منتهى المقال في أحوال الرجال - ج3

- ابو علي محمد بن اسماعيل الحائري المزيد...
446 /
5

تتمة باب الحاء

832- الحسين بن إبراهيم بن أحمد:

ابن هشام المؤدّب المكتّب، أكثر الصدوق من الرواية عنه مترضّيا (1) مترحّما (2)، تعق (3).

833- الحسين بن إبراهيم تاتانة:

أكثر الصدوق من الرواية عنه مترضّيا (4)، تعق (5).

أقول: مضى هكذا عنه مكبّرا (6)، فلاحظ.

834- الحسين بن أبي حمزة:

قال كش: سألت أبا الحسن حمدويه بن نصير عن عليّ بن أبي حمزة الثمالي و الحسين بن أبي حمزة و محمّد أخويه، فقال: كلّهم ثقات فاضلون.

____________

(1) عيون أخبار الرضا (عليه السلام) 2: 149/ 21، 172/ 1، 214/ 21؛ علل الشرائع:

69/ 1.

(2) عيون أخبار الرضا (عليه السلام) 2: 143/ 10.

(3) تعليقة الوحيد البهبهاني: 155.

(4) عيون أخبار الرضا (عليه السلام) 2: 139/ 3، 262/ 32.

(5) تعليقة الوحيد البهبهاني: 155، و فيها و في النسخة الحجريّة: ناتانة، و في نسخة «ش»:

نانانة.

(6) تعليقة الوحيد البهبهاني: 94، و في نسخة «ش»: مصغّرا.

6

و هذا سند صحيح أعمل عليه، و أقبل روايته و رواية أخويه.

و قال جش: أسماء ولد أبي حمزة: نوح و منصور و حمزة قتلوا مع زيد، و لم يذكر الحسين من عدد أولاده.

و قال ابن عقدة: حسين ابن بنت أبي حمزة (1) الثمالي خال محمّد بن أبي حمزة، و إنّ الحسين بن أبي حمزة ابن بنت الحسين بن أبي حمزة الثمالي، و إنّ الحسين بن حمزة الليثي ابن بنت أبي حمزة الثمالي.

و قال جش أيضا: الحسين بن حمزة الليثي الكوفي هو ابن بنت أبي حمزة الثمالي، ثقة، روى عن أبي عبد اللّه (عليه السلام). و أسقط لفظة أبي بين الحسين و حمزة.

و بالجملة: فهذا الرجل عندي مقبول الرواية. و يجوز أن يكون ابن بنت أبي حمزة، و غلب عليه النسب إلى أبي حمزة بالبنوّة، صه (2).

و بخطّ شه: لم يظهر من جميع ما ذكر ما ينافي ما شهد به حمدويه الثقة الجليل للحسين بن أبي حمزة، لأنّ كلام جش إنّما دلّ على ذكر من قتل مع زيد، و كلام ابن عقدة يدلّ على وجود الحسين بن أبي حمزة الثمالي و إن شاركه غيره في الاسم.

و قول جش: إنّ الحسين بن حمزة الليثي هو ابن بنت أبي حمزة (3)، لا ينافي كون أبي حمزة له ولد اسمه الحسين.

و قوله: و يجوز أن يكون. إلى آخره، غير متوجّه.

____________

(1) في النسخ زيادة: و إنّ الحسين بن أبي حمزة. و حذفها هو الموافق للمصدر و كافّة المصادر الناقلة عنه.

(2) الخلاصة: 50/ 13.

(3) رجال النجاشي: 54/ 121.

7

و قوله: خال محمّد، في د: خاله محمّد (1)، و هو أجود لما تقدّم من أنّ أبا حمزة له ولد اسمه محمّد، و هذا الحسين ابن بنت أبي حمزة، فيكون محمّد خاله (2)، انتهى.

و هو (3) كذلك، لكن لا يخفى أنّ مراد العلّامة (رحمه اللّه) واضح، و إن كان في قوله: و بالجملة. إلى آخره، شيء، فافهم.

و الذي في كش في ابن أبي حمزة الثمالي و الحسين و محمّد (4) أخويه و أبيه:

قال أبو عمرو: سألت. إلى آخره. و بعد أخويه: و أبيه (5).

و ما في جش و ست يأتي في ابن حمزة (6).

و في جخ: ابن بنت أبي حمزة (7)، و يأتي.

و في تعق: ظاهر العبارة التي نسبها صه إلى جش الحصر؛ و ظاهره و ظاهر الشيخ الاتّحاد، كما هو ظاهر صه بل ابن عقدة أيضا، فتأمّل.

نعم في ترجمة ابن ثابت رواية الحسين بن أبي حمزة عن أبيه أبي حمزة (8)، لكن يحتمل كونه لغلبة النسبة كما قاله العلّامة.

و في الوجيزة حكم بالتغاير كالمصنّف (9)، و الظاهر أنّه لا ثمرة، لورود

____________

(1) رجال ابن داود: 80/ 478.

(2) تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة: 28.

(3) في نسخة «ش»: فهو.

(4) و محمّد، لم يرد في نسخة «ش».

(5) رجال الكشّي: 406/ 761.

(6) الفهرست: 56/ 215، و فيه: الحسين بن أبي حمزة.

(7) رجال الشيخ: 169/ 61، و فيه: الحسين بن حمزة.

(8) رجال الكشّي: 33/ 61.

(9) الوجيزة: 193/ 537/ 538.

8

التوثيق لكليهما من الثقة الجليل (1).

أقول: حكم في النقد أيضا بالتغاير (2)، و كذا المحقّق الشيخ محمّد، و الفاضل عبد النبي الجزائري، و قال: أحدهما ابن أبي حمزة الثمالي و ثانيهما ابن حمزة الليثي، و ليس في كلام جش و ابن عقدة منافاة لذلك، بل في كلام ابن عقدة دلالة عليه و إن كانت عبارته لا تخلو من تعقيد (3)، انتهى.

و قول الميرزا: ما في ست يأتي في ابن حمزة، ليس فيه على ما يأتي له ذكر، فلاحظ؛ و الذي رأيته في ست و نقله في الحاوي و المجمع (4) هكذا: الحسين بن أبي حمزة، له كتاب، رويناه بالإسناد الأول عن ابن أبي عمير عنه (5).

و الإسناد: عدّة من أصحابنا، عن أبي المفضّل عن ابن بطّة (6)، عن أحمد بن محمّد بن عيسى، عن صفوان. إلى آخره (7).

و في مشكا: ابن أبي حمزة الثقة، عنه أحمد بن الحسن الميثمي، و الحسن بن محبوب، و إبراهيم بن مهزم.

و هو عن الباقر و الصادق (عليهما السلام) (8).

____________

(1) تعليقة الوحيد البهبهاني: 111.

(2) نقد الرجال: 100/ 5.

(3) حاوي الأقوال: 52/ 184.

(4) و المجمع، لم ترد في نسخة «م».

(5) الفهرست: 56/ 215، مجمع الرجال: 2/ 162، حاوي الأقوال: 51/ 183.

(6) الفهرست: 55/ 209.

(7) الفهرست: 56/ 213.

(8) هداية المحدّثين: 41.

9

835- الحسين بن أبي سعيد هاشم:

ابن حيّان المكاري، أبو عبد اللّه؛ كان (1) هو و أبوه وجهين في الواقفة، و كان الحسين ثقة في حديثه، ذكره أبو عمرو الكشي في جملة الواقفة و ذكر فيه ذموما، و ليس هذا موضع ذكر ذلك.

له كتاب نوادر كبير، الحسن بن محمّد بن سماعة به، جش (2).

و في كش: حدّثني حمدويه، قال: حدّثني الحسن، قال: كان ابن أبي سعيد المكاري واقفيّا (3).

و فيه: محمّد بن مسعود، عن جعفر بن أحمد، عن أحمد (4) بن سليمان، عن منصور بن العبّاس البغدادي، عن إسماعيل بن سهل، قال:

حدّثني بعض أصحابنا- و سألني أن أكتم اسمه- قال: كنت عند الرضا (عليه السلام) فدخل عليه عليّ بن أبي حمزة و ابن السراج و ابن المكاري، فقال له ابن [أبي] (5) حمزة: ما فعل أبوك؟ قال: مضى، قال: موتا؟ قال: نعم، فقال: إلى من عهد؟ قال: إليّ، قال: فأنت إمام مفترض الطاعة من اللّه؟

قال: نعم.

قال ابن السراج و ابن المكاري: قد و اللّه أمكنك من نفسه، قال:

ويلك و بما أمكنت، أ تريد أن آتي بغداد و أقول لهارون: إنّي إمام مفترض الطاعة؟! و اللّه ما ذاك عليّ، و إنّما قلت ذلك لكم عند ما بلغني من اختلاف

____________

(1) في نسخة «ش»: و كان.

(2) رجال النجاشي: 38/ 78.

(3) رجال الكشّي: 465/ 884.

(4) في المصدر: حمدان، و في نسخة منه: أحمد.

(5) أثبتناه من المصدر.

10

كلمتكم و تشتّت أمركم لئلّا يصير سرّكم في يد عدوّكم (1)، الحديث. و هو طويل، و فيه غيره أيضا (2).

أقول: في مشكا: ابن أبي سعيد الموثّق، عنه الحسن بن محمّد بن سماعة (3).

836- الحسين بن أبي العلاء الخفّاف:

أبو علي الأعور، مولى بني أسد، ذكر ذلك ابن عقدة و عثمان بن حاتم ابن منتاب؛ و قال أحمد بن الحسين (رحمه اللّه): هو مولى بني عامر، و أخواه:

علي و عبد الحميد، روى الجميع عن أبي عبد اللّه (عليه السلام)، و كان الحسين أوجههم.

له كتب، منها ما أخبرناه و اختاره (4) محمّد بن جعفر الأديب. إلى أن قال: قالا (5): حدّثنا أحمد بن أبي بشر، عنه، جش (6).

و الظاهر أنّ أحمد بن الحسين هذا غض، و ظاهر الأصحاب قبول قوله مع عدم المعارض، فقوله: و كان الحسين أوجههم، مع كون عبد الحميد ثقة ربما يفيد مدحا.

و في د: حكى سيّدنا جمال الدين (رحمه اللّه) في البشرى تزكيته (7)؛ فلا يبعد عدّ روايته في الحسان.

____________

(1) رجال الكشّي: 463/ 883.

(2) رجال الكشّي: 466/ 885.

(3) هداية المحدّثين: 42.

(4) في المصدر: أجازه.

(5) في نسخة «م»: قال.

(6) رجال النجاشي: 52/ 117.

(7) رجال ابن داود: 79/ 468.

11

و في ست: له كتاب يعدّ في الأصول؛ جماعة من أصحابنا، عن محمّد بن عليّ بن الحسين بن بابويه، عن ابن الوليد، عن الصفّار، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن ابن أبي عمير و صفوان، عنه (1).

و في كش: قال محمّد بن مسعود عن عليّ بن الحسن بن فضّال: إنّ الحسين بن أبي العلاء الخفّاف كان أعور.

