سفينة البحار - ج8

- الشيخ عباس القمي المزيد...
806 /
9

المجلد الثامن‏

باب الميم‏

باب الميم بعده الألف‏

ماست:

الماست‏
باب‏ الماست و المضيرة (1) .

الكافي: عن محمّد بن يحيى رفعه عن أبي الحسن عليه السّلام قال: من أراد الماست و لا يضرّه فليصبّ عليها الهاضوم‏ (2) ، قلت: و ما الهاضوم؟قال: النانخواه.

إرشاد القلوب: عن سويد بن غفلة قال: دخلت على عليّ بن أبي طالب عليه السّلام فوجدته جالسا و بين يديه إناء فيه لبن أجد ريح حموضته و في يده رغيف أرى قشار الشعير في وجهه و هو يكسر بيده و يطرحه فيه... الخ‏ (3) .

____________

(1) ق: 14/136/835، ج: 66/107.

(2) الهاضوم: الذي يقال له الجوارش لأنّه يهضم الطعام، قاله الجواهري. (مجمع البحرين) .

(3) ق: 14/136/835، ج: 66/107.

10

باب الميم بعده التاء

متع:

إثبات المتعة و ثوابها
باب‏ وجوه النكاح و فيه إثبات المتعة و ثوابها (1) .

تفسير القمّيّ: عن الصادق عليه السّلام : في قوله تعالى: «مََا يَفْتَحِ اَللََّهُ لِلنََّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلاََ مُمْسِكَ لَهََا» (2) قال: و المتعة من ذلك.

تفسير سعد بن عبد اللّه برواية جعفر بن قولويه بإسناده قال: قرأ أبو حفص و أبو عبد اللّه عليه السّلام‏ «فَمَا اِسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ» الى أجل مسمّى‏ « فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ» .

رسالة المتعة للشيخ المفيد رحمه اللّه: عن أبي بصير قال: دخلت على أبي عبد اللّه عليه السّلام فقال: يا أبا محمّد تمتّعت منذ خرجت من أهلك بشي‏ء من النساء؟قلت: لا، قال:

و لم؟قلت: ما معي من النفقة يقصر عن ذلك، قال: فأمر لي بدينار و قال: أقسمت عليك إن صرت الى منزلك حتّى تفعل، قال: ففعلت.

عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: ما من رجل يتمتّع ثمّ اغتسل الاّ خلق اللّه من كلّ قطرة تقطر منه سبعين ملكا يستغفرون له الى يوم القيامة و يلعنون متجنّبها الى أن تقوم الساعة. و هذا قليل من كثير في هذا المعنى.

عن أبي الحسن موسى بن جعفر عليهما السّلام قال: أدنى ما يجزي من القول أن يقول «تزوّجتك متعة على كتاب اللّه و سنّة نبيّه بكذا و كذا الى كذا» .

____________

(1) ق: 23/67/69، ج: 103/297.

(2) سورة فاطر/الآية 2.

11

عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: لا يكون متعة الاّ بأمرين أجل مسمّى و أجر مسمّى.

و: سئل أبو الحسن عليه السّلام عن المرأة الحسناء الفاجرة هل يجوز للرجل أن يتمتّع بها يوما أو أكثر؟قال: إذا كانت مشهورة بالزنا فلا يتمتّع بها و لا ينكحها.

و: سئل أبو عبد اللّه عليه السّلام عن المرأة يزنى بها أيتمتّع بها؟قال: أرأيت ذلك؟قال: لا و لكنّها ترمى به، قال: نعم يتمتّع بها.

كتابي الحسين بن سعيد: عن عمر بن حنظلة عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: أتزوّج المرأة شهرا فتريد من المهر كاملا و أتخوّف أن تخلفني، قال: احبس ما قدرت فإن هي أخلفتك فخذ منها بقدر ما تخلفك‏ (1) .

باب‏ أحكام المتعة (2) .

الروايات في أنّ عدّة المتعة خمس و أربعون ليلة.

قال الصادق عليه السّلام: ليس منّا من لم يؤمن برجعتنا و لم يستحلّ متعتنا (3) .

ذكر المتعتين‏

في كتاب الصادق عليه السّلام الى المفضّل بن عمر، كتب عليه السّلام إليه: و أمّا ما ذكرت انّ الشيعة يترادفون المرأة الواحدة فأعوذ باللّه أن يكون ذلك من دين اللّه و رسوله، إنّما دينه أن يحلّ ما أحلّ اللّه و يحرّم ما حرّم اللّه، و انّ ممّا أحلّ اللّه المتعة في النساء في كتابه و المتعة في الحجّ أحلّهما ثمّ لم يحرّمهما، فإذا أراد الرجل المسلم أن يتمتّع من المرأة فعلى كتاب اللّه و سنّته نكاح غير سفاح تراضيا على ما أحبّا من الأجر و الأجل كما قال اللّه تعالى: «فَمَا اِسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ» (4) ... الخ‏ (5) .

____________

(1) ق: 23/67/72، ج: 103/310.

(2) ق: 23/68/73، ج: 103/312.

(3) ق: 23/68/75، ج: 103/320.

(4) سورة النساء/الآية 24.

(5) ق: 7/66/152، ج: 24/294.

12

تحريم عمر المتعتين و تفصيل القول في ذلك‏ (1) .

حكى الشهيد الثاني قال: وجدت في بعض كتب الجمهور انّ رجلا كان يتمتّع بالنساء فقيل له: عمّن أخذت حلّها؟قال: عن عمر، قيل له: كيف ذلك و عمر هو الذي نهى عنها و عاقب عليها؟فقال: لقوله «متعتان كانتا على عهد رسول اللّه و أنا أحرّمهما و أعاقب عليهما متعة الحجّ و متعة النساء» فأنا أقبل روايته في شرعيّتها على عهد رسول اللّه و لا أقبل نهيه من قبل نفسه‏ (2) .

احتجاج الباقر عليه السّلام‏ على عبد اللّه بن معمر الليثي في حليّة المتعة و ما جرى بينهما (3) .

احتجاج مؤمن الطاق‏ على أبي حنيفة في حليّة المتعة (4) .

في خبر المفضّل بن عمر في سبب تحريم الثاني المتعة انّه دخل في أيّام خلافته على أخته «عفرا» فوجد في حجرها طفلا يرضع من ثديها فأغضب و أرعد و أزبد و أخذ الطفل على يده و خرج به الى المسجد و نادى الناس فلمّا جمعوا حكى لهم قصة أخته التي كانت غير متبعّلة و أتت بولد و قالت: تمتّعت، ثمّ حرّم المتعة و قال:

من أبى ضربت جنبيه بالسوط (5) .

: تمتّع بعض الأصحاب بامرأة حسناء من بني أميّة و بعث الكاظم عليه السّلام إليه أن يخرجها من بيته، و أخرجها و سلم من شرّها (6) .

: إعطاء موسى بن جعفر عليهما السّلام صرّة لعليّ بن حمزة ليتمتّع بامرأة (7) .

____________

(1) ق: 8/23/286، ج: -.

(2) ق: 8/23/291، ج: -.

(3) ق: 11/20/102، ج: 46/356.

(4) ق: 11/34/230، ج: 47/411.

(5) ق: 13/34/207، ج: 53/28.

(6) ق: 11/38/249، ج: 48/61.

(7) ق: 11/38/249، ج: 48/62.

13

كشف الغمّة: كتاب الحسن بن طريف الى أبي محمّد عليه السّلام: قد تركت التمتّع ثلاثين سنة و قد نشطت لذلك و كان في الحيّ امرأة وصفت لي بالجمال فمال إليها قلبي و كانت عاهرا لا تمنع يد لامس فكرهتها ثمّ قلت: قد قال «تمتّع بالفاجرة فانّك تخرجها من حرام الى حلال» ... الخ‏ (1) .

أقول:

قال ابن الأثير في (أسد الغابة) : هشام مولى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يروي عنه أبو الزبير: انّه جاء رجل الى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فقال: يا رسول اللّه انّ لي امرأة لا تردّ يد لامس، فقال: طلّقها، فقال: يا رسول اللّه انّي أحبّها و انّها تعجبني، قال: تمتّع بها.

كلام الفيّومي في المتعة
و قال أحمد بن محمّد بن عليّ المصري الحموي المعروف بالفيّومي المتوفّى سنة (770) في (المصباح المنير في غريب الشرح الكبير) في لغة المتاع منه: و قيل‏ في قوله تعالى: «فَمَا اِسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ» (2) المراد نكاح المتعة و الآية محكمة غير منسوخة و الجمهور من أهل السنّة على تحريم نكاح المتعة، انتهى.

سؤال الحميري‏ عن الناحية المقدّسة عن الرجل يقول بالحق و يرى المتعة الاّ انّ له أهلا موافقة قد عاهدها أن لا يتزوّج عليها و لا يتسرّى و قد فعل هذا منذ بضع عشرة سنة فهل عليه في تركه ذلك مأثم أم لا؟التوقيع في جوابه: يستحبّ أن يطيع اللّه تعالى بالمتعة ليزول عنه الحلف في المعصية و لو مرّة واحدة (3) .

أقول:

و في (المستدرك) عن كتاب المتعة للشيخ المفيد رحمه اللّه عن أبي القاسم جعفر بن محمّد بن قولويه عن أبيه عن سعد بن عبد اللّه عن أحمد بن محمّد بن

____________

(1) ق: 12/37/167، ج: 50/291.

(2) سورة النساء/الآية 24.

(3) ق: 13/37/239، ج: 53/158.

14

عيسى عن بكر بن محمّد عن الصادق عليه السّلام حيث قال: سئل عن المتعة فقال: أكره للرجل أن يخرج من الدنيا و قد بقيت خلّة من خلال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لم تقض.

و عن صالح بن عقبة عن أبيه عن الباقر عليه السّلام قال: قلت: للمتمتّع ثواب؟قال: إن كان يريد بذلك اللّه (عزّ و جلّ) و خلافا لفلان لم يكلّمها كلمة الاّ كتب اللّه له حسنة و إذا دنا منها غفر اللّه له بذلك ذنبا فإذا اغتسل غفر اللّه له بعدد ما مرّ الماء على شعره، قال: قلت: بعدد الشعر؟قال: نعم بعدد الشعر.

و عن الصادق عليه السّلام قال: انّ اللّه (عزّ و جلّ) حرّم على شيعتنا المسكر من كلّ شراب و عوّضهم عن ذلك المتعة.

و عن الباقر عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لمّا أسري بي الى السماء لحقني جبرئيل فقال: يا محمّد أن اللّه (عزّ و جلّ) يقول: انّي غفرت للمتمتّعين من النساء.

و روي: انّه كتب أبو الحسن عليه السّلام الى بعض مواليه: لا تلحّوا في المتعة إنّما عليكم إقامة السنّة و لا تشغلوا بها عن فرشكم و حلائلكم فيكفرن و يدعين على الآمرين لكم بذلك و يلعنونا.

نهي الصادق عليه السّلام عنها في الحرمين و علّة ذلك‏

و عن سهل بن زياد عن عدّة من أصحابنا: انّ أبا عبد اللّه عليه السّلام قال لأصحابه: هبوا لي المتعة في الحرمين و ذلك انّكم تكثرون الدخول عليّ فلا آمن من أن تؤخذوا فيقال هؤلاء من أصحاب جعفر.

قال جماعة من أصحابنا: العلّة في نهي أبي عبد اللّه عليه السّلام عنها في الحرمين انّ ابان ابن تغلب كان أحد رجال أبي عبد اللّه عليه السّلام و المروي عنهم فتزوّج امرأة بمكّة و كان كثير المال فخدعته المرأة حتّى أدخلته صندوقا لها ثمّ بعثت الى الحمّالين فحملوه الى باب الصفا ثمّ قالوا: يا أبان هذا باب الصفا انّا نريد أن ننادي عليك «هذا أبان بن‏

15

تغلب يريد أن يفجر بامرأة» فافتدى نفسه بعشرة آلاف درهم، فبلغ ذلك أبا عبد اللّه عليه السّلام فقال لهم: وهبوها لي في الحرمين، انتهى.

غيبة الطوسيّ: سأل أبو الحسن الأيادي رحمه اللّه أبا القاسم الحسين بن روح رضي اللّه عنه: لم كره المتعة بالبكر؟فقال: قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: «الحياء من الإيمان» ، و الشروط بينك و بينها فإذا حملتها على أن تنعم فقد خرجت عن الحياء و زال الإيمان، فقال له: فإن فعل فهو زان؟قال: لا (1) .

