/ 283
 
الفصل الحادى عشر في انّ الأصل في الاشياء الطّهارة
القواعد الفقهية (جامعة الأصول)
 

قال بعضهم: هذا الأصل داخل تحت القاعدة لانّ الطّاهر هو ما ابيح ملابسته في الصّلاة اختياراً و النّجاسة ما حرم استعماله في الصّلاة، فالشارع لمّا امرنا بالصّلاة مستقبلًا طاهراً ساتراً للعورة تحصل هذه الماهيّة بأيّ فرد كان و البدن متلطّخاً (1) بأيّ شيء كان و كذا الثوب متلطّخاً (2) بأيّ شيء كان فإذا خرج بعض الاشياء و هو النّجاسات بقي الباقي على عدم مانعيّته من الصّلاة و تحقّق الصّلاة معه، و هو معنى الطهارة، فيكون طهارة الاشياء مستفادة من الامر بالصّلاة مع السّاتر ساكتاً عمّا عدا النجاسات اذا كانت في البدن أو الثوب- انتهى- (3).

(1)

____________

(2) 1 و 2- كذا.

(3) وافية الاصول ص 184

 
263