مسند الإمام الصادق أبي عبد الله جعفر بن محمد(ع) - ج21

- عزيز الله عطاردي‏ المزيد...
511 /
3

الجزء الحادي و العشرون‏

[تتمة كتاب الغرر و الدرر و النوادر]

سبع كلمات من حكيم‏

416- الشيخ الفقيه أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي قال حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار قال حدثنا أبي عن محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران الأشعري قال حدثني أبو عبد اللّه الرازي و اسمه عبد اللّه بن أحمد عن سجادة و اسمه الحسن بن علي ابن أبي عثمان و اسم أبي عثمان حبيب عن محمد بن أبي حمزة عن معاوية بن وهب عن أبي عبد اللّه الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام).

قال تبع حكيم حكيما سبعمائة فرسخ في سبع كلمات فلما لحق به قال له يا هذا ما أرفع من السماء و أوسع من الأرض و أغنى من البحر و أقسى من الحجر و أشد حرارة من النار و أشد بردا من الزمهرير و أثقل من الجبال الراسيات فقال له يا هذا الحق أرفع من السماء و العدل أوسع من الأرض و غنى النفس أغنى من البحر و قلب الكافر أقسى من الحجر و الحريص الجشع أشد حرارة من النار و اليأس من روح اللّه عز و جل أشد بردا من الزمهرير و البهتان على البري أثقل من الجبال الراسيات.

من نوادر اخباره (عليه السلام)

417- عنه حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد قال حدثنا محمد ابن الحسن الصفار عن الحسن بن موسى الخشاب عن علي بن النعمان عن عبد اللّه بن مسكان عن زيد الشحام قال سمعت الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) يقول من تولى أمرا من أمور الناس فعدل و فتح بابه و رفع ستره و نظر في أمور الناس كان حقا على اللّه عز و جل أن يؤمن روعته‏

4

يوم القيامة و يدخله الجنة.

418- عنه حدثنا علي بن أحمد بن موسى الدقاق قال حدثنا محمد بن أبي عبد اللّه الكوفي قال حدثني صالح بن أبي حماد قال حدثني محمد بن إسماعيل بن بزيع عن محمد بن سنان عن المفضل بن عمر قال قال الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) إذا أراد اللّه عز و جل برعية خيرا جعل لها سلطانا رحيما و قيض له وزيرا عادلا.

419- عنه حدثنا الحسين بن إبراهيم بن ناتانة قال حدثنا علي بن إبراهيم عن أبيه عن الحسين بن يزيد النوفلي عن إسماعيل بن مسلم السكوني عن الصادق جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه عن علي (عليهم السلام) قال علمني رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم إذا لبست ثوبا جديدا أن أقول الحمد للّه الذي كساني من الرياش ما أتجمل به في الناس اللهم اجعلها ثياب بركة أسعى فيها بمرضاتك و أعمر فيها مساجدك فإنه من فعل ذلك لم يتقمصه حتى يغفر له.

420- عنه حدثنا أبي قال حدثنا سعد بن عبد اللّه عن محمد بن عيسى عن عباس مولى الرضا عن أبي الحسن الرضا عن أبيه (عليه السلام) قال كان أبو عبد اللّه الصادق (عليه السلام) يقول من قال حين يسمع أذان الصبح اللهم إني أسألك بإقبال نهارك و إدبار ليلك و حضور صلواتك و أصوات دعاتك أن تتوب علي إنك أنت التواب الرحيم و من قال مثل ذلك إذا سمع أذان المغرب ثم مات من يومه أو من ليلته تلك كان تائبا.

421- عنه حدثني محمد بن موسى بن المتوكل قال حدثني علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى عن محمد بن أبي عمير عن عبد الرحمن السراج يرفعه إلى أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال من قطع ثوبا جديدا و قرأ إنا أنزلناه في ليلة

5

القدر ستا و ثلاثين مرة فإذا بلغ تنزّل الملائكة أخرج شيئا من الماء و رش بعضه على الثوب رشا خفيفا ثم صلى فيه ركعتين و دعا ربه و قال في دعائه الحمد للّه الذي رزقني مما أتجمل به في الناس و أواري به عورتي و أصلي فيه لربي و حمد اللّه لم يزل يأكل في سعة حتى يبلى ذلك الثوب.

422- عنه حدثنا أبي قال حدثني عبد اللّه بن جعفر عن هارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة عن جعفر بن محمد عن آبائه (عليهم السلام) أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلّم قال من رأى يهوديا أو نصرانيا أو مجوسيا أو أحدا على غير ملة الإسلام فقال الحمد للّه الذي فضلني عليك بالإسلام دينا و بالقرآن كتابا و بمحمد نبيا و بعلي إماما و بالمؤمنين إخوانا و بالكعبة قبلة لم يجمع بينه و بينه في النار أبدا.

423- أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي قال حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد قال حدثنا الحسن بن متيل الدقاق قال حدثنا أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي عن أبيه عن يونس بن عبد الرحمن عن عبد الرحمن بن الحجاج قال سمعت الصادق (عليه السلام) يقول من رأى أخاه على أمر يكرهه فلم يرده عنه و هو يقدر عليه فقد خانه و من لم يجتنب مصادقة الأحمق أوشك أن يتخلق بأخلاقه.

حديث مولد النبي صلى اللّه عليه و آله‏

424- أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي قال حدثنا علي بن أحمد بن عبد اللّه بن أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي قال حدثني أبي عن جده أحمد بن أبي عبد اللّه عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي عن أبان بن عثمان عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام).

6

قال كان إبليس لعنة اللّه يخترق السماوات السبع فلما ولد عيسى (عليه السلام) حجب عن ثلاث سماوات و كان يخترق أربع سماوات فلما ولد رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم حجب عن السبع كلها و رميت الشياطين بالنجوم و قالت قريش هذا قيام الساعة الذي كنا نسمع أهل الكتب يذكرونه و قال عمرو بن أمية و كان من أزجر أهل الجاهلية انظروا هذه النجوم التي يهتدى بها و يعرف بها أزمان الشتاء و الصيف.

فإن كان رمي بها فهو هلاك كل شي‏ء و إن كانت ثبتت و رمي بغيرها فهو أمر حدث و أصبحت الأصنام كلها صبيحة ولد النبي صلى اللّه عليه و آله و سلّم ليس منها صنم إلا و هو منكب على وجهه و ارتجس في تلك الليلة إيوان كسرى و سقطت منه أربع عشرة شرفة و غاضت بحيرة ساوة و فاض وادي السماوة و خمدت نيران فارس و لم تخمد قبل ذلك بألف عام.

و رأى المؤبدان في تلك الليلة في المنام إبلا صعابا تقود خيلا عرابا قد قطعت دجلة و انسربت في بلادهم و انقصم طاق الملك كسرى من وسطه و انخرقت عليه دجلة العوراء و انتشر في تلك الليلة نور من قبل الحجاز ثم استطار حتى بلغ المشرق و لم يبق سرير لملك من مملوك الدنيا إلا أصبح منكوسا و الملك مخرسا لا يتكلم يومه ذلك و انتزع علم الكهنة و بطل سحر السحرة و لم يبق كاهنة في العرب إلا حجبت عن صاحبها و عظمت قريش في العرب و سموا آل اللّه عز و جل.

قال أبو عبد اللّه الصادق (عليه السلام) إنما سموا آل اللّه عز و جل لأنهم في بيت اللّه الحرام و قالت آمنة إن ابني و اللّه سقط فاتقى الأرض بيده ثم رفع رأسه إلى السماء فنظر إليها ثم خرج مني نور أضاء له كل شي‏ء و سمعت في الضوء قائلا يقول إنك قد ولدت سيد الناس فسميه محمدا و أتي به عبد المطلب‏

7

لينظر إليه و قد بلغه ما قالت أمه فوضعه في حجره ثم قال: الحمد للّه الذي أعطاني‏

هذا الغلام الطيب الأردان‏ * * * قد ساد في المهد على الغلمان‏

ثم عوذه بأركان الكعبة و قال فيه أشعارا قال و صاح إبليس لعنة اللّه في أبالسته فاجتمعوا إليه فقالوا ما الذي أفزعك يا سيدنا فقال لهم ويلكم لقد أنكرت السماء و الأرض منذ الليلة لقد حدث في الأرض حدث عظيم ما حدث مثله منذ ولد عيسى ابن مريم.

فاخرجوا فانظروا ما هذا الحدث الذي قد حدث فافترقوا ثم اجتمعوا إليه فقالوا ما وجدنا شيئا فقال إبليس لعنة اللّه أنا لهذا الأمر ثم انغمس في الدنيا فجالها حتى انتهى إلى الحرم فوجد الحرم محفوظا بالملائكة فذهب ليدخل فصاحوا به فرجع ثم صار مثل الصر و هو العصفور فدخل من قبل حراء فقال له جبرئيل وراك لعنك اللّه فقال له حرف أسألك عنه يا جبرئيل ما هذا الحدث الذي حدث منذ الليلة في الأرض فقال له ولد محمد صلى اللّه عليه و آله و سلّم فقال له هل لي فيه نصيب قال لا قال ففي أمته قال نعم قال رضيت.

425- عنه حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد قال حدثنا محمد ابن الحسن الصفار قال حدثنا الهيثم بن أبي مسروق النهدي عن عبد العزيز ابن عمر عن أحمد بن عمر الحلبي قال قلت لأبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) أي الخصال بالمرء أجمل قال وقار بلا مهابة و سماح بلا طلب مكافاة و تشاغل بغير متاع الدنيا.

حديث موت المؤمن و الكافر

426- عنه أخبرني علي بن حاتم القزويني قال حدثني علي بن الحسين‏

8

النحوي قال حدثنا أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي عن أبيه محمد بن خالد عن أبي أيوب سليمان بن مقبل المديني عن موسى بن جعفر عن أبيه الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه قال إذا مات المؤمن شيعه سبعون ألف ملك إلى قبره فإذا أدخل قبره أتاه منكر و نكير فيقعدانه و يقولان له من ربك و ما دينك و من نبيك فيقول ربي اللّه و محمد نبيي و الإسلام ديني.

فيفسحان له في قبره مد بصره و يأتيانه بالطعام من الجنة و يدخلان عليه الروح و الريحان و ذلك قوله عز و جل فأمّا إن كان من المقرّبين فروح و ريحان يعني في قبره و جنّة نعيم يعني في الآخرة ثم قال (عليه السلام) إذا مات الكافر شيعه سبعون ألفا من الزبانية إلى قبره و إنه ليناشد حامليه بصوت يسمعه كل شي‏ء إلا الثقلان و يقول لو أن لي كرة فأكون من المؤمنين و يقول ارجعوني لعلي أعمل صالحا فيما تركت.

فتجيبه الزبانية كلا إنها كلمة أنت قائلها و يناديهم ملك لو رد لعاد لما نهى عنه فإذا أدخل قبره و فارقه الناس أتاه منكر و نكير في أهول صورة فيقيمانه ثم يقولان له من ربك و ما دينك و من نبيك فيتلجلج لسانه و لا يقدر على الجواب فيضربانه ضربة من عذاب اللّه يذعر لها كل شي‏ء ثم يقولان له من ربك و ما دينك و من نبيك.

فيقول لا أدري فيقولان له لا دريت و لا هديت و لا أفلحت ثم يفتحان له بابا إلى النار و ينزلان إليه الحميم من جهنم و ذلك قول اللّه عز و جل: «و أمّا إن كان من المكذّبين الضّالّين فنزل من حميم» يعني في القبر «و تصلية جحيم» يعني في الآخرة.

