/ 544‌
 
مصباح الهدى في شرح العروة الوثقى - ج3
 

الجزء الثالث

[تتمة كتاب الطهارة]

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

[فصل في أحكام التخلي]

(فصل) (في أحكام التخلي)

[مسائل]

[مسألة (1) يجب في حال التخلي بل في سائر الأحوال ستر العورة]

مسألة (1) يجب في حال التخلي بل في سائر الأحوال ستر العورة عن الناظر المحترم سواء كان من المحارم أم لا، رجلا كان أو امرأة، حتى عن المجنون و الطفل المميز، كما انه يحرم على الناظر أيضا النظر إلى عورة الغير و لو كان مجنونا أو طفلا مميزا، و العورة في الرجل القبل و البيضتان و الدبر، و في المرأة القبل و الدبر، و اللازم ستر لون البشرة دون الحجم، و ان كان الأحوط ستره أيضا، و اما الشبح و هو ما يترائى عند كون الساتر رقيقا فستره لازم، و في الحقيقة يرجع الى ستر اللون.

في هذه المسألة أمور (الأول) يجب ستر العورة عن الناظر المحترم في حال التخلي و غيره من سائر الأحوال، و قد ادعى عليه الإجماع، و أسنده إلى ضرورة الدين في الجواهر، و يدل عليه من الكتاب قوله تعالى «قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصٰارِهِمْ وَ يَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ الآية» مع ما ورد في تفسيره من مرسلة الصدوق سئل الصادق (عليه السلام) عن قول اللّه عز و جل قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصٰارِهِمْ وَ يَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذٰلِكَ أَزْكىٰ لَهُمْ، فقال كل ما كان في كتاب اللّه من حفظ الفرج فهو من الزنا إلا في هذا الموضع فإنه للحفظ من ان ينظر اليه.

و من السنة حديث المناهي المروي عن الصادق (عليه السلام) عن آبائه (عليهم السلام) عن النبي (صلى الله عليه و آله و سلّم) قال إذا اغتسل أحدكم في فضاء من الأرض فليحاذر على عورته، و قال (عليه السلام) لا يدخل أحدكم الحمام إلا بمئزر، و عن تحف العقول عن النبي (صلى الله عليه و آله و سلّم) يا على‌

 
3