معجم دمشق التاريخي - ج2

- قتيبة الشهابي المزيد...
339 /
5

الجزء الثاني‏

عميق الشّكر و الإمتنان و التّقدير

للسّيّدة الدّكتورة نجاح العطّار وزيرة الثّقافة عرفانا بفضلها في تشجيع هذا العمل و تفانيها في رعاية الفكر و الفنّ و التّراث قتيبة

6

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

7

[تتمة قسم المعجم‏]

باب السين‏

- الساباط:

ممرّ مسقوف بين جدارين أو بيتين، و على ألسنة العامّة: السيباط.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 272

موسوعة العمارة الاسلامية لغالب 217

- الساحة:

حلقة الاتصال التي تتفرّع عنها الشوارع الرئيسيّة في المدينة.

مصطلحات محافظة دمشق‏

- ساحة آخر الخطّ:

تسمية شائعة على ألسنة الناس للساحة التي تقع في آخر طريق المهاجرين من جهة الغرب، أطلقت نسبة لاخر محطّة للترام قبل إلغائه كانت في هذا الموقع، و تعرف الساحة أيضا باسم ساحة خورشيد نسبة لقصر بناه خورشيد المصري [و هو القصر الجمهوري القديم القائم حاليّا قربها]، و تعرف اليوم رسميّا باسم ساحة ذي قار [نسبة لمعركة ذي قار التي جرت في الجاهلية بالعراق بين العرب و الفرس، و توحّدت فيها قبائل العرب، فكانت أول انتصار لهم على العجم سنة 610 م‏].

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2، 399

المنجد في الأعلام 257

- ساحة الأمويين:

في شارع شكري القوتلي [شارع بيروت‏]، غربي دمشق، و تؤلف عقدة مواصلات رئيسية، و تمّ تنظيمها في العهد الوطني، و سمّيت بذلك تيمّنا بالازدهار الذي شهدته دمشق عند ما كانت عاصمة للعالم الاسلامي في العهد الأموي، و قد نظّمت هذه الساحة في السجلّات الرسمية بمحافظة دمشق على مرحلتين:

مرحلة آ: ضمن تنظيم غربي أبي رمّانة: تاريخ التوزيع 23/ 5/ 1981 م، التسجيل في الطابو 17/ 9/ 1981 م.

مرحلة ب- تنظيم الساحة تاريخ التسجيل 23/ 1/ 1970 م.

سجلّات محافظة دمشق‏

مدينة دمشق لصفوح خير 206

معالم دمشق التاريخيّة للإيبش و الشهابي 263

خرائط دمشق السياحيّة

8

- ساحة الأولياء:

ساحة تاريخيّة قديمة لا تزال في محلّة الفواخير، عند الطرف الشرقي لمنطقة المهاجرين، فوق نهر يزيد، قرب جادّة السكّة، لصيق المدرسة الأرمويّة الدارسة، سميت بذلك لأنها كانت تضمّ قبورا يعتقد الناس بأنها قبور لأولياء صالحين.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 286 و ح 1

مخطط الصالحية لدهمان‏

- ساحة باب توما:

ساحة تحيط بباب توما الأثري، نظّمت في بدايات الاحتلال الفرنسي لدمشق، و أكمل التنظيم في الثلاثينات المهندس الفرنسي (إيكوشار).

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2، 334

- ساحة باب المصلّى:

في حيّ الميدان التحتاني، تفصل بينه و بين حي الميدان الوسطاني، و تعرف أيضا بدوّار باب المصلّى، و اسمها الرسمي اليوم ساحة اليرموك.

خرائط دمشق السياحيّة

- ساحة الجريد:

كانت إلى الغرب من محلّة الحواكير، تحت ساحة آخر الخطّ [أسفل قصر تشرين و على امتداد مستشفى الشامي اليوم‏]، و كانت تقام فيها سباقات الخيل و مباريات (الجريد) بين الفرسان، فيحمل الواحد منهم جريدا في يده [و هي خيزرانة قصيرة و الكلمة من اللغة الكرديّة و تعني: السباق‏]، ثم يعدو بفرسه و يلحقه فارس آخر، فإذا مسّه بها غلبه، و كانت لهذه اللعبة أصول متّبعة، و هي من ألعاب الفروسيّة الآتية من آسيا الوسطى. و في عام 1918 م نصب الانكليز خيامهم في هذه الساحة بعد دخولهم دمشق مع القوات العربية و الأمير فيصل بن الحسين، و بقوا فيها 3- 4 أشهر كانوا يتسلون خلالها بلعبة الفوتبول [كرة القدم‏]. درست.

ذكريات لعلي الطنطاوي 3/ 270

حديث دمشقي لنجاة قصّاب حسن 1/ 50

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2، 399

معالم دمشق التاريخيّة للإيبش و الشهابي 264

- ساحة الجسر الأبيض:

في الصالحيّة، بين طلعة العفيف و الطلياني، و كانت محلّة الجسر الأبيض في العهد المملوكي من أنزه البقع في دمشق، وصفها البدري في القرن التاسع للهجرة، سمّيت بذلك لوجود جسر فيها كان مبنيا بحجارة بيضاء فوق نهر (ثورا).

9

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2، 380

معالم دمشق التاريخية للإيبش و الشهابي 122

- ساحة الحجاز:

أمام محطّة الحجاز، عند تقاطع شارع النصر بشارع سعد الله الجابري، و كانت الأرض التي أقيمت عليها هذه الساحة ملكا لآل (الملّا) الذين قدموا من المغرب العربي، كما كانت جزءا من (بستان الأعجام) أو (بستان الغربا)، و فيها اليوم نصب تذكاري تخليدا لاستشهاد الطبيب مسلّم البارودي إبّان العدوان الفرنسي على دمشق في 29 أيّار 1945 م، و كان هذا النصب في العهد العثماني سبيلا للماء يتوسط الساحة.

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2، 132

- ساحة السبع بحرات:

أمام مصرف سورية المركزي، تتوسط أحياأ المزرعة و الشهداء و المزرعة و صاروجا، نظّمت أيّام الاحتلال الفرنسي لدمشق سنة 1925 م، و سمّيت حينئذ بساحة «الكابتن ديكار پانتري» قائد الهجّانة (حرس الباديّة) الذي لقي مصرعه أثناء حراسته لقافلة سيارات بغداد في 12 أيلول 1925 م، و كانت عبارة عن قبّة إسلامية الطراز تحيطها سبع بحرات، و بعد الجلاء الفرنسيون سنة 1946 م أطلق عليها اسم (ساحة 17 نيسان)، بعد اشتراك القوّات المغربية في حرب تشرين التحريريّة 1973 م صار اسمها (ساحة التجريدة المغربيّة)، ثم أعيدت إليها سنة 1998 م التسمية القديمة الشائعة (ساحة السبع بحرات).

دمشق تحت القنابل لأليس پولو 91

عشائر الشام لزكريا ط 2، 389، 414

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2، 355

معالم دمشق التاريخيّة للإيبش و الشهابي 276

- ساحة السخّانة:

لا تزال في حيّ الميدان الفوقاني، تنسب للقادمين من قرية «السخنة» في بادية الشام، بين تدمر و القريتين، و الذين سكنوا في هذه المحلّة في القرن التاسع عشر.

ذيل ثمار المقاصد لطلس 222، 234

معالم دمشق التاريخيّة للإيبش و الشهابي 276

- ساحة سوق الخيل:

جنوب سوق صاروجا، شرقي ساحة المرجة، و كان اسم موضعها و المناطق المجاورة لها (تحت القلعة)، و تخصّصت بتجارة الخيول و تمويل قطعات الخيّالة بها في العهد السلجوقي و الأيوبي‏

10

و المملوكي و العثماني، كما كانت مركزا لتجمّع العاملين في مستلزمات الجيش و مهمّاته بدءا بالخيّاطين و صنّاع الأسلحة و انتهاءا بالمطاعم و الفنادق. و استمرّ تطوّر هذه الساحة و السوق تجاريا فتواجد فيها باعة الخضار و الفواكه و العطارة كبدائل عن باعة الخيل، و لا تزال إلى اليوم مركزا لبيع الخضروات و الفاكهة، و قد أطلق شاغلوها عليها اسم (سوق علي پاشا) إحياءا لذكرى هذا السوق الذي كان بينها و بين ساحة المرجة.

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2، 72

- ساحة شمدين:

برأس شارع ركن الدين، عند المدرسة الركنيّة، سمّيت بذلك نسبة إلى سعيد پاشا شمدين أحد الأعيان بدمشق في عصره، و أمير الحجّ الشامي.

معالم دمشق التاريخيّة للإيبش و الشهابي 267

- ساحة العبّاسيين:

في الجهة الشرقيّة لدمشق، بنهاية شارع حلب، ضمن تنظيم الزبلطاني، أنشئت هذه الساحة في العهد الوطني لتكون عقدة مواصلات رئيسيّة، و أطلقت تسميتها أسوة بساحة الأمويين، و لو أن دمشق لم تكن عاصمة للدولة في العهد العبّاسي. و قد نظّمت هذه الساحة في السجلّات الرسمية بمحافظة دمشق على النحو التالي: تاريخ التوزيع 3/ 3/ 1965 م قبل مخطّط إيكوشار، تاريخ التسجيل في الطابو 8/ 4/ 1965 م.

مدينة دمشق لصفوح خير 217

معالم دمشق التاريخيّة للإيبش و الشهابي 268

- ساحة المرجة:

هي مركز المدينة، بين شارع النصر و حيّ البحصة، و كانت هذه البقعة في العهد المملوكي متنزّها غنيّا بالأشجار و الخضرة حيث ينقسم بردى إلى فرعين يشكلان بينهما جزيرة، و في عام 1807 م أنشأ فبها والي دمشق العثماني (كنج يوسف پاشا) مبنى هامّا عرف باسم سرايا الحكم [في نفس الموضع الذي شيّدت فيه بناية العابد فيما بعد]، و في عام 1866 م قام الوالي محمد راشد پاشا بتغطية نهر بردى في تلك الساحة، ثم شيّد فيها الوالي مدحت پاشا عام 1878 م مبنى البريد و البرق، و مبنى العدلية، ثم أقام فيها الوالي حسين ناظم پاشا بناء البلدية عام 1895 م. و في هذه الساحة أعدم السفاح جمال پاشا شهداء القومية العربية في 6 أيار 1916 م، كما عرض الفرنسيون فيها جثث الفلاحين الأبرياء الذين قتلوهم ظلما خلال الثورة السورية الكبرى 1925- 1927 م. و قد عرفت الساحة بأسماء مختلفة: بين النهرين، الجزيرة، ساحة الشهداء نسبة لشهداء 6 أيار، أمّا تسميتها الشائعة على ألسنة الناس فهي ساحة المرجة نسبة للمرجة

11

الخضراء اليانعة التي كانت تمتد منها إلى شرق التكيّة السليمانية الحاليّة.

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2، 31

معالم دمشق التاريخيّة للإيبش و الشهابي 269

- ساروجا:

تحريف لفظي صوابه صاروجا.

- السباع (1):

جمعها سبع، و هي أن يجتمع القوم و يختمون القرآن الكريم في سبعة أيام.

- السباع (2):

مصبّات ماء معدنية في أعلى إفريز البحرة في الفسحة السماويّة للبيت، و تكون عادة على شكل رؤوس سباع أو طيور يتدفّق الماء من أفواهها إلى البحرة.

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2، 349

- السبع قاعات (1):

موضع كان في سطح المزّة.

