الصحاح‌ تاج اللغة و صحاح العربية‌‌ - ج5

- اسماعيل بن حماد الجوهري المزيد...
424 /
1723

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

[تتمة باب اللام]

فصل السين

سأل

السُؤْلُ: ما يسأله الإنسان. و قرىء أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يٰا مُوسىٰ بالهمز و بغير الهمز.

وَ سَأَلْتُهُ الشئَ و سَأَلْتُهُ عن الشئ سُؤَالًا و مَسألةً.

و قوله تعالى: سَأَلَ سٰائِلٌ بِعَذٰابٍ وٰاقِعٍ أى عن عذابٍ. قال الأخفش: يقال خرجنا نسأل عن فلانٍ و بفلانٍ.

و قد تخفَّف همزته فيقال: سَالَ يَسالُ. و قال:

و مُرْهَقٍ سَالَ إمْتَاعاً بأُصْدَتِهِ * * * لم يَسْتَعِنْ و حَوَامِى الموتِ تَغْشَاهُ

و الأمر منه سَلْ بحركة الحرف الثانى من المستقبَل، و من الأوّل: اسْأَلْ.

و رجلٌ سُؤَلَةٌ: كثيرُ السؤال.

و تَسَاءَلُوا، أى سَأَلَ بعضهم بعضاً.

و أَسْأَلْتَهُ سُؤْلَتَهُ و مسألتَه، أى قضيتُ حاجته.

سبل

السَبَلُ بالتحريك: المطر. و السَبَلُ أيضا:

السُّنْبُلُ

و قد أَسْبَلَ الزرعُ، أى خرج سُنْبُلُهُ.

و قولُ الشاعر (1):

و خَيْلٍ كأسرابِ القَطَا قد وَزَعْتُهَا * * * لها سَبَلٌ فيه المَنِيَّةُ تَلْمَعُ

يعنى به الرمحَ.

و أَسْبَلَ المطرُ و الدمعُ، إذا هطل.

و قال أبو زيد: أَسْبَلَتِ السماءُ؛ و الاسمُ السَبَلُ، و هو المطر بين السحاب و الأرض حينَ يخرُج من السحاب و لم يصلْ إلى الأرض.

و أَسْبَلَ إزارَه، أى أرخاه.

و سَبَلٌ: اسمُ فرسٍ نجيبٍ فى العرب. قال الأصمعىّ: هى أمُّ أعوجَ، كانت لغنىٍّ. و أَعْوَجُ لبنى آكل المُرَارِ، ثم صار لبنى هِلال بن عامر.

و قال:

* هو الجَوَادُ ابنُ الجَوَادِ ابن سَبَلْ (2)*

____________

(1) فى نسخة زيادة: «مجمع بن هلال البكرىّ».

و فى اللسان: «محمد بن هلال البكرى».

(2) قال ابن برى: فثبت بهذا أن سَبَلًا اسم رجل، و ليس باسم فرس كما ذكر الجوهرى. قال ابن برى: الشِعر لجهم بن سَبَل، و قال أبو زياد الكلابى: و هو من بنى كعب بن بكر، و كان شاعراً لم يُسْمَعْ فى الجاهلية و الإسلام من بنى

1724

و السَبَلُ أيضا. داءٌ فى العينِ شِبه غِشَاوةٍ كأنَّها نسج العنكبوت بعروقٍ حمرٍ.

و السَبيلُ: الطريق، يذكّر و يؤنّث. قال اللّٰه تعالى: قُلْ هٰذِهِ سَبِيلِي. فأنّث. و قال:

وَ إِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لٰا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا فذكّر.

و سَبَّلَ ضيعتَه، أى جعلَها فى سَبِيلِ اللّٰه.

و قوله تعالى: يٰا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا أى سبباً و وُصْلَةً. و أنشد أبو عبيدةَ لجرير:

أَفَبَعْدَ (1) مَقْتِلَكُمْ خَلِيلَ محمدٍ * * * يرجو (2) القُيُونُ مع الرسول سَبِيلًا

أى سبباً و وُصْلَةً.

و السَّابِلَةُ: أبناءُ السَبيلِ المختلفةُ فى الطُرقات.

و أَسْبَالُ الدلوِ: شِفَاهُها. قال الشاعر (3):

إذ أرسلونى مَائِحاً بِدَلَائِهِمْ * * * فملأتها عَلَقاً إلى أَسْبَالِها

يقول: بعثونى طالباً لِتَراتِهمْ فأكثرتُ من القتل.

و العَلَقُ: الدمُ.

و المُسْبِلُ: السادسُ من سهام الميسر، و هو المُصْفَحُ أيضا.

و السَبَلَةُ: الشاربُ؛ و الجمع السِبَالُ.

و السُنْبُلَةُ: واحدةُ سَنَابِلِ الزرعِ. و قد سَنْبَلَ الزرعُ، إذا خَرَج سُنْبُلُه.

و السُنْبَلَةُ: برجٌ فى السماء.

و سَلْسَبِيلُ: اسمُ عينٍ فى الجنّة. قال تعالى: عَيْناً فِيهٰا تُسَمّٰى سَلْسَبِيلًا. قال الأخفش: هى معرفة، و لكن لمّا كان رأسَ آيةٍ و كان مفتوحاً زيدت فيه الألف، كما قال:

كٰانَتْ قَوٰارِيرَا. قَوٰارِيرَا.

سبحل

السِبَحْلُ، على وزن الهِجَفِّ: الضخمُ من الضبّ، و البعيرِ، و السِقَاءِ، و الجاريةِ. و الأنثى سِبَحْلَةٌ، مثل رِبَحْلَةٍ.

يقال: سِقَاءٌ سِبَحْلٌ و سَبَحْلَلٌ أيضاً عن ابن السكيت.

و سَبْحَلَ الرجلُ، إذا قال سبحان اللّٰه!

____________

- بكر أشعر منه. قال: و أدركته يُرْعَدُ رأسه و هو يقول:

أنا الجواد ابن الجوادِ ابنِ سَبَلْ * * * إنْ دَيَّمُوا جادَ و إنْ جَادُوا وَبَلْ

(1) فى ديوانه:

«أَ فَبَعَدْ مَتْرَكِهِمْ»

. (2) فى ديوانه: «تَرْجُو».

(3) فى نسخة «باعث بن ريم اليشكرىّ» ا ه.

صوابه بَاعِثُ بن صُرَيْمٍ. راجع اللآلى ص 476 و الحماسة ص 212.

1725

سبغل

اسْبَغَلَّ الثوبُ اسْبِغْلَالًا، إذا ابتلِّ بالماء.

و ازْبَغَلَّ مثله.

سبهل

أبو زيد: هو الضَلَالُ بن السَبَهْلَلِ، يعنى الباطل.

قال الأصمعىّ: جاء الرجل يمشى سَبَهْلَلًا، إذا جاء و ذهبَ فى غير شئ. و قال عمر رضى اللّٰه عنه

: «إنى لأكرهُ أن أرى أحدكم

سَبَهْلَلًا

، لا فى عمل دُنيا و لا فى عمل آخرة»

. قال الكسائى: جاءنا فلان سَبَهْلَلًا، أى ليس معه شئ. و أنشد:

إذا الجارُ لم يعلم مُجِيراً يُجِيرُهُ * * * فصار حَرِيباً فى الديار سَبَهْلَلا

قَطَعْنَا له من عَفْوَةِ المالِ عِيشَةً * * * فأَثْرَى فلا يَبغِى سِوَانا مُحَوَّلا (1)

سجل

السَجْلُ مذكَّر، و هو الدلوُ إذا كان فيه ماء، قلَّ أو كثُر. و لا يقال لها و هى فارغة: سَجْلٌ و لا ذَنُوبٌ؛ و الجمع السِجَالُ.

و السَجِيلَةُ: الدَلوُ الضَخمةُ. قال الراجز:

خُذْهَا و اعْطِ عَمَّكَ السَجِيلهْ

إن لم يكن عَمُّكَ ذا حَلِيلَهْ

و سَجَلْتُ الماء فانْسَجَلَ، أى صببته فانصبّ.

و أَسْجَلْتُ الحوض: ملأتُه. و قال:

و غادَرَ الأُخْذَ و الأَوْجاذَ مُتْرَعَةً * * * تطفو و أَسْجَلَ أَنْهَاءً و غُدْرانا

و السَجِيلُ من الضروع: الطويلُ. يقال:

ناقة سَجْلَاءُ.

و السِجِلُّ: الصَكُّ. و قد سَجَّلَ الحاكُم تَسْجِيلًا.

و قوله تعالى: حِجٰارَةً مِنْ سِجِّيلٍ (2)*.

قالوا

: هى حجارةٌ من طين طُبِخَتْ بنار جهنم مكتوبٌ عليها أسماء القوم

، لقوله تعالى: لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجٰارَةً مِنْ طِينٍ.

و المُسَاجَلَةُ: المفاخرةُ، بأن تصنع مثل صنعه فى جَرْىٍ أو سَقْىٍ. و أصله من الدَلْو. و قال الفَضْل ابن عباسِ بن عُتبةَ بن أبى لهب:

من يُسَاجِلْنِى يُسَاجِلْ مَاجِداً * * * يملأ الدَلوَ إلى عَقْدِ الكَرَبْ

و منه قولهم: «الحربُ سِجَالٌ».

و تَسَاجَلُوا، أى تفاخروا.

____________

(1) بعده فى المخطوطة زيادة:

(ستل): سَتَلَ القومُ سَتْلًا: جاء بعضهم فى إثر بعض.

(2) الآية 80 من سورة هود: «وَ أَمْطَرْنٰا عَلَيْهٰا حِجٰارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ». و الآية 74 من سورة الحجر: «وَ أَمْطَرْنٰا عَلَيْهِمْ حِجٰارَةً مِنْ سِجِّيلٍ».

1726

و المُسْجَلُ: المبذولُ المباحُ الذى لا يُمْنَعُ من أحد. و أنشد الضبّىّ:

أَنَخْتُ قُلوصِى بالمُرَيْرِ و رَحْلُها * * * لِمَا نابَهُ من طارق الليل مُسْجَلُ

أراد بالرَحْلِ المنزلَ.

و

قوله تعالى:

هَلْ جَزٰاءُ الْإِحْسٰانِ إِلَّا الْإِحْسٰانُ

قال فيه محمد بن الحنفيّة: هى

مُسْجَلَةٌ

للبَرِّ و الفاجِرِ.

قال الأصمعى: أى مرسلَةٌ لم يُشْتَرَطْ فيها بَرٌّ دون فاجرٍ.

يقال أَسْجَلْتُ الكلام، أى أرسلته.

و السَجَنْجَلُ: المِرآة، و هو رومىّ معرّب.

قال امرؤ القيس:

* تَرَائِبُهَا مصقولةٌ كالسَجَنْجَلِ (1)*

سحل

السَحْلُ: الثَوبُ الأبيض من الكُرْسُفِ، من ثياب اليمن. قال المُسَيَّبُ بن عَلَسٍ يذكر ظُعُناً:

فى الآلِ يَخْفِضُهَا و يرفعها * * * ريعٌ يلوحُ كأنّه سَحْلُ (2)

شبّه الطريقَ بثوب أبيض. و الجمع سُحُولٌ، و يجمع أيضاً على سُحُلٍ، مثل سَقْفٍ و سُقُفٍ.

و قال (3):

كالسُحُلِ البِيضِ جَلَا لَوْنَها * * * سَحُّ نِجَاءِ الحَملِ الأَسْوَلِ

و

كُفِّنَ رسول اللّٰه (صلى اللّٰه عليه و سلم) فى ثلاثة أثوابٍ

سُحُولِيَّةٍ

كُرْسُفٍ.

و يقال: سَحُولٌ:

موضعٌ باليمن، و هى تنسب إليه.

و السَحْلُ: النَقْدُ من الدراهم. و قال أبو ذؤيب:

فبَاتَ بِجَمْعٍ ثم آبَ إلى مِنًى * * * فأصبح رَادًا يبتغِى المَزْجَ (4) بالسَحْلِ

و السُحَلَةُ، مثال الهُمَزَةِ: الأرنبُ الصغيرة التى قد ارتفعت عن الخِرْنِقِ و فارقَتْ أُمها.

و المِسْحَلُ: المِبْرَدُ. و المِسْحَلُ: اللِسانُ الخطيبُ (5). و المِسْحَلُ: الحمار الوحشىّ.

و المِسْحَلَانِ: حَلْقتان فى طرفىْ شَكِيمِ اللجام، إحداهما مُدْخَلةٌ فى الأخرى.

و مِسْحَلٌ: اسمُ تابعةِ الأعشى، و قال فيه:

____________

(1) صدره:

* مُهَفْهَفَةٌ بيضاءِ غيرُ مُفَاضَةٍ*

(2) قبله:

و لقد أرى ظُعُناً أُبَيِّنُهَا * * * تُحْدَى كأنَّ زُهَاءَهَا الأَثْلُ

(3) المتنخل الهذلى.

(4) المَزْجُ: العَسَلُ.

(5) قوله: و المِسْحَلُ اللسان الخطيب، فى القاموس: «و كمِنْبَر المِنْحَتُ و المِبْرَدُ و اللِسانُ ما كان. و قول الجوهرى: اللسان الخطيب بغير واو، سهوٌ، و الصواب و الخطيب بحرف عطف».

1727

دَعَوْتُ خَلِيلِى مِسْحَلًا و دَعَوْا له * * * جِهِنَّامَ جَدْعاً للهَجِينِ المُذَمَّمِ

أبو نصر: السَحِيلُ: الخيطُ غير مفتولٍ.

و السَحِيلُ من الثياب: ما كان غَزْلُه طاقاً واحداً. و المُبْرَمُ: المفتولُ الغَزْلِ طاقَين. و المِتآمُ:

ما كان سَدَاه و لُحْمَتُهُ طاقَيْن طاقين، ليس بُمبْرمٍ و لا مُسْحَلٍ. و السَحِيلُ من الحبل: الذى يُفْتَلُ فَتْلًا واحداً، كما يفتل الخيَّاطُ سِلْكه. و المُبْرَمُ:

أن يجمع بين نَسيجتَينِ فيُفْتَلَا حبلًا واحداً (1).

و قد سَحَلْتُ الحبل فهو مَسْحُولٌ، و يقال مُسْحَلٌ لأجل المُبْرَمِ.

و سَحَلْتُ الشىء: سَحَقْتُه. و سَحَلْتُ الدراهمَ فانْسَحَلَتْ، إذا امْلَاسَّتْ.

و سَحَلْتُهُ مائةَ درهمٍ، إذا عجَّلتَ له نقدها.

قال ابن السكيت: سَحَلْتُ الدراهم: صببتُها، كأنَّك حككتَ بعضَها ببعض. و سَحَلَهُ مائة سوطٍ، أى ضربه. و أصل السَحْلِ القَشْرُ، كأنَه قشر جلده.

و سَحِلَتِ الرياحُ الأرضَ: كشطتْ أَدَمَتَها.

الأصمعىّ: باتتِ السماءُ تَسْحَلُ ليلتها، أى تَصُبُّ.

و يقال للخطيب: انْسَحَلَ بالكلام، إذا جَرَى به.

و ركِب مِسْحَلَهُ، إذا مَضَى فى خُطْبته.

و السَحِيلُ و السُحَالُ بالضم: الصوت (2) الذى يدور فى صدر الحمار. و قد سَحَلَ يَسْحِلُ بالكسر.

و منه قيل لعَيرِ الفَلَاةِ: مِسْحَلٌ.

و السُحَالَةُ: ما سَقَط من الذهب و الفضّة و نحوِهما كالبُرَادَةِ.

و السَاحِلُ: شاطئُ البحر. قال ابن دريد:

هو مقلوبٌ، و إنّما الماءُ سَحَلَهُ (3).

و قد سَاحَلَ القومُ، إذا أخذوا على السَاحِلِ.

و الإسْحِلُ بالكسر: شجرٌ. و قال (4):

* أَسَارِيعُ ظبىٍ أو مَسَاوِيكُ إسْحِلِ (5)*

سحبل

السَحْبَلُ من الأودِية: الواسعُ، و من الضبّ و السِقَاءِ: الضخمُ. و هو فَعْلَلٌ.

____________

(1) زيادة عن المخطوطة: «و السَحْلُ: الشّمُ.

و قد سَحَلَهُ سَحْلًا: شتمه».

(2) فى المطبوعة الأولى: «السوط». صوابه من اللسان و القاموس.

(3) فى المختار: سَحَلَهُ أى قَشَرَهُ و كَشَطَهُ.

(4) امرؤ القيس.

(5) صدره:

* و تَعْطُو بِرَخْصٍ غير شَثْنٍ كأنه*

1728

و سَحْبَلٌ أيضا: اسمُ وادٍ بعَيْنِهِ.

قال الشاعر (1):

أَلَهْفَى بِقُرَّى سَحْبَلٍ حين أَجْلَبَتْ * * * علينا الوَلَايا و العَدُوُّ المُبَاسِلُ

و قُرَّى (2): اسمُ ماءٍ.

سخل

أبو زيد: يقال لأولاد الغنم ساعةَ تضعه من الضأن و المعز جميعاً، ذكراً كان أو أنثى: سَخْلَةٌ، و جمعه سَخْلٌ و سِخَالٌ (3).

و السِخَال أيضا فى قول الشاعر (4):

* و حَلَّتْ عُلْوِيَّةً بالسِخَالِ (5)*

اسم موضعٍ:

و السُخَّلُ: الضُعفاءُ من الرِجال، لا واحدَ له. و أهل المدينة يسمُّون الشِيصَ من التمر: السُخَّلُ.

و قد سَخَّلَتِ النخلةُ تَسْخِيلًا.

و يقال أيضاً: سَخَّلْتُ الرجلَ، إذا عِبْتَه و ضَعَّفْتَهُ؛ و هى لغة هذيل.

و كواكبُ مَسْخُولَةٌ، أى مجهولةٌ. و قال:

و أنتم كواكبُ مَسْخُولَةٌ * * * تُرَى فى السماء و لا تُعْلَمُ (6)

و يروى: «مَخْسُولَةٌ».

سدل

سَدَلَ ثوبه يَسْدُلُهُ (7) بالضم سَدْلًا أى أرخاه.

و شَعَرٌ مُنْسَدِلٌ.

و السَدِيلُ: ما أُسْبِلَ على الهودج؛ و الجمع السُدُولُ و السَدَائِلُ و الأَسدالُ.

و السِدْلُ: السِمْطُ من الجوهر، و الجمع سُدُولٌ.

و قال (8):

* و زَيَّنَّ الأَشِلَّةَ بالسُدُولِ (9)*

____________

(1) فى نسخة: «زيادة جعفر بن علبة». و هو جعفر بن علبة الحارثى.

(2) قوله و قرّى، يعنى على فعلى بالضم.

(3) و زاد المجد: «و سُخْلَانٌ، و سِخَلَةٌ كعنبةٍ نادرةٌ».

(4) الأعشى.

(5) البيت بتمامه:

حَلَّ أَهْلِى ما بين دُرْنَى فَبَادَوْ * * * لَى و حَلَّتْ عُلويةً بالسِخالِ

(6) قبله:

و نحنُ الثريَّا و جوزاؤها * * * و نحن الذِراعانِ و المِرْزَمُ

(7) و يَسْدِلُهُ. يقال: سَدَلَ، من باب نصر و ضرب.

(8) فى نسخة زيادة: «الشاعر حَاجِبُ المازنىّ».

و فى اللسان: «حاجب المزنى» تحريف.

(9) أول البيت:

* كَسَوْنَ الفَارِسِيَّةَ كلَّ قَرْن*

و يروى:

«كسون القادسية ...»

1729

و السِدِلَّى على فِعِلَّى، معرَّبٌ و أصله بالفارسية «سِدِلَّهْ»، كأنّه ثلاثة بيوت فى بيتٍ كالحَارِىِّ بكُمَّيْنِ.

و السَنْدَلُ: طائرٌ يأكل البِيشَ (1). عن الجاحظ.

سربل

السِرْبَالُ: القميصُ. و سَرْبَلْتُهُ فَتَسَرْبَلَ، أى ألبسته السِرْبَالَ.

سرل

السَرَاوِيلُ معروفٌ، يذكَّر و يؤنّث، و الجمع السَرَاوِيلَاتُ. قال سيبويه: سَرَاوِيلٌ واحدةٌ، و هى أعجمية أُعربتْ فأشبهتْ من كلامهم ما لا ينصرف فى معرفةٍ و لا نكرةٍ، فهى مصروفة فى النكرة (2). قال: و إنْ سمَّيتَ بها رجلًا لم تصرفْها، و كذلك إن حَقَّرْتَهَا اسمَ رجلٍ، لأنّها مؤنَّثٌ على أكثر من ثلاثة أحرف، مثل عَنَاقٍ. و فى النحويين من لا يصرفه أيضاً فى النكرة، و يزعم أنّه جمع سِرْوَالٍ و سِرْوَالَةٍ، و ينشد:

* عليه من اللؤم سِرْوَالَةٌ (3)*

و يَحتجّ فى ترك صرفه بقول ابن مُقْبِل:

* فتًى فارسىٌّ فى سَرَاوِيل رَامِحِ (4)

و العمل على القول الأوّل، و الثانى أقوى.

