جمهرة اللغة - ج3

- ابن دريد المزيد...
1781 /
1227

الجزء الثالث‏

تتمة أبواب الخماسي و ما لحق بها

أبواب اللفيف‏

1L و سمّيناه لفيفاً لقِصَر أبوابه و التفاف بعضها ببعض‏

باب ما جاء على فِعِّيلى‏

خطب خِطِّيبى : °
، و هي المرأة التي يخطبها الرجل. قال عديّ (وافر) (1) :

لِخِطِّيبى التي غدرتْ و خانت # و هنّ ذواتُ غائلةٍ لُحِينا

و

حجز حِجِّيزى : °
، تقول العرب: كان بينهم رِمِّيّا ثم صاروا إلى حِجِّيزى ، أي ترامَوا ثم تحاجزوا .

و

خلف الخِلِّيفى : °
، و هي الخلافة.

17- قال عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه : «لو استطعتُ الأذان مع الخِلِّيفى لأذَّنتُ» (2)

.

و

خصص خِصِّيصى : °
، يقال: هو لك خِصِّيصى ، أي خاصّ .

و

قتت قِتِّيتى : °
، و هو النمّام.

هجر هِجِّيري‏
و يقال: ما زال ذاك هِجِّيراه ، أي دَأبه.

و

خلس خِلِّيسى : °
، يقال: أخذه خِلّيسى ، أي خُلْسة .

و

حطط حِطِّيطى : °
، يقال: سألني فلان الحِطِّيطى ، إذا كان له‏ (3) عليه شي‏ء فسأله أن يَحُطّ عنه.

و

خبث خِبِّيثى : °
من الخبث .

و

حثث حِثِّيثى : °
من الحثّ .

و

خلب خِلِّيبى : °
من الخِلابة ، و هي الخديعة.

و

حدث حِدِّيثى : °
من الحديث .

2L

باب ما جاء على فِعِلّى‏

(4)

كمر كِمِرّى‏
رجل كِمِرّى : قصير.

و

قبر القِبِرّى : °
الأنف العظيم، و ربما سُمّي الأنف بعينه قِبِرّى .

قال الراجز (5) :

لمّا أتانا رافعاً قِبِرّاهْ # على أَمُونٍ رَسْلة شَبَرْذاهْ

كان لنا لمّا أتى جَدافاهْ‏

شبرذ شَبَرْذاة : سريعة ناجية؛ و جدف الجَدافَى (6) : الغنيمة.

زمك زِمِكّى و زِمِجّى‏
و زِمِكّى الطائر و زمج زِمِجّى ، يُقصر و يُمَدّ، و هو الموضع الذي ينبت عليه ريش الذَّنَب من الطائر.

باب ما جاء على فُعَلِّيل‏

(7)

شرحبل شُرَحْبيل : °
اسم.

و

درخم دُرَخْمين : و دُرَخْميل : °
، و هو اسم من أسماء الداهية.

و

حبق حُبَقْبيق : °
سيّى‏ء الخُلق.

و

حبرقص حُبَرْقيص : °
(8) : قصير زري‏ء.

باب ما جاء على فُعَلْعال‏

موضع اللام منه همزة

جلند جُلَنْداء : °
يمدّ في اللغة العالية (9) . قال الأعشى

____________

(1) سبق إنشاد البيت ص 291.

(2) في 616: «لولا الخِلِّيفى لأذّنتُ» .

(3) ط: «له شي‏ء» .

(4) هنا يبدأ المخطوط ع.

(5) هو مِرداس الدُّبيري، كما سبق في ص 448؛ و فيه:

فكان لمّا جاءنا....

(6) كذا، و لعلها الجَدافاء، كما في 448. و في القاموس: جَدافاء و جُدافَى و جَدافاة.

(7) قارن ص 1240: باب فُعَلْعيل.

(8) بفتح أوله في اللسان و التاج.

(9) ط: «في لغة العالية» .

1228

1L (خفيف) (1) :

و جُلَنْداءَ في عُمانَ مقيماً # ثم قيساً في حضرمَوتَ المُنيفِ‏

و قَصَرَ المسيَّب جُلَنْدى فقال (طويل) (2) :

إلى ابن الجُلَنْدى فارسِ الخيلِ جَيْفَرِ (3)

و

سلحف السُّلَحفاء : °
، ممدود: معروف، و لا أعلم أحداً قَصَرَها.

باب ما جاء على فِنْعَلّ‏

قنصعر قِنْصَعْر : °
قصير.

و

حنزقر حِنْزَقْر : °
مثله.

و

قندحر قِنْدَحْر : و قِنْذَحْر°
، بالدال و الذال‏ (4) : المتعرِّض للناس.

و يُلحق بهذا الباب و إن لم يكن منه‏

هردب هِرْدَبّة : °
و هِرْدَبّ : وَخْم ثقيل. و أنشدنا أبو حاتم عن أبي زيد (رجز) (5) :

كنتُ لهم في الحَدَثان نابا # أنفي العِدى و ضيغماً وثّابا

و لم أكن هِرْدَبّةً وَجّابا # خلف البيوت أَخْذِفُ الكلابا

وجب الوجّاب : البليد الذي يُلقي نفسه في كلّ مُعضلة.

و

هرشم هِرْشَمّ : °
جبل رِخو؛ هكذا يقول بعضهم. و أنشد (رجز) (6) :

هِرْشَمّة في جبلٍ هِرْشَمِّ # تُبذل للجار و لأبن العمِ‏

باب ما جاء على فَعَلَّلى‏

قبعثر قَبَعْثَرى : °
، و هو العظيم الخَلْق الكثير الشَّعَر من الإبل و الناس.

و

سقعطر سَقَعْطَرى : °
أطول ما يكون من الرجال.

2Lو

سبعطر سَبَعْطَرى : °
مثله.

و

ضبعطر الضَّبَعْطَرى : و الضَّبَغْطَرى و الحَدَبْدَبى: °
لعبة يلعبون بها (7) .

قال الشاعر (طويل) :

كأنّ النَّبيطَ يلعبون الحَدَبْدَبى # على موضع الصَّفْحات من دَبَراتها

و

زبتر الزَّبَنْتَرى : °
من أسماء الدواهي، أظنّ.

باب ما جاء على فِعَلّى‏

زبعر زِبَعْرى : °
ضخم كثير شَعَر الوجه و القفا.

و

سبطر سِبَطْرى : °
مِشْية فيها تبختر.

و

قمطر قِمَطْرى : °
رجل قصير غليظ.

باب فَعْلَلة و فِعْلِلة

كرشم الكَرْشَمة : °
الأرض الغليظة، زعموا.

و

كلسم الكَلْسَمة : °
الذهاب في سرعة، و قالوا الكِلْسِمة و الكَلْمَشة و الكَلْشَمة (8) .

قنفش قِنْفِشة
و عجوز قِنْفِشة و قِنْفَشة : متقبّضة الجلد يابسته.

و

كرفأ الكِرْفِئة : °
، و الجمع كرافئ، و هي القطعة من السحاب.

باب فَنْعَلِل‏

قنفرش قَنْفَرِش‏
عجوز قَنْفَرِش : متشنِّجة الخَلْق. و أنشد (رجز) :

قد زَوّجوني بعجوزٍ قَنْفَرِشْ

حندلس حَنْدَلِس، و خَنْدَلِس‏
و ناقة حَنْدَلِس ، و قالوا خندلس خَنْدَلِس ، بالحاء و الخاء: كثيرة اللحم مسترخية.

جحمرش جَحْمَرِش‏
و عجوز جَحْمَرِش : يابسة. قال الراجز (9) :

قد وكَّلوني بعجوزٍ جَحْمَرِشْ # عاردةِ اللحم كَزُومٍ قَنْفَرِش‏

و يُروى:

قد قرنوني...

؛ عاردة: صلبة؛ و الكَزُوم: المتقبِّضة، و أصل الكَزَم قِصَر الأسنان.

قهبلس قَهْبَلِس‏
و كَمَرة قَهْبَلِس : عظيمة.

____________

(1) سبق إنشاده ص 354.

(2) البيت للمتلمّس أو المسيَّب، كما نبّهنا في حواشي ص 354.

(3) كتب فوقه في ل: «اسمه» .

(4) الإبدال لأبي الطيّب 1/361.

(5) الأبيات في نوادر أبي زيد 393؛ و فيه:

... أحذف الكلابا.

(6) سبق إنشادهما ص 1145 و 1152؛ و في الموضع الأول:

خرشمَة...

خرشمَ.

(7) ط: «يلعب بها الصبيان» . و البيت التالي سبق إنشاده ص 273.

(8) الابدال لأبي الطيّب 2/166.

(9) هو عِقال بن رِزام، كما سبق ص 736 و 1134. و في اللسان (قنفرش) :

*قانية الناب كزومٍ قنفرشْ*

1229

1L

باب فِعِل‏

أبد إبِد : °
أتى عليه الدهر. و قالوا في سَجْع من سَجْعهم: «أتانٌ إبِد ، في كلّ عام تَلِد» ؛ و قال أبو بكر: و لا يقال هذا إلاّ للأتان خاصّة.

و

أطل إطِل : °
، و هو الخَصْر.

و

أبل إبِل : °
معروف.

باب ما جاء على فَعْلَلول‏

عضرفط عَضْرَفوط : °
ذَكَر العَظاء.

و

حذرفت حَذْرَفوت : °
، يقال: ما يملك حَذْرَفوتاً ، أي ما يملك شيئاً.

و زعم قوم أن قُلامة الظفر حَذْرَفوت، و ليس بثَبْت.

و

عقرقف عَقْرَقوف : °
، زعموا: ضرب من الطير، و ليس بثَبْت؛ و قالوا موضع أيضاً. و قال قوم: عَقْرَقوف اسمان جُعلا اسماً واحداً مثل حضرمَوتَ إنما هو عَقْرقُوف، و هو اسم رجل.

علطمس عَلْطَموس‏
و ناقة عَلْطَموس مثل عَلْطَميس سواء، و هي العظيمة الخَلْق، و ليس بثَبْت‏ (1) ، و عَلْطَميس هو الثَّبت. قال أبو بكر: و ليس هذا من الأوّل لأن هذا اسمان جُعلا اسماً واحداً (2) ، و هذا فَعَلول‏ (3) .

باب فاعِلاء ممدود

قصع القاصِعاء : و نفق النافِقاء °، و هما جُحران من جِحَرة اليَربوع؛ فالقاصِعاء : ما قَصَعَ فيه، أي دَخَلَ فيه، و نفق النافِقاء : ما خرج منه. و رهط الرّاهِطاء : و دمم الدامّاء °
(4) من جِحَرته أيضاً.

و

حوي الحاوِياء : °
الواحدة من حوايا البطن.

و

لوي اللاوِياء : °
ضرب من النبت.

و

سبي السّابِياء : °
، و هي المَشيمة، و هو ما يسقط مع الولد.

و

جسأ الجاسِياء : °
الصّلابة و الغِلَظ.

و

سفي السّافِياء : °
ما سفته الريح من التراب.

2Lو

خفي الخافِياء : °
الجِنّ.

و

كوي الكاوِياء : °
مِيسم يُكوى به.

باب ما جاء على فِعْلِلاء

(5)

سوم السِّيمِياء : °
، ممدود، و هو مثل السِّيما ، مقصور، من قول اللّه عزّ و جلّ: سِيمََاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ (6) .

و

كيم الكِيمِياء : °
معروف، و هو معرَّب‏ (7) .

و

جرب الجِرْبِياء : °
، و هي الريح الشَّمال، و هو المُجمع عليه؛ و قالوا: هي الدَّبور.

و قرح قالوا:

القِرْحِياء : °
الأرض الملساء، زعموا.

باب ما جاء على فَعالاء

عيي عَياياء : °رجل يعيا بأموره و لا يقوم بها. و

17- في حديث أمّ زَرْع : « عَياياءُ طَباقاءُ، كلُّ داءٍ له داء»

، و طبق الطَّباقاء : °
الذي تنطبق عليه أمورُه فلا يهتدي لوجهتها. قال الشاعر (طويل) (8) :

طَباقاء لم يَشْهَدْ خُصوماً و لم يُنِخْ # قِلاصاً على أكوارها حين يُعْكَفُ‏ (9)

و

ثلث ثَلاثاء : °
من الأيام: معروف.

و

برك بَراكاء : °
و هو الثبات في الحرب. قال بِشر بن أبي خازم (وافر) (10) :

و لا يُنْجي من الغَمَرات إلاّ # بَراكاءُ القتال أو الفِرارُ

و

عجس عَجاساء : °
، و هي قطعة من الليل. و عَجاساء : قطعة من الإبل عظيمة. قال الراعي (طويل) (11) :

إذا بَرَكَتْ منها عَجاساءُ جِلَّةٌ # بمَحْنِيَةٍ أَشْلَى العِفاسَ و بَرْوَعا

____________

(1) يعني عَلْطَموس؛ ط: «و الياء أكثر» .

(2) لعله يذهب إلى أن الكلمة منحوتة من (علطس) و (عطمس) ؛ و العِلْطَوْس:

الناقة الخِيار الفارهة، و العَيْطَموس: الناقة التامّة الخَلق. و لم يجعله ابن فارس منحوتاً من لفظين، بل قال في المقاييس 4/372: «و ناقة عَلْطَميس: شديدة ضخمة. و الأصل في هذا عَيْطَموس، و اللام بدل من الياء، و الياء بدل من الواو. و كل ما زاد على العين و الطاء في هذا فهو زائد، و أصله العَيْطاء:

الطويلة، و الطويلة العنق» .

(3) كذا في الأصل.

(4) في هامش ل: «قال أبو بكر: الدامّاء: تراب رقيق» .

(5) ط: «فِعْلِياء» .

(6) الفتح: 29.

(7) نصّ على أنه فارسي في ص 1084؛ و الصواب أنه من اليونانية.

(8) البيت لجميل بن مَعْمَر في ديوانه 137، و البيان و التبيين 1/110، و المقاييس (طبق) 3/440، و الصحاح و اللسان (طبق) . و في المصادر جميعاً:

... حين تُعكف‏

؛ و في الديوان:

... إلى أكوارها.

(9) في هامش ع: «عكفت الرجل على البعير، إذا تسدّدته» ؛ و لعله: شددته.

(10) سبق إنشاد البيت ص 325.

(11) سبق إنشاده ص 474؛ و فيه:

إذا استأخرتْ منها....

1230

1Lالعِفاس و بَرْوَع: ناقتان معروفتان.

و

حمس حَماساء : °
موضع.

و

شصص شَصاصاء : °
غِلَظ من العيش، و غِلَظ من الأرضِ أيضاً؛ و قالوا شَماصاء، و ليس بثَبْت.

و

خصص خَصاصاء : °
فقر، مأخوذ من الخَصاصة .

و

كثث كَثاثاء : °
أرض كثيرة التراب.

و

ألل الأَلالاء : °
نبت، ربما مُدَّ و ربما قُصر.

و

زبز الزَّبازاء : °
(1) : القصير من الرجال، يُمَدّ و يُقصر.

و قد جاء في فِعالاء حرف واحد ممّا يصحّ‏

دبس دِباساء : °
، و قد فُتحت الدال أيضاً، و هي الجرادة الأنثى. قال الراجز (2) :

أقسمتُ لا أجعلُ فيها حُنْظُبا (3) # إلاّ دِباساءَ تُوَفّي المِقْنَبا

قنب المِقْنَب : الكساء الذي يُجمع فيه الجراد و الحشيش؛ و حنظب الحُنْظُب : الجرادة؛ و عنظب العُنْظُب : الخُنْفَساء العظيمة.

و

جزل جَزالاء : °
(4) : امرأة جزلة ، و ليس بثَبْت.

و قصص قد جاء أيضاً مما لا يُعرف:

قِصاصاء : °
، في معنى القِصاص. و زعموا أن أعرابياً وقف على بعض أمراء العراق فقال: « القِصاصاءَ ، أصلحك اللّه» ، أي خذ لي القِصاصَ .

باب ما جاء على فَعالان‏

سلم سَلامان : °
شجر. و في العرب بطنان يقال لهما بنو سَلامان‏ (5) .

و

حمط حَماطان : °
نبت‏ (6) .

باب ما جاء على فِعْلى‏

ذفر ذِفْرى : و معز مِعْزى و دفل دِفْلى : °
نبت.

2Lو

عمق عِمْقى : °
نبت.

و

حفر حِفْرى : °
نبت.

و

ذكر ذِكْرى : و حسم حِسْمى : °
موضع.

قال أبو بكر: نوّن أبو حاتم في كتاب المذكر و المؤنث ذِفرًى و مِعزًى‏ (7) .

و مما جاء على فُعْلى من الأسماء

بهم بُهْمى : °
نبت.

و

سعد سُعْدى : و بشر بُشْرى : °
اسمان.

و

عقب عُقْبى : °
من قولهم: أعقبه اللََّه عُقْبى حسنة.

و

بصر بُصْرى : °
بلد.

و

عمر عُمْرى : و رُقْبى‏°
قد جاء في الحديث، فالعُمْرى : أن يُسكن الرجلُ الرجلَ داراً عُمْرَه فإذا مات رجعت إليه، و رقب الرُّقْبى : أن تُسكنه داراً و تعطيَه أرضاً فإن مات قبلك رجعتْ إليك‏ (8) ، و إن متَّ قبله رجعتْ إلى وَرَثتك.

و

عذر عُذْرى : °
من العُذر . قال الشاعر (بسيط) (9) :

إني حُدِدْتُ و لا عُذْرَى لمحدودِ

و

رغب رُغْبى : °
، تقول العرب: لا رُغْبى لي في هذا الأمر، أي لا رغبةَ لي فيه.

و

عدو عُدْوى : °
من عُدْوى السلطان.

فأما الصفات على فُعْلى فكثير، نحو حُبلى و كُبرى و صُغرى، و هذا يكثر جدًّا.

باب ما جاء على فَعْلى‏

رضو رَضْوى : °
جبل.

و

عدو عَدْوى : °
من عَدْوى الجَرَب و ما أشبهه. و عُدْوى من عُدوى السلطان بالضمّ. و قالوا: لا عُدْوى على مجنون، بالضمّ أيضاً. فأما

14- قول النبيّ صلّى اللََّه عليه و آله و سلّم : «لا عَدْوى و لا طِيرةَ»

(10) فبالفتح لا غير.

____________

(1) في ص 1278: «و الزَّبازاة: القصير» .

(2) سبق إنشاد البيتين في ص 297 و 1127.

(3) كتب فوقه في ل: «و عُنْظُبا» .

(4) في هامش ع: «و قُرى‏ء جِزالاء، بالكسر» .

(5) في الاشتقاق 35: «بطن في قضاعة، و بطن من الأزد» .

(6) في هامش ع: «كذا قال: نبت، و قال غيره: حماطان: أرض. و أنشد:

يا دار سلمى بحماطان أسلمي‏

» و انظر البلدان (حماطان) 2/298.

(7) في المذكر و المؤنث لأبي حاتم 29: «المَعْز مؤنثة مفتوحة العين، و قد تسكّن؛ و يقال: المعزى، و الواحد ماعز، و الأنثى ماعزة، و الجمع معاز و مواعز و معيز» (و لم أجد فيه: ذِفرى) . و في الكتاب 2/9: «فأما ذِفرى فقد اختلفت فيها العرب، فيقولون: هذه ذِفرًى أسيلةٌ، و يقول بعضهم: هذه ذفرى أسيلةٌ، و هي أقلّهما... و أما مِعزى فليس فيها إلا لغة واحدة، تنوّن في النكرة» .

(8) ط: «إليه» .

(9) هو الجموح الظَّفَريّ، و قيل غير ذلك، كما سبق ص 692.

(10) قارن ما سبق ص 740 و 762.

1231

1Lو

نجو نَجْوى : °
معروف.

و

فحو فَحْوى : °
، يقال: عرفت ذاك في فَحْوى كلامه، أي ما دلّ عليه.

و

جدو جَدْوى : °
من الجَداء .

و

جهو جَهْوى : °
مكشوفة؛ و قالوا: امرأة جَهْوى : قليلة التستّر.

و

كمو كَمْوى : °
، و هي الليلة القمراء. قال (وافر) (1) :

فباتوا بالصعيد لهم أُحاحٌ # و لو صحّت لنا الكَمْوَى سَرَيْنا (2)

و

رهو رَهْوى : °
، و هي المرأة السيئة الثناء (3) في الخِلاط. قال الشاعر (وافر) (4) :

لقد وَلَدَتْ أبا قابوسَ رَهْوَى # رُحابُ الفَرْج حمراءُ العِجانِ‏

و

رعو رَعْوى : °
؛ يقال: ما لك عليّ رَعْوى ، أي لا تُرْعي عليّ، أي لا تُبْقي.

و

شكو شَكْوى : °
معروف.

و

سلو سَلْوى : °
، و هو ضرب من الطير معروف. و السَّلْوى من السُّلُوّ أيضاً. و السَّلْوى أيضاً: العسل.

و

فتو فَتْوى : °
و قالوا فُتْيا ، و هما واحد.

و

طغو طَغْوى : °
(5) من الطُّغيان .

و

بقو بَقْوى : °
و بُقْوى و بُقْيا واحد.

و

جلو جَلْوى : و عَلْوى: °
اسمان لفرسين. و أنشد (طويل) (6) :

وقفتُ على علو عَلْوى و قد خامَ صحبتي # لأبنيَ مجداً أو لأثأر هالكا

و

غرو غَرْوى : °
من الإغراء ، و يكون غَرْوى من العجب؛ تقول: لا غَرْوَى و لا غَرْوَ من كذا و كذا.

و

هلث هَلْثى : °
ضرب من النبت.

و

سلم سَلْمى : °
اسم.

شرو شَرْوى‏
و شَرْوى الشي‏ء: مثله. قال الحارث بن حِلِّزة (كامل) (7) :

و إلى ابن مارِيَةَ الجواد و هل # شَرْوَى أبي حسّانَ في الإنْسِ‏

2L

يَحْبوك بالزَّغْفِ الفَيوضِ على # هِمْيانها و الأُدمِ كالغَرْسِ‏

زغف الزَّغْف : الدرع السهلة الصَّنْعة؛ و فيض الفَيوض : فَعول من فاض يفيض؛ و أدم الأُدم : الإبل كأنها نخل من عِظَمها؛ و الهِميان في هذا الموضع: المِنْطقة.

و

علق عَلْقى : °
نبت؛ عَلْقى ينوَّن و لا ينوَّن، فمن نوَّن قال:

عَلْقاة .

و الصفات في هذا الوزن كثيرة.

باب ما جاء على فَعالّة

زعر زَعارّة
يقال: في خُلقه زَعارّة .

عبل عَبالّة
و ألقى عليَّ عَبالّتَه ، أي ثِقله.

حمر حَمارّة
و حَمارّة القيظ: شِدّته.

صبر صَبارّة
و صَبارّة الشّتاء: شِدّة برده.

حبل حَبالّة
و فلانة على حَبالّة الطلاق، أي مشرفة عليه.

باب ما جاء على فُعّال‏

خطف الخُطّاف : °
ضرب من الطير. و الخُطّاف : المِحْوَر من الحديد الذي تدور فيه البَكْرة. و الخُطّاف : حدائد معطَّفة من آلة الشَّرَك، و هي التي عنى النابغة فقال (طويل) (8) :

خطاطيفُ حُجْنٌ في حبالٍ متينةٍ # تُمَدُّ بها أيْدٍ إليك نوازعُ‏

هدب هُدّاب‏
و هُدّاب الثوب: معروف. و أنشد (طويل) (9) :

كهُدّاب الدِّمَقْسِ المفتَّلِ‏

و

نسف نُسّاف : °
طائر.

و

كلب الكُلاّب : °
معروف، و الكَلُّوب أيضاً، و هما حديدتان معطوفتان كالمِحْجَنين‏ (10) .

و

نشب النُّشّاب : °
معروف.

____________

(1) البيت من منصفة عبد الشارق الجُهني المعروفة؛ انظر: شرح المرزوقي 450، و اللسان (كمي) .

(2) ط: «و لو أضحت لنا كمْوَى سرينا» .

(3) كذا في الأصول، و لعل صوابه: السيئة البناء.

(4) سبق إنشاده ص 808؛ و فيه:

... رَهْوٌ # أتومُ الفَرْج....

(5) ط: «و طَغْيا» .

(6) البيت لخُفاف بن نَدْبة، كما سبق ص 493؛ و فيه:

وقفتُ له جَلْوَى....

(7) سبق إنشاد الأول في ص 735، و الثاني في ص 909.

(8) سبق إنشاده ص 609.

(9) من معلّقة امرى‏ء القيس؛ و تمامه في الديوان 11:

يظلّ العذارى يرتمين بلحمها # و شحمٍ كهُدّاب الدِّمقس المفتَّلِ‏

(10) ط: «معقّفتان كالمحجن» .

غ

1232

1Lو

قلم القُلاّم : °
نبت.

و

عقل عُقّال : °
داء يأخذ الدوابَّ في أرجلها فيَخْزُرها (1) عن الجَرْي ساعةً ثم تنطلق.

و ذو العُقّال : فرس معروف كان من جياد خيل العرب.

و

شقر شُقّار : °
نبت.

و

حلم حُلاّم : و حلن حُلاّن °
، و هو الجَدْي أو الحَمَل. قال مهلهل (رجز) (2) :

كلُّ قتيلٍ في كُليبٍ حُلاّنْ # حتّى ينالَ القتلُ آلَ شَيبانْ‏

و يُروى (رجز) :

كلُّ قتيلٍ في كُليبٍ حُلاّمْ # حتّى ينالَ القتلُ آلَ هَمّامْ‏

و أنشد (بسيط) (3) :

تُهدي إليه ذراعُ الجَدْي تَكْرِمَةً # إمّا ذبيحاً و إما كان حُلاّنا

و

عنب عُنّاب : °
معروف عربي. و يسمّى ثمر الأراك عُنّاباً أيضاً.

و

قنب قُنّاب : °
، و هو الورق المستدير في رؤوس الزرع إذا أراد أن يُثمر؛ يقال: قنَّبَ الزرعُ.

و

ملح المُلاّح : °
نبت. قال أبو النجم (رجز) (4) :

يَخُضْنَ مُلاّحاً كذاوي القَرْمَلِ‏

المُلاّح : شجر لِطاف، و قرمل القَرْمَل : شجر تامٌ، فشبّه المُلاّح في لطافته لمّا أن تُرك فلم يؤكل بالقَرْمَل في تمامه.

و

علم العُلاّم : °
الحِنّاء. قال الشاعر:

بالعُلاّم مَعلولُ‏

و

صلم صُلاّم : °
نبت، و قالوا: ثمر نبت. و أخبرنا أبو حاتم قال:

قلت لرجل من طيّى‏ء: ما تجتنون في الشتاء؟فقال:

الصُّلاّم . قلت: و ما الصُّلاّم ؟فقال: لُبُّ عَجَمِ النَّبِق.

و

قلع القُلاّع : °
نبت.

2Lو القُلاّعة : صخرة عظيمة.

و

حمض الحُمّاض : °
نبت.

و

خضر الخُضّار : °
نبت.

و

زبد الزُّبّاد : °
نبت.

و

قرص القُرّاص : °
نبت، و هو الأُقْحُوان إذا جَفَّ و تناثر نَوْرُه الأبيض و تبقَّى الأصفر.

و

خرط الخُرّاط : °
نبت.

و

خبز الخُبّاز : °
نبت.

و

كرث الكُرّاث : °
نبت. قال ذو الرُّمّة (بسيط) (5) :

كأنّ أعناقَها كُرّاثُ سائفةٍ # طارت لفائفُه أو هَيْشَرٌ سُلُبُ‏

فأما الكَرَاث ، بفتح الكاف و تخفيف الراء، فنبت غير هذا الكُرّاث ، و ستراه إن شاء اللّه‏ (6) .

و

خشف خُشّاف : °
و خُفّاش: طائر.

و

سطح سُطّاح : °
نبت.

و

صفح صُفّاح : °
حجارة رِقاق.

و

سلق السُّلاّق : °
(7) : عيد من أعياد النصارى عجميّ تعرفه العرب.

و

سمق السُّمّاق : °
ثمر نبت.

و

سمن السُّمّان : °
طائر.

و

زمح الزُّمّاح : °
طائر، و له حديث.

و

جمح الجُمّاح : °
سهم يلعب به الصبيان.

و

علق عُلاّق : °
نبت.

و

سلن السُّلاّن : °
موضع‏ (8) . قال الشاعر (كامل) (9) :

لمن الديارُ بروضة السُّلاّنِ # بالرَّقمتين‏ (10) فجانب الصَّمّانِ‏

باب فُعَلاء ممدود

قوب القُوَباء : °
، ممدود، و هو شي‏ء يظهر في الجلد فيقوِّبه ، مستدير أحمر. قال الراجز (11) :

____________

(1) كذا في الأصول؛ و لعله فيخزلها، كما في هامش المطبوعة.

(2) سبق إنشادهما ص 566. و انظر ص 124 أيضاً.

(3) البيت لابن أحمر؛ انظر: ديوانه 155، و الحيوان 5/499 و 6/142، و 6/142، و المعاني الكبير 683. أمالي القالي 2/90، و السِّمط 725، و المخصَّص 7/187 و 13/284، و المقاييس (حل) 2/21، و الصحاح و اللسان (ذبح، حلن) . و في الديوان:

نهدي....

(4) سبق إنشاده ص 568 و 1232؛ و في الموضع الأول:

يخبطن فيه....

(5) سبق إنشاده ص 422، و انظر ص 1171 أيضاً.

(6) سبق ذكره ص 422، و لن يرد فيما سيلي.

(7) المعرَّب 196.

(8) ط: «و سُلاّن: نبت» .

(9) البيت لعمرو بن معديكرب؛ انظر: ديوانه 184، و ذيل الأمالي 144، و معجم البلدان (السُّلاّن) 3/235؛ و هو غير منسوب في اللسان (سلل) .

(10) ط: «فالرَّقمتين» .

(11) هو ابن قَنان، كما سبق في ص 965 و 1026.

1233

1L

يا عَجَباً لهذه الفَليقَهْ # هل تَغْلِبَنَّ القُوَباءَ الرِّيقَهْ‏

و

مطو المُطَواء : °
، و هو التمطّي ، غير مهموز.

و

عرو العُرَواء : °
الرِّعدة. قال بدر بن عامر الهُذلي (كامل) (1) :

أسَدٌ تَفِرُّ الأُسْدُ من عُرَوائهِ # بمَدافع الرَّجّاز أو بعُيونِ‏

رجز الرَّجّاز : وادٍ معروف.

و

رحض الرُّحَضاء : °
، و هو العَرَق في عَقِب الحُمّى.

و

عدو العُدَواء : °
البعد. و العُدَواء : النزول على غير طمأنينة؛ يقال: بتُّ على عُدَواءَ ، أي على انزعاج.

و

غلو غُلَواء : °
، و هو غُلَواء الشباب. و غُلَواء النبت، و هو ارتفاعه و زيادته. قال الوضّاح (مجزوء الكامل) (2) :

لم تلتفت للِداتها # و مَضَت على غُلَوائها

و

حول الحُوَلاء : °
الجلدة الرقيقة فيها ماء أصفر تسقط مع الولد.

قال الشاعر (وافر) (3) :

على حُوَلاءَ يطفو السُّخْدُ فيها # فَراها الشَّيْذَمانُ عن الجنينِ‏

و شذم الشَّيْذَمان (4) : الذئب.

و تقول العرب إذا وصفت أرضاً بخصب: تركتُ أرضَ بني فلان مثل الحُوَلاء .

و

خيل الخُيَلاء : °
من الاختيال. و

16- في الحديث : «من سَحَبَ إزارَه من الخُيلاء لم ينظر اللََّه عزّ و جلّ إليه يومَ القيامة» (5) .

سير السِّيَراء
قال أبو بكر: و السِّيَراء : ضرب من الثياب.

قال أبو بكر. و هذا في الأسماء قليل و في جمع التكسير 2Lكثير، مثل عُرَفاء و شُهَداء و ما أشبه ذلك.

و كل شي‏ء جاء في كلامهم على فَعَلاء ممدوداً حرفان:

قرم قَرَماء : و جَنَفاء°
، و هما موضعان. قال الشاعر (وافر) (6) :

على قَرَماءَ عاليةً شَواه # كأنّ بياضَ غُرّته خِمارُ

و قال الآخر في جنف الجَنَفاء (وافر) (7) :

رحلتُ إليك من جنف جَنَفاءَ حتى # أنَخْتُ فِناءَ بيتك بالمَطالي‏

باب ما جاء على فُعْلُلاء ممدود

عنصل العُنْصُلاء : °
موضع، ممدود، و هو نبت أيضاً. قال الراجز (8) :

مِن ذُبَح التَّلْعِ و عُنْصُلائهِ

ذبح الذُّبَح : ضرب من النبت.

و

حرقص حُرْقُصاء : °
دُوَيْبّة.

و

خنفس خُنْفُساء : °
، و قالوا خُنْفُس ، لغة يمانية.

باب ما جاء على فِعْلِلاء

طرمس يقال:

طِرْمِساء : °
، و هي الغُبرة و الظُّلمة؛ و طِلمِساء مثله.

و

جلحظ جِلْحِظاء : °
، و هي أرض لا شجر بها. قال أبو بكر: و أنا من هذا الحرف أَوْجَرُ، أي أُشفق، لأني سمعتُ عبد الرحمن ابن أخي الأصمعي يقول: جِلْحِظاء بالحاء غير المعجمة و الظاء المعجمة، و قال: هكذا رأيتُه في كتاب عمي فخفتُ أن لا يكون سمعه. و قال سيبويه في كتابه: جلحط جِلْحِطاء (9) ، بالحاء و الطاء، فلا أدري ما أقول فيه.

____________

(1) سبق إنشاده في ص 456 و 775.

(2) هو ابن قيس الرقيّات؛ انظر: ديوانه 176، و ديوان قيس بن الخطيم (عرضاً) 58، و شرح المفضَّليات 480، و الأغاني 6/37 و 11/50، و المنصف 3/33، و المخصِّص 16/68، و حماسة ابن الشجري 190، و المقاييس (غلوى) 4/388، و اللسان (عثج، غلا) .

(3) هو الطرمّاح، كما سبق ص 571.

(4) في القاموس: الشيَمذان، و الشيذُمان. و قارن ما سيأتي في ص 1235.

(5) سبق ذكره ص 622.

(6) البيت، بهذه الرواية، منسوب إلى سليك بن السُّلكة في الاقتضاب 470.

و يُروى صدره:

*يظلّ يعارض الركبانَ يهفو*

و هو، بهذه الرواية الأخيرة، في ديوان بشر بن أبي خازم 77، و المفضَّليات 344. و انظر: الكتاب 2/322، و أدب الكاتب 478، و الكامل 3/69، و ليس 254، و المخصَّص 16/67، و الصحاح (قرم) ، و اللسان (ثأد، قرم) .

(7) في اللسان (جنف، طلا) أنه لزبّان بن سيّار الفَزاري؛ و هو غير منسوب في (ثأد، فرم) . و البيت في ملحقات ديوان ابن مقبل 392 أيضاً. و انظر:

الكتاب 2/322، و أدب الكاتب 478، و المخصَّص 16/67، و الاقتضاب 471، و معجم البلدان (جنفاء) 2/172، و شرح المفصَّل 6/129.

(8) البيت في أضداد أبي الطيّب 1/107، و قبله:

*يَعْشَى إذا أَظْلَمَ عن عَشائه*

و في زيادات المطبوعة أنه لأبي النجم.

(9) الكتاب 2/338: «قالوا طِرْمِساء و جِلْحِطاء، و هما صفتان» . و قارن ص 1134 و 1279.

