كتاب العين - ج7

- الخليل بن احمد الفراهيدي المزيد...
473 /
5

حرف الضاد

قال الخليل بن أحمد: [الضاد مع الصاد معقوم، لم تدخلا معا في كلمة من كلام العرب إلا في كلمة وضعت مثالا لبعض حساب الجمل، و هي صعفض هكذا تأسيسها، و بيان ذلك أنها تفسر في الحساب على أن الضاد ستون، و العين سبعون، و الفاء ثمانون و الضاد تسعون، فلما قبحت في اللفظ، حولت الضاد إلى الصاد فقيل: صعفص] (1)

الثنائي الصحيح

باب الضاد مع الزاي

ض ز يستعمل فقط

ضز

: الأَضَزُّ الذي لا يستطيع أن يفرج بين حنكيه (إذا تكلم) (2) و هي من صلابة الرأس فيما يقال، قال رؤبة:

____________

(1) كذا في التهذيب مما نقله الأزهري عن العين و قد آثرناه على ما في الأصول المخطوطة لأنه أدل و أوفى. و هذا هو ما في الأصول: قال الخليل: الضاد و الصاد لا يأتلفان في كلمة واحدة أصلية الحروف، و دليله أنهم أوقعوا حروف الجمل في العواشر فقالوا الصاد ستون و الفاء ثمانون و الضاد تسعون، فهذا لفظ صعفض فلما أرادوا أن يتكلموا بها جعلوا بدل الضاد صادا لأنهما لم يجريا على ألسنتهم في كلمة واحدة.

(2) زيادة من التهذيب من أصل العين.

6

دعني فقد (3) يقرع للأَضَزّ * * * صكي حجاجي رأسه و بهزي

و الفعل ضَزَّ يَضَزُّ ضَزَزا.

باب الضاد مع الدال

ض د يستعمل فقط

ضد

: الضِّدُّ (4) كل شيء ضادّ شيئا ليغلبه، و السواد ضِدُّ البياض و الموت ضِدُّ الحياة، تقول: هذا ضِدُّه و ضَدِيده، و الليل ضِدُّ النهار، إذا جاء هذا ذهب ذاك، و يجمع على الأَضْدَاد. قال الله عز و جل: وَ يَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدًّا (5).

باب الضاد مع الراء

ض ر، ر ض يستعملان فقط

ضر

: الضَّرُّ و الضُّرُّ لغتان، فإذا جمعتَ بين الضَّرّ و النفع فتحتَ الضاد، و إذا أفردت الضُّرّ ضممت الضاد إذا لم تجعله مصدرا، كقولك ضَرَرْت ضُرّا، هكذا يستعمله العرب. و قال الله تعالى: وَ إِذٰا مَسَّ الْإِنْسٰانَ الضُّرُّ دَعٰانٰا لِجَنْبِهِ (6).

____________

(3) كذا في التهذيب و الديوان ص 63- 64 و أما في الأصول المخطوطة فقد جاء:

... فلم ...

: (4) جاء هذا الكلام موجزا إيجازا مخلا في الأصول المخطوطة.

(5) سورة مريم، الآية 32.

(6) سورة يونس، الآية 12.

7

و الضَّرَر: النقصان يدخل في الشيء، تقول: دخل عليه ضَرَر في ماله. و رجل ضَرِير: بيّن الضَّرَارَة، و قوم أَضِرَّاء: ذاهبو البصر. و رجل ضَرِير و امرأة ضَرِيرة: أَضَرَّه المرضُ، و الضَّرِير: المريض، و المرأة بالهاء. و الضَّرِير: اسم للمُضَارَّة أكثر ما يستعمل في الغيرة، يقال: ما أشد ضَرِيرَه عليها، قال رؤبة يصف حمار وحش:

حتى إذا ما لان من ضَرِيره (7)

و الضَّرُورة: اسم لمصدر الاضطرار، [تقول: حملتني الضَّرُورة على كذا، و قد اضْطُرَّ فلان إلى كذا و كذا، بناؤه: افتعل فجعلت التاء طاء، لأن التاء لم يحسن لفظها مع الضاد] (8). و الضَّرَّتان: امرأتان لرجل واحد، و تجمع على ضَرَائِر. و فلان مُضِرٌّ: أي ذو ضَرَائِر. و المُضِرّ: الرجل الذي عليه ضَرَّة من مال. و المُضِرّ: الداني، يقال: مر فلان فأَضَرَّني إِضْرَارا أي دنا مني دنوا شديدا. و الضَّرَر: الزَّمانة، و منه قوله تعالى: غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ (9).

____________

(7) لم نجد الرجز في الديوان و هو غير منسوب في التهذيب و اللسان.

(8) ما بين القوسين زيادة من التهذيب عن أصل العين.

(9) سورة النساء، الآية 95.

8

و أَضَرَّ الطريق بالقوم: ضاق بهم و دنا منهم. و ضِرَّة الإبهام: لحمة تحتها. و ضَرَّة الضرع: لحمها، و الضرع يذكر و يؤنث. و الضَّرَّتان: الأليتان من جانبي المقعد (10)، و هما شحمتان تهدلان من جانبيهما (11).

رض

: الرَّضُّ: دَقُّك الشيء، و رُضَاضه: دُقَاقه. و الرَّضْراض: حجارة تَتَرَضْرَض على وجه الأرض أي [تتحرك] (12) و لا تثبت، و سميت بها لتكسرها من غير فعل الناس بها. و الرَّضْرَاضة: الكثيرة اللحم.

باب الضاد مع اللام

ض ل، ل ض يستعملان فقط

ضل

: ضَلَّ يَضِلُّ إذا ضاع، يقال: ضَلَّ يَضِلُّ و يَضَلُّ (13).

____________

(10) كذا في الأصول المخطوطة و أما في التهذيب ففيه: من جانب العظم.

(11) ورد بعد هذا النص في الأصول المخطوطة: قال أبو أحمد: ضره يضره، و أضر به يضر به.

(12) زيادة من التهذيب و هو قول الخليل في العين. في التهذيب 11/ 461 عن العين: حجارة ترضرض.

(13) جاء في اللسان: قال اللحياني: أهل الحجاز يقولون ضللت (بكسر اللام) أضل (بفتح الضاد)، و أهل نجد يقولون: ضللت أضل (بفتح اللام في الماضي و كسر الضاد في المضارع).

9

و من قال: يَضِلُّ، قال في الأمر اضْلِلْ، و من قال: يَضَلُّ، قال في الأمر: اضْلَلْ. و تقول: ضَلَلْتُ مكاني إذا لم تهتد له: و ضَلَّ إذا جار عن القصد. و أَضَلَّ بعيرَه إذا أُفْلِتَ فذهب. و يقال من ضَلَلْتُ: أَضِلُّ، و من ضَلِلْتُ أَضَلُّ، و الضَّلَال و الضَّلَالة مصدران، و كل شيء نحوه من المصادر يجوز إدخال الهاء فيها و إخراجها في الشعر، و أما في الكلام فيقتصر به على ما جاءت به اللغات. و رجل مُضَلَّل أي لا يوفَّق لخير، صاحب غوايات و بطالات. و فلان صاحب أَضَالِيل، الواحدة أُضْلُولة، قال:

قد تمادى في أَضَاليل الهوى (14)

و الضُّلْضِلة: كل حجر [قدر (15) ما] يقله الرجل، أو فوق ذلك (أملس) (16) يكون في بطون الأودية. و ليس في باب المضاعف كلمة تُشبهها. و الضِّلِّيل على بناء سِكِّير: الذي لا يقلع عن الضَّلَالة، قال رؤبة:

قلت لزير لم تصله مريمه * * * ضِلِّيلُ أهواء الصبا يندمه (17)

____________

(14) لم نهتد إلى القائل.

(15) زيادة من التهذيب من أصل كتاب العين.

(16) زيادة من التهذيب أيضا

(17) الرجز في الديوان ص 149.

10

و ماء ضَلَل: يكون تحت الصخرة لا تصيبه الشمس. و الضَّالَّة من الإبل: ما يبقى بمضيعة لا يعرف ربها، الذكر و الأنثى فيه سواء، و يجمع ضَوَالّ. و التَّضْلَال مصدر كالتَّضْلِيل، و الضَّلّ مثله.

لض

: اللَّضْلَاض: الدليل، و لَضْلَضَتُهُ: التفاتُهُ و تحفُّظه، قال:

و بلد يعيا على اللَّضْلَاض * * * (أَيْهَمَ مغبر الفجاج فاضي) (18)

باب الضاد مع النون

ض ن، ن ض مستعملان

ضن

: الضِّنّ و الضِّنَّة و المَضَنَّة (المَضِنَّة)، كل ذلك من الإمساك و البخل، تقول: رجل ضَنِين. و قوله تعالى وَ مٰا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ (19)، أي بمكتوم لما أوحي إليه من القرآن. و قرأت عائشة: بِظَنِينٍ، أي بمُتَّهَم. و ثوب مَضَنَّة. و علق مَضَنَّة أي [هو شيء نفيس] (20)

____________

(18) الرجز في التهذيب و اللسان غير منسوب، و قد ورد البيت الأول منه فقط في الأصول المخطوطة.

