تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار - ج3

- محمد بن عبد الله ابن بطوطة المزيد...
249 /
3

[المجلد الثالث‏]

الفصل التاسع آسيا الوسطى‏

الاتجاه إلى خوارزم عبر سراجوق أولية التتر و تخريباتهم أخبار علاء الدّين طرمشرين سلطان تركستان و ما وراء النهر مدينة سمرقند ...

بين مسجد بلخ و جامع رباط الفتح! مدينة هرات و سلطانها و الحديث عن السنة و الشيعة من الجام إلى بسطام وداع خراسان إلى بلاد الهند. [تصوير]

4

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

5

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

6

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

7

فسرنا من السّرا عشرة أيام، فوصلنا إلى مدينة سراجوق، و جوق بضم الجيم المعقود و واو وقاف، و معنى جوق صغير، فكأنهم قالوا: سرا الصغيرة، و هي على شاطى‏ء نهر كبير زخّار يقال له ألوصو بضم الهمزة و اللام و واو و مد و ضم الصاد المهمل و واو، و معناه الماء الكبير (1) و عليه جسر من قوارب كجسر بغداد، و إلى هذه المدينة انتهى سفرنا بالخيل التي تجر العربات و بعناها بها بحساب أربعة دنانير دراهم للفرس و أقل من ذلك لأجل ضعفها و رخصها بهذه المدينة و اكترينا الجمال لجر العربات.

و بهذه المدينة زاوية لرجل صالح معمّر من الترك، يقال له أطا بفتح الهمزة و الطاء المهمل، و معناها الوالد، أضافنا بها و دعالنا، و أضافنا أيضا قاضيها و لا أعرف اسمه، ثم سرنا منها ثلاثين يوما سيرا جادّا لا ننزل إلا ساعتين إحداهما عند الضحى و الأخرى عند المغرب، و تكون الإقامة قدر ما يطبخون الدّوقي و يشربونه، و هو يطبخ من غلية واحدة و يكون معهم الخليع‏ (2) من اللحم، يجعلونه عليه و يصبون عليه اللّبن، و كل إنسان إنما ينام أو يأكل في عربته حال السير. و كان لي في عربتي ثلاث من الجواري، و من عادة المسافرين في هذه البريّة الإسراع لقلّة أعشابها، و الجمال التي تقطعها يهلك معظمها و ما يبقى منها لا ينتفع به إلا في سنة أخرى بعد أن يسمن و الماء في هذه البرية في مناهل معلومة بعد اليومين و الثلاثة، و هو ماء المطر و الحسيان.

____________

(1) سراجوق هي بالذات سرايتشيك‏(saraichiq) الحالية على بعد 40 ميلا من مصب نهر أورال‏(l`oural) ، المسمى أولو سو(ulu -su) من لدن الأتراك، يعني النهر الكبير و المسمى ياييك‏(yayik) من قبل الجغرافيين العرب ...

(2) الخليع من الكلمات المغربية الغير المتداولة في جهات أخرى، و يتعلق الأمر بنوع من اللحوم المصبّرة على الطريقة التالية، تؤخذ شرائح من لحوم العجل أو الخروف على شكل قديد و تنقع في التوابل: أبزار، ثوم، ملح، قزبر، بعد هذا تشمس جيدا و تلقى في طناجير كبيرة مضافا اليها طبعا زيت الزيتون و قطع مختارة من الشحم ... إلى جانب الماء ... و تتم هذه العملية عند الصيف و لها طقوس خاصة في قواعد المغرب و خاصة مدينة فاس و مراكش ... و هكذا يتوفر معظم البيوت على خوابي من الخليع تقصدها العائلة عندما يطرأ ضيف و خاصة في فصل الشتاء حيث يتعذر الخروج ... و من العادة أن الأسر تتهاداه فيما بينها عند الحاجة- أنظر معجم دوزي.

8

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

9

ثم لما سلكنا هذه البرية و قطعناها، كما ذكرناها، وصلنا إلى خوارزم‏ (3)، و هي أكبر مدن الأتراك و أعظمها و أجملها و أضخمها لها الأسواق المليحة، و الشوارع الفسيحة، و العمارة الكثيرة، و المحاسن الأثيرة، و هي ترتج بسكانها لكثرتهم، و تموج بهم موج البحر، و لقد ركبت بها يوما و دخلت السوق فلمّا توسطته، و بلغت منتهى الزحام في موضع يقال له الشّور (4)، بفتح الشين المعجم و اسكان الواو، لم أستطع أن أجوز ذلك الموضع لكثرة الازدحام، و أردت الرجوع فما أمكنني لكثرة الناس، فبقيت متحيّرا و بعد جهد شديد رجعت.

و ذكر لي بعض الناس أن تلك السوق يخفّ زحامها يوم الجمعة لأنهم يسدّون سوق القيسارية و غيرها من الأسواق، فركبت يوم الجمعة و توجهت إلى المسجد الجامع و المدرسة، و هذه المدينة تحت إمرة السلطان أوزبك، و له فيه أمير كبير يسمى قطلودمور (5)، و هو الذي عمّر هذه المدرسة و ما معها من المواضع المضافة، و أما المسجد فعمرته زوجته الخاتون الصالحة ترابك‏ (6). بضم التاء المعلوة و فتح الراء و ألف و بك بفتح الموحدة و الكاف.

و بخوارزم مارستان له طبيب شامي يعرف بالصهيوني نسبة إلى صهيون من بلاد

____________

(3) يلاحظ أن ابن بطوطة سكت هنا عن شكل الكلمة على خلاف عادته، و يقول ياقوت أن الخاء بين الضمة و الفتحة و الألف مسترقة مختلسة ليست بألف صحيحة، هكذا يتلفظون به، و خوارزم ليس اسما للمدينة، إنما هو اسم للإقليم بجملته، يقول ياقوت فأما القصبة العظمى فقد يقال لها اليوم الجرجانية، و أهلها يسمونها (كركانج) و يقول عن الجرجانية، إنها مدينة عظيمة على دلتا نهر جيحون‏(amudarya) و هي بالذات‏(urgentch) فعربت إلى الجرجانية. و قد جاءها ياقوت سنة 616- (1219) فوصف بردها الشديد، و نقل عن البشّاري المقدسي أنها أي خوارزم في الشرق كسجلماسة في الغرب و طباع أهلها مثل طبع البربر ... و قال: و كانت قصبتها قديما تسمى المنصورة ... ثم انتقل أهلها إلى الجرجانية، و الجدير بالذكر أن ننبه إلى أن ياقوت نقل عن رحلة السفير ابن فضلان حول خوارزم ... و يلاحظ العمري أن الأثمان كانت متشابهة تقريبا مع سراي و أن المركزين معا كانا يستعملان نفس المقاييس و المكاييل ...

(4) الشّور: اسم خوارزمي و يعني بالفارسية الحركة و الهيجان ...- حول القيسارية انظر ج‏i ، 151 تعليق 94

(5) قطلودومور(qutlugh -tomur) كان في صدر الذين أعانوا أوزبك خان على الاستيلاء على الحكم عام 713- 1313 و كان مكلفا بإدارة المملكة و لم يلبث أن سمي حاكما على خوارزم ...

(6) يوجد ضريح ترابك الخاتون دائما في مقبرة في الجرجانية، أنظر آثار الإسلام التاريخية فيما كان يعرف بالاتحاد السوفييتي- حول صهيون من بلاد الشام ج‏i ، 166 تعليق 125.

10

الشام، و لم أر في بلاد الدنيا أحسن أخلاقا من أهل خوارزم، و لا أكرم نفوسا و لا أحبّ في الغرباء

ما أهل خوارزم سلالة آدم‏* * * ما هم و حقّ الله غير بهائم!

أبصرت مثل خفافهم و رؤوسهم‏* * * و ثيابهم و كلامهم في العالم؟

ان كان يرضاهم أبونا آدم‏* * * فالكلب خير من أبينا آدم!!

(7).

و لهم عادة جميلة لم أرها لغيرها، و هي أن المؤذنين بالمساجد يطوف كلّ واحد منهم على دور جيران مسجده معلما لهم بحضور الصلاة (8)، فمن لم يحضر الصلاة مع الإمام ضربه الامام بمحضر الجماعة، و في كل مسجد درّة معلقة برسم ذلك، و يغرم خمسة دنانير تنفق في مصالح المسجد، أو تطعم للفقراء و المساكين، و يذكرون أن هذه العادة عندهم مستمرة على قديم الزمان.

و بخارج خوارزم نهر جيحون أحد الأنهار الأربعة التي من الجنة (9)، و هو يجمد في أوان البرد كما يجمد نهر إتل: و يسلك الناس عليه، و تبقى مدة جموده خمسة أشهر (10).

و ربما سلكوا عليه عند أخذه في الذوبان فهلكوا! و يسافر فيه في أيام الصيف بالمراكب إلى ترمذ و يجلبون منها القمح و الشعير، و هي مسيرة عشر للمنحدر.

و بخارج خوارزم زاوية مبنية على تربة الشيخ نجم الدين الكبرا، و كان من كبار الصالحين‏ (11)، و فيها الطعام للوارد و الصادر، و شيخها المدرس سيف الدين ابن عصبة من‏

____________

(7) ابن بطوطة هنا يرد الاعتبار لأهل خوارزم الذين نال منهم اللحام في شعره:

ما أهل خوارزم سلالة آدم‏* * * ما هم و حقّ الله غير بهائم!

أبصرت مثل خفافهم و رؤوسهم‏* * * و ثيابهم و كلامهم في العالم؟

ان كان يرضاهم أبونا آدم‏* * * فالكلب خير من أبينا آدم!!

ياقوت في معجم البلدان.

(8) ظلت هذه العادة معروفة في بخارى إلى العصور الأخيرة على ما حكى لنا عند زيارة المنطقة.

(9) نهر جيحون نهر أمودريا(amu darya) و نهر إتل هو الفولكا على ما تقدم.

(10) بقي ابن فضلان في الجرجانية(urgentch) طوال شهرين من شعبان رمضان 309 دجنبر 921 إلى يبراير 922 و قد قال بهذه المناسبة: و جمد جيجون من أوله إلى آخره و كان سمك الجمد سبعة عشر شبرا، و كانت الخيل و البغال و العجل تجتاز عليه كما تجتاز على الطرق و هو ثابت لا يتخلخل فأقام على ذلك ثلاثة أشهر.!

(11) نجم الدين الكبرا: رجل صالح صوفي سهروردي الطريقة و مؤسس طريقته الخاصة المعروفة بالطريقة الكبراوية التي لا تزال قائمة حتى أيامنا هذه ... و قد قتل من لدن المغول عند احتلالهم للجرجانية عام 617- 1221 و ما يزال قبره مزارة للناس هناك- اليافعي: مرآة الجنان و عبرة اليقظان فيما يعتبر من حوادث الزمان.

ف. ف. بارتولد: تركستان، نقله عن الروسية صلاح الدين عثمان هاشم- الكويت 1981 صفحة 126- 536- 614- 616- 663، انظر تعليق الناشرين.iii ج‏d .s . ص 451.

11

كبار أهل خوارزم، و بها أيضا زاوية شيخها الصالح المجاور جلال الدين السمرقندي من كبار الصالحين أضافنا بها، و بخارجها قبر الإمام العلامة أبي القاسم محمود بن عمر الزّمخشري‏ (12) و عليه قبّة، و زمخشر: قرية على مسافة أربعة أميال من خوارزم، و لما أتيت هذه المدينة نزلت بخارجها و توجّه بعض أصحابي إلى القاضي الصدر أبي حفص عمر البكري‏ (13)، فبعث إلي نائبه نور الاسلام فسلّم علي، ثم عاد إليه ثم أتى القاضي في جماعة من أصحابه فسلّم عليّ، و هو فتى حدث السن، كبير الفعال و له نائبان أحدهما نور الإسلام المذكور و الآخر نور الدين الكرماني من كبار الفقهاء، و هو الشديد في أحكامه، القوي في ذات الله تعالى.

و لما حصل الاجتماع بالقاضي، قال لي: إن هذه المدينة كثيرة الزحام و دخولكم نهارا لا يتأتى، و سيأتي إليكم نور الإسلام لتدخلوا معه من آخر الليل ففعلنا ذلك و نزلنا بمدرسة جديدة ليس بها أحد، و لما كان بعد صلاة الصبح أتى إلينا القاضي المذكور، و معه من كبار المدينة جماعة منهم مولانا همام الدين و مولانا زين الدين المقدسي، و مولانا رضي الدين يحيى، و مولانا فضل الله الرّضوي، و مولانا جلال الدين العمادي، و مولانا شمس الدين السّنجري إمام أميرها، و هم أهل مكارم و فضائل، و الغالب على مذهبهم الاعتزال‏ (14) لاكنهم لا يظهرونه لأن السلطان أوزبك و أميره على هذه المدينة قطلودمور من أهل السنة.

و كنت أيام إقامتي بها أصلّي الجمعة مع القاضي أبي حفص عمر المذكور بمسجده، فإذا فرغت الصلاة ذهبت معه إلى داره و هي قريبة من المسجد فأدخل معه إلى مجلسه و هو من أبدع المجالس فيه الفرش الحافلة و حيطانه مكسوة بالملفّ و فيه طيقان كثيرة، و في كل طاق منها أواني الفضة المموّهة بالذهب و الأواني العراقية، و كذلك عادة أهل تلك البلاد أن يصنعوا في بيوتهم، ثم يأتي بالطعام الكثير، و هو من أهل الرفاهية و المال الكثير و الرّباع و هو سلف الأمير قطلودمور متزوج بأخت امرأته و اسمها جيجا أغا، و بهذه المدينة جماعة من الوعاظ و المذكّرين أكبرهم مولانا زين الدين المقدسي و الخطيب مولانا حسام الدين المشّاطي الخطيب المصقع أحد الخطباء الأربعة الذين لم أسمع في الدنيا أحسن منهم.

____________

(12) محمود الزّمخشري ولد في زمخشر من قرى خوارزم و سافر إلى مكة فجاور بها زمنا فلقب بجار الله، ثم عاد إلى الجرجانية، من مدن خوارزم فتوفى بها عام 538- 1144 من أشهر كتبه الكشّاف في تفسير القرآن و أساس البلاغة، و معجم عربي فارسي الخ. و كان معتزليّ المذهب، شديد الإنكار على المتصوفة ...

(13) هو حسام الدّين الصدر (اختصار صدر الدّين على ما يبدو) و هو يعني هنا قاضي القضاة في شرق فارس و فيما وراء النهر(transoxiane) بارتولد: تركستان ص 477- 485- 508.

(14) من الطريف أن نجد ابن بطوطة يتعاطف مع المعتزلة هنا على ما نعرفه من تمسكه بالمذهب السنّي ...

12

و أمير خوارزم هو الأمير الكبير قطلودمور، و قطلو بضم القاف و سكون الطاء المهمل و ضم اللام، و دمور بضم الدال المهمل و الميم و واو مد وراء، و معنى اسمه الحديد المبارك، لأن قطلو هو المبارك و دمور هو الحديد، و هذا الأمير ابن خالة السلطان المعظم محمد أوزبك، و أكبر أمرائه و هو و اليه على خراسان، و ولده هارون بك متزوج بابنة السلطان المذكور التي أمها الملكة طيطغلي المتقدم ذكرها، و امرأته الخاتون ترابك صاحبة المكارم الشهيرة.

و لما أتاني القاضي مسلّما عليّ كما ذكرته، قال لي: إن الأمير قد علم بقدومك و به بقية مرض يمنعه من الإتيان إليك، فركبت مع القاضي إلى زيارته و أتينا داره فدخلنا مشورا صغيرا فيه قبة خشب مزخرفة قد كسيت حيطانها بالملفّ الملوّن، و سقفها بالحرير المذهب و الأمير على فرش له من الحرير و قد غطّى رجليه لما بهما من النقرس، و هي علة فاشية في الترك، فسلمت عليه و أجلسني إلى جانبه، و قعد القاضي و الفقهاء و سألني عن سلطانه الملك محمد أوزبك و عن الخاتون بيلون و عن أبيها، و عن مدينة القسطنطينية فأعلمته بذلك كلّه ثم أوتي بالموايد فيها الطعام من الدجاج المشوية و الكراكي و أفراخ الحمام و خبز معجون بالسّمن يسمونه الكليجا (15) و الكعك و الحلوى، ثم أوتي بموائد أخرى فيها الفواكه من الرمان المحبب، في أوان الذهب و الفضة، و معه ملاعق الذهب، و بعضه في أواني الزجاج العراقي، و معه ملاعق الخشب، و من العنب و البطيخ العجيب. و من عوائد هذا الأمير أن يأتي القاضي في كلّ يوم إلى مشوره فيجلس بمجلس معدّ له و معه الفقهاء و كتابه و يجلس في مقابلته أحد الأمراء الكبراء و معه ثمانية من كبراء أمراء الترك و شيوخهم يسمّون الأرغجية (16) و يتحاكم الناس إليهم، فما كان من القضايا الشرعية حكم فيها القاضي، و ما كان من سواها حكم فيها أولئك الأمراء، و أحكامهم مضبوطة عادلة لأنهم لا يتّهمون بميل و لا يقبلون رشوة. و لما عدنا إلى المدرسة بعد الجلوس مع الأمير بعث إلينا الأرز و الدقيق و الغنم و السمن و الأبزار و أحمال الحطب.

