موسوعة قرى ومدن لبنان‏ - ج18

- طوني مفرج المزيد...
287 /
5

[الجزء الثامن عشر]

الإصطلاحات أو الرموز المستعملة في توضيح لفظ أسماء القرى و المدن‏

6

،

7

قانا دباش. الورداني‏Q NA DB SH .AL -WERD NI

الموقع و الخصائص‏

تقع قانا في قضاء صور على ارتفاع 400 م. عن سطح البحر، و على مسافة 95 كلم عن بيروت عبر صيدا- صور. مساحة أراضيها 098، 1 هكتارا. زراعاتها زيتون و كرمة و تين و تبغ و حبوب. عدد أهاليها المسجّلين قرابة 000، 18 نسمة بين مهاجرين و مقيمين، و نازحين، نسبة المسيحيّين منهم 20%، و عدد إجمالي الناخبين بحسب القيود نحو 000، 6. و في آخر إحصاء للسكّان في قانا تبيّن أنّ ما يقارب 000، 4 نسمة يعيشون في البلدة اليوم، ثلاثمائة منهم من الروم الكاثوليك، بضعة أنفار من السنّة، و الباقون شيعة. و هناك ما يربو على نصف الأهالي في بلدان الإغتراب، و أهمّها أفريقيا التي تستأثر بالقسم الأكبر من المسلمين، فيما المسيحيّون في السويد و ألمانيا.

إرتبطت قانا بحدثين اثنين على علاقة وثيقة بالانسانيّة، الأوّل تاريخي دينيّ تجسّد بإطلاق السيّد المسيح أولى معجزاته في أرضها، و الثاني تجسّد بالمجزرة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الاسرائيليّ ضدّ المدنيّين من الأطفال و النساء و الشيوخ إبّان العدوان الاسرائيليّ في نيسان 1996، حيث فاق عدد ضحاياها المئة. و الحدثان ميّزا قانا عن غيرها من البلدات و المدن اللبنانيّة، فالحدث الأوّل جعل أرضها موقعا مرتبطا بالتاريخ القديم و بالمعاني‏

8

الإنسانيّة السامية، و كان له تأثيره البالغ الأهميّة في تاريخ الانسانيّة، و الحدث الثاني جعل أرض قانا شاهدا على همجيّة الإنسان في نهاية الألف الثاني لميلاد السيّد المسيح. و تخليدا لشهداء المجزرة الإسرائيليّة البشعة في تلك الأرض المقدّسة، ارتفع نصب للشهداء سيكون ناطقا أبدا على وحشيّة حكّام إسرائيل.

الإسم و الآثار

فريحة، كما حبيقة و أرملة، ردّوا اسم قانا إلى الآراميّة"QENA أي العش. على أنّنا وجدنا أن معنى قانا الآراميّة لا يعني" العشّ" فقط، بل يعني أيضا كلّ" مبيت" بما فيه" القرية" و" البيت" و" الموئل". كما وجدنا في المدوّنات أنّ قانا قد عرفت أيضا ب" كفر قانا"، و معنى الكلمة" مكان القرية". كما عرفت أيضا ب" جليل الأمم"، و جليل كلمة تعني" الأكاليل". الورداني التي تشملها قانا، أصل اسمها الآرامي‏WARD N YE أي" العاملون بالورد". غير أنّنا نفضّل ردّ الإسم إلى" ورد الماء، أي صار إليه"، الورداني: مكان ورود الماء. أمّا دباش، فمن الآراميّة:DEB SH أي" الدبس".

من أهمّ آثار قانا مغاور محفورة في الصخر، أقدمها مغارة معلّقة على كتف الوادي، يقال إن السيّد المسيح حضر فيها عرس قانا الوارد في الأناجيل. لذا تنسب إلى قانا آية" عرس الجليل". و يروى أنّ في هذه المغارة اجترح السيّد المسيح الأعجوبة الأولى، إذ تمّت معجزة تحويل الماء خمرا.

و قد حفرت على الجدران الصخريّة للمغارة نقوش و رسوم مختلفة تمثّل الطفل يسوع، و قصّة أليعازر الذي أحياه المسيح من القبر، و المسيحيّين الأوائل ثمّ الرسل و العشاء السرّي، و وجه العذراء و هي تحمل يسوع الطفل، و نحت للسيّدة العذراء يرمز إلى الشفاء، و قديما كانوا يصلّون و يتباركون من هذا

9

النحت المنقوش على الصخر. و يقال إنّ المغارة تحتوي على دائرتين، و كلّ دائرة تحتوي على ستّ عشرة دائرة صغيرة جدّا تشبه" الحلمة" و هي ما تزال موجودة حتّى اليوم. و هذه" الحلمات" ترشح بالماء. و يقال إنّ النسوة كنّ يشربن من هذه الحلمات حتّى يدرّ الحليب في صدورهنّ لإرضاع أطفالهنّ بعد معاناة من جفاف الحليب. و إنّ نحت هذه الرسوم على الصخور قد تمّ بعد 300 سنة من وجود السيّد المسيح. و المغارة تؤدّي إلى مغارتين داخليّتين و دهاليز قد تصل إلى مسافات طويلة حتّى قبر أحيرام ملك صور عند مدخل البلدة أي أنّ المسافة تصل إلى حوالى كيلومترين، و قد أدّى تراكم الوحول إلى طمر هذه الدهاليز. و على صخرة كبيرة خارج المغارة نقش أثريّ لأربعة عشر رجلا، يبرز في وسط مقدّمتهم شخص مهيب، بينما يرفع رجل آخر يديه في وضع صلاة و توسّل، و يبدو أحد الأشخاص حافي القدمين. و منطقة المغارة تدعى اليوم" الخشنة" أو" الخشناء" لأنّ الأرض صخريّة خشنة. أمّا" عروسة قانا" فمنحوتة تتميّز بإتقانها الفنّي، و ترتدي لباسا متقنا و وشاحا، و هذا الإتقان غير مألوف في المنحوتات الأخرى، و قد وضعت في إطار منعزل و قربها بعض التجاويف الصخريّة كأنها آنية مقدّسة يفترض البحّاثة أنّها تمثّل آلهة محليّة تعود إلى العهد الرومانيّ- الإغريقيّ. و ذكر باحثون أنّ هذه الأنصاب، وفق تقارير مديريّة الآثار، تبدو متأثرة بفنّ الأيطوريّين الذين كانوا وصلوا إلى منطقة قانا الجليل في ذلك الزمان، فنرى أنّ موضوع منحوتات قانا ينفصل عن موضوع المغارة لكنّه لا يناقضه، بل يؤكّد على الأهمية التي كانت لهذه البلدة في نشأة الديانة المسيحيّة، خصوصا إذا تمّت مقارنة هذه النماذج بتلك التي وضعها أوزبيوس للمسيحيّين الأوائل في بانياس. و على الطرف الآخر من البلدة تناثرت في منخفض يقع قرب مقام" النبي الجليل" ثلّة من الأجران الحجريّة المتفاوتة في الحجم و العمر و عددها ستّة، عثر عليها

10

في خمسينات القرن العشرين، يرتبط وجودها بزيارة السيّد المسيح إلى قانا و معجزته التي حوّل فيها مياه الأجران إلى خمر، و كانت تستعمل في ما يبدو للإغتسال و تجميع المياه. و إنّ النص الإنجيلي الذي يصف معجزة الخمر يذكر أنّ في باحة الاحتفال كان ثمّة أجران حجريّة" و كانت ستّة أجران من حجارة موضوعة هناك حسب تطهير اليهود يسع كلّ واحد مطرين أو ثلاثة" (يوحنا 2: 6). و ذكر باحثون أنّه جاء في كتاب قديم يحمل اسم" أونو ما يتكون" صدر باللغة اللاتينيّة 1862 ما يلي:" قانا حتّى صيدون الكبيرة، هي لقبيلة أشير، في هذا المكان حوّل ربّنا و إلهنا و مخلّصنا يسوع المسيح الماء إلى طبيعة الخمر". و عن سبب مجي‏ء المسيح إلى قانا يقول البعض:" إنّ السيّدة العذراء كان لها أقارب في البلدة و صدف أن إحدى قريباتها قد دعت السيّد المسيح ليبارك عرسا في قانا، فلبّى الدعوة و هو و أمّه، و كانت الأعجوبة بتحويل الماء إلى خمر. و ما يؤكّد على ذلك أنّ القرى المحيطة بقانا تحمل أسماء آراميّة كدير قانون النهر، و دير قنطار، و دير عامس، و دير قانون رأس العين، و دير الخريبة، و غيرها. و في آب 1999 تمّ العثور في إحدى الحارات القديمة لقانا على جرن ضخم يعود للقرون الميلاديّة الأولى استخدمه الرومان لحفظ المياه العذبة و لعصر الزيتون، و هو مشابه، من حيث الشكل الخارجيّ و التقنيّة المستخدمة في صنعه، للأجران الستّة الآنفة الذكر، و عثر إلى جانب الجرن على تاج حجريّ لأحد الأعمدة. كما أنّ هناك بئرا صخريّة يصل عمقها إلى عشرين مترا. و إلى جانب الأجران شجرتان مرتفعتان يطلق عليهما الأهالي اسم" شجر الميس" و يعتقد أنّ السيّد المسيح زرعهما إلى جانب القاعة التي ربّما رعى فيها عرس ابنة قانا، أو أنّهما نبتتا حيث مرّ يسوع مع تلامذته، لذا يقصدهما الزوّار للتبرّك و أخذ بعض الأغصان منهما. و يحفظ أهل قانا المعاصرون روايات تؤكّد على الشخصيّة التاريخيّة لبلدتهم، تتحدّث عن‏

11

وجود وليّ فيها له مقام مقدّس فوق البلدة باسم النبيّ الجليل. و تحدّث باحثون متخصّصون زاروا قانا و تعمّقوا في دراسة آثارها أنّهم وجدوا في منخفض يقع قرب مقام" النبي الجليل" بقايا حوالى سبعة أجران بعضها لا يزال كاملا و البعض الآخر محطّم بسبب عبث لصوص الآثار بها، و أورد هؤلاء إمكانيّة أن يكون بعضهم قد تمكّن من نقل أجران من المكان. و هناك مجموعة من الأجران الأخرى اكتشفها أحد الأهالي و هو يقوم بأعمال حفر في أرضه، فسارع إلى إبلاغ المراجع الرسميّة عن اكتشافه و لكن إخباره لم يلاق الاهتمام. و تغطّي هذه الأجران نباتات بريّة وسط إهمال واضح من قبل المديريّة العامّة للآثار المسؤولة عن حفظ هذه المكتشفات الهامّة و رعايتها و صيانتها. و في خراج البلدة قبر قديم و مهمل تغطّيه الأعشاب، منقوشة على مدخله علامة الصليب. و في منحدر من منحدرات حيّ المسيّحيّين في البلدة، و بين الكروم، توجد عين تدعى" القسيس"، و قربها كتابة يونانيّةEKOCMHIEN . هذا في وقت يحاول اليهود جاهدين نسب معجزة قانا إلى قرية" كفركنا" في فلسطين و اعتبار قانا الجليل يهوديّة. إلّا أنّ الجدير بالذكر أنّه و بمناسبة الألفيّة الثالثة للمسيح وضعت وزارتا السياحة و البيئة قانا الجليل و الأجران السبعة و مختلف المواقع الأثريّة في البلدة على الخريطة السياحيّة اللبنانيّة.

