رحلة إلى شبه الجزيرة العربية وإلى بلاد أخرى مجاورة لها - ج2

- كارستن نيبور المزيد...
364 /
5

الجزء الثاني‏

فهرس المواد التي يتضمنها الجزء الثاني‏

ملاحظات في بومباي و سورات‏ وصف جزيرة بومباي تجارة الشركة الانكليزية للهند الشرقية في هذه البلاد و سلطتها و تجارة موظفيها في مرافى‏ء أخرى فيما وراء رأس الرجاء الصالح. سكان جزيرة بومباي من اوروبيين، و كاثوليك مولودين في الهند أو برتغاليين مزعومين، و هندوس أو وثنيين، فارسيين أو عبدة النار و مسلمين وصف لباغود (هيكل) جزيرة الفيل. وصف لمدينة سورات سلطة الانكليز في سورات. السكان الاخرون الخ .. الخ .. 13

الرحلة من بومباي إلى مسقط و بوشهر الرحلة من بومباي إلى مسقط. وصف لهذه المدينة و سكانها. الرحلة من مسقط إلى بو شهر. 78

ملاحظات في بوشهر و شيراز و برسيبوليس‏ وصف لمدينة بوشهر. ملاحظات خلال الرحلة إلى شيراز. في الأكراد و التركمان البدو و في جيش من الفرس اجتاح البلاد. ملاحظات في شيراز وصف لبقايا قصر برسيبوليس و لآثار أخرى في هذه البلاد. ملاحظات لاحقة في شيراز. العودة إلى بوشهر 88

6

ملاحظات في الخرج(Charedesch) موقع هذه الجزيرة الخاضعة للهولنديين. الحرب بين الفرس و سيد بندريخ(Benderrigh) و التي شارك فيها الانكليز. ملاحظات في الخرج و حول سكانها. الرحلة إلى البصرة ملاحظات حول البوصلات العربية. 165

ملاحظات في البصرة وصف هذه المدينة و طريقة الحكم فيها. سكانها. موقع البصرة القديمة. حرب قبيلة كعب العربية ضد الغفس، و الاتراك و الانكليز، ثم ما بين قبيلة كعب و قبيلة منتفع، و سرقة بساتين البلح في البصرة. الدروب عبر الصحراء من البصرة و بغداد إلى حلب. بريد الحمام الزاجل 183

الرحلة من البصرة إلى بغداد الرحلة على الفرات من البصرة إلى لملوم(Lemllum) . مدن هذه البلاد و قبائلها العربية. رحلة من الرماحية(Rumahie) إلى مشهد علي. وصف هذه المدينة و مسجد الشيعة الرائع الموجود فيها، فضلا عن بقايا الكوفة. رحلة إلى ضريح حزقيال، والى الحلة(Helle) و مشهد حسين وصف كربلاء و ضريح الحسين. الفرق بين السنة و الشيعة، تغيير ديانة هؤلاء الاخيرين تحت حكم نادر شاه، معلومات أخرى حول بطل بلاد الفرس هذا. وصف مدينة الحلة موقع جنائن بابل المعلقة، و معبد بيلوز(Belus) . الرحلة من الحلة إلى بغداد 201

ملاحظات في بغداد وصف هذه المدينة، و موقع بغداد القديمة. ضريح موسى الكاظم، و أبي حنيفة مؤسس أحد مذاهب السنة. عقرقوف(Agerkuf) و المؤلف. تجارة مدينة بغداد. تاريخ بغداد الحديث.

طريقة حكم هذه المنطقة. سلطة الباشا. ملاحظات حول كردستان، بما في ذلك المنطقة الخاضعة لحاكم بغداد و الاخرى المستقلة. 237

الرحلة من بغداد إلى الموصل‏ ملاحظات في ينكشا(Yankasha) ، الطاق(Tauk) ، كركوك، التان(Altan) ، كوبري(Kupri) ، اربيل أو اربيلا. مبادى‏ء اليزيدية التي يقال إن اتباعها يتعبدون الشيطان. ملاحظات في كرمليس(Carmelies) ، و التقدم الكبير الذي أحرزه المرسلون الكاثوليك في هذه البلاد. في اللغة

7

الكلدانية الحيّة في بعض الاحياء. موقع مدينة نينوى. الطرق المختلفة بين الموصل و بغداد.

وصف مدينة الموصل و سكانها. أسماء القرى التابعة لولاية هذا الباشا. 264

الرحلة من الموصل إلى ماردين‏ تحضيرات الشرقيين للسفر في الصحراء. رحلة قافلة كبيرة إلى نصيبين(Nissabin) .

ملاحظات حول هذه المدينة القديمة و الاقاليم الواقعة على طرفي الطريق بين الموصل و ماردين.

وصف مدينة ماردين و حكمها، و سكانها المختلفين سيّما الشمسيين و هم أتباع ديانة قديمة للغاية وضعوا أنفسهم تحت حماية بطريرك اليعقوبيين. 288

الرحلة من ماردين إلى حلب عبر ديار بكر وصف مدن ديار بكر، سوبريك(Sovereck) ، عرفه و بيراجيك(Biradsjik) ، و ملاحظات أخرى حول الطريق من ماردين إلى حلب. لائحة بأهم قبائل الاكراد و التركمان التي تهيم مع خيامها في ارمينيا و الاناضول و سوريا. المسافة بين مدن عدة في ارمينيا و في الاناضول. 307

ملاحظات حول سوريا و لا سيما سكان جبل لبنان‏ أقسام هذه البلاد. الامم و اللغات المختلفة. في السنة و المتاولة و اليهود و المسيحيين.

ملاحظات حول الدروز، أصلهم، و طبعهم و دينهم. منازل النصيريين و الاسماعيليين و ديانتهم. طريقة الحكم عند الدروز. تاريخ هذه الامة الحديث. النبلاء منهم. وصف جغرافي لمنطقتهم. سيطرة الموارنة على جبل لبنان. النبلاء بين الموارنة. امراء جبل لبنان المزعومون. وصف منطقة كسروان و مدينة بيروت. احياء طرابلس الخاضعة لولاية الباشا و التي يسكنها المسيحيون. تغييرات جديدة في جبل لبنان. 329

8

فهرس بلوحات الجزء الثاني‏

1- جزيرة بومباي 15

2- أ، ب، ت ثلاثة حروف مختلفة للهنود ث، ج حروف الفرس و ح حرف الصابئة. 27

3- تصميم لمعبد جزيرة الفيل 34

4- تنسيق اعمدة المعبد 37

5- رسم لصور المعبد الرئيسة، قرب الارقام 1، 2، 3 على تصميم اللوحةIII 38

6- رسم للصور قرب الرقم 4، اللوحةIII 39

7- رسم للصور قرب الرقم 5، اللوحةIII 41

8- رسم للصور قرب الرقم 6 و 12 اللوحةIII 43

9- رسم للصور قرب الرقم 7 اللوحةIII 44

10- رسم لأهم صورة قرب الرقم 9 اللوحةIII 46

11- رسم للصور قرب الرقم 13 و 14 اللوحةIII 47

12- أ. هكريس(Hakkris) 66

ب. لباس الهنود 66

ج- المعطف الواقي من المطر عند الفلاحين الهنود 66

13- أ. محفّة يستخدمها الهنود في الصيف 67

9

ب- محفّة يستخدمونها في الشتاء 67

14- موقع مدينة سورات على نهر ثابي(Tappi) ، و خارطة لحديقة قرب سورات 76

15- خارطة لمدينة مسقط 81

16- خارطة لمحيط بوشهر 87

17- خارطة السير من بوشهر إلى برسيوليس 106

18- تصميم لآثار قصر برسيبوليس 108

19- صورة لبقايا برسيبوليس 109

20- أ. ب: رسم للحيوانات الموجودة على السور أو على اللوحةXVIII 113

21- صورة لرسوم السور ج اللوحةXVIII 115

22- صورة لرسوم السور د اللوحةXVIII 116

23- صور لرسوم السور «د» الاحرى، اللوحةXVIII ، و حروف الكتابة الفارسية القديمة الاخرى. 118

24- كتابات متنوعة من برسيبوليس بحروف ابجدية ثلاثة مختلفة 125

25- أ. ب، رسم لعامود من برسيبوليس، ج، رسم لشخص من الاعيان، لا بد أنه كاهن د. ه. رسم لأبطال قدامى و. ز، ح، ط، ك، جرار حملها أشخاص آخرون رسموا في هذه البقايا. 126

26- مشهد للصرح «ز» اللوحةXVIII 128

27- كتابات كوفية، عربية، و غيرها من برسيبوليس، نقشي رجب و نقشي رستم. 130

28- منظر للصرح «ط» اللوحةXVIII 131

29- رسم للصور الموجودة على عواميد البايين‏W .W 134

30- رسم للصور الموجودة على عواميد البايين‏XX 137

31- كتابات من برسيبوليس بحروف ابجدية ثلاثة مختلفة. 138

32- رسم الصور الموجودة قرب نقشي رجب. 143

33- رسم لبعض صور نقشي رستم. 144

34- كتابات نقشي رستم. 147

10

36- المشهد العام لمدينة شيراز. 153

37- تمارين الفرس. 157

38- خارطة مدينة خرج و قلعتها. 164

39- خارطة مدينة البصرة. 182

40- خارطة سير من الخليج الفارسي حتى السماوة. 203

41- خارطة السير من السماوة حتى قره طوبه. 211

42- خارطة مدينة مشهد علي (أ) مشهد عام لمسجد هذه المدينة الكبير (ب) خارطة مسجد الكوفة (ج) مشهد عام لمسجد مشهد الحسين (د) (ه) حجارة من الطين يستخدمها الشيعة في صلاتهم. (و) سيف عليّ الشهير. (ز) ختم محمد النبوي (ح) مشهد عام لمسجد موسى الكاظم قرب بغداد. 214

43- أ، ب، ج، د، كتابات من الكوفة. ه، جزء من كتابة طينية من بغداد. و، كتابه من اسكي موصل ز، كتابة على حجر في قصر شنيج على الطريق بين الموصل و نصيبين. 217

44- خارطة مدينة بغداد. 236

45- خارطة السير من قرة طوبة حتى زاحو(Sacho) 275

46- خارطة مدينة الموصل 282

47- خارطة مدينة ماردين، و قرية نونيه 303

48- خارطة مدينة ديار بكر 311

49- كتابات كوفية على سور مدينة ديار بكر 313

50- خارطة السير من عناد حتى اورفة 316

51- خارطة السير من اورفة حتى عدن 321

11

إشعار من الكاتب‏

أقدم اعتذاري للقراء الذين انتظروا طويلا ظهور الجزء الثاني من عملي بعد وصفي لرحلتي.

و أرجو ألّا يلومني هواة التاريخ الطبيعي، لأنهم جمعوا، منذ صدر الجزء الاول من هذا العمل، ثمارا أخرى من الرحلة و ذلك من «شبه الجزيرة»، و من «وصف الحيوانات و النبات في مصر و بلاد العرب»، و هما ما كتبه المرحوم البروفسور فورسكال، فضلا عن «الايقونات الطبيعية» التي طلب من الرسام بورنفند رسمها استنادا إلى الصور الاصلية. و منحني الملك، الذي يشجع عادة العلوم و يطلع العلماء على الملاحظات حول الرحلة إلى شبه الجزيرة العربية، شرف مساعدته، و طلب مني العمل على نشر الكتب المذكورة أعلاه، فقمت بهذه المهمة انطلاقا من واجبي و بفرح لأحيي ذكرى رفاق رحلتي الذين أصبحوا ضحايا العلم.

و بما أنني فقدت رفاقي في بداية العام 1764، عدت وحيدا من الهند عبر البصرة و حلب، لا يتوقع مني عشاق التاريخ الطبيعي ملاحظات من هذا النوع في بلاد زرتها وحيدا، و ينبغي أن يستخدموا نتاج هذه الرحلة التي أمر بها عاهل الدانمارك. لكني واثق من أنّ الجغرافيا جنت الكثير، و ترتدي هذه الملاحظات الجغرافية طابعا من الأهمية سيّما و أن البلد الذي زرته هو أقدم بلد نعرفه. حاولت في كافة الأمكنة وضع خرائط للمدن التي صادفتها كي يتمكن العلماء من تحديد مساحتها، و عدد سكانها، و استخدمت لذلك المقياس نفسه لذا يمكن أن نقارن مساحة المدن بعضها ببعض بسهولة. و لا نجد أثرا لبابل و نينوى، هاتين المدينتين اشتهرتا في ما مضى، فقد بنيتا في مناطق منخفضة و رطبة حيث تندر حجارة البناء، فاستعملوا لتشييدها مواد سيئة، نقلت منذ زمن إلى مدن أخرى أو هدمت كليا.

و قد يهتم هواة الآثار برسوم الآثار الهندية في جزيرة الفيل(Ile d`Elephauta) و لا أظن أن رحلتي إلى برسيبوليس(Persepolis) لا جدوى منها، بالرغم من أننا نملك اكثر من وصف مفصل لهذه المدينة، و سيجد هواة اللغات هنا بعض الكتابات التي لم يروها من قبل أو لم‏

12

يحصلوا عليها واضحة. و بما أن رسومات الاثار التي نشرها كل من شاردان و لوبرن(Chardin ,le Brayn) مختلفة من نواح عدة، ليحكم القارى‏ء و ليرى من أخطأ. و سيجد هواة الديانة الإسلامية معلومات وافية حول المذاهب المختلفة التي لم يعرفوها حتى اليوم أو سمعوا باسمها فقط و اعتبروها و ثنية.

و سأخصص الجزء الثالث لرحلتي من حلب إلى جزيرة قبرص و القدس و الى مدن أخرى في هذه البلاد، فضلا عن رحلتي من حلب إلى القسطنطينية عبر الأناضول، والى بولونيا غير القسم الاوروبي من تركيا، زد على ذلك مجموعة من الملاحظات حول افريقيا. و سأصدر هذا الجزء الثالث قريبا، إن أطال الله بعمري و أمدني بالصحة، و سأختمه بفهرس للمواد التي تضمنتها الاجزاء الثلاثة.

13

ملاحظات في بومباي و في سورات‏

شغلت‏ تقع جزيرة بومباي على الشاطى‏ء الغربي للهند و تملكها منذ مئة عام الشركة الانكليزية للهند الشرقية التي أقامت هنا وصاية تخضع لها المصانع على طول هذا الشاطى‏ء نحو الشمال من سيلان و حتى البصرة.

و تتميز بمرفئها الكبير و المحمي من الرياح مما يجعله ثروة للأمة، أما الجزيرة نفسها فليست بشاسعة كثيرا، إذ لا يتعدى عرضها في بعض الاماكن نصف ميل و طولها ميلان إن لم نضف اليها جزيرة صغيرة قريبة يطلق عليها الانكليز اسم «جزيرة النساء المسنّات». و يتكون قعر البحر بين هاتين الجزيرتين من صخرة ضخمة، يمكنك العبور عليها من جزيرة إلى اخرى اثناء الجزر من دون أن تبتل. و حول ما اذا كانت المياه تتراجع على شواطى‏ء مالابار كما في الخليج العربي و في مناطق أخرى من العالم، نملك هناك الدليل على ذلك إذ تؤلف بومباي و جزيرة النساء المسنات جزيرة واحدة احيانا. و تشتهر بومباي بإنتاج جوز الهند و الارز كما تؤمّن الشواطى‏ء الملح، و يضطر السكان كلهم تقريبا إلى تأمين مؤنهم من اليابسة سيّما من سلفات(Slfet) و هي جزيرة كبيرة و خصبة لا يفصلها عن بومباي سوى مضيق صغير. كانت تخضع في ما مضى للبرتغاليين، و يملكها حاليا الماراتيون. و منذ رحيلي عن تلك البلاد، حاول الانكليز السيطرة على هذه الجزيرة و قد تمكنوا من ذلك وفقا للأخبار التي وردتني لكني لست واثقا من قدرتهم على الدفاع عن أجهزة سلفات ضد قوات الماراتيني. تمثل اللوحة الاول خريطة بومباي التي نسختها على الجزيرة نفسها ثم قمت بتقليص حجمها.

