الشيعة في الإسلام

- السيد محمد حسين الطباطبائي المزيد...
220 /
3

محتويات الكتاب‏

الشيعة في الإسلام العلامة الطباطبائي مركز بقية الله الاعظم (ع) للدراسات و النشر

4

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

5

مقدمة المترجم 9

مقدمة المؤلف 15

الفصل الأول: كيفية نشوء الشيعة و تطورهم.

بداية نشوء الشيعة 21

سبب انفصال الأقليّة الشيعية عن اكثرية السنّة، و ظهور الاختلافات 24

موضوعا الخلافة و المرجعيّة العلميّة 27

الطريقة السياسية للخلافة الانتخابية، و مخالفتها للفكر الشيعي 29

انتهاء الخلافة إلى أمير المؤمنين (ع) و سيرته 35

ما حصلت عليه الشيعة طوال خلافة الامام عليّ (ع) في خمس سنوات 38

انتقال الخلافة إلى معاوية و تحولها إلى ملوكية موروثة 41

الأيام العصيبة التي مرّت بالشيعة 44

استقرار ملوكية بني اميّة 46

الشيعة في القرن الثاني للهجرة 50

الشيعة في القرن الثالث للهجرة 52

الشيعة في القرن الرابع للهجرة 53

الشيعة في القرن الخامس و حتى القرن التاسع الهجري 54

الشيعة في القرن العاشر و الحادي عشر للهجرة 56

الشيعة في القرن الثاني عشر و حتى القرن الرابع عشر للهجرة 57

6

انقسام بعض الفرق و انقراضها 57

الزيديّة 59

الاسماعيلية و انشعاباتها 60

النزارية و المستعلية و الدروزية و المقنعة 64

الشيعة الاثنا عشرية، و اختلافها مع الزيدية و الاسماعيلية 66

موجز عن تاريخ الشيعة الاثني عشرية 67

الفصل الثاني: الفكر الديني لدى الشيعة معنى الفكر الديني 72

المصادر الرئيسية للفكر الديني في الاسلام 72

الطرق التي يعرضها الاسلام للفكر الديني 73

الاختلاف بين هذه الطرق الثلاثة 76

الطريق الأول: الظواهر الدينية و أقسامها 77 حديث الصحابة 78

بحث آخر في الكتاب و السنة 78

ظاهر القرآن و باطنه 81

تأويل القرآن 84

تتمة البحث عن الحديث 87

الشيعة و العمل بالحديث 89

التعلّم و التعليم العام في الاسلام 90

الشيعة و العلوم النقلية 92

الطريق الثاني: المباحث العقلية: 94 التفكر العقلي و الفلسفي و الكلامي 94

مدى تقدم الشيعة في التفكر الفلسفي و الكلامي في الاسلام 95

الشيعة يسعون دائما بحقل الفلسفة و سائر العلوم العقلية 98

لما ذا استقرت الفلسفة عند الشيعة؟98

خمس من نوابغ علماء الشيعة 99

7

الطريق الثالث: الكشف 102 الانسان و إدراكه للعرفان 102

ظهور العرفان في الاسلام 103

ارشاد الكتاب و السنة إلى معرفة النفس، و مناهجها 106

الفصل الثالث: المعتقدات الاسلامية من وجهة نظر الشيعة الامامية معرفة الله:

النظر إلى الكون عن طريق المخلوقات و الواقعيات-ضرورة وجود الله تعالى 111

نظرة أخرى عن طريق ارتباط الانسان بالعالم-خاتمة الفصل وحدانية الله تعالى 112

الذات و الصفات 117

معاني صفات الله تعالى 118

مزيد من التوضيح في معاني الصفات 119

صفات الفعل 120

القضاء و القدر 122

الانسان و الاختيار 124

معرفة النّبي:

نحو الهدف-الهداية العامة 127

الهداية الخاصة 129

العقل و القانون 131

الشعور المرموز، أو ما يسمى بـ (الوحي) 132

الأنبياء و عصمة النبوة 133

الأنبياء و الشرائع السماوية 134

الأنبياء و دليل (الوحي) و النبوة 137

عدد الأنبياء 139

الأنبياء أولو العزم، حملة الشرائع السماوية 139

نبوّة محمد (ص) 140

النّبي الأكرم (ص) و القرآن 145

8

معرفة المعاد:

الانسان روح و جسم 149

مبحث في حقيقة الروح من منظار آخر 151

الموت من وجهة نظر الاسلام 152

عالم البرزخ 152

يوم القيامة-المعاد 154

بيان آخر 157

استمرار الخلقة و تعاقبها 162

معرفة الامام:

معنى الامام 163

الامامة و خلافة النبي الأكرم (ص) في الحكومة الاسلامية 164

تأييد للأقوال السابقة 171

الامامة في العلوم التشريعية 174

الفرق بين النّبي و الامام 175

الامامة في باطن الأعمال 177

أئمة الاسلام و قادته 181

موجز عن حياة الأئمة الاثني عشر 182

بحث في ظهور المهدي (عج) من وجهة نظر العامة 215

بحث في ظهور المهدي (عج) من وجهة نظر الخاصة 216غ

9

مقدمة المترجم‏

تعريف بالكتاب‏

قد يتساءل البعض، من هم الشيعة؟و ما هو التشيّع؟متى وجد؟ و كيف نشأ؟.

فقال البعض، إنهم فرقة استحدثت و تشعبت من الإسلام، و قال آخرون، إنهم غلاة ليسوا بمسلمين، و ذهب جماعة إلى أنهم فرقة ضالة مضلّة، لا يربطهم بالإسلام رابط، و ما إلى ذلك من الأقوال...

كتاب «الشّيعة في الإسلام» تحقيق جادّ في تعريف الشيعة من جميع جوانبهم، لمن لم يتعرف على الفكر الشيعي، فهو يجيب على جميع تلك التساؤلات، و يردّ على الشبهات التي طالما تمسك بها الأعداء، فجعلوها ذريعة، للحطّ من شأن الشيعة و مقامهم.

لقد عالج المؤلف هذا الهدف دون تعرّض لأهل السنّة، في حين يقف مدافعا عن أصالة الشيعة، و يبيّن علل نشوئهم، و قد حاول المؤلف أن يعرض التشيّع، و هو جانب من الإسلام الأصيل، بعيدا عن التفرقة و الانشقاق في صفوف المسلمين.

جاء الكتاب مبسطا و بلغة يفهمها الجميع، لا يستغني عنه الشيعة ذاتهم و خاصة الشباب.

10

لقد قسّم المؤلف-قدّس سره-بحثه القيّم هذا إلى ثلاثة فصول، استعرض خلالها تاريخ الشيعة و معتقداتهم و علومهم.

فبحث في الفصل الأوّل، كيفية نشوء الشيعة و انقساماتها، و موجزا عن تاريخ الشيعة الاثني عشرية. و استعرض في الفصل الثاني، الفكر الشيعي، و الطرق التي ينتهجها في الاحتجاج، من ظواهر دينية أو بحوث عقلية و تناول في الفصل الثالث، أصول الدين و فروعه من وجهة نظر الشيعة، في الله سبحانه و صفاته، و في معرفة النبي (ص) و الوحي، في المعاد، و في الإمامة، و الفرق بين النبي و الإمام. و موجز عن تاريخ الأئمة الاثني عشر، و مبحث في ظهور المهدي-عليه السّلام-.

تعريف بالكاتب‏

ولد المؤلف العلاّمة السيد محمد حسين الطباطبائي في بيت علم و فضل، في بيت له تاريخ طويل في خدمة شريعة الإسلام، و منهج الرسول و أهل بيته، إذ أن أربعة عشر من أجداد المؤلف كانوا من العلماء البارزين في مدينة تبريز الإيرانية.

ولد سنة 1321 للهجرة، فتابع دراسته الأوليّة هناك، ثم رحل إلى النجف الأشرف سنة 1344 هـ، و مكث هناك، مدة لا تقل عن عشر سنوات، اكتسب خلالها مختلف العلوم الإسلامية، فدرس الفقه و الأصول، و الفلسفة و الرياضيات و الأخلاق، ثم رجع إلى موطنه سنة 1354 هـ.

لم يكتف بدراسة الفقه و الأصول بشكلها المبسّط، و إنما تعمّق‏

11

في دراسة هذين العلمين، و تناول دراسة علم النحو و الصرف أيضا، و دراسة الأدب العربي، و تطرّق إلى دراسة علم الرياضيات القديم كـ «أصول» أقليدس و «المجسطي» لبطليموس، و الفلسفة و علم الكلام و العرفان و التفسير أيضا.

ذاعت شهرته في إيران، بعد أن هاجر من مسقط رأسه إلى مدينة قم، إثر الحوادث السياسية للحرب العالمية الثانية، فأقام فيها سنة 1365 هـ، و شرع بتدريس التفسير و الحكمة و المعارف الإسلامية، و لم يتوان في البحث مع المخالفين، فأرشد العديد منهم إلى طريق الحقّ و الصواب.

كان لمحاضراته في الحوزة العلمية، أثر بليغ في طلابها، بل شملت المثقفين أيضا. فكانت لقاءاته مع الأستاذ «هنري كربن» مستمرة في كل خريف، يحضرها جمع من الفضلاء و العلماء، تطرح فيها المسائل الدينية و الفلسفية، فكانت لها نتائجها المثمرة.

و من الجدير بالذكر أنّ تلك اللقاءات و المباحثات لم يكن لها نظير في العالم الإسلامي، منذ القرون الوسطى حين كان التلاقح الفكري بين المسلمين و المسيحيين.

أحيى العلاّمة الطباطبائي، العلوم العقلية و تفسير القرآن، فاهتمّ بتدريس الحكمة، و شرع بتدريس كتاب «الشفاء» و «الأسفار» .

كان يمتاز بدماثة الخلق، فكان عاملا رئيسيا في جذب الطلاب إلى محاضراته القيّمة، إذ كان يحضرها المئات، فنال الكثير منهم درجة الاجتهاد في الحكمة، و أصبحوا أساتذة قادرين على تدريسها.

12

كان العلاّمة يحرص على الأخلاق و تزكية النفس فضلا عن اهتمامه بالحكمة و العرفان، و يمكن القول بأنه أسّس مدرسة جديدة في التربية و علم الأخلاق، فقدم للمجتمع نماذج تتصف بأخلاق إسلامية عالية، و كان يؤكد كثيرا على ضرورة تلازم التعاليم الإسلامية مع التربية المدرسية، و يعتبرها من المسائل الأساسية في المعارف الإسلامية، إلا أنه من المؤسف لم يراع هذا الأمر في المدارس الحديثة ببلاد المسلمين.

مؤلفاته:

(1) تفسير الميزان في (20) جزءا باللغة العربية، و ترجم إلى الفارسية و الإنكليزية.

(2) مبادي الفلسفة و طريقة المثالية، مع شرح و هوامش للعلامة الفيلسوف الشهيد مرتضى مطهري.

(3) شرح الأسفار لصدر الدين الشيرازي، في ستة مجلدات.

(4) حوار مع الأستاذ «هنري كربن» في مجلدين.

(5) رسالة في الحكومة الإسلامية، طبعت بالعربية و الفارسية و الألمانية.

(6) حاشية الكفاية.

(7) رسالة في القوة و الفعل.

(8) رسالة في إثبات الذات.

