ابهي الدرر في اخبار الامام المنتظر

- مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي (ع) المزيد...
142 /
3

مقدّمة المركز:

بسم اللّه الرّحمن الرحيم اللّهم أرني الطّلعة الرّشيدة و الغرّة الحميدة و اكحل ناظري بنظرة منّي إليه و عجّل فرجه و سهّل مخرجه و أوسع منهجه و اسلك بي محجته و أنفذ أمره و اشدد أزره و اعمر اللّهم به بلادك و أحي به عبادك برحمتك يا أرحم الرّاحمين‏

4

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

5

بسم اللّه الرحمن الرحيم تحرص الأمم و المجتمعات على رسم خارطة طريق لمستقبلها و تطوّرها و تصحيح المعوج و لملمة المتبعثر من حاضرها وفق المخزون التراثي و المعرفي من تاريخها بحسب عراقتها و أصالتها التليدة أو الحديثة إذ حتّى الدول ذات الحضارات الناشئة و الوليدة نجد أنّها تحاول التشبت بمثل هكذا مخزون تراثي- و إن كان قليلا-لترسم معالم حاضرها و تؤسس لمستقبلها.

من هنا فإنّ الاهتمام بالتراث و رفع الغبار عنه و تعريفه لحاضر المجتمع إنّما هو بالواقع تجسير لأزمنة الأمّة في الماضي و الحاضر و المستقبل بل هو تأسيس لثقافتها و تأصيل لوعيها و ما تحمل بين جنباتها من رؤية ثقافية و عقائدية و أخلاقية.

إذن فالاهتمام بالتراث يشكّل حلقة وصل بكلّ ما تعني الكلمة من معنى لقيم المجتمع الحاضرة.

و يزداد الأمر أهمّية فيما إذا كان الحاضر يشكّل مرحلة عقدية حساسة و خطرة في ذهنية الفرد و يشغل حيّزا واسعا من تفاصيل حياته العقدية و السلوكية في مختلف مجالات الحياة الاجتماعية.

و هذا ما نراه واضحا جليّا في عقيدة الانتظار و قضيّة المصلح العالمي حيث شكّلت واحدة من أبرز الأطر الفكرية في المرحلة الراهنة بشكل خاصّ لما نلاحظه من تركيع متعمّد لكلّ ما يمتّ إلى الأصالة

6

بشي‏ء، و تهميش ممنهج للأسس التي يعتمد عليها المجتمع في حاضره و مستقبله كما أشرنا آنفا ألا و هو المخزون التراثي و القيم و المبادئ و الأفكار المستقاة من النبع المحمّدي الأصيل.

لذا كان لابدّ من سبر التأريخ و الغوص في التراث لتعبيد المسار و تقنين المنهج و تأصيل المسلك المتّبع لدى أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السّلام.

فكان هذا التراث و كان هذا الكتاب لعلم من أعلام الطائفة و هو محمّد باقر بن محمّد جعفر البهاري الهمداني رحمه اللّه حيث أجاد المؤلّف رحمه اللّه في تبويب كتابه مستكملا و مستدركا ما فات صاحب كتاب (عقد الدرر) ماشيا على غرارة و لكنّه امتاز عنه بتحليل ما بوّب و لم يكتف بالرواية بل درس الراوي و المروي عن دراية و رعاية.

فكان حصيلة نتاجه إثبات وجود الإمام المهدي عليه السّلام و ولادته و إمامته بأسلوب علمي و تحليل منطقي من خلال استعراض الروايات و تطبيق الكلّي منها على المصداق.

و المركز إذ يقدّم للقارئ المنتظر و للمكتبة المهدوية هذا السفر القيّم يعرب عن خالص امتنانه إلى الإخوة الأفاضل في لجنة التأليف و التحقيق و نخصّ منهم بالذكر جناب الشيخ المفضال تحسين البلداوي لجهده المتميّز في مقابلة الكتاب و إرجاع المصادر و غيرها من الأعمال التحقيقية، و الشيخ علاء عبد النبي.

نأمل من العلي القدير مزيدا من التوفيق له و للإخوة الأعضاء و من المولى صاحب العصر و الزمان الحظوة برعايته و عنايته.

مدير المركز

السيد محمّد القبانچي‏

7

بسم اللّه الرحمن الرحيم‏

المؤلّف في سطور:

اسمه:

هو محمّد باقر بن محمّد جعفر بن محمّد كافي بن محمّد يوسف البهاري الهمداني.

ولادته:

ولد في بهار، و هي من قرى همدان، و معنى بهار بالفارسية هو الربيع، و لقب بها، و كانت ولادته سنة (1277 هـ) .

طلبه العلم:

تتلمذ:

1-في قريته في المكتب، ثمّ أخرجه صاحب المكتب منه بزعم أنّه غير قابل للتحصيل، ثمّ صار من فحول العلماء و مشاهيرهم، و يقال: إنّه رأى سيّد الشهداء عليه السّلام في منامه و بشّره بذلك و حصل له الفهم و الحفظ، كما تتلمذ على يد والده رحمه اللّه.

2-و في همدان في مدرسة الآخوند ملا محمّد حسين الهمداني على المدرس الشيخ محمّد إسماعيل الهمداني.

3-و في بروجرد على السيّد محمود بن علي نقي بن جواد الطباطبائي البروجردي صاحب المواهب في شرح منظومة بحر العلوم، و قرأ خارجا فنال مرتبة عالية.

8

و قصد النجف الأشرف فلبث فيها نحو عشرين سنة، حضر خلالها أبحاث أكابر المجتهدين، و منهم: محمّد حسين بن هاشم الكاظمي، و الميرزا حسين بن خليل الخليلي، و محمّد كاظم الخراساني، و حبيب اللّه الرشتي، و لازم في علم الأخلاق العالم الشهير حسين قلي بن رمضان الأنصاري الهمداني الشوندي، و نال مرتبة الاجتهاد.

و كان للشيخ محمّد حرز الدين صاحب كتاب (معارف الرجال) صحبة معه.

أساتذته:

1-والده.

2-محمّد إسماعيل الهمداني.

3-السيّد محمود الطباطبائي البروجردي، و هؤلاء درس عندهم في إيران.

4-الميرزا حبيب اللّه الرشتي.

5-الميرزا حسين بن خليل الخليلي.

6-محمّد كاظم الخراساني، و قد اختصّ به، في آخر أمره في النجف الأشرف.

7-محمّد حسين الكاظمي.

8-ملا حسين قلي الهمداني الشوندي.

9-المحدّث الميرزا حسين النوري، و قد روى بالإجازة عنه، و قد رأى الإجازة الشيخ آغا بزرك الطهراني سنة (1302 هـ) .

10-المولى علي النهاوندي النجفي.

11-الميرزا محمّد حسن الشيرازي.

9

12-محمّد حسين الكاظمي.

13-الملا محمّد الشرابياني.

14-الفاضل الإيرواني.

15-الشيخ حسين المامقاني.

16-الشيخ محمّد طه نجف، و قد أجازه جميع أساتذته كما يقول الشيخ حرز الدين في كتابه (معارف الرجال) ، و كتب تقريرات أساتذته.

رجوعه إلى همدان:

رجع إلى همدان سنة (1316 هـ) و واظب على التأليف و التدريس و الدعوة و الكتابة في شتّى المجالات كالفقه و الأصول و الكلام و الحديث و الرجال و العربية و غيرها، كان نافذ الكلام في بلدة همدان و له حوزة كبيرة فيها يحضرها جماعة كثيرة من المشتغلين و المحصّلين و كان مرجعا للتقليد في تلك النواحي فيجري فيها الحدود و التعزيرات الشرعية بنفسه.

و كان قائد النهضة العامّة الدستورية في إيران ضدّ الحكومة الاستبدادية في همدان.

مؤلفاته:

1-حاشية على (المكاسب) في الفقه للأنصاري.

2-حاشية على (الرضاعية) للأنصاري.

3-كتاب الصوم.

4-رسالة في العدالة.

5-الحاشية الجديدة على (فرائد الأصول) للأنصاري.

10

6-حاشية على (القوانين) في أصول الفقه للميرزا أبو القاسم القمي، لم تتمّ.

7-جملة من المسائل الفقهية في صلاة الجماعة و لباس المصلي و أفعال صلاة المسافر و سهو المأموم و أحكام الخلل و الزكاة و الصيد و الإجارة.

8-رسالة في الأمر مع العلم بانتفاء الشرط.

9-روح الجوامع في المهذب، من الكتب الجوامع في الرجال.

10-الدعوة الحسينية إلى مواهب اللّه السنيّة، في استحباب البكاء على الحسين عليه السّلام من طرق أهل السنّة.

11-مطلع الشمسين في فضل حمزة و جعفر ذي الجناحين.

12-الطلع النضيد في إبطال المنع عن لعن يزيد (مطبوع) مع تذييل له في الردّ على ابن حجر.

13-أصول الدين (بالفارسية) .

14-البيان في حقيقة الإيمان.

15-الدرّة الغروية و التحفة الحسينية (في ثلاثة مجلدات في أحوال الحسين عليه السّلام) .

16-أبهى الدرر في تكملة عقد الدرر في أخبار الإمام المنتظر ليوسف بن يحيى الشافعي.

17-شرح قطر الندى في النحو لابن هشام.

18-أخبار وفاة النبي صلى اللّه عليه و اله.

19-رسالة في شرح آية: كُنْ فَيَكُونُ* و بيان أنّها ليست إخبارية.

20-سلاح الجازم في رفع المظالم، ردّ على ابن حجر في منعه عن ذمّ معاوية.

11

21-نثار اللباب في تقبيل الأعتاب.

22-تنزيه المشاهد من دخول الأباعد، في منع دخول الجنب و الحائض إليها.

23-رسالة في مسألة الجمع بين الفاطميتين.

24-تلخيص الرسائل الرجالية للسيّد محمّد باقر الأصفهاني.

25-رسالة في ترجمة عثمان بن عيسى الرواسي الواقفي.

26-رسالة في ترجمة أخطب خوارزم موفق بن أحمد، طبعت في مقدّمة مناقبه.

27-رسالة في ترجمة أبي بصير.

28-رسالة في ترجمة عمّار بن ياسر.

29-رسالة اعلاء الدعوة.

30-حواش على كتاب التلخيص.

31-النور في أحوال الإمام المستور عليه السّلام.

32-رسالة بسط النور، ذيل على الكتاب السابق.