و سَرْوَلْتُهُ: ألبسته السَرَاوِيلَ، فَتَسَرْوَلَ.

و حمامةٌ مُسَرْوَلَةٌ: فى رجليها ريشٌ.

و يقال: فرسٌ أبلقُ مُسَرْوَلٌ، للذى يجاوز بياضُ تحجِيله إلى العَضُدين و الفخذين.

سطل

السَطْلُ معروفٌ (5)، و السَيْطَلُ مثله.

سعل

سَعَلَ يَسْعُلُ سُعَالًا (6). و المَسْعَلُ: موضعُه من الحَلْقِ.

و السِعْلَاةُ: أخبث الغِيلان، و كذلك السِعْلَاءُ، يمدُّ و يقصر؛ و الجمع السَّعَالِى (7).

و اسْتَسْعَلَتِ المرأة: صارت سِعْلَاةً، إذا صارت صخَّابةً بَذِيَّةً.

____________

(1) البيش، بالكسر: نبت سام.

(2) قوله: «فهى مصروفة فى النكرة» ليس من قول سيبويه كما قال الكعبرى فى شرح ديوان المتنبى فى الموضع التى شرح فيه:

«و أعفُّ عما فى سراويلاتها»

، و كما نص عليه ابن برى.

(3) عجزه:

* فليس يَرِقُّ لُمسْتَعْطِفٍ*

(4) صدره:

* أتى دُونَهَا ذَبُّ الرِيَادِ كأنّه*

(5) و هو الطست.

(6) و سُعْلَةً و به سُعْلَةٌ.

(7) و السِعْلَيَاتُ.

1730

سغل

السَّغِلُ: المضطربُ الأعضاءِ السيِّئُ الخُلُقِ و الغذاءِ. يقال: صبىٌّ بيِّن السَّغَلِ. قال سلامةُ ابن جَندلٍ يصف فرساً:

ليس بأَسْفَى و لا أَقْنَى و لا سَغِلٍ * * * يُسْقَى دواءَ قَفِىِّ السَكْنِ مَرْبُوبِ

و يقال: هو المتخدِّد المهزول.

و المُسْمَغِلَّةُ بزيادة الميم: الناقةُ الطويلةُ.

سغبل

(1) سَغْبَلَ الطعامَ، إذا أَذَمَه بالإهالة أو بالسَمْن.

و سَغْبَلَ رأسه بالدُهن، أى رَوَّاهُ.

سفل

السُّفْلُ، و السِّفْلُ، و السُّفُولُ، و السَّفَالُ، و السُّفَالَةُ بالضم: نقيض العُلْوِ، و العِلْوِ، و العُلُوِّ، و العَلَاءِ، و العَلَاوَةِ.

يقال: قعدتُ بسُفَالَةِ الريح و عُلَاوَتِها.

و العُلَاوَةُ: حيث تَهُبُّ، و السُفَالَةُ بإزاء ذلك.

و السَافِلُ: نقيض العالى.

و السَّفَالَةُ بالفتح: النَذَالةَ، و قد سَفُلَ بالضم.

و السَافِلَةُ: المَقْعَدَةُ و الدُبُرُ.

و السَفِلَةُ بكسر الفاء: قوائم البعير. و السَفِلَةُ أيضا: السُقاطُ من الناس. يقال: هو من السَفِلَةِ، و لا تقلْ هو سَفِلَةٌ، لأنَّها جمع. و العامّة تقول: رجالٌ سَفِلَةٌ من قوم سَفِلٍ.

قال ابن السكيت: و بعض العرب يخفِّف فيقول فلان من سِفْلَةِ الناس فينقُلُ كسرة الفاء إلى السين.

و التَسْفِيلُ: التصويبُ. و التَسَفُّلُ: التصوُّبُ.

و الأَسَافِلُ: صغارُ الإبل. و أنشد الأصمعىّ:

تَوَاكَلَهَا الأزمانُ حتى أَجَأْنَها * * * إلى جَلَدٍ منها قليل الأَسَافِلِ

سفرجل

السَفَرْجَلُ معروفٌ، و الجمع سَفَارِجُ.

سلل

سَلَلْتُ الشىء أَسُلُّهُ سَلًّا. يقال: سَلَلْتُ السيف و اسْتَلَلْتُهُ بمعنًى.

و أتيناهم عند السَلَّةِ، أى عند اسْتِلَالِ السيوف.

قال الراجز (2):

هذا سلاحٌ كاملٌ و أَلَّهْ * * * و ذُو غِرَارَيْنِ سَريعُ السَلَّهْ

____________

(1) سغبل، المناسب تقديمه على (سغل) كما فعل المجد. و كذلك يقال فى سفرجل مع سفل.

(2) هو حِمَاسُ بن قَيس بن خالدٍ الكِنانىّ.

1731

و السَلَّةُ: السَرِقَةُ. يقال: لى فى بنى فلان سَلَّةٌ.

و فرسٌ شديدُ السَّلَّةِ، و هى دَفْعَتُهُ فى سِباقه. يقال: خرجَتْ سَلَّتُهُ على الخيل.

و سَلَّةُ الخُبز معروفة.

و السَالُّ: المَسِيلُ الضيِّقُ فى الوادى، و جمعه سُلَّانٌ، مثل حائرٍ و حُورَانٍ.

و المَسِلَّةُ بالكسر: واحدة المَسَالِّ، و هى الإبر العِظام.

و سَلُولٌ: قبيلةٌ من هوازن، و هم بنو مُرَّةَ ابن صَعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن.

و سَلُولُ اسمُ أمهم نُسِبُوا إليها، منهم عبد اللّٰه بن همام الشاعر السلولىّ.

و السَلِيلُ: الولد؛ و الأنثى سَلِيلَةٌ. و قال (1):

* سَلِيلَةُ أفراسِ تَخَلَّلَهَا بغلُ*

قال الأصمعى: إذا وَضعت الناقةُ فولدها ساعةَ تَضعُه سَلِيلٌ قبل أن يُعْلَمَ أ ذكرٌ هو أم أُنْثى.

و السَلِيلُ: الوادى الواسعُ يُنْبِتُ السَلَمَ و السَمُرَ. يقال سَلِيلٌ من سَمُرٍ، كما يقال: غَالٌّ من سَلَمٍ. قال زهير:

كَأَنَّ عَيْنِى و قد سَالَ السَلِيلُ بهم * * * و جِيرَةٌ ما هُمُ لو أنَّهم أمَمُ

و يقال: سَلِيلَةٌ من شَعَرٍ، لِمَا اسْتُلَّ من ضريبته، و هو شئ يُنْفَشُ منه ثم يُطْوَى و يُدْمَجُ طِوَالًا، طولُ كلِّ واحدة نحوٌ من ذراع، فى غلظ أَسَلَةِ الذراع، و يُشَدُّ ثم تَسُلُّ منه المرأة الشئَ بعد الشئِ فتغزِله.

و السُلَالُ، بالضم: السِلُّ. يقال: أَسَلَّهُ اللّٰه، فهو مَسْلُولٌ؛ و هو من الشواذّ.

و سُلَالَةُ الشئ: ما اسْتُلَّ منه. و النُطفة سُلَالَةُ الإنسان.

و أَسَلَّ يُسِلُّ إسْلَالًا، أى سرق. و الإسْلَالُ:

الرِشْوَةُ و السرقةُ. و فى الحديث

: «لا إغْلَالَ و لا

إسْلَالَ

»

و هذا يحتمل الرشوة و السرقة جميعا.

و انْسَلَّ من بينهم، أى خرج. و فى المثل:

«رمَتْنِى بدائها و انْسَلَّتْ». و تَسَلَّلَ مثله.

و تَسَلْسَلَ الماءُ فى الحَلْق: جَرَى. و سَلْسَلتُهُ أنا: صببته فيه.

____________

(1) قوله و قال:، فى نسخة: «و قالت هند بنت النعمان:

* و هل هِنْدُ إلَّا مهرةٌ عربيةٌ*

و قوله تخللها فى نسخة «تحللها» بالحاء المهملة و فى أخرى بالجيم. و فى اللسان: «و ما هند».

قال ابن برى: و ذكر بعضهم أنها تصحيف و أن صوابه (نَغْلُ) بالنون، و هو الخسيس من الناس و الدوابّ؛ لأن البغل لا يُنْسِلُ.

1732

و ماءٌ سَلْسَلٌ و سَلْسالٌ: سهلُ الدُخول فى الحلْق؛ لعذوبته و صفائه. و السُلَاسِلُ بالضم مثله.

و يقال: معنى يَتَسَلْسَلُ، أنَّه إذا جرى أو ضربته الرِيحُ يصير كالسِلْسِلة. قال أوس:

* غديرٌ جرتْ فى مَتْنِهِ الريحُ سَلْسَلُ (1)*

و شئٌ مُسَلْسَلٌ: متّصلٌ بعضُه ببعض.

و منه سِلْسِلَةُ الحديد. و سلْسِلَةُ البرق:

ما استطال منه فى عَرْض السحاب.

قال أبو عُبيد: السَلَاسِلُ: رملٌ ينعقد بعضُه على بعضٍ و ينقاد.

سمل

السَمَلُ: الخَلَقُ من الثياب. يقال: ثوبٌ أَسْمَالٌ، كما قالوا: رمحٌ أَقْصادٌ، و بُرْمَةٌ أَعْشارٌ.

و السَمَلَةُ أيضاً: الماءُ القليلُ يبقى فى أسفل الإناء و غيرِه، مثل الثَمِيلَةِ، و الجمع سَمَلٌ.

قال ابن أحمر:

* مِثْلُ الوقائعِ فى أَنْصَافِهَا السَمَلُ (2)*

و سُمُولٌ عن الأصمعى. قال ذو الرمة:

على حِمْيَرِيَّاتٍ كأنّ عيونها * * * قِلاتُ (3) الصَفَا لم يَبْقَ إلا سُمُولُهَا

و اسْمَالٌ عن أبى عمرو. و أنشد:

* يَتْرُكُ أسْمَالَ الحِيَاضِ يُبَّسَا*

و السُّمْلَةُ بالضم مثل السَّمَلَةِ.

و أبو سَمَّالٍ: كنيةُ رجلٍ من بنى أسد.

و سَمْلُ العينِ: فَقْؤُها. يقال: سُمِلَتْ عينُه تُسْمَلُ، إذا فقئت بحديدةٍ مُحْماةٍ. قال أعرابى:

«فقأ جدُّنا عينَ رجل فسُمِّينَا بنى سَمَّالٍ».

و سَمَلْتُ بين القوم سَمْلًا و أسْمَلْتُ، إذا أصلحتَ بينهم. قال الكميت:

و تنأى قُعُودُهُمُ (4) فى الأمور * * * عن مَنْ يَسُمَّ و من يُسْمِلُ

أى تبعد غاياتهم عمن يدارى و يُدَاهِن.

و السَامِلُ: الساعى فى صلاح معاشه.

و سَمَلْتُ الحوضَ، إذا نَقَّيْتَه من الحَمْأة و الطين.

و سَمَلَ الثوبُ سُمُولًا و أَسْمَلَ، إذا أخلق.

و السَوْمَلَةُ: الفِنجانة الصغيرة.

____________

(1) صدره:

* و أَشْبَرَنِيهِ الهالِكىُّ كأنّه*

(2) صدره:

* الزاجر العِيسَ فى الإمْلِيسِ أَعْيُنُهَا*

(3) فى المطبوعة: «قلاص»، صوابه من المخطوطات و اللسان.

(4) قال ابن برى: «و الذى فى شعره:

و تنأى قعورهم ...

، بالراء».

1733

و اسْمَأَلَّ اسْمِئْلَالًا بالهمز، أى ضمر. و قول الشاعر (1):

* وِرْدَ القطاةِ إذا اسْمَأَلَّ التُبَّعُ (2)*

أى رجع الظلُّ إلى أصل العُود.

و سَمَوْأَلُ بن عَادِيَاءَ مهموز، و هو فَعَوْعَلٌ.

سهل

السَهْلُ: نقيض الجبَل. و أرضٌ سَهْلَةٌ، و النسبة إليه سُهْلِىُّ بالضم على غير قياس.

و أَسْهَلَ القومُ: صاروا إلى السَهْلِ.

و رجلٌ سَهْلُ الخُلُقِ.

و السِهْلَةُ، بكسر السين: رملٌ ليس بالدُقَاقِ.

و نَهْرٌ سَهِلٌ: ذو سِهْلَةٍ.

و السُهُولَةُ: ضدُّ الحزونةِ. و قد سَهُلَ الموضع بالضم.

و أَسْهَلَ الدواءُ الطبيعة.

و التَّسْهِيلُ: التيسيرُ. و التَّسَاهُلُ: التسامحُ.

و اسْتَسْهَلَ الشئَ: عدّه سَهْلًا.

و سُهَيْلٌ: نجمٌ.

سول

سَوَّلَتْ له نفسه أمراً، أى زيّنَتْه له.

و السَّوَلُ: استرخاءُ ما تحت السُرَّة من البطن.

و رجلٌ أَسْوَلُ و امرأةٌ سَوْلَاءُ، و قومٌ سُولٌ.

و سحابٌ أَسْوَلُ، أى مسترخٍ بيِّن السَوَلِ.

و قال (3):

* سَحُّ نِجَاءِ الحَمَلِ الأَسْوَلِ (4)*

سيل

السَيْلُ: واحد السُيُولِ. و سَالَ الماء و غيره سَيْلًا و سَيَلَاناً، و أَسالَهُ غيره و سَيَّلَهُ أيضاً.

و مَسِيلُ الماءِ: موضعِ سَيْلِهِ، و الجمع مَسَايِلُ، و يجمع أيضا على مُسُلٍ و أَمْسِلَةٍ و مُسْلَانٍ، على غير قياس، لأنَّ مَسِيلًا إنما هو مَفْعِلٌ، و مَفْعِلٌ لا يُجمع على ذلك، و لكنّهم شبهوه بفَعِيلٍ، كما قالوا: رغيفٌ و رُغُفٌ و أرغِفةٌ و رُغْفَانٌ.

و يقال للمِسَيلِ أيضا مَسَلٌ بالتحريك.

و السَّائلةُ: الغُرَّةُ التى عَرُضَتْ فى الجبهة و قصبةِ الأنف. و قد سالَتِ الغُرَّةُ، أى استطالت و عَرُضَتْ. فإنْ دقّتْ فهى الشِمْراخُ.

و تَسَايَلَتِ الكتائبُ، إذا سَالَتْ من كلِّ وجه.

و السِيلَانُ بالكسر: ما يُدخَل من السيف

____________

(1) هى سلمى الجهنية ترثى أخاها أسعد.

(2) فى نسخة أول البيت:

* يَرِدُ المياهَ حَضِيرَةَ و نَفِيضَةً*

(3) الشعر للمتنخل الهذلىّ.

(4) أول البيت كما فى نسخة:

* كالسُحُلِ البِيِض جَلَا لَوْنَهَا*

1734

و السِكِّين فى النِصاب. قال أبو عبيد: قد سمعته، و لم أسمعه من عالِمٍ.

و مُسَالا الرجل: جَانِبَا لِحيته، الواحد مُسَالٌ.

و قال:

فلو كان فى الحىّ النَجِىِّ سَوَادُهُ * * * لَمَا مَسَحَتْ تلك المُسَالاتِ عَامِرُ

و مُسَالاهُ أيضا: عِطْفَاهُ. قال أبو حَيَّةَ:

إذا ما نَعَشْناهُ على الرَحْلِ يَنْثَنِى * * * مُسالَيْهِ عنه من وراءِ و مُقْدَمِ

إنّما نَصَبه على الظرف.

و السَيَالُ بالفتح: ضربٌ من الشجر له شوكٌ، و هو من العَضَاهِ. قال ذو الرُمَّة يصف الأجمال:

* مِثْلَ صَوَارِى النَخْلِ و السَيَالِ (1)*

فصل الشين

شبل

الشِبْلُ: ولد الأَسد، و الجمع أَشْبُلٌ و أَشْبَالٌ (2).

و لبؤةٌ مُشْبِلٌ: معها أولادها.

أبو زيد: يقال للناقة مُشْبِلٌ، إذا قوى ولدُها و مشَى معها. و أَشْبَلَتِ المرأة بعد بعلها: صَبَرتْ على أولادها فلم تتزوَّج.

الكسائى: شَبَلْتُ فى بنى فلان، إذا نشأت فيهم. و قد شَبَلَ الغلامُ أحسَنَ شُبُولٍ، إذا نشأ.

و أَشْبَلَ عليه، أى عَطَفَ.

شثل

رجلٌ شَثْلُ الأصابع، إذا كان غليظها. و هو إبدالٌ من شَثْنٍ.

شرحل

شَرَاحِيلُ: اسمُ رجلٍ لا ينصرف عند سيبويه فى معرفة و لا نكرة، لأنَّه بزنة جمع الجمع.

و ينصرف عند الأخفش فى النكرة، فإن حقَّرْته انصرف عندهما، لأنَّه عربىّ، و فارق السراويلَ لأنَّها أعجمية. و أمَّا قول الشاعر:

* أَمُسْلِمُنِى إلى قومٍ شَرَاحِى (3)*

قال الفراء: أراد شَرَاحِيلَ فرخّم فى غير النداء و قال: أَمُسْلِمُنِى، و وَجْه الكلام أن يقول أَمُسْلِمِى، بحذف النون، كما يقال: هو ضارِبِى.

شعل

الشُعْلَةُ من النار: واحدة الشُعَلِ.

و الشَعِيلَةُ: الفتيلة فيها نارٌ، و الجمع شُعُلٌ مثل صحيفةٍ و صُحُفٍ.

____________

(1) قبله:

* ما هِجْنَ إذْ بَكَرْنَ بالأَجْمَالِ*

(2) و زاد المجد: «و شُبُولٌ، و شِبَالٌ».

(3) صدره:

* و ما ظَنِّى و ظَنِّى كَلُّ ظَنٍّ*

1735

و المَشْعَلَةُ: واحدة المشاعل.

و المِشْعَلُ بكسر الميم: شئ يتَّخذه أهل البادية من أَدَمٍ، يُخرَزُ بعضه إلى بعض كالنِطْع، ثم يُشَدُّ إلى أربع قوائم من خشب، فيصير كالحوض، يُنْبَذُ فيه، لأنَّه ليس لهم حِبَابٌ (1).

قال ذو الرمة:

أَضَعْنَ مَوَاقِتَ الصلواتِ عَمْداً * * * و حَالَفْنَ المشاعلَ و الجِرَارا

و رجلٌ شَاعِلٌ، أى ذو إشْعَالٍ، مثل تَامِرٍ و لَابِنٍ، و ليس له فعلٌ. قال عمرو بن الإطنابة:

ليسوا بأَنْكاسٍ و لا مِيلٍ إذا * * * ما الحربُ شُبَّتْ أَشْعَلُوا بالشَاعِلِ (2)

و أَشْعَلَتِ الغارةُ، إذا تفرّقت. يقال:

كتيبةٌ مُشْعِلَةٌ، بكسر العين، إذا انتشرتْ.

قال جريرٌ يخاطب رجلًا:

عَايَنْتَ مُشْعِلَةَ الرِعَالِ كأنَّها * * * طيرٌ تُغَاوِلُ فى شَمَامِ وُكُورَا

و كذلك جرادٌ مُشْعِلٌ، إذا انتشر و جَرَى فى كلِّ وجه. يقال: جاءوا كالجراد المُشْعِلِ.

و أمّا قولهم: جاء فلانٌ كالحريق المُشْعَلِ فمفتوحة العين؛ لأنّه من أَشْعَلَ النارَ فى الحطب، أى أضرمَها. و كذلك أَشْعَلَ إبله بالقَطِران، أى طلاها به و أكثَرَ.

و أَشْعَلَتِ القربة و المزادةُ، إذا سالَ ماؤها متفرِّقاً. و أَشْعَلَتِ الطعنةُ، أى خرج دمُها متفرِّقاً.

و اشْتَعَلَتِ النار، أى اضطرمتْ، و اشْتَعَلَ رأسُه شيباً.

