي و غيرهم.

سافر الى مكة و جاور بها زمانا فقيل له: جار اللّه. و كانت احدى رجليه مقطوعة، و يمشي في رجل من خشب، و كان اذا مشى القى عليها ثيابه الطوال فيظن من يراهُ انه اعرج.

قيل: و كان سبب سقوط رجله انه كان في بعض اسفاره ببلاد خوارزم، فاصابه ثلج و برد شديد في الطريق، فسقطت رجله من شدة البرد. و كان بيده مَحْضَر فيه شهادة خَلق كثير ممّن اطّلعوا على حقيقة ذلك خوفا من توهّم البعض قطعها لريبة. قال ابن خِلّكان: «و هذا أمر مشهور في تلك البلاد، و قد شاهدت كثيرا ممن سقطت اطرافهم من شدة البرد، فلا يَستَبْعِدْهُ من لا يعرفه».

على ان بعض التواريخ تروي ان الزمخشري لمّا قدم بغداد، و اجتمع بالفقيه الدامغاني سأله عن سبب قطع رجله، فقال: «دُعاء الوالدة، و ذلك اني في صباي أمسكت عصفوراً و ربطته بخيط في رجله فأفلت من يدي فأدركته، و قد دخل في خَرق، فجذبته فقطعت رجله في الخيط، فتألمت و الدتي لذلك و قالت: قطع اللّه رجلك كما قطعت رجله. فلما وصلت الى سِنّ الطلب، رحلت الى بُخارى لطلب العلم، فسقطت عن الدابّة، فانكسرت رجلي، و عملت علي عملا، اوجب قطعها». قيل: و لعل هذا اقربُ الى الصواب.

مؤلفاته:

كان الزّمخشري شديد الذكاء، متوقّد الذهن، جيّد القريحة؛ و كان إماما كبيرا في التفسير، و الحديث، و النحو، و اللغة، و علم البيان؛ إماما في عصره غير مدافع تُشدّ اليه الرحال للأخذ عنه. و قد ترك تصانيف كثيرة في العلوم الدينية، و اللغة، و الأدب، و النحو، و العروض، و غيرها، يربي عددها على الثلاثين. منها: الكشّاف في تفسير القرآن،

6

و هو كتاب لم يصنّف قبله مثله، و عليه قالوا نقلا عنه: «لولا الكَوسَجُ‏ (1) الاعرج لبقي القرآن بكراً»؛ و منها اطواق الذهب في المواعظ و الادب؛ و الرائض في علم الفرائض؛ و الانموذج في النحو؛ و القسطاس في العروض؛ و منها و هو من أعظمها اساس البلاغة، معجم لغوي يمتاز عن غيره من المعاجم بخصائص منها: «تخيّر ما وقع في عبارات المُبدعين، و انطوى تحت استعمالات المُفلقين، او ما جاز وقوعه فيها، و انطواؤه تحتها من التراكيب التي تَمْلُحُ و تَحْسُنُ».

«و منها: التوقيف على مناهج التركيب و التأليف، و تعريف مدارج الترتيب و التصنيف؛ بسوق الكلمات متناسقة لا مرسلة بَدَدا، و متناظمة لا طرائق قِدَدَا».

«و منها: تأسيس فصل الخطاب و الكلام الفصيح بإفراد المجاز عن الحقيقة، و الكناية عن التصريح».

و قد رتب حروفه حسب الطريقة التي تجعل الواو قبل الهاء.

و لم يكن الزمخشري ناثراً فحسبُ، و انما كان كذلك شاعراً، و له اشعار كثيرة لطيفة رائعة.

عقيدته:

كان الزمخشري معتزليّ الاعتقاد متظاهراً به حتى نُقل عنه انه كان يسمّي نفسَه بأبي القاسم المعتزليّ أحياناً. و لما صنّف «الكَشّاف»كتب في اول مقدّمته: «الحمد للّه الذي خَلقَ القرآنَ»فقيل له: اذا بقي كذلك هجَره الناس، فغيّر ذلك بقوله: الذي جعل القرآن، و لفظة جَعل عند المعتزلة تعني «خَلَقَ»، ثم إن العلماء غيّروا ذلك بعد موته و كتبوا على نسخ الكشّاف: «الحمد للّه الذي أنزل القُرآن».

وفاته:

توفي الزمخشري بجُرجانية خوارزم بعد رجوعه من مكة، و دفن فيها.

____________

(1) الكوسج: الذي لحيته على ذقنه لا على العارضين.

7

مقدمة المؤلف‏

بِسْمِ اَللََّهِ اَلرَّحْمََنِ اَلرَّحِيمِ* قال الإمام البارع العلاّمة أستاذ الدنيا، شيخ العرب و العجم، جار اللّه فخر خوارزم، أبو القاسم محمود بن عمر الزمخشري، رضي اللّه تعالى عنه:

خيرُ منطوق به أمامَ كلّ كلام، و أفضلُ مُصدَّر به كلّ كتاب، حمدُ اللّه تعالى و مدحُه بما تمدّح به في كتابه الكريم، و قرآنه المجيد: من صفاته المُجْرَاة على اسمه لا على جهة الإيضاح و التفصِلة، و لا على سبيل الإبانة و التفرقة؛ إذ ليس بالمشارَك في اسمه المبارك: (رَبُّ اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضِ وَ مََا بَيْنَهُمََا فَاعْبُدْهُ وَ اِصْطَبِرْ لِعِبََادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا) . و إنّما هي تماجيدُ لذاته المُكَوِّنة لجميع الذّوات، لا استعانَةَ ثَمّ بالأسباب و لا استظهارَ بالأدوات.

و أَولى ما قُفّيَ به حمدُ اللّه تعالى الصلاةُ على النبيّ العربيّ المُسْتَلّ من سُلالة عدنان، المفضَّلِ باللسان، الذي استخزنه اللّه الفصاحةَ و البيان؛ و على عِتْرَتِهِ و صحابتِه مَدارِهِ العرب و فُحُولِها، و غُرَرِ بني مَعَدّ و حُجُولِها.

هذا، و لما أنزل اللّه تعالى كتابه مختصّاً من بين الكتب السماويّة بصفة البلاغة التي تَقَطّعَت عليها أعناقُ العِتَاقِ السُّبَّقِ، و ونَتْ عنها خُطَا الجِيادِ القُرَّح، كان الموفَّقُ من العلماء الأعلام، أنصارِ ملّة الإسلام؛ الذّابّينَ عن بَيْضَةِ الحنِيفيّة البيضاء، المُبَرْهِنين على ما كان من العَرَب العَرْباء، حين تُحُدّوا به من الإعراض عن المُعَارَضَةِ بأسَلاَتِ ألسنتهم، و الفزع إلى المُقَارعَة بأسِنّة أسَلِهم؛ مَن كانت مَطامحُ نظَرِه، و مَطارِحُ فِكْرِه؛ الجهاتِ التي تُوَصّلُ إلى تبيُّن مراسِم البلغاء، و العُثُورِ على مَناظم الفصحاء؛ و المُخايرَةِ بين مُتَداوَلات ألفاظهم، و مُتَعَاوَرَاتِ أقوالهم، و المُغَايَرَةِ بين ما انْتَقَوْا منها و انْتَخَلُوا، و ما انْتَفَوْا عنه فلم يتقبّلوا، و ما استركّوا و استَنْزَلوا، و ما استفصَحُوا و استَجْزَلُوا؛ و النظر فيما كان الناظر فيه على وجوه الإعجاز أوْقَف، و بأسراره و لطائفه أعْرَف؛ حتى يكون صدر يقينه أثْلَج، و سهم احتجاجه أفْلَج؛ و حتى يُقال: هو من علم البيان حَظِيّ، و فهمه فيه جاحِظيّ. و إلى هذا الصّوْبِ ذهب عبدُ اللّه الفقيرُ إليه محمودُ بنُ عمرَ الزمخشري، عفا اللّه تعالى عنه، في تصنيف «كتاب أساس البلاغة». و هو كتابٌ لم تزل نَعَامُ القلوب إليه زَفّافَة، و رياحُ الآمال حوله هَفّافَة؛ و عيونُ الأفاضل نحوه رَوامِق، و ألسنتُهم بتمنّيه نواطِق؛ فُلِيَتْ له العربيّة و ما فَصُح من لغاتها، و مَلُح من بلاغاتها؛ و ما سُمع من الأعراب في بواديها، و من خطباء الحِلَلِ في نَواديها؛ و من قَرَاضِبَةِ نَجْدٍ في أكْلائِها و مَراتِعِها، و من سَمَاسِرَةِ تِهامةَ في أسواقها و مجامعها؛ و ما تَرَاجَزَتْ به السّقاةُ على أفْوَاه قُلُبِها، و تساجعت به الرّعاةُ على شِفَاه عُلَبِها؛ و ما تَقَارَضَتْهُ شُعَرَاء قَيْسٍ و تَميمٍ في ساعاتِ المُمَاتَنَةِ، و ما تزاملَتْ به سُفَراء ثَقيفٍ و هُذَيْلٍ في أيّام المُفاتَنَة؛ و ما طُولِعَ في بطون الكتب و مُتُون الدفاتر من روائع ألفاظ مُفْتَنّة، و جوامع كَلِمٍ في أحْشائِها مُجْتَنّة.

8

و من خصائص هذا الكتاب تخيُّر ما وقع في عبارات المُبْدِعين، و انطوى تحت استعمالات المُفْلِقِين؛ أو ما جاز وقوعُه فيها، و انطواؤه تحتها، من التراكيب التي تَمْلُح و تَحْسُن، و لا تَنْقبِضُ عنها الألسُن؛ لجريها رَسْلاتٍ على الأسَلات، و مرورها عَذْباتٍ على العَذَبات.

و منها التوقيفُ على مناهج التركيب و التأليف، و تعريف مدارج الترتيب و الترصيف؛ بسَوْق الكلمات مُتناسقة لا مُرْسَلَةً بَدَدا، و متناظِمَةً لا طَرائِقَ قِدَدا؛ مع الاستكثار من نوابغ الكَلِمِ الهادية إلى مَرَاشد حُرّ المنطِق، الدالّةِ على ضالّةِ المِنْطِيق المُفْلِق.

و منها تأسيسُ قوانين فصل الخطاب و الكلام الفصيح، بإفراد المجاز عن الحقيقة و الكناية عن التصريح.

فمن حصّل هذه الخصائصّ و كان له حظّ من الإعْراب الذي هو ميزانُ أوضاع العربيّة و مقياسُها، و مِعيار حكمة الواضع و قِسْطاسُها، و أصاب ذَرْواً من علم المعاني، و حَظيَ برَشّ من علم البيان، و كانت له قبل ذلك كلّه قريحةٌ صحيحة، و سَليقَةٌ سَلِيمة؛ فَحُلَ نَثْرُه، و جَزُلَ شِعْرُه؛ و لم يَطُل عليه أن يُناهزَ المقدَّمين، و يخاطر المُقْرَمِين.

و قد رُتّبَ الكتاب على أشهر ترتيبٍ مُتَداوَلاً، و أسهله مُتَنَاوَلاً؛ يَهْجُم فيه الطالبُ على طَلِبَتِه موضوعةً على طَرَفِ الثُّمامِ و حبل الذّراع، من غير أن يحتاج في التّنْقير عنها إلى الإيجاف و الإيضاع؛ و إلى النظر فيما لا يُوصَل إلاّ بإعمال الفكر إليه، و فيما دقّق النظر فيه الخَليلُ و سِيبَوَيْه. و اللّه سبحانه و تعالى الموفّق لإفادة أفاضل المسلمين، و لِمَا يتّصل برضا ربّ العالمين.

9

أ

أبب أبب-

اطْلُبِ الأمْرَ في إبّانِه وَ خُذْهُ بِرُبّانِه أي أوّلِه؛ و أنشد ابنُ الأعرابيّ:

قَدْ هَرّمَتْني قَبْلَ إبّانِ الهَرَمْ # وَ هْيَ إذا قُلتُ كُلي قالَتْ نَعَمْ

صَحِيحَةُ المِعْدَةِ مِنْ كُلّ سَقَمْ # لَوْ أَكَلَتْ فِيلَيْنِ لمْ تَخْشَ البَشَمْ‏

و أبَّ للمَسير إذا تَهَيّأ له و تجهَّزَ؛ قال الأعشى:

صَرَمْتِ و لم أصْرِمْكُمُ و كَصَارِمٍ # أَخٌ قَدْ طَوَى كَشْحاً و أبَّ ليَذْهَبَا

و تقول: فُلانٌ رَاعَ له الحَبُّ و طاعَ له الأَبُّ ، أي زَكَا زَرْعُه و اتّسَعَ مَرْعَاهُ.

أبد أبد-

لا أفعَلُهُ أبَدَ الآبَادِ ، و أبَدَ الأَبِيدِ ، وَ أبَدَ الآبِدينَ .

و تقولُ: رزقَكَ اللّهُ عُمْراً طويلَ الآباد بعيدَ الآماد.

و أبَّدَتِ الدّوَابُّ و تأبّدت : توحّشتْ، وَ هِيَ أوابِدُ وَ مُتَأبِّدَاتٌ . و فَرسٌ قَيْدُ الأوَابِدِ و هي نُفَّرُ الوُحُوش.

و قد تَأبّدَ المنزِلُ: سكَنَتْهُ الأوابِدُ . و تأبّدَ فُلانٌ:

توحّشَ. و طُيورٌ أوَابِدُ خلافُ القَوَاطِع.

و من المجاز: فلانٌ مُولَعٌ بأوَابِدِ الكَلامِ و هي غَرائِبُه، و بِأَوَابدِ الشِّعْرِ وَ هيَ التي لا تُشَاكَلُ جَوْدَةً؛ قالَ الفَرَزْدَقُ:

2L

لَنْ تُدْرِكُوا كَرَمي بِلُؤمِ أبيكُمُ # وَ أوَابِدِي بِتَنَحُّلِ الأشْعَارِ

و قال النّابِغَةُ:

نُبّئْتُ زُرْعَةَ وَ السّفاهَةُ كاسمِها # يُهْدِي إليّ أوَابِدِ الأشْعَارِ

وَ جِئْتَنَا بِآبِدَةٍ ما نَعْرِفُها.

أبر أبر-

شاةٌ مأبُورَةٌ : أكَلَتِ الإبْرَةَ في عَلَفِها. و

17- عن مالك ابن دينار «مَثَلُ المُؤمِنِ كمَثَلَ الشّاةِ المَأبُورَةِ ».

و يقال:

أشَدُّ مِنْ وَخْزِ الإبَر . وَ أَبَرَ النّخْلَ وَ أبّرَهُ . و تأبّرَ النّخْلُ: قَبِلَ الإبَارَ . و تقول: إذا رَفَقَ الأبّار سَحُقَ الجَبّار.

و من المجاز: إبْرَةُ القَرْنِ لطَرَفِه؛ قالَ ابنُ الرِّقَاع:

تُزْجي أغَنَّ كَأنّ إبْرَةَ رَوْقِهِ # قَلَمٌ أصَابَ مِنَ الدّوَاةِ مِدَادَها

و إبْرَةُ المِرْفَق لطَرَفِه، وَ إبْرَةُ العَقْرَبِ و النّخْلَةِ لشَوْكتِها.

و تقول: لا بُدّ مع الرُّطَبِ منْ سُلاّء النّخْل و مع العسل من إبَرِ النّحْل . و قد أبَرَتْه العقْرَبُ بِمِئْبَرِها و الجمع مَآبِر . و منه: إنّه لذو مَآبِرَ في الناس كما قالوا: دَبَتْ بينهم العقاربُ إذا مشت بينهم النمائم؛ و قال النّابغةُ:

10

1L

و ذلكَ مِنْ قَوْلٍ أتاكَ أقولُهُ # و مِن دسّ أعداء إليك المَآبِرَا

و أبَرَني فلان إذا اغتابك و آذاك. و تقول: خَبُثَتْ منهم المَخَابِر فمشَتْ بينهم المآبِر .

أبس أبس-

تقول أبَسُوه و حبَسُوه أي قَهَروه.

أبش أبش-

ما عنده إلاّ أُبَاشَة و هُبَاشة و أُشَابَة أي أخلاط.

أبض أبض-

كأنّه في الإِباض من فَرْطِ الانقباض، و هو حبلٌ يُشَدّ به رُسْغُ البَعير أي عَضُدُهُ، و قد أبَضْتُه فهو مأبُوضٌ .

و قد تقبّض كأنّما تأبّض ، و هو تَشَنّجٌ في رِجْلَيِ الفرَس و نَسَاهُ و هو مَدْح له. و طَعَنه في مأبِضه و هو باطن الرُّكْبَة.

أبط أبط-

رفع السّوْطَ حتى بَرَقَتْ إبْطُه و إبِطُه . و تأبّطَ السّيفَ: جعله تحت إبْطه، و السّيفُ عِطافي و إباطي أي ما أجعلُه على عِطْفي و تحت إبْطي ؛ قال المتنخَّل:

شَرِبْتُ بجَمّهِ وَ صَدَرْتُ عَنْهُ # وَ أبْيَضُ صَارِمٌ ذَكَرٌ إبَاطي

و من المجاز: نزل بإِبِط الرّمْل و هو مَسْقِطُه، و بإبْط الجبل و هو سَفْحُه. و ضربَ آباطَ المفازةِ . و تقول:

ضربَ آباطَ الأمور و مَغَابِنَها و استَشَفّ ضمائرَها و بواطنَها .

أبق أبق-

عبدٌ آبقٌ و عَبيدٌ أُبّاق . و تقول: الحُرّ إلى الخير سابق و العبدُ من مواطِنِهِ آبق . و تقول: في رقابهم الرِّبَاق و من شأنهم الإبَاق .

أبل أبل-

لفلان أثَلَةُ مال مُؤثَّلَة: غنم مغنَّمة و إبلٌ مؤبَّلَة .

و تأبّلَ إبِلاً و تغنّمَ غَنَماً: اتخذها. و هذه إبِلٌ أُبَّلٌ أي مهملة. و فلان حَسَنُ الإيَالَة و الإبَالَة أي السياسة و القيام على ماله، لأن مال العرب الإبِلُ . و منها: آبَلُ من حُنَيْف الحَنَاتم.

و من المجاز: تأبّلَ فلان إذا ترك النكاحَ و لم يقرُب النّساء، من أَبِلَت الإبِلُ و تأبّلتْ إذا اجتزَأتْ بالرُّطْب عن الماء.

و منه قيل للراهب: أبِيلٌ ، و قد أبُلَ أبَالَةً فهو أبِيلٌ ، كما تقول: فَقُه فَقَاهة فهو فَقِيه. و تقول: فلانة لو أبصرها الأبيل لَضاقَ به السّبيل.

2L

أبن أبن-

قضيبٌ كثيرُ الأُبَن و هي العُقَدُ.

و من المجاز: بينهم أُبَنٌ أي عداواتٌ و إحَنٌ، و في حَسَبه أُبَنٌ أي عيوب. و منه

16- الحديث : « لا تؤبَنُ فيه الحُرَمُ ».

يقال أبَنَه إذا عابَه. و أبّنَه : مدحه و عدّ محاسنَه، و هو من باب التفزيع. و قد غلب في مدح النّادِبِ. تقول: لم يزل يُقَرّظُ أحْيَاكم وَ يُؤبّنُ موتاكم.

أبه أبه-

لا يُؤبَهُ له، و ما أبَهْتُ له. و ما عليه أُبَّهَةُ المُلْك أي بهجتُه و عظَمتُه. و فلان يتَأبّه علينا أي يتعظّم. و تأبّه عن كذا: تنَزّه و تعَظّمَ.

أبو أبو-

تقول: البِرّ مع الأُبُوّة و العُقُوقُ مع البُنُوّة. و أُبُوّتُهُ أُبُوّةُ صِدْقٍ أي آباؤه. و أبَوْتُ فلاناً و أمَمْتُه: كنتُ له أباً و أمّاً؛ قال:

تَؤمّهُم و تَأبُوهم جَميعاً # كما قُدّ السُّيُورُ منَ الأديمِ‏

و إنّه لَيَأبُو يَتيماً أي يَغْذُوه و يُرَبيّه فِعْلَ الآباء. و تأبّيْتُ فلاناً و تأمّمْتُ فلانةَ كما تقولُ تَبَنّيْتُه.

أبي أبي-

أبَى اللّهُ إلاّ أن يكون كذا. و أبَى عليّ و تَأبّى : امتنع.

و هو أبيّ الضّيم و آبي الضّيْم: له نفسٌ أبِيّةٌ و فيه عُبِّيَّة.

و نُوقٌ أوَابٍ : يَأبَينَ الفَحْلَ. و أصابَه أُبَاءٌ بالضمّ إذا كان يأبَى الطعام. تقول: فلانٌ إن شَهِدَ الطّعانَ فالحَمِيّةُ و الإباء و إن حضرَ الطعامَ فالحِمْيَةُ و الأُبَاء .

أبو أبَا -

و من المجاز: لا أبَا لَكَ، و لا أبا لغيرِك، و لا أبَا لشانِئِك يقولونه في الحَثّ، حتى أمَرَ بعضُهم لجَفائِه بقوله:

أمْطِرْ علينا الغَيثَ لا أبَا لَكَا

و يقال: لَعَمْرُ أبيكَ و لعمر أبي سِواك؛ قال الكُمَيْتُ:

إنّي لَعَمْرُ أبي سِوَا # كَ من الصّنائع و الذّخائِرْ

و هو أبو الأضياف . و مَن أبو مَثْوَاك ؟و هو أبو الرُّؤَيْس و أبُو العِمامة : للكبير الرأس و العمامة.

أتب أتب-

تزوّجَها و هي في إتْبٍ و هو ثوبٌ يُشَقّ فتُلْقِيه الجارية في عُنقِها؛ قال الكُمَيْتُ: غ

11

1L

و قد لَقِيتُ ظِباءَ الإنْسِ غادِيَةً # مِن كلّ أحْوَرَ بالمَكّيِّ مُؤتَتِبِ

و من المجاز: هذا غلام قد تَأتَّبَ السلاحَ أيْ لبِسه.

و تأتّبَ القوسَ إذا أخرج مَنْكِبَيْه من حِمالَةِ القوس فصارت على كَتِفَيْه.

أتم أتم-

تقول ما حضرتُ المأتَم و إنّما حضرتُ المأثَم و هو جماعة النساء، من الأتْم و هو القَطْع و الفَتْقُ، كما قيل فِئَةٌ و قَطِيعٌ، و قد غَلَبَ على جماعتهنّ في المصائب.

أتي أتي-

أتَى إليه إحساناً إذا فعَلَه. و وَعْدُ اللّهِ مأتيٌّ . و أتَيْتُ الأمرَ من مَأتَاهُ و مَأتَاتِهِ أي من وجْهِه؛ قال:

و حاجَةٍ بِتُّ على صِماتِها # أتَيتُها وَحدِيَ من مأتاتِها

و أتَى عليهم الدهرُ : أفناهم. و أتَى امرأتَه. و استَأتَت النّاقةُ: اغْتَلَمَتْ و طلبت أن تُؤتَى . و يقال: ما أتَيتَنا حتى استَأتَيْناك إذا استبطَأُوه. و طريقٌ مِيتَاءٌ : مِفعالٌ من الإتْيَان، كقولهم دارٌ مِحْلالٌ. تقول: الموتُ طريقٌ مِيتاءٌ ، و هو لكلّ حيّ مِيداء أي غايةٌ. و هو أتِيٌّ فينا و أتاوِيٌّ أي غريبٌ. و سَيْلٌ أتِيٌّ ، و أتَاوِيٌّ : أتَى من حيثُ لا يُدرَى.

و تقول: فلان كريم المُوَاتَاه جميلُ المُوَاساه. و هذا أمرٌ لا يُواتيني. و تَأتّى له أمرُه إذا تَسَهّلَتْ له طريقتُه؛ قال:

تأتّى لهُ الدّهرُ حتى انْجَبَرْ

و تأتّيتُ لهذا الأمر: تَرَفّقْتُ له، و قيل تَهَيّأتُ. و تأتّيْتُ له بسَهْمٍ حتى أصَبتُه إذا تَقَصّدْتَ له. و أتَّى للسّيْل:

سَهّلَ له سَبيلَه. و فُتِحَ الماءُ فَأتِّ له إلى أرضك. و كَثُرَ إتَاءُ أرْضِه أي رَيْعُها. و نَخْلٌ ذو إتَاءٍ ، و لَبَنٌ ذو إتاءِ أي ذو زُبْدٍ كثير؛ قال عمرو بن الإطْنَابة:

و بَعضُ القوْلِ لَيسَ لهُ عِنَاجٌ # كمَخْضِ الماءِ لَيْسَ لَهُ إتَاءُ

و أدّى أتو إتَاوَةَ أرضِه أي خراجَها، و ضُرِبَتْ عليهم أتو الإتاوَةُ و هي الجِبَايَةُ؛ قال جابِرُ بنُ حُنَيٍّ التّغْلَبيّ:

2L

و في كُلّ أسواقِ العِراقِ أتو إتَاوَةٌ # و في كلّ ما باعَ امرُؤٌ مَكْسُ دِرْهمِ‏

و شَكَمَ فاهُ أتو بالإتَاوَةِ أي بالرّشْوَة.

أثر أثر-

فيه أثَرُ السيف و آثارُهُ ؛ قال:

أُدَاعِيكَ ما مُسْتَصْحَباتٌ على السُّرَى # حِسَانٌ و ما آثارُها بحِسَانِ‏

و جاء على أثَرِه و إثْرِه ، و كان هذا إثْرَ ذاك أي بعده. و ما تأثّر إليّ أثَراً إذا لم يَصْطَنِعْك بشي‏ء. و وجدتُ ذلك في الأثَرِ أي السُّنّة، و فلان من حَمَلة الآثار . و فرسٌ أثِيرٌ : عظيمُ أثَرِ الحافر. و حديثٌ مأثورٌ يَأثِرُهُ و يَأثُرُهُ أي يرويه قَرْنٌ عن قَرْنٍ. و منه السيف المأثُورُ : للقديم المتوارَثِ كابِراً عن كابر، و قيل الذي له أثْر أي فِرِنْدٌ. يقال: ما أحسنَ أثْرَ هذا السيف و إثْرَه !و لهم مآثِرُ أي مَسَاعٍ يأثُرُونها عن آبائهم.

و سَمِنت الناقَةُ على أَثَارَةٍ من شَحْمٍ و هي البَقِيّةُ منه.

و عن ابن الأعرابيّ: أغضبني فلانٌ على أَثَارَةِ غَضَبٍ أي على أثَرِ غضبٍ كان قبل ذلك. و هُمْ على أَثََارَةٍ مِنْ عِلْمٍ أي بقِيّة منه يأثُرونها عن الأوّلين. و تقول: إذا أثَرْتَ فأَعْلَمُ آثِر و إن عَثَرْتَ فأَسْلَمُ عَاثِر. و عن النَّضْر: أثِرْتُ أن أفعلَ كذا، بوزن علمْتُ، و آثَرْتُ أن أقولَ الحقّ. و هو أثِيري أي الذي أُوثِرُهُ و أُقَدّمُهُ، و له عندي أَثَرَةٌ ، و هو ذو أَثَرَةٍ عندَ الأمير. و اسْتَأثَرَ عليك بكذا. و استأثَرَ اللّه تعالى بفلان إذا مات مَرْجُوّاً له الرحمة. و إذا استأثَرَ اللّهُ بشي‏ء فَالْهَ عَنْهُ. و

14- في الحديث : «سَتَرَوْنَ بَعْدِي أَثَرَةً ».

أي يَستأثِرُ أُمَراءُ الجَوْرِ بالفَيْ‏ء. و افعل هذا آثِراً مَّا و آثِرَ ذي أثِيرٍ أي أوّلاً؛ قال الحارث بن مُرارة الحَنْظَلي:

رَأتْني قَد بَلِلْتُ بِرَأسِ طِرْفٍ # طَويلِ الشّخْصِ آثِرَ ذي أثِيرِ

أثف أثف-

الأُثْفِيّة ذات وَجْهَين، تكون فُعْلُوَّةً و أُفْعُولة.

تقول: أثّفْتُ القِدْرَ و ثَفّيْتُها، و تَأثّفَتِ القِدْرُ.

و من المجاز: تَأَثَّفُوه : اجتمعوا حولَه؛ قال النابغة يخاطبُ النُّعْمان:

12

1L

لا تَقْذِفَنِّي بِرُكْنٍ لا كِفَاءَ لَهُ # و إنْ تَأثّفَكَ الأعْداءُ بِالرِّفَدِ

و تأثّفْنا بالمكان : ألِفْنَاه فلم نَبْرَحْه. و تأثّف القومُ على الأمر : تألّبُوا عليه، و هم عليه أُثْفِيّةٌ واحدة . و فلان مَرْجُومٌ بأثافي الشرّ . و رماهُ بثالِثَةِ الأثَافي . و بَقِيَتْ منهم أُثْفِيّةٌ خَشْنَاءُ أي جماعةٌ كَثِيفة. و رجل مُثَفًّى :

ماتت له ثلاثُ أزواج، و امرأة مُثَفّاة . و أنشد اليَزيدي:

نكَحتُ مُثَفّاةً شهِيراً جمالُها # و أعلَمُ أنّ المَوْتَ لا بُدّ واقِعُ

و كنتُ مُثَفًّى ليتَ شِعرِي مَن الذي # هو اليومَ مَفْجوعٌ و مَن هوَ فاجعُ‏

و يقال: لا تُثَفِّ قِدْرَك لهذا الأمر أي لا تَنْتَدِبْ له، و لا تُثَفّى لهذا الأمرِ قِدْري أي لا أُنْدَبُ لمثله. و ثَفّيْتُ قِدْرَه لكذا إذا جعلتَه عُدّة له؛ و أنشد أبو زيد:

أ أعْقِلُ قَتْلي العِيصَ عِيصَ شُوَاحِطٍ # و ذلكَ أمْرٌ لا تُثَفّى له قِدْرِي‏

أثل أثل-

الأثَلَةُ السَّمُرَةُ، و قيل شجرة من العِضَاهِ طويلةٌ مستقيمةُ الخشبَةِ تُعْمَلُ منها القِصَاعُ و الأقداحُ، فوقعَتْ مجازاً في قولهم نَحَتَ أثْلَتَهُ إذا تَنَقّصَهُ. و فلان لا تُنْحَتُ أثْلَتُه ؛ قال الأعشى:

أ لَستَ منتَهِياً عن نَحْتِ أثْلَتِنَا # و لَستَ ضائرَها ما أطّتِ الإبلُ

و لفلان أثْلَةُ مال أي أصْلُ مال. ثمّ قالوا: أثّلْتُ مالاً و تأثّلْتُهُ ، و شَرَفٌ مُؤثَّلٌ و أثِيلٌ . و قد أثُلَ أثَالَةً حتى سمّي المجدُ بالأَثال، بالفتح. تقول: له أَثَالٌ كأنّه أُثَال ، أي مَجْدٌ كأنّه الجبل.

أثم أثم-

تقول: فلان من الحياء يتلثّم و من اللَّمَمِ يتأثّم أي يَتَحَرّجُ. و تقول: كانوا يَفْزَعون من الأنَام أشدَّ ما يفزعون من الأَثَام ، و هو وبَالُ الإثم ؛ قال:

لقَد فَعلتْ هَذي النَّوَى بيَ فَعْلَةً # أصابَ النَّوَى قَبلَ المَماتِ أَثَامُهَا

2L

أجج أجج-

أجّج النّارَ فتأجّجتْ و أجّتْ ، و للنار أجِيجٌ ، و اشتدّتْ أَجّةُ المَصِيف. و تقول: هَجِيرٌ أُجَاج للشّمس فيه مُجَاج، و هو لُعاب الشمس. و ماءٌ أُجاجٌ يَحْرِق بمُلُوحته.

و من المجاز: مرّ يؤُجّ في سَيرِه إذا كان له حَفيفٌ كحفيف اللّهَب، و قد أجّ أَجّةَ الظّليمِ . و سمعتُ أَجّةَ القوم :

حَفيفَ مَشْيِهم و اضطرابهِم.

أجد أجد-

الحمد للّه الذي أجَدَني بعد ضَعْفٍ و أوجَدَني بعد فَقْرٍ أي قَوّاني. من قولهم: ناقَةٌ أُجُدٌ و مُؤْجَدَةُ القَرَا، و بِنَاءٌ و عَقْدٌ مُؤْجَدٌ . و إنّه لمُؤْجَدُ الأنيابِ و الأظافر، و ثوبٌ مُؤْجَدُ النّسْج.

أجر أجر-

أجَرَكَ اللّهُ على ما فَعَلتَ، و أنتَ مأجورٌ عليه. و منه قوله تعالى: (عَلى‏ََ أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمََانِيَ حِجَجٍ) أي تجعلها أجْري على التّزويج، يريد المَهْرَ، من قوله تعالى:

(وَ آتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ ) كأنّه قال: على أن تَمْهُرَني عملَ هذه المُدّة. و أُجِرَ فلان ولده إذا ماتوا فكانوا لهُ أجْراً . و آجرَني فلان دارَه فاستأجرتُها، و هو مُؤْجِرٌ و لا تقل مُؤَاجِر فإنّه خطأ و قبيحٌ، و ليس آجَرَ هذا فَاعَلَ و لكن أفْعَلَ، و إنّما الذي هو فَاعَلَ قولك: آجَرَ الأجِيرَ مُؤاجَرَةً ، كقولك شاهَرَه و عاوَمَه، و كما يقال: عامَلَه و عاقَدَه. و تقول: طَلَب الأُجرَه فأعطاه الآجُرّه .

أجل أجل-

ضربتُ له أجَلاً، و تقول: ابن آدم قصير الأجل طويل الأمَل؛ يؤثِر العاجِل و يَذَرُ الآجِل . و تقول: أجَلْنَ عُيُونَ الآجال فأصَبنَ النّفوسَ بالآجال . و تأجّلَتِ الصُّوَارُ:

اجتمعتْ.

أجم أجم-

الموت لا تَنْجو منه الأُسْدُ في الآجَام و المُلُوكُ في الآطام. و دَاوَمَ على طعام واحد حتى أَجِمَه أي كَرِهه.

أجن أجن-

تقول: يُفْسِدُ الرجلَ المُجُون كما يُفْسِدُ الماءَ الأُجون (1) .

أحن أحن-

تقول: إنَّ الإحَن تَجُرّ المِحَن، و بينهما مُضَاغَنَةٌ عظيمه و مُؤاحَنَةٌ قديمه.

أخذ أخذ-

ما أنت إلاّ أخّاذٌ نَبّاذ: لمن يأخذ الشي‏ء حريصاً عليه

____________

(1) الأجون: تغير الماء طعماً و لوناً.

13

1Lثمّ يَنْبِذُهُ سريعاً، و فلان أخِيذٌ في يد العدوّ. و هو أسير فِتْنَه و أخِيذُ مِحْنَه. و ذهبوا و مَن أخَذَ أخْذَهم و إخْذَهم ، و لو كنتَ منّا لأخَذْتَ بأخذِنا أي بطريقتِنا و شكلِنا.

و لفلانةَ أُخْذَةٌ تُؤَخِّذُ بها النّاسَ أي رُقْيَة، و هو مُؤَخَّذٌ عن النساء. و

16- في الحديث : « أُؤَخِّذُ جَمَلي».

و هو يصطاد النّاسَ بأُخَذٍ ، و الأُخْذَةُ الرُّقْيَةُ.

أخر أخر-

جاءوا عن آخرهم . و النهار يَحِرّ عن آخِرٍ فآخِرٍ ، و الناسُ يَرْذُلونَ عن آخِرٍ فآخِرٍ ، و السُّترُ (1) مثل آخِرَةِ الرَّحْل. و مَضَى قُدُماً و تأخّرَ أُخُراً . و جاءوا في أُخرَياتِ الناس. و لا أكلّمه آخِرَ الدّهر و أُخْرَى المَنون، و نظر إليّ بمُؤْخِرِ عَينِه. و جئتُ أخيراً و بأَخِرَةٍ . و بعتُه بَيْعاً بأَخِرَةٍ أي بنَظِرَةٍ معنى و وزناً. و هي نَخْلَةٌ مِئْخارٌ من نخلٍ مآخِيرَ .

و من الكناية: أبعد اللّه الآخرَ أي من غابَ عنّا و بَعُدَ، و الغرضُ الدعاء للحُضُور.

أخو أخو-

إخوانُ الوِدَاد أقْرَبُ من إخْوَةِ الوِلاد.

و من المجاز: بين السماحة و الحماسة تآخٍ . و لقيته بأخي الشّرّ أي بخَيرٍ، و بأخي الخير أي بشرّ. و له عند الأمير آخيَّةٌ ثابِتَةٌ . و شدَدْتُ له آخِيَّةً لا يَحُلّها المُهْرُ الأرِن . و شَدّ اللّه بينكما أواخيّ الإخاء و حَلّ أوَارِيّ الرّياء .

أدب أدب-

هو من آدَبِ الناس، و قد أَدُبَ فلان و أَرُبَ. و تقول:

الأدَبُ مأدُبَه ما لأحَدٍ فيها مأرُبَه. و أدبَهم على الأمر:

جمعهم عليه يَأدِبُهم . يقال: إيدِبْ جِيرانك لتُشاوِرَهم؛ قال:

و كيفَ قِتَالي مَعْشَراً يَأدِ بُونَكُم # على الحَقّ أن لا تأشِبُوهُ بِباطِلِ‏

و تقول: أدَبَهم عليه و ندَبهم إليه. و إذا انتقَرَ الآدِب نَقَرَه الجادِب.

