/ 732
 
[قاعدة لا ضرر]
قاعدة لا ضرر و اليد و الصحة و القرعة
 

و حيث جرى ذكر حديث نفي الضرر و الضرار ناسب بسط الكلام في ذلك في الجملة فنقول قد ادعى فخر الدين في الإيضاح في باب الرهن تواتر الأخبار على نفي الضرر و الضرار فلا نتعرض من الأخبار الواردة في ذلك إلا لما هو أصح ما في الباب سندا و أوضحه دلالة و هي الرواية المتضمنة لقصة سمرة بن جندب مع الأنصاري (و هي ما رواه غير واحد عن زرارة عن أبي جعفر (عليه السلام):

أن سمرة بن جندب كان له عذق و كان طريقه إليه في جوف منزل لرجل من الأنصار و كان يجيء إلى عذقه بغير إذن من الأنصاري فقال الأنصاري يا سمرة لا تزال تفجؤنا على حال لا نحب أن تفجأنا عليها و إذا دخلت فاستأذن فقال لا أستأذن في طريقي إلى عذقي فشكاه الأنصاري إلى رسول الله (صلى اللّٰه عليه و آله) فأتاه فقال إن فلانا قد شكاك و زعم أنك تمر عليه و على أهله بغير إذنه فاستأذن عليه إذا أردت أن تدخل فقال يا رسول الله أستأذن في طريقي إلى عذقي فقال له رسول الله (صلى اللّٰه عليه و آله) خل عنه و لك عذق في مكان كذا قال لا قال فلك اثنان فقال لا أريد فجعل (صلى اللّٰه عليه و آله) يزيد حتى بلغ عشر أعذق فقال (صلى اللّٰه عليه و آله) خل عنه و لك عشر أعذق في مكان كذا فأبى فقال خل عنه و لك بها عذق في الجنة فقال لا أريد فقال له رسول الله (صلى اللّٰه عليه و آله) إنك رجل مضار و لا ضرر و لا ضرار على مؤمن قال (عليه السلام) ثم أمر بها رسول الله (صلى اللّٰه عليه و آله) فقلعت ثم رمي بها إليه و قال له رسول الله (صلى اللّٰه عليه و آله) انطلق

 
533