و قال حمدويه: هو أزدي، و هو الحسين بن خالد، و كنية خالد أبو العلاء، أخوه عبد اللّه بن أبي العلاء (2).

و في تعق: في رواية صفوان عنه إشعار بالوثاقة، و كذا ابن أبي عمير، و كذا كونه كثير الرواية، و أكثرها مقبولة.

و الظاهر من عبارة جش أنّ قول أحمد هو: مولى بني عامر، فقط، فتأمّل.

و قوله: أوجههم، ربما يفيد في نفسه مدحا، بل ربما يشير إلى مدح ما بالنسبة إلى أخويه، و إذا كان وجه يفيد المدح فلعلّ الأوجه يفيد الوثاقة (3)؛ و لعلّه لهذا ادّعى المحقّق الداماد وثاقة أخويه أيضا (4).

و في الوجيزة: ممدوح، و ربما يقال: ثقة (5). و لا يخفى من غرابة بالنسبة إلى رؤيته.

هذا، و عبد الحميد الذي وثّقه جش هو ابن أبي العلاء بن

____________

(1) الفهرست: 54/ 204.

(2) رجال الكشّي: 365/ 678، و زاد بعد ابن خالد: ابن طهمان الخفّاف.

(3) في التعليقة زيادة: و لعلّه يومئ إلى وثاقة أخويه أيضا.

(4) تعليقة الداماد على رجال الكشّي: 1/ 243.

(5) الوجيزة: 193/ 540.

12

عبد الملك (1)، و لم يظهر بعد اتّحاده مع الخفّاف، بل الظاهر العدم، و هو ظاهر المصنّف أيضا (2)؛ على أنّ كونه ثقة عند أحمد من أين؟! سيّما مع عدم سلامة جليل من طعنة (3).

أقول: في مشكا: ابن أبي العلاء، عنه أحمد بن بشير، و ابن أبي عمير، و صفوان بن يحيى، و عليّ بن الحكم الثقة، و القاسم بن محمّد الجوهري، و جعفر بن بشير، و عبد اللّه بن المغيرة (4).

837- الحسين بن أبي غندر:

كوفي، يروي عن أبيه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام)، و يقال: هو عن موسى بن جعفر (عليه السلام)؛ له كتاب، صفوان بن يحيى عنه به، جش (5).

و في ست: له أصل؛ أخبرنا به الحسين بن إبراهيم القزويني، عن أبي عبد اللّه محمّد بن وهبان الهناني (6)، عن أبي القاسم عليّ بن حبشي، عن أبي المفضّل (7) العبّاس بن محمّد بن الحسين، عن أبيه، عن صفوان بن يحيى، عنه (8).

أقول: في ضح: ابن غندر: بضمّ المعجمة و إسكان النون و فتح

____________

(1) رجال النجاشي: 246/ 647.

(2) في التعليقة: و هو ظاهر المصنّف هناك أيضا. و هو الصحيح، إذ الظاهر منه هنا الاتّحاد، منهج المقال: 189.

(3) تعليقة الوحيد البهبهاني: 111.

(4) هداية المحدّثين: 42، و لم يرد فيها: جعفر بن بشير.

(5) رجال النجاشي: 55/ 126.

(6) في نسخة «ش»: المناني.

(7) في نسخة «ش»: الفضل.

(8) الفهرست: 59/ 235.

13

المهملة (1).

و في مشكا: ابن أبي غندر، عنه صفوان بن يحيى أيضا، و القرينة فارقة، و اتّحاد صفوان (2).

838- الحسين بن أحمد بن إدريس:

القمّي الأشعري، يكنّى أبا عبد اللّه، [روى عنه التلعكبري] (3) و له منه إجازة، لم (4).

و فيه أيضا: الحسن بن عليّ بن أحمد الصائغ، و الحسين بن الحسن ابن محمّد، و الحسين بن أحمد بن إدريس، روى عنهم محمّد بن علي بن الحسين بن بابويه (5).

و في تعق: أكثر الصدوق من الرواية عنه مترضّيا (6) مترحّما (7).

و قال جدّي: ترحّم عليه عند ذكره أزيد من ألف مرّة فيما رأيت من

____________

(1) إيضاح الاشتباه: 156/ 204.

(2) هداية المحدّثين: 42، و فيها: و المائز القرينة بينه و بين السابق إن وجدت و اتحد صفوان.

(3) أثبتناه من المصدر.

(4) رجال الشيخ: 467/ 29.

(5) رجال الشيخ: 469/ 46، و فيه: الحسن بن علي الصائغ.

و برقم 47: الحسين بن الحسن بن محمّد بن موسى بن بابويه، كان فقيها عالما، روى عن خاله علي بن الحسين بن موسى بن بابويه و محمّد بن الحسن بن الوليد و علي بن محمّد ماجيلويه و غيرهم، روى عنه جعفر بن علي بن أحمد القمّي و محمّد بن أحمد بن سنان و محمّد بن علي ملبية.

و برقم 48: الحسين بن أحمد بن إدريس، روى عنه محمّد بن علي بن الحسين بن بابويه.

هكذا الموجود في النسخة المطبوعة من رجال الشيخ الطوسي.

(6) عيون أخبار الرضا (عليه السلام) 1: 47/ 7، 134/ 31، 2: 82/ 19.

(7) التوحيد: 108/ 3، 109/ 7، 289/ 8.

14

كتبه (1)، انتهى.

و يأتي في الحسين الأشعري احتمال توثيقه عن صه (2) (3).

أقول: في مشكا: ابن أحمد بن إدريس، عنه التلعكبري، و محمّد بن عليّ بن بابويه (4).

839- الحسين بن أحمد الأسترآبادي:

العدل، كذا في الخصال (5)، تعق (6).

840- الحسين بن أحمد بن شيبان:

القزويني؛ نزيل بغداد، يكنّى أبا عبد اللّه، روى عنه التلعكبري و له منه إجازة، أخبرنا عنه أحمد بن عبدون، لم (7).

841- الحسين بن أحمد بن ظبيان:

ق (8). و في ست: ابن أحمد، له كتاب، رويناه بالإسناد الأوّل، عن ابن أبي عمير و صفوان جميعا، عنه (9).

أقول: الإسناد مرّ في ابن أبي حمزة (10).

____________

(1) روضة المتّقين: 14/ 66.

(2) الخلاصة: 52/ 24، حيث وثقه العلّامة، و احتمل الميرزا في المنهج: 111 كونه- أي الحسين الأشعري- إمّا ابن أحمد بن إدريس، أو ابن محمّد بن عمران الآتي.

(3) تعليقة الوحيد البهبهاني: 112.

(4) هداية المحدّثين: 42.

(5) الخصال: 1/ 311.

(6) تعليقة الوحدى البهبهاني: 113.

(7) رجال الشيخ: 467/ 32. و: لم، لم ترد في نسخة «ش».

(8) رجال الشيخ: 184/ 324.

(9) الفهرست: 56/ 214.

(10) الفهرست: 55/ 209.

15

و في مشكا: ابن أحمد بن ظبيان، عنه ابن أبي عمير و صفوان (1).

842- الحسين بن أحمد بن عامر الأشعري:

يروي عن عمّه عبد اللّه بن عامر عن ابن أبي عمير، روى عنه الكليني، لم (2).

و كأنّ أحمد سهو، و أنّه ابن محمّد بن عامر كما يأتي في عمّه (3).

أقول: الذي نقله في الحاوي: ابن محمّد (4)، فلاحظ.

و في مشكا: ابن أحمد بن عامر، عنه الكليني. و هو عن عمّه عبد اللّه ابن عامر (5).

843- الحسين بن أحمد بن المغيرة:

أبو عبد اللّه البوشنجي، كان عراقيّا، مضطرب المذهب، و كان ثقة فيما يرويه؛ له كتاب عمل السلطان، أجازنا روايته أبو عبد اللّه ابن الخمري الشيخ الصالح في مشهد مولانا أمير المؤمنين (عليه السلام) سنة أربعمائة، عنه، جش (6).

صه إلى قوله: يرويه؛ و زاد بعد البوشنجي: بالباء المفردة و الشين المعجمة و النون و الجيم (7).

و في تعق: عدّ موثّقا، و مرّ ما فيه في الفوائد، و كذا التأمّل في القدح.

____________

(1) هداية المحدّثين: 193.

(2) رجال الشيخ: 469/ 41.

(3) منهج المقال: 204 نقلا عن النجاشي: 218/ 570.

(4) حاوي الأقوال: 57/ 206.

(5) هداية المحدّثين: 193.

(6) رجال النجاشي: 68/ 165.

(7) الخلاصة: 217/ 11.

16

و أبو عبد اللّه الخمري اسمه شيبة كما في محمّد بن الحسن بن شمّون (1) (2).

أقول: بل اسمه الحسين بن جعفر بن محمّد كما سنذكره في ترجمته.

هذا، و في ضح: ابن المغيرة: بضمّ الميم و كسر الغين المعجمة، و البوشنجي: بضمّ الباء و فتح الشين و إسكان النون و كسر الجيم (3).

و في الوجيزة: ثقة غير إمامي (4).

و في الحاوي ذكره أيضا في الموثّقين (5).

844- الحسين بن أحمد المنقري:

قر (6). و زاد ظم: ضعيف (7).

و في صه: ابن أحمد المنقري التميمي أبو عبد اللّه، من أصحاب أبي الحسن موسى (عليه السلام)، روى رواية شاذّة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) لا تثبت، و كان ضعيفا (8).

و زاد جش: روى عن داود الرقّي و أكثر؛ له كتب، عبيس (9) بن هشام

____________

(1) حيث نقل الميرزا في ترجمته: 291 قول النجاشي: و أخبرنا شيبة أبو عبد اللّه الخمري.، إلّا أنّ الموجود في رجال النجاشي: 335/ 899: و أخبرنا بسنّة أبو عبد اللّه ابن الخمري.

(2) تعليقة الوحيد البهبهاني: 113.

(3) إيضاح الاشتباه: 161/ 221.

(4) الوجيزة: 193/ 541.

(5) حاوي الأقوال: 203/ 1057.

(6) رجال الشيخ: 115/ 25.

(7) رجال الشيخ: 347/ 8.

(8) الخلاصة: 216/ 2.

(9) في نسخة «ش»: عنبس.

17

عنه. و ليس فيه: من أصحاب أبي الحسن موسى (عليه السلام) (1).

و في ست: له كتاب، رويناه بالإسناد الأوّل، عن حميد، عن القاسم ابن إسماعيل، عنه (2).

و الإسناد: ابن عبدون، عن أبي طالب الأنباري. إلى آخره (3).

أقول: في ضح: المنقري: بكسر الميم و إسكان النون (4) و في الوجيزة: ضعيف (5).

و ذكره في الحاوي في القسم الرابع (6).

845- الحسين الأحمسي:

له كتاب، رويناه بالإسناد الأوّل، عن ابن أبي عمير، عنه، ست (7).

و الظاهر أنّه ابن عثمان الأحمسي.

