شمس العلوم و دواء كلام العرب من الكلوم‌ - ج10

- نشوان بن سعيد الحميري المزيد...
588 /
6441

الجزء العاشر

حرف النون

باب النون و ما بعدها من الحروف [في المضاعف]

في المضاعف

الأسماء

[المجرّد]

فَعْل، بفتح الفاء

خ

[النَّخُّ]، بالخاء معجمة: أن تناخ الإِبل قريباً من المُصدِّقِ ليأخذ منها الصدقة.

قال (1):

أكرِمْ أمير المؤمنين النخّا * * *فالنخُّ لم يُبْقِ لهنّ مُخّا

أي أكرمْ أهل النخّ.

د

[النَّدُّ] من الطيب: معرّب.

ز

[النزُّ]: ما يتحلب من الأرض من الماء.

[النزّ]: الرجل الخفيف الذكي.

و ظليم نزٌّ: لا يستقر في مكان. و ليس في هذا راء.

ش

[النشُّ]، بالشين معجمة: عشرون درهماً.

ص

[النصُّ]: نصُّ كلِّ شي‌ء: منتهاه. و‌

في الحديث (2) عن علي رضي اللّٰه تعالى عنه:

«إِذا بلغ النساء

نصّ

الحقاق فالعَصَبة أولى بهن من الأمهات»

. أي إِذا بلغن منتهى الصغر و صِرن في حد البلوغ فالعَصَبة أولى بهن إِذا كانوا محرماً. و الحقاق مصدر حاقّه إِذا خاصمه.

و سير نصٌّ: أي سريع.

____________

(1) الشاهد دون عزو في اللسان (نخخ).

(2) ذكره ابن الأثير في النهاية: (5/ 64).

6442

ض

[النضُّ]: الماء القليل.

م

[النمُّ]: رجل نمٌّ: أي نمام.

*** و [فعلة]، بالهاء

خ

[النَّخَّة]:

في حديث (1) النبي (عليه السلام):

«ليس في الجبهة و لا في الكُسْعة و لا في

النّخّة

صدقة»

فالجبهة الخيل و الكُسْعة الحمير و النخة البقر العوامل قال ثعلب: و هو أولى ما قيل فيه، و أصله من النخِّ و هو السوق الشديد. قال (2):

الا تضربا ضرباً و نُخّا نخّاً * * *ما ترك النخّ لهن مُخّا

و يقال: إن النخة الحمير.

و قال الفراء: النّخّة" أن يأخذ المصدق ديناراً بعد أخذ الصدقة. قال (3):

عمي الذي منع الدينار ضاحيةً * * *دينارَ نخَّةِ كلبٍ و هو مشهود

ز

[النَّزَّة]: الناقة الخفيفة.

*** و [فُعَلة]، بضم الفاء

خ

[النُّخَّة]: لغة في النَّخَّة.

*** و من المنسوب

م

[النميّ]: يقال: ما بها نميٌّ: أي أحد.

و النّميّ: فلوس من رصاص واحدتها‌

____________

(1) ذكره ابن الأثير في النهاية: (5/ 31).

(2) الشاهد دون عزو في اللسان (نخخ).

(3) البيت دون عزو في الصحاح و اللسان (نخخ).

6443

نميَّة، بالهاء. و يقال هو رومي معرب. قال النابغة (1):

و قارَفَتْ و هي لم تَجْرَبْ و باع لها * * *من الفَصَافص بالنُّمِّي سِفسِير

قارفت: أي خالطت الإِبل و لم تجرب.

و يروى فارقت من الفراق. و باع لها: أي اشترى لها. من الفصافص جمع فصفصة و هي القضب (2).

*** فِعل، بكسر الفاء

د

[النِّد]: المثل، و جمعه أنداد. قال اللّٰه تعالى: فَلٰا تَجْعَلُوا لِلّٰهِ أَنْدٰاداً (3) و قال لبيد (4):

أحمد اللّٰه فلا نِدَّ له * * *عنده الخير فما شاء فعَل

ز

[النِّز]: لغة في النَّز من الماء.

*** الزيادة

أُفعول، بالضم

ب

[أنبوب] القصبة: ما بين العقدتين.

و الجمع أنابيب. قال:

كالرمح أنبوباً على أنبوب

*** مفعلة، بفتح الميم و العين

____________

(1) ديوانه: (87) ط. دار الكتاب العربي، و الجمهرة: (1/ 155) و اللسان (نمى، سفسر) و السفسير: الخادم و التابع.

(2) القضب: البرسيم في اللهجات اليمنية اليوم.

(3) سورة البقرة: 2/ 22.

(4) ديوانه: (139) و روايته:

(بِيَدِيْهِ ...)

مكان

«عنده ...»

.

6444

ص

[مَنَصَّة] العروس: ما ترفع عليه.

*** فعَّال، بفتح الفاء و تشديد العين

م

[النَّمَّام]: حامل النميمة.

و النّمّام: نبت من الرياحين، و هو حار يابس في الدرجة الثانية، ينفع من الصداع البلغمي إِذا شمّ أو صبَّ ماء طبيخه على الرأس، و يفتح سدد الدماغ المتولد من الأخلاط الغليظة.

*** فاعل

ض

[الناضّ]، بالضاد معجمة من المال:

لورِق و الدنانير.

و يقال: هو الصامت منه. و‌

في الحديث (1):

«كان عمر يأخذ الزكاة من

ناضِّ

المال كله غائبه و شاهده»

.*** و [فاعلة]، بالهاء

م

[النامّة]: يقال: أسكن اللّٰه نامّته: أي ما ينمّ عليه من حركته.

*** فعالة، بضم الفاء

ض

[نضاضة] الماء: بقيته، بالضاد معجمة.

و يقال: فلان نضاضة ولد أبيه: أي آخر ولده.

*** فعيل

____________

(1) ذكره ابن الأثير في النهاية: (5/ 72).

6445

ح

[النحيح]: يقال: شحيح نحيح، و هو من الصوت إِذا سئل تكلم و ضجر.

د

[النديد]: النِّد و هو المثل.

س

[النسيس]: بقية النفس.

ص

[النصيص]: سير نصيص: ي سريع.

ض

[النضيض]: القليل من الماء.

م

[النميم]: النميمة. قال اللّٰه تعالى:

مَشّٰاءٍ بِنَمِيمٍ (1).

*** و [فعيلة]، بالهاء

س

[النسيسة]: الزَّبَدُ يخرج من العود إِذا أحرق طرفه.

م

[النميمة]: حمل الحديث بين الناس.

و النميمة: الهمس و الحركة. قال أبو ذؤيب (2):

و نميمةٍ من قانصٍ مُتَلَبِّبٍ

*** فَعْلَل، بفتح الفاء و اللام

ف

[النفنف]: الهواء.

و كل مهوى بين شيئين نفنف.

____________

(1) سورة القلم: 68/ 11.

(2) صدر بيت له في عينيته المشهورة ديوان الهذليين: (1/ 27) و عجزه:

في كفِّهِ جَش‌ءٌ أجَشٌّ و أقطع

و المتلبب: المحتزم، و الجَش‌ءْ: قضيب خفيف.

6446

ه‍

[النهنهة]: مثل اللَّهْلَه و هو الثوب الرقيق النسج.

همزة

[النأنأ]: رجل نأنأ، مهموز: أي ضعيف.

*** و [فُعْلُل]، بالضم

ع

[النُّعنُع]: الطويل.

و النُّعنُع: الذكر المسترخي.

و كل مضطرب في طوله نُعنع.

غ

[النُّغنُغ]: النغانغ: لحمات في الحلقات بين اللهاة و الحلقوم واحدها نُغنغ.

*** و [فُعْلُلة]، بالهاء

غ

[النغنغة]، بالغين معجمة: التي تتحرك في عنق البعير إِذا اجتر.

*** فِعْلِل، بالكسر

ق

[النِّقْنِق]، بالقاف: الظليم.

*** و [فِعْلِلة]، بالهاء

ش

[النِّشْنِشة]: لغة في الشنشنة، على القلب.

*** فَعْلال، بفتح الفاء

س

[النسناس]: جنس من الخلق في غربي‌

6447

الشمال، لهم خلق مغيّر. يقال: إِن وجوههم في صدورهم، و يقال: إِن الواحد منهم يثب على رجلٍ واحدةٍ.

ض

[النضناض]، بالضاد معجمة: الحية التي تحرك لسانها.

ط

[النطناط]: الطويل.

ع

[النعناع]: بقلة ناعمة خضراء شديدة الخضرة تزرع في البساتين، لها رائحة طيبة و هي حارة يابسة في الدرجة الثانية، إِذا أكلت سكنت الغثيان الحادث من البلغم و قوت المعدة و هضمت الطعام و حركت الجشاء و زادت في المني و حركت شهوة الجماع، و إِذا شرب ماء ورقها مع ماء الرمان و المر و حماض الأترج نفع من الفواق الصفراوي و سكن الغثيان و الهيضة. و إِذا أكثر من أكلها أو شرب ماء ورقها أخرج الدود التي في البطن، و إِذا صب ماء طبيخها على الذكر حل ورمه الحادث من الرطوبة اللزجة، و إِذا مسح به الجبين أذهب الصداع البلغمي، و إِذ قطر في الأذن أذهب وجعها من البرد و الريح، و إِذا ضمّد به مع الملح نفع من عضة الكلب الكَلِب.

