مسند الإمام الصادق أبي عبد الله جعفر بن محمد(ع) - ج13

- عزيز الله عطاردي‏ المزيد...
518 /
3

الجزء الثالث عشر

[تتمة كتاب المعيشة]

25- باب المعاوضة فى البيع‏

1- الكليني عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن أبي عبد اللّه البرقي رفعه عن عبد الرحمن بن أبي عبد اللّه قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن بيع الغزل بالثياب المبسوطة و الغزل أكثر وزنا من الثياب قال لا بأس.

2- عنه عن محمد بن يحيى عن عبد اللّه بن محمد عن علي بن الحكم عن أبان عن عبد الرحمن بن أبي عبد اللّه قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن العبد بالعبدين و العبد بالعبد و الدراهم قال لا بأس بالحيوان كله يدا بيد.

3- عنه أبو علي الأشعري عن الحسن بن علي الكوفي عن عثمان بن عيسى عن سعيد بن يسار قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن البعير بالبعيرين يدا بيد و نسيئة فقال نعم لا بأس إذا سميت بالأسنان جذعين أو ثنيين ثم أمرني فخططت على النسيئة.

4- عنه عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عمن ذكره عن أبان عن محمد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ما كان من طعام مختلف أو متاع أو شي‏ء من الأشياء يتفاضل فلا بأس ببيعه مثلين بمثل يدا بيد فأما نظرة فلا تصلح.

5- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن محمد بن يحيى عن غياث بن إبراهيم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أن أمير المؤمنين كره اللحم‏

4

بالحيوان.

6- عنه عن محمد بن يحيى و غيره عن محمد بن أحمد عن أيوب بن نوح عن العباس بن عامر عن داود بن الحصين عن منصور قال سألته عن الشاة بالشاتين و البيضة بالبيضتين قال لا بأس ما لم يكن كيلا أو وزنا.

7- عنه عن حميد بن زياد عن الحسن بن محمد عن جعفر بن سماعة عن أبان بن عثمان عن إسماعيل بن الفضل قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل قال لرجل ادفع إلي غنمك و إبلك تكون معي فإذا ولدت أبدلت لك إن شئت إناثها بذكورها أو ذكورها بإناثها فقال إن ذلك فعل مكروه إلا أن يبدلها بعد ما تولد و يعرفها.

8- الطوسي عن محمد بن يعقوب عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عمن ذكره عن أبان عن محمد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ما كان من طعام مختلف أو متاع أو شي‏ء من الأشياء يتفاضل فلا بأس ببيعه مثلين بمثل يدا بيد فأما نظرة فلا يصلح.

9- عنه عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن ابن مسكان عن الحلبي و فضالة عن أبان عن محمد الحلبي و ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي جميعا عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ما كان من طعام مختلف أو متاع أو شي‏ء من الأشياء يتفاضل فلا بأس ببيعه مثلين بمثل يدا بيد فأما نظرة فلا يصلح.

10- عنه عن صفوان عن ابن بكير عن عبيد بن زرارة قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول لا يكون الربا إلا فيما يكال أو يوزن.

11- عنه عن الحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا يصلح التمر اليابس بالرطب من أجل أن‏

5

اليابس يابس و الرطب رطب فإذا يبس نقص قال و لا يصلح الشعير بالحنطة إلا واحدا بواحدة و قال الكيل يجري مجرى واحدا قال و يكره قفيز لوز بقفيزين و قفيز تمر بقفيزين و لكن صاع حنطة بصاعين من تمر و صاع تمر بصاعين من زبيب إذا اختلف هذا و الفاكهة اليابسة تجري مجرى واحدا و قال لا بأس بمعاوضة المتاع ما لم يكن كيلا و لا وزنا.

12- عنه عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا يباع مختومان من شعير بمختوم من حنطة إلا مثلا بمثل و التمر مثل ذلك و سئل عن الزيت بالسمن اثنين بواحد قال يدا بيد لا بأس به و سئل عن الرجل يشتري الحنطة فلا يجد إلا شعيرا أ يصلح له أن يأخذ اثنين بواحد قال لا إنما أصلهما واحد.

13- عنه عن صفوان عن منصور عن أبي بصير و غيره عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال الحنطة و الشعير رأسا برأس لا يزداد واحد منهما على الآخر.

14- عنه عن صفوان عن رجل من أصحابه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال الحنطة و الدقيق لا بأس به رأسا برأس.

15- عنه عن القاسم عن علي عن أبي بصير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الحنطة بالشعير و الحنطة بالدقيق فقال إذا كانا سواء فلا بأس و إلا فلا.

16- عنه عن الحسن بن محبوب عن هشام بن سالم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سئل عن الرجل يبيع الرجل طعاما الأكرار فلا يكون عنده ما يتم له ما باعه فيقول له خذ مني مكان كل قفيز حنطة قفيزين من شعير حتى يستوفي ما نقص من الكيل قال لا يصلح لأن أصل الشعير من الحنطة و لكن يرد عليه من الدراهم بحساب ما نقص من الكيل.

6

17- عنه عن أحمد بن محمد عن ابن أبي نصر عن أبان عن عبد الرحمن بن أبي عبد اللّه قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) أ يجوز قفيز من حنطة بقفيزين من شعير قال لا يجوز إلا مثلا بمثل ثم قال إن الشعير من الحنطة.

18- عنه عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن العلاء عن محمد بن مسلم قال سألته عن الرجل يدفع إلى الطحان الطعام فيقاطعه على أن يعطي صاحبه لكل عشرة اثني عشر دقيقا فقال لا قلت فالرجل يدفع السمسم إلى العصار و يضمن له لكل صاع أرطالا مسماة قال لا.

19- عنه عن الحسن بن محبوب عن سيف التمار قال قلت لأبي بصير أحب أن تسأل أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل استبدل قوصرتين فيهما مطبوخ بقوصرة فيها مشقق قال فسأله أبو بصير عن ذلك فقال هذا مكروه فقال أبو بصير و لم يكره فقال كان علي بن أبي طالب (عليه السلام) يكره أن يستبدل وسقا من تمر المدينة بوسقين من تمر خيبر و لم يكن علي (عليه السلام) يكره الحلال.

20- عنه عن أحمد بن محمد عن الوشاء عن عبد اللّه بن سنان قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول كان علي (عليه السلام) يكره أن يستبدل وسقا من تمر خيبر بوسقين من تمر المدينة لأن تمر المدينة أدونهما.

21- عنه عن الحسن بن محبوب عن عبد اللّه بن سنان قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل أسلف رجلا زيتا على أن يأخذ منه سمنا قال لا يصلح.

22- عنه عن محمد بن يعقوب عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الوشاء عن عبد اللّه بن سنان قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول لا ينبغي للرجل إسلاف السمن بالزيت و لا الزيت بالسمن.

23- عنه عن محمد بن علي بن محبوب عن أحمد بن محمد عن ابن أبي‏

7

عمير عن حماد عن الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الزيت بالسمن اثنين بواحد قال يدا بيد لا بأس به.

24- عنه عن الحسن بن محبوب عن أبي أيوب عن سماعة قال سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) عن العنب بالزبيب قال لا يصلح إلا مثلا بمثل قال و الرطب و التمر مثلا بمثل.

25- عنه عن خالد بن جرير عن أبي الربيع قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) ما ترى في التمر و البسر الأحمر مثلا بمثل قال لا بأس قلت فالبختج و العنب مثلا بمثل قال لا بأس.

26- عنه عن الحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال الفضة بالفضة مثلا بمثل ليس فيه زيادة و لا نقصان الزائد و المستزيد في النار.

27- عنه عن النضر عن إبراهيم عن عبد الحميد عن وليد بن صبيح قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول الذهب بالذهب و الفضة بالفضة الفضل بينهما هو الربا المنكر.

28- عنه عن القاسم بن محمد عن علي عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الدراهم بالدراهم و عن فضل ما بينهما فقال إذا كان بينهما نحاس أو ذهب فلا بأس.

29- عنه عن حماد بن عيسى عن حريز عن محمد بن مسلم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن بيع الذهب بالفضة مثلين بمثل يدا بيد فقال لا بأس.

30- عنه عن صفوان عن منصور بن حازم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا اشتريت ذهبا بفضة أو فضة بذهب فلا تفارقه حتى تأخذ منه و إن نزا

8

حائطا فانز معه.

31- عنه عن القاسم عن أبان عن عبد الرحمن بن أبي عبد اللّه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن بيع الذهب بالدراهم فيقول أرسل رسولا فيستوفي لك ثمنه قال يقول هات و هلم و يكون رسولك معه.

32- عنه عن صفوان عن عبد الرحمن بن الحجاج قال سألته عن الرجل يشتري من الرجل الدراهم بالدنانير فيزنها و ينتقدها و يحسب ثمنها كم دينار ثم يقول أرسل غلامك معي حتى أعطيه الدنانير فقال ما أحب أن يفارقه حتى يأخذ الدنانير فقلت إنما هم في دار واحدة و أمكنتهم قريبة بعضها من بعض و هذا يشق عليهم فقال إذا فرغ من وزنها و انتقادها فليأمر الغلام الذي يرسله أن يكون هو الذي يبايعه و يدفع إليه الورق و يقبض منه الدنانير حيث يدفع إليه الورق.

33- عنه عن صفوان عن ابن مسكان عن الحلبي و ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل ابتاع من رجل بدينار و أخذ بنصفه بيعا و بنصفه ورقا قال لا بأس به و سألته هل يصلح له أن يأخذ بنصفه ورقا أو بيعا و يترك نصفه حتى يأتي بعد فيأخذ به ورقا أو بيعا فقال ما أحب أن أترك منه شيئا حتى آخذه جميعا فلا يفعله.

34- عنه عن محمد بن علي بن محبوب عن محمد بن الحسين عن الحسن بن علي بن فضال عن حماد عن عمار الساباطي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت له الرجل يبيع الدراهم بالدنانير نسيئة قال لا بأس.

35- عنه عن محمد بن أحمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسن بن علي بن فضال عن ثعلبة عن أبي الحسن عن عمار الساباطي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال الدينار بالدراهم بثلاثين أو أربعين أو نحو ذلك نسيئة قال‏

9

لا بأس.

36- عنه عن أحمد بن الحسن بن علي عن عمرو بن سعيد عن مصدق بن صدقة عن عمار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل هل يحل له أن يسلف دنانير بكذا و كذا درهما إلى أجل معلوم قال نعم لا بأس و عن الرجل يحل له أن يشتري دنانير بالنسيئة قال نعم إنما الذهب و غيره في الشراء و البيع سواء.