(19) سورة التكوير، الآية 24.

(20) زيادة من التهذيب عن الأصل و هو كتاب العين.

11

يُضَنُّ به [و يُتَنافَس فيه] (21). و هذا ضِنِّي من بين إخواني (أي أختصُّ به و أَضِنُّ بمودته) (22).

و في الحديث

: و لا

تَضْطَنِّي

مني

أي لا تتخلَّيْ بانبساطكِ، و هو تَفْتَعلي من الضِّنّ.

نض

: نَضِيض من الماء أي نَضٌّ قليل، كأنما يخرج من حجر، و تقول: نَضَّ الماء يَنِضُّ. و فلان يَسْتَنِضُّ معروفَ فلان أي يستديمه و ينال منه، قال رؤبة:

إن كان خير منكِ مُسْتَنَضّا * * * فاقْنَي فشر القول ما أَمَضَّا (23)

و أصابني نَضٌّ من أمره أي مكروه. و النَّضْنَضَة: صوت الحية، و نحوه من تحريك الحنكين. و حية نَضْنَاض، إذا أخرجت لسانها تحرّكه. و يقال: النَّضُّ الدرهم الصامت. و تقول: هذا نُضاضة ولد أبويه، و نُضاضة الماء و غيره أي آخره و بقيته.

____________

(21) زيادة من التهذيب عن الأصل.

(22) ورد في الأصول المخطوطة: شبه الاختصاص أي تكرم عليه فيضن به.

(23) الرجز في الديوان ص 80 و روايته في التهذيب:

....... * * * فاقني فشر القول ما أنضا

12

باب الضاد مع الفاء

ض ف، ف ض مستعملان

ضف

: الضَّفَّة و الضِّفَّة، لغتان،: جانبا النهر، تقع عليهما النبائت، و تجمع ضَفَّات و ضِفَافا. و الضَّفَف: العجلة في الأمر، و تقول: لقيته على ضَفَف أي على عجلة، قال:

و ليس في رأيه وهن و لا ضَفَف (24)

و ماء مَضْفُوف أي مزدحم عليه. و رجل مَضْفُوف في ماله بمعناه. و دخلت في ضَفَّة الناس أي جماعتهم. و يقال: الضَّفَف كثرة الأيدي على الطعام.

و في الحديث

: .... كان يشبع على

ضَفَف (25)

.

و ناقة ضَفُوف كثيرة اللبن. و عين (26) ضَفُوف: [كثيرة الماء] (27).

____________

(24) الشطر في التهذيب و اللسان غير منسوب.

(25) و جاء في التهذيب 11/ 471: أن النبي- (صلى الله عليه و سلم )- لم يشبع من خبز و لحم إلا على ضفف.

(26) كذا في التهذيب و أما في ط فقد ورد: عنز.

(27) زيادة من التهذيب نقلا عن العين.

13

فض

: الفَضُّ: تفريقك (حلقة من الناس) (28) بعد اجتماع، و تقول: فَضَضْتُهم فانْفَضُّوا أي فَرَّقتهم فتفرقوا، قال:

إذا اجتمعوا فَضَضْنا حجرتيهم * * * و نجمعهم إذا كانوا بداد (29)

و فَضَضْتُ الخاتم من الكتاب: كسرته، و منه يقال: لا يَفْضُض اللهُ فاك. و يقال: لا يُفْضِ الله، مِن أَفْضَيْتُ و الإفضاء: سقوط الثنايا من تحت و من فوق. و الفَضُّ: كسر الأسنان (30). و الفَضْفَضَة: سعة الثوب، و درع فَضْفَاضة [واسعة] (31) و سحابة فَضْفَاضة: [كثيرة الماء] (32). و الفَضِيض: ماء عذب تصيبه ساعة (يخرج) (33)، و تقول: افْتَضَضْتُهُ أي كنتُ أول من أخذ منه كما يَفْتَضُّ الرجل المرأة. و فَضَّاض: اسم رجل. و الفِضَّة و تجمع على فِضَض.

____________

(28) زيادة من التهذيب.

(29) البيت في التهذيب و اللسان غير منسوب.

(30) هذا هو الوجه و أما في الأصول المخطوطة ففيها: كثر الإنسان.

(31) زيادة من التهذيب نقلا عن العين.

(32) زيادة من التهذيب نقلا عن العين.

(33) زيادة من التهذيب، و الذي جاء في الأصول المخطوطة: ساعتئذ.

14

باب الضاد مع الباء

ض ب، ب ض

ضب

: الضَّبُّ يكنى أبا حسل. و العرب تقول: الضَّبُّ قاضي الطير و البهائم، و إنما اجتمعت إليه أول ما خلق [الله] الإنسان فوصفوه له، فقال الضَّبُّ: تصفون خلقا يُنْزِل الطيرَ من السماء و يُخْرِج الحوت من الماء، فمن كان ذا جناح فليَطِر، و من كان ذا حافر فليحفر. و الضَّبَّة: حديدة يُضَبَّب بها الخشب، [و الجميع الضِّبَاب] (34). و الضَّبُّ: الغِل في القلب، و هو يُضِبُّ إِضْبابا من العداوة، قال:

و في صدره ضَبٌّ من الغِلّ كامِن (35)

و التَّضَبُّب: السمن حين يقبل. و الضَّبِيبَة: سمن و رُب يجعل للصبي، و تقول: ضَبِّبُوا لصبيكم. و أَضَبَّ القوم: تكلموا، [و أَضَبُّوا إذا سكتوا، و زعم أنه من الأضداد] (36). و أَضَبَّ على الشيء: أشرف عليه.

____________

(34) زيادة من التهذيب مما أخذه من كتاب العين منسوبا إلى الليث.

(35) لم نهتد إلى القائل.

(36) زيادة من التهذيب عن العين.

15

و الضَّبُّ: داء يأخذ في الشفة فترم. و الضَّبُّ و الضُّبُوب: سيلان الدم من الشفاه. و أَضَبَّت السماء: من الضَّبَاب، و هو الذي يبدو كالغبار يغشى الأرض بالغدوات، و سماء مُضِبَّة، و أَضَبَّ يومُنا يُضِبُّ. و امرأة ضِبْضِبٌ، و رجل ضُبَاضِبٌ: فحاش جرىء. (و رجل ضُبَاضِبٌ أيضا أي قصير سمين مع غلظ) (37).

(و في الحديث

: إنما بقيت من الدنيا

ضُبَابة كضُبَابة

الإناء

يعني في القلة و سرعة الذهاب.

بض

: امرأة بَضَّةٌ تارَّةٌ، مكتنزة اللحم في نصاعة لون. و بشرة بَضَّةٌ بَضِيضة، و امرأة بَضَّةٌ بَضَاضٌ، قال رؤبة:

لو كان خرزا في الكلى ما بَضَّا (38)

و قال:

كل رداح بَضَّة بَضَاض (39)

____________

(37) زيادة من التهذيب أيضا، و قد علق الأزهري فقال: قلت: الذي جاء

في الحديث: إنما بقيت من الدنيا صبابة كصبابة الإناء، بالصاد.

هكذا رواه أبو عبيد و غيره. نقول: لعل ذلك داخل في باب الإبدال فكثيرا ما يتعاقب الصاد و الضاد.

(38) الرجز في الديوان ص 79.

(39) لم نهتد إلى الراجز.

16

و بَضَّ الحَجَر إذا خرج منه الماء، و ما خرج منه بُضَاضَتُه (40). [و بئر بَضُوض: يجىء ماؤها قليلا قليلا] (41). و البَضْبَاض: قالوا: الكمأة و ليست بمحضة) (42).

باب الضاد مع الميم

ض م، م ض مستعملان

ضم

: الضَّمُّ: ضَمُّك الشيء إلى الشيء، و ضامَمْت فلانا أي قمت معه في أمر واحد. و الضِّمام: كل شيء يُضَمُّ به شيء إلى شيء. و الإِضْمَامة: الجماعة من الناس، ليس أصلهم واحدا و لكنهم لفيف، و تجمع على أَضَامِيم، قال:

و الحقب ترفض منهن الأَضَامِيم (43)

و الضُّمَاضِم: الأسد، و الضِّمَام أيضا (44)، و ضَمْضَمَتُهُ: صوته.

____________

(40) ما بين القوسين من س و لم نجدها في ص و ط.

(41) زيادة من التهذيب مما أخذه الأزهري من العين.

(42) زيادة من التهذيب أيضا.

(43) عجز بيت <لذي الرمة>، و البيت في الديوان ص 589.

و بات يلهف مما قد أصيب به * * * و الحقب ...

(44) لم نجد أن الضمام من أسماء الأسد، و لعله من باب التشبيه بالداهية.