9

من غرر كلامه (عليه السلام)

427- عنه حدثنا أبي (رحمه الله) قال حدثنا عبد اللّه بن جعفر الحميري قال حدثني محمد بن عيسى بن عبيد اليقطيني قال حدثني يونس بن عبد الرحمن بن عبد اللّه بن سنان عن الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه قال إن للّه عز و جل حرمات ثلاث ليس مثلهن شي‏ء كتابه و هو حكمته و نوره و بيته الذي جعله قبلة للناس لا يقبل من أحد توجها إلى غيره و عترة نبيكم صلى اللّه عليه و آله و سلّم.

428- عنه حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار قال حدثنا سعد بن عبد اللّه عن الهيثم بن أبي مسروق النهدي عن الحسن بن محبوب عن سماعة بن مهران عن الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه قال إن العبد إذا كثرت ذنوبه و لم يجد ما يكفرها به ابتلاه اللّه عز و جل بالحزن في الدنيا ليكفرها به فإن فعل ذلك به و إلا أسقم بدنه ليكفرها به فإن فعل ذلك به و إلا شدد عليه عند موته ليكفرها به فإن فعل ذلك به و إلا عذبه في قبره ليلقى اللّه عز و جل يوم يلقاه و ليس شي‏ء يشهد عليه بشي‏ء من ذنوبه.

429- عنه حدثنا محمد بن علي ما جيلويه قال حدثنا محمد بن يحيى العطار قال حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن محمد بن سنان عن عمار بن مروان عن سماعة عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال إن اللّه عز و جل أنعم على قوم بالمواهب فلم يشكروا فصارت عليهم وبالا و ابتلى قوما بالمصائب فصبروا فصارت عليهم نعمة.

430- عنه حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد قال حدثنا محمد ابن الحسن الصفار عن العباس بن معروف عن علي بن مهزيار عن الحسن ابن سعيد عن فضالة بن أيوب عن عبد اللّه بن مسكان عن الصادق جعفر

10

ابن محمد عن أبيه عن آبائه (عليهم السلام) قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم أ لا أخبركم بمن يحرم عليه النار غدا قالوا بلى يا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم قال الهين القريب اللين السهل.

431- عنه حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل قال حدثنا عبد اللّه بن جعفر الحميري عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن عبد الرحمن بن سيابة عن الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال إن من الغيبة أن تقول في أخيك ما ستره اللّه عليه و إن من البهتان أن تقول في أخيك ما ليس فيه.

432- عنه حدثنا أبي قال حدثنا سعد بن عبد اللّه عن أيوب بن نوح عن محمد بن أبي عمير عن مثنى بن أبي الوليد الحناط عن أبي بصير قال قال لي أبو عبد اللّه الصادق (عليه السلام) أ ما تحزن أ ما تهتم أ ما تألم قلت بلى و اللّه قال فإذا كان ذلك منك فاذكر الموت و وحدتك في قبرك و سيلان عينيك على خديك و تقطع أوصالك و أكل الدود من لحمك و بلاك و انقطاعك عن الدنيا فإن ذلك يحثك على العمل و يردعك عن كثير من الحرص على الدنيا.

حديث ابى ذر

433- عنه حدثنا أحمد بن علي بن إبراهيم بن هاشم قال حدثني أبي عن أبيه إبراهيم بن هاشم عن الحسن بن محبوب عن محمد بن يحيى الخثعمي عن أبي عبد اللّه الصادق قال إن أبا ذر مر برسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم و عنده جبرئيل (عليه السلام) في صورة دحية الكلبي و قد استخلاه رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم فلما رآهما انصرف عنهما و لم يقطع كلامهما.

فقال جبرئيل يا محمد هذا أبو ذر قد مر بنا و لم يسلم علينا أما لو

11

سلم علينا لرددنا عليه يا محمد إن له دعاء يدعو به معروفا عند أهل السماء فسله عنه إذا عرجت إلى السماء فلما ارتفع جبرئيل جاء أبو ذر إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلّم فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم ما منعك يا أبا ذر أن تكون قد سلمت علينا حين مررت بنا.

فقال ظننت يا رسول اللّه أن الذي كان معك دحية الكلبي قد استخليته لبعض شأنك فقال ذاك كان جبرئيل يا أبا ذر و قد قال أما لو سلم علينا لرددنا عليه فلما علم أبو ذر أنه كان جبرئيل (عليه السلام) دخله من الندامة ما شاء اللّه حيث لم يسلم.

فقال رسول اللّه ما هذا الدعاء الذي تدعو به فقد أخبرني أن لك دعاء معروفا في السماء قال نعم يا رسول اللّه أقول اللهم إني أسألك الإيمان بك و التصديق بنبيك و العافية عن جميع البلاء و الشكر على العافية و الغنى عن شرار الناس.

من مواعظه (عليه السلام)

434- عنه حدثنا أبي قال حدثنا علي بن الحسين السعدآبادي عن أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي عن عثمان بن عيسى عن عبد اللّه بن مسكان عن محمد بن مسلم عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال ثلاثة هم أقرب الخلق إلى اللّه عز و جل يوم القيامة حتى يفرغ من الحساب رجل لم يدعه قدرته في حال غضبه إلى أن يحيف على من تحت يديه و رجل مشى بين اثنين فلم يمل مع أحدهما على الآخر بشعيرة و رجل قال الحق فيما عليه و له.

435- عنه حدثنا الحسين بن أحمد بن إدريس قال حدثنا أبي عن يعقوب بن يزيد عن محمد بن سنان عن المفضل بن عمر قال قلت لأبي عبد

12

اللّه الصادق (عليه السلام) بم يعرف الناجي فقال من كان فعله لقوله موافقا فهو ناج و من لم يكن فعله لقوله موافقا فإنما ذلك مستودع و عليكم بفرائض اللّه فادوها و عليكم بمحارم اللّه فاجتنبوها.

436- عنه حدثنا محمد بن علي ماجيلويه عن عمه محمد بن أبي القاسم عن أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي عن أبيه محمد بن خالد عن محمد بن سنان عن المفضل بن عمر عن الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه قال عليكم بمكارم الأخلاق فإن اللّه عز و جل يحبها و إياكم و مذام الأفعال فإن اللّه عز و جل يبغضها و عليكم بتلاوة القرآن فإن درجات الجنة على عدد آيات القرآن فإذا كان يوم القيامة يقال لقارئ القرآن اقرأ و ارق فكلما قرأ آية رقي درجة و عليكم بحسن الخلق فإنه يبلغ بصاحبه درجة الصائم القائم و عليكم بحسن الجوار فإن اللّه أمر بذلك و عليكم بالسواك فإنها مطهرة و سنة حسنة و عليكم بفرائض اللّه فأدوها و عليكم بمحارم اللّه فاجتنبوها.

الفقير و الغنى فى القيامة

437- عنه حدثنا أبي قال حدثنا سعد بن عبد اللّه قال حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن علي بن الحكم عن داود بن النعمان عن إسحاق بن عمار عن الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال إذا كان يوم القيامة وقف عبدان مؤمنان للحساب كلاهما من أهل الجنة فقير في الدنيا و غني في الدنيا.

فيقول الفقير يا رب على ما أوقف فو عزتك إنك لتعلم أنك لم تولني ولاية فأعدل فيها أو أجور و لم ترزقني مالا فأؤدي منه حقا أو أمنع و لا كان رزقي يأتيني منها إلا كفافا على ما علمت و قدرت لي فيقول اللّه جل‏

13

جلاله صدق عبدي خلوا عنه يدخل الجنة و يبقى الآخر حتى يسيل منه من العرق ما لو شربه أربعون بعيرا لكفاها.

ثم يدخل الجنة فيقول له الفقير ما حبسك فيقول طول الحساب ما زال الشي‏ء يجيئني بعد الشي‏ء يغفر لي ثم أسأل عن شي‏ء آخر حتى تغمدني اللّه عز و جل منه برحمته و ألحقني بالتائبين فمن أنت فيقول أنا الفقير الذي كنت معك آنفا فيقول لقد غيرك النعيم بعدي.

الدعاء في الحمام‏

438- عنه حدثنا الحسين بن علي الصوفي قال حدثنا حمزة بن القاسم قال حدثنا جعفر بن محمد بن مالك قال حدثنا محمد بن الحسن الوزان عن يحيى بن سعيد الأهوازي قال حدثنا أحمد بن محمد بن أبي نصر عن محمد بن حمران قال قال الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) إذا دخلت الحمام فقل في الوقت الذي تنزع ثيابك اللهم انزع عني ربقة النفاق و ثبتني على الإيمان فإذا دخلت البيت الأول فقل:

اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي و أستعيذ بك من أذاه و إذا دخلت البيت الثاني فقل اللهم اذهب عني الرجس النجس و طهر جسدي و قلبي و خذ من الماء الحار و ضعه على هامتك و صب منه على رجليك و إن أمكن أن تبلع منه جرعة فافعل فإنه ينقي المثانة و البث في البيت الثاني ساعة فإذا دخلت البيت الثالث فقل نعوذ باللّه من النار و نسأله الجنة ترددها إلى وقت خروجك من البيت الحار.

و إياك و شرب الماء البارد و الفقاع في الحمام فإنه يفسد المعدة و لا تصبن عليك الماء البارد فإنه يضعف البدن و صب الماء البارد على قدميك‏

14

إذا خرجت فإنه يسل الداء من جسدك فإذا لبست ثيابك فقل اللهم ألبسني التقوى و جنبني الردى فإذا فعلت ذلك أمنت من كل داء.

موعظة لعيسى (عليه السلام)

439- عنه حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور قال حدثنا محمد بن عبد اللّه بن جعفر الحميري عن أبيه عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن على بن اسباط عن عمه يعقوب بن سالم عن الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال قال: عيسى بن مريم (عليه السلام) لبعض اصحابه ما لا تحب ان يفعل بك فلا تفعله باحد و إن لطم خدك الأيمن فأعط الأيسر.

حديث وفاة سعد بن معاذ

440- عنه حدثنا أبو الحسن علي بن الحسن بن شقير بن يعقوب بن الحارث بن إبراهيم الهمداني في منزله بالكوفة قال حدثنا أبو عبد اللّه جعفر ابن أحمد بن يوسف الأزدي قال حدثنا علي بن بزرج الخياط،

قال حدثنا عمرو بن اليسع عن عبد اللّه بن سنان عن أبي عبد اللّه الصادق جعفر بن محمد قال أتى رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم فقيل له إن سعد بن معاذ قد مات فقام رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم و قام أصحابه معه فأمر بغسل سعد و هو قائم على عضادة الباب فلما أن حنط و كفن و حمل على سريره تبعه رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم بلا حذاء و لا رداء.

ثم كان يأخذ يمنة السرير مرة و يسرة السرير مرة حتى انتهى به إلى القبر فنزل رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم حتى لحده و سوى اللبن عليه و جعل يقول ناولوني حجرا ناولوني ترابا رطبا يسد به ما بين اللبن فلما أن فرغ و حثا

15

التراب عليه و سوى قبره قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم إني لأعلم أنه سيبلى و يصل البلى إليه و لكن اللّه يحب عبدا إذا عمل عملا أحكمه.

