مكاتيب الرسول(ص) - ج1

- الشيخ علي الأحمدي الميانجي المزيد...
704 /
1

[الجزء الاول‏]

بسم الله الرحمن الرحيم‏

2

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

3

مكاتيب الرسول ((صلى الله عليه و آله و سلم)) مصححة و منقحة و مزيدة الجزء الأول تأليف الشيخ علي الأحمدي الميانجي‏

4

اسم الكتاب: مكاتيب الرسول/ المجلد الأول اسم المؤلف: الشيخ علي الأحمدي الميانجي التنضيد و الإخراج: مركز تحقيقات الحج المطبعة: دار الحديث الناشر: دار الحديث الكمية: 2000 الطبعة: الأولى- 1998 م السعر: ...

جميع حقوق الطبع محفوظة

5

بسم الله الرحمن الرحيم اللهم لك الحمد على فواضل نعمائك و سوابغ آلائك حمدا لك على ما عرفتنا من نفسك، و ألهمتنا من شكرك، و فتحت لنا من أبواب العلم بربوبيتك، حمدا لك على أن أرسلت إلينا رسولا لنتبع آياتك من قبل أن نذل و نخزى.

اللهم صل على محمد أمينك على وحيك، و نجيبك من خلقك، و صفيك من عبادك، إمام الرحمة، و قائد الخير، و مفتاح البركة.

وصل على أهل بيته الطاهرين المعصومين، أمنائك في عبادك و بلادك، ولاة أمرك، و خزنة علمك.

وصل على ولي أمرك القائم المؤمل و العدل المنتظر، و حفه بملائكتك، و أيده بنصرك، و أعزه بجندك، و أحي به ما أماته الظالمون من معالم دينك، و العن أعداءهم أجمعين إلى يوم الدين.

و بعد فمما من الله علي به أن هداني إلى جمع آثار الرسول ((صلى الله عليه و آله))، فجمعت المكتوبات النبوية التي عثرت عليها في كتب الحديث و التفسير و التاريخ و الأدب و سميتها" مكاتيب الرسول" ((صلى الله عليه و آله)) و طبعت سنة 1379 ه‏د. ق و وقعت موقع القبول عند العلماء و الحمد لله رب العالمين.

ثم اشتغلت في خلال الأعوام إلى يومنا هذا- و هي سنة 1418- بتتميمه و تكميله، فجمعت إليه بعد الطبع ما عثرت عليه من رسائله و مكتوباته ((صلى الله عليه و آله))

6

و ما يتعلق بها من المباحث و المشاكل، و بقيت تلك كلها رهينة الأوراق معرضا للزوال و التلف، مع أن الكتاب طبع مرات في لبنان و إيران من دون استئذان و إعلام، و الناشرون اكتفوا بالمطبوع منه و نشروه بالأوفسيت، فبقي ما أضفت إلى الكتاب معرضا للآفات، و كان ما عثرت عليه مكتوبا في حواشي نسخة من الكتاب أو في دفاتر غير منظم و لا محرر، فخشيت إن أدركني الأجل و انقطع الأمل أن يضيع و يفنى، فصممت و عزمت- متوكلا على الله عز و جل و مستعينا بفضله و كرمه- على ترتيبه و تنظيمه، فاستلزم ذلك تحرير الكتاب من رأس، فتم بحمد الله تعالى مع تحمل المصاعب و المشاق، و ذلك من فضل الله سبحانه و تعالى علي ليبلوني أ أشكر أم أكفر، و الحمد لله الذي هداني لهذا و ما كنت لأهتدي لو لا أن هداني الله تعالى.

و لئن قلت إن هذا الكتاب المتواضع حصيلة عمري منذ عام 1369 إلى 1418 ه‏د ق لم أقل جزافا، و بعد ذلك كله لا يليق أن أقول: إني صنعت كتابا و عملت عملا يعبأ به، و إنما أقول هذا جناي و خياره فيه، و لا يكلف الله نفسا إلا وسعها، فما عملت من حسنة فمن الله، و ما عملت من سيئة أو أخطأت و سهوت فمني و من قصوري و ضعفي، و أرجو من الله سبحانه أن يتفضل علي بالقبول.

و ما توفيقي إلا بالله تعالى، و بفضل رسوله ((صلى الله عليه و آله)) و آله الكرام و ينبغي هنا الإشارة إلى امور:

الأول: أن الكتب التي تبحث عن المسائل المبينة على التتبع في الكتب لا تتم أبدا، لأن الكتب التي سبرناها هي المطبوعة الموجودة بأيدينا، و كثير منها لم نصل إليها، و كثير منها لم يطبع بعد، كما أنا شرحناها بقدر وسعنا في فهم المراد، و كثيرا يتبين الخطأ، فنرجو من القراء الكرام الأفاضل إذا عثروا على مصادر جديدة لم نعثر عليها أو مطالب طريفة لم نقف عليها، أو وقفوا على خطأ أو سهو أو نسيان أن يتفضلوا علي و يهدوا إلي عيوبي و نقصي.

الثاني: أني أهدي ثنائي العاطر و شكري المتواتر على الأفاضل الذين‏

7

وازروني في صنع هذا العمل الضئيل و إتمامه و إنجاحه، و أخص منهم العلامة المحقق و المتتبع المتضلع الفاضل الآية السيد مهدي الروحاني القمي دام ظله لما تفضل علي بترغيبه و تشجيعه و إصلاحه و هدايته في شئون الكتاب المختلفة، و أخص أيضا العالم الفاضل المدقق الشيخ محمد المحمدي دامت إفاضاته لما عاناه في إصلاح الكتاب و إيقافي على أخطائي، فجزاهم الله عن دينه و نبيه ((صلى الله عليه و آله)) خيرا.

الثالث: أن مكاتيبه ((صلى الله عليه و آله)) على قسمين:

الأول: مكاتيبه في علومه ((صلى الله عليه و آله)) التي أملاها على علي أمير المؤمنين ((عليه السلام)) و كتبها بخطه الشريف، و قد جمعنا منها ما عثرنا عليه في كتب الخاصة و العامة على ما يلاحظه القارئ الكريم.

الثاني: مكاتيبه ((صلى الله عليه و آله)) في الدعوة إلى الإسلام و إلى حكامه في بيان وظائفهم، و في الوثائق و في العهود و الأمانات و الإقطاعات و كتبه ((صلى الله عليه و آله)) في المواضيع المختلفة، و قد بلغ ما عثرنا عليه في هذا القسم (255) كتابا مما لم تصل إلينا ألفاظها و (229) مما وصلتنا ألفاظها، هذا عدا ما نقلنا من الكتب المفتعلة المنسوبة إليه ((صلى الله عليه و آله))، و الكتب التي لم تكتب، و سميناه" مكاتيب الرسول ((صلى الله عليه و آله))" و إن شئت فقل:" المكتوبات النبوية".

الرابع: أن من الجدير أن يقال: إن كتبه و رسائله ((صلى الله عليه و آله)) كانت أكثر مما عثرنا عليه كما أشرنا إليه في ذكر الكتب التي لم تصل إلينا ألفاظها، لان رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) نصب جمعا في الشؤون المختلفة: إما حاكما على البلاد، أو عاملا لجباية الأخماس و الزكوات أو عاملا في خرص النخل، أو للتبليغ و الإرشاد، أو لفصل القضاء في الخصومات، أو يؤمر في سرية و جيش في بعوثه، أو ينصبه لحفاظة ثغر من الثغور و الذي تحكم به طبيعة الحال و ما عرفنا من سيرته ((صلى الله عليه و آله)) أنه يكتب في هذه الامور وثيقة، فكلما لم نر كتابا له ((صلى الله عليه و آله)) في هذا المجال فهو من سهو الرواة، و لأجل ذلك أضفنا

8

إلى مكاتيبه ((صلى الله عليه و آله)) من هذا القسم في ضمن الكتب التي لم تصل إلينا ألفاظها عدة كثيرة من هذا القبيل في الإقطاعات يبلغ عددها ستا و خمسين موردا.

الخامس: أن القارئ لسيرته ((صلى الله عليه و آله)) جمعاء و لا سيما في كتبه ((صلى الله عليه و آله)) إن دقق النظر و تأمل و تدبر يجد من تدبره في سياسته و إدارته شئون الإسلام لطائف دقيقة قد يغفل عنها المؤرخون و أصحاب السيرة، و نسأل الله تعالى أن يوفقنا للعلم و العمل، و يعطينا فهما لكتابه و سنة نبيه ((صلى الله عليه و آله)).

السادس: قال الواقدي في المغازي 973: 3: لما رجع رسول ((صلى الله عليه و آله)) من الجعرانة قدم المدينة يوم الجمعة لثلاث بقين من ذي الحجة فأقام بقية ذي الحجة فلما رأى هلال المحرم بعث المصدقين.

و في التراتيب الإدارية للكتاني 396: 1: ذكر ابن إسحاق في السيرة أن رسول ((صلى الله عليه و آله)) كان بعث عماله و أمراءه على الصدقات إلى كل ما أوطأه الإسلام- ثم عد جملة منهم ثم قال- و ذكر الكلاعي في السيرة أنه ((عليه السلام)) لما صدر من الحج سنة عشر و قدم المدينة حتى رأى هلال المحرم سنة/ 11 بعث المصدقين في العرب و ذكر جماعة منهم‏

[1]

. هذا كله في عماله في الصدقات، و أما حكامه و ولاته في الشؤون المختلفة فيتضح بالرجوع إلى التأريخ و قد ذكرنا جمعا منهم في الكتاب.

قال ابن الأثير في أسد الغابة 236: 1: كان يقصد ألا يأمر في قبيلة بأمر إلا لرجل منها لنفور طباع العرب من أن يحكم في القبيلة أحد من غيرها فكان يتألفهم بذلك.

و على كل حال لا بأس بذكر أسماء من عثرنا عليهم عاجلا لما فيه من‏

____________

[1] راجع أيضا تأريخ الطبري 147: 3 و الكامل لابن الأثير 301: 2 في حوادث السنة العاشرة

9

الوقوف على كثرة كتبه ((صلى الله عليه و آله)).

1- أبان بن سعيد بن العاص: ولاه البحرين أو ناحية منها، و أمره أيضا على سرية إلى نجد، و رجع هو و إخوته لما بلغهم وفاة النبي ((صلى الله عليه و آله)) و لم يقبلوا عملا

[1]

. 2- أبي و عنبسة: استعملهما رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) لجباية الصدقة عن سعد هذيم و جذام‏

[2]

. 3- ارطاة بن كعب بن شراحبيل: وفد على النبي ((صلى الله عليه و آله)) فعقد له لواء

[3]

و عقد اللواء كان علامة الرئاسة، و كان ((صلى الله عليه و آله)) لا يعقد لواء لرجل إلا أن يكون الوفد عشرة (كما في الجمرة لهشام الكلبي ص 45).

4- الأرقم أبي الأرقم استعمله النبي ((صلى الله عليه و آله)) على السعاية

[4]

، و يبعثه في فصل الخصومة في دور الأنصار

[5]

. 5- اسامة بن زيد استعمله ((صلى الله عليه و آله)) على جيش عظيم في بعث مشهور معروف و هو ابن (18) سنة

[6]

. 6- أسلم بن بجرة: جعله على أسارى بني قريظة

[7]

. 7- امرؤ القيس بن الأصبغ: بعثه عاملا على بني القين من قضاعة قال ابن‏

____________

[1] راجع اليعقوبي 65: 2 و 112 و الفتوح للبلاذري: 111 و الإصابة 14: 1 و 5846/ 539: 2 و التراتيب الإدارية 246: 1 و أسد الغابة 36: 1 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 120.

[2] الكامل لابن عدي الجرجاني 323: 1 في ترجمة إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة و المصباح المضي‏ء 245: 1.

[3] اسد الغابة 59: 1 و الإصابة 27: 1.

[4] التراتيب الإدارية: 396 و الإصابة 73/ 29: 1 و أسد الغابة 60: 1.

[5] راجع التراتيب الإدارية 280: 1.

[6] راجع التراتيب الإدارية 262: و الإصابة 89/ 31: و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 121 و اليعقوبي 66: 2، و أسد الغابة 66: 1 و الطبري 184: 3.

[7] أسد الغابة 75: 1

10

حجر: إن النبي ((صلى الله عليه و آله)) بعث عاملا على بني القين فلما ارتدت قضاعة كان عمرو بن الحكم و إمرؤ القيس بن الأصبغ... قاله في ترجمة عمرو بن الحكم و قال: و بعثه النبي ((صلى الله عليه و آله)) عاملا على كلب في حين إرساله إلى قضاعة.... و قال سيف في الفتوح: لما مات رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) كانت عماله على قضاعة من كلب امرأ القيس بن الأصبغ الكلبي من بني عبد الله‏

[1]

قال في ترجمة امرئ القيس.

8- أميّة بن خويلد: بعثه عينا على قريش‏

[2]

. 9- الأقرع بن عبد الله الحميري: بعثه إلى ذي مران و طائفة من اليمن و إلى ذي زود و سعيد بن العاقب و عامر بن شهر وذي يناق شهر

[3]

. 10- أوس بن ثابت: نصبه على حرس المدينة

[4]

. 11- أوس بن عرابة: نصبه على حرس المدينة

[5]

. 12- أنس بن أبي مرثد الغنوي: حرسه ((صلى الله عليه و آله)) يوم حنين‏

[6]

. 13- باذام عامل كسرى ملك إيران على اليمن كلها، و يقال" بادان": لما أسلم ولاه رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) على اليمن كلها ما دام حيا، و بعد موته فرق عمله بين عدة تأتي أسماؤهم‏

[7]

.

____________

[1] راجع الإصابة 5815/ 532: 2 و 249/ 63: 1 و التراتيب الإدارية 243: 1 ناقلا عن الإصابة و الطبري 243: 3 و أسد الغابة 115: 1.

[2] أسد الغابة 117: 1.

[3] المصباح المضي‏ء 244: 1 و 245 و أسد الغابة 110: 1.