33-رسالة في مسألة الصحيح و الأعم من المسائل الأصولية.

34-الفوائد الأصولية في أصول الفقه.

35-رسالة في شرح بعض الآيات التي استشكل فيها بعض المسيحيين.

36-رسالة في تعيين مولد النبي صلى اللّه عليه و اله.

37-كتاب العلائم لاهتداء الهوائم في علامات ظهور الحجّة القائم عليه السّلام.

38-رسالة بالفارسية في الموضوع السابق.

39-رسالتان في إثبات وجوب وجود الحجّة عليه السّلام في كلّ عصر.

12

40-رسالة في مسألة تكليف الكفّار بالفروع.

41-كتاب إيضاح المرام في أمر الإمام عليه السّلام بالنسبة إلى الرعية.

42-رسالة في بيان المراد من جابلقا و جابلسا الواردين في أخبار الإمام المهدي عليه السّلام.

43-كتاب في بيان حقيقة الإسلام و لزوم اتّباعه.

44-رسالة في بيان بعث الأموات و كيفيته.

45-تعليقة على شرح النفلية.

46-رسالة في وجوب المجاهدة في أمر الدين.

47-رسالة في مسألة تزويج الصغيرة.

48-رسالة في التعليق على كتاب منبع الحياة في تقليد الأموات.

49-حاشية على كتاب حياة الأرواح في أصول الدين.

50-رسالة في الجواب عمّا في (إظهار الحقّ) من الطعن على الشيعة.

51-رسالة في مسألة العدالة.

52-رسالة التحصيل في معنى التفضيل، في الردّ على أهل السنّة في تفضيل الخلفاء الأُوَل على أمير المؤمنين عليه السّلام.

53-رسالة في بيان علائم ظهور الإمام عليه السّلام.

54-رسالة شرح علائم الظهور.

55-رسالة في مسألة الغيبة.

56-حاشية على شرح الألفية في النحو.

57-شرح على كتاب القطر في الصرف.

58-كتاب مستدرك الدرّة الغروية.

59-تذكرة الأمّة في حقّ الأئمّة.

13

60-رسالة في الردّ على فضل اللّه النوري في الردّ على الحكومة الدستورية.

61-رسالة في حفظ الصحّة على ما ورد في الأخبار.

62-كتاب تسديد المكارم في تفضيح الظالم.

63-كتاب تكملة مكارم الأخلاق للشيخ الطبرسي قدّس سرّه.

64-رسالة في علم الميزان.

65-كتاب الردّ على البابية.

66-كتاب في الردّ على اليهود و النصارى.

67-بدر الأمّة في جفر الأئمّة.

68-التنبيه على ما فعل بالكتب من التحريف.

69-دعوة الرشاد في مدرك أفعال العباد، جواب على الأشاعرة.

70-رسالة العصمة و دفع الوصمة في ردّ من أنكر عصمة الأئمّة عليهم السّلام، و غير ذلك.

و أوقف ولده محمّد حسين خمسة من كتبه لمكتبة المدرسة الكاظمية في النجف الأشرف سنة (1369 هـ) ، و من ضمنها هذا الكتاب الذي نحن في صدد تحقيقه و طبعه.

وفاته:

توفّي بهمدان في شهر شعبان سنة (1333 هـ) و عمره 58 سنة، و أعقب ولدا فاضلا هو الشيخ محمّد حسين البهاري، و قبره معروف‏ (1) .

____________

(1) موسوعة طبقات الفقهاء 14: 618؛ الفوائد الرضوية 2: 675؛ مصفى المقال: 87؛ مرآة الشرق 1:

286؛ طبقات أعلام الشيعة (نقباء البشر) 1: 201؛ أعيان الشيعة 5: 411؛ معجم رجال الفكر و الأدب في النجف 1: 269؛ معارف الرجال 1: 144؛ معجم طبقات المتكلّمين 5: 385.

14

المخطوطة:

هذه المخطوطة من موقوفات مدرسة السيّد محمّد كاظم في النجف الأشرف حسب ما كتب في الصفحة الأولى (من المخطوطة) فوق البسملة و في الصفحة السابقة في وقفية ابن المصنّف رحمه اللّه، و الظاهر أنّها النسخة الوحيدة، كتبت بخطّ أسد اللّه بن محمّد رضا الدزفولي، حيث ذكر ذلك في آخر صفحة من المخطوطة، و قد أكملها سنة (1315 هـ) .

أمّا المصنّف رحمه اللّه فقد كتب في آخر صفحة أنّه فرغ من الكتاب في السابع من شوال سنة (1309 هـ) في النجف الأشرف.

تتكوّن المخطوطة من (35) ورقة، و هي بحجم الكتاب العادي، كلّ سطر فيها يشتمل على (12-15) كلمة كتبت بخطّ واضح و جميل.

خطّة التحقيق:

وضعت قبل كلّ رواية أو حديث أو خبر أو نصّ رقما ليسهّل الرجوع إلى ما أورده المصنّف رحمه اللّه من إضافات أكمل بها كتاب (عقد الدرر) ، و قد خرجت الأحاديث و أرجعت الروايات أو الأخبار أو النصوص إلى الكتب التي نقل منها المصنّف رحمه اللّه، علما أنّه ينقل من كتب نقل مصنفوها من كتب أخرى ممّا أدّى إلى تداخل الإشارات في الهامش، فحصرت النصّ الذي ينقل منه المصنّف مباشرة بين قوسين، و أشرت إلى المصادر التي ينقل منها صاحب النصّ دون أقواس.

و قد نقل المصنّف رحمه اللّه بالنصّ تارة و بالمعنى تارة أخرى، و أشرت إلى ذلك في الهامش، و قد يحذف بعضا من النصّ، و أشرت إلى ذلك أيضا بوضع نقاط في مكان الحذف.

15

أمّا ما كان من نقص كلمة أو زيادة أخرى فقد أضفت النقص محصورا بين معقوفتين، سواء كانت الإضافة منّي أو من المصدر الذي رجع إليه المصنّف رحمه اللّه لكي يتكامل النصّ و يكون واضحا للقارئ ما أمكن.

لجنة التحقيق/تحسين غازي البلداوي 17 من ذي الحجة 1428 ه

16

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

17

اسكن (الصفحة الأولى من المخطوطة)

18

اسكن (الصفحة الأخيرة من المخطوطة) غ

19

ربّ وفقني بالإتمام، و به نستعين بسم اللّه الرحمن الرحيم‏

مقدّمة المؤلّف:

الحمد للّه ربّ العالمين، و الصلاة و السلام على سيّد المرسلين، و خاتم النبيين، محمّد و آله الطاهرين، الهداة المعصومين، الغرّ الميامين، و لا سيّما المدّخر لتجديد الفرائض و السنن، إمامنا المهدي صاحب العصر و الزمن، و لعنة اللّه على أعدائهم و ظالميهم، و غاصبي حقوقهم، و منكري فضائلهم و مخالفيهم، من الجن و الإنس أجمعين، إلى يوم الدين.

أمّا بعد، فيقول العبد الفاقر، إلى عفو ربّه الغافر، محمّد المدعو بباقر، ابن الراجي عفو ربّه الأكبر محمّد المدعو بجعفر، ابن الواصل إلى رحمة ربّه الوافي محمّد المدعو بكافي-عاملهم اللّه بلطفه-:

إنّي لمّا كتبت نسخة كتاب عقد الدرر في أخبار الإمام المنتظر، لأبي‏ (1) بدر يوسف بن يحيى السلمي الشافعي، و رأيته كتابا جامعا، إلاّ أنّه كان خاليا (2) عن الخبر الدالّ على أنّ المهدي الموعود الوارد فيه أخبار الكتاب هو الإمام الثاني عشر من أئمّة الإمامية الاثني عشر-عليهم صلوات‏ (3) الملك الأكبر-.

____________

(1) في المخطوطة: (و لأبي) و الظاهر أنّ الواو زيادة من الناسخ.

(2) في المخطوطة: (خال) و الصواب ما أثبتناه.

(3) في المخطوطة: (صلواة) و الصواب ما أثبتناه.

20

و الجاهل قد يزعم أنّ ذلك لا يظهر من أخبار أهل السنّة، و لذا اختلف فيه‏ (1) آراؤهم، بحسب اختلاف أهوائهم، فقالوا فيه ما قالوا، فجمعت‏ (2) جملة من أخبارهم و أقوالهم في ذلك، و جعلته مثل المتمّم لذلك الكتاب، فهاكه (أبهى الدرر، تكملة عقد الدرر في أخبار الإمام‏ (3) المنتظر عجّل اللّه تعالى فرجه الشّريف) و فيه أبواب:

الباب الأوّل: في الأخبار الدالّة على أنّ بعد رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله أئمّة و أمراء و خلفاء.

الباب الثاني: في ما يدلّ على أنّ عدّتهم اثنا عشر.

الباب الثالث: في ما يدلّ على أنّ هؤلاء هم أئمّة الإمامية الاثنا عشر.

الباب الرابع: في ما يتعلّق بخصوص الثاني عشر، الإمام المنتظر عجّل اللّه تعالى فرجه الشّريف.

***

____________

(1) الضمير يعود إلى الإمام عليه السّلام كما يظهر من الفقرة السابقة.

(2) في المخطوطة: (جمعت) دون فاء، و الصواب ما أثبتناه.

(3) في المخطوطة: (إمام) و الصواب ما أثبتناه.

21

الباب الأوّل:

في الأخبار الدالة على‏

____________

*

أنّ بعد رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله أئمّة و نحوها

____________

**

____________

(*) في المخطوطة: (إلى) و الأصحّ ما أثبتناه.

(**) في المخطوطة: (و نحوهما) و الصواب ما أثبتناه.

22

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

23

1-ينابيع المودّة في آخر الكتاب: (و في الأربعين للشيخ بهاء الدين العاملي قدّس سرّه صاحب الكشكول و الأوراد، قال: إنّ الحديث المتّفق عليه بين العامّة و الخاصّة: «من مات و لم يعرف إمام زمانه مات ميتة الجاهلية» (1) ، و كذا في كتاب الملل و النحل لمحمّد الشهرستاني، هذا الحديث موجود (2) ) (3) .

أقول: و سيأتي أيضا في ضمن رواية الش‏ (4) .

2-و في السادس و الخمسين في مودّة القربى: (أبو ليلى الأشعري، رفعه: «تمسّكوا بطاعة أئمّتكم، فإنّ طاعتهم طاعة اللّه، و معصيتهم معصية اللّه» ) (5) .

