/ 415
 
الإهداء
فرائد فوائد الفكر في الإمام المهدي المنتظر (عج)
 

إلى الرّوح الطّاهرة الّتي ملأت الأرض نورا، و علما.

إلى الرّوح الّتي أحيت الدّين الحنيف، و شريعة سيّد المرسلين في نفوس الملايين في كلّ زاوية من زوايا الأرض.

إلى الّتي أسلمت نفسها للحزن، فلم تر قطّ منذ مات أبوها صلّى اللّه عليه و آله، إلا محزونة باكية...

و عزّ العزاء، و غلب الصّبر، و لم يبق لها من رجاء إلا أن تلحق بأبيها كما بشرها قبيل الرّحيل...

و ما أسرع ما لحقت به!..

و عاد الشّمل الممزق فالتّأم من جديد، و لكن في غير هذا العالم، فضمّ ثرى يثرب جثمان فاطمة عليها السّلام كما ضمّ جثمان أبيها صلّى اللّه عليه و آله.

إلى من بقي صدى صوتها يدوي في أذانهم، و يملأ الفضاء من حولهم، و ظل هذا الصّدى باقيا لم يتبدد مع الأحداث. تاركة من بعدها كلمة الحقّ في كلّ ما يقال...

أمانة صعبة في حافظة الزّمن الواعية، و ضمير التّأريخ المنصف الأمين.

المحقّق‏

 
5