علامات المهدي المنتظر في خطب الامام علي و رسائله و احاديثه

- مهدي حمد الفتلاوي المزيد...
543 /
5

ولاء في دعاء

الّلهمّ صلّ على أمير المؤمنين علّي بن أبي طالب، أخي نبيّك و وليّه و صفيّه و وصيّه و وزيره، و مستودع علمه و موضع سرّه و باب حكّمته و النّاطق بحجّته، و الدّاعي إلى شريعته، و خليفته في أمّته، و مفرّج الكرب عن وجهه، قاصم الكفرة و مرغم الفجرة، الّذي جعلته من نبيّك بمنزلة هارون من موسى.

الّلهمّ و ال من والاه، و عاد من عاداه، و انصر من نصره و اخذل من خذله، و صلّ عليه أفضل ما صلّيت على أحد من أوصياء أنبيائك يا ربّ العالمين.

6

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

7

كلمة المركز

بسم الله الرحمن الرحيم‏

يعتبر هذا الكتاب هو الكتاب الثاني للإمام علي عليه السّلام، بعد كتاب نهج البلاغة، و قد تميز عنه بوحدة الموضوع و منهجية الطرح، لأن نهج البلاغة تناول موضوعات مختلفة، سياسية و تاريخية، و تشريعية، و عقائدية و تربوية، و غيبية، بينما اختص هذا الكتاب بقضية عقائدية واحدة فقط، و هي قضية المهدي المنتظر عليه السّلام و علامات ظهوره.

و يطالعنا هذا الكتاب بتناوله لهذا الموضوع العقائدي و الغيبي الخطير على أسس منهج البحث العلمي بصورة نموذجية رائدة.

فيبدأ في المدخل بذكر مصادر الإمام عليه السّلام، فيما يطرحه من قضايا و أحداث الغيب المستقبلية، الخاصة بقضية المهدي عليه السّلام و علامات ظهوره.

ثم يشرع في تصنيف موضوعات البحث إلى اثني عشر بابا، كل باب-عند مطالعته-يؤكد ضرورة و أهمية الإطلاع على الباب الذي يليه تماما على طريقة الدراسات المنهجية، ذات الأبحاث المترابطة، التي لا تكتمل أهدافها و تصوراتها الفكرية لدى القراء، إلا بعد متابعة موضوعاتها من البداية حتى النهاية.

8

و قد قدم لنا الإمام عليه السّلام-في الباب الأول من هذا الكتاب- تعريفا شاملا بهوية المهدي المنتظر عليه السّلام، ابتداء من اسمه، و اسم أبيه، و اسم أمه و نسبه، و صفاته، و كراماته، و مقامه عند الله، و منزلته يوم القيامة.

و بعد مطالعتنا لموضوعات الباب الأول، نجد أنفسنا قد امتلكنا مفاتيح الأبواب الأخرى، في حالة نشعر فيها بغاية الشوق و الاستعجال لمعرفة ما تخفيه وراءها هذه الأبواب من أسرار قضايا الغيب المستقبلية المعنية بوصف المهدي المنتظر عليه السّلام، و الأحداث التي تسبق ظهوره.

و يبقى علينا الإشارة إلى بعض الأمور التي رافقت بداية تأليف هذا الكتاب، حتى اكتمال أبوابه و فصوله و ظهوره إلى النور، و هي أمور لا بد أن يضبطها التاريخ، لعل المحققين و الباحثين يستنيرون بها.

فبداية الشروع بتأليف هذا الكتاب، كان في ليلة ولادة المهدي المنتظر عليه السّلام، و هي ليلة 15 شعبان من سنة 1400 هجرية، و قد اكتمل تحقيقه في يوم 15 شعبان من سنة 1421 هجرية.

و قد حالت بيني و بين اكمال هذا المشروع الفكري العظيم مئات العقبات، و حاولت أن تثنيني عن إنجازه عشرات المشاغل و الهموم، و لكن كان عزمي و تصميمي النابع من عمق عقيدتي و ولائي لأهل البيت عليهم السلام-بتوفيق من اللّه تعالى-أقوى من كل العقبات و المشاغل و الهموم، التي طالما كانت تعصف بي في المهجر، و أنا بعيد عن الوالدين و الأحبة و الوطن منذ ربع قرن.

9

و بلطف من الله تعالى و رعايته تمكنت أن أجمع خلال هذه الفترة الطويلة (630) نصا للإمام علي عليه السّلام، حول موضوع المهدي عليه السّلام و علامات ظهوره.

و لكن بسبب ضياع قسم كبير و مهم من المكتبة، بين مطار طهران و مطار دمشق، حال العودة من الدراسة في قم المقدسة، إلى لبنان أرض الجهاد و الشهادة، لم يبق مما جمعناه إلا (525) نصا، و هي مجموع الأحاديث المثبتة في هذا الكتاب، على أمل شراء الكتب المفقودة-التي لا زلنا نحتفظ باسمائها-و العودة إلى مطالعتها من جديد، لإستخراج الوثائق و النصوص الخاصة بموضوع البحث منها، و تلافي النقص باستدراك ما فاتنا في الطبعات اللاحقة للكتاب إن شاء الله تعالى، و الله سبحانه من وراء القصد، و هو ولي التوفيق.

مركز وارث الأنبياء

10

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

11

مقدمة الكتاب‏

بسم الله الرحمن الرحيم‏

و الحمد لله ربّ العالمين، و الصّلاة على محمّد المصطفى، و على آله المعصومين، الّذين أذهب الله عنهم الرجس، و طهرّهم من الدنس، و كرّمهم بالولاية و الإمامة و القيادة، و جعلهم قدوة لعباده، في العلم و الأخلاق و العبادة و الجهاد و الشهادة.

إن المنهج الإلهي ينطلق في تبليغ رسالات المرسلين من مبدأين أساسيين:

(الأول) : تبشير الملتزمين بالتكاليف الدينيّة، بالفلاح في الدنيا و السعادة في الآخرة.

(الثاني) : إنذار المتمردين على القيّم الدينية، بسوء الخاتمة في الدنيا و العقاب الأليم في الآخرة.

و قد أشار القرآن الكريم إلى هذين المبدأين في قوله تعالى:

رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَ مُنْذِرِينَ لِئَلاََّ يَكُونَ لِلنََّاسِ عَلَى اَللََّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ اَلرُّسُلِ [النساء 165].

و بهذين المبدأين تتحقق الغاية الإلهيّة، من خلق الإنسان على الأرض، و بهما يتم الله تعالى حجّته البالغة على عباده‏ لِيَهْلِكَ مَنْ‏

12

هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَ يَحْيى‏ََ مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ [الأنفال 42].

دور أنباء الغيب في الإسلام:

اختزن الفكر الإسلامي الغيبيّ-الخاص بأنباء المستقبل-كامل خصائص المنهج الإلهيّ، ببعديه الإيجابي و السلبي (التبشيري و التحذيري) فهو من جهة يبشّر الأمّة بالأمل الكبير، القادم عليها في المستقبل تحت رايات الحقّ و الهدى، بقيادة أولياء الله الداعين لإقامة كلمته على الأرض و من جهة أخرى يحذر من عواقب الانحرافات و الفتن، التي سيشعل لهيب دخانها في الأمّة، دعاة الصدّ عن سبيل الله، من المنحرفين، و أئمّة الضّلال و طواغيت الشّرك و الكفر، و الخشب المسندة من رموز النّفاق الّذين يدعون إلى النار.

علم علي عليه السّلام بأنباء الغيب:

من الواضح على الصعيد العقائدي، أن مفاتيح أبواب علم الغيب ممّا استأثر الله تعالى بها لنفسه، و لم يطلع عليها أحدا من عباده إلا رسله‏ عََالِمُ اَلْغَيْبِ فَلاََ يُظْهِرُ عَلى‏ََ غَيْبِهِ أَحَداً، `إِلاََّ مَنِ اِرْتَضى‏ََ مِنْ رَسُولٍ [الجن 26. 27].

و فيوضات الله تعالى من علوم الغيب على المرسلين، هي تثبيت لقلوبهم، و تأكيد لارتباطهم به، و انتماء رسالاتهم إليه. و من هذا المنطلق ارتضاهم حملة لغيبه دون غيرهم، و لكن ليس من صلاحيتهم اختصاص أحد من النّاس بما عندهم من علم الغيّب، إلاّ بأمر من الله تعالى. و الله تعالى لم يأذن لهم بذلك، إلاّ في أوصيائهم و خلفائهم، المعينين بأمره لهداية النّاس و قيادة الأمّة من بعدهم.

و على أرضية هذه القاعدة العقائدية، يجب أن نفهم تصريحات‏

13

الإمام عليّ عليه السّلام، بما أختصّه به رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من علوم إلهيّة-دون بقية الصحابة-و منها علم الغيب حيث قال: (إنّ رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم علّمني ألف باب من الحلال و الحرام، ممّا كان و ممّا هو كائن إلى يوم القيامة، كلّ باب يفتح ألف باب، فذلك ألف ألف ألف باب، حتّى علّمني علم المنايا و البلايا و القضايا و فصل الخطاب) [بحار الأنوار 40/42].