متى:

متّى والد يونس عليه السّلام‏

تقدّم في «أنس» ذكر متّى والد يونس عليه السّلام و شكره لنعمة اللّه تعالى.

ابن متويه‏
هو الشيخ الأقدم أبو الحسن عليّ بن محمّد القمّيّ الذي نقل صحيفة إدريس النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من السورية الى العربية، و قد تقدّم‏ في «صحف» .

____________

(1) ق: 13/22/97، ج: 51/358.

16

باب الميم بعد الثاء

مثل:

باب قوله تعالى: «وَ لَمََّا ضُرِبَ اِبْنُ مَرْيَمَ مَثَلاً» (1) في شأن عليّ عليه السّلام‏ (2) .

ذكر بعض الأمثال‏
ذكر بعض الأمثال كقولهم (في بيته يؤتى الحكم) في قصة التقاط الأرنب تمرة فاختلسها الثعلب‏ (3) .

هذا جناي و خياره فيه # إذ كلّ جان يده الى فيه‏

و قد ذكر أصل ذلك في «طوق» و قوله «شرعك ما بلغك المحلّ» (4) .

«أريها السهى و تريني القمر» (5) .

«فعند الصباح يحمد القوم السرى» (6) .

أوردها سعد و سعد مشتمل # ما هكذا تورد يا سعد الإبل‏ (7)

«أتتك بحائن رجلاه» (8) .

____________

(1) سورة الزخرف/الآية 57.

(2) ق: 9/10/60، ج: 35/313.

(3) ق: 9/96/479 و 495، ج: 40/232 و 299.

ق: 14/114/751، ج: 65/80.

(4) ق: 9/97/502، ج: 40/333.

(5) ق: 9/97/507، ج: 40/355.

(6) ق: 9/97/506، ج: 40/350.

ق: 9/107/546، ج: 41/160.

(7) ق: 9/96/480، ج: 40/239.

(8) ق: 10/37/178، ج: 44/345.

17

«و اقرع الأرض بالعصا» . و قولهم «من يسمع يخل» (1) .

«ذهب بخفّي حنين» (2) و قد تقدّم‏ في «حنن» .

المثل الذي ضربه رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لاجتماع الحسنات و السيّئات حيث نزل بأرض قرعاء و قد تقدّم‏ في «ذنب» ، و تقدّم‏ في «طوق» : كبر عمرو عن الطوق، و في «شنن» : وافق شنّ طبقه.

المثل الذي ضربه الصادق عليه السّلام في باب درجات الإيمان‏ (3) .

ذكر مثل في الحثّ على مداراة العدوّ
أقول: قال الراغب في (الذريعة) : اعلم انّ كلّ كلام خرج على وجه المثل للإعتبار دون الإخبار فليس بكذب في الحقيقة و لهذا لا يتحاشى المتحرّزون عن الكذب من التحدّث به، كقولهم في الحث على مداراة العدوّ و التلطّف في خدمة الملوك انّ سبعا و ذئبا و ثعلبا اجتمعوا فقالوا: نشترك فيما نتصيّد، فصادوا عيرا و ظبيا و أرنبا، فقال السبع للذئب: اقسم، فقال: هو مقسوم، العير لك و الظبي لي و الأرنب للثعلب، فوثب السبع فأدماه ثمّ قال للثعلب: اقسم، فقال: هو مقسوم، العير لك لغذائك و الظبي لمقيلك و الأرنب لعشائك، فقال: من علّمك هذه القسمة؟قال: علّمني الثوب الأرجواني الذي على الذئب، و على المثل حمل قوم قوله تعالى: «إِنَّ هََذََا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَ تِسْعُونَ نَعْجَةً وَ لِيَ نَعْجَةٌ وََاحِدَةٌ» (4) ، انتهى.

____________

(1) ق: 13/20/68، ج: 51/256.

(2) ق: 14/10/143، ج: 58/216.

(3) ق: كتاب الايمان/32/260، ج: 69/162.

(4) سورة ص/الآية 23.

18

معنى (من مثّل مثالا)

معاني الأخبار: عن الصادق عليه السّلام: من مثّل مثالا أو اقتنى كلبا فقد خرج من الإسلام، فقيل له: هلك إذا كثير من الناس، فقال: ليس حيث ذهبتم، انّما عنيت بقولي «من مثّل مثالا» من نصب دينا غير دين اللّه و دعا الناس إليه، و بقولي «من اقتنى كلبا» مبغضا لنا أهل البيت اقتناه فأطعمه و سقاه من فعل ذلك خرج من الإسلام‏ (1) .

الاستدلال على ثبوت عالم المثال‏ (2) .

روي عنهم عليهم السّلام: انّ في العرش تمثال ما خلق اللّه من البرّ و البحر، و هذا تأويل قوله تعالى: «وَ إِنْ مِنْ شَيْ‏ءٍ إِلاََّ عِنْدَنََا خَزََائِنُهُ» (3) . (4)

أقول: تقدّم في «ظهر» ما يتعلق بذلك.

حكم التماثيل‏

المحاسن: عن أبي جعفر عليه السّلام قال: لا بأس بالتماثيل أن يكون عن يمينك و عن شمالك أو عن خلفك أو تحت رجليك فإن كانت في القبلة فألق عليها ثوبا إذا صلّيت‏ (5) .

أقول: تقدّم ما يتعلق بذلك في «صور» .

مثم:

ميثم التّمار رحمه اللّه‏
باب‏ أحوال رشيد الهجري و ميثم التمّار و قنبر (رضي اللّه عنهم) (6) .

: من معجزات أمير المؤمنين (صلوات اللّه عليه) انّ ميثم التمّار كان عبدا لامرأة من بني أسد فاشتراه أمير المؤمنين عليه السّلام منها فأعتقه فقال له ذات يوم: انّك تؤخذ

____________

(1) ق: كتاب الكفر/13/33، ج: 72/220.

(2) ق: 14/2/87، ج: 57/354.

(3) سورة الحجر/الآية 21.

(4) ق: 14/5/99، ج: 58/34.

(5) ق: كتاب الصلاة/25/113، ج: 83/293.

(6) ق: 9/122/628، ج: 42/121.

غ

19

بعدي فتصلب و تطعن بحربة فإذا كان اليوم الثالث ابتدر منخراك و فمك دما فتخضب لحيتك فانتظر ذلك الخضاب فتصلب على باب دار عمرو بن حريث عاشر عشرة أنت أقصرهم خشبة و أقربهم من المطهرة، و امض حتّى أريك النخلة التي تصلب على جذعها، فأراه إيّاها و كان ميثم يأتيها فيصلّي عندها و يقول:

بوركت من نخلة لك خلقت و لي غذيت، و لم يزل يتعاهدها حتّى قطعت و حتّى عرف الموضع الذي يصلب عليها بالكوفة.

تشرّفه بخدمة أمّ سلمة

و: حجّ في السنة التي قتل فيها فدخل على أمّ سلمة (رضي اللّه عنها) فقالت: من أنت؟قال: أنا ميثم، قالت: و اللّه لربّما سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يذكرك و يوصي بك عليّا عليه السّلام في جوف الليل، فسألها عن الحسين عليه السّلام فقالت: هو في حائط له، قال:

أخبريه انّني قد أحببت السلام عليه و نحن ملتقون عند ربّ العالمين ان شاء اللّه، فدعت بطيب و طيّبت لحيته و قال: أما انّها ستخضب بدم، فقدم الكوفة فأخذه عبيد اللّه بن زياد فحبسه و حبس معه المختار بن أبي عبيدة، قال له ميثم: انّك تفلت و تخرج ثائرا بدم الحسين عليه السّلام فتقتل هذا الذي يقتلنا، فلمّا دعا عبيد اللّه بالمختار ليقتله طلع بريد بكتاب يزيد الى عبيد اللّه يأمره بتخلية سبيله فخلاّه و أمر بميثم أن يصلب، فلمّا رفع على الخشبة اجتمع الناس حوله على باب عمرو بن حريث، قال عمرو: و قد كان و اللّه يقول: انّي مجاورك، فلمّا صلب أمر جاريته بكنس تحت خشبته و رشّه و تجميره فجعل ميثم يحدّث بفضائل بني هاشم فقيل لابن زياد: قد فضحكم هذا العبد، فقال: ألجموه و كان أوّل خلق اللّه ألجم في الإسلام، و كان قتل ميثم رحمه اللّه قبل قدوم الحسين عليه السّلام العراق بعشرة أيام، فلمّا كان اليوم الثالث من صلبه طعن بالحربة فكبّر ثمّ انبعث في آخر النهار فمه و أنفه دما،

انتهى ملخّصا من‏

20

الإرشاد (1) .

شهادته رحمه اللّه‏

رجال الكشّيّ: عن حمزة بن ميثم قال: خرج أبي الى العمرة فحدّثني قال:

استأذنت على أمّ سلمة (رحمة اللّه عليها) فضربت بيني و بينها خدرا فقالت: أنت ميثم؟فقلت: أنا ميثم، فقالت: كثيرا ما رأيت الحسين بن عليّ بن فاطمة (صلوات اللّه عليهم) يذكرك، قلت: فأين هو؟قالت: خرج في غنم له آنفا، قلت: أنا و اللّه أكثر ذكره فاقرأه السلام فانّي مبادر، فقالت: يا جارية اخرجي فادهنيه، فخرجت فدهنت لحيتي ببان، فقلت: أما و اللّه لئن دهنتها لتخضبنّ فيكم بالدماء، فخرجت فإذا ابن عباس جالس فقلت: يابن عبّاس سلني ما شئت من تفسير القرآن فانّي قرأت تنزيله على أمير المؤمنين عليه السّلام فعلّمني تأويله، فقال: يا جارية الدواة و القرطاس، فأقبل يكتب فقلت: يابن عبّاس كيف بك إذا رأيتني مصلوبا تاسع تسعة أقصرهم خشبة و أقربهم الى المطهرة؟فقال لي: و تكهّن؟!و خرّق الكتاب فقلت: مه، احفظ بما سمعت منّي فإن يك ما أقول لك حقّا أمسكته و إن يك باطلا خرقته، قال: هو ذلك، فقدم أبي علينا فما لبث يومين حتّى أرسل عبيد اللّه بن زياد فصلبه تاسع تسعة أقصرهم خشبة و أقربهم الى المطهرة، فرأيت الرجل الذي جاء إليه ليقتله و قد أشار اليه بالحربة و هو يقول: أما و اللّه لقد كنت ما علمتك الاّ قوّاما ثمّ طعنه في خاصرته فأجافه فاحتقن الدم فمكث يومين ثمّ انّه في اليوم الثالث بعد العصر قبل المغرب انبعث منخراه دما فخضبت لحيته بالدماء (2) .

كتاب الغارات: كان ميثم رضي اللّه عنه عبدا لامرأة من بني أسد فاشتراه أمير المؤمنين عليه السّلام و أعتقه و أطلعه عليّ عليه السّلام على علم كثير و أسرار خفيّة من أسرار الوصيّة فكان ميثم

____________

(1) ق: 9/122/629، ج: 42/124.

(2) ق: 9/122/630، ج: 42/128.

21

يحدّث ببعض ذلك فيشكّ فيه قوم من أهل الكوفة و ينسبون عليّا عليه السّلام في ذلك الى المخرقة و الإيهام و التدليس حتّى قال عليه السّلام له يوما بمحضر من خلق كثير من أصحابه و فيهم الشاكّ و المخلص: يا ميثم انّك تؤخذ بعدي و تصلب... الخ‏

و ذكر قصّة شهادته نحوا ممّا نقلناه من الإرشاد (1) .

عن صالح بن ميثم قال: قلت لأبي جعفر عليه السّلام: حدّثني فقال: أما سمعت الحديث من أبيك؟قلت: لا، كنت صغيرا... الخ‏ (2) .

أقول: تقدّم في «حبب» قصة ميثم و حبيب بن مظاهر و رشيد و إخبارهم بما يجري عليهم.

في انّ ميثما كان ممّن يحتمل العلم الذي لا يحتمله الاّ ملك مقرّب أو نبيّ مرسل أو عبد امتحن اللّه قلبه للإيمان‏ (3) .