همزة

[النأناء]: رجل نأناء، مهموز ممدود:

أي ضعيف.

*** و [فعلالة]، بالهاء

ض

[النضناضة]: حية نضناضة، بالضاد معجمة: لا تستقر في مكان.

***

6448

الأفعال

[المجرّد]

فعل، بفتح العين يفعُل، بضمها

ث

[نَثَّ] الحديثَ، بالثاء معجمة بثلاث:

نشره. قال حسان (1):

فمن مبلغُ الصديقَ قولًا كأنه * * *إِذا نثَّ بين المسلمين المَبَاردُ

خ

[نَخّ]: النَّخُّ: السوق الشديد.

س

[نسَّ] الشي‌ءُ في التنور نسّاً: إِذا يبس.

و يقال لمكة: الناسَّة لقلة مائها.

و نسَّ: إِذا عطش عطشاً شديداً.

و نسَّ اللحمُ نسوساً: إِذا جفّ من الطبخ.

و نسَّ إِبلَهُ: إِذا ساقها. و‌

في صفة النبي (عليه السلام):

«كان

يَنُسّ

أصحابه»

(2)

أي يقدمهم بين يديه و يمشي وراءهم. و‌

في حديث آخر:

«يسوق أصحابه»

(3)

. ص

[نصّ]: النصّ رفع الشي‌ء. نُصّت المرأة على المَنَصّة: أي أقعدت لِتُرَى.

نصّ الحديث: إِذا رفعه إِلى قائله أو راويه.

قال عمرو بن دينار (4):

«ما رأيت أحداً

أنصَّ

للحديث من الزهري».

و نصَّه: إِذا سأله عن الشي‌ء حتى يستخرج ما عنده.

نصَّ البعيرَ: إِذا استخرج ما عنده من السير.

____________

(1) له في ديوانه (75- 78) قصيدة على هذا الوزن و الروي و ليس البيت فيها.

(2) ذكره ابن الأثير في النهاية: (5/ 47).

(3) من حديث أبي هريرة أخرجه مسلم في الفتن، باب: لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل ... رقم:

(2910).

(4) انظر اللسان (نصص) و ذكره ابن الأثير في النهاية: (5/ 65).

6449

م

[نمَّ] الحديث: إِذا حمله للإِفساد بين الناس.

*** فعَل، بالفتح يفعلِ، بالكسر

ب

[نبَّ] التيس نبيباً: إِذا صاح و هاج.

ت

[نتَّ] من الغضب: أي انتفخ.

ث

[نَثّ]: نثيث الزِّقِّ: رشحه. و يقال:

نث الرجل سِمناً: إِذا كان كأنه ينصب دسماً.

قال عمر (1) (رحمه اللّٰه تعالى) لرجل:

«و أنت

تنِث

كما

ينِثُّ

الحميت»

. ج

[نجّ]: نجَّت القرحة نجيجاً: إِذا سالت قال (2):

فإِن تك قرحةً خَبثت و نجَّتْ * * *فإِن اللّٰه يشفي ما يشاء

ح

[نحّ]: النحيح: صوت يردده الإِنسان في جوفه.

د

[ندّ]: البعير نداً و نِداداً و ندوداً: إِذا نفر و ذهب على وجهه.

ز

[نَزّ] الظبي نزيزاً: إِذا صوّت.

و قيْل: نزيزه: عدوه.

س

[نسَّ] الخبزُ في التنور نسّاً: إِذا يبس.

____________

(1) ذكره ابن الأثير في النهاية: (5/ 14).

(2) جاء في اللسان (نجج) أن الجوهري نسب هذا البيت إلى جرير و صحح نسبته ابن بري فقال إنه للقَطِران. و البيت ليس في ديوان جرير.

6450

و نسَّ العودُ: إِذا خرج زَبَدُهُ عند إِحراقه.

و نسّ: إِذا عطش.

و نسّ اللحمُ: إِذا جفَّ عند الطبخ.

ش

[نشّ]: النشّ و النشيش: صوت غليان الشراب و غليان القدر.

و يقال: نشّ الغدير: إِذا نضب ماؤه.

و أرض نشاشة: ينِشّ ماؤها.

ص

[نص]: يقال: أخذ ما نصّ له من دين:

أي تيسر.

و‌

في حديث (1) عكرمة

في شريكين أراد أن يفترقا

:

قال

:

«يقتسمان ما

نص

بينهما من العين، و لا يقتسمان الدين، فإِن أخذ أحدهما و لم يأخذ الآخر فهو رباً»

قوله: نص: أي صار في قبضهما، و كره قسمة الدين لأنه لا يدرى ما يصح منه.

ق

[نقّ]: النقيق، بالقاف: صوت الضفادع و العقارب و الدجاج و الحجل و اليعاقيب و نحوها.

و النقَّاقة: الضِّفْدعِ. قال (2):

كأن نقيقَ الحَبِّ في حاويائه * * *فحيحُ الأفاعي أو نقيق العقارب

م

[نمَّ] الحديث ينِمه: لغة في ينُمه.

*** الزيادة

الإِفعال

د

[الإِنداد]: أندّ بعيرَهُ: إِذا نفّره.

____________

(1) لم أعثر عليه.

(2) البيت لجرير، ديوانه (68) و هو في وصف خنزير، و الحاوياء: البطن.

6451

ز

[الإِنازة]: أنزّت الأرضُ: إِذا صارت ذات نزٍّ.

*** التفعيل

د

[التنديد]: ندّد به: إِذا شهره و سمّع به.

*** الافتعال

ص

[الانتصاص]: انتص: أي انتصب.

و انتصت العروس على المَنَصَّة.

*** الاستفعال

ض

[الاستنضاض]: استنضّ ما عنده، بالضاد معجمة: أي استخرجه.

*** التفاعل

د

[التنادّ]: التنافر. و قرأ الضحّاك قوله تعالى: يوم التنادّ (1) بتشديد الدال.

*** الفعللة

ج

[النجنجة] الجولة عند الفزع.

و النجنجة: ترديد الرأي. يقال: نجنج أمره: إِذا همّ به و لم يعزم عليه.

و نجنج إِبله: إِذا رددها على الحوض.

____________

(1) غافر: 40/ 32 و انظر قراءتها في فتح القدير (4/ 491) ط. دار الفكر.

6452

ح

[النحنحة]: التنحنح.

خ

[النخنخة]: نخنخ البعيرَ: أي أناخه.

ص

[النصنصة]: إِثبات البعير ركبتيه في الأرض إِذا همَّ بالنهوض.

و يقال: نصنص الشي‌ء: إِذا حرّكه.

ض

[النضنضة]: تحريك اللسان. و‌

في الحديث (1):

دُخِل على أبي بكر رضي اللّٰه عنه و هو

ينضنض

لسانه و يقول

:

إِنّ ذا أوردني الموارد.

و يقال: نضنضت الحية لسانها.

و يقال: بل النضنضة صوت الحية.

ط

[النطنطة]: نطنط الشي‌ءَ: إِذا مدّده و طوّله.

ع

[النعنعة]: يقال: إِن النعنعة حكاية صوتٍ يرجع إِلى العين.

غ

[النغنغة]: نُغنغ: إِذا عولج نغنغُهُ من داء.

ق

[النقنقة]: صوت الدجاجة عند البيض.

و النقنقة: صوت الضفادع.

و النقنقة: غؤور العين.

م

[النمنمة]: ثوب منمنم: أي موشىً.

و النمنمة: الترقيش.

ه‍

[النهنهة]: الكف. يقال: نهنهه عن الشي‌ء.

____________

(1) ذكره ابن الأثير في النهاية: (5/ 72).

6453

همزة

[النأنأة]، مهموز: الضعف. و‌

عن أبي بكر (1):

«طوبى لمن مات في

النأنأة

»

. أي في أول الإِسلام قبل أن يقوى.

و يقال: نأنأه: أي نهنهه.

*** التفعلل

ح

[التنحنح]: معروف.

خ

[التنخنخ]: تنخنخ البعيرُ: إِذا استناخ.

ع

[التنعنع]: الاضطراب.

و يقال: التنعنع التباعد. قال ذو الرمة (2):

و يطوين طيَّ النازح المتنعنع

ه‍

[التنهنه]: نَهْنَهَهُ فتنهنه: أي كفّه فاكتف.

همزة

[التنأنؤ]: تنأنأ، مهموز: إِذا ضعف.

و‌

في حديث علي:

«تزحزحت و تربصت و

تنأنأت

»

.***

____________

(1) ذكره ابن الأثير في النهاية: (5/ 3).