و الشَّعَلُ بالتحريك: بياضٌ فى عُرْض الذَنَبِ. قال الأصمعىّ: إذا خالط البياضُ الذَنَبَ فى أىِّ لون كان فذلك الشُّعْلَةُ. و الفَرَسُ أَشْعَلُ بيّن الشَّعَلِ، و الأنثى شَعْلَاءُ، و قد اشْعَلَّ اشْعِلَالًا. فإن ابيضَّ الذَنَبُ كله أو أطرافُه فهو أَصْبَغُ.

و شَعْلٌ: اسم رجلٍ، و لقب ثابت بن جابرٍ تأبَّطَ شرًّا.

و ذهب القوم شَعَاليلَ، مثل شَعارير، إذا تفرَّقوا.

شغل

الشُّغْلُ فيه أربع لغات: شُغْلٌ و شُغُلٌ، و شَغْلٌ و شَغَلٌ. و الجمع أَشْغَالٌ.

و قد شَغَلْتُ فلاناً فأنا شَاغِلٌ، و لا تقل أَشْغَلْتُهُ، لأنَّها لغة رديئة.

____________

(1) جمع حُبٍّ: الخابيةُ، فارسىّ معرّب.

(2) قبله:

إنّى مِن القوم الذين إذا ابتدَوْا * * * بدءوا بحَقِّ اللّٰهِ ثم السَائلِ

المانيعن مِنَ الخَنَى جاراتِهِم * * * و الحاشدين على طعام النَازِلَ

1736

و شُغْلٌ شَاغِلٌ: توكيد له، مثل ليلٍ لائلٍ.

و يقال: شُغِلْتُ بكذا، على ما لم يسمَّ فاعله، و اشْتَغَلْتُ.

و قد قالوا: ما أَشْغَلَهُ و هو شاذٌّ؛ لأنّه لا يُتَعَجَّبُ مما لم يُسمَّ فاعله (1).

شكل

الشَكْلُ بالفتح (2): المِثْلُ، و الجمع أَشْكالٌ و شُكُولٌ. يقال: هذا أَشْكَلُ بكذا، أى أشْبَهُ.

و الشِّكْلُ بالكسر: الدَلُّ. يقال: امرأةٌ ذات شِكْلٍ.

و الأَشْكَلُ من الشاءِ: الأبيضُ الشَّاكِلَةُ؛ و الأنثى شَكْلَاءُ بيِّنة الشَكَلِ.

و الشَكْلَاءُ: الحاجةُ، و كذلك الأَشْكَلَةُ.

يقال: لنا قِبَلَكَ أَشْكَلَةٌ، أى حاجةٌ.

و الشُّكْلَةُ: كهيئة الحُمْرَة تكون فى بياض العين، كالشُهْلَةِ فى سوادها. و عينٌ شَكْلَاءُ بيِّنة الشَّكَلِ، و رجلٌ أَشْكَلُ العينِ. و دمٌ أَشْكَلُ، إذا كان فيه بياضٌ و حُمرةٌ. قال ابن دريد: أنمَّا سُمِّىَ الدم أَشْكَلَ للحمرة و البياض المختلطَينِ فيه.

و الأَشْكَلُ: السِدْرُ الجبَلىّ. و قال (3):

* عُوجاً كما اعْوَجَّتْ قياسُ الأَشْكَلِ (4)*

و قال آخر:

* أو وَجْبَةٌ من جَنَاةِ أَشْكَلَةٍ*

يعنى سدرةً جبليةً.

و الشَّاكِلَةُ: الخاصرةُ، و هى الطِفْطِفَةُ.

و كُلٌّ يَعْمَلُ عَلىٰ شٰاكِلَتِهِ أى على جَدِيلته، و طريقته، و جهته.

قال قُطْرُبٌ: الشَّاكِلُ: ما بين العِذَارِ و الأذُن من البياض.

و الشِّكَالُ: العقالُ، و الجمع شُكُلٌ.

الأصمعى: الشِّكَالُ حبْل يُجْعَلُ بين التَصدير و الحَقَبِ، كى لا يدنُوَ الحقَب من الثِيلِ.

و هو الزِوَارُ أيضاً عن أبى عمرو.

____________

(1) فى المختار: قلت: تعليله يوهم أنه إذا سُمِّى فاعله يجوز، و ليس كذلك، فإنك لو قلت: ضرب زيدٌ عَمْراً و قلت: ما أَضْرَبَ عَمْراً لم يجز؛ لأن التعجب إنما يجوز من الفاعل لا من المفعول.

(2) و يكسر أيضاً كما فى القاموس.

(3) فى نسخة زيادة: «العجاج».

(4) قبله:

* يَغْلُو بها رُكْبَانُهَا و تَغْتَلِى*

و الذى فى ديوانه:

ميس عُمَان ورحال الإسحِل * * * يَغْلُو بها رُكْبَانُهَا و تَغْتَلِى

مَعْجَ المُرَامِى عن قياس الأَشْكَلِ * * * من قُلْقُلَاتٍ و طُوَالِ قلْقُلِ

1737

و يقال أيضاً: بالفرس شِكَالٌ، و هو أن تكون ثلاث قوائم مُحَجَّلَةً و واحدة مُطْلَقَةً؛ شُبِّهِ بالشِّكَالِ، و هو العقال. أو تكون الثلاثُ مُطلقةً و رجلٌ محجَّلة.

قال أبو عبيد: و ليس يكون الشِّكَال إلا فى الرِجل، و لا يكون فى اليد. و الفرسُ مَشْكُولٌ، و هو يُكْرَهُ. و فى الحديث

أنَّ النبى (صلى اللّٰه عليه و سلم) «كرِهَ

الشِّكَالَ

فى الخيل».

و أَشْكَلَ الأمر، أى التبَسَ. قال الكسائى:

أَشْكَلَ النخلُ، أى طاب رُطَبه و أدرك.

و تَشَكَّلَ العنبُ: أينع بعضُه.

و شَكلْتُ الطائر، و شَكَلْتُ الفرس بالشِّكَالِ.

و شَكَلْتُ عن البعير، إذا شددتَ شِكَالَه بين التصدير و الحقَبِ، أَشْكُلُ شَكْلًا.

و شَكَلْتُ الكتاب أيضاً، أى قيَّدته بالإعراب. و يقال أيضاً: أَشْكَلْتُ الكتاب بالألف، كأنَّك أزلت به عنه الإشْكَالَ و الالتباس و هذا نقلته من غير سماع.

و المُشَاكلَةُ: الموافَقةُ: و التَّشَاكُلُ مثله.

و شَكَلٌ، بالتحريك: بطنٌ من العرب.

شلل

شَلَلْتُ الإبل أَشُلُّهَا شَلًّا، إذا طردتها فانْشَلَّتْ؛ و الاسم الشَّلَلُ بالتحريك.

و مرّ فلانٌ يَشُلُّهُمْ بالسيف، أى يكْسَؤُهُمْ و يطرُدهم.

و جاءوا شِلَالًا، إذا جاءوا يطردون الإبل، و الشِلَالُ القوم المتفرقون. قال (1):

أَمَا و الذى حَجَّتْ قريشُ قَطِينَةً (2) * * * شِلَالًا و مَوْلَى كلِّ باقٍ و هَالِكِ

و القطينةُ: سَكْنُ الدار.

و شَلَلْتُ الثوبَ، إذا خِطْتَه خِيَاطَةً خفيفة.

و الشَلَلُ: أثر يصيب الثوبَ لا يذهب بالغَسْل.

يقال: ما هذا الشَلَلُ فى ثوبك؟

و الشَلَلُ: فسادٌ فى اليد. شَلِّتْ يمينه تَشَلُّ بالفتح، و أَشَلَّهَا اللّٰه. يقال فى الدعاء: لا تَشْلَلْ يَدُك و لا تَكْلَلْ! و قد شَلِلْتَ يا رجلُ بالكسر تَشَلُّ شَلَلًا، أى صرت أَشَلَّ. و المرأةُ شَلَّاءُ.

و يقال لمن أجاد الرمىَ أو الطَعنَ: لا شَلَلًا و لا عَمًى! و لا شَلَّ عَشْرُكَ! أى أصابعُك.

قال الراجز (3):

* مُهْرَ أبِى الحَبْحَابِ لا تَشَلِّى (4)*

____________

(1) ابن الدُمَيْنَة.

(2) فى بعض المخطوطات: «حَجَّتْ قُرَيْشٌ قَطِينَهُ».

(3) هو أبو الخضرى اليربوعى.

(4) فى التكملة: و الرواية:

«مُهْرَ أبى الحارث ...»

. و بعده:

* بارك فيك اللّٰه من ذى أَلِّ*

1738

حرّكه للقافية، و الياء من صلة الكسر، و هو كما قال (1):

* ألا أيها الليل الطويل ألا انجلِى (2)*

و شَلْشَلْتُ الماء، أى قطّرته، فهو مُشَلْشَلٌ.

قال ذو الرّمة:

* مُشَلْشَلٌ ضَيَّعَتْهُ ببنها الكتبُ (3)*

و ماءٌ ذو شَلْشَلٍ و شَلْشَالٍ، أى ذو قَطَرانٍ.

و أنشد الأصمعى:

فاهْتَمَّتِ النَفْسُ اهْتِمَامَ ذِى السَقَمْ * * * وَ وَافَتِ الليلَ بشَلْشَالٍ شَخمْ (4)

و الصبىّ يُشَلْشِلُ ببَوْلِه.

و المُتَشَلْشِلُ: الذى قد تَخَدَّدَ لحُمه. قال (5):

* و أَنْضُو الفَلَا بالشاحب المُتَشَلْشِلِ (6)*

و رجلٌ شُلْشُلٌ بالضم، أى خفيفٌ.

قال أبو عبيدة: الشَّلِيلُ: الغِلَالةُ التى تحت الدِرع من ثوبٍ أو غيره. قال: و ربَّما كانت درعاً قصيرةً تحت العُليا؛ و الجمع الأَشِلَّةُ. قال أوس:

و جئنا بها شهباءَ ذاتَ أَشِلَّةٍ * * * لها عَارِضٌ فيه المنيَّةُ تَلْمَعُ

و الشَّلِيلُ: الحِلْسُ الذى يكون على عَجُز البعيرُ. و قال (7):

كَسَوْنَ القَادِسِيَّةَ (8) كلَّ قَرْنٍ (9) * * * و زَيَّنَ الأَشِلَّةَ بالسُدُولِ

و الشَّلِيلُ من الوادى: وسَطُه، حيثُ يسيل مُعظَم الماء.

و الشُّلَّةُ بالضم: النيَّةُ، و الأمرُ البعيد. قال أبو ذؤيب:

و قلتُ تَجَنَّبْنَ سُخْطَ ابن عَمٍّ * * * و مَطْلَبَ شُلَّةٍ و هى الطَرُوحُ (10)

شمل

شَمِلَهُمُ الأمر يَشْمَلُهُمْ (11)، إذا عمَّهم.

____________

(1) هو امرؤ القيس.

(2) عجزه:

* يُصبحٍ و ما الإصباحُ منكَ بأمثَلِ*

(3) صدره:

* وَ فْرَاءَ غَرْفِيَّةٍ أَثْأَى خَوَارِزَها*

(4) صوابه «سجم» كما فى اللسان و مرتضى.

و فى المخطوطات «شجم» و «شخم».

(5) فى نسخة زيادة: «الشاعر تأبط شراً».

و مثله فى اللسان.

(6) أول البيت:

* و لكنَّنى أَروِى من الخمر هَامَتِى*

(7) حاجب المازنى، كما فى اللسان.

(8) و يروى «الفارسية» بالفاء.

(9) القرن: قرن الهودج.

(10) قبله:

نَهَيْتُكَ عن طِلَابِكَ أمَّ عَمْرٍو * * * بعاقبةٍ و أنت إذٍ صَحِيحُ

(11) شَمِلَ من باب فَرِحَ، و شَمَلَ من باب نَصَرَ.

1739

و شَمَلَهُمْ بالفتح يَشْمُلُهُمْ لغة، و لم يعرفها الأصمعىّ.

و أنشد لابن قَيسِ الرُقَيّات:

كيف نَومِى على الفِرَاشِ و لَمَّا * * * تَشْمَلِ الشأمَ غارةٌ شَعْوَاءُ (1)

أى متفرِّقةٌ.

و أمرٌ شَامِلٌ.

و جمع اللّٰه شَمْلَهُمْ، أى ما تَشَتَّتَ من أمرهم.

و فرَّقَ اللّٰه شَمْلَهُ، أى ما اجتمع من أمره.

و الشَّمَلُ بالتحريك: مصدر قولك شَمِلَتْ ناقتنا لِقاحاً من فحل فلان، تَشْمَلُ شَمَلًا، إذا لقِحَتْ. و الشَّمَلُ أيضاً: لغةٌ فى الشَّمْلِ، و أنشد أبو زيدٍ فى نوادره للبَعِيث:

قد يَنْعَشُ اللّٰه الفتى بعد عَثْرَةٍ * * * و قد يجمع اللّٰه الشَتِيتَ من الشَّمْلْ (2)

قال أبو عُمَرَ الجَرْمِىُّ: ما سمعته بالتحريك إلَّا فى هذا البيت.

و الشَّمْلَةُ: كِساءٌ يُشْتَمَلُ به. قال ابن السكيت: يقال اشتريت شَمْلَةً تَشْمُلُنِى.

و يقال: أصابنا شَمَلٌ من مطرٍ، بالتحريك و أَخْطَأَنَا صَوْبُهُ وَ وَابِلُهُ، أى أصابنا منه شىء قليل.

و رأيت شَمَلًا من الناس و الإبل، أى قليلًا.

و ما على النخلة إلا شَمَلَةٌ و شَمَلٌ، و ما عليها إلا شَمَالِيلُ، و هو الشئ القليل يبقى عليها من حَمْلِها.

و الشَمَالِيلُ أيضاً: ما تفرَّقَ من شُعَبِ الأغصان فى رءوسها، كنحو شَمَارِيخِ العِذْقِ.

قال العجاج:

و قد تَرَدَّى من أَرَاطٍ مِلْحَفَا * * * منها شَمَالِيلُ و ما تَلَفَّفَا

و ذهب القوم شَمَالِيلَ، إذا تفرقوا. و ثوبٌ شَمَالِيلُ، مثل شَمَاطِيطَ.

و المِشْمَلُ: سيفٌ قصير يَشتمِل عليه الرجلُ، أى يغطِّيه بثوبه.

و المِشْمَلَةُ: كساءٌ يُشْتَملُ به دون القَطِيفة.

و الشَّمَالُ: الريحُ التى تهُبُّ من ناحية القطب.

و فيها خمس لغات: شَمْلٌ بالتسكين، و شَمَل بالتحريك، و شَمَالٌ، و شَمْأَلٌ مهموزٌ، و شَأْمَلٌ

____________

(1) بعده:

تُذْهِلُ الشيخَ عن بَنِيهِ و تُبْدِى * * * عن خِدَام العقيلةُ العذراءُ

أراد عن خِدَامٍ، فأسقط التنوين. الخِدَامُ ككتَاب: جمع خَدَمَةٍ، و هو الخلخال و الساق.

(2) بعده:

لعمرِى لقد جاءت رسالةُ مالكٍ * * * إلى جَسَدٍ بين العوائد مُخْتَبَلْ

1740

مقلوبٌ منه. و ربَّما جاء بتشديد اللام (1). قال الزَفَيان:

* تَلُفُّهُ نكباءُ أو شَمْأَلُّ (2)*

و الجمع شَمَالاتٌ. قال جَذِيمَةُ الأبرش:

ربما أَوْفَيْتُ فى عَلَمٍ * * * تَرْفَعَنْ ثوبى شَمَالاتُ

فأدخل النون الخفيفة فى الواجب ضرورةً.

و شَمَائِلُ أيضاً على غير قياس، كأنَّهم جمعوا شِمَالَةً، مثل حِمَالَةٍ و حَمَائِلَ. قال أبو خِرَاش:

تكاد يداه تُسْلِمَانِ رداءه * * * من الجُودِ لَمَّا اسْتَقْبَلَتْهُ الشَمَائِلُ

و غديرٌ مَشْمُولٌ: تضربه ريحُ الشَمَالِ حتّى يَبْرُدَ. و منه قيل للخمر مَشْمُولَةٌ، إذا كانت باردةَ الطعم. و النارُ مَشْمُولَةٌ، إذا هبَّت عليها ريح الشَمَالِ.

و الشَمُولُ: الخمرُ.

و اليدُ الشِمَالِ: خلافُ اليمين، و الجمع أَشْمُلٌ مثل أَعْنُقٍ و أَذْرُعٍ، لأنَّها مؤنّثة، و شَمَائِلُ أيضا على غير قياس. قال اللّٰه تعالى: عَنِ الْيَمِينِ وَ الشَّمٰائِلِ (3).

و الشِمَالُ أيضا: الخُلُقُ. قال جرير:

* و ما لَوْمِى أخى من شِمَالِيَا (4)*

و الجمع الشَمَائِلُ.

و طيرُ شِمَالٍ: كلُّ طيرٍ يُتَشَاءَمُ به.

و الشِمَالُ أيضا كالكيس يجعلُ فيه ضَرع الشاة، و كذلك النَخلةُ إذا شُدَّتْ أَعْذَاقُها بقطع الأكسِية لئلا تنفضَ. تقول منه: شَمَلْتُ الشاة أَشْمُلُهَا شَمْلًا.

و شَمَلَتِ الريحُ أيضا تَشْمَلُ شُمُولًا، أى تحوّلت شمَالًا.

و ناقةٌ شِمِلَّةٌ بالتشديد، أى خفيفةٌ. و شِمْلَالٌ و شِمْلِيلٌ مثله.

و قد شَمْلَلَ شَمْلَلَةً، إذا أسرع. و منه قول امرىء القيس يصف فرساً:

كأنِّى بفَتْخَاءِ الجناحَينِ لَقْوَةٍ * * * دَفُوفٍ من العِقْبَانِ طَأْطَأْتُ شِمْلَالِى

قال أبو عمرو: شِمْلَالِى: أراد يده الشِمَالَ.

قال: و الشِمْلَالُ و الشِمَالُ سواءٌ.

____________

(1) أى شَمْأَلٌّ. و يقال أيضاً «شمال» بالكسر. و شومل، كجوهر، و كصبور و كأمير.

كما فى القاموس.

(2) فى نسخة قبله:

* و القَطْرُ عن مَتْنَيْهِ مُرْمَعِلُّ*

(3) الآية 48 من سورة النحل.

(4) البيت بتمامه:

ألم تَعلما أنَّ الملامةَ نَفْعُهَا * * * قليلٌ و ما لَوْمِى أخى من شماليا

1741

و أَشْمَلَ القوم، إذا دخلوا فى ريح الشَّمَالِ.

فإن أردت أنها أصابتهم قلت: شُمِلُوا، فهم مَشْمُولُونَ.

قال أبو زيد: أَشْمَلَ الفحل شَوْلَهُ إشْمِالًا، إذا ألقح النصف منها إلى الثلثين، فإذا ألقحها كلَّها قيل أَقَمَّهَا:

و أشْمَلَ فلانٌ خرائفَه، إذا لقَطَ ما عليها من الرُطَبِ إلَّا قليلا.

و اشْتَمَلَ بثوبه، إذا تلفَّف.

و اشْتِمَالَ الصَّماء: أن يجلِّل جسدَه كلَّه بالكساء أو بالإزار.

شمردل

الشَمَرْدَلُ بالدال غير معجمة: السريع من الإبل و غيره. قال الشاعر المُسَاوِرُ بن هند:

إذا قلتُ عُودُوا عاد كلُّ شَمَرْدَلٍ * * * أَشَمَّ من الفتيان جَزْلٍ مَواهِبُهْ

و قال أبو زياد الكلابىّ: الشَمَرْدَلَةُ: الناقةُ الحسَنةُ الجميلةُ الخَلْقِ، حكاه عنه أبو عبيد.

شمعل

اشْمَعَلَّ القومُ فى الطلب اشْمِعْلَالًا، إذا بادروا فيه و تفرَّقوا. و قال أمية بن أبى الصَلْت:

له داعٍ بمكةَ مُشْمَعِلٌّ * * * و آخرُ فوق دَارَتِهِ يُنَادِى

و شَمْعَلَةُ اليهودِ: قراءتهم.

و المُشْمَعِلُّ أيضا: الناقة السريعة، و قد اشْمَعَلَّتِ الناقة فهى مُشْمَعِلَّةٌ. قال ربيعة ابن مضرِّس الضبىّ (1):

كأنَّ هُوِيَّهَا لما اشْمَعَلَّتْ * * * هُوِىُّ الطيرِ تبتدر الإيَابَا (2)

قال الخليل: اشْمَعَلَّتِ الإبل، إذا مضت و تفرّقت مَرَحاً و نشاطاً. قال: و اشْمَعَلَّتِ الغارةُ فى العدو كذلك. قال أوس بن مَغْراء التميمىّ:

وهمْ عند الحروب إذا اشْمَعَلَّتْ * * * بَنُوها ثَمَّ و المتأوِّبونا

شول

شُلْتُ بالجَرَّةِ أَشُولُ بها شَوْلًا: رفعتها.