(9) رسالة في الصفات.

(10) رسالة في الأفعال.

13

(11) رسالة في الوسائط.

(12) الإنسان قبل الدنيا.

(13) الإنسان في الدنيا.

(14) الإنسان بعد الدنيا.

(15) رسالة في النبوة.

(16) رسالة في الولاية.

(17) رسالة في المشتقات.

(18) رسالة في البرهان.

(19) رسالة في المغالطة.

(20) رسالة في التحليل.

(21) رسالة في التركيب.

(22) رسالة في الاعتبارات.

(23) رسالة في النبوة و المنامات.

(24) منظومة في رسم خط النستعليق.

(25) علي و الفلسفة الإلهية.

(26) القرآن في الإسلام.

(27) الشيعة في الإسلام. (هذا الكتاب) .

هذا فضلا عن المقالات المتعددة التي كانت تنشر في المجلات العلمية آنذاك.

لعلّ من أهم آثار العلاّمة و مؤلفاته كتابه «الميزان في تفسير القرآن» و يعتبر من التفاسير القيّمة لهذا العصر، فقد خدم هذا التفسير المجتمع الإسلامي، كما خدمت التفاسير القيّمة

14

القديمة المسلمين، بتناسبها و تلازمها مع العلوم و الفلسفة حينئذ، لفهم معاني القرآن في العصور السالفة.

لقد اتخذ العلاّمة نهجا خاصا في تفسيره هذا، إذ يبتني على نصّ الحديث، و هو تفسير القرآن بالقرآن.

لقد قضى العلاّمة عمرا في خدمة الدين الحنيف، و المجتمع الإسلامي، فكان-و لا يزال-منارا لروّاد الفضيلة و العلم، فقد أنار الطريق للعديد ممن قرءوا مصنفاته، و حضروا مجلسه، فمنحهم روحا علميّة خالصة و اتجاها فكريا سليما، قدس الله سره الشريف و حشره مع آبائه و أجداده محمد و آله و نفع المسلمين بآثاره و علومه.

جعفر بهاء الدين‏

15

مقدمة المؤلف‏

الكتاب الذي بين أيدينا «الشّيعة في الإسلام» يتحدث عن حقيقة مذهب التشيّع و ماهيته، و هو أحد المذهبين الرئيسيين الإسلاميين «الشيعي و السني» .

يستعرض الكتاب، كيفية نشوء المذهب الشيعي، و أسلوب التفكير الديني لدى الشيعة، و المعارف الإسلامية من وجهة نظرهم.

الدّين: لا شك في أن أيّ إنسان يميل في حياته إلى أبناء جنسه، و لا تخلوا أعماله التي يقوم بها في بيئته، من صلة بعضها بالبعض الآخر، كالأكل و الشرب، و السكون و الحركة، و النوم و اليقظة... في الوقت الذي تنفصل كل من هذه الأفعال و الحركات عن الأخرى، تكون مرتبطة بعضها بالبعض ارتباطا وثيقا.

على هذا الأساس، فإن الأعمال التي يقوم بها الإنسان في حياته، تتحقق في حدود نظام لا يتعداه، و تنبع من نظرة معيّنة، ألا و هي أن الإنسان يريد أن يحيا حياة سعيدة، يظفر بآماله و أمنياته.

و بعبارة أخرى، يطمح الإنسان قدر استطاعته إلى تحقيق متطلباته بصورة أكمل، و ما ذلك إلاّ للحفاظ على وجوده و بقائه.

و انطلاقا من هذه النظرة، بات الإنسان ينظم أعماله وفق قوانين و أحكام وضعها بميله، أو اقتبسها من آخرين. و بالتالي نجده يتخذ أسلوبا خاصا في حياته.

16

فهو يكدّ و يسعى من أجل تأمين متطلبات حياته، لأنه يعتبرها من الأسس و المقوّمات لها.

فهو يبادر إلى تناول الماء و الطعام، ليسدّ بهما عطشه و جوعه، لأن الأكل و الشرب، حاجتان ضروريّتان لاستمرار الحياة.

إن هذه القوانين التي تحكم حياة الإنسان، تبتني على اعتقاد أساسي، و الإنسان يعتمد عليها في بناء علاقاته، و هو تصوره عن الحياة و الكون، و الذي هو جزء منه، و تأملاته عن حقيقتها، و يتضح هذا الموضوع بالتأمل في الآراء المختلفة التي يرتئيها الناس في حقيقة العالم.

فالذين يحصرون الوجود في هذا العالم المادّي المحسوس، و يعدّون الإنسان كائنا ماديا محضا (يحيا بتدفق الحياة في جسمه، و يفنى بالموت) فإن نظرتهم هذه إلى الحياة نظرة مادية بحتة، فهم يسعون إلى تحقيق متطلباتهم الماديّة، و يبذلون في هذا السبيل قصارى جهودهم لتذليل الظروف و العوامل الطبيعية لأغراضهم و مصالحهم الخاصة.

و أما الذين يعتقدون بأن عالم الطبيعة من صنع خالق أعلى شأنا من الطبيعة، مثل عبدة الأوثان، فإنهم يذهبون إلى أن العالم مخلوق، و خاصة الإنسان، و قد أسبغ الخالق نعمه عليه، كي ينعم بخيراتها، فهم ينسقون برامج حياتهم وفقا لرضى الخالق، مبتعدين عن سخطه و غضبه، فإذا ما استطاعوا جلب رضاه، فنعمه موفورة، مغدقة عليهم، و إذا زالت النعم فدليل سخطه عليهم.

17

و هناك من يعتقد بالله سبحانه وحده، و يرى بأن حياة الإنسان خالدة، و هو مسئول عن أعماله خيرها و شرها، و يقرّ بيوم الجزاء (القيامة) كاليهود و النصارى و المسلمين، فهم يسلكون طريقا في حياتهم، مراعين فيه هذا الأصل الاعتقادي، كي يحصلوا على سعادة الدارين، الدنيا و الآخرة.

إن مجموع هذه المعتقدات و الأسس (الاعتقاد بحقيقة الإنسان و الكون) و ما يلازمها من أحكام، و أنظمة متناسقة، و التي تدخل في نطاق عملهم في الحياة تسمى بـ «المذهب» مثل مذهب التسنن و التشيع في الإسلام، أو مذهب الملكاني و النسطوري في المسيحية.

و بناء على ما تقدم، يستحيل على الإنسان-و إن كان منكرا لوجود الله تعالى-أن يكون في غنى عن الدين (دستور الحياة الذي بني على أصل اعتقادي) . فالدين إذن طريقة الحياة التي لا تنفك عنها.

و القرآن الكريم، يشير إلى أن الإنسان لا بدّ أن ينتهج الدين طريقا له و مسلكا، و هذا الطريق قد جعله الله تعالى لكافة البشر، و بانتهاجه يصل إلى الله جلّ و علا.

و لكن الأمر يختلف بالنسبة إلى الأفراد، فأما الذين سلكوا الدين الحقّ و هو الإسلام، فقد سلكوا طريق الصواب، و أما الذين مالوا عن هذا الطريق، فقد ضلوا ضلالا مبينا (1) .

____________

(1) «أَلاََ لَعْنَةُ اَللََّهِ عَلَى اَلظََّالِمِينَ `اَلَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اَللََّهِ وَ يَبْغُونَهََا عِوَجاً» الآية 44، سورة الأعراف.

18

الإسلام: الإسلام لغة، هو الانقياد لأمر الآمر و نهيه بلا اعتراض، و قد أطلق القرآن الكريم، كلمة الإسلام على هذه الدعوة، و إطاره العام هو تسليم الإنسان أمام ربّ العالمين‏ (1) . و ألا يعبد إلا الله الواحد الأحد، و ألاّ يتبع إلاّ أوامره.

و القرآن الكريم يخبرنا أن إبراهيم الخليل-عليه السلام-هو أوّل من سمّى هذا الدين بالإسلام، و متبعيه بالمسلمين‏ (2) .

الشيعة: يراد بها الأتباع، و تطلق على الذين يرون أن الخلافة بعد النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم منحصرة في أهل بيته. و المراد منها في المعارف الإسلامية، التابعون لأهل البيت-عليهم السلام‏ (3) -.

____________

(1) «وَ مَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلََّهِ وَ هُوَ مُحْسِنٌ وَ اِتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرََاهِيمَ حَنِيفاً» الآية 125، سورة النساء. «قُلْ يََا أَهْلَ اَلْكِتََابِ تَعََالَوْا إِلى‏ََ كَلِمَةٍ سَوََاءٍ بَيْنَنََا وَ بَيْنَكُمْ أَلاََّ نَعْبُدَ إِلاَّ اَللََّهَ وَ لاََ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَ لاََ يَتَّخِذَ بَعْضُنََا بَعْضاً أَرْبََاباً مِنْ دُونِ اَللََّهِ، فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اِشْهَدُوا بِأَنََّا مُسْلِمُونَ» الآية 64، سورة آل عمران. يََا أَيُّهَا اَلَّذِينَ آمَنُوا اُدْخُلُوا فِي اَلسِّلْمِ كَافَّةً» الآية 208، سورة البقرة.

(2) «رَبَّنََا وَ اِجْعَلْنََا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَ مِنْ ذُرِّيَّتِنََا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ» الآية 128، سورة البقرة.

«مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرََاهِيمَ هُوَ سَمََّاكُمُ اَلْمُسْلِمِينَ» الآية 78، سورة الحج.

(3) تطلق كلمة الشيعة على طائفة من الزيدية، التي تقرّ بخلافة الخليفتين الأول و الثاني، قبل الإمام علي عليه السّلام، و تتبع فقه أبي حنيفة في الفروع، و السبب في هذه التسمية، هو أنهم كانوا يسرون الخلافة لعلي عليه السّلام و أولاده، قبال خلافة بني أميّة و بني العباس.

19

الفصل الأول:

كيفية نشوء الشيعة و تطورهم‏

20

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

21

بداية نشوء الشيعة

يجب أن نعلم أن بداية نشوء الشيعة، و التي سميت لأول مرة بشيعة علي «أول إمام من أئمة أهل البيت (عليهم السلام) » و عرفت بهذا الاسم، كان في زمن النبيّ الأكرم صلى اللّه عليه و آله و سلم، فظهور الدعوة الإسلامية و تقدمها و انتشارها خلال ثلاث و عشرين سنة، زمن البعثة النبويّة، أدت إلى ظهور مثل هذه الطائفة بين صحابة النبي الأكرم صلى اللّه عليه و آله و سلم‏ (1) :

أ- في الأيام الأولى من بعثته صلى اللّه عليه و آله و سلم أمر الرسول بنص من القرآن الكريم، وَ أَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ اَلْأَقْرَبِينَ (2) ، و صرّح في جمعهم أن أوّل من يبايعني على هذا الأمر سيكون خليفتي و وصيي من بعدي، فكان علي عليه السّلام أول من تقدم، و قبل الإسلام، و النبي قبل إيمانه،

____________

(1) أول اسم ظهر في زمن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم، اسم الشيعة، و اشتهر كل من سلمان و أبو ذر و المقداد و عمّار بهذا اللقب. حاضر العالم الإسلامي 1: 188.

(2) سورة الشعراء الآية 214.