3-و في السابع و السبعين في المودّة العاشرة من كتاب مودّة القربى: (و عن علي-كرّم اللّه وجهه-قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «الأئمّة من ولدي، فمن أطاعهم فقد أطاع اللّه، و من عصاهم فقد عصى اللّه، هم العروة الوثقى و الوسيلة إلى اللّه-جلّ و علا-» ) (6) .

____________

(1) مسند أحمد 4: 96؛ الإمامة و التبصرة: 152؛ الكافي 1: 371.

(2) الملل و النحل 1: 190.

(3) ينابيع المودّة 3: 456، و فيه: (و لا يعرف) و (جاهلية) .

(4) كذا ورد في المخطوط (ش) و لم يتّضح المقصود بها، إلاّ أنّ المحتمل أنّه رحمه اللّه أشار إلى رواية الشهرستاني.

(5) ينابيع المودّة 2: 319، ضمن ينابيع المودّة، و هو يقصد الباب السادس و الخمسين، و سيرد مثل هذا كثيرا فانتبه.

(6) ينابيع المودّة 2: 318.

24

4-الخوارزمي في مناقب علي عليه السّلام: (أخبرنا الإمام الأجلّ، أخي شمس الأئمّة أبو الفرج محمّد بن أحمد المكّي، قال: أخبرنا الإمام الزاهد أبو محمّد إسماعيل بن علي بن إسماعيل، حدّثنا السيّد الإمام الأجلّ، المرشد باللّه أبو الحسن يحيى بن الموفق باللّه، أخبرنا أبو طاهر محمّد بن علي بن محمّد بن يوسف الواعظ العلاف، أخبرنا أبو جعفر محمّد بن أحمد بن محمّد بن حماد المعروف بابن هيثم‏ (1) ، أخبرنا أبو محمّد القاسم بن جعفر بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر بن علي بن أبي طالب عليه السّلام، حدّثني جعفر بن محمّد، عن أبيه محمّد، عن أبيه علي بن الحسين عليه السّلام سيّد العابدين، عن أبيه الحسين بن علي الشهيد، قال: سمعت جدّي رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله يقول: «من أحبّ أن يحيى حياتي و يموت ميتتي‏ (2) و يدخل الجنّة التي و عدني ربّي فليتولّ علي بن أبي طالب عليه السّلام و ذريته الطاهرين، أئمّة الهدى و مصابيح الدّجى من بعده، فإنّهم لن يخرجوكم من باب الهدى إلى باب الضلالة» ) (3) .

5- (و أخبرني شهردار إجازة، يعني سيّد الحفّاظ أبا منصور شهردار بن شيرويه بن شهردار الدّيلمي في ما كتب إليه من همذان، أخبرنا أبي شيرويه، و هو الإمام الأجلّ الحافظ السعيد سيّد الحفّاظ أبو شجاع شيرويه بن شهردار الديلمي، أخبرنا أبو طالب أحمد بن محمّد بن الزنجاني‏ (4) الصّوفي بقراءتي عليه من أصل سماعه في مسجد

____________

(1) في المخطوطة: (مهمّ) و التصحيح من المصدر.

(2) في المصدر: مماتي.

(3) مناقب الخوارزمي: 75، مع وجود اختلاف قليل في الألفاظ.

(4) في المصدر: (بن خال الريحاني) .

25

الشوييزية (1) ، أخبرنا أبو عبد اللّه محمّد بن عبد الرحمن بن محمّد بن طلحة الصدائي‏ (2) بها، حدّثنا أبو القاسم محمّد إسماعيل‏ (3) بن محمّد بن إسماعيل الحلبي بمصر، حدّثنا أبو أحمد العبّاس بن الفضل بن جعفر المكّي، حدّثنا علي بن العبّاس المقانعي، حدّثنا سعيد بن مزيد (4) الكندي، حدّثنا عبيد اللّه بن حازم الخزاعي عن إبراهيم بن موسى الجهني عن سلمان الفارسي عن النبي صلى اللّه عليه و آله أنّه قال لعلي: «يا علي تختّم باليمين تكن من المقرّبين» ، قال: يا رسول اللّه، و من المقرّبون؟قال:

«جبرئيل و ميكائيل» ، قال: فبم أتختّم يا رسول اللّه؟قال: «بالعقيق الأحمر؛ فإنّه جبل أقرّ للّه بالوحدانية ولي بالنبوّة و لك بالوصيّة و لولدك بالإمامة و لمحبّيك بالجنّة و لشيعة ولدك بالفردوس» ) (5) .

6-أسعد بن إبراهيم بن الحسن بن علي بن علي الحنبلي في أربعينه:

(وجدت نسخة بخطّ عبد الرحمن بن محمّد بن إبراهيم بن محمّد العتايقي رحمه اللّه سنة أربع و ستين و سبعمائة، و وجدت ذكره أيضا في كتاب تأويل الآيات حيث قال: ما رواه أصحابنا من رواة الحديث من كتاب الأربعين برواية أسعد الأربلي، ثمّ ذكر الحديث في الثاني من الأربعين، و أسعد يرويه عن الإمام الحافظ

____________

(1) كذا في المخطوطة و الصحيح: الشونيزية: بالضمّ ثمّ السكون ثمّ نون مسكورة و ياء مثنّاة من تحت ساكنة و زاي و آخره ياء النسبة، مقبرة ببغداد بالجانب الغربي دفن فيها جماعة كثيرة من الصالحين... و هناك خانقاه للصوفية.

(2) في المصدر: (الصيداني) .

(3) كذا في المخطوطة، و في المصدر: (أبو القاسم إسماعيل بن محمّد بن إسماعيل... ) .

(4) في المصدر: (بن مرثد) .

(5) مناقب الخوارزمي: 326.

26

الحسيب النسيب جمال الدين أبو الخطاب عمر ذو (1) الحسبين و النسبين بين الدحية و الحسين المغربي الأندلسي بقراءة موهوب بن مبارك الأربيلي سنة عشر و ستمائة في مجلس واحد.

الحديث الرابع: بإسناده إلى محمّد النوفلي‏ (2) ، قال: حدّثني أبي- و كان خادما للإمام علي بن موسى الرضا-، قال‏ (3) : حدّثني أبي الكاظم، قال: حدّثني أبي الصادق، قال: حدّثني أبي الباقر، قال: حدّثني أبي زين العابدين، قال: حدّثني أبي سيّد الشهداء، قال: حدّثني أبي سيّد الأوصياء، قال: حدّثني أخي و حبيبي رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله سيّد الأنبياء، قال: «يا علي من سرّه أن يلقى اللّه و هو مقبل عليه راض عنه، فليتوالاك و ذريتك إلى من اسمه اسمي و كنيته كنيتي، تختم به الأئمّة... » (4) .

____________

(1) في المصدر: (ذا) و قد غيّرتها لتناسب السياق في إعرابه بعد أن دمج المصنّف عبارة المصدر مع عبارته.

(2) في مقتضب الأثر للجوهري: 13؛ و إلزام الناصب للحائري: 293 عن أحمد بن نافع البصري، و لم نجده عن محمّد النوفلي.

(3) يعني الإمام الرضا عليه السّلام.

(4) و نصّ الحديث: قال صلى اللّه عليه و آله: «من أحبّ أن يلقى اللّه عزّ و جلّ و هو مقبل عليه غير معرض عنه فليتولّ ابنك الحسن، و من أحبّ أن يلقى اللّه و قد تمحّص عنه ذنوبه فليتولّ علي بن الحسين فإنّه كما قال اللّه: سِيمََاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ اَلسُّجُودِ ، و من أحبّ أن يلقى اللّه عزّ و جل و هو قرير العين فليتولّ محمّد بن علي، و من أحبّ أن يلقى اللّه فيعطيه كتابه بيمينه فليتولّ جعفر بن محمّد الصادق، و من أحبّ أن يلقى اللّه طاهرا مطهّرا فليتولّ موسى بن جعفر الكاظم، و من أحبّ أن يلقى اللّه و هو ضاحك فليتولّ علي بن موسى الرضا، و من أحبّ أن يلقى اللّه و قد رفعت درجاته و بدّلت سيئاته حسنات فليتولّ ابنه محمّدا، و من أحبّ أن يلقى اللّه عزّ و جل فيحاسبه حسابا يسيرا و يدخله جنّة عرضها السماوات و الأرض أعددت للمتّقين فليتولّ ابنه عليا، و من أحبّ أن يلقى اللّه عزّ و جل و هو من الفائزين فليتولّ ابنه الحسن العسكري، و من أحبّ أن يلقى اللّه عزّ و جل و قد كمل إيمانه و حسن‏

27

7-الحديث التاسع: عن جعفر الصادق عن آبائه عن جابر قال:

قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «فاطمة مهجة قلبي، فاطمة بضعة منّي، و أبناؤها ثمرة فؤادي، و بعلها نور بصري، و الأئمّة من ولده أمناء ربي و حبلي الممدود، من اعتصم بهم نجا، و من تخلّف عنهم هوى» ) (1) . هذا ذكره أخطب خطباء خوارزم أبو المؤيّد في كتابه، كذا في حاشية الأربعين بخطّها.

8-أقول: و قال العلاّمة رحمه اللّه: (الخامس و العشرون) ، فذكر أخبارا إلى أن قال: (و روى الزمخشري و كان من أشد الناس عنادا لأهل البيت، و هو الثقة المأمون عند الجمهور، قال بإسناده، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «فاطمة... » فذكر الخبر بعينه، إلاّ أنّه قال: حبل ممدود بينه و بين خلقه) (2) و لم يخدش خصمه في ذلك بل قال: هذه الأخبار بعضها في الصحاح و بعضها قريب منها... الخ.

9- (الحديث الثلاثون: يرفعه إلى النعمان بن ثابت، عن ابن أبي أوفى، عن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله، قال: لمّا افتتح النبي صلى اللّه عليه و آله خيبر، قيل‏[له‏] (3) :

إنّ بها حبرا قد مضى من عمره مائة سنة، و عنده علم التوراة، فأحضره، و قال له: «أصدقني بصورة ذكري في التوراة و إلاّ ضربت عنقك» ، قال: إن صدّقتك قتلني قومي، و إن كذّبتك قتلتني، قال: «قل، و أنت في أمان اللّه و أماني» ، قال: أريد الخلوة بك، قال: «لست أريد أنا إلاّ أن تقول جهرا» ،

____________

قإسلامه فليتولّ ابنه المنتظر محمّدا صاحب الزمان المهدي، فهؤلاء مصابيح الدجى، و أئمّة الهدى، و أعلام التقى، فمن أحبّهم و تولاهم كنت ضامنا له على اللّه الجنّة» .