(2) هكذا جاءت رواية الشاهد في النسخ، و صحة روايته مع صدره في ديوان ذي الرمة: (2/ 742) هي:

على مثلها يدنو البعيدُ و يبعدُ ال‍ * * *قريبُ و يُطوى النازخُ المُتَنَعْنِعُ

و هو في وصف الإِبل، و انظر اللسان (نعع).

6454

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

6455

باب النون و الباء و ما بعدهما

الأسماء

[المجرّد]

فَعْل، بفتح الفاء و سكون العين

ت

[النبت]: معروف.

و نبت: من أسماء الرجال.

خ

[النبخ]، بالخاء معجمة: تنفُّط اليد من العمل.

و النبخ: الجدري. عن ابن الأعرابي.

ذ

[النبذ]: يقال: بموضع كذا نبذ من بني فلان: أي قوم قليل.

و في رأسه نَبْذٌ من شيب: أي شي‌ء يسير، و في الأرض نبذ من مطر: أي قليل.

و يقال: ذهب ماله و بقي منه نَبْذ: أي بقية يسيرة و ليس في هذا دال.

ر

[النبر]: يقال: طَعْنٌ نَبْرٌ: أي مختلس.

ع

[النبع]: شجر من أشجار الجبال تتخذ منه القسي.

غ

[النبغ]: ما تطاير من دقاق الطحين إِذا طحن. و بعضهم يقول: النفغ، بالفاء.

ل

[النبل]: السهام العربية. يقال: نبلٌ جيدة.

*** و [فَعْلة]، بالهاء

ذ

[النبذة]: يقال: جلس نَبذة و نُبذة: أي ناحية.

6456

ر

[النبرة]: الهمزة.

قال بعضهم: و النبرة: الصوت.

قال (1):

إِني لأسمع نبرة من صوتها * * *فأكاد أن يغشى عليَّ سرورا

ع

[النبعة]: واحدة النبع من الشجر.

و

[النبوة]: المكان المرتفع.

همزة

[النبأة]: الصوت. قال ذو الرمة (2):

كما أتلعت من تحت أرطى صريمةٍ * * *إِلى نبأة الصوت الظباءُ الكوانسُ

*** فُعْل، بضم الفاء

ل

[النُّبْل]: النبالة.

*** و [فُعْلة]، بالهاء

ذ

[النُّبْذَة]: يقال جلس نُبذة: أي ناحية.

ط

[النُّبْطَة]: البياض في بطن الفرس.

ل

[النُّبْلة]: العطية.

*** فِعْل، بكسر الفاء

ر

[النِّبْر]: دويبة تلسع، شبه القراد، إِذا‌

____________

(1) البيت دون عزو في اللسان (نبر) و فيه:

«... من قولها»

مكان

«... من صوتها»

و رواية «صوتها» أحسن.

(2) ديوانه: (2/ 1127).

6457

لسعت الإِبل ورِم مكان لسعتها. و الجميع الأنبار. قال (1):

دبَّت عليها ذَرِبَاتُ الأنبارْ

*** فعَل، بالفتح

ز

[النَّبَز]: اللقب.

ض

[النَّبَض]: يقال: ما به حَبَض و لا نَبَضٌ: أي تَحرُّك، قال بعضهم: و يقال بتسكين الباء.

ط

[النَّبَط]: الماء المستنبط من البئر إِذا حفرت. قال (2):

قريب ثراه ما ينال عدوُّه * * *له نَبَطاً آبي الهوانِ قَطُوب

و يروى:

... عند الهوان قطوب

. النَّبَط: قوم بسواد العراق من ولد نُبيط ابن هاش بن أميم بن لاوذ بن سام بن نوح، سمي بذلك لأنه فيما يقال: أول من استنبط المياه. و الجميع الأنباط.

ك

[النَّبَك]: جمع نَبَكة (3) من الأرض.

ل

[النَّبَل]: يقال: قوم نَبَل: أي نبلاء. قال بعضهم: هو جمع نبيل مثل كريم و كَرْم.

و النَّبَل: العظام من الحجارة.

و النَّبَل: الصغار منها أيضاً، و هو من الأضداد. و يقال نُبَل، بضم النون لغة فيه أيضاً. و‌

في حديث (4) النبي (عليه السلام):

«اتقوا الملاعن و أعدوا

النَّبَل

»

. يعْني‌

____________

(1) الشاهد لشبيب بن البرصا، كما في اللسان (نبر) عن ابن بري.

(2) البيت لكعب بن سعد الغنوي كما في اللسان (نبط).

(3) و النبكة: الأكمة ذات الرأس المحدد، و ستأتي.

(4) ذكره ابن حجر في تلخيص الحبير: (1/ 107) و الزبيدي فى إتحاف السادة المتقين: (2/ 340).

6458

حجارة الاستنجاء. يروى بالفتح و الضم، و أما قوله (1):

أَفْرَحُ أَن أُرْزأ الكرامَ و أَنْ * * *أُوْرَثَ ذَوْداً شَصَائصاً نبلًا

فقيل: النبل صغار الأجسام. و قوله:

أفرح: استفهام معناه الإِنكار أي لا أفرح.

ه‍

[النَّبَه]: قال الخليل: النَّبَهُ: الضالة توجد على غفلة لا عن طلب. يقال: وجدت الشي‌ء نَبهاً: أي عن غير طلب.

و أضلَلته نَبَهاً: إِذا لم تدر متى ضلَّ. قال أبو بكر: النَّبَه من الأضداد، يقال للضالة:

نَبَهٌ و للموجودة نَبَهٌ. قال ذو الرمة (2) يصف غزالًا:

كأنه دُمْلجٌ من فضةٍ نَبَهٌ * * *في ملعبٍ من جَواري الحي مفْصومُ

شبه انعطافه بانعطاف الدّملج.

همزة

[النبأ]، مهموز: الخبر. قال اللّٰه تعالى:

وَ جِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (3).

*** و [فَعَلة] بالهاء

ك

[النَّبَكة]: أكمة محددة الرأس.

ل

[النَّبَلة]: واحدة النَّبل.

*** فَعِل، بكسر العين

ض

[النَّبِض]: قال بعضهم: فؤاد نَبِض،

____________

(1) البيت كما في اللسان (نبل) لرجل من العرب مات أخوه فعيره رجل بأنه فرح بموته ليرثه.

(2) ديوانه: (1/ 391) و فيه:

«... من عذارى الحيِّ ...»

و رواية:

«... من جواري الحي ...»

جاءت في الصحاح و اللسان و التاج «فصم».

(3) النمل: 27/ 22.

6459

بالضاد معجمة: أي شهم. و أنشد:

و إِذا أطفت بها أطفت بكلكلٍ * * *نَبِض القوائم مُجْفَرِ الأضلاع

ق

[النَّبِق]: حمل السِّدر (1)، و قشره بارد رطب ما دام غضّاً فإِذا اشتدت حلاوته فهو معتدل و فيه رياح، و نواه بارد يابس، و الذي في بطن النوى حار يابس يهيج الصفراء. و ليس في هذا فاء.

*** الزيادة

أفعل، بالفتح

ج

[الأنبج] (2): حمل شجرة بالهند.

خ

[الأنبخ]: تراب أنبخ، بالخاء معجمة:

أي أكدر اللون.

س

[الأنبس]: قال بعضهم: رجل أنبس:

أي كريه الوجه عابسُهُ.

ط

[الأنبط]: فرسٌ أنبط: أي أبيض اللون.

*** أَفْعَلان، بزيادة ألف و نون

____________

(1) السِّدر يسمى في اليمن: العِلْب واحدته: عِلْبَة، و ثمره يسمى الدَّوْمُ واحدته دَوْمَة.

(2) جاء وصف الأنبج في اللسان (نبج) وصف سماعٍ فشبه الصغير منه بثمرة اللوز و الكبير بالإِجاص، و الصحيح ما جاء في معجم المصطلحات حيث قال: «أنبج manguier . عَنْبا. أنْبة. عَنْب، و جميع هذه الألفاظ من الهندية.

الأنبج أفصحها و هي معربة قديماً. و الأنبج يسمى اليوم منجا و منجو في مصر. و قد شاعت الأولى و هي من الفرنسية».

و الاسم الشائع في اليمن هو: العَنْب واحدته عنْبة، و نقول أيضاً: عمب و عمبه. و زراعته في اليمن قديمة و أشار صاحب اللسان إِلى أنه يكثر في عمان.

6460

خ

[الأنبخان]، بالخاء معجمة: العجين الفاسد.

*** أُفعول، بضم الهمزة

ش

[الأنبوش]، بالشين معجمة: أصل البقل المنبوش. قال امرؤ القيس:

بأرجائه القصوى أنابيش عُنْصُل

*** مَفْعَلة، بالفتح

ه‍

[المَنْبَهة]: يقال: أشيعوا بالكُنى فإِنها منبهة: أي تنبه على صاحبها:

*** مَفْعِل، بكسر العين

ت

[المَنْبِت]: موضع النبات.

ج

[منبِج] (1): موضع تنسب إِليه الأكسية. يقال: كساء منبجاني، بفتح الباء على غير قياس.

