مثالب العرب

- ابن الكلبي هشام بن محمد المزيد...
182 /
5

المقدمة

هذه النسخة من مثالب العرب هي نسخة الشيخ محمد السماوي الموجودة في مكتبة النجف الأشرف في العراق.

قال فؤاد سزكين في كتابه: بأن نسخة كتاب مثالب العرب توجد في دار الكتب بالقاهرة، أدب 9602 (66 ورقة، في القرن السابع الهجري، انظر فهرس المخطوطات 2 رقم 404) و المتحف ببغداد 1465 (انظر كوركيس عواد في: سومر 13/71) ، و ربما توجد له مخطوطة عند السماوي بالنجف (انظر مجلة معهد المخطوطات العربية 4/217، و منه مقتبسات في الإصابة 1/636، 2/718، 3/950، 1289، 4/177، 930، حققه الدكتور امجد حسن في رسالة جامعية لدرجة الدكتوراه في جامعة لاهور 1979) (1) .

جاء ذكر محمد السماوي و مكتبته في كتب: معجم رجال الفكر في النجف الأشرف لهادي الأميني، و معارف الرجال لحرز الدين، و ماضي النجف

____________

(1) تاريخ التراث العربي 2/54.

6

و حاضرها، و معجم العشائر العراقية و الذريعة 1/65، 3/355، 4/10، 12، 25، 5/15، 93، و مصفى المقال في مصنفي علم الرجال لاقا بزرك الطهراني ص 439، ص 400.

كان السماوي قاضيا في النجف و بغداد و له مؤلفات عديدة مثل مناهج الوصول إلى علم الاصول، و الكواكب السماوية و شجرة الرياض في مدح النبي الفياض، و تخميس السبع العلويات لابن أبي الحديد، و ارجوزة في الفلسفة العالية و كتب كثيرة اخرى.

هشام بن الكلبي‏

أبو المنذر هشام ابن أبي النضر محمد ابن السائب ابن بشر ابن عمرو بن الحارث بن عبد الحارث الكلبي، اشتهر بعلم الانساب منذ النصف الثاني من القرن الثاني، و مات في سنة 204 هـ (و قيل سنة 206 هـ) .

قال هشام بن الكلبي: تعلّمت نسب قريش من أبي صالح و هو أخذ علمه من عقيل بن أبي طالب، و تعلّمت نسب كنده من أبي كناس الكندي‏ (1) .

ولد هشام في الكوفة و تربى هناك، و درس عند ابيه و اخذ من أبي مخنف و عوانة بن الحكم و أخذ من مجاهد بن سعيد و حدّث عنه محمد بن أبي السري و محمد بن سعد، و استفاد من نقوش كنائس الحيرة للتعرف على تاريخ اللخميين‏ (2)

____________

(1) الفهرست، ابن النديم 95.

(2) تاريخ التراث العربي، فؤاد سزكين 1/51، و ممن تحدّث عن ابن الكلبي من المصادر و هي مرتبة ترتيبا زمنيا: المعارف ص 536، الفهرست ص 108، نزهة الالباء ص 89، نور القبس ص 291، وفيات الأعيان 6/82، العبر في خبر من غبر 1/346، تاريخ ابن خالدون 2/262، معجم المؤلفين 3/149.

7

ثم ذهب إلى بغداد و عاد في أواخر عمره إلى الكوفة، و عاش في بغداد يوم كانت حاضره العلم الإسلامي مقدمة على البصرة و الكوفة و غيرها فدرس و تباحث مع الأخباريين و العلماء و الادباء و النسابة فيها، و لقد ازدهرت العلوم في تلك الفترة، و ازدادت اعداد الوافدين على دراسة العلوم الدينية في بغداد و الكوفة.

و أخذ نسب ربيعة من ابيه محمد و من خراش بن اسماعيل فدوّنها، و تعرّف في بغداد على محمد بن عمر الواقدي الاخباري المتوفّى سنة 207 هـ و استفاد الاثنان من بعضهما.

و تعرّف على محمد بن سعد صاحب الطبقات و تبيّن اثر هشام في كتاب الطبقات، و أخذ العلم من الإمام جعفر الصادق عليه السّلام.

و نقل تقي الدين حسن ابن علي ابن داود الحلي: هشام بن محمد بن السائب أبو المنذر النسّابة الفاضل قال: مرضت فنسيت علمي، فجلست إلى جعفر بن محمد عليه السّلام فسقاني العلم في كأس فعاد إليّ علمي. و كان أبو عبد اللّه الصادق يقرّبه و يدنيه.

رأي العلماء فيه‏

قال ابن خلكان في هشام: إنّ هشاما يعد في الحفاظ المشاهير، و أنّه أعلم الناس بعلم الأنساب‏ (1) .

و قال أبو مخنف الازدي المتوفّى سنة 158 هـ: كان هشام بن الكلبي: علامة نسابة و راوية للمثالب و بلغت كتبه كما عدّها ابن النديم في الفهرست مائة و أربعة و اربعين كتابا.

____________

(1) وفيات الأعيان 6/82.

8

و قال ابن أبي الحديد المعتزلي فيه: هو هشام بن محمد بن السائب الكلبي نسابة ابن نسابة عالم بأيام العرب و أخبارها، و أبوه أعلم منه، و هو يروي عن أبيه‏ (1) .

و قال محمد بن سعد كاتب الواقدي صاحب كتاب الطبقات: هشام بن محمد ابن السائب الكلبي عالم بالنسب و أخبار العرب و أيامها و مثالبها و وقائعها.

و قال اسحاق الموصلي: كنت إذا رأيت ثلاثة يرون ثلاثة يدنون (يذوبون خجلا) . إذا رأى الهيثم بن عدي هشام الكلبي، و علوية إذا رأى مخارقا، و أبو نوّاس إذا رأى أبا العتاهية (2) .

و قال ياقوت الحموي: كان عالما بالنسب و أخبار العرب و أيّامها و وقائعها و مثالبها، أخذ عن ابيه أبي النضر بن محمد المفسّر و عن مجاهد و عن محمد بن أبي السري البغدادي و محمد بن سعد كاتب الواقدي و أبي الأشعث أحمد بن المقدام و غيرهم‏ (3) .

و قال الذهبي: أبو المنذر الكلبي النسّابة العلامة الأخباري الحافظ (4) .

و اعترف بعلمه في النسب جميع المحدّثين و المؤرخين و العلماء مثل البخاري و ابن حنبل و الحموي و ابن قتيبة و البلاذري‏ (5) .

____________

(1) شرح نهج البلاغة 18/66.

(2) الفهرست، ابن النديم 108، الطبقات الكبرى، ابن سعد 6/358-359، المتوفّى سنة 230 هـ.

(3) معجم الأدباء، ياقوت الحموي 5/596، 597، المتوفّى سنة 626 هـ.

(4) تاريخ الإسلام، الذهبي 418، طبعة دار الكتاب العربي، تذكرة الحفاظ، الذهبي 1/343، المتوفى سنة 748 هـ.

(5) تاريخ الإسلام، الذهبي، حوادث سنة 201 هـ-210 هـ. المعارف، ابن قتيبة 536، التاريخ الكبير، البخاري 8/200.

9

قال محمد بن عطية العطوي لاسحاق الموصلي يوم ادعى معرفته بالعلوم قائلا: أ أنت كالفراء و الاخفش في النحو؟فقال: لا، قال: و انت في اللغة كأبي عبيدة و الاصمعي؟قال: لا. قلت: فأنت في الانساب كالكلبي؟ قال: لا (1) . غ

من أخذ و روى عن هشام بن الكلبي‏

روى عبد القادر بن عمر البغدادي عن هشام الكلبي‏ (2) .

و قال ابن ماكولا: و النسابة الذي اشار إليه البخاري هو هشام بن الكلبي. إذ قال البخاري في ترجمة الحكم بن عتيبة الفقيه قائلا: قال بعض أهل النسب: الحكم ابن عتيبة بن النهاس و اسمه عبدل من بني سعد بن عجل بن لجيم‏ (3) .

و روى ابن جرير الطبري صاحب التفسير عنه‏ (4) .

و روى عنه ابن حجر العسقلاني‏ (5) .

و نقل عنه السمعاني في النسب‏ (6) .

____________

(1) نزهة الالباء في طبقات الأدباء، ابن الانباري (المتوفّى 577 هـ) 133، الناشر مكتبة الاندلس، بغداد.

(2) راجع كتابه خزانة الأدب 1/58، 128، 2/165 و....

(3) تهذيب التهذيب، ابن حجر العسقلاني 2/374.

(4) تهذيب التهذيب 3/328.

(5) لسان الميزان 3/144، و تعجيل المنفعة 251.

(6) الانساب 1/128، 333، 3/82، و روى عنه شباب العصفري و ابنه العباس بن هشام و محمد بن سعد كاتب الواقدي و علي بن حرب الموصلي و عبد اللّه بن الضحاك الهدادي و أبو الأشعث أحمد بن المقدام العجلي.

10

و حدّث عن هشام محمد بن حبيب المحبري صاحب كتاب المحبر (1) و روى عنه أبو سعيد المحبري المتوفّى في سامراء سنة 245 هـ. و هو الذي روى كتاب جمهرة الأنساب عن هشام بن الكلبي. و إذا كان محمد بن حبيب الثقة الشهير راوية من رواة هشام فكم كانت منزلة هشام عالية في الوثاقة و العلم.

و روى ابن منظور عن هشام بن الكلبي كثيرا (2) ، و روى ابن عبد البر صاحب كتاب الاستيعاب عنه‏ (3) .

و روى الذهبي عنه في الحوادث و الانساب‏ (4) ، و اعتمد ابن الأثير المتوفّى سنة 630 هـ على هشام بن الكلبي في شرح الأحداث و وضع تراجم الرجال قبل الإسلام و بعده‏ (5) .

و اعتمد خليفة بن خياط المتوفّى سنة 240 هـ على هشام في تأليف كتابه الطبقات.

و أخذ العلماء و المؤرخون عنه من أمثال محمد ابن سعد (صاحب الطبقات) و أحمد البلاذري المتوفّى سنة 375 هـ (صاحب فتوح البلدان) و محمد بن جرير الطبري المتوفّى سنة 310 هـ (صاحب التاريخ) و المسعودي المتوفى سنة 346 هـ (صاحب مروج الذهب) باعتباره ثقة (6) .

____________

(1) الانساب، السمعاني 5/211.

(2) لسان العرب 1/500.

(3) الاستيعاب 16/143.

(4) سير اعلام النبلاء 3/317، 12/251.

(5) الكامل في التاريخ 1/49، 57، 61، 63، 74، 2/16، 26، 29، 50، 58، 307، 310، 3/436، 6/359، و أسد الغابة 4/226.

(6) مروج الذهب 230، 558.

