/ 153
 
[المدخل]
أوزان المقادير
 

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله الذي ارتفع عن مطارح الأفهام فلا توزن صفات عظمته بميزان العقول و ميكال الأوهام و جلّت نعماؤه العظام و عظمت آلاؤه الجسام فعجزت عن إحصاء قطرة من بحار جوده بأصوع البيان و إمداد الأعداد ذوو النهي و الأحلام و صلى الله على نبينا محمد الذي بيض وجوه الدراهم باسمه السامي في الجميع الأقطار و وزن مثاقيل الإيمان بمحبته إله شموس الأسرار (فصلوات الله عليهم) ما انتقشت دنانير قلوب المؤمنين بحبهم و ولائهم.

أما بعد: فيقول الفقير إلى رحمة ربه الغافر ابن محمد تقي محمد باقر إني لما ألقيت كثيرا من مهمات مسائل الشرعية مبنيةً على معرفة الأقدار و لم أجد أحدا من علمائنا ره حققها على وجه يرتفع وجوهها الأستار حتى أنهم بنوا معرفة الصاع

 
130