[4] التراتيب الإدارية 293: 1 و 357.

[5] التراتيب الإدارية 293: 1 و 357.

[6] اسد الغابة 130: 1 و التراتيب الإدارية 358: 1.

[7] راجع تأريخ ابن خلدون 2/ ق 59: 2 و التراتيب الإدارية 241: 1 و 245، و الإصابة 759/ 170: 1 و 4234/ 222: 2 في ترجمة طاهر بن أبي هالة و البداية و النهاية 307: 6 و البحار 407: 21 و الطبري 228: 3 و 318 و الكامل لابن الأثير 336: 2.

11

14- بديل بن ورقاء: في حرس المدينة

[1]

، و على غنائم حنين‏

[2]

. 15- بديل بن أم أصرم: أرسله إلى بني كعب يستنفرهم إلى قتال أهل مكة عام الفتح‏

[3]

. 16- بريدة بن الحصيب الأسلمي: في سرية إلى أسلم و غفار يستنفرهم إلى غزوة تبوك‏

[4]

. 17- بسر بن سفيان الخزاعي إلى بني كعب يستنفرهم إلى قتال أهل مكة عام الفتح‏

[5]

. 18- بشير بن سعد بن ثعلبة: قال الواقدي: بعثه النبي ((صلى الله عليه و آله)) في سريته إلى فدك في شعبان، ثم بعثه في شوال نحو وادي القرى، و في الحلبية أنه بعثه إلى بني مرة بفدك‏

[6]

و إلى اليمن و إلى جناب بلد من أرض خيبر

[7]

. 19- بشير بن المنذر: استخلفه ((صلى الله عليه و آله)) على المدينة

[8]

. 20- بنو جعيل: ولاهم على سعاية نصر و سعد بن بكر و ثمامة و هذيل و بايع النبي ((صلى الله عليه و آله)) على ذلك عاصم بن صيفي و عمر بن أبي صيفي و الأعجم بن سفيان، و لعل المراد من ولاية بني جعل ولاية هؤلاء الثلاثة، أو أنه ((صلى الله عليه و آله)) أراد أن يبعث ساعيا

____________

[1] التراتيب الإدارية 293: 1.

[2] أسد الغابة 170: 1.

[3] التراتيب الإدارية 317: 1 و الإستيعاب 167: 1 و أسد الغابة 201: 1 و الإصابة 608/ 140: 1.

[4] المغازي للواقدي 973: 3 على إحدى روايتيه و التراتيب الإدارية 307: 1.

[5] التراتيب الإدارية 317: 1.

[6] الإصابة 694/ 158: 1 و الحلبية 186: 3 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 122 و اليعقوبي 63: 2 و الطبري 22: 3 و 155.

[7] الطبري 22: 3 و 155.

[8] التراتيب الإدارية 315: 1

12

و شرط أن يجعله منهم‏

[1]

. 21- الجارود بن المعلى: ولاه على قومه عبد القيس‏

[2]

. 22- جرير بن عبد الله بعثه إلى ذي الخلصة فهدمها

[3]

و إلى ذي الكلاع الحميري وذي رعين‏

[4]

. 23- جراش بن أميّة الخزاعي أرسله إلى قريش بمكة في الصلح‏

[5]

. 24- جزاء بن عمرو العذري و يقال: جزء: قدم على النبي ((صلى الله عليه و آله)) فكتب له كتابا

[6]

. 25- جعال الضمري: استخلفه على المدينة لما غزى بني المصطلق‏

[7]

. 26- جعفر بن أبي طالب ((رضي الله عنه)): ولاه أمر المهاجرين في الحبشة

[8]

، و ولاه جيش مؤتة

[9]

. 27- الحارث بن بلال المزني: كان عامل رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) على نصف جديلة بني طي‏

[10]

.

____________

[1] راجع مكاتيب الرسول: 343 الطبعة الاولى‏.

[2] اليعقوبي 68: 2.

[3] الطبري 158: 3 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 121 و المصباح المضي‏ء 248: 1 و أسد الغابة 280: 1.

[4] اليعقوبي 167: 2 و التراتيب الإدارية 200: 1 و المصباح المضي‏ء 247: 1.

[5] التراتيب الإدارية 315: 1.

[6] الاستيعاب 262: 1 و أسد الغابة 336: 1.

[7] التراتيب الإدارية 315: 1.

[8] مكاتيب الرسول: 121.

[9] الدرر لابن عبد البر: 154 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 121 و اليعقوبي 54: 2 و 61 و الطبري 157: 3 و ابن خلدون 2/ ق 40: 2 و الكامل لابن الأثير 692: 2 و مآثر الانافة 55: 1.

[10] الإصابة 1376/ 274: 1 و التراتيب الإدارية 241: 1 و 243.

13

28- الحارث بن نوفل الهاشمي: استعمله على بعض عمله بمكة

[1]

على جده‏

[2]

. 29- الحارث بن عبد المطلب: استعمله على بعض أعمال مكة ذكره ابن حجر في الإصابة في القسم الرابع المعد لذكر من ذكر في الصحابة خطأ و لا صحبة له، و يحتمل اتحاده مع الحارث بن نوفل‏

[3]

. 30- الحارث بن حاطب: رده في بدر إلى بني عمرو بن عوف لشيئ بلغه عنهم‏

[4]

. 31- حاطب بن أبي بلتعة: إلى المقوقس بمصر

[5]

. 32- الحارث بن عمير الأزدي: إلى صاحب بصرى‏

[6]

. 33- الحارث بن عمرو الأنصاري: أرسله إلى من نكح امرأة أبيه ليضرب عنقه و يأخذ ماله‏

[7]

. 34- حبان بن بح الصدائي: أمره ((صلى الله عليه و آله))

[8]

.

____________

[1] الإصابة 1500/ 292: 1 و التراتيب 241: 1.

[2] أسد الغابة 351: 1.

[3] الإصابة 2044/ 387: 1 و التراتيب 242: 1.

[4] الطبري 478: 3 و الإستيعاب: 290 و أسد الغابة 386: 1 و الإصابة 1391/ 276: 1.

[5] سيأتي في هذا الكتاب في كتابه ((صلى الله عليه و آله)) إلى ملك مصر و راجع اليعقوبي 67: 2 و الطبري 644: 2 و ابن خلدون 2/ ق 36: 2 و التراتيب الإدارية 183: 1 و 186 و 194 و 199 و 200 و المصباح المضي‏ء 254: 1 و أسد الغابة 362: 1 و أعيان الشيعة 244: 1.

[6] سيأتي في هذا الكتاب في كتابه ((صلى الله عليه و آله)) إلى قيصر و راجع المصباح المضي‏ء 259: 1 و أسد الغابة 69: 2 و الإستيعاب 304: 1 و الإصابة 1459/ 286: 1.

[7] الاستيعاب 302: 1 و الإصابة 1456/ 285: 1 و أسد الغابة 34: 1.

[8] سيأتي الكتاب له في العهود.

14

35- حذيفة بن اليمان بعثه مصدقا على الأزد و دبا

[1]

و للنظر في خطار متخاصم فيه لأيهما هو

[2]

. 36- حريث بن زيد الخيل: أرسله الى يحنة بن رؤبة

[3]

. 37- حرملة مع حريث: أرسله الى يحنة بن رؤبة

[4]

. 38- الحصين بن نيار: كان أحد عمال النبي ((صلى الله عليه و آله))

[5]

. 39- الحكم بن سعيد بن العاص) أخو خالد و عمرو و أبان (: أمره أن يعلم الكتاب بالمدينة، و ولاه قريته) قرى عرنية- التراتيب (

[6]

. 40- حمزة بن عبد المطلب (رضوان الله عليه): بعثه في سرية إلى سيف البحر من ناحية العيص‏

[7]

و على سيرته إلى ساحل‏

[8]

و يحتمل اتحاده مع سابقه.

41- خالد بن سعيد بن العاص) أخو الحكم و أبان و عمرو (: ولاه على أحد مخاليف اليمن و على صنعاء) و في تأريخ ابن خلدون (على ما بين زمع و زبيد و نجران) و كذا في الاستيعاب (و جعله ساعيا على صدقات مذحج، و أن عليا ((عليه السلام)) خلفه لقبض صدقات بني زبيد

[9]

.

____________

[1] الإصابة 1648/ 318: 1 و التراتيب 396: 1.

[2] التراتيب الإدارية 280: 1.

[3] المصباح المضي‏ء 260: 1 و الإصابة 1678/ 322: 1.

[4] المصباح المضي‏ء 261: 1.

[5] الإصابة 1748/ 339: 1 و التراتيب الإدارية 242: 1 و الطبري 268: 3.

[6] الإصابة 1776/ 344: 1 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 120 و التراتيب الإدارية 246: 1.

[7] الدرر لابن عبد البر: 63 و الحلبية 152: 3 و اليعقوبي 58: 2 و الطبري 154: 3 و 402: 2 و 404 و 405 و ابن خلدون 2/ ق 17: 2 و التراتيب الإدارية 319: 1 و أسد الغابة 47: 2.

[8] اليعقوبي 57: 2.

[9] راجع الإصابة 4234/ 222: 2 في ترجمة طاهر بن أبي هالة و: 5846/ 539 في ترجمة عمرو و 2167/ 407: 1 في ترجمة خالد و الإستيعاب 357: 3 في ترجمة معاذ و 400: 1 في ترجمة خالد و اليعقوبي 65: 2 و 112 و فتوح البلاذري: 142 و البداية و النهاية 307: 6 و ابن خلدون 2/ ق 59: 2 و ابن أبي الحديد 31: 6 و 41 و 58: 2 و البحار 407: 21 و التراتيب الإدارية 245: 1 و 397 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)):

120 و الطبري 136: 3 و 185 و 228 و 318. و الإرشاد للمفيد: 80 و 81 و في أسد الغابة 83: 2 أرسل عليا ((عليه السلام)) و خالد بن سعيد إلى اليمن و قال: إذا اجتمعتما فعلي الأمير.

15

42- خالد بن الوليد: أرسله إلى بني جذيمة للدعوة إلى الإسلام فقتل و سبى‏

[1]

و إلى صنم بني شيبان لهدمه‏

[2]

و إلى بني الحارث بن كعب نجران‏

[3]

و إلى اكيدر دومة

[4]

و إلى صنعاء و أعمالها

[5]

و على الجيش في مؤتة بعد استشهاد جعفر و عبد الله بن رواحة

[6]

. 43- خزيمة بن عاصم بن قطن العكلي: بعثه ساعيا إلى قومه‏

[7]

. 44- دحية بن خليفة الكلبي: بعثه الى قيصر سنة ست من الهجرة

[8]

. 45- رافع بن خديج: جعله على حرس المدينة و كان عريف قومه في المدينة

[9]

. 46- رافع بن مكيث الجهني: استعمله ((صلى الله عليه و آله)) على صدقات قومه‏

[10]

.

____________

[1] الدرر لابن عبد البر: 165 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 121 و اليعقوبي 6: 2 و الطبري 66: 3 و 67 و أسد الغابة 94: 2.

[2] الدرر لابن عبد البر: 65 و الطبري 65: 3 و أسد الغابة 94: 2.

[3] الطبري 126: 3 و 127 و اليعقوبي 67: 2 و أسد الغابة 95: 2.

[4] الدرر لابن عبد البر: 180 و اليعقوبي 65: 2 و الطبري 108: 3 و أسد الغابة 94: 2.

[5] التراتيب الإدارية 254: 1 و أسد الغابة 95: 2.

[6] المصباح المضي‏ء 261: 1.

[7] راجع الإصابة 2260/ 427: 1 و التراتيب 397: 1 و جمهرة النسب لهشام الكلبي: 279 و أسد الغابة 116: 2.

[8] المصباح المضي‏ء 267: 1 و أسد الغابة 130: 2 و اليعقوبي 67: 2 و أعيان الشيعة 243: 1.

[9] التراتيب الإدارية 293: 1 و 357 و الإصابة 2526/ 496: 1.

[10] الإصابة 2547/ 499: 1 و المغازي للواقدي 973: 3 و التراتيب الإدارية 397: 1.

16

47- رفاعة بن زيد الجذامي: قدم في هدنة الحديبية في جماعة من قومه فأسلموا و عقد له لواء، و كتب له كتابا إلى قومه‏

[1]

. 48- رجل من بني بولان من طي: استعمله على قومه‏

[2]

. 49- رجل من بني سعد بن هذيم: بعثه إليهم‏

[3]

. 50- رجل من بني سليم و رجل من جهينة: بعثهما لأخذ الصدقة

[4]

. 51- رجلان من بني سعد على صدقاتهم‏

[5]

. 52- الزبرقان بن بدر التميمي السعدي: استعمله على الرباب و عوف و الأبناء

[6]

. 53- زمل بن عمرو... من بني عذرة: ولاه على قومه، و عقد له لواء، و كتب له كتابا

[7]

. 54- زياد بن الحارث الصدائي: أمره على قومه‏

[8]

. 55- زياد بن حارثة: استخلفه على المدينة حين خرج في طلب كرز بن‏

____________

[1] المصباح المضي‏ء 269: 1 و أسد الغابة 181: 2.

[2] سيأتي في الكتاب‏

[3] المغازي للواقدي 973: 3.

[4] سيأتي في فصل العهود.

[5] ابن خلدون 2/ ق 59: 2.

[6] الطبري 147: 3 و 267 و الكامل لابن الأثير 301: 2 وثقات بن حبان 145: 2 و اليعقوبي 65: 2 و 113 و ابن أبي الحديد 211: 17 و التراتيب الإدارية 396: 1 و صحبة النبي ((عليه السلام)): 119 و الإصابة 2782/ 543: 1 و الإستيعاب هامش الإصابة 586: 1 قال أبو عمر: ولاه صدقات قومه، و أسد الغابة 194: 2.

[7] الوثائق السياسية 179/ 205 و أوعز إليه في الإصابة 2816- 551: 1 و الإستيعاب هامش الإصابة 588: 1 و أسد الغابة 205: 2.