و من المجاز: جَاشَ أدَبُ البحر إذا كثر ماؤه.

أدد أدد-

بَقِيتُ منهُ في داهيَةٍ إدّه و لقيتُ منه كلّ شِدّه.

أدم أدم-

استأدَمَني فأدَمْتُهُ و آدَمْتُهُ . و طعام أدِيمٌ : مأدومٌ .

و منه: سَمْنُكُم هُرِيقَ في أديمِكُم . غ2Lو من المجاز: فلان مُؤْدَمٌ مُبْشَرٌ للِينٍ في خُشُونة.

و ليسَ تحتَ أديم السماء أكرمُ منه ، و أتيته شَدَّ الضّحى و رَأدَ الضّحى و أدِيمَ الضّحى ، بمعنى. و ظلّ أدِيمَ النهارِ صائماً و أدِيمَ اللّيلِ قائماً أي كلّه. قال بِشْر يصف إبلاً:

فباتَتْ لَيلةً و أدِيمَ يوْمٍ # على المَنْهَى يُجَزّ لها الثَّغامُ‏

و قال مَعْقِلُ بن عَوْف بن سُبَيْع:

فباتُوا حولَنا حَرَساً و باتَتْ # أدِيمَ الليل لا يَعذِفْنَ عودا

و فلان إدَامُ قومِه و أُدُمُ بني أبيهِ : لثِمَالِهم و قِوَامِهم و مَن يُصلح أمورَهم. و هو أدَمَةُ قَوْمه : لسيّدهم و مُقَدَّمهم.

و ائْتَدَمَ العُودُ إذا جرَى فيه الماء.

و من الكناية: ليس بين الدراهم و الأدَمِ مثلُه، يريدون بين العِراقِ و اليَمَن، لأنّ تَبايُعَ أهلهما بالدّراهم و الأدَم .

قال أوسُ بن حَجَر:

و ما عَدَلَتْ نفسي بنفسِك سَيّداً # سمعتُ به بين الدّراهِمِ و الأدَمْ

أدي أدي-

أخذ للحرب أداتَه حتى قَهَرَ عِدَاتَه. و فلان مُؤْدٍ على هذا الأمر أي قَوِيّ عليه، من قولهم: شاكٍ مُؤْدٍ للكامل الأدَاةِ . و هو آدَى للأمانة منك.

و من المجاز: قولُ الرّاعي:

غَدَتْ بِرِعَالٍ مِن قَطاً في حُلُوقِهِ # أَدَاوَى لِطافُ الطّيّ مُوثَقَةُ العَقْدِ

أراد الحَواصِلَ.

أذن أذن-

اطلُبْ لي شاةً أذْنَاءَ قَرْنَاء. و حَدّثْتُه فأذِنَ لي أحسَنَ الأذَنِ ، و آذَنتُه بالأمْرِ فأذِنَ به‏ ( فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اَللََّهِ وَ رَسُولِهِ) . و تأذّنَ بالشّرّ إذا تقدّم فيه و حَذَّرَه و أنذَرَ به. و إذا نادى منادي السلطان بشي‏ء فقد تأذّن به. و تأذّنْتُ لأفعلَنّ كذا أي سأفعله لا محالة (وَ إِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ) . و استأذنتُ عليه فحَجَبني الآذِنُ .

و من المجاز: فلان أُذُنٌ من الآذان إذا كان سُمَعَةً،

____________

(1) و الستر الخ: كذا في جميع النسخ.

14

1Lو هي أُذُنٌ و هما أُذُنٌ ، و خذ بأُذُنِ الكُوزِ و هي عُرْوَتُه.

و الأكوابُ كيزانٌ لا آذانَ لها . و مضَتْ فيه أُذُنَا السهم ؛ قال الطِّرِمّاح:

تَوَهّنَ فيهِ المَضْرَحِيّةُ بَعدَ مَا # مَضَتْ فيه أُذْنَا بَلْقَعيٍّ و عامِلِ

و أنشدني بعض الحجازيّين:

و بِتنا بقِرْوَاحِيّةٍ لا ذَرَا لهَا # منَ الرّيحِ إلاّ أنْ نَلُوذَ بكُورِ

فلا الصّبحُ يأتِينا وَ لا اللّيلُ يَنقَضِي # وَ لا الرّيحُ مأذُونٌ لهَا بِسُكُورِ

و جاء فلان ناشِراً أُذُنَيه أي طامعاً. و جاء لابساً أُذُنَيه أي متغافلاً. و في المثل: أنا أعْرِفُ الأرْنَبَ و أُذُنَيْها أي أعرِفه و لا يخفى عليّ كما لا تخفى عليّ الأرنب. و تقول: سِيمَاهُ بالخير مُؤذِنَه و النّفسُ بصلاحِه مُوقِنَه . و قد آذَنَ النّباتُ إذا أراد أن يَهيجَ أي نادَى بإدْبارِه.

أذي أذي-

أعوذ باللّه من جارةٍ بَذِيّه تُغَادِي و تُرَاوِحُ بأذِيّه .

و تقول: ارْكَبِ الآذيّ تَشْرَبِ المَاذيّ.

أرب أرب-

في مَثَلٍ: مَأرُبَةٌ لا حَفَاوَةٌ . و يقولون: ألْحِقْ بمآرِبِكَ من الأرض أي اذْهَبْ إلى حيثُ شئتَ. و لبعضهم:

في ماء مَأرِبَ للظِّمَاء مَآرِبُ

و ما أرَبُكَ إلى هذا الأمر؟و ما لي فيه أرَبٌ . و فلانٌ مالِكٌ لإِرْبِه . و هو من غير أُولي الإرْبَةِ من الرّجال. و فلانٌ أَرِبٌ و ذو إرْبٍ و هو الدّهاء. و منه: الأُرَبَى الداهيةُ. و هو آرَبُ مِنْ صاحبِه. و هو يُؤارِبُ أخاه. و يقال: مُؤارَبَةُ الأرِيب جهلٌ و عَنَاء. و أرِّبِ الشّاةَ: عَضّها و قطِّعْها إرْباً إرْباً .

و جُذِمَ فتَساقَطَتْ آرابُه . و تأرّبَتِ العُقْدَةُ: توثّقَتْ، و أرّبْتُها : وثّقْتُها.

و من المجاز: تَأرّبَ علينا فلانٌ تَعَسّر.

أرث أرث-

أرِّثْ نَارَكَ أوْقِدْها. و ما تُوقِدُ به من رَوْثَةٍ أو نحوِها يسمّى الأُرْثَةَ و الإرَاثَ .

و من المجاز: أرّثَ بين القوم : أفسد، و أوقَدَ نارَ الفتنَةِ.

2L

أرج أرج-

فَغَمني أرَجُ اللّطيمَةِ و أريجُها، و أرِجَ الطيّبُ و تَأرّجَ ، و بيتٌ أرِجٌ بالطيّب.

أرز أرز-

لا يَزالُ فلانٌ يأرِزُ إلى وطَنه أي حيثما ذهَبَ رَجَعَ إليه. و فلانٌ إذا سُئِل أرَزَ أي تَقَبّض. و ما بلغَ أعلى الجَبَلِ إلاّ آرِزاً أي مُتَقَبّضاً عن الانبِساط في مَشيْه من شِدّة إعْيَائِه. و شجرةٌ آرِزَةٌ : ثابِتَةٌ، و إنّ هذه الدّابّةَ لآرِزَةُ الفَقَارِ.

و من المجاز: بِتْنَا بِلَيلَةٍ آرِزَةٍ : يأرِزُ مَنْ فِيها لشِدّةِ بردِها، يقال: أرَزَتْ أصابِعُه من البَرْدِ ؛ قال:

وَ قَدْ أرَزَتْ مِنْ بَرْدِهنّ الأنامِلُ‏

أرش أرش-

تقول: أجَلُّ من الحَرْش أن يُجْرَحَ و يُؤخَذَ بالأرْش .

أرض أرض-

هو آمَنُ من الأرْض ، و أشَدُّ من الأرْضِ . و تأرّضَ فلانٌ: لَزِمَ الأرْضَ فلَمْ يَبْرَحْ. و تقول: فلان إنْ رَأى مَطْمَعاً تَعَرَّض و إنْ أصَابَ مَطْعَماً تأرَّض . و أتَانَا ابنَ أرْضٍ أيْ غَرِيباً. و نَزَلْنا بعَرُوضٍ عَرِيضَه و أرْضٍ أرِيضَه .

و هو أرِيضٌ للخَيرِ: خَلِيقٌ له؛ قال حُمَيْدٌ الأرْقَطُ:

مِنّا حُمَاةُ المأزِقِ العَضُوضِ # كُلُّ أرِيبٍ للْعُلَى أرِيضِ

و هو أفسَدُ من الأرَضَةِ ، و خَشَبَةٌ مأرُوضَةٌ ، و قد أرِضَتْ أرْضاً (دَابَّةُ اَلْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ) .

و من المجاز: فَرَسٌ بَعيدٌ ما بَين سَمَائِه و أرْضِه إذا كان نَهْداً. و يقال: مَنْ أطاعَني كُنتُ له أرْضاً ، يرادُ التّواضُعُ.

و فلانٌ إنْ ضُرِبَ فَأرْضٌ أي لا يُبالي بالضّرْبِ.

أرق أرق-

أصَابَهُ أرَقٌ ، و أرّقَني الهَمُّ. و تقول: له جَفْنٌ مُؤَرَّق و دَمْعٌ مُرَقْرَق.

أرك أرك-

أفْدِيكِ من مُسْتَاكَه بعُودِ أَرَاكَه . و كأنّهنّ ظِباءٌ أَوَارِكُ . و تقول: هُمْ مُتّكِئُونَ على الأرائِك مع بِيضٍ كالتّرائِك.

أرم أرم-

تقول: نَفْسٌ ذاتُ أُكْرُومَه من أطيَبِ أُرُومَه . و تقول:

رَأيْتُ حُسّادَكَ العُرَّم يَحْرِقُونَ عَلَيكَ الأُرَّم .

أرن أرن-

فيه أرَنٌ أي مَرَحٌ، وَ مُهْرٌ أرِنٌ . و يَوْمٌ أَرْوَنَانٌ ـ

15

1Lو أَرْوَنانِيّ : شَديدٌ؛ قال:

وَ ظَلَّ لنِسْوَةِ النُّعْمَانِ مِنّا # عَلى سَفَوَانَ يَوْمٌ أرْوَناني‏

أري أري-

تقول: أعْطَشُ إليكَ فما أَرْوَى و أنتَ كبَارِحِ الأرْوَى . و تقول: تُدْنِيها رَوِيّةُ الشَّعَف و كأنّها أُرْوِيّةُ الشَّعَف. و تقول: خَيرُه كالأرْي و شَرّه كالشَّرْي؛ و هو عَمَلُ النّحْلِ العَسَلَ. يقال: أرَتِ النّحْلُ تَأرِي أرْياً ، فَسُمّيَ به العَسَلُ كما سُمّيَ المَكْسُوبُ كَسْباً.

و من المجاز: تسميةُ المطَرِ أَرْيَ الجَنُوبِ في قولِ زُهَير:

يَشِمْنَ بُرُوقَهُ و يَرُشّ أرْيَ الـ # جَنُوبِ على حَوَاجِبِها العَمَاءُ (1)

و قولهم: إنّ بَيْنَهُمْ أرْيَ عَدَاوَةٍ و هو ما يَتَوَلّدُ منها من الشّرّ.

أزر أزر-

شَدّ به أزْرَه ، و معه مَنْ يُؤامِرُه و يُؤازِرُه . و أرَدْتُ كذا فآزَرَني عليه فلانٌ إذا ظاهَرَك وَ عاوَنَك. و إنّه لحَسَنُ الإزْرَةِ ، و لكُلّ قومٍ من العرَب إزْرَةٌ يَأتَزِرُونَها .

و من المجاز: الزّرعُ يُؤازِرُ بعضُه بعضاً إذا تَلاحَقَ و التَفّ، و تَأزّرَ النّبْتُ تَأزُّراً ؛ و أنشد ثَعلَبٌ:

تَأزّرَ فِيهِ النّبْتُ حتى تَخايَلَتْ # رُبَاهُ و حتى ما تُرَى الشّاءُ نُوَّمَا

و شدّ للأمر مِئْزَرَهُ إذا تشمّرَ له؛ قال في صِفة الحِمار:

شَدَّ على أمْرِ الوُرُودِ مِئْزَرَهْ

و قال الفَرَزْدَقُ:

فَقُلتُ لهَا أ لَمّا تَعْرِفِيني # إذا شَدّتْ مُحافَظَتي الإزَارا

و عَمَّ الحَيَا فتَعَمّمَتْ به الآكام و تأزّرَتْ به الأَهْضَام .

و فلان عفيفُ المِئْزَر و الإزار ؛ قالت خِرْنِقُ:

و الطّيّبُونَ مَعاقِدَ الأُزْرِ

و تقول: هو عَفيفُ الإزَار خَفيفٌ من الأوْزَار . و

13- في الحديث : 2L « العَظَمَةُ رِدَائي و الكِبْرِيَاء إزَارِي ».

و تَأزِيرُ الحائط :

تَقْوِيَتُهُ بحُوَيْطٍ يُلْزَقُ به، و يسمّى الإزَارَ و الرِّدْء.

و نَصَرَه نَصْراً مُؤَزَّراً . و يُسمّي أهلُ الديوانِ ما يُكتَبُ في آخر الكتاب من نُسخَةِ عَمَلٍ أو فَصْلٍ في بعض المهمّاتِ الإزَارَ ، و أزّرَ الكِتابَ تأزِيراً ، و كَتَبَ لي كتاباً مُصَدَّراً بكذا مُؤَزَّراً بكذا . و شاةٌ مُؤَزَّرَةٌ كأنّما أُزّرَتْ بسَوادٍ، و يقال لها الإزارُ . و فرسٌ آزَر ، بوَزن آدر: أبيضُ العَجُزِ، فإن نزَلَ البياضُ إلى الفَخذَينِ فهو مُسَرْوَلٌ، و خيلٌ أُزْرٌ .

أزز أزز-

أزّتِ البُرْمَةُ و لها أزِيزٌ و هو صوتُ نَشيشِها. و هالَني أزِيزُ الرّعدِ، و صَدّعَني أزِيزُ الرّحَا و هَزِيزُها. و أزّهُ على كذا: أغْرَاه به و حَمَله عليه بإزْعاجٍ. و هو يأتَزّ من كذا:

يَمْتَعِضُ منه و يَنْزَعِجُ.

و من المجاز: لجَوْفِه أزِيزٌ .

أزف أزف-

أزِفَ الرّحيلُ: دَنَا و عَجِلَ. و منه: أقْبَلَ يَمشي الأزَفَى، بوزن الجَمَزَى، و كأنّه من الوَزِيف و الهمزةُ عن واو. و ساءني أُزُوفُ رحيلِهِم، و أزَفُ رَحيلِهِم. و أشتى بنو فُلانٍ فتآزَفُوا إذا تَطانَبُوا مُتَدانِينَ. و الآزِفَةُ القِيامَةُ لأُزُوفِها؛ قال هُدْبَةُ:

و بَادَرَها قَصْرَ العَشِيّةِ قَرْمُها # ذَرَى البَيتِ يَغْشاهُ من القُرّ آزِفُ

و من المجاز: في عَيْشِه أزَفٌ أي ضِيقٌ، كما يقال: أمْرُه قريبٌ و مُتَقارِبٌ‏

____________

2 1

، و رجل متآزِفٌ : قصيرٌ لتَقَارُبِ خَلْقِه.

و المَزَادَةُ المُتَآزِفَةُ : الصغيرةُ.

أزق أزق-

ثَبَتُوا في المَأزِق المتَضايِقِ، و هم ثُبَّتٌ في المآزِقِ .

أزل أزل-

هم في أزْلٍ : ضِيقٍ من العيش. و تقول: قَلّ نُزُلُهُم و طالَ أزْلُهُم؛ و أُزِلُوا حتى هُزِلوا، أي حُبِسوا و ضُيّقَ عليهم. و قولُهُم: كان في الأزَلِ قادِراً عالماً و عِلمُه أزَليّ و له الأزَلِيّةُ ، مَصْنُوعٌ ليس من كلام العرب، و كأنّهم نظروا في ذلك إلى لفظ لم أزَلْ .

أزم أزم-

أزَمَ الفَرَسُ على فأسِ اللّجام: عَضّ عليه و أمْسَكَه،

____________

(1) الضمير للنعاج في البيت قبله. و يشمن ينظرن. و العماء السحاب.

(2) (1) كذا في جميع النسخ، و لعل أصل عبارة المؤلف (و رجل متآزف قصير لتقارب خلقه كما يقال متقارب) .

16

1Lو فَرَسٌ أزُومٌ ، و أخَذَ مالي فأزَمَ عليه، و منه قيل للحِمْيَة الأَزْمُ . و تقولُ العربُ: أصْلُ كلّ داء البَرْدَةُ و أصْلُ كلّ دَوَاء الأَزْمُ . و يقال للمُحْتَمي الآزِمُ . و رجلٌ أَزُومٌ :

قليلُ الرُّزْء من الطّعامِ.

و من المجاز: أزَمَ الدّهرُ علينا ، و أزَمَتْنا أزْمَةٌ ، و سَنَةٌ آزِمَةٌ و أَزُومٌ ، و سِنُونَ أوَازِمُ ، و أصابَتْهم أزْمَةٌ ، و تَتَابَعَتْ عليهم الأزَماتُ . و أزَمَ بالضّيْعَةِ و عليها إذا حافَظَ؛ و قال:

جُذَامُ سُيُوفُ اللّهِ في كلّ مَوْطِنٍ # إذا أزَمَتْ يَوْمَ اللّقاء أَزَامِ

و إنْ قَصّرَتْ يَوْماً أكُفُّ قَبيلَةٍ # عنِ المَجْدِ نالَتْهُ أكُفُّ جُذَامِ

أي إذا عَضّت كَريهَةٌ عَضُوضٌ. و التَقَينا في مَأزِم الطريق أي في مَضِيقِه؛ قال ساعدَةُ:

و مُقَامِهِنّ إذا حُبِسْنَ بمَأزِم # ضَيْقٍ ألَفَّ وَ صَدَّهنّ الأخْشَبُ‏

أزي أزي-

يقال: جلس إزاءه و بإزائِه أي بحِذائِه. ثمّ قالوا على سبيل المجاز هو حافِظُ مالِه و إزَاؤُه : للقَيّم به؛ قال:

إزَاءُ مَعَاشٍ ما تَحُلّ إزَارَها # من الكَيسِ فيها سَوْرَةٌ وَ هيَ قاعِدُ

و يقال: بنو فُلانٍ يُؤَازُونَ بَني فلان أي يُقاوِمُونَهم في كونِهم إزاءً للحرب، و فلان لا يُؤَازِيه أحدٌ .

أسد أسد-

في أرض بني فلان مأسَدَةٌ ، و أكثرُ المآسِدِ في بلاد اليَمَن.

و من المجاز: استأسَدَ عليه أي صار كالأسَدِ في جُرْأتِه.

و استأسَدَ النّبْتُ : طال و جُنّ و ذهَبَ كلَّ مَذهَبٍ. قال أبو النّجْم:

مُسْتَأسِدٌ ذِبّانُهُ في غَيْطَلِ

و آسَدَ الكلبَ بالصيد : أغْراه به. و آسَدَ بين الكلاب :

هارَشَ بينها. و آسَدَ بين القوم : أفْسَدَ.

أسر أسر-

يقال: حلّ إسارَهُ فأطلَقَه و هو القِدّ الذي يُؤْسَرُ به، 2Lو ليس بعدَ الإسارِ إلاّ القَتلُ أي بعد الأسْرِ. و استَأسَرَ للعَدوّ. و تقول: من تَزَوّجَ فهو طَليقٌ قد استَأسَر ، و من طَلّق فهو بُغَاثٌ قد استَنْسَر. و به أُسْرٌ و أَسْرٌ من البَوْل و قد أخذه الأُسْر و الأَسْر . و في أدعِيتِهم: أبَى لكَ اللّهُ أُسْراً . و عُولجَ فلانٌ بعُودِ أُسْر ، و هو الذي يُوضعُ على بطن المأسُورِ فيَبرَأ. و تقول العامّةُ: عُود يُسْرٍ و هو خطأ إلاّ أن يَقصِدوا به التفاؤلَ. و قد أُسِرَ فلان. و هم رَهْطي و أُسْرَتي . و تقول: مَا لَكَ أُسْرَه إذا نزَلتْ بك عُسْرَه.

و من المجاز: شدّ اللّه تعالى أسْرَه أي قَوّى إحْكَامَ خَلقِه، من قولهم: ما أحْسَنَ ما أسَرَ قَتَبَهُ، و هو أن يَرْبِطَ طَرَفَيْ عُرْقُوبَيِ القَتَبِ بِرِبَاطٍ، و كذلك رَبَطَ أحْنَاءَ السّرْج بالسّيُور.

أسس أسس-

بَنى بيتَه على أساسِه الأوّل، و قلعَه من أُسّه .

و من المجاز: ما زال فلانٌ مجنوناً على اسْتِ الدّهر، و أُسِّ الدّهرِ أي على وجهِه، و فلان أساسُ أمرِه الكذبُ . و من لم يُؤسِّسْ مُلْكَه بالعَدْلِ فقد هَدَمَه .

أسف أسف-

(يََا أَسَفى‏ََ عَلى‏ََ يُوسُفَ) و آسَفَني ما قلت:

أغْضَبَني و أحزَنَني.

و من المجاز: أرضٌ أسِيفَةٌ : لا تَمُوجُ بالنّبَاتِ.

أسل أسل-

عنده غِرْبَالٌ من الأَسَل و هو نَباتٌ دقيقُ الأغصانِ تُتّخذُ منه الغَرابيلُ بالعِرَاقِ الواحدة أَسَلَةٌ . و قيل للرّماحِ الأَسَل على التشبيه، و لمُسْتَدَقّ اللّسان و الذّراعِ الأَسَلَةُ .

و قال أعرابيّ لآخرَ: كيف كانت مطْرَتُكم أأسّلَتْ أم عَظّمَتْ؟يريد أبَلَغَتْ أسَلَةَ الذراع أم عَظْمَها، فقال:

ما بَلَغَتِ الضّرائِرَ و هيَ جمع ضَرّةِ الإبْهَامِ. و أسّلْتُ السلاحَ: حدّدْتُه و جعلتُه كالأسَلِ؛ قال مُزاحمٌ العُقَيْلي:

يُبَارِي سَديسَاها إذا ما تَلَمّجَتْ # شَبَاً مِثْلَ إبْزِيمِ السّلاحِ المُؤَسَّلِ

و تقول: أسَلاتُ ألسِنَتِهم أمْضَى من أسِنّة أسَلِهم.

و منه: أسُلَ خَدُّه أسَالَةً فهو أَسِيلٌ ، و كفٌّ أسِيلةُ الأصابع. و كلّ سَبْطٍ مُسْتَرْسِلٍ أسِيلٌ . و تُسْتَحَبَ في خَدّ الفرس الأَسَالَةُ و هي دليلُ الكَرمِ، تقول: تُنبئ‏

17

1L أَسَالَةُ خَدّه، عن أَصَالةِ جَدّه.

أسم أسم-

أجْرَأُ من أُسَامَةَ .

أسن أسن-

ماءٌ آسِنٌ ، و تقول: بعض الوَسَن شبِيه بالأَسَن، و هو الغَشْيُ من ريحِ البِئْرِ. أَسِنَ المائِحُ فهو آسِنٌ .

أسو أسو-

أَسَوْتُ الجُرْحَ أَسْواً و أَساً ؛ قال الأعشى:

عنده البِرّ و التّقى و أسا الشَّقِّ # و حَمْلٌ لِمُضْلِعِ الأثْقَالِ‏

و هو آسٍ من قومٍ أُساةٍ ، و آسِيَةٌ من نساء أَوَاسٍ، و يقولون للخافِضَةِ الآسِيَة . و في فلانٍ أُسْوَةٌ و إسْوَةٌ ، و هو خَليقٌ بأن يُؤتَسَى به. و آسَيْتُه بمالي مُؤَاسَاةً ، و أسّيْتُ المُصَابَ فتَأسّى . و تقول: إن الأُسَى تدفَعُ الأَسَى .

و من المجاز: أسَوْتُ بين القوم : أصلحتُ. و مُلْكٌ ثابتُ الأَوَاسي و هي الأَساطِينُ، الواحدة آسِيةٌ .

أشب أشب-

غَيْضَةٌ أَشِبَةٌ . و الأَشَبُ شِدّةُ التِفَافِ الشّجَر حتى لا مَجَازَ فيه، و منه

16- الحديث : «بيني و بينك أَشَبٌ ».

و من المجاز: عَدَدٌ أَشِبٌ : مُخْتَلِطٌ. و في مَثَلٍ:

« عيصُك منك و إن كان أَشِباً ». و تأشّبُوا و ائتَشَبُوا :

تجَمّعُوا من هنا و هُنا. و جَمْعٌ مُؤتَشِبٌ و مُؤتَشَبٌ :

غيرُ صريح؛ قال:

رَجْرَاجَةٌ لمْ تَكُ مِمّا يُؤْتَشَبْ‏

و عنده أُشَابَةٌ من الناس و أُشَابَةٌ من المال : تخاليطُ من حرام و حلال، و هم أُشَاباتٌ و أَشائِبُ ؛ قال النابغة:

وَثِقْتُ لهم بالنّصرِ إذ قيلَ قد غَزَتْ # قبائِلُ من غَسّانَ غيرُ أَشائِب

و أَشِبَ الشّرُّ بينهم : اشتبك، و أشّبْتُه بينهم .

أشر أشر-

فلانٌ بَطِرٌ أَشِرٌ ، و قومٌ أُشَارَى جمع أشْرَانَ .

و ثَغْرٌ مُؤَشَّرٌ ، و في ثَغرِها أَشَرٌ و هو حُسْنُه و تَحْزِيزُ أطْرافِه.

و من المجاز: وصْفُ البرق بالأَشَرِ إذا تَرَدّدَ في لمَعَانِه، وَ وَصْفُ النّباتِ به إذا مَضَى في غُلَوَائه؛ قال نُصَيْبٌ الأصغر:

2L

إنّ العُرُوقَ إذا اسْتَسَرّ بها الثّرَى # أَشِرَ النّباتُ بها و طابَ المَزْرَعُ

أشي أشي-

ليس الإبلُ كالشّاء و لا العيدانُ كالأَشاء و هي صغار النخل الواحدة أَشَاءةٌ .

أصد أصد-

آصَدْتُ البابَ و أوْصَدْتُه: أغلَقتُه. و بابٌ مُؤْصَدٌ و قِدْرٌ مُؤصَدَةٌ : مُطْبَقَةٌ. و تقول: هو بالشّرّ مُرْصَد و بابُ الخيرِ عنه مؤْصَد .

أصر أصر-

هو أوْفَى من أن يَخِيسَ بالعَهد أو يَنْقُضَ الإصْرَ ، و لا إصْرَ بَيني و بينهم، و بينهم آصَارٌ يَرْعَونَها أي عُهُودٌ و مَوَاثِيقُ؛ قال طَرفَة:

أيا ابنَ الحَوَاصِنِ و الحَاصِنَاتِ # أتَنْقُضُ إصْرَكَ حالاً فَحالا

و حَمَلَ عنهم الإصْرَ أي الثّقْلَ‏ (وَ لاََ تَحْمِلْ عَلَيْنََا إِصْراً ) و قال النابغة:

يا مانِعَ الضّيْمِ أن يَغْشَى سَرَاتَهُمُ # و الحامِلَ الإصْرِ عَنهُم بَعدَ ما غَرِقُوا

و ليس بيني و بينه آصِرَةُ رَحِمٍ و هي العاطِفَةُ. و قَطَعَ اللّه آصِرَةَ ما بَيْنَنَا، و ما تَأصِرُك عليّ آصِرَةٌ . و تقول: عطف عليّ بغير آصِره و نظر في أمري بعينٍ باصِرَه. و فلانٌ إصَارُ بيتي إلى إصارِ بيتِه و هو الطُّنُبُ. و هو جاري مُطانِبي و مُؤاصِرِي و مُكَاسِرِي و مُقاصِرِي بمعنى. و مضى فلان إلى المأصِر و هو مَفعِلٌ من الإصْرِ ، أو فَاعِلٌ من المِصْرِ بمعنى الحاجز. و لعن اللّه أهلَ المآصِرِ أو المَوَاصِرِ.

أصل أصل-

قعد في أصْلِ الجَبَل و أصْلِ الحائط. و فلانٌ لا أصْلَ له و لا فَصْلَ أي لا نَسَبَ له و لا لِسَانَ. و أصّلْتُ الشي‏ء تأصِيلاً. و إنّهُ لأصِيلُ الرأي و أصِيلُ العَقْل، و قد أصُلَ أصَالَةً . و إنّ النّخْلَ بأرْضِنا لأصِيلٌ أي هو بها لا يزال باقياً لا يَفْنى. و سمعتُ أهلَ الطائف يقولون: لفلان أَصِيلةٌ أي أرضٌ تليدَةٌ يعيشُ بها. و جاءوا بأصِيلتِهم أي بأجمعهم.

و قد اسْتَأصَلَتْ هذه الشّجرَةُ: نَبَتَتْ و ثبت أصلُها .

و استأصَلَ اللّهُ شَأفَتَهُم: قَطَعَ دابِرَهم. و يقال: أصَلَهُ

18

1Lعِلْماً يأصُلُهُ أَصْلاً بمعنى قَتَلَه عِلْماً، و هو إمّا من الأصْلِ بمعنى أصابَ أصْلَه و حَقيقَتَه، و إمّا من الأَصَلَةِ و هي حَيّةٌ قَتّالَةٌ تَثِبُ على الإنْسَان فَتُهْلِكُه. و لقيتُه أصِيلاً و أُصُلاً و أُصَيْلالاً و أُصَيْلاناً أي عَشِيّاً. و لقيته مُؤَصِّلاً أي داخِلاً في الأصِيل .

أضض أضض-

ما كان سببُ شِرادِهم و ارْفِضَاضِهِم إلاّ الثّقةَ بمَصَادِهِم و إضَاضِهِم ، و هو المَلجأ؛ قال:

لأَنْعَتَنْ نَعَامَةً مِيفَاضَا # خَرْجاءَ ظَلّتْ تَبْتَغي الإضَاضَا

أضي أضي-

عليه دِرْعٌ كالأَضَاةِ و هي الغَديرُ، و عليهم دُرُوعٌ كالأَضَاء . و خرَجُوا لا بسِينَ الأَضَا ، رامين بجَمْرِ الغَضَا.

أطر أطر-

أَطَرَ العُودَ أَطْرَ القوسِ إذا عَطَفَه، و رأيتُ في يده مَأطُورَةً أي قَوْساً. و تأطّرَ القنا في ظُهورهم و انْأطَرَ :

انْثَنى. قال المُغِيرَةُ بنُ حَبْنَاء:

و أنتم أُناسٌ تَقْمُصُونَ من القَنَا # إذا مَارَ في أكْتافِكُمْ و تَأطّرَا

و قال آخر:

نضربُ بالسّيفِ إذا الرّمحُ انْأطَرْ

و تأطّرَتِ المرأةُ: تَثَنّتْ في مَشْيِها؛ قال:

و تَشْتاقُها جاراتُها فَيَزُرْنَها # وَ تَعْتَلّ عَن إتْيَانِهِنّ فتُعْذَرُ

و إنْ هيَ لم تَقْصِدْ لَهُنّ أتَيْنَها # نَوَاعِمَ بِيضاً مَشْيُهُنّ التّأَطُّرُ

و قُصَّ شاربَك حتى يبدُوَ الإطارُ و هو ما أحاطَ بالشَّفَةِ، و كلُّ مُحِيطٍ بالشي‏ء فهو إطارُهُ ، كإطَارِ الدُّفّ، و إطَارِ المُنْخُل.

و من المجاز: أَطَرْتَ فلاناً على مودَّتِك . و بنو فلان إطَارٌ لبني فلان إذا حَلّوا حَوْلهم؛ قال بِشْر:

و حَلَّ الحَيُّ حَيُّ بَني نُمَيْرٍ # قُرَاضِبَةً و نَحنُ لَهُمْ إطَارُ

2L

أطط أطط-

لا آتيك ما أَطّتِ الإبلُ أي حَنّتْ. و شَجاني أَطِيطُ الرّكاب، و يا حَبّذا نَقِيضُ الرّحالِ و أَطيطُ المَحامِلِ.

و

16- في الحديث : «ليأتينّ على بابِ الجنّة زمانٌ و له أَطِيطٌ ».

و من المجاز: أَطّتْ بك الرّحِمُ أي رَقّتْ و حَنّتْ.

و قال الأغْلَبُ:

قَد عرَفَتْني سَرْحَتي و أَطَّتِ # و قد شَمَطْتُ بَعدَها و اشمَطّتِ

و نزلتُ ببني فلان فإذا هم أهلُ أَطِيطٍ و صَهيلٍ أي أهلُ إبِلٍ و خَيْلٍ.

أطل أطل-

خيلٌ لُحُقُ الآطالِ و الأياطِلِ ، تقول: هم أهلُ العَوَاتِقِ العَيَاطِل و العِتَاقِ اللُّحُقِ الأَيَاطِل .

أطم أطم-

ما هو إلاّ أُطُمٌ من آطامِ المدينة و هي حُصُونُها. و يقال:

آطَامٌ مُؤَطَّمَةٌ أي مُرَفَّعَةٌ.

و من المجاز: تأطّمَ السّيْلُ : ارتفعتْ أمواجُه. و تأطّمتِ النّارُ : ارتَفَعَ لَهَبُها. و تأطّمَ عليّ فلان : تطاوَلَ في غَضَبِه.

أفخ أفخ-

رَكِبَ يأفُوخَ فلانٍ إذا غَلَبه و فَضَلَه. و ضربَ يأفُوخَ اللّيلِ إذا سَرَى في أوّله.

أفف أفف-

أُفّاً له و تُفّاً ، و كلّمه فتأفّف به، و استَمَرَّهُ فتأفّف من مَرارَتِه.

أفق أفق-

فلان جَوّالٌ في الآفاق ، و هو أُفُقيّ و أَفَقيّ ، و ما في آفاقِ السماء طُرّةُ سحابٍ. و عَجّتْ رائحةُ البَخُور في آفاق البيت. و فلان فائِقٌ آفِقٌ أي غالِبٌ في فَضلِه، و قد أَفِق على أصحابه و أَفَقَهم؛ قال الكُمَيْتُ:

ألفاتِقُونَ الرّاتِقُو # ن الآفِقُونَ على المَعاشِرْ

و قال أبو النّجْم:

بَينَ أبٍ ضَخْمٍ و خالٍ أَفِقِ

و فَرَسٌ أُفُقٌ بوزن واحدِ الآفاقِ : رائِعَةٌ. تقول: رأيت آفِقاً على أُفُقٍ . و شرِبَتِ الإبِلُ حتى امتَدّتْ أُفُقُها أي جلودُها، جمع أَفِيقٍ . غ

19

1L

أفك أفك-

أفَكَه عن رأيه: صَرَفَه، و فلان مأفُوكٌ عن الخير.

قال عُرْوَةُ بنُ أُذَيْنَة:

إنْ تَكُ عن أحسَنِ الصّنِيعَةِ مَأ # فُوكاً فَفي آخَرِينَ قَد أُفِكُوا

و رأيتُ أن أفعلَ كذا فأُفِكْتُ عن رأيي. و أتَفَكَتِ الأرضُ بأَهلها: انْقَلَبَتْ. و إذا كثرت المؤتَفِكَاتُ زَكَتِ الأرضُ، و هيَ الرّياحُ المختلِفاتُ المَهَابّ. و رجلٌ أَفّاكٌ : كَذّاب.

و ما أبْيَنَ إفْكَه !و رماه بالأَفِيكَة. و يقول المُفتَرى عليه:

يا لَلأفِيكَةِ ؛ و قال ابنُ مَيّادَةَ:

رِجالٌ يَقولُونَ الأَفَائِكَ بَينَنا # كذاكَ يَقولُ الكاشِحونَ الأَفائِكَا

و من المجاز: أرضٌ مأفُوكةٌ : مَجْدودَةٌ من المَطَر و النّبات. و سَنَةٌ آفِكَةٌ : مُجْدِبَةٌ. و سِنُونَ أَوَافِكُ .

أفل أفل-

نجومٌ أُفَّلٌ و أُفُولٌ . و فلان كَعْبُه سَافِل و نَجْمُه آفِل . و القَرْمُ من الأَفيلِ أي الكبيرُ من الصغير. و تقول:

ما الشّيوخُ كالأطْفال و لا البُزْلُ كالإفَال.

أفن أفن-

فلان مأفُونٌ : مَنْزُوفُ العَقْل، و في عقله أَفْنٌ ، من أَفِنَتِ النّاقةُ إذا استنزَفَ الحالِبُ لَبَنَها.

أقط أقط-

تَلاحَمُوا في مأقِطِ الحرب. و تقول: فلان من عمَلَة الأَقِط لا من حَمَلة المأقِط .

أقن أقن-

تقول: ليتَ بَيتي بعضُ الأُقَن في بعض القُنَن.

و الأُقْنَةُ شِبْهُ حُفْرَةٍ في أعلى الجبل ضَيّقَة الرأس قَعْرُها قَدْرُ قامَةٍ أو قامَتَين.

أكف أكف-

رَايَتُهم على الهَوَانِ مُعَكَّفَه كأنّهم حُمُرٌ مُؤَكَّفَه .

