الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء(ع) - ج1

- إسماعيل الأنصاري الزنجاني المزيد...
711 /
7

الجزء الأول‏

فهرس هذا المجلد

المقدمة أربعة عشر قرنا في رحاب سيدة النساء (عليها السلام) 10

الخطوات الاولى في تأليف الموسوعة 15

مراحل استخراج مواضيع الموسوعة 23

عدد من مصادر الموسوعة حسب حروف الهجاء 35

موجز من حياة الزهراء (عليها السلام) 133

الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء (عليها السلام) القسم الأول: فاطمة الزهراء (عليها السلام) قبل هذا العالم 201

المطاف الأول: بداية خلقها (عليها السلام) 203

المطاف الثاني: خلقها (عليها السلام) قبل آدم 239

المطاف الثالث: خلق نورها (عليها السلام) 289

8

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

9

[المقدمة]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ اعلموا إني فاطمة و أبي محمد رسول ربكم و خاتم أنبيائكم! أقولها عودا على بدء، و لا أقول ما أقول غلطا و لا أفعل ما أفعل شططا و ما أنا من الكاذبين. فاسمعوا إليّ بأسماع واعية و قلوب راعية.

صلّى اللّه على أبي نبيه و أمينه على الوحي و صفيّه و خيرته من الخلق و رضيّه، فعليه الصلاة و السلام و رحمة اللّه و بركاته.

أنقذكم اللّه تبارك و تعالى بنبيه محمد و أنار بأبي ظلمها، و فرّج عن القلوب بهمها، و جلا عن الأبصار عمهها، و عن الأنفس غممها. و قام في الناس بالهداية فأنقذهم من الغواية، و بصّرهم من العماية، و هداهم إلى الدين القويم، و دعاهم إلى الطريق المستقيم.

و نحن بقية استخلفها عليكم، و معنا كتاب اللّه الناطق و القرآن الصادق.

و فرض اللّه طاعتنا نظاما للملة، و إمامتنا أمانا من الفرقة.

فاحمدوا اللّه الذي بعظمته و نوره ابتغى من فى السموات و من في الأرض إليه الوسيلة، فنحن وسيلة، في خلقه و نحن آل رسوله و نحن خاصته و محل قدسه و نحن حجة غيبه و ورثة أنبيائه. (1)

____________

(1). قبسات من خطبة فاطمة الزهراء (عليها السلام) أبتدئ بها الكتاب تيمنا بكلامها المبارك.

10

أربعة عشر قرنا في رحاب سيدة النساء (عليها السلام)

على مرّ ألف و أربعمائة عاما كان اسم الزهراء (عليها السلام) يمثّل الذروة و الأساس لتجلّي العظمة و السؤدد في تاريخ البشرية.

و كلما يجري الزمن و يبلى، فإن فضائل الزهراء (عليها السلام) تزدهر و تتلألأ في أسمى و أرقى القمم و المرتفعات. و إن الطاقات الفكرية و الأقلام قد جنّدت قواها- قدر وسعها- طيلة أربعة عشر قرنا، و دوّنت و كتبت تراث الزهراء (عليها السلام) و سطرته على الورق.

هذا و لا تزال المساعي مبذولة في خدمة سيدة نساء العالمين، و لم يزل ملفها الداعي للاعتزاز مفتوحا لتقتبس منه البشرية زادا لمسيرتها في الحياة و تنتفع منه قدر الإمكان.

و في القرن الخامس عشر من استشهاد الصديقة فاطمة الزهراء (عليها السلام) يصفّح الموالون بل و حتى الخصوم- قصدوا ذلك أم لم يقصدوا- صفحات تاريخها، و يقرءون أحاديثها و خطبها فيكتشفون آفاقا جديدة من أنوار معارفها الجليلة.

و إن الأقلام برغم الجهود المكثفة التي بذلتها لمعرفة هذا النور الرباني، و رغم التفافها حول هذا الوجود لاستلهام المزيد من القوة منه لتبيينه حتى تصفه بكل ما

11

تمتلك من قوة في التعبير، و رغم غوصها في بحر معارف و فضائل هذا الكيان النوراني، اعترفت أنها ما زالت في مراحلها الابتدائية و الأولية في هذا المجال؛ لأن لكل كلام بداية و نهاية و حدود في التعبير عن المعنى المقصود سوى كلام و حديث مولاتنا الزهرا (عليها السلام)، و إن لكل بحر ضفاف ما عدا بحر فضائل فاطمة و أبيها و بعلها و بنيها المعصومين (عليهم السلام).

و قد قام جمع غفير طيلة 1400 عاما ليقدّم كل منهم خدمة لهذه السيدة الجليلة، على قدر وسعه؛ و أنا فبوصفي لا أملك نفعا و لا ضرا، جئت إلى ركب هؤلاء الذين ساروا في هذا الطريق لألتحق بهم و لأكون ترابا لأقدام سيدتي الزهراء (عليها السلام). و حيث كان مجيئي متأخرا كان حظي أن أكون في نهاية هذا الركب.

حياة الزهراء (عليها السلام) التكوينية و الفردية و الاجتماعية

لا ينبغي أن نقتصر في بيان عظمة الزهراء (عليها السلام) على أنها أرقى امرأة أو أنها سيدة نساء العالمين، لأنها في الحقيقة أرفع شأنا من ذلك بل إنها أفضل من جميع الأنبياء و المرسلين و لا يصل أحد في عالم الوجود إلى عظمتها و جلالة قدرها و قربها من الباري عز و جل سوى أبيها و بعلها (عليهما السلام).

و إن الزهراء (عليها السلام) تتمتع بعظمة و جلالة في خلقتها و تكوينها و شخصيتها الفردية و الاجتماعية بمستوى يفوق تصورنا و استيعابنا و فهمنا.

و نرى أن الأئمة المعصومين (عليهم السلام) قالوا حول الزهراء (عليها السلام) ما قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) في حقها:

«إن ابنتي فاطمة خير أهل الأرض عنصرا و شرفا و كرما، و لقد كانت مفروضة الطاعة على جميع من خلق اللّه من الجن و الإنس و الطير و الوحش و الأنبياء و الملائكة ...». و ما قال (صلّى اللّه عليه و آله) أيضا: «خير العمل برّ فاطمة و ولدها».

و إن أهل البيت (عليهم السلام) جعلوا أمّهم الزهراء (عليها السلام) قدوة لأنفسهم في جميع الأحوال، و نجدهم كانوا يلتجئون إليها عند الشدائد، و كانوا يستغيثون بها تحت السماء، و يكررون نداء «يا فاطمة»، كما أنهم كانوا يؤدون الصلاة الخاصة بها و يعلّمونها شيعتهم.

12

و كانوا أيضا يقتدون بحبّها و ببغضها، و لقد ورد عنهم أنهم قالوا: «نحن غضاب لغضبها، و إذا رضيت رضينا».

و إن مكانة الزهراء (عليها السلام) و عظمتها بلغت حدا لا يبلغ الأنبياء حد الكمال في نبوتهم إلا بمحبتها و الإقرار بفضلها، كما أن الباري عز و جل باهى بها و بعبادتها أمام الملائكة، و جعلها قطبا يدور حولها تبيين فضائل و عظمة الرسول الأكرم (صلّى اللّه عليه و آله) و أمير المؤمنين و الحسنين (عليهم السلام) فقال عز و جل: «هم فاطمة و أبوها و بعلها و بنوها».

و كان جبرائيل يحضر عندها و يحدّثها بأخبار ما كان و ما يكون و هي كانت تملي تلك الأخبار على أمير المؤمنين (عليه السلام)، و كان الإمام (عليه السلام) يكتب ذلك. و من هنا نشأ مصحف فاطمة، فتداولته أيدي الأئمة المعصومين (عليهم السلام) يدا بيد حتى وصل إلى يد صاحب الزمان عجل اللّه تعالى فرجه الشريف.

الجانب النوري و الشخصية الروحية للزهراء (عليها السلام)

إن التعريف بالجهات التكوينية للزهراء (عليها السلام) يفوق فهمنا البشري، و أما الأوصاف التي جاء ذكرها في مضامين أحاديث العترة المعصومة (عليهم السلام) فلا يمكننا إلا سردها تيمنا و تبركا في هذه الصفحات، لأنّنا لا نستطيع فهم و استيعاب الأسرار و الرموز الكامنة فيها.

و إننا حينما نمعن النظر في خلقة الزهراء (عليها السلام)، نجد أن نورها خلق منذ أربعين ألف عام قبل خلق آدم و سائر الخليقة، و أن الأشباح الخمسة كانت تسبّح اللّه عز و جل و تقدّسه في أعلى عليين، و أن الزهراء (عليها السلام) كانت تخبر أمير المؤمنين (عليه السلام) بما كان و ما يكون و ما سيكون إلى يوم القيامة، و أنها كانت تتكلم و هي في بطن أمها، و كان يأتيها طعام من الجنة بمشيئتها و هي في محراب عبادتها. و ورد أنها حينما غضبت اهتزت أرض المدينة و انقلعت أعمدة المسجد من مكانها، و ورد أنها بعد استشهادها و تغسيلها و تكفينها أخرجت يداها من كفنها و ضمّت الحسنان إلى صدرها، ثم أنّت من أعماق قلبها.

13

و ليس لنا بالنسبة إلى هذه الأمور إلا أن نرجع تبيين حقيقتها إلى اولى العلم و ولاة الأمر، و ننتظر ظهور الحجة مهدي آل محمد (عليه السلام) ليبين لنا الحقائق و يوضح لنا حقيقة الأمر ببيان تستوعبه نفوسنا.

الشخصية الاجتماعية للزهراء (عليها السلام)

إن شخصية الزهراء الاجتماعية لم تبيّن على حقيقتها كما هي، و لكن مع ذلك فالمقدار الذي ذكر قد نال إعجاب المؤالف و المخالف، فقرؤوا ذلك و أصغوا إليه في الاجتماعات و المحافل و لهجت الألسن بمدحه و تمجيده.

و في الحقيقة إن ميزان معرفتنا لمنزلة الزهراء (عليها السلام) و مكانتها أو مقدار تكريمنا لها حين معرفتنا لحالاتها و فضائلها الظاهرية، انما هو بمقدار مستوانا العلمي و المعرفي و بمقدار و عينا لهذه المسألة، و إلا فأنّى للقطرة بالبحر الكبير و أين الثريا من الثرى و كيف تشاهد الحوراء بعين عوراء.

و إن أبحاثنا لا تعني أننا قد استوعبنا فهم شخصيتها أو قد أدينا حقها؛ لأننا لا نرى سوى الأمور الظاهرية من حياة الزهراء (عليها السلام) و نرى من قبيل أن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) كان يقوم لها من مكانه حين قدومها ثم يقبّل يدها.

أما فهم حقيقة عظمة الزهراء (عليها السلام) فهو خارج عن نطاق وسعنا، و لا يمكننا معرفة المستوى التكاملي الذي نالته الزهراء (عليها السلام) و الذي جعل سيد البشر و سيد المرسلين الذي هو هدف الوجود أن يقوم من مقامه إجلالا و تعظيما لها.

و أما الجانب الآخر الذي أحببنا أن نشير إليه من حياة الزهراء (عليها السلام) الاجتماعية هو صبرها و هو صبر لا يمكننا الإحاطة به أبدا، لأن الزهراء (عليها السلام) قالت في هذا المجال: «صبّت عليّ مصائب لو أنها صبّت على الأيام صرن لياليا».