و تقع مدينة بومباي في وسط الجزيرة على ارتفاع القطب 18، 55، 43، و يبلغ طولها حوالي ربع ميل أما عرضها فقليل للغاية. و تقع من جهة البحر على قصر قديم لا يثير الاهتمام، أما

14

من جهة اليابسة الجزيرة فهي محاطة بسور ضخم، و بحفرة واسعة، و بحصون نصف دائرية أمام ابوابها الثلاثة.

و قد بنيت هذه التحصينات بمعظمها خلال الحرب الاخيرة ضد الفرنسيين، اذ يؤكد البعض أن الانكليز صرفوا سنويا 300000 روبية (حوالي 200000 درهم) لتحصين هذه الجزيرة، و بما أن السلام كان قد حلّ منذ فترة عندما زرت البلاد، لم يكن العمل فيها حثيثا، لكن هدف الانكليز إلى انهاء هذه التحصينات تباعا وفقا للرسم الجديد حتى تصبح بومباي في ما بعد من أمنع المدن و أقواها في الهند. و تؤمّن الجزيرة نفسها الحجارة المستخدمة في بناء التحصينات و هي تتميز بليونتها في المقالع مما يجعل استخراجها و استعمالها سهلا، لكنها تستحيل صلبة للغاية مع مرور الوقت و تعرضها للهواء.

و نجد على جزيرة بومباي، فضلا عن القلعة الرئيسية، العديد من الحصون الصغيرة كذاك القصر الصغير الواقع قرب ضاحية ماحيم(Mahim) في شمال الجزيرة، و الحصون قرب ريفال(Rivale) ، و صيون(Sion) ، و سوري(Sure ?) ، و مازاغون(Mazagon) ، و ورله(Worle ?) و غيرها. و بالرغم من أن هذه التحصينات ليست عظيمة إلّا أنها قادرة على مقاومة الاعداء لا سيّما هجوم الهنود.

و يتمتع سكان بومباي بالحرية تحت الحكم الانكليزي، لذا يزداد عددهم منذ طرد البرتغاليين من المنطقة. و أكّد لي انكليزي، قدم إلى الجزيرة منذ أقل من عشرين سنة، أن عدد السكان في ذلك الوقت لم يتعد 70000 شخص و أنه يتجاوز اليوم، أي في العام 1764، 140 الف نسمة.

و يشكل الاوروبيون نسبة قليلة من السكان أما البقية فمن الهنود الكاثوليك أو البرتغاليين كما يدعون هنا، و من الهندوس أو الوثنيين، و من المسلمين لا سيّما السنة و الشيعة منهم، فضلا عن الفرس أو عبدة النار. و تنسجم هذه الديانات المختلفة بعضها مع بعض، فتمارس كل منها شعائرها الدينية بحرية و أمان في معابدها، كما تقيم مسيرات عامة من دون أن يبدي الاخرون انزعاجا.

و صادفت بعض الارمن و اليونانيين في بومباي، و لا أدري إن كنا نجد في تلك البلاد مسيحيين من أتباع القديس توما الذين يترأسهم أسقف لعموم سوريا يقيم في حلب.

يسيطر في بومباي مناخ معتدل من جراء هواء البحر المنعش و الامطار الغزيرة التي تهطل في الاشهر التي تكون فيها الشمس في الموقع الاقرب من السمت‏ (*). و منذ تمّ تجفيف بعض المستنقعات في المدينة و محيطها، لم يعد الهواء غير صحي كما وصف في ما مضى‏ (**). لا يزال‏

____________

(*) راجع الجزء الاول.

(**) رحلة أوفنغتون‏(Ovingtin) الجزء الاول ص 136.

15

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

16

بعض الانكليز هنا يموتون ميتة فجائية، لكن يردّ السبب برأيي إلى تصرفهم الخاص، إذ يأكلون الكثير من اللحوم الشهية كلحم العجل و لحم الخنزير التي منع المشرعون القدامى الهنود من أكلها.

كما يشربون خمرا مركزا من البرتغال في ساعات القيظ الشديد، زد على ذلك أنهم يرتدون هنا كما في أوروبا ثيابا ضيقة لا تصلح لهذه البلاد لأنها تلتصق ببعض أعضاء الجسد فتعيق الدورة الدموية و تجعلهم اكثر تأثرا بالحرارة من الهنود الذين يرتدون ثيابا طويلة و فضفاضة.

و يحلو لهم أن يقللوا من الثياب التي يرتدونها عند المساء مما يعرضهم للاصابة برشح خطير، في حين أن الشرقيين يأكلون أول وجباتهم عند الصباح، و يتناولون وجبتهم الاساسية عند المغيب و يقللون من أكل اللحوم و شرب الكحول، و يغطون عند المساء رؤوسهم و صدورهم مما يقيهم من أمراض البلاد الحارة و يجعلهم يعمّرون طويلا.

يقيم الاوروبيون في وسط المدينة، في الحي الذي يقوم فيه منزل الحاكم، و هو منزل كبير ورائع، و تقع بالقرب منه كنيسة ضخمة، و لا يعتمد الاوروبيون في بناء منازلهم السطوح المتساوية انما تلك المائلة المغطاة بالقرميد. و يستخدم الانكليز الزجاج لنوافذهم، أو أصدافا رقيقة جدا مرصوفة في الخشب مما يجعل الشقق مظلمة، إلّا أنّ هذه النوافذ أفضل عند هطول المطر من الشبابيك الخشبية أو الحديدية و من المصراعين، لأن الاولى لا ترد المطر كليا فيما تحجب الأخيرة النور عن الشقق. و يحب الشرقيون التمتع بالهواء في المواسم الجافة لذا يقيمون في منازل مفتوحة من إحدى الجهات، و لا تتوفر في هذه المنازل وسائل الراحة كما لا تلفت هندستها الانظار.

و من بين التحسينات التي أضفاها الانكليز على بومباي لتسهيل التجارة و الملاحة، يبقى الرصيف أهمها و اعظمها، اذ كان يتسع، حين كنت في البلاد، لوضع مركبين، الواحد وراء الآخر و اصلاحهما، و كانوا يعملون على توسيعه لمركب ثالث. شيّد جزء من هذا الرصيف من الصخور و الجزء الاخر من الحجارة المقصوبة. و لا بد أنه كلّف الشركة كثيرا لأنها لا تسمح فقط لتجار بلدهم بالدخول و تصليح سفنهم إنما يستعين به الاجانب فقط، كما رست بقربه حين كنت في بومباي سفينة حربية من سفن امام عمان. و يرتفع منسوب المياه هنا عند ما يكون القمر بدرا أو جديدا و يصل من 16 إلى 18 قدما، و تسجل أعلى نسبة عند مدخل المرفأ (حوالي ميل و 1/ 4 أو ميل و 1/ 2 نحو الجنوب من بومباي) في الساعة الحادية عشرة، و قرب المدينة قرابة الساعة الثانية عشرة، و يرتفع المدّ في بعض فصول السنة (استنادا إلى اقوال البحارة) الليل اكثر منه اثناء النهار، و يحصل العكس في فصول أخرى. و كانت الابرة الممغنطة تميل حوالي درجتين نحو الغرب.

تملك شركة الهند الشرقية في مستعمراتها على شواطى‏ء مالابار، و التي تعتبر بومباي مركزها،

17

سبع عشرة سرية مشاة و ثلاث سرايا مدفعية، مؤلفة بمعظمها من أوروبيين و الباقي من التوباز أي الهنود الكاثوليك الذين يرتدون اللباس الاوروبي.

و تتألف كل سرية من 100 إلى 120 رجلا و اذا ما انضم اليها بعض المجندين من اورويا و أضفنا التوباز يصل العدد إلى 170 عنصرا. و يخضع للانكليز في جزيرة بومباي وحدها حوالي 3000 جندي هندي، و معظمهم من المسلمين أو الوثنيين، و هم يرتدون اللباس الهندي و يخضعون لضباطهم الخاصين الذين يعاونهم رتباء أوروبيون يعلمونهم القتال، كما يخضع لهم في سورات بعض العرب الذين يقبضون رواتب أكبر من رواتب الهنود، واكد لي ضباط انكليز أن هؤلاء أشجع من الهنود، و لكثرة ما يشاد بقيمة العرب و شجاعتهم (يبدو أن المقصود هم عرب عمان أو الخليج الفارسي و ليس عرب اليمن)، ما من امير وثني إلا و يجعل بعضا منهم في خدمته. و يقدم الهنود خدمات جيدة ما إن يخضعوا لإمرة الاوروبيين.

إن حالة المدفعية الانكليزية في بومباي جيدة جدا. ففي العام 1751 أو 1752، أرسلت الشركة إلى البلاد مهندس سويدي (عمل لسنوات في فرنسا) و نقيب مدفعية مع سرية كاملة جنّدها بنفسه من المانيا مما مدّ الجزيرة بحرفيين بارعين من نجارين و بنّائين، و نجد العديد من الالمان و الهولنديين الذين يقصدون الانكليز، و نرى العديدين منهم في عداد الجنود و الضباط الاكفاء.

لا يمكن للاوروبيين الاجانب أن يثروا هنا من التجارة، لكن لا يتم التفريق بينهم و بين الانكليز و الايرلنديين و الاسكوتلنديين على الصعيد العسكري، و قد صادفت هنا بين الضباط، ضابطا بولونيا و بعض السويسريين و الهولنديين و السويديين فضلا عن العديد من الالمان. و يبدأون جميعهم كتلاميذ بحريين، ثم يتدرجون بحسب أعمارهم حتى يصبحوا آمري سرية. و هذا ما يحصل بسرعة لأن الكثيرين يريدون العيش هنا على النمط الاوروبي فتوافيهم المنية بسرعة. و يقضي غيرهم اثناء الحروب. و يتحول آخرون نحو التجارة، و يعود القليل منهم إلى أوروبا للتمتع بما جمعوه من ثروات أو لأنهم لم يجدوا في الهند ما كانوا يتوقعونه. و كان الضابط الاول من رتبة رائد حين كنت في بومباي. و يتلقى العسكريون أجورا جيدة هنا، و هذا ما يجعل التجار يستسيغون الخدمة العسكرية، لأن أقل رجل علم قد يغدو جنرالا (رئيسا، حاكما،) في بومباي. و يظن هؤلاء الشباب أنهم أهم من الضباط المسنين الذين خاطروا بحياتهم أكثر من مرة بغية حماية تجارة الانكليز.

و بما أن الملاويين(Malvanes) ، و السنغاريين(Sangeriens) ، و الكوليين(Kulis) و غيرهم من الأمم الصغيرة على هذا الشاطى‏ء، فضلا عن عرب الخليج الفارسي هم من القراصنة، تضطر الشركة إلى الاحتفاظ بسفن حربية، فلها في بومباي و سورات عادة من ثمانية إلى عشرة مراكب حربية صغيرة، فضلا عن العديد من المراكب الصغيرة المسلحة. أما ضباط هذه المراكب و ربابنتها

18

فمن الانكليز، و يعمل على متنها و على متن المراكب التجارية بحارة من الهنود الكاثوليك و المسلمين، و يسهل على الانكليز القضاء على هؤلاء القراصنة لأنهم لا يجنون أي فائدة من ذلك، إذ إن سفنهم الحربية و التجارية تحمّل البضائع أولا، و إن أرادت السفن الهندية بعد ذلك الانتقال من مرفأ إلى آخر تشكلّ قافلة و تطلب مواكبة من الانكليز و تدفع لقاء ذلك مبلغا من المال.

و لا يخشى الانكليز أحدا على شواطئهم، باستثناء المارايون لأنهم أسياد اليابسة و الجزر المحيطة ببومباي، و يمدونهم بجزء كبير من مؤنهم، و يقيم رئيسهم في بونا(Puna) ، و لا يملك قوى بحرية عظيمة أو على الاقل لا يخشاه الانكليز، لكن اكدوا لي أن بإمكانه جمع حوالي 80000 فارس مما يجعل قواته البرية خطيرة بالنسبة لجيرانه. و لا تزال هذه الامة الوثنية قوية في الهند حتى أن اورنجزاب(Aurengzeb) الاكبر اضطر إلى التنازل لها عن ربع رسم الدخول إلى العديد من مدن امبراطوريته لتتركه و شأنه و ليسود السلام، كما اضطر المغول إلى قبول وجود موظف من هذه الامة في جماركهم يسجّل ايرادات. إن زعيم هذه الأمة و كبار موظفيها هم من البراهمانيين(Bramans) الواسعي النفوذ شأنهم في ذلك شأن المسلمين، و يدعون ان النظام و العدالة يسودان بينهم و أن الزراعة و الصناعة مزدهرتان لذا يكثر السكان في بلادهم. و يتحينون الفرص للانقضاض على الاقاليم المجاورة التي يحكمها المسلمون، فيسرقونها و ينهبونها و يحرقونها كالبرابرة كما يتصرفون بكبرياء ازاء الانكليز أنفسهم. و في العام 1764، قادوا طرّادة من بومباي إلى مرفئهم، و توقّع الجميع ان يعلن الانكليز الحرب عليهم لكن بما أنهم أرسلوا الجيوش إلى البنغال و مدارس، و أعدوا العدة لمهاجمة الملاويين(Malvanes) في العام الثاني، و لأن حكومة بومباي، التي لن تبقى في مكانها طويلا، لم تشأ الاساءة إلى تجارتها الخاصة مع الماراتيون، سعت إلى حلّ هذا الاشكال سلميا.

و يختلف شكل حكم الانكليز في الهند عن حكم الهولنديين و الفرنسيين و البرتغاليين، اذ تخضع مستعمرات هذه الامم الثلاث الاخيرة في الهند لحكومة باتافيا(Batavia) ، و بونديشاري(Pondicherie) و غوا(Goa) ، فيما تتوزع السلطة عند الانكليز على أربعة مراكز رئيسة: 1) بومباي على شواطى‏ء مالابار 2) كالكوتا في البنغال 3) مدارس على شواطى‏ء الكورمندل 4) بنكولا في سومطره. و هي مراكز مستقلة كليا بعضها عن بعض و لا تتلقى اوامرها إلا من لندن مباشرة، لكنها ملزمة بمساعدة بعضها بعض عند الحاجة. عندما كنت في الهند، تم إرسال قوى من بومباي إلى البنغال على أثر مشاكل وقعت في هذه المنطقة الاخيرة من دون انتظار أوامر انكلترا. تتم محاكمة كافة المواطنين هنا أيّا كانت جنسيتهم و ديانتهم وفقا للقوانين الانكليزية من دون محامين أو قضاة يعرفون هذه القوانين.