37- عنه عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن ابن مسكان عن الحلبي و ابن أبي عمير و حماد عن الحلبي قال: سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يكون عليه دنانير فقال لا بأس بأن يأخذ بثمنها دراهم.

38- عنه عن فضالة عن أبان عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يكون له الدين دراهم معلومة إلى أجل فجاء الأجل و ليس عند الذي حل عليه الدراهم فقال له خذ مني دنانير بصرف اليوم قال لا بأس.

39- عنه عن حماد بن عيسى عن حريز و فضالة و صفوان عن العلاء عن محمد بن مسلم قال سألته عن رجل كانت له على رجل دنانير فأحال عليه رجلا آخر بالدنانير أ يأخذها دراهم قال نعم إن شاء.

40- عنه عن صفوان عن منصور بن حازم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه سئل عن رجل أتبع على آخر بدنانير ثم أتبعها على آخر بدنانير هل يأخذ منه دراهم بالقيمة فقال لا بأس بذلك إنما الأول و الآخر سواء.

41- عنه عن الحسن بن محبوب عن إسحاق بن عمار قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) يكون للرجل عندي الدراهم فيلقاني فيقول كيف سعر الوضح اليوم فأقول كذا و كذا فيقول أ ليس لي عندك كذا و كذا ألف درهما وضحا فأقول نعم فيقول حولها لي دنانير بهذا السعر و أثبتها لي عندك فما ترى في‏

10

هذا فقال لي إذا كنت قد استقصيت له السعر يومئذ فلا بأس بذلك فقلت إني لم أوازنه و لم أناقده و إنما كان كلام مني و منه فقال أ ليس الدراهم من عندك و الدنانير من عندك قلت بلى قال فلا بأس.

42- عنه عن صفوان عن إسحاق بن عمار عن عبيد بن زرارة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يكون لي عنده دراهم فآتيه فأقول خذها و أثبتها عندك و لم أقبض شيئا قال لا بأس.

43- عنه عن فضالة عن أبان بن عثمان عن عبيد بن زرارة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يكون له عند الصيرفي مائة دينار و يكون للصيرفي عنده ألف درهم فيقاطعه عليها قال لا بأس به.

44- عنه عن الحسين بن سعيد عن حماد بن عيسى عن شعيب عن أبي بصير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يستبدل الشامية بالكوفية وزنا بوزن قال لا بأس به.

45- عنه عن صفوان عن ابن مسكان عن محمد الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يستبدل الشامية بالكوفية وزنا بوزن فيقول الصيرفي لا أبدل لك حتى تبدلني يوسفية بغلة وزنا بوزن فقال لا بأس به فقلنا إن الصيرفي إنما طلب فضل اليوسفية على الغلة فقال لا بأس به.

46- عنه عن صفوان عن عبد الرحمن بن الحجاج قال سألته عن الرجل يأتي بالدراهم إلى الصيرفي فيقول له آخذ منك المائة بمائة و عشرة أو بمائة و خمسة حتى يراضيه على الذي يريد فإذا فرغ جعل مكان الدراهم الزيادة دينارا أو ذهبا ثم قال له قد راددتك البيع و إنما أبايعك على هذا لأن الأول لا يصلح أو لم يقل ذلك و جعل ذهبا مكان الدراهم فقال إذا كان إجراء البيع على الحلال فلا بأس بذلك قلت فإن جعل مكان الذهب فلوسا

11

فقال ما أدري ما الفلوس.

47- عنه عن صفوان عن إسحاق بن عمار قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الرجل يجيئني بالورق يبيعها يريد بها ورقا عندي فهو اليقين عندي أنه ليس يريد الدنانير ليس يريد إلا الورق و لا يقوم حتى يأخذ ورقي فأشتري منه الدراهم بالدنانير فلا تكون دنانيره عندي كاملة فأستقرض له من جاري فأعطيه كمال دنانيره و لعلي لا أحرز وزنها فقال أ ليس يأخذ وفاء الذي له قلت بلى قال ليس به بأس.

48- عنه عن صفوان و علي بن النعمان و عثمان بن عيسى عن سعيد ابن يسار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال كان أبي بعثني بكيس فيه ألف درهم إلى رجل صراف من أهل العراق و أمرني أن أقول له أن يبيعها فإذا باعها أخذ ثمنها فاشترى لنا بثمنها دراهم مدنية.

49- عنه عن فضالة عن أبي المغراء عن أبي بصير قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) آتي الصيرفي بالدراهم أشتري منه الدنانير فيزن لي أكثر من حقي ثم أبتاع منه مكاني بها دراهم قال ليس به بأس و لكن لا يزن لك أقل من حقك.

50- عنه عن صفوان عن ابن مسكان عن الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجلين من الصيارفة ابتاعا ورقا بدنانير فقال أحدهما لصاحبه انقد عني و هو موسر لو شاء أن ينقد نقد فنقد عنه ثم بدا له أن يشتري نصيب صاحبه بربح أ يصلح قال لا بأس.

51- عنه عن صفوان عن ابن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الرجل يشتري الورق من الرجل و يزنها و يعلم وزنها ثم يقول أمسكها عندك كهيئتها حتى أرجع إليك و أنا بالخيار عليك فقال إن كان‏

12

بالخيار فلا بأس به أن يشتريها منه و إلا فلا.

52- عنه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا بأس بألف درهم و درهم بألف درهم و دينارين إذا دخل فيها ديناران أو أقل أو أكثر فلا بأس به.

53- عنه عن محمد بن أحمد بن يحيى عن أبي إسحاق عن ابن أبي عمير عن يوسف بن أيوب شريك إبراهيم بن ميمون عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال في الرجل يكون له على رجل دراهم فيعطيه دنانير و لا يصارفه فتصير الدنانير بزيادة أو نقصان قال له سعر يوم أعطاه.

54- عنه عن الحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير عن شعيب عن حريز عن محمد بن مسلم قال سألته عن الدراهم المحمول عليها فقال لا بأس بإنفاقها.

55- عنه عن ابن أبي عمير عن الحسن بن عطية عن عمر بن يزيد قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن إنفاق الدراهم المحمول عليها فقال إذا جازت الفضة المثلين فلا بأس.

56- عنه عن حماد بن عثمان عن عمر بن يزيد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في إنفاق الدراهم المحمول عليها فقال إذا كان الغالب عليها الفضة فلا بأس بإنفاقها.

57- عنه عن ابن أبي عمير عن علي الصيرفي عن المفضل بن عمر الجعفي قال كنت عند أبي عبد اللّه (عليه السلام) فألقي بين يديه دراهم فألقى إلي درهما منها فقال أيش هذا فقلت ستوق فقال و ما الستوق فقلت طبقتين فضة و طبقة من نحاس و طبقة من فضة فقال اكسرها فإنه لا يحل بيع هذا و لا إنفاقه.

13

58- عنه عن الحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير عن علي بن رئاب قال لا أعلمه إلا عن محمد بن مسلم قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الرجل يعمل الدراهم يحمل عليها النحاس أو غيره ثم يبيعها قال إذا بين ذلك فلا بأس.

59- عنه عن الحسين بن سعيد عن صفوان و النضر عن ابن سنان قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن شراء الفضة فيها الرصاص بالورق و إذا خلصت نقصت من كل عشرة درهمين أو ثلاثة قال لا يصلح إلا بالذهب قال و سألته عن شراء الذهب فيه الفضة و الزيبق و التراب بالدنانير و الورق فقال لا تصارفه إلا بالورق.

60- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن محمد بن زياد عن عبد اللّه بن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن شراء الذهب فيه الفضة بالذهب قال لا يصلح إلا بالدنانير و الورق.

61- عنه عن الحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يستقرض الدراهم البيض عددا ثم يعطي سودا وزنا و قد عرف أنها أثقل مما أخذ و تطيب نفسه أن يجعل فضلها له قال لا بأس إذا لم يكن قد شرط لو وهب له كلها صلح له.

62- عنه عن محمد بن الفضيل عن أبي الصباح الكناني قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يقول للصائغ صغ لي هذا الخاتم و أبدل لك درهما طازجا بدرهم غلة قال لا بأس.

63- عنه عن القاسم بن محمد عن أبان عن عبد الرحمن بن أبي عبد اللّه قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يسلف الرجل الدراهم و ينقدها إياه بأرض أخرى و الدراهم عددا قال لا بأس.

14

64- عنه عن ابن أبي عمير عن علي بن إسماعيل عن إسحاق بن عمار و غيره عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت له آخذ الدراهم من الرجل فأزنها ثم أفرقها فيبقى في يدي منها فقال أ ليس تحرى الوفاء فقلت بلى فقال لا بأس.

65- عنه عن ابن أبي عمير عن غير واحد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه قال لا يكون الوفاء حتى يرجح.

66- عنه عن عبد الرحمن بن الحجاج قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) أشتري الشي‏ء بالدراهم فأعطي الناقص الحبة و الحبتين قال لا حتى تبينه ثم قال إلا أن يكون نحو هذه الدراهم الأوضاحية التي تكون عندنا عددا.

67- عنه عن أحمد بن محمد عن أبي محمد الأنصاري عن ابن سنان قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الرجل يكون لي عليه الدراهم فيعطيني المكحلة قال الفضة بالفضة و ما كان من كحل فهو دين عليه حتى يرده عليك يوم القيامة.

68- عنه عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن عبد اللّه بن بحر عن ابن مسكان عن أبي عبد اللّه مولى عبد ربه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الجوهر الذي يخرج من المعدن و فيه ذهب و فضة و صفر جميعا كيف نشتريه قال اشتره بالذهب و الفضة جميعا.

69- عنه عن أحمد بن محمد بن أبي عبد اللّه عن علي بن حديد عن علي بن ميمون الصائغ قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عما يكنس من التراب فأبيعه فما أصنع به قال تصدق به فإما لك و إما لأهله قلت فإن فيه ذهبا و فضة و حديدا فبأي شي‏ء أبيعه قال بعه بطعام قلت فإن كان لي قرابة محتاج أعطيه منه قال نعم.

70- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن إسماعيل بن مرار عن‏

15

يونس عن معاوية و غيره عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن جواهر الأسرب و هو إذا خلص كان فيه فضة أ يصلح أن يسلم الرجل فيه الدراهم المسماة فقال إذا كان الغالب عليه اسم الأسرب فلا بأس بذلك يعني لا يعرف إلا بالأسرب.