[8] راجع اسد الغابة 313: 2 و سوف يأتي الكتاب له‏.

17

جابر

[1]

. 56- زياد بن حظلة قد عمل لرسول الله ((صلى الله عليه و آله)) و كان منقطعا إلى علي ((عليه السلام)) و بعثه ((صلى الله عليه و آله)) إلى قيس بن عاصم و الزبرقان بن بدر

[2]

. 57- زياد الباهلي والد الهرماس: وفد فأسلم و ولاه على عشيرته‏

[3]

. 58- زياد بن لبيد الأنصاري البياضي: كان عامل النبي ((صلى الله عليه و آله)) على حضرموت و الصدف، و كان يقوم على عمل المهاجرين أبي أميّة و قال الفسوي كان على صدقات حضرموت‏

[4]

. 59- زيد بن حارثة: بعثه ((صلى الله عليه و آله)) في سرية إلى القردة ليعترض عير قريش‏

[5]

، و إلى بني سليم بالجموح‏

[6]

، و إلى العيص ليعترض عير قريش‏

[7]

، و الى بني ثعلبة بالطرف) المطرف- الإصابة (اسم ماء

[8]

، و إلى حسن) جشمي- الإصابة (و إلى جذام‏

[9]

و إلى بني فزارة في وادي القرى مرتين) و قيل إن الأمير كان أبا بكر (

[10]

____________

[1] الطبري 407: 2.

[2] سيأتي في العهود و راجع المصباح المضي‏ء 271: 1 و أسد الغابة 313: 2.

[3] الإصابة 2869/ 559: 1 و التراتيب الإدارية 242: 1.

[4] الإصابة 2864/ 558: 1 و الكامل لابن الأثير 301: 2 و ابن خلدون 2/ ق 59: 2 وثقات ابن حبان 145: 2 و الطبري 147: 3 و 328 و 330 و اليعقوبي 65: 2 و 112 و الفتوح للبلاذري 142: 2 و البداية و النهاية 307: 6 و الإستيعاب هامش الإصابة 565: 1 و 357: 3 و البحار 407: 21 و التراتيب الإدارية 245: 1 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 119 و المعرفة و التاريخ 339: 1 و أسد الغابة 317: 1.

[5] الحلبية 163: 3 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 121 و اليعقوبي 59: 2 و الطبري 492: 2 و 641 و 154: 3 و ابن خلدون 2/ ق 23: 2 و الإصابة 2890/ 564: 1.

[6] الحلبية 176: 3 و اليعقوبي 60: 2 و الطبري 155: 3.

[7] الإصابة 2890/ 564: 1 و الحلبية 177: 3 و الطبري 155: 3 و 641: 2.

[8] راجع الحلبية 178: 3 و اليعقوبي 60: 2 و الطبري 641: 2 و الإصابة 2890/ 564: 1.

[9] الحلبية 178: 3 و اليعقوبي 60: 2 و الطبري 642: 2 و 141: 3 و 155 و الإصابة 564: 1.

[10] الطبري 642: 3 و 643 و 155: 3 و اليعقوبي 60: 2 و الحلبية 179: 3.

18

و إلى مدين‏

[1]

و إلى مؤتة

[2]

و استخلفه على المدينة

[3]

. 60- الزبير بن العوام: جعله على حرس أبواب الخندق‏

[4]

. 61- السائب بن عثمان بن بن مظعون الجمحي: استعمله على المدينة في غزوة بواط

[5]

. 62- سالم بن عمير: أرسله في سرية إلى أبي عفك اليهودي ليقتله فقتله‏

[6]

، و في طلب كرز بن جابر

[7]

. 63- السائب بن العوام بن خويلد: أرسله ((صلى الله عليه و آله)) إلى مسيلمة بكتاب آخر بعد عمرو بن أميّة

[8]

. 64- سباع) سبيع (بن عرفطة الغفاري: استعمله على المدينة حين غزا خيبر

[9]

و في غزوة تبوك و ذلك غير صحيح لما تواتر عنه ((صلى الله عليه و آله)) أنه خلف‏

____________

[1] الحلبية 182: 3.

[2] الدرر لابن عبد البر: 154 و اليعقوبي 54: 2 و 61 و الطبري 36: 3 و 39 و 40 و 157 و ابن خلدون 2/ ق 40: 2 و الكامل لابن عدي 699: 2 و مآثر الإنافة 55: 1 و أسد الغابة 336: 2 و الإستيعاب هامش الإصابة 548: 1 و الإصابة 2890/ 564: 1 و أسد الغابة 283: 2.

[3] التراتيب الإدارية 315: 1 و الإصابة 2890/ 564: 1.

[4] اليعقوبي 41: 2.

[5] الإصابة 3068/ 11: 2 و الدرر لابن عبد البر: 64 و التراتيب الإدارية 242: 1 و 316 و ابن خلدون 2/ ق 170: 2.

[6] الحلبية 158: 3.

[7] الدرر لابن عبد البر: 64.

[8] المصباح المضي‏ء 273: 1.

[9] راجع الدرر لابن عبد البر: 98 و الإصابة 3080/ 13: 2 و ابن خلدون 2/ ق 22: 2، و التراتيب الإدارية 315: 1 و أسد الغابة 259: 2.

19

عليا ((عليه السلام))

[1]

و في غزوة بني سليم‏

[2]

و حين خرج إلى دوحة الجندل‏

[3]

. 65- سبرة بن عمرو: استعمله على بني عمرو على خضم‏

[4]

. 66- سعد الدوسي: استعمله النبي ((صلى الله عليه و آله)) على قومه‏

[5]

. 67- سعد بن عبد الله بن ربيعة: ولاه الطائف‏

[6]

. 68- سعد بن أبي وقاص: بعثه ((صلى الله عليه و آله)) في سرية إلى الخرار ليعترض عليه قريش رأس تسعة أشهر

[7]

، و أرسله في سرية إلى طلب كرز بن جابر

[8]

. 69- سعد بن عبادة: استعمله على المدينة حين خرج إلى ودان‏

[9]

و كان نقيب بني ساعدة

[10]

، و على حرس المدينة في غزوة ذي قرد

[11]

. 70- سعد بن معاذ: ولاه على المدينة في غزوة بواط

[12]

و حكمه في بني‏

____________

[1] الطبري 103: 3.

[2] الدرر لابن عبد البر: 98 و راجع الإصابة 3080/ 13: 2 و ابن خلدون 2/ ق 22: 2.

[3] الإصابة 3080/ 13: 2 و الدرر لابن عبد البر: 121 و الطبري 103: 3 و 564: 2 و ابن خلدون 2/ ق 29: 2.

[4] ابن أبي الحديد 211: 17 و الطبري 268: 3.

[5] الإصابة 3250/ 26: 2 و فيه سعد بن أبي ذئاب الدوسي... روي أحمد و ابن أبي شيبة و في الاستيعاب هامش الإصابة 50: 2: سعيد بن أبي ذباب ثم نقل عن ابن أبي شيبة و راجع التراتيب الإدارية 242: 1 و أسد الغابة 276: 2.

[6] التراتيب الإدارية 242: 1 عن الإصابة.

[7] الحلبية 153: 3 و الدرر لابن عبد البر: 64 و اليعقوبي 58: 2 و الطبري 403: 2 و 154: 3.

[8] ابن خلدون 2/ ق 18: 2.

[9] الدرر لابن عبد البر: 62 و الطبري 407: 2 و ابن خلدون 2/ ق 17: 2 و التراتيب 316: 1.

[10] اسد الغابة 418: 4 و الإصابة 3173/ 30: 2.

[11] أعيان الشيعة 268: 1.

[12] الطبري 407: 2.

20

قريظة

[1]

. 71- سعد بن مالك الأزدي: عقد له راية على قومه سوداء

[2]

. 72- سعيد بن خفاف التميمي: كان عاملا للنبي ((صلى الله عليه و آله)) على بطون تميم‏

[3]

. 73- سعيد بن سعيد بن العاصي: استعمله رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) بعد الفتح على سوق مكة

[4]

. 74- سعيد بن زيد: أرسله رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) إلى المعرنيين‏

[5]

و أرسله في تعقيب عيينة

[6]

و أرسله مع طلحة إلى طريق الشام يتجسسان الأخبار

[7]

. 75- سفيان بن عبد الله بن ربيعة الثقفي: بعثه النبي ((صلى الله عليه و آله)) على الصدقة

[8]

. 76- سمرة بن عمرو بن حباب العنبري: على صدقات بني عمرو و تميم‏

[9]

(و يحتمل اتحاده مع سبرة).

77- سلمة بن يزيد الجعفي: استعمله على مروان و كتب له كتابا

[10]

. 78- سليط بن عمرو: أرسله إلى بني هوذة بن علي الحنفي‏

[11]

.

____________

[1] اسد الغابة 297: 2 و اليعقوبي: 43 و الإصابة 3204/ 37: 2.

[2] التراتيب الإدارية 320: 1.

[3] التراتيب الإدارية 242: 1 عن الإصابة عن سيف في الفتوح و لم أجده في الإصابة.

[4] الاستيعاب هامش الإصابة 8: 2 و الإصابة 3263/ 47: 2 و التراتيب الإدارية 285: 1 و 287 و أسد الغابة 309: 2.

[5] الحلبية 185: 3.

[6] ابن خلدون 2/ ق 32: 2 و راجع الإصابة 3158/ 28: 2 (سعد بن زيد بن مالك).

[7] اسد الغابة 307: 2.

[8] الإصابة 3759/ 125: 2.

[9] اليعقوبي 113: 2.

[10] التراتيب الإدارية 242: 1.

[11] اليعقوبي 67: 2 و الطبري 644: 2 و 645 و ابن خلدون 2/ ق 36: 2 و التراتيب الإدارية 194: 2 و 199 و المصباح المضي‏ء 270: 1 و أسد الغابة 44: 2 و أعيان الشيعة 245: 1 و الإصابة 3876/ 129: 2.

21

79- سليم بن عمرو: أرسله إلى حضرموت‏

[1]

. 80- سنان بن أبي سنان و قضاعي بن عمرو: على بني الحارث، و في الطبري: و كان على بني مالك، و قال ابن حجر: علي بني أسد سنان بن أبي سنان‏

[2]

. 81- سواد بن غزية الأنصاري (أو بلوى حليف الأنصار): كان عامل رسول الله ((صلى الله عليه و آله))

[3]

إلى خيبر.

82- سهل بن منجاب التميمي: كان من عمال النبي ((صلى الله عليه و آله)) على صدقات بني تميم‏

[4]

فمات ((صلى الله عليه و آله)) و هو على ذلك.

83- شبر بن صعقوق (بن- الإصابة) عمرو بن زرارة: أمره على صدقات قومه‏

[5]

. 84- شجاع بن أبي وهب: أرسله في سرية إلى بني عامر

[6]

و إلى الحارث بن أبي شمر و جبلة بن الأيهم الغساني‏

[7]

. 85- شداد بن ثمامة: بعثه الى قومه على الصلاة و الزكاة

[8]

.

____________

[1] اليعقوبي 67: 2.

[2] الإصابة 7116/ 236: 3 و التراتيب الإدارية 244: 1 و الطبري 187: 3.

[3] الإصابة 3582/ 95: 2 عن الدارقطني و التراتيب الإدارية 244: 1 و 245 و 392 و الإستيعاب هامش الإصابة 122: 2 و أسد الغابة 374: 2.

[4] الإصابة 3551/ 90: 2 و التراتيب الإدارية 397: 1 و أسد الغابة 369: 2.

[5] اسد الغابة 384: 2 و الإصابة 3830/ 136: 2.

[6] الطبري 29: 3.

[7] الإصابة 3841/ 138: 2 و الطبري 644: 2 و 652 و اليعقوبي 67: 2 و المصباح المضي‏ء 272: 1 و التراتيب 194: 1 و 199 و أسد الغابة 388: 2 و ابن خلدون 2/ ق 36: 2 و في الإصابة: إلى المنذر بن الحارث على قول‏.

[8] يأتي في فصل العهود، و راجع أعيان الشيعة 244: 1 و أسد الغابة 388: 2 و الإصابة 3848/ 140: 2.

22

86- شرحبيل بن حسنة: بعثه إلى يحنة بن رؤبة

[1]

والي مصر

[2]

. 87- شريح بن الحارث النميري: استعمله رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) على قومه و أمره أن يصدقهم و يزكيهم و يعمل فيهم بكتاب الله و سنة نبيهم‏

[3]

. 88- شهر بن بادام: ولاه صنعاء بعد أبيه‏

[4]

. 89- صخر (أبو سفيان) بن حرب: بعثه ((صلى الله عليه و آله)) على حصار الطائف‏

[5]

، و على سبي الطائف‏

[6]

، و على أخواله من بني فراس‏

[7]

، و على صدقات نجران‏

[8]

، و على هدم مناة

[9]

. 90- صرد بن عبد الله الأزدي: أسلم و حسن إسلامه و أمره رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) على من أسلم من قومه، و كان ذلك سنة عشر

[10]

. 91- صفوان بن صفوان التميمي: كان عامل رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) على بني عمرو صفوان. قال ابن أبي الحديد: صفوان بن صفوان و سبرة بن عمرو على بني‏

____________

[1] المصباح المضي‏ء 273: 1.

[2] الإصابة 3869/ 143: 2.

[3] يأتي في فصل العهود.

[4] البداية و النهاية 307: 6 و البحار 407: 21 و التراتيب الإدارية 241: 1 و 245 و ابن خلدون 2/ ق 2:

59 و الإصابة 3986/ 168: 2 و 759/ 170: 1 و 4234/ 222: 2 و الطبري 228: 3 و أسد الغابة 6: 2.

[5] اليعقوبي 53: 2.

[6] الإفصاح: 57 و الطبري 99: 3.

[7] الإفصاح: 57 و الطبري 99: 3.