عائلاتها

شيعة: إسماعيل. بحسون. بدر الدين. البرجي. جابر. جعفر. حمّود. حيدر.

دخل اللّه. زعرور. زين. سقلاوي. سلامة. السيّد. شلهوب. صايغ. الصليبي.

صيداني. طيبا. عامر. عبد الحسن. عبد الرضا. عطيّة. فتوني. الماضي.

موسى.

12

مسيحيّون: بطرس. الحاج. الحجة. الحدّاد. حمصي. الخوري. سالم. سلّاك.

سعادي. الشامي. شمّاس. طنّوس. موسى. نجيم. واكيم.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة و الجمعيّات الأهليّة

مسجدان و حسينيّة؛ مقام النبيّ الجليل؛ كنيسة مار يوسف للروم الكاثوليك أتى عليها حريق هائل 1997، أعيد ترميمها؛ رسميّة إبتدائيّة مختلطة؛ رسميّة تكميليّة مختلطة؛ رسميّة ثامويّة مختلطة؛ مدرسة قانا الجليل: تكميليّة خاصّة أسّسها أحمد شلهوب؛ مشروع مكتبة عامّة وضع له الحجر الأساس مرصودة لها الأموال من قبل الجامعة اللبنانيّة؛ جمعيّة قانا الجليل الخيريّة الاجتماعيّة؛ نادي الجليل الرياضي.

المؤسّسات الإداريّة

بنتيجة انتخابات 1998 جاء مختارا كلّ من: حسن فتوني، علي بهيج عطيّة، عفيف الحدّاد، و علي أحمد اسماعيل؛ و جاء لبلديّتها المؤسّسة 1950 مجلس قوامه: صلاح سلامة رئيسا، حسين صايغ نائبا للرئيس، و الأعضاء: جوزيف حدّاد، كمال صايغ، حسن الزين، منير دخل الله، ناصر شلهوب، أمين عامر، عصام فتوني، فؤاد برجي، خالد حمّود، علي طيبا، سعد الله صيداني، توفيق الحاج، و زين العابدين دخل الله؛ محكمة صور؛ مخفر درك.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة و الإستشفائيّة

مياه الشفة من نبع رأس العين، و في البلدة عينان: عين القسّيس، عين الغربيّة؛ الكهرباء حاليّا من معمل الجيّة؛ شبكة و مقسّم هاتف؛ مكتب بريد؛ مستشفى أكمل الأهالي بناءه على نفقة أحد المغتربين؛ مستوصف مجّاني تابع لوزارة الصحّة العامّة.

13

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة و مناسباتها الخاصّة

مشاغل حرفيّة؛ بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة؛ مطاعم خدمة سريعة؛ سوق الأحد تعرض فيها مختلف البضائع، و يتوافد إليها الناس بقصد البيع و الشراء.

من قانا

كامل جابر: صحافي؛ توفيق فرج الله الحاج: رئيس جمعية قانا الجليل الخيرية الاجتماعية 1999؛ صلاح جواد سلامة: صحافي، رئيس بلديّة قانا 1998؛ السيد محمّد حسن شكر السيّد (ت 1793): له كتاب" الروضتين في أخبار بني بويه و الحمدانيّين"، قتله الجزّار في قانا و أحرق كتبه بعد أن سجنه أربعة أشهر؛ السيد حيدر عبّاس السيّد: رجل أعمال و ناشط إجتماعي، اغترب إلى أفريقيا زمنا و عاد إلى بلدته قانا و أسّس مدرسة الميادين في صور فبدأت أعمالها 1997- 1998؛ السيد أحمد السيّد: مربّ، مدير ثانويّة قانا الرسميّة؛ الشيخ أبو واكد صلبيي الواكد من آل علي الصغير (م): معاصر لحمد بك الأسعد المتوفي 1852، كان شاعرا مجيدا و من آثاره قصائد محفوظة؛ محمّد بك الصلبيي (م): من أعيان جبل عامل في القرن 19؛ الشيخ المهدي بن بهاء الدين الفتوني (م): من قدماء أدباء و شعراء جبل عامل، من آثاره" نتائج الأفكار في منتخبات الأفكار"؛ الشيخ محمد الفتوني (ت 1732): شاعر، له تقريض القصيدة الكراريّة الشريفة الكاظميّة؛ جوزف نجيم (1926- 1984): مربّ شاعر و صحافيّ، مدير القسم العربيّ في إذاعة باريس، له حلقات أدبيّة في الإذاعة اللبنانيّة، مدير لإذاعة المغتربين في وزارة الأنباء، له دواوين؛ و منها عدد من أصحاب المهن الحرّة و الجامعيّين.

14

قب الياس وادي الدّلم‏ABL ABL

الموقع و الخصائص‏

تقع قبّ الياس في قضاء زحلة على ارتفاع 950 م. عن سطح البحر و على مسافة 50 كلم عن بيروت عبر شتورا- مفرق زبدل. مساحة أراضيها 299، 1 هكتارا، تتبعها وادي الدلم. زراعاتها كثيفة و متنوّعة: كرمة و أشجار مثمرة و خضار و حبوب و حنطة. تروي أراضيها مياه رأس العين. عدد أهاليها المسجّلين قرابة 000، 22 نسمة منهم حوالى 000، 8 ناخب.

الإسم و الآثار

إجتهد بعضهم حول اسم البلدة فقال بأنّ أصله" قبر الياس" أحد مقدّمي المردة؛ علما بأنّ الياس هو البعل الفينيقي، إله الخضرة و الخصب، و قد يكون أصل الإسم‏QABBA ELYA S الآراميّة أي" المكان المسوّر خاصّة الإله إلياس". غير أنّ باحثين ردّوا الإسم إلى الرومانيّة و ترجموه ب" قبالة الشمس".

من آثارها معبد رومانيّ قديم يقع في جنوب البلدة. و مدافن نبطيّة. كما اكتشفت في منطقة رأس العين منها نقوش و رسوم تعود إلى الأشوريّين. و من آثارها الهامّة بقايا قلعتها في أعلاها، و هي تمثّل أحد المراكز القديمة المحصّنة التي كانت تتحكّم بطريق بيروت- دمشق في أواخر العصور

15

الوسطى، شغلها الشهابيّون و الدروز كمحطّة أثناء حكمهم لمنطقة البقاع و وادي التيم.

عائلاتها

مسيحيّون: أبو ملهب. أبو ديب. أبو فرح. بحمدوني. بدر. بريحي. بو رجاس. بولس. توما. حبيقة. حجّار. حدّاد. حلبي. حنّوش. داغر.

الدبس. دحدوح. راشد. رميا. زخيا. زرزور. الزمّار. زلاقط. سابا. سعيد.

سليلاتي. سميا. شماطة. شمعون. الشنتيري. الشويري. صبّاغ.

الصيّاح. الطرابلسي. عازار. عرابي. عكروش- أبو عكروش. علم. عفيش.

عيسى. غانم. غنّام. فرح. فلفلي. قادري. القاري. قهوجي. قيامة. قيقانو.

الكفوري. لبّس. لحود. ليّون. مراد. مرهج. مغبغب. موسى. نصّار. نعمة.

وصاف. يميّن.

مسلمون سنّة و شيعة: أبو ناصيف. أبو نصر. بعلبكي. حاراتي. حاطوم.

الحايك. حيدر. خالد. الديري. سلّوم. السيّد. شكر. طالب. عبود. عسكر.

العمقي. غزال. قزعون. مرعي. المعلّم. نخلاوي. يقطين.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

كنيسة ميلاد السيّدة العذراء للروم الأرثذوكس؛ دير و كنيسة راهبات سيّدة الرسل؛ كنيسة القدّيس إميل للموارنة: كانت في الأساس منزلا لإبراهيم بك إده والد الرئيس إميل إدّه، انتقلت ملكيّته إلى العميد ريون إدّة عبر والده الرئيس إميل، وقفه لأبرشيّة زحلة المارونيّة 1997 على أن يكون الطابق‏

16

الأرضي من البيت كنيسة على إسم مار إميل، تخليدا لذكرى والده، و الطابق الأوّل مسكنا لخادم الكنيسة، و قد كرّس المطران جورج اسكندر هذه الكنيسة بمناسبة عيد القديس إميل في 22 أيار 1998؛ جامع قب الياس؛ حسينيّة قب الياس.

المؤسّسات التربويّة

رسميّة تكميليّة؛ ثانويّة رسميّة؛ مدرسة راهبات سيّدة الرسل التكميليّة داخليّة و خارجيّة؛ المدرسة الإنجيليّة التكميليّة في وادي الدلم؛ مدرسة تكميليّة لجمعيّة المقاصد الخيريّة الإسلاميّة؛ مدرسة مجّانيّة أنشأتها الجمعيّة الثقافيّة الإسلاميّة.

المؤسّسات الإداريّة

بنتيجة انتخابات 1998 جاء مختارا كلّ من: محيي الدين حاطوم و خالد سليمان سلّوم لقّب الياس التحتا، الياس ندرة حجّار و فؤاد حبيب سليلاتي لقّب الياس الفوقا؛ جورج أسعد بو رجاس لوادي الدلم؛ و جاء للبلديّة المؤسّسة 1890 و التي ضمّ إليها وادي الدلم، مجلس قوامه: فيّاض علي حيدر رئيسا، فضلو طانيوس توما نائبا للرئيس، و الأعضاء: محمّد أبو ناصيف، علي الحاراتي، إبراهيم ليّون، نور الدين الحايك، نبيه القاري، سامي مراد، جورج وصاف، جورج أبو ملهب، حسن غزال، محمّد الديري، جهاد المعلّم، إميل بدر، باسم العمقي، سامي الدحدوح، جوزيف شماطة عن قبّ الياس، و أنطوان بدر عن وادي الدلم؛ محكمة زحلة؛ درك شتورا.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة و الإستشفائيّة

مياه الشفة من ينابيعها عبر شبكة؛ الكهرباء من الليطاني و في البلدة مكتب لمصلحة الكهرباء؛ شبكة و مقسّم و مصلحة هاتف؛ مكتب بريد؛ مستوصف تابع للصليب الأحمر اللبنانيّ؛ عيادات خاصّة؛ صيدليّات.