و روي عنه عليه السّلام أيضا أن رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال له: (يا عليّ إنّي و الله ما أحدّثك إلا ما سمعته أذناي، و وعاه قلبي، و نظره بصري، إن لم يكن من الله فمن رسوله-يعني جبرائيل عليه السّلام-فإياك يا عليّ أن تضيّع سرّي) [بحار الأنوار 95/306].

و يتفق الجميع على ان سعة علم عليّ عليه السّلام بأخبار الغيب، لا نظير لها بين الصحابة قاطبة، كما يفهم ذلك من قوله عليه السّلام: (لو تعلمون ما اعلم ممّا طوي عنكم غيبه، إذن لخرجتم إلى الصّعدات تبكون) [نهج البلاغة 127 خطبة 101].

و هذا نصّ آخر يضاف إلى مئات الأدلة، الشرعية و العقلية و العلمية على إمامته الإلهيّة، و مكانته الربّانيّة المميّزة بعد رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في الأمّة. و هو ما نستشعره بوضوح من تصريحاته بهذا الشأن.

فقد روي عنه عليه السّلام أنه قال: (ما من ثلاثمائة تخرج إلا و لو شئت سمّيت سائقها و ناعقها إلى يوم القيامة) [الفتن لابن حماد 17/27].

و قال أيضا: (سلوني قبل أن تفقدوني، فو الّذي نفسي بيده لا تسألوني عن شي‏ء فيما بينكم و بين السّاعة، و لا عن فئة تهدي مئة و تضلّ مئة، إلاّ أنبأتكم بناعقها و قائدها و سائقها، و مناخ ركّابها و محطّ رحالها و من يقتل من أهلها، و من يموت منهم موتا) [نهج البلاغة 137 خطبة 93].

14

و قد استفاضت الأخبار بكثرة طرقها، أنه لم يكن في الأمّة من الصحابة من كان يقول (سلوني قبل أن تفقدوني) غير عليّ عليه السّلام.

و هذا الكتاب الماثل بين أيدينا، يحمل نصوصا غيبيّة كثيرة حول أحداث المستقبل، نطق بها الإمام عليّ عليه السّلام في مناسبات مختلفة، و هي وحدها تشكل دلائل كافية على تفرده و اختصاصه-دون بقيّة الصحابة-بهذا العلم الغيبيّ، الّذي ورثه من رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لهداية الأمّة، مع أننا اقتصرنا في هذا الكتاب على ما جاء عنه في علامات الظهور فقط، فكيف لو أطلقنا عنان القلم لاستيعاب كل ما جاء عنه، من أنباء الغيب في الموضوعات الأخرى؟

المهدي في كلمات علي عليه السّلام:

إن العلاقة بين الإمام عليّ عليه السّلام و الإمام المهديّ عليه السّلام تتجاوز علاقة النسب و القرابة، لأنّها نسيج الارتباط الرسالي الإلهيّ بين خلفاء الله في أرضه، و الهداة لعباده و الأدلاء على صراطه.

و كتابنا هذا يعكس عمق هذه العلاقة، بين الخليفة الأول من أهل البيت و الخليفة الثّاني عشر منهم، حيث نقرأ بين سطوره مدى الاهتمام الكبير الّذي كان يوليه الإمام عليّ عليه السّلام، في مهمة التبشير و التذكير بقضية حفيده المنتظر، إلى درجة أنه قدم لنا أدق التفاصيل المتعلقة بها، ابتداء من التعريف بنسب المهديّ عليه السّلام و صفاته، و غيبته و معاناته، و عدد أصحابه و أسمائهم و صفاتهم، و بلدانهم، بالإضافة إلى علامات ظهوره، و ملاحمه و معالم دولته، و لا عجب من ذلك فالمهديّ المنتظر عليه السّلام يعني عند عليّ عليه السّلام خاتم الخلفاء من أهل بيته، و المعوّل عليه في تحقيق حلم الأنبياء، و آمال جميع الصالحين و المجاهدين و الشهداء.

15

و لا نبالغ إن قلنا أنّ عليّا عليه السّلام، تناول في هذا الكتاب قضية المهديّ عليه السّلام من جميع جوانبها، و استعرض أدق تفاصيلها، و لم يترك منها إلا القليل القليل، مما قد لا يكون متروكا من قبله، بل لعله موجود في ثنايا الكتب، و لكننا لم نصل إليه.

و بهذه المناسبة، لا بدّ أن نعترف بعجزنا عن الإلمام ببحر علم عليّ عليه السّلام، الزاخر بالعطاء و المعرفة، و عدم قدرتنا على الإحاطة بكل ما صدر عنه حول قضيّة الإمام المنتظر عليه السّلام.

موضوع الكتاب و منهجه:

يدور البحث في موضوعات هذا الكتاب حول شخصية المهديّ المنتظر عليه السّلام، و علامات ظهوره، المرويّة في خطب الإمام عليّ عليه السّلام و رسائله و وصاياه و أحاديثه، و قد تمّ جمع نصوصه من بطون مئات المصادر، خلال فترة طويلة من الزمن.

أما المنهج المتبع في هذا الكتاب، فقد أخذ بعين الاعتبار تسهيل البحث على القراء و الباحثين حول القائد المنتظر، معتمدا على منهج التصنيف الموضوعي للأحاديث.

فإذا أراد القارئ-مثلا-أن يتعرف على موضوع السّفيانيّ، فسوف يجد أخباره مجموعة كلها في فصل واحد، مما يسهل عليه قراءتها بصورة منهجية، فيطالع في البداية الأخبار الخاصة باسمه و نسبه و صفاته، ثمّ ينتقل إلى الأخبار التي تناولت بداية انطلاقته، إلى أن يدخل في تفاصيل حياته و حركته، في ساحة الصراع السياسي، و العسكري مع مناوئيه، و يتابع قضيّته إلى النهاية، حتّى مقتله و سقوط دولته.

16

و بهذه الصورة المنهجية، تم تصنيف أحاديث بقيّة الموضوعات في هذا الكتاب، وفقا للطريقة العلمية التي تريح القارئ و الباحث معا، و تقدم لهما صورة متكاملة حول كل موضوع خاص بقضيّة الإمام المنتظر و علامات ظهوره.

مضامين الأحاديث و أسانيدها

و حرصا منّا على وقت القارئ، و لكي لا ينشغل بقراءة أسانيد الروايات الطويلة و المملة، قمنا بحذفها، و اكتفينا بذكر الراوي الّذي يروي عن الإمام عليّ عليه السّلام مباشرة، من دون أن نقوم بعملية التحقيق في أسانيد الروايات، لأنّ هذه المهمة ليست من أهداف هذا الكتاب.

نعم من أجل الاطمئنان إلى الرواية، اكتفينا بالاعتماد على القواعد العامة الدالة على سلامتها من التلاعب و التحريف المكشوفين، و عدم معارضتها لنصوص القرآن و السّنة و أدلة العقل، و لكن هذا لا يعني سلامة الجميع من الوضع و التحريف، و هو ما دعانا لتوجيه الطعن إلى بعض الروايات و التعليق عليها مباشرة.

موقفنا من خطبة البيان:

و نلفت نظر القراء إلى أننا ذكرنا في آخر الكتاب الخطب المطولة المرويّة عن الإمام علي عليه السّلام، و منها خطبة البيان، التي لم يعترف المحقّقون من علمائنا الأعلام بصحة نسبتها إلى أمير المؤمنين عليه السّلام، و لكن مع ذلك ذكرناها لسببين:

الأول: لأنّها داخلة في موضوع الكتاب، باعتبارها تتضمن عددا كبيرا من علامات الظهور المنسوبة للإمام عليّ عليه السّلام.

17

الثاني: لأننا على يقين بورود عدد كبير من مضامينها، في الروايات الصحيحة و المستفيضة، و هو ما يعزز اعتقادنا بأنّ هذه الخطبة من الخطب التي نسقها و وضعها القصاصون، على قاعدة التلفيق بين الروايات الصحيحة و الموضوعة، بهدف إيهام النّاس بصحة انتسابها للإمام عليّ عليه السّلام.

و من الجدير بالذكر، ان صاحب كتاب (إلزام الناصب) ذكر نصين لخطبة البيان: الأول مختصر، و الثّاني مطوّل، و نظرا لوجود الاختلاف الشديد بينهما، نقلنا الخطبتين معا منفصلتين عن بعضهما، بعد أن حذفنا منهما الكثير من المقاطع الغريبة و الألفاظ العجيبة، التي نظن أنه لا يمكن أن يهتدي القراء من خلالها إلى شي‏ء من العلامات، مما يجعلها مخالفة-لغة و اصطلاحا-لمفهوم العلامات، و ذلك من أكبر دلائل الوضع فيها على ما نعتقد.

و في الختام: هذا جهدي المتواضع، أقدمّه بين يدي القراء الكرام خدمة للعلم و الدين، راجيا أن ينال رضى الله تعالى، و أن يكون تحت نظر قطب رحى الوجود و الإمكان، صاحب العصر و الزّمان الإمام المهدي عليه السّلام أرواحنا لتراب مقدمه الفداء.