كما أنها أيضا عدّت من البكّائين الخمس في العالم، و كان بكاؤها على أثر الكبت و الجور الذي لاقته (عليها السلام) مدة خمسة و سبعين يوما بعد وفاة رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله).

14

و لهذا لا يتمكن أحد أن يدرك فداحة هذه المصائب، سوى أننا نستطيع أن نتصور مدى عظمة هذه الشخصية الفذة التي صمدت إزاء هذه المصائب الهائلة فحسب، و أما حقيقة الأمر فعلمه عندها (عليها السلام).

مكانة الزهراء (عليها السلام) عند الجميع‏

إن مكانة الزهراء (عليها السلام) و شأنها عند اللّه سبحانه و تعالى و عند رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و أهل بيته و عند المسلمين، ليست بذلك المستوى الذي يمكننا أن نتحدث عنه في هذا المقام، لأن كل منها يستدعي تدوين كتاب مستقل و تأليف خاص به بل تبيين منزلة الزهراء (عليها السلام) عند المخالفين يتطلّب بمفرده تأليف كتاب خاص به.

و في جميع الكتب التي تكفّل فيها المتقدّمون أو المتأخرون أن يعرّفوا الزهراء (عليها السلام)، لم يدّع أحد أنه قام بتعريفها حق معرفتها، بل الجميع يعترف أنه قام بتعريفها على مستواه المحدود، و يشهد الجميع بعدم استطاعة أحد للنهوض بأعباء مسألة تبيين عظمتها و مكانتها و جلالتها، و أقرّ الجميع أنّهم لم يتمكّنوا أن يبيّنوا قطرة واحدة من بحر عظمتها و لا ذرة واحدة من جبل جلالتها.

و على الجيل المعاصر أن يهتمّ بتعريف قدسية الزهراء (عليها السلام) أكثر من الأجيال السابقة؛ و على المسلمين و لا سيما الشيعة أن يدركوا أنهم يمتكلون هذه الشخصية الفذة و الرائعة و المقدسة.

ففي عالمنا المعاصر ينظر النصارى إلى مريم العذراء (عليها السلام) نظرة تعظيم و تقديس، لأنها امرأة نزل عليها الوحي و قدّم لها من طعام الجنة و أنها أم نبي من أنبياء اولى العزم و هو عيسى (عليه السلام).

و لكن هذه المرأة مع جلالة قدرها كانت واحدة ممن خدمن الزهراء (عليها السلام) حين ولادتها، و إن عيسى نبي اللّه ابن هذه المرأة سوف يقتدي بابن الزهراء (عليها السلام) مهدى آل محمد عجل اللّه تعالى فرجه و سوف يكون أحد أعوانه و أنصاره.

15

الخطوات الاولى في تأليف الموسوعة

كان يختلج في خلدي منذ أيام شبابي تدوين موسوعة شاملة حول مولاتي الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء (عليها السلام)، بحيث تحيط بكل ما يتعلق بها من آيات و روايات و أمور تاريخية كسيرتها و كل ما له صلة بها بصورة عامة.

و كان هذا الأمر قد شغل بالي منذ عشرين عاما، و كنت أفكّر فيه بين الحين و الأخرى و أبرمج لكيفية تدوينه، حتى أخذ مني مأخذا كبيرا لأنني كنت أتحدث مع نفسي دائما عن هذا المشروع.

و في الواقع إن هذا المشروع عظيم و ضخم جدا، و إنني كلما كنت أفكّر فيه كنت أشعر بالضعف و فقدان العزيمة في المبادرة إليه، و كنت أتهيّب منه لأنني لم أجد نفسي جديرا بالدخول في هذا المجال.

و كنت أرى نفسي أقلّ شأنا و أصغر قدرا و أضعف قدرة من أن أشرع في هذا الأمر، و كنت كلما أجد المحفّز للاندفاع نحو هذا المشروع يقف رادع من النفس بوجهي.

و كنت أقول في سريرة نفسي: ما أنا و شأني لأغوص في بحر عظمة ابنة رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)

16

و كيف يتأتّى لي و لأمثالي أن نتصدي لهذا الأمر لنعرّف من «على معرفتها دارت القرون الاولى». و في الحقيقة من عرف فاطمة (عليها السلام) حق معرفتها فقد أدرك ليلة القدر.

و لهذا رأيت الأولى أن لا أشرع في هذا الأمر، بل أقف على أعتاب هذا المشروع، و أنظر في أمري لعل اللّه يجعل لي مخرجا و يوفقني لأداء ذلك.

و من هنا خطر ببالي أن أستعين بها (عليها السلام) لتساعدني في هذا المشروع، و لكني استحييت في بدء الأمر لأني لم أجد نفسي لائقا به، إلا أنني كنت أعلم بأن الكمية و الكيفية ليستا شرطا في قبول العمل.

و أما أنا فقد وفدت على ساحة المحسنين صفر اليدين، بل بأوزار قد أثقلت ظهري، و ذلك لعلمي بعدم النقص و العيب في هذا الأمر، بل العيب هو الخروج صفر اليدين عن ساحة المحسنين حيث لا يناسب ذلك كرمهم وجودهم.

و بهذا الوعي أنقذت نفسي من تيه اليأس و حالة الحرمان و دخلت راجيا في هذا المشروع، و خطر ببالي أن قطرة الماء إذا بلغت البحر تصبح جزءا منه، و النقطة إذا التحقت بالأسماء تصبح جزءا منها و هكذا العبد إذا تقرّب إلى مولاه فسوف يكتسب الشرف و الكرامة.

و من هذا المنطلق إذا تقرّب الإنسان إلى مقام الزهراء (عليها السلام) و تشرّف بخدمتها و أصبح مطيعا لها فإنه سوف يكتسب شرف هذه الإضافة. و عند ذلك يتمكن أن يتباهى و يفتخر بأنه مطيع للزهراء (عليها السلام)، و بهذا تتفتح له أبواب الكرامة و يليق به أن يدخل في رحابها و أن يتصدى لمهمة الكتابة عنها و التأليف حولها.

بدء المطاف في تأليف الموسوعة

صرفت- بحمد اللّه و منه- شطرا من حياتي في رحاب مولاتي الزهراء (عليها السلام)، و كان الحياة في ظلالها مليئة بالنور و الخير و الرحمة، و لا توجد حياة أجمل من اندماج الإنسان بعقله و شعوره و مزاجه و ذوقه مع فضائل و مناقب و أحاديث الزهراء (عليها السلام).

17

و لكنني مع ذلك أقدم اعتذاري إليك يا مولاتي، لأنني قد قصرت في خدمتك، و كان واجبي الحضور عند باب دارك الملكوتية قبل أن يقتحمها أهل السقيفة، و كان عليّ أن أدافع عن دارك في ذلك اليوم الذي انتهك فيه حرمتك، و كان عليّ أن آتي قبل ذلك اليوم فأقبل عتبة دارك و أقدم نفسي بين يديك لتقبليني أن أكون مدافعا عنك أو أحضر عند باب دارك قبل أن يقتحمها المعتدون لئلا أسمح لهم أن يصيبوك بجرح أو ينهالوا عليك بضرب.

نعم سيدتي، ليت السياط التي انهالت عليك أصابت رأسي و صدري و جسمي و روحي قبل أن تصل إليك، و ليتني كنت أصل إلى باب دارك لأحول بينك و بين الطغاة و الظلمة و أمنع المنافقين من الوصول إلى عتبة دارك.

و لكن- للأسف- أخّرتني الدهور و عاقتني الأقدار مدة ألف و أربعمائة عاما و ما أدركت هذا و إنما أدركت الأمر بعد فوات الأوان.

و لهذا أعتذر إليك قائلا: سيدتي و مولاتي، إنني قد جئت متأخرا لهذه الخدمة و إن كان الأمر خارجا عن قدرتي و لكنني مع ذلك أشعر بالتقصير. فأقدّم بين يديك عذري و أعترف بتقصيري في ذلك.

و لا عجب سيدتي بعد أن لطم خدك و كسر ضلعك و سقط جنينك أن تبكي السموات و الأرضين و تعلن حدادها إلى يوم الجزاء، و لا عجب أن ينخسف القمر و تنكسف الشمس و يسودّ وجه النهار فيصبح كالليل البهيم، و أن يتكدّر الدهر و يتغيّر وجه الأرض تعبيرا عن حزنه و خجله و استحيائه مما حدث، و أن تلبس الأرض لباس الحزن و العزاء ثم تضطرب.

و حقيق بالمهاجرين و الأنصار و كل من في الأرض أن ينثروا الرماد على رءوسهم و وجوههم و أن يصرخوا و يضجّوا مدى الدهر، و حقيق بالكعبة أن تلبس السواد مرة أخرى على ستارها الأسود لهذه الفجيعة التي حلت بك.

فيا سيدتي و مولاتي، إنني إن قصرت بحق من حقوقكم، فرجائي و أملي منكم أن تقبلوني في رحابكم، كما أنني أعيش حالة الانتظار لقدوم إمام هذه الأمة و قائم الأئمة

18

ولدك الإمام المهدي عجل اللّه تعالى له و لنا الفرج، ليحدثنا عن فضائلك التي لم نسمعها من قبل و لم نجدها في الكتب و الآثار.

التفأل بالقرآن في بدأ الأمر

بعد ما صممت الخوض في هذا المضمار و عزمت الشروع في هذا الأمر تفألت بكتاب اللّه الكريم لإنجاز هذا المشروع، فكانت نتيجة التفأل الآيات الأخيرة من سورة الحج و هي قوله تعالى:

وَ افْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ* وَ جاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهادِهِ هُوَ اجْتَباكُمْ وَ ما جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْراهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَ فِي هذا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَ تَكُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّكاةَ وَ اعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلى‏ وَ نِعْمَ النَّصِيرُ.

و كان ذلك في يوم العشرين من جمادى الثانية عام 1407 للهجرة، يوم ولادة فاطمة الزهراء (عليها السلام). فشرعت بعد ذلك بالبحث و التتبع، و لم أخط خطوة إلا و كنت أشعر بتسديد الزهراء (عليها السلام) لي و كنت أشعر أن عملي المتواضع و جهدي القاصر يتمّ بإشرافها.

و إنني أرجو من ساحتها المقدسة أن تتلطف عليّ بنظرتها التي تنظر بها من أعلى عليين و أن تعينني في إنجاز ما أنا فيه لينتشر بأجمل حلة و على ضوء ما ترتأيه نفسها سلام اللّه عليها.

و أرجو أن يكون هذا الأثر موسوعة جامعة للمحققين و الباحثين و لكل من يريد الإلمام بأبعاد حياة الزهراء (عليها السلام) المترامية، كما أرجو أيضا أن يكون مرجعا في هذا المجال و بصيرة لمن أراد الاستبصار و ذخرا لنا ليوم فقرنا و فاقتنا و ذلك هو اليوم الذي تبلغ فيه القلوب الحناجر و هو يوم الفزع الأكبر لتشملنا شفاعة الصديقة الكبرى (عليها السلام) في ذلك اليوم.

