تعريب رحلات في فارس‏ - ج2

- جان شاردن المزيد...
225 /
5

الجزء الثاني‏

استهلال‏

يصدر المجلد الثاني من هذا الكتاب في إطار خطة متكاملة لتحقيق و ترجمة و نشر مجموعة مختارة من أعمال الرحالة و الحجاج و الأدباء الأوروبيين إلى الشرق، و ذلك منذ أقدم الرحلات إلى هذه الديار و حتى الرحلات التي قام بها الأدباء و الحجاج و السفراء و السائحون في مطلع القرن العشرين.

بما يشكل موسوعة معرفية متكاملة تكشف عن جغرافيا الشرق كما تمثلتها عبر العصور يوميات المسافرين الأوروبيين.

يسجل لأدب الرحلة الغربي إلى الشرق محاولته اكتشاف عالم مختلف و نقل الانطباعات عن هذا العالم لكن هذا الأدب كان في جانب منه قائما على تنميط الشرق و الشرقيين، عبر رسم صور دنيا لهم، بواسطة مخيّلة جائعة إلى السّحري و الأيروسيّ و العجائبيّ.

إن أحد أهداف هذه السّلسلة من كتب الرحلات هو الكشف عن طبيعة الوعي بالآخر الذي تشكّل عن طريق الرحلة، و الأفكار التي تسرّبت عبر سطور الرّحالة، و الانتباهات التي ميّزت نظرتهم إلى الدول و الناس و الأفكار. فأدب الرحلة، على هذا الصعيد، يشكّل ثروة معرفيّة كبيرة، و مخزنا للقصص و الظواهر و الأفكار، فضلا عن كونه مادة سرديّة مشوّقة تحتوي على الطريف‏

6

و الغريب و المدهش مما التقطته عيون تتجوّل و أنفس تنفعل بما ترى، و وعي يلمّ بالأشياء و يحلّلها و يراقب الظواهر و يتفكّر بها.

و الواقع أنه لا يمكن قراءة نصوص السفر الغربية إلى الديار المقدسة في فلسطين و الأردن، أو إلى المناطق و الأقاليم المجاورة، و الشرق بصفة عامة، بمعزل عن جملة التطورات التي شهدها التاريخ الأوروبي في علاقته بالعرب و الشرقيين عبر محطات كبرى (الحروب الصليبية، سقوط القسطنطية، سقوط الأندلس، نشأة الاستعمار الحديث) و بالتالي فهي نصوص تأسرها النظرة الغربية المسبقة إلى الشرق و الشرقيين. و لا يجوز عزل هذه النظرة أيضا عن استراتيجيات دول المركزية الغربية في التطلع نحو أراض و أسواق و استثمارات في الشرق، و ذلك في ظل حراك إجتماعي، سياسي، علمي، اقتصادي، عسكري، إمبراطوري الطابع، و من ثم حركة دؤوبة للبر جوازية الوليدة في مجتمعات دخلت عصور الصناعة الثقيلة و تحولت إلى مراجل أكول لم يكن ليكفيها ما تملكه من ثروة خاصة بها، فراحت عينها تتسع أكثر فأكثر على ثروات الشرق، و قد رافقها في الرحلة إليه و صافو الشرق من رسامين، و مستكشفين، و مغامرين عبر المدن و الصحارى و الجبال و السواحل قريبة و بعيدة عن عواصم الشرق.

بمتعة و حبّ اكتشاف للنظرة المختلفة يمكن قراءة جزء من نصوص الرحالين الغربيين إلى الشرق و الديار المقدسة، و بتحفظ و تنبه لما في السطور و بين السطور و وراء السطور يجب قراءة بقية الأجزاء. من دون إغفال أهمية هذه النصوص كوثائق عن رؤية الآخر لنا.

7

بإنجاز هذا المشروع بشقيه الورقي و الإلكتروني تتوفر المكتبة العربية على كتر فكري و أدبي أنتجته الأمم عبر قرون و ما يزال أغلبه في مخطوطات، أو طبعات قديمة صارت خارج التداول، و بالتالي نتطلع إلى أن تكون هذه الموسوعة بمثابة ذخيرة للثقافة العربية تمكن من وضع شرق الرحالة بصورة موسوعية في متناول وعي الأجيال المقبلة.

محمد أحمد السويدي‏

8

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

9

الفصل‏I فارس بشكل عام‏

يدور الجزء الأول من يومياتي حول مغامراتي و ملاحظاتي من باريس إلى أصفهان. في هذا الجزء سأقدم لكم وصفا عاما لبلاد فارس، حيث أتعرض للطبيعة و الأخلاق و سلوك الناس و صناعتهم للحصول على ضروريات الحياة.

فارس أعظم إمبراطورية في العالم، إذا نظرت إليها وفق الوصف الجغرافي الذي يقدمه الفرس، حيث أنهم يقدمونها على أساس الامتداد الكامل لحدودها القديمة، الذي يشمل أربعة بحار: البحر الأسود، و البحر الأحمر و بحر قزوين و الخليج الفارسي، علاوة على ستة أنهر لها شهرة البحار المذكورة إلى حد ما، أي: الفرات، دجلة، إندوس، أركس، أوكسس‏ (1)،Phase . يصعب على المرء تحديد تخوم هذه المملكة المترامية الأطراف بدقة، حيث إنها ليست مثل البلدان الصغيرة محددة الحدود بجدول أو نهير أو معلم صغير من الحجارة. فارس شاسعة المساحة في كل الجوانب، و يحتاج كل جانب إلى رحيل أربعة أو خمسة أيام لقطعه، من مناطق غير مأهولة، رغم أن تربتها في كثير من المناطق من أفضل ما في العالم، كما في الجانبين، الشرقي و الغربي. يعتبر الفرس ترك بعض المناطق خالية مثل الصحراء الواسعة بين الإمبراطوريات العظيمة، من‏

____________

(1) ورد في النص‏Oxis و في و يبسترOxus و هو أمو دارياAmu Darya أيضا.- المترجم.

10

علامات العظمة، إذ يمنع، كما يقولون، التنافس الناجم عن الهيمنة على المناطق الحدودية و غير المأهولة، مما يجعلها جدرانا فاصلة بين الممالك.

لا تشكل الأنهار و البحار التي ذكرتها هنا حدود فارس، فلقد تقلص امتدادها كثيرا و ضعف في البحر الأحمر و لم يبق لها سوى بعض الأماكن على تلك السواحل. غير أن الجغرافيين الفرس ما فتئوا، رغم ذلك، يمدون إمبراطوريتهم، في آخر وصف لهم لهذه الحدود، التي يدعون من القدم أنها واقع و صحيحة، و لا ينبغي النظر إليها و قد تقلصت بسبب ثورات أو تغييرات صغيرة حدثت في هذا الجانب أو ذاك، لأنهم قد يسترجعون ما فقدوا، إذ كل ما هم بحاجة إليه حاكم مثل عباس العظيم، الذي عاش قبل ستين سنة، حتى يعيد لهم حدودهم القديمة ثانية كما كانت.

كانت فارس عندما زرتها، تحسب من جورجيا، لتمتد من خط العرض 45، أقصى امتداد في الجهة الشمالية، و حتى الخط 24 على طول نهر إندوس في الجهة الجنوبية، و من خط الطول 77 من جبال أرارات في الجهة الغربية حتى الخط 112 في الهند الشرقية و بلاد التتار شرقا. أعظم طول فيها يمتد من نهر إندوس و حتى نهرPhasis (2)، أي 550 فرسخا فارسيا، أو 750 فرنسيا. هذا طول بلاد فارس، أما عرضها فيقل بما يقارب ثلاث مئة فرسخ.

استفاد الفرس، في تسميتهم بلادهم، من كلمة واحدة يلفظونها باعتدال و دون تفريط" إيرون" و" إيران"، كلمة قديمة استنبطها التتار، منها انطلق الفرس العصريون. يخبرك المؤرخون الفرس أنه في عهد ملك فارس التاسع، المدعو" آفرآسياب" شملت الإمبراطورية علاوة على ما تتضمنه الآن، كل البلاد الواقعة بين بحر قزوين و الصين شمالا و شرقا، و إن ملكهم هذا قسم إمبراطوريته الفريدة بنهرOxis ، داعيا ما وقع في‏

____________

(2) يلاحظ تغيير الكاتب لاسم النهر من‏Phase إلى‏Phasis - المترجم‏

11

الغرب منه إيران و ما شماله" توران" و يمكن للمرء أن يقول، على هذا الجانب من النهر أو ذاك. كثيرا ما نصادف في تاريخ فارس القديم أسماء مثل إيران و توران، البلاد حتى في هذه الأيام و كذلك إيران الرئيسة و توران الرئيسة، اللتان يعنيان ملك فارس و ملك بلاد التتر، و إيران دخت، و توران دخت، كما نقول ملكات تلك البلاد (3). حتى في هذه الأيام ما زال ملك فارس يدعى بادشاه إيران، و رئيس الوزراء" إيران مدار" أي عماد فارس.

هذه هي التسمية العصرية الشائع استخدامها في هذا البلد، و تليها في الاستخدام كلمة" فارس" التي هي اسم خاص بإقليم كان يدعى قديما" فارس بولس" الذي دعيت كل الإمبراطورية على اسمه، لأنه كان إبان عهد السلالة الثانية من الملوك الولاية الرئيسة في المملكة و مكان إقامة ملوكها. فارس، كلمة قديمة ما زال الفرس يطلقونه على لغتهم المستخدمة منذ أيام دخولهم الإسلام، و تدعى" زبان فارس" أي لسان فارس. استنتج عديد من العلماء أن جذور الكلمة تعود إلى" فيريز" التي تعني في العبرية و الكلدانية" يقسم" لأن سيروس، كما يقولون قسم إمبراطورية بابل بعد غزوها بين فارس و ميديا، و بذلك تكون فارس قد قسمت و فصلت تقريبا. كما يضيفون إن هذه الكلمة تعني في الفارسية" فيريستون" أي يقسم، إلا أن الفرس لم يكترثوا كثيرا لهذا الاشتقاق الذي يفضل بابل عليهم في كل ما يتعلق بشؤون الإمبراطورية القديمة، و على النقيض يقولون إن فارس هي أقدم مقر للملكية. لكن ليكن ما يكون، فإن كلمة فرس تعني" فارس" في الفارسية القديمة، كما هي في العربية، التي ما زالوا إلى اليوم يشتقون منها كلمة" فراسة". ما يدعوني للأخذ بهذا الاشتقاق لأن المملكة بأسرها و المنطقة المدعوة فارس على وجه الخصوص تزخر بالجياد، التي يعتقد أنها من أفضل جياد العالم. يقول زينفون إن سيروس كان أول من جعل من الفرس فرسانا جيدين، مقدما

____________

(3) الواقع أنها تعني بنت إيران- المترجم.

12

نفسه أنموذجا للنبلاء بالتنقل دوما على صهوة جواد، و أمر من بوسعه من الناس جميعا فعل ذلك أيضا، و عليه شاع الأمر في البلاد و لم يبق من يسير على قدميه سوى الفقراء المعوزين. و يضيف ليؤكد هذه العلاقة إن الأطفال في فارس يتعلمون ثلاثة أشياء: قول الحق، و الرماية و ركوب الخيل. في هذه الأيام يقومون بالأخيرة فعلا، إذ يمتطى الجميع الجياد حتى أصحاب الحوانيت، و الكل يحتفظ بجواد للتنقل، لذا هناك عدد كبير منها في البلاد، حتى إنه قبل العهد الحالي لم يكن هناك مشاة في الجيوش الفارسية، التي تتكون كل قواتها من الفرسان، و ليس هناك مجال للشك، و بما أن من عادة الفرس دوما امتطاء الجياد فقد ألف اليونانيون حكايات حول القنطورات و الساجيتاري و برسيوس‏ (4).

العرب و الترك يدعون الفرس بالعجم، و بلاد فارس عجمستان، كلمة تحمل معنى" الغريب" مثل البربري. و هذا يوحي لك بأن الفرس، رغم أنهم مسلمون و رجال علم و يتحلون بالحماس، إلا أنهم لا ينحدرون من سلالات عربية، منبع الإسلام و نبع كل العلوم، تماما مثلما يطلق اليونانيون على بقية أمم العالم لقب البرابرة. بناء على ذلك يصف السيد العظيم نفسه" سلطان الأعراق و العجم" و يعني كل أمم الأرض. و يدعون حراسه الشخصيين" عجم أولان" أي" أولاد البربر" ليشيروا إلى أنهم ليسوا من المواطنين الأتراك الأصليين. لن أذكر هنا كل الأسماء الأخرى التي أوردتها الكتب القديمة، و من بينها الكتاب المقدس لبلاد فارس، إذ أن بعضها أسماء أمراء أو شخصيات مشهورة و معروفة مثل" عيلام" و أخرى أسماء أقاليم في مملكة كز و مرة أخرى من بعض أسماء أقوى المدن في البلاد في البلاد من غابر الأزمان، مثل اسم أراك أو أرك الموجودة في الإصحاح العاشر من سفر التكوين، كلمة تعني بلدة يقطنها سكان على ضفتي نهر. ما زال المستشرقون و بقية العرب و الفرس إلى هذه الأيام‏

____________

(4)ccntaurs : مخلوقات خرافية نصف إنسان و نصف حصان،sagitary : مشتقة من سهم،Perseus :

ابن زيوس، و الجد الأسطوري للفرس.- المترجم‏

13

يطلقون على كل فارس" عراقين" أو" عراقين" أي جمع كلمة عرق، التي يقسموها إلى فئتين" عراق العرب" و" عراق العجم" كما ينبغي أن نقول مدن العرب و مدن البرابرة. تستخدم هذه الاصطلاحات أحيانا للتمييز بين جنوب و شمال فارس، التي يمتد الجزء الشمالي منها حتى نهر أندوس.

