/ 279‌
 
هيويات فقهية
 

اطلالة موجزة على الكتاب

«يَسْئَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوٰاقِيتُ لِلنّٰاسِ وَ الْحَجِّ ....»

الحمد للّٰه الذي لا يبلغ مدحته القائلون و لا يحصي نعماءه العادون و لا يؤدي حقه المجتهدون، و الصلاة و السلام على نبينا محمد و آل بيته الطيبين الطاهرين، و اللعنة الدائمة على أعدائهم من الآن إلى قيام يوم الدين.

و بعد:

فهذا الكتاب حصيلة ما ألقاه الشيخ الأستاذ- حفظه اللّٰه- من دروس و أبحاث في يومي الخميس و الجمعة من العام المنصرم، وفقت لتحريرها و استيعابها و تنظيمها و اخراجها بهذه الهيئة الماثلة.

و قد حاولت ضبط و استيعاب كل ما جاء فيها من نكات علمية و مداقات صناعية و أجوبة حلية و نقضية إلّا ما شذ و ندر من أمور لا تؤثر في هيكلية البحث و متناته العلمية.

و هو يحتوي على أربع رسائل:

الرسالة الأولى: في مسألة اشتراط وحدة الأفق في ثبوت الهلال

كما هو رأي المشهور، أو أن الآفاق المختلفة متحدة الحكم في ثبوت الهلال بصرف وجود الرؤية في أحدها كما هو اختيار جماعة قليلة.

و هذه المسألة معنونة في كتب القدماء كالمبسوط، و كذا عند العامة من القرن‌

 
7