*** مقلوبه

ر

[المِنْبَر]: معروف.

ض

[المِنْبَضُ]: يقال: إِن المنابض، بالضاد معجمة المنادف واحدها مِنْبَض.

***

____________

(1) منبج: مدينة معروفة في سورية بالقرب من حلب إِلى الشمال الشرقي منها، ذكرها الهمداني في الصفة في المدن التي تشرع على خط عرض خمس و ثلاثين و ثمان أصابع و خمسين من الظل.

6461

و [مِفْعَلة]، بالهاء

ذ

[المنبذة]: الوسادة، لأنها تنبذ: أي تلقى. و‌

في الحديث:

أتى عدي بن حاتم إِلى النبي (عليه السلام) فأمر له

بمنبذة

، و قال

(1):

«إِذا أتاكم كريم قوم فأكرموه»

.*** فعّال، بفتح الفاء و تشديد العين

ج

[النَّبَّاج]: الشديد الضرب. قال الأجدع ابن مالك (2):

بكل عِذار نبّاجٍ رَجِيلٍ * * *و سَلْهبةٍ يضيق بها الحزام

و يقال: النَّباج أيضاً مثل النفاج‌

ح

[النَّبَّاح]: كلب نبّاح: كثير النباح.

ر

[النَّبَّار]: رجل نبّار: فصيح بليغ.

ش

[النبّاش]: الذي يأخذ أكفان الموتى.

و‌

في الحديث (3) عن علي رضي اللّٰه عنه:

«حدّ

النَّبَّاش

حدّ السارق و هو أعظمها جُرْماً»

و بهذا الحديث قال أبو يوسف و الشافعي: إِذا أخذ النّبّاش ما يجب فيه القطع. و هو قول عمر بن عبد العزيز و النخعي و الشعبي و عطاء و مسروق و ابن أبي ليلى و من وافقهم. و قال أبو حنيفة و محمد: لا قطع عليه.

____________

(1) بنحوه في حديث ابن عمر أخرجه ابن ماجه في الأدب، باب: إِذا أتاكم كريم فأكرموه، رقم: (3712) و الحاكم في مستدركه: (4/ 292) و البيهقي في سننه: (8/ 168).

(2) لم نجد البيت فيما أورده الهمداني من شعره في الإكليل: (10/ 91- 97) و لا فيما أورده د. حسن عيسى أبو ياسين في كتابه شعر همدان و أخبارها: (223- 233).

(3) لم أعثر عليه.

6462

ل

[النبّال]: الذي يعمل النَّبْل. و قيل النبّال: صاحب النبل، لقول امرئ القيس (1):

و ليس بذي رُمحٍ فيطعَنني به * * *و ليس بذي سيف و ليس بِنبّال

*** فاعل

ت

[نابت]: من أسماء الرجال.

ل

[النابل]: صاحب النبل. و قيل: النابل:

الذي يعمل النبل.

و النابل: الحاذق بالأمر. قال الهذلي (2) في مُشتار النحل:

تدلى عليها بالحبال مُوثّقا * * *شديدَ الوصاة نابلٌ و ابنُ نابل

و النابل: اللُّحمة.

ه‍

[النابه]: رجل نابه الذِّكر: نقيض خامل الذّكر.

*** و [فاعلة]، بالهاء

ت

[نابتة] القوم: ما نشأ من صغار أولادهم. يقال: إِن بني فلانٍ نابتةُ شرٍّ.

خ

[النابخة]: رجل نابخة من النوابخ، بالخاء معجمة: أي متجبِّر. قال (3):

____________

(1) ديوانه: ط. دار المعارف: (33) و اللسان (نبل).

(2) هو أبو ذؤيب الهذلي، ديوان الهذليين: (1/ 142) و اللسان (نبل)، و شديد الوصاة: شديد الحفاظ و الحفظ لما تَوَصَّى به.

(3) البيت لساعدة بن جؤية الهذلي، ديوان الهذليين: (1/ 202) و روايته:

«... بائجة * * *من البوائج ...»

و ذُكرت رواية:

«... نابخة * * *من النوابخ ...»

في التحقيق. و البيت في اللسان (نبخ) برواية:

«... نابخة * * *من النوابخ ...»

و ذكر رواية ثالثة هي:

«... نابجَة * * *من النَّوابج ...»

.

6463

يُخشى عليهم من الأملاك نابخةٌ * * *من النوابخ مثلُ الخادرِ الرُّزَمِ

غ

[النابغة] الذبياني (1): لقب زياد بن معاوية الشاعر من يربوع بن غيظ بن مرَّة بن عوف بن سعد بن ذبيان.

و النابغة الجعدي (2): لقب قيس بن عبد اللّٰه بن عدس بن ربيعة بن جعدة بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن.

و

[النابية]: القوس التي نبت عن وترها.

*** فَعالة، بفتح الفاء

و

[النَّباوة]: ما ارتفع من الأرض.

و النُباوة (3): اسم موضع بالجوف من اليمن. قال مالك بن حريم الهمداني (4):

ترانا بالنباوة غير شك * * *نقوّدها مسوّمةً جيادا

*** فِعال، بالكسر

ر

[النِّبار]: جمع نبْر و هو دويبة.

____________

(1) تقدمت ترجمته انظر ..

(2) تقدمت ترجمته انظر ...

(3) لم يذكر الهمداني في صفة جزيرة العرب موضعاً في الجوف بهذا الاسم، و المراجع تذكر مكاناً باسم النباوة في الطائف، و في الاسم صفة فيصلح لعدد من الأماكن.

(4) مالك بن حريم تقدمت ترجمته انظر و ترجم له الهمداني في الإِكليل: (10/ 100، 150) و علق عليها محققه القاضي محمد بن علي الأكوع حاشية طويلة أضاف فيها شيئاً من أخباره و مزيداً من شعره و خاصة قصيدته العينية و عدد أبياتها سبعة و ثلاثون بيتاً، و ترجم له د. حسن عيسى أبو ياسين في كتابه: شعر همدان و أخبارها (289) و أورد شعره من ص (289- 301) بزيادات مفيدة.

و في رواية البيت الشاهد عند الهمداني:

«ترانا في القرار بدون شك»

و عند د. أبي عيسى:

«ترانا في القرارة غير شك»

. و النباوة كما ذكر المؤلف أولاهي: ما ارتفع من الأرض، و القرار و القرارة ما انخفض منها، و لهذا فإِن الأرجح هو أن رواية البيت بكلمة «النباوة» يراد بها صفة المكان و ليس اسم موضع بالجوف.

6464

ك

[النِّباك]: جمع نبك.

ل

[النِّبال]: جمع نَبْل.

*** فعيل

ت

[النبيت]: حيٌّ من اليمن.

و النبيت: من أسماء الرجال.

ث

[النبيث]: يقال: خبيث نبيث: إِتباع له.

ذ

[النبيذ]: المنبوذ. و النبيذ معروف، و هو من نبذ الشي‌ءَ: إِذا ألقاه، لأنه يُلقى في الإِناء ثم يصب عليه الماء.

ط

[النبيط]: النبط. قال أسعد تبّع (1):

و سكَّنت العراقَ خيار قومي * * *و سكَّنت النبيط قرى قتاب

و

[النبيّ]: ما ارتفع من الأرض. قال (2):

لأَصبح رَتْماً دُقاقَ الحصى * * *مكان النبي من الكاثب

و النبي: الطريق أيضاً، و يقال بالهمز.

و‌

في الحديث (3):

«نهى

النبي

(عليه السلام) عن الصلاة على

النبي

أي الطريق.

قال (4):

لما وردْنَ نبيّاً و استتبَ بنا * * *مُسْحَنْفِرٌ كخطوط النَّسْج مُنْسَحِل

____________

(1) البيت منسوب إِليه في صفة جزيرة العرب: (226).

(2) البيت لأوس بن حجر كما في اللسان (نبا).

(3) ذكره ابن الأثير في النهاية: (5/ 11).

(4) البيت للقطامي- عمير بن شييم- كما في اللسان (نبا).

6465

و النبي: واحد الأنبياء (عليهم السلام)، و اشتقاقهُ من النبي المكانِ المرتفع لأن النّبوة أرفع المنازل، أو من النبي الذي هو الطريق، لأنه طريق إِلى الخير. و من همزه النبي فلأنه أنبأ عن اللّٰه عز و جل: أي أخبر عنه؛ كان نافع يهمز النَّبِيُّ* و النَّبِيِّينَ* في جميع القرآن إِلا قوله لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرٰادَ (1) و قوله: بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلّٰا أَنْ (2). فعنه أنه شدد الياء، و عنه أنه همزها و لين الهمزة، و الباقون لا يهمزون، و هو رأي أبي عبيد.

*** و [فعيلة]، بالهاء

ث

[النبيثة]، بالثاء معجمة بثلاث: ما يستخرج من تراب البئر و النهر إِذا حفرا.

ل

[النبيلة]: الجيفة.

و نبيلة: من أسماء النساء.