خلاصة القول، يطلقون الآن ثلاثة أسماء على الشعب الفارسي، أي من هم من الصين و من هم من الرافضة (5)، عندما يتحدثون عن ديانتهم و من هم من" كيزيلباش" عندما يذكرون غزواتهم. لكني لن أسهب الآن في هذا لأن الفرصة ستسنح لي لذكره لاحقا.

يقسم الجغرافيون بلاد فارس إلى أربع و عشرين إقليما، بما في ذلك بلاد أخذها الأتراك منهم، و ما زالت تحت سيطرتهم. و يذكرون خمس مئة و أربعة و أربعين مكانا معتبرا من مدن محاطة بأسوار و مدن و قلاع ينظرون إليها على أنها من فارس، و ستين ألف قرية و أربعين مليون نسمة من السكان. سأتكلم هنا عن جبال و أنهر البلاد، و سأكتفي بقول التالي الآن: ليست هناك بلاد في العالم فيها جبال أكثر و أنهر أقل من هذه البلاد. لا يوجد نهر واحد يمكنه نقل قارب إلى قلب المملكة أو يصلح كوسيلة لنقل البضائع من إقليم إلى آخر. تلك التي ذكرتها كحدود للإمبراطورية تجري ضيقة على طول الحدود دون أن تتفرع و تشكل جداول في قلب المناطق.

بلاد فارس جافة جرداء جبلية و قليلة السكان. أتكلم بشكل عام، إذ أن اثنتي عشرة منطقة لا مأهولة و لا مزروعة، و بعد أن تجتاز أي بلدات كبيرة بفرسخين، لن تصادف بيتا ضخما و لا بشرا بعد عشرين فرسخا أخرى. الجانب الغربي، أكثر من أي منطقة أخرى، هو الأعظم عوزا و حاجة و ينبغي أن يسكن و يفلح أكثر من أي جزء آخر، إذ ليس في الإمكان العثور هناك سوى على مساحات شاسعة من الصحاري. لا

____________

(5) يقصد الشيعة- المترجم.

14

يعود سبب هذا اليباب إلا إلى ندرة الماء، فثمة حاجة ماسة له في كل أرجاء المملكة، حيث يخزنون مياه الأمطار أو يبحثون عنها عميقا في باطن الأرض. حيث يوجد مخزون وافر من المياه، تكون الأرض سخية و خصبة و ملائمة للزراعة، مع ذلك و إلى حد ما، فارس بلاد جبلية، كما أسلفت. تزخر البلاد بالعديد من الجبال في معظم المناطق كما في المنطقة الشرقية، و لهذا دعيت كوهيستان، أي بلاد الجبال. توجد في فارس أعلى جبال العالم. يرتفع جبل تبريز، الذي يعبر المملكة من طرف إلى آخر، في ذروة مدببة شاهقة و بسبب علوه الشامخ، فإن قمته لا تشاهد بالعين المجردة. الأجزاء المرتفعة من هذه الجبال هي جبال آرارات في أقصى أرمينيا، و السلسلة الجبلية التي تفصل ميديا عن حائر (6). أشهر الجبال الواقعة بين هذه الأخيرة و بلاد فرهاد (7)، خاصة جبل دماوند، الذي يفصل بلاد الكلدان عن الجزيرة العربية، الواقعة بين فارس و القرم، هو جبل جيرون. أحد أهم عيوب هذه الجبال أنها جافة و حارة، أعني بشكل عام، لأن ثمة مناطق فيها جبال مغطاة كلها بالغابات مثل كردستان، التي تدعى معظم أجزائها أيضا" جنكل" أي بلد الغابات. لكن مقابل كل جبل مغطى بالغابات، تجد ثلاثة جبال جرداء تماما. أما و قد أعدت سبب يباب معظم مناطق فارس إلى قلة المياه، و حيث يمكن الملاحظة من سياق كلامي إن الفرس يستخدمون لري الأراضي القنوات الجوفية الكائنة في باطن الأرض، التي تجري عادة في بلادهم، و بذلك ليسوا بحاجة للمياه:

إنني على أتم استعداد لتفسير قولي كي أتجنب أي مظهر تناقض، و لأن كل ما قلته في هذا الصدد، كما أسلفت سابقا، صحيح تماما. الماء سبب الخصب في فارس إن وجد، و هناك مناطق، بشكل عام، ترهق الناس في الحفر بحثا عن الماء، لكن ليس هناك عديد من الناس لاستخراج كميات كافية من المياه. لذا، لا ينبع عوز الناس من يباب الأرض، بل اليباب من‏

____________

(6) منطقة في أذربيجان- المترجم.

(7)Parthian : مملكة قديمة تقع في غرب آسيا، جنوب غرب بحر قزوين- المترجم.

15

عوزهم، كما هو الحال في معظم أراضي الإمبراطورية العثمانية، التي هي في حد ذاتها و طبيعتها أفضل و أروع بلاد على وجه البسيطة فإنها مع ذلك جافة كأي أرض بور بسبب حاجتها إلى اليد العاملة. أما سبب العوز في هذه البلاد الشاسعة، فإن فهمه في غاية اليسر. يعود ذلك من جهة إلى امتداد هذه الممالك غير المحدود، و من ناحية أخرى إلى الحكومة الاستبدادية الحاكمة هنا. ليس بوسع الذين يغزون تقديم مساعدة لمن يحكمونهم بأهواء أجنبية، بينما حكموا سابقا وفق قوانين مطابقة للعرف و النظام تنبثق بانتظام من دستورهم الخاص. و عليه، سيتخلصون من نير الغازي ما إن يبتعد مئتين أو ثلاثة مئة فرسخ عنهم. و لقد اعتقدوا أن من المستحسن للحفاظ على فتحهم، نفي القسم الأكبر منهم و نقل الآخرون إلى مناطق نائية و مناخ مختلف حيث يضمحلون تدريجيا مثل نبتة غريبة.

هذا ما مارسه الفرس، و كذلك الأتراك في العهود المتأخرة. لقد لا حظوا التأثيرات المرعبة لهذا النوع من السياسة في الهند الشرقية، بلاد غنية مثمرة كثيفة السكان. و بالنظر نسيبا كيف مد المغولي العظيم إمبراطوريته بغزو مملكات الهند و ولاياتها، فإن الناس و كثير من الثروات قد تضاءلت. يمكن للمرء أيضا إضافة بعض العوامل الطبيعية إلى العامل السياسي لتفسير تناقص عدد سكان فارس، و من بينها الثلاثة التالية: أولا، الميل المزري لدى الفرس لاقتراف الخطيئة البغيضة ضد الطبيعة بالتواصل مع الجنسين.

ثانيا، الترف المغالى به في البلاد حيث تنجب النساء الأطفال في عمر مبكر و يتوقفن عن الإنجاب ما إن يبلغن الثلاثين، حين ينظر إليهن على أنهن عجائز و متقاعدات، و يبدأ الرجال في زيارة النساء الشابات و الاستمتاع بأكثر من واحدة دون إنجاب. كما أن كثيرا من النساء يجهضن أنفسهن و يأخذن أدوية لمنع الحمل، لأن أزواجهن يتزوجون نساء أخريات ما إن يصلن الشهر الثالث أو الرابع من الحمل، إذ أن مضاجعة المرأة الحامل في عرفهم تعتبر فعلا شائنا بذيئا. السبب الثالث، أنه في غضون القرن الماضي، ذهب عدد كبير من الفرس و حتى عائلات بأكملها و استقروا في الهند الشرقية. و لما كانوا أكثر و سامة و حكمة

16

و أرفع أدبا من الهنود المسلمين، الذين لا يقارنون بهم و المنحدرين من التتر و بلاد تيمور لنك، فلقد تفوقوا عليهم هناك. و امتلأ بلاط ملوك الهند المسلمين بهم خاصة في كلكته و فيجابور. و ما إن يستقر أحدهم بشكل جيد حتى يرسلون لجلب عائلاتهم و أصدقائهم، الذين يذهبون طواعية حيث تنتظرهم الثروة، خاصة في بلاد هي الأوفر ثمرا في العالم، و تباع الملابس و الطعام بسعر أدنى من أي مكان آخر. لم ينصحوا بالذهاب في الشرق، كي يوقفوا رحيلهم، لكن الجميع كانوا أحرارا للذهاب أينما أرادوا، و لم تكن هناك حاجة لجواز مرور، و تمتعوا بحرية الخروج من المملكة دون إذن مسبق. سنرى لا حقا في هذا الكتاب كيف يأتي الفلاحون باكين في بعض المناطق إلى باب الحاكم بأعداد كبيرة، عندما يعتقدون أنهم مضطهدون، و حتى إلى باب قصر الملك قائلين إنهم سيغادرون البلاد إذا لم تيسر أمورهم.

17

الفصل‏II المناخ و الطقس‏

سأبدأ هذا الفصل بذكر ملاحظة أنه ربما ليس هناك ما هو جدير بالذكر في هذا الوقت مما ورد في كتابات الأقدمين أن زينفون جعل سيروس الشاب يقول" إن مملكة والدي من العظمة بحيث لا يمكن احتمال البرد في جهة منها و لا القيظ في ناحية أخرى". في الواقع، يمكن للمرء القول صادقا إن هناك شتاء و صيفا في فارس في الوقت نفسه، لأنه لا يوجد شتاء كما في الجنوب، و بالمقابل ثمة صيف قليل في الجهة الأخرى. و لما كانت هذه المملكة بهذا الامتداد الشاسع، من السهل التصور أن الطقس يختلف وفق موقع كل بلد. يصل البرد حتى شيراز، عاصمة إقليم فارس، و يمتد الدف‏ء من تلك المدينة حتى أقصى المملكة من الجهة الشمالية. الجو جاف حيث البرودة، لكنه ليس كذلك في كل المناطق الحارة. و الطقس جاف و حار على طول الخليج الفارسي، و من القرم إلى أندس، حيث يوجد في هذه البلاد مناطق يختنق فيها السكان من القيظ غير المحمول حتى من قبل أهل المنطقة، الذين لم يغادروها في حياتهم، و الذين يجبرون على إخلاء بيوتهم خلال أربعة أشهر السنة المتقدة الحرارة و اللجوء إلى الجبال. و في ذلك الوقت سيجد المجبرون على السفر في البلاد حارقة الحرارة قرى مهجورة إلا من بعض المخلوقات البائسة التي تركت لتعتني ببعض الأمور و رماة سهام العمدة. ليس الجو غير محمول فحسب في هذه الأقاليم الساحلية، بل غير صحي أيضا، و يصاب غير المتعودين عليه بالمرض لسوئه و ارتفاع درجة الحرارة المفرطة المؤدية

18

إلى الوفاة. كل هذا أعرفه من تجاربي الخاصة، و دفعت ثمنه غاليا حيث إني وقعت فريسة المرض جراء هذا الجو المؤذي لأني لم أغادر المنطقة قبل شهر مايو/ أيار، لذا أصبت بوعكة صحية منعتني من الحركة فترة طويلة.

يلجأ الناس إلى الوديان و الجبال و غابات أشجار النخيل، غير أن هذه الغابات لا تعتبر صحية جدا.

طقس فارس الحار غير صحي، إذ أنه محفوف بالرطوبة و النداوة، كما هو الحال على طول بحر قزوين، و على وجه الخصوص في منطقةComisena القديمة التي يدعونها" مازندران" الشبيهة بالمناخ الأوروربي.

الحقيقة أن هذا الجزء من البلاد جيد المناخ من شهر أكتوبر/ تشرين الأول و حتى مايو/ أيار. كنت هناك في فبراير/ شباط و لقد سحرت بالجو آنذاك، حين تصبح البلاد كلها مجرد حديقة ممتدة، أو جنة كاملة الأوصاف، كما يدعوها الفرس. تبدو الدروب و الطرقات العامة مثل ممرات حديقة تكتنفها أشجار البرتقال، و تحف بها من الجانبين رياض خلابة و حدائق الزهور. رأيت هناك فاكهة ممتازة عظيمة الشبه بفاكهتنا، لذيذة المذاق و النكهة كأي فاكهة في أوروبا. النبيذ جيد و متوفر بوفرة، و الطرائد كذلك خاصة الخترير البري حيث لا يوجد أفضل منه في العالم بأسره. لكن بالنظر إلى ملامح و لون بشرة السكان، يمكنني الإدراك بسهولة، على أن الطقس هو من أسوأ ما يكون، فوجوه الناس شاحبة و أكثر اصفرارا و نقصا في الرونق، و أعظم ضعفا و سقما من أي مكان آخر. أصبحت منطقة" مازندران" إلى حد ما صحراء بسبب سوء الأحوال الجوية قبل عهد عباس العظيم، إلا أن ذلك الأمير، الغازي القوي و السياسي الكبير، نقل أعدادا هائلة من الأرمن و جورجيا كي يفرغ تلك البلاد من سكانها، إذ كان الأتراك يأتون كل سنة و يقيمون الخيام و يشنون الحروب ضدهم، و إلى حيث اعتقد أن التربة أفضل و أهم، و رأى من بين أشياء أخرى أن دود القز في تلك المناطق يربى بلطف ليبلغ الكمال. أشارت عليه أمه، التي كانت من مازندران، و بذلك تكون بلده الأم و أنجبت من أنجبته، أن يعيد تأهيل المنطقة التي شهدت مسقط رأسه.