و في تعق: لاتّحاد الاسم و اللقب، و ملاحظة الاسناد هنا و هناك (8)، و كونه له كتاب و ذكر جش ابن عثمان فقط، و الإسناد الإسناد (9) و ما في أوّله من بعض التغيير غير مضرّ (10).

____________

(1) رجال النجاشي: 53/ 118.

(2) الفهرست: 57/ 226.

(3) الفهرست: 57/ 222.

(4) إيضاح الاشتباه: 155/ 200.

(5) الوجيزة: 193/ 542.

(6) حاوي الأقوال: 247/ 1368.

(7) الفهرست: 56/ 216.

(8) أي في الفهرست في ترجمة ابن عثمان: 56/ 213.

(9) أي أنّ اسناد النجاشي كإسناد الفهرست غير بعض التغيير في أوله، رجال النجاشي: 54/ 122.

(10) تعليقة الوحيد البهبهاني: 113.

18

أقول: جعل لهما في الحاوي ترجمة واحدة (1).

و الاسناد مرّ في ابن أبي حمزة (2).

و في مشكا: الأحمسي، عنه ابن أبي عمير (3).

846- الحسين بن أسد:

بالسين المهملة، من أصحاب أبي جعفر الثاني الجواد (عليه السلام)، ثقة، صه (4).

و في ج: ثقة صحيح (5).

و في دي: ابن أسد البصري (6).

و في ضا: الحسن بن أسد بصري (7)، كما تقدّم.

847- الحسين الأشعري القمّي:

أبو عبد اللّه، ثقة، صه (8).

و الظاهر أنّه ابن أحمد بن إدريس المتقدّم، أو ابن محمّد بن عمران الآتي.

و في تعق: كونه ابن أحمد لا يخلو من بعد، لأنّ جش نصّ على توثيق ابن محمّد (9) بخلاف ابن أحمد، مع أنّ ابن أحمد لعلّه أشهر و أكثر ورودا في

____________

(1) حاوي الأقوال: 56/ 199.

(2) الفهرست: 55/ 209.

(3) هداية المحدّثين: 42.

(4) الخلاصة: 49/ 7.

(5) رجال الشيخ: 400/ 4.

(6) رجال الشيخ: 413/ 7.

(7) رجال الشيخ: 375/ 45.

(8) الخلاصة: 52/ 24.

(9) رجال النجاشي: 66/ 156.

19

الأخبار من ابن محمّد، فكيف يترك ذكر الأوّل و يذكر الثاني موثّقا! و يأتي عن المصنّف في ابن محمّد الموافقة لما ذكرنا (1)، نعم مع قطع النظر عن القرائن و عن ذكر صه يحتملهما. و الأوّل أقدم من الثاني بطبقة (2).

848- الحسين بن إشكيب:

شيخ لنا خراساني، ثقة، مقدّم، ذكره أبو عمرو في كتابه الرجال في أصحاب أبي الحسن صاحب العسكر (عليه السلام)، روى عنه العيّاشي و أكثر و اعتمد حديثه، ثقة ثقة ثبت.

قال كش: هو القمّي خادم القبر. و قال في رجال أبي محمّد (عليه السلام): الحسين بن إشكيب المروزي المقيم بسمرقند و كش، عالم متكلّم مؤلّف للكتب، جش (3).

و في صه: ابن إشكيب- بالشين المعجمة الساكنة و الكاف المكسورة و المثنّاة من تحت و الموحّدة- المروزي، المقيم بسمرقند و كش، من أصحاب أبي محمّد العسكري (عليه السلام)، ثقة ثقة ثبت، عالم متكلّم مصنّف للكتب (4)، له كتب ذكرناها في كتابنا الكبير.

قال الشيخ الطوسي: أنّه فاضل جليل القدر متكلّم فقيه مناظر، صاحب تصانيف، لطيف الكلام جيّد النظر، و نحوه قال كش و جش لم يروي عن الأئمة (عليهم السلام) لكنّه من أصحاب العسكري (عليه السلام).

____________

(1) منهج المقال: 116.

(2) تعليقة الوحيد البهبهاني: 113.

(3) رجال النجاشي: 44/ 88.

(4) في نسخة «م»: الكتب.

20

قال كش: هو القمّي خادم القبر (1) (2)، انتهى.

و في دي: ابن إشكيب القمّي خادم القبر (3).

و في كر: ابن إشكيب المروزي المقيم بسمرقند و كش، عالم متكلّم مصنّف الكتب (4).

و في لم ما نقله في صه (5).

و لم أجده في كش.

أقول: لم أجده في الاختيار أيضا و لا في طس.

و في ضح: ابن إشكيب: بالهمزة المكسورة (6).

و في مشكا: ابن إشكيب الثقة، عنه العيّاشي (7).

849- الحسين بن بسطام:

و قال أبو عبد اللّه بن عيّاش: هو الحسين بن بسطام بن سابور الزيّات، له و لأخيه أبي عتاب كتاب جمعاه في الطب، كثير الفوائد و المنافع، على طريقة الطب في الأطعمة و منافعها و الرقى و العوذ.

قال ابن عيّاش: أخبرناه الشريف أبو الحسين بن صالح بن الحسين

____________

(1) احتمل الوحيد البهبهاني في التعليقة: 113 كونه خادم قبر الرضا (عليه السلام)؛ مضيفا:

و قيل: خادم قبر النبي (صلّى اللّه عليه و آله).

و اعترض عليه المامقاني في التنقيح: 1/ 320 بأنّ مقتضى ذكر الشيخ له بأنّه قمّي خادم القبر، كونه خادم قبر السيدة فاطمة المعصومة (عليها السلام)، فلاحظ.

(2) الخلاصة: 49/ 8، و فيها: إسكيب، بالسين غير المعجمة.

(3) رجال الشيخ: 413/ 18.

(4) رجال الشيخ: 429/ 1، و فيه: مصنّف للكتب.

(5) رجال الشيخ: 462/ 7، و فيه بدل جليل القدر: جليل.

(6) إيضاح الاشتباه: 149/ 184.

(7) هداية المحدّثين: 42.

21

النوفلي، عن أبيه، عنهما به، جش (1).

850- الحسين بن بشّار:

بالموحّدة ثمّ المعجمة المشدّدة، مدائني، مولى زياد، من أصحاب الرضا (عليه السلام).

قال الشيخ الطوسي (رحمه اللّه): إنّه ثقة صحيح، روى عن أبي الحسن (عليه السلام).

و قال كش: إنّه رجع عن القول بالوقف و قال بالحق.

و أنا أعتمد على ما يرويه، صه (2).

و قال شه: في طريق حديث رجوعه أبو سعيد الآدمي، و هو ضعيف على ما ذكره السيّد جمال الدين (3)، لكنّه لم يذكر هنا في البابين (4)؛ و خلف ابن حمّاد، و قد قال غض: إنّ أمره مختلط (5)، و لكن وثّقه جش (6) (7)، انتهى.

و في ظم: ابن بشّار (8).

و زاد ضا: مدائني، مولى زياد، ثقة صحيح، روى عن أبي الحسن موسى (عليه السلام) (9).

____________

(1) رجال النجاشي: 39/ 79، و فيه: الشريف أبو الحسين صالح بن الحسين.

(2) الخلاصة: 49/ 6.

(3) التحرير الطاووسي: 199/ 155.

(4) بل ذكره في الباب الثاني كما سينبّه عليه المصنّف.

(5) الخلاصة: 66/ 4، مجمع الرجال: 2/ 271.

(6) رجال النجاشي: 152/ 399.

(7) تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة: 27.

(8) رجال الشيخ: 347/ 7.

(9) رجال الشيخ: 373/ 23، و فيه: ابن يسار، و في بعض النسخ: ابن بشّار.

22

و في كش: حدّثني خلف بن حمّاد، قال: حدّثني أبو سعيد الآدمي، قال: حدّثني الحسين بن بشّار، قال: لمّا مات موسى بن جعفر (عليه السلام) خرجت إلى عليّ بن موسى (عليه السلام) (1)، غير مؤمن بموت موسى (عليه السلام)، و لا مقرّ بإمامة عليّ (عليه السلام)، إلّا أنّ في نفسي أن أسأله و أصدّقه. إلى أن قال: قال حسين: فجزمت على موت أبيه و إمامته.

ثمّ قال كش: فدلّ هذا الحديث على ترك الوقف و قوله بالحق (2).

و لا يخفى أنّ في الطريق أبا سعيد الآدمي، و هو ممّن لا يقبل قوله؛ و خلف بن حمّاد، و قد قال غض: إنّ أمره مختلط، و لكن وثّقه جش؛ إلّا أنّ الوقف لا نعلمه إلّا بهذا الحديث، فتدبّر.

أقول: سهت أقلام جملة من الأعلام في المقام لا بدّ من التنبيه عليها:

أوّلهم: الشهيد الثاني (رحمه اللّه) في مقامين:

الأوّل: حكمه بأنّ أبا سعيد الآدمي غير مذكور في صه في البابين، و إنّما ضعّفه طس؛ مع أنّ أبا سعيد و هو سهل بن زياد مذكور في صه (3) و ست (4) و جش (5) و كش (6) و غيرها.

و الثاني: قوله: إنّ خلف بن حمّاد قال فيه غض: أمره مختلط؛ و ذاك

____________

(1) (عليه السلام)، لم ترد في نسخة «م».

(2) رجال الكشّي: 449/ 847.

(3) الخلاصة: 228/ 2.

(4) الفهرست: 80/ 339.

(5) رجال النجاشي: 185/ 490.

(6) رجال الكشّي: 566/ 1069.

23

لأنّ ذاك ظم (1) و هذا كما ترى يروي عنه كش بلا واسطة.

و منهم: الميرزا، حيث تبعه في ذلك كما مضى.

و منهم: الفاضل عبد النبي الجزائري، حيث حكم في الحاوي بكون خلف هو الذي ضعّفه غض و جزم بإرسال الرواية، قال: لكون خلف المذكور من رجال الصادق (عليه السلام) (2)؛ مع أنّك رأيت تصريح كش بقوله:

حدّثني، و في ترجمة ذريح في كش أيضا: حدّثني خلف بن حمّاد قال:

حدّثني أبو سعيد الآدمي (3).

و منهم: المحقّق الشيخ محمّد، حيث التجأ- لمّا تفطّن لما ذكرنا- إلى الحكم بكونه (4) خلف بن حامد؛ مع عدم وجود ابن حامد في شيء من الكتب أصلا.

و لا يخفى أنّه ابن حمّاد الذي ذكره الشيخ (رحمه اللّه) في لم من رجاله، و كنّاه بأبي صالح، و ذكر أنّه من أهل كش (5).

و قد أكثر كش من النقل عنه و كنّاه أيضا بأبي صالح في مواضع عديدة؛ منها في ترجمة الحسين بن قياما (6)، و منها في ترجمة سلمان رضي اللّه عنه (7)، و منها في ترجمة عبد اللّه بن شريك (8)، فلا تغفل.

____________

(1) رجال النجاشي: 152/ 399.

(2) حاوي الأقوال: 52/ 187.

(3) رجال الكشّي: 373/ 700.

(4) في نسخة «م»: بأنّه.