مفاكهة الخلّان لابن طولون 1/ 269

- السبع قاعات (2):

موضع كان في الصالحيّة ضمن منطقة مقرى.

المروج السندسيّة لابم كنّان 13

- السّبيل:

مصدر لشرب الماء في الأزقة و الدروب، و غالبا ما يشيّد من قبل متبرّع، و تعلوه عادة كتابات قرآنية و تأريخيّة عن روح من أقامه تبرّكا و تقرّبا من الله تعالى و فعل الخير، و في دمشق عدد كبير من السبلان القديمة و الجديدة اليوم. و في العهد العثماني بين السنوات 1895- 1911 م وزّع والي دمشق حسين ناظم پاشا (250) سبيلا للشرب في أنحاء مدينة دمشق كانت تعرف على ألسنة الناس باسم (الكبّاس) أو (الفيجة).

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2، 159

- سبيل البريدي:

لا يزال في محلّة السويقة، ينسب لعلي البريدي، و يعود تاريخه إلى أوائل القرن العاشر الميلادي في بدايات العهد المملوكي. و في واجهته نقش كتابي مطموس المعالم و غير مقروء تتوسّطه لوحة رخاميّة حديثة جاء فيها «بسم الله- الفاتحة- الرحمن الرحيم، أنشأ هذا السبيل الحاجة عائشة أحمد الصفدي زوجة يوسف خير عام 1398 الموافق 1978».

النقوش الكتابيّة في أوابد دمشق للشهابي 114

- سبيل بنت البواشي:

كان إلى عهد قريب في حي باب البريد، عند مدخل جادة البحرة الدفّاقة، أقيم في موضع هذه البحرة الدارسة، و أخيرا درس هو أيضا.

12

أسواق دمشق القديمة للشهابي 99

اللوحة الرخامية التي كانت عنده‏

- سبيل جامع سنان پاشا الخارجي:

كان من سبلان العهد العثماني في سوق السنانيّة، عند الزاوية الجنوبيّة للجامع من الخارج، أنشأه و مجموعة عمرانيّة والي دمشق سنان پاشا سنة 998 ه [1590 م‏]. جدّد سنة 1265 ه [1849 م‏]. و كذلك سنة 1311 ه [1893- 1894 م‏]. درس.

النقوش الكتابيّة في أوابد دمشق للشهابي 117

- سبيل جامع سنان پاشا الداخلي:

أنشأه الحاج محمد بن الحاج فارس في شعبان سنة 1351 ه [1932 م‏]. لا يزال داخل صحن الجامع إلى يسار الداخل.

النقوش الكتابيّة في أوابد دمشق للشهابي 118

- سبيل جامع القاعة:

لا يزال في حي الميدان الفوقاني، محلّة القاعة، مؤرّخ إنشاؤه في العهد العثماني سنة 1214 ه [1799 م‏].

النقوش الكتابيّة في أوابد دمشق للشهابي 120

- سبيل جامع الورد:

لا يزال بناؤه قائما في سوق صاروجا، عند جامع الورد، و هو في الأصل من مشيّدات العهد المملوكي و مجدّد في العهد العثماني.

النقوش الكتابيّة في أوابد دمشق للشهابي 120

- سبيل الخزنة:

لا يزال في سوق القطن، قبالة جامع جركس و دخلة السيروان، جدّده في العهد المملوكي حاجب الحجّاب بدمشق الأمير سيف الدين جركس سنة 807 ه، كما هو منقوش في واجهته.

النقوش الكتابيّة في أوابد دمشق للشهابي 116

- سبيل دار القرآن الصابونيّة:

كان في سوق النحّاتين، بأول السويقة، أنشأه في العهد المملوكي أحمد بن الصابوني سنة 867 ه [1462- 1463 م‏]. درس.

النقوش الكتابيّة في أوابد دمشق للشهابي 119

- سبيل زاوية أبي الشامات:

لا يزال في حي القنوات، قبالة باب الزاوية، و هو من مشيّدات العهد

13

العثماني المتأخّر، أنشى‏ء سنة 1314 ه [1895 م‏] استنادا للشعر المنقوش فوق واجهته.

النقوش الكتابيّة في أوابد دمشق للشهابي 113

- سبيل عثمان پاشا:

كان في حي الشاغور البرّاني، عند جامع السروجي، أنشأه والي دمشق الوزير عثمان باشا أواسط سنة 1050 ه [1640 م‏]. درس.

النقوش الكتابيّة في أوابد دمشق للشهابي 119

- سبيل مستشفى الغربا:

لا يزال بناؤه قائما في شارع مسلّم البارودي، الطريق العام، عند مدخل المستشفى الوطني، أنشأه في العهد العثماني الفريق قائد الجيش السلطاني الخامس في 6 جمادي الأول سنة 1318 ه [1900 م‏].

النقوش الكتابيّة في أوابد دمشق للشهابي 119

- سبيل مسجد بلبان:

كان من سبلان العهد العثماني في سوق صاروجا، عند الجدار الجنوبي لمسجد بلبان و تربته، مؤرّخ سنة 1299 ه [1882 م‏]. درس.

النقوش الكتابيّة في أوابد دمشق للشهابي 115

- سبيل مسجد بندق:

كان من سبلان العهد العثماني في سوق صاروجا، حارة قولي، دخلة الدولاب، جدّد سنة 1016 ه [1607 م‏]. درس.

النقوش الكتابيّة في أوابد دمشق للشهابي 115

- سبيل مسجد الحلّالات:

كان من سبلان العهد العثماني في حي الصالحية، منطقة جرن الشاويش، مورّخ سنة 1299 ه [1882 م‏]. درس.

النقوش الكتابيّة في أوابد دمشق للشهابي 115

- الستّ:

تحريف على ألسنة الناس لكلمة: السيّدة.

- ستّي جابية:

تسمية من أوهام العامّة لقبر مجهول النسبة إلى يمين الداخل من باب الجابية.

- ستّي حفيظة:

تسمية محرّفة على ألسنة العامّة صوابها: الحافظيّة، أنظر التربة الحافظيّة.

- ستّي رابعة:

زقاق في حي القيمريّة، ينسب للسيدة رابعة الشاميّة المتصوّفة، المتوفاة بدمشق في بداية العهد العبّاسي سنة 135 ه، و المدفونة في الزقاق المذكور ضمن مسجدها المجدّد في العهد الأيوبي سنة

14

636 ه كما تشير الكتابة المنقوشة على ساكف بابه الحجري، و رابعة الشاميّة هي رابعة بنت إسماعيل، زوجة أحمد بن أبي الحوّاري، صدّيقة، ورثت عن أبيها مالا أنفقته على الصوفيّة، و مع ذلك تصرّ العامة على أن نسبة هذا الزقاق إلى رابعة العدويّة، علما بأنها مدفونة في القدس على جبل الطور.

الزيارات للعدوي 60

زيارات الشام لابن الحوراني 81

معالم دمشق التاريخيّة للإيبش و الشهابي 281

- ستّي زيتونة:

نزلة في سوق صاروجا، شرقي محلّة سلطان مجاهد، تنسبها العامّة لقبر وليّة من أولياء الله كان إلى جانب شجرة زيتون، و هذا و هم، فهناك لافتة خشبيّة فوق باب قديم لحجرة شبه متداعيّة كتب عليها: «هذا مقام الشهداء الستّة الذين دفنوا تحت الزيتونة» و هو بدوره و هم، لأن أحدا لم يذكر من هم هؤلاء الشهداء، و لا متى استشهدوا.

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 261

- سجن الحيات:

كان في قلعة دمشق.

الدارس للنعيمي 2/ 278

- سجن الدير:

مجهول الموقع و النسبه.

مفاكهة الخلّان لابن طولون 1/ 32

- السحليّة:

تسمية عاميّة للنعش أو التابوت.

- السرايا:

تسمية أطلقت على دار الحكومة في العهد العثماني.

- السركسيّة:

تحريف لفظي صوابه الجركسيّة أو الجهار كسيّة، و التسمية الشائعة خطأ الشر كسيّة.

سطرا سطرى:

قرية كانت من منازل دمشق الشماليّة، بين بستان السنّ شمالا و جامع مسجد الأقصاب جنوبا، انتشر فيها العمران فدرست و صار موقعها ضمن محلّة مسجد الأقصاب.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 144

مخطط الصالحية لدهمان‏

- السفح:

تسمية يقصد بها سفح جبل قاسيون، أنظر جبل قاسيون.

- سفل التلّة:

موضع في حيّ باب توما اليوم.

- السقّاطين: حوانيت كانت خارج باب الزيادة [الباب الجنوبي للجامع الأموي‏]. و السقطي أو السقّاط

15

لغة هو: بائع السقط، و هو الردي‏ء من المتاع أو الطعام، و منه أطلق الاسم على الكرش و المصران من أحشاء الماشية.

رحلة ابن بطّوطة 65

- السفاية و السقاية:

موضع السقي، و الإناء يسقى به، و بلغة اليوم: المصدر المائي، السبيل، الفيجة.

- سقاية الشيخ:

مصدر مائي [سبيل‏] كان عند باب مسجد ابن هشام في الفسقار [عند سوق مدحت پاشا و سوق الصوف اليوم‏]، ينسب للشيخ إسماعيل الملكي العادلي [من العهد المملوكي‏].

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 94، 96، 151

الدارس للنعيمي 2/ 305

- السقيفة:

تسمية يقصد بها الرواق، أو السويقة المغطّاة المسقوفة.

- سقيفة ابن عمير:

كانت في سويقة باب توما، و فيها مسجد ابن الفرّاش، و تعرف أيضا بسويقة ابن عمير و أعتقد بأنها تسمية مصحّفة عن سقيفة لأنه من غير المعقول أن تسمى سويقة داخل سويقة. درست.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 68

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 112

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 80

- سقيفة جناح:

كانت قرب باب كيسان داخل السور، قبلي البلد، قرب حير قسام و حمّام ابن عبادة، و في غربها دار أبي قحافة بن عفيف التي عرفت بدار ابن الدجاجة. درست.

ذيل تاريخ دمشق لابن القلانسي 10 (حوادث 363 ه)

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 135، 164

- سقيفة القطيعي:

كانت داخل حصن جيرون [حي النوفرة اليوم‏]، عند المدرسة الطرخانيّة. درست.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 72، 159

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 118

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 86

الدارس للنعيمي 2/ 330

- سقيفة كردوس:

تسمية مصحّفة. أنظر سقيفة كروس.

16

- سقيفة كروس:

كانت داخل جيرون [حي النوفرة اليوم‏]، قرب حمّام النحّاسين، و فيها دار عمرو بن العاص. درست.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 137، 141

- السلّال:

من يصنع السلال.

- السلّالين:

موضع كان عند رأس درب التبّان [في حي الخراب، إلى الشرق من مئذنة الشحم‏]، درس.

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 71 و ح 1

- السلحدار:

لقب لمن يحمل سلاح السلطان أو نائبه أو الأمير و يتولّى أمر السلاح.

معجم الألفاظ التاريخيّة في العصر المملوكي لدهمان 91

- سلملك:

كلمة تركية الأصل استعملت منذ العهد المملوكي و تعني القسم المخصّص للرجال و ضيوفهم من الدار أو القصر.