17

و قيل: إِضْمامة من الكتب أي المَضْمُوم بعضها إلى بعض. و الضَّمُّ و الضِّمَام: الداهية الشديدة. و ضَمْضَم: اسم رجل. و الاضْطِمَام: الضَّمُّ، و الرجل إذا ضَمَّ شيئا إلى شيء فقد اضْطَمَّه، قال:

مخبوءة تفضحها الدمامة * * * في نفس من يَضْطَمُّها الندامة (45)

مض

: المَضْمَضَة: تحريك الماء في الفم. و كحل يَمُضُّ العينَ، و مَضِيضه: حُرْقته، (و أنشد:

قد ذاق أَكْحَالا من المَضَاض (46)

و أَمَضَّنِي الأمرُ أي بلغ مني المشقة و مَضِضْت منه، (و قال رؤبة:

فاقني فشر القول ما أَمَضَّا) (47)

و كذلك الهم: يُمِضُّ القلب أي يُحْرِقه. [و المِضْماض: النوم. يقال: ما مَضْمَضَت عيني بنوم أي ما نامت، قال رؤبة:

____________

(45) لم نهتد إلى الراجز.

(46) الرجز في التهذيب و اللسان من غير نسبة.

(47) سبق الاستشهاد بهذا الرجز في نضض، و انظر الديوان ص 80.

18

من يتسخط فالإله راضي * * * عنك و من لم يرض في مِضْمَاض (48)

أي في حُرْقة] (49). و أَمَضَّنِي السوط، و أَمَضَّنِي الجرح، و قد يقول النحويون: مَضَّنِي الجرح، و ما كان في الجسد و سائره بألف. و مُضاض: اسم ابن عمرو الجرهمي. و المَضُّ: مَضِيض الماء كما تمتصه (بفمك) (50)، و يقال: لا تَمِضَّ مَضِيض العنز، يصف الشراب إذا شُرِبَ.

و في الحديث

: و لهم كلب

يَتَمَضْمَضُ

عراقيبَ الناس

(51)

،

أي يَمُضُّ) (52). (و المِضُّ: أن يقول الإنسان بطرف لسانه شِبْهَ لا و هو هيج بالفارسية، و أنشد:

سألتها الوصل فقالت مِضِّ * * * و حركت لي رأسها بالنغض) (53)

____________

(48) الرجز في التهذيب و انظر الديوان ص 82.

(49) ما بين القوسين كله من التهذيب من أصل كتاب العين.

(50) انفردت س بذكر هذه التكملة.

(51) انظر النهاية لابن الأثير 4/ 68، و الرواية فيه: يتمضمض.

(52) ما بين القوسين من التهذيب.

(53) الرجز في التهذيب و اللسان غير منسوب.

19

الثلاثي الصحيح

باب الضاد و السين و الراء معهما

ض ر س يستعمل فقط

ضرس

: الضِّرْس: يذكر، فإذا قلت: رَحَى أنثت. و الضَّرْس: العض الشديد بالضِّرْس من ضَرَّسَتْهُ الحربُ. و الضَّرَس: ذهاب حدة الأسنان من حموضة. و الضَّرْس: ما خشن من الآكام و الأخاشب، و يجمع على ضُرُوس. و بئر مَضْرُوسة: تطوى بضُرُوس عظام من الحجارة محرفة النواحي. و ناقة ضَرُوس: تعض حالبَها. و التَّضْرِيس: تحزيز و نبر في ياقوتة أو لؤلؤة أو خشبة. و قِدْح مُضَرَّس: ليس بأملس. و الضَّرُوس من الإبل: التي تقري جرتها أي تجمعها في شدقيها. و الضُّرُوس: الأمطار المتفرقة، واحدها ضِرْس. و جرير مُضَرَّس بالعقب إذا لُوِيَ عليه (54).

____________

(54) جاء في اللسان: والضرس أن يلوى على الجرير قد أو وتر.

20

باب الضاد و الزاي و الراء معهما

ض ر ز يستعمل فقط

ضرز

: الضَّرِز: ما صلب من الصخور. و الضَّرِز: الرجل المتشدد، الشحيح.

باب الضاد و الزاي و النون معهما

ض ز ن يستعمل فقط

ضزن

: الضَّيْزَن: النَّخَّاس. و يقال للرجل إذا زاحم أباه في امرأته. و جارية ضَيْزَن، قال أوس بن حجر:

و الفارسية فيكم غير منكرة * * * فكلكم لأبيه ضَيْزَن سَلِف (55)

شبههم بالمجوس يتزوج الرجل منهم امرأة أبيه، و امرأة ابنه.

باب الضاد و الزاي و الفاء معهما

ض ف ز يستعمل فقط

ضفز

: ضَفَزْت البعير ضَفْزا: لقمته لقما عظاما فاضْطَفَزَ. و كل لقمة ضَفِيزة.

____________

(55) البيت في الديوان ص 75 و روايته:

و الفارسية فيهم ...... * * * فكلهم ......

21

و ضَفَزْت اللجام على الفرس، و ضَفَزْتُهُ لجامَه: أدخلته في فيه.

باب الضاد و الزاي و الباء معهما

ض ب ز يستعمل فقط

ضبز

: الضَّبْز: شبه (56) اللحظ، و هو النظر من جانب العين. [و الضَّبْز: الشديد المحتال من الذئاب، و أنشد:

و تسرق مال جارك باحتيال * * * كحول ذؤالة شرس ضَبِيز] (57)

باب الضاد و الزاي و الميم معهما

ض م ز يستعمل فقط

ضمز

: الضَّمْز من الإكام، الواحدة ضَمْزَة، و هي أكمة صغيرة خاشعة، (و قال:

موف بها على الإكام الضُّمَّز) (58)

و الضَّامِز: الساكت. و ضَمَزَ البعيرُ يَضْمُزُ ضُمُوزا أي لا يجتر. و ناقة ضَمُوز و ضامِز أي لا يسمع لها رُغاء.

____________

(56) كذا في الأصول المخطوطة، و أما في التهذيب ففيه: شدة.

(57) البيت في التهذيب و اللسان من غير نسبة، و ما بين القوسين زيادة من التهذيب.

(58) الرجز في التهذيب و اللسان من غير نسبة.

22

باب الضاد و الطاء و الراء معهما

ض ر ط، ض ط ر يستعملان فقط

ضرط

: الضُّراط معروف، و قد ضَرَطَ يَضْرِط ضَرْطا. و رجل ضَرِط، من الضُّرَاط، نعت له، و الضَّرْط المصدر له، و الضُّرَاط الاسم

. ضطر

: الضَّيْطَر: اللئيم، قال:

صاح أ لم تعجب لذاك الضَّيْطَر * * * الأعفك الأحدل ثم الأعسر (59)

و كذلك الضَّيْطار. و الضَّوْطَر: العظيم (60).

باب الضاد و الطاء و الفاء معهما

ض ف ط يستعمل فقط

ضفط

: الضَّفَاطة: ضعف الرأي و العقل، و رجل ضَفِيط.

____________

(59) المصراع الأول في التهذيب و اللسان غير منسوب. و في الأصول المخطوطة: الأجدل.

(60) أورد الأزهري في التهذيب بعد الضاد و الطاء و الراء ترجمة لمادة هي الضاد و الطاء و النون (ضطن) التي أهملها الخليل فلم يدرجها في العين، و كأن الأزهري أدرجها في كتابه ليفتعل ردا على الخليل فقال: قال الليث: الضيطن و الضيطان الرجل الذي يحرك منكبيه و جسده حين يمشي مع كثرة اللحم. ثم عقب على ذلك القول الذي لم يرد في العين فقال: قلت هذا حرف مريب ......

23

و الضَّفَاطة: الدُّفُّ عن ابن سيرين، [قال] (61): أين ضَفَاطَتُكم؟ أي أين دُفُّكم (62)؟ [و الضَّفَّاط: الذي قد ضَفَطَ بسلحه، و رمى به] (63).

باب الضاد و الطاء و الباء معهما

ض ب ط يستعمل فقط

ضبط

: الضَّبْط: لزوم شيء [لا يفارقه] (64) في كل شيء. و رجل ضابِط: شديد البطش و القوة و الجسم. و رجل أَضْبَط، أي أعسر يسر، يعمل بيديه معا، و امرأة ضَبْطاء.

باب الضاد و الدال و النون معهما

ن ض د يستعمل فقط

نضد

: نَضَدْت الشيء بعضه إلى بعض أو فوق بعض، و النَّضَد الاسم، و هو من حُرّ متاع البيت، يُنَضَّد بعضه فوق بعض. و الموضع الذي يُنَضَّد عليه: نَضَدٌ أيضا كما قال النابغة:

____________

(61) زيادة يقتضيها السياق.

(62) جاء في التهذيب 11/ 492: و روي عن ابن سيرين أنه شهد نكاحا فقال: أين ضفاطتكم؟ فسروه أنه الدف ... سمي ضفاطة لأنه لعب و لهو.