71- عنه عن أبيه عن ابن أبي عمير عن عبد الرحمن بن الحجاج عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الأسرب يشترى بالفضة فقال إذا كان الغالب عليه الأسرب فلا بأس.

72- عنه عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال اشترى أبي أرضا و اشترط على صاحبها أن يعطيه ورقا كل دينار بعشرة دراهم.

73- عنه عن أحمد بن محمد عن يحيى بن الحجاج عن خالد بن الحجاج قال سألته عن رجل كانت لي عليه مائة درهم عددا قضانيها مائة درهم وزنا قال لا بأس به ما لم يشترط قال و قال جاء الربا من قبل الشرط و إنما تفسده الشروط.

74- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن فضال عن علي بن عقبة عن حمزة عن إبراهيم بن هلال قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) جام فيه ذهب و فضة أشتريه بذهب أو فضة فقال إن كان تقدر على تخليصه فلا و إن لم تقدر على تخليصه فلا بأس.

75- عنه عن الحسين بن سعيد عن حماد بن عيسى عن شعيب العقرقوفي عن أبي بصير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن بيع السيف المحلى بالنقد فقال لا بأس قال و سألته عن بيع النسيئة فقال إذا نقد مثل ما في فضته فلا بأس به أو يعطي الطعام.

16

76- عنه عن صفوان عن ابن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا بأس ببيع السيف المحلى بالفضة بنساء إذا نقد ثمن فضته و إلا فاجعل ثمن فضته طعاما و لينسه إن شاء.

77- عنه عن سعدان عن عبد الرحمن بن الحجاج قال سألته عن السيوف المحلاة فيها الفضة تباع بالذهب إلى أجل مسمى فقال إن الناس لم يختلفوا في النساء أنه الربا إنما اختلفوا في اليد باليد فقلت له فنبيعه بدراهم بنقد فقال كان أبي يقول يكون معه عرض أحب إلي فقلت له إذا كانت الدراهم التي يعطي أكثر من الفضة التي فيها فقال و كيف لهم بالاحتياط بذلك فقلت فإنهم يزعمون أنهم يعرفون ذلك فقال إن كانوا يعرفون ذلك فلا بأس و إلا فإنهم يجعلون معه العرض أحب إلي.

78- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن صفوان عن ابن مسكان عن منصور الصيقل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن السيف المفضض يباع بالدراهم فقال إذا كانت فضته أقل من النقد فلا بأس و إن كانت فضته أكثر فلا يصلح.

79- عنه عن صفوان عن ابن مسكان عن أبي بصير قال سألته عن السيف المفضض يباع بدراهم قال إذا كانت فضته أقل من النقد فلا بأس و إن كانت أكثر فلا يصلح.

80- عنه عن جعفر و صالح بن خالد عن جميل عن منصور الصيقل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت له السيف أشتريه و فيه الفضة تكون الفضة أكثر و أقل قال لا بأس به.

81- عنه عن جعفر عن أبيه عن إسحاق بن عمار قال أظنه عن عبد اللّه بن جذاعة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن السيف المحلى بالفضة يباع‏

17

بنسيئة قال ليس به بأس لأن فيه الحديدة و السير.

82- عنه عن فضالة عن أبان عن محمد بن مسلم قال سئل عن السيف المحلى و السيف الحديد المموه بالفضة نبيعه بالدراهم فقال بع بالذهب و قال إنه يكره أن يبيعه بنسيئة و قال إذا كان الثمن أكثر من الفضة فلا بأس.

83- عنه عن صفوان عن ابن بكير عن عمر بن يزيد قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الدراهم بالدراهم مع أحدهما الرصاص وزنا بوزن فقال أعد فأعدت ثم قال أعد فأعدت عليه فقال لا أرى به بأسا.

84- عنه عن أحمد بن محمد بن عيسى عن عثمان بن عيسى عن إسحاق بن عمار قال قلت له تجيئني الدراهم بينهما الفضل فنشتريه بالفلوس فقال لا و لكن انظر فضل ما بينهما فزن نحاسا وزن الفضة و اجعله مع الدراهم الجياد و خذ وزنا بوزن.

85- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن صالح بن خالد و عبيس ابن هشام عن ثابت بن شريح عن زياد بن أبي غياث عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن رجل كان عليه دين دراهم معلومة فجاء الأجل و ليس عنده دراهم و ليس عنده غير دنانير فيقول لغريمه خذ مني دنانير بصرف اليوم قال لا بأس.

86- عنه عن زكريا بن محمد عن إسحاق بن عمار قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) يجيئني الرجل بدنانير يريد مني دراهم فأعطيه أرخص مما أبيع قال أعطه أرخص مما تجد له.

87- عنه عن محمد بن زياد عن هارون بن خارجة قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) أدخل المال بيت المال على أن آخذ من كل ألف ستة قال حساب الأجر للآجر.

18

88- عنه عن صفوان عن يعقوب بن شعيب عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الرجل يقرض الرجل الدراهم الغلة فيأخذ منه الطازجية قال لا بأس و ذكر ذلك عن علي (عليه السلام).

89- عنه عن محمد بن زياد عن عبد الرحمن بن الحجاج عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الرجل يستقرض الدراهم فيرد المثقال أو يستقرض المثقال فيرد الدراهم فقال إذا لم يكن شرط فلا بأس بذلك إن هذا هو الفضل إن أبي (رحمه الله) كان يستقرض الدراهم الفسولة فيدخل عليه الدراهم الجياد فيقول أي بني ردها على الذي استقرضنا منه فأقول يا أبه إن دراهمه كانت فسولة و هذه خير منها فيقول يا بني إن هذا هو الفضل فأعطها إياه.

90- عنه عن جعفر رفعه إلى معلى بن خنيس أنه قال لأبي عبد اللّه (عليه السلام) إني أردت أن أبيع تبر ذهب بالمدينة فلم يشتر مني إلا بالدنانير فيصح لي أن أجعل بينهما نحاسا فقال إن كنت لا بد فاعلا فليكن نحاس وزنا.

91- عنه عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن سعيد بن يسار قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن البعير بالبعيرين يدا بيد و نسيئة قال لا بأس به ثم قال خط على النسيئة.

92- عنه عن القاسم بن محمد عن أبان عن عبد الرحمن بن أبي عبد اللّه قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن العبد بالعبدين و العبد بالعبد و الدراهم فقال لا بأس بالحيوان كلها يدا بيد.

93- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن ابن رباط عن منصور بن حازم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الشاة بالشاتين و البيضة

19

بالبيضتين قال لا بأس ما لم يكن فيه كيل و لا وزن.

94- عنه عن صالح بن خالد و عبيس بن هشام عن ثابت بن شريح عن زياد بن أبي غياث عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سمعته يقول ما كان من طعام مختلف أو متاع أو شي‏ء من الأشياء متفاضلا فلا بأس به مثلين بمثل يدا بيد فأما نسيئة فلا يصلح.

95- عنه عن صفوان عن ابن بكير عن عبيد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا يكون الربا إلا فيما يكال أو يوزن.

96- عنه عن جعفر و علي بن خالد عن عبد الكريم عن ابن مسكان عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ما كان من طعام أو متاع مختلف أو شي‏ء من الأشياء متفاضلا فلا بأس ببيعه مثلين بمثل يدا بيد فأما نسيئة فلا يصلح.

97- عنه عن ابن رباط عن ابن مسكان عن منصور بن حازم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن البيضة بالبيضتين قال لا بأس به و الثوب بالثوبين قال لا بأس به و الفرس بالفرسين فقال لا بأس به ثم قال كل شي‏ء يكال أو يوزن فلا يصلح مثلين بمثل إذا كان من جنس واحد فإذا كان لا يكال و لا يوزن فليس به بأس اثنان بواحد.

98- عنه عن الحسين بن سعيد عن ابن أبي نجران عن حمزة بن حمران عن محمد بن مسلم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) مثل ذلك و قال إذا وصفت الطول فيه و العرض.

99- عنه عن الحسين بن سعيد عن حماد بن عيسى عن حريز عن محمد ابن مسلم قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الثوبين الرديين بالثوب المرتفع و البعير بالبعيرين و الدابة بالدابتين فقال كره ذلك علي (عليه السلام) فنحن‏

20

نكرهه إلا أن يختلف الصنفان قال و سألته عن الإبل و البقر و الغنم أو إحداهن في هذا الباب قال نعم نكرهه.

100- عنه عن الحسين عن الحسن عن زرعة عن سماعة قال سألته عن بيع الحيوان اثنين بواحد فقال إذا سميت الثمن فلا بأس.

101- عنه عن صفوان عن ابن مسكان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه سئل عن الرجل يقول عاوضني بفرسي فرسك و أزيدك قال فلا يصلح و لكن يقول أعطني فرسك بكذا و كذا و أعطيك فرسي بكذا و كذا.

102- عنه عن أحمد بن محمد عن أبي عبد اللّه البرقي عن عبد الرحمن ابن أبي عبد اللّه قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن بيع الغزل بالثياب المنسوجة و الغزل أكثر وزنا من الثياب قال لا بأس به.

103- عنه عن أحمد بن محمد عن محمد بن علي عن غياث بن إبراهيم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أن أمير المؤمنين (عليه السلام) كره اللحم بالحيوان.

104- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن جعفر بن سماعة عن أبان ابن عثمان عن إسماعيل بن الفضل قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل قال له رجل ادفع إلي غنمك و إبلك تكون معي فإذا ولدت أبدلت لك إن شئت إناثها بذكورها أو ذكورها بإناثها فقال إن ذلك فعل مكروه إلا أن يبدلها بعد ما تولد و يعزلها قال و سألته عن الرجل يدفع إلى الرجل بقرا و غنما على أن يدفع إليه كل سنة من ألبانها و أولادها كذا و كذا قال كل ذلك مكروه.

105- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن جعفر بن سماعة و أحمد ابن الميثمي عن أبان بن عثمان عن عبد الرحمن بن أبي عبد اللّه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن بيع الغزل بالثياب المبسوطة و الغزل أكثر من قدر الثياب قال لا بأس.

21

106- عنه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الزيت بالسمن اثنين بواحد قال يدا بيد لا بأس به.

107- أبو حنيفة المغربي عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه رخص من بيع الحيوان بالحيوان يدا بيد.

108- عنه عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه نهى عن بيع اللحم بالحيوان.

المنابع:

(1) الكافي: 5/ 190- 190،

(2) التهذيب: 7/ 94، الى 121، (3) الاستبصار: 3/ 92، الى 103،

(4) دعائم الاسلام: 2/ 34.