(1) الأربعون/أسعد بن إبراهيم: ورقة 1، و ورقة 2، و ورقة 3، مخطوطة في مكتبة الإمام الحكيم العامّة.

(2) نهج الحقّ: 225-227.

(3) إضافة من المصدر.

28

قال: إنّ في التوراة اسمك و نعتك و أتباعك، و إنّك تخرج من جبال فاران و هي عرفات، و يذكر اسمك على كلّ راتبة و مشترق‏ (1) ، [و] (2) علامتك بين كتفيك، يأتي من ولدك بعدك اثنا عشر سبطا، تؤيّد بابن عمّك و اسمه علي، و يبلغ ملك أمّتك المشرق و المغرب، و يفتح خيبر و يقلع الباب، و يعبر على ساعده الجيش، فإن كان فيك هذه الصفات فأنا أسلم، فأراه العلامة و الشامّة، و قال: «هذا علي» ، فأسلم) (3) .

10-كفاية الطالب في مناقب الإمام علي ابن أبي طالب عليه السّلام لمحمّد بن يوسف بن محمّد الشافعي الكنجي، أبو عبد اللّه فقيه الحرمين:

(أخبرنا أبو طالب عبد اللطيف بن محمّد الجوهري و غيره ببغداد، أخبرنا أبو الفتح محمّد بن عبد الباقي، أخبرنا أبو الفضل بن أحمد، حدّثنا أحمد بن عبد اللّه، حدّثنا محمّد بن المظفّر، حدّثنا محمّد[جعفر]بن عبد الرحيم، حدّثنا أحمد بن محمّد بن يزيد بن سليم، حدّثنا عبد الرحمن بن عمران بن أبي ليلى أخو محمّد بن عمران، حدّثنا يعقوب بن موسى الهاشمي، عن أبي رداد (4) ، عن إسماعيل بن أميّة، عن عكرمة، عن ابن عبّاس، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «من سرّه أن يحيا حياتي و يموت مماتي و يسكن جنّة عدن التي‏ (5) غرسها ربّي عزّ و جل فليوال عليا من بعدي و ليوال وليّه و ليقتد بالأئمّة بعدي فإنّهم‏[عترتي‏]خلقوا من طينتي، رزقوا فهما

____________

(1) كذا في المخطوط، و الظاهر أنّها رابية و مشترف.

(2) إضافة من المصدر.

(3) الأربعون/أسعد بن إبراهيم: ورقة 7.

(4) في المخطوطة: (رواد) و التصحيح من المصدر.

(5) (التي) غير موجودة في المصدر.

29

و علما، ويل للمكذّبين بفضلهم من أمّتي، القاطعين فيهم صلتي، لا أنالهم اللّه شفاعتي» ) (1) .

11-ينابيع المودّة في الباب الثالث و الأربعين، أخرج أبو نعيم الحافظ (2) ، و الحمويني‏ (3) ، عن عكرمة، عن ابن عبّاس، فذكر مثله‏ (4) .

12-و في التاسع و الخمسين فيما يرويه عن شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد المعتزلي بعد ما قال: (بل أذكر شيئا يسيرا ممّا رواه علماء الحديث الذين لا يتّهمون فيه، فروايتهم توجب سكون النفس و الاطمينان... الثاني عشر: «من سرّه أن يحيا حياتي و يموت مماتي و يسكن جنّة عدن عند شجرة طوبى التي غرسها ربّي فليوال» ) ... فذكر مثله، و قال: (ذكره صاحب الحلية أيضا (5) ) (6) .

13-و في الباب الرابع: (الحمويني في فرائد السمطين، بسنده عن سعيد بن جبير، عن ابن عبّاس، قال: قال رسول اللّه: «يا علي... » ) إلى أن قال: ( «مثلك و مثل الأئمّة من ولدك بعدي مثل سفينة نوح من ركبها نجا، و من تخلّف عنها غرق، و مثلكم كمثل النجوم كلّما غاب نجم طلع نجم إلى يوم القيامة» (7) ) (8) و رواه عنه في الباب الرابع و الأربعين أيضا (9) .

____________

(1) كفاية الطالب: 214 و 215، و كلّ ما بين المعقوفتين فهو من المصدر؛ تاريخ مدينة دمشق 42: 240؛ الكافي 1: 209؛ مستخرج الطوسي: 204؛ حلية الأولياء 1: 86.

(2) حلية الأولياء 1: 128.

(3) فرائد السمطين 1: 53.

(4) ينابيع المودّة 1: 379 و 380.

(5) حلية الأولياء 1: 27، باختلاف في اللفظ.

(6) شرح نهج البلاغة/ابن أبي الحديد 9: 166، 170؛ ينابيع المودة 2: 483 و 484، 490.

(7) فرائد السمطين 2: 244.

(8) ينابيع المودّة 1: 95.

(9) ينابيع المودّة 1: 390 و 391.

غ

30

14-و في الباب الحادي و الأربعين: (و في المناقب عن الأعمش، عن جعفر الصادق، عن آبائه، عن أمير المؤمنين علي عليه السّلام، قال: قال رسول اللّه: «يا علي، أنت أخي و وارثي و وصيّي، محبّك محبّي و مبغضك مبغضي، يا علي أنا و أنت أبوا هذه الأمّة، يا علي أنا و أنت و الأئمّة من ولدك سادات في الدنيا و ملوك في الآخرة، من عرفنا فقد عرف اللّه عزّ و جل و من أنكرنا أنكر اللّه عزّ و جل» ) (1) .

15-و في الباب الثالث و الأربعين: (أخرج موفّق بن أحمد، عن الباقر، عن أبيه، عن جدّه الحسين، قال: سمعت جدّي-صلوات اللّه و سلامه عليه-يقول: «من أحبّ أن يحيا حياتي و يموت مماتي و يدخل جنّة عدن التي و عدني ربّي، و غرس فيها قضيبا بيده و نفخ فيها من روحه فليوال عليا و ذريته الطاهرين أئمّة الهدى و مصابيح الدّجى من بعده؛ فإنّهم لن يخرجوكم من باب الهدى إلى باب الردى» ) (2) .

16-و في الباب الرابع و الأربعين: (أخرج الحمويني، عن علي بن مهدي الرقي، عن علي الرضا، عن أبيه، عن آبائه، عن أمير المؤمنين علي عليه السّلام، قال:

قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «يا علي طوبى لمن أحبّك و صدّقك، و الويل لمن أبغضك و كذّبك، محبّوك معروفون بين أهل السماوات، و هم أهل الدين و الورع و السمت الحسن و التواضع، خاشعة أبصارهم، و جلة قلوبهم، و قد عرفوا حقّ ولايتك، و ألسنتهم ناطقة بفضلك، و أعينهم ساكبة دموعها تحنّنا عليك و على الأئمّة من ولدك، عاملون بما أمرهم اللّه في كتابه و بما أمرتهم أنا و بما تأمرهم

____________

(1) ينابيع المودّة 1: 367.

(2) ينابيع المودّة 1: 383.

31

أنت و بما يأمرهم أولو الأمر من الأئمّة من ولدك بالقرآن و بسنّتي، و هم متواصلون متحابّون، و أنّ الملائكة لتصلّي عليهم و تؤمّن على دعائهم و تستغفر للمذنب منهم» (1) ) (2) .

17-و في السادس و الخمسين في مودّة القربى: (زيد بن حارثة قال: لمّا كانت الليلة التي أخذ فيها رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله على الأنصار البيعة الأولى قال: «أنا آخذ عليكم بما أخذ اللّه على النبيّين من قبلي، أن تحفظوني و تمنعوني عمّا تمنعون أنفسكم عنه، و تمنعوا علي بن أبي طالب عليه السّلام عمّا تمنعون أنفسكم عنه و تحفظوه؛ فإنّه الصدّيق الأكبر، يزيد اللّه دينكم، و أنّ اللّه أعطى موسى العصا، و إبراهيم برد النار، و عيسى الكلمات يحيي بها الموتى، و أعطاني هذا عليا، و لكلّ نبيّ آية، و هذا آية ربّي، و الأئمّة الطاهرون من ولده آيات ربّي لن تخلو الأرض من أهل الإيمان ما أبقى اللّه أحدا من ذريته واحدا» ) (3) .

18-تاريخ الخلفاء لجلال الدين السيوطي: (أبو داود الطيالسي في سننه‏ (4) ، حدّثنا سكين بن عبد العزيز، عن سيار بن سلامة، عن أبي برزة أنّ النبي صلى اللّه عليه و آله قال: «الأئمّة من قريش ما حكموا فعدلوا و وعدوا فوفوا و استرحموا فرحموا» ، أخرجه الإمام أحمد (5) و أبو يعلى‏ (6) في مسنديهما و الطبراني. (7)

____________

(1) فرائد السمطين 1: 129.

(2) ينابيع المودّة 1: 398.

(3) ينابيع المودّة 2: 317، و الظاهر أنّ كلمة (واحدا) لا مكان لها.

(4) سنن أبي داود الطيالسي 1: 495.

(5) مسند أحمد 4: 421.

(6) مسند أبي يعلى 1: 426.

(7) المعجم الأوسط/الطبراني 3: 225.

32

19-و قال الترمذي: حدّثنا أحمد بن منيع، حدّثنا زيد بن الحباب، حدّثنا معاوية بن صالح، حدّثنا أبو مريم الأنصاري، [عن أبي هريرة] (1) ، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «الملك في قريش... » الخ‏ (2) ، إسناده صحيح‏ (3) ، و قال الإمام أحمد في مسنده: حدّثنا الحاكم بن نافع، حدّثنا إسماعيل بن عياش، عن ضمضم بن زرعة، عن شريح، عن كثير بن مرّة، عن عتبة بن عبدان أنّ النبي صلى اللّه عليه و آله قال: «الخلافة في قريش... » الخ‏ (4) ، رجاله موثقون، و قال البزّار: حدّثنا إبراهيم بن هاني، حدّثنا الفيض بن الفضل، حدّثنا مسعر، عن سلمة بن كهيل، عن أبي صادق، عن ربيعة بن ناجد (5) ، عن علي، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «الأمراء من قريش، أبرارها أمراء أبرارها و فجّارها أمراء فجّارها» (6) ) (7) أورد ذلك كلّه في فصل أنّ الأئمّة من قريش و الخلافة فيهم، و وضع بعض فقرات ذلك في كمال الوضوح.