و تلك البلاد كلّها لا يعرف بها الفحم و كذلك الهند و خراسان و بلاد العجم.

____________

(15) الكليجا: الفارسية(al -kulitche) نوع من الحلوى المحشوة بالتمر. و تعرف في بغداد بنفس الاسم إلى اليوم و يقصد بالمحبّب أنه يقدم إلى الضّيوف حبوبا تسهيلا عليهم في التناول.

(16) الأرغجية: يارغورجي‏(yarghuji) كلمة من شرق تركيا تعني الشخص الذي يفصل في النوازل القضائية و منها كلمةyarju بمعنى حاكم.

13

و أما الصين فيوقدون فيها حجارة تشتعل فيها النار كما تشتعل في الفحم‏

النار فاكهة الشتاء فمن يرد* * * أكل الفواكه شاتيا فليصطلي!

(17) ثم إذا صارت رمادا عجنوه بالماء و جففوه للشمس و طبخوا بها ثانية كذلك حتّى يتلاشى.

حكاية و مكرمة لهذا القاضي و الأمير.

صلّيت في بعض أيام الجمع على عادتي بمسجد القاضي أبي حفص، فقال لي: إن الأمير أمر لك بخمسمائة درهم و أمر أن يصنع لك دعوة ينفق فيها خمسمائة درهم أخرى يحضرها المشايخ و الفقهاء و الوجوه، فلما أمر بذلك قلت له: أيها الأمير تصنع دعوة يأكل من حضرها لقمة أو لقمتين، لو جعلت له جميع المال كان أحسن له للنفع، فقال: أفعل ذلك، و قد أمر لك بالالف كاملة!! ثم بعثها الامير صحبة إمامه شمس الدين السنجري في خريطة يحملها غلامه، و صرفها من الذهب المغربي ثلاثماية دينار (18).

و كنت قد اشتريت ذلك اليوم فرسا أدهم اللون بخمسة و ثلاثين دينارا دراهم و ركبته في ذهابي إلى المسجد فما أعطيت ثمنه إلا من تلك الالف! و تكاثرت عندي الخيل بعد ذلك حتى انتهت إلى عدد لا أذكره خفية مكذّب يكذّب به! و لم تزل حالي في الزيادة حتى دخلت أرض الهند، و كانت عندي خيل كثيرة لا كنّي كنت أفضل هذا الفرس و أوثره و أربطه أمام الخيل، و بقي عندي إلى انقضاء ثلاث سنين، و لما هلك تغيرت حالي و بعثت إلي الخاتون جيجا أغا امرأة القاضي مائة دينار دراهم و صنعت لي أختها ترابك زوجة الأمير دعوة جمعت لها الفقهاء و وجوه المدينة بزاويتها التي بنتها و فيها الطعام للوارد و الصادر و بعثت إلي بفروة سمّور و فرس جيد، و هي من أفضل النساء و أصلحهن و أكرمهن جزاها الله خيرا.

حكاية [الخاتون المتقشفة]

و لما انفصلت من الدعوة التي صنعت لي هذه الخاتون و خرجت عن الزاوية تعرضت لي بالباب امرأة عليها ثياب دنسة و على رأسها مقنعة و معها نسوة لا أذكر عددهن فسلّمت عليّ‏

____________

(17) يلاحظ مرة أخرى اهتمام ابن بطوطة بالحطب و الفحم كطاقة لها أهميتها في المناطق الباردة. و نذكر أن ابن فضلان ذكر في رحلته أن الرجل إذا أراد أن يبرّ بصاحبه و يجامله دعاه هكذا: تعالى إليّ نتحدث فإن عندي نارا طيبة»!

النار فاكهة الشتاء فمن يرد* * * أكل الفواكه شاتيا فليصطلي!

- يراجع التعليق رقم 53 ج‏i ، ص 132.

(18) الدينار المغربي يزن 722، 4 گرام بينما الدينار في الشرق يزن 233، 4- تراجع التفصيلات التي ذكرها الناشران الأولان ج‏iii ص 454، هذا و يلاحظ أن ابن بطوطة من خلال قوله: «خيفة مكذب يكذب به» انه يعي جدّا ما يتناجى به الناس مما رواه ابن خلدون!.

14

فرددت (عليها السلام)، و لم أقف معها و لا التفت إليها، فلما خرجت أدركني بعض الناس، و قال لي: إن المرأة التي سلمت عليك هي الخاتون، فخجلت عند ذلك و أردت الرجوع إليها فوجدتها قد انصرفت فأبلغت إليها السلام مع بعض خدّامها و اعتذرت عما كان منّى لعدم معرفتي لها!

ذكر بطيخ خوارزم‏

و بطيخ خوارزم لا نظير له في بلاد الدنيا شرقا و لا غربا إلا ما كان من بطيخ بخاري، يليه بطيخ إصفهان، و قشره أخضر، و باطنه أحمر، و هو صادق الحلاوة، و فيه صلابة.

و من العجائب أنّه يقدّد و ييبس في الشمس و يجعل في القواصر كما يصنع عندنا بالشّريحة و التّين المالقي‏

مالقة حييت ياتينها* * * الفلك من أجلك يأتينها!!

(19)، و يحمل من خوارزم إلى أقصى بلاد الهند و الصين، و ليس في جميع الفواكه اليابسة أطيب منه! و كنت أيام إقامتي بدهلي من الهند متى قدم المسافرون بعثت من يشتري لي منهم قديد البطيخ، و كان ملك الهند إذا أوتي إليه بشي‏ء منه بعث إليّ به لما يعلم من محبّتي فيه، و من عادته أنه يطرف الغرباء بفواكه بلادهم و يتفقدهم بذلك.

حكاية [التاجر الكريم‏]

كان قد صحبني من مدينة السّرا إلى خوارزم شريف من أهل كربلاء يسمى علي بن منصور، و كان من التجار فكنت أكلّفه أن يشتري لي الثياب و سواها، فكان يشتري لي الثوب بعشرة دنانير و يقول اشتريته بثمانية، و يحاسبني بالثمانية و يدفع الدينارين من ماله و أنا لا علم لي بفعله إلى أن تعرفت ذلك على ألسنة الناس، و كان مع ذلك قد أسلفني دنانير فلمّا وصل إليّ إحسان أمير خوارزم رددت إليه ما أسلفنيه، و أردت أن أحسن بعده إليه مكافأة لأفعاله الحسنة، فأبى ذلك و حلف أن لا يفعل، و أردت أن أحسن إلى فتى كان له اسمه كافور فحلف أن لا أفعل، و كان أكرم من لقيته من العراقيين.

و عزم على السفر معي إلى بلاد الهند ثم إن جماعة من أهل بلده وصلوا إلى خوارزم برسم السفر إلى الصين فأخذ في السفر معهم، فقلت له في ذلك، فقال: هؤلاء أهل بلدي‏

____________

(19) اشتهرت مالقة بتينها الطيّب الذي يستورد منها لأقاصي البلاد و من هنا تغنّى به أبو الحجاج البلوي:

مالقة حييت ياتينها* * * الفلك من أجلك يأتينها!!

- المقري: النفح ج 1، ص 151. الكدية: الارتزاق و الاستعطاء!

15

يعودون إلى أهلي و أقاربي و يذكرون أنّي سافرت إلى أرض الهند برسم الكدية فيكون سبّة، و علي لا أفعل ذلك.

و سافر معهم إلى الصين فبلغني بعد و أنا بأرض الهند، أنه لما بلغ إلى مدينة المالق‏ (20) و هي آخر البلاد التي من عمالة ما وراء النهر، و أول بلاد الصين، أقام بها و بعث فتى له بما كان عنده من المتاع فأبطأ الفتى عليه و في أثناء ذلك وصل من بلده بعض التجار و نزل معه في فندق واحد فطلب منه الشريف أن يسلفه شيئا بخلال ما يصل فتاه، فلم يفعل، ثم أكّد قبح ما صنع في عدم التوسعة على الشريف بأن أراد الزيادة عليه في المسكن الذي كان له بالفندق، فبلغ ذلك الشريف فاغتم منه و دخل إلى بيته فذبح نفسه‏ (21) فأدرك و به رمق، و اتهموا غلاما كان له بقتله، فقال لهم: لا تظلموه فإني أنا فعلت ذلك بنفسي و مات من يومه غفر الله له! و كان قد حكى لي عن نفسه أنه أخذ مرة من بعض تجار دمشق ستة آلاف درهم قراضا فلقيه ذلك التاجر بمدينة حماة من أرض الشام فطلبه بالمال، و كان قد باع ما اشترى به من المتاع بالدّين فاستحيى من صاحب المال، و دخل إلى بيته و ربط عمامته بسقف البيت و أراد أن يخنق نفسه، و كان في أجله تأخير فتذكّر صاحبا له من الصيارفة فقصده و ذكر له القضية فسلفه مالا دفعه للتاجر.

و لما أردت السفر من خوارزم اكتريت جمالا و اشتريت محارة (22) و كان عديلي بها عفيف الدّين التوزري، و ركب الخدّام بعض الخيل، و جلّلنا باقيها لأجل البرد و دخلنا البرية التي بين خوارزم و بخاري، و هي مسيرة ثمانية عشر يوما في رمال لا عمارة بها إلا بلدة واحدة، فودعت الأمير قطلودمور و خلع عليّ خلعة، و خلع علي القاضي أخرى و خرج مع الفقهاء لوداعي، و سرنا أربعة أيام، و وصلنا إلى مدينة ألكات‏ (23) و ليس بهذه الطريق عمارة

____________

(20) المالق: مدينة تقع على وادي إيلي‏(ili) شمال غربي المدينة الحالية ولجا(oulja) على مقربة من الحدود الحالية الصينية و الروسية، كانت عاصمة الامبراطورية المغولية جغتاي‏(tchaghatai) و كانت تشمل منطقة ما وراء النهر.

(21) يلاحظ أن ابن بطوطة أثارت انتباهه عملية انتحار لزميل له من أهل كربلاء (العراق)، انتحر حفاظا على مروءته و دفاعا عن شرفه ... و قل ما يحصل هذا من مسلم يعرف أن نبي الاسلام عليه الصلوات ندد بالذين يستعجلون بازهاق أرواجهم و العجب أن زميله سبق له أن فكّر في الانتحار ...

(22) المحارة نوع من الهوادج يركب فيها اثنان، كل واحد في جهة، و يسمى الرفيق عديلا ... و يستحسن أن يكون الراكبان متقاربين في الوزن! و قد تقدم استعمال هذا اللفظ (المحارة) الذي يعتبر من الألفاظ الغريبة في استعمال ابن بطوطة ج‏i ، ص 404- ج‏II ، ص 148.

(23) الكاث أو (kath) تقع على الشاطئ الشرقي لنهر جيحون أموداريا و كانت العاصمة القديمة لخوارزم، و قد تهدم جانب منها في القرن الرابع الهجري- العاشر الميلادي بفعل فيضان المياه، و أعيد بناؤها في الجنوب الغربي من الموقع القديم، و قد تأثرت على ما يظهر من الغزو المغولي ...

16

سواها، و ضبط اسمها بفتح الهمزة و سكون اللام و آخره و تاء مثناه، و هي صغيرة حسنة نزلنا خارجا على بركة ماء قد جمدت من البرد فكان الصبيان يلعبون فوقها و يزلقون عليها.

و سمع بقدومي قاضي ألكات، و يسمى صدر الشريعة و كنت قد لقيته بدار قاضي خوارزم فجاء إلي مسلّما مع الطلبة، و شيخ المدينة الصالح العابد محمود الخيوقي‏ (24)، ثم عرض عليّ القاضي الوصول إلى أمير تلك المدينة، فقال له الشيخ محمود: القادم ينبغي له أن يزار

قالوا: يزورك أحمد أو تزوره؟* * * قلت: المكارم لا تزايل منزله‏

إن زارني فبفضله أو زرته فلفضله‏* * * و الفضل في الحالين له!!

(25). و ان كانت لنا همة نذهب إلى أمير المدينة و ناتي به ففعلوا ذلك، و أتى الأمير بعد ساعة في أصحابه و خدامه فسلّمنا عليه، و كان غرضنا تعجيل السفر، فطلب منا الإقامة، و صنع دعوة جمع لها الفقهاء و وجوه العساكر و سواهم و وقف الشعراء يمدحونه، و أعطاني كسوة و فرسا جيدا، و سرنا على الطريق المعروفة بسيبايه‏ (26) و في تلك الصحراء مسيرة ست دون ماء.

و وصلنا بعد ذلك إلى بلدة و بكنة (27)، و ضبط اسمها بفتح الواو و اسكان الباء الموحدة و كاف و نون، و هي على مسيرة يوم واحد من بخارى بلدة حسنة ذات أنهار و بساتين و هم يدّخرون العنب من سنة إلى سنة، و عندهم فاكهة يسمونها العلوّ (28) بالعين المهملة و تشديد اللام، فييبّسونه و يجلبه الناس إلى الهند و الصين، و يجعل عليه الماء و يشرب ماؤه، و هو أيام‏

____________

(24) الخيوقي: نسبة إلى خيوة(khiva) ، و تقع على الضفة الشمالية لنهر جيحون على قناة تستمد ماءها من النهر ... و لم تحدد بالضبط وظيفة الشيخ في المدينة المذكورة ...

(25) شاعت هذه القولة بين الناس و يقول بعضهم في مقابلها: إن القادم هو الذي عليه أن يزور الآخرين، و الظاهر أن القولة تتحكم فيها ظروف الزائر و المزور، و للّه در الامام الشافعي عندما قال عن أحمد بن حنبل:

قالوا: يزورك أحمد أو تزوره؟* * * قلت: المكارم لا تزايل منزله‏

إن زارني فبفضله أو زرته فلفضله‏* * * و الفضل في الحالين له!!

- د. التازي: التاريخ الدبلوماسي للمغرب ج 1، ص 193.

(26) سيبايه: لم نقف على هذا الاسم في جهة أخرى. ابن فضلان سافر من بخارى إلى الكات على متن المركب نازلا في نهر جيحون، اما ابن بطوطة فقد كان عليه أن يقطع الفيفاء الواقعة شرقي النهر و قد أورد ياقوت اسم قرية تحمل اسم سباري من قرى بخارى يقال لها سبيرى ايضا.

(27) وبكنة هي حاليا(wabkand) بضاحية على بعد 40 ك. م شمال شرقيّها ... و ما تزال إلى الآن محتفظة بمأذنتها الأنيقة التي ترجع لأواخر القرن السادس الهجري- الثاني عشر الميلادي.

- كتاب آثار الاسلام التاريخية في الروسيا ص 6.

(28) العلوّ: بالفارسية(alu) البرقوق، و قد اكتسب البرقوق الاصفر لبخارى شهرة كبيرة.

17

كونه أخضر حلو فإذا يبس صار فيه يسير حموضة و لحميته كثيرة و لم أر مثله بالأندلس و لا بالمغرب و لا بالشام.

ثم سرنا في بساتين متصلة و أنهار و أشجار و عمارة يوما كاملا، و وصلنا إلى مدينة بخارى‏ (29) التي ينسب إليها أمام المحدثين أبو عبد الله محمد بن اسماعيل البخاري‏ (30)، و هذه المدينة كانت قاعدة ما وراء نهر جيحون‏ (31) من البلاد، و خرّبها اللعين تنكيز التتري‏ (32) جدّ ملوك العراق، فمساجدها الآن و مدارسها و أسواقها خربة إلا القليل، و أهلها أذلّاء، و شهادتهم لا تقبل بخوارزم و غيرها لاشتهارهم بالتعصّب و دعوى الباطل و انكار الحق، و ليس بها اليوم من الناس من يعلم شيئا من العلم و لا من له عناية به!!