11

و يعتبر المؤلفون في الانساب الذين جاءوا بعد هشام عالة عليه، و كان كتاب جمهرة انساب العرب لابن حزم المتوفّى سنة 456 هـ نسخة من كتاب جمهرة النسب للكلبي مع حذف و اضافة.

و أخذت كتب الأمثال عنه كمجمع الامثال للميداني 1/45 و جمهرة الامثال للعسكري 1/573، 2/261، و كتاب الامثال للقاسم بن سلام 131، 133، 300.

و قد نقل الطبري مقتبسات كثيرة من مؤلفات هشام‏ (1) .

و نقل البلاذري أكثر مادته في كتابه الانساب من كتاب الجمهرة لهشام الكلبي‏ (2) ، و روى عنه عمر بن شبه المتوفّى سنة 262 ه (3) و ابن كثير (4) ، و ابن عبد ربه‏ (5) .

و روى عنه الجاحظ (6) ، المتوفّى سنة 155.

و روى عنه ابن الانباري عن هشام بن الكلبي كما في شرح المفضليات، و كذلك أخذ منه ياقوت الحموي و الخطيب البغدادي، المتوفّى سنة 463 هـ، و عبد القادر البغدادي.

____________

(1) راجع مجلة المجمع العلمي العراقي 2/1951 م، 136-139، و تاريخ التراث العربي، فؤاد سزكين 2/51.

(2) مجلة المجمع العلمي العراقي 1/337-349، و انظر مقدمة كتاب انساب الأشراف لمحمد حميد اللّه 6.

(3) تاريخ المدينة المنوّرة 2/431.

(4) البداية و النهاية، ابن كثير 5/328، المتوفّى سنة 774 هـ.

(5) العقد الفريد، ابن عبد ربه 2/205، 4/416، 6/256، المتوفّى سنة 328 هـ.

(6) كتاب الحيوان 1/33، 36، 3/65، 4/132، 5/163، 7/12، و كتاب التبيان و التبيين 1/52، 124، 126، 129، 137، 182، 2/154.

12

و قد اعتمد ياقوت الحموي على كتب ابن الكلبي مثل افتراق العرب و اشتقاق البلدان و الانساب و الاصنام.

و روى ابن الجوزي عن هشام بن الكلبي‏ (1) .

و نقل عنه المسعودي في مروج الذهب 230، 558، ... و روى عنه التنوخي في كتاب الفرج بعد الشدّة 1/179.

و روى عنه خليفة بن خياط و أبو الأشعث و أحمد بن المقدام العجلي و محمد ابن أبي السري‏ (2) . غ

كتب هشام‏

ذكر اسماء كتبه ابن النديم في الفهرست و ياقوت الحموي في كتابه ارشاد الاريب و معجم البلدان و نقلها الصفدي في الوافي بالوفيات‏ (3) . و لقد أخذ الكثير من العلماء و المؤرخين كتب ابن الكلبي أو مواضيع منها و ادرجوها في كتبهم دون ذكر انتسابها لهشام الكلبي!و ذكر آخرون انتسابها له. و جاء في كتاب سير أعلام النبلاء للذهبي: و كان الثوري يروي عنه (محمد) و يدلسه فيقول:

____________

(1) المنتظم 1/171، 231، 2/116، 4/188، 5/257، 7/23، 10/140.

(2) تذكرة الحفاظ 1/343، تاريخ الإسلام، الذهبي 418، حوادث سنة 201 هـ-210 هـ، طبعة دار الكتاب العربي، و روى عنه الخطيب الاسكافي، كتاب لطف التدبير 124، 148، 226، مكتبة المثنى بغداد، و راجع معجم الأدباء 19/287-292، لسان الميزان 6/196-197، و كتاب الرجال، النجاشي 5/305، 306، شذرات الذهب 2/13، مرآة الجنان، اليافعي 2/29، كشف الظنون، حاجي خليفة 178، 179، 605، 1258، 2002، المخطوطات التاريخية 70، 71، مصفى المقال، اغا بزرك 494.

(3) الفهرست 108.

13

حدّثنا أبو نصر (1) .

و بحث أحمد زكي عن كتب ابن الكلبي في القسطنطنية و القاهرة و مكتبات أوربا فلم يعثر على كتب ابن الكلبي إلاّ كتاب جمهرة النسب و انساب الخيل و كتاب الاصنام.

فهناك مقتبسات من كتاب انساب البلدان لهشام الكلبي في كتاب معجم البلدان للحموي 2/60، 652، 876، 4/441. و استفاد البلاذري من هذا الكتاب برواية العباس بن المؤلف هشام الكلبي‏ (2) .

و أفاد الأدفوي من كتاب ابتداء الغناء و العيدان لهشام في كتابه الإمتاع، و يبدوا أن عددا من المقتبسات قد وصلت إلينا منه في الأغاني للاصفهاني‏ (3) .

و استفاد ابن أبي الحديد من كتاب الجمل لهشام في شرح نهج البلاغة 6/215، و استفاد ابن معصوم منه في كتاب الدرجات الرفيعة ص 197، 198.

و استفاد ابن أبي الحديد من كتاب صفين لهشام في شرحه على نهج البلاغة 6/316، و استخدم ابن ماكو كتاب الالقاب لهشام في كتابه في الإكمال 4/295، 232.

و ذكر الطبري مقتبسات منها مسبوقة بعبارة: حدّثني أو أخبرني أو بإسناد ذي علمين، و لكنه كان يستخدم كتبه في أكثر الأحوال دون حق روايتها، و يقدم لهذه المقتبسات بعبارات مثل حدّثت عن هشام أو ذكر هشام‏ (4) .

____________

(1) سير أعلام النبلاء 6/248.

(2) انظر فهرست فتوح البلدان للبلاذري.

(3) انظر العقد الفريد لابن عبد ربه 6/27، 28، 29.

(4) راجع تاريخ التراث العربي لفؤاد سزكين 2/56، 57.

14

كتب ابن الكلبي غير الموجودة فعلا:

1-حلف عبد المطلب و خزاعة.

2-حلف الفضول و قصة الغزال.

3-حلف أسلم و قيس.

4-المنافرات.

5-بيوتات قريش.

6-فضائل قيس عيلان.

7-الموءودات.

8-كتاب الكنى.

9-بيوتات ربيعة.

10-أخبار العباس بن عبد المطلب‏

11-القاب قريش.

12-حلف كلب و تميم.

13-شرف قصي بن كلاب.

14-القاب بني طابخة.

15-القاب قيس عيلان.

16-القاب ربيعة.

17-القاب اليمن.

18-نوافل قريش، و يحتوي على نوافل أو نواقل كنانة، نوافل أو نواقل أسد، نوافل أو نواقل تميم، نوافل أو نواقل قيس، نوافل أو نواقل أياد، نوافل أو نواقل ربيعة.

19-تسمية من نفل من عاد.

15

20-نوافل ربيعة و قضاعة.

21-نوافل اليمن.

22-ادعاء زياد من معاوية.

23-المشاجرات.

24-صنائع قريش.

25-المناقلات.

26-المعاتبات.

27-المشاغبات.

28-ملوك الطوائف.

29-ملوك كندة.

30-ملوك اليمن.

31-بيوتات اليمن.

32-افتراق ولد نزار.

33-تفرّق الأزد.

34-طسم و جديس.

35-المعرقات (المعرفات) من النساء في قريش.

36-حديث آدم و ولده.

37-عاد الاولى و الاخرى.

38-تفرّق عاد.

39-أصحاب الكهف.

40-رفع عيسى عليه السّلام.

41-المسوخ من بني اسرائيل. ـ

16

42-اقيال حمير (1) .

43-أخبار زياد بن أبيه.

44-صنائع قريش.

45-ملوك اليمن من التبابعة.

46-افتراق ولد معد.

47-تفرّق ولد نزار.

48-تفرّق الأزد.

49-فحول خيل العرب.

50-خبر الضحاك‏ (2) .

51-الأوائل.

52-منطق الطير.

53-كتاب غزية، قال الصفدي عريه.

54-لغات القرآن.

55-المعمرين.

56-القداح.

57-اسنان الجزور.

58-اديان العرب.

59-أحكام العرب، في معجم البلدان حكام العرب.

60-وصايا العرب.

61-الدفائن.

____________

(1) في معجم الأدباء أمثال حمير.

(2) في معجم الأدباء حي الضحاك.

17

62-السيوف.

63-الندماء، في معجم الأدباء و الفهرست الفداء.

64-اللعناء، لا يوجد هذا الكتاب في الفهرست.

65-الكهّان.

66-الجن.

67-أخذ كسرى رهن العرب.

68-ما كانت الجاهلية تفعله و وافق حكم الإسلام.

69-كتاب أبي عتاب الى ربيع، في الفهرست ابن عتاب.

70-كتاب عدي بن زيد العبادي.

71-كتاب أبي زهر الدوسي، في معجم الأدباء كتاب الدوس.

72-كتاب حديث بيهس و أخواته.

73-كتاب مروان القرظ.

74-اليمن و أمر سيف بن ذي يزن.

75-مناكح ازواج العرب.

76-الوفود، سمّاه ابن النديم الوقود.

77-ازواج النبي صلّى اللّه عليه و آله.

78-زيد بن حارثة، حب النبي صلّى اللّه عليه و آله.

79-من قال بيتا أو قيل فيه.

80-الديباج في أخبار الشعراء.

81-من فخر باخواله من قريش.

82-من هاجر و أبوه حي.

83-أخبار الحريين و أشعارهم و قال ابن النديم: اخبار الحر و قال أحمد زكي أخبار الجن.

18

84-أخبار عمر بن أبي ربيعة، لا يوجد في الفهرست.

85-دخول جرير على الحجاج.

86-اخبار عمرو بن معدي كرب، لم يذكره الصفدي، و ذكره ياقوت الحموي في معجم الأدباء.

87-التاريخ، ذكره ابن النديم فقط.

88-تاريخ الخلفاء، لم يذكر هذا الكتاب في معجم الأدباء و الفهرست.

89-تاريخ اجناد الخلفاء، في معجم الأدباء تاريخ أخبار الخلفاء.

90-صفات الخلفاء.

91-المصلين، سمّاه الصفدي كتاب المصلب.

92-تسمية من بالحجاز من أحياء العرب.

93-البلدان الكبير.

94-البلدان الصغير.

95-قسمة الأرضين.

96-الانهار.

97-الحيرة.

98-منار اليمن.

99-العجائب الأربعة.

100-الاقاليم.

101-اشتقاق اسماء البلدان.

102-الحيرة و تسمية البيع و الديارات و نسب العباديين.

103-تسمية ما في شعر امرئ القيس.

104-المنذر ملك العرب. و في معجم الأدباء أخبار المنذر ملك العرب.

105-ولد عبد المطلب.

19

106-داحس و الغبراء.

107-أيام فزارة و وقائع بني شيبان.

108-وقائع الضباب و فزارة.

109-يوم سنيق.

110-الأيام. و سمّاه الصفدي كتاب الامام.