في انّه كان له كتب يروي عنها ولده‏ (4) يعقوب بن ميثم و صالح بن ميثم‏ (5) .

أقول: و تقدّم‏ ما يدلّ على ذلك في «بغض» و تقدّم‏ في «خضر»

: انّ الخضر عليه السّلام جاء الى ميثم و هو يصلّي عند الإسطوانة السابعة من باب الفيل فقال له: يا صاحب السارية اقرأ صاحب الدار-يعني عليّا صلّى اللّه عليه-السلام.

إخبار ميثم جبلة المكيّة عن قتل الحسين عليه السّلام في عاشر محرّم و بكاؤه لاتّخاذ الناس يوم قتله يوم بركة، و قد تقدّمت الإشارة إليه في «عشر» .

____________

(1) ق: 8/67/731، ج: 34/302.

(2) ق: 13/35/228، ج: 53/112.

(3) ق: 1/31/135، ج: 2/210.

ق: 7/84/273، ج: 25/383.

ق: 9/52/232، ج: 37/233.

(4) و من ولده إبراهيم بن النضر يروي عن الأئمّة عليهم السّلام و هو راوي الدواء الشافية، (ق: 5/34/249، ج: 13/118) . (منه) .

(5) ق: 7/21/81، ج: 23/390.

ق: 7/124/385، ج: 27/130.

22

عن عليّ بن ميثم عن ميثم قال: أصحر بي مولاي أمير المؤمنين عليه السّلام ليلة من الليالي قد خرج من الكوفة و انتهى الى مسجد جعفي‏[و]توجّه الى القبلة و صلّى أربع ركعات فلمّا سلّم و سبّح بسط كفّيه و قال: الهي كيف أدعوك و قد عصيتك‏ (1) .

المناقب: أنفذ أمير المؤمنين عليه السّلام ميثم التمّار في أمر فوقف على باب دكّانه فأتى رجل يشتري التمر فأمره بوضع الدرهم و رفع التمر، فلمّا انصرف ميثم وجد الدرهم بهرجا فقال في ذلك فقال عليه السّلام: فاذا يكون التمر مرّا، فإذا هو بالمشتري رجع و قال: يا هذا التمر مرّ (2) .

أبو الحسن الميثمي رحمه اللّه‏
أقول: و ممّن ينتهي نسبه الى ميثم التمار أبو الحسن الميثمي و هو عليّ بن إسماعيل بن شعيب بن ميثم التمّار و كان من متكلّمي علمائنا الإماميّة في عصر المأمون و المعتصم، له مناظرات مع الملاحدة و مع المخالفين.

رجال النجاشيّ: انّه أوّل من تكلّم على مذهب الإماميّة و صنّف كتبا في الإمامة، و كان كوفيّا سكن البصرة و كان من وجوه المتكلّمين من أصحابنا، انتهى.

و قال الأستاذ الأكبر في التعليقة: عليّ بن ميثم في العيون: حدّثنا الحاكم... الى أن قال: حدّثني عون بن محمّد الكندي قال: سمعت أبا الحسن عليّ بن ميثم يقول و ما رأيت أحدا قطّ أعرف بأمور الأئمة عليهم السّلام و أخبارهم و مناكحهم منه... الخ.

و كان رحمه اللّه معاصرا لأبي الهذيل العلاّف شيخ معتزلة البصريّين و كلّمه و كلّم النظام.

احتجاجاته على أبي الهذيل‏
حكي عنه انّه سأل أبا الهذيل فقال: ألست تعلم انّ إبليس ينهى عن الخير كلّه

____________

(1) ق: 9/92/472، ج: 40/199.

(2) ق: 9/112/573، ج: 41/268.

23

و يأمر بالشرّ كلّه؟قال: بلى، قال: فيجوز أن يأمر بالشرّ كلّه و هو لا يعرفه و ينهى عن الخير كلّه و هو لا يعرفه؟قال: لا، فقال له أبو الحسن: قد ثبت انّ إبليس يعلم الشرّ كلّه و الخير كلّه؟قال أبو الهذيل: أجل، قال: فأخبرني عن إمامك الذي تأتمّ به بعد رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم هل يعلم الخير كلّه و الشرّ كلّه؟قال: لا، قال له: فإبليس أعلم من إمامك إذا فانقطع أبو الهذيل.

و في (المستدرك) نقلا عن كتاب (الفرق) للشيخ أبي محمّد النوبختي‏ أنّه قال في ذكر الواقفة: و قد لقّب الواقفة بعض مخالفيها ممّن قال بإمامة عليّ بن موسى عليهما السّلام الممطورة و غلب عليها هذا الاسم و شاع لها، و كان سبب ذلك انّ عليّ ابن إسماعيل الميثمي و يونس بن عبد الرحمن ناظرا بعضهم فقال له عليّ بن إسماعيل و قد اشتدّ الكلام بينهم: ما أنتم الاّ كلاب ممطورة، أراد أنّكم أنتن جيف لأنّ الكلاب إذا أصابها المطر فهي أنتن من الجيف، فلزمهم هذا اللقب فهم يعرفون به اليوم، انتهى.

احتجاجه على نصراني في تعليق الصليب على عنقه‏
قال السيّد المرتضى في كتاب (الفصول) : أخبرني الشيخ-أيّده اللّه-قال: قال أبو الحسن عليّ بن ميثم رحمه اللّه لرجل نصراني: لم علّقت الصليب في عنقك؟قال:

لأنّه شبه الشي‏ء الذي صلب عليه عيسى عليه السّلام، قال أبو الحسن: أ فكان عليه السّلام يحب أن يمثّل به؟قال: لا، قال: فأخبرني عن عيسى عليه السّلام أ كان يركب الحمار و يمضي عليه في حوائجه؟قال: نعم، قال: أفكان يحبّ بقاء الحمار حتّى يبلغ عليه حاجته؟ قال: نعم، قال: فتركت ما كان يحبّ عيسى عليه السّلام بقاءه و ما كان يركبه في حياته بمحبّة منه و عمدت الى ما حمل عليه عيسى عليه السّلام بالكره و أركبه بالبغض له فعلّقته في عنقك فقد كان ينبغي على هذا القياس أن تعلّق الحمار في عنقك و تطرح‏

24

الصليب و الاّ فقد تجاهلت.

قال: و أخبرني الشيخ أدام اللّه عزّه أيضا قال: دخل أبو الحسن عليّ بن ميثم رحمه اللّه على الحسن بن سهل و الى جانبه ملحد قد عظّمه و الناس حوله فقال: لقد رأيت ببابك عجبا، قال: و ما هو؟قال: رأيت سفينة تعبر بالناس من جانب الى جانب بلا ملاّح و لا مدبّر، فقال له صاحبه الملحد و كان بحضرته: انّ هذا أصلحك اللّه لمجنون، قال: قلت: و كيف ذاك، قال: خشب جماد لا حيلة له و لا قوّة و لا حياة فيه و لا عقل كيف تعبر بالناس؟قال فقال أبو الحسن: و أيّما أعجب هذا أو هذا الماء الذي يجري على وجه الأرض يمنة و يسرة بلا روح و لا حيلة و لا قوى، و هذا النبات الذي يخرج من الأرض و المطر الذي ينزل من السماء تزعم أنت انّه لا مدبّر لهذا كلّه و تنكر أن تكون سفينة تتحرك بلا مدبّر و تعبر بالناس؟قال: فبهت الملحد (1) .

ميثم البحرانيّ‏
ثمّ اعلم انّ ميثم حيثما وجد فهو بكسر الميم و قد استثنى ميثم بن عليّ البحرانيّ و قال انّه بفتح الميم و المراد منه الشيخ الجليل كمال الدين العالم الربّاني و الفيلسوف المتبحر المحقق و الحكيم المتألّه المدقق جامع المعقول و المنقول أستاد الفضلاء الفحول صاحب الشروح على نهج البلاغة، يروي عن المحقق الطوسيّ و عن العالم الربّاني كمال الدين عليّ بن سليمان البحرانيّ، و يروي عنه آية اللّه العلاّمة و السيّد عبد الكريم بن طاووس، و حكي‏ انّ الخواجة نصير الدين تلمّذ على الشيخ كمال الدين بن ميثم في الفقه، و الشيخ كمال الدين تلمّذ على الخواجة في الحكمة، توفّي سنة (679) و قبره في هلتا من قرى ماحوز، و كتب الشيخ سليمان البحرانيّ رسالة في أحواله المسمّاة بالسلافة البهيّة في الترجمة الميثمية.

____________

(1) ق: 4/25/178، ج: 10/374.

25

باب الميم بعده الجيم‏

مجد:

السيّد مجد الدين العريضي‏
أقول: السيّد مجد الدين العريضي هو عليّ بن الحسن بن إبراهيم بن عليّ بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسن بن عيسى بن محمّد بن عيسى بن عليّ العريضي صاحب المسائل عن أخيه الكاظم عليه السّلام بن جعفر الصادق عليه السّلام.

في‏ (الأمل) : السيّد مجد الدين عليّ بن الحسن بن إبراهيم الحلبيّ العريضي فاضل جليل من مشايخ المحقق، انتهى.

ترجمة السيّد ماجد البحرانيّ‏
قال السيّد علي خان رحمه اللّه في (السلافة) : السيّد أبو علي ماجد بن هاشم بن علي بن المرتضى بن عليّ بن ماجد الحسيني البحرانيّ رحمه اللّه، هو أكبر من أن يفي بوصفه قول و أعظم من أن يقاس بفضله طول، نسب يؤول الى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و حسب يذلّ له الأبيّ، و شرف ينطح النجوم و كرم يفضح الغيث السجوم، و علم يخجل البحار و خلق يفوق نسائم الأسحار، به أحيى اللّه الفضل بعد اندراسه و ردّ غريبه الى مسقط رأسه فجمع شمله بعد الشتات و وصل حبله بعد البتات، شفع شرف العلم بطرف الأدب و بادر الى حوز الكمال و انتدب، و ممّا يسطر من مناقبه الفاخرة الشاهدة بفضله في الدنيا و الآخرة انّه كان قد أصابته في صغره عين من حواسه الشريفة بعين‏

26

فرأى والده النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في منامه فقال له: إن أخذ بصره فقد أعطي بصيرته، و لقد صدق و برّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، فأنشأ بالبحرين فكان لهما ثالثا و أصبح للفضل و العلم حادثا و وارثا، و ولّي بها شرف القضاء فشرّف الحكم و الإمضاء ثمّ انتقل منها الى شيراز فطالت به على العراق و الحجاز، و تقلّد بها الإمامة و الخطابة و نشر خبر فضائله المستطابة، فتاهت به المنابر و باهت به الأكابر و فاهت بفضله ألسن الأقلام و أفواه المحابر، و لم يزل بها حتّى أتاه اليقين و انتقل الى جنّة عرضها السماوات و الأرض أعدّت للمتّقين، فتوفّي سنة ثمان و عشرين و ألف، انتهى ملخّصا.

ذكر من تلمّذ عليه‏
و في (المستدرك) نقلا عن الشيخ سليمان الماحوزي انّه قال في حقّ هذا السيّد الأجلّ: كان أوحد زمانه في العلوم و أحفظ أهل عصره، نادرة في الذكاء و الفطنة، و هو أوّل من نشر الحديث في دار العلم شيراز المحروسة و له مع علمائها مجالس عديدة و مقامات مشهودة أخبرني شيخنا الفقيه ببعضها، و أقبل عليه أهلها إقبالا و تلمّذ عليه أعيان العلماء مثل مولانا العلاّمة محمّد محسن الكاشاني صاحب الوافي و الشيخ الفقيه ذو المرتبة الرفيعة في الفضل و الكمال الشيخ محمّد بن حسن ابن رجب البحرانيّ و الشيخ الفاضل المتبحّر الشيخ محمّد بن عليّ البحرانيّ و الشيخ زين الدين عليّ بن سليمان البحرانيّ و الشيخ العلاّمة الخطيب الشيخ أحمد ابن عبد السلام و السيّد العلاّمة السيّد عبد الرضا و الشيخ الفاضل الشيخ أحمد بن جعفر البحرانيّ و غيرهم و خطب على منبر شيراز خطبتي الجمعة بديهة لمّا نسي تلميذه السيّد عبد الرضا الخطبتين اللتين أنشأهما و القصة مذكورة في (سلافة العصر) ، و اجتمع بالشيخ العلاّمة البهائي قدّس سرّه في دار السلطنة أصبهان المحروسة فأعجب به شيخنا البهائي، حكى بعض مشايخنا انّه سئل السيّد في محضر الشيخ

27

عن مسألة فأوجز السيّد الجواب تأدّبا مع الشيخ، فأنشأ الشيخ:

حمامة جرعى حومة الجندل اشجعي # فانت بمرأى من سعاد و مسمع‏

فأطال الكلام في ذلك فاستحسنه، و استجاز من الشيخ فكتب له إجازة طويلة تشتمل على تأدّب عظيم في حقّه و ثناء جميل، ثمّ ذكر مصنّفاته ثمّ قال: توفّي في الليلة الحادية و العشرين من شهر رمضان بدار العلم شيراز سنة (1028) ، انتهى، و دفن في مشهد السيّد أحمد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام، انتهى.