17

الجمعيّات الأهليّة

النادي الأدبيّ الرياضيّ الثقافيّ الإجتماعيّ؛ نادي النهضة الرياضيّ الثقافيّ الإجتماعيّ؛ جمعيّة الكشّاف الجرّاح؛ الجمعيّة الخيريّة المارونيّة؛ الجمعيّة الخيريّة الأرثذوكسيّة؛ الجمعيّة الخيريّة الكاثوليكيّة؛ الجمعيّة الخيريّة الإسلاميّة؛ الجمعيّة الثقافيّة الإسلاميّة التي أنشأت مدرسة مجّانّيّة.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

تعاونيّة زراعيّة؛ مزارع للأبقار و الدواجن؛ صناعة أجبان و ألبان؛ عدّة مشاغل حرفيّة؛ صناعات خفيفة؛ فروع مصرفيّة؛ العديد من المحالّ التي تعرض المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة و الكثير من الكماليّات و من اللوازم الزراعيّة.

مناسباتها الخاصّة

تحتفل البلدة بكلّ أعياد الطوائف اللبنانيّة، و لكن في 20 تمّوز عيد مار الياس يجري تطواف دينيّ في البلدة تشترك فيه الهيئات الطلّابيّة و الشعبيّة؛ مهرجان المغتربين السنويّ.

من قبّ الياس‏

رزقا لله حلبي (1906- 1989) صحافيّ، صاحب مجلّة" قبّ الياس"؛ جورج بولس سليلاتي (ت 1999): عقيد ركن متقاعد في الجيش اللبناني؛ إميل سليلاتي (ت 1976): نقيب طيّار في الجيش اللبناني استشهد في منطقة زحلة؛ حسين يوسف غزال: قاضي شرع البقاع؛ حسين قزعون (م): عضو المجلس التمثيليّ 1922، نائب 1927، و 1929؛ محمّد أمين قزعون (م):

نائب 1934 و 1937؛ رفعت قزعون (م): نائب 1943، 1951 و 1964؛ قمر محمّد سعيد قزعون (م): رئيسة المؤمر النسائي العربي.

18

قبّة بشمراQIBBIT BSHAMRA

الموقع و الخصائص‏

قبّة بشمرا، و أحيانا شمرا، قرية ساحليّة في قضاء عكّار على مسافة 107 كلم عن بيروت عبر العبدة- تلّة الزراعة- برج العرب. زراعاتها حمضيّات و بطاطا و تبغ و تنباك و خضار. عدد أهاليها المسجّلين نحو 450 نسمة، من أصلهم حوالى 190 ناخبا.

الإسم و الآثار

القسم الأوّل من الإسم عربيّ، سببه قبّة قصر قديم يعود تاريخه إلى القرون الوسطى، لم يبق منه اليوم سوى ركام، أمّا بشمر فمن مقطعين سريانيّين مدغومين،BET SH MRE أي: مكان المرسلين و المبعوثين أو المراقبين، و قد يكون هذا المكان قلعتها الأثريّة التي أشرنا إلى قبّتها أعلاه.

عائلاتها

سنّة: إبراهيم. أحمد. حامد. حسن. حسين. دكدك. عبد اللّه. عبّود. علي.

عوض. محمود. مصطفى.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة و الجمعيّات الأهليّة و المؤسّسات الإداريّة

جامع قبّة بشمرا؛ مزار الشيخ محمّد الشهيد؛ مزار الشيخ عبد الرزاق؛ رسميّة متوسّطة مختلطة؛ بنتيجة انتخابات 1998 جاء ياسر عوض مختارا؛ محكمة حلبا؛ مخفر درك العبدة؛ جمعيّة قبّة بشمرا الخيريّة.

19

البنية التحتيّة و الخدماتيّة و المؤسّسات الإستشفائيّة

مياه الشفة من بئر العيون الارتوازيّة عبر شبكة مصلحة مياه عكّار، و من نهر عرقا؛ الكهرباء من قاديشا عبر محطّة نهر البارد؛ بريد منيارة؛ مركز طبّي.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة.

قبر شمون‏QABR SHMUON

الموقع و الخصائص‏

تقع قبر شمون في قضاء عاليه على ارتفاع 350 م. عن سطح البحر و على مسافة 27 كلم عن بيروت عبر عاليه- سوق الغرب.

أنشأت مصلحة التعمير منازل قبر شمون في الأساس لأهالي رمحالا إثر زلزال 1956، و قد سكنها الدروز من أبناء المنطقة إثر ثورة 1958، و كبرت البلدة و نمت و توسّعت المساكن و الأبنية منذ ذلك الحين، ما يجعل قضيّة شرعنة مساكنها غير مرتبطة بملفّ القرى المهجّرة مباشرة كالاخلاءات و العودة. في هذا الوقت تبقى البلدة من دون مختار و لا بنية شرعيّة.

20

الإسم و الآثار

الراجح أنّه كان لهذا المكان علاقة بعبادة ذلك الإله الساميّ الفينيقيّ القديم: أشمون، الذي قد يكون المسيحيّون القدماء اكتشفوا معبدا له، فنقضوه، و أطلقوا إسم قبر أشمون على المحلّة التي كان يقع فيها. أمّا رواية التقليد حول إسم قبر شمون فتختصر كلّ الأبحاث لتخلص إلى أنّ" رجلا من قطّاع الطرق كان إسمه شمون، مات و دفن في هذا المكان فعرف بإسمه".

عائلاتها

موحّدون دروز: جابر. حمزة. خدّاج. الذيب. شهيّب.

قبريخاQABRIA

الموقع و الخصائص‏

تقع قبريخا في قضاء مرجعيون على ارتفاع 450 م. عن سطح البحر و على مسافة 113 كلم عن بيروت عبر صور- جويّا- كفردونين- خربة سلم. مساحة أراضيها 600 هكتار. زراعاتها: تبغ و قمح و حبوب و زيتون.

عدد أهالي قبريخا المسجّلين حوالى 500، 3 نسمة من أصلهم قرابة 200، 1 ناخب بحسب القيود، غير أنّ نسبة عالية منهم قد هاجرت مؤخّرا إلى الأميركتين و سواها بسبب الأحداث التي تسبّبت بها إسرائيل في المنطقة.

21

الإسم و الآثار

إسمها آراميّ:QABRA BRIA أي قبر مبارك. فيها آثار و أعمدة قديمة مزخرفة، قضي على بعضها تحت منازل شيّدت حديثا.

عائلاتها

شيعة: حجازي. الحاج. داود. الدرويش. زهور. زهوي. الزين. سعد.

سلمان. شمس الدين. شهاب. عبد الهادي. عطوي. غيّاض. فحص. ملحم.

مسلّم. منصور.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة

مسجد و حسينيّة؛ مدرسة رسميّة ابتدائيّة مختلطة.

المؤسّسات الإداريّة

بنتيجة انتخابات 1998 جاء مختارا كلّ من: محمّد سلمان، و أحمد زهوي؛ و جاء لبلديّتها المؤسّسة 1963 مجلس قوامه: زيد حجازي رئيسا، مصطفى الزين نائبا للرئيس، و الأعضاء: ذيب ملحم، عماد مسلّم، محمود داود، علي عطوي، إبراهيم منصور، إبراهيم شهاب، علي فحص، علي الزين، و أحمد فحص؛ محكمة مرجعيون؛ درك العديسة.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة و الاقتصاديّة

مياه الشفة من الليطاني؛ الكهرباء من الليطاني؛ بريد مرجعيون؛ بضعة محالّ و حوانيت.

22

من قبريخا

الشيخ مهدي شمس الدين (1833- 1954): علّامة و شاعر؛ الشيخ علي مهدي شمس الدين (1877- 1953): قاضي محكمة مرجعيون الجعفري؛ الشيخ مهدي شمس الدين (1936- 2001): إمام و علّامة، قضى 35 عاما في تحصيل العلوم و في النشاط الساسي و الاجتماعي في النجف الأشرف، عاون السيد محسن الحكيم الذي كلفه إدارة شؤون المرجعيّة في الفرات الأوسط حيث أنشأ مكتبة عامّة كبرى و أكثر من عشرين مسجدا في الديوانيّة و جوارها، عاد إلى لبنان 1969 و شارك الإمام موسى الصدر في تأسيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، رئيس الجمعيّة الخيريّة الثقافيّة 1969، قام بدور التوجيه البنّاء منذ بداية الحرب اللبنانيّة، كان يخضع لعلاج في لندن عندما انتخب نائبا أوّل لرئيس المجلس الإسلامي الشيعي 1975، استلم مهام الرئاسة إثر تغييب الإمام الصدر 1978، انتخب رئيسا أصيلا 1994، عمل على تأكيد الخط الأصيل للشيعة في لبنان و هو خطّ الوحدة و الاندماج في لبنان الوطن النهائي لجميع أبنائه، لعب الدور البارز في تحقيق الحوار البنّاء بين المسيحيّة و الإسلام عبر الفاتيكان و مجلس الكنائس العالميّ و مجلس كنائس الشرق الأوسط و سائر المجالس الكنسيّة، توفّي بعد مرض عضال لم يقعده عن نشاطه، له العديد من المؤلفات الفقهيّة و الفكريّة و السياسيّة.

23

قبعيت بيت ياسين‏QABIT BAIT Y SSINE

الموقع و الخصائص‏

تقع قبعيت في قضاء عكّار على ارتفاع 600 م. عن سطح البحر و على مسافة 117 كلم عن بيروت عبر العبدة- برج العرب- برقايل- بزال- بيت ياسين- الكفرون. تضمّ إليها مزرعة بيت ياسين. تحوطها الأشجار الحرجيّة التي تعتبر مصدرا اقتصاديّا هامّا لها في صناعة فحم السنديان، زراعاتها زيتون و لوز و حبوب و حنطة. عدد أهاليها المسجّلين قرابة 000، 3 نسمة من أصلهم حوالى 100، 1 ناخب.

