/ 359‌
 
محاضرات في فقه الإمامية - كتاب الزكاة - ج2
 

الجزء الثاني

[تتمة القسم الأول في زكاة الأموال]

[تتمة فيما تجب فيه الزكاة و ما تستحب]

[تتمة القول في زكاة الغلات]

(اللواحق في زكاة الغلات)

متى يؤخذ العشر، و متى يؤخذ نصف العشر؟

(قال المحقق قده: و اما اللواحق فمسائل.

الأولى: كل ما سقى سيحا أو بعلا أو عذيا ففيه العشر، و ما سقي بالدوالي و النواضح ففيه نصف العشر. و ان اجتمع فيه الأمران كان الحكم للأكثر.

فإن تساويا أخذ من نصفه العشر، و من نصفه نصف العشر).

السيح بفتح السين المهملة: الماء إذا جرى على وجه الأرض. و البعل:

ما شرب بعروقه الماء من تحت الأرض، أو تصل عروقه الى نهر أو ساقية.

و العذي بكسر العين و سكون الذال المعجمة: ما سقته السماء. و الدوالي- جمع الدالية- يديرها البقر، و مثلها الناعورة التي يديرها الماء. و النواضح- جمع ناضح- و هو: البعير يسقى عليه.

و الدليل على ما ذكر هو الروايات الواردة في الباب الرابع، و الباب السادس من أبواب زكاة الغلات في (الوسائل).

و تفصيل الكلام يقع ضمن مسائل:

المسألة الأولى: الظاهر أن المناط هو عدم الحاجة بالفعل في جريان‌

 
5