أكل أكل-

رُبّ أَكْلَة مَنَعَتْ أكَلاتٍ . و كان لُقْمانُ من الأَكَلَة .

و جعلتُ كذا لفلان أُكْلَةً و مَأكَلَةً . و ما ذقتُ عنده أَكَالاً ، بالفتح، أي طعاماً. و تأكّلَتِ السّنُّ و العُودُ:

وقع فيهما أُكَالٌ . و وقعَتْ في رِجْله آكِلَةٌ . و فلانٌ أَكِيلي . و بُلِيتُ منه بأَكِيلِ سُوء. و أُكُلُ و أُكْلُ بُسْتَانِك دائِمٌ أيْ ثَمَرُه. و ما أطْعَمَني أُكْلَةً واحدةً أي لُقْمَةً أو قُرْصاً.

2Lو من المجاز: فلان أَكَّلَ غَنَمي و شَرّبَها، و أكّلَ مالي و شَرّبه أي أطعَمَه الناس. و جَرَحه بآكلَةِ اللّحم و هي السّكّينُ. و أكَلَتْ أظْفارَه الحجارةُ ؛ قال أوْسُ بنُ حَجَر:

و قد أَكَلَتْ أظفارَه الصّخرُ كُلّما # تَعَنّى علَيهِ طُولُ مَرْقًى تَوَصَّلا

و فلانٌ ذو أُكْلَة و إكْلَة و هي الغيبَةُ. و هو يأكلُ النّاسَ :

يغتابُهم. و آكَلَ بين القوم : أفسَدَ. و أكلتِ النّارُ الحطبَ .

و ائْتَكَلَتِ النّارُ : اشتدّ لهبُها كأنّما يأكُلُ بَعضُها بعضاً.

و تأكّلَ السّيفُ : تَوَهّجَ من شِدّةِ البرِيق. و كذلك تأكُّلُ الإثْمِدِ و الفِضّةِ المُذابَةِ و نحوِهما ممّا له بَصِيصٌ؛ قال أوْسٌ:

إذا سُلّ من جَفْنٍ تأكّلَ إثْرُهُ # على مِثلِ مِصْحاةِ اللُّجَينِ تأكُّلا

14- و لَعَن رسولُ اللّه صلّى اللّه عليه و سلّم آكِلَ الرّبا و مُؤكِلَه .

و مأكُولُ حِمْيَرَ خَيرٌ مِن آكِلِها أي رَعِيّتُها خيرٌ من والِيها. و هو من ذوي الآكالِ أي من السّاداتِ الذين يأكُلون المِرْباعَ و نحوَه. و أكّلْتُك فلاناً : أمكنتُك منه. و لما قال المُمَزَّق:

فإن كُنتُ مأكولاً فكُنْ خيرَ آكِلٍ # و إلاّ فأدْرِكْني و لَمّا أُمَزَّقِ‏

قال النعمانُ: لا آكُلُكَ و لا أُؤكِّلُكَ غيري . و فلان يَسْتأكِلُ القومَ : يأكلُ أموالهم. و هذا حديثٌ يأكل الأحاديثَ . و في كتاب العين: الواو في مَرْئيّ أكَلَتْها الياء، لأنّ أصلَه مَرْءُوِيّ. و أكَلَني موضعُ كذا من جَسَدي .

و تأكّلَ جسدُه ، و به إكْلَةٌ بوزن جِلْسَة، و أُكَالٌ ، و أَكِلَةٌ بوزن تَبِعَة أي حِكّةٌ. و هم أَكَلَةُ رأسٍ أي قليلٌ. و انقطع أُكْلُه إذا مات. و هذا ثوبٌ ذو أُكْلٍ :

صَفِيقٌ كثيرُ الغَزْل. و طلب أعرابيّ من تاجِرٍ ثَوْباً، فقال:

أعطِني ثوباً له أُكْلٌ . و إنّه لعَظيمُ الأُكْلِ من الدنيا :

إذا كان حَظيظاً. و أكل البَعيرُ رَوْقَه إذا هَرِم و تحَاتّتْ أسْنَانُه. و هو المَاجّ لأنّه يَمُجّ الماء مَجّاً. و عقدتُ لفلان حَبْلاً فسَلِم و لم يُؤكَلْ .

20

1L

أكم أكم-

امرأةٌ عظيمةُ المآكم . و المأكَمَتَان اللّحْمَتَان الوَثِيرَتانِ من العَجُز من الأَكَمَة و هي التّلّ.

و من المجاز: لا تَبُلْ على أكَمَه و لا تُفْشِ سِرّكَ إلى أَمَه.

ألب ألب-

صاروا عليه أَلْباً واحداً إذا اجتمعوا على عداوته، و تألبّوا عليه: تجمّعوا، و أَلّبُوا عليه إذا استنجَدوا عليه غيرهم.

قال مالكٌ الخُنَاعيّ:

طرَحْتُ بذي الخَبْتَينِ صُفني و قِرْبَتي # و قَدْ أَلّبُوا حَوْلي و قَلّ المَسَارِبُ‏ (1)

ألت ألت-

(وَ مََا أَلَتْنََاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ) . و تقول: ما في مَزَاوِدِهم أَلْت (2) و لا في مَزَايِدِهم أَمْت.

ألس ألس-

فلانٌ لا يُدَالِسُ و لا يُؤالِسُ أي لا يُدامِج.

و اللهم إنّا نعوذُ بك من الأَلْسِ و الأَلْقِ أي من الخيانةِ و الكذِب.

ألف ألف-

هو إلْفي ، و أَليفي . و هم أُلاّفي، و أُلَفَائي. و لو تألّفَ فلانٌ وَحشِيّاً لأَلِف ؛ قال:

و لو تَألّفَ مَوْشِيّاً أكَارِعُهُ # من وَحشِ شَوْطٍ بأدنى دَلِّها أَلِفَا

و هذا من أَوَالِف الطير، أي من دواجِنِها. و هذه الطّيرُ قد أَلِفَتْ هذا المكان. و هذه أَلْفٌ مُؤَلَّفَةٌ أي مُكَمَّلَةٌ.

و فلانٌ من المؤلِّفِين أي من أصحاب الأُلُوف. و قد أَلّفَ فلانٌ: صارتْ إبِلُه ألْفاً .

ألق ألق-

تألّقَ البرقُ و ائْتَلَقَ . و به أَوْلَقٌ أي جنونٌ. و ما هي إلاّ إلْقَةٌ و هي الذّئْبَة. و كأنّه أَلُوقَةٌ و هي الزُّبْدُ بالرُّطَبِ؛ قال:

و إنّي لِمَنْ سالَمْتُمُ لأَلُوقَةٌ # وَ إنّي لمَنْ عادَيْتُمُ سُمُّ أسْوَدَا

و قال: غ2L

حَدِيثُكَ أشْهَى عندَنا من أَلُوقَة # تَعَجّلَها طَيّانُ شَهْوَانُ للطُّعْمِ‏

و يقال: لُوقَةٌ بطرح الهمزة. و لَوّقَ الطّعامَ: لَيّنَه.

و

16- في الحديث : «و لا آكُلُ إلاّ ما لُوِّقَ لي».

و تقول:

فلان لا يأكُلُ إلاّ المُلَوَّق و لا يشرَبُ إلاّ المُرَوَّق.

ألك ألك-

أَلِكْني إلى فلان، و احمِلْ إليه أَلُوكي ، و مَألُكَتي ، و هي الرّسالةُ؛ قال:

ألِكْني إليها عَمْرَكَ اللّهَ يا فَتَى # بآيَةِ ما جَاءتْ إلَينا تَهَادِيَا

و من يسْتألِكُ لي إليه أي مَن يَحْمِلُ رِسالَتي. و جاء فلان فاسْتَألَكَ أَلُوكَتَه .

ألل ألل-

(لاََ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَ لاََ ذِمَّةً) أي قَرابةً.

و

16- عَجِبَ رَبُّكم من أَلِّكُمْ و قُنُوطِكم.

أي من جُؤاركم، بالفتح. يقال: أَلَّ في دُعائِه يَؤُلّ أَلاًّ ، و أَلَلاً ، و أَلِيلاً :

إذا جَأرَ. و باتَ له أَلِيل كأنّه أَبِيل؛ و مَرّ و في يده أَلّةٌ أي حَرْبَةٌ. و منها قولهم: أُذُنٌ مُؤَلَّلَةٌ أي مُحَدَّدة.

و أَلَّهُ : طعنه بالأَلّةِ . و منه قول الأعرابيّة في خاطبها:

أُلَّ و غُلَّ.

ألم ألم-

هو أَلِمٌ و مُتألِّم ، و ضرَبَه فآلَمه ، و مَسَّه بضرْبٍ أَليم ، و به أَلمٌ شديدٌ، و هو مُوجِعٌ مُؤلِمٌ .

أله أله-

فلانٌ يَتَألّهُ : يَتَعَبّدُ. و هو عابدٌ مُتَألِّهٌ .

ألو ألو-

استَجْمَرَ بالأَلُوَّة و هي العود. و هو لا يَألُو ، و لا يأتَلي أن يفعل كذا. و يقول الرجل: ما أَلَوْتُ عن الجُهْد في حاجتك، فيقال له: بل أشَدَّ الأَلْوِ . و آلى الرجلُ، و أتَلى ليَفعلنّ، و تألّى على اللّه: إذا حلف ليغفِرنّ اللّهُ له. و عليّ أَلِيّةٌ في ذلك. و عَجِبْتُ من الأُلى فعلوا كذا. و كَبْشٌ أَلْيَانٌ و نعجَةٌ أَلْيَانَةٌ .

أمت أمت-

استَوَتِ الأرضُ فما بها أَمْت ، و امتَلأ السّقاء فلم يبقَ فيه أَمْت .

أمد أمد-

ضرب له أمَداً ، و هو بعيد الآمادِ .

أمر أمر-

إنّه لأَمُورٌ بالمعروف نَهُوٌّ عن المنكر. و أمرتُ فلاناً أمرَه

____________

(1) رواية غيره خلفي و هي أنسب، لأنه يصف به هربه من غزوة أخفق فيها و قد سدت في وجهه المسالك.

(2) ألت: نقصان.

21

1Lأي أمَرْتُه بما ينبغي له من الخير. قال بِشْرُ بنُ سَلْوَةَ:

و لقد أمَرْتُ أخاكِ عَمْراً أمْرَهُ # فعَصَى و ضَيّعَهُ بذاتِ العُجْرُمِ‏

و قال دُرَيْدٌ:

أمَرْتُهُمُوا أمْرِي بمُنْعَرَجِ اللِّوَى‏

أي ما ينبغي لي أن أقوله. و أمْرٌ إمْرٌ أي عَجَبٌ. و أتَمَرْتُ ما أمرتَني به: امتثلتُ. و فلانٌ مُؤْتَمِر : مستَبِدّ. يقال:

فلان لا يأتَمِرُ رَشَداً أي لا يأتي برَشَدٍ من ذاتِ نَفسِه؛ قال:

و يَعْدُو على المَرْء ما يأتَمِرْ

و تقول: أمَرْتُهُ فأتَمَرَ . و أبَى أن يأتَمِرَ أي استَبَدّ و لم يَمْتَثِلْ. و تآمَرَ القومُ و أتَمَرُوا مثل تشاوَرُوا و اشْتَورُوا.

و مُرْني بمعنى أشِرْ عليّ؛ قال بعضُ فُتّاكِهم:

ألم تَرَ أنّي لا أقُولُ لصَاحِبٍ # إذا قالَ مُرْني أنتَ ما شِئتَ فافعَلِ

و لكنِنّي أفْرِي لَهُ فَأُرِيحُهُ # ببَزْلاءَ تُنْجِيهِ مِنَ الشّكّ فَيْصَلِ‏

و تقول: فلان بعيد من المِئْمَر قريب من المِئْبَر؛ و هو المَشُورَة: مِفْعَلٌ من المُؤامرة . و المِئْبَر النّميمة. و هو أميري أي مُؤامِري. و فلانةُ مُطيعةٌ لأمِيرها أي لزوجِها.

و رجل إمَّرَةٌ : يقول لكلّ أحد مُرْني بأمْرِك . و أُمِّرَ علينا فلان فنِعْمَ المؤمَّر . و تأمّرَ علينا فحسُنَتْ إمْرَتُه . و لك عليّ أَمْرَةٌ مُطاعَةٌ أي تأمُرُني مرّةً واحدةً فأُطيعُك. و اجعَلْه في تأمُورِكَ ، و لقد علم تأمُورُك ذاك، و هو تفعول من الأمر و هو القلبُ و النّفسُ، لأنّها الأمّارةُ . و ما في الدّارِ تأمُورٌ أي أحد. و قَلّ بنو فلان بَعدَ ما أَمِرُوا أي كَثُرُوا، و أمَرَهم اللّهُ تعالى. و تقول العرب: الشّرّ أَمِرٌ . و في مثل « مَنْ قَلّ ذَلّ و مَنْ أَمِرَ فَلّ ». و تقول: إنّ مالَه لأَمِر و عهدي به و هو زَمِر. و يقولون: ألقى اللّهُ في مالِكَ الأَمَرَةَ و هي البركة و الزيادة. و أَمَّرَ فلان أَمَارَةً إذا نَصَبَ عَلَماً؛ قال:

إذا طَلَعَتْ شَمسُ النّهارِ فإنّها # أَمَارَةُ تَسلِيمي عَلَيكِ فسَلّمي‏

2Lو من المجاز: مُهْرَةٌ مأمُورَةٌ : كثيرةُ النَّتَاج، كأنّها أُمِرَتْ بذلك. و قيل لها: كوني نَثُوراً فكانت. و ما في الرّكِيّةِ تأمُورٌ أي ماء، و هذا كما قيل له النفسُ؛ قال:

أ تجعَلُ النّفسَ التي تُدِيرُ # في جِلْدِ شاةٍ ثمّ لا تَسِيرُ

أمس أمس-

تقول أصْبِحْ سالماً و أمْس كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ .

أمع أمع-

لا يكونَنّ أحدُكم إمَّعَةً .

أمل أمل-

فلانٌ بَحْرُ المُؤمِّل بَدْرُ المتأمِّل .

أمم أمم-

ما لَكَ إلاّ أُمّكَ و إن كانت أَمَة . و فَدَاه بأُمّيْه:

بأُمّهِ و خالَتِه أو جَدّتِه. و هو أُمّيّ ، و فيه أُمّيّةٌ . و أُمّة محمّد خيرُ الأُمم . و خرجوا يَؤُمّون البلد. و ذهبوا آمّةَ مكّةَ: تِلْقاءها؛ و هو إمامُهم ، و هم أئمّتُهم ؛ و هو أحقّ بإمامة المسجد، و بإمّة المسجد؛ و هو يَؤُمّ قومَه، و هو يأتَمّون به. و ما طلبتُ إلاّ شيئاً أَمَماً . و ما الذي ركبتَه بأَمَمٍ : بشي‏ء هَيّنٍ قريب. و أخذتُه من أَمَمٍ : من كَثَبٍ.

و من المجاز: مَنْ أُمُّ مَثْواك ؟و بلغت الشَّجّةُ أُمَّ الدّماغِ و هي الجِلدة التي تَجمَعُه. و شَجّةٌ آمّةٌ و مأمُومَةٌ (1) .

و رجلٌ أَمِيمٌ ، و قد أَمَمْتُه بالعَصا . و ما أشبَه مجلسَك بأُمّ النّجوم و هي المَجَرّة لكثرة كواكبها. و هو من أمّهات الخير : من أُصُولِه و مَعادِنِه. و قَوّمَ البِناءَ على الإمامِ و هو الزِّيقُ. و أنشد التَّوَّزِيّ:

و خَلّقْتُهُ حتى إذا تَمّ وَ اسْتَوَى # كَمُخّةِ ساقٍ أوْ كَمَتنِ إمَامِ

قَرَنْتُ بحَقْوَيْهِ ثلاثاً فلم يَزِغْ # عن القصْدِ حتى بُصِّرَتْ بدِمامِ

أي دُمّيَتْ من البَصِيرة بما دَمَّهُ أي لَطّخَه، يعني أنّه نَفَذ في الرّمِيّةِ فتلَطّخَ بالدّم. و حفِظَ الصّبيُّ إمَامَه . و أَمَّ فلان أمْراً حسناً : قَصَدَه و أرَادَه. و هو أُمّةٌ وحْدَه .

أمن أمن-

أمِنْتُه و آمَنَنيِه غيري، و هو في أَمْنٍ منه و أَمَنَةٍ ،

____________

(1) أنكر ذلك علي بن حمزة و قال انما الآمة الشجة و المأمومة أم الدماغ المشجوجة: (لسان العرب) .

22

1Lو هو مُؤتَمَنٌ على كذا. و قد ائْتَمَنْتُهُ عليه. (فَلْيُؤَدِّ اَلَّذِي اُؤْتُمِنَ أَمََانَتَهُ ) . و بَلّغْهُ مأمَنَه . و استأمَنَ الحَرْبيّ: استَجارَ و دخلَ دارَ الإسلام مُسْتَأمِناً . و هؤلاء قومٌ مستَأمِنَةٌ . و يقول الأميرُ للخائف: لكَ الأمانُ أي قد آمَنتُكَ . (وَ مََا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنََا) أيْ بمُصدِّقٍ.

و ما أومِنُ بشي‏ء ممّا يقول أي ما أُصَدّقُ و ما أثِقُ. و ما أومِنُ أن أجدَ صَحَابَةً، يقولُه ناوي السّفَرِ أي ما أثِقُ أن أظفَرَ بمن أُرافِقُهُ. و فلان أُمَنَةٌ أي يأمَنُ كلَّ أحَدٍ و يَثِقُ به، و يأمَنُهُ النّاس و لا يخافون غائِلَتَه. و أمّن على دعائِه. و تقول: رأيتُ جَماعةً مؤمِنِين داعِينَ لَكَ مُؤمِّنِين .

و من المجاز: فرسٌ أمِينُ القُوَى ، و ناقَةٌ أَمُونٌ :

قويّةٌ مأمونٌ فُتُورُها، جُعِلَ الأمْنُ لها و هو لصاحبها، كقولهم: ضَبُوثٌ و حَلُوبٌ. و أعطيتُ فلاناً من آمَنِ مالي أي من أعَزّه عليّ و أنْفَسِه لأنّه إذا عَزّ عليه لم يَعْقِرْه فهو في أمْنٍ منه. (أَنََّا جَعَلْنََا حَرَماً آمِناً ) ذا أمْنٍ .

أمو أمي-

يا أَمَةَ اللّهِ كما تقول: يا عبدَ اللّهِ، و النّساء إماء اللّه.

و تقولُ المرأةُ: أنا أُمَيّةُ اللّه، و يا رَبّ اغفِرْ لأُمَيّتِك الضعيفَةِ و لأُمَيّاتِك الضّعاف. و كانت حُرّةً فَتَأمّتْ .

أنب أنب-

لا يَنفَعُ فيه تَأنِيبٌ و لا تأدِيبٌ. و كم أنّبُوه و أدّبُوه و عُوتِبَ فيه أُمّه و أبوه. و تقول: بَلَدٌ عَبِقُ الجَنَابِ كأنّما ضُمّخَ بالأَنَابِ و هو المِسْكُ. و أنشد الفَرّاء:

يَعْبَقُ دَارِيُّ الأَنَابِ الأدْكَنِ # منهُ بجِلْدٍ طَيّبٍ لم يَدْرَنِ‏

أنث أنث-

امرأةٌ مِئْنَاثٌ ، و قد آنَثَتْ . و هذه امرأةٌ أُنْثى للكاملة من النساء، كما يقال: رجلٌ ذكَرٌ للكامل.

و من المجاز: رجُلٌ مُخَنَّثٌ مؤنَّث . و سَيفٌ أَنِيثٌ و مِئْنَاثٌ و مِئْنَاثَةٌ . و نزع أُنْثَيَيْهِ ثمّ ضربَه تحتَ أُنْثَيَيْه و هما أُذُناه، و الأُنُوثَة فيهما من جهة تأنيثِ الاسْم. و يقال:

أَنّثْتَ في أمْرِكَ تأنيثاً : لِنْتَ و لم تَشَدّدْ. و أرْضٌ أَنيثَةٌ :

بَيّنَةُ الأَنَاثَةِ ، دَمِيثَةٌ: بَيّنَةُ الدّمَاثَةِ.

أنح أنح-

البخيلُ أَنوح على مالِه يَنُوح؛ و هو الذي يأنِحُ إذا 2Lسُئِلَ أي يَزْفِر. و

16- في الحديث : «رأى رجُلاً يأنِحُ ببَطْنِه».

؛ و أنشد النَّضْرُ:

يَهُمّونَ لا يَسْطيعُ أحْمالَ ثِقْلِهِم # أَنُوحٌ و لا جَاذٍ قَصِيرُ القَوَائِمِ‏

أنس أنس-

لقيتُ الأَناسِيّ فلا مِثْلَ له و لا سِيّ. و أَنِسْتُ به و استَأنَسْتُ به و أنِسْتُ إليه و استأنَستُ إليه. قال الطرِّمّاح:

كلّ مُستَأنِسٍ إلى الموْتِ قد خَا # ضَ إلَيهِ بالسّيف كلَّ مَخَاضِ‏

و قال آخر:

إذا غابَ عَنها بَعْلُها لم أكُنْ لهَا # زَؤوراً وَ لم تَأنَسْ إليّ كِلابُها

و لي به أُنْسٌ و أَنَسَةٌ . و إذا جاء الليل استأنَسَ كلُّ وَحشِيّ و استَوْحشَ كلُّ إنْسِيّ . و هذه جارية آنِسَةٌ من جَوارٍ أوَانِسَ و هيَ الطيّبةُ النفس المحبوبُ قُرْبُها و حديثها. و فلانٌ جليسي و أنيسِي . و ما بالدّار أنِيسٌ ، و هو مَنْ يُؤنَسُ به.

و أين الأَنَسُ المقيمُ؟و عَهِدْتُ بها مأنَساً، و مكان مأنُوسٌ :

فيه أُنْسٌ كقولك مأهُولٌ: فيه أهْلٌ؛ قال جرير:

حَيِّ الهِدَمْلَةَ من ذاتِ المَوَاعِيسِ # فالحِنْوُ أصْبَحَ قَفْراً غيرَ مأنُوسِ

و كلبٌ أَنُوسٌ : نَقِيضُ عَقُورٍ، و كلابٌ أُنُسٌ : غيرُ عُقر. و آنَسْتُ ناراً، و آنَسْتُ فَزَعاً، و آنَستُ منه رُشْداً.

و استأنَسَ له و تأنّسَ : تَسَمّع. و البازي يتأنّس إذا جلّى و نظرَ رافعا رأسه طامِحاً بطَرْفه.

و من المجاز: هو ابن إنْسِ فلانٍ لخليله الخاصّ به.

و يقال: كيف ترى ابنَ إنْسِكَ و إنْسَكَ أي نفسَكَ.

و باتَتِ الأنيسَةُ أنيسَتَه أي النّارُ، و يقال لها: المُؤنِسَةُ .

و لَبِسَ المُؤنِساتِ أي الأسلحةَ لأنّهنّ يُؤنِسنَه و يُطأمِنّ قَلْبَه. و تَخَيّرْتُ من كتابه سُوَيْداوَاتِ القلوبِ و أناسِيَّ العُيُون . و كتب بإنْسِيّ القَلَمِ . و إنسِيُّ الدّابةِ و وَحْشِيّها فيهما اخْتِلافٌ.

أنض أنض-

لَحْمٌ أَنِيضٌ : فيه نُهُوءَةٌ. و قد أَنُضَ أَنَاضَةً . غ

23

1L

أنف أنف-

أرغَمَ أُنُوفَهُم ، و آنُفَهُم . و نَفّسْتُ عن أَنْفَيْه أي مَنْخَرَيه؛ قال مُزاحمٌ:

يَسُوفُ بِأَنْفَيْهِ النِّقَاعَ كَأنّهُ # عنِ البَقْلِ من فَرْطِ النّشاطِ كَعِيمُ‏

و امرأةٌ أَنُوفٌ : طيّبةُ الأنفِ . و تزوّج أعرابيّ فقال: وجدتُها رَصُوفاً رَشُوفاً أَنُوفاً .

و من المشتقّ منه: فيهم أَنَفَةٌ و أَنَفٌ ، و قد أَنِفَ من كذا.

ألا ترى أنّهم قالوا الأَنَفُ في الأَنْفِ . و المؤمِنُ كالجَمَلِ الأَنِفِ و هو الذي أوجعَتْ أَنْفَه الخِزَامَةُ.

و من المجاز: هو أَنْفُ قومِه ، و هم أَنْفُ النّاسِ ؛ قال الحُطَيْئَةُ:

قَوْمٌ همُ الأَنْفُ و الأدنابُ غيرُهُمُ‏

و أنفُ الجبَلِ و أنفُ اللّحيَةِ ، وَ عَدا أنْفَ الشَّدّ (1) ، و هذا أنْفُ عَمَله . و سارَ في أنفِ النهار ، و كان ذلك على أنْفِ الدهر ، و خرجتُ في أنْفِ الخَيْلِ .

و من المشتقّ منه: كَلأٌ و مَنْهَلٌ و كأسٌ أُنُفٌ ؛ قال الحطيئة:

و يَحْرُمُ سِرُّ جارتهم عَلَيهِم # و يأكُلُ جَارُهم أُنُفَ القِصَاعِ

و جاريةٌ أُنُفٌ : لم تُطْمَثْ؛ و قال طُريحٌ الثّقَفيّ:

أيّامَ سَلْمَى غَرِيرَةٌ أُنُفٌ # كأنّها خُوطُ بَانَةٍ رُؤُدُ

و أتيتُه آنِفاً . و مضَتْ آنِفَةُ الشّباب . و هو يتأنّفُ الإخوانَ أي يطلبُهم آنِفِينَ لم يُعاشِروا أحَداً. و استأنَفَ الشي‏ءَ و ائتنَفَه .

و نَصْلٌ مُؤنَّفٌ : مُحَدَّدٌ. و فلانٌ يتبعُ أنْفَه أي يتشمّم؛ قال:

و جاء كمِثْلِ الرّألِ يَتْبَعُ أنْفَهُ # لخُفّيْهِ من وَقْعِ الصّخورِ قَعاقِعُ‏

أنق أنق-

هو شِبْهُ الأَنُوق في القَدْرِ و المُوق. و هذا شي‏ء أنيقٌ و آنِقٌ و مُونقٌ . و رأيْتُ له حُسناً و أَنَقاً و بهاءً و رَوْنَقاً.

و قد آنَقَني بحُسْنِه. و قد أَنِقْتُ به أي أُعْجِبتُ، ولي به‏2L أَنَقٌ . و تأنّقَ في الرّوْضَة: وقع فيها متتبّعاً لما يُونِقُه. و

17- عن ابن مسعود رضي اللّه عنه : إذا وقعتُ في آل حم وقعتُ في رَوْضاتٍ دَمِثَاتٍ أتأنّقُ فيهنّ.

و

17- عن محمّد بن عُمَير :

ما من عاشِيَةٍ أشَدّ أَنَقاً و لا أَبْعَدَ شِبَعاً من طالبِ العِلْمِ.

أراد بالأَنَقِ التأنُّقَ.

و من المجاز: تأنّقَ في عَمَله و في كلامه : إذا فَعَل فِعْلَ المُتَأنّق في الرّياض، من تتبُّع الآنَقِ و الأحْسَنِ.

أنم أنم-

لو رزقَنا اللّهُ عدلَ سلطانِه لأنامَ أنَامَه في ظلّ أمانِه.

أنن أنن-

أنّ المريضُ إلى عُوّادِه. و ما له حانّةٌ و لا آنّةٌ و هما النّاقةُ و الشّاةُ. و فلان مَئِنّةٌ للخير و مَعْسَاةٌ: من إنّ و عَسَى أي هو موضِعٌ لأن يُقال فيه. إنّه لخَيِّرٌ و عسَى أن يفعَلَ خيراً. و تقول: فلانٌ للخَيرِ مئِنّه و للفضْلِ مَظِنّه. و قال ابن الزَّبير لابن الزُّبَير: لعنَ اللّهُ ناقةً حَمَلَتني إليك، فقال:

إنّ و راكِبَها؛ و قال:

فقلتُ سَلامٌ قُلْنَ إنّ و مِثْلَهُ # عَليكَ فقد غابَ اللّذُونَ تُرَاقِبُ‏

يعني الوُشاةَ. و لا أفعلُ ذلك ما أنَّ في السماء نجمٌ و ما أنّ في الفُراتِ قَطْرَةٌ أي ما ثَبَتَ أنّه في السماء نجمٌ، و إنّما جاز ذلك في هذا الكلام لأنّ حُكْمَ الأمثال حُكْمُ الشعر.

أني أني-

انتظرْنا إنَى الطعام أي إدْراكَه. و بلغتِ البُرْمَةُ إنَاهَا .

(غَيْرَ نََاظِرِينَ إِنََاهُ ) . يقال أنَى الطّعامُ أَنًى و إنًى ، و حَمِيمٍ آنٍ ، و عَيْنٍ آنِيَةٍ : قد انتهَى حَرّهما. و هو يقوم آناء الليل أي ساعاته. و أمَا أنَى لك و أ لمْ يأنِ لك أن تفعلَ. و إنّه لَذُو أنَاة و رِفْقٍ؛ قال النابغة:

الرّفْقُ يُمْنٌ و الأَنَاةُ سَعَادَةٌ # فَتَأنَّ في رِفْقٍ تُلاقِ نَجَاحَا

و امرأةٌ أَنَاةٌ : فَتُورٌ، و نساء أَنَواتٌ . و تأنّى في الأمرِ و استأنَى . يقال: تأنَّ في أمرك و اتّئِدْ. قال حارِثَةُ بنُ بَدْر

____________

2 1

:

اسْتَأنِ تَظْفَرْ في أُمُورِكَ كلّها # و إذا عَزَمْتَ على الهَوَى فَتَوَكّلِ‏

____________

(1) الشد: العدو، يريد عدا أشد العدو.

(2) (1) هذا البيت من قصيدة مشهورة لعبد القيس بن خفاف البرجمي مطلعها:

ابني ان أباك كارب يومه # فإذا دعيت إلى المكارم فاعجل.

24

1Lو استأنَى في الطعام: انتظَرَ إدراكَه. و اسْتَأنَيْتُ فلاناً:

لم أُعْجِلْهُ. و استأنَى به: رَفَقَ به. و يَستأني بالجِراحة:

ينتظرُ مآلَ أمرِها؛ قال ابن مُقْبِل:

و قوْم بأيْديهِمْ رِمَاحُ رُدَيْنَة # شَوَارِعُ تَسْتَأني دَماً أوْ تَسَلَّفُ‏

تَنتَظِرُه أو تتعجّلُه. و آنَيتُ الأمرَ: أخّرتُه عن وقتِه.

يقال: لا تُؤنِ فُرْصَتَك؛ و قال الحُطَيئَةُ:

و آنَيْتُ العِشاء إلى سُهَيْلٍ # أوِ الشِّعْرَى فطَالَ بيَ الأنَاءُ

أوب أوب-

تَهْنِئُكَ أوْبَةُ الغائب. و فلانٌ أوّاهٌ أوّابٌ تَوّابٌ أي رَجّاعٌ إلى التوبة. و آبتِ الشمسُ: غابت. و

14- في الحديث :

«شَغَلونا عن الصلاةِ الوُسْطَى حتى آبَتِ الشمسُ ملأ اللّهُ قلوبَهم نَاراً».

و غابَتِ الشمسُ في مآبِها أي في مغربِها.

و آبَ بيده إلى سيفه ليَسْتَلّه، و إلى سَهمِه ليرْميَ به، و إلى قَوْسِه ليَنْزِعَ فيها. و أوّبوا تأويباً : ساروا النهارَ كلّه.

و لهم إسْآدٌ و تأويبٌ . و ما أعْجَبَ أَوْبَ يَدَيْها أي رَجْعهما في السّير. و يقال للمُسرع في سَيرِه: الأَوْبُ أَوْبُ نَعامَةٍ؛ و قال كَعْب:

كأنّ أَوْبَ ذِرَاعَيْها إذا عَرِقَتْ # و قد تَلَفّعَ بالقُورِ العَسَاقِيلُ

أَوْبُ يدَيْ فاقِدٍ شَمطاءَ مُعوِلَةٍ # ناحَتْ و جاوَبَها نُكْدٌ مَثاكِيلُ‏

و هذا كَلامٌ ليسَ له آيِبَةٌ و لا رائحةٌ أي مرْجُوعٌ و فائدةٌ.

و أُبْتُ بني فلان، و تأوّبْتُهم : جئتُهم ليلاً. قال امرؤ القيس:

تَأوّبَني الدّاءُ القَديمُ فَغَلّسَا # أُحاذِرُ أنْ يَرْتَدّ دائي فأُنْكَسَا

و آبَكَ ما رَابَكَ دُعاء سُوء. و تقول لمنْ أمرْتَه بخُطّةٍ فعَصَاك ثمّ وقع فيما يَكْرَه آبَكَ أي آبَكَ ما تكرَه. قال رجل من بني عُقَيل:

أ خَبّرْتني يا قلبُ أنّكَ ذو غَرًى # بلَيْلى فَذُقْ ما كنتَ قَبلُ تَقُولُ‏

2L

فآبَكَ هَلاّ و اللّيالي بِغِرّةٍ # تُلِمّ و في الأيّامِ عَنْكَ غُفُولُ‏

و جاؤوا من كلّ أوْبٍ أي من كلّ وجْهٍ و مَرْجع. و رَمَينا أَوْباً أو أَوْبَين و هو الرِّشْقُ، و هما شاطئا الوادي و أَوباه.

و كنتُ على صَوْبِ فلانٍ و أَوْبِه أي على طريقته و وجهِه. و ما يُدْرَى في أيّ أَوْبٍ هو. و ما زالَ هذا أَوْبَه أي طريقتَه و عادتَه.

أود أود-

آدَهُ الحِمْلُ أي أثقَلَه. و آدَتِ الخيلُ الأرضَ بكثرتها.

و آدَ العُودَ: اعتَمَدَ عليه فثَنَاه، و انآدَ : انْغَطَفَ.

و تقول: رجعتُ منه بالداهية النّآد و بالصُّلب المُنْآد.

و أَوِدَ الشي‏ءُ و تأوّد و فيه أَوَدٌ أي عِوَجٌ.

و من المجاز: آدَني هذا الأمرُ : بلَغَ مني المجهُودَ و المشَقّة.

و آد الفَيْ‏ءُ انثنى و رجَع، و آدَ العَشِيُّ ؛ قال المُرَقِّشُ:

و العَدْوَ بَينَ المَجْلِسَينِ إذا # آدَ العَشِيُّ و تَنادَى العَمّ‏ (1)

أور أور-

لَفَحني أُوارُ النارِ، و أُوَارُ الشمس، و مررتُ بتَنّورٍ فَلَفَحني بأُوَارِه .

و من المجاز: كادَ يُغْشَى عليه من الأُوَارِ و هو العَطَش، كما قيل له الحَرّةُ؛ قال:

ظَلِلنْا نَخْبِطُ الظَّلْماء ظُهْراً # لَدَيْهِ و المَطيُّ بهِ أُوَارُ

جَوّعَهم حتى أظلَمَتْ أبصارُهم، فكأنّهم ظُهراً في لَيلٍ مُظْلِم. و رَجُلٌ أُوَارِيّ : شديدُ العطش.

أوس أوس-

آسَهُ أوْساً و إياساً ، كقولك عاضَهُ عَوْضاً و عِياضاً.

تقول: بِئسَ الإيَاس بِلالٌ من إياس ؛ أراد بِلالَ بنَ أبي بُرْدَةَ و إياسَ بنَ مُعاوية بنِ قُرّةَ. و اسْتآسَني فأُسْتُه .

قال الجَعْديّ:

ثَلاثَةُ أهْلِينَ أفْنَيْتُهُمْ # و كانَ الإلَهُ هوَ المُسْتَآسَا

أوق أوق-

ألقى عليه أَوْقَه و ركب فوْقَه أي ثِقْلَه.

____________

(1) العم: جماعة الناس. و تنادوا: تجالسوا في النادي.

25

1L

أول أول-

آلَ الرّعِيّةَ يَؤولُها إيالَةً حسَنَةً، و هو حسنُ الإيالَةِ ، و أتالَها و هو مُؤتَالٌ لقومه مِقْتَالٌ عليهم أي سائِسٌ مُحْتَكِم. قال زِيادٌ في خطبته: قد أُلْنَا و إيلَ علينا أي سُسْنَا و سِسْنَا، و هو مثَلٌ في التجارب؛ قال الكُمَيتُ:

و قد طالَمَا يا آلَ مَرْوَانَ أُلْتُمُ # بلا دَمَسٍ أمْرَ العُرَيْبِ و لا غَمْلِ‏

____________

3 1

و هو آيلُ مالٍ. و أوّلَ القرآنَ و تأوّلَه . و هذا مُتَأوَّلٌ حسنٌ: لطيفُ التأويلِ جِدّاً.

17- قال عبدُ اللّه بنُ رَوَاحَةَ رضي اللّه تعالى عنه:

نحنُ ضَرَبناكم على تَنْزِيلِهِ # فاليَوْمَ نَضرِبكمْ على تأْويلِهِ

ضَرْباً يُزِيلُ الهَامَ عَن مَقِيلِهِ # و يُذْهِلُ الخَليلَ عن خَليلِهِ.