111-يوم السنابس، و سماه الصفدي كتاب الكلاب.

112-أيام بني حنيفة، و سمّاه الحموي أيام بني حنيف.

113-أيام قيس بن ثعلبة.

114-مسيلمة الكذاب و سجاح.

115-الفتيان الأربعة.

116-الأحاديث.

117-المقطعات.

118-حبيب عطار.

119-عجائب البحر.

120-الكلاب الأول و الكلاب الثاني.

121-امهات النبي صلّى اللّه عليه و آله.

122-العواقل (العواتك) .

123-أولاد الخلفاء.

124-السمر.

125-كنى آباء رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله.

126-النوافل و الجيران. لم يذكر في الفهرست.

127-الفريد في النسب.

128-الملوكي في النسب.

20

129-الموجز في النسب.

130-انساب المواضع، معجم البلدان 2/652.

131-انساب البلاد، معجم البلدان 2/876.

132-افتراق العرب، نقل عنه الحموي في معجم البلدان كلمة حجاز 1/127، 149، 2/288.

133-المغتربات، في الفهرست كتاب المعران، و في تذكرة الحفاظ المغتربات.

134-نسب قريش.

135-نسب ولد العباس.

136-نسب آل أبي طالب.

137-نسب بني عبد شمس بن عبد مناف.

138-بني نوفل بن عبد مناف.

139-أسد بن عبد العزى بن قصي.

140-نسب بني عبد الدار بن قصي.

141-نسب بني زهرة بن كلاب.

142-نسب بني تيم بن مرة.

143-نسب بني عدي بن كعب بن لؤي.

144-سهم بن عمرو بن هصيص.

145-بني عامر بن لؤي.

146-بني الحارث بن فهر.

147-أمهات الخلفاء.

148-بني محارب بن فهر.

21

149-خطب علي عليه السّلام‏ (1) .

150-اخبار الجن و اشعارهم.

و قال اليافعي: و تصانيفه تزيد على مائة و خمسين تصنيفا في التاريخ و الأخبار و احسنها و انفعها كتاب الجمهرة في معرفة الأنساب، لم يضف في بابه مثله‏ (2) . غ

الكتب الموجودة

1-مثالب العرب، قال خير الدين الزركلي‏ (3) : النسخة الخطية لهذا الكتاب موجودة. و لم يشر إلى مكانها.

و أشار بروكلمان‏ (4) إليها و استنسخ عليها نسخة بواسطة مجموعة أحمد زكي باشا. و هناك نسخة من الكتاب في الدار المصرية في القاهرة. و النسخة الأصلية في مكتبة النجف في العراق.

2-أسواق العرب.

3-أخبار بكر و تغلب.

4-الجمهرة في النسب/لخصها ياقوت الحموي باسم المقتضب من كتاب جمهرة النسب، و النسخة موجودة في مكتبة القاهرة رقم 5/156.

و بقي من كتاب الجمهرة قطعة صغيرة في المكتبة الوطنية في باريس، و هناك

____________

(1) الفهرست، ابن النديم 108-111.

(2) مرآة الجنان 29، طبعة الأعلمي-بيروت، تاريخ الإسلام، الذهبي 420، حوادث سنة 201-210 هـ، هدية العارفين 2/508، مقتل الحسين، أبو خنف 2.

(3) الأعلام 9/87.

(4) صاحب كتاب تاريخ الأدب العربي.

22

نسخة الجمهرة في مكتبة المتحف البرطاني تحت رقم 23297 A d d و تقع في تسع و خمسين و مائتين ورقة و نشرته مكتبة النهضة العربية-بيروت، بتحقيق ناجي حسن.

5-نسب الخيل، و قد نشرته مكتبة النهضة العربية-بيروت، بتحقيق القيسي و الضامن سنة 1407 هـ-1987 م.

6-نسب معد و اليمن الكبير، بتحقيق الدكتور ناجي حسن نشر مكتبة النهضة العربية-بيروت، سنة 1408 هـ-1988 م.

7-كتاب الأصنام.

و كان الصراع بين انس بن مالك و صاحب السيرة محمد بن اسحاق شديدا للغاية. و لقد صارع البعض رجال السيرة، و حكموا عليهم أحكاما غير منصفة لمجرد ذكرهم مظالم الناس و مثالب البعض منهم.

فكان منطقهم منطق الحكومات الأموية و العباسية و غيرها في ستر مثالب رجال السلطة و اعوانهم على طول التاريخ، و كبح جماح كل من يخالف هذه النظرية تحت عناوين شتى!و بوسائل مختلفة، و كشف مثالب المعارضين!

و هناك طائفة أخرى من الناس وقفت ضدّ النسّابة لذكرهم انسابهم الحقيقية، و رفضهم اصطناع انساب رفيعة و شريفة لبعض آخر منهم. إذ طلب أبو نؤاس من هشام الكلبي التساهل معه في انتسابه لمذحج قائلا:

أبا منذر!ما بال انساب مذحج # مرجمة دوني و انت صديقي؟

فان تأتني يأتك ثنائي و مدحتي # و ان تأب لا يسدد عليّ طريقي‏

بينما وقف أبو الفرج الأصفهاني الأموي (صاحب الأغاني) ضدّ هشام بن الكلبي. و كان هشام قد بيّن نسب و مثالب الأمويين.

و لقد وقف الكثير من الناس ضدّ عقيل بن أبي طالب لافصاحه عن انسابهم‏

23

الحقيقية و وضعوا له مشاكل شتّى.

و بيّن محمد بن الكلبي للفرزدق نسبه و صرّح عن حفظه مائة قصيدة من قصائد (خصمه) جرير، فهدّده الفرزدق بالهجاء ان لم يحفظ اشعاره‏ (1) . و لقد مات محمد الكلبي سنة 146 هـ، زمن خلافة المنصور.

و قال ابن عدي في محمد بن الكلبي: و قد حدّث عن الكلبي سفيان و شعبة و جماعة و رضوه في التفسير و نقل الحديث من الشعبي و أبي صالح و الأصبغ بن نباتة.

و قال اليعقوبي فيه: محمد بن السائب من فقهاء أيام المنصور. و قال الصفدي: أكبر تفسير كتب في القرن الثاني كان لمحمد بن السائب الكلبي‏ (2) . غ

كتب المثالب‏

كانت العادة جارية على ذكر مثالب الناس من قبل رجال السيرة و الحديث و الأنساب و الشعراء. فكثرت كتب المثالب و راج سوقها و إليك ما يفصح و يبين هذا:

كان زيد بن المنذر أبو الجارود الثقفي يروي في المثالب؛ روى عن أنس بن مالك و كان أبو المظفر المهذب يحفظ اشعارا في مثالب الصحابة (3) .

و قال السخاوي: سمعت بعض المعتبرين يقول: إنّه لم يكن يغتاب أحد بلفظه فكتب بخطه ما يكون مضبوطا عنه محفوظا له!و قيل: كان قلم ابن حجر سيئا في

____________

(1) وفيات الأعيان 3/436.

(2) الوافي بالوفيات 3/83، الطبقات الكبرى، ابن سعد 6/358-359.

(3) اكمال الكمال 3/82.

24

مثالب الناس و لسانه حسنا (1) .

و كتب عبد الرحمن بن صالح الأزدي كتابا في المثالب و هو من المقربين لأحمد ابن حنبل‏ (2) .

و محمد بن الحسن بن زبالة وضع كتاب مثالب الأنساب‏ (3) .

و معمر بن المثنى أبو عبيدة التيمي مدحه الجاحظ و المديني و له كتاب المثالب‏ (4) .

و ابراهيم بن الحكم بن ظهير الكوفي روى في مثالب معاوية. و اسحاق بن الحسن البغدادي له كتاب مثالب النواصب‏ (5) .

و ذكر الشاعر ابن الرومي قصيدة في مثالب بني العباس‏ (6) .

و وضع أبو عبيد الآجرّيّ كتاب مثالب في الصحابة (7) .

و كتب عبد الرحمن بن يوسف بن خراش الحافظ كتابا في المثالب‏ (8) .

و قال الزبير بن بكار حدّثني عمي مصعب قال: سمعت مصعب بن عثمان أو غيره من أصحابنا يذكر عن عروة بن الزبير قال: لمّا قتل الزبير يوم الجمل جعل الناس يلقوننا بما نكره، و نسمع منهم الأذى، فقلت لأخي المنذر: انطلق بنا إلى

____________

(1) تهذيب التهذيب، ابن حجر 1/463.

(2) تهذيب التهذيب 6/179.

(3) تهذيب التهذيب 9/102.

(4) تهذيب التهذيب 10/222.

(5) لسان الميزان 1/360.

(6) المجدي في الانساب 382.

(7) تهذيب الكمال، المزي 17/181.

(8) لسان الميزان 3/444.

25

حكيم بن حزام حتى نسأله عن مثالب قريش، فنلقى من يشتمنا بما نعرف، فانطلقنا حتى ندخل عليه داره، فذكرنا ذلك له، فقال لغلامه: اغلق باب الدار، ثم قام إلى وسط راحلته فجعل يضربنا (1) .

و كتب عبد الرحمن بن صالح كتابا في المثالب‏ (2) .

و العلان السعوني صنّف كتابا في المثالب على ترتيب كتاب الأنساب لابن الكلبي‏ (3) .

و حدّث عبد العزيز بن عبد الرحمن الملامسي في المثالب، و هو من أهالي مصر، و الف الحسن العلوي كتابا في المثالب‏ (4) ، و كتب الهيثم بن عدي الثعلي كتابا أسمه المثالب‏ (5) و كتب زياد بن ابيه في المثالب ليردّ على من ذكر نسبه بسوء. و كتب الخوارزمي كتابا في المثالب.

و كتب أبو الحسن علي بن محمد المدائني كتاب الحمقاء و كتاب اللواطين و كتاب المسمومين‏ (6) . و كتب محمد بن الحسن قاضي الرقة من قبل الرشيد كتاب اللقيط. و الف علان الشعوبي كتاب الميدان في المثالب فيه مثالب قريش، صناعات قريش و تجاراتها و مثالب تيم بن مرة و مثالب بني أسد و مثالب بني مخزوم و مثالب سامة بن لؤي و مثالب عبد الدار بن قصي و مثالب ولد زهرة بن كلاب و مثالب بني

____________

(1) جمهرة نسب قريش، مصعب القريشي 1/363، تهذيب الكمال 7/190، و كان حكيم بن حزام من حزب عثمان. و الزبير من قتلة عثمان لذا ضربهم حكيم.

(2) تهذيب الكمال 17/181.

(3) لسان الميزان 4/187.

(4) البداية و النهاية 6/38.

(5) الفهرست، ابن النديم 112.

(6) الفهرست، ابن النديم 117.

26

عدي بن كعب و مثالب باقي القبائل العربية (1) .