19

تتألف حكومة بومباي من شخص الحاكم أو الرئيس و اثني عشر مستشارا، و جميعهم من التجار باستثناء الرائد الذي يملك الصوت الثالث في المجلس‏ (*). أما الموظفون المدنيون الآخرون في الشركة فهم إما تجار كبار، و إما مساعدو تجار، و إما وسطاء و إما كتاب، و يتدرجون عادة بحسب اعمارهم من وظيفة كاتب إلى مركز مستشار، لكن إن عاد الرئيس إلى انكلترا و توفي هناك، يخلفه المستشار الذي يتمتع بصداقات واسعة في لندن- و يتم نقلهم أحيانا من منصب إلى آخر كما حصل مع السيد سبنسر، و هو رجل مستقيم و بارع كان مستشارا في بومباي عند وصولي و عيّن حاكما للبنغال قبيل رحيلي.

و ينبغي أن يقيم الحاكم على الجزيرة بشكل مستديم، و يضطلع المستشارون بمهامهم هنا، فمنهم أمين الصندوق، و مفتش المحال و ماسك الدفاتر الخ أو يعملون كمدراء للتجارة في مستعمرات أخرى تابعة لهذه الحكومة. و حين كنت في تلك البلاد، كان للحكومة مستشار في سورات(surat) و آخر في تليشري(Tellichery) و ثالث في انجنغو(Anjengo) ، و تملك الشركة في هذه الاماكن الثلاثة قصورا و حاميات عديدة، و كان لها في البصرة مستشارا. كما أرسلت واحدا إلى بلاد الملاويين في بداية العام 1765 (أي بعد رحيلي) بعد أن تغلبت عليهم، و سيطروا منذ رحيلي على بردش(Baradsh) و هي مدينة كبيرة إلى شمال سورات، لها حاكمها الخاص، و يملك فيها الهولنديون مركزا تجاريا مهما، فأقام فيها مستشارا في بومباي، كما يملك الانكليز على هذا الشاطى‏ء العديد من المؤسسات الصغيرة، يرسلون اليها التجار و المساعدين و الوسطاء كما في تاتا(Tatta) و هي مدينة كبيرة يقيم فيها زعيم بلاد السند، و في لاربندر(Lar Bunder) و في شاه بندر، ثم في بوشهر في الخليج الفارسي، و في كمباي(Cambay) و في اونور(Onor) ، و في كلكوتا(Calecut) ، و في حصن فيكتوار. و يقع هذا الحصن الاخير على ساعد نهر كبير، يجري داخل البلاد و يصل إلى بونا مقر اقامة زعيم الماراتيين، و قد بادله الانكليز ببعض القرى الواقعة قبالة غيري(Gueri) و هي قلعة استردوها من القرصان الشهير انجريا(Angeria) . و أملوا بهذه الطريقة أن يقيموا تجارة مثمرة مع بلاد الماراثيين، لكن هذا المشروع لم ينجح على النحو المتوقع، إنما استفادوا من الماشية في هذا المكان حيث يكثر المسلمون في حين أن الوثنيين في محيط بومباي لا يذبحون الحيوانات و لا يبيعونها لتقتل. و يتم نقل الكتّاب و التجار و حتى المستشارين أحيانا

____________

(*) منذ رحيلي من الهند، تغيّر كل هذا النظام: اذ قام الانكليز بفتوحات عدة، و زادوا قواتهم البرية و البحرية، و أصبح الضابط الاول في بومباي حاليا برتبة عميد. و فيما كانوا يكتفون بطلب رأي الرائد في المسائل الحربية، اصبح للعميد الصوت الثالث في المجلس في كافة المسائل، و أصبح لرئيس البحرية الصوت الرابع في هذا المجلس علما انه لم يكن عضوا فيه من قبل. و في ما بعد اصبح حاكم بومباي يختار من بين العسكريين و ليس بين التجار.

20

و ينالون بحسب أعمارهم مراكز مربحة اكثر، مما يتيح لهم الفرصة للتعرف على تجارة كافة الامكنة، و بالتالي يعود عليهم ذلك بالفائدة عندما يحتلون منصبا في مجلس بومباي يتطلب منهم مراقبة كافة الأعمال.

إن الأجور التي تدفعها الشركة لموظفيها في الهند قليلة للغاية، لكنها تسمح لهم بالتجارة في كافة المرافى‏ء بدءا من دلغوا(Delegoa) قرب رأس الرجاء الصالح في الشرق و حتى الصين، و حتى جدة و البصرة في الشمال، و يجمعون بهذه الطريقة الثروات الضخمة التي ذاع صيتها في اوروبا. و يؤدي ذلك إلى تجاوزات، تعاني منها الشركة احيانا، لكنه تدبير جيد بشكل عام اذ إنه يدفع الموظفين إلى الجدّ، فيؤمنون للشركة فوائد اثناء سعيهم لتوسيع تجارتهم الخاصة ما كانت لتنالها لو لا ذلك، و يسمح للجميع بممارسة التجارة و ذلك بدءا من رئيس المؤسسة و حتى اصغر كاتب. تفرض السلطة التي تتمتع بها هذه الحكومة احترام علم بلادها، و تدفعها ثرواتها إلى نشر تجارتها أكثر فأكثر، ذكرت في الجزء الأول أن الأوروبيين لا يتجاوزون عادة مرفأ جدة و يبحرون مباشرة من الهند إلى السويس، لكن منذ ذاك اليوم حاول الانكليز ذلك. في البدء، حين أخذ الاوروبيون يترددون على مرفأ جدة كانت رسوم الدخول و غيرها المفروضة عليهم قليلة مقارنة بتلك المفروضة على التجار المسلمين، اذ إن السلطات سعت لتشجيع الاولين على زيارة مرافئها اعتقادا منها ان الاخيرين مضطرون للمرور فيها. و اتسع نفوذ الانكليز، و كثرت رحلاتهم نحو الخليج العربي في حين أن عدد مراكب التجار المسلمين تراجع تدريجيا مما أثر سلبا على جمارك جدة.

و لم يكن بالامكان مطالبة الاوروبيين بدفع رسوم اكثر من تلك المحددة في الاتفاقات، لكن فرض على التجار الذين يشترون منهم نسبة مئوية، فتمكنت الحكومة من جمع مبالغ اكبر مما لو وصلت البضائع على متن سفن التجار المسلمين، و استاء الانكليز من هذا الوضع اذ اضطروا إلى بيع بضائعهم بأسعار أرخص، و قد اعتاد هؤلاء في الهند على تحديد ما يعطونه للحكام و للمغول حسب ما يشاؤون، لذا لم يحتملوا تصرف مسؤولي الجمارك في جدة، و كان بامكانهم القضاء على تجارة هذه المدينة لو ارسلوا بعض السفن الحربية الصغيرة و اوقفوا كافة السفن المتوجهة من السويس إلى الهند، و لكنهم يخاطرون بفقدان تجارتهم في هذه المناطق، و بما أن الباشا و الشريف التزما بهذه المعاهدات ظاهريا، قد يعتبر السلطان انه تعرّض للاهانة، و يطرد الانكليز كلهم من الشرق. و هدد الانكليز بتجاهل مرفأ جدة و التوجه إلى السويس مباشرة انتقاما من هذه الاجراءات، لكن احدا لم يصدق أنهم يتجرأون على الابحار في طريق يعتبرها كافة البحارة الاخطر في العالم، و لعلهم هم نفسهم لا يودون ذلك لأنهم لا يملكون خارطة لهذا الجزء من الخليج. و اخيرا، فكر السيد هولفرد، و هو بحار ماهر تعرض لمشاكل عدة في جمارك جدة، جديا بتنفيذ هذه التهديدات،

21

فحصل على نسخة عن الخارطة التي وضعتها للخليج العربي (وصف شبه الجزيرة اللوحةXX ) و التي سلمتها لصديق في بومباي. و لا يمكن أن يتوقع السيد هولفرد الكثير من المنفعة إلّا من خارطة بحرية دقيقة، لأن الاوروبيين يبحرون في عرض البحر في حين أن المركب التركي الذي قمت بالرحلة على متنه حاذى الشواطى‏ء لذا لم أضع سوى تصميما لهذه الاخيرة، لكن الانكليز وجدوها ملائمة لهم و لم يكن ينقصهم سوى تأكيد حاكم القاهرة انهم يستطيعون نقل بضائعهم بأمان و انزالها في المدينة. في الامبراطورية العثمانية، حيث يتم استئجار الاقاليم، يسعى كل حاكم وراء مصلحته الخاصة من دون أن يأبه للباشاوات الآخرين، و قلما يترك فرصة كهذه تفوته. و لا تستفيد حكومة القاهرة من الأقمشة الرائعة التي تنتقل من البنغال إلى جدة و منها برا بواسطة القافلة الكبيرة إلى مصر، و لم يكن علي بك صاحب السلطة المطلقة حينذاك ينتظر من الانكليز دفع رسوم كبيرة و حسب بل حمل هدايا قيّمة له، لذا لم يهتم بردة فعل باشا جدة و شريف مكة و حتى السلطان، فوعد الانكليز بتنفيذ ما طلبوه.

عندما، ارسل تجار البنغال إلى السويس، في العام 1772، مركبا لم يكمل الرحلة بل عاد إلى البلاد إثر تعرضه لأضرار في خليج البنغال. و في العام 1773، قام السيد هولفرد بهذه الرحلة و نجح فأصبح بالتالي أول انكليزي يقود مركبا إلى السويس. و في السنة التالية، وصلت مراكب أخرى، و يقال إن خمسة مراكب خاصة، في العام 1776، قامت بالرحلة مباشرة من الهند إلى السويس‏ (*)، و قد استخدم هذا الطريق اكثر من مرة كطريق للبريد، لأن حكومة الهند أخذت ترسل بريدها في حالات الضرورة من السويس إلى انكلترا فتتلقى الرد بوقت أقصر مما لو أرسلت رسائلها إلى أوروبا

____________

(*) توقفت تجارة الانكليز في القاهرة اثناء طباعة هذا العمل: في السابق، كانت الرسوم على البضائع القادمة من الهند تدفع كلها في جدة. ثم تنقل عبر البر الى مصر و سوريا، فيغدو سعرها مرتفعا في الشرق، ثم استحال سعرها رخيصا فلم تعد تستقدم من انكلترا، و هكذا استفاد موظفو الشركة من تجارة الهند مع مصر، لكن جدة كانت تخسر لذا منعت ارسال السفن الى السويس. انما اضحى الدرب معروفا و يعود بالفوائد على الاوروبيين فأخذوا يسلكونه اكثر فأكثر. و لعل الشركة الانكليزية سترسل موظفا من البنغال الى القاهرة. كما فعلت من بومباي الى البصرة، و لعل التجار المصريين سيستقدمون في المستقبل البن اليمني على متن سفن اوروبية مباشرة الى السويس، و اذا ما حصل ذلك، لن تتوقف ملاحة الاتراك على الخليج العربي و حسب انما ستفقد كل من مكة وجدة موقعهما كمخزن لبضائع شبه الجزيرة العربية و الهند. و سيخسر الباشا هنا و الشريف فضلا عن البدو الذين ينقلون البضائع عبر البرّ الكثير من الايرادات، و لن نجد بين حجاج البلاد الشمالية تجارا كبارا، بل عددا كبيرا من المرتزقة (يحجون بدلا عن المتوفين) و الجنود الذين يذودون عن القافلة ضد العرب (وصف شبه الجزيرة العربية)، و مهما بدت تجارة الاوروبيين مباشرة مع مصر مربحة، أظنها خطرة للغاية بسبب عدم ثبات حكومة القاهرة.

22

عبر الطريق المعتادة. أي عبر رأس الرجاء الصالح. و تتوجه سفن الشركة، القادمة من اوروبا، إلى أحد المراكز الاساسية، فتلك المخصصة لساحل مالابار تتجه نحو بومباي مباشرة، و تستغرق هذه الرحلة خمسة أشهر تقريبا حين ينطلقون في فصل مناسب، و قد قام أحد الربابنة بهذه الرحلة خلال ثلاث أشهر و ثمانية عشر يوما، و هي أقصر رحلة سجلت. و قلة هي السفن التي تعود من بومباي إلى انكلترا، فمنها من يقوم برحلة إلى فوكه في الخليج الفارسي و البنغال، و مدارس، و بنكولا و حتى إلى الصين، و يكسب ربابنة هذه السفن الكثير من المال اثناء هذه الرحلات التي لا يتمتعون بحرية القيام بها إنما يخضعون للرئيس الذي يرسل من يشاء مساعدته و تفضيله، و يأتي سنويا إلى هذه البلاد أربع سفن من لندن، و خلال الحرب الأخيرة قلّ عددها، لكن خلال عام 1764، توقع وصول ست سفن. كانت كل سفينة تحمل في ما مضى 40000 درهم نقدا إلى بومباي فضلا عن الاموال التي ترسلها انكلترا إلى مراكزها الاخرى، لكن أكدوا لي أن الاموال لم تعد ضرورية منذ سيطرت الشركة على البنغال و أنها قادرة أيضا على ارسال الكثير من المال إلى الصين.

و يبقى القماش أهم بضاعة يحملها الانكليز من بومباي إلى بلاد فارس و البصرة، أما البضائع الاخرى فهي دودة الحرير، و العاج، و الحديد، و الصلب، و القصدير، و النحاس، و الحديد الأبيض، و المراسي، و المدافع و أسلحة أخرى، و يحمل أصحاب السفن بضائع أخرى بغية بيعها لحسابهم الخاص. و تباع البضائع الاوروبية في المزاد العلني ما إن تصل السفن، و بالتالي، و في مواسم معينة يعرفها كافة التجار الهنود، يتم ارسال ما لا يباع هنا إلى المستعمرات الصغيرة. و يتم ارسال توابل من سواحل مالابار، و ملح النشادر من السند، و أقمشة مختلفة من سورات إلى انكلترا عبر بومباي، كما يتم ارسال عدد كبير من هذه الاقمشة من لندن إلى غينيا، و ينقل أصحاب المراكب لحسابهم الخاص العطور و الصمغ و العقاقير المختلفة من الهند و الخليج العربي و الفارسي.

أشرت آنفا إلى أن الانكليز يملكون كنيسة كبيرة و جميلة في بومباي، يشرف عليها كاهن لكنه توفي. و بالتالي لم يعد هناك رجل دين انكليزي واحد على طول الساحل بانتظار وصول احدهم من اوروبا، و لا تضم السفن الانكليزية التي تتوجه إلى الهند كاهنا ضمن طاقمها كالأمم الأخرى، كما أننا لا نجد كنيسة أو كاهنا من سورات(sur t) و تليشري(Tellichery) و انجنغو(Anjengo) بالرغم من أن عدد الانكليز المقيمين في هذه المدن مرتفع. و حين يود المقيمون في المدينتين الاخيرتين تعميد ولد من اولادهم، يستقدمون كاهنا دانماركيا، لكن عدد المتزوجين بين الانكليز الموجودين في الهند قليل للغاية و بالتالي قلما نسمع بعمادة طفل في بومباي. إن نسبة الكاثوليك المقيمين في الهند اكبر من نسبة البروتستانت، و لا ينقصهم كهنة، و علمت أن البابا أرسل منذ سنوات مطرانا إلى بومباي لكن الحاكم أعلمه عند وصوله أن لا حاجة للبلاد برجل دين يحمل‏

23

هذا اللقب الرفيع. و نجد هنا اربعة رهبان كرمليين، يرأسهم عدد من الكهنة درسوا في غوا(Go) أو في بومباي، و قد أقام الأكبر سنا بين الرهبان في هذه البلاد لسنوات، ثم عاد إلى أوروبا، ليعود من جديد إلى بومباي، و هو أمر لا يلام عليه لأنه يعيش هنا بحرية أكبر وراحة أكثر، فضلا عن أنه يتمتع هنا باحترام أكثر مما لو بقي في ديره في أوروبا. و يخدم الثاني في كنيسة (سيدة الرجاء) سينيورا اسبرانزا، و هو صرح رائع خارج المدينة لم يكتمل بناؤه، و الثالث في كنيسة سان ميشال في محيم(Mahim) ، أما الرابع ففي كنيسة سلفاسيوني(Salvatione) . و يملك الكاثوليك ايضا كنيسة صغيرة في المدينة و أخرى في مازاغون، و كان للآباء اليسوعيين ديرا جميلا قرب قرية باريل(Barell) في وسط الجزيرة، لكنّه تحوّل منذ سنوات إلى منزل ريفي للحاكم، و أصبحت الكنيسة غرفة طعام و رقص رائعة لا مثيل لها في الهند كلها.