موسوعة العمارة الاسلاميّة لغالب 228

- السليمانيّة (1):

التسمية القديمة لشارع سعد الله الجابري الممتد بين محطة الحجاز و جسر فيكتوريا اليوم، خططه في العهد العثماني والي دمشق بالوكالة سليمان شفيق پاشا، و أنشأه من بعده الوالي تحسين بك سنة 1335 ه/ 1916- 1927 م، و استمرت عملية الانشاء حتى نهاية الحرب العالمية الأولى 1918 م و انتهت بانتهائها. و بعد احتلال الفرنسيون لدمشق بقيادة الجنرال غوابيه سنة 1920 م، ألغيت تسمية السليمانية و استبدلت بشارع (الجنرال غوابيه)، و لكن بقيت تسمية (شارع المحطّة) و أحيانا (شارع الحجاز) شائعة على ألسنة الناس، و بعد الجلاء سنة 1946 م أطلق اسم سعد الله الجابري [رئيس مجلس الوزراء و وزير الخارجية] على هذا الشارع و لا يزال.

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2، 125

- السّماط:

الجانب، الصفّ، النسق، يقال: مشى على سماطيّ الطريق أي على جانبي الطريق.

- السمّانين:

موضع كان قربه قصر شمس الملوك [لعله شمس الملوك دقاق‏]. مجهول الموقع و النسبة.

درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 89

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 150

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 123

الدارس للنعيمي 2/ 354

17

- السنجق:

لفظ تركي استعمل بمعنى: العلم أو الراية، و بمعنى: الرمح، أو اللواء.

معجم الألفاظ التاريخيّة في العهد المملوكي لدهمان 93

- السنجقدار:

موضع في دمشق إلى الشرق المجاور لساحة المرجة، و التسمية تعني: من يحمل الراية خلف السلطان أو الأمير، و هي مركّبة من لفظين: (السنجق) تركيّة بمعنى العلم أو الراية أو الرمح أو اللواء، و (دار) فارسيّة تعني ممسك أو حامل. و المعنى العام هو: حامل الراية.

معجم الألفاظ التاريخيّة في العهد المملوكي لدهمان 93

- السهام الخطائيّة:

هي سهام تعلّق على رؤوسها مواد متفجّرة محرقة، و الخطا هم جماعة من الترك القريبين من بلاد الصين، و هي تتشابه مع الصواريخ المضادّة للدرع (البازوكا) في أيامنا.

معجم الألفاظ التاريخيّة في العهد المملوكي لدهمان 93

- السّهم:

محلّة كانت في الصالحيّة، شمالي نهر ثورا، بينه و بين نهر يزيد، إلى الشرق المجاور لجادة ابن المقدّم الواصلة بين ساحة الجسر الأبيض و جادة المدارس اليوم، و كانت من أنزه البقع و متنزّهات دمشق، و تقسم إلى السّهم الأدنى و فوقه السّهم الأعلى، زالت و تحوّلت إلى مناطق سكنيّة.

نزهة الأنام للبدري 188

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

- السّهم الأدنى:

موضع ضمن محلّة السّهم كان يمتدّ من ساحة الجسر الأبيض إلى المدرسة الشبليّة البرّانيّة شرقا، فوق نهر ثورى، انتشر فيه العمران فدرس.

المروج السندسيّة لابن كنّان 35

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

- السّهم الأعلى:

موضع كان شمالي السّهم الأدنى، جنوبي نهر يزيد، بين جادة ابن المقدّم غربا و المدرسة الحاجبيّة [جامع الحاجبيّة اليوم‏] شرقا، انتشر فيه العمران فدرس.

القلائد الجوهريّة لابن طولون (فهارس ص 722)

المروج السندسيّة لابن كنّان 35

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

معجم دمشق التاريخي ج 2 م- 2

18

- سور دمشق:

السور الحجري المحيط بمدينة دمشق القديمة، أنشأه اليونان في العهد الهيليني، و رمّم في العهود اللاحقة، و لا تزال بعض من بقاياه قائمة بين باب توما و الباب الشرقي و باب كيسان عند دوّار المطار، و بين باب توما و باب السلام. و للتوسّع أنظر كتابنا (أبواب دمشق).

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 225، 255

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 106

أبواب دمشق للشهابي 65

[السوق‏]

- سوق أبي جرش:

كان في الصالحيّة، بمحلّة أبي جرش، بين المدرسة العمريّة و جامع الحنابلة. درس.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 351 و ح 6

- سوق الأحد:

كان في حي القيمريّة، قبلة [جنوبي‏] المطرّزيين. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 70

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 116

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 83

- سوق الأخصاصيين:

كان غربي دار السعادة [في جادة الدرويشيّة الحاليّة]، يصنعون به الأخصاص و أقفاص الطيور و نحو ذلك، و ذكر البصروي في تاريخه أن هذا السوق احترق يوم الجمعة خامس ربيع الأول من سنة 902 ه [أواخر العهد المملوكي‏] فاحترقت الحوانيت و الربوعة التي فوقها جميعا من الزقاق القبلي إلى الزقاق الشمالي. و يعرف السوق اليوم بسوق الدرويشيّة.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 58

تاريخ البصروي 195

- سوق الإخفافيين:

كان بباب البريد عند رأس الرصيف، بجوار الزاوية الجنوبيّة الغربيّة للجامع الأموي، و الجنوب المجاور للبيمارستان العتيق [البيمارستان الدقاقي‏]. درس.

الدارس للنعيمي 2/ 401

الدرّة المضيّة لابن صصرى 117

- سوق الادميّة و الحور:

كان بباب الفراديس، و الادميّة هم باعة الأديم أي الجلد المدبوغ و يجمع على ادم.

و الحور هو الجلد الأحمر من جلود الضان. و يعرف أيضا بسوق الادميين. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 120

19

- سوق الأزرار:

كان بباب البريد. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 114

- سوق الأساكفة العتق:

كان ملاصقا لحصن جيرون [حي النوفرة اليوم‏]، أنظر الأساكفة. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 71

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 85

- سوق اشبك الساقي:

كان في سوق النائب القريب من البزوريين [البزوريّة اليوم‏]، درس.

الدارس للنعيمي 2/ 406

- السوق الأعظم:

كان في الصالحيّة، جنوبي جامع الحنابلة، وقع فيه حريق بالعهد المملوكي في الثامن من محرّم سنة 880 ه. درس.

تاريخ البصروي 70

- سوق الأقباعيين:

كان قرب سوق البزوريّة، تحت سوق الطوّاقين [النهاية الجنوبيّة لسوق الخيّاطين قرب سوق مدحت باشا]، تباع فيه أقباع الفلّاحين و البدو و هي أغطية الرأس. احترق سنة 798 ه. و كان يعرف أيضا بقيساريّة الأقباعيين. درس.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 31/ 583

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 24

- سوق الأكّافيين:

كان قرب رأس درب البزوريين [البزوريّة اليوم‏]، و كانت فيه دار مروان بن الحكم [آخر الخلفاء الأمويين الملقّب بمروان الحمار]، و يعرف السوق أيضا بسوق الأكّافين. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 59

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 65

الدارس للنعيمي 2/ 309

- سوق الأكفان:

كان في حوانيت حائط سوق باب البريد قبل أن ينتقل إلى الشمّاعين.

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 80

الدارس للنعيمي 2/ 409

20

- سوق آلة الخيل:

كان في محلّة (تحت القلعة). أنظر سوق السروجيّة.

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 120

- سوق أم حكيم:

ينسب إلى أم حكيم بنت الحارث بن هشام بن المغيرة زوج عكرمة بن أبي جهل و إليها تنسب قنطرة أم حكيم، و عند ياقوت الحموي: «قصر أم حكيم بمرج الصفّر من أرض دمشق، و إليها ينسب سوق أم حكيم بدمشق و هو سوق القلّائين». و عند النعيمي: «إن العمود الحجر الذي بين سوق الشعير و سوق أم حكيم ..»، و هذه جميعا مجموعة من الطلاسم و المتاهات، إذ لم يحدّد موقعه أي من المؤرّخين، لكن ابن عساكر يقول: «قناة في سوق أم حكيم، و هو سوق العلبيين»، غير أن هناك سوق للعلبيّة في باب الفراديس، فهل يكون هو نفسه؟. و يعرف سوق أم حكيم أيضا بسوق العليس [و أعتقد بأنها تصحيف‏]. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 48، 159

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 116

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 84

الدارس للنعيمي 2/ 328 و ح 4، 385

- سوق الأمتعة:

كان غربي الجامع الأموي، احترق سنة 884 ه [1479 م‏]، خرجت منه النار أولا و امتدّت إلى سوق أمتعة النساء و ما يليه من المرستان و غيره، و سوق العنبرانيين ثم سوق الذراع ثم الجامع الأموي. درس.

تاريخ البصروي 88

- سوق أمتعة النساء:

كان قرب سوق الأمتعة، غربي الجامع الأموي، احترق سنة 884 ه [1479 م‏]، امتدّت إليه النار بعد ما خرجت أولا من سوق الأمتعة، و امتدّت إلى ما يليه من المرستان و غيره، و سوق العنبرانيين ثم سوق الذراع ثم الجامع الأموي. درس.

تاريخ البصروي 88

- سوق الأمشاطيّة (1):

كان عند الخريزاتيّة [إمّا في باب البريد أو تحت سوق البزوريّة]، يصنعون فيه أمشاط الترجيل. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 50

21

- سوق الأمشاطيّة (2):

كان شرقي خان السلطان الذي يقال له خان ابن العسّال، يصنعون فيه أمشاط الحياكة. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 51

- السوق الأوسط:

كان داخل بابي الجابية و الصغير، مما يلي سوق مدحت پاشا من جهة الشرق، بينه و بين الباب الشرقي. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 65

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 108

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 75

الدارس للنعيمي 2/ 319

- سوق باب البريد:

لا يزال في منطقة باب البريد، عند النهاية الشرقيّة لسوق الحميديّة، و كان يشمل مساحة واسعة تغطّي سوق باب البريد و سوق الحرير الحاليين، كما كانت فبه حوانيت بيع الفاكهة و الأطعمة. و اعتبر في العهد العثماني من أجمل أسواق المدينة و تباع فيه المنسوجات. و قد انكمش اليوم إلى سوق ضيّق مغطّى يمتدّ بين النهاية الشرقيّة لسوق الحميديّة و زقاق الكلّاسة [شارع المراسم اليوم‏].

مفاكهة الخلّان لابن طولون 1/ 49، 50

الروضة الغنّاء للقساطلي 98

أسواق دمشق القديمة للشهابي 115

- سوق باب توما:

لا يزال داخل باب توما، و كان يعرف سابقا بدرب الحجر، و كان قديما خارجه أيضا.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 131

أسواق دمشق القديمة للشهابي 284

- سوق باب الجابية:

لا يزال داخل باب الجابيه و خارجه، و كانت فيه دكاكين مختلفة المبيع، و منها العطارة، أمّا اليوم فقد اختصّ قسمه الداخلي ببيع الملبوسات الشعبيّة، و حلّت ساحة باب الجابية محلّ السوق الأقدم.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 36

الروضة الغنّاء للقساطلي 98

أسواق دمشق القديمة للشهابي 378

22

- سوق باب الزيادة:

كان عند الباب الجنوبي للجامع الأموي، و كانت تؤلّفه مجموعة من الدكاكين.

الدارس للنعيمي 2/ 87، 387

- سوق باب السريجة:

لا يزال في موضعه القديم، بين ساحة باب الجابيّة و ساحة الفحّامة اليوم‏].