[8] الطبري 318: 3 و التراتيب الإدارية 245: 1 و الإصابة 4046/ 179: 2 قال: و يقال إن النبي ((صلى الله عليه و آله)) استعمله على نجران و لا يثبت قال الواقدي: اصحابنا يذكرون ذلك و يقولون كان أبو سفيان بمكة وقت وفاة النبي ((عليه السلام)) و الإستيعاب هامش الإصابة 190: 2 و اليعقوبي 112/ 65: 2 و الإفصاح: 57 و أسد الغابة 12: 2 و جمهرة النسب لهشام الكلبي: 49 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 112.

[9] الإفصاح: 57 و الطبري 99: 3.

[10] الإصابة 4060/ 182: 2 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 120 و الدرر لابن عبد البر ص 195 و الطبري 130: 3 و 131 و البداية و النهاية 74: 5 و أسد الغابة 17: 3.

23

عمرو، و قال الطبري: هذا (يعني صفوان) على بهدى، و هذا (يعني سبرة) على خضم قبيلتين من تميم‏

[1]

. 92- الصلت بن معدي كرب الكندي: استعمله على الخرص‏

[2]

. 93- حامل بن شرحبيل: أرسله ((صلى الله عليه و آله)) إلى صفوان بن أميّة و سبرة العنبري و وكيع الدارمي و عمرو بن المحجوب العامري و عمرو بن الخفاجي من بني عامر

[3]

. 94- صيفي بن عامر سيد بني ثعلبة: كتب له ((صلى الله عليه و آله)) و أمره على قومه‏

[4]

. 95- الضحاك بن سفيان الكلابي أبو سعيد، ولاه ((صلى الله عليه و آله)) على بني كلاب لجمع صدقاتهم، و ولاه على من أسلم من قومه و عقد له لواء

[5]

و استعمله على سريته‏

[6]

. 96- الضحاك بن قيس: عامل النبي ((صلى الله عليه و آله))... ذكره الطبراني... و بعث الضحاك بن قيس ساعيا على قومه، و رواه أبو مسلم الكجي من هذا الوجه فقال:

الضحاك بن سفيان، و هكذا أخرجه ابن قانع عن أبي مسلم و هو الصواب‏

[7]

. 97- ضرار بن الأزور الأسدي: أرسله إلى عوف الزرقاني من بني‏

____________

[1] الإصابة 4076/ 188: 2 و ابن أبي الحديد 211: 17 و راجع الإصابة 3083/ 13: 2 في ترجمة سبرة و الإستيعاب هامش الإصابة 76: 2 و الطبري 286: 3 (بهدى- كسكرى- بن سعد بن الحارث بن ثعلبة- ق-) و أسد الغابة 23: 3.

[2] التراتيب الإدارية 400: 1 و أسد الغابة 28: 3 و فيه:" الصلت أبو زبيد بن الصلت" 205: 5 (أبو زبيد).

[3] المصباح المضي‏ء 274: 1 و أسد الغابة 29: 3.

[4] الإصابة 4111/ 196: 2 و الإستيعاب 194: 2 هامش الإصابة و التراتيب الإدارية 242: 1 و أسد الغابة 34: 3.

[5] الإصابة 4166/ 206: 2 وثقات ابن حبان 145: 2 و المغازي للواقدي 973: 3 و الإستيعاب هامش الإصابة 207: 2 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 122 و المعرفة و التاريخ 339: 1 و أسد الغابة 36: 3.

[6] اسد الغابة 36: 3 و الإصابة 416/ 196: 2.

[7] الإصابة 4218/ 287: 2 و 7103/ 233: 3 في ترجمة قرة، و التراتيب الإدارية 242: 1.

24

الصيداء

[1]

و إلى بني الصيداء و بعض بني الدئل‏

[2]

. 98- الطاهر بن أبي هالة التميمي الأسدي: ولاه النبي ((صلى الله عليه و آله)) على الأشعريين وعك إلى أحد مخاليف اليمن‏

[3]

. 99- الطفيل بن عمرو... الدوسي: بعثه إلى ذي الكفين صنم عمرو بن حممة ليهدمه‏

[4]

. 100- ظبيان بن مرثد السدوسي: إلى بكر بن وائل‏

[5]

. 101- عاصم بن ثابت أو مرثد الغنوي: أرسله إلى مكة عينا يتجسس الأخبار

[6]

و على سرية في غزوة الرجيع‏

[7]

. 102- عاصم بن عدي بن العجلان: خلفه عل العالية من المدينة ببدر

[8]

. 103- عامر بن ساعدة والد سهيل بن أبي خيثمة (و في الإصابة و أسد الغابة: سهل بن أبي حثمة) بعثه رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) خارصا إلى خيبر

[9]

. 104- عامر بن شهر الهمداني الناعطي: أحد عمال النبي ((صلى الله عليه و آله)) على اليمن على همدان كلها

[10]

.

____________

[1] الطبري 187: 3 و أسد الغابة 39: 3.

[2] المصباح المضي 275: 1 و أسد الغابة 39: 3 و الإستيعاب هامش الإصابة 211: 2.

[3] الإصابة 4234/ 222: 2 و ابن خلدون 2/ ق 59: 2 و البداية و النهاية 307: 6 و الطبري 228: 3 و أسد الغابة 50: 3.

[4] الإصابة 4254/ 225: 2 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 122 و الحلبية 200: 3 و أسد الغابة 2611/ 55: 3.

[5] المصباح المضي‏ء 278: 1.

[6] الحلبية 165: 3 و الطبري 540: 2 و أسد الغابة 2663/ 73: 3 و الإصابة 4347/ 244: 2.

[7] الطبري 540: 2 و أسد الغابة 2663/ 73: 3 مرثد الغنوي و أسد الغابة 4124: 5.

[8] الطبري 478: 2 و أسد الغابة 2670/ 75: 3 و الإصابة 4353/ 246: 2.

[9] التراتيب الإدارية 400: 1 و 401 و أسد الغابة 2693/ 81: 3.

[10] الاستيعاب هامش الإصابة 13: 3 و الإصابة 4234/ 222: 2 و: 4394/ 291 و ابن خلدون 2/ ق 59: 2 و التراتيب الإدارية 241: 1 و البداية و النهاية 307: 6 و البحار 407: 21 و الطبري 228: 3 و 318 و أسد الغابة 2700/ 83: 3.

25

105- عامر بن عبد الله (أبو عبيدة) بن الجراح الفهري: بعثه ((صلى الله عليه و آله)) في سرية إلى ذات القصة و كان بها قوم من محارب و ثعلبة و أنمار

[1]

، و إلى سيف البحر، و هي غزوة الخبط

[2]

، و كان يتولى قبض الجزية

[3]

، و لما وفد أهل اليمن على رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) قالوا: أبعث معنا رجلا يعلمنا السنة و الإسلام فأخذ بيد أبي عبيدة

[4]

. 106- عبد الله بن جحش: ولاه على سرية في قصة معروفة

[5]

. 107- عبد الله بن مسلمة (و المشهور محمد بن مسلمة): في سرية إلى كعب ابن الأشرف ليقتله‏

[6]

. 108- عبد الله بن عتيك: بعثه ((صلى الله عليه و آله)) في سرية لقتل أبي رافع سلام بن أبي الحقيق (مع أبي قتادة و خزاعي بن الأسود و مسعود بن سنان)

[7]

و إلى قتل ابن أبي جذعة

[8]

. 109- عبد الله بن رواحة: بعثه ((صلى الله عليه و آله)) في سرية إلى خيبر مرتين: إحداهما إلى أسير بن رزام اليهودي ليقتله‏

[9]

، و على الجيش في موته بعد استشهاد

____________

[1] اليعقوبي 62: 2 و الحلبية 176: 3 و الطبري 154: 3 و 641: 2.

[2] الطبري 32: 3 و 158.

[3] التراتيب الإدارية 478: 1 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 121.

[4] التراتيب الإدارية 43: 1 و الإصابة 4400/ 252: 2... فأمر عليهم أبا عبيدة مددا العمرو بن العاص‏.

[5] الدرر لابن عبد البر: 65 و الحلبية 154: 3 و التراتيب 241: 1 و 319 و الإصابة 4583/ 286: 2 و الإستيعاب هامش الإصابة 272: 2 و اليعقوبي 58: 2 و الطبري 410: 2 و 411 و 413 و 415 و 421 و 154: 3 و ابن خلدون 2/ ق 18: 2 و أسد الغابة 2856/ 131: 3.

[6] الحلبية 158: 3 و الإصابة 7806/ 383: 3 و أسد الغابة 4761/ 330: 4.

[7] الدرر لابن عبد البر: 134 و الحلبية 153: 3 و اليعقوبي 68: 2 و الطبري 493: 2 و 495 و 155: 3 و 496 و الإستيعاب هامش الإصابة 364: 2 و أسد الغابة 203: 3 و الإصابة 4816/ 341: 2.

[8] اليعقوبي 68: 2.

[9] الحلبية 183: 3 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 122 و اليعقوبي 63: 2 و 68 و الإصابة 4676/ 306: 2 و الطبري 155: 3.

26

جعفر

[1]

و إلى اليمن‏

[2]

، و في الطبري في ذكر بدر الصغرى: و استخلف على المدينة عبد الله بن رواحة

[3]

و عينه لمقاسم خيبر و لخرص النخل‏

[4]

. 110- عبد الله بن سهيل بن عمرو العامري: أرسله إلى بني معيص و محارب ابن فهر و من يليهم من السواحل في خمسمائة

[5]

. 111- عبد الله بن أنيس الأنصاري: أرسله إلى خالد بن سفيان بن نبيح‏

[6]

. 112- عبد الله بن عقبة: أرسله إلى قتل أبي رافع على رواية

[7]

. 113- عبد الله بن أبي حدرد: أرسله في قتل رفاعة بن قيس الجشمي‏

[8]

. و على سرية إلى إضم‏

[9]

فلقي عامر بن الأضبط الأشجعي‏

[10]

، و إلى الغابة

[11]

، و إلى التجسس في قصة هوازن‏

[12]

. 114- عبد الله بن جبير: جعله على الرماة في احد

[13]

.

____________

[1] الدرر لابن عبد البر: 154 و اليعقوبي 54: 2 و 61 و الطبري 22: 3 و 36 و 157 و ابن خلدون 2/ ق 40: 2 و الكامل لابن عدي 692: 2 و مآثر الإنافة 55: 1 و أسد الغابة 2941/ 57: 3 و الإستيعاب هامش الإصابة 293: 2 و الإصابة 4676/ 307: 2.

[2] ستأتي الإشارة إليه و راجع مكاتيب الرسول: 230- 228.

[3] المصدر 561: 2.

[4] الطبري 21: 3 و التراتيب 399: 1.

[5] اليعقوبي 62: 2.

[6] اليعقوبي 63: 2 و الطبري 156: 3.

[7] الطبري 493: 3.

[8] اليعقوبي 68: 2 و الطبري 34: 3 و 35.

[9] كعنب اسم الوادي الذي فيه المدينة و ماء بين مكة و المدينة.

[10] اليعقوبي 64: 2 و الطبري 36: 3 و 158 و أسد الغابة 2888/ 141: 3.

[11] الطبري 158: 3.

[12] الطبري 73: 3 و أسد الغابة 2888/ 141: 3.

[13] الدرر لابن عبد البر: 104 و الطبري 507: 2 و أسد الغابة 2855/ 130: 3

27

115- عبد الله بن عبد الأسد أبو سلمة: بعثه في سرية إلى قطن من مياه بني أسد من ناحية نجد

[1]

و على المدينة في غزوة العشيرة

[2]

. 116- عبد الله بن أبي قحافة (أبو بكر) أرسله في سرية إلى فزارة بوادي القرى و قيل: إن الأمير كان زيد بن حارثة

[3]

، و إلى كلاب‏

[4]

و إلى نجد في شعبان‏

[5]

. و قال الطبري بعد قصة هوازن: و استخلف أبا بكر (رض) على أهل مكة و أمره أن يقيم للناس الحج و يعلم الناس الإسلام، و أمره أن يؤمن من حج من الناس‏

[6]

و بعثه على الموسم ثم عزله و بعث عليا ((عليه السلام))

[7]

. 117- عبد الله بن عمرو بن سبيع الثعلبي: ولاه على بني تغلبة و عبس بن عبد الله بن غطفان‏

[8]

. 118- عبد الله بن قيس أبو موسى الأشعري: ولاه على مآرب و زبيد و عدن و ريع الساحل جابيا و قاضيا على معاوية بن كندة

[9]

. 119- عبد الله بن عبد الله بن ابي بن سلول: ولاه على المدينة في غزوة بدر

____________

[1] الحلبية 164: 3 و اليعقوبي 63: 2 و الطبري 155: 3 و الإصابة 4783/ 335: 2.

[2] الدرر لابن عبد البر: 64 و ابن خلدون 2/ ق 17: 2 و الطبري 408: 2 و أسد الغابة 197: 3 و الإستيعاب 338: 2.

[3] الحلبية 22: 3 و 179 و الطبري 643: 2 و 644 و 445 و 22: 3.

[4] الحلبية 186: 3.

[5] الطبري 22: 3.

[6] المصدر 82: 3 و الإصابة 4817/ 341: 2 و أسد الغابة 3064/ 205: 3.

[7] راجع ما سوف يأتي، و راجع الدرر لابن عبد البر: 187 و التراتيب الإدارية 109: 1 و 241 و 246.

[8] التراتيب الإدارية 241: 1 و الإصابة 4844/ 351: 2 و اليعقوبي 65: 2.

[9] الإصابة 4234/ 222: 2 و: 4898/ 359 و ابن خلدون 2/ ق 59: 2 و التراتيب الإدارية 200: 1 و 241 و 259 عن الإصابة و 245 عن ابن هشام و البداية و النهاية 307: 6 و ابن أبي الحديد 314: 14 و الإستيعاب هامش الإصابة 371: 3 و البحار 407: 21 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 119 و الطبري 228: 3 و 318 و المصباح المضي‏ء 282: 1 و 283 و اليعقوبي 112: 2.