و كتابي هذا مهما احتوى من نقص أو خطأ، فأنا متأكد أن القراء سوف يغضون الطرف عن ثغراته، لانشغالهم بالتمتع بأنفاس عبير أمير المؤمنين عليه السّلام، و عطر قدسه الفوّاح، و نفحات هدى نوره المشرقة و المهيمنة على الكتاب كله.

أما أنا فيكفيني فخرا و شرفا إن قبلني سيّد الوصيّين و إمام المتقيّن خادما لكلماته فترة طويلة من الزّمن، مستلهما منها صبره و علمه و تقواه و جهاده، و روح المثابرة و الجد و النشاط، في مواصلة العمل‏

18

و التحقيق، كل ذلك و بركاته تترى عليّ، و ألطافه أحسها بين يديّ، و أنا لم أقابلها إلا بالعجز و التقصير، مكتفيا بالحمد و الشكر لله تعالى، على أن هداني لولايته و التمسك بنهجه و موالاته‏ وَ مََا كُنََّا لِنَهْتَدِيَ لَوْ لاََ أَنْ هَدََانَا اَللََّهُ [الأعراف 43].

و الحمد لله ربّ العالمين، عليه توكلت و إليه أنيب.

مهدي حمد الفتلاوي‏

الأحد المصادف 15 شعبان 1421 هجرية.

الموافق 12 تشرين الثاني سنة 2000 ميلادية.

بيروت-لبنان.

19

المدخل‏

علم الإمام علي بالقضايا الغيبية

*الإمام علي أعلم الصحابة بالغيبيات‏

*مصادر علم الإمام علي بالغيبيات‏

*خضوع العلامات للبداء

20

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

21

علم الإمام علي بالقضايا الغيبية

الإمام علي أعلم الصحابة بالغيبيات‏

1-عن علي عليه السّلام أنه قال: (لو تعلمون ما اعلم ممّا طوى عنكم غيبه، إذن لخرجتم إلى الصّعدات تبكون) .

2-عن أبي سالم الجيشانيّ قال: سمعت عليّا عليه السّلام يقول بالكوفة: (ما من ثلاثمائة تخرج إلا و لو شئت سمّيت سائقها و ناعقها إلى يوم القيامة) .

3-و جاء في الآثار أنّ أمير المؤمنين عليه السّلام كان يخطب فقال في خطبته: (سلوني قبل أن تفقدوني، فو الله لا تسألوني عن فئة تضلّ مائة أو تهدي مائة إلا أنبأتكم بناعقها و سائقها إلى يوم القيامة) .

4-قال أمير المؤمنين عليه السّلام: (أيّها النّاس سلوني قبل أن تفقدوني فلأنا بطرق السّماء أعلم منّي بطرق الأرض، [سلوني‏]قبل أن تشغر برجلها فتنة تطأ في خطامها، و تذهب بأحلام قومها) .

1-نهج البلاغة 127 خطبة 101.

2-الفتن لابن حماد 17/27.

3-بحار الأنوار 10/125/5.

4-بحار الأنوار 10/128/7. غ

22

5-عن علي عليه السّلام: (اسألوني قبل أن تفقدوني، فو الّذي نفسي بيده، لا تسألوني عن شي‏ء فيما بينكم و بين السّاعة، و لا عن فئة تهدي مئة و تضلّ مئة إلاّ أنبأتكم بناعقها و قائدها و سائقها و مناخ ركّابها و محطّ رحالها، و من يقتل من أهلها، و من يموت منهم موتا) .

6-قال زرّ بن حبيش: سمعت عليّ بن أبي طالب عليه السّلام يقول:

(أنا فقأت عين الفتنة، و لولاي ما قوتل أهل الجمل و لا أهل صفّين و لا أهل النّهروان، سلوني قبل أن تفقدوني: إمّا ميتا و إمّا مقتولا قتلا، ما يحبس أشقاها أن يخضبها بدم من أعلاها، و الّذي فلق الحبّة و برأ النّسمة لا تسألوني فيما بيني و بين قيام السّاعة عن فئة تضلّ مائة أو تهدي مائة إلا أنبأتكم بسائقها و قائدها و ناعقها) .

مصادر علم علي عليه السّلام بالغيبيات‏

7-و عنه عليه السّلام أيضا: (إنّ رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم علّمني ألف باب من الحلال و الحرام ممّا كان و ممّا هو كائن إلى يوم القيامة، كلّ باب يفتح ألف باب فذلك ألف ألف ألف باب حتّى علّمني علم المنايا و البلايا و القضايا و فصل الخطاب) .

8-عن علي عليه السّلام: (إنّ الّذي أنبئكم به عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الأميّ، ما كذّب المبلغ و لا جهل السامع) .

9-و عن أبي جعفر الباقر عليه السّلام، عن أمير المؤمنين عليه السّلام، عن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: (يا عليّ إنّي و الله ما أحدّثك إلا ما سمعته أذناي، و وعاه 5-نهج البلاغة تحقيق صبحي الصالح 137 خطبة 93.

6-الفتن للسّليلي نقلا عن التّشريف بالمنن 221/319.

7-بحار الأنوار 40/42.

8-نهج البلاغة تحقيق صبحي الصالح 137 خطبة 101.

9-بحار الأنوار 95/306.

23

قلبي و نظره بصري، إن لم يكن من الله فمن رسوله-يعني جبرائيل عليه السّلام. فإيّاك يا عليّ أن تضيّع سرّي) .

10-ورد عن الأصبغ بن نباتة عن الإمام علي عليه السّلام أنه قال:

(.. ويلهم أما يقرؤون‏ إِنَّ هََذََا لَفِي اَلصُّحُفِ اَلْأُولى‏ََ، `صُحُفِ إِبْرََاهِيمَ وَ مُوسى‏ََ (1) ، و الله هي عندي ورثتها من رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، و ورثها رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من إبراهيم و موسى عليهم السلام) .

11-عن أبي إراكة عن علي عليه السّلام: (... و أيم الله عندي لصحف كثيرة قطايع رسول الله، و أهل بيته، و إنّ فيها لصحيفة يقال لها العبيطة و ما وردّ على العرب أشدّ منها، و إنّ فيها لستّين قبيلة مبهرجة، و ما لها في دين الله من نصيب) .

12-عن أبي أراكة قال: كنّا مع عليّ بمسكن، فتحدّثنا أن عليا عليه السّلام ورث من رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم السّيف و قال بعضهم البغلة و الصحيفة في حمائل السّيف إذ خرج علينا و نحن في حديثنا، فقال ابتداء: (و ايم الله لو نشطّت لحدّثتكم حتّى يحول الحول لا أعيد حرفا فيما ورثت و حويت من رسول الله) .

13-عن جابر عن أبي جعفر عليه السّلام قال: (أوصى أمير المؤمنين إلى الحسن عليه السّلام و أشهد على وصيّته الحسين عليه السّلام و محمدا، و جمع ولده و رؤساء شيعته، و أهل بيته ثمّ دفع إليه الكتاب و السلاح، ثمّ قال لابنه الحسن: يا بنيّ أمرني رسول الله أن أوصي إليك، و أن ادفع إليك 10-بصائر الدرجات 135/3.

____________

(1) -الأعلى 18. 19.

11-بصائر الدرجات 149، معالم المدرستين 2/306.

12-اثبات الهداة 2/262، بصائر الدرجات 149.

13-أصول الكافي 1/298/5، و مثله عن سليم بن قيس 297/1.

24

كتبي و سلاحي، كما أوصى إليّ رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و دفع إليّ كتبه و سلاحه) .

14-حدثنا سليم بن قيس الهلالي قال: سمعت عليا عليه السّلام يقول:

(ما نزلت على رسول الله آية من القرآن إلا أقرأنيها و أملاها عليّ و كتبتها بخطي، و علّمني تأويلها و تفسيرها، و ناسخها و منسوخها و محكمها و متشابهها، و دعا الله عزّ و جلّ لي أن يعلّمني فهمها و حفظها فما نسيت آية من كتاب الله و لا علما أملاه عليّ فكتبته، و ما ترك شيئا علّمه الله عزّ و جلّ من حلال و لا حرام و لا أمر و لا نهي، و ما كان او يكون من طاعة أو معصية إلا علّمنيه و حفظته و لم أنس منه حرفا واحدا، ثمّ وضع يده على صدري و دعا الله عزّ و جل أن يملأ قلبي علما و فهما و حكمة و نورا، لم أنس من ذلك شيئا، و لم يفتني شي‏ء لم أكتبه) .

15-عن الإمام الباقر، عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لعليّ: (اكتب ما أملي عليك، قال: يا نبيّ الله أتخاف عليّ النّسيان، قال: لست أخاف عليك النّسيان، و قد دعوت الله أن يحفّضك و لا ينسيك، و لكن اكتب لشركائك.