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 46

أسواق دمشق القديمة للشهابي 385

معالم دمشق التاريخية للإيبش و الشهابي 48

- سوق الباب الشرقي:

لا يزال قائما داخل الباب الشرقي، و هو سوق تخصّصي ببيع التحف و العاديات الشرقيّة من مصنوعات نحاسيّة و خلافها.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 129

أسواق دمشق القديمة للشهابي 267

- سوق الباب الصغير:

لم يبق منه داخل الباب سوى بضع دكاكين متفرّقة الاختصاص.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 54

- سوق باب المصلّى:

لا يزال قائما عند باب المصلّى، في حي الميدان التحتاني، بين السويقة و ساحة باب المصلّى [ساحة اليرموك‏].

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 44

أسواق دمشق القديمة للشهابي 430

- سوق برّا:

أنظر سوق البيمارستان. و برّا من السريانية (بارو:؟؟؟) بمعنى: خارجا، في الخارج.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 78

- السوق البرّاني:

يحتمل أنه هو نفسه سوق البيمارستان فانظره.

تاريخ البصروي 90

- سوق البزّ:

كان داخل باب الجابية، و اسمه الأقدم: سوق السرّاجين فانظره و انظر أيضا البزّازين. و البزّ هي أمتعة البيت من ثياب و نحوها.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 57

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 62

الدارس للنعيمي 2/ 306

23

- سوق البزوريّة:

سوق تاريخي يمتدّ اليوم بين سوق السلاح و سوق مدحت پاشا، يباع فيه العطر و الأبازير و التوابل، و لا يزال محتفظا إلى حدّ كبير بما كان يبيع قديما. احترق سنة 800 ه [1398 م‏]، و في العهد العثماني كانت تباع به السكاكر و المربيات و الحلويات و ما تزال إلى اليوم. و عرف في السابق باسم البزوريين، و درب البزوريين، و زقاق البزوريين، و سوق البزوريين، و سوق العطّارين، و سوق القمح.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 74

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 661

الدارس للنعيمي 1/ 123، 2/ 149، 406

مفاكهة الخلّان لابن طولون (الفهارس)

الروضة الغنّاء للقساطلي 98

أسواق دمشق القديمة للشهابي 220

- سوق البصل:

كان بمحلّة قبر عاتكة، قرب جامع البزوري. درس.

مفاكهة الخلّان لابن طولون 1/ 107

- سوق البطائنين:

مجهول الموقع و النسبة. درس.

الدرّة المضيّة لابن صصرى 173

- سوق البقر:

كان في محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع يلبغا]، و كان يقام يوم الجمعة من كل أسبوع. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 75

- سوق البقسماطيّة:

كان في محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع يلبغا].

درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 112

- سوق البقل:

كان قرب أو بجوار مسبك الزجاج و فتادق الخشّابين و مسجد الخشّابين [خارج الباب الصغير، قرب مقبرة الباب الصغير]، و ورد اسمه أيضا: سوق النبل. انظر أيضا الخشّابين. درس.

ذيل تاريخ دمشق لابن القلانسي 8 (حوادث 363 ه)

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 62

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 103

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 70

- سوق البقلي:

التسمية الأقدم لسوق المناخليّة الحالي، أنظر سوق المناخليّة.

منادمة الأطلال لبدران 298

24

- سوق البنادقيّة:

كان في رأس سوق السلاح بجوار سوق البزوريّة، يقام كل يوم جمعة. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 149

- سوق البياطرة:

كان معظمهم قرب قلعة دمشق، و البقيّة متفرّقون في أنحاء المدينة. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 132

- سوق بير السلسلة:

كان من الأسواق الكبرى في محلّة الصالحية، و عنده بير السلسلة. درس.

المروج السندسية لابن كنّان 32

- سوق بيع العقيق:

كان في موضع دار العقيقي التي أقيمت في موضعها المدرسة الظاهرية الكبرى.

إعلام الورى 34

- سوق البيمارستان (1):

كان في محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع يلبغا]، تباع فيه الخلقان، و يعرف أيضا بسوق برّا، و بسوق قميلة. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 78

- سوق البيمارستان (2):

كان من أسواق الصالحية، ينسب للبيمارستان القيمري القائم فيها. درس.

المروج السندسية لابن كنّان 32

- سوق التبن (1):

لا يزال بين شارع الثورة و ساحة سوق الخيل، و يعرف أيضا بسوق الدجاج، و بسوق البيض.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 462

- سوق التبن (2):

كان في نزلة معاوية الحالية، شرقي سوق البزوريّة. درس.

خارطة شرطة دمشق 1922- 1924

- سوق التتن:

أنظر سوق السلاح.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 213 (تحت عنوان سوق السلاح)

- سوق التجّار (1):

كان في النحّاسين، بالمقسلاط [في الشارع المستقيم، قرب مئذنة الشحم و سوق الصوف اليوم‏]، و ذكر النعيمي: «جاء مرسوم سلطاني بردّ سوق التجّار إلى الرمّاحين، فإنه كان التجّار في‏

25

القمّاشين في هذا السوق، على أن سوق التجّار كان في الرمّاحين قبل أن يصبح في النحّاسين». درس.

الدارس للنعيمي 2/ 406

- سوق التجّار (2):

كان مما يلي خان السلطان في محلّة تحت القلعة. درس.

مفاكهة الخلّان لابن طولون 1/ 49

- سوق تجّار خان السلطان:

كان في محلّة تحت القلعة. درس.

مفاكهة الخلّان لابن طولون 1/ 152

- سوق التجّار المحجّر:

كان في محلّة تحت القلعة، قبلي سوق الخلعيين، تجاه سوق الخيل. درس.

مفاكهة الخلّان لابن طولون 1/ 126

- سوق تحت القلعة:

كان في محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع يلبغا].

درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 71

- السوق التحتاني:

كان في محلّة الصالحيّة. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 147

- سوق التواسيم:

كان في باب الفرج. و التواسيم جمع «تاسومة» و هي مارثّ أو بلي من الأحذية، و تطلق على الأحذية عموما. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 110

- سوق جامع كريم الدين:

كان في القبيبات [حي الميدان الفوقاني‏]، احترق سنة 805 ه/ 1402 م.

درس.

الدارس للنعيمي 2/ 419

- سوق الجبن:

لعله كان في درب الجبن عند درب الديلم [جنوبي السوق الأوسط من الشارع المستقيم‏]؟

درس.

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 55

الدارس للنعيمي 2/ 378

26

- سوق الجركسيّة:

كان من أسواق الصالحيّة عند المدرسة الجهار كسيّة، و يجاوره نحو الغرب سوق شعيب. درس.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 212 و ح 2

المروج السندسيّة لابن كنّان 32

- سوق الجزماتيّة:

لا يزال اسمه مطلقا على موقعه القديم في حيّ الميدان الوسطاني، و يعرف بالجزماتيّة، و قد تخلّى هذا السوق عن وظيفته القديمة في صنع و بيع (الجزمات) و هي ضرب من الأحذية ذات عنق طويل قد يصل إلى الركبة أو يتجاوزها في بعض الأحيان، و أصبح سوقا تخصّصيا ببيع الحلويّات و غيرها.

درس.

قاموس الصناعات الشاميّة للقاسمي 81

أسواق دمشق القديمة للشهابي 435

- سوق الجسر:

كان من أسواق الصالحيّة، مجهول الموقع، درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 142

المروج السندسيّة لابن كنّان 32

- سوق جسر باب الحديد:

كان خارج باب جسر الحديد الواصل بين باب قلعة دمشق الشمالي و محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا]. درس.

إعلام الورى لابن طولون 121

- سوق جسر الزلابية:

كان إلى الشمال الغربي من قلعة دمشق، قربها، و عرف في حقبة لا حقة باسم (جسر الزرابليّة) و زال عند فتح شارع الثورة عام 1974 م. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 65

- سوق الجعفري:

كان عند أو قرب محلّة قبر عاتكة. درس.

ذيل تاريخ دمشق لابن القلانسي 7 (حوادث 363 ه)

- سوق جقمق:

كان في موقع القسم الغربي من سوق مدحت پاشا الحالي، إلى الغرب من خان الدكّة [خان التكّة]، و تباع فيه الثياب و البزّ ما دون ما يباع بسوق الذراع، ينسب للأمير سيف الدين جقمق نائب السلطنة بدمشق في العهد المملوكي. و ذكره القساطلي في الروضة الغنّاء بقوله: «سوق الجقمق و يقال لها السوق الطويلة لطولها، و هي جزء من الطريق المستقيم القديم و بها تباع الديما و العبي و الأموال المانيفاتورية

27

التي يستعملها الفلاحون». و اليوم صار الاسم سوق مدحت باشا و بقي بنفس التخصّص.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 30

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 97

منادمة الأطلال لبدران 323

الروضة الغنّاء للقساطلي 98

أسواق دمشق القديمة للشهابي 246

- سوق الجلّادين:

كان عند طرف سوق علي و طرف المقسلاط [قرب سوق الصوف الحالي‏]. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 155

- سوق الجمال (1):

كان في محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا]، يقام كل يوم جمعة. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 74

- سوق الجمال (2):

كان في حي الميدان الفوقاني من جهة الشرق، إلى الجنوب من ساحة الزفتيّة، و الشمال من تربة الحقلة، زال و في موضعه اليوم أبنية سكنيّة.

خارطة بلديّة دمشق 1921- 1924 م‏

- سوق الجمعة:

لا يزال في حي الصالحيّة، بجادة المدارس، و أول ذكر له ورد عند العلّاف و في خارطة بلديّة دمشق 1921- 1924 م، سمّي بذلك لأنه كان يقام قديما كل يوم جمعة، أمّا اليوم فهو سوق دائم، و كان سوق الجركسيّة [الجهار كسيّة و عاميّتها الشركسيّة] في موضع قسمه الغربي مما يلي المدرسة الجهار كسيّة، و بجواره من جهة الغرب سوق شعيب.

القلائد الجوهريّة لابن طولون 1/ 354 ح 2

دمشق في مطلع القرن العشرين للعلّاف 190، 204

أسواق دمشق القديمة للشهابي 512

- سوق الجوار و الرقيق:

كان في خان التكّة [خان الدكّة] بسوق مدحت پاشا الحالي، يقام كل يومي إثنين و خميس. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 29

28

- سوق الجوخ‏

: ذكر في العهد العثماني قرب باب البريد، عند المدرسة الحجازيّة [و هذه المدرسة هي المجاهديّة الجوّانية المعروفة اليوم بجامع القلبقجيّة عند سوق القلبقجيّج بين سوق الخيّاطين و سوق الحرير]. و سوق الجوخ اليوم سوق صغير في الجهة الشمالية الشرقيّة لحي الحريقة. درس.

لطف السمر للغزّي 1/ 270

- سوق الجوخيين:

كان عند خان التكّة [خان الدكّة] بسوق مدحت پاشا الحالي، يباع فيه الجوخ. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 26

مفاكهة الخلّان لابن طولون 1/ 100

- سوق الحبّاكين (1):

كان بباب البريد. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 21

- سوق الحبّاكين (2):

كان عند باب الجامع [الأموي‏] الشرقي. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 21

- سوق الحبّالين:

يباع فيه المرس و الخيطان و الحبال. أنظر سوق الصوف.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 61

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 21

الروضة الغنّاء للقساطلي 98

- سوق الحبوب:

لا يزال إلى اليوم في حي الميدان التحتاني، بين محلّتي القرشي و الجزماتية.

