موسوعة قرى ومدن لبنان‏ - ج12

- طوني مفرج المزيد...
248 /
1

[الجزء الثانى عشر]

راشانا متحف الإبداع في الهواء الطلق [من أعمال البصابصة]

روائع الفّنانى البصابصة في راشانا

كنيسة مار جرجس الأثريّة ف 0 راشكيدا

داخل كنيسة مار جرجس الأثريّة في راشكيدا

رميش‏

من داخل دى مار شعيا الأثري في المتن‏

جامع آل الأيوبي في راس نحاش‏

من الدور الأثريّة لأمراء راس نحاش الأيوبيّين‏

الديمان: المقرّالصيفي للبطريركّية المارونّية

البرج الصليبي في راس نحاش‏

جانب من دير المخلّص‏

دير المخلّص‏

دير مارر موسى الدوّار

الطريق من دير مار موسى الدوّار إلى زرعون- القعقور و مايليهما

بقايا أثرّية في مجرى نهر بيروت في أسفل الديشونّية

من برك راس العين قرب صور

موسوعة قرى و مدن لبنان‏

2

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

3

طوني مفرّج‏ موسوعة قرى و مدن لبنان الجزء الثّاني عشر دير مخ- زبد نوبليس‏

4

[هوية الموسوعة:]

إسم الموسوعة: موسوعة قرى و مدن لبنان‏

أسماء القرى مضمون الكتاب: دير مخ- زبد

الجزء: الثّاني عشر

المؤلّف: طوني مفرّج‏

قياس الكتاب: 17* 24

مكان النّشر: بيروت‏

دار النّشر و التّوزيع: دار نوبليس‏

تلفاكس: 581121- 1- 961: 581121- 3- 961

يمنع نسخ أو اقتباس أيّ جزء من هذه المجموعة أو خزنه في نظام معلومات إسترجاعيّ أو نقله بأيّ شكل أوّ أيّ وسيلة إلكترونيّة أو ميكانيكيّة أو بالنسخ الفوتو غرافي أو التسجيل أو غيرها من الوسائل، دون الحصول على إذن خطّيّ مسبق من الناشر.

نوبليس‏

5

الإصطلاحات أو الرموز المستعملة في توضيح لفظ أسماء القرى و المدن‏

6

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

7

دير المخلّص أنان. المحتقرةDAIR LIMEALLIS AN N .AL -MUOTUOQRA

الموقع و الخصائص‏

موقع دير المخلّص، و معه قرية المحتقرة، و تتبعها مزرعة أنان في قضاء الشوف، على متوسّط ارتفاع 450 م. عن سطح البحر، و على مسافة 54 كلم عن بيروت عبر الدامور- جسر الأوّلي- علمان- جون. مساحة أراضيها 480 هكتارا. زراعتها الرئيسيّة زيتون، و فيها كروم عنب و تين و شجر لوز و صنوبر مثمر و بعض الزراعات الأخرى الموسميّة المحدودة.

عدد أهاليها المسجّلين حوالى 300 نسمة من أصلهم قرابة 120 ناخبا.

عرفت المحلّة تهجيرا في خلال أحداث الربع الأخير من القرن العشرين، و كانت من القرى المستفيدة من خطّة العودة و دفع التعويضات قبل 22 تمّوز 1988.

الإسم و الآثار

وجدنا اسم المحتقرة مكتوبا في بعض الوثائق القديمة" محتكرة"، غير أنّ التحريف قد بدّل الإسم شكلا و مضمونا. و أصل اسم" محتكرة" من جذر سامي مشترك:GAR الذي يفيد المنع و الصدّ و التسوير و الإحاطة. فيكون معنى الإسم" المسوّرة أو المحجور عليها و الممنوعة عن الغير"، و من الجذر نفسه جاءت كلمة الاحتكار العربيّة.

8

أمّا أنان، فقد عالجنا اسمها تحت موضوع أنان جزّين. و تسمية دير المخلّص تأتي أدناه في مجال التعريف بالدير.

وجدت في بعض مناطق القرية بقايا أثريّة قديمة منها حجارة بناء مبعثرة و قطع خزفيّة محطّمة تعود إلى الأزمنة الساميّة القديمة. و من آثارها الأكثر حداثة أبنية معقودة تعود إلى القرن التاسع عشر.

عائلاتها

ملكيّون كاثوليك: أسعد. إندراوس. الياس. تلج. خرياطي. راضي. سكاف.

سمعان. شاويش. فارس. قسطنطين.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

دير المخلّص الملقّب بالعامر: أسّسه أسقف صور و صيدا الملكيّ الكاثوليكيّ أفتيموس الصيفيّ سنة 1709 في مكان اشتراه من الشيخ قبلان القاضي أحد زعماء الدروز في منطقة الشوف.

لبناء هذا الدير قصّة يتناقلها الناس مفادها أنّه في ذات يوم من سنة 1685 و بينما كان المطران أفتيموس الصيفيّ يزور جون بخلال جولته على قرى أبرشيّته، توافد أهل القرى المجاورة ليحيّوه، و كان أحدهم يحمل بندقيّة، أخذها الشمّاس أثناسيوس نصر و جعل يقلّبها متفحّصا، فلمست إصبعه الديك عرضا، و انطلق البارود و استقرّ في صدر الكاهن إبراهيم الطوطو الذي كان يقف بإزاء الشمّاس، فسقط أرضا، و ما أن سمع المطران طلق البندقيّة حتّى صاح:

" يا مخلّص". و ركض مع الآخرين نحو الكاهن، فوجدوا أنّ الخردق لم يخترق‏

9

صدره، و منذ تلك اللحظة استقرّ رأي المطران الصيفي على تأسيس دير في المحلّة على اسم" دير المخلّص". و كان القرار ببناء الدير على أرض كانت ملكا لمشايخ آل القاضي في محلّة تسمّى" مشموشة". و في سنة 1709 كان قد تمّ إنشاء دير مؤلّف من عشرين غرفة سكن و كنيسة صغيرة و مطبخ و مائدة.

في هذه الأثناء طلب المطران من صديقه الشيخ قبلان القاضي أن يبيعه المزرعة التي بني فيها الدير فتمّ له ذلك. و في سنة 1720 ارتفعت في أعلى نقطة من المزرعة كنيسة كانت تعدّ من أجمل كنائس الشرق و أكبرها، هندسها و عمّرها سبعة رهبان بخلال ثلاث سنوات. و مع توالي الأيّام أصبح دير المخلّص يضمّ أبنية عديدة فخمة حسنة الرواء و فسيحة الرحاب، و مدّت إليه المياه من الجليليّة، و أحيط ببساتين نضرة فيها من كلّ فاكهة زوجان، و جهّز بمطبعة عامرة تنشر، ما عدا الكتب التاريخيّة و الأدبيّة و اللغويّة، مجلّتين شهريّتين:" الرسالة المخلصيّة" و" النحلة". و ضمّ الدير مكتبة كبيرة حوت عددا ضخما من الكتب و المخطوطات أصابها الحريق 1860 فقضى على أكثرها، و سرق العديد ممّا سلم منها و استعمل في الدكاكين لصرّ البضائع، و كان ما استردّه وكيل الدير خمسة أحمال جمال من الكتب، بني لها 1904 قاعدة كبيرة جهّزت برفوف خشبيّة ثمينة. و جاء عن مكتبة دير المخلّص أنّها تعتبر" من أغنى المكتبات في لبنان، فهي تضمّ ثمانية عشر ألفا و ستماية مجلّد، و تحوي مجموعات تاريخيّة قيّمة جدّا بينها كتاب مطبوع سنة 1496، أي 28 عاما بعد وفاة غوتنبرغ مخترع الطباعة، و 34 سنة بعد ظهور أوّل كتاب مطبوع، و بينها أيضا كتاب الأناجيل المطبوع باللغة العربيّة في روما 1591، و هو أوّل كتاب عربيّ صادر عن مطبعة. و تضمّ مجموعة من أغنى و أثمن المجموعات في الليتورجيا و الموسيقى البيزنطيّة. و في الدير أيضا مكتبة للمخطوطات تحوي 030، 2 مخطوطا و هي أضخم مجموعة من نوعها في‏

10

الشرق، و يرجع أقدمها إلى القرن الثاني عشر للميلاد". و في أحداث الربع الأخير من القرن العشرين تعرّض دير المخلّص مرّة أخرى للتعدّي، غير أنّ الوزير وليد جنبلاط قد وضع يده على ما أخذ من الدير و حفظه في قصره في المختارة أمانة، ثمّ أعاده إلى الدير بعد نهاية الأحداث.

و في جوار دير المخلص الأم و مدرسته الإكليريكيّة، أنشأت الرهبانيّة المخلّصيّة أديرة و كنائس هي:

دير سيّدة النياح المعروف" بدير الإبتداء": أسّس حوالي 1733 م، في موقع يدعى" مزرعة كشكايا"؛ دير سيّدة البشارة للراهبات المخلّصيّات: أنشأت الرهبانيّة المخلّصيّة ديرا للراهبات المخلّصيّات في أرض اشترتها في قرية" برتي" في إقليم التفاح، و على أثر تعدّيات على الدير جرت 1743 اشترت الرهبانية 1745 من الشيخ علي جنبلاط" مزرعة غوايا" المجاورة لأراضي دير المخلّص، و بوشر ببناء دير للراهبات 1748 م. تمّ إنجازه خلال سنتين، ثمّ شيدت كنيسة في الدير 1753 كرّست باسم الرسولين بطرس و بولس، ثم كتب الدير و الكنيسة باسم سيدة البشارة؛ مزار سيدة الوعرة: يقع على مقربة من" دير سيدة النياح"، و على كتف الوادي الذي يجري فيه نهر الأوّلي، و يؤكّد التاريخ المخلّصي على أنّ هذا المعبد هو الكنيسة الأولى للرهبان المخلصيّين القدامى الذين كانوا يقيمون في الدير القديم المجاور، الذي بقيت منه بعض الجدران، و جزء من الدرج.