قال: قلت: و من شركائي يا نبيّ الله؟قال: الأئمّة من ولدك، بهم تسقى أمّتي الغيث، و بهم يستجاب دعاؤهم، و بهم يصرف الله عنهم البلاء و بهم تنزل الرحمة من السّماء.. و أومئ إلى الحسن عليه السّلام، و قال: هذا أوّلهم، و أومئ إلى الحسين و قال: الأئمّة من ولده) .

16-و عن علي عليه السّلام في وصف الأتراك: (كأنّي أراهم قوما كأنّ 14-تفسير العياشي 1/14/2، كمال الدين 284/37.

15-أمالي الشيخ الطوسي 2/56، بصائر الدرجات 167.

16-بحار الأنوار 41/335/56، نهج البلاغة 186/128.

25

وجوههم المجّان المطرقة، يلبسون السّرقض و الدّيباج، و يعتقبون الخيل العتاق، و يكون هناك استحرار قتل، حتّى يمشي المجروح على المقتول و يكون المفلت أقلّ من المأسور.

فقال له بعض أصحابه: لقد أعطيت يا أمير المؤمنين علم الغيب!فضحك عليه السّلام و قال للرجل و كان كلبيا: يا أخا كلب ليس هو بعلم غيب و إنّما هو تعلّم من ذي علم، و إنّما علم الغيب علم السّاعة و ما عدّده الله سبحانه بقوله‏ إِنَّ اَللََّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ اَلسََّاعَةِ (1) ، فيعلم سبحانه ما في الأرحام من ذكر و أنثى و قبيح أو جميل و سخيّ أو بخيل و شقيّ أو سعيد و من يكون في النّار حطبا أو في الجنان للنّبيّين مرافقا، فهذا علم الغيب الذي لا يعلمه أحد إلا الله، و ما سوى ذلك فعلم علّمه الله نبيّه فعلّمنيه، و دعا لي بأن يعيه صدري و تضطّمّ عليه جوانحي) .

17-عن عمارة بن زيد الواقدي قال: حجّ هشام بن عبد الملك بن مروان سنة من السنين، و كان حجّ في تلك السنة محمد بن عليّ الباقر و ابنه جعفر عليهم السلام، فقال جعفر بن محمد عليه السّلام في بعض كلامه: (فقال له هشام: إنّ عليّا كان يدّعي علم الغيب و الله لم يطلع على غيبه أحدا، فكيف ادّعى ذلك، و من أين؟

فقال أبي: إنّ الله أنزل على نبيه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم كتابا بيّن ما فيه و ما يكون إلى يوم القيامة، في قوله تعالى: وَ نَزَّلْنََا عَلَيْكَ اَلْكِتََابَ تِبْيََاناً لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ (2) وَ هُدىً وَ مَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ (3) و في قوله تعالى‏ وَ كُلَّ شَيْ‏ءٍ

____________

(1) لقمان 34.

(17) -دلائل الإمامة 105، تفسير البرهان 1/739.

____________

(2) النحل 89.

(3) آل عمران 138.

26

أَحْصَيْنََاهُ فِي إِمََامٍ مُبِينٍ (1) ، و في قوله‏ مََا فَرَّطْنََا فِي اَلْكِتََابِ مِنْ شَيْ‏ءٍ (2) و في قوله‏ وَ مََا مِنْ غََائِبَةٍ فِي اَلسَّمََاءِ وَ اَلْأَرْضِ إِلاََّ فِي كِتََابٍ مُبِينٍ (3) و أوحى إلى نبيّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أن لا يبقى في غيبه و سرّه و مكنون علمه شيئا إلا يناجي به عليّا، و أمره أن يؤلّف القرآن من بعده، و يتولّى غسله و تحنيطه و تكفينه من دون قومه، و قال لأهله و أصحابه: حرام أن تنظروا إلى عورتي غير أخي عليّ، فهو منّي و أنا منه، له ما لي و عليه ما عليّ و هو قاضي ديني و منجز و عدي، و قال لأصحابه: عليّ يقاتل على تأويل القرآن كما أنا قاتلت على تنزيله. و لم يكن عند أحد تأويل القرآن بكماله و تمامه إلاّ عند عليّ عليه السّلام، و لذلك قال لأصحابه:

أقضاكم عليّ. و قال عمر بن الخطّاب: لولا عليّ لهلك عمر، أفيشهد له عمر و يجحد غيره؟!.

18-ذكرت بعض الروايات كيفية وصول ألواح موسى عليه السّلام إلى النبي محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم منها ما رواه أبو حمزة الثمالي عن أبي عبد الله عليه السّلام قال:

(إنّ في الجفر أنّ الله تبارك و تعالى، لمّا أنزل ألواح موسى أنزلها عليه و فيها تبيان كلّ شي‏ء، و ما هو كائن إلى أن تقوم السّاعة، فلمّا انقضت أيام موسى أوحى الله إليه: أن استودع الألواح و هي زبرجدة من الجنّة، فأتى موسى الجبل، فانشق له الجبل، فجعل فيه الألواح ملفوفة فلمّا جعلها فيه انطبق الجبل عليها فلم تزل في الجبل حتّى بعث الله نبيّه محمّدا، فأقبل ركب من اليمن يريدون النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم

____________

(1) يس 12.

(2) الأنعام 38.

(3) النمل 75.

18-بصائر الدرجات 139/4، بحار الأنوار 26/187/25.

27

فلما انتهوا إلى الجبل انفرج الجبل و خرجت الألواح ملفوفة كما وضعها موسى عليه السّلام فأخذها القوم فلمّا وقعت في أيديهم ألقي في قلوبهم أن لا ينظروا إليها و هابوها حتّى يأتوا بها رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم.

و أنزل الله جبرائيل عليه السّلام على نبيّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، فأخبره بأمر القوم و بالّذي أصابوا، فلمّا قدموا على النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم ابتدأهم النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فسألهم عمّا وجدوا.

فقالوا: و ما علمك بما وجدنا، فقال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أخبرني به ربي، و هي الألواح، قالوا: نشهد أنّك رسول الله، فأخرجوها و دفعوها إليه، فنظر إليها و قرأها، و كتابها بالعبراني ثمّ دعا أمير المؤمنين عليه السّلام فقال: دونك هذه، ففيها علم الأوّلين و علم الآخرين، و هي ألواح موسى عليه السّلام، و قد أمرني ربّي أن أدفعها إليك.

قال عليه السّلام: يا رسول الله لست أحسن قراءتها، قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: إنّ جبرائيل أمرني أن آمرك أن تضعها تحت رأسك ليلتك هذه، فإنّك تصبح و قد علّمت قراءتها.

قال‏[الإمام الصادق‏]عليه السّلام: فجعلها تحت رأسه، فاصبح و قد علّمه الله كلّ شي‏ء فيها، فأمره رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أن ينسخها فنسخها في جلد شاة و هو الجفر و فيه علم الأوّلين و الآخرين، و هو عندنا و الألواح و عصا موسى عندنا، و نحن ورثنا النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم.

خضوع العلامات للبداء

19-عن عمرو بن الحمق قال دخلت على أمير المؤمنين عليه السّلام حين ضرب على قرنه فقال لي: (يا عمرو إني مفارقكم ثم قال: سنة 19-تفسير العياشي 2 ص 217، بحار الأنوار 4/119/60.

28

السّبعين فيها بلاء-قالها ثلاثا-فقلت: فهل بعد البلاء رخاء؟فلم يجبني و أغمي عليه فبكت أم كلثوم فأفاق فقال: يا أم كلثوم لا تؤذيني فإنّك لو قد ترين ما أرى لم تبكي، إنّ الملائكة في السّموات السبع بعضهم خلف بعض و النبيّون خلفهم، و هذا محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم آخذ بيدي يقول: انطلق يا عليّ فما أمامك خير لك ممّا أنت فيه، فقلت بأبي أنت و أمي قلت إلى السّبعين بلاء فهل بعد السّبعين رخاء؟قال: نعم يا عمرو إنّ بعد البلاء رخاء يَمْحُوا اَللََّهُ مََا يَشََاءُ وَ يُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ اَلْكِتََابِ (1) .

20-عن أبي حمزة الثمالي قال: قلت لأبي جعفر عليه السّلام إن عليا عليه السّلام كان يقول: (إلى السّبعين بلاء، و كان يقول: بعد البلاء رخاء، و قد مضت السبعون و لم نر رخاء، فقال أبو جعفر عليه السّلام: يا ثابت إنّ الله تعالى كان قد وقّت هذا الأمر في السّبعين فلمّا قتل الحسين اشتدّ غضب الله على أهل الأرض فأخّره إلى أربعين و مائة سنة، فحدّثناكم فأذعتم الحديث و كشفتم قناع السّرّ فأخّره الله و لم يجعل له بعد ذلك وقتا عندنا يَمْحُوا اَللََّهُ مََا يَشََاءُ وَ يُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ اَلْكِتََابِ (2) . قال أبو حمزة: و قلت: ذلك لأبي عبد الله فقال: قد كان ذلك) .