الشيخ ماجد البحرانيّ‏
الشيخ محمّد ماجد بن مسعود البحرانيّ الماحوزي محقق مدقق فقيه صاحب (الروضة الصفويّة في فقه الصلاة اليوميّة) ، توفّي سنة (1105) و عمره يقرب من سبعين و انتقلت الرياسة بعده الى صهره على بنته العالم الجليل الشيخ سليمان الماحوزي الذي يروي عنه و هو عن المجلسي رحمه اللّه.

مجس:

المجوس‏ خرافات المجوس‏
خرافات المجوس في كيومرث و انّه أول متكوّن من البشر عندهم و لقبه (كوهشاه) أي ملك الجبل و منهم من يسمّيه (گلشاه) أي ملك الطين لأنّه لم يكن حينئذ بشر يملكهم‏ (1) .

مقالة المجوس في انّ كلّما كان في هذا العالم من الخيرات فهو من يزدان و كلّما فيه من الشرور فهو من اهرمن و هو المسمّى بابليس في شرعنا، و عن ابن عبّاس‏ انّه نزل فيهم قوله تعالى: «وَ جَعَلُوا لِلََّهِ شُرَكََاءَ اَلْجِنَّ وَ خَلَقَهُمْ وَ خَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَ بَنََاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحََانَهُ وَ تَعََالى‏ََ عَمََّا يَصِفُونَ» (2) . (3)

____________

(1) ق: 14/59/354، ج: 60/266.

(2) سورة الأنعام/الآية 100.

(3) ق: 14/92/579، ج: 63/46.

28

كلام ابن أبي الحديد في عقيدة المجوس‏ (1) .

النبوي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: القدريّة مجوس أمّتي؛

و كلمات العلماء في وجه تشبيه القدريّة بالمجوس‏ (2) .

ذكر نبيّ المجوس‏
باب‏ فيه ذكر نبيّ المجوس‏ (3) .

أمالي الصدوق: عن ابن نباتة قال: قال عليّ عليه السّلام على المنبر: سلوني قبل أن تفقدوني، فقام إليه الأشعث بن قيس فقال: يا أمير المؤمنين كيف تؤخذ من المجوس الجزية و لم ينزل عليهم كتاب و لم يبعث اليهم نبيّ؟فقال: بلى يا أشعث قد أنزل اللّه عليهم كتابا و بعث اليهم نبيّا و كان لهم ملك سكر ذات ليلة فدعا بابنته الى فراشه فارتكبها فلمّا أصبح تسامع به قومه فاجتمعوا الى بابه فقالوا: أيّها الملك دنّست علينا ديننا فأهلكته فاخرج نطهّرك نقم عليك الحدّ، فقال لهم: اجتمعوا و اسمعوا كلامي فإن يكن لي مخرج ممّا ارتكبت و الاّ فشأنكم، فاجتمعوا فقال لهم: هل علمتم انّ اللّه (عزّ و جلّ) لم يخلق خلقا أكرم عليه من أبينا آدم و أمّنا حوّاء؟ قالوا: صدقت أيّها الملك، قال: أليس قد زوّج‏ (4) بنيه بناته و بناته من بنيه؟قالوا:

صدقت هذا هو الدّين، فتعاقدوا على ذلك فمحا اللّه ما في صدورهم من العلم و رفع عنهم الكتاب فهم الكفرة يدخلون النار بغير حساب و المنافقون أشدّ حالا منهم، فقال الأشعث: و اللّه ما سمعت بمثل هذا الجواب و اللّه لا عدت الى مثلها أبدا.

____________

(1) ق: 2/4/68، ج: 3/215.

(2) ق: 3/1/3، ج: 5/6.

(3) ق: 5/80/440، ج: 14/451.

(4) قد تقدم في «شيث» ما يتعلق بذلك. (منه) .

29

في انّ المجوس كان لهم نبيّ فقتلوه و كتاب أحرقوه‏

الكافي: عن بعض أصحابنا قال: سئل أبو عبد اللّه عليه السّلام عن المجوس أكان لهم نبيّ؟ فقال: نعم، أما بلغك كتاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الى أهل مكّة أن أسلموا و الاّ نابذتكم بحرب، فكتبوا الى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أن خذ منّا الجزية و دعنا على عبادة الأوثان، فكتب اليهم النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: انّي لست آخذ الجزية الاّ من أهل الكتاب، فكتبوا إليه يريدون بذلك تكذيبه: زعمت انّك لا تأخذ الجزية الاّ من أهل الكتاب ثمّ أخذت الجزية من مجوس هجر، فكتب اليهم النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: انّ المجوس كان لهم نبيّ فقتلوه و كتاب أحرقوه أتاهم نبيّهم بكتابهم في اثني عشر ألف جلد ثور (1) .

ذمّ المجوس‏
ذمّ المجوس و بيان انّ العرب في الجاهليّة كانت أقرب الى الدين الحنيفي من المجوس:

من لا يحضره الفقيه: المجوس تؤخذ منهم الجزية لأنّ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: سنّوا بهم سنّة أهل الكتاب و كان لهم نبيّ فقتلوه و كتاب يقال له جاماست كان يقع في اثني عشر ألف جلد ثور فحرقوه‏ (2) .

قصص الأنبياء: سئل أمير المؤمنين عليه السّلام عن المجوس أيّ أحكام تجري فيهم؟ قال: هم أهل الكتاب كان لهم ملك سكر يوما فوقع على أخته و أمّه فلمّا أفاق ندم و شقّ ذلك عليه فقال للناس: هذا حلال فامتنعوا عليه فجعل يقتلهم و حفر لهم الأخدود و يلقيهم فيها (3) .

____________

(1) ق: 5/80/442، ج: 14/463.

(2) ق: 5/80/442، ج: 14/463.

(3) ق: 5/77/437، ج: 14/439.

30

النهي عن مواكلة المجوس‏ (1) .

بعض مطاعن المجوس‏ (2) .

وفود عظماء مجوس على مريم عليها السّلام حين وضعت عيسى عليه السّلام، و قد تقدّمت الإشارة إليه في «لبن» .

خبر المجوسي الذي أحسن الى امرأة علوية بلخية و بناتها فأحسن اللّه تعالى عاقبته ببركاتها و قد أشير إليه في «علا» (3) .

مناظرة مجوسي مع ابن المبارك لما عرض عليه الايمان‏ (4) .

____________

(1) ق: كتاب الطهارة/3/12، ج: 80/49.

(2) ق: كتاب الطهارة/39/91، ج: 81/8.

(3) ق: 9/114/599، ج: 42/12.

(4) ق: كتاب الطهارة/47/142، ج: 81/210.

31

باب الميم بعده الحاء

محص:

باب فيه تمحيص ذنوب الشيعة بالابتلاء بغمّ أو الابتلاء بالنفس أو بالأهل أو بالمال و نحو ذلك‏ (1) . أقول: قد تقدّم بعض ما يتعلق بذلك في «بلا» .

محق:

محاق الشهر

النجوم: نقلا عن (ربيع الأبرار) عن عليّ عليه السّلام: انّه يكره أن يسافر الرجل أو يتزوّج في محاق الشهر و إذا كان القمر في العقرب‏ (2) .

و عنه عليه السّلام: انّ رجلا قال: انّي أريد الخروج في تجارة لي و ذلك في محاق الشهر فقال: أتريد أن يمحق اللّه تجارتك تستقبل هلال الشهر بالخروج‏ (3) .

محن:

الكلام حول المحن و الامتحان‏

باب فيه ذكر علّة الآلام و المحن‏ (4) .

باب‏ شدّة محنهم عليهم السّلام‏ (5) .

عقائد الصدوق: اعتقادنا في النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم انّه سمّ في غزاة خيبر فما زالت هذه الأكلة تعاوده حتّى قطعت أبهره فمات صلّى اللّه عليه و آله و سلّم منها، و أمير المؤمنين عليه السّلام قتله عبد الرحمن بن ملجم (لعنه اللّه) و دفن بالغري، و الحسن بن عليّ عليهما السّلام سمّته امرأته حعدة... الخ‏ (6) .

____________

(1) ق: كتاب الايمان/20/156، ج: 68/199.

(2) ق: 14/11/152، ج: 58/254.

(3) ق: 14/11/152، ج: 58/255.

(4) ق: 3/15/85، ج: 5/309.

(5) ق: 7/129/402، ج: 27/207.

(6) ق: 7/129/404، ج: 27/214.

32

باب‏ نادر فيما امتحن اللّه به أمير المؤمنين عليه السّلام في حياة النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و بعد وفاته‏ (1) .

كلمات أمير المؤمنين عليه السّلام في الخطبة القاصعة في الإمتحان و الإختبار (2) .

امتحان المأمون‏ لأبي جعفر الجواد عليه السّلام في السمكّة الصغيرة التي صادتها البزاة من الجوّ (3) .

ذكر ما يقرب‏ منه من امتحان المنصور لأبي عبد اللّه الصادق عليه السّلام‏ (4) .

____________

(1) ق: 9/62/300، ج: 38/167.

(2) ق: 5/80/443، ج: 14/465.

(3) ق: 12/23/122، ج: 50/91.

ق: 14/28/282 و 267، ج: 59/397 و 339.

(4) ق: 14/28/267، ج: 59/340.

33

باب الميم بعده الخاء

مخخ:

شراء المخّ‏

غيبة الطوسيّ: روى محمّد بن عليّ الشلمغاني في كتاب (الأوصياء) قال: حدّثني حمزة بن نصر غلام‏ (1) أبي الحسن عليه السّلام عن أبيه قال: لمّا ولد السيّد عليه السّلام‏ (2) تباشر أهل الدار بذلك، فلمّا نشأ خرج إليّ الأمر أن أبتاع في كلّ يوم مع اللحم قصب مخّ و قيل انّ هذا لمولانا الصغير عليه السّلام‏ (3) .

____________

(1) نصير خادم (خ ل) .

(2) يعني المهديّ (صلوات اللّه عليه) .

(3) ق: 13/1/5، ج: 51/22.

ق: 14/126/821، ج: 66/43.

34

باب الميم بعده الدال‏

مدح:

النهي عن المدح‏
باب‏ النهي عن المدح و الرضا به‏ (1) .

أمالي الصدوق: في مناهي النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: انّه نهى عن المدح و قال: احثوا في وجوه المدّاحين التراب.

تفسير القمّيّ: روى: في تفسير قوله تعالى: «لاََ يُحِبُّ اَللََّهُ اَلْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ اَلْقَوْلِ إِلاََّ مَنْ ظُلِمَ» (2) انّه إن جاءك رجل و قال فيك ما ليس فيك من الخير و الثناء و العمل الصالح فلا تقبله و كذّبه فقد ظلمك.

مصباح الشريعة: قال الصادق عليه السّلام: لا يصير العبد عبدا خالصا للّه (عزّ و جلّ) حتّى يصير المدح و الذمّ عنده سواء، لأنّ الممدوح عند اللّه (عزّ و جلّ) لا يصير مذموما بذمّهم و كذلك المذموم فلا تفرح بمدح أحد فانّه لا يزيد في منزلتك عند اللّه (عزّ و جلّ) و لا يغنيك عن المحكوم لك و المقدور عليك... الخ.

الدرّة الباهرة: قال أبو الحسن الثالث عليه السّلام لرجل و قد أكثر من إفراط الثناء عليه:

اقبل على شأنك فان كثرة الملق يهجم على الظنّة، و إذا حللت من أخيك في محلّ الثقة فاعدل عن الملق الى حسن النيّة.