20-و في صحيح الترمذي في الجزء الثاني في كتاب الفتن في باب ما جاء في الشام‏ (8) : (حدّثنا محمود بن غيلان، حدّثنا أبو داود، حدّثنا شعبة، عن معاوية بن قرة، عن أبيه، قال: قال رسول اللّه: «إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم، لا تزال طائفة من أمّتي منصورين، لا يضرّهم

____________

(1) من المصدر.

(2) سنن الترمذي 5: 384.

(3) (إسناده صحيح) غير موجودة في سنن الترمذي.

(4) مسند أحمد 4: 185.

(5) في المخطوطة: (ماجد) و التصحيح من المصادر.

(6) المستدرك 4: 75 و 76؛ بصائر الدرجات: 53؛ مسند البزّار 3: 12.

(7) تاريخ الخلفاء: 8 و 9.

(8) في المصدر: (أهل الشام) .

33

من خذلهم حتّى تقوم الساعة» . قال محمّد بن إسماعيل‏ (1) : قال علي بن المديني: (هم أصحاب الحديث) (2) . قال أبو عيسى‏ (3) : (و في الباب عن عبد اللّه بن حوالة و ابن عمر و زيد بن ثابت و عبد اللّه بن عمر، و هذا حديث حسن صحيح) (4) .

21-أقول: و يقرب من ذلك ما رواه قبل ذلك (عن ابن عمر أنّ رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله قال: «إنّ اللّه لا يجمع أمّتي-أو قال: أمّة محمّد-على ضلالة» ) (5) الخبر.

و في (باب ما جاء أنّ الخلفاء من قريش إلى أن تقوم الساعة، حدّثنا حسين بن أحمد (6) البصري، حدّثنا خالد بن الحارث، حدّثنا شعبة، عن حبيب بن الزبير، قال: سمعت عبد اللّه بن أبي الهذيل يقول: كان ناس من ربيعة عند عمرو بن العاص، فقال رجل من بكر بن وائل: لتنتهينّ قريش أو ليجعلنّ اللّه هذا الأمر في جمهور من العرب غيرهم، فقال عمرو بن العاص: كذبت، سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله يقول: «قريش ولاة الناس في الخير و الشرّ إلى يوم القيامة» ) قال أبو عيسى:

(و في الباب عن ابن مسعود و ابن عمر و جابر، و هذا حديث حسن غريب صحيح) (7) .

22-و في (باب ما جاء في الأئمّة المضلّين، حدّثنا قتيبة بن سعيد، حدّثنا حماد بن زيد، عن أيّوب، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء الرحبي،

____________

(1) و هو البخاري.

(2) فتح الباري 13: 249.

(3) و هو الترمذي.

(4) سنن الترمذي 3: 328 و 329.

(5) سنن الترمذي 3: 315.

(6) في المصدر: (محمّد) .

(7) سنن الترمذي 3: 342، و في المصدر: (هذا) .

34

عن ثوبان، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «إنّما أخاف على أمّتي الأئمّة المضلّين» ، قال: و قال رسول اللّه: «لا تزال طائفة من أمّتي على الحقّ ظاهرين لا يضرّهم من يخذلهم حتّى يأتيهم أمر اللّه» ، قال أبو عيسى: هذا حديث حسن صحيح.

23-سمعت محمّد بن إسماعيل يقول: سمعت علي بن المديني يقول... و ذكر هذا الحديث عن النبي صلى اللّه عليه و آله: «لا تزال طائفة من أمّتي ظاهرين على الحقّ» ... (1) ، قال علي: هم أهل الحديث) (2) .

24-و في أواخر الكتاب في فضل اليمن: (حدّثنا أحمد بن منيع، حدّثنا زيد بن حباب، حدّثنا معاوية بن صالح، حدّثنا أبو مريم الأنصاري، عن أبي هريرة، قال: قال رسول اللّه: «الملك في قريش و القضاء في الأنصار و الأذان في الحبشة و الأمانة في الأزد» ، يعني اليمن.

حدّثنا محمّد بن بشّار، حدّثنا عبد الرحمن بن مهدي، عن معاوية بن صالح، عن أبي مريم الأنصاري، عن أبي هريرة نحوه و لم يرفعه، و هذا أصحّ من حديث زيد بن حباب) (3) .

25-و في الجزء الأوّل في أبواب البرّ و الصدقة في باب ما جاء في النصيحة: (حدّثنا محمّد بن بشّار (4) ، حدّثنا صفوان بن عيسى، عن محمّد بن عجلان، عن القعقاع بن حكيم، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «الدين النصيحة-ثلاث مرّات-» ،

____________

(1) صحيح البخاري 6: 2666/طبعة دار ابن كثير.

(2) سنن الترمذي 4: 504/طبعة دار إحياء التراث العربي.

(3) سنن الترمذي 5: 384.

(4) في المصدر: (بندار) .

35

قالوا: يا رسول اللّه: لمن؟قال: «للّه، و لكتابه، و لأئمّة المسلمين و عامّتهم» ) قال أبو عيسى: (هذا حديث حسن صحيح) (1) .

26-و في صحيح مسلم في الجزء الأوّل في كتاب الإيمان في باب بيان أنّه لا يدخل الجنّة إلاّ المؤمنون، و أنّ محبّة المؤمنين من الإيمان و أنّ إفشاء السلام سبب لحصولها: (حدّثنا محمّد بن عباد المكي، حدّثنا سفيان، قال: قلت لسهيل: إنّ عمرا حدّثنا عن القعقاع عن أبيك، قال: و رجوت أن يسقط عنّي رجلا، قال فقال: سمعت‏ (2) من الذي سمعه منه أبي، كان صديقا له بالشام، ثمّ حدّثنا سفيان، عن سهيل، عن عطاء بن يزيد، عن تميم الداري، أنّ النبي صلى اللّه عليه و آله قال: «الدين النصيحة» ، قلنا: لمن؟ قال: «للّه، و لكتابه، و لرسوله، و لأئمّة المسلمين و عامّتهم» ، و حدّثني محمّد بن حاتم، حدّثنا ابن مهدي، حدّثنا سفيان، عن سهيل بن أبي صالح، عن عطاء بن يزيد الليثي، عن تميم الداري، عن النبي صلى اللّه عليه و آله بمثله، و حدّثني أميّة بن بسطام، قال: حدّثنا يزيد بن زريع، قال: حدّثنا روح و هو ابن القاسم، قال: حدّثنا سهيل، عن عطاء بن يزيد، سمعه و هو يحدّث أبا صالح، عن تميم الداري، عن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله بمثله) (3) .

أقول: و رواية تميم قد أشار إليها الترمذي أيضا (4) .

27-و في باب بيان نزول عيسى حاكما بشريعة محمّد صلى اللّه عليه و آله:

(حدّثنا الوليد بن شجاع و هارون بن عبد اللّه و حجّاج بن الشاعر، قالوا:

____________

(1) سنن الترمذي 3: 317، و (صحيح) غير موجودة في المصدر.

(2) في المصدر: (سمعته) .

(3) صحيح مسلم 1: 53 و 54.

(4) سنن الترمذي 3: 217.

36

حدّثنا حجّاج و هو ابن محمّد، عن ابن جريج: أخبرني أبو الزبير أنّه سمع جابر بن عبد اللّه يقول: سمعت النبي صلى اللّه عليه و آله يقول: «لا تزال طائفة من أمّتي يقاتلون على الحقّ ظاهرين إلى يوم القيامة» ، قال: «فينزل عيسى بن مريم فيقول أميرهم: تعال صلّ لنا، فيقول: لا، إنّ بعضكم على بعض أمراء، تكرمة اللّه تعالى هذه الأمّة» ) (1) .

28-و في الجزء الثاني في أوّل كتاب الإمارة في باب أنّ الناس تبع لقريش و الخلافة في قريش: (حدّثنا أحمد بن عبد اللّه بن يونس، حدّثنا عاصم بن محمّد بن يزيد (2) ، عن أبيه، قال: قال عبد اللّه، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقي من الناس اثنان» ) (3) .

29-و في آخر كتاب الإمارة، قبل كتاب الصيد بقليل، باب قوله: «لا يزال طائفة من أمّتي ظاهرين على الحقّ، لا يضرّهم من خالفهم» : (حدّثنا سعيد بن منصور و أبو الربيع العتكي و قتيبة بن سعيد، قالوا: حدّثنا حماد-و هو ابن زيد -، عن أيّوب، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء، عن ثوبان، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «لا تزال طائفة من أمّتي ظاهرين على الحقّ لا يضرّهم من خذلهم حتّى يأتيهم أمر اللّه عزّ و جل و هم كذلك» ، و ليس في حديث قتيبة (و هم كذلك) .

30-و حدّثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدّثنا وكيع، و حدّثنا ابن نمير، حدّثنا وكيع و عبدة كلاهما، عن إسماعيل بن أبي خالد، و حدّثنا ابن أبي عمر، و اللفظ له، حدّثنا مروان-يعني الفزاري-، عن إسماعيل، عن قيس، عن المغيرة، قال:

سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله يقول: «لا يزال قوم من أمّتي ظاهرين على الناس حتّى

____________

(1) صحيح مسلم 1: 95.

(2) في المصدر: (زيد) .

(3) صحيح مسلم 6: 3.

37

يأتيهم أمر اللّه، و هم ظاهرون» ، و حدّثنيه محمّد بن رافع، حدّثنا أبو أسامة، حدّثني إسماعيل، عن قيس، قال: سمعت المغيرة بن شعبة يقول: سمعت رسول اللّه يقول بمثل حديث مروان سواء، و حدّثنا محمّد بن المثنّى و محمّد بن بشّار، قالا: حدّثنا محمّد بن جعفر، حدّثنا شعبة، عن سمّاك بن حرب، عن جابر بن سمرة، عن النبي صلى اللّه عليه و آله قال: «لن يبرح هذا الدين قائما يقاتل عليه عصابة من المسلمين حتّى تقوم الساعة» .

