مسند الإمام الصادق أبي عبد الله جعفر بن محمد(ع) - ج10

- عزيز الله عطاردي‏ المزيد...
525 /
3

الجزء العاشر

[تتمة كتاب الطهارة]

10- باب الشك فى الوضوء

1- الكلينى عن عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن العباس بن عامر عن عبد اللّه بن بكير عن أبيه قال قال لي أبو عبد اللّه (عليه السلام) إذا استيقنت أنك قد أحدثت فتوضأ و إياك أن تحدث وضوءا أبدا حتى تستيقن أنك قد أحدثت.

2- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إن ذكرت و أنت في صلاتك أنك قد تركت شيئا من وضوئك المفروض عليك فانصرف و أتم الذي نسيته من وضوئك و أعد صلاتك و يكفيك من مسح رأسك أن تأخذ من لحيتك بللها إذا نسيت أن تمسح رأسك فتمسح به مقدم رأسك.

3- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا نسي الرجل أن يغسل يمينه فغسل شماله و مسح رأسه و رجليه و ذكر بعد ذلك غسل يمينه و شماله و مسح رأسه و رجليه و إن كان إنما نسي شماله فليغسل الشمال و لا يعيد على ما كان توضأ و قال أتبع وضوءك بعضه بعضا.

4- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد و أبي داود جميعا عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن أيوب عن الحسين بن عثمان عن سماعة عن‏

4

أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا نسيت فغسلت ذراعك قبل وجهك فأعد غسل وجهك ثم اغسل ذراعيك بعد الوجه فإن بدأت بذراعك الأيسر قبل الأيمن فأعد غسل الأيمن ثم اغسل اليسار و إن نسيت مسح رأسك حتى تغسل رجليك فامسح رأسك ثم اغسل رجليك.

5- عنه بهذا الإسناد قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) إذا توضأت بعض وضوئك فعرضت لك حاجة حتى ينشف وضوؤك فأعد وضوءك فإن الوضوء لا يتبعض.

6- عنه عن علي بن إبراهيم عن صالح بن السندي عن جعفر بن بشير عن محمد بن أبي حمزة عن معاوية بن عمار قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) ربما توضأت فنفد الماء فدعوت الجارية فأبطأت علي بالماء فيجف وضوئي فقال أعد.

7- عنه عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن علي الوشاء عن حماد بن عثمان عن حكم بن حكيم قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل نسي من الوضوء الذراع و الرأس قال يعيد الوضوء إن الوضوء يتبع بعضه بعضا.

المنابع:

الكافى: 3/ 33- 34- 35.

5

11- باب نقض الوضوء

1- الكلينى عن محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان و أحمد بن إدريس عن محمد بن عبد الجبار جميعا عن صفوان بن يحيى عن سالم أبي الفضل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ليس ينقض الوضوء إلا ما خرج من طرفيك الأسفلين اللذين أنعم اللّه عليك بهما.

2- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن معاوية ابن عمار قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) إن الشيطان ينفخ في دبر الإنسان حتى يخيل إليه أنه قد خرج منه ريح فلا ينقض الوضوء إلا ريح تسمعها أو تجد ريحها.

3- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعيل عن ظريف عن ثعلبة بن ميمون عن عبد اللّه بن يزيد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ليس في حب القرع و الديدان الصغار وضوء إنما هو بمنزلة القمل.

4- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن الحسن ابن أخي فضيل عن فضيل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يخرج منه مثل حب القرع قال ليس عليه وضوء و روي إذا كانت ملطخة بالعذرة أعاد الوضوء.

5- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد عن حريز عن زرارة قال قلت لأبي جعفر و لأبي عبد اللّه (عليهما السلام) ما ينقض الوضوء فقالا ما يخرج‏

6

من طرفيك الأسفلين من الدبر و الذكر غائط أو بول أو مني أو ريح و النوم حتى يذهب العقل و كل النوم يكره إلا أن تكون تسمع الصوت.

6- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن الحسين بن أبي العلاء قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يتجشأ فيخرج منه شي‏ء أ يعيد الوضوء قال لا.

7- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن ابن أذينة عن أبي أسامة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن القي‏ء هل ينقض الوضوء قال لا.

8- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد و أبو داود عن الحسين بن سعيد عن فضالة عن أبان عن عبيد بن زرارة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا قاء الرجل و هو على طهر فليتمضمض.

9- عنه عن محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن صفوان بن يحيى عن ابن مسكان عن محمد الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يكون على طهر فيأخذ من أظفاره أو شعره أ يعيد الوضوء فقال لا و لكن يمسح رأسه و أظفاره بالماء قال قلت فإنهم يزعمون أن فيه الوضوء فقال إن خاصموكم فلا تخاصموهم و قولوا هكذا السنة.

10- عنه عن محمد بن الحسن عن سهل بن زياد عن محمد بن سنان عن ابن مسكان عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الرعاف و الحجامة و كل دم سائل فقال ليس في هذا وضوء إنما الوضوء من طرفيك اللذين أنعم اللّه تعالى بهما عليك.

11- عنه عن محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان و محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى عن عبد الرحمن بن‏

7

الحجاج قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الخفقة و الخفقتين فقال ما أدري ما الخفقة و الخفقتان إن اللّه يقول بل الإنسان على نفسه بصيرة إن عليا (عليه السلام) كان يقول من وجد طعم النوم قائما أو قاعدا فقد وجب عليه الوضوء.

12- عنه عن علي بن محمد عن ابن جمهور عمن ذكره عن أحمد بن محمد عن سعد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال أذنان و عينان تنام العينان و لا تنام الأذنان و ذلك لا ينقض الوضوء فإذا نامت العينان و الأذنان انتقض الوضوء.

13- عنه عن أحمد بن إدريس و محمد بن يحيى عن محمد بن أحمد عن أحمد بن الحسن عن عمرو بن سعيد عن مصدق بن صدقة عن عمار الساباطي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال الرجل يقرض من شعره بأسنانه أ يمسحه بالماء قبل أن يصلي قال لا بأس إنما ذلك في الحديد.

المنابع:

(1) الكافى: 3/ 35- 36- 37- 38.

8

12- باب العذرة و القذر

1- الكلينى عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن أبي عمير عن جميل بن صالح عن الأحول عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال في الرجل يطأ على الموضع الذي ليس بنظيف ثم يطأ بعده مكانا نظيفا قال لا بأس إذا كان خمسة عشر ذراعا أو نحو ذلك.

2- عنه عن محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن صفوان عن إسحاق بن عمار عن محمد الحلبي قال نزلنا في مكان بيننا و بين المسجد زقاق قذر فدخلت على أبي عبد اللّه (عليه السلام) فقال أين نزلتم فقلت نزلنا في دار فلان فقال إن بينكم و بين المسجد زقاقا قذرا- أو قلنا له إن بيننا و بين المسجد زقاقا قذرا- فقال لا بأس الأرض تطهر بعضها بعضا قلت و السرقين الرطب أطأ عليه فقال لا يضرك مثله.

3- عنه عن علي بن محمد عن سهل بن زياد عن محمد بن سنان عن ابن مسكان عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يطأ في العذرة أو البول أ يعيد الوضوء قال لا و لكن يغسل ما أصابه و في رواية أخرى إذا كان جافا فلا يغسله.

4- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن جميل بن دراج عن المعلى بن خنيس قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الخنزير يخرج من الماء فيمر على الطريق فيسيل منه الماء أمر عليه حافيا فقال أ ليس‏

9

وراءه شي‏ء جاف قلت بلى قال فلا بأس إن الأرض تطهر بعضها بعضا.

5- الطوسى: أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أبي جعفر محمد ابن علي عن محمد بن الحسن عن محمد بن يحيى عن محمد بن أحمد بن يحيى عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال عن عمرو بن سعيد عن مصدق بن صدقة عن عمار الساباطي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في حديث طويل قال سئل عن رجل معه إناءان فيهما ماء وقع في أحدهما قذر لا يدري أيهما هو و ليس يقدر على ماء غيره قال يهريقهما جميعا و يتيمم.

6- عنه روى أحمد بن محمد عن عثمان بن عيسى عن سماعة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل معه إناءان فيهما ماء وقع في أحدهما قذر لا يدري أيهما هو و ليس يقدر على ماء غيره قال يهريقهما و يتيمم.

7- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أبي جعفر محمد بن علي عن محمد بن الحسن عن أحمد بن إدريس عن محمد بن أحمد بن يحيى عن أيوب بن نوح عن صفوان عن حماد عمن رواه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يصلي في الخف الذي قد أصابه القذر فقال إذا كان مما لا تتم الصلاة فيه فلا بأس.

8- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن محمد بن أحمد بن داود عن أبيه عن أبي الحسن علي بن الحسين و محمد بن يحيى عن محمد بن أحمد ابن يحيى عن العباس بن معروف أو غيره عن عبد الرحمن بن أبي نجران عن عبد اللّه بن سنان عمن أخبره عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه قال كل ما كان على الإنسان أو معه مما لا يجوز الصلاة فيه وحده فلا بأس أن يصلى فيه و إن كان فيه قذر مثل القلنسوة و التكة و الكمرة و النعل و الخفين و ما أشبه ذلك.

10

المنابع:

(1) الكافى: 3/ 38- 39،

(2) التهذيب: 1/ 248- 274- 275.

11

13- باب المذى و الوذى.

1- الكلينى عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد عن حريز عن زرارة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إن سال من ذكرك شي‏ء من مذي أو ودي و أنت في الصلاة فلا تغسله و لا تقطع الصلاة و لا تنقض له الوضوء و إن بلغ عقيبك فإنما ذلك بمنزلة النخامة و كل شي‏ء يخرج منك بعد الوضوء فإنه من الحبائل أو من البواسير و ليس بشي‏ء فلا تغسله من ثوبك إلا أن تقذره.

2- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن ابن بكير عن عمر بن حنظلة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن المذي فقال ما هو و النخامة إلا سواء.

3- الصدوق: أبي (رحمه الله) قال حدثنا علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد عن حريز عن زرارة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إن سال من ذكرك شي‏ء من مذي أو ودي و أنت فى الصلاة فلا تقطع الصلاة و لا تنقض له الوضوء و إن بلغ عقبك إنما ذلك بمنزلة النخامة و كل شي‏ء خرج منك بعد الوضوء فإنه من الحبائل أو من البواسير فليس بشي‏ء فلا تغسله من ثوبك إلا أن تقذره.

4- عنه أبي (رحمه الله) قال حدثنا محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن ابن بكير عن عمر بن حنظلة قال سألت أبا عبد اللّه عن المذي قال ما هو و النخامة إلا سواء.

12

5- الطوسى: أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أحمد بن محمد بن الحسن عن أبيه عن سعد بن عبد اللّه عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن علي بن فضال عن عبد اللّه بن بكير عن عمر بن حنظلة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن المذي فقال ما هو عندي إلا كالنخامة.

6- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه عن أحمد بن محمد بن الحسن عن أبيه عن محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عيسى و الحسين بن الحسن بن أبان جميعا عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن إسحاق بن عمار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن المذي فقال إن عليا (عليه السلام) كان رجلا مذاء و استحيا أن يسأل رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلّم) لمكان فاطمة (عليها السلام) فأمر المقداد أن يسأله و هو جالس فسأله فقال له ليس بشي‏ء.

7- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه قال أخبرني أحمد بن محمد بن الحسن عن أبيه عن محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن أبيه عن ابن أبي عمير عن ابن أذينة عن زيد الشحام قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) المذي ينقض الوضوء قال لا و لا يغسل منه الثوب و لا الجسد إنما هو بمنزلة البزاق و المخاط.

8- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى قال أخبرني أبو القاسم جعفر ابن محمد عن محمد بن يعقوب عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الوشاء عن أبان عن عنبسة قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول كان علي (عليه السلام) لا يرى في المذي وضوءا و لا غسل ما أصاب الثوب منه إلا في الماء الأكبر.

9- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أحمد بن محمد بن الحسن بن الوليد عن أبيه عن محمد بن الحسن الصفار عن موسى بن عمر عن علي بن النعمان عن أبي سعيد المكاري عن أبي بصير قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام)

13

المذي الذي يخرج من الرجل قال أحد لك فيه حدا قال قلت نعم جعلت فداك قال فقال إن خرج منك على شهوة فتوضأ و إن خرج منك على غير ذلك فليس عليك فيه وضوء.

10- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه عن أحمد بن محمد بن الحسن عن أبيه عن محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير عن غير واحد من أصحابنا عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ليس في المذي من الشهوة و لا من الإنعاظ و لا من القبلة و لا من مس الفرج و لا من المضاجعة وضوء و لا يغسل منه الثوب و لا الجسد.

11- عنه عن محمد بن الحسن الصفار عن الهيثم بن أبي مسروق النهدي عن علي بن الحسن الطاطري عن ابن رباط عن بعض أصحابنا عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال يخرج من الإحليل المني و المذي و الودي و الوذي فأما المني فهو الذي تسترخي له العظام و يفتر به الجسد و فيه الغسل و أما المذي فيخرج من الشهوة و لا شي‏ء فيه و أما الودي فهو الذي يخرج بعد البول و أما الوذي فهو الذي يخرج من الأدواء و لا شي‏ء فيه.

12- عنه عن الحسن بن علي بن محبوب عن ابن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ثلاث يخرجن من الإحليل و هن المني فمنه الغسل و الودي فمنه الوضوء لأنه يخرج من دريرة البول قال و المذي ليس فيه وضوء إنما هو بمنزلة ما يخرج من الأنف.

13- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أحمد بن محمد عن أبيه عن الحسين بن الحسن بن أبان عن الحسين بن سعيد عن حماد عن حريز عمن أخبره عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال الودي لا ينقض الوضوء إنما هو بمنزلة المخاط و البزاق.

14

14- عنه بهذا الإسناد عن الحسين بن سعيد عن حماد عن حريز قال حدثني زيد الشحام و زرارة و محمد بن مسلم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه قال إن سال من ذكرك شي‏ء من مذي أو ودي فلا تغسله و لا تقطع له الصلاة و لا تنقض له الوضوء إنما ذلك بمنزلة النخامة و كل شي‏ء خرج منك بعد الوضوء فإنه من الحبائل.

المنابع:

(1) الكافى: 3/ 39، (2) علل الشرائع: 1/ 279- 28،

(3) التهذيب: 1/ 17، الى 20، (4) الاستبصار: 1/ 91.

15

14- باب الجنابة و احكامها

1- الكلينى عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن علي بن الحكم عن الحسين بن أبي العلاء قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يرى في المنام حتى يجد الشهوة فهو يرى أنه قد احتلم فإذا استيقظ لم ير في ثوبه الماء و لا في جسده قال ليس عليه الغسل و قال كان علي (عليه السلام) يقول إنما الغسل من الماء الأكبر فإذا رأى في منامه و لم ير الماء الأكبر فليس عليه غسل.

2- عنه عن محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن ابن أبي عمير عن معاوية بن عمار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن رجل احتلم فلما انتبه وجد بللا فقال ليس بشي‏ء إلا أن يكون مريضا فعليه الغسل.

3- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن ابن المغيرة عن حريز عن ابن أبي يعفور قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الرجل يرى في المنام و يجد الشهوة فيستيقظ و ينظر فلا يجد شيئا ثم يمكث بعد فيخرج قال إن كان مريضا فليغتسل و إن لم يكن مريضا فلا شي‏ء عليه قال فقلت له فما فرق بينهما فقال لأن الرجل إذا كان صحيحا جاء بدفقة و قوة و إذا كان مريضا لم يجئ إلا بعد.

4- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن ابن أبي عمير عن حماد بن عثمان عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن المرأة ترى في‏

16

المنام ما يرى الرجل قال إذا أنزلت فعليها الغسل و إن لم تنزل فليس عليها الغسل.

5- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن عبد اللّه بن سنان قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن المرأة ترى أن الرجل يجامعها في المنام في فرجها حتى تنزل قال تغتسل و في رواية أخرى قال عليها غسل و لكن لا تحدثوهن بهذا فيتخذنه علة.

6- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن عثمان بن عيسى عن سماعة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل ينام و لم ير في نومه أنه احتلم فيجد في ثوبه و على فخذه الماء هل عليه غسل قال نعم.

7- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن عثمان بن عيسى عن عبد اللّه بن مسكان عن سليمان بن خالد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن رجل أجنب فاغتسل قبل أن يبول فخرج منه شي‏ء قال يعيد الغسل قلت فالمرأة يخرج منها بعد الغسل قال لا تعيد قلت فما فرق بينهما قال لأن ما يخرج من المرأة إنما هو من ماء الرجل.

8- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سئل عن الرجل يغتسل ثم يجد بعد ذلك بللا و قد كان بال قبل أن يغتسل قال إن كان بال قبل أن يغتسل فلا يعيد الغسل.

9- عنه عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الوشاء عن أبان بن عثمان عن عبد الرحمن بن أبي عبد اللّه قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن المرأة تغتسل من الجنابة ثم ترى نطفة الرجل بعد ذلك هل عليها غسل فقال لا.

17

10- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن ابن بكير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الجنب يأكل و يشرب و يقرأ قال نعم يأكل و يشرب و يقرأ و يذكر اللّه عز و جل ما شاء.

11- عنه عن علي بن محمد و محمد بن الحسن عن سهل بن زياد عن ابن أبي نصر عن جميل بن دراج عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال للجنب أن يمشي في المساجد كلها و لا يجلس فيها إلا المسجد الحرام و مسجد الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلّم).

12- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن جميل قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الجنب يجلس في المساجد قال لا و لكن يمر فيها كلها إلا المسجد الحرام و مسجد الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلّم).

13- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن حماد بن عيسى عن الحسين بن المختار عن أبي بصير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عمن قرأ في المصحف و هو على غير وضوء قال لا بأس و لا يمس الكتاب.

14- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن عبد اللّه بن بحر عن حريز قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الجنب يدهن ثم يغتسل قال لا.

15- عنه عن أبي داود عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن أيوب عن عبد اللّه بن سنان قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الجنب و الحائض يتناولان من المسجد المتاع يكون فيه قال نعم و لكن لا يضعان في المسجد شيئا.

16- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا بأس بأن يحتجم الرجل و هو جنب‏

18

17- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن النوفلي عن السكوني عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا بأس أن يختضب الرجل و يجنب و هو مختضب و لا بأس أن يتنور الجنب و يحتجم و يذبح و لا يذوق شيئا حتى يغسل يديه و يتمضمض فإنه يخاف منه الوضح.

18- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن ابن أذينة عن أبي أسامة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الجنب يعرق في ثوبه أو يغتسل فيعانق امرأته و يضاجعها و هي حائض أو جنب فيصيب جسده من عرقها قال هذا كله ليس بشي‏ء.

19- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن جميل بن دراج عن أبي أسامة قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) يصيبني السماء و علي ثوب فتبله و أنا جنب فيصيب بعض ما أصاب جسدي من المني أ فأصلي فيه قال نعم.

20- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن القاسم بن محمد عن علي بن أبي حمزة قال سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) و أنا حاضر عن رجل أجنب في ثوبه فيعرق فيه فقال ما أرى به بأسا فقيل إنه يعرق حتى لو شاء أن يعصره عصره قال فقطب أبو عبد اللّه (عليه السلام) في وجه الرجل و قال إن أبيتم فشي‏ء من ماء ينضحه به.

21- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن ابن بكير عن حمزة بن حمران عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا يجنب الثوب الرجل و لا يجنب الرجل الثوب.

22- عنه عن محمد بن أحمد عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن ابن بكير عن أبي أسامة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الثوب تكون فيه الجنابة

19

فتصيبني السماء حتى يبتل علي قال لا بأس.

23- عنه عن علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس عن معاوية بن عمار قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الرجل يبول و هو جنب ثم يستنجي فيصيب ثوبه جسده و هو رطب قال لا بأس.

24- الحميري عن محمد بن الوليد عن عبد اللّه بن بكير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يلبس ثوبا و فيه جنابة فيعرق فيه فقال إن الثوب لا يجنب الرجل.

25- عنه عن محمد بن الوليد عن عبد اللّه بن بكير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الشاذكونة يصيبها الاحتلام أ يصلي عليها قال لا.

26- عنه عن محمد بن الوليد عن عبد اللّه بن بكير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) أ يأكل الجنب و يشرب و يقرأ و يذكر اللّه ما شاء.

27- الصدوق: حدثنا أبي قال حدثنا سعد بن عبد اللّه قال حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن جعفر بن بشير عن حجر بن زائدة عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال من ترك شعرة من الجنابة متعمدا فهو في النار.

28- الطوسى: أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى بسنده عن سعد عن أحمد ابن محمد عن الحسين بن سعيد عن أخيه الحسن عن زرعة بن محمد الحضرمي عن سماعة بن مهران عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا أصابت الرجل جنابة فأدخل يده في الإناء فلا بأس إن لم يكن أصاب يده شي‏ء من المني.

29- عنه عن الحسين بن سعيد عن ابن سنان عن ابن مسكان عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الجنب يحمل الركوة أو التور فيدخل إصبعه فيه قال إن كانت يده قذرة فأهرقه و إن كانت لم يصبها قذر

20

فليغتسل منه هذا مما قال اللّه تعالى: «ما جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ».

30- عنه بإسناده عن الحسين بن سعيد عن ابن سنان عن ابن مسكان عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الجنب يحمل الركوة أو التور فيدخل إصبعه فيه قال إن كانت يده قذرة فليهرقه و إن كان لم يصبها قذر فليغتسل منه هذا مما قال اللّه تعالى‏ «ما جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ».

31- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أبي القاسم جعفر بن محمد عن محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن علي بن الحكم عن الحسين بن أبي العلاء قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يرى في المنام حتى يجد الشهوة و هو يرى أنه قد احتلم و إذا استيقظ لم ير في ثوبه الماء و لا في جسده قال ليس عليه الغسل و قال كان علي (عليه السلام) يقول إنما الغسل من الماء الأكبر فإذا رأى في منامه و لم ير الماء الأكبر فليس عليه غسل.

32- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أبي القاسم جعفر بن محمد عن محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن عبد اللّه بن سنان قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن المرأة ترى أن الرجل يجامعها في المنام في فرجها حتى تنزل قال تغتسل.

33- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أحمد بن محمد عن أبيه عن الحسين بن الحسن بن أبان عن الحسين بن سعيد عن حماد بن عثمان عن أديم بن الحر قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن المرأة ترى في منامها ما يرى الرجل عليها غسل قال نعم و لا تحدثوهن فيتخذنه علة.

34- عنه عن محمد بن علي بن محبوب عن أحمد بن محمد عن الحسين‏

21

عن فضالة عن حماد بن عثمان عن عمر بن يزيد قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الرجل يضع ذكره على فرج المرأة فيمني أ عليها غسل فقال إن أصابها من الماء شي‏ء فلتغسله و ليس عليها شي‏ء إلا أن يدخله قلت فإن أمنت هي و لم يدخله قال ليس عليها الغسل.

35- عنه عن الحسن بن محبوب في كتاب المشيخة بلفظ آخر عن عمر بن يزيد قال اغتسلت يوم الجمعة بالمدينة و لبست ثيابي و تطيبت فمرت بي وصيفة ففخذت لها فأمذيت أنا و أمنت هي فدخلني من ذلك ضيق فسألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن ذلك فقال ليس عليك وضوء و لا عليها غسل.

36- عنه أخبرني جماعة عن أبي محمد هارون بن موسى عن أبي العباس أحمد بن محمد بن سعيد عن أحمد بن الحسين بن عبد الكريم الأودي عن الحسن بن محبوب عن معاوية بن حكيم قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول إذا أمنت المرأة و الأمة من شهوة جامعها الرجل أو لم يجامعها في نوم كان ذلك أو في يقظة فإن عليها الغسل.

37- عنه عن الحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير عن عمر بن أذينة قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) المرأة تحتلم في المنام فتهريق الماء الأعظم قال ليس عليها الغسل.

38- عنه أخبرني الشيخ عن أبي القاسم جعفر بن محمد عن محمد بن يعقوب عن عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن المرأة ترى في المنام ما يرى الرجل قال إن أنزلت فعليها الغسل و إن لم تنزل فليس عليها الغسل.

39- عنه أخبرني الشيخ عن أبي القاسم جعفر بن محمد عن محمد بن‏

22

يعقوب عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن عبد اللّه بن سنان قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن المرأة ترى أن الرجل يجامعها في المنام في فرجها حتى تنزل قال تغتسل.

40- عنه عن محمد بن علي بن محبوب عن أحمد بن محمد عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي قال سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يصيب المرأة فيما دون الفرج أ عليها غسل إن هو أنزل و لم تنزل هي قال ليس عليها غسل و إن لم ينزل هو فليس عليه غسل.

41- عنه عن أحمد بن محمد عن البرقي رفعه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا أتى الرجل المرأة في دبرها فلم ينزل فلا غسل عليهما فإن أنزل فعليه الغسل و لا غسل عليها.

42- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أبي القاسم جعفر بن محمد عن محمد بن يعقوب عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن جميل قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الجنب يجلس في المساجد قال لا و لكن يمر فيها كلها إلا المسجد الحرام و مسجد الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم).

43- عنه عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن أيوب عن عبد اللّه بن سنان قال: سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الجنب و الحائض يتناولان من المسجد المتاع يكون فيه قال نعم و لكن لا يضعان في المسجد شيئا.

44- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أحمد بن محمد عن أبيه عن محمد بن يحيى و أحمد بن إدريس عن محمد بن أحمد بن يحيى عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال عن عمرو بن سعيد المدائني عن مصدق بن صدقة عن عمار بن موسى عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا يمس الجنب درهما و لا دينارا عليه اسم اللّه تعالى.

23

45- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أحمد بن محمد عن أبيه عن محمد بن الحسن الصفار و إسماعيل بن عبد اللّه عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن حماد عن حريز عمن أخبره عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال كان إسماعيل بن أبي عبد اللّه عنده فقال يا بني اقرأ المصحف فقال إني لست على وضوء فقال لا تمس الكتاب و مس الورق و اقرأه.

46- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أبي القاسم جعفر بن محمد عن محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن حماد بن عيسى عن الحسين بن المختار عن أبي بصير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عمن قرأ في المصحف و هو على غير وضوء قال لا بأس و لا يمس الكتاب.

47- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أبي القاسم جعفر بن محمد عن محمد بن يعقوب عن عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن ابن بكير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الجنب يأكل و يشرب و يقرأ القرآن قال نعم يأكل و يشرب و يقرأ القرآن و يذكر اللّه عز و جل ما شاء.

48- عنه بهذا الإسناد عن أحمد بن محمد عن ابن أبي عمير عن عبيد اللّه بن علي الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته أ تقرأ النفساء و الحائض و الجنب و الرجل المتغوط القرآن فقال يقرءون ما شاءوا.

49- عنه بهذا الإسناد عن سعد بن عبد اللّه عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن النضر بن سويد عن شعيب عن عبد الغفار الجازي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قال الحائض تقرأ ما شاءت من القرآن.

50- عنه عن الحسين بن سعيد عن عبد اللّه بن بحر عن حريز قال‏

24

قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الجنب يدهن ثم يغتسل قال لا.

51- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن النوفلي عن السكوني عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا بأس بأن يختضب الرجل و يجنب و هو مختضب و لا بأس بأن يتنور الجنب و يحتجم و يذبح و لا يذوق شيئا حتى يغسل يديه و يتمضمض فإنه يخاف منه الوضح.

52- عنه عن أحمد بن محمد عن محمد بن الحسين عن الحسين بن موسى بن سعدان عن عبد اللّه بن سنان قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) لا يجنب الأنف و الفم لأنهما سائلان.

53- عنه عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن سيف بن عميرة عن أبي بكر الحضرمي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ليس عليك مضمضة و لا استنشاق لأنهما من الجوف.

54- عنه عن أبي يحيى الواسطي عن بعض أصحابه قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الجنب يتمضمض قال لا إنما يجنب الظاهر.

55- عنه عن الحسين بن سعيد عن حماد عن شعيب عن أبي بصير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن غسل الجنابة فقال تصب على يديك الماء فتغسل كفيك ثم تدخل يدك فتغسل فرجك ثم تمضمض و تستنشق و تصب الماء على رأسك ثلاث مرات و تغسل وجهك و تفيض على جسدك الماء.