نهج البلاغة: مدح أمير المؤمنين عليه السّلام قوم في وجهه فقال: اللّهم انّك أعلم بي من

____________

(1) ق: كتاب الكفر/37/141، ج: 73/294.

(2) سورة النساء/الآية 148.

35

نفسي و أنا أعلم بنفسي منهم، اللّهم اجعلنا خيرا ممّا يظنّون و اغفر لنا ما لا يعلمون.

و قال عليه السّلام: الثناء بأكثر من الاستحقاق ملق، و التقصير عن الاستحقاق عيّ أو حسد. و قال: ربّ مفتون بحسن القول فيه‏ (1) .

الاختصاص: روي: انّ أمير المؤمنين عليه السّلام قال في بعض خطبه: أيّها النّاس اعلموا انّه ليس بعاقل من انزعج من قول الزور فيه، و ليس بحكيم من رضي بثناء الجاهل عليه، الناس أبناء ما يحسنون و قدر كلّ امرى‏ء ما يحسن فتكلّموا في العلم تبين أقداركم‏ (2) .

ذمّ مدح الفاجر

تحف العقول: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: إذا مدح الفاجر اهتزّ العرش و غضب الربّ‏ (3) .

في وصيّة الصادق عليه السّلام لعبد اللّه بن جندب قال: و لا تغترّ بقول الجاهل و لا بمدحه فتكبّر و تجبّر و تعجب بعملك فانّ أفضل العمل العبادة و التواضع‏ (4) .

تحف العقول: في وصيّة موسى بن جعفر عليهما السّلام لهشام بن الحكم: يا هشام لو كان في يدك جوزة و قال الناس لؤلؤة، ما كان ينفعك و أنت تعلم أنّها جوزة؟و لو كان في يدك لؤلؤة و قال الناس انّها جوزة، ما ضرّك و أنت تعلم أنّها لؤلؤة؟ (5)

ذكر بعض مدّاحي الأئمة عليهم السّلام‏
باب‏ مدّاحي أبي عبد اللّه الصادق عليه السّلام‏ (6) .

____________

(1) ق: كتاب الكفر/37/142، ج: 73/295.

(2) ق: 1/9/64، ج: 1/204.

(3) ق: 17/7/43، ج: 77/150.

(4) ق: 17/24/194، ج: 78/283.

(5) ق: 1/4/46، ج: 1/136.

(6) ق: 11/32/196، ج: 47/310.

36

باب مدّاحي الرضا عليه السّلام و ما قالوا فيه (صلوات اللّه عليه) (1) .

عيون أخبار الرضا عليه السّلام: روي: انّه دخل عبد اللّه بن مطرف بن هامان على المأمون يوما و عنده عليّ بن موسى الرضا عليهما السّلام فقال له المأمون: ما تقول في أهل البيت؟فقال عبد اللّه: ما قولي في طينة عجنت بماء الرسالة و غرست بماء الوحي هل ينفح منها الاّ مسك الهدى و عنبر التقى؟قال: فدعى المأمون بحقّة فيها لؤلؤ فحشا فاه‏ (2) .

كان أبو الغوث أسلم بن مهوز المنبجي شاعر يمدح آل محمّد عليهم السّلام و كان البحتري يمدح الملوك فقال أبو الغوث في مدح أئمة سامرّاء عليهم السّلام في قصيدته الداليّة:

أشعار أبي الغوث في مدح أئمة سامرّاء عليهم السّلام‏
ولهت الى رؤياكم و له الصّادي الى قوله:

اذا ما بلغت الصادقين بني الرضا # فحسبك من هاد يشير الى هاد

مقاويل إن قالوا بهاليل إن دعوا # وفاة بميعاد كفاة بمرتاد

اذا أوعدوا أعفوا و إن وعدوا وفوا # فهم أهل فضل عند وعد و ايعاد

كرام إذا ما أنفقوا المال أنفدوا # و ليس لعلم أنفقوه من انفاد

ينابيع علم اللّه أطواد دينه # فهل من نفاد إن علمت لأطواد

نجوم متى نجم خبا مثله بدا # فصلّى على الخابي المهيمن و البادي

عباد لمولاهم موالي عباده # شهود عليهم يوم حشر و إشهاد

هم حجج اللّه اثنتى عشرة متى # عددت فثاني عشرهم خلف الهادي

بميلاده الأنباء جاءت شهيرة # فأعظم بمولود و أكرم بميلاد (3)

____________

(1) ق: 12/17/70، ج: 49/234.

(2) ق: 12/17/71، ج: 49/237.

(3) ق: 12/33/150، ج: 50/216 و 217.

37

أشعار أبي هاشم الجعفري‏
أشعار أبي هاشم الجعفري في مدح أبي الحسن الهادي عليه السّلام و قد اعتلّ:

مادت‏ (1) الأرض بي و آدت‏ (2) فؤادي # و اعترتني موارد العرواء (3)

حين قيل الإمام نضو (4) عليل # قلت نفسي فدته كلّ الفداء

الأبيات‏ (5) .

مدد:

في بيان المدّ و الصاع و الرطل‏
في بيان الصّاع و المدّ و تحديدهما: اعلم انّ الصاع أربعة أمداد و المشهور انّ المدّ رطلان و ربع بالعراقي، فالصاع تسعة أرطال به. و المدّ رطل و نصف بالمدني فالصاع ستة أرطال به، و الرطل العراقي على المشهور أحد و تسعون مثقالا و مائة و ثلاثون درهما لأنّهم اتّفقوا على انّ عشرة دراهم وزن سبعة مثاقيل و المثقال الشرعي هو الدينار الصيرفي المشهور و الدينار ثلاثة أرباع المثقال الصيرفي، و الدرهم على المشهور ستة دوانيق و الدانق وزن ثمان حبّات من أوسط حبّ الشعير (6) ، أقول:

و تقدّم‏ في «صوع» ما يتعلق بذلك.

المدّ و الجزر

علل الشرايع: سأل رجل من أهل الشام أمير المؤمنين عليه السّلام عن المدّ و الجزر ما

____________

(1) أي اضطربت.

(2) أي أثقلت.

(3) أي الرعدة و هي قرّة الحمى و مسّها. (لسان العرب) .

(4) أي نحيف.

(5) ق: 12/33/152، ج: 50/222.

(6) ق: كتاب الطهارة/36/83، ج: 80/350.

غ

38

هما؟فقال: ملك موكّل بالبحار يقال له رومان فإذا وضع قدميه في البحر فاض و إذا أخرجهما غاض.

بيان: قال المجلسي: اختلف الحكماء في سبب المدّ و الجزر على أقوال شتّى و ليس شي‏ء منها ممّا يسمن أو يغني من جوع أو يروي من عطش، و ما ذكر في الخبر أظهرها و أصحّها عقلا أيضا، و قد سمعت من بعض الثقات انّه قال: انّي رأيت شيئا عظيما يمتدّ من الجوّ الى البحر فيمتدّ ماؤه ثمّ إذا ذهب ذلك شرع في الجزر.

و قال المسعودي في (مروج الذهب) في المدّ و الجزر: و قد تنازع الناس في علّتهما فمنهم من ذهب الى انّ علّة ذلك القمر لأنّه مجانس للماء و هو يسخنه فيبسط و شبّهوا ذلك بالنار إذا سخنت ماء في القدر، ثمّ أطال الكلام في ذلك الى أن قال: و ذهب آخرون من أهل الديانات انّ كلّ ما لا يعلم له في الطبيعة مجرى و لا يوجد له فيها قياس فهو (1) فعل الهيّ يدلّ على توحيد اللّه (عزّ و جلّ) و حكمته و ليس للمدّ و الجزر علّة في الطبيعة البتّة و لا قياس، و قال آخرون: ما هيجان ماء البحر الاّ كهيجان بعض الطبايع فانّك ترى صاحب الصفراء و صاحب الدم و غيرهما تهتاج طبيعته و تسكن و لذلك مواد تمدّها حالا بعد حال، فإذا قويت هاجت ثمّ تسكن قليلا قليلا حتّى تعود، انتهى‏ (2) .

خبر ترجيح‏[مداد]العلماء على دماء الشهداء (3) . أقول: تقدّم ذلك في «علم» .

مدن:

المدينة المعظّمة و مدحها
باب‏ فضل المدينة و حرمها و آداب دخولها (4) .

____________

(1) فله (خ ل) .

(2) ق: 14/31/289، ج: 60/33.

(3) ق: 1/13/74، ج: 2/14.

(4) ق: 21/67/89، ج: 99/375.

39

دعائم الإسلام: روينا عن عليّ عليه السّلام: انّه خطب فقال في خطبته: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: المدينة حرم ما بين عير الى ثور فمن أحدث فيها حدثا أو آوى محدثا فعليه لعنة اللّه و الملائكة و الناس أجمعين لا يقبل اللّه منه صرفا و لا عدلا (1) .

باب‏ نزول النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم المدينة و بنائه المسجد و البيوت‏ (2) .

الكافي: السجّادي عليه السّلام: كان خروج رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من مكّة في أول يوم من ربيع الأول و ذلك يوم الخميس من سنة ثلاث عشرة من المبعث و قدم المدينة لاثني عشر ليلة خلت من شهر ربيع الأوّل مع زوال الشمس فنزل بقبا (3) .

الخرايج: روي: انّ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لمّا قدم المدينة و هي أوبأ أرض اللّه فقال: اللّهم حبّب الينا المدينة كما حبّبت الينا مكّة و صحّحها لنا و بارك لنا في صاعها و مدّها و انقل حماها الى الجحفة (4) .

الكافي: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: لمّا دخل النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم المدينة خطّ دورها برجله ثمّ قال: اللّهم من باع رباعه فلا تبارك له.

بيان: خطّ دورها بالفتح أي حولها أو بالضمّ جمع الدار فالمراد بها الدور التي بناها له و لأهل بيته و أصحابه، و الرّباع بالكسر جمع الرّبع بالفتح و هي الدار (5) .

روي: انّه لمّا خرج رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الى بدر انتهى الى المكان المعروف بالبقيع و هي بيوت السقيا و هي متصلة ببيوت المدينة فضرب عسكره هناك و عرض المقاتلة و دعا يومئذ لأهل المدينة فقال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: اللّهم انّ إبراهيم عبدك و خليلك و نبيّك دعاك لأهل مكّة و انّي محمّد عبدك و نبيّك أدعوك لأهل المدينة أن تبارك لهم في صاعهم و مدّهم و ثمارهم، اللّهم حبّب الينا المدينة و اجعل ما بها من الوباء بخمّ،

____________

(1) ق: 21/67/89، ج: 99/377.

(2) ق: 6/37/426، ج: 19/104.

(3) ق: 6/37/429، ج: 19/115.

(4) ق: 6/24/299، ج: 18/9.

(5) ق: 6/37/430، ج: 19/120.

40

اللّهم انّي حرّمت ما بين لابتيها كما حرّم إبراهيم خليلك مكّة، فراح صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من السقيا لاثنتي عشرة ليلة مضت من شهر رمضان‏ (1) .

نزول اليهود المدينة انتظارا لدركهم النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (2) ، أقول: قد تقدّم في «تبع» ما يتعلق به.

المجازات النبويّة: قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أمرت بقرية تأكل القرى تنفي الخبث كما ينفي الكير خبث الحديد، يريد الهجرة الى المدينة و المراد انّ أهلها يقهرون أهل القرى فيملكون بلادهم و أموالهم فكأنّهم بهذه الأحوال يأكلونهم‏ (3) .

ذكر بعض المدائن الممدوحة و المذمومة (4) .

أقول: يأتي في‏ «وصل» ذمّ أهل بعض البلاد و انّه لا يبعد أن يكون بعض البلاد كالريّ يكون هذا البيان حالهم في تلك الأزمان لا الى يوم القيامة كما تقدّم في «صفهن» .

الإشارة الى المدينة التي بناها سليمان بن داود عليه السّلام من صفر و الأشعار الداليّة التي كانت في آخرها:

حتّى يقوم بأمر اللّه قائمهم # من السماء إذا ما باسمه نودي‏ (5)

خبر انّ للّه مدينتين إحداهما بالمشرق و الأخرى بالمغرب، و خبر مدينة خلف البحر سعتها مسيرة أربعين يوما للشمس و وصف أهلها (6) .

