/ 515
 
حياة المؤلف:
الإقبال بالأعمال الحسنة (ط - الحديثة) - ج1
 

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

هو السيد علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد [1] بن إسحاق [2] بن الحسن بن محمد بن سليمان بن داود [3] بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبي طالب (عليهما السلام).

ولد (رضوان اللّه عليه) في الحلّة قبل ظهر يوم الخميس في منتصف محرّم سنة 589 هو نشأ بها- يحدّث نفسه عن تاريخ نشأته و دراسته في كشف المحجّة- ثمّ هاجر إلى بغداد و أقام فيها نحوا من 15 سنة في زمن العباسيّين، و عاد في أواخر عهد المستنصر المتوفّى سنة 640 هإلى الحلّة، فبقي هناك مدّة من الزمن ثم انتقل إلى المشهد الغروي، فبقي فيها ثلاث سنين.

ثم انتقل إلى كربلاء فبقي هناك ثلاث سنين، ثم انتقل إلى الكاظمين فبقي فيها ثلاث سنين، و كان عازما على مجاورة سامّراء أيضا ثلاث سنين، و كان سامراء يومئذ كصومعة في بريّة، ثم عاد إلى بغداد سنة 652 هباقتضاء المصالح في دولة المغول، و بقي فيها إلى حين احتلال المغول

____________

[1] يكنى أبا عبد اللّه و لقب بالطاوس، لانه كان مليح الصورة و قدماه غير مناسبة لحسن صورته، و هو أول من ولي النقابة بسورا.

[2] قال النوري في المستدرك 3: 466 عن مجموعة الشهيد الأول: «كان إسحاق يصلي في اليوم و الليلة خمسمائة ركعة عن والده».

[3] في عمدة الطالب: 178: كان داود رضيع الامام الصادق (عليه السلام) حبسه المنصور و أراد قتله ففرّج اللّه تعالى عنه بالدعاء الذي علّمه الصادق لامّه و يعرف بدعاء أم داود في النصف من رجب مذكور العمل به في الإقبال و غيره.

 
7