/ 463
 
المقدمة: من المفتى السيد طيب الجزائرى
كشف الأسرار في شرح الاستبصار - ج1
 

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

الحمد للّه الذي لا ينبغي الحمد الحقيقي لسواه، و اذا قرن بالاخلاص فهو (نعمة اللّه) (1)، بل من أعظمها ان فهمناه، و أحسنها ان عقلناه، لأن سائر النعم

____________

(1) النعمة (بكسر النون) كالحكمة: الخفض و الدعة، مرادف النعيم و النعمى (بالضم) و جمعه: نعم (بكسر النون و فتح العين) و أنعم (بفتح الهمزة و ضم العين) و الاسم منه: النعمة (بفتح النون) و ضده: النقمة (بكسر النون أيضا) (القاموس).

و عن منتخب اللغات: النعمة: العطاء. و «نعمة اللّه» ما أعطاه اللّه العبد مما لا يتمنى من غيره أن يعطيه اياه (أقرب الموارد).

أما رسم كتابة هذه الكلمه (أى نعمة اللّه) و نحوها مثل «القدرة» «و الحكمة» بالفارسى فبالتاء الفوقانى هكذا: نعمت و قدرت و حكمت، و بالعربية بشكل الهاء المنقوطة هكذا (ة) تقرأ عند الوصل، و تتبدل بالهاء عند الوقف.

هذا اذا لم يكن علما، اما اذا كان علما كما في ما نحن فيه، و هو كلمة (نعمة اللّه) فعلى الوجهين: بالتاء نحو (نعمت اللّه) لعدم قبول العلمية التغيير، و بالهاء المنقوطة، إبقاء على الاصل.

و المراد هاهنا من هذه الكلمة (نعمة اللّه) الاشارة الى اسم المؤلف (رحمه اللّه) براعة للاستهلال، كما ستأتى الاشارات الاخرى الى سائر مؤلفاته، ملاحظة للإجمال.

 
5