غ

22

و تعهّد بكلّ ما وعده به‏ (1) ، و يستحيل عادة على قائد نهضة، و في أيامها الأولى أن يعيّن أحد أصحابه وزيرا و خليفة له على الآخرين، و لا يعرّفه للخلّص من أصحابه و أعوانه، أو أن يكتفي بهذا الامتياز ليعرفه و ليعرّفه، و لا يطلعه على مهمته طوال حياته و دعوته أو أن يجعله بعيدا عن مسئوليات الوزارة و الخلافة-بغضّ النظر عن مقام الخلافة-و ما يجب أن يبدي لها من احترام و تقدير، و لا يفرّق بينه و بين الآخرين.

ب- إن النبي الأكرم صلى اللّه عليه و آله و سلم وفقا للروايات المستفيضة و المتواترة عن طريق أهل السنة و الشيعة، و التي يصرّح فيها أن عليا عليه السلام مصون من الخطأ و المعصية في أقواله و أفعاله‏ (2) ، و كل ما يقوم به فهو مطابق للدعوة و للرسالة، و هو أعلم الناس بالعلوم الإسلامية و شريعة السماء (3) .

____________

(1) جاء في الحديث عن علي عليه السّلام: و قلت: و لأني لأحدثهم سنا، أنا يا نبي الله، أكون وزيرك عليه، فأخذ برقبتي، ثم قال: إن هذا أخي و وصيّ و خليفتي فيكم، فاسمعوا له و أطيعوا، قال فقام القوم يضحكون و يقولون لأبي طالب: قد أمرك أن تسمع لابنك و تطيع. تاريخ اليعقوبي ج 2: 63-تاريخ أبي الفداء ج 1: 166-البداية و النهاية ج 3:

39-غاية المرام 320.

(2) عن أم سلمة قالت: لقد سمعت رسول الله (ص) يقول: عليّ مع الحق و القرآن، و الحق و القرآن مع عليّ، و لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض. و نقل هذا الحديث، عن 15 طريقا من العامة و 11 طريقا من الخاصة و رواته أم سلمة، و ابن عباس، و أبو بكر، و عائشة، و عليّ، و أبو سعيد الخدري، و أبو ليلى، و أبو أيوب الأنصاري. غاية المرام 539 -540. قال رسول الله (ص) : رحم الله عليا دار الحق معه حيث دار. البداية و النهاية ج 7: 360.

(3) عن علقمة قال: كنت عند رسول الله (ص) ، فسئل عن عليّ فقال: قسمت الجنة عشرة أجزاء، أعطى عليّ تسعة و الناس جزءا واحدا.

23

ج- قام الإمام علي عليه السّلام بخدمات جمة للرسالة و تضحيات مدهشة (1) ، كمنامه في فراش النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم ليلة الهجرة. فلو لم يكن الإمام علي عليه السّلام مشاركا في إحدى غزوات بدر و أحد و الخندق و خيبر، لما حقق الإسلام و لا المسلمون انتصاراتهم المظفرة. و لكان القتل و الفشل حليفهم‏ (2) .

د- موضوع غدير خم، و الذي أعلن فيه النبي الأكرم صلى اللّه عليه و آله و سلم الولاية العامة لعلي عليه السّلام فجعل لعلي على المسلمين ما كان له صلى اللّه عليه و آله و سلم عليهم‏ (3) .

من الطبيعي، أن هذه الخصائص و الفضائل التي انفرد بها الإمام علي عليه السّلام، و التي هي مورد اتفاق الجميع‏ (4) . و المودّة الخاصة (5) ، التي كان يبديها النبي الأكرم صلى اللّه عليه و آله و سلم. جعلت له مؤيدين و محبّين مخلصين، من صحابة النبي و أنصاره، كما أثارت لدى البعض الآخر الحقد و الحسد.

____________

(1) عند ما قرر كفار مكة قتل محمد (ص) و حاصروا بيته، صمّم النبي (ص) أن يهاجر إلى المدينة، فقال لعلي: هل أنت مستعد أن تبيت في فراشي حتى يظنوا بأنني نائم، فأكن في مأمن منهم، وافق علي (ع) على الاقتراح بكل سرور.

(2) راجع كتب التاريخ و الحديث.

(3) حديث الغدير من الأحاديث المتفق عليه سنة و شيعة، و قد نقل هذا الحديث أكثر من مائة صحابي بأسانيد و عبارات مختلفة، و هي مدونة في كتب العامة و الخاصة، لمزيد من التفصيل يراجع كتاب غاية المرام صفحة 79 و كتاب العبقات مجلد الغدير. و كذا كتاب الغدير.

(4) تاريخ اليعقوبي طبع النجف الأشرف، المجلد الثاني صفحة 137-140/تاريخ أبي الفداء المجلد الأول ص 156/صحيح البخاري ج 4: 107/مروج المذهب ج 2: 437 ابن أبي الحديد ج 1: 127 و 161.

(5) صحيح مسلم ج 5: 176/صحيح البخاري ج 4: 207/مروج الذهب ج 2: 437/تاريخ أبي الفداء ج 1: 127 و 181.

24

و فضلا عن هذا كلّه، فإن كلمة «شيعة علي» و «شيعة أهل البيت» قد جاءت في كثير من أقوال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم‏ (1) .

سبب انفصال الأقليّة الشيعية عن أكثرية السّنة، و ظهور الاختلافات‏

كان شيعة علي عليه السّلام و أصحابه يعتقدون اعتقادا راسخا أن الخلافة ستكون لعلي عليه السّلام بعد وفاة النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و ذلك لما كان يتسم به عليه السّلام من مقام و منزلة لدى الرسول صلى اللّه عليه و آله و سلم و الصحابة و المسلمين، و ظواهر الأمور و الحوادث تؤيد ذلك، باستثناء ما حدث في أيام مرضه الأخير صلى اللّه عليه و آله و سلم‏ (2) .

____________

(1) عن جابر بن عبد الله قال، كنا عند النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم، فأقبل علي بن أبي طالب، فقال النبي قد أتاكم أخي، ثم التفت إلى الكعبة فضربها بيده ثم قال و الذي نفسي بيده، إن هذا و شيعته لهم الفائزون يوم القيامة.

عن ابن عباس، قال: لما نزلت هذه الآية «إِنَّ اَلَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصََّالِحََاتِ أُولََئِكَ هُمْ خَيْرُ اَلْبَرِيَّةِ» قال النبي: هم أنت و شيعتك تأتي أنت و شيعتك يوم القيامة راضين مرضيين. و قد ورد هذان الحديثان و أحاديث أخرى في كتاب الدرّ المنثور ج 1: 379 و غاية المرام صفحة 326.

(2) لما مرض رسول الله (ص؛ مرض الموت، دعا أسامة بن زيد بن حارثة، فقال: سر إلى مقتل أبيك فأوطئهم الخيل، فقد وليتك على هذا الجيش و إن ظفرك الله بالعدوّ، فاقلل اللبث، و بثّ العيون و قدم الطلائع، فلم يبق أحد من وجوه المهاجرين و الأنصار إلاّ كان في ذلك الجيش، منهم أبو بكر و عمر، فتكلم قوم و قالوا: يستعمل هذا الغلام على جلّة المهاجرين و الأنصار، فغضب رسول الله (ص) لما سمع ذلك و خرج عاصبا رأسه، فصعد المنبر و عليه قطيفة، فقال: أيها الناس ما مقالة بلغتني عن بعضكم في تأمير أسامة، لئن طعنتم في تأميري أسامة، فقد طعنتم في تأميري أباه من قبله، و ايم الله إن كان لخليفا بالإمارة، و ابنه من بعده لخليق بها و إنهما لمن أحبّ الناس إليّ، فاستوصوا خيرا... شرح ابن أبي الحديد ج 1: 159.

قال رسول الله (ص) لما حضرته الوفاة: «ائتوني باللوح و الدواة، أو بالكتف و الدواة، أكتب لكم كتابا لا تضلون بعده» فقالوا: «إن رسول الله ليهجر» . -

25

و لكن الذي حدث هو غير ما كانوا يتوقعونه، ففي الوقت الذي التحق النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم بالرفيق الأعلى، و لم يغسل جسده الطاهر، و لم يدفن بعد، و حينما كان أهل البيت و عدد من الصحابة منصرفين إلى العزاء، و إجراء المقدمات اللازمة له، إذ وصلهم نبأ انصراف جماعة قليلة لتعيين الخليفة بعد الرسول صلى اللّه عليه و آله و سلم، و هذه القلة التي غلبت الكثرة، قد بادرت بهذا الأمر عجالة، دون استشارة أهل البيت، و أقرباء النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و عشيرته و صحابته الذين وجدوا أنفسهم أمام أمر واقع‏ (1) ، و بعد أن فرغ الإمام علي عليه السّلام، و من معه من الصحابة (كابن عباس و الزبير و سلمان و أبي ذر و المقداد و عمّار) من دفن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أعلموا بالذي حدث، فرفعوا علم المعارضة، و انتقدوا القائمين بهذا الأمر، و أبدوا اعتراضهم للخلافة الانتخابية، بإقامتهم جلسات متعددة، و الجواب الذي سمعوه هو أن صلاح المسلمين كان في الذي حدث‏ (2) .

فهذا الانتقاد و الاعتراض أدّى إلى انفصال الأقلية عن الأكثريّة، و اشتهر أصحاب الإمام علي عليه السّلام باسم «شيعة علي» !فالقائمون

____________

ق-تاريخ الطبري ج 2: 436/صحيح البخاري ج 3/صحيح مسلم ج 5.

البداية و النهاية ج 5: 227/ابن أبي الحديد ج 1: 133.

و قد تكررت مثل هذه الحادثة في مرض موت الخليفة الأول، و قد أوصى بخلافة عمر، و أغمي عليه في أثناء وصيته، فلم يعترض عمر على الأمر، و ثم ينسب إليه الهذيان، في حين أنه أغمي عليه في أثناء الوصية، علما بأن النبي (ص) معصوم، و لم يفقد و عيه حتى آخر لحظة من لحظات حياته. روضة الصفا ج 2: 260.

(1) شرح ابن أبي الحديد ج 1: 58 و 123-135-تاريخ اليعقوبي ج 2: 102-تاريخ الطبري ج 2: 445-460.

(2) تاريخ اليعقوبي ج 2: 10-106/تاريخ أبي الفداء ج 1: 156 و 166.

مروج الذهب ج 2: 307 و 352/ابن أبي الحديد ج 1: 17 و 134.

26

بأمور الخلافة، كانوا يسعون-وفقا للسياسة آنذاك-ألاّ يشتهر هؤلاء الأقلية بهذا الاسم، و ألاّ ينقسم المجتمع إلى أقلية و أكثرية، فكانوا يعتبرون الخلافة إجماعا، و يطلق على المعارض لها، متخلفا عن البيعة، و متخلفا عن جماعة المسلمين، و أحيانا كان يوصف بصفات بذيئة أخرى‏ (1) .

و في الحقيقة، أن الشيعة قد حكم عليها بالتخلف عن الجماعة منذ الأيام الأولى، و لم تستطع أن تكسب شيئا منذ أن أبدت معارضتها، و الإمام علي عليه السّلام لم يعلنها ثورة و حربا، رعاية لمصلحة الإسلام و المسلمين، و لفقدانه للأنصار بالقدر المطلوب، إلا أن هؤلاء المعارضين لم يستسلموا للأكثرية من حيث العقيدة، و كانوا يرون أن الخلافة و المرجعية العلمية هي حق مطلق للإمام علي عليه السّلام‏ (2) فكان رجوعهم في القضايا العلمية و المعنوية إليه وحده، و كانوا يدعون إلى هذا الأمر (3) .