الإسم و الآثار

ردّ فريحة اسمها إلى‏QUOBITA السريانيّة و معناها" قبع الراهب"، ربّما سمّيت كذلك لقيامها على رابية تشبه القبع. فيها آثار قلعة" المكتوبة" التي على حجارتها كتابات و نقوش قديمة، و على صخرة بالقرب منها نقوش كنعانيّة.

و في بيت ياسين المنسوبة إلى أسرة ياسين بقايا قرية كنعانيّة تعرف ب" الخرايب".

عائلاتها

سنّة: أبو حديد. أبو حسين. أسعد. إسماعيل. أطلب. جديد. جعفر. الحاج.

حمزة. خضر. درويش. ديب. أبو ديب. شحادة. الشيخ حسين. طالب.

24

طراديه. العبد الله. عبلة. عبّود. عثمان. فتّاح. قاسم. كنعان. محمود.

مصطفى. يوسف.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة

جامع الأمين؛ جامع البيّاض؛ جامع العتيق؛ و مزارات: الشيخ دنون؛ الشيخ الكحلة؛ الشيخ رجب؛ الشيخ رسلان؛ و الشيخ العجمي؛ رسميّة متوسّطة مختلطة؛ المدرسة الخيريّة الإسلاميّة: خاصّة ابتدائيّة؛ مدرسة البيان و النور:

خاصّة ابتدائيّة؛ رسميّة ابتدائيّة مختلطة في بيت ياسين.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياري: بنتيجة انتخابات 1998 جاء علي حمزة مختارا؛ محكمة حلبا؛ درك مشمش.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة و الإستشفائيّة

مياه الشفة من نبع وادي جهنّم و من الآبار الشتويّة؛ الكهرباء من قاديشا عبر محطّة نهر البارد؛ شبكة مقسّم هاتف برقايل؛ بريد مشمش لقبعيت، و رحبة لبيت ياسين؛ مستوصف خيريّ.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

مشغل ألمنيوم؛ معامل حجر باطون؛ مكابس زيتون؛ مشاغل حدادة فرنجيّة؛ صناعة فحم السنديان؛ تربية ماشية؛ بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة.

25

قبولاQBUOLA

الموقع و الخصائص‏

تقع قبولا في منطقة الجومة من قضاء عكّار على ارتفاع 600 م. عن سطح البحر و على مسافة 130 كلم عن بيروت عبر العبدة- حلبا- تكريت- بيت ملّات- العيون. مساحة أراضيها 100 هكتار. زراعاتها زيتون و أشجار مثمرة و خضار. عدد أهاليها المسجّلين نحو 300، 2 نسمة، من أصلهم قرابة 550 ناخبا.

الإسم و الآثار

أصل اسمها سريانيّ:QBUOLA أي" المقابل و المواجه"، و الراجح أنّ أهل بينو القدماء هم الذين قد أطلقوا عليها الإسم لمواجهتها لقريتهم. وجدت في أراضيها بقايا أبنية قديمة.

عائلاتها

روم أرثذوكس: أبو قبلان. أشقر. الأطرش. الياس. أنجال. بيطار. جرجس.

جرّوج. جريح. حبيب. حدّاد. الحموي. حنّا. حيدر. الخوري. ديب. زعرور.

زعيتر. سريك. سعود. شكر. سليمان. سماحة. شربل. شهدا. صاغيّة. عطيّة.

فارس. كفروني. كمون. المكاري. ملحم. منصور. نادر. نجمة. نصر. نوفل.

الهاشم. وهبة. يزبك. يونس.

26

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة

كنيسة القدّيسة بربارة: تقوم على أنقاض مزار قديم، وسّعت و رمّمت و بنيت صالة تابعة لها بتبرّع من النائب عصام فارس و دشنت 1990؛ مدرسة رسميّة تكميليّة مختلطة؛ مدرسة رسميّة ابتدائيّة للبنات؛ مدرسة خاصّة تابعة لجمعيّة يد المساعدة.

المؤسّسات الإداريّة

بنتيجة انتخابات 1998 جاء جورج يعقوب كمّون مختارا؛ و مثّلها في المجلس البلدي الذي يضمّها إلى بينو كلّ من الأعضاء: رشيد نادر، نزار صاغيّة، و ربيع جروّج؛ محكمة حلبا؛ مخفر درك بينو.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة و الإستشفائيّة

مياه الشفة من بئر العيون الارتوازيّة عبر شبكة مصلحة مياه عكّار؛ شبكة مقسّم هاتف بينو؛ بريد بينو؛ مستوصف ميشال فارس في بينو.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

مطحنة قبولا؛ مطحنة صاغية؛ معاصر للزيت؛ بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة.

مناسباتها الخاصّة

عيد القدّيسة بربارة 4 كانون الأوّل؛ عيد الكشّاف الوطني.

من قبولا

مروان وديع شربل: عميد في قوى الأمن الداخلي، قائد وحدة القوى السيّارة 2001؛ حازم صاغية: كاتب سياسي؛ فخري صاغية: سفير للبنان في المكسيك؛ خالد صاغية: سياسي، مناضل؛ قيصر نادر (م): أصدر مجلة" عكار الجديدة" 1921، كان داعية بروتستانتي.

27

القبيّات الغربيّة، الزّوق، ضهر البلان، غوايا، مرتمورا، بستان الحرش، قطلبة، الضّهرAL -QBAYAT

الموقع و الخصائص‏

تعتبر القبيّات من كبريات بلدات قضاء عكّار، تقع على متوسط ارتفاع 700 م. عن سطح البحر، و على مسافة 137 كلم عن بيروت عبر العبدة- حلبا- الكويخات- التليل- العامريّة- البيرة. تقوم على طريق الحرير البرمائيّ الطويل القديم عند أقدام جبال عكّار الغنيّة بالغابات، و في نقطة وصل بين البحر و الجبل. يمتّعها موقعها بمناخ معتدل يذكي النشاط البشريّ طوال مختلف فصول السنة.

تضمّ القبيّات حوالى 000، 22 نسمة موزّعة على ستّة أحياء هي:

الزوق، الضهر، حي غويّا أو غوايا، مرتمورا، القبيّات الغربيّه، حي القطلبة، و يبعد هذا الحي 4 كلم عن القبيّات كما أنّه أكثر ارتفاعا عن سطح البحر. من أصل أهاليها حوالى 000، 8 ناخب. تحيط بها الأشجار الحرجيّة الكثيفة من مختلف أنواع النبت البرّي اللبنانيّ، ما أكسبها جمالا طبيعيّا و جعلها واحدة من المناطق السياحيّة خصوصا في تلال المرغان و القطلبة. زراعاتها فاكهة و خضار و حبوب و حنطة.

نسبة المتعلّمين تتجاوز ال 90% من أهاليها. و يبلغ عدد المعلّمين الذين يمارسون مهنة التعليم في مدارسها و مدارس المنطقة نحو 500 أستاذ. أمّا المنخرطون في سلك الجنديّة فعددهم بالآلاف، بينهم 250 ضابطا. ناهيك عن المحامين و الأطبّاء و المهندسين.

28

الإسم و الآثار

ردّ فريحة اسم القبيّات إلى‏QABY TA السريانيّة، و معناها صهاريج و مستنقعات. فيها آثار يعود عهدها إلى العصور الحجريّة الأولى و إلى الفينيقيّين و الرومان. من تلك الآثار كاتدرائيّة سيّدة الغسّالة الأثريّة في الزوق؛ و كهف و بقايا أبنية في محلّة الضهر؛ و مغارة و كهوف و كنيسة الأربعين شهيدا الأثريّة في القبيّات الغربيّة؛ و في غوايا، الذي يعني اسمها السريانيّ" الداخلي"، دير مار شلّيطا الأثري الذي يعود إلى العهد الروماني و قبور و نواويس محفورة في الصخور؛ و في قطلبة التي يعني اسمها الهشيم أطلال كنيسة قديمة، و قصر قديم؛ في مرتمورا، التي يعني اسمها الخفي و المختبئ، كنيسة سيّدة شحلو الأثريّة.

عائلاتها

موارنة: إبراهيم. إسبر. إسحق. أسعد. إسماعيل. اسكندر. اغناطيوس.

الياس. أنطون. بدوي. بدوية. بريدي. بشارة. بطرس. بطّيخ. البيسري.

بيطار. الترس. توما. جبّور. جرجس. جروّج. جريج. جسور. الجعلوك.

الجميّل. جرجي. جمعة. جوماتلي. الحاج. حاكمة. حاماتي. حبقة. حبيب.

حبيش. حسين. الحموي. حنّا. حنين. خطار. خلف. خليل. الخوري.

الخوريّة. داود. دميان. الدهّان. ديب. ديبة. الراعي. رحمة. رزق. رشدان.

رضا. رضوان. رعد. رفقة. رومانوس. الزريبي. زريق. زكور. الزمتر.

زهر. الزيتوني- زيتونة. زينون. ساسين. سركيس. سكاف. سعد. سلوم.

سليمان. سماحة. سمعان. شاهين. الشدياق. شلفون. شلّيطا. شمّا. شمعون.

صايغ. الصيّاح. الصيفي. الضاهر- حنّا الضاهر. ضاهر. طحّان. طعمة.

طنّوس. عازار. عبّاس. عبد الله. عبد المسيح. عبده. عبّود. عرب. عطيّة.

29

عكّاري. عماد. عيد. عيسى. الغزيري. غصن. غيّا. فارس. فاضل. الفخري.

فرح. فرنجي. فرنجيّة. فرنسيس. فزع. فضّول. فهد. قبعيتي. قبيّاتي. قديح.

قسطون. كرم. كلتوم. كنعان. مبارك. مخايل. مخول. مرتا. مسوح.

المطران. معربس. معلوف. معيكي. المكاري. ملحم. موسى. نادر. ناعسة.

النجّار. الندّاف. نصّار. نصر. النشّار. نعمة. الهاشم. هدبة- هدبا. هلال.