56- عنه بإسناده عن الحسين بن سعيد عن أخيه الحسن عن زرعة عن سماعة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا أصاب الرجل جنابة فأراد الغسل فليفرغ على كفيه فليغسلهما دون المرفق ثم يدخل يده في إنائه ثم يغسل فرجه ثم ليصب على رأسه ثلاث مرات مل‏ء كفيه ثم يضرب بكف من ماء على صدره و كف بين كتفيه ثم يفيض الماء على جسده كله فما انتضح من‏

25

مائه في إنائه بعد ما صنع ما وصفت فلا بأس.

57- عنه عن محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن حماد عن بكر بن كرب قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يغتسل من الجنابة أ يغسل رجليه بعد الغسل فقال إن كان يغتسل في مكان يسيل الماء على رجليه فلا عليه إن لم يغسلهما و إن كان يغتسل في مكان تستنقع رجلاه في الماء فليغسلهما.

58- عنه عن أحمد بن محمد عن أبي يحيى الواسطي عن هشام بن سالم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت له جعلت فداك أغتسل في الكنيف الذي يبال فيه و على نعل سندية فقال إن كان الماء الذي يسيل من جسدك يصيب أسفل قدميك فلا تغسل قدميك.

59- عنه أخبرنا الشيخ أيده اللّه تعالى عن أحمد بن محمد عن أبيه عن محمد بن يحيى و أحمد بن إدريس عن محمد بن أحمد بن يحيى عن علي بن إسماعيل عن حماد بن عيسى عن حريز عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال من اغتسل من جنابة و لم يغسل رأسه ثم بدا له أن يغسل رأسه لم يجد بدا من إعادة الغسل.

60- عنه عن الحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم قال كان أبو عبد اللّه (عليه السلام) فيما بين مكة و المدينة و معه أم إسماعيل فأصاب من جارية له فأمرها فغسلت جسدها و تركت رأسها و قال لها إذا أردت أن تركبي فاغسلي رأسك ففعلت ذلك فعلمت بذلك أم إسماعيل فحلقت رأسها فلما كان من قابل انتهى أبو عبد اللّه (عليه السلام) إلى ذلك المكان فقالت له أم إسماعيل أي موضع هذا قال لها هذا الموضع الذي أحبط اللّه فيه حجك عام أول.

26

61- عنه عن الحسين بن سعيد عن النضر عن هشام بن سالم عن محمد بن مسلم قال دخلت على أبي عبد اللّه (عليه السلام) فسطاطه و هو يكلم امرأة فأبطأت عليه فقال ادنه هذه أم إسماعيل جاءت و أنا أزعم أن هذا المكان الذي أحبط اللّه فيه حجها عام أول كنت أردت الإحرام فقلت ضعوا لي الماء في الخباء فذهبت الجارية بالماء فوضعته فاستخففتها فأصبت منها.

فقلت اغسلي رأسك و امسحيه مسحا شديدا لا تعلم به مولاتك فإذا أردت الإحرام فاغسلي جسدك و لا تغسلي رأسك فتستريب مولاتك فدخلت فسطاط مولاتها فذهبت تتناول شيئا فمست مولاتها رأسها فإذا لزوجة الماء فحلقت رأسها و ضربتها فقلت لها هذا المكان الذي أحبط اللّه فيه حجك.

62- عنه عن محمد بن يعقوب عن علي بن إبراهيم عن أبيه و محمد ابن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن حماد بن عيسى عن إبراهيم بن عمر اليماني عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إن عليا (عليه السلام) لم ير بأسا أن يغسل الجنب رأسه غدوة و يغسل سائر جسده عند الصلاة.

63- عنه أخبرني الشيخ عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين عن محمد بن الحسن عن محمد بن يحيى عن محمد بن أحمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن حجر بن زائدة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال من ترك شعرة من الجنابة متعمدا فهو في النار

64- عنه بإسناده عن الحسين بن سعيد عن ابن سنان عن ابن مسكان عن أبي بصير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الوضوء فقال كان رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلّم) يتوضأ بمد من ماء و يغتسل بصاع.

65- عنه عن الحسين بن سعيد عن النضر عن محمد بن أبي حمزة

27

عن معاوية بن عمار قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول كان رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلّم) يغتسل بصاع و إذا كان معه بعض نسائه يغتسل بصاع و مد.

66- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أبي جعفر محمد بن علي عن محمد بن الحسن عن أحمد بن إدريس عن محمد بن أحمد بن يحيى عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب و الحسن بن موسى الخشاب عن يزيد بن إسحاق عن هارون بن حمزة الغنوي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال يجزيك من الغسل و الاستنجاء ما بللت يدك.

67- عنه أخبرني الشيخ عن أبي القاسم جعفر بن محمد عن محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى و غيره عن محمد بن أحمد عن يعقوب بن يزيد عن ابن أبى عمير عن رجل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال: غسل فيه وضوء الا غسل الجنابة.

68- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أحمد بن محمد عن أبيه عن الحسين بن الحسن بن أبان عن الحسين بن سعيد عن فضالة عن حماد ابن عثمان عن حكم بن حكيم قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن غسل الجنابة فقال أفض على كفك اليمنى من الماء فاغسلها ثم اغسل ما أصاب جسدك من أذى ثم اغسل فرجك و أفض على رأسك و جسدك فاغتسل فإن كنت في مكان نظيف فلا يضرك.

المنابع:

(1) الكافى: 3/ 48- 50، الى 53،

(2) قرب الاسناد: 80، (3) أمالي الصدوق: 290،

(4) التهذيب: 1/ 38- 120، الى 139، (5) الاستبصار: 1/ 104.

28

15- باب الاغسال‏

1- الكلينى عن محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن صفوان ابن يحيى و ابن أبي عمير عن معاوية بن عمار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سمعته يقول الغسل من الجنابة و يوم الجمعة و العيدين و حين تحرم و حين تدخل مكة و المدينة و يوم عرفة و يوم تزور البيت و حين تدخل الكعبة و في ليلة تسع عشرة و إحدى و عشرين و ثلاث و عشرين من شهر رمضان و من غسل ميتا.

2- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن عثمان بن عيسى عن سماعة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن غسل الجمعة فقال واجب في السفر و الحضر إلا أنه رخص للنساء في السفر لقلة الماء.

و قال غسل الجنابة واجب و غسل الحائض إذا طهرت واجب و غسل المستحاضة واجب إذا احتشت بالكرسف فجاز الدم الكرسف فعليها الغسل لكل صلاتين.

و للفجر غسل و إن لم يجز الدم الكرسف فعليها الغسل كل يوم مرة و الوضوء لكل صلاة و غسل النفساء واجب و غسل المولود واجب و غسل الميت واجب و غسل الزيارة واجب و غسل دخول البيت واجب و غسل الاستسقاء واجب و غسل أول ليلة من شهر رمضان يستحب و غسل ليلة إحدى و عشرين و غسل ليلة ثلاث و عشرين سنة لا تتركها.

29

فإنه يرجى في إحداهن ليلة القدر و غسل يوم الفطر و غسل يوم الأضحى سنة لا أحب تركها و غسل الاستخارة يستحب العمل في غسل الثلاث الليالي من شهر رمضان ليلة تسعة عشرة و إحدى و عشرين و ثلاث و عشرين.

3- عنه عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن صفوان عن منصور بن حازم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال الغسل يوم الجمعة على الرجال و النساء في الحضر و على الرجال في السفر و ليس على النساء في السفر و في رواية أخرى أنه رخص للنساء في السفر لقلة الماء.

4- عنه عن محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن حماد بن عيسى عن ربعي بن عبد اللّه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال يفيض الجنب على رأسه الماء ثلاثا لا يجزئه أقل من ذلك.

5- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول إذا ارتمس الجنب في الماء ارتماسة واحدة أجزأه ذلك من غسله.

6- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن عيسى و أبو داود جميعا عن الحسين بن سعيد عن محمد بن أبي حمزة عن رجل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل أصابته جنابة فقام في المطر حتى سال على جسده أ يجزئه ذلك من الغسل قال نعم.

7- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه و محمد بن إسماعيل عن الفضل ابن شاذان جميعا عن حماد بن عيسى عن إبراهيم بن عمر اليماني عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إن عليا (عليه السلام) لم ير بأسا أن يغسل الجنب رأسه غدوة و يغسل سائر جسده عند الصلاة.

30

8- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد عن حريز عن زرارة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال من اغتسل من جنابة فلم يغسل رأسه ثم بدا له أن يغسل رأسه لم يجد بدا من إعادة الغسل.

9- عنه عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن حماد عن بكر ابن كرب قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يغتسل من الجنابة أ يغسل رجليه بعد الغسل فقال إن كان يغتسل في مكان يسيل الماء على رجليه بعد الغسل فلا عليه أن لا يغسلهما و إن كان يغتسل في مكان يستنقع رجلاه في الماء فليغسلهما.

10- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن أبي يحيى الواسطي عن هشام بن سالم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت له جعلت فداك أغتسل في الكنيف الذي يبال فيه و علي نعل سندية فقال إن كان الماء الذي يسيل من جسدك يصيب أسفل قدميك فلا تغسل قدميك.

11- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن شاذان بن الخليل عن يونس عن يحيى بن طلحة عن أبيه عن عبد اللّه بن سليمان قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول الوضوء بعد الغسل بدعة.

12- عنه عن محمد بن يحيى و غيره عن محمد بن أحمد عن يعقوب ابن يزيد عن ابن أبي عمير عن رجل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال كل غسل قبله وضوء إلا غسل الجنابة و روي أنه ليس شي‏ء من الغسل فيه وضوء إلا غسل يوم الجمعة فإن قبله وضوءا و روي أي وضوء أطهر من الغسل.

13- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن الحسين بن أبي العلاء قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الخاتم إذا اغتسلت قال حوله من مكانه و قال في الوضوء تديره و إن نسيت حتى تقوم في الصلاة

31

فلا آمرك أن تعيد الصلاة.

14- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة عن عبد اللّه بن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال اغتسل أبي من الجنابة فقيل له قد أبقيت لمعة في ظهرك لم يصبها الماء فقال له ما كان عليك لو سكت ثم مسح تلك اللمعة بيده.

15- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن عبد اللّه بن المغيرة عن ابن مسكان عن محمد الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا تنقض المرأة شعرها إذا اغتسلت من الجنابة.

16- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن جميل قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عما تصنع النساء في الشعر و القرون فقال لم تكن هذه المشطة إنما كن يجمعنه ثم وصف أربعة أمكنة ثم قال يبالغن في الغسل.

17- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد بن عثمان عن عبيد اللّه الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن المفخذ عليه غسل قال نعم إذا أنزل.

18- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن البرقي رفعه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا أتى الرجل المرأة في دبرها فلم ينزل فلا غسل عليهما و إن أنزل فعليه الغسل و لا غسل عليها

19- الصدوق بإسناده: قال الصادق (عليه السلام) غسل الجنابة و الحيض واحد

20- عنه سأل سماعة بن مهران أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن غسل الجمعة فقال واجب في السفر و الحضر إلا أنه رخص للنساء في السفر لقلة الماء و غسل الجنابة واجب و غسل الحيض واجب و غسل المستحاضة واجب و

32

إذا احتشت بالكرسف فجاز الدم الكرسف فعليها الغسل لكل صلاتين و للفجر غسل.

و إن لم يجز الدم الكرسف فعليها الوضوء لكل صلاة و غسل النفساء واجب و غسل المولود واجب و غسل الميت واجب و غسل من غسل ميتا واجب و غسل المحرم واجب و غسل يوم عرفة واجب و غسل الزيارة واجب إلا من به علة و غسل دخول البيت واجب و غسل دخول الحرم واجب.

و يستحب أن لا يدخله الرجل إلا بغسل و غسل المباهلة واجب و غسل الاستسقاء واجب و غسل أول ليلة من شهر رمضان يستحب و غسل ليلة إحدى و عشرين سنة و غسل ليلة ثلاث و عشرين لا تتركه فإنه يرجى في إحداهما ليلة القدر و غسل يوم الفطر و غسل يوم الأضحى لا أحب تركهما و غسل الاستخارة يستحب.

21- عنه قال رجل للصادق (عليه السلام) إن لي جيرانا و لهم جوار يتغنين و يضربن بالعود فربما دخلت المخرج فأطيل الجلوس استماعا مني لهن فقال له الصادق (عليه السلام) لا تفعل فقال و اللّه ما هو شي‏ء آتيه برجلي إنما هو سماع أسمعه بأذني فقال له الصادق (عليه السلام) تاللّه أنت أ ما سمعت اللّه عز و جل يقول «إنّ السّمع و البصر و الفؤاد كلّ أولئك كان عنه مسئولا».

فقال الرجل كأنني لم أسمع بهذه الآية من كتاب اللّه عز و جل من عربي و لا عجمي لا جرم أني قد تركتها و أنا أستغفر اللّه تعالى فقال له الصادق (عليه السلام) قم فاغتسل و صل ما بدا لك فلقد كنت مقيما على أمر عظيم ما كان أسوأ حالك لو مت على ذلك استغفر اللّه تعالى و اسأله التوبة من كل ما يكره فإنه لا يكره إلا القبيح و القبيح دعه لأهله فإن لكل أهلا.

33

22- عنه قال عبيد اللّه بن علي الحلبي سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل أ ينبغي له أن ينام و هو جنب فقال يكره ذلك حتى يتوضأ.

23- عنه في حديث آخر قال: أنا أنام على ذلك حتى أصبح و ذلك أني أريد أن أعود.

24- عنه قال الصادق (عليه السلام) من اغتسل للجمعة فقال أشهد أن لا إله إلا اللّه وحده لا شريك له و أن محمدا عبده و رسوله اللهم صل على محمد و آل محمد و اجعلني من التوابين و اجعلني من المتطهرين كان طهرا من الجمعة إلى الجمعة.

25- عنه قال الصادق (عليه السلام) غسل يوم الجمعة طهور و كفارة لما بينهما من الذنوب من الجمعة إلى الجمعة.

26- عنه قال الصادق (عليه السلام) في علة غسل يوم الجمعة إن الأنصار كانت تعمل في نواضحها و أموالها فإذا كان يوم الجمعة حضروا المسجد فتأذى الناس بأرواح آباطهم و أجسادهم فأمرهم رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلم) بالغسل فجرت بذلك السنة.

27- عنه روى يحيى بن سعيد الأهوازي عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن محمد بن حمران قال قال الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) إذا دخلت الحمام فقل في الوقت الذي تنزع فيه ثيابك اللهم انزع عني ربقة النفاق و ثبتني على الإيمان و إذا دخلت البيت الأول فقل:

اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي و أستعيذ بك من أذاه و إذا دخلت البيت الثاني فقل اللهم أذهب عني الرجس النجس و طهر جسدي و قلبي و خذ من الماء الحار وضعه على هامتك و صب منه على رجليك و إن أمكن أن تبلع منه جرعة فافعل فإنه ينقي المثانة و البث في البيت الثاني ساعة و إذا

34

دخلت البيت الثالث فقل:

نعوذ باللّه من النار و نسأله الجنة ترددها إلى وقت خروجك من البيت الحار و إياك و شرب الماء البارد و الفقاع في الحمام فإنه يفسد المعدة و لا تصبن عليك الماء البارد فإنه يضعف البدن و صب الماء البارد على قدميك إذا خرجت فإنه يسل الداء من جسدك فإذا لبست ثيابك فقل اللهم ألبسني التقوى و جنبني الردى فإذا فعلت ذلك أمنت من كل داء.

28- الحميرى عن محمد بن الوليد عن عبد اللّه بن بكير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الغسل في رمضان و أي الليل أغتسل قال تسع عشرة و إحدى و عشرين و ثلاثة و عشرين و في ليلة تسع عشرة يكتب الحاج و فيها ضرب أمير المؤمنين (عليه السلام) و قضى (صلى اللّه عليه و آله و سلّم) ليلة إحدى و عشرين و الغسل أول الليل.

29- عنه عن محمد بن الوليد عن عبد اللّه بن بكير قال فقلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) فإن نام بعد الغسل قال فقال أ ليس مثل يوم الجمعة إذا اغتسلت بعد الفجر كفاك.

30- الصدوق: حدثني أبي قال حدثنا سعد بن عبد اللّه قال حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن جعفر بن بشير عن حجر بن زائدة عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال من ترك شعرة من الجنابة متعمدا فهو في النار.

31- عنه حدثنا أبي (رضي الله عنه) قال حدثنا سعد بن عبد اللّه عن أحمد بن محمد بن عيسى عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي قال حدثني عبد اللّه بن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إن الغسل في أربعة عشر موطنا.

35

غسل الميت و غسل الجنب و غسل من غسل الميت و غسل الجمعة و العيدين و يوم عرفة و غسل الإحرام و دخول الكعبة و دخول المدينة و دخول الحرم و الزيارة و ليلة تسع عشرة و إحدى و عشرين و ثلاث و عشرين من شهر رمضان.

32- عنه أبي (رحمه الله) قال حدثنا علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن المغيرة عن حريز عن ابن أبي يعفور قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الرجل يرى في المنام أنه يجامع و يجد الشهوة فيستيقظ و ينظر فلا يرى شيئا ثم يمكث بعد فيخرج قال إن كان مريضا فليغتسل و إن لم يكن مريضا فلا شي‏ء عليه قال قلت فما الفرق بينهما قال لأن الرجل إذا كان صحيحا جاء الماء بدفقة قوية و إن كان مريضا لم يجئ إلا بضعف.

33- عنه أبي (رحمه الله) قال حدثنا سعد بن عبد اللّه عن أحمد بن محمد ابن عيسى عن أبي يحيى الواسطي عمن حدثه قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الجنب يتمضمض فقال لا إنما يجنب الظاهر و لا يجنب الباطن و الفم من الباطن.

34- عنه روي في حديث آخر أن الصادق (عليه السلام) قال في غسل الجنابة إن شئت أن تتمضمض و تستنشق فافعل و ليس بواجب لأن الغسل على ما ظهر لا على ما بطن.

35- عنه حدثنا محمد الحسن (رحمه الله) قال حدثنا الحسين بن الحسن بن أبان عن الحسين بن سعيد عن عثمان بن عيسى عن ابن مسكان عن سليمان بن خالد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن رجل أجنب فاغتسل قبل أن يبول فخرج منه شي‏ء قال يعيد الغسل قلت فامرأة يخرج منها شي‏ء بعد الغسل قال لا تعيد قلت فما الفرق بينهما قال لأن ما يخرج من المرأة إنما

36

هو من ماء الرجل.

36- ابو جعفر الطوسى: أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى قال أخبرني أحمد بن محمد عن أبيه عن محمد بن يحيى عن محمد بن علي بن محبوب عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن عثمان بن عيسى عن سماعة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن غسل الجمعة فقال واجب في السفر و الحضر إلا أنه رخص للنساء في السفر لقلة الماء.