____________

(1) قال عمر بن حريث لسعد بن زيد... قال: فخالف عليه أحد؟قال: لا، إلاّ مرتد أو من قد كاد أن يرتدّ. تاريخ الطبري ج 2: 447.

(2) قال رسول الله صلى اللّه عليه و آله و سلم: إني قد تركت فيكم الثقلين ما إن تمسكتم بهما لن تضلّوا بعدي، أحدهما أكبر من الآخر، كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، و عترتي أهل بيتي، إلا أنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض. و قد روى هذا الحديث أكثر من 100 طريق عن 35 شخصا من صحابة الرسول الأعظم صلى اللّه عليه و آله و سلم. يراجع العبقات مجلد الثقلين-غاية المرام صفحة 211.

قال رسول الله صلى اللّه عليه و آله و سلم: أنا مدينة العلم و عليّ بابها، فمن أراد العلم فليأتها من قبل بابها.

البداية و النهاية ج 7: 359.

(3) تاريخ اليعقوبي ج 2: 105-150.

27

موضوعا الخلافة و المرجعيّة العلميّة

كان الشيعة يعتقدون أن ما يهمّ المجتمع أولا و قبل كل شي‏ء هو تبيان و توضيح التعاليم الإسلامية (1) . و من ثم نشرها في المجتمع، و بعبارة أخرى هي نظرة المجتمع إلى العالم و الإنسان نظرة واقعية، و الوقوف على الواجبات و الوظائف الإنسانية (بالشكل الذي يكون فيه الصلاح الحقيقي) و القيام بها، و إن كانت مخالفة لإهوائهم و ميولهم.

هذا من جهة و من جهة أخرى فإن قيام حكومة دينية ليس إلا لتنفيذ الأحكام الإسلامية في المجتمع، و الحفاظ عليها، بحيث لا يعبد الناس إلا الله جلّ و علا. و أن يحظوا بحرّية تامة و عدالة فردية و اجتماعية، و هاتان المهمتان يجب أن تناطا إلى شخص يتسم بالعصمة و الرعاية الإلهية، إذ من المحتمل أن يتعهد هذه المسئولية أناس لم يسلموا من الانحراف الفكري و العقائدي، و لم ينزّهوا من الخيانة. و تتحول العدالة التي تمنح الحرية الإسلامية إلى ملوكية موروثة مستبدة، كملوكية كسرى و قيصر، و تتعرض التعاليم الإسلامية المنزهة إلى تحريف، كتعاليم الأديان السماوية الأخرى، و لا تكون بمأمن من العلماء الذين قد ركبوا أهواءهم.

فالشخص الوحيد الذي قد نهج نهج الرسول صلى اللّه عليه و آله و سلم في أعماله

____________

(1) كتاب الله و السنة النبوية و أئمة أهل البيت-عليهم السلام-خير دليل على تحريضهم لاكتساب العلم و قول النبي (ص) خير شاهد إذ يقول: «طلب العلم فريضة على كل مسلم) البحار ج 1: 55.

28

و أفعاله، و كان سديدا في سيرته، متبعا لكتاب الله تعالى و سنة نبيه صلى اللّه عليه و آله و سلم اتباعا كاملا هو الإمام علي عليه السّلام‏ (1) .

و إذا كانوا يحتجون بأن قريشا كانت تعارض حكومة علي عليه السّلام الحقة و خلافته، كان لزاما عليهم أن يوجّهوا المخالفين التوجيه الحسن، و أن يرشدوهم إلى طريق الحقّ و الصواب، كما فعلوا مع ممتنعي الزكاة، فحاربوهم، و لم يتوانوا عن أخذ الزكاة منهم، لا أن يدحضوا الحقّ خوفا من مخالفة قريش.

نعم، ان السبب الذي دفع الشيعة لمعارضة الخلافة الانتخابية، هو الخوف من عواقبها الوخيمة ألا و هي فساد و سقم الطريقة التي ستتخذها الحكومة الإسلامية، و ما يلازمها من انهدام الأسس العالية للدين. و قد أوضحت الحوادث المتتالية صحة هذه العقيدة بمرور الزمان و الأيام، أكثر فأكثر، مما أدّى بالشيعة إلى أن تكون ثابتة في عقيدتها، مؤمنة بأهدافها. علما بأنها كانت أقلية. إلا أن هذه الأقلية قد ذابت في الأكثرية ظاهرا، و لكنها بقيت تستلهم التعاليم الإسلامية من أهل البيت باطنا، و كانت متفانية في نهجها و طريقها. و في الوقت ذاته كانت تسعى في التقدم و الرقيّ، و الحفاظ على قدرة الإسلام و عظمته، فلم تبد مخالفتها علنا و جهارا. و كانت الشيعة تذهب إلى الجهاد سيرا مع الأكثرية، و لا تتدخل في الأمور العامة، و كان الإمام علي عليه السّلام يرشد الأكثرية لما فيه نفع الإسلام‏ (2) ، و مصلحة المسلمين.

____________

(1) البداية و النهاية ج 7: 360.

(2) تاريخ اليعقوبي صفحة 111 و 126 و 129.

29

الطريقة السياسية للخلافة الانتخابية، و مخالفتها للفكر الشيعي‏

كان الشيعة يعتقدون أن شريعة الإسلام السماوية التي تعيّنت مضامينها في كتاب الله و سنة نبيه صلى اللّه عليه و آله و سلم ستبقى خالدة إلى يوم القيامة دون أن يصيبها تغيير أو تحريف‏ (1) .

و الحكومة الإسلامية لا يحقّ لها بأيّ عذر أن تتهاون في إجراء الأحكام إجراء كاملا. فواجب الحكومة الإسلامية هو أن تتخذ الشورى في نطاق الشريعة و وفقا للمصلحة، و لكن ما حدث من واقعة البيعة السياسية، و كذا حادثة الدواة و القرطاس، و الذي حدث في أخريات أيام مرض النبي الأكرم صلى اللّه عليه و آله و سلم لدليل واضح على أن المدافعين عن الخلافة الانتخابية كانوا يعتقدون أن كتاب الله وحده يجب أن يحفظ و يحتفظ به كقانون. أما السنة و أقوال النبي الكريم صلى اللّه عليه و آله و سلم فليس لها ذلك الاعتبار، و هم على اعتقاد أن الحكومة الإسلامية تستطيع أن تضع السنة جانبا إذا اقتضت المصلحة ذلك.

و هذه العقيدة تؤيدها روايات نقلت في خصوص الصحابة تقول بأن (الصحابة ذوو اجتهاد، فإذا ما أصابوا في اجتهادهم فإنهم مأجورون و إذا ما أخطئوا فهم معذورون) ، و خير دليل على ذلك، ما حدث لخالد بن الوليد، و هو أحد القادة عند الخليفة، إذ دخل

____________

(1) قوله تعالى في كتابه العزيز: «وَ إِنَّهُ لَكِتََابٌ عَزِيزٌ `لاََ يَأْتِيهِ اَلْبََاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَ لاََ مِنْ خَلْفِهِ» ، (سورة فصلت الآية 41، 42) .

و يقول في سورة يوسف‏ «إِنِ اَلْحُكْمُ إِلاََّ لِلََّهِ» أي أن الشريعة هي شريعة الله و التي تصل إلى الناس عن طريق النبوة، إذ يقول‏ «وَ لََكِنْ رَسُولَ اَللََّهِ وَ خََاتَمَ اَلنَّبِيِّينَ» الأحزاب الآية 40. و هو القائل أيضا «وَ مَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمََا أَنْزَلَ اَللََّهُ فَأُولََئِكَ هُمُ اَلْكََافِرُونَ» سورة المائدة الآية 44.

غ

30

ضيفا على أحد مشاهير المسلمين (مالك بن نويرة) ليلا. و تربّص له فقتله، و وضع رأسه في التنور و أحرقه، و في الليلة ذاتها واقع زوجة مالك، و بعد هذه الجناية التي يندى لها الجبين، لم يجر الخليفة الحدّ عليه، متذرعا بعذر: ألا و هو أن حكومته بحاجة إليه‏ (1) .

و كذا الامتناع من إعطاء الخمس لأهل البيت و أقرباء النبي الأكرم صلى اللّه عليه و آله و سلم‏ (2) و منع كتابة أحاديث النبي الكريم منعا باتا، و إذا ما عثر على حديث مكتوب عند شخص كان يحرق‏ (3) و كانت هذه السنة قائمة طوال خلافة الخلفاء الراشدين، و حتى زمن خلافة عمر بن عبد العزيز (4) الخليفة الأموي (99-102) و قد تجلت هذه السياسة في خلافة الخليفة الثاني (13-25) للهجرة.

إذ ألغى بعض أحكام الشريعة مثل: حج التمتع و نكاح المتعة،

____________

(1) تاريخ اليعقوبي ج 2: 110-تاريخ أبي الفداء ج 1: 158.

(2) الدرّ المنثور ج 3: 186/تاريخ اليعقوبي ج 3: 48 و فضلا عن هذا كله فإن وجوب الخمس صريح في القرآن الكريم‏ «وَ اِعْلَمُوا أَنَّمََا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْ‏ءٍ فَأَنَّ لِلََّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِي اَلْقُرْبى‏ََ» سورة الأنفال، الآية 41.

(3) جمع أبو بكر في زمن خلافته خمسمائة حديثا، تقول عائشة وجدت أبي مضطربا ذات ليلة حتى الصباح فقال لي في الصباح آتيني الأحاديث، فأحرقها جميعا.

كنز العمال ج 5: 237 كتب عمر إلى البلدان.

كنز العمال ج 5: 237. يقول محمد بن أبي بكر: إن الأحاديث كثرت على عهد عمر بن الخطاب فأنشد الناس أن يأتوه بها فلما أتوه بها أمر بحرقها. طبقات ابن سعد ج 5:

140.

(4) تاريخ أبي الفداء ج 1: 151 و غيره.

31

و ذكر (حيّ على خير العمل) (1) في الأذان، و جعل الطلاق ثلاثا نافذ الحكم، و غيرها (2) ، و في زمن خلافته كان بيت المال يوزع بين الناس مع تباين‏ (3) و الذي أدّى إلى ظهور طبقات مختلفة بين المسلمين، تثير الدهشة و القلق، و كان من نتائجها وقوع حوادث دامية مفزعة، و في زمنه كان معاوية في الشام يتمتع بسلطان لا يختلف عن سلطنة كسرى و قيصر، و قد سماه الخليفة بكسرى العرب، و لم يتعرض له بقول، و لم يردعه عن أعماله.