(63) زيادة من التهذيب من أصل كتاب العين.

(64) زيادة من التهذيب من أصل كتاب العين.

24

خلت سبيل أتي كان يحبسه * * * و رفعته إلى السجفين فالنَّضَد (65)

و أَنْضَاد الجبال: جنادل بعضها فوق بعض، و بلزق بعض، الواحد نَضَد. و أَنْضَاد القوم: جماعتهم و كثرتهم.

باب الضاد و الدال و الميم معهما

ض م د، م ض د يستعملان فقط

ضمد

: ضَمَدْتُ رأسه بالضِّمَاد: و هو خرقة تُلَفّ على الرأس (66) عند الادهان [و الغسل و نحو ذلك] (67). و قد يوضع على الرأس من قبل الصداع يُضَمَّد به. و ضَمَدْتُ رأسه بالعَصَا، كما يقال: عَمَّمْته بالسيف. و الضَّمَد: حقد مُتَضَمِّد في القلب أي ثابت. و يقال: الضَّمَد الغيظ، و ضَمِدَ عليه أي اغتاظ، قال النابغة:

تنهى الظلوم و لا تقعد على ضَمَدٍ (68)

مضد

: المَضْد: لغة في الضَّمْد، في بابه، يمانية، من المقلوب.

____________

(65) البيت في الديوان (ط مصر) ص 26 و في التهذيب.

(66) كذا في التهذيب عن العين فيما نسبه الأزهري إلى الليث، و أما في الأصول المخطوطة ففيها: تلف على رأس أو شيء ...

(67) زيادة من التهذيب مما نقله الأزهري من العين.

(68) عجز بيت و صدره كما في الديوان (ط. مصر) ص 29:

و من عصاك فعاقبه معاقبة ......

25

باب الضاد و التاء و النون معهما

ن ت ض يستعمل فقط

نتض

: نَتَضَ الجلد نُتُوضا إذا خرج عليه داء فأثار القوباء ثم انتشر أطباقا بعضها فوق بعض، و هي قشور كلما قُشِر جلد بدا جلد آخر. و أَنْتَضَ العرجون من الكربة، و هو يَنْتِض عن نفسه كما تَنْتِض الكَمْأَة (69).

باب الضاد و الثاء و الباء معهما

ض ب ث يستعمل فقط

ضبث

: الضَّبْث: قبضك بكفك على الشيء. و ناقة ضَبُوث أي يشك في سمنها و هزالها حتى تُضْبَثَ باليد، أي تجس.

باب الضاد و الثاء و الميم معهما

ض ث م يستعمل فقط

ضثم

: الضَّيْثَم اسم من أسماء الأسد، [فَيْعَل من ضَثَم] (70).

____________

(69) وردت ترجمة هذه المادة في التهذيب على النحو الآتي: نتض المحار [و هو تصحيف، و صوابه: الحمار كما في اللسان] نتوضا إذا خرج به داء فأثار القوباء ثم تقشر طرانق بعضها من بعض و أنتض العرجون و هو شيء طويل من الكمأة ينقشر أعاليه، و هو ينتض عن نفسه كما تنتض الكمأة الكمأة، و السن السن إذا خرجت فرفعتها عن نفسها.

(70) زيادة من التهذيب مما أخذه الأزهري من العين:

26

باب الضاد و الراء و النون معهما

ن ض ر، ر ض ن يستعملان فقط

نضر

: نَضَرَ الورق و الشجر و الوجه يَنْضُرُ نُضُورا و نُضْرة و نَضَارة فهو ناضِر: حسن. [و قد نَضَرَه] (71) اللهُ و أَنْضَرَه. و النُّضَار: الخالص من جوهر التِّبْر و الخَشَب، [و جمعه أَنْضُر] (72). و يقال: قدح نُضَار، يتخذ من أثل وَرْسِيّ اللون يكون بالغور. و ذهب نُضار، صار هنا نعتا. و النَّضْر (73): الذهب، [و جمعه أَنْضُر، و أنشد:

كناحلة من زينها حَلْي أَنْضُرٍ * * * بغير ندى من لا يبالي اعتطالها] (74)

و جارية غَضَّة نَضِيرة، و غلام غضّ نَضِير. و قد أَنْضَرَ الشجر إذا اخْضَرَّ (75) ورقه، و ربما صار النَّضْر نعتا، تقول شيء نَضْر و نَضِير ناضِر] (76).

____________

(71) زيادة من التهذيب مما نقله الأزهري من العين.

(72) زيادة من التهذيب أيضا.

(73) كذا في التهذيب و أما في الأصول المخطوطة ففيها: والنضير الذهب. و قد جاء في اللسان النضر و النضير الذهب مثل النضار.

(74) البيت في التهذيب و اللسان من غير نسبة. و ما هو محصور بين القوسين فمن التهذيب مما أخذه الأزهري من كتاب العين.

(75) كذا في التهذيب و أما في الأصول المخطوطة ففيها: أنضر.

(76) زيادة من التهذيب من أصل العين.

27

و تقول للأخضر: ناضِر كما تقول للأبيض: ناصِع، تريد خلوص اللون و صفاءه. و يقال: نَضَّرَ الله وجهَه فنَضُرَ نَضَارة، و هكذا كلام العرب، و بعضهم يقول: فنَضِرَ، و بعضهم يقول: فنَضَرَ، كله من كلام العرب، إلا أن أحبها إليهم: فنَضُرَ نَضَارة. و من قال: نَضَرَ، قال: يَنْضُرُ وجهُه فهو ناضِر، من فِعْلِه، قال الله: وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نٰاضِرَةٌ (77)، و وجهه مَنْضُور، من فِعْل الله.

رضن

: المَرْضُون شبه المنضود من حجارة و نحوها، يضم بعضها إلى بعض. قال الضرير: المَنْضُود المتقارب في الوضع لأن بعضه على بعض، و المَرْضُون و المَوْضوم و المَبْسوط (دونه) (78).

باب الضاد و الراء و الفاء معهما

ض ف ر، ر ض ف، ف ر ض، ر ف ض مستعملات

ضفر

: الضَّفْر: حقف من الرمل طويل عريض، و قد يثقل، قال العجاج:

عوانك من ضَفَرٍ مأطور (79)

____________

(77) سورة القيامة، الآية 22.

(78) زيادة من س.

(79) الرجز في التهذيب و الديوان ص 225.

28

و الضَّفْر: نسجك الشعر بعضه في بعض. و الضَّفِير: خُصْلة من الشعر منسوجة على حدتها، و ضَفِيرة بالهاء.

رضف

: الرَّضْف: حجارة على وجه الأرض قد حَمِيت. و شواء مَرْضُوف: يشوى على تلك الحجارة. و حَمَل مَرْضُوف: تلقى تلك الحجارة المسخنة (80) في جوفه حتى ينشوي. و الرَّضْفَة: سمة تكوى برَضْفَة من حجارة حيثما كانت. و الرَّضْف، مجزوم، عظام (81) في الركبة، كالأصابع المضمومة قد أخذ بعضها في بعض، الواحدة بالهاء، و منهم من يثقل فيقول: رَضَفة.

فرض

: الفَرْض: جند يَفْتَرِضُون، و يجمع فُرُوضا. و الفَرْض: ما أَعْطَيْت من غير قرض، قال:

ألا ليس فتى الفتيا * * * ن بالرحض و لا البض

و لكن مبتنى العرف * * * بفَرْض كان أو قَرْض (82)

____________

(80) جاء في التهذيب: و الحمل المرضوف تلقى تلك الحجارة إذا احمرت في جوفه حتى ......

(81) جاء في التهذيب: جرم (كذا) عظام ..... و هو من أوهام المحققين فقد حسبوا كلمة جزم و يراد بها إسكان الضاد جرما.

(82) لم نهتد إلى القائل.

29

و الفَرْض: التُّرْس. و الفَرْض: الإيجاب، تَفْرِض على نفسك فَرْضا، و الفَرِيضة الاسم. و الفَرْض: الحزّ للفرضة في سية القوس و الخشبة. و الفارِض في قوله تعالى: لٰا فٰارِضٌ وَ لٰا بِكْرٌ (83) أي لا مسنة. و لحية فارِضة أي ضخمة. و فَرَائِض الله: حدوده. و الفُرْضَة: ما يشرب الماء من النهر (84). و مرفأ السفينة حيث يركب، و يجمع على فُرَض و فِرَاض.

رفض

: الرَّفْض: تركك الشيء و الرَّفَض: الشيء المتحرك المتفرق، و يجمع على أَرْفاض كأَرْفاض القوم في السفر. و أَرْفاض الشيء حيث يجمعه الريح في مواضع و تفرقه. و ارْفَضَّ الدمع: سال ارْفِضَاضا. و الرَّوَافِض: جند تركوا قائدهم و انصرفوا، كل طائفة منها رَافِضَة، و هم قوم أيضا لهم رأي و جدال يسمون الرَّوَافِض، و النسبة إليهم رَافِضِيّ.

