/ 239
 
مقدّمة المحقّق
الجوهرة في نظم التبصرة
 

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

الحمد للّه رب العالمين و الصّلوة و السّلام على نبيّنا محمّد و آله الطاهرين لا سيما بقيّة اللّه في الأرضين و اللعنة الدائمة على أعدائه و أعدائهم أجمعين من الآن الى قيام يوم الدين 1- مصنف الأرجوزة و ناظمها هو الشيخ تقي الدين أبو محمّد الحسن بن عليّ بن داود الحليّ، العالم الفاضل الجليل الفقيه الصالح، و المحقق المتبحّر الأديب، الموصوف في الإجازات و في المعاجم الرجالية بسلطان الأدباء و البلغاء و تاج المحدثين و الفقهاء. ولد في خامس جمادى الآخرة سنة 647 هكما ذكره في كتاب رجاله (كتاب الرجال، ط النجف، ص 75) (1).

كان معاصرا للعلّامة الحلي و السيد عبد الكريم بن جمال الدين أحمد بن طاوس الحلي و شريكا لهما في الدرس عند المحقق الحلي. و من آثاره التي عدّها (رحمه اللّه) لنفسه و سائر من ترجم له، «الجوهرة في نظم التبصرة».

و قد ترجم له أكثر أرباب المعاجم. و منهم:

العلامة الأفندي، في رياض العلماء، 1- 254- 258.

____________

(1) و للتبصرة نظم آخر للشيخ عباس علي الزنجاني (المتوفى 1344)، نسختها موجودة في مكتبة آية اللّه العظمى النجفي المرعشي بقم المقدّسة، رقم (6084)، (فهرسها 16- 90- 91).

 
9