28

الثالثة

[1]

. 120- عبد الله بن زيد الكندي: كان عامل النبي ((صلى الله عليه و آله)) على اليمن‏

[2]

. 121- عبد الله بن سوار: من عمال النبي ((صلى الله عليه و آله)) على البحرين‏

[3]

. 122- عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي: ولاه الجند و مخاليفها باليمن‏

[4]

. 123- عبد الله بن كعب بن عمرو: جعله ((صلى الله عليه و آله)) على غنائم بدر

[5]

و خيبر

[6]

و على خمس النبي ((صلى الله عليه و آله)) فيها

[7]

. 124- عبد الله بن سعد بن أبي سرح: بعثه مصدقا

[8]

. 125- عبد الله بن مهاجر بن أبي أميّة: جعله على معاوية بن كندة، فلم يذهب، فكان زيد يقوم على عمله‏

[9]

. 126- عبد الله بن عمرو الخزاعي: قال: دعاني رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) و قد أراد أن يبعثني بمال إلى أبي سفيان بمكة قبل الفتح‏

[10]

.

____________

[1] ابن خلدون 2/ ق 29: 2 و التراتيب الإدارية 315: 2.

[2] التراتيب الإدارية 244: 1 عن الإصابة 4290/ 313: 2 و مكاتيب الرسول: 195 و 228.

[3] الإصابة 6329/ 92: 3 و التراتيب الإدارية 244: 1.

[4] التراتيب الإدارية 245: 1 عن تهذيب النووي و الإصابة 451: 1 و ذكره في الإصابة 4671/ 305: 2 و لكن لم يذكر توليه، و البدء و التاريخ 107: 5 و اليعقوبي 65: 2 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 120 و أسد الغابة 2937/ 155: 3.

[5] الدرر لابن عبد البر: 71 و الطبري 458: 2 و ابن خلدون 2/ ق 21: 2 و التراتيب الإدارية 380: 1 و 382 و 411 و أسد الغابة 3149/ 248: 3 و الإصابة 4915/ 362: 2.

[6] التراتيب الإدارية 380: 1.

[7] التراتيب الإدارية 411: 1 و أسد الغابة 3149/ 249: 3.

[8] الطبري 59: 3.

[9] ابن خلدون 2/ ق 59: 2.

[10] التراتيب الإدارية 444: 1.

29

127- عبد الله بن حذافة: بعثه رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) إلى كسرى و أمره ((صلى الله عليه و آله)) على سرية

[1]

. 128- عوسجة بن عبد الله العرني: أرسله إلى سمعان البراقع‏

[2]

. 129- عبد الله بن بديل: مع أخيه عبد الرحمن إلى اليمن‏

[3]

. 130- عبيدة بن الحارث: أمره النبي ((صلى الله عليه و آله)) على سرية على رأس ثمانية أشهر ليعترض عير قريش حتى بلغ أحياء ماء بالحجاز

[4]

. 131- عبادة بن الأشيب العنزي: أسلم فأمره ((صلى الله عليه و آله)) على قومه‏

[5]

. 132- عباد بن بشر: ولاه على سليم و مزينة

[6]

و استعمله على حرسه بتبوك من يوم قدم إلى أن رحل، و كان ممن قتل كعب بن الأشرف‏

[7]

. 133- عبادة بن الأشيم (الأشيب): كتب له ((صلى الله عليه و آله)) و أمره على قومه‏

[8]

. 134- عبيد (أبو عامر الأشعري) عم أبي موسى الأشعري: بعثه رسول‏

____________

[1] سوف يأتي في شرح كتابه ((صلى الله عليه و آله)) إلى كسرى و راجع اليعقوبي 67: 2 و الطبري 644: 2 و 646 و ابن خلدون 2/ ق 36: 2 و التراتيب 153: 1 و 186 و 194 و 199 و 4622 و المصباح المضي‏ء 279: 1 و أسد الغابة 143: 3 و أعيان الشيعة 144: 1 و الإصابة 296: 2.

[2] المصباح المضي‏ء 289: 1.

[3] المصباح المضي‏ء 289: 1 و 305 و الإصابة 4559/ 280: 2.

[4] الحلبية 152: 3 و الدرر لابن عبد البر: 63 و اليعقوبي 57: 2 و الطبري 404: 2 و 154: 3 و ابن خلدون 2/ ق 18: 2 و التراتيب الإدارية 319: 1 و أسد الغابة 3528/ 357: 3 قال ابن خلدون: أرسله إلى ثنية المرار، و الإصابة 5375/ 449: 2.

[5] الإصابة 4491/ 267: 2 و أسد الغابة 2784/ 104: 3 و مكاتيب الرسول: 238.

[6] المغازي للواقدي 973: 3 و 980.

[7] التراتيب 358: 1 و الإصابة 4455/ 263: 2.

[8] سيأتي في فصل العهود و الإصابة 4491/ 267: 2 و أسد الغابة 3784/ 104: 3.

30

الله ((صلى الله عليه و آله)) إلى أوطاس إلى من اجتمع من هوازن‏

[1]

. 135- عبد الرحمن بن عوف بعثه في سرية إلى دومة الجندل‏

[2]

. 136- عبد الرحمن بن أبزي الخزاعي مولاهم: استعمله النبي ((صلى الله عليه و آله)) على خراسان، و الصحيح كما في اسد الغابة استعمله علي على خراسان‏

[3]

. 137- عبيد الله بن عبد الخالق: بعثه إلى ملك الروم‏

[4]

. 138- عبد الرحمن بن بديل بن ورقاء مع أخيه عبد الله: إلى اليمن‏

[5]

. 139- عبادة بن الصامت: استعمله على بعض الصدقات‏

[6]

. 140- عتاب بن اسيد الاموي: أسلم يوم الفتح، و استعمله النبي ((صلى الله عليه و آله)) على مكة لما سار إلى حنين و استمر، و قيل: استعمله بعد أن رجع عن الطائف‏

[7]

، و ولاه الموسم سنة الفتح‏

[8]

. 141- عتبة بن نيار: بعثه ((صلى الله عليه و آله)) إلى زرعة بن سيف بن ذي يزن‏

[9]

.

____________

[1] الدرر لابن عبد البر: 168 و الطبري 79: 3 و ابن خلدون 2/ ق 47: 2 و أسد الغابة 355: 3 و 6036/ 308: 5.

[2] الحلبية 181: 3 و 182 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 112 و اليعقوبي 64: 2 و الطبري 642: 2 و 158: 3 و أسد الغابة 313: 3 و الإصابة 5179/ 416: 2 و الإستيعاب هامش الإصابة 393: 2.

[3] الإصابة 5075/ 388: 2 عن ابن السكن و التراتيب الإدارية 243: 1 و أسد الغابة 3260/ 278: 3.

[4] المصباح المضي‏ء 290: 1 و أسد الغابة 3458/ 329: 3.

[5] المصباح المضي‏ء 305: 1 و أسد الغابة 3270/ 282: 3 و الإصابة 4559/ 280: 2.

[6] اسد الغابة 2982/ 106: 3 و الإصابة 4497/ 268: 2.

[7] الدرر لابن عبد البر: 166 و اليعقوبي 65: 2 و 112 و الطبري 73: 3 و 94 و 318 و التراتيب الإدارية 109: 1 و 43 و 240 و 261 و 264 و أسد الغابة 3532/ 358: 3 و 55: 5 و الإصابة 5391/ 451: 2 و الإستيعاب 153: 3.

[8] الدرر لابن عبد البر: 177 و اليعقوبي 65: 2 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 120 و التراتيب الإدارية 66: 1 و 109 و 240 و 245 و أسد الغابة 358: 3 و 55: 5.

[9] الإصابة 5416/ 456: 2 و أسد الغابة 3555/ 368: 3 و مكاتيب الرسول: 228 و 230.

31

142- عثمان بن عمرو الدئلي: على بني أسد

[1]

. 143- عثمان بن أبي العاص الثقفي: نصبه ((صلى الله عليه و آله)) على ثقيف‏

[2]

. و استعمله على الطائف و في الطبري: على أهل المدر

[3]

. 144- عثمان بن عفان: استعمله في غزوة ذات الرقاع‏

[4]

و في غزوة ذي أمر

[5]

يريد بن محارب و بني ثعلبة من غطفان، و إلى قريش في الصلح‏

[6]

. 145- عدي بن حاتم الطائي أبو طريف: استعمله على طي و أسد على جباية الصدقات‏

[7]

. 146- عريف بن أضبط الديلمي: استخلفه على المدينة

[8]

. 147- عقبة بن نمر: إلى زرعة بن ذي يزن‏

[9]

. 148- عكرمة بن أبي جهل: استعمله على صدقات هوازن عام وفاته ((صلى الله عليه و آله))

[10]

.

____________

[1] اسد الغابة 2510/ 23: 3 في ترجمة صفوان بن صفوان‏.

[2] اليعقوبي 66: 2.

[3] الدرر لابن عبد البر: 186 و الإصابة 5441/ 460: 2 و التراتيب الإدارية 243: 1 و 246 و أسد الغابة 3575/ 273: 3 و الإستيعاب هامش الإصابة 91: 3 و البدء و التاريخ 107: 5 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 120 و الطبري 99: 3 و 318 و اليعقوبي 112: 2.

[4] الطبري 556: 2 و ابن خلدون 2/ ق 28: 2 و التراتيب الإدارية 315: 1.

[5] ابن خلدون 2/ ق 29: 2.

[6] التراتيب 195: 1.

[7] الكامل لابن الأثير 301: 2 و ابن خلدون 2/ ق 59: 2 وثقات ابن حبان 145: 2 و الطبري 147: 3 و اليعقوبي 65: 2 و 112 و التراتيب 246: 1 و 396.

[8] التراتيب الإدارية 315: 1.

[9] اسد الغابة 3719/ 421: 3 و المصباح المضي‏ء 298: 1 و الإصابة 5614/ 492: 2.

[10] الإصابة 5638/ 496: 2 و التراتيب الإدارية 397: 1 و أسد الغابة 5: 4 و الإستيعاب 149: 3.

32

149- عكاشة بن ثور بن أصغر الغوثي: كان عامل النبي ((صلى الله عليه و آله)) على السكاسك و السكون و بني معاوية بن كندة

[1]

. 150- عكاشة بن محصن: في سرية إلى الغمر ماء لبني أسد

[2]

. 151- عكاشة بن معاوية بن كندة بن ثور بن أصغر الغوثي على السكاسك و السكون‏

[3]

و الظاهر اتحاده مع ما تقدم برقم (149).

152- العلاء بن الحضرمي: على البحرين، قال البلاذري في الفتوح: و قوم يقولون: إن العلاء كان على ناحية من البحرين منها القطيف، و إن أبان كان على ناحية اخرى فيها الخط، و الأول أثبت‏

[4]

و أرسله إلى المنذر بن ساوى‏

[5]

. 153- أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (صلوات الله عليه): بعثه رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) إلى اليمن لقبض الصدقة

[6]

، و إلى اليمن أيضا مكان خالد، فأسلمت‏

____________

[1] الإصابة 5631/ 494: 2 و التراتيب الإدارية 243: 1 و ابن خلدون 2/ ق 59: 2، و البداية و النهاية 307: 6 و البحار 407: 21 و الإستيعاب هامش الإصابة 157: 3 و الطبري 228: 3 و 330 و أسد الغابة 2: 4.

[2] الطبري 228: 3 قال: و عكاشة بن محصن على السكاسك و السكون، و راجع التراتيب 343: 1 و الإستيعاب 155: 3.

[3] الطبري 228: 3 و التراتيب الإدارية 243: 1.

[4] الدرر لابن عبد البر: 193 و أسد الغابة 7339/ 7: 4 و الكامل لابن الأثير 301: 2 و ابن خلدون 2/ ق 59: 2 و الطبري 147: 3 و اليعقوبي 65: 2 و 112 و الفتوح للبلاذري: 107 و 111 و التراتيب الإدارية 243: 1 و 291 و الإصابة 5642/ 497: 2 و الإستيعاب هامش الإصابة 146: 3 و الطبري 137: 3 و 147.

[5] اليعقوبي 67: 2 و الطبري 645: 2 و ابن خلدون 2/ ق 36: 2 و التراتيب 184: 1 و 194 و 199.

[6] راجع أنساب الأشراف تحقيق محمد حميد: 384 و الكامل لابن الأثير 301: 2 و الطبري 67: 3 و 95 و 147 و 148 و ابن خلدون 2/ ق 59: 2 و اليعقوبي 65: 2 و سيرة ابن هشام 271: 4 و التراتيب الإدارية 246: 1 و 259- 257 و 261 و 410 و 443 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 119 و أخبار القضاة لوكيع 46: 1 و 47 و 49 و 50 و 63 و 64 و 86- 84 و الجامع للقيرواني: 297 وثقات ابن حبان 149: 2 و أسد الغابة 3783/ 27: 4.

33

همدان‏

[1]

و إلى اليمن أيضا للغزو

[2]

، و إلى نجران ليجمع صدقاتهم و جزيتهم‏

[3]

، و إلى بني جذيمة لإصلاح ما أفسده خالد بن الوليد

[4]

، و إلى اليمن للقضاء بين الناس‏

[5]

، و أقامة مكانة في مكة (في الهجرة) لأداء ودائع الناس‏

[6]

و إلى زيد ليرد السبايا

[7]

، و إلى سعد بن بكر بفدك‏

[8]

، و على سرية إلى طي‏

[9]

، و إلى بني أسد لما بلغه ((صلى الله عليه و آله)) أنهم يريدون أن يمدوا خيبر

[10]

، و في غزوة الطائف وجهه ((عليه السلام)) لكسر الأصنام فكسرها

[11]

، و استعمله على المدينة في غزوة تبوك‏

[12]

، و بعثه في قتل معاوية بن المغيرة بن أبي العاص بن أميّة فقتله‏

[13]

، و إلى نافع بن غيلان بن سلمة بن معتب في خيل من ثقيف فقتله‏

[14]

، و أرسله لإبلاغ البراءة و إمارة الحج بعد عزل أبي بكر

[15]

، و نصبه لإقامة الحد

[16]

. 154- العلاء بن عقبة: كان النبي ((صلى الله عليه و آله)) يبعثه و الأرقم في دور الأنصار في الخصومات في الحضائر

[17]

.