و لا تقل شِلْتُ. و يقال أيضا: أَشَلْتُ الجرَّةَ، فانْشَالَتْ هى. و قال الراجز الأسدى:

أَ إِبِلِى تَأْكُلُهَا مُصِنَّا (3) * * * خَافِضَ سِنٍّ و مُشِيلًا سِنَّا

____________

(1) قوله «مضرّس» فى بعض النسخ «مَقْرُومٍ» كما فى اللسان.

(2) بعده:

وَ زَعْتُ بِكا لِهْرَاوةِ أَعْوَجِىٍّ * * * إذا وَنَتِ المَطِىُّ جرى وَثَابَا

(3) قوله «مُصِنًّا» يقال أَصَنَّ، إذا شمخ بأنفه تكبراً.

1742

أى يأخذ بنت لَبُونٍ فيقول: هذه بنت مخاضٍ، فقد خَفَضها عن سِنها التى هى فيها.

و تكون له بنتُ مخاضٍ فيقول لى بنتُ لَبُونٍ، فقد رفعَ السنّ التى هى له إلى سنّ أخرى أعلى منها. و تكون له بنتُ لبونٍ فيأخذ حِقَّةً.

و شَالَ الميزانُ، إذا ارتفعت إحدى كِفَّتَيه.

و شَالَتِ الناقةُ بذَنَبها تَشُولُه و أشَالَتْه، أى رفعتْه. قال النَمر بن تَولبٍ يصف فرساً:

جَمُومُ الشَدِّ شَائِلَةُ الذُنَابَى * * * تَخَالُ بياضَ غُرَّتِهَا سِرَاجا

و شَالَ ذَنبُها، أى ارتفع. قال الراجز (1):

تَأَبَّرِى يا خَيْرَةَ الفَسِيلِ * * * تَأَبَّرِى من حَنَذٍ (2) فَشُولِى

أى ارْتَفِعِى.

أبو زيد: تَشَاوَلَ القومُ: تناول بعضُهم بعضا فى القتال بالرماح. و المُشَاوَلَةُ مثله.

و الشَوْلُ: الماءُ القليلُ فى أسفل القِربة؛ و الجمع أَشْوَالٌ. قال الأعشى:

* و صَبَّ رُوَاتُهَا أَشْوَالَهَا (3)*

و الشَوْلُ أيضا: النُوقُ التى خفَّ لبنها و ارتفع ضَرعُها و أتى عليها من نِتاجها سبعة أشهر أو ثمانية، الواحدة شَائِلَةٌ، و هو جمع على غير القياس.

يقال منه: شَوَّلَتِ الناقة بالتشديد، أى صارت شَائِلَةً. و قول الشاعر (4):

* حتَّى إذا ما العَشْرُ عنها شَوَّلَا*

يعنى ذهب و تصرّم.

و أما الشَائِلُ بلا هاءٍ فهى الناقةُ التى تَشُولُ بذَنَبِها للقّاح و لا لبن لها أصلا؛ و الجمع شُوَّلٌ مثل راكعٍ و رُكَّعٍ. قال أبو النجم:

* كأنّ فى أذنابِهِنَّ الشُوَّلِ (5)*

و شَوْلَةُ العقربِ: ما تَشُولُ من ذَنَبِها.

و تسمَّى العقربُ شَوَّالَةَ (6).

و الشَوْلَةُ: كوكبان نيِّران متقاربان ينزلهما القمر، يقال لهما حُمَةُ خُفِّ العقرب (7).

و المِشْوَلُ: مِنْجلٌ صغيرٌ.

____________

(1) فى نسخة زيادة: «أُحَيْحَةُ بن الجُلَاحِ».

(2) الحنذ بالتحريك: موضع قريب من المدينة و هو المراد فى هذا البيت. قاله المؤلف.

(3) البيت بتمامه:

حتّى إذا لَمعَ الربئُ بثوبه * * * سُقيتْ و صَبَّ رواتُها أشوالَها

(4) هو أبو النجم.

(5) بعده:

* من عَبَسِ الصيفِ قرونَ الإيَّلِ*

(6) شوالة و شولة: علمان للعقرب.

(7) فى اللسان و القاموس «حمة العقرب» فقط.

1743

و شَوَّالٌ: أوّل أشهر الحج، و الجمع شَوَّالاتٌ و شَوَاوِيلُ.

و رجلٌ شَوِلٌ، أى خفيفٌ فى العمل و الخدمة مثل شُلْشُلٍ.

و قولهم فى المثل للإِنسان ينصح القومَ:

«أنْتَ شَوْلَةُ الناصحةُ»، قال ابن السكيت: كانت شَوْلَةُ أَمَةً لعُدْوَانَ رَعناءَ، و كانت تنصح مواليها فتعود نصيحتها وبالًا عليهم، لحمقها.

شهل

الشُهْلَةُ فى العين: أن يشوب سوادَها زُرقةٌ.

و عينٌ شَهْلَاءُ، و رجلٌ أَشْهَلُ العين بيِّن الشَهَلِ.

و أنشد الفراء:

و لا عَيْبَ فيها غَيْرَ شُهْلَةِ عَيْنِهَا * * * كذاك عِتَاقُ الطيرِ شُهْلًا عُيُونُها (1)

قال: و بعض بنى أسد و قصاعه ينصبون غَيْرَ إذا كان فى معنى إلَّا، تَمَّ الكلام قبلها أو لم يتمّ.

و الشَّهْلَاءُ: الحاجةُ.

و امرأةٌ شَهْلَةٌ، إذا كانت نَصَفاً عاقلةً، و ذلك اسمٌ لها خاصّةً لا يوصف به الرجل. قال:

بات يُنَزِّىّ دَلْوَهُ تَنْزِيَّا (2) * * * كما تُنَزِّىّ شَهْلَةٌ صَبِيَّا

و شَهْلُ بن شَيْبَانَ الزِمَّانِىُّ الملقّب بفِنْدٍ.

و المُشَاهَلَةُ، المُشَارَّةُ و المقارصةُ و مراجعةُ الكلام. قال الراجز (3):

قد كان فيما بيننا مُشَاهَلَهْ * * * فأدبرتْ غَضْبَى تَمَشَّى البَادَلَهْ (4)

فصل الصَاد

صحل

يقال: فى صوته صَحَلٌ، أى بُحُوحَة.

و قد صَحِلَ الرجل بالكسر يَصْحَلُ صَحَلًا، أى صار أبَجَّ، فهو صَحِلُ الصوت و أصحل. قال الراجز:

فلم يَزَلْ مُلَبِّياً و لم يَزَلْ * * * حتَّى عَلَا الصوتَ بُحُوحٌ و صَحَلْ

و كلما أَوْفَى على نَشْزٍ أَهَلّ

صندل

الصَّنْدَلُ: البعيرُ الضخمُ الرأس: قال الراجز:

رَأَتْ لِعَمْرٍو و ابْنِهِ الشَرِيسِ * * * عَنَادِلًا صَنَادِلَ الرُءُوسِ

و الصَّنْدَلُ: شجرٌ طيِّبُ الرائحة.

و الصَنْدَلَانِىُّ: لغةٌ فى الصَيْدَنَانِىِّ.

____________

(1) فى اللسان: «شُهْلٌ عيونها».

(2) يروى:

* باتت تُنَزِّى دَلْوَهَا تَنْزِيَّا*

(3) هو أبو الأسود العجلى.

(4) فى اللسان: ثم تولت و هى تمشى البادَلَهْ.

قال ابن برى صوابه: تَمْشِى البَازَلَهْ بالزاى، مِشْيَةٌ سريعةٌ.

1744

صعل

الصَّعْلُ: الصغيرُ الرأسِ من الرِجال و النَعام.

و رجلٌ صَعْلٌ و امرأةٌ صَعْلَاءُ.

و الصَّعْلَةُ من النخل: العوجاءُ الجرداءُ أصولِ السعَفِ. و حمارٌ صَعْلٌ: ذاهبُ الوبرِ. قال ذو الرمة:

* بها كُلُّ خَوَّارٍ إلى كلِّ صَعْلَةٍ (1)*

و الصَّعَلُ: الدِقَّةُ. قال الكميت:

* رَهْطٌ من الهند فى أيديهِمُ صَعَلُ*

صفصل

الصِّفْصِلُّ بالكسر: نبتٌ. قال الراجز:

رَعَيْتُهَا أَكْرَمَ عُودٍ عُودَا * * * الصِّلَّ و الصِّفْصِلَّ و اليَعْضِيدَا

صقل

الصُّقْلُ بالضم: الخاصرةُ. و الصُّقْلَةُ مثله. و قلّما طالت صُقْلَةُ فرسٍ إلّا قَصُرَ جَنْبَاه؛ و ذلك عيب.

و يقال فرسٌ صَقِلٌ بيِّن الصَّقَلِ، إذا كان طويل الصُّقْلَيْنِ.

و صَقَلَ السيفَ و سَقَلَهُ أيضاً صَقْلًا و صِقَالًا، أى جَلَاه، فهو صاقِلٌ، و الجمع صَقَلَةٌ. و قال (2):

* لم تَعْدُ أنْ أَفْرَشَ عنها الصَّقَلَه (3)*

و الصانعُ صَيْقَلٌ، و الجمع الصَّيَاقِلَةُ.

و الصَّقِيلُ: السيفُ.

و المِصْقَلَةُ: ما يُصْقَلُ به السيفُ و نحوُه.

و مَصْقَلَةُ بالفتح: اسمُ رجلٍ.

و يقال: الفرس فى صِقَالِهِ، أى فى صِوَانِه و صنعته.

صقعل

الصِّقَعْلُ، على وزن السِبَحْلِ. التمرُ اليابس يُنْقَعُ فى اللبن الحليب. حكاه أبو عبيد.

صلل

الصَّلَّةُ: الأرض اليابسة. و الصَّلَّةُ: الجِلدُ.

يقال خُفٌّ جيّدُ الصَّلَّةِ. و قد صَلَلْتُ الخُفَّ.

و الصَّلَّةُ أيضاً: واحدة الصِلَالِ، و هى القطع من الأمطار المتفرِّقة، يقع منها الشىء بعد الشىء.

____________

(1) عجزه:

* ضَهُول و رَفْضِ المُذْرِعَاتِ القَرَاهِبِ*

(2) فى نسخة زيادة «الراجز». و هو ليزيد ابن عمرو بن الصَعِق.

(3) قبله:

* نَعْلُوهُمُ بقُضُبٍ مُنْتَخَلَهْ*

و قبله:

نحنُ رُءوسُ القومِ يومَ جَبَلَهْ * * * يوم أتتنا أسدٌ و حَنْظَلَهْ

1745

و الصِّلَالُ أيضاً: العُشبُ، سمِّى باسم المطر المتفرِّق.

و الصِلُّ بالكسر: الحيَّةُ التى لا تنفع منها (1) الرُقْية. يقال: إنَّها لَصِلُّ صَفاً، إذا كانت مُنْكَرَةً مثل الأفعى.

و يقال للرجل إذا كان داهياً مُنْكَراً: إنّه لَصِلُّ أَصلَالٍ، أى حيّةٌ من الحيّات شُبِّه الرجل بها. قال النابغة الذبيانىّ:

ماذا رُزِئْنا به من حَيّةٍ ذَكَرٍ * * * نَضْنَاضَةٍ بالرَزَايَا صِلِّ أَصْلالِ

و الصِلُّ أيضا: نبتٌ. قال الراجز:

* الصِلّ و الصِفْصِلَّ و اليَعْضِيدَا (2)*

و الصِلِّيَانُ: بَقْلةٌ، و هو فِعْلِيَانٌ، الواحدة صِلِّيَانَةٌ.

و يقال للرجل إذا أسرعَ الحَلِفَ و لم يتتعتع:

جَذّهَا جَذّ العَيْرِ الصِّلِّيَانَةَ. و ذلك أنّ العير ربّما اقتلع الصِّلِّيَانَةَ من أصلها إذا ارتعاها.

و الصُّلْصُلُ بالضم: الفَاخِتَةُ. و الصُّلْصُلُ أيضا: ناصية الفرس. و الصُّلْصُلُ أيضاً: بقيَّةُ الماء فى الإداوةِ و فى أسفل الغَدير. قال العجاج:

* صَلَاصِلَ الزيتِ إلى الشُطُورِ (3)*

شبّه أعينها حيثُ غارت بالجِرار فيها الزيت إلى أنصافها.

و الصَّلْصَالُ: الطِينُ الحُرُّ خلط بالرمل فصار يَتَصَلْصَلُ اذا جفّ؛ فإِذا طبخ بالنار فهو الفَخّار.

عن أبى عبيدة.

و صَلْصَلَةُ اللجام: صوته إذا ضُوعِف.

و تَصَلْصَلَ الحُلِىُّ، أى صَوَّتَ.

و صَلَّ اللحمُ يَصِلُّ بالكسر صُلُولًا، أى أَنْتَنَ، مطبوخاً كان أو نيِّئاً. قال الحطيئة:

ذاك فَتًى يَبْذُلُ ذا قِدْرِهِ * * * لا يُفْسِدُ اللحمَ لديه الصُّلولُ

و أَصَلَّ مثله.

و صَلّلَتِ اللِحَامُ (4) أيضاً، شدد للكثرة.

و صَلَّ المسمارُ و غيره يَصِلُّ صَلِيلًا، أى صوّتَ قال لبيد:

____________

(1) فى اللسان: «فيها».

(2) قبله:

* رعيتُها أكرمَ عُودٍ عُودَا*

(3) قبله:

كأنّ عينيه من الغُؤْورِ * * * قَلْتَانِ فى لَحْدَىْ صَفاً مَنْقُورِ

صِفْرَانِ أو حَوْجَلَتَا قَارُورِ * * * غَيَّرَتَا بالنُضْجِ و التَصْبِيرِ

(4) بالحاء: جمع لحم.

1746

* كلَّ حِرْبآءِ إذا أُكْرِهَ صَلّ (1)*

و طينٌ صَلّالٌ و مِصْلَالٌ، أى يصوّت كَما يصوِّتُ الفخَّار الجديد. و قال الجعدىّ:

* و صَادَفَتْ أَخْضَرَ الجَالَيْنِ صَلّالا (2)*

يقول: صادفتْ ناقتى الحوضَ يابساً (3).

و جاءت الخيلُ تَصِلُّ عطشاً، و ذلك إذا سمعْتَ لأجوافها صَلِيلًا، أى صوتاً.

و يقال: صَلّتْهُمُ الصَالّةُ تَصُلُّهُمْ بالضم، أى أصَابَتْهم الداهيةُ.

صمل

صَمَلَ الشىءُ يَصْمُلُ صُمُولًا: صَلُبَ و اشتدّ.

و رجلٌ صُمُلٌّ، بتشديد اللام، أى شديد الخَلْقِ (4).

و صَمَلَ الشجرُ، إذا لم يجد رَيًّا فَخَشُنَ.

و الصَامِلُ: اليابسُ. و قال (5):

ترى جَازِرَيْهِ يُرْعَدَانِ و نَارَهُ * * * عليها عَدَامِيلُ الهشيم و صَامِلُهْ

و العُدْمُولُ: القديمُ. يقول: على النار حطبٌ يابسٌ.

و اصْمَأَلَّ الشئُ اصْمِئْلَالًا بالهمز، أى اشتدَّ.

و اصْمَأَلَّ النباتُ، إذا التفَّ.

و المُصْمَئِلَّةُ: الداهيةُ. قال الكميت:

* و لا مُصْمَئِلَّتُهَا الضِئْبِلُ (6)*

صول

صَالَ عليه، إذا استطال. و صَالَ عليه: وثب صَوْلًا و صَوْلَةً. يقال: «رُبَّ قولٍ أشدُّ من صَوْلٍ».

و المُصَاوَلَةُ: المواثبةُ، و كذلك الصِيَالُ و الصِيَالَةُ.

و الفَحْلَانِ يَتَصَاوَلَانِ، أى يتواثَبان.

____________

(1) صدره:

* أَحْكَمَ الجُنْثِىُّ من عَوْرَاتِها*

و يروى

... «من صنعتها»

. الجنثى بالرفع و النصب، فمن رفع جعله الحدّادَ و الزرّادَ، أى أحكم صنعة هذه الدرعَ. و من نَصَبَ جعله السيف، و أحكم هنا رَدَّ.

(2) قبله:

فإنّ صخْرَتَنَا أَعْيَتْ أباك فلا * * * يألولها ما استطاع الدهرَ إحْبَالا

و صدره:

* رَدَّتْ مَعَاوِلَهُ خُثْماً مُضَلّلَةً*

(3) فى التكملة: و الضمير فى «صادفتْ» للمعاول لا للناقة، و تفسير الجوهرى خطأ.

(4) و كذلك هو من الرجال و الجبال.

(5) للعُجَيْرِ السَلُولى، و يروى لزينبَ أختِ يزيد بن الطَثْرِيَّة.

(6) صدره:

* و لم تَتَكَأَّدْهُمُ المعضِلاتُ*

1747

و صَالَ العيرُ، إذا حمل على العانة.

أبو زيد: صَؤُلَ البعير بالهمز يَصْؤُلُ صَآلَةً، إذا صار يقتل الناس و يَعْدُو عليهم، فهو جملٌ صَؤُولٌ.

و صِيلَ لهم كذا، أى أتيح لهم. قال خُفَاف ابن نُدبة:

فَصِيلَ لهم قَرْمٌ كأنّ بكَفِّهِ * * * شِهَاباً بَدَا فى ظلمة الليلِ يَلْمَعُ

أبو زيد: المِصْوَلُ: شىءٌ يُنْقَعُ فيه الحنظل لتذهبَ مرارتُه.

و الصِيلَةُ بالكسر: عُقدةُ العَذَبَةِ.

و صُولٌ: اسمُ موضع. و قال: (1)

لِسَاهِرٍ طال فى صُولٍ تَمَلْمُلُهُ * * * كأنه حَيَّةٌ بالسَوط مقتولُ (2)

صهل

الصَهِيلُ و الصُهَالُ: صوت الفرس، مثل النَهِيقِ و النُهَاقِ. و قد صَهَلَ الفرسُ يَصْهِلُ بالكسر صَهِيلًا، فهو فرسٌ صَهَّالٌ (3).

فصل الضَاد

ضأل

رجلٌ ضَئِيلُ الجسم، إذا كان صغير الجسم نحيفاً. و قد ضَؤُل ضآلةً.

أبو زيد: ضَؤُلَ رأيه ضَآلَةً، إذا صغُر و فالَ رأيُه.

و رجلٌ مُتَضَائلٌ، أى شَخْتٌ. و قال (4):

فتًى قُدَّ قَدَّ السيفِ لا متضائلٌ * * * و لا رَهِلٌ لَبَّاته و بآدِلُهْ

و رجلٌ ضُؤَلَةٌ، أى نحيفٌ.

و الضَّئِيلَةُ: الحيَّةُ الدقيقةُ.

ضبل

الضِّئْبِلُ بالكسر و الهمزِ، مثال الزِئْبِرِ:

الداهيةُ. و ربَّما جاء ضمُّ الباء فيهما.

قال ثعلب: لا نعلم فى الكلام فِعْلُلٌ، فإنْ كان هذان الحرفان مسموعَيْنِ، بضم الباء فيهما، فهو من النوادر. و قال ابن كَيْسَانَ: هذا إذا جاء على هذا المثال شَهِد للهمزة بأنّها زائدة، و إذا وقعت حروف الزيادة فى الكلمة جاز أن تخرج عن بناء الأصول، فلهذا ما جاءت هكذا. قال الكميت:

و لم تَتَكَأَّدْهُمُ المعضلاتُ * * * و لا مُصْمَئِلَّتُهَا الضِّئْبِلُ

____________

(1) حُنْدُج بن حُنْدُج المُرِّىُّ.

(2) قبله:

فى ليلِ صُولٍ تَنَاهَى العرضُ و الطولُ * * * كأنَّما لَيْلُهُ بالليل موصولُ

(3) و صَاهِلٌ.

(4) العجير، أو زينبَ أخت يزيد بن الطثريَّة.

1748

ضحل

الضَّحْلُ: الماء القليل، و هو الضَحْضَاحُ.

و منه أَتَانُ الضَّحْلِ؛ لأنَّه لا يغمرها لقلّته.

و اضْمَحَلَّ الشىءُ، أى ذهب. و فى لغة الكلابيين: امْضَحَلَّ الشئُ بتقديم الميم، حكاه أبو زيد.

و اضْمَحَلَّ السحابُ: تقشْعَ.