المؤسّسات التربويّة

المدرسة المخلّصيّة: أنشئت 1828، مرّت في أطوار مختلفة تخلّلتها صدمات قاسية خرجت منها فائزة بهمّة الساهرين عليها، و هي اليوم بناء مستقلّ إلى الجهة الشماليّة من الدير مؤلّف من ثلاث طبقات، إدارتها منفصلة عن إدارة الدير، و طلّابها فرعان: إكليريكيّ و علمانيّ، يقصدها أبنا الجوار.

11

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء جوزيف مطانيوس فارس مختارا؛ محكمة الدامور؛ مخفر درك مزرعة الضهر.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة و المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

مياه الشفة من نبع الصفا عبر شبكة مصلحة مياه الباروك؛ الكهرباء من معمل الجيّة؛ شبكة هاتف إلكتروني مرتبطة بمقسّم جون؛ بريد دير المخلّص.

بضعة محالّ صغيرة تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة.

دير قوبل‏DAIR QUOBIL

الموقع و الخصائص‏

تقع دير قوبل في منطقة الشحّار من قضاء عاليه على ارتفاع 200 م.

عن سطح البحر، و على مسافة 15 كلم عن بيروت عبر طريق الشويفات.

مساحة أراضيها 260 هكتارا. زراعاتها زيتون و لوز. عدد أهاليها المسجّلين حوالى 800، 2 نسمة من أصلهم قرابة 600، 1 ناخب.

الإسم و الآثار

دير قوبل، أصلها، بحسب فريحة، عبارة سريانيّة من مقطعين:DARA Q BB LA مقام الضيافة. و في السريانية:BET QUOBB LA تعني الفندق. و في‏

12

منطقة من دير قوبل تعرف ب" النصرانيّة" نواويس محفورة في الصخر، ما يفيد عن أنّ البلدة قد عرفت نشاطا سابقا لمجتمعها الحاليّ، و ذلك قبل حملة المماليك على المنطقة في العام 1305.

عائلاتها

موحّدون دروز: أبو سعيد- سعيد. أبو علي. أبو فخر- فخر. حلبي. سليت.

عبد الخالق. عز الدين. موفّق. ناصر الدين. يونس.

مسيحيّون: الأسمر. أيّوب. خوري. خير. دراقيلي. رسامني. سابا. شويري.

عازار. غانم. مطر. نصر اللّه. و هبة.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

كنيسة مار الياس للروم الأرثذوكس.

المؤسّسات التربويّة

مدرسة رسميّة ابتدائيّة مختلطة.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ: بنتيجة انتخابات 1998 جاء كمال عبد الخالق مختارا.

مجلس بلديّ أنشئ 1962. عند حلول موعد انتخابات 1998 البلديّة كان قد بقي من أعضاء المجلس السبعة المنتخبين 1963 ثلاثة أعضاء، و كان عيّن حسيب رسامني رئيسا. و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مجلس قوامه: د. منعم ناصر الدين رئيسا، كميل رسامني نائبا للرئيس، و الأعضاء: وليد فخر، أنيس‏

13

يونس، سهيل موفّق، عفيف مطر، مراد أيّوب، جورج خوري، نصر اللّه سعيد، و عبد اللّه سعيد.

محكمة عالية؛ مخفر درك الشويفات.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة عبر شبكة مصلحة مياه الباروك، و من عين الضيعة المحليّة؛ الكهرباء عبر محطّة الجمهور؛ مقسم و شبكة هاتف؛ بريد الشويفات.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

مزرعتا دواجن؛ معاصر دبس خرّوب؛ صناعات حرفيّة؛ بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة و بعض الكماليّات و الخدمات.

مناسباتها الخاصّة

عيد مار الياس 20 تمّوز.

من دير قوبل‏

فليمون خوري (م): شاعر مخضرم؛ فايز رسامني: رجل اقتصاد عالمي، ساهم في تنشيط الإقتصاد السويسريّ؛ الياس نصر اللّه (1858- 1921): شاعر زجليّ، لقّب بالفرّان، اشتغل في الحياكة، هاجر إلى أميركا 1911، له دواوين؛ سامي يونس: قاض و وزير سابق.

14

دير كوشةDAIR KUOSHA

الموقع و الخصائص‏

تقع دير كوشة في قضاء الشوف على ارتفاع 500 م. عن سطح البحر، و على مسافة 38 كلم عن بيروت عبر عاليه- جسر القاضي؛ أو عبر الدامور- كفرحيم. مساحة أراضيها 150 هكتارا. زراعتها زيتون و كرمة و أشجار مثمرة و خضار. غنيّة بالمياه كثيرة العيون و بقربها مجرى نهر الصفا. عدد أهاليها المسجّلين قرابة 700 نسمة من أصلهم حوالى 400 ناخب.

الإسم و الآثار

KAWSHE

السريانيّة تعني، بحسب فريحة، الرهبان و النسّاك. وKUOSHI تعني بحسب حبيقة و أرملة، حبشي، نسبة لKUOSH أي الحبشة، لذلك فسّر بعضهم الإسم بدير الحبشي. و هناك دير في المتن يعرف بدير مار موسى الحبشيّ. أحد الباحثين المحدثين ردّ الكلمة إلى الفرنسيّة:CACHE على أنّها من بقايا الصليبيّين و معناها" مختبئ". و لكن يبقى علينا أن نجد بقايا الدير و دراسة عهده لنتمكّن من حسم زمن الإسم و معناه. حتّى اليوم، لم يستطع أحد أن يفيدنا عن بقايا أيّ دير أو بناء قديم في هذه القرية.

عائلاتها

موحّدون دروز: ضو. دبيسي. العريسي. القادر. مخيبر.

موارنة: أبي سعد. إندراوس.

15

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات التربويّة و الجمعيّات الأهليّة

مدرسة رسميّة ابتدائيّة مختلطة شيّدتها البلديّة 1968؛ نادي دير كوشة الاجتماعيّ، يضمّ مكتبة وقاعة.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ، مجلس بلديّ أسّس 1962: بنتيجة انتخابات 1998 جاء فهد مخيبر مختارا؛ و جاء مجلس بلديّ قوامه: غسّان ضو رئيسا، وجدي ضو نائبا للرئيس، و الأعضاء: حسيب الدبيسي، وليد ضو، عبد اللّه مخيبر، خليل ضو، مازن ضو، مروان مخيبر، و نبيل ضو؛ محكمة و مخفر دير القمر.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة و المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

مياه الشفة عبر شبكة مصلحة مياه الباروك؛ مكتب مؤسّسة كهرباء لبنان في بيت الدين؛ مقسّم و شبكة هاتف؛ بريد دير القمر؛ مصانع فخّار على أنواعه؛ بضعة محالّ تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة.

من دير كوشة

الشيخ محمّد سلمان ضوّ (1818- 1911): وكيل أملاك آل حمدان في المناطق، له مواقف مشرّفة في أحداث 1860؛ غازي ضوّ: رئيس لنادي دير كوشة الاجتماعي؛ سعيد ضوّ: شاعر؛ أنور ضوّ: إداريّ و كاتب و شاعر، ولد 1948، رئيس المنطقة التربويّة في محافظة النبطيّة، له العديد من المؤلّفات؛ عادل علي ضوّ: مربّ، ولد 1928، مجاز في التربية و التعليم، ماجيستير في علم النفس من لبنان، لا يزال يمارس التعليم، له:" طبيعة النموّ الذهنيّ لدى البنات و الصبيان".

16

دير كيفا الطويري‏DAIR KIFA WAIRI

الموقع و الخصائص‏

تقع دير كيفا في قضاء صور على متوسّط رتفاع 400 م. عن سطح البحر، و على مسافة 107 كلم عن بيروت عبر صور- جويّا- الشهابيّة.

مساحة أراضيها 567 هكتارا، تضاف إليها 258 هكتارا مساحة الطويري التي كان يملكها الشيخ محمّد علي خاتون، أحد علماء جبل عامل.

زراعاتها الرئيسيّة حبوب و زيتون. تنبع فيها مياه عيون: دير كيفا و دير الفوقا و الغار و المزراب؛ عدد أهاليها المسجّلين نحو 800، 2 نسمة من أسلهم حوالى 950 ناخبا.

الإسم و الآثار

دير كيفا، إسم سريانيّ يعني" دير الصخرة". و لا تزال آثار الدير الذي حملت القرية اسمه قائمة بوضوح شمال البلدة حيث قلعة تعرف ب" قلعة مارون"، تبلغ مساحة أرضها حوالى ثمانية آلاف متر مربّع. فيها خرائب قديمة محاطة بسور و على كلّ زاوية منها برج. و هناك طريق تصل إلى هذه القلعة. و هناك خارج الأسوار مقبرة قديمة مبنيّة على طراز بناء القلعة نفسه.

17

أمّا اسم مارون الذي تنسب إليه هذه القلعة فليس بالضرورة" القدّيس مارون"، بل إنّ لفظة مارون الآراميّة السريانيّة، و أصلهاM RUONA و هي تصغير لM RA تعني: السيّد و الشريف و المقدّم.

إضافة إلى القلعة الوارد ذكرها أعلاه، هناك عدد هائل من الآبار في البلدة يقال إنّ عددها بعدد أيّام السنة.

عائلاتها

شيعة: الأمين. الدغلي. حجازي. حمادي. زيتون. سويدان. شعيتو. فتوني.