31-حدّثني هارون بن عبد اللّه و حجّاج ابن الشاعر، قالا: حدّثنا حجّاج بن محمّد، قال: قال ابن جريج: حدّثني أبو الزبير أنّه سمع جابر بن عبد اللّه يقول:

سمعت رسول اللّه يقول: «لا تزال طائفة من أمّتي يقاتلون على الحقّ ظاهرين إلى يوم القيامة» ، حدّثنا منصور بن أبي مزاحم، حدّثنا يحيى بن حمزة، عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر أنّ عمير بن هاني حدّثه، قال: سمعت معاوية على المنبر يقول: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله يقول: «لا تزال طائفة من أمّتي قائمة بأمر اللّه، لا يضرّهم من خذلهم-أو خالفهم-حتّى يأتيهم أمر اللّه و هم ظاهرون على الناس» .

32-و حدّثني إسحاق بن منصور، حدّثنا كثير بن هشام، حدّثنا جعفر، و هو ابن برقان، حدّثنا يزيد بن الأصم، قال: سمعت معاوية بن أبي سفيان ذكر حديثا رواه عن النبي صلى اللّه عليه و آله لم أسمعه، روى عن النبي صلى اللّه عليه و آله على منبره حديثا غيره، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «من يرد اللّه به خيرا يفقّهه في الدين، و لا تزال عصابة من المسلمين يقاتلون على الحقّ، ظاهرين على من ناوأهم إلى يوم القيامة» .

33-حدّثني أحمد بن عبد الرحمن بن وهب، حدّثنا عمّي عبد اللّه بن وهب، حدّثنا عمرو بن الحارث، حدّثني يزيد بن أبي حبيب، ـ

38

حدّثني عبد الرحمن بن شماسة المهري، قال: كنت عند مسلمة بن مخلد، و عنده عبد اللّه بن عمرو بن العاص، فقال عبد اللّه: لا تقوم الساعة إلاّ على شرار الخلق، هم شرّ من أهل الجاهلية، لا يدعون اللّه بشي‏ء إلاّ ردّه عليهم، فبينما هم على ذلك أقبل عقبة بن عامر فقال له مسلمة: يا عقبة اسمع ما يقول عبد اللّه، فقال عقبة: هو أعلم، و أمّا أنا فسمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «لا تزال عصابة من أمّتي يقاتلون على أمر اللّه قاهرين لعدوّهم لا يضرّهم من خالفهم حتّى تأتيهم الساعة و هم على ذلك» ، فقال عبد اللّه: ثمّ يبعث اللّه ريحا كريح المسك، مسّها مسّ الحرير، فلا تترك نفسا في قلبه مثقال حبّة من الإيمان إلاّ قبضته ثمّ يبقى شرار الناس، عليهم تقوم الساعة.

34-حدّثنا يحيى بن يحيى، حدّثنا هشيم، عن داود بن أبي هند، عن أبي عثمان، عن سعد بن أبي وقّاص، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «لا يزال أهل الغرب ظاهرين على الحقّ حتّى تقوم الساعة» ) (1) .

35-أقول: و عن تفسير الثعلبي في تفسير قوله: وَ إِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَ لِقَوْمِكَ (2) : (أخبرني ابن فتحويه‏ (3) ، حدّثنا أبو نصر منصور (4) بن جعفر النهاوندي، حدّثنا أحمد بن يحيى الجلودي‏ (5) ، حدّثنا هشام بن عباد (6) ،

____________

(1) صحيح مسلم 6: 52-54.

(2) زخرف: 44.

(3) في المصدر: (فنجويه) .

(4) في المصدر: (نصر بن منصور) .

(5) في المصدر: (الجارود) .

(6) في المصدر: (عمّار) .

39

حدّثنا الوليد، عن العمري، عن نافع، عن ابن عمر أنّ رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله قال: «لن يزال هذا الشأن في قريش ما بقي من الناس اثنان» ) (1) .

36- (و أخبرنا عبد اللّه‏ (2) ، أخبرنا السراج، حدّثنا إبراهيم بن عبد الرحيم، حدّثنا موسى بن داود و خالد بن خداش، قالا:

حدّثنا مسكين‏ (3) بن عبد العزيز، عن يسار بن سلام‏ (4) ، عن أبي بردة، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «الأمراء من قريش، الأمراء من قريش، لي عليهم حقّ، و لهم عليكم حقّ ما حكموا فعدلوا و استرحموا فرحموا و عاهدوا فوفوا» ، زاد خالد: «فمن لم يفعل ذلك فعليه لعنة اللّه و الملائكة و الناس أجمعين» ) (5) .

37-و في تفسير قوله: وَ آمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ (6) قال: (إنّ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السّلام‏[قال‏] (7) : «و آمنهم من أن لن تكون الخلافة إلاّ فيهم» ) (8) .

38-الجمع بين الصحيحين، الحديث العاشر من المتّفق عليه من الصحيحين من البخاري و مسلم من مسند ثوبان مولى رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله، و ليس له

____________

(1) تفسير الثعلبي 5: 415.

(2) في المصدر: (عبيد اللّه) .

(3) في المصدر: (بكير) .

(4) في المصدر: (سلامة) .

(5) تفسير الثعلبي 5: 415 و 416.

(6) إيلاف: 4.

(7) ما بين المعقوفتين زيادة يقتضيها السياق.

(8) تفسير الثعلبي 6: 558، و العبارة في المخطوطة: (و أمنهم لن تكون) و التصحيح من المصدر.

40

في الصحيحين سوى عشرة أحاديث ممّا خرّجه (أبو بكر البرقاني من حديث أبي الربيع الزهراني و قتيبة من حديث أبي موسى و بندار، عن هشام كما أخرجه مسلم من حديثهم بالإسناد، و زاد بعد مضي ما تقدّم، قال: «و إنّما أخاف على أمّتي الأئمّة المضلّين، و إذا وقع عليهم السيف لم يرفع إلى يوم القيامة، و لا تقوم الساعة حتّى يلحق حيّ من أمّتي بالمشركين، و حتّى يعبد فئة من أمّتي الأوثان، و أنّه سيكون في أمّتي كذّابون ثلاثون كلّهم يزعم أنّه نبيّ و أنا خاتم النبيّين لا نبيّ بعدي، و لا يزال طائفة من أمّتي على الحقّ منصورة لا يضرّهم من خذلهم حتّى يأتي أمر اللّه تعالى» ) (1) .

39-و في صحيح البخاري في الجزء الثاني قبل فضايل أصحاب النبي صلى اللّه عليه و آله بقليل: (حدّثنا عبد اللّه بن أبي الأسود، حدّثنا يحيى، عن إسماعيل، حدّثنا قيس: سمعت المغيرة بن شعبة، عن النبي صلى اللّه عليه و آله، قال: «لا يزال ناس من أمّتي ظاهرين حتّى يأتيهم أمر اللّه و هم ظاهرون» ، حدّثنا الحميدي، حدّثنا الوليد، حدّثنا ابن جابر، قال: حدّثني عمير بن هاني أنّه سمع معاوية يقول: سمعت النبي صلى اللّه عليه و آله يقول: «لا تزال من أمّتي أمّة قائمة بأمر اللّه، لا يضرّهم من خذلهم و لا من خالفهم حتّى يأتيهم أمر اللّه و هم على ذلك» ، قال عمير: فقال مالك بن يخامر: قال معاذ: و هم بالشام، فقال معاوية: هذا مالك يزعم أنّه سمع معاذا يقول: و هم بالشام) (2) .

40-و في كتاب التوحيد من الرابع في باب قول اللّه تعالى: إِنَّمََا قَوْلُنََا لِشَيْ‏ءٍ إِذََا أَرَدْنََاهُ (3) ... الخ، حدّثنا شهاب بن عباد، حدّثنا إبراهيم بن

____________

(1) الجمع بين الصحيحين 3: 535.

(2) صحيح البخاري 4: 187.

(3) نحل: 40.

41

حميد، عن إسماعيل، عن قيس، عن المغيرة بن شعبة، قال: سمعت النبي صلى اللّه عليه و آله يقول: «لا يزال من أمّتي قوم ظاهرين على الناس حتّى يأتيهم أمر اللّه» ، حدّثنا الحميدي) فذكر مثل ما مرّ إلاّ أنّه قال: ( «ما يضرّهم من كذّبهم و لا من خالفهم» ) (1) .

41-و في كتاب الاعتصام بالكتاب و السنّة منه في باب قول النبي صلى اللّه عليه و آله: «لا تزال طائفة من أمّتي ظاهرين على الحقّ يقاتلون و هم أهل العلم» : (حدّثنا عبيد اللّه بن موسى، عن إسماعيل، عن قيس، عن المغيرة بن شعبة، عن النبي صلى اللّه عليه و آله، قال: «لا يزال طائفة من أمّتي ظاهرين حتّى يأتيهم أمر اللّه و هم ظاهرون» ، حدّثنا إسماعيل، حدّثنا ابن وهب، عن يونس، عن ابن شهاب، أخبرني حميد، قال: سمعت معاوية بن أبي سفيان يخطب، قال: سمعت النبي صلى اللّه عليه و آله يقول: «من يرد اللّه به خيرا يفقّهه في الدين، و إنّما أنا قاسم و يعطي اللّه، و لن يزال أمر هذه الأمّة مستقيما حتّى تقوم الساعة أو يأتي أمر اللّه» ) (2) .

42-و في الجزء الثاني في مناقب قريش: (حدّثنا أبو اليمان، أخبرنا شعيب، عن الزهري، قال: كان محمّد بن جبير بن مطعم يحدّث أنّه بلغ معاوية- و هو عنده في وفد من قريش-أنّ عبد اللّه بن عمرو بن العاص يحدّث أنّه سيكون ملك من قحطان فغضب معاوية فقام فأثنى على اللّه بما هو أهله ثمّ قال:

أمّا بعد فإنّه بلغني أنّ رجالا منكم يتحدّثون أحاديث ليست في كتاب اللّه، و لا يؤثر عن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله فأولئك جهّالكم، فإيّاكم و الأماني التي تضلّ أهلها؛ فإنّي سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله يقول: «إنّ هذا الأمر في قريش لا يعاديهم أحد إلاّ

____________

(1) صحيح البخاري 8: 189.

(2) صحيح البخاري 8: 149.

42

أكبّه اللّه على وجهه ما أقاموا الدين» . حدّثنا أبو الوليد، حدّثنا عاصم بن محمّد، قال: سمعت أبي، عن ابن عمر، عن النبي صلى اللّه عليه و آله، قال: «لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقي منهم اثنان» ) (1) .