____________

(29) بخارى كانت عاصمة مزدهرة لمملكة السامانيين نسبة لسامان خداي الذي اعتنق الإسلام و أسس الدولة السامانية فيما وراء النهر (287- 389) (900- 399) و قد احتلت بخاري من قبل جيوش جنكيز خان عام 617- 1220 ثم عمرت بعد هذا الوقت بقليل، و قد هدمت مرتين متعاقبتين من لدن المغول إيلخان فارس عام 767- 1273 و عام 716- 1316 و لم يمكن لها بعد أن تتخلص من الدمار الذي لحقها ...

(30) محمد بن إسماعيل البخاري، الحافظ لحديث رسول الله (صلى اللّه عليه و سلم) صاحب الجامع الصحيح المعروف بصحيح البخاري، ولد في بخاري و قام برحلة طويلة في طلب الحديث، و اختار من الأحاديث ما وثق بروّاته، و هو أول من وضع في الإسلام كتابا على هذا النحو. و قد تعصّب عليه جماعة و رموه بالتهم فاخرج إلى (خرتنك) من قرى سمرقند فأدركه أجله بها عام 256- 870. زرت ضريحه في خرتنك بمناسبة المهرجان الدولي الذي أقيم هناك تكريما للإمام البخاري بمناسبة مرور 200 سنة على ميلاده، الملحق التقافي لجريدة (العلم) 18/ 10/ 1974.

(31) ما وراء النهر هو بالذات ما نجده في التعبير اليوناني‏(transosianas) ، و كلا التعبيرين لهما معنى واحد، و يتعلق الامر بالاقاليم الواقعة بين جيحون‏(oxus) أمو داريا(amu darya) و بين جيحون سيرداريا دارياj .ax artes . و داريا كلمة فارسية بمعنى نهر.

(32) تيمودجين‏(te mudjin) الذي أصبح سلطانا للمغول عام 602- 1206 هو بالذات جنكيز، لقب مغولي للتركي (تنكيز) ... أو تنيز، و منها كان الاسم باللغة العربية- التتار كانوا في الاصل قبيلة تركية «تمغلت» و هيمنت على القبائل الأخرى في عهد ميلاد جنكيز. ستكون تلك القبيلة أول من يخضع له بيد أن اسمه سيبقى، عبر المصادر التاريخية الصينية و العربية و الروسية مرتبطا باسم المغول. نذكر أخيرا أن ملوك العراق انذاك هم إيلخانيون منحدرون من هولاكو حفيد جنكيز.

c. e. bosworth: mogholistan, ency. de l`islam, n. e.,. 1991

18

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

19

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

20

ذكر أولية التّتر و تخريبهم بخارى و سواها.

كان تنكيز خان‏ (33) حدّاد بأرض الخطا (34)، و كان له كرم نفس و قوة و بسطة في الجسم، و كان يجمع الناس و يطعمهم، ثم صارت له جماعة فقدموه على أنفسهم، و غلب على بلده و قوي و اشتدت شوكته و استفحل أمره فغلب على ملك الخطا، ثم على ملك الصين، و عظمت جيوشه و تغلب على بلاد الختن و كاشخر و المالق.

و كان‏ (35) جلال الدين سنجر بن خوارزم شاه ملك خوارزم و خراسان و ما وراء النهر (36) له قوة عظيمة و شوكة، فهابه تنكيز و أحجم عنه و لم يتعرض له فاتّفق أن بعث تنكيز تجارا بأمتعة الصين و الخطا من الثياب الحريرية و سواها إلى بلدة أطرار (37)، بضم الهمزة، و هي‏

____________

(33) كان جنكيز ابنا لأحد رؤساء عشيرة، و قد كان أحد أجداد أبيه رئيسا لأول كونفيدرالية مغولية، و الأسطورة التي تقول: إنه كان حدادا توجد أيضا عند گيوم دوروبروك (g .de ruibrouk) الذي زارقراقوروم عاصمة المغول عام 652- 1254، و ربّما كان الاصل في هذا اللقب آتيا من اسمه الاول تيمودجين تامور (tamur) تيمور(rumit) rimed : (حديد)، أو آتيا من الأسطورة التركية القديمة التي يرددها المغول: إيرجان كون‏(ergenekon) حيث توجد العشيرة التي كانت محاصرة في إقليم مطوق، و استطاعت أن تخرج بفضل حداد عمل على إذابة جبل من حديد ... هذه الاسطورة التي ترمز للانتشار المغولي في المنطقة لا تعني بأية حال لقب احتقار بأصل جنكيز كما يبدوا من سياق تعبير ابن بطوطة! الامر الذي يفسر كيف أن ديليام دو روبروك استطاع أن يلتقط الأسطورة في قراقورم منذ فترة سابقة لزيارة ابن بطوطة. هذا و قد ذكّرني تقديم ابن بطوطة تحقيقه عن تاريخ ظهور جنكز خان فيما أقدم عليه ابن خلدون بدوره في رسالته إلى العاهل المريني التي قدم فيها نبذة عن تاريخ التتر و ذلك في اعقاب اجتماع بالشام مع تيمور لنك.- د. التازي التاريخ الدبلوماسي للمغرب ج 7 ص 222- 223. جامع التواريخ لرشيد الدّين فضل الله الهمداني- مصدر سابق.

(34) الخطا اسم أعطى لشمال الصين أو شمال غربها كما سياتي حيث كونت لها مملكة مستقلة تحت سيادة خطان أو دولة لياوو(liao) و هو يستمد أصله من (الخطان) الذين اسسوا هناك دولة من عام 294- 516 (907- 1122).

(35) فتح الصين الذي ابتدئ منذ سنة 606- 1209 انتهى عام 678- 1279- الختن و كاشخر يوجدان معا في اقليم سينكيانج‏(sinkiang) ، و المالق يوجد في سيميرتشي‏(semiryechye) ، و الكلّ فتح حوالي عام 612- 1215.

(36) لقد حكم آل خوارزم شاه في هذه المنطقة منذ نهاية القرن الثاني عشر إلى وصول المغول، ابن بطوطة هنا يخلط بين محمد خوارزم شاه الملقب بسنجر 596- 617- (1200- 1220) الذي يرجع للفترة التي وقعت فيها حادثة أطرار التي ستحكى بعد هذا، و بين ابنه جلال الدين الذي أصبح شخصيّة أسطورية و هو الذي قاوم المغول من الهند إلى الاناضول طوال عشر سنوات من 618- إلى 628- (1221- 1231). انظر تاريخ ابن الأثير الجزري و تاريخ ابن واصل ...

(37) تقع أطرار (يرسمها ترجمان بارتولد (أترار) في سيحون‏(jaxartes) أو سيرداريا(sir darya) على بعد 100 ميل شمال طشقند، و قد قام جلال الدّين بتكبيد المغول هزيمة منكرة في باروان‏(parwan) شمال كابل بيد أنه حوصر من لدن جنكيز خان و استطاع أن ينجو بحياته عندما عبر نهر السند. انظر بارتولد: تركستان ففيه الحديث مفصّلا عن هذه الموقعة ص 622، و هو أي بارتولد يذكر ابن بطوطة كمرجع هام لهذه الأحداث في عدد من الصفحات.

21

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

22

آخر عمالة جلال الدين، فبعث إليه عامله عليها معلما بذلك و استأذنه ما يفعل في أمرهم فكتب إليه يأمره أن يأخذ أموالهم و يمثل بهم، و يقطع أعضاءهم و يردّهم إلى بلادهم لما أراد الله تعالى من شقاء أهل بلاد المشرق و محنتهم رأيا فائلا و تدبيرا سيئا مشئوما، فلما فعل ذلك تجهز تنكيز بنفسه في عساكر لا تحصى كثرة برسم غزو بلاد الإسلام، فلما سمع عامل أطرار بحركته بعث الجواسيس ليأتوه بخبره فذكر أن أحدهم دخل محلّة بعض أمراء تنكيز في صورة سائل فلم يجد من يطعمه، و نزل إلى جانب رجل منهم فلم ير عنده زادا، و لا أطعمه شيئا، فلما أمسى أخرج مصرانا يابسة عنده، فبلّها بالماء، و فصد فرسه و ملاها بدمه و عقدها و شواها بالنار، فكانت طعامه! فعاد إلى أطرار فأخبر عاملها بأمرهم و أعلمه أن لا طاقة لأحد بقتالهم فاستمد ملكه جلال الدين فأمدّه بستين ألفا زيادة على من كان عنده من العساكر، فلما وقع القتال هزمهم تنكيز و دخل مدينة أطرار بالسيف و قتل الرجال و سبى الذراري.

و أتى جلال الدين بنفسه لمحاربته فكانت بينهم وقائع لا يعلم في الإسلام مثلها (38)، و آل الأمر إلى أن تملك تنكيز ما وراء النهر و خرّب بخارى و سمرقند و ترمذ. و عبر النهر، و هو نهر جيحون، إلى مدينة بلخ فتملكها ثم إلى الباميان فتملّكها و أوغل في بلاد خراسان و عراق العجم‏ (39)، فثار عليه المسلمون في بلخ، و فيما وراء النهر، فكرّ عليهم و دخل بلخ بالسيف و تركها خاوية على عروشها (40)، ثم فعل مثل ذلك في ترمذ فخربت، و لم تعمر بعد، و لكنها بنيت مدينة على ميلين منها هي التي تسمى اليوم ترمذ، و قتل أهل الباميان و هدمها باسرها إلا صومعة جامعها، و عفا عن أهل بخارى و سمرقند ثم عاد بعد ذلك إلى العراق‏ (41) و انتهى‏

____________

(38) يعتبر ابن بطوطة مصدرا أصيلا لهذه الحادثة. أنظر ابن الأثير في أحداث 616 ه- و ابن واصل ...

(39) احتلت ما وراء النهر باميّان‏(transo xiana) و خوارزم عام 617- 1220 بينما احتلت باميليان (و ليس ياميان) و كانت عاصمة لشمال أفغانستان عام 618- 1221، و قد كانت الغارة على خراسان عام 1221 بقيادة تولوى‏(tuluy) صغير أبناء جنكيز خان، و قد خربت (مرو) و (نيسابور) إلى نهايتها و قد اعدت طائفة من الغارات بقيادة عدد من القادة المغول عام 1220 على أذربيجان و على جنوب الروسيا و عبر بلاد القوقاز ...- انظر بارتولد- تركستان ...

(40) تحدث المؤرخ ابن الأثير كذلك عن أحداث سنة 617 في كتابه الكامل في التاريخ و يظهر أن بلخ بعد أن خربت منذ الغارة عليها عام 618- 1221 عادوا اليها فاتوا على ما بقى فيها من معالم، و سنرى أن الياقوت الذي ننعت الجيّد منه بالبالي"balais " ياخذ هذا النعت من مدينة بلخ ...

(41) ينبغي أن نذكر هنا أن ابن بطوطة وقع في سهو، عندما تحدث عن «عودة» جيش جنكير إلى العراق، فالواقع ان العودة كانت إلى منغوليا و ليس إلى العراق الذي تم الاجهاز عليه بواسطة حفيده هولاكو عام 1256- 658- انظر بارتولد ...

23

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

24

أمر التتر حتى دخلوا حضرة الإسلام و دار الخلافة بغداد بالسيف و ذبحوا الخليفة المستعصم بالله العباسي (رحمه اللّه)! قال ابن جزي: أخبرنا شيخنا قاضي القضاة أبو البركات ابن الحاج‏ (42) أعزه الله قال سمعت الخطيب أبا عبد الله بن رشيد يقول: لقيت بمكة نور الدين بن الزجاج من علماء العراق و معه ابن أخ له فتفاوضنا الحديث، فقال لي: هلك في فتنة التتر بالعراق أربعة و عشرون ألف رجل من أهل العلم، و لم يبق منهم غيري و غير ذلك، و أشار إلى ابن أخيه! رجع، قال و نزلنا من بخارى بربضها المعروف بفتح أباد (43)، حيث قبر الشيخ العالم العابد الزاهد سيف الدين الباخرزي‏ (44)، و كان من كبراء الأولياء و هذه الزاوية المنسوبة لهذا الشيخ حيث نزلنا عضيمة لها أوقاف ضخمة يطعم منها الوارد و الصادر، و شيخها من ذريته و هو الحاج السيّاح يحيى الباخرزي و أضافني هذا الشيخ بداره، و جمع وجوه أهل المدينة و قرأ القراء بالأصوات الحسان، و وعظ الواعظ، و غنّوا بالتركي و الفارسي على طريقة حسنة، و مرت لنا هنالك ليلة بديعة من أعجب الليالي و لقيت بها الفقيه العالم الفاضل صدر الشريعة و كان قد قدم من هران و هو من الصلحاء الفضلاء (45)، وزرت ببخارى قبر الامام العالم أبى‏

____________

(42) أبو البركات ابن الحاج، البلفيقي محمد بن ابراهيم من الشخصيات العلمية الدبلوماسية البارزة في التاريخ الأندلسي المغربي له ترجمة حافلة بالمزايا. نفح الطيب ج‏v ص 471- الإحاطة ج‏ii ص 343. (ج‏i ، ص 20 تعليق 34). هذا و ان المعلومة التي ذكرها عن اجتياح بغداد و هلاك 000، 24 عالما معلومة لم نجد مثلها في المصادر التي تتحدث عن سقوط بغداد- رشيد الدين الهمداني: جامع الجوامع 1960.

(43) فتح أباد قرية تقع على مقربة من الباب الشرقي للمدينة ما تزال تحمل هذا الاسم.

(44) هذا أبو المعالي سعيد ابن المطهر أحد الطلبة البارزين لنجم الدين الكبرا سالف الذكر، (تعليق 17)، و المتوفي عام 659- 1261 يظهر أنه هو الذي حمل سلطان (القبيلة الذهبية) على اعتناق الاسلام، قبره موجود في الزاوية المذكورة و قد شيدت من لدن والدة الخانات الكبار مونكي‏mongke بالرغم من أنها كانت مسيحية، القبر يوجد لحدّ الآن هناك- انظر دائرة المعارف الإسلامية: سيف الدّين بخرزي.

(45) يظهر أن الأمر يتعلق بفخر الدين خيصار(khisar) الذي كان يحمل نعت الصدر، و قد سمى قاضي هراة عام 714- 715- 1314- 1315 و هو الذي ورد ذكره في كتاب تاريخ نامه- 1944.

25

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

26

عبد الله البخاري مصنف الجامع الصحيح شيخ المسلمين رضي الله عنه مكتوب: هذا قبر محمد بن اسماعيل البخاري و قد صنّف من الكتب كذا و كذا (46) و كذلك على قبور علماء بخاري أسماؤهم و أسماء تصانيفهم و كنت قيّدت من ذلك كثيرا و ضاع مني في جملة ما ضاع لي لما سلبني كفّار الهند في البحر!! ثم سافرنا من بخاري قاصدين معسكر السلطان الصالح المعظم علاء الدين طرمشيرين، و سنذكره، فمررنا على نخشب‏ (47) البلدة التي ينسب إليها الشيخ أبو تراب النخشبي‏ (48)، و هي صغيرة تحفّ بها البساتين و المياه، و نزلنا بخارجها بدار لأميرها، و كان عندي جارية قد قاربت الولادة، و كنت أردت حملها إلى سمرقند لتلد بها فاتفق أنها كانت في المحمل فوضع المحمل على الجمل، و سافر أصحابنا من الليل و هي معهم، و الزاد و غيره من أسبابي، و أقمت أنا حتى ارتحل نهارا مع بعض من معي، فسلكوا طريقا و سلكت طريقا سواها فوصلنا عشية النهار إلى محلة السلطان المذكور و قد جعنا و نزلنا على بعد من السوق و اشترى بعض أصحابنا ما سدّ جوعتنا و أعارنا بعض التجار خباء بتنا به تلك الليلة.

و مضى أصحابنا من الغد في البحث عن الجمال و باقي الأصحاب فوجدوهم عشيا و جاءوا بهم و كان السلطان غائبا عن المحلة في الصيد فاجتمعت بنائبه الأمير تقبغا، فأنزلني بقرب مسجده و أعطاني خرقة و هي شبه الخباء، و قد ذكرنا صفتها في ما تقدم، فجعلت‏

____________

(46) يوجد ضريح الإمام البخاري باجماع الذين ترجموا له في قرية خرتنك القريبة من سمرقند و هي تبعد عن بخارى بسبعة أيام على ذلك العهد على ما نقرأه في ابن فضلان، و هكذا فقد حصل لابن بطوطة سهو واضح في تحديد موقع ضريح الامام البخاري ... و قد وقفنا على اللوحة الجديدة التي ركبت على قبره و هي تحمل تاريخ «سنة سبع و سبعين و ثلاثمائة و ألف من الهجرة النبوية» و نقول: الجديدة لأن اللوحة القديمة التي تحدث عنها ابن بطوطة كانت تحمل اسم الإمام البخاري كما تحمل أسماء تتآليفه الأخرى غير الجامع الصحيح ...