19

لذا نقل إلى هناك آلاف العائلات المسيحية متصورا أنهم سيكونون منتجين و يتكاثرون هناك بكثرة. قال" إنها البلاد الملائمة للمسيحيين و تزخر بالنبيذ و لحم الخترير. كما سيعجبون جدا بالذهاب إلى البحر و التجارة مع أخوتهم المسكوبين عبر بحر قزوين. أسس عباس المدن و شيد القصور العظيمة في عدة أماكن من هذه البلاد ليشجع زيادة الاستيطان، غير أن سوء الجو المؤذي كان عقبة أمام مخططاته و مشاريعه، رغم تصميمها و إنجازها بحرص و جهد عظيمين، حتى إن عدد العائلات المسيحية قد تضاءل إلى أربع مئة عائلة إبان زيارتي المنطقة مع حاشية البلاط قبل أربعين سنة، من أصل ثلاثين ألف عائلة كانت هناك في البدء كما أخبرت من مصدر ثقة. كثيرا ما أخبرني أسقف" فلك آباد" العجوز الأرمني الطيب، الذي يعرف البلاد جيدا، إنه لو لا خصب التربة التي جذبت سكان المناطق المجاورة إلى هناك، لكانت المنطقة كلها قد أخليت لتصبح صحراء بسبب الجو غير الصحي، الذي يجبر الناس من نهاية إبريل/ نيسان تقريبا إلى اللجوء إلى الجبال، التي تبعد قرابة خمسة و عشرين إلى ثلاثين فرسخا، و يتركون الجداول و الأنهار الصغيرة بسبب الحر غير المحمول الذي يجفف أضخم الأنهار و أعمقها. نظرا لذلك لا يبقى في الأرض من الماء سوى الأسوأ. إبان إقامتي هناك وجدت رطوبة كبيرة في الجو، إذ أنني علقت قطعة من الكتان في الليل، و وجدتها تقطر في الصباح ماء رغم عدم هطول الأمطار. ينبغي أن أضيف إن جو سواحل بحر قزوين تعتبر في غاية السوء لدرجة يعتبر من المشين لأي شخص أن يرسل إلى هناك في مهمة، و عندما يعين الملك حاكما على كليلان، منصب هام و مفيد لا يحصل عليه إلا رجال الحاشية، فإنهم يتساءلون" هل قتل أو نهب أحدا حتى يرسل حاكما على كليلان؟". الصدأ هناك سريع و فعال، حتى إني رأيت أسلحة يصيبها الصدأ خلال أربع ساعات بعد أن تزيت و تنظف. و عليه، لا يحمل الناس هناك من السلاح سوى البلطة لأن الصدأ يلصق السيوف بأغمادها و القوس يلين بفعل الرطوبة و يصبح رخوا. في هذا يروون القصة التالية: وصل رسول من" مازندران" يوما

20

إلى أصفهان مسلحا بقوس و سيف. حدث أن أخذ أحد النبلاء الشباب في البلاط منه قوسه عند وصوله بين يديه ليجربه كما جرت العادة، وجده رخوا فقال له مبتسما" ما هذا أيها السيد الرسول، بمقدور طفل شد قوسك! فأجاب الرسول إن هذا ممكن يا سيدي، لكن إن كنت قويا اسحب سيفي من غمده". ما قصده إن الرطوبة نفسها التي جعلت وتر القوس رخوا شدت حسامه في غمده.

مع ذلك، حيث لا توجد بلاد أخرى بهذه الرطوبة على الجهة الأخرى من بحر قزوين، بل على النقيض، المناطق الأخرى في فارس كلها جافة تقريبا، و جفافها المنبعث من قلة أنهار و بحيرات موجودة على امتداد هذه المملكة المترامية الأطراف، و يمكن للمرء الزعم صادقا أن الجو جيد و نقي و صحي، و هو كذلك في كل أراضي المملكة الداخلية، حيث يرى بوضوح من البشرة الصحية للناس الأقوياء و النشطين متوردي الوجنات و المتمتعين بصحة دائمة و بنية جسدية سليمة. أما بخصوص حدودها، فليست هناك سوى البلاد غير الصحية التي تكلمت عنها حيث الجو معد في فصول الحرارة و القيظ.

لما كان المناخ جافا، كما أسلفت، فإنه يعني بكل تأكيد أن فارس لا يمكن أن تهطل عليها أمطار غزيرة، و نادرا ما يكون الجو ماطرا هناك، خاصة في الصيف و في وسط المملكة، كما يندر أن ترى في ذلك الوقت سحابة في السماء، إلا أن كل شي‏ء ساكن و هادي‏ء و يبعث على الإعجاب. إذا علقت ورقة في المساء، ستجدها في الصباح جافة كما تركتها. و ليست هناك أدنى رطوبة لا على ورق الشجر و لا على أعشاب الأرض. ما هو جدير بالملاحظة في بعض البلاد، كما في هذه خاصة لرستان، التي همدان مدينتها الرئيسة و كانت في القديم تعرف باسم" سوسا" أن الجفاف يطمس عرق أجساد البشر، بينما في بابل و القرم ينضح الجسد بالعرق مثل ماء عبر منخل. و عليه، لا حظوا تأثيرين طبيعيين مختلفين لكن مدهشين للجو: الأول، في المناطق التي ذكرتها و في‏

21

مناطق عديدة أخرى، رغم أن الجو صاف و خال من السحب طوال الصيف، إلا أن الرياح تهب في المساء، مما يجعله منعشا حتى ساعة و نصف قبل الفجر، و هذا عادة حاد و لطيف في الليل حتى إن على المرء أن يرتدي معطفا ثقيلا ليحمي نفسه من البرد. التأثير الثاني، رغم أن هبوب الرياح يتوقف في فصول السنة الأخرى، حتى إنه لا يلاحظ، سترى السماء ملبدة بالغيوم التي تعبر بهدوء من الشرق إلى الغرب دون أي أثر لريح تقودها، مما يعزز الاعتقاد أن اندفاعها قد يحدث لسبب آخر. ثمة جمال فاتن في جو فارس، بحيث لا يمكنني لا نسيانه و لا تحمل ذكره لكل الناس. بوسع المرء القسم أن السماء قد رفعت إلى أوج ذروتها و صبغت بلون آخر، و تختلف عن سماء أوروبا الثقيلة و كئيبة المناخ. و في هذه البلاد تنتشر مزايا الجو الحميدة ذاتها على كل وجوه الطبيعة و تعظم كل إنتاجها و كل الأعمال الفنية برونق و قوة و بقاء لا تضاهى، دون ذكر كم ينشط سكون هذا الجو الجسد و يفعمه بالحياة و كم يؤثر على سعادة الحالة الذهنية، التي ستسنح لي الفرصة للتعرض لها في تتمة حديثي. سأكتفي هنا بذكر ملاحظة واحدة لأعطي القاري‏ء فكرة حقيقية و الإحساس بجودة و نقاء الجو في فارس. في معظم أرجاء البلاد و في أصفهان من بين مناطق أخرى، ليست هناك حاجة لسد القوارير كي لا ينساب النبيذ، لأنهم يستخدمون زهورا قرنفلية أو وردية و يضعونها في فم القارورة عوض السدادة، و بعد أن يسكبوا منها قليلا، لا يسدونها قط بعد ذلك. يعتقد المرء أن بقايا زجاجة فتحت لمدة أربع و عشرين ساعة قد تبخرت و وهنت، غير أنها لا تتبدل إلا قليلا و بشكل لا يكاد يلاحظ.

لنتكلم بشكل عام عن التبدل العام في الأوقات و الفصول، و قبل كل شي‏ء في قلب المملكة حيث يسير على النحو التالي: يبدأ الشتاء في نوفمبر/ تشرين الثاني و يستمر بشدة و قوة حتى مارس/ آذار، حين يعم الصقيع و تتساقط الثلوج بكثافة في الجبال، لكن ليس في السهول و البلاد السهلية المنبسطة. ثمة جبال تبعد مسير ثلاثة أيام عن أصفهان إلى الجانب‏

22

الغربي، تغطى بالثلوج ثمانية أشهر في السنة. يقولون سترى في الثلج ديدان بيضاء صغيرة بطول إصبع صغير تتحرك بحيوية على سطح الثلج، إذا ما سحقتها، تجدها أشد برودة من الثلج نفسه. من شهر مارس/ آذار و حتى مايو/ أيار تكون الرياح شديدة و قدومها علامة على انتهاء الشتاء.

من مايو/ أيار و حتى سبتمبر/ أيلول تكون السماء صافية و الجو منعشا بفعل الرياح التي تهب في الليل، و نهاية المساء و بزوغ شمس الصباح. من سبتمبر/ أيلول إلى نوفمبر/ تشرين الثاني تبقى الريح كما في الربيع. هنا عليك أن تلاحظ أنه خلال الصيف و في البلاد التي نتكلم عنها يكون طول الليل عشر ساعات و ليس هناك سوى شفق واهن يضاف إلى الانتعاش و الحدة الدائمة لرياح الليالي تلك التي تلطف حرارة النهار. فيما يخص الحرارة، أفضل قضاء صيف في أصفهان على باريس، لأن الحرارة هنا تكون في النهار بالغ القصر، كما أن هناك وسائل احترازية كثيرة ضد الحر و الليل دوما يجلب بالتأكيد رياحا منعشة، بينما هناك ليال في باريس يكاد المرء يختنق بفعل حرارتها و ثقل و طأتها. شهدت في بعض أيام الصيف في باريس الشمس و الحرارة من الثانية عشرة و حتى الثالثة بعد الظهر، و أتفق مع المرحوم السيد بينار، على أنها ليست أشد حرارة من أصفهان و لا حتى الهند الشرقية. سأتحدث بإسهاب عن الجو في هذه العاصمة الفارسية في الفصول القادمة من هذا الكتاب عندما أقدم وصفا خاصا لهذه المدينة الشهيرة. كل ما أقوله إن الجو جاف هنا حتى أقصى درجة، بحيث لا أدري إن كان على المرء أن ينسب إليه دوما سبب انتفاخ الجثث الميتة من بشر و حيوانات بعد ساعة من موتها لتزيد بمقدار نصف حجمها الطبيعي. كما أن هناك اختلافا كبيرا آخر، يكتشف أن الأمراض كلها تقريبا تنتهي بتضخم الرئتين المؤلم و لا يشفى المريض إلا بعد وقت طويل.

نادرا ما تتعرض فارس للعواصف أو الهزات الأرضية، كما يندر حصول الرعد و البرق أو الظواهر الجوية الأخرى. بسبب الجفاف يتصاعد البخار من المياه و المركبات، كما أسلفت. يسقط البرد فقط بين‏

23

حين و آخر في الربيع، قبل حلول موسم الحصاد. تسبب عواصف البرد هذه خرابا عظيما و تلفا كبيرا في المحاصيل. تصل مثل هذه الأخبار دوما إلى البلاط و وكلاء الوزارات، لأن المناطق المصابة تبلغهم بما أحدثه البرد من تلف رغبة في تخفيف الضرائب عنهم. يصور هؤلاء الوكلاء الخراب دوما بشكل أفظع مما هو عليه في الواقع. أما الزلازل فهي نادرة الحدوث في فارس، و إن كنت استثني دوما" البراكين" التي هي على النقيض كثيرة خاصة في الربيع، لكنها لا تحدث ضررا سوى إخافة و ترويع السكان، و نادرا ما تؤدي إلى كوارث مأساوية. أما الظواهر الطبيعية الأخرى، فقلما تشاهد في فارس، خاصة قوس قزح، بسبب عدم توفر الأمطار الغزيرة لتشكيل ذلك. يمكن أن يرى أحيانا في ليالي الصيف وميض شريط ضوئي واهن ينطلق عبر طبقات الجو القاتمة و يبدو مثل نجوم ساقطة. هذه الأنماط من الزفير الشبيهة بإطلاق المفرقعات و الصواريخ تسقط أحيانا في خط مستقيم و أخرى مائل و تبدو كما لو أنها تترك خلفها إشعاع شريط ضوئي ضئيل من الدخان أو البخار الأسود، الذي هو ربما ليس إلا هالات من الحرارة المحيطة بالقمر و الكواكب الرئيسة الأخرى، التي تحسبها العين في خداع البصر دخانا. ينبغي أن أضيف أن صفاء و سكون الجو الفارسي من العظمة حتى أن النجوم و حدها تكفي لتوفير الضوء للمسافرين و معرفة بعضهم بعضا.

نادرا ما تشتد الرياح في فارس لتبلغ درجة الإعصار و لا تصبح عاصفة هو جاء، لكن بعضها قاتل و يهب بقوة مفرطة على طول الخليج الفارسي. يطلقون على هذه العواصف المهلكة" السامون الردي‏ء" أي رياح السم. في المنطقة التي تحدث فيها هذه العواصف يطلق عليها اسم" سام يل" كلمة مركبة من‏ycl التي تعني في التركية رياح، ثم الكلمة العربية سم. تعصف هذه العواصف في الفترة بين يونيو/ حزيران و 15 أغسطس/ آب، أي وقت شدة الحرارة في الخليج. تصفر هذه الرياح في الجو و تبدو حمراء لاهبة و تقتل البشر و تقضي عليهم. تضرب كما لو أنها تخنق خاصة في النهار. ليس من نتائجها المدهشة الموت فقط، بل ما هو

24

أعظم دهشة أن جثث الموتى تتحلل دون أن تفقد ملامحها أو لونها بشكل قد يحسبهم المرء نائمين، لكن إذا أمسكت بأي من أعضائهم، فإنه يبقى في يدك. العام 1674، عندما كان الخادم محمد علي، العامل في خدمتي، عائدا من البصرة إلى هرمز أثناء هبوب هذه الرياح القوية المهلكة، و معه حزمة رسائل، وجد خادما آخر من معارفه معه حزمة رسائل أيضا ممددا وسط الطريق. حسب أنه نائم. سحبه من ذراعه ليوقظه، كم كانت دهشته عندما وجد الذراع في يده. أمسك به بعد ذلك في عدة مواضع أخرى، غاصت يده في الجثة كما لو دفنت في الرمل. العام 1675، في منتصف شهر مايو/ أيار بينما كانت سرية برتغالية صغيرة قادمة إلى ميناء كونغو، الذي يبعد مسافة سفر ثلاثة أيام عن هرمز، لتحصيل الضريبة التي يدعون حقهم بها، أوقفوا سفنا عائدة من مكة مليئة بمسافرين فرس. أوقفوهم حتى شهر يوليو/ تموز. كان هؤلاء المساكين في عجلة للخروج من جو البلاد القاسي فقضى بعضهم بالطريقة التي و صفتها حين واجهوا في طريق عودتهم هذه الرياح. ما إن يرى المرء هذه الرياح المرعبة قادمة، تعصف بشدة كدوامة، لا يكون أمامه من حل سوى تغطية رأسه بإحكام و الاستلقاء على بطنه أرضا و ضغط وجهه في رمل الأرض حتى تمر الدوامة، التي تستمر، كما قيل لي، قرابة ربع ساعة.