باب‏ انّ عليّا عليه السّلام مدينة العلم و الحكمة (7) .

____________

(1) ق: 6/40/475، ج: 19/328.

(2) ق: 6/2/52، ج: 15/226.

(3) ق: 14/37/341، ج: 60/221.

(4) ق: 14/37/336-350، ج: 60/203-254.

(5) ق: 13/17/40، ج: 51/165.

(6) ق: 7/117/367، ج: 27/41.

(7) ق: 9/93/472، ج: 40/200.

41

أنا مدينة العلم و عليّ بابها

أمالي الصدوق: عن أبي جعفر عن آبائه عليهم السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أنا مدينة العلم‏ (1) و هي الجنة و أنت يا عليّ بابها فكيف يهتدي المهتدي إلى الجنة و لا يهتدي اليها الاّ من بابها.

العمدة: ابن المغازلي بإسناده عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أنا مدينة العلم و عليّ بابها فمن أراد العلم فليأت الباب‏ (2) .

الكافي: الصادقي عليه السّلام قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أنا المدينة و عليّ الباب و كذب من زعم انّه يدخل المدينة لا من قبل الباب، و كذب من زعم انّه يحبّني و يبغض عليّا عليه السّلام‏ (3) .

النبوي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أنا مدينة الحكمة (4) و عليّ بابها فمن أراد الحكمة فليأتها من بابها (5) .

أقول: حديث «أنا مدينة العلم» من الأحاديث التي رواها الموافق و المخالف بطرق متعدّدة متكثّرة و من أراد أن يقف على ذلك فعليه بكتاب (عبقات الأنوار) و ذكره الشعراء في أشعارهم، قال الصاحب بن عبّاد في مدح أمير المؤمنين عليه السّلام:

كان النبيّ مدينة العلم التي # حوت الكمال و كنت أفضل باب

ردّت عليك الشمس و هي فضيلة # ظهرت فلم تستر بلفّ نقاب

لم أحك الاّ ما روته نواصب # عادتك و هي مباحة الأسباب‏

و قال غيره:

____________

(1) في الأمالي (الحكمة) بدل (العلم) . (أمالي الصدوق صفحة 317) .

(2) ق: 9/93/473، ج: 40/206.

(3) ق: كتاب الايمان/19/150، ج: 68/180.

(4) العلم (خ ل) .

(5) ق: كتاب الايمان/30/236، ج: 69/81.

42

يابن عمّ النبيّ انّ أناسا # قد توالوك بالسعادة فازوا

أنت للعلم في الحقيقة باب # يا إمامي و ما سواك مجاز

و قال الشيخ الأزري رحمه اللّه:

إنّما المصطفى مدينة علم # و هو الباب من أتاه أتاها

و قال الحكيم الفردوسي:

چه گفت آن خداوند تنزيل و وحى # خداوند امر و خداوند نهى

كه من شهر علمم عليّم در است # درست اين سخن قول پيغمبر است

گواهى دهم كاين سخن راز اوست # تو گوئى دو گوشم بر او از اوست‏

و تقدّم‏ في «سنا» شعر الحكيم السنائي في ذلك، الى غير ذلك.

كمال الدين: في خبر طويل: و امّا شعيب عليه السّلام فانّه أرسل الى مدين و هي لا تكمل أربعين بيتا (1) .

قصّة أبي جعفر عليه السّلام و أهل مدين‏
ما جرى بين أبي جعفر الباقر عليه السّلام و أهل مدين‏ (2) .

المناقب: الحسين بن محمّد بإسناده عن أبي بكر الحضرمي قال: لمّا حمل أبو جعفر عليه السّلام الى الشام الى هشام بن عبد الملك و صار ببابه قال هشام لأصحابه: اذا سكتّ من توبيخ محمّد بن عليّ فلتوبّخوه، ثمّ أمر أن يؤذن له، فلمّا دخل عليه أبو جعفر عليه السّلام قال بيده: السلام عليكم، فعمّهم بالسلام جميعا ثمّ جلس فازداد هشام عليه حنقا بتركه السلام بالخلافة و جلوسه بغير إذن فقال: يا محمّد بن عليّ لا يزال الرجل منكم قد شقّ عصا المسلمين و دعا الى نفسه و زعم انّه الإمام سفها و قلّة علم، و جعل يوبّخه فلمّا سكت أقبل القوم عليه رجل بعد رجل يوبّخه فلمّا

____________

(1) ق: 5/1/14، ج: 11/51.

(2) ق: 4/16/126، ج: 10/152.

43

سكت القوم نهض قائما ثمّ قال: أيّها الناس أين تذهبون و أين يراد بكم؟بنا هدى اللّه أوّلكم و بنا يختم آخركم فإن يكن لكم ملك معجّل فانّ لنا ملكا مؤجّلا و ليس بعد ملكنا ملك فانّا أهل العاقبة، يقول اللّه (عزّ و جلّ) : «وَ اَلْعََاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ» (1) ، فأمر به الى الحبس، فلمّا صار في الحبس تكلّم فلم يبق في الحبس رجل الاّ ترشّفه‏ (2) و حنّ عليه فجاء صاحب الحبس الى هشام و أخبره بخبره فأمر به فحمل على البريد هو و أصحابه ليردّوا الى المدينة و أمر أن لا تخرج لهم الأسواق و حال بينهم و بين الطعام و الشراب، فساروا ثلاثا لا يجدون طعاما و لا شرابا حتّى انتهوا الى مدين فأغلق باب المدينة دونهم فشكى أصحابه العطش و الجوع، قال: فصعد جبلا أشرف عليهم فقال بأعلى صوته: يا أهل المدينة الظالم أهلها أنا بقيّة اللّه يقول اللّه: «بَقِيَّتُ اَللََّهِ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ وَ مََا أَنَا عَلَيْكُمْ بِحَفِيظٍ» (3) ، قال: و كان فيهم شيخ كبير فأتاهم فقال: يا قوم هذه و اللّه دعوة شعيب عليه السّلام، و اللّه لئن لم تخرجوا الى هذا الرجل بالأسواق لتؤخذنّ من فوقكم و من تحت أرجلكم فصدّقوني هذه المرّة و أطيعوني و كذّبوني فيما تستأنفون فانّي ناصح لكم، قال: فبادروا و أخرجوا الى أبي جعفر عليه السّلام و أصحابه الأسواق‏ (4) .

و في رواية أخرى مفصّلة: صعد عليه السّلام الجبل المطلّ على مدينة مدين و أهل مدين ينظرون إليه ما يصنع، فلمّا صار في أعلاه استقبل بوجهه المدينة ثمّ وضع اصبعيه في أذنيه ثمّ نادى بأعلى صوته‏ «وَ إِلى‏ََ مَدْيَنَ أَخََاهُمْ شُعَيْباً» الى قوله: «بَقِيَّتُ اَللََّهِ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ» (5) ثم قال: نحن و اللّه بقيّة اللّه في أرضه، فأمر اللّه ريحا

____________

(1) سورة القصص/الآية 83.

(2) الترشف: المصّ و التقبيل مع اجتماع الماء في الفم و هو كناية عن مبالغتهم في أخذ العلم عنه عليه السّلام، أو عن غاية الحب، و لعله تصحيف ترسفه بالسين المهملة: يعني مشى إليه مشي المقيّد يتحامل رجله مع القيد. (منه) .

(3) سورة هود/الآية 86.

(4) ق: 11/16/75، ج: 46/264.

(5) سورة هود/الآية 84-86.

44

سوداء مظلمة فهبّت و احتملت صوت أبي جعفر عليه السّلام فطرحته في أسماع الرجال و الصبيان و النساء فما بقي أحد من الرجال و النساء و الصبيان الاّ صعد السطوح و صعد فيمن صعد شيخ من أهل مدين كبير السنّ فنادى بأعلى صوته: اتّقوا اللّه يا أهل مدين فانّه قد وقف الموقف الذي وقف فيه شعيب عليه السّلام حين دعا على قومه فإن أنتم لم تفتحوا له الباب و لم تنزلوه جاءكم من اللّه العذاب فانّي أخاف عليكم و قد أعذر من أنذر، ففزعوا و فتحوا الباب و أنزلونا و كتب بجميع ذلك الى هشام فكتب الى عامل مدين يأمره بأن يأخذ الشيخ فيقتله (رحمة اللّه عليه و رضوانه) (1) .

مرور أمير المؤمنين عليه السّلام على المدائن‏

روي: انّ أمير المؤمنين عليه السّلام مرّ على المدائن فلمّا رأى آثار كسرى و قرب خرابها قال رجل ممّن معه:

جرت الرياح على رسوم ديارهم # فكأنّهم كانوا على ميعاد

فقال أمير المؤمنين (صلوات اللّه عليه) : أفلا قلتم‏ (2) «كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنََّاتٍ وَ عُيُونٍ `وَ زُرُوعٍ وَ مَقََامٍ كَرِيمٍ» الى قوله تعالى: «مُنْظَرِينَ» (3) و في رواية أخرى: ثم قال: انّ هؤلاء كانوا وارثين فأصبحوا موروثين لم يشكروا النعمة فسلبوا دنياهم بالمعصية، إيّاكم و كفر النعم لا تحلّ بكم النقم‏ (4) .

أقول: و يناسب في هذا المقام ذكر أشعار الخاقاني:

هان اي دل عبرت بين # از ديده نظر كن هان

ايوان مدائن را # آئينهء عبرت دان‏

____________

(1) ق: 11/18/89، ج: 46/312.

(2) قلت (خ ل) .

(3) سورة الدخان/الآية 25-29.

(4) ق: 17/16/139، ج: 78/84.

ق: 8/44/480، ج: 32/423.

45

پرويز كه بنهادى # بر خوان تره زرين

زرين تره گو بر خوان # رو كم تر گو بر خوان‏

ايوان المدائن‏

روي عن عمّار الساباطي قال: قدم أمير المؤمنين عليه السّلام المدائن فنزل ايوان كسرى و كان معه دلف بن بحير فلمّا صلّى قام و قال لدلف: قم معي و كان معه جماعة من أهل ساباط فما زال يطوف منازل كسرى و يقول لدلف: كان لكسرى في هذا المكان كذا و كذا و يقول دلف: هو و اللّه كذلك حتّى طاف المواضع بجميع من كان عنده و دلف يقول: يا سيّدي و مولاي كأنّك وضعت هذه الأشياء في هذه المساكن... الخ.

و عن (ربيع الأبرار) للزمخشري قال: الايوان على بغداد على مرحلة، بناه كسرى ابرويز في نيّف و عشرين سنة طوله مائة ذراع في عرض خمسين، و لمّا بنى المنصور بغداد أحبّ أن ينقضه و يبني بنقضه فاستشار خالد بن برمك فنهاه و قال:

هو آية الإسلام و من رآه علم أنّ من هذا بناه لا يزيل أمره الاّ نبيّ و هو مصلّى عليّ بن أبي طالب عليه السّلام و المؤنة في نقضه أكثر من الانفاق به، فقال: أبيت الاّ ميلا الى العجم، فهدمت ثلمة فبلغت مالا كثيرا فأمسك.

قلت: و الآن بقي من الأيوان طاقه و جناحه، قيل: بقاؤه في زماننا من نتائج عدله كما قال الشاعر:

جزاى حسن عمل بين كه روزگار # هنوز خراب مى‏نكند بارگاه كسرى را

و في قربه مشهد سلمان الفارسيّ رضي اللّه عنه و مشهد حذيفة بن اليمان رحمه اللّه و قد تقدّم‏ ذكرهما في «حذف» و «سلم» .

المدائني‏
هو أبو الحسن عليّ بن محمّد بن عبد اللّه البصري المدائني الشيخ المتقدّم الخبير

46

الماهر صاحب التصانيف الكثيرة منها كتاب خطب أمير المؤمنين عليه السّلام و كتاب من قتل من الطالبيين و كتاب الفاطميّات و غير ذلك، توفّي سنة (225) و ينقل عنه ابن أبي الحديد المدائني في شرحه على النهج كما انّه ينقل عن مقتله شيخنا المفيد رحمه اللّه في الإرشاد. غ

47

باب الميم بعده الراء

مرء:

المراء و ذمّه و المراد منه‏
باب‏ القسوة و الخرق و المراء و الخصومة (1) .

الكافي: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السّلام: إيّاكم و المراء و الخصومة فانّهما يمرضان القلوب على الاخوان و ينبت عليهما النفاق.