(47) نخشب أو نسف التي ينتسب إليها المفسر الشهير، و تقع على بعد 100 كلم جنوب شرقي بخارى على المحطّة الرئيسية في الطريق القديم الذاهب إلى ترمذ و بلخ، و قد سميت كارشي‏(qarshi) التي تعنى بالمغولية قصر أخذا من القصر الذي بناه كبكخان الذي عوضه ترمشيرين، كانت قد اختيرت منذ أيام جنكيز خان كما قلنا عام 617- 1220 لتكون محل إقامته في الصيف، و قد شيّد بها السلاطين من آل چغتاي كبك‏(kebek) 1318- 1326. و گارگان 744- 747- 1343- 1346 عددا من القصور ...

(48) النخشبي أو (النسفى) أبو تراب عسكر بن الحسين أحد المتصوفة القدامى الذين يناصرون الطريقة الخراسانية يذكر أنه حج أربعين مرة، و قد أدركه أجله عام 245- 859 و هو في طريقه إلى مكة.

الأصفهاني: حلية الأولياء القاهرة 1938 ج 12 ص 45- 51 السّلمي: طبقات الصوفية- لندن 1960- 136- 40- حول الخباء المذكور و يعني خيمة صغيرة راجع الحديث عن سلطان برگي عندما كان ابن بطوطة في انطاليا أو (الاناضول). 2/ 299- 300 تعليق 85.

27

الجارية في تلك الخرقة فولدت تلك الليلة مولودا و أخبروني أنه ولد ذكر و لم يكن كذلك، فلما كان بعد العقيقة أخبرني بعض الأصحاب أن المولود بنت، فاستحضرت الجواري، فسألتهن، فأخبرنني بذلك، و كانت هذه البنت مولودة في طالع سعد، فرأيت كل ما يسرني و يرضيني منذ ولدت و توفيت بعد وصولي إلى الهند بشهرين، و سيذكر ذلك، و اجتمعت بهذه المحلة بالشيخ الفقيه العابد مولانا حسام الدين الياغي بالياء آخر الحروف و الغين المعجمة و معناه بالتركية الثائر و هو من أهل أطرار، و بالشيخ حسن صهر السلطان.

ذكر سلطان ما وراء النهر

و هو السلطان المعظم علاء الدين طرمشيرين‏ (49)، و ضبط اسمه بفتح الطاء المهمل و سكون الراء و فتح الميم و كسر الشين المعجم و ياء مد وراء مكسور و ياء مد ثانية و نون، و هو عظيم المقدار كثير الجيوش و العساكر ضخم المملكة شديد القوة، عادل الحكم، و بلاده متوسطة بين أربعة من ملوك الدنيا الكبار، و هم ملك الصين، و ملك الهند، و ملك العراق، و الملك أوزبك، و كلهم يهادونه و يعظمونه و يكرمونه، و ولي الملك بعد أخيه الجكاطي‏ (50)، و ضبط اسمه بفتح الجيم المعقودة و الكاف و الطاء المهمل و سكون الياء، و كان الجكاطي هذا كافرا، و ولي بعد أخيه الأكبر كبك‏ (51) و كان كبك هذا كافرا أيضا لكنه كان عادل الحكم منصفا للمظلومين يكرم المسلمين و يعظمهم.

حكاية [الملك كبك و الواعظ]

يذكر أن هذا الملك كبك تكلم يوما مع الفقيه الواعظ المذكّر بدر الدين الميداني، فقال له: أنت تقول إن الله ذكر كلّ شي‏ء في كتابه العزيز؟ قال: نعم، فقال: أين اسمي فيه؟ فقال:

____________

(49) طرمشيرين 724- 734- 1324- 1334 كان هو الابن السادس و كان الخلف السابع للملك دوّا(duwa) 681- 706- 1282- 1306 و هو الذي استطاع أن ينجح، في الجملة، في إقرار الإمبراطورية المغولية لآل جغاطاي، من الإيلخانيين في فارس و في يوان في الصين. طرمشرين كان من أوائل السلاطين الذين اقتنعوا بالإسلام و اعتنقوه و حسن إسلامهم.

(50) الجكطي:il jigadai (جغطاي) 726- 1326 الابن الرابع لدوّا بينه و بين طرمشيرين توجد كذلك المملكة السريعة الزوال لدواتيمور 726- 1326، هؤلاء السلاطين كانوا بوذيين و في أثناء حكم إيلجيگداي قام الدومينيكان بنشر الدعاية الكاثوليكية في آسيا الوسطى ...

(51) تولّى كبك من عام 709- 1309 إلى 726- 1326، و هذا الفرق بين التاريخين ملأه اخ آخر إسن بغا.

كان هو الأول في سلالته مركز مملكته فيما وراء النهر باختياره مدينة (نخشب) مقرا لاقامته. من جهة أخرى نذكر أن المؤرخين يؤكدون أنه كان عدلا منصفا.

- بارتولد: تركستان، ترجمة صلاح الدين عثمان هاشم، الكويت 1401- 1981 صفحة 721.

28

هو في قوله تعالي: في أي صورة ما شاء ركّبك‏ (52)! فأعجبه ذلك! و قال: يخشي، و معناه بالتركية: جيد فأكرمه إكراما كثيرا و زاد في تعظيم المسلمين!!

حكاية [عن عدل كبك‏]

و من أحكام كبك ما ذكر أن امرأة شكت له أحد الأمراء، و ذكرت أنها فقيرة ذات أولاد، و كان لها لبن تقوتهم بثمنه فاغتصبه ذلك الأمير و شربه، فقال لها: أنا أوسّطه! فإن خرج اللّبن من جوفه مضى لسبيله و إلا وسّطتك بعده! فقالت المرأة قد حلّلته و لا أطلبه بشي‏ء! فأمر به فوسّط فخرج اللبن من بطنه! و لنعد لذكر السلطان طرمشيرين، و لما أقمت بالمحلة، و هم يسمونها الأردو، أياما ذهبت يوما لصلاة الصبح بالمسجد على عادتي، فلما صليت ذكر لي بعض الناس أن السلطان بالمسجد، فلما قام عن مصلاه تقدمت للسلام عليه، و قام الشيخ حسن و الفقيه حسام الدين الياغي و أعلماه بحالي و قدومي منذ أيام فقال لي بالتركية: خش ميسن يخشي ميسن: قطلو إيوسن، و معنى خش ميسن في عافية أنت، و معنى يخشي ميسن: جيّد أنت. و معنى قطلو إيوسن: مبارك قدومك! و كان عليه في ذلك الحين قبا قدسي أخضر و على رأسه شاشية مثله، ثم انصرف إلى مجلسه راجلا و الناس يتعرّضون له للشكايات فيقف لكل مشتك منهم صغيرا أو كبيرا ذكرا أو أنثى.

ثم بعث عني فوصلت إليه و هو في خرقة، و الناس خارجها ميمنة و ميسرة، و الأمراء منهم على الكراسي و أصحابهم وقوف على رؤوسهم و بين أيديهم، و سائر الجند قد جلسوا صفوفا و أمام كل واحد منهم سلاحه، و هم أهل النوبة، يقعدون هنالك إلى العصر، و ياتي آخرون فيقعدون إلى آخر الليل، و قد صنعت هنالك سقائف من ثياب القطن يكونون بها.

و لما دخلت إلى الملك بداخل الخرقة وجدته جالسا على كرسي شبه المنبر مكسو بالحرير المزركش بالذهب و داخل الخرقة ملبّس بثياب الحرير المذهب، و التاج المرصع بالجوهر و اليواقيت معلّق فوق رأس السلطان، بينه و بين رأسه قدر ذراع‏ (53)، و الأمراء الكبار على الكراسي عن يمينه و يساره، و أولاد الكلوك بأيديهم المذابّ بين يديه، و عند باب الخرقة النائب‏

____________

(52) السورة 82 الآية 8- و على ذكر كبك أقول: حضرت مجلسا سأل فيه أحدهم: و أين نجد ذكر (كوكا)؟

فأجابوه: و تركوك قائما!!

(53) أخذ الملوك يتبارون في ثقل تيجانهم المرصّعة حتى لأصبح التاج عبئا على حامله! و من هنا اتخذوا له معلاقا في السقف يسامت الكرسي الذي يجلس عليه السلطان! الكلوك: لقب للأمراء من سلالة السلطان.

29

و الوزير و الحاجب، و صاحب العلامة (54) و هم يسمونه آل طمغى، و آل بفتح الهمزة: معناه الأحمر، و طمغى بفتح الطاء المهمل و سكون الميم و الغين المعجم المفتوح، و معناه العلامة.

و قام إليّ أربعتهم حين دخولي، و دخلوا معي فسلمت عليه و سألني، و صاحب- يترجم بيني و بينه، و عن مكة و المدينة و القدس شرفها الله و عن مدينة الخليل (عليه السلام) و عن دمشق و مصر و الملك الناصر عن العراقين و ملكهما و بلاد الاعاجم، ثم أذّن المؤذن بالظهر فانصرفنا و كنا نحضر معه الصلوات، و ذلك أيام البرد الشديد المهلك، فكان لا يترك صلاة الصبح و العشاء في الجماعة و يقعد للذكر بالتركية بعد صلاة الصبح إلى طلوع الشمس، و ياتي إليه كلّ من في المسجد فيصافحه و يشد بيده على يده، و كذلك يفعلون في صلاة العصر، و كان إذا أوتي بهدية من زبيب أو تمر، و التمر عزيز عندهم و هم يتبرّكون به، يعطي منها بيده لكلّ من في المسجد.

حكاية [فضائل السلطان طرمشيرين‏]

و من فضائل هذا الملك أنه حضرت صلاة العصر يوما و لم يحضر السلطان فجاء أحد فتيانه بسجادة و وضعها قبالة المحراب حيث جرت عادته أن يصلي، و قال للإمام حسام الدين الياغي: إن مولانا يريد أن تنتظره بالصلاة قليلا ريثما يتوضأ فقام الامام المذكور، و قال: نماز، و معناه الصلاة، برأي خذا أو برأي طرمشيرين؟ أي الصّلاة لله أو لطرمشيرين؟ ثم أمر المؤذن بإقامة الصلاة و جاء السلطان و قد صلّي منها ركعتان، فصلى الركعتين الآخرتين حيث انتهى به القيام، و ذلك في الموضع الذي تكون به أنعلة الناس عند باب المسجد، و قضى ما فاته و قام إلى الإمام ليصافحه و هو يضحك و جلس قبالة المحراب و الشيخ الإمام إلى جانبه و أنا إلى جانب الإمام فقال لي: إذا مشيت إلى بلادك فحدّث أنّ فقيرا من فقراء الأعاجم يفعل هكذا مع سلطان الترك!! و كان هذا الشيخ يعظ الناس في كلّ جمعة و يأمر السلطان بالمعروف و ينهاه عن المنكر و عن الظلم و يغلّظ عليه القول و السلطان ينصت لكلامه و يبكي، و كان لا يقبل من عطاء السّلطان شيئا و لم يأكل قط من طعامه و لا لبس من ثيابه.

____________

(54) (صاحبة العلامة) هذا تعبير استعمل في الحديث عن المراسيم الملكية و المعاهدات الدولية في الغرب الإسلامي، و كان هذا وظيفا ساميا في الحكومة يعني الذي يتولى كتابة العلامة أو التوقيع للملك، و هو بمثابة حارس الأختام و قد سجل التاريخ عددا من الأسماء البارزة التي تولت هذه الوظيفة في الدولة- يراجع التاريخ الدبلوماسي للمغرب تأليف د. التازي المجلد الأول صفحة 300 و ما بعدها ...

30

و كان هذا الشيخ من عباد الله الصالحين و كنت كثيرا ما أرى عليه قباء قطن مبطنا بالقطن، محشوا به و قد بلى و تمزّق، و على رأسه قلنسوّة لبد يساوي مثلها قيراطا (55) و لا عمامة عليه، فقلت له في بعض الأيام: يا سيدي ما هذا القباء الذي أنت لابسه إنه ليس يجيد، فقال لي: يا ولدي ليس هذا القباء لي و انما لابنتي فرغبت منه أن يأخذ بعض ثيابي فقال:

عاهدت الله منذ خمسين سنة، أن لا أقبل من أحد شيئا و لو كنت اقبل من أحد لقبلت منك! و لما عزمت على السّفر بعد مقامي عند هذا السلطان أربعة و خمسين يوما أعطاني السلطان سبعمائة دينار دراهم و فروة سمّور تساوي مائة دينار طلبتها منه لأجل البرد و لما ذكرتها له، أخذ أكمامي و جعل يقبّلها بيده تواضعا منه و فضلا و حسن خلق، و أعطاني فرسين و جملين، و لما أردت وداعه أدركته في أثناء طريقه إلى متصيّده، و كان اليوم شديد البرد جدّا، فو الله ما قدرت على أن أنطق بكلمة لشدة البرد! ففهم ذلك، و ضحك و أعطاني يده و انصرفت.

و بعد سنتين من وصولي إلى أرض الهند بلغنا الخبر بأن الملأ من قومه و أمرائه اجتمعوا بأقصى بلاده المجاورة للصين، و هناك عساكره و بايعوا ابن عمّ له اسمه بوزن أغلي‏ (56) و كلّ من كان من أبناء الملوك فهم يسمّونه أغلي‏ (57)، بضم الهمزة و سكون الغين المعجمة و كسر اللام، و بوزن بضم الباء الموحدة و ضم الزاي، و كان مسلما إلا أنه فاسد الدّين سي‏ء السيرة، و سبب بيعتهم له و خلعهم لطرمشيرين، أن طرمشيرين خالف أحكام جدهم تنكيز اللعين الذي خرب بلاد الإسلام، و قد تقدّم ذكره، و كان تنكيز ألّف كتابا في أحكامه‏

____________

(55) القراط أو(carat) هو واحد من 24 جزءا من قيمة المثقال الذهبي أو واحد من 16 من قيمة الدرهم الفضي. هذا و معنى ي؟؟؟ قبلها بيده يعني يمس كمي بيده ثم يقبلها! و هذا عرف شائع ...

(56) إسلام هذه الإمبراطورية و تمركزها فيما وراء النهر الذي كان يهدف لتحقيق الاستفادة من الانتاج الزراعي و الصناعي، كذلك و من الازدهار التجاري لبلاد تضرب في جذور تاريخ الحضارة، كل هذا ازعج رؤساء بعض القبائل التي ترجع لأصول شرقية في الإمبراطورية، و من هنا كان رد الفعل الذي تجلّى عام 734- 1334 مع بوزن ابن دوا تيمور الذي هو أخ آخر لطر مشيرين. و الذي توجد له عملة تحمل اسمه بتاريخ 734- 1334. هذا و بخلع طرمشيرين دخلت البلاد في مرحلة الفوضى، و ليس من البعيد أن نجد ممالك تتكون، و أن نرى تجدد الاضطرابات التي يتحدث عنها عام 735- 1335 ...

(57) كلمة أوغلوا مضاف اليها حرف إ. تعني ابن فلان هذا و ان افادة ابن بطوطة تتضافر المصادر الفارسية على صحتهاgibb iii p .065 note 67 .