و تقول جملٌ أوّلٌ و ناقَةٌ أوّلَةٌ إذا تَقَدّما الإبلَ. و يقال أوّلَ الحُكْمَ إلى أهلِه: ردّه إليهم. و في الدّعاء للمُضِلّ:

أوّلَ اللّهُ عليك أي ردّ عليك ضَالّتَك. و خرج في أوائل الليل و أُولَيَاتِه .

و من المجاز: فلان يَؤولُ إلى كَرَم، و ما لَكَ تَؤولُ إلى كَتِفَيك إذا انضمّ إليهما و اجتَمَع. و طَبَخْتُ الدواء حتى آلَ المَنّانِ منه إلى مَنّ واحد . و تقول: لا تُعَوِّلْ على الحسب تعويلاً فتقوى اللّه أحسنُ تأويلاً أي عاقبةً. و تأمّلْتُه فتأوّلْتُ فيه الخيرَ أي تَوَسّمْتُه و تَحَرّيْتُه. و حُمِلَ على الآلةِ الحَدْباء و هي النعشُ.

أوم أوم-

في جَوْفه أُوَامٌ و أُوَارٌ و هو حرارَةُ العطش. و دعا جَريرٌ إلى مُهاجاتِه رجلاً من كُلَيب، فقال الكليبيّ: إنّ نسائي بآمَتِهنّ و لم تدَعِ الشعراءُ في نِسائِك مُتَرَقَّعاً. يعني أنّ نساءه سَليماتٌ من الهجاء فلا أُعَرّضُهُنّ له و نساؤك مَهْجُوّاتٌ. يقال: فلانَةُ بآمَتِها أي بعُذْرَتِها.

أون أون-

هو يفعل ذلك آوِنَةً بَعْدَ آوِنَةٍ ، و أنا آتيه آوِنَةً بَعْدَ آوِنَةٍ . و عن النّضْرِ: الآنُ آنُكَ إن فعلْتَ. و امشِ على‏2L الأَوْنِ و هو الرُّوَيْدُ من المشي، عن الأصمَعيّ. و أُنْ على نفسِك أي ارفُقْ. و عن بعض العرب: أُونوا في سَيركم شيئاً. و يقال:

على رِسْلِكَ و أَوْنِكَ و هَوْنِكَ؛ قال:

غَيّرَ يا بِنْتَ الجُنَيْدِ لَوْني # مَرُّ اللّيالي و اختِلافُ الجَوْنِ

و سَفَرٌ كانَ قَليلَ الأَوْنِ

و بيننا و بين مكّة ثلاثُ لَيالٍ أوَائِنَ و آئِنَاتٍ . و كان في إيَوانِ كِسَرى، و الإيوانُ و الإوَانُ بيتٌ مُؤزَّجٌ‏ (1) غيرُ مَسدود الوجه، و كلّ سِنادٍ لشي‏ء فهو إوَانٌ له.

أوه أوه-

تَأوّهَ من خشيةِ اللّه تعالى. و فلانٌ مُتَألِّهٌ مُتَأوِّهٌ .

أوي أوي-

اللهمّ آوِني إلى ظِلّ كَرَمِك و عفوِك. و تقول: أنا أهْوِي إلى مَعاقِلِك هُوِيّا و آوِي إلى ظِلالِكَ أُوِيّا . و ما لفلان امرأةٌ تُؤوِيه . و

17- قال ابن عبّاس للأنصار رضي اللّه عنهم :

بالإيوَاء و النّصْرِ ألاّ جَلَسْتمْ.

و أنتم مأوَى المَحاويج.

و تألّبُوا عليّ و تآوَوْا ثمّ شَنّعوا عليّ و تَعاوَوْا. و أوَيْتُ عن كذا إذا تركتَه، و أوَيْتُ لفلان: رَثَيْتُ له أيّةً و مأوِيَةً ؛ قال:

و لو أنّني اسْتَأوَيْتُهُ ما أوَى لِيَا

و تقول: وَجَدَني يَتيماً فآوَى و شهّرَني و أنا أخْمَلُ من ابنِ آوَى .

أهب أهب-

أخَذَ للسّفَرِ أُهْبَتَه و تأهّبَ له. و بنو فلانٍ جاعوا حتى أكلوا الأُهُبَ . و كاد يخرجُ من إهابِه في عَدْوِه؛ قال أبو نُوَاسٍ في طَرَدِيّاتِه:

تَرَاهُ في الحُضْرِ إذا هَاهَا بِهِ # كأنّما يَخْرُجُ مِن إهَابِهِ

أهل أهل-

رجعوا إلى أهاليهم . و فلانٌ أهْلٌ لكذا و قد اسْتَأهَلَ لذلك و هو مُستأهِلٌ له، سمعتُ أهلَ الحجاز يستعملونه استعمالاً واسعاً. و مكانٌ آهلٌ و مأهولٌ . و أهَلَ فلانٌ أُهُولاً، و تأهّلَ : تزوّجَ، و رجُلٌ آهِلٌ . و

16- في الحديث :

«أنّه أعطى العَزَبَ حَظّاً و أعطَى الآهِلَ حَظّين».

و آهَلَكَ اللّهُ في الجنّة إيهالاً: زوّجك. «و وُشْكَانَ‏ (2) ذا إهالَةً »

____________

(3) (1) دمس: اسم لما غطي. و العريب مصغر عرب. و الغمل مصدر غمل الأمر يغمله: ستره و واراه.

(1) مؤزج: مرتفع بناؤه.

(2) وشكان: اسم فعل كسرعان، و هو مثل يضرب للشي‏ء يأتي قبل حينه.

26

1Lو هي الوَدَكُ، و كلٌ‏ (1) من الأدْهانِ يؤتَدَمُ به كالخَلّ و الزّيتِ و نحوِهما، و استَأهَلَها : أكَلَها؛ قال حاتم:

قلتُ كُلي يا مَيّ وَ اسْتَأهِلي # فإنّ ما أنْفَقْتِ مِنْ مالِيَهْ‏

و ثريدةٌ مأهولَةٌ . تقول: حَبّذَا دارٌ مأهُولَةٌ و ثريدةٌ مأهُولَةٌ .

أيي (2) أيي- (2)

ما هي بدارِ تَئِيّةٍ أي تَمَكُّث. يقال: أَيّيْتُ بالمكان و تأيّيْتُ به؛ قال زُهَير:

و علِمْتُ أنْ لَيسَتْ بدارِ تَئِيّةٍ # فكَصَفْقَةٍ بالكَفّ كانَ رُقادي‏

و كأنّما ألقت عليه الشّمسُ أَيَاتَها أي شُعَاعَها.

أيد أيد-

رجلٌ أيِّدٌ و ذو أيْدٍ ، و رفع اللّه السماء بأيْدِه ، و كان ابنُ الحَنَفِيّةِ أَيِّداً ؛ و قال الجَعْدِيّ:

أيِّدِ الكاهِلِ جَلْدٍ بازِلٍ # أخْلَفَ البَازِلَ عاماً أوْ بَزَلْ‏

و قد آدَ و تَأيّدَ ؛ قال امرؤ القيس يصفُ النّخلَ:

فأثّتْ أعَالِيهِ و آدَتْ أُصُولُهُ # و مالتْ بقِنْوَانٍ من البُسرِ أحمرَا (3)

و أيّدَ الحائِطَ بإيَادٍ . و كَرّ على إيَادَيِ العسكَرِ و هما جَناحاه.

قال العَجّاجُ:

بذي إيَادَيْنِ لُهَامٍ لَوْ دَسَرْ # برُكْنِهِ أرْكانَ دَمْخٍ لا نقَعَر (4)

و أتَى بعَنْقَفِيرٍ مُؤيِدٍ (5) .

و من المجاز: إنّه لأَيِّدُ الغَدَاء و العَشَاء إذا كان حاضراً كثيراً، و قد آدت ضِيافتُه ؛ قال يصفُ امرأةً مِضْيافَةً: 2L

رَأيْتُكِ للزُّوّارِ كالمَشْرَبِ الّذِي # إذا عَطِشُوا يَوْماً فمَنْ شاء أوْرَدَا

جُذَامِيّةٌ آدَتْ لها عَجْوَةُ القُرَى # و تَخْلِطُ بالمأقُوطِ حَيْساً مُجَعَّدَا

أيض أيض-

آضَ سَوادُ شعرِه بياضاً و فَعَلَ ذلك أيضاً .

أيك أيك-

فلان فرْعٌ من أيكة المجد. و تقول: كَذّبَ صاحبُ مُلَيْكَه كما كَذّبَ أصحابُ الأيْكَه .

أيم أيم-

الحربُ مأيَمَةٌ مَيْتَمَةٌ. و تركوا النّساء أيَامَى و الأولاد يَتَامَى. و في المَثَل: « كُلُّ ذاتِ بَعْلٍ سَتَئِيمُ ». و قد آمَتْ أَيْمَةً و تَأيّمَتْ ، و رجلٌ أَيِّمٌ : طالَبْ عُزُوبَتُه.

14- و كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و سلّم يَتَعَوّذُ من الأيْمَةِ .

قال:

ما للسَّرَنْدَى أطالَ اللّهُ أَيْمَتَهُ # خَلّى أبَاهُ بِغُبرِ البِيدِ وَ ادّلجَا

و تَأيّمَ الرجلُ؛ قال:

فإنْ تَنْكِحي أنْكِحْ و إن تَتأيّمي # يَدَ الدّهْرِ ما لمْ تَنْكِحي أتَأيّمِ

و تقول: هي أَيِّمٌ ما لها قَيّمٌ. و أَيَّمَ امرأتَه: جعلها أيّماً ؛ و أنشد أبو عمرو:

يضرِبُ رَأس البَطَلِ المُدَجَّجِ # بصَارِمٍ مُؤيِّمٍ مُزَوِّجِ‏

و أنشد:

و عِرْسَكَ أَيَّمْتَها و البَنيـ # نَ أيْتَمْتَ و الغَزْوُ من بالِكَا

أين أين-

آن وقتُكَ بمعنى حَانَ. و أمَا آنَ لك أن تفعل. و وجَفَتِ الإبِلُ على الأَيْنِ أي على الإعْيَاء. و تقول: أينَ منها الأَينُ ؟ و قال:

أقولُ للمَرّارِ و المُهاجِرِ # إنّا و رَبِّ القُلُصِ الضّوَامِرِ

أي أعْيَيْنا من الأَيْنِ . و من أَين لك هذا؟و أيّانَ ترجع بمعنى متى.

أيه أيه-

أيّهْتُ به إذا صِحْتَ به. و إيهِ حَديثاً: اسْتِزَادَةٌ.

و إيهاً لا تُحَدِّثْ: كُفّ؛ قال ذو الرُّمّة:

وقَفْنَا فقُلْنا إيهِ عَنْ أُمّ سالِمٍ # و كَيفَ بتَكْليمِ الدّيارِ البَلاقِعِ‏

____________

(1) هكذا بالأصل و عبارة اللسان و كل شي‏ء من الأدهان الخ.

(2) وضع المؤلف رحمه اللّه هذه المادة في أول فصل الهمزة مع الياء و حق الترتيب أن توضع آخره.

(3) فأثت: عظمت و التفت.

(4) دمخ: جبل.

(5) بعنقفير مؤيد: بداهية شديدة.

ـ

27

ب‏

بأبأ بأبأ-

هو ابنُ بَجْدَتِها، و بُؤبُؤها؛ قال رجلٌ من قُرَيش:

و مَنْ يَبِتْ و الهمومُ قادِحَةٌ # في صَدْرِهِ بالزِّنَادِ لم يَنَمِ

جَرَّبْتَ ذا الدّهْرَ أنتَ بُؤبُؤهُ # لَسْتَ بِعَيّابَةٍ وَ لا بَرَمِ‏

و فلانٌ في بُؤبُؤ المجدِ أي في مُصاصِه. و هو أعزُّ عليّ من بُؤبُؤ عَيني و هو إنسانُها.

بأر بأر-

الفاسِقُ مَنِ ابْتَأرَ و الفُوَيْسِقُ مَنِ ابْتَهَرَ. يقال:

ابْتَأرْتُ الجارية إذا قالَ فعلتُ بها و هو صادِقٌ، و ابتَهَرْتُها إذا قال ذلك و هو كاذبٌ؛ و أنشد الكُمَيْتُ:

قَبيحٌ بمثليَ نَعْتُ الفَتَا # ةِ إمّا ابْتِهاراً و إمّا ابتِئَارَا

بأس بأس-

فلانٌ ذو بأسٍ ، و شُجاعٌ بَئِيسٌ ، و قد بَؤُسَ .

و بَؤسَ بَعد غِناهُ: افتقَر فهو بَائِسٌ . و وقع في البُؤسِ و البأساء . و في أمرٍ بَئِيسٍ : شديدٍ. و ابْتأسَ بذلك إذا اكتَأبَ و اسْتَكانَ من الكآبَة (فَلاََ تَبْتَئِسْ بِمََا كََانُوا يَعْمَلُونَ) .

قال حَسّانٌ:

ما يَقْسِمِ اللّهُ أقْبَلْ غَيرَ مُبْتَئِسٍ # منهُ و أقْعُدْ كَريماً ناعِمَ البَالِ‏

بأل بأل-

هو ضَئيلٌ بَئِيلٌ ، و قد ضَؤُلَ و بَؤُلَ ، و ما به تَعِبَ 2Lمن الضُّؤولة و البُؤولة .

بأو بأو-

هو يَبْأى على أصحابه بَأواً شديداً إذا زُهيَ عليهم و افتَخَرَ. و إن فيه لَبَأواً و زَهْواً؛ قال حاتم:

فَما زَادَنَا بأواً على ذي قَرَابَةٍ # غِنَانَا و لا أزْرَى بأحْسابِنا الفَقْرُ

و أنشد الأصمَعيّ:

متى تَبأى بقَوْمِكَ في مَعَدّ # يَقُلْ تَصْديقَكَ العلماءُ جَير

بتت بتت-

بَتّ عليه القضاءَ و بَتّ النّيّةَ: جَزَمَها و سَاقَ دابّتَه حتى بَتّها ، و بَتّهُ السّفَرُ. و سكران ما يَبُتُّ و يَبِتّ ، و هذه صدَقَةٌ بَتّةٌ بَتْلَةٌ. و خُذْ بَتَاتَك أي زَادَك. و أنا على بَتَاتِ الأمر إذا أشْرَفَ عليه. قال أبو محمّد الفَقْعَسِي:

و حاجَةٍ كُنتُ على بَتَاتِها

و سارَ حتى انْبَتّ أي انقطع. و انْبَتّ الرّجلُ: انقطع ماؤهُ من الكِهَر؛ قال:

لقد وَجدْتُ رَثْيَةً من الكِبَرْ # عندَ القِيام و انْبِتاتاً بالسَّحَرْ

بتر بتر-

ما هم إلاّ كالحُمُر البُتْرِ . و لَيْتَهُ أعارَنا أبْتَرَيْه و هما عَبْدُهُ و عَيْرُهُ لقِلّةِ خَيرِهما. و طَلعَتِ البُتَيراءُ و هي الشّمْسُ في أوّل النهار. و خَطَبَ زِيادٌ خُطْبَتَه البَترَاء

28

1Lو هي التي ما حَمِدَ فيها و لا صلّى. و رجلٌ أُباتِرٌ : قاطعُ رَحِمٍ؛ قال أبو الرُّبَيْس:

شَدِيدُ وِكاء الوَطْبِ ضَبُّ ضَغِينَةٍ # على قَطْعِ ذِي القُرْبَى أحَذُّ أُبَاتِرُ

بتك بتك-

بَتَكَ الحَبْلَ، و سَيفٌ باتِكٌ و بَتُوكٌ . و خرجَ إلى تَبُوك و معه سيفٌ بَتُوك . و انفَلَتَ منه الطائرُ و في يده بَتْكَةٌ و بِتْكَةٌ من ريشه؛ قال زُهَير:

حتى إذا ما هَوَتْ كَفُّ الغُلامِ لهَا # طارَتْ وَ في كَفّه من رِيشِها بِتَكُ

بتل بتل-

تَبَتّلَ إلى اللّه، و هو مُتَنَسِّكٌ مُتَبَتِّلٌ . و بَتِّلْ عملَك للّه: أخْلِصْهُ من الرّياء و السُّمْعَةِ و أفْرِدْه عن ذلك. و بَتّلَ العُمْرَةَ: أوْجَبَها وحدَها، و عُمْرَةٌ بَتْلاء. و امرأةٌ مُبَتَّلَةٌ : لم يَتَرَاكَبْ لحمُها كأنّ اللّحمَ بُتّلَ عنها.

و خَصْرٌ مُبَتَّلٌ و بَتِيلٌ . تقول: لها ثَغْرٌ مُرَتَّل و خَصرٌ مُبَتَّل ؛ و قال ابنُ الطَّثَرِيّة:

عُقَيْلِيّةٌ أمّا مَلاثُ إزَارِها # فَدِعْصٌ وَ أمّا خَصرُها فبَتِيلُ‏

و طَلّقَها بَتّةً بَتْلَةً . و

15- قيل لمريَمَ عليها السّلام العَذْراء البَتولُ ، لانقِطاعِها عن الأزواج. ثمّ قيل لفاطِمةَ تَشبيهاً بها في المنزِلة عند اللّه: البَتُولُ .

بثث بثث-

بَثّوا الخَيلَ في الغارَةِ، و بَثّ كِلابَهُ على الصّيدِ، و خلقَ اللّهُ الخَلْقَ فبَثّهُم في الأرض. و بَثّ المتاعَ في نَواحي البيتِ إذا بَسَطَه، و بُثّتِ البُسُطُ (وَ زَرََابِيُّ مَبْثُوثَةٌ ) .

و تَمْرٌ بَثٌّ و مُنْبَثٌّ : متفرّقٌ غيرُ مَكْنُوزٍ، و انْبَثّ الجَرَادُ في الأرض.

و من المجاز: بَثَثْتُه ما في نَفسي أبُثُّهُ ، و أبثَثْتُه إيّاه، و باثَثْتُه سِرّي و باطنَ أمْري إذا أطلَعْتَهُ عليه؛ قال ذو الرُّمّة:

و أسقيه حتى كادَ ممّا أبُثُّهُ # تُكَلّمُني أحْجَارُهُ و مَلاعِبُهْ

و كانتْ بَيْنَنا مُباثّةٌ و مُنافَثَةٌ . و بَثّ الخَبَرَ في البلد و بَثّثَه 2Lو بَثْبَثَه ، و قد انبَثّ هذا الخبرُ . و سمعتُ من يقول: الرّوحُ في القلبِ على سبيلِ الرَّكْزِ و في غيره على سبيل الانبِثَاثِ .

بثر بثر-

خرجتْ به بَثْرَةٌ فعَصَرَها فنَغِرَتْ عليه‏ (1) . و بجلده بَثْرٌ شَتّى و بُثُورٌ ، و بَثُرَ و بَثَرَ و بَثِرَ جِلْدُه و تَبَثّر . و له من المال كثيرٌ بثِيرٌ .

بثق بثق-

انْبَثَقَ عليهم الماء إذا خرق الشّطّ أو كَسَرَ السِّكْرَ فجرى من غير فَجْرٍ، و بَثَقْتُهُ أنا أبْثُقُه بَثْقاً ، و قد سَدّوا البَثْقَ و البِثْقَ و هو المكان المكسور، فَعْلٌ بمعنى مفعول، أو تسمية بالمصدر كالضرب و الصيد. و هؤلاء أهل الوُثُوق في سدّ البُثُوق .

و من المجاز: انْبَثَقَ عليهم بنو فلان إذا أقْبَلُوا عليهم و لم يَظُنّوا بهم، و انبَثَقَ علينا فلانٌ بالشّرّ و انْبَعَقَ بكلام السّوء .

بثن بثن-

أخْصَبَتِ الأرضُ و صارَتْ بَثَنِيّةً و عَسَلاً و هي حِنْطَةٌ موصوفةٌ. سمعتُ شامِيّاً يصفُها بالحُمرة و يقول:

قَمْحُ الشّامِ أنْوَاعٌ: منه البَثَنيّ، و الكَيُّونُ، و الحُسَيِّنُ، و الهُوَيْدِيّ، و النّاقُونَسِيّ، و الشَّيْلُونيّ، و السَّوَادِيّ.

و قيل هي الزُّبْدَة. و سُمّيَت المرأةُ بُثَيْنَةَ كما سُمّيَتْ زُبَيْدَةَ.

بجج بجج-

ضربه فشجّه و طعنه فبَجّه، إذا وَسّعَ الطّعْنَة. و رجلٌ أبَجّ العين كقولهم: مَضْرُوجُ العَينِ إذا اتّسَع شَقُّها.

قال ذو الرُّمّة:

و مُخْتَلَقٍ للمُلْكِ أبيَضَ فَدْغَمٍ # أشَمَّ أبَجِّ العَينِ كالقَمَرِ البَدْرِ (2)

و امرأةٌ زَجّاء بَجّاء . و فلانٌ فَجْفَاجٌ بَجْبَاجٌ ، أي نَفّاجٌ‏ (3) مِهْذَارٌ. و تقول العرب: أقْصِرْ من بَجَابِجِك قليلاً.

و من المجاز: قولهم للماشية: قد بَجّها الكلأ إذا فَتَق خَوَاصِرَها سِمَناً؛ قال:

____________

(1) فنغرت عليه: سال منها الدم.

(2) فدغم: ممتلئ وجهه حسناً.

(3) نفاج: هو الذي يقول ما لا يفعل و يفتخر بما ليس فيه.

29

1L

فجاءتْ كأنّ القَسْوَرَ الجَوْنَ بَجَّها # عَسَالِيجُهُ و الثّامِرُ المُتَنَاوِحُ‏

و انْبَجّتْ ماشِيتُك عن الكلإ .

بجح بجح-

أنا مُتَبَجِّحٌ بمكان فلان و بَجِحٌ به و قد بَجّحَني ذلك.

و النّساء يَتباجَحْنَ فيما بينهن إذا تَبَاهَينَ و تَفَاخَرْنَ و عَدّتْ كُلُّ واحدةٍ حُظْوَتَها. و لَقيتُ منه المَناجِحَ و المَبَاجِحَ.

بجد بجد-

اشتَمَل ببِجَادِه و احْتَبَى بنِجَادِه، و هو كساء مُخَطَّطٌ، و منه ذو البِجادَينِ . و هو عالمٌ ببَجْدَةِ أمرِك أي بحقيقتِه، و ما ثَبَتَ منه عند خابِرِه، من بَجَدَ بالمكان إذا أقام و ثَبَتَ فلم يَبرَحْ. يقال: أصبح فلانٌ باجِداً بأرضِه إذا كان لا بِداً بها لا يَرِيمُ. و يقال للخِرِّيتِ: هو ابنُ بَجْدَتها .

بجر بجر-

لقيتُ منهُ البَجَارَى و البَجَارِيَ أي الدّواهيَ؛ قال:

تَزَبَّدَها حَذّاءَ يَعْلَمُ أنّهُ # هوَ الكاذِبُ الآتي الأمورَ البَجارِيَا

____________

3 1

و جاء فلانٌ بأمرٍ بُجْرٍ ؛ قال:

تعَجّبْتُ من أُمّ حَصَانٍ رأيتُها # لها وَلَدٌ من زَوْجِها و هيَ عاقِرُ

فقلتُ لها بُجْراً فقالَتْ مُجِيبَتي # أتعجَبُ من هذا وَلي زَوْجٌ آخَرُ

و من المجاز: ألقيتُ إليه عُجَري و بُجَري إذا أطْلَعْتَه على مَعائِبِكَ لثِقَتِك به. و أصْلُ العُجَرِ العُرُوقُ المُتَعَقّدةُ النّاتِئَةُ، و البُجَرُ ما تَعَقّدَ منها على البطنِ خاصّةً. و تقول:

صُرَرٌ بُجْر و أكْياسٌ عُجْر ؛ أنشد سيبويه:

يَمُرّونَ بالدَّهْنا خِفافاً عِيَابُهُمْ # و يَخْرُجنَ مِن دارِينَ بُجْرَ الحقائبِ

بجس بجس-

انْبَجَسَ الماءُ من السّحاب و العَين: انْفَجَرَ، و تَبَجّسَ : تَفَجّرَ؛ قال العجّاج:

2L

و كِيفَ غَرْبَيْ دَالِجٍ تَبَجّسَا # وَ انْبَجَسَتْ عَيْنَاهُ من فَرْطِ الأسا

و سحائِبُ بُجَّسٌ ، و بَجّسَها اللّهُ؛ قال ابنُ مُقْبِل:

لهُ قائِدٌ دُهْمُ الرَّبابِ و خَلْفَهُ # رَوَايا يُبَجِّسْنَ الغَمامَ الكَنَهْورَا (1)

و أتانا بثَرِيدٍ يتَبَجّسُ و يَتَضَاغَى، و ذلك من كَثرَة الوَدَكِ.

و به قَرْحَةٌ يَبْجُسُها الظُّفْرُ.

بجل بجل-

بَجّلَه في أعْيُنِهم: عظّمَه، و فلان مُبَجَّلٌ في قومه، و جئتُ بأمرٍ بَجِيلٍ و بخَيرٍ بَجِيلٍ ؛ قال زُهَير:

هُمُ الخَيرُ البَجِيلُ لمَنْ بَغَاهُ # وَ هُمْ جَمرُ الغَضَا لمَنِ اصْطَلاها

و فَصَدَ أبْجَلَ الفَرَسِ أو البعيرِ و هو كالأكْحَلِ من الإنسان. و بَجَلي بمعنى حَسْبي؛ قال لَبِيدٌ

بَجَلي الآنَ منَ العَيشِ بَجَلْ

بحت بحت-

عَرَبيٌّ بَحْتٌ : خالِصٌ. و بَرْدٌ بَحْتٌ مَحْتٌ:

صَادِقٌ. و مِسْكٌ بَحْتٌ و ظُلْمٌ بَحْتٌ . و قَدّمَ إليه قَفَاراً بَحْتاً : لا أُدْمَ معه. و باحَتَهُ الوُدَّ: خالَصَهُ إيّاه.

و باحَتَ الشّرابَ: شَرِبَهُ صِرْفاً لم يَمْزُجْهُ، و باحَتَ الماءَ: شَرِبَه على غير ثُفْلٍ‏ (2) . و باحَتَ دابَّتَهُ بالضَّريع.

قال مالكُ بنُ عَوْفٍ الغامِدِي:

ألا مَنَعَتْ ثُمالَةُ بَطنَ وَجّ # بِجُرْدٍ لم تُبَاحَتْ بالضَّريعِ‏

أي لم تُعْلَفِ الضَّريعَ وحدَه، يعني أنّها مُقَرَّبة مُكْرَمة بحُسْنِ التّعَهّد. و بَاحَتَ القِتالَ: جَدّ فيه و لم يَشُبْهُ بهَوَادَةٍ.

بحح بحح-

في صَوْته بُحّةٌ ، و رجُلٌ أبَحُّ الصوت.

____________

(3) (1) يصف رجلاً أقدم على يمين منكرة. و تزبدها: تمخض بها كما يتمخض البعير بشقشقته. و الحذاء اليمين المنكرة الشديدة، يقتطع بها صاحبها ما ليس له بحق.

(1) يصف سحاباً: جعل أوله بمنزلة القائد الهادي للجيش. و دهم الرباب:

سودها. و الرباب: السحاب. و الروايا في الأصل: الإبل تحمل الماء، يزيد بها السحائب على التشبيه. و الكنهور كسفرجل: السحاب المتراكم.

(2) الثفل عند أهل البادية ما يؤكل من لحم أو خبز أو تمر.

30

1Lو من المجاز: وَصْفُ الجماد بذلك كالعُودِ و غيرِه إذا غَلُظَ صَوْتُه و أشْبَهَ البُحّةَ ، نحو قول خُفَافٍ في صفة القِدَاح:

قَرَوْا أضْيافَهُمْ رَبَحاً ببُحٍّ # يَعيشُ بفَصْلِهنّ الحَيُّ سُمْرِ

و قول آخر في صفة العَظْم:

و عاذِلَةٍ باتَتْ بلَيْلٍ تَلُومُني # و في كَفّها كِسْرٌ أبَحُّ (1) رَذُومُ

و قوله:

و أبَحُّ جُنْدِيٌّ و ثاقِبَةٌ # سُبِكَتْ كَثاقِبَةٍ من الجَمْرِ

الجُنْدِيّ منسوبٌ إلى أجنادِ الشام، و الثاقبةُ السَّبِيكَةُ من الذّهَبِ. و تَبَحْبَح في الأمر : تَوَسّعَ فيه، من بُحْبُوحة الدار و هيَ وسَطُها. و تَبَحْبَحَتِ العربُ في لُغاتِها :

اتّسَعَتْ فيها.

بحر بحر-

هو من البَحّارة، و هم الذين يَتَبَحّرون في البحر . و بَحَرَ أُذُنَ النّاقة: شَقّها طُولاً و هي البَحِيرَةُ .

و من المجاز: استَبحَرَ المكانُ : اتّسَعَ و صار كالبحر في سَعَتِه. و تبَحّرَ في العلم و استَبحرَ فيه . و استَبْحَرَ الخَطيبُ : اتّسَعَ له القولُ، و في مَديحِكَ يستَبحرُ الشاعرُ ؛ قال الطِّرِمّاح:

بمِثْلِ ثَنَائِكَ يَحْلُو المَديحُ # و تَسْتَبحِرُ الألْسُنُ المادِحَهْ‏

و « إنْ وَجَدْناه لبَحْراً »وُصِفَ بالبحر لسَعَة جَرْيه؛ قال العجاج:

بَحْرِ الأجارِيّ حَنِيكٍ مُسْهِلِ

محتَنَكٌ قَوِيّ. و ماءٌ بَحْرٌ ، وُصِفَ به لمُلوحته. و قد أبحَرَ المَشْرَبُ العَذْبُ ؛ قال ذو الرُّمّة:

بأرْضٍ هِجَانِ التُّرْبِ وَسْمِيّةِ الثّرَى # غَدَاةَ نَأتْ عَنها المُلُوحَةُ و البَحْرُ

2Lو دَمٌ بَحْرَانيّ : أسودُ، نُسِبَ إلى بَحْرِ الرَّحِم و هو عُمقُه.

و امرأةٌ بَحْرِيّةٌ : عظيمةُ البطن، شُبّهَتْ بأهل البَحْرَينِ و هم مَطَاحِيلُ عِظامُ البُطونِ؛ قال الطِّرِمّاح:

و لم تَنْتَطِقْ بَحْرِيّةٌ من مُجَاشِعٍ # عليه و لم يُدْعَمْ لهُ جانِبُ المَهْدِ

بخت بخت-

رجلٌ مَبْخوتٌ و بَخِيتٌ : مَجْدُودٌ.

بخخ بخخ-

بَخٍ لك: كلمةُ مَدْحٍ و إعْجَابٍ بالشي‏ء و قد تُشَدّدُ؛ قال:

بخٍ لكَ بَخٍّ لبَحْرٍ خِضَمّ‏

و تُكَرّر فيقال: بَخْ بَخْ ؛

17- قال أعشى هَمْدان في عبد الرحمن ابن الأشْعَث:

بينَ الأشَجّ و بينَ قيسٍ باذِخٌ # بَخْ بَخْ لوالِدِه و للمَوْلُودِ

فقال الحجّاج: و اللّه لا تُبَخْبِخْ عليّ بعدها، فقتله.

؛ و أمّا قول العجّاج:

في حَسَبٍ بَخٍّ و عِزّ أقْعَسَا

فوُصِفَ بهذا الصوت مبالغةً في كون حَسَبِه مُمَدَّحاً مُعْجَباً به، كما يقال: رجل أُفَّةٌ لمن يتأفّفُ به.

بخر بخر-

ثيابٌ مُبَخَّرَةٌ : مُطَيَّبَة. و تَبَخّرَ بالبَخُور، و فلان يتبَخّرُ و يتَبَخترُ. و يقال: بخّرْتَ لنا: طيّبْتَ، و بخّرْتَ علينا: نتّنْتَ، و أرَدْنا أن تُبَخّر لنا فبخّرْتَ علينا. و به بَخَرٌ شديدٌ. و في كلام الدّؤلي: لا يَصْلُحُ للخِلافة من لا يصبِر على سِرارِ الشّيوخِ البُخْر .

بخس بخس-

بَخَسَ الكيّالُ مِكْيالَه. و في المَثَل: « تحسَبُها حَمْقاء و هي باخِسٌ ». و بَخَسَ الناسَ: مكَسَهم، و ضرَبَ عليهم بَخْساً فاحِشاً؛ قال:

و في كلّ أسواقِ العِراقِ إتاوَةٌ # و في كلّ ما باعَ امرُؤٌ بَخْسُ دِرْهَمِ‏

و لا تَبْخَسْ أخاك حَقَّهُ. و باعه بِثَمَنٍ بَخْسٍ أي مَبْخوس، و منه بَخّسَ المُخُّ و تَبَخّسَ إذا دخل في السُّلامَى و العَينِ و هو آخرُ ما يَبْقى.

____________

(1) كسر أبح: عظم كثير المخ.

31

1L

بخص بخص-

عَينٌ مَبْخُوصَةٌ : عَوْراء، و بَخِصَتْ عينُه، و بخَصَها : عَوّرَها، و بعينه بَخَصٌ و لَخَصٌ و هما لحمَتان:

البَخَصُ بالجَفْنِ الأسْفَل، و اللَّخَصُ بالأعلى، و بَخِصَتْ عينُه و لَخِصَتْ.

بخع بخع-

بَخَعَ الشّاةَ: بَلَغَ بذَبْحِها القَفَا.

و من المجاز: بَخَعَه الوَجْدُ إذا بلغَ منهُ المَجْهُودَ؛ قال ذو الرُّمّة أنشده سيبويه:

ألا أيّهَذا الباخعُ الوَجْدِ نَفسَهُ # لِشي‏ءٍ نَحَتْهُ عَن يَدَيْهِ المَقَادِرُ

و بَخَعْتُ له نَفسي و نُصْحي : جَهَدْتُهُما له. و أهلُ اليمن أبْخَعُ طاعةً . و بَخَعَ أرْضَه بالزّراعَةِ : نَهَكَها و لم يُجِمّها. و بَخَعَ لي بحَقّي إذا أقَرّ إقرارَ مُذْعِنٍ بالغٍ جُهْدَه في الإذْعانِ به.

بخق بخق-

بخَقَ عَينَه مثلُ بخَصَها، و بَخِقَتْ : عَوِرَتْ فهي مَبْخُوقَةٌ و باخِقَة، و به بَخَقٌ و هو أقبَحُ العَوَر و أكثره غَمَصاً؛ قال رُؤبَةُ:

كَسّرَ من عَيْنَيْهِ تَقوِيمُ الفُوَقْ # و ما بعَيْنَيْهِ عَوَاوِيرُ البَخَقْ

و

16- في الحديث : «في العَينِ إذا بُخِقَتْ مائةُ دينارٍ».

بخل بخل-

فلان لم يَبْخَل و لم يُبَخَّلْ ، و ما كانت منه بَخْلَةٌ قَطُّ؛ قال عَدِيّ:

و لَلْبَخْلَةُ الأولى لمَنْ كانَ باخِلاً # أعَفُّ و مَنْ يَبْخَلْ يُلَمْ و يُزَهَّدِ

و فلان أصيلٌ في اللُّؤم بَخّال ما له عمّ كريمٌ و لا خال.

و يقال: لا يكادُ يُفْلِحُ النّخِيل إذا أبَّرَها البَخيل . و قيل لرجل: بفلان خَبَلٌ و بأخيه بَخَلٌ . فقال: الخبَلُ أهْوَنُ من البَخَل و المُبَخَّلُ فِداء للمُخَبَّل.

و من المجاز: قول أبي النّجم:

و الضّامِنِينَ عَثرَاتِ الدّهرِ # إذا السّماء بخِلَتْ بالقَطْرِ

بخنق بخنق-

بَرَزْنَ على وجوههن البَخانِق و في أعناقهِنّ المَخانِق.

2Lو تَبَخْنَقَتِ المرأةُ: تَبَرْقَعَتْ. و أمْلَتْ عليّ أُمُّ هِبَةَ أُمُّ مَثْوَايَ بالطائف في كتابٍ اسْتَكْتَبَتْنِيهِ إلى ابنتِها (1) بمكّةَ خَفِرَةً تقول: لَكَمْ يا عمّتي أشكو إليكِ حَرّ العُرْيِ في وجهي فأرْسِلي إليّ من مَخَاضِبِ حِنّائكم ما أتَبَخْنَقُ به. و المُبَخْنَق من الخيل الذي أخَذَتْ غُرّتُه لَحْيَيْهِ إلى أُصُولِ أُذُنَيْه.

بدأ بدأ-

بَدَأ اللّهُ الخلقَ و ابتدأه ، و كان ذلك في بدء الإسلام و مُبْتَدإ الأمر. و افعل هذا بَدْأً و بادئَ بَدْء و بادئَ بَدِي‏ء . و افعله بَدْأً مَّا، تريدُ أوّل شي‏ء. و هاتِها من ذي تُبُدِّئَتْ أي أعِد الكلمةَ أو القِصّةَ من أوّلها. و أَبْدَأَ في الأمرِ و أعَادَ، و اللّه المُبْدِئ المُعِيدُ. و فلانٌ ما يُبْدِئ و ما يعيدُ إذا لم يكن له حِيلَةٌ؛ قال عَبِيدٌ:

أقْفَرَ مِنْ أهلِهِ عَبِيدُ # فاليوْمَ لا يُبدي وَ لا يُعيدُ

و فَعَلَهُ عَوْداً و بَدْأً و عَوْداً على بَدْء ، و في عَوْدَته و بَدْأته .