قشمر. كركي. محمود. نور الدين.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة

مسجد و حسينيّة؛ رسميّة ابتدائيّة مختلطة.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ: بنتيجة انتخابات 1998 جاء محمّد جواد دسيب حمادي مختارا؛ محكمة و درك جويّا.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة من عين دير كيفا و بعض الينابيع المحليّة؛ الكهرباء من الليطاني؛ شبكة هاتف متصلة بمقسّم صور؛ بريد خربة سلم.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة.

18

دير مار روكز ضهر الحصين ضهر الحصين‏DAI ?R M R RUOKUOZ D R IL -HSAIN

الموقع و الخصائص‏

دير مار روكز ضهر الحصين، المقرّ الشتويّ للرئاسة العامّة للرهبانيّة المارونيّة الأنطونيّة، يقوم فوق أكمة قريبة من الدكوانة في قضاء المتن على ارتفاع 400 م. عن سطح البحر، تحيط به غابة صنوبر و شجر بريّ أهمّه السنديان و الملّول. و يشرف على الساحل المتنيّ و بيروت إشرافا مباشرا.

يتبع موقع الدير عقاريّا منطقة الدكوانة، و كانت زراعة الزيتون و التوت في الماضي تشكّل، مع تربية دود القز، دخلا وافرا للدير و للشركاء الذين كانو يعملون في زراعة أراضيه، و الذين كانوا أوّل من بنى الدكوانة. و تطوّر هذا الحقل إلى الحمضيّات، بعد أن وهب الدير لشركائه عقارات بنوا عليها منازل لهم. و أصبح الدير اليوم يستثمر أراضيه في زراعة الحمضيّات تحت إشرافه الخاص دون اللجوء الى نهج الشراكة الذي كان متّبعا في السابق.

الإسم و الآثار

من الثابت أنّه كان في البقعة التي بني عليها الدير حصن صغير يبدو أنّ المؤرّخين قد اختلفوا في تحديد بانيه. فمنهم من قال إنّ المردة قد بنوه في حوالي القرن السابع، و منهم من اعتبر أنّ بني أرسلان، الذين أرسلهم الخليفة

19

أبو جعفر المنصور العبّاسي من بلاد المعرّة بجماعة من عشيرتهم و أوكل اليهم أمر حراسة بعض المناطق من غزورات الإفرنج و من بطش المردة، هم الذين بنوا هذا" الحصين" الذي كان موقعه بالقرب من الدير، غربا، و كانت حتّى حين قريب لا تزال بعض حجارته ظاهرة في ذلك المكان، و منه اتّخذت التلّة اسم" ضهر الحصين". كما كان في المكان الذي بني عليه الدير كنيسة أثريّة تعود إلى عصر المردة.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

دير مار روكز: يقوم على أرض وقفها بنو الخازن للرهبانيّة الأنطونيّة 1762، و كان فيها كنيسة على اسم مار بطرس، بنت الرهبانيّة على أنقاضها كنيسة جديدة على اسم المخلّص، و في 1831، أنشأ الأباتي ابراهيم البسكنتاوي الأنطوني ديرا ما زال قسم منه قائما حتّى الآن، ذلك بعد أن هدم البناء القديم برمّته. و مع انتشار الطاعون في لبنان، و ذيوع شهرة القديس روكز في فرنسا و إيطاليا كشفيع للمصابين بهذا المرض، عمد الرهبان المنتشرون في تلك البلاد إلى إحضار صورة القدّيس إلى الدير و كرّسوا الكنيسة على اسمه سنة 1780، فكانت بذلك أوّل كنيسة للقديس روكز في لبنان. و كان مركز الرئاسة العامّة للرهبانيّة الأنطونيّة في دير مارشعيا حتّى 1914 إذ نقل إلى دير القلعة، و في سنة 1922، نقل إلى دير مار روكز ضهر الحصين، و في 1957 أصبح هذا الدير مقرّ الرئاسة شتاء و مقرّها الصيفيّ في دير القلعة، و فتحت في دير روكز" كليّة العلوم البيبليّة". و منذ آخر تبديل، أخذ الرهبان يخطّطون لتجديد الدير و توسيع أبنيته، و بدأ التنفيذ في‏

20

1959، على يد الأب العام مارون حريقة، و القيّمين العامّين الأب يوسف نصّار و الأب مخايل أبو فاضل. و رغم جهد الرهبانيّة و سهرها الملموس على تحسين المنطقة و إنمائها، فلقد قوبل الجهد بنازلة على الدير و المنطقة التي تعرّضت لوابل من النازحين من مناطق عدّة، اقتنصوا الأرض و أقاموا عليها أكواخا من الخشب و التنك، حتّى بلغ عدد أولئك المقتنصين 16 ألف نسمة، احتلّت أكواخهم إحدى أجمل ضواحي العاصمة بيروت. و طغى واقعها على ما كان بدأ ينشأ في المنطقة من أبنية حديثة.

و خلال الحرب اللبنانيّة التي عصفت بلبنان في الربع الأخير من القرن العشرين، تحوّل سكّان تلك البؤرة مع مسلّحي مخيّم" تلّ الزعتر" المجاور إلى مصدر نيران مدفعيّة و رشّاشة هدّدت الدير و سكّانه، فاضطرّ الرهبان لترك الدير الذي تهدّم جزء كبير منه. إلّا أنّ نتيجة المعارك أعادت الأمور إلى نصابها، فعاد الرهبان ليقوموا بترميم الدير و تأهيله 1980، و بني له قسم جديد هو القسم الأكبر الموجود حاليّا و الذي دشّن 1994.

المؤسّسات التربويّة

معهد المون لا سال: مدرسة كبرى أنشأتها مؤسّسة الفرير على عقار في منطقة مار روكز مساحته 250 ألف متر مربّع؛ معهد الهندسة العالي‏E .S .I .B .؛ وضع الحجر الأساس للقطب التكنولوجيّ" باريتاك" في مار روكز، و تمّ تدشين المركز الإقليميّ للمياه و البيئة و المركز اللبنانيّ للدراسات و الأبحاث في البناء في جامعة القديس يوسف- اليسوعيّة، حرم العلوم و التكنولوجيا في مار روكز 2000.

القاعة الرياضيّة العسكريّة: وضع الحجر الأساس لها 2000، تنشأ بتمويل من دولة الإمارات العربيّة المتّحدة.

21

المؤسّسات الإداريّة و البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مختار الدكوانة؛ محكمة الجديدة؛ مخفر درك الدكوانة.

مياه الشفة عبر شبكة مصلحة مياه بيروت؛ الكهرباء من معمل الزوق؛ شبكة هاتف إلكتروني متّصلة بمقسّم الدكوانة؛ بريد الدكوانة.

دير مارشعيا المزكّي‏DAIR M R SH YA AL -MZIKKI

الموقع و الخصائص‏

تقع بلدة دير مار شعيا- المزكّي بجوار برمّانا في قضاء المتن على متوسّط ارتفاع 650 م. عن سطح البحر و على مسافة 21 كلم عن بيروت عبر برمّانا، تبلغ مساحة أراضيها 302 هكتار، تحتلّ رابية تحيط بها و هاد و منخفضات من جهاتها الأربع، و على قمّتها دير مار شعيا الماروني، مطلّا على الناحية الجنوبيّة بجلال، و خلفه دير مار شعيا الكاثوليكيّ الذي يطلّ بدوره على الوادي السحيق غير المأهول، من ناحية الشمال. و تكسو هذه البقعة أحراج صنوبر مثمر و سنديان و عفص و شربين و قندول و بطم و وزّال، بالإضافة الى كروم التين و العنب و بعض الأشجار المثمرة، و بينها تقوم أبنية فخمة و فنادق و مدارس و العديد من المؤسّسات السياحيّة. و قد أضحت هذه البلدة مصيفا بامتياز. عدد أهالي دير مار شعيا- المزكّي المسجّلين نحو 350 نسمة من أصلهم حوالى 200 ناخب.

22

الإسم و الآثار

نسبت هذه البقعة إلى دير مار شعيا القائم عليها. أمّا اسم المنطقة فكان قبل بناء الدير" تلّة عرنتا"، و كلمة عرنتا مشتقّة من الجذر الساميّ المشترك" عرن" و مفاده القساوة و الصلابة، فيكون معنى الإسم:" قاسية"، و أضيفت إليها كلمة تلّة العربيّة لاحقا.

أمّا المزكّي، فردّها فريحة إلى‏MZAKKE السريانيّة و معناها" الناصر" أو" و المبرّئ و المصفّي". تجدر الإشارة إلى أنّ معنى أصل اسم مار إشعياYESHA هو" خلاص و نجاة و نصرة و معونة"، و هكذا نلاحظ أنّ في معنيي اسمي شعيا و مزكّي تشابه يدعو إلى البحث عن سببه. علما بأنّه قد وجدت في هذا المكان بقايا نواويس و أعمدة و حجارة أثريّة من شأنها أن تفيد عن وجود معبد عليها بني في العصور الوثنيّة، و قد يكون للإسم علاقة بإله ساميّ قديم.