21-عن الأصبغ بن نباتة قال: لمّا جلس علي عليه السّلام في الخلافة و بايعه الناس خرج إلى المسجد متعمما بعمامة رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، لا بسا بردة رسول الله، متنعلا نعل رسول الله، متقلّدا سيف رسول الله،

____________

(1) الرعد 39.

20-الغيبة للطوسي 263، بحار الأنوار 4/114/39 و كذلك 4/120/61.

____________

(2) الرعد 39.

21-بحار الأنوار 10/117/1.

29

فصعد المنبر فجلس عليه متمكّنا ثمّ شبّك بين أصابعه فوضعها أسفل بطنه ثمّ قال:

(يا معشر النّاس سلوني قبل أن تفقدوني هذا سفط العلم، هذا لعاب رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، هذا ما زقّني رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم زقّا زقّا، سلوني فإنّ عندي علم الأوّلين و الآخرين، أما و الله لو ثنيت لي و سادة فجلست عليها لأفتيت أهل التوراة بتوراتهم، حتى تنطق التوراة فتقول:

صدق عليّ ما كذب، لقد أفتاكم بما أنزل الله فيّ، و أفتيت أهل الإنجيل بإنجيلهم، حتّى ينطق الإنجيل فيقول: صدق عليّ ما كذب، لقد أفتاكم بما أنزل الله فيّ و أفتيت أهل القرآن بقرآنهم حتى ينطق القرآن فيقول: صدق عليّ ما كذب لقد أفتاكم بما أنزل الله فيّ، و أنتم تتلون القرآن ليلا و نهارا، فهل فيكم أحد يعلم ما نزّل فيه؟و لولا آية في كتاب الله عزّ و جلّ لأخبرتكم بما كان و بما يكون و بما هو كائن إلى يوم القيامة، و هي هذه الآية يَمْحُوا اَللََّهُ مََا يَشََاءُ وَ يُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ اَلْكِتََابِ (1) .

ثم قال: سلوني قبل أن تفقدوني، فو الذي فلق الحبّة و برأ النّسمة لو سألتموني عن أيّة آية في ليل أنزلت أو في نهار أنزلت، مكيّها و مدنيّها سفريّها و حضريّها، ناسخها و منسوخها، و محكمها و متشابهها و تأويلها و تنزيلها لأخبرتكم) .

____________

(1) الرعد 39.

30

-

31

الباب الأول الإمام المهدي المنتظر

*نسبه، و صفاته، و كراماته‏

32

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

33

نسب المهدي المنتظر

اسم المهدي‏

22-عن أبي جعفر، عن أبيه، عن جده عليه السّلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السّلام على المنبر: (يخرج رجل من ولدي في آخر الزّمان، له اسمان: اسم يخفى، و اسم يعلن فأمّا الّذي يخفى فأحمد و أمّا الّذي يعلن فمحمّد.. ) .

23-عن محمد بن جعفر قال: قال عليّ بن أبي طالب عليه السّلام:

(يخرج رجل من ولد الحسين، اسمه إسم نبيّكم، يفرح بخروجه أهل السماء و الأرض.. ) .

اسم أبيه‏

24-عن الحسن، عن أمير المؤمنين عليه السّلام، عن رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أنه قال: (إذا توالت أربعة أسماء من الأئمّة من ولدي، محمّد و عليّ و الحسن فرابعها هو القائم المأمول المنتظر) .

22-كمال الدين 653/17، نوادر الأخبار 220/1، بحار الأنوار 51/35/4.

23-الفتن لابن حماد 473 و هو مقطع من حديث طويل.

24-دلائل الإمامة 236.

34

اسم أمه‏

25-عن كتاب صفين للمدائني قال: خطب عليّ عليه السّلام بعد انقضاء أمر النّهروان فذكر طرفا من الملاحم و قال: (ذلك أمر الله و هو كائن وقتا مرّيحا، فيا ابن خيرة الإماء متى تنتظر أبشر بنصر قريب من ربّ رحيم فبأبي و أمّي من عدّة قليلة أسماؤهم في الأرض مجهولة قد دان حينئذ ظهورهم، يا عجبا كلّ العجب بين جمادي و رجب، من جمع شتات و حصد نبات، و من أصوات بعد أصوات، ثمّ قال: سبق القضاء سبق) .

قال رجل من أهل البصرة لرجل من أهل الكوفة في جنبه:

أشهد أنه كاذب، قال الكوفي: و الله ما نزل علي من المنبر حتى فلج الرجل فمات من ليلته.

26-عن الحكم بن عبد الرّحيم القصير قال: قلت لأبي جعفر عليه السّلام قول أمير المؤمنين عليه السّلام: (بأبي ابن خيرة الإماء أهي فاطمة؟ قال: إنّ فاطمة عليها السلام خيرة الحرائر قال: [ذاك‏]المبدح بطنه المشرب حمرة رحم الله فلانا) .

27-عن إسماعيل بن منصور الزبالي قال: سمعت شيخا- باذرعات-قد أتت عليه عشرون و مائة سنة قال: سمعت عليا عليه السّلام يقول على منبر الكوفة: (كأنّي بابن حميدة قد ملأها عدلا و قسطا كما ملئت ظلما و جورا، فقام إليه رجل فقال: أهو منك أو من غيرك؟ فقال: لا بل هو رجل منّي) .

25-كتاب صفين للمدايني نقلا عن ينابيع المودة 512.

26-الغيبة للنعماني 228/9، بحار الأنوار 51/42.

27-الغيبة للطوسي 35. غ

35

المهدي من قريش‏

(28) -عن طاووس قال: قال علي بن أبي طالب عليه السّلام: (هو فتى من قريش آدم ضرب من الرّجال) .

المهدي من أهل البيت‏

(29) -عن ابن زرير عن علي عليه السّلام عن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: (هو رجل من أهل بيتي) .

(30) -عن إبراهيم بن محمد بن الحنفية قال: حدثني أبي حدثني علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى اللّه عليه و اله و سلّم: (المهديّ منّا أهل البيت) .

(31) -عن أبي الطفيل عن علي عليه السّلام عن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: (لو لم يبق من الدّهر[الدّنيا]إلا يوم لبعث الله رجلا من أهل بيتي يملأها عدلا كما ملئت جورا) .

(32) -عن ابن زرير الغافقي سمع عليا رضي الله عنه يقول: (هو [رجل‏]من عترة النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم) .

____________

(28) -الفتن لابن حماد 259/1015، الحاوي للفتاوي 2/73، كنز العمال 14/590/ 39672.

(29) -الفتن لابن حماد 262/1031.

(30) -الفتن لابن حماد 267/1056، تاريخ البخاري 1/317/994.

(31) -مصنف ابن شيبة 5/198/19494/سنن أبي داوود 4/107/4283، السنن الواردة 193/561، الملاحم لابن المنادي 178/119/عقد الدرر 18-21، الحاوي للفتاوي 2/59، كنز العمال 14/267/38675.

(32) -الفتن لابن حماد 264/1043، الفتن لابن زكريا نقلا عن التشريف بالمنن 319/ 459.

36

المهدي من ولد فاطمة

(33) -عن زر بن حبيش سمع عليا رضي الله عنه يقول:

(المهديّ رجل منّا من ولد فاطمة رضي الله عنها) .

المهدي من ولد علي‏

(34) -عن عاصم عن علي رضي الله عنه قال: (هو رجل منّي) .

(35) -عن أبي عبد الله عن آبائه قال: قال أمير المؤمنين عليه السّلام:

(لا يزال في ولدي مأمون مأمول) .

(36) -روى الأصبغ عن أمير المؤمنين عليه السّلام قال: (الحادي عشر من ولدي، يملؤها عدلا كما ملئت جورا و ظلما) .

(37) -عن أبي جعفر محمّد بن عليّ عليهما السلام قال: خطب أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السّلام بالكوفة بعد منصرفه من النهروان، [و بعدما بلغه‏]أنّ معاوية يسبّه و يلعنه و يقتل أصحابه، فقام خطيبا فحمد الله و أثنى عليه، و صلى على رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، و ذكر ما أنعم الله على نبيه و عليه، ثم قال (في حديث طويل) : (.. و من ولدي مهديّ هذه الأمّة) .

____________

(33) -الفتن لابن حماد 266/1055، الحاوي للفتاوي 2/78، كنز العمال 14/591/ 39675.

(34) -الفتن لابن حماد 261/1024.

(35) -كمال الدين 228/22، بحار الأنوار 23/40/76.

(36) -العدد القوية 70/107.

(37) -معاني الأخبار 58/9، بحار الأنوار 35/45/1.

37

المهدي من ولد الحسن‏

(38) -عن محمد بن جعفر عن علي عليه السّلام قال: (سمّى النّبيّ الحسن، و سيخرج الله من صلبه رجلا اسمه اسم نبّيكم، يملؤ الأرض عدلا كما ملئت جورا) .

(39) -عن أبي اسحاق قال: قال علي رضي الله عنه و نظر إلى ابنه الحسن فقال: (إن ابني هذا سيّد كما سمّاه النّبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و سيخرج الله من صلبه رجلا يسمّى باسم نّبيّكم يشبهه في الخلق و الخلق ثمّ ذكر قصّة يملؤ الأرض عدلا) .