و مع ذلك، فإنني لا أخدع نفسي، و لا أباهي بأن ما قدّمته في هذه الموسوعة لا يوجد نقصا فيه لأن بعض الأزهار أيضا لا تخلو من الأشواك، كما أنني أستجير باللّه العظيم من‏

19

الوسواس الذي يختلج في الصدر و أستعيذ باللّه من الأوهام التي تهيمن على ذهن الإنسان.

و كان أملي في الحقيقة مما أنجزته هو أن تعينني الزهراء (عليها السلام) و توفّقني فيما رجوت و تعفو عني فيما قصرت. و رجائي من العلماء و الفضلاء أن يبذلوا قصارى جهدهم في التأليف حول الزهراء (عليها السلام) و سيرتها و فضائلها و مناقبها و أن يجتهدوا في سبيل ذلك أكثر من الجهد الذي بذلته في تأليف هذه الموسوعة.

و أخيرا أفوض أمري إلى اللّه و أسأله تعالى أن يعينني على إتمام هذه الموسوعة، و أستمد منه عز و جل أن يساعدني في إكمالها، و أن يتقبّل مني هذا الإنجاز بأحسن القبول.

دوافع تأليف هذه الموسوعة

بعد مضي سنين عديدة من التتبع و التحقيق الشامل و استقصاء الكتب المؤلفة عن الزهراء (عليها السلام) لم ألحظ كتابا يستوعب هذا الموضوع من جميع الجوانب و الجهات ليكون مصدرا أساسيا للمحققين و الباحثين، و إن كانت جميع المؤلفات في هذا المجال نافعة و مفيدة في نطاقها؛ و لا سيما أن بعض مؤلفي هذه الكتب قد بذلوا قصارى جهدهم في التتبع و الاستقصاء و قد بيّنوا أمورا قيّمة في هذا المجال، فشكر اللّه سعيهم و جزاهم عن سيدتنا خير الجزاء.

و لكن مع ذلك فإن الفراغ لم يملأ بعد و إن الأمر يتطلب إعداد موسوعة تحيط بكل ما دوّنه المتقدمون و المتأخرون.

و إنني أقدم جزيل شكري لمؤلفي كافة الكتب و الآثار العلمية التي استعنت بها و راجعتها من صدر الإسلام إلى يومنا هذا.

و أقدّم شكري و تقديري أيضا لكافة المكتبات العامة و الخاصة و مسئوليها، إذ أناحوا لي الفرصة لتجميع المصادر و مراجعة الكتب.

20

أسباب مراجعة المصادر و المآخذ

يعتبر عدم ذكر المصادر في أي كتاب و لا سيما الكتب العلمية و الموسوعات نقصا لها، لأن القارئ دون ذلك سوف يضطر إلى مراجعة المصادر بنفسه، و كما هو واضح أن استخراج أحاديث الموسوعة بالتسلسل يعتبر عملا شاقا و متعبا للغاية.

و لهذا ذكرنا مصدر و مستند كل حديث فيما يليه ليستطيع القارئ أن يعرف المصدر من دون مراجعة الكتب التي جاء الحديث فيها و ليجد القارئ ذلك في متناول يديه.

و قد صادف في هذا الموسوعة مجي‏ء خمسين مصدرا أو أكثر لحديث واحد، و القارئ في هذه الحالة بمطالعته صفحة واحدة أو صفحتين من هذه الموسوعة يكون بمثابة من راجع خمسين كتابا في هذا المجال.

قد راجعنا في هذه الموسوعة أكثر من ثلاثين ألف كتاب له صلة بموضوعنا، فقرأنا بعضها بتحري ودقة و صفحنا جملة منها بصورة عابرة. و في ذكر و نقل كل حديث تمّ ذكر المصدر فيما يلي الحديث، ليستغني القارئ عن مراجعة الكتب و المصادر الأخرى.

فمن هنا يمكننا أن نقول بأنّ قراءة هذه الموسوعة التي هي بين أيديكم تعني توفر ثلاثين ألف مصدرا و مأخذا بين أيديكم.

و لهذا حاولنا- قدر الوسع- أن نراجع كافة مصادر و أسانيد كل حديث جاء في كتب الخاصة و العامة، لتستغني الموسوعة عن الأحاديث و المواضيع التي جاءت حول الزهراء (عليها السلام) في الكتب الأخرى، لأن هنالك جملة من الأحاديث نلحظها في كتب المتأخرين و لا توجد في كتب المتقدمين، و إن المؤلف المتأخر قد نقلها من كتاب آخر من دون مراجعة مصادر المتقدمين.

كما نجد بعض الأحاديث و الأخبار في كتب المتأخرين و المتقدمين و لم يذكر لها سندا أو ذكر سندها بصورة ناقصة، و لكننا لم نهمل الأحاديث التي من هذه القبيل بل حاولنا ذكرها على حالتها لأن جملة منها يصلح أمرها و يسدّ نقصها فيما لو قارنّاها بأحاديث أخرى أو فيما لو دمّجناها مع غيرها من الأحاديث.

21

و أما السبب في مراجعة جميع المصادر و المآخذ من الخاصة و العامة و من الكتب المعتمد عليها و الموثوق بها و غيرها هو أننا استهدفنا جمع و إحصاء كل ما جاء حول الزهراء (عليها السلام) من كافة المصادر ليختار القارئ و الباحث ما يريده من موضوع أو مصدر على ضوء ما يرتئيه و ليصل إلى بغيته في ذلك.

فإن البعض قد لا يستسيغون بعض النصوص الروائية و لا تنسجم بعض الروايات مع وجهة نظرهم و ما يذهبون إليه، و لكن غيرهم قد يرتضي هذه الروايات و يتلقاها بقبول حسن. و أيضا قد يثق البعض بجملة من المصادر و الأسانيد و لكن غيرهم قد يرفض تلك المصادر.

و أما بالنسبة إلى الأحاديث التي جاء ذكرها في عدة مصادر كانت منهجنا في جمعها هي تجنب الإعادة و الاكتفاء فقط بذكر المصادر، كما أننا لم نكرر السند فيما لو جاء ذكره من دون مغايرة مع المصدر أو المصادر السابقة.

و حاولنا أيضا في الأحاديث التي تمتلك أسانيد مختلفة و قد جاءت في عدة مصادر أن ننقل كافة الأسانيد على حدة.

22

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

23

مراحل استخراج مواضيع الموسوعة

إن الموسوعة التي بين أيديكم لم تؤلف كمصدر و مرجع لأصحاب الاختصاص و المحققين فحسب، بل هي موسوعة شاملة ترتبط بالزهراء (عليها السلام) لجميع الطبقات، ليقتطف كل منهم منها ما يرتئيه و ما يبتغيه من أمور علمية، و ليستطلع كل منهم على الكتب المؤلفة حول الزهراء (عليها السلام) من خلال المصادر التي ذكرناها، فتتبيّن له الجهود التي بذلت طيلة ألف و أربعمائة عاما للدفاع عن الزهراء (عليها السلام) و ليلاحظ القارئ أن كافة الذين ألفوا حول الزهراء (عليها السلام) كانوا يشعرون بالمسؤولية قبال الحفاظ على قدسية هذه السيدة الجليلة و حرمتها و عظمتها، إذ هي حلقة وصل بين النبوة و الإمامة.

و مما لا ريب فيه أن التأليف و التدوين حول الزهراء (عليها السلام) بل الدراسة و التحقيق حول الكتب المدونة في هذا المجال إنما تهدف إظهار عظمتها، و يعدّ ذلك تعبيرا عن تقدير هؤلاء و محبتهم لوجودها المقدس و مكانتها الشامخة إذ إنها سيدة نساء العالمين.

24

تخريج المتون للموسوعة

كانت بداية تدوين هذه الموسوعة الساعة التاسعة صباحا يوم الأربعاء المصادف لولادة الصديقة الكبرى، عام 1407 للهجرة؛ و كان منهج التأليف على ضوء المنوال التالي:

1. استخراج الأحاديث المرتبطة بالزهراء (عليها السلام) من موسوعة بحار الأنوار (110 مجلدا) و استغرق ذلك مدة سنة و نصف، و تم ليلة الثلاثاء ليلة عيد الغدير عام 1411 للهجرة.

2. مراجعة كتب الحديث و التاريخ و التفسير و المواضيع الأخرى، و أخذ ما يتعلق بالموضوع منها، و كانت البداية من الكتب المتوفرة عندي في مكتبتي و استغرق ذلك ما يقارب عامين.

3. مراجعة الكتب المطبوعة و المخطوطة لمكتبة المرعشي النجفي في مدينة قم المقدسة و أخذ ما يتعلق بالموضوع منها، و قد استغرق ذلك مدة ثلاث سنوات، و قد تم تجميع حصيلة يعتد بها خلال ذلك.

4. مراجعة الكتب المخطوطة و المصورة و المطبوعة لمكتبة آستان قدس في المشهد الرضوي المقدس، و أخذ ما يتعلق بالموضوع منها، و قد أنجزت ذلك في الأسفار التي قمت بها عدة مرات لزيارة مشهد الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام). و قد بقيت هناك فترات طويلة و قصيرة و استفدت كثيرا من هذه المكتبة و جمعت بطاقات كثيرة في عملية الاستخراج.

5. مراجعة الكتب المطبوعة و الخطية في مكتبة آية اللّه الكلبايكاني و أخذ ما يتعلق بالموضوع منها و طال ذلك مدة سنة و نصف تقريبا.

6. مراجعة المواضيع المتعلقة بالزهراء (عليها السلام) من مكتبة مدرسة باقر العلوم (عليه السلام)، و هي مكتبة تحتوي على كتب شيعية و سنية كثيرة، و استغرق ذلك مدة ثلاث سنوات و يسعني أن أقول بأنها كانت أفضل مكتبة نفعتني في أمر الاستخراج و الحصول على المواد العلمية.

25

7. مراجعة الكتب النافعة و النادرة في بعض المكتبات العامة في مدينة قم المقدسة و أخذ ما يتعلق بالموضوع منها و قد استغرق ذلك مدة سنة واحدة تقريبا.

8. مراجعة الكتب المطبوعة و المخطوطة من مكتبات المدن الأخرى كمدينة طهران و مشهد و أصفهان و باقى المدن الإيرانية، و استخراج الأمور المطلوبة منها.

9. انتهزت الفرصة أيضا في رحلاتي خارج ايران، و قمت بتجميع المعلومات بصورة موجزة من مكتبة السليمانية في إسطنبول و مكتبة الظاهرية في دمشق و مكتبة الملك عبد العزيز في المدينة المنورة.

10. شرعت بترتيب و تنظيم البطاقات، و ذلك بعد تجميع البطاقات و استخراج الأحاديث و المواضيع.

منهج تأليف الموسوعة

إن أسلوب تدوين و تأليف هذه الموسوعة بدأ من المراحل التالية و انتهى إلى حيث انتهت كما يلي:

1. كتابة البطاقات و استخراج الأحاديث من المصادر مع تسجيل اسم الكتاب و المؤلف و رقم المجلد و الصفحة و رقم الحديث.

و في الكتب الفاقدة لرقم المجلد أو الصفحة أو رقم الحديث اكتفيت بذكر الباب و الفصل أو أى عنوان آخر قد اختاره المؤلف، و أيضا سجلت تاريخ ولادة المؤلف و وفاته فيما لو كان ذلك مذكورا.