فلما أن سوى التربة عليه قالت أم سعد يا سعد هنيئا لك الجنة، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم يا أم سعد مه لا تجزمي على ربك فإن سعدا قد أصابته ضمة قال فرجع رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم و رجع الناس فقالوا له يا رسول اللّه لقد رأيناك صنعت على سعد ما لم تصنعه على أحد إنك تبعت جنازته بلا رداء و لا حذاء فقال صلى اللّه عليه و آله و سلّم إن الملائكة كانت بلا رداء و لا حذاء فتأسيت بها قالوا و كنت تأخذ يمنة السرير مرة و يسرة السرير مرة،

قال كانت يدي في يد جبرئيل آخذ حيث يأخذ قالوا أمرت بغسله و صليت على جنازته و لحدته في قبره ثم قلت إن سعدا قد أصابته ضمة قال فقال نعم إنه كان في خلقه مع أهله سوء.

فضل الصلاة في مسجد الكوفة

441- عنه حدثنا محمد بن علي بن الفضل الكوفي في مسجد أمير المؤمنين (عليه السلام) بالكوفة قال حدثنا محمد بن جعفر المعروف بابن التبان قال حدثنا محمد بن القاسم النهمي قال حدثنا محمد بن عبد الوهاب قال حدثنا إبراهيم بن محمد الثقفي قال حدثنا توبة بن الخليل قال سمعت محمد بن الحسن يقول حدثنا هارون بن خارجة قال قال لي الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) كم بين منزلك و بين مسجد الكوفة فأخبرته فقال ما بقي ملك مقرب و لا نبي مرسل و لا عبد صالح دخل الكوفة إلا و قد صلى فيه و إن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم مر به ليلة أسري به فاستأذن له الملك فصلى فيه ركعتين و الصلاة الفريضة فيه ألف صلاة و النافلة فيه خمسمائة صلاة و الجلوس فيه‏

16

من غير تلاوة قرآن عبادة فائته و لو زحفا.

الاستغناء عن الناس‏

442- عنه حدثنا جعفر بن الحسين قال حدثنا محمد بن جعفر بن بطة قال حدثنا أحمد بن محمد بن خالد عن أبيه عن محمد بن سنان عن عبد اللّه بن مسكان عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال إن أحق الناس بأن يتمنى للناس الغنى البخلاء لأن الناس إذا استغنوا كفوا عن أموالهم و إن أحق الناس بأن يتمنى للناس الصلاح أهل العيوب،

لأن الناس إذا صلحوا كفوا عن تتبع عيوبهم و إن أحق الناس بأن يتمنى للناس الحلم أهل السفه الذين يحتاجون أن يعفى عن سفههم فأصبح أهل البخل يتمنون فقر الناس و أصبح أهل العيوب يتمنون معايب الناس و أصبح أهل السفه يتمنون سفه الناس و في الفقر الحاجة إلى البخيل و في الفساد طلب عورة أهل العيوب و في السفه المكافاة بالذنوب.

من نوادر رواياته (عليه السلام)

443- عنه حدثنا الحسين بن أحمد بن إدريس قال حدثنا أبي قال حدثني محمد بن علي بن محبوب عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن أبي داود المسترق و اسمه سليمان بن سفيان قال قال الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) يقوم الناس عن فرشهم على ثلاثة أصناف فصنف له و لا عليه و صنف عليه و لا له و صنف لا عليه و لا له.

فأما الصنف الذي له و لا عليه فهو الذي يقوم من منامه و يتوضأ و يصلي و يذكر اللّه عز و جل و الصنف الذي عليه لا له فهو الذي لم يزل في‏

17

معصية اللّه حتى نام فذاك الذي عليه لا له و الصنف الذي لا له و لا عليه فهو الذي لا يزال نائما حتى يصبح فذاك لا له و لا عليه.

444- عنه حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل قال حدثنا محمد بن يحيى العطار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي عن داود بن سرحان قال قال أبو عبد اللّه لا ينبغي للمرأة أن تعطل نفسها و لو أن تعلق في عنقها قلادة و لا ينبغي أن تدع يدها من الخضاب و لو أن تمسها بالحناء مسا و إن كانت مسنة.

445- عنه حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل قال حدثنا عبد اللّه بن جعفر الحميري عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن الخالد بن جرير عن أبي الربيع عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم لا ينال شفاعتي غدا من أخر الصلاة المفروضة بعد وقتها.

كتاب من اللّه لرسول اللّه صلى اللّه عليه و آله‏

446- عنه حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد قال حدثنا الحسين بن الحسن بن أبان عن الحسين بن سعيد عن محمد بن الحسين الكناني عن جده عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال إن اللّه عز و جل أنزل على نبيه صلى اللّه عليه و آله و سلّم كتابا قبل أن يأتيه الموت فقال يا محمد هذا الكتاب وصيتك إلى النجيب من أهلك.

فقال و من النجيب من أهلي يا جبرئيل فقال علي بن أبي طالب و كان على الكتاب خواتيم من ذهب فدفعه النبي إلى علي (عليه السلام) و أمره أن يفك خاتما منها و يعمل بما فيه ففك (عليه السلام) خاتما و عمل بما فيه.

ثم دفعه إلى ابنه الحسن (عليه السلام) ففك خاتما و عمل بما فيه ثم دفعه إلى‏

18

الحسين (عليه السلام) ففك خاتما فوجد فيه أن اخرج بقوم إلى الشهادة فلا شهادة لهم إلا معك و اشتر نفسك للّه عز و جل ففعل ثم دفعه إلى علي بن الحسين (عليهما السلام) ففك خاتما فوجد فيه اصمت و الزم منزلك و اعبد ربك حتى يأتيك اليقين ففعل.

ثم دفعه إلى محمد بن علي (عليهما السلام) ففك خاتما فوجد فيه حدث الناس و أفتهم و لا تخافن إلا اللّه فإنه لا سبيل لأحد عليك ثم دفعه إلي ففككت خاتما فوجدت فيه حدث الناس و أفتهم و انشر علوم أهل بيتك و صدق آباءك من الصالحين و لا تخافن أحدا إلا اللّه و أنت في حرز و أمان ففعلت ثم أدفعه إلى موسى بن جعفر (عليهما السلام) و كذلك يدفعه موسى إلى الذي من بعده ثم كذلك أبدا إلى قيام المهدي (عليه السلام).

حديث الاوصياء (عليهم السلام)

447- عنه حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل قال حدثنا عبد اللّه بن جعفر الحميري قال حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن مقاتل بن سليمان عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم أنا سيد النبيين و وصيي سيد الوصيين و أوصيائي سادة الأوصياء إن آدم (عليه السلام) سأل اللّه عز و جل أن يجعل له وصيا صالحا فأوحى اللّه عز و جل إليه أني أكرمت الأنبياء بالنبوة ثم اخترت خلقي و جعلت خيارهم الأوصياء ثم أوحى اللّه عز و جل إليه يا آدم أوص إلى شيث.

فأوصى آدم إلى شيث و هو هبة اللّه بن آدم و أوصى شيث إلى ابنه شبان و هو ابن نزلة الحوراء التي أنزلها اللّه على آدم من الجنة فزوجها ابنه شيثا و أوصى شبان إلى مجلث و أوصى مجلث إلى محوق و أوصى محوق إلى‏

19

غثميشا و أوصى غثميشا إلى أخنوخ و هو إدريس النبي (عليه السلام) و أوصى إدريس إلى ناحور و دفعها ناحور إلى نوح النبي (عليه السلام) و أوصى نوح إلى سام و أوصى سام إلى عثامر و أوصى عثامر إلى برعيثاشا.

و أوصى برعيثاشا إلى يافث و أوصى يافث إلى برة و أوصى برة إلى جفسية و أوصى جفسية إلى عمران و دفعها عمران إلى إبراهيم خليل الرحمن (عليه السلام) و أوصى إبراهيم إلى ابنه إسماعيل و أوصى إسماعيل إلى إسحاق و أوصى إسحاق إلى يعقوب و أوصى يعقوب إلى يوسف و أوصى يوسف إلى بثرياء و أوصى بثرياء إلى شعيب (عليه السلام) و دفعها شعيب إلى موسى ابن عمران.

و أوصى موسى بن عمران إلى يوشع بن نون و أوصى يوشع بن نون إلى داود (عليه السلام) و أوصى داود (عليه السلام) إلى سليمان و أوصى سليمان إلى آصف بن برخيا و أوصى آصف بن برخيا إلى زكريا و دفعها زكريا إلى عيسى ابن مريم و أوصى عيسى إلى شمعون بن حمون الصفا و أوصى شمعون إلى يحيى ابن زكريا و أوصى يحيى بن زكريا إلى منذر.

و أوصى منذر إلى سليمة و أوصى سليمة إلى بردة ثم قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم و دفعها إلي بردة و أنا أدفعها إليك يا علي و أنت تدفعها إلى وصيك و يدفعها وصيك إلى أوصيائك من ولدك واحدا بعد واحد حتى يدفع إلى خير أهل الأرض بعدك و لتكفرن بك الأمة و لتختلفن عليك اختلافا شديدا الثابت عليك كالمقيم معي و الشاذ عنك في النار و النار مثوى للكافرين.

20

دعاء يوسف (عليه السلام)

448- عنه حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار قال حدثنا سعد بن عبد اللّه قال حدثني محمد بن عبد الجبار قال حدثني الحسن بن علي بن أبي حمزة عن أبيه عن أبي بصير قال قلت لأبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) ما كان دعاء يوسف في الجب فإنا قد اختلفنا فيه فقال إن يوسف (عليه السلام) لما صار في الجب و آيس من الحياة قال:

اللهم إن كانت الخطايا و الذنوب قد أخلقت وجهي عندك فلن ترفع لي إليك صوتا و لن تستجيب لي دعوة فإني أسألك بحق الشيخ يعقوب فارحم ضعفه و اجمع بيني و بينه فقد علمت رقته علي و شوقي إليه قال ثم بكى أبو عبد اللّه الصادق (عليه السلام).

ثم قال و أنا أقول اللهم إن كانت الخطايا و الذنوب قد أخلقت وجهي عندك فلن ترفع لي إليك صوتا فإني أسألك بك فليس كمثلك شي‏ء و أتوجه إليك بمحمد نبيك نبي الرحمة يا اللّه يا اللّه يا اللّه يا اللّه يا اللّه قال ثم قال أبو عبد اللّه قولوا هذا و أكثروا منه فإني كثيرا ما أقوله عند الكرب العظام.

المرأة تنفق من مال زوجها

449- عنه حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد قال حدثنا محمد ابن الحسن الصفار قال حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن الحكم ابن مسكين قال حدثني أبو خالد الكعبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم قال أيما امرأة رفعت من بيت زوجها شيئا من موضع إلى موضع تريد به صلاحا نظر اللّه عز و جل إليها و من نظر اللّه إليه لم يعذبه فقالت أم سلمة ذهب الرجال بكل خير.

21

فأي شي‏ء للنساء المساكين فقال (عليه السلام) بلى إذا حملت المرأة كانت بمنزلة الصائم القائم المجاهد بنفسه و ماله في سبيل اللّه فإذا وضعت كان لها من الأجر ما لا تدري ما هو لعظمه فإذا أرضعت كان لها بكل مصة كعدل عتق محرر من ولد إسماعيل فإذا فرغت من رضاعه ضرب ملك على جنبها و قال استأنف العمل فقد غفر لك.

النهى عن عبادة الأوثان‏

450- الشيخ الفقيه أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي قال حدثنا أبي (رضي الله عنه) قال حدثنا سعد بن عبد اللّه عن الهيثم بن أبي مسروق النهدي عن الحسن بن محبوب عن أبي أيوب الخزاز عن محمد بن مسلم الثقفي قال سئل أبو عبد اللّه جعفر بن محمد الصادق (عليهما السلام) عن الخمر فقال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم.