(5) رجال الشيخ: 472/ 1.

(6) رجال الكشّي: 553/ 1045.

(7) رجال الكشّي: 16/ 39.

(8) رجال الكشّي: 217/ 390.

24

و في مشكا: ابن بشّار الثقة، عنه الحسين بن سعيد، و يعقوب بن يزيد، و أبو سعيد الآدمي (1).

851- الحسين ابن بنت أبي حمزة الثمالي:

قر (2)، ق (3). و مرّ الكلام فيه في ابن أبي حمزة، و يأتي شيء في ابن حمزة.

852- الحسين بن بندار:

هو ابن الحسن بن بندار، تعق (4).

853- الحسين بن ثور:

بالثاء المثلّثة، ابن أبي فاختة سعيد بن حمران، مولى أم هاني بنت أبي طالب؛ روى عن أبي جعفر و أبي عبد اللّه (عليهما السلام) (5)، صه (6).

جش إلّا الترجمة؛ و زاد: ذكره أبو العبّاس، له كتاب نوادر، خيبري ابن علي عنه به (7).

و في ست: ابن ثوير، له كتاب؛ أخبرنا به ابن أبي جيد، عن ابن الوليد.

و رواه لنا عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن الحسن، عن أبيه، عن سعد و الحميري، عن أحمد بن أبي عبد اللّه، عن محمّد بن

____________

(1) هداية المحدّثين: 42.

(2) رجال الشيخ: 115/ 27.

(3) رجال الشيخ: 183/ 302.

(4) تعليقة الوحيد البهبهاني: 114.

(5) في الخلاصة و النجاشي و كذا في المنهج زيادة: ثقة.

(6) الخلاصة: 52/ 19.

(7) رجال النجاشي: 55/ 125، و فيه: الحسين بن ثوير.

25

إسماعيل، عن الخيبري، عنه (1).

و في ق: ابن ثور (2). و فيهم أيضا: ابن ثوير بن أبي فاختة هاشمي مولاهم (3). و الظاهر الاتّحاد.

و في تعق: لا تأمّل فيه، و في ثوير (4) ما له ربط (5).

أقول: في مشكا: ابن ثور، عنه خيبري بن علي، و محمّد بن إسماعيل (6).

854- الحسين بن جعفر بن محمّد:

أبو عبد اللّه المخزومي المعروف بابن الخمري. غير مذكور في الكتابين.

و ذكره (7) جش في ترجمة عبد اللّه بن إبراهيم بن الحسين بالوصف السابق (8)؛ و وصفه في ترجمة الحسين بن أحمد بن المغيرة بالشيخ الصالح، و ذكر أنّه أجازه رواية كتابه (9)، فلاحظ؛ و في ترجمة خلف بن عيسى: أخبرنا أبو عبد اللّه الحسين بن الخمري الكوفي قال: حدّثنا الحسين ابن أحمد بن المغيرة (10).

____________

(1) الفهرست: 59/ 231.

(2) رجال الشيخ: 170/ 82، و فيه: ابن ثوير.

(3) رجال الشيخ: 169/ 62.

(4) تعليقة الوحيد البهبهاني: 76.

(5) تعليقة الوحيد البهبهاني: 114.

(6) هداية المحدّثين: 42.

(7) في نسخة «م»: و قد ذكره.

(8) رجال النجاشي: 224/ 587، و زاد بعد المخزومي: الخزّاز.

(9) رجال النجاشي: 68/ 165.

(10) رجال النجاشي: 152/ 400.

26

فيظهر أنّه من المشايخ الأجلّة الذين أخذ عنهم جش.

هذا، و في ترجمة محمّد بن الحسن بن شمّون في جش: عاش محمّد ابن الحسن بن شمّون مائة و أربع عشرة سنة. ثمّ قال:

و أخبرنا بسنّة أبو عبد اللّه بن الخمري (رحمه اللّه). إلى أن قال: قال:

عاش محمّد بن الحسن بن شمّون مائة سنة و أربع عشرة سنة (1).

و في نسخة مغلّطة للأستاذ العلّامة دام فضله بدل بسنّة: شيبة، فحكم بأنّ اسم أبي عبد اللّه شيبة؛ و لا ريب أنّه سهو من الناسخ، و يأتي في الكنى أيضا ما يعضد ذلك.

855- الحسين بن الجهم:

ابن بكير بن أعين، ثقة، ظم (2).

و زاد صه: من أصحاب الكاظم (عليه السلام) (3).

و في تعق: ليس في الوجيزة و البلغة ذكره (4)، و مرّ عن صه مكبّرا (5)؛ و هو معروف جدّ أبي غالب الزراري؛ و لعلّ ما في ظم اشتباه (6).

أقول: الذي في نسختي من جخ في ظم: الحسن- مكبّرا- و ليس فيه الحسين، و لم ينقل في المجمع (7) و الحاوي (8) أيضا إلّا الحسن مكبّرا، و قال

____________

(1) رجال النجاشي: 335/ 899.

(2) رجال الشيخ: 347/ 10، و فيه: الحسن بن الجهم.

(3) الخلاصة: 49/ 1.

(4) بل ذكره مكبّرا في الوجيزة: 185/ 465، و البلغة: 344/ 14.

(5) الخلاصة: 43/ 30.

(6) تعليقة الوحيد البهبهاني: 114.

(7) مجمع الرجال: 2/ 100. و ذكره مصغّرا و مكبّرا نقلا عن رجال الشيخ في أصحاب الإمام الرضا (عليه السلام) كما سيأتي.

(8) ذكره في الحاوي مكبّرا: 44/ 147، و مصغّرا: 53/ 189، مشيرا لما نقله عنه المصنّف في كلا الموضعين.

27

الأخير (1): التعدّد و هم وقع من العلّامة و تبعه د (2) أيضا من غير تفطّن، انتهى.

لكن ذكره في ضا مكبّرا و مصغّرا (3)؛ و يحتمل كونهما أخوين.

856- الحسين بن الحسن بن أبان:

روى عن الحسين بن سعيد كتبه كلّها، روى عنه ابن الوليد، لم (4).

و في كر: أدركه و لم أعلم أنّه روى عنه؛ و ذكر ابن قولويه أنّه قرابة الصفّار و سعد بن عبد اللّه، و هو أقدم منهما، لأنّه روى عن الحسين بن سعيد و هما لم يرويا عنه (5)، انتهى.

و يستفاد من تصحيح العلّامة بعض طرق التهذيب توثيقه (6).

و صرّح د بتوثيقه في ترجمة محمّد بن أورمة (7).

و في تعق: وصف حديثه بالصحّة في المنتهى (8)، و المختلف (9)

____________

(1) في نسخة «م»: الثاني.

(2) رجال ابن داود: 72/ 402 و 80/ 475.

(3) لم يرد في نسختنا من رجال الشيخ إلّا مصغّرا: 373/ 28، إلّا أنّ القهبائي في المجمع ذكره مكبّرا: 2/ 100 و مصغّرا: 2/ 170 واصفا لهما بالرازي نقل ذلك عن رجال الشيخ في أصحاب الإمام الرضا (عليه السلام).

(4) رجال الشيخ: 469/ 44.

(5) رجال الشيخ: 430/ 8.

(6) الخلاصة: 276، التهذيب: 10/ 65 طريقه إلى الحسين بن سعيد.

(7) رجال ابن داود: 270/ 431.

(8) منتهى المطلب: 1/ 196، التهذيب 1: 6/ 2.

(9) مختلف الشيعة: 1/ 256، التهذيب 1: 6/ 2.

28

و الذكرى (1)، و هو كأحمد بن محمّد بن يحيى، و أحمد بن محمّد بن الوليد يعدّ حديثه في الصحيح.

و في الوجيزة: يعدّ حديثه صحيحا لكونه من مشايخ الإجازة (2).

و ممّا يشير إلى وثاقته رواية الأجلّة من القمّيّين عنه.

و قال شيخنا البهائي (رحمه اللّه): يستفاد من ست عند ذكر محمّد بن أورمة إنّه شيخ ابن الوليد (3)، و كذا من جش عند ذكر الحسين بن سعيد (4)، انتهى.

و في النقد: ذكره د في الموثّقين و لم يوثّقه (5)، و ذكره في الضعفاء عند ترجمة محمّد بن أورمة و وثّقه (6) (7).

و في البلغة: عبارة د و الشيخ ليست نصّا في توثيقه (8).

و يأتي في الحسين بن سعيد ماله ربط (9) (10).

أقول: ذكره الفاضل عبد النبي الجزائري في قسم الثقات (11)، ثمّ في خاتمته- و قد عقدها لمن لم ينصّ على توثيقه بل يستفاد من قرائن و مقامات

____________

(1) ذكري الشيعة: 26، التهذيب 1: 23/ 59.

(2) الوجيزة: 194/ 547.

(3) في مشرق الشمسين: 276: و هو من مشايخ محمّد بن الحسن بن الوليد. الفهرست:

143/ 619.

(4) رجال النجاشي: 58/ 137.

(5) رجال ابن داود: 80/ 476.

(6) رجال ابن داود: 270/ 431.

(7) نقد الرجال: 103/ 31.

(8) بلغة المحدّثين: 350.

(9) منهج المقال: 113.

(10) تعليقة الوحيد البهبهاني: 114.

(11) حاوي الأقوال: 53/ 190.

29

أخر- و قال:

الذي يظهر لي توثيق هذا الرجل لوصف جماعة من الأصحاب- منهم العلّامة- الأحاديث التي هو في طريقها بالصحّة، مع قرائن تشهد بذلك، و قد صرّح بتوثيقه د في ترجمة محمّد بن أورمة. و قال شه: رأيت بعض الأصحاب يعدّ روايته في الحسن بسبب أنّه ممدوح، و فيه نظر واضح (1).

و عنى بذلك البعض: الشيخ علي في حاشية المختلف (2)، انتهى.

و يأتي ما فيه في الحسين بن سعيد.

و لا يخفى أنّ تصحيح الحديث لا يستلزم التوثيق.

و الذي في د في ترجمة محمّد بن أورمة هكذا: روى عنه الحسين بن الحسن بن أبان و هو ثقة ست. و ظاهره إسناد التوثيق إلى ست، و ليس فيه منه أثر (3).

و قيل: مراده أنّ الحسين روى عن محمّد في أيام كون محمّد ثقة قبل أن يطعن عليه بالغلو (4)، فتأمّل.

و في مشكا: ابن الحسن بن أبان المختلف في توثيقه، عنه محمّد بن الوليد. و هو عن الحسين بن سعيد (5).

857- الحسين بن الحسن بن بندار:

روى عن سعد بن عبد اللّه، روى عنه الكشّي، لم (6).

____________

(1) تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة: 27، في ترجمة الحسين بن سعيد.

(2) حاوي الأقوال: 171/ 703.

(3) الفهرست: 143/ 619.

(4) مشرق الشمسين: 276.

(5) هداية المحدّثين: 193.

(6) رجال الشيخ: 470/ 51.

30

و في تعق: معتمدا عليه (1). و في ترجمة أبي هارون المكفوف تأمّل صه في إرسال ابن أبي عمير و لم يتأمّل من جهته (2) (3).