*** فَعْلاء، بفتح الفاء ممدود

خ

[النبخاء]: أكمة نبخاء، بالخاء معجمة:

أي طويلة مرتفعة.

و قال بعضهم: نبخاء: أي بيضاء.

ط

[النبطاء]: شاة نبطاء: أي موشحة ببياض.

*** فَعْلان، بفتح الفاء

____________

(1) سورة الأحزاب: 33/ 50 و أثبت الإمام الشوكاني الآية بقراءة نافع في الفتح: (4/ 290) و لم يذكر في تفسيرها القراآت الأخرى.

(2) سورة الأحزاب: 33/ 53، و انظر فتح القدير: (4/ 296).

6466

ه‍

[نبهان]: من أسماء الرجال.

*** يَفْعُل، بضم العين

ع

[يَنْبُع]: اسم موضع بين مكة و المدينة.

*** يَفعول، بفتح الياء

ت

[اليَنْبُوت]: شجر الخشخاش. الواحدة يَنْبُوتة، بالهاء.

ع

[اليَنْبُوع]: المكان الذي ينبع منه الماء.

قال اللّٰه تعالى: تَفْجُرَ لَنٰا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعاً (1) و‌

في حديث (2) جرير بن عبد اللّٰه البجلي:

«ماؤنا

ينبوع

و جنابنا مريع و شتاؤنا ربيع»

.*** فِعلال، بكسر الفاء

رس

[النِّبراس]: المصباح.

قال بعضهم: و يقال للرمح أيضاً نبراس.

و يقال: فلان نبراس قومه: أي سيدهم الذي يهتدون به شِبْهَ المصباح.

*** تفعال، بكسر التاء

ل

[التِّنْبال]: القصير الرذل و الجميع تنابلة.

*** يفاعل، نحو يقاتل

____________

(1) سورة الإِسراء: 17/ 90.

(2) لم أعثر عليه.

6467

ع

[يُنابع]: اسم موضع (1) و يجمع على ينابعات.

و يُنابعاء، بزيادة ألف ممدود: اسم موضع (2) أيضاً و جمعه ينابعاوات.

***

____________

(1) اسم مكان في بلاد هذيل، انظر معجم ياقوت: (5/ 449).

(2) ذكر ياقوت اسم: يُنابعات و ينابع و ينبع، و لم يذكر ينابعاء.

6468

الأفعال

[المجرّد]

فعَل، بفتح العين يفعُل بضمها

ت

[نَبَت] البقلُ نباتاً. قال اللّٰه تعالى:

تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ (1).

و نَبَت لبني فلان نابتة: إِذا نشأ لهم نش‌ءٌ صغار من الولد و المال. يقال: ما أحسن نابتة بني فلان.

ش

[نَبَش] نبشُ البقلِ: قلعُهُ.

و نَبَش القبرَ: بحثه عن الميت.

ص

[نبص] البقل: لغة في نبش.

ط

[نبط]: نُبوطُ الماءِ: نبوعه.

ع

[نبع] الماءُ نبوعاً: إِذا ظهر.

ق

[نبق]: النبق: الكتابة. يقال: نبق و نَبق بمعنىً.

ل

[نبل]: يقال: نابلته فنبلته: أي كنت أنبل منه في النُّبل و النَّبل أيضاً.

و نبله: إِذا رماه بالنُّبْل.

و نبل الإِبلَ: إِذا ساقها سوقاً شديداً. قال الراجز (2):

لا تأويا للعيس و انْبُلاها

و

[نبا]: النبوة: الارتفاع.

و يقال: نبا السيف عن الضريبة نبوةً: إِذا لم يقطع.

____________

(1) سورة المؤمنون: 23/ 20.

(2) الشاهد من رجز لزفر بن الخيار المحاربي، انظر اللسان (نبل).

6469

و نبا بصرُهُ عن الشي‌ء نبواً.

و نبا به فراشه نبوّاً بالتشديد: أي تجافى.

و نبا به الموضعُ: إِذا لم يوافقه. قال (1):

و إِذا نبا بك منزلٌ فتحوِّل

*** فَعَل، بالفتح يفعِل، بالكسر

ث

[نَبَثَ]: نَبْثُ البئرِ و النهرِ: استخراج نبيثيهما و هو ترابهما. قال يصف ثوراً يحفر عند أصل أرطأة (2):

إِذا انتحى كالنّابثِ المثيرِ * * *مَرَّت له دون الرجا المحفورِ

نواشط الأرطأةِ كالسِّيورِ

الرجا: الجانب، و شبه العروق في الحمرة بالسِّيور.

و النواشط: الآخذة من جانب إِلى جانب.

ح

[نبح] الكلب نبحاً و نُباحاً. و قد يجعل النباح للتيس و الظبي قال أبو دوآد (3):

و قُصرى شَنِجِ الأنسا * * *ءِنباحٍ من الشُّعب

و النُّباح: صوت الحية أيضاً.

ذ

[نبذ] الشي‌ءَ نبذاً: إِذا ألقاه. و منه الصبي المنبوذ و هو ولد الزنا. قال اللّٰه تعالى: لَنُبِذَ بِالْعَرٰاءِ وَ هُوَ مَذْمُومٌ (4) أي ألقي.

و الشي‌ء المنبوذ: الهيِّن إِذا سقط من الإِنسان لم يلقطه.

و المنبوذة: التي لا يؤكل لحمها هزالًا.

____________

(1) عجز بيت لعبد قيس بن خُفاف من المفضلية رقم: (116)، و انظر شرح المفضليات: (4/ 1557)، و صدره:

و اتركْ محلَّ السوءِ لا تحلُلْ به

(2) لم نجده.

(3) البيت له في اللسان (نبح).

(4) سورة القلم: 68/ 49.

6470

نبذ نبيذاً: إِذا اتخذه.

نبذ العِرْقُ نبذاناً: أي نبض.

ر

[نَبَر]: نبر الحرف: همزهُ. يقال: قريش لا تنبِر في كلامها: أي لا تهمز. و‌

في الحديث (1):

قال رجل للنبي (عليه السلام)

:

يا نبي‌ء اللّٰه، بالهمز. فقال «لا

تنبر

اسمي».

نبر الشي‌ءَ نبراً: إِذا رفعه، و منه سمي المنبر.

نبر الصبي: إِذا صاح أول ما يصيح.

ز

[نبز]: نبزه نبزاً: إِذا لقبه.

س

[نَبَسَ]: يقال: ما نبس بكلمةٍ نَبْساً: أي ما تكلّم بها.

ض

[نبض] العِرْقُ نبضاناً، بالضاد معجمة:

إِذا تحرك و اضطرب، و كذلك السن.

*** فعَل، يفعَل، بالفتح

غ

[نبغ]، بالغين معجمة: إِذا ظهر.

و نبغ الرجل: إِذا لم يكن من أهل الشعر ثم قال الشعر فأحسن، و به سمي النابغة، و قيل سمي النابغة الذبياني لقوله (2):

و قد نبغَتْ لهم منا شؤون

و نبغ الطحينُ: إِذا تطاير دُقاقه.

همزة

[نبأ] عليه، مهموز: أي اطلع.

____________

(1) ذكره ابن الأثير في النهاية: (5/ 3).

(2) ديوانه: (186)، و روايته مع صدره:

و حلَّتْ في بني القينِ بن جسرٍ * * *فقد نبغتْ لنا منهم شؤون

و قبله- و هو المطلع-

نأت بسعادِ عنك نوىً شطون * * *فبانت و الفؤادُ بها رهين

6471

و نبأ نبوءاً: إِذا خرج من بلد إِلى بلد.

يقال: سيل نابئ و رجل نابئ.

*** فعِل، بالكسر يفعَل، بالفتح

ه‍

[نبِه] نَبَهاً: إِذا انتبه من النوم.

*** فعُل، يفعُل، بالضم

ل

[نَبُل]: النُّبْل: الفضل. نَبُل نُبلًا و نبالة فهو نبيل: أي فاضل. قال أبو بكر: و أصل النُّبل الارتفاع، و منه قيل للرجل نبيل: أي مرتفع و قيل للجيفة نبيلة لانتفاجها و ارتفاعها.

ه‍

[نَبُه]: نباهة فهو نبيه: أي شريف.

*** الزيادة

الإِفعال

ت

[الإِنبات]: أنبت اللّٰه تعالى البقل فنبت.

قال عزّ و جلّ: وَ اللّٰهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبٰاتاً (1). و قال سبحانه: وَ أَنْبَتَهٰا نَبٰاتاً حَسَناً (2) و كان القياس «إِنباتاً» فيهما فأتى بمصدر نبتت نباتاً لأن ذلك يرجع إِلى معنىً واحد، و نبات النبت و إِنباته فعل اللّٰه عز و جل، و مثل ذلك قوله تعالى: وَ تَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا (3) و ذلك كثير في لغة العرب. قال امرؤ القيس (4):

____________

(1) سورة نوح: 71/ 17.

(2) سورة آل عمران: 3/ 37.