25

الفصل‏III التربة

ينبغي أن أقول تربة فارس أسوة بطقس فارس، لأن ضخامة هذه المملكة تحيلها عالما صغيرا، منطقة تحترق بقيظ الشمس، و أخرى متجمدة من البرد. يستحيل أن لا تكون هناك اختلافات و تباينات في طبيعة التربة، لكن فارس، عموما، بلد قاحل كما ذكرت سابقا، و عشر من مناطقها غير مزروع، كما أسلفت أيضا. إن فارس أكثر بلدان العالم جبالا، معظمها عارية جافة حتى أقصى درجة، و تتكون عادة من صخور جرداء دون أي شجر أو عشب. مع ذلك يوجد هنا و هناك بين الجبال و ديان و سهول مثمرة و مقبولة إلى أقصى حد، وفق موقعها و مناخها.

التربة مليئة بالحصباء و الحجارة في بعض المناطق و تتألف في أخرى من طين أبيض في غاية الثقل و القسوة كالحجارة نفسها لكن كلاهما بطريقة أو بأخرى جاف جدا، و إذا لم يرو الناس أراضيهم لن تنتج شيئا سوى الأعشاب. لا يعود ذلك كليا لنقص المياه بل لعدم وجوده بشكل كاف.

من النادر هطول المطر في الصيف و في الشتاء تكون الشمس حارة و جافة جدا في الخمس أو الست ساعات التي ترتفع فيها في الأفق بحيث تسقي الأرض من وقت لآخر. لكن على النقيض، يمكن القول في كل مكان تسقى فيه الأرض يكون مثمرا. و عليه يعود القحل إلى ندرة المياه، و سبب قلة المياه يعود إلى نقص السكان، الذي سبق أن ذكرته، إذ لا يوجد في هذه الإمبراطورية الضخمة المكونة من عشرين منطقة، ما يكفي من الأيدي العاملة للإقامة في الأرض و العمل فيها بسهولة. قد يدهش‏

26

و يستغرب من ذهب إلى فارس بأفكار مسبقة حصل عليها من المؤلفين القدماء، خاصة آريان‏Arian و كوينتوس كيرسيوس‏Quintus Cursius ، إذ عند قراءة وصفهم للترف و التخنث و الكياسة و كنوز الفرس، يخيل إليه أنها بلد مصنوع من الذهب و تتوفر فيه كل وسائل الراحة و الترف التي يمكن الحصول عليها بالقليل أو المجان. غير أن من يأتي إلى هناك يجدها غير ذلك. مع ذلك ليس هناك مجال للشك أن فارس من أغنى البلاد و أكثرها ترفا، كما ذكر هؤلاء المؤلفين، لأن الكتاب المقدس أكد على ذلك. بأي وسيلة يمكن التوفيق بين هذه التناقضات الجلية الظاهرة؟

سأقوم بذلك دون صعوبة برواية شيئين وجدت أنهما السبب في هذا التبدل الغريب. الأول ينبع من اختلاف دياناتهم، و الثاني من اختلاف الحكومة. كان الفرس القدماء من عبدة النار و ألزمتهم ديانتهم بالعمل في فلاحة الأرض بصرامة لأن مبدأهم يعتبر زراعة شجرة وري حقل و تحويل بقعة إلى أرض مثمرة فعل تقوى و ثواب. في حين تنحو الفلسفة الإسلامية إلى الاستمتاع بخيرات هذه الدنيا طالما وجد الإنسان فيها دون اعتبارها أكثر من ممر عبور سريع. كانت حكومة هؤلاء القدماء أيضا أكثر عدلا و إنصافا. كانت أملاك الناس و أراضيهم و حاجاتهم مقدسة محصنة لا تنتهك. لكن الحكومة الآن استبدادية و اعتباطية مطلقة. ما دعاني للاعتقاد أن كل ما قرأته عن فارس في الأزمان القديمة كان صحيحا و أنها كانت بلاد لا تقبل المقارنة و أكثر خصبا و سكانا من الوقت الحاضر، مراجعة ما آلت إليه الأمور منذ مئة و عشرين سنة، من بداية عهد عباس العظيم، الذي كان أميرا عادلا منصفا، و كل مساعيه ترمي لتحقيق غاية واحدة، هي سعادة شعبه و توفير الرخاء في مملكته.

وجد إمبراطوريته ممزقة إربا و مغتصبة، و الجزء الأعظم منها فقيرا و مسلوبا. لكن يصعب الاعتقاد ما كان لحكومته الجيدة من تأثير في كل المناطق الخاضعة له. أضرب للقارى‏ء مثالا واحدا فقط. جلب للعاصمة جماعة من الأرمن الذين كانوا شعبا عاملا نشيطا و لم يكن في حوزتهم شي‏ء يذكر عندما قدموا إلى هناك، لكن في غضون ثلاثين سنة أصبحوا

27

من الأثرياء الكبار، و بينهم ستون من التجار ينتج كل منهم ما يساوي من مئة ألف كراون إلى مليونين من النقد و السلع. ما إن توفي هذا الأمير حتى تلاشت رفاهية الفرس أيضا، و بدأ الناس في الهجرة إلى الهند الصينية تدريجيا في العهدين التاليين و عهد سليمان الذي بدأ العام 1667، و راحت ثرواتهم و ما يملكون في التلاشي بشكل سريع. جئت فارس أول مرة العام 1667 في عهد عباس الثاني، و آخر زياراتي كانت العام 1667 إبان حكم ابنه سليمان. تضاءلت الثروة من ذاك الزمان إلى الآن بمقدار النصف في أقل من اثنتي عشرة سنة فقط. حتى العملة نفسها تغيرت، و لم تبق هناك فضة جيدة. و لما أصاب العوز كبار القوم ابتزوا الشعب و سلبوهم ثرواتهم. لدفع الأذى عن أنفسهم في مواجهة اضطهاد الإمبراطور العظيم، أصبح الناس غشاشين و محتالين، و دخلت كل أساليب الخداع، منذ ذلك الحين، ضروب التجارة. ثمة أمثلة عديدة في طول العالم و عرضه تظهر حتى إن التربة الخصبة و خيرات البلاد الوافرة تعتمد على التنظيم الجيد لحكومة عادلة معتدلة، و تسير بدقة وفق القوانين. لو أن الأتراك سكنوا فارس و هم قوم أشد كسلا و أقل انهماكا بأمور الحياة من الفرس، كما يديرون حكومتهم بفظاظة، لكانت البلاد أكثر قحلا مما هي عليه. غير أنها لو كانت بين يدي الأرمن أو الفرس القدماءIgnicoles ، لعادت بسرعة إلى سابق عظمتها القديمة و روعتها البدائية.

عودة إلى تربة فارس التي، مع كل العيوب، جيدة في بعض المناطق مثل أي تربة أخرى، على سبيل المثال في أرمينيا و ميديا و إيبيريا و هراة و بختيار التي تدعى الآن أقاليم خراسان و قندهار، و تقع بين فارس و الجزيرة العربية. في العام 1669، عندما كنت في ذلك الإقليم قدموا لخدمي في الترل أسعار بعض المواد على الشكل التالي: الشعير بدينار و نصف، الخبز بأربعة دنانير (يساوي الدينار 1 من 12 من البنس الفرنسي)، الدجاج الصغير ببنسين و نصف و الديك الرومي الكبير بأربعة. يمكن للمرء بسهولة معرفة ثمن هذه عندما تشترى من الفلاح.

مع ذلك، سمعت عن بنس أفضل بمقدار النصف في قندهار، و على نقيضه‏

28

فإن حدود الخليج الفارسي و صحراء كرمان قاحلة أكثر، و عليه، يندر وجود المواشي و لا يصل شي‏ء إلى هناك إلا بصعوبة و ثمن باهظ.

29

الفصل‏IV الأشجار و النباتات و الأدوية

سأتناول في الفصل التالي أنواع الأشجار المعروفة عادة باسم الأشجار المثمرة لتميز عن الأنواع الأخرى. أكثر الأشجار شيوعا في فارس هي الصفصاف و التنوب و القرانيا التي تسمى في العربية" السدر" و بالفارسية" كونار" التي و لا ريب اشتقت منها كلمة"-cornus cornell tree القرانيا"- يعتقد الفرس أن الصفصاف مادة طبيعية تقاوم الطاعون و كل أوبئة الجو الأخرى، و يؤكدون إنه لم يعد هناك للعدوى في عاصمتهم أصفهان بعد زراعتهم هذه الأشجار في كل أرجاء المدينة، من شوارع و حدائق. تكثر هذه الأشجار في عدة مدن أخرى في فارس خاصة في شيراز.

* الشجرة التي تحمل البندق شائعة في عدة مناطق في فارس، خاصة في إقليم خرستان، حيث تنمو معا في صفوف من الوحدات الكاملة.

* الأشجار التي يستخرج منها الصمغ و المصطكي‏ (1) و البخور تنتشر في مناطق مختلفة من البلاد بكميات كبيرة. الشجرة التي تنتج البخور، تشبه كثيرا في شكلها و نتاجها شجر الكمثرى الضخم، و تنمو بشكل أكثر بروزا في صحراء" كرمان" فوق الجبال. كما يمكنك أن تجد في عدة مناطق هناك شجر التربنتين و اللوز و الكستناء البري.

____________

(1) صمغ يعلك- المترجم.

30

* يمكن العثور على الشجرة التي تحمل المن هنا، حيث توجد عدة أنواع منها في فارس، أفضلها المائل إلى اللون الأصفر، حبته ضخمة صلبة و يجلب من نيسابور، في بلاد بختياري. و هناك نوع آخر يدعى الطّرفاء (2) لأن الشجر الذي تسقط منه يدعى بهذا الاسم. تنمو الشجرة بكميات كثيرة في إقليم سيسان، خاصة حول درك، منطقة في الخليج الفارسي.

النوع الثالث من المن الذي لاحظته كان سائلا يجمعونه قرب أصفهان من شجرة أضخم حجما من الطرفاء، و قشرتها لامعة مشعة. تنتج أوراق هذه الشجرة في الصيف سائل المن الذي يدعون أنه ليس ندى، بل عرق الشجرة المتخثر على الورقة في الصباح، ترى الأرض تحتها منبسطة تماما، و زلقة بفعل السائل، الذي يستفاد منه في تحضير الأدوية تماما مثل من الطرفاء، و مذاقه حلو مثل الأخريات.

* يوجد نوعان آخران من الأشجار الصغيرة أو الشجيرات في فارس، جديرة بالملاحظة لسبب صفاتها و سماتها المرعبة، كلاهما يزرع في صحارى" كرمان" قرب الخليج الفارسي. الأولى تدعى" كل باد سموم" أي الزهرة التي تسمم الريح، و يطلق عليها العرب" شرق" و تحمل نوعا من الكرمة البرية مليئة بحليب لاذع الطعم، كثيف مثل الكريم. من المؤكد أن الرياح في المنطقة التي بها عديد من هذه الشجيرات، يمر عبرها في أشد فصول السنة حرارة، مما يجعله مهلكا قاتلا لكل من يستنشقه أو يهب عليه بقوة. النوع الآخر من الشجيرات يدعى" قزبري" أي" قرح الحمير" أو" سم الحمار" و إليه ينسبون كل ما هو مر و مميت، لأن الحمار، كما يعتبرونه في الشرق، حيوان يتحلى بأكثر بنية جسدية نشطة و صحية، أو لأن الحمير و الحيوانات الأليفة الأخرى، التي تأكل أيا من هذه الشجيرات، تموت بعد وقت قصير. كما يقولون إن الماء الذي يغمر جذر أو جذع الشجرة مهلك لأي جسد. يبلغ جذع الشجرة حجم ساق الإنسان و الأغصان أصغر من الذراع، و تنمو إلى ارتفاع ستة أقدام‏

____________

(2) شجرة نحيلة الأغصان المورد.

31

تقريبا. القشرة، التي هي عادة سميكة، تميل إلى الخضار و الأوراق مستديرة أكثر من الشكل البيضاوي و تنتهي برأس مدبب. تحمل هذه الشجرة زهرة تشبه وردة إلى حد ما، لونها نضر مثل ورد بريار، و أعتقد أن هذا يفسر لماذا أطلق اليونانيون على هذه الشجرة اسم" الوردية" أما العرب فيطلقون عليها الاسم الفارسي" قرح الحمير" و الفلة أيضا. يقولون إنها أساسية لأطباء الأعشاب. تدعى بالفرنسيةRosage - ورد الغار- و تستخدم في كل الأعشاب الطبية في ذلك البلد.