1234

1Lو

رمد رِمْدِداء : °
، و هو الرماد .

و

حذر حِذْرِياء : °
، و هي أرض نحو الحِذْرِيَة ، و هي أرض صلبة.

و

جرب الجِرْبِياء : °
ريح الشَّمال.

قرح قِرْحِياء
و أرْضِ قِرْحِياء : ملساء.

باب فِعْلاء ممدود

صمح صِمْحاء : °
، و هي الأرَضون الصِّلاب الغِلاظ، الواحدة صِمْحاءة .

و

زيز زِيزاءة : °
و زِيزاء : نحوها.

و

قيق القِيقاء : °
نحوها، و ربما سُمّيت قشرة الطَّلْعة قِيقاءة .

سيس سِيساء
و سِيساء الظهر، و هي أسنان الفَقار. قال الأخطل (طويل) (1) :

لقد حَمَلَتْ قيسَ بنَ عَيْلانَ حَرْبُنا # على يابسِ السِّيساءِ محدوبِ الظَّهْرِ

و

صيص الصِّيصاء : °
صِيصاء النخل، و هو بُسْر لا نوى له، و هو فارسيّ معرَّب. و ربما قالوا: شِيشاء. قال الراجز (2) :

يمتسكون من حِذار الإلقاءِ # بتَلِعاتٍ كجذوع الصِّيصاءِ

و

جلذ جِلْذاء : °
جمع جِلذاءة ، و هي الأرض الصلبة.

و

هرد هِرْداء : °
ضرب من النبت.

و مما جاء من الزَّجْر في هذا البناء

هأهأ الهِيهاء : °
من قولهم: هَأهَأ بإبله هِيهاءً ، و حأحأ حَأحَأ بغنمه حأحأ حِيحاءً ، و عأعأ عَأعَأ بها عأعأ عِيعاءً ، و جأجأ جَأجَأ بها جأجأ جِيجاءً ، إذا دعاها لتشرب الماء.

و سأسأ سَأسَأ بالحمار سأسأ سِيساءً و شأشأ شَأشَأ به شأشأ شِيشاءً ، إذا عرض عليه الماء. و مثل من أمثالهم: « قفِ الحمارَ على الرَّدهة و لا تَقُلْ له سأسأ سَأ » (3) ؛ الرَّدْهة: موضع الماء.

دأدأ الدِّيداء
و دأدأتِ الناقةُ دِيداءً ، إذا عَدَتْ عَدْواً شديداً. قال الشاعر (بسيط) (4) :

و اعْرَوْرَتِ العُلُطَ العُرْضيَّ تَرْكُضُهُ # أُمُّ الفوارسِ بالدِّئداء و الرَّبَعَهْ‏

الرَّبَعة دون الدِّيداء في العدو.

2Lو

عيع العِيعاء : °
من زجر الغنم. قال الشاعر (طويل) (5) :

لَمِعْزَى أبيكَ الكلبِ أَهْوَنُ شوكةً # عليك و عِيعاءٌ بها و نَعيقُ‏

باب مَفْعولاء ممدود

شيخ المَشْيوخاء : °
، و هم جماعة الشيوخ .

و

كبر المَكْبوراء : °، و هم الكبار . و صغر المَصْغوراء : °
جمع الصِّغار .

و

عير المَعْيوراء : °
جماعة الأعيار ، و هي الحمير. و سئل ابن مُناذر عن أهل بلد دخله فقال: مَعْيوراءُ تَكادَمُ.

و

عبد المَعْبوداء : °
العبيد .

و

تيس المَتْيوساء : °
التيوس .

و

شيح المَشْيوحاء : °
أرض تُنبت الشِّيح .

و

علج المَعْلوجاء : °
جماعة الأعلاج .

و

غرد المَغْروداء : °
أرض ذات مَغاريد ، و هي الكَمْأة السوداء الصِّغار. قال الشاعر (بسيط) (6) :

يَحُجُّ مأمومةً في قعرها لَجَفٌ # فاسْتُ الطبيب قَذاها كالمغاريدِ

و

غفر المَغفوراء : °
أرض فيها مغافير . و هي لَثَى الشجر، و هو صَمغ له رائحة.

و

كمر المَكْموراء : °
القوم العظام الكَمَر .

باب فَعْلَلاء ممدود

عقرب عَقْرَباء : °
موضع.

و

حرمل حَرْمَلاء : °
موضع.

و

قرمل قَرْمَلاء : °
موضع.

و

كربل كَرْبَلاء : °
موضع أعجمي معرَّب‏ (7) .

و

كردح كَرْدَحاء : °
، و هو ضرب من المشي فيه تقارب خطوٍ.

باب فَعالى مقصور

جدف جَدافى : °
، و هي الغنيمة.

و

خزز خَزازى : °
جبل معروف.

و

خزل خَزالى : °
(8) : موضع.

____________

(1) سبق إنشاده ص 238 و 273.

(2) هو غيلان الرَّبَعي، كما سبق في ص 242 و 866. و انظر، في الموضع الأول، التعليق على رويّة.

(3) سبق ذكره ص 227 و 1107.

(4) البيت لأبي دواد الرؤاسي؛ و تخريجه في ص 226.

(5) المنصف 3/77؛ و فيه:

... الوُرْقُ أهون... # ... و حِيحاءٌ....

(6) البيت لعِذار بن دُرّة الطائي، كما سبق ص 86، و فيه التخريج.

(7) المعرَّب 291.

(8) ط: «و جَزالى» .

1235

1L

باب فَيْعُلان و فَيْعَلان‏

حقط الحَيْقُطان : °
طائر. قال الشاعر (طويل) (1) :

[من الهُوذ كَدْراءُ السَّراة و بطنُها # خصيفٌ‏]كظهر الحَيْقُطان المسيَّحِ‏

(2) و

شذم شَيْذُمان : °
(3) ، و قال شمذ شَيْمُذان (4) ، و هو الذئب.

و

بدم بَيْدُمان : °
(5) : ضرب من النبت، لغة يمانية.

و

طلس الطَّيْلَسان : °
، بفتح اللام، معرَّب، و هو معروف.

و

شصب شَيْصَبان : °
اسم. و يقال إنه أبو حيّ من الجنّ. قال حسّان (متقارب) (6) :

و لي صاحبٌ من بني الشَّيْصَبانِ # فحيناً أقول و حيناً هُوَهْ‏

و

فرز فَيرُزان : °
اسم فارسي معرَّب‏ (7) .

و

ندل النَّيْدُلان : °
، و قالوا نَيْدَلان ، و هو الذي يسقط على النائم‏ (8) ، و هو الذي يسمّى البَخْت‏ (9) . قال الراجز (10) :

و لستُ بالنِّكس و لا بالزُمَّيْلْ # يُلقى عليه النَّيْدُلانُ بالليلْ‏

و

حسم حَيْسُمان : °
(11) و هو الرجل الآدَم.

و

هلم هَيْلُمان : °
؛ يقال: جاء فلان بالهَيْلِ و الهَيْلُمان ، إذا جاء بالمال الكثير.

و

ققب قَيْقَبان : °
، و هو خشب تُتَّخذ منه السُّروج. قال الراجز (12) :

يكاد يُرْمي القَيْقَبانَ المُسْرَجا

و

سسب السَّيْسَبان : °
ضرب من الشجر، و هو آزاذ دِرَخْت بالفارسية.

و

ددب الدَّيْدَبان : °
فارسيّ معرَّب‏ (13) ، و لا أحسب العرب تكلّمت به، و هو الرَّبيئة.

2L

جدر جَيْدَران‏
و رجل جَيْدَران (14) : قصير.

و

قير القَيْرَوان : °
الجماعة من الناس، فارسيّ معرَّب‏ (15) .

و باب منه آخر

أهق الأيْهُقان : °
الجِرجير.

و

رهق الرَّيْهُقان : °
الزعفران. قال الراجز:

التاركُ القِرْنَ على المِتانِ # كأنما عُلَّ برَيْهُقانِ

و

ضمر الضَّيْمُران : °
الشّاهَشْفَرَم‏ (16) .

و

هرد الهَيْرُدان : °
اسم رجل من بني ضبّة لصّ شاعر.

و

هجم الهَيْجُمان : °
(17) و الهَيْجُمانة : اسم امرأة من بني العَنْبَر بن عمرو بن تميم.

و

خزر الخَيْزُران : °
معروف. و كل عود لَدِن متثنٍّ فهو خَيْزُران .

كذب كَيْذُبان‏
و رجل كَيْذُبان : كذّاب .

و

خزب الخَيْزُبان : °
اللحم الرَّخْص.

و

زمر زَيْمُران : °
، قالوا: موضع.

و

زبد زَيْبُدان : °
موضع، و قالوا رَيْبُدان، و هو الوجه.

و

عسر العَيْسُران : °
، زعموا: نبت.

و باب آخر منه على فُعْلُلان و فَعْلَلان‏

شرجب شُرْجُبان : °
ثمر نبت شبيه بالحنظل أو أصغر منه، مرّ لا يؤكل.

و

قردم قُرْدُمان : °، و هو فارسيّ معرَّب‏ (18) تُنسب إليه الدروع البيض. و شبرم شُبْرُمان : °
اسم موضع أو نبت. قال المخبَّل (طويل) (19) :

يلاعبها فوق الفِراش و جارُكم # بذي شُبْرُمانَ لم تزيَّل مفاصلُهْ‏

و

ثعلب الثُّعْلُبان : °
الذكر من الثعالب .

____________

(1) البيت للطرمّاح؛ انظر: ديوانه 125، و المعاني الكبير 326، و الصحاح و اللسان (سيح، حقط) ، و اللسان (هوذ) . و يُروى:

... و لونها # ... كلون....

(2) في هامش ل: «المسيَّح: الذي فيه خطوط مثل النقش» .

(3) بضم الذال، و سبق بالفتح ص 1233، و هو بالضم في القاموس.

(4) بفتح الميم في القاموس.

(5) ط: «و بَيْذُمان» .

(6) سبق البيت مع مناسبته ص 235.

(7) المعرَّب 246.

(8) يعني الكابوس أو الجاثوم.

(9) «بَخْتَك» في الفارسية يعني الكابوس.

(10) المنصف 1/106، و اللسان (فرج، ندل) .

(11) ضبطه بالضم و الفتح معاً في ل؛ ط: و هو الضخم.

(12) هو العجّاج، كما سبق ص 805 و 1173.

(13) المعرَّب 141.

(14) ل: «حَيْدَران» .

(15) المعرَّب 254.

(16) ط: «الشاهسفرم» .

(17) في الاشتقاق 402: «و هَيْجُمان: فَيْعُلان من قولهم: هجمتُ البيتَ، إذا هدمته، فالبيت مهجوم، إذا كان من شَعَر» .

(18) المعرَّب 252.

(19) ديوانه 130، و معجم ما استعجم (شبرمان) ، و شرح التبريزي 4/41؛ و في معجم البلدان (شبرمان) أنه لحِماس.

غ

1236

1Lو

عترف العُتْرُفان : °
الديك.

و

عقرب عُقْرُبان : °
حنش من أحناش الأرض و ليس بالعقرب . قال الشاعر (وافر) (1) :

تَبيت تُدهدى‏ء (2) القرآنَ حولي # كأنّكَ عند رأسي عُقْرُبانُ

و

جردب جُرْدُبان : °
، و قالوا جَرْدَبان ، و هو أن يأكل الرجل بيمينه و يسترها بشِماله. قال الشاعر (وافر) (3) :

إذا ما كنتَ في نفرٍ شَهاوَى # فلا تجعلْ شِمالك‏ (4) جُرْدُبانا

و من هذا الباب‏

رجو أُرْجُوان : °
، و هو صَبغ أحمر، قد تكلّمت به العرب قديماً.

و

فعو أُفْعُوان : °
الذكر من الأفاعي.

سطن أُسْطُوان‏
و رجل أُسْطُوان : طويل العُنق. قال الراجز (5) :

بَلَوْنَ منّي أُسْطُواناً أعْنَقا

و

قحو أُقْحُوان : °
نبت معروف‏ .

و نحو من هذا الباب‏

قمح قُمُّحان : °
و قُمَّحان ، بالضم و الفتح، و هو شبيه بالغبار يركب الخمرَ إذا عتقت وصفت.

خنز خُنْزُوان‏
و رجل ذو خُنْزُوان ، إذا كان متكبراً. و قيل: الخَنْزَوان ، بالفتح: ذكر الخنازير.

و

عنظ عُنْظُوان : °
ضرب من النبت.

و رجل عُنْظُوان : طويل مضطرب.

و بنو العُنْظُوان (6) : بطن من كلب.

خندب خُنْدُبان‏
و رجل خُنْدُبان : كثير اللحم.

2L

و باب آخر على فِعْلِيان‏

هذر هِذْرِيان‏
رجل هِذْرِيان : كثير الكلام.

و

حرص حِرْصِيان : °
لحمة رقيقة لاصقة بحجاب البطن.

صمي صِمِّيان‏
و رجل صِمِّيان : ينصمي على الناس بالأذى؛ و يقال صَمَيَان أيضاً.

و

صلو صِلِّيان : °
ضرب من النبت. قال عبد بني الحسحاس (طويل) (7) :

فبِتْنا وِسادانا إلى صِلِّيانةٍ # و حِقْفٍ تهاداه الرياحُ تَهاديا

و يروى: عَلَجانةٍ.

و

بلو بِلِّيان : °
؛ يقال: ذهب القوم بذي بِلِّيانٍ ، إذا ذهبوا حيث لا يُدرى أين هم و حيث يُستبعد موضعهم. قال الشاعر (وافر) (8) :

ينام و يُدْلِجُ الأقوامُ حتى # يقال أتَوا على ذي بِلِّيانِ

و

ربو إرْبِيان : °
ضرب من الحيتان أحسبه عربياً (9) .

و

عفت عِفِّتان : °
و عِفِتّان ، بتشديد الفاء، و يقال بتشديد التاء، و هو الرجل القوي الجافي. و كذلك صِفِتّان.

باب آخر على فَعَلان‏

شبه الشَّبَهان : °
ضرب من النبت، و قالوا: هو الثُّمام. قال الشاعر (طويل) (10) :

بوادٍ يَمانٍ يُنْبِتُ الشَّثَّ فَرْعُه # و أسفلُه بالمَرْخ و الشَّبَهانِ

الباء هاهنا زائدة و هي باء التعليق، كما قال اللّه عزّ و جلّ:

تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ (11) . قال الشاعر (بسيط) (12) :

هنّ الحَرائرُ لا رَبّاتُ أخمرةٍ # سودُ المحاجر لا يقرأن بالسُّوَرِ

____________

(1) سبق إنشاده ص 1122.

(2) ط: «تدهده» .

(3) سبق إنشاده ص 1113، و فيه:

... في قوم....

(4) ط: «يمينك» !

(5) هو رؤية؛ و قد سبق إنشاد البيت ص 838 برواية:

جرّبن مني....

(6) الاشتقاق 540 و 565.

(7) سبق إنشاده ص 483.

(8) المقاييس (بلوى) 1/295، و اللسان (بلا) . و في المقاييس:

ينام و يذهب...

؛ و في اللسان:

تنام و يذهب....

(9) ط: «ضرب من السمك و نحوه» .

(10) البيت ليعلى الأحول الأزدي، كما سبق ص 82-83.

(11) المؤمنون: 20.

(12) البيت للراعي في ديوانه 122؛ و هو أيضاً في ديوان القتّال الكلابي 53.

و انظر: مجالس ثعلب 301، و شرح المرزوقي 500، و المخصَّص 14/70 و 201، و معجم البلدان (الحرة الرجلاء) 2/246 و (فحلين) 4/237، و البحر المحيط 2/71، و مغني اللبيب 29 و 109 و 675، و الخزانة 3/667، و اللسان (قرأ، لحد، سور، قتل، زعم) .

1237

1Lو

علج العَلَجان : °
نبت أيضاً. قال سُحيم (طويل) (1) :

فَبِتْنا وِسادانا إلى عَلَجانةٍ # و حِقْفٍ تهاداه الرياحُ تَهاديا

و

ردف رَدَفان : °
موضع.

و

قفد قَفَدان : °
، و هي خريطة العطّار التي يجعل فيها طِيبه. قال الراجز (2) :

في جَونةٍ كقَفَدان العطّارْ

و

شدو شَدَوان : °
موضع. قال الشاعر (طويل) (3) :

فليتَ لنا من ماء زَمْزَمَ شَرْبَةً # مبرَّدةً باتت على شَدَوانِ

عكن عَكَنان‏
و نَعَم عَكَنان : كثير.

عنب عَنَبان‏
و ظبي عَنَبان : مُسِنّ.

و

يرق يَرَقان : °
داء يصيب الزرع، و قد قالوا: الأَرَقان.

سرط سَرَطان‏
و فرس سَرَطان : يسترط العَدْو، أي يلتهمه لجودة عدوه.

و السَّرَطان : دابّة من دوابّ الماء.

و السَّرَطان : داء يصيب الناس و الدوابّ. فأما السَّرَطان الذي يعرفه النجّامون فليس تعرفه العرب.

عدو عَدَوان‏
و فرس عَدَوان : شديد العدو. قال الشاعر (طويل) (4) :

و صخرُ بنُ عمرو بن الشريد فإنه # أخو الحرب فوق السابح‏ (5) العَدَوانِ

قال أبو بكر: يرويه الكوفيون:

... فوق القارح الغذوان،

و ليس بشي‏ء.

غذو غَذَوان‏
و فرس غَذَوان : يغذّي ببوله إذا جرى.

دبر دبران‏
و يقال للدَّبَران عين الثور و المِجْدَح و الحادي.

و

صمي صَمَيان : °
الذي ينصمي على الناس يتدرّأ عليهم.

و

قطو قَطَوان : °
، و هو القصير المتقارب الخَطْو.

و

غطف غَطَفان : °
اسم أبي قبيلة، و اشتقاقه من الغَطَف ، و هو قلّة شَعَر هُدْب العين‏ (6) .

و

خفد خَفَدان : °
موضع.

2L

صبح صَبَحان‏
و رجل صَبَحان ، إذا كان يعجِّل الصَّبوحَ . و مثل من أمثالهم: « أكذبُ من الأخيذ الصَّبَحان » (7) . قال أبو بكر:

الأصل في هذا المثل أن شيخاً استُرشد عن الحيّ فكذَبَهم فطعنوه فخرج الدمُ و اللبنُ؛ و الأخيذ: الأسير، و قال أبو عبيدة:

هو الأسير يؤخذ فإذا أصبح قال: فعلتُ كذا و فعلتُ كذا.

و

روح رَوَحان : °
موضع.

صلت صَلَتان‏
و رجل صَلَتان : منصلِت في أموره.

و

سفو سَفَوان : °
موضع.

و

كرو كَرَوان : °
طائر.

و

دبر دَبَران : °
نجم.

و

صرف صَرَفان : °
ضرب من التمر. و الصَّرَفان : الرصاص، زعموا.

و أنشدوا بيت الزَّبّاء (رجز) (8) :

ما للجِمال مَشْيُها وَئيدا # أ جَنْدَلاً يَحْمِلْنَ أم حديدا

أم صَرَفاناً بارداً شديدا # أم الرجالَ جُثَّماً قُعودا

و يقال: الصَّرَفان : الموت.

رقب رَقَبان‏
و رجل رَقَبان : غليظ الرقبة.

باب ما جاء على فُعْلان‏

اعلم أن هذه الأبواب و إن طال بعضُها فليس يُخرجها ذلك من اللفيف لأن فيها الأسماء و المصادر و الصفات.

حسب الحُسْبان : °
الحساب؛ تقول: على اللََّه حُسْبانُك ، أي حسابك . و الحُسْبان في التنزيل: العذاب، و اللََّه أعلم.

و

غفر غُفْران : و كُفْران‏°
؛ تقول: لا كفر كُفْرانَ للّه‏ (9) ، أي لا نكفر نِعَمَ اللّه. قال الشاعر (طويل) :

من الناس ناسٌ ما تنام عيونُهم # و جفني، و لا كُفْرانَ للََّه، نائمُ‏

و

خسر خُسْران : °
من الخسارة.

و

فرق فُرْقان : °
من التفريق بين الشيئين، و به سُمّي الفُرْقان ، و اللََّه

____________

(1) سبق إنشاده في الصفحة السابقة.

(2) انظر تخريجه ص 497.

(3) البيت ليعلى الأحول الأزدي؛ انظر: معجم البلدان (شدوان) 3/329 و (طهيان) 4/52، و الخزانة 2/404، و اللسان (شدا، طها) . و سيأتي البيت ص 1313 أيضاً؛ و فيه:

... على طَهَيان.

(4) اللسان (عدا، غدا) . و انظر: الأصمعيات 146-147، و المقاصد النحوية

4/459 (ففيهما قصيدة صخر في امرأته و أمه، و قد مدحه بعضهم بالبيت الشاهد) .

(5) ط: «القارح» .

(6) الاشتقاق 415.

(7) سبق في ص 279 بتسكين الباء.

(8) سبق البيتان الثاني و الثالث ص 742، و فيه التخريج.

(9) ط: «باللََّه» . و كذا في الشاهد التالي أيضاً.

1238

1Lأعلم، لأنه فَرَقَ بين الإيمان و الكفر.

و

عسف عُسْفان : °
موضع.

و

خرم خُرْمان : °
موضع.

و

كزم كُزْمان : °
اسم.

و

قزم قُزْمان : °
موضع.

و

قرح قُرْحان : °
؛ رجل قُرْحان : لم يُصِبْه جُدَري و لا حَصْبة.

و

سمن سُمْنان : °
جبل.

و

لبن لُبْنان : °
جبل أيضاً.

و

غمد غُمْدان : °
قصر كان باليمن هُدم في الإسلام.

و

جرد الجُرْدان : °
قضيب الفرس و الحمار، و ربما قيل ذلك للإنسان أيضاً.

و

هرد هُرْدان : °
اسم.

و

ضمر ضُمْران : °
اسم. و يُروى بيت النابغة الذبياني (بسيط) (1) :

و كان ضُمْرانُ منه حيث يوزِعه # طَعْنَ المُعارِكِ عند المُحْجَر النَّجُدِ

و روى الأصمعي: ضَمْران ، بفتح الضاد لا غير.

و

وكل تُكْلان : °
من قولهم: على اللََّه تُكْلاني ، أي توكُّلي ، و هذه واو قُلبت تاءً.

و

عرب عُربان : °
من قولهم: هذا عُرْبان ، و هو الذي تسمّيه العامّة الرَّبون.

و

زهم زُهْمان : °
موضع. و زُهمان : اسم كلب. و من أمثالهم:

« في بطن زُهْمانَ زادُه » (2) ، و هو كلب.

و

حرث حُرْثان : °
اسم‏ (3) .

و

غبش غُبْشان : °
اسم‏ (4) .

و

برس بُرْسان : °
اسم‏ (5) .

و

سبل سُبْلان : °
اسم.

و هذه أسماء تكثر، و ستراها في كتاب الاشتقاق‏ (6) إن شاء اللّه.

2L

كتف كُتْفان‏
و جَراد كُتْفان ، و هو الذي يكتِّف في مشيه فينزو قبل أن تبدوَ أجنحته.

حلو حُلْوان‏
و حُلْوان الكاهن: أُجرته؛ حلوتُ الكاهَن حُلْواناً . قال علقمة (طويل) (7) :

فمَن راكبٌ أَحْلُوه رَحْلي و ناقتي # يبلِّغ عنّي الشِّعْرَ إذا مات قائلُهْ‏

و

16- في الحديث : «نُهي عن حُلْوان الكاهن»

. و قد سمّت العرب حُلْوان (8) : حُلْوان بن عِمران بن الحافِ بن قُضاعة.

و ذكر ابن الكلبي أن حُلْوان هذا البلد المعروف أقطعه بعضُ ملوك العجم حُلْوان بن عِمران هذا فسُمّي به.

و

سلو سُلْوان : °
؛ يقال: سقيتَني عنك سَلوةً و سُلْواناً . قال الراجز (9) :

لو أشربُ السُّلوانَ ما سَلِيتُ

و

عدو عُدْوان : °
من قولهم: لا عُدْوان عليك، أي لا عَدْوَى عليك.

عنو عُنْوان‏
و عُنْوان الكتاب، و قالوا عُلْوان أيضاً.

و

برج بُرْجان : °
اسم أعجميّ قد تكلّمت به العرب. قال الأعشى (رمل) (10) :

[و هِرَقْلٌ يومَ ذي ساتِيدَما] # من بني بُرْجانَ في الناس رَجَحْ‏

و

برهن البُرْهان : °
من قولهم: هذا برهان هذا، أي إيضاحه.

و بُطْلان من الباطل.

و هذا في الصفات كثير.

باب فَعْلان‏

، و هو قليل‏

ضجن ضَجْنان : °
جبل.

و

ردم رَدْمان : °
موضع. و

14- كتب النبي صلّى اللََّه عليه و آله و سلّم إلى أُملوك‏ (11) رَدْمان .

و

رخم رَخْمان : °
موضع. قال الراجز (12) :

____________

(1) ديوانه 19، و المعاني الكبير 773، و الأغاني 9/174، و الصحاح و اللسان (ضمر) . و انظر الحاشية (2) ص 751.

(2) سبق ذكره ص 829.

(3) في الاشتقاق 191: «و حُرْثان: فُعْلان من الحرث» .

(4) في الاشتقاق 470: «و غُبْشان: فُعْلان من الغبَش. و الغَبَش: باقي ظلمة الليل، و الجمع أغباش» .

(5) ط: «أبو بطن من العرب» .

(6) الاشتقاق 514.

(7) سبق إنشاد البيت ص 570.

(8) في الاشتقاق 536: «و حُلْوان من أشياء: إما من قولهم: أعطيتُ الكاهن حُلوانه، أي كِراءَ كِهانته... أو يكون فُعْلان من الحُلاوة» .

(9) هو العجّاج أو رؤبة، كما سبق ص 860 و 964.

(10) ديوانه 37، و معجم البلدان (ساتيدما) 3/169، و اللسان (برج) . و في الديوان:

و هرقلاً... # ... في البأس....

(11) ط: «ملوك» .

(12) الرجز لأخت تأبّط شرَّا في اللسان (رخم) ، و لأمّه في معجم البلدان (رخمان) 3/38.

1239

1L

بثابتِ بنِ جابرِ بن سُفيانْ # نِعْمَ الفتى غادرتمُ‏ (1) برَخْمانْ

و

سلم سَلْمان : °
موضع أو جبل. قال الفرزدق (طويل) (2) :

و مات على سَلْمانَ سَلْمَى بنُ جَنْدَلٍ # و ذلك مَيْتٌ لو علمتِ عظيمُ‏

و

قرم قَرْمان : °
موضع.

و

صعر صَعْران : °
موضع.

و

صغر صَغْران : °
اسم.

و باب منه: فِعْلِلان‏

حدرج حِدْرِجان : °
اسم‏ (3) .

و

زبرق زِبْرِقان : °
اسم؛ و ربما سُمِّي القمر زِبْرِقاناً (4) .

و باب منه: فَعَلَّلان‏

هزبز هَزَنْبَزان : °
سيّى‏ء الخُلق. قال الراجز (5) :

لو قد مُنِيتِ بهَزَنْبَزانِ

و

دعكر دَعَنْكَران : °
متدرّى‏ء على الناس.

باب فَعْلَلان‏

صحح صَحْصَحان‏
و منه أيضاً: صَحْصَحان : أرض ملساء. قال الراجز (6) :

و صَحْصَحانٍ قَذَفٍ‏ (7) كالتُّرْسِ‏

و

دهده دَهْدَهان : °
صغار الإبل، و كذلك الدَّهْداء أيضاً. قال الراجز (8) :

قد جَعَلَ الدَّهْدَاءُ منها يَرْكَبُهْ # و جَعَلَتْ جِلَّتُها تَجَنَّبُهْ‏

2Lو

زعفر زَعْفَران : °
معروف عربي.

و

عسقل عَسْقَلان : °
موضع، و أحسبه دخيلاً (9) .

باب فَوعَلان‏

حفز الحَوْفَزان : °
اسم، و هو لقب رجل من العرب‏ (10) .

و

عكل عَوْكَلان : °
اسم، و هو أبو بطن منهم‏ (11) .

و

صمح صَوْمَحان : °
موضع، قال الشاعر (وافر) (12) :

و يومٌ بالمَجازة و الكَلَنْدَى # و يومٌ بين ضَنْكَ و صَوْمَحانِ

و

عثب عَوْثَبان : °
اسم.

رون أَرْوَنان‏
و يوم أَرْوَنان : شديد في الخير و الشر.

و

حتن حَوْتَنان : °
موضع.

باب آخر

ثأد ثَأْداء و دَأْثاء و ثَأْطاء
يقال: هو ابن ثَأْداء و دأث دَأْثاء و ثأط ثَأْطاء ، كلّه يوصف به الحُمق.

و ربما قالوا لابن الأَمة: ابن ثَأْداء .

باب ما جاء على فَعَلوت‏

ترب تَرَبوت‏
ناقة تَرَبوت : آنسة لا تَنْفِر.

خلب خَلَبوت‏
و رجل خَلَبوت : خدّاع مكّار. قال الشاعر (طويل) (13) :

و شرُّ الرجالِ الخالبُ الخَلَبوتُ

و

ملك مَلَكوت : و جبر جَبَروت و رحم رَحَموت ؛ و رهب رَهَبوت °
من الرهبة. و من أمثالهم: « رَهَبوتٌ خيرٌ من رَحَموت » (14) ، و ربما قالوا:

« رهب رَهَبوتَى خيرٌ من رحم رَحَموتَى » .

و

عظم عَظَموت : °
من العَظَمة، و لا أدري ما صحّته.

و

سلب سَلَبوت : °
من السَّلب.

حلب حَلَبوت‏
و قالوا: ناقة حَلَبوت ركب رَكَبوت ، أي تصلح للحلب و الركوب.

____________

(1) ط: «غادرته» .

(2) ليس البيت في ديوانه. و قد سبق إنشاده ص 858.

(3) الاشتقاق 327 و 522. و في الموضع الثاني: «و حِدْرِجان: فِعْلِلان من قولهم: حدرجتُ السوط و غيره، إذا فتلتَه فتلاً شديداً. أو يكون من المقلوب، من قولهم: حدرج و دحرج» .

(4) الاشتقاق 254.

(5) سبق إنشاد البيت في ص 1187؛ و فيه:

أن لو مُنيتِ....

(6) هو العجّاج، كما سبق ص 187.

(7) و يُروى «قُذُفٍ» أيضاً، كما سبق ص 187.

(8) سبق إنشاد البيتين ص 193.

(9) المعرَّب 233.

(10) في الاشتقاق 358: «و إنما سُمّي الحَوفزان لأن قيس بن عاصم اقتلعه عن سَرجه بالرُّمح. و كل ما قلعته عن موضعه فقد حفزته» .

(11) في الاشتقاق 373: «و عَوْكلان: فَوْعلان من العَكْل. و العَكْل: جمعك الشي‏ء. و يقال للرمل المتراكم: عَوْكلان» .

(12) البيت لسَوّار بن المضرَّب، و تخريجه في ص 679.

(13) تخريجه في ص 293.

(14) سبق ذكره ص 332.

غ

1240

1L

باب فَعَلول‏

قربس قَرَبوس‏
قَرَبوس السَّرج: معروف.

قرقس قَرَقوس‏
و قاع قَرَقوس : أملس.

و

حلك حَلَكوك : °
أسود.

و

حلب حَلَبوب : °
(1) ، قالوا: ضرب من النبت.

و

زرجن زَرَجون : °
، قالوا: أغصان الكَرْم، و قالوا: العنب بعينه، و قالوا: الخمر. و أنشدني أبو عثمان الأُشْنانْداني (رجز) (2) :

كأنّ باليَرَنّأ المعلولِ # ماءَ دوالي‏ (3) زَرَجونٍ مِيلِ‏

و

عسط عَسَطوس : °
ضرب من الشجر. قال الشاعر (طويل) (4) :

عصا عَسَطوسٍ لِينُها و اعتدالُها

و

بلص بَلَصوص : °
ضرب من الطير يوصف به المهزول النحيف أو الحقير الجسم. و أنشد الخليل، و زعموا أنه هو عَمِلَه (رجز) (5) :

كالبَلَصوص يَتْبَعُ البَلَنْصَى

و

بعص بَعَصوص : °
يوصف به المهزول النحيف أو الحقير الجسم.

و

طرس طَرَسوس : °
بلد معروف، معرَّب.

باب فُعَلْعيل‏

(6)

حبق حُبَقْبيق : °
سيّى‏ء الخُلق.

و

شرحبل شُرَحْبيل : °
اسم.

و

حمق حُمَقْميق : °
طائر.

باب فَعْلان‏

قرب قَرْبان‏ إناء قَرْبان ، إذا قارب الامتلاء ؛ كرب كَرْبان‏ و إناء كَرْبان : نحوه‏ ؛ نصف نَصْفان‏ و إناء نَصْفان : نصفه خالٍ و نصفه ماء ؛ قعر قَعْران‏ و إناء قَعْران : بعيد القَعْر ؛ طفف طَفّان‏
و نحوه إناءَ طَفّان ، إذا قارب الامتلاء.

2Lو

خفف خَفّان : °
موضع.

و

جبن جَبّان : °
معروف‏ (7) .

و

زفن زَفّان : °
خفيف سريع.

و

هصص هَصّان : °
اسم من هصصتُه، إذا وطئته أو كسرته. و قد سمّت العرب هُصَيْصاً (8) .

و

شفف شَفّان : °
ريح باردة.

قفف قَفّان‏
و جاء على قَفّان ذلك، أي على أثره.

و

زبب زَبّان : °
اسم‏ (9) .

و

ربب رَبّان : °
اسم أيضاً (10) .

و الصفات في هذا كثيرة.

باب فِنْعَأْلة

، و لا يكون إلا مهموزاً

سندأ سِنْدَأْوة : °
جري‏ء مُقْدِم.

و

عدأ عِنْدَأْوة : °
نحوه.

و

قدأ قِنْدَأْوة : °
مثله، و هو الصلب الشديد.

و

كنث كِنْثَأْوة : °
عظيم اللحية.

حظأ حِنظَأْوة
و رجل حِنظَأْوة : عظيم البطن‏ .

باب فَعْلُوَة

حرق حَرْقُوَة : °
، و هي أعلى اللَّهاة و أعلى الحَلْق.

و

ترق التَّرْقُوَة : °
، و هي القَلْت بين العُنق و رأس العَضُد.

و

ثند الثَّنْدُوَة : °
، من لم يهمز فتح أولها، و من همز ضمّ فقال:

ثُنْدُؤة .

و

قرن قَرْنُوَة : °
ضرب من النبت.

و

عرق عَرْقُوَة : °
إحدى عَراقي الدّلو، و هي الخشبتان المصلَّبتان على رأسها.

و

عنص العَنْصُوَة : °
إحدى عَناصي الشَّعَر، و هو المتفرِّق في الرأس؛ و قد قالوا: عُنْصُوَة ، و ليس بالجيّد، و الأول أعلى.

عنف عُنْفُوَة
و قد سمّوا عُنْفُوَة و لم يسمّوا عَنْفُوَة ، و لا أدري ممّا اشتقاقه‏ .

____________

(1) ط: «و حَلَبوت» .

(2) البيتان لدُكين بن رجاء أو منظور بن حَبّة، كما سبق ص 1061.

(3) كتب فوقه في ل: «جمع دالية» .

(4) هو ذو الرمّة، كما سبق ص 834.

(5) انظر ما سبق ص 1215.