و كان أحمد بن محمد الجهمي يذكر النسب و المثالب و له كتاب المثالب. و لما وقع بينه و بين العمريين و العثمانيين شر ذكر سلفهم بأقبح ذكر، فقال له بعض الهاشميين في ذلك فذكر العباس بأمر عظيم‏ (2) فانهى خبره إلى المتوكل فأمر بضربه مائة سوط، فضربه إياها ابراهيم بن اسحاق بن ابراهيم فقال فيه:

تبرا الكلوم و ينبت الشعر # و لكلّ مورد محنة صدر

و اللّوم في اثواب منبطح # لعبيده ما اورق الشجر (3) .

و كان أحمد بن يحيى البلاذري يهجو كثيرا و تناول وهب بن سليمان لما ضرط فمزقه قائلا:

أيا ضرطة حسبت رعدة # تنوّق في سلّها جهده‏ (4)

و كتب ابن عمار الثقفي كتاب مثالب أبي نواس و كتاب مثالب معاوية (5) ، و دوّن محمد بن علي الأصبهاني (أبو حصين) كتاب مثالب ثقيف و سائر العرب‏ (6) .

و كتب أبو عبيدة التيمي كتاب مثالب باهلة و كتاب أدعياء العرب‏ (7) . و كتب أبو عمر العمري أو العنبري كتاب الزناة من الاشراف و ذكر ادعياء الجاهلية (8) .

____________

(1) الفهرست، ابن النديم 118.

(2) مثلما ذكر هشام بن الكلبي ذلك في كتابه المثالب.

(3) الفهرست، ابن النديم 124.

(4) الفهرست 26.

(5) الفهرست 166.

(6) الفهرست 152.

(7) الفهرست 59.

(8) الفهرست 113.

27

و الف أبو العبس كتاب السحاقات و البغاءين‏ (1) .

و كتب أبو العباس الصيمري كتاب السحاقات و البغاءين‏ (2) .

لذا يكون كتاب المثالب لهشام بن الكلبي على غرار هذه الكتب الكثيرة، غير شاذ عن منحى العلماء و المؤرخين.

و كانت انساب الناس واضحة و معلومة عند المسلمين و من لم يعرفوا نسبه سألوا عنه عقيل بن أبي طالب أو محمد بن الكلبي أو هشام بن الكلبي و النسابة الآخرين. و حاول الأمويون طمس معالم الأنساب ليرفعوا من منزلتهم. و بلغ عملهم ذروته يوم ادعى معاوية زياد بن ابيه و سمّاه زياد بن أبي سفيان!

فذكر المؤرخون: استلحق معاوية زياد بن ابيه من زنية (3) .

و قضية استلحاق العرب لأولاد نسائهم أو أولاد أخر قد تسبّب في اختلاط نسب الكثير من الناس. لذا تزوج رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله زوجة زيد بن حارثة كي لا يظن المسلمون حرمة زواجه منها.

و ذكوان كان خادما لأميّة و لكن بني أميّة سموه بابن أميّة و كذلك أميّة كان عبدا لعبد شمس فالحق به.

و قال قوم بان زوجتي عثمان (رقية و أم كلثوم) بنتا خديجة من غير النبي صلّى اللّه عليه و آله‏ (4) .

ثم كتب الأمويون بانهما بنتا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله لانهما تربتا في حضنه.

و كان أميّة عبدا لعبد شمس، وصل إلى مكّة عبر تجارة الرقيق، فتبناه عبد

____________

(1) الفهرست، ابن النديم 376.

(2) الفهرست، ابن النديم 169.

(3) النزاع و التخاصم، المقريزي 51.

(4) المجدي في الأنساب، علي بن محمد 7.

28

شمس، لذا لم يكن عثمان و معاوية و يزيد و مروان و عبد الملك ابناء عمومة النبي صلّى اللّه عليه و آله.

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السّلام لمعاوية بن أبي سفيان في بعض كتبه إليه اثناء الصراع بينهما يعرض بنسبه غير القرشي:

و ليس المهاجر كالطليق، و لا الصريح كاللصيق‏ (1) .

و قال أبو طالب حين تظاهر عليه و على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله بنو عبد شمس و نوفل:

توالى علينا موليانا كلاهما # إذا سئلا قالا إلى غيرنا الأمر

بلى لهما أمر و لكن تراجما # كما ارتجمت من رأس ذي القلع الصخر

اخص خصوصا عبد شمس و نوفلا # هما نبذانا مثل ما نبذ الخمر

قديما أبوهم كان عبدا لجدنا # بني أمة شهلاء جاش بها البحر

(2) فهنا صرّح أبو طالب بأن أميّة قذف به البحر إلى الحجاز بواسطة التجارة أو غيرها ضمن تجارة الرقيق و الاماء.

و كلمة شهلاء تخص الروم فالشهل زرقة يشاب بها سواد العين، و هي صفة عرفت بها العين الرومية.

و لما كان أبو عمرو (ذكوان) ليس بابنه فقد تنازل أميّة عن زوجته له

____________

(1) نهج البلاغة، ك 17/4 جواب علي عليه السّلام لمعاوية.

(2) هاشم و أميّة*صدر الدين شرف الدين 27.

29

و زوّجه اياها في حياته‏ (1) .

روى ابن أبي الحديد في شرح النهج 3/466 عن الأغاني: أنّ معاوية قال لدغفل النسابة: أ رأيت عبد المطلب؟قال: نعم، قال: كيف رأيته؟قال: رأيته رجلا نبيلا جميلا وضيئا كأن على وجهه نور النبوة، قال معاوية: أ فرأيت أميّة؟ قال: نعم، قال كيف رأيته؟قال: رأيته رجلا ضئيلا منحنيا أعمى يقوده عبده ذكوان.

فقال معاوية: ذلك ابنه أبو عمرو. قال دغفل: انتم تقولون ذلك أما قريش فلم تكن تعرف إلاّ انه عبده.

و ان عثمان بن عفان تمنى رجلا يحدثه عن الملوك و عما مضى فذكر له رجل بحضر موت، فاحضره و كان له معه حديث طويل كان منه ان سأله: أ رأيت عبد المطلب؟فقال: نعم رأيت رجلا قعدا ابيض طويلا مقرون الحاجبين بين عينيه غرة يقال: إنّ فيها بركة، و ان فيه بركة.

قال: أ فرأيت أميّة؟قال: نعم رأيت رجلا آدم دميما قصيرا أعمى يقال: إنّه نكد-و ان فيه نكدا-فقال عثمان: يكفيك من شر سماعه، و أمر بإخراج الرجل‏ (2) .

و كان ذكوان (أبو عمرو) يهوديا من الشام. اذ قال عقيل بن أبي طالب للوليد بن عقبة بن أبي معيط بن ذكوان: كأنك لا تدري من أنت، و أنت علج من أهل صفورية-و هي قرية بين عكا و اللجون من أعمال الأردن من بلاد طبرية، كان ذكوان أبوه يهوديا منها-مروج الذهب، المسعودي‏ (3) .

____________

(1) النزاع و التخاصم 22، شرح النهج 3/456.

(2) شرح النهج 3/467.

(3) مروج الذهب 1/336.

30

و قال النبي صلّى اللّه عليه و آله لعقبة ابن أبي معيط: إنّما أنت يهودي من أهل صفورية (1) .

و أودّ ان ألفت نظر القارئ العزيز بأن الكلمات المحصورة بين قوسين ليست من أصل الكتاب، و السلام عليكم‏

نجاح الطائي‏

____________

(1) السيرة الحلبية، الحلبي الشافعي 2/186، و قال النبي صلّى اللّه عليه و آله عن أهل البيت عليه السّلام لا يحبهم إلاّ سعيد الجد، طيب المولد، و لا يبغضهم إلاّ شقي الجد ردي‏ء الولادة*مقتل الحسين، الخوارزمي 2/16.

31

قال أبو المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبي: انبأنا أبو حرب عن أبيه عن أبي صالح، قال: كان في قريش أربعة نفر يتحاكمون إليهم، و يقبل قولهم، و يحكمون في الناس بين المهاجرين، عقيل بن أبي طالب و مخرمة بن نوفل و أبو جهل و حذيفة العدوى.

قال أبو صالح قال ابن عباس: كان أبو بكر بن أبي قحافة و عقيل بن أبي طالب‏ (1) أعلم الناس بقريش، و كان أبو بكر يعرف محاسنها، و كان عقيل يعرف

____________

(1) عقيل: اعلم قريش بالانساب أسلم قبل سنة ثمان و شهد غزوة مؤتة من أرض البلقاء، و ذكران العباس و عقيلا و نوفلا امروا بالرجوع الى مكة من المدينة ليقوموا بالسقاية و الرئاسة و الرفادة (اي تشتري طعاما و زبيبا للحاج) التي كانت لبني هاشم، و كان عارفا بانساب العرب لذلك قال له علي عليه السّلام بعد وفاة فاطمة عليه السّلام ائتني بامرأة ولدتها الفحول من العرب. قال المجدي: و كان عقيل ناسبا*المجدي في الانساب 8.

و قال ابن ابي الحديد: كان انسب قريش و اعلمهم بايامها و كان مبغضا اليهم لانه يعد مساوئهم *شرح النهج 11/251.

و قال عقيل عن الضحاك بن قيس الفهري في مجلس معاوية: الحمد للّه الذي رفع الخسيسة و تمم.

32

مساويها، و كان عقيل أعرف الناس من بين القوم، و ذلك إن أبا بكر كان يعدّ محاسن الرجلين فايهما كان أكثر محاسن فضّله، و كان عقيل يعد المساوئ، فمن كان أكثر مساوئ حكم عليه و درسه فقد أظهر من المساوئ ما لم يعرفه النّاس.

(عن) هشام عن سفيان بن عيينة عن محمد بن قيس الأسدي، قال: سئل علي بن أبي طالب عليه السّلام عن بني هاشم فقال: أطيب النّاس نفسا عند الموت، و ذكر كريم الاخلاق، و سئل عن بني أميّة، فقال أشدّنا حجزا (1) و ادركنا للمنون‏ (2) إذا طلبوا.

و سئل عن بني المغيرة من مخزوم فقال: أولئك ريحانة قريش الّتي تشمها،

____________

قالنقيصة، هذا الذي كان أبوه يخصي بهمنا (جمع بهيم و هو الفرس) الابطح، لقد كان بخصائها رفيقا. فقال الضحاك: إنّي لعالم بمحاسن قريش و إنّ عقيلا لعالم بمساوئها، ثم قال: و من هذا الشيخ؟فقال (معاوية) :

أبو موسى الاشعري، قال (عقيل) : ابن المرّاقة لقد كانت أمه طيبة المرق-معيّرا اياه بانحراف أمّه- *تاريخ ابن عساكر 17/114-122.

قال ابن الاثير فيه: كان سريع الجواب المسكت للخصم، و كان أعلم قريش بالنسب و اعلمهم بأيّامها و لكنه كان مبغضا اليهم، لانه كان يعدّ مساويهم. و كانت له طنفسة (بساط) تطرح له في مسجد رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله، و يجتمع الناس اليه في علم النسب و ايام العرب. و كان يكثر ذكر مثالب قريش، فعادوه لذلك*أسد الغابة 4/64.