(3) سورة المزمل: 73/ 8.

(4) ديوانه: (109)، و صدره:

و صِرنا إِلى الحُسنى ورقَّ كلامُنا

6472

و رُضْتُ فذلّتْ صعبةً أيَّ إِذلالِ و قال آخر:

و خير الأمر ما استقبلت منه * * *و ليس بأن تَتْبَعه اتّباعا

و أنبتت الأرض: خرج نباتها. قال اللّٰه تعالى: وَ أَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (1).

و أنبتَ البقلُ بمعنى نبت. عن الفراء.

و قرأ ابن كثير و أبو عمرو و يعقوب في رواية عنه تُنْبِتُ بالدهن (2) بضم التاء و كسر الباء، و الباقون بفتح التاء و ضم الباء.

و أنشد الفراء على هذه اللغة:

رأيْتَ ذوي الحاجات حول بيوتهم * * *قطيناً لهم حتى إِذا أنبت البقل

قال: و معنى قوله تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ (2) أي تنبُت و معها الدهن، كما يقال: جاء فلان بالسيف أي و معه السيف. و يقال:

إِن الباء زائدة كما قال:

سُودُ المحاجرِ لا يقرأن بالسُّوَرِ

و عن محمد بن يزيد أنّ الباء متعلقة بالمصدر الذي دل عليه الفعل: أي نباتها بالدهن.

ح

[الإِنباح]: أنبح الكلبَ: إِذا حمله على النباح.

ض

[الإِنباض]: أنبض وتر قوسه، بالضاد معجمة: إِذا جذبه إِليه ثم أرسله ليصوّت.

ط

[الإِنباط]: أنبط الحافر: إِذا بلغ الماءَ.

ق

[الإِنباق]: يقال: أنبق الرجل بها: إِذا ضرط ضراطاً غير شديد.

____________

(1) سورة الحج: 22/ 5.

(2) سورة المؤمنون: 23/ 20.

6473

ل

[الإِنبال]: أنبلْتُ الرجلَ: إِذا أعطيته نُبْلًا.

ه‍

[الإِنباه]: أنبهه من نومه: بمعنى نبّهه.

و

[الإِنباء]: يقال: رمى فأنبا: إِذا نبا سهمُه عن الرميّه و لم يقطع.

و بالهمز

[الإِنباء]: الإِخبار. قال اللّٰه تعالى:

مَنْ أَنْبَأَكَ هٰذٰا (1).

*** التفعيل

ت

[التنبيت]: نبّت الشجر: إِذا غرسه.

و نبّت الصبيَّ: إِذا ربّاه.

ذ

[التنبيذ]: نبّذه: أي أكثر نبذه.

ص

[التنبيص]: نبّص بالكلب: إِذا دعاه.

ق

[التنبيق]: نبّق: إِذا كتب.

و نخل منبَّق: إِذا غرس على سطر واحد و كذلك كل شي‌ء مستو. قال امرؤ القيس (2):

و حدِّث بأن زالتْ بليلٍ حمولُهم * * *كنخلٍ من الأعراض غير مُنَبَّقِ

ل

[التنبيل]: نبّله أحجاراً: أي أعطاه إِياها.

و نبّله الكلام: إِذا أعطاه الشي‌ء بعد الشي‌ء.

____________

(1) سورة التحريم: 66/ 3.

(2) ديوانه (168) و اللسان (نبق).

6474

ه‍

[التنبيه]: نبّهه من نومه: أي أيقظه.

و نبّهه على الشي‌ء: إِذا أشار إِليه، بمعنىً يفهمُهُ.

همزة

[التنبي‌ء]: نبّأه، مهموز بمعنى أنبأه. قال اللّٰه تعالى: أَ أُنَبِّئُكُمْ* (1). قرأ ابن عامر و يعقوب في رواية و الكوفيون بهمزتين و كذلك قرؤوا أَ أُنْزِلَ أَ أُلْقِيَ و هو اختيار أبي عبيد، و قرأ الباقون بقصر الأولى و تليين الثانية، و عن نافع مدّ الهمزة الأولى.

*** المفاعلة

ذ

[المنابذة]: المخاصمة، و‌

في الحديث (2):

«نهى النبي (عليه السلام) عن بيع

المنابذة

»

و هو أن تقول: إِن نبذْتُ الحصاةَ أو الثوبَ فقد وجب البيع.

ل

[المنابلة]: نابله: إِذا فاخره في النُّبْل.

و هو الفضل و في النَّبل و هي السهام.

*** الافتعال

د

[الانتباذ]: انتبذ: أي تنحّى ناحية. قال اللّٰه تعالى: إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهٰا مَكٰاناً (3).

ه‍

[الانتباه]: انتبه من نومه: أي هبّ.

***

____________

(1) سورة آل عمران: 3/ 15.

(2) من حديث أبي هريرة رضي اللّٰه عنه أخرجه البخاري في البيوع، باب: بيع المنابذة، رقم: (2039). و مسلم في البيوع، باب: إِبطال بيع الملامسة و المنابذة، رقم: (1511).

(3) سورة مريم: 19/ 16.

6475

الاستفعال

ح

[الاستنباح]: استنبح الكلبَ: إِذا حمله على النباح قال (1):

قوم إِذا استنبحَ الأضياف كلبَهُمُ * * *قالوا لأمهمِ بُولي على النار

ط

[الاستنباط]: الاستخراج. قال اللّٰه تعالى: لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ (2).

ل

[الاستنبال]: استنبله: أي سأله أن يعطيه نَبْلًا أو نَبَلًا من حجارة أيضاً.

همزة

[الاستنباء]: استنبأه، مهموز: أي استخبره.

قال اللّٰه تعالى: وَ يَسْتَنْبِئُونَكَ أَ حَقٌّ هُوَ (3).

*** التفعّل

ل

[التنبّل]: تنبّل: أي تكلف النُّبل، و هو الفضل.

و تنبّل أحجاراً.

و تنبّل الشي‌ءَ: إِذا أخذ أَنْبَلَه: أي أفضله.

و تنبّل: إِذا مات.

ه‍

[التنبّه]: نبّهه على الشي‌ء فتنبّه عليه.

____________

(1) البيت للأخطل، ص (420) ديوانه ط. دار الفكر.

(2) سورة النساء: 4/ 83.

(3) سورة يونس: 10/ 53.

6476

و

[التنبُّه]: تنبّاه اللّٰه تعالى: إِذا آتاه النبوَّة و تنبّى الرجلُ: إِذا ادّعى أنه نبي.

*** التفاعل

ز

[التنابز]: تنابزوا بالألقاب: إِذا لَقّبَ بعضهم بعضاً قال اللّٰه تعالى: وَ لٰا تَنٰابَزُوا بِالْأَلْقٰابِ (1).

***

____________

(1) سورة الحجرات: 49/ 11.

6477

باب النون و التاء و ما بعدهما

الأسماء

[المجرّد]

فَعْل، بفتح الفاء و سكون العين

ل

[النَّتْل]: بيض النعام تملأ ماءً ثم تدفن.

*** و [فُعْلة]، بضم الفاء بالهاء

ف

[النُّتْفَة]: ما ينتف بالأصابع من النبات.

النُّتْفَة: القليل من العلم و غيره.

*** و [فُعَلة]، بفتح العين

ف

[النُّتَفَة]: رجل نُتَفة: ينتِف من العلم شيئاً يسيراً و لا يستقصي. و منه قول أبي عبيدة في الأصمعي ذاك رجل نُتَفة.

*** مِفْعِل، بكسر العين

ن

[المِنْتِن]: لغة في المُنتن، كسرت الميم فيه و في مِنْخِر لكسر التاء و الخاء، تشبيهاً بِفِعْلِل و يقال أيضاً: منتين على مفعيل.

*** مفعال

خ

[المِنْتَاخ]، بالخاء معجمة: المنقاش الذي تنقش به الشوكة.

ش

[المِنْتاش]: المنقاش. و ليس في هذا سين.

6478

ف

[المنتاف]: المنقاش.

ق

[المنتاق]: امرأة منتاق: كثيرة الولد.

*** فاعل

ق

[الناتق]: امرأة ناتق، بالقاف: كثيرة الولد، و كذلك غيرها. قال النابغة (1):

لم يُحْرموا حسن الغذاء و أمهم * * *طفحت عليك بناتقٍ مِذْكار

و يقال: زَنْدٌ ناتِق: أي وارٍ.

ل

[ناتل]: من أسماء الرجال. و ناتل بن قيس من سادات جذام. و ناتل رجل من كندة جَدُّ حصين بن نمير بن ناتل، كان جواداً.

*** فُعالة، بضم الفاء

ف

[النُّتَافة]: ما سقط من الشي‌ء إِذا نُتف.

*** فعول

ج

[النتوج]: فرس نتوج: قد استبان حملها.

*** فعيلة

ج

[النتيجة]: غنم نتائج: إِذا كانت في سنٍّ واحدة، الواحدة نتيجة. و يقال: هذه نتيجة هذه.