أقول: في مشكا: ابن الحسن بن بندار، عن سعد بن عبد اللّه. و عنه الكشّي (4).

858- الحسين بن الحسن الحسيني الأسود:

فاضل، يكنّى أبا عبد اللّه، رازي، لم (5).

و في تعق: ترحّم عليه في الكافي في باب مولد عليّ بن الحسين (عليه السلام) (6) (7).

859- الحسين بن الحسن بن محمّد:

ابن موسى بن بابويه (رحمه اللّه)، غير مذكور في الكتابين.

و في د: الحسين بن الحسن بن محمّد بن موسى بن بابويه كان فقيها عالما، روى عن خاله عليّ بن الحسين بن بابويه، لم (8).

و زعم في النقد و المجمع أنّه يريد بقوله: لم، ذكر الشيخ إيّاه فيه،

____________

(1) رجال الكشّي: 63/ 111، 315/ 570، 523/ 1006.

(2) الخلاصة: 267/ 13، علما أنّ الحسين بن الحسن بن بندار وقع في سند رجال الكشّي:

222/ 398.

(3) تعليقة الوحيد البهبهاني: 115، و من قوله: و في ترجمة أبي هارون. إلى آخره، لم يرد في نسختنا من التعليقة.

(4) هداية المحدّثين: 193.

(5) رجال الشيخ: 462/ 5.

(6) الكافي 1: 388/ 1.

(7) تعليقة الوحيد البهبهاني: 115.

(8) رجال ابن داود: 80/ 477.

31

فاعترضاه بعدم وجوده فيه (1).

و قال المحقّق الشيخ سليمان: قد أظفرنا اللّه بكتاب قديم جمعه بعض قدماء الشيعة، و هو عليّ بن الحسين بن عليّ المؤدّب ابن الصبّاغ، و عليه إجازة الشيخ الفقيه نجيب الدين يحيى بن سعيد الحلّي (رحمه اللّه)، و فيه حديث صورة إسناده هكذا: حدّثنا الشيخ أبو عبد اللّه الحسين بن الحسن بن محمّد بن موسى بن بابويه رضي اللّه عنه، قال: حدّثنا خالي علي بن الحسين (رحمه اللّه). ثمّ ساق حديثا طويلا فيه دعاء الكاظم (عليه السلام) حين حبسه الرشيد. ثمّ قال (2): و لم أقف على هذا الشيخ (رحمه اللّه) في غير هذا الكتاب، انتهى؛ و قد ذكره في د كما رأيت (3)، فلاحظ.

860- الحسين بن الحسن الفارسي:

قمّي (4)، له كتاب؛ أخبرنا به عدّة من أصحابنا، عن أبي المفضّل، عن ابن بطّة، عن أحمد بن أبي عبد اللّه، عنه، ست (5).

أقول: مضى في الفوائد ما يظهر منه أنّه إمامي قوي، فتدبّر.

و في مشكا: ابن الحسن الفارسي، عنه أحمد بن أبي عبد اللّه (6).

____________

(1) نقد الرجال: 103/ 36، مجمع الرجال: 2/ 172.

(2) في نسخة «ش»: ثمّ قال الشيخ سليمان.

(3) و كذا ذكر في نسختنا من رجال الشيخ: 469/ 47 مضيفا على ما في ابن داود: و محمّد بن الحسن بن الوليد و علي بن محمّد ماجيلويه و غيرهم، روى عنه جعفر بن على بن أحمد القمّي و محمّد بن أحمد بن سنان و محمّد بن علي ملبية.

(4) المفروض تقديم هذه الترجمة و التي بعدها على التي قبلهما حسب ترتيب الحروف الهجائية.

(5) الفهرست: 55/ 209.

(6) هداية المحدّثين: 193.

32

861- الحسين بن الحسن بن محمّد:

لم (1). و مرّ في ابن أحمد بن إدريس أنّه يروي عنه الصدوق (رحمه اللّه)، فلاحظ.

أقول: في مشكا: ابن الحسن بن محمّد، عنه الصدوق (رحمه اللّه) (2).

862- الحسين بن حمّاد:

قر (3). و زاد ق: ابن ميمون العبدي الكوفي (4).

و زاد جش: مولاهم، أبو عبد اللّه، ذكر في رجال أبي عبد اللّه (عليه السلام) (5)؛ له كتاب يرويه داود بن حصين و إبراهيم بن مهزم (6).

و في ست: له كتاب؛ رويناه بالإسناد الأوّل، عن حميد، عن القاسم ابن إسماعيل، عنه (7).

و الإسناد: أحمد بن عبدون، عن أبي طالب الأنباري. إلى آخره (8).

____________

(1) في النسخة المطبوعة من رجال الشيخ: 469/ 47: الحسين بن الحسن بن محمّد بن موسى بن بابويه، كان فقيها عالما، روى عن خاله علي بن الحسين بن موسى بن بابويه و محمّد بن الحسن بن الوليد و علي بن محمّد ماجيلويه و غيرهم، روى عنه جعفر بن علي بن أحمد القمّي و محمّد بن أحمد بن سنان و محمّد بن علي ملبية.

(2) هداية المحدّثين: 194.

(3) رجال الشيخ: 115/ 28.

(4) رجال الشيخ: 169/ 67.

(5) (عليه السلام)، لم ترد في نسخة «ش».

(6) رجال النجاشي: 55/ 124.

(7) الفهرست: 57/ 227.

(8) الفهرست: 57/ 222.

33

و في تعق: حكم خالي بكونه حسنا، لأنّ للصدوق طريقا إليه (1).

و روى البزنطي عنه (2)، و عبد اللّه بن المغيرة عن ابن مسكان عنه (3)؛ مضافا إلى رواية الأجلّة كإبراهيم بن مهزم و عبيس بن هشام و داود و غيرهم (4).

أقول: في مشكا: ابن حمّاد، عنه القاسم بن إسماعيل، و داود بن حصين، و إبراهيم بن مهزم، و عبد الكريم بن عمرو كما في مشيخة الفقيه (5) (6).

863- الحسين بن حمدان الجنبلاني:

بالجيم المضمومة و النون الساكنة و الموحّدة، الحضيني- بالمهملة المضمومة و المعجمة و النون بعد الياء و قبلها- أبو عبد اللّه؛ كان فاسد المذهب، كذّابا (7)، صاحب مقالة، ملعون، لا يلتفت إليه، صه (8).

و في د: الخصيبي: بالمعجمة و المهملة و المثنّاة تحت و المفردة، كذا رأيته بخطّ شيخ أبي جعفر. ثمّ حكى ما في صه (9).

و في جش: ابن حمدان الخصيبي الجنبلاني أبو عبد اللّه، كان فاسد المذهب؛ له كتب، منها: كتاب الإخوان، كتاب المسائل، تاريخ الأئمّة

____________

(1) الوجيزة: 380/ 116.

(2) الفقيه- المشيخة-: 4/ 57، يروي عنه بواسطة عبد الكريم بن عمرو.

(3) التهذيب 2: 312/ 1269، الاستبصار 1: 330/ 1239.

(4) تعليقة الوحيد البهبهاني: 116.

(5) الفقيه- المشيخة-: 4/ 57.

(6) هداية المحدّثين: 42، و فيها: ابن حمّاد الكوفي.

(7) في نسخة «ش»: كذّاب.

(8) الخلاصة: 217/ 10.

(9) رجال ابن داود: 240/ 140.

34

(عليهم السلام)، كتاب الرسالة تخليط (1).

و في ست: له كتاب أسماء صلّى النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) و الأئمّة (عليهم السلام) (2).

و في لم: روى عنه التلعكبري (3). سمع منه في داره بالكوفة سنة أربع و أربعين و ثلاثمائة، و له منه إجازة (4).

و في د: مات في شهر ربيع الأوّل سنة ثمان و خمسين و ثلاثمائة (5).

و في تعق: كونه شيخ الإجازة يشير إلى الوثاقة.

و في نسختي من الوجيزة: ضعيف (6). و لم يضعّف ابن حمّاد المتقدّم بل أشار إلى مدحه كما ذكر، و لعلّه من سبق النظر أو غلط الكاتب.

و لعلّ ما في صه من غض، و فيه ما فيه (7).

أقول: هو كذلك على ما نقله في النقد (8) و غيره (9).

و أمّا طعن جش فلا ينافي الوثاقة المطلوبة.

____________

(1) رجال النجاشي: 67/ 159.

(2) الفهرست: 57/ 221.

(3) رجال الشيخ: 467/ 33.

(4) من قوله: سمع. إلى آخره، و ردت في رجال الشيخ: 468/ 34 في ترجمة الحسن بن محمّد بن الحسن السكوني كما تقدّم نقلها عنه فيه، و منشأ الاشتباه الميرزا الأسترآبادي في المنهج: 112، حيث ذكر العبارة في ترجمة الحسين بن حمدان.

(5) رجال ابن داود: 240/ 140.

(6) الوجيزة: 194/ 548.

(7) تعليقة الوحيد البهبهاني: 116.

(8) نقد الرجال: 103/ 38.

(9) مجمع الرجال: 2/ 172.

35

و قوله سلّمه اللّه: لم يضعّف ابن حمّاد المتقدم (1)، لا وجه له، لأنّه لا داعي لتضعيف هذا.

و في ضح: الخصيبي: بالمعجمة و المهملة المكسورة و المثنّاة من تحت و المفردة، الجنبلاني: بضمّ الجيم و إسكان النون بعدها و ضمّ المفردة و الياء أخيرا بعد النون (2)، انتهى.

و في مشكا: ابن حمدان، عنه التلعكبري (3).

864- الحسين بن حمزة الليثي الكوفي:

ابن بنت أبي حمزة الثمالي، ثقة؛ ذكره أبو العبّاس في رجال أبي عبد اللّه (عليه السلام)، و خاله محمّد بن أبي حمزة، ذكره أصحاب كتب الرجال؛ له كتاب، ابن أبي عمير عنه به، جش (4).

و في ق: ابن حمزة الليثي الكوفي، أسند عنه (5).

و في د: ابن حمزة الليثي بخطّ الشيخ (رحمه اللّه)، و قال كش:

الحسين (6) بن أبي حمزة، و الأوّل أظهر (7)، انتهى.

و هذا بناء على الاتّحاد كما في صه (8). و الأظهر التعدّد.

____________

(1) المتقدّم، لم ترد في نسخة «ش».

(2) إيضاح الاشتباه: 160/ 217، و فيه بدل بعد النون بغير النون، أي: الجنبلائي.

(3) هداية المحدّثين: 42.

(4) رجال النجاشي: 54/ 121، و فيه بدل ذكره أبو العبّاس في رجال أبي عبد اللّه (عليه السلام):

روى عن أبي عبد اللّه (عليه السلام).، و لم نجد هذه العبارة سوى في المنهج: 112، و جامع الرواة: 1/ 237 الذي نقل ذلك عن الميرزا.

(5) رجال الشيخ: 169/ 61، و لم يرد فيه: الليثي.

(6) في المصدر: الحسن.

