/ 246‌
 
نتائج الأفكار في نجاسة الكفار
 

كلمة المؤلّف

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

الحمد للّه الذي منّ علينا ان هدانا للإسلام- وَ مٰا كُنّٰا لِنَهْتَدِيَ لَوْ لٰا أَنْ هَدٰانَا اللّٰهُ- و طهّرنا من أدناس الكفر و عبادة الأوثان و الأصنام التي هي أكبر الجرائم و الآثام و أعظم المعاصي العظام. و أفضل الصلاة و السلام على المبعوث إلى كافّة الأنام الذي علّمنا معالم الحلال و الحرام، و على آله الأئمة الأبرار الكرام ما كرّ الليالي و الأيّام و من الآن الى يوم القيام.

و بعد فإنّ أعظم خطر كان يهدّد الإنسانيّة منذ بدء الحياة و نشئ الإنسان هو خطر الكفر و الإلحاد، و أكبر داء يقضى على سعادة البشر و كيانه هو الشرك، و الانحراف عن مبدأ حياته، و أخطر فساد يعتري الكون و هذا النوع، الغفلة عن الخالق، و إنكاره، و اصطناع آلهة دون اللّه يعبدون.

و اىّ خطر أعظم من سقوط الإنسان عن سماء عظمة الإنسانية إلى حضيض أحطّ من عالم البهائم الّتي لا تعقل شيئا و أيّ خسارة أعظم من ابتعاده عن الخالق العظيم و التحاقه بالشياطين و دخوله أبواب الشقاء نار جهنّم خالدا فيها؟

و على هذا الأساس قال اللّه تبارك و تعالى وَ مَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلٰامِ دِيناً

 
3