* تنمو الأعشاب بشكل طبيعي في فارس، خاصة التي ندعوها الأعشاب الجيدة العطرة و الرائعة الرائحة. الجذور و الخضار و الخس الروماني الذي ينبت هناك أكبر و أفضل لونا و مذاقا من أي مكان آخر في العالم. يأكلون هذه نية مثل الفواكه دون الشعور بأي من جفافها أو مذاقها اللاذع. وجد الأوروبيون بالتجربة أن الخضروات عندهم تبلغ الكمال في فارس و من المؤكد أن الفرس يملكون كميات وافرة منها، و أفضل مما عندهم، لو أن دينهم يحض على تسميدها، كما يجري بعناية في بلاد أخرى، حيث يمنع تناول اللحوم أياما عديدة كل سنة.

فارس بلاد بالغة الكمال في ما يتعلق بالأدوية. بالإضافة إلى المن الذي ينتج هناك و تكلمت عنه، تزرع هناك القرفة الصينية و السّنا و الأنيتموني، التي تغطي كل الحقول تقريبا و يدعون هذه" كامبلاش"، اسم فارسي لتتري عظيم، ذلك أنها جاءت من هناك. كما ينبت جوز القي‏ء في كل مكان تقريبا بعرض قطعة الخمس بنسات و سمك قطعتي كراون، و تغطيه قشرة ناعمة. الصمغ الذي يدعوه الفرس‏ousioc كثير في المناطق القريبة من فرهاد في الجنوب. يأخذونه من نبتة تشبه ساق الخرشوف. كما أن هناك في المنطقة نفسها و كل مناطق أصفهان، نبتة لا نعرفها في أوروبا، تشبه الشوك الإسباني، يدعونهاLivas حامضية المذاق إلى حد ما، و مقبولة جدا و أكثر ما تنمو في الربيع، الفصل الملائم لها.

32

يطلق عليها أطباء الأعشاب الفرس رونداني، كما نقول راوند الحصان‏ (3)، لأنهم يستخدمونها في تنظيف الحيوانات. و يعتقدون أنها نوع من الراوند الهجين و هي الراوند في خراسان، و أفضلها يأتي من مناطق التتار الشرقية الواقعة بين بحر قزوين و الصين. واحد يدعى روند- شيني، و الآخر راوند الصين. في خرسان يأكلون الراوند كما نأكل نحن الشمندر الأحمر، حيث ينبت هناك بالطريقة نفسها.

* النباتات الفارسية الأخرى اللافتة للنظر هي الخشخاش، الذي رغم وجود كميات كبيرة منه في بلدان أخرى، إلا أنها تفتقر إلى السائل الوافر و القوة الموجودة في خشخاش فارس. يبلغ طول هذه النبتة أربع أقدام و أوراقها بيضاء و تنضج في شهر يونيو/ حزيران، ثم يستخلصون السائل منها، حيث يشطرونها من الرأس، و لأسباب تتعلق بالخرافة، يقطعونها دوما اثنتي عشرة قطعة، في إحياء ذكرى الأئمة الاثني عشر، ثلاثة شقوق متتالية في الوقت نفسه، بواسطة شفرة لها ثلاثة حدود مثل أسنان المشط. يخرج منها نوع من سائل دبق كثيف يجمعونه في الفجر قبل شروق الشمس، و هو من القوة حتى إن من يجمعونه يبدون كالموتى المستخرجين من القبور، و قد أعيدت لهم الحياة فبعثوا مرتجفين كما لو أنهم مصابون بالشلل الارتعاشي. شي‏ء يحدث لمن يقطعونه و يحضرونه للشرب، سأوافيكم به في الفصل السادس عشر. يدلف هذا البخار أو الرائحة رؤوسهم فيجمد الجسد كله. يصنعون من هذا السائل حبوبا، وفق نسب معروفة و كلما ازداد جفاف الرأس، يزداد سوادا و كذلك البذر و الساق. يدعو الفرس السائل أفيون، كلمة اشتقت منها كلمةopium ، أفضل ما في المملكة يحضر في إقليم لينجان، الذي يبعد ستة فراسخ عن أصفهان حيث تغطى كل الحقوق بالخشخاش. ينثر الخبازون بذره على الخبز لأنه يسهل النوم الذي يعتبر صحيا بعد تناول الوجبات، و الطبقات الدنيا تأكل البذر بين الوجبات. يفضل البعض أفيون‏

____________

(3) عشب من الفصيلة البطباطية، ذو منافع طبية- المورد.

33

" كازرون"، القريبة من الخليج الفارسي على أصفهان، قائلين إن هذا يحدث خامات مائية و الآخر لا.

* ثانيا، التبغ، الذي يزرع في كل أرجاء فارس خاصة في صحراء سيستان في همدان، المعروفة قديما باسم سوسا، و في صحراء كرمان في جوار خوزستان قرب الخليج الفارسي، حيث يجنون أفضله. زراعة التبغ في غاية السهولة و لا تحتاج لأكثر من حرث الأرض العادية. يجفف ثم تنقل أوراقه في حزم و أكوام كما يفعلون و الشمندر، و يكون في أكمل حالاته حين يجف لونه و يتغير لونه. لا يعد و لا يربط معا لأن ذلك يجعله في غاية القوة مثل تبغ البرازيل. الفرس لا يحبونه قويا، بل خفيفا حتى يدخنونه طوال النهار، و يكرهون دخان و رائحة التبغ البرازيلي المفتول الذي يدعونه تبغ إنجليزي لأن الإنجليز كانوا أول مستخدمي التبغ الذين كانت لهم معهم تجارة. كان الإنجليز يجلبون التبغ من البرازيل و يبيعونه في فارس قبل قرابة الخمسين سنة. غير أن الفرس وجدوه قويا باهظ الثمن، فلم يستخدموه بعد ذلك طويلا. بعض الناس ممن يحبون أن يسكروا بتعاطي التبغ، يخلطونه مع بذر القنب مما يجعل البخار يصعد إلى رؤوسهم فيسكرهم في التو و اللحظة.

* أذكر أني سمعت نقاشا بين رجال معروفين في أوروبا، حول إن كان التبغ و السكر قد جاءا أصلا من العالم الجديد، أو أنهما كانا يزرعان في بلاد الشرق. سعيت لأجد الحقيقة في فارس، لكن قلة اهتمام أهل الشرق بهذه الآراء و الملاحظات تكاد أن لا تصدق. يندر وجود رجل بين المطلعين منهم يحتفظ بسجل بالاختراعات الفنية و العلمية. بخصوص التبغ، لم يكن بوسعي هناك معرفة إن كان قد زرع أصلا في تلك البلاد، أم جلب لهم من بلاد أجنبية، و لقد ذهبت كل استفساراتي أدراج الرياح. أخبرني أحد أكبر المطلعين في أصفهان إنه قرأ في كتاب جغرافيا فرهاد أنهم عثروا بين القمامة أثناء حفريات في بلدة سلطانيا على وعاء خزفي فيه غلايين خشبية مع أكواب و أقداح و تبغ مقطع في قطع صغيرة

34

جدا، كما يفعل الأتراك في حلب، مما جعله يعتقد أن النبتة جاءت من مصر إلى فارس و لا يمكن أن تكون من النباتات الطبيعية المنبت في بلده حتى الأربع مئة سنة الأخيرة. قابلت من يعتقد أن البرتغاليين كانوا أول من جلبها إلى الهند الشرقية، ليس قبل أكثر من مئتي سنة. لكن هذا غير صحيح، إذ يبدو أن هذا وقت أقصر بكثير من زمن بدئهم زراعتها في الهند الشرقية. توصلت، من كل ما استطعت معرفته، إنها لم تعرف قبل أكثر من خمسين سنة، و إن أفضل تبغ يستخدم في الهند الشرقية يجلب إليها من فارس، أي التبغ الذي ينقل بحرا من هنا بكميات هائلة.

* أما بالنسبة للسكر، أعتقد أن بعضا منه كان موجودا في الهند الشرقية، أعلم جيدا أن هذه وجهة نظر قابلة للنقاش، و أن معظم المؤلفين يعتقدون أن السكر من نتاج العالم الجديد، و لم يستخدم الأقدمون سوى العسل. غير أني من الرأي المخالف القائل إن السكر يزرع في كل أرجاء الهند الشرقية، و بكميات كبيرة و سهولة عظيمة و جودة عالية، و ليس مثل الذي يستورد من بلدان نائية، حيث لا ينمو بشكل ملائم عندما يزرع بعيدا عن أرضه. سبب آخر أقوى من الأول إن السكر وجد و سمي و وصف في مئة مخطوط هندي و فارسي و عربي قديم.

* طريقة تدخين التبغ في فارس غير معروفة لنا، طريقة فريدة تخصهم و الهنود فقط. و لما كان الجو أكثر دفئا و جفافا هناك من أوروبا و تركيا و الروح الحيوانية للناس ألطف، فإن التبغ قد يكون قويا لهم إذا دخنوه كما نفعل لأنهم يقومون بذلك بشكل متواصل. يضعون أنبوبا في قارورة ماء، ثمة رسم لذلك في الصفحة المقابلة. يطلقون عليه اسم غليون. تغطي القارورة بغطاء خزفي أو معدني يوضع في أعلى القناة الموضوعة فوق الماء كما ترون في الرسم.

* في الأسفل يوجد وعاء كالمستخدم لحمل عيدان الشمع. يتصل الغليون الذي يسحب به الدخان بالقارورة. عند التدخين يبل التبغ و يوضع في الرأس بعد فرمه في قطع صغيرة جدا حتى لا يحترق بسرعة. ثم‏

35

يضعون جمرتين أو ثلاثة فوق الرأس و يسحبون الدخان الذي يدخل الماء و يدور هناك منطلقا إلى الفم، ليس باردا و نقيا، بل مزالة منه كل زيوت التبغ و المواد غير الصافية. ترى من لهم بطون جيدة يدخنون على هذه الطريقة، يضعون فقاقيع كثيرة و يخرجون أصواتا في الماء بسحب الهواء.

تملأ هذه القوارير عادة بالزهور لتمتع العين. يغير الماء مرة على الأقل كل يوم، حيث يكون قد فسد و أصبحت له رائحة التبغ النافذة. جربت ذلك، وجدت أن كوبا مليئا بهذا الماء قد يسبب غثيانا شديدا.

الرغبة في هذا التبغ عادة سيئة، إلا أنها سحرت العالم بأسره تقريبا.

شعوبنا في الغرب تدخنه، تنشقه و تمضغه، كما يعلم الجميع، و بعض الشعوب كالبرتغاليين على وجه الخصوص يملؤون أنوفهم به. لا يستخدمه أهل الشرق إلا في التدخين، لكن بإسراف و إفراط. ترى دوما غليونا في أفواه معظمهم، خاصة الفرس. تملك الطبقة المميزة غليونا خاصا بها يحمله أحد الخدم دوما أمامهم على ظهر جواد، و كثيرا ما يتوقفون للتدخين و أحيانا دون أن يترجلوا عن الجياد. لا يذهبون إلى مكان بدونه، و عندما يذهبون في الزيارات، توضع قارورة التبغ أمامهم ما أن يجلسوا. صحيح أن هذا لا يعيق أعمالهم، لأنهم ينجزونها و هم يدخنون أو لا يدخنون على حد سواء. اذهب إلى الكلية و ستجد المدرس و الطالب منكبين على الدراسة و في فم كلاهما غليونا. بعبارة أخرى، يفضلون عدم تناول العشاء على عدم التدخين، و هذا جلي، لأنهم لا يضعون شيئا في أفواههم و لا حتى الماء أثناء الصيام في رمضان، الذي يستمر اليوم فيه إلى ثمان عشرة ساعة في الصيف، و أول ما يفطرون به هو التبغ. الإسراف في تدخين هذا العشب يصيبهم بالجفاف و الهزال و الوهن، و كلهم متفقون على أن هذه حقيقة لا ريب فيها. لكن إذا ما سألتهم لم لا يتركونه؟ يجيبون إنها عادة و يضيفون" ليس هناك مسرة و لا قلب مسرور دونه." عندما راحت هذه العادة تترسخ، حاول عباس العظيم أساليب عدة للتخلص منها، لكنها كانت كلها عديمة الجدوى، و إن توقف عنها بنفسه فترة. يقولون من بين أشياء أخرى عنه، أنه أمر،

36

حين كان كل نبلائه حوله في أحد الاحتفالات، أن تملأ رؤوس الشيش المقدمة لهم بروث الخيول عوض التبغ بعد تجفيفها و دقها. لم يلاحظ أحد لأن التبغ المقدم عادة يفرم أو يقطع قطعا صغيرة، كما أسلفت، و يرطب قليلا ثم توضع فوقه جمرتان أو ثلاث. كان الملك يسأل علية القوم بين فينة و أخرى" ل أعجبكم هذا التبغ؟ إنه هدية من وزير همدان إنه أفضل نوع في العالم". أجابوا جميعا" سيدي، إنه أروع تبغ، و ليس هناك ما هو أفضل منه". أخيرا خاطب الملك الجنرال المسؤول عن ميليشيا فارس، الذي يعتبر لوردا و يملك المنصب الرفيع و الحرية لإبداء رأيه أكثر من الآخرين" أرغب أن تخبرني بحرية و أمانة رأيك في هذا التبغ؟" فأجاب" سيدي، أقسم برأسك المقدسة أن له رائحة ألف زهرة." رد الملك ناظرا إليهم جميعا بازدراء" و لعن اللّه هذا المخدر الذي لا يمكن تمييزه عن روث الخيول."

* ثالثا، هناك الزعفران و هو الأفضل في الطبيعة و يزرع في مناطق عدة من فارس، لكنهم يقدرون ما ينمو قرب بحر قزوين أكثر من المناطق الأخرى، ثم يأتي بعده زعفران همدان، سوسا القديمة أو سوزان.