ضكل

الضَّيْكَلُ: الرجلُ العُريانُ من الفقر. و قال:

فأمّا آلُ ضَيَّالٍ (1) فإنّا * * * تركناهم ضَيَاكِلَةً عَيَامَى

ضلل

ضَلَّ الشىءُ يَضِلُّ ضَلَالًا، أى ضاع و هلَك.

و الاسم الضُّلُّ بالضم. و منه قولهم: هو ضُلُّ بن ضُلٍّ (2)، إذا كان لا يُعْرفُ و لا يُعْرَفُ أبوه.

و كذلك: هو الضَّلَالُ بن التَلَالِ (3).

و الضَّالّةُ: ما ضَلَّ من البهيمة للذكر و الأنثى.

و أرضٌ مَضَلَّةٌ بالفتح: يُضَلُّ فيها الطريقُ.

و كذلك أرضٌ مَضِلَّةٌ، بفتح الميم و كسر الضاد.

و فلان يلومُنى ضَلَّةً، إذا لم يُوَفَّقْ للرشاد فى عذْله.

و رجلٌ ضِلِّيلٌ و مُضَلَّلٌ، أى ضَالٌّ جدا، و هو الكثير التَتَبُّعِ للضَلَالِ.

و كان يقال لامرئ القيس: الملكُ الضِّلِّيلُ.

و الضَّلَضِلُ و الضَّلَضِلَةُ: الأرض الغليظة، عن الأصمعى، كأنَّه قصر الضَّلَاضِل.

و الضُّلَضِلَةُ بضم الضاد و فتح اللام و كسر الضاد الثانية: حجرٌ قَدْرُ ما يُقِلُّه الرجُل. و ليس فى الكلام المضاعف غيره. و أنشد الأصمعى (4):

* و بَعْدُ إِذْ نحنُ على الضُّلَضِلَهْ (5)*

و الضَّلَالُ و الضَّلَالَةُ: ضدُّ الرشاد. و قد ضَلَلْتُ أَضِلُّ. قال تعالى: قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّمٰا أَضِلُّ عَلىٰ نَفْسِي. فهذه لغة نجدٍ، و هى الفصيحةُ.

و أهل العاليةِ يقولون: ضَلِلْتُ بالكسر أَضِلُّ.

و هو ضَالٌّ تالٌّ، و هى الضَّلَالَةُ و التَلَالَةُ.

و أَضَلَّهُ، أى أَضَاعَهُ و أهلكه. يقال أُضِلَّ الميّتُ، إذا دُفِنَ. و قال النابغة:

____________

(1) قوله «ضيال» فى بعض النسخ «زَيَّالٍ».

و فى اللسان «ذيال».

(2) بكسر الضادين و ضمهما.

(3) فى اللسان: «ابن الألال». و فى مادة (ألل) من اللسان: «ابن سيده: و هو الضلال بن الألال بن التلال».

(4) لصخر الغىّ.

(5) قبله:

* أَلَسْتِ أيَّامَ حَضَرْنا الأَعْزَلَهْ*

1749

و آبَ مُضِلُّوهُ بعينٍ جَلِيَّةٍ * * * و غُودِرَ بالجَوْلَانِ حزمٌ و نائلُ

ابن السكيت: أَضْلَلْتُ بعيرى، إذا ذهبَ منك. و ضَلَلْتُ المسجدَ و الدارَ، إذا لم تعرف موضعهما. و كذلك كلُّ شئ مقيمٍ لا يُهْتَدَى له.

و فى الحديث عن الرجل الذى قال

: «لَعَلِّى

أَضِلُّ

اللّٰه

(1)

»

، يريد أَضِلُّ عنه، أى أَخْفَى عليه و أَغِيبُ.

من قوله تعالى: أَ إِذٰا ضَلَلْنٰا فِي الْأَرْضِ أى خَفِينَا و غِبْنَا.

و أَضَلَّهُ اللّٰه فضَلَّ.

تقول: إنَّك تهدى الضَّالَّ و لا تهدى المُتَضَالَّ.

و تَضْلِيلُ الرجلِ: أن تنسُبه إلى الضَّلَالِ.

و قوله تعالى: إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلٰالٍ وَ سُعُرٍ، أى فى هلاك.

الكسائى: وقع فى وادِى تُضُلِّلَ، معناه الباطل، مثل تُخَيِّبَ و تُهُلِّكَ، كلُّه لا ينصرف.

و يقال للباطل: ضُلٌّ بتَضْلَالٍ. قال عمرو ابن شأسٍ الأسَدىّ:

تَذَكَّرْتَ لَيْلَى لَاتَ حين ادِّكَارُهَا * * * و قد حُنِىَ الأضلاعُ ضُلٌّ بتَضْلَالِ

و قول أبى ذؤيب:

* رآها الفؤادُ فاسْتُضِلَّ ضَلَالُهُ (2)*

يعنى: طُلِبَ منه أن يَضِلَّ فَضَلَّ، كما يقال جُنَّ جنونُه.

و مُضَلَّلٌ بفتح اللام: اسمُ رجلٍ من بنى أسد. و قال (3):

فَقَبْلِىَ (4) ماتَ الخالدانِ كلاهما * * * عَمِيدُ بنى جَحْوَانِ و ابن المُضَلَّلِ

ضهل

الأصمعى: ضَهَلَ إليه، أى رجَع على غير وجه المقاتَلة و المغالَبة.

و ضَهَلَهُ، أى دفَعَ إليه قليلًا قليلًا.

و أعطيته ضَهْلَةً من مال، أى نَزْراً.

و عطيّةٌ ضَهْلَةٌ، أى نَزْرَةٌ.

و ضَهَلَ الشرابُ: قلّ و رقّ.

و يقال: هل ضَهَلَ إليكم خبرٌ؟ أى وقَع.

و الضَّهْلُ: الماء القليل، مثل الضَحْلِ.

و بئرٌ ضَهُولٌ، إذا كان يخرج ماؤها

____________

(1) الحديث بتمامه: «ذَرُّونى فى الرِّيح لَعَلِّى ضِلُّ اللّٰهَ».

(2) فى نسخة بقية البيت:

* نِيَافاً من البِيضِ الحِسَانِ العَطَابِلِ*

(3) فى نسخة زيادة: «الشاعر الأسود بن يعفر».

(4) فى المخطوطات: «و قَبْلِى».

1750

قليلًا قليلًا. و شاةٌ ضَهُولٌ: قليلةُ اللبن، و قد ضَهَلَتْ.

و جَمَّةٌ ضَاهِلَةٌ: قليلة الماء.

و أَضْهَلَتِ النخلةُ، أى أرطبَتْ. و قد قالوا:

أَضْهَلَ البسرُ إذا بدا فيه الإرطاب.

ضيل

الضَّالُ: السِدْرُ البَرِّىُّ، الواحدة ضَالَةٌ.

و قول ابن ميّادة:

قَطَعْتُ بِمِضْلَالِ الخِشَاشِ يَرُدُّهَا * * * على الكَرْه منها ضَالَةٌ و جَدِيلُ (1)

يريد الخِشَاشَةَ المتّخذة من الضالِ.

قال الفراء: أَضْيَلَتِ الأرضُ و أَضالَتْ، إذا صار فيها الضَالُ. مثل أغْيَلَتِ المرأةُ و أَغَالَتْ.

فصل الطَّاء

طبل

الطَّبْلُ (2): الذى يُضْرَبُ به. و طَبْلُ الدراهِم و غيرها معروف. و الطَّبْلُ: الخَلْقُ. يقال: ما أدرى أىُّ الطَّبْلِ هو؟ أى أىُّ الناس هو؟ قال لَبِيد:

* ستَعلمونَ مَنْ خيارُ الطَّبْلِ (3)*

و الطُّوبَالَةُ: النعجةُ، و جمعها طُوبَالاتٌ.

و لا يقال للكبش طُوبَالٌ. قال طرفة:

نَعَانِى حَنَانَةُ طُوبَالَةً * * * تُسَفُّ يَبِيساً من العِشْرِقِ

طحل

الطُّحْلَةُ: لونٌ بين الغُبرة و البياض.

و رمادٌ أَطْحَلُ، و شرابٌ أَطْحَلُ، إذا لم يكن صافياً.

و يقال: فَرَسٌ أخضرُ أَطْحَلُ، للذى يعلو خضرتَه قليلُ صُفرةٍ.

و أَطْحَلُ: جبلٌ بمكة يضاف إليه ثَور بن عبد مناة بن أدِّ بن طابخة. يقال ثَورُ أَطْحَلَ، لأنَّه نَزَله.

و الطِّحَالُ معروفٌ. يقال: إنَّ الفرس لا طِحَالَ له. و هو مثلٌ لسُرعته و جَريه، كما يقال: البعير لا مرارة له، أى لا جَسَارة له.

و طَحَلْتُهُ، أى أصبتُ طِحَالَهُ، فهو مَطْحُولٌ.

و طَحِلَ بالكسر طَحَلًا: اشتكى طِحَالَهُ.

و طَحِلَ الماءُ، إذا فسَدَ و تغيّرت رائحتُه.

و طَهِلَ بالهاء مثله.

____________

(1) قال فى التكملة: هى تصحيف، و الرواية:

ضانَةٌ بالنون، و هى البُرَةُ يُبْرَى بها البعير.

و الجَدِيلُ: الزمامُ المجدول من أَدَمٍ.

(2) فى اللسان و القاموس أن الطبل الخراج، و منه هو يحب الطبلية، أى دراهم الخراج بلا تعب.

(3) فى نسخة قبله:

* ثمّ جَرَيْتُ لانطلاقٍ رِسْلِى*

1751

طربل

الطِّرْبَالُ: القطعةُ العاليةُ من الجدار، و الصخرةُ العظيمةُ المشرفةُ من الجبَل.

وَ طَرَابِيلُ الشأم: صوامعُها.

و يقال: طَرْبَلَ بَوْلَه، إذا مدَّه إلى فوق.

طرجهل

الطِّرْجِهَالَةُ كالفِنْجانة معروفة. و ربَّما قالوا طِرْجِهَارَةٌ بالراء. قال الأعشى:

و لقد شرِبْت الخمر أُسْ * * * قَى فى إناء (1) الطِرْجِهَارَهْ

طسل

مَاءٌ طَيْسَلٌ، و نَعَمٌ طَيْسَلٌ، أى كثيرٌ.

و الطَّيْسَلُ: الغبارُ.

و الطَّسْلُ اضطرابُ السراب.

طفل

الطِّفْلُ: المولودُ. و ولدُ كلِّ وحشيّةٍ أيضا طِفْلٌ، و الجمع أَطْفَالٌ. و قد يكون الطِّفْلُ واحداً و جمعاً، مثل الجُنُبِ. قال تعالى: أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا. يقال منه: أَطْفَلَتِ المرأةُ.

و المُطْفِلُ: الظَبيةُ معها طِفْلُها و هى قريبة عهدٍ بالنَتَاج، و كذلك الناقة. و الجمع مَطَافِلُ و مَطَافِيلُ. قال أبو ذؤيب:

و إنَّ حديثاً منكِ لو تبذُلينه * * * جَنَى النحلِ فى ألبانِ عُوذٍ مَطَافِلِ

مَطَافِيلَ أبكارٍ حديثٍ نَتَاجُهَا * * * تُشَابُ بماءٍ مثلِ ماءِ المَفَاصِلِ

و الطَّفْلُ بالفتح: الناعمُ. يقال: جاريةٌ طَفْلَةٌ، أى ناعمةٌ. و بنانٌ طَفْلٌ. و إنَّما جاز أن يوصف البنان و هو جمعٌ بالطَّفْلِ و هو واحد، لأنَّ كل جمعٍ ليس بينه و بين واحده إلَّا الهاء فإنه يوحَّد و يذكَّر. فلهذا قال حُمَيد:

فلما كَشَفْنَ اللِبْسَ عنه مَسَحْنَهُ * * * بأطرافِ طَفْلٍ زَانَ غَيْلًا مُوَشَّمَا

أراد بأطراف بنانٍ طَفْلٍ فجعله بدلًا عنه.

و تَطْفِيلُ الشمس: ميلُها للغروب.

و قد طَفَّلَ الليلُ، إذا أقبل ظلامُه.

و الطَّفَلُ بالتحريك: بَعْدَ العصر، إذا طَفَّلَتِ الشمسُ للغروب، يقال: أتيتُه طَفَلًا.

و الطَّفَلُ أيضا: مَطَرٌ. و قال:

* لِوَهْدٍ جَادَهُ طَفَلُ الثُرَيَّا*

و طَفَّلْتُ الإبلَ تَطْفِيلًا، و ذلك إذا كان معها أولادُها فرفَقْتَ بها فى السير حثّى تلحقَها الأطفال.

و طفِيلٌ بفتح الطاء، اسم جبل. قال الشاعر:

و هل أَرِدَنْ يوماً مِيَاهَ مَجَنَّةٍ * * * و هل يَبْدُوَنْ لى شامةٌ و طَفِيلُ

____________

(1) فى اللسان: «من إناء».

1752

و قولهم: طُفَيْلِىٌّ، للذى يدخل وليمةً لم يُدْعَ إليها، و قد تَطَفَّلَ. قال يعقوب: هو منسوب إلى طُفَيْلٍ: رجلٍ من أهل الكوفة من بنى عبد اللّٰه ابن غطفان، و كان يأتى الولائم من غير أن يُدعَى إليها، فكان يقال له، طُفَيْلُ الأعراس، و طُفَيْلُ العرائس. و كان يقول: «وددت أنَّ الكوفة بِرْكَةٌ مُصَهْرَجَةٌ فلا يخفى علىَّ منها شىء».

و العرب تسمّى الطُّفَيْلِىَّ الوَارِشَ.

طلل

الطَلُّ: أضعفُ المطرِ، و الجمع الطِّلَالُ (1).

تقول منه: طُلَّتِ الأرضُ و طَلَّهَا الندى، فهى مَطْلُولَةٌ.

و طَلَّةُ الرجلِ: امرأتُه. قال عمرو بن حسّان بن هانئ بن مسعود بن قيس بن خالد:

أَفِى نَابَيْنِ نالهما إِسَافٌ * * * تَأَوَّهُ طَلَّتِى ما إِنْ تَنَامُ

و النابُ؛ الشارفُ من النوق. و إسَافٌ اسم رجل.

و خَمرٌ طَلَّةٌ، أى لذيذة. قال حميد بن ثور:

رَكُودِ الحُمَيَّا طَلَّةٍ شَابَ مَاءَها * * * بها من عَقَارَاءِ الكُرُومِ زَبِيبُ (2)

و الطَّلَلُ: ما شخص من آثار الدار، و الجمع أَطْلَالٌ وَ طُلُولٌ.

و طَلَلُ السفينة: جِلَالُها.

و يقال: حَيَّا اللّٰه طَلَلَكَ وَ طَلَالَتَكَ بمعنًى، أى شَخْصَكَ.

قال يعقوب: و حكى عن أبى عمرو: و ما بالناقة طُلٌّ بالضم، أى ما بها لبَنٌ.

و يقال: رماه اللّٰه بالطُلَاطِلَةِ، و هو الداءُ الذى لا دواءَ له، و الداهيةُ.

أبو زيد: طُلَّ دَمُهُ فهو مَطْلُولٌ. و قال:

دماؤهم ليس لها طَالِبٌ * * * مَطْلُولَةٌ مثل دم العُذْرَهْ

و أُطِلُّ دَمُهُ، وَ طَلَّهُ اللّٰه وَ أَطَلَّهُ، أهدره.

قال: و لا يقال طَلَّ دَمُه بالفتح، و أبو عبيدة و الكسائى يقولانه.

و قال أبو عبيدة: فيه ثلاث لغات: طَلَّ دمُه، و طُلَّ دمُه، و أُطِلَّ دمُه.

و أَطَلَّ عليه، أى أشرَفَ. و قال جرير:

____________

(1) و زاد المجد، «و طِلَلٌ كعِنَبٍ» و هذا جمع شاذ، لا نظير له سوى حِرَفٍ جمع حَرْفٍ.

انظر القاموس (حرف).

(2) قبله:

أَظَلُّ كأنِّى شاربٌ لمُدَامَةٍ * * * لها فى عظام الشارِبِينَ دَبِيبُ

و أراد من كروم العقاراء فلب.

1753

* أنا البَازِى المُطِلُّ على نُمَيْرٍ (1)*

و تقول: هذا أمر مُطِلٌّ، أى ليس بمُسْفِر.

و تَطَالَّ، أى مدَّ عنقَه ينظُر إلى الشئ يبعُد عنه. و قال (2):

كَفَى حَزَناً أنِّى تَطَالَلْتُ كى أرى * * * ذُرَى قُلَّتَىْ دَمْخٍ فما تُرَيَانِ (3)

طمل

الطَّمْلَةُ و الطَّمَلَةُ بالتحريك: الحَمْأة و الطِين يبقى فى أسفل الحوض. يقال، صار الماء طَمَلَةً واحدة، كما يقال دَكَلَةً.

و اطُّمِلَ ما فى الحوض فلم يُترَك فيه قطرة، و هو افْتُعِلَ منه.

و الطِّمْلُ بالكسر، اللصّ. قال لبيد:

و أَسْرَعَ فى الفَوَاحِشِ كلُّ طِمْلٍ (4) * * * يَجُرُّ المُخْزِيَاتِ و لا يُبَالِى

و المِطْمَلَةُ: ما تُوَسَّعُ به الخُبْزَةُ.

و طَمَلْتُ الخبزة: وسّعتها.

و طَمَلْتُ الناقة طَمْلًا: سِرْتُهَا (5) سيراً فسيحاً.

طول

الطُّولُ: خِلاف العرض.

و طَالَ الشئ، أى امتدّ.

و طُلْتُ، أصله طَوُلْتُ بضم الواو، لأنَّك تقول طَوِيلٌ، فنقلت الضمّة إلى الطاء و سقطت الواو لاجتماع الساكنين. و لا يجوز أن تقول منه طُلْتُهُ، لأن فَعُلْتُ لا يتعدَّى فإن أردت أن تعدّيَه قلت طَوَّلْتُهُ أو أَطَلْتُهُ.

و أمَّا قولك طَاوَلَنِى فلان فَطُلْتُهُ، فإنما تعنى بذلك كنت أَطْوَلَ منه، من الطُّولِ و الطَّوْلِ جميعاً.

و طَالَ طِوَالُكَ و طِيَلُكَ، أى عُمرك، و يقال غيبتك. قال القطامى:

إنَّا مُحَيُّوكَ فاسْلَمْ أيُّها الطَلَلُ * * * و إنْ بَلِيتَ و إنْ طَالَتْ بك الطِّوَلُ

و يروى «الطِّيَلُ».

و يقال أيضا طَالَ طَيْلُكَ و طَوْلُكَ، ساكنةَ

____________

(1) فى نسخة بقية البيت:

* أتيح من السماء لها انْصِبَابا*

(2) طَهْمَان بن عمرو.

(3) بعده:

أَلَا حَبَّذَا و اللّٰهِ لو تَعْلَمَانِهِ * * * ظِلَالُكُمَا يا أيها العَلَمانِ

و ماؤكما العَذْبُ الذى لو شربته * * * و بى نَافِضُ الحُمَّى إذاً لَشَفَانِى

(4) فى اللسان:

أطاعوا فى الغَوَاية كلَّ طِمْلٍ*

(5) فى اللسان: «سيّرتها». يقال ساره غيره، و أساره، و ساربه، و سيّره أيضا.

1754

الياء و الواو، و طَالَ طُوَلُكَ بضم الطاء و فتح الواو، و طَالَ طَوَالُكَ بالفتح، و طِيَالُكَ بالكسر. كلُّ ذلك حكاه ابن السكيت. قال: فأما الحبْل فلم فلم نسمعه إلّا بكسر الأول و فتح الثانى. يقال: أَرْخِ للفرس من طِوَلِهِ، و هو الحبل الذى يُطَوَّلُ للدابّة فتَرعى فيه. قال طرفة:

لَعَمْرُكَ إنَّ الموتَ ما أَخْطَأَ الفَتَى * * * لَكالطِّوَلِ المُرْخَى و ثِنْيَاه باليَدِ

و هى الطَّوِيلَةُ أيضاً. و قوله «ما أخطأ الفتى» أى فى إخْطَائِهِ الفتى. و قد شدّده الراجز (1) للضرورة، فقال:

تَعَرَّضَتْ لى بمكانٍ حِلِّ * * * تَعَرُّضَ المُهْرَةِ فى الطِّوَلِّ (2)

و قد يفعلون مثل ذلك فى الشعر كثيراً، و يزيدون فى الحرف من بعض حروفه. قال الراجز (3):

* قُطُنَّةٌ من أجود القُطُنِّ (4)*

و يقال أيضاً: طَوِّلْ فرسك، أى أَرْخِ طويلته فى المَرعَى.