2. تحديد الخريطة العامة للموسوعة، بعد عملية التجميع و بعد ملئ البطاقات و ذلك كما يلى:

الف. درج الأحاديث على ضوء وحدة الموضوع من البطاقات في القسم الذي حدّد لها من قبل.

26

ب. كتابة رقم الحديث في بدء الأمر، ثم كتابة نص الحديث و ذكر المصادر من كتب المتقدمين و المتأخرين ذيل الحديث المرقم، ثم ذكر سند الحديث و مأخذه.

ج. جعل عنوان عام لكل مجلد، مثلا جعل مجلد باسم «فاطمة الزهراء (عليها السلام) قبل هذا العالم»، و قد انتقينا لكل عنوان فصولا متعددة و قسمنا الأبحاث إلى مواضيع فرعية أخرى.

د. إن الحديث الذي اقتضى الأمر أن يؤتى به في فصلين، جئنا به في الفصل الأول بصورة تامة و اكتفينا في الفصل الثاني بذكر موجزه مع إرشاد القارئ إلى مصدر الحديث و رقمه ليراجعه في الفصل الأول.

ه. قمنا بشرح و إيضاح بعض الأحاديث حسب تطلب المقام.

و. تخصيص أرقام خاصة لمصدر كل حديث و أرقام أخرى لمسانيده.

ز. لم نلاحظ في تدوين نصوص الأحاديث الترتيب بين المصادر و المسانيد و أمر المتقدمين و المتأخرين أو النقل من الشيعة أو السنة أو أي أمر آخر؛ و ذلك لأن مسألة الحصول على المصادر و الأسانيد الجديدة عملية مستمرة إلى نهاية الكتاب.

3. ذكرنا أسماء مجموعة من الكتب في المقدمة و هي الكتب التي تمت مراجعتها و انتفعنا منها في الموسوعة، ثم ذكرنا تلك المصادر في أواخر كل مجلد في فهرس على حدة.

و أيضا بعض المصادر قد تم ذكرها في المقدمة و لكن لم تذكر فيما بعد، لأن انتفاعنا منها كان مجرد أنها أرشدتنا إلى أمور نافعة يسيرة.

و في ختام كل مجلد ذكرنا الفهارس الفنية و هي الفهارس التالية:

1. فهرس الآيات القرآنية.

2. فهرس الأعلام.

3. فهرس الأمكنة.

27

4. فهرس الوقائع و الأيام.

5. فهرس المصادر.

4. تقسيم عناوين و مواضيع الموسوعة إلى ثلاثة عناوين عامة ثم مطافات و فصول.

و هذه هي فصول الكتاب و أبوابها و فروعها:

الأول: فاطمة الزهراء (عليها السلام) قبل هذا العالم* من ولادتها إلى زواجها

1. انعقاد نطفتها.

2. تاريخ ولادتها.

3. كيفية ولادتها.

4. إقامتها بمكة.

5. هجرتها إلى المدينة.

6. إقامتها في المدينة.

* زواجها

1. كفويتها لعلي (عليه السلام).

2. تزويجها بأمر اللّه تعالى.

3. خطبتها.

4. تاريخ زواجها.

5. كيفية زواجها.

6. صداقها.

7. عقدها.

28

8. جهازها.

9. عرسها.

10. وليمة عرسها.

11. نثارها.

12. ولادة أولادها.

* مع أبيها و الأصحاب‏

1. مع النبي الأعظم (صلّى اللّه عليه و آله).

2. مع أمير المؤمنين (عليه السلام).

3. مع أولادها.

4. مع أزواج النبي (عليه السلام).

5. مع الأصحاب.

6. مع الملائكة.

* بعد وفات أبيها إلى شهادتها

1. مكثها بعد أبيها.

2. قصة الباب.

3. ضربها و ايذائها.

4. دفاعها عن علي (عليه السلام).

5. ابنها المحسن (عليه السلام).

6. غصب حقها.

7. فدكها.

8. إرثها.

9. خطبتها.

10. مرضها.

11. مصائبها.

12. مظلوميتها.

29

13. كلامها مع أعدائها.

14. بيت أحزانها.

15. عيادة الرجلين لها.

16. وصيتها.

* شهادتها

1. مدة عمرها.

2. أول من لحق بأبيها.

3. سبب شهادتها.

4. تاريخ شهادتها.

5. كيفية شهادتها.

6. علي (عليه السلام) في شهادتها.

7. تجهيزها.

8. دفنها.

9. قبرها.

10. رثاؤها.

11. علي (عليه السلام) بعد شهادتها.

12. أولادها بعد شهادتها.

13. عامة الناس بعد شهادتها.

* حياتها الشخصية

1. عملها في البيت.

2. أثاث بيتها.

3. مطعمها.

4. ثيابها.

5. خوادمها و جواريها.

6. خاتمها.

30

* مختصاتها

1. مدار أهل البيت (عليهم السلام) عليها.

2. نسل رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) منها.

3. الأئمة (عليهم السلام) من نسلها.

4. المهدي (عليهم السلام) من نسلها.

5. أسمائها و ألقابها و كناها.

6. علة تسميتها بأسمائها.

7. بضعة رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله).

8. سيدة النساء.

9. اللّه يقرؤها السلام.

10. تحف اللّه و هداياه لها.

11. الحوراء الإنسية.

12. مصحفها.

13. معرفتها.

14. من أصحاب الكساء.

15. من أصحاب المباهلة.

* محبوها و أعدائها

1. محبوها في الدنيا.

2. محبوها في الآخرة.

3. أعدائها.

4. لعن أعدائها.

5. جزاء شتمها.

6. من آذاها.

* أوصافها

1. ايمانها.

31

2. بركاتها.

3. بكاؤها.

4. جودها.

5. حجابها.

6. حياؤها.

7. خصائصها.

8. رائحتها.

9. زهدها.

10. شمائلها.

11. صدقها.

12. صبرها.

13. طهارتها.

14. عبادتها.

15. عصمتها.

16. علمها.

17. غضبها و رضاها.

18. فضلها.

19. نورها.

* ما يتعلق بها

1. أمها.

2. ذريتها.

3. أوقافها و صدقاتها.

4. مناماتها.

5. أشعارها.

6. معجزاتها.

32

7. الآيات النازلة فيها.

8. تسبيحها.

9. أدعيتها.

10. زياراتها.

11. صلواتها.

12. الصلاة عليها.

13. من رآها في المنام.

14. من روى عنها.

15. مسندها.

* الكتب المؤلفة عنها.

1. تاريخ التأليف عنها.

2. إحصائيات عن الكتب المؤلفة عنها.

3. كيفية إعداد فهرس الكتب.

4. أسماء الكتب المؤلفة عنها.

الثالث: فاطمة الزهراء (عليها السلام) بعد هذا العالم 1. جلالتها في المحشر.

2. مع النبي (صلّى اللّه عليه و آله) في المحشر.

3. مع الحسين (عليه السلام) في المحشر.

4. شفاعتها في المحشر.

5. فاطمة (عليها السلام) و الجنة.

33

عدد من مصادر الموسوعة حسب حروف الهجاء

راجعنا في تأليف هذه الموسوعة أكثر من ثلاثين ألف مجلدا من الكتب المطبوعة و المخطوطة، و هذه مختارات من أهم ما استفدنا منها من تلك الكتب و قد بلغ عددها 2250 كتابا:

حرف الالف‏

1. آثار آل محمد (عليهم السلام)، للإبراهيم نصر اللّه.

2. الآثار الموضوعة، لعبد الحي م 304 ه.

3. الآثار الباقية في القرون الخالية، لأبي ريحان البيروني م 440 ه.

4. آداب الزفاف، لمحمد ناصر الدين.

5. آداب الشافعي، لعبد الرحمن أبي حاتم م 327 ه.

6. الآداب الشرعية، لمحمد بن المفلح المقدسي م 723 ه، ثلث مجلدات.

7. الآراء الراقية الحديثة، لمحمد كاظم الملكي.

34

8. آفة الحديث، لابن الجوزي م 654 ه.

9. كتاب الآل، لابن خالويه م 370 ه.

10. آلاء الرحمن في تفسير القرآن، لمحمد جواد البلاغي م 1352 ه.

11. آيات بينات في حقية بعض المنامات، للتستري.

12. الآيات البينات في عدم سماع الأموات عند الحنفية السادات، لنعمان الآلوسي.

13. آية التطهير في الخمسة أهل الكساء، للسيد محي الدين الموسوي الغريفي.

14. أئمة الفقه التسعة، للشرقاوي.

15. أئمة الهدى، للسيد محمد عبد الغفار الهاشمي.

16. الأب انستانس مارى الكرملي، لكوركيس عواد.

17. أباطيل و أسمار، لمحمد محمود شاكر، مجلدان.

18. الإبانة عن شريعة الفرق الناجية، لابن بطة م 287 ه، مجلدان.

19. ابتسام البرق في شرح منظومة القصص الحق في سيرة خير الخلق، لمحمد بهران.

20. الأبدال، لعبد الواحد بن علي الحلبي.

21. إبصار العين في أنصار الحسين (عليه السلام)، لمحمد بن طاهر السماوي.

22. أبناء الرسول (صلّى اللّه عليه و آله) في كربلا، لخالد محمد خالد.

23. ابن تيمية في صورته الحقيقية، لمركز الغدير للدراسات.

24. ابن سينا خالد بآثاره و خصاله، لعبد الكريم الزنجاني.

25. ابن الوزير و آراؤه الاعتقادية، لعلي بن جابر الحربي.

26. أبواب الجنان، لخضر بن شلال م 1255 ه، مخطوطة في مكتبة المرعشي.

27. أبو حيان النحوي، لخديجة الحديثي.

28. أبو ذر الغفاري، لمحمد جواد آل الفقيه.

29. أبو رافع مولى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)، للسيد ناصر الطيبي.

30. أبو هريرة، للسيد شرف الدين العاملي.

31. الإبهاج في شرح المنهاج، لعلي بن عبد الكافى م 756 ه، ثلث مجلدات.

32. اتجاه العقلى في التفسير، لنصر حامد أبو زيد.

35

33. الإتحاف بحب الأشراف، لعبد اللّه بن عامل.

34. إتحاف ذوي النجابة، لحسن النجار.

35. إتحاف السائل بما لفاطمة (عليها السلام) من المناقب، لعبد الرءوف المناوي الشافعي م 1031 ه.

36. إتحاف السائل بما لفاطمة (عليها السلام) من الفضائل، لمحمد القلقشندي الإكراوي م 1035 ه.

37. إتحاف الطالب من رواية أمير المؤمنين (عليها السلام)، لعلي بن حسين الحلبي.

38. إتحاف فضل البشر بالقراءات الأربعة عشر، لأحمد البناء م 1117 ه، مجلدان.

39. إتحاف المسلم بما في الترغيب و الترهيب من أحاديث البخاري و مسلم، لعبد العظيم بن عبد القوي المنذري م 656 ه.

40. الإتقان في علوم القرآن، للسيوطي م 911 ه، مجلدان.

41. إتمام النعمة في اختصاص الإسلام بهذه الأمة، للسيوطي م 911 ه.

42. إتمام الوفاء في سيرة الخلفاء، لمحمد الخضري الباجوري.

43. إثبات الوصية، للمسعودي، م 346 ه.

44. إثبات الهداة، لمحمد بن الحسن الحر العاملي م 1104 ه.

