مرآة الكمال - ج3

- الشيخ عبد الله المامقاني المزيد...
629 /
7

الجزء الثالث‏

الفصل الحادي عشر في آداب قراءة القرآن المجيد و الذكر و الدعاء و التوسّلات و الزيارة و السفر

فهنا مقامات ستة:

المقام‏ الاوّل:

في آداب قراءة القرآن المجيد:

الّذي فضله عظيم، و شرفه جسيم، لأنّه من كلام اللّه الأعظم المنزل على نبيّه الأكرم صلّى اللّه عليه و آله، و قد قال صلوات اللّه عليه و آله و سلّم في حقّه:

انّه نبأ من كان قبلكم، و نبأ من كان بعدكم، و حكم ما كان بينكم، و هو الفصل ليس بالهزل، ما تركه جبّار الاّ قصم اللّه ظهره، و من طلب الهداية بغير القرآن ضلّ، و هو الحبل المتين، و الذكر الحكيم، و الصراط المستقيم، و هو الذي لا يبلى‏ (1) على الألسن، و لا يخلق من كثرة القراءة، و لا تشبع منه العلماء، و لا

____________

(1) في المطبوع: لا يلبس.

8

تنقضي عجائبه‏ (1) ، و هو الذي لمّا سمعه الجنّ قالوا: إِنََّا سَمِعْنََا قُرْآناً عَجَباً (2) و هو الّذي إن قال صدق، و إن حكم عدل، و من تمسّك به هداه إلى الصراط المستقيم‏ (3) . و قال أمير المؤمنين عليه السّلام: اعلموا انّ هذا القرآن هو الناصح الذي لا يغش، و الهادي الذي لا يضلّ، و المحدّث الذي لا يكذب، و ما جالس هذا القرآن أحد إلاّ قام عنه‏ (4) بزيادة أو نقصان، زيادة في هدى، و نقصان من عمى. و اعلموا انّه ليس على أحد بعد القرآن من فاقة، و لا لأحد قبل القرآن من غنى، فاستشفوه من ادوائكم، [و استعينوا به على لأوائكم‏]فانّ فيه شفاء من أكبر الداء و هو الكفر و النفاق و الغي و الضلال، فاسألوا اللّه‏[به‏]و توجّهوا إليه بحبّه و لا تسألوا به خلقه، انّه ما توجّه العباد إلى اللّه بمثله، و اعلموا انه شافع مشفّع، و قائل مصدّق، و انّه من شفع له القرآن‏ (5) يوم القيامة شفّع فيه، و من محل به القرآن يوم القيامة صدق عليه، فانّه ينادي مناد يوم القيامة: الا انّ

____________

(1) إلى هنا أخذ من الحديث المروي في مجمع البيان: 1/16 الفن السادس في ذكر بعض ما جاء من الأخبار المشهورة في فضل القرآن و أهله (الحارث الأعور، عن أمير المؤمنين علي عليه السّلام قال: في حديث طويل سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يقول انها ستكون فتن قلت: فما المخرج منها يا رسول اللّه؟قال: كتاب اللّه فيه خبر ما قبلكم و نبأ ما بعدكم، و حكم ما بينكم، هو الفصل ليس بالهزل، هو الذي لا تزيغ به الأهواء، و لا تشبع منه العلماء و لا يخلق عن كثرة رد، و لا تنقضي عجائبه، و هو الذي من تركه من جبار قصمه اللّه، و من ابتغى الهدى في غيره اضله اللّه، و هو حبل اللّه المتين، و هو الصراط المستقيم، هو الذي من عمل به أجر، و من حكم به عدل، و من دعا إليه دعا إلى صراط مستقيم) إلى هنا تمام الحديث و إنما ذكرته بطولة لتفاوته مع المتن.

(2) سورة الجنّ آية 1.

(3) تفسير الصافي: 4 المقدمة الاولى.

(4) في المطبوع: منه.

(5) في المطبوع: شفع القرآن له..

9

كلّ حارث مبتلى في حرثه و عاقبة عمله غير حرثة القرآن، فكونوا من حرثته و اتباعه، و استدلّوه على ربّكم، و استنصحوه على انفسكم، و اتّهموا عليه آراءكم، و استغشّوا فيه أهواءكم‏ (1) .

ثم انّ من السنن المؤكّدة في الشريعة المطهّرة تعلّم القرآن الكريم و تعليمه و قراءته، و قد وردت الأوامر الأكيدة بذلك، و انه ينبغي للمؤمن ان لا يموت حتّى يتعلّم القرآن أو أن يكون في تعليمه‏ (2) . و انّه لا يعذّب اللّه قلبا وعى القرآن‏ (3) .

و انّ خياركم من تعلّم القرآن و علّمه‏ (4) . و ان هذا القرآن مأدبة اللّه تعالى فتعلّموا مأدبته ما استطعتم، و انّ هذا القرآن حبل اللّه المتين‏[و هو النور المبين‏]، و الشفاء النافع، عصمة لمن تمسّك به، و نجاة لمن تبعه‏ (5) . و انّكم إن اردتم عيش السعداء، و موت الشهداء، و النجاة يوم الحشر، و الظلّ يوم الحرور، و الهدى يوم الضلالة، فادرسوا القرآن، فإنّه كلام الرحمن و حرز من الشيطان، و رجحان في الميزان‏ (6) .

و انّ معلّم القرآن و متعلّمه يستغفر له كلّ شي‏ء حتّى الحوت في البحر (7) . و تقدّم في الفصل الأول إن من حقوق الوالد على ولده ان يعلّمه القرآن، و ورد انّه ما من رجل علّم ولده القرآن إلاّ توج اللّه أبويه يوم القيامه بتاج الملك، و كسيا حلّتين لم ير الناس مثلهما (8) . و انّ والدي القاري ليتوّجان بتاج الكرامة، يضى‏ء نوره

____________

(1) نهج البلاغة: 2/111، خطبة 171.

(2) أصول الكافي: 2/607 باب من يتعلم القرآن بمشقّة حديث 3.

(3) الأمالي للشيخ الطوسي: 5 حديث 7.

(4) الأمالي للشيخ الطوسي: 367 الجزء الثاني عشر.

(5) مجمع البيان: 1/16 الفن السادس في ذكر بعض ما جاء من الأخبار المشهورة في فضل القرآن.

(6) مستدرك وسائل الشيعة: 1/287 باب 1 حديث 4.

(7) مستدرك وسائل الشيعة: 1/288 باب 1 حديث 14 عن درر اللآلي.

(8) مجمع البيان: 1/9 مقدمة الكتاب.

10

من مسيرة عشرة آلاف سنة، و يكسيان حلّة لا يقوّم لأقلّ سلك منها مائة ألف ضعف ما في الدنيا بما يشتمل عليه من خيراتها ثم يعطى هذا القاري الملك بيمينه..

إلى أن قال: فإذا نظر والداه الى حليتهما و تاجيهما قالا: ربّنا انّى‏[لنا]هذا الشرف و لم تبلغه أعمالنا؟فيقول لهما كرام ملائكة اللّه عن اللّه عزّ و جلّ: هذا لكما بتعليمكما ولدكما القرآن‏ (1) . و انّ من علّم ولده القرآن فكأنّما حجّ البيت عشرة آلاف حجّة، و اعتمر عشرة آلاف عمرة، و اعتق عشرة آلاف رقبة من ولد إسماعيل، و غزا عشرة آلاف غزوة، و أطعم عشرة آلاف مسكين مسلم جايع، و كأنّما كسا عشرة آلاف عار مسلم، و يكتب له بكلّ حرف عشر حسنات، و يمحو اللّه عنه عشر سيئات، و يكون معه في قبره حتى يبعث، و يثقل ميزانه، و يجاوز به على الصراط كالبرق الخاطف، و لم يفارقه القرآن حتّى ينزل به من الكرامة أفضل ما يتمنّى‏ (2) . و ان العبد المملوك إذا أحسن القرآن فعلى سيّده ان يرفق به، و يحسن صحبته‏ (3) ، و انّه إذا قال المعلّم للصبيّ قل: بسم اللّه الرّحمن الرّحيم فقاله الصبيّ كتب اللّه براءة للصبيّ و براءة لأبويه، و براءة للمعلّم من النّار (4) . و ورد انّ اللّه سبحانه ليهم بعذاب أهل الارض جميعا حتى لا يحاشي منهم أحدا إذا عملوا بالمعاصي و اجترحوا السيئات، فإذا نظر الى الشيّب ناقلي أقدامهم الى الصلوات و الولدان يتعلّمون القرآن رحمهم فأخّر ذلك عنهم‏ (5) . و ورد انّ من مات من أولياء أهل البيت عليهم السّلام و شيعتهم و لم

____________

(1) تفسير الإمام الحسن العسكري عليه السّلام في أول تفسير سورة البقرة: 61.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/290 باب 6 حديث 3 عن جامع الأخبار.

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/290 باب 6 حديث 4.

(4) مجمع البيان: 1/18 فضلها-أي فضل بسم اللّه الرحمن الرحيم-.

(5) ثواب الأعمال: 61 ثواب نقل الأقدام إلى الصلاة، و تعليم القرآن حديث 1 اقول الرواية مجهولة بجهالة محمد بن السندي.

11

يحسن القرآن علّم القرآن في قبره ليرفع اللّه به درجته، فانّ درجات الجنّة على قدر عدد آيات القرآن، فيقال لقاري القرآن: اقرأ و ارق‏ (1) .

و ينبغي تعلّم القرآن بعربيته و عدم اللّحن فيه، فان الملحون لا يصعد الى اللّه‏ (2) ، نعم ورد عن النّبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم انّ الرجل من الاعجمي من أمتي ليقرأ القرآن بعجميته فترفعه الملائكة على عربيته‏ (3) . و ورد الأمر الأكيد بقراءة القرآن، و انّها أفضل العبادة (4) ، و انّ القرآن يشفع يوم القيامة في قاريه و في من سهر ليله في قراءته، فيشفعه اللّه تعالى فيه، و يدخله الجنّة، و يكسيه حلّة من حلل الجنّة، و يتّوج بتاج‏ (5) ، و انّ قاري آية من كتاب اللّه-و هو معتقد- أفضل ممّا دون العرش إلى أسفل التخوم. و انّ اللّه يدفع عن قاري القرآن بلوى الآخرة (6) ، و انّ اللّه خلق الجنة بيده لبنة من ذهب و لبنة من فضّة جعل ملاطها المسك، و ترابها الزعفران، و حصياتها اللؤّلؤ، و جعل درجاتها على قدر آيات القرآن، فمن قرأ القرآن قال له اقرأ و ارق، و من دخل منهم الجنّة لم يكن في

____________

(1) ثواب الأعمال: 157 ثواب قراءة قل هو اللّه احد حديث 10 اقول الرواية ضعيفة بالحسن بن عليه بن أبي عثمان.

(2) عدّة الداعي: 18: قد ورد عن أبي جعفر الجواد عليه السّلام انه قال: ما استوى رجلان في حسب و دين قط إلاّ كان أفضلهما عند اللّه عز و جل آدبهما، قال: قلت جعلت فداك قد علمت فضله عند الناس في النادي و المجالس فما فضله عند اللّه عز و جل؟قال عليه السّلام: بقراءة القرآن كما أنزل، و دعائه اللّه عز و جل من حيث لا يلحن، و ذلك انّ الدعاء الملحون لا يصعد إلى اللّه عز و جل. أقول الرواية مرسلة.

(3) أصول الكافي: 2/619 باب ان القرآن يرفع كما أنزل حديث 1 و في المطبوع: بعربيته.

(4) مجمع البيان: 1/15 الفن السادس في ذكر بعض ما جاء من الأخبار المشهورة في فضل القرآن و أهله.

(5) أصول الكافي: 2/603 باب فضل حامل القرآن حديث 3 أقول الظاهران الرواية حسنة.

(6) وسائل الشيعة: 4/831 باب 4 حديث 4 عن تفسير الامام الحسن العسكري عليه السّلام.

12

الجّنة أعلى درجة منه ما خلا النبيين و الصديقين‏ (1) ، و ان قراءته كفّارة الذنوب، و ستر من النّار، و أمان من العذاب، و يكتب لمن قرأ بكل آية ثواب مائة شهيد، و يعطى بكل سورة ثواب نبيّ مرسل، و تنزل على صاحبه الرحّمة، و تستغفر له الملائكة، و اشتاقت إليه الجّنة، و رضى عنه المولى. و ان المؤمن إذا قرأ القرآن نظر اللّه إليه بالرحمة، و أعطى بكلّ آية ألف حور، و أعطاه بكل حرف نورا على الصراط، فإذا ختم القرآن أعطاه اللّه ثواب ثلاثمائة و ثلاثة عشر نبّيا بلّغوا رسالات ربّهم، و كأنّما قرأ كلّ كتاب أنزل على أنبيائه، و حرم اللّه جسده على النّار، و لا يقوم من مقامة حتّى يغفر اللّه له و لأبويه، و أعطاه بكلّ سورة في القرآن مدينة في جنة الفردوس، كلّ مدينة من دّرة خضراء، في جوف كلّ مدينة ألف دار، في كلّ دار مائة ألف حجرة، في كل حجرة مائة ألف بيت من نور، على كلّ بيت مائة ألف باب من الرحمة، على كل باب مائة بواب، بيد كل بواب هدّية من لون آخر، و على رأس كل بوابّ منديل من إستبرق خير من الدّنيا و ما فيها، و في كلّ بيت مائة ألف دكان من العنبر، سعة كل دكان ما بين المشرق و المغرب، و فوق كلّ دكان مائة ألف سرير، و على كل سرير مائة ألف فراش، من الفراش إلى الفراش ألف ذراع، و فوق كل فراش حوراء عيناء استدارة عجيزتها ألف ذراع، و عليها مائة ألف حلّة، يرى مخّ ساقيها من وراء تلك الحلل، و على رأسها تاج من العنبر مكلّل بالدّر و الياقوت، و على رأسها ستون ألف ذوابة من المسك و الغالية، و في أذنيها قرطان و شنفان، و في عنقها ألف قلادة من الجوهر بين كل قلاده ألف ذراع، و بين يدي كلّ حوراء ألف خادم، بيد كلّ خادم كأس من ذهب، في كلّ كأس مائة ألف لون من الشراب لا يشبه بعضه بعضا، و في كل بيت ألف مائدة، و في كلّ مائدة ألف قصعة، و في كلّ قصعة ألف لون من الطعام لا يشبه بعضه بعضا، يجد وليّ اللّه

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/292 باب 10 حديث 1 عن تفسير علي بن إبراهيم القمي.

13

من كلّ لون مائة ألف لذّة. و انّ المؤمن إذا قرأ القرآن فتح اللّه عليه أبواب الرحمة، و خلق اللّه بكل حرف يخرج من فمه ملكا يسبّح له الى يوم القيامة (1) . و انّ العبد يؤجر بكلّ حرف منه لا كلمة عشر حسنات، فيؤجر بـ أ ل م ثلاثين حسنة (2) .