بحث ميداني للمؤلّف مع سكان المنطقة

- سوق الحجّاج:

كان في باب البريد، ثم نقل إلى عمارة (سودون) في العهد المملوكي سنة 830 ه [1426- 1427 م‏] و موقعها مجهول. درس.

الدارس للنعيمي 2/ 407

- سوق الحجّامين:

كان عند درب عرقل؟ مجهول الموقع.

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 60 و ح 3

- سوق الحدّادين (1):

كان خارج باب الجابية. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 52

29

مفاكهة الخلّان لابن طولون 1/ 371

الدرّة المضيّة لابن صصرى 35

- سوق الحدّادين (2):

كان في الشاغور [داخل الباب الصغير، قرب درب الجبن‏]. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 163

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 52

- سوق الحدّادين (3):

لا يزال اليوم في شارع الملك فيصل، بين سوق السروجيّة و سوق المناخليّة، عند جادّة القبّارين، إلى الشرق المجاور لخان الباشا.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 494

- سوق الحذّائين:

كان قرب سوق النحّاسين [لعله كان قرب سوق الزرابليّة اليوم، و كان للنحّاسين ستة مواضع، أنظر سوق النحّاسين‏]. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 137

- سوق الحرير (1):

كان عند الباب الجنوبي للجامع الأموي، يباع فيه الحرير، و في أواخر العهد العثماني صار فيه صنّاع الكنادر و باعة المانيفاتورة. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 4

الروضة الغنّاء للقساطلي 98

- سوق الحرير (2):

لا يزال قائما اليوم، بين سوق القلبقجيّة و سوق القوّافين.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 158

- سوق الحريريين:

لعل المقصود به سوق الحرير (1) الذي كان عند الباب الجنوبي للجامع الأموي. و في عام 691 ه نقل هذا السوق من مكانه إلى قيساريّة القطن، ثم إعيد إلى موضعه الأصلي سنة 693 ه، و احترق سنة 798 ه. درس.

البداية و النهاية لابن كثير 13/ 389، 395 (حوادث 691 ه، و 693

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 28، 583

- سوق الحصر:

كان في محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا]، برأس سوق المدهون، شماله. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 98

30

- سوق الحطب:

كان في منطقة تحت القلعة (أنظر: تحت القلعة). درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 77

- سوق حكر السمّاق:

كان في موضع شارعي النصر و مسلم البارودي اليوم، بين جامع تنكز و مقابر الصوفية في محلة البرامكة. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 140

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 374

إعلام الورى لابن طولون 80

- سوق الحلاوة الصابونيّة:

كان بباب الفرج. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 108

- سوق الحلوانيين:

كان عند جامع السلطان في منطقة تحت القلعة (أنظر: تحت القلعة). درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 117

- سوق الحمام:

سوق في الهواء الطلق عند الطرف الشرقي للمنطقة الصناعية المجاورة لشارع ابن عساكر، قرب دوّار المطار من جهة الجنوب، يجتمع فيه إلى اليوم باعة الطيور بأنواعها صباح كل يوم جمعة.

بحث ميداني للمؤلف‏

- سوق الحميديّة:

من أسواق العهد العثماني التي لا تزال قائمة إلى اليوم في الجهة الغربية من دمشق القديمة داخل السور، أنشى‏ء على مرحلتين، الأولى: شيّد قسمه الغربي بين باب النصر عند الدرويشية و سوق العصرونية، و تم البناء في عهد السلطان عبد الحميد الأول سنة 1195 ه/ 1780 م، و الثانية: أقيم قسمه الشرقي بين سوق العصرونية و المسكيّة في عهد السلطان عبد الحميد الثاني سنة 1301 ه/ 1883- 1884 م أيام الوالي راشد ناشد پاشا. و في سنة 1302 ه/ 1884 م جدّد السوق بكامله و ستر بسقف من الخشب فاستبدله الوالي حسين ناظم پاشا بسقف من الحديد و التوتياء منعا لامتداد الحريق منه و إليه، و تمّ ذلك خلال ولاياته الثلاث التي امتدّت بين السنوات 1895- 1911 م.

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2، 227

- سوق الحمير:

كان في منطقة تحت القلعة (أنظر: تحت القلعة). درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 73

31

- سوق الخالديين:

كان بجوار أو قرب سوق الطير المجاور لسوق الصوف اليوم، ينسب لخالد بن الحجّاج بن علاط، و كانت تسميته الأقدم: سوق الطرائف. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 139

- سوق خان السلطان:

الاحتمال الأكبر أنه كان في محلة باب السريجة تبعا لتسلسل ذكر الأسواق عند ابن عبد الهادي، و هناك خانان للسلطان بنفس الاسم، أحدهما في هذه المحلة و يعرف أيضا بخان ابن العسال الكبير، و الآخر بمحلة تحت القلعة.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 48

- سوق الخجا،

و قد يرد اسمه (سوق الخجة): كان من أسواق العهد العثماني لصيق الجدار الغربي لقلعة دمشق، أنشأه راغب بن رشيد الخوجة بعد أن اشترى الأرض من الدائرة العسكرية السلطانية بتشجيع من الوالي حسين ناظم پاشا خلال ولايته الأولى التي بدأت سنة 1895 م و انتهت سنة 1907 م، و ذلك للتخلّص من الأقذار التي كان الناس يلقونها في خندق القلعة و ما كان يتبع ذلك من انتشار الروائح الكريهة و الأمراض. و قد جدّد السوق سنة 1905 م و قام الوالي المذكور بتغطيته بالحديد و التوتياء أسوة بسوق الحميدية. و في أواخر سنة 1983 م هدم السوق لكشف جدار القلعة، و أقيم بديله في شارع الثورة باسم «سوق الخجا الجديد».

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2، 219

- سوق الخرّاطين (1):

كان في محلة الدرويشيّة، جنوبي دار السعادة [في سوق الحميدية إلى الغرب من جامع الأحمدية الحالي‏]. تنسب التسمية إلى صهاع خراطة الخشب. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 57

- سوق الخرّاطين (2):

كان عند القشّاشين في محلة تحت القلعة (أنظر: تحت القلعة). درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 57

- سوق الخريزاتيين (1):

كان في باب البريد، و الخرّاز هو صانع الخرز، و من حرفته أيضا خياطة الجلود.

درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 20

32

- سوق الخريزاتيين (2):

كان تحت سوق البزوريين [سوق البزورية]. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 20

- سوق الخضريّة:

كان بباب الفرج، يباع فيه البقل. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 104

- سوق الخلعيين:

كان في باب الحديد [الباب الشمالي لقلعة دمشق‏]، شمالي سوق التجّار المحجّر في محلة تحت القلعة (أنظر: تحت القلعة)، و يعرف أيضا بسوق الخلعيّة. درس.

مفاكهة الخلان لابن طولون 1/ 126، 271

- سوق الخيّاطين (1):

كان في رأس سوق برّا [سوق البيمارستان في محلة تحت القلعة، أنظر: تحت القلعة]. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 93

- سوق الخيّاطين (2):

من أسواق العهد العثماني بين سوق مدحت پاشا و سوق الحرير، شرقي محلة الحريقة، و فيه المدرسة النورية الكبرى و قبر السلطان نور الدين الشهيد، و كانت تباع فيه الأجواخ و المنسوجات في العهد العثماني، أما اليوم فهو خليط من متاجر بيع الخيوط الحريرية و الصوفية و لوارم الخياطة النسائية و حقائب اليد و الملبوسات الجاهزة الشعبية و نحوها.

الروضة الغنّاء للقساطلي 98

أسواق دمشق القديمة للشهابي 178

- سوق الخيل (1):

تسمية كانت تطلق على (ساحة سوق الخيل) فانظرها.

- سوق الخيل (2):

حاليا في منطقة الميدان، بدفّ الشوك، خلف منطقة (ضهر البير)، قبل دوّار الست زينب، يجتمع فيه باعة الخيول صباح كل يوم جمعة.

بحث ميداني للمؤلف‏

- سوق دار البطّيخ:

كان في محلة تحت القلعة (أنظر: تحت القلعة)، بدار البطّيخ، عند رأس درب التميمي. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ الفهارس‏

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 102، 103

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 69

33

- سوق الدجاجيين (1):

كان عند باب الجابية. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 64

- سوق الدجاجيين (2):

بالحدرة [في سوق الزرابلية اليوم‏]، و لا يزال في هذا الموقع إلى أيامنا، لكن تسميته الشائعة صارت: سوق التبن.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 64

- سوق درب الحجر:

هو جادة باب توما اليوم، و بينه و بين سوق كنيسة مريم مسجد عقيل.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 1/ 219، 2/ 64

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 72، رقم 99

الدارس للنعيمي 1/ 8، و ح 6

- سوق الدرويشية:

لا يزال في جادة الدرويشية قبالة محلّة الحريقة من جهة الغرب، كان يعرف في السابق بسوق الأخصاصية و بسوق الأخصاصيين (أنظر سوق الأخصاصيين)، أما تسميته بالدرويشية فتعود إلى العهد العثماني نسبة إلى جامع درويش پاشا المشيّد في هذا الموقع سنة 982 ه/ 1574 م.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 355

- سوق الدفوفيين و الطنابير:

كان عند سوق الأخصاصيين [جادة الدرويشية اليوم‏]. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 59

- سوق الدقّاقين (1):

كان بباب الجابية يباع به الدقيق. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 55

- سوق الدقّاقين (2):

و فيه تدقّ الثياب، و هما سوقان:

آ- كان عند باب الخضرا [قصر الخضراء في محلة الصاغة القديمة]. درس.

ب- كان عند سوق العبي [تحت سوق البزوريين‏]، احترق سنة 798 ه، درس أواخر العهد العثماني و بقي اسمه يطلق على محلّته، و الدقّاق هو من يدقّ الأقمشة الحريرية.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 56

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 583

الروضة الغنّاء للقساطلي 98

معالم دمشق التاريخية للإيبش و الشهابي 184

معجم دمشق التاريخي ج 2 م- 3

34

- سوق الدقيق:

كان عند قصر أم حكيم، داخل باب الجابية إلى الثابتية؟. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 137

البداية و النهاية لابن كثير 13/ 204، 14/ 176

- سوق الدهشة:

كان سوقا تخصّصيا شرقي الجامع الأموي، تباع فيه آلات النساء من الثياب النفيسة و نحوها من لباسهن.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 3

- سوق دهشة النساء:

كان بباب البريد و انتقل سنة (814 ه/ 1411 م) إلى سوق الذهبيين شمالي الجامع الأموي، ثم عاد إلى موضعه الأصلي بباب البريد.

الدارس للنعيمي 2/ 400

- سوق الدهيناتيّة:

كان عند الجزء الشمالي من سوق البزورية، بينه و بين سوق السلاح، تعمل فيه و تباع سائر الأدهان من دهن اللوز و ما شابه. و يعرف أيضا بسوق الدهيناتيين.

خارطة المنجّد (دمشق القديمة) الصادرة في مديرية الآثار

- سوق الدواب:

يحتمل أنه كان بظاهر البلد من جهة القبلة. درس.

ذيل تاريخ دمشق لابن القلانسي 9

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 93

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 155

الدارس للنعيمي 2/ 360

- سوق الذراع (1):

كان جنوبي الجامع الأموي، يباع فيه البزّ من الحرير و الكتّان و الثياب الرفيعة النفيسة.

درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 1

- سوق الذراع (2):

كان في محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا]، يباع فيه القماش الذي هو ما دون ما يباع في سوق جقمق [سوق مدحت پاشا اليوم‏]. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 91

35

- سوق الذراع (3):

كان في النقليّة عند رأس محلّة تحت القلعة، [في الطرف الشمالي لمنطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا]، درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 103

- سوق الذراع (4):

كان في النحّاسين [بزقاق النقيب من حي العمارة الجوّانية اليوم‏]. درس.

الدارس للنعيمي 2/ 401

- سوق الذراع (5):

لا يزال اليوم قائما بجوار سوق مدحت پاشا من جهة الجنوب، و على امتداد سوق السكّرية نحو الشرق، [تنسب تسميته إلى مقياس الذراع المستعمل في قياس الأقمشة و يعادل سبعين سم‏].

و يعرف هذا السوق على ألسنة العامّة بسوق الدراع و بسوق الضراع.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 327

- سوق الذهبيين:

كان شرقي سوق الذراع القديم في النحّاسين [بزقاق النقيب في حي العمارة الجوّانية اليوم‏]، شمالي الجامع الأموي، يباع فيه الذهب المرقوق، انتقل إليه تجار سوق دهشة النساء سنة 814 ه/ 1411 م و بقوا فيه فترة عادوا بعدها إلى سوقهم الأصلي في باب البريد. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 2

الدارس للنعيمي 2/ 400

مفاكهة الخلان لابن طولون 1/ 16

- سوق الربوة:

كان بالربوة. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 141

المروج السندسية لابن كنّان 32

- سوق الرحال:

كان على جسر باب الحديد في محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا]، تباع في هذا السوق آلة الجمال و ما يتعلّق بها. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 94

- سوق الرسّامين:

كان بين سوق العنبرانيين عند الباب الجنوبي للجامع الأموي و سوق السرامجيين.

درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 94

36

- سوق الرصيف:

كان قرب المدرسة الأمينيّة، يمتد من شمالي المدرسة المجاهدية [الجوّانية] في سوق الخيّاطين إلى الزاوية الجنوبية الغربية للجامع الأموي. درس.

مفاكهة الخلان لابن طولون 1/ 335

منادمة الأطلال لبدران 373

خلاصة الأثر للمحبّي 3/ 276

- سوق الرطّابين:

يرجّح أنه كان عند المقسلاط [قرب سوق الصوف اليوم‏]. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 58

- سوق الرمّاحين:

كان دتخل باب الجابية أو الباب الصغير. احترق سنة 798 ه. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 58

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 583

- سوق الريحان:

يعتقد أنه كان عند درب الريحان [نزلة معاوية اليوم شرقي سوق البزورية]، و في البداية و النهاية: بمنتصف المسافة بين باب الجابية و الباب الشرقي. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 58

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 54

البداية و النهاية لابن كثير 9/ 166

الدارس للنعيمي 2/ 377

الدرّة المضيّة لابن مصرى‏a 119

- سوق الزرابليين (1):

كان بالرصيف عند باب البريد. درس.

- سوق الزرابليين (2):

كان بمحلّة العقيبة. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 12

- سوق الزقّاقين:

كان عند درب حميد بن درة. مجهول الموضع. و الزقّاق من يعمل الزقّ و هو جلد يجزّ و لا ينتف لحمل الماء. مجهول الموضع. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 69

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 113

الدارس للنعيمي 2/ 326

معجم المنجد

37

- سوق زكريا:

كان في محلّة الصالحية، شرقي المدرسة الجهار كسيّة الكائنة في سوق الجمعة الحالي.

درس.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 354

- سوق الزهوريين:

ليس لهم سوق مخصوص، بل عند كل باب من أبواب المدينة دكّان لواحد. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 37

- سوق الزيت:

كان بالمقسلاط [بمنتصف الشارع المستقيم، بين باب الجابية و الباب الشرقي، حيث التقى أبو عبيدة بن الجرّاح بخالد بن الوليد عند فتح دمشق‏]. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 1/ 503

- سوق الساعات:

كان شرقي الجامع الأموي، قرب الدهشتين و سوق الورّاقين، احترق سنة 795 ه.

درس.

تاريخ البصروي 91

- سوق السباهيّة:

كان من أسواق العهد العثماني، جنوبي قلعة دمشق، تجاهها، عمّره والي دمشق العثماني أحمد شمسي پاشا حوالي سنة 968 ه/ 1560 م. درس.

لطف السمر و قطف الثمر للغزّي 2/ 653 و ح 4

- سوق السبعة:

كان في محلّة السبعة [محلّة السبع أنابيب‏]، إلى الشمال الغربي من خارج باب توما، و الجنوب من بستان الباشا الكائن في شارع الملك فيصل الحالي. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 127

- سوق السرّاجين:

كان داخل باب الجابية، قرب سوق القلانسيين، بجوار باب الخوّاصين [سوق الخيّاطين اليوم‏]، تحوّل إلى سوق للبزّ فعرف به. و البزّ هي أمتعة البيت من ثياب و نحوها. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 57

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 95

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 62

الدارس للنعيمي 2/ 306

38

- سوق السّرامجيين:

كان غربي الجامع الأموي، بجوار البيمارستان العتيق [و كان هذا البيمارستان بجوار الزاوية الجنوبية الغربية للجامع‏]. و السراميج و مفردها (السرموجة) نوع من الأحذية تعرف عند العامّة بالسرماية و قد يلفظونها الصرماية، و الكلمة فارسية. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 7

قاموس المنجد (جذر: سرم)

- سوق سراميج الرجال:

كان داخل باب الفرج. أنظر أيضا سوق السرامجيين. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 111

- سوق السرايجيّة:

كان معظمه قرب قلعة دمشق، أنظر سوق السروجية. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 134

- سوق السروجية:

لا يزال إلى اليوم بجوار قلعة دمشق من جهة الغرب، و بينهما قناة العقرباني، و تباع فيه آلة الخيل و أجندة المسدّسات و ذخيرتها و غير ذلك من المصنوعات الجلدية و شوادر القماش. و كان يعرف في السابق بسوق السرايجيّة و بسوق السروجيين.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 449

- سوق السقطيّة (1):

كان في النحّاسين بمحلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا]، و السقط جمع أسقاط: ردي‏ء المتاع و ما لا خير فيه من كل شي‏ء. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 69

- سوق السقطيّة (2):

كان في فضا [ساحة] تحت القلعة. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 69

- سوق السقطيّين الجوّاني:

كان في محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا]. درس.

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 120

39

- سوق السكاكينيين:

كان داخل سوق جسر الزلابية [جسر الزرابلية في سوق الزرابلية لاحقا]. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 67

- سوق السكّريّة:

لا يزال قائما إلى اليوم بين محلّة باب الجابية و سوق الذراع، موازيا لسوق مدحت پاشا من جهة الجنوب، استبدل فيه بيع السكّر إلى بيع المنسوجات.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 322

- سوق السكّريين:

كان تحت سوق البزوريين، يباع فيه السكّر. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 23

- سوق السكّة:

كان من أسواق الصالحية. تنسب تسميته إلى الطريق الآخذ لبيروت عبر قاسيون الجبل و عقبة دمّر، و الطريق على ألسنة العامّة هو السكّة. درس.

المروج السندسيّة لابن كنّان 32

- سوق السلاح:

لا يزال قائما إلى اليوم جنوبي الجامع الأموي، بين سوق القوّافين [سوق الصاغة الحالية] و زقاق بين البحرتين الآخذ إلى سوق البزوريّة، تبدّل اختصاصه من بيع الأسلحة إلى بيع مواد العطارة كالتوابل و ما إليها. و في أواخر العهد العثماني كان يقال لها أيضا سوق التتن نسبة لخان التتن القائم فيه إلى اليوم، و التتن كلمة تركية تعني التبغ.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 14

الدارس للنعيمي 1/ 178، 179، 429

الروضة الغنّاء للقساطلي 98

أسواق دمشق القديمة للشهابي 213

- سوق السلّالين:

كان عند رأس درب التبّان [في حي الخراب إلى الشرق من مئذنة الشحم‏]. هو من يصنع السلال. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 63

- سوق السلبيّة:

كان في رأس سوق الرحال الكائن على جسر الحديد بمحلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا]، و السلب الحبال المصنوعة من لحاء الشجر أو ليفه. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 95

40

- سوق السّنانية:

من أسواق العهد العثماني، و لا يزال قائما إلى اليوم بين باب الجابية و سوق السويقة، أنشأه والي دمشق سنان پاشا سنة 999 ه/ 1590 م.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 402

- سوق السنجقدار:

نشأ هذا السوق بعد حريق السنجقدار سنة 1928 م، و هو سوق تخصّصي ببيع الأدوات الكهربائية، و لا يزال قائما في هذا الموقع، و يعرف على ألسنة الناس باسم (سوق الكهربجيّة).

بحث ميداني للمؤلف‏

- سوق السويقة:

لا يزال قائما إلى اليوم، بين سوق الغنم و باب الممصلّى، و هو سوق تخصصّي بصناعة النحاسيات و أدوات الزراعة اليدوية الحديدية، و حواصل الخشب و مناشره، إضافة إلى المواد التموينية عموما. أنظر أيضا: السويقة.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 417

- سوق السيوريين:

كان تحت سوق العنبرانيين [جنوبي الجامع الأموي‏]، تعمل فيه السيور و تباع [و السير ج سيور قدّة من الجلد مستطيلة، و سيّر الثوب: جعل فيه خطوطا كالسيور]. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 15

- سوق الشاغور:

لا يزال قائما إلى اليوم في حي الشاغور.

مفاكهة الخلان لابن طولون 1/ 66

- سوق الشركسيّة:

أنظر سوق الجركسيّة، و كذلك سوق شعيب.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 15

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 212، 354

- سوق شعيب:

كان في محلّة الصالحية، بالقسم الغربي من سوق الجمعة اليوم، إلى الغرب من المدرسة الجهاركسية، و يعرف على ألسنة العامة بسوق الشركسيّة. ينسب إلى الشيخ (شعيب) و قبره فيه. درس.

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 146، 156

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 143

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 354، 357

41

- سوق الشعير:

كان بجوار سوق أم حكيم [أنظر سوق أم حكيم‏]. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 48

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 74

الدارس للنعيمي 2/ 385

- سوق الشمّاعين:

كان بباب الفرج و نقل إلى باب البريد [أنظر أيضا الشمّاعين‏]. درس.

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 74

الدارس للنعيمي 2/ 385

- سوق الشيخي:

كان شرقي خان الليمون، شمالي سوق الخضر، قبلي حارة السعاة، غربي حارة البغيل [كانت هذه الحارة في منطقة تحت القلعة، بين جامع التوبة و الجامع المعلّق‏]، تباع فيه الخلان الحسنة التي هي أعلى مما يباع في سوق برّا [سوق البيمارستان‏]. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 102

مفاكهة الخلان لابن طولون 1/ 205

إعلام الورى لابن طولون 113

- سوق الصابون:

كان غربي سوق القضمانيين، داخل باب الجابية، ذكره باسم سوق الصابونيين في السوق الكبير [كان في الشارع المستقيم، بين باب الجابية و الباب الشرقي، ذكره ابن جبير و حدّد امتداده في رحلته المشهورة. لكن دهمان يعتقد بأنه هو نفسه سوق مدحت پاشا اليوم‏]، عند كنيسة المقسلاط [بمنتصف الشارع المستقيم بين باب الجابية و الباب الشرقي‏]، قرب سوق الحريريين. احترق سنة 798 ه. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 34

البداية و النهاية لابن كثير 7/ 26

الدرّة المضيّة لابن صصرى 172

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 28، 583

- سوق صاروجا:

و على ألسنة الناس: «سوق ساروجا»، منطقة لا تزال إلى الشمال المجاور من محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا]، بين محلّة العقيبة و بوّابة الصالحية، و أصل التسمية: (سويقة صاروجا)، أنشأها الأمير صارم الدين صاروجا المظفّري في العهد المملوكي سنة 740 ه، و توفي أواخر سنة 743 ه.