31

يسمى اليساق‏ (58)، بفتح الياء آخر الحروف و السين المهمل و آخره قاف، و عندهم أنّه من خالف أحكام هذا الكتاب فخلعه واجب، و من جملة أحكامه أنهم يجتمعون يوما في السنة يسمونه الطّوّي‏ (59) و معناه يوم الضيافة، و يأتي أولاد تنكيز و الأمراء من أطراف البلاد و يحضر الخواتين و كبار الأجناد، و إن كان سلطانهم قد غير شيئا من تلك الأحكام، يقوم إليه كبراؤهم فيقولون له: غيّرت كذا و غيرت كذا و فعلت كذا و قد وجب خلعك، و يأخذون بيده و يقيمونه عن سرير الملك و يقعدون غيره من أبناء تنكيز، و ان كان أحد الأمراء الكبار أذنب ذنبا في بلاده حكموا عليه بما يستحقه!! و كان السلطان طرمشيرين قد أبطل حكم هذا اليوم و محا رسمه فأنكروه عليه أشد الانكار، و أنكروا عليه أيضا كونه أقام أربع سنين فيما يلي خراسان من بلاده، و لم يصل إلى الجهة التي توالي الصين، و العادة أنّ الملك يقصد تلك الجهة في كلّ سنة فيختبر أحوالها و حال الجند بها لأن أصل ملكهم منها، و دار الملك هي مدينة المالق‏ (60)، فلما بايعوا بوزن أتى في عسكر عظيم و خاف طرمشيرين على نفسه من أمرائه و لم يأمنهم فركب في خمسة عشر فارسا يريد بلاد غزنة، و هي من عمالته، و واليها كبير أمرائه و صاحب سرّه برنطيه، و هذا الأمير محبّ في الاسلام و المسلمين قد عمر في عمالته نحو أربعين زاوية فيها الطعام للوارد و الصادر و تحت يده العساكر العظيمة و لم أر قط فيمن رأيته من الآدميّين بجميع بلاد الدنيا أعظم خلقة منه! فلما عبر نهر جيحون، و قصد طريق بلخ رآه بعض الأتراك من أصحاب ينقي‏

____________

(58) حول جمع و تنسيق اليساق الذي وضعه جنكيز خان ينبغي مراجعة المصادر التي اهتمت بالموضوع، و اذكر في صدرها تاليف بارتولد بعنوان تركستان (مصدر سابق) و نحن نعلم أن المغول لم يعرفوا الكتابة قبل عهد جنكيز خان، و هم عندما اتخذوا الأبجدية الأويغورية لتسجيل لغتهم كان هدفهم الأول هو تدوين تعاليم جنكيز خان (أي العرف و التقاليد الشعبية التي اكسبها جنكيز خان صبغة القانون) و التي كان احترامها مفروضا ليس على جميع سكان الامبراطورية فحسب بل و على جميع الخانات انفسهم و بهذا برزت إلى الوجود «الياسا الكبرى» لجنكيز خان، و قد نقل الزّياني في كتابه «الترجمانة الكبرى» عن ابن بطوطة ما يتعلق باليساق و لو انه قال انه نقله عن مخطوطة بمكة و قد تحرف عنده اسم ابن جزي إلى ابن جرير.!!- بارتولد: تركستان ص 113- 114- الترجمانة ص 245.

(59) الطّوى‏(toy) (مأدبة) و لكن الكلمة مستعملة هنا بمعنى الجمع العام. لكن الكلمتين معا تعنيان الاجتماع الرسمي للأعيان المغول. يلاحظ اهتمام ابن بطوطة بتسجيل هذه اللقطات الحضارية!

(60) المالق، تقدم أن مدينة المالق تقع في وادي إيلي شمال غرب الموقع الحالي لقولجا32 -71 iii .kulja .

هذا و ان أولوس‏(ulus) جغتاي كانت فيما وراء النهر، الإقليم الشرقي المركزي في المالق و كانت تدعى موغوليستان أوخاطا.

32

ابن أخيه كبك‏ (61)، و كان السلطان طرمشيرين المذكور قتل أخاه كبك المذكور و بقى ابنه ينقي ببلخ فلما أعلمه التركي بخبره، قال: ما فرّ إلا لأمر حدث عليه، فركب في أصحابه و قبض عليه و سجنه، و وصل بوزن إلى سمرقند و بخارى فبايعه الناس و جاءه ينقي بطرمشيرين، فيذكر أنه لما وصل إلى نسف بخارج سمرقند قتل هنالك و دفن بها (62)، و خدم تربته الشيخ شمس الدين كردن بريدا، و قيل: إنه لم يقتل كما سندكره، و كردن بكاف معقودة وراء مسكن و دال مهمل مفتوح و نون، معناه المقطوع، و يسمى بذلك لضربة كانت في عنقه، و قد رأيته بأرض الهند و يقع ذكره فيما بعد.

و لما ملك بوزن هرب ابن السلطان طرمشيرين و هو بشاي أغل و اخته و زوجها فيروز إلى ملك الهند فعظّمهم و أنزلهم منزلة علية بسبب ما كان بينه و بين طرمشيرين من الود و المكاتبة و المهاداة، و كان يخاطبه بالأخ، ثم بعد ذلك أتى رجل من أرض السند و ادّعى أنه هو طرمشيرين و اختلف الناس فيه، فسمع بذلك عماد الملك سرتيز غلام ملك الهند، و والي بلاد السند، و يسمّى ملك عرض، و هو الذي تعرض بين يديه عساكر الهند و إليه أمرها، و مقرّه بملتان قاعدة السند، فبعث إليه بعض الأتراك العارفين به، فعادوا إليه و أخبروه أنه هو طرمشيرين حقا، فأمر له بالسّراجة، و هي أفراج، فضرب خارج المدينة و رتّب له ما يرتب لمثله و خرج لاستقباله، و ترجّل له و سلّم عليه و أتى في خدمته إلى السّراجة، فدخلها راكبا كعادة الملوك و لم يشك أحد أنّه هو و بعث إلى ملك الهند بخبره فبعث إليه الأمراء يستقبلونه بالضيافات، و كان في خدمة ملك الهند حكيم ممن خدم طرمشيرين فيما تقدم، و هو كبير الحكماء بالهند، فقال للملك: أنا أتوجه إليه و أعرف حقيقة أمره، فإني كنت عالجت له دمّلا تحت ركبته و بقى أثره، و به أعرفه فأتى إليه ذلك الحكيم و استقبله مع الأمراء و دخل عليه و لازمه لسابقته و أخذ يغمز رجليه و كشف عن الأثر فشتمه، و قال له: تريد أن تنظر إلى الدّمل الذي عالجته، ها هو ذا، و أراه أثره فتحقق أنه هو، و عاد إلى ملك الهند فأعلمه بذلك.

ثم إن الوزير خواجه جهان أحمد بن إياس، و كبير الأمراء قطلوخان‏ (63) معلم‏

____________

(61) حسب مصنّف وضعه مجهول كان يعيش ببلاط إسكندر حفيد تيمور، فإن كبك توفي وفاة طبيعية ...

هذا و لا يعرف شي‏ء عن ينقي ... اللهم اذا كان يعني تشينگشى‏(tchingshi) خلف بزن 1334- 1338 734- 738- المعروف على العموم كإبن لابجين‏(ebugen) الابن السابع لدوا و لكن أحيانا يعرف كابن لكبك ...

(62) يظهر ان ابن بطوطة لا يعرف أن نسف هذه هي نفس نخشب سالفة الذكر، هذا و حسب بعض المصادر كذلك فان طرمشيرين توفي في هذه المدينة ...- حول أفراگ انظر كذلك،ii ، 369 تعليق 22

(63) سنعرف المزيد عن هذه الشخصيات في السفر الثاني من الرحلة إن شاء الله.

33

السلطان أيام صغره دخلا على ملك الهند، و قالا له: يا خوند عالم، هذا السلطان طرمشيرين قد وصل و صح أنه هو، و هاهنا من قومه نحو أربعين ألفا (64) و ولده و صهره أ رأيت إن اجتمعوا عليه ما يكون من العمل؟! فوقع هذا الكلام بموقع منه عظيم، و أمر أن يوتي بطرمشيرين معجّلا، فلما دخل عليه أمر بالخدمة كسائر الواردين و لم يعظم، و قال له السلطان: يا ماذر كاني، و هي شتمة قبيحة، كيف تكذب و تقول إنك طرمشيرين و طرمشيرين قد قتل، و هذا خادم تربته عندنا، و الله لولا المعرة لقتلتك! و لكن أعطوه خمسة آلاف دينار و أذهبوا به إلى دار بشاي أغل و اخته ولدي طرمشيرين، و قولوا لهم إن هذا الكاذب يزعم أنه والدكم فدخل عليهم فعرفوه و بات عندهم، و الحرّاس يحرسونه، و أخرج بالغد و خافوا أن يهلكوا بسببه فأنكروه و نفي عن بلاد الهند و السند، فسلك طريق كيج و مكران، و أهل البلاد يكرمونه و يضيفونه و يهادونه، و وصل إلى شيراز فأكرمه سلطانها أبو إسحاق و أجرى له كفايته.

و لما دخلت عند وصولي من الهند إلى مدينة شيراز ذكر لي أنه باق بها و أردت لقاءه و لم أفعل لأنه كان في دار لا يدخل إليه أحد إلا بإذن من السلطان أبي إسحاق فخفت ممّا يتوقّع بسبب ذلك ثم ندمت على عدم لقائه!!

رجع الحديث إلى بوزن‏

و ذلك أنه لما ملك ضيّق على المسلمين و ظلم الرعية و أباح للنّصارى و اليهود عمارة كنائسهم، فضجّ المسلمون من ذلك و تربصوا به الدوائر و اتصل خبره بخليل بن السلطان اليسور المهزوم على خراسان‏ (65) فقصد ملك هراة و هو السلطان حسين بن السلطان غياث‏

____________

(64) يذكر أن طرمشيرين بعث بعدد من الرؤساء المغول مع طائفة من اتباعهم للدخول في خدمة السلطان محمد بن تغلق، و هناك رواية تقول ان طرمشيرين اجتاح الهند و فرض على السلطان محمد تغلق اتفاقية سلام مشينة!

(65) ينحدر (اليسوور)(yasavur) من جغتاي، لم يكن أبدا سلطانا، انضم إلى الصراع بين آل جغتاي و بين الإيلخان، اجتاح خراسان في مرتين متواليتين عام 714- 1314 و عام 719- 1319 و قتل عام 720- 1320. و لم يعرف له غير ولد وحيد قازغان الذي ملك من عام 743- 1343 إلى عام 746- 1346- على العكس من هذا فإن خليل المذكور هنا معروف على أنه درويش تركي، و يزعم أنه أحد المنحدرين من جنكيز خان، و رئيس روحي لبهاء الدين النقشبندي 718- 791- 1318- 1389 مؤسس الطريقة الصوفية التي تحمل اسمه. هذا و توجد قطع من العملة التي ضربت باسمه بتاريخ 742- 744- 1342 و 1344. كان عليه أن يظهر أثناء الفراغ السياسي الموجود فيما وراء النهر بعد وفاة تشينگسى‏(tchengshi) و انسحاب أخيه يسّن‏(yisen) تيمور 738- 740- 1338- 1340 في المالق- بارتولد: تركستان ص 595 تعليق 235.

34

الدين الغوري‏ (66) فأعلمه بما كان في نفسه و سأل منه الإعانة بالعساكر و المال على أن يشاطره ملكه إذا استقام له، فبعث معه الملك حسين عسكرا عظيما، و بين هراة و التّرمذ تسعة أيام فلما سمع أمراء الإسلام بقدوم خليل تلقّوه بالسمع و الطاعة و الرغبة في جهاد العدو.

و كان‏ (67) أول قادم عليه علاء الملك خذاوند زاده صاحب ترمذ (68)، و هو أمير كبير شريف حسينى النسب، فأتاه في أربعة آلاف من المسلمين، فسرّ به و ولّاه وزارته و فوّض إليه أمره و كان من الأبطال و جاء الأمراء من كل ناحية و اجتمعوا على خليل و التقى مع بوزون، فمالت العساكر إلى خليل و اسلموا بوزون و أتوا به أسيرا فقتله خنقا بأوتار القسّي، و تلك عادة لهم أنهم لا يقتلون من كان من أبناء الملك إلا خنقا! و استقام الملك لخليل.

و عرض عساكره بسمرقند فكانوا ثمانين ألفا عليهم و على خيلهم الدروع‏ (69)، فصرف العسكر الذي جاء به من هراة، و قصد بلاد المالق، فقدم التتر على أنفسهم واحدا منهم، و لقوه على مسيرة ثلاث من المالق بمقربة من أطراز (70) و حمى القتال و صبر الفريقان فحمل الأمير خذاوند زاده وزيره في عشرين ألفا من المسلمين حملة لم يثبت لها التّتر، فانهزموا و اشتدّ فيهم القتل، و أقام خليل بالمالق ثلاثا و خرج إلى استيصال من بقى من التتر، فأذعنوا له بالطاعة و جاز إلى تخوم الخطا و الصين، و فتح مدينة قراقرم و مدينة بش بالغ‏ (71)، و بعث إليه سلطان الخطا بالعساكر، ثم وقع بينهما الصلح و عظم أمر خليل و هابته الملوك و أظهر العدل و رتب العساكر بالمالق و ترك بها وزيره خذاوند زاده، و انصرف إلى سمرقند و بخاري.

____________

(66) سنعرف المزيد عن غياث الدين الغوري ...

(67) يتعلق الأمر على ما يظهر بالحلف المبرم بين الرؤساء المسلمين المغول يعني رؤساء ما وراء النهر ضد المغول الكفار في الشرق.

(68) كان الأشراف المنحدرون من الأمير محمد صاحب ترمذ يتمتّعون بالتّقدير الكبير في المنطقة ابتداء من القرن السابع الهجري- الثالث عشر الميلادي، و لكون محمد خوارزمشاه يوجد في صراع مع الخليفة العباسي الناصر، فقد عيّن أحد المعارضين للخلافة في شخص أحد الأشراف، المعروف فيما بعد تحت اسم خذا وانده زاده- الشخص المذكور من قبل ابن بطوطة كأمير كبير يظهر أنه ينحدر من هذه الأسرة- عن صراع خوارزم مع الناصر انظر تاريخ ابن الأثير الجزري و ابن واصل.

(69) حول استعمال الدّروع بالنسبة للخيول و الرحال عند الجيش المغولي انظر بلانو كاربينى‏plano carpini و قد وقفت في عدد من المتاحف الشرقية على أنواع من دروع الخيول.

(70) أطراز هكذا في النص (بالزاي) و يظهر أنه تحريف لكلمة أطرار (بالراء) و هناك مدينة تحمل، اسم طرز على نهر تلاس‏talas على بعد 150 ميل شرق أطرار و نحو 300 ميل غرب المالق.

(71) قراقرم العاصمة الأولى للمغول من (1230 إلى 1260) راح إليها جان دوبلان كاربان‏j .p .carpin سفيرا عام 1246 لدى الخان الأعظم من البابا اينوصانت‏iv حيث ترك لنا مذكرات سفارته و كانت الأقدم مما وصلنا عن التتر-bishbaligh العاصمة الحالية لسينكيانغ ...

35

ثم إن الترك أرادوا الفتنة وسعوا إلى خليل بوزيره المذكور و زعموا أنه يريد الثورة، و يقول: إنه أحق بالملك لقرابته من النبي (صلى اللّه عليه و سلم) و كرمه و شجاعته! فبعث واليا إلى المالق عوضا عنه و أمره أن يقدم عليه في نفر يسير من أصحابه، فلما قدم عليه قتله عند وصوله من غير تتبث، فكان ذلك سبب خراب ملكه! و كان خليل لما عظم أمره بغى على صاحب هراة الذي أورثه الملك و جهّزه بالعساكر و المال فكتب إليه أن يخطب في بلاده باسمه، و يضرب الدنانير و الدراهم على سكته فغاظ ذلك الملك حسينا و أنف منه، و أجابه بأقبح جواب فتجهز خليل لقتاله فلم توافقه عساكر الإسلام، و رأوه باغيا عليه و بلغ خبره إلى الملك حسين فجهز العساكر مع ابن عمه ملك ورنا و التقى الجمعان، فانهزم خليل و أوتي به إلى الملك حسين أسيرا فمنّ عليه بالبقاء و جعله في دار، و أعطاه جارية و أجرى عليه النفقة، و على هذه الحال تركته عنده في أواخر سنة سبع و أربعين عند خروجي من الهند (72).

و لنعد إلى ما كنا بسبيله: و لما ودّعت السلطان طرمشيرين سافرت إلى مدينة سمرقند (73)، و هي من أكبر المدن و أحسنها و أتمها جمالا. مبنية على شاطئ واد يعرف بوادي القصّارين عليه النواعير تسقي البساتين، و عنده يجتمع أهل البلد بعد صلاة العصر للنزهة و التفرج، و لهم عليه مساطب و مجالس يقعدون عليها و دكاكين تباع بها الفاكهة و سائر المأكولات.

و كانت على شاطئه قصور عظيمة و عمارة تنبي‏ء عن علوّ همم أهلها، فدثر أكثر ذلك، و كذلك المدينة خرب كثير منها و لا سور لها و لا أبواب عليها، و في داخلها البساتين.