و ورد انّ من قرأ القرآن و هو شابّ مؤمن اختلط القرآن بلحمه و دمه، و جعله اللّه مع السفرة الكرام البررة، و كان القرآن حجيزا عنه يوم القيامة يقول: يا ربّ انّ كلّ عامل قد أصاب أجر عمله غير عاملي، فبلّغ به اكرم عطائك، فيكسوه اللّه العزيز الجبّار حلّتين من حلل الجنّة، و يوضع على رأسه تاج الكرامة، ثم يقال له: هل أرضيناك؟فيقول القرآن: يا رب قد كنت أرغب له فيما هو أفضل من هذا، فيعطى الأمن بيمينه و الخلد بيساره، ثم يدخل الجنّة فيقال له:

اقرأ آية فاصعد درجة، ثم يقال له: هل بلغنا به و ارضيناك؟فيقول: نعم‏ (3) .

و يلزم الاخلاص في تعلّمه و قراءته، و ان يعمل بما فيه، و الاّ كان و بالا عليه.

و قد ورد انّ من تعلّم القرآن، و تواضع في العلم، و علّم عباد اللّه، و هو يريد ما عند اللّه، لم يكن في الجنّة أعظم ثوابا منه و لا أعظم منزلة منه، و لم يكن في الجنة منزل و لا درجه رفيعة و لا نفيسة الاّ و كان له فيها أوفر النصيب و أشرف

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/292 باب 10 حديث 3 عن جامع الأخبار أقول الرواية مرسلة.

(2) مجمع البيان: 1/16 الفن السادس في ذكر بعض ما جاء من الأخبار المشهورة في فضل القرآن و أهله.

أقول: لا يخفى ما في الرواية سندا و دلالة، و لعلها من تشبيه المعقول بالمحسوس مما لا تدركه العقول. فتدبر.

(3) أصول الكافي: 2/603 باب فضل حامل القرآن برقم 4 أقول الرواية مقطوعة السند.

14

المنازل‏ (1) ، و من تعلّم القرآن يريد به رياء و سمعة ليمارى به السفهاء، او (2) يباهي به العلماء، و يطلب به الدنيا، بلى اللّه عظامه يوم القيامة، و لم يكن في النّار اشدّ عذابا منه، و ليس نوع من أنواع العذاب إلاّ يعذب به من شدة غضب اللّه عليه و سخطه‏ (3) ، و من قرأ القرآن ابتغاء وجه اللّه و تفقّها في الدين كان له من الثواب مثل جميع ما أعطي الملائكه و الأنبياء و المرسلون‏ (4) . و من قرأ القرآن يريد به السمعة و التماس شي‏ء[الدنيا]لقي اللّه يوم القيامة و وجهه عظم ليس عليه لحم، و زجّ‏ (5) القرآن في قفاه حتّى يدخله النّار، و يهوي فيها مع من هوى‏ (6) . و من تعلم القرآن فلم يعمل به، و آثر عليه حبّ الدنيا و زينتها استوجب سخط اللّه، و كان في الدرجة مع اليهود و النصارى الذين ينبذون كتاب اللّه وراء ظهورهم‏ (7) ، و من دخل على إمام جائر فقرأ عليه القرآن يريد بذلك عرضا من عرض الدنيا لعن القارى‏ء بكل حرف عشر لعنات، و لعن المستمع بكل حرف لعنة (8) . و من قرأ القرآن و لم يعمل به حشره اللّه يوم القيامة أعمى، فيقول: رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمى‏ََ وَ قَدْ كُنْتُ بَصِيراً `قََالَ كَذََلِكَ أَتَتْكَ آيََاتُنََا فَنَسِيتَهََا وَ كَذََلِكَ اَلْيَوْمَ تُنْسى‏ََ (9) ، فيؤمر به الى النار (10) . و انّه يمثل القرآن يوم القيامة برجل، و يؤتى بالرجل

____________

(1) عقاب الأعمال: 346 باب يجمع عقوبات الأعمال حديث 1 أقول الرواية ضعيفة جدا بأبي هريرة.

(2) في المطبوع: و بدلا من أو.

(3 و 4) عقاب الأعمال: 346 باب يجمع عقوبات الأعمال حديث 1.

(5) في الحجرية: و زخّ، و في حاشيتها: الزّخ: الدفع.

(6) عقاب الأعمال: 337 باب يجمع العقوبات حديث 1.

(7) عقاب الأعمال: 332 باب يجمع عقوبات الأعمال حديث 1.

(8) الاختصاص 262.

(9) سورة طه آية 125 و 126.

(10) عقاب الأعمال: 337 باب يجمع عقوبات الأعمال حديث 1.

15

قد كان يضيّع فرائضه و يتعدّى حدوده، و يخالف طاعته، و يركب معصيته، قال:

فيستنيل له خصما فيقول: أي ربّ حمل إيّاي شرّ حامل، تعدّى حدودي، و ضيّع فرائضي، و ترك طاعتي، و ركب معصيتي، فما زال يقذف بالحجج حتّى يقال:

فشأنك و إيّاه، فيأخذ بيده و لا يفارقه حتى يكبّه على منخره في النّار. و يؤتى بالرجل كان يحفظ حدوده، و يعمل بفرائضه، و يأخذه بطاعته، و يجتنب معاصيه، فيستنيل حباله، فيقول: أي ربّ حمل إيّاي خير حامل، اتّقى حدودي، و عمل بفرائضي و اتّبع طاعتي، و ترك معصيتي فما زال يقذف‏[له‏]بالحجج حتّى يقال:

فشأنك و إيّاه، فيأخذ بيده فما يرسله حتى يكسوه حلّة الإستبرق، و يعقد على رأسه تاج الملك، و يسقيه بكأس الخلد (1) .

و يستحبّ الإكثار من قراءة القرآن، فقد جعل في الأخبار كثرة قراءته من علائم شيعة أمير المؤمنين عليه السّلام‏ (2) . و يتأكد في شهر رمضان للأمر بإكثاره فيه‏ (3) ، و يستحب قراءته على كلّ حال‏ (4) ، و يتأكد في المساجد و الصلوات، فقد ورد انّ من قرأ القرآن قائما في صلاته كتب اللّه له بكل حرف مائة حسنة، و محا عنه مائة سيّئة، و رفع له مائة درجة (5) . و من قرأ في صلاته جالسا كتب اللّه له بكل حرف خمسين حسنة، و محا عنه خمسين سيّئة، و رفع له خمسين درجة. و من قرأ في غير صلاة كتب اللّه له بكلّ حرف عشر حسنات، و من ختمه كلّه كانت له دعوة مستجابة مؤخّرة أو معجّلة (6) .

و يستحب قراءة شي‏ء من القرآن في كلّ ليلة، لما ورد من انّ من قرأ

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/291 باب 7 حديث 14 عن غوالي اللآلي.

(2) وسائل الشيعة: 4/843 باب 11 حديث 14 من كتاب صفات الشيعة.

(3) ثواب الأعمال: 129 ثواب ربيع القرآن حديث 1.

(4) وسائل الشيعة: 4/839 باب 11 حديث 1 عن روضة الكافي.

(5-6) أصول الكافي 2/612 باب ثواب قراءة القرآن حديث 6.

16

عشر آيات في كلّ ليلة لم يكتب من الغافلين، و من قرأ خمسين آية كتب من الذاكرين، و من قرأ مائة آية كتب من القانتين، و من قرأ مائتي آية كتب من الخاشعين، و من قرأ ثلاثمائة آية كتب من الفائزين، و من قرأ خمسمائة آية كتب من المجتهدين، و من قرأ ألف آية كتب له قنطار[من تبر]، و القنطار خمسة عشر [خمسون‏]ألف مثقال من الذهب، المثقال أربعة و عشرون قيراطا أصغرها مثل جبل احد، و أكبرها ما بين السماء و الأرض‏ (1) .

و يستحب قراءة خمسين آية فصاعدا منه في كلّ يوم بعد التعقيب، لما ورد من انّه عهد اللّه الى خلقه، فينبغي للمرء المسلم أن ينظر في عهده، و يقرأ منه في كل يوم إذا أصبح خمسين آية (2) . و يستحب ختمه في كلّ ليلة مرّة، أو في كلّ ثلاث مرّة، او في كلّ خمس مرة، لو رود الأمر بكل من ذلك‏ (3) ، لكن المستفاد من الأخبار كون الفضل في الأخير، بل ورد عن مولانا الصادق عليه السّلام انّه قال: لا يعجبني ان يقرأ القرآن في اقلّ من شهر (4) . و ورد: انّ من كان قبلكم من اصحاب محمد صلّى اللّه عليه و آله كان يقرأ القرآن في شهر و أقل، انّ القرآن لا يقرأ هذرمة، و لكن يرتل ترتيلا (5) . و يقل رجحان قراءة القرآن في

____________

(1) أصول الكافي: 2/612 باب ثواب قراءة القرآن حديث 5.

(2) أصول الكافي: 2/609 باب في قراءته حديث 1.

(3) اختلفت الروايات عن أئمة الهدى عليهم السّلام في تحديد زمن ختم القرآن الكريم ففي الكافي: 2/617 باب في كم يقرأ القرآن و يختم حديث 1 بسنده (قلت لأبي عبد اللّه عليه السّلام أقرأ القرآن في ليلة؟قال: لا يعجبني ان تقرأه في أقل من شهر) و في رواية حديث 2 نهى الصادق عليه السّلام من ختم القرآن في اقل من ثلاث ليالي. و في رواية حديث 3 قال عليه السّلام اقرأ اخماسا أو اقرأ اسباعا. و في رواية حديث 5 يقرأ و يختم في ستّ ليالي و هناك روايات أخرى غير ما أشرنا إليها مختلفة في تحديدها.

(4) أصول الكافي: 2/617 باب في كم يقرأ القرآن و يختم حديث 1.

(5) أصول الكافي: 2/618 باب في كم يقرأ القرآن و يختم حديث 5.

غ

17

سبعة مواضع: في الركوع، و السجود، و في الكنيف، و في الحمّام، و في حال الجنابة، و الحيض، و النفاس، و يحرم قراءة العزائم في الثلاثة الأخيرة (1) .

و ينبغي لقارئ القرآن أمور:

فمنها: ان يكون على طهارة، فقد ورد انّ: لقارى القرآن بكلّ حرف متطهّرا في غير صلاة خمس و عشرون حسنة، و غير متطهر عشر حسنات‏ (2) .

بل ورد النهي المحمول على الكراهة عن قراءته بغير طهارة (3) .

و منها: الدعاء عند أخذ القرآن باليمين لقراءته قبل نشره بالمأثور، و الأدعية المأثورة عديدة ذكرها في نوادر أبواب القرآن من المستدركات، و نتيمنّ بواحدة منها، و هو «بسم اللّه، اللّهم انّي أشهد انّ هذا كتابك المنزل من عندك على رسولك محمد بن عبد اللّه صلّى اللّه عليه و آله و كتابك الناطق على لسان رسولك، فيه حكمك و شرايع دينك، أنزلته على نبيّك، و جعلته عهدا هاديا منك الى خلقك، و حبلا متّصلا فيما بينك و بين عبادك، اللّهم انّي نشرت عهدك و كتابك، اللّهم فاجعل نظري فيه عبادة، و قراءتي تفكّرا، و فكري اعتبارا، و اجعلني ممّن اتّعظ ببيان مواعظك فيه، و اجتنب معاصيك، و لا تطبع عند قراءتي كتابك على قلبي و على سمعي، و لا تجعل على بصري غشاوة، و لا تجعل قراءتي قراءة لا تدبّر فيها، بل اجعلني أتدبّر آياته و أحكامه، آخذا بشرايع دينك، و لا تجعل نظري فيه غفلة، و لا قراءتي هذرمة، إنك أنت الرؤوف الرحيم» (4) .

و منها: الإخلاص في قراءته، كما عرفت آنفا.

____________

(1) مناهج المتقين: 16.

(2) عدّة الداعي: 269 الباب السادس في تلاوة القرآن حديث 8.

(3) الخصال: 2/627 حديث الاربعمائة حديث 10.

(4) مستدرك وسائل الشيعة: 1/313 باب 45 حديث 6.

18

و منها: الاستعاذة قبل الشروع في قراءته، للأمر بذلك فيه بنص قوله سبحانه‏ فَإِذََا قَرَأْتَ اَلْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللََّهِ مِنَ اَلشَّيْطََانِ اَلرَّجِيمِ (1) ، و ورد في تفسيره ان من تأدّب بأدب اللّه أدّاه الى الفلاح الدائم‏ (2) ، و انّ الرجيم أخبث الشياطين‏ (3) . و الأفضل الاستعاذة في افتتاح كلّ سورة ايضا، لو روده بالخصوص‏ (4) .

و منها: البسملة قبل الشروع في قراءته، لما نطق من الأخبار بفضل ابتداء كل أمر بها، و لعظم فضلها، فقد ورد انّ من اراد ان ينجيه اللّه من الزبانية فليقرأ: بسم اللّه الرّحمن الرّحيم تسعة عشر حرفا، ليجعل اللّه بكلّ حرف منها جنّة من واحد منهم‏ (5) . و انّ من قرأ: بسم اللّه الرحمن الرحيم كتب اللّه له بكلّ حرف أربعة آلاف حسنة، و محا عنه أربعة آلاف سيّئة، و رفع له أربعة آلاف درجة (6) ، و تحفظه الملائكة الى الجنّة (7) . و هو شفاء من كلّ داء (8) . و ان من قال:

بسم اللّه الرحمن الرحيم بنى اللّه له في الجنّة سبعين ألف قصر من ياقوتة حمراء، في كلّ قصر الف‏ (9) بيت من لؤلؤة بيضاء، في كلّ بيت سبعون ألف سرير من زبرجدة خضراء، فوق كلّ سرير سبعون ألف فراش من سندس و إستبرق، و عليه زوجة من الحور العين، و لها سبعون ألف ذوابة مكلّلة بالدرّ و الياقوت،

____________

(1) سورة النحل آية 98.

(2) تفسير الامام العسكري عليه السّلام: 17 حديث 3.

(3) تفسير العياشي: 2/270 حديث 67 في تفسير (و اذا قرأت القرآن فاستعذ باللّه) .

(4) وسائل الشيعة: 4/848 باب 14 حديث 2 عن تفسير العياشي.

(5) مجمع البيان: 1/19 في فضل بسم اللّه الرحمن الرحيم.

(6) تفسير البرهان: 1/43 حديث 29.

(7) مستدرك وسائل الشيعة: 1/316 باب 45 حديث 23.

(8) تفسير البرهان: 1/42 حديث 20.

(9) في المطبوع: سبعون ألف.