الكافي: بإسناده قال: قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ثلاث من لقي اللّه (عزّ و جلّ) بهنّ دخل الجنة من أيّ باب شاء: من حسن خلقه و خشي اللّه في المغيب و المحضر و ترك المراء و إن كان محقّا (2) ،

بيان: المراء بالكسر مصدر باب المفاعلة و قيل‏ هو الجدال و الاعتراض على كلام الغير من غير غرض ديني، و في مفردات الراغب: الامتراء و المماراة المحاجّة فيما فيه مرية و هي التردّد في الأمر، انتهى. و المراد به في الحديث الجدل على الباطل و طلب المغالبة به، فأمّا المجادلة لإظهار الحقّ فانّ ذلك محمود لقوله تعالى: «وَ جََادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ» (3) .

الفرق بين المراء و الجدال‏
قال المجلسي: المراء و الجدال و الخصومة متقاربة المعنى و قد ورد النهي عن

____________

(1) ق: كتاب الكفر/48/165، ج: 73/396.

(2) ق: كتاب الكفر/48/166، ج: 73/399.

(3) سورة النحل/الآية 125.

48

الجميع، و أكثر ما يستعمل المراء و الجدال في المسائل العلمية و المخاصمة في الأمور الدنيويّة و قد يختصّ المراء بما إذا كان الغرض إظهار الفضل و الكمال و الجدال بما إذا كان الغرض تعجيز الخصم و ذلّته، و قيل: الجدال في المسائل العلمية و المراء أعمّ الى غير ذلك. و روي‏ انّ الجدال بالتي هي أحسن هو ما أمر اللّه تعالى به نبيّه أن يجادل به من جحد البعث بعد الموت و إحيائه له فقال اللّه تعالى حاكيا عنه: «وَ ضَرَبَ لَنََا مَثَلاً وَ نَسِيَ خَلْقَهُ» (1) الآية، فقال اللّه تعالى في الردّ عليهم قل يا محمد: «يُحْيِيهَا اَلَّذِي أَنْشَأَهََا» (2) الآيات، و أمّا الجدال بغير التي هي أحسن أن تجادل مبطلا فيورد عليك باطلا فلا تردّه بحجّة قد نصبها اللّه تعالى و لكن تجحد قوله أو تجحد حقّا يريد ذلك المبطل أن يعين به باطله فتجحد ذلك الحقّ مخافة أن يكون له عليك حجّة لأنّك لا تدري كيف المخلص منه‏ (3) .

مدح ترك المراء

الكافي: قال أبو عبد اللّه عليه السّلام: لا تمارين حليما و لا سفيها فانّ الحليم يقليك و السفيه يؤذيك‏ (4) .

قال أمير المؤمنين عليه السّلام: يا كميل إيّاك و المراء فانّك تغري بنفسك السفهاء إذا فعلت و تفسد الإخاء (5) .

و قال عليه السّلام: من جالس الجاهل فليستعدّ لقيل و قال‏ (6) .

باب‏ ما جاء في تجويز المجادلة و المخاصمة في الدين و النهي عن المراء (7) .

____________

(1) سورة يس/الآية 78.

(2) سورة يس/الآية 79.

(3) ق: كتاب الكفر/48/167، ج: 73/400.

(4) ق: كتاب الكفر/48/168، ج: 73/406.

(5) ق: 17/11/74، ج: 77/268.

(6) ق: 17/14/78، ج: 77/285.

(7) ق: 1/22/102، ج: 2/124.

49

منية المريد: قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ذروا المراء فانّه لا تفهم حكمته و لا تؤمن فتنته،

و قال: من ترك المراء و هو محقّ بني له بيت في أعلى الجنة و من ترك المراء و هو مبطل يبنى له بيت في ربض‏ (1) الجنة.

و قال عليه السّلام: لا يستكمل عبد حقيقة الإيمان حتّى يدع المراء و إن كان محقّا (2) .

تنبيه الخاطر: قال سليمان بن داود عليه السّلام لابنه: يا بنيّ ايّاك و المراء فانّه ليس فيه منفعة و هو يهيج بين الإخوان العداوة (3) .

بشارة المصطفى: عن سلمان قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا يؤمن رجل حتّى يحبّ أهل بيتي و حتّى يدع المراء و هو محقّ، فقال عمر بن الخطّاب: ما علامة حبّ أهل بيتك؟قال: هذا، فضرب بيده على عليّ بن أبي طالب عليه السّلام‏ (4) .

الخصال: و عنه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أنا زعيم ببيت في ربض الجنة و بيت في وسط الجنة و بيت في أعلى الجنة لمن ترك المراء و إن كان محقّا و لمن ترك الكذب و إن كان هازلا و لمن حسن خلقه‏ (5) .

حكاية المرأة المؤمنة التي قد ولدتها الأنبياء و لقت من الرجال أذى كثيرا فجعل اللّه خاتمتها خيرا (6) .

حكاية المرأة التي كانت مع زوجها في السفينة فكسرت بهم فلم ينج الاّ إيّاها و ما جرى بينها و بين رجل يقطع الطريق‏ (7) .

____________

(1) الربض بضم: وسط الشي‏ء و أساس البناء و ما مس الأرض من شي‏ء. (القاموس) .

(2) ق: 1/22/106، ج: 2/138.

(3) ق: 5/59/365، ج: 14/134.

(4) ق: 7/124/380، ج: 27/107.

(5) ق: كتاب الأخلاق/54/209، ج: 71/388.

ق: كتاب الكفر/17/43، ج: 72/261.

(6) ق: 5/81/452، ج: 14/503.

ق: كتاب الأخلاق 22/121، ج: 70/395.

(7) ق: كتاب الأخلاق/22/112، ج: 70/361.

ق: 5/81/453، ج: 14/507.

50

مدح المرأة التي أطاعت زوجها في عدم الخروج من بيتها
خبر المرأة المؤمنة التي أطاعت زوجها في عدم الخروج من بيتها:

الكافي: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: انّ رجلا من الأنصار خرج في بعض حوائجه فعهد الى امرأته عهدا أن لا تخرج من بيتها حتّى يقدم، قال: و انّ أباها مرض فبعثت المرأة الى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فقالت: انّ زوجي خرج و عهد إليّ أن لا أخرج من بيتي حتّى يقدم و انّ أبي مرض فتأمرني أن أعوده؟فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: اجلسي في بيتك و أطيعي زوجك، قال: فثقل فأرسلت إليه ثانيا بذلك فقالت: فتأمرني أن أعوده؟ فقال: اجلسي في بيتك و أطيعي زوجك، قال: فمات أبوها فبعثت إليه أنّ أبي قد مات فتأمرني أن أصلّي عليه؟فقال: لا، إجلسي في بيتك و أطيعي زوجك، قال:

فدفن الرجل فبعث إليها رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: انّ اللّه (عزّ و جلّ) قد غفر لك و لأبيك بطاعتك لزوجك‏ (1) .

المرأة التي كانت حمقاء تنقض «غَزْلَهََا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكََاثاً» (2) .

خبر المرأة المؤمنة التي حبست للعنها على ظالمي فاطمة (صلوات اللّه عليها) فخلصت بدعاء الصادق عليه السّلام لها في مسجد السهلة (3) .

أقول: تقدّم في «سلق» خبر المرأة المستعدية على زوجها مع أمير المؤمنين عليه السّلام.

انّ اللّه تعالى ذكر اثنتي عشرة امرأة في القرآن على وجه الكناية (4) .

____________

(1) ق: 6/67/706، ج: 22/145.

(2) ق: 9/39/116، ج: 36/170.

(3) ق: 11/33/220، ج: 47/379.

(4) ق: 10/3/11، ج: 43/33.

51

وجه تسمية المرأة بها
باب‏ انّه لم سمّي الإنسان إنسانا و المرأة مرأة (1) .

علل الشرايع: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: سمّيت المرأة مرأة لأنّها خلقت من المرء، يعني خلقت حوّاء من آدم عليه السّلام‏ (2) .

أقول: تقدّم في «عذب» عذاب من نكح امرأة حراما في دبرها و من ظلم امرأة مهرها و من لم يعدل بين امرأتيه و من فاكه امرأة لا يملكها و من ملأ عينه من امرأة حراما.

المروّة و معناها
باب‏ معنى الفتوّة و المروّة (3) .

معاني الأخبار: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: المروّة مروّتان مروّة الحضر و مروّة السفر، فأمّا مروّة الحضر فتلاوة القرآن و حضور المساجد و صحبة أهل الخير و النظر في الفقه، و أمّا مروّة السفر فبذل الزاد في غير ما يسخط اللّه و قلّة الخلاف على من صحبك و ترك الرواية عليهم إذا فارقتهم‏ (4) .

قال أمير المؤمنين عليه السّلام: لا تتمّ مروّة الرجل حتّى يتفقّه في دينه و يقتصد في معيشته و يصبر على النائبة إذا نزلت به و يستعذب مرارة إخوانه. و سئل عليه السّلام: ما المروّة؟فقال: لا تفعل شيئا في السرّ تستحي منه في العلانية (5) .

و عن الحسن بن عليّ عليهما السّلام: في جواب من سأله عن المروّة قال: شحّ الرجل على

____________

(1) ق: 14/39/353، ج: 60/264.

(2) ق: 14/39/353، ج: 60/265.

(3) ق: 16/59/88، ج: 76/311.

(4) ق: 16/59/89، ج: 76/313.

(5) ق: 17/16/133، ج: 78/63.

52

دينه و إصلاحه ماله و قيامه بالحقوق‏ (1) .

معاني الأخبار: و روي: انّه خرج أمير المؤمنين عليه السّلام على أصحابه و هم يتذاكرون المروّة فقال: أين أنتم من كتاب اللّه؟قالوا: يا أمير المؤمنين في أيّ موضع؟فقال:

في قوله (عزّ و جلّ) : «إِنَّ اَللََّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ اَلْإِحْسََانِ» (2) فالعدل الإنصاف و الإحسان التفضّل‏ (3) .

روي: انّ الباقر عليه السّلام قال يوما لمن حضره: ما المروّة؟فتكلّموا فقال: المروّة أن لا تطمع فتذلّ و لا تسأل فتقلّ و لا تبخل فتشتم و لا تجهل فتخصم، فقيل: و من يقدر على ذلك؟فقال: من أحبّ أن يكون كالناظر في الحدقة و المسك في الطيب و كالخليفة في يومكم هذا في القدر (4) .

قال الشهيد رحمه اللّه: المروّة تنزيه النفس عن الدناءة التي لا تليق بأمثاله كالسخرية و كشف العورة التي يتأكّد استحباب سترها في الصلاة، و الأكل في الأسواق غالبا، و لبس الفقيه لباس الجندي بحيث يسخر منه‏ (5) .

امرؤ القيس الشاعر
أقول: امرؤ القيس بن حجر بن عمرو أشعر شعراء الجاهلية و أشرفهم أصلا، يتّصل نسبه بملوك كندة من أهل نجد، قتل أبوه فاتّصل امرؤ القيس بقيصر و مدحه فوشى به أحد بني أسد أعدائه و قال لقيصر: انّ امرؤ القيس شتمك فصدّقه قيصر و ألبسه حلّة مسمومة قتلته، و حكي‏ انّ ملك قسطنطينيّة لمّا بلغه وفاة امرى‏ء القيس أمر بأن ينحت له تمثال و ينصب على ضريحه ففعلوا و كان التمثال الى أيّام المأمون

____________

(1) ق: 17/19/146، ج: 78/109.

(2) سورة النحل/الآية 90.

(3) ق: 16/59/88، ج: 76/312.

(4) ق: 17/22/163، ج: 78/172.

(5) ق: كتاب العشرة/57/163، ج: 75/168.

53

و قد شاهده المأمون عند مروره عليه، و كان امرؤ القيس كثير التنقل و الأسفار و كثير الصيد و لذلك لا تكاد تقرأ له قصيدة الاّ وجدت فيها أبياتا يصف فيها فريسة أو ناقة، و كان شعره ممتازا برقّة الألفاظ و حسن التشبيه كقوله:

كأنّ قلوب الطير رطبا و يابسا # لدى وكرها العنّاب و الحشف البالي‏

و قوله:

كأنّ عيون الوحش حول قبابنا # و أرجلنا الجزع الذي لم يثقب‏

و أمّا معلّقته فقد نظمها في وصف واقعة جرت له مع حبيبته و ابنة عمّه عنيزة بنت شرحبيل مطلعها: قفا نبك من ذكرى حبيب و منزل، و تقدّم‏ ما يتعلق به في «قيس» .