(6) قارن «باب ما جاء على فُعَلّيل» في ص 1227.

(7) كذا في الأصول، و لم أهتد إلى المقصود بمعناه المعروف!و لعل اشتقاقه من (جبب) لأن الباب فَعْلان، و لعله اسم موضع، و إن كان في معجم البلدان بالكسر. و إن كان من (جبن) فالجبّان و الجبّانة: المقبرة.

(8) في الاشتقاق 118: «و اشتقاق هُصَيص من الهصّ. و الهصّ: الوطء الشديد» .

(9) في الاشتقاق 205: «و زَبّان: فَعْلان من قولهم: رجل أزبّ: كثير الشعر.

فهذا إذا لم تكن النون أصلية. فإذا كانت أصلية فهو من الزَّبْن» .

(10) في الاشتقاق 536: «و رَبّان: فَعْلان من أشياء: إما من رببتُ النعمة، إذا أتممتَها؛ أو من قولهم: أربّ بالمكان و ربّ به، إذا أقام به... » .

1241

1L

باب ما جاء على مِفعال‏

و هو كثير، و إنما كتبنا منه ما يُسْتغرب.

ملط مِلطاط
مِلطاط الرأس: جملته. و قال قوم: المِلطاط : جِلدة الرأس. قال الراجز (1) :

ينتزعُ العينينِ بالمِلطاطِ

و المِلطاط : الغائط من الأرض المطمئنّ.

و

عقب مِعقاب : °
، و هو سَير أو خيط يُجمع به طرفا حلقة القُرْط في الأُذن.

و

ركح مِركاح : °
؛ يقال: رجل مِركاح : يتقدّم على ظَهر البعير فيَعْقِر غاربَه، و كذلك القَتَب إذا كان يعضّ على ظهر البعير.

و

عصل المِعصال : °
المِحْجَن، و هو عود يُعطف رأسُه و تُتناول به أغصانُ الشجر. قال الراجز (2) :

إنّ لها رَبًّا كمِعْصال السَّلَمْ # إنكَ لن تُرْوِيَها فَاذهبْ و نَمْ‏ (3)

و

عضد المِعضاد : °
ما شددته في العَضُد من سَير أو نحوه.

و

صلق مِصلاق : °
من قولهم: خطيب مِصْلَق و مِصْلاق : بليغ صَيِّت.

و

قلق مِقلاق : °
من القَلَق؛ رجل مِقلاق : لا يثبت في موضع؛ و ربما قيل للذي لا يكتم: مِقْلاق .

ذعن مِذعان‏
و ناقة مِذعان : منقادة.

و

ربع مِرباع : °
، و للمِرباع موضعان: المِرْباع : ما كان يأخذه الرئيس في الجاهلية من المَغْنَم، و هو الرُّبْع . قال ابن عَنَمة (وافر) (4) :

لكَ المِرْباعُ منها و الصَّفايا # و حُكْمُكَ و النَّشيطةُ و الفُضولُ‏

قال أبو بكر: المِرباع : الرُّبع من الغنيمة؛ و الصفايا: ما يصطفيه الرئيس؛ و النَّشيطة: ما انتشطوه قبل الغارة من فرس أو ناقة؛ و الفُضول: ما يُعجز عن القَسْم نحو الإداوة و السكين و نحو ذلك؛ و كل هذا قد ثبت في الإسلام إلاّ المِرباع فإن اللََّه جعله خُمْساً. و المِرباع : الناقة التي تُنتج في أول الربيع.

و

عفج المِعفاج : °
الخشبة التي تُضرب بها الثياب إذ غُسلت، و هي رحض المِرْحاض أيضاً.

2Lو

رضخ مِرضاخ : °
حجر يُرضخ (5) به النوى، أي يُدَقّ.

مرح مِمراح‏
و ناقة مِمراح من المَرَح.

و

عطر مِعطار : °
، امرأة مِعطار : تُدْمِن الطِّيب.

هزق مِهزاق‏
و رجل مِهزاق : طيّاش خفيف. و ربما سُمّي الكثير الضحك مِهزاقاً .

قرع مِقراع‏
و ناقة مِقراع : سريعة القبول لماء الفحل.

سنع مِسناع‏
و ناقة مِسناع : متقدِّمة في السير.

و

عرج المِعراج : °
كل شي‏ء عرجت فيه فصعدت من سُفْل إلى عُلْو فهو مِعْراج .

و

حرث المِحراث : °
خشبة تحرَّك بها النار.

و

مزق مِمزاق : °
؛ امرأة مِمْزاق وَرْهاء، أي هَوْجاء بَلْهاء. و رجل مِمزاق : دخّال في الأمور.

طرق مِطراق‏
و ناقة مِطراق : قريبة العهد بالفحل.

كرف مِكراف‏
و حمار مِكراف : يَكْرُف آتُنَه، أي يشَمّها.

وجف مِيجاف‏
و ناقة مِيجاف من الوجيف.

و

نحز المِنحاز : °
، و هو الهاوون. قال أبو بكر: و زعموا أنه لا يقال هاوَن لأنه ليس في الكلام فاعَلٌ موضع عين الفعل منه واو من الأسماء (6) .

و

هرس المِهراس : °
، و هو الهاوون أيضاً. و المِهراس أيضاً: موضع.

قال الشاعر (رمل) (7) :

فاسألِ المِهراسَ عن ساكنه # بعد أقحافٍ و هامٍ كالحَجَلْ‏

و يقال للناقة الشديدة الأكل: مِهراس ، و الجمع مهاريس .

قال الشاعر (طويل) :

مهاريسُ أمثالُ الهِضاب مَجالِحُ‏

عنق مِعناق‏
و فرس مِعناق : جيّدة العَنَق.

حضر مِحضار
و فرس مِحضار و مِحضير : شديد الحُضْر. و ردّ هذه الحرفَ البصريون إلاّ أبا عُبيدة، و ذكروا عن الخليل أنه قال: فرس مِحضير ، و هو شاذّ.

طرب مِطراب‏
و رجل مِطراب : شديد الطَّرَب.

علق مِعلاق‏
و رجل مِعلاق : شديد الخصومة. قال مهلهل (خفيف) (8) :

____________

(1) في اللسان و التاج (لطط) :

يمتلخ العينين بانتشاطِ # و فروةَ الرأس عن المِلطاطِ

(2) اللسان و التاج (عصل، سلم) ؛ و فيهما في (سلم) :

إن لها ريّا....

(3) روايته في ط:

«إنك إن لم تُرْوِها فاذهبْ فنَمْ» .

(4) سبق إنشاد البيت ص 867.

(5) ع: «و مِرْضاح: حجر يُرضح... » .

(6) قارن ما سبق ص 996. و انظر ص 1325 أيضاً.

(7) البيت لابن الزِّبَعْرى، كما سبق ص 440.

(8) سبق إنشاد البيت ص 940 و 960.

1242

1L

إنّ تحت الأحجار حَزْماً و لِيناً # و خَصيماً أَلَدَّ ذا مِعلاقِ

و يُروى: مِغلاق.

غلق مِغلاق‏
و رجل مِغلاق ، و هو الذي تَغْلَق على يده القِداح كما يَغْلَق الرَّهْن، تبقى في يده كما يبقى الرَّهن. و كذلك قِدح مِغلاق :

كثير الفوز.

و

سبر المِسبار : °
، و هو المِيل الذي يقدَّر به الجُرْح.

و

حرف المِحراف : °
مثله.

ذكر مِذكار
و ناقة مِذكار : عادتها أن تُنتج الذكور .

أنث مِئناث‏
و ناقة مِئناث : عادتها أن تلد الإناث .

نغر مِنغار و مِمغار
و ناقة مِنغار و مغر مِمغار ، إذا حُلبت لبناً يخلطه دم.

خرط مِخراط
و ناقة مِخراط : تُحلب لبناً فيه ماء أصفر منعقد.

ملط مِملاط و مِملاص‏
و ناقة مِملاط و ملص مِملاص ، إذا ألقت ولدَها قبل تمامه.

هيف مِهياف و مِلواح و مِسهاف‏
و ناقة مِهياف و لوح مِلواح : سريعة العطش.

و سهف مِسهاف : نحو ذلك.

شيط مِشياط
و ناقة مِشياط : سريعة السِّمَن.

و

لطس مِلطاس : °
فأس غليظة تُكسر بها الحجارة؛ و هو أيضاً حجر عظيم تُكسر به الحجارة.

و

حرس مِحراس : °
سهم عريض القُذَذ.

جبل مِجبال‏
و امرأة مِجبال (1) : غليظة الخَلْق.

خرق مِخراق‏
و رجل مِخراق : يتخرّق في الأمور و يمضي فيها. و المِخراق الذي يلعب به الصبيان: عربي معروف. قال قيس بن الخطيم (طويل) (2) :

كأنّ يدي بالسيف مِخراقُ لاعبِ‏

و

هزم مِهزام : °
لعبة يُلعب بها. قال جرير (كامل) (3) :

و تلعبُ المِهزاما

و

يجر مِيجار : °
، قالوا: هو الصَّولجان الذي تُضرب به الكرة. قال الأخطل (بسيط) (4) :

و الوَرْدُ يسعى بعُصْمٍ في شريدهمُ # كأنه لاعبٌ يسعى بمِيجارِ

و الوَرْد: اسم فرس؛ و عُصْم: اسم رجل؛ و شريد القوم:

2Lمنهزموهم.

أخر مئخار
و نخلة مئخار : تؤخِّر إدراكَها.

و

وقر مِيقار : °
نخلة من عادتها أن تُوقِر.

و

بسر مِبسار : °
نخلة لا تُرْطِب.

غير مِغيار
و رجل مِغيار : يغار على أهله.

غور مِغوار
و رجل مِغوار : كثير المغاوَرة، أي يُغير على الناس.

ظفر مِظفار
و رجل مِظفار : كثير الظَّفَر.

و

نول المِنوال : °
خشبة النسّاج، و هي التي يَلُفّ عليها الثوبَ.

همر مِهمار و مِهذار
و رجل مِهمار و هذر مِهذار : كثير الكلام.

عزل مِعزال‏
و رجل مِعزال : يعتزل الناس و لا يحالّهم.

عزب مِعزاب‏
و كذلك مِعزاب : يَعْزُب عن الناس بإبله، و قالوا مِعزابة . قال أبو بكر: لم يجى‏ء في كلامهم مِفعالة إلاّ هذا الحرف الواحد (5) .

قعر مِقعار
و رجل مِقعار : كثير الكلام يتقعّر في كلامه.

و

حظر مِحظار : °
ضرب من الذباب.

أنف مِئناف‏
و رجل مِئناف : يستأنف المَراعي و المنازل.

و

وجز مِيجاز : °
من الإيجاز في الجواب و غيره.

وقب مِيقاب‏
و امرأة مِيقاب : واسعة الفَرْج. قال الشاعر (كامل) :

و أسرتمُ أَنَساً كما حاولتمُ # بإسار جاركمُ بني الميقابِ

تيح مِتياح‏
و رجل مِتياح ، و هو التَّيِّحان : الكثير الحركة، و قالوا: الذي يعترض في كل شي‏ء.

نجب مِنجاب‏
و رجل مِنجاب له موضعان، مِنجاب : مِفعال من النَّجابة، أي يلد النُّجباء ، و رجل مِنجاب : ضعيف، أُخذ من السهم المِنجاب الذي يُكسر أعلاه فيُنكس.

سهب مِسهاب‏
و رجل مِسهاب : يُسهب في كلامه فيُكثر.

ربب مِرباب‏
و أرض مِرباب : تَرُبُّ الناس، أي تجمعهم.

ضرب مِضراب‏
و ناقة مِضراب : قريبة العهد بضِراب الفحل.

تفل مِتفال‏
و امرأة مِتفال : لا تَعَهّدُ نفسَها بالطِّيب.

عشب مِعشاب‏
و أرض مِعشاب : كثيرة العشب.

و

نمص مِنماص : °
، و هو المِنتاف.

و

فرص مِفراص : °
، و هو إشْفى عريض الرأس تُفرص به النعال. قال

____________

(1) ل وحده: «مِحبال» ؛ و هو بالجيم في سائر الأصول. و في اللسان و القاموس و التاج.

(2) صدره، كما سبق ص 590:

*أُجالدهم يومَ الحديقة حاسراً*

(3) البيت بتمامه ص 830:

كانت مجرّبةً تروز بكفّها # كَمَرَ العبيد و تلعب المهزاما

(4) سبق إنشاد البيت ص 467؛ و فيه:

... يسعى بمنجارِ....

(5) ذكر ابن خالويه في ليس 275: رجل مِجذامة مِطرابة.

1243

1Lالأعشى (طويل) (1) :

و أدفعُ عن أعراضكم و أُعِيرُكم # لساناً كمِفراص الخفاجيّ مِلْحبا

(2) الخفاجي منسوب إلى بني خَفاجة من بني قُشير (3) .

دعس مِدعاس‏
و أرض مِدعاس : كثيرة الدعس ، و هو الرمل الدُّقاق.

وعس مِيعاس‏
و كذلك المِيعاس من الوَعْس.

ندص مِنداص‏
و امرأة مِنداص : نَزِقة كثيرة الحركة.

درج مِدراج‏
و ناقة مِدراج : تُجاوز وقتَ نِتاجها.

و

مرج مِمراج : °
، و هو الرجل الذي يُمْرِج (4) أمورَه و لا يُحكمها.

غنج مِغناج‏
و امرأة مِغناج ، من الغُنج كالدلال.

سحج مِسحاج‏
و ناقة مِسحاج : تَسْحَج الأرضَ بخُفّها فلا تلبث أن تَحْفى.

ذيع مِذياع‏
و رجل مِذياع : يذيع الأسرار و لا يكتمها، و كذلك مِشياع من قولهم: ذائع شائع. و قال قوم: شائع إتباع لا يُفرد.

ضيع مِضياع‏
و رجل مِضياع : يضيِّع أموره.

سيع مِسياع‏
و كذلك مِسياع من قولهم: ضائع سائع . و قال قوم: سائع إتباع.

ريع مِرياع‏
و ناقة مِرياع : تَريع إلى صوت الراعي، أي ترجع إليه.

سنف مِسناف‏
و فرس مِسناف : متقدِّم في سَيره.

و

لطط مِلطاط : °
(5) : غائط من الأرض.

و من هذا الباب‏

أتي مِيتاء
طريق مِيتاء : واضح.

و

قلو المِقلاء : °
، و هي الخشبة التي يضرب بها الصبيانُ القُلَة. قال امرؤ القيس (طويل) (6) :

فأصدرَها تعلو النِّجادَ عشيَّةً # أَقَبُّ كمقلاء الوليد خميصُ‏

و حمار مقلاءُ عُونٍ، إذا كان يسوقها.

و

حشأ المِحشاء : °
إزار غليظ، و ربما هُمز و قُصر فقيل: مِحْشَأ.

هدأ مِهداء
و رجل مِهداء : كثير الهدايا. فأما المِهْدَى، مقصور، فهو الإناء (7) الذي يُهدى فيه من طبق و غيره.

قري مِقراء
و رجل مِقراء : كثير القِرى. فأما المِقْرَى الإناء الذي يُقرى فيه فمقصور.

2Lو

حضأ المِحضأ : °
(8) : خشبة تُحضأ بها النار، أي تحرَّك، مقصور لا غير.

و

حذو المِحْذَى : °
، مقصور: الذي يُحذى به. و رجل مِحذاء :

يُحذي الناس، أي يعطيهم.

رخو مِرخاء
و فرس مِرخاء : سهل التقريب سريعه.

زجو مِزجاء
و رجل مِزجاء المطيّ: يزجيها و يرسلها. قال الشاعر (طويل) (9) :

و إني لَمِزجاءُ المطيّ على الوَجَى # و إني لتَرّاكُ الفراشِ الممهَّدِ

زري مِزراء
و رجل مِزراء على الناس: يُزري عليهم.

و هذا باب يطول، و فيما رسمناه كفاية إن شاء اللََّه.

باب فُعَّيل‏

زمل زُمَّيل : °
ضعيف.

و

سكت سُكَّيت : °
، و قالوا سُكَيت بالتخفيف، و هو آخر ما يجي‏ء من الخيل في الحَلْبة، و الحَلْبة: دَفعة الخيل في الرِّهان كحَلْبة السحاب بالمطر، ثم كثر ذلك حتى سُمِّي موضع المِضمار حَلْبة.

و

سرط سُرَّيط : °
يسترط كل شي‏ء، أي يبتلعه.

و

جمز جُمَّيز : °
ضرب من الشجر يشبه التين‏ (10) ؛ و قال قوم: بل هو التين بعينه.

و

جمل جُمَّيل : °
طائر، و قالوا جُمَيْل بالتخفيف.

و

علق العُلَّيق : °
شجر.

و

قبط القُبَّيط : °
، و هو الناطف. و قال قوم: القُبّاط ، و هو أعلى اللغتين.

و

دمص دُمَّيص : °
اسم.

باب فَعَليل‏

حمص حَمَصيص : °
نبت.

و

همق هَمَقيق : °
نبت، زعموا.

و

صمك صَمَكيك : °
موضع، و يقال: الشديد.

همق هَمَقيق‏
قال أبو بكر: الهَمَقيق ذكره الخليل‏ (11) وحده، و كان يقول إنه دخيل.

____________

(1) سبق إنشاد البيت في ص 742 و 993. و في الموضع الثاني:

... كمفراص النُّهاميّ....

(2) كتب تحته في ل: «من اللَّحْب، و هو القَطْع» .

(3) ط: «من بني عقيل» .

(4) بصيغة أفعل في الأصل؛ و في اللسان: مَرَجَ أمرَه يَمْرُجه.

(5) سبق ذكرها في أوّل الباب.

(6) ديوانه 183، و الخصائص 1/6، و المخصَّص 15/139، و اللسان (قلا) .

و رواية الديوان: شخيص.

(7) ط: «الطبق الذي يُهدى فيه» .

(8) ط: «و المِحضاء... و ربما هُمز فقُصر فقيل: مِحْضَأ» .

(9) البيت غير منسوب في اللسان (زجا) ؛ و في زيادات المطبوعة أنه لحسّان، و لم أجده في ديوانه.

(10) ط: «له ثمر يشبه التين» .

(11) انظر تعليقنا ص 560.

غ

1244

1L

باب مِفْعيل‏

نطق مِنطيق و مِشريق‏
رجل مِنطيق .

و شرق مِشريق ، و هي المَشْرُقة (1) .

غلم مِغليم‏
و فحل مِغليم .

حضر مِحضير
و فرس مِحضير ، و لا يقولون مِحضار ، و هو القياس.

باب فِعْليت‏

عفر عِفريت : °
شيطان، و الجمع عفاريت . و قالوا: عِفريت نِفريت، إتباع لا يُفرد.

و

عزو عِزويت : °
موضع.

و

عترس عِتريس : °
يعترِس الشي‏ءَ، أي يأخذه غَصْباً.

و

عترف عِتريف : °
اسم.

و

صمل صِمليل : °
ضرب من النبت.

و

قرمد قِرميد : °
الآجُرّ أو نحوه، روميّ معرَّب‏ (2) .

و

قند قِنديد : °
عصير عنب يُطبخ بأفاويه. و ربما سُمّيت الخمر قِنديداً .

باب فِعْوِيل‏

غسل غِسْوِيل : °
(3) : نبت.

و

سمل سِمْوِيل : °
(4) : طائر.

باب فُوعال‏

طمر طُومار : °
معروف، على أنه معرَّب، زعموا (5) .

و

سول سُولان : °
اسم.

و

سوب سُوبان : °
موضع.

و

سول سُولان : °
موضع.

طبل طُوبالة
و يلحق به طُوبالة ، و هي النعجة، و لا يقال للكبش طُوبال.

باب فُعَلْنِيَة

بله بُلَهْنِيَة
يقال: هو في بُلَهْنِيَة من عيشه، أي في سعة و رخاء، 2Lو كذلك في رفه رُفَهْنِيَة . و أنشد (بسيط) (6) :

ما لي أراكم نياماً في بُلَهْنِيَةٍ # و قد تَرَوْن شِهابَ الحرب قد سَطَعَا

و

عفر عُفَرْنِيَة : °
، و هو الداهي. و ربما سُمّي الشَّعَر النابت في وسط الرأس عُفَرْنِيَة ، و هي العِفراة ؛ و قال مرة أخرى: و الصحيح عِفْرِيَة . و قُلَنْسِيَة، و قالوا قُلَيْسِيَة، و هو أعلى.

باب فَعِلان‏

ظرب ظَرِبان : °
دابّة معروفة بالبادية منتنة الرائحة. و يقال: «أفْسَى من ظَرِبان » (7) .

و

قطر قَطِران : °
معروف.

و

شقر شَقِران : °
أحسبه موضعاً أو نبتاً.

باب‏[فِعَلْنَة]

عرض العِرَضْنة
هو يمشي العِرَضْنة ، و هي مِشية فيها اعتراض.

خلف خِلَفْنة
و رجل خِلَفْنة : كثير الخُلْف.

بلغ بِلَغْنة
و رجل بِلَغْنة : يبلِّغ الناس أحاديث بعضهم عن بعض.

ألع إلَعْنة
و رجل إلَعْنة ، أي شِرّير.

زمح زِمَحْنة
و رجل زِمَحْنة : سيّى‏ء الخُلق بخيل ضيّق.

دمثر دِمَثْرة
و أرض دِمَثْرة : سهلة.

باب فُعُلاّن‏

خضم خُضُمّان : °
موضع.

عمد عُمُدّان‏
و رجل عُمُدّان : طويل.

و

غمد غُمُدّان : °
، قالوا: غِمد السيف، و ليس بثَبْت.

و

جرب جُرُبّان : و جلب جُلُبّان °
(8) ، و هما أيضاً قِراب السيف.

و

فرك فُرُكّان : °
أرض.

و

عرف عُرُفّان : °
جبل.

و عُرُفّان أيضاً: دُوَيْبَة .

____________

(1) في القاموس: «و المَشْرقة مثلّثة الراء و كمحراب و منديل: موضع القعود في الشمس بالشتاء» .

(2) المعرَّب 245.

(3) بفتح الغين في اللسان و القاموس.

(4) بفتح السين في اللسان و القاموس.

(5) المعرَّب 225.

(6) البيت للقيط بن يَعْمُر الإيادي، كما سبق ص 1223.

(7) المستقصى 1/272.

(8) الإبدال لأبي الطيّب 2/64.

1245

1L

باب فِعِنْلال‏

فرند فِرِنْداد : °
موضع.

و

سرد سِرِنْداد : °
موضع.

باب فَعِيلاء

عجس عَجِيساء
فحل عَجِيساء و عَجاساء : عاجز لا ينزو. و إبل عَجاساء :

كثيرة.

قرث قَرِيثاء و كَرِيثاء
و تمر قَرِيثاء و كرث كَرِيثاء (1) .

و

ظلل ظَلِيلاء : °
موضع.

باب فُعَّلَى‏

سمه السُّمَّهَى : °
الكذب و الباطل.

و

لبد لُبَّدَى : °
طائر. و قالوا: لُبَّدَى : قوم مجتمعون.

باب مِفْعِلَّى‏

رعز مِرْعِزَّى : °
، و قالوا مِرْعِزاء ، ممدود.

و

رقد مِرْقِدَّى : °
رجل يَرْقَدّ في أموره و يمضي، أي يجدّ فيها.

باب فُعَّيْلَى‏

لغز لُغَّيْزَى : °
، و هو موضع يُلْغِز فيه اليَربوع فينعطف في سَرَبه.

و

بقر بُقَّيْرَى : °
لعبة لهم.

باب فَعْلَلَّى‏

هير يَهْيَرَّى : °
، و هو الباطل؛ يقال: أخذ فلان في اليَهْيَرَّى ، أي أخذ في الباطل و نحوه.

و

مرح مَرْحَيّا : °
(2) : كلمة تقال عند الإصابة في الرَّمي.

و

برد بَرْدَيّا : °
موضع.

باب فَعَلوتَى‏

رغب رَغَبوتَى : و رهب رَهَبوتَى و رحم رَحَموتَى °
، من الرغبة و الرهبة و الرحمة.

2L

باب يَفْعيل‏

قطن يَقْطين : °
، و هو كل شجر انبسط على الأرض نحو الدُّبّاء و الحَنْظَل و ما أشبههما.

و

عقد يَعْقيد : °
عسل يُعقد حتى يَخْثُر.

و

عضد يَعْضيد : °
ضرب من النبت.

يبر يبرين‏
و يدخل في هذا الباب يَبْرين ، و هو موضع.

باب يَفْعَل‏

رمع يَرْمَع : °
، و هي حجارة رِقاق تبرق في الشمس. و مثل من أمثالهم (كامل) (3) :

كَفّا مطلَّقةٍ تفُتُّ اليَرْمَعا

و

لمع يَلْمَع : °
، و هو السراب. و من أمثالهم: « أكذبُ مِن يَلْمَع » ؛ و قد قيل أيضاً: « أخذلُ من يَلْمَع » (4) .

و

رفي يَرْفَى : °
(5) : اسم.

و

رهو يَرْهَى : °
اسم أيضاً.

باب يَفَنْعَل‏

لدد يَلَنْدَد : °
، و هو الرجل البخيل الضيق.

و

لجج يَلَنْجَج : °
عود يُتبخّر به.

و

ردج يَرَنْدَج : °
(6) : صِبغ أسود؛ و قال أبو حاتم: هو الذي يسمَّى الدارِش.

باب فِعْيَوْل‏

كدن الكِدْيَوْن : °
دُرْدِيّ الزيت. قال النابغة (طويل) (7) :

عُلِينَ بكِدْيَوْنٍ و أُشْعِرْنَ كُرَّةً # فهنّ إضاءٌ صافياتُ الغلائلِ‏

كرر الكُرّة : بَعَر يُحرق و يُنثر على الدروع حتى لا تصدأ.

و

ذهط ذِهْيَوط : °
موضع.

و

عذط عِذْيَوْط : °
، و هو الذي إذا جامع النساء استرخى دُبُرُه حتى يخرج رجيعُه.

و

حرذ حِرْذَوْن : °
، بالدال و الذال‏ (8) : دابّة، زعموا، أو سبع.

____________

(1) نفسه 2/354.

(2) في هامش ع: «كذا وقع في الكتاب، و الذي ذكره أبو عمر: مَرَحَيّا و بَرَدَيّا» .

(3) سبق ص 79.

(4) المستقصى 1/96.

(5) كذا في ل ع، و الاشتقاق 488؛ و في ط: «يَرْفَأ» .

(6) المعرَّب 16 و 355.

(7) سبق إنشاد البيت ص 126.

(8) الإبدال لأبي الطيّب 1/360.

1246

1Lو

بزن بِزْيَوْن : °
(1) : معروف. فأما قول العامّة: بِزْيُون، فخطأ.

و

برذن بِرْذَوْن : °
معروف.

و

علص عِلَّوْص : و علض عِلَّوْض : °
ابن آوى؛ هكذا قال الخليل‏ (2) .

و عِلَّوْص : داء في البطن نحو الهَيْضة.

و

قلب قِلَّوْب : °
الذئب، و ربما قيل قِلِّيب . قال الشاعر (طويل) (3) :

أُتيحَ لها القِلَّوْب من بطن قَرْقَرَى # و قد يَجْلِب الشرَّ البعيدَ الجوالبُ‏

كذا أنشده أبو حاتم عن أبي زيد.

و

عجل عِجَّوْل : °
العِجل من البقر الأهلية؛ و لا يقال للوحشيّ:

عِجَّوْل في قول الخليل‏ (4) .

و

جلز جِلَّوْز : °
ثمر شجر معروف، و هو البُنْدُق.

و

خنص الخِنَّوْص : °
ولد الخِنزير.

و

خنر خِنَّوْر : °
، قالوا: من أسماء الضَّبُع، و ليس بثَبْت. و قالوا: أمّ خِنَّوْر .

هلف هِلَّوْف‏
و رجل هِلَّوْف : عظيم اللحية.

و ممّا يلحق بهذا الباب‏

خنف خِنَّوْف : °
، و هو العَيِيّ الأبله.

و

سنر سِنَّوْر : °
معروفة.

باب ما كان في أوّله تاء

فمنها أصلية و منها مقلوبة عن الواو

نضب تَنْضُب‏
من ذلك تَنْضُب ، ضرب من الشجر.

و

نفل تَنْفُل : °
ولد الثعلب.

و من غير هذا الوزن‏

ذنب تَذْنوب : °
، و هو البُسر الذي قد أرطب من أذنابه. قال 2Lالراجز (5) :

فعَلِّقِ النَّوْطَ أبا محبوبِ # إنّ الغَضا ليس بذي تَذْنوبِ

النَّوْط هاهنا: جُليلة صغيرة من جِلال التمر.

و

ضرع تَضْروع : °
موضع. قال الشاعر (طويل) (6) :

و نِعْمَ أخو الصُّعْلُوك أمسِ تركتُه # بتَضْروعَ يَمري باليدين و يَعْسِفُ‏

يصف رجلاً طُعن فهو يَضرب بيديه على الأرض. يقال:

عَسَفَ البعيرُ، إذا ارتفعت حَنْجَرَته عند الموت؛ و قوله:

يمري، كأنه يمسح الأرض بيديه.

و

عضض تَعْضوض : °
ضرب من التمر.

و

حمت تَحْموت : °
من قولهم: تمر حَمْت ، إذا كان شديد الحلاوة.

درأ تُدْرَأ
و تُدْرَأ القوم، مثال تُدْرَع: رئيسهم، و قالوا: ذو تُدْرَههم‏ (7) .

رتب تُرْتُب‏
و أمر تُرْتُب : دائم.

حلب تِحْلِبة
و شاة تِحْلِبة : تُنزل اللبن من غير أن يقرعها الفحل.

حلأ تِحْلِئة
و تِحْلِئة الجِلد، و هو ما قشره الدابغ منه.

رنم تَرْنَموت‏
و قوس تَرْنَموت : تسمع لها حنيناً إذا نُزع فيها.

و تمر منه

التتمير : °
، و هو اللحم الذي يجفَّف. و أنشد (بسيط) (8) :

لها ذخائرُ من لحمٍ تتمِّره # من الثَّعالي و وَخْزٌ من أرانِيها

و

نبت تَنبيت : °
، قالوا: ضرب من النبت.

و

لحو تِلْحِيّ : °
(9) : اسم.

و

رعي تِرْعِيّة : °
رجل حسن القيام على إبله.

و

دور تَدْوِرة : °
موضع.

و

فرج تِفْرِجة : °
ضعيف؛ يقال: رجل تِفْرِجة .

و

ودي تَوْدِية : °
، و هي التَّوادي ، و هي عيدان صغار تُصَرّ على أعلاف الناقة.

و

حوط تَحُوط : °
سنة مُجْدِبة. قال الشاعر (منسرح) (10) :

____________

(1) في اللسان: «البُزْيَون، بالضم: السُّندس» . و في القاموس: «كجِرْدَحْل و عُصفور» .

(2) لم يذكر الخليل هذا المعنى في (علص) 1/301، و في (علض) 1/279:

«العِلَّوْض: ابن آوى بلغة حِمير، و لم يعرفه الضرير و غيره» .

(3) سبق إنشاد البيت ص 373 و 1191.

(4) لم يذكره في العين (جلز) 6/68.

(5) سبق إنشاد البيتين ص 306 و 928.

(6) البيت لعامر بن الطفيل يقوله في قُرْزُل فرسه يوم الرَّقَم؛ انظر: ملحقات ديوانه 157، و معجم البلدان (تضروع) 2/33، و الصحاح و اللسان (ضرع،

عسف) .

(7) كذا في الأصول؛ و في اللسان: «ذو تُدْرَأ» .

(8) البيت لأبي كاهل النمر بن تولب اليشكري، كما سبق ص 395؛ و فيه: لها أشارير.

(9) ط: «و تُلْحِيّ» .

(10) البيت لأوس بن حجر في ديوانه 54. و انظر: تهذيب الألفاظ 29، و الكامل 3/66، و أضداد الأنباري 118، و الصاحبي 140، و المخصَّص 10/168، و السِّمط 215، و معاهد التنصيص 1/128، و اللسان (تحط) . و في الديوان:

و الحافظَ الناسَ.

1247

1L

الضامنَ الناسَ في تَحُوطَ إذا # لم يرسِلوا تحت عائذٍ رُبَعا

و

روي التَّرْوِية : °
معروفة.

و

أثر تُؤثور : °
حديدة يؤثر بها في بواطن أخفاف من الإبل.

و

نهي تَنْهِية : °
أرض منخفضة يتناهى إليها ماء السماء.

و

لهي تَلْهِية : °
حديث يُتلهّى به. قال الشاعر (وافر) (1) :

بتَلْهِيَةٍ أَرِيشُ بها سهامي # تَبُذُّ المرشِقاتِ من القطينِ‏

و

ترق التَّرْقُوة : °
معروفة.

و

ترنق تَرْنوق : °
، و هو الطين الرقيق يكون في المسائل و الغُدْران.

و

ربق تِرْبيق : °
، و هو خيط تُرْبَق به الشاة يُشَدّ في عُنُقها.

و

رفل تِرْفيل : °
رجل يَرْفُل في ثوبه.

و

متن تِمْتان : °
، و الجميع تماتين ، و هي الخيوط التي يضرَّب بها الفُسطاط.

و

دمر تَدْمُر : °
موضع.

باب‏

قبط القُبَّيْط : °
الناطف.

و

علق العُلَّيْق : °
ضرب من الشجر.

و

دمق الدُّمَّيْق : °
اسم.

باب‏

حذر حِذْرِية : °
أرض فيها غِلَظ.

و

هبر هِبْرِية : و تبر تِبْرِية °
(2) : ما يسقط من الرأس مثل النُّخالة من الحَزاز.

و

زخر زِخْرِية : °
نبت تامّ.

و

عفر عِفْرِية : °
قد مرّ ذكرها (3) .

باب ما جاء من المصادر على تَفْعِلة

حلل التَّحِلّة : °
تَحِلّة القَسَم.

و

ضرر تَضِرّة : °
من الضَّرَر.

2Lو

قرر تَقِرّة : °
من القرار.

و

غرر تَغِرّة : °
من الغَرَر. و

16- في الحديث : « تَغِرّةَ أن يُقتلا» (4) .

و

ضلل تَضِلّة : °
من الضلال.

و

علل تَعِلّة : °
من العَلَل.

و

فيأ تَفِيئة : و أيي تَئيّة °
؛ يقال: جئتك على تَفِيئة ذاك و على تئفّة ذاك، مقلوب، أي على أثره، و تَئيّة أيضاً، و هما اسمان و ليسا بمصدر.

و

جرر تَجِرّة : °
من اجترارك الشي‏ءَ لنفسك.

جلل تَجِلّةً
و يقال: فعلتُ ذاك تَجِلّةً لك، أي من إجلالك.

و

كمم تَكِمّة : °
من قولهم: كَمَى الشهادة، إذا سترها.

و

وقي تَقِيّة : و ريي تَرِيّة °
، و قالوا تِرْية، و تَحِيّة.

و هذا باب يطّرد القياس فيه‏

و لكني أذكر الجمهور منه‏

لعب لُعَبة
رجل لُعَبة : كثير اللَّعِب؛ و رجل لُعْبة : يُلعب به.

لعن لُعَنة
و رجل لُعَنة ، إذا كان يلعن الناسَ؛ و لُعْنة ، إذا كان يُلعن.

قال الشاعر (كامل) (5) :

[و الضيفَ أَكْرِمْه فإن مَبِيتَه # حقُ‏]و لا تَكُ لُعْنَةً للنُّزَّلِ‏

ضحك ضُحَكة
و رجل ضُحَكة : كثير الضحك؛ و ضُحْكة : يُضحك منه.