***

____________

(1) ديوانه: (106).

6479

الأفعال

[المجرّد]

فَعَل، بفتح العين يفعُل بضمها

ب

[نتب]: حكى بعضهم: نتب الثدي نتوباً مثل نهد.

و أنشد. (1):

أشرفَ ثدياها على التريب * * *لم يعدوا التفليكَ في النتوب

ر

[نتر]: النتر: الجذب بشدة. و‌

في الحديث (2):

«مَن بال

فلينتُر

ذكره ثلاث

نترات

ثم ليتوضأ»

. و النواتر: القسيّ التي انقطعت أوتارها.

ق

[نتق]: نتقُ الشي‌ءِ: جذبه. قال: نتقت الماشية الكلأ. قال اللّٰه تعالى: وَ إِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ (3).

و قيل: نَتَقْنَا: أي رفعنا. عن الفراء.

و قال ابن قتيبة: نَتَقْنَا: أي زعزعنا. و منه قول العجاج (4):

و نتقوا أحلامنا الأثاقلا

و النتق: الزعزعة. يقال: نتق البعر عُرى حباله إِذا جذبها و زعزعها. قال:

ينتُقن أقتاد الشليل نتقا

يعني إِبلًا تنفض أقتادها.

و نتقت المرأةُ نتوقاً: إِذا كثر ولدها. و‌

في حديث (5) النبي (عليه السلام):

«عليكم بالأبكار فإِنهن أعذب أفواهاً و

أنتق

أرحاماً و أرضى باليسير».

____________

(1) البيت دون عزو في اللسان (نتب).

(2) أخرجه ابن ماجه في الطهارة، باب: الاسبتراء بعد البول، رقم: (326) و أحمد في مسنده: (4/ 347).

(3) سورة الأعراف: 7/ 171.

(4) الشاهد ليس في ديوانه، و هو لابنه رؤبة كما في ديوانه: (122) و سياقه:

قد جرَّبوا أخلاقَنا الجلائلا * * *و نتقوا أحلامَنا الأثاقِلا

فلم يرَ الناس لنا معادلا

(5) أخرجه ابن ماجه في النكاح، باب: تزويج الأبكار، رقم: (1861).

6480

و النتق: السلخ.

ل

[نتل]: النتل: جذب إِلى قدام.

*** فعَل، بالفتح يفعِل، بالكسر

ج

[نتج]: نتجت الناقة نتجاً و نتاجاً و نتجها أهلها إِذا وَلُوها لتضع، يتعدى و لا يتعدى.

ح

[نتح]: النتح: خروج العرق. و يقال:

نتح النِّحي: إِذا رشح. و نتحت المزادة: إِذا سالت.

خ

[نتخ] الشوكةَ: نزعها، و نتخ الضرس نزعه، و كذلك نتخ العين. قال (1):

تنبذ أفلاءها في كل منزلة * * *ينتخ أعينها العِقبان و الرَّخَمُ

و نتخ البازي اللحم بمنسره نتخاً.

ر

[نتر]: النتر: الجذب الشديد.

ش

[نتَش] اللحمَ: إِذا تناول منه شيئاً.

و النتش الأخذ يقال: ما نتش منه شيئاً.

و النتش مثل النقش. يقال: نتشه بالمنتاش.

غ

[نتغ] العِرق، بالغين معجمة: إِذا اضطرب.

ف

[نتف]: نتف الشعر و النبات: أخذهما بأصولهما.

***

____________

(1) عجز البيت دون عزو في اللسان (نتخ).

6481

فعَل، يفعَل، بالفتح

ح

[نتح]: النتح: خروج العَرَق.

خ

[نتخ]: النتخ: النزع.

غ

[نتغ]: نتوغاً: إِذا تحرك.

همزة

[نتأ] الشي‌ء نتوءاً، مهموز: إِذا ارتفع.

و في المثل (1): «تحقره و هو ينتأ لك» أي تحقره بسكونه و هو يحاذيك.

و نتوُّ الشي‌ءِ: خروجه عن موضعه من غير بينونةٍ.

و نتأت القرحةُ: إِذا ورمت.

*** فعُل، يفعُل، بالضم

ن

[نَتُن] الشي‌ء نتناً: أي أنتن.

*** الزيادة

الإِفعال

ج

[الإِنتاج]: أنتجت الفرس: إِذا حان نتاجها. و قيل أنتجت بمعنى نتجت.

و أنتج القوم: إِذا كان لهم إِبل حوامل.

ش

[الإِنتاش]: أنتش النبات: إِذا خرجت رؤوسه من الأرض.

غ

[الإِنتاغ]: أنتغ، بالغين معجمةً: إِذا ضحك كالمستهزئ.

____________

(1) المثل رقم: (636) في مجمع الأمثال: (1/ 125) و روايته: (تَحْقِرُهُ و ينتأ».

6482

ف

[الإِنتاف]: أنتف الشَّعرُ: إِذا حان له أن ينتف.

ن

[الإِنتان]: أنتن الشي‌ءُ: إِذا فسدت رائحته.

*** التفعيل

ف

[التنتيف]: نتّفه: إِذا أكثر نتفه.

ن

[التنتين]: نتّنه: من النتن.

*** الافتعال

ف

[الانتتاف]: انتتف الشعر و النبات: إِذا طاوعا إِلى النتف.

*** الاستفعال

ل

[الاستنتال]: استنتل الرجل: إِذا تقدم أصحابَهُ و‌

في الحديث (1):

أكل أبو بكر من الشاة التي أعطيها الساجع و لم يعلم

فاستنتل

يتقيأ.

و استنتل للأمر: إِذا استعد له.

*** التفعُّل

ج

[التنتج]: التولد.

خ

[التنتخ]، بالخاء معجمة: التفلّي.

*** التفاعل

ل

[التناتل]: تناتل النبت: إِذا صار بعضه أطول من بعض.

***

____________

(1) ذكره ابن الأثير في النهاية: (5/ 13).

6483

باب النون و الثاء و ما بعدهما

الأسماء

[المجرّد]

فعلة، بفتح الفاء و سكون العين

ر

[النَّثْرة]: الفُرجة التي في وسط الشارب مما يلي الأنف. و يقال: هي الأنف.

و النثرة: نجوم متقاربة مختلطة من منازل القمر من برج السرطان. يقال لها نثرة الأسد.

و النثرة: الدرع الواسعة.

ل

[النثلة]: الدرع الواسعة.

*** فعَل، بفتح العين

و

[النثا]: ذِكْرُ ما في الإِنسان من حسن و قبح و يقال: النثا: الذِّكْر القبيح.

*** الزيادة

فُعال، بضم الفاء

ر

[نثار] الشي‌ءِ: ما تناثر منه.

*** و [فِعال]، بالكسر

ر

[النِّثار]: ما نثر.

و النثار: المصدر أيضاً.

*** فعول

ر

[النثور]: الكثيرة الولد.

6484

ل

[النثول]: بئر نثول: اندفنت فَنُثل ترابها: أي أُخرج.

*** فعيل

ر

[النثير] للدابة كالعطاس للإِنسان.

ل

[النثيل]: الروث.

*** و [فعيلة]، بالهاء

ل

[النثيلة]: ما يستخرج من تراب البئر.

***

6485

الأفعال

[المجرّد]

فعَل، بفتح العين يفعُل، بضمّها

ر

[نَثَر]: نثرُ الشي‌ءِ إِلقاؤه متفرقاً. قال اللّٰه تعالى: لُؤْلُؤاً مَنْثُوراً (1). و‌

في الحديث (2):

«لما زوَّج النبي (عليه السلام) علياً فاطمة

نثر

و أمر بالالتقاط»

. قال أكثر الفقهاء: لا يكره انتهاب النثار في العرسات. و قال الشافعي النثار مكروه.

و عن ابن أبي ليلى: إِن النِّثار و الالتقاط مكروهان.

و المنثور من الكلام نقيض المنظوم.

ل

[نثل]: نَثْلُ البئرِ: إِخراج ترابها.

و نثل الرجل كنانته: إِذا أخرج ما فيها من النَّبل.

و نثل عليه الدرعَ: أي صبّها. قال الأصمعي: و لا يقال: نثرها بالراء.

و

[نثا]: إِذا تكلم. يقال: نثا عليه: إِذا ذكر ما فيه.

و‌

في حديث (3) علي في ذكر مجلس النبي (عليه السلام):

«و لا تُنثا فلتاته»

الفلتات: جمع فلتة، و هي الزلة في القول:

أي لا نذكر زلة من زلّ في مجلسه.

*** فعَل، بالفتح، يفعِل، بالكسر

ر

[نثر]: نثرت الشاة نثراً: أي عطست.

و‌

في حديث (4) ابن عباس:

الجراد

نثرة

حوتٍ.

يعني أن صيده يجوز للمحرم و أكلُهُ بمنزلة الحوت.

***

____________

(1) سورة الإنسان: 76/ 19.

(2) لم أعثر عليه.

(3) ذكره ابن الأثير في النهاية: (5/ 16).