إن أول ما نهاني عنه ربي عز و جل عن عبادة الأوثان و شرب الخمر و ملاحاة الرجال إن اللّه تبارك و تعالى بعثني رحمة للعالمين و لأمحق المعازف و المزامير و أمور الجاهلية و أوثانها و أزلامها و أحداثها أقسم ربي جل جلاله فقال لا يشرب عبد لي خمرا في الدنيا إلا سقيته يوم القيامة مثل ما شرب منها من الحميم معذبا بعد أو مغفورا له.

و قال (عليه السلام) لا تجالسوا شارب الخمر و لا تزوجوه و لا تتزوجوا إليه و إن مرض فلا تعودوه و إن مات فلا تشيعوا جنازته إن شارب الخمر يجي‏ء يوم القيامة مسودا وجهه مزرقة عيناه مائلا شدقه سائلا لعابه دالعا لسانه من قفاه.

22

الثواب على قدر العقل‏

451- عنه حدثنا علي بن أحمد بن موسى قال حدثنا محمد بن يعقوب قال حدثني علي بن محمد بن عبد اللّه عن إبراهيم بن إسحاق الأحمر عن محمد بن سليمان الديلمي عن أبيه قال قلت لأبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) فلان من عبادته و دينه و فضله كذا و كذا قال فقال كيف عقله فقلت لا أدري فقال إن الثواب على قدر العقل إن رجلا من بني إسرائيل كان يعبد اللّه عز و جل في جزيرة من جزائر البحر خضراء نضرة كثيرة الشجر طاهرة الماء و إن ملكا من الملائكة مر به.

فقال يا رب أرني ثواب عبدك هذا فأراه اللّه عز و جل ذلك فاستقله الملك فأوحى اللّه عز و جل إليه أن اصحبه فأتاه الملك في صورة إنسي فقال له من أنت قال أنا رجل عابد بلغنا مكانك و عبادتك بهذا المكان فجئت لأعبد اللّه معك فكان معه يومه ذلك فلما أصبح قال له الملك إن مكانك لنزهة قال ليت لربنا بهيمة فلو كان لربنا حمار لرعيناه في هذا الموضع فإن هذا الحشيش يضيع.

فقال له الملك و ما لربك حمار فقال لو كان له حمار ما كان يضيع مثل هذا الحشيش فأوحى اللّه عز و جل إلى الملك إنما أثيبه على قدر عقله و قال الصادق (عليه السلام) ما كلم رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم العباد بكنه عقله قط قال و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم إنا معاشر الأنبياء أمرنا أن نكلم الناس على قدر عقولهم.

452- عنه حدثنا أبي قال حدثنا علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن يونس بن يعقوب عن أبي يعقوب إسحاق بن عبد اللّه عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال إن اللّه تبارك و تعالى عير عباده بآيتين من كتابه أن لا يقولوا حتى يعلموا و لا يردوا ما لم يعلموا قال اللّه عز و جل: «أَ لَمْ‏

23

يُؤْخَذْ عَلَيْهِمْ مِيثاقُ الْكِتابِ أَنْ لا يَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ» و قال‏ «بَلْ كَذَّبُوا بِما لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَ لَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ».

453- عنه حدثنا أبي قال حدثنا سعد بن عبد اللّه عن أحمد بن محمد ابن خالد عن أبيه عن محمد بن سنان عن طلحة بن زيد قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول العامل على غير بصيرة كالسائر على غير الطريق و لا يزيده سرعة السير من الطريق إلا بعدا.

454- الشيخ الفقيه أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار قال حدثنا العباس بن معروف عن سعدان بن مسلم عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال النوم راحة للجسد و النطق راحة للروح و السكوت راحة للعقل.

455- عنه حدثنا أبي قال حدثنا سعد بن عبد اللّه قال حدثنا أحمد بن محمد بن خالد عن أبيه محمد بن سنان عن المفضل بن عمر قال قال الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) من لم يكن له واعظ من قلبه و زاجر من نفسه و لم يكن له قرين مرشد استمكن عدوه من عنقه.

حديث البراق و بيت المقدس‏

456- أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي قال حدثنا أبي قال حدثنا علي بن إبراهيم عن أبيه إبراهيم بن هاشم عن محمد بن أبي عمير عن أبان بن عثمان عن أبي عبد اللّه جعفر بن محمد الصادق (عليهما السلام) قال لما أسري برسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم إلى بيت المقدس حمله جبرئيل على البراق فأتيا بيت المقدس و عرض إليه محاريب الأنبياء و صلى بها و رده فمر رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم في رجوعه بعير لقريش و إذا لهم ماء

24

في آنية و قد أضلوا بعيرا لهم و كانوا يطلبونه.

فشرب رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم من ذلك الماء و أهرق باقيه فلما أصبح رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم قال لقريش إن اللّه جل جلاله قد أسرى بي إلى بيت المقدس و أراني آثار الأنبياء و منازلهم و إني مررت بعير لقريش في موضع كذا و كذا و قد أضلوا بعيرا لهم فشربت من مائهم و أهرقت باقي ذلك.

فقال أبو جهل قد أمكنتكم الفرصة منه فسألوه كم الأساطين فيها و القناديل فقالوا يا محمد إن هاهنا من قد دخل بيت المقدس فصف لنا كم أساطينه و قناديله و محاريبه فجاء جبرئيل فعلق صورة بيت المقدس تجاه وجهه فجعل يخبرهم بما يسألونه عنه فلما أخبرهم قالوا حتى يجي‏ء العير و نسألهم عما قلت.

فقال لهم رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم تصديق ذلك أن العير تطلع عليكم مع طلوع الشمس يقدمها جمل أورق فلما كان من الغد أقبلوا ينظرون إلى العقبة و يقولون هذه الشمس تطلع الساعة فبينما هم كذلك إذا طلعت عليهم العير حين طلع القرص يقدمها جمل أورق.

فسألوهم عما قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم فقالوا لقد كان هذا ضل جمل لنا في موضع كذا و كذا و وضعنا ماء فأصبحنا و قد أهريق الماء فلم يزدهم ذلك إلا عتوا.

من نوادر رواياته (عليه السلام)

457- عنه حدثنا محمد بن محمد بن عصام الكليني قال حدثنا محمد بن يعقوب الكليني عن علي بن محمد عن محمد بن سليمان عن إسماعيل بن إبراهيم عن جعفر بن محمد التميمي عن الحسين بن علوان عن أبي عبد اللّه‏

25

الصادق جعفر بن محمد عن آبائه.

قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم ما من مؤمن أو مؤمنة مضى من أول الدهر أو هو آت إلى يوم القيامة إلا و هم شفعاء لمن يقول في دعائه اللهم اغفر للمؤمنين و المؤمنات و إن العبد ليؤمر به إلى النار يوم القيامة فيسحب فيقول المؤمنون و المؤمنات يا ربنا هذا الذي كان يدعو لنا فشفعنا فيه فيشفعهم اللّه فيه فينجو.

458- عنه حدثنا أحمد بن الحسن القطان، قال: حدثنا الحسن بن علي السكري عن محمد بن زكريا البصري، قال: حدثنا محمد بن عمارة، عن أبيه عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبيه (عليهما السلام) قال إن الزلازل و الكسوفين و الرياح الهائلة من علامات الساعة، فإذا رأيتم شيئا من ذلك، فتذكروا قيام القيامة و افزعوا إلى مساجدكم.

459- حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور قال حدثنا الحسين بن محمد ابن عامر عن عمه عبد اللّه بن عامر عن محمد بن أبي عمير عن أبان بن عثمان عن الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال عاد رسول اللّه سلمان الفارسي في علته فقال يا سلمان إن لك في علتك ثلاث خصال أنت من اللّه عز و جل بذكر و دعاؤك فيه مستجاب و لا تدع العلة عليك ذنبا إلا حطته متعك اللّه بالعافية إلى انقضاء أجلك.

اعمال الخير و الشر

460- عنه أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي قال حدثنا أبي قال حدثنا علي بن إبراهيم عن أبيه إبراهيم بن هاشم عن صفوان بن يحيى عن أبي الصباح الكناني قال قلت للصادق جعفر بن‏

26

محمد (عليهما السلام) أخبرني عن هذا القول قول من هو أسأل اللّه الإيمان و التقوى و أعوذ باللّه من شر عاقبة الأمور إن أشرف الحديث ذكر اللّه و رأس الحكمة طاعته و أصدق القول.

و أبلغ الموعظة و أحسن القصص كتاب اللّه و أوثق العرى الإيمان باللّه و خير الملل ملة إبراهيم و أحسن السنن سنة الأنبياء و أحسن الهدي هدي محمد و خير الزاد التقوى و خير العلم ما نفع و خير الهدى ما اتبع و خير الغنى غنى النفس و خير ما ألقي في القلب اليقين و زينة الحديث الصدق و زينة العلم الإحسان و أشرف الموت قتل الشهادة و خير الأمور خيرها عاقبة و ما قل و كفى خير مما كثر و ألهى.

و الشقي من شقي في بطن أمه و السعيد من وعظ بغيره و أكيس الكيس التقي و أحمق الحمق الفجور و شر الرواية الكذب و شر الأمور محدثاتها و شر العمى عمى القلب و شر الندامة ندامة يوم القيامة و أعظم المخطئين عند اللّه عز و جل لسان كذاب و شر الكسب كسب الربا و شر المأكل أكل مال اليتيم ظلما و أحسن زينة الرجل السكينة مع الإيمان و من يتبع السمعة يسمع اللّه به.

و من يعرف البلاء يصبر عليه و من لا يعرفه ينكره و الريب كفر و من يستكبر يضعه اللّه و من يطع الشيطان يعص اللّه و من يعص اللّه يعذبه اللّه و من يشكر اللّه يزده اللّه و من يصبر على الرزية يغثه اللّه و من يتوكل على اللّه فحسبه اللّه لا تسخطوا اللّه برضا أحد من خلقه و لا تتقربوا إلى أحد من الخلق بتباعد من اللّه عز و جل فإن اللّه ليس بينه و بين أحد من الخلق شي‏ء يعطيه به خيرا أو يصرف به عنه سوءا إلا بطاعته و ابتغاء مرضاته.

27

إن طاعة اللّه نجاح كل خير يبتغى و نجاة من كل شر يتقى و إن اللّه يعصم من أطاعه و لا يعتصم منه من عصاه و لا يجد الهارب من اللّه مهربا فإن أمر اللّه نازل بإذلاله و لو كره الخلائق و كل ما هو آت قريب ما شاء اللّه كان و ما لم يشأ لم يكن تعاونوا على البر و التقوى و لا تعاونوا على الإثم و العدوان و اتقوا اللّه إن اللّه شديد العقاب قال فقال لي الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) هذا قول رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم.

461- أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي قال حدثنا أبي (رضي الله عنه) قال حدثنا سعد بن عبد اللّه قال حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى عن أبيه عن عبد اللّه بن المغيرة عن طلحة بن زيد عن أبي عبد اللّه الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال مر عيسى ابن مريم (عليه السلام) على قوم يبكون فقال على ما يبكي هؤلاء فقيل يبكون على ذنوبهم قال فليدعوها يغفر لهم.

462- عنه حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار قال حدثنا أبي عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن محمد بن سنان عن الحسين بن زيد عن أبي عبد اللّه الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال من دخل موضعا من مواضع التهمة فاتهم لا يلومن إلا نفسه.