____________

(72) عوض (تركته عنده) ينبغي أن نقرأ (بقي عنده) لأنّ ابن بطوطة لم يمرّ على هرات عند عودته عام 747- 1347

(73) تقع سمرقند على الشاطئ الغربي لنهر زرفشان في أزبيكستان الحالية- ابن بطوطة التبس عليه هذا النهر بنهر فولون الذي يجري في نخشب. هدمت المدينة من طرف المغول عام 616- 1219 و لم تستعد مكانتها الا في القرن الثامن الهجري- أواخر القرن الرابع عشر الميلادي عندما اتخذ منها تيمور عاصمة له و جاء اليها بالعمال و الفنانين و العلماء ... و قد استمتعنا بزيارتها بمناسبة الاحتفالات المقامة على شرف الامام البخاري في غشت 1974.

36

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

37

و أهل سمرقند لهم مكارم أخلاق و محبة في الغريب و هم خير من أهل بخارى، و بخارج سمرقند قبر قثم ابن العباس‏ (74) بن عبد المطلب رضي الله عن العباس و عن ابنه و هو المستشهد حين فتحها، و يخرج أهل سمرقند كلّ ليلة اثنين و جمعة إلى زيارته، و التتر يأتون لزيارته، و ينذرون له النذور العظيمة و يأتون إليه بالبقر و الغنم و الدراهم و الدنانير فيصرّف ذلك في النفقة على الوارد و الصادر و لخدام الزاوية و القبر المبارك و عليه قبة قائمة على أربع أرجل، و مع كلّ رجل ساريتان من الرخام منها الخضر و السّود و البيض و الحمر، و حيطان القبة بالرخام المجزّع المنقوش بالذهب، و سقفها مصنوع بالرصاص، و على القبة خشب الآبنوس المرصع مكسو الأركان بالفضة وفوقه ثلاثة من قناديل الفضة، و فرش القبة بالصوف و القطن‏ (75) و خارجها نهر كبير يشقّ الزّاوية التي هنالك و على حافّتيه الأشجار و دوالي العنب و الياسمين، و بالزاوية مساكن يسكنها الوارد و الصادر، و لم يغيّر التتر أيام كفرهم شيئا من حال هذا الموضع المبارك بل كانوا يتبرّكون به لما يرون له من الآيات، و كان الناظر (76) في كل حال هذا الضريح المبارك و ما يليه. حين نزولنا به، الأمير غياث الدّين محمد بن عبد القادر بن عبد العزيز بن يوسف بن الخليفة المستنصر بالله العباسي، و قدّمه لذلك السلطان طرمشيرين لما قدم عليه من العراق و هو الآن عند ملك الهند، و سيأتي ذكره.

و لقيت بسمرقند قاضيها المسمى عندهم صدر الجهان‏ (77)، و هو من الفضلاء ذوي المكارم، و سافر إلى بلاد الهند بعد سفري إليها فأدركته منيته بمدنية ملتان قاعدة بلاد السند

____________

(74) استشهد قثم عام 56 ه- 676 أثناء حصار المدينة حيث ورد صحبة سعيد بن عثمان و انتشر الإسلام بسببه في آسيا الوسطى و ما وراء النهر. و يقع قبره في المجموعة المعمارية التي تحمل اسم شاه زنده: (الامير الحيّ) التي تعتبر من أهم المجموعات الأثرية في آسيا الوسطى، و لكن الوصف اليوم يختلف كثيرا عما كان أيام ابن بطوطة ... إن الضريح اليوم- كما وقفنا عليه- يقع في بيت مربع حيث طليت صفائح الخزف المنقوشة بالميناء الفيروزيّ اللون، لقد نقشت على القبر هذه الكلمات: هذا مرقد أمير المومنين قثم بن العباس رضي الله عنه ابن عم سيد المرسلين و خاتم النبيئين و رسول رب العالمين (عليه السلام) ...

هذا و يفترض بعض المعلّقين أن الاهتمام بهذا الضريح لم يتم إلّا أيام العباسيين لانهم يجدون في ذلك احياء لذكرهم جدّهم العباس- بارتولد: تركستان: ص 182- 183.

(75) ليس القصد إلى تفريش الأرض و لكن كذلك إلى تغطية الجدران و تأثيث الزاوية.

(76) تعتبر وظيفة «الناظر» من الوظائف الهامة في الحكومة المغربية و هي تختص بالنظر في الأوقاف المخصصة لسير المساجد و الزوايا و أحيانا لمساعدة بعض المشاريع الاجتماعية و افتداء الأسرى ...

و يستعمل اللفظ لحد الآن في الإدارة المغربية لهذا الغرض.

(77) سبق أن ذكرنا أن كلمة الصدر ربما كانت في المشرق تعني قاضي القضاة على ما سبق، و صدر الجهان تعني قاضي الدنيا ...

38

حكاية [ملك الهند]

لما مات هذا القاضي بملتان كتب صاحب الخبر (78) بأمره إلى السلطان ملك الهند، و أنه قدم برسم بابه فأخترم دون ذلك، فلمّا بلغ الخبر إلى الملك أمر أن يبعث إلى أولاده عدد من آلاف الدنانير، لا أذكره الآن، و أمر أن يعطي لأصحابه ما كان يعطي لهم لو وصلوا معه و هو بقيد الحياة.

و لملك الهند في كل بلد من بلاده صاحب الخبر يكتب له بكل ما يجري في ذلك البلد من الأمور و بمن يرد عليه من الواردين، و إذا أتى الوارد كتبوا من أي البلاد ورد، و كتبوا اسمه و نعته و ثيابه و أصحابه و خيله و خدامه و هيئته من الجلوس و الماكل و جميع شؤونه و تصرفاته، و ما يظهر منه من فضيلة أو ضدها فلا يصل الوارد إلى الملك إلا و هو عارف بجميع حاله فتكون كرامته على مقدار ما يستحقه! و سافرنا من سمرقند فاجتزنا ببلدة نسف‏ (79)، و إليها ينسب أبو حفص عمر النسفي‏ (80) مؤلف كتاب المنظومة في المسائل الخلافية بين الفقهاء الأربعة

و ردّة الزوج طلاق زوجته‏* * * و هي لدى الشيخين فسخ عقدته!

(81) رضي الله عنهم. ثم وصلنا إلى مدينة ترمذ (82) التي ينسب إليها الإمام أبو عيسى محمد بن عيسى بن سورة الترمذي‏ (83)، مؤلف الجامع الكبير في السنن، و هي مدينة كبيرة حسنة العمارة و الأسواق‏

____________

(78) صاحب الخبر يعني المكلف بالإعلام، و قد عرف عهد بني مرين هذه الوظيفة التي نسميها اليوم وزارة الأنباء، و قد كان المكلف بها في عصر السلطان أبي الحسن عامر بن فتح الله ... و ينبغي أن نقف قليلا مع التعبير الجميل لابن بطوطة «برسم بابه» يعني أنه قدم خصيصا من أجله ...

- ابن مرزوق: المسند الصحيح الحسن 177/ 361.

د. التازي: استراتيجية النبأ في المغرب بحث قدم للندوة الدولية التي عقدتها و. م. ع بمناسبة افتتاح مقرها الجديد بالرباط دجنبر 1988- مجلة الدراسات الاعلامية (مصر) يناير 1989 العلم 30/ 4/ 1989

(79) يظهر أن ابن بطوطة يعتقد أن نخشب، و «نسف» هما مدينتان مختلفتان، مع أنهما شي‏ء واحد على ما اسلفنا، هذه المدينة التي تقع على الطريق من سمرقند إلى ترمذ يمكن أن تكون هي كش، شهر سابز الحالية(shahr -i -sabz) .

(80) نجم الدين عمر بن محمد بن أحمد بن اسماعيل النّسفي عالم بالفقه و الأدب و التاريخ من فقهاء الحنفية، له نحو مائة مصنف، منها منظومة الخلافيات، و هي رجز في الفقه يتألف من 2669 بيت! و له القيد في علماء سمرقند «عشرون جزءا» و الإشعار بالمختار من الأشعار (عشرون جزءا)، كان يلقب بمفتي الثقلين، و هو غير النسفي المفسر عبد الله بن أحمد. أدركه أجله سنة 537- 1142.

(81) حصلت على صورة للمنظومة من دار الكتب المصرية، و من أبياتها العالقة بالذاكرة:

و ردّة الزوج طلاق زوجته‏* * * و هي لدى الشيخين فسخ عقدته!

(82) مدينة ترمذ(termez) الحالية على الساحل الشمالي لنهر جيحون لأمودريا عند الحدود الأفغانية مع جيرانها في الشمال، و قد خربت عام 617- 1220 من لدن المغول.

(83) يعتبر الترمذي هذا من أئمة الحديث و حفّاظه ... تتلمذ للبخاري و شاركه في بعض شيوخه ... و له عدد من المؤلفات زيادة على الجامع، أدركه أجله بترمذ عام 279- 892.

39

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

40

تخرقها الأنهار، و بها البساتين الكثيرة و العنب، و السفرجل بها كثير متناهي الطيب، و اللحوم بها كثيرة، و كذلك الألبان، و أهلها يغسلون رؤوسهم في الحمام باللّبن عوضا من الطّفل‏ (84) و يكون عند كل صاحب الحمام أوعية كبار مملوءة لبنا، فإذا دخل الرجل الحمام أخذ منها في إناء صغير فغسل رأسه و هو يرطب الشعر و يصلقه! و أهل الهند يجعلون في رؤوسهم زيت السّمسم، و يسمونه السيراج و يغسلون الشعر بعده بالطفل فينعم الجسم و يصقل الشعر و يطيله و بذلك طالت لحي أهل الهند و من سكن معهم! و كانت مدينة التّرمذ القديمة مبنية على شاطى‏ء جيحون فلما خربها تنكيز بنيت هذه الحديثة على ميلين من النهر، و كان نزولنا بها بزاوية الشيخ الصالح عزيزان، من كبار المشايخ و كرمائهم، كثير المال و الرباع و البساتين ينفق على الوارد و الصادر من ماله.

و اجتمعت قبل وصولي إلى هذه المدينة بصاحبها علاء الملك خذاوند زاده، و كتب لي إليها بالضيافة، فكانت تحمل إلينا أيام مقامنا بها في كلّ يوم، و لقيت أيضا قاضيها قوام الدين و هو متوجه لرؤية السلطان طرمشيرين و طالب للاذن له في السفر إلى بلاد الهند، و سيأتي ذكر لقائي له بعد ذلك و لأخويه ضياء الدين و برهان الدين بملتان، و سفرنا جميعا إلى الهند، و ذكر أخويه الآخرين عماد الدين و سيف الدين، و لقاءي لهما بحضرة ملك الهند، و ذكر ولديه و قدومهما على ملك الهند بعد قتل أبيهما و تزويجهما ببنتي الوزير خواجه جهان و ما جرى في ذلك كله إن شاء الله تعالى! ثم أجزنا نهر جيحون إلى بلاد خراسان، و سرنا بعد انصرافنا من ترمذ و إجازة الوادي يوما و نصف يوم في صحراء و رمال لا عمارة بها إلى مدينة بلخ‏ (85)، و هي خاوية على‏

____________

(84) الطّفل: نوع من الصلصال يستعمل لغسل الرأس على نحو البيلون المستعمل في بلاد الشام و خاصة في حلب حيث زودنا الاخوان منه بتشكيلة نظيفة ... و إلى البيلون ينتسب الشيخ البيلوني مختصر رحلة ابن بطوطة، و ما يزال هذا اللفظ: الطّفل مستعملا في شمال المغرب: مسقط رأس ابن بطوطة.

و هنا نرحل مع ابن بطوطة من جنوب روسيا إلى افغانستان بعد أن زرنا عددا من الأمم الأخرى التي تكوّن اليوم تاتارستان و جورجيا و قازاخستان و أوزبيكستان و تركستان الخ.

(85) بلخ هي المدينة التي كان اليونانيون يسمونها(bactres) مدينة مهمة جدا في خراسان الشرقية، الشمال الغربي لأفغانستان الحالية، خربت في مرتين متواليتين أثناء اجتياح المغول و لم يمكنها أن تسترجع مركزها ... هذه بلخ التي سماها العرب أم البلاد و قبّة الإسلام ...

- خليل الله خليلي سفير أفغانستان في العراق و الكويت سابقا: ابن بطوطة في أفغانستان مطبعة الجامعة، بغداد 1971 تقديم عبد الهادي التازي.

41

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

42

عروشها غير عامرة، و من رآها ظنها عامرة لإتقان بنائها و كانت ضخمة فسيحة، و مساجدها و مدارسها باقية الرسوم حتى الآن و نقوش مبانيها مدخلة بأصبغة اللّازورد، و الناس ينسبون اللّازورد إلى خراسان، و انما يجلب من جبال بدخشان التي ينسب إليها الياقوت البدخشى، و العامة يقولون: البلخش‏ (86)، و سياتي ذكرها إن شاء الله تعالى، و خرب هذه المدينة تنكيز اللّعين و هدم من مسجدها نحو الثّلث بسبب كنز ذكر له أنه تحت سارية من سواريه، و هو من أحسن مساجد الدنيا و أفسحها، و مسجد رباط الفتح بالمغرب‏ (87) يشبهه في عظم سواريه، و مسجد بلخ أجمل منه في سوي‏ (88) ذلك.

حكاية [أميرة تبني مسجدا]

ذكر لي بعض أهل التاريخ أن مسجد بلخ بنته امرأة كان زوجها أميرا بلخ لبني العباس يسمّى داود بن علي‏ (89)، فاتفق أن الخليفة غضب مرة على أهل بلخ لحادث أحدثوه فبعث إليهم من يغرمهم مغرما فادحا، فلما بلغ إلى بلخ أتى نساؤها و صبيانها إلى تلك المرأة

____________

(86) اللّازورد(lapas -lazuli) يوجد في الجانب الأعلى من نهر كوكتشاkokcha بدخشان: توجد في أقصى الشمال الشرقي لأفغانستان، هذا و قد أشاد ماركوپولو بالأحجار الكريمة التي تشتهر بها المنطقة ...

(87) عجيب أنّ ابن بطوطة لم يلفظ باسم (حسّان) الذي ذكره (القرطاس) المكتوب عام 726، و يدعى المراكشي أنه لا يعلم في مساجد المغرب أكبر منه ناسيا جامع القرويين بفاس!! هذا و مما يذكر هنا أن الهندسة المغربية جرت على أن طول الصومعة يعادل خمس مرات سعتّها و لهذا نقول: لو كملت لكانت أكبر صومعة في الغرب و الشرق طبعا قبل بناء صومعة جامع الحسن الثاني بالدار البيضاء!!

j. caille la ville de rabat- paris 4591- p. 551- 471

ذ. التازي: جامع القرويين- بيروت 1972 ج.i ص 56.

(88) حدث عام 423- 1033 أن وصلت سفارة من بغداد إلى بلاط مسعود الغزنوي للأخبار بوفاة القادر بالله و أخذ البيعة للخليفة القائم بالله ... و كانت مناسبة ليصحب السفير ركب السلطان لأداء صلاة الجمعة في هذا المسجد الأعظم ... كان أمام السلطان أربعة آلاف من الغلمان ... و معهم أعيان الحضرة و القضاة و الفقهاء و معهم رسول الخليفة يسير في الموكب ... و لما دخل السلطان المسجد جلس تحت المنبر و كانوا قد كسوه بالديباج الموشى بالذهب ...، نفهم من هذا أن المسجد كان فسيحا إلى درجة أنه كان يسع ذلك العدد الحافل إضافة إلى من كان فيه من المؤمنين ...

- تاريخ البيهقي، تعريب الأستاذ يحيى الخشاب، ص 319.

(89) يظهر أن الصّواب داود بن عبّاس الذي عاش هذا الحدث الطريف في النصف الأول من القرن الثالث.

خليل الله خليلي: ابن بطوطة في أفغانستان- مطبعة الجامعة- بغداد 1971 ص 22- 23 تقديم عبد الهادي التازي‏ency de l`islam :balk .

43

التي بنت المسجد، و هي زوج أميرهم، و شكوا حالهم و ما لحقهم من هذا المغرم، فبعثت إلى الأمير الذي قدم برسم تغريمهم بثوب لها مرصع بالجواهر قيمته أكثر مما أمر بتغريمه، فقالت له: اذهب بهذا الثوب إلى الخليفة، فقد أعطيته صدقة عن أهل بلخ لضعف حالهم.