يمنح الانكليز رعاياهم حرية الاعتقاد، لكنهم لا يسمحون للرهبان بهداية الناس كما يحلو لهم، فحين يود شخص من دين آخر أن يصبح كاثوليكيا، يضطر الرهبان إلى إبلاغ الحكومة مسبقا، فتدرس الاسباب التي دعت المعني إلى اتباع الدين و إن وجدتها مقنعة سمحت بتنصيره، لكن يبدو أن هذا نادرا ما يحصل لأن الراهب الكرملي في محيم اشتكى من أنه لم يحصل على إذن تنصير امرأة و ثنية، تعيش مع كاثوليكي كزوجة له و قد انجبت له أطفالا عدة. و يحضر عبيد الانكليز و البرتغاليين قدّاس الكنيسة الكاثوليكية، و حين يصل افريقيون جدد إلى البلاد يعتادون لبس قلادة تحمل صورة احد القديسين، و اشتريت هنا فتى اسود، في السادسة عشرة من العمر، ولد من أبوين افريقيين اتبعا الديانة الكاثوليكية، و علّمته الديانة المسيحية على يد كاهن كاثوليكي. و أردت اصطحابه معي إلى الدانمارك عبر الصين، لكن حين قررت العودة عبر البصرة و تركيا، فضلّت اهداءه لأحدهم في بومباي خوفا من أن يأخذه المسلمون مني، و قد أتعرض لمشاكل عدة بسببه لأن العادة لم تدرج في تركيا أن يحصل الاروبيون على عبيد من افريقيا، و لعلهم اتهمونني بأني آخذ إلى اوروبا فتى من أبوين مسلمين لأجعله مسيحيا.

و يسمى سكان هذه البلاد القدامى، و الذين نصادف الكثيرين منهم في بومباي، هندوس أو هنود، و قد اعتدنا نحن الاوربيين على تسميتهم كفرة أو وثنيين، لذا نكوّن فكرة خاطئة عنهم. لكن يتبين للذين يتعرفون اليهم عن كثب أنهم لطفاء، و فاضلون و جادّون و يتجنبون الاساءة إلى غيرهم أكثر من أيّ أمة أخرى، و لكنهم من جهة أخرى الامة الاكثر انطواء على نفسها خوفا من رجال الدين عندهم فيعيشون منفصلين عن الأمم الأخرى و لا يتواصلون مع بعضهم البعض. و بالرغم من أن اليهود و الشيعة يعتبرون اتباع الديانات الاخرى غير طاهرين و لا يأكلون معهم، يأكل اليهودي مع اليهودي و الشيعي مع الشيعي من أيّ بلد كان، في حين أن صاحب النسب الرفيع عند الهندوس‏

24

كالبراهمي مثلا الذي يخدم أحد البنيان الاثرياء لا يتجرأ على الأكل لأنه أعظم منه نسبا. استنادا إلى المعلومات التي جمعتها و الافكار التي كونتها عن الهندوس في الشمال، ينقسم هؤلاء إلى أربع قبائل رئيسة:

1- البراهمانيون أو رجال الدين 2) الرسبوطيون أو الجنود 3) البنيان أو التجار 4) الفلاحون.

و تنقسم كل قبيلة من هذه القبائل أو كل فئة من هذه الفئات إلى طبقات عدة أدنى، و لا يأكل أعضاء الطبقة العليا مع الطبقة الادنى منهم. و أكدوا لي أن لكل طبقة، و هي تتعدى الثمانين، شعائرها الدينية الخاصة، و لا أدري إن كانوا يتبعون الديانة نفسها من حيث الجوهر، و ينبغي اعتبارهم بالتالي مجموعات مختلفة، لكل منها رئيسها الخاص، و كهنتها المعتمدين، و الهها الثانوي الذي يكرّم في مناسبات معينة عبر شعائر خاصة.

و يسود الاعتقاد في أوروبا، أنّ الابن في الهند يتبع خطى ابيه و يعمل في المهنة نفسها، لكن هذا ليس ضروريا لأن البرهمانيين و هم رجال دين يمكن أن يكونوا حكّاما كما رأينا آنفا عند الماراتيين. و يحتل البراهمانيون عند الأمراء الوثنيين الآخرين من الرسبوطيين وظائف مدنية، و يعملون عند المسلمين كموظفي جمارك أو كمزارعين. و عرفت تجارا من البراهمانيين و حرفيين من البنيان أو الرسبوطيين، إنما يحملون اسم قبيلتهم التي ولدوا فيها، على ما يبدو كي لا ينسوا مركز اجدادهم، و كي تتمكن ذريتهم من الانضمام اليهم حين يحلو لها، أو كي يكرموا بعض القديسين من اسلافهم.

و لا ينتقل أيّ هندي من جماعة إلى أخرى أعلى منها شأنا، و قد سمعت بأمير علماني أضحى من البراهمانيين و أصبح بالتالي أنبل لكن هذه القضية ترافقت مع الكثير من الظروف و الكلفة فلا أظنّ أن أحدهم سيتبع مثله. يحكى أن شخصا من طبقة الجنود في جنوب الهند أخذ يخضع تدريجيا جيرانه فأمسى سيد بلاد شاسعة و غنية للغاية، ثم أراد أن يصبح من البراهمانيين. اعترض الكهنة على ذلك و اعتبروا الأمر مستحيلا لأنهم يدّعون تحدرهم من الالهة و أن المولود كرجل عادي لا يمكن أن يولد من جديد، لكن تمّ له أخيرا، ما أراد شرط أن يبني معبدا ضخما و أن يقدم له بقرة من ذهب، عظيمة الحجم حتى أنه يمكن لرجل ما أن يدخلها من دبرها و يخرج منها من الفم، فقام الامير ببناء المعبد و قدّم للبراهمانيين البقرة الذهبية (و معها ايرادات طائلة تكفي لعدد كبير من الكهنة على الأرجح) و مرّ شخصيا أكثر من مرة بالبقرة حسب الطريقة المذكورة آنفا، فاعتبر بعد ذلك من البراهمانيين. و قد ينظر العالم بأسره إلى هذا الامر على أنه مهين حتى لرجل من العامة، لكن في الهند حيث تقدّس البقرة الحيّة، لا بدّ أن الكثيرين تمنّوا أن يمروا عبر بقرة كهذه (لأن الامر يستحيل مع بقرة حية) و لم ينالوا هذا الشرف. و لا بد أن البراهمانيين، و بهذه الشعائر، أي بإدخال الامير من دبر البقرة يذكرونه‏

25

بأصله الوضيع و بإخراجه من الفم يعلمونه أنّ الاله اعتبره من سلالته أي براهماني.

و إذ يصعب أن ينتقل الشخص من طبقة الجنود إلى طبقة الكهنة، و يصعب أن يتدرج من طبقة دنيا إلى طبقة أرفع، يستحيل أن ينضم مسيحي أو مسلم أو أي إنسان من أية ديانة أخرى إلى إحدى الطبقات الهندية. أي إن الهنود لا يستقبلون مهتدين جدد. و هذا هو برأيي السبب الرئيس الذي جعل الهنود في الوضع المزري الذي هم عليه اليوم، لأنهم لو رضوا بجعل الافغان و التتار الذين سيطروا أولا على بلادهم من البراهمانيين أو الرسبوطيين، لاعتنق هؤلاء مع الوقت ديانة أهل البلاد كفاتحي الصين، و لأصبحت الهند اليوم مملكة مزدهرة، لكن بهذه الطريقة بقوا رعايا هادئين و مكافحين تحت سيطرة أسيادهم الأغراب كما لو أنهم يخضعون لزعمائهم، و بقوا فخورين بأصلهم الهندي.

و لا يلائم الحكّام الأجانب ألّا يتمكنوا من أن يتجنسوا في بلاد يحكمونها استبداديا، و ألّا يرضى السكان بالأكل معهم حتى أنهم يعتبرونهم غير طاهرين، لكنهم يحتملون ذلك لأن الوثنيين يملؤون خزاناتهم بالمال. و يتقبل الفاتحون المسلمون كأبناء دينهم أولئك الذين يصرحون علنا باعتناقه، لكنهم لا يحاولون هداية الكفّار بالاقناع أو بالاكراه و ذلك لأن الهنود الذين يعتنقون الدين الإسلامي يكفّون عن العمل الجاد و يصبحون مجرد جنود، في حين أن الزعماء المسلمين يستقدمون الافغان و التتار لإبقاء هذه البلاد الغنية تحت سيطرتهم و لتوسيع نفوذهم. و ما لم يهدمه المسلمون، هدمه لاحقا الاوروبيون الذين ارادوا جمع الثروات على حساب الهنود المادحين. إنما نجد في البلاد امراء هنود واسعي النفوذ. و تخلّص الحكّام المسلمون في الاقاليم الكبيرة تدريجيا من سلطة زعيمهم المشترك المغولي، إذ إن سلطة هذا الأخير ضعفت للغاية حتى عزله ملك بلاد فارس، و أخذ ملك الأفغان أي أبناء دينهم و من بعدهما التجار الانكليز في الهند. و لا يخضع المغولي وحده لسلطة الانكليز بل بعض الحكّام الكبار أيضا مما جعل حكم المسلمين ضعيفا للغاية في الهند. و اذا ما امتدت سلطة الانكليز حتى تلك البلاد النائية، و هذا ما قد يحصل في وقت أقرب مما نتوقعه اليوم، قد يستعيد الهنود قوتهم و يعيدون ضم الأقاليم التي كانت مكتظة بالسكان، و التي خربتها الامم الغربية إلى دولتهم المزدهرة.

يعتبر الهنود الامة الأكثر تسامحا في العالم، ففي أيّ بلد أوروبي يسمح لأناس من ديانة أخرى أن يدعوا علنا إلى ديانة تخالف تلك المسيطرة في البلاد؟ يبدون في الهند و كأنهم لا يكترثون للأمر، كما أن طريقة حكمهم تختلف عن تلك المعتمدة لدينا أو لدى الامم الاخرى. و تحرص كل طبقة على حسن تصرف أعضائها. و بالتالي نادرا ما يضطر القاضي إلى معاقبة تجاوز ما. حين يخالف أحدهم القوانين، يفرض عليه القيام بحج أو دفع غرامة نقدية أو أي عقاب آخر، و حين‏

26

يرتكب جريمة كبرى، ما من وسيلة لتأديبه سوى إقصائه عن طبقته أو قبيلته، و عندها لا تستقبله هو و ذريته أية طبقة أخرى باستثناء أدناها، فيعيش دوما في الفقر و المهانة. و يعتبر وجود المسلمين و المسيحيين بالنسبة لهؤلاء الهنود نعمة إذ يبحثون عن ملجأ لهم بينهم، و أكدّ لي أوروبيون أمضوا سنوات عدة على سواحل الكورومندل(Coromandel) أن الذين يعمل المبشرون الاوروبيون على هدايتهم إلى الدين في الهند هم اناس من هذا النوع أو من أحقر الطبقات أو القبائل، يعتنق هؤلاء المسيحية أو الإسلام ليتمكنوا من العيش بكرامة في المجتمع إن هم اجتهدوا في عملهم. و في بلاد الاتراك، يدفع الرهبان الاوروبيون كاهنا ما أو حتى اسقفا من طائفة مسيحية أخرى للاعتراف بالبابا كرئيس للكنيسة لقاء مبلغ سنوي معين، لكنهم يكسبون الكثير في المقابل لأن العديدين يتبعون مثل رجل ذي نفوذ كهذا. يقال إنهم لم يتمكنوا في الهند من هداية أي براهماني بالرغم من جهلهم و فقرهم المدقع، و يقال إن اليسوعيين على شواطى‏ء الكورومندل استمالوا يوما فتى يافعا من البراهمانيين، و قاموا بتربيته على الدين المسيحي الكاثوليكي، و لم يكشفوا له عن أصله إلا حين تأكدوا من أنه مسيحي متديّن إلى حدّ أنهم قرروا الاستعانة به كمبشر. و أعطوه البراهين القاطعة بأنه من سلالة البراهمانيين كي يمكنوه من التقرب من مواطنيه، لكن ما إن علم بذلك حتى توجه، حسب ما يروى، إلى أبناء طبقته، و تلقى عقابا صارما أو على الاصح عانى الامرين حتى الشهادة ليتطهر من المسيحية بحسب رأيه و ليتقبلوه كبراهماني.

يصعب علينا نحن الاوروبيين أن نعرف ديانة الهنود و مذاهبهم المختلفة لأن كتب الشريعة القديمة لديهم و التي يعتبرونها إلهية كتبت بلغة قلة هم الذين يفهمونها بين علماء البراهمانيين و لأن الهنود اليوم يتكلمون لغات مختلفة و تتنوع طرق كتاباتهم. يمكننا رؤية ذلك على اللوحةII ، من كتابات مختلفة أخذتها عن بنيان لا تبعد أمكنة ولادتهم عن بعضها كثيرا. و لم تكتب الحروف بشكل جيد للغاية، لكني أعتقد أن محبي اللغات سيقدرونها بانتظار الحصول على نسخ أفضل، و لا أظن أنّ أي مسافر أورويي يعرفها.

أ. حروف الأبجدية التي يستخدمها البنيان في مقاطعة كوجورات(Guzurat) و قد أخذتها عن تاجر هندي في المخا؛ ب، حروف ابجدية هنود ملتني بنجاب(Multuni Ben Penjab) و كتبها بنياني في خرج، و سلمني الحروف الابجدية «ج» بنياني من دفولي(Devuli) في أبي شهر. إن الرموز التي يستعملها الهنود كأرقام أقرب إلى الأرقام التي نستخدمها عن تلك التي يستعملها العرب.

و من المؤسف بالنسبة لمسافر اوروبي يودّ الاستعلام عن ديانة الهنود، أن العلماء البراهمانيين لا يهتمون ابدا باللغات الأجنبية. و لا أظن أنه من الصعب، على من يستطيع التحدث معهم، أن يكسب صداقة رجل منهم، و أن يحصل بالتالي على معلومات قيّمة لأنهم لا يحيطون مبادى‏ء

27

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

28

دينهم بالسرية كالدروز و النصيريين و الزيديين الذين يعيشون تحت سطوة الاتراك فيدّعون انتماءهم للإسلام. و لم أتمكن من التفاهم مع علماء الهنود سوى بواسطة مترجم لذا لم أجمع الكثير من المعلومات حولهم، لكن نجد بين التجار الهنود من يتكلم البرتغالية و الانكليزية، و منهم بعض الاشخاص المطلعين على الدين و قد أكّدوا لي أن المثقفين و الحكماء بينهم لا يعبدون كخالق لكل شي‏ء، سوى إله قدير، حاضر و غير مرئي، لكن البراهمانيين اخترعوا آلهة ثانوية أعطوها أشكالا معينة و وظائف محددة لأن الشعب البسيط عاجز عن فهم الأفكار المجردة (*). و يطلقون على آلهتهم الثلاثة الرئيسة الأسماء التالية: براهما(Brama) . فيشنو(Wistnu) و مادو(Madeo) ، و يعلمون الشعب أنّ براهما هو الخالق الأعظم الذي أوكل لفيشنو مهمة العناية بكافة المخلوقات الحيّة، و لمادو مهمة العناية بأرواح الموتى‏ (**). اختلق البراهمانيون على مدى السنين روايات مقدّسة، و كلفوا أتباعهم بشعائر كثيرة حتى أن معظمهم نسي ديانته القديمة. و يعتني البنيان الذي أكدوا لي أنهم لا يعبدون سوى الاله القادر، الأبدي و غير المنظور، بأبقارهم إلى حدّ كبير و كأنها الهة، و حين ابديت ملاحظات حول هذا الموضوع، أكدّوا لي أنهم يمجدون الخالق عبر مخلوقاته، و أن على الانسان أن يشكر الرب الذي أهداه هذا الحيوان الوديع الذي يحرث حقله و يؤمن له الحليب.

