/ 82
 
[المدخل]
التعليقة على الاستبصار
 

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

الحمد للّه ربّ العالمين الصلاة و السّلام على خير خلقه محمّد و آله الطّاهرين المعصومين (صلوات اللّٰه عليهم اجمعين)

[معنى الحديث]

الاحاديث تكون اسم جمع للحديث و منه احاديث رسول اللّٰه (صلّى اللّٰه عليه و آله و سلّم) و تكون جمعا للأحدوثة التى هى مثل الاضحوكة و الألعوبة و الاعجوبة و هى ما تحدّث به النّاس تلهّيا و تعجّبا و منه فى التنزيل الكريم فى سورة قد افلح المؤمنون فاتبعنا بعضهم بعضا و جعلناهم احاديث قاله فى الكشاف فامّا قول الجوهرى فى الصّحاح الحديث نقيض القديم و الحديث الخبر و الجمع احاديث ليس بصحيح اذا يجمع فعيل على افاعيل م ح ق

. [عدد الأصول]

قوله (قدس سرّه):

المشهور الذاهب إليه أكثر الأصحاب أنّ الاصول هى أربعمائة مصنّف لأربعمائة مصنّف من رجال أبي عبد اللّٰه (عليه السلام) و هم زهاء أربعة آلاف رجل و قيل بعضهم هي الاثبات رجالهم من له من أمير المؤمنين إلى مولانا أبي محمّد العسكري (صلوات اللّٰه عليهم اجمعين).

و تفصيل القول هنالك في الرواشح السماوية ح ق (قدس سرّه).

 
1