المهدي من ولد الحسين‏

(40) -حدثنا موسى بن جعفر، عن أبيه عن جدّه قال: دخل الحسين ابن عليّ على علي بن أبي طالب عليه السّلام و عنده جلساؤه فقال:

(هذا سيّدكم سمّاه رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم سيّدا، و ليخرجنّ رجل من صلبه شبهي، شبهه في الخلق و الخلق، يملأ الأرض عدلا و قسطا كما ملئت ظلما و جورا، فقيل له: و متى ذلك يا أمير المؤمنين؟فقال: هيهات إذا خرجتم عن دينكم كما تخرج المرأة عن وركيها لبعلها) .

(41) -عن الرضا، عن آبائه، عن علي عليه السّلام قال: قال النبي عليه السّلام:

(لا تذهب الدّنيا حتّى يقوم بأمر أمّتي رجل من ولد الحسين يملأها عدلا كما ملئت ظلما و جورا) .

____________

(38) -الفتن لابن حماد 266/1051.

(39) -سنن أبي داود 4/108/3290، عقد الدرر 23، الحاوي للفتاوي 2/59، كنز العمال 13/647/37636.

(40) -الفتن للسليلي نقلا عن التشريف بالمنن 285/413.

(41) -بحار الأنوار 51/66/5، ينابيع المودة 105.

38

المهدي هو التاسع من ولد الحسين‏

(42) -عن سلمان الفارسي، عن علي عليه السّلام: (و الّذي رفع السّماء بغير عمد لو أنّ أحدهم رام أن يزول من مكانه بقدر نفس واحد، لا زال حتّى أذن له، و كذلك يصير حال ولدي الحسن و بعده الحسين، و تسعة من ولد الحسين، تاسعهم قائمهم) .

(43) -عن أبي إسحاق قال: قال علي عليه السّلام و نظر إلى ابنه الحسين و قال: (إن ابني هذا سيّد كما سمّاه النّبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و سيخرج الله من صلبه رجلا باسم نّبيّكم يشبهه في الخلق و الخلق يملؤ الأرض عدلا) .

(44) -عن أبي وائل قال: نظر أمير المؤمنين علي عليه السّلام إلى الحسين فقال: (إنّ ابني هذا سيّد كما سمّاه رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم سيّدا و سيخرج الله من صلبه رجلا باسم نبيّكم، يشبهه في الخلق و الخلق، يخرج على حين غفلة من النّاس و إماتة للحق و إظهار للجور و الله لو لم يخرج لضربت عنقه يفرح بخروجه أهل السّماوات و سكّانها و هو رجل أجلى الجبين، أقنى الأنف، ضخم البطن، أزيل الفخذين بفخذه اليمنى شامة أفلج الثنايا و يملأ الأرض عدلا كما ملئت ظلما و جورا) .

(45) -عن الصادق عليه السّلام عن آبائه (عليهم السلام) أن أمير المؤمنين عليه السّلام كان ذات يوم جالسا في الرحبة و الناس حوله مجتمعون فقام إليه رجل فقال: يا أمير المؤمنين أنت بالمكان الذي أنزلك الله به و أبوك معذّب بالنّار؟فقال له عليّ بن أبي طالب عليه السّلام: (مه، فضّ

____________

(42) -بحار الأنوار 27/35/5.

(43) -بحار الأنوار 51/116/15، ينابيع المودة 3/88 الباب 72.

(44) -الغيبة للنعماني 214/2، عقد الدرر 38، نوادر الأخبار 221/3، بحار الأنوار 51 /39/19 و أيضا 51/120/22.

(45) -بحار الأنوار 9/15، الاحتجاج 340.

39

الله فاك، و الّذي بعث محمّدا بالحقّ نبيّا لو شفع أبي في كلّ مذنب على وجه الأرض لشفعه الله فيهم أبي معذّب في النّار و ابنه قسيم الجنّة و النّار؟!!و الّذي بعث محمّدا بالحقّ نبيّا إنّ نور أبي يوم القيامة ليطفئ أنوار الخلائق كلّهم إلاّ خمسة أنوار: نور محمّد و نوري، و نور الحسن، و نور الحسين، و نور تسعة من ولد الحسين، فإنّ نوره من نورنا خلقه الله تعالى قبل أن يخلق آدم عليه السّلام بألفي عام) .

(46) -عن المسيب، عن أمير المؤمنين عليه السّلام قال: (و الله لقد خلّفّني رسول الله في أمّته فأنا حجة الله عليهم بعد نبيّه، و إنّ ولايتي لتلزم أهل السّماء كما تلزم أهل الأرض، و إنّ الملائكة لتتذاكر فضلي و ذلك تسبيحها عندها، أيّها النّاس اتبعوني أهدكم سواء السّبيل و لا تأخذوا يمينا و شمالا فتضلوا و أنا وصيّ نبيّكم و خليفته و إمام المؤمنين و مولاهم و أميرهم و أنا قائد شيعتي إلى الجنّة، و سائق أعدائي إلى النّار، أنا سيف الله على أعدائي و رحمته على أوليائه، أنا صاحب حوض رسول الله و لوائه و صاحب مقام شفاعته و الحسن و الحسين و تسعة من ولد الحسين خلفاء الله في أرضه و أمناؤه على وحيه و أئمّة المسلمين بعد نبيّه و حجج الله على بريّته) .

____________

(46) -منتخب الأثر 72/7 نقلا بالواسطة عن المناقب المائة لأبي الحسن الفقيه بن شاذان.

40

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

41

صفات المهدي المنتظر

(47) -عن الهيثم بن عبد الرّحمن عمّن حدثه عن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه قال: (المهديّ مولده بالمدينة من أهل بيت النّبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم اسمه أسم نبيّ، و مهاجره بيت المقدس، كثّ اللّحية، أكحل العينين، برّاق الثّنايا، في وجهه خال، أقنى أجلى، في كتفه علامة النّبيّ، يخرج براية النّبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، من مرط مخمّلة سوداء مربّعة فيها حجر لم ينشر منذ توفّي رسول الله صلّى الله عليه و سلّم، و لا ينشر حتّى يخرج المهديّ يمدّه الله بثلاثة آلاف من الملائكة، يضربون وجوه من خالفهم و أدبارهم، يبعث و هو ما بين الثّلاثين و الأربعين) .

(48) -عن أبي جعفر محمّد بن عليّ الباقر قال: سئل أمير المؤمنين علي عليه السّلام عن صفة المهدي، فقال: (هو شاب مربوع، حسن الشعر، حسن الوجه، يسيل شعره على منكبيه، و نور وجهه يعلو سواد شعره و لحيته و رأسه بأبي ابن خيرة الإماء) .

(49) -عن أبي القاسم إسماعيل بن عباد رحمه الله بإسناد متصل

____________

(47) -الفتن لابن حماد 259/1014، عقد الدرر 37، الحاوي 2/73 مختصرا كنز العمال 14/589/39671.

(48) -الغيبة للطوسي 281، عقد الدرر 41، غالية المواعظ 1/77.

(49) -ابن أبي الحديد 1/281 و أيضا 19/130، الفتاوي الحديثية 30، الحاوي للفتاوي 2 /85، غريب الحديث لابن الجوزي 449/1.

42

بعلي عليه السّلام انه ذكر المهدي فقال: (إنّه من ولد الحسين عليه السّلام و ذكر حليته فقال: رجل أجلى الجبين أقنى الأنف ضخم البطن أزيل الفخذين‏ (1) أبلج الثّنايا بفخذه اليمنى شامة) .

(50) -عن الحسين بن علي عليه السّلام قال: جاء رجل إلى أمير المؤمنين عليه السّلام فقال له: يا أمير المؤمنين نبئنا بمهديكم هذا؟فقال:

(إذا درج الدّارجون، و قلّ المؤمنون، و ذهب المجلبون، فهناك هناك.

فقال: يا أمير المؤمنين عليك السّلام ممّن الرّجل؟فقال: من بني هاشم من ذروة طود العرب و بحر مغيضها إذا وردت، و مخفر أهلها إذا أتيت، و معدن صفوتها إذا اكتدرت، لا يجبن إذا المنايا هكعت، و لا يخور إذا المنون اكتنعت و لا ينكل إذا الكماة اصطرعت مشمّر مغلولب ظفر ضرغامة حصد مخدّش ذكر سيف من سيوف الله رأس قثم نشوّ رأسه في باذخ السؤدد، و غارز مجده في أكرم المحتد، فلا يصرفنّك عن بيعته صارف عارض ينوص إلى الفتنة كلّ مناص إن قال فشرّ قائل و إن سكت فذو دعاير.

ثم رجع إلى صفة المهدي عليه السّلام فقال: أوسعكم كهفا، و أكثركم علما و أوصلكم رحما اللّهمّ فاجعل بعثه خروجا من الغمّة و أجمع به شمل الأمّة فأن خار لك فاعزم و لا تنثن عنه إن وفّقت له و لا تجوزنّ عنه إن هديت إليه هاه-و أومأ بيده إلى صدره-شوقا إلى رؤيته) .

