/ 77
 
[مقدمة التحقيق]
الألفية في فقه الصلاة اليومية
 

حياة المؤلف

من الرجال المعدودين الذين امتازوا بمواهب و عبقريات، و سجّل أسماءهم التأريخ، و يتلألؤن في آفاق العالم الإسلامي كالنجوم اللامعة، و يستضيء، من نيّر علومهم روّاد العلم. الإمام أبو عبد اللّه شمس الدين محمد بن جمال الدين مكي العاملي النباطي الجزيني المعروف ب«الشهيد الأول».

إنّ دراسة شخصيّة كشيخنا الإمام المليئة بالخواطر و الجهاد في سبيل العلم و العقيدة ممّا يصعب على الباحث الوصول الى أعماقها، حيث انّ هذا العلم الفريد من الأعلام المجدّدين في المدرسة الفقهيّة، و لسنا قاصدين من استعراض هذه الشخصيّة تلك الدراسة الجديرة بشأنه، بل أردنا أن نذكر لمحة من حياته، و قطرة من سيرته الشريفة.

مولده:

ولد في بلدة جزين (قرية من جبل عامل تقع في جنوب لبنان) سنة 734 ه، في بيت العلم و الصلاح، كان والده الشيخ جمال الدين بن شمس الدين محمد بن أحمد بن حامد النبطي الجزيني من علماء تلك الديار، و يعرف يومذاك بالعلم و الفضل. و كان أبوه هو المعلم الأول لبثّ روح العلم و الجهاد في تربية شيخنا المعظّم.

 
23