____________

(83) تكملة الآية لٰا فٰارِضٌ وَ لٰا بِكْرٌ عَوٰانٌ الآية 3 من سورة البقرة. قال الفراء: الفارض الهرمة و البكر الشابةانظر التهذيب.

(84) جاء في التهذيب: و قال الأصمعي: الفرضة المشرعة.

30

و تَرَفَّضَ في معنى ارْفَضَّ. قال:

حتى تَرَفَّضَ بالأكف خِطامها (85)

و رَفَّضْته تَرْفِيضا و مَرَافِض الأرض: مَسَاقِطُها من نواحي الجبال، واحدها مَرْفَض. و الرِّفَاض: الطُّرُق المتفرقة أخاديدها (86)، قال:

بالعيس فوق الشَّرَك الرِّفَاض (87)

باب الضاد و الراء و الباء معهما

ض ر ب، ر ض ب، ب ر ض، ر ب ض، ض ب ر مستعملات

ضرب

: الضَّرْب يقع على جميع الأعمال، ضَرْب في التجارة، و في الأرض، و في سبيل الله، يصف ذهابهم و أخذهم فيه. و ضَرَبَ يده إلى كذا، و ضَرَبَ فلان على يد فلان: حبس عليه أمرا أخذ فيه و أراده، و معناه: حجر عليه. و الطير الضَّوارِب: المخترقات الأرض، الطالبات الرزق. و ضَرَبَ الدهرُ من ضَرَباته أي كان كذا و كذا.

____________

(85) لم نهتد إلى القائل.

(86) كذا في اللسان و أما في الأصول المخطوطة فقد ورد: و الطريقالرفاض المتفرقة أخاديده (كذا).

(87) الرجز في التهذيب و هو <لرؤبة>، و انظر الديوان ص 82.

31

و ضَرَبَت المخاض إذا شالت بأذنابها ثم ضَرَبَت بها فروجَها و مشت فهي ضَوَارِب. و الفحل من الإبل يَضْرِب الشَّول ضِرَابا، و صاحبها أَضْرَبَها الفحلَ. و أَضْرَبَ الريح و البرد النباتَ إِضْرَابا هكذا تقول العرب. و ضَرِبَ النباتُ ضَرَبا فهو ضَرِبٌ إذا أضرّ به البرد. و أَضْرَبَت السمائمُ الماءَ إذا أنشفته حتى تسقيه الأرض (88). و أَضْرَبَ فلان عن كذا أي كف و أنشد:

أصبحت عن طلب المعيشة مُضْرِبا * * * لما وثقت بأن مالك مالي] (89)

و رجل مِضْرَب: شديد الضَّرْب. و ضَرِيب (90) القِداح: هو الموكَّل بها. و الضَّرْب: النحو و الصنف، يقال: هذا ضَرْبُ ذاك و ضَرِيب ذاك أي مثله، قال:

و ما رأينا في الأنام ضَرْبا * * * ضَرْبَك إلا حاتما و كعبا (91)

____________

(88) كذا في اللسان و أما في الأصول المخطوطة ففيها: و أضربت السماء الماء حتى أنشفته الأرض.

(89) زيادة من التهذيب مما نسبه الأزهري إلى الليث، و البيت في التهذيب و اللسان غير منسوب.

(90) كذا في اللسان و كذلك ضارب، و مثله في ص و ط و أما في س ففيه: ضارب.

(91) لم نهتد إلى القائل.

32

و الضَّرَب: العسل الخالص. و الضَّرْب: الرجل الخفيف اللحم، ليس بجسيم، قال طرفة:

أنا الرجل الضَّرْب الذي تعرفونه * * * خشاش كرأس الحية المتوقِّد (92)

و الاضْطِراب: تَضَرُّبُ الولد في البطن. و يقال: اضْطَرَبَ الحَبْل بين القوم إذا اختلفت كلمتهم. و رجل مُضْطَرِبُ الخَلْق: طويل، غير شديد الأسر (93). و الضَّرِيب: الصقيع. و الضَّرِيب: النظير، و الضَّرِيب: المَضْرُوب. و الضَّرِيب من اللبن إذا خلط المخض بالحقين. و الضَّرِيب: الشهد. و الضَّرِيب: البَطين من الناس و غيرهم. و الضَّرِيبة: الطبيعة، يقال: إنه لكريم الضَّرَائب. و الضَّرِيبة: غَلَّة تُضْرَب على العبد. و الضَّرِيبة: كل شيء ضَرَبْته بسيفك من حي أو ميت، [و أنشد لجرير:

____________

(92) البيت في اللسان و في مطولة <طرفة> الدالية في كل طبعات الديوان.

(93) كذا في التهذيب مما نقله الأزهري من العين و أما في الأصول المخطوطة فقد جاء: واضطرب خلق الرجل: طوله و رخو مفاصله.

33

و إذا هززت ضَرِيبة قطعتها * * * فمضيت لا كزما و لا مبهورا] (94)

و الضَّرِيبة: مَضْرِب السيف. و الضَّرِيبة: الصوف يُضْرَب بالمِطْرَق. (و المُضْرِب: المقيم في البيت، يقال: أَضْرَبَ فلان في بيته، أي أقام فيه. و يقال: أَضْرَبَ خُبْزُ المَلَّة فهو مُضْرِب إذا نضج و آن له أن يُضْرَب بالعصا و ينفض عنه رماده و ترابه، قال ذو الرمة يصف خبزة:

و مَضْرُوبة في غير ذنب بريئة * * * كسرت لأصحابي على عجل كسرا) (95)

الضارِب: السابح في الماء، و قال ذو الرمة:

كأنني ضارِب في غمرة لجب] (96)

الضَّرَائب: ضَرَائب الأرضين في وظائف الخراج عليها] (97).

____________

(94) زيادة من التهذيب و البيت في الديوان ص 291.

(95) ما بين القوسين زيادة من التهذيب مما نسبه الأزهري إلى الليث، و البيت في الديوان ص 771.

(96) ما بين القوسين زيادة من التهذيب كذلك، و الشطر عجز بيت في الديوان ص 7 و روايته:

ليالي اللهو تطبيني فأتبعه * * * كأنني ضارب في غمرة لعب

(97) ما بين القوسين زيادة من التهذيب أيضا و هو مما أخذ الأزهري من العين.

34

الضارِب: الوادي الكثير الشجر، يقال: عليك بذلك الضارِب فانزِلْه، و أنشد:

لعمرك إن البيت بالضارِب الذي * * * رأيت و إن لم آته لي شائق) (98)

رضب

: الرُّضَاب: ما يَرْضُب الإنسان من ريقه، كأنه يمتصه. و إذا قبل جاريته رَضَبَ ريقها (99). و سمي رُضَابا لبرده و بَلَله. و قيل: الرُّضَاب فتات المسك، و ليس كذلك. و الرَّضْب الفعل. و الرَّاضِب: ضرب من السدر، و الواحدة راضِبة.

برض

: بَرَضَ النبات يَبْرُض بُرُوضا، و هو [أول] (100) 1 ما يعرف و يتناول منه النعم. و التَّبَرُّض: التبلغ بالبُلغة من العيش، و التطلب له من هنا و هنا قليلا بعد قليل.

____________

(98) ما بين القوسين زيادة من التهذيب و البيت في اللسان أيضا غير منسوب.

(99) كذا في الأصول المخطوطة، و أما في التهذيب ففيه: ريقتها.

(100) زيادة من التهذيب مما أخذه الأزهري من العين.

35

و كذلك تَبَرَّضَ الماء من الحوض إذا قل (101) 1، تصيب في القربة من هنا و هنا، قال:

و قد كنت بَرّاضا لها قبل وصلها * * * فكيف ولدت حبلها بحباليا (102) 1

أي كنت أطالبها في الفينة بعد الفينة، فكيف و قد علق بعضنا ببعض، و الابْتِرَاض منه. و ثمد بَرْض أي قليل من الماء، قال:

في العد لم يقدح ثمادا بَرْضا (103) 1

و البَرَّاض بن قيس الكناني الذي فَتَكَ بعروة بن كثير الرحال، و هو الذي هاجت به حرب عكاظ. و المُبْرِض الذي يأكل شيئا من ماله و يفسده، و كذلك البَرّاض.

ربض

: رَبَضُ البطن: ما وَلِيَ الأرض من البعير و غيره، و يجمع على أَرْبَاض (104) 1، و قوله:

أسلمتها معاقد الأَرْباض (105) 1

أي معاقد الحبال على أَرْباض البطون.

____________

(101) جاء في التهذيب و اللسان: وتبرضت سمل الحوض إذا كان ماؤه قليلا، فأخذته قليلا قليلا.

(102) لم نهتد إلى القائل.

(103) الرجز في اللسان <لرؤبة> و هو في الديوان ص 81.

(104) علق الأزهري على هذا فقال: قلت: غلط الليث في الربض و فيما احتج له، فأماالربض فهو ما تحوى من مصارين البطن .....