و بعد أن قتل الخليفة الثاني على يد غلام فارسي، و وفقا لأكثرية آراء الشورى البالغ عددهم ستة أعضاء و الذي تم تشكيله بأمر من الخليفة عيّن الخليفة الثالث، فعيّن أقرباءه الأمويين ولاة و أمراء، فجعل منهم الولاة في كلّ من الحجاز و العراق و مصر و سائر البلدان الإسلامية، فكانوا جائرين في حكمهم، عرفوا بشقاوتهم و ظلمهم و فسقهم و فجورهم، نقضوا القوانين الإسلامية الجارية. فالشكاوى كانت تنهال على دار الخلافة، و لكن الخليفة

____________

(1) شرع النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في حجة الوداع فعمل الحج للحجاج القادمين من مكان بعيد وفقا للآية «فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ... » بشكل خاص، فمنع ذلك عمر في زمن خلافته، و كذلك المتعة كانت قائمة في زمن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم، فمنعها عمر في أيام خلافته، و أمر بإقامة الحدّ على المخالفين، و أما ذكر (حيّ على خير العمل) فكان يذكر في عهد الرسول العظيم، في أذان الصلاة، و لكن عمر في خلافته قال إن هذه العبارة تقعد الناس عن الجهاد، فأبدلها بأخرى، و كذا موضوع الطلاق فما كان على عهد الرسول صلى اللّه عليه و آله و سلم أن الطلاق إذا تعدد في مجلس واحد، فليس له اعتبار، و يعد طلاقا واحدا. و لكن عمر أجاز الطلاق الثلاث في مجلس واحد. فالمسائل هذه و نظائرها قد وردت في كتب الحديث و الفقه و الكلام لدى الفريقين السنة و الشيعة.

(2) تاريخ اليعقوبي ج 2: 131/تاريخ أبي الفداء ج 1: 160.

(3) أسد الغابة ج 4: 386/الإصابة، المجلد الثالث. -

32

الثالث كان متأثرا لما تربطه بهم من صلة القربى، و خاصة مروان بن الحكم‏ (3) و لم يهتم بشكاوى الناس، و كان أحيانا يعاقب الشكاة (4) فثار الناس عليه سنة 35 للهجرة، و بعد محاصرة منزله، و صراع شديد قتلوه.

كان الخليفة الثالث يؤيد و إليه على الشام تأييدا مطلقا و هو أحد أقاربه الأمويين (معاوية) و كان يدعم موقفه بتأييده المستمر

____________

(3) تاريخ اليعقوبي ج 2: 150/تاريخ الطبري ج 3: 197/تاريخ أبي الفداء ج 1: 168.

(4) ثار جماعة من أهل مصر على عثمان، فأحس عثمان بالخطر، فندم، و طلب من علي بن أبي طالب العون و المساعدة. فقال عليّ: لأهل مصر أن معارضتكم هذه لم تكن إلا لإحياء الحق، و قد ندم عثمان و تاب و هو القائل إنني تائب مما مضى، و سأنجز لهم ما طلبوه خلال مدة أقصاها ثلاثة أيام، من عزل الولاة الجائرين، فكتب الإمام علي عليه السّلام معاهدة من جانب عثمان، فعاد الجمع إلى بلادهم. و في أثناء الطريق، شاهدوا غلام عثمان، و هو راكب جمل عثمان متجها إلى مصر فأساءوا الظنّ به، ففتشوه، فوجدوا لديه رسالة من عثمان لواليه على مصر، و قد حررت فيها ما مضمونه: عند وصول عبد الرحمن بن عديس إليك. و هو أحد المعارضين لعثمان-اجلده مائة جلدة، و احلق شعر رأسه و لحيته، و احكم عليه بالسجن لمدة مديدة، و اعمل مثل هذا مع كل من عمرو بن حمق و سودان بن حمران و عروة بن نباع.

أخذوا الرسالة من الغلام، و عادوا إلى عثمان ساخطين، فقالوا له: أنت أبطنت لنا الخيانة، فعرضت عليه الرسالة، فأنكرها عثمان، قالوا له: إن غلامك كان يحملها، أجاب، قد قام بهذا العمل دون إذن مني، قالوا له: كان راكبا جملك، قال عثمان: قد سرق جملي. قالوا له: الرسالة بخط كاتبك، أجاب، كتبت دون علمي، قالوا، فعلى أية حال، الخلافة لا تليق بك: و يجب أن تستقيل من مقامك، لأن الأمر هذا لو كان على علم منك، فإنك خائن، و إن لم يكن على علم منك، فلست جديرا بالخلافة و بهذا يثبت عدم صلاحيتك لهذه المهمة، فإما أن تتخلى عن الخلافة و تستقيل، و إما أن تعزل الولاة الظالمين، فأجاب عثمان: لو أردتم أن أكون كما تريدون، إذن فمن الخليفة و صاحب الأمر؟!أنا أم أنتم؟!فنهضوا من مجلسه ساخطين عليه.

جاءت هذه الواقعة في كتاب تاريخ الطبري المجلد الثالث في صفحة 402 و حتى 409، و وردت ملخصة هنا من قبل المؤلف. كلمة المترجم.

33

له. و في الحقيقة كان ثقل الخلافة في الشام، و لم تكن المدينة (مركز الخلافة) إلا شكلا ظاهرا (1) .

فخلافة الخليفة الأول قد استقرت بعد بيعة أكثرية الصحابة له، و الخليفة الثاني عيّن من قبل الخليفة الأول، و الخليفة الثالث انتخب من الأعضاء الستة للشورى الذين عيّنهم الخليفة الثاني.

فكانت سياسة هؤلاء الخلفاء الثلاثة في الأمور و شئون الناس أن ينفذوا القوانين الإسلامية في المجتمع وفقا للاجتهاد و المصلحة آنذاك، و وفقا لما يرتئيه مقام الخلافة، فالقرآن يقرأ دون تفسير أو تدبّر و أقوال الرسول الأكرم العظيم صلى اللّه عليه و آله و سلم (الحديث) تروى دون أن تكتب على قرطاس، و لا تتجاوز حدّ الأذن و اللسان فكانت الكتابة مختصة بالقرآن الكريم، و الحديث لا يكتب على الإطلاق‏ (2) .

و بعد معركة اليمامة و التي انتهت في سنة 12 للهجرة بمقتل جمع من الصحابة كانوا من حفظة القرآن، اقترح عمر بن الخطاب على الخليفة الأول أن يجمع القرآن في مصحف، و يبين الهدف و الغرض من اقتراحه بقوله: إذا ما حدثت معركة أخرى، و اشترك فيها بقية حملة القرآن و حفظته، فسوف يذهب القرآن من بين أظهرنا، إذن ينبغي جمع آيات القرآن في مصحف، تكتب آياته‏ (3) ، فنفذوا هذا الاقتراح بالنسبة للقرآن الكريم.

____________

(1) تاريخ الطبري ج 3: 377.

(2) صحيح البخاري ج 6: 98/تاريخ اليعقوبي ج 2: 113.

(3) تاريخ اليعقوبي ج 2: 111/الطبري ج 3: 129-132.

34

و مع أن الأحاديث النبوية هي التالية للقرآن، و كانت تواجه نفس الخطر، و لم تكن بمأمن من خطر نقل معنى الحديث، دون الالتفات إلى النص، و كذا الزيادة و النقصان، و التحريف و النسيان، و ما إلى ذلك من الأخطار التي كان يواجهها الحديث، فلم توجه عناية أو رعاية لحفظه و صيانته، بل كانت كتابة الحديث ممنوعة، و إذا ما حصلوا على شي‏ء منه فكان يلقى في النار.

و لم تمض فترة من الزمن حتى ظهر الاختلاف في المسائل الإسلامية الضرورية كالصلاة، و لم يطرأ تقدم في بقية الفروع العلمية في هذه الفترة، في حين نرى القرآن الكريم يشجع المشتغلين بالعلم، و أحاديث النبي الكريم صلى اللّه عليه و آله و سلم تؤيد ذلك، فلم ير لتلك الآيات و الأحاديث مصداقا في الخارج، و انصرف أكثر الناس إلى الفتوحات المتعاقبة، و فرحوا بالغنائم المتزايدة، و التي كانت تتدفق إلى الجزيرة العربية من كل حدب و صوب، و لم يكن هناك اهتمام بعلوم سلالة الرسالة و معدن الوحي، و في مقدمتهم علي عليه السلام. و النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم كان قد صرح معلنا أن عليا أعرف الناس بالعلوم الإسلامية، و المفاهيم القرآنية، و لم يسمحوا له بالمشاركة في جمع القرآن (و هم على علم من أن عليا بعد وفاة النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم كان جليس داره يجمع القرآن) و لم يذكر اسمه في أنديتهم و اجتماعاتهم‏ (1) .

____________

(1) تاريخ اليعقوبي ج 2: ابن أبي الحديد ج 1: 9.

و قد ورد في روايات كثيرة أنه أرسل على عليّ عليه السّلام بعد انعقاد البيعة لأبي بكر، و طلب منه البيعة، فأجابه بأنني عاهدت نفسي ألا أخرج من داري سوى وقت الصلاة حتى أكمل جمع القرآن، و يروى أيضا، أن عليا بايع أبا بكر بعد ستة أشهر، و هذا دليل على-

35

إن هذه الأمور و نظائرها، أدّت بشيعة عليّ إلى أن يقفوا موقفا أكثر وعيا و أرسخ عقيدة، و أشد نشاطا، و لما كان علي عليه السّلام بعيدا عن ذلك المقام الذي يجعله مشرفا على التربية العامة للناس، انصرف إلى تربية الخاصة من شيعته و أنصاره.

انتهاء الخلافة إلى أمير المؤمنين عليه السّلام و سيرته‏

بدأت خلافة علي عليه السّلام في أواخر سنة خمس و ثلاثين للهجرة، و استمرت حوالى أربع سنوات و تسعة أشهر، و كان في سيرته مماثلا لسيرة النبي الأكرم صلى اللّه عليه و آله و سلم‏ (1) ، أعاد معظم المسائل التي حدثت في زمن الخلفاء السابقين إلى حالتها الأولى، و عزل الولاة غير الكفوءين‏ (2) . و في الحقيقة، أحدث انتفاضة ثورية، كانت تنطوي على مشاكل متعددة.

و الإمام علي عليه السّلام في الأيام الأولى من خلافته وقف مخاطبا الناس قائلا: «ألا و إنّ بليتكم قد عادت كهيئتها يوم بعث الله نبيه صلى اللّه عليه و آله و سلم و الذي بعثه بالحقّ لتبلبلنّ بلبلة، و لتغربلنّ غربلة و لتساطنّ سوط القدر، حتى يعود أسفلكم أعلاكم، و ليسبقنّ سابقون كانوا قصروا، و ليقصرنّ سبّاقون كانوا سبقوا» (3) .

____________

ق-جمعه للقرآن، و يروى أيضا أن عليا بعد انتهائه من جمع القرآن، حمل القرآن على ناقة و جاء به إلى الناس و يروى أيضا، أن معركة اليمامة كانت في السنة الثانية من خلافة أبي بكر، و بعد انتهاء المعركة جمع القرآن، كل هذه تشير إليها كتب التاريخ و الحديث التي تعرضت لموضوع جمع القرآن.

(1) تاريخ اليعقوبي ج 2: 154.

(2) تاريخ اليعقوبي ج 2: 155/مروج الذهب ج 2: 364.

(3) نهج البلاغة خطبة رقم 15.