حديث أبي طالب‏

463- عنه حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار قال حدثنا أبي عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن علي بن جعفر عن محمد ابن عمر الجرجاني قال قال الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) أول جماعة كانت أن رسول اللّه كان يصلي و أمير المؤمنين علي بن أبي طالب معه إذ مر أبو

28

طالب به و جعفر معه فقال يا بني صل جناح ابن عمك فلما أحسه رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم تقدمها و انصرف أبو طالب مسرورا و هو يقول:

إن عليا و جعفرا ثقتي‏ * * * عند ملم الزمان و الكرب‏

و اللّه لا أخذل النبي و لا * * * يخذله من بني ذو حسب‏

لا تخذلا و انصرا ابن عمكما * * * أخي لأمي من بينهم و أبي‏

قال فكانت أول جماعة جمعت ذلك اليوم.

من غرر رواياته (عليه السلام)

464- عنه حدثنا محمد بن علي ماجيلويه قال حدثنا محمد بن يحيى العطار عن الحسين بن إسحاق التاجر عن علي بن مهزيار عن الحسين بن سعيد عن الحسين بن علوان عن عمرو بن خالد عن زيد بن علي عن آبائه عن علي قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم إن أقربكم مني غدا و أوجبكم علي شفاعة أصدقكم لسانا و أداكم للأمانة و أحسنكم خلقا و أقربكم من الناس.

465- عنه حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل قال حدثنا علي بن الحسين السعدآبادي عن أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي عن أبيه عن محمد بن علي بن أبي عمير عن منصور بن يونس عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال بينا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم يسير مع بعض أصحابه في بعض طرق المدينة إذ ثنى رجله عن دابته ثم خر ساجدا فأطال في سجوده ثم رفع رأسه فعاد ثم ركب.

فقال له أصحابه يا رسول اللّه رأيناك ثنيت رجلك عن دابتك ثم سجدت فأطلت السجود فقال إن جبرئيل أتاني فأقرأني السلام من ربي و

29

بشرني أنه لن يخزيني في أمتي فلم يكن لي مال فأتصدق به و لا مملوك فأعتقه فأحببت أن أشكر ربي عز و جل.

حديث نوح و موسى (عليهما السلام)

466- عنه حدثنا علي بن أحمد بن عبد اللّه بن أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي قال حدثنا أبي عن جده أحمد بن أبي عبد اللّه عن محمد بن علي الكوفي عن أبي عبد اللّه الخياط عن عبد اللّه بن القسم عن عبد اللّه بن سنان عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال كان فيما أوحى اللّه عز و جل إلى موسى بن عمران (عليه السلام) يا موسى كن خلق الثوب نقي القلب جلس البيت مصباح الليل تعرف في أهل السماء و تخفى على أهل الأرض يا موسى إياك و اللجاجة و لا تكن من المشاءين في غير حاجة و لا تضحك من غير عجب و ابك على خطيئتك يا ابن عمران.

467- عنه حدثنا أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني قال حدثنا علي بن إبراهيم عن أبيه إبراهيم بن هاشم عن علي بن الحكم عن هشام بن سالم عن الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال عاش نوح (عليه السلام) ألفي سنة و خمسمائة سنة منها ثمان مائة و خمسون سنة قبل أن يبعث و ألف سنة إلا خمسين عاما و هو في قومه يدعوهم و مائتا سنة في عمل السفينة و خمسمائة عام بعد ما نزل من السفينة و نضب الماء فمصر الأمصار و أسكن ولده البلدان.

ثم إن ملك الموت جاءه و هو في الشمس فقال السلام عليك فرد عليه نوح و قال له ما جاء بك يا ملك الموت فقال جئت لأقبض روحك فقال له تدعني أدخل من الشمس إلى الظل فقال له نعم فتحول نوح (عليه السلام) ثم قال يا ملك الموت فكان ما مر بي في الدنيا مثل تحولي من الشمس إلى‏

30

الظل فامض لما أمرت به قال فقبض روحه (عليه السلام).

مواعظ الامام الصادق (عليه السلام)

468- عنه حدثنا أبي قال حدثنا سعد بن عبد اللّه عن إبراهيم بن هاشم عن عبيد اللّه بن عبد اللّه الدهقان عن درست بن أبي منصور عن عبد اللّه بن سنان قال قال أبو عبد اللّه الصادق (عليه السلام) لا تمزح فيذهب نورك و لا تكذب فيذهب بهاؤك و إياك و خصلتين الضجر و الكسل فإنك إن ضجرت لم تصبر على حق و إن كسلت لم تؤد حقا قال و كان المسيح (عليه السلام) يقول من كثر همه سقم بدنه و من ساء خلقه عذب نفسه و من كثر كلامه كثر سقطه و من كثر كذبه ذهب بهاؤه و من لاحى الرجال ذهبت مروته.

469- عنه بهذا الإسناد عن درست بن أبي منصور عن عبد الحميد بن عواض الطائي عن موسى بن جعفر عن أبيه عن آبائه (عليهم السلام) قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم الأكل على الشبع يورث البرص.

470- عنه حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار قال حدثنا أبي عن أحمد بن محمد بن عيسى عن العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن حريز بن عبد اللّه أو غيره قال نزل على أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قوم من جهينة فأضافهم فلما أرادوا الرحلة زودهم و وصلهم و أعطاهم ثم قال لغلمانه تنحوا لا تعينوهم.

فلما فرغوا جاءوا ليودعوه فقالوا له يا ابن رسول اللّه لقد أضفت فأحسنت الضيافة و أعطيت فأجزلت العطية ثم أمرت غلمانك أن لا يعينونا على الرحلة فقال (عليه السلام) إنا أهل بيت لا نعين أضيافنا على الرحلة من عندنا.

471- عنه حدثنا محمد بن علي ماجيلويه قال حدثنا محمد بن يحيى‏

31

العطار عن محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران الأشعري عن محمد بن عيسى العبيدي عن أبي زكريا المؤمن عن سليمان بن خالد عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال إن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم أتى شبابا من الأنصار.

فقال إني أريد أن أقرأ عليكم فمن بكى فله الجنة فقرأ آخر الزمر «و سيق الّذين كفروا إلى جهنّم زمرا ...» إلى آخر السورة فبكى القوم جميعا إلا شاب فقال يا رسول اللّه قد تباكيت فما قطرت عيني قال إني معيد عليكم فمن تباكى فله الجنة قال فأعاد عليهم فبكى القوم و تباكى الفتى فدخلوا الجنة جميعا.

472- عنه حدثنا محمد ابن أبي عبد اللّه الكوفي قال حدثنا محمد بن إسماعيل البرمكي قال حدثنا عبد اللّه بن أحمد بن داهر قال حدثنا الفضل بن إسماعيل الكوفي قال حدثنا علي بن سالم عن أبيه قال سألت الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) فقلت له يا ابن رسول اللّه ما تقول في القرآن فقال هو كلام اللّه و قول اللّه و كتاب اللّه و وحي اللّه و تنزيله و هو الكتاب العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه تنزيل من حكيم حميد.

حديث الفتوة

473- عنه حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل قال حدثنا علي بن الحسين السعدآبادي عن أحمد بن محمد بن خالد عن أبيه عن أبي قتادة القمي قال حدثنا عبد اللّه بن يحيى عن أبان الأحمر عن الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال إن الناس تذاكروا عنده الفتوة فقال أ تظنون أن الفتوة بالفسق و الفجور كلا إن الفتوة و المروءة طعام موضوع و نائل مبذول و اصطناع المعروف و أذى مكفوف.

32

فأما تلك فشطارة و فسق ثم قال (عليه السلام) ما المروءة فقلنا لا نعلم قال المروءة و اللّه أن يضع الرجل خوانه بفناء داره و المروءة مروتان مروة في الحضر و مروة في السفر فأما التي في الحضر فتلاوة القرآن و لزوم المساجد و المشي مع الإخوان في الحوائج و الإنعام على الخادم فإنه مما يسر الصديق و يكبت العدو.

و أما التي في السفر فكثرة الزاد و طيبه و بذله لمن كان معك و كتمانك على القوم سرهم بعد مفارقتك إياهم و كثرة المزاح في غير ما يسخط اللّه عز و جل ثم قال (عليه السلام) و الذي بعث جدي صلى اللّه عليه و آله و سلّم بالحق نبيا إن اللّه عز و جل ليرزق العبد على قدر المروءة و إن المعونة لتنزل من السماء على قدر المئونة و إن الصبر لينزل على قدر شدة البلاء.

من درر كلماته (عليه السلام)

474- عنه حدثنا علي بن عيسى قال حدثنا علي بن محمد ماجيلويه عن أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي عن أبيه عن وهب بن وهب القرشي عن الصادق جعفر بن محمد عن أبيه عن جده (عليه السلام) قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم إن جبرئيل أخبرني بأمر قرت به عيني و فرح له قلبي قال يا محمد من غزا غزاة في سبيل اللّه من أمتك فما أصابته قطرة من السماء أو صداع إلا كانت له شاهدة يوم القيامة.

475- عنه بهذا الإسناد قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم للجنة باب يقال له باب المجاهدين يمضون إليه فإذا هو مفتوح و هم متقلدون بسيوفهم و الجمع في الموقف و الملائكة ترحب بهم فمن ترك الجهاد ألبسه اللّه ذلا في نفسه و فقرا في معيشته و محقا في دينه إن اللّه تبارك و تعالى أعز أمتي بسنابك خيلها

33

و مراكز رماحها.

476- عنه بهذا الإسناد قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم من بلغ رسالة غاز كان كمن أعتق رقبة و هو شريكه في باب غزوته.

477- عنه حدثنا محمد بن علي ماجيلويه قال حدثنا محمد بن يحيى العطار عن محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران الأشعري عن محمد بن إسماعيل عن علي بن الحكم عن عمر بن أبان عن أبي عبد اللّه الصادق عن آبائه (عليهم السلام) قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم الخير كله في السيف و تحت ظل السيف و لا يقيم الناس إلا السيف و السيوف مقاليد الجنة و النار.

478- عنه حدثنا الحسين بن أحمد بن إدريس قال حدثنا أبي عن الحسين قال حدثنا الحسين بن إسحاق التاجر عن علي بن مهزيار عن فضالة بن أيوب عن إسماعيل بن أبي زياد عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) عن آبائه (عليهم السلام) قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم من تمنى شيئا و هو للّه عز و جل رضى لم يخرج من الدنيا حتى يعطاه.

479- عنه حدثنا أبي قال حدثنا سعد بن عبد اللّه عن أحمد بن محمد ابن عيسى عن الحسن بن محبوب عن مالك بن عطية عن سعيد الأعرج عن أبي عبد اللّه جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال من أوثق عرى الإيمان أن تحب في اللّه و تبغض في اللّه و تعطي في اللّه و تمنع في اللّه عز و جل.

480- عنه حدثنا أبي قال حدثنا سعد بن عبد اللّه قال حدثني الهيثم بن أبي مسروق النهدي عن الحسن بن محبوب عن عبد اللّه بن سنان عن أبي عبد اللّه الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال أوحى اللّه عز و جل إلى داود (عليه السلام) أن العبد من عبادي ليأتيني بالحسنة فأبيحه جنتي قال فقال داود (عليه السلام).