22

26- باب الشرط و الخيار

1- الكليني عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد و أحمد بن محمد جميعا عن ابن محبوب عن عبد اللّه بن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سمعته يقول من اشترط شرطا مخالفا لكتاب اللّه فلا يجوز له و لا يجوز على الذي اشترط عليه و المسلمون عند شروطهم فيما وافق كتاب اللّه عز و جل.

2- عنه عن ابن محبوب عن علي بن رئاب عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال الشرط في الحيوان ثلاثة أيام للمشتري اشترط أم لم يشترط فإن أحدث المشتري فيما اشترى حدثا قبل الثلاثة الأيام فذلك رضا منه فلا شرط قيل له و ما الحدث قال أن لامس أو قبل أو نظر منها إلى ما كان يحرم عليه قبل الشراء.

3- عنه عن ابن محبوب عن ابن سنان قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يشتري الدابة أو العبد و يشترط إلى يوم أو يومين فيموت العبد أو الدابة أو يحدث فيه حدث على من ضمان ذلك فقال على البائع حتى ينقضي الشرط ثلاثة أيام و يصير المبيع للمشتري.

4- عنه أبو علي الأشعري عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان عن العلاء عن محمد بن مسلم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) البيعان بالخيار حتى يفترقا و صاحب الحيوان بالخيار ثلاثة أيام.

5- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن‏

23

جميل عن فضيل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت له ما الشرط في الحيوان فقال إلى ثلاثة أيام للمشتري قلت فما الشرط في غير الحيوان قال البيعان بالخيار ما لم يفترقا فإذا افترقا فلا خيار بعد الرضا منهما.

6- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قال أيما رجل اشترى من رجل بيعا فهما بالخيار حتى يفترقا فإذا افترقا وجب البيع قال و قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) إن أبي اشترى أرضا يقال لها العريض فابتاعها من صاحبها بدنانير فقال له أعطيك ورقا بكل دينار عشرة دراهم فباعه بها فقام أبي فاتبعته فقلت يا أبت لم قمت سريعا قال أردت أن يجب البيع.

7- عنه عن حميد بن زياد عن الحسن بن محمد بن سماعة عن غير واحد عن أبان بن عثمان عن عبد الرحمن بن أبي عبد اللّه قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل اشترى أمة بشرط من رجل يوما أو يومين فماتت عنده و قد قطع الثمن على من يكون الضمان فقال ليس على الذي اشترى ضمان حتى يمضي بشرطه.

8- عنه عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن صفوان عن إسحاق بن عمار قال أخبرني من سمع أبا عبد اللّه (عليه السلام) قال سأله رجل و أنا عنده فقال له رجل مسلم احتاج إلى بيع داره فمشى إلى أخيه فقال له أبيعك داري هذه و تكون لك أحب إلي من أن تكون لغيرك على أن تشترط لي إن أنا جئتك بثمنها إلى سنة أن ترد علي فقال لا بأس بهذا إن جاء بثمنها إلى سنة ردها عليه قلت فإنها كانت فيها غلة كثيرة فأخذ الغلة لمن تكون فقال الغلة للمشتري أ لا ترى أنه لو احترقت لكانت من ماله.

9- عنه عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن عبد

24

اللّه بن هلال عن عقبة بن خالد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل اشترى متاعا من رجل و أوجبه غير أنه ترك المتاع عنده و لم يقبضه قال آتيك غدا إن شاء اللّه فسرق المتاع من مال من يكون قال من مال صاحب المتاع الذي هو في بيته حتى يقبض المتاع و يخرجه من بيته فإذا أخرجه من بيته فالمبتاع ضامن لحقه حتى يرد ماله إليه.

10- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الوشاء عن عبد اللّه بن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال عهدة البيع في الرقيق ثلاثة أيام إن كان بها خبل أو برص أو نحو هذا و عهدته السنة من الجنون فما بعد السنة فليس بشي‏ء.

11- عنه أبو علي الأشعري عن محمد بن عبد الجبار عن علي بن النعمان عن سعيد بن يسار قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) إنا نخالط أناسا من أهل السواد و غيرهم فنبيعهم و نربح عليهم العشرة اثنا عشر و العشرة ثلاثة عشر و نؤخر ذلك فيما بيننا و بينهم السنة و نحوها و يكتب لنا الرجل على داره أو أرضه بذلك المال الذي فيه الفضل الذي أخذ منا شراء و قد باع و قبض الثمن منه فنعده إن هو جاء بالمال إلى وقت بيننا و بينه أن نرد عليه الشراء فإن جاء الوقت و لم يأتنا بالدراهم فهو لنا فما ترى في ذلك الشراء قال أرى أنه لك إن لم يفعل و إن جاء بالمال للوقت فرد عليه.

12- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عمن ذكره عن أبي المغراء عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل اشترى شاة فأمسكها ثلاثة أيام ثم ردها قال إن كان في تلك الثلاثة الأيام يشرب لبنها رد معها ثلاثة أمداد و إن لم يكن لها لبن فليس عليه شي‏ء علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) مثله.

25

13- عنه عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن بعض أصحابه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يبيع الشي‏ء فيقول المشتري هو بكذا و كذا بأقل ما قال البائع قال القول قول البائع مع يمينه إذا كان الشي‏ء قائما بعينه.

14- عنه عن محمد بن يحيى عن محمد بن أحمد عن الحسين بن عمر بن يزيد عن أبيه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) إذا التاجران صدقا بورك لهما فإذا كذبا و خانا لم يبارك لهما و هما بالخيار ما لم يفترقا فإن اختلفا فالقول قول رب السلعة أو يتتاركا.

15- الصدوق: روى الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال في الحيوان كله شرط ثلاثة أيام للمشتري فهو بالخيار فيها إن اشترط أو لم يشترط.

16- عنه قال (عليه السلام) أيما رجل اشترى من رجل بيعا فهما بالخيار حتى يفترقا فإذا افترقا فقد وجب البيع.

17- عنه قال (عليه السلام) في رجل اشترى من رجل عبدا أو دابة و شرط يوما أو يومين فمات العبد أو نفقت الدابة أو حدث فيه حدث على من الضمان قال لا ضمان على المبتاع حتى ينقضي الشرط و يصير المبيع له.

18- عنه روى عبد اللّه بن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال المسلمون عند شروطهم إلا كل شرط خالف كتاب اللّه عز و جل فلا يجوز.

19- عنه في رواية أخرى عن ابن فضال عن الحسن بن علي بن رباط عمن رواه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إن حدث بالحيوان حدث قبل ثلاثة أيام فهو من مال البائع.

20- عنه روي عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه قال إن أبي (عليه السلام) اشترى أرضا يقال لها العريض فلما استوجبها قام فمضى فقلت له يا أبة

26

عجلت بالقيام فقال يا بني إني أردت أن يجب البيع.

21- عنه روي عن سعيد بن يسار قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) إنا نخالط قوما من أهل السواد و غيرهم فنبيعهم و نربح عليهم العشرة اثني عشر و العشرة ثلاثة عشر و نؤخر ذلك فيما بيننا و بينهم السنة و نحوها فيكتب الرجل لنا بها على داره أو على أرضه بذلك المال الذي فيه الفضل الذي أخذ منا شرى بأنه قد باعه و أخذ الثمن فنعده إن هو جاء بالمال في وقت بيننا و بينه أن نرد عليه الشراء و إن جاءنا الوقت و لم يأتنا بالدراهم فهو لنا فما ترى في الشراء فقال أرى أنه لك إذا لم يفعل و إن جاء بالمال للوقت فترد عليه.

22- عنه روى إسحاق بن عمار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سأله رجل و أنا عنده فقال رجل مسلم احتاج إلى بيع داره فجاء إلى أخيه فقال أبيعك داري هذه فتكون لك أحب إلي من أن تكون لغيرك على أن تشترط لي إن أنا جئتك بثمنها إلى سنة أن تردها علي فقال لا بأس بهذا إن جاء بثمنها إلى سنة ردها عليه قلت فإن كانت فيها غلة كثيرة فأخذ الغلة لمن تكون الغلة قال للمشتري أ ما ترى أنها لو احترقت لكانت من ماله.

23- عنه روي عن بشار بن يسار قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يبيع المتاع بنساء أ يشتريه من صاحبه الذي يبيعه منه قال نعم لا بأس به فقلت له أشتري متاعي فقال ليس هو متاعك و لا بقرك و لا غنمك.

24- عنه روى حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه سئل عن الرجل يبتاع الثوب من السوق لأهله و يأخذه بشرط فيعطى الربح في أهله قال إن رغب في الربح فليوجب الثوب على نفسه و لا يجعل في نفسه أن‏

27

يرد الثوب على صاحبه إن رد عليه.

25- عنه روى ابن مسكان عن عيسى بن أبي منصور قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن القوم يشترون الجراب الهروي أو الكروي أو المروزي أو القوهي فيشتري الرجل منهم عشرة أثواب يشترط عليه خياره كل ثوب خمسة دراهم أو أقل أو أكثر فقال ما أحب هذا البيع أ رأيت إن لم يجد فيه خيارا غير خمسة أثواب و وجد بقيته سواء؟

فقال له إسماعيل ابنه إنهم قد اشترطوا عليه أن يأخذ منه عشرة أثواب فردد عليه مرارا فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام) إنما اشترط عليهم أن يأخذ خيارها أ رأيت إن لم يجد إلا خمسة و وجد بقيته سواء ثم قال ما أحب هذا البيع.

26- عنه روى أبو الصباح الكناني و سماعة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه سئل عن الرجل يحمل المتاع لأهل السوق و قد قوموا عليه قيمة فيقولون بع فما ازددت فلك قال لا بأس بذلك و لكن لا يبيعهم مرابحة.

27- عنه روى عبيد اللّه بن علي الحلبي و محمد الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قدم لأبي عبد اللّه (عليه السلام) متاع من مصر فصنع طعاما و دعا له التجار فقالوا نأخذه بده دوازده فقال و كم يكون ذلك فقالوا في كل عشرة آلاف ألفين قال فإني أبيعكم هذا المتاع باثني عشر ألفا.

28- عنه روي عن عمر بن يزيد قال بعت بالمدينة جرابا هرويا كل ثوب بكذا و كذا فأخذوه فاقتسموه ثم وجدوا بثوب فيها عيبا فردوه علي فقلت لهم أعطيكم ثمنه الذي بعتكم به فقالوا لا و لكنا نأخذ قيمته منك فذكرت ذلك لأبي عبد اللّه (عليه السلام) فقال يلزمهم ذلك.