____________

[ 2، 3، 4، 5، 6] راجع الطبقات 337: 2 و ابن ماجة 774: 2 و ابن أبي شيبة 9147/ 176: 10 و 1211/ 58: 12 و مسند أحمد 136: 1 و 150 و 156 و مسند عبد بن حميد رقم 94 و جزء الحسن بن غرفة العبدي:

76/ 86 و مسند أبي يعلى 33/ 323: 1 و 141 و مستدرك الحاكم 135: 3 و 88: 4 و 93 و تاريخ بغداد 3444: 12 و كنز العمال 1277/ 220: 12 و 1278 و 131: 5 و مسند علي/ رقم 53 و 141 و الدر المنثور 210: 3 و التراتيب الإدارية 246: 1 و 257 و 259 و 261.

[7] الحلبية 179: 3 و الطبري 143: 3.

[8] الحلبية 182: 3 و الطبري 642: 2 و 510: 3 و اليعقوبي 62: 2.

[9] الطبري 111: 3.

[10] البداية و النهاية 179: 4.

[11] اليعقوبي 53: 2.

[12] في حديث متواتر فلا حاجة إلى ذكر المصادر.

[13] اليعقوبي 68: 2.

[14] اليعقوبي 53: 2.

[15] سيأتي في محله‏.

[16] التراتيب الإدارية 313: 1.

[17] التراتيب الإدراية 280: 1 و الإصابة 5647/ 497: 2.

34

155- علقمة بن مجزر (بجيم و زاءين و الأولى مكسورة) المدلجي: في بعث إلى فلسطين أو ناس من الحبشة بساحل يقال له سفينة

[1]

. 156- عمرو بن العاص: بعثه رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) إلى جيفر و عبد فخليا بينه و بين الصدقة

[2]

و إلى هدم سواع برهاط صنم لهذيل‏

[3]

، ولاه على جيش في غزوة ذات السلاسل فيه أبو بكر و عمر، أرسله الى قضاعة إلى أخواله استمالة لهم‏

[4]

. 157- عمرو بن القاري: ولاه على غنائم حنين‏

[5]

. 158- عمير بن عدي الخطمي: أرسله في سرية إلى قتل عصماء اليهودية ليقتلها فقتلها

[6]

. 159- عمر بن الخطاب: عن الكلاعي في السيرة: أنه ((عليه السلام)) لما صدر من الحج سنة عشر و قدم المدينة حتى رأى الهلال سنة (11) بعث المصدقين. و ذكر جماعة أشهرهم عمر بن الخطاب‏

[7]

. و قال اليعقوبي: و عمر بن الخطاب على جيش إلى زبية قريبة من الطائف‏

[8]

.

____________

[1] الحلبية 164: 3 و الإصابة 5677/ 505: 2 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 112 و أسد الغابة 3774/ 14: 4.

[2] الطبري 95: 3 و 645: 2 وثقات ابن حبان 145: 2 و أسد الغابة 3965/ 117: 4 و الإصابة 5882/ 2: 3 و الإستيعاب هامش الإصابة 511: 2 و ابن أبي الحديد 210: 17 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 121 و التراتيب الإدارية 184: 1 و 199 و 201 و 246 و ابن خلدون 2/ ق 36: 2 و اليعقوبي 67: 2 و 112 و المصباح المضي‏ء 292: 1 و أعيان الشيعة: 245.

[3] الطبري 66: 3.

[4] التراتيب الإدارية 242: 1 و الإصابة 5882/ 2: 3 و 497: 1 في ترجمة رافع بن عمرو، و الإستيعاب هامش الإصابة 510: 2 و المغازي للواقدي 973: 3 و اليعقوبي 64: 2 و الطبري 158: 3 و أسد الغابة 146: 4.

[5] جمهرة النسب للكلبي: 167 و أسد الغابة 4001/ 126: 4.

[6] الحلبية 157: 3.

[7] التراتيب الإدارية 396: 1.

[8] المصدر 62: 2 و في الطبري 22: 3 و 158: إلى تربة من أرض بني عامر.

35

و إلى طائفة هوازن‏

[1]

. 160- عمرو بن حزم الأنصاري: استعمله النبي ((صلى الله عليه و آله)) على نجران، و هم بنو الحارث بن كعب و هو ابن سبع عشرة سنة ليفقههم و يعلمهم القرآن و يأخذ الصدقات‏

[2]

. 161- عمرو بن أميّة: أرسله إلى النجاشي يدعوه إلى الإسلام‏

[3]

، و أرسله إليه ليخطب أم حبيبة

[4]

، و أرسله إليه ليقدم جعفر إليه‏

[5]

، و أرسله إلى أبي سفيان ليقتله فلم يقتله‏

[6]

، و إلى بني الدئل‏

[7]

، و إلى مسيلمة

[8]

، و بعثه عينا إلى قريش فحمل خبيب من الخشبة التي صلب عليها اسد الغابة) و إلى بئر معونة

[9]

، و إلى أبي سفيان بمال ليفرق في فقراء مكة نوى ذهب مع عمرو بن أميّة الضمري و أمره أن يدفعه إلى أبي سفيان بن حرب و صفوان بن أميّة بن خلف و سهيل بن عمرو، و يفرقه ثلاثا ثلاثا، فامتنع صفوان بن أميّة و سهيل بن عمرو من أخذه و أخذه أبو

____________

[1] اليعقوبي 62: 2.

[2] الدرر لابن عبد البر: 195 و الإصابة 5810/ 532: 2 و الإستيعاب هامش الإصابة 517: 2 و الفتوح للبلاذري: 94 و ابن خلدون 2/ ق 59: 2 و التراتيب الإدارية 243: 1 و 247 و البداية و النهاية 307: 6 و البحار 407: 21 و الطبري 128: 3 و 130 و 228 و 318 و المصباح المضي‏ء 297: 1 و أسد الغابة 99: 4 و 3899/ 327.

[3] سيأتي في محله، و راجع جمهرة النسب: 154 و اليعقوبي 67: 2 و الطبري 644: 2 و ابن خلدون 2/ ق 36: 2 و المصباح المضي‏ء 294: 1 و أسد الغابة 3856/ 86: 4 و أعيان الشيعة 234: 1 و 242 و الإستيعاب 497: 2.

[4] سيأتي في محله، و راجع جمهرة النسب: 154 و التراتيب 194: 1 و 197 و 199 و أسد الغابة 86: 4 و أعيان الشيعة 234: 1 و أسد الغابة 86: 4 و الإستيعاب 497: 2.

[5] سيأتي في محله، و راجع جمهرة النسب: 154 و التراتيب الإدارية 196: 1 و أسد الغابة 86: 4.

[6] الحلبية 208: 3 و جمهرة النسب لهشام الكلبي: 154 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 121 و اليعقوبي 67: 2، و الطبري 542: 2 و 545 و المصباح المضي‏ء 294: 1 و 296.

[7] اليعقوبي 62: 2 و جمهرة النسب للكلبي: 154.

[8] جمهرة النسب: 154 و التراتيب 200: 1.

[9] المصباح المضي‏ء 293: 1 و أسد الغابة 86: 4.

36

سفيان كله، و فرقه على فقراء قريش‏

[1]

. 162- عمرو بن كعب الغفاري: إلى ذات أطلاح من ناحية الشام من قضاعة

[2]

. 163- عمرو بن المحجوب العامري: كان من عمال النبي ((صلى الله عليه و آله))

[3]

. 164- عمرو بن الحكم القضاعي ثم القيني: على قضاعة (على بني القين من قضاعة)

[4]

. 165- عمرو بن سعيد بن العاص (أخو أبان و الحكم): ولاه قرى عربية

[5]

، و سواد خيبر

[6]

، و وادي القرى و غيرها

[7]

، رجع هو و إخوته بعد وفاة النبي ((صلى الله عليه و آله)).

166- عمير بن وهب: إلى صفوان بن أميّة (يريد أن يهرب من الفتح) بالأمان‏

[8]

. 167- عمر الثقفي: لأخذ الصدقة من قومه روى عن حرب بن عبد الله بن عمر الثقفي عن جده قالت (كذا و الصحيح قال:) أتيت النبي ((صلى الله عليه و آله)): فأسلمت و علمني الإسلام، و علمني كيف آخذ الصدقة من قومي ممن أسلم ثم رجعت إليه فقلت:

يا رسول الله كلما علمتني حفظت إلا الصدقة أ فأعشرهم قال: لا

[9]

.

____________

[1] اليعقوبي 46: 2 و الإستيعاب 498: 2.

[2] الطبري 29: 3 و الإصابة 7427/ 301: 3.

[3] الإصابة 5954/ 14: 3 و التراتيب الإدارية 243: 1 و الطبري 187: 3.

[4] الإصابة 5815/ 532: 2 و 249/ 63: 1 و التراتيب الإدارية 242: و الطبري 243: 3 و أسد الغابة 3902/ 99: 4.

[5] اليعقوبي: 65: 2.

[6] اسد الغابة 3936/ 108: 4.

[7] التراتيب الإدارية 243: 1 و 246 و الإصابة 5846/ 539: 2.

[8] التراتيب الإدارية 195: 1.

[9] التراتيب الإدارية 392: 1 عن سنن أبي داود.

37

168- عمرو بن العفواء بن عبيد: قال: دعاني رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) و قد أراد أن يبعثني بمال إلى أبي سفيان يقسمه في مشركي مكة

[1]

. 169- عباد و جيفر ابنا الجلندى: على عمان، و قيل: عمرو بن العاص‏

[2]

. 170- عمار بن ياسر: أرسله إلى الأيهم بن النعمان الغساني‏

[3]

. 171- عوف الوركاني كان من عمال النبي ((صلى الله عليه و آله))

[4]

. 172- عويف بن ربيعة استخلفه على المدينة حين اعتمر عمرة القضاء

[5]

، و في غزوة بني لحيان‏

[6]

. 173- عويف بن الأضبط بن ابير: كان النبي ((صلى الله عليه و آله)) استخلفه على المدينة في عمرة الحديبية

[7]

، و قيل عويف بن ربيعة بن الأضبط.

174- عيينة بن حصن: إلى بني تميم (قال اليعقوبي: على جيش إلى بلعنبر)

[8]

. 175- عياش بن أبي ربيعة: أرسله (في رسله) إلى الحارث و مسروج بن عبد كلال‏

[9]

. 186- غالب بن عبد الله الليثي (الملوحي- يعقوبي): استخلفه على المدينة في‏

____________

[1] اسد الغابة 4000/ 126: 4.

[2] اليعقوبي 112: 2 و راجع الإصابة 1308/ 246: 1 و أسد الغابة 313: 1.

[3] اليعقوبي 67: 2.

[4] الإصابة 6160/ 44: 3 و التراتيب الإدارية 243: 1.

[5] جمهرة النسب للكلبي: 151 و أسد الغابة 4130/ 157: 4.

[6] اسد الغابة 57: 4، و الظاهر اتحاده مع الآتي كما أشار إليه ابن الأثير.

[7] الإصابة 6110/ 44: 3 و أسد الغابة 4130/ 157: 4.

[8] الحلبية 200: 3 و الإصابة 6151/ 45: 3 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)) و اليعقوبي 63: 2 و الطبري 157: 3.

[9] المصباح المضي‏ء 312: 1

38

غزوة بني لحيان‏

[1]

و بعثه إلى بني الملوح، و أمر أن يغير عليهم‏

[2]

، و إلى فروحان من أرض خيبر

[3]

، و إلى بني سليم و غطفان‏

[4]

، و إلى بني عبد بن ثعلبة

[5]

، و إلى بني مرة

[6]

، و إلى بني مدلج‏

[7]

. 187- فرات بن حيان بن ثعلبة العجلي: بعثه إلى ثمامة بن أثال في قتل مسيلمة

[8]

. 188- فروة بن عمرو كان يخرص تمر أهل المدينة

[9]

. 189- فروة بن مسيك (مصغرا): استعمله رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) على مراد و مذحج و زبيد كلها، و بعث معه خالد بن سعيد، فكان في بلاده حتى توفي النبي ((صلى الله عليه و آله))

[10]

. 190- فيروز الديلمي و يسانده داذوية و قيس بن المكشوح: أرسله على صنعاء

[11]

. 191- قبيصة بن الأسود الطائي الجرمي: استعمله رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) على قومه‏

[12]

.

____________

[1] جمهرة النسب للكلبي: 142 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 122.

[2] جمهرة النسب للكلبي: 142 و رسالات نبوية: 31 و اليعقوبي 63: 2 و الطبري 154: 3 و 27: 2 و أسد الغابة 4165/ 168: 4 و الإصابة 6904/ 184: 3 و الإستيعاب 183: 3.

[3] اليعقوبي 63: 2.

[4] الطبري 483: 2.

[5] الطبري 22: 3 و 157.

[6] الطبري 22: 3 و أسد الغابة 4165/ 168: 4 و الإصابة 6904/ 184: 3.

[7] اليعقوبي 61: 2 و 62.

[8] المصباح المضي‏ء 312: 1 و أسد الغابة 175: 4 و الإستيعاب 202: 3.

[9] اسد الغابة 179: 4 و التراتيب الإدارية 400: 1.

[10] الإصابة 6981/ 205: 3 و التراتيب الإدارية 244: 1 و الدرر لابن عبد البر: 194 و الطبري 136: 3 و البداية و النهاية 71: 5 و أسد الغابة 4219 180: 4 و اليعقوبي 113: 2 و أعيان الشيعة 242: 1.

[11] الطبري 318: 3 و أسد الغابة 4240/ 186: 4 و الإستيعاب 205: 3 و الإصابة 7010/ 210: 3.