42

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 89

تاريخ ابن قاضي شهبة، 2/ 330

فوات الوفيّات للكتبي 1/ 156

شذرات الذهب للحنبلي 6/ 138

معالم دمشق التاريخية للإيبش و الشهابي 309

- سوق الصالحية:

اختلفت المصادر في موقعه، فمنها من يقول: عند التربة التكريتية [هذه التربة اليوم في سوق الجمعة، قبالة دار الحديث الأشرفية البرّانية]، و منهم من يجعله قرب الجامع المظفّري [جامع الحنابلة] و احترق في العهد المملوكي سنة 744 ه/ 1343 م و أتت النار على ما يقارب (120) دكانا.

و بتقاطع المقولتين نستنتج أن سوق الصالحية ربما كان يمتدّ من قرب جامع الحنابلة إلى التربة التكريتية، و لعله كان يتألف من عدة أسواق أصغر تؤلّف بمجموعها هذا السوق، خصوصا و أن تسمية (سوق) كانت تطلق في العهد المملوكي على عدة دكاكين متجاورة تبيع نفس السلعة. غير أن الاستاذ دهمان جعله بين جامع الحنابلة و المدرسة العمرية. و يعرف سوق الصالحية أيضا بسوق الصالحية الكبير. و اليوم لا يزال هذا السوق ممتدا بين التربة السلامية [تربة ابن سلامة الرقي‏] و التربة التكريتية. درس.

البداية و النهاية لابن كثير 14/ 72، 243

الدارس للنعيمي 2/ 237

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 188

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 313، 314، 351 و ح 6

- سوق الصّرف:

كان قرب أو في طرف المقسلاط أو المقلاص [بمنتصف الشارع المستقيم بين باب الجابية و الباب الشرقي‏]. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 58

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 97

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 64

- سوق الصفّارين:

حوانيت كانت إلى يسار الخارج من باب الزيادة [الباب الجنوبي للجامع الأموي‏]، عند حائطه الجنوبي في سوق القباقبية اليوم، و كان السوق قبل ذلك الأساكفة المجاورين لحصن جيرون [منطقة النوفرة الحالية]. و الصفّار هو بائع أو صانع النحاس الأصفر. و يعرف السوق أيضا بسماط الصفّارين، و بالصفّارين. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 71

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 117

43

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 85

الدارس للنعيمي 2/ 329

رحلة ابن جبير 189

خارطة المنجّد (دمشق في القرن الساذس)

- سوق الصّفر:

يحتمل أنه نفس سوق الصفّارين فانظره. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 1/ 319

- سوق الصقّالين:

سوق مغطى لا يزال قرب النهاية الجنوبية لسوق البزورية ورد ذكره أواخر العهد العثماني، و كانت تسميته الأقدم: سوق الرزّ، و الصقّال من يجلو و يملّس و يكشف الصدأ.

قاموس الصناعات الشامية للقاسمي 154

أسواق دمشق القديمة للشهابي 242

- سوق الصناديق:

كان قرب سوق الحريميين [في حي القيمرية اليوم‏]. و عرف أيضا بسوق الصنادقية.

درس.

الدارس للنعيمي 1/ 446

- سوق الصوف:

قرب المقسلاط [بمنتصف الشارع المستقيم بين باب الجابية و الباب الشرقي‏]، لا زال في موضعه القديم بجوار سوق مدحت پاشا الحالي، عند الطرف الشرقي لسوق القطن. و كان يعرف بالحبّالين و بسوق الحبّالين.

الدارس للنعيمي 2/ 308

أسواق دمشق القديمة للشهابي 347

- سوق الطبّاخين:

لم يكن لهم سوق معيّن، بل هم متفرقون في أنحاء البلد. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 133

- سوق الطوائقيين:

شرقي الجامع الأموي و باب الفرج، احترق سنة 794 ه، و أعيد بناؤه سنة 795 ه، ثم عاد و احترق سنة 798 ه. و الطوائق جمع طاق أو ما يعقد بالآجرّ، و أصله طائق و جمعه طوائق، و الطائق ما وقع بين خشبتين و هو حجر أو نشز. و قد يعرف هذا السوق أيضا بالطوائقيين. درس.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 427، 461، 589

44

- سوق الطواقيين:

كان خلف سوق البزورية من جهة الغرب [في الجزء الجنوبي من سوق الخيّاطين الحالي‏]. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 22

الدرّة المضيّة لابن صصرى 41

أسواق دمشق القديمة للشهابي 178

- سوق الطبيين:

كان في باب البريد. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 9

- سوق الطير:

كان قرب رأس سوق الحبّالين [سوق الصوف اليوم‏]. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 61

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 69

الدارس للنعيمي 2/ 313، 327

- سوق العبجيّة:

لا يزال في سوق مدحت پاشا، عند نهاية سوق الذراع.

لطف السمر للغزّي 2/ 654 و ح 1

- سوق العبي: أنظر سوق العبيين.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 126

- سوق العبيين:

كان تحت سوق البزوريين، و هما سوقان، كل مدّة يبطل واحد منهما فيمتقلون إلى الآخر.

و يعرف أيضا بسوق العبي. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 19

- سوق العتيق:

لا يزال موجودا بين الطرف الجنوبي لشارع الثورة و ساحة سوق الخيل. و هو سوق تخصّصي ببيع اللحم و السجقّات و الكوارع و ما شابه. احترق هذا السوق حسب ما ترويه جريدة تشرين:

«شب حريق كبير في منطقة المرجة بدمشق/ سوق العتيق/ و لم ينجم عنه أية أضرار بالأرواح، و قد التهم الحريق الذي اندلع عند العاشرة و النصف من الليلة قبل الماضية [الأحد 12/ 4/ 1998 م‏] 30 محلا تجاريا معدّة لبيع العصافير و الدجاج و ورشات لصناعة الأحذية، و لم تعرف أسباب الحريق و لا يزال التحقيق جاريا في قسم [شرطة] المرجة. و قد حضر رجال الإطفاء إلى المكان فورا، و استمرّت عمليات اخماد الحريق قرابة ثلاثة ساعات، علما بأن المحال المحترقة قديمة و مبنية من الخشب و الآجر و فيها معامل و مستودعات للزيت مما ساعد على الاحتراق».

45

الدرّة المضيّة لابن صصرى 35

أسواق دمشق القديمة للشهابي 480

جريدة (تشرين) العدد 7081، الثلاثاء 14/ 4/ 1998 م‏

- سوق العدول:

كان في محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا]. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 90

- سوق العصرونية:

لا يزال شرقي قلعة دمشق، بين سوقي الحميدية و المناخلية، سمّي بذلك نسبة إلى المدرسة العصرونية التي كانت فيه، و هي تسمية محدثة، فقبلها كان يعرف بسوق القلعة. و الطريف في الأمر أن اسم (العصرونية) أصبح يطلق على كل الأدوات المنزلية و محلات بيعها.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 77

- سوق العقّادين:

هو مجموعة دكاكين بين المدرسة النورية الكبرى و جامع الخيّاطين في سوق الخيّاطين، بعد احتراق السوق الأقدم الذي كان في القوّافين بجوار سوق الصاغة إثر حريق الجامع الأموي سنة 1311 ه/ 1893 م، و كانت تباع فيه خيوط (التخريج) للصايات و الشراويل و الصداري و الميتان، ثم صارت فيه حوانيت الصاغة أيضا.

الروضة الغنّاء للقساطلي 98

أسواق دمشق القديمة للشهابي 179

- سوق العلبية (1):

كان بباب الفراديس. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 119

- سوق العلبية (2):

ذكره القساطلي داخل السور و قال: يعملون بها العلب الخشبية و ما أشبهها.

الروضة الغنّاء للقساطلي 98

- سوق علي:

كان بجوار سوق السرّاجين عند باب الخوّاصين [كان الباب في سوق الخيّاطين الحالي‏]، و يعتقد أيضا أنه كان داخل باب الجابية بجوار مسجد الطرايفيين، حيث زقاق الشمّاعين اليوم إلى الغرب من خان سليمان پاشا في سوق مدحت پاشا، قبالة الخارج من سوق الخيّاطين نحو الجنوب. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 58، 130

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 69

الدارس للنعيمي 2/ 313، 327

46

- سوق العليس:

أنظر سوق أم حكيم.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 328 و ح 4

الدارس للنعيمي 2/ 159 و ح 1

- سوق العمارة:

لا يزال قائما في حي العمارة البرّانية خارج باب الفراديس. وقع فيه حريق سنة 880 ه.

تنسب تسميته إلى عمارة الأخنائي [أنظر أيضا سوق عمارة الأخنائي‏].

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 118

تاريخ البصروي 70

- سوق عمارة الأخنائي:

كان في عمارة الأخنائي خارج باب الفراديس، قرب الجامع المعلّق من جهة الشرق أو الشمال الشرقي. درس.

الدارس للنعيمي 1/ 16

- سوق العنّابة:

كان خارج باب توما، إلى الشرق من الفرّايين و حارة الشرش. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 128

- سوق العنبرانيين:

كان عند الباب الجنوبي للجامع الأموي، يعمل فيه (العنبر) و يباع، ثم انتقل العنبرانيون إلى باب البريد. درس. و العنبر مادة عطرية صلبة يستفاد منها للطعم و الرائحة. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 5

الدارس للنعيمي 2/ 401

- سوق العوّامين:

كان داخل الباب الشرقي، عند قنطرة سنان. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 135

- سوق الغرابلية:

كان بباب الفرج. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 106

- سوق الغزل:

كان داخل باب الجابية. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 68، 160

مفاكهة الخلان لابن طولون 1/ 352

- سوق الغزل العتيق:

كان عند قناة درب العلف (أو درب العلق) جنوب البلد من داخل السور. مجهول الموقع. و لعله هو نفسه سوق الغزل؟ درس.

47

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 68

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 112

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 80

الدارس للنعيمي 2/ 324

- سوق الغنم:

لا زال في موقعه بجوار مقبرة الباب الصغير، عند مسجد جرّاح [مسجد الجنائز]، و كان عنده مسجد الورّاقة و مسجد الإجابة و مسجد أبي بكر.

ذيل تاريخ دمشق لابن القلانسي 132

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 128، 134، 159

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 105، 132

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 735

الدارس للنعيمي 2/ 338، 341، 365، 420

- سوق الفاخورية:

كان برأس محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا].

درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 100

- سوق الفاكهة (1):

كان برأس محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا].

درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 76

- سوق الفاكهة (2):

كان بدار البطيخ يوميا في القسم الشمالي من محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا]، جنوبي العوينة و المدرسة الشامية البرّانية. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 76

- سوق الفاكهة (3):

كان بمحلّة الصالحية، و يعرف أيضا بالسوق الفوقاني. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 146

المروج السندسية لابن كنّان 32

- سوق الفراء الخشنة:

كان بباب الحديد [باب قلعة دمشق الشمالي‏] بجوار سوق الخلعيين. درس.