29- عنه قال الصادق (عليه السلام) في الرجل يبيع الشي‏ء فيقول المشتري هو

28

بكذا و كذا بأقل مما قال البائع قال القول قول البائع إذا كان الشي‏ء قائما بعينه مع يمينه.

30- عنه روى محمد بن أبي عمير عن جميل بن دراج قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل اشترى ضيعة و قد كان يدخلها و يخرج منها فلما أن نقد المال صار إلى الضيعة ففتشها ثم رجع فاستقال صاحبه فلم يقله فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام) لو قلبها و نظر منها إلى تسع و تسعين قطعة ثم بقي منها قطعة لم يرها لكان له في ذلك خيار الرؤية.

31- عنه روى محمد بن أبي عمير عن ميسر بن عبد العزيز قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) رجل اشترى زق زيت فوجد فيه درديا فقال إن كان ممن يعلم أن ذلك يكون في الزيت لم يرده عليه و إن لم يكن يعلم أن ذلك يكون في الزيت رده عليه.

32- الطوسي عن الحسن بن محبوب عن فضيل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت له ما الشرط في الحيوان فقال ثلاثة أيام للمشتري قلت فما الشرط في غير الحيوان قال البيعان بالخيار ما لم يفترقا فإذا افترقا فلا خيار بعد الرضا منهما.

33- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال أيما رجل اشترى بيعا فهو بالخيار حتى يفترقا فإذا افترقا وجب البيع قال و قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) إن أبي اشترى أرضا يقال لها العريض من رجل فابتاعها من صاحبها بدنانير فقال أعطيك ورقا بكل دينار عشرة دراهم فباعه بها فقام أبي فاتبعته فقلت يا أبه لم قمت سريعا قال أردت أن يجب البيع.

34- عنه عن النضر بن سويد عن ابن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال‏

29

المسلمون عند شروطهم إلا كل شرط خالف كتاب اللّه عز و جل فلا يجوز.

35- عنه عن الحسن بن محبوب عن عبد اللّه بن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سمعته يقول من اشترط شرطا مخالفا لكتاب اللّه عز و جل فلا يجوز له على الذي اشترط عليه و المسلمون عند شروطهم فيما وافق كتاب اللّه عز و جل.

36- عنه عن الحسين بن سعيد عن علي بن النعمان و عثمان بن عيسى عن سعيد بن يسار قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) إنا نخالط أناسا من أهل السواد و غيرهم فنبيعهم فنربح عليهم العشرة باثني عشر و العشرة بثلاثة عشر و نوجب ذلك فيما بيننا و بينهم السنة و نحوها فيكتب لنا الرجل على داره أو على أرضه بذلك المال الذي فيه الفضل الذي أخذ منا شراء قد باع و قبض الثمن.

فنعده إن هو جاء بالمال إلى وقت بيننا و بينه أن نرد عليه الشراء و إن جاء الوقت فلم يأتنا بالدراهم فهو لنا فما ترى في الشراء قال أرى أنه لك إن لم يفعل و إن جاء بالمال للوقت فرد عليه.

37- عنه عن صفوان عن إسحاق بن عمار قال حدثني من سمع أبا عبد اللّه (عليه السلام) و سأله رجل و أنا عنده فقال رجل مسلم احتاج إلى بيع داره فجاء إلى أخيه فقال أبيعك داري هذه و تكون لك أحب إلي من أن تكون لغيرك على أن تشترط لي إن أنا جئتك بثمنها إلى سنة أن تردها علي فقال لا بأس بهذا إن جاء بثمنها إلى سنة ردها عليه قلت فإنها كانت فيها غلة كثيرة فأخذ الغلة لمن تكون الغلة قال الغلة للمشتري أ لا ترى أنها لو احترقت لكانت من ماله.

38- عنه عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن أبي أيوب عن محمد

30

بن مسلم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال المتبايعان بالخيار ثلاثة أيام في الحيوان و فيما سوى ذلك من بيع حتى يفترقا.

39- عنه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال في الحيوان كله شرط ثلاثة أيام للمشتري و هو بالخيار إن اشترط أو لم يشترط.

40- عنه عن الحسن بن محبوب عن علي بن رئاب عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال الشرط في الحيوان ثلاثة أيام للمشتري اشترط أو لم يشترط فإن أحدث المشتري فيما اشترى حدثا قبل الثلاثة أيام فذلك رضا منه فلا شرط له قيل له و ما الحدث قال أن لامس أو قبل أو ينظر منها إلى ما كان يحرم عليه قبل الشراء.

41- عنه عن ابن سنان قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يشتري الدابة أو العبد و يشترط إلى يوم أو يومين فيموت العبد أو الدابة و يحدث فيه الحدث على من ضمان ذلك فقال على البائع حتى ينقضي الشرط ثلاثة أيام و يصير المبيع للمشتري شرط له البائع أو لم يشترط قال و إن كان بينهما شرط أياما معدودة فهلك في يد المشتري قبل أن يمضي الشرط فهو من مال البائع.

42- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن غير واحد عن أبان بن عثمان عن عبد الرحمن بن أبي عبد اللّه قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل اشترى أمة بشرط من رجل يوما أو يومين فماتت عنده و قد قطع الثمن على من يكون الضمان فقال ليس على الذي اشترى ضمان حتى يمضي شرطه.

43- عنه عن أحمد بن محمد عن الوشاء عن عبد اللّه بن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال عهدة البيع في الرقيق ثلاثة أيام إن كان بها خبل أو برص‏

31

أو نحو هذه و عهدته السنة من الجنون فما كان بعد السنة فليس بشي‏ء.

44- عنه عن علي بن حديد عن أبي المعزاء عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجلين اشتركا في مال و ربحا فيه ربحا و كان المال دينا عليهما فقال أحدهما لصاحبه أعطني رأس المال و الربح لك و ما توي فعليك قال لا بأس به إذا اشترط عليه و إن كان شرطا يخالف كتاب اللّه عز و جل فهو رد إلى كتاب اللّه و قال في الحيوان كله شرط ثلاثة أيام للمشتري و هو بالخيار فيها اشترط أو لم يشترط و عن رجل اشترى شاة فأمسكها ثلاثة أيام ثم ردها قال إن كان تلك الثلاثة أيام شرب لبنها رد معها ثلاثة أمداد و إن لم يكن لها لبن فليس عليه شي‏ء.

45- عنه عن محمد بن أحمد عن يعقوب بن يزيد عن محمد بن أبي حمزة أو غيره عمن ذكره عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أو أبي الحسن (عليه السلام) في الرجل يشتري الشي‏ء الذي يفسد من يومه و يتركه حتى يأتيه بالثمن قال إن جاء فيما بينه و بين الليل بالثمن و إلا فلا بيع له.

46- عنه عن سهل بن زياد عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن بعض أصحابه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يبيع الشي‏ء فيقول المشتري هو بكذا و كذا بأقل مما قال البائع قال القول قول البائع مع يمينه إذا كان الشي‏ء قائما بعينه.

47- عنه عن محمد بن أحمد بن يحيى عن الحسين بن عمر بن يزيد عن أبيه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) إذا التاجران صدقا بورك لهما فإذا كذبا و خانا لم يبارك لهما و هما بالخيار ما لم يفترقا فإن اختلفا فالقول قول رب السلعة أو يتتاركا.

48- عنه عن محمد بن علي بن محبوب عن محمد بن الحسين عن‏

32

محمد بن سنان عن المفضل بن صالح عن زيد الشحام عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن رجل ابتاع ثوبا من أهل السوق لأهله و أخذه بشرط فيعطى به ربحا فقال إن رغب في الربح فليوجب على نفسه الثوب و لا يجعل في نفسه إن رده عليه أن يرده على صاحبه.

49- عنه عن أيوب بن نوح عن ابن أبي عمير عن جميل بن دراج قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل اشترى ضيعة و قد كان يدخلها و يخرج منها فلما أن نقد المال صار إلى الضيعة فقلبها ثم رجع فاستقال صاحبه فلم يقله فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام) لو أنه قلب منها أو نظر إلى تسع و تسعين قطعة منها ثم بقي منها قطعة و لم يرها لكان له في ذلك خيار الرؤية.

50- عنه عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال عن عمرو بن سعيد عن مصدق بن صدقة عن عمار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال بعث رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) رجلا من أصحابه واليا فقال له إني بعثتك إلى أهل اللّه يعني أهل مكة فأنهاهم عن بيع ما لم يقبض و عن شرطين في بيع و عن ربح ما لم يضمن.

51- عنه قال حدثني إسماعيل بن أبي بكر الحضرمي عن علي أبي الأكراد قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) إني أتقبل العمل فيه الصياغة و فيه النقش فأشارط النقاش على شي‏ء فيما بيني و بينه العشرة أزواج بخمسة دراهم أو العشرين بعشرة فإذا بلغ الحساب قلت له أحسن فأستوضعه من الشرط الذي شارطته عليه قال بطيب نفسه قلت نعم قال لا بأس.

52- أبو حنيفة المغربي عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) يفترقان بالأبدان من المكان الذي عقدا فيه البيع لقد باع أبي رض أرضا يقال لها العريض فلما اتفق مع المشتري و عقد البيع قام أبي فمشى فتبعته و قلت له لم قمت سريعا

33

قال أردت أن يجب البيع.

53- عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه سئل عن رجل باع داره على شرط أنه إن جاء بثمنها إلى سنة أن ترد عليه قال لا بأس بهذا و هو على شرطه قيل فغلتها لمن تكون قال للمشتري لأنها لو احترقت لكانت من ماله.

54- عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه قال في الرجلين يتبايعان السلعة فيشترط البائع الخيار أو المبتاع فتهلك السلعة قبل أن يختار من كان له الخيار ما حالها قال هي من مال البائع يعني ما لم يجب البيع أو كان المشتري قد قبضها لينظر إليها و يختبرها و لم يجب البيع.

قيل له فإذا وجبت للمبتاع و كان لأحدهما الخيار بعد وجوب البيع ثم هلكت ما حالها قال هي من مال المبتاع إذ لم يختر الذي له فيها الخيار و معلوم أن السلعة إذا كانت هكذا فهي ملك للمشتري فإذا هلكت فهي من ماله.

55- عنه أنه (عليه السلام) قال مشتري الحيوان كله بالخيار فيه ثلاثة أيام اشترط أو لم يشترط.