وهبة. يغبوني. يوسف. يونس.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

كنيسة سيّدة شحلو الأثريّة في مرتموره، يتبع لها مزار؛ كنيسة سيّدة الغسالة:

في محلّة الذوق، أثريّة قديمة يعود بناؤها إلى القرن السابع، أزيلت بعد رسمها و تصويرها لتحلّ محلّها كاتدرائيّة سيّدة الغسالة بنموذج هندسي حديث و جميل؛ كنيسة سيّدة الحبل بلا دنس في الذوق؛ دير مار جرجس في الضهر؛ كنيسة سيّدة الانتقال في الضهر؛ كنيسة الأربعين شهيدا في حيّ الغربيّة؛ كنيسة سيدة كمّاع: تقع في قطلبه، أثريّة يعود بناؤها إلى القرن السابع للميلاد؛ كنيسة سيّدة النصر في قطلبه؛ كنيسة دير عنان: في محلّة الشمبوق، أثريّة يعود بناؤها إلى القرن السابع للميلاد؛ دير مار ضوميط للآباء الكرمليّين في غوايا: بناء أثري يرقى إلى أواسط القرن 19، وضعت مديريّة الآثار يدها عليه كأثر تاريخيّ بعد أن جرى ترميمه؛ دير راهبات المحبّة للرهبانيّة اللعازاريّة في غوايا: أسّس 1979، و جرى حفل تبريكه 1999؛ كنيسة القدّيس جرجس في غوايا: أثريّة يعود بناؤها إلى القرن السابع للميلاد؛ دير و مزار مار شلّيطا في غوايا؛ كنيسة مرتمورا.

30

المؤسّسات التربويّة

دار للمعلّمين و المعلّمات في مرتموره؛ ثانويّة القبيّات الرسميّة للبنات افتتحت 2001؛ روضة رسميّة مختلطة؛ ثانويّة رسميّة مختلطة- في الذوق؛ متوسّطة رسميّة مختلطة- في الذوق؛ متوسّطة رسميّة مختلطة- في القطلبة؛ مدرسة مار ضوميط للآباء الكرمليّين: ابتدائيّة تكميليّة مختلطة في غوايا؛ مدرسة راهبات المحبّة: ابتدائيّة مختلطة في غوايا؛ مهنيّة القبيّات للعلوم و الكومبيوتر؛ وضع الحجر الأساس للمهنيّة الأولى الرسميّة 2001؛ المدرسة المهنيّة للتمريض تابعة لمستشفى دار السلام.

المؤسّسات الإداريّة

1998 انتخب مختارا كلّ من: عيسى ابراهيم لحي الذوق، مخول الحاج لحي غربيّة، طنّوس مخايل لحي مرتموره، وديع حبيب نادر لحي قطلبة، فرنسوا الطحّان لحي الضهر، سركيس قديح لحي غوايا، طوني نادر لعموم القبيّات؛ و جاء لبديّتها المؤسّسة 1908 مجلس قوامه: صبري عبدو رئيسا، جورج خوري نائبا للرئيس، و الأعضاء: نبيل سركيس، سهيل غيا، مالك هلال، إيلي عبّود، يوسف غصن، جورج بريدي، خطّار سماحة، ريمون رزق، جورج إبراهيم، جورج عيسى، إيلي توما، عبدو عبدو، إيلي قسطون، جهاد بطرس، إرنست الحاج، و جبرايل وهبة؛ فصيلة و مخفر درك؛ دائرة نفوس؛ محكمة؛ مراكز: دفاع مدني؛ أمن عام؛ لإدارة حصر التبغ و التنباك؛ لمصلحة الإنعاش الاجتماعيّ؛ لمصلحة كهرباء لبنان؛ مصلحة مياه.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة من نبع الجوز الذي ينبع من منطقة تقع في خراج البلدة عبر شبكة مصلحة مياه القبيّات؛ الكهرباء من معمل قاديشا؛ مقسّم و شبكة هاتف؛ مكتب بريد؛ حديقة تقوم مكان خان الشيخ طنّوس الضاهر.

31

الجمعيّات و المؤسّسات الثقافيّة و الأهليّة

" مجلس البيئة و التراث في القبيّات"، نفّذ مشروع حماية" بطحة الشوح" في جرود البلدة سنة 2000، و هي منطقة شوح كيليكيّ، بمساعدة البعثة البابويّة و بتمويل من الوكالة الأميركيّة للتنمية، و تمّ وضع سياج حول المنطقة لمنع دخول الماعز و للسماح بتجدّد الغابة؛ متحف علميّ للطيور و الفراشات تابع لدير مار ضوميط للآباء الكرمليّين، تطلّب الإعداد له ثلاثين عاما من الجهد المتواصل، و تمّ افتتاحه 1998؛ المنبر الأخضر؛ نادي الشبيبة الثقافي الرياضي؛ لجنة مياه القبيّات؛ كاريتاس؛ تعاونيّة النحّالين؛ تعاونيّة زراعية؛ مركز إنعاش اجتماعيّ- غوايا؛ جمعيّة مار منصور؛ جمعيّة دليلات لبنان؛ الكشّاف اللبنانيّ؛ كشّافة التربية الوطنيّة؛ رابطة قدامى الكشّافة؛ نادي القبيّات للكاراتيه؛ نادي يونس للكارتيه؛ نادي العمل الاجتماعيّ- الضهر؛ النادي الثقافيّ الرياضيّ- الضهر؛ رابطة آل الشدياق- الذوق؛ أخويّة قلب يسوع؛ أخويّة مار جرجس؛ هناك خطّة خمسيّة أعدتها الجمعيّات الأهليّة في القبيّات تضمّنت سلسلة من المشاريع و قدمت إلى الوكالة الأميركيّة للتنمية على أن تنفّذ قبل 2002، و من هذه المشاريع، سوق خضار، معصرة زيتون، تأهيل طرق زراعيّة، صبّ أقنية ريّ، إنشاء مسلخ و معالجة فرز النفايات، تجهيز آبار أرتوازيّة و إنشاء برك إصطناعيّة لتجميع مياه الأمطار الشتويّة، و إنشاء برّاد لحفظ الفاكهة و الخضر.

المؤسّسات الإستشفائيّة

مستشفى دار السلام للراهبات الأنطونيّات، تستفيد من خدماته قرى منطقة القبيّات، عندقت، وادي خالد، و أكروم؛ مستوصف فرسان مالطا في غوايا؛ مستوصف لراهبات المحبّة؛ مستوصف الإنعاش الإجتماعي؛ مستوصف‏

32

القبيّات الحكومي في الزوق؛ دار للتوليد للدكتور جان معيكي- الضهر؛ صيدليّتان؛ 50 عيادة طبيّة خاصّة في الذوق.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة و السياحيّة

مطاحن؛ مطاعم؛ مقاه؛ منتزهات؛ عدّة مؤسّسات صناعيّة؛ صناعة الشمبوان و أدوات التجميل؛ معمل تعبئة غاز القبيّات؛ معامل للحلويات؛ معامل للمفروشات؛ مناشر نجارة؛ معامل حجر باطون؛ مشاغل حدادة فرنجيّة؛ مشاغل ألمنيوم؛ محلات و مشاغل تركيب زجاج؛ مزارع دواجن؛ مناحل؛ أحواض لتربية الأسماك؛ تربية المواشي؛ فروع مصرفيّة و مؤسّسات للصيرفة في الذوق؛ عدّة سوبر ماركت في الذوق؛ عدد كبير من المؤسّسات التجاريّة و المحالّ و الحوانيت التي تؤمّن حاجات السكّان من المواد الغذائيّة الحياتيّة و الأدوات الكهربائيّة و الصحيّة، فضلا عن المحلّات التجاريّة المختلفة و الموزّعة في أحياء البلدة.

مناسباتها الخاصّة

خميس الجسد 17 حزيران؛ عيد مار ضوميط 7 آب؛ عيد انتقال السيّدة العذراء 15 آب؛ عيد القدّيسة مرتمورا 25 أيّار؛ عيد الأربعين شهيد؛ عيد مار جرجس 23 نيسان؛ عيد الحبل بلا دنس 27 تشرين الثاني.

من القبيّات‏

من قدمائها: البطريرك شمعون: بطريرك الموارنة 1245؛ و من أسرها المعاصرة: د. طوني ابراهيم: طبيب، حاز على المنحة الطبيّة الخاصّة بذكرى فرنكا رايتيري في إيطاليا بعد نيله 110 علامات في إجازة الطب مع مديح لأطروحته الخاصّة بالأمراض السرطانيّة 1999؛ أنطون اسكندر:

عميد في الجيش اللبناني متقاعد؛ د. فريد أنطون: دكتوراه في الأدب العربي،

33

أستاذ جامعي له أبحاث و مؤلفات؛ جورج يوسف أنطون: محام، ولد 1956، قنصل قرغيزستان الفخريّ العام في لبنان 000، 2؛ د. ميشال بريدي: أستاذ جامعي، دكتوراه في الفقه و القانون، له مؤلّفات؛ منى يوسف جبّور (1942- 1964): أديبة و شاعرة، من آثارها:" فتاة تافهة"، و" الغربان و المسوح البيضاء"؛ أنطوان جمعة: سفير؛ يواكيم الحاج: مؤرّخ، له" عكار في التاريخ- تاريخ القبيّات" 1999؛ أنور حاكمة: قائمقام؛ الشيخ فوزي اسكندر حبيش:

حقوقي و إداري و سياسي، ولد 1937، مجاز في الحقوق و في الإدارة العامّة و إدارة الموظفين، بدأ حياته المهنيّة مدرّسا في وزارة التربية الوطنيّة، شارك في وضع النظام الداخلي لجامعة الدول العربيّة، مدير دروس المعهد الوطني للإدارة و الإنماء 1971، مدير عام لإدارة الموظفّين 1982، ممثل لبنان الدائم لدى المنظّمة العربيّة للعلوم الإداريّة في جامعة الدول العربيّة 1971- 1982، رئيس مجلس الخدمة المدنيّة 1992، وزير الثقافة و التعليم العالي 1995 و 1996، نائب عكار 1996، طعن في نيابته فقبل الطعن و أعيد انتخابه 1997، له مؤلفات في الإدارة العامّة و الوظيفة العامّة و إدارة شؤون الموظّفين و التنظيم الإداريّ و الإصلاح الإداري؛ الشيخ جوزيف حبيش:

قائمقام؛ الخور اسقف مخائيل الزريبي (1863- 1937): سيم 1888، عيّنه المطران عريضة نائبا على ناحيتي الدريب في عكّار، و الشعرة في سوريا، خور اسقف 1926، له مؤلّفات منها أصول بعض العائلات القبيّاتيّة؛ فكتور الزمتر: قنصل؛ ميشال سكاف (1923- 2001): بطل أولمبي؛ د. فؤاد سلّوم: أستاذ جامعي و مؤلّف، دكتوراه في التاريخ؛ الشيخ طنّوس الضاهر (م): عضو منتخب في مجلس قضاء عكّار 1882، أنشأ في القبيّات خانا في أواخر القرن 19؛ الشيخ عبد الله الضاهر (ت 1916): شهيد، أعدمه الأتراك في طرابلس؛ الشيخ أنطونيوس اغناطيوس الضاهر (1899-؟): مختار

