/ 532
 
[تتمة القسم الرابع في الأحكام]
مسالك الأفهام إلى تنقيح شرائع الإسلام - ج15
 

[تتمة كتاب الحدود و التعزيرات]

[تتمة القسم الأول من كتاب الحدود]

[الباب السادس في حدّ المحارب]

الباب السادس في حدّ المحارب المحارب: كلّ من جرّد السلاح (1) لإخافة الناس، في برّ أو بحر، ليلا [كان] أو نهارا، في مصر و غيره.

و هل يشترط كونه من أهل الرّيبة؟ فيه تردّد، أصحّه أنّه لا يشترط مع العلم بقصد الإخافة.

و يستوي في هذا الحكم، الذّكر و الأنثى إن اتّفق.

و في ثبوت هذا الحكم للمجرّد مع ضعفه عن الإخافة تردّد، أشبهه الثبوت، و يجتزى بقصده.

____________

قوله: «المحارب كلّ من جرّد السلاح. إلخ».

(1) يشترط في المحارب تجريد السلاح. و المراد به هنا ما يشمل المحدّد، حتى العصا و الحجارة، و إن كان إطلاقه على ذلك لا يخلو من تجوّز. و قصد إخافة الناس، فلو اتّفق خوفهم منه من غير أن يقصده فليس بمحارب.

و لا فرق بين الواحد و المتعدّد، و لا بين أن يحصل معه خوف الناس أو أخذ مالهم و عدمه، بل متى خرج بقصد ذلك فهو محارب.

و كذا لا فرق بين البرّ و البحر، و لا بين المصر و غيره، حتى لو جرّد السلاح و أخذ من داخل الدار، ليلا أو نهارا مكابرة لأهله، فهو محارب، و قد يكون مع ذلك سارقا.

و يستوي في ذلك الذكر و الأنثى، لعموم (1) الأدلّة. و خالف في ذلك ابن

____________

(1) الوسائل 18: 532 ب «1، 2» من أبواب حدّ المحارب.

 
5