43-و في الرابع في كتاب الأحكام في باب-الأمراء من قريش-:

(حدّثنا أبو اليمان) فذكر حديثه السابق بعينه، و قال: (تابعه نعيم، عن ابن المبارك، عن معمّر، عن الزهري، عن محمّد بن جبير، حدّثنا أحمد بن يونس، حدّثنا عاصم بن محمّد، سمعت أبي يقول: قال ابن عمر: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقي منهم اثنان» ) (2) .

44-ينابيع المودّة في آخر الكتاب: (و في غرر الحكم: «أنّ لـ (لا إله إلاّ اللّه) شروطا، و إنّي و ذريتي من شروطها[أنا قسيم النار و خازن الجنان و صاحب الحوض و صاحب الأعراف‏] (3) و ليس منّا أهل البيت إمام إلاّ و هو عارف بأهل ولايته؛ و ذلك لقول اللّه تعالى: إِنَّمََا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِكُلِّ قَوْمٍ هََادٍ (4) و أنا يعسوب المؤمنين، و المال يعسوب الفجّار، من أطاع إمامه فقد أطاع ربّه» ) (5) .

أقول: و نظير ذلك في الكتاب كثير جدّا و لا حاجة إلى إيراده.

***

____________

(1) صحيح البخاري 4: 155.

(2) صحيح البخاري 8: 105.

(3) ما بين المعقوفتين من المصدر.

(4) رعد: 7.

(5) ينابيع المودّة 3: 455.

43

الباب الثاني:

في ما يدلّ على أنّ عدّتهم اثنا عشر

44

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

45

45-ينابيع المودّة في الباب السابع و السبعين: (و في جمع الفوائد، جابر بن سمرة رفعه: «لا يزال هذا الدين قائما حتّى يكون عليكم اثنا عشر خليفة، كلّهم تجتمع عليه الأمّة» (1) ، فسمعت كلاما من النبي صلى اللّه عليه و آله لم أفهمه، فقلت لأبي: ما يقول؟قال: «كلّهم من قريش» (2) . للشيخين و الترمذي و أبي داود بلفظه‏ (3) .

ذكر يحيى بن الحسن‏ (4) في كتاب (العمدة) من عشرين طريقا في أنّ الخلفاء بعد النبي صلى اللّه عليه و آله اثنا عشر خليفة، كلّهم من قريش.

في البخاري من ثلاثة طرق، و في مسلم من تسعة طرق، و في أبي داود من ثلاثة طرق، و في الترمذي من طريق واحد، و في الحميدي من ثلاثة طرق‏ (5) .

____________

(1) لا يخفى عليك أنّه إذا تعيّن هؤلاء الاثنا عشر، فإن لم يكن قد اجتمع عليهم كلّ الأمّة ينكشف أنّ الذين لم يجتمعوا عليهم ليسوا من الأمّة، و خرجوا عنهم بترك الاجتماع على كلّ منهم، و ينحصر الأمّة في من تبعهم و اجتمع عليهم، و إلاّ لزم الخلف في هذا الخبر. و أمّا حمله على الاجتماع عند ظهور القائم عجّل اللّه تعالى فرجه الشّريف كما يرى في كلام بعضهم، ففيه: أوّلا: أنّ الاجتماع حينئذ لا يختصّ بهذه الأمّة بل يجتمع عليهم كلّ الأمم إذا ظهر دين اللّه الحقّ على الدين كلّه. و ثانيا: أنّ المجتمع عليه حينئذ ليس كلّ واحد، و الموعود هو ذلك، كما يرشد إليه إفراد الضمير كما لا يخفى، فهو إخبار عن رياستهم على كلّ الأمّة، و رجوع أهل كلّ زمان من الأمّة إلى إمام زمانهم من هؤلاء الاثني عشر، فيدلّ على انحصار الأمّة في أشياعهم، و لذلك أخبار كثيرة من طريق القوم يفصح عن هذا المعنى. (من المصنّف) .

(2) جمع الفوائد 1: 828/ح 5950.

(3) صحيح البخاري 8: 127؛ صحيح مسلم 6: 3؛ سنن أبي داود 2: 309؛ سنن الترمذي 3: 340.

(4) هو ابن البطريق.

(5) العمدة: 416-423.

46

46-و في البخاري، عن جابر رفعه: «يكون بعدي اثنا عشر أميرا» ، فقال كلمة لم أسمعها فسألت أبي: ماذا قال؟قال: قال: «كلّهم من قريش» (1) .

47-و في مسلم، عن عامر بن سعد، قال: كتبت إلى ابن سمرة:

أخبرني بشي‏ء سمعته من النبي صلى اللّه عليه و آله فكتب إليّ: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله يوم الجمعة عشيّة رجم الأسلمي يقول: «لا يزال الدين قائما حتّى تقوم الساعة، و يكون عليهم‏ (2) اثنا عشر خليفة كلّهم من قريش» (3) .

48-و في المودّة العاشرة من كتاب (مودّة القربى) للسيّد علي الهمذاني-قدّس سرّه و أفاض علينا بركاته و فتوحه-: عن عبد الملك بن عمير، عن جابر بن سمرة، قال: كنت مع أبي عند النبي صلى اللّه عليه و آله فسمعته يقول: «بعدي اثنا عشر خليفة» ثمّ أخفى صوته عليه السّلام فقلت لأبي: ما الذي أخفى صوته؟قال: قال: «كلّهم من بني هاشم» (4) ، و عن سمّاك بن حرب مثل ذلك.

____________

(1) صحيح البخاري 8: 127.

(2) أقول: و يحتمل فيه الاستئناف، و الضمير في (عليهم) يرجع إلى (أهل ذلك الدين) المخبر عن قيامه إلى أن تقوم الساعة، و يظهر منه أيضا انحصار خلفائهم في هؤلاء، و أن لا يملكهم بالاستحقاق غيرهم كما لا يخفى. (من المصنّف) .

(3) صحيح مسلم 6: 4.

(4) و يؤيّده ما رواه الدوريستي من طرقهم، فعن محمّد بن وهبان، عن أبي بشر أحمد بن إبراهيم بن أحمد القمي، عن محمّد بن زكريا بن دينار الغلابي، عن سليمان بن إسحاق بن علي بن عبد اللّه بن العبّاس، عن أبيه، قال: كنت عند الرشيد فذكر المهدي و ما ذكر من عدله، فأطنب في ذلك فقال الرشيد: أحسبكم تزعمونه أبي المهدي، حدّثني أبي، عن أبيه، عن جدّه، عن ابن عبّاس، عن أبيه العبّاس أنّ النبي صلى اللّه عليه و آله قال له: «يا عمّ يملك من ولدي اثنا عشر خليفة، ثمّ يكون أمور كريهة و شدّة عظيمة ثمّ يخرج المهدي من ولدي يصلح اللّه أمره في ليلة... » الخبر، و رواه الطبرسي أيضا في إعلام الورى من طرقهم. إعلام الورى 2: 164 و 165. (من المصنّف) .

47

49-و عن الشعبي، عن مسروق، قال: بينا نحن عند ابن مسعود نعرض مصاحفنا عليه إذ قال له فتى: هل عهد إليكم نبيّكم كم يكون بعده خليفة؟قال:

إنّك لحديث السنّ‏ (1) و إنّ هذا شي‏ء ما سألني عنه أحد قبلك، نعم، عهد إلينا نبيّنا صلى اللّه عليه و آله أنّه يكون بعده اثنا عشر خليفة بعدد نقباء بني إسرائيل) (2) .

50-و في الباب السادس و الخمسين في كتاب مودّة القربى في المودّة العاشرة: (عن الشعبي، عن عمرو (3) بن قيس، قال: كنّا جلوسا في حلقة فيها عبد اللّه بن مسعود، فجاء أعرابي فقال: أيّكم عبد اللّه بن مسعود؟فقال: أنا عبد اللّه بن مسعود، قال: هل حدّثكم نبيّكم كم يكون بعده من الخلفاء؟قال: نعم. اثنا عشر عدد نقباء بني إسرائيل. و عن الشعبي، عن مسروق) فذكر مثل ما مرّ.

51- (عن جرير، عن أشعث، عن ابن مسعود، عن النبي صلى اللّه عليه و آله، قال:

«الخلفاء بعدي اثنا عشر كعدد نقباء بني إسرائيل» ، عن عبد الملك بن عمير) (4) فذكر مثله، و عن الأصبغ بن نباتة مثل ما يأتي عنه.

52-و في صحيح البخاري في الجزء الرابع في أواخر كتاب الأحكام في باب غير مترجم‏ (5) : (حدّثني محمّد بن المثنّى، حدّثنا غندر،

____________

(1) يعني أنّ غير حديث السنّ المتأخّر كماله عن عصر النبي صلى اللّه عليه و آله لا يحتاج إلى السؤال عن هذا المطلب، و يكون عالما به كما يعرفه أهل العلم و الكبار من الصحابة، و هذا إشارة إلى كثرة وضوح المطلب، و أن لا يحتمل جهل أحد به إلاّ من كان صغيرا في الوقت، و ربّما يشير قوله: (و إنّ هذا شي‏ء... ) الخ، إلى أنّ هذا يعلمه الناس، و لا حاجة لهم فيه إلى الاستعلام، و إنّك أنت أوّل من أبدى فيه حاجته. (من المصنّف) .

(2) ينابيع المودّة 3: 290.

(3) في الينابيع: (عمر) .

(4) ينابيع المودّة 2: 315 و 316.

(5) أي لم يذكر له عنوان في بدايته.

غ

48

حدّثنا شعبة، عن عبد الملك: سمعت جابر بن سمرة قال: سمعت النبي صلى اللّه عليه و آله يقول: «يكون بعدي اثنا عشر أميرا» ، فقال كلمة لم أسمعها، فقال أبي: إنّه قال: «كلّهم من قريش» ) (1) .

أقول: و قال السندي: (قوله: «يكون اثنا عشر أميرا... » الخ، إيضاحه ما رواه أبو داود، عن جابر بن سمرة بلفظ: «لا يزال هذا الدين عزيزا إلى اثني عشر خليفة» ، قال: فبكى الناس و ضجّوا، و لعلّ هذا سبب خفاء الكلمة المذكورة على جابر، ذكره شيخنا) (2) .