فذهب به إلى الخليفة و ألقى الثوب بين يديه و قصّ عليه القصة فخجل الخليفة و قال: أ تكون المرأة أكرم منا؟ و أمره برفع المغرم عن أهل بلخ، و بالعودة إليها ليردّ للمرأة ثوبها، و اسقط عن أهل بلخ خراج سنة! فعاد الأمير إلى بلخ و أتى منزل المرأة و قص عليها مقالة الخليفة ورد عليها الثوب، فقالت له: أوقع بصر الخليفة على هذا الثوب؟ قال: نعم، قالت: لا ألبس ثوبا وقع عليه بصر غير ذي محرم مني!! و أمرت ببيعه، فبني منه المسجد و الزاوية و رباط في مقابلته مبنيّ بالكذّان، و هو عامر حتى الآن، و فضل من الثوب مقدار ثلثه فذكر أنها أمرت بدفنه تحت بعض سواري المسجد ليكون هنالك متيسّرا إن احتيج إليه خرّج، فأخبر تنكيز بهذه الحكاية فأمر بهدم سواري المسجد فهدم منها نحو الثلث و لم يجد شيئا فترك الباقي على حاله، و بخارج بلخ قبر يذكر أنه قبر عكّاشة بن محصن الأسدي صاحب رسول الله (صلى اللّه عليه و سلم) تسليما الذي يدخل الجنة بلا حساب‏ (90)، و عليه زاوية معظمة بها كان نزولنا، و بخارجها بركة ماء عجيبة عليها شجرة جوز عظيمة ينزل الواردون في الصيف تحت ظلالها.

و شيخ هذه الزاوية يعرف بالحاجّ خرد، و هو الصغير، من الفضلاء، و ركب معنا و أرانا مزارات هذه المدينة منها قبر حزقيل‏ (91) النبي (عليه السلام) و عليه قبة حسنة، وزرنا بها أيضا قبورا كثيرة من قبور الصالحين لا أذكرها الآن، و وقفنا على دار ابراهيم بن أدهم‏ (92) رضي الله عنه، و هي دار ضخمة مبنية بالصّخر الأبيض الذي يشبه الكذّان، و كان زرع الزاوية مختزنا بها و قد سدّت عليه، فلم ندخلها و هي بمقربة من المسجد الجامع.

____________

(90) حضر عكاشة المشاهد كلها مع النبي (صلى اللّه عليه و سلم)، و قتل في حرب الردّة بأرض نجد عام 12- 633 و فيه قيل الحديث الشريف الذي أصبح مضرب المثل «سبقك بها عكاشة»! جوابا لصحابي سأل رسول الله أن يمنحه مثل ما منحه لعكاشة من امتيازات ...

(91) عندما شاهد ابن بطوطة هذا القبر المزعوم كان لا يزال عامر البناء إلا أنه انهدم و اندثر بعد ذلك، هذا و ليس هناك من سند يثبت نسبة هذا القبر إلى حزقيل‏(ezechiel) ، و إن الموقع الأكثر شهرة لقبر حزقيل يوجد قريبا من الحلة بيد أن ابن بطوطة لم يتحدث عنه هناك ...

(92) سبق الحديث عن ابراهيم بن أدهم،452 (ii 581 -671 -371 -731 ,i) .

44

ثم سافرنا من مدينة بلخ فسرنا في جبال قوه استان‏ (93) سبعة أيام و هي قرى كثيرة عامرة، بها المياه الجارية و الأشجار المورقة، و أكثرها شجر التين، و بها زوايا كثيرة فيها الصالحون المنقطعون إلى الله تعالى، و بعد ذلك كان وصولنا إلى مدينة هرات و هي أكبر المدن العامرة بخراسان.

و مدن خراسان العظيمة أربع ثنتان عامرتان و هما: هرات و نيسابور

لقد جمعت فيها المحاسن كلها* * * و أحسنها الإيمان و اليمن و الامن‏

أدقّ من فكر اللبيب بذره‏* * * أرقّ من قلب الغريب قشره!!

(94) و ثنتان خربتان: و هما بلخ و مرو (95)، و مدينة هرات كبيرة عظيمة كثيرة العمارة و لأهلها صلاح و عفاف و ديانة، و هم على مذهب الامام أبي حنيفة رضي الله عنه، و بلدهم طاهر من الفساد.

____________

(93) قوهستان: معناها أرض الجبال لا أكثر و لا أقل و لا تعني علما جغرافيا محدد المعالم ... و الملاحظ حسبما يقوله زميلنا الراحل السفير الأفغاني خليلي في تحقيقه عن ابن بطوطة في أفغانستان، ان الطريق العام الذي يمتد من بلخ إلى هرات هو الذي كانت القوافل تمر به قديما محاذية لجوزجان شبورغان، ميمنة، نهر مرغاب، مرو الروذ، بادغيس- هرات.

و يضيف خليلي إلى هذا أن جوزجان ترتبط بميمنة بطريقين الطريق العام المذكور، و الطريق الآخر:

طريق سربل- اذا فرضنا أن ابن بطوطة سلك الطريق الثاني فمن الغريب أنه لم يذكر سربل و لم يذكر مشهد الامام يحيى بن زيد بن علي بن الحسن بن علي رضي الله عنهم، و قد كانت قبة معمورة في ذلك الوقت ... و قد ذكر مستوفي طريقا من مرو الروذ إلى بلخ بشي‏ء من الاختلاف- راجع التعليق الآتي رقم 115.

(94) تعتبر هرات رابعة قواعد إقليم خراسان الذي تشترك فيه اليوم أفغانستان و إيران، و قد وصفت على أنها أكبر و أغنى مدينة ... و ينعتها العلامة الشهير التفتازاني: في كتابه (المطول) بأنها «جنة النعيم» بلدة طيبة و مقام كريم:

لقد جمعت فيها المحاسن كلها* * * و أحسنها الإيمان و اليمن و الامن‏

و قد زارها ياقوت و قال رجزا في أعنابها التي كانت مضرب المثل‏

أدقّ من فكر اللبيب بذره‏* * * أرقّ من قلب الغريب قشره!!

و قد استغرب السفير خليلي (رحمه اللّه) من عدم ذكر ابن بطوطة شيئا عن جامع هرات الذي كان من المعالم الضخمة الممتازة، و قد قال عنه ابن حوقل: و ليس بخراسان و ما وراء النهر و سجستان و الجبال مسجد أعمر بالناس على دوام الأيام من مسجد هرات و بلخ».

- خليل الله خليلي: هرات ج 1، ص 45، مطبعة المعارف، بغداد 1974.

(95) كانت هناك في الواقع مدينتان تحملان هذا الاسم، و لكي يميّز بينهما عرفت الأولى بمروالروذائي، مرو النهر، و هي قريبة من مرو الشاهجان بينهما خمسة أيام، و تنعث هذه بمرو العظمى و هي اشهر مدن خراسان و عاصمتها. و النسبة اليها مروزي و يعرف المغاربة صحنا فاخرا يحمل إلى اليوم اسم المروزية يقال إنهم توارثوه عمن عرفوه في مرو! في مرو شاهجان هذه عاش ياقوت لفترة طويلة قبل أن يخربها جنكير خان عام 618- 1221 و يعترف أنه لو لا خرابها لفضل البقاء بها حتى الممات، و في هذه المدينة وقعت له المناظرة الطريفة حول ضبط العلم الجغرافي (حباشة) السوق الذي كان الرسول عليه الصلوات يتجر فيه بتهامة لحساب السيدة خديجة ... و كانت تلك المناظره كما يقول ياقوت في المقدمة باعثا له لتأليف معجم البلدان اسهاما منه في ضبط العلم الجغرافي على ما هو ... انظر معجم البلدان المقدمة، و مادة حباشة و مادة مرو، راجع المقدّمة.

45

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

46

ذكر سلطان هرات‏

و هو السلطان المعظم حسين بن السلطان غياث الدين الغوري‏ (96) صاحب الشجاعة المأثورة و التأييد و السعادة، ظهر له من إنجاد الله تعالى و تأييده في موطنين اثنين ما يقضي منه العجب: احدهما عند ملاقاة جيشه للسلطان خليل الذي بغى عليه و كان منتهى امره حصوله أسيرا في يديه.

و الموطن الثاني عند ملاقاته بنفسه لمسعود سلطان الرافضة و كان منتهى أمره تبديده و فراره و ذهاب ملكه و ولى السلطان حسين الملك بعد أخيه المعروف بالحافظ و ولى أخوه بعد أبيه غياث الدين‏ (97).

حكاية الرافضة

كان بخراسان رجلان: أحدهما يسمى بمسعود و الآخر يسمى بمحمد و كان لهما خمسة من الأصحاب، و هم من الفتّاك و يعرفون بالعراق بالشطّار و يعرفون بخرسان بسرابدالان‏ (98) و يعرفون بالمغرب بالصّقورة، فاتفق سبعتهم على الفساد و قطع الطرق و سلب‏

____________

(96) معز الدين حسين ثالث ولد للسلطان غياث الدّين و قد أدركه أجله يوم 3 ذي القعدة 770- 1370 و هذه الأسرة من بلاد الغور: الجبال المركزية في أفغانستان جنوب غربي افغانستان، و قد افتتن ابن بطوطة بشجاعة هذا الملك من ملوك آل گرت، و كان قيام هذه الأسرة في عام 643- 1345 و انقراضها عام 791- 1389 على يد تيمور.

(97) توفي السلطان غياث الدين سنة 728- 1328 و قد خلفه أبناءه: شمس الدين الثاني 728- 729- 1328- 1329 و حافظ 729- 31- 1329- 1331 و معز الدين حسين سالف الذكر ... و السلطان غياث الدين آل كرت هو الذي أتمّ بناء جامع هرات الذي رأيناه يرمّم بشكل مشرف في عهد الملك محمّد ظاهر شاه ...

(98) سرابدالان، هكذا رسمت في سائر النسخ التي بين أيدينا، و القصد إلى السّربدار، و قد جاء اسم‏(sar de dar) من أن عبذ الرزّاق مؤسس هذه الامارة التي عوضت الايلخان في غرب خراسان أراد أن يحث أنصاره على مساندته في ثورته ضد والي خراسان من لدن الإيلخان فخطب فيهم قائلا:

«... إذا ما تحركتم بفتور سيكون مالنا الموت، و انه لمن الافضل ألف مرة، أن نرى رؤوسنا معلقة على المشنقة(sar be dar) على أن نموت جبناء!!»، و قد كان أول رئيس للسلسلة السربدارية: عبد الرزاق، موظفا عند أبي سعيد بهادور، ثار عندما مات هذا الاخير عام 735- 1335، و قتل من طرف أخيه وجيه الدين مسعود عام 739- 1339، و قد حكم مسعود إلى عام 744- 1344، أمّا محمد فيظهر أنه احد خلفائه ...

- د. التازي: إيران بين الأمس و اليوم ص 96 مصدر سابق.

47

الأموال و شاع خبرهم و سكنوا جبلا منيعا بمقربة من مدينة بيهق و تسمى أيضا مدينة سبزار (99)، و كانوا يكمنون بالنهار و يخرجون بالليل و العشى، فيضربون على القرى و يقطعون الطرق و يأخذون الأموال، و انثال عليهم أشباههم من أهل الشر و الفساد فكثر عددهم و اشتدّت شوكتهم و هابهم الناس و ضربوا على مدينة بيهق فملكوها، ثم ملكوا سواها من المدن و اكتسبوا الأموال و جنّدوا الجنود، و ركبوا الخيل و تسمى مسعود بالسلطان و صار العبيد يفرّون عن مواليهم إليه، فكلّ عبد فرّ منهم يعطيه الفرس و المال، و ان ظهرت له شجاعة أمره على جماعة، فعظم جيشه و استفحل أمره و تمذهب جميعهم بمذهب الرفض و طمحوا إلى استيصال أهل السنة بخراسان و أن يجعلوها كلمة واحدة رافضيّة.

و كان‏ (100) بمشهد طوس شيخ من الرافضة يسمى بحسن‏ (101)، و هو عندهم من الصلحاء فوافقهم على ذلك و سمّوه بالخليفة، و أمرهم بالعدل فأظهروه حتى كانت الدراهم و الدّنانير تسقط في معسكرهم فلا يلتقطها أحد حتى يأتي ربّها فيأخذها! و غلبوا على نيسابور.

و بعث إليهم السلطان طغتيمور بالعساكر فهزموها ثم بعث إليهم نائبه أرغون شاه‏ (102) فهزموه و أسروه و منّوا عليه، ثم غزاهم طغيتمور بنفسه في خمسين ألفا من التتر

____________

(99) سبزار القصد إلى‏sabzawar و تنطق بين العامة سبزور، و حسب ياقوت فان سبزور كانت قصبة لبيهق- 64 ميلا غرب نيسابور، و قد احتلت من لدن السّربدار الذين انطلقوا من سبزور ايران، عام 737- 1337- 1338.

- خليلي: ابن بطوطة، ص 47- د. التازي: مع ابن بطوطة في إيران، ص 96 تعليق رقم 130.

(100) ينبغي أن نلفت النظر إلى هذه الاحداث التي شهدتها خراسان مما يتعلق بالصّراع الرهيب بين المذهب السني و المذهب الشيعي في أعقاب الوفاة الطارئة على السلطان أبي سعيد بهادور. لقد كان ابن بطوطة يروي أخبارها عن شاهد عيان، و هو يتحدث عن خراسان، و بالرغم من أن المصادر الفارسية لم تهمل هذه الاحداث التي تمخضت- و لأول مرة في التاريخ- عن إنشاء أول إمارة شيعية الا ان تلك المصادر تظل شحيحة اذا ما قارنّاها بالتفاصيل الثرية التي قدمها الرحالة المغربي عن الأصول الأولي لهذه الامارة التي كانت تحاول فرض المذهب الشيعي بالقوة، و التي انتهت في الأخير إلى العدول عن الفكرة.

- د. التازي: مع ابن بطوطة في إيران، ص 95/ 96.

- m. mozafari: iran p. 63.

(101) طوس قريبة جدّا من مدينة مشهد الحالية كما ياتي و القصد بحسن إلى الزعيم الشيعي المعروف حسن جوري‏(djuri) الذي حرر من سجنه في نيسابور و أصبح العضد الايمن لمسعود و قد تقدم الحديث عن طغتمور. علال الفاسي: المدرسة الكلامية و آثار الشيخ الطوسي- ايران‏

(102) أرغون ابن نوروز بن أرغون كان مغوليا أميرا لخراسان، و هو نفسه أحرز بعد سنة 735- 1335 على إمارة تضمّ طوس، نيسابور، و مرو، و قد تقدم الحديث عن والده نوروز و لما غلب أرغون من لدن السربداريين الذين احتلّوا هذه المدينة عام 738- 1338 التجأ إلى طغتمور و قد احتفظ المنحدرون منه بالمنطقة حتى وصول تمور ...

48

فهزموه و ملكوا البلاد و تغلّبوا على سرخس و الزاوه و طوس، و هي من أعظم بلاد خراسان و جعلوا خليفتهم بمشهد علي بن موسى الرّضى‏ (103)، و تغلبوا على مدينة الجام، و نزلوا بخارجها و هم قاصدون مدينة هرات، و بينها و بينهم مسيرة ستّ.

فلما بلغ ذلك الملك حسينا جمع الأمراء و العساكر و أهل المدينة و استشارهم: هل يقيمون حتّى يأتي القوم أو يمضون إليهم فيناجزونهم، فوقع إجماعهم على الخروج اليهم و هم قبيلة واحدة يسمون الغورية، و يقال: إنهم منسوبون إلى غور الشام، و أن أصلهم منه‏ (104)، فتجهزوا أجمعون و اجتمعوا من أطراف البلاد و هم ساكنون بالقرى و بصحراء مرغيس‏ (105)، و هي مسيرة أربع لا يزال عشبها أخضر ترعى منه ماشيتهم و خيلهم، و أكثر شجرها الفستق و منها يحمل إلى أرض العراق، و عضدهم أهل مدينة سمنان‏ (106)، و نفروا جميعا إلى الرافضة و هم مائة و عشرون ألفا ما بين رجّالة و فرسان، و يقودهم الملك حسين، و اجتمعت الرافضة في مائة و خمسين ألفا من الفرسان، و كانت الملاقاة بصحراء بوشنج‏

إذا سقى الله أرض منزلة* * * فلا سقى الله أرض بوشنج‏

(107)، و صبر

____________

(103) يوجد قبر علي الرضا الامام الشيعي الثامن المتوفي عام 191 ه- 817 بمدينة مشهد بطوس (ايران) و قد قمت بزيارته في أوائل السبعينات و أواسط التسعينات فشاهدت المتبركين به من كل حدب و صون.

(104) هذا القول خطأ فإن هناك فرقا بين الغور (بضم العين) هنا و بين الغور بفتحها في بلاد الشام ...

و بناء على هذا فإن القول بأن أصل هؤلاء من اولئك محض خيال!