(1) كناية عن الصبر يقال هو شديد الحجزة، أقرب الموارد 1/166.

(2) أي حوادث الدهر، قال: أبو ذؤيب: أ من المنون و ريبه تتوجّع*لسان العرب 13/416، و هذه الرواية واضح عليها الكذب: إذ نزلت في بني أميّة و بني المغيرة قوله تعالى‏ «الم* ... إلى قوله تعالى اَلَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اَللََّهِ كُفْراً» هما الافجران من قريش: بنو المغيرة و بنو أميّة*كنز العمال 1/444، ح 4452، و نزلت في بني أميّة قوله تعالى: «اَلشَّجَرَةَ اَلْمَلْعُونَةَ فِي اَلْقُرْآنِ» *سورة الاسراء 60، تفسير الآية في الدر المنثور.

33

و سئل عن بطن آخر كنّى عنهم سفيان فقال: هم بنو تيم و من بقي من قريش.

(قال) هشام: و حدّثت عن عمر بن الخطاب أنّه قال: تعلّموا من الانساب ما تواصلون به، فو الّذي نفسي بيده، لو قيل لا يخرج من هذا الباب إلاّ من سلم من أقوال النّاس، لقلّ من يخرج، فقال الحرث بن حاطب الجمحي: كلا يا أمير المؤمنين إذن و اللّه يخرج أنا و أنت منه.

فقال عمر: او يؤخذ بثوبك فيقال اجلس يا جار ابناء لؤي‏ (1) (قال) هشام:

كعب بن لؤي و عامر بن لؤي و هما الصريحان‏ (2) اللّذان لا يشك في عقبهما، و سامة بن لؤي و عوف بن لؤي و سعد بن لؤي و خزيمة بن لؤي و الحرث بن لؤي.

فأمّا الحرث بن لؤي فدارهم اليمامة، و كانوا حلفاء لحي من عنزة من ربيعة يقال لهم بنو هزان، فهم الّذين يقال لهم بنو جشم بن لؤي. و كان جشم عبدا للؤي حضن الحرث بن لؤي فغلب عليه ذلك، فلذلك يقول جرير:

بني جشم لستم لهزّان فانتموا # لفرع الزواني‏ (3) من لؤي بن غالب‏

و لا تنكحوا في الضوء بناتكم # و لا في شكيس بئس حيّ الغرائب‏

و أمّا خزيمة بن لؤي فهم عائذة رهط مغاس الشاعر و هم حلفاء لبني شيبان ثم لبني الحرث بن همّام.

و أمّا سعد بن لؤي فهم في غطفان، منهم بنو مرة بن عوف، و هم اشراف قيس، و قد جاءت هذه القبائل من بني لؤي إلى عمر بن الخطاب فسألوه أن يلحقهم بقريش، فأبى و دعا بني مرّة ابن عوف ليلحقهم بقريش، فابت بنو مرّة.

____________

(1) أي اصرّ عمر على أقواله و اتهمه في نسبه.

(2) الصّريح: الرجل الخالص النسب و الجمع الصّرحاء*لسان العرب 2/509.

(3) الزواني جمع زانية*اقرب الموارد 1/477.

34

ثم أتوا عثمان بن عفان و هو خليفة فألحقهم، فلمّا قتل عثمان رجعوا إلى قومهم فقال الشاعر في ذلك:

ضرب التجوبي ضربة # ردّت بنانة في بني شيبان‏

التجوبي كنانة بن بشر بن نجيب من السكون الذي ضرب عثمان بالعامود على جبهته.

قال: و جاءت بنو سامة بن لؤي إلى علي عليه السّلام أو رجل منهم فانتسب إلى قريش، فأبى ذلك علي عليه السّلام و انكره، و قال: إنّ سامة لم يولد له، و كانت عنده امرأة من جهينة، فوثب عليها عبد له أسود، فان يكن للمرأة نسل فمن العبد الأسود.

فغضب الرّجل و خرج الى رهطه فاخبرهم، فكتبوا إلى الحرث بن راشد السامي، فخالف عليّا عليه السّلام و كان من امره ما كان، حتى اشتراهم مصقلة بن هبيرة.

قال هشام: فحدّثني سفيان عن عمّار الدهني عن أبي الطفيل عامرة بن واثلة الكناني، أنّ عليّا عليه السّلام سبى بني ناجية، فاسلموا ثم ارتدّوا و رجعوا إلى النصرانية، فقتل منهم مقاتلتهم و سبى ذراريهم، و باعهم من مصقلة بن هبيرة الشيباني بمائة ألف درهم، فأعطاه منها خمسين ألفا، و بقيت خمسون الفا، و بقيت خمسون الفا، فاعتقهم مصقلة و لحق بمعاوية، فاجاز عليه عتقهم.

قال عمّار و كانت الخوارج تقول سبى علي عليه السّلام المسلمين. فلم يكن احد ادرك ذلك غير أبي الطفيل فقال: لم يسب علي عليه السّلام مسلما.

قال هشام: و بنو سامة حيّ فيهم اشراف، و لهم حدب‏ (1) على العشيرة، و لا يزال في طرف من الاطراف منهم شريف، و كان أبو سارة الاعور بناحية فارس قد غلب عليها، و كان سخيا قدم عليه سلمة بن عباد بن منصور السامي، فاعطاه مالا

____________

(1) حدب: اي عطف على العشيرة، أقرب الموارد 1/22.

35

و وهب له مسجحا المغنّي غلامه.

و كان منهم بخراسان جهم بن مسعود جد يحيى، و ولى طخارستان فلمّا وقفت الفتنة كان يموّن عشيرته و يجرى عليهم الانزال.

و أخوه عثمان بن مسعود ولي مرو و كان سخيّا شريفا، قال: و سعد بن لؤي و هم بنانة فكان منهم ثابت البناني الفقيه الناسك، و يقال: إنّه مولى ليس من انفسهم، قال: و بنو خزيمة بن لؤي و هم عائذة، فكان منهم مفاس العائذي الشاعر و منهم محيص بن ثعلبة ذهب برأس الحسين عليه السّلام إلى يزيد بن معاوية، و منهم علي بن مسهر قاضي الموصل.

قال: هشام لمّا ذهب محيص برأس الحسين عليه السّلام و عياله، و وقف على الباب، فقال: أعلموا أمير المؤمنين يزيد أنّا قد جئناه باللئام الفجرة، فقال يزيد: ما ولدت أمّ محيص ألأم و افجر.

قال: و الحرث بن لؤي و هم جشم، فكان منهم عباد الخطيم، و كان مع عائشة يوم الجمل، فسمّى الخطيم لانّه ضرب على خطمه بالسيف، و كان منهم بخراسان حاجب بن عمر جدّ يحيى بن نصر بن حاجب قاضيا، ثم ولى الكذاب عتاب العمال، و كان اخوه أسد بن حاجب يقول بهذه الحون‏ (1) ، و كان يعلّم جواري نصر بن سيّار القران و الكتابة، و كتب إليه عمر بن عبد العزيز بعهده على هراة، فلم يقبل، فمات و هو عنده.

قال هشام: و كانت قريش في الدّهر الاوّل تقرّ بنسب هؤلاء القوم الذين استلحقهم عثمان بن عفان و معاوية، و هم بنو سامة و بنو الحرث و اخوتهم. قال:

و زعم الوليد بن هشام بن قحذم الثقفي أنّ الوليد بن خالد المخزومي حدّثه، انّ

____________

(1) الكلمة هكذا بالاصل.

36

الحرث احد بني قيس بن ثعلبة خرج من البصرة يريد هشام بن عبد الملك في خلافته، فصحبه رجل شيخ حسن السمت و الهيئة فسأله من هو فاخبره انه من قريش، فعظمه القيسي و بجّله و قدّمه في المجلس حتى قدم الشام، فلمّا صار إلى الدخول على هشام سلّم عليه فقال له هشام: من أنت؟قال من قريش، قال من أيّ قريش قال: من بني سامة بن لؤي، قال هشام تلك قريش استها (1) .

ثم ذكر القيسي فسأله، فانتسب إليه و اخبره عن نفسه بشجاعته و نجدته، فأمر له بدرع عتيقة مهتكة، قد اكلها الصدى، و وصله، فلما انصرفا أقبل القيسى على السامي، فقال له يا هذا قد رأيت تقديمي لك و تعظيمي ايّاك على نفسي، و قد رأيت أمير المؤمنين أعلم الناس بي و بك، انّك اخبرته انك من بني سامة بن لؤي فقال: تلك قريش استها، و اخبرته بنسبي فأمر لي بدرع وصلة.

قال هشام: و اخبرني الوليد قال: أخبرني فرياد بن عبد اللّه بن معمّر، انّ عباد بن منصور السامي كان شجاعا مهيبا حلوا يشبه أهل المدينة، فبينما هو ذات يوم واقف بباب أبي جعفر، إذ نظر إليه فاعجبه، فدنا منه فسأله من هو؟قال: من قريش، قال أ من بني هاشم؟

قال: لا. قال: أ فمن بني أميّة؟قال: لا. قال: فمن أنت؟قال من بني سامة بن لؤي، قال: أولئك قريش الحاحكين، و هذه اللفظة فارسية تضربها الفرس، و تعني بها السفلة، و كان يضحك إذا ذكر هذا الحديث.

قال: هشام: و قريش لا تزوجهم، قال أبو الشمقمق يعيّر بعضهم:

____________

(1) ولد الحارث بن سامة لؤيا و عبيدة و ربيعة و سعدا و امهم سلمى من بني فهر و عبد البيت و أمه ناجية، خلف عليها بعد ابيها نكاح مقت فهم الذين قتلهم علي بن أبي طالب عليه السّلام، جمهرة النسب، هشام الكلبي ص 114.

37

ان كنتم من قريش # تزوّجوا من قريش‏

قال هشام (بن الكلبي) : و قال رجل من جرم لمعاوية بن أبي سفيان حين ادخل بني ناجية (1) :

زعمتم أنّ ناجية بنت جرم # عجوز بعد ما بلى السلام‏ (2)

فان كانت كذاك فقرطقوها (3) # فان الحلي للانثى تمام‏

قال هشام: و كان من حديث سامة بن لؤي انّه جلس و كعب بن لؤي على شراب لهما، ففقأ سامة احدى عيني كعب، فخرج هاربا فأتى اسياف البحر فتزوج ناجية بنت جرم بن زبان بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة، فولده منها ينسبون إلى ناجية قال (هشام بن الكلبي) : و حدّثني غير واحد عن علي بن أبي طالب عليه السّلام انّه قال أمّا سامة فخف، و أمّا العقب فليس له، هؤلاء بنو ناجية بن جرم بن زبان، قال: و خرج سامة على بعير له بناحية عمّان، و قد أرخى رأس بعيره، فوقع البعير على حشيشة تحتها افعى فنهشت الافعى البعير فقتلته، فقال الشاعر:

عيني بكى لسامة بن لؤي # علقت ما بسامة العلاقه‏

عين من ذا لسامة بن لؤي # حملت حتفه اليه الناقه‏

رب كأس هرقتها ابن لؤي # كأس صدق و لم تكن مهراقه‏

____________

(1) أي ادخلهم في قريش.