و اكْتَرَيْتُ للبَدْأةِ بكذا، و للرَّجعَةِ بكذا، و أنت في بَدْأتِك أحسنُ حالاً منكَ في مَرْجِعِك. و أَمرٌ بَدِي‏ء : عجيبٌ.

و بَدَءُوا بفلان: قَدّمُوه. و منه: هو بَدْءُ بني فلان لسيّدهم و مُقَدَّمِهم، و هم بَدْأةُ قومهم لخِيارِهم؛ قال سُوَيْدُ ابنُ أبي كاهِلٍ:

أبَتْ ليَ عَبْسٌ أنْ أُسَامَ دَنِيّةً # و سَعْدٌ و ذُبْيَانُ الهِجَانُ و عَامِرُ

و حَيٌّ كِرَامٌ بَدْأةٌ مِنْ هَوَازِنٍ # لهم في المُلِمّاتِ الأُنُوفُ الفَوَاخِرُ

و خُذْ أَبداءَ الجَزُورِ و بُدُوءَها و هي خيرُ أعضائِها؛ قال نَهْشَل بن حَرِّيّ:

تَرَكَ البُدُوءَ منَ الجَزُورِ لأهْلِها # و أحَالَ يُنْقي مُخّةَ العُرْقُوبِ‏

و بَدَأ يَفعَلُ كذا نحوُ أنشأ يفعَلُ. و أبْدَأتُ من أرضٍ إلى أخرى، و مِنْ أينَ أبْدَأتَ . و بئرٌ بَدِي‏ء : جديدة الحَفْر ليست بِعَاديّةٍ. و فَعَل هذا بادئَ الرأي.

____________

(1) الى ابنتها: هكذا بالأصل و لعله إلى عمتها.

غ

32

1L

بدد بدد-

أَبِدَّ ضَبْعَيك في السّجود: جافِهِما. و أَبَدَّهُمُ العَطاءَ:

أعطى كلَّ واحِدٍ بِدّتَه أي نَصِيبَه. أنشد الكِسائيّ:

لمّا التَقَيْتُ عُمَيراً في كَتِيبَتِهِ # عايَنْتُ كأسَ المَنَايَا بَيْنَنا بِدَدَا

وَلّيْتُ جَبْهَةَ خَيْلي شَطْرَ خَيلِهِمُ # و واجَهُونا بأُسْدٍ قاتَلُوا أُسُدَا

و

17- يا جارِيَةُ أبدّيهِمْ تمرةً تمرةً، قالته أمّ سَلَمَةَ لمّا كَثُرَ السُّؤّالُ.

و

17- عن عمرَ بنِ عبد العزيز أنّه أبَدّ بصرَه عند موته و قال: إنّي لأرى حضرَةً ما هم بإنْسٍ و لا جِنّ، ثمّ قُبِضَ.

و يُقال للفارس: ضُمّ بَادَّيْكَ و هما باطِنا الفَخِذَين. و كان الزّبَيرُ حسَنَ البَادّ على السّرْج، أُريدَ حُسْنُ رِكْبَتِه.

و قيل لأعرابيّة: عَلامَ تَمْنَعِينَ زوجَكِ القِضّةَ، فإنّه يَعْتَلّ بك؟قالتْ: كذَبَ و اللّه، إنّي لأطأطئ الوِسَادَ و أُرْخي البَادّ ، تريدُ أنّها لا تَضُمّ فَخِذَيْها. و السّبُعَانِ يَتَبَادّانِ الرّجُلَ إذا أتَيَاه من جانِبَيْه. و الضّارِبانِ يَتَبادّان المضروبَ، و التّوْءَمانِ يَتَبادّانِ أُمّهُما: يرْتَضِعانِ ثَدْيَيها.

و تَبَدّدَ الحَلْيُ صَدْرَ الجارية: أخَذَ جانِبَيه. و بادَّيْتُه‏ (1) بكذا: عارَضْتُه مُبَادّةً و بِداداً، و بايَعْتُه مُبَادّةً ؛ و تَبَادُّوا في الحَرْب: تَبَارَزُوا و أخذوا أقرانهم. و بَدّدَ مالَه. و تَفَرّقُوا بَدَادِ . و استَبَدّ برأيِه: انفرَدَ. و استَبَدّ بأميره إذا غَلَبَ على رأيِه، فهو لا يسمَعُ إلاّ منه.

و من المجاز: استَبَدّ الأمرُ بفلان ، إذا غلبَه فلم يَقْدِر على ضبطِه؛ قال الأخطلُ:

ثمّ اسْتَبَدّ بسَلْمَى نِيّةٌ قَذَفٌ # وَ سَيرُ مُنْقَضِبِ الأقْرَانِ مِغْيَارِ

هو واليها الذي إذا عزَم على أمرٍ أمضاه و لم يثنِه عنه شي‏ء.

و استُبِدّ بهمْ إذا ذَهَبوا؛ قال الأخطلُ:

كأنّني شارِبٌ يَوْمَ استُبِدّ بهمْ # من قَرْقَفٍ ضَمِنَتْها حِمصُ أو جَدَرُ

و من الكناية: سمعتُ مُرْشِدَ بنَ مِعْضَادٍ الخَفاجيّ يقول:

خرجتُ أُبَدِّدُ ، كَنى بذلك عن البَوْلِ.

2L

بدر بدر-

بَدَرَ إلى الخَير، و بادَرَهُ الغايةَ و إلى الغايةِ؛ قال:

فَبَادَرَها وَلَجَاتِ الخَمَرْ

و فلانٌ يُبادِرُ في أكلِ مالِ اليتيم بُلُوغَه بِدَاراً . و تبادروا البَاعَ و ابْتَدَرُوها . و هو مَخْشِيّ البادِرَةِ ، و أنا أخافُ بادِرَتَه و هي ما تَبْدُر منه عند حِدّتِه. و تقول: فلانٌ حَارّ النّوَادِر حَادّ البَوَادِر . و أصابته بادرة السّهْمِ و هي طرَفُه من قِبَل النّصْل، و احْمَرّتْ بَوادِرُ الخَيْلِ و هي اللّحَمَات بين المَناكبِ و الأعْناق؛ قال خِرَاشُ بنُ عَمْرو:

و جاءتِ الخَيلُ مُحمَرّاً بوَادِرُها # زُوراً وَزَلّتْ يَدُ الرّامي عَنِ الفُوقِ‏

و فلانٌ يَهَبُ البُدورَ و يُنْهِبُ البُدُورَ ، و هي البِدَرُ ، و أبْدَرَ القَوْمُ: طَلَعَ عليهم البَدْرُ ، كما يُقال: أقْمَرُوا و أشْرَقُوا: من الشَّرْقِ بمعنى الشمسِ.

بدع بدع-

أبْدَعَ الشي‏ءَ و ابتَدَعَه : اخترعَه، و ابتَدَعَ فلانٌ هذه الرّكِيّةَ، و سِقَاءٌ بَديعٌ : جديدٌ. و يقال: أبدَعَتِ الرّكابُ إذا كَلّتْ. و حقيقتُه أنّها جاءتْ بأمرٍ حادِثٍ بديع .

و أُبْدِعَ بالرّاكِبِ إذا كَلّتْ راحِلَتُه، كما يُقال:

انْقُطِعَ به، و انْكُسِرَ إذا انكَسَرَتْ سفينَتُه.

و من المجاز: أبْدَعَتْ حُجّتُك إذا ضَعُفَتْ، و أبْدَعَ بي فلانٌ إذا لم يكن عند ظنّك به في أمرٍ وثِقْتَ به في كِفايَتِه و إصلاحِه.

بدل بدل-

أبْدَلَه بخَوفِه أمْناً و بَدّلَه مثلُه. و بَدّلَ الشي‏ءَ:

غَيّرَه. و تَبَدّلَت الدّارُ بإنْسِها وَحْشاً. و استَبْدَلْتُه و بادَلْتُه بالسّلعة إذا أعطَيتَهُ شَرْوَى ما أخَذتَه منه. و تَبادلا ثَوْبَيْهما. و هذا بَدَلٌ منه و بَدِيلٌ منه، و هم أبدالٌ منهم و بُدَلاء. و هذا بَدِيلٌ ما لَهُ عَدِيل، و رُبّ بَدَلٍ شَرٌّ من بَدَلٍ و هو وَجَعُ العِظامِ. أنشد أبو عَمْرو لابنِ نُعَيْم:

و تمَذّرَتْ نَفسِي لذاكَ وَ لم أزَلْ # بَدِلاً نهاري كُلَّهُ حتى الأُصُلْ‏

و هو من الأبْدالِ أي الزُّهّاد.

بدن بدن-

بَدُنْتَ لما بَدّنْتَ أي سَمِنْتَ لما أسْنَنْتَ، يقال:

بَدُنَ الرجلُ و بَدَنَ بُدْناً و بَدْناً و بَدَانَةً فهو بَدِينٌ

____________

(1) و باديته: كذا بالأصل و صوابه و باددته بكذا الخ.

33

1Lو بادِنٌ . و بادَنَني فلانٌ فَبَدَنْتُهُ أي كنتُ أبْدَنَ منه.

و رجلٌ مِبْدانٌ : مِبْطَانٌ سَمِينٌ، ضَخْمُ البَطْنِ.

و تقول: أراكَ أضْعَفَ السَّدَنه و أنتَ في قَدّ البَدَنَه .

و خرجتْ و عليها بَدَنَةٌ أي بَقِيرَةٌ (1) .

بده بده-

بَدَهَه أمرٌ: فَجِئَه. و بَدَهَني بكذا: بَدَأني به.

و هو ذو بَديهَةٍ ، و أجاب على البَديهَةِ ، و له بَدائعُ و بَدائِهُ، و هذا مَعلومٌ في بَدَائِه العقول، و بادَهَني أمرُ كذا، و ابتَدَه الخُطْبَةَ، و بنو فلان يَتَبادَهونَ الخُطَبَ، و لحِقَهُ في بَدَاهَةِ جَرْيِه.

بدو بدو-

لقد بَدَوْتَ يا فلان أي نزَلْتَ البادِيةَ و صِرْتَ بَدَوِيّاً ، و مَا لَكَ و البَداوَةَ ؟و تَبَدّى الحَضَرِيُّ. و يقال: أين الناسُ؟ فتقول: قد بَدَوْا أي خرجوا إلى البَدْوِ . و كانت لهم غُنَيماتٌ يَبْدونَ إليها. و فعل كذا ثمّ بَدَا له، و بدا له في هذا الأمر بَدَاءٌ و هو ذو بَدَوَاتٍ . و كَلّفْني من بَدَوَاتِك أي من حَوَائجِك التي تَبدو لك. و رَكيٌّ مُبْدٍ : بارِزٌ ماؤه، و نقيضه رَكيٌّ غامِدٌ.

بدي بدي-

بادَاهُ : بارَزَه، و كاشَفْتُ الرّجُلَ و بادَيْتُه و جالَيْتُه بمعنى. و بادِ بينَ الرّجلين: قَايِسْ بينهما و بايِنْ.

و من الكناية: أبْدَى الرجلُ قَضَى حاجَتَه.

بذأ بذأ-

فلانٌ بَذِي‏ء اللسان، و قد بَذُؤ عليّ و بَذَأ بَذَاءةً و بَذَاءً .

و بُذِئ فُلانٌ: عِيبَ و ازْدُرِيَ. و سألْتُه عن رجُلٍ فبذأه.

و قد أبْذَأتَ يا رَجُلُ أي جئتَ بالبَذَاء، كما تقول أفْحَشتَ و أقْذَعْتَ. و باذَ أني فلانٌ فَبَذَأني. و بَينَهم مُباذَأةٌ :

مُفَاحَشَةٌ؛ قال ابن مُقْبِل:

هل كنتُ إلاّ مِجَنّاً تَتّقُونَ بهِ # قد لاحَ في عِرْضِ مَنْ باذاكمُ عَلَبي‏ (2)

و من المجاز: بَذَأتْ عَيني فلاناً : ازْدَرَتْهُ و لم تَقْبَله.

و وُصِفَتْ لي أرْضُ بني فلان فأبصَرْتُها فما بَذَأتْها عَيني .

بذخ بذخ-

جَبَلٌ باذِخٌ : عالٍ، و جِبالٌ بَوَاذِخُ .

و من المجاز: عِزٌّ باذِخ و شَرَفٌ شامخ . و تَبَذّخ فلانٌ :

2Lتَطَاوَلَ، و هو بَذّاخٌ و فيه بَذْخٌ . و جَمَلٌ بَذّاخُ الهَديرِ ؛ قال جَرِيرٌ في مَرْثِيّةِ الفَرَزْدَقِ:

عمَادُ تَمِيمٍ كلّها و لِسانُها # و ناطِقُها البَذّاخُ في كلّ مَنْطِقِ

بذذ بذذ-

رَجُلٌ باذُّ الهَيْئَةِ و بَذُّها ، و جاء في هَيْئَةٍ بَذّةٍ و حالٍ بَذّةٍ و فيه بَذاذَةٌ . و بَذّ فلانٌ أصحابَه: غَلَبهم، قال النّابغةُ الجَعْديّ:

يَبُذّ الجِيَادَ بتَقْرِيبِهِ # و يأوِي إلى حُضُرٍ مُلْهِبِ‏

بذر بذر-

بَذَرَ الحَبَّ في الأرضِ، و بَذَرَ اللّهُ الخَلْقَ في الأرض:

فرّقَهُم، و تَبَذّرَ من يدي كذا: تفَرّق. و رجلٌ بَذِرٌ :

يُبَذّرُ مالَه، و وصَفَتْ زوجَها فقالَتْ: لا سَمْحٌ بَذِرْ و لا بَخِيلٌ حَكِرْ، و فلان هَيْذَارَةٌ بَيْذَارَةٌ : أي مِهْذَارٌ مُبَذِّرٌ .

و من المجاز: إنّ هؤلاء لَبَذْرُ سُوء أي نَسْلُ سوء.

و مالٌ مَبذورٌ : كثيرٌ مُبَارَكٌ فيه. و بَذَرَتِ الأرضُ :

أخرَجَتْ نَباتَها مُتَفَرّقاً. و أرض أنِيثَةٌ مِبْذارُ النّباتِ :

لذاتِ الرّيْعِ. و لو بَذّرْتَ فلاناً لوجَدتَه رجلاً أي لو جرّبْتَه و قسّمْتَ أحوالَه. و فلانٌ من المَذاييعِ البُذُرِ ، جمع بَذُورٍ و هو الذي يُفْشِي الأسرارَ. و قد بَذُرَ بَذَارَةً .

بذل بذل-

هم مَباذيل للمَعْرُوفِ. قال قُدامةُ بنُ مُوسى:

مَبَاذِيلُ للمَوْلَى مَحَاشِيدُ للقِرَى # و في الرَّوْعِ عِندَ النّائِبَاتِ أُسُودُ

و خَرَجَ علينا في مَباذِلِه و في ثِيابِ بِذْلَتِه . و الرجُلُ يَتَبَذّل في منزِلِه، و فلانٌ مالُه مَصُونٌ و عِرْضُه مُبْتَذَلٌ . و ابتَذَلَ نفْسَه في كذا إذا امتَهَنَها؛ قال:

وَ مَنْ يَبْتَذِلْ عَيْنَيهِ في الناس لا يزَلْ # يَرَى حاجَةً مَحجوبَةً لا يَنالُها

و هذا كَلامٌ و مثَلٌ مُبتَذَلٌ أي مَلْهُوجٌ بذكْرِه مُستَعْمَلٌ.

و سألتُه فأعطاني بَذْلَ يَمينِه أي ما قَدَرَ عليه.

و من المجاز: لهذا الفَرَسِ صَوْنٌ و بَذْلٌ أي يَصُونُ

____________

(1) بقيرة: هو ثوب يشق فتلبسه المرأة من غير جيب و لا كمين.

(2) بتحريك اللام للوزن: يريد أثري.

34

1Lبعضَ جَرْيِه و يَبْذُلُ بعضَه لا يُخرِجُه كلّه دَفْعَةً، و ذلك محمودٌ. و منه قولهم: صَوْنُه خيرٌ من بَذْلِه أي باطِنُه خيرٌ من ظاهره.

بذم بذم-

ثوب ذو بُذْمٍ إذا كان كثير الغزْلِ صَفِيقاً.

و من المجاز: فلان ما لَهُ بُذْمٌ إذا لم يكنْ له رأيٌ و حَزْمٌ؛ قال:

كَريمُ عُرُوقِ النّبْعَتَينِ مُظَفَّرٌ # و يَغْضَبُ ممّا منه ذو البُذمِ يَغضَبُ

برأ برأ-

اللّهُمّ أبْرَأُ إليكَ من الحَوْلِ و القُوّة. و هو برِي‏ء السّاحَةِ ممّا قُذِفَ به، و أنا الخلاءُ البَرَاءُ منه. و قد بارَأتُ شَريكي: فاصَلْتُه، و تَبَارَأنا. و تقول: أسْعَدُ النّاسِ البَراء كما أنّ أسْعَدَ اللّيالي البَرَاء ، و هي آخرُ ليلةٍ من الشّهْر؛ قال:

إنّ سَعيداً لا يكونُ غُسّا # كما البَرَاء لا يكونُ نَحْسَا

و أبْرَأتُ الرّجُلَ: جعلتُه بريئاً من حقّ لي عليه. و بَرّأتُه :

صَحّحْتُ براءتَه ( فَبَرَّأَهُ اَللََّهُ مِمََّا قََالُوا) . و استَبرأتُ الشي‏ء: طلبتُ آخِرَه لأقطَعَ الشُّبْهَةَ عني. و استَبرَأتُ أرضَ بني فلان فما وجَدْتُ فيها ضالّتي. و استَبرَأ من بوْله إذا استَنزَه. و فلانٌ بارئ من عِلّتِه. و تقول: حقٌّ على البارئ من اعتِلالِه أن يُؤدّيَ شكرَ الباري على إبْلالِه.

برت برت-

فلانٌ يشربُ المُبَرَّد بالمُبَرَّتِ أي الماء البارِدَ بالطَّبَرْزَذِ.

برث برث-

حبّذا تلك البِرَاثُ الحُمْر و الدِّماثُ العُفْر، و هي الأراضي السّهْلَةُ اللّيّنَةُ.

برج برج-

امرأةٌ زَجّاء بَرْجاء . و رأيتُ بُرْجاً في بُرْجٍ أي نِسوَةً في عُيُونهِنّ بَرَجٌ

____________

3 1

في قَصْرٍ. و تقول: لها وجهٌ مُسَرَّج و عليها ثَوْبٌ مُبَرَّج ، و هو الذي عليه تصاويرُ كبرُوجِ السُّورِ.

و خرجْنَ متبرِّجاتٍ متفَرِّجات.

برح برح-

لا يَبرَحُ يفعَلُ كذا، و بَرِحَ مكانَه و أبْرَحْتُه أنا.

و بَرّحَ بي فلانٌ: ألَحّ عليّ بالأذَى و المَشَقّة، و أنا مُبَرَّح بي 2Lمن قِبَلِه. و به تَباريحُ الشوقِ و بُرَحاء الحُمّى، و بَرّحَ به الهَمُّ، و ضرَبه ضرباً مُبَرِّحاً ، و أبرَحَ فلانٌ رَجُلاً!و أبرَحَ فارساً!إذا فضّلْتَه و تعجّبْتَ منه. قال العبّاسُ بنُ مِرْداسٍ:

وَ قُرّةُ يَحْمِيهِمْ إذا ما تَبَدّدُوا # و يَطْعَنُهُمْ شَزْراً فأبْرَحْتَ فارِسَا

و أبْرَحْتَ كَرَماً و أبْرَحْتَ لُؤماً؛ و هذا الأمرُ أبرَحُ من ذاك؛ قال جِرانُ العَوْدِ:

خُذَا حَذَراً يا جَارَتيّ فإنّني # رَأيتُ جِرَانَ العَوْدِ قد كادَ يَصْلُحُ

أُلاقي الخَنَا و البَرْحَ من أُمّ جابِرٍ # و ما كُنتُ ألقَى من رُزَيْنَةَ أبْرَحُ

و ريحٌ بارحٌ : شديدةٌ. و لَقيتُ منه بَرْحاً بارِحاً ، و لَقيتُ منه بناتِ بَرْحٍ (1) . و بَرّحَ اللّهُ عنكَ أي كشفَ البَرْحَ و نَفّسَ عنك، و جَرَى له البارحُ أي الطائرُ الأشْأمُ. و يقال للرامي:

بَرْحَى أوْ مَرْحَى. و برحى كلمة تُقال عند الخطإ، و مَرْحَى عند الإصابَةِ. و نزلوا بالبَراحِ و هي الأرضُ الواسِعة.

و جاء بالكُفرِ بَرَاحاً و بالشّرّ صُرَاحاً. و دَلَكَتْ بَرَاحِ :

غابتِ الشّمسُ.

و من المجاز: هذه فَعْلَةٌ بارحَةٌ : لم تَقَعْ على قَصْدٍ و صَوَابٍ، و قَتْلَةٌ بارِحَةٌ : شَزْرٌ، أُخِذَتْ من الطائرِ البارحِ . و في المثَل: « بَرِحَ الخَفَاءُ »أي وضَحَ الأمرُ و زالتْ خَفِيّتُه.

برد برد-

مَنَعَ البَرْدُ البَرَدَ و هو النّوم. و بَرّدْتُ فُؤادَك بشَرْبَةٍ، و اسقِني ما أبْرُدُ به كَبِدي؛ قال‏ (2) :

و عَطّلْ قَلُوصِي في الرّكابِ فإنّها # سَتَبْرُدُ أكْبَاداً و تُبْكي بَوَاكِيَا

و بَرَدَ عَيني بالبَرُودِ و هو الدّواء الذي يَبرُدُ العَينَ. و خُبْزٌ مَبرُودٌ : مبلُولٌ بالماء الباردِ ، و اسمُه البرِيدُ تُطْعَمُه المرأةُ للسِّمْنَةِ. تقول: نفَخ فيها الثّريدُ و البريد حتى

____________

(3) (1) البرج: سعة العين و حسنها.

(1) بنات برح: هي الشدائد و الأهوال.

(2) هو مالك بن الريب المازني.

35

1Lآضَتْ كما تُريد. و باتَتْ كِيزانُهم على البَرّادَةِ (1) . و هم يتَبَرّدونَ بالماء و يَبْتَرِدون؛ قال الرّاهبُ المَكّي:

إذا وَجَدْتُ أُوَارَ الحُبّ في كَبِدي # عَمَدْتُ نحوَ سِقاء القَوْمِ أبْتَرِدُ

هَبْني بَرَدْتُ ببَرْدِ الماء ظاهِرَهُ # فمَنْ لنِيرَانِ حُبّ حَشْوَهُ تَقِدُ

و أصلُ كلّ داء البَرْدة ، بتسكين الراءِ و فتحها، و هي التُّخَمَةُ لأنّها تَبرُد الطبيعةَ فلا تُنْضِجُ الطّعامَ بحَرارَتِها. و أبْرِدوا بالظُّهْر، و جاؤوا مُبْرِدين ، و سَحَابٌ بَرْدٌ ، و بُرِدَ بنو فلان، و أرضٌ مبرودةٌ كمثْلوجة. و لا أفعلُ ذلك ما نَسَمَ البَرْدانِ و الأبْرَدانِ و هما الغَداةُ و العَشِيّ. و لها ساقٌ كأنّها بَرْدِيّةٌ . و أبْرَدْتُ إليه بَريداً و هو الرسول المستعجِلُ، و أعوذُ باللّهِ من قَعْقَعَةِ البريدِ . و سارتْ بينهم البُرُدُ ، و هذا بَريدٌ مُنصِبٌ و هو ما بين المَنزِلَينِ. و فلانٌ يَسحَبُ البُرُودَ ، و كان يَشتَملُ بالبُرْدَة .

و من المجاز: بَرَد لي على فلانٍ حَقُّ ، و ما بَرَد لك على فلانٍ . و إن أصحابك لا يُبالونَ ما بَرّدوا عليك أي ما أوجَبوا و أثْبَتُوا. و برَدَ فلانٌ أسِيراً في أيديهم إذا بقيَ سَلَماً لا يُفدى.

و ضربْتُه حتى بَرَدَ و حتى جَمَدَ. و بَرِّدْ ظهرَ فرسك ساعةً :

رَفِّهْهُ عن الرّكوبِ؛ قال الرّاعي:

فبَرّدَ مَتْنَيْها وَ غَمّضَ ساعَةً # و طافَتْ قَليلاً حَوْلَهُ و هْوَ مُطْرِقُ

و بَرَد مَضْجَعُه إذا سافَرَ. و لا تُبرِّدْ عن ظالمِك : لا تخفّف عنه بدعائك عليه،

14- لقوله صلّى اللّه عليه و سلّم : «لا تُسَبِّخي عنه».

و برَدَ مُخُّه و بَرَدَتْ عِظامُه إذا هُزِلَ و ضَعُفَ.

و قد جاءنا فلانٌ بارِداً مُخُّهُ ؛ قال ذو الرُّمّة:

لدَى كُلّ مِثْلِ الجَفْنِ يَهْوِي بِآلِهِ # بَقَايَا مُصَاصِ العِتْقِ و المُخُّ بَارِدُ

و فلانٌ بارِدُ العِظامِ و صاحبُه حَارُّ العِظام : للهَزِيلِ و السّمين.

و رُعِبَ فبرَدَ مكانَه إذا دُهِشَ. و بَرَدَ الموتُ عليه : بَانَ 2Lأثَرُه؛ قال أبو زُبَيْدٍ يَصِفُ مَيّتاً:

بَادِياً نَاجِذاهُ قَد بَرَدَ المَوْ # تُ على مُصْطَلاهُ أيَّ بُرُودِ

و عيشٌ بارِدٌ : ناعِمٌ؛ قال:

قَليلَةُ لَحْمِ النّاظِرَيْنِ يَزِينُها # شَبابٌ و مَخفوضٌ من العيشِ بارِدُ

و سلَب الصّهباءَ بُرْدَتَها أي جِرْيالَها؛ قال:

كأسٌ تَرَى بُرْدَتَها مِثْلَ الدّمِ # تَدِبّ بَينَ لحْمِهِ وَ الأعْظُمِ

من آخِرِ اللّيلِ دَبيبَ الأرْقَمِ‏

و قال الأعشى:

و شَمُولٍ تَحْسِبُ العَينُ إذَا # صُفّقَتْ بُرْدَتَها نَوْرَ الذُّبَحْ‏

شَبّهَ ما يَعلُوها من لَوْنِها بالبُرْدة التي يُشتَمَلُ بها. و جعل لسانَه عليه مِبرَداً إذا آذاه و أخذَه بلِسانِه. قال حاتمٌ:

أعاذِلُ لا آلُوكِ إلاّ خَليقَتي # فلا تجْعَلي فَوْقي لسانَكِ مِبْرَدَا

أي لا أدّخِرُ عَنكِ شيئاً إلاّ خَليقَتي. و اسْتَبرَدْتُ عليه لساني : أرسَلْتُه عليه كالمِبرَد. و وقَع بينهما قَدُّ بُرُودٍ يَمَنِيّةٍ إذا تخاصَمَا حتى تشاقّا ثِيابَهُما الغالِيَة، و هو مثَلٌ في شِدّةِ الخُصُومَةِ.

برذن برذ-

أثْقَلُ من البِرْذَوْن و أضَرُّ من الجِرْذَوْن، و هو من الأحْناشِ، و قيل من السّباعِ. و بُرْذِنَ الجَوادُ إذا صُيّرَ بِرْذَوْناً ؛ قال القُلاخُ:

لِلّهِ دَرُّ جِيادٍ أنتَ سائِسُها # بَرْذَنْتها و بها التّحجيلُ و الغُرَرُ

و لقيتُ فلاناً مُجِيداً و أخاه مُبَرْذِناً أي راكبَ جَوَادٍ و بِرْذَوْنٍ . و سألتُه حاجةً فبَرْذَنَ عنها أي ثَقُلَ؛ قال:

إليكم إليكم إنّ مَرْكَضَ غايَتي # يُبَرْذِنُ فيه البَحْزَجُ المُتَجاذِعُ‏

أي يَعْيَا و يَثْقُل عن المشي.

____________

(1) البرادة: إناء يبرد فيه الماء.

غ

36

1L

برر برر-

هو بَرٌّ بوالديه، و بَارٌّ بهما. و يقال: صدقْتَ و بَرَرْتَ و برِرْتَ «و لا يَعرِف هِرّاً مِن بِرّ »و حَجٌّ مَبرُورٌ ، و بُرَّ حَجُّكَ و بَرّ ، و بَرّ اللّهُ حَجَّكَ. و بَرّتْ يَمينُه، و أبرَّها صاحِبُها: أمْضاها على الصّدْقِ. و لو أقسَمَ على اللّهِ لأبَرّهُ .

و نَزَلوا بالبَرّيّةِ . و جلستُ بَرّاً و خرجتُ بَرّاً إذا جلس خارجَ الدّارِ أو خرَجَ إلى ظاهر البلدِ. و افتَحِ البابَ البَرّانيَّ ، و

16- «مَنْ أصْلَحَ جَوّانِيَّه أصلَح اللّهُ بَرّانِيَّه ».

و يقال:

أريدُ جَوّاً و يريدُ بَرّاً أي أريد خُفْيَةً و هو يريد عَلانيَةً.

و قد أبَرّ فلان و أبْحَرَ أي هو مِسْفَارٌ قد رَكِبَ البَرَّ و البَحرَ.

و أبَرَّ على خصْمِه. و جَوَادٌ مُبِرٌّ، و هو أقْصَرُ من بُرّةٍ .

و أطعمنا ابنَ بُرّةٍ و هو الخبْزُ.

و من المجاز: فلان يَبَرُّ رَبَّه أي يُطيعُه؛ قال:

لا هُمّ لو لا أنّ بَكْراً دُونَكَا # يَبَرُّكَ النّاسُ وَ يَفْجُرُونَكَا

و بَرّتْ بي السّلْعَةُ إذا نَفَقَتْ و ربحْتَ فيها؛ قال الأعشى:

و رَجّى بِرَّها عاماً فَعَامَا

برز برز-

أبْرَزَ الكتابَ و غيرَه و بَرّزَه (وَ بُرِّزَتِ اَلْجَحِيمُ) * كُشِفَ الغِطاء عنها. و بارَزَه في الحرب بِرازاً و مُبارَزَةً و قد تَبارَزُوا . و بَرّزَ على الغاية و على الأقْرَانِ. و رجلٌ بَرْزٌ :

عَفِيفٌ، و امرأةٌ بَرْزَةٌ و نساءٌ بَرْزَاتٌ و قد بَرُزَتْ بَرَازَةً ؛ قال العَجّاج:

بَرْزٌ وذُو العَفَافَةِ البَرْزِيُّ

و ذَهَبٌ إبْريزٌ : خالصٌ. و تقول: مَيّزِ الخَبَثَ من الإبْرِيز و النّاكِصِينَ من أُولي التَّبريز .

و من الكناية: خَرَجَ إلى البَرَازِ ، و تَبَرّزَ .

برس برس-

طارَ لَه لُغَامٌ كالبُرْسِ المَنْدُوف، و أطْيَبُ من الزُّبْدِ بالبرسيان‏ (1) ، و هو ضرْبٌ من التّمْر. يقال: تَمْرَةٌ برسيانة . و برسم بُرْسِمَ فلان، و هو مُبَرْسَمٌ، و به بِرْسَامٌ.

2L

برش برش-

في أُذُنِه طَرَش و في جِلدِه بَرَش ، و هو نُقَطٌ بِيضٌ.

و قيل لجَذِيمَةَ: الأبْرَشُ ، كنايةً عن الأبْرَصِ.

برص برص-

كثُرَتِ الأبارِصُ في أرْضِهم، و هو جمع سَامّ أبْرَصَ ، و يقال: سَوَامّ أبْرَصَ ؛ قال:

و اللّهِ لو كنتُ لهذا خالِصَا # لكُنتُ عَبداً يأكُلُ الأبارِصَا

له بَصِيصٌ و بَرِيصٌ أي بَريقٌ.

و من المجاز: بِتُّ لا يُؤنِسُني إلاّ الأبْرَصُ و هو القمر.

و أرْضٌ بَرْصَاء و هي العاريَةُ من النبات. و تَبَرّصَتِ الإبلُ الأرْضَ : لم تَدَعْ فيها رِعْياً. و بَرّصَ رأسَه : حَلَقَه تَبرِيصاً .

برض برض-

ما بَقيَ في الحَوْضِ إلاّ بَرْضٌ أي ماء قليلٌ. و ما فيه إلاّ شُفافَةٌ لا تَفْضُل عن التّبَرُّضِ و هو التّرَشُّف، و أن يُؤخَذَ قَليلاً قليلاً؛ قال:

لَعَمْرُكَ إنّني و طِلابَ سَلْمَى # لكَالمُتَبَرِّضِ الثّمَدَ الظَّنُونَا

و أطْلَعَتِ الأرْضُ بارِضَها و هو أوّلُ نَباتِها.

و من المجاز: تَبَرّضَ فلانٌ حاجتَه : أخذَها شيئاً بعد شي‏ء. و فلانٌ يتبرّضُ بالقليل : يتبلّغُ به. و بَرَضَ لي من مالِه : رَضَخَ‏

____________

2 1

. و بَقِيَتْ من ماله بُرَاضَةٌ.

برطل برطل-

رأسٌ مُبَرْطَلٌ: طويلٌ من البِرْطِيلِ و هو الحجرُ المُستَطيلُ؛ قال بَيْهَسٌ:

و قَدْ رَكِبْتُمْ صَمّاءَ مُعْضِلَةً # تَفْرِي البَرَاطيلَ تَفْلِقُ الحَجَرَا

و منه ألْقَمَهُ البِرْطِيلَ و هو الرّشْوَةُ. و إنّ البَرَاطيلَ تنصرُ الأباطيل. و بُرْطِلَ فلانٌ: رُشِيَ.

برع برع-

بَرَعَ الجَبَلَ و فَرَعَه: عَلاه. و كلُّ مُشرِفٍ بارِعٌ و فارِعٌ. و برَعَ أصحابَه في عِلْمِه. و ما رأيْتُ أبْرَعَ منهُ و لا أبدَعَ منه، و كانتْ رابعَةُ امرأةً بارِعَةً ؛ و قال:

____________

(1) هكذا في جميع النسخ بالباء الموحدة عارياً عن الضبط، و قد ضبط عن ابن قتيبة في كتاب المخصص ج 11 ص 134 بالنون فقال (تمرة نرسيانة و تمر نرسيان بالكسر) و شرحه في لسان العرب في مادة (نرس) .

(2) (1) رضخ: أعطاه عطاء قليلا.

37

1L

مَحَتِ الأقارِبَ و الأكْفَاءُ بارِعَةٌ # منَ المَكارِمِ لا تَمْتاحُها القُلُبُ‏

و فعل ذلك تَبَرُّعاً من غير طلَبٍ إليه، كأنّه يتكَلّفُ البرَاعةَ فيه و الكَرَم.

برق برق-

بَرَقَتِ السّماءُ و رَعَدَتْ و أبْرَقَتْ و أرْعَدَتْ. و نشأتْ بارِقَةٌ . و نزَلْنا في بُرْقَةٍ من البُرَقِ و البِرَاقِ و في أبْرَقَ من الأبَارِقِ و في بَرْقاء من البَرْقاوَاتِ. و جبَلٌ أبْرَقُ .

و ناقَةٌ بَرُوقٌ : تَلْمَعُ بذَنَبِها من غير لَقَاحٍ. و يقال للوَعد الكاذِبِ: لَمْعُ البَرُوقِ بالذّنَبِ. و أشْكَرُ من بَرْوَقَةٍ ، و أقْصَفُ من بَرْوَقَةٍ . و برَقَ طَعامَهُ بزَيْتٍ. و ما في ثَريدِه إلاّ بُرْقَةٌ و بُرَقٌ و تَبارِيقُ من زَيْتٍ؛ و بَرِقَ بَصَرُه.

و كَلّمْتُه فَبَرِقَ أي تحَير. و أبرقتْ فلانة عن وَجْهِها:

كشَفَتْ. و أبْرَقَ بسَيفِه: لَمَعَ به.

و من المجاز: فلانٌ يَبْرُقُ لي و يَرْعُدُ إذا تهَدَّدَ.

و رأيتُ في يده بارِقَةً و هي السّيْفُ. و الجَنّة تحْتَ البارِقَة أي تحتَ السّيوف. و حدَّثْتُه فأرْسَل بَرْقاوَيْه أي عَيْنَيه لبَرْقِ لَوْنَيْهِما؛ قال:

و مُنْحَدِرٍ مِن رَأسِ بَرْقاءَ حَطَّهُ # مَخَافَةُ بَينٍ مِنْ حَبيبٍ مُزَايِلِ‏

و بَرّق عَيْنَيه : فتحهما جدّاً و لمَعَهُما. و أبْرَقَتْ لي فلانَةُ و أرْعدَتْ إذا تحَسّنَتْ لك و تعرّضَتْ.

برقش برقش-

و هو أبو بَرَاقِشَ للمُتَلَوّن؛ قال:

كأبي بَرَاقِشَ كلَّ لَوْ # نٍ لَوْنُهُ يَتَخَيّلُ‏

و نَقَشَه و بَرْقَشَه : زَيّنَه. و تَبَرْقَشَ فلانٌ: تزيّنَ.

و تَبَرْقَشَتْ : تَلَوّنَتْ.