19

مكتوب على خدّها الأيمن: محمّد رسول اللّه، و على خدّها الأيسر: عليّ وليّ اللّه، و على جبينها الحسن، و على ذقنها: الحسين، و على شفتيها: بسم اللّه الرحمن الرحيم، و هي لمن يقول بالحرمة و التعظيم: بسم اللّه الرحمن الرحيم‏ (1) ، و انّ من كان في صحيفته قبضة: بسم اللّه أعتقه اللّه من النّار، و القبضة مائة مرّة (2) .

و منها: ترتيله، لقوله سبحانه: وَ رَتِّلِ اَلْقُرْآنَ تَرْتِيلاً (3) و فسّره أمير المؤمنين عليه السّلام بقوله عليه السّلام: بيّنه تبيانا و لا تهذّه هذّ الشعر، و لا تنثره نثر الرمل، و لكن افزعوا به قلوبكم القاسية، و لا يكن همّ أحدكم آخر السورة (4) .

و ورد انّ النّبي صلّى اللّه عليه و آله كان يقطع قراءته آية آية (5) . و قال الصادق عليه السّلام: يكره ان يقرأ: قل هو اللّه أحد في نفس واحد (6) .

و منها: التفكّر في معانيه عند قراءته، لما ورد من انّ هذا القرآن فيه منار الهدى، و مصابيح الدجى، فليجل جال بصره، و يفتح للضياء نظره، فان التفكّر حياة قلب البصير، كما يمشي المستنير في الظلمات بالنور (7) . و ورد ان هذا القرآن خزائن العلم، فكلّما فتحت خزائنه فينبغي لك ان تنظر فيها (8) .

و منها: قراءته بالحزن كأنه يخاطب إنسانا، لما ورد من انه: نزل بالحزن،

____________

(1) تفسير البرهان: 1/43 حديث 30.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/316 باب 45 حديث 23.

(3) سورة المزّمل آية 4.

(4) أصول الكافي: 2/614 باب ترتيل القرآن بالصوت الحسن حديث 1 أقول الرواية مجهولة بجهالة علي بن معبد، و في الأصل: اقرعوا.

(5) مجمع البيان: 10/378 في تفسير سورة المزمل.

(6) أصول الكافي: 2/616 باب ترتيل القرآن بالصوت الحسن حديث 12 أقول الرواية مجهولة بجهالة الحسن بن محمد الاسدي.

(7) أصول الكافي: 2/600 كتاب فضل القرآن حديث 5.

(8) عدّة الداعي: 267 الباب السادس في تلاوة القرآن، الثالث انه ينبوع العلم.

20

فاقرأوه بالحزن‏ (1) . و روى عن حفص انه قال: ما رأيت أحدا أشد خوفا على نفسه من موسى بن جعفر عليهما السّلام، و لا أرجى الناس منه، و كانت قراءته حزنا و كأنّه يخاطب إنسانا (2) . و قال الصادق عليه السّلام: من قرأ القرآن و لم يخضع للّه، و لم يرقّ قلبه، و لا يكتسى حزنا و وجلا في سرّه، فقد استهان بعظم شأن اللّه تعالى، و خسر خسرانا مبينا (3) .

و منها: ما تضمنه قول الصادق عليه السّلام متّصلا بكلامه المذكور:

فقارى‏ء القرآن يحتاج الى ثلاثة أشياء: قلب خاشع، و بدن فارغ، و موضع خال، فاذا خشع للّه قلبه فرّ منه الشيطان الرجيم، قال اللّه تعالى‏ فَإِذََا قَرَأْتَ اَلْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللََّهِ مِنَ اَلشَّيْطََانِ اَلرَّجِيمِ و إذا تفرغ قلبه من الأسباب تجرّد قلبه للقراءة، فلا يعرضه عارض فيحرم بركة نور القرآن و فوائده، و اذا اتخذ مجلسا خاليا، و اعتزل من الخلق بعد أن أتى بالخصلتين الأوليين استأنس روحه و سرّه، و وجد حلاوة مخاطبة اللّه‏[عزّ و جلّ‏]عباده الصالحين، و علم لطفه بهم، و مقام اختصاصه بهم، بفنون كراماته و بدايع إشاراته، فإذا شرب كأسا من هذا الشراب حينئذ لا يختار على ذلك الحال حالا، و لا على ذلك الوقت وقتا، بل يؤثره على كلّ طاعة و عبادة، لأن فيه المناجاة مع الربّ بلا واسطة (4) .

و منها: استشعار الرقّة و الخوف و الوجل، و كراهة اظهار الغشية و نحوها، لما ورد عن جابر قال: قلت لأبي جعفر عليه السّلام: إنّ قوما إذا ذكروا شيئا

____________

(1) أصول الكافي: 2/614 باب ترتيل القرآن بالصوت الحسن حديث 2 أقول الرواية مقطوعة.

(2) أصول الكافي: 2/606 باب فضل حامل القرآن حديث 10 أقول الرواية ضعيفة بالقاسم بن محمد.

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/289 باب 3 حديث 8 عن مصباح الشريعة و الرواية مرسلة.

(4) مستدرك وسائل الشيعة: 1/289 باب 3 حديث 8 عن مصباح الشريعه و الرواية مرسلة.

أقول الظاهر للمتأمّل أن من قوله فقارى القرآن الى آخره ليس من الحديث و كلام الصادق عليه السّلام بل من عبارة صاحب مصباح الشريعة الاّ إن تصح النسبة له عليه السّلام فراجع-

21

من القرآن أو حدّثوا به صعق أحدهم حتى ترى أن أحدهم لو قطعت يداه و رجلاه لم يشعر بذلك، فقال: سبحان اللّه ذلك من الشيطان، ما بهذا نعتوا، إنما هو اللّين و الرقّة و الدمعة و الوجل‏ (1) .

و منها: الوقوف عند آية فيها ذكر النار، و التعوّذ باللّه من النّار، و الوقوف على آية فيها ذكر الجنة و سؤال الجنّة (2) ، للأمر بذلك في آداب قراءة القرآن، و ورد مع الوقوف في الموضعين البكاء أيضا.

و منها: الدعاء-بعد الفراغ من قراءة بعض القرآن-بالمأثور، و الأدعية المأثورة عديدة مذكورة في نوادر أبواب القرآن من المستدركات نتيمّن منها بواحدة و هو «اللّهم انّي قد قرأت ما قضيت لي من كتابك الذي أنزلته على نبيّك محمّد صلواتك عليه و آله و رحمتك، فلك الحمد ربّنا، و لك الشكر و المنّة على ما قدّرت و وفّقت، اللهمّ اجعلني ممّن يحلّ حلالك، و يحرّم حرامك، و يجتنب معاصيك، و يؤمن بمحكمه و متشابهه و ناسخه و منسوخه، و اجعله لي شفاء و رحمة و حرزا و ذخرا، اللهمّ اجعله لي أنسا في قبري، و أنسا في حشري، و أنسا في نشري، و اجعل لي بركة بكل آية قراتها، و ارفع لي بكل حرف درسته درجة في أعلى عليّين، آمين يا ربّ العالمين. اللّهم صلّ على محمّد نبيّك و صفيّك و نجيّك و دليلك، و الداعي الى سبيلك، و على أمير المؤمنين وليّك، و خليفتك من بعد رسولك، و على أوصيائهما المستحفظين دينك، المستودعين حقّك، المسترعين خلقك، و عليهم أجمعين السّلام و رحمة اللّه و بركاته» (3) .

____________

ق-و تأمّل.

(1) أصول الكافي: 2/616 باب فيمن يظهر الغشية عند قراءة القرآن حديث 1 أقول الرواية ضعيفة بعبد اللّه بن الحكم.

(2) مجمع البيان: 10/378 في تفسير سورة المزمل.

(3) الاختصاص/141 ما قرأه أبو عبد اللّه عليه السّلام بعد قراءة القرآن مع تفاوت في بعض جمل الدعاء أقول: الرواية مرسلة و مستدرك وسائل الشيعة: 1/313 باب 45 حديث 7.

22

و منها: الدعاء عند ختم القرآن بالمأثور، و قد سطر جملة من الأدعية المأثورة في الموضع المذكور من المستدركات، و نقتصر هنا على أخصرها الذّي كان أمير المؤمنين عليه السّلام يقرأه عند ختم القرآن، و هو: «اللهمّ اشرح بالقرآن صدري، و استعمل بالقرآن بدني، و نوّر بالقرآن بصري، و أطلق بالقرآن لساني، و أعنّي عليه ما أبقيتني، فإنّه لا حول و لا قوة إلاّ بك» (1) .

و منها: اجتناب القاري من المعاصي، لما ورد من ان في جهنّم رحى من حديد تطحن بها رؤوس العلماء الفجرة و القراء الفسقة. الخبر (2) .

و انّ في جهنّم لواديا يستغيث منه أهل النّار كلّ يوم سبعين ألف مرّة، و في ذلك الوادي بيت من نار، و في البيت جبّ من النّار، و في الجبّ تابوت من النّار، و في التابوت حيّة لها ألف رأس في كل رأس الف فم، في كلّ فم عشرة آلاف ناب، و كلّ ناب ألف ذراع، يكون هذا العذاب لشارب الخمر من حملة القرآن‏ (3) .

و يجوز القراءة سرّا و جهرا، و قد ورد أمر النبي صلّى اللّه عليه و آله أبا ذر بخفض الصوت عند قراءة القرآن‏ (4) . و ورد انّ عليّ بن الحسين عليهما السّلام كان أحسن الناس صوتا بالقرآن، و كان يرفع صوته حتّى يسمعه أهل الدار.

و انّ أبا جعفر عليه السّلام كان أحسن الناس صوتا بالقرآن، و كان إذا قام من

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/314 باب 45 حديث 11 عن مصباح الشيخ الطوسي.

(2) الخصال: 1/296 في جهنّم رحى تطحن خمسة حديث 65، بسنده انّ عليّا عليه السّلام قال: انّ في جهنّم رحى تطحن‏[خمسا]أ فلا تسألون ما طحنها؟فقيل له: فما طحنها يا أمير المؤمنين؟قال: العلماء الفجرة، و القرّاء الفسقة، و الجبابرة الظلمة، و الوزراء الخونة، و العرفاء الكذبة... و الرواية صحيحة سندا.

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/291 باب 7 حديث 3 و الحديث عن أنس بن مالك الضعيف.

(4) وسائل الشيعة: 4/858 باب 23 حديث 3، بسنده عن أبي ذر، عن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في وصيته له قال: يا أبا ذر أخفض صوتك عند الجنائز، و عند القتال، و عند القرآن.

23

الليل قرأ و رفع صوته، فيمرّ به مارّ الطريق من المنافقين و غيرهم، فيقومون و يستمعون الى قراءته‏ (1) . و ورد انّ من قرأ: «إنّا أنزلناه» يجهر بها صوته كان كالشاهر سيفه في سبيل اللّه، و من قرأها سرّا كان كالمتشحّط بدمه في سبيل اللّه‏ (2) .

و الأقوى حرمة الغناء في القرآن‏ (3) . نعم، يستحب تحسين الصوت به، للأمر به معلّلا بانّ الصوت الحسن يزيد القرآن حسنا (4) . و عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله انّه قال: اقرأوا القرآن بألحان العرب و أصواتها، و إيّاكم و لحون أهل الفسوق و أهل الكبائر (5) .

و ينبغي الإنصات لقراءة من قرأ جهرا، لقوله سبحانه‏ وَ إِذََا قُرِئَ اَلْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَ أَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (6) . و يستحب الاستماع لقراءة القرآن. و قد ورد: ان من استمع القرآن كتب اللّه له بكلّ حرف حسنة، و محا عنه سيّئة، و رفع له درجة (7) . و انّ اللّه يدفع عن مستمع القرآن بلوى الدنيا (8) ، و قوله صلّى اللّه عليه و آله: من استمع آية من القرآن خير له من تبير ذهبا. و تبير اسم

____________

(1) السرائر/476.

(2) أصول الكافي: 2/621 باب فضل القرآن حديث 6 أقول الرواية مرفوعة.

(3) التغنّي بالقرآن حرام بلا ريب لعموم أدلّة حرمة الغناء بل به آكد فتفطّن.

(4) أصول الكافي: 2/615 باب ترتيل القرآن بالصوت الحسن حديث 9 و 11. بسنده عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال قال النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لكل شي‏ء حلية و حلية القرآن الصوت الحسن.

(5) أصول الكافي: 2/614 باب ترتيل القرآن بالصوت الحسن حديث 3 أقول الظاهر ان الرواية حسنة.

(6) سورة الأعراف آية 204.

(7) أصول الكافي: 2/612 باب ثواب قراءة القرآن حديث 6.

(8) تفسير الإمام العسكري عليه السّلام/3.

24

جبل عظيم بمكة[كما جاء في لسان العرب‏ (1) ]. و قوله صلّى اللّه عليه و آله: يدفع عن مستمع القرآن شرّ الدنيا، و يدفع عن تالي القرآن بلوى الآخرة، و المستمع آية من كتاب اللّه خير من بثير ذهبا (2) . و ورد أنّه صلّى اللّه عليه و آله قال لسامع آية من كتاب اللّه و هو معتقد: و الذّي نفس محمد صلّى اللّه عليه و آله بيده أعظم أجرا من ثبير ذهبا يتصدّق به‏ (3) . و انّ من قرأها معتقدا لموالاة محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و آله اعطاه اللّه بكلّ حرف منها حسنة، كلّ واحدة منها أفضل من الدنيا و ما فيها من أصناف أموالها و خيراتها، و من استمع الى قارى‏ء يقرأها كان له قدر ما للقارى‏ء، و انّ القارى‏ء و المستمع في الأجر سواء، فليستكثر أحدكم من هذا الخير (4) .

و يستحب البكاء أو التباكي عند الاستماع، لما ورد من انّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أتى شبابا من الأنصار فقال: إنّي أريد أن أقرأ عليكم، فمن بكى فله الجنّة، فقرأ آخر الزمر وَ سِيقَ اَلَّذِينَ كَفَرُوا إِلى‏ََ جَهَنَّمَ زُمَراً... إلى آخر السورة، فبكى القوم جميعا إلاّ شابا فقال: يا رسول اللّه قد تباكيت فما قطرت عيني، قال: انّي معيدها عليكم فمن تباكى فله الجنّة، فأعاد عليهم فبكى القوم و تباكى الفتى فدخلوا الجنّة جميعا (5) .

و يستحبّ حفظ القرآن على ظهر الخواطر و تحمّل المشقّة في ذلك؛ و قد ورد انّ الحافظ للقرآن العامل به مع السفرة الكرام البررة (6) . و انّ من استظهر

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/292 باب 10 حديث 5. لسان العرب 4/100، و فيه: ثبير.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/293 باب 10 حديث 16.

(3) وسائل الشيعة: 4/831 باب 4 حديث 4 عن تفسير الإمام العسكري عليه السّلام.

(4) عيون أخبار الرضا عليه السّلام/167 باب 28.