عائلاتها

موارنة: تنّوري. الحاج. حمصي. خشّان. دحدح. شختورة. عبيد. العضم.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

دير مار شعيا، و أصول كتابة الإسم" إشعيا": فيه نشأت الرهبانيّة المارونيّة الأنطونيّة و نسبت إليه فعرفت برهبانيّة مار شعيا، ففي 1700 وافق الأمير عبد الله اللمعي على طلب المطران جبرائيل يوحنّا البلوزاوي ببناء دير في" تلّة عرنتا"، فوجّه البلوزاوي الخوري رزق الله السبعلي و القس بطرس البزعوني إلى المكان حيث شرعا ببناء الدير، و سرعان ما أصابهما الملل في‏

23

تلك المنطقة المقفرة بعد ما أنجزا قسما من البناء، فاعتذرا عن إكماله. أمّا المطران البلوزاوي فأرسل من أكمل بناء الكنيسة، و من ثم أرسل لإتمام بناء الدير راهبين كانا في دير سيدة طاميش الذي سعى ببنائه 1673 و جعل فيه رهبانا، فحضر الخوري سليمان المشمشاني الذي كان رئيسا على دير طاميش و القس عطا لله الشبابي إلى" تلّة عرنتا" و شرعا في إتمام بناء دير مار شعيا، ثمّ التحق بهما القس موسى البعبداتي من رهبان دير مار موسى الحبشي، و قد ساعد الأمير عبد الله اللمعي هؤلاء الرهبان بمدّهم بمبلغ مائتي و عشرين قرشا، و ببعض المساعدات و التوصيات. أمّا البلوزاوي فقد أنفق على البناء و التأثيث سبعمائة قرش و وقف للدير بستان توت في البوشرية. و بعد حوالي السنتين، انضمّ إلى الآباء الثلاثة المؤسّسين القس بطرس عطايا من ساحل علما، و القس إبراهيم أصاف من عرمون كسروان، و القس سمعان عريض من قتالة في المتن، و قد أنشأ هؤلاء جمعيّة رهبانيّة اتخذت لها قانون القدّيس أنطونيوس الكبير، فعرف أفرادها بالأنطونيّين. و لمّا تحقّق البطريرك إسطفانوس الدويهي من حسن مسلك هؤلاء الرهبان، و من رغبتهم في انتشار جمعيتهم، أثبت لهم رسومهم و نظامهم الرهبانيّ، و فعل مثله البطاركة الذين خلفوه. و سرعان ما نمت الرهبانيّة الأنطونيّة في لبنان و امتدّت فروعها إلى أقاصيه، و كان أعضاؤها الذين اشتهروا بنشاطهم يفتتحون المدارس و الأديرة في الدساكر اللبنانية، و يقومون بخدمة أبناء طائفتهم المارونيّة على أحسن وجه. و في 17 كانون الثاني 1740، صدر عن كرسي الفاتيكان تثبيت ببراءة شريفة لهذه الرهبانيّة. و قد تتالت التحسينات و التجديدات على الدير عبر السنين، كان أبرزها التجديد الذي أجراه الرهبان عليه 1938 الذي شمل إضافات جديدة إلى بنائه.

كنيسة مار يوسف في المزكّة.

24

دير مار شعيا الملكي الكاثوليكي: دير تابع للرهبانيّة الحلبيّة الملكيّة الكاثوليكيّة، انتمى إليها 1723.

المؤسّسات التربويّة

مدرسة مار شعيا: أنشئت 1884.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ: بنتيجة انتخابات 1998 جاء ريمون جرجس شختورة مختارا.

مجلس بلديّ أسّس 1964، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مجلس قوامه:

بولس دحدح رئيسا، عبده عبيد نائبا للرئيس، و الأعضاء: توفيق شختورة، جورج شختورة، روبير شختورة، يوسف الحمصي، فادي العضم، داني خشّان، نخلة الحاج.

محكمة جديدة المتن؛ مخفر درك برمّانا.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة من نبع المنبوخ عبر شبكة مصلحة مياه المتن؛ الكهرباء من الزوق؛ شبكة هاتفيّة مرتبطة بمقسّم برمّانا؛ بريد برمّانا.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة و السياحيّة

مؤسّسات سياحيّة فندقيّة و مطاعم و مقاه و ملاه و منتزهات؛ مشاغل حرفيّة و خدماتيّة؛ سوبر ماركت؛ العديد من المحالّ و السوبر ماركت الي تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة و الكماليّة و الخدماتيّة.

مناسباتها الخاصّة

عيد مار شعيا 15 تشرين الأوّل؛ عيد مار يوسف 19 آذار؛ عيد مار شعيا النبي 9 أيّار.

25

دير مار عبدا المشمّرDAIR M RABDA L`MSHAMMAR

الموقع و الخصائص‏

يقع دير مار عبدا المشمّر في قضاء المتن على رابية يبلغ ارتفاعها 250 م. عن سطح البحر، و على مسافة 17 كلم عن بيروت عبر طريق ديك المحدي- زكريت؛ أو عبر إنطلياس- عوكر- طريق الشانفيل؛ أو عبر طريق مخّاضة نهر الكلب.

مساحة أراضي الدير 60 هكتارا، تحيط بها و تتخلّلها أحراج بريّة غالبيّتها من السنديان و العفص، و أشجار الصنوبر المثمر و البرّيّ و جنائن الفاكهة و المزروعات. و هو دير عائد إلى الرهبانيّة المارونيّة الأنطونيّة المعروفة برهبانيّة مار شعيا.

الإسم و الآثار

المكان الذي يقوم عليه دير مار عبدا المشمّر اليوم كان يعرف باسم قنّوبين، كما ورد في تاريخ الرهبانيّة الأنطونيّة للأب عمنوئيل البعبداتي. أما اسم قنّوبين فسريانيّ‏QENNUOBIN : معناه" دير الرهبان المبتدئين". ما يعني أنّه كان في المكان دير قبل نشوء دير ما عبدا المشمّر، و هذا ما سنوضّحه أدناه.

أمّا مار عبدا المشمّر فهو القدّيس‏ABDON الذي ورد ذكره مع القدّيس سنان بين الفرس الذين جاؤوا روما، ثمّ استشهدوا في فارس على أيّام الأمبراطور داقيوس 249- 251، و كان" عبدون" أسقفا على مدينة بابل كما ورد في‏

26

التاريخ الكنسيّ، نصّر الألوف في بلاد فارس حيث نسبت إليه مكرمات كثيرة، و جاء في سيرته أنّه عند ما قطع ملك الفرس لسانه استمرّ يتكلّم من دون لسان حتّى ضاق ذرع الأمبراطور به فأمر بقطع رأسه. أمّا لقب المشمّر، فيعود، بحسب المرويّات، إلى صورة القدّيس الذي يبدو فيها رافعا رداءه ليقطع نهرا.

يقوم هذا الدير على أنقاض معبد فينيفيّ على كتف وادي نهر الكلب، و تحيط بموقعه من ثلاث جهات و هاد مرصّعة بآثار إنسان ما قبل التاريخ و من تلاه، بالظرّان و الكهوف و النواويس و المعاصر و القلاع و الأبراج و النقوش و الأدراج و الجسور و الكنائس العتيقة. و على قمّة رابية مجاورة له، محبسة قديمة ما زالت قائمة حتّى الآن، تنسّك فيها رهبان عديدون.

تاريخ الدير

ذكر الدويهي أنّه في 1685 قد جدّد هو بناء كنيسة مار عبدا على كتف نهر الكلب بعد أن كانت قد خربت من زمن طويل، و أنشأ بجانبها دارا تابعة لدير مار شليطا مقبس.

يستدلّ من هذا أنّه كان في مكان الدير الحاليّ كنيسة جدّ قديمة، كما يستدلّ من آثار حفر الصخر حول الدير و من أشكال بعض الحجارة الداخلة في البناء الحاليّ، أنه كان على هذه الرابية معبد وثنيّ.

يذكر تاريخ الرهبانيّة أنّ أولاد الحاج مفرّج قد وقفوا أملاك الدير إلى البطريركيّة المارونيّة، و بما أنّه كان لأبناء مفرّج حقّ المشورة على الدير باعتبار ما وقفوه له، فلمّا قرّر البطريرك يعقوب عوّاد تسليمه للرهبانيّة

27

الأنطونيّة طلب موافقة أبناء مفرّج فكان له ما أراد، و سلّم الدير إلى القسّ عطالّله كريكر الشبابيّ 1716.

لمّا تسلّم الأنطونيّون الدير شرعوا ببناء أقبية أقاموا فوقها غرفا عديدة.

ثمّ أضاف الآباء اللاحقون إنشاءات إليه. و في عهد الرئاسة العامّة للأباتي الياس أبو جودة، صدر أمر من البطريرك بولس مسعد بتعديل البناء الذي جرى 1887. و في 1891 أضاف القس نعمة الله الملّاح اليشوعي أبنية جديدة إليه، أكملها من بعده خلفه في الرئاسة القس أرسانيوس الملاح.

أمّا صورة مار عبدا القديمة فرسمها الأب نعمة الله الملّاح سنة 1889.

و في ستّينات القرن العشرين عيّن الأب حكيم اليشوعي الأنطوني رئيسا لهذا الدير الذي كان تداعى بناؤه و أصبح شبه خرب، فقام الأب حكيم بإعادة بناء الدير، و استصلح سائر الأبنية التابعة له بشكل أعادها إلى طرازها التراثيّ من دون المسّ بعراقة الهندسة الأثرية، و قد ظهرت براعته أكثر ما ظهرت في ترميم و توسيع الكنيسة. كما استصلح مئات ألوف الأمتار الزراعيّة المحيطة بالدير، و مهّد الأراضي حواليه، فأضفى عليها مسحة جماليّة.

مناسباتها الخاصّة

عيد مار عبدا في 16 أيّار.

28

دير مار موسى (الحبشي) الدّوّارDAIR M R MUOSSA (EL -ABSHI) AD -DUOWW R

الموقع و الخصائص‏

يقع دير مار موسى، المعروف بالحبشي و بالدوّار، في قضاء المتن على متوسّط ارتفاع 050، 1 م. عن سطح البحر، و على مسافة 25 كلم عن بيروت عبر طريق برمّانا- بعبدات- مار شعيا؛ أو طريق بكفيّا- ضهور الشوير- الدوّار؛ و تمتدّ من موقع الدير طريق تتّصل بالمتين و بولونيا المروج عبر قرى زرعون- القعقور- الخلّة- عين الصفصاف- دير مار مخايل بنابيل- عين الزيتونة- و طى المروج.