56- عنه أنه (عليه السلام) قال من اشترى أمة فوطئها أو قبلها أو لمسها أو نظر منها إلى ما يحرم على غيره فلا خيار له فيها و قد لزمته و كذلك إن أحدث في شي‏ء من الحيوان حدثا قبل مدة الخيار فقد لزمه أو إن عرض السلعة للبيع.

57- عنه أنه (عليه السلام) قال في الرجل يبتاع الثوب أو السلعة بالخيار فيعطى به الربح قال إن رغب في ذلك فليوجب البيع على نفسه.

فإن باع فربح طاب له الربح و إن لم يبع لم يجز له الرد هذا إن أوجب البيع فإن طالبه البائع بالربح حلف له لقد أوجب البيع على نفسه قبل أن‏

34

يبيع فإن لم يحلف كان الربح للبائع.

58- عنه أنه (عليه السلام) قال فيمن اشترى صفقة و ذهب ليأتي بالثمن فمضت له ثلاثة أيام لم يأت به فلا بيع له إذا جاء يطلب إلا أن يشاء البائع و إن جاء قبل مضي ثلاثة أيام بالثمن فله قبض ما اشتراه إذا دفع الثمن.

59- عنه أنه (عليه السلام) سئل عن رجل اشترى سلعة على أن الخيار فيها لغيره لرجل غائب قد سماه فأقام الرجل غائبا مدة طويلة ثم قدم فرد البيع قال يستحلف المشتري باللّه على الذي اغتل من السلعة إن كانت لها غلة و له النفقة التي أنفق فان أبى أن يحلف قيل للذي طلب اليمين.

احلف أنت على ما وصل إليه و خذه منه و أعطه ما أنفق فإن أبى من اليمين ترك الشي‏ء بحاله لأنه قد طال ذلك و درس فإن كانت السلعة تغيرت بزيادة أو نقصان فعلى المشتري قيمتها يوم قبضها و إن كان ذلك في الأيام اليسيرة فليس بشي‏ء فالمشتري على شرطه.

60- عنه عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه قال من استوجب صفقة بعد افتراق المتبايعين فوجد فيها عيبا لم يبرأ منه البائع فله الرد.

61- عنه أنه (عليه السلام) قال في الرجل باع دابة أو سلعة فقال برئت إليك من كل عيب قال لا يبرئه ذلك حتى يخبره بالعيب الذي تبرأ منه و يطلعه عليه.

62- عنه قال جعفر بن محمد (عليهما السلام) ذلك إذا لم تكن حبلى فإن كانت حبلى و قد وطئها ردها و رد نصف عشر قيمتها.

63- عنه أنه (عليه السلام) قال من اشترى جارية ثم وجد بها عيبا ثم أحدث فيها حدثا بعد ما علم بالعيب قال تلزمه و ليس له ردها و لا قيمة العيب.

64- عنه قال جعفر بن محمد (عليهما السلام) يرد المملوك من أحداث السنة من الجنون و الجذام و الوضح و القرن إذا حدث فيها إلا أن يشترط البائع أن لا

35

عهدة عليه و لا عهدة في بيع براءة و لا بيع ميراث و لا عهدة السنة و لا خيار الثلاثة الأيام.

المنابع:

(1) الكافي: 5/ 169، الى 174،

(2) الفقيه: 3/ 201، الى 205- 214- 216- 234،

(3) التهذيب: 7/ 102، الى 26،

(4) الاستبصار: 2/ 72، الى 77،

(5) دعائم الاسلام: 2/ 44، الى 48- 54.

36

27- باب بيع الثمار

1- الكليني عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد بن عثمان عن الحلبي قال سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) عن شراء النخل و الكرم و الثمار ثلاث سنين أو أربع سنين قال لا بأس به يقول إن لم يخرج في هذه السنة أخرج في قابل و إن اشتريته في سنة واحدة فلا تشتره حتى يبلغ فإن اشتريته ثلاث سنين قبل أن يبلغ فلا بأس.

و سئل عن الرجل يشتري الثمرة المسماة من أرض فهلك ثمرة تلك الأرض كلها فقال قد اختصموا في ذلك إلى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) فكانوا يذكرون ذلك فلما رآهم لا يدعون الخصومة نهاهم عن ذلك البيع حتى تبلغ الثمرة و لم يحرمه و لكن فعل ذلك من أجل خصومتهم.

2- الطوسي عن محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن ابن أبي عمير عن ربعي قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) إن لي نخلا بالبصرة فأبيعه و أسمي الثمن و أستثني الكر من التمر أو أكثر أو العذق من النخل قال لا بأس قلت جعلت فداك بيع السنتين قال لا بأس قلت جعلت فداك إن ذا عندنا عظيم قال أما إنك إن قلت ذاك لقد كان رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) أحل ذلك فتظالموا فقال (عليه السلام) لا تباع الثمرة حتى يبدو صلاحها.

3- عنه عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن صفوان عن يعقوب بن شعيب قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) إذا كان الحائط فيه ثمار مختلفة

37

فأدرك بعضها فلا بأس ببيعها جميعا.

4- عنه عن حميد بن زياد عن ابن سماعة عن غير واحد عن إسماعيل بن الفضل قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن بيع الثمرة قبل أن تدرك فقال إذا كان في تلك الأرض بيع له غلة قد أدركت فبيع ذلك كله حلال.

5- عنه عن عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن عثمان بن عيسى عن سماعة قال سألته عن بيع الثمرة هل يصلح شراؤها قبل أن يخرج طلعها فقال لا إلا أن يشتري معها شيئا غيرها رطبة أو بقلا فيقول أشتري منك هذه الرطبة و هذا النخل و هذا الشجر بكذا و كذا فإن لم تخرج الثمرة كان رأس مال المشتري في الرطبة و البقل و سألته عن ورق الشجر هل يصلح شراؤه ثلاث خرطات أو أربع خرطات فقال إذا رأيت الورق في شجرة فاشتر فيه ما شئت من خرطة.

6- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن القاسم بن محمد الجوهري عن علي بن أبي حمزة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل اشترى بستانا فيه نخل و شجر منه ما قد أطعم و منه ما لم يطعم قال لا بأس به إذا كان فيه ما قد أطعم قال و سألته عن رجل اشترى بستانا فيه نخل ليس فيه غير بسر أخضر فقال لا حتى يزهو قلت و ما الزهو قال حتى يتلون.

7- محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى عن يعقوب بن شعيب قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) و قلت له أعطي الرجل له الثمرة عشرين دينارا على أني أقول له إذا قامت ثمرتك بشي‏ء فهي لي بذلك الثمن إن رضيت أخذت و إن كرهت تركت فقال ما تستطيع أن تعطيه و لا تشترط شيئا قلت جعلت فداك لا يسمي شيئا و اللّه يعلم من نيته ذلك قال‏

38

لا يصلح إذا كان من نيته [ذلك‏]

8- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قال في رجل قال لآخر بعني ثمرة نخلك هذا الذي فيها بقفيزين من تمر أو أقل أو أكثر يسمى ما شاء فباعه فقال لا بأس به و قال التمر و البسر من نخلة واحدة لا بأس به فأما أن يخلط التمر العتيق أو البسر فلا يصلح و الزبيب و العنب مثل ذلك.

9- عنه عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن معاوية بن ميسرة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن بيع النخل سنتين قال لا بأس به قلت فالرطبة يبيعها هذه الجزة و كذا و كذا جزة بعدها قال لا بأس به ثم قال قد كان أبي يبيع الحناء كذا و كذا خرطة.

10- عنه عن حميد بن زياد عن الحسن بن محمد بن سماعة عن غير واحد عن أبان بن عثمان عن يحيى بن أبي العلاء قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) من باع نخلا قد لقح فالثمرة للبائع إلا أن يشترط المبتاع قضى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) بذلك.

11- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في شراء الثمرة قال إذا ساوت شيئا فلا بأس بشرائها.

12- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن إبراهيم الكرخي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) قلت له إني كنت بعت رجلا نخلا كذا و كذا نخلة بكذا و كذا درهما و النخل فيه ثمر فانطلق الذي اشتراه مني فباعه من رجل آخر بربح و لم يكن نقدني و لا قبضه مني قال فقال لا بأس بذلك أ ليس قد كان ضمن لك الثمن قلت نعم قال فالربح له.

39

13- عنه عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن عبد اللّه بن هلال عن عقبة بن خالد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قضى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) أن ثمر النخل للذي أبرها إلا أن يشترط المبتاع.

14- عنه عن محمد بن يحيى عن محمد بن أحمد عن أحمد بن الحسن عن عمرو بن سعيد عن مصدق بن صدقة عن عمار بن موسى عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الكرم متى يحل بيعه قال إذا عقد و صار عروقا.

15- الصدوق: روى حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الرجل يشتري الثمرة ثم يبيعها قبل أن يأخذها قال لا بأس به إن وجد بها ربحا فليبع قال و سئل (عليه السلام) عن شراء النخل و الكرم و الثمار ثلاث سنين و أربع قال لا بأس به تقول إن لم يخرج في هذه السنة يخرج في قابل و إن اشتريته سنة واحدة فلا تشتره حتى يبلغ.

قال و سئل (عليه السلام) عن الرجل يشتري الثمرة المسماة من الأرض فتهلك ثمرة تلك الأرض كلها فقال قد اختصموا في ذلك إلى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) فكانوا يذكرون ذلك فلما رآهم لا يدعون الخصومة نهاهم عن ذلك البيع حتى تبلغ الثمرة و لم يحرمه و لكن فعل ذلك من أجل خصومتهم.

16- عنه روى حماد بن عيسى عن ربعي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يبيع الثمرة ثم يستثني كيلا و تمرا قال لا بأس به قال و كان مولى له عنده جالسا فقال المولى إنه ليبيع و يستثني أوساقا يعني أبا عبد اللّه (عليه السلام) قال فنظر إليه و لم ينكر ذلك من قوله.

17- عنه روى زرعة عن سماعة قال سألته عن بيع الثمرة هل يصلح شراؤها قبل أن يخرج طلعها فقال لا إلا أن يشتري معها شيئا من غيرها رطبة أو بقلة فيقول أشتري منك هذه الرطبة و هذا النخل و هذا الشجر

40

بكذا و كذا فإن لم تخرج الثمرة كان رأس مال المشتري في الرطبة و البقل قال و سألته عن ورق الشجر هل يصلح شراؤه ثلاث خرطات أو أربع خرطات فقال إذا رأيت الورق في شجرة فاشتر منه ما شئت من خرطة.

18- عنه روى القاسم بن محمد عن علي بن أبي حمزة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل اشترى بستانا فيه نخل و شجر منه ما قد أطعم و منه ما لم يطعم قال لا بأس به إذا كان فيه ما قد أطعم.