45. الاثنا عشرية في الرد على الصوفية، لمحمد بن الحسن الحر العاملي م 1104 ه.

46. الاثنا عشرية في الصلاة اليومية، لمحمد بن الحسين البهبهاني، م 1030 ه.

47. الإجابة، لمحمد بن عبد اللّه البهادري الزركشي.

48. إجازة الحديث، للشهيد الثاني، م 966 ه.

49. الإجازة الكبيرة، للسيد عبد اللّه الجزائري.

50. الأجوبة المرضية فيما سئل، لمحمد بن عبد الرحمن م 902 ه.

51. أجوبة مسائل جار اللّه، للسيد عبد الحسين شرف الدين العاملي.

52. أجوبة المسائل السروية، للشيخ المفيد، م 413 ه.

53. أجود التقريرات، للسيد الخوئي.

54. الأحاديث الصحيحة، لإبراهيم محمد العلوي.

55. الأحاديث القدسية، لأحمد بن أحمد.

56. الأحاديث القدسية المسندة، مخطوطة في مكتبة السيد الكلبايكاني.

36

57. أحاديث القصّاص في المكتب الإسلامي، لأحمد بن عبد الحكيم بن تيمية.

58. أحاديث مختارة من موضوعات الجورقاني و ابن الجوزي، للذهبي التركماني.

59. أحاديث الهجرة، لسليمان بن علي العود.

60. احتجاجات العشرة في مكة و المدينة مع العلماء: للسيد عبد اللّه الشيرازي.

61. الاحتجاج، لأحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي، القرن السادس.

62. إحراق بيت فاطمة (عليها السلام)، للحسين بن محمد علي غيب غلامي.

63. الأحرف السبعة للقرآن، لأبي عمر الدواني م 444 ه.

64. الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان، لعلي بن بلبان الفارسي م 739 ه، تسع مجلدات.

65. أحسن التراجم، لعبد الحسين الشبستري، مجلدان.

66. أحسن الجزاء في إقامة العزاء لسيد الشهداء (عليه السلام)، للغريفي الأعرجي.

67. أحسن القصص، لعلي فكري.

68. أحسن الكبار في مناقب الأئمة الأطهار (عليهم السلام)، للسيد محمد الوراميني، القرن الثامن.

69. إحقاق الحق، للقاضي نور اللّه الشهيد التستري م 1019 ه، استدراك: بإشراف السيد المرعشي النجفي، 33 مجلدا.

70. إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام، لابن رقيق م 702 ه، أربع مجلدات.

71. أحكام السوق في الإسلام، لأحمد بن يوسف الدرويش.

72. الأحكام السلطانية و الولايات الدينية، لعلي بن محمد البصري م 450 ه.

73. الأحكام في أصول الأحكام، لعلي بن محمد الآمدي م 551 ه.

74. أحكام القرآن، لأحمد بن علي الرازي الجصاص م 370 ه، مجلدان.

75. أحكام القرآن، لمحمد بن عبد اللّه المشهور بابن العربي م 543 ه، أربع مجلدات.

76. أحكام النساء، لسبط بن الجوزي م 654 ه.

77. أحوال المعصومين (عليهم السلام)، لأحمد بن محمد الحسيني الأردكاني، مخطوطة في مكتبة آستان قدس.

78. إحياء العلوم، للغزالي، أربع مجلدات.

79. إحياء الميت بفضائل أهل البيت (عليهم السلام)، للسيوطي م 911 ه.

37

80. الأخبار الحسان، للسيد مرتضى الحسيني اللكهنوئي.

81. الأخبار الدخيلة، لمحمد تقي التستري.

82. أخبار الزينبات، للعبيدلي م 277 ه.

83. أخبار الظرّاف، لسبط بن الجوزي م 654 ه.

84. إخبار العلماء بأخبار الحكماء، لعلي بن يوسف القفطي.

85. أخبار القضاة، لمحمد بن خلف بن حيان، ثلث مجلدات.

86. أخبار ماتم، مجمع أحوال المولد، لمحمد حسين بن محمد علي.

87. أحوال المولد، لمحمد حسين بن محمد علي.

88. أخبار الموفقيات، لأبي عبد اللّه الزبير بن بكار القرشي.

89. أخبار النساء، لعبد اللّه مهنّا.

90. الاختصاص، للشيخ المفيد م 413 ه.

91. اختلاف الفقهاء، لمحمد بن جرير الطبري م 310 ه.

92. الاختلاف في اللفظ و الرد على الجهنية و المشبهة، للدينوري م 276 ه.

93. الاختيار لتعليل المختار، لعبد اللّه بن محمود الموصلي، مجلدان.

94. الاختيار لتعليل المختار لابن مودود الحنفي، خمس مجلدات.

95. اختيار معرفة الرجال، للكشي، القرن الرابع.

96. الأخبار و المصيبة، مخطوطة في مكتبة السيد الكلبايكاني.

97. أخلاق النبي (صلّى اللّه عليه و آله)، لعبد اللّه بن محمد بن حيان الأصبهاني.

98. أخلاق الوزيرين: الصاحب بن عباد و ابن العميد، لأبي حيان التوحيدي.

99. أدباء العرب في الجاهلية و صدر الإسلام، للبطرس البستاني، أربع مجلدات.

100. أدب الأمثال و الحكم، لطالب السنجري.

101. أدباء و علماء و مؤرخون في تاريخ سودان، لمحمد بن إبراهيم أبو سليم.

102. الأدب المفرد، لمحمد بن إسماعيل البخاري.

103. أدب القاضي، لابن الخصاف م 261 ه.

104. الإدراك، للسيد صديق حسن خان أمير الملك.

38

105. الإدراك لتخريج أحاديث الإشراك، للسيد محمد صديق الواسطي.

106. الأدعية المخطوطة، مخطوطة في مكتبة السيد الكلبايكاني.

107. الإذاعة، للسيد محمد صديق حسن الحسيني القنوجي البخاري.

108. الأذكار المنتخبة من كلام سيد الأبرار، للنووي الشافعي م 631 ه.

109. الأذكار النووية، ليحيى بن شرف النووي م 676 ه.

110. الأربعون، لفخر الدين الطريحي م 1085 ه.

111. الأربعون، للشيخ البهائي م 1031 ه.

112. الأربعون، لشهاب الشمس عمر الزاولي، مخطوطة في مكتبة آستان قدس.

113. الأربعون البلدانية عن أربعين من أربعين في أربعين، لابن عساكر.

114. الأربعون حديثا، لابن زهرة الحلبي م 1085 ه.

115. الأربعون حديثا، للشهيد الاول م 786 ه.

116. الأربعون حديثا عن أربعين شيخا من أربعين صحابيا، لمنتجب الدين م 585 ه.

117. الأربعون حديثا في فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام)، مخطوطة في مكتبة المرعشي النجفي.

118. الأربعون حديثا من مناقب أهل البيت (عليهم السلام)، مخطوطة في مكتبة آستان قدس.

119. الأربعون حديثا، لمحمد أفندي القاضي الإزميري.

120. الأربعون الصغرى المخرجة في أحوال عباد اللّه تعالى و أخلاقهم، لأحمد بن حسين البيهقي م 458 ه.

121. الأربعون المنتقى في مناقب المرتضى (عليه السلام)، لأحمد بن إسماعيل القزويني م 590 ه.

122. الأربعون عن الأربعين في فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام)، ليوسف بن حاتم الشامي.

123. الأربعون عن الأربعين من الأربعين في فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام)، مخطوطة في مكتبة السيد الكلبايكاني.

124. الأربعون الهاشمية، للسيدة العلوية نصرت أمين.

125. الإرشاد، لأبي يعلي القزويني م 446 ه.

126. الإرشاد، للشيخ المفيد م 413 ه.

127. إرشاد الأذهان، للعلامة الحلي م 726 ه.

39

128. إرشاد الأنام إلى وقائع الأيام، للسيد مرتضى مولانا.

129. إرشاد الثقات إلى اتفاق الشرائع، لمحمد بن علي الشوكاني.

130. إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري، لشهاب الدين القسطلاني، 15 مجلدا.

131. إرشاد السالك إلى أفعال المناسك، لبرهان الدين إبراهيم بن فرحون.

132. إرشاد الطالبين و نهج المسترشدين، لمقداد السيوري الحلي م 826 ه.

133. إرشاد العباد إلى استحباب السواد، للسيد جعفر الطباطبائي.

134. إرشاد العقل السليم إلى مزايا القرآن الكريم، لأبي السعود م 951 ه.

135. الإرشاد في معرفة علماء الحديث، للخيل بن عبد اللّه القزويني م 446 ه.

136. إرشاد القلوب، للديلمي م 771 ه.

137. إزالة الخفاء في خلافة الخلفاء، لولي اللّه الدهلوي.

138. الأزمنة و الأمكنة، لأحمد بن محمد بن الحسن المزني الأصفهاني.

139. الأساس في السنة و فقهها، لسعيد حوي، 7 مجلدات.

140. الأسئلة المازجية، للشهيد الثاني م 966 ه.

141. أسباب النزول، للواحدي م 468 ه.

142. أسباب ورود الحديث، لجلال الدين السيوطي م 911 ه.

143. الإستبصار، لمحمد بن الحسن الطوسي م 460 ه، 10 مجلدات.

144. استجلاب ارتقاء الغرف، لشمس الدين الشافعي.

145. الاستخارة من القرآن المجيد و الفرقان الحميد، لأبي المعالي الكلباسي.

146. استخراج أحكام الخراج، لابن رجب الحنبلي.

147. الاستذكار، لابن عبد البر، 30 مجلدا.

148. الاستشفاء بالتربة الحسينية، لمحمد بن محمد إبراهيم الكلباسي.

149. الاستغاثة في بدع الثلاثة، لعلي بن أحمد الكوفي م 352 ه.

150. الاستقامة، لابن تيمية.

151. الاستنصار، لأبي الفتح الكراجكي م 449 ه.

152. الاستيعاب ليوسف بن عبد اللّه بن عبد البر م 463 ه.

40

153. أسد الغابة، لابن الأثير م 630 ه، 7 مجلدات.

154. الإسراء و المعراج، لابن عباس.

155. الإسراء و المعراج و العلم و الحديث، لمحمد أمين.

156. أسرار الآيات، لصدر الدين الشيرازي.

157. أسرار حقبة، لحسن شكري.

158. أسرار الشهادة، للمولى آغا الدربندي الشيرواني م 1286 ه.

159. أسرار الصلاة، للشيخ جواد الملكي التبريزي م 1343 ه.

160. أسرار العقائد، لأبي طالب الشيرازي.

161. أسرار فدك، لمحمد باقر الأنصاري و سيد حسين الرجائي.

162. الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة، للملا علي القاري.

163. أسطورة تزوج علي (عليه السلام) بنت أبي جهل، لإبراهيم الأنصاري الزنجاني الخوئيني.

164. الإسعاف بالجواب عن مسألة الأشراف، لشمس الدين السخاوي الشافعي.

165. إسعاف الراغبين، للسيد مؤمن بن الحسن الشبلنجي م 1298 ه.

166. إسعاف الراغبين، لمحمد علي الصبان.

167. إسعاف الملحين بترتيب أحاديث إحياء العلوم للغزالي، لمحمد سعيد ممدوح.