يتبع دير مار موسى عقاريّا لمنطقة الدوّار. تقوم في نطاقه البلديّ أبنية سكنيّة جميلة الهندسة و الطراز حول الطريق الممتدّة بين ضهور الشوير و بعبدات، تتلألأ بنصوع حجرها الأبيض المقصوب بين خضار جبل الصنوبر، و ينتصب بثقل بمواجهتها جميعها دير مار موسى العتيق، على شفير مرتفع صخريّ يشهق من ثلاث جهات، و يتّصل بالبسيطة من جهة الشرق. و تنمو في محيط الدير و البيوت جنائن التفّاح و الإجاص و سواهما من الشجر المثمر و كروم العنب.

29

عدد أهالي منطقة مار موسى الدوّار حوالى 800 نسمة من أصلهم قرابة 250 ناخبا. أمّا عدد الملّاكين و المقيمين صيفا من غير المسجّلين فيتجاوز ال 000، 2 نسمة.

الإسم و الآثار

مار موسى الحبشي هو قدّيس توفّي نحو 395 م.، و هو منسوب إلى الحبشة، كان رئيس عصابة لصوص، تاب و تنسّك في وادي الشيت بمصر. و قد نسبت هذه المنطقة إلى دير مار موسى الحبشيّ القائم فيها فعرفت بمار موسى، و إلى الدوّار القريبة منها فعرفت بمار موسى الدوّار. و قد وجدت في أرض البلدة، و خاصة في المكان الذي يقوم عليه الدير بقايا أثريّة تعود إلى العهود الكنعانيّة، منها نواويس و بقايا معاصر و حجارة أبنية متهدّمة.

عائلاتها

موارنة: حاج. زغلان. شيبان. صقر. عيد. كركي.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

دير مار موسى الحبشيّ: يفترض المطران بولس قرأللي أنّ هذا الدير هو من جملة الأديار التي أسّسها الرهبان السريان في لبنان قديما، إلّا أنّ طرازي مؤرّخ السريان لا يؤكّد على ذلك، و إن كان من الثابت أنّه كان يقوم كنيسة أو دير قديم في المنطقة سابق في تاريخه للدير الحاليّ، و أنّ الدير القديم كان‏

30

يقوم على أنقاض معبد و ثنيّ. و فيما يذكر تاريخ الرهبانيّة أنّه في 1752 تسلّمت الرهبانيّة المارونيّة هذا الدير في عهد رئاسة الأب جرجس قشّوع الغوسطاوي العامّة، و في عهد ولاية الأمير مراد أبي اللمع، و بأمر و رضى مطران الأبرشيّة، و كان يقطنه قبلا عدد قليل من الرهبان و الراهبات العباد، و له بعض أملاك، و أمّا أكثر أملاكه فقد اشترتها الرهبانيّة من أبناء الطائفة الموحّدة الدرزيّة، بعناية الأب العام أغناطيوس بليبل. يذكر بليبل في تاريخ بكفيّا أنّه يبدو من وثائق آل بليبل في ساقية المسك أنّ بليبل بليبل قد وقف للرهبانيّة اللبنانيّة دير مار يوسف الحبشي كما يتّضح من الأوراق الباقية للآن مصادقا عليها من البطريرك طوبيّا الخازن، و قد أشار إليها يوسف خطّار غانم في برنامج أخويّة مار مارون. و في 1780 وقف عبد الأحد بليبل كرما لهذا الدير؛ على أي حال، ففي القسمة التي حصلت 1768 بين الرهبانيّتين المارونيّتين: اللبنانيّة و الحلبيّة (المريميّة في ما بعد)، أصبح دير مار موسى الحبشي من نصيب الرهبانيّة اللبنانيّة. و في عهد الأباتي اغناطيوس داغر الرئيس العام للرهبانيّة اللبنانيّة 1913- 1929 تمّ إجراء توسيع و إصلاحات و ترميم على الدير. و على عهد الرئاسة العامّة للأبّاتي بطرس قزّي 1968- 1974 تمّ تجديد داخليّة الكنيسة 1971. و قد جعل هذا الدير، لبضع سنين، أحيانا ديرا للإبتداء، و أحيانا مدرسة ابتداء لتلامذة الرهبانيّة اللبنانيّة.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء سليمان صقر مختارا بالتزكية.

مجلس بلديّ، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مجلس قوامه: المحامي حبيب شيبان رئيسا، فايز كركي نائبا للرئيس، مروان شيبان، جورج كركي، جوزيف كركي، أنطوان صقر، ريكاردوس عيد، بديع صقر، و نسيب صقر.

31

محكمة جديدة المتن؛ مخفر درك برمّانا.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة من نبع المنبوخ عبر شبكة مصلحة مياه المتن؛ الكهرباء من الزوق عبر محطّة بصاليم؛ شبكة هاتف متّصلة بمقسّم ضهور الشوير؛ بريد ضهور الشوير.

الجمعيّات الأهليّة

نادي التحدّي الرياضيّ، أسّس 1996.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

مشاغل حدادة فرنجيّة؛ معمل حجر باطون؛ مشاغل ميكانيك و حدادة سيّارات؛ مطاعم و مقاه؛ بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة و بعض الكماليّات و الخدمات.

مناسباتها الخاصّة

عيد مار موسى 28 آب، تقام احتفالات شعبيّة.

من مار موسى الدوّار

الأباتي أغسطين سركيس شيبان (م): راهب رسول رائد و موسيقيّ، تعمّق في دراسة الموسيقى في فرنسا، سافر إلى أفريقيا حيث عمل على جمع شمل أفراد الجالية اللبنانيّة، قلّدته حكومات لبنان و فرنسا و السنغال الأوسمة اعترافا بفضله.

32

دير ميماس هوراDAIR MIM S AWRA

الموقع و الخصائص‏

تقع دير ميماس في قضاء مرجعيون على متوسّط ارتفاع 500 م. عن سطح البحر، و على مسافة 90 كلم عن بيروت عبر الزهراني- صيدا- النبطيّة- جسر الخردلة.

مساحة أراضي دير ميماس 530 هكتارا. زراعاتها زيتون و فستق عبيد و حنطة. فيها 54 نبع ماء أهمّها ينابيع: السهل، الحلالة، الحافور، المغيسي، المتاولة، القصيبة، المنزلة، و التشش.

عدد أهالي دير ميماس المسجّلين قرابة 000، 6 نسمة من أصلهم حوالى 800، 2 ناخب.

عانت دير ميماس من الاحتلال الإسرائيلي و تداعياته في خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين معاناة كبرى، فاستشرت هجرة أبنائها التي كانت بدأت منذ أواخر القرن التاسع عشر نحو بلدان الانتشار، كما نزح في الحقبة الأخيرة عدد كبير من أهاليها باتّجاه بيروت و الضواحي و جبل لبنان. و بعد التحرير في ربيع سنة 000، 2 بدأ بعض النازحين يعود إليها و لكن بوتيرة بطيئة.

33

الإسم و الآثار

حار الباحثون في تفسير معنى اسم دير ميماس، فذكر فريحة أنّ‏MIMAS كلمة إغريقيّة دخلت السريانيّة و معناها" المهرّج و النديم و العابث". و اقترح بتحفّظ أن يكون أصل الكلمة من مقطعين‏MAY MASSA و معناها" ماء التجربة"، و هي كناية عن بركة أو بحيرة أو نهر كانوا يطلبون إلى المشتبه به أن يخوضها فإذا سلم كان بريئا و إلّا ظهرت جريمته، و قد ورد اسم" مسا" في خروج 17: 7، و تثنية 6: 16.

أمّا اسم هورا فآراميّ:AWRA و معناه المكان المشرف الجميل.

من آثار البلدة مغاور قديمة محفورة في الصخور في منطقة هورا، و آثار أبنية قديمة، و مزار للخضر تقدّم له النذور، و غالبا ما يجد فيها الأهلون قطعا من فسيفساء و من فخّار قديم.

عائلاتها

مسيحيّون: أبو جمرة. الجمل. أشقر. باسيلا. بشارة. توما. جروان. جمل.

حاصباني. الحدّاد. الحجّي. الحكيم. الحوراني. دياب. سعد. سلوم. شديد.

شمّا. صفدي. صليبا. طوبيّا. عنقة. عودة. عسّاف. عيد. غزّي. فوّاز. قدادو.

كنعان. منصور. موسى. نقفور. الهوارنة. واكيم- يواكيم.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة

كنيسة مار مخايل؛ كنيسة مار ماما؛ رسميّة تكميليّة مختلطة؛ المدرسة الإنجيليّة.

34

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ: لم تجر فيها الانتخابات الاختياريّة و البلديّة في دورة 1998، بل جرت بعد التحرير في دورة خاصّة صيف 2001 جاء بنتيجتها مختارا كلّ من مخايل جرجس بشارة، و خليل نجيب الحوراني.

مجلس بلديّ أنشئ عام 1961، و بنتيجة انتخابات 2001 جاء مجلس بلديّ قوامه: سامي منصور الغزّي، سهاد توفيق جروان، كامل مسعود مسعود موسى، مرهج جوزيف شمّا، يوسف حنّا منصور، منيف سليم الحجّي، هاني خليل الجمل، جان يوسف أبو جمرة، داود حنّا بشارة، سامي فضلو طوبيّا، شبل شوهان دياب، فؤاد الياس عنقة. و عند إعداد هذه المجموعة لم يكن قد جرى بعد انتخاب الرئيس و نائبه.