(7) رجال ابن داود: 80/ 478.

(8) الخلاصة: 50/ 13.

36

و في بعض الروايات التصريح بأنّ أبا حمزة أبو ذاك (1).

و في تعق: فيه مضافا إلى ما مرّ في ابن أبي حمزة أنّ نسبة الحسين إلى أبي حمزة بالبنوّة موجودة على أيّ تقدير (2).

أقول: في مشكا: ابن حمزة الليثي الثقة، عنه ابن أبي عمير (3).

865- الحسين بن خالد:

ظم (4). و زاد ضا: الصيرفي (5).

و في تعق: روى عنه البزنطي في الصحيح في المهر من التهذيب (6).

و الظاهر أنّ الحسين بن خالد الذي يظهر من رواياته في التوحيد فضله (7) هو هذا (8).

أقول: يأتي في محمّد بن إسماعيل ما يشير أيضا إلى جلالته (9).

866- الحسين بن خالد بن طهمان:

هو ابن أبي العلاء.

____________

(1) أي: أبو حمزة. صرّح بذلك الكشّي في ترجمة عمّار بن ياسر: 33/ 81:. عن جعفر ابن بشير عن حسين بن أبي حمزة عن أبيه أبي حمزة.

(2) تعليقة الوحيد البهبهاني: 116.

(3) هداية المحدّثين: 43.

(4) رجال الشيخ: 347/ 6.

(5) رجال الشيخ: 373/ 22.

(6) التهذيب 7: 356/ 1451.

(7) التوحيد: 186/ 2، 293/ 3، 363/ 12.

(8) تعليقة الوحيد البهبهاني: 116.

(9) نقلا عن رجال النجاشي: 330/ 893 في ترجمة محمّد بن إسماعيل بن بزيع، و فيه:

عن الحسين بن خالد الصيرفي قال: كنّا عند الرضا (عليه السلام) و نحن جماعة، فذكر محمّد بن إسماعيل بن بزيع، فقال: وددت أنّ فيكم مثله.

37

867- الحسين بن خالويه:

أبو عبد اللّه النحوي، سكن حلب و مات بها، و كان عارفا بمذهبنا؛ و له كتب، منها: كتاب إمامة أمير المؤمنين (عليه السلام)، صه (1).

جش إلى قوله: بمذهبنا؛ و زاد: مع علمه بعلوم العربيّة و اللغة و الشعر، و له كتب، منها: كتاب الآل (2)، مقتضاه ذكر إمامة أمير المؤمنين (عليه السلام)، حدّثنا بذلك القاضي أبو الحسين النصيبي قال: قرأته عليه بحلب، و كتاب مستحسن القراءات و الشواذ، كتاب حسن في اللغة، كتاب اشتقاق الشهور و الأيّام (3).

و في تعق: و كان عالما بالروايات أيضا، و من رواتها، بل و من مشايخها و من مشايخ جش؛ و يقال له: أبو عبد اللّه النحوي الأديب كما في عبّاس بن هشام (4).

و بالجملة: الظاهر أنّه من المشايخ الفضلاء (5).

أقول: و لذا ذكره صه في القسم الأوّل. و في الوجيزة: ممدوح (6). إلّا أنّ في الحاوي ذكره في القسم الرابع (7)، فتأمّل.

868- الحسين بن دندان:

هو ابن سعيد، تعق (8).

____________

(1) الخلاصة: 53/ 27.

(2) في المصدر: الأوّل.

(3) رجال النجاشي: 67/ 161.

(4) رجال النجاشي: 280/ 741.

(5) تعليقة الوحيد البهبهاني: 155.

(6) الوجيزة: 194/ 550.

(7) حاوي الأقوال: 248/ 1374.

(8) تعليقة الوحيد البهبهاني: 155.

38

869- الحسين بن راشد:

مولى بني العبّاس، بغدادي، ظم (1).

و في تعق: مرّ الكلام فيه مكبّرا (2).

870- الحسين بن رباط:

مرّ في أخيه الحسن (3).

أقول: في الوجيزة: ممدوح (4)، فتأمّل.

871- الحسين بن الرماس العبدي:

الكوفي، أسند عنه، ق (5).

872- الحسين الرواسي:

هو ابن عثمان، غير مذكور في الكتابين.

873- الحسين بن روح:

من الأبواب المشهورين، غير مذكور في الكتابين، و يأتي في آخر الكتاب (6) إن شاء اللّه.

____________

(1) رجال الشيخ: 346/ 4.

(2) تعليقة الوحيد البهبهاني: 155.

(3) منهج المقال: 99 نقلا عن الكشّي في رجاله: 368/ 685، ما روي في بني رباط: قال نصر بن الصباح: كانوا أربعة إخوة: الحسن و الحسين و على و يونس كلهم أصحاب أبي عبد اللّه (عليه السلام)، و لهم أولاد كثير من حملة الحديث.

(4) الوجيزة: 194/ 551.

(5) رجال الشيخ: 170/ 81.

(6) يأتي ذكره في الخاتمة- الفائدة الثالثة- عند تعداده للسفراء الممدوحين في زمان الغيبة.

39

874- الحسين بن زرارة:

أخو الحسن، ق (1). و تقدّم دعاء الصادق (عليه السلام) لهما (2).

و في تعق: ذكرنا فيه ما له ربط، و يأتي في أبيه زيادة (3).

875- الحسين بن زيد بن علي:

ابن الحسين (عليهما السلام)، أبو عبد اللّه، يلقّب ذا الدمعة؛ كان أبو عبد اللّه (عليه السلام) (4) تبنّاه و ربّاه و زوّجه بنت الأرقط، روى عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن (عليهما السلام)، و كتابه مختلف الرواية، صه (5).

و زاد جش: عنه عبّاد بن يعقوب (6).

و في ست: له كتاب، رواه حميد عن إبراهيم بن سليمان عنه (7).

و في تعق: في الوجيزة: ممدوح (8).

و يكفي له تربية الصادق (عليه السلام) و تبنّيه، بل هو غاية المدح.

و روى النصّ عنه (عليه السلام) عن النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) على الأئمّة الاثني عشر (عليهم السلام) (9) (10).

____________

(1) رجال الشيخ: 182/ 295.

(2) نقلا عن الكشّي: 138/ 221 في ترجمة زرارة بن أعين: و لقد أدّى إليّ ابناك الحسن و الحسين رسالتك، حاطهما اللّه و كلأهما و رعاهما و حفظهما بصلاح أبيهما كما حفظ الغلامين.

(3) تعليقة الوحيد البهبهاني: 155.

(4) (عليه السلام)، لم ترد في نسخة «ش» و المصدر.

(5) الخلاصة: 51/ 16.

(6) رجال النجاشي: 52/ 115، و فيه: و كتابه تختلف (يختلف) الرواية له.

(7) الفهرست: 55/ 206.

(8) الوجيزة: 194/ 554.

(9) الخصال: 475/ 39.

(10) تعليقة الوحيد البهبهاني: 155.

40

أقول: في مشكا: ابن زيد، عنه إبراهيم بن سليمان، و عبّاد بن يعقوب (1).

876- الحسين بن سالم:

للصدوق طريق إليه (2)، و عدّه خالي ممدوحا لذلك (3)، تعق (4).

877- الحسين بن سعيد بن أبي الجهم:

في أبيه أنّهم (5) بيت كبير في الكوفة (6)؛ و في منذر بن محمّد بن منذر أنّه من بيت جليل (7)، تعق (8).

878- الحسين بن سعيد بن حمّاد:

ابن سعيد بن مهران، من موالي عليّ بن الحسين (عليه السلام)، الأهوازي (9)، ثقة، روى عن الرضا و أبي جعفر الثاني و أبي الحسن الثالث (عليهم السلام)، و أصله كوفي و انتقل مع أخيه الحسن إلى الأهواز، ثمّ تحوّل إلى قم فنزل على الحسن بن أبان، و توفّي بقم، و له ثلاثون كتابا.

قال ابن الوليد: أخرجها إلينا الحسين بن الحسن بن أبان بخطّ الحسين بن سعيد، و ذكر أنّه كان ضيف أبيه.

____________

(1) هداية المحدّثين: 43.

(2) الفقيه- المشيخة-: 4/ 103.

(3) الوجيزة: 380/ 118.

(4) تعليقة الوحيد البهبهاني: 155.

(5) في نسخة «ش»: أنّه.

(6) رجال النجاشي: 179/ 472.

(7) رجال النجاشي: 418/ 1118.

(8) تعليقة الوحيد البهبهاني: 155.

(9) في الفهرست و الخلاصة وردت الأهوازي بعد مهران.

41

أخبرنا بها عدّة من أصحابنا، عن محمّد بن عليّ بن الحسين، عن أبيه و محمّد بن الحسن و محمّد بن موسى بن المتوكّل، عن سعد و الحميري، عن أحمد بن محمّد بن عيسى، عنه، ست (1)، صه إلى قوله: بقم (2).

و في ضا: ثقة (3).

و في ج: من أصحاب الرضا (عليه السلام) (4).

و ما في جش و كش سبق في أخيه (5).

و بخطّ شه على صه: الحسن بن أبان غير مذكور في كتب الرجال، مع أنّ هذا المذكور يدلّ على أنّه جليل مشهور، و ابنه الحسين كثير الرواية، خصوصا عن الحسين بن سعيد، و ليس بمذكور أيضا، و رأيت بعض أصحابنا يعدّ روايته في الحسن بسبب أنّه ممدوح، و فيه نظر واضح (6)، انتهى.

و في تعق: قوله: ليس بمذكور أيضا، عجيب، فقد مرّ عن لم (7) و كر (8) و ابن قولويه (9)، و كذا توثيق د (10). و قوله: فيه نظر، لا يخلو من نظر.

و بالجملة: حاله حال أحمد بن محمّد بن يحيى و نظرائه (11).

____________

(1) الفهرست: 58/ 230.

(2) الخلاصة: 49/ 4، و فيها بعد كلمة ثقة: عين جليل القدر.

(3) رجال الشيخ: 372/ 17.

(4) رجال الشيخ: 399/ 1.

(5) رجال النجاشي: 58/ 137، رجال الكشّي: 551/ 1041.

(6) تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة: 27.

(7) رجال الشيخ: 469/ 44.

(8) رجال الشيخ: 430/ 8.

(9) كامل الزيارات باب (2): 14/ 18.

(10) رجال ابن داود: 270/ 431.

(11) تعليقة الوحيد البهبهاني: 155.

42

أقول: مرّ فيه بعض ما فيه.

و في مشكا: ابن سعيد الثقة، عنه عليّ بن مهزيار الدورقي، و الحسين ابن الحسن بن أبان، و عليّ بن إبراهيم بن هاشم، و أحمد بن محمّد بن خالد، و أحمد بن محمّد بن عيسى، و أبو داود سليمان بن سفيان المسترق.

و في الكافي- في باب قبالة الأرض (1)- و التهذيب: الحسن بن محبوب عن الحسين بن سعيد (2)، و هو سهو.