36

استمر الإمام علي عليه السّلام في حكومته الثورية، فرفعت أعلام المعارضة من قبل المخالفين، كما هي طبيعة الحال في كل ثورة، إذ لا بدّ من مناوئين، يرون مصالحهم في خطر، فأحدثوا حربا داخلية دامية، بحجة الأخذ بثأر دم عثمان و التي استمرت طوال خلافة الإمام علي عليه السّلام تقريبا. و يعتقد الشيعة أن المسببين لهذه الحروب لم يريدوا سوى منافعهم الخاصة، و لم يكن الثأر بدم عثمان إلا ذريعة يتمسكون بها، ليحرّضوا عوام الناس للمعارضة و النهوض ضد إمام الأمة و خليفتها، إذ أن هذه المعارضة لم تحدث عن سوء تفاهم‏ (1) .

و ما الأسباب و الدوافع التي خلقت معركة الجمل إلاّ غائلة الاختلاف الطبقي، و التي وجدت في زمن الخليفة الثاني أثر توزيع الأموال من بيت المال بطرق متباينة، و بعد خلافة علي عليه السّلام كانت

____________

(1) بعد وفاة الرسول الأكرم صلى اللّه عليه و آله و سلم امتنع جمع قليل من شيعة علي من البيعة و كان في مقدمتهم من الصحابة سلمان و أبو ذر و المقداد و عمار، و في أوائل خلافة علي عليه السّلام امتنع من البيعة جماعة، مثل سعيد بن العاص و الوليد بن عقبة و مروان بن الحكم و عمرو بن العاص و بسر بن أرطاة و سمرة بن جندب و المغيرة بن شعبة و غيرهم.

و عند دراسة حياة هذين الفريقين، و التأمل في أعمالهم طوال حياتهم، و ما احتفظ به التاريخ من قصص، يتضح جليا كنه شخصيتهم و أهدافهم، فالفريق الأول كان من أصحاب النبي الأكرم اسكن المقربين، و اشتهروا بزهدهم و عبادتهم و تضحيتهم للإسلام، قال رسول الله (ص) : إن الله أمرني بحبّ أربعة و أخبرني أنه يحبّهم، قيل يا رسول الله من هم، قال: عليّ منهم (قال ذلك ثلاثا) و أبو ذر و سلمان و المقداد.

سنن ابن ماجه ج 1: 53.

عن عائشة قالت: قال رسول الله (ص) : ما عرض على عمار أمران إلا اختار الأرشد منهما. سنن ابن ماجة ج 1: 52.

غ

37

الأموال توزع بين الناس بالسويّة (1) ، كما كان يفعل النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في حياته، و الطريقة هذه أثارت غضب «الزبير» و «طلحة» فتمردا، و خرجا من المدينة إلى مكة بحجّة الحجّ، فاتفقا مع أمّ المؤمنين (عائشة) التي كانت في مكة، و لم يكن بينها و بين عليّ صفاء و مودة، أن يطالبوا بدم عثمان، فأضرموا نار الحرب‏ (2) .

علما بأن «طلحة» و «الزبير» كانا في المدينة عند ما حوصرت دار الخليفة الثالث، فلم يدافعا عنه، و لم ينصراه‏ (3) ، و بعد مقتله، كانا من الأوائل الذين بايعوا عليا أصالة عن أنفسهم و نيابة عن المهاجرين‏ (4) .

و أما أمّ المؤمنين «عائشة» فقد كانت ممن حرّضوا الناس على قتل الخليفة الثالث‏ (5) ، و عند ما سمعت نبأ مقتله لأول مرة، قالت:

بعدا و سحقا، و في الحقيقة أن المسببين الأصليين لمقتل الخليفة كانوا من الصحابة، و ذلك بإرسال الرسائل إلى البلدان لغرض إثارة الناس على الخليفة.

و أما السبب الذي أحدث حرب صفين، و التي استمرت سنة و نصف السنة، فهو طمع معاوية في الخلافة، فأجّج نارها متذرعا بدم عثمان، فأريقت الدماء، و قتل ما يقارب من مائة ألف، و كان موقف معاوية من هذه الحرب موقف المهاجم، و ليس موقف المدافع، لأن الثأر لا يكون دفاعا.

____________

(1) مروج الذهب ج 2: 362/نهج البلاغة، خطبة رقم 122/اليعقوبي 2: 160. ابن أبي الحديد ج 1: 180.

(2) اليعقوبي ج 2/أبي الفداء ج 1: 172/مروج الذهب ج 2: 366.

(3) اليعقوبي ج 2: 152.

(4) تاريخ اليعقوبي ج 2: 154/تاريخ أبي الفداء ج 1: 171.

(5) تاريخ اليعقوبي ج 2: 152.

38

و كان شعار هذه الحرب، المطالبة بدم عثمان، علما بأن الخليفة الثالث قد طلب المساعدة و العون من معاوية لردّ الهجوم، و تحرك جيش معاوية من الشام متجها إلى المدينة، و لكنه تباطأ في سيره حتى قتل عثمان، و عندئذ رجع إلى الشام يطالب بدم عثمان‏ (1) .

و بعد أن استشهد الإمام علي عليه السّلام، تناسى معاوية قتلة الخليفة؛ و لم يعاقبهم. و بعد حرب «صفين» اندلعت نار حرب «النهروان» فثار جمع من الناس و فيهم بعض الصحابة بإيعاز من معاوية فثاروا على عليّ عليه السّلام، فرحلوا إلى البلدان الإسلامية، و قتلوا كل من كان يدافع عن علي عليه السّلام ففتكوا بالنساء الحوامل، مثلوا بهنّ و بأجنتهن‏ (2) .

و الإمام علي عليه السّلام قد أخمد هذه الغائلة، و لكن بعد فترة استشهد في مسجد الكوفة أثناء الصلاة، على يد الخوارج.

ما حصل عليه الشيعة طوال خلافة الإمام عليّ عليه السّلام‏

الإمام علي عليه السّلام طوال خلافته لأربع سنوات و تسعة أشهر، و إن

____________

(1) ... فكتب إلى معاوية يسأل تعجيل القدوم عليه، فتوجه إليه في اثني عشر ألفا، ثم قال:

كونوا بمكانكم في أوائل الشام، حتى آتي أمير المؤمنين لأعرف صحة أمره، فآتى عثمان، فسأله عن المدة فقال: قد قدمت لأعرف رأيك و أعود إليهم فأجيئك بهم. و قال: لا و الله، و لكنك أردت أن أقتل فتقول: أنا وليّ الثأر، ارجع، فجئني بالناس!فرجع، فلم يعد إليه حتى قتل. تاريخ اليعقوبي ج 2: 152/مروج الذهب ج 3: 25/الطبري ص 402.

(2) مروج الذهب ج 2: 415.

39

لم يوفق لإعادة الأوضاع المضطربة إلى حالتها الطبيعية، إلا أنه قد وفق في ثلاث مسائل أساسية:

أ- استطاع أن يظهر شخصية النبي الكريم صلى اللّه عليه و آله و سلم المضيئة بسيرته العادلة للناس، و خاصة الشباب، فقد كان يواسي أفقر الناس في عيشه، أمام تلك الأبهة التي كان يتصف بها معاوية، إذ كان لا يقل عن كسرى و قيصر، فالإمام علي عليه السّلام لم يقدّم أحدا من أصدقائه و أقربائه و عشيرته على الآخرين، و لم يرجع الغني على الفقير، و لا القوي على الضعيف.

ب- مع كثرة المشاكل المنهكة للقوى، فقد استطاع أن يضع في متناول أيدي المسلمين الذخائر القيّمة من المعارف الإلهية و العلوم الإسلامية الحقّة.

و أما ما يقوله المخالفون لعلي عليه السّلام: إنه كان رجلا شجاعا، و لكن ليس له علم بالسياسة، إذ كان يستطيع في بداية خلافته أن يرضي مخالفيه مؤقتا عن طريق المداهنة، و بعد أن يستتب له الأمر كان باستطاعته أن يحاربهم و يقضي عليهم:

فهؤلاء قد غفلوا عن ملاحظة هامة و هي أن خلافة عليّ كانت نهضة ثورية، و جدير بالنهضات، الثورية، أن تكون بعيدة كل البعد عن المداهنة و الرياء، و قد حدث مثيلها في زمن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في أوائل بعثته، فطلب الكفار و المشركون منه الصلح عدة مرات و طلبوا منه ألا يتعرض لآلهتهم، و هم ملزمون بعدم التعرض لدعوته أيضا، و لكن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم رفض هذا الاقتراح، في حين أنه كان يستطيع أن يقيم معهم الصلح، و يحكم موقفه، ثم ينهض بوجه‏

40

أعدائه، و في الحقيقة أن الدعوة الإسلامية لن تسمح بإضاعة حق لإقامة حق آخر، أو أن تزيل باطلا بباطل آخر. و في القرآن آيات كثيرة في هذا الخصوص‏ (1) .

علما بأن أعداء علي عليه السّلام و مخالفيه، لم يرتدعوا عن القيام بأيّ جرم و جناية و نقض للقوانين الإسلامية الصريحة (دون استثناء) بغية الوصول إلى أهدافهم، فكانوا يبررون مواقفهم و أعمالهم بأنهم من صحابة النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و من مجتهدي الأمة، و لكن الإمام علي عليه السّلام كان ملتزما بالأحكام الإسلامية.

و يروى عن عليّ عليه السّلام ما يقارب من إحدى عشرة ألف كلمة قصيرة في المسائل العقلية و الاجتماعية و الدينية (2) و خطبه و كلماته البليغة (3) مليئة بالمعارف الإسلامية (4) ، و هو الذي أسس قواعد اللغة العربية، و وضع الأسس و المقومات للأدب العربي، و هو أول من تبحّر في الفلسفة الإلهية (5) ، و تكلّم وفقا لطريقة الاستدلال الحرّ و البرهان المنطقي، و تعرّض لمسائل فلسفية لم يتعرض لها فلاسفة

____________

(1) شأن نزول الآية «وَ اِنْطَلَقَ اَلْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ اِمْشُوا وَ اِصْبِرُوا عَلى‏ََ آلِهَتِكُمْ» سورة ص الآية 6.

و الآية «وَ لَوْ لاََ أَنْ ثَبَّتْنََاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً» سورة الإسرار الآية 74.

و الآية «وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ» سورة القلم الآية التاسعة، و يراجع المباحث الروائية في التفاسير.

(2) كتاب الغرر و الدرر للآمدي، و كتب الحديث.

(3) مروج الذهب ج 2: 431 ابن أبي الحديد ج 1: 181.

(4) الأشباه و النظائر للسيوطي في النحو ج 2: ابن أبي الحديد ج 1: 6.

(5) يراجع نهج البلاغة.

41

العالم حتى ذلك الوقت، فاهتم بهذا الشأن اهتماما بالغا، حتى في أحرج ساعات الحرب‏ (1) .

ج- هذّب و ربّي العديد من رجال الدين و علماء الإسلام‏ (2) و كان من بينهم جمع من الزهاد و أهل المعرفة مثل: «أويس القرني» و «كميل بن زياد» و «ميثم التمّار» و «رشيد الهجري» و يعتبر بعض هؤلاء من المنابع الأصيلة للعرفان من بين العرفاء الإسلاميين، و يعتبر البعض الآخر منهم من المصادر الرئيسية و الأولية لعلم الفقه و الكلام و التفسير و قراءة القرآن و غيرها.