* رابعا، الحلتيت‏ (4)، سائل أو عصير كثيف يصبح بقسوة الصمغ ينقط من نبتة يدعونها"Hiltit " يفترض أنها تنبت في عدة مناطق في فارس خاصة" سوديانا" و البلاد المجاورة المحيطة بها. هي جيدة للأكل، خاصة النوع الأبيض، لأن هناك نوعين منها، أبيض و أسود. العصير المستخرج من النوع الأبيض ليس قويا جدا، و لهذا السبب لا يقدرونه كثيرا. يدعو أهالي الشرق الحلتيت،Hing ، الذي يستخدمه الهنود كثيرا و يضعونه في اليخنة و اللحوم الشهية. إنه عقار له رائحة من أقوى ما شممت، لا يماثلها المسك قوة، إذ يمكنك شم رائحتها من مسافة بعيدة، و إذا وضع قليل منها في حجرة، تبقى رائحتها سنوات كاملة. تعبق السفن التي تنقلها إلى‏

____________

(4) صمغ يستخرج من جذور بعض النباتات و كان يستعمل كعلاج للتشنج- المورد.

37

الهند الشرقية برائحتها القوية، بحيث لا يمكن وضع شي‏ء آخر فيها كي لا تفسدها أو تغيرها. و لقد كانت لي تجربة سيئة معها، فرغم حفظي لبعض المواد الثمينة في قطن وطيها في قماش مرات عدة، إلا أن الذهب فقد بريقه و الفضة أمست سوداء.

* خامسا المومياء التي يوجد منها نوعان في فارس. الأولى تعرف بالمومياء، كما هو معروف، و تأتي من الجثث المحنطة التي توضع في أرض جافة حارقة حيث تتحجر مع مرور الزمن كما هو معروف. من المكن رؤية هذه المومياء في خراسان، التي ليست سوى جثة متحجرة محنطة من ألفين سنة، كما يؤكدون لك في بلاد فارس. أخبرني وزير في المنطقة يدعى ميرزا- شيفي، رجل معروف، مرات عدة أنهم وجدوا أعدادا من المومياء بطول سبعة أو ثمانية أقدام حين كانوا يحفرون لشق قنوات ماء جوفية. هل كان ذلك لأن الأجسام كانت أضخم آنذاك، أو أنهم استمتعوا بدفنها بشكل أطول لإظهار ثرائها. و أضاف أنهم وجدوا، حين عثروا على هذه الجثث، أن شعر و لحى رؤوس بعضها كان موجودا، و كذلك أظافر أيديها و أقدامها، و أن وجوهها لم تتغير إلا قليلا، حيث بدت ملامحها واضحة مميزة. كما أخبرني أن أجسامنا مثل الإسفنج، ما إن يخرج منها الدم و جزئيات الحياة النبيلة، التي تمنح الجسد الرطوبة ثم تجف لا حقا حتى يمكن حفظها سنوات طويلة. تربة خراسان حارة جافة و صالحة لحفظ و تحجر الأجساد.

المومياء الثانية، صمغ ثمين يرشح من صخرة. هناك منجمان غنيان أو مصدران لها في فارس، واحد في صحراء" كرمان" في" سار" و هي الأفضل حتى إنهم يقولون إن جسدا بشريا إذا طحن و كسر و مزق أو حتى فرم قطعا صغيرة، فإن وزن نصف درهم منها يعيد تكوينه في أربع و عشرين ساعة. لا يشك أحد في فارس في ذلك، بسبب تجربة هذا العلاج العجيب، الذي يتلقوه يوميا باستخدام هذا العقار الثمين.

38

المنجم الآخر هو بلاد خراسان، التي أخبرتكم عنها، حيث يوجد مومياء أجساد بشرية أيضا كما في مصر. يملك الملك الصخور التي ترشح منها المومياء الصحيحة، و كل ما يقطر منها يحفظ له. يقفل عليها و تحفظ بعيدا بعد ختمها بخمسة أختام من قبل المسؤولين الكبار في المنطقة. يفتحون المنجم مرة في السنة بحضور هؤلاء المسؤولين و آخرين، و يرسل كل ما يعثرون عليه من هذا الصمغ الثمين أو جزء كبير منه إلى خزينة الملك، و لا يحصل عليه بسهولة إلا من كانت له حظوة أو رجي منه فائدة. كلمة" مومياء" مشتقة من كلمة فارسية" موم" التي تعني شمع، صمغ و مرهم. استخدم العبرانيون و العرب هذه الكلمة بالمعنى نفسه.

يقول الفرس إن النبي دانييل علمهم تحضير المومياء و استخدامها الصحيح.

الحناء من النباتات المهمة في فارس و الشائعة جدا الآن. يستخدم الرجال و النساء الحناء لصبغ الأيدي و الأقدام و أحيانا الوجه لحفظ البشرة و الجلد. لا تكسب البشرة المدهونة به سمرة من الشمس، و لا يمكن للبرد النفاذ منه و تشقيق البشرة، كما هي الحال قبل استخدامه. تدهن به أقدام الخيول للسبب نفسه. تنبت حبوبه على شجيرات في عناقيد مثل الفلفل أو الزنجبيل: هناك كميات وافرة منه في بلاد القرم و سيتون. يقولون إنه شجيرة، ندعوها" البستل‏Pastcl ". تستخدم أوراق الحناء بعد سحقها في هاون و مزجها بالماء، ثم تبل الأيدي و تدهن بالمزيج المخفف و تطلى به و تترك طوال الليل حتى تأخذ الحناء مفعولها. تزال الصبغة هذه بالماء مما يجعل من يضعونها لا يغسلون أيديهم إلا فيما ندر، خشية أن تختفي الصبغة، التي تبقى عادة مدة خمسة عشر يوما أو أكثر قبل أن تختفي تماما.

* الروناس‏Rounas التي يدعوها المؤلفون‏opopanax هي جذور تميل إلى الحمرة و تستخدم في التلوين و الصباغة. تزرع في فارس كثيرا و منها أخذت إلى الهند الشرقية، أفضل بقاع الأرض في التلوين و الصباغة. يزرع القطن في كل أنحاء فارس حيث يمكنك مشاهدة حقول‏

39

واسعة مكسوة به. يكون رأس القطن بحجم رأس الخشخاش، لكنه مستدير و بداخله سبع حبات صغيرة سوداء تشكل بذور هذه الثمرة.

كما تزرع في أماكن عدة من فارس شجيرة نادرة و غريبة، ثمرها ضخم و طويل مثل الكرمة البرية الخضراء، التي تنتج، عندما تتفتح، حريرا ناعما كالذي تحشى به الوسائد. ينفشونها مثل القطن دون أن تفسد، لذا عملت منها أغطية و وسائد لاستخدامي الخاص في فارس.

* عليّ أن أضع بين العقاقير الطبية حصاة الترياق المشهورة في الطب. حصاة ناعمة مكونة من بضع طبقات و قشور مثل اللؤلؤ، أو رأس البصل. يوجد الترياق في جسد ذكر و أنثى الماعز، البري منه و المدجن، في إقليم خراسان صوب الخليج الفارسي، و هو أفضل قياسيا من المتوفر في الهند الشرقية في مملكة كلكته و المناطق النائية. يقال إن في هذه المناطق ترياقا كثيرا في أجساد الحمير و الخترير البري و الشهيم‏ (5) و الإوز. رأيت ما جلب منها من تلك البلاد، و لما كانت رحلة الماعز من تلك البلاد تستغرق ثلاثة أيام لم يبق من هذا الترياق سوى قطع قليلة.

تركنا الماعز على قيد الحياة خمسة عشر يوما آخر، و لم يخرج منها سوى أعشاب خضراء كانت فارغة عند فتحها. حافظت عليها لأرى مدى صحة ما يقال عنها، وجدت عشبا يثمر هذه النواة في أجساد الحيوانات بعد تعرضها للحرارة. يقول علماء الطبيعة الفرس إنه كلما زاد رعي هذه الحيوانات في بلاد جافة و إطعامها أعشاب دافئة حرقتها الشمس، تكون فاعلية البذور التي تنتجها أقوى و أكثر منفعة للصحة. بلاد خراسان و المناطق المتاخمة من أكثر مناطق العالم جفافا و حرارة بطبيعتها. قد يجد المرء دوما في قلب هذه الحصاة بعض قطع العليق أو أخشاب أخرى مدورة خثرتها الجزئيات الرطبة التي تشكل هذه الحصاة. ينبغي ملاحظة أن أنثى الماعز في الهند الشرقية تحمل هذه الحصاة، أما في فارس فتحملها الخراف و ذكر الماعز، و هذا ما يجعل الفرس يقدرون حصاة بلادهم لأنها

____________

(5) حيوان قارض المترجم.

40

أكثر حرارة و أسهل هضما و أثمن من الأنواع الأخرى التي تباع بسعر أدنى. حصاة فارس تباع بوزن‏Kourag ، أي أربعة و خمسين رطلا.

* يعتقد أهل الشرق أن الترياق مضاد للسم، لذا يدعونه" بزير" أي قاهر السم أو ما هو أقوى من السم، و لا ريب أن كلمةBezoar التي نستخدمها قد جاءت من هناك، مثلما هي كلمةcivit (6) المشتقة من كلمة" زباد" (7) الفارسية. يستفاد من الترياق و بنجاح عظيم في إفراز العرق و يعطى للمصاب بالحمى الأرجوانية، كما يوصف بشكل خاص للإنعاش و المعاجين الطبية و شراب المحبة (8). يقال إنه يبعث الدف‏ء و النشاط في الروح و ينعشها، و يعزز حرارة الجسم. يصف أطباء الشرق هذا العقار عوض أي دواء آخر. الدجالون و قليلو المعرفة يطرونه و يرفعونه إلى السماء، و إن كان في الواقع مجرد عقار بدأ يفقد قيمته في الشرق، و في القريب العاجل سينتقص من وزنه كما هي الحال في أوروبا.

* طريقة تحضيره و استخدامه في فارس تكون بحكه برأس مطواة جيب، أو سحقه فوق قطعة رخام، و تتألف الجرعة من ذرتين أو ثلاث ممزوجة بمقدار ملعقة من ماء الورد. يسهل و يشيع تزييف حصاة الترياق، كما أن أفضل قطع و أكثرها صقلا ما ينبغي الحذر منه، لأن ثمن هذه القطع أغلى كثيرا من القطع العادية، و يجني المزيفون ربحا في وزن درهم منها أكثر من أي شي‏ء آخر. لم أر في حياتي ترياقا أصيلا يزن أكثر من ست ذرات. و الترياق الحقيقي أخف دوما من المزيف، هكذا يعرف المشترون الحقيقي من المزيف. كما أن هناك طريقة مؤكدة و هي محاولة ثقبها و وضعها فوق نار حتى تسخن و تحمر، فإذا خرج منها أي بخار أو

____________

(6) تهجى اليوم‏cevit المترجم.

(7) الزباد طيب يستخرج من غدد سنور الزباد- المورد.

(8)Philtres شراب يزعم أن له قوة سحرية لإحداث المحبة و العشق- المورد.

41

أمكن ثقبها تكون بالتأكيد مزيفة. الراتينج‏ (9) و الشمع الإسباني هما المادتان المستخدمتان عادة في تزييف الترياق. يجب أن لا نغفل أن الصقل الناعم لهده الحصاة مصطنع، لأن قشرتها و بشرتها عند استخراجها من جسد الحيوان تكون في البدء خشنة و تميل إلى اللون الأخضر.

* حيث إن عديدا من الأسئلة قد طرحت عليّ منذ عودتي تتعلق بالمسك و العنبر، فكرت أنه من الجيد أن أدون هنا ما لاحظته أثناء رحلاتي.

* أعتقد أن العالم كله يعلم أن المسك هو غائط و فضلات حيوان يشبه أنثى ماعز بري، باستثناء أن جسدها و أرجلها أصغر. يمكن العثور عليها في أعالي بلاد التتر في جنوب الصين، و في التبت العظيمة، المملكة الواقعة بين الهند الشرقية و الصين. لم أر أي من هذه الحيوانات هناك حية، لكني رأيت جلدها في أماكن عدة. يمكنك رؤية دمى منها في السفارة الهولندية في الصين، و في" الصين الموضحة" للأب كيرشور.

يتداول الناس فكرة شائعة تقول إن المسك عرق حيوان يترف و يتجمع في مثانة قرب السرة. و يقول أهل الشرق بدقة أكبر إنه يكون نفسه في تجويف في جسم ذاك الماعز قرب السرة، و يعمل الخلط (10) و يشق طريقه، خاصة عندما يشعر الحيوان بالحرارة، و يحك نفسه بالشجر أو الصخور فينفجر الشريان و ينفذ و ينتشر في الجزء الكائن بين العضلات و البشرة حيث يتجمع هناك ليكون نوعا من الورم أو الكيس، و تقوم الحرارة الخارجية و الداخلية بتسخين الدم الفاسد و تبعث القوة في رائحة المسك.

يسمى أهل الشرق هذه سرة المسك، و كذلك سرة الرائحة الكريهة.

يأتي المسك الجيد من التبت و يفضله الناس على مسك الصين. هل يعود ذلك لأن رائحته أقوى و تدوم مدة أطول، أو لأنه يأتي إليهم طازجا كون التبت أقرب إليهم من إقليم" زينسي" حيث تصنع أكبر كمية من‏

____________

(9) مادة صفراء صلبة تتخلف بعد تبخير التربنتينا من راتينج الصنوبر- المترجم.

(10) الأحلاط الأربعة هي الدم و البلغم و الصفراء و السوداء- المترجم.

42

المسك في الصين؟ تتم تجارة المسك في" بوتام" مدينة معروفة في مملكة التيبت. يوزع الباتان، الذين يذهبون لشرائه هناك، المسك في كل الهند الشرقية، التي منها ينقل إلى كل أرجاء المعمورة. الباتان جيران الفرس و يقطنون أعالي بلاد التتار و هم من رعايا أو بالأحرى القبائل الوحيدة التابعة للمغولي العظيم.