168. أسماء اللّه الحسنى، لمحمد بن عمر الغزالي م 606 ه.

169. أسماء الصحابة الرواة، لعلي بن أحمد الأندلسي م 456 ه.

170. أسماء من يعرف بكنيته، لمحمد بن الحسين الموصلي م 374 ه.

171. الإسماع، للقاضي عياش اليحصبي.

172. أسنى المطالب، للجزري الشافعي.

173. أسنى المطالب في أحاديث مختلفة المراتب، لمحمد بن درويش البيروتي م 1276 ه.

174. إشارة السبق، لعلي بن الحسن الحلبي.

175. الأشباه و النظائر، لابن بخيم الحنفي م 970 ه.

176. الإشراف، للمفيد م 413 ه.

41

177. الإشراف على فضل الأشراف، للسيد إبراهيم المدني السمهودي.

178. الإشراف على مذاهب أهل العلم، لأبي بكر الغيث البوري الشافعي، ثلث مجلدات.

179. الإشراف على مناقب الأشراف، لعبد اللّه بن محمد بن أبي الدنيا.

180. الإشراف، لحسن النجار المصري.

181. إشراق الإصباح في مناقب الخمسة الأشباح، م 750 ه.

182. أشعة اللمعات في شرح المشكاة، لعبد الحق.

183. أشعة من بلاغة الإمام الصادق (عليه السلام)، للواعظي.

184. الأشعثيات، لأبي علي الكوفي.

185. أشهر الاغتيالات السياسية في العالم، لهاني الخير.

186. الإصابة، لابن حجر العسقلاني م 852 ه.

187. أصحاب الهجرة في الإسلام، لباقر أمين الورد المحامي.

188. إصلاح غلط المحدثين، لمحمد بن محمد البستي.

189. أصل أبي سعيد عباد العصفري.

190. أصل جعفر بن محمد الحضرمي.

191. أصل حسين بن عثمان بن شريك.

192. أصل خلاد السندي.

193. أصل زيد الزراد.

194. أصل زيد النرسي.

195. أصل سلام بن أبي عمرة.

196. أصل عاصم بن حميد الحناط.

197. أصل عبد اللّه بن جبر.

198. أصل عبد الملك بن حكيم.

199. أصل عبد اللّه بن يحيى الكاهلي.

200. أصل ما وجد من كتاب درست بن أبي منصور.

201. أصل مثنى بن الوليد الحناط.

42

202. أصل محمد بن المثنى الحضرمي.

203. أصل علاء بن رزين.

204. الأصل المعروف بالمبسوط، للشيباني م 189 ه، خمس مجلدات.

205. (أصل) نوادر علي بن أسباط.

206. الأصول الأربعمائة، للسيد محمد حسين الجلالي.

207. أصول البيان في إيضاح القرآن بالقرآن، لمحمد أمين الشنقيطي، عشر مجلدات.

208. أصول الحديث (علومه و مصطلحاته) لمحمد عجاج.

209. أصول الدين، للشيخ محمد حسن آل ياسين.

210. أصول الدين، لعبد القاهر بن طاهر التيمي البصراوي م 429 ه، مجلدان.

211. أصول الفقه، لمحمد الخضري.

212. أصول الكافي، لمحمد بن يعقوب الكليني، 329 ه، مجلدان.

213. أصهار رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) لعبد المنعم الهاشمي.

214. الأضداد، لمحمد بن القاسم الأنباري.

215. أضواء على خطوة محب الدين العريضة، لعبد الواحد الأنصاري.

216. أضواء على السنة المحمدية أو دفاع عن الحديث، لمحمد أبو رية.

217. أضواء على متشابهات القرآن، لخليل ياسين.

218. أطائب الكلم، للحسن بن علي بن عبد العالي الكركي.

219. إظهار الحق، لرحمة اللّه العثماني الهندي م 1308 ه، مجلدان.

220. إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المبين، لزين الدين الملياري، أربع مجلدات.

221. الاعتذار، للفيض الكاشاني م 1091 ه.

222. الاعتصام، لإبراهيم بن موسى الغرناطي.

223. الاعتصام و السنة، للعسقلاني.

224. الاعتقادات، للشيخ الصدوق م 381 ه.

225. اعتقادات فرق المسلمين و المشركين، لفخر الدين الرازي.

226. الاعتقادات، لمحمد باقر بن محمد تقي المجلسي م 1111 ه.

43

227. اعتقادات أهل السنة و الجماعة، لعدّ بن مسافر م 557 ه.

228. اعتقادات على مذهب السلف، لأحمد بن حسين البيهقي م 458 ه.

229. إعجاز البيان في تأويل القرآن، لصدر الدين القونوي م 673 ه.

230. إعجاز سورة الكوثر، للزمخشري.

231. إعجاز القرآن، لأبي بكر الباقلاني.

232. إعراب الحديث لأبي البقاء عبد اللّه بن الحسين.

233. إعراب القرآن الكريم و بيانه، لمحي الدين الدرويش، ثلث مجلدات.

234. إعراب القرآن، لأحمد بن محمد النحاس م 338 ه، خمس مجلدات.

235. إعراب القرآن، المنسوب إلى الزجاج، ثلث مجلدات.

236. الإعراب المفصل لكتاب اللّه المرتل، لعبد الواحد صالح، 12 مجلدا.

237. الأعلام، لخير الدين الزركلي.

238. الأعلام، للشيخ المفيد م 413 ه.

239. أعلام الدين، للديلمي.

240. إعلام الساجد بأحكام المساجد، لمحمد بن عبد اللّه الزركشي م 795 ه.

241. الأعلام في كتاب معجم البلدان، لعبد الحسين الشبستري.

242. الإعلام فيما اتفقت عليه الإمامية، للمفيد م 413 ه.

243. إعلام المرقعين عن رب العالمين، لابن قيم الجوزية م 751 ه، أربع مجلدات.

244. أعلام النبوة، لأبي الحسن على، بن محمد الماوردي م 450 ه.

245. أعلام النساء، لعمر رضا كحالة.

246. أعلام النساء المؤمنات، لمحمد الحسون.

247. إعلام الورى بأعلام الهدى، للطبري، القرن السادس.

248. اعلموا إني فاطمة، لعبد الحميد المهاجر، عشر مجلدات.

249. الأعمال المانعة من دخول الجنة، للشيخ جعفر بن أحمد القمي.

250. أعيان الشيعة، للسيد محسن الأمين، ستين مجلدا.

251. أعيان الشيعة (مستدركات)، للسيد حسن الأمين، ثلث مجلدات.

44

252. أعيان النساء، للحكيمي الخطيب الحائري.

253. الأغاني، لأبي الفرج الأصفهاني.

254. إفحام الأعداء و الخصوم، للسيد ناصر حسين اللكهنوئي.

255. الإفصاح، للشيخ المفيد م 413 ه.

256. أقاويل الثقات، لزين الدين مرعي الكرمي المقدسي.

257. الإقبال، للسيد ابن طاوس م 664 ه.

258. الاقتصاد و الإرشاء، لزين الدين الشهيد الثاني.

259. أقرب الموارد، للسيد الخوري اللبناني، ثلث مجلدات.

260. أقسام المولى، للشيخ المفيد م 413 ه.

261. أقضية رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)، لمحمد بن الفرج م 497 ه.

262. الأقل و الأكثر، لزيد الشهيد.

263. الإقناع، لمحمد بن إبراهيم النيشابوري م 381 ه، مجلدان.

264. الإقناع في حل ألفاظ أبي الشجاع، لمحمد الشربيني، القرن العاشر، مجلدان.

265. أقيسة النبي (صلّى اللّه عليه و آله)، لابن الحنبلي.

266. اكتفاء القنوع بما هو مطبوع، لإدوارد فنديك.

267. أكذوبتان حول الشريف الرضي، للسيد جعفر مرتضى العاملي.

268. الإكليل، لجلال الدين السيوطي م 911 ه.

269. إكمال الدين و إتمام النعمة، للشيخ الصدوق م 381 ه.

270. إكمال الرجال، للخطيب التبريزي.

271. الإكمال في ذكر من له رواية في مسند أحمد بن حنبل، لمحمد الحسني م 765 ه.

272. الإكمال في رفع الارتياب عن المؤتلف و المختلف، لابن ماكولا م 475 ه، 7 مجلدات.

273. إلزام الناصب، للشيخ علي الحائري اليزدي، مجلدان.

274. ألفت‏نامه، للفيض الكاشاني م 1091 ه.

275. الألف المختارة من صحيح البخاري، لعبد السلام محمد هارون.

45

276. ألفية الحديث، لعبد الرحيم بن الحسين العراقي م 806 ه.

277. ألفية الماتم، لنظام العلماء النائيني.

278. الألفين، للعلامة الحلي م 762 ه.

279. الألفين، لنعيم بن حماد المروزي م 229 ه.

280. ألقاب الرسول و عترته (عليه السلام)، لبعض المحدثين من قدمائنا.

281. الأم، لمحمد بن إدريس الشافعي م 795 ه، ثمان مجلدات.

282. الأمالي، للسيد المرتضى م 456 ه، أربع مجلدات.

283. الأمالي، للشيخ الصدوق م 381 ه، مجلدان.

284. الأمالي، للطوسي م 460 ه، مجلدان.

285. الأمالي، للمفيد م 413 ه.

286. الأمالي الشهيرة بالأمالي الخميسية، ليحيى بن الحسين الشجري م 499 ه.

287. الأمالي المنتخبة في العترة المنتجبة، لعبد الواحد المظفري.

288. الإمامة، لسيف الدين الآمدي.

289. الإمامة و التبصرة من الحيرة، لعلي بن الحسين بن بابويه القمي م 329 ه.

290. الإمامة و الرد على الرافضة، لأحمد بن عبد اللّه الأصفهاني.

291. الإمامة و السياسة، لابن قتيبة الدينوري م 276 ه.

292. الإمامة و الولاية في القرآن.

293. الإمام جعفر الصادق (عليه السلام)، لعبد الحليم الجندي.

294. الإمام الصادق (عليه السلام)، لمحمد حسين المظفر.

295. الإمام علي (عليه السلام)، لجواد جعفر الخليلي.

296. الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)، لسليمان الكتاني.

297. الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)، لعبد الصباح.

298. الإمام مالك، مفسرا لحميد اللحمي.

299. الإمام المهاجر، لعبد اللّه بن نوح الجياجوري.

300. الأمان من أخطار الأسفار و الأزمان، للسيد ابن طاوس م 634 ه.

46

301. إمتاع الأسماع، لأحمد بن علي المقريزي.

302. أم كلثوم بنت الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)، لعلي محمد علي دخيل.

303. إملاء ما منّ به الرحمن، لعبد اللّه الحسين التلعكبري م 616 ه.

304. أمل الآمل، لمحمد بن الحسن الحر العاملي م 1104 ه.

305. أم المؤمنين خديجة (عليها السلام)، علي محمد علي دخيل.

306. أمهات المؤمنين و بنات الرسول، لوداد السكاكيني.

307. أمهات المؤمنين و الهاشميات، للسامية منسي.

308. إنباء الغمر بأبناء العمر في التاريخ، لابن حجر العسقلاني م 852 ه، أربع مجلدات.

309. أنباء في تاريخ الخلفاء، لمحمد بن علي العمراني.