انتقال الخلافة إلى معاوية و تحولها إلى ملكية موروثة

بعد استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام، تصدّى لمنصب الإمامة الحسن بن علي عليه السّلام و ذلك وفقا لوصية الإمام علي عليه السّلام و مبايعة الناس له، و يعتبر الإمام الثاني للشيعة الاثني عشرية،

____________

(1) يروى أن أعرابيا قام يوم الجمل إلى أمير المؤمنين عليه السّلام فقال: يا أمير المؤمنين!أ تقول أن الله واحد، فحمل الناس عليه و قالوا يا أعرابي أ ما ترى ما في أمير المؤمنين من تقسّم القلب، فقال أمير المؤمنين عليه السّلام: دعوه فإن الذي يريده الأعرابي هو الذي نريده من القوم، ثم قال يا أعرابي إن القول في أن الله واحد على أربعة أقسام، فوجهان منها لا يجوزان على الله عزّ و جل، و وجهان يثبتان فيه، فأما اللذان لا يجوزان عليه، فقول القائل واحد يقصد به باب الأعداد، فهذا لا يجوز لأن ما لا ثاني له لا يدخل في باب الأعداد، أ ما ترى أنه كفر من قال إنه ثالث ثلاثة، و قول القائل هو واحد من الناس يريد به النوع و الجنس فهذا ما لا يجوز، لأنه تشبيه و جلّ ربنا و تعالى عن ذلك، و أما الوجهان اللذان يثبتان فيه، فقول القائل هو واحد ليس له في الأشياء شبه كذلك ربنا، و قول القائل إنه عزّ و جل أحديّ المعنى يعني به أنه لا ينقسم في وجود و لا عقل و لا وهم كذلك ربنا عزّ و جلّ.

بحار الأنوار 2: 65 (كمباني) .

(2) ابن أبي الحديد ج 1: 6-9.

42

و لكن معاوية لم يستقر و يهدأ لهذا الأمر، فجهّز جيشه و اتّجه به إلى العراق مقرّ الخلافة، معلنا الحرب على الحسن بن علي عليه السّلام.

أفسد معاوية رأي أصحاب الحسن عليه السّلام بمختلف الطرق و الدسائس، و منح الأموال الطائلة لهم و أجبر الإمام الحسن عليه السّلام على الصلح معه، و صيّر الخلافة إليه، بشرط أن تكون للإمام الحسن عليه السّلام بعد وفاته، و ألاّ يتعرض إلى شيعته‏ (1) .

استولى معاوية على الخلافة (سنة 40 للهجرة) ، فاتجه إلى العراق، فخطب فيهم قائلا: «يا أهل الكوفة. أ ترونني قاتلتكم على الصلاة و الزكاة و الحج!. و قد علمت أنكم تصلون و تزكّون و تحجّون، و لكني قاتلتكم لأتأمّر عليكم و قد أتاني الله ذلك، و أنتم كارهون» (2) .

و قال أيضا: «ألا أنّ كلّ دم أصيب في هذه مطلول، و كل شرط شرطته فتحت قدميّ هاتين» (3) .

و معاوية بكلماته هذه يشير إلى أنه يريد أن يفصل السياسة عن الدين، فهو لا يريد إلزام أحد بأحكام الدين، و إنما كان اهتمامه بالحكومة فحسب، و استحكام مقوماتها، و بديهي أن مثل هذه الحكومة ملكية و ليست خلافة و استخلافا لمنصب الرسول الكريم صلى اللّه عليه و آله و سلم. و قد حضر البعض مجلسه، فسلموا عليه بسلام

____________

(1) تاريخ اليعقوبي ج 2: 190 و سائر كتب التاريخ.

(2) ابن أبي الحديد ج 4: 160/الطبري ج 4: 124/ابن الأثير. ج 3: 203.

(3) المصادر السابقة.

43

الملوك‏ (1) ، و كان يعبّر في بعض مجالسه الخاصة، عن حكومته بالملكية (2) ، علما بأنه كان يعرّف نفسه بالخليفة في خطبه.

و الملكية التي تقام على القوة تتبعها الوراثة، و في النتيجة كان الأمر كما أراد و نوى، فاستخلف ابنه يزيد، و جعله خليفة له من بعده، و كان شابا لا يتّصف بشخصية دينية، إذ قام بأعمال و جرائم يندى لها الجبين‏ (3) .

و معاوية لم يكن يرغب في أن يصل الإمام الحسن عليه السّلام إلى الخلافة من بعده، فدسّ له السم‏ (4) و بهذا الأمر، مهّد السبيل إلى استخلاف ابنه يزيد. و كان يهدف من إلغائه معاهدة الصلح، إلى اضطهاد الشيعة، و عدم السماح لهم بالحياة المطمئنة، أو أن يستمروا كما في السابق في نشاطهم الديني، و لقد وفّق في هذا المضمار أيضا (5) .

و صرح معاوية في خصوص مناقب أهل البيت، بأن كل ناقل لحديث في هذا الشأن لن يكون بمأمن على حياته و ماله و عرضه‏ (6) ،

____________

(1) تاريخ اليعقوبي ج 2: 193.

(2) تاريخ اليعقوبي ج 2: 201.

(3) كان يزيد صاحب طرب و جوار و كلاب و قرود و منادمة على الشراب و كان له قرد يكنّى بأبي قيس يحضره مجلس منادمته و يطرح له متكأ، فجاء في بعض الأيام مسابقا فتناول القصبة و دخل الحجرة قبل الخيل و على أبي قيس قباء من الحرير الأحمر...

مروج الذهب ج 3: 67.

(4) مروج الذهب ج 3: 5/أبي الفداء ج 1: 183.

(5) النصائح الكافية ص 72 نقلا عن كتاب الأحداث.

(6) روى أبو الحسن المدائني في كتاب الأحداث قال: كتب معاوية نسخة واحدة إلى عماله بعد عام الجماعة جاء فيها: أنه برئت الذمة ممن روى شيئا في فضل أبي تراب و أهل بيته. كتاب النصائح الكافية تأليف محمد بن عقيل طبع النجف سنة 1386 هـ. ص 77، و أيضا النصائح الكافية ص 194.

44

و أمر أن تعطى الهدايا و الجوائز لكل من يأتي بحديث في مناقب سائر الصحابة و الخلفاء، و كانت النتيجة أن توضع أخبار كثيرة في مناقب الصحابة (1) ، و أمر أن يسبّ الإمام علي عليه السّلام في جميع الأقطار الإسلامية من على المنابر (و هذا الأمر كان ساريا حتى زمن عمر بن عبد العزيز الخليفة الأموي سنة 99-110 هـ) .

و قتل جماعة من خاصة شيعة علي عليه السّلام بواسطة عماله، و كان بعضهم من الصحابة، و رفعت رءوسهم على الرماح، تنقل من بلد لآخر، و أمر عامة الشيعة بسبّ علي عليه السّلام، و التبري منه، فكان القتل حليف من خالف و أبى‏ (2) .

الأيام العصيبة التي مرّت على الشيعة

كان زمن حكومة معاوية بن أبي سفيان، من أشدّ الأيام التي مرت على الشيعة و التي استمرت زهاء عشرين عاما، و لم يكن الشيعة فيها بمأمن، و كان أغلب رجال الشيعة يشار إليهم بالبنان.

و لم تكن لدى الحسن و الحسين عليهما السلام، اللذان عاصرا معاوية، أدنى الوسائل تمكنهم من القيام، و إنهاء الأوضاع المؤلمة.

و الإمام الحسين عليه السّلام عند ما نهض في الأشهر الأولى من حكومة يزيد، استشهد هو و من كان معه من الأولاد و الأصحاب.

و بعض إخواننا أهل السنة يذهبون إلى التبرير و التأويل في سفك هذه الدماء الطاهرة، و ما شابهها من أعمال إجرامية،

____________

(1) النصائح الكافية ص 72-73.

(2) النصائح الكافية ص 58، 64، 77، 78.

غ

45

معللين ذلك، بأنهم من صحابة الرسول صلى اللّه عليه و آله و سلم و وفقا للأحاديث المروية عنه صلى اللّه عليه و آله و سلم، أن الصحابة مجتهدون و معذورون، و أن الله جلّ و علا راض عنهم، لكن الشيعة ترفض هذا بأدلة:

أولا: يستحيل على قائد كالنبي صلى اللّه عليه و آله و سلم الذي نهض لإحياء الحقّ و الحرية و العدالة الاجتماعية، و اتّبعه جمع من الناس، فضحّوا بما لديهم في سبيل تحقيق هذه الأهداف، و عند تحققها، يترك لهم العنان، و تمنح لهم الحرية المطلقة، أمام الأحكام المقدسة، كي يقوموا بما شاءوا، و هذا يعني أن ينهار البناء الشامخ الذي ساهمت في إقامته و تشييده تلك الأيادي الطاهرة.

ثانيا: إن الروايات التي تقدس الصحابة و تنزههم، و تبرر أعمالهم غير المشروعة، و تعتبرهم من الذين قد كفّر الله عنهم سيئاتهم، و أنهم مصونون و ما إلى ذلك، هذه الروايات قد وضعت من قبل هؤلاء الصحابة أنفسهم، و التاريخ يشهد أن بعض الصحابة، لم يكن أحدهم ليحترم الآخر، و لم يكن الواحد منهم يغض النظر عن أعمال الآخرين القبيحة، و إنما كان يشهّر به و يعرّفه للملإ. فقد قام بعضهم بالقتل الجماعي و اللعن و السب و فضح الآخرين، و لم تكن هناك أية مسامحة أو صفح فيما بينهم.

و وفقا لما ذكرنا فإن الصحابة يشهدون أن هذه الروايات غير صحيحة، و إذا ما علم صحت البعض منها، فإن المراد منها معنى آخر، غير التنزيه و التقديس الشرعي للصحابة.

و لو قدر أن الله سبحانه و تعالى قد مدحهم و رفع شأنهم في‏

46

بعض آياته‏ (1) ، فإن هذا يدلّ على ما قدموه من خدمات في سابق حياتهم، و تنفيذهم لأوامر الله تعالى، فطبيعي يرضى الله تعالى عنهم في هذه الحال، و لكن لا يكون المراد من أنهم يستطيعون أن يقوموا بكل ما تراودهم أنفسهم في المستقبل، و إن كان خلافا لأحكام الله تعالى.

استقرار ملوكية بني أمية

توفي معاوية (سنة 60 للهجرة) ، و استولى على عرش الخلافة ابنه يزيد وفقا للبيعة التي أخذها أبوه من الناس، و أصبح زعيما للحكومة الإسلامية.

و التأريخ يشهد بأن يزيد لم يكن يتصف بأية شخصية إسلامية، فقد كان شابا لا يبالي بأحكام الإسلام حتى في زمن أبيه، كان فاسقا فاجرا، لا يتناهى عن شرب الخمر، متّبعا لإهوائه و شهواته، قام بأعمال إجرامية طوال السنوات الثلاث التي حكم فيها، لم يسبق لها مثيل منذ ظهور الإسلام، مع ما انطوت عليه من أحدث و فتن.

ففي السنة الأولى‏ ، قتل الحسين بن علي عليه السّلام سبط النبي المرسل صلى اللّه عليه و آله و سلم، و من كان معه من أولاده و أقربائه و أصحابه، بشكل مفجع، و طاف بالنساء و الأطفال من أهل بيت العصمة و الطهارة مع رءوس الشهداء في البلدان‏ (2) .