يا رب و ما تلك الحسنة قال يدخل على عبدي المؤمن سرورا و لو

34

بتمرة قال فقال داود (عليه السلام) حق لمن عرفك أن لا ينقطع رجاؤه منك.

481- عنه حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد قال: حدثنا محمد ابن الحسن الصفار، عن علي بن حسان الواسطي، عن عبد الرحمن بن كثير الهاشمي قال سمعت أبا عبد اللّه الصادق (عليه السلام) يقول نزل جبرئيل على النبي صلى اللّه عليه و آله و سلّم فقال: يا محمد إن اللّه جل جلاله يقرئك السلام و يقول:

إني قد حرمت النار على صلب أنزلك و بطن حملك و حجر كفلك، فقال: يا جبرئيل بين لي ذلك فقال: أما الصلب الذي أنزلك فعبد اللّه بن عبد المطلب و أما البطن الذي حملك فآمنة بنت وهب و أما الحجر الذي كفلك فأبو طالب بن عبد المطلب و فاطمة بنت أسد.

482- عنه حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور قال حدثنا الحسين بن محمد بن عامر عن عمه عبد اللّه بن عامر عن شريف بن سابق التفليسي عن الفضل بن أبي قرة السمندي قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول كان في بني إسرائيل مجاعة حتى نبشوا الموتى فأكلوهم فنبشوا قبرا فوجدوا فيه لوحا فيه مكتوب أنا فلان النبي ينبش قبري حبشي ما قدمنا وجدناه و ما أكلنا ربحناه و ما خلفنا خسرناه.

483- عنه حدثنا محمد بن علي ما جيلويه قال حدثنا أبي عن أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي عن أبيه عن عباد بن يعقوب عن الحسين بن زيد عن جعفر بن محمد الصادق (عليهما السلام) عن آبائه قال قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) ما من صباح إلا و ملكان يناديان يقولان يا باغي الخير هلم و يا باغي الشر انته هل من داع فيستجاب له هل من مستغفر فيغفر له هل من تائب فيتاب عليه هل من مغموم فينفس عنه غمه اللهم عجل للمنفق ماله خلفا و الممسك تلفا فهذا دعاؤهما حتى تغرب الشمس.

35

484- عنه حدثنا أبي قال حدثنا سعد بن عبد اللّه عن إبراهيم بن هاشم عن إسماعيل بن مرار عن يونس بن عبد الرحمن عن علي بن أسباط عن علي بن أبي حمزة عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال إن اللّه عز و جل أوحى إلى عيسى ابن مريم.

يا عيسى ما أكرمت خليقة بمثل ديني و لا أنعمت عليها بمثل رحمتي اغسل بالماء منك ما ظهر و داو بالحسنات ما بطن فإنك إلي راجع شمر فكل ما هو آت قريب و أسمعني منك صوتا حزينا.

من محاسن كلامه (عليه السلام)

485- عنه حدثنا أحمد بن هارون الفامي قال حدثنا محمد بن عبد اللّه الحميري عن أبيه عن أحمد بن محمد بن خالد البرقي عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) عن أبيه عن جده قال قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) من قال سبحان اللّه غرس اللّه له بها شجرة في الجنة و من قال الحمد للّه غرس اللّه له بها شجرة في الجنة و من قال لا إله إلا اللّه غرس اللّه له بها شجرة في الجنة و من قال اللّه أكبر غرس اللّه له شجرة في الجنة.

فقال رجل من قريش يا رسول اللّه إن شجرنا في الجنة لكثير قال نعم و لكن إياكم أن ترسلوا عليها نيرانا فتحرقوها و ذلك أن اللّه عز و جل يقول: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَ أَطِيعُوا الرَّسُولَ وَ لا تُبْطِلُوا أَعْمالَكُمْ» و صلى اللّه على محمد و آله.

486- عنه حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور قال حدثنا الحسين بن محمد بن عامر عن عمه عبد اللّه بن عامر قال حدثني أبو أحمد محمد بن زياد الأزدي عن المفضل بن عمر قال قال الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) بلية

36

الناس عظيمة إن دعوناهم لم يجيبونا و إن تركناهم لم يهتدوا بغيرنا قال المفضل و سمعت الصادق يقول لأصحابه من وجد برد حبنا على قلبه فليكثر الدعاء، لأمه فإنها لم تخن أباه.

487- عنه حدثنا الحسين بن إبراهيم بن ناتانة قال حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن محمد بن أبي عمير عن إبراهيم الكرخي قال قلت للصادق (عليه السلام) إن رجلا رأى ربه عز و جل في منامه فما يكون ذلك فقال ذلك رجل لا دين له إن اللّه تبارك و تعالى لا يرى في اليقظة و لا في المنام و لا في الدنيا و لا في الآخرة.

488- عنه حدثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق الطالقاني قال حدثنا أحمد بن محمد الهمداني قال أخبرنا المنذر بن محمد عن جعفر بن سليمان عن عبد اللّه بن الفضل الهاشمي عن الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه قال إن مثل أبي طالب مثل أصحاب الكهف حين أسروا الإيمان و أظهروا الشرك فأتاهم اللّه أجرهم مرتين و صلى اللّه على محمد و آله الطاهرين.

489- عنه حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور قال حدثنا الحسين بن محمد بن عامر عن عمه عبد اللّه بن عامر عن محمد بن أبي عمير عن إبراهيم بن زياد الكرخي قال سمعت أبا عبد اللّه جعفر بن محمد الصادق (عليهما السلام) يقول لو أن عدو علي جاء إلى الفرات و هو يزخ زخيخا قد أشرف ماءه على جنبتيه فتناول منه شربة و قال بسم اللّه و إذا شربها قال الحمد للّه ما كان ذلك إلا ميتة أو دما مسفوحا أو لحم خنزير.

وصية لقمان لابنه‏

37

490- عنه حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل قال حدثنا علي بن الحسين السعدآبادي قال حدثنا أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي قال حدثنا علي ابن محمد القاساني عن سليمان بن داود المنقري عن حماد بن عيسى عن الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال كان فيما أوصى به لقمان ابنه ناتان أن قال له يا بني ليكن مما تتسلح به على عدوك فتصرعه المماسحة و إعلان الرضا عنه و لا تزاوله بالمجانبة فيبدو له ما في نفسك فيتأهب لك يا بني خف اللّه خوفا لو وافيته ببر الثقلين خفت أن يعذبك اللّه و ارج اللّه رجاء لو وافيته بذنوب الثقلين رجوت أن يغفر اللّه لك يا بني حملت الجندل و الحديد و كل حمل ثقيل فلم أحمل شيئا أثقل من جار السوء و ذقت المرارات كلها فلم أذق شيئا أمر من الفقر.

مواعظ للامام الصادق (عليه السلام)

491- عنه حدثنا أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني (رضي الله عنه) قال حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن علي بن معبد عن الحسين بن خالد عن علي بن موسى الرضا (عليه السلام) عن أبيه موسى بن جعفر عن أبيه جعفر ابن محمد (عليهما السلام) أنه قال إن اللّه تبارك و تعالى ليبغض اللحم و اللحم السمين.

فقال له بعض أصحابه يا ابن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) إنا لنحب اللحم و ما تخلو بيوتنا منه فكيف ذلك فقال (عليه السلام) ليس حيث تذهب إنما البيت اللحم الذي تؤكل فيه لحوم الناس بالغيبة و أما اللحم السمين فهو المتجبر المتكبر المختال في مشيته.

492- عنه بهذا الإسناد عن الرضا (عليه السلام) عن أبيه موسى بن جعفر قال كان قوم من خواص الصادق (عليه السلام) جلوسا بحضرته في ليلة مقمرة مضحية

38

فقالوا يا ابن رسول اللّه ما أحسن أديم هذه السماء و أنوار هذه النجوم و الكواكب فقال الصادق (عليه السلام) إنكم لتقولون هذا و إن المدبرات الأربعة جبرئيل و ميكائيل و إسرافيل و ملك الموت (عليه السلام) ينظرون إلى الأرض فيرونكم و إخوانكم في أقطار الأرض و نوركم إلى السماوات و إليهم أحسن من أنوار هذه الكواكب و إنهم ليقولون كما تقولون ما أحسن أنوار هؤلاء المؤمنين.

النبيّ صلى اللّه عليه و آله فى سدرة المنتهى‏

493- عنه بهذا الإسناد عن الرضا (عليه السلام) عن أبيه موسى بن جعفر (عليهما السلام) قال سأل الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) عن بعض أهل مجلسه فقيل عليل فقصده عائدا و جلس عند رأسه فوجده دنفا فقال له أحسن ظنك باللّه تعالى فقال أما ظني باللّه فحسن و لكن غمي لبناتي ما أمر ضني غير رفقي بهن.

فقال الصادق (عليه السلام) الذي ترجوه لتضعيف حسناتك و محو سيئاتك فارجه لإصلاح حال بناتك أ ما علمت أن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم قال لما جاوزت سدرة المنتهى و بلغت أغصانها و قضبانها رأيت بعض ثمار قضبانها أثداؤه معلقة يقطر من بعضها اللبن و من بعضها العسل و من بعضها الدهن و يخرج من بعضها شبه دقيق السميد و من بعضها النبات و من بعضها كالنبق فيهوي ذلك كله إلى نحو الأرض.

فقلت في نفسي أين مفر هذه الخارجات عن هذه الأثداء و ذلك أنه لم يكن معي جبرئيل لأني كنت جاوزت مرتبته و اختزل دوني فناداني ربي عز و جل في سري يا محمد هذه أنبتها في هذا المكان الأرفع لأغذو منها

39

بنات المؤمنين من أمتك و بنيهم فقال لآباء البنات لا تضيقن صدوركم على فاقتهن فإني كما خلقتهن أرزقهن.

494- عنه بهذا الإسناد عن الرضا (عليه السلام) عن أبيه موسى بن جعفر (عليه السلام) قال كتب الصادق (عليه السلام) إلى بعض الناس إن أردت أن يختم بخير عملك حتى تقبض و أنت في أفضل الأعمال فعظم للّه حقه أن لا تبذل نعماءه في معاصيه و أن تغتر بحلمه عنك و أكرم كل من وجدته يذكر منا أو ينتحل مودتنا ثم ليس عليك صادقا كان أو كاذبا إنما لك نيتك و عليه كذبه.

الصدقة لضعفاء المسلمين‏

495- عنه بهذا الإسناد عن الرضا عن أبيه موسى بن جعفر (عليه السلام) قال كان الصادق (عليه السلام) في طريق و معه قوم معهم أموال و ذكر لهم أن بارقة في الطريق يقطعون على الناس فارتعدت فرائصهم فقال لهم الصادق (عليه السلام) ما لكم قالوا معنا أموالنا نخاف عليها أن تؤخذ منا أ فتأخذها منا فلعلهم يندفعون عنها إذا رأوا أنها لك.

فقال و ما يدريكم لعلهم لا يقصدون غيري و لعلكم تعرضوني بها للتلف فقالوا فكيف نصنع ندفنها قال ذلك أضيع لها فلعل طاريا يطري عليها فيأخذها و لعلكم لا تغتدون إليها بعد فقالوا كيف نصنع دلنا قال أودعوها من يحفظها و يدفع عنها و يربيها و يجعل الواحد منها أعظم من الدنيا و ما فيها ثم يردها و يوفرها عليكم أحوج ما تكونون إليها قالوا من ذاك قال ذاك رب العالمين.