(5) وسائل الشيعة: 4/865 باب 29 حديث 1.

(6) أصول الكافي: 2/603 باب فضل حامل القرآن حديث 2.

25

القرآن و حفظه و أحلّ حلاله و حرّم حرامه أدخله اللّه به الجنّة، و شفّعه في عشرة من أهل بيته، كلّهم قد وجب له النّار (1) . و انّ من يعالج القرآن و يحفظه بمشقّة منه و قلّة حفظه له أجران‏ (2) . و قد مثّل رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله القلب الذّي فيه إيمان و ليس فيه قرآن بالثمرة الطيب طعمها التّى لا ريح لها، و القلب الذّي فيه قرآن و إيمان بجراب المسك، ان فتح فتح طيبا و ان دعي دعي طيبا، و القلب الذي فيه قرآن و لا إيمان فيه بالاشنه طيّب ريحها و خبيث طعمها، و الذي لا إيمان فيه و لا قرآن بالحنظلة خبيث ريحها و طعمها (3) . و ورد انّ اللّه لا يعذب قلبا أسكنه القرآن‏ (4) . و انّ من قرأ القرآن عن حفظه ثم ظنّ انّ اللّه تعالى لا يغفره فهو ممّن استهزأ بآيات اللّه‏ (5) . و ورد المنع عن تركه تركا يؤدّي الى النسيان، و انّ المنسيّ يجي‏ء يوم القيامة و يسلّم على الناسي و يقول له: لو لم تنسني لرفعتك‏ (6) الى مكاني‏ (7) . و ورد انّ من تعلّم القرآن ثم نسيه لقى اللّه يوم القيامه مغلولا، يسلط اللّه عليه بكل آية منها حيّة تكون قرينة الى النّار الاّ ان يغفر له‏ (8) . و ينبغي حمله على النسيان إعراضا و رغبة عنه، لا لطرو الموانع من تكراره و بقائه في قالب الحفظ و الحوادث المشغلة للفكر، بقرينة ما ورد من نفي الحرج و البأس عن نسيان القرآن‏ (9) .

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/290 باب 5 حديث 2.

(2) أصول الكافي: 2/606 باب من يتعلم القرآن بمشقّة حديث 1.

(3) الجعفريات/230 اوّل كتاب غير مترجم.

(4) مستدرك وسائل الشيعة: 1/287 باب 1 حديث 6 عن جامع الأخبار.

(5) مستدرك وسائل الشيعة: 1/294 باب 17 حديث 5 عن تفسير أبي الفتوح.

(6) في المطبوع: لرفقتك.

(7) أصول الكافي: 2/607 باب من حفظ القرآن ثم نسيه حديث 1 و 2 و احاديث الباب.

(8) الفقيه: 4/6 باب 1 في ذكر جمل من مناهي النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم.

(9) أصول الكافي: 2/608 باب من حفظ القرآن ثم نسيه حديث 5.

غ

26

و وردت أدعية و صلوات لمن أراد حفظ القرآن و عدم نسيانه أوردوها في باب نوادر أبواب القرآن من المستدركات، طوينا نقلها لقلّة الراغبين فيها، من أرادها راجع الكتاب المذكور.

و يستحب القراءة في المصحف و ان كان حافظا للقرآن، لما ورد من أنّ من قرأ القرآن في المصحف متّع ببصره و خفّف العذاب على والديه‏ (1) و ان كانا كافرين‏ (2) . و انّ به يعالج الرمد (3) . و انّ النظر في المصحف عبادة (4) . و انّه ليس شي‏ء أشّد على الشيطان من القراءة في المصحف نظرا (5) . و من هنا استحب لمن لا يقدر على قراءة القرآن ان يفتحه و ينظر فيه، لأنّ النظر إليه من غير قراءة عبادة.

و يستحب اتخّاذ مصحف في البيت يطرد اللّه عزّ و جلّ به الشياطين‏ (6) ، و يكره ترك القراءة فيه، لما ورد من انّ ثلاثة يشكون إلى اللّه عزّ و جلّ: مسجد خراب لا يصلي فيه أهله، و عالم بين جهّال، و مصحف معلق قد وقع عليه الغبار لا يقرأ فيه‏ (7) .

و يستحب تبريك البيت و المنزل بقراءة القرآن فيه، و يكره اخلاؤه

____________

(1) في المطبوع: عن الوالدين.

(2) أصول الكافي: 2/613 باب قراءة القرآن في المصحف حديث 1.

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/294 باب 17 حديث 2 عن كتاب المسلسلات.

(4) الفقيه: 2/132 باب 62 فضائل الحج حديث 556: و روى انّ النظر الى الكعبة عبادة، و النظر الى الوالدين عبادة، و النظر الى المصحف من غير قراءة عبادة، و النظر الى وجه العالم عبادة و النظر الى آل محمد عبادة، و قال النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم النظر الى علي عليه السّلام عبادة.

(5) ثواب الأعمال/129 ثواب من قرأ القرآن نظرا حديث 2.

(6) أصول الكافي: 2/613 باب قراءة القرآن في المصحف حديث 2.

(7) أصول الكافي: 2/613 باب قراءة القرآن في المصحف حديث 3.

27

و تعطيله منه و من الصلاّة و الذكر و الدعاء، كما اخلى اليهود و النصارى بيوتهم عن العبادة و حصروها بالبيع و الكنايس‏ (1) . و قد ورد انّ البيت الذّي يقرأ فيه القرآن و يذكر اللّه عزّ و جلّ فيه تكثر بركته و خيره، و يسر على أهله، و يكون سكانّه في زيادة، و تحضره الملائكة، و تهجره الشياطين، و يضي‏ء لأهل السماء كما تضي‏ء الكواكب لأهل الارض‏ (2) . و ان البيت الذي لا يقرأ فيه القرآن و لا يذكر اللّه عزّ و جلّ فيه تقلّ بركته و خيره، و يضيق على أهله، و يكون سكاّنه في نقصان، و تهجره الملائكة، و تحضره الشياطين‏ (3) .

و يستحب إهداء ثواب قراءة القرآن إلى النبّي صلّى اللّه عليه و آله و الأئّمة عليهم السّلام و المؤمنين من الأحياء و الأموات. و ورد انّ علي بن المغيرة قال لأبي الحسن عليه السّلام-في حديث ما حاصله-: إنّي أختم في شهر رمضان أربعين ختمة أو أقلّ أو أكثر، فإذا كان يوم الفطر جعلت لرسول اللّه ختمة، و لعليّ عليه السلاّم ختمة أخرى، و لفاطمة ختمة أخرى، ثم للأئمة عليهم السّلام حتى انتهيت إليك فصيّرت لك واحدة منذ صرت في هذه الحال، فأيّ شي‏ء لي بذلك؟

قال: لك بذلك ان تكون معهم يوم القيامة، قلت: اللّه أكبر فلي بذلك؟!قال:

نعم.. ثلاث مرات‏ (4) .

و لا بأس بكتابة القرآن و غسله و شربه و الاستشفاء به، كما لا بأس

____________

(1) أصول الكافي: 2/610 باب البيوت التي يقرأ فيها القرآن حديث 1، بسنده قال النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم نوروا بيوتكم بتلاوة القرآن، و لا تتخذوها قبورا كما فعلت اليهود و النصارى، صلّوا في الكنائس و البيع و عطّلوا بيوتهم، فانّ البيت إذا كثر فيه تلاوة القرآن كثر خيره، و اتّسع أهله، و أضاء لأهل السماء كما تضى‏ء نجوم السماء لأهل الدنيا.

(2) أصول الكافي: 2/610 باب البيوت التي يقرأ فيها القرآن حديث 3، و عدة الداعي الباب السادس في تلاوة القرآن/268 حديث 4.

(3) أصول الكافي: 2/610 باب البيوت التي يقرأ فيها القرآن أحاديث الباب.

(4) أصول الكافي: 2/218 باب في كم يقرأ القرآن و يختم حديث 4.

28

بالرقية و العوذة و النشرة إذا كانت من القرآن أو الذكر، كما نصّ بذلك مولانا الصادق عليه السّلام معلّلا بأنّ من لم يشفه القرآن فلا شفاه اللّه‏ (1) . و انّه هل شي‏ء أبلغ في هذه الأشياء من القرآن؟أ و ليس اللّه يقول: وَ نُنَزِّلُ مِنَ اَلْقُرْآنِ مََا هُوَ شِفََاءٌ وَ رَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (2) ؟أ ليس يقول اللّه جلّ شأنه‏ لَوْ أَنْزَلْنََا هََذَا اَلْقُرْآنَ عَلى‏ََ جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خََاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اَللََّهِ (3) ؟.

و قد أورد جملة من الروايات الواردة في كتابة جملة من الآيات و السور و غسله و شربه لجملة من الأمراض في الباب الثالث و الثلاثين من أبواب القراءة في غير الصلاة من المستدركات، و في المجلد التاسع عشر من البحار و غيرهما، فلاحظ.

و ورد النهي عن التّعوذ بشي‏ء من الرقى غير القرآن و الذكر، لأنّ كثيرا من الرقى و التمائم شرك‏ (4) .

و يكره محو شي‏ء من كتاب اللّه بالبزاق، و كذا كتابته بالبزاق‏ (5) .

و لا بأس بالاستخارة بالمصحف، لما ورد من أمره عليه السّلام بفتحه و النظر إلى أوّل ما يرى منه و الأخذ به‏ (6) . و يأتي شرحه في ذيل آداب السفر في الاستخارات إن شاء اللّه تعالى.

و يجب إكرام القرآن و تعظيمه، و يحرم إهانته و تحقيره، و قد ورد انّ القرآن أفضل كلّ شي‏ء دون اللّه، فمن وقّر القرآن فقد وقّر اللّه، و من لم يوقّر القرآن

____________

(1) طبّ الأئمة/62 باب ما يجوز من العوذة و الرقى و النشرة.

(2) سورة الاسراء آية 82.

(3) سورة الحشر آية 21.

(4) طبّ الأئمة/62.

(5) وسائل الشيعة: 4/877 باب 40 حديث 2 أقول بل يحرم إذا انتزع عرفا توهينا للقرآن أو قصد ذلك.

(6) التهذيب: 3/310 باب 31 من الصلوات المرغبات فيها حديث 960.

29

فقد استخّف بحرمة القرآن، و ان حرمة القرآن على اللّه كحرمة الوالد على ولده‏ (1) . و انّ اللّه عزّ و جلّ اذا جمع الأولين و الآخرين اذا هم بشخص قد أقبل لم ير قطّ أحسن صورة منه، فإذا نظر إليه المؤمنون-و هو القرآن-قالوا: هذا منّا، هذا أحسن شي‏ء رأينا، فإذا انتهى إليهم جازهم.. إلى ان قال: حتّى يقف عن يمين العرش فيقول الجبّار عزّ و جلّ: و عزّتي و جلالي و ارتفاع مكاني لأكرمّن اليوم من أكرمك، و لأهينّن من أهانك‏ (2) . و انّ من قرأ القرآن فظّن أنّ أحدا أعطى أفضل ممّا أعطى، فقد حقّر ما عظّم اللّه، و عظّم ما حقّر اللّه‏ (3) . و انّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم نادى بأعلى صوته: يا حامل القرآن تواضع به يرفعك اللّه، و لا تعزّز (4) به فيذلّك اللّه‏ (5) . و ورد النهي عن التعبير عن المصحف بالمصيحف‏ (6) ، و لعلّه لما في التصغير من الإشعار بالاستصغار.

و يجب إكرام أهل القرآن، و يحرم إهانتهم و استضعافهم، لقول رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: إنّ أهل القرآن في أعلى درجة من الآدميّين ما خلا النبيّين و المرسلين، فلا تستضعفوا أهل القرآن حقوقهم فانّ لهم من اللّه العزيز الجبّار لمكانا (7) . و قوله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أشراف‏ (8) أمتّي حملة القرآن، و أصحاب الليّل‏ (9) . و قوله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: حملة القرآن عرفاء أهل

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/288 باب 2 حديث 3 عن جامع الأخبار.

(2) أصول الكافي: 2/602 كتاب فضل القرآن حديث 14.

(3) مجمع البيان: 1/16.

(4) في المطبوع: فلا تغرر.

(5) أصول الكافي: 2/604 باب فضل حامل القرآن حديث 5.

(6) مستدرك وسائل الشيعة: 1/288 باب 2 حديث 4.

(7) أصول الكافي: 2/603 باب فضل حامل القرآن حديث 1.

(8) في المطبوع: اشرف.

(9) معاني الأخبار/177 باب معنى أشراف الأمّة حديث 1، بسنده قال رسول اللّه صلّى اللّه-

30

الجّنة (1) . و قوله صلّى اللّه عليه و آله: حملة القرآن المخصوصون برحمة اللّه، الملبسون نور اللّه، المعلّمون كلام اللّه، المقربّون عند اللّه، من والاهم فقد والى اللّه، و من عاداهم فقد عادى اللّه‏ (2) . و قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا ينبغي لحامل القرآن أن يظن انّ أحدا أعطي أفضل ممّا أعطي، لأنّه لو ملك الدنيّا بأسرها لكان القرآن أفضل ممّا ملكه‏ (3) . و قال صلّى اللّه عليه و آله: إن أكرم العباد إلى اللّه عزّ و جلّ بعد الأنبياء العلماء ثم حملة القرآن، يخرجون من الدنيا كما يخرج الأنبياء، و يحشرون من قبورهم مع الأنبياء، و يمّرون على الصراط مع الأنبياء، و يأخذون ثواب الأنبياء، فطوبى لطالب العلم، و حامل القرآن ممّا لهم عند اللّه من الكرامة و الشرف‏ (4) . و قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: يوضع يوم القيامة منابر من نور، و عند كلّ منبر نجيب من نجب الجّنة، ثم ينادي مناد من قبل ربّ العزّة: أين حملة كتاب اللّه اجلسوا على هذه المنابر، فلا خوف عليكم و لا أنتم تحزنون حتى يفرغ اللّه من حساب الخلائق، ثم اركبوا على هذه النجب و اذهبوا إلى الجنّة (5) . و قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: العبد المملوك إذا أحسن القرآن فعلى سيّده أن يرفق به و يحسن صحبته.

و قد ورد من طرقنا ذكر فوائد لجملة من السور و الآيات القرآنيّة، و لا يمكن استقصاؤها هنا، و قد مرّ في الفصل الخامس ذكر ما يستحب قراءته من السور و الآيات عند النوم و ذكر فوائدها، كما مرّ في المقام الثالث من الفصل

____________

ق-عليه و آله و سلّم أشراف امّتي حملة القرآن، و أصحاب الليل.

(1) الخصال: 1/28 عرفاء الجنّة صنف حديث 100.

(2) تفسير العسكري عليه السّلام/13.