سخر سُخَرة
و رجل سُخَرة من الناس؛ و سُخْرة : يُسخر منه.

طلب طُلَبة
و رجل طُلَبة : يطلب الأمور؛ و طُلْبة : تُطلب منه الحوائج.

همز هُمَزة لُمَزة
و رجل هُمَزة لمز لُمَزة : يهمِز الناس و يلمِزهم؛ و هُمْزة لمز لُمْزة :

يُهمز و يُلمز.

و

نوم نُوَمة : °
كثير النوم؛ و رجل نُوْمة : خامل.

و مما يجي‏ء منه على فُعَلة و لا يكون فيه فُعْلة

خبأ خُبَأة
جارية خُبَأة : تَخْبَأ وجهها.

قبع قُبَعة
و جارية قُبَعة : تختبى‏ء تارة و تَطَلَّعُ أخرى، أي تُظهر وجهها.

برم بُرَمة
و رجل بُرَمة : يتبرّم بالناس، و لم يُقَل بُرْمِة.

هذر هُذَرة بُذَرة
و رجل هُذَرة بذر بُذَرة : كثير الكلام.

وكل وُكَلة تُكَلة
و رجل وُكَلة تُكَلة : يوكِّل أمرَه إلى الناس؛ و يقال: وَكَلَ و أوكلَ .

____________

(1) البيت للمثقِّب العبدي في ديوانه 161، و المفضَّليات 289؛ و هو غير منسوب في الاشتقاق 471، و اللسان (لها) . و في اللسان: تبذّ المرشيات.

(2) الإبدال لأبي الطيّب 1/152.

(3) ص 765 (عفر) .

(4) الحديث بتمامه: «أيُّما رجل بايع آخر فإنه لا يؤمَّر واحد منهما تَغِرَّة أن يُقتلا» .

(5) البيت لعبد قيس بن خُفاف البُرجمي في المفضليات 384، و الأصمعيات 229، و حماسة ابن الشجري 136، و المقاصد النحوية 2/202، و شرح شواهد المغني 272، و اللسان (كرب) .

غ

1248

1L

خجأ خُجَأة
و فحل خُجَأة : كثير الضِّراب.

قشر قُشَرة
و رجل قُشَرة : مشؤوم.

نبز نُبَزة
و رجل نُبَزة من النَّبْز .

باب ما جاء على فَعْل و فَعيل‏

بلغ بَلْغ و بَليغ‏
رجل بَلْغ و بَليغ .

وجز وَجْز و وَجيز
و كلام وَجْز و وَجيز من الإيجاز.

كفت كَفْت و كَفيت‏ و رجل كَفْت و كَفيت : سريع في أموره‏ ؛ كمش كَمْش و كَميش‏
و مثله: كَمْش و كَميش .

ذمر ذِمْر و ذَمير
و رجل ذِمْر (1) و ذَمير ، إذا كان داهية.

وعر وَعْر و وَعير
و مكان وَعْر و وَعير .

وتح وَتْح و وَتيح‏
و شي‏ء وَتْح و وَتيح و وَتِح ، و هو القليل.

و

نذل نَذْل : و نَذيل : °
.

جهم جَهْم و جَهيم‏
و رجل جَهْم و جَهيم .

و

كثر كَثْر : و كَثير : °
.

و

جثل جَثْل : و جَثيل : °
من الشَّعَر.

و

حقر حَقْر : و حَقير : °
.

و

شقن شَقْن : و شَقِن : و شَقين : °
قليل؛ أعطاه عطاء شَقْناً .

باب فَعالة و فعالِيَة

رفه رَفاهة : و رَفاهِيَة . °

و

طمع طَماعة : و طَماعِيَة : °
.

و

كره كَراهة : و كَراهِيَة : °
.

و

طبن طَبانة : و طَبانِيَة : °
من الفطنة.

و

فطن فَطانة : و فَطانِيَة : °
من الفطنة أيضاً.

و

طوع طَواعة : و طَواعِيَة : °
.

و

نزه نَزاهة : و نَزاهِيَة : °
.

و

خبث خَباثة : و خَباثِيَة : °
.

باب فاعل و فَعيل بمعنى‏

بضع باضع و بَضيع‏
ماء باضع و بَضيع ، مثل نجع ناجع و نجع نَجيع ، إذا كان مريئاً.

نصع ناصع و نَصيع‏
و لون ناصع و نَصيع .

و

خبر خابر : و خَبير : °
.

و

شهد شاهد : و شَهيد : °
.

و

علم عالم : و عَليم : °
.

2Lو

حزم حازم : و حَزيم : °
. قال الشاعر (طويل) (2) :

[و قد تزدري النفسُ الفتى و هو عاقلٌ‏] # و يؤفَنُ بعضُ القوم و هو حَزيمُ

و

قدر قادر : و قَدير : °
.

و

مجد ماجد : و مَجيد : °
.

نجز ناجز و نَجيز
و وعد ناجز و نَجيز .

قبض قابض و قَبيض‏
و قابض و قَبيض في السرعة.

و

نضر ناضر : و نَضير : °
.

و

سمر سامر : و سَمير : °
.

و

كفل كافل : و كَفيل : °
.

و

ضمن ضامن : و ضَمين : °
.

و

زعم زاعم : و زَعيم °
من السُّودَد و الكفالة؛ و زعيم القوم: سيّدهم، و زعيم القوم: كفيلهم.

و

علن عالن : و عَلين °
.

و

ربط رابط و رَبيط
رابط الجأش و رَبيط الجأش، إذا كان شجاعاً.

جرن جارن و جَرين‏
و جَرَنَ الأديمُ فهو جارن و جَرين ، إذا لان و مَرَنَ.

و

كمن كامن : و كَمين : °
.

وجن واجن و وَجين‏
و مكان واجن و وَجين : صلب شديد.

أجن آجن و أَجين‏
و ماء آجن و أَجين .

و

رجل راجل : و رَجيل : °
، و هذا يُختلف فيه يقال: مكان رَجيل ، إذا كان صلباً، و رجل رَجيل : قويّ على المشي. قال الهذلي (وافر) (3) :

و يقضي حاجَهُ الرَّجُلُ الرَّجيلُ

و

شحم شاحم : و شَحيم : ° ، و لحم لاحم : و لَحيم : °
؛ و هذا يُختلف فيه، يقولون: رجل لاحم كما قالوا: تامِر و لابِن، و قالوا: رجل لَحيم ، إذا كان ضخماً.

و

سمن سامن : و سَمين : °
.

و

بقر باقر : و بَقير : °، جمع البقر ؛ و معز ماعز : و مَعيز : ° ؛ و ضأن ضائن : و ضَئين : °
.

و

قفل قافل : و قَفيل : °
، إذا يبس.

و

عجل عاجل : و عَجيل : °
.

و

صمل صامل : و صَميل : °
يابس.

و

حمل حامل : و حَميل : °
في معنى كافل و كفيل.

و

صبر صابر : و صَبير : °
، و الصَّبير : الكفيل، و لا يقال في معنى صَبَر :

صبير .

____________

(1) كذا بالكسر في ل ع؛ و في ط: «ذَمْر» ، و هذا يناسب الباب.

(2) من أبيات للمخبَّل السعدي في أمالي القالي 2/233؛ و انظر ديوانه 133.

(3) هو أبو خراش، كما سبق ص 464؛ و صدره فيه:

*بمِثلهما يروح المرءُ لَهْواً*

1249

1Lو

حسر حاسر : و حَسير : °
في معنى الإعياء.

و

سمق سامق : و سَميق : ° من قولهم: نبت سامق : تامّ. و ظهر ظاهر و ظَهير : °
، و هذا يُختلف فيه فربما كان الظهير المُعين.

و

نصر ناصر : و نَصير : °
.

باب ما جاء من فَعيل على مُفْعِل‏

عرق مُعْرِق و عَريق‏
رجل مُعْرِق في الكرم و النسب و عَريق ، أي له آباء كرام.

و

ألم مؤلِم : و أليم : °
.

و

وجع موجِع : و وَجيع : °
.

و

ورق مورِق : و وَريق : °
.

و

كرث مُكْرِث : و كَريث : °
من قولك: كرثني الأمرُ، إذا أثقلني، و قال أيضاً أمر كارث و مُكْرِث و كَريث .

و

عرب مُعْرِب : و عَريب : °
.

و

جرم مجرم : و جريم : °
، و هو المذنب، و هذا يُختلف فيه فيقال:

جريمة قومه، أي كاسبهم، و لا يقال: جَريم من جارِم .

و

رطب مُرْطِب : و رَطيب : °
.

و

سمع مُسْمِع : و سَميع : °
. و أنشد (وافر) (1) :

أ مِن ريحانةَ الداعي السَّميعُ

باب فَعْل و فِعْل‏

كيح كاح و كِيح‏
كاحُ الجبل و كِيحُه ، و هو سفحه.

و

قول قالٌ : و قِيلٌ : °
.

و

رير رارٌ : و رِيرٌ : °
، و هو المخّ إذا كان رقيقاً، و قد قيل رَيْر أيضاً.

و

قير قارٌ : و قِيرٌ : °
.

و

عيب عابٌ : و عَيْب : °
.

و

ذيم ذامٌ : و ذَيْم : °
من العيب.

قيد قاد و قيد
و قادُ رمحٍ و قِيدُ رمحٍ و قِدَى رمحٍ.

قوب قاب و قيب‏
و قابُ رمحٍ و قِيبُ رمحٍ، و لا أحسبه محفوظاً.

قيس قاس و قيس‏
و قاسُ رمحٍ و قِيسُ رمحٍ.

فيل فال و فيل‏
و رجل فالُ الرأي، و فِيلُ الرأي و فائلُ الرأي و فَيِّلُ الرأي؛ 2Lقال يونس: قال رؤبة: ما كنت أحبّ أن أرى في رأيك فَيالة (2) ، أي ضعفاً.

و مما أُلحق بهذا الباب‏ (3)

ذأم الذَّأْم و ذيم الذَّيم °
.

و

عيب العاب : و العيب : °
.

باب‏

فسد فَسَدَ و فَسُدَ
فَسَدَ الشي‏ءُ و فَسُدَ .

حمض حَمَضَ و حَمُضَ‏
و حَمَضَ اللبنُ و حَمُضَ .

خثر خَثَرَ و خَثُرَ
و خَثَرَ اللبنُ و خَثُرَ .

خزن خَزَنَ و خَزُنَ‏
و خَزَنَ اللحمُ و السمنُ و خَزُنَ ، إذا تغيّر، و قد قيل خَزِنَ و خَنِزَ.

حمص حَمَصَ و حَمُصَ‏
و حَمَصَ الجرحُ و حَمُصَ ، إذا سكن ورمُه.

صمل صَمَلَ و صَمُلَ‏
و صَمَلَ الشي‏ءُ و صَمُلَ ، إذا صَلُبَ.

حسن حَسَنَ و حَسُنَ‏
و في بعض اللغات: حَسَنَ الشي‏ءُ و حَسُنَ ، و ليس بثَبْت.

جمس جَمَسَ و جَمُسَ‏
و جَمَسَ السمنُ و جَمُسَ : يَبِسَ و جَمَدَ. قال: و كان الأصمعي يَعيب ذا الرُّمّة في قوله (طويل) (4) :

و نَقري‏ (5) سديفَ الشَّحم و الماءُ جامسُ

و يقول: لا يكون الجموس إلا للدَّسَم و ما أشبهه، و الجمود للماء.

و

جمد جَمَدَ : و جَمُدَ : °
.

و

ضمر ضَمَرَ : و ضَمُرَ : °
.

و

شعر شَعَرَ : و شَعُرَ : °
؛ ما شَعَرْتُ به و لا شَعُرْتُ به.

غمض غَمَضَ و غَمُضَ‏
و غَمَضَ المكانُ و غَمُضَ ، إذا صار غامضاً .

و

سمق سَمَقَ : و سَمُقَ : °
، إذا طال.

و

مثل مَثَلَ : و مَثُلَ : °
، إذا انتصب له.

حزر حَزَرَ و حَزُرَ
و حَزَرَ النبيذُ و اللبنُ و حَزُرَ ، إذا حَمَضَ، و هذا كثير.

و

صلح صَلَحَ : و صَلُحَ : °
، و ليس بثَبْت. و أنشد (طويل) (6) :

و ما بعد سبِّ الوالدين صُلوحُ

كسد كَسَدَ و كَسُدَ
و كَسَدَ الشي‏ءُ و كَسُدَ .

____________

(1) مطلع القصيدة 61 في الأصمعيات 172، لعمرو بن معديكرب.. و العجز:

*يؤرّقني و أصحابي هجوعُ*

و انظر: ديوان عمرو 136، و أضداد السجستاني 133، و أضداد الأنباري 84، و الشعر و الشعراء 291، و الكامل 1/201، و الأغاني 14/33، و السِّمط 40 و 63، و أمالي ابن الشجري 1/64 و 2/106، و شرح المفصَّل 1/73، و الخزانة 3/460؛ و المقاييس (ألم) 1/127، و الصحاح و اللسان (سمع) .

(2) بكسر الفاء في ط؛ و الوجهان مذكوران في المعجمات.

(3) زيادة من ع.

(4) سبق إنشاده ص 450 و 475.

(5) ل: «و تفري» ؛ و هو تحريف.

(6) البيت لعون بن عبد اللَّه بن عُتبة، كما سبق ص 542.

1250

1L

رسب رَسَبَ و رَسُبَ‏
و رَسَبَ الشي‏ءُ و رَسُبَ .

و

شسب شَسَبَ : و شَسُبَ : °
.

و

شسف شَسَفَ : و شَسُفَ : °
، إذا ضَمَرَ و يَبِسَ.

باب‏

غنو غنّيتُ : و تغنّيتُ : °
.

بخر بخترتُ و تبخترتُ‏
و بخترتُ في المشية و تبخترتُ .

و

بهنس بهنستُ : و تبهنستُ : °
، و هو شبيه بالتبختر أيضاً.

و

رهو رهييتُ : و ترهييتُ : °
، و هو مثل التبختر أيضاً. قال الشاعر (وافر) (1) :

فتلك غَيايةُ النَّقِمات أضحت # تَرَهْيَأُ بالعِقاب لمجرمينا

(2) أي تتبختر به. قال أبو بكر: و يُهمز أيضاً فيقال ترهيأتُ في معنى ترهييتُ ، و هو شبيه بالتبختر، و قالوا: بل هو التردّد في الموضع.

و

خطرف خطرفتُ : و تخطرفتُ : °
في السرعة.

و

صدق صدّقتُ : و تصدّقتُ : °
.

و

فكر فكّرتُ : و تفكّرتُ : °
.

و

عجرف عجرفتُ : و تعجرفتُ : °
؛ و العجرفة : ركوب الرأس في الأمر.

قطع قُطِعَ و انقُطع‏
و يقال: قُطِعَ بفلان و انقُطع به.

عهد تَعَهّدُ و تَعاهدُ
و تَعَهّدُه الحُمّى و تَعاهدُه .

علو تعلّت و تعالت‏
و تعلّت المرأةُ من نِفاسها و تعالت ، إذا خرجت منه و طَهَرَت و حلّ للزوج أن يطأها.

و

جنن تجنّنَ : و تَجانَّ : °
.

و

ضحك تضحّكَ : و تضاحكَ : °
.

و

لعب تلعّبَ : و تلاعبَ : °
.

و

كيد تكيّدَ : و تكايدَ : °
من الكِياد ، و تكأّدَ و تكاءدَ؛ فأما تكايدَ فتفاعلَ من الكيد ، و أما تكأّدَ فمن قولهم: كأد كاءدني هذا الأمرُ، إذا أثقل عليك.

عيي تعيّا و تعايا
و تعيّا بالأمر و تعايا به.

و

كبر تكبّرَ : و تكابرَ : °
، و هاتان تفترقان أحياناً؛ يقال: تكبّرَ من الكِبَر و تكابرَ من السنّ و نحوه.

2Lو

شدد تشدّدَ : و تشادَّ : °
.

و

ردد تردّدَ : و ترادَّ : °
.

باب‏

شغل الشُّغْل : و الشَّغَل : °
(3) .

و

بخل البُخْل : و البَخَل : °
.

و

حزن الحُزْن : و الحَزَن : °
.

و

رشد الرُّشْد : و الرَّشَد : °
.

و

طنف الطُّنْف : و الطَّنَف : °
، و هو النادر من الجبل.

و

حجر الحُجْر : و الحِجْر : °
في معنى الحرام؛ يقال: حِجْر و حَجْر و حُجْر في معنى واحد.

و

جحد الجُحْد : و الجَحَد : و الجَحْد : °
.

و

ضعف الضُّعْف : و الضَّعْف : °
.

و

خسر الخُسْر : و الخَسَر : °
، و قالوا الخَسْر .

و

عمر العُمْر : و العَمْر : °
؛ قال الأصمعي: و هما واحد من عُمْر الإنسان. و أنشد بيت ابن أحمر (كامل) (4) :

بانَ الشبابُ و أَخْلَفَ العَمْرُ

أي العُمْر . و قال غير الأصمعي: أراد عُمور الأسنان، واحدها عَمْر ، أي تغيّرت من الكِبَر. قال أبو بكر: قيل لرجل:

ممّ اشتُقّ اسمك؟فقال: من أحد الشيئين، إما من عَمْر الأسنان، و إما من عَمْر الإنسان‏ (5) .

و

ضرر الضُّرّ : و الضَّرّ : °
؛ و ربما اختُلف في هذا فيُجعل الضُّرُّ :

الهُزال، و الضَّرّ : ضد النفع. و يقال: ما لي به خُبْر و ما لي به خِبْر، و ليس خِبْر بثَبْت‏ (6) .

باب‏

أَبْيَن و يَبْيَن‏
يقال: عَدَنُ بين أَبْيَن و يبن يَبْيَن (7) .

يَزَنيّ و أَزَنيّ‏
و قناً يزن يَزَنيّ و أزن أَزَنيّ ، و قيل زأن يَزْأنيّ و زأن أَزْأنيّ .

و

لنج يَلَنْجوج : و ألَنْجوج : °
، و هو ضرب من الطِّيب. و قال أيضاً:

ضرب من الشجر يُتبخّر به، و يقولون: هو العود بعينه.

و

ردج يَرَنْدَج : و أَرَنْدَج : °
.

و

ذو يزن يَزَنٍ و ذو أزن أَزَنٍ °
.

____________

(1) البيت للكميت، كما سبق ص 1098.

(2) ل: «المجرمينا» .

(3) ط: «الشُّغْل و الشَّغْل» ، و كذلك بتسكين الكلمة الثانية من كل مادة حتى:

الجَحْد.

(4) عجزه، كما سبق ص 772:

*و تغيّر الإخوانُ و الدهرُ*

(5) الاشتقاق 13.

(6) ط: «ما به خِبْر و ما به خُبْر، و ليس خُبْر بالثَّبْت» .

(7) ضبطه في ل: «أَبِين و يَبِين» !

1251

1Lو

عصر يَعْصُر : و أَعْصُر : °
.

و

يرق اليَرَقان و أرق الأَرَقان ° (1) ؛ مأروق و مَيروق‏
و زرع أرق مأروق و يرق مَيروق .

أمامي و يمامي‏
و يقال: امضِ أمم أمامي و يمم يمامي و يمم يمامتي و أمم أمامتي . قال الشاعر (طويل) (2) :

فقُلْ جابتي لبَّيك و اسْعَ يمامتي # و أَلْيِنْ فراشي إن كَبِرْتُ و مَطْعَمي‏

جوب جابةً و إجابةً و يقال: أجبتُه جابةً و إجابةً ؛ عود عادةً و إعادةً و نحوه: أعدتُه عادةً و إعادةً ؛ عور إعارةً و عارةً
و أعرتُه إعارةً و عارةً . قال الشاعر (طويل) (3) :

فأَخْلِفْ و أَتْلِفْ إنما المالُ عارةٌ # فكُلْهُ مع الدَّهر الذي هو آكلُهْ‏

باب من المصادر

غمر غُمْر
رجل غُمْر (4) بيّن الغَمارة و الغُمورة .

كثث كَثّ‏
و شَعَر كَثّ بيّن الكَثاثة و الكُثوثه .

و

شهم شهم‏
بيّن الشَّهامة و الشُّهومة .

و

ضأل ضئيل‏
بيّن الضَّآلة و الضُّؤولة .

و

بأل بَئيل‏
بيّن البَآلة و البُؤولة من الثقل.

جشب جَشِب‏
و طعام جَشِب بيّن الجَشابة و الجُشوبة ، و هو الخشن المأكل.

و

جلد جَلْد : °
بيّن الجَلادة و الجُلودة .

و

فرس فارس : °
بيّن الفَراسة و الفُروسة في الثبات على الخيل. فأما في التفرّس فالفِراسة لا غير. و قالوا فُروسيّة .

و

حدث حَدَثٌ : °
بيّن الحَداثة و الحُدوثة .

ثبت ثَبْت‏
و رجل ثَبْتُ المَقام بيّن الثَّباتة و الثُّبوتة .

جثل جَثْل‏
و شَعَر جَثْل بيّن الجَثالة و الجُثولة .

و

عبل عَبْل : °
بيّن العَبالة و العُبولة .

و

فعم فَعْم : °
بيّن الفَعامة و الفُعومة ، إذا كان ممتلئاً.

و

دلل دَليل : °
بيّن الدِّلالة و الدُّلولة و الدِّلِّيلَى . و دَلاّل بيّن الدَّلالة .

حشر حَشْر
و سهم حَشْر بيّن الحَشارة و الحُشورة ، إذا كان دقيقاً.

و

سمح سَمْح : °
بيّن السَّماحة و السُّموحة .

و

صعل صَعْل : °
بيّن الصَّعالة و الصُّعولة ، إذا كان صغير الرأس.

2L

حمش حَمْش‏
و حَمْش الساق بيّن الحَماشة و الحُموشة ، إذا كان رقيقهما.

و

كمش كَمْش : °
بيّن الكَماشة و الكُموشة : سريع في أموره.

زمر زَمِر
و زَمِرُ المروءةِ بيّن الزَّمارة و الزُّمورة ، إذا كان قليل المروءة.

و

جهر جَهير : °
بيّن الجَهارة و الجُهورة ، إذا كان له رُواء.

و

نذل نَذْل : °
بيّن النَّذالة و النُّذولة .

و

طفل طِفل : °
بيّن الطُّفولة ، و قال قوم الطَّفالة و ليس بثَبْت.

قحر قَحْر
و جمل قَحْر بيّن القَحارة و القُحورة .

قحم قَحْم‏
و كذلك قَحْم بيّن القَحامة و القُحومة ، إذا كان مسنًّا.

دمث دَمْث‏
و رجل دَمْث (5) بيّن الدَّماثة و الدُّموثة في سهولة الأخلاق.

و

صرم صارم : °
بيّن الصَّرامة ، و قالوا الصُّرومة و ليس بثَبْت.

و

حزم حازم : °
بيّن الحَزامة ، و قال قوم الحُزومة و ليس بثَبْت.

صلد صَلْد
و حجر صَلْد بيّن الصَّلادة و الصُّلودة .

باب ما يكون الواحد و الجمع فيه سواء في النعوت‏

زور زَوْر
رجل زَوْر و قوم زَوْر ، و كذلك امرأة زَوْر و نساء زَوْر . قال الراجز (6) :

و مَشْيُهنّ بالخُبَيْبِ مَوْرُ # كما تَهادَى الفتياتُ الزَّوْرُ

يَسألن عن غَوْرٍ و أين الغَوْرُ # و الغَوْرُ منهنّ بعيدٌ جَوْرُ

سفر سَفْر
و رجل سَفْر و قوم سَفْر . قال الشاعر (كامل) (7) :

عُوجي عليَّ فإنني سَفْرُ

و قال الآخر (كامل) (8) :

عُوجوا فحيّوا أيُّها السَّفْرُ # بل كيف ينطِق منزلٌ قَفْرُ

زور زُور
و شهداء زُور و شاهد زُور .

نوم نَوْم‏
و رجل نَوْم و قوم نَوْم ، أي نِيام . و قال رجل لعبد من عبيدهم: أ أشتريك؟قال: لا. قال: و لمَ؟قال: لأني إذا شبعتُ أحببتُ نَوْماً و إذا جعتُ أبغضت قوماً، أي قياماً.

____________

(1) الإبدال لأبي الطيّب 2/572.

(2) سبق إنشاده ص 249 و 1017.

(3) البيت لابن مقبل في ديوانه 243، و شرح المفضليات 660، و الصحاح و اللسان (خلف) . و في الديوان:

و كُلْهُ....

(4) بفتح الغين في ط؛ و كلاهما مذكور في المعجمات.

(5) ط: «دَمِث» .

(6) سبق إنشاد الأبيات ص 468، و الأول و الثاني ص 711 و 803.

(7) الشطر في اللسان و التاج (سفر) .

(8) البيت لابن أحمر أو حسّان، كما سبق ص 717، و فيه:

أم كيف....

غ

1252

1L

فطر فِطْر
و قوم فِطْر و رجل فِطْر من الإفطار.

صوم صَوْم‏
و قوم صَوْم و رجل صَوْم .

حرم حرام‏
و قوم حرام و رجل حرام من الحجّ. قال الشاعر (طويل) :

فقلتُ لها إني حرامٌ و إنني # إلى أن تُنيلي نائلاً لفَقيرُ

و أنشد (طويل) (1) :

فقلتُ لها فيئي إليكِ فإنني # حرامٌ و إني بعد ذاك لبيبُ‏

أي مَلَبٍّ. قال أبو عُبيدة: يقال رجل لبيب في معنى مُلَبٍّ.

حلل حَلال‏
و قوم حَلال و رجل حَلال من الحجّ.

عدل عَدْل‏
و قوم عَدْل و رجل عَدْل .

قنع مَقْنَع‏
و قوم مَقْنَع و رجل مَقْنَع ، و قد قيل: مَقانع .

خصم خَصْم‏
و قوم خَصْم و رجل خَصْم .

خير خِيار
و قوم خِيار و رجل خِيار .

محض مَحْض‏
و رجل عربيّ مَحْض و قوم عرب مَحْض .

قلب قَلْب‏
و عربي قَلْب ، أي خالص، و عرب قَلْب ، و كذلك كل هذا للمؤنّث.

صرح صريح‏
و رجل صريح و قوم صريح و صُرَحاء أيضاً.

جنب جُنُب‏
و رجل جُنُب و امرأة جُنُب و قوم جُنُب .

صرر صَرورة
و قوم صَرورة و رجل صَرورة ، و هو الذي لم يَحْجُج؛ فإذا صرت إلى قولهم صَروري ثنيت و جمعت. قال أبو بكر:

و الأصل في الصَّرورة أن الرجل في الجاهلية كان إذا أحدث حدثاً و لجأ إلى الكعبة لم يُهَج، فكان إذا لقيه وليُّ الدم بالحَرَم قيل له: هو صَرورة فلا تَهِجْه، فكثر ذلك في كلامهم حتى جعلوا المتعبِّد الذي يجتنب النساء و طيّب الطعام صرورةً و صرورياً ، و ذلك عنى النابغة الذبياني بقوله (كامل) (2) :

لو أنها عَرَضَتْ لأشمطَ راهبٍ # عَبَدَ الإلهَ صرورةٍ متعبِّدِ

أي متقبّض عن النساء و التنعّم. فلما جاء اللّه بالإسلام و أوجب إقامة الحدود بمكّة و غيرها سُمِّي الذي لم يَحْجُج 2L صَرورةً و صروريًّا خلافاً لأمر الجاهلية كأنهم جعلوا أنّ تركه الحجَّ في الإسلام كترك المتألِّه إتيانَ النساء و التنعّم في الجاهلية. قال أبو بكر: المتألِّه منسوب إلى عِبادة اللّه.

نصف نَصَف‏
و رجل نَصَف و امرأة نَصَف و قوم نَصَف ، زعموا، و هو الذي قد طعن في السنّ و لم يَشِخْ. قال الشاعر (بسيط) (3) :

فلا يَغُرَّنْكَ أن قالوا لها نَصَفٌ # فإنّ أطيبَ نِصفيها الذي ذهبا

كفل كفيلي‏
و يقال للرجل: أنتَ كفيلي ، و للقوم: أنتم كفيلي ، و للمرأة:

أنتِ كفيلي ؛ و كذلك جَرِيّي و وَصِيّي و ضميني و صبيري من الكفالة، المذكر و المؤنث و الواحد و الجمع فيه سواء.

جدب جَدْب‏
و تقول: أرض جَدْب و أرَضون جَدْب .

خصب خِصْب‏
و أرض خِصْب و أرَضون خِصْب .

محل مَحْل‏
و أرض مَحْل و أرَضون مَحْل .

فرت فُرات‏
و ماء فُرات و مياه فُرات ، و يقال: مياه أفْرِتة .

أُجاج، عُقاق، قُعاع، حُراق‏
و ماء أجج أُجاج و مياه أجج أُجاج ، و هو المِلح؛ و ماء عقق عُقاق و مياه عقق عُقاق ؛ و ماء قعع قُعاع و مياه قعع قُعاع ؛ و ماء حرق حُراق و مياه حرق حُراق ، فهذا مثل الأُجاج.

شرب شَروب، مَسُوس‏
و ماء شَروب و مياه شَروب ، إذا كان بين العذب و المِلح؛ و كذلك ماء مسس مَسُوس و مياه مسس مَسُوس . قال الشاعر (مجزوء الكامل المرَّفل) (4) :

لو كنتَ ماءً كنتَ لا # عذبَ المذاق و لا مسس مَسُوسا

ملح مِلح‏
و ماء مِلح و مياه مِلح و مِلْحة و أملاح . قال الشاعر (طويل) (5) :

وَرَدْتُ مياهاً مِلْحَة فكرهتُها # بنفسيَ أهلي الأوّلون و ما ليا

دنف دَنَف‏
و رجل دَنَف و امرأة دَنَف و قوم دَنَف .

حرض حَرَض‏
و رجل حَرَض و قوم حَرَض ، و قوم أحراض أعلى، و هو الذي لا غَناءَ عنده و لا خير. قال أبو بكر: و الحارضة و الحُرْضة : الذي يَحْضُر أصحاب المَيْسِر ليُجيل لهم القِداح

____________

(1) البيت للمضرَّب بن كعب، أو شبل بن الصامت المرّي، كما سبق ص 521.

(2) ديوانه 95، و الشعر و الشعراء 96، و المقاييس (صر) 3/285، و اللسان (صرر) .

(3) في اللسان (نصف) :

و إن أتوك فقالوا إنها نَصَفُ # فإن أطيب نصفيها الذي غبرا

و في التاج (نصف) : و قالوا.

(4) من قصيدة لذي الإصبع العَدواني ذكرها الأصبهاني في الأغاني 3/8. و انظر:

مجاز القرآن 2/77، و تهذيب الألفاظ 557، و الكامل 2/281، و الأزمنة و الأمكنة 2/279، و المخصَّص 9/138 و 16/148، و الاقتضاب 223؛ و العين (مس) 7/208، و المقاييس (مس) 5/271، و الصحاح و اللسان (مسس) .

(5) سبق إنشاد البيت ص 568.

1253

1Lليُطْعَم اللحم و لم يأكل قطُّ لحماً بثمن، و هو عارٌ عندهم.

ضيف ضَيْف‏
و رجل ضَيْف و قوم ضَيْف ، و قد جُمع أضياف .

قمن قَمَنٌ، دنف‏
و رجل قَمَنٌ أن يفعل كذا و كذا، و قوم قَمَنٌ أن يفعلوا كذا و كذا؛ فإذا قلت قَمِنٌ ثنّيت و جمعت. و كذلك دنف الدَّنَف و دنف الدَّنِف .

باب‏

حذق أحذاق‏ تقول: حبل أحذاق و حبال أحذاق ، و رمم أرمام‏
كذلك حبل أرمام و حبال أرمام ، إذا تقطّع و خَلُقَ.

خلق أخلاق‏
و ثوب أخلاق و ثياب أخلاق .

سدم أسدام‏
و ماء أسدام و مياه أسدام ، إذا تغيّر من طول القِدَم.

عشر أعشار
و قِدْر أعشار و قدور أعشار ، و هي العظام الكبار.

كسر أكسار
و جَفنة أكسار و جِفان أكسار ، و هي العظام التي تُشْعَب لعِظَمها.

سمل أسمال‏
و ثوب أسمال و ثياب أسمال .

باب جمهرة من الإتباع‏

نوع تقول:

جائع نائع‏
، و النائع : المتمايل. قال الراجز:

ميّالةٌ مثلُ القضيب النائعِ

و

نطش عَطْشان نَطْشان : °
من قولهم: ما به نَطيشٌ ، أي ما به حركة.

و

بسن حَسَن بَسَن : °
قال أبو بكر: سألت أبا حاتم عن بَسَن فقال:

ما أدري ما هو.

و

قزح مَليح قَزيح‏
(1) ، و القَزيح مأخوذ من القِزْح و هو الأبزار.

و

شقح قَبيح شَقيح‏
، فالشَّقيح من قولهم: شقّح البُسْرُ، إذا تغيّرت خضرتُه ليحمرّ أو ليصفرّ، و هو أقبح ما يكون حينئذ.

و

بحح شَحيح بَحيح : °
، و قالوا نَحيح، فيمكن أن يكون بَحيح من البُحّة ، و نحح نَحيح من قولهم: يَأنِح بحِمله، إذا أثقله، و لأنهم يقولون: نَحَّ بحمله و أنحَّ بحِمله، إذا ضعف عنه فلم يحمله فيمكن أن يكون نَحيح من نَحَّ.

و

نبث خَبيث نَبيث‏
، فنبيث كأنه يَنْبُث شرَّه، أي يستخرجه.

و

لطن شَيطان لَيطان : °
، و قالوا لَبطان، و لا أدري ممّا اشتقاقه.

و

سوأ خَزيان سَوْآن‏
، فالسَّوآن من القُبح و تغيّر الوجه من قولهم:

رجل أسوأ و امرأة سَوآء ، و هي القبيحة. و

16- في الحديث : « سوآءُ 2Lوَلُودٌ خيرٌ من حسناءَ عقيمٍ»

، و قالوا: سوّاء، غير مهموز. و من ذلك قولهم: السَّوأة السَّوآء ، و هذا يُهمز و لا يُهمز. و أنشد (رجز) :

و السَّوْأةُ السَّوآءُ في ذِكر القَمَرْ

أراد الكَمَر، وصف امرأة فيها لُكنة تجعل الكاف قافاً.

و

شوي عَيِيّ شَوِيّ‏
، فالشَّوِيّ أحسبه من قولهم: هذا شَوَى المالِ، أي رديئه. و شوأ أشوأَ المالُ، أي رَدُؤ. قال الشاعر (طويل) (2) :

أكلنا الشَّوَى حتى إذا لم نَجِدْ شَوًى # أشرنا إلى خيراتها بالأصابعِ‏

أي أومأنا إلى خيارها أن تُذبح.

و

سيغ سَيِّغ : ليغ لَيِّغ °
، و كذلك سائغ ليغ لائغ ، و هو الذي تُسيغه سهلاً في الحلق.

و

حرر حارّ يرر يارّ °
. و

16- في الحديث : «إنه حرر حارٌّ يرر يارٌّ »

. و يقال: حرر حَرّان يرر يَرّان .

و

بثر كثير بَثير : °
من قولهم: ماء بَثْر ، أي كثير؛ و يقال: نَثْر، أي منثور كأنه نُثر من كثرته.

و

بذر بَذير عفر عَفير °
يوصف به الكثرة.