(105) الشطر في التهذيب و اللسان غير منسوب.

36

و الرَّبَض: ما حول مدينة أو قصر من مساكن جند أو غيرهم، و مسكن كل قوم على حيالهم: رَبَض، و يجمع على أَرْباض. رَبَضٌ، و يجمع على أَرْباض. و الرِّبْضة: مقتل قوم قتلوا في بقعة واحدة. و الرَّبِيض: شاء برعاتها اجتمعت في مَرْبِضها. و رَبَضُ الرجل: امرأته. و تزوج الرجل امرأة تُرْبِضُه أي تُعَزِّبه أي تُذْهِب عزوبَتَه. و كل شيء لا يبرك على أربعة فهو يَرْبِض رُبُوضا. و الأرنبة رابِضة أي ملتزقة بالوجه. و الرُّبُض في قول بعضهم الأرطاة الضخمة، واحدها رَبُوض، قال:

برُبُض الأرطى و حقف أعوجا (106) 1

و الرَّبُوض من نعت الأرطى، و يقال من نعت البقرة الرابِضة.

و في الحديث

: احلب من اللبن ما

يُرْبِض

القومَ

أي يسقيهم. و قربة رَبُوض أي ضخمة عظيمة. و شجرة رَبُوض، و درع رَبُوض.

____________

(106) الرجز للعجاج كما في الديوان ص 355.

37

و الرُّوَيْبِضة: الإنسان المجهول، و الجمع رُوَيْبِضُون و رُوَيْبِضَات. و في ذكر الفتنة: و يتكلم فيها الرُّوَيْبِضَة، قيل: فما الرُّوَيْبِضَة؟ قال: الفويسق يتكلم في أمر العامة.

و في حديث

: فانبعث لها واحد من

الرابِضة

، و الرابِضة ملائكة أُهبِطوا مع آدم يهدون الضُّلَّال.

ضبر

: ضَبَرَ الفرس يَضْبُرُ ضَبْرا إذا وثب في عدوه. و الضَّبْر: جلدة تغشى خشبا فيها رجال، تقرب إلى الحصون لقتال أهلها، و الجمع الضُّبُور. و الضَّبْر: شدة تلزيز العظام و اكتناز اللحم، و جمل مَضْبُور الخَلْق، قال:

مُضَبَّر اللحيين بسرا منهسا (107) 1

و الضَّبْر: الجماعة من الناس. و الإِضْبارة: حزمة من صحف أو سهام و نحوه، و الضِّبَارة لغة فيها.

باب الضاد و الراء و الميم معهما

ض ر م، ر ض م، ر م ض، م ر ض، ض م ر مستعملات

ضرم

: الضَّرَم من الحطب: ما التهب سريعا، الواحدة ضَرَمَة.

____________

(107) الرجز في التهذيب <للعجاج> و هو في ديوانه ص 136.

38

و الضَّرَم: مصدر ضَرِمَت النار تَضْرَم ضَرَما. و ضَرِمَ الأسد إذا اشتد حر جوفه من الجوع، و كذلك غيره من اللواحم، قال:

لا تراني والغا في مجلس * * * في لحوم القوم كالسبع الضَّرِم (108) 1

و الضَّرَم: شدة العدو، و فرس ضَرِمُ العَدْو و ضَرِمُ الرفاق، قال:

رَفاقها ضَرِم و جريها حَذِم * * * و لحمها زيم و البطن مقبور

يقول: إذا مشت على الرقاق اشتد جريها. و الضِّرَام: الذي تُضْرَم به النار. و الضِّرَام: جماعة الضَّرَم من الحطب. و اضْطَرَمَت النار، و أَضْرَمَها غيرُها في الحطب. و الضِّرَام: ما يرى من اشتعال اللهب. و الضَّرِيم: اسم للحريق.

رضم

: الرَّضَم: حجارة مجتمعة غير ثابتة في الأرض، كأنها منثورة في بطون الأودية، و يجمع الرَّضَم على رِضَام. و حجارة مَرْضُومة بعضها فوق بعض.

____________

(108) لم نهتد إلى القائل.

39

و برذون مَرْضُوم العَصَب إذا كان قد تشنج و صار فيه كالعُقَد [و أنشد:

مبين الأمشاش مَرْضُوم العصب] (109) 1

و رُضَام: اسم موضع.

رمض

: الرَّمَض: حر الحجارة من شدة حر الشمس، و الاسم الرَّمْضاء. و أرض رَمِضَة بالحجارة. و رَمِضَ الإنسان رَمَضا إذا مشى على الرَّمْضاء. و الرَّمَض: حُرْقة القيظ. و قد أَرْمَضَنِي هذا الأمر فرَمِضْتُ، [قال رؤبة:

و من تَشَكَّى مَضْلَةَ الإِرْماض * * * أو خلة أحركت بالإحماض] (110) 1

و الرَّمَض: مطر قبل الخريف. و الرَّمْضاء ملتهبة يعني شدة الحر. و رَمَضانُ: شهر الصوم.

____________

(109) الرجز في التهذيب غير منسوب، و ما بين القوسين زيادة منه مما أخذه الأزهري عن العين.

(110) ما بين القوسين زيادة من التهذيب أيضا، و هو من العين.

40

مرض

: التَّمْرِيض: حسن القيام على المَرِيض، [يقال: مَرَّضْت المَرِيض تَمْرِيضا إذا قمت عليه] (111) 1. و تَمْرِيض الأمر: أن توهنه و لا تُنْضِجه (112) 1. [و يقال: قلب مَرِيض من العداوة و من النفاق، قال الله تعالى: فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ (113) 1*، أي نفاق] (114) 1. و المَرَاضان: واديان ملتقاهما واحد (115) 1. و قال فلان قولا فأَمْرَضَ، أي قارَبَ الصوابَ و لم يبلغه، قال:

إذا ما قال أَمْرَضَ أو أصابا (116) 1

مضر

: لبن مَضِير: شديد الحموضة، و يقال: إن مُضَرَ كان مولعا بشربه فسمي به.

____________

(111) ما بين القوسين زيادة من التهذيب و هو من العين أيضا.

(112) كذا في الأصول المخطوطة، و أما في التهذيب و اللسان ففيهما: و لا تحكمه.

(113) سورة البقرة، الآية 10.

(114) ما بين القوسين زيادة من التهذيب.

(115) علق الأزهري فقال: قلت المراضان و المرايض مواضع في ديار تميم بين كاظمة و النقيرة فيها أحساء.

(116) عجز ثاني بيتين وردا في التهذيب و اللسان و قد نسبهما محقق التهذيب إلى <الأقيشر الأسدي> اعتمادا على أحد نسخ التهذيب التي رمز إليها بالحرف (س)، و صدر البيت:

و لكن تحت ذاك الشيب حزم

و البيتان في مدح عبد الملك بن مروان.

41

و المَضِيرة: مريقة تطبخ بلبن و أشياء. و تُمَاضِر: اسم امرأة. و تَمَضَّرَ: اعتزى إلى مُضَرَ. و التَّمَضُّر: التعصب لمُضَرَ.

ضمر

: الضُّمْر من الهزال (و لحوق البطن)، و الفعل: ضَمَرَ يَضْمُرُ ضُمُورا فهو ضامِر. و قَضِيب ضامِر: انْضَمَرَ و ذهب ماؤه. و المِضْمَار: موضع تُضَمَّر فيه الخيل، و تَضْمِيرها أن تُعلَف قوتا بعد السمن. و الضَّمِير: الشيء الذي تُضْمِره في ضَمِير قلبك. و تقول: أَضْمَرْتُ صرف الحرف إذا كان متحركا فأسكنته. و الغناء مِضْمَار الشعر أي به يختبر، قال:

تغن بالشعر إما كنت ذا بصر * * * إن الغناء لهذا الشعر مِضْمَار (117) 1

و الضَّمْر من الرجال: المُهَضَّم البطن، اللطيف الجسم، و امرأة ضَمْرَة.

____________

(117) لم نهتد إلى القائل.

42

و الضِّمَار من العِدَات: ما كان ذا تسويف، قال الراعي:

حمدن مزاره و لقين منه * * * عطاء لم يكن عدة ضِمَارا (118) 1

و لؤلؤ مُضْطَمِر أي فيه بعض الانضمام، قال:

تلالؤ لؤلؤ فيه اضْطِمَار (119) 1

و تَضَمَّرَ وجهه أي انضمت جلدته من الهُزال. و الضُّمْرَان: من دق الشجر، و قيل: هو الحمض. و الضُّمْرَان: اسم كلب. و الضَّوْمَران و الضَّيْمُران: نوع من الريحان (120) 1. و الضِّمَار من المال: ما لا يرجى رجوعه.

باب الضاد و اللام و النون معهما

ن ض ل يستعمل فقط

نضل

: نَضَلَ فلان فلانا أي فَضَلَه في مُراماة فغَلَبَه.