34

للقبيّات، لعب دورا سياسيّا في القبيّات و عكار و الشمال و عمل لصون العيش المشترك، صدر كتاب حول شخصيّته، أنشئت لجنة لتكريمه في القبيّات أحيت احتفالا لهذه الغاية 1999؛ الشيخ ميشال الضاهر (ت 2001): نائب 1957- 1960، عميد آل الضاهر، عضو منظّمة لبنان للأمم المتّحدة، عضو الاتّحاد الدوليّ لحقوق الإنسان، حامل و سام الأرز الوطنيّ من رتبة ضابط؛ الشيخ مخايل أنطونيوس الضاهر: محام و سياسي، ولد 1928، نائب عكّار 1972- 1992، و 1992، و 2000، وزير التربية الوطنيّة و الفنون الجميلة 1992- 1995، ترشّح لرئاسة الجمهوريّة 1988 لكنّ طريقة ترشيحه قوبلت بالرفض من بعض القيادات المسيحيّة؛ الشيخ رشيد ميشال الضاهر: محام، سفير للبنان لدى الأمم المتّحدة؛ د. أنطوان الضاهر: طبيب، رئيس" مجلس البيئة"؛ ابراهيم ضاهر: عميد في الجيش اللبناني متقاعد؛ د. سليم ضاهر:

أستاذ جامعي، دكتوراه في التاريخ؛ د. جوزيف طعمة: أستاذ جامعي، دكتوراه رياضيّات؛ ابراهيم طنّوس: قائد سابق للجيش اللبناني؛ د. جوزيف ابراهيم عبد الله: أستاذ جامعيّ، ولد 1947، دكتوراه في علم الاجتماع؛ له مؤلّفات؛ منير الغزيري: مربّ، عضو" مجلس البيئة"؛ مارك قديح: مؤلّف و مخرج مسرحي و تلفزيوني؛ د. سليم قسطون: أستاذ و مؤلّف، دكتوراه أدب فرنسي؛ د. إيلي قسطون: دكتوراه في الكيمياء، عضو المجلس البلدي 1998؛ جوزيف مخايل: محام و ناشط اجتماعي و سياسي؛ كمال مخوّل: مأمور نفوس القبيّات؛ د. أنطوان معربس: دكتوراه رياضيّات؛ ميشال معيكي: أديب و شاعر و إعلامي و ناقد ثقافي؛ ميشال يوسف معيكي: عميد ركن طيار في الجيش اللبناني متقاعد؛ رشاد معيكي: كاتب عدل.

35

قبّيع‏QIBBA

الموقع و الخصائص‏

تقع قبّيع في قضاء بعبدا على سفح يتراوح ارتفاعه عن سطح البحر ما بين 850 و 000، 1 م.، و تتّصل بالعاصمة عبر طريق يبلغ طولها 24 كلم، تمتدّ منها إلى محطّة بحمدون، فالعاصمة. كما تصلها الطريق من المنفذ المقابل بالشبانيّة، فحمّانا و ما بعدها. مساحة أراضيها 345 هكتارا. فيها عدّة ينابيع. زراعاتها صنوبر و تفّاح و كرمة و تين و زيتون. عدد أهاليها المسجّلين قرابة 500، 5 نسمة من أصلهم حوالى 500، 2 ناخب. و قد شهدت في خلال أحداث الربع الأخير من القرن العشرين تهجيرا لأبنائها المسيحيّين الذين عاد بعضهم بعد إجراء المصالحات.

الإسم و الآثار

إسمها ساميّ قديم" و معناه الثابت و الراسخ و المتمكّن". وجدت في أراضيها حجارة أبنية قديمة و نقود رومانيّة في منطقة الخريبات.

عائلاتها

مسيحيّون: أبو عاصي. أسمر. أشقر. بريدي. بستاني. جبيلي. خوّام. خوري.

زيتوني. شحادة. غانم. مسعود. معوّض. نصر الله. نصّورة. نصير. الهاشم.

يونس.

موحّدون دروز: أبو الحسن. أبو فخر الدين. الأعور. حمدان. خدّاج. زين الدين. طربيه. فليحان.

36

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة و الثقافيّة

دير مار يوحنا مارون بني 1848 و خضع لأعمال ترميم و إصلاح مرارا؛ خلوات؛ مسجد؛ رسمية ابتدائيّة مختلطة؛ مدرسة تكميليّة مختلطة؛ نادي قبيع الإجتماعي الذي أنشأ في البلدة مكتبة عامّة و ملاعب.

المؤسّسات الإداريّة

بنتيجة انتخابات 1998 جاء سامي قاسم الأعور مختارا؛ و جاء لبلديّتها المؤسّسة 1954 مجلس قوامه: ناجي أبو فخر الدين رئيسا، زهير زين الدين نائبا للرئيس، و الأعضاء: جهاد زيتوني، مروان زين الدين، خالد أبو فخر الدين، زاهر الأعور، كمال يونس، نزار طربيه، شفيق الأعور، جهاد خداج، حسن أبو الحسن، نسيب أبو فخر الدين؛ محكمة بعبدا؛ مخفر درك.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة عبر شبكة مصلحة مياه الباروك؛ الكهرباء عبر محطّة الجمهور؛ شبكة مقسّم هاتف الشبانيّة؛ بريد حمّانا.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

برّاد لحفظ الفاكهة؛ مطاعم و مقاه؛ بضعة محالّ تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة.

من قبّيع‏

فريد خليل أبو فخر الدين (1904- 1971): خطّاط شهير؛ سعيد أبو فخر الدين: من شهداء الإستقلال.

37

قتالة (بعبدا)QT LE

الموقع و الخصائص‏

تقع قتالة في قضاء بعبدا على ارتفاع 700 م. عن سطح البحر، حيث مركز السكن، و على مسافة 22 كلم عن بيروت، عبر رأس الحرف- بعلشمي- العباديّة- عاريّا- بيروت. مساحة أراضيها 159 هكتارا، طبيعتها شديدة الانحدار. تحيط بها غابات الصنوبر و الأحراج البريّة، و تجاور بيوتها جلول خضار و أشجار مثمرة، كالتفّاح و الإجاص و الدرّاقن. عدد أهاليها المسجّلين قرابة 350 نسمة من أصلهم حوالى 140 ناخبا. هجّر أهاليها في خلال الحرب الداخليّة و بدأوا العودة بعد إجراء المصالحات.

الإسم و الآثار

ليس في تاريخها الحديث ما يستوجب تسميتها" قتالة"، نرجّح أن يكون الإسم سريانيّاQTILE أي: قتلى و مقتولون، أوQATULE و معناها: قتلة كما ذكر فريحة. حفظت أرضها نواويس محفورة في الصخر بجوار دير مارونيّ قديم، ربّما هو مبنيّ على أنقاض معبد وثنيّ.

عائلاتها

مسيحيّون: أبو رجيلي. أبو حيدر. ثابت. خطار. القسّيس. مراد. عريض.

هرموش.

38

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة

دير و كنيسة مار يوحنّا المعمدان للموارنة؛ كان فيها مدرسة خاصّة تابعة للأسقفيّة المارونيّة.

المؤسّسات الإداريّة

بنتيجة انتخابات 1998 جاء طوني أبو حيدر مختارا؛ محكمة بعبدا؛ درك قبّيع.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة عبر شبكة مصلحة مياه الباروك؛ الكهرباء عبر الجمهور؛ بريد محطة بحمدون.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الأساسيّة.

مناسباتها الخاصّة

عيد مار يوحنّا المعمدان 24 حزيران.

من قتالة

القسّ سمعان عريض (م): من أوائل الرهبان الأنطونيّين، سيم في دير مار إشعيا 1702، رئيس عام للرهبانيّة، أسّس دير القلعة 1748، و دير مار أنطونيوس بعبدا 1764؛ جوزيف هرموش: صحافيّ و كاتب، رئيس تحرير لعدّة صحف، أسّس مجلّة" الاقتصاد"، قضى 50 عاما في الصحافة.

39

قتالة- بعانوب‏QT LE .B NUOB

الموقع و الخصائص‏

تقع قتالة في قضاء جزّين على ارتفاع 600 م. عن سطح البحر، و على مسافة 63 كلم عن بيروت عبر صيدا- البرامية- لبعا- أنان. مساحة أراضيها 250 هكتارا. زراعاتها زيتون و لوز. تتبعها منطقة بعانوب و مساحتها 250 هكتارا أيضا، و هي ملك لدير المخلّص. تغلّ أرضها كميّات من الزيتون و الحبوب. و يمر في قتالة مشروع الليطاني الذي يولّد الكهرباء في معمل شارل حلو. و من خراج قتالة" حواريت" و فيها معامل أخرى لتوليد الكهرباء. عدد أهاليها قرابة 000، 1 نسمة من أصلهم حوالى 450 ناخبا.

الإسم و الآثار

راجع ما جاء تحت اسم قتالة أعلاه. عانوب، بحسب فريحة إسم علم ساميّ قديم ورد في سفر الأخبار الأوّل 4: 8، و أصل الإسم" بيت عانوب".

و قد وجدت في بعض مناطق المزرعة بقايا معاصر عنب قديمة.

عائلاتها

مسيحيّون: أيّوب. حاج. حنون. خطّار. خوري. داغر. طنّوس. عيد.

منصور. نجم. نقولا.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الإداريّة و البنية التحتيّة و الخدماتيّة و الاقتصاديّة

بنتيجة انتخابات 2001 التي جرت بعد الانسحاب الاسرائيلي 1999 جاء إدوار عيد مختارا لقتالة و بعانوب؛ محكمة جزّين؛ درك صفاريه؛ مياه الشفة

40

عبر شبكة مشروع نبع الطاسة، و من عين قتالة؛ الكهرباء من حواريت؛ شبكة مقسّم هاتف و بريد روم؛ معامل لتوليد الكهرباء؛ بضعة محالّ تؤمن المواد الغذائيّة و الأساسيّة.

قتّةQATTE

الموقع و الخصائص‏

تقع قتّة في قضاء عكّار على ارتفاع 300 م. عن سطح البحر و على مسافة 116 كلم عن بيروت عبر العبدة- حلبا- كوشا- الأنبر. قرية صغيرة تعود ملكيّتها إلى آل القدور الذين لهم قصر قديم فيها بني في القرن 19، و فيها بقايا مساكن مهجورة. سكّانها موسميّون لا يتعدّى عددهم ال 25 نسمة، يستثمرون أرضها في زراعة الحبوب و الحنطة و تربية الماشية.

الإسم و الآثار

يقول فريحة:QATTE السريانيّة تعني: إمّا أوعية اللبن، أو أعلاما و رايات. وQEE أي الخيار و القرع. و في الفينيقيّةQIAH أي شقّ في الأرض و هوّة و انفراج ضيّق بين جبلين.