و

وتح قليل وَتيح : °
، و وَتِح أيضاً. و يقال: أعطاني عطاءً شَقْناً و وَتْحاً و شَقِناً و وَتِحاً و شَقيناً و وَتيحاً .

و نقر يقال:

حَقير نَقير : °
. و تقول العرب‏ (3) : استبّت الوَبْرة و الأرنب فقالت الوَبْرة للأرنب: عَجُزٌ و أُذنان و سائرُكِ أَصْلَتان، أي منجرد من الشَّعَر و اللحم، فقالت الأرنب للوَبْرة: يُدَيّتان و صدر و سائرُكِ حَقْرٌ نَقْرٌ .

و

ضأل ضئيل بأل بئيل °
، و قالوا: ما فيه من ضأل الضؤولة و بأل البؤولة .

و

خضر خَضِر مضر مَضِر °
(4) .

و

عفر عِفريت نفر نِفريت °
، و عِفرية نِفرية.

و

وثق ثِقَة نقو نِقَة °
.

و

كزز كَزُّ لزز لَزُّ °
.

و

وحد واحد قحد قاحد °
، و قالوا فارد.

و

موق مائق دوق دائق °
.

و

حور حائر بور بائر °
.

و

سمج سَمِج لمج لَمِج °
، و سمج سَميج لمج لَميج ، و سمج سَمْج لمج لَمْج .

____________

(1) ل: «قريح» ؛ و لعله تصحيف.

(2) البيت لأبي يزيد يحيى العُقيلي، كما سبق ص 240 و 883.

(3) قارن ص 519.

(4) ل: «حَضِر مَضِر» !

1254

1Lو

شقح شَقيح لقح لَقيح °
.

قال أبو بكر: فهذه الحروف إتباع لا تُفرد، و تجي‏ء أشياء يمكن أن تفرد نحو قولهم:

غني غنيّ ملو مليّ °
.

و

وقر فقير وقير : °
. و الوَقْرة : هَزْمة في العظم. قال الشاعر في الوَقْرة (طويل) (1) :

رأَوا وَقْرَةً في الساق مني فبادَروا # إليَّ سِراعاً إذ رأَوني أُخيمُها

أُخيمها: اتّقي عليها (2) .

و

جدد جديد قشب قشيب °
.

و

خيب خائب هيب هائب °
.

عال مال‏
و ما له عول عالٌ و لا مول مالٌ .

بارك دارك‏
و يقولون: لا برك بارك اللّه فيه و لا درك دارك ، و يقال: لا ترك تارك .

و

أرض عَريض أَريض‏
، و الأَريض : الحَسَن النبات. قال امرؤ القيس (طويل) (3) :

بلادٌ عريضةٌ و أرضٌ أريضةٌ # مَدافعُ غَيْثٍ في فضاءٍ عريضِ‏

و يقال: ذبح لنا عَريضاً أَريضاً ، عرض فالعَريض هو الجدي الذي قد تناول العلف، و الأَريض الذي يُستخال فيه السِّمَن. قال الشاعر (طويل) (4) :

عريضٌ أريضٌ باتَ يَيْعَر عنده # و باتَ يسقّينا بطونَ الثعالبِ‏

و يقال: فلان أريضٌ للخير، أي خليق به.

و

لقف ثَقِفٌ لَقِفٌ‏
؛ و اللَّقِف : الجيّد الالتقاف .

و

ذفف خَفيف ذَفيف‏
؛ الذَّفيف : السريع، و به سُمّي الرجل ذُفافة .

و أحسب أن قولهم ذفَّف على الجريح من هذا كأنه أعجلَه.

بلل فأما قولهم:

حِلُّ بِلُ‏، فإن البِلّ المباحُ، زعموا. بيي حَيّاك و بَيّاك‏
و قولهم:

حَيّاك اللََّه و بَيّاك ، فبَيّاك : أضحكك، زعموا، و قال قوم:

قرَّبك. و أنشد (رجز) (5) :

2L

لمّا تَبَيَّيْنا أخا تميمِ # أعطَى عطاءَ الماجد الكريمِ‏

يقال: تبيّا الرجلُ الشي‏ءَ، إذا دنا منه؛ أراد: قصدناه.

و أنشد (رجز) (6) :

فهو يُبَيّي زادَهم و يَبْكُلُ‏ (7)

باب الحروف التي قُلبت و زعم قوم من النحويين أنها لغات‏

قال أبو بكر: و هذا القول خلاف على أهل اللغة و المعرفة.

يقال:

جذب جَذَبَ و جبذ جَبَذَ °
.

و

ما طيب أطيبَه و يطب أيطبَه °
.

و

ربض رَبَضَ و رضب رَضَبَ °
الشاةُ.

أنبضَ و أنضبَ‏
و نبض أنبضَ في القوس و نضب أنضبَ . قال الراجز (8) :

[و فارجاً من قَضْب ما تَقَضَّبا] # تُرِنّ في الكفّ إذا ما أنضبا

إرنانَ محزونٍ إذا تَحَوَّبا

و

صعق صاعقة و صقع صاقعة °
. قال الراجز (9) :

يَحكون بالهنديّة القواطعِ # تَشَقُّقَ البَرْق عن الصواقعِ‏

و

رعمل رَعَمْلي و عمر لَعَمْري °
.

و

ضمحل اضمحلَّ : و امضحلَّ : °
.

و

عمق عميق و معق معيق °
.

بكل لبكتُ و بكلتُ‏
و لبك لبكتُ الشي‏ء و بكلتُه ، إذا خلطته، فهو بَكيل و مبكول .

مكبَّل و مكلَّب‏
و أسير كبل مكبَّل و كلب مكلَّب .

و

سبب سَبْسَب و بسس بَسْبَس °
.

مكفهرّ و مكرهِفّ‏
و سحاب كفهر مكفهِرّ و كرهف مكرهِفّ .

ضِمْرِز و ضِمْزِر
و ناقة ضمرز ضِمْرِز و ضمزر ضِمْزِر ، إذا كانت مسنّة.

طامس و طاسم‏
و طريق طمس طامس و طسم طاسم .

قافَ و قفا
و قوف قافَ الأثرَ و قفو قفا الأثرَ.

____________

(1) المقاييس (خيم) 2/237، و الصحاح و اللسان (خيم) ؛ و فيها جميعاً:

... فحاولوا # جبوريَ لمّا أن رأوني....

(2) كذا في الأصل، و لعله: «أُبقي عليها» ، كما في اللسان.

(3) سبق إنشاد البيت ص 1066.

(4) سبق إنشاده ص 747.

(5) إصلاح المنطق 316، و تهذيب الألفاظ 585، و الصحاح و اللسان (بيي) ؛ و فيها جميعاً:

... عطاءَ اللَّحِزِ اللئيم.

(6) سبق إنشاده ص 1030.

(7) في الأصل: «و يكيل» ؛ و سبق تصويبه ص 1030.

(8) ملحقات ديوان العجّاج 74-75، و المعاني الكبير 1060، و العين (قضب) 5/53 و (رن) 8/254، و الصحاح (رنن) ، و اللسان (قضب، نضب، رنن) . و في الموضع الأول من اللسان أن الرجز لرؤبة، و في الموضعين الآخرين أنه للعجّاج. و في ملحقات ديوان العجّاج:

تُرنّ إرناناً....

(9) سبق إنشاد البيتين ص 886.

1255

1L

قاعَ و قعى‏
و قوع قاعَ البعيرُ الناقةَ و قعو قعاها ، إذا تسنَّمها للضِّراب.

عُطُل و عُلُط
و قوس عطل عُطُل و علط عُلُط : لا وَتَرَ عليها، و كذلك ناقة عطل عُطُل و علط عُلُط : لا خِطامَ عليها. قال الشاعر (بسيط) (1) :

و اعرَوْرَتِ العُلُطَ العُرْضيَّ تَرْكُضُه # أُمُّ الفوارس بالدِّئداء و الرَّبَعَهْ‏

يعني امرأة، يقول: أُمُّ الفوارس التي تحميها أولادُها قد ركبت بعيراً عُرْياً عُلُطاً فكيف غيرُها.

قتن قَتين و قَنيت‏
و جارية قَتين و قنت قَنيت ، و هي القليلة الرُّزْء. و

16- في الحديث :

«إنها حسناءُ قَتينٌ »

.

شَرْخ و شَخْر
و شرخ شَرْخ الشباب و شخر شَخْره : أوّله.

خزن خَزِنٌ و خَنِزٌ
و لحم خَزِنٌ و خنز خَنِزٌ ، إذا تغيّر. قال الشاعر (رمل) (2) :

ثمّ لا يَخْزَنُ فينا لحمُها # إنما يَخْزَنُ لحمُ المدّخِرْ

عثو عاث و عَثِيَ‏
و عيث عاث عيث يعيث و عَثِيَ يَعْثَى مثل شَقِيَ يَشْقَى، إذا أفسدَ؛ و قالوا: عثا يعثو . و في التنزيل: وَ لاََ تَعْثَوْا فِي اَلْأَرْضِ مُفْسِدِينَ* (3) .

لَقَم و لَمَق‏
و يقال: تَنَحَّ عن لقم لَقَم الطريق و لمق لَمَق الطريق.

و

حفث الحَفِث و فحث الفَحِث °
، و هي القِبَة.

حَمْت و مَحْت‏
و حرّ حمت حَمْت و محت مَحْت ، و هو الشديد.

هفا و فها
و هفو هفا فؤادُه و فهو فها .

لفحتُ و لحفتُ‏
و لفح لفحتُه بجُمْع يدي و لحف لحفتُه ، إذا ضربته بها.

هجهجتُ و جهجهتُ‏
هجج هجهجتُ بالسَّبُع و جهجه جهجهتُ به.

و

طبخ طِبّيخ : و بطخ بِطّيخ °
. و

14- في الحديث : «كان رسول اللََّه صلّى اللََّه عليه و سلّم يعجبه الطِّبّيخ بالرُّطَب»

.

سلسل سَلسال و لَسلاس‏
و ماء سَلسال و لسس لَسلاس و مسلسَل و لسس ملسلَس ، إذا كان صافياً.

دَقَمَ و دَمَقَ‏
و دقم دَقَمَ فاه بالحجر و دمق دَمَقَه ، إذا ضربه.

فَثَأتُ و ثَفَأتُ‏
و فثأ فَثَأتُ القِدْرَ و ثفأ ثَفَأتُها ، إذا سكّنت غليانها.

كبكبتُ و بكبكتُ‏
و كبب كبكبتُ الشي‏ءَ و بكك بكبكتُه ، إذا طرحت بعضه على بعض.

ثَكَمُ و كَثَمُ‏
و ثكم ثَكَمُ الطريق و كثم كَثَمُه : وجهه و ظاهره.

قُبَعة و بُقَعة
و جارية قبع قُبَعة و بقع بُقَعة ، و هي التي تُظهر وجهها ثم تخفيه.

كعبرَ و بعكرَ
و كعبر كعبرَه بالسيف و بعكر بعكرَه ، إذا ضربه.

2L

قرطب تقرطبَ و تبرقطَ
و تقرطبَ على قفاه و برقط تبرقطَ ، إذا سقط. قال الراجز (4) :

و زَلَّ خُفّايَ فقرطَباني

باب الاستعارات‏

نجع النُّجْعة : °
طَلَبُ الغيث، ثم كثر ذلك فصار كلّ طلب انتجاعاً .

و

منح المنيحة : °
أصلها أن يعطيَ الرجلُ الرجلَ الناقةَ أو الشاةَ فيشربَ لبنَها و يجتزَّ وَبَرَها و صوفَها، ثم كثر ذلك فصار كل عطيّة منيحة . قال أبو بكر: و قيل لأبي حاتم: إنّ فلاناً يقول إن المنيحة لا تكون إلا الناقة فأنشد (طويل) (5) :

أَ عَبْدَ بني سَهْمٍ ألستَ براجعٍ # منيحتَنا فيما تُرَدُّ المنائحُ

لها شَعَرٌ داجٍ و جِيدٌ مقلِّصٌ # و جسمٌ خُداريٌّ و ضَرْعٌ مُجالِحُ‏

ثم قال: هذه صفة ناقة أم نعجة؟

و فلو يقال:

فَلَوْتُ : المُهْرَ°
، إذا نتجتَه، و كان أصله الفِطام ثم كثر حتى قيل للمنتَج مُفْتَلًى .

و

وغي الوَغَى : °
اختلاط الأصوات في الحرب، ثم كثر ذلك حتى صارت الحرب وغًى . قال الراجز (6) :

إضمامةٌ من ذَودها الثلاثينْ # لها وَغًى مثلُ وَغَى الثمانينْ‏

يعني اختلاط أصواتها. و قال هذلي (وافر) (7) :

كأنّ وَغَى الخَموش بجانبيه # وَغَى رَكْبٍ، أُمَيْمَ، ذوي هِياطِ

الخَموش: البعوض؛ و هِياط: كثرة الصوت.

و

غيث الغيث : °
المطر، ثم صار ما نبت بالغيث غيثاً ؛ يقال:

أصابنا غيثٌ و رعينا الغيثَ .

و

سمو السماء : °
السماء المعروفة، ثم كثر ذلك حتى سُمّي المطر سماءً ؛ تقول العرب: ما زلنا نَطَأُ السماء حتى أتيناكم، أي مواقعَ الغيث.

و

ندي النَّدى : °
النَّدى المعروف، ثم كثر ذلك حتى صار العشب‏ (8) ندًى . قال الشاعر (طويل) (9) :

____________

(1) البيت لأبي دواد الرؤاسي، و تخريجه ص 226.

(2) البيت لطرفة، كما سبق ص 596.

(3) البقرة: 60، و غيرها.

(4) سبق إنشاده ص 1121.

(5) البيتان لجُبيهاء الأشجعي، كما سبق ص 573؛ و فيه:

... كما تُرَدّ... # و جِرْمٌ خُداريّ....

(6) أسرار البلاغة 369.

(7) هو المتنخّل، كما سبق ص 603؛ و فيه:

كأن وَعَى الخَموش....

(8) ل: «الغيث» .

(9) اللسان و التاج (ندي) .

غ

1256

1L

يَلُسُّ النَّدى حتى كأن سَراتَه # غَطَاها دِهانٌ أو ديابيجُ تاجرِ

يَلُسّ: يأخذ بمقدَّم فيه؛ يصف حمار وحش.

و

خرس الخُرس : °
ما تطعَمه النُّفَساء عند ولادتها، ثم صارت الدعوة للولادة خُرْساً .

و عذر كذلك

الإعذار : °
الختان، و سُمّي الطعام للختان إعذاراً .

و سوق قولهم:

ساق : إليها مَهْرَها °
، و إنما هي دراهم، و كان الأصل أن يتزوّجوا على الإبل و الغنم فيسوقوها ، فكثر ذلك حتى استُعمل في الدراهم.

و بني يقولون:

بنى : الرجل بامرأته °
، إذا دخل بها. و أصل ذلك أن الرجل من العرب كان إذا تزوّج بُني له و لأهله خِباء جديد، فكثر ذلك حتى استُعمل في هذا الباب.

و جزز قولهم:

جَزَّ : رأسَه °
، و إنما هو جَزَّ شَعَرَ رأسه، فاستُعمل كذا.

و أخذ قولهم:

أخذ : من ذَقَنه °
، أي من أطراف لحيته، فلما كانت اللحية على الذَّقَن استُعمل في ذلك.

و خطم قولهم:

خَطَمَتْه : لحيتُه °
، أي صارت في خدّه كموضع الخِطام من البعير.

و

ظعن الظَّعينة : °
أصلها المرأة في الهَوْدَج، ثم صار البعير ظعينة و الهَوْدَج ظعينة .

و

خطر الخَطْر : °
ضَرْب البعير بذنبه جانبي وَرِكيه، ثم صار ما لَصِقَ من البول بالوَركين خَطْراً . قال الشاعر (طويل) (1) :

و قَرَّبْنَ بالزُّرْق الجمائلَ بعدما # تقوَّبَ عن غِرْبان أوراكها الخَطْرُ

الزُّرْق: موضع؛ و الجمائل: الإبل؛ و الغُرابان: حرفا الوَرِك المشرفان على القطاة، و هي مَقْعَد الرِّدْف، الواحد من ذلك غُراب. قال الراجز (2) :

يا عَجَباً للعَجَبِ العُجابِ # خمسةُ غِرْبانٍ على غُرابِ‏

يعني خمسة غربان قد وقعوا على غُراب هذا البعير.

و

روي الراوية : °
البعير الذي يُستقى عليه، ثم صارت المَزادة راوية .

و

دفن الدَّفن : °
دَفْن الميت، ثم قيل: دفن سرَّه ، إذا كتمه.

نوم النوم‏
و تقول: نام الإنسان، ثم كثر ذلك حتى قيل: ما نامت 2Lالسماءُ الليلةَ بَرْقاً . و قد قالوا: نام الثوب ، إذا أخلق أيضاً.

همد الهمد
و قالوا: هَمَدَت النارُ، ثم قالوا: هَمَدَ الثوبُ ، إذا أخلقَ.

عمي العمى‏
و أصل العمى في العين، ثم قالوا: عَمِيَت عنّا الأخبار ، إذا سُترت.

و

ركض الرَّكض : °
الضرب بالرِّجل، ثم كثر ذلك حتى لزم المركوضَ الركضُ (3) و إن لم يحرِّك الراكبُ رِجله، فيقال:

رَكَضَت الدابّةُ . و دفع هذا قوم فقالوا: رُكضت الدابّة لا غير، و هي اللغة العالية.

و

عقق العَقيقة : °
الشَّعَر الذي يخرج على الولد من بطن أمّه، ثم صار ما يُذبح عند حلق ذلك الشعر عَقيقة .

و

ورد الوِرْد : °
إتيان الماء، ثم صار إتيان كل شي‏ء وِرْداً ، و كثر حتى سمّوا المحموم موروداً لأن الحُمّى تأتيه في أوقات الوِرْد .

و

قرب القَرَب : °
طلب الماء، ثم قالوا: فلان يَقْرُب حاجَته ، أي يطلبها.

و

ظمأ الظَّمَأ : °
العطش و شهوة الماء، ثم كثر ذلك حتى قالوا:

ظمئتُ إلى لقائك .

و

مجد المَجْد : °
امتلاء بطن الدابّة من العَلَف، ثم قالوا: مَجُدَ فلانٌ فهو ماجد ، إذا امتلأ كَرَماً.

و

قفر القَفْر : °
الأرض التي لا أنيسَ بها و لا نبت، ثم قالوا:

أكلتُ خبزاً قَفاراً : بلا أُدْم. و قالوا: امرأة قَفْرة الجسم و قَفِرة (4) الجسم ، أي ضئيلته.

و

وجر الوَجور : °
ما أوجرتَه الإنسانَ من دواء أو غيره، ثم قالوا:

أوجرَه الرمحَ ، إذا طعنه في فيه. فأمّا قولهم: أجرَّه الرمحَ فليس من هذا، هو أن يطعنه و يدع الرمح في بدنه.

و

غرر الغرغرة : °
أن يغرغر الإنسانُ الماء في حلقه و لا يُسيغه، ثم كثر ذلك فقالوا: غرغرَه بالسكين ، إذا ذبحه.

و

قرر القرقرة : °
صفاء هدير الفحل و ارتفاعه، ثم قيل للحَسَن الصوت: قرقار . قال الراجز (5) :

أبْكَمَ لا يكلِّم المَطِيّا # و كان حَدّاءً قُراقِريّا

و

أفن الأَفْن : °
قلّة لبن الناقة؛ ثم يقال: أُفِنَ الرجلُ ، إذا كان ناقص العقل، فهو أفين و مأفون . قال الشاعر في الناقة (طويل) (6) :

____________

(1) البيت لذي الرمّة، كما سبق ص 321 و 587.

(2) سبق إنشاد البيتين ص 587.

(3) ط: «حتى لزم المركوب... » .

(4) ل: «قفيرة» !

(5) سبق إنشاد البيتين ص 198 و 1211.

(6) البيت للمخبَّل السعدي في ديوانه 133. و انظر: تهذيب الألفاظ 188، و المخصَّص 7/37، و العين (حين) 3/304، و المقاييس (أفن) 1/120 و (حين) 2/126، و الصحاح و اللسان (أفن، حين) .

1257

1L

إذا أُفِنَتْ أَرْوَى عيالَكِ أَفْنُها # و إن حُيِّنَتْ أرْبَى على الوطب حِينُها

قال أبو بكر: هذا الشاعر خاطب امرأة فقال: هذه الإبل إذا أُفنت أرْوَى عيالَك لبنُها؛ و إن حُيِّنت، أي حُلبت مرة واحدة -و الأصل في الحَيْنة أن يأكل في اليوم مرة واحدة-زاد على الوَطْب لبنُها.

و

حلس الحِلْس : °
ما طُرح على ظهر الدابّة نحو البَرْذَعة و ما أشبهها، ثم قيل للفارس الذي لا يفارق ظهرَ فرسه: حِلْس .

و قالوا: بنو فلان أحلاس الخيل .

و

صبر الصَّبْر : °
الحَبْس، ثم قالوا: قُتل فلان صبراً ، أي حُبس حتى قُتل. و

16- في الحديث : « اقتلوا القاتلَ و اصبِروا الصابرَ »

، و أصل ذلك أن رجلاً أمسك رَجُلاً لرَجُل حتى قتله فحُكم أن يُقتل القاتل و يُحبس الممسِك.

و

بسر البَسْر : °
أصله أن تلقَّح النخلة قبل أوانها، و بَسَرَ الناقةَ الفحلُ قَبْلَ ضَبْعَتها (1) ، ثم قيل: لا تَبْسُرْ حاجتَك (2) ، أي لا تطلبها من غير وجهها.

و

حجج الحَجّ : °
قصدُك الشي‏ءَ و تجريدك نفسَك له، ثم سُمّي قصد البيت حَجًّا . قال الشاعر (طويل) (3) :

فَهُمْ أَهَلاتٌ حولَ قيس بن عاصمٍ # يَحُجّون سِبَّ الزِّبْرِقان المزعفَرا

قوله أهَلات: جماعات؛ و السِّبّ: العِمامة؛ و الزِّبْرِقان هو ابن بدر البَهْدَلي من بني سعد، و كان سادات العرب يصبغون عمائمهم بالزعفران.

باب ما اتفق عليه أبو زيد و أبو عُبيدة مما تكلّمت به العرب من فعلتُ و أفعلتُ‏

و كان الأصمعي يشدّد فيه و لا يجيز أكثره‏

بين بانَ و أبانَ‏
قال أبو زيد: يقال: بانَ لي الأمرُ و أبانَ .

نيل نالَ و أنالَ‏
و نالَ أن أفعل كذا و كذا و أنالَ ، أي حان.

2L

أون آن و أنا
و آن لك أن تفعل كذا و كذا و أني أنا لك.

نور نارَ و أنارَ
و نارَ لي الأمرُ و أنارَ .

عوض عاضَ و أعاض و عوّض‏
و عاضَه خيراً و أعاضه و عوَّضه .

بدأ بَدَأ و أبدأَ
و قد بَدَأ و أبدأَ . و أنشد أبو عُبيدة (رجز) :

الحمد للّه المُعيد المُبْدي

و أنشد أبو عبيدة أيضاً (متقارب) (4) :

و أطعُنُهم بادئاً عائدا

رمي رمى و أرمى، رَبا و أربَى‏
و يقال: رَمى على الخمسين و أرمَى ، و ربو رَبا و ربو أربَى ، إذا زاد عليها.

و

وفي وَفى : و أوفَى : °
، أجازه الأصمعي. و أنشد أبو عُبيدة لدُريد بن الصِّمّة (وافر) (5) :

وفَاءٌ ما مُعَيَّةُ مِن أبيه # لِمن أوفَى بعهدٍ أو بعَقْدٍ

و المثل السائر: « لم أرَ كاليوم قفا وافٍ » (6) .

غسو غَسى و أغسَى‏
و غَسِيَ الليلُ و غَسى و أغسَى و غسا يغسو لم يتكلّم فيه الأصمعي‏ (7) . و أنشد (وافر) (8) :

كأنّ الليلَ لا يَغْسَى عليه # إذا زَجَرَ السَّبَنْداةَ الأَمُونا

فهذا من غَسِيَ يَغْسَى . و أنشد (طويل) (9) :

فلمّا غَسا ليلي و أيقنتُ أنها # هي الأُرَبَى جاءت بأُمّ حَبَوْكَرَا

و هذا من غَسا يَغسو ، و قالوا يَغسي ، و يَغسو أعلى. و أنشد (رجز) (10) :

و مرِّ أيامٍ و ليلٍ مُغْسي

و

رسو رَسى : و أرسَى : °
، إذا ثبت، و قد قالوا جبل راسٍ ، و لم يقل أحد مُرْسٍ.

رغو رغا و أرغَى.
و رغا اللبنُ و أرغَى .

و

سري سَرى : و أسرَى : °
؛ لم يتكلّم فيه الأصمعي‏ (11) لأنه في

____________

(1) في نصّ اللسان و القاموس: «و بَسَرَ الناقةَ الفحلُ: ضربها قبل ضَبْعتها» .

(2) في حديث الحسن: «قال للوليد التيّاس: لا تَبْسُر» (النهاية 1/126) .

(3) البيت للمخبَّل السعدي، كما سبق ص 70 و 86.

(4) سبق إنشاده ص 1019.

(5) ليس البيت في ديوان دريد؛ و انظر ما سبق ص 244 و 973.

(6) سبق ذكره مع مناسبته ص 244.

(7) بل ذكره فيما سأله السجستاني عنه في كتاب فعل و أفعل 481: «يقال: غَسا الليلُ و أغسى و غسيَ، إذا أسودّ» .

(8) البيت لابن أحمر، كما سبق ص 846 و 1072.

(9) البيت لابن أحمر أيضاً، و تخريجه ص 846.

(10) نسبه ابن دريد إلى العجّاج ص 846، و إلى رؤية ص 1073.

(11) بل ذكره في فعل و أفعل 475: «يقال: سريتُ بالقوم، و أسريتُ بهم، لغتان معروفتان... و يقال أيضاً: سريتُ و أسريتُ، أي سرت ليلاً» .

1258

1Lالقرآن. و قد قرى‏ء: فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ* و فاسْرِ بأهلكَ (1) .

و

مذي مَذى : و أمذَى : °
.

و

مني مَنى : و أمنَى : °
.

خدج خدج و أخدج‏
و خَدَجَتِ الشاةُ و الناقة و أخدجت ، إذا ألقت ولدَها لغير تمام. و فَصَلَ الأصمعي هذا فقال‏ (2) : خَدَجَت ، إذا ألقته ناقصَ الخَلْق و إن كانت أيامه تامّة؛ و أخدجت ، إذا ألقته قبل تمام أيامه و إن كان سَوِيَّ الخَلْق.

حنك حنك و أحنك‏
و حنكته السنُّ و أحنكته .

غمد غمد و أغمد
و غَمَدَ سيفَه و أغمدَه ، لغتان فصيحتان؛ هكذا قال أبو عُبيدة. قال أبو حاتم: هذا غلط، لا يقال: غَمَدَ سيفه. قلت:

فبمَ سُمّي غامد أبو قبيلة؟قال: من قولهم: غَمَدَتِ الرَّكِيُّ، إذا كثر ماؤها. قلت له: فإن ابن الكلبي يقول في كتاب النَّسَب إنه كان بين قوم من عشيرته أمرٌ فأصلح بينهم و تغمّد ما كان بينهم، أي ستره و غطاه. و قال (طويل) (3) :

تغمَّدتُ شرًّا كان بين عشيرتي # فأسمانيَ القَيْلُ الحَضوريُّ غامدا

حَضور: موضع باليمن. فقال أبو حاتم: إن ابن الكلبي أعلمُ بالنَّسب، أي أنه لا يعرف الغريب. و قال أبو حاتم مرة أخرى: يقال سيف مغمود . فأما الرِّياشي فأنشد بيتاً و هو (بسيط) (4) :

تركتَ سَرْجَكَ منقوضاً سُيُورتُه # و السيفُ يصدا طَوالَ الدهر مغمودُ

إذا سمعتَ بموتٍ للبخيل فقُلْ # بُعْداً و سُحْقاً له من هالكٍ مُودي‏

قال أبو بكر: هكذا أنشدَناه الرِّياشي بكسر الدال، و هو إقواء كأنه جرّه على قرب الجوار، و أجاز الأصمعي ذلك. قال أبو حاتم: أنشدتُ البيتَ الذي فيه « مغمودُ » الأصمعيَّ فقال:

هذا مصنوع و قد رأيت صانعه.

2L

حكك حَكَّ و أحكَ‏
و حَكَّ الأمرُ في صدره و أحكَّ ، و عرف الأصمعي حَكّ.

تبع تَبِعَ و أتبعَ‏
و تَبِعَه و أتبعَه ، لم يتكلّم فيه الأصمعي‏ (5) . و قال بعض أهل اللغة: تَبِعَه : جاء أثره، و أتبعَه : طلبه ليُدركه.

ردف رَدِفَ و أردفَ‏
و رَدِفَهم الأمرُ و أردفَهم .

لحق لَحِقَ و ألحَقَ‏
و لَحِقَه و ألحَقَه ، لم يتكلّم فيه الأصمعي‏ (6) .

مهر مَهَرَ و أمهر
و مَهَرْتُ المرأةَ و أمهرتُها . و أنشد أبو عثمان الأُشْنانْداني للأعشى (متقارب) (7) :

و منكوحةٍ غيرِ ممهورةٍ # و أُخرى يقال لها فادِها

و المثل السائر: « أحمق من الممهورة إحدى خَدَمَتَيْها » (8) .

خفق خَفَقَ و أخفقَ‏
و خَفَقَ برأسه‏ (9) و أخفقَ ، لم يتكلّم فيه الأصمعي. قال الراجز (10) :

أقبلنَ يُخْفِقْنَ بأذنابٍ عُسُرْ # إخفاقَ طيرٍ واقعاتٍ لم تَطِرْ

يقال: عَسَرَتِ الناقةُ بذَنَبها، إذا رفعته للِّقاح فهي عاسر كما ترى؛ يقال: لَقِحَت الناقةُ تَلْقَح لَقاحاً و لَقَحاً.

دفف دفَّ و أدفَ‏
و يقال: دفَّ الطائرُ و أدفَّ ، لم يُجز الأصمعي ذلك. قال الشاعر (طويل) (11) :

تمرّ كإدفاف الصَّدوق لطائرٍ # مِراراً و تعلو في السماء كما يعلو

الصَّدوق من الطير: الذي يصدق في جريه و طيرانه؛ و قوله: لطائر، يريد لطائر مثله. قال أبو بكر: أظنه يعني حماراً و أتاناً.

ريب رابَ و أرابَ‏
و يقال: رابَه الشي‏ءُ و أرابَه . و ربما افترق هذا فيقولون:

رابني ، إذا عرفتَ منه الرِّيبة ، و أرابني ، إذا ظننتَ ذلك به.

لمع لَمَعَ و ألمعَ‏
و يقال: لَمَعَ بثوبه و ألمعَ ، و كذلك بسيفه. فأما ألمعَ بهم الدهرُ، إذا ذهب بهم، فأفعلَ لا غير.

برق بَرَقَ و أَبرق‏
و بَرَقَت السماءُ و أَبرقت و رَعَدَت و أَرعدت، أجازه أبو عُبيدة؛

____________

(1) هود: 81، و الحجر: 65. و انظر: الحجّة في القراءات السبع لابن خالويه 189.

(2) فعل و أفعل 479. و انظر ما سبق ص 443.

(3) سبق إنشاد البيت ص 670؛ و فيه:

تغمّدت أمراً... # فأسماني....

(4) في فعل و أفعل للأصمعي 493: «و أما قول الشاعر:

تركتُ سرجك منقوضاً سيورتُه # و الرمح و السيف في الأقراب مغمودُ

فقد أدركتُ قائله، و هو مصنوع» .

(5) انظر ما جاء عن أبي زيد و أبي حاتم في فعل و أفعل 512.

(6) سأل أبو حاتم الأصمعيَّ عن هذا فقال: «لا أقول شيئاً، لأن هذا قرآن في مصحف أُبيّ بن كعب» (فعل و أفعل 511) .

(7) ديوانه 75، و الكامل 2/129؛ و في الديوان: يقال له.

(8) سبق ذكره ص 804.

(9) ط: «رأسَه» .

(10) في المخصَّص 14/235: طير واقفات.

(11) المخصَّص 14/236.

1259

1Lو قال الأصمعي‏ (1) : بَرَقَت و رَعَدَت لا غير. و كذلك في التهدّد إنك لتَبْرُق لي و تَرْعُد؛ و قال الأصمعي: تقول: أَبْرَقْنا و أَرْعَدْنا، إذا رأينا البرق و سمعنا الرعد.

مطر مَطَرَ و أَمطر
و مَطَرَت السماءُ و أَمطرت ، أجازه الأصمعي‏ (2) .

رشش رشَّ و أرشَ‏
و رشَّت السماءُ و أرشَّت .

غيم غام و أغام‏
و غامت السماءُ و أغامت .

عصف عَصَفَ و أعصف‏
و عَصَفَت الريحُ و أعصفت ، لم يتكلّم فيه الأصمعي لأن في القرآن: رِيحٌ عََاصِفٌ (3) .

و

جنب جَنَبَت : و أَجْنَبَت : ° ، و شمل شَمَلَت : و أَشْمَلَت : ° ، و دبر دَبَرَت : و أَدْبَرَت : ° ، و صبو صَبَت : و أَصْبَت : °
؛ أجازه أبو زيد و أبو عُبيدة و لم يُجزه الأصمعي‏ (4) ، ثم زعموا أن أبا زيد رجع عنه.

وجر وجرتُه و أوجرتُه‏
و وجرتُه الدواء و أوجرتُه .

و

سقي سقيتُه : و أسقيتُه : °
.

حدق حَدَقَ و أحدقَ‏
و حَدَقَ بهم و أحدقَ .

حوط حاطَ و أحاطَ
و حاطَ بهم و أحاطَ .

جهد جَهَدَ و أجهد
و جَهَدَ فلانٌ في كذا و أجهد .

ومأ وَمَأ و أومأَ
و وَمَأ إليه و أومأَ إليه.

وصي وصّى و أوصَى‏
و وصّى إليه و أوصَى .

وحي وَحى و أوحَى‏
و وَحى إليه و أوحَى ، لم يتكلّم فيه الأصمعي‏ (5) ؛ و قال أبو عُبيدة: وَحى : كتبَ، و أوحَى من الوحي . و أنشد (رجز) (6) :

لقَدَرٍ كان وَحاه الواحي

أي كتبه الكاتب.

نحو نحوتُ و أنحيتُ‏
و نحوتُ إليه السيف‏ (7) و نحيتُ و أنحيتُ ، إذا اعتمدت به عليه.

سفف سَفَفْتُ و أسففتُ‏
و سَفَفْتُ الخُوص و أسففتُه ، و أبى الأصمعي إلاّ أسففته فهو مُسَفّ (8) .

نشر نَشَرَ و أنشرَ
و نَشَرَ اللّه الميّتَ و أنشرَه ، لم يتكلّم فيه الأصمعي.

شرر شَرَرْتُ و أشررتُ‏
و شَرَرْتُ الثوب و أشررتُه ، إذا بسطته حتى يجفّ.

2L

لوذ لاذَ و ألاذَ
و لاذَ به و ألاذَ . قال الشاعر (طويل) (9) :

لَدُنْ غُدْوَةً حتى ألاذَ بخُفِّها # بقيّةُ منقوصٍ من الظلّ صائفُ‏

و يُروى: ضائف. يصف ناقة رُكبت في الهاجرة و الظلُّ تحت أخفافها إلى أن صار الظلُّ كما وصف.