برك برك-

بارَكَ اللّهُ فيه و بارَكَ له و بارَكَ عليه و بارَكَه . و بَرَّكَ على الطّعام، و بَرّكَ فيه إذا دَعا له بالبَرَكَةِ ، و طَعامٌ بَرِيكٌ ، و ما أبْرَكَ هذا و أيْمَنَه. و ابْتَرَكَ الصّيْقَلُ إذا مالَ على المِدْوَسِ. و ابْتَرَكَ الفَرَسُ في عَدْوِه: اعتَمَد فيه و اجتَهَدَ، و فَرَسٌ مُستَقدِمُ البِرْكَةِ . و في بُستانِه 2L بِرْكَةٌ مُصَهْرَجَةٌ، و فيه بِرَكٌ تَفِيضُ.

و من المجاز: حَكّتِ الحرْبُ بَرْكَها بهم ؛ قال:

فأقْعَصَتْهُمْ و حَكّتْ بَرْكَها بهمُ # و أعْطَتِ النَّهْبَ هَيّانَ بنَ بَيّانِ‏

و وضعَ عليهم الدّهْرُ بَرْكَه ؛ قال الجَعْدِيّ:

وضَعَ الدّهرُ عليهم بَرْكَه # فأرَاهُ لم يُغادِرْ غيرَ فَلّ‏

و ابْتَرَكَ في عِرْضِ فلانٍ يَقْصِبُه إذا وقَعَ فيه.

و وصَفَ أعرابيّ أرضاً خِصْبَةً، فقال: تركتُ كلأها كأنّه نَعَامَةٌ بارِكَةٌ . و ابْتَرَكُوا في الحَرْبِ : جَثَوْا على الرُّكَبِ.

برم برم-

أنا بَرِمٌ بهذا الأمر، و قد بَرِمْتُ به. و خيطٌ مُبرَمٌ .

و فلانٌ بَرَمٌ ما فيه كَرَم. و

16- في الحَديث : «أأبْرَامٌ بَنُو المُغِيرَةِ».

و من المجاز: أبْرَمَ الأمْرَ، و أمْرٌ مُبْرَمٌ ، و بَرِمَ فلانٌ بحُجّتِه إذا لم تَحْضُرْهُ؛ قال:

يُخَبِّرُ طَرْفَانَا بما في قُلُوبِنَا # إذا بَرِمَتْ بالمَنْطِقِ الشّفَتَانِ

كأنّما مَلّ الحُجّةَ أو المَنطِقَ فتركَه. و هو بَرِمُ اللّسان :

للعَيِيّ. و أمْرٌ سَحيلٌ و مُبرَمٌ ؛ قال زُهَير:

يَمِيناً لَنِعْمَ السّيّدانِ وُجِدتُما # على كلّ حالٍ من سَحيلٍ و مُبرَمِ

و قال رُؤبَةُ:

بَاتَ يُصَادي أمْرَهُ أَ مُبْرَمُهْ # أَعْصَمُهُ أمِ السّحيلُ أُعصَمُهْ‏

و الأصْلُ الخَيْطُ السّحيلُ، و هو ما كان طاقاً واحداً، و المُبَرمُ طاقانِ يُفْتَلان حتى يَصيرا واحداً.

برن برن-

نزلنا به فأطعَمَنَا الخُبْزَ الفُرْنيّ و التّمْرَ البَرْنيّ .

و رأيْتُ عِندَهُ بَرَانيّ العَسَلِ جمعُ بَرْنِيّةٍ .

بره بره-

أقَمْتُ عنده بُرْهَةً من الدّهر، و أقام عندَنا بُرَيْهٌ بُرَيْهَةً : يريدُ مُصَغَّرَ إبراهيمَ على التّرْخيم، حُكيَ عن‏

38

1Lالفَرّاء. و أبْرَهَ فلانٌ: جاء بالبُرْهان ، و بَرْهَنَ مُوَلَّدٌ.

و البُرْهَانُ بَيَانُ الحُجّةِ و إيضاحُها من البَرَهْرَهَةِ و هي البَيضاء من الجَوَاري، كما اشتُقّ السّلطانُ منَ السّليطِ لإضاءتِهِ. و تقول: لا تُشَبِّهِ العَدَلِيّةَ بالمُشَبِّهَه و افْصِلْ بينَ إبراهيمَ و أَبْرَهَه .

بري بري-

ما عندي قَلَمٌ بَرِيّ أي مَبْرِيّ ، و ارْفَعْ بُرَايَةَ القَلَمِ؛ قال المُتَنَخَّل:

و صَفْراءِ البُرَايَةِ عُودُ نَبْعٍ # كَوَقْفِ العاجِ عاتِكَةِ اللِّياطِ

و بفِيهِ البَرَى و حُمّى خَيْبَرَا و شَرُّ ما يُرَى.

و من المجاز: بَرَيْتُ النّاقة بالسّيرِ ، و بَرَاها السّفَرُ ، و ناقَةٌ ذاتُ بُرَايَةٍ : بها بَقِيّةٌ بعد بَرْيِ السّفَرِ إيّاها.

و إنّكَ لَذو بُرايَةٍ : لمن فيه بَقِيّةٌ بعد السّفَر. و فلانٌ يُبَاري الرّيحَ جُوداً ، و أعْطَتْه الدّنْيا بُرَتَها إذا تمكّنَ منها و حَظِيَ بها.

بزخ بزخ-

به بَزَخٌ و هو شِبْهُ القَعَسِ. و رَجُلٌ أبْزَخُ و امرأةٌ بَزْخاء . و مشَى بَزَخاً و مشى فلانٌ مُتبازِخاً كمِشْيَةِ العجوزِ إذا تَكَلّفتْ إقامَةَ صُلْبِها فتَقاعَسَ كاهِلُها وانحتنى ثَبَجُها.

و من المجاز: تَبَازَخَ عن الأمْرِ : تَقَاعَسَ عنه. و رأى أعْرَابيّ عيداناً فقال: أرَاهُنّ بُزْخاً عُوجاً .

بزر بزر-

بَزِّرْ بُرْمَتَكَ و ألْقِ فيها الأبْزَارَ و الأبازِيرَ . و تقول:

اللحمُ المُبَزَّرُ أشْهَى و النّفْسُ عليه أشرَه و إلاّ فهو بجَزَرِ السّباعِ أشبَه.

و من المجاز: مِثْلي لا تَخفَى عليه أبازِيرُكَ أي زِياداتُك في القَوْلِ و وِشاياتُك. و قد بَزّرَ فلانٌ كلامَه و تَوْبَلَه ، و منه قيل للرجل المُرِيبِ: البَازُورُ ؛ قال:

أمّا بَنُو يَشكُرٍ لا دَرّ دَرُّهُمُ # و لا سُقُوا فَهُمُ قَوْمٌ بَوَازِيرُ

بزز بزز-

خرجوا عليهم الخُزُوزُ و البُزُوزُ و هي الثّيابُ الجِيادُ.

و أشْبَهَ امرأ بَعْضُ بَزّهِ . و غَزَا في بِزّةٍ كاملةٍ و هيَ السّلاحُ، و تقلّدَ بَزّاً حسَناً و هو السّيفُ؛ قال:

2L

وَ لا بِكَهَامٍ بَزُّهُ عَن عَدُوّهِ‏

و إنّه لَذو بِزّةٍ حَسَنَةٍ و هي الهَيئَةُ و اللّباس، و بَزَّه ثَوْبَه و ابْتَزّه : سَلَبَه، و ابتُزّتْ من ثِيابِها: جُرّدَتْ؛ قال امرُؤ القيس:

إذا ما الضّجيعُ ابتَزّها من ثِيابِها # تَمِيلُ علَيهِ هَوْنَةً غيرَ مِتْفَالِ‏

[أُنْشِدْنا (1) لرَجُلٍ غصَبَ تأبّطَ شَرّاً سَيْفَه:

فَوَيْلُ امّ بَزّ جَرّ شَعْلٌ على الحَصَى # فَوُقّرَ بَزُّ ما هُنالِكَ ضَائِعُ‏]

و مَنْ عَزّ بَزّ . و جي‏ء به عَزّاً و بَزّاً ، بمعنى لا مَحَالَةَ.

و رجَعَتِ الخِلافَةُ بِزِّيزَى أي تُبَزّ بَزّاً و لا تُؤخَذُ بالاستِحقاق.

و من المجاز: قول الجَعْدِيّ:

و تَبْتَزّ يَعْفُورَ الصّرِيمِ كِنَاسَهُ # فتُخْرِجُهُ مِنهُ و إن كان مُظْهِراً

أي بحَفيفِ سَيرِها ينفِرُ الوَحشِيّ من كنّه وقتَ الظّهر.

بزع بزع-

غلامٌ بَزيعٌ : ظريفٌ ذكيّ، و جاريَة بَزِيعَةٌ . و فيه بَرَاعَةٌ و بَزَاعَةٌ و هي من صِفَةِ الأحداثِ، و قد تَبَزّعَ الغلامُ: تظرّفَ.

بزغ بزغ-

بَزَغَ البيطَارُ الدّابّةَ بَزْغاً ، و بَزّغَها تَبْزِيغاً إذا شَقّ أشعَرَها بمِبْزَغِه. و بَزَغَ النّابُ إذا شَقّ اللحمَ فخَرَجَ. ألا ترى إلى قولهم: شَقّ النّابُ و فَطَرَ، و منه بزَغَتِ الشّمسُ و بَزَغَ القمرُ و نجومٌ بَوَازِغُ .

بزل بزل-

بَزّلَ نابُ البَعيرِ مثلُ شَقّ و فَطَرَ. و بَزَلَ الشّرابَ من المِبْزَلِ : أساَلَهُ منهُ و هو شبه طُبْيٍ في الدّنّ و نحوِه يَسيلُ منه. و قد تَبَزّلَ الشّرَابُ: سالَ من المِبْزَل . و جملٌ بازِلٌ ، و قد بَزَلَ بُزُولاً، و إبِلٌ بُزُلٌ و بَوَازِلُ .

و من المجاز: بَزَلَ الأمرُ و الرأي : استَحْكَمَ، و أمْرٌ بازِلٌ . و تقول: خَطْبٌ بازِلٌ لا يَكْفيه إلاّ رَأيٌ قارِحٌ .

و إنّه لَذو بَزْلاء أي ذو صَريمَةٍ مُحْكَمَةٍ. و هو نهّاضٌ

____________

(1) هذه الزيادة انفردت بها نسخة الشنقيطي.

39

1L ببَزْلاء أي بخُطّةٍ عَظِيمَةٍ؛ قال:

إنّي إذا شَغَلَتْ قوْماً فُرُوجُهُم # رَحْبُ المَسَالِكِ نَهّاضٌ ببَزْلاء

و قال:

من أمرِ ذي بَدَوَاتٍ لا تَزالُ له # بَزْلاءُ يَعْيا بها الجَثّامَةُ اللُّبَدُ

و قال زهير:

سَعَى ساعِيَا غَيْظِ بنِ مُرّةَ بَعْدَ ما # تَبَزّلَ ما بَينَ العَشِيرَةِ بالدّم

و بَزَلَ القضاءَ كما يُقال فَصَلَه، و فتَحَه. و تقول: نزَلَتْ بي نازِلَه و ما عندي بازِلَه أي بُلْغَةٌ تَبْزُلُ حاجَتي أي تَقْضِيها و تَفْصِلُها.

بزو بزي-

فلان يتحَيّنُ كالحَازي ثمّ يَنقَضّ كالبَازي .

بسأ بسأ-

بَسَأ فلانٌ بهذا الأمر إذا ألِفَه و مَرَن عليه. و لقد بُسِئَ بكَرَمِك، و أنِسَ بحُسْنِ خُلُقِك، فَدُمْ عليه. و ناقةٌ بَسُوءٌ : لا تَمنَعُ الحالبَ لإلْفِها إيّاه.

بسر بسر-

هو بُسْراً أطيَبُ منهُ رُطَباً، و قد أبْسَرَتِ النخلَةُ.

و من المجاز: ابْتَسَرَ الحاجَةَ : طلَبَها قَبلَ وقتِها.

و ابْتَسَرَ الفَحْلُ النّاقةَ : ضربها من غيرِ ضَبَعَةٍ، و ابتَسَرَ الجارِيَةَ و ابتَكَرَها و اختَضَرَها : افتَضّها قبل الإدراك.

و غلامٌ بُسْرٌ و جارِيَةٌ بُسْرَةٌ : غَضّا الشّبابِ. و يقولون صَبّحْتُه و الشّمسُ حَمراءُ بُسْرَةٌ : لَمّا يَصْفُ شُعاعُها؛ قال البَعيثُ:

فصَبّحَهُ و الشّمسُ حَمرَاءُ بُسْرَةٌ # بسَائِفَةِ الأنْقاء موْتٌ مُغَلِّسُ‏

و إنْ خرجَتْ بك بَثْرَةٌ فلا تَبْسُرْها أي لا تَفْقَأها، و هي بُسْرَةٌ غَضّةٌ.

بسس بسس-

بُسَّتِ الجِبالُ: فُتّتَتْ كالدّقيقِ و السَّوِيقِ، و منه قيل للسَّوِيقِ المَلْتُوتِ: البَسِيسَةُ . و أَبَسّ الحالبُ بالنّاقَةِ:

مَسَحَها و سكّنَها بلِسانِه. و لا أفعَلُ ذلك ما أَبَسّ عبدٌ بنَاقَةٍ. و جي‏ء به من حَسّكَ و بَسّكَ . و تقول: أكَلَتِ 2Lابْنَيْ وائِلٍ البَسُوس كما يأكُلُ الحَبَّ السُّوس.

و من المجاز: بَسّ عليه عَقارِبَه إذا أرسَلَ عليه نَمَائِمَه.

و جاء بالتُّرَّهاتِ البَسَابِسِ أي بالأباطيل.

بسط بسط-

بَسَطَ الثوبَ و الفِراشَ إذا نَشَرَه.

و من المجاز: بَسَطَ رِجْلَه و قَبَضَها ، و إنّه ليَبسُطُني ما بَسَطَك و يَقْبِضُني ما قَبَضَك أي يَسُرّني و يُطَيّبُ نَفسي ما سَرّك و يَسُوءُني ما ساءَكَ. و بَسَطَ عليهم العَذَاب .

و زَادَهُ اللّهُ بَسْطَةً في العِلْمِ و الجِسْم أي فَضْلاً. و بَسَطني اللّهُ عليه : فَضّلَني، و نحنُ في بِساطٍ واسِعَةٍ ؛ قال العُدَيْلُ ابنُ الفَرْخِ:

و دُونَ يَدِ الحَجّاجِ مِنْ أنْ تَنَالَني # بِساطٌ لأيْدي النّاعِجاتِ عَرِيضُ‏

و مكانٌ بَسيط : واسِعٌ. و فلانٌ بَسيطُ الباعِ و اللّسانِ، و قد بَسُطَ بَساطَةً . و بَسَطَ إلينا يَدَه و لِسانَه بما نُحبّ أو بما نَكْرَهُ . و بلادٌ باسِطَةٌ ؛ قال:

و ذاكَ الذي شَبّهْتَ عَسكَرَ طاهِرٍ # إذا ما بَدَا بالباسِطاتِ الجَفاجِفِ

الجَفْجَفُ الغليظُ من الأرض.

و حَفَرَ قامَةً باسِطَةً و بَسْطَةً و هو أن يَمُدّ يَدَه رافعَها.

و فَرَشَ لي فِراشاً لا يَبْسُطُني ، و هذا فرَاشٌ يَبْسُطُكَ إذا كان واسِعاً لا يَقْبِضُه. و فلان مَرْكَبُه المَبْسُوطَةُ و هي الرِّحالَةُ البَعيدَةُ ما بَينَ الحِنْوَينِ، و ورَدْنا بَعدَ خَمْسٍ باسِطَ ، و انْبَسطَ إليه ، و باسَطَه ، و بينهما مُباسَطَةٌ .

و يَدُهُ بُسْطٌ و بِسْطٌ بالعَطَاء ؛ و

16- في الحديث : « يَدَا اللّه بُسْطَانِ ».

، و ما على البَسيطَةِ مِثلُه ، و ذَهَبَ في بُسَيْطَةَ ، غيرَ مَصْرُوفَةٍ، كما تقول ذَهَبَ في الأرض.

بسق: بسق:

بَسَقَتِ النّخلَةُ و نَخْلَةٌ باسِقَةٌ و لفلانٍ البَوَاسِقُ .

و من المجاز: بَسَقَ على أصحابه : طالَهُمْ و فَضَلَهُم.

و يقولون: لا تُبَسِّقْ علينا أي لا تُطَوِّلْ. و لفلانٍ سَوَابق و عُلًى بَوَاسِق .

بسل بسل-

فيه بَسالَةٌ و ما أَبْسَلَه و لقد بَسَلَ و تَبَسّلَ إذا تَشَجّعَ، و أسَدٌ باسِلٌ . و له وجْهٌ باسِرٌ باسِلٌ : شديد العُبُوس. غ

40

1Lو أبْسَلَهُ للهَلَكَةِ: أسلَمَه. و أُبْسِلَ بعَمَلِه: أُفْضِحَ.

و استَبْسَلَ للمَوْت إذا استَسْلَمَ. و أنشدَ الكِسائيّ:

إذا جَاء سَاعٍ لَهُمُ فاجِرٌ # تجَهّمَنَا قَبلَ أنْ يَنْزِلا

وَ أوْعَدَنَا قَبْلَ عَيرٍ وَ ما # جَرَى كَيْ نَذِلّ و نَستبسلا

و يقولون عند الدّعاء على الرّجُلِ: آمينَ و بَسْلاً أي و أبْسَلَه اللّهُ و لحَاه. و هذا بَسْلٌ : مُحَرَّمٌ.

و من المجاز: نَبيذٌ باسِلٌ : شديدٌ، و غَضَبٌ باسِلٌ ، و يومٌ باسِلٌ ؛ قال الأخطَلُ:

فهوَ فِداءُ أمِيرِ المُؤمنِينَ إذا # أبْدَى النّوَاجِذَ يومٌ باسِلٌ ذَكَرُ

بسم بسم-

هو أغَرُّ بَسّامٌ . و أوّلُ مَراتبِ الضّحِكِ التبَسّمُ ، و متى جِئتَهُ فهو مُتَبَسِّمٌ . و كأنّ ابتِسامَتَها وَمْضَةُ بَرْقٍ.

و هُنّ غُرُّ المَبَاسِمِ .

و من المجاز: تبَسّمَ البَرْقُ و تبَسّمَ الطَّلْعُ : تفَلّقَتْ أطْرافُه. و يقال: و اللّهِ ما بَسَمْتُ فيه أي ما ذُقْتُه.

بشر بشر-

بَشَرْتُه بكذا و بَشّرْتُه و أبْشَرْتُه ، فَبَشِرَ و أبْشَرَ و بَشَّرَ و اسْتَبْشَرَ و تَبَشَّرَ و تَباشَرُوا به، و تَتَابَعَتِ البِشاراتُ و البَشائِرُ ، و جاء البُشَراءُ ، و هو حَسَنُ البِشْرِ ، و استَقْبَلني ببِشْرِه . و بَشَرَ الأدِيمَ و أبْشَرَه : قَشَرَ وجهه.

و من المجاز: فلان مُؤدَمٌ مُبْشَرٌ . و ما أحْسَنَ بَشَرَةَ الأرْضِ و هي ما يَخْرُجُ من نَباتِها فيَلبَسُها. و طَلَعَتْ تَبَاشِيرُ الصُّبحِ و هي أوائِلُه التي تُبَشِّرُ به، كأنّها جمعُ تَبْشِيرٍ و هوَ مَصدرُ بَشَّرَ . و فيه مَخَايِلُ الرُّشْدِ و تَباشِيرُه .

و رأى النّاسُ في النّخلِ التّبَاشِيرَ و هي البَوَاكِيرُ. و هَبّت المُبَشِّرَاتُ و هيَ الرّياحُ التي تُبَشِّرُ بالغَيْث. و باشَرَ الأمْرَ :

حضَرَه بنَفسه. و باشَرَهُ النّعيمُ ؛ قال عُمَرُ بنُ أبي رَبِيعَةَ:

لها وَجْهٌ يُضِي‏ءُ كَضَوْء بَدْرٍ # عَتِيقُ اللّوْنِ باشَرَهُ النّعِيمُ‏

و الفعلُ ضربانِ: مُباشِرٌ و مُتَوَلِّدٌ .

2L

بشش بشش-

لقيتُه فبَشّ بي و هَشّ لي. و ما رأيتُ أبَشَّ منه باللاّقي. و اقْرِ ضَيفَك بوَجْهِ البَشاشَه ثمّ بالبُرْمَةِ النّشّاشَه.

و من الكناية: بَشّ لي فلانٌ بخيرٍ إذا أعطاكَ، لأنّ العَطاءَ تِلْوُ البَشَاشَةِ .

بشع بشع-

طعامٌ بَشِعٌ : فيه حُفُوفٌ و مَرَارَةٌ كطَعْمِ الإهْليلَجِ، و قد أبشَعَني الطّعامُ و استَبْشَعْتُه . و امرَأةٌ بَشِعَةُ الفَمِ إذا تَرَكَتِ التّخَلُّلَ و الاستِياكَ فتَغَيّرَتْ رِيحُه.

و من المجاز: رجلٌ بَشِعُ الخَلْقِ و بَشِعُ المنظر إذا كان لا يَحْلَى بالعَين. و عُودٌ بَشِعٌ : ذو أُبَنٍ. و نَحَتَ مَتنَ العُودِ حتى ذَهَبَ بَشَعُه . و قد بَشِعَ الوادي بالنّاس إذا ضاقَ بهم، فاستَبشَعوا المُقامَ فيه.

بشم بشم-

بَشِمَ الفَصيلُ من اللّبنِ و الرجلُ من الطعام إذا اتَّخَمَ.

و

17- في كلامِ الحَسَنِ : و أنت تَتَجَشّأُ من الشِّبَعِ بَشَماً .

وَ استَاكَتْ بفَرْعِ بَشَامَةٍ . و تقول ما أهلُ الشّامِ إلاّ كشَجَرِ البَشَام : دُهْنُه من أطيَبِ الأفْواه و عُودُه مَطيَبَةُ الأفْوَاه.

و من المجاز: بَشِمَ من كذا إذا سَئِمَ منه.

بصر بصر-

أبْصَرَ الشي‏ءَ و بَصُرَ به، و قد بَصُرَ بعمله إذا صار عالماً به و هو بَصِيرٌ به و ذو بَصَرٍ و بَصَارَةٍ ، و هو من البُصَرَاء بالتجارة. و بَصّرْتُه كذا و بَصّرْتُه به إذا عَلّمتَهُ إيّاه، و تَبَصّرْ لي فلاناً؛ قال امرؤ القيس:

تَبَصّرْ خَليلي هَلْ تَرَى مِنْ ظَعَائِنٍ‏

و هو مُستَبْصِرٌ في دينِه و عَمَلِه. و عَمَى الأبْصارِ أهْوَنُ من عَمَى البَصائر . و بَصّرَ فلانٌ و كَوّفَ؛ قال ابن أحْمَرَ:

أُخَبِّرُ مَنْ لاقَيْتُ أنّي مُبصِّرٌ # و كائِنْ تَرَى مِثْلي منَ النّاسِ بَصّرَا

و ما في البَصْرَتَينِ مِثْلُه، و هما البَصرَةُ و الكوفة. و ما أثْخَنَ بُصْرَ هذا الثّوبِ!و هذا ثَوْبٌ ما له بُصْرٌ . و بُصْرُ كُلّ سَمَاء مَسِيرَةُ خَمْسِمائةِ عامٍ و هو الثِّخَنُ و الغِلَظُ.

و من المجاز: هذه آيَةٌ مُبْصِرَةٌ . و أبصَرَ الطّريقُ :

اسْتَبَانَ و وَضَحَ. و رتّبْتُ في بُستاني مُبصِراً أي ناظِراً و هو الحافظُ. و أرَيْتُه لَمْحاً باصِراً أي أمراً مُفْزِعاً، و أرَاني‏

41

1Lالزمانُ لَمْحاً باصِراً . و اجْعَلْني بَصِيرَةً عليهم أي رقِيباً و شاهداً، كقولك: عَيْناً عليهم. و أ مَا لَكَ بَصِيرَةٌ في هذا أي عِبرَةٌ؛ قال قُسّ:

في الذّاهِبِينَ الأوّلِيـ # نَ من القُرُونِ لنا بَصَائرْ

و له فِرَاسَةٌ ذاتُ بَصِيرَةٍ و ذاتُ بَصائرَ و هيَ الصادقَةُ.

و رأيتُ عليكَ ذاتَ البَصائِرِ ؛ قال الكُمَيتُ:

و رَأوْا عليكَ و منكَ في الـ # مهدِ النُّهى ذاتَ البصَائِرْ

و أتيتُه بين سَمْعِ الأرض و بَصَرِها أي بأرْضٍ خَلاءٍ ما يُبْصِرُني و لا يَسْمَعُ بي إلاّ هيَ. و بَصَّرْتُه بالسّيف :

ضرَبْتُه فبَصُرَ بحالِه و عَرفَ قدرَه؛ قال:

فلَمّا التَقَيْنَا بَصّرَ السّيفُ رأسَهُ # فأصْبَحَ مَنبُوذاً على ظهرِ صَفْصَفِ‏

و هو من معنى قوله:

أرْجَأتُهُ عَنّي فأبْصَرَ قَصْدَهُ # و كَوَيْتُهُ فَوْقَ النّوَاظِرِ منْ عَلِ‏

بصص بصص-

له بَصِيصٌ أي بَريقٌ. و رَماهُ بالبَصاصَةِ و هي العينُ.

و تقول: طَرَقْتُهُ في السّنةِ الحَصّاصَه‏ (1) فما رَمَقَني بذَنَبِ البَصّاصَه . و بَصّصَ الجَرْوُ و بَصّرَ: فَتَحَ عَيْنَيه.

و من المجاز: بَصّصَ النَّوْرُ إذا تَفَتّحَ. و بَصْبَصَ عندي بذَنَبِه إذا تَمَلّقَ.

بصق بصق-

بَصَقَ في وجهِه إذا استَخَفّ به. و هو أبيضُ كأنّه بُصَاقَةُ القمَرِ و هي حجَرٌ أبيَضُ يَتَلألأ. و بَصْقَةٌ مني أفْضَلُ منكَ.

بصل بصل-

جئتَ أعْرَى من المِغْزَل و رجَعْتَ أكْسَى من البَصَل .

و قد تَبَصّلَ الشي‏ءُ إذا تَضاعَفَ تَضَاعُفَ قِشْرِ البَصَلَةِ.

و بَصّلْتُ الرجُلَ من ثيابه جرّدْتُه.

و من المجاز: خرجوا كأنّهم الأَصَل و على رؤوسهم البَصَل أي البَيْضُ، و الأَصَلُ جَمْعُ أَصَلَةٍ و هي حَيّةٌ خَبِيثَةٌ.

2L

بضض بضض-

الأصْمَعيّ: أبيَضُ بَضٌّ و لَهَقٌ بمعنى واحدٍ و هو الشّديدُ البَياضِ. و قال ابنُ دُرَيْدٍ: هو النّاصِعُ اللّوْنِ في سِمَنٍ. و قال المُبَرّدُ: هو الرّقيقُ البَشَرَةِ الذي يُؤثِّرُ فيه كلُّ شي‏ءٍ. و امرأةٌ غَضّةٌ بَضّةٌ و بَضِيضَةٌ ، و قد بَضِضَتْ بَضَاضَةً بالكسر؛ قال:

يَترُكُ ذا اللّوْنِ البَضِيضِ أسْوَدَا

و قال النّابغة:

مَحْطُوطَةُ المَتْنَينِ غَيرُ مُفَاضَةٍ # نُفُجُ الحَقِيبَةِ بَضّةُ المُتَجَرَّدِ

و بَضَّ الحَجَرُ: رَشَحَ بقَليلٍ من الماء بَضِيضاً . و ما وقع العامَ إلاّ بَضِيضَةٌ و إلاّ بَضَائِضُ ، و البَضَاضَةُ منه، كأنّ البَشَرَةَ لرقّتِها تَبِضّ بما وَرَاءها.

و من المجاز: ما يَبِضّ حَجَرُه إذا لم يَنْدَ بخَيرٍ. و ما بَضّ له بشي‏ء من المعروف ؛ قال رؤبةُ:

لوْ كانَ خَرْزاً في الكُلى ما بَضّا

و ما عِندي منه إلاّ بَضِيضَةٌ .

بضع بضع-

بَضَعَ من الشّاةِ بَضْعَةً إذا قَطَعَ قِطعَة، و بضَعَ الخشبَةَ؛ قال أوْسٌ في صِفَةِ القَوْس:

و مَبْضُوعَةً من رَأْسِ فَرْعٍ شَظِيّةً # بطَوْدٍ تَرَاهُ بالسّحابِ مُكَلَّلا

و فلانٌ جَيّدُ البَضْعَةِ إذا كان لَحِيماً؛ كقولك جَيّدُ الكُدْنَةِ. و هو خاظي البَضيعِ أي سَمِينٌ. و عندي بِضْعَةَ عَشَرَ من الرّجال، و بِضْعَ عَشْرَةَ من النّساء، الذكورُ بالتاء، و الإناثُ بطَرْحِها، على سَنَنِ حُكْم العَدَدِ. و أقمتُ عنده بِضْعَ سِنينَ و هو ما بينَ الثّلاثِ و العَشْرِ. و شَجّةٌ باضِعَةٌ و هي التي تَبلُغُ اللّحمَ. و سَمِعْتُ للسيوفِ بَضْعَه و للسّياطِ خَضْعَه، أي صَوْتَ قَطْعٍ و صَوْتَ وَقْع. و هذه بِضَاعَةٌ مُزْجَاةٌ. و تقول: قد نَعّشْتَ ضائِعَنا و نَفّقْتَ بَضَائِعَنَا ؛ و قال:

إحْمِلْ عَلَيها إنّها بَضَائِعُ # و ما أضَاعَ اللّهُ فهوَ ضَائِعُ‏

____________

(1) الحصاصة: السنة الجدباء.

42

1Lو أبضَعْتُه كذا إذا جَعَلتَه بِضاعَةً له. و استَبضَعتُ كذا إذا جعلتَه بضاعَةً لك؛ قال زُمَيْلٌ‏ (1) :

فإنّكَ وَ اسْتِبْضَاعَكَ الشِّعْرَ نَحْوَنا # كمُسْتَبْضِعٍ تَمْراً إلى أهْلِ خَيبرَا

و يقولون: هو باضِعُ الحَيّ لمن يَحْمِلُ بَضَائِعَهُم.

و من المجاز: من رَضَعَ معك رَضْعَه فهو منك بَضْعَه ، أي هو بعضُك.

و من الكناية: بضَعَ المرأةَ بَضْعاً و باضَعَها بِضاعاً و مَلَكَ بُضْعَها إذا عقَدَ عليها. و بَضَعْتُ من الماء : رَوِيتُ لأنّك تقطعُ الشربَ عند الرّيّ. يقال: حتى متى تَكْرَعُ و لا تَبْضَع !و بَضَعْتُ من فلان إذا سئِمتَ من تكرير النُّصْحِ عليه فقَطَعْتَه.

بطأ بطأ-

أبْطَأ عليّ فلانٌ، و بَطُؤ في مِشْيَتِه، و تَباطأ في أمره، و تَباطأ عني، و فيه بُطْءٌ ، و ما كنتُ بَطيئاً و لقد بَطُؤتُ، و فَرَسٌ بَطي‏ءٌ من خَيْلٍ بِطَاءٍ ، و ما أبطأَ بك عنّا؟و ما بَطّأ بك، و ما بَطّأك ؟قال عُمَرُ بنُ أبي رَبِيعَةَ:

فقمتُ أمشِي و قامَتْ وَ هيَ فاتِرَةٌ # كشارِبِ الرّاحِ بَطّا مَشْيَهُ السَّكَرُ

و استبطأتُه ، و استَبطأتُ عَطاءَه، و كتبَ إليّ كتابَ استِزادَةٍ و اسْتِبْطاء ، و كتَبَ إليّ يَستَزِيدُني و يَستَبطِئُني .

بطح بطح-

بطَحَه على وجهه فانْبَطَح .

و نَظَرَ حُوَيْصٌ إلى قبر عامر بنِ الطُّفَيْلِ فقال: هو في طول بَطْحَتي. أراد في طول قدّي مُنْبَطِحاً على الأرض، و هي من البَطحِ كما أنّ القامةَ من القِيامِ. تقول للرجل:

كيف بَيتُك؟فيقول: قامَةٌ في بَطحَةٍ ، يريد سَمْكَه و سَعتَه. و حبّذا بَطحاءُ مكّةَ!و هو من أهلِ الأبْطَح ؛ و أنشد:

لنا نَبْعَةٌ فَرْعُها في السّماء # و مَغْرِسُها سُرّةُ الأَبْطَحِ

و هم قُرَيشُ البِطاح و الأباطِحِ ؛ قال:

قُرَيْشِ البِطاحِ لا قُرَيْشِ الظّوَاهرِ

2Lو بِطَاحٌ بُطْحٌ : واسعَةٌ عريضةٌ. و تبطّحَ السيلُ: اتّسع مَجْراه؛ قال ذو الرُّمّة:

و لا زَالَ من نَوْء السِّماكِ علَيكُما # و نَوْءِ الثّرَيّا وَابِلٌ مُتَبَطِّحُ

و تبَطّحَ فلانٌ: تَبَوّأ الأَبْطَحَ ؛ قال:

هلاّ سألتَ عن الّذينَ تَبَطّحُوا # كرَمَ البِطاحِ و خَيرَ سُرّة وَادِي‏

بطخ بطخ-

أَبْطَخَ القومُ و أقْثَأُوا: كثُرَا عندهم. و نظر اللّيثُ إلى قَوْمٍ يأكُلونَ بِطّيخاً ؛ فقال:

لمّا رأيْتُ المُبْطِخِينَ أبْطَخُوا # فأكَلُوا منهُ و منهُ لَطَّخُوا

و رَأيتُه يدور بين المَطابِخ و المَبَاطِخِ . و تَبَطّخَ :

أكلَ البِطّيخَ. و تقول: التّبَطّح خير من التّبَطّخ، أي النّزولُ بمكّةَ خيرٌ منه بخُوَارَزْمَ.

بطر بطر-

فيه طرَبٌ و بَطَرٌ و هو مجاوزة الحدّ في المَرَحِ و خِفّةِ النّشاط و الزَّعَلِ. و رجلٌ أشِرٌ بَطِرٌ ، و أبْطَرَه الغِنى.

و فَقْرٌ مُخْطِر خيرٌ من غِنًى مُبْطِر . و ما أمْطَرَتْ حتى أبْطَرَتْ ، يعني السّماءَ. و إن الخِصْبَ يُبْطِرُ النّاسَ ؛ كما قال:

قوْمٌ إذا اخضَرّتْ نعالُهُم # يَتَناهَقونَ تَناهُقَ الحُمُرِ

و امرأةٌ بَطِيرَةٌ : شديدةُ البَطَرِ. و بَيْطَرَ الدّابةَ بَيْطَرَةً ، و «أشْهَرُ من راية البَيْطارِ » و الدّنيا قَحْبَةٌ: يوماً عند عَطّار و يوْماً عند بَيْطار . و عهدي به و هو لدوابّنا مُبَيْطِرٌ فهو اليومَ علينا مُسَيْطِر.

و من المجاز: لا يُبْطِرَنّ جَهْلُ فلانٍ حِلْمَك أي لا يجعله بَطِراً خفيفاً. و لا تُبْطِرَنّ صاحبَك ذَرْعَه أي لا تُقلِقْ إمكانه و لا تَستَفِزّه بأن تكلّفه غير المُطَاقِ، و ذَرْعَه من بدَل الاشتمال. و بَطِرَ فلانٌ نعمةَ اللّهِ : استخفّها فكَفَرَها، و لم يَستَرْجِحها فيَشكُرَها، و منه‏ ( بَطِرَتْ مَعِيشَتَهََا ) . و ذهَبَ دمُه بِطْراً أي مَبْطوراً مستَخَفّاً

____________

(1) نسبه في لسان العرب إلى خارجة بن ضرار.

43

1Lحيث لم يُقْتَصّ به. و هو بهذا الأمرِ عالمٌ بَيْطارٌ ؛ قال عمر ابنُ أبي رَبِيعَةَ:

و دَعاني ما قالَ فيها عَتِيقٌ # و هو بالحُسْنِ عالمٌ بَيْطارُ

بطش بطش-

بطَشَ به بَطْشَةً شديدةً، و أصابَتْهُ يَدٌ باطِشَةٌ .

و من المجاز: فلانٌ يَبْطِشُ في العِلمِ ببَاعٍ بَسيطٍ .

و بَطَشَتْ بهم أهوالُ الدّنيا . و سلكوا أرضاً بعيدةَ المَسالِك قريبَةَ المَهالِك؛ وُقِذُوا بمباطِشِها و ما أُنْقِذوا من مَعَاطِشِها . و جاءت الرّكابُ تَبْطُشُ بالأحْمالِ أي تَرْجُفُ بها. و بَطَشَ من الحُمّى : أفاقَ منها.

بطط بطط-

بَطَّ القَرْحَةَ بالمِبَطّ و هو المِبْضَعُ، و عنده بَطّةٌ من السَّليطِ.

بطل بطل-

هو باطِلٌ بَيّنُ البُطْلانِ. و بَطّالٌ بَيّن البِطالَةِ بالكسر. و قد بَطَل بالفتح. و بَطَلٌ بَيّنُ البَطالَةِ بالفتح، و قد بَطُلَ بالضمّ. و يقال: لبَطُلَ الرجلُ هذا في التّعَجّبِ من البَطَلِ ، و لبَطُلَ القولُ هذا في التّعَجّبِ من الباطِلِ .