البنية التجهيزيّة

جامع قتّة؛ مزار الشيخ عمر؛ محكمة و مخفر درك حلبا؛ الكهرباء من قاديشا عبر محطّة حلبا.

41

القدّام‏AL -QODD M

الموقع و الخصائص و الإسم و الآثار

تقع القدّام في أعالي قضاء بعلبك على ارتفاع 350، 1 م. عن سطح البحر، و على مسافة 112 كلم عن بيروت عبر بعلبك- شعث- نبحا. مساحة أراضيها من نبحا 260، 9 هكتارا. زراعاتها حنطة و بصل و بطاطا و حبوب.

عدد أهاليها المسجّلين قرابة 500، 2 نسمة من أصلهم حوالى 100، 1 ناخب.

أغلبيّة أبنائها في السلك العسكري.

بالنسبة للإسم فإنّ" قدّام" السريانيّة تعني ما تعنيه في العربيّة.

عائلاتها

موارنة: الأشهب. برقاشي. جعجع. الشعّار. حدشيتي.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

كنيسة السيّدة؛ كنيسة مار الياس؛ مدرسة رسميّة ابتدائيّة مختلطة؛ مدرسة خاصّة تابعة للبطريركيّة المارونيّة.

المؤسّسات الإداريّة و البنية التحتيّة و الخدماتيّة و الاقتصاديّة

1998 انتخب ملحم حدشيتي مختارا؛ محكمة بعلبك؛ درك نبحا؛ مياه الشفة من عيون أرغش؛ الكهرباء من الليطاني؛ بريد بعلبك؛ بضعة حوانيت.

مناسباتها الخاصّة

عيد مار الياس 20 تمّوز.

42

قراباش‏QARAB SH

الموقع و الخصائص‏

تقع قراباش في قضاء زغرتا على ارتفاع 150 م. عن سطح البحر، و على مسافة 91 كلم عن بيروت عبر أميون- عابا- زغرتا. مساحة أراضيها 49 هكتارا. زراعاتها زيتون و خضار و حبوب. عدد أهاليها المسجّلين نحو 250، 2 نسمة، من أصلهم حوالى 800 ناخبا.

الإسم و الآثار

إسمها يكتب" قرّه باش"، و الإسم تركيّ يعني" القرية الخامسة". لم نعلم بوجود آثار قديمة مكتشفة في أراضيها.

عائلاتها

مسيحيّون: الأميوني. أيّوب. جرمان. جوخدار. خرما. سعد. صبّوح. عبد اللّه.

مطر. نحلوس. يعقوب.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة و الثقافيّة

كنيسة مار الياس للروم الأرثذوكس؛ مدرسة رسميّة ابتدائيّة مختلطة؛ ناد ثقافيّ رياضيّ.

43

المؤسّسات الإداريّة

بنتيجة انتخابات 1998 جاء حنّا جرمان مختارا؛ و جاء لبلديّتها المستحدثة مجلس قوامه: د. إبراهيم جوخدار رئيسا، يوسف أيّوب نائبا للرئيس، و الأعضاء: ملحم جوخدار، غبريال سعد، جميل نحلوس، هنري يعقوب، ميشال سعد، جورج الصبّوح، و نزيه أيّوب؛ محكمة و مخفر درك زغرتا.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة من نبعي رشعين وجوعيت عبر شبكة؛ الكهرباء من قاديشا عبر محطّة أصنون؛ مولّد كهرباء دفع تكاليفه الأهالي؛ شبكة مقسّم هاتف زغرتا؛ مكتب بريد.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

مشاغل حرفيّة؛ بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة.

مناسباتها الخاصّة

عيد مار الياس 20 تمّوز.

من قراباش‏

إبراهيم جوخدار: قاض؛ د. إبراهيم جوخدار: نقيب لأطبّاء الشمال، رئيس بلديّة قراباش 1998.

44

قرحا (بعلبك)QARA

الموقع و الخصائص‏

تقع قرحا في قضاء بعلبك على ارتفاع 150، 1 م. عن سطح البحر و على مسافة 110 كلم عن بيروت عبر بعلبك- شعث- نبحا. مساحة أراضيها 419 هكتارا. زراعاتها حنطة و حبوب. فيها بضعة ينابيع أبرزها عين قرحا. عدد أهاليها المسجّلين قرابة 720 نسمة منهم نحو 305 ناخبين.

الإسم و الآثار

قرحا كلمة آراميّة و سريانيّة تعني الصلع، و تطلق على الأرض الجرداء.

لم نعلم بوجود آثار قديمة مكتشفة في أراضيها.

عائلاتها

شيعة: رباح. الموسوي.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة و المؤسّسات الإداريّة

حسينيّة؛ مدرسة رسميّة ابتدائيّة مختلطة؛ بنتيجة انتخابات 1998 جاء حمد حسين الموسوي مختارا؛ محكمة بعلبك؛ درك نيحا.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة و الاقتصاديّة

مياه الشفة من عينها و من الآبار المحليّة؛ الكهرباء من الليطاني؛ بريد بعلبك؛ حانوت.

45

قرحا (عكّار)QARA

الموقع و الخصائص‏

قرية متداخلة في الأراضي السوريّة في وادي خالد قضاء عكّار، تقع على ارتفاع 750 م. عن سطح البحر و على مسافة 160 كلم عن بيروت عبر العبدة- حلبا- المجيدل- حنيدر. هجرها أهلها الأصليّون بسبب خلافات عشائريّة حصلت بينهم منذ زمن، ثمّ سكنتها عائلات من مناطق عدّة، يبلغ عدد أفراها اليوم نحو 500، 2 نسمة من أصلهم حوالى 100، 1 ناخب، يعتمدون على تربية المواشي و زراعة اللوز و الزيتون و الحنطة و الحبوب.

الإسم و الآثار

قرحا كلمة آراميّة و سريانيّة تعني الصلع، و تطلق على الأرض الجرداء.

لم نعلم بوجود آثار قديمة مكتشفة في أراضيها.

عائلاتها

علويّون: أحمد. أمين. حرفوش. الحسن. الحلّاق. حمدان. خلّوف. زينة.

سرحان. سليمان. شحّود. طيبو. عبد الله. علي. عيسى. كحلو. المهوّر.

موسى. شيعيّة: عبيد.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة

جامع قرحا؛ مدرسة رسميّة ابتدائيّة مختلطة.

46

المؤسّسات الإداريّة و البنية التحتيّة و الخدماتيّة و الاقتصاديّة

بنتيجة انتخابات 1998 جاء علي زينة مختارا؛ محكمة القبيّات؛ مخفر درك وادي خالد؛ مياه الشفة من نبع الصفا و من آبار ارتوازيّة بوسائل السكّان الخاصّة؛ الكهرباء من قاديشا عبر محطّة القبيّات؛ بريد القبيّات؛ حوانيت.

قرحيّاQARAYA

الموقع و الخصائص‏

تقع قرحيّا في قضاء الضنيّة على ارتفاع 450 م. عن سطح البحر و على مسافة 115 كلم عن بيروت عبر البداوي- دير عمار- المنية- النبي يوشع- نهر البارد. أهم زراعاتها أشجار مثمرة و خضار و حبوب، ترويها مياه نبع رأس العين في جيرون؛ عدد أهاليها المسجّلين 712 نسمة، من أصلهم 293 ناخبا.

الإسم و الآثار

أصل اسمها آرامي:QUOR YA أي الجرداء. فيها آثار كنيسة قديمة.

عائلاتها

سنّة: بليش. حامو. حندوش. حوريّة. دبّ. دوّاش. ديب. سقج. سليم.

الغول. هزيم.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة

47

مصلّى قرحيّا؛ رسميّة ابتدائيّة مختلطة.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياري: بنتيجة انتخابات 1998 جاء عيد اللطيف محمّد حوريّة مختارا؛ محكمة و مخفر درك سير.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة و الاقتصاديّة

مياه الشفة من عين الضيعة عبر أنابيب؛ الكهرباء من قاديشا عبر محطّة دير نبوح؛ بريد سير؛ حوانيت.

قرصيتاQARRSITA

الموقع و الخصائص‏

تقع قرصيتا في قضاء الضنيّة على متوسّط ارتفاع 1100 م. عن سطح البحر، و على مسافة 122 كلم عن بيروت عبر مرياطة- عاصون- سير- عين التينة- بيت الفقس. مساحة أراضيها 610 هكتارات.

غزيرة المياه، غنيّة بشجر الحور و الصنوبر و اللزاب و السنديان و الأشجار المثمرة.

عدد أهالي قرصيتا المسجّلين حوالى 000، 5 نسمة من أصلهم قرابة 300، 2 ناخب. لا يزال تسعون بالمائة من الأهالي يعتمدون بشكل كليّ على زراعة الفاكهة و الخضار و الحبوب.

48

الإسم و الآثار

إسمها مشتقّ من كلمتين آراميّتين: قرّ، و تعني البرد الشديد، وصيتا، أي السمعة و الشهرة، و هو ما تعنيه كلمة" صيت" العربيّة، فيكون معنى الإسم:

ذات الصيت البارد.

عائلاتها

سنّة: الجميل. الحايك. حجل. داود. درويش. الزين. زين الدين. سليمان.

عبّاس. علوان. علوش. عيسى. غانم. غريب. قدّور. مريم. موسى. يوسف.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة و الاجتماعيّة

جامع قرصيتا تتبع له قاعة كبرى للمناسبات؛ رسمية ابتدائية تكميليّة، استحدثت وزارة التربية بناء جديدا لها 1998؛ جمعيّة قرصيتا الخيريّة.

المؤسّسات الإداريّة

بنتيجة انتخابات 1998 جاء مختارا كلّ من أحمد غانم، و أحمد موسى؛ محكمة سير؛ مخفر درك السفيرة.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة و الاقتصاديّة

مياه الشفة من نبع عين العروس عبر شبكة مصلحة مياه الضنيّة- المنية؛ الكهرباء من قاديشا عبر حطّة دير نبوح جدّدت شبكتها 1996؛ شبكة مقسّمي نمرين و السفيرة؛ بريد سير؛ بضعة محالّ تؤمّن المواد الغذائيّة و الأساسيّة.

من قرصيتا

علي عبد القادر علوان: أديب و صحافي.