[12] سيأتي في العهود.

39

192- قضاعة بن عامر الدوسي العذري: كان عامل النبي ((صلى الله عليه و آله)) على بني أسد

[1]

. 193- قضاعي بن عمرو: كان عاملا على بني الحارث‏

[2]

و كان عاملا على بني أسد

[3]

. 194- قدامة بن مظعون: في رسله إلى المنذر بن ساوى هو و أبو هريرة

[4]

. 195- قرة بن هبيرة: ولاه صدقات قومه‏

[5]

. 196- قطبة بن عامر الخزرجي‏

[6]

. 197- قيس بن سعد بن عبادة إلى غزوة الخبط على رواية

[7]

. 198- قيس بن عاصم... المنقري التميمي: ولاه رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) على بني منقر

[8]

و مقاعس و البطون‏

[9]

. 199- قيس بن سلمة بن شراحيل: استعمله النبي ((صلى الله عليه و آله)) على بني مروان و كتب له كتابا، و في الطبقات: استعمله على مران و مواليها: و حريم و مواليها، و لكلاب و مواليها

[10]

.

____________

[1] الإصابة 7115/ 236: 3 و 7116 و التراتيب الإدارية 244: 1 و سيأتي في فصل العهود.

[2] الإصابة 7116/ 236: 3 و التراتيب الإدارية 244: 1 و الطبري 187: 3.

[3] اسد الغابة 205: 4 و الإصابة 7116/ 236: 3.

[4] المصباح المضي‏ء 314: 1.

[5] أعيان الشيعة 240: 1.

[6] صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 121.

[7] الطبري 33: 3 و الإستيعاب 227: 3 و أسد الغابة 4348/ 215: 4.

[8] ثقات ابن حبان 145: 2 و الكامل لابن الاثير 301: 2 على صدقات سعد بن زيد و الطبري 68: 3 و 187 و اليعقوبي 65: 2 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 119.

[9] ابن أبي الحديد 211: 17 و الطبري 268: 3 و اليعقوبي 112: 2.

[10] الإصابة 3405/ 69: 2 في ترجمة سلمة بن يزيد و 7183/ 250: 3 و التراتيب الإدارية 242: 1 و الطبقات 325: 1.

40

200- قيس بن مالك الأرحبي: كتب له ((صلى الله عليه و آله)) عهده على قومه همدان عربها و مواليها و خلائطها

[1]

. 201- قيس بن الحصين المازني: كتب له كتابا على قومه‏

[2]

. 202- قيس بن كسفة الطريفي الطائي: استعمله على قومه‏

[3]

. 203- قيس بن (قعين) بن حليف الطريفي: استعمله على قومه‏

[4]

. 204- قيس بن يزيد: وفد على رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) فأسلم و ولاه على قومه‏

[5]

. 205- كافية بن سبع الأسدي: استعمله رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) على صدقات قومه‏

[6]

. 206- كرز بن جابر القريشي: بعثه ((صلى الله عليه و آله)) في آثار العرنيين‏

[7]

. 207- كعب بن مالك أبو القيس: استعمله ((صلى الله عليه و آله)) على صدقات أسلم و غفار و جهينة

[8]

(بعثه ((صلى الله عليه و آله)) في أسلم و غفار و جهينة)

[9]

. 208- كعب بن عمير: أرسله على سرية إلى ذات أطلاح (أو ذات أباطح)، فأصيب هو و أصحابه، قال ابن الأثير: بعثه رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) مرة بعد مرة أميرا على‏

____________

[1] الإصابة 7229/ 258: 3 و أسد الغابة 4389/ 224: 4 و الطبقات 340: 1 و 341 و التراتيب الإدارية 244: 1 و المصباح المضي‏ء 214: 1.

[2] سيأتي الكتاب، و راجع الطبري 128: 3 و الإصابة 7160/ 244: 3.

[3] سأتي في العهود.

[4] سيأتي في العهود.

[5] اسد الغابة 4407/ 229: 4 و الإصابة 7252/ 263: 3.

[6] التراتيب الإدارية 396: 1 عن الإصابة.

[7] الإصابة 7394/ 291: 3 و الحلبية 185: 3 و الإستيعاب هامش الإصابة. 310: 3 و الطبري 644: 2 و أسد الغابة 4443/ 237: 4.

[8] ثقات ابن حبان 145: 2.

[9] ثقات ابن حبان 145: 2 و المغازي للواقدي 973: 3 في إحدى روايتيه‏.

41

السرايا

[1]

. 209- كعب بن عمرو: صاحب المغانم بخيبر: و ذكر أبو عمر في العبادلة:

عبد الله بن كعب أنه كان على المغانم ببدر

[2]

. 210- كلثوم بن حصين (أبو رهم الغفاري): استخلفه النبي ((صلى الله عليه و آله)) على المدينة في غزوة الفتح‏

[3]

و في عمرة القضاء

[4]

أو حين غزى خيبر

[5]

و في حجة الوداع‏

[6]

. 211- كهل بن مالك الهذلي: استعمله على صدقات قومه‏

[7]

. 212- مالك بن عبد الله: استعمله رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) على قومه‏

[8]

. 213- مالك بن عوف النصري: استعمله على من أسلم من قومه، و من تلك القبائل من ثمالة و الحدان و سلمة و فهم، فكان يقاتل ثقيفا

[9]

. قال الطبري: مالك على أهل الوبر أعجاز هوازن، و عثمان بن أبي العاص على أهل المدر

[10]

. 214- مالك بن نمط وفد في وفد همدان، و أمره رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) عليهم‏

____________

[1] اليعقوبي 64: 2 و الطبري 157: 3 و أسد الغابة 4473/ 246: 4 و الإصابة 2427/ 300: 3 و الإستيعاب 292: 3.

[2] الإصابة 7421/ 300: 3 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 121.

[3] الإصابة 416/ 71: 4 و اليعقوبي 65: 2 و جمهرة النسب لهشام الكلبي: 185 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 120 و الدرر لابن عبد البر: 158 و الطبري 49: 3 و 50 و أسد الغابة 4485/ 250: 4 و الإستيعاب 316: 3.

[4] أسد الغابة 4485/ 250: 4 و الإستيعاب 316: 3.

[5] صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 120.

[6] جمهرة النسب لهشام الكلبي: 158.

[7] التراتيب الإدارية 397: 1 عن الإصابة.

[8] سيأتي في العهود.

[9] الإصابة 7673/ 352: 3 و دحلان هامش الحلبية 255: 2 و الإستيعاب هامش الإصابة 380: 3 و التراتيب الإدارية 244: 1 و الدرر لابن عبد البر: 177 و الطبري 89: 3 و 318 و أسد الغابة 290: 4 و اليعقوبي 53: 2.

[10] الطبري 89: 3 و 318.

42

و استعمله على من أسلم من قومه‏

[1]

. 215- مالك بن نويرة التميمي اليربوعي. كان النبي ((صلى الله عليه و آله)) استعمله على صدقات قومه.

و قال ابن حجر في ترجمة متمم بن نويرة: أنه ((صلى الله عليه و آله)) بعث مالكا على صدقات بني تميم. و في المعرفة و التاريخ و الطبري: أنه ((صلى الله عليه و آله)) استعمله على بني حنظلة، و زاد الطبري قائلا: و وكيع بن مالك و مالك بن نويرة على بني حنظلة، هذا على بني مالك و هذا على بني يربوع‏

[2]

. 216- مالك بن مرارة الرهاوي: أرسله رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) إلى ملوك حمير

[3]

. 217- مالك بن عبادة الهمداني أرسله رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) إلى مخاليف حمير

[4]

. 218- متمم بن نويرة استعمله ((صلى الله عليه و آله)) على صدقات بني تميم‏

[5]

219- محمية بن جزء بن عبد يغوث (محمية: بفتح الميم و سكون الحاء المهملة و كسر الميم و فتح الياء. و جزء بفتح الجيم و سكون الزاء- الإصابة). أمره على المقاسم يوم بدر، و قال ابن حجر: كان عامله على الأخماس‏

[6]

. 220- محمد بن مسلمة: أرسله في سرية إلى القرطاء من هوازن‏

[7]

و إلى ذي‏

____________

[1] الإصابة 7694/ 356: 3 و الإستيعاب هامش الإصابة 379: 3 و أسد الغابة 4645/ 294: 4.

[2] راجع الإصابة 769/ 357: 3 و: 7717/ 260 و الكامل لابن الأثير 301: 2 و ابن خلدون 59: 2 وثقات ابن حبان 145: 2 و الطبري 147: 3 و 268 و اليعقوبي 65: 2 و 112 و ابن أبي الحديد 211: 7 و الإفصاح: 13 و التراتيب الإدارية 397: 1 وثقات ابن حبان 145: 2 و المعرفة و التاريخ 339: 1 و أسد الغابة 4648/ 295: 4.

[3] الإصابة 7684/ 354: 3 و الطبري 120: 2 و أسد الغابة 293: 4 و المصباح المضي‏ء 322: 1 و 324.

[4] الإصابة 7652/ 348: 3 و: 7642/ 347 و: 7674/ 355.

[5] التراتيب الإدارية 397: 1 و أسد الغابة 4659/ 298: 4 (على بني يربوع).

[6] الإصابة 7823/ 388: 3 و اليعقوبي 66: 2 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 120 و التراتيب الإدارية 246: 1

[7] الحلبية 174: 3 و اليعقوبي 66: 2 و الطبري 154: 3 و 155.

43

القصة

[1]

، و في قتل كعب بن الأشرف‏

[2]

، و عينه لإقامة الحد

[3]

، و استخلفه على المدينة في غزوة تبوك‏

[4]

هذا باطل قطعا لما تواتر من طرق الفريقين أنه ((صلى الله عليه و آله)) استخلف أمير المؤمنين عليا ((عليه السلام)) و قال: أنت مني بمنزلة هارون من موسى و راجع في ذلك التراتيب الإدارية أيضا).

221- مرثد بن أبي مرثد في ستة نفر في بعث الرجيع للتبليغ‏

[5]

. 222- مروان بن الجذع الأنصاري الخزرجي: على سهمان خيبر

[6]

. 223- مرداس بن مالك الغنوي: كتب ((صلى الله عليه و آله)) له كتابا و ولاه الصدقات‏

[7]

. 224- مردة بن نفاثة السلولي: قدم على النبي ((صلى الله عليه و آله)) في جماعة من بني سلول فأسلموا فأمره عليهم‏

[8]

. 225- مسلم بن بحرة الأنصاري: على اسارى بني قريظة ينظر إلى فرج الغلام فإن أنبت قتل‏

[9]

. 226- مسعود بن عمرو القاري: على غنائم حنين‏

[10]

.

____________

[1] الحلبية 176: 3.

[2] الدرر لابن عبد البر: 100 و 101 و اليعقوبي 68: 2 و الطبري 489: 2 و 156: 3 و ابن خلدون 2/ ق 22: 2 و أسد الغابة 4761/ 331: 4.

[3] التراتيب الإدارية 313: 1.

[4] الدرر لابن عبد البر: 113 و اليعقوبي 58: 2 و 59 و الطبري 538: 2 و 154: 2 و ابن خلدون 2/ ق 27: 2 و الحلبية 165: 3 و أسد الغابة 4761/ 344: 4 و الإصابة 7806/ 383: 3 و الإستيعاب 335: 3.

[5] التراتيب الإدارية 315: 1 و راجع اسد الغابة 4824/ 2344: 4.

[6] الإصابة 7913/ 403: 3 و التراتيب الإدارية 443: 1 و أسد الغابة 4840/ 348: 4.

[7] الإصابة 7888/ 400: 3 و التراتيب الإدارية 398: 1 و ابن خلدون 2/ ق 47: 2 و أسد الغابة 4832/ 347: 4.

[8] التراتيب الإدارية 244: 1.

[9] اسد الغابة 4894/ 360: 4 و الإصابة 7963/ 414: 3.

[10] الطبري 81: 3 و ابن خلدون 2/ ق 47: 2 و التراتيب 443: 1 و أسد الغابة 4889/ 359: 4 و الإصابة 7954/ 412: 3 و الإستيعاب 452: 3.

44

227- مصعب بن عمير: بعثه ((صلى الله عليه و آله)) داعيا و مبلغا إلى المدينة و كتب ((صلى الله عليه و آله)) إليه في إقامة الجمعة

[1]

. 228- معيقيب بن أبي فاطمة: على الغنائم‏

[2]

. 229- معاوية بن فلان الوائلي: على سعد هذيم (و ارتد بعد)

[3]

. 230- معاذ بن جبل الأنصاري الخزرجي: بعثه بعد قتل بادام إلى اليمن قاضيا و يعلم الناس القرآن، و شرائع الإسلام، و جعل إليه قبض الصدقات من العمال الذين باليمن، و جعل إليه قبض الجزية، و كان ينتقل من بلد إلى بلد

[4]

و استعمله على مكة يعلم الناس الفقه و السنن، و العامل عتاب بن اسيد

[5]

. 231- مغافر بن أبي أمية المخزومي: على كندة

[6]

. 232- مالك بن عبادة الغافقي‏

[7]

. 233- مالك بن عقبة (أو عقبة بن مالك): هكذا جرى ذكره على الشك..

ذكره ابن إسحاق في الوفود مع معاذ بن جبل و عبد الله بن زيد و مالك بن عبادة

____________

[1] الإصابة 8002/ 421: 3 و الإستيعاب هامش الإصابة 469: 3 و الطبري 357: 2 و التراتيب الإدارية 42: 1 و أسد الغابة 4929/ 392: 2 و اليعقوبي 31: 2.

[2] التراتيب الإدارية 258: 1 عن أحمد و الحاكم‏.

[3] الطبري 243: 3.