(3) مستدرك وسائل الشيعه: 1/288 باب 2 حديث 5 عن الغرر و الدرر للسيد المرتضى.

(4) مستدرك وسائل الشيعة: 1/290 باب 4 حديث 3 عن جامع الأخبار.

(5) مستدرك وسائل الشيعة: 1/290 باب 4 حديث 6 عن تفسير أبي الفتوح الرازي.

31

السادس ذكر ما يستحب قراءته من السور في نافلة الليل، و في المقام الثامن منه ما ينبغي ان يقرأ منها في ساير الصلوات. و ورد التأكيد في قراءة جملة من السور على الإطلاق‏ (1) ، و لا بأس بالإشارة إلى عدة منها:

فضائل و فوائد جملة من سور القرآن الكريم‏

فمنها: سورة الحمد:

و تسمّى سورة فاتحة الكتاب أيضا، و قد ورد عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم انّه قال: و الذّي نفسي بيده، ما أنزل اللّه في التوراة و الإنجيل و لا في الزبور و لا في الفرقان مثلها، هي أمّ الكتاب، و أمّ القرآن، و هي السبع المثاني، و هي مقسومة بين اللّه و بين عبده، و لعبده ما سأل‏ (2) . و ورد عنه صلّى اللّه عليه و آله:

انّ أيّما مسلم قرأ فاتحة الكتاب أعطي من الأجر كأنّما قرأ ثلثي القرآن، و أعطي من الأجر كأنّما تصدّق على كلّ مؤمن و مؤمنة. و انّه لو انّ فاتحة الكتاب وضعت في كفّة الميزان و وضع القرآن في كفّة لرجحت فاتحة الكتاب سبع مرّات‏ (3) .

و انّ فضل سورة الحمد كفضل حملة العرش، من قرأها أعطاه اللّه ثواب حملة العرش‏ (4) . و ان: اسم اللّه الأعظم مقطّع في هذه السورة (5) . و ان من قرأها فتح اللّه له خير الدنّيا و الآخرة (6) ، و أعطاه بعدد كلّ آية نزلت من السماء، فيجزي

____________

(1) تنبيه: اشتهر بين الفقهاء المتأخرين قدس اللّه تعالى أسرارهم العمل بقاعدة التسامح في أدلّة السنن المستفادة من روايات من بلغه ثواب على غمل فعمل به رجاء ذلك الثواب و قد جرى سماحة المؤلف قدس اللّه روحه الطاهره على هذه القاعدة في روايات فضائل السور، و لم يهتم بتحقيق سند تلك الروايات و حيث إني استفيد من أدلة من بلغ أمرا آخر يطول شرحه هنا فلذلك لا يسعني التسامح المذكور فتفطّن.

(2) مجمع البيان: 1/17 تفسير فاتحة الكتاب، فضلها.

(3) مجمع البيان: 1/17 تفسير فاتحة الكتاب، فضلها.

(4) مستدرك وسائل الشيعة: 1/306 باب 44 حديث 5.

(5) مستدرك وسائل الشيعة: 1/305 باب 44 حديث 4.

(6) تفسير العياشي: 1/19، و ثواب الأعمال/130 ثواب من قرأ سورة فاتحة الكتاب.

32

بها ثوابها (1) . و ورد انّها أفضل ما في كنوز العرش‏ (2) ، و قد خصّ بها محمدا صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و شرّفه و لم يشرك معه فيها أحدا من أنبيائه، ما خلا سليمان، فانه أعطاه منها بسم اللّه الرحمن الرحيم، أ لا تراه يحكي عن بلقيس حين قالت:

إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتََابٌ كَرِيمٌ*`إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمََانَ وَ إِنَّهُ بِسْمِ اَللََّهِ اَلرَّحْمََنِ اَلرَّحِيمِ (3) ، الا فمن قرأها معتقدا لموالاة محمّد و آله الطيّبين صلوات اللّه عليهم أجمعين، منقادا لأمرهم، مؤمنا بظاهرهم و باطنهم أعطاه اللّه عزّ و جلّ بكل حرف منها حسنة، كلّ حسنة منها أفضل له من الدّنيا بما فيها من أصناف أموالها و خيراتها، و من استمع إلى قاري يقرأها كان له قدر ثلث ما للقاري، فليستكثر أحدكم من هذا الخير المعرض له فإنه غنيمته، لا يذهبن أوانه فتبقى في قلوبكم الحسرة (4) .

و ورد عن أمير المؤمنين عليه السّلام انّه قال: فاتحة الكتاب أعطاها اللّه محمدا صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و أمّته، بدأ فيها بالحمد و الثناء عليه، ثم ثنى بالدعاء للّه عزّ و جلّ، و لقد سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يقول:

قال اللّه: قسمت الفاتحة بيني و بين عبدي، فنصفها لي، و نصفها لعبدي، و لعبدي ما سأل، إذا قال العبد: بِسْمِ اَللََّهِ اَلرَّحْمََنِ اَلرَّحِيمِ قال اللّه عزّ و جلّ: بدأ عبدي باسمي، و حقّ علّي ان أتمّم‏[له‏]أموره و أبارك له في أحواله، فإذا قال: اَلْحَمْدُ

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/305 باب 44 حديث 2 عن القطب الراوندي في لب اللباب أقول الرواية مرسلة.

(2) الاختصاص/39 مسائل اليهودي التي ألقاها على النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، بسنده عن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهما السّلام قال جاء رجل من اليهود الى النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الى ان قال فما ثواب من قرأ فاتحة الكتاب فقال النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من قرأ فاتحة الكتاب اعطاه اللّه من الاجر بعدد كل كتب انزل من السماء قرأها و ثوابها...

(3) سورة النمل آية 29 و 30.

(4) مجمع البيان: 1/18.

33

لِلََّهِ رَبِّ اَلْعََالَمِينَ قال اللّه جلّ جلاله: حمدني عبدي، و علم انّ النعم الّتي له من عندي و انّ البلايا دفعت عنه فبتطّولي، أشهدكم انّي أضيف له نعم الدنيا إلى نعم الآخرة، و أدفع عنه بلايا الآخرة كما دفعت عنه بلايا الدنيا، فإذا قال:

اَلرَّحْمََنِ اَلرَّحِيمِ قال اللّه عزّ و جلّ: شهد لي بأنّي الرحّمن الرّحيم، أشهدكم لأوفّرن من رحمتي حظّه و لا جزلّن من عطائي نصيبه، فإذا قال: مََالِكِ يَوْمِ اَلدِّينِ قال اللّه جلّ جلاله: أشهدكم كما اعترف بأنّي أنا المالك ليوم الدّين لأسهلّن يوم الحساب حسابه، و لأقبلّن حسناته، و لأتجاوّزن عن سيّئاته، فإذا قال العبد: إِيََّاكَ نَعْبُدُ قال عزّ و جلّ: صدق عبدي ايّاي يعبد، لاثيبّنه عن عبادته ثوابا يغبطه كلّ من خالفه في عبادته لي، فإذا قال: وَ إِيََّاكَ نَسْتَعِينُ قال اللّه عزّ و جلّ: استعان بي و اليّ التجأ، أشهدكم لأعيننه على أمره، و لا غيثنه في شدائده، و لآخذن بيده يوم القيامة عند نوائبه، فإذا قال: اِهْدِنَا اَلصِّرََاطَ اَلْمُسْتَقِيمَ.. إلى آخر السورة قال اللّه عزّ و جلّ: هذا لعبدي، و لعبدي ما سأل، فقد استجبت لعبدي، و أعطيته ما أمّل، و أمنّته ممّا منه و جل‏ (1) .

و قد مرّ في الفصل الخامس استحباب قراءتها عند النوم، و يأتي في آداب المرض من الفصل اللاحق انّ في قراءة سورة الحمد شفاء من كلّ داء إن شاء اللّه تعالى.

و منها: سورة التوحيد (2) :

و تسمى: سورة الإخلاص أيضا، و قد ورد انّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: كنت أخشى العذاب بالليل و النهار حتى جاءني جبرئيل بسورة:

قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ فعلمت انّ اللّه لا يعّذب أمتّي بعد نزولها، فإنّها نسبة اللّه

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/305 باب 44 حديث 1.

(2) جاء في حاشية المطبوع من المصنف قدس سره: قدمنا سورة التوحيد و ارتكبنا فيها خلاف الترتيب للاهتمام بشأنها.

غ

34

عزّ و جلّ‏ (1) . و انّ الملائكة ما مرّت بها إلاّ خرّوا سجّدا. و انّه ما من أحد يقرأها إلاّ و كلّ اللّه عزّ و جلّ به مائة ألف ملك يحفظونه من بين يديه و من خلفه، و يستغفرون له، و يكتبون له الحسنات إلى يوم يموت، و يغرس له بكل حرف نخلة، و على كلّ نخلة مائة ألف شمراخ، و على كل شمراخ عدد رمل عالج بسر، و كلّ بسرة مثل قلة من قلال الهجر، يضي‏ء نورها ما بين السماء و الأرض، و النخله من ذهب أحمر، و البسر من درّة حمراء، و و كلّ اللّه تعالى ألف ملك يبنون له المداين و القصور، و يمشي على الأرض و هي تفرح به، و يموت مغفورا له، و اذا قام بين يدي اللّه عزّ و جلّ قال له: ابشر قرير العين بمالك عندي من الكرامة، فتعجب الملائكة لقربه من اللّه عزّ و جلّ. و انّ قراءة هذه السورة براءة من النّار، و من قرأها شهد له سبعون ألف ألف ملك، و يقول اللّه عزّ و جلّ: ملائكتي انظروا ما ذا يريد عبدي-و هو أعلم بحاجته-و من أحبّ قراءتها كتبه اللّه من الفائزين القانتين، فاذا كان يوم القيامة قالت الملائكة: يا ربّنا عبدك هذا كان يحبّ نسبتك، فيقول: لا يبقى منكم ملك الا شيّعه الى الجنة، فيزفّونه كما تزف العروس الى بيت زوجها، فإذا دخل الجنّة و نظرت الملائكة الى درجاته و قصوره يقولون: ما لهذا العبد أرفع منزلا من الذّين كانوا معه؟فيقول اللّه تعالى:

أرسلت الانبياء و أنزلت معهم كتبي و بيّنت لهم ما أنا صانع لمن آمن بي من الكرامة، و أنا معذّب من كذّبني، و كلّ من أطاعني يصل الى جنّتي، و ليس كل من دخل الى جنّتي يصل الى هذه الكرامة، أنا اجازي كلا على قدر أعمالهم من الثواب، إلاّ أصحاب سورة الإخلاص، فإنّهم كانوا يحبّون قراءتها آناء الليل و النّهار، فلذلك فضّلتهم على ساير أهل الجنّة، فمن مات على حبّها يقول اللّه عزّ و جلّ:

من يقدر على أن يجازي عبدي، أنا الملى‏ء، أنا أجازيه، فيقول: عبدي أدخل

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/296 باب 24 احاديث الباب.

35

جنّتي، فاذا دخلها يقول: الحمد للّه الذي صدقنا وعده‏ (1) . و ورد انّ من قرأها أعطاه اللّه بعدد آياته نورا في الآخرة تضي‏ء له الجنّة، و قيل له: هلمّ الى الجنة بغير حساب، و نفت عنه الفقر، و اشتدّت اساس دوره، و نفعت جيرانه، و برى‏ء من النفاق، و هي رحمة بالثبات على الإخلاص، و أعاذه اللّه من الشيطان، و حرّمه على النار، و هي المانعة تمنع من عذاب القبر و نفخات النّار. و ورد انّ من قرأها لم يفتقر أبدا (2) . و انّ من قرأها مرّة بورك عليه، و زوجه اللّه بكلّ حرف منها سبعمائة حوراء، و من قرأها مرّتين بورك عليه و على أهله، و غفر له ما تقدّم من ذنبه و ما تأخّر، و كأنّما أعتق ألفي ألف رقبة من ولد إسماعيل، و كأنّما رابط في سبيل اللّه ألفي ألف عام، و كأنّما حجّ البيت سبعمائة مرّة، و إن مات من يومه و ليلته مات شهيدا، و من قرأها ثلاث مرّات بورك عليه و على جيرانه، و كأنّما قرأ جميع الكتب المنزلة على أنبيائه، و كتب له صيام الدهر و قيامه، و من قرأها اثنتي عشرة مرّة بنى اللّه له اثنى عشر قصرا في الجنة، فتقول الحفظة: اذهبوا بنا الى قصور فلان أخينا فننظر إليها، و من قرأها مائة مرّة غفرت له ذنوب خمس و عشرين سنة ما خلا الدماء و الأموال، و رأى منزله في الجنّة قبل ان يخرج من الدنيا، و كتب له عمل خمسين نبيّا، و كتب له براءة من النّار، و من قرأها أربعمائة مرّة جعلها اللّه كفّارة اربعمائة سنة من ذنوبه إلاّ الدّماء و المظالم، و كان له أجر أربعمائة شهيد كلّهم قد عقر جواده، و أريق دمه، و من قرأها الف مرّة في يوم و ليلته لم يمت حتى يرى مقعده من الجنة، أو يرى له‏ (3) . و ورد انّ النّبي صلّى اللّه عليه و آله صلّى على سعد بن معاذ و قال: و قد وافى من الملائكة سبعون ألفا منهم جبرئيل يصلّون عليه، فقلت له: يا جبرئيل بم يستحق صلاتكم عليه؟فقال

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/296 باب 24 حديث 1.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/296 باب 24 احاديث الباب.

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/296 باب 24 احاديث الباب.

36

بقراءة « قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ » قائما و قاعدا و راكبا و ماشيا و ذاهبا و جائيا (1) .

و ورد انّ « قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ » ثلث القرآن‏ (2) . و انّ من قرأها مرّة واحدة فكأنّما قرأ ثلث القرآن و ثلث التوراة و ثلث الإنجيل و ثلث الزبور (3) . و انّ من قرأها مرّة فقد قرأ ثلث القرآن، و من قرأها مرّتين فقد قرأ ثلثي القرآن، و من قرأها ثلاثا فقد ختم القرآن‏ (4) . و أمر الصادق عليه السّلام المفضّل بن عمر بان يحتجز من الناس كلّهم بالبسملة و التوحيد، يقرأها عن يمينه، و عن شماله، و من بين يديه، و من خلفه، و من فوقه، و من تحته، و ان يقرأها إذا دخل على سلطان حين ينظر اليه ثلاث مرات، و يعقد بيده اليسرى، ثم لا يفارق المعقود حتى يخرج من عنده‏ (5) . و قال أبو الحسن موسى عليه السّلام: من قدم « قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ » بينه و بين جبّار منعه اللّه عزّ و جلّ منه، يقرأها من بين يديه و من خلفه، و عن يمينه و شماله، فإذا فعل ذلك رزقه اللّه عزّ و جلّ خيره و منعه من شرّه‏ (6) .