(2) و هي ناجية بنت جرم بن ربان أمّ بني سامة بن لؤي بن غالب بن فهر و قيل هي أمّ غالب بن سامة، اكمال الكمال، ابن ماكولا 4/113، السلام: ذكر محمد بن يزيد أنّ السلام في لغة العرب أربعة أشياء: فمنها سلّمت سلاما مصدر سلّمت، و منها السلام جمع سلامة، و منها السلام اسم من أسماء اللّه تعالى، و منها السلام شجر، لسان العرب 12/289-292 و المراد هنا شجر.

(3) في حديث منصور: جاء الغلام و عليه قرطق أبيض أي قباء، لسان العرب 10/323، فالشاعر يطلب أن يستروها و هو كناية عن نسبهم غير القرشي.

38

و خروس الرمي تركت رديا # بعد حد وحدة مشتاقه‏

قال هشام: و قال سامة بن لؤي بعد ما نزل عمّان:

ابلغا عامرا و كعبا رسولا # انّ نفسي إليهما مشتاقه‏

ان تكن في عمان داري فانّي # قدرا ما خرجت من غير فاقه‏

قال (هشام) فقريش البطاح كعب بن لؤي، و عامر بن لؤي، و قريش الظواهر بنو تيم بن غالب، و بنو محارب بن فهر، فاخرجت قريش البطاح قريش الظواهر، و اخرجت قريش الظواهر كنانة عن الحرم، و اخرجت كنانة اسدا، و اخرجت أسد تيما عن الحرم. غ

39

باب التجارات‏

فمن كان يبيع البزّ أبو بكر بن أبي قحافة التيمي و عثمان بن عفان الأموي و طلحة بن عبيد اللّه التيمي و عبد الرحمن بن عوف الزهري و الحرث بن عبد المطلب بن هاشم. و كان عبد اللّه بن عثمان بن كعب بزازا يبيع البزّ (1) بالشام و يشتري الرقيق.

عن هشام: عن أبيه (قال) : و ممّن كان يبيع الحنطة من قريش القوام بن خويلد الأسدي، و ممّن كان عطارا أبو طالب بن عبد المطلب يقال: انّه كان يبيع البزّ في أول النهار و يبيع آخر النهار العطر، و أبو عبيدة بن الجرّاح و لا عقب له و شيبة بن ربيعة و ابو البختري بن هشام و مخرمة بن نوفل و عبيد اللّه بن عثمان ابو طلحة و هشام بن المغيرة و الحجاج أبو منبه بن الحجاج.

و كان نصر بن الحرث عطارا و أميّة بن خلف كان عطّارا فكثر ماله، و كان

____________

(1) البزّ: الثياب و البزّاز: بائع البز*لسان العرب 5/311.

40

عبد اللّه بن جدعان‏ (1) عطّارا، و كان سمرة بن جندب‏ (2) عطارا و كان عبد شمس دهّانا.

و ممّن كان يختلف في التجارات عمر بن الخطاب‏ (3) ، كان يختلف في تجارات بني عدي بن كعب، و أبو البختري بن هاشم بن الحرث بن عبد العزى، و ولده بالمدينة، قتل يوم بدر كافرا، و زمعة بن الأسود بن عبد المطلب جدّ أبي البختري القاضي و هم بالمدينة، و أميّة بن المغيرة المخزومي و ولده بها، و حكيم بن حزام بن خويلد، و ولده بمكة، و المدينة.

____________

(1) عبد اللّه بن جدعان التيمي: كان يجود بالطعام على المساكين و هو مولى صهيب الرومي. و عمله السمسرة في الرقيق و التجارة بهم.

(2) عن محمد بن سليم قال: سألت انس بن سيرين (مولى أنس بن مالك) هل كان سمرة قتل أحدا؟قال:

و هل يحصى من قتلهم سمرة بن جندب، استخلفه زياد على البصرة ستة اشهر حين كان واليا عليها و على الكوفة من قبل معاوية و أتى معاوية، فجاء و قد قتل ثمانية آلاف من الناس. فقال له زياد: هل تخاف أن تكون قتلت احدا بريئا؟قال: لو قتلت إليهم مثلهم ما خشيت*تاريخ الطبري 6/122، و قتل سمرة في غداة سبعة و اربعين رجلا قد جمع القرآن*تاريخ الطبري 4/176.

(3) جاء: كان عمر في الجاهلية مبرطشا اي سمسارا في معاملات البيع و الشراء، و ذكر الحنبلي في كتاب نهاية الطلب أنّ عمر كان قبل الاسلام نخّاس (سمسار) الحمير*العقد الفريد 1/64-65، النهاية، ابن الاثير 2/8، الصراط المستقيم 3/ب 12/28.

و خرج عمر مع الوليد بن المغيرة المخزومي الى الشام عسيفا له، و العسيف هو الخادم او الأجير* أقرب الموارد 2/781، شرح نهج البلاغة، المعتزلي 12/183.

41

باب الصناعات‏

كان سعد بن أبي وقاص يبري النبل، و كان صانعا، و مسلمة بن حبيب بن مسلمة الفهري و المطلب بن أبي وداعة السهمي.

و كان الخطاب ابو ضرار بن الخطاب الشاعر طبيبا، و كان الجراح أبو عبيدة ابن الجراح تمّارا (1) .

و ممّن كان شعّابا (2) الغرم بن خويلد و ابن أبي خلف و عتبة بن أبي معيط يصلح الاقداح، و القصاع. و ممّن كان خصّافا (3) عائذ بن عمران بن مخزوم و المغيرة ابن أبي العاص و ابنه معاوية، كانوا خصافين و بياعين للنعال بمكة، و ممّن كان قينا (4)

____________

(1) التمّار: بائع التمر و كان ابنه ابو عبيده حفارا للقبور يحفر للقرشيين في المدينة*أقرب الموارد 1/80، تاريخ الطبري 2/452.

(2) شعّابا: الشعابة حرفة الشعّاب و هو الذي يلئم الصدع، في الاواني مثلا*أقرب الموارد 3/243، لسان العرب 4981.

(3) خصّافا: صانع النعل*لسان العرب 9/72، 73.

(4) القين: الحدّاد و جاء في التهذيب: كل عامل الحديد عند العرب قين*لسان العرب 13/350.

42

الوليد بن المغيرة المخزومي ادرك النّبي صلّى اللّه عليه و آله فلم يسلم، و نسله بالمدينة.

و العاص بن هشام أخو أبي جهل بن هشام، نسله بالكوفة و المدينة، و هشام ابن ربيعة الذي قام يوم الصحيفة من بني عامر بن لؤي، و ولده بالمدينة، و عمير بن الحصين العامري، و ولده بالمدينة، و طعيمة و مطعم ابنا عدي بن نوفل بن عبد نوفل بن عبد نوفل و لا ولد لطعيمة، و ولد مطعم بالمدينة و مكّة، و هشام و هاشم كانا قينين اصحاب سيوف.

قال هشام (ابن الكلبي) : قال عثمان بن أبي بكر بن عبد اللّه بن حميد من بني اسيد بن عبد العزى لابراهيم بن هاشم بن اسماعيل بن الوليد بن المغيرة، و كان واليا على مكّة ففاخره في شي‏ء أو قضي عليه، فقال عثمان: و اللّه ما أنا نافخ قين‏ (1) و لا ضارب علاة (2) و لو نقبت قدماي لانتثرت منها بطحاء مكة.

فقال له ابن هاشم: فو اللّه لقد كنتم وحوشا في الجاهلية و ما استأنستم في الاسلام.

قال هشام: و ذكر ابن عياش عن أبيه قال: كنّا في موكب سليمان بن عبد الملك، و عليّ بن عبد اللّه بن عباس يسايره، و ركابه حينئذ غليظ (3) ، فجاء الحرث ابن خالد بن العاص بن هاشم بن الوليد بن المغيرة المخزومي، فدخل بينهما فاصاب ساقه ركاب علي، فقال الحرث: سبحان اللّه السائرة بمثل هذا الركاب، فقال: إنّه من صنعة قين بمكة (4) فنحن نتبرك به، يريد العاص حين اسلمه أبو كعب قينا،

____________

(1) القين الحدّاد و الصانع*لسان العرب 13/350. و عثمان هنا يفتخر بانه لم يكن حدّادا، و هي عادة البدو في نبذ الحرف اليدوية.

(2) العلاة كقناة: الزبرة التي يضرب عليها الحدّاد الحديد*أقرب الموارد 3/303.

(3) شديد و خشن، أي غير مريح.

(4) يعرض بجده الوليد بن المغيرة الذي كان قينا أي حدّادا في مكة.

43

و كان قامره فقمره فاسلمه قينا.

و من كان تيّاسا (1) أبو أحيحة سعد بن العاص و حريث بن عمرو بن عثمان المخزومي ابو عمرو بن حريث و ولده بالكوفة، و كان البياع صاحب تيوس يطرقها (2) .

فلما مات أخذ ابو أحيحة تيوسه و كان يطرقها، و ثويب بن حبيب بن أسعد ابن عبد العزى كانت له تيوس و كان يجللها و يبرقعها كما يصنع بالخيل لئلا يراها الناس، مخافة العين عليها، فكان منها شاكر و عائر، و كانت حمرا كلها و كانت اينس التيوس فطنة بمكة و كان يعلق عليها الجلاجل و العهن و التمائم، فكان يقال اتيس من تيوس ثويب، و قد هجاه عثمان بن الحويرث فقال:

الا من مبلغ عنّي ثويبا # فإنك يا بن حمراء العجان‏

(3)

تبادى الصيد من شقى قصتي # و انّك معرق لك في الزواني‏

أ لم تعلم بان الليث يعدو # على اقرانه ثبت الجنان‏

تخاف الأسد منه حين يسطوا # و تطرق حين يبدو من مكان‏

و انت كهامة رعش عيي‏ (4) # لما حاولت ليس بذي بيان‏

فكيف ترومني و تجاريني # بعسب تيوسك الحمر القواني‏

كشاكر ثم صابر ثم عاري # و راهن اربع لك ثم ثان‏

من العجف المقلد في ذراها # و تعقيد التمائم و الاراني‏

____________

(1) ممسك التيس و صاحبه، و التيس الذكر من الظباء و المعز*أقرب الموارد 1/82.

(2) تيوس: جمع تيس، و طرق الفحل الناقة يطرقها طرقا و طروقا اي قعا عليها و ضربها، و اطرقه فحلا:

أعطاه اياه يضرب في ابله.