و الطُّوَالُ بالضم: الطَّوِيلُ. يقال: طَوِيلٌ و طُوَالٌ. فإذا أفرط فى الطُّولِ قيل طُوَّالٌ بالتشديد.

و الطِّوَالُ بالكسر: جمع طَوِيلٍ. و الطَّوَالُ بالفتح، من قولك: لا أكلِّمه طَوَالَ الدهر و طُولَ الدهر، بمعنًى.

و يقال قلانسُ طِيَالٌ و طِوَالٌ، بمعنًى.

و الرِجَالُ الْأَطَاوِلُ: جمع الأَطْوَلِ.

و الطُّولَى: تأنيث الأَطْوَلِ، و الجمع الطُّوَلُ، مثل الكُبْرَى و الكُبَرِ.

و الطَّوِيلُ: جنسٌ من العَرُوضِ. و هى كلمة مولَّدة.

و جملٌ أَطْوَلُ، إذا طَالَتْ شفتُه العليا (5).

و طَاوَلَنِى فَطُلْتُهُ، يقال ذلك من الطُّولِ و الطَوْلِ جميعاً.

و يقال: هذا أمرٌ لا طَائِلَ فيه، إذا لم يكن

____________

(1) فى نسخة زيادة «منظور بن مرثد الأسدىّ».

(2) بين الشطرين:

* تَعَرُّضاً لم تَأْلُ عن قَتْلِلِّى*

فى المخطوطة: عن قَتْلٍ لِى.

(3) هو ذهل بن قريع. و يقال قارب بن سالم المرى.

(4) فى نسخة قبله:

* كأنّ مَجرَى دَمْعِهَا المُسْتَنِّ*

و فى اللسان: «قُطْنُنَّةٌ» و «القُطْنُنِّ».

(5) قوله شفته العليا، فى القاموس: «و الطول محرّكة: طولٌ فى مِشْفر البعير الأعلى. و قولُ الجوهرىّ فى شَفَة البعير، وهمٌ».

1755

فيه غَنَاءٌ و مزيّةٌ. يقال ذلك فى التذكير و التأنيث.

و لم يَحْلَ منهُ بطَائِلٍ، لا يتكلم به إلَّا فى الجحد.

و بينهم طَائِلَةٌ، أى عداوة وتِرَةٌ.

و الطَوْلُ بالفتح: المَنُّ. يقال منه: طَالَ عليه و تَطَوَّلَ عليه، إذا امْتَنَّ عليه.

و طَاوَلْتُهُ فى الأمر، أى مَاطَلْتُه.

و أَطَلْتُ الشىء و أَطْوَلْتُ، على النقصان و التمام، بمعنًى. و أنشد سيبويه (1):

صَدَدْتِ فأَطْوَلْتِ الصُدودَ و قَلَّمَا * * * وِصالٌ على طول الصُدود يَدُومُ

و أَطَالَتِ المرأة، إذا ولدت ولداً طِوَالًا.

و فى الحديث

: «إنَّ القصيرة قد

تُطِيلُ (2)

».

و طَوَّلَ له تَطْوِيلًا، أى أمهله.

و اسْتَطَالَ عليه أى تَطَاوَلَ. يقال: اسْتَطَالُوا عليهم، أى قَتَلوا منهم أكثر مما كانُوا قَتَلوا.

و قد يكون اسْتَطَالَ بمعنى طَالَ.

و تَطَاوَلْتُ مثل تَطَالَلْتُ.

و الطُّوَّلُ بالتشديد: طائرٌ.

و طَيِّلَةُ الريحِ: نَيِّحتُها.

طهل

ما على السماء طِهْلِئَةٌ، أى شىء من غَيْمٍ، و هو فِعْلِئَةٌ، و همزته زائدة كهمزة الكِرْفِئَةِ و الغِرْقِىءِ.

طهمل

الطَهْمَلُ: الجسيمُ القبيح الخِلْقة. و المرأةُ طَهْمَلَةٌ. و قال:

يُصْبِحْنَ عن (3) قَسِّ الأذى غَوَافِلَا * * * لا جَعْبَرِيَّاتٍ و لا طَهامِلَا

فصل الظّاء

ظلل

الظِلُّ معروف، و الجمع ظِلَالٌ. و الظِّلَالُ أيضاً: ما أظَلَّكَ من سحابٍ و نحوه.

و ظِلُّ الليل: سَوَاده. يقال: أتانا فى ظِلِّ الليل. قال ذو الرمة:

قد أَعْسِفُ النَازِحَ المجهولَ مَعْسِفُهُ * * * فى ظِلِّ أخضرَ يدعو هَامَهُ البُومُ

و هو استعارةٌ، لأنَّ الظِّلَّ فى الحقيقة إنما هو ضوء شعاع الشمس دون الشُعاع، فإذا لم يكن ضوءٌ فهو ظُلْمَةٌ و ليس بظِلٍّ.

و قولهم: «ترك الظبى ظِلَّهُ»، يُضْرَبُ

____________

(1) للمرّار الفقعسىّ.

(2) فى القاموس: «و فى المثل إن القصيرة قد تطيل. و ليس بحديث كما و هم الجوهرى».

(3) فى اللسان: «يُمْسِينَ عن».

1756

مثلًا للرجل النَفُورِ؛ لأنَّ الظبى إذا نَفَر من شىء لا يعودُ إليه أبدا.

و ظِلٌّ ظَلِيلٌ، أى دائم الظِّلِّ.

و فلان يعيش فى ظِلِّ فلان، أى فى كَنَفه.

و الظُّلَّةُ بالضم، كهيئة الصُفَّةِ. و قرئَ:

فى ظُلَلٍ على الأرائك متّكِئُون. و الظُّلَّةُ أيضاً: أوَّل سحابة تُظِلُّ، عن أبى زيد.

و عَذٰابُ يَوْمِ الظُّلَّةِ، قالوا: غيمٌ تحته سَمُومٌ.

و المِظَلَّةُ بالكسر: البيتُ الكبير من الشَعَرِ. و قال:

* و سَكَنٍ تُوقَدُ فى مِظَلَّهْ (1)*

و عرشٌ مُظَلَّلٌ من الظِلِّ. و فى المثل: «لكن على الأَثَلَاتِ لحمٌ لا يُظَلَّلُ»، قالَهَ بَيْهَسٌ فى إخوته المقتولين لَمَّا قالوا: ظَلِّلُوا لحمَ جَزُورِكُمْ

و الأَظَلُّ: ما تحت مَنْسِمِ البعير. و قال (2):

* تشكو الوَجَى من أَظْلَلٍ و أَظْلَلِ (3)*

إنما أظهر التضعيف للضرورة.

و أَظَلَّ يومنا، إذا كان ذا ظِلٍّ. و أَظَلَّتْنِى الشجرة و غيرها. و أَظَلّكَ فلان إذا دنا منك كأنه ألقى عليك ظِلَّهُ. ثم قيل: أَظَلّكَ أمرٌ و أَظَلَّكَ شهرُ كذا، أى دنا منك.

و اسْتَظَلَّ بالشجرة: اسْتَذْرَى بها.

و ظَلِلْتُ أعمل كذا بالكسر ظُلُولًا، إذا عملته بالنهار دون الليل و منه قوله تعالى: فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ و هو من شواذّ التخفيف و قد فسرناه فى (مَسس). و قول عنترة:

* و لقد أَبِيتُ على الطَوَى و أَظَلُّهُ (4)*

أراد و أَظَلُّ عليه.

و الظَّلَلُ: الماء تحت الشجر لا تصيبه الشمس.

فصل العين

عبل

رجلٌ عَبْلُ الذراعين، أى ضخمهما.

و فَرسٌ عَبْلُ الشَوَى، أى غليظ القوائم.

و قد عَبُلَ (5) بالضم عَبَالَةً.

و امرأةٌ عَبْلَةٌ: تامّة الخَلْقِ، و الجمع عَبْلَاتٌ و عِبَالٌ، مثل ضَخْمَاتٍ و ضِخَامٍ.

____________

(1) قبله:

ألجأنى الليلُ و رِيحٌ بَلَّهْ * * * إلى سواد إبِلٍ و ثَلَّهْ

(2) فى نسخة زيادة: «الراجز العجاج».

(3) بعده:

* من طول آمالٍ و ظَهْرٍ أَمْلَلِ*

و فى اللسان: «من طول إملالٍ».

(4) فى نسخة بقية البيت:

* حتى أنال به كريمَ المَأْكَلِ*

(5) عَبُلَ من باب ظَرُفَ و نَصَرَ: ضَخُمَ، و كفَرِحَ فهو عَبْلٌ.

1757

و عَبْلَةُ: اسمٌ جاريةٍ، و أميّةُ الصُغرى و هم من قريش، و يقال لهم العَبَلَاتُ بالتحريك، و النسبة إليهم عَبْلِىٌّ تردّه إلى الواحد، لأنَّ أمّهم اسمها عَبْلَةُ.

و عَبَلْتُ الحبل عَبْلًا: فَتَلته.

و العَبَلُ بالتحريك: الهَدَبُ، و هو كلُّ ورقٍ مفتولٍ، مثل ورق الأَرْطَى و الأثْل و الطَرْفاء و نحوِ ذلك.

قال ابن السكيت: يقال أَعْبَلَ الأرطَى، إذا غلُظ هَدَبُهُ فى القَيظ و احمرّ، و صُلح أن يُدْبَغَ به. قال ذو الرمة:

إذا ذَابَتِ (1) الشمسُ اتَّقَى صَقَرَاتِها * * * بأَفْنَانِ مَرْبُوعِ الصَرِيمةِ مُعْبِلِ

و عَبَلْتُ (2) الشجرة أَعْبِلُهَا عَبْلًا، إذا حَتَّتْ ورقَها.

الأصمعىّ: أَعْبَلَتِ الشجرةُ: سقَط ورقها.

و فى الحديث فى شجرة

: «سُرَّ تحتها سبعون نبيًّا، فهى لا تُسْرَفُ و لا

تَعْبَلُ

و لا تُجْرَدُ»

أى لا تقع فيها سُرْفَةٌ، و لا يسقط ورقها، و لا يأكلها الجراد.

و الأَعْبَلُ: حجارةٌ بيضٌ. و صَخرةٌ عَبْلَاءُ أى بيضاء، و الجمع عِبَالٌ مثل بَطْحَاءَ و بِطَاحٍ.

و المِعْبَلَةُ: نَصْلٌ عريضٌ طويلٌ. قال الكسائى: عَبَلْتُ السهمَ: جعلت فيه مِعْبَلَةً.

و العَبَالُ مُخَفَّفٌ: الوردُ الجبَلىُّ.

و يقال ألقى عليه عَبَالَّتَهُ، بتشديد اللام (3)، أى ثِقْله.

و العُنْبُلُ و العُنْبُلَةُ: البَظْرُ.

و العُنَابِلُ: الغليظُ. و قال (4):

و القوسُ فيها وَتَرٌ عُنَابِلُ (5) * * * تَزِلُّ عن صفحته المَعَابِلُ

عبهل

عَبْهَلَ الإبِلَ، أى أهملها مثل أَبْهَلَهَا، و العينُ مُبْدَلَةٌ من الهمزة.

و إبلٌ مُعَبْهَلَةٌ: لا راعى لها و لا حافظَ.

و قال (6):

* عَبَاهِل عَبْهَلَهَا الوُرَّادُ*

و عَبَاهِلَةُ اليمن: مُلوكهم الذين أُقِرُّوا على مُلْكِهِمْ لا يُزَالُونَ عنه.

____________

(1) ذابت الشمس: اشتد حرّها.

(2)، من باب ضَرَبَ.

(3) و تُخَفّفُ كما فى القاموس.

(4) عاصم بن ثابت.

(5) قبله.

ما حُجَّتِى و أنا جَلْدٌ نَابِلُ

و بعده:

الموتُ حَقٌّ و الحياةُ بَاطِلُ

(6) أبو وَجْزَةَ.

1758

عتل

العَتَلَةُ: بَيْرَمُ النجّارِ و المُجْتابُ. و العَتَلَةُ:

الهراوةُ الغليظةُ. و العَتَلَةُ: الناقةُ التى لا تَلقَح، فهى قويَّة أبداً. و العَتَلَةُ: واحدة العَتَلِ، و هى القسىُّ الفارسيّةُ. قال أبو الصلت الثقفىّ (1):

يَرْمُونَ عن عَتَلٍ كأنّها غُبُطٌ * * * بِزَمْخَرٍ يُعْجِلُ المَرْمِىَّ إعْجَالا

و جديلةُ طيِّئٍ تقول للأجير: عَتِيلٌ، و الجمع عُتَلَاءُ.

و عَتَلْتُ الرجل أَعْتِلُهُ و أَعْتُلُهُ، إذا جذَبتَه جذباً عنيفاً. و رجلٌ مِعْتَلٌ بالكسر. و قال يصف (2) فرساً:

* نَفْرَعُهُ فَرْعاً و لسنا نَعْتِلُهْ (3)*

قال ابن السكيت: عَتَلَهُ و عَتَنَهُ، باللام و النون جميعاً.

و العُتُلُّ: الغليظ الجافى. و قال تعالى:

عُتُلٍّ بَعْدَ ذٰلِكَ زَنِيمٍ. و العُتُلُّ أيضا:

الرمحُ الغليظُ.

و رجلٌ عَتِلٌ بالكسر بيِّن العَتَلِ. أى سريعٌ إلى الشرّ.

و يقال: لا أَنْعَتِلُ (4) معك أى لا أبرح مكانى.

عثل

رجلٌ عِثْوَلٌّ، أى فَدْمٌ مسترخٍ، مثل القِثْوَلِّ. و فى كتاب سيبويه: عِثْوَلٌّ و عَثْوَثَلٌ مثله.

و يقال للضبع: أمُّ عِثْيَلٍ.

عثجل

أبو عبيد: العَثْجَلُ مثل الأَثْجَلِ، و هو العظيم البطن.

عثكل

العُثْكُولُ و العِثْكَالُ: الشمراخُ، و هو ما عليه البُسْرُ من عيدان الكِبَاسَةِ. و هو فى النخل بمنزلة العنقود فى الكَرْمِ. و قول الراجز:

لو أبْصَرَتْ سُعْدَى بها كَتَائِلِى * * * طويلةَ الأَقْنَاءِ و الأَثَاكِلِ (5)

أراد العَثَاكِلَ، فقلب العين همزةً.

و تَعَثْكَلَ العِذْقُ، إذا كثُرتْ شماريخه.

و عُثْكِلَ الهودجُ، أى زُيِّنَ.

____________

(1) هو أميد بن أبى الصلت.

(2) فى نسخة زيادة «الراجز أبو النجم».

(3) قبله:

ظار عن المُهْرِ نَسِيلٌ بَنْسُلُهْ * * * عن مُفْرَعِ الكِتْفَيْنِ حُرٍّ عَطَلُهْ

(4) لا أَتَعَتَّلُ معك و لا أنْعَتِلُ معك شبراً، أى لا أبرح مكانى و لا أجىء معك. عن اللسان.

فى المخطوطات: «أنْعَتِلُ» و فى واحدة «أَتَعَتَّلُ».

(5) بعده:

* مثلَ العَذَارَى الحُسَّرِ العَطَابِلِ*

و فى المخطوطات: «قد أبصرتْ سُعْدَى».

1759

عجل

العِجْلُ: ولدُ البقرةِ، و العِجَّوْلُ مثله، و الجمع العَجَاجِيلُ، و الأنثى عِجْلَةٌ، عن أبى الجرّاح.

و بقرةٌ مُعْجِلٌ: ذات عِجْلٍ.

و عِجْلٌ: قبيلةٌ من ربيعة، و هو عِجْلُ بن لُجَيْمِ ابن صعب بن علىّ بن بكر بن وائل. و قول الشاعر:

عَلَّمَنَا أَخْوَالُنَا بنَوُ عِجِلْ * * * شُرْبَ النبيذِ و اعْتِقَالًا بالرِجِلْ

إنما حرّك الجيم فيها ضرورةً، لأنه يجوز تحريك الساكن فى القافيةِ بحركةِ ما قبله، كما قال (1):

* ضرباً أليماً بِسَبْتٍ يَلْعَجُ الجِلِدَا (2)*

و العِجْلَةُ أيضا: السِقَاءُ، و الجمع عِجَلٌ، مثل قِرْبَةٍ و قِرَبٍ. قال يصف فرساً:

قَانَى لَهُ فى الصيفِ ظِلٌّ باردٌ * * * و نَصِىُّ نَاعِجَةٍ و محضٌ مُنْقَعُ

حتّى إذا نَبَحَ الظِبَاءَ بَدَا لَهُ * * * عِجَلٌ كأَحْمِرَةِ الصريمةِ أربعُ

فَانَى له، أى دام له. و قوله «نَبَحَ الظِباءُ» لأنَّ الظبى إذا أسنَّ و بدتْ فى قرنه عُقَدٌ و حُيُودٌ نَبَح عند طلوع الفجر كما ينبح الكلب. و قوله «كأَحْمِرَةِ الصريمةِ» يعنى الصخورَ المُلْسَ، لأنّ الصخرة المُلَمْلَمَةَ يقال لها أتانٌ، فإذا كانت فى الماء الضحضاح فهى أتَانُ الضَحْلِ، فلما لم يمكنه أن يقول كأُتُنِ الصريمةِ وضع الأَحْمِرَةَ موضعها، إذ كان معناهما واحداً. يقول: هذا الفرس كريمٌ على صاحبه، فهو يسقيه اللبن، و قد أعدَّ له أربعةَ أَسْقِيَةٍ مملوءةٍ لبناً، كالصخور المُلْسِ فى اكتنازها، تُقَدَّمُ إليه فى أوَّل الصبح.

و قد تجمع على عِجَالٍ، مثل رِهْمَةٍ و رِهَامٍ، و ذِهْبَةٍ و ذِهَابٍ. قال الشاعر (3):

* على أنَّ مكتوبَ العِجَالِ وَكِيعُ (4)*

و العجلةُ أيضا: ضرب من النيت. و قال:

عليك سِرْدَاحاً من السِرْدَاحِ * * * ذا عِجْلَةٍ و ذا نَصِىٍّ ضَاح

و العَجَلَةُ بالتحريك: التى يجرُّها الثور، و الجمع عَجَلٌ و أَعْجَالٌ.

و العَجَلَةُ: المَنْجَنُونُ يُسْتَقَى عليها، و الجمع

____________

(1) الشعر لعبد مناف بن رِبْعٍ الهُذَلِىِّ.

(2) صدره:

* إذا تَجَاوَبَ نَوْحٌ قَامَتَا معه*

(3) الطرماح.

(4) صدره:

* تُنَشِّفُ أَوْشَالَ النِطَافِ بطَبْخِها*

1760

عَجَلٌ. قال الكلابىّ: العَجَلَةُ خشبةٌ معترِضةٌ على نَعامة البئر و الغربُ مُعَلَّقٌ بها.

و العَجَلُ و العَجَلَةُ: خلاف البطء؛ و قد عَجِلَ بالكسر. و رجلٌ عَجِلٌ و عَجُلٌ، و عَجُولٌ، و عَجْلَانُ بيّن العَجَلَةِ، و امرأةٌ عَجْلَى مثل رَجْلَى، و نسوةٌ عَجَالَى كما قالوا رَجَالَى، و عِجَالٌ أيضا كما قالوا رِجَالٌ.

و العَاجِلُ و العَاجِلَةُ: نقيض الآجِلِ و الآجِلَةِ.

و عَاجَلَهُ بذنْبه، إذا أخذه به و لم يُمهله.

و قوله تعالى: أَ عَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ أى أسَبَقْتُمْ. و أَعْجَلَهُ.

و العَجُولُ من الإبل: الوَالِهُ التى فقدت ولدَها.

و العُجَالَةُ بالضم: ما تَعَجَّلْتَهُ من شىء.

و التَمْرُ عُجَالَةُ الراكب. يقال عَجَّلْتُمْ، كما يقال لَهَّنْتُمْ. و فى المثل: «الثَيِّبُ عُجَالَةُ الراكب».

و عَجْلَانُ: اسم رجلٍ. و أمُّ عَجْلَانَ: طائرٌ.

و أَعْجَلَهُ (1) و عَجَّلَهُ تَعْجِيلًا، إذا اسْتَحَثَّهُ.

و تَعَجَّلْتُ من الكِرَاءِ كذا، و عَجَّلْتُ له من الثمن كذا، أى قدَّمت.

و عَجَّلْتُ اللحم: طبخته على عَجَلَةٍ.

و المُعَجِّلُ و المُتَعَجِّلُ: الذى يأتى أهله بالإعْجَالةِ.