و ورد انّ من مضت له جمعة و لم يقرأ فيها بـ « قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ » ثم مات مات على دين أبي لهب‏ (7) . و حمل بعضهم ذلك على الترك استخفافا و جحودا لفضلها.

و كذا الحال فيما ورد من انّ من أصابه مرض أو شدّة لم يقرأ في مرضه أو شدته « قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ » ثم مات في مرضه او في تلك الشدّة التّي نزلت به فهو من

____________

(1) أصول الكافي: 2/622 باب فضل القرآن حديث 13.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 2/297 باب 24 حديث 4.

(3) لم اظفر بهذه الرواية.

(4) وسائل الشيعة: 4/869 باب 31 حديث 10 عن كتاب التوحيد، و الكافي: 2/621 باب فضل القرآن حديث 7 رواية في سندها قوة.

(5) أصول الكافي: 2/624 باب فضل القرآن حديث 20.

(6) أصول الكافي: 2/621 باب فضل القرآن حديث 8.

(7) ثواب الأعمال/156 ثواب قراءة قل هو اللّه أحد حديث 2.

37

أهل النّار (1) . و كذا فيما ورد من ان من مضت عليه ثلاثة أيّام و لم يقرأ فيها بـ « قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ » فقد خذل و نزع ربقة الإيمان من عنقه، و إن مات في هذه الثلاثة كان كافرا باللّه العظيم‏ (2) .

و منها: سورة البقرة و آل عمران:
فقد ورد ان من قرأهما جاءتا يوم القيامة تظلاّنه على رأسه مثل الغمامتين، أو مثل العباءتين‏ (3) . و من قرأ أربع آيات من أوّل البقرة و آية الكرسي و آيتين بعدها و ثلاث آيات من آخرها لم ير في نفسه و ماله شيئا يكرهه، و لا يقربه الشيطان، و لا ينسى‏[القرآن‏] (4) . و انّ لكلّ شى‏ء سناما و سنام القرآن سورة البقرة. و انّ من قرأها في داره، فان قرأها في اليوم لا يحوم‏ (5) حوله الشياطين ثلاثة أيّام، و ان من قرأها في الليل لا يحومن حوله ثلاث ليال‏ (6) . و انّ أخذها بركة، و تركها حسرة، و لا سبيل للسحرة عليها (7) . و انّ من قرأها كانت صلوات اللّه و رحمته عليه، و أعطي من الثواب ما يعطى المرابط في سبيل اللّه الّذي لا تسكن روعته‏ (8) ، و ان أصفر البيوت بيت لا يقرأ فيه سورة البقرة، و انّها فسطاط

____________

(1) ثواب الأعمال/156 ثواب قراءة قل هو اللّه أحد حديث 3.

(2) عقاب الأعمال/182 عقاب من مضت له ثلاثة أيام لم يقرأ فيها قل هو اللّه أحد حديث 1.

(3) ثواب الأعمال/130 ثواب من قرأ سورة البقرة، و آل عمران حديث 1 و في نسخة-الغباءتين- و الغبائة هي المظلة.

(4) ثواب الأعمال/130 ثواب قراءة أربع آيات من أول البقرة... حديث 1.

(5) في المطبوع: يحمى.

(6) مجمع البيان: 1/32 تفسير سورة البقرة فضلها أقول الرواية مقطوعة السند.

(7) مستدرك وسائل الشيعة: 1/306 باب 44 حديث 15 عن تفسير أبي الفتوح الرازي أقول الرواية مرسلة السند.

(8) مستدرك وسائل الشيعة: 1/306 باب 44 حديث 16 عن تفسير أبي الفتوح الرازي أقول الرواية مرسلة السند.

38

القرآن‏ (1) ، و ان من قرأ منها عشر آيات لم ير في ماله و ولده شيئا يسوؤه حتى يصبح‏ (2) . و ان سورة البقرة و آل عمران أخذهما بركة، و تركهما حسرة، و لا يستطيعهما السحرة، و انهما ليجيئان يوم القيامة كأنّهما غمامتان، أو[عبائتان‏]، أو فرقان من طير، صوافان يحاجّان عن صاحبهما و يحاجهّما ربّ العزّة، يقولان: يا ربّ الأرباب!إنّ عبدك هذا قرأنا و اظمأنا نهاره، و أسهرنا ليله، و أنصبنا بدنه، يقول اللّه تعالى: يا أيها القرآن فكيف كان تسليمه لما أنزلته فيك من تفضيل علي بن ابي طالب (ع) أخي محمّد رسول اللّه (ص) ؟!يقولان: يا ربّ الأرباب و إله الآلهة، والاه و والى أولياءه، و عادى أعداءه، إذا قدر جهر، و إذا عجز اتّقى و أسرّ (3) ، يقول اللّه عزّ و جلّ: فقد عمل بكما إذ أمرته، و عظّم من حقّكما ما عظّمته، يا علي أما تسمع شهادة القرآن لوليّك هذا؟فيقول عليه السّلام: بلى يا رب، فيقول اللّه عزّ و جلّ: فاقترح له ما تريد، فيقترح له ما يريد عليه السّلام أماني هذا القارى‏ء بالأضعاف المضاعفة بما لا يعلمه إلاّ اللّه عزّ و جلّ، فيقول اللّه عزّ و جلّ: قد أعطيته ما اقترحت يا عليّ (ع) ، الخبر (4) .

و ورد: انّ آية الكرسي أفضل من جميع كتب اللّه‏ (5) ، و انّها ما قرئت [هذه الآية]في بيت الاّ هجره إبليس ثلاثين يوما، و لا يدخله ساحر و لا ساحرة

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/306 باب 44 حديث 17 تفسير أبي الفتوح الرازي أقول الرواية مرسلة السند.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/306 باب 44 حديث 20 عن قطب الراوندي في لبّ اللباب أقول الرواية مرسلة السند.

(3) في المطبوع: و استتر.

(4) تفسير الإمام الحسن العسكري عليه السّلام: 60 حديث 31، سورة البقرة أقول الرواية مرسلة السند.

(5) مستدرك وسائل الشيعة: 1/306 باب 44 حديث 21 أقول الرواية مرسلة عن القطب الراوندي.

39

أربعين يوما (1) ، و ان إبليس فزع عند نزولها. و انّ من قرأها بنى عليه حائط من حديد (2) ، و من قرأها يهوّن اللّه عليه سكرات الموت، و ما مرّت الملائكة في السماء بها الاّ صعقوا (3) ، و ان من قرأها مرّة محي اسمه من ديوان الاشقياء (4) ، و صرف اللّه عنه ألف مكروه من مكاره الدنيا، و ألف مكروه الآخرة، أيسر مكروه الدّنيا الفقر، و أيسر مكروه الآخرة عذاب القبر (5) . و من قرأها ثلاث مرات استغفرت له الملائكة، و من قرأها أربع مرّات شفع له الأنبياء، و من قرأها خمس مرات كتب اللّه اسمه في ديوان الأبرار، و استغفرت له الحيتان في البحار، و وقي شرّ الشيطان، و من قرأها سبع مرّات أغلقت عنه أبواب النيران، و من قرأها ثماني مرّات فتحت له أبواب الجنان، و من قرأها تسع مرّات كفي همّ الدنيا و الآخرة، و من قرأها عشر مرّات نظر اللّه إليه بالرّحمة، و من نظر اللّه إليه بالرّحمة فلا يعذّبه‏ (6) ، و انّ سيّد القرآن سورة البقرة و سيد سورة البقرة آية الكرسي، فيها خمسون كلمة، في كلّ كلمة بركة (7) ، و انّ من قرأها مرّة واحدة حرم اللّه ثلث جسده على النّار،

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/306 باب 44 حديث 22 عن القطب في لب اللباب و الرواية مرسلة.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/306 باب 44 حديث 23 عن القطب في لب اللباب و الرواية مرسلة.

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/306 باب 44 حديث 24 عن القطب في لب اللباب و الرواية مرسلة.

(4) مستدرك وسائل الشيعة: 1/306 باب 44 حديث 25 عن القطب الراوندي في لب اللباب و الرواية مرسلة.

(5) مستدرك وسائل الشيعة: 1/307 باب 44 حديث 29 عن تفسير أبي الفتوح أقول الرواية مرسلة.

(6) مستدرك وسائل الشيعة: 1/306 باب 44 حديث 25 قطب الراوندي في لب اللباب و الرواية مرسلة.

(7) مستدرك وسائل الشيعة: 1/307 باب 44 حديث 27 أبي الفتوح في تفسيره لكن الرواية-

40

و من قرأها مرّتين حرّم اللّه ثلثي جسده على النّار، و من قرأها ثلاث مرات حرّم اللّه جميع جسده على النّار (1) .

و منها: سورة النساء:
فقد ورد انّ من قرأها فكأنّما تصدّق على كلّ مؤمن و مؤمنة، ورث ميراثا، و أعطي من الأجر كمن اشترى محررا، و برى‏ء من الشرك، و كان في مشيّة اللّه من الذين يتجاوز عنهم‏ (2) .

و منها: سورة المائدة:
فقد ورد انّ من قرأها في كل‏[يوم‏]خميس لم يلبس إيمانه بظلم، و لم يشرك أبدا (3) .

و منها: سورة الأنعام:
فقد ورد انها نزلت جملة شيعها سبعون ألف ملك حتى نزلت على محمد صلّى اللّه عليه و آله، فعظموها و بجلّوها، فانّ اسم اللّه الأعظم عزّ و جلّ فيها في سبعين موضعا، و لو يعلم الناس ما في قراءتها[من الفضل‏]ما تركوها (4) ، و انّ من قرأها سبّح له إلى يوم القيامة سبعون ألف ملك المشيّعون لها (5) ، و صلّوا عليه بعدد كلّ آية فيها يوما و ليلة (6) . و ان من قرأها كان له بوزن جميع الأنعام التي خلقها

____________

ق-مرسله.

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/307 باب 44 حديث 33.

(2) مجمع البيان: 2/1 تفسير سورة النساء فضلها أقول الرواية مرسلة.

(3) مجمع البيان: 3/150 تفسير سورة المائدة فضلها و الرواية ضعيفة السند.

(4) مجمع البيان: 4/271 تفسير سورة الانعام فضلها و تفسير العياشي: 2/253 أقول الرواية مرسلة.

(5) مجمع البيان: 4/271 تفسير سورة الانعام فضلها أقول الرواية اما حسنة أو صحيحة.

(6) مجمع البيان: 4/271 تفسير سورة الأنعام فضلها اقول الرواية مرسلة، و في المطبوع:

بعدد كل آية فيها في الليل و النهار.

41

اللّه في دار الدنيا درّا، بعدد كلّ درّ مائة ألف حسنة، و مائة ألف درجة، و من قرأ ثلاث آيات من أوّلها إلى قوله «ما يكسبون» و كلّ اللّه عليه أربعين ألف ملك يكتبون له مثل ثواب عبادتهم إلى يوم القيامة، و ينزل عليه من السماء السابعة ملكا معه عمود من حديد، يكون موكّلا عليه حتّى إذا أراد الشيطان ان يوسوسه أو يلقي في قلبه شيئا يضربه بهذا العمود ضربة تطرده عنه، حتى يكون بينه و بين الشيطان سبعون حجابا، و يقول اللّه تعالى له يوم القيامة: عبدي أذهب إلى ظلّي، و كل من جنّتي، و أشرب من الكوثر، و اغتسل من السلسبيل فإنّك عبدي و أنا ربّك‏ (1) .

و منها: سورة الأعراف:
فقد ورد انّ من قرأها جعل اللّه بينه و بين إبليس سترا يحترس منه، و يكون‏[آدم‏]شفيعه يوم القيامة (2) ، و يكون ممّن يزوره في الجنّة آدم عليه السّلام، و يكون له بعدد كلّ يهوديّ و نصرانيّ درجة في الجنّة (3) .

و منها: سورة الأنفال، و سورة براءة:
و هي سورة التوبة، فقد ورد ان من قرأهما في كلّ شهر لم يدخله نفاق أبدا، و كان من شيعة أمير المؤمنين عليه السّلام‏[حقّا] (4) ، و يشفّع في أهل الكبائر (5) . و أكل يوم القيامة من موائد الجنّة مع شيعته حتّى يفرغ الناس من الحساب‏ (6) . و عن النّبي صلّى اللّه عليه و آله: انّ من قرأهما فأنا شفيع له و شاهد

____________

(1) لم اظفر على هذه الرواية.

(2) مجمع البيان: 4/393 تفسير سورة الاعراف فضلها و الرواية مرسلة.

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/307 باب 44 حديث 36 عن القطب في لب اللباب و الرواية مرسلة.

(4) تفسير العياشي: 2/46 تفسير سورة الأنفال أقول الرواية مرسلة.

(5) مستدرك وسائل الشيعة: 1/307 باب 44 حديث 42 عن لب اللباب أقول الرواية مرسلة.

(6) تفسير العياشي: 2/46 تفسير سورة الأنفال أقول الرواية مرسلة.

42

له يوم القيامة انّه بري‏ء من الشرك و النفاق، و أعطى من الأجر بعدد كلّ منافق و منافقة في دار الدنيا[منازل في الجنة، و أعطى بعددهم أيضا] (1) عشر حسنات، و محي عنه عشر سيّئات، و رفع له عشر درجات، و كان العرش و حملته يصلّون عليه أيّام حياته في الدّنيا (2) ، و كان له مثل تسبيح العرش و حملته الى يوم الدّين‏ (3) .

و منها: سورة يونس عليه السّلام:
فقد ورد انّ من قرأها في كلّ شهرين أو ثلاثة لم يخف عليه أن يكون من الجاهلين، و كان يوم القيامه من المقرّبين‏ (4) . و ورد ان من قرأها أعطي من الأجر بعدد من صدّق بيونس عليه السّلام و من كذّب به، و بعدد من غرق مع فرعون‏ (5) .

و منها: سورة هود عليه السّلام:
فقد ورد انّ من قرأها أعطي من الأجر عشر حسنات بعدد من صدق بنوح و كذّب به و هود و صالح و شعيب و لوط و إبراهيم و موسى عليهم السّلام، و كان يوم القيامة من السعداء (6) .

و منها: سورة يوسف عليه السّلام:
فقد ورد انّ من قرأها في كلّ يوم أو في كلّ ليلة بعثه اللّه يوم القيامة و جماله مثل جمال يوسف عليه السّلام، و لا يصيبه فزع يوم القيامة، و كان من خيار عباد

____________

(1) بين القوسين ليس في رواية مجمع البيان.

(2) مجمع البيان: 4/516 تفسير سورة الأنفال فضلها أقول الرواية مرسلة.

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/307 باب 44 حديث 41 عن لبّ اللباب أقول الرواية مرسلة.

(4) تفسير العياشي: 2/119 تفسير سورة يونس و مجمع البيان: 5/87 تفسير سورة يونس فضلها و الرواية مرسله عن أبي.