19- عنه روي عن يعقوب بن شعيب قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) قلت أعطي الرجل الثمن عشرين دينارا و أقول له إذا قامت ثمرتك بشي‏ء فهي لي بذلك الثمن إن رضيت أخذت و إن كرهت تركت فقال أ ما تستطيع أن تعطيه و لا تشترط شيئا قلت جعلت فداك و لا يسمي شيئا و اللّه يعلم من نيته ذلك قال لا يصلح إذا كان من نيته ذلك.

20- عنه أبي (رحمه الله) عن سعد بن عبد اللّه عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن عبد اللّه بن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت الرجل يبيع الثمرة المسماة من الأرض فتهلك ثمرة تلك الأرض كلها فقال قد اختصموا في ذلك إلى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) كانوا يذكرون ذلك كله فلما رآهم لا ينتهون عن الخصومة فيه نهاهم عن البيع حتى تبلغ الثمرة و لم يحرمه و لكنه فعل ذلك من أجل خصومتهم فيه.

21- الطوسي عن أبي عبد اللّه عن محمد بن عبد الحميد عن محمد الخزاز عن أبي داود عن بعض أصحابنا عن محمد بن مروان قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) أمر بالثمرة فآكل منها فقال كل و لا تحمل قلت فإنهم قد اشتروها قال كل و لا تحمل قلت جعلت فداك إن التجار قد اشتروها و نقدوا من أموالهم قال اشتروا ما ليس لهم.

41

22- عنه عن محمد بن عيسى عن يونس عن بعض رجاله عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الرجل يمر بالبستان و قد حيط عليه أو لم يحط عليه هل يجوز له أن يأكل من ثمره و ليس يحمله على الأكل من ثمره إلا الشهوة و له ما يغنيه عن الأكل من ثمره و هل له أن يأكل منه من جوع قال لا بأس أن يأكل و لا يحمله و لا يفسده.

23- عنه عن أحمد بن محمد عن أحمد بن الحسن عن عمرو بن سعيد عن مصدق بن صدقة عن عمار بن موسى عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الكرم متى يحل بيعه فقال إذا عقد و صار عقودا.

24- عنه عن الحسين بن سعيد عن القاسم بن محمد الجوهري عن علي بن أبي حمزة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل اشترى بستانا فيه نخل و شجر منه ما قد أطعم و منه ما لم يطعم قال لا بأس إذا كان فيه ما قد أطعم قال و سألته عن رجل اشترى بستانا فيه نخل ليس فيه غير بسر أخضر فقال لا حتى يزهو قلت و ما الزهو قال حتى يتلون.

25- عنه عن أحمد بن محمد بن خالد عن عثمان بن عيسى عن سماعة قال سألته عن بيع الثمرة هل يصلح شراؤها قبل أن يخرج طلعها فقال لا إلا أن يشتري معها غيرها رطبة أو بقلا فيقول أشتري منك هذه الرطبة و هذا النخل و هذا الشجر بكذا و كذا فإن لم يخرج الثمرة كان رأس مال المشتري في الرطبة و البقل.

26- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن غير واحد عن أبان عن إسماعيل بن الفضل قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن بيع الثمرة قبل أن تدرك فقال إذا كان في تلك الأرض بيع له غلة قد أدركت فبيع كله حلال.

27- عنه عن محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى عن محمد بن‏

42

الحسين عن صفوان عن يعقوب بن شعيب قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) إذا كان الحائط فيه ثمار مختلفة فأدرك بعضها فلا بأس ببيعه جميعا.

28- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي قال سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) عن شراء النخل و الكرم و الثمار ثلاث سنين أو أربع سنين قال لا بأس به يقول إن لم يخرج في هذه السنة أخرج في قابل و إن اشتريته سنة فلا تشتره حتى يبلغ و إن اشتريته ثلاث سنين قبل أن يبلغ فلا بأس و سئل عن الرجل يشتري الثمرة المسماة من أرض فتهلك تلك الأرض كلها فقال اختصموا في ذلك إلى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) فكانوا يذكرون ذلك فلما رآهم لا يدعون الخصومة نهاهم عن ذلك البيع حتى تبلغ الثمرة و لم يحرم و لكن فعل ذلك من أجل خصومتهم.

29- عنه عن محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن ابن أبي عمير عن ربعي قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) إن لي نخلا بالبصرة فأبيعه و أسمي الثمن و أستثني الكر من التمر أو أكثر قال لا بأس قلت جعلت فداك نبيع السنين قال لا بأس قلت جعلت فداك إن ذا عندنا عظيم قال أما إنك إن قلت ذاك لقد كان رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) أحل ذلك فتظلموا فقال (عليه السلام) لا تباع الثمرة حتى يبدو صلاحها.

30- عنه عن سهل بن زياد عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن معاوية بن ميسرة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن بيع النخل سنتين قال لا بأس به قلت فالرطبة نبيعها هذه الجزة و كذا و كذا جزة بعدها قال لا بأس به ثم قال كان أبي يبيع الحناء كذا و كذا خرطة.

31- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن غير واحد عن أبان بن عثمان عن يحيى بن أبي العلاء قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) من باع نخلا قد لقح‏

43

فالثمرة للبائع إلا أن يشترط المبتاع قضى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) بذلك.

32- عنه عن محمد بن يعقوب عن محمد بن الحسين عن محمد بن عبد اللّه بن هلال عن عقبة بن خالد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قضى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) أن ثمر النخل للذي أبرها إلا أن يشترط المبتاع.

33- عنه عن الحسين بن سعيد عن صفوان و علي بن النعمان عن يعقوب بن شعيب قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن شراء النخل فقال كان أبي (عليه السلام) يكره شراء النخل قبل أن تطلع ثمرة السنة و لكن سنتين و الثلاث كان يقول إن لم يحمل في هذه السنة حمل في السنة الأخرى قال يعقوب و سألته عن الرجل يبتاع النخل و الفاكهة قبل أن تطلع فيشتري سنتين أو ثلاث سنين أو أربعا فقال لا بأس إنما يكره شراء سنة واحدة قبل أن تطلع مخافة الآفة حتى تستبين.

34- عنه عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن هشام بن سالم و علي بن النعمان عن ابن مسكان جميعا عن سليمان بن خالد قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) لا تشتر النخل حولا واحدا حتى يطعم و إن كان يطعم و إن شئت أن تبتاعه سنتين فافعل.

35- عنه عن عثمان بن عيسى عن سماعة عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه قال لا تشتر النخل حولا واحدا حتى يطعم و إن شئت أن تبتاعه سنتين فافعل.

36- عنه عن الحسين بن سعيد عن صفوان بن يحيى عن ابن مسكان عن محمد الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الرجل يشتري الثمرة ثم يبيعها قبل أن يأخذها قال لا بأس به إن وجد ربحا فليبع.

37- عنه عن علي بن النعمان و صفوان بن يحيى عن يعقوب بن‏

44

شعيب قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) قلت أعطي الرجل له الثمرة عشرين دينارا و أقول له إذا قامت ثمرتك بشي‏ء فهي لي بذلك الثمن إن رضيت أخذت و إن كرهت تركت فقال أ ما تستطيع أن تعطيه و لا تشترط شيئا قلت جعلت فداك لا يسمي شيئا اللّه يعلم من نيته ذلك قال لا يصلح إذا كان من نيته.

38- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) في رجل قال لآخر بعني ثمرة نخلك هذا الذي فيها بقفيزين من تمر أو أقل أو أكثر يسمي ما شاء فباعه قال لا بأس به و قال التمر و البسر من نخلة واحدة لا بأس فأما أن يختلط التمر العتيق و البسر فلا يصلح و الزبيب و العنب مثل ذلك.

39- عنه عن الحسين بن سعيد عن أبي داود عن بعض أصحابنا عن محمد بن مروان قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) أمر بالثمرة فآكل منها قال كل و لا تحمل قلت جعلت فداك إن التجار قد اشتروها و نقدوا أموالهم قال اشتروا ما ليس لهم.

40- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن محمد بن أبي يونس عن يزيد بن إسحاق عن هارون بن حمزة الغنوي قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الرجل يشتري النخل ليقطعه للجذوع فيدعه فيحمل النخل قال هو له إلا أن يكون صاحب الأرض سقاه و قام عليه.

41- عنه عن صالح بن خالد و عبيس بن هشام عن ثابت عن عبد اللّه بن أبي يعفور عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن قرية فيها أرحاء و نخل و زرع و بساتين و أرطاب أشتري غلتها قال لا بأس.

42- عنه عن جعفر عن داود بن سرحان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا

45

يصلح التمر بالرطب إن الرطب رطب و التمر يابس فإذا يبس الرطب نقص.

43- عنه عن عبيس بن هشام عن ثابت بن شريح عن داود الأبزاري عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سمعته يقول لا يصلح التمر بالرطب التمر يابس و الرطب رطب.

44- عنه عن عبيس بن هشام عن ثابت بن شريح عن داود الأبزاري عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا يصلح أن تقرض ثمرة و تأخذ أجود منها بأرض أخرى غير الذي أقرضت منها.

45- عنه عن عبد اللّه بن جبلة عن علي بن أبي حمزة عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سئل عن النخل و التمر يبتاعها الرجل عاما واحدا قبل أن تثمر قال لا حتى تثمر و تأمن ثمرتها من الآفة فإذا أثمرت فابتعها أربعة أعوام إن شئت مع ذلك العام أو أكثر من ذلك أو أقل.

46- عنه عن عبد اللّه بن جبلة عن علي بن الحارث عن بكار عن محمد بن شريح قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل اشترى ثمرة نخل سنتين أو ثلاثا و ليس في الأرض غير ذلك النخل قال لا يصلح إلا سنة و لا يشتره حتى يبين صلاحه قال و بلغني أنه قال في ثمر الشجر لا بأس بشرائه إذا صلحت ثمرته فقيل له و ما صلاح ثمرته فقال إذا عقد بعد سقوط و رده.

47- عنه عن الحسن بن هشام عن يعقوب بن شعيب عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الرجلين يكون بينهما النخل فيقول أحدهما لصاحبه اختر إما أن تأخذ هذا النخل بكذا و كذا كيلا مسمى و تعطيني نصف هذا الكيل زاد أو نقص و إما أن آخذه أنا بذلك و أرد عليك قال لا بأس بذلك.