عندما رأيت هذه العناية الفائقة التي يوليها البنيان للأبقار و سعيهم الدائم لحصول على تماثيل مختلفة، تساءلت إذا كان بين المصريين القدامى من اتبع إحدى هذه المذاهب الهندية، و حتى بين الاسرائيليين الذين أرادوا صنع عجل من ذهب قرب طور سيناء، لكن دراسة كهذه ليست من اختصاصي اذ قد أخطى‏ء.

____________

(*) إنه تقريبا الرد الذي تلقاه برنييه‏(Bernier) من علماء البراهمانيين في بنارس‏(Banares) و هي من أشهر الجامعات في الهند. (رحلة السيد برنييه الجزء الثاني 158) و يؤكد دوي‏(Dow) الامر نفسه استنادا الى الكتب التي بعتبرها الهنود مقدسة. و لا أعرف مسافرا تمكن من التعرف عن كثب على الهنود، و حاول البحث بتجرد لفهم دينهم اكثر من هذين الاثنين، و اذا ما أردنا الحكم على دينهم انطلاقا من تصرفات العامة لأخطأنا. يروي تفنو(Thevenot) أن الوثنيين في بسّان‏(Bassain) يزورون احيانا صورة مريم التي يعتقد الكاثوليك انها عجائبية، و يعتبرونها صورة شيتا(Cheta) زوجة الههم رام‏(Ram) ، و في البدء ارادوا مسح اجسادهم بالزيت امام التمثال، و حمل الفواكه للرهبان، وفقا لعاداتهم الوثنية، لكن هؤلاء الآخرين رفضوا ذلك، و طلبوا منهم حمل الشموع و الزيت للقناديل و رمي المال في صندوق الفقراء. إن الوثنيين الذين يتضرعون لصورة مريم و يحملون الهدايا للرهبان يفكرون مثل عامة المسلمين الذين يحبّون الحجابات ان كان من كتبها مسيحي او مسلم او يهودي. و يقولون انها لن تضر ان لم تنفع. و سمعت في الهند ان المسيحيين الذين كانوا سابقا من الوثنيين، يمارسون الشعائر الدينية المسيحية و الوثنية في آن معا عند ولادة اطفالهم و عند الزواج و الدفن لأنهم يعتبرون ان الاكثار من التعبّد افضل من الاقلال منه.

(**) كان احد صاغة بومباي و هو من طبقة البنيان يسمي براما و فيشنو و مادو الثالوث، الاب و الابن و الروح القدس، و يعتقد استنادا الى ما سمعه من البرتغاليين الهنود ان ديانته لا تختلف كثيرا عن الديانة المسيحية.

29

يعتقد الهنود أن نفس الانسان تنتقل من جسد إلى آخر حتى تتطهر كليا، و أعلمني بعض البنيان أنهم يعتقدون أن روح الانسان قد تنتقل إلى جسد حيوان ما. لكن هذا ليس بالسبب الذي يمنع البنيان و البراهمانيين من تناول ما ينبض بالحياة لأن الرسبوطيين (و هم من الوثنيين أيضا) يأكلون لحم الخراف، و لا يمنع الامراء الهنود رعاياهم من مسيحيين و مسلمين من ذبح الأبقار. و تحدثت مع قبطان سفينة أوروبية و تاجر زجّا في السجن عن الماراتيين، فأعلنا أنهما لا يستطيعان العيش من دون لحم فقدموا لهما يوميا لحم الخراف و الدجاج‏ (*). و لو اعتقد الهنود بأن أرواح أسلافهم تعيش في هذه الحيوانات لما سمحوا لرعاياهم المسيحيين و المسلمين بذبح أيّ من هذه الحيوانات لا سيّما الأبقار و لما قدّم البراهمانيون لسجنائهم لحم الخراف و الدجاج.

و لعل الهنود لا يأكلون لحم الأبقار لأسباب صحية، فمسلمو مصر و سوريا و حتى القسطنطينية، حيث الحرارة ليست مرتفعة كما في الهند، يعتبرون أن لحم البقر غير صحي لا سيّما في الفصول الحارة لذا قلما يأكلون منها. و لعل المشرّعون اليهود، ظنّوا أنه ضروري للصحة تحريم اللحم لأن الشعب يتبع المعتقدات الدينية أكثر من نصائح الطبيب، كما اعتقد أن القوانين الدينية الشرقية أمرت بتنظيف الجسد مرارا لأسباب صحية أيضا.

إن البراهمانيين و البنيان متعاطفون جدا مع كافة الحيوانات، و قد اعتاد تاجر ثري من المخا أن يحمل كل صباح الشعير حتى سطح منزله لإطعام الحمام و الطيور التي تحط عليه. و في بومباي، رأيت خادم أحد البنيان يطعم الطيور الكواسر خارج المدينة، و بدت هذه الطيور و كأنها تعرفة اذ تحلقت حوله ما إن رأته، أما رؤيتها و هي تلتقط كسرة الخبز أثناء طيرانها فمتعة للعين. و قد أكدوا لي أن الهنود يطعمون النمل، و قال لي التجّار أنه يضع في متجره طعاما للفئران و الجرذان كي لا تقترب من بضائعه، و يدعي البعض أنهم لا يرمون الماء أرضا خوفا من أن يقتلوا بعض الحشرات.

و يستغلّ بعض اتباع الديانات الأخرى حبّ الهنود للحيوانات، فقد اعتاد جندي أوروبي في بومباي أن يجرّ كلبا بحبل في الشارع التجاري و أن يهدده و يضربه، فيتقدم منه أحد الوثنيين و يقدم له شرابا ليمنعه من إساءة معاملة مخلوق بري‏ء (**). و يبيع صياد و الأسماك المسلمون في المخا سلاحف للبنيان كي يقوم هؤلاء بعمل صالح بإطلاق سراحها.

يضع البنيان موتاهم على كومة حطب و يحرقونهم عند المدّ، حتى يحمل اول جزر رمادهم معه،

____________

(*) نجد امثلة مشابهة في الصفحة 81 من‏» Fryers Account of East india and Persia «.

(**) يشير اوفنغتون في الجزء الثاني من كتابه، صفحة 132 الى تصرفات كهذه يقوم بها الاوروبيون الفقراء لكسب المال من البنيان.

30

و هذا ما شاهدته شخصيا و أكثر من مرة (*). و يتم دفن أولادهم الذين لم يتعد عمرهم ثمانية عشر شهرا، و يقال إنهم يشقون بطن المرأة الحامل و ينتزعون الجنين و يدفنونه في حين أنهم يحرقون الأم.

و قلما يسمح في بومباي و في مدن أخرى خاضعة لحكم المسلمين بحرق النساء و هنّ أحياء مع أزواجهن المتوفين، حتى أن هذا الأمر لا يسمح به غالبا في مناطق حكم الهنود. روى لي تاجر من البراهمانيين في مسقط أن عائلته نالت شرفا عاليا يفوق العائلات الاخرى لأنه سمح لها بحرق جدته مع زوجها المتوفى، و لأن هذا الشرف لا يمنح إلا للتي تثبت للقاضي بأدلة قاطعة عفتها و حبها لزوجها.

يقسم البراهمانيون الوقت منذ تكوين العالم و حتى نهايته إلى أربع فترات، تمتد كل منها كما يلي:

1) وقت ساتا ياغ(Sata Jug) ، و يمتد على 1728000 عام‏

2) وقت تريتا ياغ(Treta Jug) ، و يمتد على 1296000 عام‏

3) وقت دوبور ياغ(Doapor Jug) ، و يمتد على 864000 عام‏

4) وقت كالا ياغ(Calla Yug) ، و يمتد على 432000 عام‏

و قد مرّ من الفترة الاخيرة 4865 سنة و ذلك في نهاية العام 1764 للميلاد، و بالتالي، و وفقا لحسابات البراهمانيين، بقي للعالم 427135 عام.

و نجد ما حصل في الفترات الاربع في الكتب التالية:

1) كتاب راغر ويد(Ruger Wed) حول وقت ساتا ياغ.

2) كتاب سدسفور ويد(Sudsfur Wed) حول وقت تريتا ياغ.

3) كتاب شام ويد(Scham Wed) حول وقت دوبور ياغ.

4) كتاب اتوروا(Attorwa) حول وقت كالا ياغ‏ (**).

____________

(*) شاهد بروز(Prose) هنا امرأة من طبقة الجنود تدفن. و يحرق الاعيان موتاهم في البنغال، في حين ان غيرهم يرميهم في نهر الغانج، و يتركهم آخرون لتأكلهم الطيور الكواسر و حيوانات مفترسة اخرى، رحلة برنييه، الجزء الثاني، صفحة 120.

(**) يسمي الكولونيل داو(Daw) هذه الكتب براس اي ري بدا(Ruy Beda) ، شهام بدا(Scheham) بيدجر بدا(Judger) و ابتار باه‏(Obatar Bah) ، فيما يطلق برنييه عليها اسم ازربد(Atherbed) ، زاغر بد(Zagerbed) ، ركباد(Reckbed) و سناباد(Sannabed) .

31

يحسب الهنود الزمن أيضا وفقا لنظام آخر، فيعتبرون العام 1764 للميلاد هو العام 1686 بعد شاه ليوان(Schach Liw un) (الذي يسميه البعض سلاوان(Sallawan) و سنكه راديه‏Sancka )(Radsia) ملك منجيباتان(Mundsijipatan) . و يبدو أن تغييرات عدة طرأت على النظام السياسي و الكهني في عهده. تدوم هذه السنة 365 يوما و ست ساعات و اثنتي عشرة دقيقة، أما الأشهر فهي:

جيتر 31 يوما(Scheiter) .

بيشاك 31 يوما(Weis ck) .

دياد 31 يوما(Dfiad) .

آشار 31 يوما(Afar) .

أسفو 30 يوما(Asfo) .

كارتك 29 يوما(Kartig) .

موكشر 30 يوما(Mogfir) .

بوش 29 يوما(Poos) .

شرابن 31 يوما(Srauren) .

بدروا 31 يوما(Badrowa) .

ماك 30 يوما(Maag) .

بالكن 30 يوما(Paggen) (*).

استنادا إلى الحساب المدني، يعتبر هنود ساحل مالابار نهاية العام 1764 للميلاد، العام 1821 بعد راجا وير و يكرام ماندي(Radsja Wir Wilkkram Mandsji) ملك يوج(Udsje) في مالاوا(Mallawa) و والد الشاه ليوان الذي ذكرته آنفا. و هي سنوات قمرية، تبدأ أشهرها عند التقاء الشمس و القمر، و يتم أحيانا زيادة شهر بأكمله، كي تقع أيام الأعياد في الموعد دائما، و تسمّى هذه الأشهر اديك مينو(Adik Meino) أي الشهر المضاف، لكنه لا يعتبر مقدسا أكثر من أيّ شهر آخر في السنة العادية.

____________

(*) وفقا لهذا الحساب، تتألف السنة من 364 يوما، اذا لا بد ان احد الاشهر ينقص يوما، حصلت على هذه المعلومات من براهماني ترجم لي حديثه ترجمان يجهل مصطلحات علم الفلك باللغتين الانكليزية و الهندية.

لمعرفة الادوات التي يستخدمها هذا البرهماني، يمكن مراجعة وصف شبه الجزيرة العربية.

32

تبدأ السنة المدينة عند هنود قوجارات و السند بالشهر الذي وصل فيه بطلهم العظيم رامشي، الذي يقيمون له احتفالات عدة، إلى مقاطعاتهم، لذا يحتفل برأس السنة في قوجارات و في بومباي في شهر كارتك في حين أن سكان السند يحتفلون به في شهر آشار. و تلي الأشهر المدنية بعضها البعض بترتيب الأشهر الفلكية نفسها. أما بالنسبة لأيام الأعياد عند الهنود، فما عرفته يطلعنا على كبار قديسيهم و أبطالهم و يعطينا فكرة عن ديانتهم اليوم.

و تدوم حفلة الدوالي(DWali) أو رأس السنة ثلاثة أيام، و تمتد من اليومين الأخيرين للسنة الماضية و اليوم الأول للسنة الجديدة، لكن بما أن السنة لا تبدأ في اليوم نفسه في كافة الأقاليم، يحتفل بهذا العيد في أوقات مختلفة. و يطلق الهنود الاسهم النارية و المفرقعات في أعيادهم كما يضيئون بيوتهم بالقناديل.

خطف راوان(RaWan) ، و هو ملك جبار في سيلان، يوصف بأنه ذو عشرة رؤوس و بأنه غول كجدته، زوجة راجا رامشي(Radsja Ramcshi) ، فقصد هذا الاخير سيلان و قضى على راوان وجدته. و احتفاء بهذه المناسبة، يحتفل بعيد هولي(HUlli) في 12 و 13 و 14 و 15 من شهر ماك. و عندما نرى الهنود، المعروفين بجديتهم، خلال هذه الأيام، نحكم عليهم كما حكم التركي على الأوروبيين أثناء الكرنفال و اعتبرهم مجانين اذ يصبغون ثيابهم و وجوههم و أيديهم باللونين الأحمر و الأصفر كما كانت ثياب رامشي و جماعته مخضّبة بالدماء بعد معركة سيلان. و يركضون في الشوارع بأيديهم الملوّنة و حقن مليئة بالألوان يرشقون بها أبناء دينهم و لا يمسحها أحد منهم لأن آخر سيعود و يلوّنه بها. و قد منع القاضي المسلم هنود سورات من الاحتفال بهذه المناسبة علنا لكنه عاد و سمح بذلك لقاء مبلغ من المال. و حين كنت في بومباي، تمّ الاحتفال بهذه المناسبة مع كافة الشعائر.