(105) (مرغيس) هكذا في سائر النسخ بالميم و الراء و القصد إلى بادغيس بالدال، و قد فصل القول في هذه الناحية علماء الجغرافيا العرب و غيرهم في مؤلفاتهم، و كتب عنها الهمداني و اليعقوبي و ابن خرداذبة ...

بشكل مختصر، أما ابن حوقل و ياقوت فقد ذكراها بشكل مفصل ... و أكثر شجر هذه المنطقة من خراسان: الفستق، و منها يحمل إلى الجهات الأخرى في أروبا بما فيها اليونان ... و مما يذكر ان الاسكندر ملك اليونان لما غلب بلاد فارس كان من جملة المواد التي وقع التنصيص عليها تسليم كميات من «فستق بادغيس إلى اليونان سنويا! و لم يلبثوا أن نقلوا فسائل من غابات بادغيس إلى أراضي الاغريق ...

- مرآة البلدان لاعتماد السلطنة.

- خليل الله خليلي: ابن بطوطة في أفغانيستان ص 48/ 49.

دانشنامه جهان إسلام، حرف ب جزء أول تهران 1990.

(106) سمنان التي تقع على بعد 100 ميل شرقي طهران احتلت بعد تصدع دوله إيلخان من لدن جلال الدولة اسكندر بن زيار (734- 761- 1334- 1360) سلطان مازيندران- السربدار مسعود قتل في معركة ضد هذا الأمير عام 744- 1344.

(107) تقع بوشنج على الحدود الإيرانية الافغانية، و ربما عرّبت إلى فوشنج، و قد عين الشريف الادريسي موقعها في خريطته، و يقال: إنها أرض فرعون و هامان، و يذكر السمعاني ان العباس ابن عبد المطلب ورد على بوشنج من أجل التجارة ... و فيها يقول أبو الفضل هاجيا:

إذا سقى الله أرض منزلة* * * فلا سقى الله أرض بوشنج‏

... الأبيات.- التازي: ابن بطوطة في إيران، ص 98، تعليق 133.

49

الفريقان معا ثم كانت الدائرة على الرافضة، و فر سلطانهم مسعود، و ثبت خليفتهم حسن في عشرين ألفا حتى قتل و قتل أكثرهم و أسر منهم نحو أربعة آلاف‏

إن كان رفضا حبّ آل محمد* * * فليشهد الثّقلان أنني رافضى!

(108).

و ذكر لي بعض من حضر هذه الوقيعة أن ابتداء القتال كان في وقت الضّحى و كانت الهزيمة عند الزوال، و نزل الملك حسين بعد الظهر فصلى. و أتي بالطعام، فكان هو و كبراء أصحابه يأكلون و سائرهم يضربون أعناق الأسرى، و عاد إلى حضرته بعد هذا الفتح العظيم، و قد نصّر الله السنّة على يديه و أطفأ نار الفتنة. و كانت هذه الوقيعة بعد خروجي من الهند عام ثمانية و أربعين‏ (109).

و نشأ بهرات رجل من الزهاد الصلحاء الفضلاء، و اسمه نظام الدين مولانا (110) و كان أهل هرات يحبونه و يرجعون إلى قوله و كان يعظهم و يذكّرهم و توافقوا معه على تغيير المنكر و تعاقد معهم على ذلك خطيب المدينة المعروف بملك ورنا، و هو ابن عم الملك حسين و متزوج بزوجة والده، و هو من أحسن الناس صورة و سيرة، و الملك يخافه على نفسه و سنذكر خبره و كانوا متى علموا بمنكر و لو كان عند الملك غيّروه.

حكاية [منكر بدار الملك‏]

ذكر لي أنهم تعرّفوا يوما أن بدار الملك حسين منكرا فاجتمعوا لتغييره و تحصّن منهم بداخل داره، فاجتمعوا على الباب في ستة آلاف رجل فخاف منهم، فاستحضر الفقيه و كبار البلد و كان قد شرب الخمر فأقاموا عليه الحدّ بداخل قصره و انصرفوا عنه!

____________

(108) قد كنت أشعر بالحسرة و أنا أعيش مع هذه الصفحات الدامية من تاريخ هذه المرحلة و كنت أتساءل هل من فرق بين أهل السنة و الشيعة في ربّهم و نبيّهم و قرآنهم و فروع دينهم ... إن كل ما عرفته من فرق بين الطائفتين أن هؤلاء ... «الرافضة»، يتعلّقون بآل البيت، و هذا ما فهمه الإمام الشافعي من «الرفض» عند ما قال:

إن كان رفضا حبّ آل محمد* * * فليشهد الثّقلان أنني رافضى!

(109) عام 748 يوافق عام 1347 ... و الجدير بالذكر أن المصادر الفارسية تؤكد ان هذه المعارك ابتدأت يوم الخميس 13 صفر 743- 18 يوليه 1342، و يعلق د. موحد قائلا، ص 436، ج 1: حارب الأمير وحيد الدين مسعود بين 13 صفر 743 و سنة 748، و كان ميدان المعركة على بعد ميلين من زاره، و يقول ظهير الدين مرعشى: ان الحرب المستعرة دامت ثلاثة أيام و ثلاث ليال ...- د. التازي: ابن بطوطة، ص 99، تعليق 135.

(110) يذكر خليلي (ص 47) ان نظام الدين مولانا هو عبد الرحيم و اشتهر بعد ذلك ب (بير تسليم)، أي شيخ التسليم، و سمي كذلك لانه ضحى بنفسه لإنقاذ مواطنيه، و ذكر فصيح خافي اسم أبيه فصيح الدين محمد ... و ضبط استشهاده عام 737- 1337 و يقول المؤرخ الهروي معين الدين اسفزاري إن نظام الدين استشهد على يد الغز لا على يد الغوريين الذين أشار اليهم ابن بطوطة ... ضريحه موجود بجوار ضريح فخر الدين الرازي في خيابان قرب مدينة هرات.

- يراجع تعليق الناشرين.d .s ج 3 ص 456- 457.

50

حكاية هي سبب قتل الفقيه نظام الدين المذكور

كانت الأتراك المجاورون لمدينة هرات الساكنون بالصحراء و ملكهم طغيتمور، الذي مر ذكره، و هم نحو خمسين ألفا يخافهم الملك حسين و يهدي لهم الهدايا في كلّ سنة و يداريهم و ذلك قبل هزيمته للرّافضة، و أما بعد هزيمته للرافضة فتغلب عليهم، و من عادة هؤلاء الأتراك التردّد إلى مدينة هرات، و ربما شربوا بها الخمر و أتاهم بعضهم و هو سكران فكان نظام الدّين يحد من وجد منهم سكرانا.

و هؤلاء الأتراك أهل نجدة و بأس و لا يزالون يضربون على بلاد الهند فيسبون و يقتلون، و ربما سبوا بعض المسلمات اللاتي يكنّ بأرض الهند ما بين الكفار، فإذا خرجوا بهنّ إلى خراسان يطلق نظام الدين المسلمات من أيدي التّرك، و علامة النسوة المسلمات بأرض الهند ترك ثقب الأذن! و الكافرات أذانهن مثقوبات، فاتفق مرة أن أميرا من أمراء الترك يسمّى تمور الطي سبى امرءة و كلف بها كلفا شديدا فذكرت أنها مسلمة، فانتزعها الفقيه من يده، فبلغ ذلك من التركي مبلغا عظيما و ركب في آلاف من أصحابه و أغار على خيل هرات و هي في مراعاها بصحراء مرغيس و احتملوها فلم يتركوا لأهل هرات ما يركبون و لا يحلبون، و صعدوا بها إلى جبل هنالك، فبعث إليهم رسولا يطلب منهم ردّ ما أخذوه من الماشية و الخيل و يذكّرهم العهد الذي بينهم، فأجابوا بأنهم لا يردّون ذلك حتى يمكّنوا من الفقيه نظام الدين، فقال السلطان: لا سبيل إلى هذا!! و كان الشيخ أبو أحمد الجشتي حفيد الشيخ مودود الجشتي‏ (111)، له بخراسان شأن عظيم و قوله معتبر لديهم، فركب في جماعة خيل من أصحابه و مماليكه، فقال: أنا أحمل الفقيه نظام الدين معي إلى الترك ليرضوا بذلك، ثم أردّه، فكأنّ الناس مالوا إلى قوله، و رأى الفقيه نظام الدين اتّفاقهم على ذلك فركب مع الشيخ أبي أحمد و وصل إلى الترك فقام إليه الأمير تمور الطي، و قال له: أنت أخذت امرأتي منّي، و ضربه بدبوسه فكسر دماغه فخرّ ميّتا! فسقط في أيدي الشيخ أبي أحمد و انصرف من هنالك إلى بلده و ردّ الترك ما كانوا أخذوه من الخيل و الماشية!!

____________

(111) مودود الجشتي 537- 633- 1142- 1236، هو في الأصل من جشت في سجستان شرقي إيران الحالية بين هرات و الغور و هو مؤسس الطريقة الجشتية، المشهورة و خاصة بالهند، و قد ورد ذكر أحمد الجشتي في المصادر كوسيط بين غياث الدين سلطان هرات و الأمير ياسوور أثناء الحوادث التي جرت عام 719- 1319.

- خليلي الله خليلي: ابن بطوطة، 53/ 54/ 55- الناشران:d .s . صفحة 457.

51

و بعد مدة قدم ذلك التركي الذي قتل الفقيه على مدينة هرات فلقيه جماعة من أصحاب الفقيه فتقدموا إليه كأنّهم مسلمون عليه و تحت ثيابهم السيوف فقتلوه و فرّ أصحابه!! و لما كان بعد هذا بعث الملك حسين ابن عمه ملك ورنا الذي كان رفيق الفقيه نظام الدين في تغيير المنكر رسولا إلى ملك سجستان‏ (112) فلما حصل بها بعث إليه أن يقيم هنالك و لا يعود إليه فقصد بلاد الهند و لقيته و أنا خارج منها بمدينة سيوستان من السند (113).

و هو أحد الفضلاء و في طبعه حبّ الرياسة و الصيد و البزاة و الخيل و المماليك و الأصحاب و اللباس الملوكي الفاخر، و من كان على هذا الترتيب فإنه لا يصلح حاله بأرض الهند، فكان من أمره أن ملك الهند ولّاه بلدا صغيرا و قتله به بعض أهل هرات المقيمين بالهند! بسبب جارية، و قيل إن ملك الهند دس عليه من قتله بسعي الملك حسين في ذلك و لأجله خدم الملك حسين ملك الهند و أعطاه مدينة بكّار (114) من بلاد السند و مجباها خمسون ألفا من دنانير الذهب في كل سنة.

ولنعد إلى ما كنا بسبيله فنقول: سافرنا من هرات إلى مدينة الجام‏ (115)، و هي متوسطة حسنة، ذات بساتين و أشجار و عيون كثيرة و أنهار، و أكثر شجرها التوت، و الحرير بها كثير، و هي تنسب إلى الولي العابد الزاهد شهاب الدين أحمد الجام‏ (116)، و سنذكر حكايته، و حفيده الشيخ أحمد المعروف بزاده الذي قتله ملك الهند، و المدينة الآن لأولاده، و هي محرّرة من قبل السلطان، و لهم بها نعمة و ثروة.

____________

(112) كانت سجستان على ذلك العهد تتوفر على إمارة محلية تخضع للمغول. و قد كان من الأمراء الحاكمين هناك على ذلك العهد قطب الدين محمد (1331- 1345) الذي عوض بولده تاج الدّين المتوفى عام 1350 و أخيه عز الدّين 1333- 1382.

(113) سيواستان يتعلق الأمر، على ما يبدوا بمدينة سهوان‏(sehwan) التي تقع على نهر السند شمال حيدر أباد حيث نجد ابن بطوطة سيأخذ طريقه ليرى السلطان و يستأذنه في الذهاب إلى الحجاز.

(114) مدينة بكار(bakkar) تقع على الطريق الشمالي لنهر السند حوالي 120 ميلا شمال ملتان.

(115) مدينة الجام تسمى حاليا «تربة شيخ جام، سابقا كان تسمى بوزجان أو بوشكان الواقعة في فوهستان على حدود بادغيس، على الطريق المستقيم من هرات إلى نيسابور و طوس، و قد اعطى مستوفى (ص 171) المسافات هكذا: 30 فرسخا من هرات إلى بّوشكان، و 38 من بوشكان إلى نيسابور ... نلاحظ أن استعمالنا هنا لاسم قوهستان يعني موقعا جغرافيا يحمل هذا الاسم على عكس استعماله في التعليق السالف رقم 93 من هذا الفصل التاسع فانه هناك يعني فقط ارض الجبال ...

(116) احمد الجام عاش فيما بين 441- 536- 1049 و 1142 رجل صالح شهير في المنطقة لدرجة أن تيمور قصد قبره للزيارة، و سياتي المزيد من الحديث عنه.

52

و ذكر لي من أثق به أنّ السلطان أبا سعيد ملك العراق قدم خراسان مرة و نزل على هذه المدينة و بها زاوية الشيخ، فأضافه ضيافة عظيمة و أعطى لكل خباء بمحلته رأس غنم، و لكل أربعة رجال رأس غنم، و لكل دابة بالمحلة من فرس و بغل و حمار علف ليلة فلم يبق في المحلة حيوان إلا وصلته ضيافة.

حكاية الشيخ شهاب الدين الذي تنسب إليه مدينة الجام‏

يذكر أنه كان صاحب راحة مكثرا من الشّرب، و كان له من الندماء نحو ستين و كانت لهم عادة أن يجتمعوا يوما في منزل كل واحد منهم فتدور النّوبة على أحدهم بعد شهرين، و بقوا على ذلك مدة، ثم إنّ النوبة وصلت يوما إلى الشيخ شهاب الدين فعقد التوبة ليلة النوبة، و عزم على إصلاح حاله مع ربّه، و قال في نفسه: إن قلت لأصحابي إني قد تبت قبل اجتماعهم عندي ظنوا ذلك عجزا عن مؤنتهم، فأحضر ما كان يحضر مثله قبل من مأكول و مشروب، و جعل الخمر في الزقاق، و حضر أصحابه فلما أرادوا الشرب فتحوا زقّا فذاقه أحدهم فوجده حلوا، ثم فتحوا ثانيا فوجدوه كذلك، ثم ثالثا فوجدوه كذلك، فكلّموا الشيخ في ذلك فخرج لهم عن حقيقة أمره، و صدقهم سنّ بكره‏ (117)، و عرفهم بتوبته، و قال لهم: و الله ما هذا إلا الشّراب الذي كنتم تشربونه في ما تقدم! و تابوا جميعا إلى الله تعالى، و بنوا تلك الزاوية و انقطعوا بها لعبادة الله تعالى، و ظهر لهذا الشيخ كثير من الكرامات و المكاشفات.

ثم سافرنا من الجام إلى مدينة طوس‏ (118) و هي من أكبر بلاد خراسان و أعظمها، بلد الإمام الشهير أبي حامد الغزالي‏ (119) رضي الله عنه، و بها قبره، و رحلنا منها إلى مدينة مشهد الرضا (120) و هو علي بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي‏

____________

(117) هذا تعبير جرى مجرى المثل: كشف لهم سنّ بكره أي جمله، البكر: الفتيّ من الإبل ... صدقهم اللّه حول ما فعل، و في نسخة: سرّ فكره، و في اخرى بما في فكره لكن النسخة الأصلية التي اعتمدنا عليه تذكر ما قلناه: كشف لهم سنّ بكره!

(118) طوس: مدينة تقع على بضعة أميال شمال مشهد الحالية، مدينة اجتيحت من قبل جنكيز عام 617- 1220، و أعيد بناؤها من لدن الامير قيراط أرغون، ظلت كإقطاعية للمنحدرين منه الذين كوّنوا امارة لهم (755- 759- 1354- 1358)، و بقيت تحت هيمنة هؤلاء إلى وصول تيمور، و قد قام هذا بتحطيم طوس نهائيا و لم يعد في إمكانها أن تسترجع سحنتها و قد عوضت بمدينة مشهد انظر التعليق 101.

(119) يعتبر الامام الغزالي من أشهر رجال الفكر الإسلامي في العصر الوسيط و قد ولد و توفي في طوس 450- 504- 1058- 1111 كان أستاذا للمدرسة النظامية في بغداد ... و قد اختفى قبره اليوم في طوس.

(120) (مشهد) الحالية القرية القديمة التي كانت تحمل اسم سناباد حيث دفن الإمام الرضى 203- 818 على ما ياتي.