(3) كلمة تقال عند السب و العجان ما بين الخصية و الدبر، السيرة النبوية، ابن كثير 3/641.

(4) الاعياء: عجز يلحق البدن من المشي‏ء، و العي عجز يلحق من تولي الامر و الكلام.

44

فجللها مبرقعة قياما # عليها حمرة كالارجوان‏

و قال هبار بن الاسود:

ثويب أ لم تعلم و علمك صائن # بانّك عبد للئام حذين‏

أ ترجو مساماتى، بأتياسك التي # جعلت اراها دون كل قرين‏

فرغ من مساماة الكرام و اقبلن # على شاكر أو عائر و رهين‏

عليك فجللها و برقع وجوهها # و لا تعترض في دائن و مدين‏

و ممّن كان معلّما و خياطا أبو سفيان صخر بن حرب و ابو قيس بن عبد مناف بن زهرهء، و ولده بالمدينة، و كانوا معلمين علمهما بشر بن عبد الملك العبادي، فعلما أهل مكة، و من سائر العرب عمر بن زرارة التميمي كان يعلم في بادية مصر، و غيلان بن سلمة الثقفي، كان معلما بالطائف، و القسم بن مخيمر يروي عنه الاوزاعي و عبد الرحمن بن عمرو و الكميت بن زيد الاسدي و حسين المعلم المحدث، و أبو صالح مولى أم هاني، الذي يروي عن ابن عبّاس، و قتادة بن دعامة السدوسي كان معلّما أيضا، و عثمان ابن أبي طلحة من بني عبد الدار، كان خياطا و ولده بمكة، و قيس بن مخرمة بن عبد المطلب بن عبد مناف، كان خياطا دعيا (1) يقال إن اصله من يهود خيبر.

و ممّن كان جزارا عامر بن كرز بن بني عبد شمس و ولده بالنياج و البصرة، و العاص بن وائل السهمى، و ولده بالشام و مصر، و الزبير بن العوام، و عبد الأسد ابن سلمة بن عبد الاسد.

و ممّن كان لحاما (2) قصابا عدي بن نوفل بن عبد مناف جدّ جبير بن مطعم،

____________

(1) الدّعيّ: المنسوب الى غير أبيه (لسان العرب 14/261) .

(2) اللّحّام: الذي يبيع اللحم (لسان العرب 12/535) .

45

و كرز بن ربيعة بن قضب بن عبد شمس، و أبو الجهم العدوي.

و ممّن كان خمّارا (1) أسيد بن أبي العاص بن أميّة، ولده بالبصرة و مكة و المدينة و الشام.

قال هشام (ابن الكلبي) : حدّثنى أبي قال كان قيس بن عدي السهمي يأتي اسيد بن أبي العاص و معه مقرعة له فيقول له اسقني من خمرك فانه كان جيّدا، فيقول له: أنه روى، فيجيبه اشتري منه و لو كان رديئا، فيقرع رأسه بالمقرعة و يقول يا هذا ما اجد الذّ من خمرك، و عقبة بن أبي معيط (2) ولده بالشام و الجزيرة و الكوفة و كان شريكه في الطائف الأخنس بن شريق الثقفي و منبه و بنيه ابنا الحجاج السهميان، ولدهما بمكة، و أبو لهب بن عبد المطلب، و أبو سفيان بن حرب و كان شريكه بالطائف و أبو حريم السلولي و كان شريكه في خيبر، و سلام بن خشكم اليهودي، و كان ايسر أهل خيبر و أكثر مالا، و هو الذي يقول له أبو سفيان و ينزل عليه هنالك:

سقاني الكميت الخسرواني صافا # على ظماء منّي سلام بن خشكم‏

و ممّن كان حماما و حلاقا الحكم بن أبي العاص‏ (3) كان حلاقا، و ولده

____________

(1) يبيع الخمر.

(2) قال النبي صلّى اللّه عليه و آله له: انّما أنت يهودي من أهل صفورية*السيرة الحلبية 2/186، مروج الذهب المسعودي 1/336، قال ابن الاثير: و هو من المستهزئين برسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله عمد الى مكتل فجعل فيه عذرة و جعله على باب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله فبصر به طليب بن عمير بن وهب بن عبد مناف بن قصي و أمّه اروى بنت عبد المطلب، فأخذ المكتل منه و ضرب به رأسه، و أخذ بأذنيه و أسر عقبة ببدر فقتل صبرا (تاريخ ابن الاثير 2/74) .

(3) كان خصّاء يخصي الغنم*حياة الحيوان للدميري 1/276، و هو الحكم بن ابي العاص بن أمية أبو.

46

بالشام، و حريث بن عثمان المخزومي ابو عمرو بن حريث، الّذي قصره بالكوفة.

و قد ادرك عمرو بن حريث النبي صلّى اللّه عليه و آله. و قيس بن خالد ابو الضحاك بن قيس كان حجّاما و ولده بالشام. و أبو حبيب بن حذيفة المخزومي، و كان ختّانا و ولده بمكة، و معمر بن عثمان بن كعب بن سعد بن تيم جدّ عمر بن عبد اللّه بن معمر كان حجاما، و ولده بالبصرة، و المدينة.

قال (عباس) ابن هشام (الكلبي) و يقال إنّ ثويبا كان حجاما، و ولده بمكّة.

و قال عتبة الاسدي يهجو عمرو بن حريث:

و عمرو بن الحريث ففي عيون # تنسب في الانام على عناق‏ (1)

و كان ابوه يحلق قد علمتم # بمكة و هو مطرب السباق‏

و كان رجل من بني تغلب انتحل هذا الشعر و هو لكعب بن جعيل التغلبي يهجو الضحاك:

هل انت يا ضحاك الاّ لقينة # بغيّ لحجّام تحيلك اضرابا

و قال بعض قريش و قد سمعت من ينسبه إلى أبي طالب يهجو ثويبا:

من مبلغ عني ثويبا رسالة # فانك يا بن العبد عبد المحاجم‏

____________

قمروان بن الحكم لعين رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و طريده، كان يتسمّع سرّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و يطّلع عليه من باب بيته، و كان يحكي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله في مشيته فالتفت يوما فراه و هو يتخلج في مشيته فقال صلّى اللّه عليه و آله: كن كذلك*أسد الغابة 2/37، و قد اعاده عثمان من منفاه في الطائف، حيث نفاه إليها رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله*الملل و النحل، الشهرستاني 1/32، و اعطاه صدقات قضاعة، فبلغت ثلاثمائة ألف درهم*تاريخ اليعقوبي 2/164، انساب الاشراف، البلاذري 5/28، المعاروف، بن قتيبة 194، العقد الفريد 4/103، مرآة الجنان، اليافعي 1/85، تاريخ الاسلام للذهبي 365-366.

(1) العناق: الانثى من المعز إذا أتت عليها السنة.

47

و انّ اباك العبد من شرّ محتد # و انّ التي ادتك من عتق دارم‏

تسامي رجالا من قريش أعزة # و قد فضحتكم قبلها أم دارم‏

تنحّ عن العليا فلست من أهلها # و انت الى السوقات اول قادم‏

قال هشام عن أبي عبد الرحمن الابرص عن أبي عقيل قال ربّما حلق مروان بن الحكم بكف من دقيق‏ (1) قال: و كان أبو احيحة سعيد بن العاص حجاما.

(عن) هشام: قال: اخبرني ابو مخذم و ابو الربيع مولى محمد بن سلمة، و اخبرني انّ أبي الاهتم كان يهوديا من يهود الحيرة، و كان أبو الاهتم و جدّه حجامين، و له يقول الشاعر:

و حفر المناقير اطرافها # بضاعات كانت الى الاهتم‏

(و عن) هشام عن أبي المخذم: أنّ أبا موسى الاشعري كان حلاقا.

و ممّن كان دباغا الحرث بن جبيرة السهمي أبو رفاعة و أبو لهب بن عبد المطلب ثم صار مقامرا، و ولده بمكة و المدينة و تسليم بن خالد بن عبد مناف بن كعب بن تيم بن مرّة، و هو دعي ادّعا خالدا معه.

و ممّن كان يأكل الرّبا الوليد بن المغيرة (2) كان يربى في ثقيف و ولده بالمدينة،

____________

(1) ثم تحوّل مروان من الفقر الى الغنى اذ اعطاه عثمان فدكا الخاصة بفاطمة عليها السّلام*المعارف، بن قتيبة 194- 195، تاريخ ابي الفداء 1/168، السنن الكبرى، البيهقي 6/301، العقد الفريد 4/103، شرح نهج البلاغة، المعتزلي، 1/198-199، و زوّجه بنته، و سلّمه خمس غنائم افريقية و قد بلغت مائتي ألف دينار *الملل و النحل، للشهرستاني 1/32 نشر مكتبة الانجلو المصرية، فكانت لا تقاس بما كان يحصل عليه في الحلاقة المتمثلة بكف من دقيق!

(2) الوليد بن المغيرة المخزومي والد خالد، من طغاة قريش المخالفين للنبي صلّى اللّه عليه و آله، و هو الذي دعا لاتفاق قريش في وصفهم رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله بالساحر*تاريخ ابن الاثير 2/72، سيرة ابن هشام 1/174.

48

و العباس بن عبد المطلب، قال (هشام) : و لمّا افتتح رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله الطائف كلّمه خالد بن الوليد في ربا ابيه الذي كان في ثقيف لوصية ابيه ايّاه فانزلت‏ يََا أَيُّهَا اَلَّذِينَ آمَنُوا اِتَّقُوا اَللََّهَ وَ ذَرُوا مََا بَقِيَ مِنَ اَلرِّبََا (1) .

و ممّن كان ينادي على طعام ابن جدعان سفيان بن عبد الاسد المخزومي، و ولده بمكة، و أبو قحافة عثمان‏ (2) بن عامر بن سعد، و ولده بالمدينة، و فيه يقول أميّة بن أبي الصلب يمدح ابن جدعان:

له داع بمكة مشمعل # و آخر فوق دارته ينادي‏ (3)

الى ردح من الشيزي عليها # لباب البر يلبك بالشهاد

فالمشمعل هو سفيان بن عبد الاسد، و الآخر أبو قحافة.

و ممّن كان يضرب بالعود و يغنّي (عن) هشام عن أبي مسكين محرد بن جعفر عن جعفر بن عمرو الضمري، قال: كانت قريش انّما تغنّي و يغنّي لها بالنصب و هو نصب الاعراب و لا تعرف غيره، حتّى قدم النضر بن الحرث وافدا على كسرى، فمر بالحيرة فتعلّم ضرب العود و غناء العباد، فعلّم أهل مكة و فيه نزلت‏ وَ مِنَ اَلنََّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ اَلْحَدِيثِ (4) .

____________

(1) البقرة: 278.