310. إنباه الأزكياء، لجلال الدين السيوطي م 911 ه.

311. الإنباء على قبائل الرواة، لابن عبد البر م 463 ه.

312. الانتصار، للسيد المرتضى م 436 ه.

313. انتهاء الإفهام، للسيد أبي محمد الحسيني البصري.

314. الأنساب، لعبد الكريم التميمي السمعاني.

315. أنساب الأشراف، لأحمد بن يحيى البلاذري م 279 ه.

316. إنسان العيون الشهير بالسيرة الحلبية، للحلبي.

317. الأنس الجليل، لعبد الرحمن مجد الدين الحنبلي.

318. الإنصاف، للفيض الكاشاني م 1091 ه.

319. الإنصاف فيما يجب اعتقاده و لا يجوز الجهل به، لأبي بكر الطيب الباقلاني م 403 ه.

320. الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف، لعلي بن سليمان المرداوي م 885 ه.

321. أنموذج اللبيب في خصائص الحبيب، للسيوطي.

322. الأنوار، لولي الدين على الخونساري، مخطوطة في مكتبة الشيخ على حيدر.

323. الأنوار البهية، للمحدث القمي م 1344 ه.

324. أنوار الشهادة، للحسن اليزدي.

325. أنوار القلوب، للسيد محمد باقر بن ملا باشي الشيرازي.

47

326. الأنوار المحمدية من المواهب اللدنية، ليوسف بن إسماعيل النبهاني.

327. الأنوار النعمانية، للسيد نعمة اللّه الجزائري م 1112 ه، أربع مجلدات.

328. أنوار الهداية، للشيخ غلام رضا الباقري.

329. إنها فاطمة الزهراء (عليها السلام)، لمحمد عبده يماني.

330. أنيس الزائرين في زيارة النبي و الأئمة الطاهرين (عليهم السلام)، للسيد عبد اللّه شبر.

331. أنيس الذاكرين، للسيد عبد اللّه الشبر م 1342 ه.

332. أنيس المؤمنين، لمحمد بن إسحاق الحموي م 938 ه.

333. أنيس الموحدين، للمولى مهدي النراقي م 1209 ه.

334. الأوائل، لأحمد بن عاصم الضحاك بن مخلد الشيباني م 287 ه.

335. الأوائل، لمحمد تقي التستري.

336. الأوائل المختلفة، للحسن بن عبد اللّه العسكري.

337. أوائل المقالات، للمفيد م 413 ه.

338. أوجز المسالك إلى موطأ مالك، لمحمد زكريا الكاندهلوي، 15 مجلدا.

339. أوصاف الأشراف، للخواجة نصير الدين الطوسي م 672 ه.

340. الاهتمام بتلخيص كتاب الإلمام، لمحمد بن علي بن دقيق م 704 ه.

341. أهداف الشيخ المفيد، لإبراهيم الأنصاري الخوئيني الزنجاني.

342. أهل البيت (عليهم السلام)، للتوفيق أبي علم.

343. أهل البيت (عليهم السلام) و آية التطهير، للسيد جعفر مرتضى العاملي.

344. أهل البيت (عليهم السلام) و آية المباهلة، لقوام الدين الوشنوي.

345. أهل البيت (عليهم السلام) في آية التطهير، للسيد جعفر مرتضى العاملي.

346. أهل البيت (عليهم السلام) في القرآن، للسيد صادق الشيرازي.

347. إيثار الإنصاف في آثار الخلاف، لسبط بن الجوزي م 654 ه.

348. أيسر التفاسير، لجابر الجزائري، خمس مجلدات.

349. الايضاح، للفضل بن شاذان م 260 ه.

350. إيضاح الاشتباه، للعلامة الحلي.

48

351. إيضاح الطريقة إلى تصانيف أهل السنة و الشيعة في تلخيص كشف الظنون و ذيله و الذريعة، للسيد محمود الموسوي الدهسرخي.

352. إيضاح المكنون، مجلدان.

353. الايقاظ من الهجعة، لمحمد بن الحسن الحر العاملي م 110 ه.

354. الايقاد، للسيد محمد على الشاه عبد العظيمي م 1334 ه.

355. الايمان، لمحمد بن إسحاق م 395 ه.

356. ايمان أبي طالب (عليه السلام)، لفخار بن معد الموسوي.

357. ايمان أبي طالب (عليه السلام) للمفيد م 413 ه.

358. أين دفن النبي (صلّى اللّه عليه و آله)، لمحمد علي برو.

حرف الباء

359. الباقلاني و كتابه، لعبد الرءوف مخلوف.

360. بتول (مجلة) الرقم 98، لجامعة المنتظر نوكانوان.

361. بجيرمي على الخطيب، لسليمان البجيرمي، أربع مجلدات.

362. بحث في مناهج المعرفة، للسيد كمال الحيدري.

363. بحار الأنوار، للعلامة المجلسي م 1111 ه، 110 مجلدا.

364. بحر الأنساب.

365. البحر الذخار الجامع لمذاهب علماء الأمصار، لأحمد بن يحيى م 840 ه، 6 مجلدات.

366. بحر الجواهر، لمحمد إبراهيم بن محمد علي الأصفهاني.

367. بحر العلوم (تفسير السمرقندي»، لنصر بن محمد السمرقندي ثلث مجلدات.

368. بحر المحبة في أسرار المودة في تفسير سورة يوسف، لأحمد الغزالي.

369. البحر المحيط، لمحمد بن يوسف الأندلسي، لأبي حيان ثمان مجلدات.

370. بحوث في تاريخ السنة، لإكرام ضياء القمري.

49

371. بداية النهاية، لمحمد بن الحسن الحر العاملي م 1104 ه.

372. بداية المجتهد، لمحمد بن رشد القرطبي، مجلدان.

373. بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع، لملك العلماء الكاشاني م 587 ه، سبع مجلدات.

374. بدائع الفوائد، لابن قيم الجوزية الدمشقي م 751 ه.

375. بدائع الكلام في تفسير آيات الأحكام، للشيخ محمد الملكي الميانجي.

376. بدائع المنن، لأحمد بن عبد الرحمن الساعاتي.

377. بدائع المواليد، للمهدي بن المصطفى الحسيني.

378. البدعة، لجعفر الباقري.

379. البدع و النهى عنها، لمحمد بن وضاح الأندلسي.

380. البدور السافرة، للسيوطي.

381. بذل القوة في حوادث سني النبوة، للمخدوم الحنفي.

382. البركة في فضل السعي و الحركة، لمحمد بن عبد الرحمن الوصابي م 782 ه.

383. البرهان في علامات مهدي آخر الزمان (عليه السلام)، للمتقي الهندي الجونبوري م 975 ه.

384. البرهان في علوم القرآن، لبدر الدين الزركشي، القرن التاسع، أربع مجلدات.

385. بستان العارفين، لنصر بن محمد السمرقندي.

386. بشارة الإسلام، للسيد مصطفى الكاظمي.

387. بشارة المؤمنين في تاريخ قم و القميين، لقوام السلامي.

388. بشارة المصطفى (صلّى اللّه عليه و آله) لشيعة المرتضى (عليه السلام)، لمحمد بن أبي القاسم الطبري، القرن 6.

389. بصائر الدرجات، لمحمد بن الحسن بن فروخ الصفار القمي م 290 ه.

390. بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز، لمحمد بن يعقوب الفيروزآبادي م 817 ه، ست مجلدات.

391. بطلان عقائد الشيعة، لمحمد عبد الستار التونسوي.

392. بغية الرائد في تحقيق مجمع الزوائد، لعلي بن أبي بكر الهيتمي م 807 ه، 10 مجلدات.

393. بغية الطلب في تاريخ حلب، لعمر بن أحمد جرادة.

50

394. بغية المستفيد، لمحمد العربي.

395. بغية الوعاة في طبقات اللغويين و النحاة، لجلال الدين السيوطي م 911 ه.

396. البكاء للحسين (عليه السلام)، للسيد حسن المير جهاني.

397. بلاغات النساء، لابن طيفور م 380 ه.

398. البلد الأمين، لتقي الدين إبراهيم الكفعمي الجبعي، القرن التاسع.

399. البلغة، للأديب يعقوب الكردي النيشابوري.

400. بلغة السالك لأقرب المسالك، لأحمد الصاوي، أربع مجلدات.

401. بلوغ الأمانى، للساعاتي.

402. بلوغ المرام، لابن حجر العسقلاني م 852 ه.

403. بناء المرأة المسلمة، لعبد الحميد كشك.

404. بناء المقالة الفاطمية، لأحمد بن طاوس م 673 ه.

405. البناية في شرح الهداية لمحمود بن أحمد العيني، 12 مجلدا.

406. بنور فاطمة (عليها السلام) اهتديت، لعبد المنعم حسن.

407. بهجة الآمال في شرح زبدة المقال، لعلي علياري، سبع مجلدات.

408. بهجة الزمان، لمحمد بن زين بن علوي.

409. بهجة المباهج، لأبي سعيد السبزواري، مخطوطة في مكتبة المرعشي النجفي.

410. بهجة المحافل و بغية الأماثل، ليحيى بن أبي بكر العامري، مجلدان.

411. بهجة النفوس، لعبد اللّه بن أبي حمزة الأزدي المالكي الأندلسي م 699 ه.

412. البيان، للشهيد الأول.

413. البيان الجلي في أفضلية مولى المؤمنين على (عليه السلام)، لعيدروس بن أحمد الأندلسي.

414. بيان خطأ الإمام البخاري في تاريخه، لأبي حاتم الرازي، مجلدان.

415. بيان خطأ من أخطاء على الشافعي، للبيهقي م 458 ه.

416. بيان الشرع، لمحمد بن إبراهيم الكندي، ثلثين مجلدا.

417. البيان في تفسير القرآن، للسيد الخوئي، مجلدان.

418. البيان في غريب إعراب القرآن، لأبي البركات الأنباري م 577 ه، جلدين.

51

419. بيان مذهب الباطنية و بطلانه، لمحمد بن الحسن الديلمي.

420. البيان و التبيين، للجاحظ م 214 ه، أربع مجلدات.

421. البيان و التحصيل، لمحمد القرطبي م 255 ه.

422. البيان و التعريف في أسباب ورود الحديث الشريف، لابن حمزة الدمشقي م 1120 ه.

423. بيبليوغرافيا الوطنية لدولة البحرين، لسرحان و عليان.

424. البيعة بين الحقيقة و الأوهام، لفاضل الفراتي.

حرف التاء

425. التاج الجامع للأصول، لمنصور بن علي ناصف المصري، خمس مجلدات.

426. تاج العروس، للزبيدي، 25 مجلدا.

427. التاج المذهب لأحكام المذهب، لأحمد بن قاسم الصنعاني، أربع مجلدات.

428. تاج المواليد، للطبري م 548 ه.

429. تاج المصادر، لأحمد بن علي المقري البيهقي م 544 ه.

430. التاج و الإكليل بهامش مواهب إنجيل، للعبدري م 898 ه.

431. تاريخ آل الأمجاد، للشيخ محمد.

432. تاريخ آل العباد، لمصطفى بن محمد علي، مخطوطة في مكتبة المرعشي النجفي.

433. تاريخ آل محمد (صلّى اللّه عليه و آله)، للسيد يوسف الفاضل، مخطوطة في مكتبة المرعشي النجفي.