و قال فلانٌ قولاً بُطْلا و سَاقَ كلماتٍ خَطْلا؛ من الخَطَلِ.

و أعُوذُ باللّهِ من البَطَلةِ و هم الشياطين. و أبطَلَ فلانٌ:

جاء بالباطِل . و جاء بالأضاليلِ و الأباطيلِ . و لقد تَبَطّلَ ولدُك، و شرُّ الفِتْيانِ المُتَبَطِّلُ المتَعَطِّل. و بَطّلَه فلان، و كانت فلانةُ شجاعَةً بَطَلَةً . و ذهَبَ دَمُه بُطْلاً.

بطن بطن-

ألْقَتِ الدّجاجَةُ ذا بَطْنِها . و نثرتِ المرأةُ للزوج بَطْنَها إذا أكثرَتِ الولدَ. و بَطَنَه و ظَهَرَه: ضرّبهما منه.

و قد بُطِنَ فلانٌ إذا اعْتَلّ بَطْنُه . و هو مَبطونٌ و بَطِينٌ و مِبْطَانٌ و مُبَطَّنٌ أي عليلُ البَطْنِ و عَظِيمُه و أكُولٌ و خَمِيصٌ. و أبْطَنَ البَعِيرَ: شَدّ بِطَانَه . و باطَنْتُ صاحبي: شَدَدْتُه معه. و بَطّنَ ثوبَه بِطانَةً حَسَنَةً، و بَطائِنُ ثيابهم الدّيباجُ. و هم أهلُ باطنة الكوفة، و إخوانهم أهلُ ضاحيتِها.

و من المجاز: رِشْ سَهْمَك بظُهْرَانٍ و لا تَرِشْه ببُطْنَانٍ ؛ و هو في بُطْنانِ الشّبابِ أي في وَسَطِه. و البُحبوحةُ بُطْنَانُ الجَنّةِ؛ قال الرّاعي:

2L

فإنْ يُودِ رِبْعِيُّ الشّبَابِ فقد أُرَى # بِبُطْنَانِه قُدّامَ سِرْبٍ أُوَانِقُهْ‏

أي يُونِقُني السّرْبُ و أُونِقُه. و طَلَعَ البُطَينُ و هو بَطْنُ الحَمَلِ؛ قال:

و قَاء علَيْهِ اللّيْثُ أفْلاذَ كِبْدِه # و كَهّلَهُ قِلْدٌ من البَطْنِ مُرْدِمُ‏

و نَزَلوا بَطْنَ الوادي ، و هم في بطنِ مَكّةَ . و بَطْنُه من أكرَمِ بُطُونِ العَرَبِ . و استَبطَنَ الشي‏ءَ : دخلَ بَطنَه ، كما يَستَبْطِنُ العِرْقُ اللّحمَ. و استَبْطَنَ أمْرَه : عرَفَ باطنَه . و تَبَطّنَ الكَلأَ : جَوّلَ فيه و تَوَسّطَه؛ قالتِ الخَنْسَاء:

فَجَاء يُبَشّرُ أصْحَابَهُ # تَبَطّنْتُ يا قَوْمُ غَيْثاً خَصِيبَا

و تَبَطّنَ الجارِيَةَ : جعَلَهَا بِطانَةً له؛ قال امرؤ القَيْس:

و لم أتَبَطّنْ كاعِباً ذاتَ خَلْخَالِ‏

و فلانٌ مُجَرِّبٌ قد بَطَنَ الأُمُورَ ، كأنّه ضَرَبَ بُطُونَها عِرْفاناً بحَقائِقِها.

و يقال: أنتَ أبْطَنُ بهذا الأمرِ خِبرَه و أطوَلُ له عِشْرَه .

و هو بِطانَتي و هم بِطانَتي ، و أهلُ بِطانَتي . و إذا اكْتَرَيْتَ فاشْتَرِطِ العِلاوَةَ و البِطَانَةَ و هي ما يُجْعَلُ تحتَ العِكْمِ من قِرْبَةٍ و نحوِها. و نَزَتْ به البِطْنَةُ أي أبطَرَه الغِنى.

و فلانٌ عَرِيضُ البِطَانِ أي غَنيّ. و شَأوٌ بَطِينٌ : بَعِيدٌ؛ قال زُهَير:

فبَصْبَصَ بَينَ أداني الغَضَى # و بَينَ عُنَيزَةَ شأواً بَطِينَا

و تَبَاطَنَ المَكانُ : تَبَاعَدَ.

بظر بظر-

هو أبْظَرُ و به بُظارَةٌ و هي هَنَةٌ ناتِئَةٌ في وَسَطِ الشّفَةِ العُلْيا تكونُ لبَعضِ النّاس.

و

1- في حديث عليّ رضي اللّه عنه : «ما تقول فيها أيّها العَبْدُ الأبْظَرُ ».

و في شَتَائِمِهِم: عِلْجَةٌ بَظْرَاء . و أمَصَّهُ اللّهُ بَظْرَ أمّه، و بَظْرَمه إذا قال له ذلك. و هو مُبَظْرَمٌ و مُتَبَظْرِمٌ. غ

44

1Lو يقول الحَجّامُ للرجل: تَبَظْرَمْ، فيرفع بطرَفِ لسانِه شفتَه العُليا حتى يَحِفّ شارِبَه. و رُدَّ خاتَمَكَ إلى بَظْرِه، و هو موضعه من الخِنْصَرِ.

بعث بعث-

بَعَثَ اللّهُ الرّسولَ إلى عِبادِه، و ابتَعَثه . و محمّدٌ رسول اللّه خيرُ مَبعوثٍ ، و مُبْتَعَثٍ . و في حديث المَبْعَثِ كذا. و بَعَثَه من مَنامِه، و بَعَثَه على الأمرِ. و تَوَاصَوْا بالخَيرِ و تَباعَثُوا عليه. و بَعَثَه لكذا فانْبَعَثَ له. و (كَرِهَ اَللََّهُ اِنْبِعََاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ) . و فلانٌ كسلانٌ لا يَنْبَعِثُ .

و بَعَثَ الشي‏ءَ و بَعثرَه: أثارَه؛ قال:

فبَعَثْتُها تَقِصُ الإكَامْ‏

و فلانٌ يَكْرَه الانْبِعاثَ، كأنّما بُعثَ ليوم بُعَاث و هو يوْمٌ بينَ الأوْسِ و الخزْرَج. و يَوْمُ البَعثِ : يوم يَبْعَثُنا اللّه تعالى من القُبورِ. و رجُلٌ بَعِثٌ لا يزال يَنْبَعِثُ من نَومِه.

قال حُمَيْدُ بنُ ثَوْرٍ:

يَهْوِي بأشْعَثَ قد وَهَى سِرْبالُه # بَعِثٍ تُؤرّقُهُ الهُمُومُ فَيَسْهَرُ

و ضُرِبَ البَعْثُ عليهم. و خرج في البُعوثِ و هم الجُنودُ يُبْعَثُونَ إلى الثّغُور.

بعثط بعثط-

دارِي من البَطْحاءِ في أوْسَطِها و في سُرّتها و بُعثُطِها .

بعج بعج-

بَعَجَ بَطْنَه.

و من المجاز: بَعَجَ أرْضَه : شَقّها. و بَعَجَه حبُّ فلانةَ إذا أُبْلِغَ إليه. و بَعَجْتُ له بَطْني إذا أفْشَيْتَ إليه سِرّك؛ قال الشّمّاخ:

بعَجْتُ إليهِ البَطْنَ ثمّ انْتَصَحْتُهُ # و ما كُلّ مَن يُفْشَى إليهِ بِنَاصِحِ‏

أي استَنْصَحْتُه. و بَعَجَتِ الأرْضَ عَذَاةٌ طَيّبَةُ التُّرْبةِ :

تَوَسّطَتْها.

و قال أعرابيّ: أرْضٌ بَعَجَتْها العَذَوَاتُ و حَفّتْها الفَلَوَات؛ فلا يَمْلَوْلِحُ ماؤها و لا يُمْعِرُ جَنَابُها .

و بُعِجَتِ الأرْضُ آباراً : حُفِرَتْ فيها آبارٌ كثيرةٌ. و

16- في الحَديث : « إذا رَأيْتَ مكّةَ بُعِجَتْ كَظائِمَ و سَاوَى 2Lبِناؤها رُؤوسَ الجِبالِ فاعْلَمْ أنّ السّاعةَ قد أظَلّتْ ».

و تبَعّجَ السّحَابُ : انْفَرَجَ عن الوَدْقِ؛ قال العَجّاجُ:

حيثُ اسْتَهَلّ المُزْنُ أوْ تَبَعّجَا

و انْبَعَجَتْ دُفْعَةٌ من مَطَرٍ ، و انْبَعَجَ عليّ بالكلامِ ، و دُفِقَتْ مَبَاعِجُ الوَادي و بَوَاعِجُه و هي مُتّسَعاتُه التي يَتَبَعّجُ فيها السّيْلُ.

بعد بعد-

أمّا بعدُ فقد كان كذا. و أتيتُه بُعَيْداتِ بَينٍ إذا أتَيتَه بعد حينٍ؛ و أنشَدَ أبو زيدٍ:

و أشْعَثَ مُنْقَدِّ القَمِيصِ أتَيْتُهُ # بُعَيْداتِ بَينٍ لاهِدَانٍ و لا نِكْسِ (1)

و تَنَحَّ غيرَ بَاعِدٍ و غيرَ بَعَدٍ أي غَيرَ صَاغِرٍ. و لا تَبْعُدْ ، و إن بَعُدْتَ عني فلا بَعِدْتَ . و تقول: بُعْداً و سُحْقاً و قُبْحاً و مَحْقاً. و هو مُحْسِنٌ إلى الأباعِدِ دون الأقارِبِ؛ قال:

من النّاسِ مَن يَغشَى الأباعِدَ نَفْعُه # و يَشْقَى بهِ حتى المَمَاتِ أقَارِبُهْ

فإنْ يَكُ خَيرٌ فالبَعِيدُ يَنَالُهُ # و إنْ يَكُ شَرٌّ فابنُ عمّك صَاحبُهْ‏

و فلانٌ يَستَجرّ الحديثَ من أبَاعِدِ أطْرَافِه. و أبْعَدَ اللّهُ الأبْعَدَ . و

16- «مَثَلُ العَالِمِ كَمَثَلِ الحَمّةِ يأتِيها البُعَدَاء و يترُكُها القُرَبَاء».

و أبْعَدَ في السّوْمِ و أبْعَطَ فيه إذا أشَطّ. و إن قلتَ كذا لم أُبْعِدْه و لم أستَبْعِدْه . و قلتُ قولاً بَعِيداً ، و ما أبعَدَه من الصّوابِ. و بَاعَدَني و تَبَاعَدَ مني و ابْتَعَدَ و تَبَعّدَ ؛ قال عُمَرُ بنُ أبي رَبِيعَةَ:

اذهَبْ فَدَيْتُكَ غَيرَ مُبْتَعِد # لا كانَ هذا آخِرَ العَهْدِ

و كانوا مُتَقارِبينَ فتَباعَدوا . و يقال: إذا لم تَكُنْ من قُرْبان الأميرِ فكُنْ مِنْ بُعْدَانِه لا يُصِبْك شَرُّه، جَمْعُ قَرِيبٍ و بَعِيدٍ ، كذليلٍ و ذُلاّنٍ. و فلانٌ بَعيدُ الهمّةِ و ذو بُعْدَةٍ ؛ قال الشَّنْفَرَى:

45

1L

و أُعْدِمُ أحْياناً و أغنى و إنّمَا # يَنَالُ الغِنى ذو البُعْدَةِ المَتَبذِّلُ‏

الذي يَبْتَذِلُ نَفسه في الأسفار و المَتَاعِب.

بعر بعر-

فلانٌ لا يَفُتّ بَعْرَه و لا يَبُتّ شَعْرَه. و هو أهْوَنُ عليّ من بَعْرَةٍ يُرْمى بها كَلْبٌ، و أصلُه من فِعْل المُعْتَدّةِ بعد وفاةِ زَوْجِها. و يقال منه بَعَرَتِ المُعْتَدّةُ فهي باعِرَةٌ إذا انقَضَتْ عِدّتُها أي رَمَتْ بالبَعْرَةِ . يقال بَعَرْتُه إذا رَمَيْتَه بها. و صَرَعَتني بَعِيرٌ لي، و حَلَبْتُ بَعِيري : تريدُ النّاقة؛ قال:

لا تَشْترِي لَبنَ البَعِيرِ و عِنْدَنا # عَرَقُ الزّجاجَةِ وَ اكِفُ التّهْتَانِ‏

و يقولون: كِلا هذين البَعِيرَينِ ناقَةٌ. و تقول: إن هذا الدّاعِر ما زالَ يَنْحَرُ الأبَاعِر و يَنْثِلُ المَبَاعِر .

بعض بعض-

بعضُ الشرّ أهْوَنُ من بَعضٍ . و يقال للرجُل من القوم:

مَنْ فعلَ كذا؟فيقول: أحدُنا أو بعضُنا ، يريد نفسَه؛ و منه قول لبيد:

تَرّاكُ أمْكِنَةٍ إذا لمْ أرْضَهَا # أوْ يَرْتَبِطْ بعضَ النّفوسِ حِمامُها

يريدُ نفسه. و هذه جاريةٌ حُسّانَةٌ يُشْبِهُ بعضُها بعضاً .

و أخذوا مالَه فبعّضُوه تَبعيضاً إذا فَرّقُوه. و بَعَضَ الشّاةَ و بَعّضَها . و أبْعَضَ القومُ فهُم مُبْعِضُونَ: كَثُرَ في أرضِهِم البَعُوضُ . و قومٌ مَبْعُوضُونَ . و قد بُعِضُوا إذا أكَلَهُم البَعُوضُ . و ليلَةٌ مَبعُوضَةٌ و بَعِضَةٌ . و سُمِعَ بعضُ هُذَيل يقول: باتَتْ علينا لَيلَةٌ بَعِضَةٌ كادَتْ تأكُلُنا.

و من المجاز: كَلّفْتَني مُخَّ البَعُوضِ أي الأمرَ الشّديدَ.

بعق بعق-

بَعَقَ البِئرَ: حَفَرَها. و مَبْعَقُ المَفازَةِ مُتّسَعُها.

قال جَنْدَلٌ الطُّهَوِيّ:

للرّيحِ في مَبْعَقِها المَجْهُولِ # مَسَاحِفٌ مَيّاسَةُ الذُّيولِ

مَبْنُوقَةٌ في عَرْضِها بطُولِ‏

2Lو فلانٌ يَبْعَقُ اللِّقَاحَ للأضيافِ: يَنْحَرُها.

و من المجاز: تَبَعّقَ المَطَرُ و انْبَعَقَ و هو انْفِتاحُه بشدّة. و انْبَعَقَ فلانٌ بالجُودِ و الكَرَم . و انْبَعَقَ عليهم الخَوْفُ : فاجأهُم؛ قال أبو دُؤادٍ:

بَينَما المَرْءُ آمِنٌ رَاعَهُ رَا # ئعُ خوْفٍ لم يخْشَ منه انْبِعاقَهْ

بعل بعل-

النساء ما يَعُولُهُنّ إلاّ بُعُولهنّ. و بَعَلَ فلانٌ بُعُولةً حَسَنَةً؛ قال:

يا رُبّ بَعْلٍ سَاء مَا كانَ بَعَلْ

أي ساء ما قامَ بالبُعُولةِ. و امرأةٌ حسَنَةُ التَّبَعّلِ . و هو يُبَاعِلُ أهْلَه أي يُلاعِبُها. و بينهما مُباعَلَةٌ و مُلاعَبَةٌ، و هما يَتَباعَلانِ، و هم يَتَبَاعَلُون، و هذه أيّامُ أكلٍ و شرْبٍ و بِعَالٍ . و بَعِلَ بالأمْرِ إذا عَيّ به. و امرأةٌ بَعِلَةٌ :

لا تُحْسِنُ اللُّبْسَ.

و من المجاز: هذا بَعْلُ النخل لفَحْلِها . و مَنْ بَعْلُ هذه الدّابّةِ ؟لرَبّها.

بغت بغت-

بغَتَه الأمْرُ و باغَتَه ، و جاءه بَغْتَةً ، و لا رَأيَ للمَبْغوت، و المَبغُوتُ مَبْهُوتٌ.

بغث بغث-

صَقْرٌ أبْغَثُ ، و البَغَثُ الغُبرَةُ، و هو من أباغِثِ الطير. و شاةٌ بَغْثَاءُ و غَنَمٌ بُغْثٌ : فيها سوادٌ و بَياضٌ.

و من المجاز: خرج فلانٌ في البَغْثاء و الغَثْرَاء و هم أخلاطُ الناسِ. و تقول: هم من بَغْثَاء الخَيْل و غُثَاء السّيْل .

و في مَثَل: « إنّ البُغاثَ بأرْضِنا تَستَنْسِرُ ».

بغض بغض-

هو من أهل البُغْضِ و البِغْضَةِ و المَبْغَضَةِ و البَغْضَاء .

قال ساعِدَةُ بنُ جُؤيّةَ:

و من العَوَادي أن تَقيكَ ببِغْضَة # و تَقَاذُفٍ منها و أنّكَ تُرْقَبُ‏

و تقول: هو حَقِيقٌ بالبَغْضاء قَذَاةٌ يَجِلّ عن الإغْضَاء.

و هو بَغِيضٌ من البُغَضَاء ، و قد بَغُضَ بَغَاضَةً ، و قد أبْغَضْتُه و باغَضْتُه، و بينهما مُباغَضَةٌ ، و ما رأيتُ أشدّ تَبَاغُضاً منهما، و لم يَزَالا مُتَباغِضَين ، و حبّبَ اللّه إليّ زيداً

46

1Lو بَغّضَ إليّ عمراً، و تحَبّبَ إليّ فلانٌ و تبغّضَ إليّ أخوه.

و من المجاز: يقولون: أنْعَمَ اللّهُ بكَ عَيْناً و أبْغَضَ بعدوّك عَيْناً . و بَغُضَ جَدُّه إذا عَثَرَ.

بغل بغل-

البَغْلُ نَغْل و هو لذلك أهْل. و فلانةُ أعْقَرُ من بَغْلة .

و طريقٌ فيه أبوالُ البِغال إذا كان صعباً.

و من المجاز: يقول أهلُ مِصْرَ: اشترى فلانٌ بَغْلَةً حسناء ، يريدون الجاريةَ. و في بيت فلان بِغَالٌ كثيرٌ .

و اشتريتُ من بِغَالِ اليمن و لكن بِغَالي الثّمَن . و نَكَحَ فلانٌ في بني فلانٍ فبغّلَ أولادَهم أي هَجّنَهم. و بغّلْتَ في المشي : بلّدْتَ و أعْيَيْتَ. و بَغُلَ بُغُولةً إذا بَلُدَ.

و هو من الثورِ أبْغَل و من الحمار أنْغَل .

بغم بغم-

للظّبْيَةِ و النّاقة بُغَامٌ ، و هو أرْخَمُ صَوْتِها، و هي تَبْغُمُ ولدَها و تَبْغَمُهُ و تَبْغِمُهُ فهي باغِمَةٌ و هو مَبْغُومٌ ، و ظِبَاءٌ بَوَاغِمُ و تبَغّمَتْ . و مرَرْتُ برَوْضَةٍ يتَبَاغَمُ فيها الظّباءُ. و مرَرْتُ بغِزلان يَتَباغَمْنَ .

و من المجاز: امرَأةٌ بَغُومٌ : رَخِيمَةُ الصّوتِ. و باغَمَها مُباغَمَةً و هو أن يُغازِلَها بكلام رقيق. و كانت بينَنا مُباغَمةٌ و مُفاغَمَةٌ ، و هي المُلاثَمَةُ.

بغي بغي-

بَغَيْتُه و ابْتَغَيْتُه ، و طال بي البُغاء فما وجدتُه. و فلان بُغيَتي أي طَلِبَتي و ظِنّتي. و عند فلانٍ بُغيَتي . و ابْغِني ضالّتي: اطْلُبْها لي. و أبْغِني ضالّتي: أعِنّي على طَلَبِها.

قال رؤبة:

وَ اذكُرْ بخَيرٍ و ابْغِني ما يُبْتَغَى

أي اصنَعْ بي ما يُحَبّ أن يُصْنَع. و خَرَجوا بُغياناً لضَوَالّهم.

و بَغَتْ فلانةُ بِغَاءً و هي بَغيٌّ : طَلُوبٌ للرّجال و هُنّ بَغَايا . و منه قِيل للإماء البَغَايا لأنّهنّ كُنّ يُبَاغِينَ في الجاهليّة. يقال: قامتِ البَغَايا على رؤوسهم‏[قال أبو نُوَاسٍ‏ (1) :

قال ابْغِني المِصْباحَ قلتُ له اتّئِدْ # حَسْبي و حَسبُكَ ضَوْءُها مِصْباحا]

و قال الأعشى:

2L

و البَغَايا يَرْكُضْنَ أكْسِيَةَ الإضْ # رِيجِ و الشّرْعَبيَّ ذا الأذْيالِ‏

و خرَجتْ أَمَةُ فلانٍ تُباغي ، و هو ابنُ بِغْيَةٍ و غَيّةٍ بمعنى.

و إنّك لعالمٌ و لا تُباغَ أي لا تُصِبْكَ عَينٌ فتُباغِيكَ بسوء.

و رُوِيَ و لا تُبَغْ و لا تُبَاغُ بالرّفع، من تَبَيّغَ الدّمُ أي لا تَبَيّغَتْ بك عَينٌ فتُؤذيك، كما يَتَبَيّغُ الدّمُ فيؤذي.

و أقْبَلَتِ البَغَايا و هي الطّلائِعُ. و بَغَى علينا فلانٌ: خرَجَ علينا طالباً أذانا و ظُلْمَنا. و هي الفِئَةُ الباغيَةُ و هم البُغَاةُ و أهلُ البَغيِ و الفَساد. و قد تَباغَوْا: تَظالَمُوا.

و من المجاز: بَغَى الجُرْحُ : تَرَامَى إلى الفَسادِ. و بَغَتِ السّماءُ : ألَحّ مطرُها. و دَفَعْنا بَغيَ السّماء خلفَنا . و يقال للفرَس إنّه لذو بَغْيٍ في عَدْوِه أي ذو مَرَحٍ، و فرسٌ باغٍ .

بقر بقر-

بَقَرَ بَطْنَه، و تَبَقّرَ في العِلم و المال: توسّع. و هو باقرٌ و باقِرَةٌ : بَقَرَ عن العُلُوم و فَتّشَ عنها. و تَبَقّرَ بالكلام:

تفتّقَ به. و فِتْنَةٌ باقِرَةٌ .

و من المجاز: جاء فلانٌ يَجُرّ بَقَرَةً . و على فلانٍ بَقَرَةٌ من عِيَالٍ و كَرِشٌ من عِيالٍ ، و فلانٌ في بَقَرَةٍ من الناس ، و المراد الكثرةُ و الاجتماع. كما يقال: لفلانٍ قنطارٌ من ذهب و هو مِلْ‏ء مَسْكِ البَقَرَةِ . لما استَكْثَرُوا ما يَسَعُ جِلْدُ البَقَرَةِ ضَرَبُوها مَثَلاً في الكَثرَة.

بقع بقع-

نادَى اللّهُ تعالى موسى عليه السّلام فِي اَلْبُقْعَةِ اَلْمُبََارَكَةِ ، و نزَلوا في بِقاعٍ طَيّبة. و في الثوبِ بُقَعٌ لم يُصِبْها الصِّبْغُ.

و بَقّعَ الصّبّاغُ الثوبَ إذا لم يُبْهِم الصِّبْغَ فبَقيَتْ فيه لُمَعٌ.

و بَقّعَ السّاقي ثَوبَه إذا انْتَضَحَ عليه الماءُ فابْتَلّتْ منه بُقَعٌ ، و قد تَبَقّعَتْ ثِيابُه. و غُرابٌ أبْقَعُ : فيه بُقَعٌ من سَوَادٍ و بَياضٍ. و كلابٌ بُقْعٌ و هو من بُقْعِ الكلاب. و منه ابْتُقِعَ لَوْنُه.

و من المجاز: سَنَةٌ بَقْعَاءُ و عامٌ أبْقَعُ : لعام الجَدْبِ.

و تَشَاتَمَا فتَقاذَفَا بما أبْقى ابنُ بُقَيْعٍ و هو الكلبُ، و ما أبْقاه هو بَقَايا الجِيَفِ، أي قَذَفَ كلُّ واحدٍ صاحبَه بالقاذورَاتِ. و هو باقِعَةٌ من البَوَاقِعِ : للكَيّسِ الدّاهي من الرّجال. شُبّهَ بالطّائر الذي يَرِدُ البُقَعَ و هي المُستَنقعات

____________

(1) هذه الزيادة انفردت بها احدى النسخ، و الأنسب ذكرها في المادة بعد قوله: و أبغني ضالتي الخ.

47

1Lدون المَشَارِعِ خوفَ القُنّاصِ. و فلانٌ حَسَنُ البُقْعَةِ عند الأمير أي المَكانِ و المنزِلَةِ.

بقل بقل-

أبْقَلَتِ الأرْضُ إذا اخضَرّتْ بالنّبات، و بَلَدٌ بَاقِلٌ و بَقِلٌ . قال عمَرُو بنُ قَمِيئَة:

يَهَبُ المَخاضَ على غَوَارِبِهَا # زَبَدُ الفُحُولِ مَعَانُها بَقِلُ

و تَبَقّلَتِ الإبِلُ و ابْتَقَلَتْ ؛ قال أبو النّجْمِ:

تَبَقّلَتْ في أوّلِ التّبَقُّلِ # بينَ رِماحَيْ مالِكٍ و نَهْشَلِ‏

و بَقّلَها راعيها. و أبْقَلَ الشّجرُ: خرَجَ وقتَ الربيعِ في أعْرَاضِه شبْهُ أعْنَاقِ الجَرَادِ، و يقال حينئذٍ: صار الشجرُ بَقْلَةً واحدةً. و فلانٌ لا يَعرِفُ البَوَاقيلَ من الشّوَاقيل، فالبَاقولُ الكُوبُ و الشّاقُولُ عَصاً قَدْرُ ذِرَاعٍ في رأسِها زُجٌّ، يَشُدّ إليها المَسّاحُ حَبْلَه، ثمّ يَرُزّها في الأرض، و يَتَضَبْطُها حتى يَمُدّ الحَبْلَ.

و من المجاز: بَقَلَ وَجهُ الغلامِ و بَقّلَ . و بَقَلَ نابُ البعير : نجم؛ قال أبو وَجْزَةَ:

فَسَلِّ أسبابَ شَوْقٍ مِن لُبانَتِها # بباقِلِ النّابِ كالقُرْقُورِ وَسّاجِ‏

بقي بقي-

ما بَقِيَتْ منهم باقِيَه و لا وَقَتْهُم منَ اللّهِ وَاقِيَه.

و ما لفلانٍ مَبقًى أي بَقَاء . و أين للإنسان المبقَى ؟و أين للناس المَبَاقي؟و عليهم بَوَاقي الخَرَاج. و استَبْقى الأميرُ الجانيَ و استَحْياه إذا عَفا عنه فلم يَقتُلْه. و استَبقى أخاه إذا عَفَا عن زَلَلِه لتَبْقى مودّتُه؛ قال النابغة:

و لَستَ بمُسْتَبْقٍ أخاً لا تَلُمُّهُ # على شَعَثٍ، أيُّ الرّجالِ المُهَذَّبُ؟

و تَبَقّاه بمعنى استَبْقاه . و في مَثَل: «لا يَنْفَعُك من زادٍ تَبَقّ و لا ممّا هو واقعٌ تَوَقٍّ». و أبْقَى عليه بُقْيا و بَقِيّةً ، و هم مَبَاقٍ على قَوْمهم؛ قال النابغة:

و أُخْبِرْتُهُم أبْقَوْا على الأصْل إذ علوْا # على أنّهم قِدْماً مَباقٍ على الأصْلِ‏

2Lو ما لي عليه بُقْيَا و بَقِيّةٌ ، و ما لي عليه رَعْوَى و لا بَقْوَى؛ قال لَبِيدٌ:

فَمَا بُقْيا عَليّ تَرَكْتُماني # ولكنْ خِفتُما صَرَدَ النّبالِ‏

و قال:

و ما صَدّ عني خالِدٌ من بَقِيّةٍ # و لكن أتَتْ دوني الأسودُ الهَوَاصِر

و قال:

كَلّفَني حُبّيَ للدّرَاهِمِ # و قِلّةُ البَقَوى على المَغارِمِ

خدْمَةَ مَنْ لَستُ له بخادِمِ‏

و يقولون: أُنْشِدُكَ اللّهَ و البُقْيا أي أسألُك باللّه أن تُبقيَ عليّ. و بَقَيْنا رسولَ اللّه: انْتَظَرْناهُ. و ابْقِ المُؤذِّنَ:

انتَظِرْه.

و من المجاز: رَكِبُوا المُبْقِيات و جَنَّبُوا المُنْقِيات ، و هي الخَيلُ التي لا يُخْرِجْنَ ما عندَهنّ من الجَرْيِ فهنّ أحْرَى أن لا يَلْغَبنَ؛ قال بِشْرُ بنُ أبي حازِمٍ:

لَدُنْ غُدْوَةً حتى أتَى اللّيلُ دونَهُم # و أدْرَكَ جَرْيَ المُبْقِياتِ لُغُوبُها

و ناقةٌ مُبْقِيَةٌ : لا تُعْطي الدَّرّ كُلّه؛ قال النّضْر: هي التي لا تَسْتَفرِغُ غُزْراً، تَحْلُبُ نصفَ العُلْبَةِ، ليست بصاحبَة إتْرَاعِ المِحْلَبِ. فإذا نَضَبَتِ الإبِلُ و بكَأتْ كانت على حالِها ذاتَ بَقِيّةٍ . و المُنْقِياتُ السّمَانُ ذَوَاتُ النِّقْيِ.

بكأ بكأ-

ناقةٌ بَكي‏ءٌ : قليلةُ اللّبنِ، و قد بَكُؤتْ .

و من المجاز: بَكُؤتِ العَينُ : قَلّ ماؤها، و رَكِيٌّ بَكِيٌّ ، و بَكُؤتْ عَيْني و عيُونٌ بِكاءٌ : قَلّ دَمْعُها، و ألْسِنَةٌ بِكاءٌ : قَلّ كَلامُها، و أيْدٍ بِكَاءٌ : قَلّ عَطاؤها. تقول:

عيونُهم بِكاء ما بهم بُكاء . و قد أبكَأ فلانٌ : صار ذا بَكْ‏ءٍ و قِلّةِ خَيرٍ؛ قال رُؤبةُ:

هل لكَ في ذي شَيْبَةٍ مُجاهِدِ

48

1L

على عِيَالٍ في زَمانٍ جَاحِدِ # يَرْجُوكَ إذْ أبْكَأ كلُّ رَافِدِ

و نحن مَعَاشِرَ الأنْبِياء فينا بَكْ‏ءٌ أي قِلّةُ كلامٍ.

بكت بكت-

بَكَتَه بالحُجّةِ و بَكّتَه : غَلَبَه. تقول: بَكَتَه حتى أسْكَتَه. و بَكّتَه : قَرّعَه على الأمر و ألزَمه ما عَيّ بالجَوابِ عنه. و بَكّتَه بالعَصَا: ضَرَبه.

بكر بكر-

بَكَرَ المُسافِرُ و أبْكَرَ و بَكّرَ و ابْتَكَرَ و تَبَكّرَ :

خرج في البُكْرَة ؛ قال ذو الرُّمّة:

خُوصٌ بَرَى أشْرَافَهَا التّبَكُّرُ # قَبلَ انْصِداعِ الفَجْرِ و التّهَجُّرُ

و باكَرَه : بَكَرَ إليه. و تقول: المُبَاكَرَةُ مُبارَكةٌ. و أتَيتُه بَاكِراً و بُكْرَةً و بَكَراً .

و من المجاز: بَكّرَ بالصّلاة إذا صلاّها في أوّل وقتِها.

و

16- في الحديث : « لا يزالُ الناسُ بخَيرٍ ما بكّرُوا بصلاة المغرب ».

و بَكّرَ إلى صلاة الجمعة : خرج إليها في أوّل وقتها. و ابتكَرَ الشّي‏ءَ : أخَذَ أوّلَه. و ابْتَكَرَ الفاكِهَة : أكل باكورَتها و هي أوّلُ ما يُدْرِكُ منها. و ابْتَكَرَ الجارِية : اقْتَضّها. و ابتَكَرَ الخُطْبَةَ : سَمِعَ أوّلها. و نخلَةٌ باكِرٌ و بَكُورٌ : تُبَكِّرُ بحَمْلِها. و غيثٌ باكِرٌ و بَكُورٌ : وقع في أوّل الوَسْميّ.

و سَحَابَةٌ مِدْلاجٌ بَكُورٌ ؛ قال:

جَرّرَ السّيلُ بها عُثْنُونَهُ # و تَهَادَتْها مَدَالِيجٌ بُكُرْ

و ضَرْبَةٌ بِكْرٌ : لا تُثَنّى. و كانَتْ ضَرَباتُ عَلِيٍّ أبْكَاراً .

و أشَدّ الناسِ بِكْرٌ ابنُ بِكْرَيْنِ . و ما هذا الأمرُ منك ببِكْرٍ و لا ثِنْيٍ أي بأوّلٍ و لا ثَانٍ. و كَرْمٌ بِكْرٌ : حَمَلَ أوّلَ حَمْلِه، و كُرُومٌ أبْكارٌ . و حاجَةٌ بِكْرٌ و هي أوّلُ حاجَةٍ رُفِعَتْ؛ قال ذو الرُّمّةِ:

وُقُوفٌ لَدَى الأبْوَابِ طُلاّبُ حَاجَةٍ # عَوَاناً مِنَ الحاجاتِ أوْ حاجَةً بِكْرَا

و نارٌ بِكْرٌ : لم تُقْتَبَسْ من نارٍ. و عَسَلٌ أبْكَارٌ : عملته أبْكارُ النّحل، و قيل الجواري الأبْكارُ يُلَيّنّهُ. و جاءوا 2Lعلى بَكْرَةِ أبِيهِم أي جميعاً. و الأصل حديث الدُّهَيْم.

بكع بكع-

بَكَعَه بالسّيف و العَصَا: ضَرَبَه ضرباً شديداً.

و من المجاز: كَلّمتُه فبَكَعَني بجَوَابٍ خَشِنٍ ، و خَشِيتُ أن تَبْكَعَني بما أكْرَهُ .

بكك بكك-

تَبَاكّتِ الإبِلُ على الحَوْض: تزاحمَتْ. و تقول:

تَبَاكُّوا فتَداكُّوا. و سُمّيَتْ بَكّةَ لأنّها كانت تَبُكّ أعناقَ الجبابرَةِ إذا ألحَدُوا فيها بظُلْمٍ لم يُناظَرُوا أي لم يُنْتَظَرْ بهم. و تقول: أحْمَقُ بَاكّ مَنْ هو في الحقّ شاكّ.

بكم بكم-

تكلّم فلانٌ فتُبُكِّمَ عليه إذا أُرْتِجَ عليه.

بكي بكي-

بَكَى على المَيّتِ و بَكَاه و بَكَى له و بكّى عليه و بَكّاه .

و فعلتُ به ما أبْكَاه و بَكّاه ؛ قال:

سُمَيَّةُ قُومي و لا تَعجِزِي # و بَكّي النّساءَ على حَمزَةِ

و استَبْكَيْتُه فبَكَى ، و باكَيْتُه فبَكَيْتُه : كنتُ أبكى منه؛ قال جرير:

الشّمسُ طالعَةٌ لَيسَتْ بكَاسِفَة # تَبكي عَلَيكَ نجومَ اللّيلِ و القَمَرَا

و

14- في الحديث : «لكِنّ حمزَةَ لا بَوَاكيَ له».

و هو من البَكّائين.

و من المجاز: بَكَتِ السّحابَةُ في أرْضهم ( فَمََا بَكَتْ عَلَيْهِمُ اَلسَّمََاءُ وَ اَلْأَرْضُ ) .

بلج بلج-

انْبَلَجَ الفَجْرُ و تَبَلّجَ . و لَقِيتُه عند البُلْجَةِ ، و سرَيتُ الدُّلْجَةَ و البُلْجَةَ حتى وصَلْتُ؛ قال:

أغْدُو عليها و أشُدُّ أزْرِي # ببُلجَةٍ قبل طُلوعِ الفَجرِ

و رجُلٌ أبْلَجُ : بَيّنُ البَلَجِ و البُلْجَةِ ؛ قال:

أبْلَج بَينَ حاجِبَيْهِ نُورُهُ # إذا تَغَدّى رُفِعَتْ سُتورُهُ‏

و ما أحْسَنَ بُلْجَتَهُ!

و من المجاز: صَبَاحٌ أبْلَجُ ؛ قال العَجّاجُ:

حتى بَدَتْ أعْنَاقُ صُبْحٍ أبْلَجَا # تَسُورُ في أعْجَازِ لَيْلٍ أدْعَجَا

49

1Lو الحقُّ أبْلَجُ و قد أبْلَجَ الحقُّ إبْلاجاً .