53-أقول: و قال الشيخ أحمد بن علي البوني في كتابه شمس المعارف، قال رسول اللّه-صلوات اللّه و سلامه عليه-: «الملك في قريش» ، و قال: «لا يزال الإسلام غريبا إلى اثني عشر خليفة» ، و قال العلاّمة رحمه اللّه في نهج الحقّ: (الثامن و العشرون: في صحيح مسلم‏ (3) و البخاري‏ (4) في موضعين بطريقين عن جابر و ابن عيينة، قال رسول اللّه-صلوات اللّه و سلامه عليه-: «لا يزال أمر الناس ماضيا ما وليهم اثنا عشر خليفة كلّهم من قريش» ، و في رواية عن النبي صلى اللّه عليه و آله: «لا يزال الإسلام عزيزا إلى اثني عشر خليفة كلّهم من قريش» (5) . و في صحيح مسلم أيضا: «لا يزال الدين قائما حتّى تقوم الساعة، و يكون عليهم اثنا عشر خليفة كلّهم من قريش» (6) .

____________

(1) صحيح البخاري 8: 127، في المصدر لا يوجد (بعدي) .

(2) حاشية السندي على البخاري 4: 284.

(3) صحيح مسلم 6: 3.

(4) صحيح البخاري 6: 2640/دار ابن كثير.

(5) صحيح مسلم 6: 3.

(6) صحيح مسلم 6: 4، في المصدر: (أن يكون) .

49

54-و في الجمع بين الصحاح الستة في موضعين، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله:

«إنّ هذا الأمر لا ينقضي حتّى يمضي فيهم اثنا عشر خليفة كلّهم من قريش» ، و كذا في صحيح أبي داود (1) و الجمع بين الصحيحين‏ (2) ، و قد ذكر السدي و هو من علماء الجمهور و ثقاتهم، قال: لمّا كرهت سارة مكان هاجر أوحى اللّه تعالى إلى إبراهيم الخليل عليه السّلام فقال: «انطلق بإسماعيل و أمّه حتّى تنزله بيت النبي صلى اللّه عليه و آله التهامي-يعني مكّة-فإنّي ناشر ذريته و جاعلهم ثقلا على من كفر بي، و جاعل منهم نبيّا عظيما، و مظهره على الأديان و جاعل من ذريته اثني عشر عظيما و جاعل ذريته عدد نجوم السماء» ، و قد دلّت هذه الأخبار على إمامة اثني عشر [إماما] (3) من ذرية محمّد صلى اللّه عليه و آله و لا قائل بالحصر إلاّ الإمامية في المعصومين، و الأخبار في ذلك أكثر من أن تحصى) (4) .

و قال خصمه: ما ذكره من الأحاديث الواردة في شأن اثني عشر خليفة من قريش فهو صحيح ثابت في الصحاح. و في ينابيع المودّة: (قال بعض المحقّقين: إنّ الأحاديث الدالّة على كون الخلفاء بعده-صلوات اللّه و سلامه عليه-اثني عشر قد اشتهرت من طرق كثيرة) (5) ... الخ.

55-تاريخ الخلفاء للسيوطي: (و قال عبد اللّه بن أحمد: حدّثنا محمّد بن أبي بكر المقدمي‏ (6) ، حدّثنا يزيد بن زريع، حدّثنا ابن عون،

____________

(1) سنن أبي داود 2: 309.

(2) الجمع بين الصحيحين 1: 338.

(3) ما بين المعقوفتين من المصدر.

(4) نهج الحقّ: 230 و 231.

(5) ينابيع المودّة 3: 292.

(6) في المخطوطة: (المقدسي) ، و التصحيح من المصدر.

50

عن الشعبي، عن جابر بن سمرة، عن النبي صلى اللّه عليه و آله، قال: «لا يزال هذا الأمر عزيزا، ينصرون على من ناوأهم عليه، اثنا عشر خليفة كلّهم من قريش» (1) ، أخرجه الشيخان‏ (2) و غيرهما، و له طرق و ألفاظ منها:

«لا يزال هذا الأمر صالحا» ، و منها: «لا يزال هذا الأمر ماضيا» ، رواهما أحمد (3) ، و منها عند مسلم: «لا يزال أمر الناس ماضيا ما وليهم اثنا عشر رجلا» ، و منها عنده: «إنّ هذا الأمر لا ينقضي حتّى يمضي لهم اثنا عشر خليفة كلّهم من قريش» ، و منها عنده: «لا يزال الإسلام عزيزا منيعا إلى اثني عشر خليفة» (4) ، و منها عند البزّار: «لا يزال أمر أمّتي قائما حتّى يمضي اثنا عشر خليفة كلّهم من قريش» (5) ، و منها عند أبي داود زيادة:

فلمّا رجع إلى منزله أتته قريش فقالوا: ثمّ يكون ماذا؟قال: «ثمّ يكون الهرج» ، و منها عنده: «لا يزال هذا الدين قائما حتّى يكون عليهم اثنا عشر خليفة كلّهم تجتمع عليه الأمّة» (6) ، و عند أحمد و البزّار (7) بسند حسن عن ابن مسعود أنّه سئل: كم يملك هذه الأمّة من خليفة؟فقال: سألنا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله فقال: «اثنا عشر كعدد نقباء بني إسرائيل» ) (8) .

أقول: و هذه الأخبار موارد الاشتهار فيها أظهر من غيرها كما لا يخفى.

____________

(1) مسند أحمد 5: 98.

(2) صحيح مسلم 6: 3؛ صحيح البخاري 6: 2640.

(3) مسند أحمد 5: 97 و 98.

(4) صحيح مسلم 6: 3.

(5) مسند البزّار 10: 158.

(6) سنن أبي داود 2: 309.

(7) مسند البزّار 5: 320/المكتبة الإسلاميّة الشاملة.

(8) تاريخ الخلفاء: 10.

51

56-و في حاشية كتاب الشيخ سليمان خليفة عبد الحقّ الدهلوي لولده:

و العمدة في تمسّكهم في هذا الباب-يعني الشيعة في الإمامة-هو الحديث الذي رواه البخاري و مسلم في صحيحيهما، و أورده صاحب المشكاة في باب مناقب قريش بطرق متعدّدة حيث قال: (و عن جابر بن سمرة رضى اللّه عنه، قال: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله يقول: «لا يزال الإسلام عزيزا إلى اثني عشر خليفة، كلّهم من قريش» ، و في رواية: «لا يزال أمر الناس ماضيا ما وليهم اثنا عشر رجلا، كلّهم من قريش» ، و في رواية: «لا يزال الدين قائما حتّى تقوم الساعة أو يكون عليهم اثنا عشر خليفة كلّهم من قريش» ، متّفق عليه) (1) . و أورده ابن حجر في الصواعق بروايات متنوّعة منها لأبي داود فذكر روايته الثانية التي رواها السيوطي، و رواية ابن مسعود (2) .

57-و في صحيح الترمذي في الجزء الثاني في كتاب الفتن في باب ما جاء في الخلفاء: (حدّثنا أبو كريب محمّد بن العلا، حدّثنا عمر بن عبيد الطنافسي، عن سمّاك بن حرب، عن جابر بن سمرة، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «يكون من بعدي اثنا عشر أميرا» ، قال: ثمّ تكلّم بشي‏ء لم أفهمه، فسألت الذي يليني، فقال: قال: «كلّهم من قريش» ) قال أبو عيسى: (هذا حديث حسن صحيح) (3) .

حدّثنا أبو كريب، حدّثنا عمر بن عبيد، عن أبيه، عن أبي بكر بن أبي موسى، عن جابر بن سمرة، عن النبي صلى اللّه عليه و آله مثل هذا الحديث، و قد روي عن غير وجه، عن جابر بن سمرة، قال أبو عيسى: (هذا حديث

____________

(1) مشكاة المصابيح 2: 408.

(2) الصواعق المحرقة 1: 54/طبعة مؤسسة الرسالة.

(3) سنن الترمذي 3: 340، و في المصدر لا يوجد (صحيح) .

52

حسن صحيح غريب، يستغرب من حديث أبي بكر بن أبي موسى عن جابر بن سمرة، و في الباب عن ابن مسعود و عبد اللّه بن عمرو) (1) .

58-و في الجزء الثاني من صحيح مسلم في كتاب الإمارة في باب أنّ الناس تبع لقريش و الخلافة في قريش: (حدّثنا قتيبة بن سعيد، حدّثنا جرير، عن حصين، عن جابر بن سمرة، قال: سمعت النبي- صلوات اللّه و سلامه عليه-يقول ح‏ (2) و حدّثنا رفاعة بن الهيثم الواسطي -و اللفظ له-حدّثنا خالد-يعني ابن عبد اللّه الطحّان-، عن حصين، عن جابر بن سمرة، قال: دخلت مع أبي على النبي صلى اللّه عليه و آله فسمعته يقول:

«إنّ هذا الأمر لا ينقضي حتّى يمضي فيهم اثنا عشر خليفة» ، ثمّ تكلّم بكلام خفي عليّ، قال: فقلت لأبي: ما قال؟قال: «كلّهم من قريش» .

59-و حدّثنا ابن أبي عمر، حدّثنا سفيان، عن عبد الملك بن عمير، عن جابر بن سمرة، قال: سمعت النبي صلى اللّه عليه و آله يقول: «لا يزال أمر الناس ماضيا ما وليهم اثنا عشر رجلا» ، ثمّ تكلّم بكلمة خفيت عليّ، فسألت أبي: ماذا قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله؟فقال: «كلّهم من قريش» . و حدّثنا قتيبة بن سعيد، حدّثنا أبو عوانة، عن سمّاك، عن جابر بن سمرة، عن النبي صلى اللّه عليه و آله بهذا الحديث و لم يذكر: «لا يزال أمر الناس ماضيا» .

60-حدّثنا هداب بن خالد الأزدي، حدّثنا حماد بن سلمة، عن سمّاك بن حرب، قال: سمعت جابر بن سمرة يقول: سمعت النبي صلى اللّه عليه و آله يقول: «لا يزال الإسلام عزيزا إلى اثني عشر خليفة» ، ثمّ قال كلمة لم أفهمها، فقلت لأبي: ما قال؟فقال: «كلّهم من قريش» .

____________

(1) سنن الترمذي 3: 340، و (حسن صحيح) غير موجودة في المصدر.

(2) (رمز التحوّل و الانتقال أو الحيلولة من إسناد إلى آخر لمتن واحد) معجم الرموز و الإشارات.