سحت سَحَتَ و أَسْحَتَ‏
و سَحَتَه و أَسْحَتَه ، إذا استأصله؛ و لم يتكلّم فيه الأصمعي‏ (10) . و قد قُرى‏ء: فَيُسْحِتَكُمْ و فيَسْحَتَكم (11) . و قال الفرزدق (طويل) (12) :

و عَضُّ زمانٍ يا ابنَ مروانَ لم يَدَعْ # من المال الا مُسْحَتاً أو مجلَّفُ‏

و يُروى: لم يَدِعْ، أي لم يودِّع من قولك: ودَّعتُ الشي‏ءَ، إذا صنته؛ و لم يَدَعْ، أي لم يُبْقِ. و العرب لا تقول وَدَعْتُه و لا وَذَرْتُه في معنى تركتُه إنما يقولون تركتُه و دَعْه و ذَرْه، و ذكر الأصمعي أنه سمع فصيحاً يقول: لم أُذَرْ (13) ورائي، أي لم أُترك، و هذا شاذّ عنده.

يدي يَدَى و أيدَى‏
و يقال: يَدَى إليه يداً و أيدَى إليه يداً، إذا أسدَى.

مرر مرَّ و أمرَّ
و يقال: مرَّ الطعامُ و أمرَّ ، إذا صار مرًّا ، و أمرَّ أكثر في اللغة.

حمد حَمِدْتُ و أحمدتُ‏
و يقال: حَمِدْتُه و أحمدتُه ، أي وجدته محموداً . و هذا يُختلف فيه فيقال: حَمِدْتُه ، إذا شكرت له يداً أسداها إليك؛ و أحمدتُه : وجدته محموداً .

فتن فتنتُ و أفتنتُ‏
و فتنتُه و أفتنتُه ، و لم يُجز الأصمعي‏ (14) إلاّ فتنتُ ، و لم يلتفت إلى بيت رؤبة (رجز) (15) :

يُعْرِضْنَ إعراضاً لدِين المُفْتَنِ

جوز جُزْتُ و أجزتُ‏
و جُزْتُه و أجزتُه (16) .

نتن نَتُنَ و أنتنَ‏
و نَتُنَ و أنتنَ ، و قد قالوا نَتَنَ و ليس بالجيّد.

صلل صلَّ و أصلَ‏
و صلَّ اللحمُ و أصلَّ ، إذا تغيّر، لغتان فصيحتان. قال الشاعر (وافر) (17) :

____________

(1) فعل و أفعل 507.

(2) نفسه 473.

(3) يونس: 22.

(4) لم يرد من ذلك شي‏ء في فعل و أفعل، إلا دبر (ص 79) و لكن بمعنى مختلف.

(5) فعل و أفعل 490.

(6) البيت للعجّاج، و تخريجه ص 231.

(7) ط: «بالسيف» .

(8) فعل و أفعل 501.

(9) سبق إنشاد البيت ص 1259.

(10) في فعل و أفعل 489: «و يقال: سحتَه اللََّه و أسحتَه، إذا استأصله، لغتان معروفتان جيدتان» .

(11) طه: 61. و انظر: الحجّة في القراءات السبع لابن خالويه 242.

(12) سبق إنشاد البيت ص 386 و 487.

(13) ط: «لم أوذر» .

(14) فعل و أفعل 474.

(15) سبق إنشاد البيت ص 406.

(16) ل: «و حزتُه و أحزتُه» ؛ و لعله تحريف.

(17) البيت لزهير، كما سبق ص 144 و 184.

غ

1260

1L

يُلجلج مُضْغَةً فيها أنيضٌ # أَصَلَّتْ فهي تحت الكَشْح داءُ

و قال الحطيئة (سريع) (1) :

هو الفتى كلُّ الفتى فاعلَموا # لا يُفْسِدُ اللحمَ لديه الصُّلولْ

دنو دنت و أدنت‏
و دنت الشمس للغيوب‏ (2) و أدنت .

نوي نَوى و أنوَى‏
و نَوى النَّوى و أنوَى ، إذا أخرجه من التمر. و أنشد أبو زيد (رجز) (3) :

و يأكل التمرَ و لا يَنوي النَّوى # كأنه حقيبةٌ ملأى حَثا

جنن جَنَّ و أجنَ‏
و جَنَّ عليه الليلُ و أجنَّ .

و

هجد هَجَدَ : و أهجدَ : °
.

صلو صلى و أصلى‏
و صليتُه النارَ و أصليتُه .

بيع باع و أباع‏
قال أبو بكر: و سألتُ أبا حاتم عن باعَ و أباعَ فقال: سألتُ الأصمعي‏ (4) عن هذا فقال: لا يقال أباع ، فقلت: قول الشاعر (كامل) (5) :

و رَضِيتُ آلاءَ الكُمَيْت فمن يَبِعْ (6) # فَرَساً فليس جوادُنا بمُباعِ

فقال: أي غير معرَّض للبيع . و قال الأصمعي: لعلها لغة لهم، يعني أهل اليمن. قال أبو بكر: و قد سمعت جماعةً من جَرْم فصحاء يقولون: أبعتُ الشي‏ءَ، فعلمتُ أنها لغة لهم.

و

فحش فَحَشَ : و أفحشَ : °
. قال الأصمعي‏ (7) : لا يقال إلاّ أفحشَ ، و يقال أمر فاحش ، و أفحش : جاء بالفُحْش .

و

رفث رَفَثَ : و أرفثَ : °
، لم يتكلّم فيه الأصمعي.

هدر هدر و أهدر
و هدرتُ دمَه و أهدرتُه ، و القطع أجود و أعلى.

2L

ليق لِقْتُ و أَلَقْتُ‏
و لِقْتُ الدواةَ و أَلَقْتُها .

خمر خمر و أخمر، كمى و أكمى‏
و أخمرتُ الشهادة و خَمَرْتُها ، إذا كتمتَها، و كذلك كمي كَمَيْتُها و كمي أكميتُها .

صحو صحا و أصحَى‏
و صحا السكران و أصحَى ؛ و قال الأصمعي‏ (8) : صحا السكرانُ و أصحت السماءُ لا غير.

وضح وَضَحَ و أوضحَ‏
و وَضَحَ لي الأمرُ و أوضحَ ؛ قال الأصمعي‏ (9) : لا يقال إلاّ وَضَحَ .

جلو جلى و أجلى‏
و جَلَوا عن الدار و أجلَوا ، لم يتكلّم فيه الأصمعي‏ (10) .

فرش فرش و أفرش‏
و فرشتُه أمري و أفرشتُه .

فرث فرث و أفرث‏
و فرثتُ كَبِدَه و أفرثتُها ، إذا فتَّتَّها.

محح محَّ و أمحَ‏ و مَحَّ الثوبُ و أمحَّ ، إذا أخلق‏ ؛ و خلق خَلَقَ : و أخلقَ : ° ، و سمل سَمَلَ و أسملَ : °
، إذا أخلق. و أنشد (رجز) :

حُسّانةُ العينين في بُرْدٍ سَمَلْ

فأما سَمَلَ عينَه فبغير ألف.

نضر نَضَرَ و أنضرَ
و نَضَرَ اللّه وجهَه و أنضرَه .

عمر عَمَرَ و أعمرَ
و عَمَرَ اللََّه بك مالَك و منزلَك و أعمرَه .

أمر أَمَرَ و آمَر
و أَمَرَ اللََّه بك مالَك و آمَره ، أي أكثره. و قد قرى‏ء: أَمَّرْنا مُتْرَفيها (11) ، أي جعلناهم أُمراء ، و قُرى‏ء: أَمَرْنََا بالتخفيف، و أَمَرْنََا (12) ، أي أكثرْنا.

جدد جَدَّ و أجدَّ
و جَدَّ في الأمر و أجدَّ ، عرفهما الأصمعي‏ (13) ، و قالوا في كلامهم: جادٌّ مُجِدّ .

محض مَحَضَ و أمحضَ‏
و مَحَضَه الودَّ و أمحضَه .

خلف خلف و أخلف‏
و خَلَفَ اللََّه عليه و أخلفَ ، و هذا ممّا يُختلف فيه، يقال:

خَلَفَ اللََّه عليكَ، إذا رُزئ بما لا يُعتاض منه، فقالوا: خَلَفَ اللََّه عليكَ، أي كان اللََّه عليك خليفةً ، فإذا رُزئ بما يُعتاض منه قالوا: أخلفَ اللََّه عليك.

____________

(1) سبق إنشاده في ص 143؛ و فيه:

... فاعلمي.

(2) ط: «للغروب» .

(3) الرجز للجليح بن شُمِيد في ديوان الشمّاخ 381. و انظر: الإبدال لأبي الطيّب 2/513، و المخصَّص 15/159، و الصحاح و اللسان (حثا) . و يُروى:

... و لا يلقي النوى.

(4) فعل و أفعل 503.

(5) البيت من الأصمعية 16 ص 68 للأجدع بن مالك الهَمْداني. و انظر: فعل و أفعل للأصمعي 503، و إصلاح المنطق 235، و أدب الكاتب 343، و المؤتلف و المختلف 61، و المخصَّص 12/251 و 14/229، و الإقتضاب 405، و شرح أدب الكاتب 313، و المقاييس (بيع) 1/327، و الصحاح و اللسان (بيع) . و رواية الأصمعيات:

*نقفو الجيادَ من البيوت و من يُبِعْ*

(6) كذا ضبطه في الأصل؛ و يُروى أيضاً: يُبِع، و هو موضع الشاهد في الصدر.

(7) ليس في فعل و أفعل.

(8) ليس في فعل و أفعل أيضاً.

(9) فعل و أفعل 505.

(10) سأله عنه أبو حاتم؛ فعل و أفعل 510.

(11) الإسراء: 16. و انظر الحجّة لابن خالويه 214.

(12) ط: «و آمَرْنا » .

(13) فعل و أفعل 484.

1261

1L

سلك سَلَكَ و أسلكَ‏
و سَلَكَ الطريقَ و أسلكَ ، لم يتكلّم فيه الأصمعي‏ (1) لأن في القرآن: مََا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ (2) .

سكت سكت و أسكت‏
و سكت القومُ و أسكتوا ؛ قال الأصمعي: سكتَ الرجلُ، إذا لم يتكلّم؛ و أسكتَ ، إذا أطرقَ. و أنشد الأصمعي للراعي (طويل) (3) :

أبوكَ الذي أجْدَى عليّ بنَفْعه # فأسْكَتَ عنّي بعدَه كلُّ قائلِ‏

يريد أطرقَ.

صمت صَمَتَ و أصمت‏
و صَمَتَ القومُ و أصمتوا ؛ قال الأصمعي‏ (4) : الصامت :

الساكت، و لم يعرف مُصْمِتاً .

ينع يَنَعَ و أينع‏
و يَنَعَت الثمرةُ و أينعت ، إذا أدركت، لم يتكلّم فيه الأصمعي‏ (5) . قال أبو حاتم: قد قُرى‏ء: وَ يَنْعِهِ (6) و يانعه .

و أنشد ليزيد (مديد) (7) :

في قِبابٍ حولَ دَسْكَرَةٍ # حولَها الزيتونُ قد يَنَعا

و قال أبو حاتم مرة أخرى: الكلام الفصيح

17- قول الحَجّاج :

«إني لأرَى رؤوساً قد أينعَت و حان قِطافُها» .

نكر نكر و أنكر
و نَكِرْتُه و أنكرتُه ، لم يتكلّم فيه الأصمعي‏ (8) ، و كلاهما في التنزيل: نَكِرَهُمْ وَ أَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً (9) و فيه: قَوْمٌ مُنْكَرُونَ * (10) .

نسل نسل و أنسل‏
و نَسَلَ الوَبَرُ و أنسلَ ، إذا سقط ثم نبت. فأما أنسلَ الرجلُ فبالألف، إذا كان له نَسْل.

سند سند و أسند
و سندتُ في الجبل و أسندتُ ، إذا علوتَ فيه‏ (11) .

قطر قطر و أقطر
و قطرتُ الماء و أقطرتُه .

خلد خلد و أخلد
و خَلَدَ إلى الأرض و أخلدَ ، إذا لَزِمَ الأرضَ، لم يتكلّم فيه الأصمعي. فأما قولهم: رجل مُخْلِد ، إذا أبطأ عنه الشيب، فإن الأصمعي يجيزه‏ (12) .

2L

طلع طلع و أطلع‏
و طَلَعْتُ و أطلعتُ .

جلب جلب و أجلب‏
و جَلَبَ الجرحُ، إذا ركبته جُليدة رقيقة للبُرْء، و أجلبَ .

نزف نزف و أنزف‏
و نَزَفْتُ البئرَ و أنزفتُها ؛ قال الأصمعي‏ (13) : نَزَفَ البئرَ و أنزفَ العَبرةَ. و أنشد (رجز) (14) :

هذا أوانُ الجِدّ إذ جَدَّ عُمَرْ # و صَرَّحَ ابنُ مَعْمَرٍ لمن ذَمَرْ

و أنزفَ العَبرةَ مَن وَلَّى العِبَرْ

مدد مدد و أمدّ
و مددتُ الدواةَ و أمددتُها .

قدع قدع و أقدع‏
و قَدَعْتُ الرجلَ و أقدعتُه ، إذا كففته.

حزن حزن و أحزن‏
و حَزَنَني و أحزنني ؛ قال أبو زيد: يقال حَزَنَني و لا يقال أحزنني. قال أبو بكر: هذا على غير قياس، كما قالوا مسعود و لم يقولوا سَعَدَه اللََّه.

عقق عقّ و أعقّ‏
و قالوا بِرْذَوْنة عَقوق و لا يقولون إلا أعقّت و كأنّ القياس مُعِقّ ؛ هكذا قال أبو حاتم؛ أعقَّت ، إذا عَظُمَ ولدُها في بطنها.

و قال أبو عُبيدة: أعقَّت الفرس: نبتَ شَعَرُ الولد في بطنها، و الشَّعَر يسمّى العقيقة .

جبر جبر و أجبر
و جَبَرْتُ الرجلَ على الشي‏ء و أجبرتُه ، و لم يعرف الأصمعي إلا أجبرتُه (15) .

سوس ساس و أساسَ‏ و ساس الطعامُ و أساسَ و سِيسَ و سَوَّسَ و دود دادَ : و أدادَ : °
و دِيدَ و دَوَّدَ .

كنب كنب و أكنب‏
و كَنَبَت (16) يدُه و أكنبت ، إذا استوقحت، أي غَلُظَت من العمل. قال الراجز (17) :

و أكْنَبَتْ نُسورُه و أَكْنَبا

ميط ماطَ و أماطَ
و ماطَ عنه الأذى و أماطَ .

سوأ ساء و أساء
و سؤت به ظَنًّا و أسأتُ .

قتر قَتَرَ و أقترَ
و قَتَرَ عليه و أقترَ .

حقق حقَّ و أحقَ‏
و حَقَقْتُ الأمرَ و أحققتُه ، أي قلت: هو حقّ.

____________

(1) في فعل و أفعل 472: «و قال الأصمعي: أسلكه: حمله على أن يسلك» .

(2) المدثّر: 42.

(3) سبق إنشاد البيت في ص 398 و 745؛ و فيهما:

... بنصره.

(4) فعل و أفعل 471.

(5) لم ينصّ أبو حاتم (فعل و أفعل 471) على أن الأصمعي لم يتكلم فيه.

(6) الأنعام: 99. و قد سبق ذكر القراءتين ص 956.

(7) سبق إنشاد البيت ص 956.

(8) في فعل و أفعل 472: «و يقال: نكِرتُ الشي‏ءَ و أنكرتُه معروفتان، و استنكرتُه» .

(9) هود: 70.

(10) الحجر: 62.

(11) ع: «صعدت فيه» .

(12) فعل و أفعل 473.

(13) نفسه 476.

(14) الرجز للعجّاج، و قد سبق إنشاد البيتين الثاني و الثالث ص 821؛ و فيه:

... لاقى العِبَرْ.

(15) في فعل و أفعل 477: «يقال: أجبرتُه على الأمر... و لكن قد يقال: جبرتُ العظمَ فجَبَرَ، أراد: فانجبر» .

(16) ضبطه بفتح النون و كسرها معاً في الأصل.

(17) هو العجّاج، كما سبق ص 378.

1262

1L

ريق راق و أراق‏ و رِقْتُ الماءَ و أرقتُه هرق هرق و أهرق‏
و هرقتُه و أهرقتُه .

بتت بتّ و أبتّ‏
و بَتَتُّ البيعَ و أَبْتَتُّه .

زهو زها و أزهَى‏
و زها البُسْرُ و أزهَى ، إذا احمرّ أو اصفرّ.

شنق شنق و أشنق‏
و شنقتُ القِربَة و أشنقتُها ، إذا شددت رأسَها ثم رفعتها.

سقط سَقَطَ و أسقطَ
و يقال: سَقَطَ في كلامه و أسقطَ .

قصر قَصَرَ و أقصر
و يقال: قَصَرْتُ و أقصرتُ .

نعم نَعِمَ و أنعمَ‏
و نَعِمَ به عيناً و أنعمَ .

زكو زَكا و أزكَى‏
و زَكا الزرعُ و أزكَى .

جمم جمّ و أجمّ‏
و جمَّت الدابّةُ و أجمَّت (1) ؛ و أجمَّت الحاجةُ، إذا حانت، لا غير. قال زهير (طويل) (2) :

مَضَتْ و أجمَّت حاجةُ الغد ما تخلو

قيل قال و أقال‏
و قِلْتُه البيعَ و أقلتُه .

سير سار و أسار
و سِرْتُ الدابّةَ و أسرتُها ، و أبى البصريون إلاّ سِرْتُها فسارت .

حشم حشم و أحشم‏
و حشمتُ الرجلَ و أحشمتُه ، أي أغضبته.

و

زنن زنّ و أزنّ‏
زننتُ الرجل بالشي‏ء و أزننتُه ، إذا اتّهمته.

ملح مَلُحَ و أملحَ‏
و مَلُحَ الماءُ و أملحَ .

جرم جرم و أجرم‏
و جرمتُ من الجُرم و أجرمتُ .

عور عور و أعور
و عُرْتُ عينَه و عوّرتُها و أعورتُها و عارت العينُ. قال أبو حاتم‏ (3) : لا يكون إلاّ عُرْتُها و عوّرتُها فعارت .

خلو خلا و أخلى‏
و خلا المكانُ و أخلَى .

عسر عسر و أعسر
و عَسَرْتُ الأمرَ و أعسرتُه .

ذرو ذَرَت و أَذْرَتْ‏
و ذَرَتِ الريحُ الترابَ و أَذْرَتْه .

لغط لَغَطَ و ألغط و لَغَطَ القومُ و ألغطوا ، ضجج ضجّ و أضجّ‏
و ضجّوا و أضجّوا .

جدب جَدَبَ و أجدبَ‏
و جَدَبَ الوادي و أجدبَ .

حطب حَطِبَ و أحطبَ‏
و حَطِبَ (4) الوادي و أحطبَ ، إذا كثر حطبُه.

خصب خَصَبَ و أخصب‏ و خَصَبَت الأرضُ و أخصبت ، و عشب عشِبت : و أعشبت : ° ، و كلأ كَلأت و أكلأت : °
، و أبى الأصمعي إلا أكلأت .

نبت نَبَتَ و أنبتَ‏
و نَبَتَ البقلُ و أنبتَ ، و لم يعرف الأصمعي إلاّ نَبَتَ (5) ، و طعن في بيت زهير (طويل) (6) :

2L

رأيتُ ذوي الحاجات حول بيوتهم # قَطيناً لهم حتى إذا أنبتَ البَقْلُ‏

رجن رَجَنَت و أرجنت‏
و رَجَنَت الشاةُ و أرجنت ، إذا ألِفَت الموضعَ، و أبي الأصمعي‏ (7) إلاّ رَجَنَت .

ثرو ثَرى و أثرَى‏
و ثَرى الرجلُ و أثرَى ، إذا استغنى، و أبى الأصمعي إلاّ أثرَى (8) .

و

زحف زَحَفَ : و أزحفَ : °
، إذا ضعُف.

و

صوب صابَ : و أصابَ : °
، و هذا يُختلف فيه، صابَ إذا جاء من عَلٍ، و أصابَ من الإصابة . قال بِشر (وافر) (9) :

و لم تَشْعُرْ بأن السهمَ صابا

أي تدلّى عليه. قال أبو بكر: يقال: جاء من عَلٍ و من عَلٌ و من عَلاً بالتخفيف و التنوين. فأما صابَ من صَوْب المطر فبغير ألف.

نصف نَصَفَ و أنصفَ‏
و نَصَفَ النهارُ و أنصفَ ، و أبى الأصمعي‏ (10) إلاّ نَصَفَ ، و أنشد للأعشى (كامل) (11) :

نَصَفَ النهارُ، الماءُ غامرُه # و شريكُه بالغيب ما يدري‏

يصف غوّاصاً. يقول: غاص أولَ النهار و انتصف النهارُ و هو تحت الماء و صاحبه لا يدري ما خبره.

و

سمح سَمَحَ : و أسمحَ : °
. قال الأصمعي‏ (12) : سَمَحَ بماله، و أسمحَ الدابّةُ بقِياده لا غير (13) .

جوح جاح و أجاحَ‏
و جاحه الدهرُ و أجاحَه .

هبط هبط و أهبط
و هبطتُّ الشي‏ءَ و أهبطتُه ، عرفهما الأصمعي‏ (14) ، و أنشد (رجز) :

ما راعني إلا جَناحٌ هابطا # على البيوت قَوْطَه العُلابطا

القَوْط: القطيع من الغنم؛ و العُلابط: الغليظ.

هدي هدى و أهدى‏
و هَدَيْتُ المرأةَ و أهديتُها .

____________

(1) ع: «و جممتُ الدابّة و أجممتُها» .

(2) صدره، كما سبق ص 92:

*و كنتُ إذا ما جئتُ يوماً لحاجةٍ*

(3) في فعل و أفعل 520: «قال أبو حاتم: عارت هي و عُرْتُها أنا، و عرِيت هي، و أعورتُها أنا، و هو القياس» .

(4) بكسر الطاء في ل و اللسان، و بفتحها في ط و القاموس.

(5) لم يذكره في فعل و أفعل.

(6) سبق إنشاد البيت ص 257؛ و فيه:

قطيناً بها....

(7) لم يذكره في فعل و أفعل.

(8) فعل و أفعل 483.

(9) ديوانه 25، و الكامل 1/69، و مختارات ابن الشجري 2/32.

(10) فعل أفعل 492.

(11) كذا نِسبتُه في ل؛ و قد سبق ص 892 أنه للمسيَّب بن عَلَس.

(12) ع: «الأصمعي و أبو زيد» .

(13) فعل و أفعل 487.

(14) فعل و أفعل 494. و انظر تخريج البيتين ص 363.

1263

1L

نجد نجد و أنجد
و نَجَدْتُ الرجل و أنجدتُه ، إذا أعَنْتَه.

بقل بقل و أبقل‏
و بَقَلَ المكانُ و أبقلَ ؛ فأما بَقَلَ وجهُ الغلام فبغير ألف.

عرض عرض و أعرض‏
و عَرَضَ لك الخيرُ و أعرضَ .

فرز فرز و أفرز
و فرزتُ الشي‏ءَ و أفرزته ، إذا فرّقته.

عقم عَقَمَ و أعقمَ‏
و عَقَمَ اللََّه رَحِمها و أعقمَه .

هجر هجر و أهجر
و هَجَرَ في كلامه و أهجرَ ، إذا أفحشَ.

غلق غلق و أغلق‏
و غَلَقْتُ البابَ و أغلقتُه ، و أبى الأصمعي إلاّ أغلقتُه و لم يجيزوا (1) و غلقتُ البتّةَ.

حدد حدّ و أحدّ
و حدّت المرأة و أحدّت ، إذا تركت الطِّيب و الزينة بعد زوجها. قال الأصمعي: حدّت فهي مُحِدّ لا غير.

سفق سفق و أسفق‏
و سَفَقْتُ البابَ و أسفقتُه .

وخف وخف و أوخف‏
و وَخَفْتُ الخِطْميَّ و السَّويقَ و غيرَهما و أوخفتُه ، إذا صببتَ عليه الماء.

دجن دجن و أدجن‏
و دَجَنَت السماءُ و أدجنت .

جلب جلب و أجلب‏
و جلبوا عليه و أجلبوا .

طوف طافَ و أطافَ‏
و طافَ به و أطافَ . و قال بعض أهل اللغة: طافَ به، إذا حامَ حوله كما يطاف بالبيت؛ و أطافَ به، إذا طرقه ليلاً، و يقال في هذا أيضاً: طافَ . في التنزيل: فَطََافَ عَلَيْهََا طََائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَ هُمْ نََائِمُونَ (2) . فأما طافَ الرجلُ إذا ذهب لقضاء الحاجة فبغير ألف.

مجد مجد و أمجد
و مَجَدت الدابّةُ و أمجدت ، إذا امتلأ بطنُها.

غطي غطى و أغطى‏
و غَطَيْتُ الشي‏ءَ و أغطيتُه ، و قال الأصمعي‏ (3) : غطّيت الشي‏ءَ، إذا سترته، و أغطيتُه . فأما غَطَتِ الشجرةُ فهي غاطية إذا انسبطت أغصانُها على الأرض فبالتخفيف‏ (4) . و أنشد (بسيط) (5) :

و من أعاجيبِ خَلْقِ اللََّه غاطيةٌ # يخرج منها مُلاحيٌّ و غِرْبِيبُ‏

مرع مَرَعَ و أمرعَ‏
و مَرَعَ الوادي و أمرعَ .

كنن كنّ و أكنّ‏
و كَنَنْتُ الحديثَ و أكننتُه ، إذا سترته، لم يتكلّم فيه 2Lالأصمعي. قال أبو بكر: قال أبو حاتم‏ (6) : كَنَنْتُ الشي‏ءَ، إذا سترته؛ و أكننتُ الحديثَ. و في التنزيل: كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ (7) و فيه‏ مََا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ* (8) ، لم يُقرأ إلاّ بضمّ التاء.

شعر شعر و أشعر
و شعرتُ بالشي‏ء و أشعرتُ فلاناً شرًّا، أي جعلت الشرّ شعاراً له.

شور شُرْت و أشرتُ‏
و شُرْت العسلَ و أشرتُه ، إذا استخرجته من موضع النحل؛ قال الأصمعي: لا أعرف إلا شُرْتُ . و أنشد الأعشى (متقارب) (9) :

كأنّ جَنِيًّا من الزَّنجبيـ # لِ خالطَ فيها و أَرْياً مَشورا

و أنكر قول عديّ (رمل) (10) :

و حديثٍ مثلِ ماذيٍّ مُشارِ

و ضعّف قوله مُشار .

عذر عذر و أعذر
و عَذَرْتُ الغلامَ و أعذرتُه ، إذا ختنتَه؛ و لم يعرف الأصمعي إلاّ الإعذار (11) ، و أنشد للنابغة (كامل) (12) :

فسُبِينَ‏ (13) أبكاراً و هنّ بآمَةٍ # أعْجَلْنَهُنّ مَظِنّةَ الإعذارِ

المَظِنّة: الوقت؛ و أراد أعجلنهنّ وقتَ الإعذار . و

16- في الحديث : «كنّا إعذارَ عام واحد»

. و جاء في الكلام الفصيح (رجز) (14) :

تَلْوِيَةَ الخاتنِ زُبَّ المُعْذَرِ

حتر حتر و أحتر
و حَتَرْتُ العَقْدَ و أحترتُه ، إذا أكّدته. قال الأصمعي: لا أعرف إلاّ حَتَرْتُ . و أجاز البغداديون: أحترتُ ، و أنشدوا بيتاً لأبي كبير الهُذلي (كامل) (15) :

هاجوا لقومهمُ السَّلامَ كأنّهم # لمّا أُصيبوا أهلُ دَيْنٍ مُحْتَرِ

و لم يروِه الأصمعي.

____________

(1) كذا بالجمع؛ و في ط: «و أبى البصريون... و لم يجيزوا» .

(2) القلم: 19.

(3) ليس في فعل و أفعل.

(4) ط: «فبغير ألف» .

(5) تخريجه ص 569.

(6) فعل و أفعل 469.

(7) الصافّات: 49.

(8) النمل: 74، و القصص 69.

(9) سبق إنشاده ص 735.

(10) سبق إنشاده ص 735 أيضاً.

(11) فعل و أفعل 496.

(12) سبق إنشاد صدره ص 59، و التخريج فيه.

(13) ط:

«فأُصِبْنَ... » .

(14) انظر تخريجه ص 319.

(15) سبق إنشاده ص 385.

غ

1264

1L

ضبب ضبَّ و أضبَ‏
و ضَبَّ على الشي‏ء و أضبَّ عليه، إذا أخذه؛ و أنكر البصريون ضبَّ عليه و لم يجيزوا إلا أضبَّ عليه فهو مُضِبّ .

وبأ وبأ و أوبأ
و أوبأتِ الأرضُ و وُبئت ؛ قال الأصمعي‏ (1) : لا أعرف إلا وُبئت فهي موبوءة .

ضبع ضبع و أضبع‏
و ضَبَعَت الناقةُ و أضبعتْ ؛ و لم يعرف الأصمعي إلاّ ضَبَعَت (2) ، و أنشد (طويل) (3) :

فليت لهم أجري جميعاً و أصبحتْ # بيَ البازلُ الكَوماءُ (4) في الرَّمل تَضْبَعُ

قال أبو بكر: ضَبَعَتْ في السير و أضبعتْ ، فالضَّبْع أن ترميَ بخُفّها في سيرها إلى ضَبْعها . و يقال: ضَبِعَت الناقةُ تَضْبَع ضَبْعةً ، إذا أرادت الفحل؛ و ضَبَعَت تَضْبَع ضَبْعاً ، إذا رمت بخُفّها إلى ضَبْعها في السير، بسكون الباء، و الضَّبْع : رأس المَنْكِب.

نول نال و أنال‏
و نُلْتُه بخير و أنلتُه ؛ فأما نِلْتُ الشي‏ءَ بيدي فبكسر النون بغير ألف.

ألف ألف و آلف‏
و ألِفْتُ المكانَ و آلفتُه .

صدر صدر و أصدر
و صَدَرْتُ الإبلَ و أصدرتُها .

صرد صرد و أصرد
و صَرَدَ السهمُ و أصردَ ، إذا نفذ من الرميّة، أي دخل فيها و خرج من الجانب الآخر؛ و أصردتُه ، إذا أنفذتُه. قال الأصمعي‏ (5) : لا أعرف إلا أصردتُه . و أنشد (كامل) (6) :

عن ظهر مِرْنانٍ بسهمٍ مُصْرَدِ

المِرنان: القوس التي تَسمع لها رنّةً.

وعي وعى و أوعى‏
و وَعَيْتُ العلمَ و أوعيتُ ، لم يتكلّم فيه الأصمعي. قال أبو حاتم: وعيتُ العلمَ، إذا حفظته؛ و أوعيتُ المَتاعَ. و في التنزيل: وَ جَمَعَ فَأَوْعى‏ََ (7) .

وفي وفى و أوفى‏
و وَفَيْتُ الكيلَ و أوفيتُ .

غلل غلّ و أغلّ‏
و غَلَلْتُ من الغُلول و أغللتُ .

بدأ بدأ و أبدأ
و بدأ اللََّه الخلقَ و أبدأ .

2L

بشر بشر و أبشر
و بَشَرْتُ الأديمَ و أبشرتُه ، إذا قشرتَ بَشَرَته .

بسر بسر و أبسر
و بسرتُ حاجتي و أبسرتُها ، إذا طلبتها من غير موضعها و إذا طلبتها في غير وقتها.

و

قبل قَبَلَ : و أقبلَ : ° و دبر دَبَرَ : و أدبرَ : °
.

كشف كشف و أكشف‏
و كشفتِ الناقةُ و أكشفتْ ، إذا نُتجت عامين متواليين‏ (8) .

وقح وقح و أوقح‏
و يقال: وَقَحَ الحافرُ و أوقحَ ، إذا صَلُبَ.

جهش جهش و أجهش‏
و جَهَشْتُ و أجهشتُ ، إذا تهيّأت للبكاء.

جمع جمع و أجمع‏
و جَمَعوا آراءهم و أجمعوا .

عفص عفص و أعفص‏
و عَفَصْتُ القارورةَ و أعفصتُها ، إذا صَمَمْتَها.

هوي هَوى و أهوَى‏
و هَوى له و أهوَى ؛ قال الأصمعي‏ (9) : هَوى من عُلْوٍ إلى سُفْلٍ، و أهوَى إليه، إذا غَشِيَه. قال أبو بكر: قلت لأبي حاتم: أليس قد قال الشاعر (طويل) (10) :

هَوى زَهْدَمٌ تحت العَجاج لحاجبٍ # كما انقضَّ بازٍ أقْتَمُ الريشِ كاسرُ

فقال: أحسب الأصمعي أُنسيَ، و هذا بيت صحيح فصيح.

و قال: سمع بيتَ ابن أحمر (بسيط) (11) :

أهْوَى لها مِشْقَصاً حَشْراً فشَبْرَقَها # و كنتُ أدعو قَذاها الإثْمِدَ القَرِدا

فاستَعمل هذا و أُنسي ذاك. قال أبو بكر: قوله أدعو، أي أجعل؛ هكذا يقول البصريون. قال اللََّه عزّ و جلّ: أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمََنِ وَلَداً (12) ، أي جعلوا؛ و المِشْقَص: النصل العريض؛ الحَشْر: اللطيف الصنعة؛ فشبرقَها: خرّقها كما يشبرَق الثوب. قال أبو بكر: كان أصاب عينَه سهمٌ.

حلل حَلَّ و أحلَ‏
و حَلَّ من إحرامه و أحلَّ .

بلل بَلَّ و أبلَ‏
و بَلَّ من مرضه و أبلَّ .

ثوي ثَوى و أثوَى‏
و ثَوى بالمكان و أثوَى .

لحد لَحَدَ و ألحدَ
و لَحَدَ القبرَ و ألحدَه .

حول حالَ و أحالَ‏
و حالَ في متن فرسه و أحالَ .

____________

(1) قال أبو حاتم عن الأصمعي في فعل و أفعل 496: «و لم يعرف وُبئت» ؛ و هو خلاف الذي في الجمهرة.

(2) فعل و أفعل 515.

(3) البيت للجَدَليّ، أو الغطمَش الضبّي، كما مرّ ص 353.

(4) كتب تحته في ل: «الوجناء» ؛ و هي الرواية التي في ص 353.

(5) فعل و أفعل 488.

(6) البيت للنابغة؛ و صدره كما سبق في ص 630:

*و لقد أصابت قلبه من حبّها*

(7) المعارج: 18.

(8) ط: «متواترين» .

(9) في فعل و أفعل 498-499: «و يقال: هَوَيتُ للشي‏ء، إذا قصدت له أو إليه... و يقال: أهوَى إليه، إذا أشار إليه بخشبة أو سيف، أو نحوهما» .

(10) البيت لمعقِّر بن حمار البارقي، كما سبق ص 1148.

(11) ديوانه 49، و مجاز القرآن 2/13، و المعاني الكبير 988، و الشعر و الشعراء 273، و الخصائص 2/148، و شرح المرزوقي 457، و الاقتضاب 434، و شرح شواهد الشافية 2/354، و اللسان (هوا) .

(12) مريم: 91.

1265

1L

صرر صَرَّ و أصرَّ
و صَرَّ الفرسُ أذنَه و أصرَّها ؛ فأما أصرّ على الذنب فبالألف لا غير.