قالوا و كيف نودعه قال تتصدقون به على ضعفاء المسلمين قالوا و أنى لنا الضعفاء بحضرتنا هذه قال فاعرضوا على أن تتصدقوا بثلثها ليدفع‏

40

اللّه عن باقيها من تخافون قالوا قد عزمنا قال فأنتم في أمان اللّه فامضوا فمضوا فظهرت لهم البارقة فخافوا.

فقال الصادق (عليه السلام) كيف تخافون و أنتم في أمان اللّه عز و جل فتقدم البارقة و ترجلوا و قبلوا يد الصادق (عليه السلام) و قالوا رأينا البارحة في منامنا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم يأمرنا بعرض أنفسنا عليك فنحن بين يديك و نصحبك و هؤلاء لندفع عنهم الأعداء و اللصوص.

فقال الصادق (عليه السلام) لا حاجة بنا إليكم فإن الذي دفعكم عنا يدفعهم فمضوا سالمين و تصدقوا بالثلث و بورك لهم في تجاراتهم فربحوا للدرهم عشرة فقالوا ما أعظم بركة الصادق (عليه السلام) فقال الصادق (عليه السلام) قد تعرفتم البركة في معاملة اللّه عز و جل فدوموا عليها.

من نوادر اخباره (عليه السلام)

496- عنه بهذا الإسناد عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال السبت لنا و الأحد لشيعتنا و الاثنين لبني أمية و الثلاثاء لشيعتهم و الأربعاء لبني العباس و الخميس لشيعتهم و الجمعة لسائر الناس جميعا و ليس فيه سفر قال اللّه تعالى: «فَإِذا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَ ابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ» يعني يوم السبت.

497- عنه حدثنا أبو الحسن محمد بن القاسم المفسر الجرجاني (رضي الله عنه) قال حدثنا أحمد بن الحسن الحسني عن الحسن بن علي عن أبيه علي بن محمد عن أبيه محمد بن علي عن أبيه علي الرضا عن أبيه موسى بن جعفر (عليه السلام) قال سئل الصادق (عليه السلام) عن الزاهد في الدنيا قال الذي يترك حلالها مخافة حسابه و يترك حرامها مخافة عذابه.

41

498- عنه بهذا الإسناد عن الرضا عن أبيه (عليه السلام) قال رأى الصادق (عليه السلام) رجلا قد اشتد جزعه على ولده فقال يا هذا أ جزعت للمصيبة الصغرى و غفلت عن المصيبة الكبرى لو كنت لما صار إليه ولدك مستعدا لما اشتد جزعك عليه فمصابك بتركك الاستعداد له أعظم من مصابك بولدك.

499- عنه حدثنا الحاكم أبو علي الحسين بن أحمد البيهقي قال حدثني محمد بن يحيى الصولي قال حدثني القاسم بن اسماعيل قال حدثنا إبراهيم بن العباس قال حدثنا علي بن موسى الرضا عن أبيه عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه قال إذا أقبلت الدنيا على إنسان أعطته محاسن غيره و إذا أدبرت عنه سلبته محاسن نفسه.

500- عنه أبي (رحمه الله) قال حدثنا أحمد بن إدريس عن محمد بن أحمد عن سهل بن زياد عن أحمد بن بشر عن محمد بن جمهور العمي عن محمد ابن الفضيل بن يسار عن عبد اللّه بن سنان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قال في الربوبية العظمى و الإلهية الكبرى لا يكون الشي‏ء لا من شي‏ء إلا اللّه و لا ينقل الشي‏ء من جوهريته إلى جوهر آخر إلا اللّه و لا ينقل الشي‏ء من الوجود إلى العدم إلا اللّه.

حديث بريهة و هشام‏

501- عنه حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رضي الله عنه) قال حدثنا الحسين بن الحسن بن أبان عن الحسين بن سعيد عن محمد بن أبي عمير عن أبي عبد اللّه الفراء عن محمد بن مسلم و محمد بن مروان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ما علم رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) أن جبرئيل من قبل اللّه عز و جل إلا بالتوفيق.

42

قال فدخل هشام و بريهة و المرأة على أبي عبد اللّه (عليه السلام) و حكى هشام الحكاية و الكلام الذي جرى بين موسى (عليه السلام) و بريهة فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام) «ذرّيّة بعضها من بعض و اللّه سميع عليم» فقال بريهة جعلت فداك أنى لكم التوراة و الإنجيل و كتب الأنبياء قال هي عندنا وراثة من عندهم نقرؤها كما قرءوها و نقولها كما قالوها.

إن اللّه لا يجعل حجة في أرضه يسأل عن شي‏ء فيقول لا أدري فلزم بريهة أبا عبد اللّه (عليه السلام) حتى مات أبو عبد اللّه (عليه السلام) ثم لزم موسى بن جعفر (عليهما السلام) حتى مات في زمانه فغسله بيده و كفنه بيده و لحده بيده و قال هذا حواري من حواريي المسيح يعرف حق اللّه عليه قال فتمنى أكثر أصحابه أن يكونوا مثله.

من غرر اخباره (عليه السلام)

502- عنه حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار (رحمه الله) قال حدثنا أبي قال حدثنا الحسين بن الحسن بن أبان عن محمد بن أورمة عن زياد القندي عن درست عن رجل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إن للّه تبارك و تعالى ملكا بعد ما بين شحمة أذنه إلى عنقه مسيرة خمسمائة عام خفقان الطير.

503- عنه حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رحمه الله) قال حدثنا أحمد بن إدريس عن محمد بن أحمد عن السياري عن عبد اللّه بن حماد عن جميل بن دراج قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) هل في السماء بحار قال نعم أخبرني أبي عن أبيه عن جده (عليه السلام) قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم.

إن في السماوات السبع لبحارا عمق أحدها مسيرة خمسمائة عام فيها ملائكة قيام منذ خلقهم اللّه عز و جل و الماء إلى ركبهم ليس فيهم ملك إلا

43

و له ألف و أربعمائة جناح في كل جناح أربعة وجوه في كل وجه أربعة ألسن ليس فيها جناح و لا وجه و لا لسان و لا فم إلا و هو يسبح اللّه عز و جل بتسبيح لا يشبه نوع منه صاحبه.

504- عنه حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رحمه الله) قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن أبيه عن سعيد بن جناح عن بعض أصحابنا عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ما خلق اللّه خلقا أصغر من البعوض و الجرجس أصغر من البعوض و الذي تسمونه الولغ أصغر من الجرجس و ما في الفيل شي‏ء إلا و فيه مثله و فضل على الفيل بالجناحين.

505- عنه حدثنا الحسين بن أحمد بن إدريس (رحمه الله) قال حدثنا أبي قال حدثنا إبراهيم بن هاشم عن محمد بن أبي عمير عن هشام بن سالم قال سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) فقيل له بما عرفت ربك قال بفسخ العزم و نقض الهم عزمت ففسخ عزمي و هممت فنقض همي.

506- عنه حدثنا أبي (رضي الله عنه) قال حدثنا علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى بن عبيد عن يونس بن عبد الرحمن عن هشام بن الحكم قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن سبحان اللّه فقال (عليه السلام) أنفة للّه عز و جل.

507- عنه حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل (رحمه الله) قال حدثنا علي بن الحسين السعدآبادي عن أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي عن عبد العظيم بن عبد اللّه الحسني عن علي بن أسباط عن سليمان مولى طربال عن هشام الجواليقي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن قول اللّه عز و جل سبحان اللّه ما يعني به قال تنزيهه.

508- عنه حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار (رحمه الله) قال حدثنا

44

أبي عن سهل بن زياد الأدمي عن ابن محبوب عمن ذكره عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قال رجل عنده اللّه أكبر فقال اللّه أكبر من أي شي‏ء فقال من كل شي‏ء فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام) حددته فقال الرجل كيف أقول فقال قل اللّه أكبر من أن يوصف.

509- عنه حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رضي الله عنه) قال حدثنا محمد بن يحيى العطار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن أبيه عن مروك بن عبيد عن جميع بن عمرو قال قال لي أبو عبد اللّه (عليه السلام) أي شي‏ء اللّه أكبر فقلت اللّه أكبر من كل شي‏ء فقال و كان ثم شي‏ء فيكون أكبر منه فقلت فما هو قال اللّه أكبر من أن يوصف.

رفع عن الامة تسع‏

510- عنه حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار (رحمه الله) قال حدثنا سعد بن عبد اللّه عن يعقوب بن يزيد عن حماد بن عيسى عن حريز بن عبد اللّه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) رفع عن أمتي تسعة الخطأ و النسيان و ما أكرهوا عليه و ما لا يطيقون و ما لا يعلمون و ما اضطروا إليه و الحسد و الطيرة و التفكر في الوسوسة في الخلق ما لم ينطق بشفة.

511- عنه حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رحمه الله) قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن علي بن الحكم عن هشام بن سالم عن سليمان بن خالد قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول لا يكون من العبد قبض و لا بسط إلا باستطاعة متقدمة للقبض و البسط.

45

مواعظ للامام الصادق (عليه السلام)

512- عنه حدثنا الحسين بن أحمد بن إدريس (رحمه الله) قال حدثنا أبي قال حدثنا محمد بن أبي الصهبان قال حدثنا أبو أحمد محمد بن زياد الأزدي قال حدثني أبان الأحمر عن الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه جاء إليه رجل فقال له بأبي أنت و أمي عظني موعظة فقال (عليه السلام) إن كان اللّه تبارك و تعالى قد تكفل بالرزق فاهتمامك لما ذا و إن كان الرزق مقسوما فالحرص لما ذا و إن كان الحساب حقا فالجمع لما ذا.

و إن كان الخلف من اللّه عز و جل حقا فالبخل لما ذا و إن كانت العقوبة من اللّه عز و جل النار فالمعصية لما ذا و إن كان الموت حقا فالفرح لما ذا و إن كان العرض على اللّه عز و جل حقا فالمكر لما ذا و إن كان الشيطان عدوا فالغفلة لما ذا و إن كان الممر على الصراط حقا فالعجب لما ذا و إن كان كل شي‏ء بقضاء و قدر فالحزن لما ذا و إن كانت الدنيا فانية فالطمأنينة إليها لما ذا.

القدرية مجوس هذه الامة

513- عنه حدثنا علي بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق (رحمه الله) قال حدثنا محمد بن أبي عبد اللّه الكوفي قال حدثنا موسى بن عمران النخعي عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي عن علي بن سالم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الرقى أ تدفع من القدر شيئا فقال هي من القدر و قال (عليه السلام) إن القدرية مجوس هذه الأمة و هم الذين أرادوا أن يصفوا اللّه بعدله فأخرجوه من سلطانه و فيهم نزلت هذه الآية: «يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلى‏ وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ إِنَّا كُلَّ شَيْ‏ءٍ خَلَقْناهُ بِقَدَرٍ».

46

حديث الاطفال‏

514- عنه حدثنا أبي (رحمه الله) قال حدثنا سعد بن عبد اللّه عن الهيثم ابن أبي مسروق النهدي عن الحسن بن محبوب عن علي بن رئاب عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إن اللّه تبارك و تعالى كفل إبراهيم (عليه السلام) و سارة أطفال المؤمنين يغذونهم من شجرة في الجنة لها أخلاف كأخلاف البقر في قصور من در فإذا كان يوم القيامة ألبسوا و طيبوا و أهدوا إلى آبائهم فهم مع آبائهم ملوك في الجنة.