محكمة مرجعيون؛ درك برج الملوك.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة من الليطاني؛ الكهرباء من الليطاني؛ شبكة هاتف متصلة بمقسّم جديدة مرجعيون؛ بريد جديدة مرجعيون.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

مكابس لتقطير الزيت؛ العديد من المحالّ و الحوانيت التي تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة و بعض الكماليّات و الخدمات.

مناسباتها الخاصّة

عيد مار ماما 15 أيلول.

من دير ميماس‏

د. كامل يوسف باسيلا: إداري و دبلوماسي و كاتب، مجاز في الإدارة و الإقتصاد، قنصل غواتيمالا الفخري في لبنان، له:" محطّات في مسيرة"

35

1998، رئيس جمعيّة خريّجي الجامعة الأميركيّة في لبنان، شغل مناصب مختلفة في حقل الأبحاث الإقتصاديّة لدى الجامعة الأميركيّة و مؤسّسة فورد الأميركيّة، أصدر دراسة علميّة عن الدخل القومي في لبنان؛ د. أمين باسيلا:

متخصّص في علم الذرّة؛ سهى بشارة: أستاذة باليه و مناضلة، ولدت 1967، انتسبت إلى الحزب الشيوعي 1982، انتمت إلى" المقاومة الوطنيّة اللبنانيّة" 1987، حاولت اغتيال أنطوان لحد في منزله في 7/ 11/ 1988، اعتقلتها القوّات الإسرائيليّة على أثر ذلك في 17/ 11/ 1988 و سجنت في معتقل الخيام، أفرج عنها 3/ 9/ 1998 بوساطة فرنسيّة بناء على طلب الرئيس رفيق الحريري؛ د. عصام تيودور الحوراني: أديب، ولد 1945، دكتوراه دولة في اللغة العربيّة و آدابها، له مؤلّفات؛ مسعد عودة (م): خدين خليل بك الأسعد، عضو مجلس الإدارة في مرجعيون، نال لقب آغا بفرمان سلطاني من الحكومة العثمانيّة؛ نصر عودة (م): خدين عبد اللطيف بك الأسعد، عضو مجلس الإدارة في مرجعيون، عضو محكمة مرجعيون، قاضي تحقيق؛ د.

رامز نصر عودة: طبيب قضاء لسنين عديدة، رئيس لمستشفى حرمون؛ وديع سليمان عيد: مربّ؛ د. أمين يوسف فواز: خريج فيلاديلفيا 1939، عالم مبرّز في الطبّ و الفلسفة و الكيمياء؛ د. رئيف أمين: عالم، دكتوراه في الطبّ و الهندسة و الكيمياء و العلوم الفلسفيّة، له عدّة نظريّات علميّة، مهندس بارز في الولايات المتّحدة.

36

دير نبوح‏DAIR NB

الموقع و الخصائص‏

تقع دير نبوح في أوّل قضاء الضنّيّة لجهة زغرتا على متوسّط ارتفاع 450 م. عن سطح البحر، و على مسافة 100 كلم عن بيروت عبر رشعين- بيادر رشعين.

حدود دير نبوح متّصلة بحدود بلدات كفردلاقوس و رشعين و دنحة و زغرتا الحواكير في قضاء زغرتا، و بلدات زغرتغرين و كرم المهر و إيزال و كفرحبو و بيت داود و بيت حسنة في قضاء الضنيّة، مساحة أراضيها 690 هكتارا، أكثرها أراض حرجيّة بعليّة، أمّا الأراضي المروية منها فلا تزيد مساحتها عن 000، 500، 2 متر مربّع.

عدد سكّان دير نبوح المسجلين حوالى 250، 1 نسمة ذات أكثريّة سنيّة و أقليّة مارونيّة، من أصلهم حوالى 650 ناخبا. أمّا عدد السكان الإجماليّ من أبناء البلدة و من غير المسجّلين في سجل نفوسها فيضاهي ال 500، 3 نسمة، بعضهم من مناطق بشرّي و كفردلاقوس و رشعين و زغرتا و بقاعصفرين و إيزال و غيرها. يعيش معظم سكّانها على بعض الأعمال الحرفيّة و على زراعة الحبوب و الزيتون و الليمون و الخضار.

إنّ أوّل ما يلفت النظر في البلدة هو تلاصق الجامع و الكنيسة أحدهما من الآخر، و ما هذا التلاصق سوى دليل واضح على حسن التعايش بين أبناء هذه البلدة.

37

الإسم و الآثار

ردّ الباحثون جميعا اسم دير نبوح إلى السريانيّة:N BUOA ، أي" النابح و النبّاح". و يعتبر التقليد أنّه كان لدى رهبان الدير القديم فيها كلاب تحرسه و تنبح عند اقتراب أحد منه فاكتسب منها هذه التسمية. و هناك تفسير آخر لكلمة نبوح على أنّها عربيّة، فالنباح و النبوح هي تعاويذ تدفع العين عن البلاء، تستقدم من مكّة المكرّمة، و النبوح في العربيّة أيضا تفيد أصوات الحيّ و ضجّته و أصوات كلاب أهله. و إنّ لدينا رأي نورده بتحفّظ و هو أن يكون الجزء الثاني من الإسم محرّفا عن‏NFUOA السريانيّة و معناها" النسيم و الهواء العليل"، إذ غالبا ما يحرّف حرف‏F من اللغات القديمة إلى" ب" العربيّة.

من آثار البلدة دير قديم في منطقة المزيرعة يعود تاريخه إلى العهد الصليبيّ، كما أنّ كنيستها تقوم على أنقاض دير قديم العهد أيضا.

عائلاتها

سنّة: حجازي. سعديّة. السيّد. طالب. طبيخ. القاضي. محمّد. مصطفى.

النابوش. هرموش.

موارنة: عبّود. عماد.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

كنيسة السيّدة؛ جامع دير نبوح.

38

المؤسّسات التربويّة

رسميّة ابتدائيّة مختلطة؛ مدرسة تابعة لجمعيّة المقاصد الخيريّة الاسلاميّة:

خاصّة ابتدائيّة مختلطة؛ مدرسة المطران: خاصّة ابتدائيّة مختلطة.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ: بنتيجة انتخابات 1998 جاء خالد محمّد علي محمّد مختارا.

مجلس بلديّ من تسعة أعضاء استحدث 1994 و بقيت البلديّة بعهدة محافظ الشمال حتّى انتخابات 1998 التي جاء بنتيجتها مجلس قوامه: محمّد عبد السلام سعديّة رئيسا، مصطفى عبد السلام مصطفى نائبا للرئيس، و الأعضاء:

محمّد رامح هرموش، جميل محمود السيّد، حسن محمود حجازي، عمر أحمد القاضي، محمّد خضر النّابوش، عادل ناظم سعديّة، و علي سعيد هرموش.

و ليس للبلديّة مقر لغاية اليوم، و يعتمد المجلس منزل الرئيس مقرّا للاجتماعات و إدارة العمل البلديّ.

محكمة و مخفر درك سير الضنيّة.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة من نبع المزيرعة، و عند إعداد هذه المجموعة كانت وزارة الموارد المائيّة و الكهربائيّة قد اعتمدت مشروعا يؤمّن لها المياه من بئر عمار الذي كان منويّا حفره عبر مصلحة مياه الضنيّة- المنية؛ الكهرباء من قاديشا عبر المحطّة القائمة فيها التي تشكّل نقطة ربط أساسيّة لنقل و تحويل التيّار الكهربائيّ بين لبنان و سوريا، كما ترتبط بمعمل دير عمار الحديث في البدّاوي لإنتاج الطاقة و بمحطّة التحويل التابعة له. و هذه المحطّة تربط الشمال بالبقاع كهربائيّا عبر محطّة كسارة، و تربط بيروت بالشمال عبر خطّ النقل الذي يصلها بمحطّة بصاليم الرئيسيّة. إضافة إلى خطّ يصلها بمعمل البارد في عكّار و آخر يصل إلى كوسبا؛ شبكة هاتف متّصلة بمقسّم سير الضنيّة؛ بريد

39

سير الضنيّة؛ قام الأهالي بعونة واسعة بعد إنشاء البلديّة فتعاونوا على توسيع الطريق الوحيدة التي تصل دير نبوح بالخارح و هي طريق دير نبوح- رشعين، و على توسيع و ترميم الطرقات الداخليّة.

الجمعيّات الأهليّة

جمعية دير نبوح الخيريّة؛ لجنة دير نبوح الانمائية.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة و بعض الكماليّات.

مناسباتها الخاصّة

عيد انتقال السيّدة العذراء 15 آب؛ أعياد المسلمين.

من دير نبوح‏

محمّد عبد السلام سعديّة: رئيس بلديّة دير نبوح 1998، أوّل أمين عام ثمّ رئيس لتجمّع بلديّات الضنيّة إثر تأسيسه 1999؛ أحمد طالب: رئيس جمعية دير نبوح الخيريّة.

40

الدّيشونيّةAD -DAISHUONIYE

الموقع و الخصائص‏

تقع الديشونيّة في قضاء المتن بجوار المنصوريّة على متوسّط ارتفاع حوالى 200 م. عن سطح البحر و على مسافة 10 كلم عن بيروت. مساحة أراضيها 163 هكتارا، تحتلّ مدرّجا شديد الانحدار.

تتراوح زراعاتها بين حمضيّات و خضار موسميّة متنوّعة في أسفلها حيث تتدفّق مياه نبع الديشونيّة الشهير بغزارته على مدى أيّام السنة، و زيتون و صنوبر و لوز في أعلاها.

و هي قرية منزوية حرمها موقعها فوائد الطرقات الرئيسيّة، و زاد في سوء حظّ أبنائها قرار صادر عن هيئات روحيّة و رسميّة قضى بإنشاء مدافن عامّة في أراضيها، ما حرم أبناءها إمكانيّة الحصول على رخصة بناء منذ سنة 1963.