و يعتبر اليوم الاول من شهر جيتر يوم عيد لكني لا أعرف مناسبة ذلك، و يصادف في التاسع منه يوم عيد في ذكرى قصة ما لبطلهم رامشي. و يصومون في 14 و يزاك في ذكرى نشينغا و انتر(Neschinga Wanter) . و في الخامس من شهر شرابن، ترمى ثمرة جوز الهند ذهبية في الماء و يترافق ذلك مع شعائر عدة، و هو يعتبر يوم عيد ايضا. و يروي الهنود حكاية حول هذا اليوم و هي أنّ براهماني تنبأ لراوان، الذي ذكرته آنفا، أن فتاة ما ستهلكه، فشدد عليها الحراسة منذ ذاك الحين. و عندما بلغت الستة أشهر، هطلت أمطار غزيرة فغرق من حولها كلهم، لكن المياه حملت الفتاة الموضوعة في صندوق من جزيرة سيلان حتى اليابسة قرب شاطى‏ء شخص يدعى راجا(Radja) الذي سعد برؤيتها فأخذ يرمي سنويا جوزة هند في البحر في الموعد نفسه. و تزوجت هذه الفتاة لاحقا رامشي الذي قضى على راوان. و لا يقتصر هذا العيد، الذي يقام تخليدا لبقاء

33

هذه الفتاة العجائبي على قيد الحياة، على هنود سواحل مالابار، و يحتفلون به دائما عند نهاية موسم الامطار. و يبقى البحر ثائرا هائجا في الأشهر التي تسبق هذا الاحتفال، فلا يتجرأ أي مركب هندي على الخروج من المرفأ، لكن ما أن يضحّى بجوزة الهند، إذا ما صحّ التعبير، يبحر الوثنيون من دون خوف. و يصادف هذا الاحتفال في السند قوجارات في الشهر التالي، و لعل الامر يعود إلى أن الأمطار تتوقف عن الهطول في وقت لاحق.

في 11 شرابن، يحتفل بولادة كيش ناوانتر(Kisch NaWanter) ، و يدّعون أن المعجزة التالية حصلت في ذاك اليوم: تنبأ براهماني لملك عظيم يدعى كنس(Kauns) أن أخته ياسادا(Jassada) المتزوجة من المدعو نودادجي(Naudadsji) ، ستضع فتى يغدو في ما بعد رجلا عظيما و يقتله، فأمر كنس بقتل أولادها الستة. و حين حملت من جديد، قيّدها بجدار منزلها.

و أنجبت طفلا اطلقت عليه اسم كيتس ناوانتر أي كيتس الجبار. و اتّسم الفتى بالذكاء، فأوصى لأبيه أن يبادله بفتاة ولدت في الوقت نفسه الذي ولد فيه، لكن هذه الفتاة تعيش على الضفة الأخرى من نهر عظيم و عميق، و حار نانجي كيف يقطعه فقال له ابنه أن يكمل طريقه بأمان، فاجتاز النهر سيرا على الأقدام و بادل ابنه بالفتاة و عاد إلى منزله. و ما إن علم كنس بأن أخته انجبت حتى أمر بقتل الرضيع، فماتت الفتاة.

و في 10 أسفو، يحتفل الهنود بعيد يسمونه دسفارا(Desfara) ، و يتم في هذا اليوم تعظيم و تمجيد شجرة الساموري(Samorie) لأن رامشي جلس في فيئها حين جمع جنده للتوجه إلى سيلان و قتل راوان. و رأى في هذا اليوم طيرا يطلق عليه اسم نيلشاه(Nilschahs) ، فأمل أن تمرّ عليه سنة سعيدة.

سأورد المعلومات الاساسية التي تلقيتها حول الوضع الحالي لديانة الهنود. اذا ما قارناها اليوم بما علمّه الفلاسفة القدامى في الكتب التي يعتبرونها مقدسة و التي ترجم الكولونيل دوي(Dow) شيئا منها لوجدنا أن ديانة الهنود كديانات غيرهم شهدت تغييرات عظيمة خلال القرون التي مرّت عليها و إن حاول العلماء البراهمانيون المحافظة على ديانة أسلافهم كاملة.

و يقتصر غذاء الهنود الاساسي على الأرز و الحليب و الزبدة، و يكتفي عامة الشعب بخبز الذرة، و يحبون اضافة التوابل سيّما الحرّ إلى أطباقهم كما يحبون السكّر، و لا يأكل أي جندي، من أي طائفة كان، لحم البقر، لكن الراسبوطيين أو طبقة الجند تأكل لحم الخراف و ربما لحوما أخرى.

و تعتبر قوانين البراهمانيين في ما يتعلق بالطعام أصعبها، إذ لا يتجرأون على أكل ما هو نابض بالحياة، و اذا ما أرادوا التقيّد بدقة بما تفرضه عليهم طبقتهم لما أكلوا البصل و الفجل و خضارا أخرى تأكلها الطبقات الأخرى بحرية مطلقة. و ينبغي أن يحضّر براهماني الطعام الذي يأكلونه، و أن‏

34

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

35

يحضر الماء الذي يشربونه في انائه الخاص و ذلك في وقت لا يحضر فيه أحدهم الماء من البئر نفسها، كما يصومون نصف أيام السنة و لا يأكلون خلالها إلّا أصناف محددة. باختصار، إن واجبات البراهماني متعددة و صعبة للغاية، حتى أن تاجرا براهمانيا في مسقط أكّد لي أن قلائل من طبقته هم الذين يتمكنون من التقيّد بهذه التعاليم و تنفيذها كلها من دون استثناء. و لا يأكل البنيان أيضا ما ينبض بالحياة، لكنهم لا يتوافقون على العيش كالهنود، و نادرا ما يصاب هؤلاء الأخيرون بالأمراض، كما يتجدّدون دائما في عملهم، على عكس الأوروبيين الذين لكثرة ما يأكلون و يشربون و في أوقات غير منظّمة لا يقوون على العمل و يصابون بأمراض تؤدي إلى موتهم غالبا.

وضع البراهمانيون قواعد عدة للهنود حول الأكل و الشرب، فيجلسون متربعين على سجاد أو أرائك كالاتراك و العرب‏ (*) و بعيدين عن بعضهم البعض حتى أن ملابس أحدهم لا تلمس ملابس الآخر. و لا يستخدمون للأكل شوكة أو سكينة أو ملعقة، بل صحونا هي عادة أوراق كبيرة يرمونها خارجا ما أن ينهوا و جبتهم، و لا يشربون أبدا من إناء استخدمه شخص من ديانة أخرى. عندما أبحرت نحو جزيرة الفيل، كان البحارة يحتفظون بجرّة مياه مشتركة، يشربون مباشرة من دون أن تلمس الجرة شفاههم، و لعل الجرّة تعود لوثنيين. و هناك بين البحارة مسلمون أو أن الوثنيين من طبقات أخرى. و يطلب من الهنود المحافظة على نظافتهم، حتى أكثر من المسلمين، فلا يكتفون بالاغتسال قبل الوجبات و بعدها و في اوقات معينة، انما ينبغي أن يغتسلوا كليا صباحا و مساء.

و نجد في الهند حاليا، حيث ازدهرت الفنون و العلوم في الوقت نفسه الذي ازدهرت فيه في مصر، أعمالا قديمة تثير العجب. لكن يبدو أن الأوروبيين لم يكترثوا لها، فقد ذكر العديد من المسافرين المعبد الوثني القديم على جزيرة الفيل الصغيرة قرب بومباي عرضا. و ألفيته غريبا و جديرا باهتمام محبي الآثار، حتى أني زرته ثلاث مرات و رسمت كل ما أثار انتباهي. و يقع هذا المعبد عاليا في الجبل حيث حفر في الصخور الصلبة، و يبلغ طوله 120 قدما و عرضه المساحة نفسها تقريبا اذا ما استثنينا المذابح القائمة على الجهتين، و نجد رسما له على اللوحةIII . و يقوم المدخل الرئيس في الجهة الشمالية و يمتد أمامه سهل نسّق بفن و يطل على البحر و الجزر المجاورة، كما نجد مداخل من جهتي الغرب و الشرق لذا لا يفتقر المعبد للهواء المنعش اذا ما نظّف، لكنه يستخدم حاليا كزريبة للحيوانات لا سيّما ذوات القرون التي تدخله عند اشتداد القيظ. إن سطح المعبد غير مرتفع بسب الغبار الذي يحمله الهواء و التراب الذي تجرفه الامطار، لكن الكمية قليلة مما يدعو للاعتقاد بأن المعبد نظّف منذ سنوات.

____________

(*) انظر وصف شبه الجزيرة العربية.

36

و يبلغ ارتفاع الصرح الرئيسي الداخلي أربع عشرة قدما و نصف. و يستند الجبل الذي حفر المعبد فيه إلى اعمدة عدة نحتت من الصخرة نفسها، و هدمت العوامل الطبيعية و عامل الوقت بعضها من الأسفل، و قد أشرت اليها بنقاط على الرسم. و أشير إلى أننا نرى على بعض هذه الاعمدة، عند النقطة من اللوحةIV ، صورة للإله غونيس(Gonnis) و هو إنسان برأس فيل، لكني لم أوردها هنا.

و نجد أيضا في الصرح الرئيسي غرفة أ، لوحةIII ، حفرها الباني في الصخر حين بنى المعبد، و لها أربعة مداخل و تطالعنا صورة بشري من كل جهة من هذه الابواب يبلغ ارتفاعها ثلاث عشرة قدما و هي ناتئة فلا يستند إلى الحائط سوى الظهر، و قد نحتت في الصخر نفسه عند بدء العمل. و قد تعرضت هذه الصور الثماني للأذى من الأسفل، و لا يعود السبب إلى قصف البرتغاليين كما يدعي المسافرون إنما لمياه الأمطار التي تتساقط على المعبد منذ سنوات و تبقى فيه لوقت طويل. و لو أراد البرتغاليون إلحاق الضرر بهذه الصور الوثنية لما حملوا المدفعية على جبل عال كهذا و اكتفوا باستعمال المطرقة، و لعل البعض استخدمها بالفعل لهدم بعض التماثيل و المنحوتات.

و تكثر الصور العالية، و المنحوتة في الصخر على الجدران الجانبية، و لا بد انها تصوّر تاريخ آلهة الهنود و أبطالهم، لذا تفتح آفاقا جديدة امام العلماء و تزودهم بمواضيع للدراسة. و لا يضاهي جمال هذه التماثيل جمال المنحوتات الاغريقية و الرومانية لكن رسمها و موضعها افضل من الرسومات المصرية و أبهى نظرا لقدمها. نجد قرب الرقم 1 من الخارطة و بالتالي عند المدخل التمثال الاساسي الذي يمثل على ما يبدو راما فشنو و مادو أو إلها آخر بني المعبد من أجله. و قد رسمته على اللوحةV مع التماثيل الموجودة قرب العامودين 2 و 3، و هو عبارة عن تمثال نصفي بثلاثة رؤوس، و أربع أيد، و يبلغ ارتفاعه ثلاث عشرة قدما. و يتميز هذا التمثال كغيره بشفاه سفلى غليظة، و أقراط كبيرة تتدلى حتى الاكتاف و هي موضة ما لا زالت سائدة في الهند اليوم. و يحمل أحد الرؤوس شاربين، أما الرأسان الآخران و التماثيل الاخرى فلا تحمل شاربين أو ذقنا (يطلق الشباب الهنود شواربهم و يرخي العجزة ذقونهم). و يتميز و جهان من هذه الوجوه بسمات جدية أما الوجه الثالث فيبتسم لحيّة (كوبرا كابيلا) (*)، و لا يمكن اكتشاف ما يحمله التمثال في يديه اليسريين. تمّ حفر القبعات بمهارة، و يبدو أنها من المعدن، استنادا إلى الزينة التي تعلوها، و يبدو أن التمثال الأمامي كان يحمل على جبينه حجرا كريما و في رقبته عقدا رائعا من الأحجار الكريمة و اللؤلؤ. أما الرأس الذي يحمل شاربين فيعلو قبعته رأس ميت.

يبلغ ارتفاع التمثال الموجود إلى يمين المذكور أعلاه و قرب الرقم 2 على الخارطة، عشرة

____________

(*) يدّعون ان هذا النوع من الافاعي يكثر على جزيرة الفيل، و أن الهنود لا يقتلونها، و يعتبرونها صديقة للانسان و يقولون إنها لا تهاجم احدا الا اذا تعرضت للأذية.

37

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

38

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

39

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

40

أقدام، لكنه فقد قدميه و إحدى يديه مع الزمن، و يبدو و كأنه يتكى‏ء بيده اليمنى على رأس شخص آخر يجلس قربه مبتسما. و يستند التمثال الرئيسي من الجهة الاخرى (قرب الرقم 3 على الخارطة) بذراعه اليسرى على رأس قدم، و يلتف حبل رفيع حول اكتاف التماثيل الكبيرة، و تتدلى من آذانهم أقراط ثقيلة، و يزيّن سواعدهم سوار فوق الكوع و آخر تحته، كما يظهر على اللوحة.

نرى قرب الرقم 4 على الخارطة حوالي 30 تمثالا تمثّل من دون شك مغامرات بطل ما أو اله ما من آلهة الهنود، و اكتفيت برسم اهمها على اللوحةIV . أما التمثال الرئيسي فيمثل امرأة بثدي وحيد، و أربع أيد، و لعلها فارسة تستند بيدها اليمنى الامامية على رأس ثور، و تمسك بيدها اليمنى الخلفية أفعى، و بيدها اليسرى الأمامية قطعة قماش أو ما شابه ذلك، و بالخلفية ترسا صغيرا. و تعتمر القبعة نفسها التي تعتمرها التماثيل الاساسية في هذا المعبد، و تضع ايضا اقراطا و عقدا و حزاما، فضلا عن الاساور في يديها. و تقوم على صخرة منحوتة لكن العوامل الزمنية حتّتها، أما في الجهة الشمالية، فنجد امرأة صغيرة تحمل في يدها مذبّة كتلك التي تستخدم في الهند حاليا.

و اثار انتباهي تمثال يقوم إلى اليمين و قبالة رأس الفيل، فله ثلاثة رؤوس و أربع ايد و رسم على مقعده عيون، و نرى الصورة المحفورة على كتف احد التماثيل في أماكن اخرى. اذا ما كانت الصور تمثّل نبتون الهند، و اذا ما كانت التي تتحرك في الأعلى تمثّل الملائكة، و ما يعني كل هذا أتركه لعلماء الآثار الهندية، و لعلنا اذا ما حصلنا على معلومات حول ديانة الهندوس و اذا ما أطلع بعض المسافرين علماء البراهمانيين على هذه الصور نتمكن من تفسيرها.

يمكن أن نرى المغارة على اللوحةVII و على الخارطة قرب الرقم 5. يبلغ طول التمثال الرئيسي إحدى عشرة قدما و يتكى‏ء بيده اليسرى الأمامية على قزم ينظر إلى الأعلى بطريقة تدعو إلى الرثاء كما يشتكي من ثقل وزن معلمه. و يحمل القزم بيسراه مذبّة كبيرة و تلتف حول يده اليمنى حيّة، و يعتمر ما يشبه العمامة. و يستند تمثال المرأة الكبير على أنثى قزم تبدو و كأنها ترزح تحت هذا الثقل، و نرى إلى اليمين امرأة صغيرة ترتدي سرولا.

و تطالعنا قرب د. (على الخارطة المرسومة على اللوحةIII ) شقق مظلمة، تكثر فيها المياه، في الفصل الذي زرت فيه المعبد، و هي مياه تعبّ منها الابقار التي ترتاد المكان، و نجد قرب «5» شقة كبيرة مظلمة ايضا. و قد اعتاد المسافرون، حين يزورون السراديب أن يطلقوا عيارات نارية لطرد الحيوانات المفترسة التي تختبى‏ء فيها، أما أنا ففضلت ألا ألج هذه المغارة أو غيرها. حيث يحتمل وجود حيوانات مفترسة لا سيّما حين لا أكون متأكدا من وجود مخرج آخر لها أو امكانية لتراجعها بعد اخافتها. اطلق الكسندر هاملتون عيارا ناريا في أحد الممرات، فخرجت أفعى يبلغ‏

41

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

42

طولها 15 قدما و عرضها قدمين ففرّ و رفاقه من المعبد و اضطر إلى انهاء دراساته‏ (*) كما أطلق ضابط من بومباي النار في معبد مماثل في كناري في جزيرة سلفت(Salfet) ، فهاجمه سرب من الزنبور و رماه أرضا، و سارع أصحابه حين سمعوا الطلق الناري لرؤية اذا ما تعرض لهجوم أيّ حيوان مفترس فوجدوه في حالة مزرية. و تعيش هذه الزنابير في أعشاش كبيرة مستديرة معلقة في القبة، و لم تكن لتهاجم الضابط لو لم يزعجها أولا (**).

تمثل الصورة أعلى اللوحةIIIV مغارة حدد موقعها قرب الرقم 6 على خارطة هذا المعبد يظهر التمثال الرئيس جالسا، و له أربعة اذرع، ثلاثة منها مقطوعة، و فقد التمثال الصغير الجالس إلى يمينه رأسه كما لحق الضرر بأسفل الصخرة التي يقومان عليها. و نجد في الجهة اليسرى للتمثال الرئيس امرأة تحمل طفلها كما تفعل نساء الهند حاليا (1).

و تختلف هذه المغارة عن غيرها لوجود تمثالين و كأنهما غارقان في الارض، و يبدو على وجهيهما الالم، أما ما يضعه احد الشخصين على رأسه فيشبه الشعر المستعار مما يدفعنا للاعتقاد بأن الاوروبيين ليسوا أول من عرف هذه الزينة. و يعلو هذين التمثالين، عدد من التماثيل التي تطير في الهواء و من بينها واحد بلحية.

و نرى قرب الرقم 7 مغارة اللوحةXI ، أما التمثال الاساسي هنا فامرأة بأربعة أذرع تمثل على ما يبدو أحد الآلهة، و نجد إلى الشمال تمثالا بأربعة أذرع واقفا. يعلو الها جالسا و له ثلاثة رؤوس، كما نلاحظ على هذه اللوحة تسريحات عدة شبيهة بالشعر المستعار.

تم إلحاق الضرر عمدا بتماثيل المغارة الواقعة قرب الرقم 8 على الخارطة، إذ إنها فقدت رؤوسها، و يبدو التمثال الرئيسي جالسا، و له ستة أذرع و يمسك بيده امرأة. و نرى قرب الرقم 9، اللوحةIII تمثالا كبيرا للغاية بثمانية أذرع كما يبدو على اللوحةX ، و قد فغر فاه و بدا عليه‏

____________

(*) رواية من شرق الهند. الجزء الاول ص 242(Account of the East India) .

(**) روى لي السيد هولمبرغ، و هو سويدي يعمل لدى الشركة الهولندية للهند الشرقية، و كان في سورات حين وصلت البلاد، ان عند عودته من رحلة الى كوبنهاغن طاردته زنابير المعبد في كناري. اذ اراد رجاله تحضير طعامهم عند المعبد، هاجت الزنابير بسبب الدخان فلم تكتف بطرد البعثة كلها من المعبد بل طاردتها عبر الريف، و ألحقت الضرر بجواد السيد بوي‏(Boye) و هو كابتن انكليزي في بومباي حتى انه نفق في صباح اليوم التالي.

(1) لست ادري اذا كانت هذه الطريقة في حمل الاطفال هي السبب الاساسي الذي يجعل الهنديات يمشين مستقيمات من دون الحاجة الى معلم رقص، لأن الولد حين يوضع على الورك، يمكن للوالدة ان تسند ظهره بيدها، و تبقى الساقين حرتين أكثر مما لو حمل بين الذراعين كما تفعل الاوروبيات، كما لا يقمّط الطفل في هذه البلاد.

43

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

44

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

45

الغضب كما فقد يديه و رجليه الاماميين بفعل الزمن. و يسمك هذا التمثال بيده اليمنى حساما كبيرا، و الاخرى طفلا من ساقه، أما بيده اليسرى فيحمل حوضا، و بالتالية جرسا صغيرا، و يرفع بيديه الخلفيتين حبلا طويلا. و نجد حول هذا التمثال الكبير، العديد من التماثيل الاخرى الصغيرة التي يبدو عليها الخوف.

اعتبر بعض المسافرين هذا المشهد صورة الحساب الاول لسليمان، و قال لي هندي انه يمثّل كوس(Kos) أو كنس(Kanus) الذي اتيت على ذكره سابقا، و الذي قتل عددا من أولاد عائلته يظهرون هنا على شكل سلسلة رؤوس، و يشير الصحن إلى أنه جمع فيه دماء الاطفال، فيما يعلن الجرس قدومه. في النهاية، أنبّه ضميره للغاية عندما تذكر الجرائم التي ارتكبها، فحاول ان يتوارى عن أنظار الناس و هذا ما يشير اليه الحبل الذي يرفعه بيديه الخلفيتين.

شوّهت تماثيل المغارة القائمة قرب الرقم 10 (اللوحةIII ) كليا تقريبا، و نجد فيها العديد من التماثيل الشبيهة بالتي وصفتها سابقا باستثناء واحد يمتطي جوادا.

إن التمثال الموجود قرب الرقم 11 ضخم للغاية، له ستة أذرع، لكنه تعرّض للضرر و نرى إلى شماله ثلاث نساء و الى يمينه تمثال يحمل رمحا في يده، و نلاحظ فوقه رأس فيل و شخصين يجلس احدهما فوق الاخر، و قبالته شخص جالس و له ثلاثة رؤوس. كما نجد بين التماثيل الصغيرة المعلقة، اذا ما صح التعبير، في الهواء غونيس أوهاناوانت(Gonnis ou Hannawant) شاهرا سيفه و سأصفه بالتفصيل لاحقا.

يبلغ الارتفاع الداخلي للمصليات حوالي 9 أقدام و بالتالي ليست أعلى من الصرح الرئيس، و قد حفرت ايضا في الصخر. و نجد خلف احداها غرفة صغيرة «ج» لم أر فيها سوى حجر مقلوب، و تغطي التماثيل الجميلة جدران المصلى الأمامي الجانبية، و هي تضاهي تماثيل المعبد الكبير من حيث الجمال لكنها أصغر من حيث الحجم.

رسمت التماثيل الاساسية في المغارة الموجودة قرب الرقم 12، اللوحةII على اللوحةIIV قرب الحرف «ب». و يبدو الشخص الرئيسي جالسا بالطريقة نفسها التي يجلس فيها الشرقيون اليوم، عندما يكونون وحيدين أو مع أمثالهم مع فارق بسيط و هو أن إظهار باطن القدم يعتبر اليوم مناف للآداب. و يجلس الشخصان الموجودان إلى جانب التمثال الاول على عقبيهما كما يجلس مسلم من طبقة دنيا في حضرة شخص من الأعيان‏ (*). و نرى في الأعلى تماثيل أخرى صغيرة لكنها تعرضت للضرر.

____________

(*) انظر وصف شبه الجزيرة العربية.

46

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

47

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

48

و نجد الصور الثلاث‏II ، اللوحةIX ، قرب الرقم 13 من اللوحةIII ، و هي لم تتعرض للضرر.

يبلغ طول التمثال الاساسي 6 أقدام و بوصتين، يقف على جانبيه قدمان غطّاهما شعر مستعار ضخم، و يحمل أحدهما أفعى كبيرة على كتفه. و نقع بالقرب منه على مغارة أخرى فيها تماثيل عدة متضررة، و كان للتمثال الرئيس فيها أربعة أذرع، و نلاحظ بين التماثيل الصغيرة، واحدا فوق الآخر و للأعلى أيضا أربعة أذرع فيمثّل إنسانا بثلاثة رؤوس يركب جاموسا عظيم القرنين فضلا عن حيّة كبيرة.

إن المصلى الواقع في الجهة الأخرى للمعبد أكبر من ذاك الذي وصفته، لكنه بالارتفاع نفسه.

و قد تعرضت عواميد المدخل الرئيس لعامل الزمن. فبالكاد نكتشف أثرا لها، لكن الرسوم المنحوتة على الحائط لازالت في حالة جيدة. نرى قرب الرقم 3 من اللوحةIII كهفا رسمت منحوتاته الاساسية قرب الحرف ب على اللوحةIX ، يبلغ ارتفاع أكبرها سبعة أقدام و نصف و يستند برمح على رأس امرأة صغيرة وضعت عليه و سادة لهذه الغاية على ما يبدو. و من بين الرسوم التي لم أنسخها، شخص بثلاثة رؤوس يجلس على مقعد مزّين بالعيون، و شخص بأربعة أذرع يجلس على كتفي شخص آخر و يعلوها رسوم صغيرة عديدة.

تعرضت الرسوم على الحائطين 15 و 16 لأضرار عديدة بفعل مرور الزمن، أما الرسوم الاساسية فكبيرة الحجم و بالتالي أقل تضررا. و هي تمثل إلها ثانويا هو غونيس أوهاناوانت. إن قصته معروفة، و قد أوردها مسافرون عدة، لكني سآتي على ذكرها هنا كما سمعتها على لسان البحارة الذين أوصلوني من بومباي، رووا لي أن بارفوتي(Parvotti) زوجة ماديو(Madeo) كانت تسبح يوما في نهر، و طاب لها المقام فلم تعد باكرا إلى المنزل، لذا صنعت من الاوساخ التي غسلتها عن جسدها فتى اسمته غونيس و أرسلته إلى المنزل ليحرسه أثناء غيابها. في هذه الاثناء، عاد ماديو و سأل الفتى عن نفسه و عما يفعله في المنزل، فأجابه أنه ابن بارفوتي و أنها أرسلته لحماية المنزل، فغضب ماديو غضبا شديدا و قطع رأسه. بعد ذلك، روت بارفوتي لزوجها كيف كوّنت ابنها، و تبين لماديو أن زوجته ليست بمذنبة، فتأثر لجريمته و أراد بعث الفتى غونيس من جديد لكنه لم يجد رأسه و بما أن الفتى لا يمكن أن يعيش من دون رأس، قطع ماديو رأس فيل صغير و وضعه على جسد الفتى. و لهذا السبب، يصوّر غونيس كرجل برأس فيل، و يعبده سكان شواطى‏ء مالابار اليوم.

و لا يهتم سكان جزيرة الفيل، و هم حوالي مئة عائلة فقيرة، إلا بهذا المصلى الصغير في المعبد كله، و لازالوا يرتادونه اليوم و هذا ما رأيته شخصيا، ففي أحد الأيام، بينما كنت في المعبد الكبير، دخل أحد هؤلاء و أخذ يصلي. و تتم المحافظة على نظافته، و قد صبغ تمثال غونيس فضلا عن بعض الحجارة منذ فترة وجيزة باللون الأحمر. و تمثّل هذه الحجارة، على الأرجح، بعض الآلهة

49

الثانوية أو بعض الابطال أو القديسين، لأننا نجد مثلها في بومباي غالبا، لا سيّما تحت بعض الاشجار التي يعتبرها الهنود مقدسة. و تفاجأت لوجود هذه الحجارة في معبد تكثر فيه هذه الكمية من الابطال و الالهة، لكن لعل الهنود لا يعبدون حاليا من آلهة البلاد القديمة الا غونيس و لعل كومة الحجارة تمثّل بعض الابطال الجدد الذين لا نجد لهم تماثيل من هذا المعبد و لا يجيد البراهمانيون رسمهم بغياب نحاتين ماهرين أو مؤمنين اغنياء. و أترك لمن سيسافر لاحقا أمر الاستعلام حول هذا الموضوع من البنيان.

و نرى قرب الرقم 17 من اللوحةIII رسما كبيرا لشخص يحمل حيّة بيده اليمنى الثانية و يتكى‏ء بكوعه الامامي الايسر على تمثال صغير، و نشاهد قرب الرقم 18 تمثالا كبيرا و آخرين صغيرين لكنها مشوّهة.

و نجد في هذا المصلى غرفة «ب» حفرت في الصخر كالغرفة «أ»، لكنها تختلف عنها بكونها بمدخل واحد، و بأن جدرانها مستوية، و نلاحظ أنها أعلى من المصلى لأن السقف نظيف، و تطالعنا في وسط هذه الغرفة حفرة سدّت بحجر. و بالتالي، لكل معبد غرفة خاصة، خصصت على الأرجح للغرض نفسه، و اترك للآخرين اكتشاف ما اذا تمّ دفن رماد المؤسسين هنا، أو ما اذا تم الاحتفاظ هنا بالاشياء المقدسة التابعة للمعبد، أو استخدمت لأغراض دينية، و أشير إلى أنني لم أجد أية كتابات.

و لا يعرف سكان الجزيرة الصغيرة الحاليين شيئا حول الاثار و حول تاريخ هذا المعبد، و استنادا إلى رأيهم، وصل، في يوم من الأيام، و عند المساء، أناس إلى المنطقة و حفروا هذا المعبد في الصخر ثم غادروا عند الصباح. و هي الفكرة التي تسود بين المصريين حول الاضرحة الرائعة التي خلّفها اسلافهم.

و يدّعون أن معبدا آخر صغيرا حفر في الصخر يقع بالقرب من هذا المكان، لكنني لم أره و بغياب طريق ممهد و مع ارتفاع العشب لم يتجرأ الدليل الذي يرافقني على التقدم خوفا من الافاعي و الحيوانات المفترسة الاخرى.

و نشاهد على مقربة من شاطى‏ء البحر فيلا مصنوعا من حجر أسود صلب. و لعل الاوروبيين اطلقوا على هذه الجزيرة اسم جزيرة الفيل لهذا السبب علما أن الهنود يسمونها غالي بوري(Gali Pouri) . و لا يضاهي حجم هذا التمثال حجم الفيل الكبير الذي رأيته في سورات، و هو يحمل على ظهره شيئا يصعب اكتشاف ماهّيته، و قد تعرّض هذا التمثال للعوامل الطبيعية فكاد أن ينهار.

أما بالنسبة للحصان الذي أتى على ذكره كل من اوفنغتون و هاملتون فلم أره.

50

و نجد في جزيرة سلفت، التي تحدثت عنها، العديد من المعابد الاثرية المحفورة في الصخور كتلك الموجودة على جزيرة الفيل، و تخضع هذه الاخيرة للماراتيين، لكن صغر حجمها و قلة السكّان فيها لا تجعلها موضع اهتمام فيقصدها الانكليز ساعة يشاؤون. لكن إذا أراد اوروبي ما زيارة المعابد القديمة على جزيرة سلفت الخصبة و الكبيرة، فعليه أن يطلب الاذن من حاكم تانا(Tana) ، و من قائد الماراتيين في بونا(Puna) .

و لم أقم يالرحلة لأن المارايين، استولوا قبيل وصولي إلى بومباي، على مركب دانماركي، و احتجزوا بعض الاشخاص. كما وقعت خلافات بينهم و بين الانكليز، لذا لم يكن من الحكمة طلب الاذن.

و نجد بالقرب من حصن فيكتوار، حسب ما قيل لي، معبدا كبيرا حفر في الصخر، أو 25 منزلا مع غرف حفرت في الصخر (*) على حدّ تعبير البعض. و اكدّ لي ضابط انكليزي انه وقع قرب تريجانابولي(Teridschonapoli) على معبد عظيم حفر في الصخر. باختصار، نجد لدى هذه الامة العريقة العديد من البقايا الاثرية التي تستحق عناية و اهتمام العلماء الاوروبيين، اهتماما أكبر من الذي أبدوه حتى اليوم.

إن هذه الاصرحة لا تظهر للعيان واضحة كأهرام مصر، لكنها استلزمت الكثير من العمل و الفن، لأن بناء الاهرام الموجودة قرب القاهرة لم يتطلب سوى المال و العمال، و قد وجد المهندس قربه الحجارة التي تلزمه و هي حجارة كليسة لينة تسهل معالجتها و لا يستوجب تكديسها و وضعها

____________

(*) زار فراير(Freyer) معبدا مماثلا في دونغاسف‏(Dungansef) ، و رأى تغنو(Thevenot) معبدا آخر في اليروا(Elora) ، و وصف انكاتيل‏(Anquetil) هذا المعبد و معبد جزيرة الفيل، و كناري و بونيسير و مومبرز(Mompeser) على جزيرة سلفت، و نسخ بعض الكتابات التي قد تكون مهمة لهواة اللغات لكن ما يرويه عن نفسه لا يشرّفه.

يسمح الماراثيون، و هم من الوثنيين، لرعاياهم الكاثوليك في سلفت بممارسة شعائرهم الدينية علنا، كما في اوروبا، لكن السيد انكاتيل و هو كاثوليكي و أوروبي و عالم تصرف بطريقة متخلفة و همجية حين نزع من معبد بونيسر تمثال بقرة مسحه البراهمانيون بالزيت تكريما لها. و رجا البراهمانيون، و هم في بلادهم، الضباط المرافقين للعالم بأن يعيدوا لهم هذا التمثال المقدس. و لم يكن بامكانهم استعادته بالقوة لأنه مسلح. و نستنتج من هذا المثل و من أمثلة اخرى يوردها السيد انكاتيل ان الهنود هادئون و رقيقون بطبعهم. و لنقرأ وصف رحلته و لنحكم بعدها، فإن تصرف اي براهماني او اجنبي بالطريقة نفسها في اوروبا مع المسيحيين لن تحمد عاقبة فعلته. و يشتكي العديد من المسافرين من أن السكان يجعلون ابحاثهم صعبة، و أنهم لا يتمكنون غالبا من الوصول الى الامور المثيرة للاهتمام، و لكن هل ينبغي ان نستغرب ذلك بعد ان تصرف اسلافهم كما تصرف السيد انكاتيل، و من يلوم براهمانييي سلفت اذا ما منعوا ايّ اوروبي من رؤية المعبد القديم على الجزيرة طالما انها تحت سيطرة الماراتيون.

51

الواحدة فوق الاخرى سوى آلات بسيطة لأن الاهرام عالية لكن قاعدتها عريضة مما يجعل رأسها على شكل منحدر سهل يمكن رفع الحجر اليه بواسطة بكرة. و بعد أن يتم تكديس الحجارة بعضها فوق بعض على شكل درجات، تقطع الزوايا الناتئة فتصبح الاهرام مستوية، و هذا ما نتبينه من بعض البقايا قرب الهرم الثاني.

و يتطلب بناء أحد هذه المعابد الهندية التي ذكرناها الكثير من العمل، لحفر الصخور و نقش هذا العدد الكبير من التماثيل على جدران الكهوف، كما يستوجب مهارة في الرسم و النحت، و هي مهارة يفتقر اليها المصريون.

تطابق ديانة الهنود القدامى ديانة المصريين إلى حدّ كبير، و لا نعرف عن تاريخ آلهة المصريين القدامى و أبطالهم سوى ما نقله اليونان و هم بالتالي أمة غريبة، لأن المصريين خضعوا غالبا للأمم الأخرى، فتغيّرت لغتهم و تبدل دينهم كما فقدوا كتبهم. و تعرضت كل من ديانة الهنود و لغتهم لتغييرات عدة، على مرّ السنين، لكن ليس بقدر ديانة المصريين و لغتهم، اذ لم يتأثروا كليا بالأمم الأجنبية، و بقوا على دينهم في الاقاليم الخاضعة لسيطرة المسلمين، و لا زالوا يحتفظون بالكتب القديمة التي يجيد البراهمانيون قراءتها. و إن كان هناك آلهة ثانويون و أبطال قدامى نقشت رسومهم على جدران المعابد و بطلت عبادتهم حاليا، نجد براهمانيين يعرفون تاريخهم، لذا ينبغي ارسال عالم متجرد و نزيه إلى الهند يرافقه رسّام ماهر، و يجب أن يتعلم الاول اللغة الهندية ليتمكن من التحدّث إلى البراهمانيين. و بعد أن يرسم النقوش الموجودة في المعابد، و ما رسمته في جزيرة الفيل لا يشكل سوى جزء صغير منها، يتوجه إلى البراهمانيين بالسؤال و لا بد من أن يجد من يشرحها له، فلربما ساهم هذا في فهم الكتّاب اليونان و الوثنيين القدامى.

لا يمكن أن نطلب من عالم ما أن يسافر إلى الهند على حسابه الخاص ليقوم بأبحاث حول الآثار و لغة السكان و دينهم، فإن قدرات العالم محدودة و حين نجد عالما ثريا قد لا يرضى بتكبدّ هذا العناء. و قد أرسل ملك الدانمارك بعثة من خمسة اشخاص إلى شبه الجزيرة العربية هدفها تقدّم العلوم، فهل نأمل بأن ترسل أمم أخرى، قامت بفتوحات عدة في الهند، بعض الاشخاص للتعرف عن كثب على هذا البلد الشهير، شرط أن يتمنى العلماء ذلك بشدّة. و تتوفر هذه الفرصة للإنكليز (*) اذ يمكنهم‏

____________

(*) تم في السنة الماضية و بمبادرة من حاكم البنغال و على حساب الشركة الانكليزية للهند في لندن نشر الكتاب التالي:

»A Code of Gentoo Laurs of ordinations of the Punditis from a Persian Translation made from the Original written in the shanfint lauguage.«

و يبدو هذا الكتاب مهما، لذا يرجى ان يستمر ضباط الشركة الانكليزية للهند الشرقية بتزويد الاوروبيين بترجمات كتابات كهذه، لأنها الوسيلة الاكيدة للتعرف على ديانة الهنود و عاداتهم و تقاليدهم.

52

السفر على متن سفن أمتهم إلى بومباي، و العيش في الهند بين مواطنيهم في أغلب الاحيان، و لن يضطروا إلى قطع مسافات بعيدة عن مستعمراتهم. و لن تكون هذه الرحلة بكلفة و صعوبة الرحلات إلى الشرق التي أمر بها فردريك الخامس و موّلها حتى نهايتها كريستيان السابع. و إن لم يقوموا بمبادرة كهذه، سيبقى الهنود بالنسبة لنا أمّة غريبة، علما ان الانكليز سيطروا لمئة عام على بومباي و لا تبعد هذه الاخيرة كثيرا عن جزيرة الفيل و عن سلفت. و يقوم كل اوروبي يزور بومباي تقريبا برحلة إلى المعابد الرائعة المجاورة، لكننا لا نجد حتى اليوم سوى تقارير غير مكتملة حول هذه الاصرحة الاثرية، لذا لا يمكن أن نتوقع المزيد، لأن المسافرين يهتمون بأمور أخرى لا تسمح لهم بصبّ اهتمامهم على هذه المعابد. و قد خضعت كل من سلفت و جزيرة الفيل، منذ قرون، لسيطرة البرتغاليين، حتى أنهم حوّلوا أحد المعابد في كناري إلى كنيسة، و بالتالي أتيحت لهم الفرصة لإعطائنا تفاصيل و رسوما حول هذه الآثار الغريبة، لكنهم غطّوا عوضا عن ذلك هذه التماثيل الرائعة المنحوتة في الصخر بالكلس ليطويها النسيان كليا.

و يقيم في الهند الكثير من الفرس الذين طردهم العرب المسلمون من موطنهم منذ 1100 عام، و اذا ما أراد شخص ما الاستعلام عن ديانة قدامى الفرس، يكفي أن يقرأ كتابهم الاساسي الذي نشر السيد انكاتيل ترجمته الفرنسية (*) منذ فترة وجيزة. و قام هذا الاخير برحلته إلى الهند للحصول على كتب شريعة الفرس و لتعلم اللغة القديمة التي كتبت فيها، و بالتالي قام بأبحاث واسعة حول ديانتهم و عاداتهم اكثر من تلك التي قمت بها شخصيا لانشغالي بأمور أخرى، لكني سأورد هنا ما عرفته حول هذا الموضوع من أحاديثهم و ما لاحظته.

يعبد الفرس، اتباع زرادشت، إلها واحدا قادرا و أبديا، خالق الكون و حافظه، لكن بما أن الانسان بحاجة لشي‏ء ملموس يذكّره بالخالق، وجّه الفرس صلواتهم للشمس و القمر و النجوم و الى أمور أخرى أهمها النار على أنها أكثر العناصر طهارة و نقاء و فعالية، لذا يبقون النار مستعرة في معابدهم و يأججونها بأخشاب عطرية، كما يجعل التجار الاغنياء في منازلهم نارا مماثلة. في احد معابدهم في بومباي، بقيت هذه النار مشتعلة حوالي 200 عام، و تصل عبادتهم للنار إلى حدّ أنهم لا ينفخون على شعلة خوفا من أن يدنسوها بأنفاسهم كما لا يطفئون النار بالماء حتى لو أحرقت منزلهم بالكامل. إن تطهير الجسد نقطة اساسية في ديانة الفرس، فضلا عن المسلمين و الهنود كما يؤدّون صلاتهم وقوفا، و قلما يقومون بختان اولادهم شأنهم في ذلك شأن الهنود، و يزوجون اولادهم كهؤلاء الاخيرين قبل بلوغهم سن السادسة و يكتفون بامرأة واحدة فإن كانت عاقر يتزوج‏

____________

(*) يحمل العمل اسم زند افستا(Zend Avesta) و قد كتبه زرادشت، و يضمّ افكار هذا المشرع اللاهوتية و الفيزيائية و الاخلاقية فضلا عن طقوس الديانة التي وضعها. و الخطوط العريضة المهمة المتعلقة بتاريخ بلاد فارس القديم.

53

الرجل امرأة اخرى. و لا يتجرؤون على شرب الخمر و الكحول، كما لا يحرم عليهم دينهم و قانونهم أكل لحم البقر، لكن لدى وصولهم إلى الهند وعدوا الامير الوثني الذي حماهم بعدم قتل هذه الحيوانات، و استحال هذا الوعد مع الايام قانونا صارما لدى الفرس فامتنع عن اكله حتى أولئك الذين يعيشون في المناطق الخاضعة لسيطرة المسلمين أو الأنكليز، و يعتبر القواع (الارنب البري) الحيوان الاكثر نجاسة عندهم‏ (*). و يلبسون الزيّ الهندي تقريبا، و يحلقون شعر رأسهم، لكنهم يتركون فوق أذنيهم خصلة شعر كاليهود.

و يعتبر الفرس ضليعين بعلم الفلك ككافة الامم الشرقية المتحضرة و العريقة، و يستشيرون هذا العلم عند ولادة أي ولد و عند الزواج و في الحالات المهمة الاخرى، مما ساهم في ابقائه و تناقله.

و يمكننا أن نفهم بسهولة ان علم الفلك لم يتطور و يتقدم عند الفرس بالرغم من أنهم يستخدمون أفضل الالواح في بلاد الشرق، و هي الاولوغ بيغ(Ulugh Beigh) التي أخذوها عن أبناء دينهم، فضلا عن التي أخذوها عن المسلمين يحتسبون أيامهم منذ شروق الشمس و حتى الشروق الجديد، و تضم سنتهم اثني عشر شهرا يتألف كل منها من ثلاثين يوما، لكن يضاف إلى الشهر الاخير خمسة أيام، فتصبح سنتهم 365 يوما. و لا يعلمون شيئا عن السنة الكبيسة، لكن كي يصادف عيد رأس السنة الجديدة في الموعد نفسه يضيفون، كل 120 عاما، شهرا كاملا إلى السنة فضلا عن الخمسة أيام المذكورة أعلاه، فتصبح السنة بالتالي مؤلفة من 13 شهرا. يبدأ توقيتهم للأحداث بعد يزدجرد(Jesdejerd) ، ملكهم الاخير الذي طرده المسلمون من الحكم، و ذلك في خريف العام 631 بعد الميلاد، لأن الخامس و العشرين من شهر تشرين الثاني 1764 تزامن و اليوم العاشر من الشهر الثاني للعام 1133 عند الفرس في بومباي. و صادف يوم رأس السنة عندهم في 18 تشرين الاول 1763، و 17 تشرين الاول 1764 (و هي سنة كبيس).

و أكدوا لي أن توقيت الفرس في كرمان(Kirman) يفرق شهرا بأكمله عن توقيت فرس الهند و نستنتج من ذلك أن هؤلاء الاخيرين انفصلوا كليا عن فرس كرمان. و لعل السبب يعود إلى أن الفرس في بلاد فارس استخدموا الواح المسلمين المصححة، أما اسماء الاشهر الفارسية فهي:

1- فروردين(Forwardin) .

2- ارديبهشت(Ardibescht) .

____________

(*) يعمل مع التجار الاوروبيين خدم من بينهم هنود و فرس و مسلمين و كاثوليك، و لكن بعض الخدمات لا يستطيعون طلبها الا من الاخيرين. مثلا: لا يحمل الخادم الهندي ارنبا بريا مطبوخا و يضعه على الطاولة لأن دينه يحرم قتل الحيوانات، و لا يلمس الفارسي هذا الطبق لأن الحيوان دنس. اما المسلم فلا يلمسه لأنه طهي بشحم الخنزير. و بالتالي يعتبر هؤلاء سيّدهم غير طاهر.

54

3- خرداد(Gordad) .

4- تير(Tir) .

5- مرداد(Amerdad) .

6- شهريور(Scherwar) .

7- مهر(Mer) .

8- آبان(Auan) .

9- آذر(Ader) .

10- دى(Dah) .

11- بهمن(Boman) .

12- اسفندار(Asfendar) .

و لم استعلم حول الاسم الذي يطلق على الشهر الذي يضاف كل 120 عاما، لكنه لا يعتبر مقدسا اكثر من غيره من الاشهر.

يحتفل الفرس بأعيادهم في أيام معينة تسمى غمبار(Ghumbar) ، يكرمون خلالها عملية الخلق، و تستمر الاحتفالات خمسة ايام متتالية. يحتفلون في الغمبار الذي يبدأ في 11 ارديبهشت بخلق السماء، و في الذي يبدأ في 11 تير بخلق الماء، و من 26 إلى 30 شهريور يحتفلون بخلق الارض، و من 26 إلى 30 مهر بخلق العشب و النبات، و من 16 إلى 20 دى بخلق الحيوانات.

و يحتفل الفرس في الايام الخمسة التي يضيفونها إلى السنة بذكرى خلق الله للانسان، و هو أكبر أعيادهم و يطلق عليه اسم غاتا غمبار.

لم ألاحظ شعائر ظاهرة يمارسها الفرس في هذه الاعياد، كما يفعل الهنود في عيد جوز الهند و الهولي(Hulli) ، و السنّة في عيدي الفطر و الأضحى و الشيعة في الحسين، الخ. بل يحتفلون بالعبادة في منازلهم و معابدهم، و يحسنون من هندامهم و يزورون أصدقاءهم. و استعلمت حول ما اذا كان كهنتهم ينشغلون بالتنبوءات في هذا اليوم خاصة، و إن كانوا يؤجلون اعراسهم و امورهم الرسمية الاخرى حتى هذا اليوم، فقيل لي العكس. و يعيش هؤلاء بشكل عام بسلام و طمأنينة، و يمارسون الاعمال المختلفة و يجدّون فيها، و يتمتعون بمكانة جيدة بين الهنود، فيزداد عددهم في هذه البلاد في حين أن عدد أتباع ديانتهم يتراجع في بلاد فارس تحت نير المسلمين. و يساندون‏