/ 496
 
[الطبقة الستّون‏]
تاريخ الإسلام و وفيات المشاهير و الأعلام - ج42
 

سنة إحدى و تسعين و خمسمائة

[استيلاء مؤيّد الدين على همذان‏]

أنبأنا ابن البزوريّ قال: في المحرّم وصل الخبر على جناح طائر باستيلاء الوزير مؤيّد الدّين محمد بن القصّاب على همذان، و ضربت الطّبول [ (1)].

[عناية الناصر بالحمام‏]

قلت: و اعتنى الناصر لدين اللَّه هذه المدّة بالحمام اعتناء عظيما.

[انتهاب الريّ‏]

قال: و ولّى مؤيّد الدّين كلّ بلد أميرا، و اجتمع بختلغ إنج [ (2)] فخلع عليه، و اتّفقا على الخوارزميّة و قتالهم، فقصد الوزير دامغان و قصد خلتغ إنج الريّ فدخلها و تحصّن بها، و خالف فيها الوزير فحصره، ففارقها ختلغ إنج، و دخلها الوزير و أنهبها عسكر بغداد. ثمّ ولّاها فلك الدّين سنقر النّاصريّ [ (3)].

[دخول خوارزم شاه همذان‏]

ثمّ سار فحارب ختلغ إنج، فانكسر ختلغ إنج و نجا بنفسه، و رجع الوزير فدخل همذان. فنفّذ خوارزم شاه يعتب على الوزير، و يتهدّده لما فعل‏

____________

[ (1)] الكامل في التاريخ 12/ 111، مرآة الزمان ج 8 ق 2/ 445.

[ (2)] في الكامل: «قتلغ إينانج».

[ (3)] البداية و النهاية 13/ 11.

 
5