515- عنه حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رحمه الله) قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن العباس بن معروف عن الحسن بن محبوب عن علي بن رئاب عن عبد الأعلى مولى آل سام عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) تزوجوا الأبكار فإنهن أطيب شي‏ء أفواها و أدر شي‏ء أخلافا و أفتح شي‏ء أرحاما.

أ ما علمتم أني أباهي بكم الأمم يوم القيامة حتى بالسقط يظل محبنطئا على باب الجنة فيقول اللّه عز و جل له ادخل الجنة فيقول لا حتى يدخل أبواي قبلي فيقول اللّه عز و جل لملك من الملائكة ايتني بأبويه فيأمر بهما إلى الجنة فيقول هذا بفضل رحمتي لك.

516- عنه حدثنا أبي (رحمه الله) قال حدثنا أحمد بن إدريس عن محمد ابن أحمد بن يحيى قال حدثنا محمد بن الوليد عن حماد بن عثمان عن جميل ابن دراج عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن أطفال الأنبياء (عليه السلام) فقال ليسوا كأطفال سائر الناس قال و سألته عن إبراهيم بن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) لو بقي كان صديقا قال لو بقي كان على منهاج أبيه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم).

47

حديث رفع الموت‏

517- عنه حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رحمه الله) قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن يعقوب بن يزيد عن محمد بن أبي عمير عن هشام بن سالم قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) إن قوما أتوا نبيا فقالوا ادع لنا ربك يرفع عنا الموت فدعا لهم فرفع اللّه تبارك و تعالى عنهم الموت و كثروا حتى ضاقت بهم المنازل و كثر النسل.

و كان الرجل يصبح فيحتاج أن يطعم أباه و أمه و جده و جد جده و يرضيهم و يتعاهدهم فشغلوا عن طلب المعاش فأتوه فقالوا سل ربك أن يردنا إلى آجالنا التي كنا عليها فسأل ربه عز و جل فردهم إلى آجالهم.

فى المؤنة و الرزق‏

518- عنه حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل (رضي الله عنه) قال حدثنا علي بن الحسين السعدآبادي عن أحمد بن محمد بن خالد عن أبيه عن أبي قتادة القمي قال حدثنا عبد اللّه بن يحيى عن أبان الأحمر عن الصادق جعفر ابن محمد (عليهما السلام) قال و الذي بعث جدي (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) بالحق نبيا إن اللّه تبارك و تعالى ليرزق العبد على قدر المروءة و إن المعونة لتنزل من السماء على قدر المئونة و إن الصبر لينزل على قدر شدة البلاء.

519- عنه حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل (رضي الله عنه) قال حدثنا علي بن الحسين السعدآبادي عن أحمد بن محمد بن خالد عن أبيه عن صفوان بن يحيى عن محمد بن أبي الهزهاز عن علي بن الحسن قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول إن اللّه عز و جل جعل أرزاق المؤمنين من حيث لا

48

يحتسبون و ذلك أن العبد إذا لم يعرف وجه رزقه كثر دعاؤه.

الارواح في الابدان‏

520- عنه حدثنا علي بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق (رضي الله عنه) قال حدثنا محمد بن أبي عبد اللّه الكوفي قال حدثنا محمد بن إسماعيل البرمكي قال حدثنا جعفر بن سليمان بن أيوب الخزاز قال حدثنا عبد اللّه بن الفضل الهاشمي قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) لأي علة جعل اللّه تبارك و تعالى الأرواح في الأبدان بعد كونها في ملكوته الأعلى في أرفع محل؟

فقال (عليه السلام) إن اللّه تبارك و تعالى علم أن الأرواح في شرفها و علوها متى تركت على حالها نزع أكثرها إلى دعوى الربوبية دونه عز و جل فجعلها بقدرته في الأبدان التي قدرها لها في ابتداء التقدير نظرا لها و رحمة بها و أحوج بعضها إلى بعض و علق بعضها على بعض و رفع بعضها فوق بعض درجات و كفى بعضها ببعض.

و بعث إليهم رسله و اتخذ عليهم حججه مبشرين و منذرين يأمرونهم بتعاطي العبودية و التواضع لمعبودهم بالأنواع التي تعبدهم بها و نصب لهم عقوبات في العاجل و عقوبات في الآجل و مثوبات في العاجل و مثوبات في الآجل ليرغبهم بذلك في الخير و يزهدهم في الشر و ليذلهم بطلب المعاش و المكاسب فيعلموا بذلك أنهم مربوبون و عباد مخلوقون و يقبلوا على عبادته فيستحقوا بذلك نعيم الأبد و جنة الخلد و يأمنوا من النزوع إلى ما ليس لهم بحق.

ثم قال (عليه السلام) يا ابن الفضل إن اللّه تبارك و تعالى أحسن نظرا لعباده منهم لأنفسهم أ لا ترى أنك لا ترى فيهم إلا محبا للعلو على غيره حتى أن‏

49

منهم لمن قد نزع إلى دعوى الربوبية و منهم من قد نزع إلى دعوى النبوة بغير حقها و منهم من قد نزع إلى دعوى الإمامة بغير حقها مع ما يرون في أنفسهم من النقص و العجز و الضعف و المهانة و الحاجة و الفقر و الآلام المتناوبة عليهم و الموت الغالب لهم و القاهر لجميعهم.

يا ابن الفضل إن اللّه تبارك و تعالى لا يفعل لعباده إلا الأصلح لهم و لا يظلم الناس شيئا و لكن الناس أنفسهم يظلمون.

فى الابتلاء و الصبر

521- عنه حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رحمه الله) قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن إبراهيم بن هاشم عن الحسن بن محبوب عن مالك بن عطية عن داود بن فرقد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال كان فيما أوحى اللّه عز و جل إلى موسى (عليه السلام) أن يا موسى ما خلقت خلقا أحب إلي من عبدي المؤمن و إنما أبتليه لما هو خير له و أعافيه لما هو خير له و أنا أعلم بما يصلح عليه أمر عبدي فليصبر على بلائي و ليشكر نعمائي و ليرض بقضائي أكتبه في الصديقين عندي إذا عمل برضائي فأطاع أمري.

شرايع الدين و افعال العباد

522- عنه حدثنا أحمد بن محمد بن الهيثم العجلي و أحمد بن الحسن القطان و محمد بن أحمد السناني و الحسين بن إبراهيم بن أحمد بن هشام المكتب و عبد اللّه بن محمد الصائغ و علي بن عبد اللّه الوراق (رضي الله عنهم) قالوا حدثنا أبو العباس أحمد بن يحيى بن زكريا القطان قال حدثنا بكر بن عبد اللّه بن حبيب قال حدثنا تميم بن بهلول.

50

قال حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال فيما وصف له من شرائع الدين إن اللّه لا يكلف نفسا إلا وسعها و لا يكلفها فوق طاقتها و أفعال العباد مخلوقة خلق تقدير لا خلق تكوين و اللّه خالق كل شي‏ء و لا نقول بالجبر و لا بالتفويض و لا يأخذ اللّه عز و جل البري‏ء بالسقيم و لا يعذب اللّه عز و جل الأطفال بذنوب الآباء فإنه قال في محكم كتابه:

«وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏»* و قال عز و جل: «وَ أَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعى‏» و للّه عز و جل أن يعفو و يتفضل و ليس له عز و جل أن يظلم و لا يفرض اللّه عز و جل على عباده طاعة من يعلم أنه يغويهم و يضلهم و لا يختار لرسالته و لا يصطفي من عباده من يعلم أنه يكفر به و يعبد الشيطان دونه و لا يتخذ على خلقه حجة إلا معصوما.

الحسنة و السيئة

523- عنه حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل (رضي الله عنه) قال حدثنا علي بن الحسين السعدآبادي عن أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي عن أبيه عن محمد بن أبي عمير عن حمزة بن حمران عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال من هم بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة فإن عملها كتبت له عشر أمثالها و يضاعف اللّه لمن يشاء إلى سبعمائة و من هم بسيئة فلم يعملها لم تكتب عليه حتى يعملها فإن لم يعملها كتبت له حسنة بتركه لفعلها و إن عملها أجل تسع ساعات فإن تاب و ندم عليها لم تكتب عليه و إن لم يتب و لم يندم عليها كتبت عليه سيئة.

524- عنه حدثنا أبي (رحمه الله) قال حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم‏

51

عن أبيه عن محمد بن أبي عمير عن معاذ الجوهري عن الصادق جعفر بن محمد عن آبائه (عليهم السلام) عن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم عن جبرئيل (عليه السلام) قال قال اللّه جل جلاله من أذنب ذنبا صغيرا أو كبيرا و هو لا يعلم أن لي أن أعذبه به أو أعفو عنه لا غفرت له ذلك الذنب أبدا و من أذنب ذنبا صغيرا كان أو كبيرا و هو يعلم أن لي أن أعذبه و أن أعفو عنه عفوت عنه.

المعرفة من صنع اللّه‏

525- عنه حدثنا أبي (رحمه الله) قال حدثنا محمد بن يحيى العطار قال حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن أبي عمير عن محمد بن حكيم قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) المعرفة صنع من هي قال من صنع اللّه عز و جل ليس للعباد فيها صنع.

526- عنه حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رضي الله عنه) قال حدثنا الحسين بن الحسن بن أبان عن الحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير عن جميل بن دراج عن ابن الطيار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إن اللّه عز و جل احتج على الناس بما آتاهم و ما عرفهم.

527- عنه حدثنا محمد بن علي ما جيلويه (رحمه الله) عن عمه محمد بن أبي القاسم عن أحمد بن أبي عبد اللّه عن ابن فضال عن ثعلبة بن ميمون عن حمزة بن الطيار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إن اللّه عز و جل احتج على الناس بما آتاهم و ما عرفهم.

528- عنه حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار (رحمه الله) عن أبيه عن محمد بن أحمد بن يحيى عن موسى بن جعفر البغدادي عن عبيد اللّه الدهقان عن درست عمن حدثه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ستة أشياء ليس للعباد

52

فيها صنع المعرفة و الجهل و الرضا و الغضب و النوم و اليقظة.

529- عنه حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل (رضي الله عنه) قال حدثنا محمد بن يحيى العطار عن محمد بن الحسين عن أبي شعيب المحاملي عن درست بن أبي منصور عن بريد بن معاوية العجلي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ليس للّه على خلقه أن يعرفوا قبل أن يعرفهم و للخلق على اللّه أن يعرفهم و للّه على الخلق إذا عرفهم أن يقبلوه.

530- عنه حدثنا أبي (رحمه الله) قال حدثنا عبد اللّه بن جعفر الحميري عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحجال عن ثعلبة بن ميمون عن عبد الأعلى بن أعين قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عمن لم يعرف شيئا هل عليه شي‏ء قال لا.

الحجة و المعرفة و التكليف‏

531- عنه حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار (رضي الله عنه) عن أبيه عن أحمد بن محمد بن عيسى عن ابن فضال عن داود بن فرقد عن أبي الحسن زكريا بن يحيى عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ما حجب اللّه علمه عن العباد فهو موضوع عنهم.

532- عنه حدثنا علي بن أحمد بن عبد اللّه بن أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي عن أبيه عن جده أحمد بن أبي عبد اللّه عن علي بن الحكم عن أبان الأحمر عن حمزة بن الطيار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قال لي اكتب فأملى علي إن من قولنا إن اللّه عز و جل يحتج على العباد بما آتاهم و ما عرفهم ثم أرسل إليهم رسولا و أنزل عليه الكتاب فأمر فيه و نهى أمر فيه بالصلاة و الصوم فأنام رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم عن الصلاة.