* يجني الهنود أرباحا هائلة من هذا العقار العطري و يقدرونه لاستخدامه و كثرة الطلب عليه. يستخدمونه في عطورهم و أدويتهم و حلوياتهم و في الاستعدادات التي يقومون بها لإثارة الشهوة و تعزيز النشاط الجسدي. تستخدمه النساء للتخلص من الرائحة المنبعثة من المنطقة الحساسة إلى الدماغ، و ذلك بحمل كيس منه في السرة، و عندما تكون الروائح قوية و مستمرة يخرجن المسك من الكيس و يضعنه في قطعة قماش قطنية مصنوعة على شكل كيس أو حقيبة يد و يدهن به العضو الذي يمنعنا الحياء من ذكر اسمه.

يبلغ ثمن أفضل المسك تسعون روبية للرطل الواحد و ثمن الأنواع الأقل جودة خمسا و أربعين أو خمسين روبية. تساوي الروبية ثلاثين قرشا فرنسيا. يشتري الإنجليز و البرتغاليون كثيرا من المسك لبيعه في أوروبا.

يشتري الهولنديون المسك من الصين، و يحمله الأرمن و الفرس و الباتان إلى فارس و تركيا حيث يستهلك بكثرة في أمور خاصة يسهل تخيلها.

الرأي السائد أن هذه الحيوانات تطلق رائحة عطرية قوية عندما تقطع الحقيبة الصغيرة، حيث يوجد المسك حتى أن الصياد يجبر على تكميم فمه و أنفه بقطعة كتان مطوية عدة ثنيات. في حالات كثيرة، و رغم أخذ هذا الاحتياط، ترغم قوة الرائحة المفرطة دمه على التدفق خارجا بعنف و تترف حتى الموت. راقبت هذه الظاهرة بنفسي عن كثب، و حيث إني سمعت الشي‏ء نفسه من عديد من الأرمن، الذين زاروا" بوتام" اقتنعت بصدقها. يعود ذلك إلى أن هذا العقار لا يزداد قوة مع مرور الأيام، على النقيض يفقد رائحته كليا في النهاية. علاوة، هذا

43

العقار في غاية القوة في الهند الشرقية، لدرجة أني لم أتحمل رائحته، و أبقى كلما تاجرت بالمسك في الهواء الطلق و منديلي على أنفي، و أقف بعيدا عن المتعاملين بأكياس المسك. أكد لي سمساري أن المسك يكون في غاية القوة و لا يحتمل عندما يستخرج من جسم الحيوان.

أضيف أن ليس هناك من عقار في الطبيعة يسهل تقليده بسهولة و عرضة للغش أكثر من المسك. هناك عدة أنواع من هذه الأكياس تتعدى مجرد جلود حيوانات ملؤها الدم و قليل من المسك ليعطيها الرائحة، و لم تضع حكمة الطبيعة الأكياس قرب السرة لتأخذ تلك الرطوبة الرائعة ذات الرائحة. أما بالنسبة لأكياس المثانة نفسها، فعندما لا يجدها الصياد مملوءة، يعصر جسم الحيوان حتى يجري الدم إليها و يملأها، و ذلك بسبب الاعتقاد السائد أن دم المسك و حتى لحمه لهما رائحة جيدة. بعد ذلك يضع التجار الرصاص و دم الثيران و أشياء أخرى فيه ليزيدوا من وزنه. الفن الذي ينبغي على أهل الشرق معرفته في تحديد إن كان المسك مغشوشا أو لا، يكون أولا عبر وزنه بأيديهم. علمتهم التجربة كشف ذلك من معرفة وزنه بالدقة. ثانيا، يأتي المذاق، حيث لا يفشل الهنود قط معرفة ذلك عند شرائه بوضع الحبات الصغيرة دائمة السقوط من المثانة في أفواههم. البرهان الثالث يكون بأخذ خيط مبلول بعصير الثوم و غرزه في المثانة بإبرة، فإذا ذهبت رائحة الثوم تماما، يكون المسك جيدا، لكن إذا بقيت رائحة الثوم، فذلك يعني أنه بالتأكيد مغشوش.

يأخذ العنبر من المحيط الهندي على طول شواطى‏ء أفريقيا الواقعة بين رأس الرجاء الصالح و خليج البحر الأحمر. يقذف البحر العنبر بعيدا في أوقات حتى يصل إلى نهر سيلان و ساحل مالابار، لكن هذا نادر الحدوث. قرأت في كتب أحد المؤلفين الفرس أن العرب يعتقدون أن العنبر ينتج من مياه الينابيع و النافورات الكائنة في قعر البحر مثل النفط، الذي تأخذه الرياح و قوة التيارات إلى النهر. على عكس ذلك، تعتقد

44

أغلبية الناس أنه زبد البحر الذي تصلب و تحجر أو بذرة مستخرجة من سمك كبير، تصلب هو الآخر و تحجر. لكن هذا الرأي يفتقر إلى المصداقية. لو كان كذلك، لم لا تنتج البحار، التي تزبد و فيها سمك كبير الحجم في كل مكان، هذه المادة العطرة الثمينة إلا في الهند الشرقية حيث الحرارة أعلى و درجة الجفاف أعظم؟ يقول الأوسع معرفة في الهند إن العنبر صمغ برائحة قوية مثل البخور، الذي ينبت في الجزيرة العربية و يؤخذ إلى البحر بواسطة الأمطار و الفيضانات و السيول التي عادة تتبع هذه الأمطار الموسمية (و هذه تحدث عند فصل الخريف عندنا تقريبا) و من ثم تحمله الرياح و التيارات الموسمية صوب إفريقيا و يجري على طول هذه السواحل حتى آخر نقطة و هي رأس الرجاء الصالح، حيث يحمل ثانية بواسطة تيار البحر المعاكس، ليعود و يلتقي بالقادم من جزيرة مدغشقر.

أحد أحكم الرجال في الهند و أعظم أسيادها المدعو ميزار شيري فيلمول، الذي أرسل في طلبه من أصفهان المرحوم ملك كلكتا ليزوجه ابنته تقديرا له، و الذي كان يملك أكبر و أفضل قطع عنبر رأيتها في آخر زياراتي هناك، يرى أنه شمع و عسل تحجرا. أخبرني، حين عرض عليّ بعض القطع التي نفذ إلى داخلها سائل و كانت مثل الإسفنج، أن النحل في إفريقيا يضع عسله بين الصخور و داخل تجاويف جذوع الشجر، كما يفعل النحل في الشرق، خاصة في البلاد قليلة السكان، و أحيانا حتى في البلاد كثيفة السكان، كما ذكرت في مجلدي الأول بأن النحل يضع عسله في بلاد منغوليا و بلاد الشركس، و أن سيول الأمطار تحمل هذه القطع إلى البحر، حيث تتصلب هناك و تأخذ في النهاية تلك الرائحة الرائعة التي تقدر بسببها. قال إن الفرق بين العنبر و العنبر الأسود، الأقل قيمة، يعود إلى أن العسل ليس بجودة العسل الآخر، و أن المرء قد يرى الفرق الشاسع بين العنبر كما يرى الناس في البلدان الأخرى الفرق بين أنواع العسل البري. تنبعث من العقار الثمين، الذي كان معروفا عند أساتذة الصيدلة و كذلك اليونان و العرب، رائحة كريهة في البدء ثم يفقدها إلى حد ما بعد ذلك حين يتصلب. لقد ذكرت أن للعنبر الطازج‏

45

و الجديد رائحة قوية ضارة و غير سارة، لكنها تزول مع الأيام. يؤكدون لك أن طيور البحر تحبه بنهم و تلتقطه، و أعتقد أن هذا صحيح، رغم أني لم أجد قط أي قطعة من العنبر في منقار طير، و إن كانوا يقولون إنهم يجدون ذلك.

لا يستخدم الفرس الزباد كثيرا. تضعه النساء على شعورهن بعد أن يقمن بتحضيره لهذه الغاية.

كل هذه العقاقير الطبية، كما أخبرتكم، تزرع في فارس. هناك الحلبية أيضا التي تنبت في الجبال على بعد سبعة أو ثمانية فراسخ من أصفهان. النشادر ينبت في كل مكان تقريبا. نبات العطر المالح، الرّهج الأصفر، الذي يستخدم في إزالة الشعر ينبت في ميديا و حول قزوين، خاصة النوع الأصفر منه.

لن أتكلم عن هذه العقاقير الأخيرة هنا، لأنها ليست استثنائية و لن يجري التطرق لها لا حقا، لكنها معروفة.

46

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

47

الفصل‏V فاكهة فارس‏

سأبدأ بالبطيخ، أفضل فواكه فارس بامتياز، التي تجاوز أنواعه المختلفة في تلك البلاد العشرين. أولها يدعى كرمك، أي الحار و هو مدور و صغير. يثمر هذا في الربيع و هو خال من النكهة و يذوب في الفم كالماء. ينصح الأطباء الفرس الناس بتناوله بكثرة، و يقولون إنه ضروري لتخليص الجسم من غير المرغوب فيه، كما تنظف الأعشاب الطبية أمعاء الخيول. هذا ما يقومون به دوما عند حلول شهر إبريل/ نيسان كل سنة، حيث يأكلون قرابة عشرة أو اثني عشر رطل من البطيخ في اليوم لمدة أسبوعين أو ثلاثة متتالية، كل هذا من أجل الصحة و مسرة الحنك، إذا أنهم يعتبرونه باعثا على النشاط و تبريد الدم، و إعادة ما فقده المرء من وزن و جعله متينا مرة أخرى. يروون قصة في هذا حول طبيبين عربيين جاءا إلى أصفهان للعمل. و صلا في موسم البطيخ، و عندما شاهدا الشوارع مليئة بهذه الفاكهة قالا:" لنستمر في رحلتنا. لن نبقى حيث لا عمل لنا في هذا المكان، فالناس هنا عندهم علاج لكل علة." مع ذلك، يعتقد بعض الحكماء عكس ذلك، إذ يرجعون سبب الحمى الشائعة هناك في الخريف إلى الإفراط في تناول هذه الفاكهة. يقولون إنها تملأ المعدة بالبلغم، و إن لين و سكر البطيخ، الذي يلي بالضرورة هذه و بالتالي يكون حارا، يسبب البلغم و يحوله إلى التهاب يتبع بالحمى. بعد هذا البطيخ الحار، تأتي أنواع عدة أخرى كل يوم، أفضلها ما يتأخر. آخر الأنواع يكون كله أبيض، و بإمكانك القسم أنه لا يتعدى كونه قطعة

48

كاملة من السكر الخالص. يبلغ طول البطيخة قدما و تزن قرابة عشرة إلى اثني عشر رطلا، و تؤكل في الشتاء. في البيوت التي تمد فيها الموائد الطيبة، يقدم البطيخ طوال العام، لأن القديم منه يحفظ حتى قدوم النوع الحار سالف الذكر. يحفظون البطيخ في كهوف لا يدلفها الهواء، و يضعون، وفق سعة المكان، مصباحا أو اثنين ليبدد البرد و يمنع الصقيع من دخوله.

يشكل البطيخ في موسمه الذي يستمر أربعة أشهر كاملة الطعام اليومي و قوت الفقراء الذين لا يتناولون سواه و الخيار الذي يأكلونه بقشره.

هناك من يتناول خمسة و ثلاثين رطلا من البطيخ في الوجبة دون أن يصاب بالمرض. إبان هذه الشهور الأربعة تجلب منه كميات كبيرة إلى أصفهان، حيث لا يمكنني إلا الاعتقاد أنهم يأكلون منه في اليوم الواحد أكثر مما نأكله طوال شهر في فرنسا. تزدحم الشوارع بالجياد و الحمير المحملة به من منتصف الليل حتى الصباح و طوال النهار حتى مغيب الشمس. أفضل أنواعه في البلاد يزرع في خراسان قرب أدنى بلاد التتار فيي قرية تدعى" كراجوردي"، حيث يحملونه إلى الملك في أصفهان و يقدمونه هدايا للأصدقاء أيضا، دون أن يفسد خلال الرحلة التي تستغرق ثلاثين يوما. ليس هذا بروعة ما شاهدته في سورات في الهند الشرقية، حيث أكلت بطيخا هناك جلب من أكرا قرب الحدود الفارسية، استغرق جلبه أربعين يوما. ليس بمقدور رجل سائر على قدميه حمل أكثر من اثنتين لثقلهما و كبرهما. يحملهما في سلتين مدليتين من عارضة متوازية على كتفيه و يبدلهما من وقت لآخر للراحة. يسير الحمالون بهذا الحمل مسافة سبعة إلى ثمانية فراسخ في اليوم. تجلب البذور من بلاد التتار، التي ينبغي أن تجدد كل سبع سنوات مرة، لأنها بعد هذه الفترة تكون قد انحلت تماما، وفقدت الطعم و النكهة و لا يبقى في الفاكهة من مذاقها السابق شي‏ء.

بين كل أنواع هذا البطيخ، هناك المائي الذي يزرع في كل أرجاء المملكة، لكن أفضله يأتي من بخارى. و هناك نوع من الخيار قليل أو عديم البذور يأكلونه نيئا دون وضع أي شي‏ء عليه، و كذلك الأمر مع فاكهة

49

يدعونها بادنجان و هي ما ندعوه طماطم‏Love -apple . يشبه طعمها مذاق الخيار و حجمها حجم التفاح العادي و طوله، و عندما تنضج يصبح قشرها أسود اللون. تنبت مثل الخيار و تستخدم في أصناف عدة من الصلصة، و يضاف إليها أشياء عدة و لا يأكلها أحد قبل أن تشوى. يمكن العثور عليها في المناطق الجنوبية من إيطاليا.

ثمة فاكهة أخرى في فارس مدورة الشكل و بحجم التفاح العادي، لكنها مجوفة خفيفة لا تستحق الأكل. يحبونها لرائحتها و تدعى عطر اليد، لأنهم يحملونها في اليد مثل باقة زهور صغيرة.

يلي البطيخ من حيث الأفضلية بين فواكه فارس، العنب و التمر.

هناك قرابة عشرة أنواع من العنب، الأرجواني و الأحمر و الأسود. حب العنب كبير حتى إن واحدة منه تملأ الفم. ما يصنع منه النبيذ في أصفهان يدعى" كيش- ميش" و يكون هذا عادة من العنب الأبيض و هو أفضل من العنب المسكي، لكن إذا أكثر المرء من تناوله فإنه يصعد إلى الحلق و يزيد من حرارة الجسم عند الإفراط في تناوله. شكله مدور و لا يوجد فيه بذر، أو على الأقل لا يشعر المرء بوجوده عند أكله، لكن عندما يحضر النبيذ يمكنك رؤية البذر طافيا على سطحه مثل أسلاك أو خيوط ناعمة رفيعة كرأس الإبرة. يحتفظون في فارس بعنبهم طوال الشتاء، حيث يتركونه على الكرمة نصف الشتاء بعد لف كل عنقود بكيس من الكتان لمنع الطيور من الوصول إليه. يقطفون ما يريدون أكله، هذه ميزة الطقس الجاف الساكن الذي يستنشقه الفرس، و الذي يحافظ على كل شي‏ء، في حين يفسد الطقس الرطب عندنا كل الفواكه. يجففون الزبيب بتعليق عناقيد العنب من السقف حتى تسقط حبة إثر حبة. في كردستان و قرب سلطانيا، حيث يكثر البنفسج، يخلطون ورقه مع الزبيب و يقولون إنه جيد و صحي للمعدة. من المؤكد أنه يعطي الزبيب نكهة أفضل.

توجد أجود أنواعه حول أصفهان، و يحضرها الفرس الوثنيون القدماء، خاصة أهل نيجافاباد، الذين يقطنون وحدهم البلدة التي فيها سوق عظيم‏

50

و تبعد عن أصفهان مسافة أربعة فراسخ. يحضر أهل البلدة الزبيب بعناية أكثر من المسلمين، لأن شرب النبيذ مسموح به في دينهم مثل اليهود و المسيحيين.

فيما يخص التمر، الذي أعتبره أفضل فاكهة في العالم، فإن أيا منه لا يبلغ جودة تمر فارس. التمر في الجزيرة العربية أكثر من بلاد فارس، لكن علاوة على كونه أصغر حجما، إلا أنه لا يساوي في طيبته تمر فارس، الذي تغطيه طبقة من سائل سميك مثل شراب شديد الحلاوة يمسك بالأصابع، عند قطفه و بعد ذلك بوقت طويل، و هو لين طعمه أكثر حلاوة من العسل. يجمع أروع التمر في المملكة من مناطق سيستان و خراسان و برس بولس في منطقة الخليج الفارسي، و في جارون بلدة بسوق تقع على الطريق الكائنة بين شيراز و لار. يصدر بعض الناس التمر في عناقيد أو كثمر، لكن الأغلبية تبقيه في عصيره و تصدره في أوعية كبيرة يتراوح وزنها من خمسة عشر إلى عشرين رطلا. يقدم أيضا مع الفستق في قدور، كما نفعل و خل الجوز، لا يوجد في الطبيعة طعام ألذ منه. مع ذلك، ينبغي مراعاة الاعتدال في تناول هذه الفاكهة، إذ لم يكن المرء معتادا عليها، لأن من يفرط في تناولها ترتفع درجة حرارة دمه مما يسبب في انتشار القرحة في كل الجسم، كما و أنه يضعف البصر، أمر لا يحدث قط لسكان البلاد التي يأتي منها. ينبت التمر في أعلى النخل على شكل عناقيد. و شجره نحيل و أطول من كل أشجار الفواكه الأخرى مهما كانت و ليس فيها أغصان إلا في الجزء العلوي. يتسلق الرجل النخلة بواسطة حبل يثبت حول عقد الشجرة، ثم ينقل إلى أعلى من عقدة لأخرى حتى يصل قمتها، و بعد ساعة يكون كل التمر مجمعا لأنه يبقى في عناقيد تزن من ثلاثين إلى أربعين رطلا. تحمل النخلة مئتي من من التمر تقريبا، و لا تثمر قبل بلوغها خمس عشرة سنة، لكنها تبقى مثمرة بعد ذلك لمدة مئتي سنة تقريبا.

51

توجد في فارس كل أنواع الفاكهة الموجودة في أوروبا إلى حد ما و أخرى غير موجودة. لو أنهم على علم بالزراعة مثلنا، لكانت الفاكهة، بالتأكيد، عندهم أفضل و ألذ من فاكهتنا، إذ أنهم يفتقرون لأي معرفة في هذا المضمار. لا يفهمون فن التطعيم، و التلقيح و نشر الأشجار في خطوط كالسياج و زراعة الشجيرات القصيرة. كل أشجارهم عادة طويلة جدا و محملة بالدعامات الخشبية. يملكون خمسة أو ستة أنواع من المشمش و فاكهة بنواة قاسية أخرى مثل التي عندنا، كما يملكون أكثر من خمسة عشر نوعا تنمو تحت بعضها بعضا. يمكن أن يرى المرء كثيرا من الدراق يزن من خمس عشرة إلى ست عشرة أونسة، و خوخ بالحجم نفسه، لكن ما لا يوجد في أي مكان آخر، هو نوع من المشمش يدعونه تو كمشمس أي بذر أو بيضة الشمس، داخله أحمر و لذيذ المذاق. يسهل فتح هذا النوع من المشمش كالأنواع الأخرى و كذلك نواته التي فيها لوز حلو طيب. يصدر المشمش بعد تجفيفه إلى ألف مكان، و عندما يغلى في الماء، يكثف العصير المنساب منه ليصبح شرابا ممتازا، كما لو أنك وضعت فيه كمية كبيرة من السكر. حضرت حفلا في أصفهان، حيث وضع على المائدة أكثر من خمسين نوعا من الفاكهة، بعضها يزرع على بعد ثلاثة أو أربعة مئة فرسخ من هناك. ليس بوسع فرنسا أو إيطاليا فعل ذلك. لا شي‏ء يرى هناك أكثر من الرمان الممتاز. ثمة أنواع عديدة من الرمان، من أبيض اللون كالبشرة، إلى الوردي و الأحمر القاني. في بعض الرمان نواة لينة لدرجة لا تحس الأسنان بها عند الأكل، و في بعضها غشاء أو طبقة رقيقة بين حبه. يجلب الرمان الذي يزيد وزنه على رطل من يزد. التفاح و الأجاص، أعني أفضله، يأتي من إبيريا و المناطق المجاورة، و التمر من القرم، كما لا حظت، و الرمان من شيراز، و البرتقال من حائر.

السفرجل ممتاز و لين في فارس و مذاقه مقبول. يعتبر بصل بخارى من بين الفواكه المثيرة للدهشة، حيث يبلغ حجم التفاح و حلاوته. هناك فاكهة أخرى مماثلة تزرع في‏Carek ، جزيرة صغيرة في الخليج الفارسي. تبز بخارى كل مناطق العالم، كونها تنتج أفضل الفواكه، هناك برقوق مثل‏

52

برقوقنا، لكنه أفضل للمعدة و أكثر قبولا. تغلى ست حبات منه في ماء لتصبح مسهلا خفيفا للبطن، و إذا أضفت إليه قليلا من السناSena (1)، قدر ما بين الإبهام و أحد الأصابع، يصبح دواء كاملا يعونه هلو بخارى، برقوق بخارى، مدينة في بلاد البخاريين في التتار تقع على نهرOxus .

يزرع الفستق في قزوين و المناطق المجاورة من بلاد ميديا. حبه أكبر من الفستق السوري، و لا أعرف مكانا في العالم يزرع فيه الفستق غير هذين المكانين. يوجد هنا نوع من الفستق لم أر مثيلا له في أي مكان آخر، حبه صغير مثل نواة الكرز، و ليس بجودة الأصناف الأخرى. يأكله الفرس جافا بعد أن يقلى بالملح، و يقدم في كل الوجبات الخفيفة، خاصة إذا وجد النبيذ على المائدة.

كما يملكون اللوز و الجوز الكبير و الصغير و التين الممتاز جدا. يزد أكبر مكان لتصدير الفاكهة. يزرع الزيتون في فارس أيضا على حدود الجزيرة العربية، و في مازندران قرب بحر قزوين، لكنهم لا يعرفون تخزينه و لا استخراج الزيت منه.

لن أتطرق في هذا الفصل إلى الحبوب التي تقدمها الأرض للإنسان و الحيوان، لأني سأفعل ذلك في فصل" الفنون الميكانيكية و التجارة" تحت بند" العناية العلمية بالزراعة" أو" الزراعة".

____________

(1) من الفرنسيةsene نبتة تنبت بين الشجر و البقل تستعمل للإسهال- المترجم.

53

الفصل‏VI أزهار فارس‏

توجد في فارس كل أنواع الزهور الموجودة في فرنسا و أفضل البلاد الأوروبية، لكنها غير موزعة بالتساوي على كل المناطق، لأن هناك أصنافا أقل من الزهور و كميات أقل في المناطق الجنوبية من المملكة من المناطق الأخرى. تتناقض الحرارة المفرطة و طبيعة معظم الزهور، مثل البرودة الشديدة. و عليه، لا توجد أنواع عديدة من الزهور في الهند كما في فارس، التي تتحلى ألوان زهورها بالحيوية، و عادة هي أجمل من زهور أوروبا، إذ توجد غابات كاملة من أشجار البرتقال و الياسمين المنفرد و المزدوج و كل الزهور التي توجد و لا توجد في أوروبا. المنطقة الشرقية النائية من البلاد، المدعوة مازيندران ليست إلا حقلا متواصلا من شهر سبتمبر/ أيلول إلى نهاية إبريل/ نيسان. تكسو الزهور البلاد خلال تلك الفترة، كما أنها أفضل وقت للفواكه، على نقيض الشهور الأخرى التي لا تثمر فيها بسبب شدة حرارة ورداءة الطقس. في ميديا و المناطق الجنوبية من الجزيرة العربية تزهر الحقول من تلقاء نفسها بالزنبق و شقائق النعمان و الزهور قانية الحمرة. في أماكن أخرى، كما حول أصفهان، ينبت النرجس من تلقاء نفسه، و تبقى بعض الزهور طوال الشتاء. تتوافر في الموسم الصحيح من سبعة إلى ثمانية أنواع من النرجس و السوسن و الزنبق و البنفسج، من كل الألوان، و هناك القرنفل الهندي ذي اللون البهيج البراق مبهر البصر، و الياسمين المفرد و المزدوج و ما يدعى بالياسمين الإسباني، الذي يفوق جماله و شذاه الياسمين الأوروبي. عندهم نوع من‏

54

الخبازة أيضا جميلة اللون. ساق الزنبق في أصفهان قصير لا يعلو عن الأرض أكثر من أربعة إنشات. من بين الزهور التي تنبت في الشتاء السنبل الأبيض و الأزرق، و هي الزهرة التي ندعوها ياقوتية (1)، و سوسن الوادي و الزنبق الصغير و البنفسج و المر. يكثر في الربيع عندهم المنثور الأصفر و الأحمر و حب المسك من كل الألوان، و زهرة غير موجودة عندنا، حسب علمي، يتراءى لي أنها واحدة من روائع الطبيعة يدعونها كل مكك أي فص المنثور لأنها تشبه الفص، لونها قرمزي لا يضاهى، و لا يرى في الطبيعة أو الفن ما يماثل نضارة منظرها. يحمل كل غصين ثلاثين من هذه الزهور التي تنظم في شكل دائري لتصبح في حجم محيط التاج. الورد الشائع بينها له سبعة ألوان علاوة على لونه الطبيعي الأبيض و الأصفر و الأحمر، ما ندعوه الوردة الإسبانية، و هناك أخرى بلونين أي الأحمر من جهة و الأبيض أو الأصفر من جهة أخرى. يسمي الباريسيون هذه ورود المكانين‏Roses dou Rouye . رأيت شجرة ورد تحمل الغصن نفسه و عليه ورود من ثلاثة ألوان بعضها أصفر و البعض الآخر أصفر و أبيض أو أصفر و أحمر. تصنع هذه أصيص ورد رائع في الربيع منظره يسر العين، و ما يزين البيت و الحديقة وضع طبقة من التراب المنخل و المخلوط ببذور الحرف فوق هذه الأصص و تغطيتها دوما بقماش مبلول. تجعل خيوط شعاع الشمس الأولى تتفتح فيرى الأصيص و قد أصبح كامل الخضرة تماما مثل لحاء شجرة مكسوة بالطحلب: لكن ليس هناك ما هو أجمل من مشاهدة الأشجار المزهرة خاصة شجر الخوخ، لأن زهورها تكون كثيفة بحيث تحجب الرؤية عبرها.

لقد ذكرت من بين الزهور الأخرى التي تنبت في أصفهان، السنبل، و من ثم ينبغي عليّ أن أخبركم أن بيترو دولا فالي يتكلم في عمله" علاقات" عن جذر غريب عطري الرائحة و يقول إن الفرس يدعونه سنبل كاتي أو التتري و لا يزيد على ذلك سوى أنه جذر ذو

____________

(1)Hyacinthe بالفرنسية، من زهور الزنبق المترجم.