بكر بَكَرَ و أبكر
و بَكَرْتُ و أبكرتُ ، لغتان عرفهما الأصمعي‏ (1) . و أنشد (سريع) (2) :

يا عمرُو جيرانُكمُ باكِرُ # فالقلبُ لا لاهٍ و لا صابرُ

و أنشد (طويل) (3) :

أمِن آل نُعْمٍ أنتَ غادٍ فمُبْكِرُ

و

جرم جَرَمَ : و أجرمَ : °
.

و

حرم حَرَمَ : و أحرمَ : °
من حرمتُ الرجلَ الشي‏ءَ.

طلع طلع و أطلع‏
و يقال: طَلَعْتُ على القوم، إذا أشرفت عليهم؛ و أطلعتُ عنهم: غبتُ عنهم.

قال أبو بكر: ثم تجي‏ء

حروف من فعلتُ و أفعلتُ تختلف معانيها

.

فرش فرش و أفرش‏
قال الأصمعي: أفرشتُ عن الأمر، إذا أقلعت عنه. و أنشد (رجز) (4) :

نعلوهمُ بقُضُبٍ منتخَلَهْ # لم تَعْدُ أن أفرشَ عنها الصَّقَلَهْ‏

عنى السيوف. و فَرَشْتُ عنه، إذا أردته و تهيّأت له.

زري زرى و أزرى‏
و أزريتُ بالرجل فأنا أُزري به إزراءً ، إذا قصّرت به؛ و زَرَيْتُ عليه فعلَه أَزري ، إذا عبتَ عليه.

صفد صفد و أصفد
و أصفدتُه ، إذا أعطيته. قال القطامي (بسيط) (5) :

فإن هجوتُك ما تمّت مكارمتي # و إن مَدحتُ لقد أحسنتَ إصفادي

و صفدتُه ، إذا قيّدته.

خفر خفر و أخفر
و خفرتُه ، إذا أجَرْتَه، خَفْراً و خُفارةً ؛ و أخفرتُه ، إذا غدرتَ به. و

16- في الحديث : «لا تُخْفِروا اللََّه في ذِمّته»

. و الخُفارة : ما 2Lيأخذ الخافر، مثل العُمالة للعامل. و خَفِرَت المرأةُ خَفَراً ، إذا استحيت.

نشد نشد و أنشد
و نشدتُ ضالّتي، إذا قلت: «مَن وجدها» ؟و أنشدتُها ، إذا قلت: «مَن ذهب له كذا» ؟قال الشاعر (سريع) (6) :

يُصيخُ للنَّبْأة أسماعَه # إصاخةَ الناشدِ للمُنْشِدِ

و أنشدتُك اللََّه و أنشدت الشعرَ لا غير.

وعد وعد و أوعد
و وعدتُه الخيرَ وَعْداً ؛ و أوعدتُه بالشرّ إيعاداً و وعيداً ؛ و لا يقال: أوعدته شرًّا، إنما يقال: أوعدته بِشَرّ.

قذي قذى و أقذى‏
و يقال: أقذيتُ عينَه، إذا جعلت فيها القَذَى ؛ و يقال:

قَذَيْتُها و قذّيتُها ، إذا أخرجتَ منها القَذَى . قال (طويل) (7) :

لقد قيل من طول اعتلالك بالقَذَى # أجِدَّك ما تَلْقَى لعينك قاذيا

و قَذِيَت العينُ، إذا وقع فيها القَذى ، تَقْذَى قَذًى شديداً.

فإذا رَمَت بالقَذَى قيل: قَذَتْ تَقْذي قَذْياً .

شطط شطّ و أشطّ
و شَطَّ الرجلُ، إذا بَعُدَ؛ و أشطَّ إشطاطاً ، إذا جارَ.

قسط قسط و أقسط
و قَسَطَ الرجلُ، إذا جار؛ و أقسطَ ، إذا عدل، و كلاهما في التنزيل: وَ أَمَّا اَلْقََاسِطُونَ فَكََانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً (8) ، و فيه أيضاً: إِنَّ اَللََّهَ يُحِبُّ اَلْمُقْسِطِينَ * (9) . و قال الراجز (10) :

حتى شَفى السيفُ قُسوطَ القاسطِ

نهر نهر و أنهر
و نهرتُ النهرَ أنهَره نَهْراً ، إذا حفرتَه. و أنهرتُ الدمَ، إذا أسلتَه.

فري فرى و أفرى‏
و فَرَيْتُ الشي‏ءَ أَفريه فَرْياً ، إذا شققته لصلاح، و أفريتُه إفراءً ، إذا شققته لفساد. و أنشد (رجز) (11) :

إذا انتحى بنابه الهَذْهاذِ # أَفْرَى عُروقَ الوَدَجِ الغواذي‏

قوله الغواذي: التي تغذّي بالدم، و معنى تغذّي أي لا تكاد

____________

(1) فعل و أفعل 506-507.

(2) سبق إنشاد البيت ص 326.

(3) مطلع رائية عمر الشهيرة؛ و عجز البيت، كما سبق ص 326:

*غداةَ غدٍ أم رائح فمهجِّرُ*

(4) البيت ليزيد بن عمرو بن الصَّعِق، كما في اللسان (فرش، صقل) . و انظر:

إصلاح المنطق 232 و 433، و معجم البلدان (جبل) 2/104، و الصحاح (فرش، صقل) .

(5) سبق إنشاده ص 655؛ و فيه:

لئن هجوتُك....

(6) البيت للمثقِّب العبدي، كما سبق ص 652.

(7) المخصَّص 15/162؛ و فيه:

يقولون إذ طال....

(8) الجنّ: 15.

(9) المائدة: 42، و الحجرات: 9، و الممتحنة: 8.

(10) في اللسان و التاج (قسط) بيت يشبهه:

*يَشفي من الضَّغن قسوطُ القاسطِ*

(11) في اللسان (فرا) : فرا عروقَ الودج، و في زيادات المطبوعة أن الرجز لعمرو ابن حميل؛ و قد مرّت أبيات قد تكون من هذه الأرجوزة في ص 117 و 879، و مرّ أن بعضها يُنسب إلى أبي محمد الفقعسي.

1266

1Lتَرْقَأ؛ و الهَذْهاذ من الهَذّ، و هو القَطْع. و قال الراجز يصف دلواً (1) :

شَلَّتْ يدا فارِيَةٍ فَرَتْها # و عَمِيَتْ عينُ التي أَرَتْها

لو كانت الساقي لصغَّرتْها

أراد دلواً كان استكبرها.

دلو دلا و أدلى‏
و يقال: دَلا يدلو دَلْواً ، إذا استقَى؛ و أدلَى يُدلي إدلاءً ، إذا أدلَى دلوَه في البئر؛ و أدلَى بحُجَّته عند القاضي لا غير. و دلوتُ الرجلَ، إذا رفقت به. و يقال: داليتُ الرجل مدالاةً ، إذا رفقت به. قال الراجز (2) :

يكاد يَنْسَلُّ من التصديرِ # على مُدالاتيَ و التوقيرِ

و دلوتُ الإبلَ، إذا رفقت بها في السير. قال الراجز (3) :

لا تَقْلُواها وَ ادْلُواها دَلْوا # إنّ مع اليوم أخاه غَدْوا

و قال الآخر (4) :

لا تَعْجَلا بالسير وَ ادْلُواها # لبئسما بُطْءٌ و لا تَرْعاها

عقد عقد و أعقد
و يقال: عقدتُ الحبلَ و البيعَ و النِّكاحَ، و أعقدتُ العسلَ و القَطِران و ما أشبهه.

قبر قبر و أقبر
و قبرتُ الرجل، إذا دفنته؛ و أقبرتُه ، إذا جعلت له قبراً ، من قوله عز و جل: ثُمَّ أَمََاتَهُ فَأَقْبَرَهُ (5) .

حدق حدق و أحدق‏
و حَدَقَ به القومُ، إذا أطافوا به، و أحدقوا به. قال هُذلي (طويل) (6) :

و قالوا تركنا القومَ قد حَدَقوا به # فلا ريبَ أنْ قد كان ثَمَّ لَحيمُ‏

و حَدَقَت و حَدِقَت به المنيّةُ و أحدقتْ . قال الأخطل (بسيط) (7) :

2L

المُنْعِمون بنو حربٍ و قد حَدَقَتْ # بيَ المنيّةُ و استبطأتُ أنصاري‏

قال أبو بكر: يقوله الأخطل لمّا استوهب النعمانُ بن بشير لسانَه من معاوية ليقطعه و قام يزيد فاستوهبه من معاوية فأُعفي.

عيي عيى و أعيا
و نحو هذا أعييتُ من العمل إعياءً ، و عيَيْتُ في الأمر و في المنطق عِيًّا .

أبي أبى و آبى‏
و أبَيْتُ الشي‏ءَ، إذا أنِفتَ منه فأنا آبَى إباءً و أنا آبٍ ؛ و أبَيْتُ فأنا أبّاء و أَبيّ ، أي ممتنع. و آبيتُ فلاناً، إذا حملته على أن يأبى فهو أَبيّ ، أي ممتنع.

لوي لوى و ألوى‏
و لَوَيْتُ الحبلَ أَلويه لَيًّا ؛ و لَوَيْتُ الدَّين لَيًّا و لَيّاناً ؛ و لَوِيَ فلانٌ لَوًى شديداً من وجع البطن؛ و ألوَى بهم الدهرُ، إذا ذهب بهم.

عصي عصى و أعصى‏
و عَصَيْتُ فأنا أعصي عِصياناً و مَعْصِيَةً ؛ و عصو عَصَوْتُ بالعصا عصو أعصو عصو عَصْواً ، إذا ضربت بها؛ و عَصِيتُ بالسيف أعصَى ، إذا ضربتَ به. قال الراجز (8) :

نَعْصَى بكلّ مَشْرَفيٍّ مِخْفقِ‏

و يُروى:

... مِخْطَفِ.

علو على و أعلى‏
و علوتُ فأنا أعلو عُلُوًّا من الارتفاع؛ و عَلِيَ يَعْلَى علاءً من الظَّفَر؛ و أعلَى عن الوسادة و عالَى عنها، إذا تنحّى عنها. و

17- في الحديث، حديث ابن مسعود : « أعْلِ عَنِّجْ»

، أي تَنَحَّ.

درأ درأ و دارأ
و دارأتُ الرجلَ عنّي، إذا دافعته؛ و تقول: اللهم إني أدرأ بك في نحر فلان؛ و تدارأ القومُ بينهم، إذا تدافعوا أمراً؛ و دارأتُ الرجلَ مدارأةً ، إذا دفعته؛ و دَرَأ البعيرُ فهو دارئ ، إذا ظهرت غُدّتُه. قال الراجز (9) :

بل أيُّهذا الدارئ المنكوفُ‏

أي الذي قد أصابته الغُدّة في نَكَفته، و هي أصل لسانه و غَلْصَمته. و درأتُ الوسادَة، إذا بسطتَها؛ و كل شي‏ء بسطتَه فقد درأتَه . قال الشاعر (وافر) (10) :

تقول إذا دَرَأْتُ لها وَضيني # أ هذا دِينُه أبداً و دِيني‏

____________

(1) الرجز لصريع الركبان، و قد سبق إنشاد البيتين الأول و الثاني ص 789.

(2) هو العجّاج، كما سبق ص 629 و 797.

(3) انظر التخريج ص 671.

(4) هو زُفر بن الخِيار المحاربي؛ و رواية البيت الأول في ص 682 و 976 و 1061:

*لا تَقْلُواها اليومَ و ادلُواها*

(5) عبس: 21.

(6) هو ساعدة بن جؤيّة، كما سبق ص 567.

(7) سبق إنشاده ص 504.

(8) البيت للعجّاج في ديوانه 120.

(9) في ملحقات ديوان رؤبة 178، و اللسان (درأ) :

يا أيها الدارى‏ء كالمنكوفِ # و المتشكّي مَغْلَةَ المحجوفِ‏

(10) البيت للمثقِّب العبدي، كما سبق ص 688 و 913.

1267

1L

دري درى و أدرى‏
و دَرَيتُ الشي‏ءَ فأنا أَدري دَرْياً و دِرايةً . قال الراجز (1) :

و خَبَرٍ عن صاحبٍ لَوَيْتُ # فقلتُ لا أدري و قد دَرَيْتُ

و يُروى:

و سائلٍ عن خبرٍ لَوَيْتُ.

و دريتُ الظبيَ أَدريه دَرْياً ، إذا ختلتَه. قال الشاعر (طويل) (2) :

فإن كنتُ لا أَدري الظِّباءَ فإنني # أدُسُّ لها تحت الترابِ الدواهيا

و قال الآخر (3) :

و كم رامٍ يُصيب و لا يَدْري

أي لا يَخْتِل. و درّيت الشَّعَر بالمِدْرَى تدريةً . قال الشاعر (رجز) (4) :

قد عَلِمَتْ أختُ بني فَزارَهْ # أنْ لا أُدَرّي لِمَّتي للجارَهْ‏

بدأ بدأ و أبدأ
و بدو بَدَوْتُ بدو أبدو بدو بَدْواً ، إذا ظهرت؛ و بدأتُ بالشي‏ء أبدأ به، إذا قدّمته، و أبدأتُه أيضاً، و بدو بَدِيتُ به. قال الراجز (5) :

باسم الإلََه و به بَدِينا # و لو عَبَدْنا غيرَه شَقِينا

و بدو بَدَوْتُ من الحَضَر إلى البدو. و لقيتُ فلاناً بدو بادي بَدي و بادي بَدا. قال الراجز (6) :

و قد عَلَتْني ذُرْأةٌ بادي بَدي # و رَثْيَةٌ تنهض‏ (7) في تشدّدي‏

جدد جدّ و أجدّ
و جَدَدْتُ في الأمر أُجِدّ ، و أجددتُ أُجِدّ ، لغتان فصيحتان.

و جَدَدْتُ الحبلَ أجُدّه جَدًّا ، إذا قطعته. و أَبْلِ و أَجِدَّ ، يُدعى للرَّجل إذا لبس الجديد . و جَدِدْتَ يا فلانُ: صرتَ ذا جَدّ (8) .

بري برى و أبرى‏
و بَرَيْتُ القلمَ و العودَ و غيرَه أَبريه بَرْياً . و برأ بَرئتُ من المرض و برأ بَرَأت برأ أَبْرَأ برأ بُرْءاً . و برأ بَرَأ اللََّه الخلقَ برأ يَبرؤهم برأ بَرْءاً . و أنشد الأصمعي (منسرح) (9) :

و كل نفسٍ على سلامتها # يُميتُها اللََّه ثمّ يَبْرَؤها

2Lو برأ بارأتُ الكَريَّ برأ مبارأةً ، إذا فاصلتَه كأنك تدفع إليه الكِراء ثم تسترجعه منه. و برو أبريتُ البعيرَ برو أُبريه برو إبراءً ، إذا جعلتَ له برو بُرَةً . و برأ البَرِيّة أصلها الهمز، و تركت العرب همزها لكثرة استعمالهم إياها.

شرق شرق و أشرق‏
و شَرَقَت الشمسُ إذا طلعت؛ و أشرقت ، إذا أضاءت. و شَرِقَ الرجلُ بِريقه، إذا غَصَّ.

روي روى و أروى‏
و رَوِيتُ من الماء أَروَى رِيًّا . و رَوَيْتُ القومَ، إذا استقيتَ لهم. و أرويتُ ماشيتي إرواءً . و رَوَيْتُ على البعير: شددتُ عليه بالرِّواء ، و الرِّواء : حبل يُشدّ به المَتاع. و روّيتُ في الأمر ترويةً و تَرْوِيًّا .

قيل قال و أقال‏
و قِلْتُ من القائلة أَقيل قائلةً و قَيْلاً . و أقَلْتُ الرجلَ عَثْرَتَه.

و أَقَلْتُه في البيع إقالةً . و شربتُ القَيْل ، و هو شرب نصف النهار. و تقيّلَ الرجلُ أباه، إذا أشبهه.

غور غار و أغار
و غارَ النجمُ يغور غَوْراً . و غارت عينُه تغور غُؤوراً . و غارَ الماءُ غَوْراً . و غارَ الرجلُ أهلَه يَغيرهم غَيْراً ، مثل مارَهم سواء، و هو من المِيرة. و أغارَ الرجلُ على القوم يُغِير إغارةً من المُغاوَرة . و غارَ على أهله يَغار غَيْرة . و غارَ يغور ، إذا دخل غَوْرَ تِهامة. و أغار الحبلَ يُغِيره إغارةً ، إذا فتله فتلاً شديداً.

و غوَّر القومُ تغويراً ، إذا نزلوا في الهاجرة فأراحوا.

مرر مرّ و أمرّ
و مَرَّ الطعامُ و أمرَّ ، إذا صار مرًّا . و أمرَّ العيشُ يُمِرّ إمراراً فهو مُمِرّ . و أمرَّ الحبلَ يُمِرّه إمراراً ، إذا أحكم فتلَه.

طمم طمّ‏
و طَمَّ الفرسُ، إذا عدا عَدْواً شديداً، و مصدره طَميماً . و طَمَّ شَعَرَه طَمًّا . و طمّ الماءُ طُموماً ، إذا كَثُرَ.

هبب هبّ‏
و هبَّ التيسُ يَهِبّ و يَهُبّ هَبيباً . و هبّت الريحُ تَهُبّ هُبوباً ، و قالوا هَبًّا . و هَبَّ من نومه هَبًّا . و هَبَّ السيفُ هَبَّةً . و هَبَّت الناقةُ هِباباً ، إذا نَشِطَت.

كلل كلّ‏
و كَلَّ السيفُ كُلولاً . و كَلَّ البصرُ كِلَّةً . و كَلَّ الإنسانُ و البعيرُ كَلالاً .

شبب شبّ‏
و شَبَّت النارُ شُبوباً . و شَبَّ الفرسُ شِباباً . و شبَّ الغلامُ شَباباً .

____________

(1) هو أبو محمّد الفقعسي، و قد سبق إنشاد البيتين ص 92.

(2) في السِّمط 806-807 أنه لعبد اللَّه بن محمد بن عبّاد الخولاني.

(3) كذا ورد في الأصول؛ و لو كان يصحّ أن يُقرأ «يدّري» لكان شطراً من الوافر.

و الذي في المعجمات في باب (دري) بيت الأخطل (ديوانه 150) :

و إن كنتِ قد أقصدتنِي إذ رميتِني # بسهمكِ فالرّامي يصيد و لا يدري‏

(4) سبق إنشاد البيتين ص 1039.

(5) هو عبد اللَّه بن رَواحة الأنصاري، كما سبق ص 1019.

(6) هو أبو نُخيلة، كما سبق ص 696 و 1097.

(7) ط: «تأخذ» .

(8) ط: «ذا جِدّة» .

(9) البيت لابن هَرْمة في ديوانه 56.

غ

1268

1L

باب ما لا تدخله الهاء من المؤنث‏

كاعِب و ناهِد و مُعْصِر
جارية كعب كاعِب و نهد ناهِد و عصر مُعْصِر ، و قالوا عصر مُعْصِرة . قال الراجز (1) :

قُلْ لأمير المؤمنين الواهبِ # أوانساً كالرَّبْرَبِ الرَّبائبِ

من ناهدٍ و مُعْصِرٍ و كاعبِ # هِيفِ البطون رُجَّحِ الحقائبِ‏

عصر المُعْصِر : التي استتمّت عصرَ شبابها، و هي كعب كاعب أوّلا إذا كعّب ثديُها كأنه مفلَّك، ثم يخرج فتكون نهد ناهداً ، ثم يستوي نهودُها فتكون عصر مُعْصِراً . قال الراجز (2) :

قد أعصرتْ أو قد دنا إعصارُها # يَنْحَلّ من غُلْمَتِها إزارُها

عارِك و طامِث و دارِس و حائض‏
و جارية عرك عارِك و طمث طامِث و درس دارِس و حيض حائض ، كلّه سواء.

جلع جالِع‏
و جارية جالِع ، إذا طرحت قناعها من قلّة الحياء.

قعد قاعد
و امرأة قاعد ، إذا قعدت عن الحيض و الولادة.

غيل مُغْيِل‏
و امرأة مُغْيِل : تُرضع الغيلَ ، و هو أن تُرضع ولدَها و هي حامل؛ و اسم اللبن: الغَيْل .

مُسْقِط و مُسْلِب‏
و امرأة سقط مُسْقِط و امرأة سلب مُسْلِب : قد مات ولدُها.

ذكر مُذْكر و مؤنِث و مِذكار و مِئناث‏
و امرأة مُذْكر ، إذا ولدت الذكور ؛ و أنث مؤنِث ، إذا ولدت الإناث؛ و مِذكار و أنث مِئناث ، إذا كان ذلك من عادتها.

غيب مُغْيِب‏
و امرأة مُغْيِب و مُغِيب ، بتسكين الغين و كسرها، إذا غاب عنها زوجُها، و قالوا مُغِيبة أيضاً. و

17- في الحديث أن عمر رضي اللََّه عنه قال : «ما بالُ أحدكم لا يزال كاسراً وِسادتَه عند امرأة مُغِيبة يتحدّث إليها و تتحدّث إليه، عليكم بالجَنْبة فإنها عَفاف، إن النسأ لحمٌ على وَضَم إلاّ ما ذُبَّ عنه»

. قال الراجز (3) :

يَخْبِطْنَ بالأيدي طريقاً ذا غَدَرْ # غَمْزَ المُغِيبات فلاطيسَ الكَمَرْ

فلطس الفِلْطاس : الكَمَرة العريضة، و قد قالوا: أنف فِلْطاس؛ و عدر العَدَر : الأرض التي فيها جِحَرة اليرابيع و السِّباع‏ (4) .

شهد مُشْهِد
و امرأة مُشْهِد ، إذا كان زوجها شاهداً .

2L

قلت مِقْلات‏
و امرأة مِقْلات : لا يعيش لها ولد، و أصله من القَلَت ، أي الهلاك.

ثاكِل و هابِل و عالِه‏
و امرأة ثكل ثاكِل و هبل هابِل و عله عالِه ، من العَلَه و الجَزَع، و يقال: رجل عله عَلِهٌ و عله عَلَهان .

قتن قَتين‏
و امرأة قَتين : قليلة الرُّزْء.

جمع جامِع‏
و امرأة جامِع : في بطنها ولدها.

سافِر و حاسِر و واضِع‏
و امرأة سفر سافِر و حسر حاسِر و وضع واضِع ، إذا ألقت قِناعها.

مُطْفِل و مُشْدِن و مُغْزِل‏
و ظبية طفل مُطْفِل و شدن مُشْدِن و غزل مُغْزِل : معها شادِن و غزال.

خذل خاذِل‏
و ظبية خاذِل و خَذول ، إذا تأخّرت بعد قطيع الظِّباء.

ركض مُرْكِض‏
و فرس مُرْكِض : في بطنها ولد قد تحرّك.

عنفص عِنْفِص‏
و امرأة عِنْفِص : زَرِيّة.

دفنس دِفْنِس‏
و امرأة دِفْنِس : رَعْناء.

ضامِر قيدود
و مُهرة ضمر ضامِر .

و مُهرة قود قيدود : طويلة.

كُميت جلعد
و مُهرة كمت كُميت .

و مُهرة جلعد جَلْعَد : صلبة شديدة، و كذلك الناقة.

عَيْهَل و عَيْهَم‏
و ناقة عهل عَيْهَل و عهم عَيْهَم : سريعة (5) .

دلث دِلاث‏
و ناقة دِلاث : جريئة على السير.

هرجب هِرْجاب‏
و ناقة هِرْجاب (6) : خفيفة.

أمن أَمون‏
و ناقة أَمون : صلبة.

ذقن ذَقون‏
و ناقة ذَقون : تضرب بذقنها في سيرها.

مرن مُمْرِن‏
و ناقة مُمْرِن (7) : تَدُرّ على المَرْي، و هو مَسْح الضَّرع باليد.

نجب نجيب‏
و ناقة نجيب ، أي كريمة.

رجع راجع‏
و ناقة راجع ، و هي التي يُظنّ أن بها حَمْلاً ثم يُخْلِف.

ردد مُرِدّ
و ناقة مُرِدّ ، و هي التي تشرب الماء فيَرِم ضَرعها.

خبر خَبْر
و ناقة خَبْر (8) : غزيرة.

حرف حَرْف‏
و ناقة حَرْف : ضامر.

رهب رَهْب‏
و ناقة رَهْب : مُعْيِيَة.

رذم راذِم‏ و ناقة راذِم ، و هي التي قد دفعت باللبن، أي أنزلت اللبن في ضَرعها، و شاة مُبْسِق، إذا كان كذلك‏ ؛ ضرع مُضْرِع‏
و ناقة مُضْرِع ؛ و ناقة مُشْرِق للتي أشرقَ ضَرْعُها باللبن.

رهش رُهْشوش‏
و ناقة رُهْشوش : غزيرة. قال الراجز (9) :

____________

(1) انظر ما سبق ص 174 و 739.

(2) هو منظور بن مَرْثَد الأسدي، كما سبق ص 739.

(3) المخصَّص 2/33، و اللسان (فلطس) .

(4) ط: «و الضِّباب» .

(5) الإبدال لأبي الطيّب 2/381.

(6) ط: «هِرجاف» .

(7) المعروف: ممارِن.

(8) في اللسان و القاموس: خَبْر و خِبْر.

(9) البيتان لرؤبة في ديوانه 78. و انظر: العين (رهش) 3/401، و اللسان (رهش) .

1269

1L

أنتَ الجوادُ رِقَّةَ الرُّهْشوشِ # و المانعُ العِرْضَ من التخديشِ‏

أي أنت رقيق برقّة الرُّهْشوش . و قال أيضاً: أنت الجوادُ السَّهل العطيَّة كما تعطي هذه الناقةُ الرهشوشُ .

و

خنجر الخُنْجور : °
مثل الرُّهْشوش سواء.

حشش مُحِشّ‏
و شاة مُحِشّ : يَبِسَ ولدُها في بطنها، و كذلك الناقة و المرأة.

لمع مُلْمِع‏
و أتان مُلْمِع ، إذا أشرقَ ضَرْعُها للحمل.

صرف صارِف‏
و شاة صارِف ، و هي التي تريد الفحل.

نثر ناثِر
و شاة ناثِر ، و هو عيب، و هو أن تنثر من أنفها إذا سعلت أو عطست.

دحق داحِق‏
و ناقة داحِق ، و هي التي تخرج رَحِمُها بعد النِّتاج. و قال أيضاً: إذا اندحق رَحِمُها في عَقِب الولادة.

راجِن و داجِن‏
و شاة رجن راجِن و دجن داجِن ، و هي التي قد ألِفَت البيوت.

شدن مُشْدِن‏
و ناقة مُشْدِن ، و هي التي قد قوي ولدُها.

رشح مُرْشِح‏
و ناقة مُرْشِح : كذلك أيضاً.

حول حائل‏
و نُتجت الناقةُ حائلاً ، إذا ولدت أنثى.

حَسير و طَليح‏
و ناقة حسر حَسير و طلح طَليح ، و هي المُعْيِية.

لهد لَهيد
و ناقة لَهيد : قد عصرها الحملُ فأوهى لحمَها.

تمم مُتِمّ‏
و ناقة مُتِمّ ، و كذلك المرأة إذا تمّت أيامُ حملها.

ذأر مُذائر
و ناقة مُذائر ، و هي التي تَرْأم بأنفها و لا يصدق حُبُّها.

علق عَلوق‏
و ناقة عَلوق ، و هي نحو المُذائر تَرْأم بأنفها و تَزْبِن برِجلها.

خدج خادِج‏
و ناقة خادِج ، و هي التي قد طرحت ولدَها، و مُخْدِج .

فرق فارِق‏
و ناقة فارِق ، و هي التي تذهب على وجهها فتُنْتَج.

طلق طالِق‏
و ناقة طالِق ، و هي التي تطلب الماء قبل القَرَب بليلة؛ يوم الطَّلَق و يوم القَرَب. قال أبو بكر: قال الأصمعي: سألت أعرابياً: ما القَرَب؟فقال: سير الليل لوِرد الغد. فقلت له:

فما الطَّلَق ؟قال: سير اليوم لوِرد الغِبّ، أي بعد غد.

بازِل و بائك‏
و ناقة بزل بازِل و ناقة بوك بائك : ضخمة السَّنام.

فسج فاسِج‏
و ناقة فاسِج : فتيّة سمينة.

شامِذ و شائل‏
و ناقة شمذ شامِذ و شول شائل ، إذا شالت بذَنَبها. قال الشاعر (خفيف) (1) :

شامِذاً تتّقي المُبِسَّ عن المُرْ # يَةِ كُرْهاً بالصِّرْفِ ذي الطُّلاّءِ

2Lقال أبو بكر: كسر الميم في المِرية أجود، و يجوز الضمّ‏ (2) ، و هو أن يُمسح الضَّرع عند الحلب، فأما في قولهم لا شكّ فيه و لا مُرية فيجوز فيه الكسر و الضمّ أيضاً؛ كذا يقول أبو زيد. و المُبِسّ: الذي يدعوها للحلب؛ و الطُّلاّء: التي تَدُرّ الدمَ مكان اللبن؛ و الصِّرْف: الدم؛ و الصِّرْف أيضاً: صِبغ أحمر. يقول: الحرب مثل الناقة.

بلعس بَلْعَس‏ و ناقة بَلْعَس ، و هي المسنّة المسترخية اللحم‏ ، بَلْعَكٌ و دَلْعَك‏
و بلعك بَلْعَكٌ و دلعك دَلْعَك (3) ، و هنّ ضِخام فيهنّ استرخاء.

عزم عَوْزَم‏
و ناقة عَوْزَم ، و هي المسنّة و فيها شِدّة.

ضرزم ضِرْزِم‏
و ناقة ضِرْزِم : مثلها.

دلقم دِلْقِم‏
و ناقة دِلْقِم ، إذا تكسّر فوها و سال مَرْغُها، أي لُعابها.

قصص مُقِصّ‏
و فرس مُقِصّ ، إذا استبان حملُها.

مِلْواح و مِهْياف‏
و ناقة لوح مِلْواح و هيف مِهْياف ، إذا كانت سريعة العطش.

صبح مِصْباح‏
و ناقة مِصْباح ، و هي التي تصبح في مَبْرَكها. قال الشاعر (وافر) (4) :

وجدتَ المُنْدِياتِ‏ (5) أقَلَّ رُزْأً # عليكَ من المصابيح الجِلادِ

قال أبو بكر: هذا رجل يخاطب رجلاً قطع أنف رجل فطُولب بالدِّيَة أو القَوَد فسلّم أنفه فقُطع فعيّره بذلك فقال:

وجدتَ قَطْعَ أنفك أسهلَ عليك من تسليم إبلك؛ و المُنْدِيات:

الدواهي.

ورد مِيراد
و ناقة مِيراد : تعجِّل الوِرْد.

حنو حانٍ‏
و نعجة حانٍ ، إذا أرادت الفحل.

هِرْمِل و خِرْمِل‏
و شاة (6) هرمل هِرْمِل و خرمل خِرْمِل (7) ، و هي الهوجاء، و ربما وُصف به الناس أيضاً.

قرب مُقْرِب‏
و شاة مُقْرِب للتي قَرُبَ وِلادُها.

صالِغ و سالِغ‏
و شاة صلغ صالِغ و سلغ سالِغ (8) ، و هي التي قد انتهى سِنُّها. قال أبو بكر: مثل البازِل من الإبل و القارِح من الخيل و المُشِبّ من البقر.

تأم مُتْئم‏
و شاة مُتْئم للتي ولدت اثنين في بطن.

حيل حائل‏
و ناقة حائل للتي حالت و لم تحمِل، و كذلك النخلة أيضاً

____________

(1) البيت لأبي زُبيد، كما سبق ص 696 و 741 و 806.

(2) قارن تعليقنا عليه ص 696.

(3) الإبدال لأبي الطيّب 2/583.

(4) سبق إنشاده ص 279 و 1062.

(5) ط: «المُخزيات» .

(6) ط: «و ناقة» .

(7) الإبدال لأبي الطيّب 1/352.

(8) نفسه 2/191.

1270

1Lو كل أنثى؛ و ناقة حامِل.

غدد مُغِدّ
و ناقة مُغِدّ : بها غُدّة؛ يقال: أغَدَّ البعير و أغَدّت الناقةُ فهي مُغِدّ . فأما قول العامّة مغدود فخطأ.

نحز ناحِز
و ناقة ناحِز ، و هي التي بها النُّحاز ، و هو السُّعال.

رأم رائم‏
و ناقة رائم : تَرْأم ولدَها و تعطف عليه.

وله والِه‏
و ناقة والِه ، إذا اشتدّ وجدُها بولدها.

فطم فاطِم‏
و ناقة فاطِم : فطمت ولدَها.

قمح مُقامِح‏
و ناقة مُقامِح : تأبى أن تشرب الماء.

جلح مُجالِح‏
و ناقة مُجالِح ، و هي التي تَدُرّ في القُرّ.

شرف شارِف‏
و ناقة شارِف : مسنّة.

ضمز ضامِز
و ناقة ضامِز : لا تجترّ.

ضبع ضابِع‏
و ناقة ضابِع ، و هي التي ترفع خُفَّها إلى ضَبْعها في السير.

عسر عاسِر و عَسير و ناقة عاسِر و عَسير ، و هي التي اعتُسرت فرُكبت و لمّا تُرَضْ. قضب قَضيب‏
و ناقة قَضيب : كذلك. قال الشاعر (1) :

أَسِيرُ عَروضاً (2) أو قَضيباً أَرُوضُها

درج مِدراج‏
و ناقة مِدراج ، و هي التي تجوز وقت وضعها.

ربع مُرْبِع‏
و ناقة مُرْبِع : معها رُبَع . و ناقة مِرْباع : تحمِل في أول الربيع .

شيط مِشْياط
و ناقة مِشْياط : تُسرع السِّمَن.

باب ما تذكر العرب من الأطعمة

ولق الوَليقة : °
طعام يُتّخذ من دقيق و سمن و لبن‏ (3) .

و

ألق الأَلُوقة : °
كل ما لُيِّن من الطعام. و

16- في الحديث : «و ما آكُلُ إلاّ ما لوق لُوِّق »

(4) ، أي ما لُيِّن.

و

صقعل الصِّقَعْل : °
تمر يُحلب عليه لبن.

و

رهي الرَّهِيّة : °
بُرّ يُطحن بين حجرين و يُصبّ عليه لبن؛ ارتهى الراعي، إذا فعل ذلك.

و

أصو الآصِيّة : °
دقيق يُعجن بتمر و لبن، و يقال الآصِيَة بالتخفيف.

و

خزر الخَزيرة : °
شحم يذاب و يُصبّ عليه ماء و يُطرح عليه دقيق فيُلبك به؛ و الخَزيرة و السَّخينة واحد.

و

لفت اللَّفيتة : °
العَصيدة.

2Lو

رغغ الرَّغيغة : °
، و هو حسو رقيق.

و

ثرعط الثُّرُعْطُطة : °
نحو الرَّغيغة.

و

حيس الحَيس : °
تمر و أَقِط و سَمن. قال الراجز (5) :

التَّمْرُ و السَّمْنُ جميعاً و الأَقِطْ # الحَيْسُ إلاّ أنّه لم يختلِطْ

17- و أخبرنا أبو حاتم قال: أخبرنا الأصمعي قال: قال لي الرشيد : فُطمت على الحَيْس و الموز.

و

غذر الغَذيرة : °
(6) : دقيق يُحلب عليه لبن ثم يُحمى بالرَّضْف.

و

خلص الخُلاصة و قشد القِشْدة و قلد القِلْدة : °
تمر و سَويق يُخلص به السَّمن.