و قال غسل الجنابة واجب و غسل الحائض إذا طهرت واجب و غسل الاستحاضة واجب إذا احتشت بالكرسف فجاز الدم الكرسف فعليها الغسل لكل صلاتين و للفجر غسل.

فإن لم يجز الدم الكرسف فعليها الغسل كل يوم مرة و الوضوء لكل صلاة و غسل النفساء واجب و غسل المولود واجب و غسل الميت واجب و غسل من غسل ميتا واجب و غسل المحرم واجب و غسل يوم عرفة واجب و غسل الزيارة واجب إلا من علة و غسل دخول البيت واجب و غسل دخول الحرم يستحب أن لا يدخله إلا بغسل و غسل المباهلة واجب.

و غسل الاستسقاء واجب و غسل أول ليلة من شهر رمضان يستحب و غسل ليلة إحدى و عشرين سنة و غسل ليلة ثلاث و عشرين سنة لا يتركها لأنه يرجى في إحداهن ليلة القدر و غسل يوم الفطر و غسل يوم الأضحى سنة لا أحب تركها و غسل الاستخارة مستحب.

37- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أحمد بن محمد عن أبيه عن أحمد بن إدريس عن محمد بن أحمد بن يحيى عن محمد بن عيسى عن يونس عن بعض رجاله عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال الغسل في سبعة عشر

37

موطنا منها الفرض ثلاثة فقلت جعلت فداك ما الفرض منها قال غسل الجنابة و غسل من غسل ميتا و الغسل للإحرام.

38- عنه بهذا الإسناد عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن ابن مسكان عن محمد الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال اغتسل يوم الأضحى و الفطر و الجمعة و إذا غسلت ميتا و لا تغتسل من مسه إذا أدخلته القبر و لا إذا حملته.

39- عنه أخبرني أحمد بن عبدون عن علي بن محمد بن الزبير عن علي بن الحسن بن فضال عن محمد بن عبد اللّه بن زرارة عن محمد بن علي الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال غسل الجنابة و الحيض واحد قال و سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الحائض عليها غسل مثل غسل الجنب قال نعم‏

40- عنه بهذا الإسناد عن علي بن الحسن بن فضال عن علي بن أسباط عن عمه يعقوب بن سالم الأحمر عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته أ عليها غسل مثل غسل الجنب قال نعم يعني الحائض.

41- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أبي القاسم جعفر بن محمد عن محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن مثنى الحناط عن الحسن الصيقل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال الطامث تغتسل بتسعة أرطال من الماء.

42- عنه بهذا الإسناد عن محمد بن يعقوب عن محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن حماد بن عيسى و ابن أبي عمير عن معاوية بن عمار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال المستحاضة تنظر أيامها فلا تصلي فيها و لا يقربها بعلها فإذا جازت أيامها و رأت الدم يثقب الكرسف اغتسلت للظهر و العصر.

38

تؤخر هذه و تعجل هذه و للمغرب و العشاء الآخرة غسلا تؤخر هذه و تعجل هذه و تغتسل للصبح و تحتشي و تستثفر و لا تحني و تضم فخذيها في المسجد و سائر جسدها خارج و لا يأتيها بعلها أيام قرئها و إن كان الدم لا يثقب الكرسف توضأت و دخلت المسجد و صلت كل صلاة بوضوء و هذه يأتيها بعلها إلا في أيام حيضها.

43- عنه عن سعد بن عبد اللّه عن علي بن خالد عن محمد بن الوليد عن حماد بن عثمان عن معاوية بن عمار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سمعته يقول ليس على النفساء غسل في السفر.

44- عنه بإسناده عن محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد و محمد بن خالد عن النضر بن سويد عن ابن مسكان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن غسل الميت فقال اغسله بماء و سدر.

ثم اغسله على أثر ذلك غسلة أخرى بماء و كافور و ذريرة إن كانت و اغسله الثالثة بماء قراح قلت ثلاث غسلات لجسده كله قال نعم قلت يكون عليه ثوب إذا غسل فقال إن استطعت أن يكون عليه قميص تغسله من تحته و قال أحب لمن غسل الميت أن يلف على يده الخرقة حين يغسله.

45- عنه بإسناده عن محمد بن يعقوب عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد بن عيسى عن حريز عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال من غسل ميتا فليغتسل قال و إن مسه ما دام حارا فلا غسل عليه فإذا برد ثم مسه فليغتسل قلت فمن أدخله القبر قال لا غسل عليه إنما يمس الثياب.

46- عنه بإسناده عن محمد بن يعقوب عن عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن عبد اللّه بن سنان عن أبي‏

39

عبد اللّه (عليه السلام) قال يغتسل الذي غسل الميت و إن قبل الميت إنسان بعد موته و هو حار فليس عليه غسل و لكن إذا مسه و قبله و قد برد فعليه الغسل و لا بأس أن يمسه بعد الغسل و يقبله.

47- عنه عن علي بن محمد عن محمد بن علي عن بعض أصحابنا عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت الميت و الجنب يتفقان في مكان واحد لا يكون فيه الماء إلا بقدر ما يكتفي به أحدهما أيهما أولى أن يجعل الماء له قال تيمم الجنب و يغسل الميت بالماء.

48- عنه عن محمد بن أحمد بن يحيى عن الحسين بن الحسن اللؤلؤي عن أحمد بن محمد عن سعد بن أبي خلف قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول الغسل في أربعة عشر موطنا واحد فريضة و الباقي سنة.

49- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أحمد بن محمد عن أبيه عن الحسين بن الحسن بن أبان عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن ابن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال الغسل من الجنابة و يوم الجمعة و يوم الفطر و يوم الأضحى و يوم عرفة عند زوال الشمس و من غسل ميتا و حين يحرم و عند دخول مكة و المدينة و دخول الكعبة و غسل الزيارة و الثلاث الليالي من شهر رمضان.

50- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أبي القاسم جعفر بن محمد عن أبيه عن سعد بن عبد اللّه عن يعقوب بن يزيد عن محمد بن أبي عمير عن عمر بن أذينة عن زرارة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن غسل الجمعة فقال سنة في السفر و الحضر إلا أن يخاف المسافر على نفسه القر.

51- عنه بهذا الإسناد عن سعد بن عبد اللّه عن أحمد بن محمد عن القاسم عن علي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن غسل العيدين أ واجب هو

40

فقال هو سنة قلت فالجمعة قال هو سنة.

52- عنه عن محمد بن علي بن محبوب عن أحمد بن الحسن بن علي عن عمرو بن سعيد عن مصدق بن صدقة عن عمار الساباطي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل ينسى الغسل يوم الجمعة حتى صلى قال إن كان في وقت فعليه أن يغتسل و يعيد الصلاة و إن مضى الوقت فقد جازت صلاته.

53- عنه عن الصفار عن يعقوب بن يزيد عن ابن أبي عمير عن جعفر ابن عثمان عن سماعة بن مهران عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل لا يغتسل يوم الجمعة في أول النهار قال يقضيه في آخر النهار فإن لم يجد فليقضه يوم السبت.

54- عنه عن محمد بن علي بن محبوب عن محمد بن الحسين عن الحسن بن علي بن فضال عن عبد اللّه بن بكير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن رجل فاته الغسل يوم الجمعة قال يغتسل ما بينه و بين الليل فإن فاته اغتسل يوم السبت.

55- عنه عن الحسين بن سعيد عن النضر عن ابن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) من قوله و حين يحرم و إذا كان الإحرام قد يكون للحج و العمرة فقد ثبت أن السنة فيهما جميعا الغسل.

56- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أبي القاسم جعفر بن محمد عن محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن القاسم بن يحيى عن جده الحسن بن راشد قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) إن الناس يقولون إن المغفرة تنزل على من صام شهر رمضان ليلة القدر فقال يا حسن إن القاريجار إنما يعطى أجره عند فراغه و كذلك العبد قلت فما ينبغي لنا أن نعمل فيها فقال إذا غربت الشمس فاغتسل فإذا صليت الثلاث‏

41

ركعات فارفع يدك و قل تمام الحديث.

57- عنه روي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أن رجلا جاء إليه فقال له إن لي جيرانا و لهم جوار يتغنين و يضربن بالعود فربما دخلت المخرج فأطيل الجلوس استماعا مني لهن فقال له (عليه السلام) لا تفعل فقال و اللّه ما هو شي‏ء آتيه برجلي إنما هو سماع أسمعه بأذني فقال الصادق (عليه السلام) تاللّه أنت أ ما سمعت اللّه يقول‏ «إِنَّ السَّمْعَ وَ الْبَصَرَ وَ الْفُؤادَ كُلُّ أُولئِكَ كانَ عَنْهُ مَسْؤُلًا».

فقال الرجل كأني لم أسمع بهذه الآية من كتاب اللّه عز و جل من عربي و لا عجمي لا جرم أني قد تركتها و أني أستغفر اللّه تعالى فقال له الصادق (عليه السلام) قم فاغتسل و صل ما بدا لك فلقد كنت مقيما على أمر عظيم ما كان أسوأ حالك لو مت على ذلك استغفر اللّه و اسأله التوبة من كل ما يكره فإنه لا يكره إلا القبيح و القبيح دعه لأهله فإن لكل أهلا.

58- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أبي القاسم جعفر بن محمد عن محمد بن يعقوب عن علي بن إبراهيم عن أحمد بن أبي عبد اللّه عن زياد القندي عن عبد الرحيم القصير قال دخلت على أبي عبد اللّه (عليه السلام) فقلت له جعلت فداك إني اخترعت دعاء.

فقال دعني من اختراعك إذا نزل بك أمر فافزع إلى رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلّم) و صل ركعتين تهديهما إلى رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلّم) قلت كيف أصنع قال تغتسل و تصلي ركعتين و ذكر الحديث إلى آخره ثم قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) أنا الضامن على اللّه أن لا تبرح من مكانك حتى تقضى حاجتك.

59- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أحمد بن محمد عن أبيه عن الحسين بن الحسن بن أبان عن الحسين بن سعيد عن فضالة عن معاوية ابن وهب عن زرارة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الأمر يطلبه الطالب من ربه‏

42

قال يتصدق في يومه على ستين مسكينا على كل مسكين صاع بصاع النبي (صلى اللّه عليه و آله و سلّم) فإذا كان الليل فاغتسل في ثلث الليل الثاني و يلبس أدنى ما يلبس و ذكر الحديث إلى أن قال فإذا رفع رأسه في السجدة الثانية استخار اللّه مائة مرة يقول و ذكر الدعاء.

60- عنه أخبرني جماعة عن أبي محمد هارون بن موسى عن الحسين ابن محمد بن الفرزدق القطعي البزاز قال حدثنا الحسين بن أحمد المالكي قال حدثنا أحمد بن هلال العبرتائي قال حدثنا محمد بن أبي عمير عن حماد بن عثمان عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال صوموا شعبان و اغتسلوا ليلة النصف منه ذلك تخفيف من ربكم.

61- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أحمد بن محمد عن أبيه عن الحسين بن الحسن بن أبان عن الحسين بن سعيد عن حماد عن حريز عمن أخبره عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا انكسف القمر فاستيقظ الرجل و لم يصل فليغتسل من غد و ليقض الصلاة و إن لم يستيقظ و لم يعلم بانكساف القمر فليس عليه إلا القضاء بغير غسل.

62- عنه عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال عن عمرو بن سعيد عن مصدق بن صدقة عن عمار الساباطي قال سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل إذا اغتسل من جنابته أو يوم جمعة أو يوم عيد هل عليه الوضوء قبل ذلك أو بعده فقال لا ليس عليه قبل و لا بعد فقد أجزأه الغسل و المرأة مثل ذلك إذا اغتسلت من حيض أو غير ذلك فليس عليها الوضوء لا قبل و لا بعد و قد أجزأها الغسل.

63- عنه عن سعد عن موسى بن جعفر عن الحسن بن الحسين اللؤلؤي عن الحسن بن علي بن فضال عن حماد بن عثمان عن رجل عن أبي‏

43

عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يغتسل للجمعة أو غير ذلك أ يجزيه عن الوضوء فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام) و أي وضوء أطهر من الغسل.

64- عنه ما أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أبي القاسم جعفر بن محمد عن محمد بن يعقوب عن محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن صفوان بن يحيى عن منصور بن حازم عن ابن أبي يعفور و عنبسة بن مصعب عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا أتيت البئر و أنت جنب و لم تجد دلوا و لا شيئا تغترف به فتيمم بالصعيد فإن رب الماء و رب الصعيد واحد و لا تقع في البئر و لا تفسد على القوم ماءهم.

65- عنه عن محمد بن علي بن محبوب عن أحمد عن الحسين عن فضالة عن ابن مسكان عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال اغتسل أبي من الجنابة فقيل له قد بقيت لمعة من ظهرك لم يصبها الماء فقال له ما كان عليك لو سكت ثم مسح تلك اللمعة بيده.

66- عنه عن محمد بن الحسين عن بعض أصحابه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قال لأصحابه إنكم تأتون غدا منزلا ليس فيه ماء فاغتسلوا اليوم لغد فاغتسلنا يوم الخميس للجمعة.

67- عنه عن أحمد بن الحسن عن أبيه عن محمد بن مروان بن مسلم عن محمد بن عبد اللّه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال كانت الأنصار تعمل في نواضحها و أموالها فإذا كان يوم الجمعة جاءوا فتأذى الناس بأرواح آباطهم و أجسادهم فأمرهم رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلّم) بالغسل يوم الجمعة فجرت بذلك السنة.

68- عنه عن سعد بن عبد اللّه عن حمزة بن يعلى عن محمد بن سنان قال حدثني بعض أصحابنا عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا بأس بأن يتوضأ

44

بالماء الذي يوضع في الشمس.

69- عنه عن أحمد بن الحسن بن علي عن عمرو بن سعيد عن مصدق بن صدقة عن عمار الساباطي قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) إذا اغتسلت من الجنابة فقل:

اللهم طهر قلبي و تقبل سعيي و اجعل ما عندك خيرا لي اللهم اجعلني من التوابين و اجعلني من المتطهرين و إذا اغتسلت للجمعة فقل اللهم طهر قلبي من كل آفة تمحق بها ديني و تبطل بها عملي اللهم اجعلني من التوابين و اجعلني من المتطهرين.

70- عنه عن محمد بن علي بن محبوب عن علي بن السندي عن حماد ابن عيسى عن شعيب عن أبي بصير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يصيب بثوبه منيا و لم يعلم أنه احتلم قال ليغسل ما وجد بثوبه و ليتوضأ.

71- عنه عن أحمد بن محمد عن عثمان بن عيسى عن سماعة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل ينام و لم ير في نومه أنه قد احتلم فوجد في ثوبه و على فخذه الماء هل عليه غسل قال نعم.

72- عنه عن محمد بن علي بن محبوب عن العباس عن عبد اللّه بن المغيرة عن معاوية بن عمار قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل احتلم فلما انتبه وجد بللا قليلا قال ليس بشي‏ء إلا أن يكون مريضا فإنه يضعف فعليه الغسل.

73- عنه عن الحسين بن سعيد عن فضالة عن الحسين بن عثمان عن ابن مسكان عن عنبسة بن مصعب قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل احتلم فلما أصبح نظر إلى ثوبه فلم ير به شيئا قال يصلي فيه قلت فرجل رأى في المنام أنه احتلم فلما قام وجد بللا قليلا على طرف ذكره قال ليس‏

45

عليه الغسل إن عليا (عليه السلام) كان يقول إنما الغسل من الماء الأكبر.

74- عنه عن محمد بن علي بن محبوب عن العباس بن معروف عن الحسين بن يزيد عن إسماعيل بن أبي زياد عن جعفر عن أبيه عن آبائه (عليهم السلام) قال كن نساء النبي (صلى اللّه عليه و آله و سلّم) إذا اغتسلن من الجنابة يبقين صفرة الطيب على أجسادهن و ذلك أن النبي (صلى اللّه عليه و آله و سلّم) أمرهن أن يصببن الماء صبا على أجسادهن.

75- عنه عن العباس عن عبد اللّه بن المغيرة عن حريز عن عبد اللّه ابن أبي يعفور عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت له الرجل يرى في المنام و يجد الشهوة فيستيقظ فينظر فلا يجد شيئا ثم يمكث الهوين بعد فيخرج قال إن كان مريضا فليغتسل و إن لم يكن مريضا فلا شي‏ء عليه قال قلت له فما الفرق بينهما قال لأن الرجل إذا كان صحيحا جاء الماء بدفعة قوية و إن كان مريضا لم يجئ إلا بعد.

76- عنه عن الحسين بن سعيد عن النضر عن محمد بن أبي حمزة عن سعيد الأعرج قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول ينام الرجل و هو جنب و تنام المرأة و هي جنب.

77- عنه عن أحمد عن علي بن الحكم عن عبد اللّه بن يحيى الكاهلي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن المرأة يجامعها الرجل فتحيض و هي في المغتسل فتغتسل أم لا قال قد جاء ما يفسد الصلاة فلا تغتسل.

78- عنه عن الحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير عن عمر بن أذينة عن زرارة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن غسل الجنابة فقال تبدأ فتغسل كفيك ثم تفرغ بيمينك على شمالك فتغسل فرجك ثم تمضمض و استنشق ثم تغسل جسدك من لدن قرنك إلى قدميك ليس قبله و لا بعده وضوء و كل‏

46

شي‏ء أمسسته الماء فقد أنقيته و لو أن رجلا جنبا ارتمس في الماء ارتماسة واحدة أجزأه ذلك و إن لم يدلك جسده.

79- عنه عن أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن عبد الرحمن بن أبي عبد اللّه قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يواقع أهله أ ينام على ذلك قال إن اللّه تعالى يتوفى الأنفس في منامها و لا يدري ما يطرقه من البلية إذا فرغ فليغتسل قلت أ يأكل الجنب قبل أن يتوضأ قال إنا لنكسل و لكن ليغسل يده و الوضوء أفضل.

80- عنه عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن عبد اللّه بن بحر عن حريز بن عبد اللّه قال قيل لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الجنب يدهن ثم يغتسل فقال لا.

81- عنه عن إبراهيم بن إسحاق الأحمري عن جماعة عن ابن فضال عن عبد اللّه بن بكير عن أبيه بكير بن أعين قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) في أي الليالي أغتسل في شهر رمضان قال في تسع عشرة و في إحدى و عشرين و في ثلاث و عشرين و الغسل أول الليل قلت فإن نام بعد الغسل قال هو مثل غسل يوم الجمعة إذا اغتسلت بعد الفجر أجزأك.

المنابع:

(1) الكافى: 3/ 40، الى 47، (2) الفقيه: 1/ 77، الى 83- 112،

(3) قرب الاسناد: 78، (4) عقاب الاعمال: 272،

(5) الخصال: 298، (6) علل الشرائع: 1/ 272- 273،

(7) التهذيب: 1/ 104، الى 117- 141- 150- 365، الى 373، (8) الاستبصار: 1/ 97.

47

16- باب النجاسة تصيب الثوب و البدن‏

1- الكلينى عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الوشاء عن حماد بن عثمان عن ابن أبي يعفور عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن المني يصيب الثوب قال إن عرفت مكانه فاغسله و إن خفي عليك مكانه فاغسله كله.

2- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن معاوية ابن عمار عن ميسر قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) آمر الجارية فتغسل ثوبي من المني فلا تبالغ غسله فأصلي فيه فإذا هو يابس قال أعد صلاتك أما إنك لو كنت غسلت أنت لم يكن.

3- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا احتلم الرجل فأصاب ثوبه شي‏ء فليغسل الذي أصابه و إن ظن أنه قد أصابه شي‏ء و لم يستيقن و لم ير مكانه فلينضحه بالماء و إن يستيقن أنه قد أصابه و لم ير مكانه فليغسل ثوبه كله فإنه أحسن.

4- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن خالد عن الحسين ابن سعيد عن القاسم بن محمد عن علي بن أبي حمزة عن أبي بصير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن المذي يصيب الثوب قال ليس به بأس.

5- عنه عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الوشاء عن‏

48

أبان عن عنبسة بن مصعب قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول لا نرى في المذي وضوءا و لا غسلا ما أصاب الثوب منه إلا في الماء الأكبر.

6- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن الحسين بن أبي العلاء قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن البول يصيب الجسد قال صب عليه الماء مرتين فإنما هو ماء و سألته عن الثوب يصيبه البول قال اغسله مرتين و سألته عن الصبي يبول على الثوب قال يصب عليه الماء قليلا ثم يعصره.

7- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام ابن سالم عن حكم بن حكيم الصيرفي قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) أبول فلا أصيب الماء و قد أصاب يدي شي‏ء من البول فأمسحه بالحائط أو التراب ثم تعرق يدي فأمسح وجهي أو بعض جسدي أو يصيب ثوبي قال لا بأس به.

8- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن عبد اللّه بن المغيرة أنه قال في كتاب سماعة رفعه إلى أبي عبد اللّه (عليه السلام) إن أصاب الثوب شي‏ء من بول السنور فلا تصح الصلاة فيه حتى تغسله.

9- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن بول الصبي قال تصب عليه الماء و إن كان قد أكل فاغسله غسلا و الغلام و الجارية في ذلك شرع سواء.

10- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن الفضل بن غزوان عن الحكم بن الحكيم قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) إني أغدو إلى السوق فأحتاج إلى البول و ليس عندي ماء ثم أتمسح و أتنشف بيدي ثم أمسحها بالحائط و بالأرض ثم أحك جسدي بعد ذلك قال لا بأس.

11- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن‏

49

المثنى عن أبي أيوب قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) أدخل الخلاء و في يدي خاتم فيه اسم من أسماء اللّه تعالى قال لا و لا تجامع فيه.

12- عنه عن أحمد بن إدريس عن محمد بن أحمد عن أحمد بن الحسن ابن علي عن عمرو بن سعيد عن مصدق بن صدقة عن عمار الساباطي قال سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل يسيل من أنفه الدم هل عليه أن يغسل باطنه يعني جوف الأنف فقال إنما عليه أن يغسل ما ظهر منه.

13- عنه عن علي بن إبراهيم عن أحمد بن أبي عبد اللّه عن أبيه رفعه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قال دمك أنظف من دم غيرك إذا كان في ثوبك شبه النضح من دمك فلا بأس و إن كان دم غيرك قليلا أو كثيرا فاغسله.

14- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن سنان عن ابن مسكان عن الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن دم البراغيث يكون في الثوب هل يمنعه ذلك من الصلاة فيه قال لا و إن كثر فلا بأس أيضا بشبهه من الرعاف ينضحه و لا يغسله.

15- الصدوق: سأل عبد اللّه بن بكير أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يلبس الثوب و فيه الجنابة فيعرق فيه فقال إن الثوب لا يجنب الرجل.

16- عنه سأل زيد الشحام أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الثوب تكون فيه الجنابة تصيبني السماء حتى يبتل علي فقال لا بأس به.

17- عنه سأل محمد الحلبي أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل أجنب في ثوبه و ليس معه ثوب غيره قال يصلي فيه فإذا وجد الماء غسله.

18- عنه سأل حكم بن حكيم ابن أخي خلاد أبا عبد اللّه (عليه السلام) فقال له أبول فلا أصيب الماء و قد أصاب يدي شي‏ء من البول فأمسحه بالحائط و بالتراب ثم تعرق يدي فأمس وجهي أو بعض جسدي أو يصيب ثوبي فقال‏

50

لا بأس به.

19- عنه سأل حنان بن سدير أبا عبد اللّه (عليه السلام) فقال إني ربما بلت فلا أقدر على الماء و يشتد ذلك علي فقال إذا بلت و تمسحت فامسح ذكرك بريقك فإن وجدت شيئا فقل هذا من ذاك.

20- عنه سئل (عليه السلام) عن امرأة ليس لها إلا قميص واحد و لها مولود فيبول عليها كيف تصنع قال تغسل القميص في اليوم مرة.

21- عنه قال محمد بن النعمان لأبي عبد اللّه (عليه السلام) أخرج من الخلاء فأستنجي بالماء فيقع ثوبي في ذلك الماء الذي استنجيت به فقال لا بأس به و ليس عليك شي‏ء.

22- عنه سأل أبو الأعز النخاس أبا عبد اللّه (عليه السلام) فقال إني أعالج الدواب فربما خرجت بالليل و قد بالت و راثت فتضرب إحداها بيدها أو برجلها فينضح على ثوبي فقال لا بأس به و لا بأس بخرء الدجاجة و الحمامة يصيب الثوب و لا بأس بخرء ما طار و بوله و لا بأس ببول كل شي‏ء أكل لحمه فيصيب الثوب و لا بأس بلبن المرأة المرضعة يصيب قميصها فيكثر و ييبس.

23- عاصم عن أبى أسامة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام): الرجل يجنب و عليه قميصه تصيبه السماء فتبل قميصه و هو جنب أ يغسل قميصه، قال: لا.

24- مثنى: سألته عن البول و التقطير، فقال: إذا أنزل من الحبائل و نشف الرجل حشفتا و اجتهد ثم كان بعد ذلك شي‏ء فليس بشي‏ء

25- درست عن عمر بن يزيد: قال قلت: لابي عبد اللّه (عليه السلام) جعلت فداك الثوب يخرج من الحائك أ يصلى فيه قبل ان يقصر، قال: فقال لا باس به ما لم يعلم ريبة.

51

26- الحميري عن أحمد و عبد اللّه ابنا محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن علي بن رئاب قال سألت أبا عبد اللّه عن الخمر و النبيذ و المسكر يصيب ثوبي أغسله أو أصلي فيه قال صل فيه إلا أن تقذره فتغسل منه موضع الأثر إن اللّه تبارك و تعالى إنما حرم شربها.

27- عنه عن محمد بن الوليد عن عبد اللّه بن بكير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل أعار رجلا ثوبا فصلى فيه و هو لا يصلي فيه قال فلا يعلمه قال قلت فإن أعلمه قال يعيد.

28- عنه عن محمد بن الوليد عن عبد اللّه بن بكير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يلبس ثوبا و فيه جنابة فيعرق فيه فقال إن الثوب لا يجنب الرجل.

29- عنه عن محمد بن الوليد عن عبد اللّه بن بكير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الشاذكونة يصيبها الاحتلام أ يصلي عليها قال لا.

30- عنه عن محمد بن الوليد عن عبد اللّه بن بكير قال سئل رجل أبا عبد اللّه (عليه السلام) و أنا عنده عن المسكر و النبيذ يصيبان الثوب قال لا بأس به.

31- أبو جعفر الصدوق: أبي قال حدثني سعد بن عبد اللّه عن أحمد بن محمد عن عثمان بن عيسى عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إن جل عذاب القبر في القبر من البول.

32- عنه حدثنا أبي (رضي الله عنه) قال حدثنا سعد بن عبد اللّه عن أحمد بن محمد بن عيسى عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي قال حدثني محمد بن سماعة عن عبد اللّه بن مسكان عن أبي بصير المرادي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الحجامة و القي‏ء و كل دم سائل فقال ليس فيه وضوء إنما الوضوء مما خرج من طرفيك اللذين أنعم اللّه بهما عليك.

52

33- أبو جعفر الطوسى: أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أحمد بن محمد عن أبيه محمد بن الحسن عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن حماد عن معاوية عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سمعته يقول لا يغسل الثوب و لا تعاد الصلاة مما وقع في البئر إلا أن ينتن فإن أنتن غسل الثوب و أعاد الصلاة و نزحت البئر.

34- عنه أخبرني الشيخ أيده اللّه تعالى عن أبي القاسم جعفر بن محمد عن محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن الحسين بن أبي العلاء قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن البول يصيب الجسد قال صب عليه الماء مرتين فإنما هو ماء و سألته عن الثوب يصيبه البول قال اغسله مرتين و سألته عن الصبي يبول على الثوب قال تصب عليه الماء قليلا ثم تعصره.

35- عنه بهذا الإسناد عن محمد بن يعقوب عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن بول الصبي قال تصب عليه الماء فإن كان قد أكل فاغسله بالماء غسلا و الغلام و الجارية شرع سواء.

36- عنه عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن أبي إسحاق النحوي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن البول يصيب الجسد قال صب عليه الماء مرتين.

37- عنه عن محمد بن أحمد بن يحيى عن السندي بن محمد عن علاء عن محمد بن مسلم قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الثوب يصيبه البول قال اغسله في المركن مرتين فإن غسلته في ماء جار فمرة واحدة.

38- عنه عن محمد بن أحمد بن يحيى عن محمد بن يحيى المعاذي عن‏