____________

(1) سورة التوبة الآية 100.

(2) تاريخ اليعقوبي ج 2: 216/أبي الفداء ج 1: 190/مروج الذهب ج 3: 64 و كتب التاريخ الأخرى.

47

و في السنة الثانية ، أمر جيشه بالإبادة الجماعية للناس في مدينة الرسول صلى اللّه عليه و آله و سلم، و أباح دماءهم و أموالهم و أعراضهم لثلاثة أيام‏ (1) .

و في السنة الثالثة ؛ أمر بهدم الكعبة المقدّسة و إحراقها (2) ، و بعد وفاة يزيد، تسلّط على رقاب الناس، آل مروان من بني أمية، و هذا ما تناقلته كتب التاريخ، و كانت لحكومة هذه الزمرة و التي شملت أحد عشر شخصا، و استمرت مدة سبعين عاما، أيام عصيبة على الإسلام و المسلمين، فلم تكن سوى أمبراطورية عربية مستبدة في مجتمع إسلامي، و كانت تدعى الخلافة الإسلامية، حتى آل الأمر بالخليفة آنذاك، و الذي يعتبر المدافع الوحيد عن الدين، أن يقرر بناء غرفة على الكعبة، كي يتسنّى له الجلوس فيها للتنزه، خاصة في أيام الحجّ‏ (3) .

و الخليفة آنذاك قد رمى القرآن بالسهام، و قال في شعر له مخاطبا القرآن:

أتوعد كل جبار عنيد # فها أنا ذاك جبار عنيد

إذا ما جئت ربك يوم حشر # فقل يا ربّ مزّقني الوليد (4)

____________

(1) اليعقوبي ج 2: 243/أبي الفداء ج 1: 192/مروج الذهب ج 3: 78.

(2) اليعقوبي ج 2: 224/أبي الفداء ج 1: 192/مروج الذهب ج 3: 81.

(3) الوليد بن يزيد، اليعقوبي ج 3: 73.

(4) الوليد بن يزيد، مروج الذهب ج 3: 228.

48

من الطبيعي أن الشيعة كانوا يختلفون اختلافا أساسيا مع أكثرية أهل السنة حول مسألتين، الخلافة الإسلامية، و المرجعيّة الدينية، و هم عانوا أياما قاسية في تلك المرحلة المظلمة. فكان الظلم و الجور من قبل الحكام، و المظلومية و التقوى و الورع الذي كان يتصف به أئمة أهل البيت عليه السّلام يجعلهم أكثر رسوخا في عقائدهم، و خاصة بعد استشهاد الحسين عليه السّلام الإمام الثالث للشيعة، مما ساعد على انتشار الفكر الشيعي في المناطق البعيدة عن مركز الخلافة مثل العراق و اليمن و إيران.

و مما يشهد على صحة هذا الادعاء، ما حدث في زمن الإمام الخامس للشيعة، و القرن الأول الهجري لمّا يكتمل بعد، حيث توجّه الشيعة من جميع الأقطار الإسلامية إلى الإمام الخامس و اهتموا بأخذ الحديث و المعارف الإسلامية منه‏ (1) .

و في أواخر القرن الأول الهجري، قام جماعة من الأمراء، بإنشاء مدينة قم في إيران‏ (2) ، و أسكنوا فيها الشيعة، و لكن الشيعة حسب أوامر أئمتهم لم يظهروا عقيدتهم، التزاما بمبدإ التقيّة، و لطالما نهض رجال من السادة العلويين إثر كثرة الضغوط التي كانت تظهر من قبل الحكام الجائرين، و لكن قيامهم هذا كان عاقبته الفشل و القتل. و قدموا في سبيل عقيدتهم و نهضتهم هذه المزيد من النفوس و لم تبال الحكومة بإبادتهم و القضاء عليهم.

____________

(1) يراجع مبحث معرفة الإمام في هذا الكتاب.

(2) معجم البلدان كلمة (قم) .

49

فهم أخرجوا جثمان «زيد» زعيم الشيعة الزيدية من قبره، و صلبوه لمدة ثلاث سنين، و من ثم أحرقوه، و ذرّوا رماده في الهواء (1) ، حتى أن أكثرية الشيعة تعتقد أن مقتل الإمام الرابع و الخامس قد تمّ على أيدي بني أميّة (2) ، و ذلك بدسّ السمّ إليهما، و كذا شهادة الإمام الثاني و الثالث كانت على أيديهم.

إن الفجائع التي ارتكبها الأمويون كانت إلى حد جعلت أكثرية أهل السنة-مع اعتقادها بالخلفاء عامة و أنهم مفروضو الطاعة- يقسموا الخلفاء إلى قسمين: الخلفاء الراشدين، و هم الخلفاء الأربعة الأوائل بعد وفاة الرسول الأكرم صلى اللّه عليه و آله و سلم و هم (أبو بكر و عمر و عثمان و علي عليه السّلام و الخلفاء غير الراشدين أولهم معاوية.

و الأمويون طوال حكومتهم، و على أثر ظلمهم و جورهم، أثاروا سخط الأمة و غضبها إلى أبعد الحدود، و بعد سقوط دولتهم و مقتل آخر خليفة لهم، فرّ ولدا الخليفة مع جمع من العائلة الأموية من دار الخلافة و لم يجدوا في أي مكان ملجأ يتجهون إليه، فتاهوا في صحاري «النوبة» و «الحبشة» و «بجاوة» و مات الكثير منهم من جراء الظمأ و الجوع، توجهوا إلى جنوب (اليمن) فمكثوا هناك زمنا، كانوا يحصلون على المال من الناس عن طريق الاستجداء و الصدقة و العطف عليهم. و من ثم انتقلوا إلى مكة مرتدين زيّ الحمّالين و انصهروا في ذلك المجتمع‏ (3) .

____________

(1) مروج الذهب ج 3: 217-219/اليعقوبي ج 3: 66.

(2) كتاب البحار ج 12 و سائر المصادر الشيعية.

(3) تاريخ اليعقوبي ج 3: 84.

50

الشيعة في القرن الثاني للهجرة

ظهرت دعوة باسم أهل بيت النبوة في خراسان، يتزعمها «أبو مسلم المروزي» و ذلك في أواخر الثلث الأول من القرن الثاني للهجرة، اثر النهضات و الحروب الدامية التي ظهرت في جميع البلدان الإسلامية، كرد فعل للظلم و الجور و المعاملة السيئة التي كان يقوم بها بنو أمية، و أبو مسلم هذا قائد فارسي، قام ضد الحكومة الأموية، و حاز على دعم حتى أطاح بالدولة الأموية (1) .

هذه الثورة و إن كانت تستلهم من الدعايات الشيعية، و كانت تتصف أيضا-إلى حد ما-بثار شهداء أهل البيت!إلاّ أنها لم تكن بإيعاز من أئمة الشيعة، و الدليل على ذلك أن أبا مسلم لما عرض البيعة للخلافة على الإمام السادس في المدينة، كان ردّ الإمام عنيفا إذ أحرق الكتاب المرسل إليه، و قال للرسول «عرّف صاحبك بما رأيت» (2) .

و كانت النتيجة أن قبض «بنو العباس» على الخلافة باسم أهل البيت‏ (3) ، و في البداية أبدوا عنايتهم و رعايتهم للعلويين. و قضوا على الأمويين و أبادوهم إبادة كاملة، و ذلك انتقاما لشهداء العلويين، و نبشوا قبور خلفاء بني أمية، و أخرجوا منها الأجساد، و أحرقوها

____________

(1) اليعقوبي ج 3: 79/أبي الفداء ج 1: 208 و كتب التاريخ الأخرى.

(2) اليعقوبي ج 3: 86/مروج الذهب ج 3: 268.

(3) اليعقوبي ج 3: 86/مروج الذهب ج 3: 270.

51

بالنيران‏ (1) ، و لم تمض فترة حتى اتخذوا سيرة بني أمية نهجا لهم، فلم يتوانوا عن القيام بالأعمال المشينة و المنافية للشريعة، فظلموا و جاروا على الناس.

سجن «أبو حنيفة» و هو أحد رؤساء المذاهب الأربعة، في زمن المنصور (2) ، و لاقى أنواع التعذيب، و ضرب «ابن حنبل» أحد رؤساء المذاهب الأربعة، بالسياط (3) ، و قضي على الإمام السادس للشيعة الإمامية بالسم‏ (4) ، بعد الأذى و التعذيب. و كان يقدم العلويون جماعات لضرب أعناقهم، أو يدفنوا و هم أحياء، أو يوضعوا أحياء في الجدران، و أسس الأبنية الحكومية.

و أما هارون الرشيد الخليفة العباسي، فقد توسعت في زمنه الإمبراطورية الإسلامية، و كان ينظر أحيانا الشمس مخاطبا إياها بقوله: أشرقي في أيّ مكان شئت فإنك لن تشرقي خارج ملكي.

فمن جهة كان جيش الخليفة يحارب و يتقدم في أقصى الشرق و الغرب في العالم، و من جهة أخرى يشاهد على جسر بغداد و الذي لا يبعد عن قصره سوى خطوات، الجباة يأخذون من المارّة حق العبور دون علم الخليفة و إذنه، و يذكر أن الخليفة نفسه، عند ما أراد عبور الجسر ذات يوم، طولب بحقّ العبور (5) .

____________

(1) اليعقوبي ج 3: 91-96/أبي الفداء ج 1: 212.

(2) تاريخ أبي الفداء ج 2: 6.

(3) اليعقوبي ج 3: 198/أبي الفداء ج 2: 33.

(4) كتاب البحار ج 212 حياة الإمام الصادق (ع) .

(5) قصة جسر بغداد.

52

و مما يذكر عن الأمين الخليفة العباسي، أنه وهب إلى مطرب ثلاثة ملايين درهم فضة إزاء ما غناه لبيتين غزل، فرمى المطرب نفسه على قدمي الخليفة قائلا: تمنحني هذه الأموال الطائلة يا أمير المؤمنين؟!فأجابه الخليفة ليس الأمر بمهم نستعيضها من ناحية من نواحي البلاد (1) .

كانت الأموال الطائلة تتدفق إلى بيت مال المسلمين من جميع الأقطار الإسلامية، و تصرف للهو الخليفة و لعبه، و كانت الجواري و الفتيات الحسناوات و الغلمان في بلاط الخلفاء تعد بالآلاف.

لم يتغيّر وضع الشيعة بعد زوال حكومة بني أمية، و مجي‏ء دولة بني العباس، سوى تغيير اسم الأعداء الظلمة و الجائرين.

الشيعة في القرن الثالث للهجرة

استطاع الشيعة أن يتنفسوا الصعداء، في أوائل القرن الثالث الهجري، و السبب في ذلك يعود إلى:

أولا: ترجمة الكثير من الكتب الفلسفية و العلمية من اليونانية و السريانية و غيرهما إلى العربية، فتسابق الناس على تحصيل العلوم العقلية و الاستدلالية، علما بأن المأمون الخليفة العباسي (195-218) المعتزلي كان يرغب في الاستدلال العقلي، و يبدي اهتمامه له، و كانت النتيجة أن انتشر البحث الاستدلالي في الأديان، و تعطى الحرية الكاملة لأصحاب المذاهب، فانتهز علماء

____________

(1) كتاب الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني (قصة الأمين) .