و

سربل السَّرْبَلة و السَّغْبَلة :
الثريد الكثير الدَّسَم، و سغبل السَّغْبَلة مثله.

و

عكس العَكيس : °
لبن يُصَبّ على إهالة؛ و الإهالة: الشحم المذاب.

و

وطي الوَطِيّة : °
(7) : عَصيدة التمر و اللبن.

و

مجع المَجيع : °
التمر و اللبن.

و

فأر الفِئْرة : °
حُلْبة تُطبخ بتمر و تُسقاه النُّفَساء.

و

فرق الفَريقة : °
حُلبة و دواء يصفّى فيُسقاه المريض. قال الشاعر (كامل) (8) :

مثلُ الفَريقة صُفِّيَتْ للمُدْنَفِ‏

المعرَّض و المملول و المضهَّب‏
و اللحم عرض المعرَّض : الذي يُشتوى على الرماد فلا يستتمّ نُضجه، فإذا غيّبته في الجمر فهو ملل مملول ، فإذا شويته فوق الجمر فهو ضهب المضهَّب .

و

حنذ المحنوذ : °
المشتوَى على الحجارة المُحْماة.

و

فأد الفئيد : °الذي يُدفن في الجمر. و قال مرة أخرى: و المفؤود و لهج الملهوج : °
الذي فيه بعض مائه.

و

علس العَلَس : °
شِواء مَسْمون، و هو الذي يؤكل بالسَّمن؛ هكذا يقول الخليل‏ (9) ، رحمه اللََّه.

و

شندخ الشُّنْدُخيّ : °
طعام الإملاك، و قالوا الشَّنْدَخيّ ، و اشتقاقه من قولهم: فرس شُنْدُخ ، و هو الذي يتقدّم الخيل في سيره، فأرادوا أن هذا الطعام يتقدّم العُرْس.

____________

(1) البيت لابن أحمر؛ و صدره، كما سبق ص 355:

*و رَوْحَةِ دُنيا بين حيَّين رُحْتُها*

(2) ط: «عسيراً» .

(3) في اللسان (ولق) : «و أراه أخذه من كتاب الليث. قال: و لا أعرف الوليقة لغيرهما» . و في العين (ولق) 5/214: «و الوَليقة: طعام من دقيق و سمن و لبن» .

(4) سبق ذكره ص 976.

(5) سبق إنشاد البيتين ص 536 و 1049.

(6) ط: «و العَذيرة» . و كتب فوقه في ل: «معجمتان» .

(7) و هو الوطيئة أيضاً.

(8) البيت لأبي كبير الهذلي، كما سبق ص 785.

(9) ذكره ابن دريد في هذه المادّة أيضاً ص 841.

1271

1Lو

ولم الوَليمة : °
طعام العُرْس.

و

وكر التَّوكير : °
طعام في بناء دار أو بيت.

و

عقق العَقيقة : °
ما يُذبح عن المولود.

و

خرس الخُرْسة : °
ما يُتّخذ للنُّفَساء.

و

وضم الوَضيمة : °
طعام المأتم. قال أبو بكر: و ليس كل أهل اللغة عرف هذا.

و

عذر العَذيرة : °
طعام الختان، و يقال الإعذار أيضاً. قال الراجز (1) :

كلَّ الطعام تشتهي ربيعَهْ # الخُرْسَ و الإعذارَ و النَّقيعَهْ‏

و

نقع النَّقيعة : °
طعام قدوم المسافر. و قال مرة أخرى: طعام القُدّام. و أنشد (كامل) (2) :

إنّا لنضرب بالسيوف رؤوسَهم # ضَرْبَ القُدارِ نَقيعةَ القُدّامِ‏

و

أدب المأدُبة و دعو المَدْعاة : °
طعام أيّ وقت كان.

و

قشم القَشيمة : °
هَبيد يُحلب عليه لبن. قال أبو بكر: الهَبيد:

حبّ الحَنْظَل يُنقع في ماء حارّ أو في مُهَراق دلوٍ أياماً حتى تذهب مرارتُه ثم يُقلى و يؤكل.

باب ما جاء على لفظ الجمع و لا واحد له‏

خلبس خَلابيس : °
، و هي الأمور التي لا نظام لها. قال الشاعر (بسيط) (3) :

إنّ العِلافَ و من باللَّوذ من حَضَنٍ # لمّا رأوا أنه دِينٌ خَلابيسُ

لم يعرف البصريون له واحداً، و قال البغداديون:

خِلْبيس (4) .

و

سمهج سَماهيج : °
موضع.

سمدر سَمادير
و سَمادير العين: ما يراه المُغْمَى عليه من حُلم.

و

هرمت هَراميت : °
آبار مجتمعة بناحية الدَّهْناء زعموا أن لقمان بن عاد احتفرها. قال أبو بكر: الدَّهْناء تُمدّ و تُقصر. قال 2L (طويل) :

فلو كان بالدَّهنا حُرَيْثُ بنُ جابرٍ # لأصبح بحرٌ بالمفازة جاريا

يعني حُريث بن جابر الحنفي.

و

علق مَعاليق : °
ضرب من التمر، و قالوا: نخلة بعينها. قال الراجز (5) :

لئن نجوتُ و نَجَتْ مَعاليقْ # من الدَّبا إني إذاً لمرزوقْ‏

و يُروى:

لئن نجوتُ و نجا المعاليقْ .

و

يفث أَيافِث : °
موضع باليمن، و قالوا أَنافِث.

و

ثرب أَثارِب : °
موضع بالشام.

و

عفر مَعافر : °
موضع باليمن، بفتح الميم و الضمّ خطأ، و إليه تُنسب الثياب المَعافريّة .

قال أبو بكر: و كان الأصمعي يقول: لم تتكلّم العرب أو لم تعرف العرب واحداً لقولهم: تفرّق القومُ عبد عَباديدَ و عبد عَبابيدَ ، و لا تعرف واحد شمط الشماطيط ، و هي القِطَع من الخيل؛ و سطر الأساطير و أبل الأبابيل . و عرف ذلك أبو عُبيدة فقال: واحد الشماطيط شمط شِمطاط ، و واحد الأبابيل أبل إبِّيل (6) ، و واحد الأساطير سطر إسطارة (7) .

و قال آخرون: إنما جُمع سطر سَطْر على سطر أسطار ، ثم جُمع أسطار على سطر أساطير . و يقال: جمع سَطْر أسْطُر و سُطور، و أسطار جمع واحده سَطَر، بفتح الطاء (8) . و قد قالوا: واحد الأبابيل أبل إبَّوْل ، مثل عجل عِجَّوْل و عجل عجاجيل .

باب ما تكلّموا به مصغّراً

خلق الخُلَيْقاء : °
، و هي من الفرس كموضع العِرْنين من الإنسان.

و

عزر العُزَيْزاء : °
فجوة الدُّبُر من الفرس.

و

غرر الغُرَيْراء : °
طائر.

و

سوط السُوَيْطاء : °
ضرب من الطعام.

و

شول الشُّوَيْلاء : °
موضع.

و

مرط المُرَيْطاء : °
جلدة رقيقة بين السُّرّة و العانة.

و

هيم الهُيَيْماء : °
موضع.

____________

(1) سبق إنشاد البيتين ص 693؛ و فيه:

الخُرْسُ و الإعذارُ... ،

بالرفع.

(2) البيت لمهلهل، و قد سبق تخريجه ص 635.

(3) البيت للمتلمّس، كما سبق ص 1191 و 1202.

(4) ط: «و ليس بثَبْث» .

(5) البيتان لأخي معمر بن دلجة، كما سبق ص 940.

(6) في مجاز القرآن 2/312: «و جاءت الطير أبابيل من هاهنا و هاهنا، و لم نر أحداً يجعل لها واحداً» .

(7) مجاز القرآن 1/189.

(8) في التاج (سطر) : «قال شيخنا: ظاهره أن أسطاراً جمع سَطْر المفتوح و ليس كذلك... بل هو جمع لسَطَر المحرّك كأسباب و سبَبَ» .

غ

1272

1Lو

سود السُّويداء : °
موضع. قال الشاعر (مديد) (1) :

إنّني جَيْرِ و إن عَزَّ رهْطي # بالسُّوَيْداء الغداةَ غريبُ‏

قال أبو بكر: جير جَيْرِ كلمة مبنية على الكسر يراد بها الدهر، أي لا أفعل ذلك الدهرَ، و ربما أجرَوها مُجرى القَسَم؛ يقال:

جَيْرِ لأفعلنّ كذا و كذا، أي حقاً لأفعلنّ، و نحو ذلك. و قال أيضاً: أي و اللََّه لأفعلنّ، و نحو ذا.

و

غمص الغُمَيْصاء : °
موضع. قال الشاعر (طويل) (2) :

فكائنْ ترى يومَ الغُمَيْصاء مِن فتًى # أُصيبَ و لم يَجرح و قد كان جارحا

و الغُمَيْصاء : نجم من نجوم السماء، و هو أحد الشِّعْرَيَين.

هدي هُدَيّا
و يقال: رماه بسهم ثمّ رماه هُدَيّاه ، أي على أثره.

و

حمي الحُمَيّا : °
سَورة الخمر.

و

ثري الثُّرَيّا : °
معروفة.

و

حدي الحُدَيّا : °
من التحدّي ، و هو التعرّض؛ يقال: تحدّى فلانٌ لفلان، إذا تعرّض له للشرّ.

و

حذو الحُذَيّا : °
من الحِذْوة ، و هو العطيّة (3) ، من قولهم: أحذاني كذا، أي أعطاني، و الاسم الحِذْوة . قال الشاعر (طويل) (4) :

و قائلةٍ ما كان حِذْوَةُ بَعْلِها # غداتَئذٍ من شاءِ قِرْدٍ و كاهلِ‏

قرد قِرْد : بطن معروف من هُذيل، و كهل كاهل : بطن من هذيل أيضاً، و في بني أسد كاهل أيضاً.

و

حجو الحُجَيّا : °
من قولهم: فلان يحاجي فلاناً.

و

هون الهُوَيْنَى : °
السكون و الخَفْض.

و

قصر القُصَيْرَى : °
آخر الضلوع، و قالوا أوّلها.

و

حبو الحُبَيّا : °
موضع. قال الشاعر (طويل) (5) :

و معترَكٍ شَطَّ الحُبَيّا ترى به # من القوم محدوساً و آخرَ حادِسا

و

رسل الرُّسَيْلاء : °
دُوَيْبّة.

و

رتل الرُّتَيْلاء : °
دُوَيْبّة تلسع.

2Lو

عقب العُقَيِّب : °
(6) : ضرب من الطير.

و

حمق الحُمَقِيق : °
طائر، و قالوا الحُمَيْقِيق .

و

شقق الشُّقَيِّقة : °
(7) : طائر.

و

لبد اللُّبَيْد : °
طائر.

و

زغم زُغَيْم : °
طائر، و يقال بالراء.

و

صلق الصُّلَيْقاء : °
طائر.

و

رضم الرُّضَيْم : °
طائر.

و

سكت السُّكَيْت : °
آخر فرس يجي‏ء في الرِّهان‏ (8) و هو الفُسْكُل و الفِسْكِل.

و

دبر الأُدَيْبِر : °
دُوَيْبّة.

و

عرج الأُعَيْرِج : °
ضرب من الحيّات.

و

سلم الأُسَيْلِم : °
عِرق في الجسد.

و

كعت الكُعَيْت : °
البلبل.

و

كحل الكُحَيْل : °
القَطِران.

و

جمر مُجَيْمِر : °جبل. و همن مُهَيْمِن : °اسم من أسماء اللََّه جل ثناؤه. و بطر مُبَيْطِر : °
، و هو البَيْطار . قال أبو بكر: و هذه الأسماء نحو همن مهيمِن و جمر مجيمِر و بطر مبيطِر أسماء لفظُها لفظُ التصغير و هي مكبَّرة لأنه لا تكبير لها من لفظها. و قال أيضاً: و مهن مهيمِن : اسم من أسماء اللََّه جلّ و عزّ؛ و هذه الأسماء نحو مهيمِن و مسيطِر و مبيطِر في لفظ التصغير و ليست بمصغَّرة لأن بعض أهل اللغة قال: مهيمِن أصله مؤيمِن، فكأن هذه الهاء عنده همزة. و يقال: فلان مهيمِن على بني فلان، أي قيِّم بأمورهم. و بطر المبيطِر : البَيطار.

و بقر المُبَيْقِر : الذي يلعب بقر البُقَّيْرَى ، و هي لعبة لهم. و يقال: بقر بيقرَ فلان، إذا خرج من الشام إلى العراق. و سطر مسيطِر : اشتمالك على الشي‏ء. و قال مرة أخرى: و سطر مسيطِر : متملِّك على الشي‏ء.

و قعط القُعَيْط (9) : الحَجَلة، و هي القَبْجة بالفارسية.

باب حَوالَيك و دَوالَيك‏

دول دَوالَيك‏
قال الشاعر (طويل) (10) :

إذا شُقَّ بُرْدُ شُقَّ بالبُرْدُ بُرْقُعٌ‏ (11) # دَوالَيك حتى ليس للثوب لابسُ‏

____________

(1) البيت لغيلان بن سَلَمة، كما سبق ص 650.

(2) البيت لسلمى بنت عُميس؛ و روايته ص 889:

و كائن....

(3) ط: «و هو ما أعطاه الرجل من غنيمة أو جائزة، و الحُذَيّا من قولهم... » .

(4) البيت لأبي ذؤيب الهذلي في ديوان الهذليين 1/82، و المعاني الكبير 996، و المخصَّص 15/203، و اللسان (حذا) .

(5) البيت لعمرو بن معديكرب، كما سبق ص 502.

(6) في اللسان: «العُقَيْب» .

(7) في اللسان: «الشَّقيقة و الشَّقوقة» .

(8) ط: «في الحَلْبة» .

(9) ط: «و القُعَيْطة» .

(10) هو سُحيم، كما سبق ص 438.

(11) ط: «بالبُرد مثله» ؛ و مثله في الجمهرة ص 438.

1273

1L دَوالَيك من المداولة ، و قال أيضاً: من التداول ؛ يقال:

تداولَ القومُ فلاناً، إذا تعاوروه بالضرب. قال أبو بكر: معنى البيت أنَّ الأعراب كانوا إذا تغازلوا شقَّ ذا بُرْدَ ذا و ذا بُرْدَ ذا في غزلهم و لعبهم حتى لا يبقى عليهم شي‏ء.

و

حنن حَنانَيك : °
من التحنّن . قال الشاعر (طويل) (1) :

أبا مُنذرٍ أفنيتَ فاستبقِ بعضَنا # حَنانَيك بعضُ الشرِّ أهونُ من بعضِ‏

2Lو

هذذ هَذاذَيك : °
من تتابع الشي‏ء بسرعة. قال الراجز (2) :

ضرباً هذاذَيك كوَلْغِ الذئبِ‏

و قال الآخر (رجز) (3) :

ضرباً هَذاذَيك و طعناً وَخْضا

و

خبل خَبالَيك °
من الخَبال.

و

حجز حَجازَيك °
من المحاجزة.

تم اللفيف و الحمد للََّه وحده‏

____________

(1) البيت لطرفة؛ انظر: ديوانه 66، و الكتاب 1/174، و المقتضب 3/224، و شرح المفصَّل 1/118، و الهمع 1/190، و المقاييس (حسن) 2/25، و الصحاح و اللسان (حنن) .

(2) سبق إنشاده ص 437؛ و فيه: ضربٌ.

(3) البيت للعجّاج؛ انظر: ديوانه 92، و الكتاب 175، و إصلاح المنطق 158، و مجالس ثعلب 157، و أمالي الزجّاجي 132، و الجمل 296، و المخصَّص 13/233، و شرح المفصَّل 1/119، و المقاصد النحوية 3/399، و الهمع 1/189، و الخزانة 1/274، و الصحاح و اللسان (هذذ) .

1274

1L

أبواب النوادر

باب‏

تقول العرب: فسق يفسِقون و فسق يفسُقون ، و عرش يعرِشون و عرش يعرُشون ، و عكف يعكِفون و عكف يعكُفون ، و حسد يحسِدون و حسد يحسُدون ، و حشد يحشِدون و حشد يحشُدون ، و نفر ينفِرون و نفر ينفُرون -يقال: نَفَر ينفِر و ينفُر- و شتم يشتِمون و شتم يشتُمون ، و نسل ينسِلون و نسل ينسُلون ، و لمز يلمِزون و لمز يلمُزون ، و خلق يخلِقون و خلق يخلُقون ، و عتل يعتِل و عتل يعتُل ، و طمث يطمِث و طمث يطمُث ، و قتر يقتِر و قتر يقتُر (1) ، و قدر يقدِر و قدر يقدُر ، و قنط يقنِط و قنط يقنُط و قنط يقنَط ، ثلاث لغات، و بطش يبطِش و بطش يبطُش ، و عرض يعرِض و عرض يعرُض . فأما صدد يَصِدّون و صدد يَصُدّون فيختلف معناهما، يَصِدّون: يضحكون‏ (2) ، و يَصُدّون:

يُعرضون؛ قال أبو بكر: و يَصُدّون أيضاً: يمنعون، من قولهم:

صددتُه عن كذا و كذا، إذا منعته. و نشط نَشَطَ الحبلَ نشط ينشِطه و نشط ينشُطه ، و غَسَقَ الليلُ غسق يغسِق و غسق يغسُق ، و طمس طَمَسَ طمس يطمِس و طمس يطمُس ، و صلق صَلَقَه بلسانه صلق يصلِقه و صلق يصلُقه ؛ كل هذا عن أبي عُبيدة.

و قال الأصمعي‏ (3) : معن مَعُنَ الماءُ و معن مَعَنَ و معن أمعنَ ، إذا جرى.

و معن مُعْنان الوادي: مجاري مائه.

عقر عقر

و قال الأصمعي: عُقْر المرأة، و عُقْر الحوض، و عُقر النار:

حيث يجتمع لَهَبُها و جَمْرُها، و عُقْر الدار: وسطها .

و قال الأصمعي: يقال للنَّفْس جرو الجِرْوة و قرن القَرونة و قرن القَرون و قرن القَرين و قرن القَرينة و جرش الجِرِشَّى ، مقصور، و كذب الكَذوب و حوب الحَوباء .

2Lو أنشد في الكَذوب (رجز) (4) :

إني و إن منَّتنيَ كذب الكَذوبُ # يتلو حياتي أجَلٌ قريبُ‏

و أنشد في الجِرِشَّى (طويل) (5) :

[بكى جَزَعاً من أن يموت‏]و أجهشتْ # إليه جرش الجِرِشَّى و ارمَعَلَّ خَنينُها

خنن الخَنين : صوت تردُّد البكاء في الأنف، و حنن الحنينُ من الصدر؛ و رمعل ارمَعَلَّ : ظهر. و أنشد في الجِرْوة (كامل) (6) :

فضربتُ جرو جِرْوتها و قلتُ لها اصْبِري # و شددتُ في ضِيق المقام حَزيمي‏

و أنشد في القَرونة (وافر) (7) :

ألم تَرَني رددتُ على عَدِيٍّ # و قد جَعلتْ هواديَها نِعالا

قرن قَرونتَه و بنتُ الأرض تقضي # على ما استودفَ القومُ السِّخالا

قال أبو بكر: هذان البيتان من معاني الأُشْنانْداني و تفسيرهما يطول و معناهما: رددت على عَدِيّ نفسَه في وقت

____________

(1) ط: «و يفتِر و يفتُر» .

(2) ط: «يضجّون» . و المعنيان مذكوران في اللسان.

(3) من هنا إلى آخر الباب نوادر عن الأصمعي و غيره، و قد قسمناها فقراتٍ بحسب معانيها، فكلّ فقرة منها تُنسب روايتها إلى الراوي المذكور فيها أو قبلها مباشرة.

(4) إصلاح المنطق 189، و المخصَّص 2/64، و اللسان و التاج (كذب) . و في اللسان و التاج:

*لَعالِمُ أنْ أجلي قريب*

(5) نسبه ابن منظور إلى مدرك بن حِصن الأسدي في (خنن، رمعل) ، و لم ينسبه في (جرش) . و انظر: نوادر أبي زيد 215، و المعاني الكبير 1206، و المخصَّص 2/62 و 13/141 و 15/206، و العين (جرش) 6/35، و المقاييس (جرش) 1/443، و الصحاح (رمعل) .

(6) البيت للفرزدق في ديوانه 322، و روايته فيه:

*و شددتُ في ضيق المقام إزاري*

و انظر: المخصَّص 2/63، و اللسان و التاج (جرا) . و في اللسان و التاج:

... في ضَنْك المقام....

(7) معاني الشعر 30-31.

1275

1Lالهاجرة؛ و بنتُ الأرض: المَقلة التي يُقسم عليها الماء؛ و السِّخال يعني جلود السِّخال التي فيها الماء؛ و استودف مثل استقطر.

قرح قرح‏

و قال الأصمعي: أرض قِرْواح و قِرْياح و قِرْحِياء ، ممدود:

قفر ملساء. قال أبو بكر: و قِرْحِياء لم يجى‏ء بها غيرُه‏ .

قال: و يقال: رجل زبر زِبِرّ و ذمر ذِمِرّ (1) ، و هو القويّ الشديد.

و أنشد (رجز) (2) :

إني إذا طَرْفُ الجبانِ احمرّا # و كان خيرُ الخَصلتين الشَّرّا

أكون ثَمَّ أسداً زبر زِبِرّا

و قال الأصمعي: قذم القِذَمّ : الشديد، و قذم القِذَمّ : السريع.

و يقال: رجل ذطو ذَطِيّ (3) : أحمق؛ و بحر باحِر : مثله.

و رجل رطو رَطِيّ ، بالراء: المسترخي.

و امرأة قصل قِصْلة ، زعموا: حمقاء.

و امرأة مجع مِجْعة : حمقاء أيضاً.

و قال أبو مالك: ضوو الضُوّة و عوو العُوّة : الصوت.

رنو رنو

و قال: الرُّنَّا ، مقصور: الصوت؛ و أحسبهم قالوا: الرُّناء ، مخفّف ممدود؛ كذا في كتابي و رأيته في عدّة نُسَخ. و الرُّنا ، خفيف مقصور: إدامة النظر من قولهم: رنا يرنو رُنُوًّا ، و أحسب أنهم قد قالوا الرُّناء ، ممدود مخفَّف. فأما الرَّنَوْناة فصحيح، و هي إدامة النظر أيضاً .

و جمش الجَمْش : الصوت، لم يجى‏ء به غيره.

و قال: هتر الهِتر : السَّقَط في الكلام و الاختلاط فيه، و منه قولهم: رجل هتر مُهْتَر .

و مهك الممهِّك و مغط الممغِّط ، بتشديد الهاء و الغين: الطويل.

و سلع السَّلُع (4) : الطويل أيضاً.

قال أبو زيد: صلل أصَلَّ اللحمُ و صلل صَلَّ ، إذا أنتنَ و هو نِي‏ء؛ و خمم خمَّ و خمم أخَمَّ ، إذا أنتنَ و هو مطبوخ أو مَشويّ.

فدر فدر

و قال أبو زيد: فحل فادر ، و الجمع فُدُر ، إذا ترك الضِّراب، و وَعِل فادِر ، إذا كان مُسِنًّا تامًّا. قال الشاعر (كامل) (5) :

2L

فُدْرٌ (6) بشابةَ قد تَمَمْنَ وُعولا

قال: و يقال: فلان حجو حَجٍ بكذا و كذا، و خلق خليق به، و جدر جَدير به، و قمن قَمين و قمن قَمَنٌ به و قمن مَقْمَنة به، و جدر مَجْدَرة به، و عسو عَسِيّ به و عسو مَعْساة به، و خلق مَخْلَقة به، و قرف قَرِفٌ به. و يقال فيه كله: ما أفعلَه و أَفْعِلْ به، إلاّ في قَرِفٍ فإنه لا يقال: ما أقْرَفَه.

و قال أبو زيد: يقال: ما سقاني فلان من سُويدٍ قطرةً و لا من أسودَ قَطرةً، و هو الماء بعينه. و أنشد لطرفة (طويل) (7) :

ألا إنني سُقّيتُ أسودَ حالكاً # ألا بَجَلي من الشراب ألا بَجَلْ‏

و قال الأصمعي و أبو زيد: يقال: مول مالَ الرجلُ فهو مول يَمال و مول يَمول ، إذا صار ذا مال؛ و مول مِلْتُ أنا و مول مُلْتُ ، و موه مُهْتُ الرَّكِيّة و موه مِهْتُها ، إذا استخرجت ماءها؛ و موه ماهتِ الرَّكِيّة موه ماهةً و موه مِيهةً (8) ، إذا كثر ماؤها؛ و يقال: نول نُلْتُ له بالعطية نول نَوْلاً ، و نول نِلْتُ له بالعطية نول نَوْلاً ، و نيل نِلْتُ الشي‏ءَ نيل أناله نيل نَيْلاً .

و قال أبو عبيدة: يقال: أشن الأُشْنان و أشن الإشْنان ، فارسيّ معرَّب، و هو الحُرُض؛ و يقال: قرطس قُرطاس و قرطس قِرطاس ، و دهقن الدِّهقان و دهقن الدُّهقان ، و قنب القُنَّب و قنب القِنَّب .

و قال أبو مالك: يقال: أعطيته كرو كِرْوته و كرو كُرْوته من الكِراء.

و قال: سألت عن غبب الغِبّ فقالوا: أن تشرب الإبل يوماً و تترك يوماً و تَرِد بعده بيوم فيكون فَقْدُها الشُّرْبَ يوماً واحداً و كان ينبغي أن يسمّى ثِلثاً، و الرِّبع أن يفوتها الشرب يومين، و خمس الخِمس أن يفوتها ثلاثة أيام، كذلك إلى العِشر، و إنما سُمّي عشر عِشراً لأنها تشرب يوماً و ترعى سبعة أيام ثم تَطْلُق يوماً و تَقْرَب يوماً و تَرِد في اليوم العاشر. فأما ثلث ثُلُث الشي‏ء و ربع رُبعه فبالضمّ.

قال أبو مالك: صهو الصَّهْوة : مطمئن من الأرض بمنزلة البِركة ينبت فيها الشجر و يصاب فيها ضَوالُّ الإبل، و الجمع صهو صِهاء .

و قال: سدم السَّديم : الرقيق من الضَّباب. و أنشد (طويل) (9) :

و قد حال ركنٌ من أُحَيْمِرَ دونهم # كأنّ ذُراه جُلِّلَتْ سدم بسَديمِ

____________

(1) ط: «و زِمِرّ» .

(2) الرجز للمرّار الفقعسي في ديوانه 449، و السمط 577؛ و الثالث للفقعسي في العين (زبر) 7/363، و لأبي محمد الفقعسي في اللسان و التاج (زبر) .

و انظر: ليس 324، و الإبدال لأبي الطيّب 1/72، و المخصَّص 2/92، و الصحاح (زبر) .

(3) ليس في المعجمات المتداولة.

(4) كذا في الأصول، و لعله تحريف، و لم أهتدِ إلى صوابه.

(5) صدره، كما سبق ص 634:

*و كأنما انتطحت على أثباجها*

(6) بسكون الدال في ل؛ و تحريكها جائز، و هو ما ورد ص 634.

(7) ديوانه 75، و نوادر أبي زيد 307، و المخصَّص 9/140، و مغني اللبيب 112، و المقاصد النحوية 1/381، و شرح شواهد المغني 119؛ و المقاييس (بجل) 1/200، و اللسان (سود) .

(8) بفتح الميم في اللسان و القاموس.

(9) سبق إنشاد البيت ص 648.

غ

1276

1Lقال: و يقال: بشر البُشارة و بشر البِشارة ، و

مزح مزح‏

المِزاح و المُزاح ، و المِزاحة و المُزاحة أيضاً. و أنشد (كامل) (1) :

أمّا المُزاحةُ و المِراءُ فدَعْهما # خُلُقان لا أرضاهما لصديقِ‏

عجل عجل‏

و العِجالة و العُجالة ، و هو ما يعجّله الراعي إلى أهله من اللبن قبل أن يُصْدِر الإبل. و

17- في حديث عمر بن الخطّاب رضي اللََّه تعالى عنه : « الثَّيِّب عُجالة الراكب » (2)

، تمر و سويق، و هذا مَثَل، أي أنه لا يُحتاج أن يُتكلّف لها ما يُتكلّف للبِكر؛ و يقال له الإعجالة أيضاً . و

خلص خلص‏

الخِلاصة و الخُلاصة ، و هو ما يذوَّب به الزُّبد حتى يصير سمناً. و أنشد (طويل) (3) :

لَعَمري لَنِعْمَ النِّحْيُ كان لأهله # عَشِيَّةَ غِبِّ البيعِ نِحْيُ خُمامِ

من السَّمْن رِبْعِيُّ يكون خُلاصةً # بأبعار أرآمٍ و عُودِ بَشامِ‏

و أنشده مرة أُخرى:

... يكون خِلاصُه.

و أنشد أيضاً:

بأبعار صِيرانٍ... ،

و قال: الصِّيران: بقر الوحش، واحدها صِوار. و قال الشاعر في الإعجالة (رجز) (4) :

و لا تريدي الحرب و اجتزّي الوَبَرْ # و ارْضَيْ بإعجالةِ وَطْبٍ قد حَزَرْ

و عجو العُجاية و عجو العُجاوة ، و هو عَصَب على سُلامَيات البعير.

و ما له حنتل حِنْتَألة و لا حنتل حُنْتَألة ، أي بُدّ.

و مهك مُهِكَ الرجلُ و مهك مَهَك ، مثل نهك نُهِك و نهك نَهَك ؛ و بهت بُهِتَ الرجل و بهت بَهَتَ ؛ و رذل رَذِلَ و رذل رَذُل ؛ و فشل فَشِلَ و فشل فَشُلَ ؛ و نقز نَقِزَ و نقز نَقُزَ ، إذا صار نِقْزاً و هو الدني‏ء من الناس، مثل رَذِلَ سواء.

قال: و يقال: إنه لكريم نحس النِّحاس و نحس النُّحاس و نجر النِّجار و نجر النُّجار ، أي كريم الأصل؛ و زجج الزِّجاجة و زجج الزُّجاجة ؛ و قصص قِصاص الشعر و قصص قُصاصه ، و هو منقطَعه في الجبين و القفا؛ و نخع النُّخاع و نخع النِّخاع ، و هي العصبة التي تنتظم الفَقار.

و أسو إسوة و أسو أُسوة ؛ و رشو رِشوة ؛ و رشو رُشوة ؛ و كسو كِسوة و كسو كُسوة ؛ و جثو جِثوة و جثو جُثوة ، و هو التراب المجتمع؛ و ربو رَبوة و ربو رُبوة و ربو رِبوة ، و جذو جِذوة و جذو جُذوة و جذو جَذوة ، و هي الجمرة. قال أبو بكر: و قال بعضهم:

2Lإنما يفعلون هذا فيما يشبه المصادر فإذا كان اسماً ثبتوا على أحد الوجهين؛ و هذا مذهب ضعيف، قد رأيناهم فعلوا ذلك في الأسماء و المصادر فقالوا: جلو جِلوة العروس و جلو جُلوتها ؛ و ذرو ذِروة و ذرو ذُروة ؛ و خفي خِفية و خفي خُفية ؛ و حبو حِبوة و حبو حُبوة ، و حبو الحِبوة مطَّردة في الواو؛ و لم أسمعهم قالوا في عرو عُروة بالكسر.

و قال قوم من العرب: رضو الرِّضوان و رضو الرُّضوان ؛ و رفع الرِّفعان و رفع الرُّفعان من الرِّفعان إلى السلطان؛ و أخو الإخوان و أخو الأُخوان ؛ و أخو إِخوة و أخو أُخوة ؛ و صبو صِبيان و صبو صُبيان و صبو صُبوان و هي أضعفها؛ و قضب قِضبان و قضب قُضبان ؛ و قفز قِفزان و قفز قُفزان ؛ و شهب شِهبان و شهب شُهبان ، جمع شهب شِهاب ؛ و مصر مِصران و مصر مُصران ؛ و سفو سِفيان و سفو سُفيان ؛ و ذبي ذِبيان و ذبي ذُبيان ؛ و فرعن فِرعون و فرعن فُرعون ، و قسط قِسطاس و قسط قُسطاس ؛ و قرط قِرطاط و قرط قِرطاط ، و هو شبيه بالبَرْذَعة تُطرح تحت السَّرج؛ و كذلك قرط قِرطان و قرط قُرطان مثله؛ و فسط فِسطاط و فسط فُسطاط ؛ و نغر نِغران و نغر نُغران ؛ و عنو عِنوان و عنو عُنوان و عنو عِنيان و عنو عُنيان ، و قالوا: علو عِلوان و علو عُلوان و علو عِليان و علو عُليان ؛ و طبي طِبْي و طبي طُبْي (5) ؛ و قالوا: شقق شِقّة و شقق شُقّة ، و الضمّ أعلى؛ و قرطس قِرطاس و قرطس قُرطاس ؛ و ذكر بعضهم أنه سمع من العرب حملق حِملاق و حُملاق، و ليس الضمّ بثَبْت؛ و صور الصِّوَر و صور الصُّوَر و صور الصِّوَار و صور الصُّوار ، و صون الصِّوان و صون الصُّوان ؛ و خون خِوان و خون خُوان ؛ و بعر بِعران و بعر بُعران ، جمع بعر بعير ؛ و فصل فِصلان و فصل فُصلان ، جمع فصل فصيل .

و قال أبو مالك أيضاً: نضل نَضِلَ الرجلُ نضل نَضَلاً ، إذا أعيا من السير. و قال: قِربة زكم مزكومة و زكت مزكوتة و طمحر مطمحِرَّة و زعب مزعوبة و مزر ممزورة (6) و قطب مقطوبة ، أي مملوءة، و يقال: جاء فلان صقر بالصُّقّارى و بقر البُقّارى (7) ، و جاء صقر بالصُّقَر و بقر البُقَر ، إذا جاء بالكذب. و جاء عجر بالعُجَر و بجر البُجَر و عجر العُجَرَى و بجر البُجَرَى من قولهم: حدّثتُه عجر بعُجَري و بجر بُجَري ، أي بغامض أمري‏ (8) .

و قال أبو زيد و أبو مالك: يقال: دَبور نكب نَكْبٌ ، و شمال عرو عَرِيّة ، و شمال حرجف حَرْجَف ؛ و جنوب خجج خَجُوج ، و صَباً هبب هَبوب و حنن حَنون ، و هذه صفات للريح.

و قال أبو مالك: يقال: مرّ ذنب يَذْنِبه و ذنب يَذْنُبه ، و دبر يَدْبِره و دبر يَدْبُره ، و كثب يَكْثِبه و كثب يَكْثُبه ، و سته يَسْتَهه بفتح التاء و سته يَسْتِهه ، إذا مرّ خلفه و لا يفارقه.

و قال أبو مالك: و تقول العرب: جى‏ء به من عيص عِيصك

____________

(1) من أبيات لمِسْعَر بن كدام الهلالي يقولها لابنه كدام؛ انظر: حلية الأولياء 7/221.

(2) سبق ذكره ص 483.

(3) البيتان للفرزدق، كما سبق ص 345، و الأول وحده في ديوانه 770، و روايته فيه:

... كان لقومه.

(4) البيتان لأبي النجم العجلي، و قد سبق إنشادهما ص 483.

(5) هي حلمات الضرع التي فيها اللبن من الخُفّ و الظِّلف و الحافر و السِّباع (اللسان، طبي) .

(6) ل: «ممرورة» .

(7) قارن تعليقنا عليه ص 730.

(8) ط: «بغامض خبري» .