49

قرطاضةQAR DA

الموقع و الخصائص‏

تقع قرطاضه في قضاء بعبدا على ارتفاع 700 م. عن سطح البحر و على مسافة 22 كلم عن بيروت عبر المنصوريّة- المكّلس- مونتي فيردي- زندوقة. و تتّصل صعودا برأس المتن. مساحة أراضيها 225 هكتارا.

زراعاتها كرمة و تين و أشجار مثمرة أخرى و زيتون و صنوبر. عدد سكّانها المسجّلين قرابة 650 نسمة من أصلهم حوالى 250 ناخبا.

الإسم و الآثار

أصل اسمها قرطاجة، و التسمية فينيقيّة قديمة، لا يزال من عهدها قبور من الفخّار وجدت في أرضها بالإضافة إلى ما وجد فيها حوالي دير مار شعيا من آثار أهمّها: دبابيس برونزيّة قديمة، و أجرار خزفيّة تعود إلى القرن الثاني قبل المسيح، و معادن مذابة على الأحطاب، و نواويس منقورة في الصخر ذات عهود متفاوتة، و بقايا حمّامات رومانيّة، و قطع نقديّة متعدّدة العصور و الأنواع، بالإضافة إلى أدوات حجريّة تعود إلى ما قبل عصر الرقائق، و هي من النوع الذي يسمّيه علماء الآثار" ذات الوجهين"، و يرجع عهد هذه الأدوات البدائيّة إلى نهاية" العصر الحجريّ القديم"، أي منذ حوالي 200 ألف سنة قبل المسيح. و من جملة البقايا الأثريّة التي وجدت فيها، عظام متحجّرة ضمن طبقات كلسيّة، تعود لحيوانات قديمة.

50

عائلاتها

موارنة: أبي هوبر. الأسمر. الياس. سليمان. طنّوس. عبد الله. ملكون.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة

دير ما اشعيا؛ مدرسة رسميّة ابتدائيّة مختلطة.

المؤسّسات الإداريّة

بنتيجة انتخابات 1998 جاء جرجس سليمان مختارا؛ و جاء مجلس بلدي قوامه: ميشال طنّوس رئيسا، هنري الأسمر نائبا للرئيس، و الأعضاء: رياض الأسمر، شوقي الأسمر، ميشال الأسمر، جورج الأسمر، ريمون سليمان، عبده الأسمر، و طانيوس الأسمر؛ محكمة بعبدا؛ درك رأس المتن.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة من عين القطن و جورة أرصون؛ الكهرباء عبر محطّة الجمهور؛ شبكة مقسّم هاتف و بريد رأس المتن.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

بضعة محالّ تؤمّن المواد الغذائيّة و الأساسيّة.

مناسباتها الخاصّة

عيد مار شعيا 15 تشرين الأوّل.

من قرطاضه‏

الخوري يعقوب الأسمر (م): ولد في الكنيسة، أنشأ كنيسة مار شعيا في قرطاضة 1807 و بنى بجانبها ديرا خاصّا جعله تحت الولاية الوراثيّة لعائلته‏

51

و سكن فيه مع عائلته إبتداء من 1831، مات في قرطاضة عن عمر 115 سنة و هو في كامل وعيه؛ الخوري إشعيا الخوري يعقوب الأسمر (م): خلف والده في الولاية على دير مار إشعيا و زاد الوقفيّات على الدير؛ الأباتي شاول الأسمر (م): راهب أنطوني، رئيس عام لرهبانيّته، سعى 1851 مع الأب غريغوريوس الأسمر في بناء دير مار الياس الأنطوني في الكنيسة؛ الخوري إشعيا الأسمر الثاني (م): تولّى دير قرطاضة بعد أبيه الخوري إشعيا الأوّل؛ الخوري بولس حنّا الأسمر (م): تولّى رئاسة دير مار أنطونيوس الكنيسة؛ الخور اسقف يوسف الأسمر الأوّل (م): كان صاحب الولاية على دير مار إشعيا قبل نهاية القرن 19، جدّد الدير 1881 و أسّس فيه مدرسة 1890، وكيل أسقفي؛ الخوري بطرس الأسمر (م): تولّى دير قرطاضة بعد الخوري يوسف الأوّل؛ الخوري يوسف منصور الأسمر (ت 1999): صاحب الولاية على دير مار إشعيا حتى وفاته، جمع آثارا تعود إلى العصور الفينيقيّة و الرومانيّة و مخطوطات قيّمة اكتشفها في قرطاضة و حافظ عليها.

52

قرطبا الشّربينة- كفر حيال- دير الأزرق‏QARABA ASH -SHARBINI .KFARHI L DAIR IL -AZRAQ

الموقع و الخصائص‏

تقع قرطبا في قضاء جبيل على ارتفاع يتراوح بين 100، 1 و 250، 1 م.

عن سطح البحر، و على مسافة 54 كلم عن بيروت عبر نهر ابراهيم- المشنقة؛ أو طورزيّا- المشنقة؛ أو طورزيّا- إهمج- اللقلوق.

و تتّصل بقضاء كسروان عبر طريق عيون السيمان- لاسا- أفقا- المغيري.

تعتبر قرطبا من كبرى بلدات المنطقة الجرديّة في قضاء جبيل، و من أهمّ مصايف القضاء و من مراكزه السياحيّة المميّزة بمناخها الجاف و المعتدل الذي يلائم المصابين بفقر الدم، و بإشرافها الرائع على وادي نهر ابراهيم الأثريّ. مساحة أرضها 892 هكتارا، و هي خصبة غزيرة المياه، في تربة بعض مناطقها فحم حجري. زراعتها تفّاح بشكل خاصّ، فضلا عن الأشجار المثمرة المختلفة.

من مناطق قرطبا كفر حيال، و هي مزرعة صغيرة غزيرة المياه تقع بين قرطبا و عبّود. و منطقة دير الأزرق في منتصف الطريق بين قرطبا و مجدل العاقورة بالقرب من مزرعة السيّاد. و شربينة الواقعة في صرود قرطبا على ارتفاع 600، 1 م. عن سطح البحر.

53

عدد أهالي قرطبا المسجّلين نحو 500، 20 نسمة، من أصلهم قرابة 450، 5 ناخبا.

الإسم و الآثار

إعتبر فريحة إسم قرطبا سريانيّاQARBA : الشوك و البلّان و القطرب؛ بينما اعتبر الأديب اللبنانيّ أمين الريحاني ذو النزعة القوميّة العربيّة أنّ قرطبة" ليست لفظة عربيّة و لا آراميّة، إنّما هي إسبانيّة فعرّبها عرب الأندلس كما عرّبوا غيرها من أسماء البلدان فقالوا إشبيلية و غرناطة كم قالوا قرطبة.

و بعد سقوط الأندلس و جلاء العرب عنها في أواخر القرن الخامس عشر عاد في منتصف القرن التالي المتحدّرون منهم من الفاتحين عرب الشام إلى بلاد أجدادهم و في القلب شي‏ء من الحنين، و عندي أنّ بعض هؤلاء العائدين من قرطبا إلى حمص أو حماه دخلوا لبنان في الطريق الأقصر و الأشهر، أي طريق العاقورة بعلبك، فرأوا في جوار العاقورة أرضا خضراء حافلة بالغابات و المياه تشرف على واد رهيب جميل ذكّرتهم ببلاد الأندلس، بل بقرطبا، المدينة المهجورة، فحطّوا الرحال ها هنا، فبنوا البيوت و غرسوا الأشجار و الأزهار و أسموا المكان: قرطبة". و ذكر لامنس أنّه مع أمين الريحاني في هذا الاجتهاد لأسباب منها، كثرة أسماء عائلتها العربيّة مع انتشار القرى ذات الأسماء العربيّة حولها، كذلك لأنّ الإسم السريانيّ يعني الشوك و البلّان، ما لا يوافق المكان المخصب الغني بالمياه، ثمّ لم يرد ذكر قرطبة في النّصوص القديمة و لا حتّى زمن الصليبيّين، بل كان المركز الأوّل ليانوح، البلدة المهجورة جارة قرطبة، كذلك تركّزت الآثار القديمة في المثلّث القائم على دير الأزرق يانوح الغابات، فلو كانت قرطبة قديمة لعرفت و وجدت فيها آثار كالتي وجدت في جوارها.

54

و تقول اجتهادات معاكسة بأنّ" الفينيقيين بعد ما وصلوا إلى إسبانيا و أسّسوا تلك المدينة، نقلوا إليها إسم قرطبا اللبنانيّة، و ذلك قبل أن يستعمرها الرومان، و قبل أن تصير عاصمة الخلفاء الأمويّين في الأندلس. و عاد الإسبان فأسّسوا مدينة بإسم قرطبة في الأرجنتين، و أخرى في المكسيك.

بيد أنّ الحقيقة برأينا بعيدة عن كلّ هذه الاجتهادات. فإنّ البلدة التي تعرف اليوم باسم قرطبا كانت تعرف قبلا باسم" المرجة الخضرا"، و قد أطلق عليها المطران داود أسقف العاقورة في أواخر القرن السادس عشر إسما سريانيّا: قرطبا، معناه: البرد المعتدل.

و من مناطق قرطبا التي تحمل أسماء قديمة منطقة: بطراييش الغنيّة بآثارها القديمة، و هذه أصل اسمها ساميّ من مقطعين:BET RAISH أي بيت الرئيس؛ و هنالك" حمصيّا"، التي نعتقد أنّ أصل اسمها من مقطعين:O MA ASYA أي: حمى الطبيب؛ و الشربينة المنسوب اسمها إلى شجر الشربين سواء كان عربيّا أم ساميّا قديما، ففي الآراميّة و في السريانيّة إسم هذا الشجرSHUORBINA ؛ و كفر حبال، التي يعني اسمها السرياني" مكان الخراب". و يحيط بجهات قرطبا الأربع مناطق أثريّة قديمة تتنوّع بين الهياكل الفينيقيّة في منطقة حمصيّا، و الكتابات الرومانيّة المحفورة في الصخر بمنطقة بطراييش، إضافة إلى البايا الرومانيّة و اليونانيّة و الصليبيّة المتناثرة هنا و هناك. كما توجد كتابات رومانيّة تحذّر من قطع الأشجار منتشرة في الوهاد الواقعة في مقاطعات العاقورة و تنّورين و قرطبا، منقوشة على صخور، خطّ فيها مرارا إسم أدريانوس (117- 138 م.) بحروف يبلغ ارتفاعها حوالى 35 سم. و يعتبر باحثون أنّ القيصر أدريانوس قد زار مدينة جبيل و معابد الزهرة في أفقا.

و ذكر رينان في كتابه" بعثة فينيقيّة" سنة 1864 في كلامه عن قرطبا أنّ في‏