و يقال للرجل الطّلْقِ الوَجهِ ذي الكَرَم و المعرُوفِ: هو أبْلَجُ و إن كان أَقْرَنَ. و بَلِجَتْ به الصّدورُ فَرَحاً إذا انشَرَحَتْ، تقول: ثَلِجَ به صَدْري و بَلِجَ بعدما حَرّ و حَرِج.

بلح بلح-

طلبْتُ منهُ حَقّي فبَلّحَ أي عَجَزَ عن الأداء. و جرَى الفرسُ حتى بَلّحَ إذا انقطَعَ. و تقول: هو آنَسُ من المُلَح و أيْمَنُ من البُلَح ، و هو طائرٌ أعظَمُ من النّسْرِ مُحْتَرِقُ الريش لا تَقع منه ريشةٌ في ريش طائرٍ إلاّ أحرَقَتْه، و اسمُه بالفارسيّة «هُمَايْ»أي مَيْمُون، و هو أقْدَرُ اللّوَاحِمِ على كَسرِ العِظامِ و ابتِلاعِها. و يقال: مَرّ البُلَحُ فمسَحني تِمثالُه أي وقعَ عليّ ظِلّه. و ما أحسَنَ بَلَحَ هذه النّخلةِ! و قد أبْلَحَتْ .

بلد بلد-

وضَعَتِ النّاقَةُ بَلْدَتَها و هي صدرُها إذا بَرَكَت؛ قال ذو الرُّمّة:

أُنِيخَتْ فألقَتْ بَلدَةً فَوْقَ بَلدَةٍ # قليلٍ بها الأصْوَاتُ إلاّ بُغَامُهَا

و يقال: تَجَلّدَ فلانٌ ثمّ تَبَلّدَ . و أبْلَدُ من ثَوْرٍ. و بَلّدَ بعد نَشاطِهِ إذا فَتَرَ و نُكِسَ؛ قال:

جَرَى طَلَقاً حتى إذا قيلَ سَابِقٌ # تَدَارَكَهُ أعْرَاقُ سُوء فَبَلَّدَا

و هو أذَلُّ من بَيضَةِ البلَدِ و أعَزُّ من بَيضَةِ البَلَدِ .

و من المجاز: إن لم تفعل كذا فهي بَلْدَةٌ بَيْني و بَيْنَك ، يريد القَطيعةَ أي أُباعِدُكَ حتى تَفصِلَ بَينَنا بلدةٌ من البِلاد.

و يقال للمُتَلَهِّفِ: تَبَلَّدَ . و ضرَبَ بَلْدَتَه على بَلْدَتِهِ أي صَفحةَ راحتِه على صَدرِه؛ قال كُثَيّر:

و أجْمَعْنَ بَيناً عاجِلاً و ترَكْنَني # بِفَيْفَا خُزَيْمٍ وَاقِفاً أتَبَلّدُ

و تَبَلّدَتِ الجِبالُ : تقاصَرَتْ في رَأيِ العَينِ من ظُلمةِ اللّيل؛ قال:

إذا لم يُنازِعْ جاهِلُ القَوْمِ ذَا النُّهَى # و بَلّدَتِ الأعْلامُ باللّيْلِ كالأكَمْ

2L

بلس بلس-

ناقةٌ مِبْلاس : لا تَرْغُو من شِدّةِ الضَّبَعَةِ، و قد أبْلَسَتْ . و منه: أبْلَسَ فلانٌ فهو مُبْلِسٌ إذا سَكَتَ من يَأسٍ‏ (وَ هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ ) . و تقول: حُبُّ البَلَسِ أنْساني حَبَّ البَلَسَانِ ، و هو التّين.

بلط بلط-

أحَلْتُ عليه بسَوْطي فلَزِقَ ببَلاطِ الأرض و هو ما صَلُبَ من مَتْنِها و مُسْتَوَاها. و منه بَلّطَ دارَه إذا فرَشَها بصَخْرٍ أو آجُرّ، و ما أحسَنَ بَلاطَ صَحْنِك!و رأيتُ دارَه مُصَهْرَجَةً مُبَلَّطَةً . و أرضُ الكَعْبَةِ مُبَلَّطَةٌ بالرّخام؛ و قال كُثَيّر:

و كنتم تَزِينونَ البَلاطَ فَفارَقَتْ # عَشِيّةَ بِنْتُمْ زَيْنَها و جَمَالَها

و نزلوا فتَبَالَطوا أي تجالَدوا، و لا تكون المُبالَطَةُ إلاّ على الأرض. و يقال: ما خالَطَهُ حتى بالَطَه . و إذا هَفَا صَبِيُّكَ فبَلِّطْ له، و التّبْلِيطُ أن يَضرِبَ فرْعَ أذنِه بطَرَفِ سَبّابَتِه، يقال: بَلِّطْ له و بَلِّطْ أُذُنَه.

و من المجاز: إنّها لَحَسَنةُ البَلاطِ إذا جُرّدَتْ، و هو مُتَجَرَّدُها. و اعترضهم اللّصوص فأبْلَطوهم إذا تركوهم على ظهر الغُبَيراء لم يُبْقُوا لهم شيئاً. و مشيتُ حتى انقَطَعَ بَلّوطي .

بلع بلع-

و هو واسعُ المَبْلَعِ و البُلْعُومِ ، و أعوذُ باللّه من قِلّة المَطاعِم وَ سَعةِ البَلاعِم. و فلانٌ مِبْلَعٌ هِبْلَعٌ للأكُولِ.

و بَلّعَ الشَّيبُ في رَأسِه: ظَهَرَ و ارْتَفَعَ.

و من المجاز: أبْلِعْني رِيقي أي أمْهِلْني حتى أقولَ أو أفعلَ. و قلتُ لبعضِ شُيوخي: أبْلِعني رِيقي فقال:

قد أبْلَعْتُكَ الرّافِدَين. و قِدْرٌ بَلُوعٌ : كبيرَةٌ تَبلَعُ ما يُلْقَى فيها؛ قال ابنُ هَرْمَةَ:

و قَرّبَ طَاهِينَا بَلُوعاً كأنّها # لدَى الكِسْرِ مَطْليُّ المَغابِنِ أخْشَفُ‏

أجْرَبُ غَطّى الجَرَبُ جِلْدَهُ و ذهَبَ فيه كلّ مَذْهَبٍ، من خَشَفَ في الأرض إذا ذهَبَ فيها.

بلغ بلغ-

أبْلِغْهُ سَلامي و بَلِّغْه . و بَلَغْتُ بِبَلاغ اللّهِ: بِتَبْلِيغِه ؛ قال الكُمَيْتُ:

50

1L

فهل تُبْلِغَنّيهِمْ على نأيِ دارِهمْ # نَعَمْ بِبَلاغِ اللّهِ وَجْناءُ ذِعْلِبُ‏

و بَلَغَ في العِلْم المَبَالِغَ . و بَلَغَ الصّبيُّ. و بلَغَ اللّهُ به فهو مبلوغ به. و بلَغَ مني ما قلتَ، و بلَغَ منه البُلَغِينَ و البِلَغِينَ .

و أبْلَغْتُ إلى فلان: فعلتُ به ما بَلَغَ به الأذى و المَكرُوهَ البَليغَ . و اللهمّ سَمْعاً لا بَلْغاً . و تَبالَغَ فيه المَرضُ و الهَمُّ إذا تَنَاهَى. و تَبَلّغَ بالقَليلِ: اكتَفَى به، و ما هي إلاّ بُلْغَةٌ أتَبَلّغُ بها. و تَبَلّغَتْ به العِلّةُ: اشتَدّتْ. و بَلُغَ الرجلُ بَلاغَةً فهو بَليغٌ و هذا قولٌ بَليغٌ . و تَبالَغَ في كلامه:

تَعَاطَى البَلاغَةَ و ليس من أهْلِها، و ما هو ببَليغٍ و لكن يَتَبالَغُ . و بَلّغَ الفارِسُ: مَدّ يده بعِنانِ فرَسِه ليزيدَ في عَدْوِه. و وصلَ رِشاءَه بتَبْلِغَةٍ و هو حُبَيْلٌ يُوصَلُ به حتى يَبْلُغَ الماءَ و هو الدّرَكُ، و لا بُدّ لأرْشِيتِكم من تَبالِغَ .

بلق بلق-

أشهرُ من الأبْلَقِ . و أبلَقَ البابَ ثمّ أصْفَقَه أي فتَحَه ثمّ ردّه. و الناسكُ في مَلَقِه أعظمُ من المَلِكِ في بَلَقِه ، أي في فُسطاطِه؛ قال امرؤ القيس:

فَلْيَأتِ وَسْطَ قِبَابِهِ بَلَقي # وَ لْيَأتِ وَسْطَ خَمِيسِهِ رَجْلي‏

بلقع بلقع-

دارٌ بَلْقَعٌ و دِيارٌ بَلاقِعُ، و نزلنا ببَلْقَعَةٍ مَلْسَاء.

بلل بلل-

في صدره غُلّه و ما في لسانِه بِلّه . و ما في سِقائِه بِلالٌ و هو ما يُبَلّ به. و يقال: اضربوا في الأرض أميالاً تجِدوا بِلالاً؛ و ما فيه بُلالَة و لا عُلالَة. و ريحٌ بَليلٌ : باردةٌ مع مَطَرٍ. و بَلّ من مَرَضِه و أبَلّ و استَبَلّ . و كثيراً ما كان يَتَمَثّل سيبَوَيْهِ بقوله:

إذا بَلّ من دَاءٍ بهِ ظَنّ أنّهُ # نَجَا و بِهِ الدّاءُ الذي هوَ قَاتِلُهْ‏

و بَلِلْتُ به: ظَفِرْتُ؛ قال طَرَفَةُ:

مَنِيعاً إذا بَلّتْ بِقَائِمِهِ يَدِي‏

و هو حِلٌّ بِلٌّ . و في صَدْرِه بَلْبَالٌ و بَلابِلُ. و تقول:

متى أخطَرْتُك بالبَال وقعتُ في البَلْبَال .

و من المجاز: بُلّوا أرحامَكم ، و نحوُه نَدِّ رَحِمَك ، 2Lو نَضَحْتُ وُدَّك ؛ قال:

نَضَحْتُ أدِيمَ الوُدّ بَيني و بَيْنَكم‏

و بَلّكَ اللّهُ بابنٍ . و ما أحسَنَ بِلّةَ لِسانِه إذا كان واقِعاً على مَخارِجِ الحروف. و فلانٌ بَزِيعُ المَنطق بَليلُ الرّيق .

و لم أرَ أبَلَّ منه رِيقاً . و لا تَبُلُّكَ عندي بَالّةٌ أي لا يُصِيبُك خَيرٌ. و ابتَلّ فلانٌ و تَبَلّلَ : حَسُنَتْ حالُه بعد الهُزال.

و طَوَيْتُهُ على بُلَّتِه إذا احتَمَلْتَه على فسادِه، و أصله السّقاء يُطْوَى و هو مُبْتَلٌّ فيَعْفَنُ؛ قال:

و لَقَد طَوَيتُكُمُ على بُلُلاتِكُمْ # و عَلِمْتُ ما فيكم من الأَذرَابِ‏

بلم بلم-

المالُ بيني و بينك شَقّ الأُبْلُمَةِ و هي خُوصَةُ المُقْلِ؛ قال:

أتَوْنا ثائِرِينَ فلَن يَؤوبُوا # بأُبْلُمَةٍ تُشَدّ على بَزِيمِ‏

أي على دَسْتَجَةِ بَقْلٍ.

بله بله-

خيرُ أولادِنا الأَبْلَهُ العَقُول و خيرُ النّساء البَلْهاءُ الخَجول؛ قال:

و لقد لهَوْتُ بطَفْلَةٍ مَيّالةٍ # بَلهاءَ تُطلِعُني على أسرَارِها

و تَبَالَهَ فلانٌ؛ قال عُمَرُ بنُ أبي رَبيعَةَ:

تَبَالَهْنَ بالعِرْفَانِ لمّا عَرَفْنَني # و قُلْنَ امرُؤٌ باغٍ أكَلَّ وَ أوْضَعَا

و تقول: هذا ما أُظْهِرُه لك بَلْهَ ما أُضْمِره أي دَعْ ما أُضمره فهو خيرٌ ممّا أُظْهِرُه.

و من المجاز: هو في شَبابٍ أبْلَهَ و عَيشٍ أبْلَهَ ، يرادُ غفلَةُ صاحبهِما عن الطّوَارِق؛ قال رُؤبَةُ:

بَعدَ غُدانيّ الشّبابِ الأبْلَهِ

و منه: هو في بُلَهْنِيَةٍ من عَيْشِه . تقول: لا زِلْتَ مُلَقًّى بتَهْنِيَه مُبَقًّى في بُلَهْنِيَه . و جَمَلٌ أبْلَهُ و ناقَةٌ بَلْهاءُ :

لا تَنْحاشُ مِن ثِقْلٍ كأنّها حَمْقاء. و فلانٌ يَتَبَلّه في المَفَازَةِ أي يَتَعَسّفُ من غيرِ هِدايَةٍ و لا مَسألَةٍ.

51

1L

بلو بلو-

بَلَوْتُهُ فكان خَيرَ مَبْلُوّ . و تقول: اللهمّ لا تَبْلُنا إلاّ بالذي هو أحْسن. و قد بُليَ بكذا و ابتُليَ به. و بُليَ فلانٌ:

أصابَتْهُ بَلِيّةٌ ؛ قال:

بُلِيتُ و فِقْدانُ الحَبِيبِ بَلِيّةٌ # و كَمْ من كَرِيمٍ يُبْتَلى ثمَّ يَصْبِرُ

و أصابَتْه بَلْوَى . و نزلتْ بَلاءِ على الكُفّار. و

16- في الحديث :

«أعوذُ باللّهِ من جَهْدِ البَلاء إلاّ بَلاءً فيه عَلاء».

أي عُلُوّ منزلةٍ عند اللّه. و هما يتنَباريانِ و يَتَبالَيانِ أي يَتَخابَرَانِ.

و منه قولهم: لا أُباليه : أي لا أُخابِرُه لقِلّة اكتِرائي له، و هو أفْصَحُ من لا أُبالي به؛ قال زُهَير:

لقَد بالَيْتُ مَظْعَنَ أُمّ أوْفَى # و لكِنْ أُمُّ أوْفَى لا تُبَالي

و قيل: هو قلبُ لا أُبَاوِلُه من البَالِ أي لا أخْطِرُه ببَالي و لا أُلْقي إليه بالاً. و لذلك قالوا: لا أُبَالِيه بَالَةً ، و قيل:

أصلُها بالِيَةً . و ناقة بِلْوُ سَفَرٍ: قد بَلاها السّفَرُ أو أبْلاها.

و قولهم: أبْلَيْتُهُ عُذراً إذا بَيّنْتَهُ له بَياناً لا لَوْمَ عليك بعده، حَقيقتُه جعلتُه بالِياً لعُذْري أي خابِراً له عالماً بكُنْهِه.

و كذلك أبْلَيْتُه يَمِيناً؛ قال جرير:

فأبْلى أمِيرَ المُؤمِنِينَ أمَانَةً # و أبْلاهُ صِدْقاً في الأمُورِ الشّدَائِدِ

و منه أبْلى في الحربِ بَلاءً حَسَناً إذا أظْهَرَ بأسَه حتى بَلاه الناسُ و خَبَرُوه. و كان له يومَ كذا بَلاءٌ. و أبْلى اللّهُ العَبْدَ بَلاءً حَسَناً أو سيّئاً. و اللّه يُبْلي و يُولي، كما تقول: عَرّفَك اللّهُ بَرَكاته. و ابْتَلَيْتُ الأمرَ: تَعَرّفْتُه؛ قال:

تُسَائِلُ أسْمَاءُ الرّفاقَ و تَبْتَلي # و من دون ما يَهوَينَ بابٌ و حاجِبُ‏

يريد أنّه محبوسٌ.

و من المجاز: بَلَوْتُ الشي‏ءَ : شَمَمْتُه؛ قال يَصِفُ الماءَ الآجِنَ القديمَ:

بأصْفَرَ وَرْدٍ آلَ حتى كأنّما # يَسُوفُ به البَالي عُصَارَةَ خَرْدَلِ

2L

بند بند-

هو كثيرُ البُنُودِ أي كَثيرُ الحِيَل و الدّواهي. و أقبل العدُوُّ مع الجُنُودِ و البُنُودِ و هي أعلامُ الرّومِ تحت كلّ بَنْدٍ عشرةُ آلافٍ.

بنق بنق-

قَمِيصٌ واسعُ البَنَائِقِ و هي الدَّخارِيصُ، و قيل اللِّبَنُ؛ قال ذو الرُّمّة:

على كُلّ كَهْلٍ أزْعَكِيّ و يافِعٍ # من اللّؤمِ سِرْبالٌ جَديدُ البَنَائِقِ (1)

و تقول إذا خِطْتَ البَنِيقَه فخطْها بنِيقَه . و بَنّقَ الكتاب:

ذَرّهُ. و إذا فَرَغْتَ من قراءة الكتاب فبَنِّقْه و لا تَدَعْه غير مُبَنَّقٍ .

و من المجاز: جَعْبَةٌ مُبَنَّقَةٌ : زِيدَ في أعلاها شِبْهُ بَنِيقَةٍ لتَتّسِعَ. و طريقٌ مُبَنَّقٌ : واسعٌ. و مَفَازَةٌ مَبْنُوقَةٌ بأُخرى : موصولةٌ بها.

بنن بنن-

شَمَمْتُ منه بَنّةً طَيّبَةً. و أجِدُ في هذا الثّوبِ بَنّةَ تُفّاحٍ أو سَفَرْجَل. و أجِدُ بَنّةَ الغَزْلِ منك أي أنت حائِكٌ. و فيها بَنّةُ مَرَابِضِ الغَنَم. و منها قيل للرّوضَة:

البُنَانَةُ لطيبِ البَنّةِ . و أبَنّتْ ديارُهم: عادتْ فيها بَنّةُ النَّعَمِ؛ قال الجَعْدِيّ:

أقامُوا بها حَتى أبَنّتْ دِيارُهُمْ # على غَيرِ دَيْنٍ ضَارِبٍ بجِرَانِ‏

و ما زاد عليه بَنَانَةً أي إصبَعاً واحدةً؛ قال:

لا هُمّ كَرّمْتَ بني كِنَانَهْ # ليس لحَيّ فوْقَهم بَنَانَهْ

و من المجاز: أبَنُّوا بالمكان : أقاموا به، و أصلُه ما يحدُثُ فيه من بَنّةِ نَعَمِهم، ثمّ كثُرَ حتى قيل لكلّ إقامةٍ إبْنَانٌ .

و قيل: أبَنّتِ السّحابَةُ إذا دامَتْ أيّاماً.

بني بني-

بَنى بَيتاً أحسَنَ بِناءٍ و بُنْيَانٍ ، و هذا بِناءٌ حَسَنٌ و بُنْيَانٌ حَسَن‏ (كَأَنَّهُمْ بُنْيََانٌ مَرْصُوصٌ) سُمّيَ المَبنيّ بالمصْدر. و بناؤك من أحْسنِ الأبْنِية . و بنَيْتُ بُنْيَةً و بِنْيَةً عَجِيبَةً. و رأيتُ البُنى و البِنى فما رأيتُ أعجبَ

____________

(1) أزعكي: هو القصير اللئيم.

غ

52

1Lمنها. و بَنّى القُصُورَ؛ قال:

أ لمْ تَرَ حَوْشَباً أمْسَى يُبَنّي # قصوراً نَفعُها لبَني بُقَيْلَهْ

يُؤمِّلُ أن يُعَمِّرَ عُمْرَ نُوحٍ # و أمْرُ اللّهِ يَحْدُثُ كلَّ لَيْلَهْ‏

و فلان يُباني فلاناً: يُباريه في البِناء . و ابتَنى لسُكناه داراً و أبْنَيْتُه بَيتاً. و في مثل: « المِعْزَى تُبهي و لا تُبْني »؛ و قال:

لوْ وَصَلَ الغَيْثُ أبْنَينَ امْرَأ # كانَتْ لهُ قُبّةٌ سَحْقَ بِجادْ

و حلف بالبَنِيّةِ و هي الكَعْبَةُ. و تبنّاه و بَنّى زيدٌ عمراً:

دُعيَ ابناً له.

و من المجاز: بَنى على أهْلِه : دخَلَ عليها. و أصلُه أن المُعْرِسَ كان يَبْني على أهْلِه خِبَاءً، و قالوا: بَنى بأهْله ، كقولهم: أعْرَسَ بها. و اسْتَبْنى فلانٌ و ابتَنى إذا أعرَسَ؛ قال:

أرَى كُلَّ ذي أهلٍ يُقيمُ و يَبْتَني # مُقيماً و ما استَبْنَيْتُ إلاّ على ظَهرِ

تزوّج و هو مسافرٌ على ظهر راحلتِه. و بَنى مَكْرُمَةً و ابتَناها ، و هو من بُنَاة المَكَارِم ؛ قال:

بُنَاةُ مَكارِمٍ و أُسَاةُ كَلْمٍ # دِماؤهُمُ منَ الكَلَبِ الشّفاء

و ملعونٌ مَنْ هَدَمَ بُنْيَانَ اللّه أي ما رَكّبَه و سَوّاه.

و بُنيَ فلانٌ على الحَزْم ؛ و قال زُهَير:

قَوْمٌ هُمُ وَلَدُوا أبي و لَهُمْ # لِصْبُ الحجازِ بُنُوا على الحزْمِ‏

و قال الراعي أنشده سيبويه:

بُنِيَتْ مَرَافِقُهُنّ فوْقَ مَزَلّةٍ # لا يَسْتَطيعُ بِها القُرَادُ مَقِيلا

المزَلّةُ الجَنْبُ. و بنى الأكلُ فلاناً و بنّاه إذا سَمّنَه؛ قال:

2L

بَنَى السَّوِيقُ لَحْمَهُ و اللَّتُّ # كما بَنى بُخْتَ العِرَاقِ القَتُ‏

و جَمَلٌ مَبْنيٌّ : سَمِينٌ. و بَنى له المرعَى سَنَاماً تَامِكاً .

و بَنى كلاماً و شِعراً ، و هذا كلام حَسَنُ المَبَاني . و بَنى على كلامه : احتَذاه. و هذا البيت مبنيّ على بيت كذا . و كلّ شي‏ء صنَعتَه فقد بَنَيْتَه . و طرحوا له بِناءً و مَبنَاةً و هي النِّطْع، لأنّه كان يُتّخَذ منه القِبابُ. و ألقى فلانٌ بَوَانِيَه إذا أقام. و البَوَاني أضلاع الصّدر، كما يقال: ألقى كَلْكَلَه و بَرْكَه. و بنى البيتَ على بَوَانِيه أي على قواعِده. و اسْتَبنَتِ الدّارُ : تَهَدّمَتْ و طَلَبتِ البِناءَ .

بنو بنو

و طلع ابنُ ذُكاءَ و هو الصُّبْحُ. و صادوا بناتِ الماء و هي الغَرَانيقُ، و كأنّ الثُّرَيّا ابنُ ماءٍ مُحَلِّقٌ . و هو ابنُ جَلا : للرجل المَشْهور. و أنا ابن لَيْلِها ، و ابن لَيلَتِها : لصاحب الأمرِ الكبير. و إنّه لابن أقوال : للكَلاميّ. و هو ابنُ أحْذارٍ : للحَذِرِ؛ قال:

أبْلِغْ زِياداً و خَيرُ القَوْلِ أصْدَقُه # و إنْ تَكَيّسَ أو كانَ ابنَ أحْذارِ

و هو ابنُ أدِيمٍ و أديمَينِ : للغَرْبِ المُتّخَذِ من ذلك. و كأنّه ابنُ الفَلاةِ و ابنُ البَلَدِ و ابنُ البُلَيْدَةِ و هو الحِرْباء. و كأنّه ابن الطَّوْدِ و هو الصّدَى ؛ قال:

دَعوْتُ خُلَيْداً دَعْوَةً فكأنّما # دَعَوْتُ بهِ ابنَ الطَّوْدِ أوْ هوَ أسرعُ‏

و خُذْ بابْنَيْ مِلاطَيْهِ : و هما عَضُداه، و المِلاطانِ الجَنْبان.

و هذه من بناتِ فكري . و غَلَبَتْني بناتُ الصّدْرِ و هي الهُمُوم.

و بناتُ لَيلِه صَوادِقُ و هي أحْلامُه. و أصابتْه بناتُ الدّهْر و بنات المُسْنَدِ و هي النّوَائِبُ. و وقعتْ بناتُ السّحابةِ بأرضهم و هي البَرَدُ؛ قال:

كأنّ ثَنَايَاها بَنَاتُ سَحَابَةٍ # سَقَاهُنّ شُؤبُوبٌ منَ الغَيْثِ باكرُ

هُنّ هو المفعول الثاني. و كَثُرَتْ في البِئرِ بناتُ المِعَى و هي البَعْرُ. و كأنّ أصابِعَها بناتُ النَّقا و هي اليَسارِيعُ. و نزلتْ به بناتُ بِئسَ و هي الدّواهي. و سمعتُ منه بناتِ غَيرٍ و هي الأكاذيبُ؛ قال:

53

1L

إذا ما جِئْتَ جاء بَناتُ غَيْرٍ # وَ إنْ وَلّيْتَ أسْرَعْنَ الذّهَابَا

و هو يُحِبّ بناتِ الليل و بناتِ المِثالِ أي النساء، و المِثالُ الفِراشُ. و فلانٌ يتَوَسّدُ أذْرُعَ بَناتِ اللّيل و هي المُنى.

و هي من بَناتِ طارِقٍ أي من بناتِ المُلُوك. و قد مَلَكَ بناتِ صَهّالٍ و بناتِ شَحّاجٍ أي الخَيلَ و البِغال. و هو يَصيدُ بناتِ الدَّوّ و بناتِ صَعْدَةَ و بناتِ أخْدَرَ أي حُمُرَ الوَحْشِ.

و حَيّاني بابنِ المَسَرّةِ و هو الرّيحانُ. و أبصَرْتُ ابنَ المُزْنَةِ و هو الهِلالُ. و أسْهَرَني ابنُ طامِرٍ و هو البُرْغُوثُ. و ذَهَبوا في بُنَيّاتِ الطّريق .

بوأ بوأ-

بَوّأكَ اللّهُ مُبَوّأَ صِدْقٍ. و تَبَوّأ فلانٌ منزِلاً طَيّباً.

و نزَلوا في مَباءتهم و باءتهِم. و أناخوا إبِلَهُم في مَباءتِها و هي مَعْطِنُها. و بنو فلانٍ تَبُوءُ عليهم إبلٌ كثيرةٌ أي تَرُوحُ.

و أَباءَ اللّهُ عليكم نَعَماً لا يَسَعُها المُرَاحُ. و بوّأتُ الرّمْحَ نحوَه: سدّدْتُه؛ قال:

بَوّأتُهُ الرّمْحَ شَزْراً ثمّ قلتُ لَهُ # هَذِي المُرُوءةُ لا لِعْبُ الزَّحَالِيقِ‏

و هم أكْفاءٌ سَوَاء و دِماؤهُم بَوَاء . و بَاءَ فلانٌ بفلانٍ: صار كفؤاً له. و أبَأتُ فُلاناً بفُلانٍ: قتلتُه به؛ قال:

إنْ يَقْتُلُوا مِنّا الوَلِيدَ فإنّنَا # أبَأنَا بهِ قَتْلى تُذِلّ المَعَاطِسَا

و بَاء بدمِه: أقَرّ به على نفسه و احْتَمَلَه. و باء بحَقّي عليه و بذَنْبِه. (وَ بََاؤُ بِغَضَبٍ مِنَ اَللََّهِ. ) *

و من المجاز: الناس في هذا الأمر بَوَاءٌ أي سَوَاءٌ. و كلّمناهم فأجابوا عن بَوَاء واحدٍ إذا لم يختلِف جوابُهم. و فلانٌ طيّبُ البَاءةِ : للعفيفِ الفَرْجِ، جُعِلَ طِيبُ الباءةِ ، و هي المبَاءةُ و المَنزِلُ، مَجَازاً عن ذلك. و هو رَحْبُ المَبَاءة : للسّخيّ الواسعِ المعروفِ. و قرأ فلانٌ كتابَ الباءةِ إذا كان نكّاحاً.

بوب بوب-

يقال: هذا ليس من بابَتِك أي ممّا يصلُحُ لك. و فلانٌ من أهْوَنِ بَابَاتِه الكَذِبُ و هي أنواعُ خُبْثِه؛ قال ابن مُقْبِل:

2L

بَني عامِرٍ ما تأمُرُونَ بشاعِرٍ # تخَيّرَ باباتِ الكِتابِ هِجَائِيَا

أي اختار من وجوه الكتاب هجائي. و تَبَوّبَ فلانٌ: اتخذَ بَوّاباً . و بَوّبَ المُصَنِّفُ كتابَه، و كتابٌ مُبَوَّبٌ ، و تَراجِمُ أبوابِ سيبَوَيْه عَظيمَةُ النّفْعِ.

بوج بوج-

تَبَوّجَ البَرْقُ.

بوح بوح-

بَاحَ السّرُّ: ظهر. يقال: باحَ ما كتمتَ، و باحَ الرجلُ بسِرّه، و أعوذُ باللّه من بَوْحِ السّرّ و كَشْفِ السِّترِ، و بُحْ باسمك و لا تَكْنِ عنه. و أباحَ الأمرَ: أظهرَه.

و مَنْ لكَ بكتمِ المسكِ. الفَائِحِ و السّرّ البائِح. و نشأ فلانٌ في ساحتك و باحَتِك، و هي العَرْصَة. و عَرَبَةُ باحَةُ العَرَب.

و في مثل: ابنُك ابنُ بُوحِك يشرَبُ من صَبُوحِك ، و هو جمعُ باحَةٍ كساحَةٍ و سُوحٍ أي الذي وُلِدَ في عِراصِك.

و أبحتُكَ الشي‏ءَ. و أوْقَعوا بهم فاستَباحوا مالهم، و فلانٌ يَستَبيحُ أموالَ الناسِ كما تَقول يَستَحِلُّها. و عن أبي عُبَيدة:

اسْتَبَاحوهُم سَلَبُوهم باحَتَهم؛ قال جرير:

سارَ القَصَائِدُ وَ اسْتَبَحْنَ مُجاشِعاً # ما بَينَ مِصْرَ إلى جَنُوبِ وَبَارِ

بوخ بوخ-

باخَتِ النّارُ و أباخَها مُطفِئُها. و بَاخَ الحَرُّ: سَكَن، و أبَاخَهُ اللّهُ.

و من المجاز: عَدَا فلانٌ حتى باخَ و شَاخ حتى باخَ . و بينهم حَرْبٌ ما يَبُوخُ سَعِيرُها . و بَاخَ غَضَبُه . و باخَ عنه الوِرْدُ :

فَتَرَتْ عنه الحُمّى. و أبَاخَ النّائِرَةَ بينهم .

بور بور-

فلانٌ له نُورُه و عليك بُورُه ، أي هلاكُه. و قومٌ بُورٌ .

و أُحِلّوا دارَ البَوَارِ و نزَلتْ بَوَارِ على الكُفّارِ. قال أبو مُكْعِتٍ الأسَدِيّ:

قُتِلَتْ فكانَ تَظَالُماً و تَبَاغِياً # إنّ التّظالُمَ في الصّديقِ بَوَارِ

لوْ كانَ أوّلَ ما أتَيْتَ تَهَارَشَتْ # أوْلادُ عُرْجَ عليك عند وِجَارِ

54

1Lجعلها عَلَماً للضّبَاع فاجتمعَ التعريفُ و التأنيثُ. و بنو فلانٍ بَادوا و بارُوا، و أبادَهم اللّه و أبارَهم .

و هو حائرٌ بائرٌ . و إنّه لَفي حُورٍ و بُورٍ . و بُرْتُ الناقةَ فأنا أبُورُها إذا أدْنَيتَها من الفحل تنظر أ حائِلٌ هي أم حامِلٌ.

و يقال لذلك الفحل المِبْوَرُ .

و من المجاز: بَارَتِ البِياعاثُ : كَسَدَتْ، و سُوقٌ بَائِرَةٌ . و بَارَتِ الأيّمُ إذا لم يُرْغَبْ فيها. و

14- كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و سلّم يتَعَوّذُ من بَوَارِ الأيّمِ .

و بَارَتِ الأرضُ إذا لم تُزْرَع، و أرْضٌ بَوَارٌ و أرَضُونَ بُورٌ . و بُرْ لي ما عند فلانٍ و اخْبُرْ .

بوس بوس-

بَاسَ له الأرْضَ بَوْساً. و تقول: اليومَ بِساطُكَ مَبُوس و غداً أنتَ مَحْبُوس. و تقول: أيّها البائِس ما أنت إلاّ البَائِس .

بوش بوش-

جاءوا في هَوْشٍ و بَوْشٍ ، و هو الجمع و الكَثرَة، و قد بَوَّشُوا.

بوص بوص-

بَاصَني فلان إذا فاتَكَ. و يقول من تَسْتَعجِلُهُ في تَحْمِيلِكَهُ أمراً لا تَدَعُه يَتَمَهّلُ في الرّوِيّة: لا تَعْجَلْ عليّ و لا تَبُصْني .

و في المَثَل: البَوْصُ بالنَّوْصِ أي النّجاةُ بالفِرار. و

14- قيل في رسول اللّه صلّى اللّه عليه و سلّم : «و ما كان إلاّ سابقاً و هو سَائِقٌ و ما كان إلاّ بائِصاً و هو نائِصٌ».

و سار القومُ خِمْساً بائِصاً . و اشترى جاريةً كالقَلُوص عَرِيضَةَ البُوص ، و هو العَجُزُ. و كان أبو الدُّقَيْشِ يقول: بُوصُها لِينُ شَحْمَةِ عَجُزِها، و امرَأةٌ بَوْصَاء ، و هو من البَوْصِ لأنّه يَرْبُو فيَسْتَقْدِمُ.

بوع بوع-

باعَ الثوبَ يَبُوعُه إذا قَدّرَه بباعِه نحوُ ذَرَعَه إذا قدّره بذِرَاعِه. و تقول: كم بَوْعُ ثوبِك و كم ذَرْعُ ثوبِك. و باع البَعِيرُ و الفرسُ و تَبَوّعَ إذا مَدّ باعَه في سَيرِه. و فرَسٌ طَيِّعٌ بَيِّعٌ: بعيدُ الخَطوِ؛ قال العبّاسُ بنُ مِرْداسٍ:

على مَتنِ جَرْداء السَّرَاةِ نَبِيلَةٍ # كَعالِيَةِ المُرّانِ بَيِّعَةِ القَدْرِ

و مَرّ يَتَبَوّعُ . و ناقةٌ بائعَةٌ، و نُوقٌ بَوَائِعُ . و ما بِيعَتْ 2Lهذه الثّيابُ حتى بِيعَتْ.

و من المجاز: لفلان سابقةٌ و باعٌ ؛ و قال العَجّاجُ:

إذا الكِرَامُ ابْتَدَرُوا البَاعَ بَدَرْ

و تَبَوَّع للمَساعي : مدّ باعَه ؛ قال الطِّرِمّاح:

يَمَانيٌّ تَبَوَّعُ للمَسَاعي # يَداهُ و كلُّ ذي حسَبٍ يماني‏

بوغ بوغ-

ارتفَعَتْ بَوْغاءُ الطيّب أي ريحُه. و أصلُها ما يَثُورُ من الغُبارِ و دُقاقِ الترابِ؛ قال:

لعَمْرُكَ لَوْ لا هاشِمٌ ما تَعَفّرَتْ # ببَغْدانَ في بَوْغَائِها القَدَمَانِ‏

بوق بوق-

أصابَتْه بائِقَةٌ و بَوَائِقُ . و هو كثيرُ البَوَائِقِ أي الشّرُورِ. و

16- «لا يَدْخُلُ الجَنّةَ من لا يأمَنُ جارُه بَوَائِقَه ».

و فلانٌ يعملُ البَوَائِقَ و هي عِظامُ الذّنُوبِ.

و من المجاز: فلانٌ ينفُخُ في البُوقِ إذا نَطَقَ بالكّذب و الباطل و ما لا طائلَ تحتَه. و جاء بالبوقِ ، و نَطَقَ بوقاً أي باطِلاً؛ قال حَسّانٌ:

إلاّ الذِي نَطَقُوا بُوقاً و لم يَكُنِ‏

و تَبَوّقَ فلانٌ : تَكَذّبَ؛ قال رُوَيْشِدٌ:

فمَنْ قائِلٌ يأتي بمِثْلِ مَقالَتي # من القوْلِ قوْلٌ صادِقٌ و تَبَوّقُ

و تَبَوّقَ الوَباءُ في الماشية : فَشَا فيها و انتشرَ كأنّما نُفِخَ فيها؛ و قال أبو النّجْم:

إذا زَفَى أبْوَاقَهُ تَرَسّلا

أي رَفَعَ أصواتَه.

بون بون-

بينهما بُونٌ و بَوْنٌ بعيدٌ.

بوو بوو-

فلانٌ أخْدَعُ من البَوّ و أنكَدُ من اللَّوّ.

بهت بهت-

بَهَتَه بكذا و بَاهَتَه به، و بينهما مُباهَتَةٌ . و من عادته أن يُباحِتَ و يُباهِتَ. و لا تَبَاهَتُوا و لا تَمَاقَتُوا. و رَماه بالبَهيتَةِ و هي البُهْتَانُ ، و يا للبَهِيتَةِ . و رآه فبُهِتَ يَنظُرُ إليه نظرَ المتعجِّبِ، و كلّمتُه فبقي مَبهُوتاً ؛ قال: