تهذيب الاحكام - ج10

- الشيخ الطوسي المزيد...
316 /
2

كتاب الحدود( 1 - باب حدود الزنى:)

(1) 1 - يونس بن عبدالرحمان عن سماعة عن ابى بصير قال: قال ابوعبدالله (عليه السلام) لا يرجم الرجل والمرأة حتى يشهد عليهما اربعة شهداء على الجماع والايلاج والادخال كالميل في المكحلة.

(2) 2 - أحمد بن محمد عن على بن الحكم عن على بن ابى حمزة عن ابى بصير عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: لا يجب الرجم حتى تقوم البينة الاربعة شهود انهم قد رأوه يجامعها.

(3) 3 - أحمد بن محمد عن ابن ابى نجران عن عاصم بن حميد عن محمد بن قيس عن ابى جعفر (عليه السلام) قال: قال امير المؤمنين (عليه السلام): لا يرجم رجل ولا امرأة حتى يشهد عليه اربعة شهود على الايلاج والاخراج.

(4) 4 - عنه عن ابن ابى عمير عن حماد عن الحلبى عن ابى عبدالله

____________

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين وله الحمد.

1 - 2 - 3 - 4 - الاستبصار ج 4 ص 217 الكافى ج 2 ص 288 واخرج الثالث الصدوق في الفقيه ج 4 ص 15 بزيادة في آخره(*)

3

(عليه السلام) قال: حد الرجم أن يشهد أربعة انهم رأوه يدخل ويخرج.

(5) 5 - الحسين بن سعيد عن فضالة بن ايوب عن داود بن فرقد قال: سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول: ان اصحاب النبى (صلى الله عليه وآله) قالوا لسعد بن عبادة: أرأيت لو وجدت على بطن امرأتك رجلا ما كنت صانعا؟ قال: كنت اضربه بالسيف، قال: فخرج رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال: ماذا يا سعد قال سعد: قالوا: لو وجدت على بطن امرأتك رجلا ما كنت تصنع به؟ فقلت اضربه بالسيف فقال: ياسعد فكيف بالاربعة الشهود؟ فقال: يا رسول الله بعد رأي عيني وعلم الله ان قد فعل فقال: إى والله بعد راي عينك وعلم الله ان قد فعل لان الله تعالى قد جعل لكل شئ حدا وجعل لكل من يتعدى ذلك حدا.

(6) 6 - يونس بن عبد الرحمان عن سماعة عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: الحر والحرة إذا زنيا جلد كل واحد منهما مائة جلدة فاما المحصن والمحصنة فعليهما الرجم.

(7) 7 - عنه عن عبدالله بن سنان قال: قال ابوعبدالله (عليه السلام) الرجم في القرآن قوله تعالى إذا زنى الشيخ والشيخة فارجموهما البتة فانهما قضيا الشهوة.

(8) 8 - عنه عن زرارة عن ابى جعفر (عليه السلام) قال: المحصن يرجم والذى قد املك ولم يدخل بها يجلد مائة ونفى سنة.

(9) 9 - على بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابى نجران عن عاصم

____________

- 5 - 6 - الكافى ج 2 ص 286 واخرج الاول الصدوق في الفقيه ج 4 ص 16 .

- 7 - 8 - الكافى ج 2 ص 286 واخرج الاول الصدوق في الفقيه ج 4 ص 17 .

- 9 - الاستبصار ج 4 ص 202 الكافى ج 2 ص 286(*)

4

ابن حميد عن محمد بن قيس عن ابى جعفر (عليه السلام) قال قضى امير المؤمنين (عليه السلام) في الشيخ والشيخة ان يجلدا مائة وقضى للمحصن الرجم، وقضى في البكر والبكرة إذا زنيا جلد مائة ونفى سنة في غير مصرهما وهما اللذان قد املكا ولم يدخل بها.

(10) 10 - محمد بن أحمد بن يحيى عن ابراهيم بن صالح بن سعيد عن محمد بن حفص عن عبدالله بن طلحة عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: إذا زنى الشيخ والعجوز جلدا ثم رجما عقوبة لهما، وإذا زنى النصف(1) من الرجال رجم ولم يجلد إذا كان قد أحصن، وإذا زنى الشاب الحدث السن جلد ونفى سنة من مصره.

(11) 11 - محمد بن الحسن الصفار عن الحسن بن الحسين اللؤلؤى عن صفوان بن يحيى عن عبدالرحمان عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: كان على (عليه السلام) يضرب الشيخ والشيخة مائة ويرجمهما ويرجم المحصن والمحصنة ويجلد البكر والبكرة وينفيهما سنة.

(12) 12 - الحسين بن سعيد عن فضالة عن موسى بن بكر عن زرارة عن ابى جعفر (عليه السلام) قال: المحصن يجلد مائة ويرجم، ومن لم يحصن يجلد مائة ولا ينفى، والتى قد املكت ولم يدخل بها تجلد مائة وتنفى.

(13) 13 - عنه عن ابن محبوب عن ابى ايوب عن العلا عن محمد ابن مسلم عن ابى جعفر (عليه السلام) في المحصن والمحصنة جلد مائة ثم الرجم.

(14) 14 - عنه عن ابن أبى عمير عن عبد الرحمان بن حماد عن الحلبى

____________

(1) النصف: - بالتحريك - من الرجال من كان متوسط العمر، ورجل نصف من اواسط الناس عمرا .

- 10 - 11 - 12 - الاستبصار ج 4 ص 200 واخرج الثالث الكليني في الكافى ج 2 ص 286 .

- 13 - 14 - الاستبصار ج 4 ص 201 واخرج الثانى الصدوق في الفقيه ج 4 ص 17(*)

5

عن أبى عبدالله (عليه السلام) قال: الشيخ والشيخة جلد مائة والرجم والبكر والبكرة جلد مائة ونفى سنة.

(15) 15 - أحمد بن محمد عن العباس عن ابن بكير عن حمران عن زرارة عن ابى جعفر (عليه السلام) قال: قضى علي (عليه السلام) في امرأة زنت فحبلت فقتلت ولدها سرا فامر بها فجلدها مائة جلدة ثم رجمت وكان أول من رجمها.

(16) 16 - محمد بن على بن محبوب عن محمد بن الحسين عن الحسن بن محبوب عن على بن رئاب عن زرارة عن ابى جعفر (عليه السلام) في المحصن والمحصنة جلد مائة ثم الرجم.

(17) 17 - وروى ابراهيم بن هاشم عن محمد بن جعفر عن عبدالله بن سنان عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: إذا زنى الشيخ والعجوز جلدا ثم رجما عقوبة لهما، وإذا زنى النصف من الرجال رجم ولم يجلد إذا كان قد أحصن، واذا زنى الشاب الحدث جلد ونفى سنة من مصره.واما ما رواه:

(18) 18 - الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن عاصم ابن حميد عن ابى بصير عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: الرجم حد الله الاكبر، والجلد حد الله الاصغر فاذا زنى الرجل المحصن رجم ولم يجلد.فلا ينافى ما قدمناه من الاخبار من وجوب الجمع بين الرجم والجلد، لانه يحتمل شيئين احدهما: انه خرج مخرج التقية لان هذا الحكم لا يوافقنا عليه أحد

____________

- 15 - 16 - الاستبصار ج 4 ص 201 .

- 17 - الاستبصار ج 4 ص 201 الفقيه ج 4 ص 27 وسبق آنفا برقم 10 من الباب .

- 18 - الاستبصار ج 4 ص 201 الكافى ج 2 ص 286(*)

6

من العامة وما هذا حكمه يجوز التقية فيه، والوجه الثانى: ان يكون المراد به من لم يكن شيخا بل يكون حدثا لان الذى يوجب عليه الرجم والجلد إذا كان شيخا محصنا، وقد فصل ذلك (عليه السلام) في رواية عبدالله بن طلحة وعبدالرحمان ابن الحجاج والحلبى وزرارة وعبدالله بن سنان التى قدمناها، ولا ينافى ذلك ما رواه محمد بن قيس في الرواية التى قدمناها من قوله الشيخ والشيخة يجلدان مائة ولم يذكر الرجم لانه ليس يمتنع أنه لم يذكر الرجم لانه مما لا خلاف في وجوبه على المحصن، وذكر الجلد الذى يختص بايجابه عليه مع الرجم، فاقتصر على ذلك لعلم المخاطب بوجوب الجمع بينهما على انه يحتمل أن يكون الرواية مقصورة على انهما إذا كانا غير محصنين، الا ترى انه قال بعد ذلك: وقضى في المحصنين الرجم، مع ان وجوب الرجم للمحصنين مجمع عليه سواء كان شيخا أو شابا.

(19) 19 - وأما ما رواه يونس بن عبدالرحمان عن ابان عن أبى العباس عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: رجم رسول الله (صلى الله عليه وآله) ولم يجلد، وذكروا ان عليا (عليه السلام) رجم بالكوفة وجلد فانكر ذلك ابوعبدالله (عليه السلام) وقال: ما نعرف هذا قال يونس: اي لم نحد رجلا حدين في ذنب واحد.

قال محمد بن الحسن: الذي ذكره يونس ليس في ظاهر الخبر ولا فيه ما يدل عليه، بل الذي فيه انه قال: ما نعرف هذا، ويحتمل ذلك ان يكون انما أراد ما نعرف أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) رجم ولم يجلد، لانه قد تقدم ذكر حكمين من السائل احدهما عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) والاخر عن أمير المؤمنين (عليه السلام)، وليس بان نصرف قوله ما نعرف هذا إلى احدهما

____________

- 19 - الاستبصار ج 4 ص 202 ص 286 بتفاوت فيه(*)

7

بأولى من أن نصرفه إلى الآخر، وإذا احتمل ذلك لم يناف ما قدمناه من الاخبار ثم لو كان صريحا بانه قال: ما نعرف هذا من افعال امير المؤمنين (عليه السلام)، لم يناف ما ذكرناه، لانه يجوز أن يكون امير المؤمنين (عليه السلام) ما فعل ذلك لانه لم يتفق في زمانه من وجب عليه الجلد والرجم معا على التفصيل الذي قدمناه، والذى يؤكد ما ذكرناه من وجوب الجمع بين الحدين.

(20) 20 - ما رواه الحسن بن محبوب عن ابي ايوب عن الفضيل قال: سمعت ابا عبدالله (عليه السلام) يقول: من أقر على نفسه عند الامام بحق حد من حدود الله مرة واحدة حرا كان أو عبدا أو حرة كانت أو امة، فعلى الامام أن يقيم الحد عليه للذي أقر به على نفسه كائنا من كان، إلا الزاني المحصن فأنه لا يرجمه حتى يشهد عليه اربعة شهداء، فاذا شهدوا ضربه الحد مائة جلدة ثم يرجمه، قال: وقال ابوعبدالله (عليه السلام): ومن أقر على نفسه عند الامام بحق حد من حدود الله في حقوق المسلمين فليس على الامام أن يقيم عليه الحد الذي أقر به عنده حتى يحضر صاحب الحق أو وليه فيطالبه بحقه، قال: فقال له بعض اصحابنا: يا ابا عبدالله فما هذه الحدود التي إذا أقر بها عند الامام مرة واحدة على نفسه اقيم عليه الحد فيها؟ فقال: إذا أقر على نفسه عند الامام بسرقة قطعه فهذا من حقوق الله، وإذا أقر على نفسه انه شرب خمرا حده فهذا من حقوق الله، وإذا أقر على نفسه بالزنى وهو غير محصن فهذا من حقوق الله قال: وأما حقوق المسلمين فاذا أقر على نفسه عند الامام بفرية لم يحده حتى يحضر صاحب الفرية أو وليه، وإذا أقر بقتل رجل لم يقتله حتى يحضر اولياء المقتول

____________

- 20 - الاستبصار ج 4 ص 203 وفيه صدر الحديث الكافى ج 2 ص 299 وفيه جزء من الحديث(*)

8

فيطالبوا بدم صاحبهم.

قال محمد بن الحسن: ما تضمن أول هذا الخبر من أنه يقبل اقرار الانسان على نفسه في كل حد من الحدود إلا الزنى فالوجه في استثناء الزنى من بين سائر الحدود انه يراعى في الزنى الاقرار أربع مرات وليس ذلك في شئ من الحدود الاخر، وليس فيه انه لا يقبل اقراره بالزنى وإن أقر اربع مرات.

والذي يدل على أن اقرار الانسان يقبل على نفسه في الزنى ويجب به الحد والرجم.

(21) 21 - ما رواه محمد بن علي بن محبوب عن علي بن السندي عن ابن أبي عمير عن جميل عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: لا يقطع السارق حتى يقر بالسرقة مرتين، ولا يرجم الزاني حتى يقر اربع مرات.

(22) 22 - وأيضا فما رواه علي بن ابراهيم عن محمد بن عيسى.

عن يونس عن ابان عن أبي العباس قال: قال أبوعبدالله (عليه السلام): أتى النبي (صلى الله عليه وآله) رجل فقال: اني زنيت فصرف النبي (صلى الله عليه وآله) وجهه عنه، فأتاه من جانبه الآخر ثم قال مثل ما قال فصرف وجهه عنه، ثم جاء اليه الثالثة فقال: يا رسول الله اني زنيت وعذاب الدنيا أهون علي من عذاب الآخرة فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أبصاحبكم بأس؟ يعني جنة قالوا: لا، فأقر على نفسه الرابعة فأمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن يرجم، فحفروا له حفيرة فلما أن وجد مس الحجارة خرج يشتد، فلقيه الزبير فرماه بساق بعير فعقله فأدركه الناس فقتلوه فاخبروا النبي (صلى الله عليه وآله) بذلك فقال: هلا تركتموه !؟ ثم قال: لو استتر ثم تاب كان خيرا له.

____________

- 21 - الاستبصار ج 4 ص 204 .

- 22 - الكافى ج 2 ص 288(*)

9

(23) 23 - الحسن بن محبوب عن علي بن أبي حمزة عن أبى بصير عن عمران بن ميثم أو صالح بن ميثم عن أبيه قال: أتت امرأة محج(1) امير المؤمنين (عليه السلام) فقالت: يا أمير المؤمنين اني زنيت فطهرني طهرك الله، فان عذاب الدنيا ايسر من عذاب الآخرة الذي لا ينقطع، فقال لها: مما اطهرك؟ فقالت إني زنيت، فقال لها: وذات بعل أنت أم غير ذلك؟ فقالت: بل ذات بعل، فقال لها: أفحاضر كان بعلك اذ فعلت ما فعلت؟ أم غائب كان عنك؟ قالت: بل حاضر، فقال: لها انطلقي فضعي ما في بطنك ثم إيتنى اطهرك، فلما ولت عنه المرأة فصارت حيث لا تسمع كلامه قال: اللهم انها شهادة، فلم تلبث ان أتت فقالت: قد وضعت فطهرني قال: فتجاهل عليها فقال: يا امة الله مماذا؟ فقالت: اني زنيت فطهرنى، فقال: وذات بعل انت اذ فعلت ما فعلت؟ قالت: نعم، قال: فكان زوجك حاضرا أم غائبا؟ قالت بل حاضرا، قال: انطلقى فارضعيه حولين كاملين كما أمرك الله قال: فانصرفت المرأة فلما صارت منه حيث لا تسمع كلامه قال: اللهم انهما شهادتان، قال: فلما مضى حولان أتت المرأة فقالت: قد ارضعته حولين فطهرني يا أمير المؤمنين فتجاهل عليها قال: أطهرك مماذا؟ فقالت إني زنيت فطهرني فقال: وذات بعل كنت إذ فعلت ما فعلت؟ فقالت: نعم، فقال: وبعلك غائب إذ فعلت ما فعلت أم حاضر؟ قالت: بل حاضر، فقال: انطلقي فاكفليه حتى يعقل أن يأكل ويشرب ولا يتردى من سطح ولا يتهور في بئر قال: فانصرفت وهي تبكى، فلما ولت حيث لا تسمع كلامه قال: اللهم انها ثلاث شهادات فاستقبلها عمرو بن حريث المخزومي فقال: ما يبكيك يا امة

____________

(1) امرأة محج التى حملت وقرب وضعها فهى مقرب .

-23 - الكافى ج 2 ص 289 الفقيه ج 4 ص 22.

(*)

10

الله وقد رأيتك تختلفين إلى علي (عليه السلام) تسألينه أن يطهرك؟ فقالت: اني أتيت أمير المؤمنين (عليه السلام) فسألته أن يطهرني فقال: اكفلي ولدك حتى يعقل ان يأكل ويشرب ولا يتردى من سطح ولا يتهور في بئر ولقد خفت أن يأتى علي الموت ولم يطهرني، فقال لها عمرو بن حريث: ارجعي اليه فأنا اكفله فرجعت فأخبرت امير المؤمنين (عليه السلام) بقول عمرو فقال لها امير المؤمنين (عليه السلام) وهو يتجاهل عليها: ولم يكفل عمرو بن حريث ولدك؟ فقالت: يا امير المؤمنين إني زنيت فطهرنى فقال: وذات بعل كنت إذ فعلت ما فعلت؟ قالت: نعم قال: أفغائب كان بعلك إذ فعلت ما فعلت أم حاضر، قالت: بل حاضر قال: فرفع رأسه إلى السماء وقال:(اللهم انه قد ثبت لك عليها اربع شهادات وانك قد قلت لنبيك (صلى الله عليه وآله) فيما اخبرته من دينك يا محمد من عطل حدا من حدودي فقد عاندني وطلب بذلك مضادتي، اللهم واني غير معطل حدودك ولا طالب مضادتك ولا مضيع لاحكامك بل مطيع لك ومتبع سنة نبيك) قال: فنظر اليه عمرو بن حريث وكانما الرمان يفقأ في وجهه فلما رأى ذلك عمرو قال: يا امير المؤمنين اني انما أردت ان أكفله إذ ظننت انك تحب ذلك، فاما اذ كرهته فاني لست أفعل، فقال امير المؤمنين (عليه السلام): ابعد اربع شهادات بالله؟ ! لتكفلنه وأنت صاغر، فصعد امير المؤمنين (عليه السلام) المنبر فقال: يا قنبر ناد في الناس الصلاة جامعة، فنادى قنبر في الناس واجتمعوا حتى غص المسجد باهله وقام امير المؤمنين (عليه السلام) فحمد الله واثنى عليه ثم قال: يا ايها الناس ان امامكم خارج بهذه المرأة إلى هذا الظهر ليقيم عليها الحد إن شاء الله فعزم عليكم امير المؤمنين الا خرجتم وانتم متنكرون ومعكم اصحابكم لا يتعرف منكم احد إلى احد حتى تنصرفوا إلى منازلكم ان شاء الله قال: ثم نزل، فلما اصبح الناس بكرة خرج بالمرأة وخرج

11

الناس متنكرين متلثمين بعمائمهم وبارديتهم والحجارة في ارديتهم وفي اكمامهم حتى انتهى بها والناس معه إلى ظهر الكوفة فامر ان يحفر لها حفيرة ثم دفنها فيها ثم ركب بغلته واثبت رجله في غرز الركاب ثم وضع اصبعيه السبابتين في اذنيه ثم نادى باعلى صوته: يا ايها الناس ان الله تعالى عهد إلى رسوله (صلى الله عليه وآله) عهدا عهده محمد (صلى الله عليه وآله) إلي بانه لا يقيم الحد من لله عليه حد، فمن كان لله عليه حد مثل ماله عليها فلا يقيم عليها الحد، فال: فانصرف الناس يومئذ كلهم ما خلا امير المؤمنين والحسن والحسين (عليهم السلام) فاقام هؤلاء الثلاثة عليها الحد يومئذ ومعهم غيرهم قال: وانصرف يومئذ فيمن انصرف محمد بن امير المؤمنين(1).

(24) 24 - احمد بن محمد عن محمد بن خالد عن خالد بن حماد عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: جاءت امرأة حامل إلى امير المؤمنين (عليه السلام) فقالت اني فعلت فطهرني وذكر نحوه.

(25) 25 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابى عمير عمن رواه عن ابى جعفر (عليه السلام) او ابي عبدالله (عليه السلام) قال: اتي امير المؤمنين (عليه السلام) برجل قد اقر على نفسه بالفجور فقال امير المؤمنين (عليه السلام) لاصحابه: اغدوا علي غدا متلثمين، فغدوا عليه متلثمين فقال: من فعل مثل ما فعله فلا يرجمه ولينصرف، قال: فانصرف بعضهم وبقي بعض فرجمه من بقي منهم.

(26) 26 - ابوعلي الاشعري عن محمد بن عبدالجبار عن صفوان ابن يحيى عن اسحاق بن عمار قال: سألت ابا ابراهيم (عليه السلام) عن الرجل إذا

____________

(1) ذكر محمد بن امير المؤمنين (عليه السلام) فيمن انصرف بعيد غايته خاصة وقد امر امير المؤمنين (عليه السلام) الناس بالتلثم حتى لا يعرف احد احدا مضافا إلى ما ورد في الكشى في حديث تأبى المحامدة ان يعصى الله تعالى.

- 24 - 25 - الكافى ج 2 ص 289 .

- 26 - الاستبصار ج 4 ص 204 الكافى ج 2 ص 286(*)

12

هو زنى وعنده السرية او الامة يطأها تحصنه الامة تكون عنده؟ قال: نعم انما ذلك لان عنده ما يغنيه عن الزنى، قلت: فان كانت عنده امة زعم انه لا يطأها؟ فقال: لا يصدق، قلت: فان كانت عنده امراة متعة تحصنه؟ قال: لا انما هو على الشئ الدائم عنده.

(27) 27 - يونس بن عبدالرحمان عن حريز قال: سألت أبا عبدالله (عليه السلام) عن المحصن قال.

فقال: الذي يزني وعنده ما يغنيه.

(28) 28 - أبوعلي الاشعري عن محمد بن عبدالجبار عن صفوان عن ابن سنان عن اسماعيل بن جابر عن ابى جعفر (عليه السلام) قال: قلت له: ما المحصن رحمك الله؟ قال: من كان له فرج يغدو عليه ويروح.

(29) 29 - يونس عن ابى ايوب عن ابى بصير قال: لا يكون محصنا إلا أن يكون عنده امرأة يغلق عليها بابه.

(30) 30 - فاما ما رواه الحسين بن سعيد عن ابن ابي عمير عن حماد عن الحلبي قال: قال ابوعبدالله (عليه السلام): لا يحصن الحر المملوكة ولا المملوك الحرة.فلا ينافي هذا الخبر ما قدمناه من الاخبار من أن الامة تحصن؟ لان الوجه في هذا الخبر ان الحر لا يحصنها حتى إذا زنت لوجب عليه الرجم كما لو كانت تحته حرة فزنت فكان يجب عليها الرجم لان حد المملوك والمملوكة إذا زنيا نصف حد الحر وهو خمسون جلدة ولا يرجمان على وجه، وكذلك قوله ولا المملوك الحرة يعني ان الحرة لا تحصنه حتى يجب عليه الرجم وعلى هذا التأويل لا

____________

- 27 - 28 - 29 - الاستبصار ج 4 ص 204 الكافى ج 2 ص 287 واخرج الثانى الصدوق في الفقيه ج 4 ص 25 .

- 30 - الاستبصار ج 4 ص 205(*)

13

تنافي بين الاخبار.

(31) 31 - فاما ما رواه محمد بن أحمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن العلا عن محمد بن مسلم عن ابى جعفر (عليه السلام) في الذي يأتي وليدة امرأته بغير اذنها عليه مثل ما على الزاني يجلد مائة جلدة قال: ولا يرجم ان زنى بيهودية او نصرانية أو امة فان فجر بامرأه حرة وله امرأة حرة فان عليه الرجم، وقال: وكما لا تحصنه الامة والنصرانية واليهودية ان زنى بحرة فكذلك لا يكون عليه حد المحصن ان زنى بيهودية أو نصرانية أو امة وتحته حرة، قال محمد بن الحسن: قوله (عليه السلام) كما لا تحصنه الامة واليهودية ان زنى بحرة فكذلك لا يكون عليه حد المحصن ان زنى، يحتمل أن يكون المراد به أن هؤلاء لا يحصنه أذا كن عنده على جهة المتعة دون عقد الدوام والملك لان المتعة لا تحصن عندنا، والذي يدل على ذلك ما رواه اسحاق بن عمار في الخبر الذي قدمنا ذكره وايضا فقد روى.

(32) 32 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن عبدالرحمان بن حماد عن عمر بن يزيد قال: قلت لابي عبدالله (عليه السلام) اخبرنى عن الغائب عن أهله يزني هل يرجم إذا كانت له زوجة وهو غائب عنها؟ قال: لا يرجم الغائب عن اهله ولا المملك الذي لم يبن باهله ولا صاحب المتعة، قلت: ففي أي حد سفره لا يكون محصنا؟ قال: اذا: قصر وأفطر فليس بمحصن.

(33) 33 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابي عمير عن هشام

____________

- 31 الاستبصار ج 4 ص 205 الفقيه ج 4 ص 25 .

- 32 - الاستبصار ج 4 ص 205 الكافى ج 2 ص 287 .

- 33 - الاستبصار ج 4 ص 206 الكافى ج 2 ص 286(*)

14

وحفص بن البختري عمن ذكره عن ابي عبدالله (عليه السلام) في الرجل يتزوج المتعة أتحصنه؟ قال: لا انما ذلك على الشئ الدائم.فاما ما تضمن الخبر من أنه إذا زنى بأمة امرأته بغير اذنها عليه مثل ما على الزاني يجلد مائة، قوله يجلد مائة لا ينافي ان يجب معه ايضا عليه الرجم، لانا قد بينا ان المحصن يجب عليه ان يجمع بين الشيئين عليه إذا كان بالصفة التي ذكرناها وليس فيه انه لا يجب عليه الرجم، والذي يدل على انه يجب عليه الرجم ما قد ثبت انه زان، وكلما دل على أن الزاني يجب عليه الرجم يدل على وجوبه عليه وقوله (عليه السلام): عليه مثل ما على الزاني أيضا يؤكد ذلك ويزيد ما ذكرناه بيانا ما رواه:

(34) 34 - أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن سهل عن زكريا ابن آدم قال: سألت الرضا (عليه السلام) عن رجل وطئ جارية امرأته ولم تهبها له قال: هو زان عليه الرجم.

(35) 35 - محمد بن أحمد بن يحيى عن ابي جعفر عن ابيه عن وهب عن جعفر عن ابيه (عليه السلام) أن عليا (عليه السلام) اتي برجل وقع على جارية امرأته فحملت وقال الرجل: وهبتها لي وانكرت المرأة فقال: لتاتيني بالشهود على ذلك او لارجمنك بالحجارة فلما رأت المرأة ذلك اعترفت فجلدها علي (عليه السلام) الحد.وأما ما تضمن الخبر من قوله: ولا يرجم ان زنى بيهودية أو نصرانية أو أمة.يحتمل أن يكون إذا لم يكن محصنا، لان مع ثبوت الاحصان لا فرق بين أن يكون زناه بيهودية أو نصرانية أو حرة او أمة على اي وجه كان، يدل على ذلك ظاهر

____________

- 34 - الاستبصار ج 4 ص 206 .

- 35 - الاستبصار ج 4 ص 206 الفقيه ج 4 ص 25(*)

15

القرآن الذى ذكرناه والاخبار من تناول الاسم له بانه زان، وما يدل على وجوب الرجم في موضع يدل عليه في هذا الموضع.ويؤ كد ذلك ايضا ما رواه:

(36) 36 - أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن عيسى عن عبدالله ابن المغيرة عن اسماعيل بن ابي زياد عن جعفر عن ابيه عن آبائه (عليهم السلام) أن محمد بن ابي بكر كتب إلى علي (عليه السلام) يسأله عن الرجل يزنى بالمرأة اليهودية والنصرانية فكتب (عليه السلام) اليه: إن كان محصنا فارجمه وإن كان بكرا فاجلده مائة جلدة ثم انفه، وأما اليهودية فابعث بها إلى أهل ملتها فليقضوا فيها ما احبوا.

(37) 37 - أحمد بن محمد بن عيسى عن ابن محبوب عن ربيع الاصم عن الحارث بن المغيرة قال: سألت ابا عبدالله (عليه السلام) عن رجل له امرأة بالعراق فاصاب فجورا وهو بالحجاز فقال: يضرب حد الزاني مائة جلدة ولا يرجم، قلت: فان كان معها في بلدة واحدة وهو محبوس في سجن لا يقدر أن يخرج اليها ولا تدخل هي عليه ارأيت إن زنى في السجن؟ قال: هو بمنزلة الغائب عنه اهله يجلد مائة جلدة،(38) 38 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابي عمير عن ابي ايوب الخزاز عن محمد بن مسلم قال: سمعت ابا عبدالله (عليه السلام) يقول: المغيب والمغيبة ليس عليهما رجم الا أن يكون الرجل مع المرأة والمرأة مع الرجل.

(39) 39 - علي عن ابيه عن ابن محبوب عن ابي ايوب عن

____________

- 36 - الاستبصار ج 4 ص 207 .

- 37 - الكافى ج 2 ص 286 الفقيه ج 4 ص 28 .

- 38 - 39 - الكافى ج 2 ص 287(*)

16

ابي عبيدة عن ابى جعفر (عليه السلام) قال: قضى امير المؤمنين (عليه السلام) في الرجل الذي له امرأة بالبصرة ففجر بالكوفة ان يدرأ عنه الرجم ويضرب حد الزاني وقال: قضى في محبوس في السجن وله امرأة في بيته في المصر وهو لا يصل اليها فزنى وهو في السجن قال: يجلد المجلد ويدرأ عنه الرجم.

(40) 40 - احمد بن محمد عن ابن محبوب عن علي بن رئاب عن ابي بصير عن ابي عبدالله (عليه السلام) في العبد يتزوج الحرة ثم يعتق فيصيب فاحشة قال: فقال: لا رجم عليه حتى يواقع الحرة بعد ما يعتق قلت: فللحرة عليه خيار إذا اعتق؟ قال: لا، رضيت به وهو مملوك فهو على نكاحه الاول.

(41) 41 - الحسين بن سعيد عن فضالة بن ايوب عن رفاعة قال: سألت ابا عبدالله (عليه السلام) عن الرجل يزني قبل ان يدخل باهله أيرجم؟ قال: لا.

(42) 42 - عنه عن النضر عن محمد بن مسلم قال: سألت ابا جعفر (عليه السلام) عن الرجل يزني ولم يدخل باهله أيحصن؟ قال: لا ولا بالامة.

(43) 43 - يونس عن ابى بصير عن ابى عبدالله (عليه السلام) في قوله تعالى(فاذا احصن) قال: احصانهن إذا دخل بهن قال: قلت: أرايت إن لم يدخل بهن واحدثن ما عليهن من حد؟ قال: بلى.

(44) 44 - احمد بن محمد عن ابن محبوب عن ابى ايوب الخزاز عن سليمان بن

____________

- 40 الكافى ج 2 ص 287 الفقيه ج 4 ص 27 .

- 41 - 42 - الكافى ج 2 ص 287 الفقيه ج 4 ص 29 .

- 43 - الكافى ج 2 ص 303 بتفاوت في السند .

- 44 - الكافى ج 2 ص 287 الفقيه ج 4 ص 18(*)

17

خالد عن ابى بصير عن ابى عبدالله (عليه السلام) في غلام صغير لم يدرك ابن عشر سنين زنى بامرأة قال: يجلد الغلام دون الحد وتجلد المرأة الحد كاملا قيل له: فان كانت محصنة؟ قال: لا ترجم لان الذي نكحها ليس بمدرك ولو كان مدركا رجمت.

(45) 45 - احمد بن محمد عن ابن فضال عن ابن بكير قال: سألت ابا عبدالله (عليه السلام) في آخر ما لقيته عن غلام لم يبلغ الحلم وقع على امرأة أو فجر بامرأة أي شئ يصنع بهما؟ قال: يضرب الغلام دون الحد ويقام على المرأة الحد، قلت: جارية لم تبلغ وجدت مع رجل يفجر بها؟ قال: تضرب الجارية دون الحد ويقام على الرجل الحد.

(46) 46 - محمد بن يعقوب عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن علي عن ابان عن ابي العباس عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: لا يحد الصبي إذا وقع على المرأة ويحد الرجل إذا وقع على الصبية.

(47) 47 - احمد بن محمد عن ابن محبوب عن ابي ايوب عن بريد العجلى قال: سئل ابوجعفر (عليه السلام) عن رجل اغتصب امرأة فرجها قال: يقتل محصنا كان أو غيره محصن.

(48) 48 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابي عمير عن جميل عن زرارة عن احدهما (عليه السلام) في رجل غصب امرأة نفسها قال: يقتل.

(49) 49 - يونس عن ابي بصير عن ابى عبدالله (عليه السلام)

_____________

- 45 - 46 الكافى ج 2 ص 287 واخرج الاول الصدوق في الفقيه ج 4 ص 18 .

- 47 - الكافى ج 2 ص 290 الفقيه ج 4 ص 30 .

- 48 - 49 - الكافى ج 2 ص 290 واخرج الاول الصدوق في الفقيه ج 4 ص 29(*)

18

قال: إذا كابر الرجل المرأة على نفسها ضرب ضربة بالسيف مات منها او عاش.

(50) 50 - ابوعلي الاشعري عن محمد بن عبدالجبار عن علي بن حديد عن جميل عن زرارة عن ابي جعفر (عليه السلام) في رجل غصب امرأة نفسها قال: قال: يضرب ضربة بالسيف بالغة منه ما بلغت.

(51) 51 - أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن ابي ايوب عن ابي عبيدة عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: ان عليا (عليه السلام) اتي بامرأة مع رجل فجر بها فقالت: استكرهني والله يا امير المؤمنين، فدرأ عنها الحد، ولو سئل هؤلاء عن ذلك لقالوا لا تصدق وقد والله فعله امير المؤمنين (عليه السلام).

(52) 52 - محمد بن علي بن محبوب عن الحسن بن محبوب عن الحسن بن علي عن محمد بن يحيى عن طلحة بن زيد عن جعفر عن ابيه عن علي (عليه السلام) قال: ليس على زان عقر(1) ولا على مستكرهة حد.

(53) 53 - عنه عن ايوب بن نوح عن محمد بن الفضيل عن موسى بن بكر قال: سمعته وهو يقول: ليس على مستكرهة حد إذا قالت انما استكرهت.

(54) 54 - الحسين بن سعيد عن فضالة عن العلا عن محمد عن احدهما (عليه السلام) في امرأة زنت وهي مجنونة قال: انها لا تملك أمرها وليس عليها رجم ولا نفى، وقال في امرأة اقرت على نفسها انه استكرهها رجل على نفسها قال: هي مثل السائبة لا تملك نفسها فلو شاء قتلها ليس عليها جلد ولا نفي ولا رجم.

(55) 55 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابي نجران عن عاصم

____________

(1) العقر: بالضم دية الفرج المغصوب ثم استعمل في صداق المرأة.

- 50 - الكافى ج 2 ص 290 .

- 51 - الكافى ج 2 ص 292 .

- 52 - الفقيه ج 4 ص 29 .

- 54 - 55 - الكافى ج 2 ص 290 وفيه من الاول صدر الحديث(*)

19

ابن حميد عن محمد بن قيس عن ابى جعفر (عليه السلام) قال: قال امير المؤمنين (عليه السلام) في امرأة مجنونة زنت فحبلت قال: مثل السائبة لا تملك امرها وليس عليها رجم ولا جلد ولا نفى، وقال في امرأة اقرت على نفسها انه استكرهها رجل على نفسها قال: هي مثل السائبة لا تملك نفسها فلو شاء قتلها فليس عليها جلد ولا نفى ولا رجم.

(56) 56 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن عمرو بن عثمان عن ابراهيم بن الفضل عن ابان بن تغلب قال: قال ابوعبدالله (عليه السلام) إذا زنى المجنون أو المعتوه جلد الحد وان كان محصنا رجم، قلت: وما الفرق بين المجنون والمجنونة والمعتوه والمعتوهة؟ فقال: المرأة انما تؤتى والرجل يأتي، وانما يأتي إذا عقل كيف يأتي اللذة، وإن المرأة انما تستكره ويفعل بها وهي لا تعقل ما يفعل بها.

(57) 57 - الحسين بن سعيد عن فضالة عن اسماعيل بن ابي زياد عن ابى عبدالله عن ابيه عن علي (عليه السلام) انه اتي بامرأة بكر زعموا أنها زنت فامر النساء فنظرن اليها فقلن هي عذراء فقال علي (عليه السلام): ما كنت لاضرب من عليها خاتم من الله، وكان يجيز شهادة النساء في مثل هذا.

(58) 58 - عنه عن الحسن بن محبوب عن علي بن رئاب عن ابي عبيدة عن أبي جعفر (عليه السلام) في رجل وجب عليه حد فلم يضرب حتى خولط فقال: ان كان أوجب على نفسه الحد وهو صحيح لا علة به من ذهاب عقله اقيم عليه الحد كائنا ما كان.

(59) 59 - عنه عن الحسن بن محبوب عن ابي ايوب عن الفضيل عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: لا حد لمن لا حد عليه.

____________

- 56 - الكافى ج 2 ص 290 .

- 57 - الكافى ج 2 ص 356 .

- 58 - الفقيه ج 4 ص 30(*)

20

قال محمد بن الحسن: معنى هذا الخبر ان الانسان لو قذف مجنونا أو مجنونة لم يجب عليه الحد، لانه لو قذفه المجنون لما كان عليه الحد، وسنبين ذلك فيما بعد في باب القذف ان شاء الله.

(60) 60 - أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن جميل بن صالح عن ابى عبيدة عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: سألته عن امرأة تزوجت رجلا ولها زوج قال فقال: ان كان زوجها الاول مقيما معها في المصر التي هي فيه تصل اليه أو يصل اليها فان عليها ما على الزاني المحصن الرجم، وان كان زوجها الاول غائبا عنها أو كان مقيما معها في المصر لا يصل اليها ولا تصل اليه فان عليها ما على الزانية غير المحصنة ولا لعان بينهما، قلت: من يرجمها ويضربها الحد وزوجها لا يقدمها إلى الامام ولا يريد ذلك منها؟ فقال: ان الحد لا يزال لله في بدنها حتى يقوم به من قام وتلقى الله وهو عليها، قلت: فإن كانت جاهلة بما صنعت؟ قال فقال: أليس هي في دار الهجرة؟ قلت: بلى قال: فما من امرأة اليوم من نساء المسلمين الا وهي تعلم ان المرأة المسلمة لا يحل لها أن تتزوج زوجين، قال: ولو ان المرأة اذا فجرت قالت لم ادر او جهلت ان الذي فعلت حرام ولم يقم عليها الحد اذا لتعطلت الحدود.

(61) 61 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن الحسن بن محبوب عن ابي ايوب عن يزيد الكناسي قال: سألت ابا جعفر (عليه السلام) عن امرأة تزوجت في عدتها قال: ان كانت تزوجت في عدة طلاق لزوجها عليها الرجعة فإن عليها الرجم، وان كانت تزوجت في عدة ليس لزوجها عليها الرجعة فان عليها حد الزاني غير المحصن، وان كانت تزوجت في عدة بعد موت زوجها من قبل انقضاء الاربعة اشهر والعشرة ايام

____________

- 60 - الكافى ج 2 ص 291 .

- 61 - الكافى ج 2 ص 291 الفقيه ج 4 ص 26 بدون الذيل(*)

[21]

فلا رجم عليها وعليها ضرب مائة جلدة قلت: ارأيت ان كان ذلك منها بجهالة قال فقال: ما من امرأة اليوم من نساء المسلمين الا وهي تعلم أن عليها عدة في طلاق او موت ولقد كن نساء الجاهلية يعرفن ذلك، قلت: فان كانت تعلم أن عليها عدة ولا تدري كم هي؟ فقال: اذا علمت ان عليها العدة لزمتها الحجة فتسأل حتى تعلم،

(62) 62 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن اسماعيل بن مرار عن يونس عن ابي بصير عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: سألته عن امرأة تزوجها رجل فوجد لها زوجا قال: عليه الجلد وعليها الرجم لانه قد تقدم بعلم(1) وتقدمت هي بعلم وكفارته ان لم يقدم إلى الامام ان يتصدق بخمسة أصوع دقيقا.

(63) 63 - احمد بن محمد عن ابن محبوب عن يونس بن يعقوب عن ابى بصير عن ابى جعفر (عليه السلام) قال: سئل عن امرأة كان لها زوج غائبا عنها فتزوجت زوجا آخر فقال: أن رفعت إلى الامام ثم شهد عليها شهود ان لها زوجا غائبا وان مادته وخبره يأتيها منه وانها تزوجت زوجا آخر كان على الامام ان يحدها ويفرق بينها وبين الذي تزوجها، قلت: فالمهر الذي اخذت منه كيف يصنع به؟ قال: ان اصاب منها شيئا فلتأخذه وان لم يصب منها شيئا فان كل ما أخذت منه حرام عليها مثل اجر الفاجرة.

(64) 64 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابى عمير عن حماد عن الحلبي عن ابي عبدالله (عليه السلام) ان عليا (عليه السلام) ضرب رجلا تزوج امرأة في نفاسها قبل ان تطهر الحد.

قال محمد بن الحسن: كان ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه (رحمه الله)

____________

(1) في الكافى(بغير علم) وعليه يشكل توجه الحكم على الجاهل.

- 62 - الاستبصار ج 4 ص 209 الكافى ج 2 ص 291.

63 - 64 - الكافى ج 2 ص 291 واخرج الثانى الصدوق في الفقيه ج 4 ص 19(*)

[22]

يقول في هذا الحديث انه انما ضربه الحد لانه كان وطئها لانه لو لم يكن وطئها لما وجب عليها الحد لانها قد خرجت من العدة بوضعها ما في بطنها.وهذا الذي ذكره (رحمه الله) يحتمل اذا كانت المرأة مطلقة فاما اذا قدرنا انها كانت متوفى عنها زوجها فوضعها الحمل لا يخرجها عن العدة بل تحتاج ان تستوفي العدة اربعة اشهر وعشرة ايام وقد بينا ذلك في كتاب النكاح، واذا كان الامر على ما ذكرناه فامير المؤمنين (عليه السلام) انما ضربه لانها لم تخرج بعد من العدة التي هي عدة المتوفى عنها زوجها، والوجهان جميعا محتملان.

(65) 65 - فاما ما رواه محد بن احمد يحيى عن احمد بن الحسن ابن علي بن فضال عن عمرو بن سعيد عن مصدق بن صدقة عن عمار بن موسى الساباطي عن ابي عبدالله (عليه السلام) عن رجل كانت له امرأة فطلقها او ماتت فزنى قال: عليه الرجم وعن امرأة كان لها زوج فطلقها أو مات ثم زنت عليها الرجم؟ قال: نعم.

قال محمد بن الحسن: ما يتضمن هذا الخبر من حكم الرجل انه اذا طلق امرأته او ماتت فزنى ان عليه الرجم لا ينافي ما قدمناه من الاخبار لان كونه مطلقا يحتمل ان يكون انما كان طلاقا يملك فيه الرجعة فهو محصن لانه متمكن من وطئها بالمراجعة.وان كانت بائنة او ماتت هي فلا يمتنع ان يكون انما أوجب عليها الرجم اذا كان عنده امرأة اخرى تحصنه، واما حكم المرأة اذا طلقها زوجها انما يجب عليه الرجم اذا كان الطلاق رجعيا حسب ما قدمناه في الرجل، واما موت الرجل فلا يحصنها بعد ذلك فاذا زنت في العدة فليس عليها غير الجلد، ويحتمل ان يكون ذلك وهما من الراوي.

____________

- 65 - الاستبصار ج 4 ص 207(*)

[23]

(66) 66 - سهل بن زياد عن عبدالله بن بكير عن ابيه قال: قال: ابوعبدالله (عليه السلام) من اتى ذات محرم ضرب ضربة بالسيف اخذت منه ما اخذت.

(67) 67 - احمد بن محمد بن خالد عن ابيه عن ابن بكير عن رجل قال: قلت لابي عبدالله (عليه السلام) الرجل يأتي ذات محرم قال: يضرب ضربة بالسيف قال ابن بكير: حدثني حريز عن بكير بذلك.

(68) 68 - الحسن بن محبوب عن ابي ايوب قال: سمعت بكير بن اعين يروى عن احدهما (عليهما السلام) قال: من زنى بذات محرم حتى يواقعها ضرب ضربة بالسيف اخذت منه ما اخذت، وان كانت تابعته ضربت ضربة بالسيف اخذت منها ما اخذت، قيل له: فمن يضربهما وليس لهما خصم؟ قال: ذاك على الامام اذا رفعا اليه.

(69) 69 - سهل بن زياد عن علي بن اسباط عن الحكم بن(مسكين) عن جميل بن دراج قال: قلت لابى عبدالله (عليه السلام) اين يضرب هذه الضربة يعني من اتى ذات محرم؟ قال: يضرب عنقه او قال رقبتة.

(70) 70 - محمد بن احمد بن يحيى عن بعض اصحابه عن محمد بن عبدالله بن مهران عمن ذكره عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: سألته عن رجل وقع على اخته قال: يضرب ضربة بالسيف، قلت: فانه يخلص؟ قال: يحبس ابدا حتى يموت،

(71) 71 - فاما ما رواه محمد بن علي بن محبوب عن احمد عن الحسين عن صفوان بن يحيى عن اسحاق بن عمار عن ابى بصير عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال:

____________

- 66 - الاستبصار ج 4 ص 208 وفيه عن ابن ابى نصر عن عبدالله بن بكير، الكافى ج 4 ص 290.

67 - 68 - 69 - 70 - الاستبصار ج 4 ص 208 الكافى ج 2 ص 290 واخرج الثالث والرابع الصدوق في الفقيه ج 4 ص 30 .

- 71 - الاستبصار ج 4 ص 208(*)

21

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

22

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

23

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

24

اذا زنى الرجل بذات محرم حد حد الزاني الا انه اعظم ذنبا.فلا ينافي ما قدمناه من الاخبار من انه يجب عليه ضربة بالسيف لانه اذا كان الغرض بالضربة قتله وفيما يجب على الزاني الرجم وهو يأتي على النفس فالامام مخير بين ان يضربه ضربة بالسيف أو يرجمه.

(72) 72 - محمد بن علي بن محبوب عن محمد بن عيسى العبيدي عن عبدالله بن محمد عن ابى هاشم البزاز عن حنان عن معاوية عن طريف بن سنان قال: قلت لابى عبدالله (عليه السلام) اخبرني عن رجل باع امرأته قال: على الرجل أن تقطع يده وترجم المرأة وعلى الذي اشتراها ان وطئها ان كان محصنا ان يرجم ان علم وان لم يكن محصنا ان يجلد مائة جلدة وترجم المرأة ان كان الذي اشتراها وطئها.

(73) 73 - محمد بن احمد بن يحيى عن العباس بن موسى البغدادي عن يونس بن عبد الرحمن عن سنان بن طريف قال سألت ابا عبدالله (عليه السلام) وذكر مثل معناه بالفاظه مقدمة ومؤخرة.

قال محمد بن الحسن: ما يتضمن هذا الخبر من انه تقطع يده ليس يجب من حيث كان سارقا لان السرقة لا تكون الا فيما يصح ملكه اذا سرق من موضع مخصوص وكان قدرا مخصوصا على ما نبينه فيما بعد، والحرة لا يصح ان تملك على وجه واذا لم يصح الملك فلم يجب على من باعها القطع من حيث كان سارقا، ويجوز ان يكون انما وجب عليه ذلك من حيث كان مفسدا في الارض، ومن كان كذلك فالامام مخير فيه بين أن يقطع يده ورجله او يصلبه او ينفيه من الارض حسب ما ذكره الله تعالى في قول(انما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الارض فسادا).الآية(1).

____________

(1) سورة المائدة الآية - 33(*)

25

(74) 74 - الحسن بن محبوب عن محمد بن القاسم قال: سمعت ابا عبدالله (عليه السلام) يقول: من غشي امرأته بعد انقضاء العدة جلد الحد وان غشيها قبل انقضاء العدة كان غشيانه اياها رجعة.

(75) 75 - محمد بن علي بن محبوب عن احمد بن الحسن عن عمرو ابن سعيد عن مصدق بن صدقة عن عمار الساباطي قال: سألت ابا عبدالله (عليه السلام) عن رجل يشهد عليه ثلاثة رجال انه قد زنى بفلانة ويشهد الرابع انه لا يدرى بمن زنى قال: لا يحد ولا يرجم.

(76) 76 - احمد بن محمد عن ابن ابي عمير عن شعيب قال: سألت ابا الحسن (عليه السلام) عن رجل تزوج امرأة لها زوج قال: يفرق بينهما قلت: فعليه ضرب؟ قال: لا ماله يضرب؟ ! فخرجت من عنده وابوبصير بحيال الميزاب فاخبرته بالمسألة والجواب فقال لي: اين انا؟ قلت: بحيال الميزاب قال: فرفع يده فقال: ورب هذا البيت أو ورب هذه الكعبة لسمعت جعفرا يقول: ان عليا (عليه السلام) قضى في الرجل تزوج امرأة لها زوج فرجم المرأة وضرب الرجل الحد ثم قال: لو علمت انك علمت لفضخت رأسك بالحجارة ثم قال: ما اخوفني ان لا يكون اوتي علمه.

قال محمد بن الحسن: الذي سمع ابوبصير عن ابي عبدالله (عليه السلام) لا ينافي ما افتى به ابوالحسن (عليه السلام) لانه (عليه السلام) انما نفى عنه الحد لانه لم يعلم ان لها زوجا والذي ضربه امير المؤمنين (عليه السلام) يحتمل شيئين احدهما: أن يكون ضربه لعلمه بان لها زوجا وقد روى ذلك ابوبصير فيما رواه يونس عنه وقد قدمنا ذكره، والثاني: لغلبة ظنه ان لها زوجا ففرط في التفتيش عن حالها فضربه تعزيرا، وليس في الخبر انه ضربه الحد

____________

75 - الاستبصار ج 4 ص 218 الكافى ج 2 ص 296 الفقيه ج 4 ص 28 .

- 76 - الاستبصار ج 4 ص 209 الفقيه ج 4 ص 16 وصدر فيه الحديث(*)

26

تاما ويكون قوله (عليه السلام) لو علمت انك علمت لفضخت رأسك بالحجارة.المراد به انك لو علمت علم يقين ان لها زوجا لفعلت ذلك بك.ويحتمل ان يكون المراد به ان الرجل كان متهما في انه عقد عليها ولم يكن قد عقد ولم تكن له بينة بالتزويج فحينئذ أقيم عليه الحد لمكان التهمة.

(77) 77 - يدل على ذلك ما رواه الحسين بن سعيد عن ابن ابي عمير عن حماد عن الحلبي عن ابي عبدالله عليهالسلام في امرأة تزوجت ولها زوج فقال: ترجم المرأة(1) وان كان للذي تزوجها بينة على تزويجها والا ضرب الحد.

(78) 78 - الحسين بن سعيد عن فضالة عن ابان عن زرارة عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: اذا قال الشاهد انه قد جلس منها مجلس الرجل من امرأته اقيم عليه الحد.

(79) 79 - عنه عن ابن ابي عمير عن حماد عن الحلبي عن ابى عبدالله (عليه السلام) في رجل زوج امته رجلا ثم وقع عليها قال: يضرب الحد.

(80) 80 - عنه عن ابن محبوب عن ابان عن الحلبي عن ابي عبدالله (عليه السلام) انه سئل عن رجل محصن فجر بامرأة فشهد عليه ثلاثة رجال وامرأتان قال: فقال: اذا شهد عليه ثلاثة رجال وامرأتان وجب عليه الرجم وان شهد عليه رجلان واربع نسوة فلا يجوز شهادتهم ولا يرجم ولكن يضرب حد الزانى.

(81) 81 - احمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن اسماعيل عن علي ابن النعمان عن عبدالله بن مسكان عن عنبسة بن مصعب قال: قلت لابى عبدالله (عليه السلام) جارية لي زنت أحدها؟ قال: نعم قال: قلت أبيع ولدها؟ قال: نعم قلت: احج بثمنه؟ قال: نعم

____________

(1) هذه الواو لم تكن في بعض النسخ ولعله الصواب .

- 77 - الاستبصار ج 4 ص 210 .

- 79 - الكافى ج 2 ص 292 الفقيه ج 4 ص 17 .

- 80 - الفقيه ج 4 ص 16 .

- 81 - الكافى ج 2 ص 303 الفقيه ج 4 ص 32 بتفاوت فيهما فيه(*)

27

(82) 82 - عنه عن الحسن بن محبوب عن الحارث الاحول عن بريد العجلي عن ابى جعفر (عليه السلام) في الامة تزنى قال: تجلد نصف الحد كان لها زوجا أو لم يكن لها زوج.

(83) 83 - عنه عن البرقي عن زرارة عن الحسن بن السرى عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: اذا زنى العبد والامة وهما محصنان فليس عليهما الرجم انما عليهما الضرب خمسين نصف الحد.

(84) 84 - عنه عن محمد بن يحيى عن طلحة بن زيد عن جعفر عن ابيه عن علي (عليه السلام) قال: اضرب خادمك في معصية الله عزوجل واعف عنه فيما يأتي اليك.

(85) 85 - الحسن بن محبوب عن هشام بن سالم عن ابي بصير عن ابى جعفر (عليه السلام) قال: من ضرب مملوكا له بحد من الحدود من غير حد وجب لله على المملوك لم يكن لضاربه كفارة الا عتقه.

(86) 86 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن الاصبغ بن الاصبغ عن محمد ابن سليمان عن مروان بن مسلم عن عبيد بن زرارة او بريد العجلي(الشك) من محمد قال: قلت لابي عبدالله (عليه السلام) أمة زنت قال: تجلد خمسين جلدة قلت: فانها عادت قال: تجلد خمسين قلت: عليها الرجم في شئ من الحالات؟ قال: إذا زنت ثماني مرات يجب عليها الرجم، قلت: كيف صار في ثماني مرات؟ فقال: لان الحر اذا زنى اربع مرات وأقيم عليه الحد قتل، فاذا زنت الامة ثمانية مرات رجمت في التاسعة، قلت: وما العلة في ذلك؟ فقال: لان الله عزوجل رحمها أن يجمع عليها ربق الرق وحد الحر قال: ثم قال: وعلى امام المسلمين ان يدفع ثمنها إلى مواليها من سهم الرقاب.

____________

- 82 - الكافى ج 2 ص 302 الفقيه ج 4 ص 32 .

- 86 - الكافى ج 2 ص 303 الفقيه ج 4 ص 31(*)

28

(87) 87 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابي نصر عن جميل عن بريد عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: اذا زنى العبد ضرب خمسين فان عاد ضرب خمسين فان عاد ضرب خمسين إلى ثماني مرات فان زنى ثماني مرات قتل وادى الامام قيمته إلى مواليه من بيت المال.

(88) 88 - عنه عن ابيه عن ابن ابى نجران عن عاصم بن حميد عمن ذكره عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: قضى امير المؤمنين (عليه السلام) في مملوك طلق امرأته تطليقتين ثم جامعها بعد فامر رجلا يضربهما ويفرق بينهما يجلد كل واحد منهما خمسين جلدة.

(89) 89 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابي نجران عن عاصم ابن حميد عن محمد بن قيس عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: قضى امير المؤمنين (عليه السلام) في العبيد اذا زنى احدهم أن يجلد خمسين جلدة وإن كان مسلما او كافرا او نصرانيا ولا يرجم ولا ينفى.

(90) 90 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابي عمير عن حمادا عن الحلبي عن ابي عبدالله (عليه السلام) في المكاتب قال: يجلد في الحد بقدر ما اعتق منه.

(91) 91 - عنه عن ابيه عن حماد بن عيسى عن حريز عن محمد ابن مسلم عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: يجلد المكاتب على قدر ما اعتق منه، وذكر أنه يجلد ببعض السوط ولا يجلد به كله.

(92) 92 - احمد بن محمد عن محمد بن عيسى عن يوسف بن عقيل عن محمد بن قيس عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: قضى امير المؤمنين (عليه السلام) في مكاتبة زنت

____________

- 87 - 88 - الكافى ج 2 ص 304 .

- 90 - 91 - 92 - الكافى ج 2 ص 304(*)

29

قال: ينظر ما أدت من مكاتبتها فيكون فيها حد الحرة وما لم تقض فيكون فيه حد الامة، وقال: في مكاتبة زنت وقد اعتق منها ثلاثة ارباع وبقي ربع فجلدت ثلاثة ارباع الحد حساب الحرة على مائة فذلك خمسة وسبعون جلدة، وربعها حساب خمسين من الامة اثنا عشر سوطا ونصف فذلك سبعة وثمانون جلدة ونصف وابى ان يرجمها وان ينفيها قبل ان يتبين عتقها.

(93) 93 - يونس بن عبدالرحمن عن عاصم عن محمد بن قيس عن ابي جعفر (عليه السلام) مثله الا انه قال: يؤخذ السوط من نصفه فيضرب به وكذلك الاقل والاكثر.

(94) 94 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن صالح بن سعيد عن الحسين ابن خالد عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: سئل عن رجل كانت له أمة فكاتبها فقالت الامة: ما أديت من مكاتبتي فانا به حرة على حساب ذلك فقال لها: نعم، فادت بعض مكاتبتها وجامعها مولاها بعد ذلك فقال: ان كان استكرهها على ذلك ضرب من الحد بقدر ما أدت له من مكاتبتها وادرئ عنه الحد بقدر ما بقي له من مكاتبتها، وان كانت تابعته كانت شريكته في الحد ضربت مثل ما يضرب.

(95) 95 - يونس بن عبدالرحمن عن الحلبي قال: سألت ابا عبدالله (عليه السلام) عن رجل وقع على مكاتبته قال: ان كانت ادت الربع جلد وإن كان محصنا رجم وان لم تكن أدت شيئا فليس عليه شئ.

(96) 96 - يونس عن عبدالله بن سنان قال: قلت لابي عبدالله

____________

- 93 - 94 - الكافى ج ص 304 واخرج الثانى الشيخ في الاستبصار ج 4 ص 210 والصدوق في الفقيه ج 4 ص 32 بسنده عن الرضا(ع).

- 95 - الاستبصار ج 4 ص 210 الكافى ج 2 ص 291 الفقيه ج 4 ص 18 .

- 96 - الكافى ج 2 ص 291(*)

30

(عليه السلام) قوم اشتركوا في شراء جارية فاتمنوا بعضهم وجعلوا الجارية عنده فوطئها قال: يجلد الحد ويدرأ عنه بقدر ما له فيها وتقوم الجارية ويغرم ثمنها للشركاء فان كانت القيمة في اليوم الذي وطئ اقل مما اشتريت به فانه يلزم اكثر الثمن لانه قد افسد على شركائه، وان كانت القيمة في اليوم الذي وطئ اكثر مما اشتريت به يلزم الاكثر لاستفسادها.

(97) 97 - محمد بن يعقوب عن احمد بن محمد الكوفي عن محمد بن احمد النهدي عن محمد بن الوليد عن ابان بن عثمان عن اسماعيل بن عبدالرحمن الجعفي عن ابى جعفر (عليه السلام) في جارية بين رجلين فوطئها احدهما دون الآخر فاحبلها قال: يضرب نصف الحد ويغرم نصف القيمة.

(98) 98 - الحسن بن محمد بن سماعة عن احمد بن الحسن الميثمي عن ابان عن اسماعيل الجعفي عن ابي جعفر (عليه السلام) في رجلين اشتريا جارية فنكحها احدهما دون صاحبه قال: يضرب نصف الحد ويغرم نصف القيمة اذا أحبل.

(99) 99 - احمد بن محمد بن عيسى عن ابن محبوب عن ابي ولاد الحناط قال: سئل ابوعبدالله (عليه السلام) عن جارية بين رجلين أعتق احدهما نصيبه فيها فلما رأى ذلك شريكه وثب على الجارية فوقع بها قال: فقال: يجلد الذي وقع عليها خمسين جلدة ويطرح عنه خمسين جلدة ويكون نصفها حرة ويطرح عنها من النصف الباقى، وعلى الذي لم يعتق ونكح عشر قيمتها ان كانت بكرا وان كانت غير بكر فنصف عشر قيمتها وتستسعى هي في الباقى.

(100) 100 - علي بن ابرهيم عن ابيه عن عمرو بن عثمان عن عدة

____________

- 97 - 98 - الكافى ج 2 ص 292 .

- 99 - 100 - الكافى ج 2 ص 291 واخرج الثانى الصدوق في الفقيه ج 4 ص 33(*)

31

من اصحابنا عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: سئل عن رجل أصاب جارية من الفئ فوطئها قبل ان يقسم قال: تقوم الجارية وتدفع اليه بالقيمة ويحط له منها ما يصيبه منها من الفئ ويجلد الحد ويدرأ عنه من الحد بقدر ما كان له فيها، فقلت: فكيف صارت الجارية تدفع اليه هو بالقيمة دون غيره؟ قال: لانه وطئها ولا يؤمن ان يكون ثم حبل.

(101) 101 - الحسن بن محبوب عن هشام بن سالم عن مالك بن اعين عن ابى عبدالله (عليه السلام) في أمة بين رجلين اعتق احدهما نصيبه فلما سمع ذلك شريكه وثب على الامة فافتضها من يومه قال: يضرب الذي افتضها خمسون جلدة ويطرح عنه خمسون جلدة بحقه فيها ويغرم للامة عشر قيمتها لمواقعته اياها وتستسعى في الباقى.

(102) 102 - الحسين بن سعيد عن صفوان عن اسحاق بن عمار قال: سألت ابا ابراهيم (عليه السلام) عن الزاني كيف يجلد؟ قال: اشد الجلد، قلت: من فوق الثياب؟ قال: لا بل يجرد.

(103) 103 - عنه عن الحسن عن زرعة عن سماعة عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: حد الزنى كأشد ما يكون من الحدود.

(104) 104 - عنه عن فضالة عن ابان عن زرارة عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: يضرب الرجل قائما والمرأة قاعدة ويضرب على عضو ويترك الوجه والمذاكير.

(105) 105 - عنه عن حماد عن حريز عمن اخبره عن ابي جعفر (عليه السلام) أنه قال: يفرق الحد على الجسد كله ويتقى الفرج والوجه ويضرب بين الضربين.

____________

- 101 - الكافى ج 2 ص 291 .

- 102 - الكافى ج 2 ص 288 .

- 103 - الفقيه ج 4 ص 20 .

- 104 - الكافى ج 2 ص 288 الفقيه ج 4 ص 20 بتفاوت في الاول(*)

32

(106) 106 - عنه عن محمد بن يحيى عن طلحة بن زيد عن جعفر عن ابيه (عليهما السلام) قال: لا يجرد في حد ولا يشنج يعني يمد وقال: يضرب الزاني على الحال التي يوجد عليها إن وجد عريانا ضرب عريانا وان وجد وعليه ثيابه ضرب وعليه ثيابه.

(107) 107 - عنه عن الحسن عن زرعة عن سماعة عن ابي عبدالله عن ابيه عن آبائه (عليهم السلام) عن النبي (صلى الله عليه وآله) انه اتي برجل كبير البطن قد اصاب محرما فدعا رسول الله (صلى الله عليه وآله) بعرجون(1) فيه مائة شمراخ(2) فضربه مرة واحدة فكان الحد.

(108) عنه عن الحسن بن محبوب عن حنان بن سدير ان عباد المكي قال: قال لي سفيان الثوري: أرى لك من ابى عبدالله (عليه السلام) منزلة فاسأله عن رجل زنى وهو مريض فان اقيم عليه الحد خافوا ان يموت ما تقول فيه؟ قال فسألته فقال لي هذه المسألة من تلقاء نفسك او أمرك انسان ان تسأل عنها؟ قال: قلت: ان سفيان الثوري امرنى ان اسألك عنها قال: فقال: ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) اتي برجل كبير قد استسقى بطنه وبدت عروق فخذيه وقد زنى بامرأة مريضة فأمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) فاتي بعرجون فيه مائة شمراخ فضربه ضربة واحدة وضربها ضربة واحدة وخلى سبيلهما وذلك قوله عزوجل " وخذ بيدك ضغثا فاضرب به ولا تحنث(3).

(109) 109 - يونس بن عبدالرحمن عن ابان بن عثمان عن ابى العباس عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: قال: اتي رسول الله (صلى الله عليه وآله) برجل دميم قصير قد

____________

(1) العرجون بالضم فالسكون عود اصفر فيه شماريخ وقيل هو اصل العذق.

(2) الشمراخ: بالكسر والشمروخ بالضم العثكال وهو ما يكون فيه الرطب.

(3) سورة ص الآية - 44.

(4) الدميم: القبيح المنظر والقصير الحقير.

- 106 - الفقيه ج 4 ص 20 .

- 107 - الاستبصار ج 4 ص 211 .

- 108 - الكافى ج 2 ص 306 الفقيه ج 4 ص 19 .

- 109 - الاستبصار ج 4 ص 211 الكافى ج 2 ص 306(*)

33

سقى بطنه وقد در عروق بطنه قد فجر بامرأة فقالت المرأة ما علمت الا وقد دخل علي فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله): أزنيت؟ قال: نعم ولم يكن محصنا فصعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) بصره وخفضه ثم دعا بعذق(1) فعده مائة شمراخ ثم ضربه بشماريخه.

(110) 110 - احمد بن محمد عن ابي همام عن محمد بن سعيد عن السكوني عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال اتي امير المؤمنين (عليه السلام) برجل اصاب حدا وبه قروح في جسده كثيرة فقال امير المؤمنين (عليه السلام): اقروه حتى يبرأ لا تنكؤها عليه فتقتلوه.

(111) 111 - سهل بن زياد عن محمد بن الحسن بن شمون عن عبدالله بن عبدالرحمن الاصم عن مسمع بن عبدالملك عن ابي عبدالله (عليه السلام) ان امير المؤمنين (عليه السلام) اتي برجل اصاب حدا وبه قروح ومرض واشباه ذلك فقال امير المؤمنين (عليه السلام): أخروه حتى يبرأ لاتنكأ قروحه عليه فيموت ولكن اذا برئ حددناه.

قال محمد بن الحسن: لا تنافي بين هذين الخبرين وبين ما قدمناه من الاخبار من ان النبي (صلى الله عليه وآله) ضرب المريض بعذق فيه مائة شمراخ لانه اذا كان اقامة الحد إلى الامام فهو يقيمها على حسب ما يراه، فان كانت المصلحة تقتضي اقامتها في الحال اقامها على وجه لا يؤدي إلى تلف نفسه كما فعل النبي (صلى الله عليه وآله)، وان اقتضت المصلحة تأخيرها اخرها إلى ان يبرأ ثم يقيم عليه الحد على الكمال.

(112) 112 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن يحيى بن ابي عمران عن يونس عن اسحاق بن عمار قال: سألت احدهما (عليه السلام) عن حد الاخرس والاصم والاعمى فقال: عليهم الحدود اذا كانوا يعقلون ما يأتون به.

____________

العذق: بالكسر عنقود التمر.

- 110 - الاستبصار ج 4 ص 211 الكافى ج 2 ص 306 الفقيه ج 4 ص 27 .

- 111 - الاستبصار ج 4 ص 212 الكافى ج 2 ص 306 .

- 112 - الكافى ج 2 ص 306 الفقيه ج 4 ص 50(*)

34

(113) 113 - علي بن ابراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس عن سماعة عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: تدفن المرأة إلى وسطها ثم يرمي الامام ويرمي الناس باحجار صغار، ولا يدفن الرجل اذا رجم الا إلى حقويه.

(114) 114 - احمد بن محمد عن ابن فضال عن صفوان عمن رواة عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: اذا اقر الزاني المحصن كان أول من يرجمه الامام ثم الناس، فاذا قامت عليه البينة كان أول من ترجمه البينة ثم الامام ثم الناس.

(115) 115 - احمد بن محمد بن خالد عن عثمان بن عيسى عن سماعة ابن مهران عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: تدفن المرأة إلى وسطها ثم يرمي الامام ثم يرمي الناس باحجار صغار.

(116) 116 - علي عن محمد بن عيسى عن يونس عن اسحاق بن عمار عن ابى بصير قال: قال ابوعبدالله (عليه السلام): تدفن المرأة إلى وسطها اذا ارادوا ان يرجموها ويرمي الامام ثم يرمي الناس باحجار صغار.

(117) 117 - علي عن ابيه عن عمرو بن عثمان عن الحسين بن خالذ قال: قلت لابى الحسن (عليه السلام): اخبرني عن المحصن اذا هو هرب من الحفرة هل يرد حتى يقام عليه الحد؟ فقال: يرد ولا يرد، قلت فكيف ذاك؟ فقال: اذا كان هو المقر على نفسه ثم هرب من الحفرة بعد ما يصيبه شئ من الحجارة لم يرد، وان كان انما قامت عليه البينة وهو يجحد ثم هرب يرد وهو صاغر حتى يقام عليه الحد، وذلك ان ماعز بن مالك أقر عند رسول الله (صلى الله عليه وآله) بالزنى فامر به ان يرجم فهرب من الحفرة فرماه الزبير بن العوام بساق بعير فعقله فسقط فلحقه الناس فقتلوه ثم اخبروا رسول الله (صلى الله عليه وآله) بذلك فقال؟ هلا تركتموه اذ هرب يذهب

____________

- 113 - 114 - 115 - 116 - 117 - الكافى ج 2 ص 288 واخرج الثانى الصدوق في الفقيه ج 4 ص 26(*)

35

فانما هو الذي اقر على نفسه !؟ قال: وقال لهم اما لو كان علي حاضرا معكم لما ضللتم قال: ووداه رسول الله (صلى الله عليه وآله) من بيت مال المسلمين.

(118) 118 - محمد بن علي بن محبوب عن جعفر بن محمد عن عبدالله عن محمد بن عيسى بن عبدالله من ابيه قال: قلت لابي عبدالله (عليه السلام): الزاني يجلد فيهرب بعد ان اصابه بعض الحد أيجب عليه أن يخلى عنه ولا يرد كما يجب للمحصن اذا رجم؟ قال: لا ولكن يرد حتى يضرب الحد كاملا، قلت: فما فرق بينه وبين المحصن وهو حد من حدود الله؟ قال: المحصن هرب من القتل ولم يهرب الا إلى التوبة لانه عاين الموت بعينه، وهذا انما يجلد فلا بد من ان يوفى الحد لانه لا يقتل.

(119) 119 - الحسين بن سعيد عن الحسن عن زرعة عن سماعة قال: اذا زنى الرجل فجلد(ليس) ينبغي للامام ان ينفيه من الارض التي جلد فيها إلى غيرها، وانما على الامام ان يخرجه من المصر الذي جلد فيه.

(120) 120 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابي عمير عن حماد عن الحلبي عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: النفي من بلدة إلى بلدة، وقال: قد نفى علي (عليه السلام) رجلين من الكوفة إلى البصرة.

(121) 121 - يونس عن ابن مسكان عن ابي بصير قال: سألت ابا عبدالله (عليه السلام) عن الزاني اذا زنى ينفى؟ قال: نعم من التي جلد فيها إلى غيرها.

(122) 122 - سهل بن زياد عن ابن ابي نجران عن مثنى الحناط

____________

(1) لم يكن في الاصل(ليس) وكذا لم توجد في الكافى وانما اثبتناها تبعا للفقيه.

- 119 - 120 - الكافى ج 2 ص 292 الفقيه ج 4 ص 17 .

- 121 - 122 - الكافى ج 2 ص 292(*)

36

عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: سألته عن الزاني اذا جلد الحد قال: قال: ينفى من الارض التي ياتيه(1) إلى بلدة يكون فيها سنة.

(123) 123 - الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن عاصم عن محمد بن قيس عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: قضى امير المؤمنين (عليه السلام) في الشيخ والشيخة أن يجلدا مائة جلدة، وقضى للمحصن الرجم، وقضى في البكر والبكرة اذا زنيا جلد مائة ونفي سنة إلى غير مصرهما.

(124) 124 - محمد بن علي بن محبوب عن احمد عن علي بن الحكم عن سيف بن عميرة عن حنان قال: سأل رجل ابا عبدالله (عليه السلام) وانا اسمع عن البكر يفجر وقد تزوج ففجر قبل ان يدخل باهله قال: يضرب مائة ويجز شعره وينفى من المصر حولا ويفرق بينه وبين اهله.

(125) 125 - عنه عن بنان بن محمد عن موسى بن القاسم عن علي ابن جعفر عن اخيه موسى بن جعفر (عليه السلام) قال: سألته عن رجل تزوج امرأة ولم يدخل بها فزنى ما عليه؟ قال: يجلد الحد ويحلق رأسه ويفرق بينه وبين اهله وينفى سنة.

(126) 126 - احمد بن محمد عن البرقي عن عبدالله بن المغيرة عن السكوني عن جعفرعن ابيه عن آبائه (عليهم السلام) قال في المرأة اذا زنت قبل ان يدخل بها قال يفرق بينهما ولا صداق لها لان الحدث كان من قبلها.

(127) 127 - عنه عن خلف بن حماد عن موسى بن بكر عن بكير بن اعين عن ابي جعفر (عليه السلام) قال؟ كان امير المؤمنين (عليه السلام) اذا نفى احدا من اهل الاسلام نفاه إلى أقرب بلدة من اهل الشرك إلى الاسلام، فنظر في ذلك

____________

(1) اي الزني.

- 123 - الاستبصار ج 4 ص 302 الكافى ج 2 ص 286 بتفاوت فيهما.

(*)

37

فكانت الديلم اقرب اهل الشرك إلى الاسلام.

(128) 128 - احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن الحسن عن زرعة عن سماعة عن ابى بصير قال: سألته عن الانفاء من الارض كيف هو؟ قال: ينفى من بلاد الاسلام كلها، فان قدر عليه في شئ من ارش الاسلام قتل ولا أمان له حتى يلحق بارض الشرك.

(129) 129 - يونس عن اسحاق بن عمار عن ابي بصير قال: قال ابوعبدالله (عليه السلام): الزاني اذا جلد ثلاثا يقتل في الرابعة يعني اذا جلد ثلاث مرات.ولا ينافى هذا الخبر ما رواه.

(130) 130 - يونس عن ابي الحسن الماضي (عليه السلام) قال: اصحاب الكبائر كلها اذا اقيم عليهم الحد مرتين قتلوا في الثالثة.لان هذا الخبر محمول على من عدا الزاني من شراب الخمور وغيرهم على ما نبينه في المستقبل،

(131) 131 - احمد بن محمد عن ابن محبوب عن علي بن ابى حمزة عن ابي بصير عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: سألته عن الرجل يزني في اليوم الواحد مرارا كثيرة قال: فقال: اذا زنى بامرأة واحدة كذا وكذا مرة فانما عليه حد واحد، وان هو زنى بنسوة شتى في يوم واحد وفي ساعة واحدة فان عليه في كل امرأة فجر بها حدا.

(132) 132 - احمد بن محمد عن ابن محبوب عن عبدالعزيز العبدي عن حمزة بن حمران عن حمران قال: سألت ابا جعفر (عليه السلام) قلت له: متى يجب

____________

- 129 - 130 - الاستبصار ج 4 ص 212 الكافى ج 2 ص 290 واخرج الثانى الصدوق في الفقيه ج 4 ص 51.

- 131 - 132 - الكافى ج 2 ص 292 واخرج الاول الصدوق في الفقيه ج 4 ص 20

38

على الغلام أن يؤخذ بالحدود التامة وتقام ويؤخذ بها؟ فقال: اذا خرج عنه اليتم وادرك قلت: فلذلك حد يعرف؟ فقال اذا احتلم أو بلغ خمس عشرة سنة او اشعر او انبت قبل ذلك اقيمت عليه الحدود التامة واخذ بها واخذت له، قلت: فالجارية متى يجب عليها الحدود التامة وأخذت بها واخذت لها قال: ان الجارية ليست مثل الغلام ان الجارية اذا تزوجت ودخل بها ولها تسع سنين ذهب عنها اليتم ودفع اليها مالها وجاز امرها في الشراء والبيع واقيمت عليها الحدود التامة وأخذ لها وبها قال: والغلام لا يجوز امره في الشراء والبيع ولا يخرج من اليتم حتى يبلغ خمس عشرة سنة او يحتلم او يشعر او ينبت قبل ذلك.

(133) 133 - عنه عن ابن محبوب عن ابي ايوب عن يزيد الكناسي عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: الجارية اذا بلغت تسع سنين ذهب عنها اليتم وزوجت واقيم عليها الحدود التامة عليها ولها قال: قلت الغلام اذا زوجه ابوه ودخل باهله وهو غير مدرك أتقام عليه الحدود وهو في تلك الحال؟ قال: فقال: اما الحدود الكاملة التي تؤخذ بها الرجال فلا، ولكن يجلد في الحدود كلها على مبلغ سنه فيؤخذ بذلك ما بينه وبين خمس عشرة سنة ولا تبطل حدود الله في خلقه ولا تبطل حقوق المسلمين بينهم.

(134) 134 - محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن حنان بن سدير عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: سألته عن يهودي فجر بمسلمة قال: يقتل،

(135) 135 - محمد بن يحيى عن محمد بن احمد بن يحيى عن جعفر ابن رزق الله قال: قدم إلى المتوكل رجل نصراني فجر بامرأة مسلمة واراد ان يقيم

____________

- 133 - الكافى ج 2 ص 292 - 134 - الكافى ج 2 ص 305 .

- 135 - الكافى ج 2 ص 304 الفقيه ج 4 ص 27 مجملا

39

عليه الحد فأسلم، فقال يحيى بن اكثم: قد هدم ايمانه شركه وفعله، وقال بعضهم: يضرب ثلاثة حدود، وقال بعضهم: يفعل به كذا وكذا، فأمر المتوكل بالكتاب إلى ابى الحسن الثالث (عليه السلام) وسؤاله عن ذلك فلما قدم الكتاب كتب (عليه السلام): يضرب حتى يموت، فانكر يحيى بن اكثم وانكر فقهاء العسكر ذلك وقالوا يا امير المؤمنين: يسئل عن هذا فانه شئ لم ينطق به الكتاب ولم تجئ به سنة فكتب اليه: ان فقهاء المسلمين قد انكروا هذا وقالوا لم تجئ به سنة ولم ينطق به كتاب فبين لنا بما اوجبت عليه الضرب حتى يموت فكتب (عليه السلام): بسم الله الرحمن الرحيم " فلما رأوا بأسنا قالوا آمنا بالله وحده وكفرنا بما كنا به مشركين فلم يك ينفعهم ايمانهم لما رأوا بأسنا سنة الله التي قد خلت في عباده وخسر هنالك الكافرون "(1) قال: فامر به المتوكل فضرب حتى مات.

(136) 136 علي عن ابيه عن صفوان عن الحسن بن عطية عن هشام بن احمر عن العبد الصالح (عليه السلام) قال: كان جالسا في المسجد وانا معه فسمع صوت رجل يضرب صلاة الغداة في يوم شديد البرد فقال ما هذا؟ قالوا: رجل يضرب قال: سبحان الله في هذة الساعة ! انه لا يضرب أحد في شئ من الحدود في الشتاء الا في آخر ساعة من النهار ولا في الصيف الا في ابرد ما يكون من النهار.

(137) 137 - محمد بن يعقوب عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن ابي داود المسترق قال: حدثني بعض اصحابنا قال: مررت مع ابي عبدالله (عليه السلام) بالمدينة في يوم بارد واذا رجل يضرب بالسياط فقال ابوعبدالله (عليه السلام): سبحان الله في مثل هذا الوقت يضرب ! قلت له وللضرب حد؟ قال: نعم

____________

(1) سوره غافر الآية - 84 و 85 .

- 136 - 137 - الكافى ج 2 ص 298

40

اذا كان في البرد ضرب في حر النهار واذا كان في الحر ضرب في برد النهار.

(138) 138 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابى فضال عن يونس بن يعقوب عن ابى مريم عن ابى جعفر (عليه السلام) قال: قال: امير المؤمنين (عليه السلام): لا يقام على احد حد بارض العدو.

(139) 139 - الحسين بن سعيد عن محمد بن يحيى عن غياث بن ابراهيم عن جعفر عن ابيه عن علي (عليه السلام) انه قال: لا أقيم على رجل حدا بارض العدو حتى يخرج منها مخافة ان تحمله الحمية فيلحق بالعدو.

(140) 140 - يونس بن عبدالرحمن عن منصور بن حازم عن ابى بصير قال: قال ابوعبدالله (عليه السلام): اذا التقى الختانان فقد وجب الجلد.

(141) 141 - يونس عن المفضل بن صالح عن زيد الشحام عن ابى عبدالله (عليه السلام) وسماعة بن مهران عن ابى عبدالله (عليه السلام) في الرجل والمرأة يوجدان في لحاف واحد قال: فقال يجلدان مائة غير سوط.

(142) 142 - يونس عن معاوية بن عمار قال قلت لابى عبدالله (عليه السلام): المرأتان تنامان في ثوب واحد فقال: يضربان قال: قلت: حدا؟ قال: لا، قلت؟ الرجلان ينامان في ثوب واحد فقال: يضربان قال قلت: الحد؟ قال: لا.

(143) 143 - يونس عن ابن سنان عن ابى عبدالله (عليه السلام) في رجلين يوجدان في لحاف واحد فقال: يجلدان حدا غير سوط واحد.

(144) 114 - يونس عن ابان بن عثمان قال: قال: ابوعبدالله (عليه السلام)

____________

- 138 - الكافى ج 2 ص 298 .

- 141 - 142 - 143 - 144 - الاستبصار ج 4 ص 213 واخرج الاول الصدوق في الفقيه ج 4 ص 15.

41

(عليه السلام): ان عليا (عليه السلام) وجد امرأة مع رجل في لحاف فجلد كل واحد منهما مائة سوط غير سوط.

(145) 145 - الحسين بن سعيد عن حماد عن حريز عن ابى عبدالله (عليه السلام) ان عليا (عليه السلام) وجد رجلا وامرأة في لحاف واحد فضرب كل واحد منهما مائة سوط الا سوطا.

(146) 146 - وروى القاسم بن محمد عن عبدالصمد بن بشير عن سليمان ابن هلال قال: سأل بعض اصحابنا ابا عبدالله (عليه السلام) فقال: جعلت فداك الرجل ينام مع الرجل في لحاف واحد فقال: ذو محرم؟ قال: لا قال: من ضرورة؟ قال: لا قال: يضربان ثلاثين سوطا ثلاثين سوطا قال: فانه فعل قال: ان كان دون الثقب فالحد، وإن هو ثقب اقيم قائما ثم ضرب ضربة بالسيف أخذ السيف منه ما اخذه قال: فقلت له: فهو القتل؟ قال: هو ذاك، قلت: فامرأة نامت مع امرأة في لحاف فقال: ذواتا محرم؟ قلت لا قال: من ضرورة؟ قلت: لا قال: تضربان ثلاثين سوطا ثلاثين سوطا، قلت: فانها فعلت: قال: فشق ذلك عليه فقال: اف اف اف ثلاثا وقال: الحد.

(147) 147 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابى عمير عن عبد الرحمان بن الحجاج قال: كنت عند ابي عبدالله (عليه السلام) فدخل عليه عباد البصري ومعه اناس من اصحابه فقال: حدثني اذا اخذ الرجلان في لحاف واحد فقال له: كان علي (عليه السلام) اذا اخذ الرجلين في لحاف واحد ضربهما الحد فقال عباد: انك

____________

- 145 - الاستبصار ج 4 ص 213 الفقيه ج 4 ص 15 .

- 146 - الاستبصار ج 4 ص 213 الفقيه ج 4 ص 14 .

- 147 - الاستبصار ج 4 ص 214 الكافى ج 2 ص 288

42

قلت لي غير سوط، فاعاد عليه ذكر الحد حتى اعاد ذلك عليه مرارا فقال: غير سوط فكتب القوم الحضور عند ذلك الحديث.

(148) 148 - فاما ما رواه احمد بن محمد عن ابن ابي عمير عن حماد عن الحلبي عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: حد الجلد أن يؤخذا في لحاف واحد، والرجلان يجلدان اذا اخذا في لحاف واحد، والمرأتان تجلدان اذا اخذتا في لحاف واحد الحد.

(149) 149 - ابن محبوب عن عبدالله بن مسكان عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: سمعته يقول: حد الجلد في الزنى أن يوجدا في لحاف واحد.

(150) 150 - ابن محبوب عن عبدالله بن مسكان عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: سمعته يقول: حد الجلد في الزنى ان يوجدا في لحاف واحد، والرجلان يوجدان في لحاف واحد، والمرأتان توجدان في لحاف واحد.

(151) 151 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابي عمير عن عبد الرحمان بن الحجاج قال: سمعت ابا عبدالله (عليه السلام) يقول: كان علي (عليه السلام) اذا اخذ الرجلين في لحاف واحد ضربهما الحد، واذا اخذ المرأتين في لحاف واحد ضربهما الحد.

(152) 152 - احمد بن محمد عن علي بن الحكم عن ابان عن زرارة عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: اذا شهدا الشهود على الزاني انه قد جلس منها مجلس الرجل من امرأته اقيم عليهما الحد، قال: وكان علي (عليه السلام) يقول:(اللهم ان امكنتني من المغيرة لارمينه بالحجارة).

____________

- 148 - 149 - 150 - الاستبصار ج 4 ص 214 واخرج الاول والثالث الكليني في الكافى ج 2 ص 278 .

- 151 - الاستبصار ج 4 ص 214 الكافى ج 2 ص 287 .

- 152 - الاستبصار ج 4 ص 215 الكافى ج 2 ص 287

43

قال محمد بن الحسن: هذه الاخبار التي ذكرناها اخيرا التي تتضمن ذكر ايجاب الحد على النائمين في ثوب واحد لا تنافى ما قدمناه من الاخبار في ايجاب التعزير لان ذكر الحد فيها يحمل على حد التعزير لان ذلك قد يطلق عليه اسم الحد على ضرب من التجوز، وليس في شئ منها ذكر لكمية الحد، واذا احتملت ذلك سقطت المعارضة بها فاما اختلاف مقادير التعزير فذلك بحسب ما يراه الامام من ثلاثين سوطا إلى تسعة وتسعين سوطا على مايراه اصلح واردع فانه يفعله ويقيمه بحسب ذلك والامر في ذلك موكول اليه.

(153) 153 - واما ما رواه الحسين بن سعيد عن صفوان عن عبدالرحمان الحذاء قال: سمعت ابا عبدالله (عليه السلام) يقول: اذا وجد الرجل والمرأة في لحاف واحد جلدا مائة مائة.

(154) 154 - وعنه عن القاسم عن علي عن ابى بصير عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: سألته عن امرأة وجدت مع رجل في ثوب قال: يجلدان مائة جلدة ولا يجب الرجم حتى تقوم البينة الاربعة بان قد رأوه يجامعها.

(155) 155 - عنه عن فضالة عن ابان عن سلمة عن ابي عبدالله (عليه السلام) عن ابيه (عليه السلام) ان عليا (عليه السلام) قال: اذا وجد الرجل مع المرأة في لحاف واحد جلد كل واحد منهما مائة جلدة.

(156) 156 - عنه عن محمد بن الفضيل عن الكناني قال: سألت ابا عبدالله (عليه السلام) عن الرجل والمرأة يوجدان في لحاف واحد قال: اجلدهما مائة مائة قال: ولا يكون الرجم حتى تقوم الشهود الاربعة انهم رأوه يجامعها.

____________

- 153 - الاستبصار ج 4 ص 215 الكافى ج 2 ص 287 .

- 154 - 155 - الاستبصار ج 4 ص 215 واخرج الاول الكليني في الكافى ج 2 ص 288 .

- 156 - الاستبصار ج 4 ص 216 الكافى ج 2 ص 287 الفقيه ج 4 ص 15 بدون الذيل

44

قال محمد بن الحسن: الوجه في هذه الاخبار هو انه اذا انضاف إلى كونهما في ازار واحد الفعل وعلم ذلك منهما الامام فانه حينئذ يقيم عليهما الحد كاملا، ولا يكون الرجم الا بعد اقامة البينة حسب ما تضمنه خبر ابي بصير والكناني، والذي يدل على ذلك ما رواه:

(157) 157 - محمد بن يعقوب عن علي بن محمد عن محمد بن احمد المحمودي عن ابيه عن يونس عن حسين بن خالد عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: سمعته يقول: الواجب على الامام اذا نظر إلى رجل يزنى أو يشرب خمرا أن يقيم عليه الحد ولا يحتاج إلى بينة مع نظره لانه امين الله في خلقه، واذا نظر إلى رجل يسرق فالواجب عليه ان يزبره وينهاه ويمضي ويدعه، قلت كيف ذاك؟ قال: لان الحق اذا كان لله فالواجب على الامام اقامته، واذا كان للناس فهو للناس،

(158) 158 - واما ما رواه الحسين بن سعيد عن القاسم بن محمد عن ابان بن عثمان عن عبدالرحمان بن ابى عبدالله قال: قال: ابوعبدالله (عليه السلام): اذا وجد الرجل والمرأة في لحاف واحد وقامت بذلك عليهما البينة ولم يطلع منهما على سوى ذلك جلد كل واحد منهما مائة جلدة.فيحتمل هذا الخبر ان يكون المراد به من قد زبره الامام وأدبه ونهاه عن ذلك بفعل كان منه ثم وجده قد عاد إلى مثل فعله فحينئذ جاز له اقامة الحد عليه كاملا، وهذا الوجه تحتمله الاخبار الاول ايضا، والذي يدل على ذلك ما رواه:

(159) 159 - محمد بن احمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن عبدالرحمان بن ابي هاشم البجلي عن ابي خديجة قال: لا ينبغي لامرأتين تنامان في

____________

- 157 - الاستبصار ج 4 ص 216 الكافى ج 2 ص 312 .

- 158 - الاستبصار ج 4 ص 216 الكافى ج 2 ص 287 .

- 159 - الاستبصار ج 4 ص 217 الكافى ج 2 ص 294 الفقيه ج 4 ص 31

45

لحاف واحد الا وبينهما حاجز، فان فعلتا نهيتا عن ذلك، فان وجدتا بعد النهى في لحاف واحد جلدتا كل واحدة منهما حدا حدا، فان وجدتا الثالثة في لحاف حدتا، فان وجدتا الرابعة قتلتا.

(160) 160 - سهل بن زياد عن ابن ابى نجران عن عاصم بن حميد عن محمد بن قيس عن ابي جعفر (عليه السلام) عن امير المؤمنين (عليه السلام) في رجل أقر على نفسه بحد ولم يسم اي حد هو قال: امر أن يجلد حتى يكون هو الذي ينهي عن نفسه الحد.

(161) 161 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابى عمير عن ابى ايوب عن محمد بن مسلم عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: من اقر على نفسه بحد اقمته عليه الا الرجم فانه اذا اقر على نفسه ثم جحد لم يرجم.

(162) 162 - احمد بن محمد عن علي بن الحكم عن العلا بن رزين عن محمد بن مسلم عن ابي عبدالله (عليه السلام) في الرجل يؤخذ وعليه حدود احدها القتل فقال: كان علي (عليه السلام) يقيم عليه الحد ثم يقتله ولا نخالف عليا (عليه السلام).

(163) 163 - علي عن ابيه عن ابن ابى عمير عن حماد بن عثمان عن ابي عبدالله (عليه السلام) في الرجل يكون عليه الحدود منها القتل قال: يقام عليه الحدود ثم يقتل.

(164) 164 - ابن محبوب عن عبدالله بن سنان عن ابن بكير عن ابي عبدالله (عليه السلام) في رجل اجتمعت عليه حدود منها القتل قال: يبدأ بالحدود التي هي دون القتل ثم يقتل بعد.

____________

- 160 - 161 - الكافى ج 2 ص 299 .

- 162 - 163 - 164 - الكافى ج 2 ص 308 واخرج الثانى الصدوق في الفقيه ج 4 ص 124 بسند آخر

46

(165) 165 - سهل بن زياد عن ابن محبوب عن ابي رئاب عن ضريس الكناسي عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: لا يعفى عن الحدود التى لله دون الامام فاما ما كان من حقوق الناس في حد فلا بأس ان يعفى عنه دون الامام.

(166) 166 - احمد بن محمد عن علي بن حديد وابن ابي عمير جميعا عن جميل بن دراج عن رجل عن احدهما (عليه السلام) في رجل سرق او شرب الخمر أو زنى فلم يعلم ذلك منه ولم يؤخذ حتى تاب وصلح فقال: اذا صلح وعرف منه امر جميل لم يقم عليه الحد، قال محمد بن أبي عمير: قلت: فان كان امرا قريبا لم يقم عليه الحد؟ قال: لو كان خمسة اشهر أو اقل وقد ظهر منه امر جميل لم تقم عليه الحدود.

(167) 167 - ابوعلي الاشعري عن محمد بن عبدالجبار عن صفوان بن يحيى عن بعض اصحابه عن ابي بصير عن ابى عبدالله (عليه السلام) في رجل اقيمت عليه البينة بانه زنى ثم هرب قبل ان يضرب قال: ان تاب فما عليه شئ، وان وقع في يد الامام اقام عليه الحد، فان علم مكانه بعث اليه.

(168) 168 - محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن اسلم الجبلي عن عاصم بن حميد عن محمد بن قيس عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: سألته عن امرأة ذات بعل زنت فحملت فلما ولدت قتلت ولدها سرا قال: تجلد مائة لقتلها ولدها وترجم لانها محصنة، قال: وسألته عن امرأة غير ذات بعل زنت فحملت فلما ولدت قتلت ولدها سرا قال: تجلد مائة لانها زنت وتجلد مائة لانها قتلت ولدها،

____________

- 165 - الاستبصار ج 4 ص 232 الكافى ج 2 ص 309 الفقيه ج 4 ص 52 .

- 166 - الكافى ج 2 ص 308 .

- 167 - الكافى ج 2 ص 308 الفقيه ج 4 ص 26 .

- 168 - الكافى ج 2 ص 311 الفقيه ج 4 ص 27

47

(169) 169 - محمد بن احمد بن يحيى عن بعض اصحابه عن ابراهيم ابن محمد الثقفى عن ابراهيم بن يحيى الدوري عن هشام بن بشير عن ابي بشير عن ابي روح ان امرأة تشبهت بامة لرجل وذلك ليلا فواقعها وهو يرى انها جاريته فرفع إلى عمر فارسل إلى علي (عليه السلام) فقال: ضرب الرجل حدا في السر واضرب المرأة حدا في العلانية.

(170) 170 - علي عن ابيه عن النوفلي عن السكوني عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: لا يقام الحد على المستحاضة حتى ينقطع الدم عنها.

(171) 171 - الحسين بن سعيد عن فضالة عن ابان عن زرارة عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: اذا قال الشاهد: انه قد جلس منها مجلس الرجل من امرأته اقيم عليه الحد.

(172) 172 - عنه عن ابن ابي عمير عن ابن سنان وغيره عن ابي عبدالله (عليه السلام) في امرأة اقتضت جارية بيدها قال: عليها المهر وتضرب الحد.

(173) 173 - عنه عن ابن محبوب عن ابن سنان عن ابي عبدالله (عليه السلام) ان امير المؤمنين (عليه السلام) قضى بذلك وقال: تجلد ثمانين.

(174) 174 - عنه عن فضالة عن ابان عن الحسين بن كثير عن ابيه قال: خرج امير المؤمنين (عليه السلام) بسراقة الهمدانية فكاد الناس يقتل بعضهم بعضا من الزحام فلما رأى ذلك امر بردها حتى اذا فت الزحمة أخرجت واغلق الباب قال: فرموها حتى ماتت، قال.ثم امر بالباب ففتح قال: فجعل كل من يدخل يلعنها قال: فلما رأى ذلك نادى مناديه ايها الناس ارفعوا السنتكم عنها

____________

- 169 - 170 - الكافى ج 2 ص 312 .

- 172 - الفقيه ج 4 ص 18 .

- 173 - الكافى - ج 2 ص 294 الفقيه ج 4 ص 18 .

- 174 - الفقيه ج 4 ص 16

48

فانه لا يقام حد الا كان كفارة ذلك الذنب كما يجري الدين بالدين.

(175) 175 - عنه عن محمد بن يحيى عن طلحة بن زيد عن جعفر عن ابيه (عليه السلام) انه رفع إلى امير المؤمنين (عليه السلام) رجل وجد تحت فراش امرأة في بيتها فقال: هل رأيتم غير ذلك؟ قالوا: لا قال: فانطلقوا به إلى مخروة فمرغوه عليها ظهرا لبطن ثم خلوا سبيله.

(176) 176 - احمد بن محمد عن عثمان بن عيسى عن ابى بصير عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: اذا وجد الرجل مع امرأة في بيت ليلا وليس بينهما رحم جلدا.

(177) 177 - احمد بن محمد عن البرقى عن النوفلي عن السكوني عن جعفر عن ابيه عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول (صلى الله عليه وآله): لا تسألوا الفاجرة من فجر بك فكما هان عليها الفجور يهون عليها ان ترمي البرئ المسلم.

(178) 178 - وبهذا الاسناد عن علي (عليه السلام) اذا سألت الفاجرة من فجر بك فقالت فلان جلدتها حدين حدا لفجورها وحدا لفريتها على الرجل المسلم.

(179) 179 - احمد بن محمد عن العباس بن موسى عن عبد الرحمان عن اسحاق بن عمار عن المعلى قال.

سألت ابا عبدالله (عليه السلام) عن رجل وطئ امرأة فنقلت ماءه إلى جارية بكر فحملت الجارية فقال: الولد للرجل وعلى المرأة الرجم وعلى الجارية الحد.

(180) 180 - محمد بن علي بن محبوب عن محمد بن عيسى العبيدى عن عبدالله بن المغيرة عن اسماعيل بن ابي زياد عن جعفر عن ابيه عن امير المؤمنين (عليه السلام) انه رفع اليه رجل وقع على امرأة ابيه فرجمه وكان غير محصن.

____________

- 178 - الكافى ج 2 ص 296 .

- 180 - الفقيه ج 4 ص 30

49

(181) 181 - عنه عن علي بن محمد بن يحيى الخزاز عن الحسن ابن علي الوشا عن ابى اسحاق عن جابر عن عبدالله بن جذاعة قال: سألته عن اربعة نفر شهدوا على رجلين وامرأتين بالزنى قال: يرجمون.

(182) 182 - عنه عن احمد بن الحسن عن عمرو بن سعيد عن مصدق بن صدقة عن عمار الساباطي قال: سألت ابا عبدالله (عليه السلام) عن محصنة زنت وهي حبلى قال: تقر حتى تضع ما في بطنها وترضع ولدها ثم ترجم.

(183) 183 - عنه عن احمد بن محمد عن محمد بن يحيى عن طلحة ابن زيد عن جعفر عن ابيه عن علي (عليه السلام) قال: اذا اغتصب امة فاقتضها فعليه عشر ثمنها، وان كانت حرة فعليه الصداق.

(184) 184 - الحسين بن سعيد عن الحسن عن زرعة عن سماعة قال: سألته عن رجل ادخل جارية يتمتع بها ثم أنسي حتى واقعها يجب عليه حد الزانى؟ قال: لا ولكن يتمتع بها بعد النكاح ويستغفر ربه مما اتى.

(185) 185 - محمد بن احمد بن يحيى عن بنان عن ابيه عن ابن المغيرة عن السكوني عن جعفر عن ابيه عن على (عليه السلام) في ثلاثة شهدوا على رجل بالزنى فقال علي (عليه السلام): اين الرابع؟ فقالوا: الآن يجئ فقال علي (عليه السلام): حدوهم فليس في الحدود نظر ساعة.

(186) 186 - عنه عن علي بن السندي عن محمد بن عمرو بن سعيد عن بعض اصحابنا قال: أتت امرأة إلى عمر فقالت: يا امير المؤمنين اني فجرت فاقم في حد الله فامر برجمها وكان علي (عليه السلام) حاضرا قال: فقال له: سلها كيف

____________

- 182 - الفقيه ج 4 ص 28 .

- 185 - الكافى ج 2 ص 296 الفقيه ج 4 ص 24 .

- 186 - الفقيه ج 4 ص 25

50

فجرت؟ قالت: كنت في فلاة من الارض فاصابني عطش شديد فرفعت لي خيمة فاتيتها فاصبت فيها رجلا اعرابيا فسألته الماء فابى علي ان يسقيني الا ان امكنه من نفسي فوليت منه هاربة فاشتد بي العطش حتى غارت عيناي وذهب لساني فلما بلغ مني اتيته فسقاني ووقع علي فقال له (عليه السلام): هذه التى قال الله تعالى " فمن اضطر غير باغ ولا عاد " هذه غير باغية ولا عادية اليه فخلى سبيلها فقال عمر: لولا علي لهلك عمر.

(187) 187 - عنه عن العباس عن صفوان عن رجل عن ابي بصير وغيره عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: قلت: المرجوم يفر من الحفيرة يطلب؟ قال: لا ولا يعرض له، ان كان اصابه حجر واحد لم يطلب، فان هرب قبل ان تصيبه الحجارة رد حتى يصيبه الم العذاب.

(188) 188 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن محمد بن الفرات عن الاصبغ بن نباتة قال: اتي عمر بخمسة نفر اخذوا في الزنى فامر أن يقام على كل واحد منهم الحد وكان امير المؤمنين (عليه السلام) حاضرا فقال: يا عمر ليس هذا حكمهم قال: فاقم انت الحد عليهم فقدم واحدا منهم فضرب عنقه وقدم الآخر فرجمه وقدم الثالث فضربه الحد وقدم الرابع فضربه نصف الحد وقدم الخامس فعزره فتحير عمر وتعجب الناس من فعله فقال عمر: يا ابا الحسن خمسة نفر في قصة واحدة اقمت عليهم خمسة حدود ليس شئ منها يشبه الآخر ! ! فقال امير المؤمنين (عليه السلام): اما الاول: فكان ذميا فخرج عن ذمته لم يكن له حد الا السيف، واما الثاني: فرجل محصن كان حده الرجم، واما الثالث: فغير محصن حده الجلد، واما الرابع: فعبد ضربناه نصف الحد، واما الخامس، مجنون مغلوب على عقله.

____________

- 188 - الكافى ج 2 ص 313

51

(189) 189 - علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن محبوب عن نعيم بن ابراهيم عن عباد البصري قال: سألت ابا جعفر (عليه السلام) عن ثلاثة شهدوا على رجل بالزنى وقالوا الآن نأتي بالرابع قال: يجلدون حد القاذف ثمانين جلدة كل رجل منهم.

(190) 190 - علي عن ابيه عن النوفلي عن السكوني عن ابي عبدالله (عليه السلام) عن ابيه عن امير المؤمنين (عليه السلام) في ثلاثة شهدوا على رجل بالزنى فقال امير المؤمنين (عليه السلام): اين الرابع؟ فقال: الآن يجئ فقال امير المؤمنين (عليه السلام): حدوهم فليس في الحدود نظر ساعة.

(191) 191 - الصفار عن السندي بن الربيع عن علي بن احمد ابن محمد بن ابي نصر عن ابيه عن جميل بن دراج عن محمد بن مسلم عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: الذي يجب عليه الرجم يرجم من ورائه ولا يرجم من وجهه لان الرجم والضرب لا يصيبان الوجه، وانما يضربان على الجسد على الاعضاء كلها،

____________

- 189 - الكافى ج 2 ص 296 - 190 - الكافى ج 2 ص 296 الفقيه ج 4 ص 24 وقد سبق برقم 185 من الباب .

2 باب الحدود في اللواط:

(192) 1 - سهل بن زياد عن بكر بن صالح عن محمد بن سنان عن ابي بكر الحضرمي عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: اتي امير المؤمنين (عليه السلام) برجل وامرأته وقد لاط زوجها بابنها من غيره وثقبه وشهد عليه بذلك الشهود فأمر به امير المؤمنين (عليه السلام) فضرب بالسيف حتى قتل وضرب الغلام دون الحد وقال: اما لو كنت مدركا لقتلتك لامكانك اياه من نفسك يثقبك.

_________________________________

- 192 - الاستبصار ج 4 ص 219 الكافى ج 2 ص 292