مفاكهة الخلان لابن طولون 1/ 371

48

- سوق الفرّائين:

أنظر سوق الفرّايين، و كان عبارة عن سوقين احترق [أحدهما؟] سنة 798 ه.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 583، 640

الدرّة المضيّة لابن صصرى 172

- سوق الفرّايين (1):

كان سوقا للفراء النفيسة، عند سوق الجوخيين، قرب خان التكّة [في سوق مدحت پاشا]. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 27

- سوق الفرّايين (2):

كان سوقا للفراء الحمر، عند سوق البزّ الذي يقال له سوق قميلة داخل باب الجابية [و لعل تسمية سوق قميلة كانت صفة لأكثر من سوق، فهناك سوق البيمارستان و يعرف أيضا بسوق قميلة، و لا زالت هذه اللفظة تستعمل اليوم بعد تحريفها إلى «سوق ميله» و تطلق على سوق النسوان. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 28

- سوق الفضلات:

كان في رأس سوق برّا [سوق البيمارستان في محلّة تحت القلعة]. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 92

- سوق الفواخرة:

أنظر قيسارية الفواخرة.

مفاكهة الخلان 1/ 35

- سوق الفوقاني:

أنظر سوق الفاكهة في حي الصالحية.

الدارس للنعيمي 2/ 99

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 139

المروج السندسية لابن كنّان 32

- سوق القباقبية (1): كان في حي العمارة الجوّانية داخل باب الفراديس، إلى الجنوب من النحّاسين و الشمال من حصن جيرون و الزاوية الشمالية الشرقية للجامع الأموي، و يعرف أيضا بسوق القباقبية العتيقة. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 124

مفاكهة الخلان 2/ 104

خارطة المنجّد

- سوق القباقبية (2):

لا يزال على امتداد الجدار الجنوبي للجامع الأموي، تبدّل اختصاصه اليوم من‏

49

صناعة و بيع القباقيب إلى النجارة العربية و محال للصيّاغ و العاديات الأثرية.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 202

- سوق القباقبية العتيقة:

هو نفسه سوق القباقبية رقم (1) فانظره.

- سوق القبيبات:

لا يزال في محلّة القبيبات بحي الميدان الفوقاني، لصيق جامع كريم الدين [جامع الدقّاق اليوم‏] و تبدّل اسمه إلى سوق الميدان الفوقاني.

مفاكهة الخلان لابن طولون 1/ 66

- سوق القربيين:

كان بالحدرة [منطقة الزرابلية اليوم‏]، يصنعون به القرب و الدلاء و ما شابه. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 63

- سوق القزّازين:

كان بباب الفرج. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 109

- سوق القشّاشية:

كان في محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا]. و عند ابن كثير في باب الفرج. و وردت تسمياته: القشّاشين، و سوق القشاش، و سوق القشّاشين. درس.

البداية و النهاية لابن كثير 14/ 215

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 96

- سوق قصر حجّاج:

كان في محلّة قصر حجّاج.

مفاكهة الخلان لابن طولون 1/ 284

- سوق القضمانيين:

كان داخل باب الجابية، تعمل فيه القضامة. احترق سنة 902 ه. درس.

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 97

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 33

تاريخ البصروي 199

- سوق القطّانين (1):

تحت سوق جقمق [سوق مدحت پاشا الحالي‏]، يباع فيه القطن، تعرّض للحريق سنة 756 ه، و لا يزال إلى اليوم في موضعه و يعرف بسوق القطن.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 1/ 57

البداية و النهاية لابن كثير 14/ 290

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 31

معجم دمشق التاريخي ج 2 م- 4

50

- سوق القطّانين (2):

كان في الصالحية، إلى الشمال الشرقي من جامع الشيخ محيي الدين و الجنوب من المدرسة البزورية. و يعرف أيضا بسوق القطن [و هو غير سوق القطن داخل باب الجابية]. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 145

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 310

المروج السندسية لابن كنّان 32

- سوق القطن:

ذكره القساطلي بقوله: «و بها يباع القطن و الغزل عمل البلاد». أنظر سوق القطّانين رقم (1).

الدارس للنعيمي 2/ 227

الروضة الغنّاء للقساطلي 98

أسواق دمشق القديمة للشهابي 339

- سوق القلّائين:

أنظر سوق أم حكيم.

الدارس للنعيمي 2/ 328 و ح 4

- سوق القلانسيين:

كان بجوار باب الخوّاصين [سوق الخيّاطين اليوم‏]، قرب سوق القطّانين و بينهما سوق مدحت پاشا. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 57، 129، 154

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 95

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 62

الدارس للنعيمي 2/ 305، 306

- سوق القلبقجيّة:

من أسواق العهد العثماني، بين جادة سوق الحرير و سوق الخيّاطين، و قد فقد اليوم اختصاصه ببيع القلابق [القلبق و هو لباس للرأس كان يعتمره العسكريون العثمانيون‏]، و تحوّل إلى بيع الأقمشة.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 171

- سوق القمح (1):

كانت التسمية الأخرى لسوق البزورية.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 74، 162

الدارس للنعيمي 1/ 123، 2/ 29، 332

- سوق القمح (2):

كان عرصات بميدان الحصى و ما والاه [حي الميدان التحتاني اليوم‏]. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 42

51

- سوق قميلة:

كان في محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا] تباع فيه الخلقان. أنظر أيضا سوق البيمارستان رقم (1). درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 78

- سوق القناديل:

كان داخل باب الجابية، في درب الهاشميين. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 69

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 113

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 81

الدارس للنعيمي 2/ 325

- سوق قناة العوني:

كان في محلّة قناة العوني من العمارة البرّانية، قبالة باب الفراديس من خارجه.

درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 125

- سوق القوّافين:

كان سوقا مغطّى تحت المئذنة الغربية للجامع الأموي، لصيق جداره الجنوبي، و فيه تباع الأحذية العربية [الأحذية الشعبية]، أزيل في 2/ 1/ 1984 م عند تنظيم ساحة المسكيّة، و القوّاف هو بائع أصناف النعال.

القلائد الجوهرية لابن طولون 2/ 443 و ح 1

الروضة الغنّاء للقساطلي 98

أسواق دمشق القديمة للشهابي 197

- سوق القيشاني (1):

كان بالباب الشرقي. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 130

- سوق القيشاني (2):

يشغل اليوم بناء حمّام القيشاني في جادة سوق الحرير.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 153

- سوق القيمرية:

لا يزال في حيّ القيمرية، و كان يعرف بسوق الحريميين.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 302

- السوق الكبير:

كان في الشارع المستقيم، بين باب الجابية و الباب الشرقي، ذكره ابن جبير و حدّد امتداده في رحلته المشهورة. لكن دهمان يعتقد بأنه هو نفسه سوق مدحت پاشا اليوم.

52

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 59، 60، 73، 114

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 98، 100

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 65، 66، 88

الدارس للنعيمي 2/ 310، 331

رحلة ابن جبير 202

في رحاب دمشق لدهمان 83 ح 2

- سوق الكتّان:

كان بباب البريد. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 115

- سوق الكتبيين:

بباب البريد، تحوّلت تسميته إلى سوق المسكيّة. أنظر أيضا: الكتبيين.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 11

- سوق كنيسة مريم:

كان في جادة الخراب، بين حارة الكنيسة و جادة الباب الشرقي عند زقاق القبّة، و يعرف أيضا بسويقة كنيسة مريم. درس.

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 105

البداية و النهاية لابن كثير 13/ 254

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 72

الدرّة المضيّة لابن صصرى 116

- سوق الكهربجية:

تسمية حديثة أطلقها الناس بالتواتر الشفهي على سوق السنجقدار. أنظر سوق السنجقدار.

بحث ميداني للمؤلّف‏

- سوق الكوّافين:

كان في باب البريد، تعمل فيه الكوف و تباع [الكوف و مفردها الكوفيّة غطاء للرأس‏].

درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 8

- سوق اللحّامين:

كان في باب الجابية، و في كل سوق آخر. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 66

- سوق اللحم:

أنظر سوق اللحّامين.

تاريخ البصروي 162

- سوق لحم البقر:

كان في القمّاحين [بباب السريجة] خارج باب الجابية. درس.

53

تاريخ البصروي 219

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 215 ح (تحت عنوان التربة اليحياوية)

- سوق اللؤلؤ:

كان في الصاغة العتيقة عند الحدّادين، قرب درب ابن شقوف [و كان للحدّادين سوقان:

أحدهما بباب الجابية و الآخر بالشاغور، و لا يعرف من منهما المقصود]. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 61

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 101

البداية و النهاية لابن كثير 13/ 164 (سنة 631 ه)

- سوق المجلّدين للكتب:

كان عند باب البريد. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 113

- سوق المحايرية (1):

كان عند الاخصاصيين [جادة الدرويشية اليوم‏] ثم بطل. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 150

- سوق المحايرية (2):

كان في القشّاشين بمحلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا]. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 150

- سوق المحايرية (3):

لا يزال قائما في شارع الملك فيصل، قبالة الطرف الجنوبي لسوق الهال القديم، بين سوق الحدّادين و سوق السروجية. و المحايري هو صانع المحاير و هي السحاحير و الصناديق الخشبية للفواكه، [أنظر أيضا قاموس الصناعات الشامية للقاسمي، مادة «المحايري‏]. و قد تبدّل اختصاص السوق اليوم فأصبح متاجر لبيع الصابون و المنظّفات و ما شابه. و يعرف أيضا باسم: المحايرية.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 486

- سوق مدحت پاشا:

لا يزال قائما بين باب الجابية و مئذنة الشحم، و كان في العهد الروماني يعرف بدرب الفسقار، و صار في العهد المملوكي سوق (جقمق) نسبة إلى بانيه نائب السلطنة في دمشق الأمير سيف الدين جقمق الذي تولى بين السنوات 822 ه/ 1419 م- 824 ه/ 1421 م، و كان موقعه غرب خان التكّة، تباع فيه الثياب و البزّ ما دون ما يباع بسوق الذراع. ثم وسّعه الوالي العثماني مدحت پاشا سنة 1295 ه/ 1878 م بعد أن أحرقه لاجبار الساكنين على إخلاء ضفتيه فعرف به.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 30

54

- سوق المدهون:

كان في محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا].

درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 97

- سوق المراديّة:

كان في باب البريد، و فيه المدرسة المرادية الجوّانية. درس.

خطط دمشق للعلبي 268

- سوق المزّاز:

كان في محلة الشاغور البرّاني. درس.

مفاكهة الخلان لابن طولون 1/ 190

سوق مزيلي الآثار:

كان داخل باب الفراديس. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 123

- سوق المساميريّة (1):

كان في محلّة تحت القلعة [منطقة سوق الهال القديم و سوق الخيل و جامع بلبغا].

درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 70

- سوق المساميريّة (2):

كان في العلبية [سوق العلبية بباب الفراديس‏]. درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 70

- سوق مسجد القصب:

كان عند جامع مسجد الأقصاب [بالطرف الشرقي لشارع الملك فيصل اليوم‏].

درس.

نزهة الرفاق لابن عبد الهادي رقم 126

إعلام الورى لابن طولون 258

- سوق المسكيّة:

كان بين باب الجامع الأموي الغربي و سوق الحميدية، و هو سوق تخصّصي ببيع الكتب و القرطاسية. أزيل في مطلع سنة 1984 م عند تنظيم المنطقة. عرف في السابق باسم: سوق الكتبيين، و سوق الورّاقين.

أسواق دمشق القديمة للشهابي 118

- سوق المطرّزيين:

كان في محلّة القيمرية. درس.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 163

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 116، 295