الإسم و الآثار

ذكر فريحة أنّ الفعل السريانيّ‏DASHSHEN ، و معناه يهب و يعطي، يردّ إلى‏DASHNA ، و هي كلمة فارسيّة بمعنى الهبة و العطيّة. و لكنّه رجّح أن يكون أصل الإسم من جذر عبريّ، أو ربّما فينيقي، و معناه سمن، و دسم، و اكتنز؛ و قال إنّه ليس بالمستبعد أن تسمّى أراض زراعيّة خصبة قرب نبع غزير بالسمينة و الدسمة أي كثيرة الخصب.

41

لا تقتصر عراقة القرية على اسمها، بل و هنالك بقرب النبع، نواويس و بقايا سكن بدائيّ، تدلّ على أنّ الديشونيّة، كانت قبل صدور قوانين رخص البناء، عامرة مكتنزة، و دسمة.

عائلاتها

موارنة: أبو خليل. الخوري. صقر.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ: بنتيجة انتخابات 1998 جاء نبيل الخوري مختارا بالتزكية.

تتبع بلديّة المنصوريّة- المكلّس- الديشونيّة. (راجع المكلّس)

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة من نبع المنبوخ عبر شبكة مصلحة مياه المتن؛ الكهرباء من الزوق عبر محطّة بصاليم؛ شبكة هاتفيّة متّصلة بمقسّم المنصوريّة؛ بريد المنصوريّة.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة.

42

ديك المحدي‏DIK LMIDI

الموقع و الخصائص‏

تقع ديك المحدي في قضاء المتن على ارتفاع يتراوح بين 300 و 400 م. عن سطح البحر، و على مسافة 11 كلم عن بيروت عبر عوكر، أو عبر إنطلياس الرابية، و تزدان بالأبنية المشيّدة بحلّة أنيقة تشهد على مكانة أصحابها الإقتصاديّة. مساحة أراضيها 78 هكتارا. زراعاتها فاكهة متنوّعة و زيتون و كرمة و لوز و زراعات منزليّة و صنوبر، و تنمو في محيطها أشجار بريّة. عدد أهاليها المسجّلين قرابة 400، 1 نسمة من أصلهم حوالى 500 ناخب. أمّا عدد مجمل سكّان البلدة فيبلغ أضعاف عدد أبنائها الذين منهم مغتربون في أفريقيا و بلدان أخرى. و سبب كثرة السكّان من غير أبنائها نشوء أبنية سكنيّة تجاريّة فيها خلال العقدين الأخيرين، فأضحت مركزا سكنيّا ناميا.

الإسم و الآثار

أصل الإسم، بحسب فريحةDUOK M DE أي المكان البهج المفرح.

و يعلّق فريحة على هذا التحوير في الإسم بقوله إنّ فيه أفضل مثال على ما جرى للأسماء السريانيّة الآراميّة على ألسنة أناس فقدوا الصلة بينهم و بين هاتين اللغتين. بينما ذكر حنين أنّه كان ديك في المكان يصعد فجرا على سطح قبو و يقلق المزارعين النائمين تحت خيامهم بصياحه، فعمد أحدهم إلى وضع" حدوة" في قائمتي الديك من قشرة القرع، لتعيقه عن الصعود إلى سطح القبو، علّه يكفّ عن إزعاج النيام، و من هنا سمّيت المحلّة ب" ديك المحدي"!.

43

عائلاتها

موارنة: الأشقر. حسّان. شقير. زخّور. سركيس. الشبابي. صالح. فرح.

فضّول. نصّار. نصر.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة

كنيسة مار الياس: رعائيّة مارونيّة؛ مدرسة" شان فيل" للأخوة المريميّين؛ ثانوية فينيقيا؛ مونتانا إنترناشيونال كولدج.

المؤسّسات الإداريّة و الجمعيّات الأهليّة

مجلس اختياريّ: بنتيجة انتخابات 1998 جاء مجيد الياس الأشقر مختارا؛ محكمة و مخفر درك جديدة المتن؛ نادي الديك الثقافيّ الرياضيّ؛ الجمعيّة اللبنانيّة لضمان حياة الطفل" أكسوفيل"- ديك المحدي: تعنى بالأطفال المعوّقين عقليّا من عمر خمس سنوات حتّى خمس عشرة سنة.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة و الإستشفائيّة و المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

مياه الشفة من نبع المنبوخ عبر شبكة مصلحة مياه المتن و من آبار ارتوازيّة؛ الكهرباء من الزوق عبر محطّة بصاليم؛ شبكة هاتف متّصلة بمقسّم المتن الأوسط؛ بريد بيت الشعار؛ عيادات خاصّة؛ صيدليّة.

معامل نشر حجارة؛ صناعات خفيفة؛ مزرعة دواجن؛ العديد من المحالّ و المؤسّسات التي تؤمّن المواد الغذائيّة و مختلف أنواع البضائع.

مناسباتها الخاصّة

عيد مار الياس 20 تمّوز.

من ديك المحدي‏

الخوراسقف بطرس الأشقر (م): أديب و شاعر، مدير للمدرسة البطريركيّة في ريفون، له مؤلفات؛ الأب بولس الأشقر (1882- 1952):

44

عالم موسيقي، ضبط الألحان الفولكوريّة اللبنانيّة؛ أسد الأشقر (1908- 1986): سياسيّ، درس علم التاريخ و السياسة، نائب المتن 1957- 1960، رئيس للحزب السوري القومي الإجتماعي، أسهم في جريدة" النهضة"، له العديد من المؤلّفات؛ نضال أسد الأشقر: ممثّلة و مخرجة مسرحيّة، أسّست مسرح المدينة، رئيسة تجمّع النّهضة النسائيّة؛ غسّان أسد الأشقر: سياسي، ولد 1937، دبلوم فلسفة و اقتصاد و سياسة، عضو الحزب السوري القومي الإجتماعي- الطوارئ و مسؤول سابق فيه، نائب 1992 و 1996 و 2000؛ أنطوان زعيتر الأشقر: سياسي، ولد 1936، انتسب إلى الحزب التقدمي بعد تأسيسه خليّة طالبيّة في الحكمة 1950، مفوّض عامّ للماليّة ثمّ عضو مناوب في مجلس القيادة فعضو اللجنة المركزيّة و المكتب السياسي، رشّحه الحزب للإنتخابات النيابيّة 1970، و الإنتخابات الرئاسيّة عام 1988؛ ماغي الأشقر الحاج: زوجة الدكتور كمال الحاج، ولدت في مرسيليا 1929، مجازة في الأدب العربي، رئيسة مجلس إدارة" بنك لبنان و العالم العربي"، أنشأت أوّل مجمّع سكني لموظّفي شركة كهرباء لبنان 1968، أطلق اسمها على شارع في محلّة الدورة، عضو فاعل في" هيئة تحسين السجون"، انتخبت سيّدة العام 1991 في المركز البيو غرافي في نورث كارولينا و ورد اسمها في الكتاب الأميركي الشهيرTHE WORLD WHOS WHO OF WOMEN ، أعيد انتخابها 1996 في المركزين الأميركي و البريطاني، سيّدة دوليّة للألفيّة 1999، تحمل أوسمة عددة؛ مسعود جوزيف الأشقر: سياسيّ و رجل أعمال، لقبه" بوسيّ"، ولد 1956، مجاز في إدارة الأعمال و تاريخ لبنان و الشرق الأوسط، ناشط سياسيّ في" القوّات اللبنانيّة" ثمّ في التيّار العونيّ، خاض الانتخابات النيابيّة عن بيروت 2000.

45

الدّيمان كفر صارون‏AD -DIM N .KFARS RUON

الموقع و الخصائص‏

تقع الديمان في أعالي قضاء بشرّي على متوسّط ارتفاع 400، 1 م. عن سطح البحر، و على مسافة 100 كلم عن بيروت عبر كوسبا- حدث الجبّة- بريسات. و الديمان قرية عريقة، فيها المقرّ الصيفيّ للبطريركيّة المارونيّة، يتبع لها حيّ يعرف بحيّ كفر صارون. تقع على كتف وادي قاديشا و تشرف على مناظر نادرة الجمال. تكتنفها أشجار الأرز و الصنوبر و تحيط بها بساتين الفاكهة. و تتابع إدارة الكرسيّ البطريركيّ في الديمان عنايتها بمجموعة من شجر الأرز بدأت تستعيد نموّها بعد أعوام من الإهمال. هذه المجموعة تشكّل غابات واسعة غرسها الكرسيّ البطريركيّ منذ نحو ثلاثين عاما. تمتدّ المساحة المغروسة بأشجار الأرز في خراج الديمان من بلدة حصرون شرقا إلى بريسات غربا، وصولا إلى محيط الكرسيّ البطريركيّ، و تقدّر بنحو ألف شجرة. كما باشر الكرسيّ بخطّة تأهيل علميّة للأشجار التي بدأت تكبر و تنمو و تتوالد بصورة طبيبعيّة بعيدا عن الأمراض.

أراضي الديمان ملك البطريركيّة المارونيّة، كأراضي وادي قنّوبين، و سرعل، و بلوزا، و غيرها. و سكّانها شركاء في خيرات الأرض لا في ملكيّتها، و قد يكون ذلك سببا من أسباب هجرة كثيرة من أبنائها، لذلك أطلق البطريرك الكاردينال مار نصر اللّه صفير، منذ تولّيه سدّة البطريركيّة في‏

46

نيسان 1986، مبادرة اجتماعيّة تقضي بتمليك الشركاء المنازل التي يقيمون فيها، و الأراضي الزراعيّة التي يعملون عليها. فشهدت البلدة منذ ذلك الحين حركة عمرانيّة ملفتة تجلّت بنشوء أبنية و منازل جديدة.