(2) كان أبو قحافة والد أبي بكر أجيرا عند عبد اللّه بن جدعان ينادي على طعامه*الاغاني 8/4، مسامرة الاوائل 88، لذا قال ابو سفيان عن خلافة ابي بكر: ما بال هذا الأمر في أقل قريش قلّة، و اذ لها ذلّة* اخرجه الحاكم و صحّحه الذهبي، تاريخ الخلفاء، السيوطي 66، شرح نهج البلاغة، المعتزلي 1/130.

(3) معجم البلدان، الحموي 2/424، 5/185، السيرة النبوية، ابن كثير 1/117.

(4) لقمان: 6.

49

باب السرّاق‏

(1) و من قطعت يده في السرق (عن) هشام عن أبيه قال: كان عوف بن عتبة بن عمرو بن مخزوم سرق في الجاهلية مرارا، فقطعت يده قريش‏ (2) ، ثم عاد فسرق فرجم حتى مات، و الخيار بن عدي بن نوفل بن عبد مناف سرق في الجاهلية، و دبل و دبيل ممّن سرق غزال الكعبة فقطعا.

و مقبس بن قيس بن عدي بن سعد بن سهم قطعت يده في الجاهلية خبيثا، و عبد اللّه بن عثمان بن عمر بن سعد بن تيم، قطعت يده في الجاهلية في سرق ابل، و يقال إنّه دعيّ، و انّ اصله من الشام، و ادعته هالة بنت عبد الدار، و كانت تحت عثمان بن عمرو بن كعب التيمي.

____________

(1) و كان أميّة (بن عبد شمس بالتبني) يسرق الحجاج فسمي حارسا من باب تسمية الشي‏ء بضده، شرح النهج 3/467.

(2) روى هشام بن الكلبي أن أمية بن عبد شمس لما كان غلاما كان يسرق الحاج فسمي حارسا*شرح النهج 15/233.

50

و كانت سوى بنت ملكان بن اقصر من خزاعة تحت عبد الدار بن قصي، فولدت له ولدا كلّهم غير هالة، و كانت لها جارية، جاءت بها معها، فوقع عليها عبد الدار، فاعتقتها هالة فقال حسّان:

أ لم تر انّ هالة من قريش # تقد من القماقمة العظام‏

و كان ابوه بالبطحاء دهرا # يسوق الشول‏ (1) في غلس الظلام‏

هو الرّجل الذي جلب ابن عمرو # و عثمان من البلد الحرام‏

هو الرجل الذي حدّثت عنه # مقيما بين زمزم و المقام‏

فانك ان نسبت الى قريش # كام البرّ كابية المرام‏

(عن) هشام عن ابيه قال: كانت ام عمرو بنت سفيان بن عبد الاسد المخزومي، و امّها ابنة عبد العزى بن أبي قيس عبد ودّ من بني عامر بن لؤي خرجت تحت الليل، فوقعت بركب بجانب المدينة، فأصابت عيبة لبعضهم‏ (2) ، فأخذت فأتي بها الى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلم فعاذت بحقوى ام سلمة بنت ابي أميّة، فبعث النبي صلّى اللّه عليه و آله فاخرجها فقطع يدها، و قال: لو كانت فاطمه بنت محمّد لقطعت يدها.

فخرجت تقطر يدها دما حتى دخلت على امرأة اسيد بن خضير بن سماك الاشهلي‏ (3) فعرفتها فرحمتها فاوتها و وضعت لها طعاما، و جاء اسيد من عند النبي صلّى اللّه عليه و آله فقال لامرأته قبل ان يدخل: يا فلانه هل علمت ما اصاب أم عمرو بنت سفيان؟قالت: ها هي هذه عندي، فرجع في طريقه الذي جاء منه، فاخبر

____________

(1) الشّول: من النوق التي خفّ لبنها و ارتفع ضرعها، و في التهذيب: أمّا الناقة الشائل بغيرها فهي للاقح التي تشول بذنبها للفحل اي ترفعه*لسان العرب 11/374.

(2) اي سرقت.

(3) و هو من الصحابة من قبيلة الاوس في المدينة.

51

النبي صلّى اللّه عليه و آله فقال: رحمتها رحمها اللّه.

فلمّا رجعت إلى أبيها قال: اذهبوا بها إلى بني حويطب بن عبد العزى أخوالها فانها تشبههم فقال: يعلى ابن منبه‏ (1) حليف بني نوفل و هو ابن العدوية من بني حنظلة بن مالك بن زيد بن تيم:

يا رب بنت لابن سلمى جعدة # سرّاقة لحقائب الركبان‏

باتت تجر عيابهم في كفها # حتى اقرت غب ذاك بناني‏

كونوا عبيدا و اقتدوا بابيكم # و ذروا التبختر يا بني سفيان‏

اخسوا فان اللّه لم يجعلكم # كبني المغيرة أو بني عمران‏

انتم بارضهم و لستم مثلهم # كالثور جاور منبت الحوذان‏

(2)

انتم بغاة بني كلاب كلّها # و اللؤم عندكم بني جدعان‏

و من سائر العرب سرق سمرة بن جندب‏ (3) جملا فقطعت يده بالمدينة،

____________

(1) كان يعلى بن أميّة التميمي من الشاهدين للطائف و حنين، و هو عامل عمر على نجران و قد حارب عليا عليه السّلام في الجمل، و قتل في صفين مع علي عليه السّلام*تاريخ بن عساكر 28/58، أسد الغابة، ابن الاثير 5/523.

(2) الحوذان: نبت حلو طيب الطعم يرتفع قدر الذراع له زهرة حمراء في أصلها صفراء و ورقته مدورة و الحافر يسمن عليه*لسان العرب 3/488.

(3) عيّن عمر سمرة على سوق الاهواز و اقرّه معاوية على البصرة ستة اشهر بعد وفاة زياد بن ابيه ثم عزله، فقال سمرة: لعن اللّه معاوية، و اللّه لو أطعت اللّه كما أطعت معاوية ما عذّبني أبدا، فما مات سمرة حتى أخذه الزمهرير فمات شرّ ميتة*تاريخ الطبري 4/218، شرح نهج البلاغة، المعتزلي 1/363. و باع سمرة الخمر في عهد عمر*مسند احمد 1/25. و بذل معاوية لسمرة أربعمائة الف درهم ليروي أن قوله تعالى‏ «وَ مِنَ

52

و سرق سيّار بن نصر بن سيار فقطعه زياد بن ابيه‏ (1) ، و (سرق) عمرو بن شاس المرادي، فقطعه علي بن أبي طالب عليه السّلام، و (سرق) الاسقع الكندي و هو رجل من الصدف، فقطعه زياد و (سرق) برد بن المناقب الاسدي فقطعه زياد أيضا، و كان الاسقع و برد بن المناقب و المثنى ابن أخي جرير سرقوا، فطلبهم زياد فافلت المثنى و ظفر بالاسقع و برد فقطعهما، و قال المثنى في ذلك:

تحرزوا غيّ زياد في مقامكم # يا معشر المرد و الشبان و الشيب‏

كيف القرار بدار لا يزال بها # مقطع أو طويل الجذع مصلوب‏

قد احكموا الاسقع الكندي بصرعته # و الاشمط الشيخ برد بن المناقيب‏

____________

ق اَلنََّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ اِبْتِغََاءَ مَرْضََاتِ اَللََّهِ» نزل في ابن ملجم اشقى مراد، و قوله تعالى‏ «وَ مِنَ اَلنََّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي اَلْحَيََاةِ اَلدُّنْيََا وَ يُشْهِدُ اَللََّهَ عَلى‏ََ مََا فِي قَلْبِهِ وَ هُوَ أَلَدُّ اَلْخِصََامِ» نزل في علي أمير المؤمنين فقبل! *شرح نهج البلاغة، المعتزلي 1/361.

(1) قال ابن عباس في رسالته ليزيد بن معاوية عن عبيد اللّه بن زياد بن ابيه: فلست أنس الدعي ابن الدعي ابن العاهرة الفاجرة، أخبار الدولة العباسية، تحقيق الدكتور الدوري 86، تاريخ اليعقوبي 2/249، و قال الخوارزمي عن عبيد اللّه بن زياد:

نكت الدعيّ ابن البغيّ ضواحكا # هي للنبيّ الخير خير مقبّل‏

مقتل الحسين، الخوارزمي 1/141.

53

باب اللاطة

(عن) هشام عن ابيه قال: كان ممّن يتّهم باللواطة كرز بن ربيعة بن حبيب، جدّ عبد اللّه بن عامر بن كرز (1) و ولده بالبصرة و البناج، و حاطب بن عمرو (2) أخو سهيل بن عمرو له صحبة، و لا عقب له، و العقب لاخيه سهيل بالمدينة، و يقال: إنّ سهيلا لا عقب له أيضا.

و هشام بن عبد اللّه ابن أبي قيس من بني عامر بن لؤي، و هو أبو وهيب جد ابن أبي ذويب المحدّث، مات في الاسلام، عقبه في المدينة، و يقال: إنّ العباس بن عبد المطلب كان أحد اللاطة (3) ، و اللّه اعلم.

____________

(1) عبد اللّه بن عامر والي عثمان على البصرة، و قد ساهم في حرب الجمل في صفوف عائشة، ثم اصبح في حزب معاوية*تاريخ بن عساكر 12/284، 285، أسد الغابة 3/288.

(2) قال الرازي هو حاطب بن عمرو بن عبد شمس من المهاجرين الاولين*الجرح و التعديل، الرازي 3/303، عيون الأثر، ابن سيد الناس 1/151.

(3) و اظن وقوف الأمويين خلف هذه الاشاعة. (المحقق) .

54

باب البغاءين و المخنثين‏

(عن) هشام عن أبيه قال: كان ممّن يلعب به و يتخنّث عبد اللّه أبو طلحة بن عبد اللّه بن عثمان بن عمرو بن كعب، و ولده بالمدينة (و) الكوفة، و عفان بن أبي العاص بن أميّة (1) ، و مسافع بن طلحة بن أبي طلحة من بني عبد الدار بن قصي، قتل يوم احد كافرا، و ولده بمكة، و جعفر بن رفاعة العائذي من بني مخزوم، و ولده بمكة، و العيص بن وائل السهمي عم عمرو بن العاص، مات لا عقب له، و العلاء ابن وهب السهمي، و أبو عليط بن عتبة بن أبي لهب، و ولده بمكة، و محمّد بن أبي حبيب من أميّة بن خلف الجمحي لا عقب له، و خالد بن اسيد بن أبي العيص بن أميّة (2) ولده بمكلا بالبصرة وصله، و اخوه كلب ابن اسيد عامل النبي صلّى اللّه عليه و آله على مكة، و من ولده عتاب ظيلان الفاتك في البصرة.

و في عفّان بن أبي العاص يقول عبد الرحمن بن حنبل يعيّر عثمان بن عفان،

____________

(1) والد عثمان.

(2) مات قبل فتح مكة*أسد الغابة 2/90.