و الإعْجَالَةُ: ما يُعَجِّلُهُ الراعى من اللبن إلى أهله قبل الحلب. و قال (2) يصف سيلان الدمع:

كأنهما مَزَادَتَا مُتَعَجِّلٍ * * * فَرِيَّانِ لَمَّا يُدْهَنَا (3) بِدِهَانِ

و اسْتَعْجَلْتُهُ: طلبت عَجَلَتَهُ؛ و كذلك إذا تقدّمته. قال القطامىّ:

و اسْتَعْجَلُونَا و كانوا من صَحَابَتِنَا * * * كما تَعَجَّلَ فُرّاطٌ لِوُرَّادِ

عدل

العَدْلُ: خلاف الجَوَر. يقال: عَدَلَ عليه فى القضيّة فهو عَادِلٌ.

و بسط الوالى عَدْلَهُ و مَعْدِلَتَهُ و مَعْدَلَتَهُ.

و فلان من أهل المَعْدَلَةِ، أى من أهل العَدْلِ.

و رجلٌ عَدْلٌ، أى رِضاً و مَقْنَعٌ فى الشهادة.

و هو فى الأصل مصدرٌ. و قومٌ عَدْلٌ و عُدُولٌ أيضا، و هو جمع عَدْلٍ. و قد عَدُلَ الرجلُ بالضم عَدَالَةً.

قال الأخفش: العِدْلُ بالكسر: المِثْلُ.

____________

(1) فى نسخة: «و تَعَجَّلَهُ».

(2) فى نسخة زيادة «الشاعر امرؤ القيس».

(3) فى اللسان: «لَمَّا تُسْلَقَا»؛ و كذلك فى ديوانه. تُسْلَقَا: تُدْهَنَا بدِهَانِ يَسُدُّ مواضع الخرز منها.

1761

و العَدْلُ بالفتح، أصله مصدر قولك: عَدَلْتُ بهذا عَدْلًا حسناً، تجعله اسماً للمِثْلِ؛ لتفرّق بينه و بين عِدْلِ المتاع؛ كما قالوا: امرأةٌ رَزَانٌ و عَجُزٌ رَزِينٌ، للفَرْق.

و قال الفراء: العَدْلُ بالفتح ما عَادَلَ الشىءَ من غير جنسه. و العِدْلُ بالكسر: المِثْلُ. تقول:

عندى عِدْلُ غلامِك و عِدْلُ شَاتِكَ، إذا كان غلاماً يَعْدِلُ غلاماً و شاةً تعدل شاةً. فإذا أردت قيمتَه من غير جنسه نصبت العين، و ربَّما كسرها بعض العرب و كأنَّه منهم غلطٌ. قال: و قد أجمعوا على واحد الأَعْدُلِ أنه عِدْلٌ بالكسر.

و العَدِيلُ: الذى يُعَادِلُكَ فى الوزن و القَدْر.

يقال: فلانٌ يُعَادِلُ أمره عِدَالًا و يُقَسِّمُهُ، أى يُمَيِّلُ بين أمرين أيَّهما يأتى. قال ابن الرِقَاعِ:

فإنْ يَكُ فى مَنَاسِمِهَا رَجَاءٌ * * * فقد لَقِيَتْ مَنَاسِمُهَا العِدَالا (1)

و العِدَالُ: أن يقول واحدٌ فيها بقيةٌ، و يقول الآخر: ليس فيها بقيَّةٌ.

و عَدَلَ عن الطريق: جَارَ. و انْعَدَلَ عنه مثله.

و عَدَلَ الفحلُ عن الإبل، إذا ترك الضِراب.

و عَادَلْتُ بين الشيئين.

و عَدَلْتُ فلاناً بفلان، إذا سوَّيتَ بينهما.

و تَعْدِيلُ الشئ: تقويمه. يقال عَدَّلْتُهُ فاعْتَدَلَ، أى قوَّمته فاستقام. و كلُّ مثقَّفٍ مُعْتَدِلٌ.

و تَعْدِيلُ الشهود: أن تقول إنَّهم عُدُولٌ.

و لا يُقْبَلُ منها صَرفٌ و لا عَدْلٌ. فالصَرفُ التَوبةُ، و الْعَدْلُ: الفديةُ. و منه قوله تعالى:

وَ إِنْ تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لٰا يُؤْخَذْ مِنْهٰا أى تَفْدِ كلَّ فِدَاءٍ. و قوله تعالى: أَوْ عَدْلُ ذٰلِكَ صِيٰاماً أى فداء ذلك.

و العَادِلُ: المشركُ الذى يَعْدِلُ بربّه، و منه قول تلك المرأة للحجاج: «إنك لَقَاسِطٌ عَادِلٌ».

و قولهم: «وُضِعَ فُلانٌ على يدىْ عَدْلٍ»، قال ابن السكيت: هو العَدْلُ بن جَزْءِ بن سعد العشيرة، و كان وَلِىَ شُرَطَ تُبَّعٍ، و كان تُبَّعٌ إذا أراد قتلَ رجلٍ دفعَه إليه، فقال الناس: «وُضِعَ على يدىْ عَدْلٍ»، ثم قيل ذلك لكلِّ شئ يُئِسَ منه.

و العَدَوْلِيَّةُ فى شعر طرفة (2): سفينةٌ منسوبة

____________

(1) بعده:

أَتَتْ عَمْراً فلاقت من نَدَاهُ * * * سِجَالَ الخيرِ إن له سِجَالا

(2) و هو قوله:

عَدَوْلِيَّةٌ أو من سَفِينِ ابن يَامِنٍ * * * يجور بها المَلَّاحُ طَوْراً و يَهْتَدِى

1762

إلى قريةٍ بالبحرين، يقال لها عَدَوْلَى.

و العَدَوْلِىُّ: المَلَّاح.

عدمل

العُدْمُلُ: القديمُ، و كذلك العُدْمُولُ.

و قال (1):

تَرَى جَازِرَيْهِ يُرْعَدَانِ وَ نَارُهُ * * * عليها عَدَامِيلُ الهَشِيمِ و صَامِلُهْ

عندل

العَنْدَلُ: البعير الضَخْم الرأس، يستوى فيه المذكّر و المؤنّث. قال الراجز:

كيف ترى فِعْلَ طَلَاحِيَّاتِها * * * عَنَادِلِ الهَاماتِ صَنْدَلاتِها

شَدَاقِمِ الأَشْدَاقِ شَدْقَماتِها

و قال أبو عمرو: العَنْدَلُ: الطويلُ؛ و الأنثى عَندَلةٌ. و أنشد:

ليست بِعَصْلَاءَ تَذْمِى (2) الكَلْبَ نَكْهَتَهَا * * * و لا بِعَنْدَلَةٍ يصطكُّ ثَدْيَاها

و البلبلُ يُعَنْدِلُ، أى يصوّت.

و العَنْدَلِيبُ (3): طائرٌ يقال له الهَزَارُ.

عذل

العَذْلُ: الملامةُ. و قد عَذَلْتُهُ (4). و الاسم العَذَلُ بالتحريك.

يقال: عَذَلْتُ فلاناً فاعْتَذَلَ، أى لامَ نفسه و أعتَبَ.

و رجلٌ عُذَلَةٌ، أى يَعْذِلُ الناسَ كثيراً، مثل ضُحَكَةٍ و هُزَأةٍ.

و العَاذِلُ: اسمٌ للعِرْقِ الذى يسيل منه دمُ الاستحاضة. و

سئل ابن عباس رضى اللّٰه عنه عن دم الاستحاضة فقال: «ذاك

العَاذِلُ

يغذو، لتستثْفِرْ بثوبٍ وَ لْتُصَلِّ»

. قوله يغذو، أىْ يسيل.

و أيام مُعْتَذِلَاتٌ: شديداتُ الحرّ.

و رجلٌ مُعَذَّلٌ، أى يُعْذَلُ لإفراطه فى الجود، شُدِّد للكثرة.

عرجل

العَرْجَلَةُ: الذين يمشون على أقدامهم. و لا يقال عَرْجَلَةٌ حتّى يكونوا جماعةً مُشَاةً. و قال:

____________

(1) فى نسخة زيادة «الشاعر هى زينب بنت الطثرية».

(2) فى اللسان: «يَذْمِى الكَلْبَ».

(3) فى القاموس: «و العندليل عصفور.

و امرأة عندلة: ضخمة الثديين. و العندليب: الهزار و ذكر فى الباء».

(4) عَذَلَ من باب نَصَرَ.

1763

و عَرْجَلَةٍ شُعْثِ الرُؤْسِ كأنّهم * * * بَنُو الجِنِّ لم تُطْبَخْ بنَارٍ قُدُورُها (1)

و قال الخليل: العَرْجَلَةُ: القطيع من الخيل.

قال: و هى بلغة تميم: الحَرْجَلَةُ.

عرزل

العِرْزَالُ: موضعٌ يتَّخذه الناطور فوق أطراف الشجر؛ فِراراً من الأسد. و العِرْزَالُ:

ما يجمعه الصائد فى القُتْرَةِ من القديد.

عرطل

العَرْطَلُ: الضخمُ (2).

عرقل

العَرَاقِيلُ: الدواهى. و عَرَاقِيلُ الأمور و عَرَاقِيبُها: صِعابُها.

عزل

اعْتَزَلَهُ و تَعَزَّلَهُ بمعنًى. و قال الأحوص:

يَا بَيْتَ عَاتِكَة الذى أَتَعَزَّلُ * * * حَذَرَ العِدَاوَ بِكَ الفؤادُ (3) مُوَكَّلُ

و الاسمُ العُزْلَةُ. يقال: «العُزْلَةُ عبادةٌ».

و الأَعْزَلُ: الذى لا سلاح معه. و قومٌ عُزْلٌ، و عُزْلَانٌ، و عُزَّلٌ بالتشديد (4). و سمِّى أحدُ السِمَاكَيْنِ الأَعْزَلَ كأنَّه لا سلاحَ معه، كما كان مع الرامح.

و الأَعْزَلُ من الخيل: الذى يقع ذَنَبُه فى جانبٍ، و ذلك عادةً لا خِلْقَةً، و هو عيبٌ.

و الأَعْزَلُ: سحابٌ لا مطر فيه.

و الأَعْزَلَةُ: موضعٌ.

و العَزْلَاءِ: فَمُ المزادةِ الأسفل، و الجمع العَزَالِى بكسر اللام، و إن شئت فتحت مثل الصَحَارَى و الصَحَارِى، و العَذَارَى و العَذَارِى. قال الكميت:

مَرَتْهُ الجَنُوبُ فلما اكْفَهَ * * * رَّ حَلَّتْ عَزَالِيَهُ الشَمْأَلُ

و عَزَلَهُ، أى أَفْرَزَهُ. يقال: أنا عن هذا الأمر بمَعْزِلٍ. و قال (5):

و لستُ بجُلْبٍ جُلْبِ ريحٍ و قِرَّةٍ * * * و لا بِصَفاً صَلْدٍ عن الخير مَعْزِلِ

و عَزَلَهُ عن العمل، أى نحّاه عنه فعزِلَ.

و عَزَلَ عن أَمَتِهِ.

و المِعْزَالُ: الذى يَعْتَزِلُ بماشيته و يرعاها بمَعْزِلٍ من الناس. و أنشد الأصمعى:

____________

(1) قال ابن برى: الذى وقع فى الشعر، «لم تُطْبَخْ بقدرٍ جَزُورُها».

(2) و الفاحش الطول، و الشاب الحسن.

(3) فى اللسان: «و به الفؤاد». و كذلك فى المخطوطات.

(4) و زاد المجد: «و مَعَازِيلُ».

(5) فى نسخة زيادة: «الشاعر تأبط شرًّا».

1764

إذا الهَدَفُ المِعْزَالُ (1) صَوَّبَ رَأْسَهُ * * * و أعجبه ضَفْوٌ من الثَلَّةِ الخُطْلِ

و الجمع المَعَازِيلُ. و قال آخر (2):

إذْ أَشْرَفَ الدِيكُ يدعو بعض أُسْرَتِهِ * * * إلى الصَباح و هم قومٌ مَعَازِيلُ

و المَعَازِيلُ أيضاً: القوم الذين لا رماح معهم.

قال الكميت:

و لكنكم حىٌّ مَعَازِيلُ حِشْوَةٌ * * * و لا يُمْنَعُ الجيرانُ باللَومِ و العَذْلِ

و المِعْزَالُ: الضعيف الأحمق. و المِعْزَالُ:

الذى يَعْتَزِلُ أهل الميسر لؤماً.

عزهل

العَزَاهِيلُ: الإبل المهمَلَة، الواحد عُزْهُولٌ.

و العِزْهَلُ (3): الذكر من الحَمام.

عسل

العَسَلُ يذكّر و يؤنث. تقول منه: عَسَلْتُ الطعام أَعْسُلُهُ و أَعْسِلُهُ (4)، أى عمِلته بالعَسَلِ.

و زنجبيلٌ مُعَسَّلٌ، أى معمولٌ بالعَسَلِ.

و العَاسِلُ: الذى يأخذ العَسَلَ من بيت النحل.

و قال لبيد:

* وَ أَرْىِ دُبُورٍ شَارَهُ النَحْلُ عَاسِلُ (5)*

أى من النحل.

و خِلِيَّةٌ عَاسِلَةٌ. و النحلُ عَسَّالَةٌ.

و يقال: ما لفلانٍ مَضرِبَ عَسَلَةٍ، يعنى من النسَب. و ما أعرف له مَضرِبَ عَسَلَةٍ، يعنى أَعْرَاقَهُ.

و عَسَلِىُّ اليهود: علامتُهُمْ.

و فى الجماع العُسَيْلَةُ، شُبِّهَتْ تلك اللذّة بالعَسَلِ، و صُغِّرَتْ بالهاء، لأنَّ الغالب على العَسَلِ التأنيث. و يقال إنّما أُنِّثَ لأنه أريد به العَسَلَةَ، و هى القطعة منه، كما يقال للقطعة من الذهب ذَهَبَةٌ.

و العَسِيلُ: مِكْنسةُ العطّار التى يجمع بها العِطْر. و قال:

فَرِشْنِى بخيرٍ لا أَكُونَنْ (6) و مِدْحَتِى * * * كَنَاحِتِ يوماً صخرةٍ بِعَسِيلِ

أراد: كنَاحَتٍ صخرةً يوماً، فحال بين المضاف و المضاف إليه؛ لأنَّ الوقت عندهم كالفَضْل فى الكلام.

____________

(1) و يروى: «المِعْزَابُ» و هو الذى قد عَزَبَ بإبله.

(2) عَبَدَةُ بن الطَبِيب.

(3) هو كزِبْرِجٍ و جعفرٍ، كما فى القاموس.

(4) عَسَلَ من باب نصر و ضرب.

(5) صدره:

* بأَشْهَبَ من أَبكارِ مُزْنِ سَحَابةٍ*

(6) فى اللسان: «لا أكونُ».

1765

و العَسِيلُ: قضيبُ الفيلِ.

و يقال: جاءوا يَسْتَعْسِلُونَ، أى يطلُبون العَسَلَ.

و عَسَّلْتُهُمْ تَعْسِيلًا، أى زوّدتهم العَسَلَ.

و العَسَلُ و العَسَلَانُ: الخَبَبُ. يقال: عَسَلَ الذئبُ يَعْسِلُ عَسَلًا و عَسَلَاناً، إذا أعنق و أسرع؛ و كذلك الإنسان.

و فى الحديث

: «كذب عليك

العَسَلُ (1)

»

، أى عليك بسرعة المشى. و قال النابغة الجعدىّ (2):

عَسَلَانَ الذئبِ أمسى قَارِباً * * * بَرَدَ الليلُ عليه فَنَسَلْ

و الذئبُ عَاسِلٌ، و الجمع العُسَّلُ و العَوَاسِلُ.

و عَسَلَ الرمحُ عَسَلَاناً: اهتزّ و اضطرب.

قال أوس:

تَقَاكَ بكَعْبٍ واحدٍ وَ تَلذُّدُ * * * يَدَاكَ إذا ما هُزَّ بالكفِّ يَعْسِلُ

و الرمح عَسَّالٌ. و قال:

* بِكُلِّ عَسَّالٍ إذا هُزَّ عَتَرْ*

و عَسَلَ بالشئ عُسُولًا: لزمه.

و العَسِلُ: الشديدُ الضرب السريعُ رفعِ اليد.

و العَنْسَلُ: الناقةُ السريعةُ. قال الأعشى:

و قد أقطعُ الجَوْزَ جَوْزَ الفَلَا * * * ةِ بالحُرَّةِ البَازِلِ العَنْسَلِ

و النون زائدة.

عسقل

العَسْقَلَةُ: تَرَيُّعُ العَسَاقِيلِ، و هى السرابُ، و لم أسمع بواحدِه. و قال كعب (3):

عَيْرَانَةٌ كأتَانِ الضَحْلِ ناجيةٌ * * * إذا تَرَقَّصَ بالقُورِ العَسَاقِيلُ

و العَسَاقِيلُ: ضرب من الكمأة، الواحدة عُسْقُولٌ. و قال:

و لقد جَنَيْتُكَ أَكْمُؤاً و عَسَاقِلَا * * * و لقد نَهَيْتُكَ عن بنات الأَوْبَرِ

و هى الكَمْأَةُ الكبارُ البيضُ، يقال لها شَحمةُ الأرض. و قال:

و أَغْبَرَ فِلٍّ مُنِيفِ الرُبَا * * * عليه العَسَاقِيلُ مثلُ الشَحَمْ

و عَسْقَلَانُ: مدينةٌ، و هى عروس الشأم.

عصل

العَصَلُ: واحد الأَعْصَالِ، و هى الأَعْفَاجُ (4)، عن الأصمعى. و أنشد لأبى النَجْم:

____________

(1) برفع العسل و نصبه، كما فى القاموس.

(2) فى اللسان: «لبيد» و هو الصواب.

(3) و زاد فى القاموس: «عَسْقَلٌ».

(4) الأَعْفَاجُ من الناس، و من الحافر، و السباع كلِّها: ما يصير الطعام إليه بعد المَعِدَةِ.

1766

* يَرْمِى به الجَرْعُ إلى أَعْصَالِها*

و العَصَلُ: التواءٌ فى عَسِيبِ الذَنَبِ حتَّى يبدو بعضُ باطنه الذى لا شَعر عليه.

و العَصَلُ: جمع عَصَلَةٍ، و هى شجرةٌ إذا أكل البعيرُ منها سلّحتْه تسليحاً. و قال (1):

* كَسُلَاحِ النِيبِ يَأْكُلْنَ العَصَلْ (2)*

و قال لبيد:

و قَبِيلٌ من عُقَيْلٍ صَادِقٌ * * * كَلُيُوثٍ بين غَابٍ و عَصَلْ

و نابٌ أَعْصَلُ بيِّن العَصَلِ، أى مُعْوَجٌّ شديدٌ.

و يقال للرجل المعوجِّ الساقِ: أَعْصَلُ.

و شجرةٌ عَصِلَةٌ: عوجاءُ. و سهامٌ عُصْلٌ مَعَوَّجَةٌ.

و المُعَصِّلُ (3) بالتشديد: السهمُ الذى يلتوى إذا رُمِىَ به.

و العُنْصَلُ: البصلُ البرىُّ. و العُنْصُلَاءُ و العُنْصَلاءُ مِثلُه. و الجمع العَنَاصِلُ، و هو الذى يسمّيه الأطباء الإسْقَالُ، و يكون منه خَلٌّ. عن ابن اسرافيونَ.

و العُنْصُلُ: موضعٌ.

و يقال للرجل إذا ضلَّ: أخذ فى طريق العُنْصُلَيْنِ.

و طريقُ العُنْصُلِ، هو طريقٌ من اليمامة إلى البصرة.

عضل

العُضْلَةُ بالضم: الداهيةُ. يقال: إنّه لَعُضْلَةٌ من العُضَلِ، أى داهية من الدواهى.

و العَضَلُ: الجُرَذُ. قال أبو نصر: العِضْلَانُ:

الجرذانُ.

و العَضَلُ بالتحريك: جمع عَضَلَةِ الساقِ.

و كلُّ لحمةٍ مجتمِعةُ مكتنزةٍ فى عَصَبَةٍ فهى عَضَلَةٌ.

و قد عَضِلَ الرجل بالكسر فهو عَضِلٌ بيِّن العَضَلِ، إذا كان كثير العَضَلِ.

و عَضَلٌ: قبيلةٌ، و هو عَضَلُ بن الهُونِ ابن خُزيمةَ أخو الدِيشِ، و هما القَارَةُ.

و داءٌ عُضَالٌ و أمرٌ عُضَالٌ، أى شديدٌ أعيا الأطباء.