(4) ذكره المتقي الهندي في كنز العمال، رقم: (40973) و ابن الأثير في النهاية: (3/ 15).

6486

الزيادة

الإِفعال

ر

[الإِنثار]: طعنه فأنثره: إِذا ألقاه على خيشومه قال (1):

إِن عليها فارساً كعنْتَرهْ * * *إِذا رأى فارس قوم أنثرهْ

و يقال: إِذا استنشقت فأنِثر ..

*** التفعيل

ر

[التنثير]: لؤلؤ منثر: أي منثور.

*** الافتعال

ر

[الانتثار]: انتثر الشي‌ءُ: إِذا وقع متفرقاً.

قال اللّٰه تعالى: وَ إِذَا الْكَوٰاكِبُ انْتَثَرَتْ (2) أي تساقطت.

*** الاستفعال

ر

[الاستنثار]: استنثر: إِذا ألقى ما في أنفه من الأذى. و‌

في حديث (3) علي:

قال لي النبي (عليه السلام) حين ابتدأت في الوضوء

:

«مضمض و استنشق و

استنثر

»

.*** التفاعل

ر

[التناثر]: تناثر الشي‌ءُ: إِذا انتثر.

و

[التناثي]: تناثى القوم الشي‌ءَ: إِذا تذاكروه.

***

____________

(1) الشاهد دون عزو في اللسان (نثر)، و فيه:

«... كعَشَرَه»

مكان

«... كعنْترهْ»

. (2) سورة الإِنفطار: 82/ 2.

(3) أخرجه النسائي في الطهارة، باب: بأي اليدين يستنثر: (1/ 67).

6487

باب النون و الجيم و ما بعدهما

الأسماء

[المجرّد]

فَعْل، بفتح الفاء و سكون العين

د

[النجد]: ما ارتفع من الأرض.

و نجد: بلد من بلاد العرب سمِّي بذلك لارتفاعه عن الغور. قال:

إِذا ذكرتْ نجداً و طيب نسيمه * * *و ريح الخزامى آخر الليل حنَّتِ

النجد: الطريق الواضح. قال اللّٰه تعالى:

وَ هَدَيْنٰاهُ النَّجْدَيْنِ (1) أي طريق الخير و طريق الشر. قال امرؤ القس (2):

غداة غدوا فسالِكٌ بطنَ نخلةٍ * * *و آخر منهم جازعٌ نجدَ كَبْكَب

و النجد: الزينة و الجميع نجود.

و رجل نجدٌ: أي شجاع.

ر

[النجر]: الأصل. قال:

كريم النجر من سلفَيْ نزار.

ز

[النَّجْز]: يقال: أنت على نَجْز حاجتك و نُجْز حاجتك، لغتان.

ل

[النجل]: الولد.

النجل: النَّزُّ و هو الماء يخرج من الأرض إِذا كثر المطر و‌

في حديث عائشة:

«قدم النبي (عليه السلام) المدينة و هي أوبأ أرض

____________

(1) سورة البلد: 90/ 10.

(2) ديوانه: (20) و روايته:

فريقانِ منهم جازِعٌ بطنَ نخلةٍ * * *و آخرُ منهم قاطعٌ نجدَ كبكب

و ذكر شارحُه رواية:

«غداة غدوا فسالك ..

إِلخ» و جاء في روايته في اللسان (نجد) كلمة «قاطع» مكان «جازع» في رواية المؤلف.

6488

اللّٰه و كان واديها نجلًا يجري

و يقال: إِن النجل علامة لوباء الأرض.

م

[النجم]: واحد النجوم. قال اللّٰه تعالى:

النَّجْمُ الثّٰاقِبُ (1).

و النجم أيضاً: اسم للثريا خاصة.

يقولون: قارن القمرُ النجمَ: أي الثريا. قال ساجع العرب: إِذا طلع النجم غُديّه ابتغى الراعي شكيّه (2).

يعني أن الراعي عند طلوع الثريا بالغداة يحتاج إِلى حمل الماء لاشتداد الحر و قلة المياه و ذلك أنها تطلع بالغداة لثلاث عشرة ليلة تخلو من أيار. و قال الساجع أيضاً:

إِذا طلع النجم أتقي اللحم و خُيف السُّقم و جرى السراب على الأكم.

و العرب تذكر أن ما بين غروب الثريا و طلوعها أشد السنة وباءً و عاهة في الناس، و لذلك قال طبيبهم: اضمنوا لي ما بين مغيب الثريا و طلوعها أضمن لكم سائر السنة. و‌

في الحديث عن النبي (عليه السلام):

«ما طلع

النجم

قط و في الأرض من العاهة شي‌ء إِلا رفع».

قيل: يريد بذلك عاهة الثمار خاصة دون الناس و الأنعام. كما‌

روي

أن زيد بن ثابت

:

كان لا يبيع ثماره حتى تطلع الثريا.

و‌

في كتاب عمر بن عبد العزيز إِلى عامله:

«إِذا طلعت الثريا فقد حلّ بيع النخل»

قال الأصمعيي: لأن الثمرة في ذلك الوقت قد أُمِن عليها من الآفة، لأنها لا تطلع إِلا على حمراء أو صفراء من البُسْر.

و النجم: وظيفة كل شي‌ء و وقته. و قوله تعالى: فَلٰا أُقْسِمُ بِمَوٰاقِعِ النُّجُومِ (3)

قيل:

يعني

نجوم

القرآن عن ابن عباس و الحسن. قال ابن عباس

:

أنزل القرآن من

____________

(1) سورة الطارق: 86/ 3.

(2) جاءت هذه المقولة في اللسان (شكا) على وزن شعري:

طلَعَ النجمُ غُدَيّهْ * * *ابتغى الراعي شُكيّهْ

و الشُّكَيَّة: القربة الصغيرة للماء و نحوه.

(3) سورة الواقعة: 56/ 75 و انظر تفسيرها فى فتح القدير: (5/ 159- 160).

6489

السماء إِلى الأرض

نجوماً

ثم تلا هذه الآية.

و قال الشاعر:

تلقنها بعد الرسالة أحمدٌ * * *نجوماً فمن خمسٍ تلاها و من عشر

و‌

عن الحسن أنه قال:

مواقع

النجوم

مغاربها.

و قوله تعالى

:

فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ (1)

. قال الحسن أي تفكر فيما يعمل إِذا كلفوه الخروج معهم.

قال الخليل: يقال للرجل إِذا فكر في شي‌ءٍ كيف يدبِّره: نظر في النجوم، و المعنى على قول الخليل: أي نظر فيما ينجم له من الرأي، أي يطلع، من نَجَم النبتُ و السنُّ و القرنُ: إِذا طلع.

و النجم من النبات: ما ليس له ساق. قال اللّٰه تعالى: وَ النَّجْمُ وَ الشَّجَرُ يَسْجُدٰانِ (2).

و يقال: إِن النجم من البقل: الثِّيْل، و أصله يؤكل و هو حار فيه قبضٌ يلصق القروح، و إِذا شرب ماء طبيخه فتت الحصاة، و بزره يُدرّ البول و يقوي المعدة و يعقل البطن.

و

[النجو]: السحاب، و جمعه نِجاء و نُجُوّ، و بناؤه فَعُول و قيل: النجو السحاب الذي هراق ماءه.

و النجو: ما يخرج من البطن.

*** و [فَعْلة]، بالهاء

د

[النجدة]: الشدة و المشقة. و‌

في حديث (3) النبي (عليه السلام):

«إِلّا من أعطي في

نجدتها

و رسلها»

. و يقال: ليس في فلان نجدة: أي شدة.

و نجدة: من أسماء الرجال.

____________

(1) سورة الصافات: 37/ 88.

(2) سورة الرحمن: 55/ 6.

(3) ذكره ابن الأثير في النهاية: (5/ 18).

6490

م

[النجمة]: ضرب من النبت.

و

[النجوة]: المكان المرتفع لا يعلوه السيل. قال (1):

أ لم تريا النعمان كان بنجوةٍ * * *من الشر لو أن امرءاً كان ناجياً

*** فُعْل، بضم الفاء

ح

[النُّجْح]: الاسم من الإِنجاح.

ز

[النُّجز]: الاسم من الإِنجاز. يقال: أنت على نُجْزِ حاجتك.

*** و [فُعْلة]، بالهاء

ع

[النُّجعة]: الاسم من الانتجاع.

*** فِعل، بكسر الفاء

س

[نِجْس]: يقال: رِجسٌ نِجْس: لا يفرد.

كذا قال الخليل، فإِذا أفرد قالوا: نَجَس بفتح النون و الجيم.

*** فَعَل، بالفتح

ب

[النَّجَب]: لحاء الشجرة.

س

[النَّجَس]: الش‌ء النَّجَس: القذر. قال‌

____________

(1) البيت لزهير بن أبي سلمى، ديوانه: (210) شرح ثعلب ط. دار الفكر، و روايته:

ألم ترَ للنعمانِ كان بنجوةٍ * * *من العيش لو أنّ امرأً كان ناجيا