48- عنه عن ابن رباط عن أبي الصباح الكناني قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول إن رجلا كان له على رجل خمسة عشر وسقا من تمر و كان له‏

46

نخل فقال له خذ ما في نخلي بتمرك فأبى أن يقبل فأتى النبي (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) فقال يا رسول اللّه إن لفلان علي خمسة عشر وسقا من تمر فكلمه أن يأخذ ما في نخلي بتمره فبعث النبي (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) إليه فقال يا فلان خذ ما في نخله بتمرك فقال يا رسول اللّه لا يفي و أبى أن يفعل.

فقال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) لصاحب النخل أجذذ نخلك فجذه فكال له خمسة عشر وسقا فأخبرني بعض أصحابنا عن ابن رباط و لا أعلم إلا أني قد سمعته منه أن أبا عبد اللّه (عليه السلام) قال إن ربيعة الرأي لما بلغه هذا عن النبي (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) قال هذا ربا قلت أشهد باللّه أنه من الكاذبين قال صدقت.

49- عنه عن محمد بن أحمد بن يحيى عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال عن عمرو بن سعيد عن مصدق بن صدقة عن عمار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) سئل عن الفاكهة متى يحل بيعها قال إذا كانت فاكهة كثيرة في موضع واحد فأطعم بعضها فقد حل بيع الفاكهة كلها فإذا كان نوعا واحدا فلا يحل بيعه حتى يطعم فإن كان أنواعا متفرقة فلا يباع منها شي‏ء حتى يطعم كل نوع منها وحده ثم تباع تلك الأنواع.

50- عنه عن الحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير عن بعض أصحابنا عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الرجل يمر بالنخل و السنبل و الثمر فيجوز له أن يأكل منها من غير إذن صاحبها من ضرورة أو غير ضرورة قال لا بأس.

51- عنه عن محمد بن علي بن محبوب عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن أبي داود عن بعض أصحابنا عن محمد بن مروان قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) أمر بالثمرة فآكل منها قال كل و لا تحمل قلت جعلت فداك إن التجار قد اشتروها و نقدوا أموالهم قال اشتروا ما ليس لهم.

47

52- ابو حنيفة المغربي: روينا عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) عن أبيه عن آبائه (عليهم السلام) أن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) نهى عن بيع التمرة قبل أن يبدو صلاحها.

53- عنه قال جعفر بن محمد (عليهما السلام) بدء صلاحها أن تزهو قيل و ما الزهو قال تتلون بحمرة أو بصفرة أو بسواد.

54- عنه عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه سئل عن الرجل يبيع الثمرة قائمة على الشجرة يستثني من جملتها على المشتري كيلا منها أو وزنا معلوما قال لا بأس به.

55- عنه عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه قال لا يجوز بيع السنبل بالحنطة و لا بأس ببيع الزرع الأخضر و إن سنبل بحنطة إذا كان البيع إنما يقع على الزرع لا على السنبل و كذلك الرطاب.

المنابع:

(1) الكافي: 5/ 174، الى 178،

(2) الفقيه: 3/ 211- 212، (3) علل الشرائع: 2/ 276،

(4) التهذيب: 6/ 383 و 7/ 84، الى 93،

(5) دعائم الاسلام: 2/ 24، الى 27،

(6) الاستبصار: 3/ 85، الى 90.

48

28- باب بيع العدد و المبهم‏

1- الكليني عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ما كان من طعام سميت فيه كيلا فلا يصلح مجازفة هذا مما يكره من بيع الطعام.

2- عنه عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن صفوان عن يعقوب بن شعيب قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يكون له على الآخر مائة كر تمر و له نخل فيأتيه فيقول أعطني نخلك هذا بما عليك فكأنه كرهه قال و سألته عن الرجلين يكون بينهما النخل فيقول أحدهما لصاحبه إما أن تأخذ هذا النخل بكذا و كذا كيلا مسمى أو تعطيني نصف هذا الكيل إما زاد أو نقص و إما أن آخذه أنا بذلك قال نعم لا بأس به.

3- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه سئل عن الجوز لا يستطيع أن يعد فيكال بمكيال فيعد ما فيه ثم يكال ما بقي على حساب ذلك من العدد فقال لا بأس به.

4- عنه عن حميد بن زياد عن الحسن بن محمد بن سماعة عمن ذكره عن أبان بن عثمان عن عبد الرحمن بن أبي عبد اللّه قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يشتري بيعا فيه كيل أو وزن يعيره ثم يأخذه على نحو ما فيه قال لا بأس به.

49

5- عنه عن محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن صفوان بن يحيى عن عيص بن القاسم قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل له نعم يبيع ألبانها بغير كيل قال نعم حتى ينقطع أو شي‏ء منها.

6- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن أخيه الحسن عن زرعة عن سماعة قال سألته عن اللبن يشترى و هو في الضرع قال لا إلا أن يحلب لك سكرجة فيقول اشتر مني هذا اللبن الذي في السكرجة و ما في ضروعها بثمن مسمى فإن لم يكن في الضروع شي‏ء كان ما في السكرجة.

7- عنه عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن صفوان عن أبي سعيد عن عبد الملك بن عمرو قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) أشتري مائة راوية من زيت فأعرض راوية و اثنتين فأزنهما ثم آخذ سائره على قدر ذلك قال لا بأس.

8- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن إبراهيم الكرخي قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) ما تقول في رجل اشترى من رجل أصواف مائة نعجة و ما في بطونها من حمل بكذا و كذا درهما قال لا بأس بذلك إن لم يكن في بطونها حمل كان رأس ماله في الصوف.

9- عنه عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن محمد بن الحسن بن شمون عن الأصم عن مسمع عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إن أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) نهى أن يشترى شبكة الصياد يقول اضرب بشبكتك فما خرج فهو من مالي بكذا و كذا.

10- عنه عن سهل بن زياد عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن بعض أصحابه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا كانت أجمة ليس فيها قصب أخرج‏

50

شي‏ء من السمك فيباع و ما في الأجمة.

11- عنه عن محمد بن يحيى عن عبد اللّه بن محمد عن علي بن الحكم و حميد بن زياد عن الحسن بن محمد بن سماعة عن غير واحد جميعا عن أبان بن عثمان عن إسماعيل بن الفضل الهاشمي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يتقبل بجزية رءوس الرجال و بخراج النخل و الآجام و الطير و هو لا يدري لعله لا يكون من هذا شي‏ء أبدا أو يكون قال إذا علم من ذلك شيئا واحدا أنه قد أدرك فاشتره و تقبل به.

12- عنه عن علي بن إبراهيم عن ابن فضال عن ابن بكير عن رجل من أصحابنا قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل يشتري الجص فيكيل بعضه و يأخذ البقية بغير كيل فقال إما أن يأخذ كله بتصديقه و إما أن يكيله كله.

13- الصدوق: روى حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه سئل عن الجوز لا نستطيع أن نعده فيكال بمكيال ثم يعد ما فيه ثم يكال ما بقي على حساب ذلك من العدد قال لا بأس به.

14- عنه روى الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ما كان من طعام سميت فيه كيلا فلا يصلح بيعه مجازفة هذا مما يكره من بيع الطعام.

15- عنه روى عبد الرحمن بن الحجاج عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الرجل يشتري المبيع بالدرهم و هو ينقص الحبة و نحو ذلك أ يعطيه الذي يشتري منه و لا يعلمه أنه ينقص قال لا إلا أن يكون مثل هذه الوضاحية يجوز كما يجوز عندنا عددا.

16- عنه سأله سماعة عن اللبن يشترى و هو في الضروع فقال لا إلا أن يحلب لك منه سكرجة فتقول أشتري منك هذا اللبن الذي في السكرجة

51

و ما في ضروعها بثمن مسمى فإن لم يكن في الضروع شي‏ء كان فيما في السكرجة.

17- عنه روى أبان عن إسماعيل بن الفضل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الرجل يتقبل خراج الرجال و جزية رءوسهم و خراج النخل و الشجر و الآجام و المصايد و السمك و الطير و هو لا يدري لعل هذا لا يكون أبدا أو يكون أ يشتريه و في أي زمان يشتريه و يتقبل منه فقال إذا علمت أن من ذلك شيئا واحدا قد أدرك فاشتره و تقبل به.

18- عنه روى زرعة عن سماعة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يشتري العبد و هو آبق عن أهله قال لا يصلح له إلا أن يشتري معه شيئا آخر و يقول أشتري منك هذا الشي‏ء و عبدك بكذا و كذا فإن لم يقدر على العبد كان الثمن الذي نقده فيما اشترى منه.

19- عنه روي عن يعقوب بن شعيب قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يكون لي عليه أحمال بكيل مسمى فبعث إلي بأحمال منها أقل من الكيل الذي لي عليه فآخذها مجازفة فقال لا بأس به قال و سألته عن الرجل يكون له على الآخر مائة كر تمرا و له نخل فيأتيه فيقول أعطني نخلك هذا بما عليك فكأنه كرهه قال و سألته عن الرجلين يكون بينهما النخل فيقول أحدهما لصاحبه اختر إما أن تأخذ هذا النخل بكذا و كذا كيلا مسمى و تعطيني نصف هذا الكيل زاد أو نقص و إما أن آخذه أنا بذلك قال لا بأس به.

المنابع:

(1) الكافي: 5/ 193، الى 195، (2) الفقيه: 3/ 323، الى 327.

52

29- باب بيع المتاع‏

1- الكليني عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد ابن عثمان عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن رجل اشترى ثوبا و لم يشترط على صاحبه شيئا فكرهه ثم رده على صاحبه فأبى أن يقبله إلا بوضيعة قال لا يصلح له أن يأخذه بوضيعة فإن جهل فأخذه و باعه بأكثر من ثمنه رد على صاحبه الأول ما زاد.

2- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد بن عيسى عن حريز عن محمد بن مسلم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه قال في رجل قال لرجل بع ثوبي بعشرة دراهم فما فضل فهو لك فقال ليس به بأس.

3- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعيل عن محمد بن الفضيل عن أبي الصباح الكناني عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل يحمل المتاع لأهل السوق و قد قوموه عليه قيمة فيقولون بع فما ازددت فلك قال لا بأس بذلك و لكن لا يبيعهم مرابحة.

4- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد و سهل بن زياد عن ابن محبوب عن أبي ولاد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) و غيره عن أبي جعفر (عليه السلام) قال لا بأس بأجر السمسار إنما يشتري للناس يوما بعد يوم بشي‏ء مسمى إنما هو بمنزلة الأجراء.

5- عنه عن حميد بن زياد عن الحسن بن محمد بن سماعة عن غير