____________

(118) البيت في التهذيب و اللسان و الرواية فيه:

حمدن مزاره و أصبن منه * * * ......

و روايته في شعر <الراعي> [ص 69] مطابقة لرواية العين.

(119) عجز بيت <للراعي> كما في اللسان، و هو غير منسوب في التهذيب و صدره:

تلألأت الثريا فاستنارت

. و قد ورد من الصدر في ص و ط كلمة واحدة هي:

... فاستقلت

بدلا من

... فاستنارت

. (120) جاء في الأصول المخطوطة بعد هذه العبارة قوله: أي شاه سفرم، و هي لغة فارسية.

43

و فلان يُنَاضِل عن فلان أي تكلم عنه بعُذْر و دفع (121) 1. [و خرج القوم يَنْتَضِلُون إذا استَبَقُوا في رمي الأغراض. و فلان نَضِيلي: و هو الذي يراميه و يسابقه] (122) 1. [و المُنَاضَلَة: المفاخرة، قال الطرماح:

ملك تدين له الملوك * * * و لا يجاثيه المُنَاضِل (123) 1

و انْتَضَلَ القوم: إذا تفاخروا، و قال لبيد:

فانْتَضَلْنَا و ابن سلمى قاعد * * * كعتيق الطير يغضي و يجل] (124) 1

باب الضاد و اللام و الفاء معهما

ف ض ل يستعمل فقط

فضل

: الفَضْل معروف. و الفاضِلة اسم الفَضْل. و الفُضالة: ما فَضَلَ من كل شيء. و الفَضْلة: البقية من كل شيء.

____________

(121) وردت هذه العبارة في التهذيب عن العين على النحو الآتي: ... عنه و دافع.

(122) زيادة من التهذيب من أصل العين.

(123) البيت في التهذيب و اللسان و الديوان ص 160 بحسب ما أثبت محقق التهذيب و أما في الديوان (ط دمشق) فالرواية:

....... * * * ك أشم عصاء العواذل

. (124) البيت في التهذيب و اللسان و الديوان ص 195.

44

و الفَضِيلة: الدرجة و الرفعة في الفَضْل. و التَّفَضُّل: التطول على غيرك، [و قال الله- جل و عز-: يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ (125) 1 معناه: يريد أن يكون له الفَضْلُ عليكم في القدر و المنزلة، و ليس من التَّفَضُّل الذي هو بمعنى الإِفْضال و التطول] (126) 1. و التَّفَضُّل: التوشح. و رجل فُضُل و مُتَفَضِّل، و امرأة فُضُل و مُتَفَضِّلَة. و عليها ثوب فُضُل، و هو أن تخالف بين طرفيه على عاتقها تتوشح به، قال:

إذا تغرد فيه القينة الفُضُل (127) 1

و أَفْضَلَ فلان على فلان: أناله من فَضْلِهِ و أحسن إليه. و أَفْضَلَ من الأرض و الطعام إذا ترك منه شيئا. و لغة أهل الحجاز فَضِلَ يَفْضُلُ (128) 1 و رجل مِفْضَال: كثير الخير. و الفِضَال مصدر كالمُفَاضَلَة. و الفِضَال جمع الفَضْلَة من الخمر و غيرها.

____________

(125) سورة المؤمنون الآية 24.

(126) ما بين القوسين زيادة من التهذيب من أصل العين.

(127) عجز بيت <للأعشى> ورد في اللسان و الديوان من اللامية المشهورة:

و دع هريرة ....

و البيت:

و مستجيب تخال الصنج يسمعه * * * إذا ترجع ........

(128) جاء في اللسان: فضل يفضل مثل دخل يدخل، و فضل يفضل مثل حذر يحذر، و فيه لغة ثالثة مركبة منهما فضل، بالكسر، يفضل، بالضم، و هو شاذ.

45

الفِضَال: الثوب الواحد يَتَفَضَّلُ به الرجل، يلبسه في بيته، و أنشد:

و ألق فِضَال الوهن عنك بوثبة * * * حواريّة قد طال هذا التَّفَضُّل] (129) 1

[و يقال: فَضَلَ فلان على فلان إذا غلب عليه، و فَضَلْتُ الرجلَ: غلبته، و أنشد:

شمالك تَفْضُلُ الأَيْمان إلا * * * يمين أبيك نائلها الغزير] (130) 1

باب الضاد و النون و الفاء معهما

ن ض ف، ض ف ن، ن ف ض مستعملات

نضف

: النَّضَف هو الصَّعْتر (131) 1، الواحدة نَضَفَة [و أنشد:

ظلا بأقرية التفاح يومهما * * * يُنَبِّشان أصول المعد و النَّضَفَا] (132) 1

____________

(129) البيت في التهذيب و اللسان غير منسوب، و ما بين القوسين زيادة من التهذيب عن العين.

(130) البيت في التهذيب و اللسان غير منسوب، و ما بين القوسين زيادة من التهذيب عن العين.

(131) كذا في التهذيب و أما في الأصول المخطوطة ففيها: الصغير.

(132) البيت في التهذيب و اللسان غير منسوب، و ما بين القوسين زيادة من التهذيب.

46

ضفن

: الضَّفْن: ضربك بظهر قدمك استَ الشاة و نحوها. و الاضْطِفان: أن تضرب به استَ نفسِك. و الضِّفَنّ لغة في الضَّفَنْدَد. و امرأة ضِفَنَّة و ضَفَنْدَدَة أي رخوة ضخمة. و ضَفَنْتُ إلى القوم أَضْفِنُ ضَفْنا إذا أتيتهم. و ضَفَنْتُ مع الضيف إذا جئت معه، و هو الضَّيْفَن. و الضِّفَنُّ: الأحمق من الرجال مع عِظَم خلق.

نفض

: النَّفَض: ما تساقَطَ من غير نَفْضٍ في أصول الشجر من أنواع الثمر. و نُفُوض الأرض: راشانها، بمعنى التراب، و هي فارسية، إنما هي أشرافها، و قيل: نُفُوض الأرض التراب يلقى على شط النهر من النهر. و النُّفَاضَة: ما انْتَفَضَ من التمر. و النَّفَضَة: قوم يُبْعَثون إلى عدوّهم [يَنْفُضُون الأرض متجسّسين لينظروا هل فيها عدو أو خوف] (133) 1. و اسْتَنْفَضَ القوم: بعثوا النَّفَضَةَ.

____________

(133) ما بين القوسين من التهذيب و اللسان و عبارة الأصول المخطوطة: قوم يبعثون إلى عدوهم فينظرون هل فيها ....

47

و فلان نَفِيضة إذا كان يَنْفُضُ الطريق وحده، قال الفرزدق:

تَرِد المياهَ حضيرة و نَفِيضة * * * وِرْد القطاة إذا اسمأل التُّبَّع (134) 1

و قال آخر:

أقبلت تَنْفُضُ الخلاء برجليها * * * و تمشي تخلج المجنون (135) 1

و الحَضِيرة: الجماعة من القوم، و النَّفِيضة الواحدة (136) 1. و النافِض: الحمى و رعدتها و نَفَضَانها، و نَفَضَت الحمى، و أخذته الحمى بنافِضٍ و صالِب. و الإِنْفَاض: ذهاب الزاد، و أَنْفَضَ القوم. و أَنْفَضَتْ جلة التمر إذا نَفَضْتَ ما فيها من التمر. و النَّفَض من قضبان الكَرْم بعد ما ينضر الوَرَق و قبل أن يتعلق حَوالقه و هو أَغَضّ ما يكون و أَرْخَصُه، و قد انتَفَضَ الكَرْم عند ذلك، و الواحدة نَفْضة.

____________

(134) البيت غير منسوب في التهذيب، و هو في اللسان <لسلمى الجهنية> ترثي أخاها، و قال ابن بري صوابه <سعدى الجهنية>. و لم نجده في ديوان الفرزدق.

(135) لم نهتد إلى القائل.

(136) أعقب هذه العبارة في الأصول المخطوطة ما يأتي: قال الضرير: كان ابن الأعرابي يجعلالنفيضة المياه الخالية من أهلها. و قال أبو ليلى: وأنفض الحي إذا ذهبت ميرتهم و خفت أوعيتهم من طعامهم إذا نفضوها.

48

و النَّفْض: ما مات من النحل في المُعَسَّل. و النَّفَض: ما كان من الأرضين ليس بمعمور. و نَفَضَ الثوب: ذهب صبغه. و تَنَفَّضَ الرجل: قَضَى حاجته. و النِّفاض: إزار من أُزُر الصبيان، قال:

جارية بيضاء في نِفَاض (137) 1

(و يقال: اسْتَنْفَضَ ما عنده أي استخرجه، و قال رؤبة:

صرح مدحي لك و استِنْفَاضِي) (138) 1

باب الضاد و النون و الباء معهما

ن ض ب، ن ب ض، ض ب ن، مستعملات

نضب

: نَضَبَ الماء يَنْضُبُ نُضُوبا إذا ذهب في الأرض. و نَضَبَ الدَّبَر (139) 1 إذا اشتد أثره في الظَّهْر. و نَضَبَت المفازة إذا بَعُدَت، و خرق ناضِب: بعيد. و أَنْضَبْتُ القوس و الوتر: لغة في أَنْبَضْتُ، قال العجاج:

تُرِنُّ إرنانا إذا ما أَنْضَبَا (140) 1

____________

(137) الرجز في التهذيب و اللسان غير منسوب.