و أَعْضَلَنِى فلانٌ، أى أعيانى أمره. و قد أَعْضَلَ الأمر، أى اشتدَّ و استغلق. و أمرٌ مُعْضِلٌ:

لا يُهْتَدَى لوجهه.

____________

(1) الشعر لحسان.

(2) صدره:

* تَخْرُجُ الأَضْيَاحُ من أَسْتَاهِهِمْ*

الأضياح: الألبان الممذوقة، أى المخلوطة.

(3) و حكى ابن برى عن على بن حمزة قال:

هو المعضل بالضاد المعجمة، من عضلت الدجاجة، إذا التوت البيضة فى جوفها.

1767

و المُعْضِلَاتُ: الشدائدُ.

الأصمعى: يقال: عَضَلَ الرجلُ أَيّمَهُ، إذا منعها من التزويج، يَعْضُلُ و يَعْضِلُ عَضْلًا.

و عَضَّلْتُ عليه تَعْضِيلًا، إذا ضيّقتَ عليه عليه فى أمره و حُلْتَ بينه و بين ما يريد.

و عَضَّلَتِ الشاةُ تَعْضِيلًا، إذا نَشِبَ الولد فلم يَسْهُلْ مخرجُه، و كذلك المرأة؛ و هى شاةٌ مُعَضِّلَةٌ و مُعَضِّلٌ أيضاً بلا هاءٍ، و غنمٌ مَعَاضِيلُ.

و عَضَّلَتِ الأرضُ بأهلها: غَصَّتْ. قال أوس:

تَرَى الأرضَ مِنَّا بالفضاء مريضةً * * * مُعَضِّلَةً مِنَّا بجيشٍ (1) عَرَمْرَمِ (2)

و قول الشاعر:

كأنَّ زمامها أَيْمٌ شجاعٌ * * * تَرَاءَى (3) فى غضونٍ مُغْضَئِلَّهْ

من قولهم: اغْضَأَلتِ الشجرة بالهمز، إذا كثرتْ أغضانُها و التَفَّتْ.

عطل

العَطَلُ: الشخصُ، مثل الطَلَل. يقال:

ما أحسن عَطَلَهُ، أى شَطَاطَهُ و تمامَه.

و العَطَلُ: الشِمْرَاخُ من شماريخ النخلة.

و العَطَلُ أيضاً: مصدر عَطِلَتِ المرأةُ و تَعَطَّلَتْ، إذا خلا جِيدُها من القلائد، فهى عُطُلٌ بالضم، و عَاطِلٌ، و مِعْطَالٌ.

و قد يستعمل العَطَلُ فى الخلوِّ من الشئ و إن كان أصله فى الحُلىّ، يقال عَطِلَ الرجلُ من المال و الأدب فهو عُطْلٌ و عُطُلٌ، مثل عُسْرٍ و عُسُرٍ.

و قَوْسٌ عُطُلٌ أيضاً: لا وتَرَ عليها.

و الْأَعْطَالُ من الإبل: التى لا أرسانَ عليها.

و ناقةٌ عَطِلَةٌ بالكسر، و نوقٌ عَطِلَاتٌ، أى حسانٌ.

و تَعَطَّلَ الرجل، إذا بقىَ لا عمل له. و الاسمُ العُطْلَةُ.

و الأَعْطَالُ: الرجالُ الذين لا سلاح معهم.

و التَعْطِيلُ: التفريغُ. و بئرٌ مُعَطَّلَةٌ، لِبُيُودِ أَهْلِها (4). و فى الحديث عن عائشة رضى اللّٰه عنها

____________

(1) فى اللسان: «بِجَمْعٍ».

(2) بعده فى المخطوطة زيادة:

«أى كأنَّها مريضة من كثرة من عليها».

(3) فى اللسان: «تَرَأَّدَ»، و يروى «تَرَأدَ».

(4) أى لذهاب أهلها. باد يبيد بيدا و بيادا و بيودا و بوادا و بيدودة، أى ذهب.

1768

فى امرأة توفّيتْ، فقالت. «

عَطِّلُوهَا

»

أى انزعوا حُلِيَّها.

و المُعَطَّلُ: المواتُ من الأرض. و إبلٌ مُعَطَّلَةٌ: لا راعى لها.

و عَطَالَةُ: جبلٌ لبنى تميم.

و العَيْطَلُ من النساء: الطويلةُ العنقِ، و كذلك من النوق و الفَرس. و قال عمرو ابن كلثوم:

* ذِرَاعَىْ عَيْطَلٍ أَدْمَاءَ بِكْرٍ (1)*

و أما قول الراجز:

بَاتَ يُبَارِى شَعْشَعَاتٍ ذُبَّلَا * * * فَهْىَ تُسَمَّى بَيْرَماً و عَيْطَلَا (2)

و قد حَدَوْنَاهَا بِهَيْدٍ وَهَلَا

فهما اسمان لناقةٍ واحدة.

عطبل

العُطْبُولُ من النساء: الحسنةُ التامّة. و قال (3):

إنَّ من أعجبِ العجائبِ عندى * * * قَتْلَ بيضاءَ حُرَّةٍ عطْبُولِ

و الجمع العَطَابِيلُ و العَطَابِلُ. و أنشد أبو عمرو:

* مِثْلَ العَذَارَى الحُسَّرِ العَطَابِلِ (4)*

عظل

عَاظَلَتِ الكلابُ مُعَاظَلَةً و عِظَالًا و تعاظَلَتْ، إذا لزم بعضُها بعضاً فى السفاد.

و كذلك الجرادُ و كلُّ ما يَنْشِبُ. و جرادٌ عَاظِلٌ و عَظْلَى. قال أبو زَحْفٍ الكلبىّ:

تَمَشِّىَ الكلب دَنَا للكَلْبَةِ * * * يَبْغِى العِظَالَ مُصْحِراً بالسَوْأةِ

و يومُ العُظَالَى (5): يومٌ للعرب، سمِّى بذلك لأنَّ الناس ركبَ بعضُهم بعضاً فيه. و يقال:

لأنَّه ركب الاثنان و الثلاثةُ الدابّةَ الواحدة.

قال الشاعر (6):

فإنْ تَكُ (7) فى يوم العُظَالَى مَلَامَةٌ * * * فَيَوْمُ الغَبِيطِ كان أَخْزَى و أَلْوَما

____________

(1) عجزه:

* تَرَبَّعَت الأَمَاعِزَ و المُتُونَا*

و يروى:

* هجانِ اللَونِ لم تقرأ جَنينا*

(2) فى اللسان: «زَمْزَماً و عَيْطَلَا».

(3) عمر بن أبى ربيعة.

(4) قبله:

* لو أبصرتْ سُعْدَى بها كَتَائِلِى*

(5) بضم العين و فتحها أيضا.

(6) العوام بن شوذب الشيبانى.

(7) فى اللسان: «فإن يَكُ».

1769

و تَعَظَّلَ القومُ على فلان: اجتمعوا عليه.

و العِظَالُ فى القوافى: التضمينُ. يقال:

فلانٌ لا يُعَاظِلُ بين القوافى.

عفل

العَفْلُ: مَجَسُّ الشاةِ بين رجليها، إذا أردت أن تعرف سِمَنَها من هُزالها. قال بشرٌ يهجو رجلًا:

جَزِيزُ القَفا شَبْعانُ يَرْبِضُ حَجْرَةً * * * حديثُ الخِصَاءِ وارِمُ العَفْلِ مُعْبَرُ

و العَفَلُ و العَفَلَةُ، بالتحريك فيهما: شئ يخرج من قُبُلِ النساءِ و حياءِ الناقةِ شيبةٌ بالأُدْرة التى للرجال؛ و المرأةُ عَفْلَاءُ.

عفشل

العَفْشَلِيلُ: الرجلُ الجافِى الثقيلُ. و عجوزٌ عَفْشَلِيلٌ: مسترخيةُ اللحمِ.

و قال الجرمىّ: العَفْشَلِيلُ: الكساءُ الجَافِى.

عقل

العَقْلُ: الحِجْرُ و النُهَى. و رجلٌ عَاقِلٌ و عَقُولٌ. و قد عَقَلَ يَعْقِلُ عَقْلًا و مَعْقُولًا أيضا، و هو مصدرٌ، و قال سيبويه: هو صفةٌ. و كان يقول: إنَّ المصدر لا يأتى على وزن مفعول البتة، و يتأوّلُ المَعْقُولَ فيقول: كأنّه عُقِلَ له شئ أى حُبِسَ و أُيِّدَ و شُدِّدَ. قال: و يُستغنَى بهذا عن المَفْعَلٍ الذى يكون مصدراً.

و العَقْلُ: الدِّيَةُ.

قال الأصمغى: و إنَّما سمِّيتْ بذلك لأنّ الإبلَ كانت تُعْقَلُ بفناءِ ولىِّ المقتول، ثم كثُر استعمالُهم هذا الحرف، حتّى قالوا: عَقَلْتُ المقتول، إذا أَعطيتَ دِيَتَهُ دراهمَ أو دنانير.

و العَقْلُ: ثوبٌ أحمرُ. قال علقمة:

عَقْلًا و رَقْماً تكاد الطيرُ تخطَفه * * * كأنّه من دَمِ الاجْوَافِ مَدمومُ

و يقال: هما ضربانِ من البرود.

و العَقْلُ: الملجأُ، و الجمع العُقُولُ. قال أحيحة:

و قد أعددتُ للحَدَثَانِ صَعْباً (1) * * * لوَ انّ المرءَ تنفعُه العُقُولُ

و العَقُولُ بالفتح: الدواء الذى يُمْسِكُ البطن.

و لفلانٍ عُقْلَةٌ يَعْتَقِلُ الناس، إذا صارع.

و يقال أيضا: به عُقْلَةٌ من السحر، و قد عُمِلَتْ له نُشْرةٌ.

و الْمَعْقِلُ: الملجأُ، و به سمِّى الرجل.

و مَعْقِلُ بن يَسَارٍ من الصحابة، و هو من مُزَيْنَةِ مُضَرَ ينسب إليه نهرٌ بالبصرة، و الرُطَبُ المَعْقِلىُّ.

____________

(1) فى اللسان: «عَقْلًا»، و هو المَعْقِلُ.

قال الأزهرى: أراه أرادَ بالعقول التحصُّن فى الجبل.

يقال: وَعِلٌ عاقلٌ، إذا تحصّن بوَزَرِهِ عن الصياد.

1770

و أمَّا مَعْقِلُ بن سِنانٍ من الصحابة فهو من أَشْجَعَ.

و بالدَهناء خَبْرَاءُ يقال لها مَعْقُلَةُ، بضم القاف، سمِّيتْ بذلك لأنّها تُمْسِكُ الماء كما يَعْقِلُ الدواءُ البطنَ. قال ذو الرمة:

حُزَاوِيَّةٍ أو عَوْهَجٍ مَعْقُلِيَّةٍ * * * تَرُودُ بأَعْطافِ الرِمالِ الحرائِرِ

و المَعْقُلَةُ: الدِيَةُ. يقال: لنا عند فلان ضَمَدٌ من مَعْقُلَةٍ، أى بقيَّةٌ من دِيةٍ كانت عليه.

و صار دمُ فلان مَعْقُلَةً، إذا صاروا يَدُونَهُ، أى صار غُرْماً يؤدّونه من أموالهم. و منه قيل:

القومُ على مَعَاقِلِهِمِ الأولى، أى على ما كانوا يَتَعاقَلُونَ فى الجاهلية كذا يَتَعَاقَلُونَ فى الإسلام.

و العُقَّالُ: ظَلْعٌ يأخُذ فى قوائم الدابّة.

و قال (1):

يا بَنىَّ التُخُومَ لا تظلموها * * * إنَّ ظُلْمَ التُخُومِ ذو عُقَّالِ

و ذو عُقَّالٍ أيضا: اسم فرس.

و العَاقُولُ من النهر و الوادى و الرمل: المعوجّ منه.

و عَوَاقِيلُ الأمور: ما التبسَ منها.

و عُقَيْلٌ مصغّرٌ: قبيلةٌ.

و عَقِيلٌ: اسم رجلٍ.

و العَقِيلَةُ: كريمةُ الحىّ، و كريمةُ الإبل.

و عَقِيلَةُ كلِّ شىءٍ: أكرمُه. و الدُرَّةُ عَقِيلَةُ البحر.

و العِقَالُ: صدقُة عامٍ. و قال (2):

سَعَى عِقَالًا فلم يترك لنا سَبَدًا * * * فكيف لو قَدْ سَعَى عَمْروٌ عِقَالَيْنِ (3)

و على بنى فلانٍ عِقَالانِ، أى صدقةُ سنتين.

و يُكْرَهُ أن تُشتَرى الصدقةُ حتَّى يَعْقِلَها الساعى (4).

و عَقَلْتُ القتيلَ: أعطيتُ ديته. و عَقَلْتُ له دمَ فلانٍ، إذا تركتَ القَوَدَ للدية. قالت كبشةُ أخت عمرو بن معديكرب:

و أرسلَ عبدُ اللّٰهِ إِذ حانَ يومُه * * * إلى قومه لا تَعْقِلُوا لَهُمُ دَمِى

و عَقلْتُ عن فلان، أى غَرِمْتُ عنه جنايته، و ذلك إذا لزمَتْه ديةٌ فأدّيتَها عنه. فهذا هو الفرق بين عَقَلْتُهُ و عَقَلْتُ عنه و عَقَلْتُ له.

____________

(1) فى نسخة زيادة «الشاعر أحيحة ابن الجُلاحِ».

(2) عمرو بن العدّاء الكلبىّ.

(3) بعده:

لأصبح الحىُّ أَوْبَادًا و لم يجدوا * * * عند التَفَرُّقِ فى الهَيْجَا جِمَالَيْنِ

(4) أى يقبضها.

قال ابن الأثير: نَصَبَ عِقَالًا على الظرف، أراد مُدَّة عِقَالٍ.

1771

و فى الحديث (1)

: «لا

تَعْقِلُ العَاقِلَةُ

عمداً و لا عبداً»

قال أبو حنيفة (رحمه اللّٰه): و هو أن يجنى العبدُ على حُرٍّ. و قال ابن أبى ليلى: هو أن يجنى الحُرُّ على عبدٍ. و صوّبه الأصمعى و قال: لو كان المعنى على ما قال أبو حنيفة لكان الكلام لا تَعْقِلُ العَاقلَةُ عن عبدٍ، و لم يكن و لا تَعْقِلُ عبداً.

و قال: كلّمت أبا يوسفَ القاضى فى ذلك بحضرة الرشيد فلم يفرّق بين عَقَلْتُهُ و عَقَلْتُ عنه، حتَّى فهّمته.

الأصمعىّ: عَقَلْتُ البعير أَعْقِلُهُ عَقْلًا، و هو أن تَثنِىَ وظيفَه مع ذراعه فتشدّهما جميعا فى وسط الذِراع، و ذلك الحبل هو العِقَالُ، و الجمع عُقُلٌ.

و عَقَلَ الوَعِلُ، أى امتنع فى الجبل العالى، يَعْقِلُ عُقُولًا. و به سمِّى الوَعِلُ عَاقِلًا.

و عَاقِلٌ: اسم جبلٍ بعينه، و هو فى شعر زهير (2).

و عاقِلَةُ الرجل: عَصَبَتُهُ، و هم القرابة من قبل الأب الذين يُعْطَوْنَ دِيَةَ مَنْ قتله خطأً. و قال أهل العراق: هم أصحاب الدواوين.

و المرأةُ تُعَاقِلُ (3) الرجل إلى ثُلُثِ دِيَتِهَا، أى توازيه، فإذا بلغَ ثلث الدية صارت دِيَةُ المرأة على النِصف من دية الرجل.

و عَقَلَ الدواءُ بطنَه، أى أمسكَه.

و عَقَلَ الظلُّ، أى قام قائمُ الظهيرة.

و عَاقَلْتُهُ فعَقَلْتُهُ أَعْقُلُهُ بالضم، أى غلبتُه بالعقل.

و بعيرٌ أَعْقَلُ و ناقةٌ عَقْلَاءُ بيِّنة العَقَلِ، و هو التواءٌ فى رجل البعير و اتِّسَاعٌ كثيرٌ. قال ابن السكيت: هو أن يفرط الرَوَحُ حتَّى يَصطكّ العرقوبان، و هو مذمومٌ. قال الجعدىّ يصف ناقة:

* مَفْرُوشَةِ الرِجْلِ فَرْشاً لم يكن عَقَلَا (4)*

____________

(1) قوله و فى الحديث الخ. فى القاموس:

و قول الشعبىّ لا تعقل العاقلة عمداً و لا عبداً، و ليس بحديث كما توهم الجوهرىّ.

(2) و هو قوله:

لِمَنْ طَلَلٌ كالوَحْىِ عَافٍ مَنَازِلُهْ * * * عَفَا الرَسُّ منه فالرُسَيْسُ فَعَاقِلُهْ

(3) قوله و المرأة تعاقل الخ. يعنى موضحته و موضحتها سواء. و قوله فإذا بلغ، يعنى العقل المفهوم من تعاقل، كما فى القاموس.

(4) صدره:

* مَطْوِيَّةِ الزور طَىَّ البئر دَوْسَرَةٍ*

و قبله:

و حاجةٍ مثل حَرِّ النارِ داخلةٍ * * * سَلَّيتُهَا بأَمُونٍ ذُمِّرَتْ جَمَلَا

1772

و أَعْقَلَ القومُ، إذا عَقَلَ بهم الظلُّ، أى لجأ و قلصَ، عند انتصاف النهار.

و عَقَّلْتُ الإبل، من العِقَالِ، شدِّد للكثرة و قال (1):

* يَعْقِلُهُنَّ جَعْدٌ شَيْظَمِىٌّ (2)*

و اعْتَقَلْتُ الشاةَ، إذا وضعتَ رجلها بين فخذيك أو ساقَيك لتحلُبَها.

و اعْتَقَلَ رمحه، إذا وضعه بين ساقِه و رِكابه.

و اعْتُقِلَ الرجلُ: حُبِسَ. و اعْتُقِلَ لسانُه، إذا لم يقدر على الكلام.

و صارعه فاعْتَقَلَهُ الشَغْزَبِيَّةَ، و هو أن يَلوىَ رجلَه على رجله.

و تَعَقَّلَ: تكلَّف العقلَ، كما يقال: تحلّم و تكيّس.

و تَعَاقَلَ: أرى من نفسه ذلك و ليس به.

و عَقَلَتِ المرأةُ شعرها: مَشَطته. و العَاقِلَةُ:

الماشطةُ.

و قولهم: «ما أَعْقِلْهُ عنك شيئاً (3)» أى دعْ عنك الشكّ. و هذا حرف رواه سيبويه فى باب الابتداء يُضْمَر فيه ما بنى على الابتداء، كأنّه قال:

ما أعلم شيئاً مما تقول فدعْ عنك الشكّ. و يُسْتَدَلُّ بهذا على صحة الإضمار فى كلامهم للاختصار.

و كذلك قولهم: خُذْ عنك، و سِرْ عنك.

و قال بكر المازنىّ: سألت أبا زيد و الأصمعىّ و أبا مالكٍ و الأخفشَ عن هذا الحرف فقالوا جميعاً:

ما ندرى ما هو؟ و قال الأخفش: أنا مذ خُلِقْتُ أسأل عن هذا.

و العَقَنْقَلُ: الكثيبُ العظيمُ المتداخِلُ الرملِ، و الجمع عَقَاقِلُ (4). و ربما سَمَّوا مَصَارين الضبّ عَقَنْقَلًا.

عقبل

العُقْبُولَةُ و العُقْبُولُ: الحَلَاءُ، و هو قروحٌ صغارٌ تخرج بالشَفة من بقايا المرض. و الجمع العَقَابِيلُ.

عكل

عَكَلْتُ المتاعَ أَعْكُلُهُ بالضم، إذا نضَدْتَ بعضه على بعض.

و عَكَلَهُ: حبسه. يقال: عَكَلُوهُمْ مَعْكَلَ سَوْءٍ.

و عَكَلَهُ: صرعه. و عَكَلَ فى الأمر: جَدَّ.

و عَكَلَ فلانٌ: مات. و عَكَلَهُ، أى ساقه.

أبو عمرو: و عَكَلْتُ البعيرَ أَعْكُلُهُ عَكْلًا، و هو أن تَعقِلَه بحبلٍ، و ذلك الحبل هو العِكَالُ.

____________

(1) بُقَيْلَةُ الأكبر، و كنيته أبو المنهال.

(2) عجزه:

* و بِئْسَ مُعَقِّلُ الذَوْدِ الظُؤَارِ*

(3) فى القاموس: و قول الجوهرىّ ما أعقله عنك شيئا أى دع عنك الشك تصحيف و الصواب ما أغفله بالغين و الفاء».

(4) و عقنقلات أيضاً.