(51) -عن أبي جعفر، عن أبيه، عن جدّه عليه السّلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السّلام على المنبر: (يخرج رجل من ولدي في آخر الزّمان أبيض اللّون مشرب بالحمرة مبدّح البطن، عريض الفخذين، عظيم

____________

(1) الأزيل الفخذين: المتباعد ما بينهما، القنا في الأنف طوله و دقة أرنبته و حدب في وسطه.

(50) -الغيبة للنعماني 212/1، بحار الأنوار 51/115/14.

(51) -كمال الدين 653/17، نوادر الأخبار 220/1، بحار الأنوار 51/35/4.

43

مشاش المنكبين، بظهره شامتان: شامة على لون جلده، و شامة على شبه شامة النّبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، له اسمان: اسم يخفى، و اسم يعلن فأمّا الّذي يخفى فأحمد و أمّا الّذي يعلن فمحمّد، فإذا هزّ رأيته أضاء لها ما بين المشرق و المغرب و وضع يده على رؤوس العباد، فلا يبقى مؤمن إلا صار قلبه أشدّ من زبر الحديد و أعطاه الله قوّة أربعين رجلا و لا يبقى ميّت إلا دخلت عليه تلك الفرحة في قلبه و هو في قبره و هم يتزاورون في قبورهم، و يتباشرون بقيام القائم صلوات الله عليه) .

44

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

45

مقام المهدي عند الله تعالى‏

(52) -عن الأصبغ بن نباتة قال: كنّا مع عليّ عليه السّلام بالبصرة، و هو على بغلة رسول الله، و قد اجتمع هو و أصحاب محمّد فقال: (ألا أخبركم بأفضل خلق الله عند الله يوم يجمع الرّسل؟قلنا: بلى يا أمير المؤمنين؟قال: أفضل الرّسل محمّد و إنّ أفضل الخلق بعدهم الأوصياء، و أفضل الأوصياء أنا، و أفضل النّاس بعد الرّسل و الأوصياء الأسباط، و إنّ خير الأسباط سبطا نبيّكم، يعني الحسن و الحسين، و إنّ أفضل الخلق بعد الأسباط الشهداء، و إنّ أفضل الشّهداء حمزة بن عبد المطّلب، قال ذلك النّبيّ، و جعفر بن أبي طالب ذو الجناحين، مخضّبان، بكرامة خصّ الله عزّ و جلّ بها نبيّكم، و المهديّ منّا في آخر الزّمان لم يكن في أمّة من الأمم مهديّ ينتظر غيره) .

(53) -عن جعفر، عن أبيه قال: قال علي بن أبي طالب عليه السّلام:

(منّا سبعة خلقهم الله عزّ و جلّ لّم يخلق في الأرض مثلهم: منّا رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، سيّد الأوّلين و الآخرين و خاتم النّبيّين، و وصيّه خير الوصيّين و سبطاه خير الأسباط حسنا و حسينا[و منا]سيّد الشّهداء حمزة عمّه، و من قد طاف مع الملائكة جعفر، و القائم) .

____________

(52) -دلائل الإمامة 256، إثبات الهداة 3/574/720.

(53) -قرب الإسناد 13، بحار الأنوار 22/275/24.

46

(54) -عن الأصبع بن نباتة الحنظلي قال: رأيت أمير المؤمنين عليه السّلام يوم افتتح البصرة و ركب بغلة رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: [ثم‏]قال:

(أيّها النّاس ألا أخبركم بخير الخلق يوم يجمعهم الله، فقام إليه أبو أيّوب الأنصاريّ فقال: بلى، يا أمير المؤمنين حدثنا فإنّك كنت تشهد و نغيب.

فقال: إنّ خير الخلق يوم يجمعهم الله سبعة من ولد عبد المطّلب لا ينكر فضلهم إلا كافر و لا يجحد به إلا جاحد.

فقام عمّار بن ياسر رحمه الله فقال: يا أمير المؤمنين سمّهم لنا لنعرفهم. فقال: إنّ خير الخلق يوم يجمعهم الله الرّسل، و إنّ أفضل الرّسل محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، و إنّ أفضل كلّ أمّة بعد نبيّها وصيّ نبيّها حتّى يدركه نبيّ، ألا و إنّ أفضل الأوصياء وصيّ محمّد، ألا و إنّ أفضل الخلق بعد الأوصياء الشّهداء، ألا و إنّ أفضل الشّهداء حمزة بن عبد المطّلب و جعفر بن أبي طالب، له جناحان خضيبان يطير بهما في الجنّة، لم ينحل أحد من هذه الأمّة جناحين غيره، شي‏ء كرّم الله به محمّدا و شرّفه و السّبطين الحسن و الحسين و المهديّ، يجعله الله من شاء منّا أهل البيت ثمّ تلا هذه الآية وَ مَنْ يُطِعِ اَللََّهَ وَ اَلرَّسُولَ فَأُولََئِكَ مَعَ اَلَّذِينَ أَنْعَمَ اَللََّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ اَلنَّبِيِّينَ وَ اَلصِّدِّيقِينَ وَ اَلشُّهَدََاءِ وَ اَلصََّالِحِينَ وَ حَسُنَ أُولََئِكَ رَفِيقاً، `ذََلِكَ اَلْفَضْلُ مِنَ اَللََّهِ وَ كَفى‏ََ بِاللََّهِ عَلِيماً (1) .

(55) -عن الأصبغ بن نباتة قال: قال لي علي بن أبي طالب عليه السّلام: (إنّي أريد أن أذكر حديثا، فقلت: ما يمنعك يا أمير المؤمنين أن تذكره؟فقال: ما قلت هذا إلاّ و أنا أريد أن أذكره، ثمّ

____________

(54) -أصول الكافي 1/342.

(1) النساء 69-70.

(55) -بحار الأنوار 24/32/6.

47

قال: إذا جمع الله الأوّلين و الآخرين كان أفضلهم سبعة، منّا بني عبد المطّلب، الأنبياء أكرم الخلق على الله، و نبينا أكرم الأنبياء عليهم الصّلاة و السّلام ثمّ الأوصياء أفضل الأمم بعد الأنبياء و وصيّه أفضل الأوصياء ثمّ الشّهداء أفضل الأمم بعد الأنبياء و الأوصياء و حمزة سيّد الشّهداء و جعفر ذو الجناحين يطير مع الملائكة لم ينحله شهيد قط قبله رحمة الله عليهم أجمعين و إنّما ذلك شي‏ء أكرم الله به وجه محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم ثمّ قال: فَأُولََئِكَ مَعَ اَلَّذِينَ أَنْعَمَ اَللََّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ اَلنَّبِيِّينَ وَ اَلصِّدِّيقِينَ وَ اَلشُّهَدََاءِ وَ اَلصََّالِحِينَ وَ حَسُنَ أُولََئِكَ رَفِيقاً (1) ذلك الفضل من الله و كفى بالله عليما، و السّبطان حسن و حسين و المهديّ عليهم السّلام و التحية و الإكرام جعله الله ممّن يشاء من أهل البيت) .

(56) -عن أبي عبد الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: قال لي أبو محمّد: قرأ علي بن أبي طالب صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ إِنََّا أَنْزَلْنََاهُ فِي لَيْلَةِ اَلْقَدْرِ (2) و عنده الحسن و الحسين (عليهما السلام) فقال له الحسين: يا ابتاه، كان بها من فيك حلاوة، فقال له عليه السّلام: (يا بن رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و ابني، إنّي أعلم فيها ما لم تعلم، إنّها لمّا نزلت بعث إليّ جدّك رسول الله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فقرأها عليّ ثمّ ضرب على كتفي الأيمن و قال: يا أخي و وصيّي و وليّ أمّتي بعدي و حرب أعدائي إلى يوم يبعثون هذه السّورة لك من بعدي و لولدك من بعدك، إنّ جبرائيل أخي من الملائكة حدّث إليّ أحداث أمّتي في سنتها و إنّه ليحدّث ذلك إليك كأحداث‏[كحديث‏]النّبوّة و لها نور ساطع في قلبك و قلوب أوصيائك إلى مطلع الفجر القائم) .

____________

(1) النساء 69.

(56) -الآيات الباهرة ص 432 نقلا عن تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطّاهرة نسخة مخطوطة المكتبة الجامعة المركزية.

(2) القدر 1.

غ

48

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

49

منزلة المهدي يوم القيامة

(57) -و أسند أخطب خوارزم برجاله إلى عليّ بن أبي طالب عليه السّلام قول النّبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: (أنا واردكم على الحوض، و أنت يا عليّ الساقي، و الحسن الذائد، و الحسين الآمر، و عليّ بن الحسين الفارس، و محمّد بن عليّ الناشر، و جعفر بن محمّد السائق، و موسى بن جعفر محصي المحبّين و المبغضين، و قامع المنافقين، و عليّ بن موسى معين، و محمّد بن عليّ منزل أهل الجنّة في درجاتهم، و عليّ بن محمّد خطيب شيعته و مزوّجهم الحور العين، و الحسن بن عليّ سراج أهل الجنّة، و المهديّ شفيعهم يوم القيامة) .