(138) الرجز في التهذيب و اللسان و الديوان ص 82، و ما بين القوسين زيادة من التهذيب.

(139) كذا في التهذيب و اللسان و أما في الأصول المخطوطة فقد ورد: الدم.

(140) لم نجده في ديوان العجاج.

49

و هو أن تمد الوتر ثم ترسله. و تَنْضُب اسم شجر.

نبض

: الإِنْبَاض في ذكر الوَتَر أجود، و كذلك القوس، قال مهلهل:

أَنْبَضُوا معجس القسي و أبرقنا * * * كما توعد الفحول الفحولا (141) 1

و العرق يَنْبِضُ نَبَضَانا أي يتحرك، و ربما أَنْبَضَتْه الحمى و الوجع. و مَنْبِض القلب: حيث تراه يَنْبِض، و حيث تجد همس نَبَضانه. و النابِض اسم للغضب (142) 1. و المَنَابِض: المنادف في بعض الشعر، الواحد مِنْبَض مثل مِحْبَض، [و أنشد:

لغام على الخيشوم بعد هبابه * * * كمحلوج عطب طيرته المَنَابِض] (143) 1

و البرق يَنْبِض أي يلمع لمعانا خفيفا.

____________

(141) ورد البيت في التاج و أساس البلاغة <لمهلهل> و لكنه جاء في التهذيب منسوبا إلى <النابغة> و لم نجده في ديوان النابغة في جميع نشراته.

(142) كذا في التهذيب و اللسان، و قد ورد مصحفا في الأصول المخطوطة عصب.

(143) زيادة من التهذيب، مما أخذه الأزهري عن العين.

50

ضبن

: الضِّبْن: ما بين الإبط و الكشح. و تقول: اضْطَبَنْتُ شيئا أي حملته في ضِبْنِي، و ربما أخذه بيد فرفعه إلى فويق سرته فقال: أَضْطَبِنُه أيضا، فأوله الإبط، ثم الحضن [و أنشد:

لما تفلق عنه قيض بيضته * * * آواه في ضِبْن مضبو به نصب] (144) 1

و الضِّبْنَة: أهل الرجل لأنه يَضْطَبِنُها في كنفه، و قيل: يعانقها. و الضَّوْبان: الجمل المُسِنّ، قال:

فقربت ضَوْبانا قد اخضرّ نابه * * * فلا ناضحي وان و لا الغرب شولا (145) 1

أي قل فيه الماء فانضم، و منهم من يرفع ضُوبانا.

باب الضاد و النون و الميم معهما

ض م ن يستعمل فقط

ضمن

: الضَّمْن و الضَّمَان واحد، و الضَّمِين: الضامِن.

____________

(144) البيت في التهذيب غير منسوب، و روايته:

آواه في ضبن مطني به نصب.

و هو كما أثبتناه من اللسان و فيه أنه <للكميت>، و لم نجده في شعره.

(145) لم نهتد إلى القائل.

51

و كل شيء أُحرِزَ فيه شيء فقد ضُمِّنَه، [و أنشد:

ليس لمن ضُمِّنَه تَربيت (146) 1

أي ليس للذي يدفن في القبر تربيت أي لا يربيه القبر] (147) 1. و تَضَمَّنَتْه الأرض و القبر و الرَّحِم، و ضَمَّنْتُه القبرَ، قال:

كأن لم يكن منها مقيلا و لم يعش * * * بها ساكنا أو ضُمِّنَتْه المقابرُ (148) 1

و المُضَمَّن من الشعر: ما لم يتم معنى قوافيه إلا في الذي قبله أو بعده كقوله:

يا ذا الذي في الحب يلحى أما * * * و الله لو علقت منه كما

علقت من حب رخيم لما (149) 1

و هي أيضا مشطورة مُضَمَّنَة، أي أُلْقِيَ من كل بيت نصف و بُنِي على نصف. و كذلك المُضَمَّن من الأصوات، تقول للإنسان: قف (قُلَى) (150) 1 بإشمام (151) 1 اللام الحركة، و على فعْل بتسكين العين و تحريك اللام،

____________

(146) الرجز في التهذيب و اللسان (ربت) غير منسوب.

(147) ما بين القوسين زيادة من التهذيب مما نسب إلى <الليث> و هو من العين.

(148) لم نهتد إلى القائل.

(149) في الأصول المخطوطة:

و الله لو تعلم منه أما

و الذي أثبتناه من التهذيب و مثله في اللسان.

(150) زيادة من التهذيب.

(151) كذا في التهذيب، و أما في الأصول المخطوطة فقد ورد: بتشحيم.

52

فيقال: هذا صوت مُضَمَّنٌ لا يستطاع الوقوف عليه حتى يوصل بشمه (كذا). و الضامِنة من كل بلد: ما تَضَمَّنَ وسطها. و الضَّمِنُ: الذي به زَمانة من بلاء أو كسر و نحوه،

و في الحديث (152) 1

: و من اكتتب

ضَمِنا

بَعَثَه الله

ضَمِنا

يوم القيامة.

و الضَّمَان هو الداء نفسه، قال ابن أحمر:

إليك إله الخلق أرفع رغبتي * * * عياذا و خوفا أن تطيل ضَمَانِيا (153) 1

و المصدر الضَّمَن. و ذلك أنه قد أصابه بعض ذلك في جسده. و المَضَامِين من الأولاد: التي ضَمِنَتْها الأرحام. و نهي عن المَضَامِين و المَلَاقِيح و حَبَل الحَبَلة (154) 1، و قال الشاعر في الضَّمِن:

ما خِلْتُني زِلْتُ بعدكم ضَمِنا * * * أشكو إليكم حُمُوَّة الألم (155) 1

____________

(152) الحديث في التهذيب 12/ 47.

(153) البيت في التهذيب و اللسان.

(154) و في الحديث: أن النبي- ((صلى الله عليه و سلم ) )نهى عن بيع الملاقيح و المضامين ... انظر اللسان.

(155) البيت في اللسان غير منسوب.

53

الثلاثي المعتل

باب الضاد و الزاي و (و ا ي ء) معهما

ض ي ز، ض ء ز يستعملان فقط

ضيز

: تقول: ضِزْتُه حقَّه أي منعتُه، ضَيْزاً. و قوله تعالى: تِلْكَ إِذاً قِسْمَةٌ ضِيزىٰ (156) 1، أي ناقصة.

ضأز

: ضَأَزَه يَضْأَزُه ضَأْزا، و ضازَه يَضِيزُه ضَيْزاً (غير مهموز)، فهو ضائِز و ذاك مَضِيز (157) 1، و إذا همزت قلت: مَضْؤُوز. و يقال: قسمة ضِزَى و ضُوزَى و ضِئْزَى (بالهمز) قال:

فحظك مَضْؤُوز و أنفك راغم (158) 1

قال: و ما لا يهمز كان حقه: ضازَ يَضِيز مَضِيزا و مَضازا إذا نَقَصه.

____________

(156) سورة النجم، الآية 22.

(157) هذا هو الوجه، و في الأصول المخطوطة مضوز.

(158) عجز البيت غير منسوب و تمامه في التهذيب و هو:

إن تنأ عنا ننتقصك و إن تقم * * * .....

54

باب الضاد و الدال و (و أ ي ء) معهما

ض أ د يستعمل فقط

ضأد

: يقال: ضُئِدَ فهو مَضْئُود أي زكم، و الاسم الضُّؤُودة. و أَضْأَدَه الله أي أزكمه فهو مُضْأَدٌ.

باب الضاد و الراء و (و أ ي ء) معهما

ض و ر، ض ي ر، و ض ر، ر و ض، و ر ض، أ ر ض، ض ر و، ر ض و مستعملات

ضور

: التَّضَوُّر: صياح و تَلَوّ عند وجع من ضرب. و الثعلب يَتَضَوَّر في صياحه و ضَوْر حي من عنزة (159) 1.

ضير

: الضَّيْر المَضَرَّة، و لا ضَيْرَ أي لا حرج و لا مَضَرَّة (160) 1.

وضر

: الوَضَر: وَسَخ الدَّسَم و اللبن، و غُسالة السقاء و القَصعة و نحوها، [و أنشد:

____________

(159) لم نجد لها ذكرا في المظان التي رجعنا إليها.

(160) جاء بعد هذا في الأصول المخطوطة: قال أبو أحمد: لا شك في ذلك، و قال الضرير: المضرة من ضر يضر، و الضير مصدر ضار يضير. و هو فيما يبدو، من حشو النساخ.