مرت:

قصة هاروت و ماروت‏
باب‏ عصمة الملائكة و قصة هاروت و ماروت‏ (1) .

«وَ اِتَّبَعُوا مََا تَتْلُوا اَلشَّيََاطِينُ عَلى‏ََ مُلْكِ سُلَيْمََانَ وَ مََا كَفَرَ سُلَيْمََانُ وَ لََكِنَّ اَلشَّيََاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ اَلنََّاسَ اَلسِّحْرَ وَ مََا أُنْزِلَ عَلَى اَلْمَلَكَيْنِ بِبََابِلَ هََارُوتَ وَ مََارُوتَ وَ مََا يُعَلِّمََانِ مِنْ أَحَدٍ حَتََّى يَقُولاََ إِنَّمََا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاََ تَكْفُرْ» (2) الآية.

ذكر قصتهما في (تفسير القمّيّ) و في (عيون أخبار الرضا) و (تفسير الإمام العسكريّ) (3) .

قول البيضاوي في تفسير هذه الآية و ما روي من انّهما مثلا عن بشرين و ركبت فيهما الشهوة فتعرّضا لامرأة يقال لها الزهرة فحملتهما على المعاصي و الشرك ثمّ صعدت السماء بما تعلّمت منهما فمحكيّ عن اليهود و لعلّه من رموز الأوائل و حلّه

____________

(1) ق: 14/27/248، ج: 59/265.

(2) سورة البقرة/الآية 102.

(3) ق: 14/27/261 و 262، ج: 59/316 و 319.

54

لا يخفى على ذوي البصائر (1) .

كلام والد الشيخ البهائي في حلّه‏ (2) .

علل الشرايع: عن أبي الحسين محمّد بن جعفر الأسدي الكوفيّ يقول: في سهيل و الزهرة انّهما دابّتان من دواب البحر المطيف بالدنيا في موضع لا تبلغه سفينة و لا تعمل فيه حيلة و هما المسخان المذكوران في أصناف المسوخ‏

و يغلط من يزعم أنّهما الكوكبان المعروفان بسهيل و زهرة، و انّ هاروت و ماروت كانا روحانيّين قد هيئا و رشّحا للملائكة و لم يبلغ بهما حدّ الملائكة فاختارا المحنة و البلاء (3) فكان من أمرهما ما كان و لو كانا ملكين لعصما و لم يعصيا و إنّما سمّاهما اللّه (عزّ و جلّ) في كتابه ملكين بمعنى انّهما خلقا ليكونا ملكين كما قال اللّه (عزّ و جلّ) لنبيّه:

«إِنَّكَ مَيِّتٌ وَ إِنَّهُمْ مَيِّتُونَ» (4) بمعنى ستكون ميتا و يكونون موتى‏ (5) .

مرر:

حقّ المارّة
باب‏ ما يجوز للمارّة أكله من الثمرة (6) .

فقه الرضا: إذا مررت ببستان فلا بأس أن تأكل من ثمارها و لا تحمل معك شيئا (7) .

الكافي: عن ابن سنان عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: لا بأس بالرجل يمرّ على الثمرة و يأكل منها و لا يفسد، و قد نهى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أن يبنى الحيطان بالمدينة لمكان المارّة.

____________

(1) ق: 14/27/259، ج: 59/310.

(2) ق: 14/27/260، ج: 59/311.

(3) و الإبتلاء (خ ل) .

(4) سورة الزمر/الآية 30.

(5) ق: 14/120/785، ج: 65/225.

(6) ق: 23/14/21، ج: 103/75.

(7) ق: 23/14/21، ج: 103/76.

55

الكافي: روي: انّه كان النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم إذا بلغت الثمار أمر بالحيطان فثلمت‏ (1) .

المحاسن: مثله‏ (2) .

مرزجش:

المرزنجوش‏
باب‏ النرجس و المرزنجوش‏ (3) .

مكارم الأخلاق: عن أنس قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: عليكم بالمرزنجوش فشمّوه فانّه جيد للخشام.

عنه قال: انّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم كان إذا دفع إليه الريحان شمّه و ردّه الاّ المرزنجوش كان لا يردّه.

عن الكاظم عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: نعم الريحان المرزنجوش ينبت تحت ساق العرش و ماؤه شفاء العين.

مرض:

ثواب المرض‏
فضل العافية و المرض و ثواب المرض و علله و أنواعه‏ (4) .

مجالس المفيد: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: مثل المؤمن إذا عوفي من مرضه مثل البردة البيضاء تنزل من السماء في حسنها و صفائها (5) .

ثواب الأعمال: عن أمير المؤمنين عليه السّلام: في المرض يصيب الصبيّ قال: كفّارة لوالديه‏ (6) .

____________

(1) ق: 6/9/160، ج: 16/275.

(2) ق: 23/14/21، ج: 103/76.

(3) ق: 16/25/29، ج: 76/147.

(4) ق: كتاب الطهارة/46/132، ج: 81/170.

(5) ق: كتاب الطهارة/46/136، ج: 81/187.

(6) ق: كتاب الطهارة/46/136، ج: 81/186.

56

فضل عبادته‏

نوادر الراونديّ: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: يا عليّ أنين المريض تسبيح و صياحه تهليل و نومه على الفراش عبادة و تقلّبه جنبا الى جنب فكأنّما يجاهد عدوّ اللّه و يمشي في الناس و ما عليه ذنب‏ (1) .

مكارم الأخلاق عن الباقر عليه السّلام قال: سهر ليلة من مرض أفضل من عبادة سنة (2) .

أقول: تقدّم ما يناسب ذلك في «بلا» و «حمم» .

باب‏ آداب المريض و أحكامه و شكواه و صبره‏ (3) .

باب‏ ثواب عيادة المريض و فضل السعي في حاجته‏ (4) . أقول: تقدّم ما يتعلق بذلك في «عود» .

أمالي الطوسيّ: عن عبد اللّه بن نافع: انّ أبا موسى عاد الحسن بن عليّ عليهما السّلام فقال عليّ عليه السّلام: أما انّه لا يمنعنا ما في أنفسنا عليك أن نحدّثك بما سمعنا، انّه من عاد مريضا شيّعه سبعون ألف ملك كلّهم يستغفر له إن كان مصبحا حتّى يمسي و إن كان ممسيا حتّى يصبح و كان له خريف‏ (5) في الجنة (6) .

أمالي الطوسيّ: الحسين بن إسحاق بن جعفر عن أبيه عن أخيه موسى بن جعفر عن آبائه عن عليّ عليهم السّلام عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: يعيّر اللّه (عزّ و جلّ) عبدا من عباده يوم القيامة فيقول: عبدي ما منعك إذا مرضت أن تعودني؟فيقول: سبحانك سبحانك أنت ربّ العباد لا تألم و لا تمرض، فيقول: مرض أخوك المؤمن فلم

____________

(1) ق: كتاب الطهارة/46/137، ج: 81/189.

(2) ق: كتاب الطهارة/46/140، ج: 81/200.

(3) ق: كتاب الطهارة/47/140، ج: 81/202.

(4) ق: كتاب الطهارة/49/143، ج: 81/214.

(5) الخريف كما في بعض الروايات: زاوية في الجنة يسير الراكب فيها أربعين عاما. (مجمع البحرين) .

(6) ق: 8/67/733، ج: 34/315.

غ

57

تعده و عزّتي و جلالي لو عدته لوجدتني عنده ثمّ لتكفّلت بحوائجك فقضيتها لك و ذلك من كرامة عبدي المؤمن و أنا الرحمن الرحيم‏ (1) .

باب‏ العوذات الجامعة لجميع الأمراض و الأوجاع‏ (2) .

عدّة الداعي: « بسم اللّه الرحمن الرحيم‏ الحمد للّه ربّ العالمين حسبنا اللّه و نعم الوكيل تبارك اللّه أحسن الخالقين و لا حول و لا قوّة الاّ باللّه العليّ العظيم» يدعى بهذا أربعين مرّة عقيب صلاة الصبح و يمسح به على العلّة كائنا ما كانت تبرأ بإذن اللّه تعالى‏ (3) .

باب‏ استجابة دعاء رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في شفاء المرضى، و قد تقدّم‏ في «شفى» .

باب‏ فيه استجابة دعاء أمير المؤمنين عليه السّلام في شفاء المرضى‏ (4) .

الروايات التي تظهر منها شدّة مرضهم عليهم السّلام إذا مرضوا:

الكافي: عن عليّ بن أبي حمزة قال: قال أبو إبراهيم عليه السّلام: انّي لموعوك منذ سبعة أشهر و لقد وعك ابني اثني عشر شهرا و هي تضاعف علينا... الحديث،

و يأتي في‏ «وعك» .

دعائم الإسلام: عن عليّ عليه السّلام انّه قال: اعتلّ الحسن عليه السّلام فاشتدّ وجعه فاحتملته فاطمة (صلوات اللّه عليها) فأتت به النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم مستغيثة مستجيرة و قالت له:

يا رسول اللّه ادع اللّه لإبنك أن يشفيه و وضعته بين يديه، فقام حتّى جلس عند رأسه ثمّ قال: يا فاطمة يا بنيّة انّ اللّه تعالى وهبه لك و هو قادر على أن يشفيه فهبط عليه جبرئيل... الخبر

و قد تقدّم‏ في «حمم» . (5) .

روي: انّه دخل بعض أصحاب أبي عبد اللّه عليه السّلام في مرضه الذي توفّي فيه إليه و قد

____________

(1) ق: 3/49/278، ج: 7/304.

(2) ق: كتاب الدعاء/55/185، ج: 95/6.

(3) ق: كتاب الدعاء/55/188، ج: 95/19.

(4) ق: 9/109/554، ج: 41/191.

(5) ق: 14/53/511، ج: 62/104.

58

ذبل‏ (1) فمن‏ (2) يبق الاّ رأسه فبكى فقال: لأيّ شي‏ء تبكي؟فقال: لا أبكي و أنا أراك على هذه الحال؟قال: لا تفعل فانّ المؤمن تعرض كلّ خير إن قطع أعضاؤه كان خيرا له و إن ملك ما بين المشرق و المغرب كان خيرا له‏ (3) .

دعاء لكشف المرض‏

روي عن أمير المؤمنين عليه السّلام قال: مرضت فعادني رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و أنا لا أتقارّ (4) على فراشي فقال: يا عليّ انّ أشدّ الناس بلاء النبيّون ثمّ الأوصياء ثمّ الذين يلونهم أبشر فانّها حظّك من عذاب اللّه تعالى مع ما لك من الثواب، ثمّ قال: أتحبّ أن يكشف اللّه ما بك؟قال: قلت: بلى يا رسول اللّه، قال: قل «اللّهم ارحم جلدي الرقيق و عظمي الدقيق و أعوذ بك من فورة الحريق، يا أمّ ملدم إن كنت آمنت باللّه فلا تأكلي اللحم و لا تشربي الدم و لا تفوري من الفم و انتقلي الى من يزعم انّ مع اللّه الها آخر فانّي أشهد أن لا اله إلاّ اللّه وحده لا شريك له و انّ محمّدا عبده و رسوله» ، قال: فقلتها فعوفيت من ساعتي، قال جعفر بن محمّد عليهما السّلام: ما فزعت قطّ إليه الاّ وجدته و كنّا نعلّمه النساء و الصبيان‏ (5) .

طبّ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: ما قال عبد عند امرى‏ء مريض «أسأل اللّه العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك» سبع مرّات الاّ عوفي‏ (6) .

أقول:

روي عن الجعفريات بالاسناد عن عليّ عليه السّلام قال: انّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم نهى أن يؤكل عند المريض شي‏ء إذا عاده العايد فيحبط اللّه بذلك أجر عيادته.

____________

(1) ذبل: نحف و ضعف.

(2) فلم (ظ) .

(3) ق: كتاب الأخلاق/26/161، ج: 71/159.

(4) تقارّ: أي استقرّ و سكن. (القاموس) .

(5) ق: 14/88/549، ج: 62/276.

(6) ق: 14/109/553، ج: 62/301.