(5) مجمع البيان: 5/87 تفسير سورة يونس فضلها. أقول الرواية مرسله عن أبي بن كعب.

(6) مجمع البيان: 5/140 تفسير سورة هود فضلها. أقول الرواية مرسلة عن أبي بن كعب.

43

اللّه الصالحين‏ (1) . و انّ أيّما مسلم تلاها و علّمها أهله و ما ملكت يمينه هوّن اللّه عليه سكرات الموت، و أعطاه القوة ان لا يحسد مسلما (2) .

و منها: سورة الرعد:
فقد ورد انّ من قرأها أعطي من الأجر عشر حسنات بعدد كلّ سحاب مضى و كل سحاب يكون الى يوم القيامة، و كان يوم القيامة من الموفين بعهد اللّه تعالى‏ (3) ، و من اكثر قراءتها لم يصبه اللّه بصاعقة ابدا و ان كان ناصبيّا، فانّه لا يكون أشر من الناصب، و إذا كان مؤمنا أدخله اللّه الجنّة بلا حساب، و شفّع في جميع من يعرفه من أهل بيته و إخوانه من المؤمنين‏ (4) .

و منها: سورة النحل:
فقد ورد انّ من قرأها لم يحاسبه اللّه بالنعم التّي أنعمها عليه في دار الدّنيا، و أعطي من الأجر كالّذي مات فأحسن الوصيّة (5) . و من قرأها في كلّ شهر كفى المغرم في الدّنيا، و سبعين نوعا من انواع البلايا، أهونها الجنون و الجذام و البرص، و كان مسكنه في جنّة عدن و هي وسط الجنان‏ (6) .

و منها: سورة مريم عليهما السّلام:
فانّ من قرأها أعطي بعدد من صدّق كلّ نبيّ و رسول ذكر في هذه السورة، و بعدد من كذّبهم منها حسنات‏ (7) ، [و بعدد من دعى للّه ولدا، و من لم يدع للّه ولدا، حسنات و درجات‏]، كلّ درجة كما بين السماء و الأرض

____________

(1) مجمع البيان: 5/206 تفسير سورة يوسف فضلها. أقول الرواية مرسله عن أبي بصير.

(2) مجمع البيان: 5/206 تفسير سورة يوسف فضلها. أقول الرواية مرسلة عن أبي بن كعب.

(3) مجمع البيان: 6/273 تفسير سورة الرعد فضلها. أقول الرواية مرسلة عن أبي.

(4) مجمع البيان: 6/273 تفسير سورة الرعد، فضلها. و تفسير العياشي: 2/202.

(5) مجمع البيان: 6/347 تفسير سورة النحل، فضلها.

(6) مجمع البيان: 6/347 تفسير سورة النحل، فضلها.

(7) في المصدر زيادة: درجات.

غ

44

ألف ألف مرّة، و يزوّج بعددها في الفردوس، و حشر يوم القيامة مع المتقين في أوّل زمرة السابقين‏ (1) ، و من أدمن قراءتها لم يمت‏[في الدنيا]حتى يصيب منها ما يغنيه في نفسه و ماله و ولده، و كان في الآخرة من أصحاب عيسى بن مريم عليه السّلام، و أعطي في الآخرة مثل ملك سليمان بن داود عليه السّلام في الدّنيا (2) .

و منها: سورة طه عليه السّلام:
فقد ورد النهى عن ترك قراءتها، لانّ اللّه يحبّها و يحبّ من قرأها (3) . و انّها أكثر ما يتلو أهل الجنّة هذه السورة (4) . و انّ من قرأها أعطي يوم القيامة ثواب المهاجرين و الأنصار (5) . و من أدمن قراءتها أعطاه اللّه يوم القيامة كتابا بيمينه، و لم يحاسبه بما عمل في الإسلام، و أعطي في الآخرة من الأجر حتّى يرضى‏ (6) .

و منها: سورة الأنبياء:
فانّ من قرأها حبّا لها كان ممّن يرافق النبيّين أجمعين في جنّات النعيم، و كان مهيبا في أعين الناس في الحياة الدنيا، و حاسبه اللّه حسابا يسيرا، و صافحه و سلّم عليه كلّ نبيّ ذكر اسمه في القرآن‏ (7) .

و منها: سورة الحجّ:
فقد ورد انّ من قرأها أعطي من الأجر كحجة حجّها، و عمرة اعتمرها

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/308 حديث 53.

(2) مجمع البيان: 6/500 تفسير سورة مريم، فضلها.

(3) مجمع البيان: 7/1 تفسير سورة طه، فضلها.

(4) مجمع البيان: 7/1 تفسير سورة طه، فضلها، و في المطبوع: و انها اكثر ما يتلوها من السور أهل الجنة.

(5) مجمع البيان: 7/1 تفسير سورة طه، فضلها. و مستدرك وسائل الشيعة: 1/308 باب 44 حديث 57.

(6) مجمع البيان: 7/1 تفسير سورة طه، فضلها.

(7) مجمع البيان: 7/38 تفسير سورة الأنبياء فضلها.

45

بعدد من حجّ و اعتمر فيما مضى و فيما بقي‏ (1) . و من قرأها في كلّ ثلاثة أيام لم تخرج سنته حتّى يخرج الى بيت اللّه الحرام، و انّ مات في سفره دخل الجنّة (2) .

و منها: سورة النور:
فقد ورد الأمر بتحصين الأموال و الفروج بتلاوتها، و تحصين النساء بها فإن من أدمن قراءتها في كل يوم أو في كلّ ليلة لم يزن أحد من أهل بيته أبدا حتى يموت، فإذا مات شيّعه إلى قبره سبعون ألف ملك، كلّهم يدعون و يستغفرون اللّه له حتّى يدخل إلى قبره‏ (3) . و من قرأها أعطي من الأجر عشر حسنات بعدد كل مؤمن و مؤمنة فيما مضى و فيما بقي‏ (4) .

و منها: سورة الفرقان:
فقد ورد انّ من قرأها بعث يوم القيامة آمنا من هولها، و هو يؤمن انّ الساعة لآتية لا ريب فيها و انّ اللّه يبعث من في القبور، و يدخل الجنّة بغير حساب‏ (5) ، و من قرأها في كلّ ليلة لم يعذّبه اللّه أبدا و لم يحاسبه، و كان منزله في الفردوس الأعلى‏ (6) .

و منها: سورة لقمان:
فقد ورد انّ من قرأها كان لقمان له رفيقا يوم القيامة، و أعطي من

____________

(1) مجمع البيان: 7/68 تفسير سورة الحج فضلها.

(2) المصدر المتقدم أقول الرواية مرسلة عن أبي عبد اللّه عليه السّلام.

(3) مجمع البيان: 7/122 تفسير سورة النور فضلها.

(4) المصدر المتقدم، و في المطبوع هناك تقديم و تأخير في الروايات مع تصرف يسير.

(5) مستدرك وسائل الشيعة: 1/308 باب 44 حديث 61 و 62، و مجمع البيان: 7/159 تفسير سورة الفرقان فضلها. أقول الرواية مرسلة عن أبي بن كعب.

(6) مجمع البيان: 7/159 تفسير سورة الفرقان، فضلها.

46

الحسنات عشرا بعدد من عمل بالمعروف و عمل بالمنكر (1) . و من قرأها في كلّ ليلة و كلّ اللّه به في ليلته ثلاثين ملكا يحفظونه من إبليس و جنوده حتّى يصبح، فإذا قرأها بالنهار لم يزالوا يحفظونه من إبليس و جنوده حتى يمسي‏ (2) .

و منها: سورة الأحزاب:
فقد ورد انّ من قرأها و علمّها أهله و ما ملكت يمينه أعطي الأمان من عذاب القبر (3) . و من كان كثير القراءة لها كان يوم القيامة في جوار محمّد صلّى اللّه عليه و آله و أزواجه‏ (4) .

و منها: حمد سبأ و حمد فاطر:
فقد ورد ان من قرأ حمد سبأ لم يبق نبّي و لا رسول إلاّ كان له يوم القيامة رفيقا و مصافحا (5) . و من قرأ سورة حمد فاطر-و تسمى سورة الملائكة أيضا-دعته يوم القيامة[ثلاثة من‏]ابواب الجنة ان ادخل من أيّ الابواب شئت‏ (6) . و في خبر آخر دعته ثماني أبواب الجنّة إلى انفسها، و يقول كلّ باب: أدخل منّي‏ (7) . و من قرأ السورتين جميعا في ليلة واحدة لم يزل في ليلته في حفظ اللّه و كلاءته، و من قرأهما في نهاره لم يصبه في نهاره مكروه، و أعطي من خير الدنيا و خير الآخرة ما لم يخطر على قلبه و لم يبلغ مناه‏ (8) .

____________

(1) مجمع البيان: 8/312 تفسير سورة لقمان فضلها. في المطبوع: و نهى عن المنكر.

(2) المصدر نفسه.

(3) مجمع البيان: 8/334 تفسير سورة الأحزاب فضلها.

(4) المصدر المتقدم.

(5) مجمع البيان: 8/375 تفسير سورة سبأ، فضلها.

(6) مستدرك وسائل الشيعة: 1/308 باب 44 حديث 67.

(7) مستدرك وسائل الشيعة: 1/308 باب 44 حديث 68 عن لبّ اللباب.

(8) مجمع البيان: 8/375 تفسير سورة سبأ فضلها.

47

و منها: سورة يس صلّى اللّه عليه و آله و سلّم:
فقد ورد انّ لكلّ شي‏ء قلبا و انّ قلب القرآن يس‏ (1) ، و انّها ريحانة القرآن‏ (2) ، و ان في كتاب اللّه سورة تسمى العزيز (3) ، و يدعى صاحبها الشريف عند اللّه تعالى، يشفع صاحبها يوم القيامة في مثل ربيعة و مضر (4) . و من قرأها في نهاره قبل أن يمسي كان في نهاره من المحفوظين و المرزوقين حتى يمسي، و من قرأ في ليلته قبل ان ينام و كلّ به ألف ملك يحفظونه من كل شيطان رجيم و من كلّ آفة، و ان مات في يومه أدخله اللّه الجنّة، و حضر غسله ثلاثون ألف ملك كلّهم يستغفرون له و يشيعونه إلى قبره بالاستغفار له، فإذا أدخل‏ (5) لحده كانوا في جوف قبره يعبدون اللّه و ثواب عبادتهم له، و فسح له في قبره مدّ بصره، و أمن من ضغطة القبر، و لم يزل له في قبره نور ساطع إلى أعناق السماء إلى ان يخرجه اللّه من قبره، فإذا أخرجه لم تزل ملائكة اللّه معه يشيّعونه و يحدّثونه و يضحكون في وجهه و يبشرونه بكل خير حتى يجوزوا به الصراط و الميزان، و يوقفوه من اللّه موقفا لا يكون عند اللّه خلق أقرب منه إلاّ ملائكة اللّه المقرّبون و أنبياؤه المرسلون، و هو (6) مع النبيين واقف بين يدي اللّه لا يحزن مع من يحزن، و لا يهّتم مع من يهّتم، و لا يجزع مع من يجزع، ثم يقول له الرّب تعالى: اشفع عبدي أشفّعك في جميع ما تشفع، و سلني عبدي أعطك جميع ما تسأل، فيسأل فيعطى‏ (7) ، و يشفع

____________

(1) مجمع البيان: 8/413 تفسير سورة يس، فضلها.

(2) الأمالي للشيخ الطوسي: 2/290 في المجلس السابع من شعبان سنة 457.

(3) في المطبوع: و إن اسمها العزيز.

(4) مستدرك وسائل الشيعة: 1/304 باب 40 حديث 6 عن جامع الأخبار.

(5) في المطبوع: دخل.

(6) في المطبوع: و هي.

(7) في المطبوع: و يعطى.

48

فيشّفع، و لا يحاسب في من يحاسب، و لا يذّل مع من يذّل، و لا يكبت بخطيئة و لا بشي‏ء من سوء عمله، و يعطى كتابا منشورا فيقول الناس بأجمعهم: سبحان اللّه ما كان لهذا العبد خطيئة واحدة، و يكون من رفقاء محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (1) .

و ورد انّ من قرأها امام حاجته قضيت له‏ (2) ، و انّها تقرأ للدنيا و الآخرة و للحفظ من كل آفة و بلّية في النفس و الأهل و المال‏ (3) ، و من قرأها في عمره مرّة واحدة كتب اللّه له بكل خلق في الدنيا و كل خلق في الآخرة و في السماء بكلّ واحد ألفي ألف حسنه، و محى عنه مثل ذلك، و لم يصبه فقر، و لا غرم، و لا هدم، و لا نصب، و لا جنون، و لا جذام، و لا وسواس، و لا داء يضّره، و خفّف اللّه عنه سكرات الموت و أهواله، [و ولى قبض روحه‏]و كان ممّن يضمن اللّه له السعة في معيشته، و الفرج عند لقائه، و الرضا بالثواب في آخرته، و قال اللّه تعالى لملائكته أجمعين من في السماوات و من في الأرض: قد رضيت عن فلان فاستغفروا له‏ (4) .

و ارسل القطب الراوندي رضي اللّه عنه و غيره عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: يا علّي (ع) !اقرأ يس فان في قراءة يس عشر بركات، ما قرأها جايع إلاّ شبع، و لا ظام إلاّ روي، و لا عار إلاّ كسي، و لا عزب إلاّ تزوج، و لا خائف إلاّ أمن، و لا مريض إلاّ برئ، و لا محبوس إلاّ خرج، و لا مسافر إلاّ أعين على سفره، و لا قرأها رجل ضلّت له ضالّة إلاّ ردّها اللّه عليه، و لا مدين

____________

(1) مجمع البيان: 8/413 تفسير سورة يس، فضلها. أقول الرواية مرسلة عن أبي بصير.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/305 باب 41 حديث 9 أقول الرواية عن ابن أبي جمهور في درر اللآلي و هي ضعيفة السند بعبد اللّه بن الزبير.

(3) مكارم الأخلاق 2/421 الفصل الثاني في الاستشفاء بالقرآن و الرواية مرسلة.

(4) ثواب الأعمال/138 ثواب من قرأ سورة يس حديث 2 أقول رواة هذه الرواية كلهم ثقات سوى أبي الحسن العبدي و هو غير معلوم الحال.

49

إلاّ أدى دينه، و لا قرئت عند ميّت إلاّ خفّف اللّه عنه تلك الساعة (1) .

و منها: سورة و الصافّات:
فقد ورد انّ من قرأها في كلّ جمعة لم يزل محفوظا من كلّ آفة، مدفوعا (2) عنه كلّ بليّة في الحيّاة الدنيا، مرزوقا في الدّنيا بأوسع‏ (3) ما يكون من الرّزق، و لم يصبه في ماله و لا ولده و لا بدنه بسوء من شيطان رجيم، و لا من جبّار عنيد، و ان مات في يومه أو ليلته بعثه اللّه شهيدا، و أماته شهيدا، و أدخله الجنّة مع الشهداء في درجة من الجّنة (4) .