434. تاريخ الأئمة (عليهم السلام)، لابن أبي الثلج.

435. تاريخ ابن الوردي، لعمر بن المظفر بن الوردي م 749 ه، مجلدان.

436. تاريخ أبي زرعة الدمشقي، لعبد الرحمن بن عمر بن عبد اللّه النصري م 281 ه.

437. تاريخ الأحمدي، لأحمد حسين البريانوي الهندي.

438. تاريخ الأدب العربي، لعمر فروخ، ست مجلدات.

439. تاريخ الإسلام و الرجال، لعثمان دده الحنفي.

52

440. تاريخ أبي الفداء، لإسماعيل بن علي أبي الفداء م 732 ه.

441. تاريخ الإسلام، لأحمد بن محمد الذهبي.

442. تاريخ الإسلام، لسراج الدين عثمان.

443. تاريخ الإسلام، لفتحي عثمان.

444. تاريخ أسماء الضعفاء و الكذابين، لابن شاهين.

445. تاريخ الإمامية و أسلافهم من الشيعة، لعبد اللّه فياض.

446. تاريخ الأمم و الملوك، لمحمد بن جرير الطبري، ست مجلدات.

447. تاريخ ما بعد النبي (صلّى اللّه عليه و آله)، لمؤلفة من العامة م 526 ه.

448. تاريخ بغداد، للخطيب البغدادي م 463 ه، 14 مجلدا.

449. تاريخ التراث العربي، ثلث مجلدات.

450. تاريخ الثقات، لأحمد بن عبد العجلي م 261 ه.

451. تاريخ الحوادث و الأحوال، للسيد محمد بن السيد الدهلوي.

452. تاريخ جرجان، لحمزة بن يوسف السهمي م 437 ه.

453. تاريخچه كتابخانه مجلس شوراى ملى.

454. تاريخ حضر موت، لعمر بن سالم العلوي العطاس.

455. تاريخ الخلفاء، للسيوطي م 911 ه.

456. تاريخ الخلفاء الفاطميين، لإدريس عماد الدين م 872 ه.

457. تاريخ خليفة بن خياط، لخليفة بن خياط م 240 ه.

458. تاريخ الخميس، لحسين بن محمد الديار بكري.

459. تاريخ الدولة الأموية، لمحمد سهيل طقوش.

460. تاريخ الرقة، لمحمد بن سعد القشيري الحراني م 334 ه.

461. تاريخ الصحابة، للبستي م 354 ه.

462. تاريخ الصحابة الذين روي عنهم الأخبار، لابن حبان البستي، 354 ه.

463. تاريخ علماء أهل مصر، ليحيى بن علي الحضرمي م 416 ه.

464. تاريخ علماء دمشق في القرن الرابع عشر، لمحمد مطيع و نزار أباظة.

53

465. تاريخ الفرق الإسلامية، لمحمد خليل الزين.

466. التاريخ الكبير، للبخاري م 256 ه، ثمان مجلدات.

467. تاريخ ما بعد الظهور، للسيد محمد الصدر.

468. تاريخ مختصر الأول، لغريغوريوس الملطي.

469. تاريخ مدينة دمشق، لابن عساكر م 571 ه، خمسين مجلدا.

470. تاريخ المدينة المنورة، لابن شبة النميري، أربع مجلدات.

471. التاريخ، مخطوطة في مكتبة المسجد الأعظم بقم.

472. تاريخ مولد العلماء و وفياتهم، لأبي سليمان الربعي الدمشقي م 379 ه، في مجلدان.

473. تاريخ النجف الأشرف و الحيرة، للسيد عبد الحجة البلاغي.

474. تاريخ نيشابور المنتخب، لأبي الحسن الفارسي م 529 ه.

475. التاريخ و الآثار الإسلامية، لأصغر قائدان.

476. تاريخ واسط، لنحشل الواسطي م 292 ه.

477. التاريخ و السير، لحسين بن محمد الدرازي البحراني.

478. تاريخ وفاة الشيوخ الذين أدركهم البغوي، للبغوي م 317 ه.

479. تاريخ اليعقوبي، لأحمد بن أبي يعقوب في مجلدان.

480. تأسيس الشيعة لفنون الإسلام، للسيد حسن الصدر.

481. تأويل الآيات الظاهرة، للسيد شرف الدين الحسيني النجفي، مجلدان.

482. تأويل مختلف الحديث، لابن قتيبة م 376 ه.

483. تبصرة الأحكام، لإبراهيم بن محمد اليعمري المالكي.

484. تبصرة المبتدي، لعبد الرحمن بن محمد البكري الجوزي.

485. التبصرة، لعبد الرحمن بن الحسن البغدادي.

486. التبصرة في أصول الفقه، لإبراهيم بن علي الفيروزآبادي م 476 ه.

487. تبصير الرحمن، لعلاء الدين علي بن أحمد الهندي.

488. التبصير في الدين، لأبي المظفر الأسفرايني.

489. تبصير المنتبه بتحرير المشتبه، لابن حجر العسقلاني م 852 ه، أربع مجلدات.

54

490. تبويب الذريعة إلى تصانيف الشيعة، للسيد أحمد الديباجي.

491. تبويب آي القرآن الكريم، لأحمد إبراهيم مهنا.

492. التبيان في تفسير القرآن، للطوسي م 460 ه، عشر مجلدات.

493. التبيان، لخضر بن عبد الرحمن الأزدي.

494. تبييض الصحيفة، للسيوطي م 911 ه.

495. تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق، لعثمان بن علي الزيلعي، ست مجلدات.

496. التبيين في أنساب الصحابة القرشيين، لعبد اللّه بن محمد المقدسي.

497. تبيين كذب المفتري فيما نسب إلى أبي الحسن الأشعري، لابن عساكر م 849 ه.

498. تبيين المالك شرح تدريب السالك إلى أقرب المسالك، لعبد العزيز آل مبارك، أربع مجلدات.

499. تتمة مجمع المصائب، للسيد قريش بن محمد الحسيني القزويني، مخطوطة في مكتبة المرعشي.

500. تتمة المنتهى في تاريخ الخلفاء، للمحدث القمي.

501. تتميم أمل الآمل، لعبد النبي القزويني.

502. التثريب في شرح التقريب، لعبد الرحيم بن عبد الحسين العراقي م 806 ه ثمان مجلدات.

503. تجارب السلف، لهندو شاه الصاحبي النخجواني م 714 ه.

504. التحبير في المعجم الكبير، لعبد الكريم بن محمد السمعاني، مجلدان.

505. تحذير العبقري من محاضرات الخضري، لمحمد العربي التباني الجزائري.

506. التحذير، لمحمد بن الصديق القماري.

507. التحرير الطاوسي، للحسن بن الشهيد الثاني م 1011 ه.

508. تحرير المرأة في عصر الرسالة، لعبد الحليم أبو شقة.

509. تحريم ذبائح أهل الكتاب، للمفيد م 413 ه.

510. التحصين، لابن فهد الحلي.

511. التحصين، للسيد ابن طاوس.

55

512. تحفة الأبرار في المناقب، للحسين بن مساعد الحائري.

513. تحفة الأبرار، للسيد باقر الشفتي.

514. تحفة الأحباب في نوادر آثار الأصحاب، للمحدث القمي.

515. تحفة الأحوزي شرح جامع الترمذي، للمباركفوري.

516. تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف، ليوسف بن الزكي المزي، 14 مجلدا.

517. تحفة الأشراف، لعبد الصمد شرف الدين، سبع مجلدات.

518. تحفه حاتمي، للشيخ البهائي.

519. تحفة الحبيب على شرح الخطيب، لسليمان البجرمي، أربع مجلدات.

520. تحفة الزائر، للعلامة المجلسي م 1111 ه.

521. تحفة الزائرين، للشوكاني.

522. تحفة الطالب بمعرفة أحاديث مختصر ابن حاجب، لابن كثير.

523. تحفة العروس و نزهة النفوس، لابن أبي القاسم التجاني.

524. التحفة الفاطمية، لعبد الحسين الأصفهاني.

525. تحفة الكرام في رد أفضلية الحسنين على فاطمة (عليهم السلام)، للسيد زين العابدين اللاريجاني.

526. التحفة اللطيفة في التاريخ، للسخاوي م 902 ه.

527. تحفة المجالس، للحسن سلطان محمد.

528. تحفة المحتاج بشرح المنهاج، لأحمد بن حجر الهيتمي، عشر مجلدات.

529. التحفة المرضية في حل بعض المشكلات الحديثية، لحسين بن محسن الأنصاري.

530. تحف العقول عن آل الرسول (عليهم السلام)، للحسن بن علي بن شعبة الحراني، القرن الرابع.

531. تحقيق حول ابن عباس و مكانته، لمحمد باقر الحجتي.

532. التحقيق في نفي التحريف، للسيد علي الميلاني.

533. تخريج أحاديث العادلين، لمحمد بن عبد الرحمن السخاوي م 902 ه.

524. تخريج الوصايا من خبايا الزوايا، للصديق بن حسن.

535. تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي، للسيوطي م 911 ه، مجلدان.

536. التدوين في أخبار قزوين، لعبد الكريم محمد الرافعي القزويني، القرن السادس،

56

أربع مجلدات.

537. تذكرة الأئمة (عليهم السلام)، للشيخ محمد باقر.

538. تذكرة أحوال النبي (صلّى اللّه عليه و آله).

539. التذكرة بأصول الفقه، للمفيد م 413 ه.

540. تذكرة الحفاظ، للذهبي م 848 ه، خمس مجلدات.

541. تذكرة الخواص، للسبط بن الجوزي م 654 ه.

542. تذكرة الطاهرين (عليهم السلام) (أردو)، للميرزا قاسم الهندي.

543. تذكره علماء اماميه پاكستان، للسيد حسين عارف النقوي.

544. تذكرة الهداة، لنظام العلماء النائيني.

545. التذكرة في القراءات، للشيخ طاهر بن عبد المنعم م 399 ه، مجلدان.

546. التذكرة المشفوعة في ترتيب أحاديث تنزيه الشريعة المرفوعة، لصالح يوسف معتوق.

547. التذكرة النبيه في أيام المنصور و بنيه، للحسن بن عمر م 779 ه.

548. التذكرة و الأحاديث المشتهرة، لبدر الدين الزركشي م 794 ه.

549. تذهيب تهذيب الكمال، لأحمد بن عبد اللّه الخزرجي، ثلث مجلدات.

550. التذهيب في أدلة متن الغاية و التقريب، لمصطفى ديب البغا.

551. تراث كربلاء، لآل طمعة.

552. تراثنا، مجلة فصلية تصدرها مؤسسة آل البيت (عليهم السلام) بقم.

553. تراثنا المخطوط بالمدينة المنورة.

554. تراجم أعلام النساء، لمحمد حسين الأعلمي الحائري.

555. تراجم سيدات بيت النبوة، لعائشة عبد الرحمن بنت الشاطى.

556. تراجم المؤلفين التونسيين، لمحمد محفوظ، خمس مجلدات.

557. ترتيب أحاديث صحيح الجامع الصغير، لعونى نعيم و علي حسن، أربع مجلدات.

558. ترتيب أسماء الصحابة، لعلي بن الحسن بن عساكر م 571 ه.

559. ترتيب أسانيد كتاب الأمالي.