عدد أهالي الديمان المسجّلين قرابة 000، 4 نسمة من أصلهم نحو 360، 1 ناخبا، بينما لا يتعدّى عدد المقيمين فيها بصورة دائمة ال 200 نسمة، ذلك أنّ البلدة فد عرفت حركة هجرة واسعة بحيث أصبح يوازي عدد أهاليها المقيمين في لبنان عموما، عدد مماثل في أوستراليا و آخر في كندا.

و قد سجّل مغتربو البلدة نجاحات بارزة في حقلي العلم و الاقتصاد.

الإسم و الآثار

حبيقة و أرملة ردّا الإسم إلى السريانيّة و فسّراه بال" تيمّن". أمّا فريحة فاقترح أن يكون أصله‏DUMY N YA أي" المثاليّ" أو" الذي لا مثيل له"، أوDUMY NA و معناها" الشبه و المثال". إلّا إذا كانت تحريفا لTAYM N أي الجنوب. نحن نميل إلى اعتبار أنّ أصل الإسم سريانيّ‏DUMYA ?NA " الشبه و المثال"، أي" الصنم و التمثال"، على اعتبار أنّ الدراسات أثبتت وجود معابد أصنام في المنطقة في خلال الحقبة الوثنيّة، و من بقايا تلك الحقبة في الديمان نواويس قديمة العهد. كفر صارون، وضعت لأصل اسمها تفسيرات عدّة، أقربها لطبيعة المكان‏KFAR SAWR NA أي" المكان المخيف".

عائلاتها

موارنة: أبي حبيب- بو حبيب. أبي حنّا. ألفونس. بزعوني. بو فرنسيس.

جبّور. حرب. دعبول. رميا. زعيتر. شدياق. صالح. صعب. ضاهر. عبّود.

47

عرب. عسّاف. غصن. فارس. فرح. فرنسيس. لابا. لبنان. مثلج- مدلج.

موسى. ناصيف. يعقوب.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

مقرّ البطريركيّة المارونيّة: إنتقلت البطريركيّة المارونيّة من وادي قنّوبين إلى الديمان 1823 في عهد البطريرك يوحنّا الحلو، الذي أقام في منزل قريب من المركز الحاليّ للبطريركيّة المشرف على الوادي المقدّس. و بعده تبوّأ السدّة البطريرك يوسف حبيش، فبنى كنيسة مار يوحنّا مارون 1860، و هي كنيسة الرعيّة الحاليّة. ثم خلفه البطريرك يوحنّا الحاج الذي باشر بتشييد الكرسيّ البطريركيّ القديم، و توفّي قبل الانتهاء منه. فتلاه البطريرك الياس الحويّك الذي قرّر أن يبني الصرح البطريركيّ الحاليّ في بداية 1900، و انتهى العمل منه 1939. ثمّ أكمل البطريرك عريضة بناء كنيسة السيدة بتمويل من شقيقه رشيد عريضة. ثمّ أدخل البطريرك المعوشي تجديدا عمرانيّا على الكرسي، و رمّم البطريرك خريش الطابق العلويّ من الدير. أمّا البطريرك صفير فقد كسى الكنيسة بالقرميد، و جدّد بعض الأقسام و الغرف القديمة، و أدخل عددا من التحسينات على الكرسيّ.

كنيسة الصرح: أنجز بناؤها و تجهيزها 1939 بتبرّع رشيد عريضة شقيق البطريرك أنطوان عريضة. بلغت تكاليف تزيينها مع الجدار و السقف النصف دائريّ، المركّب كطبقة على الكنيسة الشاهقة، نحو 6954 ليرة عثمانيّة.

و العقد مبنيّ بشكل غريب من حيث الهندسة، لا يرى، بل يشاهد بشكل مبسوط و مصقول. يبلغ طول الكنيسة 41 م. من دون الممرّات و المداخل، و عرضها

48

16 م. و ربع المتر. أمّا ارتفاعها فنحو 30، 14 م. مذابحها مثبّتة في طول و عرض الكنيسة و مصنوعة من حجر المرمر. و المذبح الكبير مسقوف" بطابيّة الكاهن" على أعمدة من الحجر الأحمر السمّاقيّ، تعلوها اثنتا عشرة لوحة للإثني عشر رسولا، جميع أبوابها و شبابيكها من خشب الأرز. تحمل جدرانها لمسات الفنّان صليبا الدويهي. و هي تعبّر عن منطقة الأرز كشاهد فوق المذبح تعلوها الشمس التي تشرق كلّ صبّاح، و تلفّها يسارا دورة قاديشا وصولا حتّى تلّة حوقا، و يمينا حتّى جبل الديمان و حدث الجبّة. سقفها محاط بصور الملاك و الرعيان و الصلب و العماد و القيامة و الصعود و آلام السيّد المسيح، حتّى صورته و هو ملفوف بإكليل الشوك ... إضافة إلى شعار البطريركيّة. و قد اكتست كنيسة الديمان مؤخّرا ثوبا جديدا حيث أنّ بعض الصور و الرسومات التي طليت، لا سيّما جداريّة القدّيسة مارينا و لوحة الشهيد، كانت الرطوبة و النش و الصقيع قد أتلفتها تماما، و لم يعد صالح معها غير تجديدها بلون فاتح، سيّما و أنّ بعض الفنّايّن و الرسّامين من أوروبّا و روما أعلن أن لا مجال لإعادتها إلى ما كانت عليه، لأنّ المنطقة تتعرّض لموجات من الصقيع و البرد و تتساقط فيها الثلوج بارتفاعات معيّنة. كما أنّ جداريّتين للفنّان صليبا الدويهي قد أزيلتا نهائيّا بواسطة الطرش و الدهان، فالجداريّة الأولى تمثّل القدّيسة مارينا و قياسها (3X 2 م.) و الثانية تمثّل لوحة الشهيد و هي بنفس المقاس، و لم يكن ينقصها سوى بعض الترميم نتيجة الرطوبة التي كانت بدأت تتآكلها. يذكر أخيرا أنّ البطريرك أنطون بطرس عريضة مدفون في هذه الكنيسة.

دير مار يوحنّا مارون: بناه البطريرك حبيش 1860؛ دير راهبات المحبّة.

49

المؤسّسات التربويّة

مدرسة رسميّة ابتدائيّة مختلطة: مقفلة لعدم وجود تلامذة؛ مدرسة راهبات العائلة المقدّسة المارونيّات: خاصّة ابتدائيّة مختلطة، مقفلة لعدم وجود تلامذة.

المؤسّسات الإداريّة و الجمعيّات الأهليّة

مجلس اختياريّ: بنتيجة انتخابات 1998 جاء قبريانوس موسى مختارا؛ محكمة بشرّي؛ مخفر درك حصرون؛ لجنة وقف ترعى شؤون الكنيسة؛ نادي الاتّحاد الديمانيّ: أسّس 1965 كناد ثقافيّ اجتماعيّ، أنجز عدّة نشاطات منها:

شقّ طرقات، و تأهيل بعض مرافق البنية التحتيّة.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة من نبع بو فرّاعة؛ الكهرباء من قاديشا؛ شبكة هاتف متّصلة بمقسّم حدث الجبّة؛ بريد حدث الجبّة.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

محلّ أدوية زراعيّة؛ بضعة محالّ تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة و بعض الكماليّات.

مناسباتها الخاصّة

عيد انتقال السيّدة العذراء 15 آب؛ عيد مار يوحنّا مارون 9 شباط؛ كما يحيي نادي الاتّحاد مهرجانات شعبيّة غنائيّة رياضيّة في الصيف.

من الديمان‏

ألبير حرب: شاعر، ولد 1933، لقّب بشاعر الجالية اللبنانيّة في فنزويلّا، نال جائزة الشعر اللبنانيّ 1973، له ديوانان؛ جورج عرب: قنصل لبنان الفخري في كندا؛ أنطوان فرنسيس: صحافي.

50

الرّابيةAR -RABIE

الموقع و الخصائص‏

قد تكون الرّابية أوّل بلدة نموذجيّة لبنانيّة حديثة، تقع في قضاء المتن في النطاق العقاريّ لبلدة المطيلب على طريق إنطلياس- بكفيّا على مسافة 12 كلم عن بيروت، و هي تقوم على بقعة متوسّط ارتفاعها عن سطح البحر 350 م. و مساحتها نحو مليون م 2، تزّينها الفيلّات و الأبنية الأنيقة و الحدائق الجميلة، و تحيط بها أشجار صنوبر و أخرى حرجيّة.

صاحب فكرة إنشاء الرابية هو الدكتور جبرائيل صوايا من ضهور الشوير، و أوّل من اقتنع معه في المشروع كان الطبيبان د. منيب شهيد ود.

و رياض طبارة، و قد باشر الثلاثة بتملّك العقارات في المنطقة سنة 1952، و سرعان ما رغب الدكتور شارل مالك في المساهمة بالمشروع، فدعا الأطبّاء الثلاثة إلى إنشاء شركة مساهمة ليفسح في المجال أمام نخبة من الأصدقاء في المشاركة، و هكذا نشأت سنة 1953 شركة مساهمة رأسمالها 500 ألف ل. ل. تألّف أوّل مجلس إدارة لها من: د. جبرائيل صوايا، د. رياض طبارة، د. تيودور همبكيدس، شكري الشماس، د. البيرت بدر، نقولا منسى، عزيز نحاس و أنيس ناصيف.

الإسم‏

أوّل من اختار اسم الرابية كان د. جبرائيل صوايا، و قد اقترح د. شارل مالك اسم المطلّ، كما اقترح سواه اسم المنى.