و هو عن القاسم بن عروة، و القاسم بن محمّد الجوهري، و عن الرضا و الجواد و الهادي (عليهم السلام)، و عن صفوان بن يحيى، و فضالة بن أيّوب.

و في الكافي و التهذيب: الحسين بن سعيد عن حريز (3)، و هو سهو، لأنّه لا يروي عنه إلّا بواسطة حمّاد بن عيسى (4).

و في مزار التهذيب في فضل الغسل للزيارة: الحسين بن سعيد عن جعفر بن محمّد (عليه السلام) عمّن زار قبر الحسين (عليه السلام) (5)، و هو سهو.

و في التهذيب: محمّد بن عليّ بن محبوب عن الحسين بن سعيد (6)، و هو سهو أيضا، لأنّ محمّدا هذا إنّما يروي عنه بواسطة أحمد بن محمّد بن عيسى.

____________

(1) في الكافي و المشتركات: الأرضين.

(2) الكافي 5: 267/ 4؛ و في التهذيب 7: 197/ 872 نقل عين الرواية عن الحسين بن سعيد مباشرة و لم يرد ذكر الحسن بن محبوب.

(3) التهذيب 2: 255/ 1012، و لم نعثر عليه في الكافي.

(4) الاستبصار 1: 248/ 892.

(5) التهذيب 6: 53/ 127.

(6) التهذيب 9: 197/ 786.

43

و فيه أيضا: سعد بن عبد اللّه عن الحسين (1)، و هو غلط ظاهر، لأنّ سعدا إنّما يروي عن الحسين بواسطة أحمد بن محمّد بن عيسى أيضا (2).

879- الحسين بن سيف بن عميرة:

أبو عبد اللّه النخعي، له كتابان، كتاب يرويه عن أخيه عليّ بن سيف و آخر يرويه عن الرجال؛ أحمد بن محمّد عن (3) عليّ بن الحكم عنه، جش (4).

و في ست: له كتاب، أخبرنا به عدّة من أصحابنا، عن أبي المفضّل، عن ابن بطّة، عن أحمد بن أبي عبد اللّه، عن أبيه، عن الحسين بن سيف البغدادي و أحمد بن محمّد بن عيسى، عن عليّ بن الحكم، عنه (5).

أقول: الظاهر من جش و ست كونه إماميّا؛ و رواية عدّة من أصحابنا كتابه مدح، مضافا إلى رواية أحمد عنه و لو بواسطة علي.

و في ب: ابن سيف البغدادي، له كتاب (6).

و في مشكا: ابن سيف بن عميرة، عنه عليّ بن الحكم، و أحمد بن أبي عبد اللّه عن أبيه عنه.

و في الفقيه (7): الحسن بن علي الكوفي عن الحسين بن سيف (8).

____________

(1) التهذيب 5: 233/ 789، و كذا في الاستبصار 2: 282/ 1001.

(2) هداية المحدّثين: 43.

(3) في نسخة «ش»: عنه.

(4) رجال النجاشي: 56/ 130.

(5) الفهرست: 55/ 208.

(6) معالم العلماء: 38/ 235.

(7) في نسخة «ش»: يب.

(8) الفقيه 3: 348/ 1670.

44

فقال الشيخ المجلسي في شرحه: الحسن بن علي الكوفي هو ابن عبد اللّه ابن المغيرة الثقة (1) (2).

880- الحسين بن شاذويه:

أبو عبد اللّه الصفّار، و كان صحّافا فيقال: الصحّاف؛ كان ثقة، قليل الحديث؛ له كتب، محمّد بن محمّد عن جعفر بن محمّد عنه بها، جش (3).

صه إلى: قليل الحديث؛ و زاد قبل كان: قال جش. ثمّ قال: و قال غض: إنّه قمّي، زعم القمّيّون أنّه كان غاليا، قال: و رأيت له كتابا في الصلاة سديدا.

و الذي أعمل عليه قبول روايته حيث عدّله جش، و لم يذكر غض ما يدلّ على ضعفه نصّا (4)، انتهى (5).

قلت: بل و لا ظاهرا، بل قوله: و رأيت له. إلى آخره، ظاهر في براءة ساحته ممّا رموه به، مضافا إلى جعله الرمي زعما.

هذا، و في الوجيزة: ثقة (6).

و في الحاوي ذكره في القسم الأوّل (7).

و في مشكا: ابن شاذويه الثقة، عنه جعفر بن محمّد بن قولويه (8).

____________

(1) روضة المتّقين: 9/ 190.

(2) هداية المحدّثين: 44.

(3) رجال النجاشي: 65/ 153.

(4) الخلاصة: 52/ 21.

(5) انتهى، لم ترد في نسخة «م».

(6) الوجيزة: 195/ 556.

(7) حاوي الأقوال: 55/ 194.

(8) هداية المحدّثين: 44.

45

881- الحسين بن شداد بن رشيد:

الجعفي الكوفي، أسند عنه، ق (1).

882- الحسين بن الشيباني:

الظاهر أنّه ابن زرارة، أو ابن أحمد بن شيبان، تعق (2).

883- الحسين بن صدقة:

ثقة، ظم (3). و زاد صه: من أصحاب الكاظم (عليه السلام) (4).

884- الحسين بن عبد ربّه:

روى كش عن محمّد بن مسعود قال: حدّثني محمّد بن نصير قال:

حدّثني أحمد بن محمّد بن عيسى أنّه كان وكيلا، و هذا سند صحيح، صه (5).

و الذي في كش: وجدت بخطّ جبرئيل بن أحمد: حدّثني محمّد بن عيسى اليقطيني قال: كتب (عليه السلام) إلى عليّ بن بلال في سنة اثنتين و ثلاثين و مائتين:

بسم اللّه الرحمن الرّحيم، أحمد اللّه إليك و أشكر طوله و عوده و أصلّي على محمّد النبي و آله (صلوات اللّه و رحمته عليهم)، ثمّ إنّي أقمت أبا عليّ مقام الحسين بن عبد ربّه. إلى آخره (6)، و يأتي في عليّ بن بلال بتمامه.

محمّد بن مسعود قال: حدّثني محمّد بن نصير قال: حدّثني أحمد بن

____________

(1) رجال الشيخ: 170/ 74.

(2) تعليقة الوحيد البهبهاني: 155.

(3) رجال الشيخ: 347/ 12.

(4) الخلاصة: 49/ 2.

(5) الخلاصة: 51/ 14.

(6) رجال الكشّي: 512/ 991.

46

محمّد بن عيسى قال: نسخة الكتاب مع ابن راشد إلى جماعة الموالي.

إلى أن قال: و إنّي أقمت أبا علي بن راشد مقام الحسين بن عبد ربّه. إلى آخره (1)، و يأتي في أبي علي.

إلّا أنّ في الاختيار في الرواية الثانية: مقام عليّ بن الحسين بن عبد ربّه، و ذكر نحوه في الغيبة (2)؛ فتبقى وكالة الحسين موضع نظر.

أقول: حكم في الحاوي و النقد بكون علي هو الوكيل دون الحسين (3)، و هو الظاهر.

و سبق صه طس (4) في كون الحسين وكيلا.

و في حاشية التحرير: إنّه غلط، لورود خلافه في الرواية الأخرى و كون الطريق هناك أقوى (5)، انتهى.

و يأتي في أبي علي و علي بن الحسين هذا ماله دخل.

فإذا، يكون الحسين هذا مجهولا، و لذا لم يذكره في الوجيزة.

885- الحسين بن عبد الصمد بن محمّد:

ابن عبيد اللّه الأشعري، شيخ ثقة. إلى آخره، جش (6). و مرّ مكبرا عنه و عن غيره.

____________

(1) رجال الكشّي: 513/ 992، و فيه: مقام علي بن الحسين بن عبد ربّه، كما سينبّه عليه أيضا.

(2) الغيبة: 350/ 309.

(3) حاوي الأقوال: 248/ 1376، نقد الرجال: 105/ 68.

(4) التحرير الطاووسي: 145/ 108.

(5) التحرير الطاووسي: 655/ 496.

(6) رجال النجاشي: 62/ 146، و فيه: الحسن.

47

و في تعق: لم يذكره في النقد (1) و الوجيزة (2) و البلغة (3) إلّا مكبرا (4).

886- الحسين بن عبد اللّه بن جعفر:

له مكاتبة، صه (5).

و في تعق: و جش (6)؛ و يأتي في أخيه محمّد (7).

887- الحسين بن عبد اللّه بن سهل:

له كتاب المتعة؛ أخبرنا به أحمد بن عبدون، عن الحسين بن عليّ بن شيبان القزويني عن علي بن حاتم، عنه، ست (8).

و في لم: ابن عبيد اللّه (9)، و يأتي.

أقول: في مشكا: ابن عبد اللّه بن سهل، عنه عليّ بن حاتم (10).

888- الحسين بن عبد اللّه المحرّر:

يأتي بعنوان ابن عبيد اللّه.

889- الحسين بن عبيد اللّه بن إبراهيم الغضائري:

يكنّى أبا عبد اللّه، كثير السماع، عارف بالرجال، و له تصانيف ذكرناها في كتابنا الكبير؛ شيخ الطائفة، سمع الشيخ الطوسي منه و أجاز له جميع

____________

(1) نقد الرجال: 91/ 83.

(2) الوجيزة: 188/ 488.

(3) بلغة المحدّثين: 346.

(4) تعليقة الوحيد البهبهاني: 155.

(5) الخلاصة: 53/ 28.

(6) رجال النجاشي: 354/ 949.

(7) تعليقة الوحيد البهبهاني: 382.

(8) الفهرست: 57/ 219.

(9) رجال الشيخ: 471/ 54.

(10) هداية المحدّثين: 44، 194.

48

رواياته، مات (رحمه اللّه) في نصف صفر سنة إحدى عشرة و أربعمائة، و كذا أجاز النجاشي، صه (1).

لم إلى قوله: ذكرناها (2) في ست، سمعنا منه و أجاز لنا بجميع رواياته، مات سنة إحدى عشرة و أربعمائة (3).

و لم أجده في ست.

و في جش: ابن عبيد اللّه الغضائري، أبو عبد اللّه، شيخنا (رحمه اللّه)، له كتب. ثمّ ذكرها و قال: أجازنا جميع (4) رواياته عن شيوخه، و مات (رحمه اللّه) في نصف صفر سنة إحدى عشرة و أربعمائة (5).

و في تعق: كونه شيخ الطائفة يشير إلى وثاقته، و كذا كونه شيخ الإجازة.

و قال خالي: وثّقه ابن طاوس (6)؛ و زاد جدّي: في النجوم (7).

و الذهبي في ميزان الاعتدال قال: الحسين بن عبيد اللّه الغضائري شيخ الرافضة (8) (9).

أقول: في المتوسّط: يستفاد من تصحيح العلّامة لطريق الشيخ إلى

____________

(1) الخلاصة: 50/ 11.

(2) كذا في النسخ، و الصواب إضافة: و زاد، حسب طريقته المعتادة.

(3) رجال الشيخ: 470/ 52.

(4) في المصدر: أجازنا جميعها و جميع.