و منها: سورة الزمر:
فقد ورد انّ من قرأها لم يقطع اللّه رجاءه‏ (5) ، و أعطاه اللّه‏[ثواب الخائفين الذين خافوا اللّه تعالى‏] (6) و اعطاه اللّه شرف الدنيا و الآخرة، و أعزّه بلا مال و لا عشيرة، حتى يهابه من يراه، و حرّم جسده على النّار، و بنى اللّه له في الجنة ألف مدينة (7) .

و منها: سورة المؤمن:
و تسمى سورة الغافر أيضا، فقد ورد انّ من قرأها لم يبق روح نبّي و لا صدّيق و لا مؤمن إلاّ صلّوا عليه و استغفروا له‏ (8) . و من قرأها في كلّ ليلة غفر اللّه

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/304 باب 40 حديث 7 مع تفاوت يسير.

(2) في المطبوع: مرفوعا.

(3) في المطبوع: أوسع.

(4) ثواب الأعمال/39 ثواب من قرأ سورة الصافات حديث 1.

(5) في المطبوع: رجاءه يوم القيامة.

(6) مجمع البيان: 8/487 تفسير سورة الزمر، فضلها.

(7) مجمع البيان: 8/487 تفسير سورة الزمر، فضلها و جاء بعدها في المطبوع: و اعطاه ثواب الذين خافوه.

(8) مجمع البيان: 8/512 تفسير سورة المؤمن، فضلها.

50

له ما تقدّم من ذنبه و ما تأخّر، و الزمه كلمة التقوى، و جعل الآخرة خيرا له من الدّنيا (1) .

و منها: سورة حم السجدة:
و هي حمّ فصلت، فقد ورد انّ من قرأها كانت له نورا يوم القيامة مدّ بصره، و سرورا، و عاش في الدّنيا محمودا مغبوطا، و أعطي بكلّ‏[بعدد كل‏]حرف منها عشر حسنات‏ (2) .

و منها: سورة الشورى:
و هي: حمعسق، فقد ورد انّ من قرأها كان ممّن تصلّي عليه الملائكة، و يستغفرون له، و يسترحمون‏[و يترحمون خ ل‏]اللّه‏ (3) ، و بعثه اللّه يوم القيامة و وجهه كالثلج أو كالشمس، حتى يقف بين يدي اللّه فيقول: عبدي ادمنت قراءة حمعسق.. إلى ان قال: أدخلوه الجنة (4) .

و منها: سورة حمّ الزخرف:
فقد ورد انّ من قرأها كان ممّن يقال له يوم القيامة: يََا عِبََادِ لاََ خَوْفٌ عَلَيْكُمُ اَلْيَوْمَ وَ لاََ أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ (5) ، و من ادمن قراءتها آمنه اللّه في قبره من هواّم الأرض، و من ضمّة القبر حتى يقف بين يدي اللّه، ثم جاءت‏[حتى تكون‏] هي التي تكون تدخله الجنّة بامر اللّه عزّ و جلّ‏ (6) .

____________

(1) مجمع البيان: 8/512 تفسير سورة المؤمن، فضلها و ثواب الاعمال/142.

(2) مجمع البيان: 9/3 تفسير سورة حم السجدة فضلها.

اقول: الرواية مجهولة السند بجهالة عمرو بن جبير العرزمي.

(3) مجمع البيان: 5/20 تفسير سورة حم عسق فضلها.

اقول: الظاهر هو كون الرواية حسنة.

(4) المصدر المتقدم و الرواية مجهولة لجهالة عاصم.

(5) سورة الزخرف: 68.

(6) مجمع البيان: 9/38 تفسير سورة الزخرف، فضلها و لا يبعد حسن الرواية.

51

و منها: سورة الجاثية:
فقد ورد انّ من قرأها ستر اللّه عورته و سكّن روعته عند الحساب، و كان ثوابها ان لا يرى النار ابدا، و لا يسمع زفير جهنّم و لا شهيقها و هو رفيق محمّدا صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (1) .

و منها: سورة الأحقاف:
فقد ورد انّ من قرأها أعطي من الأجر بعدد كلّ رمل‏[رجل‏]في الدنيا عشر حسنات، و محي عنه عشر سيئات، و رفع له عشر درجات‏ (2) .

و منها: سورة محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم:
و تسمّى: سورة القتال ايضا، و هي سورة «الذين كفروا.. » ، فقد ورد انّ من قرأها لم يرتب ابدا، و لم يدخله شكّ في دينه ابدا، و لم يبتله اللّه بفقر ابدا، و لا خوف من سلطان ابدا، و كان حقا على اللّه ان يسقيه من انهار الجنّة (3) .

و منها: سورة إنا فتحنا:
فقد ورد انّ من قرأها فكأنّما شهد مع محمّد صلّى اللّه عليه و آله فتح مكّة، و في رواية اخرى: فكأنّما كان مع من بايع محمّدا صلّى اللّه عليه و آله و سلّم تحت الشجرة (4) ، و انّ قراءتها تحصّن الاموال و النساء و ما ملكت‏[ايمانكم‏]من التلف، و من ادمن قراءتها نادى مناد يوم القيامة حتى يسمع الخلائق: انت من عبادي المخلصين، ألحقوه بالصالحين‏ (5) .

____________

(1) مجمع البيان: 9/70.

(2) مجمع البيان: 9/81 تفسير سورة الاحقاف فضلها، و الرواية ضعيفة.

(3) البرهان: 4/179 تفسير سورة محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، و ثواب الاعمال: 144.

(4) مجمع البيان: 9/108 تفسير سورة الفتح، فضلها.

(5) مجمع البيان: 9/109 تفسير سورة الفتح، فضلها.

52

و منها: سورة الحجرات:
فقد ورد انّ من قرأها في كلّ ليلة أو في كلّ يوم كان من زواّر محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، و أعطي من الأجر بعدد من أطاع اللّه و من عصاه‏ (1) .

و منها: سورة ق:
فقد ورد انّ من قرأها هونّ اللّه عليه تارات الموت و سكراته‏ (2) .

و منها: سورة و الذاّريات:
فقد ورد انّ من قرأها في يومه أو في ليلته اصلح اللّه له معيشته، و اتاه برزق واسع، و نوّر له في قبره بسراج يزهر إلى يوم القيامة، و أعطي من الأجر عشر حسنات. بعدد كلّ ريح هبتّ و جرت في الدّنيا (3) .

و منها: سورة الطور:
فقد ورد انّ من قرأها جمع اللّه له خير الدّنيا و الآخرة (4) .

و منها: سورة النجم:
فقد ورد انّ من قرأها أعطي من الأجر عشر حسنات بعدد من صدّق بمحمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و من جحد به، و من قرأها في كلّ يوم أو في كلّ ليلة و أدمن قراءتها عاش محمودا[بين يدي الناس‏]و كان مغفورا له، و كان محبّبا بين الناس‏ (5) .

و منها: سورة القمر:
فقد ورد انّ من قرأها اخرجه اللّه من قبره على ناقة من نوق الجّنة. و من

____________

(1) مجمع البيان: 9/128 تفسير سورة الحجرات، فضلها.

(2) مجمع البيان: 9/140 تفسير سورة ق، فضلها.

(3) مجمع البيان: 9/151 تفسير سورة و الذاريات، فضلها.

(4) مجمع البيان: 9/162 تفسير سورة الطّور، فضلها.

(5) مجمع البيان: 9/170 تفسير سورة النجم، فضلها.

53

قرأها في كلّ غب بعث يوم القيامة و وجهه على صورة القمر ليلة البدر، و من قرأها كلّ ليلة كان أفضل، و جاء يوم القيامة و وجهه مسفر على وجوه الخلائق‏ (1) .

و منها: سورة الرحمن:
فقد ورد انّ من قرأها رحم اللّه ضعفه، و أدّى شكر ما أنعم اللّه عليه، و ورد أنّها عروس القرآن‏ (2) .

و منها: سورة الواقعة:
فقد ورد انّ من قرأها كتب انّه ليس من الغافلين‏[المنافقين‏] (3) .

و منها: سورة الحديد:
فقد ورد انّ من قرأها كتب من الذّين آمنوا باللّه و رسله‏ (4) .

و منها: سورة المجادلة:
فقد ورد انّ من قرأها كتب من حزب اللّه يوم القيامة (5) .

و منها: سورة الحشر:
فقد ورد انّ من قرأها لم يبق جنّة و لا نار، و لا عرش و لا كرسي، و لا الحجاب‏ (6) ، و لا السموات السبع، و لا الارضون السبع، و الهوام‏ (7) ، و الريح، و الطير، و الشجر، و الدواب‏ (8) ، و الشمس، و القمر، و الملائكة، إلاّ صلّوا عليه،

____________

(1) مجمع البيان: 9/184 تفسير سورة القمر، فضلها.

(2) مجمع البيان: 9/195 تفسير سورة الرحمن، فضلها.

(3) مجمع البيان: 9/212 تفسير سورة الواقعة، فضلها.

(4) مجمع البيان: 9/229 تفسير سورة الحديد، فضلها.

(5) مجمع البيان: 9/245 تفسير سورة المجادلة، فضلها.

(6) في المطبوع: و لا الحجب.

(7) في المطبوع: و الهواء.

(8) في الأصل: و الجبال، بدلا من: و الدواب.

54

و استغفروا له، و ان مات في يومه أو ليلته مات شهيدا (1) .

و منها: سورة الممتحنة:
فقد ورد انّ من قرأها كان المؤمنون و المؤمنات شفعاء له إلى يوم القيامة (2) .

و منها: سورة عيسى عليه السّلام:
و الظاهر انّها سورة الصف، فقد ورد انّ من قرأها كان عيسى مصلّيا و مستغفرا له ما دام في الدنيا و هو يوم القيامة رفيقه‏ (3) .

و منها: سورة الجمعة:
فقد ورد انّ من قرأها أعطي عشر حسنات بعدد من أتى الجمعة و يعدد من لم يأتها في أمصار المسلمين‏ (4) .

و منها: سورة المنافقين:
فقد روي أنّ من قرأها برئ من النفاق‏ (5) .

و منها: سورة التغابن:
فقد ورد انّ من قرأها دفع عنه موت الفجاءة (6) .

و منها: سورة الطلاق:
فقد ورد انّ من قرأها مات على سنّة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (7) .

____________

(1) مجمع البيان: 9/255 تفسير سورة الحشر، فضلها.

(2) مجمع البيان: 9/267 تفسير سورة الممتحنة، فضلها.

(3) مجمع البيان: 9/277 تفسير سورة الصف، فضلها.

(4) مجمع البيان: 9/283 تفسير سورة الجمعة، فضلها.

(5) مجمع البيان: 9/290 تفسير سورة المنافقين، فضلها.

(6) مجمع البيان: 9/296 تفسير سورة التغابن، فضلها.

(7) مجمع البيان: 9/302 تفسير سورة الطلاق، فضلها.

غ

55

و منها: سورة التحريم:
فقد ورد انّ من قرأها اعطاه اللّه توبة نصوحا (1) .

و منها: سورة الملك:
و هي سورة تبارك، و تسمّى: الواقية، و المنجية ايضا، فقد ورد انّ من قرأها فكأنّما أحيا ليلة القدر. و يستحب قراءتها في كلّ يوم و ليلة تأسّيا بسيد العابدين عليه السّلام‏ (2) . و ورد انّها هي المانعة من عذاب القبر، و هي مكتوبة في التوراة: سورة الملك، و من قرأها في ليلته فقد أكثر و اطاب و لم يكتب من الغافلين، و من قرأها في كل يوم و ليلة قالت رجلاه عند دخول منكر و نكير عليه من قبلهما: ليس لكما إلى ما قبلي سبيل، قد كان العبد يقوم عليّ فيقرأ سورة الملك في كلّ يوم و ليلة، و إذا أتياه من قبل جوفه قال لهما: ليس لكما الى ما قبلي سبيل، قد كان العبد أوعاني سورة الملك، و اذا اتياه من قبل لسانه قال لهما:

ليس لكما إلى ما قبلي سبيل، قد كان هذا العبد يقرأ بي في كلّ يوم و ليلة سورة الملك‏ (3) .

و منها: سورة ن و القلم:
فقد ورد انّ من قرأها اعطاه اللّه ثواب الذين حسن اخلاقهم‏ (4) .

و منها: سورة الحاقة:
فقد ورد انّ من قرأها حاسبه اللّه حسابا يسيرا (5) .

____________

(1) مجمع البيان: 9/311 تفسير سورة التحريم، فضلها.

(2) وسائل الشيعة: 4/876 باب 39 حديث 1.

(3) مجمع البيان: 9/320 تفسير سورة الملك. فضلها، و وسائل الشيعة: 4/876 باب 1 حديث 1.

(4) مجمع البيان: 9/330 تفسير سورة القلم، فضلها.

(5) مجمع البيان: 9/342 تفسير سورة الحاقة، فضلها.

56

و منها: سورة المعارج:
و هي سورة سأل سائل. فقد ورد انّ من قرأها اعطاه اللّه تعالى ثواب اَلَّذِينَ هُمْ لِأَمََانََاتِهِمْ وَ عَهْدِهِمْ رََاعُونَ (1) ، وَ اَلَّذِينَ هُمْ عَلى‏ََ صَلاََتِهِمْ يُحََافِظُونَ (2) . و من أكثر قراءتها لم يسأله اللّه عزّ و جلّ يوم القيامة عن ذنب عمله، و أسكنه اللّه الجنّة مع محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (3) .

و منها: سورة نوح عليه السّلام:
فقد ورد انّ من قرأها كان من المؤمنين الذين تدركهم دعوة نوح عليه السّلام‏ (4) .

و منها: سورة الجنّ:
فقد ورد انّ من قرأها أعطي بعدد كلّ جنّي و شيطان-صدّق بمحمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و كذّب-عتق رقبة، و لم يصبه في الحياة الدّنيا بشي‏ء من أعين الجنّ، و لا نفثهم و لا سحرهم و لا كيدهم، و كان مع محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، فيقول: يا رب لم أتّخذ[لا اريد بهم‏]به بدلا، و لا ابغي‏[و لا اريد بدرجتي حولا]به حولا (5) .

و منها: سورة المزمّل:
فقد ورد انّ من قرأها دفع اللّه عنه العسر في الدّنيا و الآخرة (6) .

____________

(1) سورة المعارج: 32.

(2) سورة المعارج: 34.

(3) مجمع البيان: 9/350 تفسير سورة المعارج، فضلها.

(4) مجمع البيان: 9/359 تفسير سورة نوح عليه السّلام، فضلها.

(5) مجمع البيان: 9/365 تفسير سورة الجن، فضلها.

(6) مجمع البيان: 9/375 تفسير سورة المزّمل، فضلها.