[4] راجع التراتيب الإدارية 200: 1 و 245 و 258 و 261 و 396 قال: و اختلف هل كان معاذ واليا أو قاضيا: فجزم ابن عبد البر بالثاني و الغساني بالأول و اليعقوبي 66: 2 و 68 و 70 و 112 و الفتوح للبلاذري: 95 و 97 و الإصابة 4234/ 222: 2 في ترجمة طاهر بن أبي هالة و 803/ 427: 3 في ترجمته، و الإستيعاب هامش الإصابة 357: 3 و ابن خلدون 2/ ق 59: 2 و البداية و النهاية 307: 6 و البحار 407: 21 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 119 و الطبري 121: 3 و 228 و 235 و 318 و المصباح المضي‏ء 323- 316: 1 و أسد الغابة 4953/ 377: 4.

[5] التراتيب الإدارية 43: 1.

[6] التراتيب الإدارية 245: 1.

[7] المصباح المضي‏ء 325: 1.

45

و عقبة بن نمر

[1]

. 234- المنذر بن ساوى: ولاه رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) على هجر

[2]

. 235- المنذر بن عمرو الخزرجي الساعدي: ولاه على أربعين نفر بعثهم إلى نجد

[3]

، و إلى بئر معونة

[4]

و كان نقيب بني ساعدة

[5]

. 236- مهاجر بن أبي أميّة: على صدقات صنعاء

[6]

و على كندة (على بني معاوية بن كندة) و صدف‏

[7]

، و إلى الحارث بن عبد كلال‏

[8]

. 237- نافع: على الساحل من أرض اليمن‏

[9]

. 238- نميلة بن عبد الله الليثي بعثه ((صلى الله عليه و آله)) إلى بني ضمرة

[10]

، و استعمله النبي ((صلى الله عليه و آله)) على خيبر

[11]

، و ولاه المدينة لما خرج إلى الحديبية

[12]

، و في بني المصطلق على‏

____________

[1] المصدر السابق‏.

[2] الإصابة 8216/ 460: 3 و راجع التراتيب 244: 1 و أسد الغابة 5099/ 417: 4 و اليعقوبي 112: 2.

[3] الاستيعاب هامش الإصابة 459: 3 و الإصابة 8224/ 461: 3 و الدرر لابن عبد البر: 116 و الطبري:

546 و 154: 3 و ابن خلدون 2/ ق 27: 2.

[4] الطبري 154: 3 و 546: 2 و اليعقوبي 61: 2 و الدرر لابن عبد البر: 116 و الحلبية 177: 3 و أسد الغابة 5107/ 418: 4 و الإستيعاب 459: 3.

[5] اسد الغابة 5107/ 418: 4 و الإستيعاب 458: 3 و الإصابة 8224/ 461: 3.

[6] ثقات ابن حبان 145: 2 و الطبري 147: 3 و 228 و اليعقوبي 65: 2 و 112 و الإصابة 8253/ 465: 3 و الكامل 301: 2 و ابن خلدون 2/ ق 59: 2 و الفتوح للبلاذري: 142 و التراتيب الإدارية 245: 1 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)).

[7] الجمهرة لهشام الكلبي: 87 و الإستيعاب 357: 3 و الطبري 228: 3 و المصباح المضي‏ء 326: 1 و 330.

[8] اليعقوبي 67: 2 و التراتيب الإدارية 194: 2 و 200 و أسد الغابة 432: 4 و المصباح المضي‏ء 326: 1.

[9] التراتيب 245: 1.

[10] اليعقوبي 62: 2.

[11] الإصابة 8808/ 574: 3 عن ابن هشام في زياداته في السيرة و الدرر لابن عبد البر: 143 و ابن خلدون 2/ ق 38: 2.

[12] البداية و النهاية 164: 4 و التراتيب الإدارية 315: 1 و ابن هشام 378: 3.

46

قول‏

[1]

. 239- نمير بن خرشة: حامل كتابه ((صلى الله عليه و آله)) إلى ثقيف‏

[2]

. 240- نعيم بن مسعود الأشجعي: إلى ابن ذي اللحية و ابن مشيمصة

[3]

. 241- وكيع بن مالك و مالك بن نويرة: على بني حنظلة كما تقدم‏

[4]

. 242- وبر بن يحنس: قدم على الأبناء يدعوهم إلى الإسلام‏

[5]

. 243- الوليد بن عقبة: بعثه ((صلى الله عليه و آله)) إلى بني المصطلق فعمل ما هو مشهور، فنزل قوله تعالى: إِنْ جاءَكُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ

[6]

. 244- الوليد بن بحر الجرهمي: بعثه إلى الأقيال من حضرموت‏

[7]

. 245- وائل بن حجر على حضرموت‏

[8]

. 246- الهيثم والد قيس: استعمله على صدقات قومه‏

[9]

. 247- يزيد بن أبي سفيان: ولاه رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) على تيماء

[10]

و على أخواله‏

____________

[1] ابن خلدون 2/ ق 33: 2.

[2] المصباح المضي‏ء 327: 1.

[3] المصباح المضي‏ء 328: 1.

[4] الطبري 268: 3 و الإصابة 9141/ 636: 3.

[5] الإصابة 9104/ 630: 3 و الإستيعاب 638: 3 و الطبري 268: 3 و المصباح المضي‏ء 331: 1 و أسد الغابة 83: 5.

[6] المغازي للواقدي 980: 3 و اليعقوبي 44: 2 و 65 و الدرر لابن عبد البر: 140 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 120 و أسد الغابة 5468/ 591: 5 و الإستيعاب 632: 3 و الإصابة 9147/ 637: 3 و التفاسير في تفسير الآية المباركة.

[7] المصباح المضي‏ء 330: 1.

[8] اسد الغابة 5436/ 81: 5.

[9] الإصابة 9025/ 615: 3 و التراتيب الإدارية 398: 1 و أسد الغابة 5418/ 75: 5.

[10] اليعقوبي 65: 2 و الإفصاح: 57 و صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 119.

47

من بني فراس‏

[1]

. 248- يعلى بن أميّة: على اليمن بعد قتل بادام على الجند

[2]

. 249- يزيد بن المحجل: أمره ((صلى الله عليه و آله)) على قومه من بني مالك‏

[3]

. 250- أبو رهم الغفاري: استخلفه على المدينة في غزوة الفتح‏

[4]

. 251- أبو زيد بن سفيان: على غير نجران‏

[5]

. 252- أبو جهم بن حذيفة العدوي (اسمه عامر و عبيد): استعمله النبي ((صلى الله عليه و آله)) على النفل يوم حنين‏

[6]

و عن عائشة أن النبي ((صلى الله عليه و آله)) بعث أبا جهم بن حذيفة مصدقا

[7]

. 253- أبو جديع المرادي: كان عاملا للنبي ((صلى الله عليه و آله))

[8]

. 254- أبو العوجاء السلمي: (في الطبري: ابن أبي العوجاء السلمي إلى أرض بني سليم اصيب بها هو و أصحابه جميعا) على سرية فاستشهد كل من كان في السرية

[9]

.

____________

[1] الإفصاح: 57 و التراتيب الإدارية 245: 1 و الإصابة 9265/ 656: 3.

[2] البحار 407: 21 و الطبري 228: 3 و 318 و ابن خلدون 2/ ق 59: 2 و البداية و النهاية 307: 6 و اليعقوبي 113: 2.

[3] سيأتي في فصل العهود.

[4] التراتيب الإدارية 315: 1 و أسد الغابة 197: 5 (في غزوة الفتح و عمرة القضاء) و اليعقوبي 65: 2 و الإصابة 416/ 70: 4 و الإستيعاب 69: 4 و فيه: استخلفه مرتين و أسد الغابة 5892/ 197: 5 و فيه:

استعمله مرتين.

[5] التراتيب الإدارية 245: 1.

[6] الإصابة 2147/ 402: 1 في ترجمة خالد بن البرصاء و 207/ 350: 4.

[7] التراتيب الإدارية 397: 1.

[8] التراتيب الإدارية: 244.

[9] اليعقوبي 62: 2 و 63 و أسد الغابة 6143/ 266: 5.

48

255- أبو عامر الأشعري: بعثه بعد حنين إلى أوطاس مع حشير

[1]

. 256- أبو لبابة: استخلفه ((صلى الله عليه و آله)) على المدينة في بدر و كان نقيبا

[2]

. 257- أبو هضيم المزني: استعمله رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) فقال: إني مستعملك على هذا الوادي، فمن جاءك من هاهنا و هاهنا فامنعه‏

[3]

. 258- أبو هريرة: لحفظ زكاة رمضان‏

[4]

، و أرسله مع العلاء بن الحضرمي‏

[5]

. 259- أبو ذر: استخلفه على المدينة

[6]

. 260- أبو سلمة بن عبد الأسد: استخلفه على المدينة، و إلى قطن‏

[7]

. 261- ابن أمّ مكتوم: (اسمه عمرو أو عبد الله بن أمّ مكتوم) قال ابن حجر:

روى جماعة من أهل العلم بالنسب و السير أن النبي ((صلى الله عليه و آله)) استخلف ابن أمّ مكتوم ثلاث عشرة مرة: في الأبواء، و بواط، وذي العشيرة، و غزوته في طلب كرز بن جابر، و غزوة السويق، و غطفان، و غزوة احد، و حمراء الأسد، و نجران، و ذات الرقاع، و في خروجه في حجة الوداع، و في خروجه إلى بدر، ثم استخلف أبا لبابة لما رده من الطريق‏

[8]

و في ذيل الطبري‏

[9]

: و كان النبي ((صلى الله عليه و آله)) يستخلفه على المدينة يصلي بالناس‏

____________

[1] الاستيعاب 135: 4.

[2] اسد الغابة 6198/ 284: 5 و التراتيب الإدارية 315: 1 و الإستيعاب 168: 4 و الإصابة 982- 168: 4

[3] الإصابة 214: 4 و التراتيب الإدارية 244: 1.

[4] التراتيب الإدارية 411: 1.

[5] المصباح المضي‏ء 301: 1.

[6] التراتيب الإدارية 315: 1.

[7] التراتيب الإدارية 316: 1 و اليعقوبي 63: 2.

[8] راجع التراتيب الإدارية 314: 1 و 315 و أسد الغابة 4005/ 127: 4 و 284: 5 و الإصابة 2:

5764/ 523.

[9] المصدر: 532.

49

عامة غزواته‏

[1]

. استخلفه على المدينة في غزوة بني النضير

[2]

و غزوة الخندق‏

[3]

، و في غزوة بني قريظة

[4]

، و في غزوة احد

[5]

، و في غزوة بدر

[6]

، و في غزوة بحران‏

[7]

، و غزوة بني لحيان‏

[8]

، و غزوة الكدر

[9]

، و حمراء الأسد

[10]

. 262- ابن جابر

[11]

. 263- ابن اللتبية

[12]

: أرسله إلى ذبيان‏

[13]

. قال في الإصابة 4922/ 363: 2: عبد الله بن اللتبية بن ثعلبة الأزدي...

____________

[1] ابن خلدون 2/ ق 28: 2.

[2] الدرر لابن عبد البر: 118.

[3] الدرر لابن عبد البر: 123.

[4] الدرر لابن عبد البر: 126، و ابن خلدون 2/ ق 31: 2.

[5] الدرر لابن عبد البر: 103 و ابن خلدون 2/ ق 24: 2.

[6] الدرر لابن عبد البر: 68 و ابن خلدون 2/ ق 19: 2.

[7] الدرر لابن عبد البر: 99 و ابن خلدون 2/ ق 22: 2.

[8] الحلبية 2: 3 و البداية و النهاية 149: 4.

[9] الطبري 482: 2.

[10] الطبري 536: 2.

[11] صحبة النبي ((صلى الله عليه و آله)): 121.

[12] قال في تبصير المنتبه ق 1231: 3: اللتبية: بالضم و الفتح، ثم مثناة مفتوحة ثم موحدة مكسورة ثم ياء مشددة عبد الله الازدي.

قال في تاج العروس في" لتب": و بنو لتب بالضم حي من الأزد منهم عبد الله بن اللتبية الصحابي و هي أمه، و منهم من يفتح اللام و المثناة، له ذكر في رسله ((صلى الله عليه و آله)) قال شيخنا: قلت: و قرأت في معجم الحافظ تقي الدين ما نصّه: عبد الله اللتبية الأزدي استعمله رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) على الصدقة.

[13] راجع المغازي للواقدي 973: 3 و أخبار القضاة لوكيع 57: 1 و المعجم الكبير للطبراني 231: 11 و البخاري 88: 9 و التراتيب الإدارية 237: 1 و فتح الباري 144: 13 و صحيح مسلم 1465- 1463: 3 و تاج العروس في" لتب" و الإصابة 4922/ 362: 2 و أسد الغابة 3154/ 250: 3 استعمله على بعض الصدقات و 6382/ 330: 5 استعمله على الصدقة و الطبقات 160: 2 و المصنف لعبد الرزاق 54: 4 و 55

50

مذكور في حديث أبي حميد الساعدي في الصحيحين: أن النبي ((صلى الله عليه و آله)) بعث رجلا على الصدقات يدعى ابن اللتبية الحديث بطوله، و إنما يأتي في أكثر الروايات غير مسمى، و سماه ابن سعد و البغوي و ابن أبي حاتم و الطبراني و ابن حبان و الباوردي و غير واحد عبد الله.

أقول: هذا ما حضرنا عاجلا من رسل رسول الله ((صلى الله عليه و آله)) و ولاته و عماله في الشؤون المختلفة، و لم نوفق للتحقيق حول أحوالهم و أعمالهم، و في صحة هذه المنقولات و بطلانها سمينها و غثها، و إنما كان الغرض ذكر أسمائهم مع ذكر المصادر، و التحقيق موكول إلى مجال آخر.

و الحمد لله رب العالمين و صلى الله على محمد و آله الطاهرين و اللعن على أعدائهم أجمعين.

حرر يوم الاثنين الثاني من شهر رجب المكرم 1418 ه‏د ق الموافق 1376 8- 12 ه‏د ش بيد الحقير علي الأحمدي الميانجي قم المحمية