(58) -عن أبي سعيد الخدري قال: كنت حاضرا لمّا مات أبو بكر و استخلف عمر فأقبل يهودي من عظماء يهود يثرب و تزعم يهود المدينة أنه أعلم أهل زمانه، حتى رفع إلى عمر فقال له: يا عمر إني جئتك أريد الإسلام، فإن أخبرتني عما أسألك عنه فأنت أعلم أصحاب محمد بالكتاب و السنة و جميع ما أريد أن أسأل عنه.

قال: فقال له عمر: إني لست هناك لكني أرشدك إلى من هو

____________

(57) -الصراط المستقيم 2/150.

(58) -اصول الكافي 531/8، الغيبة للنعماني 97/29 مع اختلاف قليل.

50

أعلم أمتنا بالكتاب و السنة و جميع ما قد تسأل عنه و هو ذاك-فأومأ إلى علي عليه السّلام-فجاء إليه و قال له: أخبرني عن ثلاث و ثلاث و واحدة. فقال له علي عليه السّلام: (يا يهوديّ و لم لم تقل: أخبرني عن سبع.

فقال له اليهودي: إنك إن أخبرتني بالثلاث، سألتك عن البقية و إلا كففت، فإن أنت أجبتني في هذه السّبع فأنت أعلم أهل الأرض و أفضلهم و أولى النّاس بالنّاس. فقال له: سل عمّا بدا لك يا يهوديّ.

قال: أخبرني عن أول حجر وضع على وجه الأرض؟و أوّل شجرة غرست على وجه الأرض؟و أوّل عين نبعت على وجه الأرض؟

فأخبره أمير المؤمنين عليه السّلام، ثم قال له اليهوديّ: أخبرني عن هذه الأمة كم لها من إمام هدى؟و اخبرني عن نبيّكم محمّد أين منزله في الجنّة؟و أخبرني عمّن في الجنة؟

فقال له أمير المؤمنين عليه السّلام: إنّ لهذه الأمّة اثني عشر إمام هدى من ذرّيّة نبيّها، و هم منّي، و أمّا منزل نبيّنا في الجنّة ففي أفضلها و أشرفها جنة عدن، و أمّا من معه في منزله فيها فهؤلاء الإثنا عشر من ذريته، و أمهم و جدّتهم و أم أمّهم و ذراريهم، لا يشركهم فيها أحد) .

(59) -عن أبي الطفيل قال: شهدت جنازة أبي بكر يوم مات، و شهدت عمر حين بويع و عليّ جالس ناحية فأقبل غلام يهودي جميل الوجه بهيّ، عليه ثياب حسان و هو من ولد هارون حتى قام على رأس عمر فقال:

يا أمير المؤمنين أنت أعلم هذه الأمة بكتابهم و أمر نبيهم قال:

____________

(59) -كمال الدين 299/6 و 7 مختصرا، أصول الكافي 1/529/5.

51

فطأطأ عمر رأسه فقال: أياك أعني و أعاد عليه القول فقال له عمر: لم ذاك؟قال: إني جئتك مرتادا لنفسي شاكّا في ديني، فقال: دونك هذا الشاب، قال: و من هذا الشاب؟قال: هذا عليّ بن أبي طالب ابن عم رسول الله و هذا أبو الحسن و الحسين ابني رسول الله و هذا زوج فاطمة بنت رسول الله.

فأقبل اليهودي على علي عليه السّلام و قال: أكذاك أنت؟قال: (نعم، قال: إنّي أريد أن أسألك عن ثلاث و ثلاث و واحدة، قال: فتبسّم أمير المؤمنين عليه السّلام و قال: يا هارونيّ ما منعك أن تقول سبعا؟قال: أسألك عن ثلاث فإن أجبتني سألت عمّا بعدهنّ و إن لم تعلمهنّ علمت أنّه ليس فيكم عالم.

قال علي عليه السّلام: فإنّي أسألك بالإله الّذي تعبده، لئن أنا أجبتك في كلّ ما تريد، لتدعنّ دينك و لتدخلنّ في ديني، قال: ما جئت إلا لذاك، قال: فسل.

قال: أخبرني عن أول قطرة دم قطرت على وجه الأرض أيّ قطرة هي؟و أوّل عين فاضت على وجه الأرض أيّ عين هي؟و أوّل شي‏ء اهتزّ على وجه الأرض أيّ شي‏ء هو؟فأجابه أمير المؤمنين عليه السّلام فقال له: أخبرني عن الثّلاث الآخر، أخبرني عن محمّد كم له من إمام عدل؟و في أي جنّة يكون؟و من يسكن معه في جنّته؟

فقال: (يا هارونيّ إنّ لمحمّد اثني عشر إمام عدل، لا يضرّهم خذلان من خذلهم و لا يستوحشون بخلاف من خالفهم، و إنّهم في الدّين أرسب من الجبال الرّواسي في الأرض، و مسكن محمّد في جّنّة عدن معه أولئك الاثنا عشر الإمام العدل. فقال: صدقت و الله الّذي لا إله إلا هو إنّي لأجدها في كتب أبي هارون، كتبه بيده و إملاء موسى عمّي) .

52

(60) -عن أبي عبد الله عليه السّلام قال: لمّا بايع النّاس عمر بعد موت أبي بكر أتاه رجل من شباب اليهود و هو في المسجد فسلّم عليه و النّاس حوله فقال: يا أمير المؤمنين دلّني على أعلمكم بالله و برسوله و بكتابه و بسنّته فأومأ بيده إلى عليّ عليه السّلام فقال: هذا، فتحوّل الرجل إلى عليّ فسأله: أنت كذلك؟فقال: (نعم، فقال: إنّي أسألك عن ثلاث و ثلاث و واحدة، فقال له أمير المؤمنين: أفلا قلت عن سبع؟فقال اليهودي: لا إنّما أسألك عن ثلاث فإن أصبت فيهنّ سألتك عن ثلاث بعدهنّ، و إن لم تصب لم أسألك.

فقال أمير المؤمنين صلوات الله عليه: أخبرني إن أجبتك بالصّواب و الحقّ تعرف ذلك؟و كان الفتى من علماء اليهود و أحبارها يرون أنه من ولد هارون بن عمران أخي موسى عليه السّلام فقال: نعم.

فقال له أمير المؤمنين عليه السّلام: (بالله الّذي لا إله إلا هو لئن أجبتك بالحقّ و الصّواب لتسلمنّ و لتدعنّ اليهوديّة؟فحلف اليهودي و قال: ما جئتك إلا مرتادا أريد الإسلام، فقال: يا هارونيّ سل عمّا بدا لك تخبر...

قال: فأخبرني كم لهذه الأمة من إمام هدى، هادين مهديّين، لا يضرّهم خذلان من خذلهم، و أخبرني أين منزل محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من الجنّة، و من معه من أمته في الجنّة؟

قال: أمّا قولك: كم لهذه الأمّة من إمام هدى، هادين مهديّين، لا يضرّهم خذلان من خذلهم، فإن لهذه الأمة اثني عشر إماما هادين مهديّين لا يضرّهم خذلان من خذلهم. و أمّا قولك أين منزل محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في الجنّة ففي أشرفها و أفضلها جنّة عدن. و أمّا قولك: من مع محمّد

____________

(60) -كمال الدين 297/5، الغيبة للنعماني 97/29 باختلاف يسير.

53

من أمته في الجنّة فهؤلاء الاثنا عشر أئمّة الهدى.

قال الفتى: صدقت فو الله الّذي لا إله إلاّ هو، إنّه لمكتوب عندي بإملاء موسى و خطّ هارون بيده. قال: فأخبرني كم يعيش وصيّ محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من بعده، و هل يموت موتا أو يقتل قتلا؟

فقال له عليّ عليه السّلام: ويحك يا يهوديّ أنا وصيّ محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أعيش بعده ثلاثين سنة لا أزيد يوما و لا أنقص يوما ثمّ يبعث أشقاها شقيق عاقر ناقة ثمود فيضربني ضربة ههنا في مفرقي فتخضب منه لحيتي، ثمّ بكى عليه السّلام بكاء شديدا.

قال: فصرخ الفتى و قطع كستيجة و قال: أشهد أنّ لا إله إلا الله و أشهد أنّ محمدا رسول الله، و إنّك وصيّ رسول الله.

قال أبو جعفر العبدي يرفعه قال: هذا الرجل اليهوديّ أقرّ له من بالمدينة أنّه أعلمهم و أنّ أباه كان كذلك فيهم) .

توضيح: أعلم أن لهذا الخبر طرقا كثيرة، أعرضنا عن ذكرها طلبا للإختصار، و اكتفينا بذكر هذه الطرق الثلاثة: الأول عن أبي سعيد الخدري، و الثاني عن أبي الطفيل، و الثالث عن الإمام الصادق عليه السّلام، و هو ما يؤكد صحة وقوع هذه الحادثة.

54

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}