(5) رجال النجاشي: 69/ 166، و فيه: ابن عبيد اللّه بن إبراهيم الغضائري.

(6) الوجيزة: 195/ 561.

(7) أي وثقه في فرج المهموم: 97، روضة المتّقين: 14/ 356.

(8) ميزان الاعتدال 1: 541/ 2023.

(9) تعليقة الوحيد البهبهاني: 382.

49

محمّد بن عليّ بن محبوب توثيقه (1)، و لم أجد إلى يومنا هذا من خالفه (2)، انتهى.

و ذكره في الحاوي في قسم الثقات (3) مع ما عرف من طريقته.

و في مشكا: ابن عبيد اللّه الغضائري الثقة، عنه الشيخ و النجاشي، فإنّهما سمعا منه و أجاز لهما جميع رواياته (4).

890- الحسين بن عبيد اللّه:

بضمّ العين و الياء بعد الباء، ابن حمران الهمداني المعروف بالسكوني، من أصحابنا الكوفيّين، ثقة، صه (5).

جش إلّا الترجمة؛ و زاد: له كتاب نوادر، عنه الحسن بن عليّ بن عبد اللّه بن المغيرة (6).

أقول: في مشكا: ابن عبيد اللّه بن حمران، عنه الحسن بن علي بن عبد اللّه بن المغيرة (7).

891- الحسين بن عبيد اللّه السعدي:

أبو عبد اللّه ابن عبيد اللّه بن سهل، ممّن طعن عليه و رمي بالغلو؛ له كتب صحيحة الحديث، منها: التوحيد، المؤمن و المسلم، المقت و التوبيخ، الإمامة، النوادر، المزار، المتعة.

____________

(1) الخلاصة: 276، التهذيب- المشيخة-: 10/ 72.

(2) الوسيط: 66.

(3) حاوي الأقوال: 56/ 197.

(4) هداية المحدّثين: 194.

(5) الخلاصة: 52/ 20.

(6) رجال النجاشي: 57/ 134.

(7) هداية المحدّثين: 194.

50

أخبرنا أبو عبد اللّه بن شاذان، عن عليّ بن حاتم، عن أحمد بن علي الفائدي، عنه بكتابه المتعة.

و أخبرنا (1) محمّد بن عليّ بن شاذان، عن أحمد بن محمّد بن يحيى، عن أبيه، عنه بكتبه، جش (2).

صه إلى قوله بالغلو؛ و زاد: قال كش: الحسين بن عبيد اللّه المحرّر ذكره أبو علي أحمد بن علي السكوني (3) شقران قرابة الحسن بن خرزاد و ختنه على أخته، و قيل (4): إنّ الحسين بن عبيد اللّه القمّي اخرج من قم في وقت كانوا يخرجون من اتّهموه بالغلو (5)، انتهى.

و الذي في كش بدون لفظة قيل (6)، و كأنّه الذي ينبغي.

و في دي: الحسين بن عبيد اللّه القمّي يرمي بالغلو (7).

و في تعق: مرّ عن جش في الحسن بن عليّ بن أبي عثمان قال: حدّثنا الحسين بن عبيد اللّه بن سهل في حال استقامته (8).

و في النقد و الوجيزة: إنّ الحسين بن عبيد اللّه السعدي غير الحسين بن عبيد اللّه القمّي (9). و ظاهر المصنّف الاتّحاد، و هو الظاهر (10).

____________

(1) في نسخة «ش»: أخبرنا.

(2) رجال النجاشي: 42/ 86.

(3) في المصدر: السلولي.

(4) و قيل، لم ترد في المصدر.

(5) الخلاصة: 216/ 8.

(6) رجال الكشّي: 512/ 990.

(7) رجال الشيخ: 413/ 19.

(8) رجال النجاشي: 61/ 141.

(9) نقد الرجال 106/ 77 و 78، الوجيزة: 195/ 560 و 562.

(10) تعليقة الوحيد البهبهاني: 382.

51

أقول: رمي القمّيّين بالغلو و إخراجهم من قم لا يدلّ على ضعف أصلا، فإنّ أجلّ علمائنا و أوثقهم غال على زعمهم، و لو وجدوه في قم لأخرجوه منها لا محالة، مع أنّ قول جش: له كتب صحيحة الحديث، نصّ كما ترى في صحّة أحاديثه و تعريض بالرامي؛ فما في الوجيزة من أنّه ضعيف (1)، ضعيف.

و في مشكا: ابن عبيد اللّه السعدي، أحمد بن محمّد بن يحيى عن أبيه عنه، و عنه أحمد بن علي الفائدي (2).

892- الحسين بن عثمان الأحمسي:

البجلي الكوفي، ثقة، ذكره أبو العبّاس في رجال أبي عبد اللّه (عليه السلام)، صه (3).

و زاد جش: كتابه رواية ابن أبي عمير (4).

و في ست: له كتاب، رويناه بالإسناد الأوّل، عن أبي المفضّل، عن ابن بطّة، عن أحمد بن محمّد بن عيسى، عن صفوان (5) و ابن أبي عمير، عنه (6) (7).

و الإسناد: عدّة من أصحابنا. إلى آخره (8).

____________

(1) الوجيزة: 195/ 560.

(2) هداية المحدّثين: 194.

(3) الخلاصة: 51/ 18.

(4) رجال النجاشي: 54/ 122.

(5) في المصدر: عن، إلّا أنّ الناقلين عنه ذكروه بالعطف.

(6) عنه، لم ترد في نسخة «ش».

(7) الفهرست: 56/ 213.

(8) الفهرست: 55/ 209.

52

و في ق: مولى كوفي (1).

أقول: في مشكا: ابن عثمان الأحمسي الثقة، عنه ابن أبي عمير و صفوان (2).

893- الحسين بن عثمان بن زياد الرواسي:

في كش: حمدويه قال: سمعت أشياخي يذكرون أنّ حمّادا و جعفرا و الحسين بني (3) عثمان بن زياد الرواسي، و حمّاد يلقّب بالناب، كلّهم فاضلون خيار ثقات.

حمّاد بن عثمان مولى غني مات سنة تسعين و مائة بالكوفة (4)، انتهى.

و على ما في صه هو ابن شريك الآتي (5)، فتأمّل.

و في ست: ابن عثمان الرواسي له كتاب، رويناه بالإسناد الأوّل، عن حميد بن زياد، عن أبي جعفر محمّد بن عيّاش، عنه (6).

و الإسناد: عدّة من أصحابنا، عن أبي المفضّل (7).

أقول: في مشكا: ابن عثمان (8) بن زياد الرواسي الثقة، عنه أبو جعفر محمّد بن عيّاش، و ابن أبي عمير، و فضالة بن أيّوب، و عليّ بن الحكم

____________

(1) رجال الشيخ: 183/ 305.

(2) هداية المحدّثين: 195، و فيها: أنّه الأحمسي البجلي الثقة.

(3) في نسخة «ش»: ابن.

(4) رجال الكشّي: 372/ 694.

(5) الخلاصة: 51/ 15.

(6) الفهرست: 57/ 225.

(7) بل الإسناد: أحمد بن عبدون، عن أبي طالب الأنباري، عن حميد بن زياد، الفهرست:

57/ 222.

(8) ابن عثمان، لم ترد في نسخة «ش».

53

الثقة (1).

و اعلم أنّ ابن عثمان بن زياد الرواسي هو ابن عثمان بن شريك الثقة عند المحقّقين (2) لا انّه غيره، فلا إشكال عند عدم التمييز (3).

894- الحسين بن عثمان بن شريك:

ابن عدي العامري الوحيدي؛ ثقة، روي عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن (عليهما السلام)، ذكره أصحابنا في رجال أبي عبد اللّه (عليه السلام)؛ له كتاب تختلف الرواية فيه، فمنها ما رواه ابن أبي عمير، جش (4).

صه إلى قوله: و أبي الحسن (عليه السلام)؛ و زاد: قال كش عن حمدويه عن أشياخه: إنّ الحسين بن عثمان خيّر فاضل ثقة (5)، انتهى.

و مرّ ما في كش في الذي قبيله، و هذا يقتضي كونه هو، و اللّه العالم.

و في ق: أسند عنه (6).

895- الحسين بن علوان الكلبي:

مولاهم، كوفي، ق (7).

و زاد صه: عامّي (8)، و أخوه الحسن يكنّى أبا محمّد، رويا عن الصادق (عليه السلام)، و الحسن أخصّ بنا و أولى؛ و قال ابن عقدة: إنّ الحسن كان

____________

(1) في نسخة «م» زيادة: عنه.

(2) و لكن الأردبيلي في جامع الرواة: 1/ 247، و التفريشي في نقد الرجال: 107/ 81، و غيرهما استبعدوا الاتّحاد.

(3) هداية المحدّثين: 195، و فيها بدل لا أنّه غيره: إلّا أنّه غيره.

(4) رجال النجاشي: 53/ 119.

(5) الخلاصة: 51/ 15.

(6) رجال الشيخ: 169/ 63.

(7) رجال الشيخ: 171/ 101.

(8) عامي، لم ترد في نسخة «م».

54

أوثق من أخيه و أحمد عند أصحابنا (1)، انتهى.

و مرّ ما في جش في أخيه (2).

و في ست: له كتاب؛ ابن أبي جيد، عن محمّد بن الحسن، عن سعد و محمّد بن الحسن الصفّار، عن أبي الجوزاء المنبّه بن عبد اللّه، عنه (3).

و في كش عدّه مع جماعة (4) و قال: هؤلاء من رجال العامّة إلّا أنّ لهم ميلا و محبّة شديدة، و قد قيل: إنّ الكلبي كان مستورا و لم يكن مخالفا (5).

و في تعق: فيه ما مرّ في أخيه.

قال جدّي: يظهر من رواياته كونه إماميّا، و تقدّم بعضها في باب الأطعمة (6). يعني: من الفقيه.

و رواية الأجلّة مثل سعد و الصفّار عنه و لو بواسطة تومئ إليه.

و في الاستبصار أنّه من الزيديّة و العامّة (7)، و يؤيّده أنّ ديدن روايته عن عمرو بن خالد البتري عن زيد عن آبائه (8)، و ربما يظهر ذلك من نفس رواياته أيضا، إلّا أنّ في بصائر الدرجات ما يشهد بأنّه إمامي (9). و في الألقاب في

____________

(1) الخلاصة: 216/ 6.

(2) رجال النجاشي: 52/ 116.

(3) الفهرست: 55/ 207.

(4) و هم: محمّد بن إسحاق، و محمّد بن المكندر، و عمرو بن خالد الواسطي، و عبد الملك بن جريح، و الحسين بن علوان، و الكلبي. و لا يخفى أنّ ظاهره كون الحسين بن علوان غير الكلبي.

(5) رجال الكشّي: 390/ 733.

(6) روضة المتّقين: 14/ 357.

(7) الاستبصار 1: 65/ 196.

(8) المصدر المذكور، و الفقيه 3: 366/ 1740، 4: 120/ 417.

(9) بصائر الدرجات: 249/ 5 باب في أمير المؤمنين و أولو العزم أيّهم أعلم.